القواعد النحویه

القواعد النحویه

القواعد النحویه

اشارۀ

عنوان و نام پدیدآور : القواعد النحویه/ قاسم الحسینی الخراسانی، محمود الملکی الاصفهانی؛ الاعدادالمرکز للخدمه التحقیقیه المیهن.

مشخصات نشر : قم : الحوزه العلمیه بقم، مدیریه العامه، مکتب التخطیط و اعدادالمناهج الدراسیه، 1427ق.= 1385.

مشخصات ظاهری :312 ص.

موضوع : زبان عربی — نحو

شماره کتابشناسی ملی : م85-24942

توضیح : «القواعد النحویه»، از آثار ارزنده استادان ادبیات عربی، حجج اسلام سید قاسم حسینی خراسانی و محمود ملکی اصفهانی است که در آن، یک دوره قواعد و مسائل نحوی با بیانی رسا و دقیق به صورت آموزشی و همراه با تمرینات کافی با استفاده از آیات و روایات و ادعیه توضیح داده شده است.

این اثر برای دانش جویان علوم اسلامی است که در برنامه رایج در حوزه علمیه قم درس نحو (1)؛ یعنی کتاب« هدایه» و« صمدیه» را خوانده اند و سطح علمی این کتاب اجازه می دهد که جای گزین کتاب «البهجه المرضیه» و «شرح ابن عقیل» شود.

همه مثال هایی که در این کتاب آمده، از آیات قرآن کریم و احادیث شریف و اشعار پُرمعنایی انتخاب شده که به طور معمول در ادبیات عربی به آن استشهاد می شود، ولی تمرینات از آیات و روایات و ادعیه گزینش شده تا از سویی دانش جویان از بُعد ادبی اش بهره ببرند و از دیگر سو، با یاری الهی، بُعد معنوی اش روح آنان را پُرنور و مستفیض سازد.

ص: 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 591

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 592

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 593

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 594

کلمه المکتب

الحمد لله کما هو أهله ، الّذی رکّب البیان فی ضمیر الإنسان ، لیعبّر عمّا یدرکه من الحقائق ببدیع الکلام ، وقد صاغ کلامه – الّذی أنزله علی خاتم الرسل صلی الله علیه وآله وسلم – بلسان عربی مبین لیکون مناراً وفاداً یهدی الناس إلی صراط العزیز الحمید.

وببرکه کلام الله تعالی ذاغ للغه العرب صیت وصارلها شأن رفیع.

لا شک فی أنّ فهم کلام الله تعالی والمعارف السامیه للدین الحقّ لایمکن الّا بالرجوع إلی مصادرها الأصلیّه والأصیله ، وأنّ الوصول إلی دُرّ حقیقتها لا یتیسر إلا من خلال فهم أسرار اللغه العربیه الرائعه ورموزها. ومن هذا المنطلق رکّزت الحوزات العلمیّه فی مختلف القرون – بحکم رسالتها العلمیّه ومسؤولیتّها الدینیّه فی إدراک الدین فی مختلف الأبعاد وإبلاغه – همّتها علی تعلّم هذه اللغه وتعلیمها وبذلت قصاری سعیها لتوجیه طلاب العلوم الدینیه صوب منبع العلم ، وکانت حصیله تلک الجهود إعداد أدباء مختصّین وتألیف کتب علمیّه وتعلیمیّه ذات قیّمه وأهمیه للتعلیم والتحقیق فی إطار اللغه العربیه وتوسیع مباحثها المختلفه ، ولابد من الإذعان بأنّ الحوزات العلمیّه هی إحدی أرکان نمو اللغه العربیّه. وکلّ واحد من النصوص الّتی دوّنت فی هذا المجال تتحلّی بامتیازات خاصه ، کانت هی السبب وراء خلوده وبقاته.

و فی ضوء ما نلاحظه الیوم من تطور فی العلوم المرتبطه بتعلیم اللغله واعتبار علم اللغه علما مستقلأ فی المراکز العالمیّه للتعلیم العالی ووضع مماییر علمیّه معیّنه لتعلیم اللغه ، ندرک أن إعاده النظر فی کتب تعلیم اللّغه العربیّه ومناهجها فی الحوزات العلمیّه یمکن أن تسهم فی تطویرها وفاعلیتها أکثر فاکتر فی أوساط الطلاب وروّاد العلوم الدینیّه وتفتح امامهم أفاقاً جدیده .

لقد کان ومازال من جمله الهموم الّتی یحملها المتصدّون وأصحاب الرأی فی الحوزات العلمیه ، إصلاح الأسالیب المنهجیّه ورفع النواقص والتعقیدات الموجوده فی المحتوی العلمی والاستفاده من الأُصول والفنون والمهارات التعلیمیّه فغی تألیف الکتب الدراسیه ، وکذلک تلافی ما فیها من نواقص ، حتّی یتسنّی – من خلال تدوین کتب تعلیمیّه عصریه ومنهجیه – لطلاب ودارسی العلوم الدینیّه الاطلاع علی الأبعاد والحیثیات الکامنه فی هذه الکتب بصوره أسهل وأسرع ولکی یقفوا علی ما فیها من عمق وسعه وشمول.

هذا الکتاب الذی نضعه بین ایدی الباحثین وطلبه العلوم الدینیه الاکارم ، هو حصیله جهود سنوات بذلها استاذان جلیلان من اساتذه الأداب العربیه فی الحوزه العلمیه فی مدینه قم المقدسه . وموضوعات هذا الکتاب مستقاه بشکل اساسی ومستمدّه من النصوص الاصیله للاّداب العربیه وتعتمد المنهجیه الشائعه فی اسالیب تدریس الأداب العریبه . وقد انصب جُل اهتمام المؤلفین الکریمین ، وهذا المکتب علی استجلاء هذا الکتاب الی

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 595

اقصی حد ممکن من کل مکامن الغموض والابهام والتعقید ، لاظهاره بهبارات ناصعه تستهوی النفوس ، علی أن یکون فی الوقت ذاته علی درجه عالیه من الاتقان والرصانه العلمیه. ولابد من الاشاره الی ان هذا الکتاب یتسم بمجموعه من الخصائص التی یمکن ان نجملها فی ما یلی :

1. وضع هذا الکتاب للطلبه الذین سیق لهم ان درسوا فی المنهج التعلیمی المعروف باسم النحو (1) الکاتبین القیّمین : الهدایه والصمدیه. والمستوی العلمی للکتاب بؤهله لیحل محل کتاب «البهجه المرضیه» و «شرح ابن عقیل» فی المنهج الدارسی للمدارس.

تجدر الاشاره الی ان هذا النص سیدرّس فی الوقت الحاضر فی بعض المدارس الدینیه علی نحو التجربه. ثم سوف یجری فی نهایه السنه الدراسیه الحالیه استطلاع یتم فیه تفصّی أراء کبار الحوزات المقدّسه وذوی الرأی الکرام والاساتذه المحترمین لآداب للغه العربیه والطلاب الاعزاء ، لکی یؤخذ بنظر الاعتبار ما یطرح من أراء لاصلاحه واکماله لغرض اعداد النص النهائی للتدریس ضمن النحو (2) ویُوزع علی الحوزات العلمیه.

2. حجم الکتاب یتیح تدریس فی وقت اقل مما یستغرفه تدریس کتب ممائله نحو کتاب البهجه المرضیه وشرح ابن عقیل. وهذا یعنی فی ما یعنیه ان الطلاب سیمون الدیهم الوقت الکافی واللازم لهضم ماّده وتطبیق محتویاته والامثله الوارده فیه. ومن الطبیعی ان هذه المیزه ستکون ذات تأثیر بالغ فی الارتقاء بمستوی التعلیم ، وتُسهم فی توفیر فسحه من الترابط العلمی بین الاساتذه والطلاب فی المحاورات العلمیه التی تأتی بین ثنایا المحاضرات.

3. الامثله التی استعین بها لتقریب المعانی فی هذا الکتاب منتقاه کلها من آیات القرآن والاحادیث الشریفه ولأشعار ذات المغزی العمیق التی یُستشهد بها عاده فی الآداب العربیه. واما تمارین الکتاب فقد تضمّنت ما یمکن استیمابه من الآیات والاحادیث والادعیه بفیه ان یستفید الدارسون من مدلولاتها الادبیه من جهه ، ولکی یقتبسوا جذوه مما تزخر به من الرقد المعنوی من جهه اخری ، باذن الله تعالی.

وفی ختام المطاف نری الزاماً علینا ان نعرب عن جزیل الشکر والامتنا للجهد المعطاء التی اضطلع به المؤلفان الکریمان لکتاب «القواعد النحویه» وهما کل من حجه الاسلام والمسلمین السید قاسم الحسینی ، وحجه الاسلام والمسلمین محمود الملکی ، وکذا لکل الاخوه الاعزاء الذین آزروا مکتب اعداد الکتب من خلال مساهمتهم فی اعداد هذا الکتاب واخراجه الی النور.

کما ونری بانه من دواعی الفخر بالنسبه لنا ان نلعن عن ترحیبنا بکل ما یجود به علینا افاضل الحوزه العلمیه واصحاب النظر فی الآداب العربیه من أراء وانتقادات وملاحظات علمیه لتتسنی الاستفاده منها لأجل الانتقال خطوه اخری علی طریق بلوغ الغایه السامیه التی نتطلّع الیها ألا وهی اعداد مناهج دراسیه قادره علی مواکبه المسیره الوثّابه للحوزات العلمیه بمون الله العلی القدیر.

مدیریه العامه للحوزه العلمیه فی قم

المقدسه

مکتب التخطیط واعداد المناهج الدراسیه

صیف عام (1327)

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 596

فهرس المطالب

العنوان

الصفحه

النحو……………………………………………………………. 15

الکلام وما یتألّف منه……………………………………………….. 15

ما یتألّف منه الکلام………………………………………………… 16

المعرب والمبنیّ…………………………………………………….. 20

المعرب والمبنی فی الکلم الثلاث………………………………………… 20

أنواع البناء………………………………………………………… 22

أنواع الإعراب……………………………………………………… 22

1 – الأسماء الستّه………………………………………………… 23

2 – المثنّی………………………………………………………. 25

3 – جمع المذکر السالم…………………………………………….. 27

4 – الجمع بألف وتاء مزیدتین………………………………………. 29

5 – ما لا ینصرف……………………………………………….. 30

6 – الأمثله الخمسه………………………………………………. 31

7 – الفعل المضارع المعتل الآخر……………………………………… 31

الإعراب التقدیری………………………………………………… 32

الإعراب المحلّی………………………………………………….. 33

النکره والمعرفه……………………………………………………… 35

1. الضمیر……………………………………………………….. 36

عود الضمیر علی متأخّر لفظا ورتبه………………………………….. 36

أقسام الضمیر…………………………………………………… 37

أحکام الضمیر………………………………………………….. 39

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 597

1 – الاتّصال والانفصال…………………………………………… 39

2 – التقدیم والتأخیر………………………………………………. 41

3 – نون الوقایه قبل یاء المتکلّم……………………………………… 41

2. العلم…………………………………………………………. 44

المفرد والمرکّب…………………………………………………… 45

المرتجل والمنقول………………………………………………….. 46

الاسم والکنیه واللقب…………………………………………….. 47

3. اسم الإشاره…………………………………………………… 49

مراتب اسم الإشاره………………………………………………. 49

4. الموصول………………………………………………………. 52

الموصول المختصّ والمشترک…………………………………………. 52

الصّله وأحکامها…………………………………………………. 55

حذف العائد……………………………………………………. 56

5. المعرّف ب «ال»……………………………………………….. 58

6. المضاف إلی معرفه………………………………………………. 59

المبتدأ والخبر………………………………………………………. 60

رافع المبتدأ والخبر…………………………………………………… 61

أقسام الخبر……………………………………………………….. 61

الابتداء بالنکره…………………………………………………….. 64

حالات الخبر……………………………………………………… 65

حذف المبتدأ والخبر…………………………………………………. 67

تعدّد الخبر………………………………………………………… 69

اقتران الخبر بالفاء…………………………………………………… 69

نواسخ الابتداء………………………………………………………. 71

1. الأفعال الناقصه…………………………………………………. 73

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 598

معنی هذه الأفعال……………………………………………….. 74

حکم هذه الأفعال من جهه التصرّف………………………………… 75

توسّط الخبر بین الفعل والاسم………………………………………. 75

تقدیم الخبر علی الفعل……………………………………………. 75

توسّط معمول الخبر بین الفعل واسمه…………………………………. 76

خصائص «کان»……………………………………………….. 77

2. الحروف المشبّهه ب «لیس»……………………………………….. 80

زیاده الباء فی الخبر……………………………………………….. 82

3. أفعال المقاربه…………………………………………………… 83

4. الحروف المشبّهه بالفعل…………………………………………… 87

معنی هذه الحروف……………………………………………….. 87

الکلام فی تقدیم الخبر ومعموله……………………………………… 88

فتح همزه «انّ» وکسرها……………………………………………. 88

دخول لام الابتداء بعد «إنّ»………………………………………. 92

اتّصال «ما» الزائده بهذه الحروف……………………………………. 93

العطف علی أسماء هذه الأحرف……………………………………. 93

تخفیف هذه الحروف……………………………………………… 94

5. لا التی لنفی الجنس……………………………………………… 98

حکم تکرار «لا»……………………………………………….. 99

تابع اسم «لا»………………………………………………… 100

حکم «لا» مع همزه الاستفهام……………………………………. 101

حذف خبر «لا» أو اسمها……………………………………….. 101

6. ظنّ وأخواتها…………………………………………………. 102

القسم الاوّل : أفعال القلوب……………………………………… 102

تنبیهات……………………………………………………. 104

أحکام أفعال القلوب…………………………………………. 105

القسم الثانی : أفعال التصییر……………………………………… 108

أعلم وأری وما ضمّن معناهما………………………………………… 110

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 599

الفاعل…………………………………………………………… 113

أحکام الفاعل…………………………………………………… 113

النائب عن الفاعل………………………………………………….. 118

تعدّی الفعل ولزومه…………………………………………………. 120

المفاعیل…………………………………………………………. 123

1. المفعول به……………………………………………………. 125

اشتغال العامل عن المعمول……………………………………….. 126

التنازع فی العمل……………………………………………….. 128

تنبیهات……………………………………………………. 130

2. المفعول المطلق………………………………………………… 132

حذف عامل المصدر……………………………………………. 133

3. المفعول له……………………………………………………. 135

4. المفعول فیه…………………………………………………… 137

الظّرف المتصرّف وغیر المتصرف……………………………………. 138

ما ینوب عن الظّرف……………………………………………. 139

5. المفعول معه………………………………………………….. 140

حالات الاسم الواقع بعد الواو……………………………………. 140

الاستثناء…………………………………………………………. 142

حکم المستثنی ب «إلّا»…………………………………………… 142

تکرار إلّا……………………………………………………….. 143

الاستثناء بغیر «إلّا»………………………………………………. 145

الحال……………………………………………………………. 147

تقدیم الحال علی صاحبها………………………………………….. 149

مجیء الحال من المضاف إلیه………………………………………… 150

تقدیم الحال علی عاملها……………………………………………. 151

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 600

تعدّد الحال وصاحبها……………………………………………… 152

الحال المؤکّده والمؤسّسه…………………………………………….. 152

الجمله الحالیّه……………………………………………………. 153

حذف عامل الحال……………………………………………….. 154

حذف الحال…………………………………………………….. 155

التمییز…………………………………………………………… 156

تقدیم التمییز علی عامله……………………………………………. 158

حروف الجرّ………………………………………………………. 159

معانی حروف الجرّ………………………………………………… 160

«من»……………………………………………………….. 160

اللّام………………………………………………………… 161

الباء…………………………………………………………. 162

«فی»……………………………………………………….. 163

«علی»………………………………………………………. 163

«عن»………………………………………………………. 164

الکاف………………………………………………………. 164

«إلی» و «حتّی»………………………………………………. 164

«کی»………………………………………………………. 165

«ربّ»………………………………………………………. 165

متعلّق الجارّ والمجرور……………………………………………….. 169

الإضافه………………………………………………………….. 170

أقسام الإضافه…………………………………………………… 170

وصل «أل» بالمضاف……………………………………………… 171

کسب التأنیث من المضاف إلیه وعکسه………………………………. 172

ممتنع الإضافه وواجب الإضافه………………………………………. 173

مشبه «إذ» و «إذا»………………………………………………. 175

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 601

حذف المضاف أو المضاف إلیه……………………………………… 179

الفصل بین المضاف والمضاف إلیه……………………………………. 180

المضاف إلی یاء المتکلّم…………………………………………….. 180

إعمال المصدر……………………………………………………. 182

إعمال اسم المصدر………………………………………………… 184

أبنیه المصادر…………………………………………………….. 184

مصدر المرّه والهیئه………………………………………………… 187

إعمال اسم الفاعل…………………………………………………. 187

إعمال اسم المفعول………………………………………………… 189

أبنیه أسماء الفاعلین والمفعولین والصفات المشبّهات بها…………………….. 190

إعمال الصفه المشبّهه………………………………………………. 191

التعجّب………………………………………………………….. 194

نعم وبئس………………………………………………………… 197

المخصوص بالمدح أو الذمّ………………………………………….. 199

ملحقات نعم وبئس………………………………………………. 199

أفعل التفضیل……………………………………………………… 201

التوابع……………………………………………………………. 205

1. النعت………………………………………………………. 207

الأشیاء الّتی ینعت بها…………………………………………… 208

2. التوکید………………………………………………………. 211

التأکید اللفظی………………………………………………… 213

3. عطف البیان…………………………………………………. 214

4. عطف النسق…………………………………………………. 216

معانی حروف العطف وأحکامها…………………………………… 216

5. البدل……………………………………………………….. 223

أقسام البدل…………………………………………………… 223

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 602

حروف النداء وأحکامها…………………………………………….. 226

أقسام المنادی……………………………………………………. 227

توابع المنادی…………………………………………………….. 228

تنبیهات……………………………………………………… 229

المنادی المضاف إلی یاء المتکلّم………………………………………. 230

فی أسماء ملازمه للنداء…………………………………………….. 232

الاستغاثه……………………………………………………….. 232

المندوب………………………………………………………… 233

ترخیم المنادی……………………………………………………. 234

الاختصاص……………………………………………………… 238

التّحذیر والإغراء………………………………………………….. 238

أسماء الأفعال……………………………………………………. 240

أسماء الأصوات…………………………………………………… 242

نونا التوکید……………………………………………………… 242

حکم آخر المؤکّد…………………………………………………. 244

ما لا ینصرف……………………………………………………… 246

إعراب الفعل……………………………………………………… 254

عوامل النصب…………………………………………………… 254

عوامل الجزم……………………………………………………… 259

جمله الشرط والجزاء……………………………………………… 261

الفاء فی جواب الشرط…………………………………………… 262

وقوع المضارع بعد جزاء الشرط……………………………………. 263

وقوع المضارع بین الشرط والجزاء…………………………………… 264

حذف الشرط أو الجزاء………………………………………….. 264

اجتماع الشرط والقسم………………………………………….. 265

لو الشرطیه……………………………………………………… 266

أمّا…………………………………………………………….. 267

لو لا ولو ما الشرطیّتان…………………………………………….. 268

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 603

العدد…………………………………………………………….. 269

1. العدد المفرد………………………………………………….. 270

1 – للواحد والاثنین حکمان……………………………………… 270

2 – الثلاثه إلی العشره ، ولها حکمان……………………………….. 270

3 – عشرون وأخواته ولها حکمان………………………………….. 272

4 – المأه والألف ولهما حکمان……………………………………. 272

2. العدد المرکّب…………………………………………………. 273

3. العدد المعطوف……………………………………………….. 274

تنبیهات……………………………………………………… 275

صیاغه العدد علی وزن فاعل………………………………………… 277

کنایات العدد……………………………………………………. 279

الخاتمه فی الجمل…………………………………………………. 281

1. انقسام الجمله إلی اسمیّه وفعلیّه وظرفیّه……………………………… 283

2. انقسام الجمله إلی صغری وکبری………………………………….. 283

3. انقسام الجمله إلی ما لا محلّ لها وما له محلّ………………………….. 284

1 – الجمل التی لا محلّ لها من الإعراب………………………………. 284

2 – الجمل التی لها محلّ من الإعراب………………………………… 285

4. حکم الجمل بعد المعارف وبعد النکرات……………………………. 286

5. الظرف والجارّ والمجرور بعد المعارف والنکرات………………………… 286

التمارین………………………………………………………….. 287

فهرس المصادر……………………………………………………. 311

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 604

النحو

اشارۀ

النحو : هی القواعد التی یعرف بها أحوال ألفاظ العرب من حیث الإعراب والبناء. (1) فائدته : حفظ اللسان عن الخطأ اللفظی فی کلام العرب والاستعانه علی فهمه. موضوعه : الألفاظ العربیّه من حیث الإعراب والبناء.

الکلام وما یتألّف منه

الکلام – فی اصطلاح النحویّین – هو اللفظ المفید ، (2) نحو : «العلم حیاه». (3)

المراد باللفظ : الصوت المشتمل علی حرف أو أکثر ، (4) تحقیقا ، ک «زید» ، أو تقدیرا ، کالضمیر المستتر.

والمراد بالمفید : ما دلّ علی معنی یحسن السکوت علیه. (5)

ویستفاد من عباره جماعه من النحاه أنّ الکلام مترادف للجمله. ».

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 605


1- هذا ما اصطلح علیه المتأخّرون. أمّا عند المتقدّمین فیطلق علی ما یعمّ الصرف ویعرّف بأنّه قواعد مستنبطه من کلام العرب یعرف بها أحکام الکلمات العربیّه حال إفرادها کالإعلال والإدغام والحذف والإبدال ، وحال ترکیبها کالإعراب والبناء. راجع : حاشیه الخضری علی شرح ابن عقیل 1 : 11 وحاشیه الصبّان علی شرح الأشمونی : 1 / 16.
2- عبّر جماعه من النحاه فی تعریف الکلام – بدل «اللفظ» – ب «القول» وهو اللفظ الدّال علی معنی – لأنّ القول جنس قریب لعدم اطلاقه علی المهمل بخلاف اللفظ. أمّا التعبیر ب «اللفظ» فلعدم إطلاقه علی الرأی بخلاف القول ؛ فإنّه مشترک بین اللفظ المستعمل والرأی.
3- غرر الحکم (1) : 11.
4- سواء دلّ علی معنی ، ک «زید» ، أم لم یدلّ ، ک «دیز» ، مقلوب «زید».
5- المراد سکوت المتکلّم ؛ لأنّ السکوت خلاف التکلّم ؛ فکما أنّ التکلّم صفه المتکلّم ، کذلک السکوت صفته أیضا. وقیل : «المراد سکوت السامع» وقیل : «سکوتهما».

وفیه نظر ؛ لأنّ استعمالات «الجمله» تدلّ علی أنّ الإفاده لیست شرطا فیها ، بل هی عباره عن الفعل وفاعله والمبتدأ وخبره وما کان بمنزله أحدهما ، سواء أفادت أم لم تفد ، نحو : «قام زید» و «زید قائم» و «ضرب اللصّ» و «أقائم الزیدان» و «کان زید قائما» و «إن قام زید». فتبیّن أنّ الجمله أعمّ من الکلام.

ما یتألّف منه الکلام

یتألّف الکلام من اسم وفعل وحرف. (1) .

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 606


1- قال ابن مالک فی الألفیّه : کلامنا لفظ مفید ک «استقم» واسم وفعل ثمّ حرف الکلم واحده کلمه والقول عمّ وکلمه بها کلام قد یؤمّ یرید : أنّ الکلام عند النحاه هو اللفظ المفید ، ک «استقم». وأنّ الکلم – أی : الکلمات التی یتألّف منها الکلام – ثلاثه أقسام : اسم وفعل وحرف. وواحده کلمه. والقول – وهو اللفظ الدالّ علی معنی – عمّ الکلام والکلمه ، أی : یطلق علی کلّ واحد منهما وقد ینفرد عنهما ، نحو : «غلام زید» والکلمه قد یقصد بها الکلام ، کقولهم فی «لا إله إلّا الله» : «کلمه الإخلاص». تنبیهات : الأوّل : عرّف جماعه من النحویین «الکلمه» ب «لفظ موضوع مفرد». والأکثر علی أنّ المفرد فی مقابل المرکّب وأرادوا بالمفرد ما لا یدلّ جزئه علی جزء معناه ، نحو : «زید». فإنّ أجزائه – وهی الزای والیاء والدال – إذا أفردت لا تدلّ علی شیء من المعنی. وعلی هذا یخرج المرکّب ، نحو : «کتاب زید» ، فإنّ کلّ واحد من جزئیه – وهما «کتاب» و «زید» – دالّ علی جزء المعنی. وقد یقال : إنّ المفرد عندهم عباره عن اللفظ الواحد ، وتفسیره ب «ما لا یدلّ جزئه علی جزء معناه» اصطلاح المنطقیّین ، فذکره فی العربیّه من خلط اصطلاح باصطلاح. وذهب بعضهم – کابن عقیل – إلی أنّ المفرد فی مقابل الکلام. وکیف کان فإنّ للمناقشه فی أصل التعریف مجالا. راجع : شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله (1) : 4 و 5. الثانی : الظاهر أنّ «الکلم» فی عباره ابن مالک بمعناه اللغوی ، أی : إنّ الاسم والفعل والحرف هی الکلمات التی یتألّف منها الکلام. والکلم بمعناه الاصطلاحی عباره عن «ما ترکّب من ثلاث کلمات فأکثر ، سواء أکان مفیدا أم لا ، کقولک : «إن قام زید». وهذا اصطلاح خاصّ ذکر فی بعض کتب النحو ولیس کلام ابن مالک ظاهرا فیه وإن توهّم بعضهم. الثالث : اختلفوا فی لفظ «کلم» ، فقیل : «جمع ، مفرده کلمه» ، وقیل : «اسم جمع ، لأنّه لیس علی زنه من أوزان الجموع». وقیل : «اسم جنس جمعی». راجع لتحقیق معنی اسم الجمع واسم الجنس : شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله (2) : 177 و 178.

الاسم : ما دلّ علی معنی فی نفسه غیر مقترن بأحد الأزمنه الثلاثه.

وأهمّ علاماته ما یلی :

1 – الجرّ ، نحو : «بسم الله الرّحمن الرّحیم».

2 – التّنوین ، وهو علی أربعه أقسام :

الأوّل : تنوین التمکّن ، (1) وهو اللاحق للاسم المعرب المنصرف ک «زید» و «رجل».

الثانی : تنوین التنکیر ، وهو اللاحق لبعض الأسماء المبنیّه ؛ للدلاله علی أنّه نکره ، تقول : «سیبویه» – بلا تنوین – إذا أردت شخصا معیّنا اسمه ذلک. وإذا أردت شخصا مّا اسمه سیبویه نوّنته.

الثالث : تنوین المقابله ، وهو اللاحق لجمع المؤنث السالم ، نحو : «مسلمات» ، قالوا : إنّ هذا التنوین جعل فی مقابله النون فی نحو : «مسلمین».

الرابع : تنوین العوض ، (2) وهو علی ثلاثه أقسام :

أ. عوض من جمله ، وهو الذی یلحق «إذ» عوضا من الجمله التی تضاف إلیها ، کقوله تعالی : (وَأَنْتُمْ حِینَئِذٍ تَنْظُرُونَ) ، (3) أی : حین إذ بلغت الروح الحلقوم.

ب. عوض من اسم ، وهو اللاحق ل «کلّ» و «بعض» عوضا ممّا یضافان إلیه ، (4) نحو قوله تعالی : (کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ)(5) و «أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَتَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ». (6)

ج. عوض من حرف ، وهو اللاحق لنحو «جوار» رفعا وجرّا – علی قول بعضهم (7) –

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 607


1- یسمّی أیضا تنوین التمکین وتنوین الأمکنیّه. وفائدته الدّلاله علی خفّه الاسم وتمکّنه فی باب الاسمیّه ؛ لکونه لم یشبه الحرف فیبنی ولا الفعل فیمنع من الصرف.
2- یسمّی أیضا تنوین التعویض.
3- الواقعه (56) : 84.
4- قاله جماعه من النحویّین. لکن ذهب بعضهم أنّ هذا التنوین تنوین التّمکّن ، رجع لزوال الإضافه التی کانت تعارضه. وقد یقال : لا مخالفه بین القولین لأنّ هذا التنوین عوض من المضاف إلیه وللتمکّن.
5- البقره (2) : 116.
6- البقره (2) : 85.
7- فی هذا التنوین خلاف. راجع : باب ما لا ینصرف.

نحو «هؤلاء جوار» و «مررت بجوار» ؛ فحذفت الیاء وأتی بالتنوین عوضا منها. (1)

3 – النداء ، أی الصلاحیّه لأن ینادی ، نحو قوله تعالی : «یا یَحْیی خُذِ الْکِتابَ بِقُوَّهٍ». (2)

4 – دخول «ال» الحرفیّه ، نحو : «الرّجل».

5 – الإسناد إلیه ، کقوله تعالی : «مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ». (3)

ولا یقدح فی ذلک نحو :

الام علی لوّ وإن کنت عالما

بأذناب لوّ لم تفتنی أوائله

و «إیّاک واللّو» و (یا لَیْتَنا نُرَدُّ)(4) و «تسمع بالمعیدی (5) خیر من أن تراه» ، لجعل «لو» فی الأوّلین اسما وحذف المنادی فی الثالث ، أی : «یا قوم» ، وحذف «أن» المؤوّل مع الفعل بالمصدر فی الأخیر ، أی : وسماعک خیر. (6)

الفعل : ما دلّ علی معنی فی نفسه مقترن بأحد الأزمنه الثلاثه. وهو علی ثلاثه أقسام : ماض ومضارع وأمر.

1 – الماضی : هو الفعل الذی یقترن بزمان سابق وضعا. ویختصّ بتاء الفاعل ، نحو : «قمت» ، «قمت» ، و «قمت» وتاء التأنیث الساکنه ، نحو : «قامت».

والتقیید بالساکنه یخرج المتحرّکه اللاحقه للأسماء ، نحو : «قائمه» ولبعض الحروف ، نحو : «لات» ، «ربّت» و «ثمّت».

2 – المضارع : هو الفعل الذی یقترن بزمان مستقبل أو حال وضعا ، ویختصّ بالسین

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 608


1- اعلم أنّ التنوین فی «قاض» – رفعا وجرّا – تنوین التمکّن لا تنوین التعویض – کما توهّم بعض – لثبوته مع الیاء فی النصب.
2- مریم (19) : 12.
3- الفتح (48) : 29. أشار ابن مالک إلی علائم الاسم بقوله : بالجرّ والتّنوین والندا و «ال» ومسند للاسم تمییز حصل قوله : «بالجرّ» متعلّق ب «حصل» و «للاسم» متعلّق ب «تمییز».
4- الأنعام (6) : 27.
5- تصغیر «معدیّ» ، منسوب إلی معدی بن عدنان.
6- قال الشمنی : وحذف «أن» مع رفع الفعل لیس قیاسیّا علی المختار وجزم الرودانی بأنّه قیاسیّ. أمّا روایه نصبه فعلی إضمارها ، لأنّ المضمر فی قوّه المذکور بخلاف المحذوف ، لکن نصبه علی إضمارها فی مثل ذلک شاذّ ، کما ستعرفه فی باب إعراب الفعل. راجع : حاشیه الصبّان : 1 / 38.

و «سوف» و «لم» وإحدی زوائد «أتین» ، نحو : «یشکر».

3 – الأمر : هو الفعل الذی یطلب به تحقّق شیء فی المستقبل وضعا مع قبوله نون التأکید ، نحو : «قم». (1)

الحرف : ما دلّ علی معنی غیر مستقلّ قائم بغیره.

وهو لا یقبل شیئا من علامات الاسم والفعل.

والحرف علی ثلاثه أقسام :

1 – مشترک بین الأسماء والأفعال ، ک «هل» ، تقول : «هل زید قائم» و «هل قام زید».

2 – مختصّ بالأسماء ، نحو : «فی» ، تقول : «جلست فی المسجد».

3 – مختصّ بالأفعال ، نحو : «لم» ، تقول : «لم أضرب زیدا».

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 609


1- قال ابن مالک : بتا فعلت وأتت ویا افعلی ونون أقبلنّ فعل ینجلی قوله : «ینجلی» ، أی : ینکشف ویتمیّز من غیره. وبه یتعلّق قوله : «بتا». سواهما الحرف ک «هل» و «فی» و «لم» فعل مضارع یلی «لم» ، ک «یشم» سواهما ، أی سوی الاسم والفعل. وماضی الأفعال بالتّا مز وسم بالنون فعل الأمر إن أمر فهم والأمر إن لم یک للنون محل فیه هو اسم نحو «صه» و «حیّهل» «مز» ، من «ماز الشیء ، یمیزه میزا». و «سم» أمر من «وسم الشیء یسمه وسما» ، والوسم : العلامه. والأمر فی قوله «إن أمر فهم» ، هو الأمر بمعناه اللغوی ، أی : الطلب. أی : إذا دلّت کلمه علی معنی الأمر ولم تقبل النون فهی اسم فعل ، ک «صه» ، بمعنی : «اسکت». وقال ابن مالک فی عمدته : «إذا دلّت کلمه علی حدث ماض ولم تقبل التاء ک «شتّان» أو علی حدث حاضر أو مستقبل ولم تقبل «لم» ک «أوّه» فهی اسم فعل أیضا.

المعرب والمبنیّ

اشارۀ

المعرب : ما یختلف آخره باختلاف العوامل لفظا أو تقدیرا ، نحو : «الصّدق ینجی». (1)

المبنی : ما لا یختلف آخره باختلاف العوامل ، نحو : «من» فی قولک : «جاء من أکرمته» ، «رأیت من أکرمته» و «مررت بمن أکرمته».

المعرب والمبنی فی الکلم الثلاث

الأسماء بعضها معرب – وهو الأکثر – وبعضها مبنیّ ، کالضمائر وأسماء الإشارات والموصولات وأسماء الشرط وأسماء الاستفهام. وسیأتی البحث عنها. (2)

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 610


1- غرر الحکم : 58.
2- یتداول علی ألسنه النحویّین البحث عن علّه بناء الاسم ؛ فذهب کثیر منهم إلی أنّ سبب بناء الاسم منحصر فیما إذا أشبه الحرف شبها قویّا لا یعارضه شیء من خصائص الأسماء ، کالتثنیه والإضافه. وأنواع الشّبه ستّه : الأوّل : الشبه الوضعی ، وضابطه أن یکون الاسم موضوعا علی حرف واحد أو حرفین کما هو الأصل فی وضع الحرف کالتاء فی «ضربت» و «نا» فی «أکرمنا». وأمّا نحو «أخ» و «أب» فأصلهما «أخو» و «أبو». والثانی : الشّبه المعنوی ، وضابطه أن یتضمّن الاسم معنی من معانی الحروف ، سواء وضع لذلک المعنی حرف أم لا. فالأوّل ک «متی» فإنّها اسم وبنیت لتضمّنها معنی «إن» الشرطیه أو همزه الاستفهام. وإنّما اعرب «أیّ» الشرطیّه فی نحو : «أیّما الأجلین قضیت» ، (القصص (28) : 28) والاستفهامیّه فی نحو : «فأیّ الفریقین أحقّ» ، (الأنعام (6) : 81) ، لضعف الشبه بما عارضه من ملازمتهما للإضافه التی هی من خصائص الأسماء. والثانی نحو «هنا» فإنّها اسم وبنیت ؛ لتضمّنها معنی الإشاره الذی کان من حقّه أن یوضع له حرف ؛ لأنّه کالخطاب. وإنّما اعرب «ذان» و «تان» ؛ لأنّ شبه الحرف عارضه ما یقتضی الإعراب وهو التثنیه التی هی من خصائص الأسماء. الثالث : الشّبه الاستعمالی ، وضابطه أن یلزم الاسم طریقه من طرائق الحروف کأن ینوب عن الفعل فی العمل ولا یدخل علیه عامل فیؤثر فیه ، کما فی أسماء الأفعال ؛ فإنّها عامله غیر معموله. الرابع : الشّبه الافتقاری ، وضابطه أن یفتقر الاسم إلی جمله افتقارا متأصّلا ، کما فی الأسماء الموصوله فإنّها مفتقره إلی الصله ، بخلاف افتقاره إلی مفرد کما فی «سبحان» أو افتقار غیر متأصّل – وهو العارض – کافتقار النکره لجمله الصفه. واعرب «اللّذان» و «اللّتان» لما تقدّم. الخامس : الشّبه الإهمالی ، ذکره ابن مالک فی الکافیه ومثّل له فی شرحها بفواتح السور ؛ فإنّها مبنیّه لشبهها بالحروف المهمله فی کونها لا عامله ولا معموله. السادس : الشّبه اللفظی ، ذکره بعضهم ومثّل له بکلمه «حاشا» الاسمیّه قائلا : إنّها مبنیه لشبهها ب «حاشا» الحرفیّه فی اللفظ. قال ابن مالک : والاسم منه معرب ومبنی لشبه من الحروف مدنی قوله : «من الحروف» متعلّق ب «مدنی» ، أی : مقرّب. کالشّبه الوضعیّ فی اسمی «جئتنا» والمعنویّ فی «متی» وفی «هنا» وکنیابه عن الفعل بلا تأثّر وکافتقار أصّلا ومعرب الأسماء ما قد سلما من شبه الحرف ک «أرض» و «سما» قوله : «سما» إحدی لغات الاسم. وقد نظم السیوطی جمیع لغاته فی بیت وهو : اسم بضمّ الأوّل والکسر مع همزه وحذفها والقصر

والأفعال بعضها معرب وهو المضارع إذا لم تتّصل به نون التأکید المباشره ولا نون الإناث. وبعضها مبنی وهو الماضی والأمر والمضارع المتّصل به نون التأکید المباشره أو نون الإناث.

والماضی یبنی علی الفتح إذا لم یتّصل به شیء ، ک «ضرب» أو اتّصلت به تاء التأنیث الساکنه نحو : «ضربت» أو ألف الاثنین ، نحو : «ضربا». والفتح فی الأمثله السابقه ظاهر وقد یکون مقدّرا وذلک إذا کان الماضی معتل الآخر بالألف ک «رمی». وأمّا نحو «ضربن» فذهب جماعه من النحویّین إلی أنّ السکون فیه عارض ، أوجبه کراهتهم توالی أربع متحرّکات فیما هو کالکلمه الواحده وکذلک الضمّه فی نحو «ضربوا» عارضه أوجبها مناسبه الواو. فعلی هذا یکون الماضی کلّه مبنیّا علی الفتح لفظا أو تقدیرا

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 611

وقال بعضهم : «إن الماضی مبنیّ علی الضمّ إذا اتّصل به واو الجماعه ، وعلی السکون إذا اتّصل به ضمیر رفع متحرّک».

والأمر مبنی علی ما یجزم به مضارعه ؛ فنحو «اضرب» مبنیّ علی السکون ، ونحو «اضربا» مبنی علی حذف النون ، ونحو «أغز» مبنی علی حذف آخر الفعل.

والمضارع المتصّل به نون التأکید المباشره مبنیّ علی الفتح ، نحو : «لَیُنْبَذَنَّ». (1)

والمضارع المتّصل به نون الإناث مبنی علی السکون ، نحو : «یضربن». (2)

والحروف کلّها مبنیّه.

أنواع البناء

أنواع البناء أربعه :

1 – السکون ، وهو الأصل ، نحو : هل ، قم ، کم.

2 – الفتح ، نحو : سوف ، قام ، أین.

3 – الضمّ ، نحو : منذ ، ضربوا ، حیث.

4 – الکسر ، نحو : جیر وأمس. (3)

أنواع الإعراب
الإعراب اللفظی

اشارۀ

إنّ الإعراب – کما قال ابن مالک فی التسهیل – ما جیء به لبیان مقتضی العامل ، من م»

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 612


1- الهمزه (104) : 4.
2- قال ابن مالک : وفعل أمر ومضیّ بنیا وأعربوا مضارعا إن عریا من نون توکید مباشر ومن نون إناث ک «یرعن من فتن» «عری» : تجرّد.
3- قال ابن مالک : وکلّ حرف مستحقّ للبنا والأصل فی المبنیّ أن یسکّنا ومنه ذو فتح وذو کسر وضمّ ک «أین حیث أمس» والساکن «کم»

حرکه أو حرف أو سکون أو حذف ، وأنواعه أربعه :

1 – الرفع ، نحو : «زید یضرب».

2 – النصب ، نحو : «لن أضرب زیدا».

3 – الجرّ ، نحو : «مررت بزید».

4 – الجزم ، نحو : «لم یضرب».

ولهذه الأنواع الأربعه علامات تدلّ علیها وهی ضربان : أصلیّه وفرعیّه.

العلامات الأصلیّه أربعه : الضّمه للرفع والفتحه للنصب والکسره للجرّ وحذف الحرکه للجزم. (1)

والعلامات الفرعیّه : تقع فی سبعه مواضع ، خمسه فی الأسماء واثنان فی الأفعال ، کما یلی :

الأسماء

1 – الأسماء الستّه

وهی «أب» ، «أخ» ، «حم» ، (2) «هن» ، (3) «فم» ، إذا حذف منه المیم ، – وإلّا أعرب بحرکات أصلیّه ظاهره – و «ذو» ، بمعنی صاحب. (4)

فإنّها ترفع بالواو ، نیابه عن الضمه وتنصب بالألف ، نیابه عن الفتحه وتجرّ بالیاء ، ».

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 613


1- قال ابن مالک : والرّفع والنّصب اجعلن إعرابا لاسم وفعل نحو : «لن أهابا» والاسم قد خصّص بالجرّ کما قد خصّص الفعل بأن ینجزما فارفع بضمّ وانصبن فتحا وجرّ کسرا ک «ذکر الله عبده یسر» واجزم بتسکین وغیر ما ذکر ینوب نحو : «جا أخو بنی نمر»
2- «الحم» : قریب الزوج للزوجه کأبیه وأخیه فیضاف إلی المؤنث فیقال : «حموها». وقد یطلق علی قریب الزوجه للزوج فیضاف إلی المذکّر فیقال : «حموه».
3- هو کنایه عن کلّ اسم جنس ، وقیل : «عمّا یستقبح ذکره» ، وقیل : «عن الفرج خاصّه». وقد یشدّد نونه.
4- بخلاف «ذو» الموصوله ، فإنّها مبنیّه. لا یخفی أنّ أسماء الستّه ثلاثیّه الوضع فإنّ الأصل فیها : «أبو ، أخو ، حمو ، فوه ، هنو ، ذوو أو ذوی».

نیابه عن الکسره ، (1) نحو : «جاءنی أبوک» ، «رأیت أباک» و «مررت بأبیک».

ویشترط لإعراب هذه الأسماء بالحروف المذکوره أربعه شروط :

الأوّل : أن تکون مفرده ، وإلّا فتعرب فی حال التثنیه والجمع إعرابهما ، نحو : «هذان أبوا زید» و «رأیت أبویه» و «مررت بأبویه». وهؤلاء آباء الزیدین» ، و «رأیت آباءهم» و «مررت بآبائهم».

الثانی : أن لا تکون مصغّره ، وإلّا فتعرب بحرکات أصلیه ظاهره ، نحو : «هذا أبیّ زید» و «رأیت أبیّ زید» و «مررت بأبیّ زید».

الثالث : أن تکون مضافه ، (2) وإلّا فتعرب بحرکات أصلیه ظاهره أیضا ، نحو قوله تعالی : (إِنَّ لَهُ أَباً)(3) و (لَهُ أَخٌ)(4) و «بَناتُ الْأَخِ». (5)

الرابع : أن تکون إضافتها لغیر یاء المتکلّم ، وإلّا فتعرب بحرکات أصلیّه مقدّره قبل الیاء ، نحو : (وَأَخِی هارُونُ)(6) و «إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلَّا نَفْسِی وَأَخِی». (7)

اعلم أنّ هذا الإعراب فی الأسماء الستّه یسمّی ب «الإتمام» ویقابله النقص والقصر.

النقص : وهو أن یحذف حرف العلّه فتعرب بالحرکات الظاهره ، وهذا یجری فی «أب ، أخ ، حم ، هن». وعلیه قول الشاعر :

بأبه اقتدی عدیّ فی الکرم

ومن یشابه أبه فما ظلم

والنقص فی الأخیر کثیر والإتمام قلیل جدّا ، بخلاف الثلاثه الاولی فإنّ الإتمام فیها کثیر والنقص قلیل.

والقصر : وهو أن یکون بالألف رفعا ونصبا وجرّا وهذا یجری فی «أب ، أخ ، حم».

کقول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 614


1- الإعراب بالحروف فی هذه الأسماء ، هو المشهور ، وقیل : إنّها معربه بحرکات مقدّره. فالرفع بضمه مقدّره علی الواو والنصب بفتحه مقدّره علی الألف والجرّ بکسره مقدّره علی الیاء.
2- اعلم أنّ «ذو» لا تستعمل إلّا مضافه ولا تضاف إلی مضمر بل إلی اسم جنس ظاهر غیر صفه ، نحو : «جاءنی ذو مال» ؛ فلا یجوز «جاءنی ذو قائم» ، وعلیه فلا حاجه إلی الشرط الثالث والرابع فی کلمه «ذو».
3- یوسف (12) : 78.
4- النساء (4) : 12.
5- النساء (4) : 23.
6- القصص (28) : 34.
7- المائده (5) : 25.

إنّ أباها وأبا أباها

قد بلغا فی المجد غایتاها

والقصر فیها أشهر وأکثر من النقص. (1)

2 – المثنّی

المثنّی : اسم دالّ علی شیئین بزیاده ألف أو یاء ونون مکسوره فی آخر مفرده. (2)

والإعراب فیه الرفع بالألف ، والجرّ والنصب بالیاء المفتوح ما قبلها ، نحو : «جاء الزیدان» ، «رأیت الزیدین» و «مررت بالزیدین».

وألحق بالمثنّی فی الإعراب أربعه ألفاظ ممّا دلّ علی اثنین ولا یصدق علیه حدّ المثنّی وهی : ».

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 615


1- قال ابن مالک : وارفع بواو وانصبنّ بالألف واجرر بیاء ما من الأسما أصف من ذاک «ذو» إن صحبه أبانا و «الفم» حیث المیم منه بانا «أب ، أخ ، حم» کذاک و «هن» والنقص فی هذا الأخیر أحسن وفی «أب» وتالییه یندر وقصرها من نقصهنّ أشهر وشرط ذا الإعراب أن یضفن لا للیا ک «جا أخو أبیک ذا اعتلا» المراد بالأسماء التی سیصفها هی الأسماء الستّه. وهذه ترفع بالواو وتنصب بالألف وتجرّ بالیاء. قال : إنّ «ذو» تقبل هذه الإعراب بشرط أن تدلّ علی صحبه ، أی : تکون بمعنی صاحب. وإنّ «الفم» ، تقبله بشرط أن زال منها المیم. وقوله : «بان» ، أی : انفصل. ثمّ قال : إنّ النقص فی کلمه «هن» أحسن من الإتمام. وأمّا «أب» و «أخ» و «حم» ، فالنقص نادر فیها مع جوازه ولکن القصر أحسن. وذکر أخیرا شروط إعراب هذه الأسماء بالحروف المذکوره ولکن لم یذکر من الشروط الأربعه – التی ذکرناها فی المتن – سوی الشرطین الأخیرین وأشار إلیهما بقوله : «وشرط ذا الإعراب أن یضفن لا للیا». ویمکن أن یفهم الشرطان الأوّلان من کلامه. وذلک أنّ الضمیر فی قوله : «یضفن» راجع إلی الأسماء التی سبق ذکرها فی کلامه وهو لم یذکرها إلّا مفرده مکبّره ، فکأنّه قال : «وشرط ذا الإعراب أن یضاف أب وإخوته المذکوره إلی غیر یاء المتکلم.
2- والمرکّب الإسنادی لا یثنّی بالاتّفاق ، والمزجی علی المشهور ، إلّا بطریق غیر مباشر ، فیقال : «ذوا تأبّط شرّا» و «ذوا سیبویه». وأمّا المرکّب الإضافی فیثنّی جزؤه الأوّل ، فیقال فی «غلام زید» : «غلاما زید».

1 و 2 – «کلا» و «کلتا» إذا أضیفا إلی مضمر ، (1) نحو : «جاءنی الرّجلان کلاهما» و «رأیت الرّجلین کلیهما» و «مررت بالرّجلین کلیهما» ، وقوله تعالی : «إِمَّا یَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ». (2) فإن أضیفا إلی ظاهر کانا بالألف رفعا ونصبا وجرّا ، نحو : «جاءنی کلا الرّجلین» و «رأیت کلا الرّجلین» و «مررت بکلا الرّجلین». (3)

3 و 4 – «اثنان» و «اثنتان» بلا شرط ، سواء افردا ، نحو قوله تعالی : (حِینَ الْوَصِیَّهِ اثْنانِ) ، (4) أم رکّبا ، نحو (اثْنَتا عَشْرَهَ عَیْناً)(5) أم أضیفا ، نحو : «اثناک» و «اثنتاک». وکاثنتین «ثنتان» فی لغه تمیم. (6)

تنبیه : قال جماعه من النحویّین : إذا سمّی بمثنّی ففی إعرابه وجهان :

أحدهما : أنّه یعرب بالإعراب الذی کان قبل التسمیه به.

والثانی : أن یجعل ک «عمران» فیعرب إعراب ما لا ینصرف للعلمیّه وزیاده الألف والنون. (7)

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 616


1- «کلا» و «کلتا» اسمان ملازمان للإضافه ولفظهما مفرد ومعناهما مثنّی ولذلک أجیز فی ضمیرهما اعتبار المعنی فیثنّی واعتبار اللفظ فیفرد. ومراعاه اللفظ أکثر وبه جاء قوله تعالی : «کِلْتَا الْجَنَّتَیْنِ آتَتْ أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها». الکهف (18) : 33.
2- الإسراء (17) : 23.
3- ما ذکرناه من أنّ المثنّی والملحق به یکونان بالألف رفعا والیاء نصبا وجرّا ، هو المشهور فی لغه العرب. ومن العرب من یجعلهما بالألف مطلقا فیقول : «جاء الزیدان کلاهما» و «رأیت الزیدان کلاهما» و «مررت بالزیدان کلاهما». وعلی اللغه الاولی فالأکثرون علی أنّ الألف والیاء نائبتان عن الحرکات وقیل : إنّ الإعراب بحرکات مقدّره علی الألف والیاء.
4- المائده (5) : 106.
5- البقره (2) : 60.
6- قال ابن مالک : بالألف ارفع المثنّی وکلا إذا بمضمر مضافا وصلا کلتا کذاک ، اثنان واثنتان کابنین وابنتین یجریان وتخلف الیا فی جمیعها الألف جرّا ونصبا بعد فتح قد الف
7- ذکر عبّاس حسن فی النحو الوافی (1 / 116) وجها آخر وجعله أولی بالاتّباع وهو إبقاء العلم علی حاله من الألف والنون أو الیاء والنون مع إعرابه کالاسم المفرد بحرکات إعرابیّه مناسبه علی آخره. وهذا الوجه حسن فی نفسه ولکن صرّح هو بأنّه لم یذکره قدامی النحاه. فإنّه قال : «فإنّهم قصروه علی جمع المذکّر السالم» ، هذا. ولکن لم نجده فی جمع المذکّر السالم أیضا ولم یذکره هو نفسه أیضا فی ذلک البحث.
3 – جمع المذکر السالم

جمع المذکّر السالم : هو ما دلّ علی أکثر من اثنین بزیاده واو أو یاء ونون مفتوحه (1) فی آخره وسلم فیه بناء الواحد. (2)

والإعراب فیه الرفع بالواو نیابه عن الضمه والنصب والجرّ بالیاء المکسور ما قبلها نیابه عن الفتحه والکسره ، نحو : «جاء الزیدون» ، «رأیت الزیدین» و «مررت بالزیدین».

ویشترط فی ما یجمع هذا الجمع أن یکون علما أو صفه.

فإن کان علما یشترط فیه أن یکون لمذکّر عاقل خالیا من تاء التأنیث. فلا یجمع هذا الجمع نحو «زینب» و «لاحق» – اسم فرس – و «طلحه». (3)

وإن کان صفه یشترط فیها أن تکون لمذکّر عاقل خالیه من تاء التأنیث مع کونها لیست من باب أفعل فعلاء ، ولا فعلان فعلی ، ولا ممّا یستوی فیه المذکّر والمؤنّث. (4)

فلا یجمع هذا الجمع نحو «حائض» و «سابق» – صفه فرس – و «علّامه» و «أحمر» و «سکران» و «صبور».

والحق بجمع المذکر السالم فی إعرابه خمسه أنواع :

الأوّل : اسما جمع (5) وهما : «اولو» (6) و «عالمون» ، علی ما قیل. (7).

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 617


1- وقد تکسر النون ، نحو : وما ذا تبتغی الشّعراء منّی وقد جاوزت حدّ الأربعین قال ابن مالک فی شرح الکافیه : «هو لغه».
2- المراد بسلامه بناء الواحد عدم التغییر لغیر إعلال فدخل فی جمع السلامه نحو «قاضون» و «مصطفون». اعلم أنّ المرکّب إن کان إضافیّا یجمع جزؤه الأوّل ، فیقال فی «غلام زید» : «غلامو زید» ؛ وإن کان إسنادیّا أو مزجیّا یجمع بطریق غیر مباشر فیقال : «ذوو تأبّط شرّا» و «ذوو سیبویه».
3- هذا مذهب البصریّین ؛ أمّا الکوفیّون فیجوّزون فی نحو «طلحه» أن یقال : «طلحون».
4- قال الصبّان : محلّ استواء المذکّر والمؤنّث باطّراد فی «فعول» إذا کان بمعنی «فاعل» واجری علی موصوف مذکور وفی «فعیل» إذا کان بمعنی «مفعول» واجری علی موصوف مذکور ، فإن جعل نحو «صبور» و «جریح» علما جمع هذا الجمع. راجع : حاشیه الصبّان علی شرح الاشمونی : 1 / 81.
5- اسم الجمع ما دلّ علی أکثر من اثنین ولیس له مفرد من لفظه ، نحو «قوم» و «جیش» و…
6- ولا واحد له من لفظه بل من معناه وهو «ذو» بمعنی صاحب.
7- بناء علی أنّ «العالمین» دالّ علی العقلاء فقط و «العالم» دالّ علیهم وعلی غیرهم ، إذ هو اسم لما سوی الباری تعالی فلا یکون جمعا له ، للزوم زیاده مدلول مفرده علی مدلول الجمع. وقال جماعه : «إنّ العالمین جمع العالم ، بمعنی ما یعلم به – کالخاتم بمعنی ما یختم به – یطلق علی جمیع الموجودات. إن قلت : «إنّه لم یستوف شروط الجمع ؛ لأنّ العالم بمعنی ما یعلم به ، وإن کان وصفا ، لکنّه لیس مختصّا بالعاقل ، فیکون ملحقا بالجمع». قلنا : «إنّ العاقل إذا شارک غیره فی اللفظ غلّب علی غیره».

الثانی : «عشرون» وبابه. (1)

الثالث : جموع تصحیح لم تستوف الشروط ک «أهلون» ؛ لأنّ مفرده «أهل» وهو لیس علما ولا صفه. (2)

الرابع : جموع تکسیر ، وهی «أرضون» (3) و «سنون» وبابه ، وهو کلّ ثلاثی حذفت لامه وعوّض منها هاء التأنیث ولم یکسّر ، نحو : عضه وعزه وثبه. ولا یجوز ذلک فی نحو «تمره» لعدم الحذف ولا فی نحو «عده» لأنّ المحذوف الفاء ولا فی نحو «ید» لعدم التعویض ، وشذّ «أبون» ، ولا فی نحو «اسم» لأنّ العوض غیر الهاء وشذّ «بنون» ولا فی نحو «شفه» لأنّها تکسّر.

الخامس : ما سمّی به من هذا الجمع والملحق به ، نحو «زیدون» علما و «علّیّون» (4) اسما لأعلی الجنّه أو لدیوان الخیر الذی دوّن فیه کلّ ما عملته الملائکه وصلحاء الثقلین.

وجوّز النحویّون فی هذا الأخیر ثلاث حالات اخر :

1 – أن یجری مجری «حین» فی الإعراب بالحرکات علی النون مع لزوم الیاء.

2 – الإعراب بالحرکات علی النون مع لزوم الواو.

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 618


1- ولیس بجمع : لأنّه لو کان «عشرون» جمعا ل «عشر» لزم دلالته علی «ثلاثین» لأنّ أقلّ الجمع ثلاثه. ولو کان ثلاثون جمعا ل «ثلاث» لزم دلالته علی «تسعه».
2- بل هو اسم لخاصّه الشیء الذی ینسب إلیه ، کأهل الرّجل لامرأته وولده وعیاله ، وأهل الإسلام لمن یدین به ، وأهل القرأن لمن یقرؤه ویقوم بحقوقه وقد جاء جمعه علی أهال.
3- جمع تکسیر ل «أرض» وهو مؤنّث.
4- وهو فی الأصل ملحق بجمع المذکر السالم لأنّ مفرده – وهو «علّیّ» بمعنی المکان العالی – غیر عاقل.

3 – فتح النون مع لزوم الواو.

وبعض النحویّین یجری «بنین» وباب سنین مجری «حین». (1)

4 – الجمع بألف وتاء مزیدتین

(2)

وحکمه أن یرفع بالضّمه ، نحو : «جاءت مسلمات» ویجرّ بالکسره نحو : «مررت بمسلمات» وینصب بالکسره أیضا ، نحو قوله تعالی : «خَلَقَ اللهُ السَّماواتِ». (3) فنابت الکسره عن الفتحه ، خلافا للکوفیّین فی تجویزهم نصبه بالفتحه ولهشام فی تجویزه ذلک فی المعتل مستدلّا بنحو «سمعت لغاتهم».

والتقیید ب «مزیدتین» یخرج ما کانت الألف فیه أصلیه ک «قضاه» أو التاء أصلیّه ک «أبیات» فإنّ النصب فیهما بالفتحه.

والحق بهذا الجمع فی إعرابه نوعان :

الأوّل : اسم جمع وهو «اولات» بمعنی «صاحبات» ، نحو قوله تعالی : «وَإِنْ کُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ». (4)

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 619


1- قال ابن مالک : وارفع بواو وبیا اجرر وانصب سالم جمع عامر ومذنب وشبه ذین وبه عشرونا وبابه الحق والأهلونا اولو وعالمون علّیّونا وأرضون شذّ والسّنونا وبابه ومثل حین قد یرد ذا الباب وهو عند قوم یطّرد ونون مجموع وما به التحق فافتح وقلّ من بکسره نطق ونون ما ثنّی والملحق به بعکس ذاک استعملوه فانتبه أشار بقوله «وشبه ذین» إلی «شبه عامر» – وهو کلّ علم یکون مستجمعا للشروط التی تکون فی «عامر» ، ک «محمّد» – و «شبه مذنب» – وهو کلّ وصف یکون مستجمعا للشروط التی تکون فی «مذنب» ، ک «الأفضل» – وأشار بقوله «ومثل حین قد یرد ذا الباب» إلی أنّ سنین وبابه قد تلزمه الیاء ویجعل الأعراب علی النون ، فتقول : «هذه سنین» و «رأیت سنینا» و «مررت بسنین».
2- هذا التعبیر أولی من التعبیر ب «جمع المؤنث السالم» ، لأنّ هذا الجمع یتناول ما کان منه لمذکّر وما لم یسلم فیه بناء الواحد ، نحو : «طلحات».
3- العنکبوت (29) : 44.
4- الطلاق (65) : 6.

الثانی : ما سمّی به من هذا الجمع والملحق به ، نحو «أذرعات» ، لموضع بالشام ، أصله «أذرعه» جمع «ذراع».

ومن العرب من ینصب هذا النوع بالکسره ویحذف منه التنوین ومنهم من یعربه إعراب ما لا ینصرف. (1)

5 – ما لا ینصرف

(2)

وحکمه أن یرفع بالضّمه ، نحو : «جاء أحمد» وینصب بالفتحه ، نحو : «رأیت أحمد» ویجرّ بالفتحه أیضا ، نحو : «مررت بأحمد» فنابت الفتحه عن الکسره.

هذا إذا لم یضف أو لم یقع بعد الألف واللام (3) وإلّا جرّ بالکسره ، نحو : قوله تعالی : (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ)(4) و (وَأَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ) ، (5) و «مَثَلُ الْفَرِیقَیْنِ کَالْأَعْمی وَالْأَصَمِّ وَالْبَصِیرِ وَالسَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلاً». (6)

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 620


1- قال ابن مالک : وما بتا وألف قد جمعا یکسر فی الجرّ وفی النّصب معا کذا اولات والذی اسما قد جعل کأذرعات فیه ذا أیضا قبل أشار بقوله : «کذا اولات …» ، إلی ما یلحق بجمع المؤنث السالم فی إعرابه وهو علی قسمین : الأوّل : اسم جمع ، وهو «اولات» بمعنی «صاحبات». الثانی : ما سمّی من هذا الجمع والملحق به ، نحو : «أذرعات».
2- هو ما فیه علّتان من تسع ک «أحسن» أو واحده منها تقوم مقامهما ک «مساجد» ، کما سیأتی فی بابه.
3- سواء کانت الألف واللام معرفه أو موصوله أو زائده.
4- التّین (95) : 4.
5- البقره (2) : 187.
6- هود (11) : 24. قال ابن مالک : وجرّ بالفتحه ما لا ینصرف ما لم یضف أو یک بعد «ال» ردف وهل یکون حینئذ باقیا علی منع صرفه أم یکون منصرفا؟ قال ابن مالک فی شرح التسهیل : «إنّه حینئذ باق علی منع صرفه سواء زالت منه علّه أم لا» ، وذهب السیرافی والمبرّد وجماعه إلی أنّه منصرف مطلقا ، واختار ابن مالک فی نکته علی مقدّمه ابن الحاجب أنّه إن زالت منه علّه فمنصرف وإن بقیت العلّتان فلا.

الأفعال

6 – الأمثله الخمسه

هی کلّ فعل مضارع اتّصل به ألف اثنین ، نحو : یفعلان وتفعلان ، أو واو جمع ، نحو : یفعلون وتفعلون أو یاء مخاطبه ، نحو : تفعلین.

فإنّها ترفع بثبوت النون (1) نیابه عن الضّمه وتنصب وتجزم بحذفها نیابه عن الفتحه والسکون ، نحو قوله تعالی : «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا».(2)

أمّا قوله تعالی (إِلَّا أَنْ یَعْفُونَ)(3) فالواو لام الفعل والنون ضمیر النسوه والفعل مبنیّ ، کما فی «یخرجن». (4)

7 – الفعل المضارع المعتل الآخر

وهو علی ثلاثه أقسام :

1 – ما آخره ألف ک «یخشی» ، وحکمه أن تقدّر علی آخره الضمه فی حاله الرفع ، نحو : «زید یخشی» ، والفتحه فی حاله النصب ، نحو : «عجبت من أن یخشی».

أمّا فی حاله الجزم فتحذف الألف نیابه عن السکون ، نحو : «لم یخش بکر».

2 – ما آخره واو ک «یدعو» وحکمه أن تقدّر علی آخره الضمه فی حاله الرفع ، نحو : «زید یدعو». وینصب بالفتحه الظاهره ، نحو : «عمرو لن یدعو» ویجزم بحذف الواو نیابه عن السکون ، نحو : «بکر لم یدع».

3 – ما آخره یاء ک «یرمی» وحکمه أن تقدّر علی آخره الضّمه فی حاله الرفع ، نحو : «زید یرمی». وینصب بالفتحه الظاهره ، نحو : «عمرو لن یرمی» ویجزم بحذف الیاء نیابه عن السکون ، نحو : «بکر لم یرم». (5) .

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 621


1- إذا اتّصل بهذه النون نون الوقایه جاز حذفها تخفیفا وإدغامها فی نون الوقایه والفکّ وقریء بالثلاثه قوله تعالی : «تَأْمُرُونِّی». الزّمر (39) : 64.
2- البقره (2) : 24.
3- البقره (2) : 237.
4- قال ابن مالک : واجعل لنحو «یفعلان» النونا رفعا وتدعین وتسألونا وحذفها للجزم والنّصب سمه ک «لم تکونی لترومی مظلمه»
5- قال ابن مالک : وأیّ فعل آخر منه ألف أو واو او یاء فمعتلّا عرف فالألف انو فیه غیر الجزم وأبد نصب ما ک «یدعو ، یرمی» والرّفع فیهما انو واحذف جازما ثلاثهنّ تقض حکما لازما تنبیه : إذا کان حرف العلّه بدلا من همزه ک «یقری» و «یقری» و «یوضو» – أصلها : «یقرء» ، «یقریء» و «یوضؤ». فإن کان الإبدال بعد دخول الجازم فهو إبدال قیاسی ، لسکون الهمزه ویمتنع الحذف ، لأنّ العامل أخذ مقتضاه وإن کان قبله فهو إبدال شاذّ ویجوز حینئذ الحذف وعدمه بناء علی الاعتداد بالعارض وعدمه وهو الأکثر ، فعلی القول بالاعتداد بعروض الإبدال یحذف حرف العلّه للجازم ، لأنّ حرف العلّه علی هذا القول معتدّ به ومنزّل منزله الحرف الأصلی. وعلی القول بعدم الاعتداد بعروض الإبدال یثبت حرف العلّه ، لأنّه لا یحذف للجازم إلّا الحرف الأصلی لا العارض. راجع : أوضح المسالک (1) : 59 ، حاشیه الصّبان (1) : 102 ، والتّصریح علی التّوضیح : 1 / 88 و 89.
الإعراب التقدیری

قد یکون الإعراب تقدیریّا وهو فی مواضع :

1 – الاسم المقصور : وهو الاسم المعرب الذی آخره ألف لازمه (1) نحو : «المصطفی». وإعرابه تقدیری مطلقا.

2 – الاسم المنقوص : وهو الاسم المعرب الذی آخره یاء لازمه مکسور ما قبلها (2) نحو : «القاضی». وإعرابه تقدیری رفعا وجرّا. أمّا نصبه فبالفتحه الظاهره ، کما فی قوله تعالی : «یا قَوْمَنا أَجِیبُوا داعِیَ اللهِ».(3) ».

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 622


1- بخلاف الفعل ، نحو : «یخشی» وما کانت ألفه غیر لازمه نحو : «رأیت أخاک».
2- بخلاف الفعل ، نحو : «یرمی» وما کانت یائه غیر لازمه ، نحو : «مررت بأخیک» أو غیر مکسور قبلها ، نحو : «ظبی».
3- الأحقاف (46) : 31. قال ابن مالک : وسمّ معتلّا من الأسماء ما کالمصطفی والمرتقی مکارما فالأوّل الإعراب فیه قدّرا جمیعه وهو الذی قد قصرا والثّان منقوص ونصبه ظهر ورفعه ینوی کذا أیضا یجر تنبیه : قال ابن عقیل : إنّ الاسم لا یکون فی آخره واو قبلها ضمّه. نعم إن کان مبنیّا وجد فیه ذلک ، نحو : «هو». ولم یوجد ذلک فی المعرب إلّا فی الأسماء الستّه فی حاله الرفع ، نحو : «جاء أبوه». وأجاز ذلک الکوفیّون فی موضعین آخرین : أحدهما : ما سمّی به من الفعل ، نحو : «یدعو» ، والثانی ما کان أعجمیّا ، نحو : «سمندو».

3 – الفعل المعتلّ بالألف ، نحو : «یخشی». وإعرابه تقدیری رفعا ونصبا أمّا جزمه فبحذف حرف العلّه کما تقدّم.

4 – الفعل المعتلّ بالواو أو الیاء نحو : «یدعو» و «یرمی». وإعرابه تقدیری رفعا. أمّا نصبه فبالفتحه الظاهره وجزمه فبحذف حرف العلّه کما تقدّم. (1)

5 – المضاف إلی یاء المتکلم ، غیر المثنّی وجمع المذکر السالم. وإعرابه تقدیری مطلقا ، نحو : «هذا غلامی» ، «رأیت غلامی» و «مررت بغلامی».

6 – جمع المذکّر السالم المضاف إلی یاء المتکلّم ، فإنّه یرفع بتقدیر الواو ، نحو : «جاء مسلمیّ». (2)

7 – الفعل المضارع المتّصل بنون التأکید غیر المباشره فإنّه یرفع بتقدیر النون ، نحو : «هل یضربانّ». (3)

الإعراب المحلّی

یتداول علی ألسنه النحویین أن یقولوا فی المبنیّات وکثیر من الجمل : «إنّه فی محلّ کذا ، من رفع أو نصب أو جرّ أو جزم» ؛ ویراد به أنّه فی موضع لو کان فیه لفظ معرب لکان مرفوعا أو منصوبا أو مجرورا أو مجزوما.

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 623


1- وقد یحذف حرف العلّه فی غیر الجزم ، کما فی قوله تعالی : «سَنَدْعُ الزَّبانِیَهَ». العلق (96) : 18.
2- أصله «مسلموی». اجتمعت الواو والیاء فی کلمه واحده والاولی منهما ساکنه فقلبت الواو یاء وادغمت الیاء فی الیاء وابدلت الضّمه بالکسره لمناسبه الیاء. وقد یقال : «إنّ تغیّر الواو لعلّه تصریفیّه لا یقتضی أن نقول إنّها مقدّره».
3- یستفاد من کلام جماعه – کالسیوطی وابن هشام – أنّ الإعراب فیه تقدیری مطلقا. وهذا سهو ، إذ الإعراب یقدّر فی حاله الرفع فقط ، نحو : «هل تضربانّ» ؛ أصله : «هل تضربان نّ» بثلاث نونات. فحیث حذفت نون الرفع لثقل اجتماع النونات ، قدّر ثبوتها ؛ لأنّها علامه الرفع بخلاف حاله النصب والجزم ؛ لأنّ الناصب والجازم یدخلان علی الفعل فتحذف نون الرفع ثمّ تجیء نون التأکید.

مثلا : یقال فی قوله تعالی : (هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ)(1) : إنّ کلمه «هذا» مبنیّه علی السکون ، فی محلّ الرفع لکونه مبتدأ وجمله «لا ینطقون» فی محلّ الجرّ لإضافه «یوم» إلیها.

وقد یقال بعدم اختصاص هذا الإعراب بالمبنیّات والجمل ، بل یجری فی بعض المعربات کما یقال فی قوله تعالی : (کَفی بِاللهِ شَهِیداً)(2) : إنّ کلمه «الله» مجرور لفظا ، مرفوع محلّا.

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 624


1- المرسلات (77) : 35.
2- النساء (4) : 79.

النکره والمعرفه

اشارۀ

ینقسم الاسم إلی قسمین : نکره ومعرفه.

النکره : ما وضع لشیء غیر معیّن ، نحو : «رجل» و «فرس». وهی نوعان :

أحدهما : ما یقبل «ال» المؤثّره للتعریف ، نحو «رجل» ، بخلاف نحو «عبّاس» علما فإنّ «ال» الداخله علیه لا تؤثر فیه تعریفا فلیس نکره.

ثانیهما : ما لا یقبل «ال» لکنّه واقع موقع ما یقبلها ، نحو : «ذو» بمعنی «صاحب» ، نحو : «جاءنی ذو مال» ، أی : صاحب مال.

المعرفه : ما وضع لیستعمل فی شیء معیّن ، وهی ستّه أقسام : الضمیر والعلم واسم الإشاره والموصول والمعرّف ب «ال» والمضاف إلی أحدها. وقد اجتمعت فی قوله تعالی : «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَماتُوا وَهُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ عَلَیْهِمْ لَعْنَهُ اللهِ وَالْمَلائِکَهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِینَ».(1)

وزاد ابن مالک فی شرح الکافیه المنادی المقصود ک «یا رجل» واختار فی التسهیل أنّ تعریفه بالإشاره إلیه والمواجهه ، ونقله فی شرحه عن نصّ سیبویه.

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 625


1- البقره (2) : 161. قال ابن مالک : نکره قابل «ال» مؤثّرا أو واقع موقع ما قد ذکرا وغیره معرفه کهم وذی وهند وابنی والغلام والّذی یرید : أنّ النکره إمّا اسم یقبل «ال» المؤثّره للتعریف ، نحو «رجل». أو لا یقبل «ال» لکنّه واقع موقع ما یقبلها ، نحو : «ذو» ، فإنّها لا تقبل «ال» لکنّها تقع موقع ما یقبلها وهو «صاحب». وذکر أنّ غیر النکره معرفه وهی ستّه. رتبه المعارف : اختلفوا فی رتبه المعارف ؛ فقال جماعه من النحویین : «أعرف المعارف المضمر ثمّ العلم ثمّ اسم الإشاره ثمّ الموصول ثمّ المعرّف ب «ال». أمّا المضاف إلی معرفه فإنّه فی حکم المضاف إلیه ، إلّا المضاف للضمیر فهو فی درجه العلم. راجع لتحقیق البحث : الإنصاف فی مسائل الخلاف : 707 ، وشرح الاشمونی : 1 / 107 ، والتصریح علی التوضیح : 1 / 95 ، وهمع الهوامع : 1 / 55 ، والنحو الوافی : 1 / 191.
1.الضمیر
اشارۀ

الضمیر : هو ما وضع لمتکلّم أو مخاطب أو غائب تقدّم ذکره. (1)

والتقدّم قد یکون لفظا ورتبه ، نحو : «جاء زید فأکرمته» ، وقد یکون لفظا فقط ، نحو : «ضرب زیدا غلامه» ، وقد یکون رتبه فقط ، نحو : «ضرب غلامه زید» ، وقد یکون معنی بأن یتضمّن الکلام السابق إیّاه ، نحو قوله تعالی : (اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوی) ، (2) – فإنّ مرجع الضمیر عباره عن «العدل» الذی یتضمّنه «اعدلوا» – أو یستلزمه سیاق الکلام ، نحو قوله تعالی : (وَلِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ) ، (3) فإنّ مرجع ضمیر «ه» عباره عن «المیّت» الذی یستلزمه سیاق الکلام.

عود الضمیر علی متأخّر لفظا ورتبه

ذکر جماعه من النحویّین جواز عود الضمیر علی المتأخّر لفظا ورتبه فی مواضع :

1 – أن یکون الضمیر فاعلا ب «نعم» أو «بئس» مفسّرا بتمییز ، نحو : «نعم رجلا زید» و «بئس رجلا عمرو».

2 – أن یکون مرفوعا بأوّل المتنازعین وأعملنا الثانی ، نحو : «أکرمانی وأکرمت الزیدین».

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 626


1- قال ابن مالک : فما لذی غیبه أو حضور ک «أنت وهو» سمّ بالضّمیر أی : إنّ الضمیر ما دلّ علی غیبه ک «هو» ، أو حضور ، وهو قسمان : أحدهما ضمیر المخاطب ، نحو «أنت» ، والثانی ضمیر المتکلّم نحو «أنا».
2- المائده (5) : 8.
3- النساء (4) : 11.

3 – أن یکون مبدلا منه ظاهر ، نحو : «ضربته زیدا».

4 – أن یکون مجرورا ب «ربّ» مفسّرا بتمییز ، نحو : «ربّه رجلا».

5 – أن یکون للشأن أو القصّه ، نحو قوله تعالی : (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ) ، (1) و «فَإِذا هِیَ شاخِصَهٌ أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا». (2)

6 – أن یکون مخبرا عنه فیفسّره خبره ، نحو قوله تعالی : «إِنْ هِیَ إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا». (3)

7 – أن یکون متّصلا بفاعل مقدّم ومفسّره مفعول مؤخّر ، نحو : «ضرب غلامه زیدا».

أقسام الضمیر

اشارۀ

ینقسم الضمیر إلی قسمین : متّصل ومنفصل.

المتصل

الضمیر المتّصل : ما لا یبتدأ به کالکاف من «أکرمک» ولا یقع بعد «إلّا» ، فلا یقال : «ما أکرمت إلّاک». أمّا قوله :

أعوذ بربّ العرش من فئه بغت

علیّ ، فما لی عوض إلّاه ناصر (4)

فضروره.

المنفصل

الضمیر المنفصل : ما یبتدأ به ویقع بعد «إلّا» ، نحو قوله تعالی : «هُوَ اللهُ الَّذِی لا إِلهَ إِلَّا هُوَ». (5)ک»

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 627


1- الإخلاص (112) : 1.
2- الأنبیاء (21) : 97. یقول النحاه : «إنّ مرجع الضمیر فی تلک المواضع متقدّم حکما لحکم الواضع بتقدّم المرجع وإنّما خولف مقتضی وضع ضمیر الغائب لنکته کالإجمال ثمّ التفصیل بأن یذکر الشیء مبهما حتّی یتشوّق نفس السامع إلی الاطّلاع علی المراد ثمّ یفسّره فیکون أوقع فی النفس». ولک أن تقول : «إنّ ما بعد الضمیر مفسّر للمرجع لا نفسه ، والمرجع هو المتصوّر ذهنا». وعلی هذا لا یکون المرجع فی تلک المواضع متأخّرا.
3- الأنعام (6) : 29.
4- فئه : جماعه ، بغت : ظلمت ، عوض : ظرف یستغرق الزمان المستقبل ، أی : أبدا.
5- الحشر (59) : 23. قال ابن مالک : وذو اتّصال منه ما لا یبتدا ولا یلی «إلّا» اختیارا أبدا کالیاء والکاف من «ابنی أکرمک» والیاء والها من «سلیه ما ملک»

أقسام الضمیر المتّصل

ینقسم المتّصل – بحسب إعرابه المحلّی – إلی ثلاثه أقسام :

1 – ما یختص بمحلّ الرفع ، وهو خمسه : التاء ، ک «قمت» والألف ، ک «قاما» والواو ک «قاموا» والنون ، ک «قمن» ویاء المخاطبه ، ک «قومی».

2 – ما یشترک فیه الجرّ والنصب فقط ، وهو ثلاثه : یاء المتکلّم ، نحو قوله تعالی : (قُلْ إِنِّی عَلی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی)(1) وکاف الخطاب ، نحو قوله تعالی : (ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ)(2) وهاء الغائب ، کقوله تعالی : «قالَ لَهُ صاحِبُهُ وَهُوَ یُحاوِرُهُ». (3)

3 – ما یشترک فیه الثلاثه ، وهو «نا» خاصّه ، کقوله تعالی : «رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا». (4)

أقسام الضمیر المنفصل

ینقسم المنفصل – بحسب إعرابه المحلّی – إلی قسمین :

1 – ما یختصّ بمحلّ الرفع ، نحو : «هو ، هما ، هم ، هی … نحن».

2 – ما یختصّ بمحلّ النصب نحو : «إیّاه ، إیّاهما ، إیّاهم ، إیّاها … إیّانا».

تنبیه : الضمیر قسمان : بارز کالتاء فی «قمت» ، ومستتر ک «أنت» فی «قم». (5)

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 628


1- الأنعام (6) : 57.
2- الضّحی (93) : 3.
3- الکهف (18) : 37.
4- آل عمران (3) : 193.
5- اختلف فی أنّ الضمیر المستتر متّصل أو منفصل. فذهب بعضهم – کالمحقّق الرضی والصبّان – إلی أنّه متّصل. قال المحقّق الرضی رحمه الله : «وقول النحاه «إنّ الفاعل فی نحو «زید ضرب» و «هند ضربت» ، هو وهی» ، تدریس [أی : تقریب من العلماء فی تدریسهم لتصویر المعنی] لضیق العباره علیهم ، لأنّه لم یوضع لهذین الضمیرین لفظ ، فعبّروا عنهما بلفظ المرفوع المنفصل ، لکونه مرفوعا مثل ذلک المقدّر ، لا أنّ المقدّر هو ذلک المصرّح به ، وکیف ذا ویجوز الفصل بین الفعل وهذا المصرّح به ، نحو : «ما ضرب إلّا هو». راجع : شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله : 2 / 8. قال ابن مالک : وکلّ مضمر له البنا یجب ولفظ ما جرّ کلفظ ما نصب للرّفع والنصب وجرّ «نا» صلح کاعرف بنا فإنّنا نلنا المنح وألف والواو والنون لما غاب وغیره کقاما واعلما ومن ضمیر الرّفع ما یستتر کافعل اوافق نغتبط إذ تشکر وذو ارتفاع وانفصال أنا هو وأنت والفروع لا تشتبه وذو انتصاب فی انفصال جعلا إیّای والتّفریع لیس مشکلا

اقسام ضمیر المستتر

اشارۀ

وقسّم جماعه من النحویّین – کابن مالک وابن یعیش وغیرهما – الضمیر المستتر إلی قسمین :

وجوبا

أ. مستتر وجوبا وهو ما لا یخلفه ظاهر ولا ضمیر منفصل ، کالمرفوع بفعل الأمر للواحد المخاطب ، نحو : «اضرب» ، أو بمضارع مبدوء بتاء الخطاب للواحد ، نحو :

«تضرب» أو بالهمزه ، نحو : «أضرب» أو بالنون ، نحو : «نضرب» ، أو المرفوع بفعل الاستثناء نحو : «جاءنی القوم خلا زیدا» أو ب «أفعل» للتّعجّب نحو : «ما أحسن زیدا» أو ب «أفعل» التفضیل ، نحو : «زید أعلم من عمرو» ، وقوله تعالی : «هُمْ أَحْسَنُ أَثاثاً».(1)

جوازا

ب. مستتر جوازا وهو ما یخلفه ظاهر أو ضمیر منفصل ، کالمرفوع بفعل الغائب أو الغائبه أو الصّفات أو اسم الفعل الماضی ، نحو : «زید قام» و «هند قامت» و «زید قائم أو مضروب أو حسن وهیهات» ؛ ألا تری أنّه یجوز «زید قام أبوه» أو «ما قام إلّا هو» وکذا الباقی. (2)

أحکام الضمیر

1 – الاتّصال والانفصال

اشارۀ

کلّ موضع أمکن أن یؤتی فیه بالضمیر المتّصل لا یجوز العدول عنه إلی المنفصل لما فیه من الاختصار المطلوب الموضوع لأجله الضمیر. فلا تقول فی «أکرمتک» : «أکرمت إیّاک» ، لأنّه یمکن الإتیان بالمتّصل.

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 629


1- مریم (19) : 74.
2- قال ابن هشام فی أوضح المسالک (1 / 64): «وفیه نظر ، إذ الاستتار فی نحو : «زید قام» واجب ، فإنّه لا یقال : «قام هو» وأمّا «زید قام أبوه» أو «ما قام إلّا هو» فترکیب آخر. والتحقیق أن یقال : ینقسم العامل إلی ما لا یرفع إلّا الضمیر المستتر ک «أقوم» وإلی ما یرفعه وغیره ک «قام». قد یقال : إنّ مراد من قال بالاستتار جوازا هو التقسیم الذی جعله ابن هشام تحقیقا ، ولا فرق بینهما إلّا باعتبار أنّ المقسم فی تقسیمهم هو الضمیر المستتر باعتبار العامل وفی تقسیمه عکسه. راجع لتحقیق البحث : حاشیه الصبّان علی شرح الاشمونی : 1 / 113 ، والتصریح علی التوضیح : 1 / 102.
استثاء القاعدۀ

ویستثنی من هذه القاعده شیئان :

الأوّل : أن یکون العامل قد نصب ضمیرین أوّلهما أعرف من الآخر (1) وثانیهما لیس خبرا فی الأصل ، فیجوز فی الثانی الوجهان ، (2) نحو : «الدرهم أعطیتکه وأعطیتک إیّاه» وإن کان الضمیر السابق مرفوعا وجب الوصل ، نحو : «ضربته» ؛ وإن کان غیر أعرف وجب الفصل ، نحو : «أعطاه إیّاک» ومن ثمّ وجب الفصل إذا اتّحدت الرتبه ، نحو : «ملکتنی إیّای». وقد یباح الوصل إن کان الاتّحاد فی الغیبه واختلف لفظ الضمیرین ومن ذلک ما رواه الکسائی من قول بعض العرب : «هم أحسن وجوها وأنضرهموها» ، (3) کقوله :

لوجهک فی الإحسان بسط وبهجه

أنالهماه قفوا أکرم والد (4)

وإن کان الثانی من الضمیرین المنصوبین خبرا فی الأصل ، فالأرجح عند سیبویه وجماعه الفصل ، (5) نحو : «خلتنی إیّاه» وعند ابن مالک وجماعه الوصل ، (6) نحو : «خلتنیه».

الثانی : أن یکون الضمیر منصوبا ب «کان» أو إحدی أخواته ، (7) فیجوز فیه الوجهان ، نحو : «الصدیق کنته» و «الصدیق کنت إیّاه». و «کانه زید» و «کان إیّاه زید». وفی الأرجح من الوجهین الخلاف المذکور.

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 630


1- ضمیر المتکلم أعرف من ضمیر المخاطب وضمیر المخاطب أعرف من ضمیر الغائب.
2- قال ابن عقیل : «ظاهر کلام أکثر النحویین أنّ الوجهین علی السواء وظاهر کلام سیبویه أنّ الاتّصال فیه واجب وأنّ الانفصال مخصوص بالشعر».
3- الضمیر راجع إلی «وجوها» وهی تمییز فیلزم وقوع الضمیر تمییزا. قال الصبّان : «فإمّا أن یجری علی القول بأنّ الضمیر العائد إلی النکره نکره أو علی مذهب الکوفی أنّه لا یشترط فی التمییز أن یکون نکره». راجع : حاشیه الصبّان علی شرح الأشمونی : 1 / 112.
4- قوله : «فی الإحسان» ، أی : فی وقت الإحسان. والبسط : البشاشه ، والبهجه : الحسن والسرور ، وأنال : فعل ماض متعدّ لاثنین ، یقال : «أنال فلانا الشّیء» أی : صیّره یناله. وضمیر «هما» فی «أنالهماه» یرجع إلی البسط والبهجه ، وضمیر «ه» یرجع إلی الوجه. و «قفو» بمعنی الاتباع ، وهو فاعل «أنال». والمراد أنّ ذلک وراثه من آبائه ولیس عارضا فیه.
5- لکونه خبرا فی الأصل ولو بقی علی ما کان تعیّن انفصاله.
6- إذ الأصل فی الضمیر الاختصار.
7- سواء أکان قبل ذلک الضمیر ضمیر أم لا ، کما مثّل ابن هشام فی أوضح المسالک للقسمین وصرّح بذلک بعضهم ، وإن کان ظاهر کلام جماعه اختصاص البحث بما إذا کان قبله ضمیر.

2 – التقدیم والتأخیر

إذا اجتمع ضمیران منصوبان أحدهما أعرف من الآخر فإن کانا متّصلین وجب تقدیم الأعرف ، نحو : «الدرهم أعطیتکه» بتقدیم الکاف علی الهاء. وإن کان أحدهما منفصلا فلک الخیار عند أمن اللّبس ، نحو : «الدرهم أعطیتک إیّاه وأعطیته إیّاک» فلا یجوز فی «زید أعطیتک إیّاه» تقدیم الغائب ، للّبس. (1)

3 – نون الوقایه قبل یاء المتکلّم

تقدّم أنّ یاء المتکلّم من الضمائر المشترکه بین محلّی النصب والجرّ. فإن نصبها فعل ، وجب قبلها نون تسمّی نون الوقایه ، (2) نحو : «أکرمنی زید» ، وقوله تعالی : «وَإِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِی».(3) أمّا قول الشاعر :

عددت قومی کعدید الطّیس

إذ ذهب القوم الکرام لیسی (4)

فضروره.

وفی لزوم إلحاق نون الوقایه باسم الفعل خلاف. فذهب ابن هشام فی أوضح المسالک إلی اللزوم والمحقّق الرضی رحمه الله فی شرح الکافیه إلی الجواز. وهذا الخلاف وقع فی أفعل للتعجّب أیضا ، فذهب البصریّون إلی اللزوم والکوفیّون إلی الجواز.

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 631


1- قال ابن مالک : وفی اختیار لا یجیء المنفصل إذا تأتّی أن یجیء المتّصل وصل أو افصل هاء سلنیه وما أشبهه فی کنته الخلف انتمی کذاک خلتنیه واتّصالا أختار غیری اختار الانفصالا وقدّم الأخصّ فی اتّصال وقدّمن ما شئت فی انفصال وفی اتّحاد الرّتبه الزم فصلا وقد یبیح الغیب فیه وصلا
2- مذهب الجمهور أنّها إنّما سمّیت نون الوقایه لأنّها تقی الفعل من الکسره. وقال ابن مالک : لأنّها تقی الفعل من التباسه بالاسم المضاف إلی یاء المتکلّم ، إذ لو قیل فی «ضربنی» : «ضربی» لا لتبس بالضرب وهو العسل الأبیض الغلیظ ومن التباس أمر مؤنّثه بأمر مذکّره ، إذ لو قلت : «أکرمی» بدل «أکرمنی» قاصدا مذکّرا لم یفهم المراد.
3- الصفّ (61) : 5.
4- «العدید» : العدد. «الطیس» : الرمل الکثیر ، العدد الکثیر وکلّ ما خلق کثیر النسل ، کالسمک والنمل.

وإن نصبها حرف فإن کان «لیت» وجب إتیان نون الوقایه عند المشهور ، نحو : (یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً) ، (1) أمّا قول الشاعر :

کمنیه جابر إذ قال : «لیتی»

أصادفه وأفقد جلّ مالی (2)

فضروره.

وقیل : «یجوز حذف النون اختیارا لکنّه نادر».

وإن کان «لعلّ» فحذف النون – نحو : (لَعَلِّی أَبْلُغُ الْأَسْبابَ)(3) – أکثر من الإثبات ، کقول الشاعر :

فقلت : أعیرانی القدوم لعلّنی

أخطّ بها قبرا لأبیض ماجد (4)

وفی أخوات «لیت» و «لعلّ» جاز الوجهان علی السواء ، کقوله تعالی : (إِنَّنِی أَنَا اللهُ) ، (5) و «إِنِّی أَنَا رَبُّکَ». (6) وقیل : «إنّ الحذف فیها أجود من الإثبات».

وإن خفضها حرف ، فإن کان «من» أو «عن» وجبت النون ، کقوله تعالی : (فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ) ، (7) وقوله : (وَإِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ) ، (8) إلّا فی الضروره ، کقول الشاعر :

أیّها السائل عنهم وعنی

لست من قیس ولا قیس منی

وإن کان غیرهما امتنعت ، نحو : «لی».

وإن خفضها مضاف ، فإن کان «لدن» – بمعنی «عند» – أو «قط» أو «قد» – بمعنی «حسب» أی : «کاف» – فالغالب إثبات النون ، کقوله تعالی : «قالَ إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً».(9) والحذف قلیل عند المشهور وضروره عند سیبویه.

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 632


1- النساء (4) : 73.
2- «المنیه» : ما یتمنّی ، وجابر اسم رجل کان یتمنّی لقاء زید فلمّا تلاقیا ، قهره زید وغلبه.
3- غافر (40) : 36.
4- «أعیرانی» : أمر من العاریه ، وهی أن تعطی غیرک ما ینتفع به مع بقاء عینه ، ثمّ یردّه إلیک. «القدوم» : آله للنّحت والنّجر.
5- طه (20) : 14.
6- طه (20) : 12.
7- البقره (2) : 38.
8- البقره (2) : 186.
9- الکهف (18) : 76.

وإن کان المضاف غیرها امتنعت ، نحو : «کتابی». (1)

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 633


1- قال ابن مالک : وقبل یا النفس مع الفعل التزم نون وقایه ولیسی قد نظم ولیتنی فشا ولیتی ندرا ومع لعلّ اعکس وکن مخیّرا فی الباقیات واضطرارا خفّفا منّی وعنّی بعض من قد سلفا وفی لدنّی لدنی قلّ وفی قدنی وقطنی الحذف أیضا قد یفی
2.العلم
اشارۀ

هو الاسم الذی یعیّن مسمّاه تعیینا مطلقا ، أی بغیر قید ف «الاسم» جنس یشمل المعارف والنکرات و «یعیّن مسمّاه» فصل یخرج النکرات و «مطلقا» فصل آخر مخرج لما عدا العلم من المعارف فإنّه یعیّن مسمّاه إمّا بقید لفظی وهو المعرّف بالصّله و «ال» والمضاف إلیه أو معنوی کاسم الإشاره – وهو یعیّن مسمّاه ما دام حاضرا – والمضمر وهو یعیّن مسمّاه بقید التکلّم أو الخطاب أو الغیبه. (1)

ذهب المشهور إلی أنّ العلم علی قسمین : علم شخص – وعرّفوه بالتعریف المتقدّم – وعلم جنس. وقالوا : إنّ علم الشخص له حکمان : معنوی ، وهو أن یراد به واحد بعینه ک «زید» ؛ ولفظی ، کصحّه مجیء الحال بعده ، نحو : «جاء زید ضاحکا» ومنعه من الصرف مع سبب آخر من أسباب منع الصرف ، نحو : «هذا أحمد» ومنع دخول «أل» التعریف علیه ؛ فلا تقول : «جاء الزید».

وعلم الجنس کعلم الشخص فی حکمه اللفظی فیأتی بعده الحال ویمنع من الصرف مع سبب آخر ، نحو : «هذا اسامه مقبلا» ، ولا یدخل علیه «ال» التعریف ، فلا

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 634


1- قال ابن مالک : اسم یعیّن المسمّی مطلقا علمه ، ک «جعفر» وخرتقا وقرن وعدن ولا حق وشذقم وهیله وواشق قوله «اسم» مبتدأ و «یعیّن المسمّی» صفه له و «مطلقا» حال من فاعل «یعیّن» وهو الضمیر المستتر و «علمه» خبر ، ویجوز أن یکون مبتدأ مؤخّرا و «اسم یعیّن المسمّی» خبرا مقدّما والتقدیر : علم المسمّی اسم یعیّن المسمّی مطلقا. و «جعفر» : علم رجل ، و «خرنق» : علم امرأه ، و «قرن» : علم قبیله ، و «عدن» : علم بلد ، و «لا حق» : علم فرس ، و «شذقم» : علم جمل ، و «هیله» : علم شاه ، و «واشق» : علم کلب.

تقول : «هذا الاسامه».

وحکم علم الجنس فی المعنی کحکم النکره ، من جهه أنّه لا یخصّ واحدا بعینه ، فکلّ أسد یصدق علیه أسامه. (1)

المفرد والمرکّب

اشارۀ

ینقسم العلم باعتبار اللفظ إلی مفرد ، نحو : «زید» ، ومرکّب وهو علی ثلاثه أنواع :

اقسام المرکب

1 – المرکّب الإضافی ، نحو : «عبد الله». وحکمه أن یعرب الجزء الأوّل بحسب العوامل الداخله علیه ویجرّ الثانی بالإضافه.

2 – المرکّب الإسنادی ، وذلک إذا صارت الجمله علما ، (2) نحو : «تأبّط شرّا». وحکمه الحکایه علی ما کان علیه قبل التسمیه به ، تقول : «جاء تأبّط شرّا» و «رأیت تأبّط شرّا» و «مررت بتأبّط شرّا».

3 – المرکّب المزجی ، وهو ما لیس بإضافی ولا إسنادی. (3) وحکم الجزء الأوّل أن .

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 635


1- أشار ابن مالک إلی علم الجنس بقوله : ووضعوا لبعض الأجناس علم کعلم الأشخاص لفظا وهو عم من ذاک «أمّ عریط» للعقرب وهکذا «ثعاله» للثّعلب ومثله «برّه» للمبرّه کذا «فجار» علم للفجره أی : إنّ علم الجنس یشبه علم الشخص من جهه الأحکام اللفظیّه ، ویشبه النکره من جهه المعنی ، لأنّ مدلوله شایع کمدلول النکره لا یخصّ واحدا بعینه. فکلّ عقرب یصدق علیه «امّ عریط» وکلّ ثعلب یصدق علیه «ثعاله». وعلم الجنس یکون للشخص کما تقدّم ویکون للمعنی نحو : «برّه» للمبرّه و «فجار» للفجره. وقد یقال : إنّ علم الجنس أیضا یعیّن مسّماه تعیینا مطلقا لأنّه وضع للحقیقه الذهنیه کما اشیر باللام فی نحو : «اشتر اللحم» إلی الحقیقه الذهنیه.
2- سواء کانت الجمله فعلیّه أو اسمیه – نحو : «زید منطلق» – کما صرّح به جماعه. قال الاشمونی : «ولم یرد من العرب علم منقول من مبتدأ وخبر لکنّه بمقتضی القیاس جائز».
3- وعرّف جماعه من النحویین المرکّب المزجی ب «کلّ اسم حاصل من ترکیب کلمتین لیس بینهما نسبه أصلا ، لا فی الحال ولا قبل الترکیب». ولا یخفی أنّه یخرج بهذا القید مثل خمسه عشر ، لأنّ بین جزئیه قبل الترکیب نسبه العطف. اللهمّ إلّا أن یقال بأنّ التعریف لیس ناظرا بنحو «خمسه عشر» إذ یبحث عنه فی باب العدد ، فافهم. وعرّفه جماعه اخری ب «کلّ اسمین جعلا اسما واحدا منزلا ثانیهما من الأوّل منزله تاء التأنیث ممّا قبلها». قیل : «أی فی فتح ما قبلها». واعترض بأنّه لا یشمل نحو : «معدی کرب». واجیب بأنّه لو جعل وجه التنزیل لزوم ما قبلها حاله واحده فی أحوال الإعراب الثلاثه وجریان حرکات الإعراب ولو محلا لم یتّجه هذا الاعتراض.

یفتح آخره ، ک «بعلبکّ» ، إلّا إذا کان یاء فیسکن ، ک «معدی کرب» وحکم الجزء الثانی أن یعرب إعراب ما لا ینصرف علی الأفصح (1) إلّا إذا کان کلمه «ویه» فیبنی علی الکسر ، ک «سیبویه» ، علی الأفصح. (2)

هذا إذا لم یتضمّن الثانی حرفا وإلّا بنیا علی الفتح ک «أحد عشر» إلی «تسعه عشر» إلّا اثنی عشر فإنّ الجزء الأوّل منه معرب کالمثنّی.

المرتجل والمنقول

اشارۀ

ینقسم العلم – باعتبار أصالته فی العلمیّه وعدم أصالته – إلی مرتجل ومنقول.

المرتجل

هو ما وضع من أوّل الأمر علما ولم یستعمل قبل ذلک فی غیر العلمیّه ، نحو : «سعاد» ، علم امرأه.

المنقول

هو ما وضع أوّلا لغیر العلمیّه ثمّ نقل إلی العلمیّه. والنقل إمّا من مصدر ، ک «فضل» أو اسم عین ، ک «أسد» أو صفه ، ک «حارث» أو فعل ک «شمّر» لفرس أو من جمله ، ک «تأبّط شرّا». وذهب بعض النحویین – کالسیوطی – إلی أنّ من العلم ما لیس بمنقول ولا مرتجل وهو الذی علمیّته بالغلبه.

واجیب بأنّه منقول بوضع تنزیلی ، لأنّ غلبه استعمال المستعملین بمنزله الوضع منهم. (3)ه»

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 636


1- وفی هذا القسم من المرکّب لغات اخر : أ : بناء الجزء الثانی علی الفتح کالأوّل. ب : إعراب الجزئین وإضافه الأوّل إلی الثانی ومنع صرف الثانی. ج : إعراب الجزئین وإضافه الأوّل إلی الثانی وصرف الثانی.
2- وفیه لغتان اخریان : إعرابه إعراب ما لا ینصرف وبناؤه علی الفتح.
3- قال ابن مالک : ومنه منقول کفضل وأسد وذو ارتجال ک «سعاد» و «ادد» وجمله وما بمزج رکّبا ذا إن بغیر «ویه» تمّ اعربا وشاع فی الأعلام ذو الإضافه ک «عبد شمس» و «أبی قحافه»
الاسم والکنیه واللقب

ینقسم العلم باعتبار أن یدلّ علی المسمّی فقط أو یقصد به المدح أو الذمّ أیضا إلی اسم وکنیه ولقب.

الکنیه : وهی ما صدّر ب «أب» أو «أمّ». وزاد المحقّق الرضی رحمه الله : «أو ابن أو بنت». وزاد جماعه : «أو أخ أو أخت أو عمّ أو خال أو خاله».

اللقب : وهو ما أشعر بمدح أو ذمّ ، نحو : «فخر الدین» و «قفّه». (1)

الاسم : هو ما لیس کنیه ولا لقبا.

وإذا اجتمع الاسم واللقب یؤخّر اللّقب. (2) وعلّله ابن مالک بأنّ اللّقب منقول من اسم غیر انسان فی الغالب ک «بطّه» و «قفّه» ، فلو قدّم لأوهم السامع أنّ المراد مسمّاه الأصلی وذلک مأمون بتأخیره. (3)

قال الصبّان : ویستفاد من هذا التعلیل أنّه إذا انتفی ذلک الإیهام – کما إذا اشتهر المسمّی باللقب – جاز تقدیمه. وهو کذلک ، نحو قوله تعالی : «الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ».(4)

وإذا اجتمع اللقب والکنیه ، فالّذی ذکروه جواز تقدیمه علیها. وقد یقال : «إنّ مقتضی التعلیل المذکور امتناع تقدیمه علیها أیضا».

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 637


1- قال المحقّق الرضی رحمه الله فی شرح الکافیه (2 / 139): «والفرق بینه وبین الکنیه معنی أنّ اللقب یمدح الملقّب به أو یذمّ بمعنی ذلک اللفظ بخلاف الکنیه فإنّه لا یعظّم المکنّی بمعناها بل بعدم التصریح بالاسم فإنّ بعض النفوس تأنف أن تخاطب باسمها ، وقد تکنّی الشخص بالأولاد الّذین له ک «أبی الحسن» لأمیر المؤمنین علیه السلام وقد یکنی فی الصغر تفاؤلا لأن یعیش حتّی یصیر له ولد اسمه ذاک». فتأمّل.
2- هذا إذا لم یکن اجتماعهما علی سبیل إسناد أحدهما إلی الآخر وإلّا اخّر المحکوم به فإذا قیل : «من فخر الدین؟» فأجبت «فخر الدین زید».
3- وعلّله المحقّق الرضی رحمه الله بأنّ اللقب أشهر ؛ لأنّ فیه العلمیّه مع شیء آخر من معنی النعت فلو اتی به أوّلا لأغنی عن الاسم فلم یجتمعا.
4- «وقولهم إنّا قتلنا المسیح عیسی بن مریم رسول الله». النساء (4) : 157. راجع : حاشیه الصبّان علی شرح الاشمونی : 1 / 128.

نعم ، تقدیم الکنیه علی الاسم وعکسه سواء.

ثمّ إن کان الاسم واللقب مفردین وجب عند البصریّین الإضافه ، نحو : «هذا سعید کرز». وأجاز الکوفیّون الإتباع. ومعلوم علی الأوّل أنّ وجوب الإضافه إذا لم یکن مانع منها وإلّا وجب الإتباع ، نحو : «جاء الحارث کرز».

وإن لم یکونا مفردین – بأن کانا مرکّبین ، نحو : «هذا عبد الله فخر الدّین» أو مرکبا ومفردا ، نحو : «هذا زید فخر الدّین» و «هذا عبد الله کرز» – امتنعت الإضافه ویتبع الثانی للأوّل بدلا أو بیانا ، ویجوز القطع إلی الرفع بإضمار «هو» وإلی النصب بإضمار «أعنی». (1)

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 638


1- فتقول علی الإتباع : «جائنی عبد الله فخر الدین» و «رأیت عبد الله فخر الدین» و «مررت بعبد الله فخر الدین» ، وإن شئت قطعت من الرفع إلی النصب ومن النصب إلی الرفع ومن الجرّ إلی الرفع والنصب. قال ابن مالک : واسما أتی وکنیه ولقبا وأخّرن ذا إن سواه صحبا قال السیوطی : «المراد ب «سواه» : «الاسم» کما وجد فی بعض النسخ «إن سواها» وصرّح به فی التسهیل». وأبقی جماعه من النحویین قول ابن مالک «سواه» علی عمومه نظرا إلی مقتضی تعلیله فی منع تقدیم اللقب علی الاسم. وإن یکونا مفردین فأضف حتما وإلّا أتبع الذی ردف
3.اسم الإشاره
اشارۀ

اسم الإشاره ما وضع لیدلّ علی مسمّاه بإشاره إلیه.

والمشار إلیه إمّا واحد أو اثنان أو جماعه وکلّ واحد منها إمّا مذکّر وإمّا مؤنث.

فللمفرد المذکّر «ذا». وللمفرد المؤنث «ذی ، ذه ، ذه ، تی ، ته ، ته ، تا وذات». وللمثنّی المذکّر «ذان» – رفعا – و «ذین» – نصبا وجرّا – وللمثنّی المؤنّث «تان» – رفعا – و «تین» – نصبا وجرّا (1) – وللجمع المذکّر والمؤنث «اولاء» عند الحجازیّین و «اولی» عند بنی تمیم.

مراتب اسم الإشاره

ذهب الجمهور إلی أنّ المشار إلیه إمّا قریب أو متوسّط أو بعید.

فألفاظ الإشاره المتقدّمه – من غیر زیاده الکاف واللام – تکون للقریب.

ومع زیاده الکاف (2) تکون للمتوسّط ، تقول : ذاک ، ذانک أو ذینک ، أولئک ، تاک ، (3) تانک أو تینک ، اولئک. قال تعالی : «فَذانِکَ بُرْهانانِ مِنْ رَبِّکَ».(4)

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 639


1- یجوز فی تثنیه «ذا وتا» تشدید النون – عوضا من الیاء المحذوفه – فتقول : «ذانّ وتانّ» ، وکذلک مع الیاء – علی رأی الکوفیّین – فتقول : «ذینّ وتینّ».
2- هی حرف خطاب وتتصرّف تصرّف الکاف الاسمیه غالبا لیتبیّن بها أحوال المخاطب من الإفراد والتثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث ، فتفتح للمخاطب وتکسر للمخاطبه وتتّصل بها علامه التثنیه والجمع ، فتقول : «ذاک وذاک وذاکما وذاکم وذاکنّ». ومن غیر الغالب أن تفتح فی التذکیر وتکسر فی التأنیث ولا یلحقها علامه التثنیه ولا جمع ودون هذا أن تفتح مطلقا.
3- هذه الکاف لا تلحق أسماء الإشاره المختصه بالمفرده المؤنثه إلّا ثلاثه منها وهی : «تی ، تا ، ذی».
4- القصص (28) : 32.

ومع زیاده الکاف واللام – فی غیر المثنّی – والکاف وتشدید النون (1) – فی المثنّی – تکون للبعید ، تقول : ذلک ، ذانّک أو ذینّک ، أولالک ، (2) تلک ، تانّک أو تینّک ، أولالک. (3) قال تعالی : (ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ) ، (4) و «تِلْکَ الْجَنَّهُ الَّتِی نُورِثُ مِنْ عِبادِنا مَنْ کانَ تَقِیًّا». (5)

وذهب جماعه – کابن مالک – إلی أنّ المشار إلیه إمّا قریب أو بعید ، (6) وقالوا : «إنّ أسماء الإشاره المجرّده من الکاف واللام للقریب والمقترنه بهما أو بالکاف وحدها للبعید».

وتتّصل «ها» التنبیه بأسماء الإشاره المجرّده من الکاف واللام کثیرا ، نحو : «هذا» وبالمقترنه بالکاف وحدها قلیلا ، نحو : «هذاک» ، ولا تتّصل بالمقترنه باللام ، فلا یقال : «هذالک».

اعلم أنّ الألفاظ المتقدّمه تشار بها إلی المکان وغیره ، وفی کلام العرب ألفاظ تختصّ بالإشاره إلی المکان. فیشار ب «هنا» أو «هاهنا» إلی المکان القریب وب «هناک» أو «هاهناک» إلی المتوسط وب «هنالک» أو «هنّا» أو «هنّا» أو «هنّت» أو «هنّت» أو «ثمّ» أو «ثمّه» إلی البعید. قال تعالی : (فَلَیْسَ لَهُ الْیَوْمَ هاهُنا حَمِیمٌ) ، (7) و «هُنالِکَ دَعا زَکَرِیَّا رَبَّهُ». (8)

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 640


1- قال المبرّد : «تشدید النون فی المثنّی بدل من اللّام». وقال غیره : «إنّ التشدید عوض من الألف المحذوفه فی الواحد». وهذا أولی لأنّهم قالوا أیضا فی تثنیه الذی والّتی : «اللّذان واللّتان» مشدّدتی النون عوضا من الیاء المحذوفه وأیضا لو کان التشدید عوضا من اللّام لم یقل : «هذانّ» بالتشدید مع «ها» ، کما لا یقال «هذا لک».
2- ولا یدخل اللام فی الجمع فی لغه الحجازیین ، فلا یقال : «اولاءلک» ، بل تقولون : «اولئک».
3- قال الخضری : «ویضعّف قول الجمهور أنّ اللّام تمتنع فی المثنی واولاء فبما ذا یدلّ علی البعد حینئذ؟ وتشدید النون والمدّ لا یصلحان له لوجودهما بدون الکاف أیضا ، مع أنّ لغه تمیم ترک اللام مطلقا».
4- البقره (2) : 2.
5- مریم (19) : 63.
6- ولا فرق أن یکون البعد قلیلا أو کثیرا.
7- الحاقّه (69) : 35.
8- آل عمران (3) : 38.

والخلاف فی مراتب اسم الإشاره یأتی هنا أیضا. (1)

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 641


1- قال ابن مالک : بذا لمفرد مذکّر أشر بذی وذه تی تا علی الانثی اقتصر وذان تان للمثنّی المرتفع وفی سواه ذین تین اذکر تطع وباولی أشر لجمع مطلقا والمدّ أولی ولدی البعد انطقا بالکاف حرفا دون لام أو معه واللّام إن قدّمت ها ممتنعه وبهنا أو هاهنا أشر إلی دانی المکان وبه الکاف صلا فی البعد أو ب «ثمّ» فه أو «هنّا» أو ب «هنالک» انطقن أو «هنّا» تنبیه : قال جماعه – کالمحقّق الرضی رحمه الله وابن مالک – : قد یراد ب «هناک» و «هنالک» و «هنّا» الزمان ، نحو قوله تعالی : «هُنالِکَ الْوَلایَهُ لِلَّهِ الْحَقِّ». (الکهف (18) : 44). أی : حینئذ. وقول الشاعر : وإذا الامور تشابهت وتعاظمت فهناک یعترفون أین المفزع أی : فی وقت تشابه الامور. وقول الآخر : «حنّت نوار ولات هنّا حنّت …» قالوا : إنّ «لات» مهمله ، لتقدّم الخبر وهو «هنّا» علی المبتدأ ، و «حنّت» فعل ماض ، قبله «أن» مقدّره ، والمصدر المؤوّل مبتدأ ، یعنی : اشتاقت نوار – وهی اسم امرأه – ولات فی هذا الوقت حنین ، أی اشتیاق.
4.الموصول
اشارۀ

1-

هو اسم وضع لیدلّ علی مسمّاه بسبب صله تذکر بعده وهی جمله أو شبهها ، نحو : «جاءنی الذی أکرمته» و «جاءنی الذی فی الدار».

الموصول المختصّ والمشترک

الموصول علی قسمین : مختصّ ومشترک.

المختصّ : ما یختصّ بالمفرد أو المثنّی أو الجمع والمذکّر أو المؤنث. فللمفرد المذکر «الّذی» وللمفرد المؤنث «الّتی» ولتثنیتهما «اللّذان واللّتان» – رفعا – و «اللّذین واللّتین» – نصبا وجرّا – ولجمع المذکّر «الالی» و «الّذین» ولجمع المؤنث «اللّات و».

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 642

اللّاتی واللّاء واللّائی واللّوائی».(1)

وهذه الألفاظ تستعمل للعاقل وغیره إلّا «الذین» فإنّه یختصّ بالعاقل. (2)

وأمّا الموصول المشترک فهو ما یستعمل للواحد والمثنّی والجمع مذکّرا ومؤنّثا بلفظ واحد وألفاظه ستّه : من ، ما ، أیّ ، ال ، ذو ، ذا.

1 – «من» : وهی تکون للعاقل غالبا ، نحو قوله تعالی : «وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ».(3) وقد تکون لغیره کما إذا نزّل منزلته ، نحو :

أسرب القطا هل من یعیر جناحه

لعلّی إلی من قد هویت أطیر (4)

أو اجتمع مع العاقل ، نحو قوله تعالی : (وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ)(5) أو اقترن بالعاقل فی

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 643


1- تنبیهات : الأوّل : قد یشدّد نون «اللّذان واللّتان» – عوضا من الیاء المحذوفه – فیقال : «اللّدانّ واللّتانّ» ، وقد قریء «واللذان یأتیانها منکم» ، النساء (4) : 16. ویجوز التشدید أیضا مع الیاء – وهو مذهب الکوفیّین – فیقال : «اللّذینّ واللّتینّ» ، وقد قریء : «ربنا أرنا اللذین». فصّلت (41) : 29. الثانی : قد یحذف النون من اللّذین واللّتین ، کقول الشاعر : أبنی کلیب إنّ عمّیّ اللّذا قتلا الملوک وفکّکا الأغلالا وقول آخر : هما اللّتا لو ولدت تمیم لقیل فخر لهم صمیم الثالث : بعض العرب یقول : «اللّذون» فی الرفع ، ومنه قول الشاعر : نحن اللّذون صبّحوا الصّباحا یوم النّخیل غاره ملحاحا
2- قال ابن مالک : موصول الأسماء الذی الانثی الّتی والیا إذا ما ثنّیا لا تثبت بل ما تلیه أوله العلامه والنون إن تشدد فلا ملامه والنون من ذین وتین شدّدا أیضا وتعویض بذاک قصدا جمع الذی الألی الّذین مطلقا وبعضهم بالواو رفعا نطقا باللات واللّاء التی قد جمعا واللّاء کالّذین نزرا وقعا
3- الرّعد (13) : 43.
4- السّرب : الجماعه ، والقطا : طائر فی حجم الحمام ، والهمزه فی «أسرب» حرف نداء ، وهویت بمعنی أحببت.
5- الحجر (15) : 20.

عموم وارید التفصیل ، کقوله تعالی : «وَاللهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّهٍ مِنْ ماءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی رِجْلَیْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی أَرْبَعٍ».(1)

2 – «ما» : وهی تکون لغیر العاقل غالبا ، نحو قوله تعالی : «ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَما عِنْدَ اللهِ باقٍ».(2) وقد تکون للعاقل کقوله تعالی : «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ».(3)

3 – «ال» : (4) وهی تکون للعاقل وغیره ، نحو قوله تعالی : (إِنَّ الْمُصَّدِّقِینَ وَالْمُصَّدِّقاتِ)(5) وقوله تعالی : «وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ* وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ».(6)

4 – «ذو» : عند طیّیء ، نحو :

فإنّ الماء ماء أبی وجدّی

وبئری ذو حفرت وذو طویت

وتکون للعاقل وغیره.

والمشهور عندهم بناؤها وإفرادها للمذکّر والمؤنث مفردا ومثنّی ومجموعا ، تقول : «جاءنی ذو قام وذو قاما …». (7)

5 – «ذا» : وتکون للعاقل وغیره ، وشرطها أن تکون مسبوقه ب «ما» أو «من» الاستفهامیتین ، وألّا تکون ملغاه وذلک بأن تجعل مع «ما» أو «من» کلمه واحده للاستفهام أو تقدّر زائده ، وألّا تکون للإشاره. نحو :

ألا تسألان المرء ما ذا یحاول

أنحب فیقضی أم ضلال وباطل (8)

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 644


1- النّور (24) : 45.
2- النّحل (16) : 96.
3- النساء (4) : 3.
4- اعلم أنّ عدّ «ال» من الموصولات الاسمّیه مذهب الجمهور. وقال المازنی : «إنّها موصول حرفی» ، وقال الأخفش : «حرف تعریف».
5- الحدید (57) : 18.
6- الطّور (52) : 5 و 6.
7- قال المحقّق الرضی رحمه الله : «فی «ذو» الطائیّه أربع لغات : أشهرها عدم تصرّفها مع بنائها ، والثانیه : «ذو» للمفرد المذکّر ومثنّاه ومجموعه ، و «ذات» للمفرد المؤنث ومثنّاه ومجموعه والثالثه : وهی کالثانیه إلّا أنّه یقال لجمع المؤنث : «ذوات» والرابعه : تصریفها تصریف «ذو» بمعنی صاحب مع إعراب جمیع متصرّفاتها حملا للموصوله علی التی بمعنی صاحب. وکلّ هذه اللغات طائیّه». شرح الکافیه : 2 / 41 و 42.
8- النّحب : النذر. ومعنی الشعر : ألا تسئلان المرء ما ذا یطلبه باجتهاده فی امور الدّنیا؟ أنذر أوجبه علی نفسه فهو یسعی فی قضائه أم هو ضلال وباطل.

بخلاف ما إذا الغیت ، نحو : «لماذا جئت؟» أو کانت للإشاره ، نحو : «ما ذا التوانی؟».

ولم یشترط الکوفیّون تقدّم «ما» أو «من» مستدلّین بقول الشاعر :

عدس ما لعبّاد علیک إماره

أمنت وهذا تحملین طلیق (1)

واجیب بأنّ «هذا طلیق» جمله اسمیّه و «تحملین» حال ، أی : محمولا.

6 – «أیّ» : وتکون للعاقل وغیره ، نحو : «یعجبنی أیّهم هو قائم». ولها أربعه أحوال :

أحدها : أن تضاف ویذکر صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّهم هو قائم».

الثانی : أن لا تضاف ولا یذکر صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّ قائم».

الثالث : أن لا تضاف ویذکر صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّ هو قائم».

وفی هذه الأحوال الثلاثه تکون معربه بالحرکات.

الرابع : أن تضاف ویحذف صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّهم قائم». وفی هذه الحاله تبنی علی الضمّ ، وعلیه قوله تعالی : «ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَهٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ عَلَی الرَّحْمنِ عِتِیًّا».(2)

وبعض النحویین – کالخلیل ویونس – أعرب «أیّا» وإن أضیفت وحذف صدر صلتها وقد قریء شاذّا فی الآیه السابقه بالنصب وأوّلت قراءه الضمّ علی الحکایه ، أی : «الّذی یقال فیه أیّهم أشدّ».

الصّله وأحکامها

تفتقر الموصولات إلی صله متأخّره عنها مشتمله علی ضمیر مطابق لها یسمّی العائد.

والصله إمّا جمله وإمّا شبهها.

1 – الجمله ، وشرطها أن تکون خبریّه معهوده للمخاطب إلّا فی مقام التهویل والتفخیم فیحسن إبهامها. فالمعهوده نحو : «جاء الذی قام أبوه» والمبهمه نحو قوله تعالی : (فَغَشِیَهُمْ مِنَ الْیَمِّ ما غَشِیَهُمْ)(3) و «فَأَوْحی إِلی عَبْدِهِ ما أَوْحی». (4)

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 645


1- عدس : هو فی الأصل صوت یزجر به البغل وقد یسمّی البغل به. وتقدیره : «یا عدس». والإماره : الحکم ، والطلیق : مطلق من الحبس.
2- مریم (19) : 69.
3- طه (20) : 78.
4- النّجم (53) : 10.

2 – شبه الجمله ، وهو الظرف والجارّ والمجرور التامّان ، (1) نحو : «جاء الذی عندک» و «جاء فی الدّار» والصّفه الصریحه ، أی : خالصه للوصفیّه ، (2) کاسمی الفاعل والمفعول. وتختصّ هذه بالألف واللام ، نحو : «جاء الضارب زیدا». (3)

حذف العائد

یجوز حذف العائد المرفوع إذا کان مبتدأ مخبرا عنه بمفرد ، نحو قوله تعالی : (هُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ) ، (4) أی : هو معبود فی السماء. فلا یحذف فی نحو : «جاء اللذان قاما» ، لأنّه غیر مبتدأ ولا فی نحو : «جاء الذی هو یقوم» ، لأنّ الخبر غیر مفرد فإذا حذف الضمیر لم یدلّ دلیل علی حذفه ، إذ الباقی بعد الحذف صالح لأن یکون صله کامله. ویشترط لحذف العائد فی صله غیر «أیّ» أن تطول الصّله ، (5) فإن لم تطل فالحذف قلیل ، نحو قول الشاعر :

من یعن بالحمد لا ینطق بما سفه

ولا یحد عن سبیل المجد والکرم (6)

أی : بما هو سفه. وأجازه الکوفیون قیاسا.

ویجوز حذف العائد المنصوب إن کان متّصلا وناصبه فعل أو وصف غیر صله الألف واللام ، نحو : قوله تعالی : (وَیَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَما تُعْلِنُونَ)(7) وقول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 646


1- بخلاف الناقصتین وهما اللذان لا تتمّ بهما الفائده ، فلا یقال : «جاء الذی الیوم» ولا «جاء الذی بک».
2- بخلاف غیر الخالصه وهی التی غلبت علیها الاسمیّه ک «أبطح».
3- قال ابن مالک : وکلّها یلزم بعدها صله علی ضمیر لائق مشتمله وجمله أو شبهها الذی وصل به ک «من عندی الذی ابنه کفل» وصفه صریحه صله ال وکونها بمعرب الأفعال قلّ
4- الزخرف (43) : 84. ولا یجوز تقدیر «إله» مبتدأ مخبرا عنه بالظرف أو فاعلا بالظرف لخلوّ الصّله من العائد.
5- حیث إنّ «أیّ» الموصوله ملازمه للإضافه لفظا أو تقدیرا ، جعلوا ذلک بمنزله طول الصله.
6- یعن : یهتمّ ، و «یحد» : من «حاد عن الطریق» إذا مال وعدل عنه. وهو مجزوم عطفا علی «لا ینطق».
7- التغابن (64) : 4.

ما الله مولیک فضل فاحمدنه به

فما لدی غیره نفع ولا ضرر

أی : الذی الله مولیکه ومعطیکه فضل.

بخلاف «جاء الذی إیّاه أکرمت» و «جاء الذی إنّه فاضل» و «جاء الضّاربه زید».

وحذف منصوب الفعل کثیر ومنصوب الوصف قلیل.

ویجوز حذف العائد المجرور بالإضافه إن کان المضاف وصفا بمعنی الحال أو الاستقبال ، نحو قوله تعالی : (فَاقْضِ ما أَنْتَ قاضٍ) ، (1) أی : «قاضیه» ، بخلاف «جاء الذی أنا غلامه» و «جاء الذی أنا ضاربه أمس».

ویجوز حذف العائد المجرور بالحرف إذا تعیّن ذلک الحرف ، (2) کما إذا جرّ الموصول أو موصوفه بحرف جرّ مثله فی المعنی وتماثل المتعلّقان ، نحو : «مررت بالّذی مررت» و «مررت بزید مررت» ، أی : به. (3)ر»

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 647


1- طه (20) : 72.
2- اشترط التعیّن لأنّه لا بدّ بعد حذف المجرور من حذف الجارّ أیضا فینبغی أن یتعیّن حتّی لا یلتبس بعد الحذف بغیره.
3- راجع : شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله (2) : 42. قال ابن مالک : ومن وما أیضا تساوی ما ذکر وهکذا ذو عند طیّیء شهر وکالّتی أیضا لدیهم ذات وموضع اللّاتی أتی ذوات ومثل ما «ذا» بعد ما استفهام أو من إذا لم تلغ فی الکلام أیّ ک «ما» واعربت ما لم تضف وصدر وصلها ضمیر انحذف وبعضهم أعرب مطلقا وفی ذا الحذف أیّا غیر أیّ یقتفی إن یستطل وصل وإن لم یستطل فالحذف نزر وأبوا أن یختزل إن صلح الباقی لوصل مکمل والحذف عندهم کثیر منجلی فی عائد متّصل إن انتصب بفعل أو وصف ک «من نرجو یهب» کذاک حذف ما بوصف خفضا ک «أنت قاض» بعد أمر من قضی کذا الذی جرّ بما الموصول جر ک «مرّ بالّذی مررت فهو بر»
5.المعرّف ب «ال»

(1)

تنقسم «ال» المفیده للتعریف إلی نوعین : عهدیّه وجنسیّه.

فالعهدیّه إمّا أن یکون مصحوبها معهودا ذکریّا ، نحو قوله تعالی : «کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً* فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ».(2) أو معهودا ذهنیّا ، کقوله تعالی : (إِذْ هُما فِی الْغارِ) ، (3) أو معهودا حضوریا ، نحو قوله تعالی : «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ».(4)

والجنسیّه إمّا لاستغراق الأفراد وهی التی تخلفها «کلّ» حقیقه ، نحو : (إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ) ، (5) أو لاستغراق خصائص الأفراد وهی التی تخلفها «کلّ» مجازا ، نحو : «أنت الرّجل علما» ، أی : کلّ رجل من جهه العلم. أو لتعریف الماهیه وهی التی لا تخلفها «کلّ» لا حقیقه ولا مجازا ، نحو قوله تعالی : «وَجَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ». (6) ».

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 648


1- اعلم أنّ «ال» إمّا اسمیّه أو حرفیّه. فالاسمیّه هی الموصوله وتقدّمت. والحرفیّه إمّا مفیده للتعریف ، نحو : «جاءنی الرجل» أو زائده ، نحو قول الشاعر : رأیتک لمّا أن عرفت وجوهنا صددت وطبت النفس یا قیس عن عمرو وقد تدخل «ال» علی العلم المنقول للمح أصله ، کالحارث ، وهذا سماعی ، فلا یجوز فی نحو : «محمّد». وذهب جماعه من النحویین إلی أنّها زائده لعدم إفادتها التعریف.
2- المزّمّل (73) : 15 و 16.
3- التوبه (9) : 40.
4- المائده (5) : 3.
5- العصر (103) : 2 و 3.
6- الأنبیاء (21) : 30. قال ابن مالک : ال حرف تعریف أو اللام فقط فنمط عرّفت قل فیه : «النّمط» اختلفوا فی «ال التعریف» ؛ هل هی بجملتها حرف تعریف أو اللّام وحدها؟ فالخلیل علی الأوّل والجمهور علی الثانی. وإذا أردت تعریف «نمط» ، فقل فیه : «النمط». وقد تزاد لازما کاللّات والآن والذین ثمّ اللّاتی ولاضطرار کبنات الأوبر کذا وطبت النفس یا قیس السّری یرید : أنّ «ال» قد تکون زائده وهی علی نوعین : لازمه وغیر لازمه. فاللّازمه ک «اللّات» وهو اسم صنم کان بمکّه و «الآن» وهو اسم للزمان الحاضر وکالموصولات التی دخلت علیها «ال» نحو : «الّذین» و «اللّاتی». وغیر اللّازمه ، ک «بنات الأوبر» فی قول الشاعر : ولقد جنیتک أکمؤا وعساقلا ولقد نهیتک عن بنات الأوبر أراد به : «بنات أوبر» وهو علم لضرب من الکمأه. ومثل : «وطبت النفس» فی قول الشاعر : رأیتک لمّا أن عرفت وجوهنا صددت وطبت النفس یا قیس عن عمرو أراد : «نفسا» ، ف «ال» زائده فی التمییز بناء علی أنّه لا یکون إلّا نکره. ثمّ قال ابن مالک : وبعض الأعلام علیه دخلا للمح ما قد کان عنه نقلا کالفضل والحارث والنّعمان فذکر ذا وحذفه سیّان یرید : أنّ بعض الأعلام المنقوله دخل علیه «ال» للمح أصله ، کالفضل و… فذکر «أل» وحذفه سیّان بالنسبه إلی التعریف. وقد یصیر علما بالغلبه مضاف أو مصحوب ال کالعقبه وحذف ال ذی إن تناد أو تضف أوجب وفی غیرهما قد تنحذف یرید : أنّ المضاف أو مصحوب ال قد یصیر علما بالغلبه ، ک «ابن عبّاس» لعبد الله بن عبّاس و «العقبه» وهی فی الأصل اسم لکلّ طریق صاعد فی الجبل ثمّ اختصّ بعقبه منی التی تضاف إلیها الجمره فیقال : «جمره العقبه». ثمّ الذی صار علما بغلبه الإضافه ، فإنّ الإضافه لا تفارقه فی نداء وغیره. أمّا «ال» هذه فإنّها زائده لازمه إلّا فی نداء أو إضافه فیجب حذفها ، نحو : «یا أعشی» و «هذه مدینه الرسول صلیّ الله علیه وآله». وقد تحذف فی غیرهما بقلّه ، نحو : «هذا عیّوق طالعا».
6.المضاف إلی معرفه

إذا اضیفت نکره إلی معرفه – إضافه معنویّه – صارت معرفه ، نحو : «کتابی». وتفصیل البحث فی باب الإضافه.

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 649

المبتدأ والخبر

اشارۀ

المبتدأ : اسم مجرّد من العوامل اللفظیّه غیر المزیده مخبرا عنه أو وصفا رافعا لمکتفی به. (1)

فالاسم یعمّ الصریح ، نحو : «الله ربّنا» والمؤوّل ، نحو قوله تعالی : «وَأَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ».(2) ولفظ «مجرّد من العوامل اللفظیّه» یخرج نحو الفاعل واسم «کان». ولفظ «غیر المزیده» یدخل نحو : «بحسبک درهم» و (هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللهِ) ، (3) ولفظ «مخبرا عنه» یخرج أسماء الأفعال. وتقیید الوصف بکونه رافعا لمکتفی به یخرج نحو : «قائم» من «أقائم أبوه زید».

وذهب البصریّون – إلّا الأخفش – إلی أنّ هذا الوصف لا یکون مبتدأ إلّا إذا اعتمد علی نفی أو استفهام ، نحو : «أقائم الزیدان» و «ما قائم الزیدان».

وذهب الأخفش والکوفیّون إلی عدم اشتراط ذلک ، فأجازوا نحو : «قائم الزیدان». ف «قائم» مبتدأ و «الزیدان» فاعل سدّ مسدّ الخبر.

ثمّ إنّ الوصف مع ما بعده إمّا أن یتطابقا إفرادا وتثنیه وجمعا أو لا یتطابقا.

فإن تطابقا إفرادا ، نحو : «أقائم زید» جاز فیه وجهان. أحدهما : أن یکون الوصف مبتدأ وما بعده فاعلا سدّ مسدّ الخبر ، والثانی : أن یکون الوصف خبرا مقدما وما بعده مبتدأ مؤخّرا.

وإن تطابقا تثنیه ، نحو : «أقائمان الزیدان» أو جمعا ، نحو : «أقائمون الزیدون» فالوصف خبر مقدّم وما بعده مبتدأ مؤخّر.

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 650


1- سواء کان ظاهرا ، نحو : «أقائم الزیدان؟» أو ضمیرا منفصلا ، نحو قول الشاعر : خلیلیّ ما واف بعهدی أنتما إذا لم تکونا لی علی من اقاطع
2- البقره (2) : 184.
3- فاطر (35) : 3.

وإن لم یتطابقا – نحو : «أقائم الزیدان» و «أقائم الزیدون» – فالوصف مبتدأ وما بعده فاعل سدّ مسدّ الخبر. أمّا نحو : «أقائمان زید» و «أقائمون زید» فممتنع. (1)

والخبر : هو الجزء الذی حصلت به الفائده مع مبتدأ غیر الوصف ، نحو : «زید قائم». فخرج فاعل الفعل – فإنّه لیس مع المبتدأ – وفاعل الوصف.

رافع المبتدأ والخبر

ذهب الکوفیّون إلی أنّ المبتدأ والخبر یترافعان ، أی : کلّ منهما یرفع الآخر.

وذهب البصریّون إلی أنّ المبتدأ یرتفع بالابتداء ، وهو کون الاسم مجرّدا عن العوامل اللفظیه غیر المزیده. وأمّا الخبر فاختلفوا فیه :

فقیل : «إنّه یرتفع بالابتداء أیضا».

وقیل : «إنّه یرتفع بالابتداء والمبتدأ معا».

وقیل : «إنّه یرتفع بالمبتدأ». (2)

أقسام الخبر

ینقسم الخبر إلی مفرد (3) وجمله. ».

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 651


1- قال ابن مالک : مبتدأ زید وعاذر خبر إن قلت : «زید عاذر من اعتذر» وأوّل مبتدأ والثانی فاعل أغنی فی «أسار ذان» وقس وکاستفهام النفی وقد یجوز نحو «فائز اولو الرّشد» والثانی مبتدأ وذا الوصف خبر إن فی سوی الإفراد طبقا استقر
2- قال ابن مالک : ورفعوا مبتدأ بالابتدا کذاک رفع خبر بالمبتدا والخبر الجزء المتمّ الفائده ک «الله برّ والأیادی شاهده»
3- المراد بالمفرد ما للعوامل تسلّط علی لفظه ، فیشمل ما لا معمول له ، ک «هذا زید» ، وما عمل الجرّ ، ک «زید غلام عمرو» ، أو الرفع ، ک «زید قائم أبوه» أو النصب ک «هذا ضارب أبوه عمرا».

والمفرد إمّا جامد أو مشتق. (1)

فإن کان جامدا فمذهب البصریّین أنّه لا یتحمّل ضمیر المبتدأ ، نحو : «هذا أخوک» ، إلّا إذا أوّل بمشتقّ ، نحو : «هذا أسد» ، أی : شجاع. وذهب الکوفیّون إلی أنّه یتحمّله وإن لم یؤوّل بالمشتقّ.

وإن کان مشتقّا یتحمّل ضمیر المبتدأ عند الجمیع ، نحو : «زید قائم» ، إلّا إذا رفع الظاهر ، نحو : «زید قائم أبواه».

ثمّ إنّ الوصف إذا جری علی غیر من هو له وجب إبراز الضمیر عند البصریّین سواء أمن اللبس ، نحو : «زید هند ضاربها هو» أو لم یؤمن ، نحو : «زید بکر ضاربه هو». وأجاز الکوفیّون الاستتار إذا امن اللبس.

أمّا الجمله الواقعه خبرا فإن کانت نفس المبتدأ فی المعنی فلا تحتاج إلی رابط ، کما فی ضمیر الشأن ، نحو قوله تعالی : «قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ».(2) وإن لم تکن کذلک فلا بدّ من رابط یربطها بالمبتدأ. والروابط الّتی ذکروها کثیره ، منها ما یلی :

1 – الضمیر الراجع إلی المبتدأ ، سواء کان مذکورا ، نحو : «زید ضربته» أو محذوفا ، نحو : «السّمن منوان بدرهم» ، أی : منه.

2 – الإشاره إلی المبتدأ ، کقوله تعالی : «وَلِباسُ التَّقْوی ذلِکَ خَیْرٌ».(3)

3 – إعاده المبتدأ ، کقوله تعالی : «الْحَاقَّهُ* مَا الْحَاقَّهُ».(4)

4 – «ال» النائبه عن الضمیر ، وهو قول الکوفیّین وطائفه من البصریین ، نحو قوله تعالی : (وَأَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَنَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَوی * فَإِنَّ الْجَنَّهَ هِیَ الْمَأْوی) ، (5) و

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 652


1- قال الخضری : «المشتقّ ما یصاغ من المصدر للدلاله علی متّصف به ، کما هو اصطلاح النحویین. أمّا عند الصرفیّین فهو ما دلّ علی حدث وذات وإن لم تتّصف به ، فیشمل أسماء الزمان والمکان والآله ولیست مراده هنا».
2- الإخلاص (112) : 1. ومثّل ابن مالک لهذا القسم ب «نطقی الله حسبی». والتحقیق أنّ مثل هذا لیس من الإخبار بالجمله بل بالمفرد علی إراده اللفظ کما فی عکسه ، نحو قوله صلی الله علیه وآله : «لا حول ولا قوّه إلّا بالله ، کنز من کنوز الجنّه». (بحار الأنوار : 90 / 274).
3- الأعراف (7) : 26.
4- الحاقّه (69) : 1 و 2.
5- النازعات (79) : 40 و 41.

الأصل : «مأواه». وقال المانعون : «إنّ التقدیر : هی المأوی له». (1)

ثمّ إنّ الخبر قد یکون ظرفا ، کقوله تعالی : (وَالرَّکْبُ أَسْفَلَ مِنْکُمْ)(2) أو جارّا ومجرورا ، نحو : «الْحَمْدُ لِلَّهِ».(3) وجمهور النحویین علی أنّه یتعلّق بمحذوف وجوبا ، تقدیره «کائن» أو «استقرّ» ، (4) علی خلاف فی ذلک. (5)

قال السیوطی : وشذّ التصریح بهذا المتعلّق فی قول الشاعر :

لک العزّ إن مولاک عزّ وإن یهن

فأنت لدی بحبوحه الهون کائن (6)

اعلم أنّ ظرف المکان یقع خبرا عن الذات ، نحو : «زید عندک» وعن المعنی ، نحو : «القتال عندک». أمّا ظرف الزمان فیقع خبرا عن المعنی ، منصوبا أو مجرورا ب «فی» ، نحو : «القتال یوم الجمعه» أو «فی یوم الجمعه» ؛ ولا یقع – علی المشهور – خبرا عن الذات ، وما ورد من ذلک فمؤوّل علی حذف مضاف ، نحو : «الیوم خمر» أی : شرب خمر. وأجازه بعض المتأخّرین – کابن مالک – بشرط الفائده ، کما لو کان المبتدأ عامّا والزمان خاصّا ، نحو : «نحن فی شهر کذا». (7)

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 653


1- قال ابن مالک : ومفردا یأتی ویأتی جمله حاویه معنی الذی سیقت له وإن تکن إیّاه معنی اکتفی بها ک «نطقی الله حسبی وکفی» والمفرد الجامد فارغ وإن یشتقّ فهو ذو ضمیر مستکن وأبرزنه مطلقا حیث تلا ما لیس معناه له محصّلا
2- الأنفال (8) : 42.
3- الفاتحه (1) : 2.
4- وکذا ما شابههما فی المعنی ، ک «ثابت» و «وجد».
5- قال ابن مالک : وأخبروا بظرف أو بحرف جر ناوین معنی کائن أو استقر قال الأخفش والفارسی والزمخشری : تقدیره : «کان أو استقرّ» ، وحجّتهم أنّ المحذوف عامل النصب فی لفظ الظرف ومحلّ المجرور ، والأصل فی العامل أن یکون فعلا. وذهب جمهور البصریّین إلی أنّ تقدیره «کائن» أو «مستقرّ» ، وحجّتهم أنّ المحذوف هو الخبر فی الحقیقه ، والأصل فی الخبر أن یکون اسما مفردا. فتأمّل.
6- البحبوحه : الوسط. الهون : الذّلّ.
7- قال ابن مالک : ولا یکون اسم زمان خبرا عن جثّه وإن یفد فأخبرا
الابتداء بالنکره

الأصل فی المبتدأ أن یکون معرفه ولا یکون نکره إلّا إذا أفادت. وتحصل الفائده بأمور نذکر أهمّها : (1)

1 – أن یکون الخبر ظرفا أو جارّا ومجرورا ، نحو قوله تعالی : (وَلَدَیْنا مَزِیدٌ) ، (2) و «لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ». (3)

وألحق بهما ابن مالک فی شرح التسهیل الجمله ، نحو : «قصدک غلامه رجل».

وشرط الخبر فی الثلاثه الاختصاص بأن یکون کلّ من المجرور وما اضیف إلیه الظرف والمسند إلیه فی الجمله صالحا للابتداء ، فلا یجوز : «فی دار رجل» لعدم الفائده.

قالوا : «ویشترط التقدیم أیضا ، فلا یجوز «رجل فی الدار».

قال ابن هشام : «الصواب أن یقال : إنّما وجب التقدیم هنا لدفع توهّم الصفه ، واشتراطه هنا یوهم أنّ له مدخلا فی التخصیص».

2 – أن تدلّ النکره بنفسها علی العموم ، نحو : «کلّ یموت».

3 – أن تکون النکره مسبوقه بنفی أو استفهام ، نحو : «ما أحد أغیر من الله» وقوله تعالی «أَإِلهٌ مَعَ اللهِ». (4)

4 – أن توصف النکره ، إمّا لفظا ، نحو قوله تعالی : (وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ) ، (5) أو تقدیرا ، نحو قوله تعالی : (وَطائِفَهٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ) ، (6) أی : «وطائفه من غیرکم» بدلیل ما قبله ، أو معنی ، نحو : «رجیل جاء» ، أی : «رجل صغیر جاء».

5 – أن تکون النکره عامله ، إمّا رفعا ، نحو : «قائم الزیدان» عند من أجازه ، أو نصبا ، نحو : «أمر بمعروف صدقه ونهی عن منکر صدقه» ، أو جرّا ، (7) نحو : «عمل برّ یزین».

6 – العطف بشرط أن یکون أحد المتعاطفین یجوز الابتداء به ، نحو : «رجل وامرأه ».

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 654


1- لم یعوّل المتقدّمون فی ضابط جواز الابتداء بالنکره إلّا علی حصول الفائده. ورأی المتأخّرون أنّه لیس کلّ أحد یهتدی إلی موارد الفائده فلذلک تتبّعوا تلک الموارد.
2- ق (50) : 35.
3- الرّعد (13) : 38.
4- النّمل (27) : 60.
5- البقره (2) : 221.
6- آل عمران (3) : 154.
7- إذا قلنا بأنّ المضاف عامل فی المضاف إلیه ، وإلّا فنقول : «ومن المسوّغات أن تکون النکره مضافه».

عالمه جاءا» وقوله تعالی : «قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَهٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَهٍ یَتْبَعُها أَذیً».(1)

7 – أن تکون النکره دعاء ، کقوله تعالی : (سَلامٌ عَلی إِبْراهِیمَ) ، (2) و (وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ) ، (3) أو فیها معنی التعجّب ، نحو : «عجب لزید».

8 – أن تقع فی أوّل الجمله الحالیّه ، نحو : «قطعت الصحراء ودلیل یهدینی» أو بعد إذا الفجائیه ، نحو : «خرجت فإذا أسد بالباب».

9 – أن تکون محصوره ، نحو : «إنّما قائم رجل».

10 – أن یکون ثبوت ذلک الخبر للنکره من خوارق العاده ، نحو : «بقره تکلّمت». (4)

حالات الخبر

للخبر ثلاث حالات :

الحاله الأولی : التأخیر ، وهو الأصل ؛ لأنّه وصف فی المعنی للمبتدأ فحقّه التأخیر. ویجب فی مواضع ، أهمّها :

1 – أن یکون کلّ من المبتدأ والخبر معرفه أو نکره صالحه لجعلها مبتدأ ولا قرینه تبیّن المبتدأ من الخبر ، نحو : «زید أخوک» و «أفضل من زید أفضل من بکر». فإن وجد قرینه جاز تقدیم الخبر ، نحو : قول الشاعر :

بنونا بنو أبنائنا وبناتنا

بنوهنّ أبناء الرّجال الأباعد

فقوله «بنونا» خبر مقدّم و «بنو أبنائنا» مبتدأ مؤخّر ، لأنّ المراد الحکم علی بنی أبنائهم بأنّهم کبنیهم ولیس المراد الحکم علی بنیهم بأنّهم کبنی أبنائهم.

2 – أن یکون الخبر فعلا رافعا لضمیر المبتدأ مستترا ، نحو : «زید قام». ولا یجوز التقدیم لالتباس المبتدأ بالفاعل. فإن کان الفعل رافعا لظاهر ، نحو : «زید قام أبوه» أو

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 655


1- البقره (2) : 263.
2- الصافّات (37) : 109.
3- المطفّفین (83) : 1.
4- قال ابن مالک : ولا یجوز الابتدا بالنکره ما لم تفد ک «عند زید نمره» وهل فتی فیکم؟ فما خلّ لنا ورجل من الکرام عندنا ورغبه فی الخیر خیر وعمل برّ یزین ولیقس ما لم یقل

ضمیر مستتر ، نحو : «أخواک قاما» ، جاز التقدیم.

3 – أن یکون الخبر محصورا ، نحو : «إنّما زید شاعر» و «ما زید شاعر». ولا یجوز التقدیم لئلّا یتوهّم عکس المقصود.

4 – أن یکون المبتدأ مستحقّا للتصدیر ، إمّا بنفسه ، نحو : «من فی الدار؟» أو بغیره ، إمّا متقدّما علیه ، نحو : «لزید قائم» أو متأخّرا عنه ، نحو : «غلام من فی الدار». (1)

الحاله الثانیه : التقدیم ، ویجب فی مواضع ، أهمّها :

1 – أن یکون التأخیر موجبا للبس ، نحو : «فی الدار رجل» و «عندک مال» و «قصدک غلامه رجل» إذ لو تأخّر الخبر فیها لتوهّم أنّه صفه. (2)

2 – أن یکون المبتدأ محصورا ، نحو : «ما لنا إلّا اتّباع أحمد» و «إنّما عندک زید». ولا یجوز التأخیر لئلّا یتوهّم عکس المقصود.

3 – أن یکون الخبر مستحقّا للتصدیر ، إمّا بنفسه ، نحو : «أین زید؟» أو بغیره ، نحو : «صبیحه أیّ یوم سفرک؟».

4 – أن یشتمل المبتدأ علی ضمیر یعود علی بعض الخبر ، نحو : «فی الدار صاحبها». (3)

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 656


1- قال ابن مالک : والأصل فی الأخبار أن تؤخّرا وجوّزوا التّقدیم إذ لا ضررا فامنعه حین یستوی الجزءان عرفا ونکرا عادمی بیان کذا إذا ما الفعل کان الخبرا أو قصد استعماله منحصرا أو کان مسندا لذی لام ابتدا أو لازم الصّدر ک «من لی منجدا؟»
2- لأنّه نکره محضه وحاجه النکره إلی التخصیص – لیفید الإخبار عنها فائده یعتد بمثلها – آکد من حاجتها إلی الخبر ، ولهذا لو کانت النکره مختصّه جاز تقدیمها ، نحو قوله تعالی : «وَأَجَلٌ مُسَمًّی عِنْدَهُ». الأنعام (6) : 2.
3- قال ابن مالک : ونحو «عندی درهم» و «لی وطر» ملتزم فیه تقدّم الخبر کذا إذا عاد علیه مضمر ممّا به عنه مبینا یخبر کذا إذا یستوجب التّصدیرا ک «أین من علمته نصیرا» وخبر المحصور قدّم أبدا ک «ما لنا إلّا اتّباع أحمدا

الحاله الثالثه : جواز التقدیم والتأخیر ، وذلک فیما فقد فیه موجبهما ، کقولک : «زید قائم» ، فیترجّح تأخیره علی الأصل ویجوز تقدیمه لعدم المانع.

حذف المبتدأ والخبر

یحذف کلّ من المبتدأ والخبر إذا دلّ علیه دلیل ، جوازا أو وجوبا.

فمثال حذف المبتدأ جوازا أن یقال : «کیف زید؟» ، فتقول : «صحیح» ، أی : «هو صحیح».

ومثال حذف الخبر جوازا أن یقال : «من عندک؟» ، فتقول : «زید» ، أی : «زید عندی».

وقد یحذف الجزءان ، نحو : «نعم» ، فی جواب : «أزید قائم» ، إذ التقدیر : «نعم ، زید قائم». سئل عن الصادق علیه السلام : «المؤمنون من طینه الأنبیاء؟» ، قال : نعم. (1)

ویحذف المبتدأ وجوبا فی مواضع :

1 – إذا اخبر عنه بنعت مقطوع ، ک «مررت بزید الکریم» ، والتقدیر : «هو الکریم».

2 – إذا اخبر عنه بمخصوص «نعم» أو «بئس» ، نحو : «نعم الرّجل زید» ، والتقدیر : «هو زید».

3 – إذا اخبر عنه بمصدر جیء به بدلا من فعله ، نحو قوله تعالی : (فَصَبْرٌ جَمِیلٌ) ، (2) والتقدیر : «فصبری صبر جمیل».

4 – إذا اخبر عنه بصریح القسم ، نحو : «فی ذمّتی لأفعلنّ».

ویحذف الخبر وجوبا فی مواضع :

1 – أن یکون الخبر کونا مطلقا والمبتدأ بعد لو لا الامتناعیّه ، نحو : «لو لا علیّ لهلک عمر» ، (3) أی : «لو لا علیّ موجود …».

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 657


1- الکافی (2) : 5. قال ابن مالک : وحذف ما یعلم جائز کما تقول : «زید» ، بعد «من عندکما؟» وفی جواب «کیف زید؟» قل : دنف فزید استغنی عنه إذ عرف
2- یوسف (12) : 18.
3- قالها عمر بن الخطّاب فی مواضع متعدّده. راجع : مسند زید بن علی : 335 ، شرح الأزهار ، لأحمد المرتضی : 4 / 346 ، المناقب للخوارزمی : 48 ، الاستیعاب : 3 / 39 ، تفسیر النیسابوری فی سوره الأحقاف ، شرح الجامع الصغیر ، للشیخ محمّد الحنفی : 417 ، هامش السراج المنیر. تذکره السبط : 87 ، مطالب السئول : 13 ، فیض القدیر : 4 / 357.

فلو کان کونا مقیّدا وجب ذکره إن فقد دلیله ، کقولک : «لو لا زید محسن إلیّ ما أتیت» وجاز الوجهان إن وجد الدلیل کما لو یقال : «هل زید محسن إلیک؟» فتقول : «لو لا زید لهلکت» ، أی : «لو لا زید محسن إلیّ لهلکت».

2 – أن یکون المبتدأ صریحا فی القسم ، نحو : «لعمرک لأفعلنّ» والتقدیر : «لعمرک قسمی …». فإن لم یکن صریحا فی القسم جاز إثبات الخبر وحذفه فیقال : «عهد الله لأفعلنّ» و «عهد الله علیّ لأفعلنّ».

3 – أن یکون المبتدأ معطوفا علیه اسم بواو تکون بمعنی «مع» ، نحو : «کلّ رجل وضیعته» ، ف «کلّ» مبتدأ و «ضیعته» – أی حرفته – معطوف علی «کلّ» والخبر محذوف والتقدیر : «کلّ رجل وضیعته مقترنان». (1)

4 – أن یکون المبتدأ مصدرا أو مضافا إلی مصدر وبعده حال لا تصلح أن تکون خبرا ؛ فالمصدر نحو : «ضربی زیدا قائما» ، ف «قائما» حال سدّت مسدّ الخبر المحذوف وجوبا والأصل : «ضربی زیدا حاصل إذا – أو إذ – کان قائما». فحذف «حاصل» ثمّ الظرف.

والمضاف إلی المصدر نحو : «أکثر شربی السّویق ملتوتا» ، ف «ملتوتا» حال سدّت مسدّ الخبر ، وتقدیره کما تقدّم.

وخرج بتقیید الحال بعدم صلاحیّتها للخبریّه ما یصلح لها فالرفع فیه واجب نحو : «ضربی زیدا شدید». (2)م»

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 658


1- عبّر جماعه من النحویّین «بواو هی نصّ فی المعیّه». قال الخضری : «والمراد أنّها ظاهره فیها ، لأنّ الواو فی «کلّ رجل وضیعته» تحتمل مجرّد العطف أیضا ، کأن یقال : «کلّ رجل وضیعته مخلوقان» ، لکنّها ظاهره فی المعیّه بسبب أنّ الصنعه تلازم الصانع ، فالمعیّه لیست من مجرّد الواو بل مع المعطوف». حاشیه الخضری : 1 / 205.
2- قال ابن مالک : وبعد لو لا غالبا حذف الخبر حتم وفی نصّ یمین ذا استقر وبعد واو عیّنت مفهوم مع کمثل «کلّ صانع وما صنع» وقبل حال لا یکون خبرا عن الذی خبره قد اضمرا ک «ضربی العبد مسیئا» و «أتمّ تبیینی الحقّ منوطا بالحکم»
تعدّد الخبر

اختلف النحویون فی جواز تعدّد الخبر ، نحو : «زید قائم ضاحک» ؛ فذهب قوم – کابن مالک – إلی الجواز سواء کان الخبران فی معنی خبر واحد ، نحو : «هذا حلو حامض» أی : «مزّ» ، أم لم یکونا کذلک ، کالمثال الأوّل. (1) وذهب بعضهم إلی أنّه لا یتعدّد الخبر إلّا إذا کان الخبران فی معنی خبر واحد فإن لم یکونا کذلک تعیّن العطف فإن جاء من لسان العرب شیء بغیر عطف قدّر له مبتدأ آخر کقوله تعالی : «وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ* ذُو الْعَرْشِ الْمَجِیدُ».(2)

وزعم بعضهم أنّه لا یتعدّد الخبر إلّا إذا کانا مفردین أو جملتین نحو : «زید قائم ضاحک» و «زید قام ضحک».

اقتران الخبر بالفاء

تدخل الفاء فی الخبر جوازا فی موضعین :

1 – إذا کان المبتدأ موصولا عامّا وقعت صلته جمله فعلیّه مستقبله المعنی أو ظرفا أو جارّا مع مجروره نحو : «الّذی یأتینی – أو فی الدار أو عندک – فله درهم». وأجاز بعضهم دخول الفاء فی الخبر مع الماضی أیضا نحو : «الّذی زارنا أمس فله کذا». واستدلّ بقوله تعالی : «وَما أَصابَکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ فَبِإِذْنِ اللهِ».(3) واوّل علی معنی «وما یتبیّن إصابته إیّاکم …».

2 – إذا کان المبتدأ نکره عامّه موصوفه بأحد الثلاثه ، نحو : «رجل سیأتی – أو فی الدار أو عندک – فله درهم».

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 659


1- قال ابن مالک : وأخبروا باثنین أو بأکثرا عن واحد ک «هم سراه شعرا»
2- البروج (85) : 14 و 15.
3- آل عمران (3) : 166.

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 660

نواسخ الابتداء

اشارۀ

تدخل علی المبتدأ والخبر أفعال وحروف تسمّی النواسخ. وهی :

1 – الأفعال الناقصه

2 – الحروف المشبّهه ب «لیس»

3 – أفعال المقاربه

4 – الحروف المشبّهه بالفعل

5 – لا التی لفی الجنس

6 – ظنّ وأخواتها.

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 661

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 662

الأفعال الناقصه
اشارۀ

وهی : کان ، أمسی ، أصبح ، أضحی ، ظلّ ، بات ، صار ، لیس ، زال ، برح ، فتیء ، انفکّ ودام.

فترفع المبتدأ ویسمّی اسما لها وتنصب الخبر ویسمّی خبرا لها.

وهذه الأفعال ثلاثه أقسام :

الأوّل : ما یعمل هذا العمل بلا شرط وهو کان ولیس وما بینهما ، نحو قوله تعالی : «وَکانَ رَبُّکَ قَدِیراً».(1)

الثانی : ما یعمل بشرط أن یتقدمّه نفی أو نهی أو دعاء ، وهو أربعه : زال ، برح ، فتیء ، انفکّ ، نحو قوله تعالی : (وَلا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ) ، (2) وقول الشاعر :

صاح شمّر ولا تزل ذاکر المو

ت فنسیانه ضلال مبین (3)

وقولک : «لا یزال الله محسنا إلیک».

ویشترط فی «زال» شرط آخر وهو أن یکون مضارعها «یزال» لا التی مضارعها «یزول» أو «یزیل» ، لأنّ الأوّل فعل تامّ قاصر بمعنی الذهاب والانتقال ، والثانی فعل تامّ متعدّ بمعنی «ماز».

الثالث : ما یعمل بشرط أن یسبقه «ما» المصدریه الظرفیه ، (4) وهو «دام» ، نحو قوله تعالی : (وَأَوْصانِی بِالصَّلاهِ وَالزَّکاهِ ما دُمْتُ حَیًّا) ، (5) أی : مدّه دوامی حیّا. (6)

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 663


1- الفرقان (25) : 54.
2- هود (11) : 118.
3- صاح : منادی حذف منه حرف النداء ، وهو مرخّم ترخیما غیر قیاسیّ ، أی : یا صاحبی. شمّر : اجتهد.
4- سمّیت مصدریّه لأنّها تقدّر مع ما بعدها بالمصدر وسمّیت ظرفیّه لنیابتها عن الظرف وهو المدّه.
5- مریم (19) : 31.
6- قال ابن مالک – بعد بیان عمل «کان» من رفع الاسم ونصب الخبر – : ک «کان» ، ظلّ ، بات أضحی أصبحا أمسی وصار لیس زال برحا فتیء وانفکّ وهذی الأربعه لشبه نفی أو لنفی متبعه ومثل «کان» دام مسبوقا ب «ما» کأعط ما دمت مصیبا درهما
معنی هذه الأفعال

معنی «کان» اتّصاف المخبر عنه بالخبر فی زمان صیغتها. ومعنی «ظلّ» اتصاف المخبر عنه بالخبر نهارا. ومعنی «بات» اتّصافه به لیلا. ومعنی «أصبح ، أضحی ، أمسی» اتّصافه به فی الصباح والضّحی والمساء. ومعنی «لیس» النفی ، وهی عند الإطلاق لنفی الحال وعند التقیید بزمن علی حسبه. ومعنی «ما زال» وأخواتها ملازمه الخبر المخبر عنه علی حسب ما یقتضیه الحال. و «ما دام» لتعیین أمر بمدّه اتّصاف المخبر عنه بالخبر.

کلّ هذه الأفعال یجوز أن تستعمل تامّه ، أی : مستغنیه بمرفوعها ، إلّا «فتیء» و «زال» – التی مضارعها «یزال» – و «لیس».

ومثال ذلک قوله تعالی : (وَإِنْ کانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلی مَیْسَرَهٍ) ، (1) أی : «وإن وجد ذو عسره …» ، وقوله تعالی : (فَسُبْحانَ اللهِ حِینَ تُمْسُونَ وَحِینَ تُصْبِحُونَ) ، (2) أی : «حین تدخلون فی المساء وحین تدخلون فی الصّباح» ، وقوله تعالی : (خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَالْأَرْضُ) ، (3) أی : «ما بقیت …». و «بات زید» ، أی : «أقام لیلا». و «بات بالقوم» ، أی : «نزل بهم لیلا». و «ظل الیوم» ، أی : «دام ظلّه». و «أضحینا» ، أی : «دخلنا فی الضّحی». و «صار الأمر إلیک» ، أی : «انتقل الیک». و «برح» بمعنی «ذهب» ومنه : «البارحه» للّیله الماضیه. و «انفکّ حلقات السلسله» ، أی : «انفصلت».

وقد یستعمل بعض هذه الأفعال بمعنی بعضها ، فیستعمل کان وظلّ وأضحی وأصبح وأمسی بمعنی «صار» ، نحو قوله تعالی : (وَفُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً) ، (4) و «وَإِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثی ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا». (5)

تتمّه : الحق ب «صار» أفعال بمعناها ، وهی : آض ، رجع ، عاد ، استحال ، قعد ، حار ، جاء ، ارتدّ ، تحوّل ، غدا ، راح.

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 664


1- البقره (2) : 280.
2- الرّوم (30) : 17.
3- هود (11) : 107.
4- النبأ (78) : 19.
5- النحل (16) : 58.
حکم هذه الأفعال من جهه التصرّف

هذه الأفعال ثلاثه أنواع :

الأوّل : ما لا یتصرّف ولا یوجد منه غیر الماضی ، وهو «دام» و «لیس».

الثانی : ما یتصرّف تصرّفا ناقصا وهو «زال» وأخواتها ، فإنّها لا یستعمل منها أمر ولا مصدر.

الثالث : ما یتصرّف تصرّفا تامّا ، فیأتی منه المضارع والأمر والمصدر والوصف. وهو «کان» إلی «صار». وکلّ ما تصرّف من هذه الأفعال یعمل عمل الماضی ، (1) سواء کان فعلا ، نحو قوله تعالی : (وَیَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) ، (2) و (کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ) ، (3) أو اسم فاعل ، کقول الشاعر :

وما کلّ ما یبدی البشاشه کائنا

أخاک إذا لم تلفه لک منجدا

أو مصدرا ، کقول الشاعر :

ببذل وحلم ساد فی قومه الفتی

وکونک إیّاه علیک یسیر (4)

توسّط الخبر بین الفعل والاسم

یجوز توسط الخبر بین الفعل والاسم ، کقوله تعالی : «وَکانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ».(5)

وقد یمنع من التوسّط کما إذا خیف اللبس ، نحو : «کان صاحبی عدوّی» أو اقترن الخبر ب «إلّا» ، نحو قوله تعالی : «وَما کانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَیْتِ إِلَّا مُکاءً وَتَصْدِیَهً».(6)

تقدیم الخبر علی الفعل

یجوز تقدیم الخبر علی الفعل اتّفاقا إلّا «دام» و «لیس» والمنفی ب «ما». أمّا «دام»

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 665


1- غیر أنّ مصدرها یضاف إلی اسمها فیکون الاسم مجرورا لفظا مرفوعا محلا.
2- البقره (2) : 143.
3- النساء (4) : 135.
4- ساد : من السیاده وهی الرفعه وعظم الشأن. قال ابن مالک : وغیر ماض مثله قد عملا إن کان غیر الماض منه استعملا
5- الروم (30) : 47.
6- الأنفال (8) : 35.

فحکی الاتّفاق علی عدم الجواز واستدلّ بأنها مشروطه بدخول «ما» المصدریه الظرفیه والحرف المصدری لا یعمل ما بعده فی ما قبله.

ویظهر من هذا جواز تقدیم الخبر علی «دام» وحدها ، نحو : «لا أصحبک ما قائما دام زید». کما أجازه ابن عقیل.

أمّا «لیس» ففیها خلاف. فذهب الجمهور علی عدم جواز تقدّم الخبر علیها ، وأجازه جماعه.

واختلف أیضا فی جواز تقدّم الخبر علی «ما» النافیه ، ویدخل تحت هذا قسمان :

أحدهما : ما کان النفی شرطا فی عمل الفعل ، نحو : «ما زال» وأخواتها.

والثانی : ما لم یکن النفی شرطا فی عمله ، نحو : «ما کان».

فذهب البصریّون والفرّاء إلی المنع وبقیّه الکوفیّین إلی الجواز. وخصّ ابن کیسان المنع بغیر «زال» وأخواتها ؛ لأنّ نفیها إیجاب.

تنبیه : یستفاد من کلامهم أمران :

1 – جواز التقدیم إذا کان النفی بغیر «ما» ، فتقول : «قائما لم یزل زید». ومنعه الفرّاء.

2 – جواز توسّط الخبر بین «ما» والفعل ، نحو : «ما قائما کان زید». ومنعه بعضهم.

توسّط معمول الخبر بین الفعل واسمه

یجوز باتّفاق أن یلی هذه الأفعال معمول خبرها إن کان ظرفا أو جارّا ومجرورا ، نحو : «کان عندک – أو فی المسجد – زید معتکفا».

فإن لم یکن أحدهما فجمهور البصریّین یمنعون مطلقا ، والکوفیّون یجیزون مطلقا ؛ وفصّل ابن سرّاج والفارسی وابن عصفور فأجازوه إن تقدّم الخبر معه ، نحو : «کان طعامک آکلا زید» ومنعوه إن تقدّم وحده ، نحو : «کان طعامک زید آکلا».

واحتجّ الکوفیّون بنحو قوله :

قنافذ هدّاجون حول بیوتهم

بما کان إیّاهم عطیّه عوّدا (1)

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 666


1- قنافذ : جمع قنفذ ، وهو حیوان یضرب به المثل فی السری. هدّاجون : جمع «هدّاج» وهو مشیه الشیخ. وعطیّه : اسم رجل.

وخرّج علی إضمار الاسم فی «کان» مرادا به الشأن و «عطیّه» مبتدأ خبره «عوّد» و «إیّاهم» مفعول والجمله خبر «کان».

تنبیه : یستفاد من کلامهم جواز تقدّم الخبر علی الاسم وعلی معموله ، نحو : «کان آکلا طعامک زید» ، لأنّ معمول الخبر لم یل العامل وبه صرّح ابن شقیر مدّعیا فیه الاتّفاق وصرّح أیضا بجواز تقدیم المعمول علی نفس العامل ، ویدلّ علیه قوله تعالی : «وَأَنْفُسَهُمْ کانُوا یَظْلِمُونَ».(1)

خصائص «کان»

تختصّ «کان» بأمور :

الاوّل : جواز زیادتها بشرطین :

أحدهما : کونها بلفظ الماضی وشذّ زیادتها بلفظ المضارع ، نحو :

أنت تکون ماجد نبیل

إذا تهبّ شمأل بلیل (2)

ثانیهما : کونها بین شیئین متلازمین (3) لیسا جارّا ومجرورا ، نحو : «ما کان أحسن زیدا» وشذّ قوله : ».

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 667


1- الأعراف (7) : 177. قال ابن مالک : وفی جمیعها توسّط الخبر أجز وکلّ سبقه دام حظر کذاک سبق خبر ما النّافیه فجیء بها متلوّه لا تالیه ومنع سبق خبر لیس اصطفی وذو تمام ما برفع یکتفی وما سواه ناقص والنّقص فی فتیء لیس زال دائما قفی ولا یلی العامل معمول الخبر إلّا إذا ظرفا أتی أو حرف جر ومضمر الشأن اسما انو إن وقع موهم ما استبان أنّه امتنع
2- ماجد : کریم. نبیل : فاضل. تهبّ : مضارع «هبّت الریح» إذا هاجت. شمأل : ریح تهبّ من ناحیه القطب الشمالی. بلیل : ریح بارده.
3- کالمبتدأ وخبره والفعل ومرفوعه والصله والموصول والصفه والموصوف ، واطّرد زیادتها بین «ما وفعل التعجّب».

سراه بنی أبی بکر تسامی

علی کان المسوّمه العراب (1)

الثانی : جواز حذفها ویقع ذلک علی وجوه :

أحدها : أن تحذف مع اسمها ویبقی الخبر ، وکثر ذلک بعد «إن» و «لو» الشرطیّتین. مثال «إن» قولهم : «الناس مجزیّون بأعمالهم إن خیرا فخیر وإن شرّا فشرّ» ؛ أی : «إن کان عملهم خیرا فجزاؤهم خیر …» ویجوز «إن خیر فخیرا» بتقدیر «إن کان فی عملهم خیر فیجزون خیرا» ویجوز نصبهما ورفعهما والأوّل أرجحها والثانی أضعفها والأخیران متوسّطان.

ومثال «لو» : قول الشاعر :

لا یأمن الدّهر ذو بغی ولو ملکا

جنوده ضاق عنها السّهل والجبل (2)

أی : «ولو کان الباغی ملکا».

وقلّ الحذف المذکور بدون «إن» و «لو» ، نحو قولهم : «من لد شولا فإلی إتلائها» ، بتقدیر : «من لد أن کانت شولا».

ثانیها : أن تحذف مع خبرها ویبقی الاسم ، وهو ضعیف. وعلیه : «إن خیر فخیر» ، أی : إن کان فی عمله خیر.

ثالثها : أن تحذف وحدها ، وکثر ذلک بعد «أن» المصدریه ، نحو : «أمّا أنت برّا فاقترب» أصله : «أن کنت برّا فاقترب» ، فحذفت «کان» فانفصل الضمیر المتصّل بها ، فصار «أن أنت برّا فاقترب» ثمّ اتی ب «ما» للتعویض ، ثمّ وقع الإدغام للتقارب.

رابعها : أن تحذف مع معمولیها ویعوّض منها «ما» ، وذلک بعد «إن» الشرطیه فی

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 668


1- سراه : جمع «سریّ» وهو الجیّد من کلّ شیء ، ویروی : «جیاد» ، جمع «جواد» وهو الفرس النفیس. تسامی : أصله «تتسامی» من السموّ وهو العلوّ. والمسوّمه : اسم مفعول من «السّمه» وهی العلامه. والعراب : الخیل العربیّه التی جعلت علیها علامه وترکت فی المرعی. قال ابن مالک : وقد تزاد «کان» فی حشو ک «ما کان أصحّ علم من تقدّما»
2- البغی : الظلم.

نحو : «افعل هذا إمّا لا» ، أی : «إن کنت لا تفعل غیره». (1)

الثالث : جواز حذف نون مضارعها المجزوم بالسکون : بشرط عدم اتّصاله بضمیر نصب ولا ساکن نحو : (وَلَمْ أَکُ بَغِیًّا) ، (2) ومن ثمّ لم یجز فی نحو : «لم یکنه» وقوله تعالی : «لَمْ یَکُنِ اللهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ». (3)

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 669


1- قال ابن مالک : ویحذفونها ویبقون الخبر وبعد إن ولو کثیرا ذا اشتهر وبعد أن تعویض ما عنها ارتکب کمثل «أمّا أنت برّا فاقترب»
2- مریم (19) : 20.
3- النساء (4) : 137. قال ابن مالک : ومن مضارع ل «کان» منجزم تحذف نون وهو حذف ما التزم
الحروف المشبّهه ب «لیس»
اشارۀ

وهی : ما ولا ولات وإن.

أمّا «ما» فأعملها الحجازیّون (1) وبلغتهم جاء التنزیل ، قال الله تعالی : (ما هذا بَشَراً) ، (2) ولإعمالها عندهم أربعه شروط :

الأوّل : أن لا یقترن اسمها ب «إن» الزائده ، ولهذا اهملت فی قول الشاعر :

بنی غدانه ما إن أنتم ذهب

ولا صریف ولکن أنتم الخزف (3)

أمّا روایه بعضهم «ذهبا» و «صریفا» فأجیب بأنّ «إن» نافیه مؤکّده ل «ما».

الثانی : أن لا ینتقض نفی خبرها (4) ب «إلّا» ، فلذلک وجب الرفع فی قوله تعالی (وَما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ)(5) وفی «ما زید قائما بل قاعد» أو «لکن قاعد». وأمّا قول الشاعر :

وما الدّهر إلّا منجنونا بأهله

وما صاحب الحاجات إلّا معذّبا (6)

فمن باب «ما زید إلّا سیرا» ، أی : «إلّا یسیر سیرا» ، والتقدیر : «إلّا یدور دوران منجنون» و «إلّا یعذّب معذّبا ، أی : تعذیبا».

الثالث : أن لا یتقدّم خبرها علی اسمها ، ولذلک وجب الرفع ، فی قول الشاعر :

وما خذّل قومی فأخضع للعدی

ولکن إذا أدعوهم فهم هم (7)

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 670


1- ولغه بنی تمیم أنّها لا تعمل شیئا ، تقول : «ما زید قائم» ، و «زید» مبتدأ و «قائم» خبره.
2- یوسف (12) : 31.
3- بنی غدانه : منادی حذف منه حرف النداء ، أی : یا بنی غدانه ، والصریف : الفضّه ، والخزف : ما عمل من الطین وشوی بالنار فصار فخّارا.
4- ولا یضرّ نفی معمول خبرها ، نحو : «ما زید ضاربا إلّا عمرا».
5- آل عمران (3) : 144.
6- المنجنون : اسم للدولاب الذی یسقی علیه الماء.
7- «خذّل» : جمع خاذل ، مثل رکّع ، فی جمع راکع. وخاذل : اسم فاعل من خذله یخذله ، إذا ترک نصرته

ویستفاد من کلامهم منع العمل عند تقدّم الخبر ولو کان ظرفا أو جارّا ومجرورا. وصرّح به ابن مالک فی الکافیه وشرحها مخالفا لابن عصفور.

الرابع : أن لا یتقدّم معمول الخبر علی الاسم ، فلو تقدّم بطل عملها ، نحو : «ما طعامک زید آکل» ، إلّا إذا کان المعمول ظرفا أو جارّا ومجرورا ، نحو : «ما عندک زید مقیما» و «ما بی أنت معنیّا». (1)

أمّا «لا» فإعمالها عمل «لیس» قلیل. ویشترط له الشروط السابقه – ما عدا الشرط الأوّل (2) – وأن یکون المعمولان نکرتین. والغالب أن یکون خبرها محذوفا ، کقول الشاعر :

من صدّ عن نیرانها

فأنا بن قیس لا براح (3)

وقد یکون مذکورا ، نحو :

تعزّ فلا شیء علی الأرض باقیا

ولا وزر ممّا قضی الله واقیا (4)

أمّا «لات» فمذهب الجمهور أنّها تعمل عمل لیس لکن اختصّت بأنّها لا یذکر معها الاسم والخبر معا بل إنّما یذکر معها أحدهما والکثیر فی لسان العرب حذف اسمها وبقاء خبرها ، کقوله تعالی : (وَلاتَ حِینَ مَناصٍ) ، (5) أی : ولات الحین حین مناص. (6) وقریء شذوذا : «ولات حین مناص» ، أی : «ولات حین مناص کائنا لهم». هذا مذهب الجمهور. ».

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 671


1- قال ابن مالک : إعمال لیس اعملت «ما» دون إن مع بقا النّفی وترتیب زکن وسبق حرف جرّ أو ظرف ک «ما بی أنت معنیّا» أجاز العلما ورفع معطوف ب «لکن» أو ب «بل» من بعد منصوب ب «ما» الزم حیث حلّ
2- لأنّ «إن» لا تزاد بعد «لا» أصلا.
3- صدّ : أعرض. والنیران : جمع النار ، والضمیر فی «نیرانها» عائد إلی الحرب.
4- تعزّ : أمر من التّعزّی ، وهو من العزاء ، بمعنی الصبر والتّسلّی. والوزر : الملجأ. والواقی : الحافظ.
5- ص (38) : 3.
6- کذا قدّروه. قال الخضری : «ولا ینافی ذلک اشتراط تنکیر معمولیها ، لأنّ محلّه فی الظاهر دون المقدّر».

وقال الأخفش : «إنّ لات لا تعمل شیئا ، فإن ولیها مرفوع فمبتدأ حذف خبره أو منصوب فمفعول لفعل محذوف». والتقدیر عنده – علی قراءه النصب – «لا أری حین مناص» وعلی قراءه الرفع – «لا حین مناص کائن لهم».

واختلف فی معمولها ، فقال الفرّاء : «إنّها لا تعمل إلّا فی لفظه حین» ، وهو ظاهر قول سیبویه. وذهب الفارسی وجماعه إلی أنّها تعمل فی «حین» وما رادفه.

قال الزمخشری : «زیدت التاء علی «لا» وخصّت بنفی الأحیان».

أمّا «إن» فمذهب الکوفیین – خلا الفرّاء – وجماعه من البصریّین أنّها تعمل عمل «لیس» ، کقول بعض أهل العالیه (1) : «إن أحد خیرا من أحد إلّا بالعافیه» و «إن ذلک نافعک ولا ضارّک».

ومذهب أکثر البصریین والفرّاء أنّها لا تعمل شیئا. (2)

زیاده الباء فی الخبر

تزاد الباء کثیرا فی خبر «لیس» و «ما» ، کقوله تعالی : (أَلَیْسَ اللهُ بِکافٍ عَبْدَهُ)(3) و (وَما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ)(4) وقلیلا فی خبر «لا» وفی خبر فعل ناسخ منفی ، نحو :

وکن لی شفیعا یوم لا ذو شفاعه

بمغن فتیلا عن سواد بن قارب (5)

وإن مدّت الأیدی إلی الزّاد لم أکن

بأعجلهم إذ أجشع القوم أعجل (6)

وقال ابن عصفور : «هو سماع فیهما». (7)

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 672


1- تطلق علی ما فوق أرض نجد إلی تهامه وإلی ما وراء مکّه وما والاها.
2- قال ابن مالک : فی النّکرات اعملت کلیس «لا» وقد تلی «لات» و «إن» ذا العملا وما ل «لات» فی سوی حین عمل وحذف ذی الرّفع فشا والعکس قل
3- الزّمر (39) : 36.
4- الأنعام (6) : 132.
5- الفتیل : الخیط الذی یکون فی شقّ النّواه.
6- الأجشع : من الجشع ، وهو شدّه الحرص علی الأکل. و «أعجل» : قال فی التصریح : هو بمعنی «عجل» لا للتفضیل.
7- قال ابن مالک : وبعد «ما» و «لیس» جرّ البا الخبر وبعد «لا» ونفی «کان» قد یجر
أفعال المقاربه

فی تسمیتها بذلک تغلیب ، لأنّها علی ثلاثه أقسام :

أحدها : ما دلّ علی القرب وهو : کاد وکرب وأوشک.

الثانی : ما دلّ علی الرجاء وهو : عسی (1) واخلولق وحری.

الثالث : ما دلّ علی الشروع وهو : أنشأ وطفق وأخذ وجعل وعلق.

وکلّها تعمل عمل «کان» لکنّ الخبر فیها لا یکون إلّا مضارعا ، نحو : «کاد زید یقوم». وندر مجیئه اسما بعد «کاد» و «عسی» ، نحو :

فأبت إلی فهم وما کدت آئبا

وکم مثلها فارقتها وهی تصفر (2)

ونحو :

أکثرت فی العذل ملحّا دائما

لا تکثرن إنّی عسیت صائما (3)

وهذه الأفعال من حیث اقتران خبرها ب «أن» وتجرّده منها ثلاثه أقسام :

1 – ما یجب اقتران الخبر بها وهو : «حری» و «اخلولق» ، نحو : «حری زید أن یقوم» و «اخلولقت السماء أن تمطر».

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 673


1- یجوز کسر سین «عسی» إذا اسندت إلی التاء أو النون أو «نا» ، نحو قوله تعالی : «فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ». (محمّد صلی الله علیه وآله (47) : 22). قرأ نافع بالکسر وغیره بالفتح. قال ابن مالک : والفتح والکسر أجز فی السّین من نحو عسیت وانتقا الفتح زکن
2- «ابت» : من آب یؤوب ، أی : رجعت. «فهم» : قبیله. «آئبا» : راجعا. و «کم» : خبریّه بمعنی کثیر. والضمیر المؤنّث فی «فارقتها» یرجع إلی «فهم». و «تصفر» : من الصفیر وهو التصویت بالشفتین. والمراد تدعو.
3- «العذل» : الملامه. «ملحّا» : مصرّا.

2 – ما یجب تجرّد الخبر منها وهو أفعال الشروع ، نحو قوله تعالی : («وَطَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّهِ».(1)

3 – ما یجوز فیه الوجهان وهو أفعال القرب وعسی.

لکن الغالب فی خبر «عسی» و «أوشک» الاقتران بها ، نحو قوله تعالی : (عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ) ، (2) ونحو :

ولو سئل الناس التراب لأوشکوا

إذا قیل : «هاتوا» أن یملّوا ویمنعوا (3)

والتجرّد قلیل نحو :

عسی الکرب الذی أمسیت فیه

یکون وراءه فرج قریب (4)

ونحو :

یوشک من فرّ من منیّته

فی بعض غرّاته یوافقها (5)

و «کاد» و «کرب» بالعکس ، فالکثیر تجرّد الخبر من «أن» نحو قوله تعالی : (فَذَبَحُوها وَما کادُوا یَفْعَلُونَ) ، (6) ونحو :

کرب القلب من جواه یذوب

حین قال الوشاه هند غضوب (7)

واتّصاله بها قلیل ، نحو :

کادت النّفس أن تفیض علیه

إذ غدا حشو ریطه وبرود (8)

ونحو :

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 674


1- الأعراف (7) : 22.
2- الإسراء (17) : 8.
3- أی : من طبع الناس الحرص ، حتّی أنّهم لو سئلوا فی إعطاء التراب وقیل لهم : «هاتوه» ، لقاربوا الامتناع من ذلک والملل.
4- «الکرب» : الغمّ. و «أمسیت» : وقعت. روی بفتح التاء وضمّها.
5- المنیّه : الموت. الغرّات : جمع غرّه ، وهی الغفله. «یوافقها» : یصیبها ویقع علیها.
6- البقره (2) : 71.
7- الجوی : شدّه الوجد ، و «الوشاه» : جمع الواشی ، من «وشی به» إذا نمّ علیه. و «غضوب» : فعول بمعنی الفاعل ، کصبور بمعنی الصابر. والمعنی : کاد القلب یزول ویضمحلّ من شدّه وجده وشوقه حین قال الوشاه : «محبوبتک هند غضوب علیک».
8- «تفیض» : من «فاض الرجل» إذا مات. و «غدا» بمعنی صار ، والحشو : فضل الشیء ومنه الحاشیه بمعنی الناحیه. والرّیطه : الملاءه إذا کانت قطعه واحده. والبرود : نوع من الثیاب. والمراد بهما الکفن.

سقاها ذوو الأحلام سجلا علی الظّما

وقد کربت أعناقها أن تقطّعا (1)

ثمّ إنّ هذه الأفعال ملازمه لصیغه الماضی إلّا «کاد» و «أوشک» فإنّه قد استعمل منهما المضارع ، نحو قوله تعالی : (یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ)(2) وقول الشاعر :

یوشک من فرّ من منیّته

فی بعض غرّاته یوافقها

وقد ورد أیضا استعمال اسم الفاعل منهما ، نحو :

أموت أسی یوم الرّجام وإنّنی

یقینا لرهن بالّذی أنا کائد (3)

ونحو :

فموشکه أرضنا أن تعود

خلاف الأنیس وحوشا یبابا (4)

وحکی الکسائی مضارع «جعل» والأخفش مضارع «طفق» والمصدر منه ومن «کاد». (5)

وحکی صاحب الإنصاف استعمال المضارع واسم الفاعل من «عسی». (6)

وتختصّ «عسی» و «اخلولق» و «أوشک» بجواز إسنادهنّ إلی «أن یفعل» ، نحو

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 675


1- السجل : الدلو إذا کان فیه ماء. «الظّما» : العطش. والضمیر فی «سقاها» راجع إلی العروق المذکوره فی قوله : «مدحت عروقا …». قال ابن مالک : ککان «کاد» و «عسی» لکن ندر غیر مضارع لهذین خبر وکونه بدون أن بعد عسی نزر وکاد الأمر فیه عکسا وکعسی «حری» ولکن جعلا خبرها حتما ب «أن» متّصلا وألزموا «اخلولق» أن مثل حری وبعد أوشک انتفا أن نزرا ومثل کاد فی الأصحّ کربا وترک أن مع ذی الشّروع وجبا کأنشأ السائق یحدو وطفق کذا جعلت وأخذت وعلق
2- النّور (24) : 35.
3- الأسی : الحزن. «الرّجام» : اسم موضع. «رهن» بمعنی مرهون. «کائد» أی : کائد آتیه ، فالخبر محذوف.
4- «خلاف الأنیس» ، أی : بعد الأنیس. الوحوش : بضمّ الواو ، أی : ذات وحوش ، وبفتحها ، أی : متوحّشه. والیباب : الخراب.
5- حکی الأخفش «طفوقا» عمّن قال : «طفق» بالفتح و «طفقا» عمّن قال «طفق» بالکسر. وقالوا : «کاد کودا ومکادا ومکاده».
6- قال ابن مالک : واستعملوا مضارعا لأوشکا و «کاد» لا غیر وزادوا موشکا

قوله تعالی : (وَعَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ) ، (1) فیکون المصدر المؤوّل فاعلا أو سادّا مسدّ الجزئین ، علی خلاف فی ذلک.

ویبتنی علی جواز هذا الإسناد فرعان :

أحدهما : أنّه إذا تقدّم علی إحداهنّ اسم هو المسند إلیه فی المعنی وتأخّر عنها «أن» والفعل – نحو : «زید عسی أن یقوم» – جاز تقدیرها خالیه من ضمیر ذلک الاسم فتکون مسنده إلی «أن» والفعل وجاز تقدیرها مسنده إلی الضمیر وتکون «أن» والفعل فی موضع نصب علی الخبر. ویظهر أثر التقدیرین فی التأنیث والتثنیه والجمع ، فتقول علی تقدیر الإضمار : «هند عست أن تقوم» و «الزیدان عسیا أن یقوما» و «الزیدون عسوا أن یقوموا» و «الهندات عسین أن یقمن». وهذه لغه تمیم. وتقول علی تقدیر الخلوّ من الضمیر : «عسی» ، فی الجمیع. وهذه لغه الحجاز ، قال الله تعالی : «لا یَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسی أَنْ یَکُونُوا خَیْراً مِنْهُمْ وَلا نِساءٌ مِنْ نِساءٍ عَسی أَنْ یَکُنَّ خَیْراً مِنْهُنَّ».)(2)

الثانی : أنّه إذا ولی إحداهنّ «أن» والفعل وتأخّر عنهما اسم هو المسند إلیه فی المعنی – نحو : «عسی أن یقوم زید» – جاز فی ذلک الفعل أن یقدّر خالیا من الضمیر فیکون مسندا إلی ذلک الاسم و «عسی» مسنده إلی أن والفعل ، وأن یقدّر متحمّلا لضمیر ذلک الاسم فیکون الاسم مرفوعا ب «عسی» وتکون «أن» والفعل فی موضع نصب علی الخبریّه.

ویظهر أثر الاحتمالین أیضا فی التأنیث والتثنیه والجمع ، فتقول علی وجه الإضمار : «عسی أن یقوما الزّیدان» و «عسی أن یقوموا الزیدون» و «عسی أن یقمن الهندات» و «عسی أن تطلع الشّمس» وتقول علی وجه الخلوّ من الضمیر : «عسی أن یقوم الزیدان» و «عسی أن یقوم الزیدون» و «عسی أن تقوم الهندات» و «عسی أن تطلع – أو یطلع (3) – الشمس». (4)

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 676


1- البقره (2) : 216.
2- الحجرات (49) : 11.
3- لأنّ الفعل حینئذ اسند إلی اسم ظاهر مجازی التأنیث ، فجاز إلحاق تاء التأنیث به وعدم إلحاقها.
4- قال ابن مالک : بعد عسی اخلولق أوشک قد یرد غنی ب «أن یفعل» عن ثان فقد وجرّدن عسی أو ارفع مضمرا بها إذا اسم قبلها قد ذکرا والفتح والکسر أجز فی السّین من نحو عسیت وانتقا الفتح زکن
الحروف المشبّهه بالفعل
اشارۀ

(1)

وهی : إنّ ، أنّ ، کأنّ ، لکنّ ، لیت ، لعلّ.

وهذه الحروف تعمل عکس عمل «کان» فتنصب الاسم وترفع الخبر ، نحو : «إنّ زیدا قائم». هذا مذهب البصریّین وذهب الکوفیّون إلی أنّها لا عمل لها فی الخبر وإنّما هو باق علی رفعه الذی کان له قبل دخول هذه الحروف. (2)

معنی هذه الحروف

إنّ وأنّ للتّوکید.

کأنّ للتّشبیه ، قال ابن هشام فی المغنی : «هذا المعنی أطلقه الجمهور ل «کأنّ» وزعم جماعه أنّه لا یکون إلّا إذا کان خبرها اسما جامدا ، نحو : «کانّ زیدا أسد» بخلاف «کأنّ زیدا قائم أو فی الدّار أو عندک أو یقوم» فإنّها فی ذلک کلّه للظنّ».

لکنّ : للاستدراک. قال ابن هشام : «وفسّر بأن تنسب لما بعدها حکما مخالفا لما قبلها ولذلک لا بدّ أن یتقدّمها کلام مناقض لما بعدها ، نحو : «ما هذا ساکنا لکنّه متحرّک» أو ضدّ له ، نحو : «ما هذا أبیض لکنّه أسود» ، وقیل : «أو خلاف له ، نحو : ما زید قائما لکنّه ن»

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 677


1- سمّیت بذلک ، لأنّها أشبهت الفعل فی المعنی وفی کونها رافعه وناصبه وفی اختصاصها بالأسماء وفی دخولها علی المبتدأ والخبر وفی بنائها علی الفتح وفی کونها علی ثلاثه أحرف أو أربعه أو خمسه کالأفعال.
2- قال ابن مالک : ل «إنّ أنّ لیت لکنّ لعلّ کانّ» عکس ما ل «کان» من عمل ک «إنّ زیدا عالم بأنّی کفو ولکنّ ابنه ذو ضغن»

شاعر» ، وقیل : «لا یجوز ذلک». وهذا المعنی أطلقه الجمهور ل «لکنّ» ، وذهب جماعه إلی أنّها ترد تاره للاستدراک وتاره للتّوکید وفسّروا الاستدراک بتعقیب الکلام بنفی ما یتوهّم ثبوته أو إثبات ما یتوهّم نفیه ، نحو : «زید غنیّ لکنّه غیر محسن» ، و «ما زید غنیّا لکنّه جواد». ومثّلوا للتّوکید بنحو : «لو جاءنی زید لأکرمته لکنّه لم یجیء».

فأکّدت ما أفادته «لو» من الامتناع.

لیت : للتّمنّی ویکون فی الممکن ، نحو : «لیت لی مالا فأحجّ منه» وفی غیر الممکن ، نحو : «لیت الشباب یعود».

لعلّ : للتّرجی فی المحبوب ، (1) نحو قوله تعالی : «لَعَلَّ اللهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً».(2) أو الإشفاق فی المکروه ، (3) کقوله تعالی : «فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ».(4) ولا تستعمل «لعلّ» إلّا فی الممکن.

الکلام فی تقدیم الخبر ومعموله

لا یجوز تقدیم خبر هذه الحروف علیها مطلقا ولا علی أسمائها إلّا إذا کان الخبر ظرفا أو جارّا ومجرورا ، نحو : «إنّ عندنا زیدا» و «إنّ فی الدار عمرا». وقد یجب تقدیم الخبر علی الاسم ، نحو : «إنّ فی الدار صاحبها».

أمّا معمول الخبر فیجوز تقدیمه علی الخبر مطلقا ولا یجوز تقدیمه علی الاسم ، فلا یقال : «إنّ طعامک زیدا آکل» إلّا إذا کان المعمول ظرفا أو جارّا ومجرورا ، فأجازه بعضهم. (5)

فتح همزه «انّ» وکسرها

لهمزه «انّ» ثلاثه أحوال : وجوب الکسر ووجوب الفتح وجواز الأمرین. ی»

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 678


1- أی : انتظار وقوع الأمر المحبوب.
2- الطلاق (65) : 1.
3- أی : الخوف من وقوع الأمر المکروه.
4- الکهف (18) : 6.
5- قال ابن مالک : وراع ذا التّرتیب إلّا فی الّذی ک «لیت فیها أو هنا غیر البذی»

یجب الکسر حیث لا یجوز أن تووّل مع معمولیها بمصدر ویجب الفتح حیث یجب ذلک ، ویجوز الوجهان إن صحّ الاعتباران.

فیجب الکسر فی ما یلی :

1 – أن تقع «انّ» فی الابتداء ، نحو قوله تعالی : (إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ)(1) و «أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ». (2)

2 – أن تقع تالیه ل «حیث» أو «إذ» ، نحو : «اجلس حیث إنّ زیدا جالس» و «جئتک إذ إنّ زیدا قائم».

3 – أن تقع فی أوّل الصله ، نحو قوله تعالی : «وَآتَیْناهُ مِنَ الْکُنُوزِ ما إِنَّ مَفاتِحَهُ لَتَنُوأُ».(3) فإن لم تقع فی الأوّل لم تکسر ، نحو : «جاءنی الذی فی ظنّی أنّه فاضل».

4 – أن تقع جوابا للقسم وفی خبرها اللّام سواء أکانت جمله القسم اسمیّه نحو : «لعمرک إنّ زیدا لقائم» أم کانت فعلیّه فعلها مذکور ، نحو قوله تعالی : (وَیَحْلِفُونَ بِاللهِ إِنَّهُمْ لَمِنْکُمْ)(4) أو غیر مذکور ، نحو : «وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ». (5) فإن لم تقع فی خبرها اللام فقال جماعه من النحویین : «لم یجب الکسر إلّا إذا کانت جمله القسم فعلیّه فعلها محذوف» ، (6) نحو قوله تعالی : «حم* وَالْکِتابِ الْمُبِینِ* إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ». (7) ویستفاد من کلام بعضهم وجوب الکسر فی جواب القسم مطلقا.

5 – أن تقع محکیّه بالقول ، نحو قوله تعالی : «قالَ إِنِّی عَبْدُ اللهِ». (8)

6 – أن تقع حالا أو صفه ، نحو قوله تعالی : (کَما أَخْرَجَکَ رَبُّکَ مِنْ بَیْتِکَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ لَکارِهُونَ) ، (9) و «مررت برجل إنّه فاضل».

7 – أن تقع بعد فعل قلبیّ علّق باللّام ، نحو قوله تعالی : «وَاللهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَاللهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ». (10)

8 – أن تقع خبرا عن اسم ذات ، نحو قوله تعالی : «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَالَّذِینَ هادُوا وَالصَّابِئِینَ وَالنَّصاری وَالْمَجُوسَ وَالَّذِینَ أَشْرَکُوا إِنَّ اللهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ». (11)

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 679


1- القدر (97) : 1.
2- یونس (10) : 62.
3- القصص (28) : 76.
4- التوبه (9) : 56.
5- العصر (103) : 1 و 2.
6- بل یجوز وجهان کما سیأتی.
7- الدّخان (44) : 1 – 3.
8- مریم (19) : 30.
9- الأنفال (8) : 5.
10- المنافقون (63) : 1.
11- الحجّ (22) : 17.

ویجب فتح الهمزه فی ما یأتی :

1 – أن تقع «إنّ» وما بعدها فاعلا ، نحو قوله تعالی : «أَوَلَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلی عَلَیْهِمْ».(1)

2 – أن تقع نائبا عن الفاعل نحو قوله تعالی : «قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ».(2)

3 – أن تقع مفعولا غیر محکیّ بالقول ، کقوله تعالی : «وَلا تَخافُونَ أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللهِ».(3)

4 – أن تقع مبتدأ ، کقوله تعالی : «وَمِنْ آیاتِهِ أَنَّکَ تَرَی الْأَرْضَ خاشِعَهً».(4)

5 – أن تقع خبرا عن اسم معنی غیر قول ولا صادق علیه خبرها ، نحو : «اعتقادی أنّه فاضل» ، بخلاف : «قولی إنّه فاضل» و «اعتقاد زید إنّه حقّ».

6 – أن تقع مجروره ، نحو قوله تعالی : (ذلِکَ بِأَنَّ اللهَ هُوَ الْحَقُّ)(5) و «إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ». (6)

7 – أن تقع معطوفه علی شیء من ذلک ، نحو قوله تعالی : «اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَأَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَی الْعالَمِینَ». (7)

8 – أن تقع مبدله من شیء من ذلک ، نحو قوله تعالی : «وَإِذْ یَعِدُکُمُ اللهُ إِحْدَی الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّها لَکُمْ». (8)

ویجوز فتح همزه «إنّ» وکسرها فی ما یلی :

1 – أن تقع بعد «إذا» الفجائیه ، نحو : «خرجت فإذا انّ زیدا قائم». فیجوز کسرها علی أنّها واقعه موقع الجمله وفتحها علی أنّها مؤوّله بالمصدر ، والتقدیر : «خرجت فإذا قیام زید حاصل».

2 – إذا وقعت بعد فعل قسم ، ولا لام فی خبرها ، نحو : «حلفت انّ زیدا قائم» ، فالکسر علی جعلها جوابا للقسم والفتح علی جعلها مفعولا بواسطه نزع الخافض ، أی :

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 680


1- العنکبوت (29) : 51.
2- الجنّ (72) : 1.
3- الأنعام (6) : 81.
4- فصّلت (41) : 39.
5- الحجّ (22) : 62.
6- الذّاریات (51) : 23.
7- البقره (2) : 47.
8- الأنفال (8) : 7.

«حلفت علی قیام زید». (1)

هذا ما أفاده جماعه من الأدباء وذهب البصریّون إلی وجوب الکسر وقیل : «یجب الفتح».

3 – أن تقع بعد فاء الجزاء ، نحو قوله تعالی : «کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَهٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ». (2)

قریء بالکسر علی معنی «فهو غفور رحیم» وبالفتح علی معنی «فالغفران والرحمه» ، أی : حاصلان ، أو : «فالحاصل الغفران والرحمه».

4 – أن تقع خبرا عن قول (3) وخبرها قول وفاعل القولین واحد ، نحو : «قولی انّی أحمد الله» ، فالکسر علی الإخبار بالجمله والفتح علی تقدیر : «قولی حمد الله».

5 – أن تقع فی موضع التعلیل ، نحو قوله تعالی : (إِنَّا کُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِیمُ)(4) قرأ نافع والکسائی بالفتح علی تقدیر لام العلّه والباقون بالکسر علی أنّه تعلیل مستأنف.

6 – أن تقع بعد واو مسبوقه بمفرد صالح للعطف علیه ، نحو قوله تعالی : (إِنَّ لَکَ أَلَّا تَجُوعَ فِیها وَلا تَعْری * وَأَنَّکَ لا تَظْمَؤُا فِیها وَلا تَضْحی) ، (5) قرأ نافع وأبو بکر بن عیّاش بالکسر ، إمّا علی الاستئناف أو بالعطف علی جمله «إنّ» الاولی ، والباقون بالفتح عطفا علی «ألّا تجوع». (6)د»

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 681


1- قال الصبّان : «إنّ الجارّ والمجرور یقوم مقام الجواب ویؤدّی ما أدّاه».
2- الأنعام (6) : 54.
3- سواء کان من مادّه القول أو الکلام أو نحوهما ، وکذا فی ما بعده.
4- الطور (52) : 28.
5- طه (20) : 118 و 119.
6- قال ابن مالک : وهمز إنّ افتح لسدّ مصدر مسدّها وفی سوی ذاک اکسر فاکسر فی الابتدا وفی بدء صله وحیث إنّ لیمین مکمله أو حکیت بالقول أو حلّت محل حال ک «زرته وإنّی ذو أمل» وکسروا من بعد فعل علّقا باللّام ک «اعلم إنّه لذو تقی» بعد إذا فجاءه أو قسم لا لام بعده بوجهین نمی مع تلو فا الجزا وذا یطّرد فی نحو «خیر القول إنّی أحمد»
دخول لام الابتداء بعد «إنّ»

(1)

تدخل لام الابتداء بعد إنّ علی أربعه أشیاء :

أحدها : الخبر ، وذلک بأربعه شروط : کونه مؤخّرا ومثبتا وألّا یکون جمله شرط ولا فعلا ماضیا نحو قوله تعالی : (إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ)(2) و (إِنَّ رَبَّکَ لَیَعْلَمُ ما تُکِنُّ صُدُورُهُمْ وَما یُعْلِنُونَ)(3) و (وَإِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ)(4) و (وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَنُمِیتُ وَنَحْنُ الْوارِثُونَ)(5) بخلاف (إِنَّ لَدَیْنا أَنْکالاً وَجَحِیماً)(6) و (إِنَّ اللهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً)(7) وشذّ قول الشاعر :

وأعلم إنّ تسلیما وترکا

للا متشابهان ولا سواء

وبخلاف «إنّ زیدا إن تکرمه یکرمک» ، لأنّ هذه اللّام لا تدخل علی أداه الشرط.

وبخلاف قوله تعالی : «إِنَّ اللهَ اصْطَفی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهِیمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ».(8) وأجاز الأخفش «إنّ زیدا لنعم الرّجل» ، لأنّ الفعل الجامد کالاسم. وأجاز الجمهور «إنّ زیدا لقد قام» لشبه الماضی المقرون ب «قد» بالمضارع ، لقرب زمانه من الحال ، وأجاز الکسائی وهشام دخول اللّام علی الماضی المتصرّف بتقدیر «قد».

الثانی : معمول الخبر ، وذلک بأربعه شروط أیضا : تقدّمه علی الخبر وکونه غیر حال وکون الخبر صالحا للّام وألّا یکون الخبر مشتملا علیها ، نحو : «إنّ زیدا لعمرا ضارب» ، بخلاف «إنّ زیدا جالس فی الدار» و «إنّ زیدا راکبا منطلق» و «إنّ زیدا عمرا ضرب» ، وأجاز الأخفش دخول اللّام فی الأخیر. وبخلاف «إنّ زیدا عمرا لضارب».

الثالث : الاسم ، بشرط أن یتأخّر عن الخبر ، نحو قوله تعالی : (إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَهً)(9) أو عن معموله ، نحو : «إنّ فی الدار لزیدا جالس».

الرابع : ضمیر الفصل وذلک بلا شرط ، نحو قوله تعالی : «إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ».(10) ر»

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 682


1- معنی هذه اللّام توکید مضمون الجمله وتخلیص المضارع للحال.
2- إبراهیم (14) : 39.
3- النّمل (27) : 74.
4- القلم (68) : 4.
5- الحجر (15) : 23.
6- المزّمّل (73) : 12.
7- یونس (10) : 44.
8- آل عمران (3) : 33.
9- النازعات (79) : 26.
10- آل عمران (3) : 62. قال ابن مالک : وبعد ذات الکسر تصحب الخبر لام ابتداء نحو «إنّی لوزر» ولا یلی ذی اللّام ما قد نفیا ولا من الأفعال ما کرضیا وقد یلیها مع قد ک «إنّ ذا لقد سما علی العدا مستحوذا» وتصحب الواسط معمول الخبر والفصل واسما حلّ قبله الخبر»
اتّصال «ما» الزائده بهذه الحروف

تتّصل «ما» الزائده بهذه الحروف فتزیل اختصاصها بالجمله الاسمیه وتکفّها عن العمل ، نحو قوله تعالی : (قُلْ إِنَّما یُوحی إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ) ، (1) إلّا «لیت» فإنّها تبقی علی اختصاصها بالجمله الاسمیّه ویجوز فیها الإعمال والإهمال وقد روی بهما قوله :

قالت ألا لیتما هذا الحمام لنا

إلی حمامتنا أو نصفه فقد (2)

قال ابن هشام : «وندر الإعمال فی «إنّما». وهل یمتنع قیاس ذلک فی البواقی مطلقا؟ أو یسوغ مطلقا؟ أو فی «لعلّ» فقط؟ أو فیها وفی «کأنّ» (3)؟ أقوال. (4)

العطف علی أسماء هذه الأحرف

إذا أتی بعد اسم «إنّ» وخبرها بعاطف ، جاز فی الاسم الذی بعده وجهان : النصب ، عطفا علی اسم «إنّ» ، نحو : «إنّ زیدا قائم وعمرا» ؛ والرفع ، نحو : «إنّ زیدا قائم وعمرو» واختلف فیه ؛ فالمشهور أنّه معطوف علی محلّ اسم «إنّ» ، فإنّه فی الأصل مرفوع لکونه مبتدأ وذهب جماعه إلی أنّه مبتدأ وخبره محذوف ، والتقدیر : «وعمرو کذلک».

فإن کان العطف قبل مجیء الخبر ، تعیّن النصب عند جمهور النحویین ، فتقول : «إنّ زیدا وعمرا قائمان» وأجاز الکسائی الرّفع مطلقا والفرّاء بشرط خفاء إعراب المعطوف علیه ، (5) نحو : «إنّک وزید ذاهبان» و «إنّ یحیی وبکر عالمان». .

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 683


1- الأنبیاء (21) : 108.
2- یروی «الحمام» بالرفع والنصب ، وکذلک «نصفه». و «أو» تکون بمعنی الواو.
3- لقربها من «لیت» ، لأنّ الکلام معها صار غیر خبر ، ذهب إلی ذلک ابن أبی الربیع.
4- قال ابن مالک : ووصل «ما» بذی الحروف مبطل إعمالها وقد یبقّی العمل
5- فرارا من قبح اللفظ. وحکی عن الرودانی أنّه قال : «مقتضی هذا التعلیل أنّ خفاء إعراب المعطوف کذلک» ، فیجوز عنده الرفع فی نحو : «إنّ زیدا والفتی ذاهبان».

والحقت ب «إنّ» فی جواز العطف علی محلّ اسمها «لکنّ» ، فتقول : «ما زید قائما لکنّ عمرا منطلق وخالد».

وألحق بها أیضا جماعه «أنّ» ، بشرط تقدّم علم علیها ، فیجوز عندهم «علمت أنّ زیدا قائم وعمرو» ؛ أو معناه ، نحو قوله تعالی : «وَأَذانٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إِلَی النَّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ أَنَّ اللهَ بَرِیءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَرَسُولُهُ».(1) وقیل : «الحق مطلقا» وقیل : «یمنع مطلقا».

أمّا «لیت» و «لعلّ» و «کأنّ» فلا یجوز معها إلّا النصب ، سواء تقدّم المعطوف علی الخبر أو تأخّر. وأجاز الفرّاء الرفع أیضا ، متقدّما – بشرط خفاء الإعراب – ومتأخّرا. (2)

أمّا سائر التوابع ، فقال المحقّق الرضی رحمه الله : «الوصف وعطف البیان والتوکید ، کالمنسوق عند الجرمی والزجاج والفرّاء فی جواز الحمل علی المحلّ ؛ ولم یذکر غیرهم ذلک لا منعا ولا إجازه ؛ والأصل الجواز ، إذ لا فارق … ولم یذکروا البدل ؛ والقیاس کونه کسائر التوابع فی جواز الرفع». (3)

تخفیف هذه الحروف

تخفّف «إنّ» عند البصریّین فتدخل علی الجملتین ، فإن دخلت علی الاسمیّه فالأکثر إهمالها ، تقول : «إن زید لقائم» ویقلّ إعمالها ، تقول : «إن زیدا قائم».

وإذا اهملت لزمتها اللام فارقه بینها وبین «إن» النافیه.

وقد تغنی عنها قرینه لفظیّه ، نحو : «إن زید لن یقوم» أو معنویّه ، کقول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 684


1- التوبه (9) : 3. قد یقال : «إنّ» «رسوله» عطف علی الضمیر فی «بریء» ، وجاز ذلک بلا تأکید بالمنفصل لقیام الفصل بقوله «من الله» مقام التأکید. أو تقول : «رسوله» مبتدأ ، خبره محذوف أی : «ورسوله کذلک».
2- قال ابن مالک : وجائز رفعک معطوفا علی منصوب «إنّ» بعد أن تستکملا وألحقت ب «إنّ» لکنّ وأنّ من دون لیت ولعلّ وکأنّ
3- شرح الکافیه : 2 / 354.

أنا ابن اباه الضّیم من آل مالک

وإن مالک کانت کرام المعادن (1)

واختلف النحویّون فی هذه اللام : هل هی لام الابتداء ، أفادت – مع إفادتها معناها – الفرق بین «إن» المخفّفه و «إن» النافیه ، أم هی لام اخری اجتلبت للفرق فقط؟

وتظهر فائده هذا الخلاف فی نحو قول النبیّ صلی الله علیه وآله : «قد علمنا إن کنت لمؤمنا» ، فمن جعلها لام الابتداء أوجب کسر همزه «ان» ومن جعلها لاما أخری – اجتلبت للفرق – فتح همزه «ان».

وذهب الکوفیّون إلی عدم جواز تخفیف «إنّ» وقالوا : «إنّ اللام فی ذلک کلّه بمعنی «إلّا» و «إن» قبلها نافیه».

وإن دخلت علی الفعل اهملت وجوبا ، والأکثر کون الفعل ماضیا ناسخا ، نحو قوله تعالی : (وَإِنْ کانَتْ لَکَبِیرَهً)(2) ودونه أن یکون مضارعا ناسخا ، نحو قوله تعالی : (وَإِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَیُزْلِقُونَکَ)(3) ویقلّ أن یلیها غیر الناسخ ، کقول الشاعر :

شلّت یمینک إن قتلت لمسلما

حلّت علیک عقوبه المتعمّد

وتخفّف «أنّ» فیبقی العمل عند الأکثر ، خلافا للکوفیین ، ذهبوا إلی أنّها لا تعمل.

وشرط اسمها أن یکون ضمیرا محذوفا ، (4) وربّما ثبت ، قال ابن هشام : «هو مختصّ بالضّروره».

وشرط خبرها أن یکون جمله ولا یجوز إفراده إلّا إذا ذکر الاسم فیجوز الأمران. وقد اجتمعا فی قول الشاعر :

بأنک ربیع وغیث مریع

وأنک هناک تکون الثّمالا (5)

ثمّ إن کان الخبر جمله اسمیّه أو فعلیّه فعلها جامد أو دعاء لم یحتج إلی فاصل ، نحو قوله تعالی : (وَآخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ)(6) و «وَأَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 685


1- «اباه» : جمع آب – ک «قضاه وقاض» – من أبی ، إذا امتنع. و «الضیم» : الظلم. و «مالک» : اسم قبیله.
2- البقره (2) : 143.
3- القلم (68) : 51.
4- اشترط ابن الحاجب أن یکون هذا الضمیر ضمیر الشأن ولم یشترطه الجمهور.
5- «بأنک ربیع» : یعنی : أنت بمنزله الربیع ، أی : کثیر النفع. و «مریع» : کثیر العشب ، و «الثّمال» : الغیاث.
6- یونس (10) : 10.

سَعی» (1) وقوله تعالی : (وَالْخامِسَهَ أَنَّ غَضَبَ اللهِ عَلَیْها) ، (2) علی قراءه نافع «أن» بالتخفیف و «غضب» بصیغه الماضی. وإن کان الفعل متصرّفا ولم یکن دعاء فقال جماعه : «یجب أن یفصل بین «أن» والفعل ب «قد» ، نحو قوله تعالی : (وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنا) ، (3) أو حرف تنفیس ، نحو قوله تعالی : (عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی) ، (4) أو نفی ب «لا» أو «لن» أو «لم» ، نحو قوله تعالی : («وَحَسِبُوا أن لا تَکُونَ فِتْنَهٌ» ،)(5) علی قراءه من ضمّ نون «تکون» ، و (أَیَحْسَبُ أَنْ لَنْ یَقْدِرَ عَلَیْهِ أَحَدٌ)(6) و (أَیَحْسَبُ أَنْ لَمْ یَرَهُ أَحَدٌ) ، (7) أو «لو» ، نحو : (أَنْ لَوْ نَشاءُ أَصَبْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ) ، (8) ویندر ترک الفصل ، کقول الشاعر :

علموا أن یؤمّلون فجادوا

قبل أن یسألوا بأعظم سؤل (9)

وقال جماعه – منهم ابن مالک – : «یجوز الفصل وترکه والأحسن الفصل».

وتخفّف «کأنّ» فیبقی العمل عند الأکثر ، خلافا للکوفیّین ، ذهبوا إلی أنّها لا تعمل. واسم «کأنّ» ضمیر محذوف (10) وخبرها إمّا جمله اسمیّه ، نحو : «کأن زید قائم» أو جمله فعلیّه مصدّره ب «لم» کقوله تعالی : (کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ) ، (11) أو مصدّره ب «قد» کقول الشاعر :

أفد التّرحّل غیر أنّ رکابنا

لمّا تزل برحالنا وکأن قد (12)

أی : وکأن قد زالت.

ویندر ثبوت اسمها وإفراد خبرها ، کقول رؤبه بن العجّاج : کأن وریدیه رشاء خلب (13)

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 686


1- النّجم (53) : 39.
2- النّور (24) : 9.
3- المائده (5) : 113.
4- المزّمّل (73) : 20.
5- المائده (5) : 71.
6- البلد (90) : 5.
7- البلد (90) : 7.
8- الأعراف (7) : 100. «أو لم یهد للّذین یرثون الأرض من بعد أهلها أن لو نشاء أصبناهم بذنوبهم ونطبع علی قلوبهم فهم لا یسمعون».
9- «یؤمّلون» : من التأمیل ، وهو الرجاء ، «سؤل» : مسؤول.
10- والغالب کونه ضمیر الشأن.
11- یونس (10) : 24.
12- «أفد» : دنی وقرب. «الترحّل» : الارتحال. الرکاب : الإبل التی یسار علیها ، واحدتها راحله ولا واحد لها من لفظها. والرّحال : جمع رحل وهو المسکن.
13- قوله : «وریدیه» : هما عرقان فی الرقبه ، والرّشاء : الحبل. والخلب : الصلب.

ولا یجوز تخفیف «لعلّ» وأمّا «لکنّ» فتخفّف ولم تعمل عند الأکثر. وأجاز یونس والأخفش إعمالها حینئذ قیاسا. وحکی عن یونس أنّه حکاه عن العرب. (1)

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 687


1- قال ابن مالک : وخفّفت «إنّ» فقلّ العمل وتلزم اللام إذا ما تهمل وربّما استغنی عنها إن بدا ما ناطق أراده معتمدا والفعل إن لم یک ناسخا فلا تلفیه غالبا ب «إن» ذی موصلا وإن تخفّف «أنّ» فاسمها استکن والخبر اجعل جمله من بعد أن وإن یکن فعلا ولم یکن دعا ولم یکن تصریفه ممتنعا فالأحسن الفصل ب «قد» أو نفی أو تنفیس أو «لو» وقلیل ذکر «لو» وخفّفت «کأنّ» أیضا فنوی منصوبها وثابتا أیضا روی
لا التی لنفی الجنس
اشارۀ

والمراد بها «لا» التی قصد بها نفی الخبر عن الجنس الواقع بعدها نصّا. واحترزنا ب «نصّا» من «لا» المشبّهه ب «لیس» ، نحو : «لا رجل قائما» ، فإنّها لیست نصّا فی نفی الجنس ؛ إذ یحتمل نفی الواحد ونفی الجنس ؛ فعلی الاحتمال الثانی لا یجوز «لا رجل قائما بل رجلان» وعلی الأوّل یجوز. (1)

وهی تعمل عمل «إنّ» بشروط :

1 – أن یکون اسمها وخبرها نکرتین.

2 – أن لا یفصل بینها وبین اسمها.

3 – أن لا یدخل علیها جارّ.

فإن کان الاسم معرفه أو منفصلا منها اهملت ووجب – عند غیر المبرّد وابن کیسان – تکرارها مع العاطف ، نحو : «لا زید فی الدار ولا عمر» ، ونحو قوله تعالی : (لا فِیها غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْها یُنْزَفُونَ)(2) وإن دخل علیها جارّ خفض النکره ، نحو : «جئت بلا زاد».

ولا یخلو اسم «لا» هذه من ثلاثه أنواع :

1 – أن یکون مضافا ، نحو : «لا غلام رجل حاضر».

2 – أن یکون شبیها بالمضاف ، والمراد به کلّ اسم له تعلّق بما بعده إمّا بعمل ، نحو : «لا طالعا جبلا ظاهر» وإمّا بعطف ، نحو : «لا ثلاثه وثلاثین عندنا».

3 – أن یکون مفردا ، والمراد به هنا ما لیس مضافا ولا شبیها به فیدخل فیه المثنّی والمجموع.

فإن کان مضافا أو شبیها به وجب أن یکون معربا منصوبا وإن کان مفردا بنی علی

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 688


1- قال الصّبان : والمراد بکونها لنفی الجنس نصّا ، کونها له فی الجمله ؛ لأنّ «لا» هذه تکون نصّا فی نفی الجنس إذا کان اسمها مفردا فإن کان مثنّی أو جمعا کانت محتمله لنفی الجنس ولنفی قید الاثنینیّه أو الجمعیّه ، کما أوضحه السعد فی مطوّله. راجع : حاشیه الصبّان علی شرح الأشمونی : 2 / 2.
2- الصافّات (37) : 47.

ما کان ینصب به ، (1) نحو : «لا رجل ولا مسلمین ولا زیدین فی الدار». أمّا نحو «لا مسلمات» ، فقال جماعه : «هو مبنیّ علی ما کان ینصب به وهو الکسر» ، وأجاز بعضهم الفتح وأوجبه ابن عصفور.

حکم تکرار «لا»

إذا تکررت «لا» علی سبیل العطف وکان عقیب کلّ منهما نکره مفرده بلا فصل – نحو : «لا حول ولا قوّه إلّا بالله» – یجوز فیه خمسه أوجه :

وذلک لأنّ المعطوف علیه إمّا أن یبنی علی علامه النصب أو یرفع ، فإن بنی جاز فی الثانی ثلاثه أوجه :

الأوّل : البناء علی علامه النصب ، وتکون «لا» الثانیه لنفی الجنس کالاولی فتقول : «لا حول ولا قوّه إلّا بالله».

الثانی : النصب ، عطفا علی محلّ اسم «لا» وتکون «لا» الثانیه زائده بین العاطف والمعطوف ، فتقول : «لا حول ولا قوّه إلّا بالله».

الثالث : الرفع ، فتقول : «لا حول ولا قوّه إلّا بالله» وفیه وجوه :

1 – أن یکون معطوفا علی محلّ الاسم بلحاظ قبل دخول «لا» ، وتکون «لا» زائده بین العاطف والمعطوف.

2 – أن تکون «لا» الثانیه عامله عمل «لیس».

3 – أن یکون مرفوعا بالابتدا ولیس ل «لا» عمل فیه.

وإن رفع المعطوف علیه جاز فی الثانی وجهان :

الأوّل : البناء علی علامه النصب ، نحو قول الشاعر :

فلا لغو ولا تأثیم فیها

ولا حین ولا فیها ملیم (2)

الثانی : الرفع ، تقول «لا رجل ولا امرأه فی الدار». (3)

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 689


1- قیل : علّه البناء تضمّنه معنی «من» الجنسیّه ، بدلیل ظهورها فی قوله : فقام یذود النّاس عنها بسیفه وقال : ألا لا من سبیل إلی هند وقیل : علّه البناء ترکیب الاسم مع الحرف ک «خمسه عشر».
2- اللغو : الباطل. والتأثیم : مصدر «أثّمه» ، أی : نسبه إلی الإثم ، بأن قال له : «یا آثم». «فیها» : أی : فی الجنّه. والحین : الهلاک والفناء. والملیم : من «ألام الرّجل» : أی : أتی بما یلام علیه.
3- قال ابن مالک : عمل «إنّ» اجعل ل «لا» فی النّکره مفرده جاءتک أو مکرّره فانصب بها مضافا أو مضارعه وبعد ذاک الخبر اذکر رافعه ورکّب المفرد فاتحا ک «لا حول ولا قوّه» والثّانی اجعلا مرفوعا أو منصوبا أو مرکّبا وإن رفعت أوّلا لا تنصبا
تابع اسم «لا»

إذا کان اسم «لا» مفردا ونعت بمفرد متّصل ، جاز فی النعت ثلاثه أوجه :

الأوّل : البناء علی علامه النصب ، نحو : «لا رجل ظریف فی الدار».

الثانی : النصب ، مراعاه لمحلّ اسم «لا» ، نحو : «لا رجل ظریفا فی الدار».

الثالث : الرفع ، مراعاه لمحلّ الاسم بلحاظ قبل دخول «لا» ، نحو : «لا رجل ظریف فی الدار».

فإن فقد الإفراد فی المنعوت ، نحو : «لا غلام رجل ظریفا عندنا» أو فی النعت ، نحو : «لا رجل قبیحا فعله فی الدار» أو فقد الاتّصال ، نحو : «لا رجل فی الدار ظریفا» ، قالوا : «لم یجز بناء النعت ، بل یتعیّن نصبه أو رفعه».

وإذا عطف علی اسم «لا» فیجوز فی المعطوف النصب أو الرفع ولا یجوز بناؤه. نعم ، إذا تکرّرت «لا» وکان عقیب کلّ منهما نکره مفرده بلا فصل وبنی المعطوف علیه یجوز بناؤه. وقد تقدّم.

أمّا البدل فإن کان نکره فیجوز فیه النصب والرفع ، نحو : «لا أحد رجلا وامرأه فی الدار» بنصب «رجل» ورفعه ، (1) وکذا عطف البیان عند من أجازه فی النکرات.

وإن لم یکن نکره فالرفع ، نحو : «لا أحد زید فی الدار».

أمّا التوکید ، فالمعنوی منه لا یأتی هنا لامتناع توکید النکره به. أمّا التوکید اللفظی فقال المحقق الرضی رحمه الله : «الأولی کونه علی لفظ المؤکّد مجرّدا من التنوین وجاز الرفع والنصب». (2)

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 690


1- استقرب المحقّق الرضی رحمه الله جواز البناء إذا لم یفصل البدل المفرد المنکّر عن المنفیّ المبنیّ. شرح الکافیه (1) : 264.
2- قال ابن مالک : ومفردا نعتا لمبنیّ یلی فافتح أو انصبن أو ارفع تعدل وغیر ما یلی وغیر المفرد لا تبن وانصبه أو الرّفع اقصد والعطف إن لم تتکرّر «لا» احکما له بما للنّعت ذی الفصل انتمی
حکم «لا» مع همزه الاستفهام

إذا دخلت همزه الاستفهام علی «لا» النافیه للجنس بقیت علی ما کان لها من العمل والاتباع ، نحو :

ألا ارعواء لمن ولّت شبیبته

وآذنت بمشیب بعده هرم (1)

حذف خبر «لا» أو اسمها

إذا جهل الخبر وجب ذکره ، نحو : «لا أحد أغیر من الله عزوجل» ، وإذا علم فیحذف کثیرا ، نحو قوله تعالی : (قالُوا لا ضَیْرَ)(2) ویلتزمه التمیمیّون والطائیّون.

وقد یحذف اسم «لا» للعلم به ، کقولهم : «لا علیک» ، أی : «لا بأس علیک». (3)

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 691


1- الارعواء : الانتهاء والانکفاف والانزجار. «ولّت» : أدبرت ، والشّبیبه : الشباب ، «آذنت» : أعلمت. والمشیب : الشیخوخه ، والهرم : کبر السنّ. قال ابن مالک : وأعط «لا» مع همزه استفهام ما تستحقّ دون الاستفهام تنبیه : قد یقصد ب «ألا» التمنّی فمذهب المازنی والمبرّد بقاؤها علی جمیع ما کان لها من الأحکام ، کقول الشاعر : ألا عمر ولّی مستطاع رجوعه فیرأب ما أثأت ید الغفلات ومذهب سیبویه والخلیل أنّها تعمل فی الاسم خاصّه ولا خبر لها ولا یتبع اسمها إلّا علی اللفظ ولا یجوز إلغاؤها إذا تکرّرت. وقد ترد للتنبیه فلا تعمل شیئا وتدخل علی الجمله الاسمیّه ، نحو قوله تعالی : «أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ». یونس (10) : 62 ، والفعلیّه ، نحو قوله تعالی : «أَلا یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ». هود (11) : 8. وقد ترد للعرض والتحضیض ومعناهما الطلب ، لکن العرض طلب بلین والتحضیض طلب بحثّ. وتختصّ «ألا» هذه بالفعلیّه ولا تعمل شیئا ، نحو قوله تعالی : «فَجاءَ بِعِجْلٍ سَمِینٍ* فَقَرَّبَهُ إِلَیْهِمْ فقال أَلا تَأْکُلُونَ». (الذّاریات (51) : 26 و 27) ، و (أَلا تُقاتِلُونَ قَوْماً نَکَثُوا أَیْمانَهُمْ) التوبه (9) : 13.
2- الشعراء (26) : 50.
3- قال ابن مالک : وشاع فی ذا الباب إسقاط الخبر إذا المراد مع سقوطه ظهر
ظنّ وأخواتها
اشارۀ

هی أفعال تدخل علی المبتدأ والخبر بعد أخذها الفاعل فتنصبهما مفعولین لها. وتنقسم إلی قسمین : أفعال القلوب (1) وأفعال التصییر.

القسم الاوّل : أفعال القلوب

اشارۀ

وهی علی أربعه أقسام :

1 – ما یدلّ علی الیقین ، وهو : «وجد» ، نحو قوله تعالی : (إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً) ، (2) و «ألفی» ، نحو : (إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آباءَهُمْ ضالِّینَ)(3) و «دری» ، نحو :

دریت الوفیّ العهد یا عرو فاغتبط

فإنّ اغتباطا بالوفاء حمید (4)

و «تعلّم» ، بمعنی «اعلم» ، نحو :

تعلّم شفاء النّفس قهر عدوّها

فبالغ بلطف فی التحیّل والمکر (5)

2 – ما یدلّ علی الرجحان ، وهو : «جعل» ، نحو : (وَجَعَلُوا الْمَلائِکَهَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً) ، (6) و «حجا» ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 692


1- سمیّت بذلک لقیام معانیها بالقلب. والفعل القلبی علی ثلاثه أقسام : ما لا یتعدّی بنفسه ، نحو : «فکّر» وما یتعدّی لواحد ، نحو : «عرف» وما یتعدّی لاثنین وهو المراد من أفعال القلوب هنا ، نحو : «علم ، وجد ، ظنّ و…» ، وهذه الأفعال إنّما تنصب مفعولین إذا دلّت علی الیقین أو الرجحان – کما ذکرنا فی المتن – وإلّا فتکون متعدّیه إلی واحد ، نحو : «علم» بمعنی عرف و «ظنّ» بمعنی اتّهم ، أو لازمه ، نحو : «وجد» بمعنی حزن أو غضب.
2- ص (38) : 44.
3- الصافّات (37) : 69.
4- «دریت» مبنیّ للمفعول والتاء مفعوله الأوّل فی موضع رفع علی النیابه عن الفاعل ، و «الوفی» مفعوله الثانی وهو صفه مشبهه و «العهد» بالرفع علی الفاعلیه وبالنصب علی التشبیه بالمفعول به وبالجرّ علی الإضافه ، و «عرو» منادی مرخّم بحذف التاء.
5- اللطف : الرّفق. والتّحیّل : أخذ الأشیاء بالحیله.
6- الزّخرف (43) : 19.

قد کنت أحجو أبا عمرو أخا ثقه

حتّی ألمّت بنا یوما ملمّات (1)

و «عد» ، نحو :

فلا تعدد المولی شریکک فی الغنی

ولکنّما المولی شریکک فی العدم

و «هب» ، نحو :

فقلت : أجرنی أبا مالک

وإلّا فهبنی امرء هالکا (2)

و «زعم» ، نحو :

فإن تزعمنی کنت أجهل فیکم

فإنّی شریت الحلم بعدک بالجهل (3)

3 – ما یرد بالوجهین والغالب کونه للیقین وهو اثنان : «رأی» ، کقوله تعالی : (إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً* وَنَراهُ قَرِیباً) ، (4) و «علم» ، کقوله تعالی : (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللهُ)(5) وقوله «فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِناتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَی الْکُفَّارِ».(6)

4 – ما یرد بالوجهین والغالب کونه للرّجحان وهو ثلاثه : «ظنّ» ، نحو قوله تعالی : «فَقالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّی لَأَظُنُّکَ یا مُوسی مَسْحُوراً * … وَإِنِّی لَأَظُنُّکَ یا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً» ،(7) و «حسب» ، نحو : «یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ».(8)

وقول الشاعر :

حسبت التّقی والجود خیر تجاره

رباحا إذا ما المرء أصبح ثاقلا (9)

و «خال» (10) نحو :

ضعیف النّکایه أعداءه

یخال الفرار یراخی الأجل (11)

وقول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 693


1- ألمّت ، بمعنی : نزلت. والملمّات : جمع «ملمّه» ، وهی النازله من نوازل الدهر.
2- أجرنی : أغثنی. أبا مالک : منادی حذف حرف ندائه.
3- الیاء فی «تزعمینی» مفعول أوّل ، وجمله «کنت أجهل فیکم» مفعول ثان. و «أجهل» مضارع وهو وفاعله خبر کان ، لا أفعل التفضیل. والجهل خلاف الحلم وهو الغضب.
4- المعارج (70) : 6 و 7.
5- محمّد صلی الله علیه وآله (47) : 19.
6- الممتحنه (60) : 10.
7- الإسراء (17) : 100 و 101.
8- البقره (2) : 273.
9- الرّباح : الربح. والثاقل : المیّت.
10- ماضی «یخال» لا «یخول» بمعنی یتعهّد أو یتکبّر.
11- النّکایه : القتل والجرح.

دعانی الغوانی عمّهنّ وخلتنی

لی اسم فلا أدعی به وهو أوّل (1)

تنبیهات

الأوّل : تسدّ عن المفعولین فی هذا الباب «أنّ» و «أن» وصلتهما ، نحو قوله تعالی : (وَیَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلی شَیْءٍ)(2) وقوله تعالی : «وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللهِ إِلَّا إِلَیْهِ».(3) ویکثر ذلک فی «زعم» ، نحو : (قُلْ یا أَیُّهَا الَّذِینَ هادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّکُمْ أَوْلِیاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ)(4) و (زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا)(5) وک «زعم» «تعلّم» فی خصوص «أنّ» ، نحو قول الشاعر :

فقلت : تعلّم أنّ للصّید غرّه

وإلّا تضیّعها فإنّک قاتله (6)

الثانی : إذا کانت «رأی» حلمیّه – أی : للرّؤیا فی المنام – تعدّت إلی المفعولین ، کما تتعدّی إلیهما «رأی» العلمیّه ، نحو قوله تعالی : (إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً) ، (7) فالیاء هو المفعول الأوّل و «أعصر خمرا» جمله فی موضع المفعول الثانی.

الثالث : یجوز إجراء القول مجری الظنّ (8) فینصب المبتدأ والخبر مفعولین. وذلک بأربعه شروط :

الأوّل : أن یکون الفعل مضارعا.

الثّانی : أن یکون للمخاطب.

الثّالث : أن یکون مسبوقا باستفهام.

الرّابع : أن لا یفصل بین الاستفهام والفعل بغیر ظرف ولا جارّ ومجرور ولا معمول الفعل. مثال ما اجتمعت فیه الشروط قول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 694


1- «الغوانی» : جمع «الغانیه» ، وهی المرأه المستغنیه بجمالها عن الزینه.
2- المجادله (58) : 18.
3- التوبه (9) : 118.
4- الجمعه (62) : 6.
5- التغابن (64) : 7.
6- الغرّه : الغفله.
7- یوسف (12) : 36.
8- وهل یجری القول مجری الظنّ باقیا علی معناه أو لا یجری حتّی یضمّن معنی الظّنّ؟ فیه خلاف. وتظهر ثمره الخلاف فی جریان أحکام أفعال القلوب – کالإلغاء والتعلیق – وعدمه فیجریان فیه علی الثانی دون الأوّل.

متی تقول القلص الرّواسما

تحملن امّ قاسم وقاسما (1)

فلو کان الفعل غیر مضارع ، نحو : «قال زید : عمرو منطلق» أو کان مضارعا بغیر تاء ، نحو : «یقول زید : عمرو منطلق» أو لم یکن مسبوقا باستفهام نحو : «أنت تقول : عمرو منطلق» ، لم ینصب مفعولین وکذا إن کان مسبوقا باستفهام لکن فصل بینهما بغیر ظرف ولا جارّ ومجرور ولا معمول له ، نحو : «أأنت تقول : زید منطلق». فإن فصل بأحدها لم یضرّ ، نحو :

أجهّالا تقول بنی لؤیّ

لعمر أبیک أم متجاهلینا (2)

هذا ما ذهب إلیه المشهور ولکن قبیله سلیم تجری القول مجری الظنّ مطلقا ، أی سواء وجدت فیه الشروط المذکوره أم لم توجد.

الرابع : أفعال القلوب تنقسم إلی متصرّفه وغیر متصرّفه.

فالمتصرّفه ما عدا «هب» و «تعلّم» فیستعمل منها الماضی ، نحو : «ظننت زیدا قائما» والمضارع ، نحو : «أظنّ زیدا قائما» والأمر ، نحو : «ظنّ زیدا قائما» واسم الفاعل ، نحو : «أنا ظانّ زیدا قائما» واسم المفعول ، نحو : «زید مظنون أبوه قائما» ، والمصدر ، نحو : «عجبب من ظنّک زیدا قائما». وغیر المتصرّف اثنان : «هب» بمعنی ظنّ و «تعلّم» بمعنی اعلم ، فیلزمان الأمر.

أحکام أفعال القلوب

الأوّل : یجب التعلیق وهو إبطال العمل لفظا فقط لا محلّا وذلک فی ما إذا وقع بعد الفعل «ما» النافیه ، نحو قوله تعالی : (لَقَدْ عَلِمْتَ ما هؤُلاءِ یَنْطِقُونَ)(3) أو «إن» النافیه ، نحو : (وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِیلاً)(4) أو «لا» النافیه ، نحو : «علمت لا زید قائم ولا عمرو». و .

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 695


1- القلص : جمع «قلوص» ، وهی الناقه الشابّه. والرّواسم : جمع راسمه ، من الرسیم ، وهو نوع من سیر الإبل السریع.
2- المعنی : أتظنّ بنی لؤیّ جهّالا أم متجاهلین؟ و «لعمر أبیک» معترض بین المعطوف والمعطوف علیه وهو مبتدأ ، خبره محذوف أی : قسمی.
3- الأنبیاء (21) : 65.
4- الإسراء (17) : 52. قال بعضهم : لیس هذا من باب التعلیق فی شیء ، لأنّ شرط التعلیق أنّه إذا حذف المعلّق تسلّط العامل علی ما بعده فینصب مفعولین ، نحو : «ظننت ما زید قائم» فلو حذفت «ما» لقلت : «ظننت زیدا قائما» والآیه الکریمه لا یتأتّی فیها ذلک. ولعلّه مخالف لما هو کالمجمع علیه – من أنّه لا یشترط فی التعلیق هذا الشرط – وتمثیل النحویّین للتعلیق بالآیه الکریمه وشبهها یشهد لذلک. راجع : شرح ابن عقیل (1) : 438.

اشترط ابن هشام فی «إن» و «لا» تقدّم قسم ملفوظ به أو مقدّر. (1)

وکذلک یعلّق الفعل إذا وقع بعده لام الابتداء ، نحو : «وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ».(2)

أو الاستفهام ، سواء تقدّم علی المفعول الأوّل ، نحو : «علمت أزید قائم أم عمرو» أم کان المفعول اسم استفهام ، نحو : (لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصی)(3) أم اضیف إلی ما فیه معنی الاستفهام ، نحو : «علمت أبو من زید». أمّا إذا کان الاستفهام فی الثانی – نحو : «علمت زیدا أبو من هو؟» – فقال ابن مالک فی شرح الکافیه : «فالأرجح نصب الأوّل».

وعدّ ابن مالک من المعلّقات لام القسم ، کقول الشاعر :

ولقد علمت لتأتینّ منیّتی

إنّ المنایا لا تطیش سهامها (4)

وأبو علی الفارسی «لعلّ» ، نحو قوله تعالی : (وَما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکَّی)(5) وبعضهم «لو» وجزم به ابن مالک فی التسهیل ، نحو :

وقد علم الأقوام لو أنّ حاتما

أراد ثراء المال کان له وفر (6)

اعلم أنّ الجمله المعلّق عنها العامل فی موضع نصب ولهذا یجوز العطف علیها بالنصب ، نحو : «ظننت لزید قائم وعمرا منطلقا».

الثانی : یجوز الإلغاء فی المتصرّف من أفعال هذا الباب وهو إبطال العمل لفظا ومحلّا وذلک إذا تأخّر الفعل ، نحو : «زید قائم ظننت» أو توسّط ، نحو : «زید ظننت قائم». هذا – أی الجواز – مذهب الجمهور. وذهب الأخفش إلی أنّ هذا الإبطال علی سبیل

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 696


1- أوضح المسالک (1) : 317.
2- البقره (2) : 102.
3- الکهف (18) : 12.
4- المنیّه : الموت ، وجمعه المنایا. «تطیش» : من «طاش السهم عن الغرض» ، أی : جاز ولم یصبه. والسّهام : جمع السّهم.
5- عبس (80) : 3.
6- ثراء المال : کثره المال. الوفر : الکثیر.

اللزوم. وعلی الجواز فإلغاء المتأخّر أولی من إعماله وفی المتوسّط خلاف ؛ قیل : «إعماله أولی» وقیل : «هما سواء». أمّا إذا تقدّم الفعل فلا یجوز الإلغاء عند البصریّین فلا یقال : «ظننت زید قائم». وجوّزه الکوفیّون والأخفش واستدلّوا بقول الشاعر :

کذاک ادّبت حتّی صار من خلقی

أنّی وجدت ملاک الشّیمه الأدب (1)

وأوّل علی تقدیر لام الابتداء أو ضمیر الشأن ، والتقدیر علی الأوّل : «لملاک الشّیمه» ، فهو من باب التعلیق لا الإلغاء ؛ وعلی الثانی : «وجدته» ، أی : الشأن ، فلا إلغاء ولا تعلیق. (2)

تنبیه : یختصّ الإلغاء بأفعال هذا الباب.

أمّا التعلیق ففیه خلاف. قال ابن عصفور : «لا یعلّق فعل غیر علم وظنّ حتّی یضمّن معناهما». وقال ابن هشام فی المغنی : «لا یختصّ التعلیق بباب ظنّ بل هو جائز فی کلّ فعل قلبی». (3)

وفی همع الهوامع : «الحق بالأفعال المذکوره فی التعلیق – لکن مع الاستفهام خاصّه – أبصر وتفکّر وسأل ونظر ، نحو قوله تعالی : «یَسْئَلُونَ أَیَّانَ یَوْمُ الدِّینِ».(4)

وزاد ابن مالک ما قارب المذکورات من الأفعال التی لها تعلّق بفعل القلب ، نحو : (وَیَسْتَنْبِئُونَکَ أَحَقٌّ هُوَ) ، (5) لأنّ «استنبأ» بمعنی «استعلم» فهی طلب للعلم. وأجاز یونس تعلیق کلّ فعل غیر ما ذکر ، وخرّج علیه قوله تعالی : (ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَهٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ عَلَی الرَّحْمنِ عِتِیًّا) ، (6) واجیب بأنّ الضمّه بناء لا إعراب.

الثالث : یجوز بالإجماع حذف المفعولین فی هذا الباب اختصارا – أی لدلیل – نحو : (أَیْنَ شُرَکائِیَ الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ) ، (7) أی : تزعمونهم شرکائی. أمّا حذفهما اقتصارا – أی

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 697


1- الملاک : قوام الشیء. الشّیمه : الخلق.
2- فالفعل عامل علی التقدیرین. قال الصبّان فی بیان الفرق بینهما : «إنّ الفعل علی تقدیر ضمیر الشأن عامل فی محلّ کلّ من المفعولین علی حدته – أعنی : ضمیر الشأن المقدّر والجمله بعده – وعلی تقدیر لام الابتداء عامل فی محلّ الجمله السادّه مسدّ المفعولین».
3- مغنی الأدیب (2) : 25.
4- الذّاریات (51) : 12.
5- یونس (10) : 53.
6- مریم (19) : 69.
7- القصص (28) : 62.

لغیر دلیل – فعن سیبویه والأخفش المنع مطلقا وعن الأکثرین – ومنهم ابن مالک – الإجازه مطلقا. وعن الأعلم الجواز فی أفعال الظنّ دون أفعال العلم.

ویمتنع بالإجماع حذف أحدهما اقتصارا وأمّا اختصارا فمنعه بعضهم وأجازه الجمهور ، کقوله :

ولقد نزلت فلا تظنّی غیره

منّی بمنزله المحبّ المکرم (1)

أی : فلا تظنّی غیره واقعا.

الرّابع : یجوز أن یکون فاعلها ومفعولها ضمیرین لشیء واحد ، نحو : «علمتنی منطلقا» ، بخلاف سائر الأفعال ، فلا یقال : «ضربتنی» ، بل یقال : «ضربت نفسی».

القسم الثانی : أفعال التصییر

وهی تدخل علی المبتدأ والخبر فتنصبهما مفعولین لها ، کأفعال القلوب ، ولکن لیس فیها معنی العلم أو الظنّ ولا یجری فیها أحکام هذه الأفعال ، کالإلغاء والتعلیق. وعدّها بعضهم سبعه وهی : «صیّر» ، نحو : «صیّرت زیدا قائما» و «جعل» ، نحو قوله تعالی : (وَقَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً)(2) و «وهب» ، نحو : «وهبنی الله فداک» و «تخذ» ، نحو :

تخذت غراز إثرهم دلیلا

وفرّوا فی الحجاز لیعجزونی (3)

و «اتّخذ» کقوله تعالی (وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً)(4) و «ترک» ، نحو :

وربّیته حتّی إذا ما ترکته

أخا القوم واستغنی عن المسح شاربه (5)

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 698


1- المعنی : أنت عندی بمنزله المحبّ المکرم فلا تظنّی غیر ذلک واقعا.
2- الفرقان (25) : 23.
3- قوله «غراز» اسم واد منع من الصرف لقصد البقعه وهو مفعول أوّل و «دلیلا» مفعول ثان و «إثرهم» – أی : عقیبهم – منصوب علی الظرفیّه. والضمیر فی «فرّوا» یرجع إلی «بنی لحیان» فی البیت السابق وکذا الضمیر فی «إثرهم». وکلمه «فی» بمعنی إلی.
4- النساء (4) : 125.
5- قوله : «واستغنی عن المسح شاربه» : کنایه عن کبره واستقلاله بنفسه.

و «ردّ» ، کقوله تعالی : «وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً».(1)ا»

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 699


1- البقره (2) : 109. قال ابن مالک : انصب بفعل القلب جزئی ابتدا أعنی : رأی خال علمت وجدا ظنّ حسبت وزعمت مع عدّ حجا دری وجعل اللّذ کاعتقد وهب تعلّم والتی کصیّرا أیضا بها انصب مبتدا وخبرا وخصّ بالتّعلیق والإلغاء ما من قبل هب والأمر هب قد ألزما کذا تعلّم ولغیر الماض من سواهما اجعل کلّ ما له زکن وجوّز الإلغاء لا فی الابتدا وانو ضمیر الشّأن أو لام ابتدا فی موهم إلغاء ما تقدّما والتزم التّعلیق قبل نفی «ما» و «إن» و «لا» لام ابتداء أو قسم کذا والاستفهام ذا له انحتم لعلم عرفان وظنّ تهمه تعدیه لواحد ملتزمه ول «رأی» الرّؤیا انم ما لعلما طالب مفعولین من قبل انتمی ولا تجز هنا بلا دلیل سقوط مفعولین أو مفعول وک «تظنّ» اجعل «تقول» إن ولی مستفهما به ولم ینفصل بغیر ظرف أو کظرف أو عمل وإن ببعض ذی فصلت یحتمل واجری القول ک «ظنّ» مطلقا عند سلیم ، نحو : «قل ذا مشفقا»
أعلم وأری وما ضمّن معناهما

تدخل الهمزه علی «علم» و «رأی» من أفعال القلوب فیتعدّیان إلی ثلاثه مفاعیل ، لأنّهما قبل دخول الهمزه کانا یتعدّیان إلی مفعولین ، نحو : «علم زید عمرا منطلقا» و «رأی خالد بکرا أخاک» فلمّا دخلت علیها همزه النقل زادتها مفعولا آخر وهو الذی کان فاعلا قبل دخول الهمزه ، نحو : «أعلمت زیدا عمرا منطلقا» و «أریت خالدا بکرا أخاک». ف «زیدا» و «خالدا» مفعول أوّل وهو الذی کان فاعلا قبل دخول الهمزه. (1)

ویثبت للمفعول الثانی والثالث من مفاعیل «أعلم وأری» ما ثبت لمفعولی «علم ورأی» ، من کونهما مبتدأ وخبرا فی الأصل ومن جواز الإلغاء والتعلیق بالنسبه إلیهما ، ومن جواز حذفهما أو حذف أحدهما. أمّا المفعول الأوّل منها فلا یجوز تعلیق الفعل عنه ولا إلغاؤه. ویجوز حذفه إن دلّ علیه دلیل. والأکثر علی جوازه لغیر دلیل أیضا مع ذکر المفعولین. ویجوز حذف الثلاثه لدلیل کما صرّح بذلک ابن مالک فی شرح التسهیل. ویستفاد من کلام بعضهم جواز ذلک لغیر دلیل أیضا.

هذا ما یتعلّق ب «أعلم» و «أری» المتعدّیین إلی مفعولین قبل دخول الهمزه ، أمّا إذا کانا قبل دخول الهمزه یتعدّیان إلی واحد – کما إذا کان «رأی» بمعنی أبصر و «علم» بمعنی عرف – فإنّهما یتعدّیان بعد الهمزه إلی مفعولین ، نحو : «أریت زیدا عمرا» و «أعلمت زیدا الحقّ».

وهذان المفعولان حکمهما حکم مفعولی «کسا» و «أعطی» فی جواز حذفهما أو أحدهما لدلیل أو لغیر دلیل ، تقول : «فلان یعطی الدنانیر» من غیر ذکر المعطی له ، و ».

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 700


1- هذا هو شأن الهمزه وهو أنّها تصیّر ما کان فاعلا مفعولا ، فإن کان الفعل قبل دخولها لازما صار بعد دخولها متعدّیا إلی واحد ، نحو : «خرج زید وأخرجت زیدا» ، وإن کان متعدّیا إلی واحد صار بعد دخولها متعدّیا إلی اثنین ، نحو : «لبس زید جبّه وألبست زیدا جبّه» ، وإن کان متعدّیا إلی اثنین صار متعدّیا إلی ثلاثه ، کما تقدّم فی «أعلم» و «أری».

«فلان یعطی الفقیر» ، من غیر ذکر المعطی ، وتقول : «فلان یعطی» من غیر ذکر المعطی والمعطی له ، إذ یستفاد من مثله فائده. وهکذا تفعل فی «أعلم» و «أری» ، إذا کانا متعدّیین إلی المفعولین.

والثانی منهما کالمفعول الثانی من مفعولی «کسا» و «أعطی» فی کونه غیر الأوّل ، نحو : «أریت زیدا الهلال» ، فالهلال غیر زید کما أنّ الجبّه غیره فی نحو : «کسوت – أو أعطیت – زیدا جبّه» ، وفی امتناع إلغائه. واستثنی بعضهم التعلیق فیه وإن لم یجز فی ثانی مفعولی «کسا» و «أعطی» ، ومثّل له بقوله تعالی : «رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی».(1)

قد یقال : یصحّ کون «کیف» اسما معربا مجرّدا من الاستفهام ، هی المفعول الثانی مضافه إلی الفعل بعدها علی حدّ (هذا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ) ، (2) أی : «أرنی کیفیّه إحیاءک».

وألحق جماعه من النحویین ب «أعلم» و «أری» فی التّعدیه إلی ثلاثه : «أنبأ ونبأ وأخبر وخبّر وحدّث». (3) تقول : «أنبأت زیدا عمرا فاضلا» ، بمعنی : أعلمته ، (4) وکذلک تفعل فی البواقی. (5)

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 701


1- البقره (2) : 260.
2- المائده (5) : 119.
3- قال ابن مالک فی شرح التسهیل : «إنّ أولی من ذلک – یعنی : من نصب نبّأ وأخواته الثلاثه – أن یحمل المفعول الثانی منها علی نزع الخافض والثالث علی الحال». وعلی هذا تکون هذه الأفعال الخمسه متعدیّه إلی واحد.
4- الکثیر فی الأمثله الوارده فی الکتب النحویّه أن تکون فیها تلک الأفعال الخمسه مبنیّه للمجهول وأن یقع أوّل المفاعیل الثلاثه نائب فاعل ویبقی الثانی والثالث مفعولین ، نحو : وانبئت قیسا ولم أبله کما زعموا خیر أهل الیمن حتّی قال ابن الخبّاز : «لم أظفر بفعل متعدّ لثلاثه إلّا وهو مبنیّ للمفعول».
5- قال ابن مالک : إلی ثلاثه رأی وعلما عدّوا إذا صارا أری وأعلما وما لمفعولی علمت مطلقا للثّان والثّالث أیضا حقّقا وإن تعدّیا لواحد بلا همز فلاثنین به توصّلا والثّان منهما کثانی اثنی کسا فهو به فی کلّ حکم ذو اتّسا وکأری السابق نبّأ أخبرا حدّث أنبأ کذاک خبّرا

قال ابن هشام : (1) وإنّما أصل هذه الخمسه أن تتعدّی لاثنین ؛ إلی الأوّل بنفسها وإلی الثانی بالباء أو عن ، نحو قوله تعالی : (أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ)(2) و (نَبِّئُونِی بِعِلْمٍ)(3) و «نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ». (4) وقد یحذف الحرف ، نحو : «مَنْ أَنْبَأَکَ هذا». (5)

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 702


1- شرح شذور الذهب : 376.
2- البقره (2) : 33.
3- الأنعام (6) : 143.
4- الحجر (15) : 51.
5- التّحریم (66) : 3.

الفاعل

اشارۀ

عرّفه ابن الحاجب فی الکافیه بأنّه «اسم اسند إلیه الفعل أو شبهه وقدّم علیه علی جهه قیامه به».

فالاسم یشمل الصّریح والمؤوّل به ، قال الله تعالی : «أَلَمْ یَأْنِ لِلَّذِینَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِکْرِ اللهِ». (1)

والمراد بشبه الفعل کلّ ما یعمل عمل الفعل ، کاسم الفاعل والصفه المشبهه وغیرهما.

واحترز ب «قدّم علیه» من المبتدأ نحو : «زید» فی «زید قام» حیث إنّه ممّا اسند إلیه الفعل – لأنّ الإسناد إلی ضمیر شیء إسناد إلیه فی الحقیقه – لکنّه مؤخّر عنه.

إن قلت : «المبتدأ فی قولک «قائم زید» یدخل فی حدّ الفاعل ؛ لأنّ المسند قدّم علیه».

فأجیب بأنّ المسند مؤخّر تقدیرا وتقدیمه کلا تقدیم.

وقد یقال : «المراد تقدیمه علیه وجوبا ، فلا یرد النقض».

وخرج بقوله «علی جهه قیامه به» النائب عن الفاعل ؛ فإنّه وإن صدق علیه أنّه اسم اسند إلیه الفعل أو شبهه وقدّم علیه لکنّه لیس علی جهه قیامه به بل علی جهه وقوعه علیه. (2)

أحکام الفاعل
1.الاعراب

للفاعل أحکام :

الأوّل : الرفع ، وقد یجرّ ، کما إذا اضیف إلیه المصدر ، نحو قوله تعالی : (وَلَوْ لا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ)(3) أو دخل علیه حرف جرّ زائد ، نحو : «أَنْ تَقُولُوا ما

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 703


1- الحدید (57) : 16.
2- قال ابن مالک : الفاعل الّذی کمرفوعی أتی زید منیرا وجهه نعم الفتی
3- البقره (2) : 251.

جاءَنا مِنْ بَشِیرٍ وَلا نَذِیرٍ» (1) ونحو : (وَکَفی بِاللهِ شَهِیداً) ، (2) والفاعل فی ذلک مرفوع محلّا.

2.وجوب التاخیر…

الثانی : وجوب تأخیر الفاعل عن رافعه نحو : «قام الزیدان» و «زید قائم غلاماه» و «قام زید» ولا یجوز تقدیمه علی رافعه ، فلا تقول : «الزیدان قام» ولا «زید غلاماه قائم» ولا «زید قام» علی أن یکون «زید» فاعلا مقدّما. هذا ما ذهب إلیه البصریّون. وذهب الکوفیّون إلی جواز التقدیم فی ذلک کلّه.

وتظهر فائده الخلاف فی غیر صوره الإفراد ؛ فتقول علی مذهب الکوفیّین : «الزیدان قام» و «الزیدون قام» ؛ وعلی مذهب البصریّین یجب أن تقول : «الزیدان قاما» و «الزیدون قاموا» فتأتی بألف وواو فی الفعل ویکونان هما الفاعلین.

3.عدم جواز حذفه…

الثالث : عدم جواز حذفه وحده (3) علی ما ذهب إلیه الجمهور. وأجاز الکسائی حذفه تمسّکا بنحو قوله تعالی : (کَلَّا إِذا بَلَغَتِ التَّراقِیَ)(4) وحدیث «لا یزنی الزّانی حین یزنی وهو مؤمن ولا یشرب الخمر حین یشربها وهو مؤمن» ، (5) وردّ بأنّ الفاعل مستتر لا محذوف ؛ ففی «بلغت» ضمیر راجع إلی «الروح» المعلومه من السیاق وفی «یشرب» ضمیر یعود إلی «الشارب» الذی دلّ علیه الفعل.

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 704


1- (یا أَهْلَ الْکِتابِ قَدْ جاءَکُمْ رَسُولُنا یُبَیِّنُ لَکُمْ عَلی فَتْرَهٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا ما جاءَنا مِنْ بَشِیرٍ وَلا نَذِیرٍ فَقَدْ جاءَکُمْ بَشِیرٌ وَنَذِیرٌ وَاللهُ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ). المائده (5) : 19.
2- النساء (4) : 79.
3- أمّا حذفه مع رافعه فیجوز لدلیل ، نحو : «نعم» فی جواب من قال : «هل قام زید؟». واستثنی بعض النّحاه من عدم جواز حذف الفاعل مواضع ، منها : أ. باب النائب عن الفاعل ، نحو : «ضرب بکر». ب. الاستثناء المفرّغ ، نحو : «ما قام إلّا زید». ج. فاعل فعل الجماعه المؤکّده بالنون ، نحو : «اضربنّ». د. فاعل المصدر ، نحو : «سقیا ورعیا». وغیر ذلک. وفی المقام بحث. راجع لتحقیق البحث : التصریح علی التوضیح وحاشیه الصبّان علی شرح الاشمونی. وکذا یجوز حذف الفعل وحده إذا دلّ علیه دلیل ، کما إذا قیل لک : «من قرأ؟» فتقول : «زید». والتقدیر : «قرأ زید». وإلی هذا أشار ابن مالک بقوله : ویرفع الفاعل فعل أضمرا کمثل «زید» فی جواب «من قرا».
4- القیامه (75) : 26.
5- من لا یحضره الفقیه (4) : 22.
4.وجوب تجرید عامله…

الرابع : وجوب تجرید عامله من علامه التثنیه والجمع ، إذا اسند إلی ظاهر مثنّی أو مجموع ، تقول : «قام الزیدان» و «قام الزیدون» و «قامت الهندات» کما تقول : «قام زید». هذه هی اللّغه المشهوره. ومذهب طائفه من العرب أنّ الفعل إذا اسند إلی ظاهر مثنّی أو مجموع ، یجوز إلحاق علامه التثنیه أو الجمع به. فتقول : «قاما الزیدان» و «قاموا الزیدون» و «قمن الهندات» ، فتکون الالف والواو والنون حروفا تدلّ علی التثنیه والجمع ، کما کانت التاء فی «قامت هند» حرفا تدلّ علی التأنیث عند جمیع العرب. والاسم الذی بعد الفعل المذکور مرفوع به ، کما ارتفعت «هند» ب «قامت». (1)

5.تانیث العامل اذا …

الخامس : تأنیث العامل إذا کان الفاعل مؤنّثا. وذلک علی وجهین : واجب وجائز.

أ. یجب تأنیث العامل فی موضعین :

أحدهما : أن یسند إلی ضمیر متّصل راجع إلی مؤنّث حقیقی أو مجازی ، نحو : «هند قامت» و «الشمس طلعت». فإن کان الضمیر منفصلا لا یؤنّث العامل ، نحو : «هند ما قام إلّا هی».

الثانی : أن یسند إلی ظاهر متّصل حقیقیّ التأنیث ، نحو : «قامت هند».

ب. یجوز تأنیث العامل وعدمه فی أربعه مواضع :

أحدها : أن یسند إلی ظاهر مجازی التأنیث ، نحو : «طلع الشّمس» و «طلعت الشّمس».

ثانیها : أن یسند إلی ظاهر حقیقی التأنیث منفصل من العامل بغیر «إلّا» ، نحو : «جاءت الیوم هند» و «جاء الیوم هند» والتأنیث أکثر. أمّا إذا کان الفاصل «إلّا» فلم یجز التأنیث عند الجمهور ، سواء کان المؤنث حقیقیّا أم مجازیّا ، فتقول : «ما قام إلّا هند» و «ما طلع إلّا الشمس». (2) وذهب ابن مالک إلی جواز التأنیث علی قلّه وخصّه الجمهور بالشعر. ».

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 705


1- ویعبّر عن هذه اللغه بلغه «أکلونی البراغیث». وحمل علیه قوله صلی الله علیه وآله وسلم : «یتعاقبون فیکم ملائکه باللّیل وملائکه بالنّهار». (المجموع ، لمحیی الّدین النووی : 15 / 40). ومن النحویین من یحمل ما ورد من ذلک علی أنّه خبر مقدّم ومبتدأ مؤخّر. ومنهم من یحمله علی إبدال الظاهر من المضمر.
2- واستدلّ علیه بأنّ العامل مسند فی المعنی إلی مذکّر ؛ فقولنا «ما قام إلّا هند» یقدّر ب «ما قام أحد إلّا هند».

ثالثها : أن یسند إلی جمع تکسیر ، نحو : «قام الرجال وقامت الرجال» و «قام الهنود وقامت الهنود» أو اسم جمع ، نحو : «جاء قوم وجاءت قوم» و «جاء نسوه وجاءت نسوه» أو اسم جنس (1) نحو : «أورق الشّجر وأورقت الشّجر». فالتّأنیث لتأوّله بالجماعه والتّذکیر لتأوّله بالجمع.

أمّا الجمع السالم فقال ابن هشام – وفاقا لسیبویه وجمهور البصریین – : «إنّ سلامه نظم الواحد فی جمعی التصحیح أوجبت التذکیر فی نحو : «قام الزیدون» والتأنیث فی نحو : «قامت الهندات» ، خلافا للکوفیین فیهما وللفارسی فی المؤنث». (2)

رابعها : أن یکون العامل «نعم» أو أخواتها واسند إلی مؤنث ، نحو : «نعم المرأه هند» و «نعمت المرأه هند». (3)

6.تقدمه علی المفعول…

السادس : الأصل فی الفاعل أن یتقدّم علی المفعول به. ویجب البقاء علی هذا الأصل فیما إذا کان الفاعل ضمیرا غیر محصور ، نحو : «ضربت زیدا» ؛ أو خیف التباس أحدهما بالآخر کما إذا خفی الإعراب فیهما ولم توجد قرینه تبیّن الفاعل من المفعول به ، نحو : «ضرب موسی عیسی» فیجب کون «موسی» فاعلا و «عیسی» مفعولا.

فإذا وجدت قرینه تبیّن الفاعل من المفعول جاز تقدیم المفعول وتأخیره ، فتقول : «أکل الکمّثری یحیی» و «أکل یحیی الکمّثری» ویجب الخروج عن ذلک الأصل فیما إذا اتّصل بالفاعل ضمیر المفعول ، نحو قوله تعالی : «وَإِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ».(4) أو کان المفعول ضمیرا متّصلا والفاعل اسما ظاهرا ، نحو : «ضربنی زید».

ویجب تأخیر المحصور ب «إنّما» إجماعا فاعلا کان أو مفعولا ، نحو :

«إنّما ضرب عمرا زید» أی : لا ضارب له غیره وقد یکون لزید مضروب آخر ، و «إنّما ضرب زید عمرا» أی : لا مضروب له غیره وقد یکون لعمرو ضارب آخر.

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 706


1- راجع لتحقیق معنی اسم الجمع واسم الجنس : شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله (2) : 177 و 178.
2- قال الشاطبی : «ومحلّ الخلاف إذا لم یحصل تغییر فیهما أمّا ما تغیّر منهما – کبنین وبنات – فیجوز فیه الوجهان اتّفاقا.
3- وإنّما جاز التذکیر لأنّ الفاعل فی باب «نعم» مقصود به الجنس ولفظ الجنس مذکّر ویجوز التأنیث علی مقتضی الظاهر.
4- البقره (2) : 124.

وأمّا المحصور ب «إلّا» ففیه ثلاثه مذاهب :

أحدها – وهو مذهب أکثر البصریّین والفرّاء وابن الأنباری – : أنّه إن کان فاعلا امتنع تقدیمه ، فلا یجوز «ما ضرب إلّا زید عمرا» وإن کان مفعولا جاز تقدیمه ، نحو : «ما ضرب إلّا عمرا زید».

الثانی – وهو مذهب الکسائی – : أنّه یجوز تقدیم المحصور ب «إلّا» فاعلا کان أو مفعولا.

الثالث – وهو مذهب بعض البصریّین – : أنّه لا یجوز تقدیم المحصور ب «إلّا» فاعلا کان أو مفعولا.

تنبیه : شاع فی لسان العرب تقدیم المفعول المشتمل علی ضمیر یرجع إلی الفاعل المتأخّر ، نحو : «خاف ربّه زید» ، وإنّما جاز ذلک – وإن کان فیه عود الضمیر علی متأخّر لفظا – لأنّ الفاعل متقدّم رتبه. (1)

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 707


1- قال ابن مالک : وبعد فعل فاعل فإن ظهر فهو وإلّا فضمیر استتر وجرّد الفعل إذا ما اسندا لاثنین أو جمع ک «فاز الشّهدا» وقد یقال سعدا وسعدوا والفعل للظّاهر بعد مسند ویرفع الفاعل فعل اضمرا کمثل «زید» فی جواب من قرا وتاء تأنیث تلی الماضی إذا کان لانثی ک «أبت هند الأذی» وإنّما تلزم فعل مضمر متّصل أو مفهم ذات حر وقد یبیح الفصل ترک التاء فی نحو «أتی القاضی بنت الواقف» والحذف مع فصل بإلّا فضّلا ک «ما زکا إلّا فتاه ابن العلا» والحذف قد یأتی بلا فصل ومع ضمیر ذی المجاز فی شعر وقع والتّاء مع جمع سوی السالم من مذکّر کالتّاء مع إحدی اللّبن والحذف فی نعم الفتاه استحسنوا لأنّ قصد الجنس فیه بیّن والأصل فی الفاعل أن یتّصلا والأصل فی المفعول أن ینفصلا وقد یجاء بخلاف الأصل وقد یجی المفعول قبل الفعل وأخّر المفعول إن لبس حذر أو اضمر الفاعل غیر منحصر وما بإلّا أو بإنّما انحصر أخّر وقد یسبق إن قصد ظهر

النائب عن الفاعل

(1)

قد یحذف الفاعل (2) فینوب عنه – فی أحکامه – أربعه أشیاء :

1 – المفعول به ، نحو قوله تعالی : «وَقُضِیَ الْأَمْرُ».(3)

وإذا کان الفعل متعدیّا إلی مفعولین وکان من باب «أعطی» فالجمهور علی جواز نیابه المفعول الثانی إذا امن اللّبس ، نحو : «أعطی درهم زیدا». وحکی عن بعضهم منع إقامه الثانی مطلقا وعن بعض آخر المنع إن کان نکره والأوّل معرفه.

وإذا کان من باب «ظنّ» أو کان متعدّیا إلی ثلاثه مفاعیل فالّذی اشتهر عند النحویین امتناع إقامه الثانی. وذهب جماعه إلی الجواز إذا امن اللّبس ولم یکن جمله ولا ظرفا ، کقولک فی : «جعل الله لیله القدر خیرا من ألف شهر» : «جعل خیر من ألف شهر لیله القدر». أمّا الثالث من المتعدّی إلی ثلاثه مفاعیل فنقل ابن هشام الخضراوی الاتّفاق علی منع إقامته ، ولیس کذلک ، ففی المخترع جوازه عن بعضهم.

2 – الظرف ، بشرط أن یکون متصرّفا مختصّا ، (4) نحو : «صیم یوم الجمعه» ، و «جلس أمام الأمیر» ، بخلاف غیر المتصرّف ، نحو : «عند» و «إذا» وبخلاف غیر المختصّ ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 708


1- وهو الذی یعبّر عنه ب «مفعول ما لم یسمّ فاعله». قال ابن هشام : «والتعبیر بالنائب عن الفاعل أولی لوجهین : أحدهما : أنّ النائب عن الفاعل یکون مفعولا وغیره کما سیأتی. والثانی : أنّ المنصوب فی قولک «اعطی زید دینارا» یصدق علیه أنّه مفعول للفعل الذی لم یسمّ فاعله ولیس مقصودا لهم». شرح شذور الذهب : 159.
2- وهذا الحذف یکون لغرض لفظیّ کالإیجاز أو معنوی کالعلم به والجهل والإبهام والتعظیم والتحقیر و…
3- البقره (2) : 210.
4- الظرف المتصرّف هو ما یفارق النصب علی الظرفیّه والجرّ ب «من». والمختصّ هو ما خصّص بشیء من أنواع الاختصاص ، کالإضافه والصفه والعلمیّه.

«یوم» و «مکان». هذا ما ذهب إلیه الجمهور. وأجاز الأخفش «جلس عندک». (1)

3 – الجارّ والمجرور ، بشرط ألّا یکون الجارّ علّه (2) وأن یکون المجرور معرفه أو نحوها ، نحو : «سیر بزید».

4 – المصدر ، بشرط أن یکون متصرّفا (3) لغیر التوکید ، نحو قوله تعالی : (فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَهٌ واحِدَهٌ)(4) بخلاف غیر المتصرّف ، نحو : «معاذ الله» وبخلاف المؤکّد ، فلا یقال : «ضرب ضرب» فی «ضربت ضربا». (5)

وهل یجوز نیابه غیر المفعول به مع وجوده؟

ذهب البصریّون – إلّا الأخفش – إلی المنع ، وذهب الأخفش إلی الجواز فیما إذا تقدّم غیر المفعول به ، نحو : «ضرب ضرب شدید زیدا» ، والکوفیّون إلی الجواز مطلقا.

تنبیه : حکم المفعول القائم مقام الفاعل حکم الفاعل فکما أنّه لا یرفع الفعل إلّا فاعلا واحدا ، کذلک لا یرفع إلّا مفعولا واحدا ؛ فلو کان للفعل معمولان فأکثر أقمت واحدا منها مقام الفاعل ونصبت الباقی. (6)

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 709


1- بالنصب علی الظرفیّه ویکون حینئذ فی محلّ رفع فلیست الدّال مضموما کما توهّم ؛ إذ الأخفش لا یقول بخروجه عن ملازمه الظرفیّه وإنّما الخلاف فی نیابته عن الفاعل وعدمها فالأخفش جوّز نیابه الظرف غیر المتصرّف مع بقائه علی النصب. صرّح به الدمامینی.
2- قال الصبّان : «لأنّه مبنیّ علی سؤال مقدّر فکأنّه من جمله اخری وبهذا یعلّل منع نیابه المفعول لأجله والحال والتمییز».
3- المصدر المتصرّف هو ما یفارق النصب علی المصدریّه.
4- الحاقّه (69) : 13.
5- علّله المحقّق الرضی رحمه الله باستغناء «ضرب» عن «ضرب» ، لدلالته علی الضرب. ویجب أن یکون النائب عن الفاعل کالفاعل فی إفاده ما لم یفده الفعل.
6- قال ابن مالک : ینوب مفعول به عن فاعل فیما له کنل خیر نائل وقابل من ظرف أو من مصدر أو حرف جرّ بنیابه حری ولا ینوب بعض هذی إن وجد فی اللفظ مفعول به وقد یرد وباتّفاق قد ینوب الثّان من باب کسا فیما التباسه امن فی باب ظنّ وأری المنع اشتهر ولا أری منعا إذا إذا القصد ظهر وما سوی النّائب ممّا علّقا بالرّافع النّصب له محقّقا

تعدّی الفعل ولزومه

الفعل التامّ (1) علی قسمین : متعدّ ولازم.

المتعدّی : هو الفعل الذی یصل إلی مفعوله بغیر حرف جرّ ، وذکروا له علامتین :

الأوّل : أن یتّصل به ضمیر راجع إلی غیر مصدره ، نحو : «عمل» فإنّک تقول : «الخیر عملته» ، بخلاف ضمیر المصدر فإنّه یتّصل بالمتعدّی واللازم ، نحو : «الضرب ضربته زیدا» و «القیام قمته».

الثانی : أن یبنی منه اسم مفعول تامّ ، ک «ضرب» فإنّک تقول : «مضروب». والمراد بالتمام الاستغناء عن حرف جرّ ؛ فلو صیغ منه اسم مفعول مفتقر إلی حرف جرّ فهو لازم ، نحو : «غضبت علی عمرو» ، فهو مغضوب علیه.

وحکم الفعل المتعدّی أن ینصب مفعوله إن لم ینب عن فاعله ، نحو : «تدبّرت الکتب» ، فإن ناب عنه وجب رفعه کما مرّ.

والفعل المتعدّی – کما تقدّم – علی ثلاثه أقسام :

أ. ما یتعدّی إلی مفعول واحد ، ک «ضرب».

ب. ما یتعدّی إلی مفعولین ، وهی قسمان :

أحدهما : ما کان أصل المفعولین فیه المبتدأ والخبر ، ک «ظنّ» وأخواتها.

والثانی ما لیس أصلهما ذلک ، ک «أعطی» و «کسا».

الثالث : ما یتعدّی إلی ثلاثه مفاعیل ، ک «أعلم» و «أری» ، قال تعالی : «إِذْ یُرِیکَهُمُ اللهُ فِی مَنامِکَ قَلِیلاً وَلَوْ أَراکَهُمْ کَثِیراً لَفَشِلْتُمْ».(2)

اللازم : وهو الفعل الذی لا مفعول له ، نحو : «قام زید» أو یصل إلی مفعوله بحرف

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 710


1- خرج به غیر التامّ ، نحو «کان» وأخواتها ، فهی لا یوصف بتعدّ ولا لزوم.
2- الأنفال (8) : 43.

جرّ ، نحو : «مررت بزید». وقد یحذف حرف الجرّ وینصب المجرور حینئذ ، قال الشاعر :

تمرّون الدّیار ولم تعوجوا

کلامکم علیّ إذا حرام (1)

أی : تمرّون بالدّیار.

وقد یحذف ویبقی المجرور علی حاله ، نحو :

إذا قیل أیّ الناس شرّ قبیله

أشارت کلیب بالأکفّ الأصابع (2)

أی : إلی کلیب. ومذهب الجمهور أنّه لا ینقاس حذف حرف الجرّ مع غیر «أنّ» و «أن» بل یقتصر فیه علی السماع ، وذهب الأخفش الأصغر (3) إلی جواز حذف الجارّ مع غیرهما بشرط تعیّن الحرف ومکان الحذف ، نحو : «بریت القلم بالسکّین» فیجوز عنده حذف الباء ، فتقول : «بریت القلم السکّین». فإن لم یتعیّن الحرف لم یجز الحذف ، نحو : «رغبت فی زید» ، فلا یجوز حذف «فی» ؛ لأنّه لا یدری حینئذ هل التقدیر «رغبت عن زید» أو «فی زید» وکذلک إن لم یتعیّن مکان الحذف ، نحو : «اخترت القوم من بنی تمیم» ، فلا یجوز الحذف ، فلا تقول : «اخترت القوم بنی تمیم» ؛ إذ لا یدری هل الأصل «اخترت القوم من بنی تمیم» أو «اخترت من القوم بنی تمیم».

أمّا «أنّ» و «أن» فیجوز حذف حرف الجرّ معهما قیاسا بشرط أمن اللبس ، نحو قوله تعالی : (أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ)(4) أی : من أن جاءکم ونحو : «عجبت أنّک قائم» ، أی : من أنّک ؛ فإن حصل لبس لم یجز الحذف ، نحو : «رغبت فی أن تقوم» و «رغبت فی أنّک قائم» فلا یجوز حذف «فی» لاحتمال أن یکون المحذوف «عن» فیحصل اللبس. (5)».

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 711


1- لم تعوجوا : لم ترجعوا إلیها.
2- الأصابع : فاعل أشارت ، وقوله «بالأکفّ» حال منه ، أی : أشارت الأصابع حاله کونها مع الأکفّ. فالإشاره لمجموع الأصابع والأکفّ وفیه مزید ذمّ لهذه القبیله.
3- هو أبو الحسن علی بن سلیمان البغدادی تلمیذ ثعلب والمبرّد. والأکبر هو أبو الخطّاب شیخ سیبویه والصغیر هو أبو الحسن سعید بن مسعده تلمیذ سیبویه.
4- الأعراف (7) : 63 و 69.
5- أمّا قوله تعالی : «وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ». (آل عمران (3) : 127) ، فیجوز أن یکون الحذف لصحّه التقدیرین کما أجازهما بعض المفسّرین. قال الزمخشری فی الکشّاف : یحتمل أن یکون التقدیر : «فی أن تنکحوهنّ لجمالهنّ» ، أو : «عن أن تنکحوهنّ لدمامتهنّ».

واختلف فی محلّ «أنّ» و «أن» عند حذف حرف الجرّ فقیل بالنصب وقیل بالجرّ. (1)

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 712


1- قال ابن مالک : علامه الفعل المعدّی أن تصل ها غیر مصدر به نحو عمل فانصب به مفعوله إن لم ینب عن فاعل نحو تدبّرت الکتب وعدّ لازما بحرف جرّ وإن حذف فالنّصب للمنجرّ نقلا وفی أنّ وأن یطّرد مع أمن لبس ک «عجبت أن یدوا

المفاعیل

اشاره

المفاعیل خمسه :

1 – المفعول به

2 – المفعول المطلق

3 – المفعول له

4 – المفعول فیه

5 – المفعول معه

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 713

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 714

1- المفعول به
اشاره

عرّفه ابن الحاجب فی الکافیه بأنّه «ما وقع علیه فعل الفاعل ، نحو : ضربت زیدا». (1) والأصل فی المفعول به تأخّره عن عامله وقد یتقدّم جوازا ، نحو قوله تعالی : (فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَفَرِیقاً تَقْتُلُونَ)(2) ووجوبا ، کما إذا کان المفعول ممّا له الصدر ، نحو قوله تعالی : (فَأَیَّ آیاتِ اللهِ تُنْکِرُونَ)(3) و (أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی) ، (4) أو وقع عامله بعد فاء الجزاء ولیس له منصوب غیره مقدّم علیها ، (5) نحو : (فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ)(6) بخلاف «أمّا الیوم فاضرب زیدا».

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 715


1- قال المحقّق الرضی رحمه الله : «یرید ما وقع علیه أو جری مجری الواقع ، لیدخل فیه المنصوب فی «ما ضربت زیدا» و «أوجدت ضربا» و «أحدثت قتلا» ؛ فکأنّک أوقعت عدم الضرب علی زید ، وکأنّ الضرب کان شیئا أوقعت علیه الإیجاد. وفسّر المصنّف وقوع الفعل ب «تعلّقه بما لا یعقل إلّا به» فعلی تفسیره ینبغی أن تکون المجرورات فی «مررت بزید» و «قربت من عمرو» و «بعدت من بکر» و «سرت من البصره إلی الکوفه» مفعولا بها ولا شکّ أنّه یقال إنّها مفعول بها لکنّها بواسطه حرف جرّ. ومطلق لفظ المفعول به لا یقع علی هذه الأشیاء فی اصطلاحهم ، وکلامنا فی المطلق. وأیضا فإنّ معنی «اشترک» فی قولهم : «اشترک زید وعمرو» لا یفهم إلّا بعد إسنادک إیّاه إلی زید إلّا بشیء آخر وهو عمرو أو غیره ولیس بمفعول فی الاصطلاح. والأقرب فی رسم المفعول به أن یقال : «هو ما یصحّ أن یعبّر عنه باسم مفعول غیر مقیّد مصوغ من عامله المثبت أو المجعول مثبتا. فبقولنا «اسم مفعول غیر مقیّد مصوغ من عامله» یخرج جمیع المعمولات ، أمّا المفعول المطلق فلأنّ الضرب فی قولک «ضربت ضربا» و «أحدثت ضربا» وإن کان مفعولا للمتکلّم فی المثالین إلّا أنّه لا یقال فی الأوّل : «إنّ ضربا مضروب» ویقال فی الثانی : «إنّه محدث». وأمّا سائر المفاعیل فیطلق علیها اسم المفعول المصوغ من عامله لکن مقیّدا بحرف الجرّ …». شرح الکافیه (1) : 127.
2- البقره (2) : 87.
3- غافر (40) : 81.
4- الإسراء (17) : 110.
5- قال المحقّق الرضی رحمه الله : وذلک لما یجیء فی حروف الشروط من أنّه لا بدّ من نائب مناب الشرط المحذوف بعد أمّا. ولو کان له منصوب آخر جاز أن تقدّم أیّهما شئت وتخلّی الآخر بعد عامله [أی : تبقیه بعد عامله ، ومعنی التخلیه الترک]. شرح الکافیه (1) : 128.
6- الضّحی (93) : 9.
اشتغال العامل عن المعمول

هو أن یتقدّم اسم ویتأخّر عنه فعل أو شبهه قد عمل فی ضمیر ذلک الاسم أو فی متعلّقه (1) بحیث لو سلّط علیه هو أو مناسبه (2) لنصبه. نحو : «زیدا ضربته» و «زیدا مررت به» و «زیدا ضربت غلامه» و «أزیدا أنت ضاربه الآن أو غدا؟».

ذکر النحویّون أنّ الاسم المتقدّم فی هذا الباب علی خمسه أقسام : لازم النصب ، لازم الرفع ، راجح النصب ، راجح الرفع ومستو فیه الأمران.

فیجب النصب إذا وقع الاسم بعد أداه تختصّ بالفعل ، کأدوات الشرط ، نحو : «إن زیدا أکرمته أکرمک».

ویجب الرفع إذا وقع الاسم بعد أداه تختصّ بالدخول علی الجمله الاسمیّه ، ک «إذا» الفجائیّه ، نحو : «خرجت فإذا زید یضربه عمرو» ، أو وقع الفعل بعد ما له صدر الکلام ، وهو الذی لا یقع ما قبله معمولا لما بعده ، کأدوات الشرط والاستفهام و «ما» النافیه ، نحو : «زید إن لقیته فأکرمه» و «زید هل تضربه» و «زید ما لقیته». (3)

ویترجّح النصب فی مواضع :

أحدها : إذا وقع بعد ذلک الاسم فعل دالّ علی طلب – کالأمر والنهی والدعاء (4) – نحو : «زیدا اضربه» و «عمرا لا تضربه» و «زیدا رحمه الله». (5).

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 716


1- التعلّق یکون من وجوه کثیره ؛ ککون الاسم مضافا إلی ذلک الضمیر ، نحو : «زیدا ضربت غلامه» أو موصوفا لعامل ذلک الضمیر نحو : «زیدا ضربت رجلا یحبّه» ، أو موصولا کذلک ، نحو : «زیدا ضربت الّذی یحبّه» وغیر ذلک.
2- دخل بهذا القید نحو : «زیدا مررت به» و «زیدا ضربت غلامه». ولا یمکن أن یکون المقدّر من لفظ المفسّر ؛ لأنّه یقتضی فی الأوّل تعدّی القاصر بنفسه وفی الثانی خلاف الواقع إذ الضرب لم یقع بزید ، فوجب أن یقدّر فی الأوّل «جاوزت» وفی الثانی «أهنت» ؛ فإنّ ضرب الغلام یستلزم إهانه مولاه عاده.
3- لا یخفی أنّ ضابط باب الاشتغال لا یصدق علی ما یجب رفعه ، لما تقدّم من قولنا «بحیث لو سلّط علیه هو أو مناسبه لنصبه». ولعلّ النحویّین ذکروا هذا القسم إفاده لتمام القسمه وإن کان لیس من الباب.
4- لأنّ وقوع هذه الأشیاء خبرا للمبتدأ قلیل فی الاستعمال.
5- وإنّما اتّفق القرّاء السبعه علی الرفع فی قوله تعالی : «السَّارِقُ وَالسَّارِقَهُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما». المائده (5) : 38. لأنّ تقدیره عند سیبویه : «ممّا یتلی علیکم حکم السّارق والسّارقه فاقطعوا أیدیهما». ف «السّارق والسّارقه» مبتدأ ومعطوف علیه ، والخبر محذوف وهو الجارّ والمجرور و «اقطعوا» جمله مستأنفه. وقال المبرّد : «الجمله الفعلیّه خبر ودخلته الفاء لما فی المبتدأ من معنی الشرط ، لهذا امتنع النصب لأنّ ما بعد فاء الجزاء وشبهها لا یعمل فیما بعدها». وقال ابن بابشاذ : «یختار الرفع فی العموم کالآیه والنصب فی الخصوص ک «زیدا اضربه».

ثانیها : إذا وقع ذلک الاسم بعد شیء یغلب أن یلیه فعل ، کهمزه الاستفهام ، نحو : «أزیدا ضربته؟» ، ما لم یفصل بین الهمزه والاسم بغیر ظرف وإلّا یترجّح الرفع ، نحو : «أأنت زید تضربه؟» وک «ما» و «لا» و «إن» النافیات ، نحو : «ما زیدا رأیته». وقال ابن مالک فی شرح الکافیه : و «حیث» مجرّده من «ما» ، نحو : «حیث زیدا تلقاه فأکرمه».

ثالثها : إذا وقع ذلک الاسم بعد عاطف تقدّمته جمله فعلیّه – فعلها متصرّف – ولم یفصل بین العاطف والاسم ، نحو : «قام زید وعمرا أکرمته». وذلک لما فیه من عطف جمله فعلیّه علی مثلها وتشاکل الجملتین فی العطف أولی من تخالفهما ، بخلاف نحو : «ما أحسن زیدا وعمرو أکرمته» ، لأنّ فعل التعجّب قد جری مجری الأسماء لجموده.

وخرج بقولنا «ولم یفصل بین العاطف والاسم» ما لو فصل بینهما نحو : «قام زید وأمّا عمرو أکرمته» فیترجّح الرفع کما سیأتی.

ویستوی فیه الأمران إذا وقع ذلک الاسم بعد عاطف مسبوق بجمله فعلیّه مخبر بها عن اسم قبلها ، نحو : «زید قام وعمرا أکرمته» ولا ترجیح ، لأنّ فی کلّ منها مشاکله. فإن رفعت فالعطف علی الاسمیّه أو نصبت فعلی الفعلیّه. (1) ویترجّح الرفع فی غیر ما ذکر لعدم موجب النصب ومرجّحه وموجب الرفع ومسوّی الأمرین وعدم التّقدیر أولی من التّقدیر ، نحو : «زید ضربته». (2) ع

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 717


1- قیل : «الرفع أولی ، لسلامته من الحذف والتقدیر» ، واجیب بأنّه عورض بکون الکلام المعطوف أقرب إلی الفعلیّه.
2- قال ابن مالک : إن مضمر اسم سابق فعلا شغل عنه بنصب لفظه أو المحلّ فالسّابق انصبه بفعل اضمرا حتما موافق لما قد اظهرا والنّصب حتم إن تلا السّابق ما یختصّ بالفعل ک «إن» و «حیثما» وإن تلا السّابق ما بالابتدا یختصّ فالرّفع التزمه أبدا کذا إذا الفعل تلا ما لم یرد ما قبل معمولا لما بعد وجد واختیر نصب قبل فعل ذی طلب وبعد ما إیلاؤه الفعل غلب وبعد عاطف بلا فصل علی معمول فعل مستقرّ أوّلا وإن تلا المعطوف فعلا مخبرا به عن اسم فاعطفن مخیّرا والرّفع فی غیر الذی مرّ رجح فما أبیح افعل ودع ما لم یبح وفصل مشغول بحرف جرّ أو بإضافه کوصل یجری وسوّ فی ذا الباب وصفا ذا عمل بالفعل إن لم یک مانع حصل وعلقه حاصله بتابع کعلقه بنفس الاسم الواقع
التنازع فی العمل

التنازع هو أن یتوجّه عاملان (1) – لیس أحدهما مؤکّدا للآخر – إلی معمول واحد متأخّر عنهما ، نحو : «ضربت وأکرمت زیدا» ، وقوله تعالی : (آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً) ، (2) و «هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ». (3) ولا خلاف بین البصریّین والکوفیّین فی جواز إعمال کلّ واحد من العاملین فی ذلک الاسم ، لکن اختلفوا فی الأولی منهما.

فذهب البصریّون إلی أنّ الثانی أولی لأنّه أقرب ، ولأنّه لو أعملت الأوّل فی نحو : «قام وقعد زید» لفصلت بین العامل ومعموله بأجنبیّ بلا ضروره ولعطف علی الجمله قبل تمامها وکلاهما خلاف الأصل.

وذهب الکوفیّون إلی أنّ الأوّل أولی لتقدّمه ولأنّه لو أعملت الثانی لأضمرت فی العامل الأوّل فیلزم الإضمار قبل الذکر.

ثمّ إنّک إذا أعملت الأوّل أضمرت فی الثانی ما یحتاج إلیه ، من مرفوع ومنصوب ومجرور ، نحو : «قام وقعد أخواک» و «قام وضربتهما أخواک» و «قام ومررت بهما أخواک». وذلک لأنّ الاسم المتنازع فیه – وهو «أخواک» فی المثال – فی نیّه التقدیم ؛ فالضمیر وإن عاد علی متأخّر لفظا لکنّه متقدّم رتبه. وبعضهم یجیز حذف غیر المرفوع لأنّه فضله.

وإن أعملت الثانی فإن احتاج الأوّل إلی منصوب لفظا أو محلّا ؛ فإن أوقع حذفه فی

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 718


1- جری علی الغالب لا شرط. وقد یکون المتنازع فیه أکثر من اثنین.
2- الکهف (18) : 96.
3- الحاقّه (69) : 19.

لبس أو کان العامل من بابی «کان» أو «ظنّ» وجب إضمار المعمول مؤخّرا ، نحو : «استعنت واستعان علیّ زید به» و «کنت وکان زید صدیقا إیّاه» و «ظنّنی وظننت زیدا قائما إیّاه». وقیل فی باب ظنّ وکان : «یضمر مقدّما» ، وقیل : «یظهر» ، وقیل : «یحذف» ، واختاره ابن هشام ؛ لأنّه حذف لدلیل. وإن کان العامل من غیر بابی کان وظنّ وجب حذف المنصوب نحو : «ضربت وضربنی زید» و «مررت ومرّ بی زید» ، وإن احتاج إلی مرفوع أضمرته علی وفق الظاهر ، فقلت : «قاما وقعدا أخواک» ؛ ف «أخواک» تنازع فیه «قام» و «قعد» فاعمل «قعد» واضمر فی «قام» الفاعل مطابقا للظاهر ولم یبال بالإضمار قبل الذّکر هنا للحاجه إلیه کما فی «ربّه رجلا زید». ولا یجوز ترک الإضمار فلا تقول : «قام وقعد أخواک» لأنّ ترکه یؤدّی إلی حذف الفاعل والفاعل لا یحذف. هذا مذهب البصریین.

وأجاز الکسائی ذلک بناء علی مذهبه من جواز حذف الفاعل.

ونقل الرّضی رحمه الله عن الفرّاء جواز توجّه العاملین معا إلی المتنازع فیما إذا اتّفقا فی طلب المرفوع (1) فیکون الاسم الواحد فاعلا للفعلین ، نحو : «قام وقعد أخواک» ، وجوّز أیضا أن تأتی بفاعل الأوّل ضمیرا بعد المتنازع ، نحو : «قام وقعد أخواک هما» ، أمّا إذا طلب الثانی للمفعولیّه مع طلب الأوّل للفاعلیّه ، فتعیّن عنده الإتیان بالضمیر بعد المتنازع ، نحو : «ضربنی وأکرمت زیدا هو». (2)

مسأله : إذا احتاج العامل المهمل إلی ضمیر وکان ذلک الضمیر خبرا فی الأصل عمّا لا یطابق المفسّر وهو المتنازع فیه ، کما لو کان مثنّی والضمیر خبرا عن مفرد ، نحو : «أظنّ ویظنّانی زیدا وعمرا أخوین» ، ف «زیدا» مفعول أوّل ل «أظنّ» و «عمرا» عطف علیه و «أخوین» مفعول ثان ل «أظنّ» والیاء مفعول أوّل ل «یظنّان» فیحتاج إلی مفعول ثان ، فلو أتیت به ضمیرا مفردا فقلت : «أظنّ ویظنّانی إیّاه زیدا وعمرا أخوین»

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 719


1- الظاهر أنّ مثله اتّفاقهما فی طلب المنصوب کما یدلّ علیه عباره همع الهوامع حیث قال : «وقال الفرّاء : کلاهما یعملان فیه إن اتّفقا فی الإعراب المطلوب». وکیف کان ، اختلف کلام النحویین فی ما ذهب إلیه الفرّاء. راجع : همع الهوامع (2) : 109 ، حاشیه الصبّان (2) : 103 ، البهجه المرضیّه : 174 ، شرح ابن عقیل (1) : 550.
2- شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله (1) : 79.

لکان مطابقا للیاء غیر مطابق لما یعود إلیه وهو «أخوین» ولو أتیت به ضمیرا مثنّی فقلت : «أظنّ ویظنّانی إیّاهما زیدا وعمرا أخوین» لطابقه ولم یطابق الیاء الذی هو خبر عنه فتعیّن الإظهار فتقول : «أظنّ ویظنّانی أخا زیدا وعمرا أخوین». فتخرج المسأله حینئذ من باب التنازع ؛ لأنّ کلّا من العاملین قد عمل فی ظاهر. (1)

تنبیهات

الأوّل : قد یکون العاملان المتنازعان فعلین ، ویشترط فیهما أن یکونا متصرّفین ، کقوله تعالی : (آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً) ، (2) وقد یکونان اسمین ویشترط فیهما أن یکونا مشبّهین للفعل فی العمل ، کقول الشاعر : «عهدت مغیثا مغنیا من أجرته». (3)

ف «من» اسم موصول تنازعه کلّ من مغیث ومغن ، وقد یکونان مختلفین ، کقوله تعالی : «هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ».(4)

الثانی : قد علم ممّا ذکر أنّ التنازع لا یقع بین حرفین ولا بین حرف وغیره ولا بین

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 720


1- قال ابن مالک : إن عاملان اقتضیا فی اسم عمل قبل فللواحد منهما العمل والثّانی أولی عند أهل البصره واختار عکسا غیرهم ذا أسره وأعمل المهمل فی ضمیر ما تنازعاه والتزم ما التزما ک «یحسنان ویسیء ابناکا وقد بغی واعتدیا عبداکا» ولا تجیء مع أوّل قد اهملا بمضمر لغیر رفع اوهلا بل حذفه الزم إن یکن غیر خبر وأخّرنه إن یکن هو الخبر وأظهر ان یکن ضمیر خبرا لغیر ما یطابق المفسّرا نحو أظنّ ویظنّانی أخا زیدا وعمرا أخوین فی الرّخا
2- الکهف یونس (10) : 96.
3- هذا عجز بیت من الطویل ، وصدره : فأین إلی أین النّجاه ببغلتی وقوله : «عهدت» مبنی للمفعول ، أی : عهدک الناس علی هذه الصفه ، أی : علموک علی هذه الصفه. و «أجرته» ، بمعنی : کنت له جارا.
4- الحاقّه یونس (10) : 19.

فعلین جامدین ولا بین اسمین غیر عاملین ولا بین فعل متصرّف وآخر جامد ، أو فعل متصرّف واسم غیر عامل ، ولا فی معمول متقدّم ، نحو : «أیّهم ضربت وأکرمت؟» خلافا لبعضهم ولا فی معمول متوسّط نحو : «ضربت زیدا وأکرمت» ، خلافا للفارسی ولا فی نحو : «فهیهات هیهات العقیق ومن به». (1)

لأنّ الطالب للمعمول إنّما هو الأوّل وأمّا الثانی فلم یؤت به للإسناد بل لمجرد التقویه ، فلا فاعل له ، خلافا للفارسی وللجرجانی ، ولا فی نحو : «أتاک أتاک اللّاحقون احبس احبس». (2)

فلیس کلّ واحد من «أتاک أتاک» موجّها إلی «اللّاحقون» ، إذ لو توجّه کلّ واحد إلیه فلو أعمل الثانی لقال : «أتوک أتاک اللاحقون» ولو أعمل الأوّل لقال : «أتاک أتوک اللاحقون» ، بل المتوجّه إلیه منهما الأوّل والثانی تأکید له.

الثالث : یشترط فی العاملین – سوی ما ذکر – شرط آخر وهو أن یکون بینهما ارتباط ، فلا یجوز أن تقول : «قام قعد أخوک».

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 721


1- هذا صدر بیت من الطویل ، وعجزه : وهیهات خلّ بالعقیق نواصله والعقیق اسم موضع ، والخلّ : الخلیل.
2- هذا صدر بیت من الطویل ، وعجزه : فلم أتّخذ إلّا فناءک موئلا والموئل : اسم مکان من قولهم : «وأل إلیه یئل» – مثل «وعد یعد» – إذا لجأ إلیه. والفناء : ساحه الدار.
2- المفعول المطلق
اشاره

(1)

هو المصدر الفضله المؤکّد لعامله أو المبیّن لنوعه أو عدده ، نحو : «ضربت ضربا أو ضرب الأمیر (2) أو ضربتین». وعامله إمّا مصدر مثله ، نحو قوله تعالی : (فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤُکُمْ جَزاءً مَوْفُوراً)(3) أو فعل ، نحو : (وَکَلَّمَ اللهُ مُوسی تَکْلِیماً)(4) أو وصف ، نحو : «وَالصَّافَّاتِ صَفًّا».(5)

والمؤکّد لا یثنّی ولا یجمع باتّفاق لأنّه بمنزله تکرّر الفعل ، والفعل لا یثنّی ولا یجمع. أمّا المبیّن للعدد فلا خلاف فی جواز تثنیته وجمعه ، نحو : «ضربت ضربتین وضربات». واختلف فی المبیّن للنوع ، فالمشهور الجواز إذا اختلفت أنواعه ، نحو : «سرت سیری زید الحسن والقبیح». واستظهروا من کلام سیبویه أنّه لا یجوز تثنیته ولا جمعه قیاسا ، بل یقتصر فیه علی السماع. (6)

وینوب عن المصدر – فی الانتصاب علی المفعول المطلق – ما یدلّ علیه ، ک «کلّ وبعض» مضافین إلی مصدر ، نحو قوله تعالی : (وَلا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ)(7) و «ضربته بعض الضرب» وکذا وصفه ، نحو : «سرت أحسن السیر» والدالّ علی نوع منه ، نحو : «رجع

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 722


1- سمّی به لصحّه إطلاق صیغه المفعول علیه من غیر تقییده بالباء أو «فی» أو «مع» أو اللام بخلاف سائر المفاعیل.
2- ومن ذلک «ضربت ضربا شدیدا» و «جلست جلسه أو جلسه حسنه».
3- الإسراء یونس (10) : 63.
4- النساء (4) : 164.
5- الصافّات یونس (10) : 1.
6- قال ابن مالک : المصدر اسم ما سوی الزّمان من مدلولی الفعل ک «أمن» من «أمن» بمثله أو فعل أو وصف نصب وکونه اصلا لهذین انتخب توکیدا أو نوعا یبیّن أو عدد ک «سرت سیرتین سیر ذی رشد» وما لتوکید فوحّد أبدا وثنّ واجمع غیره وأفردا
7- الإسراء یونس (10) : 29.

القهقری» أو علی عدده ، نحو : (فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَهً)(1) أو آلته ، نحو : «ضربته سوطا» أو ضمیره ، نحو قوله تعالی : (فَمَنْ یَکْفُرْ بَعْدُ مِنْکُمْ فَإِنِّی أُعَذِّبُهُ عَذاباً لا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعالَمِینَ)(2) وإشاره إلیه ، نحو : «ضربته ذلک الضرب». (3)

حذف عامل المصدر

یجوز حذف عامل المصدر إذا کان مبیّنا للنّوع أو العدد ، کأن یقال : «ما جلست» فتقول : «بلی ، جلوسا طویلا» أو «بلی ، جلستین».

أمّا المؤکّد فزعم ابن مالک أنّه لا یحذف عامله لأنّه یقصد به تقویه عامله وتقریر معناه ، والحذف مناف لذلک. ونقضه ابنه بدر الدین بمجیئه فی نحو : «سقیا ورعیا». (4)

ویجب حذف عامل المصدر سماعا نحو : «سبحان الله». (5)

وقیاسا فی مواضع :

الأوّل : ما وقع تفصیلا لعاقبه ما قبله ، نحو قوله تعالی : (فَشُدُّوا الْوَثاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِداءً) ، (6) والتقدیر : «فإمّا تمنّون منّا بعد وإمّا تفدون فداء».

الثانی : إذا کان المصدر مکرّرا أو محصورا فیه أو مستفهما عنه وعامله خبر عن اسم

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 723


1- النّور یونس (10) : 4.
2- المائده (5) : 115.
3- قال ابن مالک : وقد ینوب عنه ما علیه دلّ ک «جدّ کلّ الجدّ وافرح الجذل
4- زعم ابن عقیل أنّ جمیع الأمثله التی ذکرها بدر الدّین لیس من المؤکّد بل المصدر فیها نائب مناب العامل دالّ علی ما یدلّ علیه فهو عوض منه ، ویدلّ علی ذلک عدم جواز الجمع بینهما ولا شیء من المؤکّدات یمتنع الجمع بینه وبین المؤکّد. انتهی ملخّصا. وهو کما تری.
5- مثّل جماعه من النحویّین للحذف السماعیّ بنحو : «سقیا ورعیا وحمدا وشکرا» لکن یری المحقّق الرضی رحمه الله أنّ هذه المصادر وأمثالها إن لم یأت بعدها ما یبیّنها ویعیّن ما تعلّقت به من فاعل أو مفعول إمّا بحرف جرّ أو بإضافه المصدر إلیه فلیست ممّا یجب حذف فعله بل یجوز ، نحو : «سقاک الله سقیا». وفی نهج البلاغه (الخطبه 182): «نحمده علی عظیم إحسانه ونیّر برهانه ونوامی فضله وامتنانه حمدا یکون لحقّه أداء». وأمّا ما بیّن فاعله بالإضافه ، نحو : «صبغه الله» أو بیّن مفعوله بالإضافه نحو : «سبحان الله» أو بیّن فاعله بحرف الجرّ ، نحو : «بؤسا لک» أی : شدّه ، أو بیّن مفعوله بحرف الجرّ ، نحو «شکرا لک» ، فیجب حذف الفعل فی جمیع هذا قیاسا. والمراد بالقیاس أن یکون هناک ضابط کلّی یحذف الفعل حیث حصل ذلک الضابط وهو هاهنا ما ذکرنا من ذکر الفاعل والمفعول بعد المصدر مضافا إلیه أو بحرف الجرّ … شرح الکافیه (1) : 116.
6- محمد صلی الله علیه وآله (47) : 4.

عین ، نحو : «أنت سیرا سیرا» و «ما أنت إلّا سیرا» و «إنّما أنت سیرا» و «أأنت سیرا».

الثالث : أن یکون المصدر مؤکّدا لنفسه أو لغیره ، فالأوّل هو الواقع بعد جمله لا تحتمل غیره ، نحو : «له علیّ ألف درهم اعترافا» ، ف «اعترافا» مصدر منصوب بفعل محذوف وجوبا والتقدیر : «اعترفت اعترافا» ویسمّی مؤکّدا لنفسه ، لأنّه مؤکّد للجمله قبله وهی نفس المصدر بمعنی أنّها لا تحتمل سواه. والثانی هو الواقع بعد جمله تحتمل معناه وتحتمل غیره ، فتصیر بذکره نصّا فیه ، نحو : «زید ابنی حقّا». ف «حقّا» مصدر منصوب بفعل محذوف وجوبا ، والتقدیر : «احقّه حقّا» ، وسمّی مؤکّدا لغیره ، لأنّ الجمله قبله تصلح له ولغیره ، لأنّ قولک «زید ابنی» یحتمل أن یکون حقیقه وأن یکون مجازا علی معنی أنت بمنزله ابنی ، فلمّا قال «حقّا» صارت الجمله نصّا فی أنّ المراد البنوّه حقیقه. فالجمله غیر هذا المصدر لفظا ومعنی.

الرابع : إذا قصد بالمصدر التشبیه بعد جمله مشتمله علی اسم بمعناه وصاحبه ، نحو : «مررت به فإذا له صوت صوت حمار» والتقدیر : «یصوّت صوت حمار» ، بخلاف الواقع بعد مفرد ، نحو : «صوته صوت حمار» والواقع بعد جمله لم تشتمل علی ما ذکر ، نحو : «هذا بکاء بکاء الثّکلی».

الخامس : ما وقع بصیغه التثنیه مع الإضافه للدّلاله علی التکریر والتکثیر نحو : «لبّیک» و «سعدیک» لمن ینادیک. وأصل «لبّیک» : «ألبّ لک إلبابین» ، أی : اقیم لخدمتک وامتثال أمرک إقامه کثیره متتالیه ، فحذف الفعل واقیم المصدر مقامه وحذف زوائده وردّ إلی الثلاثی ثمّ حذف حرف الجرّ واضیف المصدر إلیه. ویجوز أن یکون من «لبّ بالمکان» بمعنی «ألبّ» فلا یکون محذوف الزوائد. و «سعدیک» مثل «لبّیک» ، أی : «اسعدک إسعادین». (1)

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 724


1- قال ابن مالک : وحذف عامل المؤکّد امتنع وفی سواه لدلیل متّسع والحذف حتم مع آت بدلا من فعله ک «ندلا» اللّذ ک «اندلا» وما لتفصیل ک «إمّا منّا» عامله یحذف حیث عنّا کذا مکرّر وذو حصر ورد نائب فعل لاسم عین استند ومنه ما یدعونه مؤکّدا لنفسه أو غیره فالمبتدا نحو «له علیّ ألف عرفا» والثّان ک «ابنی أنت حقّا صرفا» کذاک ذو التّشبیه بعد جمله ک «لی بکا بکاء ذات عضله
3- المفعول له

(1)

عرّف بأنّه مصدر فعل لأجله مضمون عامله ، نحو : «ضربت زیدا تأدیبا» و «قعدت عن الحرب جبنا». واشترط المتأخّرون مشارکته مع عامله فی الوقت والفاعل (2) فلا یجوز عندهم «تأهّبت السّفر» و «جئتک محبّتک إیّای» ، ولم یشترط ذلک سیبویه ولا أحد من المتأخّرین.

فإن لم یکن ما قصد به التعلیل مصدرا أو لم یشارک مع عامله وقتا وفاعلا – عند من اشترطهما – تعیّن جرّه بحرف من حروف التعلیل ، (3) نحو : «سری زید للماء» و «إنّ امرأه دخلت النّار فی هرّه حبستها» و «تأهّبت للسّفر» و «جئتک لمحبّتک إیّای».

ولا یجب النصب مع استکمال الشروط ، بل یجوز الجرّ بالحرف أیضا ، نحو : «ضربت زیدا للتأدیب» وذلک علی ثلاثه أقسام :

أحدها : أن یکون مجرّدا من «ال» والإضافه. والنصب فیه أکثر وأوجبه الجزولی.

ثانیها : أن یکون محلّی ب «أل». وهو عکس الأوّل فالأکثر فیها الجرّ وقلّ نصبه.

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 725


1- ویسمّی المفعول لأجله ومن أجله أیضا.
2- معنی تشارکهما فی الفاعل أن یقوما بشیء واحد کقیام الضرب والتأدیب فی «ضربته تأدیبا» بالمتکلّم ؛ وتشارکهما فی الزمان بأن یقع الحدث فی بعض زمان المصدر ، ک «جئتک طمعا» و «قعدت عن الحرب جبنا» أو یکون أوّل زمان الحدث آخر زمان المصدر ، نحو : «حبستک خوفا من فرارک» أو بالعکس نحو : «جئتک إصلاحا لحالک». قاله المحقّق الرضی رحمه الله شرح الکافیه (1) : 153.
3- وحینئذ لا یسمّی مفعولا له ، لأنّهم لا یطلقون المفعول له إلّا علی المنصوب بتقدیر اللّام.

ثالثها : أن یکون مضافا ، ویستوی فیه الأمران. (1)

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 726


1- قال ابن مالک : ینصب مفعولا له المصدر إن أبان تعلیلا ک «جد شکرا ودن» وهو بما یعمل فیه متّحد وقتا وفاعلا وإن شرط فقد فاجرره باللام ولیس یمتنع مع الشّروط ک «لزهد ذا قنع» وقلّ أن یصحبه المجرّد والعکس فی مصحوب ال وأنشدوا لا أقعد الجبن عن الهیجاء ولو توالت زمر الأعداء
4- المفعول فیه
اشاره

وهو المسمّی ظرفا.

عرّفه ابن مالک بأنّه زمان أو مکان ضمّن «فی» باطّراد. (1) واحترز بقوله «ضمّن» من نحو : «یوم الجمعه یوم مبارک» ، (2) وبقوله «باطّراد» من نحو : «دخلت البیت» ؛ فإنّ «البیت» یتضمّن «فی» ولکن تضمّنه لیس مطّردا ؛ لأنّ اسم المکان المختصّ لا یجوز حذف «فی» معه ، کما سیأتی. فلیس النصب علی الظرفیّه بل یکون علی المفعول به بعد التوسّع بإسقاط الخافض. هذا مذهب ابن مالک والفارسی.

وقیل : «النصب علی المفعول به حقیقه وأنّ نحو : «دخل» متعدّ بنفسه» ، وهو مذهب الأخفش.

وقیل : «النصب علی الظرفیّه تشبیها له بالمکان المبهم» ، ونسبه الشلوبین إلی الجمهور.

وحکم المفعول فیه النصب. والناصب له ما وقع فیه وهو المصدر نحو : «عجبت من ضربک زیدا یوم الجمعه» أو الفعل ، نحو : «ضربت زیدا أمام الأمیر» أو الوصف ، نحو : «أنا ضارب زیدا عندک». والناصب له إمّا مذکور کما مثّل ، أو محذوف جوازا ، نحو : «یوم الجمعه» و «فرسخین» فی جواب «متی جئت؟» و «کم سرت؟». أو وجوبا کما إذا وقع الظرف صفه ، نحو : «مررت برجل عندک» ، أو صله ، نحو : «جاء الذی عندک» أو حالا ، ».

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 727


1- قال ابن مالک : الظّرف وقت أو مکان ضمّنا فی باطّراد ک «هنا امکث أزمنا»
2- أمّا نحو «المسجد» فی «دخلت فی المسجد» فلیس بمفعول فیه ، لأنّهم لا یطلقون المفعول فیه إلّا علی المنصوب بتقدیر «فی».

نحو : «مررت بزید عندک» ، أو خبرا فی الحال أو فی الأصل ، نحو : «زید عندک» و «ظننت زیدا عندک».

ثمّ إنّ ما دلّ علی الزمان قابل للانتصاب علی الظرفیّه مبهما (1) کان ، نحو : «سرت مدّه» أو مختصّا ، نحو : «سرت یوم الجمعه».

وأمّا ما دلّ علی المکان فلا ینصب علی الظّرفیه إلّا فی ثلاثه مواضع :

منها : المبهم ، (2) نحو الجهات السّتّ ، وهی : فوق وتحت وخلف وأمام ویمین ویسار وما أشبهها ک «جانب» و «ناحیه». فإن کان المکان مختصّا لم یصحّ نصبه علی الظّرفیه ووجب جرّه ب «فی» ، نحو : «دخلت فی المسجد».

ومنها : المقادیر ، (3) نحو : میل وفرسخ وبرید.

ومنها : ما صیغ من المصدر للدّلاله علی المکان بشرط أن یکون عامله من لفظه ، نحو : «جلست مجلس زید». فلو کان عامله من غیر لفظه تعیّن جرّه ، نحو : «جلست فی مرمی زید». أمّا نحو : «هو منّی مزجر الکلب» فشاذّ لا یقاس علیه ، إذ التقدیر «هو منّی مستقرّ فی مزجر الکلب». (4)

الظّرف المتصرّف وغیر المتصرف

المتصرّف : ما استعمل ظرفا وغیر ظرف ک «یوم» و «مکان». فإنّ کلّ واحد منهما یستعمل ظرفا ، نحو : «سرت یوما» و «جلست مکانا» وغیر ظرف ، کأن یکون مبتدأ أو

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 728


1- وهو ما دلّ علی زمن غیر مقدّر ک «حین» و «وقت» ویقابله المختصّ ، نحو : «یوم» و «شهر» و «سنه».
2- وهو ما افتقر إلی غیره فی بیان صوره مسمّاه ویقابله المختصّ.
3- اختلف النحاه فی المقادیر ؛ أهی من المبهم أم لا؟ فالشلوبین علی الثانی وهو الحقّ ، لأنّها معلومه المقدار ، والفارسی وغیره علی الأوّل ، وقال أبو حیّان : «الصحیح أنّها شبیهه بالمبهم».
4- قال ابن مالک : فانصبه بالواقع فیه مظهرا کان والّا فانوه مقدّرا وکلّ وقت قابل ذاک وما یقبله المکان الّا مبهما نحو الجهات والمقادیر وما صیغ من الفعل ک «مرمی» من «رمی» وشرط کون ذا مقیسا أن یقع ظرفا لما فی أصله معه اجتمع

خبرا أو فاعلا أو مفعولا أو مضافا إلیه ، نحو : «یوم الجمعه یوم مبارک» و «أعجبنی الیوم» و «أحببت یوم قدومک» و «سرت نصف الیوم».

غیر المتصرّف : ما لا یستعمل إلّا ظرفا ، ک «قطّ» و «عوض» ، تقول : «ما فعلته قطّ» و «لا أفعله عوض» ، أو شبه ظرف ، وهو ما لا یخرج عن الظّرفیه إلّا بدخول «من» علیه ، نحو : «جلست عندک» و «خرجت من عند زید». (1)

ما ینوب عن الظّرف

قد ینوب المصدر عن ظرف المکان ، کقولک : «جلست قرب زید» ، أی : مکان قرب زید ، فحذف المضاف واقیم المضاف إلیه مقامه فأعرب بإعرابه وهو النّصب علی الظّرفیّه.

ویکثر ذلک فی ظرف الزّمان ، نحو : «انتظرته صلاه العصر» أی وقت صلاه العصر. (2)

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 729


1- قال ابن مالک : وما یری ظرفا وغیر ظرف فذاک ذو تصرّف فی العرف وغیر ذی التّصرّف الّذی لزم ظرفیّه أو شبهها من الکلم
2- قال ابن مالک : وقد ینوب عن مکان مصدر وذاک فی ظرف الزّمان یکثر
5- المفعول معه
اشاره

هو اسم یقع بعد واو بمعنی «مع» تالیه لجمله ذات فعل أو اسم فیه معناه وحروفه ، نحو : «سرت والطّریق» و «أنا سائر والنّیل». أمّا نحو : «ما أنت وزیدا؟» و «کیف أنت وقصعه من ثرید؟» فالجواب أنّ أکثرهم یرفع بالعطف ، والّذین نصبوا قدّروا الضمیر فاعلا لمحذوف لا مبتدأ ، والأصل : «ما تکون؟» و «کیف تصنع؟» فلمّا حذف الفعل وحده انفصل الضمیر. (1)

حالات الاسم الواقع بعد الواو

الاسم الواقع بعد الواو إمّا أن یمکن عطفه أو لا. فإن أمکن عطفه فإمّا أن یکون بضعف أو بلا ضعف.

فإن أمکن عطفه بلا ضعف فهو أحقّ من النصب ، لأنّ الأصل فی الواو العطف ، نحو : «کنت أنا وزید کالأخوین».

وإن أمکن العطف بضعف ، فالنّصب علی المعیّه أولی من العطف لسلامته من الضّعف ، نحو : «سرت وزیدا» ، لضعف العطف علی المضمر المرفوع المتّصل بلا فاصل. وإن لم یمکن عطفه تعیّن النصب إمّا علی المعیّه ، نحو : «ما لک وزیدا» لأنّ العطف علی الضمیر المجرور من غیر إعاده الجارّ ممتنع عند الجمهور ، أو علی إضمار عامل ، قّ

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 730


1- قال ابن مالک : ینصب تالی الواو مفعولا معه فی نحو «سیری والطّریق مسرعه» بما من الفعل وشبهه سبق ذا النّصب لا بالواو فی القول الأحقّ

نحو :

علفتها تبنا وماء باردا (1)

أی : وسقیتها.

وفی نحو «تشارک زید وعمرو» یجب العطف لافتقاره إلی فاعلین فالأقسام حینئذ أربعه : راجح العطف وواجبه ، راجح النصب وواجبه. (2)

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 731


1- اختلف فی تتمّته. فجعل بعض العلماء هذا الشاهد صدرا لبیت وأنّ تمامه : حتّی شتت همّاله عیناها وبعضهم یجعل هذا الشاهد عجزا لبیت وهو : لمّا حططت الرّحل عنها واردا
2- قال ابن مالک : وبعد ما استفهام أو کیف نصب بفعل کون مضمر بعض العرب والعطف إن یمکن بلا ضعف أحقّ والنّصب مختار لدی ضعف النّسق والنّصب إن لم یجز العطف یجب أو اعتقد إضمار عامل تصب

الاستثناء

اشاره

الاستثناء هو الإخراج ب «إلّا» أو إحدی أخواتها لما کان داخلا فی الحکم السابق علیها ، حقیقه أو حکما ، نحو : «قام القوم إلّا زیدا» و «إلّا حمارا».

حکم المستثنی ب «إلّا»

حکم المستثنی ب «إلّا» النصب إن کان الکلام تامّا موجبا ، کالمثالین المتقدّمین. والمراد بالتامّ هو ما ذکر فیه المستثنی منه.

وإن کان الکلام تامّا غیر موجب – وهو المشتمل علی النفی أو النهی أو الاستفهام – فإمّا أن یکون الاستثناء متّصلا أو منقطعا ؛ والمراد بالمتّصل : أن یکون المستثنی بعضا ممّا قبله ، وبالمنقطع : ألّا یکون بعضا ممّا قبله.

فإن کان متّصلا ، فالأرجح إتباع المستثنی للمستثنی منه بدل بعض عند البصریّین وعطف نسق عند الکوفیّین ، نحو قوله تعالی : «ما فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِیلٌ مِنْهُمْ».(1)

قال ابن مالک وابن هشام : «والنصب عربیّ جیّد». وقد قریء «قلیل» بالنصب أیضا.

قال النّحاس : «کلّ ما جاز فیه الإتباع جاز فیه النصب علی الاستثناء ولا عکس».

وإن کان منقطعا تعیّن النصب عند جمهور العرب ، فتقول : «ما قام القوم إلّا حمارا» ، ولا یجوز الإتباع وأجازه بتو تمیم. (2)

وإذا تقدّم المستثنی علی المستثنی منه وجب نصبه مطلقا ، کقول الکمیت بن زید

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 732


1- النساء (4) : 66.
2- قال ابن مالک : ما استثنت إلّا مع تمام ینتصب وبعد نفی أو کنفی انتخب إتباع ما اتّصل وانصب ما انقطع وعن تمیم فیه إبدال وقع

الأسدی :

وما لی إلّا آل أحمد شیعه

وما لی إلّا مذهب الحقّ مذهب

وبعضهم یجیز الإتباع فی المسبوق بالنفی ، نحو : «ما قام إلّا زید القوم». قال حسّان بن ثابت فی یوم بدر :

فإنّهم یرجون منه شفاعه

إذا لم یکن إلّا النّبیّون شافع (1)

والمستثنی ب «إلّا» فی کلام غیر تامّ ، أعرب بحسب العوامل وسمّی مفرّغا ، ولا یقع – عند الجمهور – إلّا بعد نفی أو شبهه ، نحو : «ما قام إلّا زید» و «لا تضرب إلّا زیدا».

وقال ابن حاجب بوقوعه بعد الإیجاب أیضا إذا کان فضله وحصلت فائده ، نحو : «قرأت إلّا یوم الجمعه». (2)

تکرار إلّا

إذا کرّرت «إلّا» فإن کان التکرار للتوکید – وذلک إذا تلت عاطفا أو تلاها اسم مماثل لما قبلها – ألغیت ، فالأوّل نحو : «ما جاء إلّا زید وإلّا عمرو». والأصل : «ما جاء إلّا زید وعمرو».

والثانی کقوله : لا تمرر بهم إلّا الفتی إلّا العلا. والأصل : «لا تمرر بهم إلّا الفتی العلا» ، ف «العلا» بدل من «الفتی».

وقد اجتمع تکرارها فی البدل والعطف فی قوله :

ما لک من شیخک إلّا عمله

إلّا رسیمه وإلّا رمله (3)

والأصل : «إلّا عمله رسیمه ورمله». ف «رسیمه» بدل من «عمله». و «رمله» معطوف علی «رسیمه» وکرّرت إلّا فیهما توکیدا.

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 733


1- قال ابن مالک : وغیر نصب سابق فی النّفی قد یأتی ولکن نصبه اختر ان ورد
2- قال ابن مالک : وإن یفرّغ سابق إلّا لما بعد یکن کما لو إلّا عدما
3- الرّسیم والرّمل نوعان من السیر.

وإن کان التکرار لغیر التوکید – وهی التی یقصد بها ما یقصد بما قبلها من الاستثناء ، ولو اسقطت لما فهم ذلک – فلا یخلو إمّا أن یکون الاستثناء مفرّغا أو غیر مفرّغ.

فإن کان مفرّغا ترکت العامل یؤثّر فی واحد من المستثنیات – أیّها شئت – ونصبت ما عدا ذلک الواحد ، نحو : «ما قام إلّا زید إلّا عمرا إلّا بکرا».

وإن کان غیر مفرّغ فإمّا أن تتقدّم المستثنیات علی المستثنی منه أو تتأخّر.

فإن تقدّمت المستثنیات وجب نصب الجمیع سواء کان الکلام موجبا أو غیر موجب ، نحو : «قام إلّا زیدا إلّا عمرا إلّا بکرا القوم» و «ما قام إلّا زیدا إلّا عمرا إلّا بکرا القوم».

وإن تأخّرت المستثنیات فإن کان الکلام موجبا وجب نصب الجمیع أیضا ، نحو : «قام القوم إلّا زیدا إلّا عمرا إلّا بکرا».

وإن کان غیر موجب عومل واحد منها – أیّها شئت – بما کان یعامل به لو لم یتکرّر الاستثناء ونصب الباقی ، نحو ، «ما قام أحد إلّا زید إلّا عمرا إلّا بکرا».

هذا حکم المستثنیات المکرّره بالنظر إلی اللفظ.

أمّا بالنظر إلی المعنی فهو نوعان : ما لا یمکن استثناء بعضه من بعض ، ک «زید وعمرو وبکر» ، وما یمکن ، نحو : «له عندی عشره إلّا أربعه إلّا اثنین إلّا واحدا».

ففی النوع الأوّل إن کان المستثنی الأوّل داخلا – وذلک إذا کان مستثنی من غیر موجب – فما بعده داخل ، نحو : «ما قام القوم إلّا زیدا إلّا عمرا إلّا بکرا» و «ما قام أحد إلّا زید إلّا عمرا إلّا بکرا». وإن کان خارجا – وذلک إذا کان مستثنی من موجب – فما بعده خارج ، نحو : «قام القوم إلّا زیدا إلّا عمرا إلّا بکرا».

وفی النوع الثانی اختلفوا. فقیل : «الحکم کذلک ، وإنّ الجمیع مستثنی من أصل العدد». وقال البصریّون والکسائی : «کلّ من الأعداد مستثنی ممّا یلیه». قال ابن هشام : «وهو الصحیح ، لأنّ الحمل علی الأقرب متعیّن عند التّردّد». وقیل : «المذهبان محتملان».

وعلی هذا ، فالمقرّ به فی المثال ، ثلاثه علی القول الأوّل ، وهو واضح ، وسبعه علی القول الثانی ، فإنّک إذا استثنیت واحدا من اثنین بقی واحد فإذا استثنیته من الأربعه بقی ثلاثه وإذا اثتثنیتها من عشره بقی سبعه. (1)ل

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 734


1- قال ابن مالک : وإن تکرّر لا لتوکید فمع تفریغ التّأثیر بالعامل دع فی واحد ممّا ب «إلّا» استثنی ولیس عن نصب سواه مغنی ودون تفریغ مع التّقدّم نصب الجمیع احکم به والتزم وانصب لتأخیر وجیء بواحد منها کما لو کان دون زائد ک «لم یفوا إلّا امرؤ إلّا علیّ» وحکمها فی القصد حکم الأوّل
الاستثناء بغیر «إلّا»

استعمل بمعنی «إلّا» – فی الدّلاله علی الاستثناء – ألفاظ ، بعضها اسم وهو «غیر وسوی وسوی وسواء» ، وبعضها فعل وهو «لیس ولا یکون» وبعضها ما یکون فعلا وحرفا وهو «عدا وخلا وحاشا (1)».

فالمستثنی ب «غیر وسوی وسوی وسواء» مجرور لإضافتها إلیه.

وتعرب «غیر» بما کان یعرب به المستثنی مع «إلّا» ، فتقول : «قام القوم غیر زید» ، کما تقول : «قام القوم إلّا زیدا». وتقول : «ما قام أحد غیر زید وغیر زید» کما تقول : «ما قام أحد إلّا زید وإلّا زیدا» وتقول : «ما قام غیر زید» کما تقول : «ما قام إلّا زید».

وأمّا «سوی» فالمشهور فیها کسر السین والقصر ، ومن العرب من یفتح سینها ویمدّ ، ومنهم من یضمّ سینها ویقصر ، ومنهم من یکسر سینها ویمدّ. ومذهب سیبویه والجمهور أنّها لا تکون إلّا ظرفا. فإذا قلت : «قام القوم سوی زید» ف «سوی» عندهم منصوبه علی الظرفیّه. قالوا : «ولا تخرج عن النصب علی الظرفیّه إلّا فی الشعر ، نحو :

ولم یبق سوی العدوا

ن دنّاهم کما دانوا (2)

واختار ابن مالک أنّها ک «غیر» ، فتعامل بما تعامل به «غیر» من الرفع والنصب والجرّ.

وقال الرّمّانی : «تستعمل ظرفا غالبا وک «غیر» قلیلا». واختاره ابن هشام.

والمستثنی ب «لیس ولا یکون» واجب النصب ، لأنّه خبرهما ، تقول : «قام القوم لیس زیدا ولا یکون زیدا». واسمهما ضمیر مستتر وجوبا ، وفی مرجعه خلاف. قیل : إنّه عائد إلی مصدر الفعل المتقدّم علیها» ، وقیل : «إلی اسم فاعله» وقیل : «إلی البعض

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 735


1- یقال فی «حاشا» : «حاش وحشا».
2- «دنّاهم کما دانوا» : جزیناهم کجزائهم.

المفهوم من الأسم العام». فالمعنی فی : «قام القوم لیس زیدا» ، «لیس هو – أی القیام – قیام زید» أو «لیس هو – أی القائم – زیدا» أو «لیس هو – أی بعض القوم – زیدا».

وفی المستثنی ب «خلا وعدا» وجهان :

أحدهما : النصب علی المفعولیّه وخلا وعدا فعلان جامدان ، نحو : «قام القوم خلا زیدا وعدا زیدا» وفاعلهما ضمیر مستتر وفی مرجعه الخلاف المذکور.

وثانیهما : الجرّ علی أنّهما حرفا جرّ وهو قلیل ، نحو قوله :

خلا الله لا أرجو سواک وإنّما

أعدّ عیالی شعبه من عیالکا (1)

وقوله :

أبحنا حیّهم قتلا وأسرا

عدا الشّمطاء والطّفل الصّغیر (2)

وتدخل علیهما «ما» المصدریّه فیتعیّن النّصب بهما علی المشهور. تقول : «قام القوم ما خلا زیدا وما عدا زیدا». ف «ما» مصدریّه و «خلا وعدا» صلتها ، وفاعلهما ضمیر مستتر وفی مرجعه الخلاف المذکور. و «زیدا» مفعول.

وأجاز الکسائیّ الجرّ بهما بعد «ما» علی جعل «ما» زائده وجعل «خلا وعدا» حرفی جرّ.

والمستثنی ب «حاشا» کالمستثنی ب «خلا» عند جماعه : تستعمل فعلا فتنصب ما بعدها وحرفا فتجرّ ما بعدها. وذهب سیبویه إلی أنّها لا تکون إلّا حرف جرّ ، وردّ بقول الفرزدق :

حاشا قریشا فإنّ الله فضّلهم

علی البریّه بالإسلام والدّین

وفی دخول «ما» المصدریه علیها خلاف. (3)

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 736


1- شعبه : فرقه.
2- الشّمطاء : العجوز.
3- قال ابن مالک : واستثن مجرورا ب «غیر» معربا بما لمستثنی ب «إلّا» نسبا ول «سوی سوی سواء» اجعلا علی الأصحّ ما ل «غیر» جعلا واستثن ناصبا ب «لیس وخلا» وب «عدا» وب «یکون» بعد لا واجرر بسابقی یکون إن ترد وبعد ما انصب وانجرار قد ترد وحیث جرّا فهما حرفان کما هما إن نصبا فعلان وک «خلا» حاشا ولا تصحب ما وقیل : «حاش» و «حشا» فاحفظهما

الحال

اشاره

وهو وصف فضله مبیّن لهیئه صاحبه ، نحو : «جاء زید ضاحکا». (1)

المراد بالوصف ما صیغ من المصدر لیدلّ علی متّصف ، کاسم الفاعل واسم المفعول والصفه المشبهه وأمثله المبالغه وأفعل التفضیل. و «فضله» یخرج الوصف الواقع عمده ، کالمبتدأ فی نحو : «أقائم الزّیدان» والخبر فی نحو : «زید قائم». وخرج بقید «دالّ علی هیئه صاحبه» التمییز المشتقّ ، نحو : «لله درّه فارسا» ، فإنّه تمییز لا حال علی الصحیح ، إذ لم یقصد به الدلاله علی الهیئه ، بل قصد التعجّب من فروسیّته ، وکذلک : «رأیت رجلا راکبا» ، فإنّ راکبا لم یسق للدلاله علی الهیئه بل لتخصیص الرجل. (2)

والحال منصوب ، وعامله الفعل أو شبهه أو معناه. والمراد ب «شبه الفعل» ما یعمل عمل الفعل ، وهو من صیغته ، (3) کاسم الفاعل واسم المفعول والصفه المشبهه والمصدر ، والمراد ب «معنی الفعل» ما یستنبط منه معنی الفعل ، کالظرف والجارّ والمجرور واسم الإشاره وحرف النداء ، نحو : «ذا زید قائما» و «یا ربّنا منعما».

وللحال أربعه أوصاف :

الأوّل : أن تکون منتقله لا ثابته ، وهو الأکثر.

وقد تجیء غیر منتقله – أی وصفا لازما – بأن کانت مؤکّده نحو : (وَیَوْمَ أُبْعَثُ حَیًّا) ، (4) أو دلّ عاملها علی حدوث صاحبها ، نحو : «خلق الله الزّرّافه یدیها أطول من رجلیها» ، ف «یدیها» بدل بعض و «أطول» حال ملازمه ، أو غیر ذلک ممّا هو مقصور

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 737


1- قال ابن مالک : الحال وصف فضله منتصب مفهم «فی حال» ک «فردا أذهب»
2- وربّ شیء یقصد لمعنی خاصّ وإن لزم منه معنی آخر.
3- بخلاف المعنوی ک «ذا» ، فإنّه وإن کان یعمل عمل فعله ، لکنّه لیس من صیغته.
4- مریم (19) : 33.

علی السماع ، نحو قوله تعالی : «قائِماً بِالْقِسْطِ».(1)

الثانی : أن تکون مشتقّه لا جامده ، وهو الأکثر.

وقد تأتی جامده ، کما لو دلّت علی سعر ، نحو : «بعه مدّا بدرهم» ، أی : مسعّرا ، أو مفاعله من الجانبین ، نحو : «بعته یدا بید» أی : متقابضین ، أو التشبیه ، نحو : «کرّ زید أسدا» أی : مشبها الأسد ، أو الترتیب ، نحو : «أدخلوا رجلا رجلا» ، أی : مترتّبین ، أو عدد ، نحو قوله تعالی : «فَتَمَّ مِیقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِینَ لَیْلَهً».(2)

الثالث : أن تکون نکره لا معرفه. ذهب إلیه جمهور النحویّین وقالوا : «إنّ ما ورد منها معرّفا لفظا فهو منکّر معنی ، کقولهم : «جاء وحده» ، أی : منفردا».

وزعم البغدادیّون ویونس إلی أنّه یجوز تعریف الحال مطلقا بلا تأویل فأجازوا : «جاء زید الرّاکب».

وفصّل الکوفیّون فقالوا : إن تضمّنت الحال معنی الشرط صحّ تعریفها وإلّا فلا ، نحو : «زید الرّاکب أحسن منه الماشی». ف «الرّاکب والماشی» حالان ، وصحّ تعریفهما لتأوّلهما بالشرط ، إذا التقدیر : «زید إذا رکب أحسن منه إذا مشی».

الرابع : أن تکون نفس صاحبها فی المعنی فوقوعها مصدرا علی خلاف الأصل ، وقد جاء المصدر حالا بقلّه فی المعارف ، نحو : «جاء زید وحده» أی : منفردا ، وبکثره فی النکرات ، نحو : «طلع زید بغته» ، أی : باغتا. (3) ع»

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 738


1- آل عمران (3) : 18.
2- الأعراف (7) : 142.
3- هذا مذهب سیبویه والجمهور. وذهب الأخفش والمبرّد إلی أنّ «بغته» منصوب علی المصدریّه والعامل فیها محذوف ، والتقدیر : «طلع زید یبغت بغته». ف «یبغت» عندهما هو الحال لا «بغته». وذهب الکوفیّون إلی أنّها منصوبه علی المصدریّه لکنّ الناصب لها عندهم الفعل المذکور – وهو طلع – لتأویله بفعل من لفظ المصدر. والتقدیر «بغت زید بغته». قال ابن مالک : وکونه منتقلا مشتقّا یغلب لکن لیس مستحقّا ویکثر الجمود فی سعر وفی مبدی تأوّل بلا تکلّف ک «بعه مدّا بکذا» ، «یدا بید» و «کرّ زید أسدا» أی کأسد والحال إن عرّف ، لفظا فاعتقد تنکیره معنی ک «وحدک اجتهد» ومصدر منکّر حالا یقع بکثره ک «بغته زید طلع»

وحقّ صاحب الحال أن یکون معرفه ولا ینکّر فی الغالب إلّا عند وجود مسوّغ ، نحو : «فی الدّار قائما رجل» (1) وقول الشاعر :

نجّیت یا ربّ نوحا واستجبت له

فی فلک ماخر فی الیمّ مشحونا

ف «مشحونا» حال من «فلک» النکره ، والمسوّغ توصیفه بقوله «ماخر». (2) وقوله تعالی : «فِی أَرْبَعَهِ أَیَّامٍ سَواءً لِلسَّائِلِینَ».(3)

ف «سواء» حال من «أربعه» والمسوّغ تخصّصها بالإضافه. وقوله تعالی : (وَما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَهٍ إِلَّا وَلَها کِتابٌ مَعْلُومٌ) ، (4) ف «لها کتاب» جمله فی موضع الحال من «قریه» وصحّ مجیء الحال من النکره لتقدّم النفی علیها. وغیر ذلک.

واحترزنا بقولنا «فی الغالب» ممّا ورد فیه صاحب الحال نکره من غیر مسوّغ ، فأجاز سیبویه : «فیها رجل قائما». (5)

تقدیم الحال علی صاحبها

مذهب جمهور النحویّین أنّه لا یجوز تقدیم الحال علی صاحبها المجرور بحرف أصلیّ فلا تقول فی «مررت بهند جالسه» : «مررت جالسه بهند». (6)

وذهب جماعه – کابن مالک – إلی الجواز – لورود السماع بذلک ، نحو قوله تعالی : (وَما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّهً لِلنَّاسِ) ، (7) حیث وقع «کافّه» حالا من «الناس».

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 739


1- ف «قائما» حال من «رجل» وهو نکره. قال جماعه من النحویّین : «المسوّغ تقدیم الحال علی صاحبه النکره». والحقّ – کما ذکرنا فی باب المبتدأ والخبر عن ابن هشام – أنّ المسوّغ هو کون الخبر جارّا ومجرورا.
2- «ماخر» : اسم فاعل من «مخر السّفینه» إذا جرت تشقّ الماء مع صوت. و «مشحونا» اسم مفعول من «شحن السّفینه» أی : ملأها.
3- فصّلت (41) : 10.
4- الحجر (15) : 4.
5- قال ابن مالک : ولم ینکّر غالبا ذو الحال إن لم یتأخّر أو یخصّص أو یبن من بعد نفی أو مضاهیه ک «لا یبغ امرؤ علی امریء مستسهلا»
6- ولا خلاف فی أنّ صاحب الحال إن کان مجرورا بحرف جرّ زائد جاز تقدیم الحال علیه وتأخیره عنه ا فیصّح أن تقول : «ما جاء من أحد راکبا» وأن تقول : «ما جاء راکبا من أحد».
7- سبأ (34) : 28.

وأجاب المانعون بأنّ «کافّه» حال من الکاف فی «أرسلناک» والتاء للمبالغه لا للتأنیث. (1)

وأمّا تقدیم الحال علی صاحبها المرفوع والمنصوب فجائز ، نحو : «جاء ضاحکا زید» و «رأیت ضاحکه هندا». وتقدیم الحال علی صاحبها المحصور واجب ، ک «ما جاء راکبا إلّا زید» ، وتقدیمها علیه وهی محصوره ممتنع. قال الله تعالی : «وَما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلَّا مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ».(2)

مجیء الحال من المضاف إلیه

لا یجوز مجیء الحال من المضاف إلیه إلّا إذا کان المضاف ممّا یصّح عمله فی الحال کاسم الفاعل والمصدر ونحوهما ممّا تضمّن معنی الفعل کقوله تعالی : (إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً) ، (3) أو کان المضاف جزء من المضاف إلیه أو مثل جزئه فی صحّه الاستغناء بالمضاف إلیه عنه.

فالأوّل کقوله تعالی : (وَنَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً) ، (4) ف «إخوانا» حال من الضمیر فی «صدورهم» والصدور جزء من المضاف إلیه.

والثانی کقوله تعالی : «ثُمَّ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً».(5) ف «حنیفا» حال من «إبراهیم» والملّه کالجزء من المضاف إلیه ، إذ یصحّ الاستغناء بالمضاف إلیها عنها.

فإن لم یکن المضاف ممّا یصحّ أن یعمل فی الحال ولا هو جزء من المضاف إلیه ولا مثل جزئه ، لم یجز أن یجیء الحال منه ، فلا تقول : «جاء غلام هند ضاحکه» خلافا للفارسی. (6)

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 740


1- قال ابن مالک : وسبق حال ما بحرف جرّ قد أبوا ، ولا أمنعه فقد ورد
2- الأنعام (6) : 48.
3- یونس (10) : 4.
4- الحجر (15) : 47.
5- النّحل (16) : 123.
6- قال ابن مالک : ولا تجز حالا من المضاف له إلّا إذا اقتضی المضاف عمله أو کان جزء ما له اضیفا أو مثل جزئه فلا تحیفا
تقدیم الحال علی عاملها

للحال مع عاملها ثلاث حالات :

إحداها : أن یجوز فیها أن تتأخّر عنه وأن تتقدّم ، وذلک فیما إذا کان العامل فعلا متصرّفا ک «جاء زید راکبا» أو صفه تشبه الفعل المتصرّف ، (1) نحو : «مسرعا زید ذاهب».

الثانیه : أن تتقدّم علیه وجوبا ، کما إذا کان لها صدر الکلام ، نحو : «کیف جاء زید؟».

الثالثه : أن تتأخّر عنه وجوبا ، وذلک فی ستّ مسائل : وهی أن یکون العامل فعلا جامدا ، نحو : «ما أحسنه مقبلا» ، أو صفه تشبه الفعل الجامد – وهو اسم التفضیل – نحو : «هذا أفصح الناس خطیبا» ، أو مصدرا مقدّرا بالفعل وحرف مصدری ، نحو : «أعجبنی اعتکاف أخیک صائما» ، (2) أو اسم فعل نحو : «نزال مسرعا» ، أو لفظا مضمّنا معنی الفعل دون حروفه ، (3) نحو قوله تعالی : (فَتِلْکَ بُیُوتُهُمْ خاوِیَهً) ، (4) أو عاملا آخر عرض له مانع نحو : «لأصبر محتسبا» و «لأعتکفنّ صائما» ، فإنّ ما بعد لام الابتداء ولام القسم لا یتقدّم علیهما. ویستثنی من أفعل التفضیل ما کان عاملا فی حالین لاسمین متّحدی المعنی أو مختلفین وأحدهما مفضّل علی الآخر ، فإنّه یجب تقدیم حال الفاضل ، نحو : «هذا بسرا أطیب منه رطبا» وقولک : «زید مفردا أنفع من عمرو معانا». هذا مذهب الجمهور.

وزعم السیرافی أنّهما خبران منصوبان ب «کان» المحذوفه والتقدیر : «هذا إذا کان بسرا أطیب منه إذا کان رطبا» و «زید إذا کان مفردا أنفع من عمرو إذا کان معانا». ولا یجوز تقدیم هذین الحالین علی أفعل التفضیل ولا تأخیرهما عنه فلا تقول : «هذا بسرا رطبا أطیب منه» ولا «زید مفردا معانا أنفع من عمرو». (5)

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 741


1- المراد بالصّفه ما تضمّن معنی الفعل وحروفه ، وقبل التأنیث والتثنیه والجمع کاسم الفاعل واسم المفعول والصّفه المشبهه.
2- والوجه فیه أنّ معمول المصدر المقدّر من «أن» والفعل لا یتقدّم علیه.
3- کأسماء الإشاره وحروف التمنّی والتشبیه. وندر تقدیمها علی عاملها الظرف ، نحو : «زید قائما عندک» ، أو الجارّ والمجرور ، نحو : «سعید مستقرّا فی الدار». وأجازه الأخفش قیاسا.
4- النمل (27) : 52.
5- قال ابن مالک : والحال إن ینصب بفعل صرّفا أو صفه أشبهت المصرّفا فجائز تقدیمه ک «مسرعا ذا راحل» و «مخلصا زید دعا» وعامل ضمّن معنی الفعل لا حروفه مؤخّرا لن یعملا ک «تلک لیت وکأنّ» وندر نحو «سعید مستقرّا فی هجر» ونحو «زید مفردا أنفع من عمرو معانا» مستجاز لن یهن
تعدّد الحال وصاحبها

یجوز تعدّد الحال ، لمفرد وغیر مفرد.

فالأوّل نحو : «جاء زید راکبا ضاحکا» ، والثانی نحو : «لقیت هندا ماشیا راکبه».

فعند ظهور المعنی یردّ کلّ حال إلی ما یلیق به ، وعند عدم ظهوره یجعل أوّل الحالین لثانی الاسمین وثانیهما لأوّل الاسمین ، عند الجمهور ، ففی قولک : «لقیت زیدا ماشیا راکبا» ، یکون «ماشیا» حالا من زید و «راکبا» حالا من التاء. وذهب قوم إلی عکسه. (1)

الحال المؤکّده والمؤسّسه

تنقسم الحال إلی نوعین : مؤسّسه ، وهی الّتی لا یستفاد معناها بدونها ، ک «جاء زید راکبا» ، ومؤکّده وهی التی یستفاد معناها بدونها ، وهی علی ثلاثه أقسام :

1 – ما أکدّت عاملها ، لفظا ومعنی ، نحو قوله تعالی : (وَأَرْسَلْناکَ لِلنَّاسِ رَسُولاً) ، (2) أو معنی فقط ، نحو قوله تعالی : «وَلا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ».(3)

2 – ما أکدّت صاحبها ، نحو : «لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً».(4)

3 – ما أکدّت مضمون جمله معقوده من اسمین معرفتین جامدین نحو «زید أبوک عطوفا». ولا یجوز تقدیم هذه الحال علی هذه الجمله ، ولا توسّطها بین المبتدأ والخبر ، وهی معموله لمحذوف وجوبا تقدیره «أحقّه» ونحوه. (5) ّ

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 742


1- قال ابن مالک : والحال قد یجیء ذا تعدّد لمفرد فاعلم وغیر مفرد
2- النساء (4) : 79.
3- البقره (2) : 60.
4- یونس (10) : 99.
5- قال ابن مالک : وعامل الحال بها قد اکّدا فی نحو «لا تعث فی الأرض مفسدا وإن تؤکّد جمله فمضمر عاملها ولفظها یؤخّر
الجمله الحالیّه

تقع الحال اسما مفردا کما مضی ، وظرفا مختصّا نحو «رأیت الهلال بین السّحاب» ، وجارّا ومجرورا کذلک ، نحو : (فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ فِی زِینَتِهِ) ، (1) والمراد من الاختصاص فیهما أن یکون کلّ من المجرور وما اضیف إلیه الظرف صالحا للابتداء به. ویتعلّقان ب «مستقرّ» أو «استقرّ» محذوفین وجوبا ، وتقع جمله بشرط کونها خبریّه غیر مصدّره بدلیل الاستقبال مرتبطه بصاحبها إمّا بالواو والضمیر ، نحو قوله تعالی : (خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ) ، (2) أو بالضمیر فقط ، نحو : (اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ) ، (3) أی : متعادین ، أو بالواو فقط ، نحو : «لَئِنْ أَکَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَهٌ».(4) وتجب الواو فی موضعین :

أحدهما : عند فقد الضمیر ، نحو : «جاء زید وما طلعت الشّمس».

والثانی : قبل «قد» داخله علی مضارع مثبت ، نحو : «لِمَ تُؤْذُونَنِی وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّی رَسُولُ اللهِ».(5)

وتمتنع الواو فی سبع صور :

إحداها : الواقعه بعد عاطف حالا علی حال ، نحو قوله تعالی : «فَجاءَها بَأْسُنا بَیاتاً أَوْ هُمْ قائِلُونَ».(6)

الثانیه : المؤکّده لمضمون الجمله قبلها ، نحو قوله تعالی : «ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ».(7)

الثالثه : الماضی التالی «إلّا» ، نحو قوله تعالی : «وَما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ».(8) هذا مذهب جماعه وذهب بعضهم إلی جواز اقترانه بالواو.

الرابعه : الماضی المتلوّ ب «أو» ، نحو «لأضربنّه ذهب أو مکث».

الخامسه : المضارع المنفی ب «لا» ، نحو : «وَما لَنا لا نُؤْمِنُ بِاللهِ».(9)

السادسه : المضارع المنفی ب «ما» ، کقوله :

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 743


1- القصص (28) : 79.
2- البقره (2) : 243.
3- البقره (2) : 36.
4- یوسف (12) : 14.
5- الصفّ (61) : 5.
6- الأعراف (7) : 4.
7- البقره (2) : 2.
8- الحجر (15) : 11.
9- المائده (5) : 84.

عهدتک ما تصبو وفیک شبیبه

فما لک بعد الشّیب صبّا متیّما (1)

السابعه : المضارع المثبت المجرّد من «قد» ، کقوله تعالی : «وَلا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ».(2) أمّا نحو قوله :

فلمّا خشیت أظافیرهم

نجوت وأرهنهم مالکا (3)

ف «أرهنهم» خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وأنا أرهنهم مالکا.

تنبیه : مذهب البصریّین – إلّا الأخفش – لزوم «قد» – ظاهره أو مقدّره – مع الماضی المثبت مطلقا. وذهب الکوفیّون والأخفش إلی لزومها مع الحال المرتبطه بالواو فقط وجواز إثباتها وحذفها فی المرتبطه بالضمیر وحده أو بهما معا. (4)

حذف عامل الحال

قد یحذف عامل الحال :

جوازا ، لدلیل حالیّ ، کقولک للقادم من الحجّ : «مأجورا» أی : رجعت ، أو مقالی نحو قوله تعالی : «أَیَحْسَبُ الْإِنْسانُ أن لن نَجْمَعَ عِظامَهُ* بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ». (5) أی : بلی نجمعها قادرین.

ووجوبا قیاسا فی أربع صور :

إحداها : الحال السادّه مسدّ الخبر ، نحو : «ضربی زیدا قائما». والأصل : «حاصل إذا

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 744


1- «عهدتک» : علمتک. «ما تصبو» : لا تمیل إلی الجهل. الشبیبه : الفتاء وهو من سنّ البلوغ إلی الثلاثین تقریبا. والصبّ : وصف من الصبابه وهی رقّه الهوی والعشق. و «متیّما» : اسم مفعول من تیّمه العشق ، إذا ذلّله وعبّده.
2- المدّثّر (74) : 6.
3- أی : لمّا خفت سیوفهم نجوت وأبقیت فی أیدیهم مالکا.
4- قال ابن مالک : وموضع الحال تجیء جمله ک «جاء زید وهو ناو رحله» وذات بدء بمضارع ثبت حوت ضمیرا ومن الواو خلت وذات واو بعدها انو مبتدا له المضارع اجعلنّ مسندا وجمله الحال سوی ما قدّما بواو أو بمضمر أو بهما
5- القیامه (75) : 3 و 4.

کان قائما».

الثانیه : الحال المؤکّده لمضمون جمله قبلها ، نحو : «زید أبوک عطوفا». والأصل : «أحقّه».

الثالثه : الحال الّتی یبیّن بها ازدیاد أو نقص بتدریج ، نحو : «تصدّق بدینار فصاعدا» ، و «اشتره بدینار فسافلا».

الرابعه : الحال التی ذکرت لتوبیخ ، نحو : «أقاعدا وقد قام الناس؟» ، أی : «أتوجد؟».

وسماعا فی غیر ذلک ، نحو : «هنیئا لک» أی : «ثبت لک الخیر هنیئا» ، أو «أهنأک هنیئا». (1)

حذف الحال

الأصل فی الحال أن تکون جائزه الحذف وقد یعرض لها ما یمنع منه ، ککونها جوابا ، نحو : «راکبا» ، لمن قال : «کیف جئت؟» أو مقصودا حصرها نحو : «لم أعده إلّا حرضا» ، (2) أو نائبه عن خبر ، نحو : «ضربی زیدا قائما» ، أو منهیّا عنها ، کقوله تعالی : «لا تَقْرَبُوا الصَّلاهَ وَأَنْتُمْ سُکاری».(3)

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 745


1- قال ابن مالک : والحال قد یحذف ما فیها عمل وبعض ما یحذف ذکره ، حظل
2- «حرضا» : أی مشرفا علی الهلاک.
3- النساء (4) : 43.

التمییز

اشاره

(1)

هو کلّ اسم نکره متضمّن معنی «من» لبیان ما قبله من إبهام ذات أو نسبه نحو : «عندی شبر أرضا» و «طاب زید نفسا».

وخرج بقید «متضمّن معنی من» الحال ؛ فإنّها متضّمنه معنی «فی» ، وخرج بقید «لبیان ما قبله» اسم «لا» التی لنفی الجنس ؛ فإنّه متضمّن معنی «من» ولیس فیه بیان لما قبله ، نحو : «لا رجل قائم» فإنّ التقدیر : «لا من رجل قائم» ، وخرج أیضا نحو «ذنبا» من قول الشاعر :

أستغفر الله ذنبا لست محصیه

ربّ العباد إلیه الوجه والعمل

وقد یأتی التمییز غیر مبیّن فیعدّ مؤکّدا ، نحو : «إِنَّ عِدَّهَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً».(2)

وقد یأتی بلفظ المعرفه فیعتقد تنکیره معنی ، نحو قول الشاعر :

رأیتک لمّا أن عرفت وجوهنا

صددت وطبت النّفس یا قیس عن عمرو

والذّات المبهمه – التی یفسّرها التمییز – أربعه أنواع :

أحدها : العدد ، نحو : «إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً».(3)

والثانی : المقدار ، وهو إمّا مساحه ، ک «عندی شبر أرضا» ، أو کیل ک «لی قفیز برّا» ، أو وزن ک «اشتریت منوین عسلا».

والثالث : ما یشبه المقدار ، نحو قوله تعالی : «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ* وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ».(4)

والرّابع : ما کان فرعا للتمییز ، نحو : «هذا خاتم حدیدا» ، فإنّ الخاتم فرع الحدید.

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 746


1- هو والممیّز والمبیّن والتّبیین والتّفسیر والمفسّر بمعنی.
2- التوبه (9) : 36.
3- یوسف (12) : 4.
4- الزّلزله (99) : 7 و 8.

والنسبه المبهمه نوعان : نسبه الفعل للفاعل ، نحو : (وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْباً) ، (1) ونسبته للمفعول ، نحو قوله تعالی : «وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُیُوناً».(2)

وحکم التمییز النصب. والناصب لمبیّن الذّات هی ، ولمبیّن النسبه هو العامل الذی قبله من فعل أو شبهه.

ولک فی التمییز المبیّن لإبهام الذّات أن تجرّه بالإضافه ، نحو : «عندی شبر أرض» و «قفیز برّ» و «منوا عسل» ؛ إلّا إذا کان المبیّن عددا ، ک «عشرین درهما» أو مضافا إلی غیر التمییز ، نحو : «فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَباً».(3)

والتمییز الواقع بعد أفعل التفضیل إن کان فاعلا فی المعنی وجب نصبه ، وإن لم یکن کذلک وجب جرّه بالإضافه. وعلامه ما هو فاعل فی المعنی أن یصلح جعله فاعلا بعد جعل أفعل التفضیل فعلا نحو : «أنت أعلی منزلا وأکثر مالا» ، ف «منزلا ومالا» یجب نصبهما ، إذ یصحّ جعلهما فاعلین بعد جعل أفعل التفضیل فعلا ، فتقول : «أنت علا منزلک وکثر مالک».

ومثال ما لیس بفاعل فی المعنی «زید أفضل رجل وهند أفضل امرأه» ، فیجب جرّه بالإضافه ، إلّا إذا أضیف «أفعل» إلی غیره ؛ فإنّه ینصب حینئذ ، نحو «أنت أفضل الناس رجلا».

ویقع التمییز بعد کلّ ما دلّ علی تعجّب ، نحو : «ما أحسن زیدا رجلا» ، و «لله درّک عالما» ، و «أکرم بزید أبا» وقوله تعالی : «کَفی بِاللهِ شَهِیداً».(4)

ویجوز جرّ التمییز ب «من» ، نحو : «عندی شبر من أرض» و «قفیز من برّ» و «منوان من عسل» ، إلّا إذا کان عددا ، نحو «عندی عشرون درهما» أو کان محوّلا عن الفاعل صناعه نحو «طاب زید نفسا» – إذ أصله : «طابت نفس زید» – أو محوّلا عن مضاف ، نحو : «زید أکثر مالا» – إذ أصله : «مال زید أکثر» – أو محوّلا عن مفعول ، نحو : «غرست الأرض شجرا» ، إذ أصله : «غرست شجر الأرض».

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 747


1- مریم (19) : 4.
2- القمر (54) : 12.
3- آل عمران (3) : 91.
4- النساء (4) : 79.
تقدیم التمییز علی عامله

ذهب سیبویه إلی أنّه لا یجوز تقدیم التمییز علی عامله (1) سواء کان متصرّفا أو غیر متصرّف ، فلا تقول : «نفسا طاب زید» ولا «عندی درهما عشرون».

وأجاز الکسائی والمازنی والمبرّد تقدیمه علی عامله المتصرّف ، فتقول : «نفسا طاب زید». فإن کان العامل غیر متصرّف فقد منعوا التقدیم سواء کان فعلا ، نحو : «ما أحسن زیدا رجلا» ، أو غیره ، نحو : «عندی عشرون درهما».

وقد یکون العامل متصرّفا ویمتنع تقدیم التمییز علیه عند الجمیع وذلک نحو : «کفی بزید رجلا» ، فلا یجوز تقدیم «رجلا» علی «کفی» وإن کان فعلا متصرّفا ، لأنّه بمعنی فعل غیر متصرف وهو فعل التعجّب فقولک : «کفی بزید رجلا» بمعنی : «ما أکفاه رجلا!». (2)

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 748


1- وأمّا توسّط التمییز بین العامل ومعموله – نحو : «طاب نفسا زید» – فنقل بعضهم الإجماع علی جوازه.
2- قال ابن مالک : اسم بمعنی من مبین نکره ینصب تمییزا بما قد فسّره ک «شبر أرضا وقفیز برّا ومنوین عسلا وتمرا» وبعد ذی وشبهها اجرره إذا أضفتها ک «مدّ حنطه غذا» والنّصب بعد ما اضیف وجبا إن کان مثل «ملء الأرض ذهبا» والفاعل المعنی انصبن ب «أفعلا» مفضّلا ک «أنت أعلی منزلا» واجرر ب «من» إن شئت غیر ذی العدد والفاعل المعنی ک «طب نفسا تفد» وعامل التّمییز قدّم مطلقا والفعل ذو التّصریف نزرا سبقا
حروف الجرّ

هی عشرون حرفا ، ثلاثه منها مضت فی الاستثناء وهی : خلا ، عدا وحاشا ؛ وثلاثه شاذّه وهی : کی ، لعلّ ومتی.

فأمّا «کی» فتجرّ ثلاثه :

أحدها : «ما» الاستفهامیّه ، نحو : «کیمه» فی السؤال عن علّه الشیء وکثیرا ما یقولون : «لمه». (1)

الثانی : «ما» المصدریّه مع صلتها ، کقول الشاعر :

إذا أنت لم تنفع فضرّ فإنّما

یراد الفتی کیما یضرّ وینفع

قاله الأخفش. وقیل : «ما» کافّه ل «کی» ، عن عملها الجرّ.

الثالث : «أن» المصدریّه مع صلتها ، نحو : «جئت کی أکرم زیدا» إذا قدّرت «أن» بعدها. قال ابن هشام : والأولی أن تقدّر «کی» مصدریّه فتقدّر اللّام قبلها بدلیل کثره ظهورها معها ، نحو : «لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ».(2)

وأمّا «لعلّ» فالجرّ بها لغه عقیل ، ومنه قوله :

فقلت : ادع اخری وارفع الصوت دعوه

لعلّ أبی المغوار منک قریب

وأمّا «متی» فالجرّ بها لغه هذیل ، یقولون : «أخرجها متی کمّه» ، أی : من کمّه.

والأربعه عشر الباقیه قسمان : سبعه تجرّ الظاهر والمضمر وهی : من ، إلی ، عن ، علی ، فی والباء واللّام. وسبعه تختصّ بالظاهر وتنقسم إلی أربعه أقسام :

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 749


1- ف «ما» استفهامیّه مجروره ب «کی» وحذفت ألفها وجوبا لدخول حرف الجرّ علیها وجیء بهاء السکت وقفا حفظا للفتحه الدالّه علی الألف المحذوفه. وهکذا یفعل مع سائر حروف الجرّ الداخله علی «ما» الاستفهامیّه.
2- الحدید (57) : 23.

أحدها : ما لا یختصّ بظاهر بعینه وهو : حتّی والکاف (1) والواو.

الثانی : ما یختصّ بالزّمان ، نحو : مذ ومنذ ، نحو : «ما رأیته مذ یومنا» أو «منذ یوم الجمعه».

الثالث : ما یختصّ بالنکرات وهو «ربّ» ، نحو : «ربّ رجل عالم لقیت» ؛ وقد تدخل علی ضمیر غیبه ملازم للإفراد والتذکیر ، مفسّر بتمییز بعده مطابق للمعنی ، فیقال : «ربّه رجلا» و «ربّه رجلین» و… قال الشاعر :

ربّه فتیه دعوت إلی ما

یورث المجد دائبا فأجابوا. (2)

هذا مذهب البصریّین. وحکی الکوفیّون جواز مطابقته لفظا ، نحو : «ربّها امرأه» و «ربّهما رجلین» و…

الرابع : ما یختصّ ب «الله» و «ربّ» مضافا للکعبه أو لیاء المتکلّم ، وهو التاء ، نحو : (وَتَاللهِ لَأَکِیدَنَّ أَصْنامَکُمْ)(3) و «تربّ الکعبه لأفعلنّ» و «تربّی لأفعلنّ». (4)

معانی حروف الجرّ
«من»

«من» تأتی لوجوه :

أحدها : ابتداء الغایه المکانیّه ، نحو قوله تعالی : (سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی)(5) والزّمانیّه ، کقوله تعالی : «لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَی

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 750


1- وقد تدخل الکاف علی الضمیر للضروره کقول الشاعر : «وإن یک إنسا ما کها الإنس یفعل» و «ما» نافیه والضمیر فی «کها» یرجع إلی الفعله الّتی فعل.
2- فتیه : جمع «فتی» ودائبا بمعنی دائما.
3- الأنبیاء (21) : 57.
4- قال ابن مالک : هاک حروف الجرّ وهی من إلی حتّی خلا حاشا عدا فی عن علی مذ منذ ربّ اللّام کی واو وتا والکاف والبا ولعلّ ومتی بالظّاهر اخصص منذ مذ وحتّی والکاف والواو وربّ والتّا واخصص بمذ ومنذ وقتا وبربّ منکّرا والتّاء لله وربّ وما رووا من نحو ربّه فتی نزر کذا کها ونحوه أتی
5- الإسراء (17) : 1.

التَّقْوی مِنْ أَوَّلِ یَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِیهِ».(1)

ثانیها : التبعیض ، نحو قوله تعالی : «لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ».(2)

ثالثها : بیان الجنس ، نحو قوله تعالی : «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ».(3)

رابعها : التنصیص علی العموم ، وهی الزائده ، نحو : «ما جاءنی من رجل» فإنّه قبل دخولها یحتمل نفی الجنس ونفی الوحده ولهذا یصحّ أن یقال : «بل رجلان» ویمتنع ذلک بعد دخول «من».

خامسها : توکید العموم وهی الزائده أیضا ، نحو «ما جاءنی من أحد» فإنّ لفظه «أحد» إذا وقعت بعد النفی تفید العموم.

ولزیادتها فی النوعین ثلاثه شروط : أن یسبقها نفی أو نهی أو استفهام ب «هل» وأن یکون مجرورها نکره وأن یکون فاعلا أو مفعولا أو مبتدأ ، نحو قوله تعالی : (ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ)(4) و (ما تَری فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ)(5) و «هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللهِ». (6)

سادسها : البدل ، نحو قوله تعالی : «أَرَضِیتُمْ بِالْحَیاهِ الدُّنْیا مِنَ الْآخِرَهِ». (7)

سابعها : الظرفیّه ، نحو قوله تعالی : «إِذا نُودِیَ لِلصَّلاهِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَهِ». (8)

ثامنها : التعلیل ، نحو قوله تعالی : «مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا». (9) وقول الفرزدق :

یغضی حیاء ویغضی من مهابته

فلا یکلّم إلّا حین یبتسم. (10)

اللّام

اللّام تأتی علی وجوه :

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 751


1- التوبه (9) : 108.
2- آل عمران (3) : 92.
3- الحجّ (22) : 30.
4- الأنبیاء (21) : 2.
5- الملک (67) : 3.
6- فاطر (35) : 3.
7- التوبه (9) : 38.
8- الجمعه (62) : 9.
9- نوح (71) : 25.
10- قاله الفرزدق فی مدح الإمام زین العابدین علیه السلام وأوّل هذه القصیده قوله : هذا الّذی تعرف البطحاء وطأته والبیت یعرفه والحلّ والحرم هذا ابن خیر عباد الله کلّهم هذا التّقیّ النّقیّ الطّاهر العلم

أحدها : الملک ، نحو قوله تعالی : «لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَما فِی الْأَرْضِ».(1)

ثانیها : شبه الملک ویعبّر عنه بالاختصاص ، نحو : «السّرج للدّابه».

ثالثها : التعدیه ، ذکره ابن مالک ومثّل له فی شرح الکافیه بقوله تعالی : (فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا) ، (2) لکنّه قال فی شرح التسهیل : «إنّ اللّام فی الآیه لشبه التملیک».

رابعها : التعلیل ، نحو قوله تعالی : «إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللهِ».(3)

خامسها : التوکید وهی الزائده ، کقول الشاعر :

وملکت ما بین العراق ویثرب

ملکا أجار لمسلم ومعاهد (4)

سادسها : تقویه عامل ضعف ، لکونه فرعا فی العمل ، نحو قوله تعالی : (مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ)(5) أو متأخّرا عن المعمول ، نحو قوله تعالی : (إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ) ، (6) قال هشام فی أوضح المسالک : «ولیست التقویه زائده محضه ولا معدّیه محضا بل هی بینهما». (7)

الباء

والباء علی وجوه :

أوّلها : الاستعانه ، نحو : «کتبت بالقلم».

ثانیها : التعدیه نحو قوله تعالی : «ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ».(8)

ثالثها : العوض ، نحو : «بعتک هذا بهذا» ، وقوله تعالی : «وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَهٍ».(9)

رابعها : البدل : کقول أمیر المؤمنین علیه السلام : «أما والله لوددت أنّ لی بکم ألف فارس من بنی بنی فراس بن غنم». (10)

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 752


1- البقره (2) : 284.
2- مریم (19) : 5.
3- الإنسان (76) : 9.
4- «أجار» : حفظ وحمی.
5- البقره (2) : 91.
6- یوسف (12) : 43.
7- أوضح المسالک : 2 / 133
8- البقره (2) : 17.
9- یوسف (12) : 20.
10- نهج البلاغه : الخطبه 25. الفرق بین العوض والبدل أنّ فی العوض مقابله شیء بشیء بأن یدفع شیء من أحد الجانبین ویدفع من جانب آخر شیء فی مقابله ، وفی البدل اختیار أحد الشیئین علی الآخر فقط من غیر مقابله من الجانبین. فتأمّل.

خامسها : الإلصاق ، (1) حقیقه ومجازا نحو : «أمسکت بزید» و «مررت به».

سادسها : الظرفیّه ، نحو قوله تعالی : «نَجَّیْناهُمْ بِسَحَرٍ».(2)

سابعها : المصاحبه ، نحو قوله تعالی : «قِیلَ یا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَبَرَکاتٍ عَلَیْکَ».(3)

ثامنها : التبعیض ، نحو قوله تعالی : «عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللهِ».(4)

تاسعها : المجاوزه ، نحو قوله تعالی : «فَسْئَلْ بِهِ خَبِیراً».(5)

عاشرها : السببیّه ، نحو قول أبی طالب علیه السلام فی مدح النبی صلی الله علیه وآله :

وأبیض یستسقی الغمام بوجهه

ثمال الیتامی عصمه للأرامل (6)

«فی»

«فی» تأتی علی وجوه :

أحدها : الظرفیّه حقیقه کقوله تعالی : (الم ، غُلِبَتِ الرُّومُ فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ فِی بِضْعِ سِنِینَ)(7) ومجازا کقوله تعالی : «وَلَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ».(8)

ثانیها : المصاحبه ، نحو قوله تعالی : «فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ فِی زِینَتِهِ».(9)

ثالثها : السببیّه ، نحو قول الصادق علیه السلام : «إن امرأه عذبت فی هره ربطتها حتی ماتت عطشا». (10)

«علی»

«علی» تأتی علی وجوه :

أحدها : الاستعلاء ، حقیقه ، نحو قوله تعالی : (وَعَلَیْها وَعَلَی الْفُلْکِ تُحْمَلُونَ) ، (11) و

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 753


1- هو اتّصال شیء بشیء.
2- القمر (54) : 34.
3- هود (11) : 48.
4- الإنسان (76) : 6.
5- الفرقان (25) : 59.
6- «الثّمال» : الملجأ و «الأرامل» : جمع «أرمل» وهی المرأه الّتی مات زوجها.
7- الروم (30) : 1 – 4.
8- البقره (2) : 179.
9- القصص (28) : 79.
10- بحار الأنوار : 61 / 267 ، ح 25.
11- المؤمنون (23) : 22.

مجازا ، نحو : «علیّ دین».

ثانیها : الظرفیّه ، نحو قوله تعالی : «وَدَخَلَ الْمَدِینَهَ عَلی حِینِ غَفْلَهٍ مِنْ أَهْلِها».(1)

ثالثها : المجاوزه ، نحو قول الشاعر :

إذا رضیت علیّ بنو قشیر

لعمر الله أعجبنی رضاها

رابعها : المصاحبه ، نحو قوله تعالی : «وَآتَی الْمالَ عَلی حُبِّهِ».(2)

«عن»

«عن» تأتی علی وجوه :

احدها : المجاوزه ، (3) نحو : «رمیت السّهم عن القوس».

ثانیها : البدل ، نحو قوله تعالی : «وَاتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً».(4)

ثالثها : الاستعلاء ، نحو قوله تعالی : «وَمَنْ یَبْخَلْ فَإِنَّما یَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ».(5)

رابعها : التعلیل ، نحو قوله تعالی : «وَما نَحْنُ بِتارِکِی آلِهَتِنا عَنْ قَوْلِکَ».(6)

الکاف

الکاف تأتی علی وجوه :

أحدها : التشبیه ، نحو : «زید کالأسد».

ثانیها : التعلیل ، نحو قوله تعالی : (وَاذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ) ، (7) أی : لهدایته إیّاکم.

ثالثها : التوکید وهی الزائده ، نحو قوله تعالی : (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ) ، (8) أی : لیس شیء مثله.

«إلی» و «حتّی»

معنی «إلی» و «حتّی» انتهاء الغایه زمانیّه أو مکانیّه ، نحو قوله تعالی : «مِنَ الْمَسْجِدِ

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 754


1- القصص (28) : 15.
2- البقره (2) : 177.
3- قال الدسوقی : وهی بعد شیء عن المجرور بها بسبب اتّحاد مصدر الفعل المتعدّی بها ، فمعنی «سافرت عن البلد» : بعدت عن البلد بسبب السفر.
4- البقره (2) : 48.
5- محمّد صلی الله علیه وآله (47) : 38.
6- هود (11) : 53.
7- البقره (2) : 198.
8- الشوری (42) : 11.

الْحَرامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی» ، (1) ونحو (أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ)(2) ونحو «أکلت السّمکه حتّی رأسها» ونحو : «سَلامٌ هِیَ حَتَّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ».(3) وإنّما یجرّ ب «حتّی» فی الغالب آخر أو متّصل بآخر کما مثّلنا ، فلا یقال : «سهرت البارحه حتّی نصفها».

«کی»

معنی «کی» التعلیل ومعنی الواو والتّاء القسم ومعنی مذ ومنذ ابتداء الغایه إن کان الزمان ماضیا ، نحو : «ما رأیته مذ – أو منذ – یوم الجمعه» والظرفیه إن کان حاضرا ، نحو : «ما رأیته مذ – أو منذ – یومنا» وبمعنی «من» و «إلی» معا إن کان معدودا ، نحو : «ما رأیته مذ – أو منذ یومین».

«ربّ»

«ربّ» للتکثیر کثیرا وللتقلیل قلیلا ، فالأوّل کقول النبیّ صلی الله علیه وآله : «فربّ کاسیه فی الدّنیا عاریه فی الآخره». (4)

والثانی کقوله :

ألا ربّ مولود ولیس له أب

وذی ولد لم یلده أبوان.

یرید بذلک عیسی وآدم علیهما السلام. (5)

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 755


1- الإسراء (17) : 1.
2- البقره (2) : 187.
3- القدر (97) : 5.
4- صحیح البخاری : 1 / 37.
5- وضمیر «لم یلده» راجع إلی ذی ولد. وأصله «لم یلده» فسکنت الدال تشبیها بتاء «کیف» ، فالتقی ساکنان فحرّکت الدال بالفتح اتباعا للیاء أو بالضمّ اتباعا للهاء. کذا فی التصریح. قال ابن مالک فی بیان معانی الحروف : بعّض وبیّن وابتدئ فی الأمکنه بمن وقد تأتی لبدء الأزمنه وزید فی نفی وشبهه فجر نکره کما لباغ من مفر للانتها حتّی ولام والی ومن وباء یفهمان بدلا واللّام للملک وشبهه وفی تعدیه أیضا وتعلیل قفی وزید والظّرفیّه استبن ببا وفی وقد یبیّنان السّببا بالبا استعن وعدّ عوّض ألصق ومثل مع ومن وعن بها انطق علی للاستعلا ومعنی فی وعن بعن تجاوزا عنی من قد فطن وقد تجی موضع بعد وعلی کما علی موضع عن قد جعلا شبّه بکاف وبها التّعلیل قد یعنی وزائدا لتوکید ورد

فصل : من هذه الحروف ما لفظه مشترک بین الحرفیّه والاسمیّه وهو خمسه :

أحدها : الکاف ، واسمیّتها مخصوصه بالضروره عند سیبویه والمحقّقین.

وقال کثیر – منهم الفارسی والأخفش – : «لا تختصّ بالضروره» ، وجوّزوا فی نحو «زید کالأسد» أن تکون الکاف فی موضع رفع و «الأسد» مخفوضا بالإضافه.

الثانی والثالث : «عن» و «علی» ، ویشترط فی اسمیتّهما تقدّم «من» علیهما ، کقوله :

فلقد أرانی للرّماح دریئه

من عن یمینی مرّه وأمامی (1)

أی : من جانب یمینی.

وقوله :

غدت من علیه بعد ماتمّ ظمؤها

تصلّ وعن قیض بزیزاء مجهل (2)

أی : غدت من فوقه.

والرابع والخامس : مذ ومنذ ، ویستعملان اسمین فی موضعین :

أحدهما : أن یدخلا علی اسم مرفوع ، نحو : «ما رأیته مذ – أو منذ – یومان» و «ما رأیته مذ – أو منذ – یوم الجمعه» وهما حینئذ مبتدءان وما بعدهما خبر ، والتقدیر : أمد انقطاع الرّؤیه یومان وأوّل انقطاع الرّؤیه یوم الجمعه.

وقال أکثر الکوفیّین : هما ظرفان مضافان لجمله حذف فعلها وبقی فاعلها والأصل : «مذ – أو منذ – کان یومان». (3)

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 756


1- «دریئه» : الحلقه الّتی یتعلّم علیها الطعن والرمی. وهی مفعول ثان ل «أری».
2- «غدت» : سارت والضمیر المستتر فیه یرجع إلی «القطاه» والضمیر فی «علیه» راجع إلی الفرخ. و «الظّمؤ» مدّه صبرها عن الماء. «تصلّ» : تصوّت أحشاؤها من العطش. وقوله «عن قیض» عطف علی قوله «من علیه» و «القیض» القشر الأعلی من البیض. و «زیزاء» : أرض غلیظه. و «مجهل» : المکان الذی لیس له أعلام یهتدی بها.
3- قال ابن مالک : واستعمل اسما وکذا عن وعلی من أجل ذا علیهما من دخلا ومذ ومنذ اسمان حیث رفعا أو اولیا الفعل کجئت مذدعا وإن یجرّا فی مضیّ فکمن هما وفی الحضور معنی فی استبن وضمیر «استعمل» راجع إلی الکاف.

الثانی : أن یدخلا علی الجمله فعلیّه کانت – وهو الغالب – کقول الشاعر :

ما زال مذ عقدت یداه إزاره

فسما فأدرک خمسه الأشبار

أو اسمیّه ، کقول الشاعر :

ما زلت أبغی المال مذ أنا یافع

ولیدا وکهلا حین شبت وأمردا

وهما حینئذ ظرفان باتّفاق.

فصل : تزاد کلمه «ما» بعد «من» و «عن» والباء ، فلا تکفّها عن عمل الجرّ ، نحو : (مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا ناراً)(1) و (عَمَّا قَلِیلٍ لَیُصْبِحُنَّ نادِمِینَ)(2) و «فَبِما رَحْمَهٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ». (3)

وتزاد أیضا بعد الکاف و «ربّ» فتکفّهما عن العمل فیدخلان حینئذ علی الجمل کقول الشاعر :

أخ ماجد لم یخزنی یوم مشهد

کما سیف عمرو لم تخنه مضاربه (4)

وقول الشاعر :

ربّما أوفیت فی علم

ترفعن ثوبی شمالات (5)

وقد لا تکفّهما عن العمل ، نحو :

ربّما ضربه بسیف صقیل

بین بصری وطعنه نجلاء (6)

وقوله :

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 757


1- نوح (71) : 25.
2- المؤمنون (23) : 40.
3- آل عمران (3) : 159.
4- «مضارب» : جمع مضرب. ومضرب السّیف : حدّه.
5- «أوفیت فی علم» : نزلت علی جبل. و «شمالات» : جمع شمال وهی ریح تهبّ من ناحیه القطب. و «ترفعن» : أصله ترفع زیدت فیه نون التأکید الخفیفه للضروره.
6- «بصری» : بلد بالشام. واضیف «بین» إلی «بصری» – مع أنّه لا یضاف إلّا إلی متعدّد – لاشتمالها علی أماکن أو علی تقدیر مضاف ، أی : أماکن بصری و «طعنه» عطف علی ضربه و «نجلاء» : واسعه.

وننصر مولانا ونعلم أنّه

کما النّاس مجروم علیه وجارم (1)

فصل : تحذف «ربّ» ویبقی عملها بعد الفاء کثیرا ، کقول الشاعر :

فإن أهلک فذی لهب لظاه

علیّ یکاد یلتهب التهابا (2)

أی : فربّ ذی لهب.

وبعد الواو أکثر ، نحو :

وسائله تسائل ما لقینا

ولو شهدت أرتنا صابرینا

أی : وربّ سائله.

وبعد «بل» قلیلا ، نحو :

بل بلد ذی صعد وآکام

تخشی مرادیه وهجر ذوّاب (3)

أی : بل ربّ بلد.

وبدونهنّ أقلّ ، نحو :

رسم دار وقفت فی طلله

کدت أقضی الحیاه من جلله

وقد یحذف غیر «ربّ» ویبقی عمله. وهو ضربان :

سماعّی ، کقول رؤبه : «خیر والحمد لله» جوابا لمن قال له : «کیف أصبحت؟» ، أی : علی خیر.

وقیاسیّ ، کقولک : «بکم درهم اشتریت ثوبک؟» أی : بکم من درهم (4)؟

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 758


1- قال ابن مالک : وبعد من وعن وباء زید ما فلم یعق عن عمل قد علما وزید بعد ربّ والکاف فکف وقد یلیهما وجرّ لم یکف
2- شرح شواهد مغنی اللبیب : 1 / 466
3- شرح أبیات مغنی اللبیب : 3 / 189
4- قال ابن مالک : وحذفت ربّ فجرّت بعد بل والفا وبعد الواو شاع ذا العمل وقد یجرّ بسوی ربّ لدی حذف وبعضه یری مطّردا
متعلّق الجارّ والمجرور

لا بدّ لحرف الجرّ من التعلّق بالفعل أو ما یشبهه أو ما أوّل بما یشبهه أو ما فیه رائحته ، فإن لم یکن شیء من هذه الأربعه موجودا قدّر ، کما سیأتی.

فالأوّل نحو : (أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ) والثانی نحو : («غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ».)(1) والثالث نحو : (وَهُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَفِی الْأَرْضِ إِلهٌ) ، (2) فالجارّ یتعلّق ب «إله» لتاوّله ب «معبود» ، والرابع نحو : «زید حاتم فی بلدکم» ، ف «فی» متعلّق ب «حاتم» لکونه بمعنی «جواد».

ومثال التعلّق بالمحذوف قوله تعالی : (وَإِلی ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً) ، (3) بتقدیر : «وأرسلنا» ، ولم یتقدّم ذکر الإرسال ، لکن ذکر النبیّ والمرسل إلیهم یدلّ علی ذلک.

والظرف کالجارّ والمجرور فیما ذکرنا.

ویستثنی من قولنا «لا بدّ لحرف الجرّ من متعلّق» امور :

منها : الحرف الزائد ، ک «من» فی قوله تعالی : «هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللهِ».(4)

ومنها : «ربّ» فی نحو : «ربّ رجل صالح لقیته» أو «لقیت» ، لأنّ مجرورها مفعول فی الثانی ومبتدأ فی الأوّل أو مفعول علی حدّ «زیدا ضربته».

ومنها : کاف التشبیه ، نحو : «زیدا کالأسد».

ومنها : حرف الاستثناء ، وهو «خلا ، عدا وحاشا».

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 759


1- الحمد (1) : 7.
2- الزخرف (43) : 84.
3- هود (11) : 61.
4- فاطر (35) : 3.

الإضافه

اشاره

الإضافه نسبه اسم إلی آخر مع کون الثانی مجرورا ویسمّی الأوّل مضافا والثانی مضافا إلیه.

واختلف فی الجارّ للمضاف إلیه ، فالجمهور علی أنّه المضاف ، وقیل : إنّه الإضافه». وقیل : «إنّه حرف جرّ

مقدّر وهو «فی» إذا کان الثانی ظرفا للأوّل ، نحو قوله تعالی : (مَکْرُ اللَّیْلِ وَالنَّهارِ) ، (1) و «من» إذا کان المضاف بعض المضاف إلیه وصحّ الإخبار به عن المضاف ، نحو : «خاتم فضه» واللّام فی غیر ذلک : نحو : «غلام زید». (2)

ثمّ أنّه إذا ارید إضافه اسم إلی آخر حذف ما فی المضاف من تنوین أو نون تلی علامه الإعراب – وهی نون التثنیه والجمع وملحقاتهما – نحو قولک : «هذا ثوب زید» وقوله تعالی (تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ)(3) و «الْمُقِیمِی الصَّلاهِ». (4)

أقسام الإضافه

تنقسم الإضافه إلی قسمین : معنویّه ولفظیّه.

المعنویّه : ألّا یکون المضاف صفه مضافه إلی معمولها. فهی علی ضربین : إمّا ألّا یکون المضاف صفه ، نحو : «غلام زید» ، أو یکون صفه غیر مضافه إلی معمولها ، نحو : «قاضی البلد». وتسمّی معنویّه لأنّها تفید أمرا معنویّا وهو تعریف المضاف إن کان

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 760


1- سبأ (34) : 33.
2- یستفاد من کلام جماعه من النحویّین أنّ الإضافه – لفظیّه أو معنویه – تکون بمعنی «فی» أو «من» أو اللّام. وصرّح المحقّق الرضی رحمه الله بأنّ الإضافه اللفظیّه لیست بتقدیر حرف الجرّ ولذا قال : «وفی العامل فی المضاف إلیه اللفظی إشکال إن قلنا : إنّ العامل هو الحرف المقدّر إذ لا حرف فیه مقدّر. راجع : شرح الکافیه : 1 / 272.
3- المسد (111) : 1.
4- الحجّ (22) : 35.

المضاف إلیه معرفه ک «غلام زید» (1) وتخصیصه إن کان نکره ک «غلام امرأه».

واللفظیّه : أن یکون المضاف صفه مضافه إلی معمولها ، نحو : «ضارب زید». والمضاف فی هذه الإضافه لا ینفکّ عن تنکیره سواء اضیف إلی معرفه أو نکره ولذلک وصف به النکره ک (هَدْیاً بالِغَ الْکَعْبَهِ)(2) ونصب علی الحال ک (ثانِیَ عِطْفِهِ)(3) ودخل علیه ربّ نحو : «ربّ راجینا عظیم الأمل».

وتسمّی لفظیّه لأنّها أفادت تخفیف اللفظ بحذف التنوین والنون. (4)

وصل «أل» بالمضاف

یجوز دخول «أل» علی المضاف فی الإضافه اللفظیّه وذلک فی خمس مسائل : ّ

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 761


1- إن قلت : «یمکن أن یکون لزید غلمان کثیره ، فکیف یکون الإضافه فی «غلام زید» توجب التعریف؟». قال المحقّق الرضی رحمه الله : «لا بدّ من الإشاره إلی غلام من بین غلمانه له مزید خصوصیّه بزید إمّا بکونه أعظم غلمانه أو أشهر بکونه غلاما له دون غیره أو یکون غلاما معهودا بینک وبین المخاطب. وبالجمله بحیث یرجع إطلاق اللفظ إلیه دون سائر الغلمان وکذا کان نحو «ابن الزبیر» و «ابن عباس» قبل العلمیه. هذا أصل وضعها ثمّ قد یقال : «جائنی غلام زید» من غیر إشاره إلی واحد معین وذلک کما أنّ ذا اللّام فی أصل الوضع لواحد معیّن ثمّ قد یستعمل بلا إشاره إلی معیّن کما فی قوله : «ولقد أمرّ علی اللّئیم یسبّنی» وذلک علی خلاف وضعه فلا تظنن من إطلاق قولهم فی مثل «غلام زید» : أنّه بمعنی اللّام أنّ معناه ومعنی «غلام لزید» سواء بل معنی «غلام زید» واحد من غلمانه غیر معیّن ومعنی «غلام زید» الغلام المعیّن من غلمانه – إذا کان له غلمان جماعه – أو ذلک الغلام المعلوم لزید إن لم یکن له إلّا واحد. شرح الکافیه للمحقّق الرضی رحمه الله : 1 / 274
2- المائده (5) : 95.
3- الحجّ (22) : 9.
4- قال ابن مالک : نونا تلی الإعراب أو تنوینا ممّا تضیف احذف کطور سینا والثّانی اجرر وانو من أو فی إذا لم یصلح إلّا ذاک واللّام خذا لما سوی ذینک واخصص أوّلا أو أعطه التّعریف بالّذی تلا وأن یشابه المضاف یفعل وصفا فعن تنکیره لا یعزل کربّ راجینا عظیم الأمل مروّع القلب قلیل الحیل وذی الإضافه اسمها لفظیّه وتلک محضه ومعنویّه

إحداها : أن یکون المضاف إلیه ب «ال» ، کقول الفرزدق :

أبأنا بهم قتلی وما فی دمائها

شفاء وهنّ الشّافیات الحوائم (1)

الثانیه : أن یکون المضاف إلیه مضافا لما فیه «أل» ، نحو : «زید الضارب رأس الجانی».

الثالثه : أن یکون المضاف إلیه مضافا إلی ضمیر یرجع إلی ما فیه «أل» ، نحو : «مررت بالضارب الرّجل والشاتمه». ومنع المبّرد هذه.

وجوّز الفرّاء إضافه الوصف المحلّی ب «أل» إلی المعارف کلّها ، ک «الضارب زید» و «الضارب هذا» بخلاف «الضارب رجل».

الرابعه : أن یکون المضاف مثّنی ، نحو : «مررت بالضّاربی زید».

الخامسه : أن یکون المضاف جمع المذکّر السالم ، نحو : «هولاء الضّاربو زید».

کسب التأنیث من المضاف إلیه وعکسه (2)

قد یکتسب المضاف المذکّر من المضاف إلیه المؤنث التأنیث وبالعکس ، بشرط جواز الاستغناء عنه بالمضاف إلیه ، کقول الشاعر :

وتشرق بالقول الذی قد أذعته

کما شرقت صدر القناه من الدّم

فأنّث «شرقت» مع أنّه مسند إلی مذکّر وهو «الصدر» لأنّه اکتسب التأنیث من القناه.

وقول الشاعر :

إناره العقل مکسوف بطوع الهوی

وعقل عاصی الهوی یزداد تنویرا

فذکّر «مکسوف» – مع أنّه خبر عن مؤنث وهو «إناره» – لأنّها اکتسبت التذکیر من

[شماره صفحه واقعی : 172]

ص: 762


1- «أبأنا» : قتلنا والضمیر فی «بها» و «هنّ» للسیوف وفی «دمائها» للقتلی ، و «الحوائم» : العطاش التی تحوم حول الماء ، جمع حائمه من الحوم وهو الطواف حول الماء وغیره. و «الشافیات» : جمع شافیه اسم فاعل من الشفاء والمعنی : قتلنا بالسّیوف ولیس فی دماء القتلی التی تهریقها السیوف شفاء وإنّما السیوف هی الشافیات لأنّها آله السفک ولولاها ما حصل السفک.
2- قال ابن مالک : ووصل أل بذا المضاف مغتفر إن وصلت بالثّان کالجعد الشّعر أو بالّذی له أضیف الثّانی کزید الضّارب رأس الجانی وکونها فی الوصف کاف إن وقع مثنّی أو جمعا سبیله اتّبع

إضافتها إلی العقل. فإن لم یصلح المضاف للحذف والاستغناء بالمضاف إلیه عنه لم یجز التأنیث ، فلا تقول : «قامت غلام هند» ولا «قام امرأه زید» لعدم صلاحیّه المضاف فیهما للاستغناء عنه بالمضاف إلیه. (1)

فصل : ذهب البصریّون إلی أنّه لا یضاف اسم لمرادفه ولا موصوف إلی صفته ولا صفته إلی موصوفها ، لأنّ المضاف یتعرّف أو یتخصّص بالمضاف إلیه والشیء لا یتعرّف إلّا بغیره. ومن ثمّ أوّلوا ما أوهم ذلک. فمن الأوّل قولهم : «جاءنی سعید کرز» ، وتأویله أن یراد بالأوّل المسمّی وبالثانی الاسم ، فکأنّه قال : «جاءنی مسمّی کرز» أی : مسمّی هذا الاسم.

ومن الثانی قولهم : «مسجد الجامع» وتأویله أن یقدّر موصوف ، أی : «مسجد المکان الجامع» ، ومن الثالث قولهم : «جرد قطیفه» وتأویله أن یقدّر موصوف أیضا وإضافه الصفه إلی جنسها ، أی : «شیء جرد من جنس القطیفه». (2)

وذهب الکوفیّون إلی جواز الإضافه فی جمیع ذلک من غیر تأویل.

ممتنع الإضافه وواجب الإضافه

الغالب علی الأسماء أن تکون صالحه للإضافه والإفراد ، وبعض الأسماء یمتنع إضافته کالمضمرات والإشارات والموصولات وأسماء الشرط والاستفهام سوی «أیّ» فی الثلاثه.

ومنها ما هو واجب الإضافه إلی مفرد أو جمله.

فالأوّل نوعان :

أحدهما : ما یلزم الإضافه معنی دون لفظ ، نحو : «کلّ» و «بعض» و «أیّ» ، نحو : (وَکُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ)(3) و (فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ)(4) و «أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی». (5)

[شماره صفحه واقعی : 173]

ص: 763


1- قال ابن مالک : وربّما أکسب ثان أوّلا تأنیثا إن کان لحذف موهلا
2- قال ابن مالک : ولا یضاف اسم لما به اتّحد معنی وأوّل موهما إذا ورد
3- یس (36) : 40.
4- البقره (2) : 253.
5- الإسراء (17) : 110.

والثانی : ما یلزم الإضافه لفظا ومعنی وهو ثلاثه أنواع : ما یضاف للظّاهر والمضمر ، نحو : «کلا» و «کلتا» و «عند» وغیرها.

وما یختصّ بالظاهر ، ک «اولی» و «أولات» و «ذی» و «ذات» ، نحو قوله تعالی : (نَحْنُ أُولُوا قُوَّهٍ) ، (1)(وَأُولاتُ الْأَحْمالِ) ، (2)(وَذَا النُّونِ)(3) و (ذاتَ بَهْجَهٍ)(4) وما یختصّ بالمضمر وهو نوعان : ما یضاف لکلّ مضمر وهو «وحد» ، نحو قوله تعالی : (إِذا دُعِیَ اللهُ وَحْدَهُ) ، (5) وما یختصّ بضمیر المخاطب وهی «لبّیک» بمعنی إقامه علی إجابتک بعد إقامه و «سعدیک» بمعنی إسعادا لک بعد إسعاد و «دوالیک» بمعنی تداولا بعد تداول.

وشذّ إضافه «لبّی» إلی ضمیر الغائب ، ومنه قوله : «لقلت لبّیه لمن یدعونی».

وإلی الظاهر فی نحو قوله :

دعوت لما نابنی مسورا

فلبّی فلبّی یدی مسور

والثانی (أی : ما هو واجب الإضافه إلی الجمله) علی قسمین :

أحدهما : ما یضاف إلی الجمله الاسمیه والفعلیّه وهو «إذ» و «حیث» ، نحو قوله تعالی : (وَاذْکُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِیلٌ)(6) و (وَاذْکُرُوا إِذْ کُنْتُمْ قَلِیلاً)(7) و «جلست حیث جلس زید» و «حیث زید جالس» وشذّ اضافه حیث إلی المفرد ، کقوله :

أما تری حیث سهیل طالعا

نجما یضیء کالشّهاب لامعا

وقد یحذف ما أضیفت إلیه «إذ» للعلم به ، فیجاء بالتنوین عوضا منه ، کقوله تعالی : (وَیَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ) ، (8) أی : یوم إذ غلبت الروم.

وثانیهما : ما یختصّ بالجمل الفعلیّه وهو «إذا» نحو قوله تعالی : (إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ) ، (9) وأجاز الکوفیّون والأخفش وقوع المبتدأ بعدها.


1- النمل (27) : 33.
2- الطلاق (65) : 4.
3- الأنبیاء (21) : 87.
4- النمل (27) : 60.
5- غافر (40) : 12.
6- الأنفال (8) : 26.
7- الأعراف (7) : 86.
8- الروم (30) : 4.
9- الطلاق (65) : 1.
مشبه «إذ» و «إذا»

ما کان بمنزله «إذ» – فی کونه ظرفا ماضیا غیر محدود – یجوز إضافته إلی ما تضاف إلیه «إذ» من الجمل الاسمیّه والفعلیّه ، وذلک نحو : «حین ووقت وزمان ویوم» – إذا ارید بها الماضی – فتقول : «جئتک حین جاء زید» و «حین زید جاء». وکذلک الباقی.

وما کان بمنزله «إذا» – فی کونه ظرفا مستقبلا غیر محدود – یجوز إضافته إلی الجمله الفعلیّه فقط ، فتقول : «أجیئک حین یجیء زید».

والمحدود منهما لا یضاف إلی الجمله بل یضاف إلی المفرد ، نحو : «شهر کذا وحول کذا».

فصل : ویجوز فی مشبه «إذ» و «إذا» الإعراب علی الأصل فی الأسماء ، والبناء حملا علیهما ، فإن کان ما ولیه فعلا مبنیّا فالبناء أرجح عند البصریین للتناسب ، وقد روی بالوجهین قوله :

علی حین عاتبت المشیب علی الصّبا

وقلت ألمّا أصح والشّیب وازع

وإن کان فعلا معربا أو جمله اسمیّه ، فالإعراب أرجح عند الکوفیّین وواجب عند البصریین. (1)

فصل : من الأسماء الملازمه للإضافه لفظا ومعنی «کلا» و «کلتا» ولا یضافان إلّا إلی معرفه دالّه علی اثنین بلفظ واحد ، نحو : «جاءنی کلا الرّجلین وکلتا المرأتین». ولذلک لا یجوز «کلا رجلین» و «کلا زید» و «کلا زید وعمرو». (2)

[شماره صفحه واقعی : 175]

ص: 765


1- قال ابن مالک : وألزموا إضافه إلی الجمل حیث وإذ وإن ینوّن یحتمل إفراد إذ وما کإذ معنی کإذ أضف جوازا نحو حین جانبذ وابن أو أعرب ما کإذ قد أجریا واختر بنامتلوّ فعل بنیا وقبل فعل معرب أو مبتدا أعرب ومن بنی فلن یفنّدا وألزموا إذا إضافه إلی جمل الأفعال کهن إذا اعتلی
2- قال ابن مالک : لمفهم اثنین معرّف بلا تفرّق اضیف کلتا وکلا

فصل : من الأسماء الملازمه للإضافه «أیّ» وهی صفه وموصوله واستفهامیّه وشرطیّه.

أمّا الصفه – والمراد بها ما کان صفه للنکره أو حالا من معرفه – فلا تضاف إلّا إلی نکره ، نحو : «مررت برجل أیّ رجل» و «مررت بزید أیّ فتی».

وأمّا الموصوله فلا تضاف – عند الأکثر – إلّا إلی معرفه ، فتقول : «یعجبنی أیّهم قائم» وقال ابن عصفور : إنّها تضاف إلی نکره أیضا ولکنّه قلیل ، نحو : «یعجبنی أیّ رجلین قاما».

وأمّا الشرطیه والاستفهامیه فتضافان إلی المعرفه والنکره ، نحو قوله تعالی : (أَیَّمَا الْأَجَلَیْنِ قَضَیْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَیَّ)(1) و «فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ». (2)

ثمّ إنّ «أیّ» فی الأوّل – کما علمت – لا تضاف إلی المعرفه مطلقا ، أمّا فی الثلاثه الأخیره فتضاف إلی المعرفه إذا کانت مثنّاه نحو قوله تعالی : (فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ)(3) أو مجموعه ، کقوله تعالی : (أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً)(4) ولا تضاف إلیها مفرده إلّا إذا تکرّرتها ، نحو : «أیّی وأیّک فارس الأحزاب».

أو قصدت الأجزاء ، کقولک : «أیّ زید أحسن؟» أی : أیّ أجزاء زید أحسن؟» ولذلک یجاب بالأجزاء فیقال : عینه أو أنفه.

واعلم أنّ «أیّ» إن کان صفه فهی ملازمه للإضافه لفظا ومعنی کما تقدّم.

وإن کانت استفهامیّه أو شرطیّه أو موصوله فهی ملازمه للإضافه معنی لا لفظا ، نحو : «أیّ رجل عندک؟» و «أیّ عندک؟» و «أیّ رجل تضرب أضرب».

و «أیّا تضرب أضرب» و «یعجبنی أیّهم عندک» و «أیّ عندک». (5)

[شماره صفحه واقعی : 176]

ص: 766


1- القصص (28) : 28.
2- الأعراف (7) : 185.
3- الأنعام (6) : 81.
4- الملک (67) : 2.
5- قال ابن مالک : ولا تضف لمفرد معرّف أیّا وإن کرّرتها فأضف أو تنو الأجزا واخصصن بالمعرفه موصوله أیّا وبالعکس الصّفه وإن تکن شرطا أو استفهاما فمطلقا کمّل بها الکلاما

فصل : من الأسماء الملازمه للإضافه «لدن» وهو ظرف لابتداء غایه زمان أو مکان مبنیّ إلّا فی لغه قیس. ولا تخرج عن الظرفیّه إلّا بجرّها ب «من» – وهو کثیر فیها – کقوله تعالی : «وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً».(1)

وإذا وقع «غدوه» بعد «لدن» یجوز القطع عن الإضافه ونصب «غدوه» علی التمییز أو التشبیه بالمفعول به أو إضمار کان واسمها ، والتقدیر : «لدن کانت الساعه غدوه».

وحکی الکوفیّون رفعها علی إضمار «کان» تامّه والتقدیر : لدن کانت غدوه. لکنّ القیاس والغالب فی الاستعمال هو الجرّ. ویعطف علی «غدوه» المنصوبه بالجرّ مراعاه للأصل. وجوّز الأخفش النصب عطفا علی اللفظ فتقول : «لدن غدوه وعشیّه وعشیّه».

ویجوز إضافتها إلی الجمله کقوله :

لزمنا لدن سالمتمونا وفاقکم

فلا یک منکم للخلاف جنوح (2)

ومنها «مع» :

وهو اسم لمکان الاجتماع نحو : «جلس زید مع عمرو» أو وقته نحو : «جاء زید مع بکر» وهو معرب إلّا فی لغه ربیعه فیبنی علی السکون ، ومنه قوله :

فریشی منکم وهوای معکم

وإن کانت زیارتکم لماما (3)

ولا ینفکّ عن الإضافه إلّا إذا وقع حالا بمعنی «جمیع» کقوله :

بکت عینی الیسری فلمّا زجرتها عن الجهل بعد الحلم أسکبتا معا (4)

ومنها «غیر» ونظائرها من حیث الإعراب والبناء :

وهی : قبل وبعد وحسب – بمعنی لا غیر (5) – وأوّل ودون واسماء الجهات الستّ –

[شماره صفحه واقعی : 177]

ص: 767


1- الکهف (18) : 65.
2- قال ابن مالک : وألزموا اضافه لدن فجر ونصب غدوه بها عنهم ندر
3- «الریش» : اللباس الفاخر أو المال ، «لماما» : وقتا بعد وقت.
4- قال ابن مالک : ومع مع فیها قلیل ونقل فتح وکسر لسکون یتّصل
5- أمّا «حسب» بمعنی «کاف» فلا ینفکّ عن الإضافه.

ک «یمین» و «شمال» و «وراء» و «أمام» و «فوق» و «تحت» – وعل. ولها أربعه أحوال : تبنی فی حاله منها وتعرب فی بقیّتها. فتعرب إذا اضیفت لفظا ، نحو : «أصبت درهما لا غیره» أو حذف المضاف إلیه ونوی اللفظ والمعنی وتبقی فی هذه الحاله کالمضاف لفظا فلا تنوّن ، کقوله :

ومن قبل نادی کلّ مولی قرابه

فما عطفت مولی علیه العواطف

أو حذف المضاف إلیه ولم ینو لفظه ولا معناه ، فتکون نکره وتنوّن ، کقوله :

فساغ لی الشّراب وکنت قبلا

أکاد أغصّ بالماء الحمیم

وتبنی علی الضمّ إذا حذف ما تضاف إلیه ونوی معناه دون لفظه ، کقوله تعالی : «لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ».(1)

وحکی أبو علی الفارسی : «ابدأ بذا من أوّل» بضمّ اللّام ، علی البناء لنیه المضاف إلیه معنی ، والفتح علی الإعراب لعدم نیّه المضاف إلیه لفظا ومعنی ، وإعرابها إعراب ما لا ینصرف للوصف ووزن الفعل ، والکسر علی نیّه المضاف إلیه لفظا ومعنی.

وذکر ابن مالک «عل» فی عداد نظائر «غیر» وهی کلمه توافق «فوق» فی معناها وفی بنائها علی الضمّ إذا کانت معرفه کقوله :

ولقد سددت علیک کلّ ثنیّه

وأتیت نحو بنی کلیب من عل

أی : من فوقهم. وفی إعرابها إذا کانت نکره ، کقوله :

مکرّ مفرّ مقبل مدبر معا

کجلمود صخر حطّه السّیل من عل

أی : من شیء عال.

قال ابن هشام :

وظاهر ذکر ابن مالک لها فی عداد هذه الألفاظ أنّها یجوز إضافتها وقد صرّح الجوهری بذلک ، فقال : یقال : «أتیته من عل الدّار». وقال جماعه – منهم ابن أبی الربیع – إنّ «عل» تخالف «فوق» فی أمرین : أنّها لا تستعمل إلّا مجروره ب «من» وأنّها لا تستعمل مضافه وهو الحقّ». (2)

[شماره صفحه واقعی : 178]

ص: 768


1- الروم (30) : 4.
2- راجع : أوضح المسالک : 2 / 222. قال ابن مالک : واضمم بناء غیرا إن عدمت ما له اضیف ناویا ما عدما قبل کغیر بعد حسب أوّل ودون والجهات أیضا وعل وأعربوا نصبا إذا ما نکّرا قبلا وما من بعده قد ذکرا
حذف المضاف أو المضاف إلیه

یحذف المضاف لقیام قرینه تدلّ علیه ویقام المضاف إلیه مقامه فیعرب بإعرابه ، کقوله تعالی : (حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ) ، (1) أی : نکاحهنّ.

وقد یحذف ویبقی المضاف إلیه علی جرّه ، وشرط ذلک فی الغالب أن یکون المحذوف معطوفا علی مضاف بمعناه ، کقوله :

أکلّ امریء تحسبین امرأ

ونار توقّد باللّیل نارا

أی : کلّ نار.

ومن غیر الغالب قراءه بعضهم : (تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنْیا وَاللهُ یُرِیدُ الْآخِرَهَ) ، (2) بجرّ الآخره. والتقدیر : «والله یرید باقی الآخره».

ویحذف المضاف إلیه ویبقی المضاف کحاله لو کان مضافا ، فلا ینوّن ولا تردّ إلیه النون لو کان مثنی أو مجموعا. وأکثر ما یکون ذلک إذا عطف علی المضاف اسم مضاف إلی مثل المحذوف من الاسم الأوّل ، کقولهم : «قطع الله ید ورجل من قالها». أی : «ید من قالها» وقد یأتی ذلک من غیر عطف ، کقول الشاعر :

ومن قبل نادی کلّ مولی قرابه

فما عطفت مولی علیه العواطف

والتقدیر : «ومن قبل ذلک». (3)

[شماره صفحه واقعی : 179]

ص: 769


1- النساء (4) : 23.
2- الأنفال (8) : 67.
3- قال ابن مالک : وما یلی المضاف یأتی خلفا عنه فی الإعراب إذا ما حذفا وربّما جرّوا الّذی أبقوا کما قد کان قبل حذف ما تقدّما لکن بشرط أن یکون ما حذف مماثلا لما علیه قد عطف ویحذف الثّانی فیبقی الأوّل کحاله إذا به یتّصل بشرط عطف وإضافه إلی مثل الّذی له أضفت الأوّلا
الفصل بین المضاف والمضاف إلیه

ذهب البصریّون إلی أنّه لا یجوز الفصل بین المضاف والمضاف إلیه إلّا فی الشعر.

وذهب الکوفیّون إلی أنّه یجوز فی السعه الفصل بینهما فی ثلاثه مواضع :

إحداها : أن یکون المضاف مصدرا والمضاف إلیه فاعله ، والفاصل إمّا مفعوله کقراءه عامر : «وَکَذلِکَ زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ».(1) وإمّا ظرفه ، کقول بعضهم : «ترک یوما نفسک وهواها سعی لها فی رداها».

الثانیه : أن یکون المضاف وصفا والمضاف إلیه إمّا مفعوله الأوّل والفاصل مفعوله الثانی ، کقوله تعالی : (فَلا تَحْسَبَنَّ اللهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ) ، (2) فی قراءه بعضهم بنصب «وعد» وجرّ «رسل» ، أو ظرفه ، کقول الشاعر :

فرشنی بخیر لا أکونن ومدحتی

کناحت یوما صخره بعسیل (3)

الثالثه : أن یکون الفاصل قسما ، کقولک : «هذا غلام والله زید».

والفصل بغیر ما ذکر مخصوص بالضروره ، کقول الشاعر :

کأنّ برذون أبا عصام

زید حمار دقّ باللّجام

أی : کأنّ برذون زید یا أبا عصام. (4)

المضاف إلی یاء المتکلّم

یجب کسر آخر المضاف إلی یاء المتکلّم إلّا أن یکون منقوصا أو مقصورا أو مثنّی أو

[شماره صفحه واقعی : 180]

ص: 770


1- الأنعام (6) : 137. وقرأ الباقون : «کَذلِکَ زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ». مجمع البیان : 8 / 189.
2- إبراهیم (14) : 47.
3- «رشنی» : أمر من «راش» ومعناه : أصلح حالی. «ناحت» : اسم فاعل من «نحتّ الصخره» إذا سوّیته وحفرته. «عسیل» : مکنسه العطّار الّتی یجمع بها العطر. وهی کنایه عن کون سعیه ممّا لا فائده فیه مع حصول التّعب.
4- قال ابن مالک : فصل مضاف شبه فعل ما نصب مفعولا أو ظرفا أجز ولم یعب فصل یمین واضطرارا وجدا بأجنبیّ أو بنعت أو ندا

مجموعا جمع سلامه لمذکّر ، فیقال فی «غلام» : غلامیّ. ویجوز حینئذ فی الیاء الفتح والسکون. (1)

أمّا المنقوص فادغمت یاؤه فی یاء المتکلّم وفتحت یاء المتکلّم فتقول : «قاضیّ» رفعا ونصبا وجرا. وکذلک تفعل بالمثنّی وجمع المذکّر السّالم فی حاله الجرّ والنصب فتقول : «رأیت غلامیّ وزیدیّ» و «مررت بغلامیّ وزیدیّ».

وأمّا جمع المذکّر السالم – فی حاله الرفع – فتقلب واو یاء ، لأنّ الواو والیاء إذا اجتمعتا والأولی منهما ساکنه قبلت الواو یاء ، ثمّ ادغمت فی الیاء ، فإن کان قبلها ضمّه قبلت کسره للمناسبه ، نحو «زیدیّ» ، وإن کان فتحه بقیت علی حالها ، نحو : «مصطفیّ».

وأمّا المثنّی – فی حاله الرفع – فتفتح یاء المتکلّم بعد الألف ، فتقول : «زیدای».

وأمّا المقصور فالمشهور فی لغه العرب جعله کالمثنّی المرفوع فتقول : «عصای».

وهذیل تقلب ألفه یاء وتدغمها فی یاء المتکلّم وتفتح یاء المتکلّم ، فتقول : «عصیّ» ومنه قوله :

سبقوا هویّ وأعنقوا لهواهم

فتخرّموا ولکلّ جنب مصرع (2) و (3)

[شماره صفحه واقعی : 181]

ص: 771


1- ویجوز فی الإضافه المعنویه – مضافا إلی الوجهین – حذف الیاء ، اکتفاء بالکسره قبلها ، ک «غلام» ، وقلبها ألفا – بعد فتح ما قبلها – ک «غلاما» وقد تحذف الألف اکتفاء بالفتحه. أمّا الإضافه اللفظیّه ک «مکرمی» فقال الخضری فی حاشیته علی شرح ابن عقیل (ج 2 ، ص 21): «لا حذف ولا قلب لأنّها فی نیّه الانفصال فلم تکن الیاء کجزء الکلمه».
2- الضمیر فی «سبقوا» یرجع إلی خمسه بنین للشاعر هلکوا جمیعا فی طاعون. و «أعنقوا لهواهم» : تبع بعضهم بعضا فی الموت «تخرّموا» : خرمتهم المنیّه واحدا بعد واحد. والمراد بالهوی الموت. «مصرع» : اسم مکان من الصّرع وهو الطرح علی الأرض.
3- قال ابن مالک : آخر ما اضیف للیا اکسر إذا لم یک معتلّا کرام وقذی أو یک کابنین وزیدین فذی جمیعها الیا بعد فتحها احتذی وتدغم الیا فیه والواو وإن ما قبل واو ضمّ فاکسره یهن وألفا سلّم وفی المقصور عن هذیل انقلابها یاء حسن

إعمال المصدر

یعمل المصدر عمل فعله سواء کان مضافا ، کقوله تعالی (لَوْ لا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ)(1) أو محلّی ب «ال» کقول الشاعر :

ضعیف النّکایه أعداءه

یخال الفرار یراخی الأجل (2)

أو مجردا من الإضافه و «أل» ، کقوله تعالی : «أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَهٍ یَتِیماً».(3) والأوّل أکثر والثانی أندر والثالث أقیس.

وذکروا لإعمال المصدر شروطا :

أحدها : أن یحلّ محلّه فعل مع «أن» أو «ما» ، فیقّدر ب «أن» إذا ارید المضیّ أو الاستقبال ، نحو : «عجبت من ضربک زیدا أمس أو غدا». والتّقدیر : «من أن ضربت زیدا أمس أو من أن تضرب زیدا غدا». وب «ما» إذا ارید به الحال ، نحو : «عجبت من ضربک زیدا الان» والتقدیر : «ممّا تضرب زیدا الآن».

ثانیها : أن یکون مظهرا فلو اضمر لم یعمل ، فلا یقال : «ضربک المسیء حسن وهو المحسن قبیح» خلافا للکوفیّین.

ثالثها : أن یکون مکبّرا : فلو صغّر لم یعمل ، فلا یجوز : «أعجبنی ضریبک زیدا». وقیل : «یعمل مصغّرا».

رابعها : ألّا یکون محدودا ، فلا یجوز : «أعجبنی ضربتک زیدا». وشذّ قوله :

یحایی به الجلد الّذی هو حازم

بضربه کفّیه الملا نفس راکب (4)

[شماره صفحه واقعی : 182]

ص: 772


1- البقره (2) : 251.
2- النکایه : مصدر «نکی العدوّ وفی العدوّ» بمعنی قهره بالقتل والجرح.
3- البلد (90) : 14 و 15.
4- قوله «یحایی» أی : یحیی ، «به» : أی بسبب الماء ، و «الجلد» : القویّ وهو فاعل «یحایی» و «الحازم» : الضابط و «الملا» : التراب. والشاهد فی نصبه ب «ضربه». و «نفس راکب» مفعول «یحایی». یصف الشاعر مسافرا معه ماء فتیمّم وأحیی بالماء نفس راکب کاد یموت عطشا.

خامسها : ألّا یکون موصوفا قبل العمل ، فلا یقال : «أعجبنی ضربک الشدید زیدا».

سادسها : ألّا یکون مثنّی ولا مجموعا فیجب أن یکون مفردا ، فلا یقال : «عجبت من ضربیک زیدا» و «عجبت من ضروبک زیدا». وأجاز بعض النحاه إعمال الجمع.

ثمّ إنّ للمصدر المضاف خمسه أحوال :

الأوّل : أن یضاف إلی فاعله ثمّ یأتی مفعوله ، نحو : «عجبت من شرب زید العسل».

الثانی : أن یضاف إلی مفعوله ثمّ یأتی فاعله ، نحو : «عجبت من شرب العسل زید». وهو قلیل.

الثالث : أن یضاف إلی الفاعل ثمّ لا یذکر المفعول نحو : «اللهمّ تقبّل دعائی» ، (1) أی : «دعائی إیّاک».

الرّابع : أن یضاف إلی المفعول ثمّ لا یذکر الفاعل نحو قوله تعالی : (لا یَسْأَمُ الْإِنْسانُ مِنْ دُعاءِ الْخَیْرِ) ، (2) أی : «من دعائه الخیر».

الخامس : أن یضاف إلی الظرف ثمّ یرفع الفاعل وبنصب المفعول ، نحو : «حبّ یوم عاقل لهوا صبا».

وتابع المجرور یجرّ علی اللفظ أو یحمل علی المحلّ فیرفع أو ینصب ، کقول بعض العرب : «عجبت من تساقط البیوت بعضها علی بعض» ، برفع «بعضها» أو کسرها.

وقوله :

قد کنت داینت بها حسّانا

مخافه الإفلاس واللّیّانا. (3)

ف «اللّیانا» معطوف علی محلّ «الإفلاس».

تتمّه : یجوز فی تابع المفعول المجرور إذا حذف الفاعل – مع ما ذکر – الرّفع علی تقدیر المصدر بحرف مصدریّ موصول بفعل لم یسمّ فاعله.

[شماره صفحه واقعی : 183]

ص: 773


1- مستدرک الوسائل : 3 / 391.
2- فصّلت (41) : 49.
3- داینت بها : أخذتها بدلا من دین لی عنده. وضمیر «ها» راجع إلی أمه. و «اللّیّان : المطل والتسویف فی قضاء الدّین. والمعنی قد کنت أخذت هذه الامه من حسّان بدلا عن دین لی عنده لمخافتی أن یفلس أو یمطلنی فلا یؤدّینی حقّی.

إعمال اسم المصدر

اشاره

یلحق بالمصدر فی الإعمال اسم المصدر وعرّفه ابن مالک فی التسهیل بأنّه : «هو ما ساوی المصدر فی الدلاله علی معناه وخالفه بخلوّه – لفظا وتقدیرا – من بعض ما فی فعله دون تعویض». وذلک مثل «عطاء» فإنّه مساو ل «إعطاء» معنی ومخالف له بخلوّه من الهمزه الموجوده فی فعله لفظا وتقدیرا ولم یعوّض منها شیء. بخلاف نحو «قتال» فإنّه خلا من الف «قاتل» لفظا لا تقدیرا ولذلک نطق بها فی بعض المواضع ، نحو : «قاتل قیتالا» لکنّها انقلبت یاء لا نکسار ما قبلها. وبخلاف نحو «عده» فإنّه خلا من واو «وعد» لفظا وتقدیرا ولکن عوّض منها التاء. فهما مصدران لا اسما مصدر. أمّا نحو «وضوء» من قولک : «توضّأ وضوء» فإنّه اسم مصدر لا مصدر لخلوّه لفظا وتقدیرا من بعض ما فی فعله ، من دون تعویض. وحقّ المصدر أن یتضمّن حروف فعله نحو «توضّأ توضّوء».

ثمّ إنّ اسم المصدر إن کان علما – ک «فجار» للفجره – لم یعمل اتّفاقا ، وإن کان میمیّا فکالمصدر اتّفاقا ، کقوله :

أظلوم إنّ مصابکم رجلا

أهدی السّلام تحیّه ظلم

وإن کان غیرهما لم یعمل عند البصریّین ویعمل عند الکوفیین والبغدادیّین وعلیه قوله :

أکفرا بعد ردّ الموت عنیّ

وبعد عطائک المائه الرّتاعا (1)

أبنیه المصادر

اعلم أنّ للفعل الثلاثی ثلاثه أوزان :

[شماره صفحه واقعی : 184]

ص: 774


1- الرّتاع : الرّاتعه من الإبل. قال ابن مالک : بفعله المصدر ألحق فی العمل مضافا أو مجرّدا أو مع أل إن کان فعل مع أن أو ما یحل محلّه ولاسم مصدر عمل وبعد جرّه الّذی اضیف له کمّل بنصب أو برفع عمله وجرّ ما یتبع ما جرّ ومن راعی فی الإتباع المحلّ فحسن

الأوّل : فعل وهو قد یکون متعدّیا ک «ضرب» وقد یکون لازما ، ک «قعد».

الثانی : فعل وهو أیضا یکون متعدّیا ک «علم» ولازما ک «سلم».

الثالث : فعل ولا یکون إلّا لازما ، ک «ظرف».

أمّا فعل وفعل المتعدّیان فمصدرهما الفعل ، کالأکل والفهم.

وأمّا فعل اللازم فمصدره الفعل ، کالفرح ، إلّا إذا دلّ علی لون فیجیء علی الفعله ک «سمر سمره».

وأمّا فعل اللازم فمصدره الفعول کالقعود ، إلّا إذا دلّ علی امتناع فمصدره الفعال ک «الإباء» ، أو علی تقلّب فمصدره الفعلان کالجولان أو علی داء فمصدره الفعال ک «السّعال» أو علی سیر فمصدره الفعیل ، کالرّحیل أو علی صوت فمصدره الفعال أو الفعیل کالصّراخ والصّهیل أو علی حرفه أو ولایه فمصدره الفعاله ک «تجر تجاره» و «سفر بینهم سفاره» إذا أصلح.

أمّا فعل فمصدره الفعوله أو الفعاله ، ک «الصّعوبه» و «الفصاحه».

وما ذکرنا هو الغالب فی مصدر الفعل الثلاثی وقد یجیء علی خلاف ذلک ، نحو : «سخط سخطا» و «علم علما» و «ذهب ذهابا» و «شکر شکرا» و «عظم عظمه». (1)

أمّا مصادر غیر الثلاثی فهی قیاسیّه.

ف «أفعل» إذا کان صحیح العین یجیء مصدره علی الإفعال ، کالإکرام ، ومعتلّها کذلک ولکن تنقل حرکتها إلی الفاء فتقلب ألفا وتحذف وتعوّض منها التاء ، ک «أقام

[شماره صفحه واقعی : 185]

ص: 775


1- قال ابن مالک : فعل قیاس مصدر المعدّی من ذی ثلاثه کردّ ردّا وفعل اللّازم بابه فعل کفرح وکجوی وکشلل وفعل اللّازم مثل قعدا له فعول باطّراد کغدا ما لم یکن مستوجبا فعالا أو فعلانا فادر أو فعالا فأوّل لذی امتناع کأبی والثّان للّذی اقتضی تقلّبا للدّا فعال أو لصوت وشمل سیرا وصوتا الفعیل کصهل فعوله فعاله لفعلا کسهل الأمر وزید جزلا وما أتی مخالفا لما مضی فبابه النّقل کسخط ورضی

إقامه» وقد تحذف التاء ، نحو قوله تعالی : «وَإِقامَ الصَّلاهِ».(1)

و «فعّل» إذا کان صحیح اللام یجیء مصدره علی التّفعیل ، کالتسلیم. ومعتلّها کذلک ولکن تحذف یاء التفعیل وتعوّض منها التاء فیصیر وزنه التفعله کالتّزکیه.

ویستغنون غالبا عن التفعیل ب «التفعله» فیما لامه همزه ک «خطّأ تخطئه وتخطیئا».

و «تفعّل» یجیء مصدره علی تفعّل ، نحو : تعلّم تعلّما.

و «فاعل» یجیء مصدره علی الفعال والمفاعله ، نحو : قاتل قتالا ومقاتله ویمتنع الفعال فیما فاؤه یاء ، نحو : یاسر میاسره. و «تفاعل» یجیء مصدره علی تفاعل ، نحو : تضارب تضاربا.

وما أوّله همزه وصل یکسر ثالثه وتزاد قبل آخره ألف فینقلب مصدرا ، نحو : اقتدر اقتدارا واصطفی اصطفاء وانطلق انطلاقا واستخرج استخراجا.

فإن کان استفعل معتلّ العین نقلت حرکه عینه إلی الفاء وحذفت وعوّض منها تاء التأنیث لزوما ک «أفعل» المعتل العین – نحو : استقام استقامه. وقد جاء بالتصحیح تنبیها علی الأصل ، نحو : استحوذ استحواذا. ویستثنی من المبدوّ بهمزه الوصل ما کان أصله تفاعل أو تفعّل ، نحو : اطّایر واطّیّر – أصلهما تطایر وتطیر – فإنّ مصدرهما لا یکسر ثالثه بل یضمّ مایلیه الآخر نظرا إلی الأصل ولا یزاد قبل آخره ألف ، فیقال : اطّایر واطّیّر.

ویأتی مصدر «فعلل» علی فعلال وفعلله ، ک «دحرج دحراجا ودحرجه». و «مصدر تفعلل» علی تفعلل ، نحو : «تدحرج تدحرجا».

وما خرج عمّا ذکرناه فشاذّ ، نحو : کذّب کذّابا ، تحمّل تحمّالا. (2)ه

[شماره صفحه واقعی : 186]

ص: 776


1- الأنبیاء (21) : 73.
2- قال ابن مالک : وغیر ذی ثلاثه مقیس مصدره کقدّس التّقدیس وزکّه تزکیه وأجملا أجمال من تجمّلا تجمّلا واستعذ استعاذه ثمّ أقم إقامه وغالبا ذا التّا لزم وما یلی الآخر مدّ وافتحا مع کسر تلو الثّان ممّا افتتحا بهمز وصل کاصطفی وضمّ ما یربع فی أمثال قد تلملما فعلال أو فعلله لفعللا وأجعل مقیسا ثانیا لا أوّلا لفاعل الفعال والمفاعله وغیر ما مرّ السّماع عادله
مصدر المرّه والهیئه

إذا ارید بیان المرّه من مصدر الفعل الثلاثی یقال : «فعله» ، نحو : «ضربته ضربه. إلّا إذا کان بناء المصدر المطلق علی «فعله» فیدلّ علی المرّه منه بالوصف ، نحو : «رحم رحمه واحده».

وإذا ارید بیان الهیئه منه یقال : «فعله» ، نحو : «جلس جلسه» إلّا إذا کان بناء المصدر المطلق علی «فعله» فیدّل علی الهیئه بالصّفه وشبهها ، نحو : «نشد الضّاله نشده عظیمه» أو «نشده الملهوف».

وتبنی المرّه من غیر الثلاثی بزیاده التاء علی مصدره المطلق کانطلاقه واستخراجه. فإن کان بناء المصدر المطلق علی التاء یدلّ علی المرّه منه بالوصف ، کإقامه واحده.

ولا یبنی من غیر الثلاثی مصدر للهیئه إلّا شذّ من قولهم : «اختمرت خمره وتعمّم عمّه». (1)

إعمال اسم الفاعل

لا یخلو اسم الفاعل من أن یکون صله ل «ال» أو مجرّدا.

فإن کان مجرّدا عمل عمل فعله من الرفع والنصب بشرط کونه بمعنی الحال أو الاستقبال ، نحو : «هذا ضارب زیدا الآن أو غدا». أمّا إذا کان بمعنی الماضی فلم یعمل بل

[شماره صفحه واقعی : 187]

ص: 777


1- قال ابن مالک : وفعله لمرّه کجلسه وفعله لهیئه کجلسه فی غیر ذی الثّلاث بالتّا المرّه وشذّ فیه هیئه کالخمره

یجب إضافته ، تقول : «هذا ضارب زید أمس». وأجاز الکسائی إعماله وجعل منه قوله تعالی : «وَکَلْبُهُمْ باسِطٌ ذِراعَیْهِ بِالْوَصِیدِ».(1) وقال ابن هشام : «إنّه علی حکایه حال ماضیه». (2)

ثمّ إنّ هذا الخلاف فی عمل الماضی دون ال بالنسبه إلی عمل النصب لا لمطلق العمل ، لصّحه قولک : «زید قائم أبوه أمس».

ویشترط أیضا اعتماده علی استفهام أو نفی أو مخبر عنه أو موصوف ، نحو : «أضارب زید عمرا» و «ما ضارب زید عمرا» و «زید ضارب أبوه عمرا» و «مررت برجل ضارب أبوه عمرا».

والاعتماد علی الموصوف المقدّر کالمذکور ومنه : «یا طالعا جبلا» ، أی : «یا رجلا طالعا جبلا».

واشترط جماعه لإعمال اسم الفاعل أیضا عدم کونه مصغّرا ولا موصوفا خلافا للکسائی فیهما.

وإن کان اسم الفاعل صله ل «ال» عمل مطلقا ، فتقول : «هذا الضارب زیدا الآن أو غدا أو أمس». هذا هو المشهور. وزعم جماعه – منهم الرّمانی – أنّه إذا وقع صله ل «أل» لا یعمل إلّا ماضیا. وزعم بعضهم أنّه لا یعمل مطلقا وأنّ المنصوب بعده بإضمار فعل. (3)

وکاسم الفاعل – فی العمل والشروط – أمثله المبالغه ، کقول بعضهم : «أمّا العسل فأنا

[شماره صفحه واقعی : 188]

ص: 778


1- الکهف (18) : 18.
2- فی حکایه الحال الماضیه طریقتان : الاولی : أن یقدّر الفعل الماضی واقعا فی زمن المتکلّم. الثانیه : أن یقدر المتکلّم نفسه موجودا فی زمن وقوع الفعل.
3- قال ابن مالک : کفعله اسم فاعل فی العمل إن کان عن مضیّه بمعزل وولی استفهاما أو حرف ندا أو نفیا أو جا صفه أو مسندا وقد یکون نعت محذوف عرف فیستحقّ العمل الّذی وصف وإن یکن صله أل ففی المضی وغیره إعماله قد ارتضی

شرّاب». (1)

وتثنیه اسم الفاعل وجمعه وکذا تثنیه أمثله المبالغه وجمعها کالمفرد فی العمل وفی الشروط ، کقوله تعالی : (وَالذَّاکِرِینَ اللهَ کَثِیراً وَالذَّاکِراتِ) ، (2) وقول الشاعر :

ثمّ زادوا أنّهم فی قومهم

غفر ذنبهم غیر فخر (3)

فصل : یجوز فی اسم الفاعل الواجد لشروط العمل إضافته إلی ما یلیه من مفعول ونصبه له ، فتقول ، «هذا ضارب زید وضارب زیدا» فإن کان له مفعولان واضیف إلی أحدهما وجب نصب الآخر ، فتقول : «هذا معطی زید درهما ومعطی درهم زیدا». وإذا اتبع المجرور ، یجوز فی التابع الجرّ مراعاه للفظ ، نحو : «هذا ضارب زید وعمرو» والنصب مراعاه للمحلّ عند المشهور وعلی أضمار فعل عند سیبویه. (4)

إعمال اسم المفعول

اشاره

یعمل اسم المفعول عمل الفعل المبنیّ للمفعول بالشروط المذکوره فی اسم الفاعل ، فیرفع المفعول کما رفعه فعله ، تقول : «أمضروب الزیدان؟» کما تقول : «یضرب الزیدان».

وإن کان له مفعولان رفع أحدهما ونصب الآخر ، نحو : «زید معطی أبوه درهما الآن أو غدا». (5).

[شماره صفحه واقعی : 189]

ص: 779


1- قال ابن مالک : فعال أو مفعال أو فعول فی کثره عن فاعل بدیل فیستحقّ ما له من عمل وفی فعیل قلّ ذا وفعل
2- الأحزاب (33) : 35.
3- غفر : جمع غفور وهو من أمثله المبالغه. قال ابن مالک : وما سوی المفرد مثله جعل فی الحکم والشّروط حیثما عمل
4- قال ابن مالک : وانصب بذی الإعمال تلوا واخفض وهو لنصب ما سواه مقتض واجرر أو انصب تابع الّذی انخفض کمبتغی جاه ومالا من نهض
5- قال ابن مالک : وکلّ ما قرّر لاسم فاعل یعطی اسم مفعول بلا تفاضل فهو کفعل صیغ للمفعول فی معناه کالمعطی کفافا یکتفی ثمّ قال : وقد یضاف ذا إلی اسم مرتفع معنی ک «محمود المقاصد الورع». یرید أنّه یجوز فی اسم المفعول أن یضاف إلی ما هو مرفوع به فی المعنی. وذلک بعد تحویل الإسناد عنه إلی ضمیر راجع للموصوف ونصب الاسم علی التشبیه. تقول : «الورع محموده مقاصده» ثمّ تقول : «الورع محمود المقاصد» بالنصب ثمّ تقول : «الورع محمود المقاصد» بالجرّ. وظاهر کلامه أنّ اسم الفاعل لا یجوز إضافه إلی مرفوعه کما أشار إلیه بقوله «وقد یضاف ذا». لکن یستفاد من کلام جماعه أنّ اسم الفاعل إذا کان لازما وقصد ثبوت معناه فهو کاسم المفعول فی جواز إضافته إلی مرفوعه اتفاقا ، وإن کان متعدّیا لأکثر من واحد فلا یجوز إضافته إلی مرفوعه اتّفاقا وإن کان متعدّیا لواحد ففیه خلاف. وصرّح الأزهری بأنّ إضافه اسم المفعول إلی مرفوعه أیضا فیما کان فیه معنی الثبوت. فتدبّر.
أبنیه أسماء الفاعلین والمفعولین والصفات المشبّهات بها

یأتی اسم الفاعل من الفعل الثلاثی المجرّد علی وزن «فاعل» بکثره فی «فعل» متعدّیا کان ک «ضرب» أو لازما ک «ذهب» ویأتی قلیلا علی غیر «فاعل» ک «شیخ» ، وفی «فعل» متعدّیا ک «شرب». أمّا «فعل» اللازم و «فعل» فهو قلیل فیهما.

ویصاغ الوصف من «فعل» اللازم ، علی «فعل» فی الأعراض ک «فرح» و «أفعل» فی الألوان والخلق ، ک «أخضر» و «أعور» و «فعلان» فیما دلّ علی الامتلاء وحراره الباطن ک «شبعان» و «عطشان ویصاغ الوصف من «فعل» علی «فعیل» ک «ظریف» و «فعل» ک «ضخم» ودونها «أفعل» ک «أخطب» و «فعل» ک «بطل» و «فعال» ک «جبان» و «فعال» ک «شجاع» و «فعل» ک «جنب» و «فعل» ک «عفر». وجمیع هذه الصفات صفات مشبّهه إلّا فاعلا. نعم ، إذا دلّ علی الثبوت فهو أیضا صفه مشبّهه ، ک «طاهر القلب». (1)

[شماره صفحه واقعی : 190]

ص: 780


1- قال ابن مالک : کفاعل صغ اسم فاعل إذا من ذی ثلاثه یکون کغذا وهو قلیل فی فعلت وفعل غیر معدّی بل قیاسه فعل وأفعل فعلان نحو أشر ونحو صدیان ونحو الأجهر وفعل أولی وفعیل بفعل کالضّخم والجمیل والفعل جمل وأفعل فیه قلیل وفعل وبسوی الفاعل قد یغنی فعل

واسم الفاعل من غیر الثلاثی یأتی بلفظ مضارعه بإتیان میم مضمومه مکان حرف المضارعه وکسر ما قبل الآخر ، ک «مستخرج» و «متعلّم» و «مدحرج».

ویأتی اسم المفعول من الثلاثی المجرّد علی وزن «مفعول» ک «مضروب» ومن غیره کاسم الفاعل لکن یفتح ما قبل الآخر ، نحو «مستخرج» و «مدحرج».

وقد ینوب «فعیل» عن «مفعول» نحو : «مررت برجل جریح» أی : مجروح. (1)

إعمال الصفه المشبّهه

عرّفها جماعه من النحویّین بأنّها «ما دلّ علی حدث وفاعله علی معنی الثبوت». أی الاستمرار واللّزوم. (2)

[شماره صفحه واقعی : 191]

ص: 781


1- قال ابن مالک : وزنه المضارع اسم فاعل من غیر ذی الثّلاث کالمواصل مع کسر متلوّ الأخیر مطلقا وضمّ میم زائد قد سبقا وإن فتحت منه ما کان انکسر صار اسم مفعول کمثل المنتظر وفی اسم مفعول الثّلاثیّ اطّرد زنه مفعول کآت من قصد وناب نقلا عنه ذو فعیل نحو فتاه أو فتی کحیل
2- قال المحقّق الرضی رحمه الله : الّذی أراه أنّ الصّفه المشّهه کما أنّها لیست موضوعه للحدوث فی زمان ، لیست أیضا موضوعه للاستمرار فی جمیع الأزمنه ، لأنّ الحدوث والاستمرار قیدان فی الصّفه ، ولا دلیل فیها علیها ، فلیس معنی «حسن» فی الوضع إلّا ذو حسن ، سواء کان فی بعض الأزمنه أو جمیع الأزمنه ، ولا دلیل فی اللفظ علی أحد القیدین فهو حقیقه فی القدر المشترک بینهما ، وهو الاتّصاف بالحسن لکن لمّا أطلق ذلک ولم یکن بعض الأزمنه أولی من بعض ولم یجز نفیه فی جمیع الأزمنه – لأنّک حکمت بثبوته فلا بدّ من وقوعه فی زمان – کان الظاهر ثبوته فی جمیع الأزمنه إلی أن تقوم قرینه علی تخصّصه ببعضها کما تقول : «کان هذا حسنا فقبح أو سیصیر حسنا أو هو الآن حسن فقط» فظهوره فی الاستمرار لیس وضعیّا. شرح الکافیه 2 : 205 وقال ابن مالک : صفه استحسن جرّ فاعل معنی بها المشبهه اسم فاعل فخرج نحو «زید ضارب أبوه» ، فإنّ إضافه الوصف فیه إلی الفاعل ممتنعه لئلّا توهم الاضافه إلی المفعول ، ونحو «زید کاتب أبوه» فإنّ إضافه الوصف فیه وإن کانت لا تمتنع لعدم اللّبس لکنّها لا تحسن ، لأنّ الصفه لا تضاف لمرفوعها حتّی یقدّر تحویل إسنادها عن مرفوعها إلی ضمیر موصوفها. فتأمّل.

وتفترق عن اسم الفاعل بامور :

منها : أنّها تصاغ من اللازم دون المتعدّی ، ک «حسن» (1) وهو یصاغ منهما ک «قائم» و «ضارب».

ومنها : أنّها تکون مجاریه للمضارع فی تحرّکه وسکونه ک «طاهر القلب» وغیر مجاریه له ، ک «حسن» ولا یکون اسم الفاعل إلّا مجاریا له.

ومنها : أنّ منصوبها لا یتقدّم علیها بخلاف منصوبه. فلا یقال : «زید وجهه حسن» بخلاف «زید عمرا ضارب».

ومنها أنّ معمولها لا یکون إلّا سببیّا ، أی : متصلا بضمیر موصوفها ، إمّا لفظا نحو : «زید حسن وجهه» وإمّا معنی نحو : «زید حسن الوجه» أی : منه. وقیل : إنّ أل خلف عن المضاف إلیه. بخلاف اسم الفاعل ، فإنّ معموله یکون سببیّا وأجنبیّا ، نحو : «زید ضارب غلامه وعمرا». (2)

ثمّ إنّ الصفه المشبّهه إمّا أن تکون بالألف واللّام أو مجرّده منها ، وعلی کلّ من التقدیرین لا یخلو المعمول من أحوال ستّه :

الأوّل : أن یکون المعمول بأل ، نحو : «الحسن الوجه وحسن الوجه».

الثانی : أن یکون مضافا لما فیه أل ، نحو : «الحسن وجه الأب وحسن وجه الأب».

الثالث : أن یکون مضافا إلی ضمیر الموصوف ، نحو : مررت بالرجل الحسن وجهه وبرجل حسن وجهه».

الرابع : أن یکون مضافا إلی مضاف إلی ضمیر الموصوف ، نحو : «مررت بالرّجل

[شماره صفحه واقعی : 192]

ص: 782


1- قال الشمنی : فإن قیل : قد صیغت الصفه المشبّهه من المتعدّی ، نحو : «رحمن ورحیم» فإنّهما مصوغان من «رحم» وهو متعدّ. اجیب : بأنّ الصفه إنّما تصاغ من غیر القاصر بعد تنزیله منزله القاصر. فصحّ أنّ الصفه المشبهه لا تضاغ إلّا من القاصر. المنصف 2 : 161.
2- قال ابن مالک : صفه استحسن جرّ فاعل معنی بها المشبهه اسم الفاعل وصوغها من لازم لحاضر کطاهر القلب جمیل الظّاهر وعمل اسم الفاعل المعدّی لها علی الحدّ الّذی قد حدّا وسبق ما تعمل فیه مجتنب وکونه ذا سببیّه وجب

الحسن وجه غلامه وبرجل حسن وجه غلامه».

الخامس : أن یکون مجرّدا من أل دون الإضافه ، نحو : «الحسن وجه أب وحسن وجه أب».

السادس : أن یکون المعمول مجرّدا من أل والإضافه ، نحو : «الحسن وجها وحسن وجها».

فهذه اثنتا عشره مسأله ولمعمولها فی کل واحده من هذه المسائل المذکوره ثلاث حالات : الرفع بالفاعلیّه والنصب علی التشبیه بالمفعول إن کان معرفه والتمییز إن کان نکره والجرّ بالإضافه. فالصور ستّ وثلاثون.

وحکموا بالامتناع فی أربع مسائل ممّا کانت الصفه فیه بأل :

الاولی : جرّ المعمول المضاف إلی ضمیر الموصوف ، نحو : «الحسن وجهه». (1)

الثانیه : جرّ المعمول المضاف إلی ما اضیف إلی ضمیر الموصوف ، نحو : «الحسن وجه غلامه».

الثالثه : جرّ المعمول المضاف إلی المجرّد من أل دون الاضافه ، نحو : «الحسن وجه أب».

الرابعه : جرّ المعمول المجرّد من أل والإضافه ، نحو : «الحسن وجه».

واختلف فی جواز إضافه الصفه المجرّده من أل إلی معمولها المضاف إلی ضمیر الموصوف ک «مررت برجل حسن وجهه». فسیبویه والبصریّون علی جوازه – علی قبح – فی ضروره الشعر فقط والمبرّد علی منعه مطلقا فی الشعر وغیره والکوفیّون علی جوازه مطلقا.

والباقی من الصور جائز. (2)

[شماره صفحه واقعی : 193]

ص: 783


1- قال الخضری فی حاشیته علی شرح ابن عقیل (2 : 38) : ینبغی أنّ محلّ منعها إذا کان الموصوف بغیر «أل» ک «زید» وإلّا جاز الجرّ ک «مررت بالرّجل الحسن وجهه» لأنّ معمول الصفه حینئذ مضاف لضمیر ما فیه «أل».
2- قسّم المحقّق الرضی رحمه الله الصور الجائزه علی ثلاثه أقسام : الأحسن والحسن والقبیح. قال : ما کان فیه ضمیر واحد أحسن (نحو : زید حسن وجها) وما کان فیه ضمیران حسن (نحو : زید حسن وجهه) وما لا ضمیر فیه قبیح (نحو : زید حسن الوجه). قال ابن مالک : فارفع بها وانصب وجرّ مع أل ودون أل مصحوب أل وما اتّصل بها مضافا أو مجرّدا ولا تجرر بها مع أل سما من أل خلا ومن إضافه لتالیها وما لم یخل فهو بالجواز وسما

التعجّب

وله عبارات کثیره ، نحو : (کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللهِ وَکُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ) ، (1) و «لله درّه فارسا».

والمبوّب له فی کتب العربیّه صیغتان.

الاولی : ما أفعله ، نحو : «ما أحسن زیدا». و «ما» فیها مبتدأ وهی نکره تامّه بمعنی «شیء» عند سیبویه. و «أحسن» فعل ماض فاعله ضمیر مستتر عائد علی «ما» و «زیدا» مفعول به. والجمله خبر عن «ما».

وقال الأخفش : هی معرفه ناقصه بمعنی «الذی» وما بعدها صله فلا موضع له ، أو نکره وما بعدها صفه فمحلّه رفع وعلیهما فالخبر محذوف وجوبا ، أی : شیء عظیم. وذهب بعضهم إلی أنّها استفهامیّه والجمله الّتی بعدها خبر عنها والتقدیر : «أیّ شیء أحسن زیدا؟».

الثانیه : أفعل به ، نحو : «أحسن بزید». وهو – عند البصریّین – فعل امر معناه الخبر وهو فی الأصل فعل ماض علی صیغه أفعل بمعنی صار ذا کذا ک «أغدّ البعیر» أی : صار ذاغدّه ، ثمّ غیّرت الصیغه عند نقلها إلی إنشاء التعجّب – لیوافق اللفظ فی التغییر تغییر المعنی من الإخبار إلی الإنشاء – فقبح إسناد صیغه الأمر إلی الاسم الظّاهر ، فزیدت الباء فی الفاعل لیصیر علی صوره المفعول به ک «أمرر بزید».

وقال جماعه : لفظه ومعناه الأمر وفیه ضمیر والباء للتعدیه. ثمّ اختلفوا فی مرجع الضمیر فقال ابن کیسان : «الضمیر راجع إلی مصدر الفعل ، کأنّه قیل : «أحسن یا حسن بزید» أی : ألزمه وقال غیره : «الضمیر للمخاطب ، کأنّه قیل للمخاطب : صف زیدا بالحسن وإنّما التزم إفراده لأنّه کلام جری مجری المثل.

[شماره صفحه واقعی : 194]

ص: 784


1- البقره (2) : 28.

ویجوز حذف المتعجّب منه – وهو المنصوب بعد «أفعل» والمجرور بالباء بعد «أفعل» – إذا دلّ علیه دلیل ، فمثال الأوّل قوله :

جزی الله عنّی والجزاء بفضله

ربیعه خیرا ما أعفّ وأکرما

ومثال الثانی قوله تعالی : «أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ یَوْمَ یَأْتُونَنا».(1)

ولا یتصرّف فعلا التعجّب ، بل یلزم کلّ منهما طریقه واحده. ولذلک امتنع أن یتقدّم علیهما معمولهما فلا تقول : «زیدا ما أحسن» ولا «ما زیدا أحسن» و «لا بزید أحسن». ویجب وصله بعامله فلا یفصل بینهما بأجنبیّ ، فلا تقول فی «ما أحسن معطیک الدّرهم» : «ما أحسن الدّرهم معطیک». ولا فرق فی ذلک بین المجرور وغیره فلا تقول : «ما أحسن بزید مارّا» ترید : «ما أحسن مارّا بزید».

وإن کان الظرف أو المجرور معمولا لفعل التعجّب ففی جواز الفصل بکلّ منهما بین فعل التعجّب ومعموله خلاف. ذهب المشهور إلی الجواز والأخفش والمبرّد إلی المنع. (2)

ویصاغ فعلا التعجب ممّا اجتمعت فیه ثمانیه شروط :

الأوّل أن یکون فعلا فلا یبنیان من الاسم.

الثانی : أن یکون ثلاثیا فلا یبنیان من «دحرج» واستخرج» ونحوهما ، إلّا «أفعل» فإنّه یبنی منه فعلا التعجّب قیاسا عند سیبویه وسماعا عند غیره ، نحو : «ما أعطاه للدّارهم». وجوّز الأخفش والمبرّد بناءهما من جمیع الثلاثی المزید فیه.

الثالث : أن یکون متصرّفا فلا یبنیان من نحو : «نعم» و «بئس».

الرّابع : أن یکون معناه قابلا للتّفاضل ، فلا یبنیان من نحو : «مات».

[شماره صفحه واقعی : 195]

ص: 785


1- مریم (19) : 38.
2- قال ابن مالک : بأفعل انطق بعد ما تعجّبا أوجیء بأفعل قبل مجرور ببا وتلو أفعل انصبنّه کما أوفی خلیلینا وأصدق بهما وحذف ما منه تعجّبت استبح إن کان عند الحذف معناه یضح وفی کلا الفعلین قدما لزما منع تصرّف بحکم حتما

الخامس : أن یکون تامّا ، فلا یبنیان من الأفعال الناقصه ، نحو : «کان» وأخواتها ، فلا تقول : «ما أکون زیدا قائما» وأجازه الکوفیّون.

السادس : أن یکون مثبتا ، فلا یبنیان من المنفی سواء کان ملازما للنفی ، نحو : «ما عاج زید بالدواء» أی : «ما انتفع به ، أم غیر ملازم ک «ما قام زید».

السابع : أن لا یکون الوصف منه علی «أفعل فعلاء» فلا یبنیان من الأفعال الداله علی الألوان ک «سود» فهو أسود ، والعیوب ک «عور» فهو أعور ، فلا تقول : «ما أسوده» ولا «ما أعوره».

الثامن : ألّا یکون مبنیّا للمفعول ، نحو : «ضرب زید» فلا تقول : «ما أضرب زیدا» ترید التعجّب من ضرب أوقع علیه ، لئلّا یلتبس بالتعجب من ضرب أوقعه. (1)

ویتوصّل إلی التعجب من الزّائد علی ثلاثه وممّا وصفه علی أفعل فعلاء ب «ما أشدّ» وینصب مصدرهما بعده أو ب «أشدد» ونحوه ویجرّ مصدرهما بعده بالباء ، فتقول : «ما أشدّ – أو أعظم – دحرجته أو انطلاقه أو حمرته» و «أشدد أو أعظم بهما». وکذا المنفی والمبنی للمفعول ، إلّا أن مصدرهما یکون مؤوّلا لا صریحا ، نحو : «ما أکثر أن لا یقوم» و «ما أعظم ما ضرب».

وأمّا الفعل الناقص فإن قلنا له مصدر فمن النوع الأوّل وإلّا فمن الثانی ، تقول : «ما أشدّ کونه جمیلا» أو «ما أکثر ما کان محسنا» و «أشدد – أو أکثر – بذلک». وأمّا الجامد والّذی لم یقبل التفاضل فلا یتعجّب منهما البتّه. (2)

[شماره صفحه واقعی : 196]

ص: 786


1- قال ابن مالک : وصغهما من ذی ثلاث صرّفا قابل فضل تمّ غیر ذی انتفا وغیر ذی وصف یضاهی أشهلا وغیر سالک سبیل فعلا
2- قال ابن مالک : وأشدد او أشدّ أو شبههما یخلف ما بعض الشّروط عدما وبالنّدور احکم لغیر ما ذکر ولا تقس علی الّذی منه اثر ومصدر العادم بعد ینتصب وبعد أفعل جرّه بالبا یجب وفعل هذا الباب لن یقدّما معموله ووصله به الزما وفصله بظرف أو بحرف جر مستعمل والخلف فی ذاک استقر

نعم وبئس

اشاره

هما فعلان عند البصریّین والکسائی من الکوفیّین بدلیل اتّصال تاء التأنیث الساکنه بهما فی جمیع اللغات ، کقول الإمام الصادق علیه السلام : «نعمت العطیّه الکلمه الصّالحه» ، (1) وقول أمیر المؤمنین علیه السلام : «بئست الدّار الدّنیا». (2)

وذهب الکوفیّون – إلّا الکسائی – إلی أنّهما اسمان لدخول حرف الجرّ علیهما فی قول بعضهم : «نعم السّیر علی بئس العیر» وقول الآخر : «ما هی بنعم الولد».

وأجیب بأنّ الأصل : «نعم السیر علی عیر مقول فیه : بئس العیر» و «ما هی بولد مقول فیه : نعم الولد» فحذف الموصوف وصفته وأقیم معمول الصفه مقامهما ، مع بقاء «نعم وبئس» علی فعلیّتهما.

وهذان الفعلان لا یتصرّفان ، فلا یستعمل منهما غیر الماضی ، ولا بدّ لهما من فاعل وهو علی ثلاثه أقسام :

الأوّل : أن یکون محلّی بالألف واللّام ، نحو : «نعم الرّجل زید» واختلف فی هذه اللّام من أنّها جنسیّه أو عهدیّه. ثم اختلف القائلون بالجنسیّه علی قولین :

أحدهما : أنّها للجنس حقیقه ، فمدحت الجنس کلّه من أجل زید ثمّ خصصت زیدا بالذکر فتکون قد مدحته مرّتین.

ثانیهما : أنّها للجنس مجازا ، لأنّک لم تقصد إلّا مدح زید ولکنّک جعلته جمیع الجنس مبالغه.

واختلف القائلون بالعهد علی قولین أیضا :

أحدهما : أنّها للعهد الذهنی فهی مشاربها إلی ما فی الأذهان من حقیقه رجل کما تقول : «اشتر اللّحم» وأراد بذلک أن یقع إبهام ثمّ یأتی بالتفصیل بعده تفخیما للأمر.

[شماره صفحه واقعی : 197]

ص: 787


1- بحار الأنوار : 75 / 195.
2- غرر الحکم : 143.

ثانیهما : أنّها للعهد الخارجی والمعهود هو شخص الممدوح. وکأنّک قلت : «نعم زید هو».

الثانی : أن یکون مضافا إلی ما فیه «أل» کقوله تعالی : «وَلَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ».(1) أو إلی مضاف لما فیه «ال» ، نحو :

نعم ابن اخت القوم غیر مکذّب

زهیر حساما مفردا من حمائل

الثالث : أن یکون ضمیرا مستترا مفسّرا بتمییز ، نحو : «بئس رجلا زید». هذا مذهب الجمهور. وزعم جماعه أنّ الاسم المرفوع بعد النکره المنصوبه فاعل ، وأمّا النکره المنصوبه فقال بعض هولاء : «إنّه حال» وذهب بعضهم إلی أنّه تمییز.

واختلف النحویّون فی جواز الجمع بین التمییز والفاعل الظاهر فأجازه المبرّد والسّراج والفارسی ، واستدلّوا بنحو :

تزوّد مثل زاد أبیک فینا

فنعم الزّاد زاد أبیک زادا