بدایه المعارف الالهیه المجلد 2

عقاید

بدایه المعارف الالهیه المجلد 2

اشاره

ص: 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 1018

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 1019

الفصل الثالث : الإمامه

اشاره

1- عقیدتنا فی الإمامه

2- عقیدتنا فی عصمه الإمام علیه السلام

3- عقیدتنا فی صفات الإمام وعلمه علیه السلام

4- عقیدتنا فی طاعه الأئمه علیهم السلام

5- عقیدتنا فی حب آل البیت علیهم السلام

6- عقیدتنا فی الأئمه علیهم السلام

7- عقیدتنا فی أنّ الامامه بالنصّ

8- عقیدتنا فی عدد الأئمه علیهم السلام

9- عقیدتنا فی المهدی علیه السلام

10- عقیدتنا فی الرجعه

11- عقیدتنا فی التقیّه

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 1020

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 1021

بسم الله الرّحمن الرّحیم

1- عقیدتنا فی الإمامه
اشاره

[متن عقائدالإمامیه:]

نعتقد أنّ الإمامه أصل من أصول الدین لا یتم الإیمان إلّا بالاعتقاد بها ، ولا یجوز فیها تقلید الآباء والأهل والمربین مهما عظموا وکبروا ، بل یجب النظر فیها کما یجب النظر فی التوحید والنبوه.

وعلی الأقل أنّ الاعتقاد بفراغ ذمه المکلّف من التکالیف الشرعیّه المفروضه علیه یتوقف علی الاعتقاد بها إیجابا أو سلبا فإذا لم تکن أصلا من الأصول لا یجوز فیها التقلید لکونها أصلا ، فإنّه یجب الاعتقاد بها من هذه الجهه أی من جهه أنّ فراغ ذمه المکلّف من التکالیف المفروضه علیه قطعا من الله تعالی واجب عقلا ، ولیست کلّها معلومه من طریقه قطعیّه ، فلا بد من الرجوع فیها إلی من نقطع بفراغ الذمه باتباعه إمّا الإمام علی طریقه الإمامیه أو غیره علی طریقه غیرهم.

کما نعتقد أنّها کالنبوه لطف من الله تعالی فلا بدّ أن یکون فی کلّ عصر إمام هاد یخلف النبیّ فی وظائفه من هدایه البشر وإرشادهم إلی ما فیه الصلاح والسعاده فی النشأتین ، وله ما للنبیّ من الولایه العامّه علی الناس لتدبیر شئونهم ومصالحهم وإقامه العدل بینهم ورفع الظلم

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 1022

والعدوان من بینهم.

وعلی هذا فالإمامه استمرار للنبوّه والدلیل الذی یوجب إرسال الرسل وبعث الأنبیاء هو نفسه یوجب أیضا نصب الإمام بعد الرسول.

فلذلک نقول : إنّ الإمامه لا تکون إلّا بالنصّ من الله تعالی علی لسان النبیّ أو لسان الإمام الذی قبله ، ولیست هی بالاختیار والانتخاب من الناس ، فلیس لهم إذا شاءوا أن ینصبوا أحدا نصبوه وإذا شاءوا أن یعیّنوا إماما لهم عینوه ، ومتی شاءوا أن یترکوا تعیینه ترکوه ؛ لیصح لهم البقاء بلا إمام ، بل من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیه علی ما ثبت ذلک عن الرسول الأعظم بالحدیث المستفیض.

وعلیه لا یجوز أن یخلو عصر من العصور من إمام مفروض الطاعه منصوب من الله تعالی سواء أبی البشر أم لم یأبوا ، وسواء ناصروه أم لم یناصروه ، أطاعوه أم لم یطیعوه ، وسواء کان حاضرا أم غائبا عن أعین الناس ، إذ کما یصحّ أن یغیب النبیّ کغیبته فی الغار والشعب ، صحّ أن یغیب الإمام ، ولا فرق فی حکم العقل بین طول الغیبه وقصرها.

قال الله تعالی : (وَلِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) الرعد : 8 وقال : (وَإِنْ مِنْ أُمَّهٍ إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ) فاطر : 22 [1]

[شرح:]

[1] یقع الکلام فی مقامات :

المقام الأوّل : فی معنی الإمامه لغه

وهی بحسبها تقدّم شخص علی الناس بنحو یتبعونه ویقتدون به ، فالإمام هو المقتدی به والمتقدّم علی الناس. قال فی المفردات : والإمام المؤتم به إنسانا کان یقتدی بقوله أو فعله أو کتابا أو غیر

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 1023

ذلک ، محقا کان أو مبطلا ، وجمعه أئمه ، انتهی موضع الحاجه منه. وعن الصحاح : الإمام الذی یقتدی به وجمعه أئمه ، ویشهد له الاستعمال القرآنی کقوله عزوجل : (وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا) (1) وقوله تبارک وتعالی : (وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ) (2) إذ الظاهر أنّه لیس مستعملا فی هذه الموارد إلّا فی معناه اللغوی. ثم إنّ الإمام إن کان إماما فی جهه خاصه یقیّد بها ، ویقال : إنّه إمام الجماعه أو إمام الجمعه أو إمام العسکر ونحوها وإلّا اطلق وعلم أنّه إمام فی جمیع الجهات ، کقوله تعالی فی حقّ إبراهیم الخلیل – علیه السلام – : (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) (3).

ومما ذکر یظهر أیضا أنّ الإمام لغه أعمّ من الإمام الأصل وغیره ، کما أنّه أعمّ من الإمام الحقّ وغیره ، وإن کان فی بعض المقامات ظاهرا فی الإمام الأصل فلا تغفل.

ثم إنّ النسبه بین الإمام بالمعنی المذکور والنبیّ – سواء کان بمعنی المخبر عن الله تعالی بالإنذار والتبشیر کما هو الظاهر أو بمعنی تحمّل النبأ من جانب الله کما یظهر عن بعض – هی العموم من وجه فیمکن اجتماعهما فی شخص واحد کما قد یجتمع عنوان الإمام مع عنوان خلیفه الرسول أو وصیّ الرسول.

المقام الثانی : فی معنی الإمامه اصطلاحا

ولا یذهب علیک أن جمهور العامّه فسّروها بما اعتقدوه فی الإمامه من الخلافه الظاهریّه والإماره ، وقالوا : إنّ الإمامه عند الأشاعره هی خلافه الرسول فی إقامه الدین وحفظ حوزه الملّه بحیث یجب اتباعه علی کافه الامه (4) ومن المعلوم أن مرادهم منها هی الخلافه

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 1024


1- الأنبیاء : 73.
2- القصص : 41.
3- البقره : 124.
4- دلائل الصدق : ج 2 ص 4 نقلا عن الفضل بن روزبهان الأشعری المعروف.

الظاهریّه الّتی هی إقامه غیر النبیّ مکانه فی إقامه العدل ، وحفظ المجتمع الإسلامی ، ولو لم ینصبه النبی – صلی الله علیه وآله – للخلافه بإذنه تعالی ، ولذا حکی عن شرح المقاصد أنّه قال : إن قیل الخلافه عن النبی – صلی الله علیه وآله – إنما تکون فیما استخلفه النبیّ – صلی الله علیه وآله – ، فلا یصدق التعریف علی إمامه البیعه ونحوها ، فضلا عن رئاسه النائب العام للإمام.

قلنا : لو سلم فالاستخلاف أعم من أن یکون بواسطه أو بدونها (1) ، ولذا لم یشترطوا فیها العصمه ، بل لم یشترط بعضهم العداله ، کما قال شارح المقاصد علی المحکی : إنّ من أسباب انعقاد الخلافه القهر والغلبه ، فمن تصدی لها بالقهر والغلبه من دون بیعه الامه معه فالأظهر انعقاد الخلافه له ، وإن کان فاسقا (2) ، ونسب ذلک أیضا إلی الحشویه وبعض المعتزله (3) ، کما لم یشترطوا فیها العلم الإلهی ، بل اکتفوا فیها بالاجتهاد ولو کان اجتهادا ناقصا قال الفضل بن روزبهان : ومستحقها أن یکون مجتهدا فی الاصول والفروع لیقوم بأمر الدین (4) وهذا مع ذهابهم إلی عدم وجوب کون الإمام أفضل الامه (5) ، بل جواز اشتباهه فی الأحکام کما یشهد لذلک ما ورد عن عمر بن الخطاب أنّه قال مکررا : لو لا علیّ لهلک عمر.

وکیف کان فمعنی الإمامه عند العامه هی الخلافه الظاهریّه مع أنّها لو کانت واجده لشرائطها لکانت شأنا من شئون الإمامه عند الشیعه ، فإنّ الإمامه عند الشیعه هی الخلافه الکلیّه الإلهیّه التی من آثارها ولایتهم التشریعیه الّتی منها الإماره والخلافه الظاهریّه ؛ لأنّ ارتقاء الإمام إلی المقامات الإلهیه

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 1025


1- گوهر مراد : ص 329.
2- گوهر مراد : ص 329.
3- اللوامع الإلهیه : ص 258 – 259.
4- دلائل الصدق : ج 2 ص 4 نقلا عن الفضل.
5- سرمایه ایمان : ص 116 الطبع الجدید.

المعنویّه یوجب أن یکون زعیما سیاسیّا لإداره المجتمع الإسلامی أیضا ، فالإمام هو الإنسان الکامل الإلهی العالم بجمیع ما یحتاج إلیه الناس فی تعیین مصالحهم ومضارّهم ، الأمین علی أحکام الله تعالی وأسراره ، المعصوم من الذنوب والخطایا ، المرتبط بالمبدإ الأعلی ، الصراط المستقیم ، الحجّه علی عباده ، المفترض طاعته ، اللائق لاقتداء العام به والتبعیّه له ، الحافظ لدین الله ، المرجع العلمی لحلّ المعضلات والاختلافات وتفسیر المجملات ، الزعیم السیاسی والاجتماعی ، الهادی للنفوس إلی درجاتها اللائقه بهم من الکمالات المعنویّه ، الوسیط فی نیل الفیض من المبدأ الأعلی إلی الخلق ، وغیر ذلک من شئون الإمامه التی تدلّ علیها البراهین العقلیّه والأدلّه السمعیّه وستأتی الإشاره إلی بعضها إن شاء الله تعالی.

وینقدح من ذلک أن ما ذکره جماعه من علماء الإمامیه تبعا لعلماء العامّه فی تعریف الإمامه من أنّها رئاسه عامّه فی امور الدین والدنیا لیس تعریفا جامعا للإمامه وإنّما هو إن تمّ شأن من شئون الإمامه ولعل علماءنا ذکروه فی قبال العامّه من باب المماشاه ، وإلّا فمن المعلوم أنّ هذا التعریف لیس إلّا تعریفا لبعض الشئون التشریعیّه للإمام ، وهو الزعامه السیاسیّه والاجتماعیّه ولا یشمل سائر المقامات المعنویّه الثابته للإمام کما أشرنا إلیه فی تعریف الإمام ، والعجب من المحقق اللاهیجی – قدس سره – حیث ذهب إلی تطبیق التعریف المذکور علی الإمامه عند الشیعه مستدلا بأنّ الرئاسه فی امور الدین لا یتحقق إلّا بمعرفه الامور الدینیّه (1) ، مع أنّ المعرفه بالامور الدینیّه أعمّ من العلم الإلهی ، ویصدق مع الاجتهاد فی الامور الدینیّه إن لم نقل بکفایه التقلید فی جلّها هذا ، مضافا إلی خلوّه عن اعتبار العصمه.

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 1026


1- راجع گوهر مراد : ص 329.

وکیف کان فالأمر سهل بعد ما عرفت من ماهیّه الإمامه عند الشیعه ، فالاختلاف بیننا وبین العامّه اختلاف جوهریّ لا فی بعض الشرائط ؛ ولذلک قال الاستاذ الشهید المطهری – قدس سرّه – : لزم علینا أن لا نخالط مسأله الإمامه مع مسأله الحکومه ونقول : إنّ العامّه ما ذا تقول؟ ونحن ما ذا نقول؟ بل مسأله الإمامه مسأله اخری ، ومفهوم نظیر مفهوم النبوّه بما لها من درجاتها العالیه ، وعلیه فنحن معاشر الشیعه نقول بالإمامه ، والعامّه لا تقول بها أصلا ، لا أنهم قائلون بها ، ولکن اشترطوا فیها شرائط اخری (1).

ثم لا یخفی علیک أنّ الإمامه بالمعنی المختار والنبوّه قد یجتمعان کما فی إبراهیم الخلیل – علیه السلام – کما نص علیه فی قوله بعد مضی مده من الزمن لنبوته : (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) (2) بل فی عده اخری من الأنبیاء کما یشهد له قوله تعالی : (وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا) (3) ولا سیّما نبینا محمّد – صلی الله علیه وآله – وقد یفترقان إذ بعض الأنبیاء کانوا یأخذون الوحی ویبلغونه إلی الناس وأطاع عنهم من أطاع فیما بلغ إلیهم ، ولکن مع ذلک لم یکونوا نائلین مقام الإمامه ، واقتداء الخلق بهم وقیاده الناس ، وسوقهم نحو السعاده والکمال ، کما أنّ أئمتنا – علیهم السلام – کانوا نائلین مقام الإمامه ، ولکن لم یکونوا أنبیاء فالنسبه بین الإمامه والنبوه عموم من وجه (4). ثم إنّ المقصود من البحث فی الإمامه حیث کان هو الإمام الذی یکون خلیفه عن النبیّ قیّدت الإمامه فی التعاریف بالنیابه عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – کما یظهر من تعاریف القوم ، بل أصحابنا ومنهم العلّامه – قدس سره – حیث عرّفوها بأنّها رئاسه عامّه فی امور الدنیا والدین لشخص من الأشخاص نیابه عن

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 1027


1- امامت ورهبری : ص 163.
2- البقره : 124.
3- الأنبیاء : 73.
4- راجع : امامت ورهبری : 28 ، شیعه در اسلام : ص 252.

النبیّ ، وعلیه فیصدق علی کل واحد من أئمتنا عنوان الإمام وعنوان خلیفه الرسول أو وصیّ الرسول ، کما یصدق علیه عنوان خلیفه الله أیضا ولا مانع من اجتماع هذه العناوین فیه کما لا یخفی.

المقام الثالث : فی شئون الإمامه و منزلتها

ولا یخفی علیک أنّ الإمام حیث کان خلیفه الله فی أرضه فلیکن مظهر أسمائه وصفاته ، کما أنه یتّصف بصفات النبیّ أیضا ؛ لکونه خلیفه له فإن کان النبیّ معصوما فهو أیضا معصوم ، وإن کان النبیّ عالما بالکتاب والأحکام والآداب فهو أیضا عالم بهما ، وإن کان النبیّ عالما بالحکمه فهو أیضا عالم بها وإن کان النبیّ عالما بما کان وما یکون فهو أیضا عالم به ، وهکذا فالإمام یقوم مقام النبیّ فی جمیع صفاته عدا کونه نبیا.

وبالجمله فالأئمه هم ولاه أمر الله ، وخزنه علم الله ، وعیبه وحی الله ، وهداه من بعد النبیّ ، وتراجمه وحی الله ، والحجج البالغه علی الخلق ، وخلفاء الله فی أرضه ، وأبواب الله عزوجل التی یؤتی منها ، و… فهذه منزله عظیمه لا ینالها الناس بعقولهم أو بآرائهم.

ثم إنّ أحسن روایه فی تبیین هذه المنزله هو ما نصّ علیه مولانا علی بن موسی الرضا – علیهما السلام – حیث قال : …

إنّ الإمامه أجلّ قدرا ، وأعظم شأنا ، وأعلا مکانا ، وأمنع جانبا ، وأبعد غورا من أن یبلغها الناس بعقولهم أو یناولها بآرائهم أو یقیموا إماما باختیارهم أنّ الإمامه خصّ الله عزوجل بها إبراهیم الخلیل – علیه السلام – بعد النبوّه والخلّه مرتبه ثالثه وفضیله شرفه بها وأشاد (1) بها ذکره فقال : (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) فقال الخلیل – علیه السلام – سرورا بها : (وَمِنْ ذُرِّیَّتِی) قال الله تبارک

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 1028


1- أی رفع بهذه ذکره

وتعالی : (لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ) فأبطلت هذه الآیه إمامه کلّ ظالم إلی یوم القیامه ، وصارت فی الصفوه ثم أکرمه الله تعالی بأن جعلها فی ذریته أهل الصفوه والطهاره ، فقال : (وَوَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَیَعْقُوبَ نافِلَهً وَکُلًّا جَعَلْنا صالِحِینَ وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَأَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَإِقامَ الصَّلاهِ وَإِیتاءَ الزَّکاهِ وَکانُوا لَنا عابِدِینَ) (1) فلم تزل فی ذریته یرثها بعض عن بعض قرنا فقرنا حتی ورثها الله تعالی النبیّ – صلی الله علیه وآله – فقال جلّ وتعالی : (إِنَّ أَوْلَی النَّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَهذَا النَّبِیُّ وَالَّذِینَ آمَنُوا وَاللهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ) (2) فکانت له خاصه فقلّدها – صلی الله علیه وآله – علیا – علیه السلام – بأمر الله تعالی علی رسم ما فرض الله ، فصارت فی ذریته الأصفیاء الّذین آتاهم الله العلم والإیمان بقوله تعالی : (وَقالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِیمانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِی کِتابِ اللهِ إِلی یَوْمِ الْبَعْثِ) (3) فهی فی ولد علیّ – علیه السلام – خاصه إلی یوم القیامه ، إذ لا نبیّ بعد محمّد – صلی الله علیه وآله – فمن أین یختار هؤلاء الجهال؟!

إنّ الإمامه هی منزله الأنبیاء ، وارث الأوصیاء ، إنّ الإمامه خلافه الله ، وخلافه الرسول ، ومقام أمیر المؤمنین – علیه السلام – ومیراث الحسن والحسین – علیهما السلام – إنّ الإمامه زمام الدین ، ونظام المسلمین ، وصلاح الدنیا ، وعزّ المؤمنین ، إن الإمامه اس الإسلام النامی ، وفرعه السامی (4) ، بالإمام تمام الصلاه والزکاه والصیام والحج والجهاد ، وتوفیر الفیء والصدقات ، وإمضاء الحدود والأحکام ، ومنع الثغور والأطراف ، الإمام یحلّ حلال الله ویحرّم حرام الله ، ویقیم حدود الله ، ویذب عن دین الله ، ویدعو إلی سبیل ربّه بالحکمه

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 1029


1- الأنبیاء : 72.
2- آل عمران : 68.
3- الروم : 56.
4- أی العالی.

والموعظه الحسنه ، والحجه البالغه ، الإمام کالشمس الطالعه المجلّله (1) بنورها للعالم وهی فی الافق بحیث لا تنالها الأیدی والأبصار ، الإمام البدر المنیر ، والسراج الزاهر (2) ، والنور الساطع ، والنجم الهادی فی غیاهب الدجی (3) ، وأجواز (4) البلدان والقفار ، ولجج (5) البحار ، الإمام الماء العذب علی الظمأ ، والدالّ علی الهدی ، والمنجی من الردی ، الإمام النار علی الیفاع (6) ، الحار لمن اصطلی به ، والدلیل فی المهالک ، من فارقه فهالک ، الإمام السحاب الماطر ، والغیث الهاطل (7) ، والشمس المضیئه ، والسماء الظلیله ، والأرض البسیطه ، والعین الغزیره (8) ، والغدیر والروضه ، الإمام الأنیس الرفیق ، والوالد الشفیق (9) ، والأخ الشقیق (10) ، والام البره بالولد الصغیر ، ومفزع العباد فی الداهیه الناد (11) ، الإمام أمین الله فی خلقه ، وحجته علی عباده ، وخلیفته فی بلاده ، والداعی إلی الله ، والذاب عن حرم الله ، الإمام المطهّر من الذنوب ، والمبرّأ عن العیوب ، المخصوص بالعلم ، الموسوم بالحلم ، نظام الدین ، وعزّ

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 1030


1- بکسر اللام أی المحیطه.
2- أی المضیء.
3- الغیاهب : جمع الغیهب وهو الظلمه الشدیده والدجی جمع الدجیه وهی الظلمه ، وعلیه فالإضافه بیانیه وقد یعبر بالدجیه عن اللیل ، وعلیه فلیست الإضافه بیانیّه.
4- الأجواز : جمع الجوز وهو وسط کلّ شیء.
5- اللجج : جمع اللجه وهی معظم الماء.
6- أی ما أرتفع من الأرض مثل الجبل.
7- أی المتتابع.
8- أی کثیره الماء.
9- الذی لا یرید بک إلّا خیرا.
10- الأخ من الأب والام.
11- الداهیه : الأمر العظیم أو المصیبه والنآد کسحاب الداهیه ، وإنما وصفت الداهیه به للمبالغه فی عظمتها وشدتها.

المسلمین ، وغیظ المنافقین ، وبوار الکافرین ، الإمام واحد دهره لا یدانیه أحد ، ولا یعادله عالم ، ولا یوجد منه بدل ، ولا له مثل ولا نظیر ، مخصوص بالفضل کلّه من غیر طلب منه ولا اکتساب ، بل اختصاص من المفضل الوهّاب فمن ذا الّذی یبلغ معرفه الإمام أو یمکنه اختیاره هیهات هیهات ، ضلت العقول وتاهت الحلوم (1) ، وحارت الألباب ، وخسئت العیون ، وتصاغرت العظماء ، وتحیّرت الحکماء ، وتقاصرت الحلماء ، وحصرت الخطباء ، وجهلت الألبّاء ، وکلّت الشعراء ، وعجزت الادباء ، وعییت (2) البلغاء عن وصف شأن من شأنه أو فضیله من فضائله ، وأقرّت بالعجز والتقصیر ، وکیف یوصف بکلّه ، أو ینعت بکنهه ، أو یفهم شیء من أمره ، أو یوجد من یقوم مقامه ، ویغنی غناه ، لا کیف وأنّی وهو بحیث النجم من ید المتناولین ، ووصف الواصفین فأین الاختیار من هذا ، وأین العقول عن هذا ، وأین یوجد مثل هذا؟ – إلی أن قال – : والقرآن ینادیهم : «وَرَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَیَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ سُبْحانَ اللهِ وَتَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ» (3) – إلی أن قال – : فکیف لهم باختیار الإمام؟ والإمام عالم لا یجهل ، وراع لا ینکل (4) ، معدن القدس والطهاره والنسک والزهاده والعلم والعباده ، مخصوص بدعوه الرسول ونسل المطهره البتول ، لا مغمز (5) فیه فی نسب ، ولا یدانیه ذو حسب (6) ، فالبیت من قریش والذروه (7) من هاشم

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 1031


1- أی ضلّت الحلوم أی العقول.
2- بکسر الیاء الأولی أی عجزت.
3- القصص : 68.
4- أی لا یمتنع ولا یضعف ولا یجبن.
5- المغمز : اسم مکان من الغمز أی الطعن ، ویأتی أیضا بمعنی العیب.
6- الحسب الشرف بالإباء وما یعدّه الإنسان من مفاخره.
7- بضم الذال أی أعلی الشیء.

والعتره من الرسول – صلی الله علیه وآله – والرضا من الله عزوجل ، شرف الأشراف ، والفرع (1) من عبد مناف نامی العلم ، کامل الحلم ، مضطلع (2) بالإمامه عالم بالسیاسه ، مفروض الطاعه ، قائم بأمر الله عزوجل ، ناصح لعباد الله ، حافظ لدین الله ، إنّ الأنبیاء والأئمه – صلوات الله علیهم – یوفقهم الله ، ویؤتیهم من مخزون علمه وحکمه ما لا یؤتیه غیرهم ، فیکون علمهم فوق علم أهل الزمان فی قوله تعالی : (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلَّا أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ) (3) – إلی أن قال – : فهو معصوم مؤیّد موفّق مسدّد ، قد أمن من الخطایا والزلل والعثار ، یخصه الله بذلک ، لیکون حجته (البالغه) علی عباده ، وشاهده علی خلقه (ذلِکَ فَضْلُ اللهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ) فهل یقدرون علی مثل هذا فیختارونه؟. أو یکون مختارهم بهذه الصفه فیقدمونه … الحدیث (4)

المقام الرابع : فی أنّها أصل من اصول الدین أو فرع من فروعه

وقد عرفت مما ذکرنا أنّ الإمامه هی الخلافه الإلهیه الّتی تکون متممه لوظائف النبیّ وإدامتها عدا الوحی ، فکل وظیفه من وظائف الرسول من هدایه البشر وإرشادهم وسوقهم إلی ما فیه الصلاح والسعاده فی الدارین ، وتدبیر شئونهم ، وإقامه العدل ، ورفع الظلم والعدوان ، وحفظ الشرع ، وبیان الکتاب ، ورفع الاختلاف ، وتزکیه الناس ، وتربیتهم ، وغیر ذلک ثابته للإمام وعلیه فما أوجب إدراج النبوّه فی اصول الدین أوجب إدراج الإمامه بالمعنی المذکور فیها ، وإلّا

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 1032


1- والفرع من کل قوم هو الشریف منهم والفرع من الرجل أول أولاده وهاشم أول أولاد عبد مناف وأشرفهم.
2- أی قوی علی حمل أثقال الإمامه.
3- یونس : 35.
4- الاصول من الکافی : ج 1 ص 198.

فلا وجه لإدراج النبوّه فیها أیضا. قال فی دلائل الصدق : ویشهد لکون الإمامه من اصول الدین أنّ منزله الإمام کالنبیّ فی حفظ الشرع ووجوب اتباعه والحاجه إلیه ورئاسته العامّه بلا فرق ، وقد وافقنا علی أنّها أصل من اصول الدین جماعه من مخالفینا کالقاضی البیضاوی فی مبحث الأخبار ، وجمع من شارحی کلامه ، کما حکاه عنهم السید السعید رحمه الله (1).

نعم لو کانت الإمامه بمعنی خصوص الزعامه الاجتماعیّه والسیاسیه ، فالإنصاف أنّها من فروع الدین کسائر الواجبات الشرعیّه من الصوم والصلاه وغیرها ، لا من اصولها ، فما ذهب إلیه جماعه من المخالفین من کون الإمامه من اصول الدین مع ذهابهم إلی أنّ الإمامه بمعنی الزعامه الاجتماعیه والسیاسیه منظور فیه.

وإلیه أشار الاستاذ الشهید المطهری – قدس سره – حیث قال : إن کانت مسأله الإمامه فی هذا الحد یعنی الزعامه السیاسیّه للمسلمین بعد النبیّ – صلی الله علیه وآله – فالانصاف أنّا معاشر الشیعه جعلنا الإمامه من أجزاء فروع الدین لا اصوله ونقول : إنّ هذه المسأله مسأله فرعیه کالصلاه ، ولکن الشیعه الّتی تقول بالإمامه لا یکتفون فی معنی الإمامه بهذا الحد (2).

ثم إنّه یمکن الاستدلال لذلک مضافا إلی ما ذکر بقوله تعالی : (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ) (3) فإنّ الآیه بعد کونها نازله فی الإمامه والولایه عند أواخر حیاه الرسول – صلی الله علیه وآله – دلّت علی أنّها أصل من اصول الدین ، إذ الإمامه علی ما تدل علیه الآیه المبارکه أمر لو لم یکن کان کأن لم یکن شیء من الرساله والنبوه ، فهذه تنادی بأعلی صوت أنّ الإمامه من الأجزاء الرئیسیه الحیاتیه للرساله والنبوه ، فکیف

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 1033


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 8.
2- امامت ورهبری : ص 50 – 51.
3- المائده : 67.

لا تکون من اصول الدین وأساسه؟

وأیضا یمکن الاستدلال بقوله تعالی فی سوره المائده التی تکون آخر سوره نزلت علی النبیّ – صلی الله علیه وآله – : (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً) (1) فإنّ الآیه کما نصّت علیه الروایات نزلت فی الإمامه والولایه لعلیّ – علیه السلام – ویؤیده عدم صلاحیه شیء آخر عند نزولها لهذا التأکید فالآیه جعلت الإمامه مکمله للدین ومتممه للنعمه ، فما یکون من مکملات الدین ومتمماته کیف لا یکون من اصول الدین وأساسه؟

هذا مضافا إلی النبویّ المستفیض عن الفریقین أنّه قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته الجاهلیه (2) ، وهذا الحدیث یدل علی أنّ معرفه الإمام إن حصلت ثبت الدین ، وإلّا فلا دین له إلّا دین جاهلی.

وفی خبر آخر عن رسول الله – صلی الله علیه وآله – : من مات ولم یعرف إمام زمانه فلیمت إن شاء یهودیا وإن شاء نصرانیا (3). وهو یدل علی أنّ معرفه الإمامه إن حصلت ثبت الإسلام وإلّا فلا اسلام له ، وکیف کان فإذا کان مفاد الحدیث أنّ معرفه الإمامه من مقومات الدین أو الإسلام فکیف لا تکون داخله فی اصول الدین وأساسه (4)؟ هذا مع الغمض عن الأحادیث الکثیره

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 1034


1- المائده : 3.
2- موسوعه الإمام المهدی : ص 9 ، دلائل الصدق : ج 2 ص 6 ، الغدیر : ج 10 ص 359 – 360 ونحوه فی مسند الإمام الکاظم : ج 1 ص 355 وغیرها من الجوامع.
3- معرفت امام : ص 6 نقلا عن رساله المسائل الخمسون للفخر الرازی المطبوعه فی ضمن کتاب مجموعه الرسائل بمصر سنه 1328 وهذا الحدیث مذکور فی ص 384.
4- راجع دلائل الصدق : ج 2 ص 40.

المرویّه فی جوامعنا الّتی تؤید هذا المضمون فراجع (1).

ولقد أفاد وأجاد المحقق اللاهیجی – قدس سره – بعد نقل کلام شارح المقاصد الّذی قال : إنّ مباحث الإمامه ألیق بعلم الفروع ، حیث قال : إنّ جمهور الإمامیه اعتقدوا بأن الإمامه من اصول الدین لأنّهم علموا أنّ بقاء الدین والشریعه موقوف علی وجود الإمام کما أنّ حدوث الشریعه موقوف علی وجود النبیّ فحاجه الدین إلی الامام بمنزله حاجته إلی النبیّ (2).

فإذا ثبت أنّ الإمامه أصل من اصول الدین فاللازم فیه هو تحصیل العلم ، ولا یکفی فیه التقلید الّذی لا یفید إلّا الظن لما عرفت من أنّ احتمال الضرر لا یدفع بسلوک الطریق الظنّی کما لا یخفی.

ثم إنّ معنی کون الإمامه من الاصول هو وجوب الاعتقاد والتدین بوجود الإمام المنصوب من الله تعالی فی کل عصر بعد النبیّ وخاتمیته ، کما أنّ معنی کونها من الفروع هو وجوب نصب أحد للرئاسه والزعامه والانقیاد له ، فیما إذا لم ینصبه بعد النبیّ – صلی الله علیه وآله – فیقع الکلام فی کیفیه النصب المذکور أنّه باختیار بعض آحاد الامه ، أو باختیار جمیعهم ، أو باختیار أکثرهم ، أو غیر ذلک؟

وأما بناء علی کونها من الاصول فلا یبقی لهذا الکلام مجال ، کما لا مجال له فی وجود النبیّ کما لا یخفی ، ثم إنّ الإمامه – إذا کانت الإمامه أصلا من اصول الدین – یلزم من فقدها اختلال الدین ، ولکن مقتضی الأدله التعبدیه هو کفایه الشهادتین فی إجراء الأحکام الإسلامیه فی المجتمع الإسلامی ، فی ظاهر الحال ، ولا منافاه بینهما فلا تغفل (3)

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 1035


1- امامت ورهبری : ص 58 – 63 ، وإحقاق الحق : ج 2 ص 294 – 300.
2- گوهر مراد : ص 333.
3- راجع المکاسب المحرمه للشیخ الاعظم الانصاری : مسأله الغیبه ص 40 طبع تبریز.

ولما ذکر یظهر وجه تسمیه الإمامه والعدل باصول المذهب فإنّ معناه بعد ما عرفت من کفایه الشهادتین تعبدا فی ترتب أحکام الإسلام أنّ إنکارهما یوجب الخروج عن مذهب الإمامیه لا عن إجراء الأحکام الإسلامیه.

المقام الخامس : فی وجوب النظر فی إمامه أئمتنا علیهم السلام

ولا ریب فی ذلک بناء علی کونها أصلا من أصول الدین ، فیجب النظر فیها عقلا کسائر آحاد اصول الدین بملاک واحد ، کما مرّ فی أول الشرح من وجوب دفع الضرر المحتمل ، ووجوب شکر المنعم.

وأما بناء علی عدم کونها أصلا من اصول الدین کما ذهب إلیه أکثر العامّه فعلی الأقل تکون الإمامه قابله للنظر والبحث بعنوان المرجعیه العلمیه الإلهیه ؛ لإمکان تعیین أشخاص من ناحیته تعالی لبیان الأحکام وحفظها ، فمع هذا الاحتمال یجب بحکم العقل الفحص والنظر فیه ، فإن ثبتت تلک المرجعیه لآحاد من الامه فلا یعلم بفراغ الذمه من التکالیف الشرعیّه إلّا بمراجعتهم وأخذ الأحکام منهم ؛ لأنّهم حجه فی بیان الأحکام لا غیرهم ، فالعقل یحکم بوجوب القطع بفراغ الذمّه من التکالیف الشرعیّه دفعا للضرر المحتمل ، وهو لا یحصل إلّا بالرجوع إلی من نقطع بفراغ الذمه باتباعه ، فالبحث والنظر عمن نکون مأمورین باتباعه واجب عقلی.

ونحن ندّعی ونعتقد أن الأئمه الاثنی عشر – علیهم السلام – بعد نبینا محمّد – صلی الله علیه وآله – هم خلفاء الله فی أرضه وأمناؤه علی أحکامه ، فلو لم تثبت ولایتهم المعنویه وزعامتهم السیاسیّه والاجتماعیّه لإخواننا المسلمین ، فلم لم یتفحصوا ولم ینظروا حتّی یأخذوا بآثارهم مع أن مرجعیتهم العلمیّه ثابته بالروایات المتواتره بین الفریقین.

منها : الحدیث المعروف بحدیث الثقلین المجمع علیه بین الفریقین ، المروی فی الکتب المعتبره عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – أنّه قال فی مواضع متعدده

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 1036

وحتّی فی الخطبه الأخیره منه : «أیّها الناس ، إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی فتمسکوا بهما لن تضلوا فإنّ اللطیف الخبیر أخبرنی وعهد إلیّ أنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض» (1) فکما أنّ القرآن بنصّ الحدیث حجه ، کذلک العتره فآراؤهم وأقوالهم حجه بنفسها ، فعلی إخواننا المسلمین الفحص والنظر عن المرجعیّه العلمیّه للأئمه الاثنی عشر التی اعتقد بها الشیعه ، ولا یجوز بحکم العقل عدم التوجه إلی هذه المرجعیه علی الأقل ، إذ مع احتمالها لا یکفی فی الامتثال العمل بغیر طریقه الأئمه – علیهم السلام – کما لا یخفی.

هذا مضافا إلی أنّ أئمتنا – علیهم السلام – هم الذین کانوا وارثین لعلم الرسول ومخزن علمه فعلی إخواننا المسلمین أن یأخذوا وظائفهم الشرعیه عن طریق ائمتنا – علیهم السلام – ولقد أفاد وأجاد السید المحقق المتتبع المرجع الدینی آیه الله العظمی البروجردی – قدس سره – حیث قال فی مقدمه جامع أحادیث الشیعه – بعد نقل روایات تدل علی أن رسول الله – صلی الله علیه وآله – أملی کل حلال وحرام لعلی – علیه السلام – فکتبه بیده وبقی عند الأئمه – علیهم السلام – : وقد یظهر من هذه الاحادیث امور :

الأول : أنّ رسول الله – صلی الله علیه وآله – لم یترک الامه بعده سدی مهمله بلا إمام هاد وبیان شاف ، بل عیّن لهم أئمه هداه دعاه ساده قاده حفاظا ، وبیّن لهم المعارف الإلهیه والفرائض الدینیه ، والسنن والآداب ، والحلال والحرام ، والحکم والآثار ، وجمیع ما یحتاج إلیه الناس إلی یوم القیامه حتی أرش الخدش ، ولم یأذن – صلی الله علیه وآله – لأحد أن یحکم أو یفتی بالرأی والنظر والقیاس ، لعدم کون موضوع من الموضوعات أو أمر من الامور خالیا عن الحکم الثابت له

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 1037


1- راجع جامع أحادیث الشیعه : ج 1 ص 29 الطبع الثانی نقلا عن ینابیع الموده ص 114 ط اسلامبول سنه 1301 وغیره.

من قبل الله الحکیم العلیم ، بل أملی – صلی الله علیه وآله – جمیع الشرائع والأحکام علی الإمام علی بن أبی طالب – علیه السلام – وأمره بکتابته وحفظه ورده إلی الأئمه من ولده – علیهم السلام – فکتبه – علیه السلام – بخطّه وأداه إلی أهله.

والثانی : أنّه – صلی الله علیه وآله – أملی هذا العلم علی علی بن أبی طالب – علیه السلام – فقط ، ولم یطلع علیه فی عصره – صلی الله علیه وآله – غیره أحد ، وأوصی إلیه أن یکون هذا الکتاب بعده عند الأئمه الأحد عشر ، فیجب علی الامه کلّهم أن یأخذوا علم الحلال والحرام ، وجمیع ما یحتاجون إلیه فی أمر دینهم بعد رسول الله – صلی الله علیه وآله – من علی بن أبی طالب والأئمه من ولده – علیهم السلام – فإنّهم موضع سرّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – وخزّان علمه وحفّاظ دینه.

والثالث : أنّ الکتاب کان موجودا عند الأئمه – علیهم السلام – وأراه الإمامان أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب وابنه أبو عبد الله جعفر بن محمّد الصادق – علیهم السلام – جماعه من أصحابنا الإمامیه وغیرهم من الجمهور ، لحصول الاطمئنان ، أو الاحتجاج علی ما کانا یتفردان من الفتاوی عن سائر الفقهاء ، ویقسمان بالله أنّه إملاء رسول الله – صلی الله علیه وآله – وخط علی بن أبی طالب – علیه السلام -.

والرابع : کون الکتاب معروفا عند الخاصّه والعامّه فی عهد الإمامین – علیهما السلام – لأنهما کثیرا ما یقولان فی جواب استفتاآت الجمهور – کغیاث بن إبراهیم وطلحه بن زید والسکونی وسفیان بن عیینه والحکم بن عتیبه ویحیی بن سعید وأمثالهم – أن فی کتاب علی – علیه السلام – کذا وکذا فی جواب مسائل الأصحاب کزراره ومحمّد بن مسلم وعبد الله بن سنان وأبی حمزه وابن بکیر وعنبسه بن بجاد العابد ونظائرهم.

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 1038

والخامس : أنّ ما عند الأئمه – علیهم السلام – من علم الحلال والحرام والشرائع والأحکام نزل به جبرئیل – علیه السلام – وأخذوه من رسول الله – صلی الله علیه وآله – فتحرم علی الامه مخالفتهم فی الحکم والفتوی اعتمادا علی الرأی والقیاس والاجتهاد ، ویجب علیهم الأخذ بأحادیثهم وفتاویهم ، ورد ما یرد عن مخالفیهم ؛ لأنّ ما عندهم أوثق مما عند غیرهم ، ومعلوم أنّ ما ورد فی کون أحادیث الأئمه الاثنی عشر وعلومهم – علیهم السلام – عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – من طرق العامّه والخاصّه قد تجاوزت حد التواتر ، بل لا یسعها المجلدات الضخام ولسنا بصدد استقصائها فی هذا الکتاب (1) ، فما قاله أئمتنا – علیهم السلام – قاله النبیّ – صلی الله علیه وآله – فیجب الاتباع عنهم کما یجب الاتباع عن النبیّ – صلی الله علیه وآله -.

المقام السادس : فی کون الإمامه لطفا و رحمه و لا ستره فیه

بعد ما عرفت من شئون الإمامه فإنّ شئون الإمامه عین شئون نبوه نبینا عدا الوحی ، فکما أنّ النبوه لطف ورحمه کذلک الإمامه.

قال الحکیم المتألّه المولی محمّد مهدی النراقی : إنّ رتبه الإمامه قریب برتبه النبوه إلّا أن النبیّ مؤسس للتکالیف الشرعیه بمعنی أنه جاء بالشریعه والأحکام والأوامر والنواهی من جانبه تعالی ابتداء ، والإمام یحفظها ویبقیها بعنوان النیابه عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – (2).

ثم إنّ فی الإمامه کالنبوه مراتب من اللطف و الرحمه الّتی تقتضیها رحیمیته تعالی ، وکماله المطلق ، فأصل وجود الإمام لطف فإنّه إنسان کامل کما أن تصرفه فی الناس بهدایتهم وإرشادهم إلی ما فیه الصلاح والسعاده ، وتدبیر شئونهم ومصالحهم ، وإقامه العدل ورفع الظلم والعدوان من بینهم ، وتزکیتهم

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 1039


1- جامع أحادیث الشیعه : ج 1 ص 11 الطبع الثانی.
2- أنیس الموحدین : ص 127.

وحفظ الشریعه عن التحریف والزیاده والنقصان ، وإزاله الشبهات ، وتفسیر الکتاب ، وتبیین المشتبهات ، وغیر ذلک ألطاف أخر ، التی یقتضیها کماله المطلق ورحیمیته المطلقه ، ومن تلک المراتب الهدایه الإیصالیه.

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – إنّ الإمام هاد یهدی بأمر ملکوتی یصاحبه ، فالإمامه بحسب الباطن نحو ولایه للناس فی أعمالهم ، وهدایتها إیصالها إیاهم إلی المطلوب بأمر الله ، دون مجرد إراءه الطریق الذی هو شأن النبیّ والرسول (1) ، ولذا قال فی ذیل قوله تعالی : (وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا) (2) : إنّ الهدایه المجعوله من شئون الإمامه لیست هی بمعنی إراءه الطریق ؛ لأنّ الله سبحانه جعل إبراهیم إماما بعد ما جعله نبیا کما أوضحناه فی تفسیر قوله (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) فیما تقدم ولا تنفک النبوّه عن الهدایه بمعنی إراءه الطریق ، فلا یبقی للإمامه إلّا الهدایه بمعنی الایصال إلی المطلوب ، وهی نوع تصرف تکوینی فی النفوس بتسییرها فی سیر الکمال ونقلها من موقف معنوی إلی موقف آخر. وإذا کانت تصرفا تکوینیا وعملا باطنیا فالمراد بالأمر الّذی تکون به الهدایه لیس هو الأمر التشریعی الاعتباری ، بل ما یفسره فی قوله : (إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ* فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْءٍ) (3) فهو الفیوضات المعنویه والمقامات الباطنیه الّتی یهتدی إلیها المؤمنون بأعمالهم الصالحه ویتلبسون بها رحمه من ربهم وإذ کان الإمام یهدی بالأمر – والباء للسببیه أو الآله – فهو متلبس به أوّلا ومنه ینتشر فی الناس علی اختلاف مقاماتهم ، فالإمام هو الرابط بین الناس وبین ربّهم فی إعطاء الفیوضات الباطنیه وأخذها ، کما أن النبیّ رابط بین الناس وبین ربّهم فی أخذ الفیوضات

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 1040


1- تفسیر المیزان : ج 1 ص 275 ، شیعه در اسلام : ص 253 – 260.
2- الأنبیاء : 73.
3- یس : 82 – 83.

الظاهریه ، وهی الشرائع الإلهیه تنزل بالوحی علی النبیّ وتنتشر منه ، وبتوسطه إلی الناس وفیهم ، والامام دلیل هاد للنفوس إلی مقاماتها کما ان النبیّ دلیل یهدی الناس إلی الاعتقادات الحقه والأعمال الصالحه (1). ثم إنّ ما ذکره العلّامه الطباطبائی – قدس سره – یکون فی مقام الفرق بین الإمام والنبیّ فلا ینافی ما أشرنا إلیه من اجتماع وظائف النبیّ – صلی الله علیه وآله – عدا تلقّی الوحی فی الإمام مع وظائفه ، کما عرفت من أنّ أئمتنا – علیهم السلام – یقومون مقام النبیّ – صلی الله علیه وآله – فی وظائفه وعلیه فلا تنحصر وظائفهم فی الهدایه المعنویه کما لا یخفی.

وکیف کان فالإمامه کالنبوّه لطف مضاعف فإنّها لطف فی لطف من دون فرق بین کونه ممکنا أو مقربا أو أصلح ، ومما ذکر یظهر ما فی اقتصارهم علی الزعامه السیاسیه فی مقام بیان إثبات کون الإمامه لطفا کما فی شرح تجرید الاعتقاد وشرح الباب الحادی عشر (2) ، مع أنّها شأن من شئون الإمامه وشطر منها ، کما یظهر أیضا مما ذکر ، ما فی اکتفاء بعض آخر علی ذکر فائده حفظ الشریعه الواصله عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – عن التحریف والتغیر فی مقام بیان فوائد وجود الإمام مع أنّه نوع من أنواع لطف وجود الإمام فلا تغفل المقام السابع : فی لزوم الإمامه : وقد عرفت أنّ الإمامه بالمعنی الّذی لها عند الشیعه هی کالنبوّه فکما أنّ النبوّه لطف ورحمه ، کذلک الإمامه فإذا ظهر کونها لطفا ، والمفروض أنّه لا یقترن بمانع یمنع عنه ، فهو مقتضی علمه تعالی بالنظام الأحسن وإطلاق کماله وحکمته تعالی ، وعلیه فیصدر عنه تعالی وإلّا لزم أن یکون جاهلا بالنظام الأحسن ، أو لزم عدم کونه تعالی کمالا مطلقا وحکیما ،

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 1041


1- تفسیر المیزان : ج 14 ص 333.
2- راجع شرح تجرید الاعتقاد : ص 362 الطبع الحدیث ، شرح الباب الحادی عشر : ص 40 الطبع الحدیث.

وهو خلف فی کونه علیما ورحیما وحکیما بالأدله والبراهین القطعیه ، وإلیه یؤول ما یقال فی تقریب لزوم الإمامه أنّها واجب فی حکمته تعالی ؛ لأنّ المراد من الوجوب هو اللزوم والمقتضی کما مرّ مرارا ، لا الوجوب علیه فالأولی هو التعبیر بالاقتضاء واللزوم کما عبر عنه الشیخ أبو علی سینا فی الشفاء حیث قال فی مقام إثبات النبوّه بعد ذکر المنافع الّتی لا دخل لها فی بقاء النوع الإنسانی ، کإثبات الشعر فی الحاجب والأشفار : فلا یجوز أن یکون العنایه الأولی تقتضی تلک المنافع ولا تقتضی هذه الّتی هی اسها (1).

وهذا کلّه بناء علی التقریب الفلسفی الّذی ذهب إلیه المصنف فی إثبات النبوّه والإمامه ، وحاصله : أنّ النبوّه والإمامه کلیهما مما یقتضیهما کماله المطلق ورحیمیته المطلقه وإلّا لزم الخلف فی کونه کمالا مطلقا کما لا یخفی ، وأمّا بناء علی التقریب الکلامی فتقریبه کالتقریب الّذی مضی فی النبوّه وهو أن یقال :

إنّ ترک اللطف نقض الغرض ؛ لأنّ غرض الحکیم لا یتعلق إلّا بالراجح وهو وجود الإنسان الکامل وإعداد الناس وتقریبهم نحو الکمال ، وهو لا یحصل بدون الإمام ، فیجب علیه اللطف ؛ لأنّ ترک الراجح عن الحکیم المتعال قبیح بل محال ، إذ مرجع الترجیح من غیر مرجح إلی الترجح من غیر مرجح کما لا یخفی.

وکیف کان فلا بد فی کلّ عصر من وجود إمام هو یکون إنسانا کاملا هادیا للناس والخواص ، مقیما للعدل والقسط ، رافعا للظلم والعدوان ، حافظا للکتاب والسنّه ، رافعا للاختلاف والشبهه ، اسوه یتخلق بالأخلاق الحسنه حجه علی الجنّ والإنس ، وإلّا کما عرفت لزم الخلف فی کمال ذاته وهو محال ، أو الإخلال بغرضه وهو قبیح عن الحکیم ، بل هو أیضا محال کما عرفت ، فإذا کان کلّ نوع من أنواع لطف وجود الإمام من أغراضه تعالی فلا وجه

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 1042


1- إلهیات الشفاء : ص 557.

لتخصیص نقض الغرض بنوع منها کما یظهر من بعض الکتب الکلامیه ، مع أنّ کلّ نوع منها راجح من دون اقتران مانع ، فبترک کل واحد یوجب نقض الغرض ، ولعل الاکتفاء ببعض الأنواع من باب المثال فافهم. فالأولی هو عدم التخصیص ببعض تلک الأنواع ، ولعل إلیه یؤول ما فی متن تجرید الاعتقاد حیث قال : الإمام لطف فیجب نصبه علی الله تعالی تحصیلا للغرض (1).

ثم إنّ مقتضی کون وجود الإمام کالنبیّ لطفا مضاعفا ان کلّ واحد من أبعاد وجوده وفوائده یکون کافیا فی لزوم وجوده ، فإن طرأ مانع عن تحقق بعضها کالتصرف الظاهری بین الناس یکفی الباقی فی لزوم وجوده وبقائه.

وینقدح مما ذکر أنّ ظهور الإمام للناس لطف زائد علی وجوده الّذی یقتضیه علمه تعالی بالنظام الأحسن وإطلاق کماله ، فإرشاده وتعلیمه وتزکیته للناس لطف آخر ، وهکذا بقیه الشئون الّتی تکون للإمام.

هذا مضافا إلی أنّ إرشاده وتعلیمه وتزکیته للجن أیضا لطف فی حقّهم فإنّهم مکلّفون ومحجوجون بالحجج الإلهیه کما لا یخفی.

ثم بعد وضوح أن الإمامه کالنبوه اتضح لک أنّها أمر فوق قدره البشر ، فلا تنالها یده ولا یمکن له تعیینها واختیارها ، بل هی فعل من أفعاله تعالی فیجعلها حیث یشاء وهو أعلم بمن یشاء ومنه یظهر أنّه لا مجال للبحث عن وجوب نصب الإمام علی الناس وکیفیته ، فإنّ ذلک من فروع الإماره الظاهریه مع عدم تعیین الخلیفه الإلهیه عن الله تعالی.

وأما مع تعیینها فلا مجال للبحث عنه إذ المعلوم أن الاماره له ، کما أنّه لا بحث مع وجود النبیّ المرسل عن وجوب نصب الأمیر علی الناس ؛ لأنّ الإماره من شئون النبیّ المرسل کما لا یخفی.

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 1043


1- شرح تجرید الاعتقاد : ص 362 الطبع الحدیث.

فاتضح أنّ الإمام لزم أن یکون متعینا بنصب إلهی ؛ ولذلک نصّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – من جانب الله تعالی فی مواضع متعدده علی إمامه علیّ – علیه السلام – وأولاده الأحد عشر – علیهم السلام – کما نصّ کلّ إمام علی من یلیه من جانب النبیّ – صلی الله علیه وآله – وهذه النصوص متواتره جدا یشهد بوجودها الجوامع الروائیه من العامّه والشیعه کإثبات الهداه للشیخ الحرّ العاملی والبحار واصول الکافی ومنتخب الأثر وغایه المرام وعبقات الأنوار وکتاب الغدیر وغیرها.

وهاهنا سؤال : وهو أنّه لا ریب فی کون وجود الإمام لطفا فیما إذا کان ظاهرا ومتصرفا فی الامور ، وأما إذا لم یکن ظاهرا ولم یتمکن الناس من درک محضره ، کالإمام الثانی عشر – علیه السلام – فی زمان الغیبه ، فمجرد وجوده کیف یکون لطفا فی حق العباد؟

والجواب عنه ظاهر مما مرّ ، من أن وجود الإنسان الکامل فی نظام العالم مما یقتضیه علمه تعالی بالنظام الأحسن ورحمته المطلقه وإطلاق کماله ولا مانع منه ، فیلزم وجوده وإلّا لزم الخلف فی کونه کمالا مطلقا ، فوجود الإمام الذی هو إنسان کامل – لطف ، وتصرفه وظهوره لطف آخر ، فلا یضرّ فقد لطف من جهه المانع بوجود اللطف من جهه أو جهات اخر ؛ لأنّ المفروض عدم وجود مانع من جهه اخری.

هذا مضافا إلی أنّ إرشاد الإمام وتصرفه لا یختص بالإنسان ، بل یعمّ الجنّ أیضا ؛ لأنّهم مکلّفون ومحجوجون بوجوده علی أنّ بعض الخواصّ کانوا یسترشدون بإرشاده وعنایاته فی الغیبه الصغری بل الکبری أیضا ، کما تشهد له التشرّفات المکرّره لبعض المکرّمین من العباد. هذا مع الغمض عمّا یتصرّف فی النفوس من وراء الحجاب والستار.

قال الحکیم المتأله المولی محمّد مهدی النراقی فی الجواب عن ذلک : إنّ ظهور

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 1044

الإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه – وتصرفه فائده من فوائد وجوده ؛ لأنّ فوائد وجوده کثیره وإن کان غائبا ،

الأوّل : أنّه قد ورد فی الحدیث القدسی عنه تعالی أنّه قال : «کنت کنزا مخفیا فأحببت أن اعرف مخلقت الخلق لکی اعرف» (1) فیعلم منه أنّ الباعث علی ایجاد الإنسان هو المعرفه بالله تعالی ، فلیکن فی کلّ وقت فرد بین آحاد الإنسان یعرفه کما هو حقّه ، ولا تحصل المعرفه کما هو حقه فی غیر النبیّ والإمام ، فلا بدّ من وجود الحجّه فی الأرض حتّی تحصل المعرفه به کما هو حقه بین الناس.

والثانی : أن مجرّد وجوده لطف وفیض فی حقّ الناس ولو لم یکن ظاهرا ؛ لأنّ وجوده باعث نزول البرکات والخیرات ، ومقتض لدفع البلیات والآفات ، وسبب لقلّه سلطه الشیاطین من الجنّ والإنس علی البلاد ، فإنّ آثار الشیطان کما وصلت إلی البشر دائما کذلک لزم أن تصل آثار رئیس الموحدین وهو الحجّه الإلهیه إلیهم ، فوجود الحجه فی مقابل الشیطان للمقاومه مع جنوده ، فلو لم یکن للإمام وجود فی الأرض صارت سلطه الشیطان أزید من سلطه الأولیاء ، فلا یمکن للإنسان المقاومه فی مقابل جنود الشیطان.

والثالث : أن غیبه الإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه – تکون عن أکثر الناس ، لا عن جمیعهم ؛ لوجود جمع یتشرّفون بخدمته ، ویأخذون جواب الغوامض من المسائل ویهتدون بهدایته ، وإن لم یعرفوه. انتهی ملخص کلامه (2).

سؤال : وهو أنّ الإمام یجب وجوده لو لم یقم لطف آخر مقامه کعصمه جمیع الناس.

والجواب عنه واضح ؛ لأنّ المفروض عدم إقامه هذا اللطف ، وإلّا فلا

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 1045


1- مصابیح الأنوار : ج 2 ص 405.
2- أنیس الموحدین : ص 132 – 134.

موجب لبعث الرسل والأنبیاء أیضا کما لا یخفی فوجود الإمام کوجود النبیّ واجب فیما إذا لم یکن الناس معصومین کما هو المفروض.

سؤال : وهو أن الإمام یجب وجوده فیما إذا علم بخلوّه عن المفسده ، وحیث لا علم به فلا یکون وجود الإمام واجبا ، ولا فائده فی دعوی عدم العلم بالمفسده ؛ لأنّ احتمالها قادح فی وجوب نصب الامام کما لا یخفی.

وأجاب عنه المحقق اللاهیجی – قدس سره – : بأنّ الامور المتعلقه بالإمام علی قسمین : الدنیویّه والاخرویّه ومن المعلوم أنّ مفسده وجود الإمام بالنسبه إلی الامور الدینیه معلومه الانتفاء ، فإنّ المفاسد الشرعیّه فی الامور الدینیّه معلومه شرعا ، ولا یترتب شیء منها علی وجود الإمام ، وهذا ضروری عند العارف بالمفاسد الشرعیّه ، وحیث کان کل واحد منّا مکلفون بترک المفاسد الشرعیه ، فلا یجوز أن لا تکون تلک المفاسد معلومه لنا ، وإلّا لزم التکلیف بالمجهول وهو کما تری.

وأیضا من الواضح أنّ نصب الإمام بالنسبه إلی الامور الدنیویّه لا مفسده فیه إذ الامور الدنیویّه راجعه إلی مصالح العباد ومفاسدهم فی حیاتهم الدنیویّه وحفظ النوع والإخلال به ، وهی معلومه لکافه العقلاء ، ولا یترب من وجود الإمام شیء من المفاسد فیها ، بل العقل جازم بأن لا یمکن سد مفاسد أمور المعاش إلّا بوجود سلطان قاهر عادل.

فإذا عرفت ذلک فنقول بطریق الشکل الأوّل نصب الإمام عن الله تعالی لطف خال عن المفاسد ، وکلّ لطف خال عن المفاسد واجب علی الله تعالی ، فنصب الإمام واجب علیه تعالی وهو المطلوب (1). وإلی ما ذکر من الشبهه والأجوبه عنها یشیر قول المحقق الطوسی – فی متن تجرید الاعتقاد – : والمفاسد

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 1046


1- سرمایه ایمان : ص 108 ، وشرح تجرید الاعتقاد : ص 362 الطبع الحدیث.

معلومه الانتفاء وانحصار اللطف فیه معلوم للعقلاء ، ووجوده لطف ، وتصرّفه لطف آخر ، وعدمه منّا (1) وبالجمله لا شبهه فی الصغری فی المقام ، کما لا شبهه فی کبری لزوم اللطف فیما إذا کان خالیا عن الموانع والمفاسد ، وأما ما یتراءی من بعض الشبهات حول قاعده اللطف فی بعض المقامات کاستکشاف رأی المعصوم عقلا بقاعده اللطف من الاجماع کما ذهب إلیه الشیخ الطوسیّ – قدس سره – فهو من ناحیه الصغری لا من ناحیه الکبری ، وقد أشار إلیه المصنف – قدس سره – فی اصول الفقه فراجع (2).

هذا کلّه بحسب الأدلّه العقلیّه وأمّا الأدلّه السمعیّه الّتی تدلّ علی لزوم وجود الإمام للناس فکثیره جدا ولا بأس بالاشاره إلی جمله منها.

فمن الآیات : قوله تعالی : (وَإِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَتَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَیَسْفِکُ الدِّماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ) (3) بتقریب : أنّ الخلیفه حیث لم تکن مقیده بالإضافه إلی مخلوق معین مما یؤکد أنّ الإنسان خلیفه الجاعل لا غیره ، کما هو الظاهر من نظیره کقول رئیس الدوله : إنّی جاعل فی هیئه الدوله خلیفه ، فإنّ العرف یفهمون منه أن المقصود هو خلیفه نفسه لا غیره.

هذا مضافا إلی أنّ المقام الّذی کان مطلوبا للملائکه هو مقام الخلافه الإلهیه لا مقام خلافتهم عن الماضین من المخلوقات الأرضیّه فالمراد هو جعل الإنسان خلیفه له تعالی.

وحیث لم یذکر جهه الخلافه ، کانت الخلافه ظاهره فی کون الإنسان خلیفه له فی مختلف الشئون وکافه الامور ، کما أنّ عدم ذکر ما استخلف علیه

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 1047


1- شرح تجرید الاعتقاد : ص 362 الطبع الحدیث.
2- اصول الفقه : ج 2 ص 108.
3- البقره : 30.

الخلیفه یدلّ علی عموم ذلک ، فیکون الإنسان خلیفه له فی جمیع الشئون وکافه الامور علی جمیع ما استخلف علیه الخلیفه ، فلا تختصّ خلافته ببعض دون بعض ، بل هو خلیفه علیهم جمیعا ، ولذلک لزم أن یکون خلیفه الله تعالی عالما بجمیع صفات المستخلف وشئون ما یستخلفه علیه ، کما یجب أن تکون له القدره الضروریّه للتصرّف فی الامور (1) ، وهو الإنسان الکامل الّذی یکون خلیفه الله تعالی فی خلقه.

ثم إنّ هذا الإنسان الّذی یکون کذلک لا یکون جمیع آماده ، ضروره أن هذه الخصائص لیست لجمیعهم ، فالمراد منه بعض الآحاد منه وهو الأوحدی من هذا النوع ، ولکن مقتضی تعبیره بأنّی جاعل فی الأرض خلیفه ، ولم یقل سوف أجعل أو جعلت هو استمرار هذا الجعل فی أمد الزمان من أول خلقه آدم إلی یوم القیامه فأوّل فرد من أفراد الإنسان یکون کذلک ، وإلّا لم یکن هو جاعلا فی الأرض خلیفه ویدوم ذلک کذلک إلی آخر الزمن ، کما یشهد له موثقه اسحاق بن عمّار المرویّه فی الکافی حیث قال : قلت لأبی الحسن الأوّل : ألا تدلّنی علی من آخذ عنه دینی؟ فقال : هذا علی ، إنّ أبی أخذ بیدی فأدخلنی إلی قبر رسول الله – صلی الله علیه وآله – فقال : یا بنیّ إنّ الله عزوجل قال : إنّی جاعل فی الأرض خلیفه ، وأنّ الله عزوجل إذا قال قولا وفی به (2). فوجود الإنسان الکامل الّذی یکون خلیفه الله تعالی لا یختصّ بزمان دون زمان.

وقوله تعالی : (وَإِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ) (3) بتقریب : أنّ

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 1048


1- راجع الامامه والولایه : ص 13 – 19 ، امامت ورهبری : ص 188 ، تفسیر المیزان : ج 1 ص 115 – 122.
2- تفسیر نور الثقلین : ج 1 ص 49 نقلا عن الکافی.
3- البقره : 124.

الإمامه فی إبراهیم غیر النبوّه ، کما یشهد تأخر جعلها عنها فإنّ جعله إماما بعد الابتلاء بالکلمات ومن ابتلاء آته ذبح إسماعیل ، مع أنّه لم یولد له ولد إلّا فی حال شیخوخیته وفی هذا الحال قد مضت من نبوّته سنوات متعدده ، فجعل الإمامه بعد جعل النبوه ثم سألها إبراهیم – علیه السلام – لذریته فاجیب بأنّ هذا المقام لا یناله الظالمون منهم ، فالإمامه منزله بلوغ الإنسان إلی غایه مقامات الانسانیّه بحیث یلیق بأن یکون مقتدی لمن سواه من المخلوقین ، ویمکن له أن یهدیهم بهدایته الایصالیه نحو سعادتهم فی الدارین. مضافا إلی هدایتهم بالهدایه الإرشادیه ، کما قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – من أنّ الإمام وظیفته هدایه الناس فی ملکوت أعمالهم بمعنی سوقهم إلی الله سبحانه بإرشادهم وایرادهم درجات القرب من الله سبحانه ، وإنزال کلّ ذی عمل منزله الّذی یستدعیه عمله (1).

ثم إنّ سؤال إبراهیم هذا المقام لذرّیته شاهد علی عظمه هذا المقام ، وجواب الله تعالی عن محرومیه بعض ذریته عنه بکونها عهد الله ، وهو لا یناله الظالمین أیضا شاهد علی عظمه تلک المنزله ، کما أنّ هذا الجواب ظاهر فی بقاء هذا المقام فی ذرّیته حیث أخرج من ذریته جمیع الظالمین فقط وبقی الباقی تحت الإجابه کما لا یخفی ، فالآیه تدلّ علی بقاء الامامه فی نسله إجمالا ، کما یؤیده ما جاء فی الروایه من أنّ المراد من قوله تعالی : (وَجَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً فِی عَقِبِهِ) (2) هو بقاء الإمامه فی نسل إبراهیم إلی یوم الدین ، علی ما حکی عن المجمع ، ویؤیده الروایات المتعدده الّتی وردت فی بقاء الإمامه فی نسل الحسین – علیه السلام – إلی یوم القیامه مستشهدا بالآیه المذکوره.

منها ما عن أبی بصیر قال : «سألت أبا عبد الله – علیه السلام – عن قول الله

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 1049


1- تفسیر المیزان : ج 18 ص 111.
2- الزخرف : 28.

عزوجل : (وَجَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً فِی عَقِبِهِ) (1) قال : هی : الإمامه جعلها الله عزوجل فی عقب الحسین – علیه السلام – باقیه إلی یوم القیامه» (2). ذهب بعض المفسرین إلی أنّ الضمیر فی قوله : (وَجَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً) راجع إلی معنی کلمه التوحید المستفاد من قوله تعالی : (وَإِذْ قالَ إِبْراهِیمُ لِأَبِیهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِی بَراءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ إِلَّا الَّذِی فَطَرَنِی فَإِنَّهُ سَیَهْدِینِ) ولکن قال فی تفسیر المیزان : ان التأمّل فی الروایات یعطی أنّ بناءها علی إرجاع الضمیر فی قوله : (جَعَلَها) إلی الهدایه المفهومه من قوله : (سَیَهْدِینِ) ، وقد تقدم فی تفسیر قوله تعالی : (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) أنّ الإمام وظیفته هدایه الناس فی ملکوت أعمالهم ، بمعنی سوقهم إلی الله سبحانه بإرشادهم وایرادهم درجات القرب من الله سبحانه وانزال کلّ ذی عمل منزله الّذی یستدعیه عمله ، وحقیقه الهدایه من الله سبحانه ، وتنسب إلیه بالتبع أو بالعرض ، وفعلیّه الهدایه النازله من الله إلی الناس تشمله أولا ، ثم تفیض منه إلی غیره ، فله أتمّ الهدایه ولغیره ما هی دونها ، وما ذکره إبراهیم – علیه السلام – فی قوله : (فَإِنَّهُ سَیَهْدِینِ) هدایه مطلقه تقبل الانطباق علی أتمّ مراتب الهدایه الّتی هی حظ الإمام منها ، فهی الإمامه وجعلها کلمه باقیه فی عقبه جعل الإمامه کذلک (3) ، إلی غیر ذلک من الآیات الکریمات.

وأمّا الروایات فمتواتره ، وهی علی طوائف ، فمنها : ما یدلّ علی أنّ الأئمه اثنا عشر إلی یوم القیامه ، کما عن صحیح مسلم عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – عن جابر قال : سمعت رسول الله – صلی الله علیه وآله – یقول : لا یزال الدین قائما حتّی تقوم الساعه ویکون علیهم اثنا عشر خلیفه کلّهم من قریش ، وعن

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 1050


1- الزخرف : 28.
2- تفسیر نور الثقلین : ج 4 ص 597 نقلا عن معانی الأخبار.
3- تفسیر المیزان : ج 18 ص 111.

صحیح مسلم أیضا عن جابر أیضا أنّ هذا الأمر لا ینقضی حتّی یمضی فیهم اثنا عشر خلیفه ، وعن صحیح مسلم أیضا عن عبد الله قال : قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : لا یزال هذا الأمر فی قریش ما بقی من الناس اثنان ، وعن مسند أحمد بن حنبل عن مسروق قال : کنا جلوسا عند عبد الله بن مسعود وهو یقرأنا القرآن فقال له رجل : یا أبا عبد الرحمن هل سألتم رسول الله – صلی الله علیه وآله – کم یملک هذه الامه من خلیفه؟ فقال عبد الله : ما سألنی عنها أحد منذ قدمت العراق قبلک ، ثم قال : نعم ولقد سألنا رسول الله – صلی الله علیه وآله – فقال اثنا عشر کعده نقباء بنی اسرائیل ، ورواه ابن حجر فی الصواعق وحسّنه. ورواه البحرانی بطرق عدیده من العامّه والخاصّه (راجع الباب العاشر والحادی عشر من غایه المرام).

قال العلّامه الحلّی – قدس سره – : والأخبار فی ذلک أکثر من أن تحصی (1) ، وکیف کان فالمراد من هذه الروایات حصر الإمامه الشرعیّه فی اثنی عشر من قریش ما دام الناس لا السلطه الظاهریّه ، ضروره حصولها لغیر قریش فی أکثر الأوقات ، فیکون قرینه علی أنّ المراد منها حصر الخلفاء الشرعیین فی اثنی عشر إلی یوم القیامه ، کما أنّ الخبر الأخیر دالّ علی أنّهم خلفاء بالنصّ ؛ لقوله – صلی الله علیه وآله – (2) کعده نقباء بنی إسرائیل فإنّ نقباءهم خلفاء بالنصّ لقوله تعالی : (وَلَقَدْ أَخَذَ اللهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَبَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً) (3) وبالجمله هذه النصوص تدلّ علی عدم خلوّ الامه الإسلامیه عن الإمام إلی یوم القیامه ، وصرّح بأنّهم اثنا عشر.

ومنها : ما تدل علی أنّه لا تخلو الأرض عن الحجّه کما رواه فی الکافی عن

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 1051


1- راجع دلائل الصدق : ج 2 ص 314 – 316.
2- راجع امامت ورهبری : ص 163 – 169.
3- المائده : 12.

الحسین بن أبی العلاء قال : قلت لأبی عبد الله – علیه السلام – : تکون الأرض لیس فیها إمام؟ قال : لا ، قلت : یکون إمامان؟ قال : لا ، إلّا وأحدهما صامت ، وعن اسحاق بن عمار عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : سمعته یقول : إنّ الأرض لا تخلو إلّا وفیها إمام کیما إن زاد المؤمنون شیئا ردّهم وإن نقصوا شیئا أتمّه لهم.

وعن أبی اسحاق عمّن یثق به من أصحاب أمیر المؤمنین – علیه السلام – أنّ أمیر المؤمنین – علیه السلام – قال : اللهم إنّک لا تخلی أرضک من حجّه لک علی خلقک.

وعن أبی حمزه عن أبی جعفر – علیه السلام – قال : قال : والله ما ترک الله أرضا منذ قبض آدم إلّا وفیها إمام یهتدی به إلی الله وهو حجته علی عباده ولا تبقی الأرض بغیر إمام حجّه لله علی عباده.

وعن أبی حمزه أیضا قال : قلت لأبی عبد الله – علیه السلام – : أتبقی الأرض بغیر إمام؟ قال : لو بقیت الأرض بغیر إمام لساخت ، وعن حمزه بن الطیار قال :

سمعت أبا عبد الله – علیه السلام – یقول : لو لم یبق فی الأرض إلّا اثنان لکان أحدهما الحجّه ، إلی غیر ذلک من الروایات الکثیره (1).

فهذه الروایات واضحه الدلاله علی أنّ الأرض لا تخلو عن حجّه الله علی خلقه من لدن خلقه آدم إلی یوم القیامه.

ومنها : الروایات الدالّه علی أنّ ائمتنا لو لا هم لما خلق الخلق ، کما رواه فی غایه المرام عن طرق الخاصّه عن جعفر بن محمّد – علیهما السلام – فی ضمن حدیث : أنّ محمّدا وعلیّا – صلوات الله علیهما – کانا نورا بین یدی الله عزوجل قبل خلق الخلق بألفی عام وأنّ الملائکه لمّا رأت ذلک النور ، رأت له أصلا قد

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 1052


1- راجع الاصول من الکافی : ج 1 ص 178.

تشعب منه شعاع لامع ، فقالت : إلهنا وسیدنا ما هذا النور؟ فأوحی الله عزوجل إلیهم هذا نور من نوری أصله نبوّه وفرعه إمامه ، أمّا النبوّه فلمحمّد عبدی ورسولی وأمّا الإمامه فلعلی حجتی وولیی ، ولولاهما ما خلقت خلقی.

ومنها : الروایات الدالّه علی أنّ ائمتنا – علیهم السلام – لولاهم لما عرف الله ولما عبد ، کما رواه فی غایه المرام عن طرق الخاصّه عن موسی بن جعفر – علیهما السلام – فی ضمن حدیث قال : إن الله تبارک وتعالی خلق نور محمّد من نور اخترعه من نور عظمته وجلاله – إلی أن قال – : قسّم ذلک النور شطرین فخلق من الشطر الأوّل محمّدا ، ومن الشطر الآخر علی بن أبی طالب ، ولم یخلق من ذلک النور غیرهما ، – إلی أن قال – : ثم اقتبس من نور محمّد فاطمه ابنته ، کما اقتبس نور (1) من نوره واقتبس من نور فاطمه وعلی والحسن والحسین کاقتباس المصابیح ، هم خلقوا من الأنوار وانتقلوا من ظهر إلی ظهر ، ومن صلب إلی صلب ، ومن رحم إلی رحم ، فی الطبقه العلیا ، من غیر نجاسه ، بل نقلا بعد نقل – إلی أن قال – : بل أنوار انتقلوا من أصلاب الطاهرین إلی أرحام المطهرات ؛ لأنّهم صفوه الصفوه ، اصطفاهم لنفسه ، وجعلهم خزان علمه ، وبلغاء عنه إلی خلقه ، أقامهم مقام نفسه ؛ لأنّه لا یری ولا یدرک ، ولا تعرف کیفیه انیته ، فهؤلاء الناطقون المبلّغون عنه المتصرّفون فی أمره ونهیه ، فیهم یظهر قوّته ، ومنهم تری آیاته ومعجزاته ، وبهم ومنهم عرف عباده نفسه ، وبهم یطاع أمره ، ولولاهم ما عرف الله ولا یدری کیف یعبد الرحمن ، فالله یجری أمره کیف یشاء فیما یشاء لا یسأل عما یفعل وهم یسألون.

ومنها : الروایات الدالّه علی ثبوت الأمرین المذکورین للأئمه – علیهم السلام –

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 1053


1- ولعل الصحیح نوره فالمراد هو اقتباس نور محمّد – صلی الله علیه وآله – من نور عظمه الله سبحانه وتعالی.

کما رواه فی غایه المرام عن علی بن موسی الرضا – علیه السلام – عن آبائه عن رسول الله – صلی الله علیه وآله – أنّه قال : ما خلق الله خلقا أفضل منّی ولا أکرم علیه منّی. قال علی – علیه السلام – : فقلت : یا رسول الله ، فأنت أفضل أم جبرئیل؟ فقال : یا علی ، إنّ الله تبارک وتعالی فضّل أنبیاءه المرسلین علی ملائکته المقربین وفضلنی علی جمیع النبیّین والمرسلین ، والفضل بعدی لک یا علی وللائمه من بعدک ، فإنّ الملائکه من خدّامنا وخدّام محبینا یا علی (الّذین یحملون العرش ومن حوله یسبحون بحمد ربّهم ویستغفرون للذین آمنوا) بولایتنا یا علی لو لا نحن ما خلق الله آدم ولا حوّاء ، ولا الجنّه ولا النار ، ولا السماء ولا الأرض ، فکیف لا نکون أفضل من الملائکه ، وقد سبقناهم إلی معرفه ربّنا ، وتسبیحه وتهلیله وتقدیسه ؛ لأنّ أوّل ما خلق الله عزوجل أرواحنا فأنطقنا بتوحیده وتحمیده ، ثم خلق الملائکه فلمّا شاهدوا أرواحنا نورا واحدا استعظموا أمرنا فسبّحنا لتعلم الملائکه أنّا خلق مخلوقون ، وأنّه منزه عن صفاتنا ، فسبّحت الملائکه تسبیحنا ، ونزهته عن صفاتنا ، فلمّا شاهدوا عظم شأننا هلّلنا لتعلم الملائکه أن لا إله إلّا الله وأنّا عبید ولسنا بآلهه یجب أن نعبد معه أو دونه ، فقالوا : لا إله إلّا الله ، فلمّا شاهدوا کبر محلّنا کبّرنا لتعلم الملائکه أن الله أکبر من أن ینال وأنّه عظیم المحلّ ، فلمّا شاهدوا ما جعل الله لنا من العزّه والقوّه قلنا : لا حول ولا قوّه إلّا بالله «العلیّ العظیم» ، لتعلم الملائکه أن لا حول ولا قوّه إلّا بالله ، فلمّا شاهدوا ما أنعم الله به علینا وأوجبه لنا من فرض الطاعه ، قلنا : الحمد لله لتعلم الملائکه ما یحق لله تعالی ذکره علینا من الحمد علی نعمه ، فقالت الملائکه : الحمد لله فبنا اهتدوا إلی معرفه توحید الله تعالی وتسبیحه وتهلیله وتحمیده وتمجیده – إلی أن قال – : لمّا عرج بی إلی السماء – إلی أن قال – : فنودیت : یا محمّد (إنّ) أوصیاءک المکتوبون علی ساق العرش فنظرت – وأنا بین یدی ربی جلّ جلاله – إلی ساق العرش فرأیت أثنی عشر نورا فی کل نور سطر

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 1054

أخضر علیه اسم وصیّ من أوصیائی أوّلهم علی بن أبی طالب وآخرهم مهدیّ أمّتی. فقلت یا ربّ أهؤلاء أوصیائی من بعدی؟ فنودیت : یا محمّد ، هؤلاء أولیائی وأحبائی وأصفیائی وحجّتی بعدک علی بریتی وهم أوصیاؤک وخلفاؤک وخیر خلقی بعدک ، وعزّتی وجلالی لأظهرنّ بهم دینی ، ولاعلینّ بهم کلمتی ، ولاطهرنّ الأرض بآخرهم من أعدائی ، ولاملکنّه مشارق الأرض ومغاربها ، ولاسخرنّ له الریاح ، ولأذللنّ له السحاب الصعاب ، ولارقینه فی الأسباب ، ولأنصرنّه بجندی ، ولأمدنّه بملائکتی ، حتی تعلو دعوتی ، ویجمع الخلق علی توحیدی ، ثم لادیمن ملکه ، ولاداولنّ الأیام بین أولیائی إلی یوم القیامه (1).

وغیر ذلک من طوائف الأخبار فراجع جوامع الأخبار.

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 1055


1- غایه المرام : ج 1 ص 26 الطبع الثانی.
2 – عقیدتنا فی عصمه الإمام

[متن عقائدالإمامیه:]

ونعتقد أنّ الإمام کالنبیّ یجب أن یکون معصوما من جمیع الرذائل والفواحش ما ظهر منها وما بطن من سن الطفولیه إلی الموت عمدا وسهوا ، کما یجب أن یکون معصوما من السهو والخطأ والنسیان ؛ لأنّ الأئمه حفظه الشرع ، والقوامون علیه ، حالهم فی ذلک حال النبیّ – صلی الله علیه وآله – والدلیل الذی اقتضانا أن نعتقد بعصمه الأنبیاء هو نفسه یقتضینا أن نعتقد بعصمه الأئمه بلا فرق.

لیس علی الله بمستنکر***أن یجمع العالم فی واحد [1]

[شرح:]

[1] ولا یخفی علیک أن طریقه المصنّف لإثبات عصمه الإمام أحسن طریقه ، بعد ما عرفت من حقیقه الإمامه وشئونها ، فإنّ الإمام کالنبیّ إلّا فی تلقّی الوحی بعد اختصاصه بالنبی ، ومقتضی کونه کالنبیّ هو لزوم عصمته إذ بدونها لا یتمکن الإمام من القیام مقام النبی ، والعمل بوظائفه من هدایه الناس إلی المصالح الواقعیه ، وتزکیه الناس ، وتربیتهم علی الکمال اللائق بهم ، وحفظ الشرع عن التحریف والزیاده والنقصان واقعا وغیر ذلک ، فالدلیل الّذی یدلّ علی لزوم وجود الإمام هو الّذی یدلّ علی لزوم عصمته إذ بدونها لا یتمکن

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 1056

من العمل بوظائفه ویکون وجوده کالعدم.

ولقد أفاد وأجاد المحقق اللاهیجی حیث قال : والحقّ وجوب العصمه لأنّه کما أن وجود الإمام لطف کذلک تکون العصمه لطفا ، بل لطفیّه وجوده لا تتحقق بدون العصمه (1).

وهکذا المحقق القمّی – قدس سره – حیث قال : والإمام عند الإمامیه یجب أن یکون معصوما بالأدله التی مرّت فی عصمه النبیّ (2) ، وعلیه فلا حاجه فی إثبات العصمه فی الإمام إلی إطاله الکلام بمثل ما أشار إلیه المحقق الطوسی – قدس سره – حیث قال فی تجرید الاعتقاد : وامتناع التسلسل یوجب عصمته ، ولأنّه حافظ للشرع ولوجوب الإنکار علیه لو أقدم علی المعصیه فیضاد أمر الطاعه ویفوت الغرض من نصبه ولانحطاط درجته عن أقلّ العوام (3).

هذا کله مع الغمض عن الأدلّه الخاصّه الدالّه علی عصمه الائمه – علیهم السلام – کحدیث الثقلین المتواتر عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – أنّه قال «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا أبدا» الدالّ علی مصونیه الکتاب والعتره عن الخطأ (4).

وکیف کان فالکلام فی متعلق العصمه أیضا واضح بعد ما عرفت من وحده الدلیل فی باب النبوّه والإمامه ، فکلّ ما کان النبیّ معصوما عنه کذلک یکون الإمام معصوما عنه ، فالإمام معصوم عن الذنوب صغیره کانت أو کبیره حال الإمامه وقبلها وعن السهو والنسیان والخطأ ، وعن الذمائم الأخلاقیه ، بل

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 1057


1- سرمایه ایمان : ص 114.
2- راجع اصول الدین : ص 37 منشور چهلستون مسجد جامع بطهران.
3- شرح تجرید الاعتقاد : ص 364 الطبع الجدید.
4- راجع کتاب حدیث الثقلین من منشورات دار التقریب بمصر الذی نقل الحدیث من مائتی کتاب من کتب العامه.

المنقصات المنفّره ، ولو کانت خلقیه (بکسر الخاء وسکون اللام) أو نسبیه کدناءه الآباء وعهر الامهات ، ولکن المصنف – قدس سره – لم یشر إلی المنقصات المنفّره ولعلّه أرادها أیضا.

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 1058

3 – عقیدتنا فی صفات الإمام و علمه
اشاره

[متن عقائدالإمامیه:]

ونعتقد أنّ الإمام کالنبیّ یجب أن یکون أفضل الناس فی صفات الکمال من شجاعه وکرم وعفه وصدق وعدل ، ومن تدبیر وعقل وحکمه وخلق.

والدلیل فی النبیّ هو نفس الدلیل فی الإمام.

أمّا علمه فهو یتلقی المعارف والأحکام الإلهیه وجمیع المعلومات ، من طریق النبیّ ، أو الإمام من قبله.

واذا استجدّ شیء لا بدّ أن یعلمه من طریق الإلهام بالقوّه القدسیّه الّتی أودعها الله تعالی فیه ، فإن توجّه إلی شیء وشاء أن یعلمه علی وجهه الحقیقی لا یخطأ فیه ولا یشتبه ، ولا یحتاج فی کلّ ذلک إلی البراهین العقلیّه ، ولا إلی تلقینات المعلمین وإن کان علمه قابلا للزیاده والاشتداد ولذا قال – صلی الله علیه وآله – فی دعائه : (رَبِّ زِدْنِی عِلْماً)

(أقول): لقد ثبت فی الأبحاث النفسیّه أنّ کلّ إنسان له ساعه أو ساعات فی حیاته قد یعلم فیها ببعض الأشیاء من طریق الحدس ، الّذی

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 1059

هو فرع من الإلهام بسبب ما أودع الله تعالی فیه من قوّه علی ذلک.

وهذه القوّه تختلف شده وضعفا وزیاده ونقیصه فی البشر ، باختلاف أفرادهم. فیطفر ذهن الإنسان فی تلک الساعه إلی المعرفه من دون أن یحتاج إلی التفکیر وترتیب المقدمات والبراهین أو تلقین المعلمین.

ویجد کلّ إنسان من نفسه ذلک فی فرص کثیره فی حیاته ، وإذا کان الأمر کذلک فیجوز أن یبلغ الإنسان من قوّته الالهامیه أعلی الدرجات وأکملها ، وهذا أمر قرّره الفلاسفه المتقدمون والمتأخرون.

فلذلک نقول – وهو ممکن فی حدّ ذاته – : إنّ قوّه الإلهام عند الإمام الّتی تسمّی بالقوّه القدسیّه تبلغ الکمال فی أعلی درجاته ، فیکون فی صفاء نفسه القدسیّه علی استعداد لتلقّی المعلومات ، فی کلّ وقت وفی کلّ حاله ، فمتی توجه إلی شیء من الأشیاء وأراد معرفته استطاع علمه بتلک القوّه القدسیّه الالهامیه ، بلا توقف ولا ترتیب مقدمات ، ولا تلقین معلم ، وتنجلی فی نفسه المعلومات ، کما تنجلی المرئیات فی المرآه الصافیه لا غطش فیها ولا إبهام.

ویبدو واضحا هذا الأمر فی تاریخ الأئمه – علیهم السلام – کالنبیّ محمّد – صلی الله علیه وآله – فإنّهم لم یتربوا ولم یتعلموا علی ید معلم من مبدأ طفولتهم إلی سنّ الرشد ، حتی القراءه والکتابه ، ولم یثبت عن أحدهم أنّه دخل الکتاتیب أو تتلمذ علی ید أستاذ فی شیء من الأشیاء مع ما لهم من منزله علمیّه لا تجاری.

وما سئلوا عن شیء إلّا أجابوا علیه فی وقته ، ولم تمر علی ألسنتهم

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 1060

کلمه (لا أدری) ، ولا تأجیل الجواب إلی المراجعه أو التأمل أو نحو ذلک ، فی حین أنّک لا تجد شخصا مترجما له من فقهاء الإسلام ورواته وعلمائه إلّا ذکرت فی ترجمته تربیته وتلمذته علی غیره وأخذه الروایه والعلم علی المعروفین وتوقفه فی بعض المسائل أو شکّه فی کثیر من المعلومات کعاده البشر فی کل عصر ومصر [1]

[شرح:]

[1] یقع البحث فی مقامات :

الأوّل : ضروره اتصاف الإمام بالصفات الإلهیه

الأوّل : أن مقتضی کون الإمام قائما مقام النبیّ فی جمیع شئونه إلّا تلقّی الوحی ، هو تخلقه بأخلاقه واتصافه بصفاته ، إذ بدون ذلک لا یتم الاستخلاف والنیابه ، ومعه لا یتم اللطف ، وهو نقض للغرض ، ومخالف لمقتضی عنایته الاولی ورحیمیته ، ونقض الغرض ، والمخالف لمقتضی عنایته تعالی لا یقع ولا یصدر منه أصلا کما لا یخفی.

وتوضیح ذلک أنّه قد مرّ فی باب النبوّه أنّ من أغراض البعثه هو استکمال النفوس ، فاللازم هو أن یکون النبیّ فی الصفات أکمل ، وأفضل من المبعوثین إلیهم حتّی یتمکن له أن یهدیهم ویستکملهم وینقاد الناس له للتعلم والاستکمال ، فإن کان النبیّ مبعوثا إلی قوم خاصّین فاللازم هو أن یکون أفضل منهم فی ذلک الزمان ، وإن کان مبعوثا إلی جمیع الناس إلی یوم القیامه ، فاللازم هو أن یکون أفضل من جمیعهم إذ لو لا ذلک لما تیسّرت الهدایه والاستکمال بالنسبه إلی جمیعهم ، مع أنّهم مستعدون لذلک ، وهو لا یساعد عنایته الاولی وإطلاق رحیمیته ونقض لغرضه ، وهو لا یصدر منه تعالی.

فإذا ثبت ذلک فی النبیّ لزم أن یکون الإمام أیضا أفضل الناس فی صفات الکمال من شجاعه وکرم وعفه وصدق وعدل ، ومن تدبیر وعقل وحکمه

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 1061

وعلم وحلم وخلق ؛ لأنّه قائم مقامه ونائب عنه فی جمیع الامور والشئون إلّا فی تلقّی الوحی ، وهذه النیابه لا تتم إلّا بالاتصاف المذکور ، ولعلّ إلیه أشار المحقق اللاهیجی – قدس سره – حیث قال : لا بدّ أن یکون الإمام فی غایه التفرد فی استجماع أنواع الکمالات والفضائل حتّی تطیع وتنقاد له جمیع الطبقات من الشرفاء والعلماء بحیث لیس لأحد منهم عار فی الاتباع عنه والانقیاد له (1).

هذا مضافا إلی ما فی تجرید الاعتقاد وشرحه (2) من أن الإمام یجب أن یکون أفضل من رعیته ؛ لأنّه إمّا أن یکون مساویا لهم ، أو أنقص منهم ، أو أفضل ، والثالث هو المطلوب والأوّل محال ؛ لأنّه مع التساوی یستحیل ترجیحه علی غیره بالإمامه ، والثانی أیضا محال ؛ لأنّ المفضول یقبح عقلا تقدیمه علی الفاضل.

ویدلّ علیه أیضا قوله تعالی : (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلَّا أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ) (3) ولذلک قال العلّامه – قدس سره – فی نهج الحق : اتفق الإمامیه علی أنّ الإمام یجب أن یکون أفضل من رعیته ، وخالف الجمهور فجوزوا تقدیم المفضول علی الفاضل ، وخالفوا مقتضی العقل ونصّ الکتاب (4).

ویشهد لما ذکر ما سمعته عن علی بن موسی الرضا – علیهما السلام – فی ضمن حدیث من «أنّ الإمام واحد دهره ، لا یدانیه أحد ، ولا یعادله عالم ، ولا یوجد منه بدل ، ولا له مثل ولا نظیر ، مخصوص بالفضل کلّه من غیر طلب منه له ولا اکتساب ، بل اختصاص من المفضل الوهّاب …» الحدیث (5).

وقال أیضا : «للإمام علامات : یکون أعلم الناس ، وأحکم الناس ، وأتقی

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 1062


1- سرمایه ایمان : 115.
2- شرح تجرید الاعتقاد : ص 366 الطبع الجدید.
3- یونس : 35.
4- دلائل الصدق : ج 2 ص 15.
5- الأصول من الکافی : ج 1 ص 201.

الناس ، وأحلم الناس ، وأشجع الناس ، وأسخی الناس ، وأعبد الناس ، ویولد مختونا ، ویکون مطهرا ، ویری من خلفه کما یری من بین یدیه» الحدیث (1)

الثانی : فی کیفیه تعلّم الإمام

ولا یخفی أنّ علمهم علم إلهی ولیس بمکتسب عن الناس ، کما أنّ علم النبیّ کذلک ، وتوضیح ذلک : أنّ هذا العلم الإلهی قد یصل إلی الأئمه – علیهم السلام – من طریق النبیّ – صلی الله علیه وآله – کتعلیمه ما علّم لعلیّ – علیه السلام – وهو للحسن وهو للحسین وهو لعلی بن الحسین وهکذا إلی المهدی الحجه بن الحسن – علیهم الصلوات والسّلام -.

ثم إنّ هذا التعلیم وقع علی أنحاء منها : التعلیمات العادیّه کما قال الرسول الکریم – صلی الله علیه وآله – «وسمعه علی – علیه السلام – کما سمعه الناس ، وإنّما الفرق بینه وبینهم أنّه – علیه السلام – أسمعهم وأحفظهم وأفهمهم وأضبطهم».

ومنها التعلیمات الغیر العادیّه مثل ما انتقل إلی علی – علیه السلام – بالاشراق وتنویر الباطن ، ولعلّ من ذلک ما فی کتب الفریقین کالکافی وینابیع المودّه من أنّ أمیر المؤمنین – علیه السلام – قال : رسول الله – صلی الله علیه وآله – علّمنی ألف باب وکلّ باب منها یفتح ألف باب ، فذلک ألف ألف باب حتّی علمت ما کان وما یکون إلی یوم القیامه ، وعلمت علم المنایا والبلایا وفصل الخطاب (2).

ولعلّ ذکر الألف من باب إفاده التکثیر فلا خصوصیه للألف.

أو مثل ما کتبه علی – علیه السلام – بإملاء رسول الله – صلی الله علیه وآله – وسمّی بالجامعه ، قال الصادق – علیه السلام – : فیها کلّ حلال وحرام وکلّ

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 1063


1- التنبیه للشیخ الحر العاملی : ص 26 نقلا عن الفقیه.
2- ینابیع الموده : ج 1 ص 75 ، ونحوه فی الکافی : ج 1 ص 239.

شیء یحتاج الناس إلیه حتی الأرش فی الخدش (1) أو مثل ما انتقل إلیه من میراث الأنبیاء والوصیین ، وسمّی بالجفر ، قال الصادق – علیه السلام – : «هو وعاء من آدم ، فیه علم النبیّین والوصیّین ، وعلم العلماء الذین مضوا من بنی إسرائیل (2) ، وفیه زبور داود ، وتوراه موسی ، وانجیل عیسی ، وصحف إبراهیم» (3). وفی روایه اخری «إن لله علما لا یعلمه أحد غیره ، وعلما قد علمه ملائکته ورسله ، فنحن نعلمه» (4).

وقد یصل العلم الإلهی إلی الإمام من طرق اخر کمصحف فاطمه وهو الّذی أخبرها به جبرئیل فأملته فاطمه – سلام الله علیها – لعلّی – علیه السلام – وکتبه بیده المبارکه (5) ، قال الصادق – علیه السلام – : «مصحف فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرات والله ، ما فیه من قرآنکم حرف واحد (6). قال الصادق – علیه السلام – أیضا : «لیس من ملک یملک (الأرض) إلّا وهو مکتوب فیه باسمه واسم أبیه وما وجدت لولد الحسن فیه شیئا» (7).

وکتحدیث الملائکه وقد ورد فی روایات متعدده أنّ الأئمه محدّثون کما قال أبو الحسن – علیه السلام – : «الأئمه علماء صادقون مفهّمون محدّثون» (8).

وکإلهامات واقعیه إلهیه ، قال الحارث بن المغیره : قلت لأبی عبد الله – علیه السلام – : أخبرنی عن علم عالمکم. قال : وراثه من رسول الله – صلی الله علیه وآله – ومن علی – علیه السلام – قال : قلت : إنّا نتحدث أنه یقذف فی قلوبکم وینکت فی آذانکم قال : أو ذاک (9).

وکجعلهم مشرفین علی الامور ، کمّا ورد فی الروایات المتعدده أنّ الإمام

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 1064


1- الاصول من الکافی : ج 1 ص 239.
2- الاصول من الکافی : ج 1 ص 239.
3- الاصول من الکافی : ج 1 ص 240.
4- بصائر الدرجات : ص 110.
5- بصائر الدرجات : ص 154.
6- الاصول من الکافی : ج 1 ص 239.
7- الاصول من الکافی : ج 1 ص 242.
8- الاصول من الکافی : ج 1 ص 270 – 271.
9- الاصول من الکافی : ج 1 ص 264.

إذا شاء أن یعلم علم (1) ، أو أنّ الإمام یری من خلفه کما یری من بین یدیه ، وغیر ذلک. وکیف کان فلا یخفی علیک أنّه لا وجه لعدم ذکر النوع الأخیر فی کلام المصنف.

الثالث : فی مقدار علم الأئمه علیهم السلام

وأنّی لنا بهذا مع أنّ الأئمه فاقوا فیه الأوّلین والآخرین بعد رسول الله – صلی الله علیه وآله – وبلغوا فیه إلی حدّ لا یحتاج أحد إلی شیء من امور دینه ودنیاه وسعادته وآخرته إلّا کان علمه عندهم ولهم الجواب ، وهم الدعاه إلی سبیل الخیر والسعاده الواقعیه ، وقد أرشدوا الناس طیله حیاتهم إلی الحیاه الطیبه ، ولم یعطلوا فی قبال سؤال ولو لم یکن من الامور الدینیّه ، کما تشهد لذلک الأسئله المختلفه الّتی جاءت إلیهم من الموافقین والمخالفین والملحدین ، فأجابوها بأمتن الجواب وأحسنه.

ولهم الاشراف علی الامور حتّی النیّات والأعمال ، وعلی ما وقع ، وعلی ما یقع ، وعلی منطق الطیور ، وعلی ما یحتاج إلیه الجن وغیرهم. ولا بدّ أن أقول : کیف أقول فی وصفکم وثنائکم أئمتی الأبرار ، مع ما فی لسانی الکالّ من اللکنه ، وما فی ذهنی الفاتر من القصور ، بل الأحسن أن اکتفی بما قلتم أنتم فی وصفکم : (کلامکم نور وأمرکم رشد ، ووصیتکم التقوی وفعلکم الخیر ، وعادتکم الإحسان وسجیتکم الکرم ، وشأنکم الحقّ والصدق والرفق ، وقولکم حکم وحتم ، ورأیکم علم وحلم وحزم ، إن ذکر الخیر کنتم أوّله وأصله وفرعه ومعدنه ومأواه ومنتهاه ، بأبی أنتم وامی ونفسی ، کیف أصف حسن ثنائکم ، واحصی جمیل بلائکم؟ وبکم أخرجنا الله من الذلّ وفرّج عنا غمرات الکروب ، وأنقذنا من شفا جرف الهلکات ومن النار ، بأبی أنتم وامی ونفسی بموالاتکم علّمنا الله معالم دیننا ، وأصلح ما کان فسد من دنیانا ، وبموالاتکم

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 1065


1- الاصول من الکافی : ج 1 ص 258.

تمت الکلمه وعظمت النعمه وائتلفت الفرقه ، وبموالاتکم تقبل الطاعه المفترضه ، ولکم الموده الواجبه والدرجات الرفیعه والمقام المحمود والمکان المعلوم عند الله ، والجاه العظیم والشأن الکبیر والشفاعه المقبوله) (1).

وإلیک بعض الأحادیث الدالّه علی مقدار علومهم وفخامتها ، وإن کان الأمر واضحا کالنار علی المنار.

عن هشام بن الحکم عن أبی عبد الله – علیه السلام – فی حدیث قال : «إنّ الله لا یجعل حجته فی أرضه یسأل عن شیء فیقول لا أدری» (2).

وعن سیف التمار قال : کنا مع أبی عبد الله – علیه السلام – جماعه من الشیعه فی الحجر فقال : علینا عین فالتفتنا یمنه ویسره فلم نر أحدا ، فقلنا : لیس علینا عین ، فقال : وربّ الکعبه وربّ البنیّه ثلاث مرات ، لو کنت بین موسی والخضر لأخبرتهما أنی أعلم منهما ولأنبأتهما بما لیس فی أیدیهما ، لأنّ موسی والخضر – علیهما السلام – اعطیا علم ما کان ، ولم یعطیا علم ما یکون وما هو کائن حتّی تقوم الساعه ، وقد ورثناه من رسول الله – صلی الله علیه وآله – وراثه (3).

وعن أبی حمزه قال : سمعت أبا جعفر – علیه السلام – یقول : «لا والله ، لا یکون عالم جاهلا أبدا ، عالما بشیء جاهلا بشیء ، ثم قال : الله أجلّ وأعزّ وأکرم من أن یفرض طاعه عبد یحجب عنه علم سمائه وأرضه ، ثم قال : لا یحجب ذلک عنه» (4).

وعن الرضا – علیه السلام – فی حدیث : «أنّ الإمام مؤید بروح القدس

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 1066


1- من لا یحضره الفقیه : ج 2 ص 609 طبع مکتبه الصدوق بطهران.
2- التنبیه : ص 32 نقلا عن الکافی.
3- الاصول من الکافی : ج 1 ص 260 – 261.
4- الاصول من الکافی : ج 1 ص 262.

وبینه وبین الله عمود من نور یری فیه أعمال العباد وکلّما احتاج إلیه لدلاله اطلع علیها …» الحدیث (1).

وعن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «إنی لأعلم ما فی السماوات وما فی الأرض ، وأعلم ما فی الجنه ، وأعلم ما فی النار ، وأعلم ما کان وما یکون ، قال :

ثم مکث هنیئه فرأی أنّ ذلک کبر علی من سمعه منه ، فقال : علمت ذلک من کتاب الله عزوجل ان الله یقول : فیه تبیان کلّ شیء» (2).

وقد قال مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «أما والله لقد تقمّصها فلان ، وأنّه لیعلم أنّ محلّی منها محلّ القطب من الرحی ، ینحدر عنّی السیل ، ولا یرقی إلیّ الطیر» الحدیث (3).

وقال أیضا : «أیّها الناس سلونی قبل أن تفقدونی فلأنا بطرق السماء أعلم منّی بطرق الأرض» (4).

وقال أیضا : «والله لو شئت أن اخبر کلّ رجل منکم بمخرجه ومولجه وجمیع شأنه لفعلت ، ولکن أخاف أن تکفروا فیّ برسول الله – صلی الله علیه وآله – ألا وإنّی مفضیه إلی الخاصّه ممن یؤمن ذلک منه. والّذی بعثه بالحق ، واصطفاه علی الخلق ، ما أنطق إلّا صادقا ، وقد عهد إلیّ بذلک کلّه ، وبمهلک من یهلک ومنجی من ینجو ، ومال هذا الأمر. وما أبقی شیئا یمر علی رأسی إلّا أفرغه فی أذنی وأفضی به إلیّ» الحدیث (5). وغیر ذلک من الأخبار والروایات فی ذلک متواتره ، وحیث کان صدورها عن المعصومین قطعیا ، صار موجبا لحصول الیقین

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 1067


1- التنبیه : ص 42 نقلا عن عیون الأخبار.
2- الاصول من الکافی : ج 1 ص 261.
3- نهج البلاغه الخطبه : 3 ص 48 لصبحی صالح.
4- نهج البلاغه الخطبه : 189 ص 280 لصبحی صالح.
5- نهج البلاغه الخطبه : 175 ص 250 لصبحی صالح.

بمفادها کما لا یخفی.

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – : «إنّ الإمام وقف علی حقایق العالم ، کیف ما کان بإذنه تعالی سوء کانت محسوسه أو غیر محسوسه ، کالموجودات السماویّه والحوادث الماضیه والوقائع الآتیه ، وتدلّ علی ذلک الروایات المتواترات المضبوطه فی الکافی وبصائر الدرجات وبحار الأنوار وغیرها» (1).

الرابع : معنی الحدس و الإلهام

الرابع : أنّ ما أشار إلیه المصنّف فی قوله من أنّ الحدس الّذی ربّما یتفق فی الإنسان غایته هو الإلهام علی ما قرّره الفلاسفه المتقدمون لعلّه إشاره إلی ما قرّره صدر المتألهین فی الأسفار فی معنی الحدس والذکاء حیث قال : ومنها الحدس ولا شک فی أنّ الفکر لا یتم إلّا بوجدان شیء متوسط بین طرفی المجهول لتصیر النسبه المجهوله معلومه ، وکذا ما یجری مجراه فی باب الحدود للتصور ، لما تقرّر أنّ الحدّ والبرهان متشارکان فی الأطراف والحدود ، والنفس حال کونها جاهله کأنّها واقعه فی ظلمه ظلماء ، فلا بدّ من قائد یقودها أو روزنه یضیء لها موضع قدمها ، وذلک الموضع هو الحد المتوسط بین الطرفین ، وتلک الروزنه هو التحدس بذلک دفعه ، فاستعداد النفس لوجدان ذلک المتوسط بالتحدس هو الحدس ، ومنها الذکاء وهو شده هذا الحدس وکماله وبلوغه وغایته القصوی هو القوّه القدسیّه الّتی وقع فی وصفها قوله تعالی : (یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ) وذلک لأنّ الذکاء هو الامضاء فی الامور ، وسرعه القطع بالحق ، وأصله من ذکت النار وذکی الذبح وشاه مذکّاه أی یدرک ذبحها بحده السکین (2) ، ولا یخفی علیک أنّ أنواع الإلهام لا تنحصر فی الحدس والذکاء لإمکان الإفاضات بدون ذلک کما أشرنا إلیه ، وکیف کان فمما ذکر یظهر أنّ علومهم لا تنحصر فی

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 1068


1- بحثی کوتاه درباره علم امام : ص 34.
2- الاسفار : ج 3 ص 516.

العلوم العادیّه ، کما ذهب إلیه الجمهور من علماء العامّه ، بل لهم ما للرسول – صلی الله علیه وآله – من العلوم الإلهیه بأنواعها ، کما یقتضیه قیامهم مقام النبی فی الإتیان بوظائفه ؛ لأن ذلک لا یتحقق من دون العلم الإلهی کما لا یخفی.

الخامس : فی المیز بین علومهم و العلوم البشریّه

ولا یخفی علیک أنّ العلوم البشریّه منقسمه إلی : البدیهیات والنظریات. والإنسان من لدن وجوده أراد کشف المجهولات بالتفکیر وترتیب المقدمات ، وفی هذا السبیل کثیرا ما کان یخطأ ، ولذا وضع علم المیزان لیمنعه عن ذلک ، ومعه لا یعصمه ، وإن أفاده لخطائه فی تطبیق علم المیزان علی محاوراته ، وعلیه فالعلوم النظریّه مکتسبه من البدیهیات بترتیب المقدمات ، وترتیب المقدمات یحتاج إلی التعلّم والتعلیمات ، وحیث أنّ آحاد الإنسان فی التفکیر وترتیب المقدمات لیسوا بمتساوین یؤدی التفکیر فی جمله من المسائل إلی الاختلاف فی النتائج فی کشف الحقائق ، ولم یتمکنوا من الاتفاق فیها ، إذ ربّما یکون الترتیب بنظر واحد تماما وبنظر آخر ناقصا ، ولذا تکون النتیجه عند واحد واضحه ، وعند آخر غیر واضحه ، بحیث یمکن عنده تجدید النظر ، ویحتمل خلافه کما لیسوا عند إظهار النظر علی السواء ، إذ ربّما أظهر واحد نظره فی مجهول بأنّ الأمر کذا أو کذا قطعا ، وأظهر ثان بأنّ الأمر کذا وکذا من دون التأکید بالقطع ، وأظهر آخر بأنّ الظاهر أنّه کذا ، ورابع بأنّه محتمل ، وخامس بأنّه مشکل ، فیما إذا لا یؤدی نظره إلی شیء ، وعلیه فیکون باب التأمل والاشکال وتجدید النظر فی کثیر من المعلومات منفتحا.

هذا مضافا إلی مجهولات کثیره یکون کشفها خارجا عن حیطه قدره علم الإنسان ، ولذا اعترف الأعاظم من العلماء بالقصور عن حلّ جمیع المجهولات ، وإن ظفروا بالاصول والضوابط المتعدده الصحیحه من المقدمات البدیهیّه کما لا یخفی ، وکیف کان فهذه هی العلوم الاکتسابیه الّتی لا یمکن لأحد أن یرثها من أبیه أو آخر من دون تحمّل المشاق فی تحصیلها.

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 1069

وفی قبالها علوم إلهیه أفاضها الله تعالی إلی أنبیائه وأولیائه ، وهذه العلوم الإلهیه لا تحتاج إلی الاکتساب وترتیب المقدمات للوصول إلی المجهولات النظریه ، بل نور یقذفه الله فی قلب من یشاء من عباده ومعه یری حقیقه کلّ شیء ولا تحجب عنه ، ولا یحتاج انتقاله من نبیّ إلی نبیّ ، أو من ولیّ إلی ولیّ إلی مئونه ، بل ینتقل إلیه بالاشراق وتنویر الباطن فی لحظه ، ولذا صار بعض الأنبیاء أو الأئمه – علیهم الصلوات والسّلام – نبیا وإماما فی حال الصباوه من دون حاجه إلی مضی زمان.

ثم إنّ العلوم الإلهیّه لا اختلاف فیها ، بل کلّها واضحه ، ولا یکون فیها أجلی وأوضح ، ولذا لم یسمع من نبیّ ما تعارف بیننا من الأوضح والأظهر ، أو الظاهر فضلا عن لا أدری ولا أعلم ، والعلوم الإلهیه کلّها حاضره عندهم ، ولذا لم یقل أحد منهم فی مقام الجواب عن مسأله ، المسأله تحتاج إلی المراجعه أو التأمل ، أو نحو ذلک ، بل کانوا داعین للناس إلی الأسئله ، وأجابوا عنها من دون إحاله إلی المطالعه أو التأجیل.

ولا یعتری علی العلوم الإلهیه ما یحتاج معه إلی تجدید النظر ، بل هی علی ما هی علیها من القوّه والظهور ، نعم تصیر أجلی بمرور الأزمنه والدهور للسامعین.

ولا ینافی ذلک النسخ فی الشرائع أو شریعتنا ، لأنّ معنی النسخ لیس إلّا ارتفاع أمد الحکم النافع ، بحیث لا اعتبار به بعد ارتفاع أمده ولیس فیه ما یکشف عن عدم صحه الحکم فی وقته وزمانه ، بل کلّ منسوخ حکم صحیح متین فی زمانه ، ولذا یصدّق کلّ نبیّ ما نزل علی النبیّ الآخر ولا یکذّبه.

ومما ذکر یظهر أن العلوم الإلهیه حیث لا تحتاج إلی ترتیب المقدمات ، لا یکون فیها الاختلاف ، ولذا لا یکون الأنبیاء والأئمه – علیهم الصلوات والسلام – مختلفین فی أمر من الامور ، بل کلّهم مخبرون عن الحقائق الواحده ، وإن کانت کلماتهم للناس بحسب اختلاف استعدادهم وتفاوت ظروفهم مختلفه.

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 1070

4 – عقیدتنا فی طاعه الأئمه
اشاره

[متن عقائدالإمامیه:]

ونعتقد أنّ الأئمه هم أولو الأمر الّذین أمر الله تعالی بطاعتهم ، وأنّهم الشهداء علی الناس ، وأنّهم أبواب الله والسبیل إلیه ، والادلاء علیه ، وأنّهم عیبه علمه ، وتراجمه وحیه ، وأرکان توحیده ، وخزّان معرفته ، ولذا کانوا أمانا لأهل الأرض ، کما أن النجوم أمان لأهل السماء (علی حد تعبیره صلی الله علیه وآله). وکذلک – علی حد قوله أیضا – إنّ مثلهم فی هذه الامه کسفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلّف عنها غرق وهوی ، وأنهم حسبما جاء فی الکتاب المجید (عباد الله المکرمون الّذین لا یسبقونه بالقول وهم بأمره یعملون) وأنهم الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهیرا.

بل نعتقد أن أمرهم أمر الله تعالی ، ونهیهم نهیه ، وطاعتهم طاعته ، ومعصیتهم معصیته ، وولیّهم ولیّه ، وعدوّهم عدوّه ، ولا یجوز الردّ علیهم ، والرادّ علیهم کالرادّ علی الرسول ، والرادّ علی الرسول کالرادّ علی الله تعالی ، فیجب التسلیم لهم ، والانقیاد لأمرهم والأخذ بقولهم.

ولهذا نعتقد أنّ الأحکام الشرعیّه الإلهیّه لا تستقی إلّا من نمیر

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 1071

مائهم ولا یصحّ أخذها إلّا منهم ولا تفرغ ذمّه المکلّف بالرجوع إلی غیرهم ، ولا یطمئن بینه وبین الله إلی أنّه قد أدّی ما علیه من التکالیف المفروضه إلّا من طریقهم. إنّهم کسفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق فی هذا البحر المائج الزاخر بأمواج الشبه والضلالات والادعاءات والمنازعات.

* * *

ولا یهمّنا من بحث الإمامه فی هذه العصور إثبات أنّهم هم الخلفاء الشرعیون ، وأهل السلطه الإلهیّه ، فإنّ ذلک أمر مضی فی ذمّه التأریخ ، ولیس فی إثباته ما یعید دوره الزمن من جدید أو یعید الحقوق المسلوبه إلی أهلها.

وإنّما الّذی یهمّنا منه ما ذکرنا من لزوم الرجوع إلیهم ، فی الأخذ بأحکام الله الشرعیّه وتحصیل ما جاء به الرسول الأکرم علی الوجه الصحیح الّذی جاء به. وأنّ فی أخذ الأحکام من الرواه والمجتهدین الّذین لا یستقون من نمیر مائهم ولا یستضیئون بنورهم ابتعادا عن محجّه الصواب فی الدین ، ولا یطمئن المکلّف من فراغ ذمّته من التکالیف المفروضه علیه من الله تعالی ؛ لأنّه مع فرض وجود الاختلاف فی الآراء بین الطوائف والنحل فیما یتعلق بالأحکام الشرعیّه اختلافا لا یرجی معه التوفیق ، لا یبقی للمکلّف مجال أن یتخیر ویرجع إلی أیّ مذهب شاء ورأی اختار ، بل لا بدّ له أن یفحص ویبحث حتّی تحصل له الحجه القاطعه بینه وبین الله تعالی علی تعیین مذهب خاص یتیقن أنه یتوصل به إلی أحکام الله وتفرغ به ذمته من التکالیف المفروضه ، فإنّه کما یقطع

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 1072

بوجود أحکام مفروضه علیه یجب أن یقطع بفراغ ذمته منها ، فإنّ الاشتغال الیقینی یستدعی الفراغ الیقینی.

والدلیل القطعیّ دالّ علی وجوب الرجوع إلی آل البیت ، وأنّهم المرجع الأصلی بعد النبیّ لأحکام الله المنزله ، وعلی الأقلّ قوله – علیه أفضل التحیات – : «إنّی قد ترکت فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی أبدا الثقلین أحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض ، وعترتی أهل بیتی ألا وأنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض». وهذا الحدیث اتفقت الروایه علیه من طرق أهل السنّه والشیعه ، فدقق النظر فی هذا الحدیث الجلیل تجد ما یقنعک ویدهشک فی مبناه ومعناه ، فما أبعد المرمی فی قوله : (إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی أبدا) والّذی ترکه فینا هما الثقلان معا إذ جعلهما کأمر واحد ، ولم یکتف بالتمسک بواحد منهما فقط ، فیهما معا لن تضل بعده أبدا.

وما أوضح المعنی فی قوله : «لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض» فلا یجد الهدایه أبدا من فرّق بینهما ولم یتمسک بهما معا فلذلک کانوا «سفینه النجاه» و «أمانا لأهل الأرض» ومن تخلّف عنهم غرق فی لجج الضلال ، ولم یأمن من الهلاک. وتفسیر ذلک بحبهم فقط من دون الأخذ بأقوالهم واتباع طریقهم ، هروب من الحق لا یلجأ إلیه إلّا التعصب والغفله عن المنهج الصحیح فی تفسیر الکلام العربیّ المبین [1]

[شرح:]

[1] ولا بأس بذکر امور :

أدلّه وجوب الرجوع إلیهم علیهم السلام

الأوّل : أنّ الأئمه – علیهم السلام – هم أولو الأمر الّذین یکون طاعتهم مطلقا

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 1073

مفروضه ، وذلک واضح بعد ما مرّ من کونهم قائمین مقام النبیّ – صلی الله علیه وآله – فی جمیع شئونه ، ومنها الولایه والحکومه علی المسلمین ، ویشهد له مضافا إلی الروایات المتواتره قوله تبارک وتعالی : (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) (1) ولا تشمل الآیه المبارکه غیرهم من الولاه والخلفاء ؛ لاختصاص الإطاعه المطلقه بالله تعالی والمعصومین من الرسول والأئمه المکرمین ، وإلّا لزم الأمر بالطاعه عن الفاسقین وهو قبیح ، فالآیه حیث تدلّ علی الطاعه المطلقه لله وللرسول واولی الأمر بسیاق واحد ، تدلّ علی أنّ المراد من الموضوع وهو أولو الأمر هم المعصومون ، کما فسرت الآیه بهم فی الروایات الکثیره

منها : ما ورد من أن جابر بن عبد الله الأنصاری سأل رسول الله – صلی الله علیه وآله – فمن أولو الأمر الّذین قرن الله طاعتهم بطاعتک؟ وقال – صلی الله علیه وآله – : هم خلفائی یا جابر ، وأئمه المسلمین من بعدی ، أوّلهم علی بن أبی طالب ، ثم الحسن ، ثم الحسین ، ثم علی بن الحسین ، ثم محمّد بن علیّ المعروف فی التوراه بالباقر ، ستدرکه یا جابر ، فإذا لقیته فاقرأه منی السلام ، ثم الصادق جعفر بن محمّد ، ثم موسی بن جعفر ، ثم علیّ بن موسی ، ثم محمّد بن علیّ ، ثم علی بن محمّد ، ثم الحسن بن علی ، ثم سمیّی وکنیّی ، حجه الله فی أرضه ، وبقیته فی عباده ابن الحسن بن علی ، ذاک الّذی یفتح الله – تعالی ذکره – علی یدیه مشارق الأرض ومغاربها ، ذاک الّذی یغیب عن شیعته وأولیائه غیبه لا یثبت فیها علی القول بإمامته إلّا من امتحن الله قلبه للإیمان ، قال جابر : فقلت له : یا رسول الله ، فهل یقع لشیعته الانتفاع به فی غیبته؟ فقال – صلی الله علیه وآله – : ای والّذی بعثنی بالنبوّه أنّهم یستضیئون بنوره وینتفعون بولایته فی غیبته ،

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 1074


1- النساء : 59.

کانتفاع الناس بالشمس وإن تجلاها سحاب ، یا جابر هذا من مکنون سرّ الله ومخزون علمه فاکتمه إلّا عن أهله (1).

ومنها : ما ورد فی أمالی الشیخ – قدس سره – من أنّ أبا محمّد الحسن بن علی – علیهما السلام – خطب الناس بعد البیعه له بالامر ، فقال : نحن حزب الله الغالبون وعتره رسوله الأقربون ، وأهل بیته الطیبون الطاهرون ، وأحد الثقلین الّذین خلّفهما رسول الله فی امته – إلی أن قال – : فأطیعونا فإنّ طاعتنا مفروضه ، إذ کانت بطاعه الله عزوجل مقرونه ، قال الله عزوجل : (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) الحدیث (2).

ومنها : ما رواه فی الکافی عن الحسین بن أبی العلاء قال : ذکرت إلی أبی عبد الله – علیه السلام – قولنا فی الأوصیاء وأنّ طاعتهم مفترضه قال : فقال : نعم هم الّذین قال الله عزوجل : (أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) وهم الذین قال الله عزوجل : (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا) (3).

ومنها : ما رواه فی الکافی أیضا عن أبی جعفر – علیه السلام – : «ایانا عنی خاصه أمر جمیع المؤمنین إلی یوم القیامه بطاعتنا» (4).

وإلی غیر ذلک من الروایات المرویّه فی الأبواب المختلفه الّتی تدلّ علی أنّ المراد من اولی الأمر هم الأئمه المعصومون – علیهم السلام – وعلی أنّ طاعتهم مفروضه ، وهو کما عرفت مطابق للاعتبار ، إذ السیاق یفید الإطاعه المطلقه ، وهی لا معنی لها إلّا فی المعصومین ، ولعلّه لذلک قال فی دلائل الصدق بعد نقل الآیه المبارکه : لا یمکن أنّ یشمل سائر الخلفاء سواء أراد بهم خصوص الأربعه ،

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 1075


1- غایه المرام : المقصد الأوّل ، الباب التاسع والخمسون ص 267 ح العاشر الطبع القدیم.
2- غایه المرام : المقصد الأوّل ، الباب التاسع والخمسون ص 267 ح الثالث عشر.
3- غایه المرام : المقصد الأوّل ، الباب التاسع والخمسون ص 265 ح الثانی.
4- الاصول من الکافی : ج 1 ص 276.

أم الاعمّ منهم ومن معاویه ویزید والولید وأشباههم ؛ لدلاله الآیه علی عصمه أولی الأمر ، وهؤلاء لیسوا کذلک ، فیتعین أن یراد بأولی الأمر علیّ وأبناؤه الأطهار ؛ لانتفاء العصمه عن غیرهم بالضروره والاجماع (1).

وقال المحقق اللاهیجی : إنّ المراد من اولی الأمر لا یکون إلّا المعصومین ؛ لأنّ تفویض امور المسلمین إلی غیرهم ترک لطف وهو قبیح (2).

ومن ذلک یظهر وجه اختصاص اولی الأمر بالأئمه الّذی أشار إلیه المصنف بقوله : «ونعتقد أنّ الأئمه هم أولو الأمر الّذین أمر الله تعالی بطاعتهم».

ثم لا یخفی علیک أنّ الفخر الرازی بعد اعترافه بدلاله الآیه علی عصمه الرسول واولی الأمر حمل اولی الأمر علی الإجماع ، وقال : حمله علیه أولی ؛ لأنّه أدخل الرسول واولی الأمر فی لفظ واحد وهو قوله : (أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) ، فکان حمل اولی الأمر الّذی هو مقرون الرسول علی المعصوم أولی من حمله علی العاجز والفاسق الخ.

وفیه أنّ ذلک الحمل ردیء ؛ لأنّه خلاف الظاهر من الکلمه ، إذ لا مناسبه بین اولی الأمر والإجماع ، هذا مضافا إلی أنّ الإجماع علی فرض وجوده ، وتحقق شرائطه حجّه بما أنه کاشف عن الحکم الشرعی ، ولیس لنفس المجمعین حق الأمر والولایه ، هذا بخلاف اولی الأمر والرسول ، فإنّ لهم حقّ الأمر والحکم بین الناس ، وهذه الإطاعه غیر طاعه الله ، ولذا کرّر الإطاعه فیهم ولم یکتف بذکرها فی الله تعالی ، وقال : (أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) هذا مع تفسیر الآیه فی النصوص بالآحاد من الامه ، وهم الأئمه – علیهم السلام – کما عرفت الإشاره إلی بعض هذه النصوص ، فتفسیرها بالإجماع خلاف النصوص المستفیضه الصحیحه أیضا کما لا یخفی.

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 1076


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 192.
2- سرمایه ایمان : ص 124.

والأضعف مما ذکر ما حکی عن صاحب المنار من أنّ المراد من اولی الأمر إجماع أهل الحلّ والعقد من المؤمنین ، إذا أجمعوا علی أمر من مصالح الامه ، لما عرفت من أنّ حمله علی إجماع الامه خلاف الظاهر وخلاف النصوص فضلا عن حمله علی جماعه من الامه کأهل الحلّ والعقد هذا (1).

وأمّا شموله بالنسبه إلی الفقهاء ففیه تفصیل ، فإن ارید به شموله أصاله فقد مرّ وجه اختصاصه بالمعصومین ، فلا یشمل غیرهم.

وإن ارید به شموله لهم تبعا للأئمه المعصومین – علیهم السلام – لأنّهم یکونون فی طول الأئمه بعد کون مشروعیه ولایتهم بنیابتهم عنهم ، فلا یبعد صحته إذ ولایتهم من شئون ولایه الأئمه. ولعلّ إلیه یشیر ما روی عن الصادق – علیه السلام – من أنّ المراد من اولی الأمر بالأصاله علی بن أبی طالب وغیره بالتبع (2) ، وعلیه فإطاعه الفقهاء واجبه ؛ لأنّها ترجع إلی إطاعه اولی الأمر باعتبار کونهم منصوبین عنهم.

اللهم إلّا أن یقال من المحتمل أن یکون الحصر فی الأخبار المشار إلیها حصرا إضافیا بالنسبه إلی حکام الجور المتصدین للحکومه فی أعصار الأئمه – علیهم السلام – فأرادوا – علیهم السلام – بیان أنّ الحق لهم ، وأنّ هؤلاء المتصدین لیسوا أهلا لهذا الأمر ، وإلّا فولایه الأمر إذا کانت عن حق ، بأن کانت بجعل الأئمه – علیهم السلام – إیاها لشخص أو عنوان ، فهو من قبیل تعلیق الحکم علی الوصف المشعر بالعلیه ، ودوران الحکم مداره ، فعله وجوب الإطاعه له هی کونه صاحب الأمر ، وأنّ له حقّ الأمر شرعا ، ولا محاله لا یشمل صوره أمره بمعصیه الله إذ لیس له حق الأمر بالمعصیه.

وبالجمله فإطاعته واجبه فی حدود ولایته المشروعه ، ولا یطلق صاحب

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 1077


1- راجع الامامه والولایه : ص 44 – 50.
2- احقاق الحق : ج 3 ص 424.

الأمر إلّا علی من ثبت له حق الأمر والحکم شرعا ، کما لا یطلق صاحب الدار إلّا علی من ملکها شرعا ، دون من تسلّط علیها غصبا (1) ، وعلیه فلا مانع من شمول الآیه للفقهاء عرضا ، ولکنّه تنافیه الأخبار کقول أمیر المؤمنین – علیه السلام – : وإنّما أمر بطاعه اولی الأمر لأنهم معصومون مطهّرون لا یأمرون بمعصیته ، إذ التعلیل یخصص ذلک بالمعصومین فتدبّر جیدا.

کون الأئمه هم الشهداء علی الناس

الثانی : أنّ الأئمه – علیهم السلام – هم الشهداء علی الناس ، وذلک واضح بعد ما عرفت من محدوده علمهم ؛ لأنّ العلم بما کان وما هو کائن إلی یوم القیامه یستلزم العلم بأعمال الناس ، هذا مضافا إلی شهاده الروایات علی عرض الأعمال علی رسول الله – صلی الله علیه وآله – والأئمه المعصومین – علیهم السلام – فی ذیل قوله تعالی : (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) (2) ، وعلیه فیمکن لهم إقامه الشهاده علی الناس یوم القیامه وهذا أمر دلّ علیه الکتاب حیث قال عزوجل : (وَکَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ وَیَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً) (3) لأنّ الخطاب إلی الامه باعتبار بعضهم ممن یکون صالحا لوصف الوسطیه المطلقه لا جمیعهم ؛ لوضوح عدم کونهم فی الاعتدال فضلا عن الاعتدال المطلق الواقعی ، فالمراد منها هو الخواص وهم الأئمه – علیهم السلام – الّذین کانوا معصومین عن الإفراط والتفریط وخطاب الامه باعتبار بعضها أمر شایع ، کقوله تعالی مخاطبا لبنی إسرائیل : (وَجَعَلَکُمْ مُلُوکاً) (4) مع أنّ الملک فی کلّ عصر لا یکون إلّا واحدا ، ولذلک قال الإمام البلاغی – قدس سره – فهذه الصفات إنّما تکون باعتبار البعض ، والموجه إلیه الخطاب هو ذلک البعض ، وقد روی فی اصول الکافی

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 1078


1- ولایه الفقیه : ج 1 ص 66.
2- التوبه : 105.
3- البقره : 143.
4- المائده : 20.

بأسناد صحیحه عن أبی جعفر وعن أبی عبد الله – علیهما السلام – : «نحن الامّه الوسط ، ونحن شهداء الله علی خلقه» ، وعن الحسکانی فی شواهد التنزیل ، عن سلیم الهلالی عن علی علیه السلام : نحن الّذین قال الله : (جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً). وعن العیّاشی عن ابن أبی عمیر الزبیری عن أبی عبد الله – علیه السلام – فی هذه الآیه «أفتری أنّ من لا تجوز شهادته فی الدنیا علی صاع من تمر ، یطلب الله شهادته یوم القیامه ، ویقبلها منه بحضره جمیع الامم الماضیه ، کلا لم یعن الله مثل هذا من خلقه» (1).

فهذا المقام مقام رفیع مخصوص بهم ، ومقتضاه هو إشرافهم علی الناس وأعمالهم ونیّاتهم ، بحیث یسرهم إذا کانوا علی خیر ، ویحزنهم إذا کانوا علی معصیه ، کما دلّت علیه النصوص.

هذا مضافا إلی دلاله الآیه الشریفه علی أنّ هؤلاء الشهداء موجودون بین الناس ، إذ الشهاده علی الناس غیر ممکنه بدون الحضور ، کما دلّ علیه ما رواه فی الکافی عن أبی عبد الله – علیه السلام – فی قول الله عزوجل : (فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَجِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً) قال : نزلت فی أمّه محمّد – صلی الله علیه وآله – خاصه ، فی کلّ قرن منهم إمام منّا شاهد علیهم ومحمّد – صلی الله علیه وآله – شاهد علینا. (2)

وفی نهایه البحث نقول : إنّ شهادتهم علی الجمیع تحکی عن علوّ شأنهم ومقامهم بالنسبه إلی الجمیع ، وعن طهارتهم وعصمتهم ، وإلّا فلم تقبل شهادتهم کذلک ، ولعلّ إلیه یشیر ما روی عن مولانا أمیر المؤمنین – صلوات الله علیه – أنّه قال : «إنّ الله تبارک وتعالی طهّرنا وعصمنا وجعلنا شهداء علی خلقه ، وحجته

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 1079


1- راجع تفسیر آلاء الرحمن : ص 133 ، تفسیر نور الثقلین : ج 1 ص 113.
2- الاصول من الکافی : ج 1 ص 190.

فی أرضه ، وجعلنا مع القرآن ، وجعل القرآن معنا ، لا نفارقه ولا یفارقنا (1) ، وبقیه الکلام فی محلّه (2).

کونهم أبواب الله و السبیل إلیه

الثالث : أنّهم أبواب الله والسبیل إلیه والإدلاء علیه ؛ لأنّهم قائمون مقام النبیّ – صلی الله علیه وآله – فکما أنّ التعبد والسلوک بدون معرفه النبیّ ضلاله وتحیّر ، کذلک الجهد والسعی فی العباده بدون معرفه الإمام الّذی یقوم مقامه فی جمیع شئونه عدا تلقّی الوحی. والروایات فی هذا المعنی کثیره جدا.

منها : ما رواه فی الکافی بسند صحیح عن أبی جعفر – علیه السلام – یقول : «کلّ من دان الله عزوجل بعباده یجهد فیها نفسه ، ولا إمام من الله ، فسعیه غیر مقبول ، وهو ضالّ متحیّر والله شانئ لأعماله» (3).

ومنها : ما رواه فیه أیضا عن أمیر المؤمنین – علیه السلام – فی ضمن حدیث «إنّ الله تبارک وتعالی لو شاء لعرّف العباد نفسه ، ولکن جعلنا أبوابه وصراطه وسبیله ، والوجه الّذی یؤتی منه ، فمن عدل عن ولایتنا ، أو فضّل علینا غیرنا ، فإنهم عن الصراط لناکبون» الحدیث (4).

وتشهد لهذا المعنی الروایات الکثیره الّتی عبرت عن علیّ وأولاده المعصومین – علیهم السلام – بالصراط المستقیم ، أو العروه الوثقی منها : ما رواه فی غایه المرام عن الکلینی عن محمّد بن الفضیل عن أبی الحسن الماضی – علیه السلام – قال : قلت : (أَفَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) قال : إنّ الله ضرب مثلا من حاد عن ولایه علیّ کمن یمشی مکبّا علی وجهه لا یهتدی لأمره وجعل من تبعه سویا علی صراط مستقیم ،

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 1080


1- الاصول من الکافی : ج 1 ص 191.
2- راجع الامامه والولایه : ص 184.
3- الاصول من الکافی : ج 1 ص 183.
4- الاصول من الکافی : ج 1 ص 184.

والصراط المستقیم أمیر المؤمنین (1).

ومنها : ما رواه فی غایه المرام أیضا عن أبی جعفر – علیه السلام – فی قوله تعالی : (وَأَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ) قال : طریق الإمامه فاتبعوه ولا تتبعوا السبل أی طرقا غیرها (ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ) (2).

ومنها : ما رواه فی غایه المرام أیضا عن أبی الحسن الفقیه محمّد بن علی بن شاذان فی المناقب المائه من طریق العامّه بحذف الاسناد عن ابن عباس قال : سمعت رسول الله – صلی الله علیه وآله – یقول : معاشر الناس ، اعلموا أنّ لله تعالی بابا من دخله أمن من النار ومن الفزع الاکبر ، فقام إلیه أبو سعید الخدری ، فقال یا رسول الله اهدنا إلی هذا الباب حتّی نعرفه ، قال : هو علیّ بن أبی طالب سید الوصیین ، وأمیر المؤمنین ، وأخو رسول ربّ العالمین ، وخلیفه الله علی الناس أجمعین ، معاشر الناس ، من أحبّ أن یتمسّک بالعروه الوثقی ، الّتی لا انفصام لها ، فلیتمسک بولایه علیّ بن أبی طالب ، فإنّ ولایته ولایتی وطاعته طاعتی ، معاشر الناس من احب أن یعرف الحجه بعدی فلیعرف علی بن أبی طالب.

معاشر الناس ، من سرّه لیقتدی بی فعلیه أن یتوالی ولایه علیّ بن أبی طالب ، والأئمه من ذریتی ، فإنّهم خزّان علمی ، فقام جابر بن عبد الله الأنصاری فقال : یا رسول الله ما عدّه الأئمه؟ قال : یا جابر سألتنی رحمک الله عن الإسلام بأجمعه ، عدّتهم عدّه الشهور ، وهو عند الله اثنا عشر شهرا فی کتاب الله یوم خلق السموات والأرض ، وعدّتهم عدّه العیون الّتی انفجرت منه لموسی بن عمران – علیه السلام – حین ضرب بعصاه فانفجرت منه اثنتا عشره عینا ، وعدّه نقباء بنی إسرائیل ، قال الله تعالی : (وَلَقَدْ أَخَذَ اللهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَبَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً) فالأئمه یا جابر ، اثنا عشر إماما أوّلهم علی بن أبی طالب ،

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 1081


1- غایه المرام : المقصد الثانی ، الباب الثانی عشر ومائتان ، ص 435.
2- غایه المرام : المقصد الثانی ، الباب الثانی عشر ومائتان ، ص 435.

وآخرهم القائم صلوات الله علیهم (1).

وتشهد لذلک أیضا الروایات الدالّه علی أن الأئمه – علیهم السلام – أرکان الإیمان ، ولا یقبل الله جلّ جلاله الأعمال من العباد إلّا بولایتهم ، والروایات الدالّه علی أن علیا باب مدینه العلم ، وباب مدینه الحکمه ، وباب مدینه الجنّه ، والروایات الدالّه علی أنّ علیّا قسیم الجنه والنار ، وولیّ الحوض وساقیه ، ونحوها من طوائف الأخبار الّتی کانت مرویّه فی جوامعنا وجوامع إخواننا العامّه بأسناد متواتره فراجع.

کونهم عیبه علمه و تراجمه وحیه

الرابع : أنّهم عیبه علمه ، وتراجمه وحیه ، وأرکان توحیده ، وخزّان معرفته ، وقد عرفت فیما مرّ أنّ الأئمه – علیهم السلام – ورثه علوم الأنبیاء ، من طریق النبیّ ، فالتوراه عندهم ، والإنجیل عندهم ، وصحف إبراهیم عندهم ، وتفسیر الکتاب عندهم ، ولا یشدّ عن علومهم شیء من العلوم الإلهیه الّتی علمها الله تعالی ، وعلیه فهم عیبه علمه ، وتراجمه وحیه ، وخزّان معرفته ، وحیث أنّ المعرفه الکامله الممکنه فی حد البشر بالنسبه إلیه تعالی عندهم ، فبهم یعرف توحیده تعالی ، وهم کانوا أرکان توحیده.

وقد دلّت الروایات المتکثره علی ذلک منها : ما رواه فی الکافی عن الصادق – علیه السلام – أنّه یقول : «نحن ولاه أمر الله وخزنه علم الله وعیبه وحی الله» (2).

ومنها : ما رواه فی الکافی أیضا عن سدیر عن أبی جعفر – علیه السلام – قال : قلت له : «جعلت فداک ما أنتم؟ قال : نحن خزّان علم الله ، ونحن تراجمه وحی الله ، ونحن الحجّه البالغه علی من دون السماء ومن فوق الأرض» (3).

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 1082


1- غایه المرام : المقصد الاول ، الباب الثامن والثلاثون ص 244 ح 2.
2- الاصول من الکافی : ج 1 ص 192.
3- الاصول من الکافی : ج 1 ص 192.

ومنها : ما رواه فی الکافی أیضا عن أبی الحسن موسی – علیه السلام – قال : «قال أبو عبد الله – علیه السلام – : إنّ الله عزوجل خلقنا فأحسن خلقنا ، وصوّرنا فأحسن صورنا ، وجعلنا خزّانه فی سمائه وأرضه ، ولنا نطقت الشجره ، وبعبادتنا عبد الله عزوجل ولولانا ما عبد الله» (1).

ومنها : ما رواه فی الکافی. أیضا عن أبی عبد الله – علیه السلام – : «الأوصیاء هم أبواب الله عزوجل الّتی یؤتی منها ، ولولاهم ما عرف الله عزوجل ، وبهم احتج الله تبارک وتعالی علی خلقه» (2).

ویشهد لذلک أیضا ما ورد فی عظمه علم علیّ وأولاده المعصومین – علیهم السلام – مثل ما رواه فی غایه المرام عن الخطیب الفقیه أبی الحسن ابن المغازلی الشافعی فی کتاب المناقب بإسناده إلی ابن عباس قال : «قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : أتانی جبرئیل – علیه السلام – بدرنوک من الجنه فجلست علیه فلمّا صرت بین یدی ربی کلّمنی وناجانی ، فما علمت شیئا إلّا علّمته علیا فهو باب علم مدینتی ، ثم دعاه إلیه ، فقال : یا علی سلمک سلمی وحربک حربی وأنت العلم فیما بینی وبین أمّتی بعدی» (3).

ومثل ما رواه فیه أیضا عن ابن شاذان عن أبی هریره قال : کنت عند النبیّ إذ أقبل علی بن أبی طالب – علیه السلام – فقال : أتدری من هذا؟ قلت : علی بن أبی طالب – علیه السلام – فقال النبیّ – صلی الله علیه وآله – : هذا البحر الزاخر ، هذا الشمس الطالعه ، أسخی من الفرات کفّا ، وأوسع من الدنیا قلبا ، فمن أبغضه فعلیه لعنه الله (4).

ومثل ما رواه فیه عن الترمذی ، وهو من أکابر علماء العامّه ، قال ابن

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 1083


1- الاصول من الکافی : ج 1 ص 193.
2- الاصول من الکافی : ج 1 ص 193.
3- غایه المرام : فصل فضل علی – علیه السلام – ص 510 ، الباب الخامس والعشرون ح 1.
4- غایه المرام : الفصل المذکور ص 512 ، الباب الخامس والعشرون ح 16.

عباس وهو إمام المفسرین : «العلم سته أسداس ، لعلیّ منها خمسه أسداس ، للناس سدس ، ولقد شارکنا فیه حتّی هو أعلم به منا» (1).

ویشهد لذلک أیضا ما ورد فی أنّ علم رسول الله – صلی الله علیه وآله – کلّه عند أمیر المؤمنین وأولاده المعصومین – علیهم السلام – وما ورد فی أنّ علیا یقول : «والله لو ثنیت لی الوساده لقضیت بین أهل التوراه بتوراتهم ، وبین أهل الإنجیل بإنجیلهم ، وبین أهل الزبور بزبورهم وبین أهل الفرقان بفرقانهم» وغیر ذلک من الروایات المتواترات.

کونهم أمان لأهل الأرض

الخامس : أنّهم أمان لأهل الأرض ، ولا إشکال ولا ریب فی أنّ الاهتداء لا یتحقق إلّا بهم ، بعد ما عرفت من أنّهم خلفاء الله ورسوله ، وعیبه علمه ، وخزّان علمه ، وتراجمه وحیه ، وأنّ الإعراض عنهم لا یوجب إلّا الهلاکه والسقوط ، والتحیّر والضلاله ، فبهذا الاعتبار ، هم أمان لأهل الأرض ، ولعلّه ظاهر قوله – صلی الله علیه وآله – مثل «أهل بیتی کسفینه نوح من رکبها نجی ومن تخلّف عنها غرق وهوی» وإلیه أشار المصنف بقوله : ولذا کانوا أمانا لأهل الأرض إلخ.

کما أنّهم باعتبار آخر أیضا أمان لأهل الأرض وهو أنّ الأرض والسماء وبرکاتهما تدوم ما دام النبیّ أو الولیّ موجودا فی الأرض وإلّا فلا بقاء لهما ولا لبرکاتهما ، وهذا مستفاد أیضا من الروایات.

منها : ما رواه فی غایه المرام عن مسند أحمد بن حنبل … عن رسول الله – صلی الله علیه وآله – أنّه قال : «النجوم أمان لأهل السماء ، إذا ذهبت النجوم ذهبوا ، وأهل بیتی أمان لأهل الأرض ، فإذا ذهب أهل بیتی ذهب أهل الأرض» (2).

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 1084


1- غایه المرام : الفصل المذکور ص 514 ، الباب الخامس والعشرون ح 33.
2- غایه المرام : المقصد الاول ص 274 ، الباب السادس والستون ح 1.

ومنها : ما رواه فیه أیضا عن ابن بابویه عن جابر بن یزید الجعفی قال : «قلت لأبی جعفر محمّد بن علی الباقر – علیهما السلام – لأی شیء یحتاج إلی النبیّ والإمام؟ فقال : لبقاء العالم علی صلاحه وذلک أنّ الله عزوجل یرفع العذاب عن أهل الأرض إذا کان فیها نبیّ أو إمام ، قال الله عزوجل : (وَما کانَ اللهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِیهِمْ) وقال النبیّ : النجوم أمان لأهل السماء وأهل بیتی أمان لأهل الأرض ، فإذا ذهبت النجوم أتی أهل السماء ما یکرهون ، وإذا ذهبت أهل بیتی أتی أهل الأرض ما یکرهون» (1).

ومنها : ما رواه فیه أیضا عن ابن بابویه … عن الصادق – علیه السلام – عن أبیه محمّد بن علیّ عن أبیه علی بن الحسین قال : «نحن أئمه المسلمین ، وحجج الله علی العالمین وساده المؤمنین وقاده الغرّ المحجلین وموالی المؤمنین ونحن أمان الأرض ، کما أنّ النجوم امان لأهل السماء ، ونحن الّذین بنا یمسک الله السماء أن تقع علی الأرض إلّا بإذنه ، وبنا یمسک الأرض أن تمید بأهلها ، وبنا ینزل الغیث ، وبنا تنشر الرحمه ، وتخرج برکات الأرض ، ولو لا ما فی الأرض منّا لساخت بأهلها ، ثم قال – علیه السلام – : ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجّه لله فیها ظاهر مشهور أو غائب مستور ، ولا تخلو إلی أن تقوم الساعه من حجّه لله ، ولو لا ذلک لم یعبد الله» الحدیث (2).

ومنها : ما رواه فی الکافی عن مولانا الصادق – علیه السلام – أنّه قال : «إنّ الله خلقنا فاحسن صورنا ، وجعلنا عینه فی عباده ، ولسانه الناطق فی خلقه ، ویده المبسوطه علی عباده بالرأفه والرحمه ، ووجهه الّذی یؤتی منه ، وبابه الّذی یدلّ علیه ، وخزّانه فی سمائه وأرضه ، بنا أثمرت الأشجار ، وأینعت الثمار ،

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 1085


1- غایه المرام : المقصد الاول ص 275 ، الباب السابع والستون ح 2.
2- غایه المرام : المقصد الاول ص 275 ، الباب السابع والستون ح 3.

وجرت الأنهار ، وبنا ینزل غیث السماء ، وینبت عشب الارض ، وبعبادتنا عبد الله ، ولو لا نحن ما عبد الله» (1) وغیر ذلک من الروایات.

کونهم العباد المکرمون المطهّرون

السادس : أنّ الأئمه هم العباد المکرمون المطهّرون ، إذ إمامتهم لا تنفک عن عصمتهم وطهارتهم ، هذا مضافا إلی تنصیص الروایات الکثیره المتواتره.

قال علی بن موسی الرضا – علیه السلام – فی ضمن ما قال : «الإمام المطهّر من الذنوب المبرّا من العیوب» (2) وقال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «من سرّه أن ینظر إلی القضیب الیاقوت الأحمر الذی غرسه الله عزوجل بیده ، ویکون متمسکا به ، فلیتول علیا والأئمه من ولده ، فإنّهم خیره الله عزوجل وصفوته ، وهم المعصومون من کلّ ذنب وخطیئه» (3).

وأخبرت فاطمه – سلام الله علیها – عن رسول الله – صلی الله علیه وآله – أنّه قال : «أخبرنی جبرئیل عن کاتبی علیّ أنهما لم یکتبا علی علیّ ذنبا مذ صحباه» (4).

وأخبر محمد بن عمّار بن یاسر عن أبیه قال : سمعت النبیّ – صلی الله علیه وآله – یقول : «إنّ حافظی علیّ لیفخران علی سائر الحفظه ، بکونهما مع علی – علیه السلام – وذلک أنّهما لم یصعدا إلی الله عزوجل بشیء منه فیسخطه» (5).

وقال الإمام علی بن الحسین – علیهما السلام – : «الإمام منّا لا یکون إلّا معصوما ، ولیست العصمه فی ظاهر الخلقه فیعرف بها ، فلذلک لا یکون إلّا منصوصا ، فقیل له : یا ابن رسول الله فما معنی المعصوم؟ فقال : هو المعتصم بحبل الله ، وحبل الله هو القرآن لا یفترقان إلی یوم القیامه ، والإمام یهدی إلی القرآن ،

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 1086


1- الاصول من الکافی : ج 1 ص 144.
2- بحار الانوار : ج 25 ص 124.
3- بحار الانوار : ج 25 ص 193.
4- بحار الانوار : ج 25 ص 193.
5- بحار الانوار : ج 25 ص 194.

والقرآن یهدی إلی الإمام ، وذلک قول الله عزوجل : (إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ) (1).

وقال مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «إنّما الطاعه لله عزوجل ولرسوله ولولاه الأمر ، وإنّما أمر بطاعه اولی الأمر ؛ لأنّهم معصومون مطهّرون لا یأمرون بمعصیته» (2).

وقال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «أنا وعلیّ والحسن والحسین وتسعه من ولد الحسین مطهرون معصومون» (3).

إلی غیر ذلک من الروایات.

الآیات الدّاله علی عصمتهم

بل تدلّ علی عصمه الأئمه جمله من الآیات المبارکات ، منها قوله تعالی : (لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ) (4) لوجوه (5) :

منها : إنّ إبراهیم بعد ارتفاعه إلی مقام الإمامه سأل هذا المقام الرفیع لبعض ذریّته فاستجاب الله هذا السؤال فی بعضهم ، والمتصوّر من البعض المستفاد من قوله : (قالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی) أربع : 1 – من یکون فی جمیع عمره من الأوّل إلی الآخر ظالما 2 – من یکون ظالما فی نهایه عمره 3 – من لا یکون ظالما فی طول حیاته 4 – من لا یکون ظالما فی آخر عمره. وحیث إنّ جلاله مقام إبراهیم تمنع عن سؤاله تلک الإمامه الرفیعه للأوّلین ، فانحصر سؤاله فی الآخرین ، فاستجاب الله سؤاله فی بعضه ، وهو من لا یکون ظالما فی طول حیاته ، فعهده تعالی سواء اختص بالإمامه أو یکون أعمّ من النبوّه لا ینال غیر المعصومین ، وحیث ثبت

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 1087


1- بحار الأنوار : ج 25 ص 194.
2- بحار الانوار : ج 25 ص 200.
3- بحار الانوار : ج 25 ص 201.
4- البقره : 125.
5- راجع الامامه والولایه : ص 31.

إمامه أئمتنا بالنصوص المتواتره فلا محاله بحکم هذه الآیه المبارکه کانوا معصومین من أول حیاتهم إلی مماتهم.

ومنها : قوله تعالی : (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (1) لتواتر الأخبار الدالّه علی نزولها فی الخمسه الطاهره ، وقد أورد جمله منها فی غایه المرام ودلائل الصدق ، وقد صنّف فی تلک الآیه کتب قیمه (2).

وهذه الأخبار المتواتره تشهد علی أنّ المراد من أهل البیت هم أهل بیت النبوّه لا الأزواج ولا مطلق الأنساب ، فالقول بأنّ سیاق الآیات ، والمناسبه بینها یقتضی أنّها نزلت فی أزواج النبیّ مردود ؛ لأنّه اجتهاد فی قبال النصوص الصریحه الصحیحه ، هذا مضافا إلی أنّه لو کانت نازله فی حقّ الأزواج لزم تأنیث الضمائر ، إذ فی هذا الفرض لیس المخاطبون بها إلّا الإناث.

قال فی دلائل الصدق بعد نقل هذا القول الفاسد ، وفیه أوّلا : أنّ مناسبه النظم لا تعارض ما تواتر بنزولها فی الخمسه الطاهرین أو الأربعه خاصه.

وثانیا : أنّا نمنع المناسبه لتذکیر الضمیر بعد التأنیث ، ولتعدد الخطاب والمخاطب ، وإنّما جعل سبحانه هذه الآیه فی أثناء ذکر الأزواج ، وخطابهن للتنبیه علی أنّه سبحانه إنّما أمرهن ونهاهن وأدبهن إکراما لأهل البیت ، وتنزیها لهم ، عن أن تنالهم بسببهن وصمه وصونا لهم عن أن یلحقهم من أجلهن عیب ، ورفعا لهم عن أن یتصل بهم أهل المعاصی ؛ ولذا استهل سبحانه الآیات بقوله : (یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ) ضروره أنّ هذا التمییز إنّما هو للاتصال بالنبیّ وآله ، لا لذواتهن ، فهنّ فی محلّ ، وأهل البیت فی محلّ آخر ،

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 1088


1- الأحزاب : 33.
2- راجع کتاب آیه التطهیر فی احادیث الفریقین وکتاب أصحاب الکساء وغیرهما.

فلیست الآیه الکریمه إلّا کقول القائل یا زوجه فلان ، لست کأزواج سائر الناس فتعففی ، وتستری ، وأطیعی الله تعالی ، إنّما زوجک من بیت أطهار یرید الله حفظهم من الأدناس وصونهم عن النقائص (1).

فهذه الآیه نزلت فی حقّ الخمسه الطاهره ، وأمّا ذکرها فی ضمن هذه الآیات فلعلّه إمّا لما أشار إلیه صاحب دلائل الصدق ، وعلیه فلا تکون الجمله معترضه ، بل هی فی حکم التعلیل بالنسبه إلی ما أمر به زوجات النبیّ – صلی الله علیه وآله – فیکون شاهدا علی وجود طهاره أهل البیت – علیهم السلام – لا اثباتها اذ المقصود علی ما ذکر من قوله : (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) أنّه تعالی إنّما یرید هذه النواهی ؛ لأن لا تتلوث ساحتهم المعلوم طهارتها بافعالهن التی لا تناسب طهاره أهل البیت – علیهم السلام – ولعل ذکر اللام فی لیذهب مما یؤید هذا الاحتمال ؛ لتعلق الإراده بالمحذوف ، وهو النواهی المذکوره لهذه الغایه وإلّا فلا حاجه لتعلق الإراده بالذهاب إلی اللام کما لا یخفی.

وأمّا لما أشار إلیه البعض الآخر کالاستاذ الشهید المطهری – قدس سره – من أنّها نزلت فی حقّ الخمسه الطاهره ، ولکن وضعت بین الآیات المذکوره ، لمصلحه حفظ الإسلام عن تبلیغات سوء المنافقین وتمرّدهم وإعراضهم ؛ لأنّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – کان خائفا من التمرد الصریح عن الإسلام والقرآن الکریم ، لا من أن یذهبوا إلی التأویل مع قیام القرینه الداخلیه والخارجیه علی المعنی المراد فجعلت الآیه المذکوره وأشباهها کآیه إکمال الدین فی ضمن الآیات الاخر ؛ لأن یتمکن المخالف من التأویل ، ولا یضطر إلی الإعراض الصریح ، والتمرد الواضح ، فالجمله حینئذ تکون معترضه بین الآیات الاخری

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 1089


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 72.

کما لا یخفی (1).

ولا بأس بذکر بعض الروایات : روی الحاکم عن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب وصحّحه أنّه قال : «لمّا نظر رسول الله – صلی الله علیه وآله – إلی الرحمه هابطه قال : ادعوا إلیّ ادعوا إلیّ ، فقالت صفیه من یا رسول الله؟ قال :

أهل بیتی علیا وفاطمه والحسن والحسین ، فجیء بهم فألقی علیهم النبیّ – صلی الله علیه وآله – کساءه ، ثم رفع یدیه ، ثم قال : اللهم هؤلاء آلی فصلّ علی محمّد وآل محمّد وأنزل الله : (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (2).

وروی الترمذی فی مناقب أهل البیت عن عمر بن أبی سلمه «نزلت هذه الآیه علی النبی – صلی الله علیه وآله – (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) فی بیت أمّ سلمه فدعا النبیّ – صلی الله علیه وآله – فاطمه وحسنا وحسینا بکساء وعلیّ خلف ظهره فجلّله بکساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیرا ، قالت أمّ سلمه وأنا معهم یا نبیّ الله؟ قال : أنت علی مکانک ، وأنت إلی خیر» (3).

وروی أحمد بن حنبل عن أمّ سلمه ، أنّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – جلّل علی علیّ وحسن وحسین وفاطمه کساء ، ثم قال : اللهم أهل بیتی وخاصّتی ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا ، فقالت أمّ سلمه : أنا معهم؟ قال : إنّک إلی خیر (4).

وروی السیوطیّ فی الدر المنثور عن ابن مردویه عن أمّ سلمه «قالت : نزلت هذه الآیه فی بیتی «إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 1090


1- راجع امامت ورهبری : 152 – 161.
2- دلائل الصدق : ج 2 ص 67.
3- دلائل الصدق : ج 2 ص 68.
4- دلائل الصدق : ج 2 ص 69.

وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» وفی البیت سبعه : جبرئیل ومیکائیل وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین ، وأنا علی باب البیت ، قلت : یا رسول الله ألست من أهل البیت؟ قال : إنّک إلی خیر إنّک من أزواج النبیّ (1).

وروی السیوطیّ أیضا فی الدر المنثور … عن أبی سعید الخدری «قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : نزلت هذه الآیه فی خمسه فیّ وفی علیّ وفاطمه وحسن وحسین (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ) الآیه (2).

وروی الترمذی فی جامعه أنّ رسول الله – صلی الله علیه وآله – کان من وقت نزول هذه الآیه إلی قرب سته أشهر إذا خرج إلی الصلاه یمر بباب فاطمه ، ثم یقول : (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (3) وفی بعض الروایات کان یقول قبل تلاوه الآیه السلام علیکم أهل البیت ورحمه الله وبرکاته ، ثم یقول : إنّما یرید الله ، الآیه.

قال ابن أبی الحدید المعتزلی : قد بیّن رسول الله – صلی الله علیه وآله – عترته من هی لمّا قال : أنا تارک فیکم الثقلین ، فقال : وعترتی أهل بیتی ، وبیّن فی مقام آخر من أهل بیته ، حین طرح علیهم الکساء ، وقال حین نزل : (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ) اللهم هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس (4). هذه الروایات جمله مما رواه العامّه وهو کثیر.

وأمّا الروایات الّتی روتها الخاصّه فهی أکثر ولکن أکتفی منها بذکر روایه عن ابن بابویه … عن علیّ – علیه السلام – قال : دخلت علی رسول الله – صلی الله علیه وآله – فی بیت أمّ سلمه ، وقد نزلت علیه هذه الآیه : (إِنَّما یُرِیدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) فقال رسول الله – صلّی الله علیه

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 1091


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 69.
2- دلائل الصدق : ج 2 ص 70.
3- غایه المرام : المقصد الثانی ص 291 ، الباب الاول ح 38.
4- غایه المرام : المقصد الثانی ص 291 ، الباب الاول ح 36.

وآله – : یا علیّ هذه الآیه فیک وفی سبطیّ والأئمه من ولدک ، فقلت : یا رسول الله وکم الأئمه بعدک؟ قال : أنت یا علیّ ، ثم الحسن والحسین ، وبعد الحسین علیّ ابنه ، وبعد علیّ محمّد ابنه ، وبعد محمّد جعفر ابنه ، وبعد جعفر موسی ابنه ، وبعد موسی علیّ ابنه ، وبعد علیّ محمّد ابنه ، وبعد محمّد علی ابنه ، وبعد علیّ الحسن ابنه ، والحجّه من ولد الحسن ، هکذا أسماؤهم مکتوبه علی ساق العرش ، فسألت الله تعالی عن ذلک ، فقال : یا محمّد هذه الأئمه بعدک مطهّرون معصومون وأعداؤهم ملعونون (1).

ثم إنّ معنی الآیه بناء علی کونه علّه للنواهی المذکوره واضح ، فإنّها تشهد علی مفروغیه طهاره أهل البیت ، وبناء علیه فالإراده تشریعیه متعلقه بالنواهی لداعی عدم تلوث طهارتهم المحرزه المعلومه ، وأمّا بناء علی کون الآیه جمله معترضه فی ضمن الآیات المذکوره ، فالإراده متعلقه بإذهاب الرجس وتکون تکوینیه وعلیه فمعنی الآیه هو أنّه تعالی حصر إرادته لإذهاب الرجس والتطهیر فی أهل البیت ، ومن المعلوم أنّ هذه الإراده لیست إلّا إراده تکوینیه ، وإلّا فلا معنی للحصر ؛ لأنّ الإراده التشریعیّه عامّه ، ولا تختص بقوم دون قوم ، فإذا ثبت أنّ الإراده تکوینیّه فهی لن تتخلف عن المراد فإراده التطهیر مساوقه لطهاره أهل البیت ، والتعبیر بالمضارع لعلّه لإفاده استمرار هذه الإراده التکوینیّه ، ثم إنّ هذه الإراده التکوینیّه لا تتنافی مع اختیاریه العصمه عن الذنوب لإرادته تعالی طهارتهم مع وساطه اختیارهم کما لا یخفی.

ثم إنّ طهارتهم لیست بمعنی إزاله الأمراض عنهم ؛ لأنّه خارج عن منطق القرآن ، إذ القرآن لیس کتابا من الکتب الطبیّه ، بل کتاب سماوی نزل لهدایه الناس إلی السعاده الواقعیه ، فالمقصود هو طهارتهم مما صرّح القرآن بکونه

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 1092


1- غایه المرام : المقصد الثانی ص 293 ، الباب الثانی ح 6.

رجسا ورجزا ، فهم معصومون من کلّ ذنب سواء کان عملیّا أو اعتقادیّا أو اخلاقیّا ، فإنّ الرجس یعمّ کلّ ذلک.

قال فی المیزان : والرجس بالکسر ، فالسکون صفه من الرجاسه وهی القذاره ، والقذاره هیئه فی الشیء توجب التجنّب والتنفّر منها ، وتکون بحسب ظاهر الشیء کرجاسه الخنزیر قال تعالی : (أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ) (1) وبحسب باطنه وهو الرجاسه والقذاره المعنویّه کالشرک والکفر ، واثر العمل السیّئ قال تعالی : (وَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ وَماتُوا وَهُمْ کافِرُونَ) (2) وقال : (وَمَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ کَذلِکَ یَجْعَلُ اللهُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ) (3).

وأیّا ما کان فهو إدراک نفسانیّ وأثر شعوریّ من تعلّق القلب بالاعتقاد الباطل أو العمل السیّئ.

وإذهاب الرجس (واللام فیه للجنس) إزاله کلّ هیئه خبیثه فی النفس تخطئ حق الاعتقاد والعمل ، فتنطبق علی العصمه الإلهیه الّتی هی صوره علمیّه نفسانیّه تحفظ الإنسان من باطل الاعتقاد وسیّیء العمل – إلی أن قال – : فمن المتعین حمل إذهاب الرجس فی الآیه علی العصمه ، ویکون المراد بالتطهیر فی قوله : (وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) – وقد أکّد بالمصدر – إزاله أثر الرجس بإیراده ما یقابله بعد إذهاب أصله ، ومن المعلوم أنّ ما یقابل الاعتقاد الباطل هو الاعتقاد الحقّ ، فتطهیرهم هو تجهیزهم بإدراک الحقّ فی الاعتقاد والعمل – إلی أن قال – : والمعنی أنّ الله سبحانه تستمر إرادته أن یخصّکم بموهبه العصمه بإذهاب الاعتقاد الباطل ، وأثر العمل السیّئ عنکم أهل البیت ، وإیراد ما یزیل أثر ذلک

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 1093


1- الانعام : 145.
2- التوبه : 125.
3- الانعام : 125.

علیکم وهی العصمه (1) وکیف کان فالأئمه – علیهم السلام – هم المعصومون المطهّرون ، وهم عباده المکرمون الّذین لا یسبقونه بالقول ، وهم بأمره یعملون کما جاء فی الزیاره الجامعه (2).

عدّ طاعه أهل البیت طاعه الله

السابع : أنّ طاعتهم طاعه الرسول وطاعه الرسول طاعه الله ، وذلک واضح لما مرّ مرارا من أنّ الإمام یقوم مقام النبیّ – صلی الله علیه وآله – فطاعته طاعه الرسول وحیث إنّ طاعه الرسول طاعه الله بنص قوله تعالی : (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللهَ) (3) فطاعه الإمام القائم مقامه أیضا طاعه الله ، فلا یجوز الرد علی الإمام والرادّ علیه کالرادّ علی الرسول والرادّ علی الرسول کالرادّ علی الله ، وعلیه فیجب التسلیم لهم والانقیاد لأمرهم والأخذ بقولهم.

روی الکلینی بسند صحیح عن. أبی جعفر – علیه السلام – أنّه قال : ذروه الأمر وسنامه ومفتاحه ، وباب الأشیاء ورضا الرحمن تبارک وتعالی ، الطاعه للإمام بعد معرفته ، ثم قال : إنّ الله تبارک وتعالی یقول : (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللهَ وَمَنْ تَوَلَّی فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً) (4).

فإذا ثبت أنّ إطاعتهم إطاعه الله ، فانحل الاشتغال الیقینیّ بالتکالیف الشرعیّه فی أوامرهم ونواهیهم الشرعیّه ، فمن انتهی بنهیهم وامتثل بأمرهم أدی ما علیه ، بلا ریب ولا کلام ، ومن أعرض عنهم ولم یتوجه إلی أوامرهم ونواهیهم بقیت التکالیف الشرعیّه فی عهدته ، ولم یأت بها ، إلّا بما لیس بحجّه کالقیاس ، أو یکون اجتهادا فی مقابل نصّهم ، مع أنّ نصّهم کنصّ الرسول ونصّه کنصّ الله ، فالأئمه کما یکونون فی تفصیل الاعتقادات والأخلاقیات والحکم کسفینه نوح ، کذلک فی الأحکام الشرعیّه ، فمن رکب هذه السفینه

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 1094


1- تفسیر المیزان : ج 16 ص 330 – 331.
2- تفسیر المیزان : ج 16 ص 330 – 331.
3- النساء : 80.
4- الاصول من الکافی : ج 1 ص 185 – 186.

نجا من الضلالات والشبهات والرذیلات والظلامات ، ومخالفه التکلیف الیقینیّ ، ومن تخلّف عنها وقع فی المهلکات والتمردات والظلامات.

أثر الإعتقاد بولایه أهل البیت فی الغیبه

الثامن : أنّ المصنّف – قدس سره – ذهب إلی أنّ المهم لیس فی هذه العصور هو إثبات أنّ الأئمه هم الخلفاء الشرعیون وأهل السلطنه الإلهیه معلّلا بأنّ ذلک أمر مضی فی ذمّه التاریخ ، ولیس فی إثباته ما یعید دوره الزمن من جدید ، أو یعید الحقوق المسلوبه إلی أهلها.

ولکنّه لا یخلو عن النظر فإنّ أمر ولایه الأئمه علیهم السلام – لیس مما انقضی زمانه بعد لزوم اعتقادنا بولایه صاحبنا ومولانا المهدیّ الحجّه بن الحسن – علیهما السلام – فمن لم یعتقد إلّا بالمرجعیّه العلمیّه کیف یتولی بإمامه مولانا الحجّه بن الحسن ، وکیف یتمکن من أن یأتی بما یجب علیه من معرفته بإمامته کما نصّت علیه الروایات الکثیره ، منها : قوله – صلی الله علیه وآله – من مات و لم یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیّه.

هذا مضافا إلی أنّ البحث عن ولایه الأئمه تفید کیفیه الولایه و الحکومه فی عصر الغیبه ، فإنّ من اعتقد أنّ الولایه لهم ولنوّابهم ، فالأمر عنده واضح ؛ لأنّ الولایه فی عصر الغیبه حق لنوّابهم العامّه ، ومن لم یعتقد ذلک وقع فی الحیص والبیص کما لا یخفی ، ولعلّ مقصود المصنّف من ذلک هو المماشاه مع العامّه فلا تغفل.

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 1095

5 – عقیدتنا فی حبّ آل البیت
اشاره

[متن عقائدالإمامیه:]

قال الله تعالی : (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (1).

نعتقد أنّه زیاده علی وجوب التمسک بآل البیت ، یجب علی کلّ مسلم أن یدین بحبّهم ومودّتهم ؛ لأنّه تعالی فی هذه الآیه المذکوره حصر المسئول علیه الناس فی الموده فی القربی.

وقد تواتر عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – أنّ حبّهم علامه الإیمان ، وأنّ بغضهم علامه النفاق ، وأنّ من أحبّهم أحبّ الله ورسوله ، ومن أبغضهم أبغض الله ورسوله.

بل حبهم فرض من ضروریات الدین الإسلامی ، الّتی لا تقبل الجدل والشک. وقد اتفق علیه جمیع المسلمین علی اختلاف نحلهم وآرائهم عدا فئه قلیله اعتبروا من أعداء آل محمّد فنزوا باسم «النواصب» أی من نصبوا العداوه لآل بیت محمّد – صلی الله علیه وآله -. وبهذا یعدّون من المنکرین لضروره إسلامیه ثابته بالقطع ، والمنکر

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 1096


1- الشوری : 23.

للضروره الإسلامیه ، کوجوب الصلاه والزکاه ، یعدّ فی حکم المنکر لأصل الرساله ، بل هو علی التحقیق منکر للرساله ، وإن أقرّ فی ظاهر الحال بالشهادتین ، ولأجل هذا کان بغض آل محمّد – علیهم السلام – من علامات النفاق وحبّهم من علامات الإیمان ، ولأجله أیضا کان بغضهم بغضا لله ولرسوله.

* * *

ولا شکّ أنّه تعالی لم یفرض حبّهم ومودّتهم إلّا لأنّهم أهل للحب والولاء من ناحیه قربهم إلیه سبحانه ، ومنزلتهم عنده ، وطهارتهم من الشرک والمعاصی ، ومن کل ما یبعد عن دار کرامته وساحه رضاه.

ولا یمکن أن نتصور أنّه تعالی یفرض حبّ من یرتکب المعاصی ، أو لا یطیعه حق طاعته ، فإنّه لیس له قرابه مع أحد أو صداقه ، ولیس عنده الناس بالنسبه إلیه إلّا عبیدا مخلوقین علی حدّ سواء ، وإنّما أکرمهم عند الله أتقاهم ، فمن أوجب حبّه علی الناس کلّهم لا بدّ أن یکون أتقاهم وأفضلهم جمیعا ، وإلّا کان غیره أولی بذلک الحب ، أو کان الله یفضّل بعضا علی بعض فی وجوب الحبّ والولایه عبثا أو لهوا بلا جهه استحقاق وکرامه [1]

[شرح:]

[1] یقع الکلام فی مقامات :

الأوّل : فی معنی المودّه و المحبّه

قال فی القاموس : الودّ والوداد : الحبّ ، ویثلثان کالوداده والمودّه ، وقال فی المصباح المنیر : وددته أودّه – من باب تعب – ودا بفتح الواو وضمّها أحببته ، والاسم الموده. انتهی موضع الحاجه منه ، ولکن فی

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 1097

کتاب الإمامه والولایه فی القرآن أنّ المودّه المحبّه المستتبعه للمراعاه والتعاهد ، ولعلّها لاشتمالها علی ذلک لا یستعمل فی محبّه العباد لله تعالی ، انتهی.

وفیه أنّه لم أجد ذلک فی کتب اللغه ، ولعلّ هذا القید مما یقتضیه حقیقه المحبّه ، إذ المحبه الواقعیّه أثرها هو المراعاه والتعاهد ، نعم ربّما یقال : إنّ المودّه هی الّتی لها الخارجیه استنادا بقوله تعالی : (لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ) (1) بقرینه مقابله الموادّه للمحادّه الّتی لها الخارجیه ، ولکنّه غیر تامّ لأنّ المودّه لا تختص بذلک ؛ لاستعمالها فی الأمر القلبیّ أیضا لقوله تعالی : (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا) (2) فالظاهر هو عدم الفرق بین المودّه والمحبّه.

الثانی : الحبّ فی الله و البغض فی الله

الثانی : أنّ المحبّه والوداد فی الله کالبغض فی الله من الامور التی ندب الإسلام الاجتماع إلیها ، وأکّد علیها ، وورد فی ذلک روایات کثیره ، منها قول النبیّ – صلی الله علیه وآله – : «ودّ المؤمن للمؤمن فی الله من أعظم شعب الإیمان ألا ومن أحبّ فی الله وأبغض فی الله ، وأعطی فی الله ، ومنع فی الله ، فهو من أصفیاء الله».

وسأل – صلی الله علیه وآله – أصحابه : «أیّ عری الإیمان أوثق؟ فقالوا : الله ورسوله أعلم وقال بعضهم : الصلاه ، وقال بعضهم : الزکاه ، وقال بعضهم : الصیام ، وقال بعضهم : الحجّ والعمره ، وقال بعضهم : الجهاد ، فقال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : لکلّ ما قلتم فضل ، ولیس به ، ولکن أوثق عری الإیمان الحبّ فی الله والبغض فی الله وتوالی (تولّی) أولیاء الله والتبری من أعداء الله» (3).

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 1098


1- المجادله : 22.
2- مریم : 96.
3- الاصول من الکافی : ج 2 ص 125 – 126.

قال الفاضل النراقی – قدس سره – فی تفسیر هذه المحبّه والوداد فی الله ، أن یحبه لله وفی الله ، لا لینال منه علما أو عملا ، أو یتوسل به إلی أمر وراء ذاته ، وذلک بأن یحبه من حیث إنّه متعلق بالله ، ومنسوب إلیه ، أمّا بالنسبه العامّه الّتی ینتسب بها کل مخلوق إلی الله ، أو لأجل خصوصیه النسبه أیضا ، من تقرّبه إلی الله ، وشدّه حبّه وخدمته له تعالی. ولا ریب فی أنّ من آثار غلبه الحبّ أن یتعدی من المحبوب إلی کلّ من یتعلق به ویناسبه ، ولو من بعد ، فمن أحبّ إنسانا حبّا شدیدا ، أحبّ محبّ ذلک الإنسان ، وأحبّ محبوبه ، ومن یخدمه ومن یمدحه ، ویثنی علیه أو یثنی علی محبوبه ، وأحبّ أن یتسارع إلی رضی محبوبه کما قیل :

أمرّ علی الدیار دیار لیلی***اقبّل ذا الجدار وذا الجدارا

وما حبّ الدیار شغفن قلبی***ولکن حبّ من سکن الدیارا

وأمّا البغض فی الله : فهو أن یبغض إنسان إنسانا لأجل عصیانه لله ومخالفته له تعالی ، فإنّ من یحبّ فی الله ، لا بدّ وأن یبغض فی الله ، فإنّک إن أحببت إنسانا لأنه مطیع لله ومحبوب عنده ، فإن عصاه لا بدّ أن تبغضه ؛ لأنّه عاص له وممقوت عند الله ، قال عیسی – علیه السلام – : «تحببوا إلی الله ببغض أهل المعاصی ، وتقرّبوا إلی الله بالتباعد عنهم ، والتمسوا رضا الله بسخطهم» (1).

وهذا من مقتضیات الدین والإیمان ، وکلّما ازداد دین امرئ زید حبّه فی الله ، وبغضه فی الله ، وکلّما ضعف إیمان امرئ نقصت فیه تلک المحبه والبغضه ، وإلیه یشیر ما رواه فی الکافی بسند موثق عن فضیل بن یسار قال : سألت أبا عبد الله – علیه السلام – عن الحبّ والبغض ، أمن الإیمان هو؟ فقال : وهل الإیمان إلّا الحبّ والبغض ، ثم تلا هذه الآیه : «حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَزَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 1099


1- راجع جامع السعادات : ج 3 ص 186 – 187.

وَکَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْیانَ أُولئِکَ هُمُ الرَّاشِدُونَ» (1) وقال أیضا : «کلّ من لم یحب علی الدین ولم یبغض علی الدین فلا دین له» (2).

نعم ربّما یجتمع فی بعض آحاد المسلمین موجبات الحبّ فی الله ، مع موجبات البغض فی الامور الشخصیّه قصورا وتقصیرا ، فعلی المؤمن الخبیر أن لا یبتلی بترک محبّته فی الله ؛ لأنّ الإیمان یقوی علی الامور الشخصیّه ، والمنافع الدنیویّه ، فمقتضی الإیمان هو کونه محبوبا من حیث إیمانه ، وعروه الإیمان لا تنقض بموجبات البغض ، فی الامور الشخصیّه ، ومن المعلوم أن الاجتماع الإسلامی مبنیّ علی هذا الأساس القویم.

الثالث : فی وجوب المحبّه و الوداد لأهل البیت علیهم السلام

وقد عرفت أن المحبّه والوداد بالنسبه إلی أهل الإیمان من مقتضیات الإیمان ، ومن الوظائف الأخلاقیه لکل مؤمن ، وبالجمله فضیله من الفضائل ، ولا وجوب لها ، ولکن محبّه أهل البیت وودادهم من أوجب الواجبات جعلها الله ورسوله أجر الرساله (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (3) ولذا سأل الأصحاب عن رسول الله عن تعیین القربی بعد الفراغ عن وجوب المودّه فیهم ، کما روی عن ابن عباس أنّه قال : «لمّا نزلت الآیه (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) قلت : یا رسول الله من قرابتک الّذین افترض الله علینا مودتهم؟ قال : علیّ وفاطمه وولدهما ثلاث مرات یقولها» (4)

وأکّد الأئمه – علیهم السلام – علی وجوب المحبّه ، وإلیک بعض التأکیدات ، قال محمّد بن مسلم : سمعت أبا عبد الله – علیه السلام – یقول : «إنّ الرجل ربّما یحب الرجل ، ویبغض ولده ، فأبی الله عزوجل إلّا أن یجعل حبّنا مفترضا ،

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 1100


1- الاصول من الکافی : ج 2 ص 125.
2- الاصول من الکافی : ج 2 ص 127.
3- الشوری : 23.
4- بحار الأنوار : ج 23 ص 241.

أخذه من أخذه ، وترکه من ترکه واجبا ، فقال : (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (1) ، وقال أبو جعفر – علیه السلام – فی ذیل الآیه المبارکه : «هی والله فریضه من الله علی العباد لمحمّد – صلی الله علیه وآله – فی أهل بیته» (2).

وقال الطبرسی – قدس سره – : «وصحّ عن الحسن بن علی – علیهما السلام – أنّه خطب الناس ، فقال فی خطبته : أنا من أهل البیت الذین افترض الله مودتهم علی کلّ مسلم ، فقال : (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی وَمَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَهً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً) واقتراف الحسنه مودتنا أهل البیت» (3).

وقال العلّامه – قدس سره – فی کتاب کشف الحق : روی الجمهور فی الصحیحین وأحمد بن حنبل فی مسنده ، والثعلبی فی تفسیره ، عن ابن عباس رحمه الله قال : «لمّا نزلت (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) قالوا : یا رسول الله – صلی الله علیه وآله – من قرابتک الّذین وجبت علینا مودتهم؟ قال : علی وفاطمه وابناها» ووجوب الموده یستلزم وجوب الطاعه (4).

قال فی دلائل الصدق بعد نقل الروایات عن طرق العامّه فی تفسیر الآیه المبارکه : ویؤیدها الأخبار المستفیضه الدالّه علی وجوب حبّ أهل البیت وأنّه مسئول عنه یوم القیامه (5).

قال فی الغدیر : وأمّا حدیث أنّ الآیه نزلت فی علی وفاطمه وابنیهما ، وإیجاب مودّتهم بها ، فلیس مختصا بآیه الله العلّامه الحلی ولا بامّته من الشیعه ، بل اتفق المسلمون علی ذلک إلّا شذاذ من حمله الروح الأمویّه نظراء ابن تیمیه ،

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 1101


1- بحار الأنوار : ج 23 ص 239.
2- بحار الأنوار : ج 23 ص 239.
3- بحار الأنوار : ج 23 ص 232.
4- راجع احقاق الحق : ج 3 ص 3 ، بحار الأنوار : ج 23 ص 232.
5- دلائل الصدق : ج 2 ص 77.

وابن کثیر ، ثم ذکر أسامی جمله من الحفّاظ والمفسّرین من أعلام القوم الّذین نقلوا نزول الآیه فیهم ، وهم خمسه وأربعون ، وفیهم الإمام أحمد والحسکانیّ ، والثعلبیّ ، والنیسابوریّ والزمخشریّ ، والبیضاویّ ، والشبلنجیّ ، والطبریّ ، والرازیّ ، والنسائیّ ، والسیوطیّ ، إلی أن قال : وقول الإمام الشافعیّ فی ذلک مشهور قال :

یا أهل بیت رسول الله حبّکم***فرض من الله فی القرآن أنزله

کفاکم من عظیم القدر أنّکم***من لم یصلّ علیکم لا صلاه له

ذکرهما له ابن حجر فی الصواعق صفحه : 87 ، والزرقانیّ فی شرح المواهب إلخ (1).

فوجوب حبّ أهل البیت ومودّتهم زائدا علی وجوب التمسک بهم أمر واضح فی الإسلام ، ویؤیّد وجوبه مضافا إلی ما ذکر من الأخبار والآیات ، ما أشار إلیه المصنّف – قدس سره – فی ضمن کلامه من أنّه قد تواتر عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – أنّ حبّهم علامه الإیمان ، وأنّ بغضهم علامه النفاق ، وأنّ من أحبّهم أحبّ الله ورسوله ، ومن أبغضهم أبغض الله ورسوله ، وقد دلّت الأخبار علی ذلک بعبارات مختلفه.

وقد تصدّی العلّامه آیه الله الأمینی – قدس سره – فی کتابه الغدیر لنقل جمله منها عن طرق العامّه ، ونقل عن أمیر المؤمنین – علیه السلام – أنّه قال : «والّذی فلق الحبّه وبرأ النسمه إنّه لعهد النبیّ الأمیّ إلیّ : أنّه لا یحبنی إلّا مؤمن ، ولا یبغضنی إلّا منافق» وأشار إلی مصادر هذا الخبر ، وذکر ما یقرب الثلاثین من الکتب المعروفه للعامّه ، وفیها صحیح مسلم ، ومسند أحمد ، وسنن ابن ماجه ، وریاض الطبریّ واستیعاب ابن عبد البرّ ، وتذکره سبط ابن الجوزیّ ، وفرائد

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 1102


1- راجع کتاب الغدیر : ج 3 ص 172 – 173.

الحموینیّ ، وصواعق ابن حجر الهیثمیّ وفتح الباری لابن حجر العسقلانیّ ، وغیر ذلک فراجع (1).

ثم نقل صوره ثانیه عن أمیر المؤمنین أنّه قال لعهد النبیّ – صلی الله علیه وآله – إلیّ لا یحبک إلّا مؤمن ، ولا یبغضک إلّا منافق. وأشار إلی مصادره الکثیره ، ونقل تصریحهم بصحّه الحدیث وثبوته ، وفی ضمن تلک التصریحات أنّ أبا نعیم ذکر فی الحلیه : ج 4 ، ص 185 : أنّ هذا حدیث صحیح متّفق علیه ، وأنّ ابن عبد البرّ قال فی الاستیعاب : ج 3 ، ص 37 : روته طائفه من الصحابه ، وأنّ ابن أبی الحدید قال فی شرحه : ج 1 ، ص 364 : قد اتفقت الأخبار الصحیحه الّتی لا ریب فیها عند المحدثین ، علی أنّ النبیّ قال له : لا یبغضک إلّا منافق ولا یحبّک إلّا مؤمن (2).

ثم ذکر صوره الاخری عنه وعن أمّ سلمه وأشار إلی مصادرها وهی کثیره ، وقال فی الختام : هذا ما عثرنا علیه من طرق هذا الحدیث ، ولعلّ ما فاتنا منها أکثر ، ولعلّک بعد هذه کلّها لا تستریب فی أنّه لو کان هناک حدیث متواتر یقطع بصدوره عن مصدر الرساله ، فهو هذا الحدیث ، أو أنّه من أظهر مصادیقه کما أنّک لا تستریب بعد ذلک کلّه أنّ أمیر المؤمنین – علیه السلام – بحکم هذا الحدیث الصادر ، میزان الإیمان ، ومقیاس الهدی ، بعد رسول الله – صلی الله علیه وآله – وهذه صفه مخصوصه به – علیه السلام – ، وهی لا تبارحها الإمامه المطلقه ، فإنّ من المقطوع به أنّ أحدا من المؤمنین لم یتحلّ بهذه المکرمه ، فلیس حبّ أی أحد منهم شاره إیمان ، ولا بغضه سمه نفاق ، وإنّما هو نقص فی الأخلاق ، وإعواز فی الکمال ، ما لم تکن البغضاء لإیمانه (3) وفی هذا کفایه ، ولا

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 1103


1- راجع الغدیر : ج 3 ص 183.
2- راجع الغدیر : ج 3 ص 184.
3- راجع الغدیر : ج 3 ص 184 – 186.

حاجه إلی نقل سائر الآیات والروایات ، الدالّه علی لزوم محبّتهم ، وبذلک اتضحت دعوی المصنّف أنّ حبّ أهل البیت فرض من ضروریات الدین الإسلامی التی لا تقبل الجدل والشک ، وقد اتفق علیه جمیع المسلمین علی اختلاف نحلهم وآرائهم.

ثم لا یذهب علیک أنّ المحبّه الواقعیّه لهم لا تجتمع مع المحبّه لأعدائهم ، لأنّ من أحبّ شخصا أحبّ أحباءه ، وأبغض أعداءه ، وإلّا فلیس دعوی المحبّه إلّا لقلقه فی اللسان.

الرابع : فی المراد من القربی

وقد عرفت تظافر الروایات وتواترها بأنّ المراد منه فی الآیه المبارکه هم أهل البیت وأهل الکساء ، وبعد ذلک لا وجه لحمل القربی علی أنّ المقصود هو قرابه الرسول – صلی الله علیه وآله – مع مشرکی قریش ، وأنّ الخطاب لقریش ، والأجر المسئول هو مودّتهم للنبیّ – صلی الله علیه وآله – لقرابته منهم ، معللا بأنّ قریش کانوا یکذبونه ویبغضونه لتعرضه لآلهتهم ، علی ما فی بعض الأخبار فأمر – صلی الله علیه وآله – أن یسألهم إن لم یؤمنوا به فلیودوه لمکان قرابته منهم ، ولا یبغضوه ، ولا یؤذوه ، فالقربی مصدر بمعنی القرابه ، وفی للسببیّه ، وذلک لأنّه اجتهاد فی مقابل النصّ ، هذا مضافا إلی ما أشار إلیه فی دلائل الصدق من أنّه لا معنی لسؤال الأجر علی التبلیغ ممن لم یعترف له بالرساله ؛ لأنّ المقصود علی هذا التفسیر هو السؤال من الکافرین (1).

واوضح ذلک فی المیزان حیث قال : إنّ معنی الأجر إنّما یتم إذا قوبل به عمل یمتلکه معطی الأجر ، فیعطی العامل ما یعادل ما امتلکه من مال ونحوه ، فسؤال الأجر من قریش ، وهم کانوا مکذبین له کافرین بدعوته ، إنّما کان یصحّ علی تقدیر إیمانهم به – صلی الله علیه وآله – لأنّهم علی تقدیر تکذیبه والکفر

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 1104


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 78.

بدعوته لم یأخذوا منه شیئا حتّی یقابلوه بالأجر ، وعلی تقدیر الإیمان به ، والنبوّه أحد الاصول الثلاثه فی الدین لا یتصور بغض حتّی تجعل المودّه أجرا للرساله ویسأل.

وبالجمله لا تحقق لمعنی الأجر علی تقدیر کفر المسئولین ، ولا تحقق لمعنی البغض علی تقدیر إیمانهم حتّی یسألوا المودّه ، وهذا الإشکال وارد حتّی علی تقدیر أخذ الاستثناء منقطعا ، فإنّ سؤال الأجر منهم علی أیّ حال إنّما یتصور علی تقدیر إیمانهم ، والاستدراک علی الانقطاع إنّما هو عن الجمله بجمیع قیودها فأجد التأمل فیه (1).

وإلیه یشیر قوله فی دلائل الصدق فی ردّ ذلک المعنی علی تقدیر انقطاع الاستثناء فإنّ المنقطع عباره عن إخراج ما لو لا إخراجه ، لتوهم دخوله فی حکم المستثنی منه نظیر الاستدراک ، وأنت تعلم أنّ المستثنی الّذی ذکره الفضل أجنبی عمّا قبله بکلّ وجه ، فلا یتوهم دخوله فی حکمه حتّی یستثنی منه (2).

والأضعف ممّا ذکر هو حمل القربی علی التقرّب من الله بطاعه ، فإنّه مضافا إلی کونه اجتهادا فی مقابل النصّ ، لا تساعده اللغه ، إذ القربی لم تأت فی اللغه بمعنی التقرّب ، قال فی القاموس : القربی القرابه وهو قریبی وذو قرابتی ، وممّا ذکر یظهر ما فی تفسیر القرطبی حیث مال إلیه ، واعتمد علی الخبر الشاذ فی مقابل الأخبار المتواتره.

ثم إنّ القربی مختص بأهل بیته بعد تعینه فی الأخبار ، قال فی دلائل الصدق : قول الفضل وظاهر الآیه علی هذا المعنی شامل لجمیع قرابات النبیّ – صلی الله علیه وآله – باطل … لأنّ المعلوم من حال النبیّ – صلی الله علیه وآله – الاعتناء بعلیّ وفاطمه والحسنین لا من ناوأه من أقربائه ، ولم یسلموا إلّا

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 1105


1- تفسیر المیزان : ج 18 ص 43 – 44.
2- دلائل الصدق : ج 2 ص 78.

بحدود السیوف والغلبه ، وللقرینه العقلیّه إذ لا یتصور أن یکون ودّ من لم یواد الله ورسوله أجرا للتبلیغ والرساله ، فلا بدّ أن یکون المراد موده من یکمل الإیمان بمودّته ، وتحصل السعاده الأبدیّه بموالاته ، ولذا قال سبحانه فی آیه اخری : (قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ) بل بلحاظ شأن النبیّ – صلی الله علیه وآله – إنّما یعدّ قرابه له ، من هو منه ، لا من بان عنه معنی ومنزله ، ولذا قال تعالی لنوح : (إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ) انتهی موضع الحاجه (1).

وقیل : إنّ الآیه مکیّه ؛ لأنّها فی سوره الشوری مع أنّ الحسنین ولدا فی المدینه وأجاب عنه فی الإمامه والولایه : بأنّ هذا الإشکال ضعیف ، فإنّه قد أکّد غیر واحد من أئمه هذا الفن نزول الآیه فی المدینه.

علی اننا لو سلمنا کونها مکیّه ، فما المانع فی ذلک؟ مع أنها نظیر غیرها من الآیات الکریمه التی سیقت لبیان قضیه حقیقیه ، لا خارجیه ، فهی تصبح فعلیه اذا وجد من تنطبق علیه (2).

وأجاب عنه فی الغدیر أیضا : بأنّ دعوی کون جمیع سوره الشوری مکیه ، تکذبها استثناؤهم قوله تعالی : «أَمْ یَقُولُونَ افْتَری عَلَی اللهِ کَذِباً – إلی قوله – : خَبِیرٌ بَصِیرٌ» ، وهی أربع آیات. واستثناء بعضهم قوله تعالی : «وَالَّذِینَ إِذا أَصابَهُمُ الْبَغْیُ – إلی قوله – : مِنْ سَبِیلٍ» ، وهی عده آیات فضلا عن آیه المودّه.

ونصّ القرطبی فی تفسیره : ج 16 ص 1 ، والنیسابوریّ فی تفسیره ، والخازن فی تفسیره : ج 4 ص 49 ، والشوکانیّ فی «فتح القدیر» : ج 4 ص 510 ، وغیرهم عن ابن عباس وقتاده علی أنّها مکیّه إلّا أربع آیات ، أوّلها : (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً) (3) – إلی أن قال – : وأمّا إن تزویج علی بفاطمه – علیهما السلام – کان

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 1106


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 78 – 79.
2- الامامه والولایه : ص 167.
3- الغدیر : ج 3 ص 172 – 173.

من حوادث العهد المدنیّ ، وقد ماشینا الرجل (المستشکل) علی نزول الآیه فی مکّه ، فإنّه لا ملازمه بین إطباق الآیه بهما وبأولادهما ، وبین تقدم تزویجهما علی نزولها ، کما لا منافاه بینه وبین تأخر وجود أولادهما علی فرضه ، فإنّ مما لا شبهه فی کون کلّ منهما من قربی رسول الله – صلی الله علیه وآله – بالعمومه والنبوّه ، وأمّا أولادهما فکان من المقدّر فی العلم الأزلی أن یخلقوا منهما ، کما أنّه قد قضی بعلقه التزویج بینهما ، ولیس من شرط ثبوت الحکم بملاک عامّ یشمل الحاضر والغابر وجود موضوعه الفعلی ، بل إنّما یتسرب إلیه الحکم مهما وجد ، ومتی وجد ، وأنّی وجد.

علی أنّ من الممکن أن تکون قد نزلت بمکه فی حجّه الوداع ، وعلیّ قد تزوّج بفاطمه وولد الحسنان ، ولا ملازمه بین نزولها بمکّه ، وبین کونه قبل الهجره. ویری الذین اوتوا العلم الّذی انزل إلیک من ربک هو الحق (1).

ثم القربی لا تنحصر فی علیّ وفاطمه والحسنین – علیهم السلام – بل یشمل الأئمه کلّهم دون غیرهم ، کما نصّ علیه فی الأحادیث ، ومنها : ما فی الکافی عن أبی جعفر – علیه السلام – فی قوله تعالی : (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) قال : هم الأئمه – علیهم السلام -.

ومنها ما فی روضه الکافی عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : ما یقول أهل البصره فی هذه الآیه : (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی)؟ قلت : جعلت فداک ، إنّهم یقولون : إنّها لأقارب رسول الله – صلی الله علیه وآله – قال : کذبوا إنما نزلت فینا خاصّه أهل البیت فی علیّ وفاطمه والحسن والحسین وأصحاب الکساء علیهم السلام (2).

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 1107


1- الغدیر : ج 3 ص 173 – 174.
2- تفسیر نور الثقلین : ج 4 ص 571 – 573 نقلا عن الکافی وروضته.
الخامس : فی دلاله وجوب المحبّه علی قرب القربی

إلی الله وطهارتهم من الشرک والمعاصی ، ومن کلّ ما یبعد عن دار کرامته ، وساحه رضاه ، وذلک واضح ، لما فی المنّ ، وقریب منه ما فی دلائل الصدق حیث قال : وهی (أی الآیه) تدلّ علی أفضلیّتهم وعصمتهم ، وأنّهم صفوه الله سبحانه ، إذ لو لم یکونوا کذلک لم تجب مودّتهم دون غیرهم ، ولم تکن مودتهم بتلک المنزله الّتی ما مثلها منزله ، لکونها أجرا للتبلیغ والرساله الذی لا أجر ولا حق یشبهه ، ولذا لم یجعل الله المودّه لأقارب نوح وهود أجرا لتبلیغهما (1).

السادس : خروج المبغض لهم عن دائره الإیمان

السادس : أنّ ظاهر المصنّف أنّ بغض آل محمّد موجب للخروج عن الإیمان لاستلزامه لإنکار الضروره الإسلامیه ؛ لأنّ وجوب حبّهم من ضروریات الإسلام ، ولکن مقتضی ما ذکر هو عدم کونه کذلک لو لم یلتفت إلی کونه من الضروریات وأنکره ، مع أنّ ظواهر بعض الأخبار هو خروج المنکر المبغض عن الإیمان ، ولو لم یکن عن التفات إلی کونه من الضروریات ، ولعلّه من جهه أنّ البغض المذکور ملازم لعدم المعرفه بالأئمه – علیهم السلام – وقد عرفت تصریح النصوص بأنّ عدم المعرفه بهم یوجب میته جاهلیه.

وإلیک بعض هذه الروایات الدالّه علی خروج المبغض عن الإیمان منها : ما رواه الحافظ الحاکم الحسکانیّ عن أبی إمامه الباهلی قال : قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : إنّ الله خلق الأنبیاء من أشجار شتّی ، وخلقت وعلیّ (کذا) من شجره واحده فأنا أصلها ، وعلیّ فرعها ، والحسن والحسین ثمارها ، وأشیاعنا أوراقها ، فمن تعلّق بغصن من أغصانها نجا ، ومن زاغ هوی ، ولو أنّ عبدا عبد الله بین الصفا والمروه ألف عام ثم ألف عام ، حتی یصیر کالشنّ البالی ، ثم لم یدرک محبتنا أکبّه علی منخریه فی النار ، ثم قرأ «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 1108


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 79.

عَلَیْهِ» الآیه (1).

ومنها : ما رواه فی تفسیر القرطبیّ عن الثعلبیّ أنّه قد قال النبیّ – صلی الله علیه وآله وسلم – من مات علی حبّ آل محمّد مات شهیدا ، ومن مات علی حبّ آل محمّد جعل الله زوّار قبره الملائکه والرحمه ، ومن مات علی بغض آل محمّد جاء یوم القیامه مکتوبا بین عینیه آیس الیوم من رحمه الله ، ومن مات علی بغض آل محمّد لم یرح رائحه الجنّه ، ومن مات علی بغض آل بیتی فلا نصیب له فی شفاعتی ، ثم قال القرطبیّ : قلت : وذکر هذا الخبر الزمخشریّ فی تفسیره بأطول من هذا ، فقال : وقال رسول الله – صلی الله علیه وآله وسلم – : من مات علی حبّ آل محمّد مات شهیدا ، ألا ومن مات علی حبّ آل محمّد مات مؤمنا مستکمل الإیمان ، ألا ومن مات علی حبّ آل محمّد بشّره ملک الموت بالجنه ثم منکر ونکیر ، ألا ومن مات علی حبّ آل محمّد فتح له فی قبره بابان إلی الجنه ، ألا ومن مات فی حبّ آل محمّد جعل الله قبره مزار ملائکه الرحمه ، ألا ومن مات علی حبّ آل محمّد مات علی السنّه والجماعه ، ألا ومن مات علی بغض آل محمّد ، جاء یوم القیامه مکتوبا بین عینیه آیس من رحمه الله ، ألا ومن مات علی بغض آل محمّد مات کافرا ، ألا ومن مات علی بغض آل محمّد لم یشم رائحه الجنه (2).

وإلی غیر ذلک من الروایات الوارده فی المقامات المختلفه مثل ما ورد فی تفسیر قوله : (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ) (3).

السابع : مدلول آخر للموده

السابع : أنّ المحبّه والوداد بالنسبه إلیهم فی هذه الآیه لعلّها لیست إلّا لتحکیم الاتباع عنهم ، إذ الاتباع إذا قرن بالمحبّه کان أتمّ وأسهل ، ألا تری أنّ

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 1109


1- شواهد التنزیل : ج 2 ص 141.
2- تفسیر القرطبی : الجزء السادس عشر ص 22 – 23.
3- الصافات : 24.

المحبّه العلویّه والحسینیّه جذبت کثیرا من الآحاد والنفوس نحو العباده والتعبّد والجهد والجهاد والتضحیه والفداء ، فالدعوه إلی المحبّه والوداد دعوه فی الحقیقه إلی العمل والاتباع.

قال فی کتاب الإمامه والولایه : إنّ هذا الأجر المطلوب فی هذه الآیه الکریمه ، هو فی الواقع من أروع ما یعود علی الامه بالخیر ، ویرتبط بمسیرتها ومستقبلها وقیادتها ، حیث یشدّها الشدّ العاطفی الواعی إلی القیاده مقربا بذلک الشدّ العقائدی بها ، وإذا اقترنت العقیده بالعاطفه المبنیّه علی أساسها أمکن ضمان قیام القائد بمهماته التاریخیّه الکبری الملقاه علی عاتقه فی مجال تربیه الإنسانیه ککل ، وهدایتها إلی شواطئ الکمال ، فهذا الأجر المسئول هو فی الواقع تعلیم اجتماعی رائح لصالح الامه نفسها ولیس أجرا شخصیّا للرسول – صلی الله علیه وآله – بعد أن کان أشدّ الناس إخلاصا للحقیقه ، وبعد أن کان القرآن یعلن : (وَما تَسْئَلُهُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ) (1) (وَما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ) (2) وقد أوضح القرآن هذه الحقیقه فی قوله تعالی علی لسان نبیه : (ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَی اللهِ) (3) وکذا یشیر إلیه قوله تعالی : (قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلَّا مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً) (4) (5) ولذا أنکر الأئمه – علیهم السلام – من ترک الطاعه مغرورا بمحبّه أهل البیت ، کما نقل جابر عن أبی جعفر – علیه السلام – قال : قال لی : «یا جابر أیکتفی من ینتحل التشیع أن یقول بحبّنا أهل البیت ، فو الله ما شیعتنا إلّا من اتقی الله وأطاعه ، وما کانوا یعرفون یا جابر إلّا بالتواضع والتخشع والأمانه ، وکثره ذکر الله والصوم والصلاه والبرّ بالوالدین ، والتعاهد للجیران من الفقراء وأهل المسکنه

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 1110


1- یوسف : 104.
2- الشعراء : 145.
3- سبأ : 47.
4- الفرقان : 57.
5- الامامه والولایه : ص 164.

والغارمین والأیتام ، وصدق الحدیث وتلاوه القرآن وکف الالسن عن الناس إلّا من خیر ، وکانوا أمناء عشائرهم فی الأشیاء. قال جابر : فقلت : یا ابن رسول الله ما نعرف الیوم أحدا بهذه الصفه ، فقال : یا جابر لا تذهبن بک المذاهب ، حسب الرجل أن یقول : احبّ علیّا وأتولّاه ثم لا یکون مع ذلک فعّالا ، فلو قال : إنّی احبّ رسول الله فرسول الله – صلی الله علیه وآله – خیر من علیّ – علیه السلام – ثم لا یتبع سیرته ولا یعمل بسنته ما نفعه حبه إیاه شیئا ، فاتقوا الله ، واعملوا لما عند الله ، لیس بین الله وبین أحد قرابه ، أحبّ العباد الی الله عزوجل وأکرمهم علیه أتقاهم وأعملهم بطاعته ، یا جابر والله ما یتقرب إلی الله تبارک وتعالی إلّا بالطاعه ، وما معنا براءه من النار ، ولا علی الله لأحد من حجّه ، من کان لله مطیعا فهو لنا ولیّ ، ومن کان لله عاصیا فهو لنا عدوّ ، وما تنال ولایتنا إلّا بالعمل والورع» (1)

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 1111


1- الاصول من الکافی : ج 2 ص 74.
6 – عقیدتنا فی الأئمه

[متن عقائدالإمامیه:]

لا نعتقد فی أئمتنا ما یعتقده الغلاه والحلولیون (کبرت کلمه تخرج من أفواههم). بل عقیدتنا الخالصه أنّهم بشر مثلنا ، لهم ما لنا ، وعلیهم ما علینا ، وإنّما هم عباد مکرمون اختصّهم الله تعالی بکرامته وحباهم بولایته ؛ إذ کانوا فی أعلی درجات الکمال اللائقه فی البشر من العلم والتقوی والشجاعه والکرم والعفه ، وجمیع الأخلاق الفاضله والصفات الحمیده ، لا یدانیهم أحد من البشر فیما اختصوا به. وبهذا استحقوا أن یکونوا أئمه وهداه ومرجعا بعد النبیّ – صلی الله علیه وآله – فی کلّ ما یعود للناس من أحکام وحکم ، وما یرجع للدین من بیان وتشریع ، وما یختصّ بالقرآن من تفسیر وتأویل.

قال إمامنا الصادق – علیه السلام – : «ما جاءکم عنّا ممّا یجوز أن یکون فی المخلوقین ولم تعلموه ولم تفهموه فلا تجحدوه وردّوه إلینا ، وما جاءکم عنّا ممّا لا یجوز أن یکون فی المخلوقین فاجحدوه ولا تردوه إلینا» [1]

[شرح:]

[1] ولا یخفی علیک – بعد ما عرفت من أنّ ما سوی الله تعالی لیس إلّا

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 1112

ممکنا – أنّ اعتقاد الألوهیه فی الأئمه أو الأنبیاء – علیهم الصلوات والسّلام – باطل جدا ، ولذا أنکر الأئمه – علیهم السلام – علی الغالین أشد الإنکار. قال الصادق – علیه السلام – : «احذروا علی شبابکم الغلاه لا یفسدوهم ، فإنّ الغلاه شرّ خلق الله یصغّرون عظمه الله ویدّعون الربوبیّه لعباد الله ، والله فإنّ الغلاه شرّ خلق الیهود والنصاری والمجوس ، والّذین أشرکوا» الحدیث (1) وقال مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «اللهم إنّی بریء من الغلاه کبراءه عیسی بن مریم من النصاری ، اللهم اخذلهم أبدا ، ولا تنصر منهم أحدا» (2) ، وقال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «لا ترفعونی فوق حقّی فإنّ الله تعالی اتخذنی عبدا قبل أن یتخذنی نبیا» (3) ، وقال أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «إیّاکم والغلوّ فینا قولوا : إنّا عبید مربوبون ، وقولوا فی فضلنا ما شئتم» (4) ، قال سدیر : قلت لأبی عبد الله – علیه السلام – إنّ قوما یزعمون أنّکم آلهه یتلون بذلک علینا قرآنا ، وهو الّذی فی السماء إله وفی الأرض إله ، فقال : «یا سدیر سمعی وبصری وبشری ولحمی ودمی وشعری من هؤلاء براء ، وبرئ الله منهم ، ما هؤلاء علی دینی ولا علی دین آبائی ، والله لا یجمعنی الله وإیّاهم یوم القیامه إلّا وهو ساخط علیهم» (5).

وهکذا بعد ما عرفت من أنّ کلّ شیء یحتاج إلی الله فی أصل وجوده وحیاته وقدرته وعلمه وغیر ذلک لا یصح اعتقاد الاستقلال بالنسبه إلیه فی أمر من الامور ، ویکون غلوّا کما ورد فی التوقیع عن صاحب الزمان – صلوات الله علیه – ردا علی الغلاه : «یا محمّد بن علی ، تعالی الله عزوجل عمّا یصفون ، سبحانه وبحمده ، لیس نحن شرکاءه فی علمه ولا فی قدرته» (6). قال العلّامه

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 1113


1- بحار الأنوار : ج 25 ص 265.
2- بحار الأنوار : ج 25 ص 266.
3- بحار الأنوار : ج 25 ص 265.
4- بحار الأنوار : ج 25 ص 270.
5- الاصول من الکافی : ج 1 ص 269.
6- بحار الأنوار : ج 25 ص 266.

المجلسی – قدس سره – بیان : المراد من نفی علم الغیب عنهم أنّهم لا یعلمونه من غیر وحی وإلهام ، وأمّا ما کان من ذلک فلا یمکن نفیه ؛ إذ کانت عمده معجزات الأنبیاء والأوصیاء – علیهم السلام – الإخبار عن المغیّبات ، وقد استثناهم الله تعالی فی قوله : (إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ) (1).

وأیضا بعد ما عرفت من أنّ النبوّه ختمت بوجود نبینا محمّد – صلی الله علیه وآله – فلا مجال لاعتقاد النبوّه فی الأئمه – علیهم السلام – قال الصادق – علیه السلام – : «من قال بأنّنا أنبیاء فعلیه لعنه الله ، ومن شکّ فی ذلک فعلیه لعنه الله» (2).

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 1114


1- بحار الأنوار : ج 25 ص 268.
2- بحار الأنوار : ج 25 ص 296.
7 – عقیدتنا فی أنّ الإمامه بالنصّ
اشاره

[متن عقائدالإمامیه:]

نعتقد أن الإمامه کالنبوّه لا تکون إلّا بالنصّ من الله تعالی علی لسان رسوله ، أو لسان الإمام المنصوب بالنصّ إذا أراد أن ینصّ علی الإمام من بعده ، وحکمها فی ذلک حکم النبوّه بلا فرق ، فلیس للناس أن یتحکّموا فی من یعیّنه الله هادیا ومرشدا لعامّه البشر ، کما لیس لهم حق تعیینه أو ترشیحه أو انتخابه ؛ لأنّ الشخص الذی له من نفسه القدسیّه استعداد لتحمّل أعباء الإمامه العامّه ، وهدایه البشر قاطبه ، یجب أن لا یعرف إلّا بتعریف الله ولا یعیّن إلّا بتعیینه.

ونعتقد أن النبی – صلی الله علیه وآله وسلم – نصّ علی خلیفته والإمام فی البریه من بعده ، فعیّن ابن عمه علی بن أبی طالب أمیرا للمؤمنین ، وأمینا للوحی ، وإماما للخلق ، فی عده مواطن ، ونصبه وأخذ البیعه له بإمره المؤمنین یوم الغدیر ، فقال : «ألا من کنت مولاه فهذا علیّ مولاه اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله ، وأدر الحق معه کیف ما دار».

ومن أوّل مواطن النصّ علی إمامته قوله حینما دعا أقرباءه الأدنین

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 1115

وعشیرته الأقربین فقال : «هذا أخی ووصیی وخلیفتی من بعدی فاسمعوا له وأطیعوا» وهو یومئذ صبیّ لم یبلغ الحلم وکرّر قوله له فی عدّه مرّات : «أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی» إلی غیر ذلک من روایات وآیات کریمه دلّت علی ثبوت الولایه العامّه له کآیه المائده : 55 (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَهُمْ راکِعُونَ) وقد نزلت فیه عند ما تصدّق بالخاتم وهو راکع ، ولا یساعد وضع هذه الرساله علی استقصاء کلّ ما ورد فی إمامته من الآیات والروایات ، ولا بیان وجه دلالتها.

ثم إنّه – علیه السلام – نصّ علی إمامه الحسن والحسین ، والحسین نصّ علی إمامه ولده علی زین العابدین ، وهکذا إماما بعد إمام ینصّ المتقدّم منهم علی المتأخر إلی آخرهم ، وهو أخیرهم علی ما سیأتی [1]

[شرح:]

[1] یقع الکلام فی امور :

الأوّل : الإمامه بالنصّ لا بالانتخاب

الأوّل : أنّه قد مضی البحث عن کون أمر تعیین النبیّ بید الله أو بید النبیّ الاخر الذی عیّنه الله فإنه لا یقول إلّا عن الله ، وحیث إنّ الإمامه کالنبوّه عندنا إلّا فی تلقّی الوحی فالأمر فیه واضح ، فلا مجال لانتخاب الناس وتعیینهم ، کما لا یخفی ، ولذلک قال فی العقائد الحقّه : فمن قال بلزوم بعث النبیّ – صلی الله علیه وآله – من جانب الله تبارک وتعالی ، لا بدّ له من القول بلزوم نصب الإمام من جانب الله تبارک وتعالی ، ولیس هذا من قبیل نصب السلطان أو نصب السلطان ولیّ العهد ؛ لأنّ نصب الناس أو نصب السلطان راجع إلی نصب من یلی أمر الناس من جهه معاشهم ، وما یکون مربوطا بدنیاهم ولا ربط له بامور الآخره ، فنصب الإمام من جانب الناس ، کنصب

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 1116

الناس من یکون طبیبا لهم یعالجهم من دون أن یکون عالما بعلم الطب (1).

وأشار إلیه المحقق الطوسیّ – قدس سره – حیث قال : «والعصمه تقتضی النصّ وسیرته علیه السلام» ، وقال العلّامه الحلیّ – قدس سره – فی شرحه : «أقول : ذهبت الإمامیه خاصه إلی أنّ الإمام یجب أن یکون منصوصا علیه ، وقالت العبّاسیه : إنّ الطریق إلی تعیین الإمام ، النصّ أو المیراث. وقالت الزیدیه : تعیین الإمام بالنصّ أو الدعوه إلی نفسه. وقال باقی المسلمین : الطریق إنّما هو النصّ أو اختیار أهل الحلّ والعقد.

والدلیل علی ما ذهبنا إلیه وجهان ، الأوّل : أنّا قد بیّنا أنّه یجب أن یکون الإمام معصوما ، والعصمه أمر خفی لا یعلمها إلّا الله تعالی ، فیجب أن یکون نصبه من قبله تعالی ؛ لأنّه العالم بالشرط دون غیره.

الثانی : أنّ النبی – صلی الله علیه وآله – کان أشفق علی الناس من الوالد علی ولده حتّی أنّه – علیه السلام – أرشدهم إلی أشیاء لا نسبه لها إلی الخلیفه بعده ، کما أرشدهم فی قضاء الحاجه إلی امور کثیره مندوبه وغیرها من الوقائع ، وکان – علیه السلام – إذا سافر عن المدینه یوما أو یومین استخلف فیها من یقوم بأمر المسلمین ، ومن هذه حاله کیف ینسب إلیه إهمال أمّته ، وعدم إرشادهم فی أجلّ الأشیاء وأسناها وأعظمها قدرا ، وأکثرها فائده وأشدّهم حاجه إلیها وهو المتولی لامورهم بعده ، فوجب من سیرته – علیه السلام – نصب إمام بعده والنصّ علیه وتعریفهم إیّاه وهذا برهان لمیّ (2).

هذا کلّه ما یقضیه الدلیل العقلی والاعتبار ، وتؤیده الأخبار والروایات منها : ما عن الرضا – علیه السلام – فی ضمن حدیث «أنّ الإمامه أجلّ قدرا وأعظم شأنا وأعلی مکانا وأمنع جانبا وأبعد غورا من أن یبلغها الناس بعقولهم ،

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 1117


1- کتاب العقائد الحقّه : ص 18.
2- شرح تجرید الاعتقاد : ص 366 الطبع الحدیث.

أو ینالوها بآرائهم ، أو یقیموا إماما باختیارهم» الحدیث (1).

ومنها : ما عن الصدوق عن أبی عبد الله – علیه السلام – یقول : «أترون الأمر إلینا نضعه حیث نشاء کلا والله ، إنّه لعهد معهود من رسول الله – صلی الله علیه وآله – إلی رجل فرجل حتّی ینتهی إلی صاحبه» (2) ، وغیر ذلک من الروایات.

وبالجمله فهو من المسلّمات عند الشیعه فی الإمام المعصوم ، ومن المعلوم أنّ مع التعیین والتشخیص من جانب الله لا مورد لاختیار الناس ، ثم لا یخفی أنّ التنصیص أحد الطرق التی یعرف الإمام بها لإمکان المعرفه بالإمامه من إقامه المعجزه مع دعوی الإمامه ، ولذا صرّح المیرزا القمّی – قدس سره – بذلک حیث قال : إنّ الإمام إذا ادعی الإمامه ، وأقام علی طبقها المعجزه دلّ ذلک علی حقّیته کما مرّ فی النبوّه (3) ، بل ظاهر الکلمات أنّ الإمام یعرف بالأفضلیه فی الصفات ، فإنّ تقدیم المفضول علی الأفضل قبیح ، فهو طریق ثالث للمعرفه بالإمام کما صرّح به المحقق القمّی أیضا فراجع ، والمحقق اللاهیجی فی کتاب سرمایه إیمان (4).

الثانی : فی ثبوت النصوص علی أنّ الإمام بعد النبیّ هو علیّ بن أبی طالب علیه السلام

وتدلّ علیه الروایات الصحاح والمتواترات وذلک واضح ، وقد أشار المصنف إلی بعض هذه الروایات وفی ما أشار إلیه غنی وکفایه.

ثم إنّ المصنّف أشار إلی أن تعیینه – صلی الله علیه وآله – لعلیّ – علیه السلام – فی عده مواطن وهو کذلک ، بل قد کرّر بعضها فی مواطن متعدده ، وهذا التکرار یشهد علی أن النبیّ – صلی الله علیه وآله – اهتم بهذا الأمر

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 1118


1- الأصول من الکافی : ج 1 ص 198.
2- ولایه الفقیه : ج 1 ص 392 ، نقلا عن بحار الأنوار : ج 23 ص 70.
3- اصول دین : ص 37.
4- أصول دین : ص 125.

کمال الاهتمام ولم یهمله ، بل من أوّل الأمر وشروعه فی دعوه الناس إلی التوحید توجّه إلیه وأحکم أمر الإمامه بعده ، فنسبه الإهمال إلیه – صلی الله علیه وآله – إفک وافتراء ، وعلیه فلا مجال بعد نصب النبیّ علیّا من جانب الله تعالی للخلافه لهذه الأبحاث ، من أنّ نصب الإمام واجب علی الناس؟ أم لا یکون واجبا؟ فإذا کان واجبا ، فهل هو واجب علی جمیع الامّه؟ أو علی بعضها؟ وعلی الأخیر هل المراد من البعض أصحاب الحلّ والعقد؟ أو المراد غیرهم ، فإنّ تلک الأبحاث من متفرعات الإماره والخلافه الظاهریّه دون الخلافه الالهیّه المنصوصه ، فإنّ النصب فیه نصب إلهی کنصب النبیّ ، والمفروض هو وقوعه ، فتلک الأبحاث اجتهاد فی قبال النصّ ، ثم من المعلوم أنّ النصب الإلهی خال عن الانحراف وأبعد عن الاختلاف فیه ، ولعلّه لذلک قال الشیخ أبو علی سینا : والاستخلاف بالنصّ أصوب ، فإنّ ذلک لا یؤدی إلی التشعب والتشاغب والاختلاف (1).

ثم إنّ المصنّف لم یشر إلی البحث السندی عن هذه الروایات ، لأنّها من المتواترات ، وقد تصدّی لإثباته جمع من أعاظم الأصحاب کالعلّامه میر سیّد حامد حسین موسوی النیشابوریّ الهندیّ – قدس سره – فی عبقات الأنوار ، وکالعلّامه الشیخ عبد الحسین الأمینی – قدس سره – فی الغدیر ، قال العلّامه الأمینی حول حدیث الغدیر : ولا أحسب أنّ أهل السنّه یتأخرون بکثیر من الإمامیه فی إثبات هذا الحدیث ، والبخوع لصحته ، والرکون إلیه ، والتصحیح له ، والإذعان بتواتره ، اللهم إلّا شذاذ تنکبت عن الطریقه ، وحدت بهم العصبیه العمیاء إلی رمی القول علی عواهنه ، وهؤلاء لا یمثّلون من جامعه العلماء إلّا أنفسهم ، فإنّ المثبتین المحققین للشأن المتولعین فی الفن لا تخالجهم أیه شبهه

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 1119


1- إلهیات الشفاء : ص 564.

فی اعتبار أسانیدهم التی أنهوها متعاضده متظافره ، بل متواتره إلی جماهیر من الصحابه والتابعین وإلیک أسماء جمله وقفنا علی الطرق المنتهیه إلیهم علی حروف الهجاء ، ثم ذکر مائه وعشره من أعاظم الصحابه ، وقال : هؤلاء من أعاظم الصحابه الذین وجدنا روایتهم لحدیث الغدیر ولعلّ فیما ذهب علینا أکثر من ذلک بکثیر ، وطبع الحال یستدعی أن تکون رواه الحدیث أضعاف المذکورین ؛ لأنّ السامعین الوعاه له کانوا مائه ألف أو یزیدون ، وبقضاء الطبیعه أنّهم حدّثوا به عند مرتجعهم إلی أوطانهم شأن کلّ مسافر ینبئ عن الأحداث الغریبه التی شاهدها فی سفره ، نعم ، فعلوا ذلک إلّا شذاذا منهم صدّتهم الضغائن عن نقله ، والمحدثون منهم وهم الأکثرون فمنهم هؤلاء المذکورون ، ومنهم من طوت حدیثه أجواز الفلی بموت السامعین فی البراری والفلوات قبل أن ینهوه إلی غیرهم ، ومنهم من أرهبته الظروف والأحوال عن الإشاده بذلک الذکر الکریم.

وجمله من الحضور کانوا من أعراب البوادی لم یتلق منهم حدیث ولا انتهی إلیهم الإسناد ، ومع ذلک کلّه ففی من ذکرناه غنی لإثبات التواتر ، ثم ذکر أربعه وثمانین من التابعین ، ثم قال : لیست الصحابه والتابعین بالعنایه بحدیث الغدیر بدعا من علماء القرون المتتابعه بعد قرنهم ، فإنّ الباحث یجد فی کلّ قرن زرافات من الحفّاظ الأثبات ، یروون هذه الإثاره من علم الدین ، متلقین عن سلفهم ، ویلقونها إلی الخلف ، شأن ما یتحقق عندهم ، ویخضعون لصحته من الأحادیث ، فإلیک یسیرا من أسمائهم فی کلّ قرن شاهدا علی الدعوی ، ونحیل الحیطه بجمیعها إلی طول باع القارئ الکریم ، والوقوف علی الأسانید ومعرفه المشیخه.

ثم شرع من القرن الثانی إلی القرن الرابع عشر ، وذکر وعدّ ستین وثلاثمائه من الحفّاظ والناقلین لحدیث الغدیر مع أنّ جمعا من هؤلاء کانوا یروون ذلک

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 1120

بطرق مختلفه ، کما قال فی هامش ص 14 : إن أحمد بن حنبل رواه من أربعین طریقا وابن جریر الطبریّ من نیف وسبعین طریقا ، والجزریّ المقرئ من ثمانین طریقا وابن عقده من مائه وخمس طرق ، وأبو سعید السجستانیّ من مائه وعشرین طریقا ، وأبو بکر الجعابیّ من مائه وخمس وعشرین طریقا ، وفی تعلیق هدایه العقول ص 30 عن الأمیر محمّد الیمنیّ (أحد شعراء الغدیر فی القرن الثانی عشر) أنّ له مائه وخمسین طریقا ، ثم قال العلّامه الأمینی – قدس سره – فی متن الغدیر : بلغ اهتمام العلماء بهذا الحدیث إلی غایه غیر قریبه ، فلم یقنعهم إخراجه بأسانید مبثوثه خلال الکتب ، حتّی أفرده جماعه بالتألیف ، فدوّنوا ما انتهی إلیهم من أسانیده ، وضبطوا ما صحّ لدیهم من طریقه ، کلّ ذلک حرصا علی کلاءه متنه من الدثور ، وعن تطرق ید التحریف إلیه ، ثم أیّد تواتره بالمناشده والاحتجاج ، حیث قال : لم یفتأ هذا الحدیث منذ الصدر الأوّل ، وفی القرون الأولی ، حتّی القرن الحاضر من الاصول المسلّمه ، یؤمن به القریب ، ویرویه المناوئ ، من غیر نکیر فی صدوره ، وکان ینقطع المجادل إذا خصمه مناظره بإنهاء القضیه إلیه ، ولذلک کثر الحجاج به ، وتوفرت مناشدته بین الصحابه والتابعین ، وعلی العهد العلویّ وقبله.

ثم ذکر الاثنین والعشرین ، من مواضع المناشده والاحتجاج ، وبین أعلام الشهود فیها ، ثم ذکر جماعه من علماء العامّه الذین اعترفوا بصحّه الحدیث وثبوته وتواتره ، وهم الثلاثه والأربعون ، وهذا هو المحصّل لما أفاده – قدس سره – فی تحقیق سند حدیث الغدیر فراجع (1).

قال فی إحقاق الحق : وقد شهد بتواتره فطاحل الآثار وحفظه الأخبار أودعوه فی کتبهم علی تنوّعها ، وأذعنوا بعد التأویلات البارده بصراحته فی

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 1121


1- راجع الغدیر : ج 1 ص 14 – 314.

ما نقول نحن معاشر شیعه أهل البیت ، ثم نقل ذلک عن جمع منهم فراجع (1).

قال فی دلائل الصدق : بل الحق أنّ هذا الحدیث من المتواترات حتّی عند القوم ، فقد نقل السید السعید – رحمه الله – عن الجزریّ الشافعیّ أنّه أثبت فی رسالته أسنی المطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب تواتره من طرق کثیره ، ونسب منکره إلی الجهل والعصبیه إلخ (2) هذا یکفیک بالنسبه إلی سند حدیث الغدیر.

وأمّا سند حدیث المنزله فهو أیضا فی غایه القوّه ویکفیک فیه ما حقّقه آیه الله السید شرف الدین – قدس سره – فی المراجعات حیث قال : «لم یختلج فی صحّه سنده ریب حتّی الذهبیّ – علی تعنّته – صرّح فی تلخیص المستدرک بصحته ، وابن حجر الهیثمیّ – علی محاربته بصواعقه – ذکر الحدیث فی الشبهه 12 من الصواعق ، فنقل القول بصحته عن أئمه الحدیث الّذین لا معوّل فیه إلّا علیهم فراجع ، ولو لا أنّ الحدیث بمثابه من الثبوت ، ما أخرجه البخاری فی کتابه ، فإنّ الرجل یغتصب نفسه عند خصائص علیّ وفضائل أهل البیت اغتصابا ، ومعاویه کان إمام الفئه الباغیه ، ناصب أمیر المؤمنین وحاربه ، ولعنه علی منابر المسلمین ، وأمرهم بلعنه ، لکنّه – بالرغم من وقاحته فی عدوانه – لم یجحد حدیث المنزله ، ولا کابر فیه سعد بن أبی وقاص حین قال له – فیما أخرجه مسلم – ما منعک أن تسب أبا تراب ، فقال : أما ما ذکرت ثلاثا قالهن له رسول الله فلن أسبه ؛ لإن تکون لی واحده منها أحبّ إلیّ من حمر النعم ، سمعت رسول الله یقول له وقد خلفه فی بعض مغازیه : أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلّا أنّه لا نبوّه بعدی … الحدیث ، فأبلس معاویه ، وکفّ عن تکلیف سعد.

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 1122


1- احقاق الحق : ج 2 ص 422.
2- دلائل الصدق : ج 2 ص 53.

أزیدک علی هذا کلّه أنّ معاویه نفسه حدّث بحدیث المنزله ، قال ابن حجر فی صواعقه : أخرج أحمد أنّ رجلا سأل معاویه عن مسأله ، فقال : سل عنها علیّا فهو أعلم ، قال : جوابک فیها أحبّ إلیّ من جواب علیّ ، قال : بئس ما قلت : لقد کرهت رجلا کان رسول الله یغرّه بالعلم غرا ، ولقد قال له : أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی ، وکان عمر إذا أشکل علیه شیء أخذ منه … إلی آخر کلامه.

وبالجمله فإنّ حدیث المنزله مما لا ریب فی ثبوته بإجماع المسلمین علی اختلافهم فی المذاهب والمشارب ، ثم أشار إلی جمع من کتب السیر وجوامع الحدیث التی نقل فیها حدیث المنزله کالجمع بین الصحاح السته ، وصحیح البخاری ، وصحیح مسلم ، وسنن ابن ماجه ، ومسند احمد بن حنبل ، والطبرانی ، ثم قال : وکلّ من تعرّض لغزوه تبوک من المحدّثین وأهل السیر والأخبار ، نقلوا هذا الحدیث ، ونقله کلّ من ترجم علیّا من أهل المعاجم فی الرجال من المتقدمین والمتأخرین علی اختلاف مشاربهم ومذاهبهم ، ورواه کلّ من کتب فی مناقب أهل البیت ، وفضائل الصحابه من الأئمه ، کأحمد بن حنبل ، وغیره ممن کان قبله أو جاء بعده ، وهو من الأحادیث المسلّمه فی کلّ خلف من هذه الامّه (1) وخصّ صاحب عبقات الأنوار جلدا ضخما بحدیث المنزله جزاه الله عن الإسلام خیرا ، وروی فی غایه المرام مائه حدیث من طریق العامّه ، وسبعین حدیثا من طرق الخاصّه حول حدیث المنزله فراجع ، هذا کلّه بالنسبه إلی حدیث المنزله.

وأمّا اعتبار نصّ الدار یوم الإنذار فیکفیک ما فی المراجعات حیث قال : وحسبک منها (أی النصوص) ما کان فی مبدأ الدعوه الإسلامیه قبل ظهور

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 1123


1- المراجعات : ص 129 – 132

الاسلام بمکه ، حین أنزل الله تعالی علیه (وَأَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) فدعاهم إلی دار عمه – أبی طالب – وهم یومئذ أربعون رجلا یزیدون رجلا أو ینقصونه ، وفیهم أعمامه أبو طالب وحمزه والعباس وأبو لهب ، والحدیث فی ذلک من صحاح السنن المأثوره ، ثم أشار إلی من أخرج هذا الحدیث فی کتابه ، وکان فیهم ابن اسحاق وابن جریر وابن أبی حاتم وابن مردویه وأبو نعیم والبیهقیّ والطبریّ والثعلبیّ ، ثم قال : وأرسله ابن الأثیر إرسال المسلمات ، وصحّحه غیر واحد من أعلام المحققین کابن جریر والاسکافیّ والذهبیّ ، وصرّح فی آخر کلامه بتواتره عند الشیعه فراجع (1).

هذه جمله من النصوص التی وردت لتعیین علیّ – علیه السلام – للولایه والإمامه وبقیتها تطلب من المطوّلات کما لا یخفی.

الثالث : فی فقه الحدیث ، ولا یخفی علیک أنّ المصنّف اکتفی بوضوح الدلاله ، ولم یبحث عنه ، ولکن الأولی هو أن یبحث عنه بعد ورود إشکالات من ناحیه بعض إخواننا العامّه ، وإن کان جوابها واضحا ولذلک نقول : أمّا حدیث الغدیر : فالمراد منه هو إثبات کونه – علیه السلام – أولی بالتصرّف من دون فرق بین کون المولی کالولیّ ظاهرا فیه بحسب الوضع اللغویّ ، أو مشترکا لفظیّا بین المعانی ، أو مشترکا معنویا بینها ، لفهم من حضر ومن یحتجّ بقوله فی اللغه من الادباء والشعراء ، فإنّه یوجب الوثوق والاطمئنان بالمعنی المراد ، وهو کاف فی کلّ مقام کما لا یخفی.

قال العلّامه الأمینی – قدس سره ، : وأمّا دلالته علی إمامه مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – فإنّا مهما شککنا فی شیء فلا نشک فی أنّ لفظه المولی سواء کانت نصّا فی المعنی الذی نحاوله بالوضع اللغوی ، أو مجمله فی مفادها

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 1124


1- المراجعات : ص 118 – 124.

لاشتراکها بین معان جمّه ، وسواء کانت عریّه عن القرائن لإثبات ما ندعیه من معنی الإمامه ، أو محتفّه بها فإنّها فی المقام لا تدلّ إلّا علی ذلک لفهم من وعاه من الحضور فی ذلک المحتشد العظیم ، ومن بلغه النبأ بعد حین ممن یحتج بقوله فی اللغه من غیر نکیر بینهم ، وتتابع هذا الفهم فیمن بعدهم من الشعراء ورجالات الأدب حتّی عصرنا الحاضر ، وذلک حجّه قاطعه فی المعنی المراد ، وفی الطلیعه من هؤلاء : مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – حیث کتب إلی معاویه فی جواب کتاب له من أبیات ستسمعها ما نصّه :

وأوجب لی ولایته علیکم***رسول الله یوم غدیر خمّ

ومنهم : حسّان بن ثابت الحاضر مشهد الغدیر ، وقد استأذن رسول الله – صلی الله علیه وآله – أن ینظم الحدیث فی أبیات منها قوله :

فقال له : قم یا علیّ فإنّنی***رضیتک من بعدی إماما وهادیا

ومن أولئک : الصحابیّ العظیم قیس بن سعد بن عباده الأنصاریّ الذی یقول :

وعلیّ إمامنا وإمام***لسوانا اتی به التنزیل

یوم قال النبیّ : من کنت مولاه***فهذا مولاه خطب جلیل

ومن القوم : محمّد بن عبد الله الحمیریّ القائل :

تناسوا نصبه فی یوم خمّ***من البادی ومن خیر الأنام

ومنهم : عمرو بن العاص الصحابیّ القائل :

وکم قد سمعنا من المصطفی***وصایا مختصه فی علیّ

وفی یوم خمّ رقی منبرا***وبلّغ والصحب لم ترحل

فأمنحه إمره المؤمنین***من الله مستخلف المنحل

وفی کفّه کفّه معلنا***ینادی بأمر العزیز العلیّ

وقال : فمن کنت مولی له***علیّ له الیوم نعم الولیّ

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 1125

ومن أولئک : کمیت بن زید الأسدیّ الشهید 126 ، حیث یقول :

ویوم الدوح دوح غدیر خمّ***أبان له الولایه لو اطیعا

ولکنّ الرجال تبایعوها***فلم أر مثلها خطرا مبیعا

ثم نقل عن الحمیریّ والعبدیّ الکوفیّ وغیره من شعراء القرن الثانی والثالث أشعارا ، ثم قال : وتبع هؤلاء جماعه من بواقع العلم والعربیه الذی لا یعدون مواقع اللغه ، ولا یجهلون وضع الألفاظ ، ولا یتحرّون إلّا الصحه فی تراکیبهم وشعرهم ، کدعبل الخزاعیّ ، والحمانیّ ، والأمیر أبی فراس ، وعلم الهدی المرتضی ، والسید الشریف الرضیّ ، والحسین بن الحجّاج ، وابن الرومیّ ، وکشاجم ، والصنوبریّ ، والمفجع ، والصاحب بن عباد ، ثم ذکر عده اخری من الشعراء – إلی أن قال – : إلی غیرهم من اساطین الأدب وأعلام اللغه ، ولم یزل اثرهم مقتصّا فی القرون المتتابعه إلی یومنا هذا ، ولیس فی وسع الباحث أن یحکم بخطإ هؤلاء جمیعا ، وهم مصادره فی اللغه ، ومراجع الامه فی الأدب (1).

وأیضا یدلّ علی هذا الفهم المذکور استشهادات الصحابه وغیرهم بهذا الحدیث للخلافه ، قال فی دلائل الصدق : وفی روایه لأحمد أنّه سمعه من النبیّ – صلی الله علیه وآله – ثلاثون صحابیا ، وشهدوا به لعلیّ – علیه السلام – لمّا نوزع أیام خلافته کما مرّ ، وسیأتی. ثم قال صاحب دلائل الصدق : أقول : وهذا صریح فی دلاله الحدیث علی الخلافه (2).

هذا مضافا إلی القرائن الداخلیه والخارجیه الداله علی تعیین المراد من کلمه المولی ، وهی کثیره ، ولا بأس بالإشاره إلی بعضها.

القرینه الاولی : هو قوله – صلی الله علیه وآله – : ألست أولی بکم من

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 1126


1- راجع الغدیر : ج 1 ص 340 – 342.
2- دلائل الصدق : ج 2 ص 52.

أنفسکم فی صدر الحدیث ، فإنّه یدلّ علی اولویّه نفسه علی الناس فی الامور والأنفس ، فتفریع قوله : «فمن کنت مولاه فهذا علیّ مولاه» علی الصدر یدلّ علی أنّ المقصود هو أن یثبت بذلک لعلیّ – علیه السلام – مثل ما کان لنفسه من ولایه التصرف والاولویّه المذکوره ، فلو أرید من المولی غیر الاولویّه ، فلا مناسبه لتصدیر هذه المقدمه وتفریع قوله علیه کما لا یخفی.

ولذا قال العلّامه الحلیّ – قدس سره – : ووجه الاستدلال به أنّ لفظه مولی تفید الأولی ؛ لأنّ مقدمه الحدیث تدلّ علیه (1) ، وتبعه الأعلام والفحول. قال العلّامه الأمینیّ – قدس سره – : وقد رواها (أی المقدمه المذکوره) الکثیرون من علماء الفریقین ، وذکر أربعه وستین منهم وفیهم أحمد بن حنبل والطبریّ والذهبیّ وابن الصبّاغ والحلبیّ وابن ماجه والترمذیّ والحاکم وابن عساکر والنسائی والکنجیّ وابن المغازلیّ والخوارزمیّ والتفتازانیّ والبیضاویّ وابن الأثیر والمقریزیّ والسیوطیّ ، وغیرهم من الأعلام.

ثم قال : أضف إلی ذلک من رواها (أی المقدمه المذکوره) من علماء الشیعه الذین لا یحصی عددهم – إلی أن قال – : ویزیدک وضوحا وبیانا ما فی «التذکره» لسبط ابن الجوزی الحنفیّ : ص 20 فإنّه بعد عدّ معان عشره للمولی ، وجعل عاشرها الأولی ، قال : والمراد من الحدیث : الطاعه المخصوصه ، فتعیّن الوجه العاشر وهو الأولی ، ومعناه : من کنت أولی به من نفسه فعلیّ أولی به ، وقد صرّح بهذا المعنی الحافظ أبو الفرج یحیی بن سعید الثقفیّ الأصبهانیّ فی کتابه المسمّی بمرج البحرین ، فإنّه روی هذا الحدیث بإسناده إلی مشایخه وقال فیه : فأخذ رسول الله – صلی الله علیه وآله – بید علیّ فقال : من کنت ولیّه وأولی به من نفسه فعلیّ ولیّه الخ (2).

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 1127


1- شرح تجرید الاعتقاد : ص 369 الطبع الحدیث.
2- الغدیر : ج 1 ص 370 – 372.

وأیضا نقل فی احقاق الحقّ القرینه الأولی من العلامه ابن بطریق الأسدیّ الحلّی (1).

القرینه الثانیه : هی قوله – صلی الله علیه وآله – فی ذیل الحدیث : هنئونی هنئونی ، إنّ الله تعالی خصّنی بالنبوّه وخصّ أهل بیتی بالإمامه ، فلقی عمر بن الخطاب أمیر المؤمنین فقال : طوبی لک یا أبا الحسن ، اصبحت مولای ومولی کلّ مؤمن ومؤمنه ، رواه فی الغدیر عن شرف المصطفی فراجع (2). قال العلّامه الأمینی – قدس سره – : فصریح العباره هو الإمامه المخصوصه بأهل بیته الذین سیدهم والمقدّم فیهم هو أمیر المؤمنین – علیه السلام – وکان هو المراد فی الوقت الحاضر ، ثم نفس التهنئه والبیعه والمصافحه والاحتفال بها واتصالها ثلاثه أیام ، کما مرّت هذه کلّها ص 269 – 283 (وقد نقل فی هذه الصفحات قصه تهنئه الشیخین عن الستین من أعاظم علماء أهل السنّه) لا تلائم غیر معنی الخلافه والاولویّه ، ولذلک تری الشیخین أبا بکر وعمر لقیا أمیر المؤمنین فهنئاه بالولایه (3).

القرینه الثالثه : هی التعبیر عن یوم الغدیر بیوم نصب علیّ علما وإماما ، کما روی فی موده القربی علی ما حکاه فی کتاب الغدیر عن عمر بن الخطاب أنّه قال : نصّب رسول الله – صلی الله علیه وآله – علیّا علما ، فقال : من کنت مولاه فعلیّ مولاه الحدیث (4) وروی فرائد السمطین ، عن زید بن أرقم والبراء بن عازب وسلمان وأبی ذر والمقداد وعمّار ، أنّهم قالوا : نشهد لقد حفظنا قول رسول الله – صلی الله علیه وآله – وهو قائم علی المنبر : «وأنت (والخطاب لعلی علیه السلام) إلی جنبه وهو یقول : أیّها الناس ، إن الله عزوجل أمر أن انصبّ

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 1128


1- احقاق الحق : ج 2 ص 469.
2- الغدیر : ج 1 ص 274.
3- الغدیر : ج 1 ص 375.
4- الغدیر : ج 1 ص 57.

لکم إمامکم ، والقائم فیکم بعدی ، ووصیی وخلیفتی» الحدیث (1). هذا صریح فی أنّ المراد من المولی هو الأولی بالتصرف لا سائر المعانی.

القرینه الرابعه : الأخبار المفسّره منها : ما رواه فی الغدیر عن طریق العامّه عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – أنّه لمّا سئل عن معنی قوله : من کنت مولاه فعلیّ مولاه ، قال : الله مولای أولی بی من نفسی ، لا أمر لی معه وأنا مولی المؤمنین أولی بهم من أنفسهم لا أمر لهم معی ، ومن کنت مولاه أولی به من نفسه لا أمر له معی ، فعلیّ مولاه أولی به من نفسه ، لا أمر له معه (2).

ومنها : ما رواه شیخ الإسلام الحموینی فی حدیث احتجاج أمیر المؤمنین أیام عثمان قوله – علیه السلام – : ثم خطب رسول الله – صلی الله علیه وآله – فقال : أیّها الناس أتعلمون أنّ الله عزوجل مولای ، وأنا مولی المؤمنین ، وأنا أولی بهم من أنفسهم؟ قالوا : بلی یا رسول الله ، قال : قم یا علی فقمت ، فقال : من کنت مولاه فعلیّ مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه. فقام سلمان فقال : یا رسول الله ولاء کما ذا؟ قال ولاء کولای ، من کنت أولی به من نفسه فعلیّ أولی به من نفسه (3) ، وغیر ذلک من الأخبار.

القرینه الخامسه : وهی کما فی دلائل الصدق أنّه – صلی الله علیه وآله – بیّن قرب موته کما فی روایه الحاکم وروایه الصواعق وغیرهما ، حیث قال فیه : «أیّها الناس إنّه قد نبأنی اللطیف الخبیر أنّه لم یعمّر نبیّ إلّا نصف عمر النبی الذی یلیه من قبله وإنّی لأظن أنّی یوشک أن ادعی فاجیب وإنی مسئول وإنکم مسئولون ، فما ذا أنتم قائلون؟ قالوا : نشهد أنّک بلّغت وجهدت ونصحت ، فجزاک الله خیرا» الحدیث وهو مقتض للعهد بالخلافه ومناسب له ، فلا بدّ من

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 1129


1- الغدیر : ج 1 ص 165.
2- الغدیر : ج 1 ص 386.
3- الغدیر : ج 1 ص 387.

حمل قوله : «من کنت مولاه فعلیّ مولاه» علی العهد لأمیر المؤمنین بالخلافه لا علی بیان الحبّ والنصره ، ولا سیّما مع قوله فی روایه الحاکم : «إنّی ترکت» إلی آخره الدالّ علی الحاجه إلی عترته وکفایتهم مع الکتاب فی ما تحتاج إلیه الامه ، وقوله فی روایه الصواعق : «إنّی سائلکم عنهما» وقوله : «لن یفترقا» بعد أمره بالتمسک بالکتاب ، فإنّ هذا یقتضی وجوب التمسک بهم واتباعهم ، فیسأل عنهم وذلک لا یناسب إلّا الإمامه (1).

القرینه السادسه : هی کما فی دلائل الصدق قرائن الحال الداله علی أنّ ما أراد النبیّ – صلی الله علیه وآله – بیانه هو أهم الامور وأعظمها کأمره بالصلاه جامعه فی السفر بالمنزل الوعر بحرّ الحجاز وقت الظهیره مع إقامه منبر من الاحداج له ، وقیامه خطیبا بین جماهیر المسلمین ، الذین یبلغ عددهم مائه ألف أو یزیدون ، فلا بدّ مع هذا کلّه أن یکون مراد النبیّ – صلی الله علیه وآله – بیان إمامه أمیر المؤمنین – علیه السلام – التی یلزم إیضاح حالها والاهتمام بشأنها وإعلام کلّ مسلم بها ، لا مجرد بیان أن علیّا محبّ لمن أحببته ، وناصر لمن نصرته ، وهو لا أمر ولا إمره له ، وعلی هذا فبالنظر إلی خصوص کلّ واحده من تلک القرائن الحالیه والمقالیه ، فضلا عن مجموعها ، لا ینبغی أن یشکّ ذو ادراک فی إراده النصّ علی علیّ – علیه السلام – بالإمامه ، وإلّا فکیف تستفاد المعانی من الألفاظ ، وکیف یدلّ الکتاب العزیز أو غیره علی معنی من المعانی ، وهل یمکن أن لا تراد الإمامه وقد طلب أمیر المؤمنین – علیه السلام – من الصحابه بمجمع الناس بیان الحدیث ، ودعا علی من کتمه ؛ إذ لو ارید به مجرد الحبّ والنصره لما کان محلا لهذا الاهتمام ، ولا کان مقتض لأن یبقی فی أبی الطفیل منه شیء وهو أمر ظاهر لیس به عظیم فضل ، حتّی قال له زید بن أرقم : ما

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 1130


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 58.

تنکر قد سمعت رسول الله – صلی الله علیه وآله – یقول ذلک له کما سبق (1).

ولا کان مستوجبا لتهنئه أبی بکر وعمر ، لأمیر المؤمنین – علیه السلام – بقولهما «أصبحت مولی کلّ مؤمن ومؤمنه» فإنّ التهنئه لأمیر المؤمنین الذی لم یزل محلا لذکر رسول الله – صلی الله علیه وآله – بالفضائل العظیمه والخصائص الجلیله ، إنّما تصحّ علی أمر حادث تقصر عنه سائر الفضائل ، وتتقاصر له نفوس الأفاضل ، وتتشوق إلیه القلوب ، وتتسوف له العیون ، فهل یمکن أن یکون هو غیر الإمامه من النصره ونحوها ممّا هو أیسر فضائله وأظهرها وأقدمها ، ولکن کما قال الغزالی فی سر العالمین : «ثم بعد ذلک غاب الهوی وحبّ الرئاسه وعقود البنود وخفقان الرایات وازدحام الخیول وفتح الأمصار والأمر والنهی ، فحملهم علی الخلاف ، فنبذوه وراء ظهورهم ، واشتروا به ثمنا قلیلا ، فبئس ما یشترون» وقد ذکر جماعه من القوم أنّ سرّ العالمین للغزالی کالذهبی فی میزان الاعتدال بترجمه الحسن بن الصباح الاسماعیلی هذا (2).

وإلی غیر ذلک من القرائن الکثیره المذکوره فی المطولات.

هذا مضافا إلی فهم أهل البیت الذین کانوا مصونین عن الخطأ والاشتباه بنصّ الرسول الأعظم – صلی الله علیه وآله – ولذا أعظموا یوم الغدیر ، وأوصوا وأکدوا بتعظیمه ، وجعله عیدا ؛ لکونه یوم نصب علیّ علیه السلام – للإمامه والخلافه

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 1131


1- ونقل فیما سبق عن أحمد عن حسین محمد وأبی نعیم قالا : «حدّثنا فطر عن أبی الطفیل قال جمع علی الناس فی الرحبه ، ثم قال لهم : أنشد الله کلّ امرئ مسلم سمع رسول الله یقول یوم غدیر خم ما سمع لمّا قام. فقام ثلاثون من الناس وقال أبو نعیم ، فقام ناس کثیر فشهدوا حین أخذه بیده فقال للناس : أتعلمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا : نعم یا رسول الله ، قال : من کنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال : فخرجت وکان فی نفسی شیء فلقیت زید بن أرقم ، فقلت له : إنّی سمعت علیا یقول کذا وکذا قال : فما تنکر قد سمعت رسول الله – صلی الله علیه وآله – یقول ذلک له» راجع دلائل الصدق : ج 2 ص 55.
2- دلائل الصدق : ج 2 ص 58 – 59.

بحیث صار مفاد الحدیث عند الشیعه قطعیّا ویقینیّا کما لا یخفی. فالحدیث مع ما قد خفّ به من القرائن نصّ جلیّ علی خلافه علیّ – علیه السلام – وعلی وجوب الاتباع له ، کوجوب الاتباع عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – هذا کلّه بالنسبه إلی حدیث الغدیر وبقیه الکلام تطلب من دلائل الصدق والغدیر والمراجعات وغیر ذلک.

وأمّا الکلام فی حدیث المنزله فوجه الاستدلال به کما فی العقائد الحقّه أنّ المستفاد من هذا الخبر ثبوت جمیع منازل هارون من موسی ، واستثنی منزله النبوّه ، ومن جمله المنازل الخلافه بعده (1).

بل یمکن أن یستفاد من حدیث المنزله خلافته وإمامته من زمان حیاه الرسول الأعظم – صلی الله علیه وآله -.

قال فی دلائل الصدق ونعم ما قال : لا ریب أنّ الاستثناء دلیل العموم ، فتثبت لعلیّ – علیه السلام – جمیع منازل هارون الثابته له فی الآیه سوی النبوّه ، ومن منازل هارون الإمامه ؛ لأنّ المراد بالأمر فی قوله تعالی : (وَأَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی) هو الأعمّ من النبوّه التی هی التبلیغ عن الله تعالی ومن الإمامه ، التی هی الرئاسه العامّه ، فإنّهما أمران مختلفان ، إلی أن قال – : ویشهد للحاظ الإمامه وإرادتها من الأمر فی الآیه الأخبار السابقه المتعلّقه بآخر الآیات ، التی ذکرناها فی الخاتمه المصرّحه تلک الأخبار بأنّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – دعا فقال : «اللهم إنی أسألک بما سألک أخی موسی ، أن تشرح لی صدری ، وأن تیسر لی أمری ، وتحلّ عقده من لسانی یفقهوا قولی ، واجعل لی وزیرا من أهلی ، علیّا أخی اشدد به أزری ، وأشرکه فی أمری» فإنّ المراد هنا بالاشراک فی أمره هو الإشراک بالإمامه لا الإشراک بالنبوّه کما هو ظاهر ، ولا المعاونه علی تنفیذ

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 1132


1- العقائد الحقه : ص 20.

ما بعث فیه ؛ لأنّه قد دعا له أولا بأن یکون وزیرا له.

وبالجمله معنی الآیه أشرکه فی أمانتی الشامله لجهتی النبوّه والإمامه ؛ ولذا نقول : إنّ خلافه هارون لموسی لمّا ذهب إلی الطور لیست کخلافه سائر الناس ، ممن لا حکم ولا رئاسه له ذاتا ، بل هی خلافه شریک لشریک أقوی ؛ ولذا لا یتصرف بحضوره فکذا علیّ بحکم الحدیث لدلالته علی أنّ له جمیع منازل هارون ، التی منها شرکته لموسی فی أمره سوی النبوّه ، فیکون علیّ إماما مع النبیّ فی حیاته – إلی أن قال – : فلا بدّ أن تستمر إمامته إلی ما بعد وفاته ولا سیّما أنّ النظر فی الحدیث إلی ما بعد النبیّ – صلی الله علیه وآله – أیضا ، ولذا قال : إلّا أنه لا نبیّ بعدی. ولو تنزّلنا عن ذلک فلا إشکال بأنّ من منازل هارون أن یکون خلیفه لموسی لو بقی بعده ؛ لأنّ الشریک أولی الناس بخلافه شریکه ، فکذا یکون علیّ – علیه السلام – إلی أن قال – : وقد علم علی جمیع الوجوه أنّه لا ینافی الاستدلال بالحدیث علی المدعی موت هارون قبل موسی ، کما علم بطلان أن یکون المراد مجرد استخلاف أمیر المؤمنین فی المدینه خاصّه ، فإنّ خصوص المورد لا یخصص العموم الوارد ، ولا سیّما أن الاستخلاف بالمدینه لیس مختصا بأمیر المؤمنین – علیه السلام – لاستخلاف النبیّ – صلی الله علیه وآله – غیره بها فی باقی الغزوات ، ومقتضی الحدیث أن استخلاف منزله خاصّه به کمنزله هارون من موسی التی لم یستثن منها إلّا النبوّه. فلا بدّ أن یکون المراد بالحدیث إثبات تلک المنزله له العامّه له إلی ما بعد النبیّ – صلی الله علیه وآله – إلی أن قال – : ویدلّ علی عدم إراده ذلک الاستخلاف الخاصّ (أیّ فی غزوه تبوک) بخصوصه ورود الحدیث فی موارد لا دخل لها به. (فمنها) : ما سیجیء إن شاء الله تعالی من أنّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – علّل تحلیل المسجد لعلیّ جنبا بأنّه منه بمنزله هارون من موسی. (ومنها) : ما رواه فی کنز العمال عن أمّ سلیم أنّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – قال لها : یا أمّ سلیم ، إنّ

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 1133

علیّا لحمه من لحمی ودمه من دمی وهو منّی بمنزله هارون من موسی. (ومنها) : ما رواه فی الکنز أیضا عن ابن عباس أنّ عمر قال : «کفوا عن ذکر علی بن أبی طالب فإنّی سمعت رسول الله – صلی الله علیه وآله – یقول فی علیّ ثلاث خصال لان یکون لی واحده منهن أحبّ إلیّ مما طلعت علیه الشمس : کنت وأبو بکر وأبو عبیده ونفر من أصحاب رسول الله والنبیّ متکئ علی علیّ حتّی ضرب علی منکبه ، ثم قال : انت یا علیّ أوّل المؤمنین ایمانا وأولهم اسلاما ، ثم قال : أنت منّی بمنزله هارون من موسی ، وکذب من زعم أنّه یحبنی ویبغضک» – إلی أن قال – : إلی غیرها من الموارد الکثیره (1).

ثم إنّ الأحادیث المذکوره شطر من الأحادیث الکثیره الداله علی إمامه علیّ وأولاده – علیهم السلام – فعلیک بالکتب الکلامیه ، وجوامع الحدیث ، والسّیر ، والتفاسیر.

الرابع : فی الآیات وهی کثیره وقد اشیر إلیها فی الکتب التفسیریّه والکلامیّه والمصنّف – قدس سره – اکتفی بآیه واحده ، وهی آیه الولایه ، وهی من الآیات الباهرات ، وتقریب تلک الآیه علی ما فی العقائد الحقّه وغیرها : أنّ وجه الاستدلال أنّ لفظه إنّما للحصر لاتفاق أهل العربیه علیه ، والولیّ وإنّ ذکر له معان ، لکن لا یناسب مع الحصر المذکور معنی غیر الأولی بالتصرّف ، کقولهم : السلطان ولیّ من لا ولیّ له وولیّ الدم وولیّ المیّت وقوله : أیّما امرأه نکحت بغیر إذن ولیّها فنکاحها باطل ، وقد ذکر المفسرون أنّ المراد بهذه الآیه الشریفه علی بن أبی طالب – صلوات الله علیه – لأنّه لمّا تصدّق بخاتمه حال رکوعه نزلت هذه الآیه (2).

قال العلّامه الحلیّ – قدس سره – : أجمعوا علی نزولها فی علیّ – علیه السلام –

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 1134


1- دلائل الصدق : ج 2 ص 252 – 254.
2- العقائد الحقه : ص 19 – 20.

وهو مذکور فی الصحاح السته لمّا تصدّق بخاتمه علی المسکین فی الصلاه بمحضر من الصحابه ، والولیّ هو المتصرف ، وقد أثبت الله تعالی الولایه لذاته ، وشرک معه الرسول وأمیر المؤمنین وولایه الله عامّه فکذا النبیّ والولیّ (1) فالمحصور فیه الولایه معلوم للصحابه علی ما تشهد له الأخبار الوارده فی الصحاح وهو علیّ علیه السلام.

وقال الاستاذ الشهید آیه الله المطهریّ – قدس سره – : لم یرد فی الشرع أمر بأداء الزکاه فی حال الرکوع حتّی یکون ذلک قانونا کلیا وله أفراد ، فالآیه إشاره إلی قضیه خارجیه لم تقع إلّا مرّه واحده ، والشیعه وأهل التسنن اتفقوا علی أنّ هذه القضیه هی التی وقعت من علیّ – علیه السلام – حال رکوعه فی الصلاه ، فالآیه نزلت فی حقّه ، وعلیه فالآیه لا تدلّ إلّا علی ولایه علیّ علیه السلام (2).

وبالجمله فالحصر فی المقام یدلّ علی أنّ المراد من الولایه هو الأولی بالتصرف لا غیر ، وإلّا فلا یصحّ الحصر إذ المحبّه والنصره لا اختصاص لهما بقوم دون قوم ، هذا مضافا إلی وحده السیاق فإنّ المراد من الولیّ فی الله تعالی ورسوله الأعظم هو الأولی بالتصرف ، وهکذا فی الذین آمنوا … الآیه ، کما أنّ خارجیه القضیه تشهد بکون المراد منها هو ما وقعت من علیّ – علیه السلام – بمحضر الصحابه ، وهذا التقریب أسدّ وأخصر ممّا فی دلائل الصدق حیث قال : لا یبعد أنّ الولیّ مشترک معنی موضوع للقائم بالأمر أی الذی له سلطان علی المولی علیه ولو فی الجمله ، فیکون مشتقا من الولایه بمعنی السلطان ، ومنه ولیّ المرأه والصبی والرعیه أی القائم بأمورهم ، وله سلطان علیهم فی الجمله ، ومنه أیضا الولیّ بمعنی الصدیق والمحبّ فإنّ للصدیق ولایه وسلطانا فی الجمله علی

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 1135


1- دلائل الصدق : ص 44.
2- امامت ورهبری : ص 60 – 61.

صدیقه وقیاما باموره ، وکذا الناصر بالنسبه إلی المنصور ، والحلیف بالنسبه إلی حلیفه ، والجار بالنسبه إلی جاره ، إلی غیر ذلک ، فحینئذ یکون معنی الآیه : إنّما القائم بامورکم هو الله ورسوله وأمیر المؤمنین ، ولا شک أنّ ولایه الله تعالی عامّه فی ذاتها مع أنّ الآیه مطلقه ، فتفید العموم بقرینه الحکمه ، فکذا ولایه النبیّ والوصیّ فیکون علیّ – علیه السلام – هو القائم بامور المؤمنین ، والسلطان علیهم ، والإمام لهم.

ولو سلّم تعدد المعانی واشتراک الولیّ بینها لفظا فلا ریب أنّ المناسب لا نزال الله الآیه فی مقام التصدق أن یکون المراد بالولیّ هو القائم بالامور لا الناصر ، إذ أی عاقل یتصور أنّ إسراع الله سبحانه بذکر فضیله التصدّق واهتمامه فی بیانها بهذا البیان العجیب لا یفید إلّا مجرد بیان أمر ضروری ، وهو نصره علی – علیه السلام – للمؤمنین.

ولو سلّم أنّ المراد الناصر فحصر الناصر بالله ورسوله وعلیّ لا یصحّ إلّا بلحاظ إحدی جهتین : (الاولی) : أنّ نصرتهم للمؤمنین مشتمله علی القیام والتصرّف بامورهم ، وحینئذ یرجع إلی المعنی المطلوب.

(الثانیه) أن تکون نصره غیرهم للمؤمنین کلا نصره بالنسبه إلی نصرتهم ، وحینئذ یتمّ المطلوب أیضا ؛ إذ من لوازم الإمامه النصره الکامله للمؤمنین ، ولا سیّما قد حکم الله عزوجل بأنّها فی قرن نصرته ونصره رسوله.

وبالجمله قد دلّت الآیه الکریمه علی انحصار الولایه بأیّ معنی فسّرت بالله ورسوله وأمیر المؤمنین ، وأنّ ولایتهم من سنخ واحد ، فلا بدّ أن یکون أمیر المؤمنین – علیه السلام – ممتازا علی الناس جمیعا بما لا یحیط به وصف الواصفین ، فلا یلیق إلّا أن یکون إماما لهم ونائبا من الله تعالی علیهم جمیعا.

ویشهد لإراده الإمامه من هذه الآیه ، الآیه التی قبلها الداخله معها فی خطاب واحد ، وهی قوله تعالی : «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 1136

فَسَوْفَ یَأْتِی اللهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَیُحِبُّونَهُ أَذِلَّهٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّهٍ عَلَی الْکافِرِینَ یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللهِ وَلا یَخافُونَ لَوْمَهَ لائِمٍ ذلِکَ فَضْلُ اللهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَاللهُ واسِعٌ عَلِیمٌ إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ» الآیه ، فإنّها ظاهره فی أنّ من یأتی بهم الله ، تعالی من أهل الولایه علی الناس ، والقیام بامورهم ؛ لأن معناها یا أیّها الذین آمنوا من یرتدّ منکم عن دینه فسوف یأتی الله بقوم مخصوصین معه بالمحبه بینه وبینهم ، أذلّه علی المؤمنین ، أی متواضعین لهم تواضع ولاه علیهم ؛ للتعبیر ب «علی» التی تفید العلوّ والارتفاع ، أعزّه علی الکافرین أی ظاهری العزّه علیهم والعظمه عندهم ، ومن شأنهم الجهاد فی سبیل الله ، ولا یخافون لومه لائم ، ومن المعلوم أنّ هذه الأوصاف إنّما تناسب ذا الولایه والحکم والإمامه ، فیکون تعقبها بقوله تعالی : (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ) الآیه دلیلا علی أنّ المراد بولیّ المؤمنین إمامهم القائم بامورهم للارتباط بین الآیتین (1).

وهنا تقریب آخر مذکور فی کتاب الإمامه والولایه حیث قال : إنّ هذا الخطاب الإلهی یتوجه إلی الامه الإسلامیه لیحدّد لها أولیاءها بالخصوص ، وأنّ من الواضح جدا هنا أن المولی غیر المولی علیه فالذین آمنوا – فی تعبیر الآیه – هم غیر المخاطبین المولّی علیهم ، وسیاق هذه الآیه لیس کسیاق الآیه الشریفه (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض) لأنّ الآیه فی مقام بیان الأولیاء من الله تعالی والرسول الأعظم والذین آمنوا ، وهو أمر لا یخفی علی العارف بأسالیب الکلام.

وعلیه ف (الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَهُمْ راکِعُونَ) هم أفراد معیّنون ، لهم شأن وامتیاز عن الآخرین ، وذلک إمّا لأنّ هذه الصفات المذکوره تتجلّی بکلّ واقعها فیهم أو لأنّهم سبقوا غیرهم إلیها ، کما أنّ من

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 1137


1- راجع دلائل الصدق : ج 2 ص 44 – 46.

الواضح أیضا أنّ حقیقه هذه العلاقه المعبّر عنها بالولایه ، بین الله ورسوله وهؤلاء الذین آمنوا ، وبین أفراد الامه الإسلامیه لیست کالرابطه المتقابله بین فردین أو جماعتین من الامه أی رابطه الحبّ والتعاون والتناصر ، وإنما هی علاقه خاصّه یکون أحد الطرفین فیها مؤثّرا فی الآخر دون العکس ، ولیست هی إلّا الأولویه فی التصرف ، وإن اختلفت بالنسبه إلی الله تعالی وإلی غیره أصاله وتبعا وشدّه وضعفا ، فولایه الله تعالی هی الأصیله فی حین أنّ ولایه الرسول ومن یتلوه هی ولایه مستمدّه من ولایه الله تعالی.

إذا لاحظنا هذا الذی قلناه وأدرکنا الربط بین الحکم الوارد فی هذه الآیه ومدی تناسبه مع موضوعه ، ورکّزنا علی جعل ولایه الذین آمنوا – هؤلاء – فی سیاق ولایه الله تعالی ورسوله عرفنا بدقّه أنّ المراد منهم أولو الأمر الذین افترض الله طاعتهم علی المؤمنین ، وقرن طاعتهم بطاعته وطاعه رسوله – إلی أن قال – : وقد جاءت الولایه المعطاه لهؤلاء مطلقه فی الآیه بلا أی تقیید بجانب معیّن من الجوانب ؛ ولذا فیلتزم بهذا الإطلاق إلّا ما خرج بالدلیل القطعیّ ، وهو الاستقلال بالولایه التکوینیّه والتشریعیّه ، فولایتهم علی أیّ حال تبعیه متفرعه علی ولایه الله تعالی الأصیله المستقله (1).

وبالجمله مقتضی مغایره المضاف مع المضاف إلیه فی قوله : (إِنَّما وَلِیُّکُمُ) أنّ المراد من الولیّ هو الأولی بالتصرّف وإلّا فلا مغایره بعد کون النصره أو المحبّه لا تختص بقوم دون قوم ؛ لأنّ کلّ مؤمن بالنسبه إلی آخر یکون کذلک ، مع أنّ سیاق الآیه لا یکون فی مقام بیان کون المؤمنین بعضهم محبّا أو ناصرا للبعض ؛ إذ الآیه فی مقام بیان تعیین الأولیاء من طرف واحد ، وهم : الله والرسول والذین آمنوا.

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 1138


1- الامامه والولایه : ص 62 – 64.

وکیف کان فالآیه من آیات الولایه والإمامه ، ویؤیدها الأخبار الکثیره ، منها : ما عن الثعلبیّ عن أبی ذر الغفاری قال : أما إنی صلیت مع رسول الله – صلی الله علیه وآله – یوما من الأیام الظهر ، فسأل سائل فی المسجد ، فلم یعطه أحد شیئا ، فرفع السائل یدیه إلی السماء وقال : اللهم اشهد إنی سألت فی مسجد نبیّک محمّد – صلی الله علیه وآله – فلم یعطنی أحد شیئا ، وکان علیّ – رضی الله عنه – فی الصلاه راکعا فأومأ إلیه بخنصره الیمنی وفیه خاتم فاقبل السائل فأخذ الخاتم من خنصره ، وذلک بمرأی من النبی – صلی الله علیه وآله – وهو فی المسجد ، فرفع رسول الله – صلی الله علیه وآله – طرفه إلی السماء وقال : «اللهم إنّ أخی موسی سألک ، فقال (رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی وَیَسِّرْ لِی أَمْرِی ، وَاحْلُلْ عُقْدَهً مِنْ لِسانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی وَاجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَأَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی)» فانزلت علیه قرآنا (سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ وَنَجْعَلُ لَکُما سُلْطاناً فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما) اللهم وإنّی محمّد نبیّک وصفیّک اللهم واشرح لی صدری ویسر لی أمری واجعل لی وزیرا من أهلی علیّا اشدد به ظهری. قال أبو ذر – رضی الله عنه – فما استتم دعاءه حتّی نزل جبرئیل – علیه السلام – من عند الله عزوجل قال یا محمّد اقرأ (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَهُمْ راکِعُونَ) (1).

ومنها : ما رواه الکلینیّ – قدس سره – عن أبی جعفر – علیه السلام – قال : أمر الله عزوجل رسوله بولایه علیّ وأنزل علیه (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَهُمْ راکِعُونَ). الحدیث (2).

ومنها : ما رواه ابن بابویه عن أبی جعفر – علیه السلام – فی قول الله عزوجل :

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 1139


1- الإمامه والولایه : ص 65 نقلا عن غایه المرام والغدیر.
2- الإمامه والولایه : ص 68.

(إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا) قال : «ان رهطا من الیهود أسلموا منهم عبد الله بن سلام وأسد وثعلبه وابن یامین وابن صوریا فأتوا النبیّ – صلی الله علیه وآله – فقالوا : یا نبیّ الله ، إنّ موسی – علیه السلام – أوصی إلی یوشع بن نون فمن وصیّک یا رسول الله؟ ومن ولینا بعدک؟ فنزلت هذه الآیه : إنّما ولیّکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه وهم راکعون ، قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : قوموا ، فقاموا وأتوا المسجد ، فإذا سائل خارج ، فقال یا سائل ما أعطاک أحد شیئا؟ قال : نعم هذا الخاتم قال : من أعطاکه قال : أعطانیه ذلک الرجل الذی یصلی ، قال : علی أی حال أعطاک؟ قال : کان راکعا ، فکبّر النبیّ – صلی الله علیه وآله – وکبّر أهل المسجد ، فقال النبیّ – صلی الله علیه وآله – : علیّ ولیّکم بعدی. قالوا رضینا بالله ربّا وبالإسلام دینا وبمحمّد – صلی الله علیه وآله – نبیّا وبعلیّ بن أبی طالب ولیّا – فأنزل الله عزوجل : (وَمَنْ یَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغالِبُونَ) (1) وبقیه الکلام تطلب من المطولات.

وأمّا مفاد نصّ الدار فهو واضح ، ولا کلام فیه ، ویستفاد منه أنّ الدعوه إلی الإمامه مقرونه مع دعوی الرساله ، وهو حاک عن أهمّیه الإمامه ، کما أنّه یحکی عن عظمه علیّ – علیه السلام – مع کونه عند ذلک فی حوالی عشر سنوات ، حیث قام بإجابه دعوه الرسول والإیمان به ونصرته مع مخالفه کبراء عشیره النبیّ – صلی الله علیه وآله – لدعوته.

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 1140


1- الامامه والولایه : ص 68.
8 – عقیدتنا فی عدد الأئمه

[متن عقائدالإمامیه:]

ونعتقد أنّ الأئمه – الذین لهم صفه الإمامه الحقّه ، هم مرجعنا فی الأحکام الشرعیّه المنصوص علیهم بالأدله – اثنا عشر إماما نصّ علیهم النبیّ – صلی الله علیه وآله – جمیعا بأسمائهم ، ثم نصّ المتقدّم منهم علی من بعده علی النحو الآتی :

1- أبو الحسن علی بن أبی طالب (المرتضی) المتولد سنه 23 قبل الهجره والمقتول سنه 40 بعدها.

2- أبو محمّد الحسن بن علی «الزکی» (2 – 50)

3- أبو عبد الله الحسین بن علی «سیّد الشهداء» (3 – 61)

4- أبو محمّد علی بن الحسین «زین العابدین» (38 – 95)

5- أبو جعفر محمّد بن علی «الباقر» (57 – 114)

6- أبو عبد الله جعفر بن محمّد «الصادق» (83 – 148)

7- أبو إبراهیم موسی بن جعفر «الکاظم» (128 – 182)

8- أبو الحسن علی بن موسی «الرضا» (148 – 203)

9- أبو جعفر محمّد بن علی «الجواد» (195 – 220)

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 1141

10- أبو الحسن علی بن محمّد «الهادی» (212 – 254)

11- أبو محمّد الحسن بن علی «العسکری» (232 – 260)

12- أبو القاسم بن الحسن «المهدی» (256 – 000)

وهو الحجّه فی عصرنا الغائب المنتظر عجّل الله فرجه وسهّل مخرجه ، لیملأ الأرض عدلا وقسطا بعد ما ملئت ظلما وجورا [1]

[شرح:]

[1] یکفیک جوامع الحدیث منها : الاصول من الکافی ، وبحار الأنوار ، وإثبات الهداه ، وغایه المرام ، وقد أوردوا فیها النصوص التی وردت من طرق الشیعه والعامه لتعیین الائمه الطاهرین – علیهم السلام – وهذه الروایات کثیره ومتواتره جدا.

قال الشیخ الحرّ العاملیّ – قدس سره – فی إثبات الهداه : إذا عرفت هذا ظهر لک تواتر النصوص والمعجزات الآتیه إن شاء الله تعالی ، بل تجاوزها حدّ التواتر بمراتب ، فإنّها أکثر بکثیر من کلّ ما اتفقوا علی تواتره لفظا أو معنی ، مثل وجوب الصلاه والزکاه ، وتحریم الخمر ، وأخبار المعاد ، وکرم حاتم ، وغزاه بدر وأحد وحنین ، وخبر الخضر وموسی ، وذی القرنین ، وأمثال ذلک ، وکثره النقله – من الشیعه وغیرهم بحیث لا یحصی لهم عدد – ظاهر واجتماع الشرائط المذکوره واضح ، لا ریب فیه ، ومن خلا ذهنه من شبهه أو تقلید حصل له العلم من هذه الأخبار بحیث لا یحتمل النقیض عنده أصلا ، ولو أنصف العامّه لعلموا أنّ نصوص أئمتنا – علیهم السلام – ومعجزاتهم أوضح تواترا من نصوص النبیّ – صلی الله علیه وآله – ومعجزاته ، ولو أنصف الیهود والنصاری وأمثالهم لعلموا أن تواتر نصوص نبینا وأئمتنا – علیهم السلام – ومعجزاتهم أوضح وأقوی من تواتر نصوص أنبیائهم ومعجزاتهم ، کما أشرنا إلیه سابقا (1).

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 1142


1- اثبات الهداه : ج 1 ص 35 – 36

ثم إنّ الشیخ الحرّ العاملیّ مع أنّه جمع النصوص فی سبعه أجلاد ضخمه قال : وقد ترکت أحادیث کثیره – من الکتب التی رأیتها وطالعتها ، لضعف دلالتها ، واحتیاجها إلی بعض التوجیهات ، وضمّ بعض المقدمات – لعدم الاحتیاج إلی ذلک القسم ، ومن جملته أحادیث تفضیل أمیر المؤمنین وسائر الأئمه – علیهم السلام – فإنّها أکثر من أن تحصی ، وما لم أنقله منه ربّما کان أکثر مما نقلته ، ولکن لکثره النصوص والمعجزات اکتفیت بما ذکرته ، ومن شکّ أو شکّک أو تعصّب بعد الاطلاع علی ما جمعته ، فالله تعالی حاکم بیننا وبینه ، فإنّه قد تجاوز حدّ التواتر اللفظیّ والمعنویّ ، ولا یوجد فی شیء من المتواترات اللفظیّه والمعنویّه ما یماثله ولا یقاربه ، وناهیک بنقل جمیع الخصوم له وعدم خلوّ شیء من مؤلفات الفریقین منه إلّا النادر ، والله ولی التوفیق (1).

ولذا قال الخواجه نصیر الدین الطوسیّ – قدس سره – بعد إثبات إمامه علیّ – علیه السلام – : والنقل المتواتر دلّ علی الأحد عشر.

وکیف کان فالروایات علی أصناف وطوائف ، منها : ما یدلّ علی أنّ الأئمه اثنا عشر من قریش وقد مرّت الإشاره إلیها.

ومنها : ما یدلّ علی أنّهم کانوا معیّنین عند الرسول الأعظم – علیه الصلوات والسّلام – ، کقوله – صلی الله علیه وآله – : «أخبرنی جبرئیل بأسمائهم وأسماء آبائهم» (2).

ومنها : ما یدلّ علی ذکر بعض خصوصیاتهم کقوله – صلی الله علیه وآله – : «من سرّه أن یحیی حیاتی ویموت میتنی ویدخل الجنه التی وعدنیها ربّی ، ویتمسّک بقضیب غرسه ربّی بیده ، فلیتول علی بن أبی طالب وأوصیاءه من بعده ، فإنّهم لا یدخلونکم فی باب ضلال ، ولا یخرجونکم من باب هدی ، ولا

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 1143


1- إثبات الهداه : ج 1 ص 75 – 76
2- اثبات الهداه : ج 1 ص 249.

تعلموهم فإنّهم أعلم منکم» الحدیث (1).

وکقوله – صلی الله علیه وآله – : «أنا رسول الله إلی الناس أجمعین ، ولکن سیکون من بعدی أئمه علی الناس من الله من أهل بیتی ، یقومون فی الناس فیکذبون ، ویظلمهم أئمه الکفر والضلال وأشیاعهم» الحدیث (2).

وکقول علیّ – علیه السلام – : «إنّ لیله القدر فی کلّ سنه وأنّه ینزل فی تلک اللیله أمر السنه ، وإنّ لذلک الأمر ولاه بعد رسول الله ، فقیل من هم؟ فقال : أنا وأحد عشر من صلبی أئمه محدّثون» (3).

وکقول أبی جعفر – علیه السلام – : «نحن اثنا عشر إماما منهم حسن وحسین ثم الأئمه من ولد الحسین علیه السلام» (3).

وکقول رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «من بعدی اثنا عشر نقیبا نجیبا محدّثون مفهّمون آخرهم القائم بالحقّ یملأها کما ملئت جورا» وهکذا زادت الروایات بیانا من جهه الأسماء والصفات وسائر الخصوصیات ، حتّی لا یبقی مجال للتردید والتشکیک فکلّ واحد من الأئمه الاثنی عشر ، منصوص من قبل الإمام السابق ، حتّی ینتهی إلی تنصیص الرسول – صلی الله علیه وآله – وتنصیصه ینتهی إلی تنصیص الله سبحانه وتعالی.

قال الشارح العلّامه – قدس سره – عند تبیین إمامه الأئمه الأحد عشر : «واستدلّ علی ذلک بوجوه ثلاثه ، الوجه الأوّل : النقل المتواتر من الشیعه خلفا عن سلف ، فإنّه یدلّ علی إمامه کلّ واحد من هؤلاء بالتنصیص ، وقد نقل المخالفون ذلک من طرق متعدده تاره علی الإجمال ، واخری علی التفصیل ، کما روی عن رسول الله – صلی الله علیه وآله وسلم – متواترا أنّه قال للحسین

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 1144


1- اثبات الهداه : ج 2 ص 254.
2- و (3) اثبات الهداه : ج 2 ص 256.
3- اثبات الهداه : ج 2 ص 298.

– علیه السلام – : هذا ابنی إمام ابن إمام ، أخو إمام ، أبو ائمّه تسعه تاسعهم قائمهم ، وغیر ذلک من الأخبار ، وروی عن مسروق ، وقال : بینا نحن عند عبد الله بن مسعود ، إذ قال له شابّ : هل عهد إلیکم نبیّکم – صلی الله علیه وآله وسلم – کم یکون من بعده خلیفه؟ قال : إنّک لحدیث السنّ وأن هذا شیء ما سألنی أحد عنه ، نعم عهد إلینا نبیّنا – صلی الله علیه وآله وسلم – أن یکون بعده اثنا عشر خلیفه عدد نقباء بنی إسرائیل.

الوجه الثانی : قد بیّنا أنّ الإمام یجب أن یکون معصوما ، وغیر هؤلاء لیسوا معصومین إجماعا فتعیّنت العصمه لهم ، وإلّا لزم خلوّ الزمان عن المعصوم ، وقد بیّنا استحالته.

الوجه الثالث : أنّ الکمالات النفسانیّه والبدنیّه بأجمعها موجوده فی کلّ واحد منهم ، وکلّ واحد منهم کما هو کامل فی نفسه ، کذا هو مکمّل لغیره وذلک یدلّ علی استحقاقه الرئاسه العامّه ؛ لأنّه أفضل من کلّ أحد فی زمانه ، ویقبح عقلا المفضول علی الفاضل ، فیجب أن یکون کلّ واحد منهم إماما ، وهذا برهان لمّی. (1)

هذا کلّه مضافا إلی دعوی الإمامه عن کلّ واحد من الأئمه الاثنی عشر ، وظهور المعجزه فی أیدیهم ، وقد تواترت معجزاتهم عند خواصّهم وشیعتهم کما هی مسطوره فی کتب الآثار عن الأئمه الأطهار ، وهی شاهده علی صدقهم فی دعواهم ، ولذا تسلّم الإمامیّه لإمامتهم ، وأجمعوا علیها جیلا بعد جیل ، ونسلا بعد نسل ، کما هو واضح.

ثم إنّک بعد ما عرفت من قطعیّه أنّ الأئمه هم الاثنا عشر لا أقلّ ولا أکثر ، نعلم بطلان دعوی الإمامه عن غیرهم ، کما نعلم بعد قطعیّه الخاتمیّه ، بطلان

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 1145


1- شرح تجرید الاعتقاد : ص 398 الطبع الحدیث.

دعوی النبوّه بعد نبوّه نبینا محمّد – صلی الله علیه وآله – ولا حاجه بعد بطلانها إلی الفحص والتحرّی حول مدّعی من ادعی الإمامه ، کما لا حاجه إلی الفحص والتحرّی حول مدّعی النبوّه بعد العلم ببطلان دعواها کما لا یخفی.

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 1146

9 – عقیدتنا فی المهدیّ «عجّل الله فرجه الشریف»
اشاره

[متن عقائدالإمامیه:]

إنّ البشاره بظهور المهدیّ من ولد فاطمه فی آخر الزمان لیملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا ثابته عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – بالتواتر ، وسجّلها المسلمون جمیعا فیما رووه من الحدیث عنه علی اختلاف مشاربهم ، ولیست هی بالفکره المستحدثه عند (الشیعه) دفع إلیها انتشار الظلم والجور ، فحلموا بظهور من یطهّر الأرض من رجس الظلم ، کما یرید أن یصوّرها بعض المغالطین غیر المنصفین.

ولو لا ثبوت (فکره المهدی) عن النبیّ علی وجه عرفها جمیع المسلمین وتشبعت فی نفوسهم واعتقدوها لما کان یتمکن مدّعو المهدیّه فی القرون الأولی کالکیسانیّه والعبّاسیین ، وجمله من العلویّین وغیرهم من خدعه الناس ، واستغلال هذه العقیده فیهم ، طلبا للملک والسلطان ، فجعلوا ادعاءهم المهدیّه الکاذبه طریقا للتأثیر علی العامّه وبسط نفوذهم علیهم.

ونحن مع إیماننا بصحّه الدین الإسلامی ، وأنّه خاتمه الأدیان الإلهیه ، ولا نترقب دینا آخر لإصلاح البشر ، ومع ما نشاهد من انتشار

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 1147

الظلم واستشراء الفساد فی العالم علی وجه ، لا تجد للعدل والصلاح موضع قدم فی الممالک المعموره ، ومع ما نری من انکفاء المسلمین أنفسهم عن دینهم وتعطیل أحکامه وقوانینه فی جمیع الممالک الإسلامیه ، وعدم التزامهم بواحد من الألف من أحکام الإسلام ، ونحن مع کلّ ذلک لا بدّ أن ننتظر الفرج بعوده الدین الإسلامی إلی قوّته وتمکینه من إصلاح هذا العالم المنغمس بغطرسه الظلم والفساد.

ثم لا یمکن أن یعود الإسلام إلی قوّته وسیطرته علی البشر عامّه ، وهو علیه الیوم وقبل الیوم من اختلاف معتنقیه فی قوانینه وأحکامه وفی أفکارهم عنه ، وهم علی ما هم علیه الیوم وقبل الیوم من البدع والتحریفات فی قوانینه والضلالات فی ادعاءاتهم.

نعم لا یمکن أن یعود الدین إلی قوّته إلّا إذا ظهر علی رأسه مصلح عظیم یجمع الکلمه ، ویردّ عن الدین تحریف المبطلین ، ویبطل ما الصق به من البدع والضلالات بعنایه ربّانیّه وبلطف إلهی ، لیجعل منه شخصا هادیا مهدیّا ، له هذه المنزله العظمی والرئاسه العامّه والقدره الخارقه ، لیملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا. والخلاصه أنّ طبیعه الوضع الفاسد فی البشر البالغه الغایه فی الفساد والظلم مع الإیمان بصحه هذا الدین وأنّه الخاتمه للأدیان یقتضی انتظار هذا المصلح «المهدیّ علیه السلام» ، لإنقاذ العالم ممّا هو فیه.

ولأجل ذلک آمنت بهذا الانتظار جمیع الفرق المسلمه ، بل الامم من غیر المسلمین غیر أنّ الفرق بین الإمامیه وغیرها هو أنّ الإمامیه تعتقد أنّ هذا المصلح المهدی هو شخص معیّن معروف ولد سنه 256 هجریه ولا

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 1148

یزال حیّا هو ابن الحسن العسکری واسمه (م ح م د).

وذلک بما ثبت عن النبی وآل البیت من الوعد به وما تواتر عندنا من ولادته واحتجابه.

ولا یجوز أن تنقطع الإمامه وتحول فی عصر من العصور وإن کان الإمام مخفیّا لیظهر فی الیوم الموعود به من الله تعالی الذی هو من الأسرار الإلهیه التی لا یعلم بها إلّا هو تعالی.

ولا یخلو من أن تکون حیاته وبقاؤه هذه المده الطویله معجزه جعلها الله تعالی له ، ولیست هی بأعظم من معجزه أن یکون إماما للخلق وهو ابن خمس سنین یوم رحل والده إلی الرفیق الأعلی ولا هی بأعظم من معجزه عیسی إذ کلّم الناس فی المهد صبیّا وبعث فی الناس نبیا.

وطول الحیاه أکثر من العمر الطبیعی ، أو الذی یتخیل أنه العمر الطبیعی ، لا یمنع منها فن الطب ولا یحیلها ، غیر أنّ الطبّ بعد لم یتوصل إلی ما یمکنه من تعمیر حیاه الإنسان.

وإذا عجز عنه الطب فإنّ الله تعالی قادر علی کلّ شیء ، وقد وقع فعلا تعمیر نوح ، وبقاء عیسی – علیهما السلام – کما اخبر عنهما القرآن الکریم … ولو شکّ الشاک فیما أخبر به القرآن فعلی الإسلام السلام.

ومن العجب أن یتساءل المسلم عن إمکان ذلک ، وهو یدّعی الإیمان بالکتاب العزیز.

وممّا یجدر أن نذکره فی هذا الصدد ونذکّر أنفسنا به ، أنّه لیس معنی انتظار هذا المصلح المنقذ (المهدی – علیه السلام -) ، أن یقف المسلمون مکتوفی الأیدی فیما یعود إلی الحقّ من دینهم ، وما یجب علیهم

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 1149

من نصرته والجهاد فی سبیله ، والأخذ بأحکامه والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

بل المسلم أبدا مکلّف بالعمل بما انزل من الأحکام الشرعیّه ، وواجب علیه السعی لمعرفتها علی وجهها الصحیح بالطرق الموصله إلیها حقیقه ، وواجب علیه أن یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر ما تمکّن من ذلک وبلغت إلیه قدرته (کلّکم راع وکلّکم مسئول عن رعیته). فلا یجوز له التأخر عن واجباته بمجرّد الانتظار للمصلح (المهدی – علیه السلام -) والمبشّر الهادی.

فإنّ هذا لا یسقط تکلیفا ولا یؤجل عملا ولا یجعل الناس هملا کالسوائم [1]

[شرح:]

[1] یقع البحث فی مقامات :

أحدها : لزوم وجود الإمام المعصوم فی کل زمان

أحدها : أنّ مقتضی ما مرّ من ادلّه لزوم الإمامه والعصمه ، هو عدم خلوّ کلّ عصر وزمان عن وجود الإمام المعصوم سواء قام بالسیف أو لم یقم ، ظهر أو لم یظهر ، وعلیه فنعتقد بوجود الإمام المعصوم الحیّ فی کلّ زمان.

وبهذا الأمر الثابت یظهر بطلان المذاهب التی أهمل أصحابها هذا الأصل الأصیل کالزیدیه الذین قالوا بإمامه کلّ فاطمیّ عالم زاهد خرج بالسیف مع ادعاء الإمامه (1) فإنّهم أهملوا العصمه بما اعتقدوا وذهبوا إلیه ، هذا مضافا إلی أنّ بعض الأئمه الذین لم یشهروا سیفهم ، کعلی بن الحسین والإمام الباقر والإمام الصادق إلی الإمام الثانی عشر ممّن نصّ النبیّ – صلی الله علیه وآله –

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 1150


1- فرق الشیعه : ص 78.

والأئمه الاول علی إمامتهم ، فاشتراط القیام بالسیف اشتراط شیء فی قبال نصّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – علی إمامتهم ، ألا تری ما روی فی کتب الفریقین عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – فی الحسن والحسین – علیهما السلام – :

هذان ولدای إمامان قاما أو قعدا ، ولو کان القیام بالسیف شرطا لما صدر ذلک عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – قال العلّامه الحلیّ – قدس سره : کلام الزیدیه باطل من وجوه ، الأوّل : قولهم بعدم العصمه ، وهم یشارکون کلّ من خالف الإمامیه فی هذه المقاله إلی أن قال : الخامس لیس القیام بالسیف شرطا لقوله – علیه السلام – فی الحسن والحسین – علیهما السلام – هذان ولدای إمامان قاما أو قعدا ، ولو کان القیام بالسیف شرطا لما صحّ نفیه عنهما کالعلم والعداله (1). ومما ذکر یظهر أیضا بطلان مذهب الفطحیه ، الذین قالوا بإمامه عبد الله بن جعفر ، وهکذا بطلان مذهب الإسماعیلیه الذین قالوا بإمامه إسماعیل بن جعفر ، مع أنّهما لیسا بمعصومین ، ولیسا بداخلین فیما نصّ النبیّ والأئمه السابقه – علیهم الصلوات والسّلام – علی إمامتهم.

ثانیها : أنّ مقتضی الأخبار المتواتره إنّ الأئمه علیهم السلام هم الاثنا عشر

لا أقل ولا أکثر ، ولازم ذلک أیضا بطلان اعتقاد من ذهب إلی الأزید ، کالزیدیه ، أو إلی الأقلّ کالکیسانیه الذین قالوا بإمامه علیّ – علیه السلام – وبعده الحسن ثم الحسین ثم محمّد بن الحنفیه ، وقالوا : إنّه الإمام المنتظر أعنی المهدیّ الذی یملأ الأرض عدلا ، وهو إلی الآن مستتر فی جبل رضوی بقرب المدینه (2).

هذا مضافا إلی إهمالهم العصمه وإعراضهم عن النصوص الخاصّه من النبیّ والأئمه الماضین علی أشخاص الأئمه اللاحقین علیهم السلام.

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 1151


1- کشف الفوائد : ص 83.
2- راجع کشف الفوائد : ص 82.

ومما ذکر یظهر أیضا بطلان مذهب الناووسیه ، الذین وقفوا علی إمامه الإمام جعفر الصادق – علیه السلام – وبطلان مذهب الواقفیه الذین وقفوا علی إمامه الإمام موسی الکاظم – علیه السلام – وعلیه فالحقّ هو مذهب الاثنی عشریه الذین قالوا بإمامه اثنی عشر ، کما نصّ النبیّ والأئمه الأول – صلوات الله علیهم – علی أشخاصهم.

ثالثها : أنّ فکره وجود الإمام فی کلّ عصر و زمان لیست فکره حدیثه

بل هی أمر له سابقه من لدن خلقه البشر ، لما عرفت من إقامه البراهین التامّه علی لزوم الارتباط بین الخلق وخالقه بالنبوّه أو الإمامه ، وأکّدها النبیّ صلی الله علیه وآله بجملات ، منها : من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته الجاهلیه (1) فالاعتقاد بالإمامه کان مبتنیا علی أساس قویم برهانی ، بل فکره کون الأئمه فی الإسلام اثنی عشر ، وفکره کون الأئمه الأحد عشر – علیهم السلام – من نسل النبیّ ونسل علی وفاطمه ، ونسل الحسین – علیهم السلام – وبعض خصوصیات أخر أمر سماویّ أخبر به الأنبیاء السالفه ونبیّنا – صلی الله علیه وآله – بالتواتر من الأخبار.

روی فی منتخب الأثر عن کفایه الأثر بإسناده إلی أمّ سلمه قالت : قال : رسول الله – صلی الله علیه وآله – : لمّا اسری بی إلی السماء ، نظرت فإذا مکتوب علی العرش لا إله إلّا الله محمّد رسول الله ، أیدته بعلیّ ، ونصرته بعلیّ ، ورأیت أنوار علیّ وفاطمه والحسن والحسین ، وأنوار علی بن الحسین ومحمّد بن علیّ وجعفر بن محمّد وموسی بن جعفر وعلیّ بن موسی ومحمّد بن علیّ ، وعلیّ بن محمّد ، والحسن بن علیّ ، ورأیت نور الحجّه یتلألأ من بینهم کأنّه کوکب درّی ،

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 1152


1- موسوعه الإمام المهدی : ص 9 نقلا عن أحمد بن حنبل فی مسنده : ج 2 ص 83 وج 3 ص 446 ، وج 4 ص 960 وغیره من الأعلام فراجع.

فقلت یا رب من هذا؟ ومن هؤلاء؟ فنودیت یا محمّد هذا نور علیّ وفاطمه ، وهذا نور سبطیک الحسن والحسین ، وهذه أنوار الأئمه بعدک من ولد الحسین مطهّرون معصومون ، وهذا الحجّه الذی یملأ الأرض (الدنیا نخ) قسطا ، وعدلا (1) وعلیه ففکره ظهور الإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه – وغلبته علی الظلم والجور ، وإقامته للعدل والقسط والحکومه الإلهیه الإسلامیه فی جمیع أقطار الأرض ، أمر سماوی أخبر به الأنبیاء السابقه ونبیّنا محمّد – صلی الله علیه وآله – والأئمه الأطهار – صلوات الله علیهم – بالتواتر ، ووقع کما أخبروا من دون ریب وشبهه ، بل یمکن إقامه البرهان علیه بما یلی :

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – فی «الشیعه فی الاسلام» تحت عنوان بحث فی ظهور المهدی – عجل الله فرجه – من وجهه نظر العامّه : وکما أشرنا فی بحث النبوّه والإمامه وفقا لقانون الهدایه الجاریه فی جمیع أنواع الکائنات ، فالنوع الإنسانی منه مجهّز بحکم الضروره بقوه (قوّه الوحی والنبوّه) ترشده إلی الکمال الإنسانی والسعاده النوعیّه ، وبدیهی أنّ الکمال والسعاده لو لم یکونا أمرین ممکنین وواقعین للإنسان الذی تعتبر حیاته حیاه اجتماعیه لکان أصل التجهیز لغوا وباطلا ، ولا یوجد لغو فی الخلقه مطلقا.

وبعباره اخری أنّ البشر منذ أن وجد علی ظهر البسیطه کان یهدف إلی حیاه اجتماعیه مقرونه بالسعاده ، وکان یعیش لغرض الوصول إلی هذه المرحله ، ولو لم تتحقق هذه الامنیه فی الخارج ، لما منّی الإنسان نفسه بهذه الامنیه ، فلو لم یکن هناک غذاء لم یکن هناک جوع ، وإذا لم یکن هناک ماء لم یکن عطش ، وإذا لم یکن تناسل لم تکن علاقه جنسیه.

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 1153


1- منتخب الأثر : ص 114.

فعلی هذا وبحکم الضروره (الجبر) فإنّ مستقبل العالم سیکشف عن یوم یهیمن فیه العدل والقسط علی المجتمع البشری ، ویتعایش أبناء العالم فی صلح وصفاء ومودّه ومحبّه ، تسودهم الفضیله والکمال وطبیعی أنّ استقرار مثل هذه الحاله بید الإنسان نفسه ، والقائد لمثل هذا المجتمع سیکون منجی العالم البشری ، وعلی حدّ تعبیر الروایات سیکون المهدیّ (1).

وکیف کان فنذکر من الروایات الکثیره المتواتره روایه واحده ، وهی ما رواه فی فرائد السمطین عن عبد الله بن عباس قال : قال رسول الله – صلی الله علیه وآله وسلم – : إنّ خلفائی وأوصیائی وحجج الله علی الخلق بعدی لاثنا عشر ، أوّلهم أخی وآخرهم ولدی قیل : یا رسول الله ومن أخوک؟ قال : علیّ بن أبی طالب ، قیل : فمن ولدک؟ قال : المهدیّ الذی یملأها قسطا وعدلا ، کما ملئت جورا وظلما والذی بعثنی بالحقّ بشیرا لو لم یبق من الدنیا إلّا یوم واحد لطوّل الله ذلک الیوم حتّی یخرج فیه ولدی المهدیّ ، فینزل روح الله عیسی بن مریم فیصلّی خلفه ، وتشرق الأرض بنور ربّها ، ویبلغ سلطانه المشرق والمغرب (2).

قال الشهید السید محمّد باقر الصدر – قدس سره – : «إن فکره المهدیّ بوصفه القائد المنتظر لتغیر العالم إلی الأفضل قد جاءت فی أحادیث الرسول الأعظم عموما ، وفی روایات أئمه أهل البیت خصوصا ، وأکّدت فی نصوص کثیره بدرجه لا یمکن أن یرقی إلیها الشک ، وقد احصی أربعمائه حدیث عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – من طرق إخواننا أهل السنّه کما احصی مجموع الأخبار الوارده فی الإمام المهدیّ من طرق الشیعه والسنّه ، فکان أکثر من سته آلاف روایه. هذا رقم إحصائی کبیر لا یتوفر نظیره فی کثیر من قضایا الإسلام

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 1154


1- الشیعه فی الإسلام تعریب بهاء الدین : ص 195.
2- موسوعه الامام المهدی : ص 70 نقلا عن فرائد السمطین : ج 2 ص 562.

البدیهیّه التی لا شکّ فیها لمسلم عاده» (1).

ثم مما ذکر یظهر وجه ضعف القول بأنّ فکره ظهور المهدیّ مستحدثه عند الشیعه ، هذا مضافا إلی ما أشار إلیه فی المتن من أنّه لو لا ثبوت فکره المهدیّ عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – علی وجه عرفها جمیع المسلمین وتشبّعت فی نفوسهم واعتقدوها لما کان یتمکن مدّعو المهدیّه فی القرون الاولی کالکیسانیه والعبّاسیین وجمله من العلویین ، وغیرهم من خدعه الناس ، واستغلال هذه العقیده فیهم طلبا للملک والسلطان ، فجعلوا ادعاءهم المهدیّه الکاذبه طریقا للتأثیر علی العامّه وبسط نفوذهم علیهم.

ثم لا یخفی علیک قصور ما أفاده المصنّف من أنّ طبیعه الوضع الفاسد فی البشر البالغه الغایه فی الفساد والظلم مع الإیمان بصحّه هذا الدین ، وأنّه الخاتمه للأدیان یقتضی انتظار هذا المصلح (المهدیّ) لإنقاذ العالم مما هو فیه ، ولأجل ذلک آمنت بهذا الانتظار جمیع الفرق المسلمه الخ.

فإنّ مجرد طبیعه الوضع الفاسد یقتضی إظهار مصلح وإخراجه حتّی یتمکّن به إصلاح العالم مما هو فیه ولا یدلّ علی وقوع هذا الإصلاح إلّا بضمیمه ما بشّر الله به فی الکتاب العزیز من غلبه الدین الإسلامی علی جمیع الأدیان کقوله : (هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ) أو بضمیمه بشاره النبیّ والأئمه الماضین – علیهم السلام – بوقوع هذا الأمر وحتمیته ، وهذا هو السبب فی إیمان جمیع الفرق المسلمه بذلک الانتظار لا مجرد طبیعه الوضع الفاسد فلا تغفل.

رابعها : اختلاف الإمامیه عن غیرهم فی المهدی

رابعها : أنّ الفرق بین الإمامیه وغیرها من الفرق المسلمه ، بل الامم من غیر المسلمین ، هو أنّ الامامیه تعتقد بوجود هذا المصلح ، وأنّه المهدیّ بن الحسن

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 1155


1- بحث حول المهدی : ص 63 – 64.

العسکریّ ، ومتولد فی سنه 256 هجریه ، ولا یزال حیّا.

والدلیل علیه هو أمران ، أحدهما : الروایات الدالّه علی خصوص شخصه ، وأنّه ثانی عشر من الأئمه ، وأنّه التاسع من ولد الحسین – علیه السلام – ونحو ذلک ، فإنّ مثل هذه الروایات الکثیره المتواتره تدلّ علی وجوده وإلّا لم یکن تاسعا من ولد الحسین أو ثانی عشر من الأئمه الذین لا تخلو الأرض منهم ، وهذه الروایات نقلت قبل وجوده وشاعت وکانت محفوظه ومسطوره فی الجوامع.

قال الشهید السید محمّد باقر الصدر – قدس سره – فی ذیل قوله – صلی الله علیه وآله – : «الخلفاء والامراء اثنا عشر» : «قد أحصی بعض المؤلفین روایاته فبلغت أکثر من مائتین وسبعین روایه مأخوذه من أشهر کتب الحدیث عند الشیعه والسنّه ، بما فی ذلک البخاری ومسلم والترمذی وأبی داود ومسند أحمد ومستدرک الحاکم علی الصحیحین ، ویلاحظ أنّ البخاری الذی نقل هذا الحدیث کان معاصرا للإمام الجواد والإمامین الهادی والعسکری – علیهم السلام -» (1).

وثانیهما : هو ما أشار إلیه فی المتن حیث قال : وما تواتر عندنا من ولادته واحتجابه ، ولا یجوز أن تنقطع الإمامه وتحوّل فی عصر من العصور وإن کان الامام مخفیا الخ.

ولقد أفاد وأجاد الشهید السید محمّد باقر الصدر – قدس سره – حیث قال : «إنّ المهدیّ حقیقه عاشتها امه من الناس ، وعبّر عنها السفراء والنوّاب طیله سبعین عاما من خلال تعاملهم مع الآخرین ، ولم یلحظ علیهم أحد کلّ هذه المدّه تلاعبا فی الکلام أو تحایلا فی التصرّف ، أو تهافتا فی النقل ، فهل تتصور – بربّک – أنّ بإمکان أکذوبه أن تعیش سبعین عاما ، ویمارسها أربعه علی سبیل

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 1156


1- بحث حول المهدی : ص 65 – 66.

الترتیب ، کلّهم ینفقون علیها ویظلون یتعاملون علی أساسها وکأنها قضیّه یعیشونها بأنفسهم ویرونها بأعینهم دون أن یبدر منهم أیّ شیء یثیر الشکّ ، ودون أن یکون بین الأربعه علاقه خاصّه متمیّزه تتیح لهم نحوا من التواطؤ ، ویکسبون من خلال ما یتّصف به سلوکهم من واقعیه ثقه الجمیع ، وإیمانهم بواقعیه القضیّه ، التی یدّعون أنّهم یحسّونها ویعیشون معها – إلی أن قال – : وهکذا نعرف أنّ ظاهره الغیبه الصغری ، یمکن أن تعتبر بمثابه تجربه علمیه لإثبات ما لها من واقع موضوعی ، والتسلیم بالإمام القائد بولادته وحیاته وغیبته وإعلانه العام عن الغیبه الکبری التی استتر بموجبها عن المسرح ، ولم یکشف نفسه لأحد» (1).

هذا مضافا إلی إخبار الإمام العسکری – علیه السلام – بولادته لأصحابه ورؤیه جمع منهم إیاه ، قبل وفاه أبیه کأحمد بن اسحاق وغیره ، وظهور المعجزه علی یده ، وقد ذکر الطبرسیّ – قدس سره – جمعا کثیرا ممّن رآه فی حال غیبته ، ووقف علی معجزاته من الوکلاء وغیرهم ، وقال : «وأمّا غیبته الصغری منها فهی التی کانت فیها سفراؤه موجودین وأبوابه معروفین لا تختلف الإمامیه القائلون بإمامه الحسن بن علیّ فیهم ، فمنهم أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری ومحمّد بن علی بن بلال وأبو عمرو عثمان بن سعید السمّان وابنه أبو جعفر محمّد بن عثمان وعمر الأهوازی وأحمد بن اسحاق وأبو محمّد الوجنانی وإبراهیم بن مهزیار ومحمّد بن إبراهیم فی جماعه اخری ربّما یأتی ذکرهم عند الحاجه إلیهم فی الروایه عنهم ، وکانت مده هذه الغیبه اربعا وسبعین سنه ، وکان أبو عمرو عثمان بن سعید العمری بابا لأبیه وجدّه من قبل ، وثقه لهما ، ثم تولی الباقیه من قبله ، وظهرت المعجزات علی یده الخ» (2).

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 1157


1- بحث حول المهدی : ص 71 – 72.
2- أعلام الوری : ص 416 – 425.

وقال الشیخ المفید – قدس سره – فی ذیل باب من رأی الإمام الثانی عشر ، وطرف من دلائله وبیّناته ، وأمثال هذه الأخبار فی معنی ما ذکرناه کثیره ، والذی اقتصرنا علیه منها کاف فیما قصدناه (1).

وقال أیضا فی ذیل باب (دلائله ومعجزاته) : «والأحادیث فی هذا المعنی کثیره ، وهی موجوده فی الکتب المصنّفه المذکوره فیها أخبار القائم – علیه السلام – وإن ذهبت إلی إیراد جمیعها طال بذلک الکتاب ، وفیما أثبته منها مقنع ولله الحمد والمنّه» (2).

هذا مع رؤیه جمع کثیر إیاه – علیه السلام – فی حال غیبته الکبری ، وقد تصدّی بعض الأعلام لذکر قصصهم ، ویکفیک النجم الثاقب ، ولنا طرق صحیحه لرؤیه بعض الأعزه الکرام ، واتصالهم معه ، أرواحنا فداه ، وسنشیر إلیها عند المناسبه.

قال فی منتخب الأثر فی ذیل الفصل الخامس الباب الأوّل فی معجزاته فی غیبته الکبری : «وقد ذکر فی البحار حکایات کثیره جدا فی ذلک ، وهکذا ذکر المحدّث النوری فی دار السلام ، وجنّه المأوی ، والنجم الثاقب ، والفاضل المیثمی العراقی فی دار السلام ، وغیرهم من المحدّثین والعلماء معجزات کثیره تتجاوز عن حدّ التواتر قطعا ، وأسناد کثیر منها فی غایه الصحّه والمتانه رواها الزهاد والأتقیاء من العلماء. هذا مع ما نری فی کلّ یوم ولیله من برکات وجوده ، وثمرات التوسل والاستشفاع به ممّا جرّبناه مرارا» (3) وقال أیضا فی ذیل الفصل المذکور الباب الثانی فیمن رآه فی غیبته الکبری : «واعلم أنّ ما ذکرناه فی هذا الفصل لیس إلّا قلیلا من الحکایات والآثار المذکوره فی

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 1158


1- إرشاد المفید : ص 329 – 330.
2- إرشاد المفید : ص 336.
3- منتخب الاثر : ص 411.

الکتب المعتبره والاکتفاء به ؛ لعدم اتساع هذا الکتاب لأزید منه مضافا إلی أنّ هذه الآثار والحکایات بلغت فی الکثیره حدا یمتنع إحصاؤها وقد ملئوا العلماء کتبهم عنها ، فراجع البحار والنجم الثاقب وجنّه المأوی ، ودار السلام المشتمل علی ذکر من فاز بسلام الإمام ، والعبقریّ الحسان وغیرها ، حتّی تعرف مبلغا من کثرتها ، ومن تصفّح الکتب المدوّنه فیها هذه الحکایات التی لا ریب فی صحّه کثیر منها لقوّه إسناده ، وکون ناقلیه من الخواصّ ، والرجال المعروفین بالصداقه والأمانه والعلم والتقوی یحصل له العلم القطعیّ الضروریّ بوجوده – علیه السلام -» (1).

خامسها : الأحادیث الوارده فی المسأله الغیبه

خامسها : أنّ مسأله الغیبه للإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه مما نصّ علیه النبیّ – صلی الله علیه وآله – والأئمه الأطهار – علیهم السلام – قبل ولادته وغیبته وإلیک بعض هذه الأخبار.

قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «المهدیّ من ولدی یکون له غیبه وحیره تضل فیهما الامم ، یأتی بذخیره الأنبیاء فیملأها عدلا وقسطا کما ملئت جورا وظلما» (2).

وقال – صلی الله علیه وآله – أیضا : «طوبی لمن أدرک قائم أهل بیتی وهو یأتمّ به فی غیبته قبل قیامه ، ویتولّی أولیاءه ، ویعادی أعداءه ذاک من رفقائی وذوی مودّتی ، وأکرم أمّتی یوم القیامه» (3).

وقال أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «للقائم منّا غیبه أمدها طویل ، کأنی بالشیعه یجولون جولان النعم فی غیبته ، یطلبون المرعی فلا یجدونه ، ألا فمن ثبت منهم علی دینه لم یقس قلبه لطول أمد غیبه إمامه فهو معی فی درجتی یوم

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 1159


1- منتخب الاثر : ص 420.
2- اثبات الهداه : ج 6 ص 390.
3- بحار الانوار : ج 51 ص 72.

القیامه» (1).

وقال الإمام الحسن بن علیّ – علیهما السلام – : «إذا خرج ذاک التاسع من ولد أخی الحسین ابن سیده الإماء ، یطیل الله عمره فی غیبته ، ثم یظهره بقدرته فی صوره شاب ابن دون أربعین سنه ، ذلک لیعلم أنّ الله علی کل شیء قدیر» (2).

وقال الإمام الحسین بن علیّ – علیهما السلام – : «قائم هذه الامه هو التاسع من ولدی ، وهو صاحب الغیبه وهو الذی یقسّم میراثه وهو حی» (3).

روی المفضل عن الصادق – علیه السلام – أنّه قال : «إنّ لصاحب هذا الأمر لغیبتین ، أحدهما أطول من الاخری» الحدیث.

قال الشیخ الطوسی بعد نقل هذا الحدیث : «ویدلّ أیضا علی إمامه ابن الحسن – علیه السلام – وصحّه غیبته ما ظهر واشتهر من الأخبار الشائعه الذائعه عن آبائه – علیهم السلام – قبل هذه الأوقات بزمان طویل من أنّ لصاحب هذا الأمر غیبه وصفه غیبته ، وما یجری فیها من الاختلاف ، ویحدث فیها من الحوادث ، وأنّه یکون له غیبتان إحداهما أطول من الاخری ، وأنّ الاولی تعرف فیها أخباره ، والثانیه لا تعرف فیها أخباره ، فوافق ذلک علی ما تضمنته الأخبار ، ولو لا صحّتها وصحّه إمامته ، لما وافق ذلک ، لأنّ ذلک لا یکون إلّا بإعلام الله علی لسان نبیه» (4).

وقال أمین الإسلام الطبرسیّ – قدس سره – : «ومن جمله ثقات المحدّثین والمصنّفین من الشیعه الحسن بن محبوب الزراد ، وقد صنّف کتاب المشیخه الذی هو فی اصول الشیعه أشهر من کتاب المزنی وأمثاله ، قبل زمان الغیبه

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 1160


1- بحار الانوار : ج 51 ص 109.
2- بحار الانوار : ج 51 ص 132.
3- بحار الانوار : ج 51 ص 132.
4- اثبات الهداه : ج 7 ص 3 – 4.

بأکثر من مائه سنه تذکر فیه بعض ما أوردناه من أخبار الغیبه ، فوافق الخبر الخبر وحصل کلّ ما تضمنه الخبر بلا اختلاف» (1). فأخبار الغیبه متواتره ومسطوره فی الکتب قبل ولادته – علیه السلام – قال المحقّق اللاهیجی – قدس سره – : إنّ وجوب غیبه الإمام الثانی عشر متواتر عن النبیّ ، وکلّ واحد من الأئمه علیهم الصلوات والسّلام (2).

قال المحقّق القمیّ – قدس سره – : «إنّ کثیرا من جوامع الشیعه الفت قبل ولاده جنابه – علیه السلام – فهذه الأخبار مضافا إلی کونها متواتره ومفیده للیقین ، تکون مقرونه بالإعجاز ؛ لاشتمالها علی الأخبار بتولّده ووقوع ما أخبروا به» (3).

ثم إنّ الغیبه الصغری وقعت من سنه 260 الهجریه إلی سنه 329 ، وهی تقرب من سبعین سنه ، والغیبه الکبری وقعت من سنه 329 ودامت إلی یومنا هذا سنه 1409 الهجریه ، وتدوم إلی یوم الظهور عجّل الله تعالی فرجه الشریف ، وجعلنا من أعوانه وأنصاره بلطفه وکرمه ، ولعلّ الغیبه الصغری وقعت علی ما لها من نوع ارتباط خاصّ بین نوّابه الخاصّه وبین المؤمنین به تمهیدا لوقوع الغیبه الکبری التی لا صله بینه وبین المؤمنین ولو بعنوان النیابه الخاصّه ، وإنّما کانت وظیفه المؤمنین فیها هو الرجوع إلی النّواب العامّه.

قال الشهید السید محمّد باقر الصدر – قدس سره – : «وقد لوحظ أنّ هذه الغیبه إذا جاءت مفاجأه حقّقت صدمه کبیره للقواعد الشعبیه للإمامه فی الامه الإسلامیه ؛ لأنّ هذه القواعد کانت معتاده علی الاتصال بالإمام فی کل عصر والتفاعل معه ، والرجوع إلیه فی حلّ المشاکل المتنوعه ، فإذا غاب الإمام عن

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 1161


1- اعلام الوری : ص 416.
2- سرمایه ایمان : ص 146.
3- اصول دین : ص 63.

شیعته فجأه ، وشعروا بالانقطاع عن قیادتهم الروحیّه والفکریّه سبّبت هذه الغیبه المفاجأه ، الإحساس بفراغ دفعیّ هائل قد یعصف بالکیان کلّه ، ویشتّت شمله ، فکان لا بدّ من تمهید لهذه الغیبه لکی تألفها هذه القواعد بالتدریج ، وتکیّف نفسها شیئا فشیئا علی أساسها ، وکان هذا التمهید هو الغیبه الصغری ، التی اختفی فیها الإمام المهدیّ عن المسرح العام ، غیر أنّه کان دائم الصله بقواعده وشیعته عن طریق وکلائه ونوّابه ، والثقات من أصحابه ، الذین یشکّلون همزه الوصل بینه وبین الناس المؤمنین بخطّه الإمامی» (1).

ثم إنّ النوّاب الخاصه فی الغیبه الصغری أربعه ، وهم : أبو عمرو عثمان بن سعید العمری (بفتح العین وسکون المیم) وأبو جعفر محمّد بن عثمان بن سعید العمری وأبو القاسم حسین بن روح النوبختی وأبو الحسن علی بن محمّد السمری ، وهم الأجلاء الکرام والوجوه العظام.

قال الشیخ الطوسی – قدس سره – : «فأمّا السفراء الممدوحون فی زمان الغیبه ، فأوّلهم من نصبه أبو الحسن علی بن محمّد العسکری ، وأبو محمّد الحسن بن علی بن محمّد ابنه – علیه السلام – وهو الشیخ الموثوق به أبو عمرو عثمان بن سعید العمری ، وکان أسدیا الی أن نقل فی حقّه عن الإمام علیّ بن محمّد الهادی – صلوات الله علیه – أنّه قال : هذا أبو عمرو الثقه الأمین ما قاله لکم فعنّی یقوله ، وما أدّاه إلیکم فعنّی یؤدیه ، وإلی أن نقل فی حقّه وابنه عن أبی محمّد الحسن – علیه السلام – واشهدوا علی أنّ عثمان بن سعید العمری وکیلی ، وأنّ ابنه محمدا وکیل ابنی مهدیکم – إلی أن قال – : وکانت توقیعات صاحب الأمر – علیه السلام – تخرج علی یدیّ عثمان بن سعید وابنه أبی جعفر محمّد بن عثمان إلی شیعته وخواصّ أبیه أبی محمّد بالأمر والنهی والأجوبه عمّا تسأل

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 1162


1- بحث حول المهدی : ص 68.

الشیعه عنه إذا احتاجت إلی السؤال فیه بالخطّ الذی کان یخرج فی حیاه الحسن – علیه السلام – فلم تزل الشیعه مقیمه علی عدالتهما إلی أن توفی عثمان بن سعید رحمه الله ، وغسّله ابنه أبو جعفر ، وتولی القیام به ، وحصل الأمر کلّه مردودا إلیه ، والشیعه مجتمعه علی عدالته وثقته وأمانته ؛ لما تقدم له من النصّ علیه بالأمانه ، والأمر بالرجوع إلیه فی حیاه الحسن وبعد موته فی حیاه أبیه عثمان – رحمه الله إلی أن قال – : خرج التوقیع إلی الشیخ أبی جعفر محمّد بن عثمان بن سعید العمری – قدّس الله روحه – فی التعزیه بأبیه – رضی الله عنه – وجاء فی التوقیع المذکور : أجزل الله لک الثواب ، وأحسن لک العزاء ، رزئت ورزئنا ، وأوحشک فراقه وأوحشنا ، فسرّه الله فی منقلبه ، وکان من کمال سعادته أن رزقه الله ولدا مثلک یخلفه من بعده ، ویقوم مقامه بأمره ویترحم علیه ، وأقول الحمد لله ، فإنّ الأنفس طیبه بمکانک وما جعله الله عزوجل فیک وعندک ، أعانک الله وقوّاک وعضدک ووفّقک وکان لک ولیا وحافظا وراعیا.

ثم قال الشیخ – قدس سره : والتوقیعات تخرج علی یده إلی الشیعه فی المهمّات طول حیاته بالخطّ الذی کانت تخرج فی حیاه أبیه عثمان لا یعرف الشیعه فی هذا الأمر غیره ، ولا یرجع إلی أحد سواه ، وقد نقلت عنه دلائل کثیره ومعجزات الإمام (التی) ظهرت علی یده وامور أخبرهم بها عنه زادتهم فی هذا الأمر بصیره ، وهی مشهوره عند الشیعه وقدّمنا طرفا منها ، فلا نطوّل بإعادتها ، إلی أن روی أنّه لمّا حضرت أبا جعفر محمّد بن عثمان العمری الوفاه ، کان جعفر بن أحمد بن متیل جالسا عند رأسه وأبو القاسم بن روح جالسا عند رجلیه ، فالتفت إلی جعفر بن أحمد بن متیل وقال : امرت أن اوصی إلی أبی القاسم الحسین بن روح ، فقام جعفر بن أحمد بن متیل من عند رأسه ، وأخذ بید أبی القاسم وأجلسه فی مکانه وتحوّل بنفسه إلی عند رجلیه.

إلی أن قال : لمّا اشتدت حاله اجتمع جماعه من وجوه الشیعه – إلی أن

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 1163

قال – : فدخلوا علی أبی جعفر – رضی الله عنه – فقالوا له : إن حدث أمر فمن یکون مکانک؟ فقال لهم : هذا أبو القاسم الحسین بن روح بن أبی بحر النوبختی ، القائم مقامی ، والسفیر بینکم وبین صاحب الأمر ، والوکیل له ، والثقه الأمین ، فارجعوا إلیه فی امورکم ، وعوّلوا علیه فی مهمّاتکم فبذلک امرت ، وقد بلّغت.

إلی أن قال الشیخ : وکان أبو القاسم – رحمه الله – من أعقل الناس عند المخالف والموافق – إلی أن قال – : وأوصی أبو القاسم إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری – رضی الله عنه – فقام بما کان إلی أبی القاسم فلمّا حضرته الوفاه حضرت الشیعه عنده ، وسألته عن الموکّل بعده ، ولمن یقوم مقامه؟ فلم یظهر شیئا من ذلک وذکر أنّه لم یؤمر بأن یوصی إلی أحد بعده فی هذا الشأن الی أن قال : فأخرج إلی الناس توقیعا قبل وفاته نسخته :

بسم الله الرحمن الرحیم یا علی بن محمّد السمری ، أعظم الله أجر إخوانک فیک ، فإنّک میت ما بینک وبین سته أیام ، فاجمع أمرک ولا توص إلی أحد ، فیقوم مقامک بعد وفاتک ، فقد وقعت الغیبه التامّه ، فلا ظهور إلّا بعد إذن الله تعالی ذکره ، وذلک بعد طول الأمد وقسوه القلوب وامتلاء الأرض جورا ، وسیأتی شیعتی من یدّعی المشاهده ، ألا فمن ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کذّاب مفتر ، ولا حول ولا قوّه إلّا بالله العلیّ العظیم قال الشیخ : قال راوی الخبر : فنسخنا هذا التوقیع ، وخرجنا من عنده ، فلمّا کان الیوم السادس عدنا إلیه وهو یجود بنفسه ، فقیل له : من وصیّک من بعدک؟ فقال : لله أمر هو بالغه وقضی ، فهذا آخر کلام. سمع منه رضی الله عنه وأرضاه» (1).

فالمستفاد من ملاحظه الکلمات المذکوره هو ظهور تسالم الشیعه علی نیابتهم

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 1164


1- راجع البحار : ج 51 ص 344 – 361.

الخاصّه ، ووجه ذلک : ما عرفت من ظهور الکرامات والمعجزات علی أیدیهم بحیث بکشف عن صلتهم مع الإمام الثانی عشر أرواحنا فداه.

هذا مضافا إلی ما ورد فی وثاقتهم وجلالتهم ، وکیف کان فقد تمهّدت جامعه الشیعه بعد مضیّ زمان النوّاب الأربعه أن تصطبر لطیله الغیبه الکبری لإمامها الثانی عشر – أرواحنا فداه – حتّی یظهر بإذن الله تعالی.

سادسها : ما قیل فی سبب الغیبه

سادسها : أنّ السبب فی الغیبه لیس من ناحیه الله تعالی ولا من ناحیه الإمام الثانی عشر – علیه السلام – لأنّ کمال لطفه تعالی یقتضی ظهور ولیّه ، کما أنّ مقتضی عصمه الإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه – هو أن لا یغیب عن وظائفه وهدایه الناس وإرشادهم ، ولذلک قال المحقّق الخواجه نصیر الدین الطوسیّ – قدس سره – علی ما حکی عنه : «لیست غیبه المهدی – علیه السلام – من الله سبحانه ، ولا منه – علیه السلام – بل من المکلّفین والناس ، وهی من غلبه الخوف وعدم تمکین الناس من إطاعه الإمام ، فإذا زال سبب الغیبه وقع الظهور» (1).

وأیضا قال الفاضل المقداد : «وأمّا سبب خفائه : فإما لمصلحه استأثر الله بعلمها ، أو لکثره العدو ، وقلّه الناصر ؛ لأنّ حکمته تعالی وعصمته – علیه السلام – لا یجوز معهما منع اللطف ، فیکون من الغیر المعادی ، وذلک هو المطلوب» (2).

ویؤید ذلک ما ورد عن مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – أنّه قال : «واعلموا أنّ الأرض لا تخلو من حجّه لله ، ولکنّ الله سیعمی خلقه منها بظلمهم وجورهم ، وإسرافهم علی أنفسهم» (3).

فالغیبه ناشئه من تقصیر الناس ، وقد یوجه ذلک بأنّ إقامه العدل العام العالمیّ تتوقف علی قبول نصاب من عامّه الناس فی أقطار العالم لإقامه العدل

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 1165


1- راجع رساله الامامه الفصل الثالث : ص 25 نقلا عن کتاب نوید أمن وأمان.
2- شرح الباب الحادی عشر : ص 52 الطبع الجدید.
3- مکیال المکارم : ج 1 ص 132 الطبع الحدیث.

العالمی الإلهی من ناحیه الرجل الإلهی ، ولمّا یحصل هذا النصاب وإن قرب الناس إلی قبوله ، لازدیاد إحساس أنّ البشر من دون إمداد غیبی لا یتمکن من الإصلاح العالمی ولو أخذوا بالمؤتمرات والمجالس المعدّه للقیام بالعدل والإصلاح ، فإنّ هذه المؤتمرات والمجالس عجزت عن ذلک المقصد العالی ؛ لأنهم لیسوا أهلا له.

هذا مضافا إلی سلطه المفسدین من الدول القویّه علیهم ، ولذلک بسط الظلم والفساد فی النظام العالمی ، وکلّما ازدادت الأیام زادت المفاسد والمظالم فی أقطار الأرض ، ولا ترفع تلک إلّا بأن یرجع أهل العالم فی أقطار الأرض عن انحرافهم إلی الصراط المستقیم ، ویستعدّون لقبول العدل الإلهی العالمی حتّی یظهر الله تعالی ولیّه الأعظم – أرواحنا فداه – لإقامه العدل وإزاله الجور ، وإلیه یؤول ما أشار إلیه المحقّق اللاهیجی – قدس سره – حیث قال : إذا کان الإمام المعصوم موجودا وغائبا فلیس علینا بیان سبب غیبته بالتفصیل ، نعم یعلم إجمالا أنّ السبب فی غیبته لیس من جانبه ؛ لأنّه معصوم ، ویمتنع ترک الواجب منه ، مع أنّ الظهور والقیام بأمر الإمامه وإقامه الشرائع من الواجبات ، فسبب غیبه الإمام من طرف رعیته لعدم نصرتهم إیاه ، فإذا تحقّقت مظنه النصره من قبل الرعیّه وجب ظهوره (1). ولقد أفاد وأجاد الشهید السید محمّد باقر الصدر – قدس سره – حیث قال : «وعلی هذا الضوء ندرس موقف الإمام المهدی – علیه السلام – لنجد أنّ عملیه التغییر التی اعدّ لها ترتبط من الناحیه التنفیذیّه کأیّ عملیه تغییر اجتماعی اخری ، بظروف موضوعیه تساهم فی توفیر المناخ الملائم لها ، ومن هنا کان من الطبیعی أن توقّت وفقا لذلک ، ومن المعلوم أنّ المهدی لم یکن قد أعدّ نفسه لعمل اجتماعی محدود ولا لعملیه تغییر تقتصر علی

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 1166


1- سرمایه ایمان : ص 152.

هذا الجزء من العالم أو ذاک ؛ لأنّ رسالته التی ادّخر لها من قبل الله سبحانه وتعالی ، هی تغییر العالم تغییرا شاملا واخراج البشریه کلّ البشریه من ظلمات الجور إلی نور العدل ، وعملیه التغییر الکبری هذه لا یکفی فی ممارستها مجرّد وصول الرساله والقائد الصالح ، وإلّا لتمّت شروطها فی عصر النبوّه بالذات ، وإنّما تتطلب مناخا عالمیا مناسبا وجوّا عامّا مساعدا یحقق الظروف الموضوعیه المطلوبه لعملیه التغییر العالمیه.

فمن الناحیه البشریه یعتبر شعور إنسان الحضاره بالنفاد عاملا أساسیا فی خلق ذلک المناخ المناسب لتقبل رساله العدل الجدیده ، وهذا الشعور بالنفاد یتکون ویترسّخ من خلال التجارب الحضاریه المتنوعه التی یخرج منها إنسان الحضاره مثقلا بسلبیات ما بنی مدرکا حاجته إلی العون ملتفتا بفطرته إلی الغیب أو إلی المجهول» (1).

هنا سؤال وهو : إنّا نسلم أنّ القیام بالعدل العالمی یتوقف علی قبول الناس لذلک وقبولهم یرتبط بشعور حاجتهم إلی الاستمداد من الغیب ، ولکن ذلک لا یوجّه غیبته عن الناس ، لإمکان أن یعیش بینهم ، ویصبر حتّی یجد الظرف الصالح لإقامه العدل الإلهی.

والجواب عنه : أنّ الإمام – علیه السلام – إن ظهر قبل الموعد فإن اتقی عن حکومه الجور فهو لا یناسبه ، وإن لم یتق فهم قتلوه ، فالغیبه مانعه عن قتله ، وهذا أمر تدلّ علیه الأخبار :

منها : ما عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : لا بدّ للغلام من غیبه ، فقیل له : ولم یا رسول الله؟ قال : یخاف القتل» (2).

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 1167


1- بحث حول المهدی : ص 79 – 80.
2- بحار الانوار : ج 52 ص 90.

ومنها : ما عن أبی عبد الله – علیه السلام – أنّه قال : «صاحب هذا الأمر تعمی ولادته علی (هذا) الخلق لئلا یکون لأحد فی عنقه بیعه إذا خرج» (1).

قال الشیخ الطوسی – قدس سره – : «لا علّه تمنع من ظهوره – علیه السلام – إلّا خوفه علی نفسه من القتل ؛ لأنّه لو کان غیر ذلک لما ساغ له الاستتار ، وکان یتحمّل المشاق والأذی ، فإنّ منازل الأئمه وکذلک الأنبیاء – علیهم السلام – إنّما تعظم لتحمّلهم المشاقّ العظیمه فی ذات الله تعالی.

فإن قیل : هلّا منع الله من قتله بما یحول بینه وبین من یرید قتله؟ قلنا : المنع الذی لا ینافی التکلیف هو النهی عن خلافه والأمر بوجوب اتباعه ونصرته ، وإلزام الانقیاد له ، وکلّ ذلک فعله تعالی ، وأمّا الحیلوله بینهم وبینه فإنّه ینافی التکلیف وینقض الغرض ؛ لأنّ الغرض بالتکلیف استحقاق الثواب ، والحیلوله تنافی ذلک ، وربّما کان فی الحیلوله والمنع من قتله بالقهر مفسده للخلق ، فلا یحسن من الله فعلها» (2).

وأمّا کون الغیبه موجبه لامتحان الخلق وتمحیصهم کما افید فی بعض الأخبار عن موسی بن جعفر – علیهما السلام – : «إذا فقد الخامس من ولد السابع من الأئمه فالله فی أدیانکم ، لا یزیلنکم عنها أحد ، یا بنی إنّه لا بدّ لصاحب هذا الأمر من غیبه ، حتّی یرجع عن هذا الأمر من کان یقول به ، إنّما هی محنه من الله امتحن الله بها خلقه» (3) وغیره فهو بیان فائده الغیبه لا سببها ، ولذلک قال الشیخ – قدس سره – : «وأمّا ما روی من الأخبار من امتحان الشیعه فی حال الغیبه وصعوبه الأمر علیهم واختبارهم للصبر علیه ، فالوجه فیها الأخبار عما یتفق من ذلک من الصعوبه والمشاق – إلی أن قال – : بل سبب الغیبه هو الخوف علی

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 1168


1- بحار الانوار : ج 52 ص 95.
2- بحار الانوار : ج 52 ص 98 – 99.
3- بحار الانوار : ج 52 ص 113.

ما قلناه ، وأخبروا بما یتفق فی هذه الحال ، وما للمؤمن من الثواب علی الصبر علی ذلک ، والتمسک بدینه إلی أن یفرّج الله (تعالی) عنهم» (1).

سابعها : وجود المهدی لطف فی جمیع أبعاده

سابعها : أن جمیع أبعاد وجود الإمام لطف فوجوده فی نفسه مع قطع النظر عن سائر أبعاده لطف ؛ لأنّه وجود إنسان کامل فی النظام الأحسن ، وهو مما یقتضیه علمه تعالی به ورحمته المطلقه وکماله المطلق ، هذا مضافا إلی أنّ مقتضی تمامیّه الفاعل وقابلیه القابل کما هو المفروض فی وجود أئمتنا – علیهم السلام – هو لزوم وجودهم وإلّا لزم الخلف ، إمّا فی تمامیه الفاعل أو قابلیه القابل ، والأوّل محال لعدم العجز والنقصان والبخل فیه تعالی ، والثانی خلاف المفروض فإنّ قابلیه الأئمه – علیهم السلام – لکمال الإنسانیه واضحه وبدیهیه عند الشیعه الإمامیه وفی لسان الأخبار فتدوم الخلافه الإلهیه بوجودهم ، کما دلّ فی قوله تعالی : (إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً) علی استمرار هذه الخلافه الإلهیه ، ولذا استدل الإمام الصادق والإمام الکاظم – علیهما السلام – فی موثقه اسحاق بن عمّار علی استمرار الخلافه وعدم انقطاعها بقوله تعالی : (إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً) وقالا : وأنّ الله عزوجل إذا قال قولا وفی به (2). ویؤیده ما ورد فی الحدیث القدسی عنه تعالی أنّه قال : «کنت کنزا مخفیّا فأحببت أن اعرف ، فخلقت الخلق لکی اعرف» (3) ؛ إذ یعلم منه أنّ الباعث علی إیجاد الإنسان هو المعرفه الکامله به تعالی ، فلیکن فی کلّ وقت فرد بین آحاد الإنسان یعرفه کما هو حقّه ، ولا یحصل ذلک فی غیر النبیّ والإمام ، فلا بدّ من وجود النبیّ أو الإمام بین الناس حتّی تحصل المعرفه الکامله به تعالی کما هو حقه.

ولعلّ إلیه ترجع الروایات الدالّه علی أنّه لو لا محمّد وآله – علیهم السلام – لما

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 1169


1- بحار الانوار : ج 52 ص 100.
2- تفسیر نور الثقلین : ج 1 ص 42 نقلا عن الکافی.
3- مصابیح الأنوار : ج 2 ص 405.

خلق الله الخلق ، کما قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «یا علی لو لا نحن ما خلق الله آدم ولا حوّاء ولا الجنّه ولا النار ولا السماء ولا الأرض» (1).

ویؤکّد ذلک ما استفیض من الأخبار الدالّه علی أنّ الأئمه – علیهم السلام – علّه غائیه للخلقه کما ورد «نحن الذین بنا یمسک الله السماء أن تقع علی الأرض إلّا بإذنه ، وبنا یمسک الأرض أن تمید بأهلها ، وبنا ینزل الغیث وینشر الرحمه ویخرج برکات الأرض ، ولو لا ما فی الأرض منّا لساخت بأهلها» (2) وورد من الناحیه المقدّسه علی ید محمّد بن عثمان … وإنّی لأمان لأهل الأرض کما أنّ النجوم أمان لأهل السماء (3).

قال العلّامه المجلسی – قدس سره – : «ثبت بالأخبار المستفیضه أنّهم العلل الغائیه لإیجاد الخلق ، فلو لا هم لم یصل نور الوجود إلی غیرهم ، وببرکتهم والاستشفاع بهم ، والتوسل إلیهم ، یظهر العلوم والمعارف علی الخلق ، ویکشف البلایا عنهم ، فلو لا هم لاستحق الخلق بقبائح أعمالهم ، أنواع العذاب» (4) وإلی غیر ذلک من شواهد الأخبار وهذا کلّه بالنسبه إلی أصل وجوده ثم إنّ تصرّفه أیضا لطف سواء کان ظاهریا أو باطنیا وسواء کان فی الإنس أو الجن ، أو غیرهما ، فإذا منع مانع عن ظهوره للناس بحیث یستر ویغیب فلا یضرّ بکونه لطفا من جهه أو جهات اخر ، فإنّ المانع یمنعه عن نوع من أنواع لطف أبعاد وجوده.

هذا مضافا إلی أنّ تصرّفه فی الناس لا یتوقف جمیع أنواعه علی الظهور ، بل له أن یتصرف فی بعض الامور مع غیبته عن الناس.

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 1170


1- غایه المرام : ج 1 ص 26 الطبع الثانی.
2- فرائد السمطین : ج 1 ص 45 بنقل وابستگی جهان به امام زمان : ص 38.
3- بحار الانوار : ج 52 ص 92.
4- بحار الانوار : ج 52 ص 93.

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – : «إنّ وظیفه الإمام ومسئولیته لم تنحصر فی بیان المعارف الإلهیه بشکلها الصوری ولم یقتصر علی إرشاد الناس من الناحیه الظاهریه ، فالإمام فضلا عن تولّیه إرشاد الناس الظاهری یتصف بالولایه والإرشاد الباطنی للأعمال أیضا ، وهو الذی ینظم الحیاه المعنویّه للناس ، ویتقدم بحقائق الأعمال إلی الله جلّ شأنه ، وبدیهی أنّ حضور أو غیبه الإمام الجسمانی فی هذا المضمار لیس له أی تأثیر ، والإمام عن طریق الباطن یتصل بالنفوس ویشرف علیها وإن بعد عن الأنظار ، وخفی عن الأبصار ، فإنّ وجوده لازم دائما وإن تأخّر وقت ظهوره وإصلاحه للعالم (1). بل إتمام الحجّه به علی المتمرّدین متوقف علی وجوده بخلاف ما إذا لم یکن موجودا فإنّ تعذیب الناس حینئذ قبیح لعدم إتمام الحجه من الله علیهم (2).

علی أنّ غیبته عن الناس لا یستلزم غیبته عن جمیع آحادهم ، بل له أن یظهر لبعضهم وإرشاده لهم ، کما ثبت ذلک بالتواتر من الحکایات الوارده فی تشرّفهم بخدمته وحلّ مشاکلهم واهتدائهم بهدایته ، کما لا یستلزم غیبته عن الجنّ من الخلق ، مع أنّه إمام لهم فإنّهم أیضا محجوجون بوجوده – فبمثل ما ذکر یظهر أنّ لطف وجود الإمام لطف مضاعف ولطف علی لطف ، کما هو نور علی نور ، وعلیه ففوائد وجوده فی زمن الغیبه واضحه ، فلا وجه للقول بأنّه لا فائده لوجوده بعد ما غاب عن الناس ، وهذا أمر اشیر إلیه فی الأخبار أیضا وإلیک بعضها :

روی الأعمش عن الصادق – علیه السلام – قال : «لم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجّه لله فیها ظاهر مشهور أو غائب مستور ، ولا تخلو إلی أن تقوم

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 1171


1- الشیعه فی الاسلام : ص 199 تعریب جعفر بهاء الدین.
2- راجع کتاب سرمایه ایمان : ص 152.

الساعه من حجه لله فیها ، ولو لا ذلک لم یعبد الله ، قال سلیمان : فقلت للصادق – علیه السلام – : فکیف ینتفع الناس بالحجه الغائب المستور؟ فقال : کما ینتفعون بالشمس إذا سترها السحاب» (1).

ثامنها : مسأله طول العمر و حلّ الإشکال فیها

ثامنها : أنّ مسأله طول عمر الإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه – سهله ، لمن اعتقد بالمعجزات وخوارق العادات ؛ إذ الامتناع العادی لا یمنع عن إمکانه کسائر المعجزات ، فإنّ العلل والأسباب لا دلیل علی انحصارها فی الأسباب العادیه الموجوده المألوفه.

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – : «لکنّ الذی یطالع الأخبار الوارده عن الرسول الأعظم فی خصوص الإمام الغائب ، وکذا سائر أئمه أهل البیت – علیهم السلام – سیلا حظ أنّ نوع الحیاه للإمام الغائب تتصف بالمعجزه خرقا للعاده ، وطبیعی أن خرق العاده لیس بالأمر المستحیل ، ولا یمکن نفی خرق العاده عن طریق العلم مطلقا.

لذا لا تنحصر العوامل والأسباب التی تعمل فی الکون فی حدود مشاهدتنا والتی تعرّفنا علیها ، ولا نستطیع نفی عوامل اخری وهی بعیده کلّ البعد عنّا ، ولا علم لنا بها ، أو أنّنا لا نری آثارها وأعمالها ، أو نجهلها ، ومن هذا یتضح إمکان إیجاد عوامل فی فرد أو أفراد من البشر ، بحیث تستطیع تلک العوامل أن تجعل الإنسان یتمتع بعمر طویل جدا قد یصل إلی الألف أو آلاف من السنوات ، فعلی هذا فإنّ عالم الطب لم ییأس حتّی الآن من کشف طرق لإطاله عمر الإنسان» (2).

ولکن لا یذهب علیک أنّ عدم الیأس عن کشف طرق للإطاله ، لا یخرج طول عمر الإمام ، الثانی عشر عن کونه خارق العاده ؛ لأنّ طول العمر المذکور

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 1172


1- بحار الانوار : ج 52 ص 92.
2- الشیعه فی الاسلام : ص 198.

بدون کشف طرق الإطاله غیر طبیعی ، سیّما إذا بقی علی صوره رجل له أقلّ من أربعین سنه کما فی بعض الأخبار ، وعلیه فطول عمره – علیه السلام – إعجاز أخبر به النبیّ والأئمه الأطهار – علیهم صلوات الله وسلامه – بالتواتر ، وأجمع الأصحاب علی الإیمان به کسائر المعجزات بلا کلام.

ولقد أفاد وأجاد المصنّف – قدس سره – حیث قال : «ولا یخلو من أن تکون حیاته وبقاؤه هذه المدّه الطویله معجزه جعلها الله تعالی له ، ولیست هی بأعظم من معجزه أن یکون إماما للخلق ، وهو ابن خمس سنین یوم رحل والده إلی الرفیق الأعلی ، ولا هی بأعظم من معجزه عیسی ، إذ کلّم الناس فی المهد صبیّا وبعث فی الناس نبیا» إلی آخر ما قال.

نعم یزید مثل هذه المعجزه علی سائر المعجزات التی لیست من قبیلها من جهه وجود الإمکان العلمی فیها الذی أشار إلیه العلّامه الطباطبائی – قدس سره – بقوله : «فعلی هذا فإنّ عالم الطب لم ییأس حتّی الآن من کشف طرق لإطاله عمر الإنسان» دون سائر المعجزات التی لیست من قبیلها فإنّ العلم التجربی لا یرجو فیها بکشف طرق للنیل إلیها ، کإحیاء الموتی أو جعل النار بردا وسلاما ، أو جعل صبی أو طفل عالما بجمیع العلوم والمغیبات ، وإن کانت هذه الامور ممکنه بالإمکان العقلی ؛ إذ لا یلزم من وجودها تناقض ، ولا اجتماع الضدین ، ولا اجتماع المثلین ، ولقد أفاد وأجاد وأطال الشهید السید محمّد باقر الصدر فی هذا المجال فراجع (1).

وکیف کان فازدیاد الإمکان العلمی فی مثل المقام ، وإن لم یوجب تفاوتا فی قبول المؤمنین بالله تعالی وقدرته للمعجزات ، ولکن یمکن أن یوجب تفاوتا فی تسلیم غیر المؤمنین من المادّیین ، الذین أشکلوا علینا بطول العمر زائد أعلی المألوف.

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 1173


1- بحث حول المهدی : ص 19 – 38.
تاسعها : هل انقطع الارتباط بالإمام علیه السلام فی الغیبه الکبری

تاسعها : أنّ الارتباط مع الإمام الثانی عشر – علیه السلام – صار منقطا من زمن الغیبه الکبری ؛ إذ لا یکون له محل معلوم حتی نرجع إلیه ، أو نسأل عنه ، أو نتصل معه ونراه ، أو نکتب إلیه ونأخذ الجواب ، ولکن المنقطع هو بعض الأنواع من الارتباط الذی کان مألوفا بینه وبین الشیعه ، وبقی أنواع اخر ، وهو أنّه – علیه السلام – یرانا ولا نراه إلّا إذا یرینا نفسه ویحضر بعض مجالسنا ، ویزور الحسین وسائر الأئمه – علیهم السلام – ویحجّ ویحضر المواسم ، ویجیب بعض من یلیق لجوابه ، وینظر إلی أعمال الشیعه وخواصّه ، ویسرّ من حسناتهم ، ویغضب من سیئاتهم ، ویعین وکلاءه العامّه بالدعاء والإرشاد والتصرّف فی قلوبهم ، ویشرف علی أحوال الشیعه ، فإذا اتصلوا إلیه بالدعاء للفرج والتوسل والاستشفاع به أقبل علیهم ویدعو لهم ، ویطلب من الله تعالی أن یقضی حوائجهم ، وقد ورد فی توقیعه – علیه السلام – إلی الشیخ المفید : إنّا غیر مهملین لمراعاتکم ، ولا ناسین لذکرکم ، ولو لا ذلک لنزل بکم اللأواء واصطلمکم الأعداء (1).

وهذه الارتباطات معلومه واضحه ، لمن أمعن النظر فی جوامع الحدیث والحکایات الوارده فی هذه الاتصالات ، ولیست هی بقلیله طیله الغیبه الکبری ؛ إذ کثیر جدا من رآه ومن استشفی به فأشفاه ، ومن استجاب منه فأجاب ، وقد ثبت عندی مع قله اطلاعی جمله من ذلک فی عصری ، وما إلیه قریب.

منها : أنّه – علیه السلام – حضر لإقامه صلاه المیت علی أم بعض أصدقاء أبی – رحمهما الله – بعد تشییعها وتجهیزها فی صحن ابن بابویه – قدس سره – فی الری.

ومنها : أنّه حضر فی مجلس دعاء الندبه الذی کان یقیمه الشیخ الزاهد

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 1174


1- مکیال المکارم : ج 1 ص 44

العارف المتّقی المرتضی المجدّ – قدس سره – فی طهران.

ومنها : أنّه حضر عند السید محمّد الفشارکی شیخ مشایخنا فی سرّ من رأی لحلّ مشکلته فی المسائل العلمیه.

ومنها : أنّه حضر فی موسم الحج ، وقال لبعض الأخیار من أهل دزفول : إذا رجعت فأبلغ سلامی إلی الشیخ محمّد طاهر ، وقل له : اقرأ هذا الدعاء ، ثم غاب الإمام ونسی بعض الأخیار الدعاء فرجع إلی دزفول ، وذهب إلی بیت الشیخ محمّد طاهر لإبلاغ سلام الإمام المهدی – علیه السلام – فإذا فرغ من إبلاغ السلام تذکر الدعاء وقال : قال الإمام : اقرأ هذا الدعاء ، ثم نسی الدعاء بعد ما قاله للشیخ ولم یتذکره ، ولمّا استدعی من الشیخ أن یذکر له الدعاء ، قال الشیخ : هو سرّ من الأسرار فلم یتجاوزنی ، وغیر ذلک من التشرفات.

هذا مضافا إلی إرسال بعض الخواصّ لحلّ بعض مشاکل الشیعه أو إخبارهم ببعض الامور المهمّه ، وغیر ذلک من الإمدادات التی هی کثیره جدا بحیث لو التفت الإنسان إلیها حصل له اطمئنان بأنّه لا یکون بعیدا عن سیده ومولاه ، بل یکون تحت ولایته وإمداده وعنایته ، وإنّما علینا التوجه والالتفات إلیه والارتباط معه ، کما فسّر فی بعض الصحاح قوله تعالی : (رابِطُوا) فی الآیه الکریمه (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصابِرُوا وَرابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ) بالارتباط مع الإمام الثانی عشر – علیه السلام -.

عاشرها : إدعاء المشاهده فی الغیبه الکبری

عاشرها : أنّ رؤیه الإمام الثانی عشر – علیه السلام – وقعت فی زمن الغیبه الکبری لبعض الصالحین ، وقصصهم وحکایاتهم کثیره جدا ، ومذکوره فی الکتب ، منها : النجم الثاقب وجنه المأوی ، ومن أمعن النظر إلیها اطمأنّ بوقوعها ولا کلام فیه ، وإنّما الکلام فی أنّ مسأله الرؤیه هل تنافی قوله – علیه السلام – فی التوقیع الوارد علی علیّ بن محمّد السمری – قدس سره – : «وسیأتی شیعتی من یدّعی المشاهده ألا فمن ادعی المشاهده قبل خروج

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 1175

السفیانی والصیحه فهو کذّاب مفتر» أم لا تنافی؟ والذی یمکن أن یقال : إنّ ملاحظه صدر هذا التوقیع تکفی لرفع المنافاه ؛ لأنّه یشهد علی أنّ المراد نفی من ادعی البابیه کبابیه النّواب الأربعه ، ولا یظهر منه نفی مطلق الرؤیه.

وإلیک صدر التوقیع : بسم الله الرحمن الرحیم یا علیّ بن محمّد السمری أعظم الله أجر إخوانک فیک ، فإنّک میّت ما بینک وبین سته أیّام فاجمع أمرک ولا توص إلی أحد فیقوم مقامک بعد وفاتک ، فقد وقعت الغیبه التامّه ، فلا ظهور إلّا بعد إذن الله تعالی ذکره ، وذلک بعد طول الأمد ، وقسوه القلوب وامتلاء الأرض جورا ، وسیأتی شیعتی من یدّعی المشاهده ، الخ.

کما احتمله فی البحار حیث قال : لعله محمول علی من یدّعی المشاهده مع النیابه وإیصال الأخبار من جانبه – علیه السلام – إلی الشیعه ، علی مثال السفراء لئلا ینافی الأخبار التی مضت وستأتی فیمن رآه – علیه السلام – والله یعلم (1)

واستظهره السید صدر الدین الصدر فی کتابه «المهدی» حیث قال : «وهذه الکتب تخبرنا عن جماعه أنّهم شاهدوه وتشرّفوا بخدمته ، ولا ینافی ذلک ما ورد من تکذیب مدّعی الرؤیه ، فإنّ المراد تکذیب مدّعی النیابه الخاصّه بقرینه صدر الروایه» (2). وهنا أجوبه اخری ذکرها العلّامه الحاج میرزا حسین النوری فی جنّه المأوی (3).

هذا مضافا إلی أنّ مثل قوله وسیأتی شیعتی من یدّعی المشاهده إلخ ، مع قطع النظر عن الصدر لا یفید إلّا الظن والظن لا یقاوم مع القطع الحاصل من القضایا التی تدلّ علی رؤیته ، ولعلّ إلیه ینظر ما حکی عن فوائد العلّامه الطباطبائی – قدس سره – حیث قال : «وقد یمنع أیضا امتناعه (أی امتناع

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 1176


1- بحار الانوار : ج 52 ص 151.
2- راجع کتاب المهدی ، ص 184 ، الطبع الحدیث.
3- راجع جنه المأوی المطبوعه فی خاتمه بحار الانوار : ج 53 ص 318.

رؤیته) فی شأن الخواصّ وإن اقتضاه ظاهر النصوص بشهاده الاعتبار ودلاله بعض الآثار» (1).

الحادی عشر : الحثّ علی انتظار الفرج

الحادی عشر : مسأله الانتظار وقد أکّد فی الأخبار علی انتظار الفرج وإلیک بعضها :

عن ینابیع الموده عن مناقب الخوارزمی عن أبی جعفر عن أبیه عن جدّه عن أمیر المؤمنین قال : قال رسول الله – صلی الله علیه وآله وسلم – : «أفضل العباده انتظار الفرج» (2).

عن الاحتجاج ، عن أبی حمزه الثمالی ، عن أبی خالد الکابلی عن علی بن الحسین – علیهما السلام – قال : «تمتد الغیبه بولیّ الله الثانی عشر من أوصیاء رسول الله – صلی الله علیه وآله – والأئمه بعده ، یا أبا خالد ، إنّ أهل زمان غیبته القائلون بإمامته ، المنتظرون لظهوره أفضل أهل کلّ زمان ؛ لأنّ الله تعالی ذکره أعطاهم من العقول والإفهام والمعرفه ما صارت به الغیبه عندهم بمنزله المشاهده ، وجعلهم فی ذلک الزمان بمنزله المجاهدین بین یدی رسول الله – صلی الله علیه وآله – بالسیف ، اولئک المخلصون حقّا ، وشیعتنا صدقا والدعاه إلی دین الله سرا وجهرا ، وقال – علیه السلام – انتظار الفرج من اعظم الفرج» (3).

وعن الخصال الأربعمائه قال أمیر المؤمنین – علیه السلام – «انتظروا الفرج ولا تیأسوا من روح الله ، فإنّ أحبّ الأعمال إلی الله عزوجل انتظار الفرج» (4).

وعن محاسن البرقی عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «من مات منکم

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 1177


1- راجع جنه المأوی المطبوعه فی خاتمه بحار الانوار : ج 53 ص 320.
2- المهدی : ص 211 الطبع الحدیث.
3- بحار الانوار : ج 52 ص 122.
4- بحار الانوار : ج 52 ص 123.

علی هذا الأمر منتظرا له ، کان کمن کان فی فسطاط القائم علیه السلام» (1) ، وعن محاسن البرقی أیضا ، عن عبد الحمید الواسطی قال : «قلت لأبی جعفر – علیه السلام – أصلحک الله ، والله لقد ترکنا أسواقنا انتظارا لهذا الأمر ، حتی أوشک الرجل منّا یسأل فی یدیه ، فقال : یا عبد الحمید ، أتری من حبس نفسه علی الله لا یجعل الله له مخرجا؟ بلی ، والله لیجعلن الله له مخرجا ، رحم الله عبدا حبس نفسه علینا ، رحم الله عبدا أحیا أمرنا قال : قلت : فإن مت قبل أن أدرک القائم ، فقال : القائل منکم إن أدرکت القائم من آل محمّد نصرته کالمقارع معه بسیفه ، والشهید معه له شهادتان» (2). ولعلّ المراد من ترک الأسواق هو ترک ما لا یلیق بالمنتظر.

وعن إکمال الدین عن عمار الساباطی قال : «قلت لأبی عبد الله – علیه السلام – العباده مع الإمام منکم المستتر فی السرّ فی دوله الباطل أفضل ، أم العباده فی ظهور الحق ودولته مع الإمام الظاهر منکم؟ فقال : یا عمّار ، الصدقه فی السرّ والله أفضل من الصدقه فی العلانیه ، وکذلک عبادتکم فی السرّ ، مع إمامکم المستتر فی دوله الباطل أفضل لخوفکم من عدوّکم فی دوله الباطل وحال الهدنه ، ممن یعبد الله فی ظهور الحقّ مع الإمام الظاهر فی دوله الحقّ ، ولیس العباده مع الخوف فی دوله الباطل مثل العباده مع الأمن فی دوله الحق اعلموا أنّ من صلّی منکم صلاه فریضه وحدانا مستترا بها من عدوّه فی وقتها فأتمّها ، کتب الله عزوجل له بها خمسه وعشرین صلاه فریضه وحدانیه ، ومن صلّی منکم صلاه نافله فی وقتها فأتمّها کتب الله عزوجل له بها عشر صلوات نوافل ، ومن عمل منکم حسنه کتب الله له بها عشرین حسنه ، ویضاعف الله تعالی حسنات المؤمن منکم إذا أحسن أعماله ، ودان الله بالتقیه علی دینه ،

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 1178


1- بحار الانوار : ج 52 ص 125.
2- بحار الانوار : ج 52 ص 126.

وعلی إمامه وعلی نفسه ، وأمسک من لسانه ، أضعافا مضاعفه کثیره إنّ الله عزوجل کریم.

قال : فقلت : جعلت فداک قد رغّبتنی فی العمل ، وحثثتنی علیه ، ولکنّنی أحبّ أن أعلم : کیف صرنا نحن الیوم أفضل أعمالا من أصحاب الإمام منکم الظاهر فی دوله الحقّ ، ونحن وهم علی دین واحد ، وهو دین الله عزوجل؟

فقال : إنّکم سبقتموهم إلی الدخول فی دین الله ، وإلی الصلاه والصوم والحج وإلی کلّ فقه وخیر ، وإلی عباده الله سرا من عدوّکم مع الإمام المستتر ، مطیعون له ، صابرون معه ، منتظرون لدوله الحق ، خائفون علی إمامکم وعلی أنفسکم من الملوک تنظرون إلی حقّ إمامکم وحقّکم فی أیدی الظلمه ، قد منعوکم ذلک ، واضطروکم إلی جذب الدنیا وطلب المعاش مع الصبر علی دینکم وعبادتکم وطاعه ربّکم والخوف من عدوکم ، فبذلک ضاعف الله أعمالکم فهنیئا لکم هنیئا.

قال : فقلت جعلت فداک فما نتمنی إذا أن نکون من أصحاب القائم – علیه السلام – فی ظهور الحق؟ ونحن الیوم فی إمامتک وطاعتک أفضل أعمالا من أعمال أصحاب دوله الحق.

فقال : سبحان الله أما تحبون أن یظهر الله عزوجل الحقّ والعدل فی البلاد ، ویحسن حال عامّه الناس ، ویجمع الله الکلمه ویؤلّف بین القلوب المختلفه ، ولا یعصی الله فی أرضه ، وتقام حدود الله فی خلقه ، ویردّ الحقّ إلی أهله ، فیظهروه حتّی لا یستخفی بشیء من الحقّ مخافه أحد من الخلق.

أما والله یا عمّار لا یموت منکم میّت علی الحال التی أنتم علیها إلّا کان أفضل عند الله عزوجل من کثیر ممن شهد بدرا واحدا فابشروا» (1).

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 1179


1- بحار الانوار : ج 52 ص 127 – 128.

وعن إکمال الدین عن محمّد بن الفضیل عن الرضا – علیه السلام – قال : «سألته عن شیء من الفرج ، فقال : ألیس انتظار الفرج من الفرج؟ إنّ الله عزوجل یقول : «فانتظروا إنّی معکم من المنتظرین» (1).

وعن إکمال الدین عن الرضا – علیه السلام – : «ما أحسن الصبر وانتظار الفرج أما سمعت قول الله تعالی : (وَارْتَقِبُوا إِنِّی مَعَکُمْ رَقِیبٌ) وقوله عزوجل : (فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ) فعلیکم بالصبر فإنّه إنّما یحبیء الفرج علی الیأس فقد کان الذین من قبلکم أصبر منکم» (2).

وعن إکمال الدین ، عن أبی إبراهیم الکوفیّ إلی أن قال : فقال لی أبو عبد الله – علیه السلام – إلی أن قال : «المنتظر للثانی عشر کالشاهر سیفه وبین یدی رسول الله – صلی الله علیه وآله – یذبّ عنه» (3).

عن غیبه الشیخ الطوسی – قدس سره – عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «سیأتی قوم من بعدکم الرجل الواحد منهم له أجر خمسین منکم ، قالوا : یا رسول الله نحن کنّا معک ببدر واحد وحنین ، ونزل فینا القرآن ، فقال : إنّکم لو تحمّلوا لما حمّلوا لم تصبروا صبرهم» (4).

عن غیبه النعمانی ، عن أبی بصیر ، عن أبی عبد الله – علیه السلام – أنّه قال ذات یوم : «ألا اخبرکم بما لا یقبل الله عزوجل من العباد عملا إلّا به ، فقلت : بلی فقال : شهاده أن لا إله إلّا الله ، وأنّ محمّدا عبده ورسوله ، والإقرار بما أمر الله والولایه لنا ، والبراءه من أعدائنا ، یعنی أئمه خاصّه والتسلیم لهم ، والورع والاجتهاد والطمأنینه والانتظار للقائم ، ثم قال : إنّ لنا دوله یجیء الله بها إذا

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 1180


1- بحار الانوار : ج 52 ص 128.
2- بحار الانوار : ج 52 ص 129.
3- (4) بحار الانوار : ج 52 ص 129 و 130.

شاء ، ثم قال : من سرّ أن یکون من أصحاب القائم فلینتظر ولیعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر ، فإن مات وقام القائم بعده کان له من الأجر مثل أجر من أدرکه فجدّوا وانتظروا هنیئا لکم أیتها العصابه المرحومه» (1) عن غیبه النعمانی عن أبی بصیر قال : «قلت لأبی عبد الله – علیه السلام – جعلت فداک متی الفرج؟ فقال : یا أبا بصیر ، أنت ممن یرید الدنیا؟ من عرف هذا الأمر فقد فرّج عنه بانتظاره» (2).

وعن تفسیر النعمانی عن أمیر المؤمنین – علیه السلام – أنّه قال : قال رسول الله – صلی الله علیه وآله – : «یا أبا الحسن ، حقیق علی الله أن یدخل أهل الضلال الجنّه وإنّما عنی بهذا المؤمنین الذین قاموا فی زمن الفتنه علی الائتمام بالإمام الخفیّ المکان ، المستور عن الأعیان ، فهم بإمامته مقرون ، وبعروته مستمسکون ، ولخروجه منتظرون موقنون غیر شاکّین ، صابرون مسلمون وإنّما ضلّوا عن مکان إمامهم ، وعن معرفه شخصه» الحدیث (3).

وعن إکمال الدین عن علی بن محمّد بن زیاد قال : کتبت إلی أبی الحسن – علیه السلام – أسأله عن الفرج ، فکتب إلیّ : «إذا غاب صاحبکم عن دار الظالمین فتوقعوا الفرج» (4).

وعن إکمال الدین عن أبی بصیر قال : «قال الصادق جعفر بن محمّد – علیهما السلام – فی قول الله عزوجل (یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً) قال : یعنی یوم خروج القائم المنتظر منّا.

ثم قال – علیه السلام – : یا أبا بصیر طوبی لشیعه قائمنا ، المنتظرین لظهوره فی

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 1181


1- بحار الانوار : ج 52 ص 140.
2- بحار الانوار : ج 52 ص 142.
3- بحار الانوار : ج 52 ص 144.
4- بحار الانوار : ج 52 ص 150.

غیبته والمطیعین له فی ظهوره اولئک أولیاء الله الذین لا خوف علیهم ولا هم یحزنون» (1).

تنبیه

واعلم أنّ الانتظار لیس بمعنی رفض المسئولیه والعمل والتعهد ، وإحاله ذلک إلی الإمام المهدیّ – علیه السلام – لقیام الضروره علی بقاء التکالیف ، هذا مضافا إلی التصریح فی روایه غیبه النعمانی وغیرها ، بلزوم الالتزام بأمر الله والولایه للأئمه والبراءه من أعدائهم ، واختیار الورع والاجتهاد والطمأنینه ، فمن ادعی أنّه من المنتظرین ، ومع ذلک خالف أمر الله أو تولّی لأعداء الله أو أراد غیر الأئمه – علیهم السلام – من الطواغیت ، ولا یکون من أهل الورع ولا یجتهد فی العمل بالدین ، ولیس له طمأنینه فی هذا السبیل وسلب عن نفسه المسئولیه وتکالیفه ، فهو من الضالّین المنحرفین ، ولیس فی الحقیقه من المنتظرین ، وإنّما المنتظر من یصلح نفسه وأصلح الامور ، وینتظر ویتوقع الفرج ، فیما لم یقدر علی اصلاحه فالمنتظر لمقدم مولانا الإمام القائم – أرواحنا فداه – أتی بما علیه وأعدّ نفسه لنصره الإمام ، ولا یزال مراقبا ، والمراقب هو المعدّ لذلک سیّما إذا انتظر الفرج صباحا ومساء ، فالمنتظرون هم الجند المجند ، والمسئولون المتعهدون ، والصالحون المصلحون ، ومن المعلوم أنّ هؤلاء یحتاجون إلی الصبر والمقاومه ، وأمّا الذین سلبوا عن أنفسهم المسئولیه فلا حاجه لهم إلی الصبر ، وتعبیر رسول الله – صلی الله علیه وآله – عن الانتظار بالعباده یناسب انتظار هؤلاء المتعهدین لا الذین رفضوا التکالیف والمسئولیه ، کما أنّ الانتظار بالمعنی المذکور یوجب الفرج عن الضلاله والنجاه عن الانحراف عن المسیر بحیث إن ظهر الإمام

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 1182


1- بحار الانوار : ج 52 ص 149 – 150

الثانی عشر – أرواحنا فداه – أمکن له أن یدخل فی زمره ناصریه ، فإیمانه بالإمام قبل ظهوره وانتظاره ینفعه عند ظهوره ، ویصیر کما نصّ علیه الإمام الصادق – علیه السلام – من مصادیق قوله تعالی : «اولئک أولیاء الله الذین لا خوف علیهم ولا هم یحزنون».

وهؤلاء المنتظرون هم المستحقّون لما ورد من أنّ المنتظر للثانی عشر کالشاهر سیفه بین یدی رسول الله – صلی الله علیه وآله – یذبّ عنه ، وغیر ذلک من الفضائل.

ولقد أوضح ذلک آیه الله السید صدر الدین الصدر – قدس سره – حیث قال : «الانتظار هو ترقب حصول الأمر المنتظر وتحقّقه ، ولا یخفی ما یترتب علی انتظار ظهور المهدی ، من الامور الإصلاحیه الراجعه إلی کلّ إنسان ، فضلا عن الهیئه الاجتماعیه سیّما الشیعه الإمامیه :

الأول : أنّ الانتظار بنفسه من حیث هو ریاضه مهمّه للنفس حتی قیل : الانتظار أشدّ من القتل ، ولازمه اشغال القوّه المفکره وتوجیه الخیال نحو الأمر المنتظر ، وهذا ممّا یوجب قهرا أمرین : الأول : قوه المفکّره ضروره توجب ازدیاد القوی بالأعمال. الثانی : تمکّن الإنسان من جمعها وتوجیهها نحو أمر واحد ، وهذان الأمران من أهمّ ما یحتاج إلیهما الإنسان فی معاده ومعاشه.

الثانی : یسهّل وقع المصائب والنوائب ویخفف وطأتها إذا علم الإنسان وعرف أنّها فی معرض التدارک والرفع وشتّان بین مصیبه علم الإنسان تدارکها وبین مصیبه لا یعلم ذلک ، سیّما إذا احتمل تدارکها عن قریب والمهدی – علیه السلام – بظهوره یملأ الأرض قسطا وعدلا.

الثالث : لازم الانتظار محبه أن یکون الإنسان من أصحاب المهدی وشیعته ، بل من أعوانه وأنصاره ، ولازم ذلک أن یسعی فی إصلاح نفسه وتهذیب أخلاقه ، حتّی یکون قابلا لصحبه المهدی ، والجهاد بین یدیه ، نعم إنّ

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 1183

ذلک یحتاج إلی أخلاق قلّما توجد بیننا الیوم.

الرابع : الانتظار کما أنّه یبعث إلی إصلاح النفس بل والغیر ، کذلک یکون باعثا وراء تهیئه المقدمات والمعدات الموجبه لغلبه المهدی علی عدوّه ، ولازمه تحصیل ما یحتاج إلیه من المعارف والعلوم سیّما وقد علم أنّ غلبته علی عدوّه تکون بالأسباب العادیّه» (1).

ثم إنّ الانتظار أثر الإیمان بمجیء الإمام الثانی عشر ، الذی یملأ الأرض عدلا کما ملئت ظلما وجورا مع کون ظهوره محتمل فی کلّ عصر وزمان وصباح ومساء ، إذ القول بتأخیر الظهور مردود بحسب الأخبار ، کما أنّ القول بتوقیته کذلک ، وأمّا ما ذکر من علائم الظهور فهی لیس جمیعها من المحتومات ، مع أنّ محتوماتها أیضا قابله للتغییر کما دلّ علیه بعض الروایات.

هذا مضافا إلی إمکان وقوعها فی زمان قلیل ، فالانتظار ممکن فی کلّ الأحوال ؛ إذ ظهوره لا یکون معلقا بزمان آخر.

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 1184


1- المهدی : ص 211 – 212 الطبع الحدیث.
10 – عقیدتنا فی الرجعه

[متن عقائدالإمامیه:]

إنّ الذی تذهب إلیه الإمامیه أخذا بما جاء عن آل البیت – علیهم السلام – أنّ الله تعالی یعید قوما من الأموات إلی الدنیا فی صورهم التی کانوا علیها ، فیعزّ فریقا ، ویذلّ فریقا آخر ، ویدیل المحقّین من المبطلین والمظلومین منهم من الظالمین ، وذلک عند قیام مهدی آل محمّد علیه وعلیهم أفضل الصلاه والسّلام.

ولا یرجع إلّا من علت درجته فی الإیمان ، أو من بلغ الغایه من الفساد ، ثم یصیرون بعد ذلک إلی الموت ومن بعده إلی النشور ، وما یستحقونه من الثواب أو العقاب کما حکی الله تعالی فی قرآنه الکریم تمنّی هؤلاء المرتجعین الذین لم یصلحوا بالارتجاع فنالوا مقت الله ، أنّ یخرجوا ثالثا لعلهم یصلحون : (قالُوا رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ وَأَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ فَاعْتَرَفْنا بِذُنُوبِنا فَهَلْ إِلی خُرُوجٍ مِنْ سَبِیلٍ) المؤمن : 11.

نعم قد جاء القرآن الکریم بوقوع الرجعه إلی الدنیا وتظافرت بها الأخبار عن بیت العصمه والإمامیه بأجمعها علیه إلّا قلیلون منهم تأوّلوا ما ورد فی الرجعه بأنّ معناها رجوع الدوله والأمر والنهی إلی آل البیت

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 1185

بظهور الإمام المنتظر من دون رجوع أعیان الأشخاص وإحیاء الموتی. والقول بالرجعه یعدّ عند أهل السنّه من المستنکرات التی یستقبح الاعتقاد بها ، وکان المؤلفون منهم فی رجال الحدیث یعدّون الاعتقاد بالرجعه من الطعون فی الراوی والشناعات علیه التی تستوجب رفض روایته وطرحها. ویبدو أنّهم یعدّونها بمنزله الکفر والشرک بل أشنع ، فکان هذا الاعتقاد من أکبر ما تنبز به الشیعه الإمامیه ویشنّع به علیهم.

ولا شکّ فی أنّ هذا من نوع التهویلات التی تتخذها الطوائف الإسلامیه فیما غبر ذریعه لطعن بعضها فی بعض والدعایه ضدّه ، ولا نری فی الواقع ما یبرّر هذا التهویل ؛ لأنّ الاعتقاد بالرجعه لا یخدش فی عقیده التوحید ولا فی عقیده النبوّه ، بل یؤکد صحه العقیدتین ؛ إذ الرجعه دلیل القدره البالغه لله تعالی ، کالبعث والنشر ، وهی من الامور الخارقه للعاده التی تصلح أن تکون معجزه لنبینا وآل بیته – صلّی الله علیه وعلیهم – وهی عینا معجزه إحیاء الموتی التی کانت للمسیح – علیه السلام – بل أبلغ هنا لأنّها بعد أن یصبح الأموات رمیما (قالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَهِیَ رَمِیمٌ قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّهٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ) یس : 79.

وأمّا من طعن فی الرجعه باعتبار أنّها من التناسخ الباطل ؛ فلأنّه لم یفرّق بین معنی التناسخ وبین المعاد الجسمانی والرجعه من نوع المعاد الجسمانی ، فإنّ معنی التناسخ هو انتقال النفس من بدن إلی بدن آخر منفصل عن الأوّل ، ولیس کذلک معنی المعاد الجسمانی ، فإنّ معناه رجوع نفس البدن الأوّل بمشخصاته النفسیه فکذلک الرجعه.

وإذا کانت الرجعه تناسخا فإنّ إحیاء الموتی علی ید عیسی

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 1186

– علیه السلام – کان تناسخا ، وإذا کانت الرجعه تناسخا کان البعث والمعاد الجسمانی تناسخا.

إذن لم یبق إلّا أن یناقش فی الرجعه من جهتین (الأولی) : أنّها مستحیله الوقوع. (الثانیه) : کذب الأحادیث الوارده فیها. وعلی تقدیر صحّه المناقشتین ، فإنّه لا یعتبر الاعتقاد بها بهذه الدرجه من الشناعه التی هوّلها خصوم الشیعه. وکم من معتقدات لباقی طوائف المسلمین هی من الامور المستحیله ، أو التی لم یثبت فیها نصّ صحیح ، ولکنّها لم توجب تکفیرا وخروجا عن الإسلام ، ولذلک أمثله کثیره : منها : الاعتقاد بجواز سهو النبیّ أو عصیانه ، ومنها : الاعتقاد بقدم القرآن ، ومنها : القول بالوعید ، ومنها : الاعتقاد بأنّ النبیّ لم ینص علی خلیفه من بعده.

علی أنّ هاتین المناقشتین لا أساس لهما من الصحه ، أمّا أنّ الرجعه مستحیله فقد قلنا أنّها من نوع البعث والمعاد الجسمانی غیر أنّها بعث موقوت فی الدنیا ، والدلیل علی إمکان البعث دلیل علی إمکانها ، ولا سبب لاستغرابها إلّا أنّها أمر غیر معهود لنا فیما ألفناه فی حیاتنا الدنیا.

ولا نعرف من أسبابها أو موانعها ما یقرّبها إلی اعترافنا أو یبعدها وخیال الإنسان لا یسهل علیه أن یتقبل تصدیق ما لم یألفه ، وذلک کمن یستغرب البعث فیقول : (مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَهِیَ رَمِیمٌ) فیقال له : (یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّهٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ).

نعم فی مثل ذلک ممّا لا دلیل عقلی لنا علی نفیه أو إثباته أو نتخیّل عدم وجود الدلیل ، یلزمنا الرضوخ إلی النصوص الدینیه التی هی مصدر الوحی الإلهی ، وقد ورد فی القرآن الکریم ما یثبت وقوع الرجعه إلی

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 1187

الدنیا لبعض الأموات ، کمعجزه عیسی – علیه السلام – فی إحیاء الموتی (وَأُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللهِ) وکقوله تعالی : (أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللهُ مِائَهَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ) والآیه المتقدمه (قالُوا رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ …) فإنّه لا یستقیم معنی هذه الآیه بغیر الرجوع إلی الدنیا بعد الموت ، وإن تکلّف بعض المفسّرین فی تأویلها بما لا یروی الغلیل ولا یحقّق معنی الآیه.

وأمّا المناقشه الثانیه وهی دعوی أنّ الحدیث فیها موضوع فإنّه لا وجه لها ؛ لأنّ الرجعه من الامور الضروریه فیما جاء عن آل البیت من الأخبار المتواتره.

وبعد هذا أفلا تعجب من کاتب شهیر یدّعی المعرفه مثل أحمد أمین فی کتابه (فجر الإسلام) إذ یقول : «فالیهودیه ظهرت فی التشیع بالقول بالرجعه» فأنا أقول له علی مدّعاه : فالیهودیه أیضا ظهرت فی القرآن بالرجعه ، کما تقدّم ذکر القرآن لها فی الآیات المتقدمه.

ونزیده فنقول : والحقیقه أنّه لا بدّ أن تظهر الیهودیه والنصرانیه فی کثیر من المعتقدات والأحکام الإسلامیه ؛ لأنّ النبیّ الأکرم جاء مصدّقا لما بین یدیه ، من الشرائع السماویه ، وإن نسخ بعض أحکامها ، فظهور الیهودیه أو النصرانیه فی بعض المعتقدات الإسلامیه ، لیس عیبا فی الإسلام ، علی تقدیر أنّ الرجعه من الآراء الیهودیه کما یدّعیه هذا الکاتب.

وعلی کلّ حال فالرجعه لیست من الاصول التی یجب الاعتقاد بها والنظر فیها وإنّما اعتقادنا بها کان تبعا للآثار الصحیحه الوارده عن آل

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 1188

البیت – علیهم السلام – الذین ندین بعصمتهم من الکذب ، وهی من الامور الغیبیه التی أخبروا عنها ولا یمتنع وقوعها [1]

[شرح:]

[1] لا کلام فی ثبوت الرجعه فی الجمله بعد کونها من ضروریات المذهب کما أشار إلیه المصنّف – قدس سره – وصرّح به غیره کالشیخ الحرّ العاملی – قدس سره – فی الإیقاظ من الهجعه حیث قال : «إن ثبوت الرجعه من ضروریات مذهب الإمامیه عند جمیع العلماء المعروفین والمصنفین المشهورین ، بل یعلم العامّه أنّ ذلک من مذهب الشیعه» (1).

وهکذا لا مجال للکلام فیه بعد کون الأخبار الدالّه علی ثبوت الرجعه متواتره جدا کما أشار إلیه المصنّف قدس سره أیضا ، وصرّح به غیره کالشیخ الحرّ العاملیّ فإنّه بعد اختصاص کتابه المذکور بالرجعه ، وجمع أدلتها فیه ، قال فی أواخره ص 391 : «فهذه جمله من الأحادیث التی حضرتنی فی هذا الوقت مع ضیق المجال عن التتبع التامّ وقله وجود الکتب التی یحتاج إلیها فی هذا المرام ، ولا ریب فی تجاوزها حدّ التواتر المعنوی – إلی أن قال – : ولعلّ ما لم یصل إلینا فی هذا المعنی أکثر ممّا وصل إلینا» وکالعلّامه المجلسی – قدس سره – حیث قال : «وإذا لم یکن مثل هذا متواترا ففی أیّ شیء یمکن دعوی التواتر مع ما روته کافّه الشیعه خلفا عن سلف» (2).

وکالعلّامه الطباطبائی – قدس سره – حیث قال : «إن الروایات متواتره معنی عن أئمه أهل البیت حتّی عدّ القول بالرجعه عند المخالفین من مختصات الشیعه وأئمتهم من لدن الصدر الأوّل» (3).

[شماره صفحه واقعی : 172]

ص: 1189


1- الایقاظ من الهجعه : ص 60.
2- بحار الانوار : ج 53 ص 123.
3- تفسیر المیزان : ج 2 ص 110.

وأمّا الإشکال فی إمکان الرجعه فلا وقع له بعد وقوعها فی الامم السالفه کما نصّ علیه فی القرآن الکریم کقوله تعالی : (أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَهٍ وَهِیَ خاوِیَهٌ عَلی عُرُوشِها قالَ أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللهُ مِائَهَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَهَ عامٍ فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَشَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلی حِمارِکَ وَلِنَجْعَلَکَ آیَهً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَی الْعِظامِ کَیْفَ نُنْشِزُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللهَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) (1).

وقال فی الإیقاظ من الهجعه : «فهذه الآیه صریحه ، فی أنّ المذکور فیها مات مائه سنه ثم أحیاه الله وبعثه إلی الدنیا وأحیا حماره ، وظاهر القرآن یدلّ علی أنّه من الأنبیاء لما تضمّنه من الوحی والخطاب له ، وقد وقع التصریح فی الأحادیث الآتیه بأنّه کان نبیّا ، ففی بعض الروایات أنّه ارمیا النبیّ ، وفی بعضها أنّه عزیر النبیّ – علیهما السلام – وقد روی ذلک العامه والخاصه» (2).

وکقوله تعالی : (أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ …) (3). قال فی الإیقاظ من الهجعه : «وقد روت الأحادیث الآتیه وغیرها أنّ المذکورین فی هذه الآیه کانوا سبعین ألفا فأماتهم الله مده طویله ثم أحیاهم فرجعوا إلی الدنیا وعاشوا أیضا مده طویله» (4).

وکقوله تعالی : «یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ – إلی قوله – : وَإِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللهَ جَهْرَهً فَأَخَذَتْکُمُ الصَّاعِقَهُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ وَظَلَّلْنا عَلَیْکُمُ الْغَمامَ

[شماره صفحه واقعی : 173]

ص: 1190


1- البقره : 259.
2- المصدر : ص 79.
3- البقره : 243.
4- المصدر : ص 78.

وَأَنْزَلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوی کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ …» (1).

وکقوله تعالی : (وَإِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی قالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَلکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً …) (2).

وغیر ذلک من الآیات الصریحه ، فإنّ أدلّ دلیل علی امکان شیء وقوعه ، فیعلم من وقوعها فی الامم السالفه بطلان ما یتخیل من استحالتها. هذا مضافا إلی ما أشار إلیه فی المتن من اختصاص الاستحاله بالتناسخ الذی هو انتقال النفس من بدن إلی بدن آخر منفصل عن الأوّل ، والرجعه لیست کذلک لأنّها من نوع المعاد الجسمانی ، ومعناه رجوع النفس إلی البدن الأوّل بمشخصاته النفسیه ، وإنّما الفرق بین المعاد والرجعه أنّ الرجعه عود ورجوع موقوف فی الدنیا والمعاد هو عود ورجوع فی الآخره.

علی أنّ الرجعه کالمعاد لا تستلزم عود ما خرج من القوّه إلی الفعل إلی القوّه ثانیا ، فإنّ من الجائز أن یستعد الإنسان لکمال موجود فی زمان بعد زمان حیاته الدنیویه الأولی فیموت ثم یحیی لحیازه الکمال المعدّ له فی الزمان الثانی ، أو یستعدّ لکمال مشروط بتخلّل حیاه ما فی البرزخ فیعود إلی الدنیا بعد استیفاء الشرط ، فیجوز علی أحد الفرضین الرجعه إلی الدنیا من غیر محذور المحال ، وتمام الکلام موکول إلی غیر هذا المقام (3).

هذا مضافا إلی ما أفاده آیه الله السید أبو الحسن الرفیعی – قدس سره – فی رجعه الأئمه – علیهم السلام – بما حاصله : «من أنّ التناسخ هو عود الروح إلی البدن الآخر ، مع ما علیه من الفعلیه الأوّلیه ، وضعف الوجود ، وأمّا رجوع

[شماره صفحه واقعی : 174]

ص: 1191


1- البقره : 57.
2- البقره : 260.
3- راجع تفسیر المیزان : ج 2 ص 110.

الروح مع بقاء کماله وجوهریته المخصوصه التی حصلت له بالموت ، لتدبیر بدن علی نحو أکمل من التدبیر السابق ، فلیس بتناسخ محال ، بل الرجوع المذکور کتمثل بعض الملائکه ، فإنّهم مع عدم احتیاجهم إلی الاستکمال من ناحیه البدن المحسوس تمثّلوا فی موارد بأمره تعالی فی أبدان مخصوصه ، کتمثّل جبرئیل بصوره بشر فی قصه مریم سلام الله علیها» (1) وبقیه الکلام تطلب من مظانّها.

ثم إنّ الرجعه التی تواترت الأخبار بوقوعها فی الامه الإسلامیه ، تقع بعد ظهور الإمام المهدیّ – أرواحنا فداه – ثم إنّ المرجوعین هم الأشخاص وذواتهم ، لا رجوع أوصافهم ودولتهم ، فإنّه أجنبیّ عن صریح الأخبار وحقیقه الرجعه ، کما أنّ رجوع الأوصاف لا اختصاص له بآخر الزمان ، بل هو أمر واقع من لدن خلقه آدم ، فإنّ کلّ نبیّ ووصیّ کان یقوم فی مقام نبیّ أو وصیّ سابق – بل أصحابهم أیضا کانوا یقومون مقام أصحاب الماضین من الأنبیاء والأوصیاء (2).

ثم إنّ الأخبار علی طوائف ، منها : تدلّ علی رجوع من محض الإیمان محضا ، ومن محض الکفر محضا ، وعن الشیخ الجلیل أمین الدین أبی علی الفضل بن الحسن الطبرسی فی کتاب مجمع البیان لعلوم القرآن عند قوله تعالی : (وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ فَوْجاً) أنّه قال : «قد تظاهرت تلک الأخبار عن أئمه الهدی من آل محمّد – علیهم السلام – فی أن الله سیعید عند قیام المهدی – علیه السلام – قوما ممن تقدم موتهم من أولیائه وشیعته لیفوزوا بثواب نصرته ومعونته ویبتهجوا بظهور دولته ، ویعید أیضا قوما من أعدائه لینتقم منهم ، وینالوا بعض ما یستحقّونه من العذاب والقتل علی أیدی شیعته ، والذلّ والخزی بما یشاهدون من علوّ کلمته» (3).

[شماره صفحه واقعی : 175]

ص: 1192


1- راجع رساله اثبات رجعت : ص 33.
2- راجع التفصیل فی راهنمای دین : ج 2 ص 57 – 95.
3- الایقاظ من الهجعه : ص 250.

وروی فی مختصر البصائر عن أبی عبد الله – علیه السلام – : «إنّ الرجعه لیست بعامّه وهی خاصّه ، لا یرجع إلّا من محض الإیمان أو محض الشرک محضا» (1) ولذا قال العلّامه المجلسی – قدس سره – : «والرجعه عندنا یختصّ بمن محض الإیمان ومحض الکفر ، دون من سوی هذین الفریقین» (2).

ومنها : تدلّ علی رجعه رسول الله والأئمه – علیهم السلام – روی سعد بن عبد الله فی مختصر البصائر علی ما نقل عنه الحسن بن سلیمان بن خالد عن أحمد بن محمّد بن عیسی ومحمّد بن الحسین عن البزنطی عن حمّاد بن عثمان عن بکیر بن أعین قال : «قال لی من لا أشک فیه یعنی أبا جعفر – علیه السلام – : إنّ رسول الله – صلی الله علیه وآله – وأمیر المؤمنین – علیه السلام – سیرجعان» (3).

وعن الصادق – علیه السلام – : «لیس منّا من لم یؤمن بکرّتنا ویستحل متعتنا» (4) وقد ورد فی بعض الزیارات : «إنّی من القائلین بفضلکم مقرّ برجعتکم» (5) وفی الزیاره الجامعه : «فثبتنی الله أبدا ما حییت علی موالاتکم … وجعلنی ممن یقتصّ آثارکم ویسلک سبیلکم ویهتدی بهدیکم ویحشر فی زمرتکم ویکرّ فی رجعتکم» (6) وفی زیاره قبر الحسین – علیه السلام – : «اشهدکم أنی بکم مؤمن وبإیابکم موقن» (7) وروی علی بن إبراهیم عن أبیه عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن عبد الحمید الطائی عن أبی خالد الکابلی عن علی بن الحسین – علیهما السلام – فی قوله تعالی : (إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ) قال : یرجع إلیکم نبیکم وأمیر المؤمنین والأئمه علیهم السلام» (8) وإلی غیر ذلک من الأخبار الکثیره.

[شماره صفحه واقعی : 176]

ص: 1193


1- الایقاظ من الهجعه : ص 360.
2- بحار الانوار : ج 53 ص 137.
3- الایقاظ من الهجعه : ص 379.
4- المصدر : ص 300.
5- المصدر : ص 301.
6- المصدر : ص 303.
7- المصدر : ص 306.
8- الایقاظ من الهجعه : ص 343 – 344.

ومنها : تدلّ علی بعض أشخاص الأئمه – علیهم السلام – کأمیر المؤمنین. روی علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن أبی بصیر عن أبی عبد الله – علیه السلام – فی ضمن حدیث «أنّ رسول الله – صلی الله علیه وآله – قال لعلی – علیه السلام – : یا علی ، إذا کان فی آخر الزمان أخرجک الله فی أحسن صوره ومعک میسم تسمّ به اعداءک» (1) وکحسین بن علی – علیهما السلام – روی فی مختصر البصائر علی ما نقل عنه عن عمر بن عبد العزیز عن جمیل بن دراج عن المعلّی بن خنیس وزید الشحام عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «سمعناه یقول : أوّل من تکرّ فی رجعته الحسین بن علی – علیه السلام – یمکث فی الأرض حتّی یسقط حاجباه علی عینیه» (2) وإلی غیر ذلک من الأخبار.

ومنها : تدلّ علی رجعه الأنبیاء روی علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عبد الله بن مسکان عن أبی عبد الله – علیه السلام – فی قوله تعالی : «وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَحِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ» قال : ما بعث الله نبیا من لدن آدم وهلمّ جرا إلّا ویرجع إلی الدنیا فینصر رسول الله – صلی الله علیه وآله – وأمیر المؤمنین» الحدیث (3).

ومنها : تدلّ علی رجعه بعض الخواصّ من الشیعه ، روی الشیخ الطوسی – قدس سره – فی کتاب الغیبه عن الفضل بن شاذان عن محمّد بن علی عن جعفر بن بشیر عن خالد أبی عماره عن المفضل بن عمر قال : «ذکرنا القائم – علیه السلام – ومن مات من أصحابنا ینتظره ، فقال لنا أبو عبد الله – علیه السلام – : اذا قام اتی المؤمن فی قبره فیقال له : یا هذا انه قد ظهر صاحبک

[شماره صفحه واقعی : 177]

ص: 1194


1- الایقاظ من الهجعه : ص 257.
2- الایقاظ من الهجعه : ص 358.
3- الایقاظ من الهجعه : ص 332.

فان شئت أن تلحق به فالحق ، وان تشأ ان تقیم فی کرامه ربک فاقم» (1).

ومنها : تدلّ علی أنّ لعلی – علیه السلام – کرّات ورجعات ، روی عن مختصر البصائر عن أبی حمزه الثمالی عن أبی جعفر – علیه السلام – قال : «قال أمیر المؤمنین – علیه السلام – … وإن لی الکرّه بعد الکرّه والرجعه بعد الرجعه ، وأنا صاحب الکرّات والرجعات ، وصاحب الصولات والنقمات والدولات العجیبات ، وأنا صاحب الکرّات والرجعات ، وصاحب الصولات والنقمات والدولات العجیبات ، وأنا دابّه الأرض وأنا صاحب العصا والمیسم» الحدیث (2). وإلی غیر ذلک من أصناف أخبار الباب.

ثم إن الرجعه وإن کانت من حیث هی مما لا دلیل عقلی علی نفیه وإثباته ، ولکن یمکن إقامه الدلیل العقلی علی إثبات رجعه الأئمه – علیهم السلام – فیما إذا خلت الأرض عن الحجّه بن الحسن – علیه السلام – إن أمکن ذلک کما أشیر إلیه فی بعض الأخبار فإنّ برهان اللطف حینئذ یحکم بالرجعه بعد فرض عدم تجاوز عدد الأئمه عن اثنی عشر ، کما لا یخفی ، هذا مضافا إلی ما فی رساله إثبات الرجعه لآیه الله السید أبی الحسن الرفیعی – قدس سره – فراجع (3). ومما ذکر یظهر وجوب الاعتقاد بها عقلا فی ذلک الفرض مع قطع النظر عن أخبار الرجعه فلا تغفل.

[شماره صفحه واقعی : 178]

ص: 1195


1- الایقاظ من الهجعه : ص 271.
2- الایقاظ من الهجعه : ص 366 – 367.
3- اثبات رجعت : ص 7 – 22.
11 – عقیدتنا فی التقیه

[متن عقائدالإمامیه:]

روی عن صادق آل البیت – علیه السلام – فی الأثر الصحیح :

«التقیه دینی ودین آبائی» و «من لا تقیه له لا دین له».

وکذلک هی لقد کانت شعارا لآل البیت – علیهم السلام – دفعا للضرر عنهم وعن أتباعهم ، وحقنا لدمائهم ، واستصلاحا لحال المسلمین ، وجمعا لکلمتهم ولمّا لشعثهم.

وما زالت سمه تعرف بها الإمامیه دون غیرها ، من الطوائف والامم ، وکلّ إنسان إذا أحسّ بالخطر علی نفسه أو ماله بسبب نشر معتقده أو التظاهر به ، لا بدّ أن یتکتّم ویتّقی فی مواضع الخطر. وهذا أمر تقتضیه فطره العقول ، ومن المعلوم أنّ الإمامیه وأئمتهم لاقوا من ضروب المحن وصنوف الضیق علی حرّیاتهم فی جمیع العهود ، ما لم تلاقه أیّه طائفه أو امه اخری ، فاضطروا فی أکثر عهودهم إلی استعمال التقیه ، بمکاتمه المخالفین لهم وترک مظاهرتهم ، وستر اعتقاداتهم وأعمالهم المختصّه بهم عنهم ، لما کان یعقب ذلک من الضرر فی الدین والدنیا ، ولهذا السبب امتازوا (بالتقیه) وعرفوا بها دون سواهم.

[شماره صفحه واقعی : 179]

ص: 1196

وللتقیه أحکام – من حیث وجوبها وعدم وجوبها بحسب اختلاف مواقع خوف الضرر – مذکوره فی أبوابها فی کتب العلماء الفقهیّه. ولیست هی بواجبه علی کلّ حال ، بل قد یجوز أو یجب خلافها فی بعض الأحوال ، کما إذا کان فی إظهار الحقّ والتظاهر به نصره للدین ، وخدمه للإسلام ، وجهاد فی سبیله ، فإنّه عند ذلک یستهان بالأموال ولا تعزّ النفوس.

وقد تحرم التقیه فی الأعمال التی تستوجب قتل النفوس المحترمه ، أو رواجا للباطل أو فسادا فی الدین أو ضررا بالغا علی المسلمین بإضلالهم أو إفشاء الظلم والجور فیهم.

وعلی کلّ حال لیس معنی التقیه عند الإمامیه أنّها تجعل منهم جمعیه سرّیه لغایه الهدم والتخریب کما یرید أن یصورّها بعض أعدائهم غیر المتورّعین فی إدراک الأمور علی وجهها ، ولا یکلّفون أنفسهم فهم الرأی الصحیح عندنا. کما أنّه لیس معناها أنّها تجعل الدین وأحکامه سرّا من الأسرار ، لا یجوز أن یذاع لمن لا یدین به ، کیف وکتب الإمامیه ومؤلفاتهم فیما یخصّ الفقه والأحکام ومباحث الکلام والمعتقدات ، قد ملأت الخافقین وتجاوزت الحدّ الذی ینتظر من أیّه امه تدین بدینها.

بلی ، إنّ عقیدتنا فی التقیّه قد استغلّها من أراد التشنیع علی الإمامیه ، فجعلوها من جمله المطاعن فیهم ، وکأنّهم کان لا یشفی غلیلهم إلّا أن تقدّم رقابهم إلی السیوف ، لاستئصالهم عن آخرهم فی تلک العصور التی یکفی فیها أن یقال هذا رجل شیعی لیلاقی حتفه علی ید أعداء آل البیت ، من الامویّین ، والعباسیّین ، بل العثمانیّین.

[شماره صفحه واقعی : 180]

ص: 1197

وإذا کان طعن من أراد أن یطعن یستند إلی زعم عدم مشروعیتها من ناحیه دینیه فإنّا نقول له :

«أولا» : إنّا متبعون لأئمتنا – علیهم السلام – ونحن نهتدی بهداهم ، وهم أمرونا بها ، وفرضوها علینا وقت الحاجه ، وهی عندهم من الدین ، وقد سمعت قول الصادق – علیه السلام – : «من لا تقیه له لا دین له».

و «ثانیا» : قد ورد تشریعها فی نفس القرآن الکریم ذلک قوله تعالی :

(إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ) ، النحل : 106 ، وقد نزلت هذه الآیه فی عمّار بن یاسر الذی التجأ إلی التظاهر بالکفر خوفا من أعداء الإسلام وقوله تعالی : (إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاهً) آل عمران : 28.

(وَقالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ) المؤمن : 28 [1]

[شرح:]

[1] ولا یخفی علیک أنّ التقیّه قد تکون خوفا من الضرر علی نفس المتقی أو عرضه أو ماله أو ما یتعلق به أو علی نفس غیره من المؤمنین ، أو علی حوزه الإسلام ، لأجل تفریق کلمتهم ، وقد تکون التقیّه مداراه من دون خوف وضرر فعلی ، بأن یکون المقصود منها هو جلب موده العامّه والتحبیب بیننا وبینهم ، ولعلّ المصنّف أشار إلی الأوّل حیث قال : «وکذلک هی لقد کانت شعارا لآل البیت – علیهم السلام – دفعا للضرر عنهم وعن أتباعهم وحقنا لدمائهم» وأشار إلی الثانی حیث قال : «واستصلاحا لحال المسلمین وجمعا لکلمتهم ولمّا لشعثهم» ولکنّ الظاهر من ملاحظه تمام العباده أنّه بصدد بیان القسم الأوّل فإنّ الاستدلال له بمثل أنّ الکتم والاتقاء فی مواضع الخطر من فطره العقول یشهد علی أنّ مقصوده هو القسم الأوّل.

اللهم إلّا أن یقال : إنّ ترک المداراه مع العامّه ، وهجرهم فی المعاشره فی

[شماره صفحه واقعی : 181]

ص: 1198

بلادهم وإن لم یکن مقارنا بالخوف والضرر الفعلی ، ولکن ینجرّ غالبا إلی حصول المباینه الموجبه للتضرر منهم ، وعلیه فیشمل التقیّه المداراتیه أیضا ، وکیف کان فما دلّ علی التقیه المداراتیه ، خبر هشام الکندی قال : سمعت أبا عبد الله – علیه السلام – یقول : «إیّاکم أن تعملوا عملا نعیّر به ، فإنّ ولد السوء یعیّر والده بعمله ، کونوا لمن انقطعتم إلیه زینا ولا تکونوا علیه شینا ، صلّوا فی عشائرهم ، وعودوا مرضاهم ، واشهدوا جنائزهم ، ولا یسبقونکم إلی شیء من الخیر ، فأنتم أولی به منهم ، والله ما عبد الله بشیء أحبّ إلیه من الخباء قلت :

وما الخباء؟ قال التقیّه» (1) ؛ إذ الظاهر منها الترغیب إلی العمل موافقا لآرائهم ، وإلی الاتیان بالصلاه مع عشائرهم ، وکذا غیرها من الخیرات ، ومن المعلوم أنّ العمل معهم موافقا لهم مستلزم لترک بعض الأجزاء والشرائط ، ولیس ذلک إلّا للتقیه المداراتیه.

ثم إنّ التقیه محکومه بالأحکام الخمسه قال الشیخ الأعظم الأنصاری – قدس سره – : «أمّا الکلام فی حکمها التکلیفی فهو أنّ التقیه تنقسم إلی الأحکام الخمسه ، فالواجب منها : ما کان لدفع الضرر الواجب فعلا وأمثلته کثیره.

والمستحب : ما کان فیه التحرز عن معارض الضرر ، بأن یکون ترکه مفضیا تدریجا إلی حصول الضرر کترک المداراه مع العامّه وهجرهم فی المعاشره فی بلادهم ، فإنّه ینجرّ غالبا إلی حصول المباینه الموجبه لتضرره منهم.

والمباح : ما کان التحرز عن الضرر وفعله مساویا فی نظر الشارع ، کالتقیّه فی إظهار کلمه الکفر علی ما ذکره جمع من الأصحاب ویدلّ علیه الخبر الوارد فی رجلین اخذا بالکوفه وامرا بسبّ أمیر المؤمنین علیه السلام.

[شماره صفحه واقعی : 182]

ص: 1199


1- الوسائل : ج 11 ص 471 ح 2.

والمکروه : ما کان ترکها وتحمّل الضرر أولی من فعله ، کما ذکر بعضهم فی إظهار کلمه الکفر ، وأنّ الأولی ترکها ممّن یقتدی به الناس إعلاء لکلمه الإسلام ، والمراد بالمکروه حینئذ ما یکون ضده أفضل.

والمحرّم منه : ما کان فی الدماء» (1) قال الشهید الثانی – قدس سره – فی القواعد : «والحرام التقیه حیث یؤمن الضرر عاجلا وآجلا أو فی قتل مسلم» (2) ویشهد له ما فی صحیحه محمّد بن مسلم عن أبی جعفر – علیه السلام – قال : «إنّما جعل التقیه لیحقن بها الدم ، فإذا بلغ الدم فلیس تقیه» (3).

ثم إنّ الظاهر عدم انحصار موارد حرمه التقیه بما ذکر ، بل تحرم التقیّه فیما إذا کانت التقیه موجبه للفساد فی الدین ، کما یشهد له موثقه مسعده بن صدقه عن أبی عبد الله – علیه السلام – فی حدیث … وتفسیر ما یتقی مثل أن یکون قوم سوء ظاهر حکمهم وفعلهم علی غیر حکم الحقّ وفعله ، فکل شیء یعمل المؤمن بینهم لمکان التقیّه مما لا یؤدی إلی الفساد فی الدین فإنّه جائز (4).

هذا مضافا إلی ما أفاده السیّد المجاهد آیه الله العظمی الإمام الخمینی – قدس سره – من أن تشریع التقیّه لبقاء المذهب ، وحفظ الاصول ، وجمع شتات المسلمین لإقامه الدین واصوله ، فإذا بلغ الأمر إلی هدمها فلا تجوز التقیه ، ولذا ذهب إلی عدم جواز التقیه فیما إذا کان أصل من اصول الإسلام أو المذهب أو ضروریّ من ضروریات الدین فی معرض الزوال والهدم والتغییر ، کما لو أراد المنحرفون الطغاه تغییر أحکام الإرث ، والطلاق ، والصلاه ، والحج ، وغیرها ، من اصول الأحکام فضلا عن اصول الدین أو المذهب.

[شماره صفحه واقعی : 183]

ص: 1200


1- رساله فی التقیه : ص 320 من المکاسب المطبوع فی تبریز.
2- راجع رساله فی التقیه للشیخ الاعظم : ص 320.
3- الوسائل : ج 11 ص 483 ح 1.
4- الوسائل : ج 11 ص 469 ح 6.

بل ذهب فیما إذا کان بعض المحرّمات والواجبات فی نظر الشارع فی غایه الأهمیّه کهدم الکعبه والمشاهد المشرّفه بنحو یمحو الأثر ولا یرجی عوده ، وغیرها من عظائم المحرّمات ، إلی استبعاد التقیه عن مذاق الشرع غایه الاستبعاد ، وقال : فهل تری من نفسک إن عرض علی مسلم تخریب بیت الله الحرام وقبر رسول الله – صلی الله علیه وآله – أو الحبس شهرا أو شهرین أو أخذ مائه أو مائتین منه ، یجوز له ذلک تمسّکا بدلیل الحرج والضرر.

ثم استظهر الرجوع فی أمثال تلک العظائم إلی تزاحم المقتضیات من غیر توجّه إلی حکومه تلک الأدلّه علی أدلتها ، والحقّ بذلک ما إذا کان المتّقی ممّن له شأن وأهمیه فی نظر الخلق ، بحیث یکون ارتکابه لبعض المحرّمات تقیه ، أو ترکه لبعض الواجبات مما یعدّ موهنا للمذهب ، وهاتکا لحرمته ، کما لو أکره علی شرب المسکر والزنا مثلا فإنّ جواز التقیه فی مثله تشبثا بحکومه دلیل الرفع ، وأدلّه التقیه ، مشکل بل ممنوع (1). هذه جمله من الموارد التی استثنیت من أدلّه التقیه ، وبقیه الکلام فی محله ، وکیف کان فالدلیل علی وجوب التقیه فیما إذا کانت واجبه هو عمومات التقیه التی أشار إلیها المصنّف (2).

هذا مضافا إلی أدلّه نفی الضرر ، وحدیث رفع عن امتی تسعه أشیاء ، ومنها : ما اضطروا إلیه.

قال الشیخ الأعظم – قدس سره – : «ثم الواجب منها یبیح کلّ محظور من فعل الحرام أو ترک الواجب والأصل فی ذلک أدلّه نفی الضرر وحدیث رفع عن امتی تسعه أشیاء ، ومنها : ما اضطروا إلیه ، مضافا إلی عمومات التقیه مثل قوله فی الخبر : أن التقیه واسعه لیس شیء من التقیه إلّا وصاحبها مأجور ، وغیر ذلک

[شماره صفحه واقعی : 184]

ص: 1201


1- الرسائل : ص 177 – 178.
2- راجع الوسائل : ج 11 ، الباب 25 من ابواب الامر والنهی ص 468.

من الأخبار المتفرّقه فی خصوص الموارد ، وجمیع هذه الأدلّه حاکمه علی أدلّه الواجبات والمحرّمات ، فلا یعارض بها شیء منها حتّی یلتمس الترجیح ویرجع إلی الاصول بعد فقده کما زعمه بعض فی بعض موارد هذه المسأله» (1).

والدلیل علی التقیه فیما إذا کانت مستحبّه هو ما عرفت من صحیحه هشام بن الحکم ، ولذا قال الشیخ الأعظم – قدس سره : «وأمّا المستحب من التقیه فالظاهر وجوب الاقتصار فیه علی مورد النصّ ، وقد ورد النصّ بالحث علی المعاشره مع العامّه وعیاده مرضاهم وتشییع جنائزهم ، والصلاه فی مساجدهم ، والأذان لهم ، فلا یجوز التعدّی عن ذلک إلی ما لم یرد النصّ من الأفعال المخالفه للحقّ ، کذمّ بعض رؤساء الشیعه ، للتحبیب إلیهم» (2) ولکن مرّ عن الشهید فی قواعده من أنّه جعل المستحب من التقیه فیما إذا کان لا یخاف ضررا عاجلا ، ویتوهم ضررا آجلا أو ضررا سهلا ، أو کان تقیته فی المستحب کالترتیب فی تسبیح الزهراء – صلوات الله علیها – وترک بعض فصول الأذان ، ومقتضاه هو عدم الاقتصار فیه علی مورد النص فافهم.

وأمّا المباح والمکروه ، فقد قال الشیخ الأعظم – قدس سره – : «إن الکراهه أو الإباحه خلاف عمومات التقیه فیحتاج إلی الدلیل الخاص» (3) وقد أطلعت الکلام ، ومع ذلک بقی الکلام وعلیک بالمراجعه إلی المطولات ، کالرساله فی التقیه للشیخ الأعظم – قدس سره – والرسائل للسیّد المجاهد آیه الله العظمی الإمام الخمینی – قدس سره – ولله الحمد.

[شماره صفحه واقعی : 185]

ص: 1202


1- رساله فی التقیه : ص 320 من المکاسب المطبوعه فی تبریز.
2- رساله فی التقیه : ص 320 من المکاسب المطبوعه فی تبریز.
3- رساله فی التقیه : ص 320 من المکاسب المطبوعه فی تبریز.

[شماره صفحه واقعی : 186]

ص: 1203

الفصل الرابع : ما أدّب به آل البیت علیهم السلام شیعتهم

اشاره

1- عقیدتنا فی الدعاء

2- أدعیه الصحیفه السجادیه

3- عقیدتنا فی زیاره القبور

4- عقیدتنا فی معنی التشیع عند آل البیت

5- عقیدتنا فی الجور والظلم

6- عقیدتنا فی التعاون مع الظالمین

7- عقیدتنا فی الوظیفه فی الدوله الظالمه

8- عقیدتنا فی الدعوه إلی الوحده الإسلامیه

9- عقیدتنا فی حقّ المسلم علی المسلم

[شماره صفحه واقعی : 187]

ص: 1204

[شماره صفحه واقعی : 188]

ص: 1205

تمهید (1) :

إنّ الأئمه من آل البیت – علیهم السلام – علموا من ذی قبل أنّ دولتهم لن تعود إلیهم فی حیاتهم ، وأنّهم وشیعتهم سیبقون تحت سلطان غیرهم ممن یری ضروره مکافحتهم بجمیع وسائل العنف والشده.

فکان من الطبیعی – من جهه – أن یتخذوا التکتم «التقیه» دینا ودیدنا لهم ولأتباعهم ، ما دامت التقیه تحقن من دمائهم ولا تسیء إلی الآخرین ولا إلی الدین ، لیستطیعوا البقاء فی هذا الخضم العجاج بالفتن والثائر علی آل البیت بالإحن.

وکان من اللازم بمقتضی إمامتهم – من جهه اخری – أن ینصرفوا إلی تلقین أتباعهم أحکام الشریعه الإسلامیه ، وإلی توجیههم توجیها دینیا صالحا ، وإلی أن یسلکوا بهم مسلکا اجتماعیا مفیدا ، لیکونوا مثال المسلم الصحیح (العادل).

[شماره صفحه واقعی : 189]

ص: 1206


1- ولا یخفی علی القارئ الکریم أنّ هذا الفصل یکون لبیان ما أدّب به آل البیت شیعتهم وحیث لا مساس له باصول العقائد لم اعلّق علیه فی هذا المجال وإن کان بعض ما ذکر فی هذا الفصل منظورا فیه ولعلّ الله أن یرزقنی ذلک فی مجال آخر.

وطریقه آل البیت فی التعلیم لا تحیط بها هذه الرساله ، وکتب الحدیث الضخمه متکفله بما نشروه من تلک المعارف الدینیّه ، غیر أنّه لا بأس أن نشیر هنا إلی بعض ما یشبه أن یدخل فی باب العقائد فیما یتعلق بتأدیبهم لشیعتهم ، بالآداب التی تسلک بهم المسلک الاجتماعی المفید ، وتقرّبهم زلفی إلی الله تعالی ، وتطهّر صدورهم من درن الآثام والرذائل ، وتجعل منهم عدولا صادقین. وقد تقدّم الکلام فی (التقیه) التی هی من تلک الآداب المفیده اجتماعیا لهم ، ونحن ذاکرون هنا بعض ما یعن لنا من هذه الآداب.

[شماره صفحه واقعی : 190]

ص: 1207

1 – عقیدتنا فی الدعاء

قال النبیّ – صلی الله علیه وآله – : «الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدین ونور السّماوات والأرض» ، وکذلک هو ، أصبح من خصائص الشیعه التی امتازوا بها ، وقد ألفوا فی فضله وآدابه وفی الأدعیه المأثوره عن آل البیت ما یبلغ عشرات الکتب من مطوله ومختصره. وقد اودع فی هذه الکتب ما کان یهدف إلیه النبیّ وآل بیته – صلّی الله علیهم وسلّم – من الحثّ علی الدعاء والترغیب فیه. حتّی جاء عنهم «أفضل العباده الدعاء» و «أحبّ الأعمال إلی الله عزوجل فی الأرض الدعاء» بل ورد عنهم «أنّ الدعاء یردّ القضاء والبلاء» و «أنّه شفاء من کلّ داء».

وقد ورد أنّ «أمیر المؤمنین» صلوات الله علیه کان رجلا «دعّاء» ، أی کثیر الدعاء. وکذلک ینبغی أن یکون وهو سید الموحدین وإمام الإلهیین. وقد جاءت أدعیته کخطبه آیه من آیات البلاغه العربیه کدعاء کمیل بن زیاد المشهور ، وقد تضمّنت من المعارف الإلهیه والتوجیهات الدینیّه ما یصلح أن تکون منهجا رفیعا للمسلم الصحیح.

وفی الحقیقه أنّ الأدعیه الوارده عن النبیّ وآل بیته – علیهم الصلاه

[شماره صفحه واقعی : 191]

ص: 1208

والسّلام – خیر منهج للمسلم – إذا تدبّرها – تبعث فی نفسه قوّه الإیمان ، والعقیده وروح التضحیه فی سبیل الحق ، وتعرّفه سرّ العباده ، ولذّه مناجاه الله تعالی والانقطاع إلیه ، وتلقّنه ما یجب علی الإنسان أن یعلمه لدینه وما یقرّبه إلی الله تعالی زلفی ، ویبعده عن المفاسد والأهواء والبدع الباطله. وبالاختصار أنّ هذه الأدعیه قد اودعت فیها خلاصه المعارف الدینیّه من الناحیه الخلقیه والتهذیبیه للنفوس ، ومن ناحیه العقیده الإسلامیه ، بل هی من أهمّ مصادر الآراء الفلسفیه والمباحث العلمیّه فی الالهیات والأخلاقیات.

ولو استطاع الناس – وما کلّهم بمستطیعین – أن یهتدوا بهذا الهدی الذی تثیره هذه الأدعیه فی مضامینها العالیه ، لما کنت تجد من هذه المفاسد المثقله بها الأرض أثرا ، ولحلّقت هذه النفوس المکبّله بالشرور فی سماء الحقّ حرّه طلیقه ، ولکن أنّی للبشر أن یصغی إلی کلمه المصلحین والدعاه الی الحق ، وقد کشف عنهم قوله تعالی : (إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَهٌ بِالسُّوءِ» «وَما أَکْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ).

نعم إن رکیزه السوء فی الإنسان اغتراره بنفسه وتجاهله لمساوئه ومغالطته لنفسه فی أنّه یحسن صنعا فیما أتخذ من عمل : فیظلم ویتعدّی ویکذب ویراوغ ویطاوع شهواته ما شاء له هواه ، ومع ذلک یخادع نفسه أنّه لم یفعل إلّا ما ینبغی أن یفعل ، أو یغضّ بصره متعمّدا عن قبیح ما یصنع ویستصغر خطیئته فی عینه. وهذه الأدعیه المأثوره التی تستمد من منبع الوحی تجاهد أن تحمل الانسان علی الاختاء بنفسه والتجرّد إلی الله تعالی ، لتلقّنه الاعتراف بالخطإ وأنّه المذنب الذی یجب علیه

[شماره صفحه واقعی : 192]

ص: 1209

الانقطاع إلی الله تعالی لطلب التوبه والمغفره ، ولتلمّسه مواقع الغرور والاجترام فی نفسه ، مثل أن یقول الداعی من دعاء کمیل بن زیاد :

«إلهی ومولای أجریت علیّ حکما اتبعت فیه هوی نفسی ولم أحترس فیه من تزیین عدوّی ، فغرّنی بما أهوی ، وأسعده علی ذلک القضاء ، فتجاوزت بما جری علیّ من ذلک بعض حدودک ، وخالفت بعض أو امرک».

ولا شکّ أنّ مثل هذا الاعتراف فی الخلوه أسهل علی الإنسان من الاعتراف علانیه مع الناس ، وإن کان من أشقّ أحوال النفس أیضا. وإن کان بینه وبین نفسه فی خلواته ولو تمّ ذلک للإنسان فله شأن کبیر فی تخفیف غلواء نفسه الشریره وترویضها علی طلب الخیر. ومن یرید تهذیب نفسه لا بدّ أن یصنع لها هذه الخلوه والتفکیر فیها بحرّیه لمحاسبتها ، وخیر طریق لهذه الخلوه والمحاسبه أن یواظب علی قراءه هذه الأدعیه المأثوره التی تصل بمضامینها إلی أغوار النفس ، مثل أن یقرأ فی دعاء أبی حمزه الثمالی – رضوان الله تعالی علیه – :

«أی رب ، جلّلنی بسترک ، واعف عن توبیخی بکرم وجهک».

فتأمّل کلمه «جلّلنی» فإنّ فیها ما یثیر فی النفس رغبتها فی کتم ما تنطوی علیه من المساوئ ، لیتنبّه الإنسان إلی هذه الدخیله فیها ویستدرجه إلی أن یعترف بذلک حین یقرأ بعد ذلک :

«فلو أطلع الیوم علی ذنبی غیرک ما فعلته ، ولو خفت تعجیل العقوبه لاجتنبته».

وهذا الاعتراف بدخیله النفس وانتباهه إلی الحرص علی کتمان ما

[شماره صفحه واقعی : 193]

ص: 1210

عنده من المساوئ یستثیران الرغبه فی طلب العفو والمغفره من الله تعالی ، لئلا یفتضح عند الناس لو أراد الله أن یعاقبه فی الدنیا أو الآخره علی أفعاله ، فیلتذّ الإنسان ساعتئذ بمناجاه السر ، وینقطع إلی الله تعالی ویحمده أنّه حلم عنه وعفا عنه بعد المقدره فلم یفضحه ؛ إذ یقول فی الدعاء بعد ما تقدم :

«فلک الحمد علی حلمک بعد علمک وعلی عفوک بعد قدرتک».

ثم یوحی الدعاء إلی النفس سبیل الاعتذار عمّا فرط منها علی أساس ذلک الحلم والعفو منه تعالی ، لئلا تنقطع الصله بین العبد وربّه ، ولتلقین العبد أنّ عصیانه لیس لنکران الله واستهانه بأوامره إذ یقول :

«ویحملنی ویجزئنی علی معصیتک حلمک عنّی ، ویدعونی إلی قلّه الحیاء سترک علیّ. ویسرعنی إلی التوثّب علی محارمک معرفتی بسعه رحمتک وعظیم عفوک».

وعلی أمثال هذا النمط تنهج الأدعیه فی مناجاه السرّ ، لتهذیب النفس وترویضها علی الطاعات وترک المعاصی. ولا تسمح الرساله هذه بتکثیر النماذج من هذا النوع. وما أکثرها.

ویعجبنی أن أورد بعض النماذج من الأدعیه الوارده باسلوب الاحتجاج مع الله تعالی لطلب العفو والمغفره ، مثل ما تقرأ فی دعاء کمیل بن زیاد :

«ولیت شعری یا سیدی ومولای أتسلط النار علی وجوه خرت لعظمتک ساجده ، وعلی ألسن نطقت بتوحیدک صادقه وبشکرک مادحه ، وعلی قلوب اعترفت بإلهیتک محقّقه ، وعلی ضمائر حوت من

[شماره صفحه واقعی : 194]

ص: 1211

العلم بک حتّی صارت خاشعه ، وعلی جوارح سعت إلی أوطان تعبدک طائعه وأشارت باستغفارک مذعنه ، ما هکذا الظن بک ولا اخبرنا بفضلک».

کرّر قراءه هذه الفقرات ، وتامّل فی لطف هذا الاحتجاج وبلاغته وسحر بیانه ، فهو فی الوقت الذی یوحی للنفس الاعتراف بتقصیرها وعبودیتها ، یلقّنها عدم الیأس من رحمه الله تعالی وکرمه ، ثم یکلّم النفس بابن عمّ الکلام ومن طرف خفی لتلقینها ، واجباتها العلیا ؛ إذ یفرض فیها أنّها قد قامت بهذه الواجبات کامله ، ثم یعلّمها أنّ الإنسان بعمل هذه الواجبات یستحق التفضل من الله بالمغفره ، وهذا ما یشوق المرء إلی أن یرجع إلی نفسه فیعمل ما یجب أن یعمله إن کان لم یؤد تلک الواجبات.

ثم تقرأ اسلوبا آخر من الاحتجاج من نفس الدعاء : «فهبنی یا إلهی وسیدی وربی صبرت علی عذابک فکیف أصبر علی فراقک؟! وهبنی یا إلهی صبرت علی حرّ نارک فکیف أصبر عن النظر إلی کرامتک؟!».

وهذا تلقین للنفس بضروره الالتذاذ بقرب الله تعالی ومشاهده کرامته وقدرته ، حبّا له وشوقا إلی ما عنده ، وبأنّ هذا الالتذاذ ینبغی أن یبلغ من الدرجه علی وجه یکون تأثیر ترکه علی النفس أعظم من العذاب وحرّ النار ، فلو فرض أنّ الإنسان تمکّن من أن یصبر علی حرّ النار فإنّه لا یتمکن من الصبر علی هذا الترک ، کما تفهّمنا هذه الفقرات أنّ هذا الحبّ والالتذاذ بالقرب من المحبوب المعبود خیر شفیع للمذنب عند الله لأن یعفو ویصفح عنه. ولا یخفی لطف هذا النوع من التعجب والتملّق إلی

[شماره صفحه واقعی : 195]

ص: 1212

الکریم الحلیم قابل التوب وغافر الذنب.

ولا بأس فی أن نختم بحثنا هذا بایراد دعاء مختصر جامع لمکارم الأخلاق ولما ینبغی لکلّ عضو من الإنسان وکلّ صنف منه أن یکون علیه من الصفات المحموده : «اللهم ارزقنا توفیق الطاعه وبعد المعصیه ، وصدق النیّه وعرفان الحرمه».

«وأکرمنا بالهدی والاستقامه ، وسدّد ألسنتنا بالصواب والحکمه واملأ قلوبنا بالعلم والمعرفه ، وطهّر بطوننا من الحرام والشبهه ، واکفف أیدینا عن الظلم والسرقه ، واغضض أبصارنا عن الفجور والخیانه ، واسدد أسماعنا عن اللغو والغیبه».

«وتفضل علی علمائنا بالزهد والنصیحه ، وعلی المتعلّمین بالجهد والرغبه ، وعلی المستمعین بالاتباع والموعظه».

«وعلی مرضی المسلمین بالشفاء والراحه ، وعلی موتانا بالرأفه والرحمه».

«وعلی مشایخنا بالوقار والسکینه ، وعلی الشباب بالإنابه والتوبه ، وعلی النساء بالحیاء والعفّه ، وعلی الأغنیاء بالتواضع والسعه ، وعلی الفقراء بالصبر والقناعه».

«وعلی الغزاه بالنصر والغلبه ، وعلی الاسراء بالخلاص والراحه ، وعلی الامراء بالعدل والشفقه ، وعلی الرعیه بالإنصاف وحسن السیره».

«وبارک للحجاج والزوار فی الزاد والنفقه ، واقض ما أوجبت علیهم من الحجّ والعمره».

[شماره صفحه واقعی : 196]

ص: 1213

«بفضلک ورحمتک یا أرحم الراحمین».

وإنی لموص إخوانی القرّاء ألّا تفوتهم الاستفاده من تلاوه هذه الأدعیه ، بشرط التدبّر فی معانیها ومرامیها وإحضار القلب والإقبال ، والتوجه إلی الله بخشوع وخضوع ، وقراءتها کأنّها من إنشائه للتعبیر بها عن نفسه ، مع اتباع الآداب التی ذکرت لها من طریقه آل البیت ، فإنّ قراءتها بلا توجه من القلب صرف لقلقه فی اللسان ، لا تزید الإنسان معرفه ، ولا تقرّبه زلفی ، ولا تکشف له مکروبا ، ولا یستجاب معه له دعاء.

«إنّ الله عزوجل لا یستجیب دعاء بظهر قلب ساه ، فإذا دعوت فاقبل بقلبک ثم استیقن بالإجابه» (1).

[شماره صفحه واقعی : 197]

ص: 1214


1- باب الاقبال علی الدعاء من کتاب الدعاء من اصول الکافی عن الامام الصادق – علیه السلام.
2 – أدعیه الصحیفه السجادیه

بعد واقعه الطف المحزنه ، وتملّک بنی امیه ناصیه أمر الامّه الإسلامیّه ، فأوغلوا فی الاستبداد وولغوا فی الدماء واستهتروا فی تعالیم الدین ، بقی الإمام زین العابدین وسیّد الساجدین – علیه السلام – جلیس داره محزونا ثاکلا ، وجلیس بیته لا یقرّبه أحد ولا یستطیع أن یفضی إلی الناس بما یجب علیهم وما ینبغی لهم.

فاضطر أن یتخذ من اسلوب الدعاء «الذی قلنا أنّه أحد الطرق التعلیمیّه لتهذیب النفوس» ذریعه لنشر تعالیم القرآن وآداب الإسلام وطریقه آل البیت ، ولتلقین الناس روحیّه الدین والزهد ، وما یجب من تهذیب النفوس والأخلاق وهذه طریقه مبتکره له فی التلقین لا تحوم حولها شبهه المطاردین له ، ولا تقوم بها علیه الحجّه لهم ، فلذلک أکثر من هذه الأدعیه البلیغه ، وقد جمعت بعضها «الصحیفه السجادیه» التی سمّیت ب «زبور آل محمّد». وجاءت فی اسلوبها ومرامیها فی أعلی أسالیب الأدب العربی وفی أسمی مرامی الدین الحنیف وأدقّ أسرار التوحید والنبوّه ، وأصحّ طریقه لتعلیم الأخلاق المحمدیّه والآداب الإسلامیه ،

[شماره صفحه واقعی : 198]

ص: 1215

وکانت فی مختلف الموضوعات التربویّه الدینیّه ، فهی تعلیم للدین والأخلاق فی أسلوب الدعاء ، أو دعاء فی اسلوب تعلیم للدین والأخلاق. وهی بحقّ بعد القرآن ونهج البلاغه من أعلی أسالیب البیان العربی وأرقی المناهل الفلسفیّه فی الإلهیات والأخلاقیات :

فمنها : ما یعلمک کیف تمجّد الله وتقدّسه وتحمده وتشکره وتتوب إلیه. ومنها : ما یعلمک کیف تناجیه وتخلو به بسرّک وتنقطع إلیه. ومنها : ما یبسط لک معنی الصلاه علی نبیّه ورسله وصفوته من خلقه وکیفیتها. ومنها : ما یفهّمک ما ینبغی أن تبرّ به والدیک. ومنها : ما یشرح لک حقوق الوالد علی ولده أو حقوق الولد علی والده أو حقوق الجیران أو حقوق الارحام أو حقوق المسلمین عامّه أو حقوق الفقراء علی الأغنیاء وبالعکس. ومنها : ما ینبّهک علی ما یجب ازاء الدیون للناس علیک وما ینبغی أن تعمله فی الشئون الاقتصادیه والمالیه ، وما ینبغی أن تعامل به أقرانک وأصدقاءک وکافه الناس ، ومن تستعملهم فی مصالحک. ومنها : ما یجمع لک بین جمیع مکارم الأخلاق ویصلح أن یکون منهاجا کاملا لعلم الأخلاق. ومنها : ما یعلّمک کیف تصبر علی المکاره والحوادث وکیف تلاقی حالات المرض والصحه. ومنها : ما یشرح لک واجبات الجیوش الإسلامیّه وواجبات الناس معهم … إلی غیر ذلک مما تقتضیه الأخلاق المحمّدیّه والشریعه الإلهیه ، وکلّ ذلک بأسلوب الدعاء وحده.

والظاهره التی تطغو علی أدعیه الإمام عده امور : «الأوّل» : التعریف بالله تعالی وعظمته وقدرته وبیان توحیده وتنزیهه بأدق التعبیرات العلمیه ، وذلک یتکرر فی کلّ دعاء بمختلف

[شماره صفحه واقعی : 199]

ص: 1216

الأسالیب ، مثل ما تقرأ فی الدعاء الأوّل : «الحمد لله الأوّل بلا أوّل کان قبله والآخر بلا آخر یکون بعده ، الذی قصرت عن رؤیته أبصار الناظرین ، وعجزت عن نعته أوهام الواصفین. ابتدع بقدرته الخلق ابتداعا واخترعهم علی مشیته اختراعا» فتقرأ دقیق معنی الأوّل والآخر وتنزه الله تعالی عن أن یحیط به بصر أو وهم ، ودقیق معنی الخلق والتکوین. ثم تقرأ اسلوبا آخر فی بیان قدرته تعالی وتدبیره فی الدعاء السادس : «الحمد لله الذی خلق اللیل والنهار بقوّته ومیّز بینهما بقدرته ، وجعل لکلّ منهما حدّا محدودا ، یولج کلّ واحد منهما فی صاحبه ، ویولج صاحبه فیه ، بتقدیر منه للعباد فیما یغذوهم به وینشئهم علیه ، فخلق لهم اللیل لیسکنوا فیه من حرکات التعب ونهضات النصب ، وجعله لباسا لیلبسوا من راحته ومقامه فیکون ذلک لهم جماما وقوّه لینالوا به لذّه وشهوه» إلی آخر ما یذکر من فوائد خلق النهار واللیل وما ینبغی أن یشکره الإنسان من هذه النعم.

وتقرأ اسلوبا آخر فی بیان أنّ جمیع الامور بیده تعالی فی الدعاء السابع : «یا من تحلّ به عقد المکاره ، ویا من یفثأ به حدّ الشدائد ، ویا من یلتمس منه المخرج إلی روح الفرج ، ذلّت لقدرتک الصعاب ، وتسببت بلطفک الأسباب ، وجری بقدرتک القضاء ، ومضت علی إرادتک الأشیاء فهی بمشیتک دون قولک مؤتمره ، وبإرادتک دون نهیک منزجره».

«الثانی» : بیان فضل الله تعالی علی العبد وعجز العبد عن أداء حقّه مهما بالغ فی الطاعه والعباده والانقطاع إلیه تعالی ، کما تقرأ فی الدعاء

[شماره صفحه واقعی : 200]

ص: 1217

السابع والثلاثین : «اللهم إنّ أحدا لا یبلغ من شکرک غایه إلّا حصل علیه من إحسانک ما یلزمه شکرا ، ولا یبلغ مبلغا من طاعتک وإن اجتهد إلّا کان مقصّرا دون استحقاقک بفضلک ، فأشکر عبادک عاجز عن شکرک ، وأعبدهم مقصّر عن طاعتک».

وبسبب عظم نعم الله تعالی علی العبد التی لا تتناهی یعجز عن شکره ، فکیف إذا کان یعصیه مجترئا ، فمهما صنع بعدئذ لا یستطیع أن یکفّر عن معصیه واحده. وهذا ما تصوّره الفقرات الآتیه من الدعاء السادس عشر : «یا إلهی لو بکیت إلیک حتّی تسقط أسفار عینی ، وانتحبت حتّی ینقطع صوتی ، وقمت لک حتّی تنتشر قدمای ، ورکعت لک حتّی ینخلع صلبی ، وسجدت لک حتّی تتفقأ حدقتای ، وأکلت تراب الأرض طول عمری ، وشربت ماء الرماد آخر دهری ، وذکرتک فی خلال ذلک حتّی یکلّ لسانی ، ثم لم أرفع طرفی إلی آفاق السماء استحیاء منک ما استوجبت بذلک محو سیئه واحده من سیئاتی».

«الثالث» : التعریف بالثواب والعقاب والجنّه والنار وأنّ ثواب الله تعالی کلّه تفضل ، وأنّ العبد یستحقّ العقاب منه بأدنی معصیه یجتری بها ، والحجّه علیه فیها لله تعالی. وجمیع الأدعیه السجّادیه تلهج بهذه النغمه المؤثره ، للإیحاء إلی النفس الخوف من عقابه تعالی والرجاء فی ثوابه. وکلّها شواهد علی ذلک بأسالیبها البلیغه المختلفه التی تبعث فی قلب المتدبّر الرعب والفزع من الإقدام علی المعصیه.

مثل ما تقرأ فی الدعاء السادس والأربعین : «حجّتک قائمه ، وسلطانک ثابت لا یزول ، فالویل الدائم لمن جنح عنک ، والخیبه الخاذله

[شماره صفحه واقعی : 201]

ص: 1218

لمن خاب منک ، والشقاء الأشقی لمن اغتر بک. ما أکثر تصرّفه فی عذابک ، وما أطول تردّده فی عقابک! وما أبعد غایته من الفرج! وما أقنطه من سهوله المخرج! عدلا من قضائک لا تجور فیه ، وإنصافا من حکمک لا تحیف علیه ، فقد ظاهرت الحجج وأبلیت الأعذار …»

ومثل ما تقرأ فی الدعاء الواحد والثلاثین : «اللهم فارحم وحدتی بین یدیک ، ووجیب قلبی من خشیتک ، واضطراب أرکانی من هیبتک ، فقد أقامتنی – یا ربّ – ذنوبی مقام الخزی بفنائک ، فإن سکت لم ینطق عنّی أحد ، وإن شفعت فلست بأهل الشفاعه».

ومثل ما تقرأ فی الدعاء التاسع والثلاثین : «فإنّک إن تکافنی بالحقّ تهلکنی وإلّا تغمدنی برحمتک توبقنی … وأستحملک من ذنوبی ما قد بهظنی حمله وأستعین بک علی ما قد فدحنی ثقله ، فصلّ علی محمّد وآله وهب لنفسی علی ظلمها نفسی ، ووکّل رحمتک باحتمال إصری …».

«الرابع» : سوق الداعی بهذه الأدعیه إلی الترفّع عن مساوئ الأفعال وخسائس الصفات ، لتنقیه ضمیره وتطهیر قلبه ، مثل ما تقرأ فی الدعاء العشرین : «اللهم وفّر بلطفک نیّتی وصحّح بما عندک یقینی ، واستصلح بقدرتک ما فسد منّی» «اللهم صلّ علی محمّد وآل محمّد ومتّعنی بهدی صالح لا أستبدل به وطریقه حقّ لا أزیغ عنها ، ونیّه رشد لا أشک فیها».

«اللهم لا تدع خصله تعاب منّی إلّا أصلحتها ، ولا عائبه أونب بها إلّا حسّنتها ، ولا أکرومه فیّ ناقصه إلّا أتممّتها».

«الخامس» الایحاء إلی الداعی بلزوم الترفّع عن الناس وعدم

[شماره صفحه واقعی : 202]

ص: 1219

التذلّل لهم ، وألّا یضع حاجته عند أحد غیر الله ، وأنّ الطمع بما فی أیدی الناس من أخسّ ما یتصف به الإنسان ، مثل ما تقرأ فی الدعاء العشرین : «ولا تفتنّی بالاستعانه بغیرک إذا اضطررت ، ولا بالخشوع لسؤال غیرک إذا افتقرت ، ولا بالتضرع إلی من دونک إذا رهبت ، فأستحق بذلک خذلانک ومنعک وإعراضک».

ومثل ما تقرأ فی الدعاء الثامن والعشرین : «اللهم إنی أخلصت بانقطاعی إلیک ، وصرفت وجهی عمّن یحتاج إلی رفدک ، وقلبت مسألتی عمّن لم یستغن عن فضلک ، ورأیت أنّ طلب المحتاج إلی المحتاج سفه من رأیه وضله من عقله».

ومثل ما تقرأ فی الدعاء الثالث عشر : «فمن حاول سدّ خلّته من عندک ورام صرف الفقر عن نفسه بک ، فقد طلب حاجته فی مظانّها وأتی طلبته من وجهها. ومن توجّه بحاجته إلی أحد من خلقک ، أو جعله سبب نجاحها دونک ، فقد تعرّض للحرمان واستحقّ منک فوت الإحسان».

«السادس» : تعلیم الناس وجوب مراعاه حقوق الآخرین ومعاونتهم والشفقه والرأفه من بعضهم لبعض ، والایثار فیما بینهم. تحقیقا لمعنی الأخوّه الإسلامیه. مثل ما تقرأ فی الدعاء الثامن والثلاثین : «اللهم إنی أعتذر إلیک من مظلوم ظلم بحضرتی فلم أنصره ، ومن معروف أسدی إلیّ فلم أشکره ، ومن مسیء اعتذر إلیّ فلم أعذره ، ومن ذی فاقه سألنی فلم أؤثره ، ومن حقّ ذی حقّ لزمنی لمؤمن فلم أوفره ، ومن عیب مؤمن ظهر لی فلم أستره …» إن هذا الاعتذار من أبدع ما ینبّه النفس

[شماره صفحه واقعی : 203]

ص: 1220

إلی ما ینبغی عمله من هذه الأخلاق الإلهیه العالیه.

وفی الدعاء التاسع والثلاثین ما یزید علی ذلک ، فیعلّمک کیف یلزمک أن تعفو عمّن أساء إلیک ویحذّرک من الانتقام منه ، ویسمو بنفسک إلی مقام القدّیسین : «اللهم وأیّما عبد نال منّی ما حظرت علیه وانتهک منّی ما حجرت علیه ، فمضی بظلامتی میّتا أو حصلت لی قبله حیا ، فاغفر له ما ألم به منّی ، وأعف له عمّا أدبر به عنّی ، ولا تقفه علی ما ارتکب فیّ ، ولا تکشفه عمّا اکتسب بی ، واجعل ما سمحت به من العفو عنهم وتبرّعت من الصدقه علیهم أزکی صدقات المتصدّقین ، وأعلی صلات المتقرّبین ، وعوّضنی من عفوی عنهم عفوک ومن دعائی لهم رحمتک ، حتّی یسعد کلّ واحد منّا بفضلک».

وما أبدع هذه الفقره الأخیره وما أجمل وقعها فی النفوس الخیره لتنبیهها علی لزوم سلامه النیّه مع جمیع الناس وطلب السعاده لکلّ أحد حتّی من یظلمه ویعتدی علیه. ومثل هذا کثیر فی الأدعیه السجّادیه ، وما أکثر ما فیها من هذا النوع من التعالیم السماویّه المهذّبه لنفوس البشر لو کانوا یهتدون.

[شماره صفحه واقعی : 204]

ص: 1221

3 – عقیدتنا فی زیاره القبور

وممّا امتازت به الإمامیه العنایه بزیاره القبور «قبور النبیّ والائمه علیهم الصلاه والسلام» وتشییدها وإقامه العمارات الضخمه علیها ، ولأجلها یضحّون بکلّ غال ورخیص عن إیمان وطیب نفس.

ومردّ کلّ ذلک إلی وصایا الأئمه ، وحثّهم شیعتهم علی الزیاره ، وترغیبهم فیما لها من الثواب الجزیل عند الله تعالی ، باعتبار أنّها من أفضل الطاعات والقربات بعد العبادات الواجبه ، وباعتبار أنّ هاتیک القبور من خیر المواقع لاستجابه الدعاء والانقطاع إلی الله تعالی. وجعلوها أیضا من تمام الوفاء بعهود الأئمه ، «إذ أنّ لکلّ إمام عهدا فی عنق أولیائه وشیعته ، وأنّ من تمام الوفاء بالعهد وحسن الأداء زیاره قبورهم ، فمن زارهم رغبه فی زیارتهم وتصدیقا بما رغبوا فیه کان أئمتهم شفعاءهم یوم القیامه» (1).

وفی زیاره القبور من الفوائد الدینیّه والاجتماعیّه ما تستحق العنایه من أئمتنا ، فإنّها – فی الوقت الذی تزید من رابطه الولاء والمحبّه بین الأئمه

[شماره صفحه واقعی : 205]

ص: 1222


1- من قول الإمام الرضا – علیه السلام – راجع کامل الزیارات لابن قولویه : ص 122.

وأولیائهم ، وتجدّد فی النفوس ذکر مآثرهم وأخلاقهم وجهادهم فی سبیل الحقّ – تجمع فی مواسمها أشتات المسلمین المتفرّقین علی صعید واحد ، لیتعارفوا ویتآلفوا ، ثم تطبع فی قلوبهم روح الانقیاد إلی الله تعالی والانقطاع إلیه وطاعه أوامره ، وتلقنهم فی مضامین عبارات الزیارات البلیغه الوارده عن آل البیت حقیقه التوحید والاعتراف بقدسیه الإسلام والرساله المحمّدیّه ، وما یجب علی المسلم من الخلق العالی الرصین والخضوع إلی مدبّر الکائنات وشکر آلائه ونعمه ، فهی من هذه الجهه تقوم بنفس وظیفه الأدعیه المأثوره التی تقدّم الکلام علیها ، بل بعضها یشتمل علی أبلغ الأدعیه وأسماها کزیاره «أمین الله» وهی الزیاره المرویّه عن الإمام «زین العابدین» – علیه السلام – حینما زار قبر جده «أمیر المؤمنین» – علیه السلام.

کما تفهّم هذه الزیارات المأثوره مواقف الأئمه – علیهم السلام. وتضحیاتهم فی سبیل نصره الحقّ وإعلاء کلمه الدین وتجرّدهم لطاعه الله تعالی ، وقد وردت باسلوب عربیّ جزل ، وفصاحه عالیه ، وعبارات سهله یفهمها الخاصّه والعامّه ، وهی محتویه علی أسمی معانی التوحید ودقائقه والدعاء والابتهال إلیه تعالی. فهی بحقّ من أرقی الأدب الدینی بعد القرآن الکریم ونهج البلاغه والأدعیه المأثوره عنهم ؛ إذ اودعت فیها خلاصه معارف الأئمه – علیهم السلام – فیما یتعلق بهذه الشئون الدینیّه والتهذیبیّه.

ثم إنّ فی آداب أداء الزیاره أیضا من التعلیم والإرشاد ما یؤکد من تحقیق تلک المعانی الدینیّه السامیه : من نحو رفع معنویه المسلم وتنمیه

[شماره صفحه واقعی : 206]

ص: 1223

روح العطف علی الفقیر ، وحمله علی حسن العشره والسلوک والتحبب إلی مخالطه الناس. فإنّ من آدابها : ما ینبغی أن یصنع قبل البدء بالدخول فی «المرقد المطهّر» وزیارته.

ومنها : ما ینبغی أن یصنع فی أثناء الزیاره وفیما بعد الزیاره. ونحن هنا نعرض بعض هذه الآداب للتنبیه علی مقاصدها التی قلناها :

1- من آدابها أن یغتسل الزائر قبل الشروع بالزیاره ویتطهّر ، وفائده ذلک فیما نفهمه واضحه ، وهی أن ینظف الإنسان بدنه من الأوساخ لیقیه من کثیر من الأمراض والأدواء ، ولئلا یتأفّف من روائحه الناس (1) ، وأن یطهّر نفسه من الرذائل. وقد ورد فی المأثور أن یدعو الزائر بعد الانتهاء من الغسل لغرض تنبیه علی تلکم الأهداف العالیه فیقول : «اللهم اجعل لی نورا وطهورا وحرزا کافیا من کلّ داء وسقم ومن کلّ آفه وعاهه ، وطهّر به قلبی وجوارحی وعظامی ولحمی ودمی وشعری وبشری ، ومخّی وعظمی وما أقلّت الأرض منّی ، واجعل لی شاهدا یوم حاجتی وفقری وفاقتی».

2- أن یلبس أحسن وأنظف ما عنده من الثیاب ، فإنّ فی الإناقه فی الملبس فی المواسم العامّه ما یحبّب الناس بعضهم إلی بعض ویقرّب بینهم ویزید فی عزّه النفوس والشعور بأهمیّه الموسم الذی یشترک فیه.

ومما ینبغی أن نلفت النظر إلیه فی هذا التعلیم أنه لم یفرض فیه أن یلبس الزائر أحسن الثیاب علی العموم ، بل یلبس أحسن ما یتمکن

[شماره صفحه واقعی : 207]

ص: 1224


1- قال امیر المؤمنین – علیه السلام – : «تنظفوا بالماء من الریح المنتنه وتعهدوا انفسکم ، فان الله یبغض من عباده القاذوره الذی یتأفف من جلس إلیه» تحف العقول : ص 24.

علیه ؛ إذ لیس کلّ أحد یستطیع ذلک وفیه تضییق علی الضعفاء لا تستدعیه الشفقه فقد جمع هذا الأدب بین ما ینبغی من الإناقه وبین رعایه الفقیر وضعیف الحال.

3- أن یتطیّب ما وسعه الطیب. وفائدته کفائده أدب لبس أحسن الثیاب.

4- أن یتصدق علی الفقراء بما یعن له أن یتصدّق به. ومن المعلوم فائده التصدّق فی مثل هذه المواسم ، فإنّ فیه معاونه المعوزین وتنمیه روح العطف علیهم.

5- أن یمشی علی سکینه ووقار عاضّا من بصره. وواضح ما فی هذا من توقیر للحرم والزیاره وتعظیم للمزور وتوجه إلی الله تعالی وانقطاع إلیه ، مع ما فی ذلک من اجتناب مزاحمه الناس ومضایقتهم فی المرور وعدم إساءه بعضهم إلی بعض 6 – أن یکبّر بقول : «الله أکبر» ویکرّر ذلک ما شاء. وقد تحدّد فی بعض الزیارات إلی أن تبلغ المائه. وفی ذلک فائده إشعار النفس بعظمه الله وأنّه لا شیء أکبر منه. وأنّ الزیاره لیست إلّا لعباده الله وتعظیمه وتقدیسه فی إحیاء شعائر الله وتأیید دینه.

7- وبعد الفراغ من الزیاره للنبیّ أو الإمام یصلی رکعتین علی الأقل ، تطوّعا وعباده لله تعالی لیشکره علی توفیقه إیاه ، ویهدی ثواب الصلاه إلی المزور. وفی الدعاء المأثور الذی یدعو به الزائر بعد هذه الصلاه ما یفهم الزائر ، أنّ صلاته وعمله إنّما هو لله وحده وأنّه لا یعبد سواه ، ولیست الزیاره إلّا نوع التقرب إلیه تعالی زلفی ؛ إذ یقول :

[شماره صفحه واقعی : 208]

ص: 1225

«اللهم لک صلیت ولک رکعت ولک سجدت وحدک لا شریک لک ؛ لأنه لا تکون الصلاه والرکوع والسجود إلّا لک ، لأنّک أنت الله لا إله إلّا أنت. اللهم صلّ علی محمّد وآل محمّد ، وتقبّل منّی زیارتی واعطنی سؤلی بمحمّد وآله الطاهرین».

وفی هذا النوع من الأدب ما یوضّح لمن یرید أن یفهم الحقیقه عن مقاصد الأئمه وشیعتهم تبعا لهم فی زیاره القبور ، وما یلقم المتجاهلین حجرا حینما یزعمون أنّها عندهم من نوع عباده القبور والتقرّب إلیها والشرک بالله. وأغلب الظن أنّ غرض أمثال هؤلاء هو التزهید فیما یجلب لجماعه الإمامیه من الفوائد الاجتماعیه الدینیّه فی مواسم الزیارات ؛ إذ أصبحت شوکه فی أعین أعداء آل بیت محمّد ، وإلّا فما نظنهم یجهلون حقیقه مقاصد آل البیت فیها. حاشا اولئک الذین أخلصوا لله نیّاتهم وتجرّدوا له فی عباداتهم ، وبذلوا مهجهم فی نصره دینه أن یدعو الناس إلی الشرک فی عباده الله.

8- ومن آداب الزیاره «أن یلزم للزائر حسن الصحبه لمن یصحبه وقلّه الکلام إلّا بخیر ، وکثره ذکر الله (1) ، والخشوع وکثره الصلاه والصلاه علی محمّد وآل محمّد ، وأن یغضّ من بصره ، وأن یعدو إلی أهل الحاجه من إخوانه إذا رأی منقطعا ، والمواساه لهم ، والورع عمّا نهی عنه

[شماره صفحه واقعی : 209]

ص: 1226


1- لیس المراد من کثره ذکر الله تکرار التسبیح والتکبیر ونحوهما فقط ، بل المراد ما ذکره الصادق – علیه السلام – فی بعض الحدیث فی تفسیر ذکر الله کثیرا أنه قال : «أما أنی لا أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله الّا الله والله أکبر ، وإن کان هذا من ذاک ، ولکن ذکر الله فی کل موطن إذا هجمت علی طاعه أو معصیه».

وعن الخصومه وکثره الإیمان والجدال الذی فیه الإیمان» (1).

ثم إنّه لیست حقیقه الزیاره إلّا السلام علی النبیّ أو الإمام باعتبار أنّهم (أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ) فهم یسمعون الکلام ویردّون الجواب ، ویکفی أن یقول فیها مثلا : «السلام علیک یا رسول الله» غیر أن الأولی أن یقرأ فیها المأثور الوارد من الزیارات عن آل البیت ؛ لما فیها – کما ذکرنا – من المقاصد العالیه والفوائد الدینیّه ، مع بلاغتها وفصاحتها ، ومع ما فیها من الأدعیه العالیه التی یتّجه بها الإنسان إلی الله تعالی وحده.

[شماره صفحه واقعی : 210]

ص: 1227


1- راجع کامل الزیارات : ص 131.
4 – عقیدتنا فی معنی التشیّع عند آل البیت

إنّ الائمه من آل البیت – علیهم السلام – لم تکن لهم همّه – بعد أن انصرفوا عن أن یرجع أمر الامّه إلیهم – إلّا تهذیب المسلمین وتربیتهم تربیه صالحه کما یریدها الله تعالی منهم ، فکانوا مع کلّ من یوالیهم ویأتمنونه علی سرّهم یبذلون قصاری جهدهم فی تعلیمه الأحکام الشرعیه وتلقینه المعارف المحمّدیّه ، ویعرّفونه ما له وما علیه.

ولا یعتبرون الرجل تابعا وشیعه لهم إلّا إذا کان مطیعا لأمر الله مجانبا لهواه آخذا بتعالیمهم وإرشاداتهم. ولا یعتبرون حبّهم وحده کافیا للنجاه کما قد یمنّی نفسه بعض من یسکن إلی الدعه والشهوات ویلتمس عذرا فی التمرّد علی طاعه الله سبحانه. إنّهم لا یعتبرون حبّهم وولاءهم منجاه إلّا إذا اقترن بالأعمال الصالحه وتحلّی الموالی لهم بالصدق والأمانه والورع والتقوی.

«یا خیثمه! أبلغ موالینا أنّه لا نغنی عنهم من الله شیئا إلّا بعمل ، وأنّهم لن ینالوا ولایتنا إلّا بالورع ، وإنّ أشدّ الناس حسره یوم القیامه

[شماره صفحه واقعی : 211]

ص: 1228

من وصف عدلا ثم خالفه إلی غیره» (1).

بل هم یریدون من أتباعهم أن یکونوا دعاه للحقّ وأدلّاء علی الخیر والرشاد ، ویرون أنّ الدعوه بالعمل أبلغ من الدعوه باللسان : «کونوا دعاه للناس بالخیر بغیر ألسنتکم ، لیروا منکم الاجتهاد والصدق والورع» (2).

ونحن نذکر لک الآن بعض المحاورات التی جرت لهم مع بعض أتباعهم ، لتعرف مدی تشدیدهم وحرصهم علی تهذیب أخلاق الناس :

1- محاوره أبی جعفر الباقر – علیه السلام – مع جابر الجعفی : (3) «یا جابر! أیکتفی من ینتحل التشیع أن یقول بحبّنا أهل البیت! فو الله ما شیعتنا إلّا من أتقی الله وأطاعه».

«وما کانوا یعرفون إلّا بالتواضع ، والتخشع ، والأمانه ، وکثره ذکر الله ، والصوم والصلاه ، والبرّ بالوالدین ، والتعاهد للجیران من الفقراء وأهل المسکنه والغارمین والأیتام ، وصدق الحدیث ، وتلاوه القرآن ، وکف الألسن عن الناس إلّا من خیر ، وکانوا أمناء عشائرهم فی الاشیاء».

«فاتقوا الله واعملوا لما عند الله! لیس بین الله وبین أحد قرابه ، أحبّ العباد إلی الله عزوجل أتقاهم وأعملهم بطاعته» (4).

[شماره صفحه واقعی : 212]

ص: 1229


1- اصول الکافی : کتاب الایمان ، باب زیاره الاخوان.
2- نفس المصدر : باب الورع.
3- نفس المصدر : باب الطاعه والتقوی.
4- وبهذا المعنی قال أمیر المؤمنین فی خطبته القاصعه : «ان حکمه فی أهل السماء وأهل الأرض واحد ، وما بین الله وبین أحد من خلقه هواده فی إباحه حمی حرمه علی العالمین».

«یا جابر والله ما نتقرب إلی الله تبارک وتعالی إلّا بالطاعه ، وما معنا براءه من النار ، ولا علی الله لأحد من حجّه. من کان لله مطیعا فهو لنا ولیّ ومن کان لله عاصیا فهو لنا عدوّ. وما تنال ولایتنا إلّا بالعمل والورع».

2- محاوره أبی جعفر أیضا مع سعید بن الحسن (1) : أبو جعفر : أیجیء أحدکم إلی أخیه فیدخل یده فی کیسه فیأخذ حاجته فلا یدفعه؟

سعید : ما أعرف ذلک فینا.

أبو جعفر : فلا شیء إذن.

سعید : فالهلاک إذن.

أبو جعفر : إن القوم لم یعطوا احلامهم بعد.

3- محاوره أبی عبد الله الصادق – علیه السلام – مع أبی الصباح الکنانی (2) : الکنانی لأبی عبد الله : ما نلقی من الناس فیک؟! أبو عبد الله : وما الذی تلقی من الناس؟

الکنانی : لا یزال یکون بیننا وبین الرجل الکلام ، فیقول : جعفریّ خبیث.

أبو عبد الله : یعیّرکم الناس بی؟! الکنانی : نعم!

[شماره صفحه واقعی : 213]

ص: 1230


1- اصول الکافی کتاب الایمان : باب حق المؤمن علی أخیه.
2- نص المصدر : باب الورع.

أبو عبد الله : ما أقلّ والله من یتّبع جعفرا منکم! إنّما أصحابی من اشتدّ ورعه ، وعمل لخالقه ، ورجا ثوابه. هؤلاء أصحابی!

4- ولأبی عبد الله – علیه السلام – کلمات فی هذا الباب نقتطف منها ما یلی : أ – «لیس منّا – ولا کرامه – من کان فی مصر فیه مائه ألف أو یزیدون ، وکان فی ذلک المصر أحد أورع منه».

ب – «إنّا لا نعدّ الرجل مؤمنا حتّی یکون لجمیع أمرنا متّبعا ومریدا ألا وإن من اتّباع أمرنا وإرادته الورع ، فتزینوا به یرحمکم الله».

ج – «لیس من شیعتنا من لا تتحدث المخدّرات بورعه فی خدورهن ، ولیس من أولیائنا من هو فی قریه فیها عشره آلاف رجل فیهم خلق لله أورع منه».

د – «إنّما شیعه «جعفر» من عفّ بطنه وفرجه واشتدّ جهاده وعمل لخالقه ورجا ثوابه وخاف عقابه. فإذا رأیت اولئک فاولئک شیعه جعفر».

[شماره صفحه واقعی : 214]

ص: 1231

5 – عقیدتنا فی الجور والظلم

من أکبر ما کان یعظّمه الأئمه – علیهم السلام – علی الإنسان من الذنوب العدوان علی الغیر والظلم للناس ، وذلک اتّباعا لما جاء فی القرآن الکریم من تهویل الظلم واستنکاره ، مثل قوله تعالی : (وَلا تَحْسَبَنَّ اللهَ غافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ).

وقد جاء فی کلام أمیر المؤمنین – علیه السلام – ما یبلغ الغایه فی بشاعه الظلم والتنفیر منه ، کقوله وهو الصادق المصدّق من کلامه فی نهج البلاغه برقم 219 : «والله لو اعطیت الأقالیم السبعه بما تحت أفلاکها علی أن أعصی الله فی نمله أسلبها جلب شعیره ما فعلت». وهذا غایه ما یمکن أن یتصوره الإنسان فی التعفّف عن الظلم والحذر من الجور واستنکار عمله ، أنّه لا یظلم «نمله» فی قشره شعیره وإن اعطی الأقالیم السبعه. فکیف حال من یلغ فی دماء المسلمین وینهب أموال الناس ویستهین فی أعراضهم وکراماتهم؟ کیف یکون قیاسه إلی فعل أمیر المؤمنین؟ وکیف تکون منزلته من فقهه صلوات الله علیه؟ إنّ هذا هو

[شماره صفحه واقعی : 215]

ص: 1232

الأدب الإلهی الرفیع الذی یتطلّبه الدین من البشر.

نعم ، إنّ الظلم من أعظم ما حرّم الله تعالی ، فلذا اخذ من أحادیث آل البیت وأدعیتهم المقام الأوّل فی ذمّه وتنفیر أتباعهم عنه.

وهذه سیاستهم – علیهم السلام – وعلیها سلوکهم حتّی مع من یعتدی علیهم ویجترئ علی مقامهم. وقصه الإمام الحسن – علیه السلام – معروفه فی حلمه عن الشامیّ الذی اجترأ علیه وشتمه ، فلاطفه الإمام وعطف علیه ، حتّی أشعره بسوء فعلته. وقد قرأت آنفا فی دعاء سید الساجدین من الأدب الرفیع فی العفو عن المعتدین وطلب المغفره لهم. وهو غایه ما یبلغه السموّ النفسیّ والإنسانیّه الکامله ، وإن کان الاعتداء علی الظالم بمثل ما اعتدی جائزا فی الشریعه وکذا الدعاء علیه جائز مباح ، ولکنّ الجواز شیء والعفو الذی هو من مکارم الأخلاق شیء آخر ، بل عند الأئمه أنّ المبالغه فی الدعاء علی الظالم قد تعدّ ظلما ، قال الصادق – علیه السلام – : «إنّ العبد لیکون مظلوما فما یزال یدعو حتّی یکون ظالما». أی حتّی یکون ظالما فی دعائه علی الظالم بسبب کثره تکراره. یا سبحان الله! أیکون الدعاء علی الظالم إذا تجاوز الحدّ ظلما؟ إذن ما حال من یبتدئ بالظلم والجور ، ویعتدی علی الناس ، أو ینهش أعراضهم ، أو ینهب أموالهم أو یمشی علیهم عند الظالمین ، أو یخدعهم فیورّطهم فی المهلکات أو ینبزهم ویؤذیهم ، أو یتجسّس علیهم؟ ما حال أمثال هؤلاء فی فقه آل البیت علیهم السلام؟ إنّ أمثال هؤلاء أبعد الناس عن الله تعالی ، وأشدّهم إثما وعقابا ، وأقبحهم أعمالا وأخلاقا.

[شماره صفحه واقعی : 216]

ص: 1233

6 – عقیدتنا فی التعاون مع الظالمین

ومن عظم خطر الظلم وسوء مغبّته أن نهی الله تعالی عن معاونه الظالمین والرکون إلیهم (وَلا تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النَّارُ وَما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللهِ مِنْ أَوْلِیاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ).

هذا هو أدب القرآن الکریم وهو أدب آل البیت – علیهم السلام -. وقد ورد عنهم ما یبلغ الغایه من التنفیر عن الرکون إلی الظالمین ، والاتصال بهم ومشارکتهم فی أیّ عمل کان ، ومعاونتهم ولو بشقّ تمره.

ولا شکّ أن أعظم ما منی به الإسلام والمسلمون هو التساهل مع أهل الجور ، والتغاضی عن مساوئهم ، والتعامل معهم ، فضلا عن ممالاتهم ومناصرتهم وإعانتهم علی ظلمهم ، وما جرّ الویلات علی الجامعه الإسلامیه إلّا ذلک الانحراف عن جدد الصواب والحقّ ، حتّی ضعف الدین بمرور الأیام ، فتلاشت قوّته ، ووصل إلی ما علیه الیوم ، فعاد غریبا ، وأصبح المسلمون أو ما یسمّون أنفسهم بالمسلمین ، وما لهم من دون الله أولیاء ثم لا ینصرون حتّی علی أضعف أعدائهم وأرذل المجترئین علیهم ، کالیهود الأذلّاء فضلا عن الصلیبیّین الأقویاء.

[شماره صفحه واقعی : 217]

ص: 1234

لقد جاهد الأئمه – علیهم السلام – فی إبعاد من یتصل بهم عن التعاون مع الظالمین ، وشدّدوا علی أولیائهم فی مسایره أهل الظلم والجور وممالاتهم ، ولا یحصی ما ورد عنهم فی هذا الباب ، ومن ذلک ما کتبه الإمام زین العابدین – علیه السلام – إلی محمّد بن مسلم الزهری بعد أن حذّره عن إعانه الظلمه علی ظلمهم : «أو لیس بدعائهم إیّاک حین دعوک جعلوک قطبا أداروا بک رحی مظالمهم ، وجسرا یعبرون علیک إلی بلایاهم ، وسلّما إلی ضلالتهم ، داعیا إلی غیّهم ، سالکا سبیلهم. یدخلون بک الشکّ علی العلماء ویقتادون بک قلوب الجهّال إلیهم. فلم یبلغ أخصّ وزرائهم ولا أقوی أعوانهم إلّا دون ما بلغت من إصلاح فسادهم واختلاف الخاصّه والعامّه إلیهم ، فما أقلّ ما أعطوک فی قدر ما أخذوا منک ، وما أیسر ما عمّروا لک فی جنب ما خرّبوا علیک. فانظر لنفسک فإنّه لا ینظر لها غیرک ، وحاسبها حساب رجل مسئول …» (1).

ما أعظم کلمه «وحاسبها حساب رجل مسئول» فإنّ الإنسان حینما یغلبه هواه یستهین فی أغوار مکنون سرّه بکرامه نفسه ، بمعنی أنّه لا یجده مسئولا عن أعماله ، ویستحقر ما یأتی به من أفعال ، ویتخیّل أنّه لیس بذلک الذی یحسب له الحساب علی ما یرتکبه ویقترفه ، أنّ هذا من أسرار النفس الإنسانیّه الأمّاره ، فاراد الإمام أن ینبّه الزهری علی هذا السرّ النفسانی فی دخیلته الکامنه ، لئلا یغلب علیه الوهم فیفرّط فی مسئولیته عن نفسه.

وأبلغ من ذلک فی تصویر حرمه معاونه الظالمین حدیث صفوان

[شماره صفحه واقعی : 218]

ص: 1235


1- راجع تحف العقول : ص 66

الجمّال مع الإمام موسی الکاظم – علیه السلام – وقد کان من شیعته ورواه حدیثه الموثقین قال – حسب روایه الکشی فی رجاله بترجمه صفوان – : «دخلت علیه فقال لی : یا صفوان کلّ شیء منک حسن جمیل ، خلا شیئا واحدا.

قلت : جعلت فداک! أیّ شیء؟

قال : إکراؤک جمالک من هذا الرجل «یعنی هارون».

قلت : والله ، ما أکریته أشرا ولا بطرا ، ولا للصید ، ولا للهو ، ولکن أکریته لهذا الطریق «یعنی طریق مکه» ولا أتولّاه بنفسی ولکن أبعث معه غلمانی.

قال : یا صفوان أیقع کراک علیهم؟

قلت : نعم جعلت فداک.

قال : أتحبّ بقاهم حتّی یخرج کراک؟

قلت : نعم.

قال : فمن أحبّ بقاهم فهو منهم ، ومن کان منهم فهو کان ورد النار.

قال صفوان : فذهبت وبعت جمالی عن آخرها».

فاذا کان نفس حبّ حیاه الظالمین وبقائهم بهذه المنزله ، فکیف بمن یستعینون به علی الظلم أو یؤیدهم فی الجور ، وکیف حال من یدخل فی زمرتهم أو یعمل بأعمالهم أو یواکب قافلتهم أو یأتمر بأمرهم؟!

[شماره صفحه واقعی : 219]

ص: 1236

7 – عقیدتنا فی الوظیفه فی الدوله الظالمه

إذا کان معاونه الظالمین ولو بشقّ تمره بل حب بقائهم ، من أشدّ ما حذّر عنه الأئمه – علیهم السلام – فما حال الاشتراک معهم فی الحکم والدخول فی وظائفهم وولایاتهم ، بل ما حال من یکون من جمله المؤسسین لدولتهم ، أو من کان من أرکان سلطانهم والمنغمسین فی تشیید حکمهم «وذلک أنّ ولایه الجائر دروس الحقّ کلّه ، وإحیاء الباطل کلّه ، وإظهار الظلم والجور والفساد» کما جاء فی حدیث تحف العقول عن الصادق علیه السلام.

غیر أنّه ورد عنهم – علیهم السلام – جواز ولایه الجائر إذا کان فیها صیانه العدل وإقامه حدود الله ، والإحسان إلی المؤمنین ، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر «إنّ لله فی أبواب الظلمه من نوّر الله به البرهان ومکّن له فی البلاد ، فیدفع بهم عن أولیائه ویصلح بهم امور المسلمین … اولئک هم المؤمنون حقّا. اولئک منار الله فی أرضه اولئک نور الله فی رعیته …» کما جاء فی الحدیث عن الإمام موسی بن جعفر – علیه السلام -. وفی هذا الباب أحادیث کثیره توضّح النهج الذی ینبغی

[شماره صفحه واقعی : 220]

ص: 1237

أن یجری علیه الولاه والموظفین ، مثل ما فی رساله الصادق – علیه السلام – إلی عبد الله النجاشی أمیر الأهواز (راجع الوسائل : کتاب البیع ، الباب 78).

[شماره صفحه واقعی : 221]

ص: 1238

8 – عقیدتنا فی الدعوه إلی الوحده الإسلامیه

عرف آل البیت – علیهم السلام – بحرصهم علی بقاء مظاهر الإسلام ، والدعوه إلی عزّته ، ووحده کلمه أهله ، وحفظ التآخی بینهم ، ورفع السخیمه من القلوب ، والأحقاد من النفوس.

ولا ینسی موقف أمیر المؤمنین – علیه السلام – مع الخلفاء الذین سبقوه ، مع توجّده علیهم واعتقاده بغصبهم لحقّه ، فجاراهم وسالمهم بل حبس رأیه فی أنّه المنصوص علیه بالخلافه ، حتّی أنّه لم یجهر فی حشد عام بالنصّ إلّا بعد أن آل الأمر إلیه فاستشهد بمن بقی من الصحابه عن نصّ (الغدیر) فی یوم (الرحبه) المعروف. وکان لا یتأخر عن الإشاره علیهم فیما یعود علی المسلمین أو للإسلام بالنفع والمصلحه وکم کان یقول عن ذلک العهد : «فخشیت إن لم أنصر الإسلام وأهله أن أری فیه ثلما أو هدما».

کما لم یصدر منه ما یؤثر علی شوکه ملکهم أو یضعّف من سلطانهم أو یقلّل من هیبتهم ، فانکمش علی نفسه وجلس حلس البیت ، بالرغم مما کان یشهده منهم. کلّ ذلک رعایه لمصلحه الإسلام العامّه ، ورعایه

[شماره صفحه واقعی : 222]

ص: 1239

أن لا یری فی الإسلام ثلما أو هدما ، حتّی عرف ذلک منه ، وکان الخلیفه عمر بن الخطاب یقول ویکرّر القول : «لا کنت لمعضله لیس لها أبو الحسن» أو «لو لا علیّ لهلک عمر».

ولا ینسی موقف الحسن بن علی – علیه السلام – من الصلح مع معاویه بعد أن رأی أنّ الإصرار علی الحرب سیدیل من ثقل الله الأکبر ومن دوله العدل بل اسم الإسلام إلی آخر الدهر ، فتمحی الشریعه الإلهیه ویقضی علی البقیه الباقیه من آل البیت ، ففضّل المحافظه علی ظواهر الإسلام واسم الدین ، وإن سالم معاویه العدوّ الألد للدین وأهله والخصم الحقود له ولشیعته ، مع ما یتوقع من الظلم والذلّ له ولأتباعه وکانت سیوف بنی هاشم وسیوف شیعته مشحوذه تأبی أن تغمد ، دون أن تأخذ بحقّها من الدفاع والکفاح ، ولکن مصلحه الإسلام العلیا کانت عنده فوقع جمیع هذه الاعتبارات. وأمّا الحسین الشهید – علیه السلام – فلئن نهض فلأنّه رأی من بنی امیه إن دامت الحال لهم ولم یقف فی وجههم من یکشف سوء نیّاتهم ، سیمحون ذکر الإسلام ویطیحون بمجده ، فأراد أن یثبت للتأریخ جورهم وعدوانهم ویفضح ما کانوا یبیّتونه لشریعه الرسول ، وکان ما أراد. ولو لا نهضته المبارکه لذهب الإسلام فی خبر کان یتلهی بذکره التأریخ کأنه دین باطل ، وحرص الشیعه علی تجدید ذکراه بشتی أسالیبهم إنّما هو لإتمام رساله نهضته فی مکافحه الظلم والجور ولإحیاء أمره امتثالا لأوامر الأئمه من بعده.

وینجلی لنا حرص آل البیت – علیهم السلام – علی بقاء عزّ الإسلام وإن کان ذو السلطه من ألد أعدائهم ، فی موقف الإمام زین العابدین

[شماره صفحه واقعی : 223]

ص: 1240

– علیه السلام – من ملوک بنی امیه ، وهو الموتور لهم ، والمنتهکه فی عهدهم حرمتهم وحرمه ، والمحزون علی ما صنعوا مع أبیه وأهل بیته فی واقعه کربلاء ، فإنّه – مع کلّ ذلک – کان یدعو فی سرّه لجیوش المسلمین بالنصر وللإسلام بالعزّ وللمسلمین بالدعوه والسلامه ، وقد تقدّم أنّه کان سلاحه الوحید فی نشر المعرفه هو الدعاء ، فعلّم شیعته کیف یدعون للجیوش الإسلامیه والمسلمین ، کدعائه المعروف ب (دعاء أهل الثغور) الذی یقول فیه : «اللهم صلّ علی محمّد وآل محمّد ، وکثّر عددهم ، واشحذ أسلحتهم ، واحرس حوزتهم ، وامنع حومتهم ، وألّف جمعهم ودبّر أمرهم ، وواتر بین میرهم ، وتوحّد بکفایه مؤنهم ، واعضدهم بالنصر ، وأعنهم بالصبر ، والطف لهم فی المکر» إلی أن یقول – بعد أن یدعو علی الکافرین – : «اللهم وقوّ بذلک محالّ أهل الإسلام ، وحصّن به دیارهم ، وثمّر به أموالهم ، وفرّغهم عن محاربتهم لعبادتک ، وعن منابذتهم للخلوه بک ، حتّی لا یعبد فی بقاع الأرض غیرک ، ولا تعفر لأحد منهم جبهه دونک» (1) وهکذا یمضی فی دعائه البلیغ – وهو من أطول أدعیته – فی توجیه الجیوش المسلمه إلی ما ینبغی لها من مکارم الأخلاق وأخذ العدّه للأعداء ، وهو یجمع إلی التعالیم الحربیّه للجهاد الإسلامی بیان الغایه منه وفائدته ، کما ینبّه المسلمین إلی نوع الحذر من أعدائهم وما یجب أن یتّخذوه فی معاملتهم ومکافحتهم ، وما یجب علیهم من الانقطاع إلی الله تعالی والانتهاء عن محارمه ، والإخلاص لوجهه الکریم فی جهادهم.

[شماره صفحه واقعی : 224]

ص: 1241


1- ما أجمل هذا الدعاء. وأجدر بالمسلمین فی هذه العصور أن یتلوا هذا الدعاء لیعتبروا به ولیبتهلوا إلی الله تعالی فی جمع کلمتهم وتوحید صفوفهم وتنویر عقولهم.

وکذلک باقی الأئمه – علیهم السلام – فی مواقفهم مع ملوک عصرهم ، وإن لاقوا منهم أنواع الضغط والتنکیل بکلّ قساوه وشدّه ، فإنّهم لمّا علموا أنّ دوله الحقّ لا تعود إلیهم انصرفوا إلی تعلیم الناس معالم دینهم وتوجیه أتباعهم التوجیه الدینیّ العالی. وکلّ الثورات التی حدثت فی عصرهم من العلویّین وغیرهم لم تکن عن إشارتهم ورغبتهم ، بل کانت کلّها مخالفه صریحه لأوامرهم وتشدیداتهم ، فإنّهم کانوا أحرص علی کیان الدوله الإسلامیه من کلّ أحد حتّی من خلفاء بنی العباس أنفسهم.

وکفی أن نقرأ وصیه الإمام موسی بن جعفر – علیه السلام – لشیعته «لا تذلّوا رقابکم بترک طاعه سلطانکم ، فإن کان عادلا فاسألوا الله بقاه ، وإن کان جائرا فاسألوا الله إصلاحه ، فإنّ صلاحکم فی صلاح سلطانکم ، وأنّ السلطان العادل بمنزله الوالد الرحیم فأحبوا له ما تحبّون لأنفسکم ، واکرهوا له ما تکرهون لأنفسکم» (1).

وهذا غایه ما یوصف فی محافظه الرعیّه علی سلامه السلطان أن یحبّوا له ما یحبّون لأنفسهم ، ویکرهوا له ما یکرهون لها.

وبعد هذا ، فما أعظم تجنّی بعض کتاب العصر إذ یصف الشیعه بأنّهم جمعیه سریّه هدّامه. أو طائفه ثورویه ناقمه. صحیح أنّ من خلق الرجل المسلم المتّبع لتعالیم آل البیت – علیهم السلام – بغض الظلم والظالمین والانکماش عن أهل الجور والفسوق ، والنظره إلی أعوانهم

[شماره صفحه واقعی : 225]

ص: 1242


1- الوسائل : فی کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ، الباب 17.

وأنصارهم نظره الاشمئزاز والاستنکار ، والاستیحاش والاستحقار ، وما زال هذا الخلق متغلغلا فی نفوسهم یتوارثونه جیلا بعد جیل ، ولکن مع ذلک لیس من شیمتهم الغدر والختل ، ولا من طریقتهم الثوره والانتفاض علی السلطه الدینیه السائده باسم الإسلام ، لا سرّا ولا علنا ، ولا یبیحون لأنفسهم الاغتیال أو الوقیعه بمسلم مهما کان مذهبه وطریقته ، أخذا بتعالیم أئمتهم – علیهم السلام – بل المسلم الذی یشهد الشهادتین مصون المال محقون الدم ، محرم العرض «لا یحل مال امرئ مسلم إلّا بطیب نفسه» ، بل المسلم أخو المسلم علیه من حقوق الأخوّه لأخیه ما یکشف عنه البحث الآتی.

[شماره صفحه واقعی : 226]

ص: 1243

9 – عقیدتنا فی حقّ المسلم علی المسلم

إنّ من أعظم وأجمل ما دعا إلیه الدین الإسلامی هو التآخی بین المسلمین علی اختلاف طبقاتهم ومراتبهم ومنازلهم. کما أنّ من أوطأ وأخس ما صنعه المسلمون الیوم وقبل الیوم هو تسامحهم بالأخذ بمقتضیات هذه الاخوّه الإسلامیّه.

لأنّ من أیسر مقتضیاتها – کما سیجیء فی کلمه الإمام الصادق علیه السلام – أن یحبّ لأخیه المسلم ما یحب لنفسه ویکره له ما یکره لنفسه.

أنعم النظر وفکّر فی هذه الخصله الیسیره فی نظر آل البیت – علیهم السلام – فستجد أنّها من أشقّ ما یفرض طلبه من المسلمین الیوم ، وهم علی مثل هذه الأخلاق الموجوده عندهم البعیده عن روحیه الإسلام ، فکّر فی هذه الخصله لو قدّر للمسلمین أن ینصفوا أنفسهم ویعرفوا دینهم حقّا ویأخذوا بها فقط – أن یحبّ أحدهم لأخیه ما یحبّ لنفسه – لما شاهدت من أحد ظلما ولا اعتداء ، ولا سرقه ولا کذبا ، ولا غیبه ولا نمیمه ، ولا تهمه بسوء ولا قدحا بباطل ، ولا إهانه ولا تجبرا.

بلی ، إنّ المسلمین لو وقفوا لإدراک أیسر خصال الاخوّه فیما بینهم

[شماره صفحه واقعی : 227]

ص: 1244

وعملوا بها لارتفع الظلم والعدوان من الأرض ، ولرأیت البشر إخوانا علی سرر متقابلین قد کملت لهم أعلی درجات السعاده الاجتماعیّه ولتحقّق حلم الفلاسفه الأقدمین فی المدینه الفاضله ، فما احتاجوا حینما یتبادلون الحبّ والموده إلی الحکومات والمحاکم ، ولا إلی الشرطه والسجون ، ولا إلی قانون للعقوبات وأحکام للحدود والقصاص ، ولما خضعوا لمستعمر ولا خنعوا لجبّار ، ولا استبدّ بهم الطغاه ، ولتبدلت الأرض غیر الأرض وأصبحت جنّه النعیم ودار السعاده.

أزیدک ، أنّ قانون المحبّه لو ساد بین البشر – کما یریده الدین بتعالیم الاخوّه – لانمحت من قاموس لغاتنا کلمه (العدل) ، بمعنی أنّا لم نعد نحتاج إلی العدل وقوانینه حتّی نحتاج إلی استعمال کلمته ، بل کفانا قانون الحبّ لنشر الخیر والسلام ، والسعاده والهناء ، لأنّ الإنسان لا یحتاج إلی استعمال العدل ولا یطلبه القانون منه إلّا إذا فقد الحبّ فیمن یجب أن یعدل معه ، أمّا فیمن یبادله الحبّ کالولد والأخ إنّما یحسن إلیه ویتنازل له عن جمله من رغباته فبدافع من الحبّ والرغبه عن طیب خاطر ، لا بدافع العدل والمصلحه.

وسرّ ذلک أنّ الإنسان لا یحبّ إلّا نفسه وما یلائم نفسه ، ویستحیل أن یحبّ شیئا أو شخصا خارجا عن ذاته إلّا إذا ارتبط به وانطبعت فی نفسه منه صوره ملائمه مرغوبه لدیه. کما یستحیل أن یضحّی بمحض اختیاره له ، فی رغباته ومحبوباته لأجل شخص آخر لا یحبّه ولا یرغب فیه ، إلّا إذا تکوّنت عنده عقیده أقوی من رغباته مثل عقیده حسن العدل والإحسان ، وحینئذ إذ یضحی بإحدی رغباته إنّما یضحی لأجل

[شماره صفحه واقعی : 228]

ص: 1245

رغبه اخری أقوی کعقیدته بالعدل إذا حصلت التی تکون جزء من رغباته بل جزء من نفسه.

وهذه العقیده المثالیه لأجل أن تتکون فی نفس الإنسان تتطلب منه أن یسمو بروحه علی الاعتبارات المادیّه ، لیدرک المثال الأعلی فی العدل والإحسان إلی الغیر ، وذلک بعد أن یعجز أن یتکون فی نفسه شعور الاخوّه الصادق والعطف بینه وبین أبناء نوعه.

فأوّل درجات المسلم التی یجب أن یتّصف بها أن یحصل عنده الشعور بالاخوّه مع الآخرین فإذا عجز عنها – وهو عاجز علی الأکثر لغلبه رغباته الکثیره وأنانیّته – فعلیه أن یکون فی نفسه عقیده فی العدل والإحسان اتباعا للإرشادات الإسلامیه ، فإذا عجز عن ذلک فلا یستحقّ أن یکون مسلما إلّا بالاسم وخرج عن ولایه الله ولم یکن لله فیه نصیب علی حد التعبیر الآتی للإمام. والإنسان علی الأکثر تطغی علیه شهواته العارمه فیکون من أشقّ ما یعانیه أن یهیئ نفسه لقبول عقیده العدل ، فضلا عن أن یحصل علیها عقیده کامله تفوق بقوّتها علی شهواته.

فذلک کان القیام بحقوق الاخوّه من أشقّ تعالیم الدین إذا لم یکن عند الإنسان ذلک الشعور الصادق بالاخوّه. ومن أجل هذا أشفق الإمام أبو عبد الله الصادق – علیه السلام – أن یوضح لسائله وهو أحد أصحابه «المعلی بن خنیس» عن حقوق الإخوان أکثر مما ینبغی أن یوضح له خشیه أن یتعلم ما لا یستطیع أن یعمل به. قال المعلی (1) :

[شماره صفحه واقعی : 229]

ص: 1246


1- راجع الوسائل : کتاب الحج ، أبواب أحکام العشره ، الباب 122 ، الحدیث 7.

«قلت له ما حقّ المسلم علی المسلم؟

قال أبو عبد الله : له سبعه حقوق واجبات ، ما منهن حقّ إلّا وهو علیه واجب ، إن ضیّع منها شیئا خرج من ولایه الله وطاعته ، ولم یکن لله فیه نصیب.

قلت له : جعلت فداک! وما هی؟

قال : یا معلی ، إنّی علیک شفیق ، أخاف أن تضیع ولا تحفظ ، وتعلم ولا تعمل.

قلت : لا قوّه إلّا بالله.

وحینئذ ذکر الإمام الحقوق السبعه بعد أن قال عن الأوّل منها :

«أیسر حقّ منها أن تحب له ما تحب لنفسک ، وتکره له ما تکره لنفسک».

یا سبحان الله! هذا هو الحق الیسیر! فکیف نجد – نحن المسلمین الیوم – یسر هذا الحقّ علینا؟ شاهت وجوه تدعی الإسلام ولا تعمل بأیسر ما یفرضه من حقوق. والأعجب؟ أن یلصق بالإسلام هذا التأخر الذی أصاب المسلمین ، وما الذنب إلّا ذنب من یسمّون أنفسهم بالمسلمین ، ولا یعلمون بأیسر ما یجب أن یعملوه من دینهم.

ولأجل التأریخ فقط ، ولنعرف أنفسنا وتقصیرها ، أذکر هذه الحقوق السبعه التی أوضحها الإمام علیه السلام.

1- أن تحبّ لأخیک المسلم ما تحبّ لنفسک ، وتکره له ما تکره لنفسک.

2- أن تجتنب سخطه ، وتتبع مرضاته ، وتطیع أمره.

[شماره صفحه واقعی : 230]

ص: 1247

3- أن تعینه بنفسک ، ومالک ، ولسانک ، ویدک ، ورجلک.

4- أن تکون عینه ، ودلیله ، ومرآته.

5- أن لا تشبع ویجوع ، ولا تروی ویظمأ ، ولا تلبس ویعری.

6- أن یکون لک خادم ولیس لأخیک خادم ، فواجب أن تبعث خادمک ، فتغسل ثیابه ، وتصنع طعامه ، وتمهّد فراشه.

7- أن تبرّ قسمه ، وتجیب دعوته ، وتعود مریضه ، وتشهد جنازته.

وإذا علمت له حاجه تبادره إلی قضائها ، ولا تلجئه إلی أن یسألکها ، ولکن تبادره مبادره».

ثم ختم کلامه – علیه السلام – بقوله :

«فإذا فعلت ذلک وصلت ولا یتک بولایته وولایته بولایتک».

وبمضمون هذا الحدیث روایات مستفیضه عن ائمتنا جمع قسما کبیرا منها کتاب الوسائل فی أبواب متفرقه.

وقد یتوهم المتوهم أنّ المقصود بالاخوّه فی أحادیث أهل البیت – علیهم السلام – خصوص الاخوّه بین المسلمین الذین من أتباعهم «شیعتهم خاصه» ، ولکنّ الرجوع إلی روایاتهم کلّها یطرد هذا الوهم ، إن کانوا من جهه اخری یشدّدون النکیر علی من یخالف طریقتهم ولا یأخذ بهداهم ویکفی أن تقرأ حدیث معاویه بن وهب (1) قال :

«قلت له – أی الصادق علیه السلام – : کیف ینبغی لنا أن نصنع فیما بیننا وبین قومنا وبین خلطائنا من الناس ممن لیسوا علی أمرنا ،

[شماره صفحه واقعی : 231]

ص: 1248


1- اصول الکافی : کتاب العشره ، الباب الاول.

فقال : تنظرون إلی ائمتکم الذین تقتدون بهم فتصنعون ما یصنعون ، فو الله ، إنهم لیعودون مرضاهم ، ویشهدون جنائزهم ، ویقیمون الشهاده لهم وعلیهم ویؤدّون الأمانه إلیهم».

أمّا الاخوّه الإسلامیه ، وقد سمعت بعض الأحادیث فی فصل تعریف الشیعه. ویکفی أن تقرأ هذه المحاوره بین أبان بن تغلب وبین الصادق – علیه السلام – من حدیث أبان نفسه (1). قال أبان : کنت أطوف مع أبی عبد الله فعرض لی رجل من أصحابنا کان سألنی الذهاب معه فی حاجته ، فأشار إلیّ ، فرآنا أبو عبد الله.

قال : یا أبان إیاک یرید هذا؟

قلت : نعم! قال : هو علی مثل ما أنت علیه؟

قلت : نعم.

قال : فاذهب إلیه واقطع الطواف.

قلت : وان کان طواف الفریضه.

قال : نعم.

قال أبان : فذهبت ، ثم دخلت علیه بعد ، فسألته عن حقّ المؤمن ، فقال : دعه لا تردّه! فلم أزل أرد علیه حتّی قال : یا أبان تقاسمه شطر مالک ، ثم نظر إلیّ فرأی ما داخلنی ، فقال : یا أبان أما تعلم أنّ الله قد ذکر المؤثرین علی أنفسهم؟ قلت : بلی! قال : إذا أنت قاسمته فلم تؤثره ،

[شماره صفحه واقعی : 232]

ص: 1249


1- راجع الوسائل : کتاب الحج ، أبواب العشره ، الباب 122 ، الحدیث 16.

إنّما تؤثره إذا أنت أعطیته من النصف الآخر!

(أقول) : إنّ واقعنا المخجل لا یطمعنا أن نسمّی أنفسنا بالمؤمنین حقّا. فنحن بواد وتعالیم أئمتنا – علیهم السلام – فی واد آخر. وما داخل نفس أبان یداخل نفس کل قارئ لهذا الحدیث ، فیصرف بوجهه متناسیا له کأنّ المخاطب غیره ، ولا یحاسب نفسه حساب رجل مسئول.

[شماره صفحه واقعی : 233]

ص: 1250

[شماره صفحه واقعی : 234]

ص: 1251

الفصل الخامس : المعاد

اشاره

1- عقیدتنا فی البعث والمعاد

2- عقیدتنا فی المعاد الجسمانی

[شماره صفحه واقعی : 235]

ص: 1252

[شماره صفحه واقعی : 236]

ص: 1253

1 – عقیدتنا فی البعث و المعاد

[متن عقائدالإمامیه:]

نعتقد أنّ الله تعالی یبعث الناس بعد الموت فی خلق جدید فی الیوم الموعود به عباده فیثیب المطیعین ، ویعذّب العاصین وهذا أمر علی جملته وما علیه من البساطه فی العقیده اتفقت علیه الشرائع السماویّه والفلاسفه ، ولا محیص للمسلم من الاعتراف به ، عقیده قرآنیه ، جاء بها نبینا الأکرم – صلی الله علیه وآله وسلم – فإنّ من یعتقد بالله اعتقادا قاطعا ویعتقد کذلک بمحمّد – صلی الله علیه وآله – رسولا منه أرسله بالهدی ودین الحقّ ، لا بدّ أن یؤمن بما أخبر به القرآن الکریم ، من البعث والثواب والعقاب والجنّه والنعیم والنار والجحیم ، وقد صرّح القرآن بذلک ، ولمح إلیه بما یقرب من ألف آیه کریمه وإذا تطرّق الشک فی ذلک إلی شخص فلیس إلّا لشکّ یخالجه فی صاحب الرساله أو وجود خالق الکائنات أو قدرته ، بل لیس إلّا لشکّ یعتریه فی أصل الأدیان کلّها ، وفی صحه الشرائع جمیعها.

[شماره صفحه واقعی : 237]

ص: 1254

2 – عقیدتنا فی المعاد الجسمانی
اشاره

وبعد هذا ، فالمعاد الجسمانی بالخصوص ضروره من ضروریات الدین الإسلامی ، دلّ صریح القرآن الکریم علیها : (أَیَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ) ، القیامه : 3 ، (وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذا کُنَّا تُراباً أَإِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ) ، الرعد : 5 ، (أَفَعَیِینا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِی لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِیدٍ) ، ق : 14.

وما المعاد الجسمانی علی إجماله إلّا إعاده الإنسان فی یوم البعث والنشور ببدنه بعد الخراب ، وإرجاعه إلی هیئته الاولی بعد أن یصبح رمیما. ولا یجب الاعتقاد فی تفصیلات المعاد الجسمانی أکثر من هذه العقیده علی بساطتها التی نادی بها القرآن ، وأکثر مما یتبعها من الحساب والصراط والمیزان والجنّه والنار والثواب والعقاب بمقدار ما جاءت به التفصیلات القرآنیّه.

«ولا تجب المعرفه علی التحقیق التی لا یصلها إلّا صاحب النظر الدقیق ، کالعلم بأنّ الأبدان هل تعود بذواتها أو إنّما یعود ما یماثلها بهیئاتها ، وأنّ الأرواح هل تعدم کالأجساد أو تبقی مستمرّه حتّی تتصل

[شماره صفحه واقعی : 238]

ص: 1255

بالأبدان عند المعاد ، وأنّ المعاد هل یختصّ بالإنسان أو یجری علی کافّه ضروب الحیوان ، وأن عودها بحکم الله دفعی أو تدریجی. وإذا لزم الاعتقاد بالجنّه والنار لا تلزم معرفه وجودهما الآن ، ولا العلم بأنّهما فی السماء أو الأرض أو یختلفان ، وکذا إذا وجبت معرفه المیزان لا تجب معرفه أنّها میزان معنویه ، أو لها کفّتان ، ولا تلزم معرفه أنّ الصراط جسم دقیق أو هو الاستقامه المعنویّه ، والغرض أنّه لا یشترط فی تحقق الإسلام معرفه أنّها من الأجسام …» (1).

نعم ، إن تلک العقیده فی البعث والمعاد علی بساطتها هی التی جاء بها الدین الإسلامی ، فإذا أراد الإنسان أن یتجاوزها إلی تفصیلها بأکثر ممّا جاء فی القرآن لیقنع نفسه دفعا للشبه التی یثیرها الباحثون والمشکّکون بالتماس البرهان العقلی ، أو التجربه الحسیّه ، فإنّه إنّما یجنی علی نفسه ، ویقطع فی مشکلات ومنازعات ، لا نهایه لها. ولیس فی الدین ما یدعو إلی مثل هذه التفصیلات التی حشدت بها کتب المتکلمین والمتفلسفین ، ولا ضروره دینیه ولا اجتماعیه ولا سیاسیه تدعو إلی أمثال هاتیک المشاحنات والمقالات المشحونه بها الکتب عبثا والتی استنفدت کثیرا من جهود المجادلین وأوقاتهم وتفکیرهم بلا فائده.

والشبه والشکوک التی تثار حول التفصیلات یکفی فی ردّها قناعتنا بقصور الإنسان عن إدراک هذه الامور الغائبه عنّا ، والخارجه عن افقنا ، ومحیط وجودنا ، والمرتفعه فوق مستوانا الأرضی ، مع علمنا بأنّ الله تعالی العالم القادر أخبرنا عن تحقیق المعاد ووقوع البعث.

[شماره صفحه واقعی : 239]

ص: 1256


1- فی هامش نسختنا : مقتبس من کتاب کشف الغطاء : ص 5 للشیخ الکبیر کاشف الغطاء.

وعلوم الإنسان وتجربیاته وأبحاثه یستحیل أن تتناول شیئا لا یعرفه ولا یقع تحت تجربته واختباره إلّا بعد موته وانتقاله من هذا العالم – عالم الحس والتجربه والبحث – فکیف ینتظر منه أن یحکم باستقلال تفکیره وتجربته بنفی هذا الشیء أو إثباته ، فضلا عن أن یتناول تفاصیله وخصوصیّاته إلّا إذا اعتمد علی التکهن والتخمین أو علی الاستبعاد والاستغراب ، کما هو من طبیعه خیال الإنسان أن یستغرب کلّ ما لم یألفه ولم یتناوله علمه وحسّه کالقائل المندفع بجهله لاستغراب البعث والمعاد (مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَهِیَ رَمِیمٌ). ولا سند لهذا الاستغراب إلّا أنّه لم یر میّتا رمیما قد اعیدت له الحیاه من جدید ، ولکنّه ینسی هذا المستغرب کیف خلقت ذاته لأوّل مرّه ، ولقد کان عدما ، وأجزاء بدنه رمیما تألّفت من الأرض وما حملت ومن الفضاء وما حوی من هنا وهنا حتّی صار بشرا سویا ذا عقل وبیان (أَوَلَمْ یَرَ الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَهٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ).

یقال لمثل هذا القائل الذی نسی خلقه ، (یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّهٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ) یقال له : إنّک بعد أن تعترف بخالق الکائنات وقدرته ، وتعترف بالرسول وما أخبر به ، مع قصور علمک حتّی عن إدراک سرّ خلق ذاتک وسرّ تکوینک ، وکیف کان نموّک وانتقالک من نطفه لا شعور لها ولا إراده ولا عقل إلی مراحل متصاعده مؤتلفا من ذرات متباعده ، لبلغ بشرا سویّا عاقلا مدبرا ذا شعور وإحساس. یقال له : بعد هذا کیف تستغرب أن تعود لک الحیاه من جدید بعد أن تصبح رمیما ، وأنت بذلک تحاول أن تتطاول إلی معرفه ما لا قبل لتجاربک

[شماره صفحه واقعی : 240]

ص: 1257

وعلومک بکشفه؟ یقال له : لا سبیل حینئذ إلّا أن تذعن صاغرا للاعتراف بهذه الحقیقه التی أخبر عنها مدبّر الکائنات العالم القدیر ، وخالقک من العدم والرمیم. وکلّ محاوله لکشف ما لا یمکن کشفه ، ولا یتناوله علمک ، فهی محاوله باطله ، وضرب فی التیه ، وفتح للعیون فی الظلام الحالک أنّ الإنسان مع ما بلغ من معرفه فی هذه السنین الأخیره ، فاکتشف الکهرباء والرادار واستخدم الذرّه ، إلی أمثال هذه الاکتشافات التی لو حدّث عنها فی السنین الخوالی ، لعدّها من أوّل المستحیلات ومن مواضع التندّر والسخریّه ، إنّه مع کلّ ذلک لم یستطع کشف حقیقه الکهرباء ولا سرّ الذره ، بل حتّی حقیقه احدی خواصّها وأحد أوصافها ، فکیف یطمع أن یعرف سرّ الخلقه والتکوین ، ثم یترقّی فیرید أن یعرف سرّ المعاد والبعث.

نعم ینبغی للإنسان بعد الإیمان بالإسلام أن یجتنب عن متابعه الهوی ، وأن یشغل فیما یصلح أمر آخرته ودنیاه وفیما یرفع قدره عند الله وأن یتفکر فیما یستعین به علی نفسه ، وفیما یستقبله بعد الموت من شدائد القبر والحساب بعد الحضور بین یدی الملک العلّام ، وأن یتّقی (یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَلا یُقْبَلُ مِنْها شَفاعَهٌ وَلا یُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ وَلا هُمْ یُنْصَرُونَ) [1]

[شرح:]

[1] ویقع البحث فی مقامات :

معنی المعاد و المیعاد

الأوّل : فی أنّ المعاد بفتح المیم فی الاصطلاح هو زمان عود الروح إلی بدنه الذی تعلّق به فی الحیاه الدنیا ، فالمراد به هو یوم القیامه أو هو مکان عود الروح

[شماره صفحه واقعی : 241]

ص: 1258

إلی بدنه المذکور ، فالمراد به حینئذ هو الآخره ، وقد یستعمل المعاد بمعناه المصدری من عاد یعود عودا ومعادا ، فالمراد به هو عوده الأرواح إلی أبدانها هذا کلّه بناء علی بقاء الروح وانفکاکه عن البدن بالموت کما هو المختار ، وأمّا بناء علی اتحاده مع البدن وفنائه بالموت ، فالمراد من المعاد حینئذ هو الوجود الثانی للأجسام والأبدان وإعادتها بعد موتها وتفرّقها ، وکیف کان فقد استعمل المعاد فی القرآن الکریم ، ولکن لم یعلم أنّ المقصود منه هو المعانی الاصطلاحیه المذکوره لاحتمال أن یکون المقصود منه محل عود النبی إلیه وهو مکّه (إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ) (1) وأمّا کلمه المیعاد فهی مستعمله فی یوم القیامه ، ولکنّه لیست من العود بل هی من الوعد (رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ) (2).

نعم شاع استعماله فی کلمات المتشرعه ، بل فی الآثار والأخبار ، ومنها ما ورد عن مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «فاتقوا الله تقیه من سمع فخشع – إلی أن قال – : وأطاب سریره وعمّر معادا واستظهر زاد الیوم لیوم رحیله» (3).

ومنها ما جاء فی بعض الأدعیه : «اللهم صلّ علی محمّد وآل محمّد أهل الذکر الذین امرت بمسألتهم وذوی القربی الذین امرت بمودّتهم وفرضت حقّهم وجعلت الجنه معاد من اقتصّ آثارهم» (4).

قوام الانسان ببدنه و روحه

الثانی : أنّ الإنسان الحی لیس بدنا محضا ولا روحا محضا ، بل هو مرکب من الروح والبدن ، والروح وإن لم یعلم حقیقته ، ولکن یعلم أنّه غیر البدن وقابل

[شماره صفحه واقعی : 242]

ص: 1259


1- القصص : 85.
2- آل عمران : 9
3- نهج البلاغه فیض الاسلام : ج 1 ص 178 ، الخطبه 82.
4- مفاتیح الجنان : أعمال یوم الغدیر.

للارتباط مع ما وراء الطبیعه وللإرسال والإحضار وباق بعد موت البدن ، ویشهد لذلک – مضافا إلی ما نجده من الفرق بینهما بالعلم الحضوری بالروح دون البدن ورؤیه بعض الأرواح فی بعض المنافات الصادقه بعد موت الأشخاص وغیر ذلک – قوله تعالی فی القرآن الکریم : (وَلا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْیاءٌ وَلکِنْ لا تَشْعُرُونَ) (1) ، ولا یختصّ ذلک بالشهداء ، لقوله تعالی فی آل فرعون : (النَّارُ یُعْرَضُونَ عَلَیْها غُدُوًّا وَعَشِیًّا وَیَوْمَ تَقُومُ السَّاعَهُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذابِ) (2) ، لصراحه الآیه الکریمه علی بقاء آل فرعون إلی یوم القیامه وعذابهم صباحا ومساء فالشهداء والکفّار لا یفنون بفناء أبدانهم ، بل کلّ من یموت لا یفنی ، بل هو باق بنصّ قوله تعالی : (حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلَّا إِنَّها کَلِمَهٌ هُوَ قائِلُها وَمِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ) (3) ؛ لصراحه (ارْجِعُونِ) فی أنّهم رحلوا عن الدنیا ودخلوا فی النشأه الاخری ، وهی البرزخ ، فمع موت الأبدان والرحله عن الدنیا تکون الأرواح باقیه فی البرزخ ولهم مطلوبات وتمنّیات ومکالمات ومخاطبات ، وأیضا تبقی کلّ نفس بنصّ قوله تعالی أیضا : (قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ ثُمَّ إِلی رَبِّکُمْ تُرْجَعُونَ) (4) ؛ إذ المراد من التوفّی : هو الأخذ ، والمأخوذ هو شیء غیر البدن أخذه الملک وحفظه وأرجعه إلی ربّه.

قال بعض المحققین : «هذه الآیه دلّت علی أنّ فی الإنسان شیئا آخر غیر البدن یأخذه ملک الموت وعلی أنّ الروح تبقی بعد الموت ، وعلی أنّ حقیقه الإنسان وشخصیته بذلک الروح الذی یکون عند ملک الموت» (5) والأصرح من هذه الآیه قوله تعالی : (اللهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَالَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها

[شماره صفحه واقعی : 243]

ص: 1260


1- البقره : 154.
2- غافر : 46.
3- المؤمنون : 99 – 100.
4- السجده : 11.
5- راجع معارف القرآن : جلسه 50 ص 432.

فَیُمْسِکُ الَّتِی قَضی عَلَیْهَا الْمَوْتَ وَیُرْسِلُ الْأُخْری إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ) (1) ؛ إذ الإمساک والإرسال بعد الأخذ والتوفّی ممّا یصرّحان علی وجود شیء آخر مع البدن وهو الروح ، وهو یبقی بعد الموت ویمسکه الله تعالی ، وغیر ذلک من الأدلّه المتعدده المتظافره القطعیّه (2).

حیاه البرزخ

الثالث : أنّ بین الحیاه الدنیویّه والحیاه الاخرویه حیاه اخری ، وهی الحیاه البرزخیه ، والآیات الدالّه علی تلک الحیاه متعدده ، وقد مرّ شطر منها ، وبقیت الاخری ، منها : قوله تعالی : (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَیَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَلا هُمْ یَحْزَنُونَ …) (3) ؛ لأنّ البشاره بالذین لم یلحقوا بهم بعد القتل فی سبیل الله والشهاده لا تکون إلّا فی الحیاه البرزخیه.

ومنها : قوله تعالی : (قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّهَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ بِما غَفَرَ لِی رَبِّی وَجَعَلَنِی مِنَ الْمُکْرَمِینَ) (4) ؛ إذ التمنّی بعد القتل والدخول فی الجنه بالنسبه إلی قومه الذین قتلوه ولم یسمعوا إرشاده وکانوا أحیاء لا یکون إلّا فی الحیاه البرزخیه ، قال بعض الأعلام – بعد نقل جمله من الآیات الدالّه علی الحیاه البرزخیه – : ظاهر الآیات الکریمه أنّ الإنسان المؤمن بعد الموت یدخل الجنّه کما فی قوله تعالی : (الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَهُ طَیِّبِینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّهَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) وقوله تعالی : (فَأَمَّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ فَرَوْحٌ وَرَیْحانٌ

[شماره صفحه واقعی : 244]

ص: 1261


1- الزمر : 42.
2- راجع الکتب التفسیریه ، والحدیثیه والفلسفیه منها : درر الفوائد : ج 2 ص 355 – 375 ، ونامه رهبران : ص 444 ومعرفت نفس وگوهر مراد : ص 9 و 96 و 431.
3- آل عمران : 169 – 170.
4- یس : 25 – 27.

وَجَنَّهُ نَعِیمٍ) وقوله تعالی : (وَادْخُلِی جَنَّتِی) وقوله تعالی : (قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّهَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ) ؛ لأنّ الظاهر الأمر بدخول الجنّه بعد موتهم لا یوم القیامه ، بل قوله تعالی : (قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّهَ) صریح فی أنّه فی البرزخ لقوله تعالی : (قالَ یا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ).

کما أنّ بعض الآیات الکریمه ظاهره فی المطلب ، وإن لم یذکر فیها لفظ الجنّه من أجل أنّ الرزق بکره وعشیا لیس من صفات الجنّه الاصلیّه ؛ لأن النعم فیها دائمیّه ، ولا بکره فیها ، ولا عشی ، لعدم الشمس وقتئذ کما یأتی إن شاء الله تعالی أنّ (فِیها ما تَشْتَهِیهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْیُنُ) و «أنّ أُکُلُها دائِمٌ» وأنّ فواکهها (لا مَقْطُوعَهٍ وَلا مَمْنُوعَهٍ) و «لَهُمْ ما یَشاؤُنَ فِیها وَلَدَیْنا مَزِیدٌ و یَدْعُونَ فِیها بِکُلِّ فاکِهَهٍ آمِنِینَ» و (یَدْعُونَ فِیها بِفاکِهَهٍ کَثِیرَهٍ وَشَرابٍ) انتهی موضع الحاجه (1).

أقول : وقد دلّ بعض الآیات علی أنّ الکفار کآل فرعون أیضا لهم حیاه برزخیه ، ویعذّبون فیها بکره وعشیا ، فلا تختصّ الحیاه البرزخیه بالمؤمنین ، هذا مضافا إلی تواتر الأخبار بوجود الحیاه البرزخیه ، کالروایات الدالّه علی السؤال فی القبر وضغطه القبر والروایات الدالّه علی أنّ القبر ، أمّا روضه من ریاض الجنّه ، أو حفره من حفر النیران ، والروایات الدالّه علی أنّ الأموات بعد قبض الروح یتلاقون ، ویتعارفون ویتساءلون ، کما عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «إذا مات المیت اجتمعوا عنده فاسألوه عمّن مضی وعمّن بقی ، فإن کان مات ولم یرد علیهم ، قالوا : قد هوی هوی ، ویقول بعضهم : دعوه حتی یسکن ممّا مرّ علیه من الموت» (2).

[شماره صفحه واقعی : 245]

ص: 1262


1- رساله فی المعاد : ج 2 ص 2 للعلّامه الحاج الشیخ میرزا علی الاحمدی مد ظله وهی مخطوطه.
2- رساله فی المعاد : ج 1 ص 44 نقلا عن الوافی : ج 3 ص 98 أبواب ما بعد الموت باب 110.

والروایات الدالّه علی أنّ الأموات یأنسون بمن زار قبورهم ، ویدّعون فی حقّ الأحیاء ، والروایات الدالّه علی أنّ أرواح المؤمنین قبل قیام الساعه فی حجرات فی الجنّه یأکلون من طعامها ، ویشربون من شرابها ، ویتزاورون فیها ، ویقولون : ربّنا أقم لنا الساعه لتنجز لنا ما وعدتنا ، والروایات الدالّه علی أنّ أرواح الکفّار فی حجرات النار یأکلون من طعامها ، ویشربون من شرابها ، ویتزاورون فیها ، ویقولون : ربّنا لا تقم لنا الساعه لتنجز لنا ما وعدتنا.

والروایات الدالّه علی أنّ أرواح المؤمنین حشرهم الله إلی وادی السلام فی ظهر الکوفه ، وهم حلق حلق قعود یتحدثون.

والروایات الدالّه علی مکالمه النبی أو الأئمه – علیهم صلوات الله – مع الأموات ، کما روی عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – : «أنّه وقف علی قلیب بدر فقال للمشرکین الذین قتلوا یومئذ وقد ألقوا فی القلیب : لقد کنتم جیران سوء لرسول الله – صلی الله علیه وآله – أخرجتموه من منزله وطردتموه ، ثم اجتمعتم علیه فحاربتموه ، فقد وجدت ما وعدنی ربّی حقّا ، فقال له عمر : یا رسول الله ما خطابک لهام قد صدیت ، فقال له : مه یا ابن الخطاب فو الله ما أنت بأسمع منهم ، وما بینهم وبین أن تأخذهم الملائکه بمقامع الحدید إلّا أن اعرض بوجهی هکذا عنهم» (1) وغیر ذلک من طوائف الأخبار.

ثم إنّ الظاهر من الأخبار أنّ الأرواح فی عالم البرزخ یعیشون فی قالب مثالی کأبدانهم ، کما ورد عن أبی ولّاد عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «قلت له : جعلت فداک یروون أنّ أرواح المؤمنین فی حواصل طیور خضر حول العرش فقال : لا ، المؤمن أکرم علی الله من أن یجعل روحه فی حوصله طیر ، لکن فی أبدان کأبدانهم» (2) وفی روایه اخری : «فإذا قبضه الله عزوجل صیّر

[شماره صفحه واقعی : 246]

ص: 1263


1- بحار الانوار : ج 6 ص 254
2- بحار الانوار : ج 6 ص 268.

تلک الروح فی قالب کقالبه فی الدنیا فیأکلون ویشربون ، فإذا قدم علیهم القادم عرفوه بتلک الصور التی کانت فی الدنیا» (1) فالحیاه البرزخیه مسلمه لا مجال للتشکیک فیها.

تعریف بحقیقه الموت

الرابع : أنّ حقیقه الموت لیست هی الانعدام والفناء ، بل هی انقطاع ارتباط الأرواح مع الأبدان ، والانتقال من الحیاه الدنیویّه إلی الحیاه البرزخیه ، وقد عرفت قیام الأخبار المتواتره جدا علی بقاء الأرواح بعد الموت ، ووجود الحیاه البرزخیه ، وإلیه یشیر ما عن مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «أیّها الناس إنّا خلقنا وإیّاکم للبقاء لا للفناء ، ولکنکم من دار تنقلون ، فتزودوا لما أنتم صائرون إلیه وخالدون فیه ، والسلام» (2).

وما عن الحسن بن علی – علیهما السلام – حیث سئل : «ما الموت الذی جهلوه؟ أنّه قال : أعظم سرور یرد علی المؤمنین إذا نقلوا عن دار النکد إلی نعیم الأبد ، وأعظم ثبور یرد علی الکافرین إذا نقلوا عن جنّتهم إلی نار لا تبید ولا تنفد» (3).

وما عن علی بن الحسین – علیهما السلام – أنّه قال : «لما أشتد الأمر بالحسین بن علی بن أبی طالب ، نظر إلیه من کان معه فإذا هو بخلافهم ، لأنّهم کلّما اشتد الأمر تغیّرت ألوانهم ، وارتعدت فرائصهم ، ووجلت قلوبهم ، وکان الحسین – صلوات الله علیه – وبعض من معه من خصائصهم تشرق ألوانهم ، وتهدأ جوارحهم ، وتسکن نفوسهم ، فقال بعض لبعض : انظروا لا یبالی بالموت ، فقال لهم الحسین – علیه السلام – :

صبرا بنی الکرام فما الموت إلّا قنطره یعبر بکم عن البؤس والضرّاء إلی

[شماره صفحه واقعی : 247]

ص: 1264


1- بحار الأنوار : ج 6 ص 270.
2- بحار الأنوار : ج 73 ص 96.
3- بحار الأنوار : ج 6 ص 154.

الجنان الواسطه ، والنعیم الدائمه ، فأیّکم یکره أن ینتقل من سجن إلی قصر؟! وما هو لأعدائکم إلّا کمن ینتقل من قصر إلی سجن وعذاب ، أنّ أبی حدّثنی عن رسول الله – صلی الله علیه وآله – : أنّ الدنیا سجن المؤمن وجنّه الکافر ، والموت جسر هؤلاء إلی جنانهم وجسر هؤلاء إلی جحیمهم ، وما کذبت ولا کذبت» (1) ، وقال أیضا فی خطبته المعروفه : «خطّ الموت علی ابن آدم مخطّ القلاده علی جید الفتاه» إلی آخرها ، مع أنّ الزینه بدون المتزین لا إمکان لها. وقیل لمحمّد بن علی – علیهما السلام – : «ما الموت قال : هو النوم الذی یأتیکم کلّ لیله إلّا أنّه طویل مدته لا ینتبه منه إلّا یوم القیامه ، فمن رأی فی نومه من أصناف الفرح ما لا یقادر قدره ومن أصناف الأهوال ما لا یقادر قدره ، فکیف حال فرح فی النوم ووجل فیه ، هذا هو الموت فاستعدوا له» (2).

فالموت لیس إعداما للإنسان فإطلاق الإعدام والإفناء علی بعض أنواع الموت لا یکون علی سبیل الحقیقه ؛ إذ الأرواح باقیه وتشخص الأشخاص بالأرواح ، فزید باق ما دام روحه باقیا ؛ إذ البدن کالثوب فکما أنّ نزع الثوب لا یوجب سلب الزیدیه عن زید ، فکذلک نزع البدن لا یوجب ذلک ، ولذا کثیرا ما رأینا آباءنا أو امهاتنا أو أقرباءنا أو أصدقاءنا فی المنام بعد مماتهم ونقول : رأیناهم ولا یکون إسناد الرؤیه إلیهم إسنادا مجازیّا ، وربّما یخبرونا بالواقعیات ، وبما یختصّ بهم ، ممّا لم یعلم به إلّا بهم ، فهذه آیه وجودهم فی الواقع من دون ریب وارتیاب.

بل الموت وسیله انتقال للإنسان وارتقائه وتخلیصه عن الأوساخ والأقذار ، وسبب نجاته عن سجن الدنیا وکدوراتها ، وموجب لاستراحه المؤمن وإراحه الناس عن الکفّار والأشرار ، وهو حقّ یأتی کلّ إنسان «إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ

[شماره صفحه واقعی : 248]

ص: 1265


1- بحار الأنوار : ج 6 ص 154.
2- بحار الأنوار : ج 6 ص 155.

مَیِّتُونَ».

هل إعاده الأرواح للأبدان إعاده للمعدوم

الخامس : أنّ إعاده الأرواح إلی الأبدان فی القیامه لا تکون إعاده المعدوم ، لأنّ المفروض کما عرفت هو بقاء الأرواح فی البرزخ ، فالأرواح لا تکون معدومه حتّی تکون إعادتها إعاده المعدوم ، کما لا یکون أیضا إعاده أجزاء البدن إعاده المعدوم ، لأنّ الأجزاء المتفرقه موجوده معلومه عند الله تعالی ، ولا یعزب شیء منها عن علمه تعالی مهما تبدّلت وتغیّرت.

هذا مضافا إلی عدم اشتراط بقاء أجزاء ماده البدن فی عینیه الإنسان المعاد واتحاده مع الإنسان الذی کان فی الدنیا عقلا ؛ لما عرفت من أنّ تشخص الشخص بحقیقته ، وهی روحه ، ولذا لم یضر ببقائه تبدّل أجزائه فی الحیاه الدنیا بتمامها ، مع ما قیل من أنّ أجزاء الإنسان تتبدّل مرّات عدیده فی طول سنوات عمره (1) ، ویشهد له حکم المحاکم بمجرمیه من ارتکب جرما فی أیام شبابه ، ثم هرب واخذ فی أیام هرمه ، ولزوم عقوبته مع تبدّل أجزاء بدنه مرّات عدیده ، فی طول حیاته فلو خلق مثل بدن میت فی العقبی ، اعید روحه إلیه ، لکانت العینیّه محفوظه کما لا یخفی ، ولکن مقتضی الأدلّه الشرعیّه هو خلق البدن من الأجزاء المتفرّقه التی کانت بدنا له فی أیام الدنیا ، کما یشهد له قوله تعالی : (وَکَذلِکَ تُخْرَجُونَ) (2) ، فإنّ الإخراج والخروج فرع بقائهم فی الأرض ، – وإلّا فلا یصدق عنوان الإخراج والخروج وغیر ذلک من الشواهد والأدلّه.

ولعلّ إلیه یؤول ما ذکره المحقق اللاهیجی – قدس سره – : «من أنّ المحققین یقولون : إنّ البدن بعد مفارقه الروح ، وإن انعدم بحسب الصوره ، ولکن یبقی بحسب الماده ففی وقت الإعاده افیض علیها مثل الصوره الأوّلیه ، وتتعلّق الروح الباقیه بالبدن المعاد (وتتحد الهوهویه) لأنّ تشخّص الإنسان بتشخّص النفس

[شماره صفحه واقعی : 249]

ص: 1266


1- راجع معارف قرآن : جلسه 49 ص 414 – 421.
2- الروم : 19.

الناطقه ، التی هی الروح ، ولا دخل فی تشخص النفس الناطقه إلّا ماده البدن مع صوره ما ، فالصوره المعینه لا مدخلیه لها ، ألا تری أن شخص الطفل بعینه هو شخص الکهل ، أو الشیخ ، مع أنّ بدن الکهل أو الشیخ ، لیس بدن الطفل بعینه ، فإذا کانت روح المثاب روح المطیع الباقی بعینه ، وماده بدنه ماده بدنه بعینها ، فلا یلزم أن یکون المثاب غیر المطیع ، کما لا یلزم أن یکون الکهل غیر الطفل» (1) ، ولا یخفی علیک أنّه إن أراد من قوله : ولا دخل فی تشخّص النفس الناطقه» إلخ ، دخاله ماده ما فی تشخّص النفس الناطقه عقلا ، ففیه منع ، لما عرفت آنفا.

وإن أراد دخالتها شرعا فهو ، وإلیه یرجع أیضا ما فی متن تجرید الاعتقاد حیث قال : «ویتأوّل (أی العدم یتأول) فی المکلّف (بفتح اللام) بالتفریق کما فی قصه إبراهیم – علیه السلام -» وقال الشارح العلّامه فی شرح عباره المحقق الطوسی – قدس سرهما – : «وأما المکلّف الذی یجب إعادته فقد أوّل المصنّف – رحمه الله – معنی إعدامه بتفریق أجزائه ولا امتناع فی ذلک – إلی أن قال – : فإذا فرّق أجزاءه کان هو العدم ، فإذا أراد الله تعالی إعادته جمع تلک الأجزاء وألّفها کما کانت ، فذلک هو المعاد» إلی آخر عبارته فراجع (2).

ولا استغراب فی هذا الجمع عن الحکیم القدیر الخبیر ، روی علی بن إبراهیم فی تفسیره عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن أبی أیّوب عن أبی بصیر ، عن أبی عبد الله – علیه السلام – : «إنّ إبراهیم – علیه السلام – نظر إلی جیفه ، علی ساحل البحر تأکلها سباع البر ، وسباع البحر ثم یثب السباع بعضها علی بعض ، فیأکل بعضها بعضا ، فتعجب إبراهیم – علیه السلام – فقال : «رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ

[شماره صفحه واقعی : 250]

ص: 1267


1- سرمایه الإیمان : ص 159 – 160.
2- شرح تجرید الاعتقاد : ص 402 ، الطبع الجدید.

الْمَوْتی» فقال الله له : (أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَلکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ) فأخذ إبراهیم – صلوات الله علیه – الطاوس والدیک والحمام والغراب ، قال الله عزوجل : (فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ) أی قطعهن ثم أخلط لحماتهن (لحمهن – خ ل) وفرّقها علی کلّ عشره جبال ، ثم خذ مناقیرهن وادعهن یأتینک سعیا ، ففعل إبراهیم ذلک وفرّقهن علی عشره جبال ثم دعاهن فقال : أجیبینی بإذن الله تعالی ، فکانت یجتمع ویتألف لحم کلّ واحد ، وعظمه إلی رأسه ، وطارت إلی إبراهیم ، فعند ذلک قال إبراهیم : (أَنَّ اللهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ) (1) قال العلّامه المجلسی – قدس سره – : «تلک الأخبار تدلّ علی أنّه تعالی یحفظ أجزاء المأکول فی بدن الآکل ، ویعود فی الحشر إلی بدن المأکول کما أخرج تلک الأجزاء المختلطه والأعضاء الممتزجه من تلک الطیور ومیّز بینها» (2).

وروی عن هشام بن الحکم أنّه قال الزندیق للصادق – علیه السلام – : «أنّی للروح بالبعث والبدن قد بلی والأعضاء قد تفرّقت؟ فعضو فی بلده تأکلها سباعها ، وعضو باخری تمزّقه هوامها ، وعضو قد صار ترابا ، بنی به مع الطین حائط قال : إنّ الذی أنشأه من غیر شیء وصوّره علی غیر مثال کان سبق إلیه ، قادر أن یعیده کما بدأه ، قال : أوضح لی ذلک ، قال : إنّ الروح مقیمه فی مکانها : روح المحسنین فی ضیاء وفسحه ، وروح المسیء فی ضیق وظلمه ، والبدن یصیر ترابا منه خلق (وفی المصدر : کما منه خلق) وما تقذف به السباع والهوام من أجوافها ، فما أکلته ومزقته کلّ ذلک فی التراب محفوظ عند من لا یعزب عنه مثقال ذره فی ظلمات الأرض ، ویعلم عدد الأشیاء ووزنها ، وأنّ تراب الروحانیین بمنزله الذهب فی التراب ، فإذا کان حین البعث مطرت

[شماره صفحه واقعی : 251]

ص: 1268


1- بحار الأنوار : ج 7 ص 36 – 37.
2- بحار الأنوار : ج 7 ص 37

الأرض فتربو الأرض ، ثم تمخض مخض السقاء ، فیصیر تراب البشر کمصیر الذهب من التراب ، إذا غسل بالماء ، والزبد من اللبن إذا مخض ، فیجتمع تراب کلّ قالب (وفی المصدر : کلّ قالب إلی قالبه فینتقل) فینتقل بإذن الله تعالی إلی حیث الروح ، فتعود الصور بإذن المصوّر کهیئتها ، وتلج الروح فیها فإذا قد استوی لا ینکر من نفسه شیئا» (1).

وروی فی الکافی عن عمّار بن موسی عن أبی عبد الله – علیه السلام – قال : «سئل عن المیّت یبلی جسده ، قال : نعم ، حتّی لا یبقی لحم ولا عظم إلّا طینته التی خلق منها ، فإنّها لا تبلی ، تبقی فی القبر مستدیره حتّی یخلق منها کما خلق أوّل مرّه» (2).

قال العلّامه المجلسی – قدس سره – : توضیح : «مستدیره أی بهیئه الاستداره أو متبدله متغیره فی أحوال مختلفه ککونها رمیما وترابا ، وغیر ذلک ، فهی محفوظه فی کلّ الأحوال» (3) انتهی موضع الحاجه.

وعلیه فلا مانع من جمع المتفرّقات خصوصا إذا اکتفی بالطینه الأصلیه کما هو مفاد بعض الأخبار.

إمکان المعاد

السادس : فی إمکان المعاد : ولا یخفی أنّ عود الأرواح إلی أبدانها ممکن ذاتا ولا استحاله فیه ، لما عرفت من أنّ عود الأرواح إلی أبدانها لیس إعاده المعدوم ، حتّی یقال باستحالتها ؛ لأنّ المعدوم لا شیئیه له حتّی یعاد ، ففرض إعاده المعدوم لا یعقل إلّا إذا فرض المعدوم موجودا حتّی یکون قابلا للاعاده ، ومع هذا الفرض یجتمع العدم والوجود فی شیء واحد وهو محال ، وأیضا عوده الأرواح ، وتجدید الحیاه ، تکون بعد موت الأبدان ، لا فی حال موت الأبدان حتّی یکون تناقضا ، فمع عوده الأرواح عادت الحیاه ، ولا موت للأبدان ، فلا

[شماره صفحه واقعی : 252]

ص: 1269


1- بحار الأنوار : ج 7 ص 37 – 38.
2- بحار الأنوار : ج 7 ص 43.
3- بحار الأنوار : ج 7 ص 43.

یجتمع موت الأبدان مع حیاتها حتّی یناقضها ، وعلیه فالمعاد ، هو إعاده الموجود إلی الموجود ، لبقاء الأرواح ولبقاء أجزاء الابدان ، أو مادتها ، وتجدید حیاه الأبدان بعد موتها لا فی حال موتها ، وهذا لا استحاله فیه ، بل أمر ممکن ذاتا هذا کلّه بالنسبه إلی الإمکان الذاتی.

وأمّا الإمکان الوقوعی فهو أیضا واضح ؛ إذ لا یستلزم المعاد محالا ، بل المقتضی لوجوده موجود ، ولا مانع منه ، أمّا المقتضی فهو لتمامیّه شرط الفاعلیه بسبب کونه موافقا للحکمه والعداله ونحوهما کما سیأتی إن شاء الله بیانه ، وأمّا عدم المانع فلعدم وجه صحیح لیمتنع وقوعه ، بل أدلّ شیء علی إمکان وقوعه ، هو وقوع مثل المعاد وهو الرجعه فی الدنیا ؛ إذ الرجعه فی الحقیقه عود الأرواح إلی أبدانها کالمعاد ، وإنّما الفرق بینهما فی التوقیت وعدمه ، وقد عرفت آنفا إمکان الرجعه ، ووقوعها فی الامّه السالفه بنصّ القرآن الکریم ، وعرفت أیضا قیام الأخبار المتواتره علی وقوعها فی الأمه الإسلامیه بعد ظهور الإمام الثانی عشر – أرواحنا فداه – فما تخیل أنّه مانع لیس بمانع ، وإنّما هو حاک عن قصور المتخیل فی درک الحقائق کما لا یخفی ، فلا یبقی إلّا استبعادات من الکفّار والملحدین ، وهذه الاستبعادات ناشئه عن قیاس قدره الخالق وعلمه بقدره المخلوق وعلمه ، وإلّا فمن آمن بالله تعالی وأوصافه علی ما اقتضته الأدلّه والبراهین القطعیّه ، لا یستبعد صدور شیء منه تعالی ، وقد أشار إلی بعضها فی القرآن الکریم مع الجواب عنه کقوله تعالی : (وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَهِیَ رَمِیمٌ قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّهٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ) (1) ، والآیه الکریمه أشارت إلی قدرته تعالی التی أوجبت إنشاء العظام وغیرها أوّل مرّه ، وإلی علمه الواسع الذی لا یعزب عنه شیء من المخلوقات

[شماره صفحه واقعی : 253]

ص: 1270


1- یس : 78.

حتّی یرفع استبعادهم فی عوده حیاه العظام البالیه ، وفی جمع الأجزاء المتفرّقه فی أقطار الأرض وأکّد ذلک فی ضمن آیات عدیده اخری أیضا ، منها قوله تعالی : (أَوَلَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلی وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِیمُ) (1) ، ومنها قوله تعالی : «(یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَهٍ) – إلی أن قال عزّ شأنه – : (وَتَرَی الْأَرْضَ هامِدَهً فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ)» (2).

فمن شک فی صدور المعاد عن قدرته تعالی فلینظر إلی ما صدر وما یصدر عنه تعالی فی خلقه الإنسان مع عجائب ما فیه ، وفی خلقه الأشجار والأثمار والنباتات ، فهل یمکن أن یقدر الله تعالی علی مثل هذه الامور ولا یقدر علی إحیاء الموتی بعد تفرّق أجزائهم ، فالتأمل حول قدرته تعالی والعلم بأنّها مطلقه ، وهکذا التأمل حول علمه تعالی وأنّه لا یعزب شیء عن حیطه علمه ، یوجب رفع الاستبعادات والظنون الواهیه ؛ إذ لا موجب لها ، بل هذه الظنون والدعاوی الباطله لا توافق حکمه الله تعالی ، وقد أشار إلیه فی کتابه العزیز بقوله : (وَما خَلَقْنَا السَّماءَ وَالْأَرْضَ وَما بَیْنَهُما باطِلاً ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ) (3) ، وسیأتی بیان ذلک إن شاء الله تعالی عند الإشاره إلی الأدلّه العقلیّه لوقوع المعاد ووجوبه.

ثم إنّ هذه الظنون سواء کانت عن الذین آمنوا بالله ، أو عن الذین لم یؤمنوا به ، التی لا دلیل علیها تنشأ عن ضعفهم فی المعرفه بالله تعالی وقدرته وعلمه ، مضافا إلی مطابقتها لأهوائهم وأمیالهم الفاسده ، لأنّ الاعتقاد بالمعاد یصلح للرادعیه ، والدعوه إلی ترک اللذات والشهوات الفاسده ، فبإنکار المعاد یرفع

[شماره صفحه واقعی : 254]

ص: 1271


1- یس : 81.
2- الحج : 5.
3- ص : 27.

هذا الرادع عن أمامهم ولعلّ إلیه یشیر قوله تعالی : (لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَهِ وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَهِ أَیَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ لِیَفْجُرَ أَمامَهُ) (1) ، فإرادتهم للشهوات والأهواء من دون مانع تدعوهم إلی الإنکار ، کما یشهد قوله تعالی : (وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ الَّذِینَ یُکَذِّبُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ وَما یُکَذِّبُ بِهِ إِلَّا کُلُّ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ) (2). علی أنّ التجاوز والذنوب ألجأتهم إلی الإنکار. فینقدح ممّا ذکر أنّ المعاد الجسمانی أمر ممکن ذاتا ووقوعا ، ولا دلیل علی خلافه.

حتمیه المعاد

السابع : فی حتمیه المعاد ، ولا ریب أنّ القرآن الکریم أخبر عن وقوع القیامه والمعاد أخبارا جزمیّا قطعیّا مع التأکیدات المختلفه. وتعرّض لخصوصیاته فی ضمن آیات کثیره التی تقرب من ألفین علی ما ذکره بعض المحققین وإلیک بعض الآیات : (وَأَنَّ السَّاعَهَ آتِیَهٌ لا رَیْبَ فِیها وَأَنَّ اللهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ) (3).

وفی هذه الآیه أخبر عن وقوع القیامه والمعاد الجسمانی بالجزم والقطع ، ونفی عنه مطلق الریب والشکّ مع التأکیدات وأکّد وقوعها فی ضمن آیات اخر بالقسم کقوله عزّ شأنه :

(زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا قُلْ بَلی وَرَبِّی لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِما عَمِلْتُمْ وَذلِکَ عَلَی اللهِ یَسِیرٌ) (4) وفی هذه الآیه ذکر أصناف التأکیدات من القسم ولام القسم ونون التأکید ، وقرن هذه التأکیدات بمثل قوله : (وَذلِکَ عَلَی اللهِ یَسِیرٌ) فی ذیل الآیه ، لبیان حتمیّه البعث ، والنشر من القبور الذی أنکره الکفار ، وعبّر عن القیامه والبعث المذکور بالماضی ، لحتمیه وقوعه کقوله عزّ شأنه : (إِذا وَقَعَتِ الْواقِعَهُ) (5) ، وقوله تعالی : (إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها) (6).

[شماره صفحه واقعی : 255]

ص: 1272


1- القیامه : 1 – 5.
2- المطففین : 10 – 12.
3- الحج : 7.
4- التغابن : 7.
5- الواقعه : 1.
6- الزلزال : 1.

وجعل القیامه قریبه ممکنه خلافا لما تخیله الکفّار من کونها بعیده ، وقال جلّ جلاله : (إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً وَنَراهُ قَرِیباً) (1) ، وأرسل رسله للإنذار والتبشیر بالآخره والقیامه ، کما قال تعالی : (وَما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلَّا مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ) (2) ، ولیس ذلک إلّا لحتمیه وقوعها ، وأیضا جعل القیامه من میعاده التی لا تخلف فیها ، لحتمیه وقوعها ، کما قال تعالی : (رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ) (3).

وغیر ذلک من الآیات ، فإنّ کلّها تحکی عن حتمیّه وقوع القیامه والبعث والنشور المذکور فی القرآن بالمطابقه أو الملازمه ، فإنّ بیان أوصاف القیامه ، وبیان أوصاف المؤمنین والکافرین والمجرمین ، أو بیان أوصاف الجنّه والجحیم أو غیر ذلک ، أیضا تدلّ علی حتمیه وقوع القیامه والبعث والنشور ، إذ البحث عن هذه الخصوصیّات یکون بعد الفراغ عن أصل وقوعها.

ثم إنّ مقتضی قوله : (وَإِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی قالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَلکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ) (4) وغیره هو أنّ المعاد الذی آمن به إبراهیم وغیره فی الأزمان السالفه قبل الإسلام هو المعاد الجسمانی.

فالآیات القرآنیه تدلّ بالصراحه علی وقوع المعاد وحتمیته ، وعلی کونه معادا جسمانیا ، وعلی کونه مما اعتقد وآمن به کلّ نبیّ وکلّ مرسل وکلّ مؤمن فی کلّ عصر من الأعصار الماضیه ، هذا مع قطع النظر عمن الأخبار والروایات المتواترات الوارده فی المعاد الجسمانی ، فلا مجال للریب فی أصل وقوع المعاد ،

[شماره صفحه واقعی : 256]

ص: 1273


1- المعارج : 7.
2- الأنعام : 48.
3- آل عمران : 9.
4- البقره : 260.

وفی کونه جسمانیّا ، بمعنی عوده الأرواح إلی أبدانها ولا فی أدلّه المعاد لصراحتها وتواترها.

ولقد أفاد وأجاد العلّامه الحلی – قدس سره – حیث قال : «المعاد الجسمانی معلوم بالضروره من دین محمّد – صلی الله علیه وآله وسلم – والقرآن دلّ علیه فی آیات کثیره بالنصّ ، مع أنّه ممکن فیجب المصیر إلیه ، وإنّما قلنا بأنّه ممکن ؛ لأنّ المراد من الإعاده جمع الأجزاء المتفرقه وذلک جائز بالضروره» (1) فقول بعض الفلاسفه من أتباع المشّائین باختصاص المعاد بالمعاد الروحانی علی المحکی مخالف للضروره من الدین ، کما أنّ قول جمع من المتکلّمین بعدم بقاء الروح وفنائه بموت الأبدان یخالف الآیات والروایات المتواتره الدالّه علی بقاء النفس ، ووجود الحیاه البرزخیه ، فالحقّ هو بقاء الأرواح وأنّ معادها هو عودتها إلی أبدانها.

الأدلّه العقلیه علی ثبوت المعاد

اشاره

الثامن : فی الأدلّه العقلیّه : ولا یخفی أنّه لا حاجه إلی الاستدلال بالأدلّه العقلیّه ، علی وقوع المعاد بعد قیام الأدلّه السمعیّه القطعیّه وضروره الإسلام بل ضروره الدین ، علی إثبات المعاد ، ولکن حیث أشیر فی الأدلّه السمعیّه إلی الوجوه العقلیّه فلا بأس بذکر بعضها :

1- دلیل الحکمه

إنّ الحدّ الوسط فی هذا الدلیل هو حکمته تعالی ، والشکل القیاسی فی هذا الدلیل ، یکون هکذا : أنّ الله تعالی حکیم ، والحکیم لا یفعل عبثا وسفها ، فهو تعالی لا یفعل عبثا وسفها.

ثم ینضم إلیه القیاس الاستثنائی ، وهو أنّه لو لم یکن للإنسان معاد لکان

[شماره صفحه واقعی : 257]

ص: 1274


1- شرح تجرید الاعتقاد : ص 406 ، الطبع الجدید.

خلقه عبثا وباطلا ، ولکنّ الله تعالی لا یفعل عبثا وسفها ، فالمعاد للإنسان ثابت ، فحکمته تعالی تقتضی أن یکون للإنسان حیاه دائمیه ومعاد فی القیامه وتوضیح ذلک یحتاج إلی بیان مقدمات.

الأولی : أنّ الله تعالی حکیم ، والحکیم لا یفعل العبث والسفه ؛ لأنّه قبیح لرجوعه إلی ترجیح المرجوح ، أو لأنّه محال ، لأوّله إلی الترجح من غیر مرجح ، وقد مرّ البحث عنه فی العدل ، ولا ینافی ذلک ما عرفته فی المباحث المتقدّمه من أنّ الله تعالی لا غایه له وراء ذاته ؛ لأنّ المقام یثبت الغایه للفعل لا للفاعل وکم من فرق بینهما.

الثانیه : أنّ العبث والسفه هو ما لا یترتب علیه غایه عقلائیّه ، مثل ما إذا صرف ذو ثروه ماله فیما لا منفعه له ، أو فیما یکون منفعته أقلّ ممّا صرفه ، ولا یکون الصرف ذا حکمه ، إلّا إذا ترتب علیه المنفعه الزائده عمّا صرف ، فالفعل لا یخرج عن العبثیه والسفاهه ، إلّا إذا ترتب علیه فائده وغایه عقلائیه.

وعلیه فخلقه الإنسان مع ابتلائه بأنواع المشکلات ، وکون نهایته الفناء من دون ترتب فائده علی ذلک بالنسبه إلی الله تعالی لکونه کمالا محضا وغنیا مطلقا ، ولا بالنسبه إلی المخلوق بعد فرض کونه سیصیر فانیا عبث وسفاهه ؛ لأنّه بمنزله ذی صنعه یصنع شیئا مهمّا ثم یخرّبه قبل أن یستفید منه نفسه أو غیره ، تعالی الله عن ذلک علوا کبیرا ، وعباده الإنسان وإطاعته لله عزوجل لا تنفع فی حقّه تعالی ، لکونه غنیا مطلقا ، ولا فی حقّ المطیع بعد کون المفروض أنّه سیصیر فانیا ، والاستکمال بالطاعه والعباده لا مطلوبیه له إلّا إذا کان المطیع باقیا ، فإنّ العباده والطاعه حینئذ توجبان رفعه نفس المطیع إلی مقام یتلذذ منه ، کالقرب والدنوّ من ساحه ربّه المتعال ، وکلیاقته للمجالسه مع الأولیاء الکرام ، فی جنّات النعیم وغیر ذلک.

قال الاستاذ الشهید المطهری – قدس سره – : «إن کان خلف کلّ وجود

[شماره صفحه واقعی : 258]

ص: 1275

عدم ، أو خلف کلّ عمران تخریب ، وإن کان کلّ نیل للتخلیه فما یحکم علی النظام العالمی إلّا التحریر والضلال ، وتکرار المکررات ، فیقوم وجود کلّ شیء علی العدم والباطل» (1).

وقرّره الحکیم المتأله محمّد مهدی النراقی بوجه آخر ، وهو : «أنّا نری فی هذا العالم بعض الناس یطیعون ، وبعضا آخر یعصون ، وبعضهم یحسنون ، وبعضا آخر یسیئون ، وبعضهم یدیمون فی العباده والطاعه ، وبعضا آخر یدیمون المعاصی والسیئات ، ونری جمعا فی الخیرات والمبرّات ، وجمعا آخر فی الظلم والخطیئات.

ونری طائفه نالوا مقام رضایه الله تعالی ، وفرقه اخری ذهبوا فی الطغیان والضلال ، ونری طبقه فی الإحسان والنصح ، وزمره فی الملاهی والمناهی.

ونری مع ذلک أنّ الموت یعرض علی جمیعهم ویفنیهم ، مع عدم نیل کلّ واحد منهم بجزاء عمله ، فلو لم یکن عالم آخر یجزی کلّ واحد بعمله ، لکان خلقه هذا النوع العظیم شأنه عبثا وسفها» (2) ونحوه کلام الفاضل الشعرانی – قدس سره – فی ترجمه وشرح تجرید الاعتقاد (3) فراجع.

وکیف کان فما یخرج خلقه الإنسان عن السفاهه والعبث ، هو وقوع المعاد ، لأن یصل الإنسان إلی نتیجه عمله الذی عمله فی الدنیا ، من الاستکمال أو جزائه ، وإلیه یؤول قوله تعالی : (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَأَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ فَتَعالَی اللهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْکَرِیمِ) (4).

فقوله : (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَأَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ) إشاره إلی أنّ خلقه الإنسان بدون الرجوع والمعاد لیس إلّا عبثا وسفاهه وهی المقدمه الثانیه.

وقوله تعالی : (فَتَعالَی اللهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ) إشاره إلی عدم وقوع العبث منه

[شماره صفحه واقعی : 259]

ص: 1276


1- زندگی جاوید
2- انیس الموحدین : ص 232 ، الطبع الجدید.
3- ترجمه وشرح تجرید الاعتقاد : ص 564.
4- المؤمنون : 115 – 116.

تعالی لعلوّه عن ذلک وهو المقدمه الاولی ، ولعلّ قوله : (لا إِلهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْکَرِیمِ) إشاره إلی عدم حاجته إلی خلقه الإنسان ومعاده ؛ لأنّه مالک الملک ، والذی یکون کذلک ، لا حاجه إلی غیره ، فنیل الإنسان إلی غایته وعدمه لا یؤثران فی مالکیته للملک ، وإنّما الخلقه ومعادها تنشأ من علوّه ، وکماله ، وغناه ، فلا مورد لاستکمال الکامل المطلق بالخلقه والمعاد.

الثالثه : أنّ المستفاد من دلیل الحکمه هو معاد الإنسان کما تشیر إلیه الآیه الکریمه ، وأمّا معاد عالم الماده والحیوانات فقد ذهب بعض أساتیذنا إلی الاستدلال له بدلیل الحکمه ، ولکنّه محلّ تأمّل ؛ لإمکان أن یقال : إنّ خلقه الماده والحیوانات لانتفاع الإنسان ، کما یدلّ علیه قوله تعالی : (وَسَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً مِنْهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ) (1) ، فمع وجود هذه الغایه فی خلقه الماده والحیوانات ، وهی استفاده الإنسان منها بحیث یتمکن من الحیاه الدنیویّه حتّی یعیش ویعمل ما یعمل لیست خلقتها عبثا وسفها ، ولو لم یکن لها معاد فإثبات المعاد لهما بهذا الدلیل محلّ تأمّل ، بل منع ، نعم لو لم یکن للإنسان معاد فلا یکون خلقه کلّ ذلک إلّا عبثا وسفها وباطلا کما لا یخفی.

وکیف کان فإذا عرفت هذه المقدمات یکون خلقه الإنسان أحسن شاهد علی وقوع المعاد ؛ إذ العبث لا یصدر منه تعالی ، فإذا کان الإنسان مخلوقا فلا یکون عبثا مع أنّه لا یخرج عن العبثیه إلّا بوقوع المعاد ، فحکمته تعالی توجب البعث والمعاد ، کما صرّح به المحقّق الطوسی – قدس سره – فی متن تجرید الاعتقاد (2).

وقال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – فی ذیل قوله تعالی : «وَما خَلَقْنَا

[شماره صفحه واقعی : 260]

ص: 1277


1- الجاثیه : 13.
2- شرح تجرید الاعتقاد : ص 405 الطبع الجدید.

السَّماءَ وَالْأَرْضَ وَما بَیْنَهُما لاعِبِینَ لَوْ أَرَدْنا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً لَاتَّخَذْناهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ کُنَّا فاعِلِینَ» (1) : «إنّ للناس رجوعا إلی الله وحسابا علی أعمالهم لیجازوا علیها ثوابا وعقابا ، فمن الواجب أن یکون هناک نبوّه ودعوه ، لیدلوا بها إلی ما یجازون علیه من الاعتقاد والعمل ، فالمعاد هو الغرض من الخلفه الموجب للنبوّه ، ولو لم یکن معاد لم یکن للخلقه غرض وغایه ، فکانت الخلقه لعبا ولهوا منه تعالی ، وهو غیر جائز ، ولو جاز علیه اتخاذ اللهو لوجب أن یکون بأمر غیر خارج من نفسه لا بالخلق الذی هو فعل خارج من ذاته ؛ لأنّ من المحال أن یؤثر غیره فیه ویحتاج إلی غیره بوجه ، وإذ لم یکن الخلق لعبا فهناک غایه وهو المعاد ، ویستلزم ذلک النبوّه ، ومن لوازمه أیضا نکال بعض الظالمین إذا ما طغوا وأسرفوا وتوقف علیه إحیاء الحقّ ، کما یشیر إلیه قوله بعد ، بل نقذف بالحقّ علی الباطل فیدمغه فإذا هو زاهق» (2).

وقال أیضا فی ذیل قوله تعالی : (وَما خَلَقْنَا السَّماءَ وَالْأَرْضَ وَما بَیْنَهُما باطِلاً ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ) (3) : «وهو احتجاج من طریق الغایات ؛ إذ لو لم یکن خلق السماء والأرض وما بینهما – وهی امور مخلوقه مؤجله توجد وتفنی – مؤدیا إلی غایه ثابته باقیه غیر مؤجله کان باطلا ، والباطل بمعنی ما لا غایه له ممتنع التحقّق فی الأعیان ، علی أنّه مستحیل من الحکیم ، ولا ریب فی حکمته تعالی» (4).

وقرّب فی کنز الفوائد فی اصول العقائد دلیل الحکمه بما حاصله : «أنّ بعد ثبوت حکمه الله تعالی فی أفعاله نعلم بأنّ خلقه العالم لیست عبثا ، بل فیها حکمه

[شماره صفحه واقعی : 261]

ص: 1278


1- الأنبیاء : 16 – 17.
2- تفسیر المیزان : ج 14 ص 283 – 284.
3- ص : 27.
4- تفسیر المیزان : ج 17 ص 206.

ومصلحه ، ثم ننظر أنّ المصلحه ترجع إلی الله تعالی ، أو إلی خلقه وحیث علمنا أنّه تعالی غنیّ بالذات وکامل من جمیع الجهات ، فالمصلحه والحکمه ترجع إلی الخلق لا محاله ، ولا تکون الخلقه بمصلحتهم إلّا إذا کانت نشأه اخری عقیب هذه الدنیا ، وإلّا لزم عدم کون الخلقه بمصلحتهم ، وهو نقض للغرض ، والنقض من أقبح الامور ، ووجهه أنّ المنافع والمصالح الدنیویّه منقطعه لا دوام ولا ثبات لها ، ووجودها لقلّه دوامها کعدمها ، ولا یکون إعطاء هذه المنافع والمصالح لائقا بشأن الحکیم علی الاطلاق.

هذا مضافا إلی اختلاطها وشوبها بأضعاف مضاعفه من الصعوبات والمشاکل ، والمصائب والمحن ، والأمراض والفتن ، والمنافرات ، وحصول هذه المنافع والمصالح لا تکون غرضا من الخلقه ، وإلّا لزم نقضا للغرض ؛ لأنّه خلاف الإحسان ، هذا نظیر کریم یدعو جمعا کثیرا للضیافه ، وغرضه من الدعوه هو الإحسان إلیهم لا غیر ، فیدخلهم فی مجلس الضیافه ، وحضر لهم أنواع الأطعمه والأشربه ، مع إدخال أنواع الموذیات من السباع والذئاب والکلاب والحیّات والعقارب ونحوها مما تمنعهم ، قبل الالتذاذ الکامل بالأطعمه والأشربه ، ولا یعدّ ذلک عند العقلاء إلّا من أقبح القبائح التی لا تصدر ممن لا یبالی ، فضلا عمّن یبالی ، فضلا عن الحکیم علی الإطلاق ، هذا بخلاف ما إذا أمر المولی الکریم عباده بالمشقات الجزئیه فی زمان قلیل لینال فی النشأه الاخری النعمه الدائمه ، والمناصب الجلیله ، والعطایا العظیمه ، فإنّ الخلقه حینئذ تصیر مستحسنه وقابله للمدح والثناء ، وهذا برهان قاطع أرشد إلیه الحقّ سبحانه وتعالی فی کلامه المجید بقوله : (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَأَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ) (1).

[شماره صفحه واقعی : 262]

ص: 1279


1- کتاب کنز الفوائد فی اصول العقائد : ص 358

2- دلیل العداله

ویمکن تقریبه بأن الله تعالی عادل والعادل لا یسوّی بین الظالم والمظلوم کما لا یقدّمه ولا یقدّره علیه ، بل ینتقم من الظالم ، فهو تعالی ینتقم من الظالم ، ولا یسوّی بین الظالم والمظلوم ، ولا یقدّمه ولا یقدّره علی المظلوم.

ثم ینضم إلیه القیاس الاستثنائی ، ویقال : لو لم یکن للإنسان معاد ، لزم التسویه بین الظالم والمظلوم ، ولزم إقدار الظالم علی المظلوم ، ولزم الإخلال بالانتقام من الظالمین ، ولکنّه تعالی منزّه عن تلک الامور فالمعاد ثابت للإنسان حتّی یجزی کلّ إنسان بما یستحقّه.

وتوضیح ذلک أیضا یحتاج إلی بیان امور :

الأوّل : أنّ الله تعالی عادل ولا یظلم شیئا ؛ لأنّه کمال محض ومحض الکمال لا یکون ناقصا ، حتّی یظلم ، والظلم معلول النقص ؛ إذ سببه إمّا الجهل أو حاجه الظالم ، أو شقاوته وخبث ذاته ، أو حسادته ، وکلّ واحد نقص ، وهو منتف فیه تعالی ، وقد مرّ تفصیل ذلک فی بحث العدل فراجع.

الثانی : أنّ التسویه بین الظالم والمظلوم فی الجزاء ، کتقدیم الظالم علی المظلوم ، وإعداده وإعانته ، فی کونه ظلما وقبیحا ، وتنافی العدل ؛ لأنّ العدل هو إعطاء کلّ ذی حقّ حقّه ، والتسویه کالتقدیم إبطال الحقّ وهو عین الظلم.

الثالث : أنّه لو لم یکن معاد لجزاء الإنسان لزم التسویه بین المجرمین والصالحین ، وتقدیم الظالمین علی المظلومین ، وإعداد الأشرار واقدارهم ؛ لأنّ أبناء البشر کانوا ویکونون علی الصلاح والفساد ، وعلی الإصلاح والإفساد ، وعلی الهدایه والضلاله ، وکثیرا ما تتغلّب الفئه الظالمه علی المظلومه ، والأشرار علی الصلحاء ، وعلیه فإن اکتفی بهذه الدنیا ولا یکون ورائها الآخره ، کان معناه هو عدم مکافاه الظالمین والمجرمین ، وعدم جزاء الصالحین والمتّقین ، بل

[شماره صفحه واقعی : 263]

ص: 1280

معناه هو تقدیم الطائفه الظالمه علی الطائفه المظلومه ، لإعدادهم بأنواع النعمات دون الطائفه المغلوبه.

لا یقال : هذه الدنیا تکفی لجزاء الصالحین والطالحین فمن عمل صالحا أعطاه النعم الدنیویّه والعزّه ، ومن عمل سیئا سلب منه النعم ، وابتلاه بالخزی والذلّه ، ومع جزاء کلّ فرقه بما یناسبهم ، لا یلزم التسویه بین المجرمین وغیرهم ، کما لا یلزم تقدیم إحدی الطائفتین علی الاخری.

لأنّا نقول : لیس کذلک إذ نری عدم جزاء کثیر من الظالمین والفاسدین والمفسدین بل هم یعیشون إلی آخر عمرهم فی غایه العزّه الدنیویّه ، والقدره ، بخلاف غیرهم فإنّهم فی غایه المهانه والصعوبه ، وهو أمر محسوس لا ستره فیه ، هذا مضافا إلی أنّ أعمال المؤمنین والکافرین علی درجات مختلفه وقد یکون بعضها ممّا لا یمکن جزاؤه فی عالم الدنیا ، کمن یقتل ألف ألف نفس ببعض أنواع الصواریخ ، ومن المعلوم أنّ سلب نعمه الحیاه ، أو إعدام هذا القاتل مرّه واحده لا یکون جزاء إفساده ، کما أن من یحیی النفوس الکثیره بالمعالجه أو الهدایه ، لا یمکن أن یکون جزاؤه هو نعمه الدنیا مع محدودیتها فضلا عن الأنبیاء والأولیاء الذین لا یمکن تقویم عملهم ، ولا تصلح مثل الدنیا الدنیّه لجزائهم ، لا سیّما محمّدا وآله ، إذ قد فاق بعض دقائق عمرهم علی جمیع عمر الآخرین ، وقد اشتهر فی جوامع الحدیث ، أنّ ضربه علیّ یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین. علی أنّ بعض الأعمال فی حال الموت وبعده ، فلا یمکن جزاء العامل فی الدنیا بعد موته ، کما إذا جاهد المؤمنون مع الکافرین فمن استشهد من المؤمنین لا یمکن جزاؤه ، کما أنّ من هلک من الکافرین لا یمکن جزاؤه ، وکما إذا أسّس سنّه حسنه أو سنّه سیئه ، فحمله بعد الموت یدوم بدوام ما أسّسه مع عدم إمکان جزاء العامل ، فطبع الدنیا لا یلیق بکونها جزاء کاملا للعاملین.

لا یقال : هذا صحیح لو کان التناسخ محالا وإلّا یمکن العوده المتکرّره

[شماره صفحه واقعی : 264]

ص: 1281

حتّی یتکامل الجزاء ، فمن کان صالحا یعود بعد موته فی بدن یعیش عیشا مبارکا ، ومن کان طالحا یعود بعد موته فی بدن یعیش عیش سوء ، وهذا أمر واسع ، ولا یکون محدودا ، وإنّما یتکرّر بحسب ما یستحقّه ، وعلیه فیجزی کلّ عامل بجزاء عمله ومعه لا تسویه ولا تقدیم للفرقه الظالمه علی الفرقه المظلومه.

لأنّا نقول : إنّ التناسخ ممّا قامت ضروره الأدیان علی خلافه ، فلا مجال لاحتماله ، فهو مفروض العدم ، هذا مضافا إلی عدم إمکانه لوجوه کثیره ، منها : ان النفس بخروج البدن السابق من القوه الی الفعلیه ، قد خرجت من القوه إلی الفعلیه ، فلو تعلقت بعد خروجها عن البدن السابق إلی بدن آخر ، لکانت النفس فی مرتبه الفعلیه ، والبدن الذی تعلقت به کالجنین مثلا فی مرتبه القوه ، فیلزم عدم تکافؤهما فی مرتبه القوه والفعلیه (1).

ومنها : أنّ انتقال النفس المستنسخه إلی نطفه مستعده ، لا یمنع فیضان النفس الابتدائیه ، فیلزم اجتماع النفسین فی بدن واحد ، وهو مستحیل لامتناع کون الشیء ذا ذاتین ، أعنی ذا نفسین ، وما من شخص إلّا وهو یشعر بنفس واحده له (2).

ومنها : ما أشار إلیه العلّامه الطباطبائی – قدس سره – فی تفسیره حیث قال : «إنّ التناسخ وهو تعلّق النفس المستکمله بنوع کمالها بعد مفارقتها البدن ببدن آخر محال ، فإنّ هذا البدن إن کان ذا نفس استلزم التناسخ تعلق نفسین ببدن واحد ، وهو وحده الکثیر ، وکثره الواحد ، وإن لم تکن ذا نفس استلزم رجوع ما بالفعل إلی القوه» (3).

ویمکن إیضاح امتناع رجوع ما بالفعل إلی القوّه بما فی المبدأ والمعاد ، من أنّ

[شماره صفحه واقعی : 265]

ص: 1282


1- راجع در الفوائد : ج 2 ص 393 – 394.
2- المبدأ والمعاد : ص 238.
3- تفسیر المیزان : ج 1 ص 211.

النفس ما دامت تکون بالقوّه یمکن لها اکتساب أیّ مرتبه شاءت لمکان استعدادها قبل صیرورتها بالفعل شیئا من الأشیاء المتحصله ، وأمّا إذا صارت مصوّره بصوره فعلیه ، واستحکمت فعلیّتها ورسوخها ، وقوی تعلّقها ، ولصوقها بالنفس ، فاستقرّت علی تلک المرتبه ، وبطل عنها استعداد الانتقال من النقص إلی الکمال ، والعبور من حال إلی حال ، فإنّ الرجوع إلی الفطره الاولی ، والعود إلی مرتبه التراب ، والهیولانی ، کما فی قوله تعالی : (لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً) مجرد تمنّی أمر مستحیل کما مرّ ، والمحال غیر مقدور علیه (1).

هذا مضافا إلی احتفاف الدنیا بأنواع المصیبات والآلام التی لا تکون معها لائقه لجزاء الأولیاء والأنبیاء والصالحین ، بل المناسب لهم هو جزاؤهم بما لا یحتف بهذه المکاره والمصائب ، وهو لا یکون إلّا الآخره ، علی أنّ مجازاه الکفره والعصاه بدون تنبههم بما فعلوا فی الدورات السابقه ، لیست بمجازاه ، فالتناسخ لا یمکن أولا ، وعلی فرض إمکانه قامت الضروره علی خلافه ثانیا.

هذا مضافا إلی عدم مناسبتها للجزاء بالنسبه إلی الصالحین ، لاحتفافها بالمکاره ، وبالنسبه إلی الصالحین لغفلتهم عن المکافاه ، ومضافا إلی ما أفاد بعض أساتیذنا مدّ ظله ، من أنّ الجزاء هو النعمه المحضه التی لا یشوبها تکلیف ، ومسئولیه ، والنعم الدنیویّه لیست کذلک ؛ لعدم خلوّها عن التکلیف ، والمسئولیه کما لا یخفی.

فإذا عرفت هذه المقدمات ظهر لک أنّ عدالته تعالی ، تقتضی المعاد ، وهو أمر أرشد إلیه القرآن الکریم فی ضمن آیات عدیده ، منها : قوله تعالی : (وَلا تَحْسَبَنَّ اللهَ غافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ) (2).

[شماره صفحه واقعی : 266]

ص: 1283


1- المبدأ والمعاد : ص 253 – 254.
2- إبراهیم : 42.

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – فی ذیل قوله تعالی : (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ کَالْمُفْسِدِینَ فِی الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجَّارِ) (1) : «هذه هی الحجّه الثانیه علی المعاد ، وتقریرها : أنّ للإنسان کسائر الأنواع کمالا بالضروره ، وکمال الإنسان هو خروجه فی جانبی العلم والعمل من القوّه إلی الفعل ، بأن یعتقد الاعتقادات الحقّه ، ویعمل الأعمال الصالحه ، اللتین یهدیه إلیهما فطرته الصحیحه ، وهما الإیمان بالحقّ والعمل الصالح ، اللذین بهما یصلح المجتمع الانسانی الذی فی الارض ، فالذین آمنوا وعملوا الصالحات وهم المتقون الکاملون من الإنسان والمفسدون فی الأرض بفساد اعتقادهم وعملهم ، وهم الفجّار هم الناقصون الخاسرون فی إنسانیّتهم حقیقه ، ومقتضی هذا الکمال والنقص ، أن یکون بإزاء الکمال حیاه سعیده وعیش طیّب ، وبإزاء خلافه خلاف ذلک.

ومن المعلوم أنّ هذه الحیاه الدنیا التی یشترکان فیها هی تحت سیطره الأسباب والعوامل المادیّه ونسبتها إلی الکامل والناقص والمؤمن والکافر علی السواء ، فمن أجاد العمل ووافقته الأسباب المادیّه فاز بطیب العیش ومن کان علی خلاف ذلک لزمه الشقاء وضنک المعیشه. فلو کانت الحیاه مقصوره علی هذه الحیاه الدنیویّه ، التی نسبتها إلی الفریقین علی السواء ولم تکن حیاه تختص بکلّ منهما ، وتناسب حاله ، کان ذلک منافیا للعنایه الإلهیّه ، بإیصال کلّ ذی حقّ حقّه ، وإعطاء المقتضیات ما تقتضیه ، وإن شئت فقل تسویه بین الفریقین وإلغاء ما یقتضیه صلاح هذا وفساد ذلک خلاف عدله تعالی» (2).

ومن الآیات المذکوره قوله تعالی : «أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً مَحْیاهُمْ وَمَماتُهُمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ

[شماره صفحه واقعی : 267]

ص: 1284


1- ص : 28.
2- تفسیر المیزان : ج 17 ص 206 – 207.

وَخَلَقَ اللهُ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ وَهُمْ لا یُظْلَمُونَ» (1) ، وغیر ذلک من الآیات.

ثم إنّ هذا الدلیل لا یثبت إلّا المعاد للمکلّفین والعاملین ، فإنّ محدوده کلّ برهان تابع لحدّ وسطه ، والحدّ الوسط فی هذا البرهان ، هو العدل ، وهو لا یکون إلّا فی موارد استحقاق الجزاء بالطاعه أو المخالفه ، وهما من أفعال المکلفین ، فتسویه المطیع مع المسیء ، تنافی العداله ، أو فی موارد ظلم بعض العباد علی بعض آخر ، فإنّ مقتضی العدل هو استیفاء حقّ المظلوم من الظالم ، فکلّ موارد العدل من موارد التکلیف ، وعلیه فلا یشمل هذا الدلیل معاد غیر المکلّفین.

3- دلیل الوعد

هذا الدلیل مرکب من الدلیل الشرعی والعقلی إذ الجزء الأوّل منه شرعی وهو الآیات الدالّه علی الوعد بالثواب والعقاب ، وبالجنّه والنار ، منها : قوله تعالی : (إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً وَعْدَ اللهِ حَقًّا إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِیمٍ وَعَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْفُرُونَ) (2) ، ولمّا کان الوعد بهما مکرّرا وشایعا صار عنوان الیوم الموعود من عناوین یوم القیامه کما صرّح به فی قوله تعالی : (وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ وَالْیَوْمِ الْمَوْعُودِ) (3).

والجزء الثانی منه عقلی وهو أنّ الله تعالی لا یخلف الوعد ؛ لأنّ الخلف ناش عن النقص ، وهو تعالی لا نقص فیه ، أو ناش عن الاضطرار والضروره ، وهو أیضا لا مورد له فی حقّه ؛ لأنّه سبحانه لا یضطره ضروره ، ولذا قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره : «وخلف الوعد وإن لم یکن قبیحا بالذات لأنّه ربّما

[شماره صفحه واقعی : 268]

ص: 1285


1- الجاثیه : 21.
2- یونس : 4.
3- البروج : 2.

یحسن عند الاضطرار لکنّه سبحانه لا یضطره ضروره ، فلا یحسن منه خلف الوعد فی حال» (1) وقد أرشد إلیه بقوله عزوجل : (وَیَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَلَنْ یُخْلِفَ اللهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَهٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) (2).

وعلیه فصوره القیاس هکذا : إنّ الله تعالی وعد بالثواب والعقاب الاخرویّین ، وبالجنّه والنار ، وکلّ ما وعده الله آت ولا یخلفه الله تعالی ، فالجنّه والنار والثواب والعقاب الاخرویّان حتمیّان ، ولا خلف فیهما.

وإلیه أشار المحقّق الطوسی فی متن تجرید الاعتقاد حیث قال : «ووجوب إیفاء الوعد … یقتضی وجوب البعث ، وقال الشارح العلّامه فی شرحه : إنّ الله تعالی وعد بالثواب وتوعّد بالعقاب ، مع مشاهده الموت للمکلّفین فوجب القول بعودهم ، لیحصل الوفاء بوعده ووعیده» (3).

وقال المحقّق اللاهیجی – قدس سره – : «ولیعلم أنّ … إیصال ثواب وعقاب جسمانیّین یتوقف لا محاله علی إعاده البدن ؛ لأنّ اللّذه والألم الجسمانیّین ، لا یمکن بدون وجود البدن ، ثم لا ینافی ثبوت اللّذه والألم الجسمانیّین مع ثبوت اللّذه والألم الروحانیّین ، کما هو مذهب المحقّقین ، الذین قالوا بتجرّد النفس الناطقه ، فالحقّ هو ثبوت الثواب والعقاب الروحانیّین والجسمانیّین ، أمّا الروحانی : فهو بناء علی تجرّد النفس الناطقه وبقائها بعد مفارقتها عن البدن ، والتذاذه بالکمالات الحاصله له من ناحیه العلم والعمل ، وتألمه عن ضد الکمالات المذکوره ، وأمّا الجسمانی : فهو بناء علی وجوب الإیفاء بالوعد والوعید الموجبین لإیصال الثواب والعقاب الجسمانیّین» (4).

[شماره صفحه واقعی : 269]

ص: 1286


1- تفسیر المیزان : ج 16 ص 163.
2- الحج : 47.
3- شرح تجرید الاعتقاد : ص 405 الطبع الجدید.
4- سرمایه ایمان : ص 160 الطبع الجدید.

4- دلیل حبّ البقاء و الخلود

ولا خفاء فی کون الإنسان بالفطره محبا للبقاء والخلود ، ولعلّه لذا تنافر الناس عن الموت لزعمهم أنّه فناء ومناف لمحبوبهم الفطری من البقاء ، ویشهد أیضا علی فطریه هذا الحبّ ، أنّ الحبّ المذکور لا یزول عن النفس بالعلم بفناء الدنیا ، هذه صغری القیاس ، وینضمّ إلی هذه الکبری ، وهی أنّ کلّ ما کان فطریا فهو مطابق لواقع الأمر ، لأنّ الفطره أثر الحکیم المتعال ، ولا یکون فعله تعالی لغوا وعبثا ، فکما أنّ غریزه الأکل والشرب والنکاح حاکیه عن وجود ما یصلح للأکل والشرب والنکاح ، کذلک تشهد هذه المحبّه الفطریّه علی وجود عالم آخر یصلح للبقاء والخلود.

ولعلّ إلیه یرجع ما ذکره شیخ مشایخنا آیه الله الشیخ محمّد علی الشاه آبادی – قدس سره – فی «الإنسان والفطره» حیث قال : «ویدلّ علیه عشق اللقاء والبقاء مع القطع بعدم البقاء مثل هذا البقاء الملکی ، والحیاه الدنیویّه مع عدم فتور العشق الکذائی ، فإنّه بحکم الفطره المعصومه ، ینکشف أنّ هناک عالما غیر داثر ، وتلاقی معشوقک فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر» (1) کما حکی الاستدلال به عن الحکیم المتأله آیه الله السید أبو الحسن الرفیعی (2) وغیره من الأعلام والفحول ، وکیف کان فمحبّه البقاء آیه وجود الآخره ودلیلها ، وإلّا لزم الخلف فی حکمته تعالی ، هذا مضافا إلی أنّ رحمته تعالی تقتضی إیصال کلّ شیء إلی ما یستحقّه ، ورفع حاجه کلّ محتاج ، وعلیه فهو تعالی یوصل کلّ محبّ للخلود والبقاء إلی محبوبه برحمته کما أفاده عزوجل بقوله : «قُلْ لِمَنْ ما فِی

[شماره صفحه واقعی : 270]

ص: 1287


1- کتاب رشحات البحار ، کتاب الانسان والفطره : ص 262 الطبع الجدید.
2- راجع تقریرات بحث شریف معاد : ص 5 – 8.

السَّماواتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ کَتَبَ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَهِ لا رَیْبَ فِیهِ» (1).

وفی ما ذکر غنی وکفایه فمن شاء الزیاده فلیراجع المطوّلات.

حشر الحیوانات

التاسع : فی حشر الحیوانات ، وقد یستدلّ له بقوله تعالی : (وَما مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَلا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُکُمْ ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْءٍ ثُمَّ إِلی رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ) (2).

قال العلّامه الطباطبائی – قدس سره – : «أمّا السؤال الأوّل : (هل للحیوان غیر الإنسان حشر؟) فقوله تعالی فی الآیه : (ثُمَّ إِلی رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ) یتکفّل الجواب عنه ، ویقرب منه قوله تعالی : (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ) ، کورت : 5 (3).

وقال أیضا : «وببلوغ البحث هذا المبلغ ، ربّما لاح أنّ للحیوان حشرا ، کما أنّ للإنسان حشرا ، فإنّ الله سبحانه یعدّ انطباق العدل والظلم والتقوی والفجور علی أعمال الإنسان ، ملاکا للحشر ، ویستدلّ به علیه کما فی قوله تعالی : (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ کَالْمُفْسِدِینَ فِی الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجَّارِ) ، ص : 28» (4).

وقال أیضا : «وهذان الوصفان ، أعنی الإحسان والظلم ، موجودان فی أعمال الحیوانات فی الجمله ، ویؤیده ظاهر قوله تعالی : (وَلَوْ یُؤاخِذُ اللهُ النَّاسَ بِما کَسَبُوا ما تَرَکَ عَلی ظَهْرِها مِنْ دَابَّهٍ وَلکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی) (4) ، فإنّ ظاهره أنّ ظلم الناس لو استوجب المؤاخذه الإلهیه کان ذلک ؛ لأنه ظلم ، والظلم شایع بین کلّ ما یسمّی دابّه ، الإنسان وسائر الحیوانات ، فکان ذلک مستعقبا لأن یهلک الله تعالی کلّ دابّه علی ظهرها ، هذا.

[شماره صفحه واقعی : 271]

ص: 1288


1- الأنعام : 12.
2- الانعام : 38
3- (4) تفسیر المیزان : ج 7 ص 74 – 75.
4- فاطر : 45.

وأن ذکر بعضهم أنّ المراد بالدابّه فی الآیه ، خصوص الإنسان ، ولا یلزم من شمول الأخذ والانتقام یوم القیامه لسائر الحیوان أن یساوی الإنسان فی الشعور والإراده ، ویرقی الحیوان العجم إلی درجه الإنسان فی نفسیّاته وروحیّاته ، والضروره تدفع ذلک ، والآثار البارزه منها ومن الإنسان تبطله ، وذلک أنّ مجرد الاشتراک فی الأخذ والانتقام ، والحساب والأجر ، بین الإنسان وغیره لا یقتضی بالمعادله والمساواه من جمیع الجهات ، کما لا یقتضی الاشتراک فی ما هو أقرب من ذلک ، بین أفراد الإنسان أنفسهم أن یجری حساب أعمالهم من حیث المداقّه والمناقشه مجری واحدا ، فیوقف العاقل والسفیه والرشید والمستضعف فی موقف واحد» (1).

قال الفاضل المقداد – قدس سره – : «النقل الشریف دالّ علی أنّه ما من دابّه فی الأرض ولا طائر یطیر بجناحیه إلّا امم أمثالکم ما فرّطنا فی الکتاب من شیء ثم إلی ربّهم یحشرون ، فهؤلاء منهم من یحکم العقل بوجوب البعثه وهو کلّ من له حقّ أو علیه حقّ للإنصاف والانتصاف ، ومنهم من لم یحکم بوجوبه بل بجوازه کمن عدا هؤلاء» (2).

وروی عن أبی ذر قال : «بینا أنا عند رسول الله – صلی الله علیه وآله – إذ انتطحت عنزان فقال النبیّ – صلی الله علیه وآله – : أتدرون فیما انتطحا؟ فقالوا : لا ندری ، قال : لکن الله یدری وسیقضی بینهما» (3).

قال العلّامه المجلسی – قدس سره – : «وأمّا حشر الحیوانات فقد ذکره المتکلمون من الخاصّه والعامّه علی اختلاف منهم فی کیفیته ، إلی أن قال : أقول : الأخبار الدالّه علی حشرها عموما وخصوصا ، وکون بعضها ممّا یکون فی

[شماره صفحه واقعی : 272]

ص: 1289


1- تفسیر المیزان : ج 7 ص 76 – 77.
2- اللوامع الالهیه : ص 377.
3- بحار الانوار : ج 7 ص 256.

الجنّه کثیره سیأتی بعضها فی باب الجنّه ، وقد مرّ بعضها فی باب الرکبان یوم القیامه وغیره ، کقولهم – علیهم السلام – فی مانع الزکاه : تنهشه کلّ ذات ناب بنابها ویطؤه کلّ ذات ظلف بظلفها ، وروی الصدوق فی الفقیه بإسناده عن السکونی بإسناده أنّ النبیّ – صلی الله علیه وآله – أبصر ناقه معقوله ، وعلیها جهازها ، فقال أین صاحبها؟ مروه فلیستعد غدا للخصومه ، وروی فیه عن الصادق – علیه السلام – أنّه قال : أیّ بعیر حجّ علیه ثلاث سنین ، یجعل من نعم الجنّه ، وروی سبع سنین ، وقد روی عن النبی – صلی الله علیه وآله – : استفرهوا ضحایاکم فإنّها مطایاکم علی الصراط ، وروی أنّ خیول الغزاه فی الدنیا خیولهم فی الجنه» (1).

تأثیر الإیمان بالآخره

العاشر : فی تأثیر الإیمان بالآخره ، ولا یخفی أنّه إذا علمنا بوجود الآخره بعد الدنیا ، وأنّ أعمالنا فی هذه الدنیا مضبوطه للمحاسبه فی الآخره ، ولا یمکن إخفاؤها ، وإذا علمنا أنّ الجزاء متناسب للأعمال ، وآخرتنا رهینه أعمالنا ، ولا یعطی أحد فیها شیء من دون ملاحظه إیمانه ، وعمله فی الدنیا ، وأنّه لا مجال لإعمال القدره فی الآخره ، بل المحاسبه والجزاء جرت من دون خطأ وانحراف ، وإذا آمنّا بکلّ هذه الامور ، واطمأنا بها ظهر أثره فی أعمالنا وعقائدنا ، وأفکارنا ، ونیّاتنا ، ولذا أکد الأنبیاء والأولیاء علی الإیمان بالآخره ، واختصّ ثلث القرآن تقریبا بالآخره وأحوالها ، والجنّه والنار ، ومقامات الأولیاء ، ودرکات الجحیم ، والحساب والصراط وغیرها ، وأوصی النبیّ والائمه الطاهره – علیهم الصلاه والسّلام – بذکر الموت والآخره ، ومنه ورد عن النبیّ – صلی الله علیه وآله – : «أکیس الناس من کان أشدّ ذکرا للموت» (2) ثم کلّما ازداد ذکر الموت والآخره ازداد الصلاح والإصلاح ؛ ولذا عرف الله تعالی عباده الصالحین

[شماره صفحه واقعی : 273]

ص: 1290


1- بحار الانوار : ج 7 ص 276.
2- بحار الأنوار : ج 6 ص 130.

بهذه الخصیصه وقال عزوجل : (وَاذْکُرْ عِبادَنا إِبْراهِیمَ وَإِسْحاقَ وَیَعْقُوبَ أُولِی الْأَیْدِی وَالْأَبْصارِ إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَهٍ ذِکْرَی الدَّارِ وَإِنَّهُمْ عِنْدَنا لَمِنَ الْمُصْطَفَیْنَ الْأَخْیارِ) (1).

وفی هذه الآیه الکریمه أیضا دلاله علی أنّ إخلاص العباد وجعلهم من المخلصین – بفتح اللام – بواسطه هذه الخصّیصه والصفه المبارکه ، وکیف کان فیکفی فی أهمیه ذکر الآخره أنّ الإنذار والتبشیر کان من اصول دعوه الأنبیاء والمرسلین ، فمن أراد إصلاح نفسه وغیره ، فعلیه بذکر الموت والآخره وأحوالها ، وعلیه أن یقتفی بالقرآن الکریم وبالأنبیاء العظام وبالأولیاء الکرام فی تربیه الناس وإصلاحهم ، بأن ینذرهم ویبشّرهم کما کانت تلک سیره العلماء الأبرار.

إذ علّه انحراف الجوامع البشریّه فی یومنا هذا هی الغفله عن الله وعن الآخره ، ولا یرتفع الانحراف والسقوط إلّا بإزاله هذه العلّه ، ولا تزول هذه العلّه ، إلّا بذکر الآخره ، والالتفات المستمر إلیها ، کما قال الله تبارک وتعالی : (وَذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْری تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ) (2).

فمن طلب الجنّه ومقاماتها فعلیه بالإیمان الخالص وبالأخلاق الحسنه وبالأعمال الصالحه ؛ لأنّ الجنّه ومقاماتها حصیله هذه الامور والدنیا – کما اشتهر عن النبی – صلی الله علیه وآله – مزرعه الآخره ؛ لأنّ زاد الآخره لا یمکن تحصیله إلّا فی هذه الدنیا ، کما قال مولانا أمیر المؤمنین – علیه السلام – : «الدنیا دار مجاز والآخره دار قرار فخذوا من ممرّکم لمقرّکم» (3) وقال أیضا : «فتزوّدوا فی الدنیا من الدنیا ما تحرزون به أنفسکم غدا» (4) ومن المعلوم أنّ رجاء الآخره بدون

[شماره صفحه واقعی : 274]

ص: 1291


1- ص : 45 – 47.
2- الذاریات : 55.
3- بحار الأنوار : ج 73 ص 134.
4- نهج البلاغه فیض الاسلام : ج 1 ص 144 ، الخطبه 63.

الإیمان والعمل کرجاء الزارع بدون أن یحرث ویبذر ، ویسقی فی أنّه لا ینتج إلّا الندامه والحسره ، قال عزوجل : (فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً وَلا یُشْرِکْ بِعِبادَهِ رَبِّهِ أَحَداً) (1) ، وأنّ النفره عن الجحیم والنار ودرکاتها من دون ترک موجباتها ، کالنفره عن السبع والعقارب والحیّات مع المشیّ نحوها ، خصوصا بناء علی تجسّم الأعمال ، کما هو مفاد بعض الآیات کقوله عزوجل : (یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَبَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً) (2) ، فعلی العاقل الخبیر أن یفرّ عن المحرّمات کما یفرّ عن السبع والعقارب والحیّات ، ویبتعد عن المشتبهات ، ویستعدّ للآخره ولا یغفل عنها طرفه عین أبدا.

هذا ما حصل لی من شرح هذا الکتاب الفخیم بعون الله وإمداده ، وأسأله أن یجعله ذخرا لمعادی وهو مجیب الدعوات ، وآخر کلامی الحمد لله ربّ العالمین.

العبد السیّد محسن الخرّازی

قم المشرفه – 16 محرم الحرام 1409 الهجریه القمریه

[شماره صفحه واقعی : 275]

ص: 1292


1- الکهف : 110.
2- آل عمران : 30.

[شماره صفحه واقعی : 276]

ص: 1293

فهرس المحتویات

الفصل الثالث : الإمامه

عقیدتنا فی الإمامه……………………………………………………. 5

معنی الإمامه لغه…………………………………………………… 6

معنی الإمامه اصطلاحا……………………………………………… 7

شؤون الإمامه ومنزلتها…………………………………………….. 11

الإمامه من أصول الدین…………………………………………… 15

وجوب النظر فی إمامه أئمتنا علیهم السلام…………………………….. 19

کون الإمامه لطفا ورحمه…………………………………………… 22

لزوم الإمامه والأدله العقلیه علی ذلک………………………………… 24

فوائد وجود الإمام الحجه عجل الله فرجه الشریف……………………….. 28

الأدله السمعیه علی لزوم الإمامه…………………………………….. 30

عقیدتنا فی عصمه الإمام…………………………………………….. 39

عقیدتنا فی صفات الإمامه وعلمه………………………………………. 42

ضروره اتصاف الإمام بالصفات الإلهیه………………………………… 44

کیفیه تعلم الإمامه……………………………………………….. 46

مقدار علم الأئمه علیهم السلام…………………………………….. 48

معنی الحدس والالهام………………………………………………. 51

[شماره صفحه واقعی : 277]

ص: 1294

المیز بین علوم الأئمه والعلوم البشریه………………………………….. 52

عقیدتنا فی طاعه الأئمه……………………………………………… 54

أدله وجوب الرجوع إلیهم علیهم السلام………………………………. 56

کلام للفخر الرازی والرد علیه………………………………………. 59

کون الأئمه هم الشهداء علی الناس…………………………………. 61

کونهم أبواب الله والسبیل إلیه………………………………………. 63

کونهم عیبه علم الله وتراجمه وحیه……………………………………. 65

کونهم أمان لأهل الأرض………………………………………….. 67

کونهم العباد المکرمون المطهرون……………………………………… 69

الآیات الداله علی عصمتهم……………………………………….. 70

عد طاعه أهل البیت طاعه لله………………………………………. 77

أثر الاعتقاد بولایه أهل البیت فی الغیبه……………………………….. 78

عقیدتنا فی حب آل البیت……………………………………………. 79

معنی الموده والمحبه………………………………………………… 80

الحب فی الله والبغض فی الله………………………………………… 81

وجوب المحبه لأهل البیت علیهم السلام……………………………….. 83

بیان المراد من القربی………………………………………………. 87

خروج المبغض لهم عن دائره الایمان…………………………………… 91

مدلول آخر للموده……………………………………………….. 92

عقیدتنا فی الأئمه…………………………………………………… 95

انحراف الغلاه والتحذیر منهم……………………………………….. 96

عقیدتنا فی أن الإمامه بالنص………………………………………….. 98

الإمامه بالنص لا بالانتخاب……………………………………….. 99

ثبوت النصوص علی إمامه الإمام علی علیه السلام بعد النبی صلی الله علیه و آله……………… 101

[شماره صفحه واقعی : 278]

ص: 1295

حدیث الغدیر…………………………………………………. 102

حدیث المنزله………………………………………………….. 105

نص الدار یوم الانذار……………………………………………. 106

القرائن الداله علی ذلک………………………………………….. 109

الکلام فی فقه حدیث المنزله………………………………………. 115

آیه الولایه ونزولها فی علی علیه السلام………………………………. 117

عقیدتنا فی عدد الأئمه…………………………………………….. 124

الروایات الوارده فی المقام…………………………………………. 126

استدلال العلامه الحلی علی ذلک………………………………….. 127

عقیدتنا فی المهدی (عجل الله فرجه الشریف)…………………………… 130

فکره المهدی لیست جدیده………………………………………. 135

کلام الشهید السید محمد باقر الصدر (قده) فی المهدی…………………. 137

اختلاف الإمامیه عن غیرهم فی المهدی……………………………… 138

کلام الطبرسی (قده) فی المقام…………………………………….. 140

رؤیه المهدی (عجل) فی الغیبه الکبری……………………………….. 141

الأحادیث الوارده فی مسأله الغیبه………………………………….. 142

الغیبه الصغری تاریخها وما یتعلق بها من حوادث………………………. 144

النواب الأربعه فی الغیبه الصغری……………………………………. 145

ما قیل فی سبب الغیبه…………………………………………… 148

وجود المهدی لطف فی جمیع أبعاده…………………………………. 152

[شماره صفحه واقعی : 279]

ص: 1296

مسأله طول العمر وحل الاشکال فیها………………………………. 155

هل انقطع الارتباط بالإمام علیه السلام فی الغیبه الکبری؟…………………….. 157

ادعاء المشاهده فی الغیبه الکبری…………………………………… 158

الحث عن انتظار الفرج…………………………………………… 160

البعد الایجابی فی الانتظار…………………………………………. 165

عقیدتنا فی الرجعه…………………………………………………. 168

ثبوت الرجعه من ضروریات المذهب………………………………… 172

الإشکال فی إمکان الرجعه ودفعه………………………………….. 173

أخبار الرجعه………………………………………………….. 175

عقیدتنا فی التقیه………………………………………………….. 179

التقیه المداراتیه والدلیل علیها………………………………………. 181

انقسام التقیه إلی الأحکام الخمسه………………………………….. 182

الفصل الرابع : ما أدب به آل البیت شیعتهم

تمهید………………………………………………………… 189

عقیدتنا فی الدعاء…………………………………………………. 191

أدعیه الصحیفه السجادیه………………………………………… 198

عقیدتنا فی زیاره القبور……………………………………………… 205

آداب زیاره المشاهد المشرفه……………………………………….. 207

عقیدتنا فی معنی التشیع…………………………………………….. 211

محاورات الأئمه علیهم السلام مع شیعتهم……………………………. 212

عقیدتنا فی الجور والظلم……………………………………………. 215

عقیدتنا فی التعاون مع الظالمین……………………………………….. 217

عقیدتنا فی الوظیفه فی الدوله الظالمه…………………………………… 220

[شماره صفحه واقعی : 280]

ص: 1297

عقیدتنا فی الدعوه إلی الوحده الإسلامیه……………………………….. 222

عقیدتنا فی حق المسلم علی المسلم……………………………………. 227

روایه المعلی بن خنیس…………………………………………… 230

روایه معاویه بن وهب……………………………………………. 231

محاوره أبان بن تغلب مع الإمام الصادق علیه السلام…………………… 232

الفصل الخامس : المعاد

عقیدتنا فی البعث والمعاد……………………………………………. 237

عقیدتنا فی المعاد الجسمانی………………………………………….. 238

معنی المعاد والمیعاد………………………………………………. 241

قوم الانسان ببدنه وروحه…………………………………………. 242

حیاه البرزخ……………………………………………………. 244

تعریف بحقیقه الموت…………………………………………….. 247

هل إعاده الأرواح للأبدان إعاده للمعدوم……………………………. 249

امکان المعاد…………………………………………………… 253

حتمیه المعاد…………………………………………………… 255

دلیل العداله…………………………………………………… 263

دلیل الوعد……………………………………………………. 268

دلیل حب البقاء والخلود…………………………………………. 270

حشر الحیوانات………………………………………………… 271

تأثیر الایمان بالآخره 273

[شماره صفحه واقعی : 281]

ص: 1298