بلاغت – جواهر البلاغه

جواهر البلاغه (متن درسی)

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : جواهرالبلاغه (متن درسی)/ تالیف احمد هاشمی؛ با تحقیق و تصحیح جمعی از اساتید حوزه.

مشخصات نشر : قم: حوزه علمیه قم، مرکز مدیریت، 1423ق. 1381.

مشخصات ظاهری : 354 صفحه

موضوع : زبان عربی — معانی و بیان و بدیع

شماره کتابشناسی ملی : م 82-17610

توضیح : «جواهر البلاغه» تألیف احمد هاشمی ، از جمله آثار معاصر در موضوع بلاغت (علم معانی، بیان و بدیع) است که در سال های اخیر جایگزین کتاب «مختصر المعانی» شده است و به دلیل اختصار، مورد استقبال طلاب علوم دینی قرار گرفته است. نویسنده در این کتاب با اسلوب علمی، خلاصه ای از تمام قواعد فصاحت و بلاغت و اصول بلاغی را ارائه کرده است.

کتاب، مشتمل بر مقدمه و مباحث مقدماتی و سه بخش است. در بخش اول، «علم معانی» در نه باب و در بخش دوم، «علم بیان» در سه باب و هر باب در ضمن چند مبحث مطرح شده است. در بخش سوم نیز «علم بدیع» در دو باب تألیف شده که در ذیل هر باب به ترتیب، محسنات معنوی و لفظی عنوان شده است.

ص: 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 1371

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 1372

الفهرس

الموضوع الصفحه

تمهید 13

مقدمه فی معرفه الفصاحه و البلاغه 15

فصاحه الکلمه 16

فصاحه الکلام 23

فصاحه المتکلم 30

البلاغه 31

بلاغه الکلام 32

بلاغه المتکلم 34

أقوال ذوی النبوغ و العبقریه فی البلاغه 35

ملاحظات 40

علم المعانی

تعریف علم المعانی، و موضعه، و واضعه 44

الباب الأول فی تقسیم الکلام إلی خبر و إنشاء

المبحث الأول فی حقیقه الخبر 51

المقاصد و الأغراض الّتی من اجلها یلقی الخبر 52

المبحث الثانی فی کیفیه إلقاء المتکلم الخبر الموضوع الصفحه

للمخاطب 55

المبحث الثالث فی تقسیم الخبر إلی جمله فعلیه و جمله اسمیه 62

الباب الثانی فی حقیقه الإنشاء و تقسیمه 65

المبحث الأول فی الأمر 67

المبحث الثانی فی النهی 70

المبحث الثالث فی الاستفهام 73

المبحث الرابع فی التمنی 84

المبحث الخامس فی النداء 86

تطبیق عام علی الباب الثانی 94

الباب الثالث فی أحوال المسند إلیه 97

المبحث الأول فی ذکر المسند إلیه 97

المبحث الثانی فی حذف المسند إلیه 99

المبحث الثالث فی تعریف المسند إلیه 103

فی تعریف المسند إلیه بالإضمار 103

فی تعریف المسند الیه بالعلمیه 105

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 1373

فی تعریف المسند إلیه بالاشاره 106

فی تعریف المسند إلیه بالموصولیه 107

فی تعریف المسند إلیه بأل 109

فی تعریف المسند إلیه بالإضافه 111

المبحث العاشر فی تعریف المسند إلیه بالنداء 112

المبحث الرابع فی تنکیر المسند إلیه 113

المبحث الخامس فی تقدیم المسند إلیه 114

المبحث السادس فی تأخیر المسند إلیه 117

تطبیق عام علی احوال المسند الیه و ما قبله 118

الباب الرابع فی المسند و أحواله 121

المبحث الأول فی ذکر المسند أو حذفه 121

المبحث الثانی فی تعریف المسند أو تنکیره 125

المبحث الثالث فی تقدیم المسند أو تأخیره 126

تطبیق عام علی احوال المسند 129

الباب الخامس فی الاطلاق و التقیید 131

المبحث الاول فی التقیید بالنعت 132

المبحث الثانی فی التقیید بالتوکید 133

المبحث الثالث فی التقیید بعطف البیان 133

المبحث الرابع فی التقیید بعطف النسق 133

المبحث الخامس فی التقیید بالبدل 135

المبحث السادس فی التقیید بضمیر الفصل 135

المبحث السابع فی التقیید بالنواسخ 135

المبحث الثامن فی التقیید بالشرط 136

المبحث التاسع فی التقیید بالنفی 139

المبحث العاشر فی التقیید بالمفاعیل الخمسه و نحوها 140

تطبیق عام علی الاطلاق و التقیید 142

الباب السادس فی أحوال متعلقات الفعل 145

الباب السابع فی تعریف القصر 149

المبحث الأول فی طرق القصر 150

المبحث الثانی فی تقسیم القصر باعتبار الحقیقه و الواقع 153

المبحث الثالث فی تقسیم القصر باعتبار طرفیه 155

المبحث الرابع فی تقسیم القصر الإضافی 156

تطبیق عام علی القصر و انواعه 158

الباب الثامن فی الوصل و الفصل 159

تعریف الوصل و الفصل فی حدود البلاغه 159

بلاغه الوصل 161

المبحث الأول فی إجمال مواضع الوصل 161

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 1374

المبحث الثانی فی مجمل مواضع الفصل 165

المبحث الثالث فی تفصیل مواضع الفصل 166

الباب التاسع فی الإیجاز، و الإطناب، و المساواه 177

المبحث الأول فی الإیجاز و أقسامه 178

المبحث الثانی فی الإطناب و أقسامه 182

المبحث الثالث فی المساواه 188

تطبیق عام علی الایجاز و الاطناب و المساواه 189

خاتمه 192

علم البیان

الباب الأول فی التشبیه 199

تعریف التشبیه و بیان أرکانه الأربعه 199

المبحث الأول فی تقسیم طرفی التشبیه إلی حسی، و عقلی 200

المبحث الثانی فی تقسیم طرفی التشبیه باعتبار الإفراد، و الترکیب 203

المبحث الثالث فی تقسیم طرفی التشبیه: باعتبار تعددهما 204

المبحث الرابع فی تقسیم طرفی التشبیه باعتبار وجه الشبه 207

المبحث الخامس فی تشبیه التمثیل 211

المبحث السادس فی أدوات التشبیه 213

المبحث السابع فی تقسیم التشبیه باعتبار أداته 214

المبحث الثامن فی فوائد التشبیه 216

التشبیه الضمنی 219

التشبیه المقلوب 219

المبحث فی تقسیم التشبیه باعتبار الغرض إلی مقبول و إلی مردود 221

تطبیق عام علی انواع التشبیه 224

بلاغه التشبیه و بعض ما أثر منه عن العرب و المحدثین 227

الباب الثانی فی المجاز 231

المبحث الأول فی تعریف المجاز و أنواعه 232

المبحث الثانی فی المجاز اللغوی المفرد المرسل و علاقاته 233

المبحث الثالث فی تعریف المجاز العقلی و علاقاته 237

بلاغه المجاز المرسل و المجاز العقلی 241

المبحث الرابع فی المجاز المفرد بالاستعاره 242

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 1375

تعریف الاستعاره و بیان أنواعها 243

المبحث الخامس فی تقسیم الاستعاره باعتبار ما یذکر من الطرفین 245

المبحث السادس فی الاستعاره باعتبار الطرفین 248

المبحث السابع فی الاستعاره باعتبار اللفظ المستعار 248

المبحث الثامن فی تقسیم الاستعاره المصرحه باعتبار الطرفین 262

المبحث التاسع فی تقسیم الاستعاره باعتبار الجامع 263

المبحث العاشر فی تقسیم الاستعاره باعتبار ما یتصل بها من الملاءمات، و عدم اتصالها 265

المبحث الحادی عشر فی المجاز المرسل المرکب 267

المبحث الثانی عشر فی المجاز المرکب بالاستعاره التمثیلیه 269

بلاغه الاستعاره بجمیع أنواعها 275

الباب الثالث فی الکنایه و تعریفها و أنواعها 277

بلاغه الکنایه 285

أثر علم البیان فی تأدیه المعانی 287

علم البدیع الباب الأول فی المحسنات المعنویه 293

التوریه 293

الاستخدام 295

الاستطراد 296

الافتنان 297

الطباق 297

المقابله 299

مراعاه النظیر 299

الإرصاد 300

الإدماج 301

المذهب الکلامی 301

حسن التعلیل 302

التجرید 305

المشاکله 306

المزاوجه 307

الطی و النشر 307

الجمع 308

التفریق 309

التقسیم 310

الجمع مع التفریق 310

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 1376

الجمع مع التقسیم 311

المبالغه 311

المغایره 312

تأکید المدح بما یشبه الذم 313

تأکید الذم بما یشبه المدح 314

التوجیه 315

نفی الشیء بإیجابه 316

القول بالموجب 316

ائتلاف اللفظ مع المعنی 317

التفریع 317

الاستتباع 318

السلب و الإیجاب 318

الإبداع 319

الأسلوب الحکیم 321

تشابه الأطراف 323

العکس 323

تجاهل العارف 324

تطبیق عام علی البدیع المعنوی 326

الباب الثانی فی المحسنات اللفظیه 329

الجناس 329

التصحیف 337

الازدواج 337

السجع 337

الموازنه 338

الترصیع 339

التشریع 339

لزوم ما لا یلزم 340

رد العجز علی الصدر 344

ما لا یستحیل بالانعکاس 341

المواربه 341

ائتلاف اللفظ مع اللفظ 342

التسمیط 342

الانسجام أو السهوله 342

الاکتفاء 343

التطریز 343

خاتمه فی السرقات الشعریه و ما یتبعها 345

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 1377

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 1378

مقدمه الناشر

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

لا شک ان علم البلاغه (المعانی و البیان و البدیع) من العلوم التی لها دور فاعل فی الفهم الصحیح للمتون الاسلامیه خصوصا الآیات و الروایات، و یتوقف علی الالمام بها فهم جانب کبیر من اعجاز القرآن الکریم و ادراک عمق بعض المصادر الدینیه الاخری (کنهج البلاغه) و (الصحیفه السجادیه) ؛

و لهذه الأسباب دأب العلماء منذ القدم علی تألیف الکتب و البحوث القیمه فی هذا المجال؛ و التی بدورها تحتوی علی فوائد جمّه.

و من جمله الآثار المدوّنه فی هذا المجال کتاب (جواهر البلاغه) و الذی اختاره مرکز مدیریه الحوزه العلمیه فی قم المقدسه متنا درسیا لطلابه نظرا لما فیه من الممیزات التی تمیزه عن باقی الکتب.

و هذا الکتاب یقدّم الابحاث التی یحتاجها طلاب علم البلاغه مقرونه بالتمارین المتعدده التی یرفع قدره الطالب علی تعلّم ابحاث الکتاب بشکل جیّد، و لکنها فی بعض الأحیان زائده عن حدها و اکثر مما یحتاجه الطالب، خصوصا اذا اخذنا بنظر الاعتبار الوقت المحدد لدراسه الکتاب؛ حیث کان الأساتذه و الطلاب یعانون مشکله اساسیه تکمن فی عدم کفاف الوقت لاتمام الکتاب، اضافه الی ذلک فأنا قد وجدنا فی الکتاب بعض الأحظاء المطبعیه و الفنیه-من حیث الاخراج الفنی للکتاب-و ایضا وجدنا فیه مدحا من المؤلف لبعض الأشخاص الذین ثبت اندافهم الفکری.

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 1379

لذلک قامت معاوینه التعلیم فی مرکز مدیریه الحوزه العلمیه فی قم المقدسه باعاده النظر فی الکتاب و اصلاحه سواء علی صعید حذف بعض التمارین الزائده او اعاده الأخراج الفنی للکتاب او تغییر متن الکتاب فی موارد قلیله.

بالرغم من ان الکتاب یحتوی علی نقاط ضعف فی متنه الاصلی الاّ انّنا-و لبعض الأسباب-لم نقم بأصلاح علمی لجمیع متن الکتاب و بالطبع یجدر بالأساتذه الأعزاء ان یشیروا الی الموارد التی تحتوی علی اشکالات و ینبهوا الطلاب علیها.

و یجدر بنا فی هذه المقدمه ان نتقدم بالشکر الجزیل لسماحه حجه الأسلام و المسلمین السید حمید الجزائری تقدیرا له علی ما بذله من جهد مبارک فی اصلاح الکتاب.

کما و نرجوا من الباری تعالی ان تستمر حرکه اصلاح المتون الدراسیه بما یؤثر فی تحصّن نظام التعلیم فی الحوزه و ان یتقبل اعمال العاملین فی هذا المجال.

معاونیه التعلیم مرکز مدیریه الحوزه العلمیه قم

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 1380

مقدمه المؤلف

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

حمدا لمن خصّ سیّد الرّسل بکمال الفصاحه بین البدو و الحضر و أنطقه بجوامع الکلم فأعجز بلغاء ربیعه و مضر، و أنزل علیه الکتاب المفحم بتحدّیه مصاقع بلغاء الأعراب، و آتاه بحکمته أسرار البلاغه و فصل الخطاب، و منحه الأسلوب الحکیم (1)فی جوامع کلمه، و خصّ «السّعاده الأبدیه» لمقتفی آثاره و حکمه، صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «جواهر البلاغه» الذین نظموا لآلیء البدیع فی عقود الإیجاز و الإطناب، ففهنا بعد اللّکن «بجواهر الإعراب» و نطقنا «بمیزان الذّهب» و طرّزنا سطور الطّروس «بجواهر الأدب» فصارت «المفرد العلم» فی باب النّسب (و بعد) فإنّ العلوم أرفع المطالب، و أنفع المآرب، و علم البلاغه من بینها أجلها شأنا و أبینها تبیانا، إذ هو الکفیل بإیضاح حقائق التّنزیل؛ و إفصاح دقائق التأویل، و إظهار «دلائل الإعجاز» و رفع معالم الإیجاز، و لاشتغالی بتدریس البیان بالمدارس الثّانویه، کانت البواعث داعیه إلی تألیف کتاب «جواهر البلاغه» جامعا للمهمّات من القواعد و التطبیقات-و أسأل المولی جل شأنه أن ینفع بهذا الکتاب، و هو الموفّق للحق و الصّواب.

المؤلف السید أحمد الهاشمی

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 1381


1- الأسلوب الحکیم و السعاده الأبدیه و جواهر البلاغه. و جواهر الإعراب و جواهر الأدب، و میزان الذهب، و المفرد العلم، الوارده فی هذه الخطبه أسماء بعض کتب مطبوعه لمؤلف هذا الکتاب. و غیرها من القواعد الأساسیه للغه العربیه. و مختار الأحادیث النبویه و الحکم المحمدیه و السحر الحلال فی الحکم و الأمثال.

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 1382

تمهید

لمّا وضع «علم الصّرف» للنّظر فی أبنیه الألفاظ. و وضع «علم النّحو» للنّظر فی إعراب ما ترکب منها. وضع «البیان» (1)للنّظر فی أمر هذا الترکیب، و هو ثلاثه علوم:

العلم الأول: ما یحترز به عن الخطأ فی تأدیه المعنی الذی یریده المتکلم لإیصاله إلی ذهن السامع، و یسمّی «علم المعانی» .

العلم الثانی: ما یحترز به عن التعقید المعنوی أی عن أن یکون الکلام غیر واضح الدّلاله علی المعنی المراد، و یسمّی «علم البیان» .

العلم الثالث: ما یراد به تحسین الکلام و یسمّی «علم البدیع» فعلم البدیع تابع لهما إذ بهما یعرف التحسین الذّاتی، و به یعرف التحسین العرضی.

و الکلام باعتباره «المعانی البیان» یقال إنه:

«فصیح» من حیث اللفظ-لأن النّظر فی الفصاحه إلی مجرّد اللفظ دون المعنی.

«و بلیغ» من حیث اللفظ و المعنی جمیعا-لأن البلاغه ینظر فیها إلی الجانبین (2).

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 1383


1- علم البیان فی اصطلاح المتقدمین من أئمه البلاغه یطلق علی فنونها الثلاثه من باب تسمیه الکل باسم البعض، و خصه المتأخرون بالعلم الباحث عن المجاز و الاستعاره و التشبیه، و الکنایه، و الغرض منه صوغ الکلام بطریقه تبین ما فی نفس المتکلم من المقاصد، و توصل الأثر الذی یریده إلی نفس السامع.
2- و بیان ذلک أن الفصاحه تمام آله البیان فهی مقصوره علی اللفظ لأن الآله تتعلق باللفظ دون المعنی، فإذن هی کمال لفظی توصف به الکلمه و الکلام: و البلاغه إنما هی إنهاء المعنی فی القلب فکأنها مقصوره علی المعنی، و من الدلیل علی أن الفصاحه تتضمن اللفظ. و البلاغه تتناول المعنی. أن الببغاء یسمی فصیحا و لا یسمی بلیغا، إذ هو مقیم الحروف و لیس لها قصد إلی المعنی الذی یؤدیه، و قد یجوز مع هذا أن یسمی الکلام الواحد فصیحا بلیغا إذا کان واضح المعنی سهل اللفظ جید السبک غیر مستکره فج، و لا متکلف و خم، و لا یمنعه من أحد الاسمین شیء لما فیه من إیضاح المعنی و تقویم الحروف. و اعلم أن الفصیح من الألفاظ هو الظاهر البین. و إنما کان ظاهرا بینا لأنه مألوف الاستعمال و إنما کان مألوف الاستعمال بین النابهین من الکتاب و الشعراء لمکان حسنه. و حسنه مدرک بالسمع. و الذی یدرک بالسمع إنما هو اللفظ لأنه صوت یتألف من مخارج الحروف، فما استلذه السمع منه فهو الحسن، و ما کرهه فهو القبیح، و الحسن هو الموصوف بالفصاحه، و القبیح غیر موصوف بالفصاحه، لأنه ضدها لمکان قبحه.

و أما باعتبار البدیع فلا یقال إنه فصیح و لا بلیغ، لأن البدیع أمر خارجی یراد به تحسین الکلام لا غیر.

إذا تقرّر ذلک، وجب علی طالب البیان أن یعرف قبل الشروع فیه معرفه معنی «الفصاحه و البلاغه» لأنهما محوره، و إلیهما مرجع أبحاثه. فهما الغایه التی یقف عندها المتکلم و الکاتب، و الضاله التی ینشدانها.

و ما عقد أئمّه البیان الفصول، و لا بوّبوا الأبواب، إلا بغیه أن یوقفوا المسترشد علی تحقیقات، و ملاحظات و ضوابط، إذا روعیت فی خطابه أو کتابه بلغت الحدّ المطلوب من سهوله الفهم، و إیجاد الأثر المقصود فی نفس السّامع، و اتّصفت من ثمّ بصفه الفصاحه (1)و البلاغه.

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 1384


1- یری الإمام عبد القاهر الجرجانی و جمع من المتقدمین أن الفصاحه و البلاغه و البیان و البراعه، ألفاظ مترادفه لا تتصف بها المفردات، و إنما یوصف بها الکلام بعد تحری معانی النحو فیما بین الکلم حسب الأغراض التی یصاغ لها. قال أبو هلال العسکری فی کتاب الصناعتین: الفصاحه و البلاغه ترجعان الی معنی واحد، و إن اختلف أصلاهما، لأن کل واحد منهما إنما هو الإبانه عن المعنی و الإظهار له. و قال الرازی فی نهایه الإیجاز: و أکثر البلغاء لا یکادون یفرقون بین الفصاحه و البلاغه. و قال الجوهری فی کتاب الصحاح: الفصاحه هی البلاغه.

مقدمه

اشاره

مقدمه (1)(فی معرفه الفصاحه و البلاغه)

الفصاحه
اشاره

الفصاحه: تطلق فی اللّغه علی معان کثیره، منها: البیان و الظّهور، قال اللّه تعالی: وَ أَخِی هٰارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّی لِسٰاناً [القصص:34]أی أبین منّی منطقا و أظهر منّی قولا. و یقال: أفصح الصّبیّ فی منطقه. إذا بان و ظهر کلامه. و قالت العرب: أفصح الصّبح. إذا أضاء، و فصح أیضا. و أفصح الأعجمیّ: إذا أبان بعد أن لم یکن یفصح و یبین. و فصح اللسان: إذا عبّر عمّا فی نفسه. و أظهره علی وجه الصّواب دون الخطأ.

و الفصاحه: فی اصطلاح أهل المعانی، عباره عن الألفاظ البیّنه الظّاهره، المتبادره إلی الفهم، و المأنوسه الاستعمال بین الکتاب و الشّعراء لمکان حسنها.

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 1385


1- مقدمه مشتقه من قدم اللازم، و هذه مقدمه کتاب لأنها ألفاظ تقدمت أمام المقصود لارتباط له بها و انتفاع بها فیه، بخلاف مقدمه العلم فهی معان یتوقف المشروع علیها، کبیان حد العلم المشروع فیه، و موضوعه، و غایته. و اعلم أن علوم البلاغه أجل العلوم الأدبیه قدرا، و أرسخها أصلا، و أبسقها فرعا و أحلاها جنی، و أعذبها وردا. لأنها العلوم التی تستولی علی استخراج درر البیان من معادنها، و تریک محاسن النکت فی مکامنها (و لو لاها لم تر لسانا یحوک الوشی، و یلفظ الدر. و ینفث السحر، و یریک بدائع الزهر، و ینثر بین یدیک الحلو الیانع من الثمر) فهی الغایه التی تنتهی إلیها أفکار النظر و اللآلیء التی تتطلبها غاصه البحار لهذا کانت منزلتها تلو العلم بتوحید اللّه تعالی.

و هی تقع وصفا للکلمه؛ و الکلام، و المتکلّم؛ حسبما یعتبر الکاتب اللفظه وحدها، أو مسبوکه مع أخواتها.

فصاحه الکلمه

تتحقّق فصاحه الکلمه بسلامتها من أربعه عیوب.

1-خلوصها من تنافر الحروف: لتکون رقیقه عذبه، تخفّ علی اللسان؛ و لا تثقل علی السّمع، فلفظ: أسد، أخفّ من لفظ فدوکس! .

2-خلوصها من الغرابه، و تکون مألوفه الاستعمال.

3-خلوصها من مخالفه القیاس الصرفی، حتی لا تکون شاذه.

4-خلوصها من الکراهه فی السمع. (1)

أمّا تنافر الحروف: فهو وصف فی الکلمه یوجب ثقلها علی السّمع و صعوبه أدائها باللّسان، بسبب کون حروف الکلمه متقاربه المخارج. و هو نوعان:

1-شدید فی الثقل: نحو: هعخع لنبت ترعاه الإبل من قول أعرابی:

ترکت ناقتی ترعی الهعخع

2-و خفیف فی الثقل: کالنّقنقه: لصوت الضفادع، و النّقاخ: للماء العذب الصافی، و نحو: مستشزرات «بمعنی مرتفعات» من قول امریء القیس یصف شعر ابنه عمّه: [البحر الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 1386


1- ففصاحه الکلمه تکونها من حروب متالفه یسهل علی اللسان نطقها من غیر عناء، مع وضوح معناها، و کثره تداولها بین المتکلمین و موافقتها للقواعد الصرفیه و مرجع ذلک الذوق السلیم، و الإلمام بمتن اللغه، و قواعد الصرف، و بذلک تسلم مادتها، و صیغتها، و معناها، من الخلل، و اعلم أنه لیس تنافر الحروف یکون موجبه دائما قرب مخارج الحروف. إذ قربها لا یوجبه دائما، کما أن تباعدها لا یوجب خفتها. فها هی کلمه «بفمی» حسنه، و حروفها من مخرج واحد و هو الشفه، و کلمه «ملع» متنافره ثقیله، و حروفها متباعده المخارج، و أیضا لیس موجب التنافر طول الکلمه و کثره حروفها.

غدائره مستشزرات إلی العلا

تضل العقاص فی مثنّی و مرسل (1)

و لا ضابط لمعرفه الثقل و الصعوبه سوی الذّوق السلیم، و الحسّ الصادق الناجمین عن النظر فی کلام البلغاء و ممارسه أسالیبهم (2).

و أمّا غرابه الاستعمال، فهی کون الکلمه غیر ظاهره المعنی، و لا مألوفه الاستعمال عند العرب الفصحاء، لأنّ المعوّل علیه فی ذلک استعمالهم.

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 1387


1- «الغدائر» الضفائر، و الضمیر یرجع إلی (فرع) فی البیت قبله (و الاستشزار) الارتفاع (و العقاص) جمع عقیصه و هی الخصله من الشعر (و المثنی) الشعر المفتول (و المرسل) ضده أی ابنه عمه لکثره شعرها بعضه مرفوع، و بعضه مثنی، و بعضه مرسل، و بعضه معقوص، أی ملوی.
2- الألفاظ تنقسم إلی ثلاثه أقسام، قسمان حسنان، و قسم قبیح، فالقسمان الحسنان: أحدهما ما تداول استعماله السلف و الخلف من الزمن القدیم إلی زماننا هذا و لا یطلق علیه أنه وحشی. و الآخر ما تداول استعماله السلف دون الخلف، و یختلف فی استعماله بالنسبه إلی الزمن و أهله، و هذا هو الذی یعاب استعماله عند العرب لأنه لم یکن عندهم وحشیا و هو عندنا وحشی. و لا یسبق وهمک إلی قول قصراء النظر بأن العرب کانت تستعمل من الألفاظ کذا و کذا، فهذا دلیل علی أنه حسن، بل ینبغی أن تعلم أن الذی نستحسنه نحن فی زماننا هذا، هو الذی کان عند العرب مستحسنا، و الذی نستقبحه هو الذی کان عندهم مستقبحا، و الاستعمال لیس بدلیل علی الحسن، فإننا نحن نستعمل الآن من الکلام ما لیس یحسن، و إنما نستعمله لضروره، فلیس استعمال الحسن بممکن فی کل الأحوال، و اعلم أن استحسان الألفاظ و استقباحها لا یؤخذ بالتقلید من العرب لأنه شیء لیس للتقلید فیه مجال، و إنما هو شیء له خصائص و هیئات و علامات إذا وجدت علم حسنه من قبحه، ألا تری أن لفظه (المزنه) مثلا حسنه عند الناس کافه من العرب و غیرهم، لا یختلف أحد فی حسنها و کذلک لفظ (البعاق) فإنها قبیحه عند الناس کافه من العرب و غیرهم، فإذا استعملتها العرب لا یکون استعمالهم إیاها مخرجا لها عن القبح، و لا یلتفت إذن إلی استعمالها إیاها بل یعاب مستعملها و یغلظ له النکیر حیث استعملها، فلا تظن أن الوحشی من الألفاظ ما یکرهه سمعک و یثقل علیک النطق به و إنما هو الغریب الذی یقل استعماله، فتاره یخف علی سمعک و لا تجد به کراهه و تاره یثقل علی سمعک و تجد منه الکراهه، و ذلک فی اللفظ عیبان: کونه غریب الاستعمال و کونه ثقیلا علی السمع کریها علی الذوق. و لیس وراءه فی القبح درجه أخری، و لا یستعمله إلا أجهل الناس ممن لم یخطر بباله شیء من معرفه هذا الفن أصلا. انتهی عن المثل السائر، بتصرف.
و الغرابه قسمان

القسم الأول: ما یوجب حیره السّامع فی فهم المعنی المقصود من الکلمه: لتردّدها بین معنیین أو أکثر بلا قرینه.

و ذلک فی الالفاظ المشترکه: کمسرّج، من قول رؤبه بن العجاج: [الرجز]

و مقله و حاجبا مزجّجا

و فاحما و مرسنا مسرّجا (1)

فلا یعلم ما أراد بقوله: مسرّجا حتی اختلف أئمه اللغه فی تخریجه.

فقال ابن درید: یرید أنّ أنفه فی الاستواء و الدّقه کالسیف السّریجی. و قال «ابن سیده» : یرید أنه فی البریق و اللمعان کالسّراج (2). فلهذا یحتار السّامع فی فهم المعنی المقصود لتردّد الکلمه بین معنیین بدون «قرینه» تعیّن المقصود منهما. فلأجل هذا التردد، و لأجل أنّ ماده (فعّل) تدلّ علی مجرّد نسبه شیء لشیء، لا علی النسبه التشبیهیّه: کانت الکلمه غیر ظاهره الدلاله علی المعنی فصارت غریبه.

و أما مع القرینه فلا غرابه-کلفظه: عزّر فی قوله تعالی: فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ [الأعراف:157]فإنها مشترکه بین التّعظیم و الإهانه. و لکن ذکر النصر قرینه علی إراده التعظیم.

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 1388


1- مزججا: مدققا مطولا (فاحما) شعرا أسود کالفحمه (مرسنا) بکسر المیم و فتح السین کمنبر، أو بفتح المیم و کسر السین کمجلس، و معناه أنه ذو لمعان کالسراج أو ذو صقاله واحد یداب کالسیف السریجی أی المنسوب إلی سریج و هو قین حداد تنسب إلیه السیوف فی الدقه و الاستواء.
2- أی و لفظه مسرج غیر ظاهره الدلاله علی ما ذکر، لأن فعل إنما یدل علی مجرد النسبه. و هی لا تدل علی التشبیه، فأخذه منها بعید، لهذا أدخل الحیره علی السامع فی فهم المعنی المقصود من الکلمه لترددها بین معنیین أو أکثر بلا قرینه، و مثله قول الشاعر: لو کنت أعلم أن آخر عهدکم یوم الرحیل فعلت ما لم أفعل [الکامل] فلا یعلم ما ذا أراد الشاعر بقوله فعلت ما لم أفعل، أکان یبکی إذ رحلوا، أم کان یهیم علی وجهه من الغم الذی لحقه، أم یتبعهم إذا ساروا، أم یمنعهم من المضی علی عزمه الرحیل.

القسم الثانی: ما یعاب استعماله لاحتیاج إلی تتبّع اللغات. و کثره البحث و التفتیش فی المعاجم و قوامیس متن اللغه المطوله.

أ-فمنه ما یعثر فیها علی تفسیره بعد کدّ و بحث نحو: تکأکأتم (بمعنی اجتمعتم) من قول عیسی بن عمرو النحوی:

ما لکم تکأکأتم علیّ، کتکأکئکم علی ذی جنّه؟ (1)افرنقعوا عنّی (2)و نحو (مشمخرّ) فی قول: بشر بن عوانه. یصف الأسد:

فخرّ مضرّجا بدم کأنی

هدمت به بناء مشمخرّا

ب-و منه ما لم یعثر علی تفسیره نحو: (جحلنجع) من قول أبی الهمیسع [الرجز]

من طمحه صبیرها جحلنجع (3)

لم یحضها الجدول بالتّنوّع

و أمّا مخالفه القیاس: فهو کون الکلمه شاذّه غیر جاریه علی القانون الصّرفیّ المستنبط من کلام العرب؛ بأن تکون علی خلاف ما ثبت فیها عن العرف العربی الصّحیح (4)

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 1389


1- جنون.
2- انصرفوا، و قال ذلک حین سقط عن دابته فاجتمع الناس حوله.
3- الطمحه النظره، و الصبیر السحاب المتراکم. و قبله: [الرجز]. إن تمنعی صوبک صوب المدمع یجری علی الخد کضئب الثعثع الضئب الحب و الثعثع اللؤلؤ، قال صاحب القاموس: ذکروا جحلنجع و لم یفسروه. و قالوا: کان أبو الهمیسع من أعراب مدین. و کنا لا نکاد نفهم کلامه.
4- ما استثناه الصرفیون من قواعدهم المجمع علیها و إن خالف القیاس (فصیح) فمثل «آل و ماء» أصلهما أهل و موه، أبدلت الهاء فیهما همزه. و إبدال الهمزه من الهاء و إن کان علی خلاف القیاس إلا أنه ثبت عن الواضع، و مثل «أبی یأبی» بفتح الباء فی المضارع. و القیاس، کسرها فیه لأن فعل بفتح العین لا یأتی مضارعه علی یفعل بالفتح إلا إذا کان عین ماضیه أو لامه حرف حلق کسأل و نفع، فمجیء المضارع بالفتح علی خلاف القیاس، إلا أن الفتح ثبت عن الواضع، و مثل (عور یعور) فالقیاس فیهما عار یعار بقلب الواو ألفا لتحرکها و انفتاح ما قبلها، فتصحیح الواو خلاف القیاس إلا أنه ثبت عن الواضع.

(مثل الأجلل) فی قول أبی النّجم: [الرجز]

الحمد للّه العلی الأجلل

الواحد الفرد القدیم الأوّل

فإن القیاس الأجلّ بالإدغام، و لا مسوّغ لفکّه.

و کقطع همزه وصل إثنین فی قول جمیل: [الطویل]

ألا لا أری إثنین أحسن شیمه

علی حدثان الدّهر منّی و من جمل (1)

و یستثنی من ذلک ما ثبت استعماله لدی العرب مخالفا للقیاس و لکنّه فصیح.

لهذا لم یخرج عن الفصاحه لفظتا: المشرق و المغرب بکسر الراء، و القیاس فتحها فیهما، و کذا لفظتا: المدهن و المنخل و القیاس فیهما مفعل بکسر المیم و فتح العین-و کذا نحو قولهم: عور و القیاس: عار، لتحرّک الواو و انفتاح ما قبلها.

و أمّا الکراهه فی السمع: فهو کون الکلمه وحشیه، و تأنفها الطّباع و تمجها الأسماع، و تنبو عنه، کما ینبو عن سماع الأصوات المنکره. کالجرشیّ للنفس فی قول أبی الطیب المتنبّی یمدح سیف الدّوله: [المتقارب]

مبارک الاسم أغرّ اللقب

کریم الجرشیّ شریف النسب

و ملخص القول: أن فصاحه الکلمه تکون بسلامتها من تنافر الحروف و من الغرابه، و من مخالفه القیاس، و من الابتذال، و الضّعف.

فإذا لصق بالکلمه عیب من هذه العیوب السابقه وجب نبذها و اطّراحها.

تطبیق

ما الذی أخلّ بفصاحه الکلمات فیما یأتی:

قال یحیی بن یعمر لرجل حکمته امرأته إلیه: «أئن سألتک ثمن شکرها و شبرک، أخذت تطلّها و تضهلها؟ (2)

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 1390


1- الشیمه الخلق، و الحدثان نوائب الدهر.
2- الشکر الرضاع و الشبر النکاح و تطلها تسعی فی بطلان حقها و تضهلها تعطیها الشیء القلیل.

و قال بعض امراء العرب، و قد اعتلت أمّه، فکتب رقاعا و طرحها فی المسجد الجامع بمدینه السّلام: صین امرؤ و رعا، دعا لامرأه أنقحله (1)مقسئنه (2)قد منیت بأکلها الظّرموق (3)فأصابها من أجله الاستمصال (4)بأن یمنّ اللّه علیها بالأطرعشاش (5)و الابرغشاش. أسمع جعجعه (6)و لا أری طحنا، الإسقنط (7)حرام، و هذا الخنشلیل (8)صقیل، و الفدوکس مفترس (9). یوم عصبصب، و هلّوف، ملأ السّجسج طلا (10).

أمنّا أن تصرّع عن سماح

و للآمال فی یدک اصطراع (11)

[الوافر]

و قال الفرزدق: [الکامل]

و إذا الرّجال رأوا یزید رأیتهم

خضع الرّقاب نواکس الأبصار (12)

یا نفس صبرا کل حیّ لاقی

و کل اثنین إلی افتراق

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 1391


1- یابسه.
2- مسنه عجوز.
3- ابتلیت بأکل الطین.
4- الإسهال.
5- البرء، و کذا معنی ما بعده.
6- جعجعه غیر فصیحه لتنافر حروفها، و هو مثل یضرب لمن یقول و لا یفعل.
7- الاسقنط الخمر.
8- الخنشلیل السیف.
9- الفدوکس الأسد، فکل من هذه الألفاظ الثلاثه وحشیه غیر مألوفه.
10- شدید البرد فیهما، السجسج الأرض التی لیست بسهله و لا صلبه.
11- أراد: أنهم أمنوا أن یغلبه غالب یصرعه عن السماع و یمنعه منه و أما قوله: (و للآمال فی یدک اصطراع) فمعناه تنافس و تغالب و ازدحام فی یده، یرید کثره نواله و کرمه. و استعماله للفظه الاصطراع بهذا المعنی بعید.
12- فقد جمع (ناکس) علی (فواعل) شذوذا و هذا لا یطرد إلا فی وصف لمؤنث عاقل لا لمذکر کما هنا إلا فی موضعین (فوارس و هوالک) و الناکس: مطأطیء الرأس.

تشکو الوجی من أظلل و أظلل

من طول إملال و ظهر مملل (1)

[الرجز]

تمرین

1-أیّ أجزاء هذین البیتین غیر فصیح:

أصبحت کالثوب اللّبیس قد اخلقت

جداته منه فعاد مذالا (2)

[الکامل]

رمتنی میّ بالهوی رمی ممضغ

من الوحش لوط لم تعقه الأوالس (3)

[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 1392


1- الوجی الحفا: و الأضلل باطن خف البعیر، و خالف القیاس بفک الإدغام. تنبیهات: الأول من عیوب فصاحه اللفظه المفرده کونها مبتذله، أی عامیه ساقطه کالفالق و الشنطار و نحوهما: و الابتذال ضربان: أ-ما استعملته العامه و لم تغیره عن وضعه، فسخف و انحطت رتبته. و أصبح استعماله لدی الخاصه معیبا. کلفظه البرسام فی قول المتنبی. [الخفیف]. إن بعضا من القریض هراء لیس شیئا و بعضه أحکام فیه ما یجلب البراعه و الفهم و فیه ما یجلب البرسام ب-ما استعملته العامه دالاّ علی غیر ما وضع له. و لیس بمستقبح و لا مکروه کقول المتلمس: و قد أتناسی الهم عند احتضاره بناج علیه الصیعریه مکدم الثانی: لا تستعمل الالفاظ المبهمه اذا کان غرضک التعیین و إحضار صوره الشیء. أو المعنی المراد فی الذهن. الثالث: لا تستعمل اللفظ المشترک الاّ مع قرینه تبین المراد من معانیه المشترکه.
2- لابن الرومی، و اللبیس: الملبوس و الإخلاق: البلی. و الجده: صفه الثوب الجدید: و المذال: الممتهن.
3- اللوط: الخفیف السریع، و الأوالس: النوق السریعه.
فصاحه الکلام

فصاحه الکلام: سلامته بعد فصاحه مفرداته ممّا یبهم معناه، و یحول دون المراد منه (1)و تتحقق فصاحته بخلوّه من سته عیوب.

1-تنافر الکلمات مجتمعه،2-ضعف التألیف،3-التّعقید اللفظی 4-التّعقید المعنوی، 5-کثره التکرار (2)،6-تتابع الاضافات.

الأوّل: تنافر الکلمات مجتمعه: أن تکون الکلمات ثقیله علی السمع، یلزم من ترکیبها مع بعضها عسره النطق بها مجتمعه علی اللسان. (و إن کان کل جزء منه علی انفراده فصیحا) .

و التّنافر یحصل: إمّا بتجاور کلمات متقاربه الحروف، و إمّا بتکریر کلمه واحده.

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 1393


1- المراد بفصاحه الکلام تکوّنه من کلمات فصیحه یسهل علی اللسان النطق بها لتآلفها، و یسهل علی العقل فهمها لترتیب ألفاظها وفق ترتیب المعانی. و مرجع ذلک إلی الذوق السلیم و الإلمام بقواعد النحو، بحیث یکون واضح المعنی سهل اللفظ. حسن السبک، و لذلک یجب أن تکون کل لفظه من ألفاظه واضحه الدلاله علی المقصود منها. جاریه علی القیاس الصرفی، عذبه سلسله، کما یکون ترکیب الکلمات جاریا علی القواعد النحویه خالیا عن تنافر الکلمات مع بعضها، و من التعقید. فمرجع الفصاحه سواء فی اللفظه المفرد، أو فی الجمل المرکبه إلی أمرین (مراعاه القواعد، و الذوق السلیم) و تختلف فصاحه الکلام أحیانا باختلاف التعبیر عما یدور بالنفس من المعانی اختلافا ظاهرا. فتجد فی عبارات الأدباء من الحسن و الجوده ما لا تجد فی تعبیر غیرهم، مع اتحاد المعنی الذی یعبر عنه و یختلف الأدباء أنفسهم فی أسالیبهم: فقد یعلو بعضهم فی أسلوبه. فتراه یسیل رقه و عذوبه. و یصل إلی القلوب فیبلغ منها ما یشاء أن یبلغ. و ذلک نوع من البیان یکاد یکون سحرا، و قد یکون دون هذه المنزله قلیلا أو کثیرا، و هو مع ذلک من فصیح القول و حسن البیان.
2- (کثره التکرار: و تتابع الإضافات) أقول الحق، إن هذین العیبین قد احترز عنهما بالتنافر. علی أن بعضهم أجازهما لوقوعهما فی القرآن کما فی قوله تعالی وَ نَفْسٍ وَ مٰا سَوّٰاهٰا الآیات، و فی قوله تعالی: ذِکْرُ رَحْمَتِ رَبِّکَ عَبْدَهُ زَکَرِیّٰا .

أ-و منه شدید الثقل: کالشطر الثانی فی قوله: [الرجز]

و قبر حرب بمکان قفر

و لیس قرب قبر حرب قبر (1)

ب-و منه خفیف الثّقل کالشطر الأول فی قول أبی تمّام [الطویل]

کریم متی أمدحه أمدحه و الوری

معی، و إذا ما لمته لمته وحدی (2)

الثانی: ضعف التّألیف: أن یکون الکلام جاریا علی خلاف ما اشتهر من قوانین النحو المعتبره عند جمهور العلماء: کوصل الضمیرین، و تقدیم غیر الأعرف منهما علی الأعرف، مع أنه یجب الفصل فی تلک الحاله، کقول المتنبی: [الکامل]

خلت البلاد من الغزاله لیلها

فأعاضهاک اللّه کی لا تحزنا

و کالإضمار قبل ذکر مرجعه لفظا و رتبه و حکما فی غیر أبوابه (3)نحو: [الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 1394


1- حرب بن أمیه: قتله قائل هذا البیت، و هو هاتف من الجن صاح علیه (قفر) خال من الماء و الکلأ، و قبر اسم لیس مؤخر، و قرب خبرها مقدم، قیل: إن هذا البیت لا یمکن إنشاده ثلاث مرات متوالیه إلا و یغلط المنشد فیه، لأن نفس اجتماع کلماته و قرب مخارج حروفها. یحدثان ثقلا ظاهرا، مع أن کل کلمه منه لو أخذت وحدها ما کانت مستکرهه و لا ثقلیه.
2- أی هو کریم. و إذا مدحته وافقنی الناس علی مدحه. و یمدحونه معی لإسداء إحسانه إلیهم کإسدائه إلی، و إذا لمته، لا یوافقنی أحد علی لومه، لعدم وجود المقتضی للوم فیه، و آثر لمته علی هجوته مع أنه مقابل المدح إشاره إلی أنه لا یستحق الهجو و لو فرط منه شیء فإنما یلام علیه فقط و الثقل فی قوله: «أمدحه» لما بین الحاء و الهاء من التنافر، للجمع بینهما. و هما من حروف الحلق، کما ذکره الصاحب إسماعیل بن عباد.
3- المجموعه فی قول بعضهم: [الرجز]. و مرجع الضمیر قد تأخرا لفظا و رتبه و هذا حصرا فی باب نعم و تنازع العمل و مضمر الشأن و رب و البدل و مبتدا مفسر بالخبر و باب فاعل بخلف فاخبر و اعلم أن ضعف التألیف ناشیء من العدول عن المشهور إلی قول له صحه عند بعض أولی النظر، أما إذا خالف المجمع علیه کجر الفاعل و رفع المفعول ففاسد غیر معتبر، و الکلام فی (ترکیب له صحه و اعتبار) .

و لو أنّ مجدا أخلد الدهر واحدا

من الناس أبقی مجده الدهر (مطعما) (1)

الثالث: التعقید اللفظی: هو کون الکلام خفی الدّلاله علی المعنی المراد به، بحیث تکون الألفاظ غیر مرتّبه علی وفق ترتیب المعانی. (و ینشأ ذلک التّعقید من تقدیم أو تأخیر أو فصل بأجنبی بین الکلمات التی یجب أن تتجاور و یتصل بعضها ببعض) (2)و هو مذموم: لأنه یوجب اختلال المعنی و اضطرابه، من وضع ألفاظه فی غیر المواضع اللائقه بها کقول المتنبی: [الکامل]

جفخت و هم لا یجفخون بها بهم

شیم علی الحسب الأغر دلائل (3)

أصله: جفخت بهم شیم دلائل علی الحسب الأغر، و هم لا یجفخون بها.

الرابع: التّعقید المعنوی: کون الترکیب خفیّ الدّلاله علی المعنی المراد (4)بحیث لا یفهم معناه إلا بعد عناء و تفکیر طویل.

و ذلک لخلل فی انتقال الذهن من المعنی الأصلی إلی المعنی المقصود بسبب إیراد اللوازم البعیده، المفتقره إلی وسائط کثیره، مع عدم ظهور القرائن الدّاله علی المقصود: بأن یکون

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 1395


1- فإن الضمیر فی (مجده) راجع إلی (مطعما) و هو متأخر فی اللفظ کما یری و فی الرتبه لأنه مفعول به. فالبیت غیر فصیح لمخالفته قواعد النحو. و مطعم أحد رؤساء المشرکین، و کان یدافع عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله. و معنی البیت أنه لو کان مجد الإنسان سببا لخلوده فی هذه الدنیا لکان (مطعم بن عدی) أولی الناس بالخلود لأنه حاز من المجد ما لم یحزه غیره، علی ید أصحاب الشریعه.
2- و ذلک کالفصل بأجنبی بین الموصوف و الصفه، و بین البدل و المبدل منه، و بین المبتدأ و الخبر، و بین المستثنی و المستثنی منه، ما یسبب ارتباکا و اضطرابا شدیدا.
3- فلفظه جفخت مره الطعم، و إذا مرت علی السمع اقشعر منها. و لو استعمل (المتنبی) عوضا عن جفخت (فخرت) لاستقام البیت، و حظی فی استعماله بالأحسن.
4- بحیث یعمد المتکلم إلی التعبیر عن معنی فیستعمل فیه کلمات فی غیر معانیها الحقیقه، فیسیء اختیار الکلمات للمعنی الذی یریده، فیضطرب التعبیر و یلتبس الأمر علی السامع نحو. نشر الملک ألسنته فی المدینه، یرید جواسیسه و الصواب نشر عیونه.

فهم المعنی الثانی من الأول بعیدا عن الفهم عرفا (1). کما فی قول عبّاس بن الأحنف: [الطویل]

سأطلب بعد الدار عنکم لتقربوا

و تسکب عینای الدّموع لتجمدا (2)

جعل سکب الدموع کنایه عمّا یلزم فی فراق الأحبّه من الحزن و الکمد: فأحسن و أصاب فی ذلک، و لکنه أخطأ فی جعل جمود العین کنایه عما یوجبه التّلاقی من الفرح و السّرور بقرب أحبّته، و هو خفیّ و بعید (3)، إذ لم یعرف فی کلام العرب عند الدّعاء لشخص بالسّرور أن یقال له: (جمدت عینک) أو لا زالت عینک جامده. بل المعروف عندهم أنّ جمود العین إنما یکنی به عن عدم البکاء حاله الحزن، کما فی قول الخنساء: [المقارب]

أعینیّ جودا و لا تجمدا

ألا تبکیان لصخر النّدی

و کما فی قول أبی عطاء یرثی ابن هبیره: [الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 1396


1- فالمناط فی الصعوبه عدم الجریان علی ما یتعاطاه أهل الذوق السلیم، لا کثره الوسائط الحسیه، فإنها قد تکثر من غیر صعوبه، کما فی قولهم: فلان کثیر الرماد کنایه عن المضیاف، فإن الوسطائط کثیره فیه و لکن لا تعقید.
2- تسکب بالرفع عطف علی أطلت، و بالنصب عطف علی بعد: من قبیل عطف الفعل علی اسم خالص من التأویل بالفعل. و المراد طلب استمرار السکب: لا أصله لئلا یلزم تحصیل الحاصل.
3- و وجه الخفاء و البعد: أن أصل معنی جمود العین جفافها من الدموع عند إرادتها منها، و الانتقال منه إلی حصول السرور بعید لأنه یحتاج إلی وسائط. بأن ینتقل من جمود العین إلی انتفاء الدمع منها، حال إراده البکاء، و منه إلی انتفاء الدمع مطلقا، و منه إلی انتفاء الحزن و نحوه «فإن ذلک هو السبب غالبا فی الدمع» و من انتفاء الحزن و نحوه إلی السرور، و لا یخفی أن الشاعر قد طوی و حذف جمیع هذه الوسائط فأورث بطء الانتقال من المعنی الأصل الحقیقی إلی المعنی المراد، و خالف حینئذ أسلوب البلغاء. فنشأ من ذلک التعقید المعنوی. و اعلم أن الشاعر أراد أن یرضی بالبعد و الفراق، و یعود نفسه علی مقاساه الأحزان و الأشواق. و یتحمل من أجلها حزنا یفیض من عینیه الدموع. لیتوصل بذلک إلی وصل یدوم. و مسره لا تزول، علی حد قول الشاعر: [الکامل]. و لطالما اخترت الفراق مغالطا و احتلت فی استثمار غرس ودادی و رغبت عن ذکر الوصال لأنها تبنی الأمور علی خلاف مرادی

ألا إنّ عینا لم تجد یوم واسط

علیک بجاری دمعها لجمود (1)

و هکذا کل الکنایات التی تستعملها العرب لأغراض و یغیّرها المتکلم، و یرید بها أغراضا أخری تعتبر خروجا عن سنن العرب فی استعمالاتهم، و یعدّ ذلک تعقیدا فی المعنی، حیث لا یکون المراد بها واضحا.

الخامس: کثره التکرار (2): کون اللفظ الواحد اسما کان أو فعلا أو حرفا.

و سوآء أکان الاسم: ظاهرا أو ضمیرا، تعدّد مرّه بعد أخری بغیر فائده کقوله: [الرجز]

إنی و أسطار سطرن سطرا

لقائل یا نصر نصر نصرا

و کقول المتنبی: [البسیط]

أقل أنل اجمل علّ سل عد

زد هشّ بشّ تفضل أدن سرّ صل

و کقول أبی تمّام فی المدیح: [البسیط]

کأنه فی اجتماع الرّوح فیه له

فی کل جارحه من جسمه روح

السادس: تتابع الإضافات: کون الاسم مضافا إضافه متداخله غالبا، کقول ابن بابک: [الطویل]

حمامه جرعا حومه الجندل اسجعی

فأنت بمرأی من سعاد و مسمع (3)

و ملخص القول: إنّ فصاحه الکلام تکون بخلوّه من تنافر کلماته. و من ضعف تألیفه، و تعقید معناه، و من وضع ألفاظه فی غیر المواضع اللائقه بها.

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 1397


1- أی لبخیله بالدموع.
2- المراد بالکثره ههنا ما فوق الواحده، فذکر الشیء ثانیا تکرار. و ذکره ثالثا کثره. و إنما شرطت الکثره لأن التکرار بلا کثره لا یخل بالفصاحه، و إلا لقبح التوکید اللفظی.
3- ففیه إضافه حمامه إلی جرعا و هو تأنیث الأجرع و هو المکان ذو الحجاره السود، أو مکان الرمل الذی لا ینبت شیئا «و جرعا» مضاف إلی «حومه» و هی معظم الشیء مضاف إلی «الجندل» بسکون النون و هو الحجر، و المراد به هنا مکان الحجاره، فهو بمعنی الجندل بفتح النون و کسر الدال، و قوله: فأنت بمرأی من سعاد و مسمع، أی أنت بحیث تراک سعاد و تسمع کلامک، یقول: اسجعی أرض قفره سبخه، فإن سعاد تراک و تسمعک.
تطبیق

بیّن العیوب التی أخلّت بفصاحه الکلام فیما یأتی:

لک الخیر غیری رام من غیرک الغنی

و غیری بغیر اللاذقیّه لاحق

[الطویل]

و أزورّ من کان له زائرا

و عاف عافی العرف عرفانه (1)

[السریع]

أنی یکون أبا البرایا آدم

و أبوک و الثقلان أنت محمد (2)

[الکامل]

و من جاهل بی و هو یجهل جهله

و یجهل علمی أنه بی جاهل

[الطویل]

و قلقلت بالهمّ الذی قلقل الحشا

قلاقل همّ کلهنّ قلاقل

[الطویل]

و ما مثله فی الناس إلا مملکا

أبو أمّه حیّ أبوه یقاربه (3)

[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 1398


1- العیب فی تنافر الکلمات، و المعنی انحرف عنه من کان یزوره، و کره طالب الإحسان معرفته.
2- یرید کیف یکون آدم أبا البرایا و أبوک محمد و أنت الثقلان أی الإنس و الجن. یعنی أنه قد جمع ما فی الخلیقه من الفضل و الکمال، و قد فصل بین المبتدأ و الخبر و هما أبوک محمد. و قدم الخبر علی المبتدأ تقدیما قد یدعو إلی اللبس فی قوله: «و الثقلان و أنت» علی أنه بعد هذا التعسف لم یسلم کلامه من سخف و هذر.
3- یرید الفرزدق مدح إبراهیم بن إسماعیل خال هشام بن عبد الملک، و ما مثله فی الناس حی «أحد» یقاربه «یشابهه» إلا مملکا، أبوه، فقدم المستثنی علی المستثنی منه، و فصل بین مثل وحی و هما بدل و مبدل منه و بین أبو أمه و أبوه و هما مبتدا و خبر، و بین حی و یقاربه و هما نعت و منعوت، و لا یفصل بین کل منهما بأجنبی و المعنی: و لیس إبراهیم فی الناس أحد یشبهه فی الفضائل إلاّ ابن أخته هشام، فضمیر أمه عائد علی المملک، و ضمیر أبوه عائد علی إبراهیم الخال.

إلی ملک ما أمّه من محارب

أبوه و لا کانت کلیب تصاهر (1)

[الطویل]

لیس إلاک یا علیّ همام

سیفه دون عرضه مسلول (2)

[الخفیف]

کسا حلمه ذا الحلم أثواب سؤدد

ورقی نداه ذا الندی فی ذرا المجد (3)

[الطویل]

من یهتدی فی الفعل ما لا یهتدی

فی القول حتی یفعل الشعراء (4)

[الکامل]

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 1399


1- یرید إلی ملک أبوه لیس أمه من محارب، أی ما أمه منهم.
2- فیه ضعف تألیف حیث وضع الضمیر المتصل بعد إلا، و حقه وضع المنفصل (إیاک) .
3- أی من کان دیدنه الحلم و الکرم حاز السیاده و الرفعه، فالضمیر فی حلمه لذا الحلم المذکور بعد، فهو المتأخر لفظا و معنی و حکما، و کذا الضمیر فی نداء لذا الندی.
4- أی یهتدی فی الفعل ما لا یهتدیه الشعراء فی القول حتی یفعل.
فصاحه المتکلم

فصاحه المتکلم: عباره عن الملکه (1)التی یقتدر بها صاحبها علی التعبیر عن المقصود بکلام فصیح فی أیّ غرض کان.

فیکون قادرا بصفه الفصاحه الثّابته فی نفسه علی صیاغه الکلام متمکنا من التّصرف فی ضروبه. بصیرا بالخوض فی جهاته و مناحیه.

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 1400


1- أی کیفیه و صفه من العلم راسخه و ثابته فی نفس صاحبها یکون قادرا بها علی أن یعبر عن کل ما قصده من أی نوع من المعانی کالمدح و الذم و الرثاء و غیر ذلک بکلام فصیح فإذا المراد علی الاقتدار المذکور سواء وجد التعبیر أو لم یوجد و أن من قدر علی تألیف کلام فصیح فی نوع واحد من تلک المعانی لم یکن فصیحا، و أنه لا یکون فصیحا إلا إذا کان ذا صفه من العلم راسخه فیه و هی المسماه «بالملکه» یقتدر بها علی أن یعبر عن أی معنی قصده بکلام فصیح أی خال عن الخلل فی مادته «و ذلک بعدم تنافر کلماته» و عن الخلل فی تألیفه «و ذلک بعدم ضعف تألیفه» و عن الخلل فی دلالته علی المعنی الترکیبی «و ذلک بعدم التعقید اللفظی و المعنوی» فإن کان شاعرا اتسع أمامه میدان القول فی جمیع فنون الشعر، من نسیب و تشبیب و مدیح و هجاء و وصف و رثاء و عتاب و اعتذار و أشباه ذلک، و إن کان ناثرا حاک الرسائل المحلاه، و الخطب الممتعه الموشاه، فی الوعظ، و الإرشاد و الحفل، و الأعیاد.
البلاغه
اشاره

البلاغه فی اللغه (الوصول و الانهاء) یقال بلغ فلان مراده-إذا وصل إلیه، و بلغ الرکب المدینه، إذا انتهی إلیها (1)و مبلغ الشیء منتهاه. و بلغ الرجل بلاغه فهو بلیغ: إذا أحسن التعبیر عمّا فی نفسه.

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 1401


1- البلاغه هی تأدیه المعنی الجلیل واضحا بعباره صحیحه فصیحه: لها فی النفس أثر خلاب، مع ملاءمه کل کلام للموطن الذی یقال فیه، و الأشخاص الذین یخاطبون. و البلاغه مأخوذه من قولهم بلغت الغایه إذا انتهیت إلیها، و بلغتها غیری، و المبالغه فی الشیء الانتهاء إلی غایته، فسمیت البلاغه بلاغه لأنها تنهی المعنی إلی قلب السامع فیفهمه، و سمیت البلغه بلغه لأنک تتبلغ بها، فتنتهی بک إلی ما فوقها، و هی البلاغ أیضا و یقال: الدنیا بلاغ لأنها تؤدیک إلی الآخره و البلاغ أیضا التبلیغ و منه هذا بلاغ للناس-أی تبلیغ-و یقال بلغ الرجل بلاغه إذا صار بلیغا، کما یقال نبل الرجل نباله إذا صار نبیلا، قال أعرابی. البلاغه التقرب من البعید، و التباعد من الکلفه: و الدلاله بقلیل علی کثیر، و قال عبد الحمید بن یحیی، البلاغه تقریر المعنی فی الأفناء، من أقرب وجوه الکلام، و قال ابن المعتز: البلاغه البلوغ إلی المعنی و لم یطل سفر الکلام، و قال العتابی: البلاغه مد الکلام بمعانیه إذا قصر، و حسن التألیف إذا طال، و قال عبد اللّه بن المقفع: البلاغه لمعان تجری فی وجوه کثیره، فمنها ما یکون فی الإشاره، و منها ما یکون فی الحدیث و منها ما یکون فی الاستماع، و منها ما یکون فی الاحتجاج. و منها ما یکون شعرا. و منها ما یکون ابتداء و منها ما یکون جوابا و منها ما یکون خطبا، و منها ما یکون رسائل. فعامه هذه الأبواب الوحی فیها و الإشاره إلی المعنی أبلغ، و الإیجاز هو البلاغه. فالسکوت یسمی بلاغه مجازا، و هی فی حاله لا ینجح فیها القول، و لا ینفع فیها إقامه الحجج إما عند جاهل لا یفهم الخطاب أو عند وضیع لا یرهب الجواب، أو ظالم سلیط یحکم بالهوی، و لا یرتدع بکلمه التقوی و إذا کان الکلام یعری من الخیر. أو یجلب الشر فالسکوت أولی، و قال الرشید: البلاغه التباعد من الإطاله، و التقرب من البغیه و الدلاله بالقلیل من اللفظ، علی الکثیر من المعنی قال أحد الأدباء: أبلغ الکلام ما حسن إیجازه، و قل مجازه و کثر إعجازه و تناسبت صدوره و أعجازه.

و تقع البلاغه فی الاصطلاح: وصفا للکلام، و المتکلّم فقط.

و لا توصف الکلمه بالبلاغه، لقصورها عن الوصول بالمتکلم إلی غرضه، و لعدم السماع بذلک.

بلاغه الکلام

البلاغه فی الکلام: مطابقته لما یقتضیه حال الخطاب (1)، مع فصاحه ألفاظه مفردها و مرکبها.

و الکلام البلیغ: هو الذی یصوّره المتکلّم بصوره تناسب أحوال المخاطبین.

و حال الخطاب: و یسمی بالمقام هو الأمر الحامل للمتکلم علی أن یورد عبارته علی صوره مخصوصه دون أخری.

و المقتضی: و یسمّی الاعتبار المناسب هو الصوره المخصوصه التی تورد علیها العباره.

مثلا: المدح حال یدعو لإیراد العباره علی صوره الإطناب. و ذکاء المخاطب حال یدعو لإیرادها علی صوره الإیجاز. فکل من المدح و الذکاء حال و مقام. و کل من الإطناب و الإیجاز مقتضی.

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 1402


1- مقتضی الحال، هو ما یدعو إلیه الأمر الواقع، أی ما یستلزمه مقام الکلام و أحوال المخاطب من التکلم علی وجه مخصوص. و لن یطابق الحال إلا إذا کان وفق عقول المخاطبین، و اعتبار طبقاتهم فی البلاغه، و قوتهم فی البیان و المنطق، فللسوقه کلام لا یصلح غیره فی موضعه، و الغرض الذی یبنی له، و لسراه القوم و الأمراء فن آخر لا یسد مسده سواه، من أجل ذلک کانت مراتب البلاغه متفاوته، بقدر تفاوت الاعتبارات المقتضیات و بقدر رعایتها یرتفع شأن الکلام فی الحسن و القبح، و یرتقی صعدا إلی حیث تنقطع الاطماع، و تخور القوی، و یعجز الإنس و الجن أن یأتوا بمثله و لو کان بعضهم لبعض ظهیرا، و تلک مرتبه الإعجاز التی تخرس عندها ألسن الفصحاء لو تاقت إلی العباره: و قد عرف بالخبر المتواتر أن القرآن الکریم نزل فی أوفی العصور فصاحه، و أجملها بلاغه. و لکنه سد السبل أمام العرب عند ما صاح علیهم صیحه الحق. فوجفت قلوبهم، و خرست شقاشقهم، مع طول التحدی و شد النکیر (و حقت للکتاب العزیز الکلمه العلیا) .

و إیراد الکلام علی صوره الإطناب (1)أو الإیجاز مطابقه للمقتضی و لیست البلاغه (2)إذا منحصره فی إیجاد معان جلیله، و لا فی اختیار ألفاظ واضحه جزیله. بل هی تتناول مع هذین الأمرین أمرا ثالثا: هو إیجاد أسالیب مناسبه للتألیف بین تلک المعانی و الألفاظ مما یکسبها قوه و جمالا.

و ملخص القول: أن الأمر الذی یحمل المتکلم علی إیراد کلامه فی صوره دون أخری: یسمی «حالا» و إلقاء الکلام علی هذه الصوره التی اقتضاها الحال یسمی «مقتضی و البلاغه هی مطابقه الکلام الفصیح لما یقتضیه الحال.

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 1403


1- فإن اختلاف هذه الظروف یقتضی هیئه خصوصیه من التعبیر، و لکل مقام مقال، فعلی المتکلم ملاحظه المقام أو الحال: و هو الأمر الذی یدعوه إلی أن یورد کلامه علی صوره خاصه تشاکل غرضه، و تلک الصوره الخاصه التی یورد علیها تسمی المقتضی، أو الاعتبار المناسب، فمثلا الوعید و الزجر و التهدید مقام یقتضی کون الکلام المورد فیه فخما جزلا، و البشاره بالوعد، و استجلاب الموده، مقام یتطلب رقیق الکلام و لطیفه: و الوعظ مقام یوجب البسط و الاطناب، و کون المخاطب عامیا سوقیا، أو أمیرا شریفا، یوجب الاتیان بما یناسب بیانه عقله.
2- لأن البلاغه کل ما تبلغ به المعنی قلب السامع، فتمکنه فی نفسه کتمکنه فی نفسک مع صوره مقبوله، و معرض حسن، و إنما جعلنا حسن المعرض و قبول الصوره شرطا فی البلاغه، لأن الکلام إذا کانت عبارته رثه، و معرضه خلقا، لم یسم بلیغا و إن کان مفهوم المعنی؛ مکشوف المغزی. فعناصر البلاغه إذا (لفظ و معنی، و تألیف للألفاظ) ؛ یمنحها قوه و تأثیرا و حسنا. ثم دقه فی اختیار الکلمات و الأسالیب، علی حسب مواطن الکلام و مواقعه، و موضوعاته و حال السامعین و النزعه النفسیه التی تتملکهم و تسیطر علی نفوسهم، فرب کلمه حسنت فی موطن، ثم کانت مستکرهه فی غیره، و رب کلام کان فی نفسه حسنا خلابا، حتی إذا جاء فی غیر مکانه، و سقط فی غیر مسقطه، خرج عن حد البلاغه، و کان غرضا لسهام الناقدین.
بلاغه المتکلم

بلاغه المتکلم: هی ملکه فی النفس (1)یقتدر بها صاحبها علی تألیف کلام بلیغ مطابق لمقتضی الحال. مع فصاحته فی أی معنی قصده.

و تلک غایه لن یصل إلیها إلا من أحاط بأسالیب العرب خبرا، و عرف سنن تخاطبهم فی منافراتهم، و مفاخراتهم، و مدیحهم، و هجائهم، و شکرهم، و اعتذارهم؛ لیلبس لکل حاله لبوسها، و لکل مقام مقال.

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 1404


1- أی أن الهیئه و الصفه الراسخه الثابته فی نفس المتکلم یمکنه بواسطتها أن یعبر عن المعانی التی یرید إفادتها لغیره بعبارات بلیغه، أی مطابقه لحال الخطاب. فلو لم یکن ذا ملکه یقتدر بها علی التصرف فی أغراض الکلام و فنونه بقول رائع، و بیان بدیع بالغا من مخاطبه کل ما یرید، لم یکن بلیغا، و إذا لا بد للبلیغ: أولا من التفکیر فی المعانی التی تجیش فی نفسه، و هذه یجب أن تکون صادقه ذات قیمه، و قوه یظهر فیها أثر الابتکار و سلامه النظر و ذوق تنسیق المعانی و حسن ترتیبها، فإذا تم له ذلک عمد إلی الألفاظ الواضحه المؤثره الملائمه، فألف بینها تألیفا یکسبها جمالا و قوه. فالبلاغه لیست فی اللفظ وحده، و لیست فی المعنی وحده، و لکنها أثر لازم لسلامه تآلف هذین و حسن انسجامهما. و قد علم أن البلاغه أخص و الفصاحه أعم لأنها مأخوذه فی تعریف البلاغه، و أن البلاغه یتوقف حصولها علی أمرین، الأول: الاحتراز عن الخطأ فی تأدیه المعنی المقصود، و الثانی: تمییز الکلام الفصیح من غیره، لهذا کان للبلاغه درجات متفاوته تعلو و تسفل فی الکلام بنسبه ما تراعی فیه مقتضیات الحال، و علی مقدار جوده ما یستعمل فیه من الأسالیب فی التعبیر و الصور البیانیه و المحسنات البدیعیه و أعلی تلک الدرجات ما یقرب من حد الاعجاز، و أسفلها ما إذا غیر الکلام عنه إلی ما هو دونه التحق عند البلغاء بأصوات الحیوانات العجم، و إن کان صحیح الإعراب: و بین هذین الطرفین مراتب عدیده.
أقوال ذوی النبوغ و العبقریه فی البلاغه

1-قال قدامه: البلاغه ثلاثه مذاهب:

المساواه: و هی مطابقه اللفظ المعنی، لا زائدا و لا ناقصا.

و الإشاره: و هی أن یکون اللفظ کاللمحه الداله.

و التذییل: و هو إعاده الألفاظ المترادفه علی المعنی الواحد، لیظهر لمن لم یفهمه، و یتأکد عند من فهمه (1).

2-و قیل لجعفر بن یحیی: ما البیان؟ فقال: أن یکون اللفظ محیطا بمعناک، کاشفا عن مغزاک، و تخرجه من الشرکه، و لا تستعین علیه بطول الفکره، و یکون سالما من التکلف، بعیدا من سوء الصنعه، بریئا من التعقید، غنیا عن التأمل (2).

3-و مما قیل فی وصف البلاغه: لا یکون الکلام یستحق اسم البلاغه حتی یسابق معناه لفظه، و لفظه معناه، فلا یکون لفظه إلی سمعک أسبق من معناه إلی قلبک (3).

4-و سأل معاویه صحارا العبدی: ما البلاغه؟ قال: أن تجیب فلا تبطیء، و تصیب فلا تخطیء (4).

5-و قال الفضل: قلت لأعرابی ما البلاغه؟ قال: الإیجاز فی غیر عجز، و الإطناب فی غیر خطل (5).

6-و سئل ابن المقفع: ما البلاغه؟ فقال: البلاغه اسم جامع لمعان تجری فی وجوه کثیره: فمنها ما یکون فی السکوت، و منها ما یکون فی الاستماع، و منها ما یکون فی الإشاره، و منها ما یکون فی الحدث، و منها ما یکون فی الاحتجاج، و منها ما یکون جوابا، و منها ما یکون ابتداء، و منها ما یکون شعرا، و منها ما یکون سجعا و خطبا، و منها ما یکون رسائل. فعامّه ما یکون من هذه الأبواب-الوحی فیها، و الإشاره إلی المعنی، و الإیجاز هو البلاغه.

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 1405


1- نهایه الأرب، جزء 7، ص 8.
2- نهایه الأرب، جزء 7، ص 9.
3- من کتاب البیان و التبیین للجاحظ، جزء 1، صحیفه 91.
4- نهایه الأرب، جزء 7، ص 8.
5- البیان و التبیین، جزء 1، ص 91.

فأما الخطب بین السّماطین، و فی إصلاح ذات البین، فالإکثار فی غیر خطل، و الإطاله فی غیر إملال. و لیکن فی صدر کلامک دلیل علی حاجتک فقیل له: فإن ملّ المستمع الإطاله التی ذکرت أنها حق ذلک الموقف؟ قال: إذا أعطیت کل مقام حقه، و قمت بالذی یجب من سیاسه ذلک المقام، و أرضیت من یعرف حقوق الکلام، فلا تهتم لما فاتک من رضا الحاسد و العدو، فإنه لا یرضیهما شیء. و أما الجاهل فلست منه، و لیس منک. و قد کان یقال: «رضاء الناس شیء لا ینال» (1).

7-و لابن المعتز: أبلغ الکلام: ما حسن إیجازه، و قلّ مجازه، و کثر إعجازه، و تناسبت صدوره و أعجازه (2).

8-و سمع خالد بن صفوان رجلا یتکلم، و یکثر الکلام.

فقال: اعلم-رحمک اللّه-أن البلاغه لیست بخفه اللسان، و کثره الهذیان، و لکنها بإصابه المعنی، و القصد إلی الحجه (3).

9-و لبشر بن المعتمر فیما یجب أن یکون علیه الخطیب و الکاتب: رساله من أنفس الرّسائل الأدبیه البلیغه، جمعت حدود البلاغه و صورتها أحسن تصویر. و سنذکر مع شیء من الإیجاز ما یتصل منها بموضوعنا-قال:

خذ من نفسک ساعه نشاطک، و فراغ بالک، و إجابتها إیاک، فإن قلیل تلک الساعه أکرم جوهرا، و أشرف حسبا، و أحسن فی الأسماع و أحلی فی الصدور، و أسلم من فاحش الخطأ، و أجلب لکل عین و غرّه من لفظ شریف، و معنی بدیع. و اعلم أن ذلک أجدی علیک: مما یعطیک یومک الأطول بالکدّ و المطاوله و المجاهده، و بالتکلیف و المعاوده. و إیّاک و التوعّر، فإن التوعر یسلمک إلی التعقید، و التعقید هو الذی یستهلک معانیک، و یشین ألفاظک، و من أراد معنی کریما فلیلتمس له لفظا کریما، فإن حق المعنی الشریف اللفظ الشریف، و من حقّهما أن تصونهما عما یفسدهما و یهجّنهما. . .

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 1406


1- البیان و التبیین، جزء 1، ص 91،92.
2- نهایه الأرب، جزء 7، ص 11.
3- مختار العقد الفرید، ص 98.

و کن فی ثلاث منازل: فإن أولی الثلاث أن یکون لفظک رشیقا عذبا و فخما سهلا، و یکون معناک ظاهرا مکشوفا، و قریبا معروفا. إمّا عند الخاصه: إن کنت للخاصه قصدت، و إمّا عند العامه: إن کنت للعامه أردت، و المعنی لیس یشرف بأن یکون من معانی الخاصه، و کذلک لیس یتّضع بأن یکون من معانی العامه، و إنما مدار الشرف علی الصواب، و إحراز المنفعه، مع موافقه الحال، و ما یجب لکل مقام من المقال، و کذلک اللفظ العامّی و الخاصی؛ فإن أمکنک أن تبلغ من بیان لسانک و بلاغه قلمک، و لطف مداخلک، و اقتدارک علی نفسک. . . علی أن تفهم العامه معانی الخاصه، و تکسوها الألفاظ الواسعه التی لا تلطف عن الدّهماء، و لا تجفو عن الأکفاء، فأنت البلیغ التام.

فإن کانت المنزله الأولی لا تواتیک و لا تعتریک، و لا تسنح لک عند أوّل نظرک، و فی أول تکلفک، و تجد اللفظه لم تقع موقعها، و لم تصل إلی حقّها: من أماکنها المقسومه لها، و القافیه لم تحلّ فی مرکزها و فی نصابها، و لم تصل بشکلها، و کانت قلقه فی مکانها، نافره من موضعها. فلا تکرهها علی اغتصاب الأماکن، و النزول فی غیر أوطانها، فإنک إذا لم تتعاط قرض الشعر الموزون، و لم تتکلف اختیار الکلام المنثور، لم یعبک بترک ذلک أحد. و إن أنت تکلفته، و لم تکن حاذقا مطبوعا، و لا محکما لسانک. بصیرا بما علیک أو ما لک، عابک من أنت أقلّ عیبا منه و رأی من هو دونک أنه فوقک. فإن ابتلیت بأن تتکلف القول، و تتعاطی الصنعه، و لم تسمح لک الطباع فی أول وهله، و تعصی علیک بعد إحاله الفکره، فلا تعجل و لا تضجر و دعه بیاض یومک، أو سواد لیلک، و عاوده عند نشاطک و فراغ بالک، فإنک لا تعدم الإجابه و المواتاه، إن کانت هناک طبیعه، أو جریت من الصناعه علی عرق.

فإن تمنع علیک بعد ذلک من غیر حادث شغل عرض، و من غیر طول إهمال، فالمنزله الثالثه أن تتحول من هذه الصناعه إلی أشهی الصناعات إلیک، و أخفها علیک. . . ، لأن النفوس تجود بمکنونها مع الرغبه، و لا تسمح بمخزونها مع الرهبه؛ کما تجود به مع المحبه و الشهوه. فهکذا هذا.

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 1407

و ینبغی للمتکلم: أن یعرف أقدار المعانی؛ و یوازن بینها و بین أقدار المستمعین، و بین أقدار الحالات؛ فیجعل لکل طبقه من ذلک کلاما، و لکل حاله من ذلک مقاما حتی یقسم أقدار الکلام علی أقدار المعانی، و یقسم أقدار المعانی علی أقدار المقامات، و أقدار المستمعین علی أقدار تلک الحالات.

و بعد، فأنت تری فیما قالوه: أن حد البلاغه-هو أن تجعل لکل مقام مقالا؛ فتوجز: حیث یحسن الإیجاز، و تطنب: حیث یجمل الإطناب، و تؤکد: فی موضع التوکید، و تقدم أو تؤخر، إذا رأیت ذلک أنسب لقولک و أوفی بعرضک، و تخاطب الذکی بغیر ما تخاطب به الغبی، و تجعل لکل حال ما یناسبها من القول، فی عباره فصیحه، و معنی مختار. و من هنا عرّف العلماء البلاغه بأنها مطابقه الکلام لمقتضی الحال مع فصاحه عباراته.

و اعلم: أن الفرق بین الفصاحه و البلاغه: أن الفصاحه مقصوره علی وصف الألفاظ، و البلاغه لا تکون إلا وصفا للألفاظ مع المعانی؛ و أن الفصاحه تکون وصفا للکلمه و الکلام، و البلاغه لا تکون وصفا للکلمه، بل تکون للکلام؛ و أن فصاحه الکلام شرط فی بلاغته.

فکل کلام بلیغ فصیح، و لیس کل فصیح بلیغا، کالذی یقع فیه الإسهاب حین یجب الإیجاز.

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 1408

تمرین

بیّن الحال و مقتضاه فیما یلی:

1-هناء محا ذاک العزاء المقدّما

فما عبس المحزون حتی تبسما (1)

[الطویل]

2-تقول للراضی عن إثاره الحروب: إن الحرب متلفه للعباد، ذهّابه (2)بالطارف و التلاد.

3-یقول الناس إذا رأوا لصّاا أو حریقا: لصّ، حریق (3).

4-قال تعالی: وَ أَنّٰا لاٰ نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی اَلْأَرْضِ، أَمْ أَرٰادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (4)[الجن:10].

5-یقول رائی البرامکه:

أصبت بساده کانوا عیونا

بهم نسقی إذا انقطع الغمام (5)

[الوافر]

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 1409


1- الحال هنا هو تعجیل المسره، و المقتضی هو تقدیم الکلمه الداله علی السرور، و هی «کلمه هناء» .
2- الحال هنا هو إنکار الضرر من الحرب، و المقتضی هو توکید الکلام.
3- الحال هنا هو ضیق المقام، و المقتضی هو الاختصار بحذف المسند إلیه و التقدیر، هذا لص. هذا حریق.
4- الحال فی (أشرّ أرید) هو عدم نسبه الشر إلی اللّه تعالی. و المقتضی هو حذف الفاعل، إذ الأصل. أشرّ أراده اللّه بمن فی الأرض؟ و الحال فی (أم أراد بهم ربهم رشدا) هو نسبه الخیر إلی اللّه تعالی، و المقتضی بقاء الفاعل من غیر حذف «أی فعل الإراده جاء مع الشر علی صوره المبنی للمجهول، و مع الرشد علی صوره المبنی للمعلوم، و الحال الداعیه إلی بناء الأول للمجهول (التأدب) فی جانب اللّه تعالی بعدم نسبه الشر إلیه صراحه، و إن کان الخیر و الشر مما قدره اللّه تعالی و أراده» .
5- الحال هنا هو الخوف من (الرشید) ناکب البرامکه، و المقتضی حذف الفاعل من أصبت.
ملاحظات

1-التّنافر: یعرف بالذّوق السلیم، و الحسّ الصادق (1)

2-مخالفه القیاس: تعرف بعلم الصّرف.

3-ضعف التّألیف و التّعقید اللفظیین: یعرفان بعلم النحو.

4-الغرابه: تعرف بکثره الاطّلاع علی کلام العرب، و الإحاطه بالمفردات المأنوسه.

5-التّعقید المعنوی: یعرف بعلم البیان.

6-الأحوال و مقتضیاتها: تعرف بعلم المعانی.

7-خلوّ الکلام من أوجه التّحسین: التی تکسوه رقه و لطافه بعد رعایه مطابقته: یعرف بعلم البدیع.

فإذا وجب علی طالب البلاغه: معرفه اللغه. و الصّرف. و النّحو، و المعانی و البیان، و البدیع، مع کونه سلیم الذّوق، کثیر الاطّلاع علی کلام العرب، و صاحب خبره وافره بکتب الأدب، و درایه تامّه بعاداتهم و أحوالهم، و استظهار للجیّد الفاخر من نثرهم و نظمهم، و علم کامل بالنابغین من شعراء و خطباء و کتّاب ممّن لهم الأثر البیّن فی اللّغه و الفضل الأکبر علی اللّسان العربی المبین.

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 1410


1- الذوق: فی اللغه الحاسه یدرک بها طعم المأکل، و فی الاصطلاح، قوه غریزیه لها اختصاص بإدراک لطائف الکلام و محاسنه الخفیفه، و تحصل بالمثابره علی الدرس، و ممارسه کلام أئمه الکتاب، و تکراره علی السمع، و التفطن لخواص معانیه و تراکیبه، و أیضا تحصل بتنزیه العقل و القلب عما یفسد الآداب و الأخلاق فإن ذلک من أقوی أسباب سلامه الذوق. و اعلم أن (الذوق السلیم) هو العمده فی معرفه حسن الکلمات و تمییز ما فیها من وجوه البشاعه و مظاهر الاستکراه، لأن الألفاظ أصوات، فالذی یطرب لصوت البلبل، و ینفر من صوت البوم و الغربان، ینبو سمعه عن الکلمه إذا کانت غریبه متنافره الحروف، ألا تری أن کلمتی (المزنه و الدیمه، للسحابه الممطره) کلتاهما سهله عذبه یسکن إلیها السمع، بخلاف کلمه (البعاق) التی فی معناهما فإنها قبیحه تصک الأذن و أمثال ذلک کثیر فی مفردات اللغه تستطیع أن تدرکه بذوقک، و قد سبق شرح ذلک.
أسباب و نتائج
اشاره

یحسن أیضا بطالب البلاغه أن یعرف شیئا عن الأسلوب الذی هو المعنی المصوغ فی ألفاظ مؤلّفه علی صوره تکون أقرب لنیل الغرض المقصود من الکلام، و أفعل فی نفوس سامعیه.

و أنواع الأسالیب ثلاثه:

1-الأسلوب العلمی

و هو أهدأ الأسالیب، و أکثرها احتیاجا إلی المنطق السّلیم، و الفکر المستقیم، و أبعدها عن الخیال الشّعری؛ لأنه یخاطب العقل، و یناجی الفکر، و یشرح الحقائق العلمیّه التی لا تخلو من غموض و خفاء، و أظهر میزات هذا الأسلوب: الوضوح. و لا بدّ أن یبدو فیه أثر القوه و الجمال؛ و قوّته فی سطوع بیانه، و رصانه حججه. و جماله فی سهوله عباراته، و سلامه الذوق فی اختیار کلماته، و حسن تقریره المعنی فی الأفهام، من أقرب وجوه الکلام.

فیجب أن یعنی فیه باختیار الألفاظ الواضحه الصریحه فی معناها الخالیه من الاشتراک، و أن تؤلّف هذه الألفاظ فی سهوله و جلاء، حتی تکون ثوبا شفّافا للمعنی المقصود، و حتی لا تصبح مثارا للظّنون، و مجالا للتّوجیه و التأویل.

و یحسن التّنحّی عن المجاز، و محسّنات البدیع فی هذا الأسلوب، إلا ما یجیء من ذلک عفوا، من غیر أن یمسّ أصلا من أصوله أو میزه من میزاته.

أمّا التشبیه الذی یقصد به تقریب الحقائق إلی الأفهام، و توضیحها بذکر مماثلها، فهو فی هذا الأسلوب مقبول.

2-الأسلوب الأدبی

و الجمال أبرز صفاته، و أظهر ممیّزاته و منشأ جماله، لما فیه من خیال رائع، و تصویر دقیق، و تلمّس لوجوه الشّبه البعیده بین الأشیاء، و إلباس المعنویّ ثوب المحسوس، و إظهار المحسوس فی صوره المعنویّ.

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 1411

هذا-و من السّهل علیک: أن تعرف أنّ الشّعر و النّثر الفنی هما موطنا هذا الأسلوب، ففیهما یزدهر، و فیهما قنّه الفنّ و الجمال.

3-الأسلوب الخطابی

هنا تبرز قوّه المعانی و الألفاظ، و قوه الحجّه و البرهان، و قوه العقل الخصیب، و هنا یتحدث الخطیب إلی إراده سامعیه لإثاره عزائمهم، و استنهاض هممهم، و لجمال هذا الأسلوب و وضوحه، شأن کبیر فی تأثیره، و وصوله إلی قراره النفوس، و ممّا یزید فی تأثیر هذا الأسلوب، منزله الخطیب فی نفوس سامعیه، و قوه عارضته، و سطوع حجّته، و نبرات صوته، و حسن إلقائه، و محکم إشاراته. و من أظهر ممیزات هذا الأسلوب: التّکرار و استعمال المترادفات و ضرب الأمثال، و اختیار الکلمات الجزله ذات الرّنین.

و یحسن فیه أن تتعاقب ضروب التّعبیر من إخبار، إلی استفهام، إلی تعجّب، إلی استنکار، و أن تکون مواطن الوقف کافیه شافیه، ثم واضحه قویّه.

و یظنّ النّاشئون فی صناعه الأدب أنه کلما کثر المجاز و کثرت التشبیهات، و الأخیله، فی هذا الأسلوب-زاد حسنه.

و هذا خطأ بیّن، فإنه لا یذهب بجمال هذا الأسلوب أکثر من التّکلّف، و لا یفسده شرّ من تعمّد الصّناعه.

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 1412

علم المعانی

اشاره

إن الکلام البیغ: هو الذی یصوّره المتکلم بصوره تناسب أحوال المخاطبین، و إذا لا بد لطالب البلاغه أن یدرس هذه الأحوال، و یعرف ما یجب أن یصوّر به کلامه فی کل حاله، فیجعل لکل مقام مقالا.

و قد اتفق رجال البیان علی تسمیه العلم الذی تعرف به أحوال اللفظ العربی التی بها یطابق اقتضاء الحال: باسم: علم المعانی (1).

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 1413


1- قال بعض العلماء: المعانی المتصوره فی عقول الناس المتصله بخواطرهم، خفیه بعیده. لا یعرف الإنسان ضمیر صاحبه، و لا حاجه أخیه، و لا مراد شریکه و لا المعاون علی أمره إلا بالتعابیر التی تقربها من الفهم، و تجعل الخفی منها ظاهرا و البعید قریبا، فهی تخلص الملتبس، و تحل المنعقد، و تجعل الخفی منها ظاهرا مطلقا و المجهول معروفا، و الوحشی مألوفا، و علی قدر وضوح الدلاله و صواب الإشاره یکون ظهور المعنی، و العاقل یکسو المعانی فی قلبه، ثم یبدیها بألفاظ عرائس فی أحسن زینه. فینال المجد و الفخار، و یلحظ بعین العظمه و الاعتبار. و الجاهل یستعجل فی إظهار المعانی قبل العنایه بتزیین معرضها، و استکمال محاسنها فیکون بالذم موصوفا و بالنقص معروفا، و یسقط من أعین السامعین، و لا یدرج فی سلک العارفین. و اعلم أن الأصل فی اللفظ أن یحمل علی ظاهر معناه؛ و من ذهب إلی التأویل یفتقر إلی دلیل کما جاء فی القرآن وَ ثِیٰابَکَ فَطَهِّرْ فإن الظاهر من لفظ الثیاب هو ما یلبس و من تأول ذهب إلی أن المراد هو القلب لا الملبوس و هذا لا بد له من دلیل لأنه عدول عن ظاهر اللفظ. و اعلم أیضا أنه یجب علی صناعه معانی المعانی أن یرجع المعانی بحیث یرجع بین حقیقه و مجاز، أو بین حقیقتین، أو مجازین.
تعریف علم المعانی و موضعه و واضعه

1-علم المعانی أصول و قواعد یعرف بها أحوال الکلام العربی التی یکون بها مطابقا لمقتضی الحال (1)بحیث یکون وفق الغرض الذی سیق له.

فذکاء المخاطب: حال تقتضی إیجاز القول، فإذا أوجزت فی خطابه کان کلامک مطابقا لمقتضی الحال، و غباوته حال تقتضی الإطناب و الإطاله-فإذا جاء کلامک فی مخاطبته مطنبا: فهو مطابق لمقتضی الحال، و یکون کلامک فی الحالین بلیغا، و لو أنک عکست لانتفت من کلامک صفه البلاغه.

2-و موضوعه: اللفظ العربی من حیث إفادته المعانی الثوانی (2)التی هی الأغراض لمقصوده للمتکلم: من جعل الکلام مشتملا علی تلک اللطائف و الخصوصیات، التی بها مطابق مقتضی الحال.

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 1414


1- الحال هو الأمر الداعی للمتکلم إلی إیراد خصوصیه فی الکلام، و تلک الخصوصیه هی مقتضی الحال، مثلا إن کان بینک و بین مخاطبک عهد بشیء، فالعهد حال یقتضی إیراد الکلام معرفا، و التعریف هو مقتضی الحال، فالحال هو ما بعد لام التعلیل المذکوره بعد کل خصوصیه کقولک فی الذکر: لکون ذکره الأصل و فی الحذف: حذف للاستغناء عنه، و هلم جرا.
2- أی المعانی الأول، ما یفهم من اللفظ بحسب الترکیب. و هو أصل المعنی مع زیاده الخصوصیات من التعریف و التنکیر: قال بعض أهل المعانی: الکلام الذی یوصف بالبلاغه، هو الذی یدل بلفظه علی معناه اللغوی. أو العرفی أو الشرعی، ثم تجد لذلک المعنی دلاله ثانیه علی المعنی المقصود الذی یرید المتکلم إثباته أو نفیه، فهناک ألفاظ و معان ثوان، فالمعانی الأول هی مدلولات الترکیب، و الألفاظ التی تسمی فی علم النحو أصل المعنی، و المعانی الثوانی و الأغراض التی یساق لها الکلام لذا قیل (مقتضی الحال) و هو المعنی الثانی کرد الإنکار و دفع الشک، مثلا إذا قلنا إن زیدا قائم. فالمعنی الأول هو القیام المؤکد. و المعنی الثانی هو رد الإنکار. و دفع الشک بالتوکید، و هلم جرا، و الذی یدل علی المعانی خمسه أشیاء: اللفظ و الإشاره و الکنایه، و العقد، و الحال.

3-وفائدته: أ-معرفه إعجاز القرآن الکریم، من جهه ما خصّه اللّه به من جوده السبک، و حسن الوصف، و براعه التّراکیب، و لطف الإیجاز و ما اشتمل علیه من سهوله الترکیب، و جزاله کلماته، و عذوبه ألفاظه و سلامتها، إلی غیر ذلک من محاسنه التی أقعدت العرب عن مناهضته، و حارت عقولهم أمام فصاحته و بلاغته.

ب-و الوقوف علی أسرار البلاغه و الفصاحه: فی منثور کلام العرب و منظومه، کی تحتذی حذوه، و تنسج علی منواله، و تفرق بین جیّد الکلام و ردیئه.

4-و واضعه: الشیخ عبد القاهر الجرجانی المتوفّی سنه 471 ه (1).

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 1415


1- اعلم أنه لما احتدم الجدل فی صدر الدوله العباسیه، إبان زهو اللغه و عزها فی بیان وجوه إعجاز القرآن. و تعددت نزعات العلماء فی ذلک. و لما قامت سوق نافقه للمناظره بین أئمه اللغه و النحو، أنصار الشعر القدیم الذین جنحوا إلی المحافظه علی أسالیب العرب. رأوا الخیر کله فی الوقوف عند أوضاعهم. و بین الأدباء و الشعراء أنصار الشعر الحدیث الذین لم یحفلوا بما درج علیه أسلافهم و آمنوا بان للحضاره التی غذوا بلبانها آثارا، غدوا معها فی حل من کل قدیم و لما شجر الخلاف بین أساطین الأدب فی بیان جید الکلام و ردیئه. دعت هذه البواعث و لفتت أنظار العلماء إلی وضع قواعد و ضوابط یتحاکم إلیها الباحثون. و تکون دستورا للناظرین فی آداب العرب (المنثور منها و المنظوم) . لا نعلم أحدا سبق أبا عبیده بن المثنی المتوفی سنه 211 ه تلمیذ الخلیل بن أحمد فی تدوین کتاب فی علم البیان یسمی (مجاز القرآن) کما لا نعرف بالضبط أول من ألف فی علم المعانی، و إنما أثر فیه نبذ عن بعض البلغاء کالجاحظ فی کتابه «إعجاز القرآن» . و ابن قتیبه فی کتابه «الشعراء» ، و المبرد فی کتابه «الکامل» و لکن نعلم أن أول من ألف فی البدیع (الخلیفه عبد اللّه بن المعتز بن المتوکل العباسی) المتوفی سنه 296 ه و ما زالت هذه العلوم تسیر فی طریق النمو، حتی نزل فی المیدان (أبو بکر عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجانی) المتوفی سنه 471 ه فشمر عن ساعد الجد، فدون کتابیه، أسرار البلاغه، و دلائل الإعجاز، و قرن فیهما بین العلم و العمل، ثم جاء إثر عبد القاهر، (جار اللّه الزمخشری) ، فکشف فی تفسیره «الکشاف» ؛ عن وجوه إعجاز القرآن، و أسرار بلاغته، و أوضح ما فیه من الخصائص و المزایا، و قد أبان خلالها کثیرا من قواعد هذه الفنون، ثم نهض بعده (أبو یعقوب یوسف السکاکی) المتوفی سنه 626 ه فی القسم الثالث من کتاب «المفتاح» ما لا مزید علیه. و جاء بعده علماء القرن السابع فما بعده یختصرون و یضعون مؤلفاتهم حسب ما تسمح به مناهج التعلیم للمتعلمین فی کل قطر من الأقطار حتی غدت أشبه بالمعمیات و الألغاز.

5-و استمداده: من الکتاب الشریف، و الحدیث النّبوی، و کلام العرب.

و اعلم أنّ المعانی جمع معنّی؛ و هو فی اللغه المقصود.

و فی اصطلاح البیانیّین: هو التّعبیر باللفظ عما یتصوّره الذّهن، أو هو الصوره الذّهنیّه: من حیث تقصد من اللفظ.

و اعلم أنّ لکل جمله رکنین:

مسندا: و یسمی محکوما به، أو مخبرا به.

مسندا إلیه: و یسمی محکوما علیه، أو مخبرا عنه.

و أمّا النّسبه التی بینهما فتدعی إسنادا.

و ما زاد علی المسند و المسند إلیه من مفعول، و حال، و تمییز، و نحوها فهو قید زائد علی تکوینها، إلا صله الموصول، و المضاف إلیه 2 (1).

و الإسناد انضمام کلمه (2)المسند إلی أخری (3)المسند إلیه علی وجه یقید الحکم

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 1416


1- اعلم أن الجمل لیست فی مستوی واحد عند أهل المعانی، بل منها جمل رئیسیه و جمل غیر رئیسیه. و الأولی هی المستقله التی لم تکن قیدا فی غیرها، و الثانیه ما کانت قیدا إعرابیا فی غیرها، و لیست مستقله بنفسها. و القیود هی: أدوات الشرط، و النفی، و التوابع، و المفاعیل، و الحال، و التمیز، و کان و أخواتها، و إن و أخواتها، و ظن و أخواتها، کما سیأتی.
2- أی: و ما یجری مجراها.
3- أی: و ما یجری مجراها، کما سیأتی.

بإحداهما علی الأخری: ثبوتا أو نفیا. نحو: اللّه واحد لا شریک له (1).

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 1417


1- تنبیه: الإسناد مطلقا قسمان: حقیقه عقلیه، و مجاز عقلی، فالحقیقه العقلیه هی إسناد الفعل أو ما فی معناه إلی ما وضع له عند المتکلم فی الظاهر من حاله نحو: تجری الأمور بما لا یشتهی البشر. و أنبت اللّه النبات. و المجاز العقلی (و یسمی إسنادا مجازیا، و مجازا حکمیا، و مجازا فی الإسناد) هو إسناد الفعل أو ما فی معناه إلی غیر ما وضع له لعلاقه مع قرینه مانعه من إراده الإسناد إلی ما هو له نحو، تجری الریاح بما لا تشتهی السفن، و له علاقات شتی فیلائم الفاعل لوقوعه منه. نحو سیل مفعم بفتح العین أی مملوء، فإسناد مفعم و هو مبنی للمفعول إلی ضمیر السیل و هو فاعل مجاز عقلی ملابسته الفاعلیه، و یلائم المفعول به لوقوعه علیه نحو عیشه راضیه: فإسناد راضیه و هو مبنی للفاعل إلی ضمیر العیشه و هی مفعول به (مجاز عقلی) ملابسته المفعولیه، و یلائم الزمان و المکان لوقوعه فیهما نحو صام نهارا. و سال المیزاب، و نهار صائم، و نهر جار، و یلائم المصدر نحو جد جده، و یلائم السبب نحو بنی الأمیر المدینه، و کما یقع المجاز العقلی فی الإسناد یقع فی النسبه الإضافیه: کمکر اللیل، و جری الأنهار: و شقاق بینهما. و غراب البین (علی زعم العرب) و فی النسبه الإیقاعیه: نحو وَ أَطِیعُوا أَمْرِی وَ لاٰ تُطِیعُوا أَمْرَ اَلْمُسْرِفِینَ، و أجریت النهر، و کما یکون فی الإثبات یکون فی النفی نحو قوله تعالی: فَمٰا رَبِحَتْ تِجٰارَتُهُمْ و ما نام لیلی، علی معنی خسرت تجارتهم، و سهر لیلی قصد إلی إثبات النفی، لا نفی الإثبات، و یکون أیضا فی الإنشاء کما سبقت الإشاره إلیه نحو قوله تعالی: أَ صَلاٰتُکَ تَأْمُرُکَ و نحو یٰا هٰامٰانُ اِبْنِ لِی صَرْحاً و لیصم نهارک و لیجد جدک، و لیت النهر جار، و ما أشبه ذلک. و أقسامه باعتبار حقیقه طرفیه و مجازیتهما أربعه، لأنهما إما حقیقتان لغویتان نحو أنبت الربیع البقل، أو مجازان لغویان نحو أحیا الأرض شباب الزمان، إذ المراد بإحیاء الأرض تهییج القوی النامیه فیها، و إحداث نضارتها بأنواع الریاحین و الإحیاء فی الحقیقه إعطاء الحیاه، و هی صفه تقتضی الحس و الحرکه و کذا المراد بشباب الزمان، زمان ازدیاد قواها النامیه، و هو فی الحقیقه عباره عن کون الحیوان فی زمان تکون حرارته الغریزیه مشبوبه أی قویه مشتعله، أو المسند حقیقه لغویه و المسند إلیه مجازی لغوی: نحو أنبت البقل شباب الزمان، أو المسند إلیه حقیقه لغویه و المسند مجاز لغوی نحو أحیی الأرض الربیع: و وقوع المجاز العقلی فی القرآن کثیر: نحو ما تقدم، و نحو وَ إِذٰا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیٰاتُهُ زٰادَتْهُمْ إِیمٰاناً، و یَنْزِعُ عَنْهُمٰا لِبٰاسَهُمٰا، أَخْرَجَتِ اَلْأَرْضُ أَثْقٰالَهٰا، و فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ اَلْوِلْدٰانَ شِیباً. و لا بد له من قرینه صارفه عن إراده المعنی الأصلی لأن الفهم لو لا القرینه یتبادر إلی الحقیقه، و القرینه إما لفظیه و إما معنویه فاللفظیه کقولک هزم الأمیر الجند و هو فی قصره، و المعنویه کاستحاله قیام المسند بالمسند إلیه المذکور معه عقلا بمعنی أنه لو خلی العقل و نفسه عد ذلک القیام محالا کقولک محبتک جاءت بی إلیک لاستحاله قیام المجیء بالمحبه عقلا، و کاستحاله ما ذکر عاده نحو هزم الأمیر الجند لاستحاله قیام هزیمه الجند بالأمیر وحده عاده، و إن أمکن، و کان یصدر من الموحد: نحو [المتقارب]. أشاب الصغیر و أفنی الکبی ر کر الغداه و مر العشی فإن صدور ذلک من الموحد قرینه معنویه علی أن إسناد أشاب و أفنی إلی کر الغداه و مر العشی مجاز، ثم هذا غیر داخل فی الاستحاله إذ قد ذهب إلیه کثیر من المبطلین. و لا یجب أن یکون فی المجاز العقلی للفعل فاعل یعرف الإسناد إلیه حقیقه. بل تاره یکون له فاعل. یعرف إسناده إلیه حقیقه کما تقدم، و تاره لا، نحو قوله: [مجزوء الوافر]. یزیدک وجهه حسنا إذا ما زدته نظرا فإن اسناد الزیاده للوجه مجاز عقلی و لیس لها أی الزیاده فاعل یکون الإسناد إلیه معروفا حقیقه، و مثله سرتنی رؤیتک و أقدمنی بلدک حق لی علیک، فهذه الأمثله و نحوها من المجاز العقلی الذی لا فعل له یعرف الإسناد إلیه حقیقه: کما قال الشیخ (عبد القاهر) ، و قیل لا بد له من فاعل یعرف الإسناد إلیه حقیقه، و معرفته إما ظاهره نحو فَمٰا رَبِحَتْ تِجٰارَتُهُمْ أی فما ربحوا فی تجارتهم، و إما خفیه کهذه الأمثله و الفاعل اللّه تعالی. هذا، و قد أنکر (السکاکی) المجاز العقلی ذاهبا إلی أن أمثلته السابقه و نحوها منتظمه فی سلک الاستعاره بالکنایه فنحو أنبت الربیع البقل یجعل الربیع استعاره عن الفاعل الحقیقی بواسطه المبالغه فی التشبیه، و یجعل نسبه الاثبات إلیه قرینه الاستعاره و سیأتی مذهبه، إن شاء اللّه تعالی فی فن البیان عند الکلام علی الاستعاره بالکنایه. تنبیه: ذکر بعض المؤلفین (مبحث المجاز العقلی و الحقیقه العقلیه) فی أحوال الإسناد من علم المعانی. و بعضهم ذکرهما فی فن البیان عند تقسیم اللفظ إلی حقیقه و مجاز و لکل وجهه.

و مواضع المسند ثمانیه:

1-خبر المبتدأ: نحو قادر من قولک: اللّه قادر.

2-و الفعل التام: نحو حضر من قولک: حضر الأمیر.

3-و اسم الفعل: نحو هیهات و وی و آمین.

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 1418

4-و المبتدأ الوصف المستغنی عن الخبر بمرفوعه: نحو عارف من قولک: أعارف أخوک قدر الإنصاف.

5-و أخبار النّواسخ: کان و نظائرها، و إنّ و نظائرها.

6-و المفعول الثانی لظنّ و أخواتها.

7-و المفعول الثالث لأری و أخواتها. نحو: یُرِیهِمُ اَللّٰهُ أَعْمٰالَهُمْ حَسَرٰاتٍ عَلَیْهِمْ.

8-و المصدر النائب عن فعل الأمر: نحو سعیا فی الخیر.

و مواضع المسند إلیه سته:

1-الفاعل للفعل التام أو شبهه: نحو فؤاد و أبوه من قولک: حضر فؤاد العالم أبوه.

2-و أسماء النواسخ: کان و أخواتها، و إنّ و أخواتها، نحو: المطر من قولک: کان المطر غزیرا، و نحو: إنّ المطر غزیر.

3-و المبتدأ الذی له خبر: نحو العلم من قولک: العلم نافع.

4-و المفعول الأول لظن و أخواتها.

5-و المفعول الثانی لأری و أخواتها.

6-و نائب الفاعل: کقوله تعالی: وَ وُضِعَ اَلْکِتٰابُ [الکهف:49].

ثم إن المسند و المسند إلیه یتنوّعان إلی أربعه أقسام:

1-إما أن یکونا کلمتین حقیقه: کما تری فی الأمثله السالفه.

2-و إما أن یکونا کلمتین حکما، نحو: لا إله إلا للّه ینجو قائلها من النّار، أی: توحید الإله نجاه من النار.

3-و إما أن یکون المسند إلیه کلمه حکما، و المسند کلمه حقیقه نحو: تسمع بالمعیدیّ خیر من أن تراه، أی: سماعک بالمعیدی خیر من رؤیته.

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 1419

4-و إما بالعکس. نحو: الأمیر قرب قدومه، أی الأمیر: قریب قدومه (1)

و یسمی المسند و المسند إلیه: رکنی الجمله.

و کل ما عداهما یعتبر قیدا زائدا علیها کما سبق الکلام علیه.

و ینحصر علم المعانی فی ثمانیه أبواب و خاتمه.

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 1420


1- ففی الأوّل بؤول، سماعک بالمعیدی خیر، و فی الثانی: الأمیر قریب قدومه، و فی نحو لا إله إلا اللّه ینجو قائلها من النار، عدم شریک للمولی نجاه من النار.
الباب الأوّل فی تقسیم الکلام إلی خبر و إنشاء
المبحث الأول فی حقیقه الخبر
اشاره

الخبر: کلام یحتمل الصدق و الکذب لذاته (1).

و إن شئت فقل: الخبر هو ما یتحقق مدلوله فی الخارج بدون النطق به. نحو: العلم نافع، فقد أثبتنا صفه النفع للعلم، و تلک الصفه ثابته له، سواء تلفظت بالجمله السابقه أم لم تتلفظ. لأن نفع العلم أمر حاصل فی الحقیقه و الواقع، و إنما أنت تحکی ما اتفق علیه الناس قاطبه، و قضت به الشرائع، و هدت إلیه العقول، بدون نظر إلی إثبات جدید.

و المراد بصدق الخبر مطابقته للواقع و نفس الأمر. و المراد بکذبه عدم مطابقته له.

فجمله: «العلم نافع» ، إن کانت نسبته الکلامیه «و هی ثبوت النفع للعلم المفهومه من تلک الجمله» مطابقه للنسبه الخارجیه، أی موافقه لما فی الخارج و الواقع فصدق و إلا فکذب

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 1421


1- أی بقطع النظر عن خصوص المخبر، أو خصوص الخبر، و إنما ینظر فی احتمال الصدق و الکذب إلی الکلام نفسه لا إلی قائله: و ذلک لتدخل الأخبار الواجبه الصدق کأخبار اللّه تعالی، و أخبار رسله. و البدیهیات المألوفه، نحو السماء فوقنا، و النظریات المتعین صدقها و لا تحتمل شکّا کإثبات العلم و القدره للمولی سبحانه و تعالی، و لتدخل الأخبار الواجبه الکذب کأخبار المتنبئین فی دعوی النبوه.

نحو: الجهل نافع فنسبته الکلامیه لیست مطابقه و موافقه للنسبه الخارجیه (1)

المقاصد و الأغراض التی من أجلها یلقی الخبر

الأصل فی الخبر أن یلقی لأحد غرضین:

أ-إما إفاده المخاطب الحکم الذی تضمّنته الجمله، إذا کان جاهلا له، و یسمی هذا النوع: فائده الخبر نحو: الدّین المعامله.

ب-و إما إفاده المخاطب أن المتکلم عالم أیضا بأنه یعلم الخبر کما تقول لتلمیذ أخفی علیک نجاحه فی الامتحان و علمته من طریق آخر: أنت نجحت فی الامتحان، و یسمی هذا النوع: لازم الفائده: لأنه یلزم فی کل خبر أن یکون المخبر به عنده علم أو ظنّ به.

و قد یخرج الخبر عن الغرضین السابقین إلی أغراض أخری تستفاد بالقرائن، و من سیاق الکلام: أهمّها:

1-الاسترحام و الاستعطاف، نحو: إنی فقیر إلی عفو ربی (2).

2-و تحریک الهمه إلی ما یلزم تحصیله، نحو: لیس سواء عالم و جهول.

3-و إظهار الضّعف و الخشوع. نحو: رَبِّ إِنِّی وَهَنَ اَلْعَظْمُ مِنِّی [مریم:4].

4-و إظهار التحسّر علی شیء محبوب. نحو: إِنِّی وَضَعْتُهٰا أُنْثیٰ [آل عمران:36].

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 1422


1- فمطابقه النسبه الکلامیه للنسبه الخارجیه ثبوتا و نفیا صدق، و عدم المطابقه کذب، فالنسبه التی دل علیها الخبر و فهمت منه تسمی کلامیه. و النسبه التی تعرف من الخارج بقطع النظر عن الخبر تسمی خارجیه، فحینئذ هناک نسبتان نسبه تفهم من الخبر. و یدل علیها الکلام و تسمی النسبه الکلامیه، و نسبه أخری تعرف من الخارج بقطع النظر عن الخبر و تسمی النسبه الخارجیه. فما وافق الواقع فهو صدق، و ما خالف الواقع فهو کذب.
2- فلیس الغرض هنا إفاده الحکم. و لا لازم الفائده، لأن اللّه تعالی علیم و لکنه طلب عفو ربه، و لهذا تری فی الکلام العربی أخبارا کثیره لا یقصد بها إفاده المخاطب الحکم. و لا أن المتکلم عالم به، فتکون قد خرجت عن معناها الأصلی السالف ذکره إلی أغراض أخری.

5-و إظهار الفرح بمقبل، و الشماته بمدبر. نحو: جٰاءَ اَلْحَقُّ وَ زَهَقَ اَلْبٰاطِلُ [الإسراء:81].

6-و التوبیخ کقولک للعاثر: الشمس طالعه.

7-و التذکیر بما بین المراتب من التفاوت نحو: لا یستوی کسلان و نشیط.

8-و التحذیر. نحو: أبغض الحلال إلی اللّه الطلاق.

9-و الفخر. نحو: إن اللّه اصطفانی من قریش.

10-و المدح کقوله: [الطویل].

فإنک شمس و الملوک کواکب

إذا طلعت لم یبد منهنّ کوکب

و قد یجیء لأغراض أخری، و المرجع فی معرفه ذلک إلی الذوق و العقل السلیم.

تمرین

عیّن الأغراض المستفاده من الخبر فی الأمثله الآتیه:

1-قال تعالی: لِلّٰهِ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی اَلْأَرْضِ، وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اَللّٰهُ، فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشٰاءُ ، وَ اَللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ [البقره:284].

2-و قال تعالی: عَبَسَ وَ تَوَلّٰی أَنْ جٰاءَهُ اَلْأَعْمیٰ، وَ مٰا یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکّٰی أَوْ یَذَّکَّرُ فَتَنْفَعَهُ اَلذِّکْریٰ، أَمّٰا مَنِ اِسْتَغْنیٰ فَأَنْتَ لَهُ تَصَدّٰی، وَ مٰا عَلَیْکَ أَلاّٰ یَزَّکّٰی! وَ أَمّٰا مَنْ جٰاءَکَ یَسْعیٰ وَ هُوَ یَخْشیٰ، فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهّٰی [عبس:1-10].

3-و قال صلّی اللّه علیه و آله: «عدل ساعه فی حکومه خیر من عباده ستّین سنه» .

4-و قال صلّی اللّه علیه و آله: «إنّ أشدّ الناس عذابا یوم القیامه رجل أشرکه اللّه فی حکمه، فأدخل علیه الجور فی عدله» .

5-و من خطبه له علیه الصلاه و السّلام بمکه حین دعا قومه إلی الإسلام: «إنّ الرّائد لا یکذب أهله، و اللّه لو کذبت الناس ما کذبتکم و لو غررت الناس ما غررتکم، و اللّه الذی لا إله إلا هو إنی رسول اللّه إلیکم حقّا، و إلی الناس کافه» .

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 1423

6-و قال الشریف الرضی: [الکامل]

جار الزمان فلا جواد یرتجی

للنابثات و لا صدیق یشفق

و إذا الحلیم رمی بسرّ صدیقه

عمدا فأولی بالوداد الأحمق

7-و قال المعری [الطویل]

عرفت سجایا الدهر، أما شروره

فنقد، و أما خیره فوعود

8-و قال: [الطویل]

رأیت سکوتی متجرا فلزمته

إذا لم یفد ربحا فلست بخاسر

9-و قال أیضا: [الوافر]

أری ولد الفتی عبئا علیه

لقد سعد الذی أمسی عقیما

فإما أن یربّیه عدوّا

و إما أن یخلّفه یتیما

10-قال ابن حیوس مادحا: [الطویل]

بنی صالح أقصدتم من رمیتم

و أحییتم من أم معروفکم قصدا

و ذلّلتم صعب الزمان لأهله

فذلّ و قد کان الجماح له وکدا

مناقب لو أن اللیالی توشحت

بأذیالها لا بیضّ منهن ما اسودّا

11-و قال أبو فراس: [الطویل]

صبت علی اللأواء صبر ابن حرّه

کثیر العدا فیها قلیل المساعد

منعت حمی قومی و سدت عشیرتی

و قلّدت أهلی غرّ هذی القلائد

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 1424

المبحث الثانی فی کیفیه إلقاء المتکلم الخبر للمخاطب
اشاره

حیث کان الغرض من الکلام الإفصاح و الإظهار، یجب أن یکون المتکلم مع المخاطب کالطیب مع المریض، یشخّص حالته، و یعطیه ما یناسبها. فحقّ الکلام: ، أن یکون بقدر الحاجه، لا زائدا عنها، لئلا یکون عبثا، و لا ناقصا عنها، لئلا یخلّ بالغرض، و هو: الإفصاح و البیان.

لهذا تختلف صور الخبر فی أسالیب اللغه باختلاف أحوال المخاطب الذی یعتریه ثلاث أحوال:

أولا: أن یکون المخاطب خالی الذهن من الخبر. غیر متردد فیه و لا منکر له، و فی هذه الحال لا یؤکد له الکلام، لعدم الحاجه إلی التوکید. نحو قوله تعالی: اَلْمٰالُ وَ اَلْبَنُونَ زِینَهُ اَلْحَیٰاهِ اَلدُّنْیٰا [الکهف:46]. و یسمی هذا الضرب من الخبر: ابتدائیا و یستعمل هذا الضرب حین یکون المخاطب خالی الذهن من مدلول الخبر فیتمکن فیه لمصادفته إیّاه خالیا (1).

ثانیا: أن یکون المخاطب مترددا فی الخبر، طالبا الوصول لمعرفته، و الوقوف علی حقیقته فیستحسن تأکید (2)الکلام الملقی إلیه تقویه للحکم، لیتمکّن من نفسه و یطرح الخلاف وراء ظهره، نحو: إن الأمیر منتصر.

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 1425


1- عرفت هواها قبل أن أعرف الهوی فصادف قلبا خالیا فتمکنا
2- المراد بالتأکید فی هذا الباب تأکید الحکم، لا تأکید المسند إلیه و لا تأکید المسند. و اعلم أن الخطاب بالجمله الاسمیه وحدها آکد من الخطاب بالجمله الفعلیه، فإذا أرید مجرد الاخبار أتی بالفعلیه، و أما إن أرید التأکید فبالاسمیه وحدها، أو بها مع إن، أو بهما و باللام، أو بالثلاثه و القسم، و اعلم أن لام الابتداء هی الداخله علی المبتدأ، و اللاحقه للخبر، کما أن السین و سوف لا تفیدان التوکید إلا إذا کانت للوعد أو الوعید.

و یسمّی هذا الضرب من الخبر: طلبیّا و یؤتی بالخبر من هذا الضّرب حین یکون المخاطب شاکّا فی مدلول الخبر، طالبا التثبّت من صدقه.

ثالثا: أن یکون المخاطب منکرا للخبر الذی یراد إلقاؤه إلیه، معتقدا خلافه، فیلزم تأکید الکلام له بمؤکد. أو مؤکدین أو أکثر، علی حسب حاله من الإنکار، قوه و ضعفا. نحو: إنّ أخاک قادم، أو إنه لقادم، أو و اللّه إنه لقادم. أو لعمری: إنّ الحقّ یعلو و لا یعلی علیه. و یسمّی هذا الضرب من الخبر: إنکاریا و یؤتی بالخبر من هذا الضرب حین یکون المخاطب منکرا.

و اعلم أنه کما یکون التأکید فی الإثبات، یکون فی النفی أیضا، نحو: ما المقتصد بمفتقر، و نحو: و اللّه ما المستشیر بنادم.

تنبیهات

الأول: لتوکید الخبر أدوات کثیره، و أشهرها إنّ، و لام الابتداء و أحرف التنبیه، و القسم، و نونا التوکید، و الحروف الزائده (کتفعّل و استفعل نحو: استعفف) ، و التکرار، و قد، و أمّا الشّرطیّه، و إنّما، و اسمیه الجمله، و ضمیر الفصل، و تقدیم الفاعل المعنوی.

الثانی: یسمی إخراج الکلام علی الأضرب الثلاثه السابقه إخراجا علی مقتضی ظاهر الحال (1).

و قد تقتضی الأحوال العدول عن مقتضی الظاهر و یورد الکلام علی خلافه لاعتبارات یلحظها المتکلم، و سلوک هذه الطریقه شعبه من البلاغه.

1-منها: تنزیل العالم بفائده الخبر، أو لازمها، أو بهما معا، منزله الجاهل بذلک، لعدم جریه علی موجب علمه فیلقی إلیه الخبر کما یلقی إلی الجاهل به، کقولک لمن یعلم وجوب

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 1426


1- اعلم أن (الحال) هو الأمر الداعی إلی إیراد الکلام مکیفا بکیفیه ما سواء أکان ذلک الأمر الداعی ثابتا فی الواقع، أو کان ثبوته بالنظر لما عند المتکلم کتنزیل المخاطب غیر السائل منزله السائل. (و ظاهر الحال) هو الأمر الداعی إلی إیراد الکلام مکیفا بکیفیه مخصوصه بشرط أن یکون ذلک الأمر الداعی ثابتا فی الواقع فکل کیفیه اقتضاها ظاهر الحال اقتضاها الحال، و لیس کل کیفیه اقتضاها الحال اقتضاها ظاهره.

الصلاه، و هو لا یصلی: الصلاه واجبه توبیخا علی عدم عمله بمقتضی علمه، و کقولک، لمن یؤذی أباه: هذا أبوک.

2-و منها تنزیل خالی الذّهن منزله السائل المتردّد، إذا تقدّم فی الکلام ما یشیر إلی حکم الخبر کقوله سبحانه و تعالی: وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ اَلنَّفْسَ لَأَمّٰارَهٌ بِالسُّوءِ [یوسف:53] فمدخول إنّ مؤکد لمضمون ما تقدمه، لإشعاره بالتردّد فیما تضمنه مدخولها، و کقوله سبحانه و تعالی: وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی فِی اَلَّذِینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ [الدخان:24]. لما أمر المولی نوحا أوّلا بصنع الفلک، و نهاه ثانیا عن مخاطبته بالشفاعه فیهم، صار مع کونه غیر سائل فی مقام السائل المتردد (1). هل حکم اللّه علیهم بالإغراق؟ ؟ فأجیب بقوله: إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ.

3-و منها: تنزیل غیر المنکر منزله المنکر: إذا ظهر علیه شیء من أمارات الإنکار؛ کقول حجل بن نضله القیسی «من أولاد عمّ شقیق» . [السریع].

جاء شقیق عارضا رمحه

إنّ بنی عمّک فیهم رماح

فشقیق رجل لا ینکر رماح بنی عمه. و لکن مجیئه علی صوره المعجب بشجاعته، واضعا رمحه علی فخذیه بالعرض و هو راکب أو حاملا له عرضا علی کتفه فی جهه العدوّ بدون اکتراثه به، بمنزله إنکاره أن لبنی عمه رماحا، و لن یجد منهم مقاوما له کأنهم کلّهم فی نظره

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 1427


1- أی فصار الکلام مظنه للتردد و الطلب و إن لم یتردد المخاطب، و لم یطلب بالفعل، و ذلک لأنه تکاد نفس الذکی إذا قدم لها ما یشیر إلی جنس الخبر أن تتردد فی شخص الخبر، و تطلبه من حیث إنها تعلم أن الجنس لا یوجد إلا فی فرد من أفراده فیکون ناظر إلیه بخصوصه کأنه متردد فیه کنظر السائل، فقوله: و لا تخاطبنی، یشیر إلی جنس الخبر و أنه عذاب، و قوله إنهم مغرقون، یشیر إلی خصوص الخبر الذی أشیر إلیه ضمنا فی قوله و لا تخاطبنی، و کقول الشاعر: [الوافر] ترفق أیها المولی علیهم فإن الرفق بالجانی عتاب فالأصل: أن یورد الخبر هنا خالیا من التوکید، لأن المخاطب خالی الذهن من الحکم، و لکن لما تقدم فی الکلام ما یشعر بنوع الحکم أصبح المخاطب متشوقا لمعرفته فنزل منزله السائل المتردد الطالب، و استحسن إلقاء الکلام إلیه مؤکدا جریا علی خلاف مقتضی الظاهر.

عزل، لیس مع أحد منهم رمح. فأکد له الکلام استهزاء به، خوطب خطاب التفات بعد غیبه تهکما به، و رمیا له بالنزق و خرق الرأی.

4-و منها تنزیل المتردد منزله الخالی، کقولک للمتردد فی قدوم مسافر مع شهرته: فدم الأمیر.

5-و منها تنزیل المتردد (1)منزله المنکر، کقولک للسائل المستبعد لحصول الفرج: إن الفرج لقریب.

6-و منها تنزیل المنکر منزله الخالی، إذا کان لدیه دلائل و شواهد لو تأملها لارتدع و زال إنکاره کقوله تعالی: وَ إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ [البقره:163]. و کقولک لمن ینکر منفعه لطب: الطّب نافع.

7-و منها تنزیل المنکر منزله المتردد، کقولک لمن ینکر شرف الأدب إنکارا ضعیفا: «إنّ الجاه بالمال إنّما یصحبک ما صحبک المال، و أمّا الجاه بالأدب فإنه غیر زائل عنک» .

الثالث: قد یؤکد الخبر لشرف الحکم و تقویته، مع أنه لیس فیه تردّد و لا إنکار، کقولک فی افتتاح کلام: إنّ أفضل ما نطق به اللّسان کذا (2).

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 1428


1- و فائده التنزیل وجوب زیاده التأکید قوه و ضعفا، لأنه نزل المتردد منزله المنکر، فیعطی حکمه حینئذ و هکذا تفهم فی عکسه و هو تنزیل المنکر منزله المتردد فی استحسان التوکید له. و اعلم أنه إذا التبس إخراج الکلام علی خلاف مقتضی الظاهر بإخراجه علی مقتضی الظاهر یحتاج إلی قرینه تعین المقصود أو ترجحه، فإن لم توجد قرینه صح حمل الکلام علی کل من الأمرین، و ذلک کجعل السائل کالخالی، و جعل المتردد کالمنکر، فإن وجدت قرینه عمل بها، و الأصح الحکم بأحدهما.
2- من مزایا اللغه العربیه دقه التصرف فی التعبیر، و اختلاف الأسالیب باختلاف المقاصد و الأغراض، فمن العیب الفاضح عند ذوی المعرفه بها «الاطناب» إذا لم تکن هناک حاجه إلیه «و الإیجاز و الاختصار» حیث تطلب الزیاده، و قد تخفی دقائق تراکیبها علی الخاصه بله العامه، فقد أشکل أمرها علی بعض ذوی الفطنه من نابته القرن الثالث: إبان زهو اللغه و نضره شبابها، یرشدک إلی ذلک ما رواه الثقاه من أن المتفلسف الکندی: رکب إلی أبی العباس المبرد و قال له: إنی لأجد فی کلام العرب حشوا، فقال أبو العباس فی أی موضع وجدت ذلک؟ فقال: أجد العرب یقولون عبد اللّه قائم. ثم یقولون: إن عبد اللّه قائم، ثم یقولون، إن عبد اللّه لقائم، فالألفاظ متکرره، و المعنی واحد، فقال أبو العباس بل المعانی مختلفه لاختلاف الألفاظ، فالأول إخبار عن قیامه، و الثانی جواب عن سؤال سائل، و الثالث جواب عن إنکار منکر قیامه؛ فقد تکررت الألفاظ لتکرر المعانی. فما أحار المتفلسف جوابا. و من هذا: نعلم أن العرب لاحظت أن یکون الکلام بمقدار الحاجه. لا أزید و إلا کان عبثا، و لا أنقص و لا أخل بالغرض، و هو الإفصاح و البیان.
تدریب

بیّن أغراض الخبر و المقاصد منه فیما یأتی:

1- قومی هم قتلوا أمیم أخی فإذا رمیت یصیبنی سهمی (1)[الکامل]

2- قد کنت عدّتی التی أسطو بها و یدی إذا اشتدّ الزمان و ساعدی (2)[الکامل]

3- أبا المسک أرجو منک نصرا علی العدی و آمل عزا یخضب البیض بالدم (3)[الطویل]

4- کفی بجسمی نحولا أننی رجل لو لا مخاطبتی إیاک لم ترنی (4)[البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 1429


1- إظهار الحسره علی موت أخیه بید قومه.
2- إظهار الضعف لکونه أصبح بلا معین.
3- الاسترحام بطلب المساعده و شد الأزر.
4- إظهار الضعف بأن نحو له صیره إلی ما وصف.
تطبیق

أحص المؤکدات فی العبارات التالیه، و بیّن ضروب الخبر الثلاثه:

1- ألا فی سبیل المجد ما أنا فاعل عفاف و إقدام و حزم و نائل [الطویل]

2- و إنّ امرأ قد سار خمسین حجّه إلی منهل من ورده لقریب [الطویل]

3- لیس الصّدیق بمن یعیرک ظاهرا متبسّما عن باطن متجهم [الکامل]

4-قال تعالی: لَئِنْ أَنْجٰانٰا مِنْ هٰذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ اَلشّٰاکِرِینَ [یونس:22].

5-قال تعالی: وَ جَعَلْنٰا نَوْمَکُمْ سُبٰاتاً وَ جَعَلْنَا اَللَّیْلَ لِبٰاساً وَ جَعَلْنَا اَلنَّهٰارَ مَعٰاشاً. [النبأ:9-11]

6- أمّا الفراق فإنه ما أعهد هو توأمی، لو أنّ بینا یولد [الکامل]

7- و إنّ الذی بینی و بین بنی أبی و بین بنی عمّی لمختلف جدا (1)[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 1430


1- *) الرقم المؤکدات 1 ألا (أداه استفتاح و تنبیه) 2 إن، قد، اللام فی (لقریب) 3 الباء الزائده فی (بمن) 4 لام القسم، لام التوکید، نون التوکید 5 تکرار جعلنا 6 أما، إن، أن 7 أن، لام الابتداء ضرب الخبر طلبی إنکاری لزیاده المؤکدات علی واحد طلبی إنکاری طلبی طلبی لأن کل مؤکده فی جمله إنکاری لزیاده المؤکدات علی واحد

8- إِنّٰا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ [یس:14]

9- و إنّی لصبّار علی ما ینوبنی و حسبک أن اللّه أثنی علی الصبر [الطویل]

10- و إنّی لقوّال لذی البثّ مرحبا و أهلا إذا ما جاء من غیر مرصد (1)[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 1431


1- *) 8 لما روی القرآن قصه رسل عیسی الذین أرسلهم إلی قومه فأنکروا رسالتهم قال لهم الرسل إِنّٰا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ فألقوا إلیهم الکلام مؤکدا بمؤکدین، فکذبوا فقالوا لهم: إِنّٰا إِلَیْکُمْ لَمُرْسَلُونَ مؤکدین لهم القول بمؤکد ثالث، فجحدوا، فقالوا لهم: رَبُّنٰا یَعْلَمُ إِنّٰا إِلَیْکُمْ لَمُرْسَلُونَ فزادوا مؤکدا رابعا و هو القسم.
المبحث الثالث فی تقسیم الخبر إلی جمله فعلیه و جمله اسمیه
اشاره

1-الجمله الفعلیه: ما ترکبت من فعل و فاعل، أو من فعل و نائب فاعل؛ و هی: موضوعه لإفاده التّجدّد و الحدوث فی زمن معیّن مع الاختصار (1)نحو: یعیش البخیل عیشه الفقراء، و یحاسب فی الآخره حساب الأغنیاء. و نحو: اشرقت الشمس و قد ولی الظّلام هاربا. فلا یستفاد من ذلک إلاّ ثبوت الإشراق للشمس، و ذهاب الظّلام فی الزّمان الماضی.

و قد تفید الجمله الفعلیه الاستمرار التجدّدی شیئا فشیئا بحسب المقام، و بمعونه القرائن، لا بحسب الوضع (2)، بشرط أن یکون الفعل مضارعا نحو قول المتنبی: [الطویل].

تدبّر شرق الأرض و الغرب کفه

و لیس لها یوما عن المجد شاغل

فقرینه المدح تدلّ علی أن تدبیر الممالک دیدنه، و شأنه المستمر الذی لا یحید عنه. و یتجدد آنا، فآنا.

ب-و الجمله الاسمیه: هی ما ترکبت من مبتدأ و خبر، و هی تفید بأصل وضعها ثبوت شیء لشیء (3)لیس غیر، بدون نظر إلی تجدّد و لا استمرار، نحو: الأرض متحرکه، فلا

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 1432


1- و ذلک أن الفعل دال بصیغته علی أحد الأزمنه الثلاثه بدون احتیاج لقرینه بخلاف الاسم: فإنه یدل علی الزمن بقرینه ذکر لفظه: الآن، أو أمس، أو غدا.
2- و ذلک نظیر الاستمرار الثبوتی فی الجمله الاسمیه نحو لَوْ یُطِیعُکُمْ فِی کَثِیرٍ مِنَ اَلْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ أی لو استمر علی إطاعتکم وقتا فوقتا لحصل لکم عنت و مشقه.
3- فالجمله الاسمیه موضوعه لمجرد ثبوت المسند للمسند إلیه. قال الشیخ عبد القاهر: موضوع الاسم علی أن یثبت به الشیء للشیء من غیر اقتضاء أنه یتجدد و یحدث شیئا فشیئا: فلا تعرض فی نحو: زید منطلق، لأکثر من إثبات الانطلاق له فعلا، کما فی زید طویل و عمرو قصیر، أی أن ثبوت الطول و القصر هو بأصل الوضع، و أما استفاده الدوام فمن الملازمه فی هذین الوصفین، و حینئذ فالتمثیل للنفی.

یستفاد منها سوی ثبوت الحرکه للأرض، بدون نظر إلی تجدد ذلک و لا حدوثه.

و قد تخرج الجمله الاسمیه عن هذا الأصل، و تفید الدوام و الاستمرار بحسب القرائن: إذا لم یکن فی خبرها فعل مضارع: و ذلک بأن یکون الحدیث فی مقام المدح، أو معرض الذّم کقوله تعالی: وَ إِنَّکَ لَعَلیٰ خُلُقٍ عَظِیمٍ [القلم:4]فسیاق الکلام فی معرض المدح دال علی إراده الاستمرار مع الثبوت، و منه قول النضر بن جؤبه یتمدح بالغنی و الکرم: [البسیط].

لا یألف الدرهم المضروب صرّتنا

لکن یمر علیها و هو منطلق

یرید أن دراهمه لا ثبات لها فی الصره و لا بقاء، فهی دائما تنطلق منها، و تمرق مروق السهام من قسیتها، لتوزع علی المعوزین و أرباب الحاجات.

و اعلم أن الجمله الاسمیه لا تفید الثبوت بأصل وضعها، و لا الاستمرار بالقرائن، إلا إذا کان خبرها مفردا نحو: الوطن عزیز. أو کان خبرها جمله اسمیه نحو: الوطن هو سعادتی. أما إذا کان خبرها فعلا فإنها تکون کالجمله الفعلیه فی إفاده التجدد و الحدوث فی زمن مخصوص، نحو: الوطن یسعد بأبنائه، و نحو: [المتقارب].

نروح و نغدو لحاجاتنا

و حاجه من عاش لا تنقضی

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 1433

أسئله یطلب أجوبتها

ما هو علم المعانی؟ ما هو الإسناد؟ ما هی مواضع المسند و المسند إلیه؟ ما المراد بصدق الخبر و کذبه؟ ما الفرق بین النسبه الکلامیه و النسبه الخارجیه؟ ما هو الأصل فی إلقاء الخبر؟ ما هی الأغرض الأخری التی یلقی إلیها الخبر؟ ما هی أضرب الخبر؟ ما هی أدوات التوکید؟ لماذا یعدل عن مقتضی الظاهر؟ إلی کم ینقسم الخبر؟ لأی شیء وضعت الجمله الاسمیه و الفعلیه؟ هل تفید الجمله الفعلیه و الاسمیه غیر ما وضعتا لأجله؟

تدریب

بیّن فائده التعبیر بالجمله الاسمیه أو الفعلیه فی التراکیب الآتیه:

1-قال تعالی: یَمْحُوا اَللّٰهُ مٰا یَشٰاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ اَلْکِتٰابِ [الرعد:39].

2- نروح و نغدو لحاجاتنا و حاجه من عاش لا تنقضی [المتقارب]

3- و علی إثرهم تساقط نفسی حسرات و ذکرهم لی سقام (1)[الخفیف]

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 1434


1- *)
الباب الثانی فی حقیقه الإنشاء و تقسیمه
اشاره

الإنشاء لغه: الإیجاد، و اصطلاحا: کلام لا یحتمل صدقا و لا کذبا لذاته (1)، نحو اغفر- و ارحم، فلا ینسب إلی قائله صدق-أو کذب. و إن شئت فقل فی تعریف الإنشاء: هو ما لا یحصل مضمونه و لا یتحقق إلا إذا تلفظت به. فطلب الفعل فی: افعل، و طلب الکف فی لا تفعل، و طلب المحبوب فی: التّمنّی، و طلب الفهم فی: الاستفهام، و طلب الإقبال فی النّداء، کل ذلک ما حصل إلا بنفس الصّیغ المتلفظ بها.

و ینقسم الإنشاء إلی نوعین: إنشاء طلبی، و إنشاء غیر طلبی.

فالإنشاء غیر الطلبی: ما لا یستدعی مطلوبا غیر حاصل وقت الطلب، و یکون: بصیغ المدح، و الذّم، و صیغ العقود، و القسم، و التّعجّب و الرّجاء، و یکون بربّ و لعلّ، و کم الخبریه.

1-أما المدح و الذم فیکونان: بنعم و بئس، و ما جری مجراهما. نحو حبّذا و لا حبّذا؛ و الأفعال المحوّله إلی فعل نحو طاب علیّ نفسا و خبث بکر أصلا.

2-و أما العقود: فتکون بالماضی کثیرا، نحو بعت و اشتریت و وهبت، و بغیره قلیلا، نحو عبدی حرّ لوجه اللّه تعالی.

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 1435


1- أی بقطع النظر عما یستلزمه الإنشاء فإنّ «اغفر» یستلزم خبرا و هو أنا طالب المغفره منک، و کذا لا تکسل، یستلزم خبرا، و هو أنا طالب عدم کسلک، لکن کل هذا لیس لذاته.

3-و أما القسم: فیکون: بالواو، و الباء، و التاء، و بغیرها نحو: لعمرک ما فعلت کذا.

4-و أما التّعجب: فیکون قیاسا بصیغتین، ما أفعله، و أفعل به و سماعا بغیرهما، نحو: للّه درّه عالما، کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللّٰهِ وَ کُنْتُمْ أَمْوٰاتاً فَأَحْیٰاکُمْ [البقره:28].

5-و أما الرّجاء: فیکون: بعسی، و حری، و اخلولق، نحو: عسی اللّه أن یأتی بالفتح.

و اعلم أنّ الإنشاء غیر الطلبی لا تبحث عنه علماء البلاغه، لأن أکثر صیغه فی الأصل أخبار نقلت إلی الإنشاء. و إنما المبحوث عنه فی علم المعانی هو: الإنشاء الطّلبی: لما یمتاز به من لطائف بلاغیّه.

إذن یتضح أن الإنشاء الطلبی هو الذی یستدعی مطلوبا (1)غیر حاصل (2)فی اعتقاد المتکلم وقت الطّلب. و أنواعه خمسه: الأمر، و النّهی و الاستفهام، و الّتمنی، و النداء (3). و فی هذا الباب خمسه مباحث.

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 1436


1- اعلم أنه إذا کان المطلوب غیر متوقع کان الطلب (تمنیا) و إن کان متوقعا فأما حصول صوره أمر فی الذهن فهو (الاستفهام) و أما حصوله فی الخارج فإن کان ذلک الأمر انتفاء فعل، فهو (النهی) و إن کان ثبوته: فأما بأحد حروف (النداء) فهو النداء، و أما بغیرها فهو (الأمر) . و بهذا تعلم أن الطلب هنا منحصر فی هذه الأنواع الخمسه لاختصاصها بکثیر من اللطائف البلاغیه.
2- أی لأنه لا یلیق طلب الحاصل، فلو استعمل صیغ الطلب لمطلوب حاصل امتنع إجراؤها علی معانیها الحقیقیه، و یتولد من تلک الصیغ ما یناسب المقام، کطلب دوام الإیمان و التقوی فی قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللّٰهِ، و هلم جرا.
3- و یکون الإنشاء الطلبی أیضا، بالعرض و التحضیض، و لکن لم یتعرض لهما البیانیون لأنهما مولدان علی الأصح من الاستفهام و التمنی، فالأول من الهمزه مع لا النافیه فی «ألا» و الثانی من هل و لو للتمنی مع لا و ما الزائدتین فی «هلا و ألا» بقلب الهاء همزه. و کذا: لو لا و لو ما، و اعلم أن الإنشاء الطلبی نوعان، الأول ما یدل علی معنی الطلب بلفظه و یکون بالخمسه المذکوره. و الثانی: ما یدل علی الطلب بغیر لفظه کالدعاء.
المبحث الأول فی الأمر
اشاره

الأمر: هو طلب الفعل من المخاطب: علی وجه الاستعلاء (1)مع الإلزام، و له أربع صیغ:

1-فعل الأمر کقوله تعالی: یٰا یَحْییٰ خُذِ اَلْکِتٰابَ بِقُوَّهٍ [مریم:12].

2-و المضارع المجزوم بلام الأمر کقوله سبحانه و تعالی: لِیُنْفِقْ ذُو سَعَهٍ مِنْ سَعَتِهِ [الطلاق:7].

3-و اسم فعل الأمر نحو: عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لاٰ یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اِهْتَدَیْتُمْ [المائده:105].

4-و المصدر النائب عن فعل الأمر، نحو: سعیا فی سبیل الخیر.

و قد تخرج صیغ الأمر عن معناها الأصلی و هو «الإیجاب و الإلزام» إلی معان أخری: تستفاد من سیاق الکلام، و قرائن الأحوال.

1-کالدعاء: فی قوله تعالی: رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ [النمل:19 و الأحقاف:15].

2-و الالتماس: کقولک لمن یساویک: أعطنی القلم أیها الأخ.

3-و الإرشاد: کقوله تعالی: إِذٰا تَدٰایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ، وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کٰاتِبٌ بِالْعَدْلِ [البقره:282].

4-و التهدید: کقوله تعالی: اِعْمَلُوا مٰا شِئْتُمْ، إِنَّهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ [فصلت:40].

5-و التعجیز: کقوله تعالی: فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ [البقره:23].

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 1437


1- بأن یعد الآمر نفسه عالیا لمن هو أقل منه شأنا، سواء أکان عالیا فی الواقع أو لا. و لهذا نسب إلی سوء الأدب إن لم یکن عالیا. و ذهب بعض إلی أن لا یشترط هذا، و الأشبه أن الصدور من المستتر یفید إیجابا فی الأمر، و تحریما فی النهی، و اعلم أن الأمر للطلب مطلقا، و الفور و التراخی من القرائن، و لا یوجب الاستمرار و التکرار فی الأصح، و قیل ظاهره الفور کالنداء و الاستفهام إلا بقرینه، و هو ما اختاره السکاکی، و اعلم أیضا أن الأمر یکون استعلاء مع الأدنی، و دعاء مع الأعلی، و التماسا مع النظیر.

6-و الإباحه: کقوله تعالی: وَ کُلُوا وَ اِشْرَبُوا حَتّٰی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ اَلْخَیْطُ اَلْأَبْیَضُ مِنَ اَلْخَیْطِ اَلْأَسْوَدِ مِنَ اَلْفَجْرِ [البقره:187].

و نحو: اجلس کما تشاء.

7-و التسویه: نحو قوله تعالی: فَاصْبِرُوا أَوْ لاٰ تَصْبِرُوا [الطور:16].

8-و الإکرام: کقوله تعالی: اُدْخُلُوهٰا بِسَلاٰمٍ آمِنِینَ [الحجر:46].

9-و الامتنان: کقوله تعالی: فَکُلُوا مِمّٰا رَزَقَکُمُ اَللّٰهُ [النحل:114].

10-و الإهانه: کقوله تعالی: کُونُوا حِجٰارَهً أَوْ حَدِیداً [الإسراء:50].

11-و الدّوام: کقوله تعالی: اِهْدِنَا اَلصِّرٰاطَ اَلْمُسْتَقِیمَ [الفاتحه:6].

12-و التمنی: کقول امریء القیس: [البحر الطویل]

ألا أیها اللیل الطویل ألا انجلی

بصبح و ما الإصباح منک بأمثل

13-و الاعتبار: اُنْظُرُوا إِلیٰ ثَمَرِهِ إِذٰا أَثْمَرَ [الأنعام:99].

14-و الإذن: کقولک لمن طرق الباب: ادخل.

15-و التکوین: کقوله تعالی: کُنْ فَیَکُونُ [البقره:117، الأنعام:73، النحل:40]

16-و التخییر: نحو: تزوّج هندا أو أختها.

17-و التأدیب: نحو: کل ممّا یلیک.

18-و التّعجب: کقوله تعالی: اُنْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ اَلْأَمْثٰالَ [الإسراء:48].

19-و التسخیر: کقوله تعالی: کُونُوا قِرَدَهً خٰاسِئِینَ

20-و الاخبار: کقوله صلّی اللّه علیه و آله: من کذب علیّ متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار، اذا المراد: یتبوأ مقعده.

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 1438

تمرین

بیّن ما یراد من صیغ الأمر فی التراکیب الآتیه:

1- خُذِ اَلْعَفْوَ، وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ، وَ أَعْرِضْ عَنِ اَلْجٰاهِلِینَ [الأعراف:199].

2-أسیئی بنا أو اأحسنی لا ملومه

لدینا و لا مقلیّه إن تقلّت

3-یا لیل طل یا نوم زل

یا صبح قف لا تطلع

4-عش ما بدا لک سالما

فی ظلّ شاهقه القصور

5- وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اِجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذٰاتِ اَلصُّدُورِ [الملک:13].

6-ترفّق أیها المولی علیهم

فإنّ الرّفق بالجانی عتاب

7-أری العنقاء تکبر أن تصادا

فعاند من تطیق له عنادا

8-خلیلیّ هبّا طالما قد رقدتما

أجدّکما لا تقضیان کراکما

9-أرینی جوادا مات هزلا لعلّنی

أری ما ترین أو بخیلا مخلّدا

10-قال تعالی: قُلْ هٰاتُوا بُرْهٰانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (1)[البقره:111].

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 1439


1- *)
المبحث الثانی فی النّهی
اشاره

النّهی: هو طلب الکفّ عن الشیء علی وجه الاستعلاء (1)مع الإلزام، و له صیغه واحده، و هی المضارع المقرون بلا الناهیه: کقوله تعالی: وَ لاٰ تُفْسِدُوا فِی اَلْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاٰحِهٰا [الأعراف:85] وَ لاٰ تَجَسَّسُوا وَ لاٰ یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً [الحجرات:12].

و قد تخرج هذه الصّیغه عن أصل معناها إلی معان أخر، تستفاد من سیاق الکلام و قرائن الأحوال.

1-کالدّعاء: نحو قوله تعالی: رَبَّنٰا لاٰ تُؤٰاخِذْنٰا إِنْ نَسِینٰا أَوْ أَخْطَأْنٰا [البقره:286].

2-و الالتماس: کقولک لمن یساویک: أیها الأخ لا تتوان.

3-و الإرشاد: کقوله تعالی: لاٰ تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیٰاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ [المائده:101].

4-و الدوام: کقوله تعالی: وَ لاٰ تَحْسَبَنَّ اَللّٰهَ غٰافِلاً عَمّٰا یَعْمَلُ اَلظّٰالِمُونَ [ابراهیم:42].

5-و بیان العاقبه: نحو قوله تعالی: وَ لاٰ تَحْسَبَنَّ اَلَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ أَمْوٰاتاً بَلْ أَحْیٰاءٌ

[آل عمران:169].

6-و التیئیس: نحو قوله تعالی: لاٰ تَعْتَذِرُوا قَدْ کَفَرْتُمْ بَعْدَ إِیمٰانِکُمْ [التوبه:66].

7-و التّمنّی: نحو یا لیله الأنس لا تنقضی. و کقوله: [الکامل]

یا لیل طل یا نوم زل

یا صبح قف لا تطلع

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 1440


1- اعلم: أن النهی طلب الکف عن الشیء، ممن هو أقل شأنا من المتکلم، و هو حقیقه فی التحریم: کما علیه الجمهور، فمتی وردت صیغه النهی أفادت الحظر و التحریم علی الفور. و اعلم: أن النهی کالأمر، فیکون استعلاء مع الأدنی، و دعاء مع الأعلی، و التماسا مع النظیر.

8-و التهدید: کقولک لخادمک: لا تطع أمری.

9-و الکراهه: نحو لا تلتفت و أنت فی الصلاه.

10-و التّوبیخ: نحو لا تنه عن خلق و تأتی مثله.

11-و الائتناس: نحو لاٰ تَحْزَنْ إِنَّ اَللّٰهَ مَعَنٰا [التوبه:40].

12-و التّحقیر: کقوله: [البسیط]

لا تطلب المجد إنّ المجد سلمه

صعب، و عش مستریحا ناعم البال

و کقوله: [البسیط]

دع المکارم لا ترحل لبغیتها

و اقعد فإنک أنت الطاعم الکاسی

تطبیق

اذکر ما یرد من صیغ النهی الآتیه:

1- وَ لاٰ تَلْبِسُوا اَلْحَقَّ بِالْبٰاطِلِ وَ تَکْتُمُوا اَلْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقره:42].

2-فلا تلزمنّ الناس غیر طباعهم

فتتعب من طول العتاب و یتعبوا

و لا تغترر منهم بحسن بشاشه

فأکثر إیماض البوارق خلب

[الکامل]

3-فلا تهج إن کنت ذا إربه

حرب أخی التّجربه العاقل

[السریع]

4- لاٰ تَعْتَذِرُوا اَلْیَوْمَ [التحریم:7].

5-لا تحسب المجد تمرا أنت آکله

لن تبلغ المجد حتی تلعق الصبرا

[البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 1441

6-لا تحتجب عن العیون أیّها القمر

7-لا تعرضنّ لجعفر متشبّها

بندی یدیه فلست من أنداده

[الکامل]

8-لا تیأسوا أن تستردّوا مجدکم

فلربّ مغلوب هوی ثمّ ارتقی

[الکامل]

و لا تجلس إلی أهل الدّنایا

فإنّ خلائق السّفهاء تعدی (1)

[الوافر]

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 1442


1- *)
المبحث الثالث فی الاستفهام
اشاره

الاستفهام: هو طلب العلم بشیء لم یکن معلوما من قبل. و ذلک بأداه من إحدی أدواته الآتیه؛ و هی:

الهمزه، و هل، و ما، و متی، و أیّان، و کیف، و أین، و أنّی، و کم، و أیّ.

و تنقسم بحسب الطلب إلی ثلاثه أقسام:

أ-ما یطلب به التّصوّر تاره، و التصدیق تاره أخری، و هو: الهمزه.

ب-و ما یطلب به التصدیق فقط، و هو: هل.

ج-و ما یطلب به التّصوّر فقط، و هو بقیّه ألفاظ الاستفهام.

الهمزه

یطلب بالهمزه أحد أمرین: تصوّر، أو تصدیق؛ .

أ-فالتّصور: هو إدراک المفرد (1)، نحو: «أعلیّ مسافر أم سعید» تعتقد أنّ السّفر حصل

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 1443


1- أی إدراک عدم وقوع النسبه و ذلک کإدراک الموضوع وحده، أو المحمول وحده، أو هما معا، أو ذات النسبه التی هی مورد الإیجاب و السلب. فالاستفهام عن التصور یکون عند التردد فی تعیین أحد الشیئین، أی یتردد المتکلم فی تعیین أحد أمرین، تذکر بینهما أم المتصله المعادله، و قد تحذف هی و ما بعدها اکتفاء بما قبلها، و لا یلی الهمزه غیر المستفهم عنه. و المفرد کما یکون اسما یکون فعلا: نحو أتنتهی عند هذا الحد أم تتمادی؟ و الاستفهام عن التصدیق یکون عن نسبه تردد الذهن فیها بین ثبوتها و نفیها و حینئذ للهمزه استعمالان، فتاره یطلب بها معرفه مفرد، و تاره یطلب بها معرفه نسبه، و تسمی معرفه المفرد تصورا. و معرفه النسبه تصدیقا، و اعلم أن کل همزه استفهام تستعمل فی معناها أو فی غیره إن ولیها الفعل کان هو المقصود بمعناها و إن ولیها الاسم کان هو المراد المقصود، فإن قلت اسافر الأمیر؟ کان الشک فی السفر، و إذا قلت أسعد سافر؟ کان السفر مفروضا.

من

أحدهما، و لکن تطلب تعیینه. و لذا یجاب فیه بالتّعیین، فیقال: سعید مثلا.

و حکم الهمزه التی لطلب التّصور؛ أن یلیها المسؤول عنه بها، سواء أکان:

1-مسندا إلیه، نحو: أ أنت فعلت هذا أم یوسف؟

2-أم مسندا، نحو: أراغب أنت عن الأمر أم راغب فیه؟

3-أم مفعولا، نحو: إیای تقصد أم سعیدا؟ فالاصل: أ إیای.

4-أم حالا، نحو: أراکبا حضرت أم ماشیا؟

5-أم ظرفا، نحو: أیوم الخمیس قدمت أم یوم الجمعه؟

و یذکر المسؤول عنه فی التّصور بعد الهمزه: و یکون له معادل یذکر بعد أم غالبا: و تسمی متّصله.

و قد یستغنی عن ذکر المعادل نحو: أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هٰذٰا بِآلِهَتِنٰا یٰا إِبْرٰاهِیمُ؟ [الأنبیاء:62]

ب-و التصدیق: هو إدراک وقوع نسبه تامه بین المسند و المسند إلیه، أو عدم وقوعها (1)بحیث یکون المتکلم خالی الذهن ممّا استفهم عنه فی جملته مصدّقا للجواب إثباتا بنعم أو نفیا بلا.

و همزه الاستفهام تدلّ علی التصدیق إذا أرید بها النسبه. و یکثر التصدیق فی الجمل الفعلیه کقولک: أحضر الأمیر؟ (2). تستفهم عن ثبوت النسبه و نفیها و فی هذه الحاله یجاب بلفظه: نعم أو لا. و یقلّ التصدیق فی الجمل الاسمیه نحو: أعلیّ مسافر؟

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 1444


1- أی إدراک موافقتها لما فی الواقع أو عدم موافقتها له، و اعلم أن إدراک وقوع النسبه أو عدم وقوعها کما یسمی تصدیقا، یسمی: حکما، أو إسنادا. أو إیقاعا و انتزاعا، أو إیجابا و سلبا.
2- أی فقد تصورت الحضور و الأمیر و النسبه بینهما، و سألت عن وقوع النسبه بینهما، هل هو محقق خارجا أو لا، فإذا قیل حضر، حصل التصدیق و کذا یقال فیما بعده. فالمسؤول عنه فی التصدیق نسبه یتردد الذهن فی ثبوتها و نفیها، کما سبق توضیحه.

و یمتنع أن یذکر مع همزه التصدیق معادل کما مثّل. فإن جاءت أم بعدها قدّرت منقطعه (1)و تکون بمعنی (بل) :

و لست أبالی بعد فقدی مالکا

أموتی ناء أم هو الآن واقع

[الطویل]

و نحو: [الکامل]

هل یسمعنّ النّضر إن نادیته

أم کیف یسمع میت لا ینطق؟

هل

یطلب بها التصدیق فقط، أی معرفه وقوع النسبه. أو عدم وقوعها لا غیر، نحو هل حافظ المصریّون علی مجد أسلافهم؟

و لأجل اختصاصها بطلب التصدیق لا یذکر معها المعادل بعد أم المتصله، فلذا.

أ-امتنع هل سعد قام أم سعید؟ لأنّ وقوع المفرد و هو سعید بعد أم الواقعه فی حیز الاستفهام دلیل علی أنّ أم متصله. و هی لطلب تعیین أحد الأمرین، و لا بد حینئذ أن یعلم بها أولا أصل الحکم. و هل لا یناسبها ذلک، لأنها لطلب الحکم فقط، فالحکم فیها غیر معلوم، و إلاّ لم یستفهم عنه بها، و حینئذ یؤدّی الجمع بین هل و أم إلی التناقض. لأنّ هل تفید أن السّائل جاهل بالحکم لأنها لطلبه. و أم المتصله: تفید أنّ السّائل عالم به، و إنما یطلب تعیین أحد الأمرین-فإن جاءت أم کذلک، کانت منقطعه بمعنی بل التی تفید الإضراب نحو: هل جاء صدیقک أم عدوک.

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 1445


1- أی: و لا بد من وقوع الجمله بعد أم المنقطعه. فإن وقع بعدها مفرد قدر بجمله نحو أحضر الأمیر أم جیشه، أی بل حضر جیشه. و اعلم أنه تلخص مما تقدم أن همزه التصور إن جاء بعدها «أم» تکون متصله. و أن همزه التصدیق أو هل: إن جاء بعدهما «أم» قدرت منقطعه و تکون بمعنی بل.

ب-و قبح استعمال هل فی ترکیب هو مظنّه للعلم بحصول أصل النّسبه، و هو ما یتقدّم فیه المعمول علی الفعل، نحو هل خلیلا أکرمت، فتقدیم المعمول علی الفعل یقتضی غالبا حصول العلم للمتکلم. و تکون هل لطلب حصول الحاصل و هو عبث.

تنبیهات

الأوّل: هل کالسّین و سوف تخلّص المضارع للاستقبال.

فلا یقال: هل تصدق؟ جوابا لمن قال أحبّک الآن، بل تقول له: أتصدق؟ و لأجل اختصاصها بالتصدیق، و تخلیصها المضارع للاستقبال قوی اتّصالها بالفعل لفظا أو تقدیرا نحو هل یجیء علیّ أو هل علیّ یجی؟

فإن عدل عن الفعل إلی الاسم لإبراز ما یحصل فی صوره الحاصل دلاله علی کمال العنایه بحصوله کان هذا العدول أبلغ فی إفاده المقصود کقوله تعالی: فَهَلْ أَنْتُمْ شٰاکِرُونَ [الأنبیاء:80]فهذا التّرکیب أدل علی طلب الشکر من قولک، هل تشکرون، و ذلک لأنّ الفعل لازم بعد هل و العدول عنه یدلّ علی قوّه الدّاعی لذلک لما ذکر.

الثانی: هل نوعان: بسیطه و مرکبه.

أ-فالبسیطه هی التی یستفهم بها عن وجود شیء فی نفسه، أو عدم وجوده، نحو هل العنقاء (1)موجوده و نحو: هل الخلّ الوفیّ موجود.

ب-و المرکبه هی التی یستفهم بها عن وجود شیء لشیء و عدم وجوده له نحو هل المریخ مسکون؟ هل النّبات حسّاس؟

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 1446


1- حکی الزمخشری فی (ربیع الأبرار) أن العنقاء کانت طائرا و کان فیها من کل شیء من الألوان و کانت فی زمن أصحاب الرأس تأتی إلی أطفالهم. صغارهم فتخطفهم و تغرب بهم نحو الجبل فتأکلهم، فشکوا ذلک إلی نبیهم (صالح) علیه السّلام فدعا اللّه علیها فأهلکها و قطع عقبها و نسلها فسمیت (عنقاء مغرب) لذلک.

الثالث: هل لا تدخل علی:

1-المنفی (1)فلا یقال: هل لا یفهم علیّ

2-و لا علی المضارع الذی هو الحال فلا یقال: هل تحتقر علیا و هو شجاع

3-و لا علی إنّ فلا یقال: هل إنّ الأمیر مسافر

4-و لا علی الشّرط فلا یقال: هل إذا زرتک تکرمنی

5-و لا علی حرف العطف (2)فلا یقال: هل فیتقدم أو هل ثمّ یتقدم

6-و لا علی اسم بعده فعل فلا یقال: هل بشرا منّا واحدا نتّبعه

بخلاف الهمزه فإنها تدخل علی جمیع ما ذکر.

و اعلم: أنّ الهمزه و هل یسأل بهما عمّا بعدهما، لأنهما حرفان لیس لهما معنی مستقلّ.

الرابع: بقیّه أدوات الاستفهام موضوعه (للتصوّر) فقط، فیسأل بها عن معناها و هی: ما، و متی، و أیّان، و کیف، و أین، و أنّی، و کم، و أیّ.

و لهذا یکون الجواب معها بتعیین المسؤول عنه.

ما و من

ما: موضوعه للاستفهام عن أفراد غیر العقلاء، و یطلب بها:

أ-إیضاح الاسم: نحو ما العسجد؟ فیقال فی الجواب: إنه ذهب.

ب-أو یطلب بها بیان حقیقه المسمّی: نحو: ما الشمس؟ فیجاب بأنه کوکب نهاریّ.

ج-أو یطلب بها بیان الصفه نحو: ما خلیل؟ -و جوابه طویل أو قصیر: مثلا.

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 1447


1- أی لأن هل فی الأصل بمعنی قد، و هی لا تدخل علی المنفی، فلا یقال قد لا یقوم خلیل، فحینئذ هی مخصوصه بدخولها علی النسب المثبته، سواء أکانت جملا فعلیه أو اسمیه. و اعلم أنّ عدم دخولها علی المنفی لا ینافی أنها لطلب التصدیق مطلقا سواء فی الإیجابی و السلبی.
2- أی لا تقع هل قبل الحروف العاطف بل تقع بعده دائما.

و تقع هل البسیطه فی الترتیب العقلی (1)بین ما التی لشرح الاسم، و ما التی للحقیقه. فمن یجهل معنی البشر مثلا یسأل أولا بما عن شرحه: فیجاب بإنسان، ثم بهل البسیطه عن وجوده، فیجاب بنعم. ثم بما عن حقیقته، فیجاب بحیوان ناطق.

و من موضوعه للاستفهام، و یطلب بها تعیین أفراد العقلاء، نحو: من فتح مصر؟ و نحو: من شیّد الهرم الأکبر؟ و نحو: من شیّد القناطر الخیریّه؟

متی و أیان

متی: موضوعه للاستفهام، و یطلب بها تعیین الزّمان، سواء أکان ماضیا أو مستقبلا، نحو متی تولی الامامه علیّ علیه السّلام؟ و متی نحظی بالحرّیه.

و أیّان: موضوعه للاستفهام، و یطلب بها تعیین الزّمان المستقبل خاصه و تکون فی موضع التهویل و التفخیم دون غیره، کقوله تعالی: یَسْئَلُ أَیّٰانَ یَوْمُ اَلْقِیٰامَهِ (2)[القیامه:6].

کیف و أین و أنی و کم و أی

کیف: موضوعه للاستفهام، و یطلب بها تعیین الحال: کقوله تعالی: فَکَیْفَ إِذٰا جِئْنٰا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ [النساء:41]. و کقوله: [الطویل]

و کیف أخاف الفقر أو أحرم الغنی

و رأی أمیر المؤمنین جمیل

و أین: موضوعه للاستفهام، و یطلب بها تعیین المکان نحو: أین شرکاؤکم.

و أنّی: موضوعه للاستفهام-و تأتی لمعان کثیره.

1-فتکون بمعنی کیف، کقوله تعالی: أَنّٰی یُحْیِی هٰذِهِ اَللّٰهُ بَعْدَ مَوْتِهٰا [البقره:259].

2-و تکون بمعنی من أین، کقوله تعالی: یٰا مَرْیَمُ أَنّٰی لَکِ هٰذٰا [آل عمران:37].

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 1448


1- الترتیب العقلی: هو أن یکون المتأخر متوقفا علی المتقدم، من غیر أن یکون المتقدم عله له و ذلک کتقدم المفرد علی المرکب.
2- أی فقد استعملت أیان مع یوم القیامه للتهویل و التفخیم بشأنه، و جواب هذا السؤال یَوْمَ هُمْ عَلَی اَلنّٰارِ یُفْتَنُونَ.

3-و تکون بمعنی متی، کقولک: زرنی أنی شئت.

و کم: موضوعه للاستفهام: و یطلب بها تعیین عدد مبهم، کقوله تعالی: کَمْ لَبِثْتُمْ [الکهف:19].

و أیّ: موضوعه للاستفهام، و یطلب بها تمییز أحد المتشارکین فی أمر یعمّهما، کقوله تعالی: أَیُّ اَلْفَرِیقَیْنِ خَیْرٌ مَقٰاماً [مریم:73]و یسأل بها عن الزمان و المکان، و الحال، و العدد، و العاقل؛ و غیره علی حسب ما تضاف إلیه أی. و لذا تأخذ أی معناها ممّا تضاف إلیه. فإن أضیفت إلی ما تفیده «ما» أخذت حکمها. و إن أضیفت إلی ما تفیده «متی، أو کیف أو غیرهما من الأدوات السابقه» أخذت معناها.

و قد تخرج ألفاظ الاستفهام عن معناها الأصلی و هو طلب العلم بمجهول، فیستفهم بها عن الشیء مع العلم به لأغراض أخری: تفهم من سیاق الکلام و دلالته-و من أهمّ ذلک.

1-الأمر، کقوله تعالی: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ [المائده:91]أی: انتهوا.

2-و النهی، کقوله تعالی: أَ تَخْشَوْنَهُمْ فَاللّٰهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ (1)[التوبه:13].

3-و التّسویه، کقوله تعالی: سَوٰاءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ [البقره:6].

4-و النفی، کقوله تعالی: هَلْ جَزٰاءُ اَلْإِحْسٰانِ إِلاَّ اَلْإِحْسٰانُ (2)[الرحمن:60].

5-و الإنکار (3)، کقوله تعالی: أَ غَیْرَ اَللّٰهِ تَدْعُونَ [الأنعام:40].

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 1449


1- أی: لا تخشوهم فاللّه أحق أن تخشوه.
2- أی ما جزاء الإحسان إلا الإحسان.
3- اعلم أن الإنکار إذا وقع فی الاثبات یجعله نفیا، کقوله تعالی: أَ فِی اَللّٰهِ شَکٌّ؟ أی لا شک فیه، و إذا وقع فی النفی یجعله إثباتا، نحو قوله تعالی: أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً أی: قد وجدناک. و بیان ذلک: أن إنکار الاثبات و النفی نفی لهما. و نفی الإثبات نفی، و نفی النفی إثبات. ثم الإنکار قد یکون للتکذیب، نحو أیحسب الإنسان أن یترک سدی. و قد یکون للتوبیخ و اللوم علی ما وقع. نحو: أتعبدون ما تنحتون. و هذه الآیه من کلام إبراهیم علیه السّلام لقومه، حینما رآهم یعبدون الأصنام من الحجاره.

6-و التّشویق، کقوله تعالی: هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلیٰ تِجٰارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ [الصف:10].

7-و الاستئناس، کقوله تعالی: وَ مٰا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یٰا مُوسیٰ [طه:17].

8-و التّقریر (1)، کقوله تعالی: أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ [الشرح:1].

9-و التهویل، کقوله تعالی: اَلْحَاقَّهُ مَا اَلْحَاقَّهُ وَ مٰا أَدْرٰاکَ مَا اَلْحَاقَّهُ [الحاقه:3].

10-و الاستبعاد، کقوله تعالی: أَنّٰی لَهُمُ اَلذِّکْریٰ وَ قَدْ جٰاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِینٌ [الدخان:13]. و نحو قول الشاعر: [الکامل]

من لی بإنسان إذا أغضبته

و جهلت کان الحلم ردّ جوابه

11-و التعظیم، کقوله تعالی: مَنْ ذَا اَلَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ [البقره:255].

12-و التحقیر، نحو: أهذا الذی مدحته کثیرا؟ ؟

13-و التعجب، کقوله تعالی: مٰا لِهٰذَا اَلرَّسُولِ یَأْکُلُ اَلطَّعٰامَ وَ یَمْشِی فِی اَلْأَسْوٰاقِ [الفرقان:7] و کقول الشاعر: [الطویل]

خلیلیّ فیما عشتما هل رأیتما

قتیلا بکی من حبّ قاتله قبلی

14-و التهکم، نحو: أعقلک یسوّغ لک أن تفعل کذا.

15-و الوعید، نحو: أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعٰادٍ [الفجر:6].

16-و الاستبطاء، کقوله: مَتیٰ نَصْرُ اَللّٰهِ [البقره:214]و نحو: کم دعوتک.

17-و التنبیه علی الخطأ، کقوله تعالی: أَ تَسْتَبْدِلُونَ اَلَّذِی هُوَ أَدْنیٰ بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ [البقره:61].

18-و التنبیه علی الباطل، کقوله تعالی: أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ اَلصُّمَّ أَوْ تَهْدِی اَلْعُمْیَ [الزخرف:140].

19-و التحسّر: کقول شمس الدین الکوفی: [الکامل]

ما للمنازل أصبحت لا أهلها

أهلی، و لا جیرانها جیرانی

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 1450


1- و یکون غالبا بالهمزه یلیها المقرر به، کقولک (أفعلت هذا) ، إذا أردت أن تقرره بأن الفعل کان منه، و کقولک أ أنت فعلت هذا، أذا أردت أن تقرره بأنه الفاعل، و کقولک أخلیلا ضربت، إذا أردت أن تقرره بأن مضروبه خلیل. و یکون التقریر أحیانا بغیر الهمزه نحو: لمن هذا الکتاب، و کم لی علیک؟

20-و التنبیه علی ضلال الطریق، کقوله تعالی: فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ [التکویر:26]

21-و التکثیر، کقول أبی العلاء المعرّی: [الخفیف]

صاح، هذی قبورنا تملأ الرّحب

فأین القبور من عهد عاد؟ ؟

و اعلم أن کل ما وضع من الأخبار فی صوره الاستفهام فی الأمثله السابقه و الآتیه تجدّدت له مزیه بلاغیه، زادت المعنی روعه و جمالا.

إذا عرفت هذا، فاعرف أیضا أنه یستعمل کل من: الأمر، و النهی، و الاستفهام فی أغراض أخری، یرجع فی إدراکها إلی الذوق الأدبی، و لا یکون استعمالها فی غیر ما وضعت له؛ إلا لطریقه أدبیه، تجعل لهذا الاستعمال مزیه، یترقی بها الکلام فی درجات البلاغه.

تمرین

ما هی المعانی التی استعمل فیها الاستفهام فی الأمثله الآتیه:

1- قُلْ هَلْ یَسْتَوِی اَلْأَعْمیٰ وَ اَلْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی اَلظُّلُمٰاتُ وَ اَلنُّورُ [الرعد:16].

2- هَلْ مِنْ خٰالِقٍ غَیْرُ اَللّٰهِ یَرْزُقُکُمْ [فاطر:3].

3- أَ فَبِالْبٰاطِلِ یُؤْمِنُونَ، وَ بِنِعْمَهِ اَللّٰهِ یَکْفُرُونَ [النحل:72].

4- أَ لاٰ تُقٰاتِلُونَ قَوْماً نَکَثُوا أَیْمٰانَهُمْ، وَ هَمُّوا بِإِخْرٰاجِ اَلرَّسُولِ، وَ هُمْ بَدَؤُکُمْ أَوَّلَ مَرَّهٍ. أَ تَخْشَوْنَهُمْ فَاللّٰهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [التوبه:13].

5- أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ وَ قَدْ کٰانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلاٰمَ اَللّٰهِ، ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مٰا عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ [البقره:75]

6- أَ فَغَیْرَ دِینِ اَللّٰهِ یَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُونَ [آل عمران:83].

7- إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا سَوٰاءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ [البقره:6].

8- أَ فَأَصْفٰاکُمْ رَبُّکُمْ بِالْبَنِینَ، وَ اِتَّخَذَ مِنَ اَلْمَلاٰئِکَهِ إِنٰاثاً إِنَّکُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِیماً [الإسراء:40].

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 1451

9- وَ مٰا ذٰا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللّٰهِ وَ اَلْیَوْمِ اَلْآخِرِ، وَ أَنْفَقُوا مِمّٰا رَزَقَهُمُ اَللّٰهُ، وَ کٰانَ اَللّٰهُ بِهِمْ عَلِیماً [النساء:39].

10- مَنْ ذَا اَلَّذِی یُقْرِضُ اَللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضٰاعِفَهُ لَهُ وَ لَهُ أَجْرٌ کَرِیمٌ [الحدید:11].

11- أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلیٰ وَجْهِهِ أَهْدیٰ، أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ [الملک:22].

12- أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآویٰ، وَ وَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدیٰ، وَ وَجَدَکَ عٰائِلاً فَأَغْنیٰ [الضحی:6-8].

تمرین

وضّح الأغراض التی خرج إلیها: الأمر، و النهی، و الاستفهام فی الأمثله الآتیه:

1-قال أبو الطیب یعاتب رجلا ظنه أنه هجاه، و کان غیره هو الذی هجاه: [الوافر]

أتنکر یابن إسحاق إخائی

و تحسب ماء غیری من إنائی

أ أنطق فیک هجرا بعد علمی

بأنک خیر من تحت السماء

وهبنی قلت هذا الصبح لیل

أیعمی العالمون عن الضّیاء

2-و قال یخاطب سیف الدوله: [الطویل]

أجزنی إذا أنشدت شعرا فإنما

بشعری أتاک المادحون مردّدا

ودع کلّ صوت غیر صوتی فإننی

أنا الصائح المحکیّ و الآخر الصّدی

3-و قال: [الخفیف]

عش عزیزا أو مت و أنت کریم

بین طعن القنا و خفق البنود

و اطلب العزّ فی لظی و ذر الذ

ل و لو کان فی جنان الخلود

4-و قال: [الطویل]

لمن تطلب الدنیا إذا لم ترد بها

سرور محبّ أو إساءه مجرم

5-و قال أبو فراس: [الطویل]

بمن یثق الإنسان فیما ینوبه

و من أین للحر الکریم صحاب

و قد صار هذا الناس إلا أقلّهم

ذئابا علی أجسادهنّ ثیاب

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 1452

6-و قال أبو العتاهیه فی عبد اللّه بن معن بن زائده: [الهزج]

فصغ ما کنت حلیت

به سیفک خلخالا

و ما تصنع بالسیف

إذا لم تک قتّالا

7-و لابن رشیق: [الخفیف]

أیها اللیل طل بغیر جناح

لیس للعین راحه فی الصّباح

کیف لا أبغض الصباح و فیه

بان عنّی نور الوجوه الملاح

8-و قال کثیر: [الطویل]

أسیئی بنا أو أحسنی لا ملومه

لدینا و لا مقلیّه إن تقلّت

فلا یبعدن وصل لعزّه أصبحت

بعاقبه أسبابه قد تولّت

9-و قال البحتری: [البسیط]

إسلم أبا الصّقر للمعروف تصنعه

و المجد تبنیه فی ذهل بن شیبان

10-و قال الفرزدق: [الطویل]

أترجو ربیع أن یجیء صغارها

بخیر و قد أعیا ربیعا کبارها

11-و قال جریر: [الکامل]

قل للجبان إذا تأخر سرجه

هل أنت من شرک المنیه ناجی

12-و قال المعرّی: [الکامل]

إفهم عن الأیام فهی نواطق

ما زال یضرب صرفها الأمثالا

لم یمض فی دنیاک أمر معجب

إلاّ أرتک لما مضی تمثالا

13-و قال: [الخفیف]

ما افتخار الفتی بثوب جدید

و هو من تحته بعرض لبیس

و الفتی لیس بالّجین و بالتّبر

و لکن بعزّه فی النفوس

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 1453

المبحث الرابع فی التّمنّی
اشاره

التمنی: هو طلب الشّیء المحبوب الذی لا یرجی، و لا یتوقّع حصوله.

1-إمّا لکونه مستحیلا کقوله: [الوافر]

ألا لیت الشّباب یعود یوما

فأخبره بما فعل المشیب

2-و إما لکونه ممکنا غیر مطموع فی نیله، کقوله تعالی: یٰا لَیْتَ لَنٰا مِثْلَ مٰا أُوتِیَ قٰارُونُ [القصص:79].

و إذا کان الأمر المحبوب ممّا یرجی حصوله کان طلبه ترجّیا. و یعبّر فیه بعسی، و لعلّ کقوله تعالی: لَعَلَّ اَللّٰهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذٰلِکَ أَمْراً [الطلاق:1]و فَعَسَی اَللّٰهُ أَنْ یَأْتِیَ بِالْفَتْحِ [المائده:52]. و قد تستعمل فی الترجّی لیت لغرض بلاغیّ (1).

و للتّمنّی أربع أدوات، واحده أصلیه و هی: لیت

و ثلاث غیر أصلیّه نائبه عنها، و یتمنّی بها لغرض بلاغی: و هی:

1-هل (2)کقوله تعالی: فَهَلْ لَنٰا مِنْ شُفَعٰاءَ فَیَشْفَعُوا لَنٰا (3)[الأعراف:53].

2-و لو (4)، کقوله تعالی: فَلَوْ أَنَّ لَنٰا کَرَّهً فَنَکُونَ مِنَ اَلْمُؤْمِنِینَ [الشعراء:102].

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 1454


1- الغرض هو إبراز المرجو فی صوره المستحیل مبالغه فی بعد نیله، فیا لیت ما بینی و بین أحبتی من البعد ما بینی و بین المصائب و قد تستعمل أیضا للتندم نحو یٰا لَیْتَنِی اِتَّخَذْتُ مَعَ اَلرَّسُولِ سَبِیلاً .
2- اعلم أن سبب العدول عن (لیت) إلی «هل» إبراز المتمنی لکمال العنایه به فی صوره الممکن الذی لا یجزم بانتفائه. و هو المستفهم عنه.
3- لما کان عدم الشفعاء معلوما لهم امتنع حقیقه الاستفهام. و تولد منه المتمنی المناسب للمقام.
4- و سبب العدول إلی «لو» الدلاله علی عزه متمناه و ندرته، حیث أبرزه فی صوره الذی لا یوجد، لأن «لو» تدل بأصل وضعها علی امتناع الجواب لامتناع الشرط.

3-و لعلّ (1)، کقوله: [الطویل]

أسرب القطا هل من یعیر جناحه؟

لعلّی إلی من قد هویت أطیر

و لأجل استعمال هذه الأدوات فی التّمنّی ینصب المضارع الواقع فی جوابها.

تمرین

بیّن المعانی المستفاده من صیغ التمنی فیما یأتی:

قال تعالی: فَهَلْ إِلیٰ خُرُوجٍ مِنْ سَبِیلٍ [غافر:11].

لو یأتینا فیحدّثنا، لعلی أحجّ فأزورک، یا لیتنی اتّخذت مع الرسول سبیلا، هل إلی مرد من سبیل، یا لیت لنا مثل ما أوتی قارون، لعلی أبلغ الأسباب، لو تتلو الآیات فتشقّ سمعی.

کلّ من فی الکون یشکو دهره

لیت شعری هذه الدنیا لمن؟ ؟

[الرمل]

فلیت اللّیل فیه کان شهرا

و مرّ نهاره مرّ السّحاب

[الوافر]

فلیت هوی الأحبّه کان عدلا

فحمّل کلّ قلب ما أطاقا

[الوافر]

علّ اللّیالی التی أضنت بفرقتنا

جسمی ستجمعنی یوما و تجمعه

[البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 1455


1- و ذلک لبعد المرجو، فکأنه مما لا یرجی حصوله، و اعلم أن «هلا و ألا و لوما، و لو لا» ، مأخوذه من «هل و لو» بزیاده (ما) و «لا) علیهما، و أصل «ألا، هلا» قلبت الهاء همزه لیتعین معنی التمنی، و یزول احتمال الاستفهام و الشرط، فیتولد من التمنی معنی التندیم فی الماضی نحو: هلا قمت، و معنی التحضیض فی المستقبل نحو هلا نقف. و لا یتمنی: بهل، و لو، و لعل: إلا فی المقطوع بعدم وقوعه لئلا تحمل علی معانیها الأصلیه.
المبحث الخامس فی النّداء
اشاره

النّداء: هو طلب المتکلم إقبال المخاطب علیه بحرف نائب مناب أنادی المنقول من الخبر إلی الإنشاء و أدواته ثمان:

الهمزه، و أی، و یا، و آی، و أیا، و هیا، و وا (1).

و هی فی کیفیّه الاستعمال نوعان.

1-الهمزه و أی: لنداء القریب.

2-و باقی الأدوات لنداء البعید.

و قد ینزّل البعید منزله القریب، فینادی بالهمزه و أی، إشاره إلی أنه لشدّه استحضاره فی ذهن المتکلّم صار کالحاضر معه. لا یغیب عن القلب، و کأنه ماثل أمام العین. کقول الشاعر: [الطویل]

اسکان نعمان الأراک تیقّنوا

بأنکم فی ربع قلبی سکّان

و قد ینزّل القریب منزله البعید، فینادی بغیر الهمزه و أی.

أ-إشاره إلی علوّ مرتبته. فیجعل بعد المنزله کأنه بعد فی المکان کقوله «أیا مولای» و أنت معه، للدلاله علی أن المنادی عظیم القدر، رفیع الشأن.

ب-أو إشاره إلی انحطاط منزلته و درجته، کقولک «أیا هذا» لمن هو معک.

ج-أو إشاره إلی أن السامع لغفلته و شرود ذهنه کأنه غیر حاضر کقولک للساهی: أیا فلان، و کقول البارودی: [البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 1456


1- اعلم أن لفظ الجلاله یختص نداؤه، (بیا) .

یا أیّها السّادر المزورّ من صلف

مهلا، فإنک بالأیام منخدع (1)

و قد تخرج ألفاظ النداء عن معناها الأصلی إلی معان أخری، تفهم من السّیاق بمعونه القرائن و من أهمّ ذلک:

1-الأغراء، نحو قولک لمن أقبل یتظلم: یا مظلوم.

2-و الاستغاثه، نحو یا للّه للمؤمنین.

3-و النّدبه، نحو قول الشاعر: [الطویل]

فوا عجبا کم یدّعی الفضل ناقص

و وا أسفاکم یظهر النّقص فاضل

4-و التّعجب، کقول الشاعر: [الرجز]

یا لک من قبّره بمعمر

خلا لک الجوّ فبیضی و اصفری

5-و الزجر، کقول الشاعر: [الخفیف]

أفؤادی متی المتاب أ، لمّا

تصح و الشّیب فوق رأسی أ لمّا

6-و التحسّر و التّوجّع، کقوله تعالی: یٰا لَیْتَنِی کُنْتُ تُرٰاباً [النبأ:40].

و کقول الشاعر: [الطویل]

أیا قبر معن کیف واریت جوده

و قد کان منه البرّ و البحر مترعا

7-و التذکر، کقوله: [الطویل]

أیا منزلی سلمی سلام علیکما

هل الأزمن اللاّتی مضین رواجع

8-و التّحیّر و التّضجّر، نحو قول الشاعر: [البسیط]

أیا منازل سلمی أین سلماک

من أجل هذا بکیناها بکیناک

و یکثر هذا فی نداء الأطلال و المطایا، و نحوها.

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 1457


1- السّادر الذاهب عن الشیء ترفعا عنه، و الذی لا یبالی و لا یهتم بما صنع. المزور: المنحرف. و الصلف: الکبر.

و الاختصاص (1): هو ذکر اسم ظاهر بعد ضمیر لأجل بیانه، نحو قوله تعالی: رَحْمَتُ اَللّٰهِ وَ بَرَکٰاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ اَلْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ [هود:73]و نحو: «نحن العلماء ورثه الأنبیاء» .

أ-إمّا للتّفاخر، نحو: أنا أکرم الضیف أیّها الرّجل.

ب-و إمّا للتّواضع، نحو: أنا الفقیر المسکین أیّها الرّجل. و نحو: اللّهم اغفر لنا أیّتها العصابه (2).

تمرین

بیّن المعانی الحقیقیّه المستفاده من صیغ النّداء، و المعانی المجازیه المستفاده من القرائن:

صاح شمّر و لا تزل ذاکر المو

ت فنسیانه ضلال مبین

[الخفیف]

یا لقومی و یا لأمثال قومی

لأناس عتوّهم فی ازدیاد

[الخفیف]

أیها القلب قد قضیت مراما

فإلام الولوع بالشّهوات

[الخفیف]

أیا شجر الخابور مالک مورقا

کأنک لم تجزع علی ابن طریف

[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 1458


1- بیان ذلک أن النداء تخصیص المنادی بطلب إقباله علیک، فجرد عن طلب الاقبال، و استعمل فی تخصیص مدلوله من بین أمثاله بما نسب إلیه منها.
2- أی اللهم اغفر لنا مخصوصین من بین العصائب، فصورته صوره النداء و لیس به، إذ لم یرد به إلا ما دل علیه ضمیر المتکلم السابق. و لذا لا یجوز إظهار حرف النداء فیه.

یا أیها الظالم فی فعله

الظلم مردود علی من ظلم

[السریع]

یا ناق سیری عنقا فسیحا

إلی سلیمان فنستریحا

[الرجز]

حجبوه عن الرّیاح لأنی

قلت یا ریح بلّغیه السّلاما

[الخفیف]

یا لیله لست أنسی طیبها أبدا

کأنّ کلّ سرور حاضر فیها

[البسیط]

یا لیله کالمسک مخبرها

و کذاک فی التشبیه منظرها

أحییتها و البدر یخدمنی

و الشّمس أنهاها و آمرها

[الکامل]

یا من تذکّرنی شمائله

ریح الشّمال تنفّست سحرا

[الکامل]

و إذا امتطی قلم أنامله

سحر العقول به و ما سحرا

یا قلب ویحک ما سمعت لناصح

لمّا ارتمیت و لا اتقیت ملاما

[الکامل]

یا أعدل الناس إلا فی معاملتی

فیک الخصام و أنت الخصم و الحکم

[البسیط]

یا رحمه اللّه حلّی فی منازلنا

و جاورینا فدتک النفس من جار

[البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 1459

تنبیهات

الأول: یوضع الخبر موضع الإنشاء لأغراض کثیره، أهمها:

1-التفاؤل: نحو «هداک اللّه لصالح الأعمال.» کأنّ الهدایه حصلت بالفعل فأخبر عنها، و نحو: وفقک اللّه.

2-و الاحتراز عن صوره الأمر تأدّبا و احتراما، نحو رحم اللّه فلانا و نحو: ینظر مولای فی أمری و یقضی حاجتی.

3-و التنبیه علی تیسیر المطلوب لقوه الأسباب. کقول الأمیر لجنده: «تأخذون بنواصیهم و تنزلونهم من صیاصیهم» .

4-و المبالغه فی الطلب للتّنبیه علی سرعه الامتثال. نحو: وَ إِذْ أَخَذْنٰا مِیثٰاقَکُمْ لاٰ تَسْفِکُونَ دِمٰاءَکُمْ [البقره:84]. لم یقل لا تسفکوا، قصدا للمبالغه فی النهی، حتی کأنهم نهوا فامتثلوا ثم أخبر عنهم بالامتثال.

5-إظهار الرّغبه: نحو قولک فی غائب: رزقنی اللّه لقاءه.

الثانی: یوضع الإنشاء موضع الخبر لأغراض کثیره.

أ-منها: إظهار العنایه بالشیء: و الاهتمام بشأنه کقوله تعالی: قُلْ أَمَرَ رَبِّی بِالْقِسْطِ وَ أَقِیمُوا وُجُوهَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ [الأعراف:29].

لم یقل: و إقامه وجوهکم، إشعارا بالعنایه بأمر الصلاه لعظیم خطرها، و جلیل قدرها فی الدّین.

ب-و منها: التّحاشی و الاحتراز عن مساواه اللاحق بالسابق. کقوله تعالی: قٰالَ إِنِّی أُشْهِدُ اَللّٰهَ، وَ اِشْهَدُوا أَنِّی بَرِیءٌ مِمّٰا تُشْرِکُونَ مِنْ دُونِهِ [هود:54،55]لم یقل: و أشهدکم تحاشیا و فرارا من مساواه شهادتهم بشهاده اللّه تعالی.

الثالث: الإنشاء کالخبر فی کثیر ممّا ذکر فیه، و مما سیذکر فی الأبواب التالیه من الذکر و الحذف و غیرهما.

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 1460

الرابع: یستعمل کلّ من الأمر و النهی و الاستفهام فی أغراض أخر یرجع فی إدراکها إلی الذّوق الأدبی، و لا یکون استعمالها فی غیر ما وضعت له إلا لطریقه أدبیه تجعل لهذا الاستعمال مزیه یترقی بها الکلام فی درجات البلاغه، کما سبق القول.

تطبیق

بیّن المعانی المستفاده من النّداء، و سبب استعمال أداه دون غیرها فیما یلی:

1-أیا منازل سلمی أین سلماک

من أجل هذا بکیناها بکیناک (1)

[البسیط]

2-صادح الشّرق قد سکتّ طویلا

و عزیز علینا ألاّ تقولا (2)

[الخفیف]

3-أیا قبر معن کیف واریت جوده

و قد کان منه البرّ و البحر مترعا (3)

[الطویل]

4-یا درّه نزعت من تاج والدها

فأصبحت حلیه فی تاج رضوان

[البسیط]

5-فیا لائمی دعنی أغالی بقیمتی

ففیمه کلّ النّاس ما یحسنونه

[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 1461


1- یرید لعدم وجود سلمی بکیناها و بکینا المنازل، فواو العطف محذوفه.
2- صدح الرجل: رفع صوته بالغناء.
3- المترع أی المملوء! الرقم/نوع الکلام/البیان/الاعتبار 1-الانشاء/إذا التقدیر أحسنوا بالوالدین والمقام للأخبار/الاهتمام وإظهار العنایه 2-الخبر/إذ المعنی لیأمن من دخله/إظهار الحرص علی وقوعه 3-الخبر/المقام للإنشاء إذ الغرض الدعاء له/التفاؤل بالدعاء 4-الخبر/المقام للطلب/لأظهار الحرص علی قوعه
تطبیق آخر

وصح الاعتبار الدّاعی لوضع کلّ من الخبر و الإنشاء موضع الآخر:

1-قال تعالی: وَ قَضیٰ رَبُّکَ أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ إِیّٰاهُ وَ بِالْوٰالِدَیْنِ إِحْسٰاناً [الإسراء:23].

2-و قال تعالی: وَ مَنْ دَخَلَهُ کٰانَ آمِناً [آل عمران:97].

3-أتانی أبیت اللّعن أنک لمُتنِی

و تلک التی أهتمّ منها و أنصب (1)

[الطویل]

4-إذا فعاقبنی یا ربّی معاقبه

قرّت بها عین من یأتیک بالحسد

[البسیط]

تدریب

بیّن فیما یلی الغرض من وضع الإنشاء موضع الخبر و بالعکس

1-کلّ خلیل کنت خاللته

لا ترک اللّه له واضحه

[السریع]

2-قال اللّه تعالی: وَ قٰالَ اِرْکَبُوا فِیهٰا بِسْمِ اَللّٰهِ مَجْرٰاهٰا [هود:41].

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 1462


1- أبیت اللعن. کانت تحیه الملوک، و معناها أبیت أن تفعل شیئا تلعن به، اهتم أی أصیر ذاهم. أنصب أی أتعب.

3-تقول لصدیقک: رزقنی اللّه لقاءک.

4- و لائمه لامتک یا فضل فی النّدی فقلت لها هل أثّر اللّوم فی البحر أتنهین فضلا عن عطایاه للوری و من ذا الذی ینهی الغمام عن القطر [الطویل]

تمرین

عیّن الجمل الخبریه و الإنشائیه فیما یأتی:

1- آمَنَ اَلرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ، وَ اَلْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللّٰهِ وَ مَلاٰئِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ [البقره:285].

2- یَمْحَقُ اَللّٰهُ اَلرِّبٰا وَ یُرْبِی اَلصَّدَقٰاتِ، وَ اَللّٰهُ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ کَفّٰارٍ أَثِیمٍ [البقره:276].

3- یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا، أَطِیعُوا اَللّٰهَ وَ أَطِیعُوا اَلرَّسُولَ وَ أُولِی اَلْأَمْرِ مِنْکُمْ [النساء:59].

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: استعینوا علی قضاء حوائجکم بالکتمان فإن کلّ ذی نعمه محسود.

5-و قال أبو العلاء المعری: [البسیط]

لا تحلفنّ علی صدق و لا کذب

فما یفیدک إلا المأثم الحلف

6-و قال: [الکامل]

لا تفرحنّ بما بلغت من العلا

و إذا سبقت فعن قلیل تسبق

و لیحذر الدّعوی اللبیب فإنها

للفضل مهلکه و خطب موبق

7-و قال أبو العتاهیه: [الوافر]

بکیت علی الشباب بدمع عینی

فلم یغن البکاء و لا النّحیب

ألا لیت الشباب یعود یوما

فأخبره بما فعل المشیب

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 1463

تطبیق عام علی الباب الثانی

أنا الذائد الحامی الذمار و إنما

یدافع عن أحسابهم أنا أو مثلی

[الطویل]

الجمله الأولی: خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها الفخر و إظهار الشجاعه، المسند إلیه أنا، و المسند الذائد، و الجمله الثانیه خبریه فعلیه من الضرب الثالث لما فیها من التوکید بإنما، و المراد بها الفخر و إظهار الشجاعه أیضا. المسند یدافع، و المسند إلیه أنا.

وَ مٰا رَبُّکَ بِظَلاّٰمٍ لِلْعَبِیدِ [فصلت:46]جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث، و المراد بها التوبیخ، المسند إلیه رب، و المسند ظلام.

أنت خرجت عن حدک: جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث، و المراد بها التوبیخ، المسند إلیه أنت، و المسند جمله خرجت.

رَبِّ إِنَّ قَوْمِی کَذَّبُونِ: [الشعراء:117]جمله رب: إنشائیه ندائیه، و المراد بها الدعاء. المسند و المسند الیه محذوفان نابت عنهما یاء النداء المحذوفه، و جمله: إن قومی کذبون، خبریه اسمیه من الضرب الثالث، و المراد إظهار التحسر، المسند إلیه قومی، و المسند جمله کذبون.

زارنا الغیث: جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها إظهار الفرح، المسند إلیه: الغیث و المسند: زار، و أتی بها فعلیه لإفاده المحدوث فی الزمن الماضی مع الاختصار.

ذهب عنا الحزن: جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها إظهار الشماته بمدبر، المسند ذهب، و المسند إلیه الحزن، و أتی بها فعلیه لإفاده الحدوث فی الزمن الماضی مع الاختصار.

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 1464

قابلت الأمیر: جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها إظهار السرور، المسند قابل، و المسند الیه التاء.

أنا ممتثل لأمرک: جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی و المراد بها إظهار التواضع، المسند إلیه أنا، و المسند ممتثل، و أتی بها اسمیه لمجرد ثبوت المسند للمسند إلیه.

إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یَظْلِمُ اَلنّٰاسَ شَیْئاً: [یونس:44]جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث، و المراد بها التوبیخ للناس، المسند إلیه لفظ الجلاله، و المسند جمله لا یظلم. و أتی: بالمسند جمله لتقویه الحکم، بتکرار الإسناد، و الجمله الاسمیه مفیده للاستمرار الآن بقرینه الإسناد إلی اللّه تعالی.

ما جاءنا من أحد: جمله خبریه فعلیه من الضرب الثالث، و المراد بها فائده الخبر المسند جاء، و المسند إلیه أحد، و أتی بها فعلیه لما تقدم.

أنت نجحت: جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث لما فیها من تقویه الحکم بتکرار الإسناد، و المراد بها لازم الفائده، المسند إلیه أنت، و المسند جمله نجحت.

حضر الأمیر: جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها أصل الفائده، المسند إلیه الأمیر.

سیحرم المقصر: خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها الذم. المسند سیرحم، و المسند إلیه المقصر، و هی تفید الاستمرار التجددی بقرینه الذم.

ما برح المقصر نادما: جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها الذم، المسند إلیه المقصر، و المسند نادما، و هی مفیده للاستمرار بقرینه ما برح.

کلما جئتنی أکرمتک: جمله أکرمتک خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی. و هی الجمله، و ما قبلها قید لها، لأن الشرطیه لا تعتبر إلا بجوابها، المسند أکرم، و المسند إلیه التاء، و هی مفیده للاستمرار التجددی: بقرینه کلما.

ما مجتهد صاحباک: جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و لا یقال اسمیه لأن الاسم

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 1465

حل محل الفعل، و لذلک رفع ما بعده علی أنه فاعله، و المراد بها الاستمرار بقرینه الذم، المسند مجتهد، و المسند إلیه صاحباک، و قس علیها. نحو ما مبغوض أنت، و ما حسن فعل أعدائک، و أقائم أخواک، و هل منصف أصحابک.

کلما ذاکر المجتهد استفاد: جمله استفاد: فعلیه خبریه من الضرب الابتدائی المسند

الشمس طالعه: تقولها للعاثر، جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی.

المسند إلیه الشمس، و المسند طالعه، و المراد بها التوبیخ.

الکریم محبوب: جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی، المسند إلیه الکریم و المسند محبوب، و المراد بها الاستمرار بقرینه المدح.

من یسافر؟ جمله إنشائیه استفهامیه، المسند إلیه من، و المسند جمله یسافر التفتوا، جمله إنشائیه أمریه، المسند التفت، و المسند إلیه الواو.

لا تترکوا المذاکره: جمله إنشائیه نهییه، المسند تترک، و المسند إلیه الواو.

لیت البخیل یجود: جمله إنشائیه تمنیه اسمیه المسند إلیه البخیل، و المسند جمله یجود.

هل فهمتم؟ جمله إنشائیه استفهامیه، المسند فهم، و المسند إلیه التاء.

یا تلامیذ: جمله إنشائیه ندائیه، المسند و المسند إلیه محذوفان تقدیرهما أدعو نابت عنهما یا.

قُلْ أَ غَیْرَ اَللّٰهِ أَبْغِی رَبًّا وَ هُوَ رَبُّ کُلِّ شَیْءٍ [الأنعام:164]الهمزه الداخله علی لفظ أغیر لیست للاستفهام الحقیقی، بل هی للإنکار الذی لم یقع علی أنه یبغی ربا، و لکنه وقع علی أن یکون المبغی ربا غیر اللّه.

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 1466

الباب الثالث فی أحوال المسند إلیه
اشاره

المسند إلیه: هو المبتدأ الذی له خبر، و الفاعل، و نائبه، و أسماء النواسخ.

و أحواله هی الذکر، و الحذف، و التّعریف، و التّنکیر، و التّقدیم، و التّأخیر و غیرها، و فی هذا الباب عده مباحث.

المبحث الأول فی ذکر المسند إلیه

کلّ لفظ یدلّ علی معنی فی الکلام خلیق طبعا بالذکر، لتأدیه المعنی المراد به؛ فلهذا یذکر المسند إلیه وجوبا، حیث إنّ ذکره هو الأصل، و لا مقتضی للحذف، لعدم قرینه تدلّ علیه عند حذفه. و إلاّ کان الکلام معمّی مبهما، لا یستبین المراد منه.

و قد یترجّح الذکر مع وجود قرینه تمکّن من الحذف، حین لا یکون منه مانع؛ فمن مرجّحات الذّکر (1).

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 1467


1- بیان ذلک أنه إذا لم یوجد فی الکلام قرینه تدل علی ما یراد حذفه، أو وجدت قرینه ضعیفه غیر مصحوبه بغرض آخر یدعوا إلی الحذف، فلا بد من الذکر جریا علی الأصل، و قد تدعوا الظروف و المناسبات إلی ترجیح (الذکر) مع وجود قرینه تمکن من (الحذف) و ذلک لأغراض مختلفه، ترجع إلی أسالیب البلغاء فنجدهم قد ذکروا أحیانا ما یجوز أن یستغنی عنه، و حذفوا ما لا یوجد مانع من ذکره، فرجحوا الذکر أحیانا و الحذف أحیانا لأسباب بلاغیه اقتضت ذلک.

1-زیاده التقریر و الإیضاح للسّامع: کقوله تعالی: أُولٰئِکَ عَلیٰ هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولٰئِکَ هُمُ اَلْمُفْلِحُونَ [البقره:5] (1)، و کقول الشاعر: [الطویل]

هو الشّمس فی العلیا هو الدّهر فی السّطا

هو البدر فی النّادی هو البحر فی النّدی

2-قله الثقه بالقرینه: لضعفها أو ضعف فهم السّامع. نحو سعد نعم الزّعیم: تقول ذلک إذا سبق لک ذکر سعد، و طال عهد السامع به، أو ذکر معه کلام فی شأن غیره.

3-الرّد علی المخاطب: نحو: اللّه واحد، ردّا علی من قال: اللّه ثالث ثلاثه.

4-التّلذّذ: نحو: اللّه ربی، اللّه حسبی.

5-التعریض بغباوه السّامع: نحو سعید قال کذا، فی جواب: ماذا قال سعید؟

6-التّسجیل علی السّامع (2)، حتّی لا یتأتّی له الإنکار-کما إذا قال الحاکم لشاهد: هل أقرّ زید هذا بأنّ علیه کذا؟ فیقول الشاهد نعم زید هذا أقرّ بأن علیه کذا (3).

7-التّعجّب: إذا کان الحکم غریبا، نحو: علیّ یقاوم الأسد فی جواب من قال: هل علیّ یقاوم الأسد؟

8-التعظیم: نحو حضر سیف الدّوله. فی جواب من قال: هل حضر الأمیر؟

9-الإهانه: نحو السّارق قادم. فی جواب من قال: هل حضر السّارق؟

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 1468


1- الشاهد فی أُولٰئِکَ هُمُ اَلْمُفْلِحُونَ حیث کرر اسم الإشاره المسند إلیه التقریر و الإیضاح تنبیها علی أنهم کما ثبتت لهم الأثره و المیزه بالهدی فهی ثابته لهم بالفلاح أیضا.
2- أی کتابه الحکم علیه بین یدی الحاکم.
3- فیذکر المسند إلیه لئلا یجد المشهود علیه سبیلا للإنکار بأن یقول للحاکم عند التسجیل، إنما فهم الشاهد أنک أشرت إلی غیری فأجاب: و لذلک لم أنکر و لم أطلب الاعذار فیه.
المبحث الثانی فی حذف المسند إلیه
اشاره

الحذف خلاف الأصل و هو قسمان:

أ-قسم یظهر فیه المحذوف عند الإعراب: کقولهم: أهلا و سهلا فإنّ نصبهما یدلّ علی ناصب محذوف یقدّر بنحو: جئت أهلا و نزلت مکانا سهلا، و لیس هذا القسم من البلاغه فی شیء.

ب-و قسم لا یظهر فیه المحذوف عند الإعراب: و إنّما تعلم مکانه إذا أنت تصفحت المعنی و وجدته لا یتمّ إلا بمراعاته، نحو یعطی و یمنع أی: یعطی من یشاء، و یمنع من یشاء. و لکن لا سبیل إلی إظهار ذلک المحذوف، و لو أنت أظهرته زالت البهجه، و ضاع ذلک الرّونق (1).

و من دواعی حذف المسند الیه إذا دلت علیه قرینه:

1-ظهوره بدلاله القرائن علیه: نحو: فَصَکَّتْ وَجْهَهٰا وَ قٰالَتْ عَجُوزٌ عَقِیمٌ [الذاریات:29]. أی أنا عجوز.

2-إخفاء الأمر عن غیر المخاطب: نحو أقبل، ترید علیّا مثلا.

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 1469


1- و فی هذا القسم تظهر دقائق البلاغه و مکنون سرها و رائع أسالیبها. و لهذا یقول الإمام (عبد القاهر الجرجانی) فی باب الحذف: إنه باب دقیق المسلک، لطیف المأخذ عجیب الأمر، شبیه بالسحر، فإنک تری فیه ترک الذکر أفصح من الذکر و الصمت عن الإفاده أزید للافاده، و تجدک أنطق ما تکون إذا لم تنطق، و أتم ما تکون بیانا إذا لم تبن، و هذه جمله قد تنکرها حتی تخبر، و تدفعها حتی تنظر و الأصل فی جمیع المحذوفات علی اختلاف ضروبها أن یکون فی الکلام ما یدل علیها، و إلا کان الحذف تعمیه و إلغازا لا یصار إلیه بحال، و من شرط حسن الحذف أنه متی ظهر المحذوف زال ما کان فی الکلام من البهجه و الطلاوه، و صار إلی شیء غث لا تناسب بینه و بین ما کان علیه أولا (و القرینه شرط فی صحه الحذف) إذا اقترن بها غرض من الأغراض المذکوره.

3-تیسّر الإنکار إن مسّت إلیه الحاجه: نحو «لئیم خسیس» بعد ذکر شخص، لا تذکر اسمه لیتأتّی لک عند الحاجه أن تقول ما أردته و لا قصدته.

4-الحذر من فوات فرصه سانحه: کقول منبّه الصّیاد: «غزال» ، أی: هذا غزال.

5-اختبار تنبّه السامع له عند القرینه، أو مقدار تنبّهه: نحو نوره مستفاد من نور الشمس، أو هو واسطه عقد الکواکب أی «القمر» فی کلّ من المثالین.

6-ضیق المقام عن إطاله الکلام بسبب تضجّر و توجّع: کقوله: [الخفیف]

قال لی کیف أنت قلت علیل

سهر دائم و حزن طویل (1)

7-المحافظه علی السّجع نحو: من طابت سریرته، حمدت سیرته (2).

8-المحافظه علی قافیه کقوله: [الطویل]

و ما المال و الأهلون إلا ودائع

و لا بدّ یوما أن تردّ الودائع (3)

9-المحافظه علی وزن کقوله: [الطویل]

علی أنّنی راض بأن أحمل الهوی

و أخلص منه لا علیّ و لا لیا (4)

10-کون المسند إلیه معیّنا معلوما حقیقه نحو: عٰالِمُ اَلْغَیْبِ وَ اَلشَّهٰادَهِ [الأنعام:73، التوبه:94]أی اللّه، أو معلوما ادّعاء نحو وهّاب الألوف أی فلان.

11-إتباع الاستعمال الوارد علی ترکه (5): نحو: رمیه من غیر رام، أی هذه رمیه. و نحو: نعم الزعیم سعد: أی هو سعد.

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 1470


1- أی لم یقل أنا علیل لضیق المقام بسبب الضجر الحاصل له من الضنی.
2- أی لم یقل حمد الناس سیرته للمحافظه علی السجع المستلزم رفع الثانیه.
3- فلو قیل: أن یرد الناس الودائع او جعل «ان تردّ» صیغه الخطاب لاختلفت القافیه لصیرورتها مرفوعه فی الأول منصوبه فی الثانی
4- أی لا علی شیء، و لا لی شیء.
5- و کذا أیضا الوارد علی ترک نظائره مثل الرفع علی المدح نحو مررت بزید الهمام، و علی الذم نحو رأیت بکرا اللئیم، و علی الترحم مثل: ترفق بخالد المسکین.

12-إشعار أن فی ترکه تطهیرا له عن لسانک، أو تطهیرا للسانک عنه، مثال الأول (مقرّر للشرائع موضح للدّلائل) ترید صاحب الشریعه و مثال الثانی: صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ [البقره:18،171].

13-تکثیر الفائده: نحو: فَصَبْرٌ جَمِیلٌ [یوسف:18،83]أی فأمری صبر جمیل.

14-تعیّنه بالعهدیّه: نحو: وَ اِسْتَوَتْ عَلَی اَلْجُودِیِّ (1)[هود:44]أی السّفینه و نحو: تَوٰارَتْ بِالْحِجٰابِ [ص:32]أی الشمس.

و مرجع ذلک إلی الذوق الأدبی: فهو الذی یوحی إلیک بما فی القول من بلاغه و حسن بیان.

تدریب

بیّن أسباب ذکر و حذف المسند إلیه فی الأمثله الآتیه:

وَ أَنّٰا لاٰ نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی اَلْأَرْضِ أَمْ أَرٰادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً [الجن:10].

الرّئیس کلمنی فی أمرک، و الرئیس أمرنی بمقابلتک (2)، الأمیر نشر المعارف، و أمّن المخاوف (3)، محتال مراوغ (4)، منضجه للزرع. مصلحه للهواء (5).

فعباس یصدّ الخطب عنا

و عباس یجیر من استجارا

[الوافر]

خَلَقَ فَسَوّٰی [الأعلی:2]مقرر للشرائع موضّح للدلائل، وَ لَوْ شٰاءَ لَهَدٰاکُمْ أَجْمَعِینَ (6)[النحل:9].

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 1471


1- قیل الجودی هو [الجبل]الذی وقفت علیه سفینه نوح، و هی معهوده فی الکلام السابق فی قوله تعالی: وَ اِصْنَعِ اَلْفُلْکَ بِأَعْیُنِنٰا الخ.
2- تخاطب غبیّا.
3- جوابا لمن سأل ما فعل الأمیر؟
4- بعد ذکر إنسان.
5- تعنی الشمس.
6- أی لو شاء هدایتکم.

و إنی من القوم الذین هم هم

إذ مات منهم سید قام صاحبه

[الطویل]

أنا مصدر الکلم البوادی

بین المحاضر و النوادی

[مجزوء الکامل]

أنا فارس أنا شاعر

فی کلّ ملحمه و نادی

إن حل فی روم ففیها قیصر

أو حلّ فی عرب ففیها تبّع

[الکامل]

تسائلنی ما الحبّ قلت عواطف

منوّعه الأجناس موطنها القلب

[الطویل]

تطبیق

وضح دواعی الحذف فی التراکیب الآتیه:

ملوک و إخوان إذا ما مدحتهم

أحکّم فی أموالهم و أقرّب

[الطویل]

أما و الذی أبکی و أضحک و الذی

أمات و أحیا و الذی أمره أمر

[الطویل]

حریص علی الدنیا مضیع لدینه

و لیس لما فی بیته بمضیع

[الطویل]

و إنی رأیت البخل یزری بأهله

فأکرمت نفسی أن یقال بخیل

[الطویل]

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 1472

المبحث الثالث فی تعریف المسند إلیه
اشاره

حقّ المسند إلیه: أن یکون معرفه، لأنّه المحکوم علیه الذی ینبغی أن یکون معلوما. لیکون الحکم مفیدا.

و تعریفه (1)إمّا بالاضمار، و امّا بالعلمیّه، و إما بالإشاره، و إما بالموصولیه، و إما بأل، و إما بالإضافه، و إما بالنداء.

فی تعریف المسند إلیه بالإضمار

یؤتی بالمسند إلیه ضمیرا لأغراض:

1-لکون الحدیث فی مقام التکلّم کقوله صلّی اللّه علیه و آله: «أنا النبیّ لا أکذب، أنا ابن عبد المطلب» .

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 1473


1- اعلم أن کلاّ من المعرفه و النکره یدل علی معین. و إلا امتنع الفهم، إلا أن الفرق بینهما أن (النکره) یفهم منها ذات المعین فقط. و لا یفهم منها کونه معلوما للسامع و أن (المعرفه) یفهم منها ذات المعین، و یفهم منها کونه معلوما للسامع لدلاله اللفظ علی التعیین، و التعیین فیها، إما بنفس اللفظ من غیر احتیاج إلی قرینه خارجه کما فی العلم و إما بقرینه تکلم أو خطاب أو غیبه کما فی الضمائر، و إما بقرینه إشاره حسیه کما فی الإشاره و إما بنسبه معهوده کما فی الأسماء الموصوله، و إما بحرف و هو المعرف بأل. و النداء. و إما بإضافه معنویه و هو المضاف إلی واحد مما ذکر ما عدا المنادی. و اعلم أنه قدم ذکر (الإضمار) لأنه أعرف المعارف، و أصل الخطاب أن یکون لمعین، و قد یستعمل أحیانا دون أن یقصد به مخاطب معین کقول المتنبی: [الطویل]. إذا أنت أکرمت الکریم ملکته و إن أنت أکرمت اللئیم تمردا اخرج الکلام هنا فی صوره الخطاب لیفید العموم.

2-أو لکون الحدیث فی مقام الخطاب کقول الشاعر: [الطویل]

و أنت الذی أخلفتنی ما وعدتنی

و أشمتّ بی من کان فیک یلوم

3-أو لکون الحدیث فی مقام الغیبه لکون المسند إلیه مذکورا-أو فی حکم المذکور لقرینه نحو اللّه تبارک و تعالی.

و لا بدّ من تقدم ذکره:

أ-إمّا لفظا: کقوله تعالی: وَ اِصْبِرْ حَتّٰی یَحْکُمَ اَللّٰهُ وَ هُوَ خَیْرُ اَلْحٰاکِمِینَ [یونس:109].

ب-و إمّا معنی: نحو: وَ إِنْ قِیلَ لَکُمُ اِرْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْکیٰ لَکُمْ [النور:28]أی الرجوع.

ج-أو دلت علیه قرینه حال کقوله تعالی: فَلَهُنَّ ثُلُثٰا مٰا تَرَکَ [النساء:11]أی: المیت.

تنبیهات

الأوّل: الأصل فی الخطاب أن یکون لمشاهد معین. نحو: أنت استرققتنی بإحسانک.

و قد یخاطب:

أ-غیر المشاهد إذا کان مستحضرا فی القلب نحو: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنْتَ [الأنبیاء:87]، و نحو: [البسیط]

جودی بقربک أبلغ کلّ أمنیتی

أنت الحیاه و أنت الکون أجمعه

ب-و غیر المعین: إذا قصد تعمیم الخطاب لکلّ من یمکن خطابه علی سبیل البدل، لا التّناول دفعه واحده کقول المتنبّی:

إذا أنت أکرمت الکریم ملکته

و إن أنت أکرمت اللئیم تمرّدا

[الطویل]

الثانی: الأصل فی وضع الضّمیر عدم ذکره إلا بعد تقدّم ما یفسّره و قد یعدل عن هذا الأصل: فیقدم الضّمیر علی مرجعه لأغراض کثیره منها:

أ-تمکین ما بعد الضّمیر فی نفس السّامع لتشویقه إلیه کقوله: [الطویل]هی النفس ما حملتها تتحمّل.

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 1474

فَإِنَّهٰا لاٰ تَعْمَی اَلْأَبْصٰارُ [الحج:46]، و نعم رجلا علی، فالفاعل ضمیر یفسّره التّمییز، و یطرد ذلک فی باب نعم و بئس، و فی باب ضمیر الشأن نحو قوله تعالی: هُوَ اَللّٰهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]

ب-و ادعاء أن مرجع الضّمیر دائم الحضور فی الذهن، نحو: أقبل و علیه الهیبه و الوقار. و نحو قول الشاعر: [الکامل]

أبت الوصال مخافه الرقباء

و أتتک تحت مدارع الظلماء

و یسمی هذا العدول بالإضمار فی مقام الإظهار.

الثالث: یوضع الظاهر سواء أکان علما، أو صفه، أو إشاره موضع الضمیر، لأغراض کثیره:

1-منها إلقاء المهابه فی نفس السامع، کقول الخلیفه: أمیر المؤمنین یأمر بکذا.

2-و تمکین المعنی فی نفس المخاطب، نحو: اللّه ربی و لا أشرک بربی أحدا.

3-و منها التلذذ کقول الشاعر: [الطویل]

سقی اللّه نجدا و السّلام علی نجد

و یا جبذا نجد علی القرب و البعد

4-و منها الاستعطاف، نحو: اللّهمّ عبدک یسألک المغفره. أی أنا أسألک.

و یسمی هذا العدول بالإظهار فی مقام الإضمار.

فی تعریف المسند إلیه بالعلمیه

یؤتی بالمسند إلیه علما: لإحضار معناه فی ذهن السّامع، ابتداء باسمه الخاص لیمتاز عمّا عداه، کقوله تعالی: وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْرٰاهِیمُ اَلْقَوٰاعِدَ مِنَ اَلْبَیْتِ وَ إِسْمٰاعِیلُ [البقره:127].

و قد یقصد به مع هذا أغراض أخری تناسب المقام:

1-کالمدح فی الألقاب التی تشعر بذلک، نحو: جاء نصر، و حضر صلاح الدین.

2-و الذّم و الإهانه، نحو: جاء صخر، و ذهب تأبّط شرّا.

3-و التّفاؤل، نحو: جاء سرور.

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 1475

4-و التشاؤم، نحو: حرب فی البلد.

5-و التبرّک، نحو: اللّه أکرمنی، فی جواب: هل أکرمک اللّه؟

6-و التلذّذ، کقول الشاعر. [البسیط]

باللّه یا ظبیات القاع قلن لنا

لیلای منکنّ أم لیلی من البشر

7-و الکنایه عن معنی یصّلح العلم لذلک المعنی: بحسب معناه الأصلی قبل العلمیّه، نحو: أبو لهب فعل کذا، . . کنایه عن کونه جهنّمیّا. لأن اللهب الحقیقی هو لهب جهنم، فیصح أن یلاحظ فیه ذلک.

فی تعریف المسند إلیه بالإشاره.

یؤتی بالمسند إلیه اسم إشاره: إذا تعیّن طریقا لإحضار المشار إلیه فی ذهن السّامع، بأن یکون حاضرا محسوسا، و لا یعرف المتکلم و السّامع اسمه الخاص، و لا معیّنا آخر، کقولک أتبیع لی هذا، مشیرا إلی شیء لا تعرف له اسما و لا وصفا.

أمّا إذا لم یتعیّن طریقا لذلک، فیکون لأغراض أخری.

1-بیان حاله فی القرب، نحو: هذه بضاعتنا. او فی التّوسط، نحو: ذاک ولدی. او فی البعد، نحو: ذلک یوم الوعید.

2-تعظیم درجته بالقرب، نحوه: إِنَّ هٰذَا اَلْقُرْآنَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ [الإسراء:9].

أو تعظیم درجته بالبعد، کقوله تعالی: ذٰلِکَ اَلْکِتٰابُ لاٰ رَیْبَ فِیهِ [البقره:2].

3-أو التّحقیر بالقرب، نحو: هَلْ هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ [الأنبیاء:3].

أو التّحقیر بالبعد، کقوله تعالی: فَذٰلِکَ اَلَّذِی یَدُعُّ اَلْیَتِیمَ [الماعون:2].

4-و إظهار الاستغراب، کقول الشاعر: [البسیط].

کم عاقل عاقل أعیت مذاهبه

و جاهل جاهل تلقاه مرزوقا

هذا الذی ترک الأوهام حائره

و صیّر العالم النّحریر زندیقا

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 1476

5-و کمال العنایه و تمییزه أکمل تمییز، کقول الفرزدق: [البسیط]

هذا الذی تعرف البطحاء و طأته

و البیت یعرفه و الحلّ و الحرم

و نحو قوله: هذا أبو الصّقر فردا فی محاسنه.

6-و التّعریض بغباوه المخاطب، حتی کأنه لا یفهم غیر المحسوس، نحو: [الطویل]

أولئک آبائی فجئنی بمثلهم

إذا جمعتنا یا جریر المجامع

7-و التّنبیه علی أن المشار إلیه المعقّب بأوصاف، جدیر لأجل تلک الأوصاف بما یذکر بعد اسم الإشاره، کقوله تعالی: أُولٰئِکَ عَلیٰ هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولٰئِکَ هُمُ اَلْمُفْلِحُونَ [لقمان:5 البقره:5]. (1)

و کثیرا ما یشار إلی القریب غیر المشاهد بإشاره البعید، تنزیلا للبعد عن العیان، منزله البعد عن المکان، نحو: ذٰلِکَ تَأْوِیلُ مٰا لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً [الکهف:82].

فی تعریف المسند إلیه بالموصولیّه

یؤتی بالمسند إلیه اسم موصول اذا تعیّن طریقا لإحضار معناه. کقولک: الذی کان معنا أمس سافر، إذا لم تکن تعرف اسمه.

أمّا إذا لم یتعیّن طریقا لذلک؛ فیکون لأغراض أخری. منها:

1-التّشویق: و ذلک فیما إذا کان مضمون الصّله حکما غریبا کقوله: [الخفیف]

و الذی حارت البریّه فیه

حیوان مستحدث من جماد (2)

2-إخفاء الأمر عن غیر المخاطب کقول الشاعر: [الکامل]

و أخذت ما جاد الأمیر به

و قضیت حاجاتی کما أهوی

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 1477


1- أی فالمشار إلیه بأولئک هم المتقون. و قد ذکر عقبه أوصاف هی الإیمان بالغیب، و إقامه الصلاه و ما بعدهما، ثم أتی بالمسند إلیه اسم إشاره و هو أولئک تنبیها علی أن المشار إلیهم جدیرون و أحقاء من أجل تلک الخصال، بأن یفوزوا بالهدایه عاجلا، و الفوز بالفلاح آجلا.
2- یعنی تحیرت البریه فی المعاد الجسمانی.

3-التنبیه علی خطأ المخاطب، نحو: إِنَّ اَلَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ عِبٰادٌ أَمْثٰالُکُمْ [الأعراف:194]، و کقول الشاعر: [الکامل]

إنّ الذین ترونهم إخوانکم

یشفی غلیل صدورهم أن تصرعوا (1)

4-التنبیه علی خطأ غیر المخاطب کقوله: [الکامل]

إنّ التی زعمت فؤادک ملها

خلقت هواک کما خلقت هوی لها

5-تعظیم شأن المحکوم به کقول الشاعر: [الکامل]

إن الذی سمک السّماء بنی لنا

بیتا دعائمه أعزّ و أطول (2)

6-التهویل: تعظیما أو تحقیرا نحو: فَغَشِیَهُمْ مِنَ اَلْیَمِّ مٰا غَشِیَهُمْ [طه:48] (3)و نحو: من لم یدر حقیقه الحال قال ما قال.

7-استهجان التصریح بالاسم نحو: الذی ربانی أبی (4).

8-الإشاره إلی الوجه الذی یبنی علیه الخبر من ثواب أو عقاب کقوله تعالی: فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ لَهُمْ مَغْفِرَهٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ [الحج:50].

9-التّوبیخ نحو: الذی أحسن إلیک قد أسأت إلیه.

10-الاستغراق نحو: الذین یأتونک أکرمهم.

11-الإبهام نحو: لکلّ نفس ما قدّمت.

و اعلم أنّ التعریف بالموصولیّه مبحث دقیق المسلک، غریب النزعه یوقفک علی دقائق من البلاغه تؤنسک إذا أنت نظرت إلیها بثاقب فکرک، و تثلج صدرک إذا تأمّلتها بصادق رأیک، فأسرار و لطائف التعریف بالموصولیّه لا یمکن ضبطها، و اعتبر فی کل مقام ما تراه مناسبا.

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 1478


1- أی من تظنون اخوتهم یحبون دمارکم فأنتم مخطئون فی هذا الظن، و لا یفهم هذا المعنی (لو قیل إن قوم کذا یشفی الخ) .
2- أی إن من سمک السماء بنی لنا بیتا من العز و الشرف، هو أعز و أقوی من دعائم کل بیت.
3- أی غطاهم و سترهم من البحر موج عظیم، لا تحیط العباره بوصفه.
4- أی بأن کان اسمه قبیحا کمن کان اسمه «برغوث» . أو جحش. أو بطه، أو غیره.
فی تعریف المسند إلیه بال

یؤتی بالمسند إلیه معرّفا بأل العهدیّه أو أل الجنسیه لأغراض آتیه:

أل العهدیه: تدخل علی المسند إلیه للإشاره إلی فرد معهود خارجا بین المتخاطبین و عهده یکون:

أ-إما بتقدّم ذکره صریحا کقوله تعالی: کَمٰا أَرْسَلْنٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ رَسُولاً فَعَصیٰ فِرْعَوْنُ اَلرَّسُولَ [المزمل:15،16]: و یسمّی عهدا صریحیّا.

ب-و إما بتقدّم ذکره تلویحا کقوله تعالی: وَ لَیْسَ اَلذَّکَرُ کَالْأُنْثیٰ [آل عمران:36]. فالذکر و إن لم یکن مسبوقا صریحا، إلا أنه إشاره إلی ما فی الآیه قبله: رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ (مٰا) فِی بَطْنِی مُحَرَّراً (1). فإنهم کانوا لا یحررون لخدمه بیت المقدس إلا الذکور، و هو المعنیّ ب «ما» و یسمّی کنائیا.

ج-و إما بحضوره بذاته نحو: اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ [المائده:3]أو بمعرفه السامع له نحو: هل انعقد المجلس، و یسمّی عهدا حضوریا.

أل الجنسیه: و تسمّی لام الحقیقه: تدخل علی المسند إلیه لأغراض أربعه:

1-للإشاره إلی الحقیقه: من حیث هی بقطع النظر عن عمومها و خصوصها، نحو: الإنسان حیوان ناطق. و تسمّی لام الجنس لأن الإشاره فیه إلی نفس الجنس، بقطع النظر عن الأفراد نحو: الذهب أثمن من الفضّه.

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 1479


1- التحریر هو العتق لخدمه بیت المقدس. أی: و لیس الذکر الذی طلبت کالأنثی التی وهبت لها، فطلبها الذکر کان بطریق الکنایه فی قولها رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ مٰا فِی بَطْنِی مُحَرَّراً فإن ذلک کان مقصورا عندهم علی المذکور قال فی «الذکر» عائده إلی مذکر بطریق الکنایه، و أل فی «الأنثی» عائده إلی مذکور صریحا فی قولها رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُهٰا أُنْثیٰ .

2-أو للإشاره إلی الحقیقه فی ضمن فرد مبهم، إذا قامت القرینه علی ذلک، کقوله تعالی: وَ أَخٰافُ أَنْ یَأْکُلَهُ اَلذِّئْبُ [یوسف:13]. و مدخولها فی المعنی کالنکره فیعامل معاملتها و تسمّی لام العهد الذّهنی.

3-أو للإشاره إلی کلّ الأفراد التی یتناولها اللفظ بحسب اللغه.

أ-بمعونه قرینه حالیه نحو: عٰالِمُ اَلْغَیْبِ وَ اَلشَّهٰادَهِ [الأنعام:73، التوبه:94]. أی کل غائب و شاهد.

ب-أو بمعونه قرینه لفظیه نحو: إِنَّ اَلْإِنْسٰانَ لَفِی خُسْرٍ [العصر:2]. أی کل إنسان بدلیل الاستثناء بعده. و یسمّی استغراقا حقیقیا.

4-أو للإشاره إلی کلّ الأفراد مقیّدا نحو: جمع الأمیر التّجار و ألقی علیهم نصائحه أی جمع الأمیر تجّار مملکته لا تجّار العالم أجمع. و یسمی استغراقا عرفیا.

تنبیهات

التنبیه الأول: علم مما تقدم أن أل التعریفیه قسمان:

القسم الأول: لام العهد الخارجی، و تحته أنواع ثلاثه: صریحی و کنائی و حضوری.

و القسم الثانی: لام الجنس: و تحته أنواع أربعه: لام الحقیقه من حیث هی، و لام الحقیقه فی ضمن فرد مبهم، و لام الاستغراق الحقیقی، و لام الاستغراق العرفی.

التنبیه الثانی: استغراق المفرد أشمل من استغراق المثنی، و الجمع، و اسم الجمع. لأن المفرد: یتناول کل واحد واحد من الأفراد. و المثنی إنما یتناول کل اثنین اثنین. و الجمع إنما یتناول کل جماعه جماعه بدلیل صحه: لا رجال فی الدار، إذا کان فیها رجل أو رجلان، بخلاف قولک: لا رجل، فإنه لا یصح إذا کان فیها رجل أو رجلان.

و هذه القضیه لیست بصحیحه علی عمومها، و إنما تصح فی النکره المنفیه، دون الجمع المعرف باللام، لأن المعرف بلام الاستغراق یتناول کل واحد من الأفراد نحو اَلرِّجٰالُ قَوّٰامُونَ عَلَی اَلنِّسٰاءِ [النساء:34]بل هو فی المفرد أقوی، کما دل علیه الاستقراء و صرح به أئمه اللغه

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 1480

و علماء التفسیر فی کل ما وقع فی القرآن العزیز نحو: أَعْلَمُ غَیْبَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ [البقره:33]، وَ اَللّٰهُ یُحِبُّ اَلْمُحْسِنِینَ [آل عمران:134]، وَ عَلَّمَ آدَمَ اَلْأَسْمٰاءَ کُلَّهٰا [البقره:31]إلی غیر ذلک من آی الذکر الحکیم کما فی المطولات.

التنبیه الثالث: قد یعرف الخبر بلام الجنس لتخصیص المسند إلیه بالمسند المعروف و عکسه حقیقه نحو: هو الغفور الودود. و نحو: وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ اَلزّٰادِ اَلتَّقْویٰ [البقره:197]أو ادعاء للتنبیه علی کمال ذلک الجنس فی المسند إلیه نحو: محمد العالم، أی الکامل فی العلم، أو کمال فی المسند، نحو الکرم التقوی أی لا کرم إلا هی.

فی تعریف المسند إلیه بالإضافه

یؤتی بالمسند إلیه معرّفا بالإضافه إلی شیء من المعارف السّابقه لأغراض کثیره

1-منها أنها أخصر طریق إلی إحضاره فی ذهن السامع نحو: جاء غلامی فإنه أخصر من قولک: جاء الغلام الذی لی.

2-و منها تعذّر التّعدّد: أو تعسّره نحو: أجمع أهل الحقّ علی کذا، و أهل مصر کرام.

3-و منها الخروج من تبعه تقدیم البعض علی البعض نحو: حضر أمراء الجند.

4-و منها التعظیم للمضاف نحو: کاتب السّلطان حضر.

أو التعظیم للمضاف إلیه نحو: الأمیر تلمیذی أو غیرهما، نحو: أخو الوزیر عندی.

5-و منها التّحقیر للمضاف نحو: ولد اللص قادم

أو التحقیر للمضاف إلیه نحو: رفیق زید لص أو غیرهما نحو: أخو اللص عند عمرو.

6-و منها الاختصار لضیق المقام: لفرط الضجر و السآمه کقول جعفر بن علبه، و هو فی السجن بمکه: [الطویل]

هوای مع الرّکب الیمانین مصعد

جنیب و جثمانی بمکّه موثق (1)

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 1481


1- أی: من أهواه و أحبه ذاهب مع رکبان الإبل، القاصدین إلی الیمن منضم إلیهم، مقود معهم، و جسمی مقید بمکه، محبوس و ممنوع عن السیر معهم، فلفظ هوای أخصر من الذی أهواه، و نحوه.

و اعلم أنّ هیئه الترکیب الإضافی: موضوعه للاختصاص المصحّح لأن یقال المضاف للمضاف إلیه فإذا استعملت فی غیر ذلک کانت مجازا کما فی الإضافه لأدنی ملابسه نحو: مکر اللیل و کقوله: [الطویل]

إذا کوکب الخرقاء لاح بسحره

«سهیل» أذاعت غزلها فی القرائب (1)

فی تعریف المسند إلیه بالنّداء

فی تعریف المسند إلیه بالنّداء (2)

یؤتی بالمسند إلیه معرفا بالنداء: لأغراض کثیره.

1-منها إذا لم یعرف للمخاطب عنوان خاص: نحو یا رجل.

2-و منها الإشاره إلی عله ما یطلب منه نحو: یا تلمیذ اکتب الدّرس.

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 1482


1- أضاف الکوکب إلی (الخرقاء) أی المرأه الحمقاء مع أنه لیس لها، لأنها لا تتذکر کسوتها إلا وقت طلوع (سهیل) سحرا فی الشتاء، و تفصیل ذلک أنه یقال إن المرأه الحمقاء کانت تضیع وقتها فی الصیف، فإذا طلع سهیل و هو کوکب قریب من القطب الجنوبی فی السحر، و ذلک قرب الشتاء أحست بالبرد، و احتاجت إلی الکسوه، ففرقت غزلها أی قطنها أو کتانها الذی یصیر غزلا فی أقاربها، لیغزلوا لها بسبب عجزها عن الغزل ما یکفیها لضیق الوقت، فإضافه کوکب الخرقاء لأدنی ملابسه، و قد جعل الشاعر هذه المبلابسه بمنزله الاختصاص.
2- اعلم أن أغلب البیانیین لم یثبت (التعریف بالنداء) فی تعریف المسند إلیه. و تحقیق ذلک یطلب من المطولات فی علوم البلاغه.
المبحث الرابع فی تنکیر المسند إلیه

یؤتی بالمسند إلیه نکره: لعدم علم المتکلم بجهه من جهات التعریف حقیقه أو ادعاء، (1)کقولک: جاء هنا رجل یسأل عنک. إذا لم تعرف ما یعینه من علم أو صله أو نحوهما، و قد یکون لأغراض أخری.

1-کالتکثیر (2)نحو: وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ [فاطر:4]أی رسل کثیرون.

2-و التقلیل نحو: لَوْ کٰانَ لَنٰا مِنَ اَلْأَمْرِ شَیْءٌ [آل عمران:154]، و نحو: وَ رِضْوٰانٌ مِنَ اَللّٰهِ أَکْبَرُ [التوبه:72].

3-و التعظیم و التحقیر کقول ابن أبی السمط: [الطویل]

له حاجب عن کل أمر یشینه

و لیس له عن طالب العرف حاجب

أی له مانع عظیم، و کثیر عن کل عیب و لیس له مانع قلیل أو حقیر عن طالب الإحسان (3)، فیحتمل التّعظیم و التکثیر و التّقلیل و التّحقیر.

4-و إخفاء الأمر نحو: قال رجل إنک انحرفت عن الصواب تخفی اسمه، حتی لا یلحقه أذی.

5-و قصد الإفراد نحو: ویل أهون من ویلین. «أی ویل واحد أهون من ویلین» .

6-و قصد النوعیه نحو: لکلّ داء دواء. «أی لکل نوع من الدّاء نوع من الدّواء» .

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 1483


1- کقوله تعالی: هَلْ نَدُلُّکُمْ عَلیٰ رَجُلٍ یُنَبِّئُکُمْ إِذٰا مُزِّقْتُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّکُمْ لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ .
2- اعلم أن الفرق بین التعظیم و التکثیر أن التعظیم بحسب رفعه الشأن و علو الطبقه، و أن التکثیر باعتبار الکمیات و المقادیر، تحقیقا کما فی قولک إن له لإبلا، و إن له لغنما، أو تقدیرا نحو: و رضوان من اللّه أکبر، أی قلیل من الرضوان أکبر من کل شیء، و یلاحظ ذلک الفرق فی التحقیر و التقلیل أیضا.
3- و منه قوله: [الطویل] و للّه عندی جانب لا أضیعه و للهو عندی و الخلاعه جانب و یحتمل التکثیر و التقلیل قوله تعالی: إِنِّی أَخٰافُ أَنْ یَمَسَّکَ عَذٰابٌ مِنَ اَلرَّحْمٰنِ.
المبحث الخامس فی تقدیم المسند إلیه

المبحث الخامس فی تقدیم المسند إلیه (1)

مرتبه المسند إلیه: التقدیم و ذلک لأنّ مدلوله هو الذی یخطر أولا فی الذهن، لأنه المحکوم علیه، و المحکوم علیه سابق للحکم طبعا. فاستحقّ التقدیم وضعا، و لتقدیمه دواع شتی.

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 1484


1- معلوم: أن الألفاظ قوالب المعانی. فیجب أن یکون ترتیبها الوضعی حسب ترتیبها الطبیعی. و من البین أن (رتبه المسند إلیه التقدیم) لأنه المحکوم علیه، و رتبه المسند التأخیر، إذ هو المحکوم به، و ما عداهما فهو متعلقات و توابع تأتی تالیه لهما فی الرتبه و لکن قد یعرض لبعض الکلم من المزایا و الاعتبارات ما یدعو إلی تقدیمها، و إن کان من حقها التأخیر فیکون من الحسن إذا تغییر هذا الأصل و اتباع هذا النظام لیکون المقدم مشیرا إلی الغرض الذی یؤدی إلیه، و مترجما عما یرید. و لا یخلو (التقدیم) من أحوال أربع: الأول: ما یفید زیاده فی المعنی مع تحسین فی اللفظ و ذلک هو الغایه القصوی و إلیه المرجع فی فنون البلاغه، و الکتاب الکریم هو العمده فی هذا. انظر إلی قوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نٰاضِرَهٌ إِلیٰ رَبِّهٰا نٰاظِرَهٌ تجد أن تقدیم الجار فی هذا قد أفاد التخصیص و أن النظر لا یکون إلا للّه، مع جوده الصیاغه و تناسق السجع. الثانی: ما یفید زیاده فی المعنی فقط نحو بَلِ اَللّٰهَ فَاعْبُدْ وَ کُنْ مِنَ اَلشّٰاکِرِینَ فتقدیم المفعول فی هذا لتخصیصه بالعباده، و أنه ینبغی ألا تکون لغیره، و لو أخر ما أفاد الکلام ذلک. الثالث: ما یتکافأ فیه القدیم و التأخیر، و لیس لهذا الضرب شیء من الملاحه کقوله: [الطویل] و کانت یدی ملأی به ثم أصبحت «بحمد إلهی» و هی منه سلیب فتقدیره: ثم أصبحت و هی منه سلیب بحمد إلهی. الرابع: ما یختل به المعنی و یضطرب، و ذلک هو التعقید اللفظی، أو المعاظله التی تقدمت، کتقدیم الصفه علی الموصوف، و الصله علی الموصول، أو نحو ذلک من الأنواع التی خرجت عن الفصاحه، و منها قول لفرزدق: [الطویل] إلی ملک ما أمه من محارب أبوه و لا کانت کلیب تصاهره فتقدیره: إی ملک أبوه ما أمه من محارب، أی ما أم أبیه منهم، و لا شک أن هذا لا یفهم من کلامه للنظره الأولی، بل یحتاج إلی تأمل و تریث و رفق، حتی یفهم المراد منه.

1-تعجیل المسرّه نحو: ألعفو عنک صدر به الأمر.

2-تعجیل المساءه نحو: القصاص حکم به القاضی.

3-التشویق إلی المتأخر إذا کان المتقدّم مشعرا بغرابه کقول أبی العلاء المعری: [الخفیف]

و الذی حارت البریّه فیه

حیوان مستحدث من جماد (1)

4-التلذذ نحو: لیلی وصلت، و سلمی هجرت.

5-التبرک: نحو: اسم اللّه اهتدیت به.

6-النص علی عموم السلب أو النص علی سلب العموم.

فعموم السلب: یکون بتقدیم أداه العموم (2)ککلّ، و جمیع علی أداه النفی نحو: کل ظالم لا یفلح، المعنی: لا یفلح أحد من الظلمه. و نحو: کل ذلک لم یکن: أی لم یقع هذا و لا ذاک. و نحو: کل تلمیذ لم یقصر فی واجبه، و یسمی شمول النفی.

و اعلم: أن عموم السلب یکون النفی فیه لکل فرد. و توضیح ذلک: أنک إذا بدأت بلفظه کلّ، کنت قد سلطت الکلیه علی النفی، و أعملتها فیه و ذلک یقضی ألا یشذ عنه شیء.

و سلب العموم: یکون بتقدیم أداه النفی علی أداه العموم. نحو: لم یکن کلّ ذلک، أی لم یقع المجموع، فیحتمل ثبوت البعض و یحتمل نفی کل فرد لأن النفی یوجه إلی الشمول خاصه، دون أصل الفعل. و یسمی نفی الشمول.

و اعلم: أن سلب العموم یکون النفی فیه للمجموع غالبا کقول المتنبی: [البسیط]

ما کلّ رأی الفتی یدعو إلی رشد.

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 1485


1- قیل (الحیوان) هو الإنسان، (و الجماد) الذی خلق منه هو النطفه و حیره البریه فیه هو الاختلاف فی إعادته للحشر، و هو یرید أن الخلائق تحیرت فی المعاد الجسمانی، یدل لذلک قوله قبله: [الخفیف]
2- بشرط أن تکون أداه العموم غیر معموله للفعل الواقع بعدها کما مثل، فإن کانت معموله للفعل بعدها: سواء تقدمت لفظا أو تأخرت، نحو: کل ذنب لم أصنع، و لم آخذ کل الدراهم، أفاد الکلام سلب العموم و نفی الشمول غالبا.

و قد جاء لعموم النفی قلیلا: نحو قوله تعالی: إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ مُخْتٰالٍ فَخُورٍ [لقمان:18] و دلیل ذلک: الذوق و الاستعمال.

7-إفاده التخصیص قطعا (1)إذا کان المسند إلیه مسبوقا بنفی، و المسند فعلا نحو: ما أنا قلت هذا، أی: لم أقله، و هو مقول لغیری. و لذا لا یصحّ أن یقال: ما أنا قلت هذا و لا غیری، لأن مفهوم: ما أنا قلت، أنّه مقول للغیر، و منطوق: و لا غیری کونه غیر مقول للغیر فیحصل التناقض سلبا و إیجابا.

و إذا لم یسبق المسند إلیه نفی کان تقدیمه محتملا (2)لتخصیص الحکم به أو تقویته، إذا کان المسند فعلا (3)نحو: أنت لا تبخل. و نحو: هو یهب الألوف، فإنّ فیه الإسناد مرتین. إسناد الفعل إلی ضمیر المخاطب: فی المثال الأول. و إسناد الجمله إلی ضمیر الغائب: فی المثال الثانی.

8-مراعاه الترتیب الوجودی: نحو: لاٰ تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لاٰ نَوْمٌ [البقره:255].

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 1486


1- و ذلک یکون فی ثلاثه مواضع. الأول: أن یکون المسند إلیه معرفه ظاهره بعد نفی، نحو: ما فؤاد فعل هذا. الثانی: أن یکون المسند إلیه معرفه مضمره بعد نفی، نحو: ما أنا قلت ذلک. الثالث: أن یکون المسند إلیه نکره بعد نفی، نحو: ما تلمیذ حفظ الدرس.
2- و ذلک فی سته مواضع: الأول: أن یکون المسند إلیه معرفه ظاهره قبل نفی، نحو فؤاد ما قال هذا. الثانی: أن یکون المسند إلیه معرفه ظاهره مثبته، نحو عباس أمر بهذا. الثالث: أن یکون المسند إلیه معرفه مضمره قبل نفی، نحو أنا ما کتبت الدرس. الرابع: أن یکون المسند إلیه معرفه مضمره مثبته، نحو أنا حفظت درسی. الخامس: أن یکون المسند إلیه نکره قبل نفی، نحو رجل ما قال هذا. السادس: أن یکون المسند إلیه نکره مثبته، نحو تلمیذ حضر الیوم فی المدرسه. و اعلم أن ما ذکرناه هو مذهب عبد القاهر الجرجانی و هو الحق، و خالفه السکاکی.
3- فإن قیل: لماذا اشترط أن یکون المسند فعلا، و هل إذا کان المسند وصفا مشتملا علی ضمیر، نحو: أنت بخیل، لم یکن کالفعل فی إفاده التقویه؟
المبحث السادس فی تأخیر المسند إلیه
اشاره

یؤخر المسند إلیه: إن اقتضی المقام تقدیم المسند کما سیجیء و لا نلتمس دواعی التقدیم و التأخیر إلا إذا کان الاستعمال یبیح کلیهما.

تطبیق عام علی أحوال المسند إلیه و ما قبله

أمیر المؤمنین یأمرک بکذا: جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث، المراد بالخبر بیان سبب داعی الامتثال. المسند إلیه أمیر المؤمنین. ذکر للتعظیم. و قدم لذلک. و المسند جمله یأمر، ذکر لأن الأصل فیه ذلک، و أخر لاقتضاء المقام تقدیم المسند إلیه و أتی به جمله لتقویه الحکم بتکرار الإسناد و التعظیم و تقویه الحکم و کون ذکر المسند هو الأصل و لا مقتضی للعدول عنه و اقتضاء المقام تقدیم المسند إلیه أحوال، و الذکر و التقدیم و التأخیر مقتضیات، و الإتیان بهذه الجمله علی هذا الوجه مطابقه لمقتضی الحال.

أنت الذی أعاننی. و أنت الذی سرنی: ذکر أنت ثانیا لزیاده التقریر و الإیضاح فزیاده التقریر و الإیضاح حال، و التقریر مقتضی و الإتیان بالجمله علی هذا الوجه مطابقه لمقتضی الحال.

سعید یقتحم الأخطار: بعد مدحه ذکر سعید للتعظیم و التعجب، فالتعظیم و التعجب حال و الذکر مقتضی، و الإتیان بالجمله علی هذا الوجه مطابقه لمقتضی الحال.

علی کتب الدرس: جواب ما الذی عمل علی، ذکر علی للتعریض بغباوه السامع. و قدم لتقویه الحکم لکون الخبر فعلا، فالتعریض و التقویه حالان و الذکر و التقدیم مقتضیان. و الإتیان بالجمله علی هذا الوجه: مطابقه لمقتضی الحالین.

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 1487

محمود نعم التلمیذ: بعد مدح کثیر له، ذکر محمود لقله الثقه بالقرینه و قدم لتقویه الحکم.

معطی الوسامات و الرتب: حذف المسند إلیه للتنبیه علی تعیین المحذوف ادعاء کالسلطان مثلا.

أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآویٰ [الضحی:6]: حذف مفعول آوی للمحافظه علی الفاصله.

صاحبک یدعو إلی ولیمه العرس: حذف مفعول یدعو للتعمیم باختصار.

لا یعطی و لا یمنع إلا اللّه تعالی: حذف المفعولان لعدم تعلق الغرض بهما.

أهین الإمیر: حذف الفاعل للخوف علیه.

لسان الفتی نصف، و نصف فؤاده: قدم نصف الثانی للمحافظه علی الوزن.

ما کل ما یتمنی المرء یدرکه: قدمت أداه النفی علی أداه العموم لإفاده سلب العموم و نفی الشمول.

جمیع العقلاء لا یسعون فی الشر: قدمت أداه العموم علی أداه النفی لإفاده عموم السلب و شمول النفی.

وَ عَلَی اَللّٰهِ فَلْیَتَوَکَّلِ اَلْمُؤْمِنُونَ [آل عمران:122]: قدم الجار و المجرور للتخصیص.

و نحن التارکون لما سخطنا

و نحن الآخذون لما رضینا

[الوافر]

الجمله الأولی خبریه اسمیه، من الضرب الابتدائی، و المراد بالخبر إظهار الفخر و الشجاعه. المسند إلیه نحن. ذکر لأن ذکره الأصل. و قدم للتعظیم، و عرف بالإضمار لکون المقام للتکلم مع الاختصار. و المسند التارکون. ذکر و أخر لأن الأصل ذلک.

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 1488

و أنت الذی أخلفتنی ما وعدتنی

و أشمتّ بی من کان فیک یلوم

[الطویل]

جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی. و المراد بالخبر التوبیخ. المسند إلیه أنت ذکر و قدم لأن الأصل فیه ذلک. و عرف بالإضمار لکون المقام للخطاب مع الاختصار و المسند لفظه الذی، و قد ذکر و أخر لأن الأصل فیه ذلک و عرف بالموصولیه للتعلیل. یعنی أن إخلاف وعده کان سبب الشماته و اللوم. و أما جمله أشمتّ فمعطوفه علی جمله أخلفت و وصلت بها لما تقدم. و عرف المسند إلیه و هو الفاعل فی یلوم بالاضمار لکون المقام للغیبه مع الاختصار.

أبو لهب فعل کذا: جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث لما فیها من تقویه الحکم بتکرار الاسناد. و المراد بالخبر أصل الفائده لمن یجهل ذلک. المسند إلیه أبو لهب. ذکر و قدم لأن الأصل فیه ذلک. و عرف بالعلمیه کنایه عن کونه جهنمیا.

أسئله علی أحوال المسند إلیه یطلب أجوبتها

ما هو المسند إلیه؟ ما هی أحواله؟ متی یجب ذکره؟ ما هی الوجوه الّتی نرجح ذکره عند وجود القرینه، متی یحذف؟ ما الفرق بین المعرفه و النکره؟ لم یعرّف المسند إلیه بالإضمار؟ ما هو الأصل فی الخطاب؟ ما الإصل فی وضع الضمیر؟ لم یعرّف المسند إلیه بالعلمیه؟ لم یعرّف بالإشاره؟ لم یعرّف بالموصولیه؟ لم یعرّف بالنداء؟ لأی شیء ینکر المسند إلیه؟ لم یقدّم المسند إلیه؟ ما الفرق بین عموم السلب و سلب العموم؟ لم یؤخر المسند إلیه؟

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 1489

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 1490

الباب الرابع فی المسند و أحواله
اشاره

الباب الرابع فی المسند و أحواله (1)

المسند، هو: الخبر، و الفعل التام؛ و اسم الفعل، و المبتدأ الوصف المستغنی بمرفوعه عن الخبر و أخبار النواسخ، و المصدر النّائب عن الفعل.

و أحواله: هی الذکر، و الحذف، و التّعریف، و التّنکیر، و التّقدیم، و التأخیر، و غیرها و فی هذا الباب ثلاثه مباحث.

المبحث الأول فی ذکر المسند أو حذفه
اشاره

یذکر المسند للأغراض الّتی سبقت فی ذکر المسند إلیه، و ذلک:

1-ککون ذکره هو الأصل، و لا مقتضی للعدول عنه، نحو: العلم خیر من المال.

2-و کضعف التّعویل علی دلاله القرینه، نحو: حالی مستقیم و رزقی میسور، إذ لو حذف میسور لا یدلّ علیه المذکور.

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 1491


1- و إنما ذکر المسند بعد المسند إلیه لأن المسند محکوم به، و المسند إلیه محکوم علیه، و المحکوم به مؤخر عن المحکوم علیه طبعا، فاستحق ذلک الترتیب وضعا. و مبحث الذکر: لم یعرض له کثیر کأبی هلال العسکری. و الإمام عبد القاهر و لعله یتعلق کثیرا بالنحو.

3-و کضعف تنبّه السّامع، نحو: أَصْلُهٰا ثٰابِتٌ وَ فَرْعُهٰا فِی اَلسَّمٰاءِ [إبراهیم:24]إذ لو حذف ثابت ربما لا یتنبّه السامع لضعف فهمه.

4-و کالرّد علی المخاطب، نحو: قُلْ یُحْیِیهَا اَلَّذِی أَنْشَأَهٰا أَوَّلَ مَرَّهٍ [یس:79]، جوابا لقوله تعالی: مَنْ یُحْیِ اَلْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ [یس:78].

5-و کإفاده أنه: فعل فیفید التّجدّد و الحدوث، و مقیّدا بأحد الأزمنه الثلاثه بطریق الاختصار.

أو کإفاده أنه اسم فیفید الثبوت مطلقا، نحو: یُخٰادِعُونَ اَللّٰهَ وَ هُوَ خٰادِعُهُمْ [النساء:142]. فإنّ یخادعون تفید التّجدّد مرّه بعد أخری، مقیّدا بالزمن من غیر افتقار إلی قرینه تدلّ علیه کذکر الآن أو الغد. و قوله: و هو خادعهم تفید الثّبوت مطلقا من غیر نظر إلی زمان.

و یحذف المسند لأغراض کثیره:

1-منها إذا دلت علیه قرینه، و تعلّق بترکه غرض ممّا مرّ فی حذف المسند إلیه.

و القرینه: إمّا مذکوره، کقوله تعالی: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اَللّٰهُ [لقمان:25، الزمر:38]أی: خلقهنّ اللّه. و إمّا مقدّره، کقوله تعالی: یُسَبِّحُ لَهُ فِیهٰا بِالْغُدُوِّ وَ اَلْآصٰالِ رِجٰالٌ [النور:36]أی: یسبحه رجال، کأنّه قیل: من یسبّحه؟

2-و منها الاحتراز عن العبث، نحو: أَنَّ اَللّٰهَ بَرِیءٌ مِنَ اَلْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ [التوبه:3] أی: و رسوله بریء منهم أیضا. فلو ذکر هذا المحذوف لکان ذکره عبثا لعدم الحاجه الیه.

3-و منها ضیق المقام عن إطاله الکلام، کقول الشاعر:

نحن بما عندنا و أنت بما عن

دک راض و الرّأی مختلف

أی: نحن بما عندنا راضون، فحذف لضیق المقام.

4-و منها اتباع و مجاراه ما جاء فی استعمالاتهم الوارده عن العرب نحو: لَوْ لاٰ أَنْتُمْ لَکُنّٰا مُؤْمِنِینَ [سبأ:31]. أی: لو لا أنتم موجودون. و قولهم فی المثل: رمیه من غیر رام أی هذه رمیه.

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 1492

تمرین

عیّن أسباب الحذف و نوع المحذوف فی الأمثله الآتیه:

1-نحو: ذٰلِکُمْ أَزْکیٰ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ وَ اَللّٰهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ [البقرد:232].

2-و قال علیه الصلاه و السّلام: «علامه المؤمن ثلاث: إذا حدّث صدق، و إذا وعد و فی، و إذا اؤتمن لم یخن» .

3-و قال: «یقول ابن آدم، مالی مالی، و أنما لک من مالک ما أکلت فأفنیت، أو لبست فأبلیت، أو تصدّقت فأبقیت» .

4-و قال: «إن أحبّکم إلیّ و أقربکم منی مجالس یوم القیامه، أحاسنکم أخلاقا، الموطئون أکنافا، الذین یألفون و یؤلفون» .

5-و قال أبو العتاهیه: [الطویل]

جزی اللّه عنی صالحا بوفائه

و أضعف أضعافا له فی جزائه

صدیق إذا ما جئت أبغیه حاجه

رجعت بما أبغی، و وجهی بمائه

6-و قال البحتری یمدح الفتح بن خاقان: [الطویل]

رزین إذا القوم خفت حلومهم

و قور إذا ما حادث الدهر أجلبا

فتی لم یضیّع وجه حزم و لم یبت

یلاحظ أعجاز الأمور تعقّبا

7-و قال الشاعر: [المجتث]

من قاس جدواک یوما

بالسّحب أخطأ مدحک

السّحب تعطی و تبکی

و أنت تعطی و تضحک

8-و قال المتنبی: [الوافر]

و لما صار ودّ الناس خبّا

جزیت علی ابتسام بابتسام

و صرت أشکّ فیمن أصطفیه

لعلمی أنه بعض الأنام

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 1493

9-و قال: [البسیط]

لو لا المشقّه ساد الناس کلهم

الجود یفقر و الإقدام قتّال

10-و قال أبو فراس: [مجزوء الکامل]

لا تطلبنّ دنوّ دار

من خلیل أو معاشر

أبقی لأسباب المودّ

ه أن تزور و لا تعاشر

تدریب

عیّن أسباب الذکر فی الأمثله الآتیه:

1-قال اللّه تعالی: فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ اَلْکِتٰابَ بِأَیْدِیهِمْ ثُمَّ یَقُولُونَ هٰذٰا مِنْ عِنْدِ اَللّٰهِ لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً، فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمّٰا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ، وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمّٰا یَکْسِبُونَ [البقره:79].

2-و قال مروان بن أبی حفصه یمدح معن بن زائده: [الطویل]

بنو مطر یوم اللقاء کأنهم

أسود لها فی بطن خفان أشبل

هم یمنعون الجار حتی کأنما

لجارهم بین السّماکین منزل

3-و قال السموأل بن عادیاء: [الطویل]

إذا المرء لم یدنس من اللؤم عرضه

فکلّ رداء یرتدیه جمیل

و إن هو لم یحمل علی النفس ضیمها

فلیس إلی حسن الثناء سبیل

4-و قال أبو العتاهیه: [الطویل]

إذا أنت لم تشرب مرارا علی القذی

ظمئت و أیّ الناس تصفو مشاربه

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 1494

المبحث الثانی فی تعریف المسند أو تنکیره
تعریف المسند:

1-لإفاده السامع حکما علی أمر معلوم عنده بأمر آخر مثله: بإحدی طرق التعریف، نحو: هذا الخطیب، و ذاک نقیب الأشراف.

2-و لإفاده قصره علی المسند إلیه حقیقه نحو: سعد الزعیم إذا لم یکن زعیم سواه أو إدعاء مبالغه لکمال معناه فی المسند إلیه، نحو سعد الوطنیّ أی الکامل الوطنیه، فیخرج الکلام فی صوره توهم أن الوطنیه لم توجد إلا فیه، لعدم الاعتداد بوطنیه غیره.

و ذلک: إذا کان المسند معرفا بلام الجنس (1).

و ینکّر المسند: «لعدم الموجب لتعریفه» و ذلک:

1-لعدم قصد إراده العهد أو الحصر نحو: أنت أمیر و هو وزیر.

2-و لاتباع المسند إلیه فی التنکیر نحو: تلمیذ واقف بالباب:

3-و لافاده التفخیم نحو: هُدیً لِلْمُتَّقِینَ [البقره:2].

4-و لقصد التحقیر نحو: ما خالد رجلا یذکر.

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 1495


1- علی أن التعریف بلام الجنس لا یفید احیانا القصر، کقول الخنساء [الوافر] إذا قبح البکاء علی قتیل وجدت بکاءک الحسن الجمیل فالخنساء: لا تقصد قصر الجنس علی بکاء قتیلها، لکنها ترید أن تثبت له، و تخرجه من جنس بکاء غیره من القتلی فهو لیس من القصر فی شیء.
المبحث الثالث فی تقدیم المسند أو تأخیره
اشاره

یقدم المسند: إذا وجد باعث علی تقدیمه کأن یکون عاملا نحو: قام علی. أو مما له الصداره فی الکلام، نحو: أین الطریق؟ أو إذا أرید به غرض من الأغراض الآتیه:

1-التخصیص بالمسند إلیه نحو: لِلّٰهِ مُلْکُ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ [المائده:120].

2-التنبیه من أول الأمر علی أنه خبر لا نعت کقوله: [الطویل]

له همم لا منتهی لکبارها

و همته الصغری أجلّ من الدهر

له راحه لو أن معشار جودها

علی البر کان البر أندی من البحر

فلو قیل: همم له، لتوهم ابتداء کون له صفه لما قبله.

3-التشویق للمتأخر، إذا کان فی المتقدم ما یشوق لذکره. کتقدیم المسند فی قوله تعالی: إِنَّ فِی خَلْقِ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ اِخْتِلاٰفِ اَللَّیْلِ وَ اَلنَّهٰارِ لَآیٰاتٍ لِأُولِی اَلْأَلْبٰابِ [آل عمران:190].

و کقوله: [الکامل]

خیر الصنائع فی الأنام صنیعه

تنبو بحاملها عن الإذلال

4-التفاؤل: کما تقول للمریض: فی عافیه أنت. و کقوله: [الکامل]

سعدت بغره وجهک الأیام

و تزینت بلقائک الأعوام

5-و منها: إفاده قصر المسند إلیه علی المسند نحو: لَکُمْ دِینُکُمْ وَ لِیَ دِینِ [الکافرون:6]، أی دینکم مقصور علیکم و دینی مقصور علیّ.

6-و منها: المساءه نکایه بالمخاطب: کقول المتنبی: [الطویل]

و من نکد الدنیا علی الحر أن یری

عدوّا له ما من صداقته بدّ

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 1496

7-و منها: تعجیل المسره للمخاطب، أو التعجب، أو التعظیم، أو المدح، أو الذم، أو الترحم، أو الدعاء. نحو: للّه درّک، و عظیم أنت یا أللّه، و نعم الزعیم سعد، و هلم جرا. و بئس الرجل خلیل، و فقیر أبوک، و مبارک وصولک بالسلامه.

و یؤخر المسند لأنّ تأخیره هو الاصل، و تقدیم المسند إلیه أهم، نحو: الوطن عزیز.

خاتمه

و ینقسم المسند من حیث الإفراد و عدمه إلی قسمین-مفرد-و جمله، فالمسند المفرد قسمان: فعل-نحو قدم سعد-و اسم: نحو سعد قادم. و المسند الجمله ثلاثه أنواع:

1-أن یکون سببیا نحو خلیل أبوه منتصر، أو أبوه انتصر، أو انتصر أبوه.

2-و أن یقصد تخصیص الحکم بالمسند إلیه، نحو أنا سعیت فی حاجتک أی الساعی فیها أنا لا غیری.

3-و أن یقصد تأکید الحکم نحو: سعد حضر.

و ذلک: لما فی الجمله: من تکرار الإسناد مرتین.

و یؤتی بالمسند: ظرفا للاختصار، نحو خلیل عندک. و جارا و مجرورا، نحو: محمود فی المدرسه.

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 1497

تمرین

بیّن أسباب التقدیم و التأخیر فیما یأتی:

1-ما کلّ ما فوق البسیطه کافیا

فإذا قنعت فبعض شیء کافی (1)

[الکامل]

2-إذا شئت یوما أن تسود عشیره

فبالحلم سد لا بالتسرع و الشتم (2)

[الکامل]

3-ثلاثه تشرق الدنیا ببهجتها

شمس الضحی و أبو إسحاق و القمر (3)

[البسیط]

4-أفی الحق أن یعطی ثلاثون شاعرا

و یحرم ما دون الرضا شاعر مثلی (4)

[البسیط]

5-فکیف و کلّ لیس یعدو حمامه

و ما لا مریء عما قضی اللّه مرحل (5)

[الکامل]

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 1498


1- قدم حرف النفی و هو «ما» علی لفظ العموم و هو «کل» لیدل علی عموم السلب، و المعنی لا یکفیک جمیع ما علی الأرض إذا کنت طامعا.
2- قدم الجار و المجرور فی قوله (بالحلم سد) لیدل علی التخصیص، أی إنک تسود بالحلم لا بغیره. و کذا إذا نقدم الظرف. و ما أشبههما، مما رتبته التأخیر: کما سلف.
3- قدم العدد و هو ثلاثه و أخر المعدود لیشوق إلیه لأن الأنسان إذا سمع العدد مجموعا یشتاق إلی تفصیل آحاده.
4- قدم الجار المجرور بعد الاستفهام فی قوله أفی الحق أن یعطی، لیدل علی أن ذلک المقدم هو محط الأنکار. فتحلیل المعنی: أنه لا ینکر الاعطاء، و لکنه ینکر أن یعد ذلک حقا و صوابا مع حرمانه هو.
5- قدم أداه العموم علی أداه السلب فی قوله: (کل لیس یعدو) لیدل علی عموم السلب، أی أن الناس واحدا واحدا یشملهم حکم الموت و لا مفر منه.

7-و قال اللّه تعالی: بَلِ اَللّٰهَ فَاعْبُدْ، وَ کُنْ مِنَ اَلشّٰاکِرِینَ [الزمر:66] (1).

8-بک اقتدت الأیام فی حسناتها

و شیمتها لولاک همّ و تکریب

[الکامل]

تطبیق عام علی أحوال المسند

لما صدأت مرآه الجنان، قصدت لجلائها بعض الجنان: الجمله الشرطیه لا تعتبر إلا بجوابها و هو قصدت. و هی خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و امراد بها أصل الفائده المسند قصد. ذکر: لأن ذکره الأصل. و قدم لإفاده الحدوث فی الزمن الماضی مع الاختصار. و المسند إلیه التاء ذکر لأن الأصل فیه ذلک، و أخر لاقتضاء المقام تقدیم المسند، و عرف بالإضمار لکون المقام للمتکلم مع الاختصار.

کأنه الکوثر الفیاض: جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی، و المراد بها المدح، فقی تفید الاستمرار بقرینه المدح، المسن إلیه الهاء، ذکر و قدم لأن الأصل فیه ذلک، و عرف بالإضمار لکون المقام للغیبه مع الاختصار، و المسند الکوثر ذکر و أخر لأن الأصل فیه ذلک، و عرف بأل للعهد الذهنی.

کتاب فی صحائفه حکم: التنکیر فی هذه الجمله للتعظیم.

ما هذا الرجل إنسانا: نکر المسند إنسانا للتحقیر.

له همم لا منتهی لکبارها: المسند له قدم لإفاده أنه خبر من أول الأمر لأنه لو تأخر لتوهم أنه صفه المسند إلیه لأنه نکره.

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 1499


1- قدم المفعول علی الفعل فی قوله: (اللّه فاعبد) لیدل علی التخصیص أی اعبد اللّه و لا تعبد غیره.

وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ [الإخلاص:4]: قدم المسند کفوا علی المسند إلیه أحد للمحافظه علی الفاصله، علی رأی بعضهم و المنصوص علیه فی کتب التفسیر المعتبره أن التقدیم للمبادره إلی نفی المثل.

زهره العلم أنضر من زهره الروضه: جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی و المراد بها الاستمرار بقرینه المدح، المسند إلیه زهره العلم ذکر و قدم لأن الأصل فیه ذلک، و عرف بالإضافه الی العلم لتعظیمه، و المسند أنضر. ذکر و أخر لأن الأصل فیه ذلک، و نکر لتعظیمه.

غلامی سافر، أخی ذهبت جاریته، أنا أحب المطالعه، الحق ظهر، العضب آخره ندم: أتی بالمسند فی هذه المثل جمله لتقویه الحکم لما فیها من تکرار الإسناد.

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 1500

الباب الخامس فی الاطلاق
اشاره

الباب الخامس فی الاطلاق (1)و التقیید

إذا اقتصر فی الجمله علی ذکر جزأیها المسند إلیه و المسند فالحکم مطلق و ذلک: حین لا یتعلق الغرض بتقیید الحکم بوجه من الوجوه لیذهب السامع فیه کل مذهب ممکن.

و إذا زید علیهما شیء مما یتعلق بهما أو بأحدهما. فالحکم مقید و ذلک: حیث یراد زیاده الفائده و تقویتها عند السامع، لما هو معروف من أن الحکم کلما کثرت قیوده ازداد إیضاحا و تخصیصا، فتکون فائدته أتم و أکمل، و لو حذف القید لکان الکلام کذبا أو غیر مقصود نحو. قوله تعالی: وَ مٰا خَلَقْنَا اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ [الأنبیاء:16]. فلو حذف الحال و هو لاعبین لکان الکلام کذبا. بدلیل المشاهده و الواقع. و نحو: قوله تعالی: یَکٰادُ زَیْتُهٰا یُضِیءُ [النور:35]إذ لو حذف (یکاد) لفات الغرض المقصود، و هو إفاده المقاربه.

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 1501


1- الاطلاق و التقیید: وصفان للحکم. فالاطلاق أن یقتصر فی الجمله علی ذکر (المسند و المسند إلیه) حیث لا غرض یدعو إلی حصر الحکم، ضمن نطاق معین بوجه من الوجوه، نحو: الوطن عزیز، و التقیید أن یزاد علی المسند و المسند إلیه شیء یتعلق بهما، أو بأحدهما، مما لو أغفل لفاتت الفائده المقصوده أو کان الحکم کاذبا نحو: الولد النجیب یسر أهله.

و اعلم: أن معرفه خواص التراکیب و أسرار الأسالیب و ما فیها من دقیق الوضع، و باهر الصنع، و لطائف المزایا، یسترعی لبک، إلی أن التقیید بأحد الأنواع الآتیه: یکون لزیاده الفائده، و تقویتها عند السامع. لما هو معروف من أن الحکم کلما ازدادت قیوده ازداد إیضاحا و تخصیصا.

و التقیید یکون: بالتوابع، و ضمیر الفصل، و النواسخ، و أدوات الشرط، و النفی، و المفاعیل الخمسه، و الحال، و التمییز، و فی هذا الباب جمله مباحث (1).

المبحث الأول فی التقیید بالنّعت

أما النعت: فیؤتی به للمقاصد و الأغراض الّتی یدل علیها.

أ-منها: تخصیص المنعوت بصفه تمیّزه إن کان نکره، نحو: جاءنی رجل تاجر.

ب-و منها: توضیح المنعوت إذا کان معرفه لغرض:

1-الکشف عن حقیقته، نحو: الجسم الطویل، العریض، یشغل حیّزا من الفراغ.

2-أو التأکید، نحو: و أمس الدّابر کان یوما عظیما.

3-أو المدح، نحو: حضر سعد المنصور.

4-أو الذم، نحو: فاستعذ باللّه من الشیطان الرجیم

5-أو الترحم، نحو: قدم زید المسکین.

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 1502


1- اعلم أن التقیید: یکون لتمام الفائده، لما تقرر من أن الحکم کلما زاد قیده زاد خصوصیه، و کلما زاد خصوصیه زادت فائدته. لا فرق بین المسند إلیه أو مسند أو غیرهما، کما لا فرق بین تقییده بالتوابع أو غیرها.
المبحث الثانی فی التقیید بالتوکید

أما التوکید: فیؤتی به للأغراض الّتی یدل علیها، فیکون:

1-لمجرد التقریر، و تحقیق المفهوم عند الإحساس بغفله السامع. و نحو: جاء الأمیر الأمیر.

2-و للتقریر مع دفع توهم خلاف الظاهر نحو: جاءنی الامیر نفسه.

3-و للتقریر مع دفع توهم عدم الشمول نحو: فَسَجَدَ اَلْمَلاٰئِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ [الحجر:30].

4-و لإراده انتقاش معناه فی ذهن السامع نحو: اُسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ اَلْجَنَّهَ [البقره:35].

المبحث الثالث فی التقیید بعطف البیان

أما عطف البیان: فیؤتی به لمقاصد و الأغراض الّتی یدل علیها، فیکون:

أ-لمجرد التوضیح للمتبوع باسم مختص به (1)

ب-و للمدح: کقوله تعالی: جَعَلَ اَللّٰهُ اَلْکَعْبَهَ اَلْبَیْتَ اَلْحَرٰامَ قِیٰاماً لِلنّٰاسِ [المائده:97] فالبیت الحرام، عطف بیان: للمدح.

المبحث الرابع فی التقیید بعطف النسق

أما عطف النسق: فیؤتی به للإغراض الآتیه:

1-لتفصیل المسند إلیه باختصار، نحو: جاء سعد و سعید، فإنه أخصر من: جاء سعد، و جاء سعید، و لا یعلم منه تفصیل المسند لأن الواو لمطلق الجمع.

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 1503


1- یکفی فی التوضیح: أن یوضح الثانی الأول، عند الاجتماع، و إن لم یکن أوضح منه عند الانفراد، نحو علی زین العابدین، و نحو: عسجد ذهب.

2-و لتفصیل المسند مع الاختصار ایضا، نحو: جاء نصر فمنصور (1)أو ثم منصور، أو قدم الحجیج حتی المشاه، لأن هذه الأحرف الثلاثه مشترکه فی تفصیل المسند، إلا أن الأول یفید الترتیب مع التعقیب، و الثانی یفید الترتیب مع التراخی، و الثالث یفید ترتیب أجزاء ما قبله، ذاهبا من الاقوی إلی الأضعف، أو بالعکس، نحو: مات الناس حتی الأنبیاء.

3-و لرد السامع إلی الصواب مع الاختصار، نحو جاء نصر، لا منصور.

4-و لصرف الحکم إلی آخر، نحو: ما جاء منصور، بل نصر.

5-و للشک من المتکلم أو التشکیک للسامع، أو للإبهام. نحو قوله تعالی: وَ إِنّٰا أَوْ إِیّٰاکُمْ لَعَلیٰ هُدیً أَوْ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ [سبأ:24].

6-و للإباحه أو التخییر.

مثال الأول: تعلم نحوا أو صرفا. أو نحو: تعلم إما صرفا و إما نحوا.

و مثال الثانی: تزوج هندا أو أختها أو نحو: تزوج إما هندا و إما أختها.

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 1504


1- قد تجیء الفاء للتعقیب فی الذکر: دون الزمان، إما مع ترتیب ذکر الثانی علی الأول: کما فی تفصیل الإجمال فی قوله تعالی: وَ نٰادیٰ نُوحٌ رَبَّهُ فَقٰالَ رَبِّ إِنَّ اِبْنِی مِنْ أَهْلِی و نحو قوله تعالی: اُدْخُلُوا أَبْوٰابَ جَهَنَّمَ خٰالِدِینَ فِیهٰا فَبِئْسَ مَثْوَی اَلْمُتَکَبِّرِینَ . و أما بدون ترتیب: و ذلک عند تکریر اللفظ الأول نحو: باللّه، فباللّه، و قد تجیء ثم للتراخی فی الذکر: دون الزمان، إما مع الترتیب المذکور. نحو: [الخفیف] أن من ساد ثم ساد أبوه ثم ساد من قبل ذلک جده و نحو: [الطویل] هو الکلب و ابن الکلب و الکلب جده و لا خیر فی کلب تناسل من کلب فإن الغرض ترتیب درجات حال الممدوح فی البیت الأول. فابتدأ بسیادته، ثم بسیادته أبیه، ثم بسیاده جده. و إما بدون ترتیب، نحو: وَ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا یَوْمُ اَلدِّینِ ثُمَّ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا یَوْمُ اَلدِّینِ . و لاستبعاد مضمون جمله عن مضمون جمله أخری، نحو: ثُمَّ أَنْشَأْنٰاهُ خَلْقاً آخَرَ فنزلوا الترتیب فی هذه الامور منزله الترتیب الزمانی. المستفاد منها بأصل الوضع. و لذا یکون استعمالها فی هذه الأمور مجازا.
المبحث الخامس فی التقیید بالبدل

أما البدل: فیؤتی به للمقاصد و الأغراض الّتی یدل علیها.

و یکون لزیاده التقریر و الإیضاح، لأن البدل مقصود بالحکم بعد إبهام نحو: حضر ابنی علی، فی بدل الکل.

و نحو: سافر الجند أغلبه، فی بدل البعض. و نحو: نفعنی الأستاذ علمه، فی بدل الاشتمال. و نحو: وجهک بدر شمس، فی بدل الغلط (1). و ذلک: لإفاده المبالغه الّتی یقتضیها الحال.

المبحث السادس فی التقیید بضمیر الفصل

یؤتی بضمیر الفصل: لإغراض کثیره، منها:

1-التخصیص، نحو: أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ هُوَ یَقْبَلُ اَلتَّوْبَهَ عَنْ عِبٰادِهِ [التوبه:104].

2-و تأکید التخصیص إذا کان فی الترکیب مخصص آخر. کقوله تعالی: إِنَّ اَللّٰهَ هُوَ اَلتَّوّٰابُ اَلرَّحِیمُ [التوبه:118].

3-و تمییز الخبر عن الصفه، نحو: العالم هو العامل بعلمه.

المبحث السابع فی التقیید بالنواسخ

التقیید بها: یکون للأغراض الّتی تؤدیها معانی ألفاظ النواسخ کالاستمرار أو لحکایه الحال الماضیه فی «کان» (2). و کالتوقیت بزمن معین: فی «ظل، و بات، و أصبح، و أمسی، و أضحی» . و کالتوقیت بحاله معینه: فی «مادام» . و کالمقاربه: فی کاد، و کرب، و «أوشک» . و کالتأکید: فی إن و أنّ، و کالتشبیه: فی «کأنّ» . و کالاستداراک: فی لکنّ، و کالرجاء: فی «لعلّ» . و کالتمنی: فی لیت، و کالیقین: فی «وجد، و ألفی، و دری، و علم» . و کالظن: فی خال، و زعم، و حسب، و کالتحول: فی «اتخذ، و جعل، و صیّر» .

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 1505


1- لکن الحق الذی علیه الجمهور: أن بدل الغلط لا یقع فی کلام البلغاء.
2- فالجمله تنعقد من الاسم و الخبر، أو من المفعولین اللذین أصلهما مبتدأ و خبر و یکون الناسخ قیدا، فإذا قلت: رأیت اللّه أکبر کل شیء، فمعناه (اللّه أکبر کل شیء) علی وجه العلم و الیقین. و هکذا.
المبحث الثامن فی التقیید بالشرط
اشاره

التقیید به. یکون للأغراض الّتی تؤدیها معانی أدوات الشرط. کالزمان فی «متی، و أیان» و المکان فی «أین، و أنی، و حیثما» و الحال فی «کیفما» و استیفاء ذلک و تحقیق الفرق بین تلک الأدوات یذکر فی علم النحو. و إنما یفرق هنا بین إن، و إذا، و لو، لاختصاصها بمزایا تعد من وجوه البلاغه.

الفرق بین «إن، إذا، لو»

الأصل عدم جزم و قطع المتکلم بوقوع الشرط فی المستقبل مع إن. و من ثمّ کثر أن تستعمل، إن، فی الأحوال الّتی یندر وقوعها. و وجب أن یتلوها لفظ المضارع لاحتمال الشک فی وقوعه (1).

بخلاف، إذا، فتستعمل بحسب أصلها فی کل ما یقطع المتکلم بوقوعه فی المستقبل، و من إجل هذا لا تستعمل، إذا، إلا فی الأحوال الکثیره الوقوع و یتلوها الماضی لدلالته علی الوقوع و الحصول قطعا. کقوله تعالی: فَإِذٰا جٰاءَتْهُمُ اَلْحَسَنَهُ قٰالُوا لَنٰا هٰذِهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ یَطَّیَّرُوا بِمُوسیٰ وَ مَنْ مَعَهُ [الأعراف:131]؛ فلکون مجیء الحسنه منه تعالی محققا، ذکر هو و الماضی مع إذا. و إنما کان ما ذکر محققا لأن المراد بها مطلق الحسنه الشامل لأنواع کثیره من خصب، و رخاء، و کثره أولاد، کما یفهم من التعریف بأل الجنسیه فی لفظه الحسنه، و لکون مجیء السیئه نادرا، ذکر هو و المضارع مع إن. و إنما کان ما ذکر نادرا لأن المراد بها نوع قلیل: و هو جدب و بلاء کما یفهم من التنکیر فی سیئه علی التقلیل.

و لو: للشرط فی الماضی مع الجزم و القطع بانتفائه، فیلزم انتفاء الجزاء. علی أن الجزاء کان یمکن أن یقع، لو وجد الشرط. و یجب کون جملتیها فعلیّتین ماضیتین، نحو: لو إتقنت عملک لبلغت إملک. و تسمی لو حرف امتناع لامتناع، کقوله تعالی: لَوْ کٰانَ فِیهِمٰا آلِهَهٌ إِلاَّ اَللّٰهُ لَفَسَدَتٰا [الأنبیاء:22] و نحو: وَ لَوْ شٰاءَ لَهَدٰاکُمْ أَجْمَعِینَ [النحل:9]. أی انتفت هدایته إیاکم، بسبب انتفاء مشیئته لها.

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 1506


1- و لذا: لا یقال إن طلعت الشمس أزرک. لأن طلوع الشمس مقطوع بوقوعه، و إنما یقال إذا طلعت الشمس أزورک.
تنبیهات

الأول: علم مما تقدم: أن المقصود بالذات من الجمله الشرطیه هو الجواب: فإذا قلت إن اجتهد فرید کافأته، کنت مخبرا بأنک ستکافئه، و لکن فی حال حصول الاجتهاد، لا فی عموم الأحوال (1). و یتفرع علی هذا: أنها تعد خبریه أو إنشائیه باعتبار جوابها.

الثانی: ما تقدم من الفرق بین إن و إذا، هو مقتضی الظاهر.

و قد یخرج الکلام علی خلافه، فتستعمل إن فی الشرط المقطوع بثبوته أو نفیه لأغراض کثیره:

أ-کالتجاهل: نحو قول المعتذر: إن کنت فعلت هذا فعن خطأ.

ب-و کتنزیل المخاطب العالم منزله الجاهل لمخالفته مقتضی علمه. کقولک للمتکبر توبیخا له: إن کنت من تراب فلا تفتخر.

ح-و کتغلیب غیر المتصف بالشرط علی المتصف به: کما إذا کان السفر قطعیّ الحصول لسعید، غیر قطعیّ لخلیل، فتقول إن سافرتما کان کذا (2).

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 1507


1- قال السکاکی: قد یقید الفعل بالشرط لاعتبارات تستدعی التقیید به و لا یخرج الکلام بتقییده به عما کان علیه من الخبریه و الإنشائیه، فالجزاء إن کان خبرا: فالجمله خبریه نحو إن جئتنی أکرمک أی أکرمک لمجیئک، و إن کان إنشاء فالجمله إنشائیه. نحو إن جاءک خلیل فأکرمه. إی إکرمه وقت مجیئه، فالحکم عنده فی الجمل المصدره بإن و أمثالها فی الجزاء، و أما نفس الشرط فهو قید للمسند فیه، و قد أخرجته الأداه عن الخبریه و احتمال الصدق و الکذب.
2- أی ففیه تغلیب لمن لم یقطع له بالسفر علی من قطع له به فاستعملت (إن) فی المجزوم. و هو من قطع له به بسبب تغلیبه علی من لم یقطع له به، و هذا السبب مساغ لذکر (إن) ، و اعلم أن التغلیب (الذی هو أن یعطی أحد المصطحبین، أو المتشاکلین حکم الآخر) باب واسع یجری فی أسالیب کثیره نکات عدیده، سمحت بها المطولات فی هذا المقام. و اعلم أیضا: أن المقصود بالذات من جملتی الشرط و الجواب: هو جمله الجواب فقط، و أما جمله الشرط فهی قید لها، فإذا قلت إن زارنی سلیم أکرمته فالمقصود أنک ستکرم سلیما، و لکن فی حال زیارته لک. فتعد الجمله اسمیه أو فعلیه أو خبریه. أو إنشائیه: باعتبار الجواب کما سبق توضیحه مفصلا: فارجع إلیه إن شئت.

و قد تستعمل إذا فی الشرط المشکوک فی ثبوته أو نفیه، لأغراض:

أ-منها: الإشعار بأن ذلک الشرط لا ینبغی أن یکون مشکوکا فیه. بل ینبغی أن یکون مجزوما به. نحو: إذا کثر المطر فی هذا العام أخصب الناس.

ب-و منها: تغلیب المتصف بالشرط علی غیر المتصف به. نحو: إذا لم تسافر کان کذا، و هلم جرّا من عکس الأغراض الّتی سبقت.

الثالث: لما کانت إن، و إذا لتعلیق الجزاء علی حصول الشرط فی المستقبل وجب أن یکون شرط و جزاء کل منهما جمله فعلیه استقبالیه لفظا و معنی، کقوله تعالی: وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغٰاثُوا بِمٰاءٍ کَالْمُهْلِ [الکهف:29]. و نحو:

و النفس راغبه إذا رغّبتها

و إذا ترد إلی قلیل تقنع

[الکامل]

و لا یعدل عن استقبالیه الجمله لفظا و معنی، إلی استقبالیتها معنی فقط، إلا لدواع غالبا.

منها: التفاؤل. نحو: إن عشت فعلت الخیر (1).

و منها: تخیّل إظهار غیر الحاصل و هو الاستقبال فی صوره الحاصل و هو الماضی. نحو: إن مت کان میراثی للفقراء.

الرابع: علم مما تقدم من کون لو للشرط فی الماضی: لزوم کون جملتی شرطها و جزائها فعلیتین ما ضویّتین، و عدم ثبوتهما.

و هذا هو مقتضی الظاهر و قد یخرج الکلام علی خلافه.

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 1508


1- و قد تستعمل «إن» فی غیر الاستقبال لفظا و معنی. و ذلک فیما إذا قصد بها تعلیق الجزاء علی حصول الشرط الماضی حقیقه کقول إبی العلاء المعری: [الطویل] فیا وطنی إن فاتنی بک سابق من الدهر فلینعم بساکنک البال و قد تستعمل «اذا» ایضا فی الماضی حقیقه نحو: حَتّٰی إِذٰا سٰاویٰ بَیْنَ اَلصَّدَفَیْنِ و للاستمرار نحو: إِذٰا لَقُوا اَلَّذِینَ آمَنُوا قٰالُوا آمَنّٰا

فتستعمل لو فی المضارع لدواع اقتضاها المقام، و ذلک:

أ-کالإشاره إلی أن المضارع الذی دخلت علیه یقصد استمراره فیما مضی: وقتا بعد وقت، و حصوله مره بعد أخری.

کقوله تعالی: لَوْ یُطِیعُکُمْ فِی کَثِیرٍ مِنَ اَلْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ [الحجرات:7] (1).

ب-و کتنزیل المضارع منزله الماضی، لصدوره عمّن المستقبل عنده کالماضی فی تحقق الوقوع، و لا تخلف فی أخباره. کقوله تعالی: وَ لَوْ تَریٰ إِذِ اَلْمُجْرِمُونَ نٰاکِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ [السجده:12] (2).

المبحث التاسع فی التقیید بالنفی

التقیید بالنفی: یکون لسلب النسبه علی وجه مخصوص، مما تفیده أحرف النفی السبعه، و هی: لا، و ما، و لات، و إن، و لن، و لم، و لمّا.

(فلا) للنفی مطلقا و (ما، و إن، و لات) لنفی الحال. إن دخلت علی المضارع و (لن) لنفی الاستقبال و (لم و لما) لنفی المضیّ، إلا أنه (بلمّا) ینسحب إلی ما بعد زمن التکلم، و یختص بالمتوقع و علی هذا فلا یقال: لمّا یقم خلیل ثم قام، و لا: لمّا یجتمع النقیضان کما یقال: لم یقم علی ثم قام و لم یجتمع الضدان، فلمّا فی النفی تقابل (قد) فی الإثبات، و حینئذ یکون منفیّا قریبا من الحال، فلا یصح: لمّا یجیء خلیل فی العام الماضی.

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 1509


1- أی امتنع عنتکم. أی وقوعکم فی جهد و هلاک بسبب امتناع استمراره فیما مضی علی اطاعتکم.
2- نزل وقوفهم علی النار فی یوم القیامه منزله الماضی: فاستعمل فیه «إذ» . و لفظ الماضی. و حینئذ فکان الظاهر أن یقال «و لو رأیت» بلفظ الماضی، لکن عدل عنه إلی المضارع تنزیلا للمستقبل الصادر عمن لا خلاف فی خبره. منزله الماضی الذی علم و تحقّق معناه، کأنه قیل: قد انقضی هذا الأمر و ما رأیته، و لو رأیته لرأیت أمرا فظیعا.
المبحث العاشر فی التقیید بالمفاعیل الخمسه و نحوها
اشاره

التقیید بها: یکون لبیان نوع الفعل، أو ما وقع علیه. أو فیه. أو لأجله أو بمقارنته، و یقید بالحال لبیان هیئه صاحبها و تقیید عاملها، و یقیّد بالتمییز لبیان ما خفی من ذات أو نسبه. فتکون القیود هی محط الفائده. و الکلام بدونها کاذب أو غیر مقصود بالذات کقوله تعالی: وَ مٰا خَلَقْنَا اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ [الأنبیاء:16].

و قد سبق القول فی أول الباب مفصلا، فارجع إلیه إن شئت.

تنبیهات

الأول: علم مما تقدم أن التقیید بالمفاعیل الخمسه و نحوها للأغراض الّتی سبقت و تفیدها إذا کانت مذکوره. أما إذا کانت محذوفه فتفید أغراضا أخری:

1-منها: التعمیم باختصار کقوله تعالی: وَ اَللّٰهُ یَدْعُوا إِلیٰ دٰارِ اَلسَّلاٰمِ [یونس:25]. أی جمیع عباده لأن حذف المعمول یؤذن بالعموم (1). و لو ذکر لفات غرض الاختصار المناسب لمقتضی الحال.

2-و منها: الاعتماد علی تقدّم ذکره کقوله تعالی: یَمْحُوا اَللّٰهُ مٰا یَشٰاءُ وَ یُثْبِتُ [الرعد:39] أی و یثبت ما یشاء.

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 1510


1- أی ما لم یکن تعلق فعل المشیئه بالمفعول غریبا کقوله: [الطویل] فلو شئت أن أبکی دما لبکیته علیه و لکن ساحه الصبر أوسع و أعددته ذخرا لکل ملمه و سهم المنایا بالذخائر أولع فإن تعلق فعل إبکی ببکاء الدم غریب فلذا لم یحذف المفعول لیتقرر فی نفس السامع.

3-و منها: طلب الاختصار نحو: یَغْفِرُ لِمَنْ یَشٰاءُ [الفتح:14]أی یغفر الذنوب.

4-و منها: استهجان التصریح به نحو قول عائشه: «ما رأیت منه و لا رأی منّی» أی العوره.

5-و منها: البیان بعد الإبهام کما فی حذف مفعول فعل المشیئه (1)، و نحوها (2)إذا وقع ذلک الفعل شرطا. فإنّ الجواب یدل علیه، و یبیّنه بعد إبهامه، فیکون أوقع فی النفس، و یقدر المفعول مصدرا من فعل الجواب، نحو: فَمَنْ شٰاءَ فَلْیُؤْمِنْ [الکهف:29]أی فمن شاء الأیمان.

6-و منها: المحافظه علی سجع، أو وزن.

فالأول: کقوله تعالی: سَیَذَّکَّرُ مَنْ یَخْشیٰ [الأعلی:10]. إذ لو قیل: یخشی اللّه، لم یکن علی سنن رؤوس الآی السابقه.

و الثانی: کقول المتنبی: [الطویل]

بناها فأعلی و القنا یقرع القنا

و موج المنایا حولها متلاطم

أی: فأعلاها.

7-و منها تعین المفعول نحو رعت الماشیه، أی نباتا.

8-و منها: تنزیل المتعدی منزله اللازم لعدم تعلق الغرض بالمعمول، بل یجعل المفعول منسیا، بحیث لا یکون ملحوظا مقدرا. کما لا یلاحظ تعلق الفعل به أصلا، کقوله تعالی: هَلْ یَسْتَوِی اَلَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ اَلَّذِینَ لاٰ یَعْلَمُونَ [الزمر:9] (3).

الثانی: الأصل فی العامل أن یقدم علی المعمول. و قد یعکس: فیقدم المعمول علی العامل لأغراض شتی.

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 1511


1- هذا التعمیم و إن أمکن بذکر المفعول علی صیغه العام؛ لکن یفوت الاختصار المطلوب.
2- أی ما یرادفها فی المعنی کالإراده و المحبه.
3- أی فالغرض مجرد إثبات العلم و نفیه، بدون ملاحظه تعلقه بمعلوم عام أو خاص، و المعنی: لا یستوی من ثبتت له حقیقه العلم، و من لم تثبت له، فلو قدر له مفعول، و قیل: هل یستوی الذین یعلمون الدین، و الذین لا یعلمونه، لفات هذا الغرض.

1-منها: التخصیص نحو: إِیّٰاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّٰاکَ نَسْتَعِینُ [الفاتحه:5] (1)

2-و منها: رد المخاطب إلی الصواب عند خطئه فی تعیین المفعول نحو: نصرا رأیت، ردا لمن اعتقد أنک رأیت غیره.

3-و منها: کون المتقدم (2)محط الإنکار مع متعجب نحو: أبعد طول التجربه تنخدع بهذه الزخارف.

4-و منها: رعایه موازاه رؤوس الآی نحو: خُذُوهُ فَغُلُّوهُ، ثُمَّ اَلْجَحِیمَ صَلُّوهُ [الحاقه:31] و هلم جرّا من بقیه الأغراض الّتی سبقت.

تطبیق عام علی الاطلاق و التقیید

إذا کنت فی نعمه فارعها

فإن المعاصی تزیل النعم

[المتقارب]

جمله فارعها: إنشائیه أمریه. و الأمر مستعمل فی أصل معناه، المسند إلیه أنت و هی مقیده بالمفعول به لبیان ما وقع علیه الفعل، و مقیده بالشروط للتعلیق؛ و کانت أداه الشرط (إذا) لتحقق الحصول «فإن المعاصی تزیل النعم» جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث،

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 1512


1- و ذلک لأن المناسب لمقام عرض العباده له تعالی تخصیصها به، لا مجرد الإخبار بأن العباده له، فاستفاده التخصیص من التقدیم إنما هی بحسب المقام، لا بأصل الوضع.
2- أی فیکون التقدیم: التبرک: و التلذذ و موافقه کلام السامع. و الاهتمام و ضروره الشعر. و غیر ذلک. و اعلم أن اختلاف الترتیب بین المعمولات: إما لأمر معنوی: نحو وَ جٰاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَی اَلْمَدِینَهِ یَسْعیٰ، فلو أخر المجرور لتوهم أنه من صله الفاعل. و المراد کونه من صله فعله. و إما لأمر لفظی: نحو وَ لَقَدْ جٰاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ اَلْهُدیٰ فلو قدم الفاعل لاختلفت الفواصل، لأنها مبنیه علی الألف، و قد یتقدم بعض المفاعیل علی بعض، إما لأصالته فی التقدم لفظا: نحو حسبت زیدا کریما فإن زیدا و إن کان مفعولا فی الحال لکنه مبتدأ فی الأصل، أو معنی: نحو أعطی زید عمرا درهما، فإن عمرا و إن کان مفعولا بالنسبه إلی زید لکنه لا یخلو من معنی الفاعلیه بالنسبه إلی الدرهم. لأنه آخذه، و الدرهم مأخوذ.

و المراد بالخبر التحذیر من المعاصی. المسند إلیه (المعاصی) و المسند جمله: تزیل، و أتی به جمله: لتقویه الحکم بتکرار الأسناد، و قید بالمفعول به «النعم» لبیان ما وقع علیه الفعل، و الحکم مقید بإن للتوکید.

إن اجتهد خلیل أکرمته: الجمله «أکرمته» و هی جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، المسند أکرم، و المسند إلیه التاء، و هی مقیده بالمفعول به لبیان ما وقع علیه الفعل و بالشرط للتعلیق. و کانت أداه الشرط «إن» لعدم الجزم بوقوع الفعل.

و أصابت تلک الربی عین شمس

أورثتها من لونها اصفرارا

[الخفیف]

کلما جال طرفها تترک النا

س سکاری و ما هم بسکاری

و أصابت تلک الربی جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی. و المراد بالخبر أصل الفائده. المسند أصاب ذکر، لأن الأصل فی ذلک. و قدم لإفاده الحدوث فی الزمن الماضی مع الاختصار. و المسند إلیه عین شمس. و ذکر لأن الأصل فیه ذلک و أخر: لاقتضاء المقام تقدیم المسند. و خصص بالإضافه لتعینها طریقا لاحضار معناه فی ذهن السامع، و المضاف إلیه (شمس) قید بالصفه «أورثتها من لونها» لأنها فی محل جر صفه شمس للتخصیص، و قید الحکم بالمفعول به «تلک» لبیان ما وقع علیه الفعل، و عرف المفعول به بالاشاره لبیان حاله فی البعد. و قید المفعول بالبدل «الربی» لتقدیر حاله فی نفس السامع «تترک الناس سکاری» هی الجمله الرئیسیه، لأن الشرطیه لا تعتبر إلا بجوابها، و هی جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی، و المراد بالخبر التفخیم، المسند إلیه الناس، ذکر و قدم لأن الأصل فیه ذلک و عرف بأل للعهد الذهنی، لأن المراد بالناس، الذین نظروا إلیها، و المسند سکاری، ذکر و أخر لأن الأصل فیه ذلک و نکر للتهویل، و الحکم مقید «بتترک» لإفاده التحویل، و بالشرط للتعلق، کانت أداه الشرط «کلما» لإفاده التکرار «و ما هم بسکاری» جمله خبریه اسمیه من الضرب الثالث. و المراد بالخبر أصل الفائده. و المسند إلیه هم، و المسند سکاری و الحکم مقید بما لنفی الحال.

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 1513

لا تیأسن و کن بالصبر معتصما

لن تبلغ المجد حتی تلعق الصبرا

[البسیط]

«لا تیأسن» جمله إنشائیه نهییه، و المراد بالنهی الإرشاد، المسند لا تیأس و المسند إلیه أنت. و «کن بالصبر معتصما» أصلها: أنت معتصم بالصبر، و هی جمله إنشائیه أمریه، و المراد بالأمر الإرشاد أیضا، المسند إلیه الضمیر المستتر فی کن و المسند معتصما و الحکم مقید «بالصبر» لبیان ما وقع علیه الفعل، و بالأمر «کن» لإفاده التوقیت بالاستقبال.

«لن تبلغ المجد حتی تلعق الصبر» أصلها لن تبلغ المجد حتی تعلق الصبر، و هی جمله خبریه فعلیه من الضرب الابتدائی، و المراد بالخبر الحث علی الصبر. المسند تبلغ و المسند إلیه أنت، الحکم مقید بلن للنفی فی المستقبل، و بالجار و المجرور لبیان غایه الفعل.

عسی الکرب الذی أمسیت فیه

یکون وراءه فرج قریب

[الوافر]

فی البیت جمله إنشائیه، غیر طلبیه، و هی اسمیه من الضرب الثالث لما فیها من تقویه الحکم بتکرار الإسناد، المسند إلیه «الکرب» ذکر و قدّم لأن الأصل فیه ذلک و عرف بأل للعهد الذهنی، و قید بالنعت «الذی أمسیت فیه» لتوضیحه، و المسند یکون الخ، و الحکم مقید بعسی لإفاده الرجاء، و أما جمله النعت «الذی أمسیت فیه» فهی جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی: المسند إلیه فیها التاء، و المسند الجار و المجرور و الحکم مقید بأمسی لإفاده المساء، و جمله الخبر (یکون وراءه فرج قریب) جمله خبریه اسمیه من الضرب الابتدائی المسند إلیه فیها «فرج» ذکر لأن الأصل فیه ذلک أخر لضروره النظم، و قید بالنعت «قریب» لإفاده القرب، و المسند وراءه-ذکر لأن الأصل فیه ذلک، و قدم للضروره، و الحکم مقید بالناسخ «یکون» لإفاده الاستقبال.

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 1514

الباب السادس فی أحوال متعلقات الفعل
اشاره

متعلقات الفعل کثیره منها: المفعول، و الحال، و الظرف، و الجار و المجرور، و هذه المتعلقات أقل فی الأهمیه من رکنی الجمله و مع ذلک فقد تتقدم علیهما أو علی أحدهما:

یتقدّم کلّ من الحال، و الظرف، و الجار و المجرور، لأغراض کثیره.

1-منها: تخصیصها بالفعل.

2-و منها: کونها موضع الإنکار.

3-و منها: مراعاه الفاصله أو الوزن.

و الأصل فی المفعول: أن یؤخّر عن الفعل، و لا یقدّم علیه إلا لأغراض کثیره.

1-منها: التخصیص نحو: إِیّٰاکَ نَعْبُدُ [الفاتحه:5]ردا علی من قال اعتقد غیر ذلک.

2-و منها: رعایه الفاصله نحو: ثُمَّ اَلْجَحِیمَ صَلُّوهُ [الحاقه:31]

3-و منها: التبرّک نحو: قرآنا کریما تلوت.

4-و منها: التلذذ نحو: الحبیب قابلت.

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 1515

و الأصل فی العامل: أن یقدم علی المعمول، کما أن الأصل فی المعمول أن تقدّم عمدته علی فضلته، فیحفظ هذا الأصل بین الفعل و الفاعل.

أما بین الفاعل و المفعول و نحوه: کالظرف، و الجارّ و المجرور، فیختلف الترتیب للأسباب الآتیه:

أ-إمّا لأمر معنویّ نحو: وَ جٰاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَی اَلْمَدِینَهِ یَسْعیٰ [یس:20]. (فلو أخّر المجرور لتوهّم أنه من صله الفاعل، و هو خلاف الواقع؛ لأنه صله لفعله) .

ب-و إما لأمر لفظی نحو: وَ لَقَدْ جٰاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ اَلْهُدیٰ [النجم:23]. فلو قدّم الفاعل لاختلفت الفواصل، لأنها مبنیه علی الألف.

ج-و إما للأهمیه نحو: قتل الخارجیّ فلان.

و أما تقدیم الفضلات علی بعض: فقد یکون.

1-للأصاله فی التقدّم لفظا نحو: حسبت الهلال طالعا. فإنّ الهلال و لو کان مفعولا فی الحال، لکنه مبتدأ فی الأصل.

أو للأصاله فی التقدّم معنی و ذلک کالمفعول الأول فی نحو: أعطی الأمیر الوزیر جائزه، فإن الوزیر، و إن کان مفعولا بالنسبه إلی الأمیر، لکنه فاعل فی المعنی بالنسبه إلی الجائزه (1).

2-أو لإخلال فی تأخیره نحو: مررت راکبا بفلان، فلو أخرت الحال لتوهّم أنها حال من المجرور، و هو خلاف الواقع، فإنها حال من الفاعل و الأصل فی المفعول ذکره؛ و لا یحذف إلا لاغراض تقدم ذکرها.

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 1516


1- لأنّ الجائزه مأخوذه، و الآخذ لها الوزیر الذی فیه معنی الفاعلیه الّتی تستدعی حق التقدم.
تطبیق

بیّن المتقدم من رکنی الجمله، و متعلقات الفعل، و سبب تقدمه.

1-قال اللّه تعالی: فَلِلّٰهِ اَلْآخِرَهُ وَ اَلْأُولیٰ [النجم:25].

2-و کتب ابن المعتز لأحد خلانه: قلبی نجیّ ذکرک، و لسانی خادم شکرک.

3-و قال اللّه تعالی: اَللّٰهُ یَبْسُطُ اَلرِّزْقَ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ یَقْدِرُ [الرعد:26].

4-کل حی و إن أقام کنوح

فی أمان من الرّدی سوف یفنی

[الخفیف]

5-أنشا یمزق أثوابی یودبنی

أبعد شیبی یبغی عندی الأدبا

[البسیط]

6-منهومان لا یشبعان: طالب علم، و طالب مال.

7-عباس مولای أهدانی مظلته

یظلل اللّه عباسا و یرعاه

[البسیط]

8-ما کل ما یتمنی المرء یدرکه

تجری الریاح بما لا تشتهی السفن

[البسیط]

الجمله

1-فللّه الآخره و الأولی

2-قلبی. و لسانی

3-اللّه یبسط الرزق

4-کل حی و إن أقام

5-أبعد شیبی یبغی

6-منهومان لا یشبعان

7-عباس مولای

8-ما کل ما یتمنی المرء یدرکه

2نوع المتقدم

خبر

مبتدأ0

مبتدأ

مبتدأ

ظرف

مبتدأ

مبتدأ

مبتدأ

سبب تقدمه

تخصیص الخبر بالمبتدأ

أنه الأصل

تخصیصه الخبر

إفاده التعمیم

موضع الإنکار

التشویق إلی المبتدأ

التعظیم

نفی العموم

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 1517

تدریب

العبارات الآتیه تقدم فیها بعض أجزاء الکلام علی بعض. اذکر المتقدم، و بیّن نوعه فی کل عباره:

1-قال تعالی: فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمّٰا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمّٰا یَکْسِبُونَ [البقره:79].

2-و قال تعالی: کٰانُوا قَلِیلاً مِنَ اَللَّیْلِ مٰا یَهْجَعُونَ، وَ بِالْأَسْحٰارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ [الذاریات:17،18].

3-اثنان لا یستغنی عنهما إنسان: العلم و المال.

4-قال علیه الصلاه و السّلام: «إخوانکم خولکم، جعلهم اللّه تحت أیدیکم» .

5-قبیح أن یحتاج الحارس إلی من یحرسه.

6-إلی اللّه کلّ الأمر فی الخلق کلهم

و لیس إلی المخلوق شیء من الأمر

[الطویل]

تمرین

عیّن المتقدم من رکنی الجمله أو من متعلقات الفعل، و اذکر سبب تقدمه:

1-قال اللّه تعالی: وَ مٰا ظَلَمُونٰا وَ لٰکِنْ کٰانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ [البقره:57].

2-و قال اللّه تعالی: وَ لَهُ مَنْ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ: کُلٌّ لَهُ قٰانِتُونَ [الروم:26].

3-و قال اللّه تعالی: قٰالُوا اَلْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ [البقره:71].

4-الدّنیا دار عناء، لیس لأحد فیها البقاء، و غدا تسرّ أو تساء.

5-ألقت مقالیدها الدنیا إلی رجل

ما زال وقفا علیه الجود و الکرم

[البسیط]

بأیّ لفظ تقول الشعر زعنفه

تجوز عندک الا عرب و لا عجم

[البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 1518

الباب السابع فی القصر
اشاره

القصر: لغه الحبس، قال اللّه تعالی: حُورٌ مَقْصُورٰاتٌ فِی اَلْخِیٰامِ [الرحمن:72] و اصطلاحا: هو تخصیص شیء بشیء بطریق مخصوص.

و الشیء الأول: هو المقصور. و الشیء الثانی: هو المقصور علیه. و الطریق المخصوص لذلک التّخصیص یکون بالطّرق و الأدوات الآتیه: نحو: ما شوقی إلا شاعر؛ فمعناه تخصیص شوقی بالشعر و قصره علیه، و نفی صفه الکتابه عنه ردّا علی من ظنّ أنّه شاعر، و کاتب. و الذی دلّ علی هذا التخصیص هو النفی بکلمه ما المتقدمه، و الاستثناء بکلمه إلاّ الّتی قبل الخبر. فما قبل إلاّ، و هو شوقی یسمّی مقصورا، و ما بعدها و هو شاعر یسمّی مقصورا علیه، و ما و إلاّ، طریق القصر و أدواته. و لو قلت شوقی شاعر بدون نفی و استثناء ما فهم هذا التّخصیص.

و لهذا، یکون لکل قصر طرفان مقصور، و مقصور علیه. و یعرف المقصور بأنّه هو الذی یؤلف مع المقصور علیه الجمله الأصلیه فی الکلام.

و من هذا تعلم أن القصر: هو تخصیص الحکم بالمذکور فی الکلام و نفیه عن سواه بطریق من الطرق الآتیه:

و فی هذا الباب اربعه مباحث.

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 1519

المبحث الأول فی طرق القصر
اشاره

للقصر طرق کثیره، و أشهرها فی الاستعمال أربعه (1)، و هی:

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 1520


1- و من طرق القصر الّتی لیست مشهوره الاستعمال لفظ: وحده أو: فقط أو: لا غیر. أو: لیس غیر. أو: ماده الاختصاص، أو: ماده القصر، أو توسط ضمیر الفصل. أو: تعریف المسند إلیه. أو تقدیم المسند إلیه علی خبره الفعلی أحیانا و غیر ذلک و هذه الطرق خالیه من اللطائف البلاغیه و قد أوصلها «جلال الدین السیوطی» فی کتابه «الاتقان فی علوم القرآن» إلی أربعه عشر طریقا. أهمها الطرق الأربعه المشهوره الاستعمال، و هی تختلف مع بعضها من أوجه کثیره. منها: أن «لا» العاطفه لا تجتمع مع النفی و الاستثناء: لأن شرط المنفی بها ألا یکون منفیا صریحا قبلها بغیرها فلا تقول: ما علی إلا مجتهد لا متکاسل، و لذا عیب علی الحریری قوله: [الطویل] لعمرک ما الإنسان إلا ابن یومه علی ما تحلی یومه لا ابن أمسه و تحتمل «لا» مع «إنما» أو «التقدیم» نحو إنما أنا مصری لا سوری و نحو المجتهد أکرمت لا الکسلان، لأن النفی فیهما غیر مصرح به. و منها: إن الأصل فی الحکم من النفی و الاستثناء أن یکون مجهولا منکرا للمخاطب «أی شأنه أن یجهله المخاطب و ینکره» بخلاف «إنما» لأن النفی مع الاستثناء لصراحته أقوی فی التأکید من «إنما» فینبغی أن یکون لشدید الإنکار. و نحو: قولک «و قد رأیت شبحا من بعد» : ما هو إلا زید لمن اعتقد أنه غیره، و نحو: إِنْ أَنْتُمْ إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُنٰا لما کانوا مصرین علی دعوی الرساله مع زعم المکذبین امتناع الرساله فی البشر. رد المکذبون اصرارهم علیهم بقولهم ذلک. و قد ینزل المعلوم منزله المجهول لغرض بلاغی، فیستعمل فیه النفی و الاستثناء، نحو «وَ مٰا مُحَمَّدٌ إِلاّٰ رَسُولٌ» فقد قصر اللّه محمدا علی صفه الرساله و نفی عنه أن یظن فی أمره الخلود، فلا یموت أو یقتل. و هذا معلوم للصحابه، لکن لاستعظامهم موته، لشده حرصهم علی بقائه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، نزلوا منزله من لا یعلمه. و قد ینزل المجهول منزله المعلوم، نحو: إِنَّمٰا نَحْنُ مُصْلِحُونَ لادعائهم أن کونهم مصلحین أمر ظاهر، و لهذا رد علیهم بقوله: أَلاٰ إِنَّهُمْ هُمُ اَلْمُفْسِدُونَ مؤکدا بما تری بالجمله، فالاستثناء لقوته یکون لرد شدید الإنکار حقیقه، أؤ ادعاء و «إنما» لضعفها تکون لرد الإنکار فی الجمله حقیقه أو ادعاء، و یکون للقصر «بإنما» مزیه علی العطف لأنه یفهم منه الاثبات للمذکور، و النفی عما عداه معا، بخلاف العطف لأنه یفهم منه أولا الإثبات، ثم النفی: أو عکسه، نحو إنما خلیل فاهم، خلیل فاهم لا حافظ، و أحسن موقعها التعریض نحو: إِنَّمٰا یَتَذَکَّرُ أُولُوا اَلْأَلْبٰابِ . و اعلم أن «غیر» کإلا: فی إفاده القصر، و فی امتناع اجتماعه مع لا العاطفه، فلا یقال: ما علی غیر شاعر لا منجم، و ما شاعر غیر علی لا نصر.

أولا: یکون القصر بالنفی و الاستثناء (1)، نحو: ما شوقی إلا شاعر أو ما شاعر إلا شوقی.

ثانیا: یکون القصر بإنما نحو: إِنَّمٰا یَخْشَی اَللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ اَلْعُلَمٰاءُ [فاطر:28]و کقول الشاعر:

إنما یشتری المحامد حر

طاب نفسا لهن بالأثمان

[الخفیف]

ثالثا: یکون القصر بالعطف بلا، و بل، و لکن، نحو: الأرض متحرکه لا ثابته، و کقول الشاعر:

عمر الفتی ذکره لا طول مدته

و موته خزیه لا یومه الدانی

[البسیط]

و کقوله: [الکامل]

ما نال فی دنیاه و ان بغیه

لکن أخو حزم یجدّ و یعمل

رابعا: یکون القصر بتقدیم ما حقه التأخیر نحو: إِیّٰاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّٰاکَ نَسْتَعِینُ [الفاتحه:5] أی نخصک بالعباده و الاستعانه.

1-فالمقصور علیه فی النفی و الاستثناء هو المذکور بعد أداه الاستثناء نحو: و ما توفیقی إلا باللّه.

2-و المقصور علیه مع إنما: هو المذکور بعدها، و یکون مؤخرا فی الجمله وجوبا، نحو:

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 1521


1- یکون النفی بغیر «ما» کقوله تعالی: إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ کما یکون الاستثناء بغیر «إلا» نحو: لم یبق سواک تلوذ به بما نخشاه من المحن [المتدارک]

إنما الدنیا غرور.

3-و المقصور علیه مع لا العاطفه: هو المذکور قبلها. و المقابل لما بعدها. نحو: الفخر بالعلم لا بالمال.

4-و المقصور علیه مع بل و لکن، العاطفتین: هو المذکور بعدهما نحو: ما الفخر بالمال بل بالعلم، و نحو: ما الفخر بالنّسب لکن بالتقوی.

5-و المقصور علیه فی تقدیم ما حقه التأخیر: هو المذکور المتقدّم نحو: علی اللّه توکلنا، و کقول المتنبی: [الکامل]

و من البلیّه عذل من لا یرعوی

عن غیّه و خطاب من لا یفهم

ملاحظات

أولا: یشترط فی کل من بل و لکن أن تسبق بنفی، أو نهی، و أن یکون المعطوف بهما مفردا، و ألا تقترن، لکن، بالواو.

ثانیا: یشترط فی لا، إفراد معطوفها، و أن تسبق بإثبات، و ألا یکون ما بعدها داخلا فی عموم ما قبلها.

ثالثا: یکون للقصر بإنما، مزیه علی العطف لأنها تفید الإثبات للشیء، و النفی عن غیره دفعه واحده، بخلاف العطف، فإنه یفهم منه الإثبات أولا، ثم النفی ثانیا، أو عکسه.

رابعا: التقدیم: یدل علی القصر بطریق الذوق السلیم، و الفکر الصائب، بخلاف الثلاث الباقیه فتدل علی القصر بالوضع اللغوی للأدوات.

خامسا: الأصل أن یتأخر المعمول علی عامله إلا لضروره. و من یتتبع أسالیب البلغاء فی تقدیم ما حقه التأخیر: یجد بأنهم یریدون بذلک: التخصیص.

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 1522

المبحث الثانی فی تقسیم القصر باعتبار الحقیقه و الواقع إلی قسمین
اشاره

الف-قصر حقیقی (1): و هو أن یختصّ المقصور بالمقصور علیه بحسب الحقیقه و الواقع، بألاّ یتعداه إلی غیره أصلا: نحو لا إله إلاّ اللّه.

ب-و قصر إضافی: و هو أن یختص المقصور بالمقصور علیه بحسب الإضافه و النسبه إلی شیء آخر معیّن، لا لجمیع ما عداه، نحو: ما المسافر الا خلیل فإنک تقصد قصر السفر علیه بالنسبه لشخص غیره، کمحمود مثلا و لیس قصدک أنه لا یوجد مسافر سواه إذ الواقع یشهد ببطلانه.

تنبیهات

الأول: الاصل فی العطف أن ینص فیه علی المثبت له الحکم، و المنفی عنه إلا إذا خیف التطویل، و فی الثلاثه الباقیه ینص علی المثبت فقط.

الثانی: النفی بلا العاطفه: لا یجتمع مع النفی و الاستثناء، فلا تقول ما محمد إلا ذکی لا غبی. لأن شرط جواز النفی بلا، ألا یکون ما قبلها منفیا بغیرها.

و یجتمع النفی بلا العاطفه مع کل من إنما، و التقدیم فتقول: إنما محمد ذکی لا غبی و بالذکاء یتقدم محمد لا بالغباوه.

و الأصل فی العطف بلا أن یتقدم علیه مثبت، و یتأخر منفی بعده. و قد یترک إیضاحه اختصارا، مثل: علی یجید السباحه لا غیر. أی لا المصارعه، و لا الملاکمه و لا غیر ذلک من الصفات.

الثالث: الأصل فی النفی و الاستثناء أن یجیء لأمر ینکره المخاطب، أو یشک فیه، أو لما هو منزل

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 1523


1- و منه نوع یسمی: قصر «الحقیقی الادعائی» و یکون علی سبیل المبالغه بفرض أن ما عدا المقصور علیه لا یعتد به.

هذه المنزله: و من الأخیر قوله تعالی: وَ مٰا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی اَلْقُبُورِ* إِنْ أَنْتَ إِلاّٰ نَذِیرٌ [فاطر:22،23].

الرابع: الأصل فی إنما أن تجیء لأمر من شأنه ألا یجهله المخاطب، و لا ینکره، و إنما یراد تنبیهه فقط، أو لما هو منزل هذه المنزله، فمن الأول قوله تعالی: إِنَّمٰا یَسْتَجِیبُ اَلَّذِینَ یَسْمَعُونَ [الانعام:36]و قوله تعالی: فَإِنَّمٰا عَلَیْکَ اَلْبَلاٰغُ وَ عَلَیْنَا اَلْحِسٰابُ [الرعد:40] و من الثانی قوله تعالی حکایه عن الیهود: إِنَّمٰا نَحْنُ مُصْلِحُونَ [البقره:11]فهم قد ادعوا أنّ إصلاحهم أمر جلی لا شک فیه، و قال الشاعر: [الطویل]

أنا الذائد الحامی الذمار و إنما

یدافع عن أحسابهم أنا أو مثلی

أسباب و نتائج

@

اشاره

الغایه من القصر تمکین الکلام و تقریره فی الذهن، کقول الشاعر: [الطویل]

و ما المرء إلا کالهلال وضوئه

یوافی تمام الشهر ثم یغیب

و قد یراد بالقصر المبالغه فی المعنی کقول الشاعر: [الطویل]

و ما المرء إلا الأصغران لسانه

و معقوله و الجسم خلق مصور

و کقوله: [مجزوء الکامل]

لا سیف إلا ذو الفقار

و لا فتی إلا علی

و ذو الفقار، لقب سیف الإمام علیّ علیه السّلام.

و القصر: قد ینحو فیه الأدیب مناحی شتی، کأن یتجه إلی القصر الإضافی، رغبه فی المبالغه، کقوله: [الوافر]

و ما الدنیا سوی حلم لذیذ

تنبهه تباشیر الصباح

و قد یکون من مرامی القصر التعریض کقوله تعالی: إِنَّمٰا یَتَذَکَّرُ أُولُوا اَلْأَلْبٰابِ [الرعد:19] إذ لیس الغرض من الآیه الکریمه أن یعلم السامعون ظاهر معناها، و لکنها تعریض بالمشرکین الذین فی حکم من لا عقل له.

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 1524

المبحث الثالث فی تقسیم القصر باعتبار طرفیه

ینقسم القصر باعتبار طرفیه: المقصور و المقصور علیه. سواء أکان القصر حقیقیا أم إضافیا، إلی نوعین:

أ-قصر صفه علی موصوف: هو أن تحبس الصفه علی موصوفها و تختصّ به، فلا یتّصف بها غیره، و قد یتصف هذا الموصوف بغیرها من الصفات.

مثاله من الحقیقی: لا رازق إلاّ اللّه. و مثاله من الإضافی، نحو: لا زعیم إلا سعد.

ب-قصر موصوف علی صفه، هو أن یحبس الموصوف علی الصفه و یختصّ بها، دون غیرها، و قد یشارکه غیره فیها.

مثاله من الحقیقی، نحو: انّما اللّه جامع جمیع صفات الکمال (1). و مثاله من الإضافی، قوله تعالی: وَ مٰا مُحَمَّدٌ إِلاّٰ رَسُولٌ (2)قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ اَلرُّسُلُ أَ فَإِنْ مٰاتَ أَوْ قُتِلَ اِنْقَلَبْتُمْ عَلیٰ أَعْقٰابِکُمْ، وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلیٰ عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اَللّٰهَ شَیْئاً [آل عمران:144].

و اعلم أن المراد بالصفه هنا الصفه المعنویه الّتی تدل علی معنی قائم بشیء، سواء أکان اللفظ الدال علیه جامدا أو مشتقا، فعلا أو غیر فعل، فالمراد بالصفه ما یحتاج إلی غیره لیقوم به کالفعل و نحوه و لیس المراد بها (الصفه النحویه المسماه بالنعت) .

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 1525


1- قصر الموصوف علی الصفه فی القصر الحقیقی. لا یکاد یوجد لتعذر الاحاطه بصفات الشیء، حتی یمکن إثبات شیء منها و نفی ما عداها، و یکثر القصر الحقیقی فی قصر الصفه علی الموصوف، بخلاف القصر الإضافی الذی یأتی کثیرا فی کل من قصر الصفه علی الموصوف، و قصر الموصوف علی الصفه.
2- فقد قصر اللّه محمدا علی صفه الرساله، و نفی عنه أن یظن فی أمره الخلود، فلا یموت، أو یقتل.
المبحث الرابع فی تقسیم القصر الإضافی
اشاره

ینقسم القصر الإضافی بنوعیه السّابقین (1)علی حسب حال المخاطب إلی:

أ-قصر إفراد: إذا اعتقد المخاطب الشرکه، نحو إنما اللّه إله واحد، ردّا علی من اعتقد أنّ اللّه ثالث ثلاثه.

ب-قصر قلب: إذا اعتقد المخاطب عکس الحکم الذی تثبته نحو: ما سافر إلا علی، ردّا علی من اعتقد أن المسافر خلیل لا علیّ. فقد قلبت و عکست علیه اعتقاده.

ج-قصر تعیین: إذا کان المخاطب یتردّد فی الحکم: کما إذا کان متردّدا فی کون الأرض متحرکه أو ثابته، فتقول له: الأرض متحرکه لا ثابته، ردّا علی من شکّ و تردّد فی ذلک الحکم.

و اعلم إن القصر بنوعیه یقع بین المبتدأ و الخبر، و بین الفعل و الفاعل و بین الفاعل و المفعول، و بین الحال و صاحبها و غیر ذلک من المتعلقات، و لا یقع القصر مع المفعول معه.

و القصر من ضروب الإیجاز الذی هو أعظم رکن من أرکان البلاغه، إذ إن جمله القصر فی مقام جملتین، فقولک: ما کامل إلا اللّه تعادل، قولک: الکمال للّه، و لیس کاملا غیره.

و أیضا: القصر یحدد المعانی تحدیدا کاملا، و یکثر ذلک فی المسائل العلمیه: و ما یماثلها.

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 1526


1- بخلاف القصر الحقیقی بنوعیه، إذ العاقل لا یعتقد اتصاف أمر بجمیع الصفات أو اتصافه بجمیعها إلا واحده، أو یتردد فی ذلک، کیف و فی الصفات ما هی متقابله فلا یصح أن یقصر الحکم علی بعضها و ینفی عن الباقی: إفرادا، أو قلبا، أو تعیینا. و علی هذا المنوال قصر الصفه علی الموصوف، کما فی المطول.
تطبیق وضّح فیما یلی نوع القصر و طریقه

1-ما الدهر عندک إلا روضه أنف

یا من شمائله فی دهره زهر

[البسیط]

2-لیس عار بأن یقال فقیر

إنما العار أن یقال بخیل

[الخفیف]

3-و إنما الأمم الأخلاق ما بقیت

فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا (1)

[البسیط]

تمرین

عیّن المقصور، و المقصور علیه، نوع القصر و طریقته، فیما یأتی:

1-قال اللّه تعالی: فَذَکِّرْ إِنَّمٰا أَنْتَ مُذَکِّرٌ لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ [الغاشیه:21،22].

2-و قال اللّه تعالی: قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ [الکهف:110].

3-و قال تعالی: إِنَّمٰا یَفْتَرِی اَلْکَذِبَ اَلَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ بِآیٰاتِ اَللّٰهِ وَ أُولٰئِکَ هُمُ اَلْکٰاذِبُونَ [النحل:105].

4-قال ابن الرومی: [الکامل]

غلط الطبیب علیّ غلطه مورد

عجزت موارده عن الإصدار

و الناس یلحون الطبیب و إنما

غلط الطبیب إصابه الأقدار

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 1527


1- *)
تطبیق عام علی القصر و أنواعه و الأبواب السابقه

لا حول و لا قوه إلا باللّه: جملتان خبریتان اسمیتان من الضرب الثالث لما فیهما من التوکید بالقصر الذی هو أقوی طرق التوکید. المسند إلیه حول و قوه و المسند الجار و المجرور، و لا نظر لتقدیم الخبر لأن ذلک مراعاه لقاعده نحویه لا یعتبرها أهل المعانی و لا یعدون حذفه إیجازا، و الحکمان مقیدان بالنفی و الاستثناء إیاک و قدم المفعولین لإفاده القصر، ففیهما قصر صفه و هو التحول عن المعاصی، و القوه علی الطاعه علی موصوف و هو الذات الأقدس، و هو قصر إضافی طریقه النفی و الاستثناء، ثم إن کان للرد علی من یعتقد أن التحول عن المعاصی و القوه علی الطاعه بغیر اللّه تعالی فهو قصر قلب، أو علی من یعتقد الشرکه فهو إفراد، أو علی من یتردد فهو تعیین.

إِیّٰاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّٰاکَ نَسْتَعِینُ [الفاتحه:5]: جملتان خبریتان فعلیتان من الضرب الثالث. المسند نعبد و نستعین، و المسند إلیه الضمیر المستتر فیهما، و هما مقیدتان بالمفعولین لإفاده القصر، ففیهما قصر صفه و هو العباده و الاستعانه، علی موصوف و هو الذات الأقدس، طریقه تقدیم ما حقه التأخیر، و هو إضافی ثم إن کان للرد علی من یعتقد أن المعبود غیر اللّه تعالی، فهو: قلب أو علی من یعتقد الشرک فهو إفراد، أو علی من یتردد فهو تعیین.

إنما شوقی شاعر: فیه قصر موصوف و هو شوقی علی صفه و هو الشعر، و طریقه إنما، و هو قلب أو إفراد، أو تعیین علی حسب حال المخاطب.

اللّه الغفور الرحیم: فیه قصر الصفه و هو المغفره و الرحمه علی موصوف و هو اللّه تعالی: طریقه تعریف المسند بأل.

و هو: قلب أو إفراد أو تعیین علی حسب حال المردود علیه.

إنما الشجاع علی: فیه قصر صفه و هو الشجاعه علی موصوف و هو علیّ و طریقه إنما.

المرء بآدابه لا بثیابه: فیه قصر الموصوف علی الصفه، قصر قلب بین المسند إلیه و المسند، طریقه العطف بلا.

إنما الإله واحد: فیه قصر الموصوف علی الصفه، قصرا حقیقیا، طریقه إنما: و هو واقع بین المسند إلیه و المسند.

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 1528

الباب الثامن فی الوصل و الفصل
تمهید

العلم بمواقع الجمل و الوقوف علی ما ینبغی أن یصنع فیها من العطف و الاستئناف و التهدی إلی کیفیه إیقاع حروف العطف فی مواقعها أو ترکها عند عدم الحاجه إلیها صعب المسلک، لا یوفق للصواب فیه إلا من أوتی قسطا موفورا من البلاغه، و طبع علی إدراک محاسنها، و رزق حظا من المعرفه فی ذوق الکلام، و ذلک لغموض هذا الباب، و دقه مسلکه، و عظیم خطره و کثیر فائدته: یدل لهذا، أنهم جعلوه حدا للبلاغه. فقد سئل عنها بعض البلغاء، فقال: هی معرفه الفصل و الوصل.

تعریف الوصل و الفصل فی حدود البلاغه

الوصل عطف جمله علی أخری بالواو، و الفصل ترک هذا العطف (1)بین الجملتین،

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 1529


1- إذا توالت الجملتان. لا یخلو الحال من أن یکون، للأولی محل من الإعراب، أو لا. و إن کان لها محل من الإعراب فلا بد من أن یقصد تشریک الثانیه لها فی حکم الإعراب، أو لا. فإن قصد التشریک عطفت الثانیه علیها نحو اَللّٰهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ، و إلا فصلت عنها نحو قٰالُوا إِنّٰا مَعَکُمْ إِنَّمٰا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ اَللّٰهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ . لم یعطف قوله اللّه یستهزیء بهم علی ما قبله لئلا یشارکه فی حکم المفعولیه للقول و هو لیس مما قالوه کما سیأتی، و إن لم یکن لها محل من الإعراب، فإن کان لها حکم لم یقصد اعطاؤه للثانیه وجب الفصل، دفعا للتشریک بینهما، نحو إِنَّمٰا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هٰادٍ، اَللّٰهُ یَعْلَمُ مٰا تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثیٰ، لم یعطف (قوله اللّه یعلم) علی ما قبله لئلا یشارکه فی حکم القصر فیکون تعالی مقصورا علی هذا العلم، و إن لم یکن لها ذلک الحکم نحو: زید خطیب و عمرو متشرع، أو قصد إعطاء حکمها للثانیه نحو إنما زید کاتب و عمرو شاعر، وجب الوصل کما رأیت، ما لم تکن إحدی الجملتین مطلقا منقطعه عن الأخری انقطاعا کاملا بحیث لا یصلح ارتباطهما أو متصله بها اتصالا کاملا. بحیث لا تصح المغایره بینهما. فیجب الفصل لتعذر ارتباط المنقطعتین بالعطف و عدم افتقار المتصلتین إلی ارتباط به. و یحمل شبه کل واحد من الکمالین علیه فیعطی حکمه، و اعلم أنه لا یقبل فی العطف إلا عطف المتناسبات مفرده أو جملا بالواو أو غیرها، فالشرط وجود جهه جامعه بین المتعاطفات، فنحو الشمس و القمر و السماء و الأرض. محدثه (مقبول) و نحو الشمس و الأرنب و الحمار. محدثه (غیر مقبول) لکن اصلاحهم اختصاص الوصول و الفصل (بالجمله، و بالواو) فلا یحسن الوصل إلا بین الجمل المتناسبه، لا المتحده و لا المتباینه، و إلا فصل. و اعلم أنه إن وجدت الواو بدون معطوف علیه قدر مناسب للمقام، نحو (أَ وَ کُلَّمٰا عٰاهَدُوا عَهْداً) فتقدر (أکفروا و کلما عاهدوا) لأن الهمزه تستدعی فعلا.

و المجیء بها منثوره، تستأنف واحده منها بعد الأخری. فالجمله الثانیه: تأتی فی الأسالیب البلیغه مفصوله أحیانا، و موصوله أحیانا.

فمن الفصل، قوله تعالی: وَ لاٰ تَسْتَوِی اَلْحَسَنَهُ وَ لاَ اَلسَّیِّئَهُ اِدْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ [فصلت:34]فجمله ادفع مفصوله عمّا قبلها، و لو قیل: و ادفع بالّتی هی أحسن، لما کان بلیغا.

و من الوصل قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ کُونُوا مَعَ اَلصّٰادِقِینَ [التوبه:119] عطف جمله: و کونوا علی ما قبلها. و لو قیل: اتقوا اللّه کونوا مع الصادقین، لما کان بلیغا.

فکل من الفصل و الوصل یجیء لأسباب بلاغیه. و من هذا یعلم أن الوصل جمع و ربط بین جملتین بالواو خاصه لصله بینهما فی الصوره و المعنی، أو لدفع اللّبس.

و الفصل: ترک الربط بین الجملتین. إما لأنهما متحدتان صوره و معنی، أو بمنزله المتحدثین، و إما لأنه لا صله بینهما فی الصوره أو فی المعنی.

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 1530

بلاغه الوصل

و بلاغه الوصل: لا تتحقق إلا بالواو العاطفه فقط دون بقیه حروف العطف، لأن الواو هی الأداه الّتی تخفی الحاجه إلیها، و یحتاج العطف بها إلی لطف فی الفهم، و دقه فی الإدراک، إذ لا تفید إلا مجرّد الربط، و تشریک ما بعدها لما قبلها فی الحکم: نحو: مضی وقت الکسل، و جاء زمن العمل، و قم واسع فی الخیر.

بخلاف العطف بغیر الواو فیفید مع التشریک معانی أخری، کالترتیب مع التعقیب فی الفاء و کالترتیب مع التراخی فی ثمّ، و هکذا باقی أدوات العطف الّتی إذا عطف بواحد منها ظهر الفائده، و لا یقع اشتباه فی استعماله.

و شرط العطف بالواو أن یکون بین الجملتین جامع. کالموافقه فی نحو: یقرأ و یکتب، و کالمضاده فی نحو: یضحک و یبکی، و إنما کانت المضادّه فی حکم الموافقه، لأن الذهن یتصوّر أحد الضدین عند تصور الآخر، فالعلم یخطر علی البال عند ذکر الجهل. کما تخطر الکتابه عند ذکر القراءه.

و الجامع یجب أن یکون باعتبار المسند إلیه و المسند جمیعا. فلا یقال: خلیل قادم و البعیر ذاهب، لعدم الجامع بین المسند إلیهما کما لا یقال: سعید عالم، و خلیل قصیر، لعدم الجامع بین المسندین، و فی هذا الباب مبحثان.

المبحث الأول فی مواضع الوصل
اشاره

الوصل: عطف جمله علی أخری بالواو، و یقع فی ثلاثه مواضع (1):

الأول: إذا اتحدت الجملتان فی الخبریه و الإنشائیه لفظا و معنی. أو معنی فقط (2)و لم یکن هناک سبب یقتضی الفصل بینهما و کانت بینهما مناسبه تامه فی المعنی.

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 1531


1- الوصل یقع وجوبا بین جملتین متناسبتین لا متحدتین و لا مختلفتین کما سیأتی تفصیل ذلک.
2- المعول علیه اتحادهما فی المعنی لأن العبره به و لا قیمه لاختلاف الصوره اللفظیه.

فمثال الخبریتین قوله تعالی: إِنَّ اَلْأَبْرٰارَ لَفِی نَعِیمٍ (1)وَ إِنَّ اَلْفُجّٰارَ لَفِی جَحِیمٍ [الانفطار:13].

و مثال الإنشائیتین قوله تعالی: فَادْعُ وَ اِسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ [الشوری:15]و قوله تعالی: وَ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ وَ لاٰ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً [النساء:36]. وصل جمله وَ لاٰ تُشْرِکُوا بجمله وَ اُعْبُدُوا لاتحادهما فی الإنشاء، و لأن المطلوب بهما مما یجب علی الإنسان أن یودّیه لخالقه، و یختصّه به. و من هذا النوع قول المرحوم شوقی بک: [الرمل]

عالجوا الحکمه و استشفوا بها

و انشدوا ما حلّ منها فی السّیر

فقد وصل بین ثلاث جمل، تتناسب فی أنها مما یتعلق بأمر الحکمه و بواجب الشباب فی طلبها، و الانتفاع بها.

و مثال المختلفتین، قوله سبحانه: إِنِّی أُشْهِدُ اَللّٰهَ، وَ اِشْهَدُوا أَنِّی بَرِیءٌ مِمّٰا تُشْرِکُونَ [هود:54]. أی: إنی أشهد اللّه و أشهدکم (2)، فتکون الجمله الثانیه فی هذه الآیه: إنشائیه لفظا، و لکنها خبریه فی المعنی (3). و نحو: اذهب إلی فلان، و تقول له کذا، فتکون الجمله الثانیه من هذا المثال خبریه لفظا، و لکنها إنشائیه معنی: و قل له. فالاختلاف فی اللفظ، لا فی المعنی المعوّل علیه، و لهذا وجب الوصل. و عطف الجمله الثانیه علی الأولی لوجود الجامع بینهما، و لم یکن هناک سبب یقتضی الفصل بینهما، و کل من الجملتین لا موضع له من الإعراب.

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 1532


1- فی هذا الکلام جملتان خبریتان وصلت الثانیه بالأولی لأن بین الجملتین تناسبا فی الفکر. فإذا جری فی الذهن حال أحد الفریقین تصور حال الفریق الآخر.
2- و الداعی لذکر الجمله الثانیه إنشائیه، و لم تذکر کالأولی خبریه، لأجل التحاشی عن مساواه شهادتهم بشهادته عز و جل، تعال اللّه عما یقولون علوا کبیرا.
3- اعلم أن صور الجملتین ثمانیه، لأنهما (إما خبریتان) لفظا و معنی، أو معنی لا لفظا، أو الأولی جمله خبریه معنی لا لفظا، أو بالعکس. (و إما إنشائیتان) لفظا و معنی، و معنی لا لفظا، أو الأولی جمله خبریه صوره و الثانیه إنشائیه، أو بالعکس کما مثلنا.

الثانی: دفع توهّم غیر المراد، و ذلک إذا اختلفت الجملتان فی الخبریه و الإنشائیه، و کان الفصل یوهم خلاف المقصود (1)کما تقول مجیبا لشخص بالنفی «لا شفاه اللّه» (2). لمن یسألک: هل بریء علیّ من المرض؟ ؟ فترک الواو یوهم السامع الدعاء علیه، و هو خلاف المقصود، لأن الغرض الدعاء له (3). و لهذا وجب أیضا الوصل. و عطف الجمله الثانیه الدعائیه الإنشائیه علی الجمله الأولی الخبریه المصوّره بلفظ لا لدفع الإیهام، و کل من الجملتین لا محل له من الإعراب.

الثالث: إذا کان للجمله الأولی محل من الإعراب، و قصد تشریک الجمله الثانیه لها فی الإعراب حیث لا مانع، نحو: علی یقول، و یفعل (4).

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 1533


1- أما إذا لم یحصل إبهام خلاف المقصود فیجب الفصل نحو سافر فلان سلمه اللّه.
2- فجمله شفاه اللّه خبریه لفظا إنشائیه معنی: و العبره بالمعنی، و اعلم أن الجمله الأولی المدلول علیها بکلمه «لا» جمله خبریه إذ التقدیر «لا برء حاصل له» و هکذا یقدر المحذوف بحسب کل مثال یلیق به.
3- کما حکی: أن (صحابیّا) مرّ برجل فی یده ثوب. فقال له: أتبیع هذا؟ فقال الرجل «لا، یرحمک اللّه» فقال الصحابی: «لا تقل هکذا، بل قل: لا، و یرحمک اللّه» و هکذا إذا سئلت عن مریض: هل أبل؟ فقل: «لا، و شفاه اللّه» حتی لا یتوهم السامع أنک تدعو علیه، و أنت ترید الدعاء له، فالجمله الأولی المدلول علیها بکلمه «لا» خبریه، و الثانیه إنشائیه فی المعنی، لأنها لطلب الرحمه و الشفاء، و کان الواجب الفصل بینهما، لو لا ما یسببه الفصل من الوهم.
4- فجمله (یقول) فی محل رفع خبر المبتدأ، و کذلک جمله: (و یفعل) معطوفه علی جمله یقول، و تشارکها بأنها فی محل رفع خبر ثان للمبتدأ، فاشتراک الجملتین فی الحکم الإعرابی یوجب الوصل. و حکم هذه الجمله حکم المفرد المقتضی مشارکه الثانی للأول فی إعرابه. و الأحسن أن تتفق الجملتان فی الاسمیه و الفعلیه و الفعلیتان فی الماضویه و المضارعیه.
تمرین

وضّح أسباب الوصل فی الجمل الآتیه:

1-قال عز و جل: وَ لاٰ تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَهً إِلیٰ عُنُقِکَ وَ لاٰ تَبْسُطْهٰا کُلَّ اَلْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً [الإسراء:29].

2-و قال سبحانه: وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسَی اَلْکِتٰابَ وَ جَعَلْنٰا مَعَهُ أَخٰاهُ هٰارُونَ وَزِیراً [الفرقان:35].

4-و قال علیه الصلاه و السّلام: «اتق اللّه حیثما کنت، و أتبع السیئه الحسنه تمحها، و خالق الناس بخلق حسن» .

5-قال أبو العتاهیه:

تأتی المکاره حین تأتی جمله

و أری السرور یجیء فی الفلتات

[الکامل]

تمرین اخر

بین أسباب الفصل فی الإمثله الآتیه:

1-قال اللّه تعالی: وَ ضَرَبَ لَنٰا مَثَلاً وَ نَسِیَ خَلْقَهُ. قٰالَ مَنْ یُحْیِ اَلْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ* قُلْ یُحْیِیهَا اَلَّذِی أَنْشَأَهٰا أَوَّلَ مَرَّهٍ [یس:78،79].

2-و قال تعالی: فَإِنَّ مَعَ اَلْعُسْرِ یُسْراً، إِنَّ مَعَ اَلْعُسْرِ یُسْراً [الشرح:5،6].

3-و قال تعالی: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاٰ فِی اَلْأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَهٰا شِیَعاً یَسْتَضْعِفُ طٰائِفَهً مِنْهُمْ یُذَبِّحُ أَبْنٰاءَهُمْ وَ یَسْتَحْیِی نِسٰاءَهُمْ إِنَّهُ کٰانَ مِنَ اَلْمُفْسِدِینَ [القصص:4].

4-و قال تعالی: إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا سَوٰاءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ* خَتَمَ اَللّٰهُ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ وَ عَلیٰ سَمْعِهِمْ وَ عَلیٰ أَبْصٰارِهِمْ غِشٰاوَهٌ [البقره:6،7].

5-و قال سبحانه: وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِ آیٰاتُنٰا وَلّٰی مُسْتَکْبِراً کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْهٰا کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً [لقمان:7].

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 1534

المبحث الثانی فی مواضع الفصل
اشاره

المبحث الثانی فی مواضع الفصل (1)

أحیانا تتقارب الجمل فی معناها تقاربا تاما، حتی تکون الجمله الثانیه کأنها الجمله الأولی، و قد تنقطع الصّله بینهما. إمّا لاختلافهما فی الصّوره، کأن تکون إحدی الجملتین إنشائیه و الأخری خبریه. و إمّا لتباعد معناهما، بحیث لا یکون بین المعنیین مناسبه، و فی هذه الأحوال یجب الفصل فی کل موضع من المواضع الخمسه الآتیه و هی:

الموضع الأول: کمال الاتصال و هو اتحاد الجملتین اتحادا تاما و امتزاجا معنویا بحیث تنزل الثانیه من الأولی منزله نفسها:

أ-بأن تکون الجمله الثانیه بمنزله البدل من الجمله الأولی، نحو: وَ اِتَّقُوا اَلَّذِی أَمَدَّکُمْ بِمٰا تَعْلَمُونَ أَمَدَّکُمْ بِأَنْعٰامٍ وَ بَنِینَ [الشعراء:132،133] (2).

ب-أو بأن تکون الجمله الثانیه بیانا لإبهام فی الجمله الأولی. کقوله سبحانه: فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ اَلشَّیْطٰانُ قٰالَ یٰا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلیٰ شَجَرَهِ اَلْخُلْدِ [طه:120]فجمله: قال یا آدم بیان لما وسوس به الشیطان إلیه.

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 1535


1- الفصل: ترک الربط بین الجملتین: إما لأنهما متحدتان صوره و معنی. أو بمنزله المتحدتین: و إما لأنه لا صله بینهما فی الصوره أو فی المعنی.
2- هذا فی بدل البعض، و أما فی بدل الکل: فنحو قوله تعالی: بَلْ قٰالُوا مِثْلَ مٰا قٰالَ اَلْأَوَّلُونَ. قٰالُوا أَ إِذٰا مِتْنٰا وَ کُنّٰا تُرٰاباً وَ عِظٰاماً أَ إِنّٰا لَمَبْعُوثُونَ، فجمله قٰالُوا أَ إِذٰا مِتْنٰا وَ کُنّٰا تُرٰاباً قولوا کالبدل المطابق، و أما بدل الاشتمال فنحو قوله: [الطویل] أقول له ارحل لا تقیمن عندنا و إلا: فکن فی السر و الجهر مسلما فجمله لا تقیمن بمنزله البدل من جمله «ارحل» بدل اشتمال لأن بینهما مناسبه بغیر الکلیه و الجزئیه.

ج-أو بأن تکون الجمله الثانیه مؤکده للجمله الأولی، بما یشبه أن یکون توکیدا لفظیا أو معنویا، کقوله عز و جل: فَمَهِّلِ اَلْکٰافِرِینَ أَمْهِلْهُمْ رُوَیْداً [الطارق:17]. و کقوله: وَ مِنَ اَلنّٰاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنّٰا بِاللّٰهِ وَ بِالْیَوْمِ اَلْآخِرِ وَ مٰا هُمْ بِمُؤْمِنِینَ یُخٰادِعُونَ اَللّٰهَ وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا [البقره:7،8]فالمانع من العطف فی هذا الموضع اتحاد الجملتین اتحادا تاما یمنع عطف الشیء علی نفسه و یوجب الفصل.

الموضع الثانی: کمال الانقطاع و هو اختلاف الجملتین اختلافا تاما:

أ-بأن یختلفا خبرا و إنشاء: لفظا و معنی، أو معنی فقط، نحو: حضر الأمیر حفظه اللّه، و نحو تکلم إنی مصغ إلیک و کقول الشاعر: [البسیط]

و قال رائدهم أرسوا نزاولها

فحتف کلّ امریء یجری بمقدار (1)

ب-أو: بألاّ تکون بین الجملتین مناسبه فی المعنی و لا ارتباط، بل کلّ منهما مستقلّ بنفسه کقولک: علیّ کاتب، الحمام طائر، فإنه لا مناسبه بین کتابه علیّ. و طیران الحمام. و کقوله: [الرجز]

و إنما المرء بأصغریه

کلّ امریء رهن بما لدیه

فالمانع من العطف فی هذا الموضع أمر ذاتی لا یمکن دفعه أصلا و هو التّباین بین الجملتین، و لهذا: وجب الفصل، و ترک العطف. لأن العطف یکون للرّبط، و لا ربط بین جملتین فی شدّه التباعد و کمال الانقطاع.

الموضع الثالث: شبه کمال الاتصال: و هو کون الجمله الثانیه قویه الارتباط بالأولی، لوقوعها جوابا عن سؤال یفهم من الجمله الأولی فتفصل عنها کما یفصل الجواب عن السؤال کقوله سبحانه: وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ اَلنَّفْسَ لَأَمّٰارَهٌ بِالسُّوءِ [یوسف:53] (2).

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 1536


1- أی أوقفوا السفینه کی نباشر الحرب، و لا تخافوا من الموت، فإن لکل أجل کتابا، أی فالمانع من العطف فی هذا الموضع أمر ذاتی لا یمکن دفعه أصلا، و هو کون إحداهما جمله خبریه، و الأخری إنشائیه، و لا جامع بینهما.
2- الجمله الثانیه شدیده الارتباط بالجمله الأولی لأنها جواب عن سؤال نشأ من الأولی «لم لا تبریء نفسک؟» فقال: إِنَّ اَلنَّفْسَ لَأَمّٰارَهٌ بِالسُّوءِ فهذه الرابطه القویه بین الجملتین مانعه من العطف. فأشبهت حاله اتحاد الجملتین، و بذلک ظهر الفرق بین کمال الاتصال و شبه کمال الاتصال.

و نحو قول الشاعر: [الکامل]

زعم العواذل أنّنی فی غمره

صدقوا، و لکنّ غمرتی لا تنجلی

کأنّه سئل: أصدقوا فی زعمهم أم کذبوا؟ فأجاب: صدقوا (1).

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 1537


1- و بیان ذلک بعباره أخری: أنه إذا اجتمعت جملتان فذلک علی خمسه أحوال: أولا: أن تکون الثانیه بمعنی الأولی. أو جزءا منها، فیجب ترک العطف لأن الشیء لا یعطف علی نفسه. و کذا الجزء لا یعطف علی کله. فیقال حینئذ: إن بین الجملتین کمال الاتصال، و مواضعه: (أ) أن تکون الثانیه توکیدا للأولی، مثل قوله تعالی مٰا هٰذٰا بَشَراً إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ . (ب) أن تکون الثانیه بدلا من الأولی، مثل أطعت اللّه، أدیت الصلاه. (ج) أن تکون الثانیه بیانا للأولی، مثل بثنی شکواه. قال: إنی لا أجد قوت یومی. ثانیا: أن تکون الثانیه مباینه للأولی تمام المباینه. فیجب ترک العطف لأن العطف یکون للربط، و لا ربط بین المتباینین فیقال بین الجملتین کمال الانقطاع. و مواضع ذلک: (أ) أن تختلفا خبرا و إنشاء مثل، مات فلان رحمه اللّه. إلا إذا أوهم ترک العطف خلاف المقصود فیجب العطف نحو لا و شفاک اللّه. (ب) أن تتحدا خبرا و إنشاء، و لکن لا یوجد بینهما رابط، مثل القمر طالع، أکلت کثیرا. ثالثا: أن تکون الجملتان متناسبتین و بینهما رابطه، و یسمی ذلک: التوسط بین الکمالین، و ذلک علی نوعین: (أ) ألا یمنع من العطف مانع فیعطف، مثل اجتهدوا و تأدبوا. (ب) أن یمنع من العطف مانع و هو عدم قصد التشریک فی الحکم، فیمتنع العطف مثل قوله تعالی وَ إِذٰا خَلَوْا إِلیٰ شَیٰاطِینِهِمْ قٰالُوا إِنّٰا مَعَکُمْ إِنَّمٰا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ اَللّٰهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ . رابعا: أن تکون الثانیه قویه الرابطه بالأولی. لأنها جواب عن سؤال یفهم من الأولی، فهذه الرابطه القویه تمنع العطف، لأنها أشبهت حاله اتحاد الجملتین. و یسمی ذلک (شبه کمال الاتصال) ، مثل رأیته مبتسما، أظنه نجح. خامسا: أن تکون الأخیره مناسبه للأولی، و لا مانع من عطفها علیها، و لکن یعرض حائل بینهما، و هو جمله أخری ثالثه متوسطه، فلو عطفت الثالثه علی الأولی المناسبه لها. لتوهم أنها معطوفه علی المتوسطه، فامتنع العطف بتاتا، و أصبحت الجملتان کأنهما منقطعتان بهذا الحائل، و یسمی ذلک (شبه کمال الانقطاع) ، نحو قول الشاعر: [الکامل] و تظن سلمی أننی أبغی بها بدلا أراها فی الضلال تهیم و اعلم أن الترکیب الذی تجاذبت فیه أسباب الوصل و تعاضدت دواعیه قد یفصل إما لمانع من تشریک الجمله الثانیه مع الأولی و یسمی قطعا کما سبق. و إما لجعله جواب سؤال مقدر لإغناء السامع عنه «أو لکراهه سماعه له لو سأل، أو لکراهه انقطاع کلامه بکلام السائل، أو للاختصار، و یسمی الفصل لذلک استئنافا، کقوله: [الکامل] فی المهد ینطق عن سعاده جده أثر النجابه ساطع البرهان علی تقدیر أنه جواب، کیف نطق؟ و هو رضیع لم یبلغ أوان النطق» !

و نحو: [البسیط]

السّیف أصدق أنباء من الکتب

فی حدّه الحدّ بین الجدّ و اللّعب

فکأنه استفهم. و قال: لم کان السیف أصدق؟ ؟ فأجاب بقوله فی حدّه: الخ فالمانع من العطف فی هذا الموضع وجود الرابطه القویه بین الجملتین فأشبهت حاله اتحاد الجملتین و لهذا وجب أیضا الفصل.

الموضع الرابع: شبه کمال الانقطاع و هو أن تسبق جمله بجملتین یصحّ عطفها علی الأولی لوجود المناسبه، و لکن فی عطفها علی الثانیه فساد فی المعنی، فیترک العطف بالمره: دفعا لتوهّم أنه معطوف علی الثانیه نحو:

و تظنّ سلمی أننی أبغی بها

بدلا أراها فی الضلال تهیم

[الکامل]

فجمله أراها یصح عطفها علی جمله تظن لکن یمنع من هذا توهم العطف علی جمله أبغی بها فتکون الجمله الثالثه من مظنونات سلمی، مع أنه غیر المقصود و لهذا امتنع العطف بتاتا و وجب أیضا الفصل. و المانع من العطف فی هذا الموضع أمر خارجی احتمالی یمکن دفعه بمعونه قرینه و من هذا: و مما سبق، یفهم الفرق بین کل من: کمال الانقطاع، و شبه کمال الانقطاع.

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 1538

الموضع الخامس: التوسط بین الکمالین مع قیام المانع و هو کون الجملتین متناسبتین: و بینهما رابطه قویه لکن یمنع من العطف مانع، و هو عدم التشریک فی الحکم، کقوله تعالی: وَ إِذٰا خَلَوْا إِلیٰ شَیٰاطِینِهِمْ قٰالُوا إِنّٰا مَعَکُمْ إِنَّمٰا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ اَللّٰهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ [البقره:14،15]. فجمله «اَللّٰهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ» لا یصح عطفها علی جمله «إنا معکم» لاقتضائه أنه من مقول المنافقین: و الحال أنه من مقوله تعالی دعاء علیهم، و لا علی جمله «قالوا» لئلا یتوهم مشارکته له فی التقیید بالظرف و أنّ استهزاء اللّه بهم مقید بحال خلوهم إلی شیاطینهم، و الواقع أن استهزاء اللّه بالمنافقین غیر مقید بحال من الأحوال و لهذا وجب أیضا الفصل.

تنبیهان

الأول: لما کانت الحال تجیء جمله، و قد تقترن بالواو، و قد لا تقترن فأشبهت الوصل و الفصل، و لهذا یجب وصل الجمله الحالیه بما قبلها بالواو إذا خلت من ضمیر صاحبها، نحو جاء فؤاد و الشمس طالعه (1) .

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 1539

و یجب فصلها فی ثلاثه مواضع:

1-إذا کان فعلها ماضیا تالیا «إلا» ، أو وقع ذلک الماضی قبل «أو» الّتی للتسویه، نحو:

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 1540

ما تکلّم فؤاد إلا قال خیرا-و کقول الشاعر:

کن للخلیل نصیرا جار أو عدلا

و لا تشحّ علیه جاد أو بخلا

[البسیط]

2-إذا کان فعلها مضارعا مثبتا أو منفیّا بما، أو لا نحو: وَ جٰاؤُ أَبٰاهُمْ عِشٰاءً یَبْکُونَ [یوسف:16]و نحو: وَ مٰا لَنٰا لاٰ نُؤْمِنُ بِاللّٰهِ [المائده:84]و نحو:

عهدتک ما تصبو و فیک شبیبه

فما لک بعد الشیب صبا متیّما

[الطویل]

3-إذا کانت جمله اسمیه واقعه بعد حرف عطف، أو کانت اسمیه مؤکده لمضمون ما قبلها، کقوله تعالی: فَجٰاءَهٰا بَأْسُنٰا بَیٰاتاً أَوْ هُمْ قٰائِلُونَ [الاعراف:4]و کقوله تعالی: ذٰلِکَ اَلْکِتٰابُ لاٰ رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ [البقره:2] (1).

الثانی: علم مما تقدم أن من مواضع الوصل اتفاق الجملتین فی الخبریه و الإنشائیه، و لا بدمع اتفاقهما من جهه بها یتجاذبان، و أمر جامع به یتآخذان، و ذلک الجامع: إما عقلی (2)

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 1541


1- لما کان قوله: (ذلک الکتاب) فیه مظنه مجازفه بسبب إیراد المسند إلیه اسم إشاره، و المسند معرفا بأل أکده بقوله: (لا ریب فیه) تأکیدا معنویا. و لما کانت الدعوی المذکوره مع ادعاء عدم المجازفه مظنه استبعاد، أکده بقوله هُدیً لِلْمُتَّقِینَ تأکیدا لفظیا، حتی کأنه نفس الهدایه.
2- فالجامع العقلی، أمر بسببه یقتضی العقل اجتماع الجملتین فی القوه المفکره کالاتحاد فی المسند: أو المسند إلیه، أو فی قید من قیودهما، نحو زید یصلی و یصوم و یصلی زید و عمرو. . . و زید الکاتب شاعر. و عمرو الکاتب منجم. و زید ماهر، و عمرو طبیب ماهر، و کالتماثل و الاشتراک فیهما، أو فی قید من قیودهما أیضا بحیث یکون التماثل له نوع اختصاص بهما أو بالقید، لا مطلق تماثل، فنحو زید شاعر و عمرو کاتب لا یحسن إلا إذا کان بینهما مناسبه، لها نوع اختصاص بهما، کصداقه أو أخوه أو شرکه أو نحو ذلک، و کالتضایف بینهما. بحیث لا یتعقل أحدهما إلا بالقیاس إلی الآخر. کالأبوه مع البنوه و العله مع المعلول، و العلو و السفل، و الأقل و الأکثر، إلی غیر ذلک.

أو: وهمی (1)أو: خیالی (2).

و للقرآن الکریم الید البیضاء فی هذا الباب، کقوله تعالی: أَ فَلاٰ یَنْظُرُونَ إِلَی اَلْإِبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ وَ إِلَی اَلسَّمٰاءِ کَیْفَ رُفِعَتْ وَ إِلَی اَلْجِبٰالِ کَیْفَ نُصِبَتْ وَ إِلَی اَلْأَرْضِ کَیْفَ سُطِحَتْ فالمناسبه بین الإبل و السماء، و بینها و بین الجبال و الأرض غیر موجوده بحسب الظاهر. و لکنه «أسلوب حکیم» فی غایه البلاغه، لأنه لما کان الخطاب مع العرب. و لیس فی تخیلاتهم إلا الإبل، لأنها رأس المنافع عندهم، و الأرض لرعیها و السماء لسقیها، و هی الّتی توصلهم إلی الجبال الّتی هی حصنهم عند ما تفاجئهم حادثه أورد الکلام علی طبق ما فی تخیلاتهم.

[شماره صفحه واقعی : 172]

ص: 1542


1- و الجامع الوهمی، أمر بسببه یقتضی الوهم اجتماع الجملتین فی المفکره. کشبه التماثل الذی بین نحو لونی البیاض و الصفره، فإن الوهم یبرزهما فی معرض المثلین من جهه أنه یسبق إلیه أنهما نوع واحد، زائد فی أحدهما عارض فی الآخر بخلاف العقل فإنّه یدرک أنهما نوعان متباینان داخلان تحت جنس واحد، هو اللون. و کالتضاد بالذات، و هو التقابل بین أمرین وجودین بینهما غایه الخلاف، یتعاقبان علی محل واحد، و کالسواد و البیاض. أو التضاد بالعرض کالأسود و الأبیض، لأنهما لیسا ضدین لذاتهما لعدم تعاقبهما علی محل واحد، بل بواسطه ما یشتملان علیه من سواد و بیاض. و کشبه التضاد کالسماء و الأرض، فإن بینهما غایه الخلاف ارتفاعا و انخفاضا، لکن لا یتعاقبان علی محل واحد، کالتضاد بالذات، و لا علی ما یشمله کالتضاد بالعرض.
2- و الجامع الخیالی، أمر بسببه یقتضی الخیال اجتماع الجملتین فی المفکره، بأن یکون بینهما تقارن فی الخیال سابق علی العطف لتلازمهما فی صناعه خاصه، أو عرف عام، کالقدوم و المنشار. و المنقاب، فی خیال النجار. و القلم، و الدواه، و القرطاس، فی خیال الکاتب. و کالسیف، و الرمح، و الدرع، فی خیال المحارب، و هلم جرا.
تمرین

عیّن إسباب الوصل و الفصل فی الأمثله الآتیه:

1-قال اللّه تعالی: مَا اِتَّخَذَ اَللّٰهُ مِنْ وَلَدٍ، وَ مٰا کٰانَ مَعَهُ مِنْ إِلٰهٍ، إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلٰهٍ بِمٰا خَلَقَ وَ لَعَلاٰ بَعْضُهُمْ عَلیٰ بَعْضٍ، سُبْحٰانَ اَللّٰهِ عَمّٰا یَصِفُونَ [المؤمنون:91].

2-و قال اللّه تعالی: قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصٰارِهِمْ، وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ. ، ذٰلِکَ أَزْکیٰ لَهُمْ، إِنَّ اَللّٰهَ خَبِیرٌ بِمٰا یَصْنَعُونَ. [النور:30].

3-و قال: لَهُ مَقٰالِیدُ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ، یَبْسُطُ اَلرِّزْقَ لِمَنْ یَشٰاءُ وَ یَقْدِرُ، إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ [الشوری:12].

4- مٰا هٰذٰا بَشَراً إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ [یوسف:31].

5- یُدَبِّرُ اَلْأَمْرَ یُفَصِّلُ اَلْآیٰاتِ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ [الرعد:2-4].

6- وَ مٰا یَنْطِقُ عَنِ اَلْهَویٰ إِنْ هُوَ إِلاّٰ وَحْیٌ یُوحیٰ عَلَّمَهُ شَدِیدُ اَلْقُویٰ [النجم:3-5].

7- فَقٰالُوا سَلاٰماً، قٰالَ سَلاٰمٌ [الذاریات:25].

8-و قال أبو العتاهیه: [الکامل]

و إذا ابتلیت ببذل وجهک سائلا

فابذله للمتکرّم المفضال

ما اعتاض باذل وجهه بسؤاله

عوضا و لو نال الغنی بسؤال

9-و قال: [المنسرح]

من عرف الناس فی تصرفهم

لم یتّبع من صاحب زللا

إن أنت کافأت من أساء فقد

سرت إلی مثل سوء ما فعلا

10-أخط مع الدهر إذا ما خطا

و اجر مع الدهر کما یجری

[السریع]

[شماره صفحه واقعی : 173]

ص: 1543

7-حکم المنیه فی البریه جاری

ما هذه الدنیا بدار قرار

[الکامل]

8-قال لی کیف أنت قلت علیل

سهر دائم و حزن طویل

[الخفیف]

9-یری البخیل سبیل المال واحده

إن الکریم یری فی ما له سبلا

[البسیط]

[شماره صفحه واقعی : 174]

ص: 1544

تطبیق عام علی الوصل و الفصل

جربت دهری و أهلیه فما ترکت

لی التجارب فی ود امریء غرضا

[البسیط]

فصلت الثانیه، لشبه کمال الاتصال، فإنها جواب سؤال.

یُسَبِّحُ لَهُ فِیهٰا بِالْغُدُوِّ وَ اَلْآصٰالِ رِجٰالٌ لاٰ تُلْهِیهِمْ تِجٰارَهٌ وَ لاٰ بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اَللّٰهِ [النور: 36]. فصلت الثانیه لشبه کمال الاتصال، فإنها جواب سؤال ناشیء مما قبلها.

فَلْیَضْحَکُوا قَلِیلاً وَ لْیَبْکُوا کَثِیراً [التوبه:82]: عطف الجمله الثانیه علی الأولی لاتفاقهما فی الإنشاء، مع المناسبه التامه بین المفردات، فإن المسند إلیه فیهما متحد و المسند و قیدهما متقابلان.

إِنَّ اَلْأَبْرٰارَ لَفِی نَعِیمٍ وَ إِنَّ اَلْفُجّٰارَ لَفِی جَحِیمٍ [الانفطار:14]: عطف الجمله الثانیه علی الأولی لاتفاقهما خبرا. لفظا و معنی. مع المناسبه التامه بین مفرداتهما، فإن المسندین المقدرین فیهما متحدان، و المسندان إلیهما متقابلان. و قیدهما الأول متحد. و الثانی متقابل.

اشکر اللّه علی السراء ینجیک من الضراء: لم تعطف الثانیه علی الأولی لکمال الانقطاع. فإن الأولی إنشائیه لفظا و معنی، و الثانیه عکسها.

اصبر علی کید الحسود لا تضجر من مکائده: لم تعطف الثانیه علی الأولی لکمال الاتصال، فإنها مؤکده لها.

أنت حمید الخصال تصنع المعروف و تغیث الملهوف: فصلت الثانیه من الأولی لکمال الاتصال فإنها بیان لها. و وصلت الثالثه للتوسط بین الکمالین، مع وجود مانع من الوصل.

[شماره صفحه واقعی : 175]

ص: 1545

[شماره صفحه واقعی : 176]

ص: 1546

الباب التاسع فی الإیجاز، و الإطناب، و المساواه
اشاره

کل ما یجول فی الصدر من المعانی، و یخطر ببالک معنی منها، لا یعدو التعبیر (1)عنه طریقا من طرق ثلاث:

أولا: إذا جاء التعبیر علی قدر المعنی، بحیث یکون اللفظ مساویا لأصل ذلک المعنی، فهذا هو «المساواه» . و هی الأصل الذی یکون أکثر الکلام علی صورته، و الدستور الذی یقاس علیه.

ثانیا: إذا زاد التعبیر علی قدر المعنی لفائده، فذاک هو «الإطناب» فإن لم تکن الزیاده لفائده فهی حشو أو تطویل.

ثالثا: إذا نقص التعبیر علی قدر المعنی الکثیر، فذلک هو «الإیجاز» (2).

فکل ما یخطر ببال المتکلم من المعانی فله فی التعبیر عنه بإحدی هذه الطرق الثلاث. فتاره یوجز. و تاره یسهب، و تاره یأتی بالعباره بین بین. و لا یعد الکلام فی صوره من هذه

[شماره صفحه واقعی : 177]

ص: 1547


1- أی: إذا أردت أن تتحدث إلی الناس فی معنی من المعانی، فأنت تعبر عنه تعبیرا صحیحا مقبولا فی إحدی صور ثلاث و هی: المساواه، و الإیجاز، و الإطناب.
2- قال الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السّلام: ما رأیت بلیغا قط إلا و له فی القول إیجاز، و فی المعانی إطاله. و قالت بنت الحطیئه لأبیها: ما بال قصارک أکثر من طوالک، قال: لأنها بالآذان أولج، و بالأفواه أعلق. و قیل لشاعر: لم لا تطیل شعرک؟ فقال: حسبک من القلاده ما أحاط بالعنق.

الصور بلیغا. إلا إذا کان مطابقا لمقتضی حال المخاطب، و یدعو إلیه مواطن الخطاب.

فإذا کان المقام للإطناب مثلا، و عدلت عنه إلی الإیجاز، أو المساواه لم یکن کلامک بلیغا و فی هذا الباب ثلاثه مباحث.

المبحث الأول فی الإیجاز و أقسامه

الإیجاز: هو وضع المعانی الکثیره فی ألفاظ أقل (1)منها، وافیه بالغرض المقصود، مع الإبانه و الإفصاح، کقوله تعالی: خُذِ اَلْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ اَلْجٰاهِلِینَ [الأعراف:199]. فهذه الآیه القصیره جمعت مکارم الأخلاق بأسرها، و کقوله تعالی: أَلاٰ لَهُ اَلْخَلْقُ وَ اَلْأَمْرُ [الأعراف:54] و کقوله صلّی اللّه علیه و آله: «إنما الأعمال بالنیات» فإذا لم تف العباره بالغرض سمی إخلالا و حذفا ردیئا کقول الیشکری:

و العیش خیر فی ظلا

ل النوک ممن عاش کدا

[مجزوء الکامل]

مراده: أن العیش الناعم الرّغد فی حال الحمق و الجهل، خیر من العیش الشاق فی حال العقل، لکن کلامه لا یعد صحیحا مقبولا.

[شماره صفحه واقعی : 178]

ص: 1548


1- بأن یکون اللفظ أقل من المعهود عاده مع وفائه بالمراد. فإن لم یف کان الإیجاز إخلالا و حذفا ردیئا فلا یعد الکلام صحیحا مقبولا، کقول عروه بن الورد: [الطویل]. عجبت لهم إذ یقتلون نفوسهم و مقتلهم عند الوغی کان اعذارا یرید: إذ یقتلون نفوسهم فی السلم، لکن صوغ کلامه لا یدل علیه. و مثل قول بعضهم نثرا «فإن المعروف إذا زجا کان أفضل منه إذا وفر و أبطأ» و لأجل تمام ما یرید: کان علیه أن یقول، إذا قل وزجا. و لا یعد مثل هذا الکلام صحیحا مقبولا. و اعلم أن متعارف أوساط البلغاء هم الذین لم یرتقوا إلی درجه البلغاء، و لم ینحطوا إلی درجه البسطاء، فالمساواه: هی الدستور الذی یقاس علیه کل من الأیجاز و الإطناب.

و ینقسم الإیجاز إلی قسمین، إیجاز قصر (1)، و إیجاز حذف.

فإیجاز القصر و یسمی إیجاز البلاغه یکون بتضمین المعانی الکثیره فی ألفاظ قلیله من غیر حذف، کقوله تعالی: وَ لَکُمْ فِی اَلْقِصٰاصِ حَیٰاهٌ [البقره:179]. فإن معناه کثیر، و لفظه یسیر، إذ المراد: أن الإنسان إذا علم أنه متی قتل قتل: امتنع عن القتل، و فی ذلک حیاته و حیاه غیره، لأن القتل أنفی للقتل (2)و بذلک تطول الأعمار، و تکثر الذریه و یقبل کل واحد

[شماره صفحه واقعی : 179]

ص: 1549


1- و إیجاز القصر. هو ما زید فیه المعانی علی الألفاظ و لا یقدر فیه محذوف و یسمی [إیجاز البلاغه]لأن الأقدار تتفاوت فیه. و للقرآن الکریم فیه المنزله الّتی لا تسامی، و الغایه الّتی لا تدرک. فمن ذلک قوله تعالی: خُذِ اَلْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ اَلْجٰاهِلِینَ فهذه الآیه قد جمعت مکارم الأخلاق، و انطوی تحتها کل دقیق و جلیل، إذ فی العفو الصفح عمن أساء. و فی الأمر بالمعروف صله الأرحام. و منع اللسان عن الکذب و غض الطرف عن کل المحارم، و قوله عزّ اسمه وَ اَلْفُلْکِ اَلَّتِی تَجْرِی فِی اَلْبَحْرِ بِمٰا یَنْفَعُ اَلنّٰاسَ استوعبت تلک الآیه الکریمه أنواع المتاجر. و صنوف المرافق الّتی لا یبلغها العد، و قوله: أَلاٰ لَهُ اَلْخَلْقُ وَ اَلْأَمْرُ هاتان کلمتان أحاطتا بجمیع الأشیاء علی غایه الاستقصاء، و قوله صلّی اللّه علیه و آله: «المعده بیت الداء و الحمیه رأس الدواء. و عودوا کل جسم ما اعتاد» فقد تضمن ذلک من المعانی الطبیه شیئا کثیرا. و قول الإمام امیر المؤمنین علی علیه السّلام: «من استقبل وجوه الآراء عرف وجوه الخطأ» . و قول بعض الأعراب: اللهم هب لی حقک و أرض عنی خلقک. فسمعه الإمام علیه السّلام وجهه فقال: هذا هو البلاغه. و منه قول السموأال: [الطویل] و إن هو لم یحمل علی النفس ضیمها فلیس إلی حسن الثناء سبیل فقد اشتمل علی حمید الصفات من سماحه و شجاعه و تواضع و حلم و صبر و احتمال مکاره فی سبیل طلب الحمد، إذ کل هذه مما تضیم النفس لما یحصل فی تحملها من المشقه و العناء. و السبب فیما له من الحسن و الروعه دلاله قلیل الألفاظ علی کثیر المعانی إلی ما فیه من الدلاله علی التمکن فی الفصاحه و البراعه. و لذا قال محمد الأمین: «علیکم بالإیجاز، فإن له إفهاما. و للإطاله استبهاما» و قال آخر: «القلیل الکافی خیر من کثیر غیر شاف» .
2- لقد أثر و نقل عن العرب قولهم: «القتل أنفی للقتل» و أین هذا المثل من بلاغه هذه الآیه الشریفه الّتی بلغت حد الإعجاز و تمتاز بوجوه، منها أنها کلمتان، و ما نقل عنهم أربع، و منها أنه لا تکرار فیها. و فیما قالوه تکرار، و منها أنه لیس کل قتل یکون نافیا للقتل، و إنما یکون کذلک إذا کان علی جهه القصاص، و منها حسن التألیف و شده التلاؤم المدرکان بالحس فی الآیه الکریمه الّتی أعجزتهم أن یأتوا بمثلها. لا فیما قالوه فی مثلهم البسیط الذی لا یزید عن متعارف الأوساط.

علی ما یعود علیه بالنفع، و یتم النظام، و یکثر العمران. فالقصاص: هو سبب ابتعاد الناس عن القتل، فهو الحافظ للحیاه.

و هذا القسم مطمح نظر البلغاء، و به تتفاوت أقدارهم، حتی أن بعضهم سئل عن البلاغه فقال: هی «إیجاز القصر» . و قال أکثم بن صیفی خطیب العرب: «البلاغه: الایجاز» .

و إیجاز الحذف یکون بحذف شیء من العباره لا یخل بالفهم، عند وجود ما یدل علی المحذوف، من قرینه لفظیه، أو معنویه. و ذلک المحذوف إما أن یکون:

1-حرفا: کقوله تعالی: وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا أصله: و لم أکن (1).

2-أو اسما مضافا نحو: وَ جٰاهِدُوا فِی اَللّٰهِ حَقَّ جِهٰادِهِ [الحج:78]أی، فی سبیل اللّه.

3-أو اسما مضافا إلیه نحو: وَ وٰاعَدْنٰا مُوسیٰ ثَلاٰثِینَ لَیْلَهً وَ أَتْمَمْنٰاهٰا بِعَشْرٍ [الأعراف:142] أی: بعشر لیال.

4-أو اسما موصوفا کقوله تعالی: وَ مَنْ تٰابَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً [الفرقان:71]أی: عملا صالحا.

5-أو اسما صفه نحو: فَزٰادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ أی: مضافا إلی رجسهم.

[شماره صفحه واقعی : 180]

ص: 1550


1- و کحذف لا فی قول عاصم المنقری: [الوافر] رأیت الخمر جامده و فیها خصال تفسد الرجل الحلیما فلا و اللّه أشربها حیاتی و لا أسقی بها أبدا ندیما یرید: لا أشربها. و یقع إیجاز الحذف کثیرا فی أسالیب البلغاء بشرط أن یوجد ما یدل علی الحذف، و إلا کان الحذف ردیئا، و الکلام غیر مقبول.

6-أو شرطا نحو: فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اَللّٰهُ [آل عمران:31]. أی: فإن تتبعونی.

7-أو جواب شرط نحو: وَ لَوْ تَریٰ إِذْ وُقِفُوا عَلَی اَلنّٰارِ [الأنعام:27]. أی: لرأیت أمرا فظیعا.

8-أو مسندا نحو: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اَللّٰهُ [لقمان:25] أی: خلقهنّ اللّه.

9-أو مسندا إلیه کما فی قول حاتم: [الطویل]

أماویّ ما یغنی الثّراء عن الفتی

إذا حشرجت یوما و ضاق بها الصّدر

أی: إذا حشرجت النفس یوما.

10-أو متعلقا نحو: لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ [الأنبیاء:23]أی: عما یفعلون.

11-أو جمله نحو: کٰانَ اَلنّٰاسُ أُمَّهً وٰاحِدَهً فَبَعَثَ اَللّٰهُ اَلنَّبِیِّینَ [البقره:213]أی: فاختلفوا فبعث.

12-أو جملا کقوله تعالی: فَأَرْسِلُونِ یُوسُفُ أَیُّهَا اَلصِّدِّیقُ [یوسف:45،46] (1)أی فأرسلونی إلی یوسف لأستعبره الرؤیا، فأرسلوه فأتاه، و قال له: یوسف أیها الصدیق.

و اعلم أنه لا بد من دلیل یدل علی المحذوف و هو:

إما العقل وحده: نحو و جاء ربک، و إما العقل مع غیره: نحو حرمت علیکم المیته، أی تناولها. و إما العاده: نحو فذلکن الذی لمتننی فیه، أی فی مراودته. و إما الشروع فیه: نحو بسم اللّه الرحمن الرحیم، أؤلف مثلا، و إما مقارنه الکلام للفعل: کما تقول لمن تزوج «بالرفاء و البنین» أی أعرست متلبسا بالألفه و البنین.

و اعلم أن دواعی الإیجاز کثیره منها: الاختصار، و تسهیل الحفظ و تقریب الفهم، و ضیق المقام، و إخفاء الأمر علی غیر السامع، و الضجر و السآمه، و تحصیل المعنی الکثیر باللفظ الیسیر-الخ.

و یستحسن الإیجاز فی الاستعطاف، و شکوی الحال، و الاعتذارات، و التعزیه، و العتاب،

[شماره صفحه واقعی : 181]

ص: 1551


1- فأرسلون. حکایه عن أحد الفتیین الذی أرسله العزیز إلی یوسف علیه السّلام لیستعبره ما رآه. تنبیه: حذف الجمل أکثر ما یرد فی کلام اللّه عز و جل. إذ هو الغایه فی الفصاحه، و النهایه فی مراتب البلاغه. و اعلم أن کلاّ من الحشو و التطویل یخل ببلاغه الکلام، بل لا یعد الکلام معهما إلا ساقطا عن مراتب البلاغه کلها.

و الوعد، و الوعید، و التوبیخ، و رسائل طلب الخراج، و جبایه الأموال، و رسائل الملوک فی أوقات الحرب إلی الولاه، و الأوامر و النواهی الملکیه، و الشکر علی النعم.

و مرجعک فی إدراک أسرار البلاغه إلی الذّوق الأدبی، و الإحساس الروحی.

المبحث الثانی فی الإطناب و أقسامه

الإطناب: زیاده اللفظ علی المعنی لفائده، أو هو تأدیه المعنی بعباره زائده عن متعارف أوساط البلغاء: لفائده تقویته و توکیده نحو: رَبِّ إِنِّی وَهَنَ اَلْعَظْمُ مِنِّی وَ اِشْتَعَلَ اَلرَّأْسُ شَیْباً [مریم:4]أی کبرت.

فإذا لم تکن فی الزیاده فائده یسمی تطویلا إن کانت الزّیاده فی الکلام غیر متعینه. و یسمی حشوا إن کانت الزیاده فی الکلام متعینه لا یفسد بها المعنی.

فالتطویل کقول: عدی العبادی: فی جذیمه الأبرش: [الوافر]

و قدّدت الأدیم لراهشیه

و ألفی قولها کذبا و مینا (1)

فالمین و الکذب بمعنی واحد، و لم یتعین الزائد منهما، لأنّ العطف بالواو لا یفید ترتیبا و لا تعقیبا و لا معیه، فلا یتغیر المعنی بإسقاط أیهما شئت.

[شماره صفحه واقعی : 182]

ص: 1552


1- و قددت أی قطعت و الضمیر فیه یعود علی الزباء. و هی امرأه ورثت الملک عن أبیها، و الأدیم الجلد، و لراهشیه. أی: إلی أن وصل القطع للراهشین و هما عرقان فی باطن الذراع یتدفق الدم منهما عند القطع، و الضمیر فی ألفی یعود علی المقطوع راهشاه، و هو جذیمه الأبرش. و امراد الإخبار بأن جذیمه غدرت به الزباء و قطعت راهشیه، و سال منه الدم حتی مات، و أنه وجد ما وعدته من تزوجه بها کذبا و مینا، و هما بمعنی واحد. و إحدی الکلمتین زائده فلا یتغیر المعنی بإسقاط أیهما شئت.

و الحشو: کقول: زهیر بن أبی سلمی. [الطویل]

و أعلم علم الیوم و الأمس قبله

و لکنّنی عن علم ما فی غد عمی (1)

و کل من الحشو و التطویل معیب فی البیان، و کلاهما بمعزل عن مراتب البلاغه.

و اعلم أن دواعی الإطناب کثیره، منها تثبت المعنی، و توضیح المراد و التوکید، و دفع الإیهام، و إثاره الحمیه و غیر ذلک.

و أنواع الإطناب کثیره (2)

1-منها: ذکر الخاص بعد العام: کقوله تعالی: حٰافِظُوا عَلَی اَلصَّلَوٰاتِ وَ اَلصَّلاٰهِ اَلْوُسْطیٰ [البقره:238]و فائدته التنبیه علی مزیه: و فضل فی الخاص حتی کأنه لفضله و رفعته، جزء آخر، مغایر لما قبله. و لهذا خص الصلاه الوسطی (و هی العصر) بالذکر لزیاده فضلها.

2-و منها: ذکر العام بعد الخاص، کقوله تعالی: رَبِّ اِغْفِرْ لِی وَ لِوٰالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ اَلْمُؤْمِنٰاتِ [نوح:28] (3)و فائدته شمول بقیه الأفراد و الاهتمام بالخاص لذکره ثانیا فی عنوان عام بعد ذکره اولا فی عنوان خاص.

3-و منها: الإیضاح بعد الإبهام، لتقریر المعنی فی ذهن السامع بذکره مرتین، مره علی سبیل الإبهام و الإجمال، و مره علی سبیل التفصیل و الإیضاح، فیزیده ذلک نبلا و شرفا کقوله تعالی: یٰا أَیُّهَا اَلَّذِینَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلیٰ تِجٰارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُجٰاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ بِأَمْوٰالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ [الصف:10،11]، و کقوله تعالی: وَ قَضَیْنٰا إِلَیْهِ ذٰلِکَ اَلْأَمْرَ أَنَّ دٰابِرَ هٰؤُلاٰءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِینَ [الحجر:66]. فقوله إن دابر

[شماره صفحه واقعی : 183]

ص: 1553


1- الشاهد فی قوله، قبله، لأنه معلوم من قوله أمس، و کقول الآخر: [مجزوء الوافر] ذکرت أخی فعاودنی صداع الرأس و الوصب فإن الصداع لا یکون إلا فی الرأس، فذکر الرأس لا فائده فیه.
2- و منها الحروف الزائده. و تکثیر الجمل، نحو فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اَللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ .
3- من دعاء سیدنا نوح علیه السّلام لنفسه و لوالدیه و للمؤمنین.

هؤلاء تفسیر و توضیح لذلک الأمر المبهم و فائدته توجیه الذهن إلی معرفته، و تفخیم شأن المبین، و تمکینه فی النفس فأبهم فی کلمه الأمر ثم وضحه بعد ذلک تهویلا لأمر العذاب.

4-و منها: التوشیع: و هو أن یؤتی فی آخر الکلام بمثنی مفسر بمفردین لیری المعنی فی صورتین، تخرج فیهما من الخفاء المستوحش إلی الظهور المأنوس، نحو العلم علمان، علم الأبدان، و علم الأدیان.

5-و منها: التکریر: و هو ذکر الشیء مرتین أو أکثر لأغراض:

الأول: التأکید و تقریر المعنی فی النفس کقوله تعالی: کَلاّٰ سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ کَلاّٰ سَوْفَ تَعْلَمُونَ [التکاثر:3،4] (1)و کقوله تعالی: فَإِنَّ مَعَ اَلْعُسْرِ یُسْراً إِنَّ مَعَ اَلْعُسْرِ یُسْراً [الشرح:5،6].

الثانی: طول الفصل لئلا یجیء مبتورا لیس له طلاوه. کقوله تعالی: یٰا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ اَلشَّمْسَ وَ اَلْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ [یوسف:4]فکرر رأیت لطول الفصل و من هذا قول الشاعر: [الطویل]

و إن امرأ دامت مواثیق عهده

علی مثل هذا إنه لکریم (2)

الثالث: قصد الاستیعاب: نحو: قرأت الکتاب بابا بابا، و فهمته کلمه کلمه.

الرابع: زیاده الترغیب فی امر مطلوب کالعفو فی قوله تعالی: إِنَّ مِنْ أَزْوٰاجِکُمْ وَ أَوْلاٰدِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ. وَ إِنْ تَعْفُوا وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا فَإِنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ [التغابن:14].

الخامس: الترغیب فی قبول النصح باستماله المخاطب لقبول الخطاب کقوله تعالی: وَ قٰالَ اَلَّذِی آمَنَ یٰا قَوْمِ اِتَّبِعُونِ أَهْدِکُمْ سَبِیلَ اَلرَّشٰادِ یٰا قَوْمِ إِنَّمٰا هٰذِهِ اَلْحَیٰاهُ اَلدُّنْیٰا مَتٰاعٌ وَ إِنَّ اَلْآخِرَهَ هِیَ دٰارُ اَلْقَرٰارِ [غافر:38،39]. ففی تکریر یا قوم تعطیف لقلوبهم، حتی لا یشکوا فی إخلاصه لهم فی نصحه.

[شماره صفحه واقعی : 184]

ص: 1554


1- أی سوف تعلمون ما أنتم علیه من الخطأ إذا شاهدتم هول المحشر، فقد أکد الإنذار بتکریره لیکون أبلغ تأثیرا و أشد تخویفا.
2- الشاهد فی تکریر (إن) الّتی فی أول البیت، و تکریرها فی آخره.

السادس: التنویه بشأن المخاطب (1)نحو: «إن الکریم ابن الکریم ابن الکریم یوسف بن یعقوب بن إبراهیم» .

السابع: التردید: و هو تکرار اللفظ متعلقا بغیر ما تعلق به أولا نحو: السخی: قریب من اللّه، قریب من الناس، قریب من الجنه. و البخیل: بعید من اللّه، بعید من الناس، بعید من الجنه.

الثامن: التلذذ بذکره، نحو قول: مروان بن أبی حفصه. [الطویل]

سقی اللّه نجدا و السّلام علی نجد

و یا حبذا نجد علی القرب و البعد

التاسع: الإرشاد إلی الطریقه المثلی، کقوله تعالی: أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ ثُمَّ أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ [القیامه:34،35].

6-و منها: الاعتراض لغرض یقصده المتکلم و هو أن یؤتی فی أثناء الکلام، أو بین کلامین متصلین فی المعنی، بجمله معترضه، أو أکثر، لا محل لها من الإعراب (2). و ذلک لأغراض یرمی إلیها البلیغ غیر دفع الإیهام.

أ-کالدعاء: نحو: إنی حفظک اللّه مریض. و کقول عوف بن محلم الشیبانی: [السریع]

إن الثمانین و بلّغتها

قد أحوجت سمعی إلی ترجمان (3)

ب-و التنبیه علی فضیله العلم کقول الآخر:

و اعلم فعلم المرء ینفعه

أن سوف یأتی کل ما قدرا

[الکامل]

[شماره صفحه واقعی : 185]

ص: 1555


1- او التشویه بشأن المخاطب کقول الإمام الحسین علیه السّلام: انّ الدعیّ ابن الدّعی قد رکضنی بین اثنتین، بین السله و الذله و هیهات منّا الذله.
2- لم یشترط بعضهم وقوعه بین جزأی جمله و لا بین کلامین، بل جوز وقوعه آخر الکلام مطلقا، سواء ولیه ارتباطا بما قبله أو لا، کقوله تعالی وَ قٰالُوا حَسْبُنَا اَللّٰهُ وَ نِعْمَ اَلْوَکِیلُ، فجمله و نعم الوکیل معترضه، و لیست معطوفه علی ما قبلها حتی یلزم عطف الانشاء علی الخبر.
3- بلغتها بفتح التاء أی بلغک اللّه إیاها، و ترجمان کزعفران، و یجوز ضم التاء مع الجیم و اعلم أن الدعاء من الشاعر موجه إلی المخاطب بطول عمره، و أن یعیش مثله ثمانین سنه، و اعلم أنه قد یقع الاعتراض فی الاعتراض کقوله تعالی: فَلاٰ أُقْسِمُ بِمَوٰاقِعِ اَلنُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ .

ج-و التنزیه: کقوله: وَ یَجْعَلُونَ لِلّٰهِ اَلْبَنٰاتِ سُبْحٰانَهُ وَ لَهُمْ مٰا یَشْتَهُونَ [النحل:57].

د-و زیاده التأکید: کقوله تعالی: وَ وَصَّیْنَا اَلْإِنْسٰانَ بِوٰالِدَیْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلیٰ وَهْنٍ وَ فِصٰالُهُ فِی عٰامَیْنِ أَنِ اُشْکُرْ لِی وَ لِوٰالِدَیْکَ إِلَیَّ اَلْمَصِیرُ [لقمان:14].

ه-و الاستعطاف کقول الشاعر: [الکامل]

و خفوق قلب لو رأیت لهیبه

یا جنتی لرأیت فیه جهنما

و-و التهویل: نحو: وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ [الواقعه:76].

7-و منها الإیغال: و هو ختم الکلام بما یفید نکته، یتم المعنی بدونها کالمبالغه: فی قول الخنساء: [البسیط]

و إن صخرا لتأتم الهداه به

کأنه علم فی رأسه نار

فقولها: کأنه علم واف بالمقصود، لکنها أعقبته بقولها فی رأسه نار لزیاده المبالغه، و نحو: قوله تعالی: وَ اَللّٰهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ [البقره:212].

8-و منها التذییل: و هو تعقیب جمله بجمله أخری مستقله، تشتمل علی معناها، تأکیدا لمنطوق الأولی، (1)أو لمفهومها نحو قوله تعالی: وَ قُلْ جٰاءَ اَلْحَقُّ وَ زَهَقَ اَلْبٰاطِلُ إِنَّ اَلْبٰاطِلَ کٰانَ زَهُوقاً [الإسراء:81]. و نحو قوله تعالی: ذٰلِکَ جَزَیْنٰاهُمْ بِمٰا کَفَرُوا وَ هَلْ نُجٰازِی إِلاَّ اَلْکَفُورَ [سبأ:17].

و التذییل: قسمان قسم یستقل بمعناه، لجریانه مجری المثل. و قسم لا یستقل بمعناه، لعدم جریانه مجری المثل.

فالأول: الجاری مجری الأمثال، لاستقلال معناه، و استغنائه عما قبله کقول طرفه:

کلّ خلیل کنت خاللته

لا ترک اللّه له واضحه

[السریع]

کلکم أروغ من ثعلب

ما أشبه اللیله بالبارحه

[شماره صفحه واقعی : 186]

ص: 1556


1- التأکید ضربان: تأکید المنطوق کما فی هذه الآیه، و تأکید المفهوم کقوله: [الطویل] و لست بمستبق أخا لا تلمّه علی شعث إی الرجال المهذب فقد دل بمفهومه علی نفی الکمال من الرجال فأکده بقوله: «أی الرجال المهذب» .

و الثانی: غیر الجاری مجری الأمثال، لعدم استغنائه عما قبله، و لعدم استقلاله بإفاده المعنی کقول النابغه: [البسیط]

لم یبق جودک لی شیئا أؤمله

ترکتنی أصحب الدنیا بلا أمل

فالشطر الثانی: مؤکد للإول، و لیس مستقلا عنه، فلم یجر مجری المثل.

9-و منها الاحتراس: و یقال له التکمیل، و هو أن یؤتی فی کلام یوهم خلاف المقصود بما یدفع ذلک الوهم. فالاحتراس: یوجد حیثما یأتی المتکلم بمعنی یمکن أن یدخل علیه فیه لوم، فیفطن لذلک و یأتی بما یخلصه.

سواء أوقع الاحتراس فی وسط الکلام. کقول طرفه بن العبد: [الکامل]

فسقی دیارک غیر مفسدها

صوب الربیع ودیمه تهمی (1)

فقوله: غیر مفسدها: للاحتراس.

أو وقع الاحتراس فی آخره، نحو: وَ یُطْعِمُونَ اَلطَّعٰامَ عَلیٰ حُبِّهِ [الانسان:8]أی: مع حب الطعام: و اشتهائهم له، و ذلک أبلغ فی الکرم، فلفظ «علی حبّه» فضله للاحتراس و لزیاده التحسین فی المعنی. و کقول أعرابیه لرجل: أذل اللّه کل عدو لک إلا نفسک.

10-و منها التتمیم: و هو زیاده فضله، کمفعول، أو حال، أو تمییز، أو جار و مجرور، توجد فی المعنی حسنا بحیث لو حذفت صار الکلام مبتذلا. کقول ابن المعتز یصف فرسا: [الطویل]

صببنا علیها ظالمین سیاطنا

فطارت بها أید سراع و أرجل

إذ لو حذف ظالمین لکان الکلام مبتذلا، لا رقه فیه و لا طلاوه و توهم أنها بلیده تستحق الضرب.

و یستحسن الإطناب فی الصلح بین العشائر، و المدح، و الثناء و الذم و الهجاء، و الوعظ، و الإرشاد، و الخطابه: فی أمر من الأمور العامه، و التهنئه و منشورات الحکومه إلی الأمه، و کتب الولاه إلی الملوک، لإخبارهم بما یحدث لدیهم من مهام الأمور.

[شماره صفحه واقعی : 187]

ص: 1557


1- لما کان المطر مما یسبب الخراب دفع هذا الوهم بقوله: «غیر مفسدها» .

و هناک أنواع أخری من الإطناب، کما تقول فی الشیء المستبعد: رأیته بعینی و سمعته بأذنی، و ذقته بفمی: تقول ذلک لتأکید المعنی و تقریره. و کقوله تعالی: فَخَرَّ عَلَیْهِمُ اَلسَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ [النحل:26] السقف لا یخر طبعا إلا من فوق و لکنه دل بقولهم (من فوقهم) علی الإحاطه و الشمول.

و اعلم: أن الإطناب أرجح عند بعضهم من الإیجاز، و حجته فی ذلک أن المنطق إنما هو البیان، و البیان لا یکون إلا بالإشباع و الاشباع لا یقع إلا بالإقناع و أفضل الکلام أبینه. و أبینه أشده إحاطه بالمعانی. و لا یحاط بالمعانی إحاطه تامه، إلا بالاستقصاء و الإطناب.

و المختار: أن الحاجه إلی کل من الإطناب، و الإیجاز، ماسه: و کل موضع لا یسد أحدهما مکان الآخر فیه. و للذوق السلیم القول الفصل فی موطن کل منهما. (1)

المبحث الثالث فی المساواه
اشاره

المساواه: هی تأدیه المعنی المراد: بعباره مساویه له (1)، بأن تکون الألفاظ علی قدر المعانی، لا یزید بعضها علی بعض.

و لسنا بحاجه إلی الکلام علی المساواه، فإنها هی الأصل المقیس علیه، و الدستور الذی

[شماره صفحه واقعی : 188]

ص: 1558


1- المساواه هی ما ساوی لفظه معناه بحیث لا یزید أحدهما علی الآخر، و هی نوعان: الأول: مساواه مع الاختصار، و هی أن یتحری البلیغ فی تأدیه المعنی أوجز ما یکون من الألفاظ القلیله الأحرف الکثیره المعانی. کقوله تعالی: هَلْ جَزٰاءُ اَلْإِحْسٰانِ إِلاَّ اَلْإِحْسٰانُ . و کقوله تعالی: وَ لاٰ یَحِیقُ اَلْمَکْرُ اَلسَّیِّئُ إِلاّٰ بِأَهْلِهِ . و الثانی: مساواه بدون اختصار «و یسمی متعارف الأوساط» و هو تأدیه المقصود من غیر طلب للاختصار. کقوله تعالی: حُورٌ مَقْصُورٰاتٌ فِی اَلْخِیٰامِ . و الوجهان فی المرکز الأسمی من البلاغه غیر أن الأول أدخل فیها و أدل علیها. و المساواه فن من القول عزیز المثال تشرئب إلیه أعناق البلغاء لکن لا یرتقی إلی ذراه إلا الأفذاذ لصعوبه المرتقی، و جلال المقصد، و المساواه یعتبرها بعضهم وسطا بین الإیجاز و الإطناب، و بعضهم یدمجها، و لا یعدها قسما ثالثا للإیجاز و الإطناب.

یعتمد علیه. کقوله تعالی: وَ مٰا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اَللّٰهِ [البقره:110]. و کقوله تعالی: کُلُّ اِمْرِئٍ بِمٰا کَسَبَ رَهِینٌ [الطور:21]. و کقوله تعالی: مَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ [الروم:44]. و کقوله صلّی اللّه علیه و آله: «إنما الأعمال بالنیات و لکل امریء ما نوی» . فإن اللفظ فیه علی قدر المعنی، لا ینقص عنه، و لا یزید علیه. و کقول طرفه بن العبد: [الطویل]

ستبدی لک الأیام ما کنت جاهلا

و یأتیک بالأخبار من لم تزوّد

هذه أمثله للمساواه، لا یستغنی الکلام فیها عن لفظ منه، و لو حذف منه شیء لأخل بمعناه.

أسئله علی الإیجاز و الإطناب و المساواه تطلب أجوبتها

ما هی المساواه؟ ما هو الإیجاز؟ ما هو الإطناب؟ کم قسما للإیجاز؟ ما هو إیجاز القصر؟ ما هو إیجاز الحذف؟ بأی شیء یکون إیجاز الحذف؟ کم قسما للإطناب؟ ما هو ذکر الخاص بعد العام؟ ما هو ذکر العام بعد الخاص؟ ما هو الإیضاح بعد الإبهام؟ ما هو التکرار؟ ما هو الاعتراض؟ ما هو الإیغال؟ ما هو التوشیع؟ ما هو التذییل؟ ما هو التکمیل؟ ما هو التتمیم؟ ما هو الاحتراس؟ ما هو الفرق بین التطویل و الحشو؟ ما هی دواعی الإیجاز؟ ما هی دواعی الإطناب؟ کم قسما للتذییل؟ أیکون الإطناب بغیر هذه الأنواع؟

تطبیق عام علی الإیجاز و الإطناب و المساواه

درست الصرف: فیه مساواه. لأن اللفظ علی قدر المعنی

وَ یُطْعِمُونَ اَلطَّعٰامَ عَلیٰ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً [الإنسان:8]فیه إطناب بالتتمیم فإن علی حبه فضله لزیاده التحسین فی المعنی

وَ لاٰ یَحِیقُ اَلْمَکْرُ اَلسَّیِّئُ إِلاّٰ بِأَهْلِهِ [فاطر:43]فیه مساواه.

المرء بأدبه: فیه إیجاز قصر لتضمن العباره القصیره معانی کثیره.

[شماره صفحه واقعی : 189]

ص: 1559

تَاللّٰهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ [یوسف:85]فیه إیجاز حذف و هو «لا» .

فَأَوْحَیْنٰا إِلیٰ مُوسیٰ أَنِ اِضْرِبْ بِعَصٰاکَ اَلْبَحْرَ فَانْفَلَقَ: فیه إیجاز حذف جمله. أی فضرب فانفلق. ألا کل شیء ما خلا اللّه باطل: فیه إطناب بالاحتراس.

إذا أنت لم تشرب مرارا علی القذی

ظمئت و أی الناس تصفو مشاربه

[الطویل]

فیه الإطناب بالتذییل. و الجمله الثانیه جاریه مجری المثل.

جوزی المذنب بذنبه و هل یجازی إلا المذنب: فیه إطناب بالتذییل، و لیس جاریا مجری المثل.

فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ اَلصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلاٰ کُفْرٰانَ لِسَعْیِهِ [الأنبیاء:94]: فیه إطناب بالاحتراس.

البخیل بعید من اللّه بعید من الناس بعید من الجنه: فیه إطناب بالتردید.

وَ لٰکِنَّ اَلْبِرَّ مَنِ اِتَّقیٰ: فیه إیجاز حذف مضاعف، أی ذا البر.

و اهتم للسفر القریب فإنه

أنأی من السفر البعید و أشنع

[الکامل]

فیه إطناب بالإیغال. فإن أشنع مزیده للترتیب فی الاهتمام.

خَلَطُوا عَمَلاً صٰالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً [التوبه:102]فیه إیجاز حذف أی خلطوا عملا صالحا بسییء.

وَ اَللَّیْلِ إِذٰا یَسْرِ: [الفجر:4]فیه إیجاز بحذف الیاء و سبب حذفها أن اللیل لما کان غیر سار و إنما یسری من فیه، نقص منه حرف، إشاره إلی ذلک جریا علی عاده العرب فی مثل ذلک.

لِیُحِقَّ اَلْحَقَّ وَ یُبْطِلَ اَلْبٰاطِلَ [الأنفال:8]فیه إیجاز بحذف جمله. أی فعل ذلک.

تمرین

بین الإیجاز، و الإطناب، و المساواه: و أقسام کل منها فیما یأتی:

قال اللّه تعالی: إِنَّ فِی خَلْقِ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ اِخْتِلاٰفِ اَللَّیْلِ وَ اَلنَّهٰارِ، وَ اَلْفُلْکِ اَلَّتِی تَجْرِی فِی اَلْبَحْرِ بِمٰا یَنْفَعُ اَلنّٰاسَ وَ مٰا أَنْزَلَ اَللّٰهُ مِنَ اَلسَّمٰاءِ مِنْ مٰاءٍ فَأَحْیٰا بِهِ اَلْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهٰا وَ بَثَّ فِیهٰا مِنْ کُلِّ

[شماره صفحه واقعی : 190]

ص: 1560

دَابَّهٍ وَ تَصْرِیفِ اَلرِّیٰاحِ وَ اَلسَّحٰابِ اَلْمُسَخَّرِ بَیْنَ اَلسَّمٰاءِ وَ اَلْأَرْضِ لَآیٰاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ [البقره:164] (1).

و قال تعالی: خُذِ اَلْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ اَلْجٰاهِلِینَ [الأعراف:199] (2).

و قال تعالی: یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَهٍ (3)غَصْباً [الکهف:79].

أنا ابن جلا (4)و طلاّع الثنایا

متی أضع العمامه تعرفونی

[الوافر]

(فاللّه هو الولی) (5)وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ [فاطر:4] (6).

فقلت یمین اللّه أبرح (7)قاعدا

و لو قطعوا رأسی لدیک و أوصالی

[الطویل]

شیخ یری الصلوات الخمس نافله

و یستحل دم الحجاج فی الحرم (8)

و قال تعالی: تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اَللّٰهِ أَلاٰ بِذِکْرِ اَللّٰهِ تَطْمَئِنُّ اَلْقُلُوبُ [الرعد:28].

[شماره صفحه واقعی : 191]

ص: 1561


1- فی هذه الآیه الإطناب بتکثیر الجمل. و هذا خلاف الأنواع السابقه و ذلک لأنه لما کان الخطاب مع العموم و فیهم الذکی و الغبی صرح بخلق أمهات الممکنات الظاهره لیکون دلیلا علی القدره الباهره، و ذلک بدل أن یقال (إن فی وقوع کل ممکن تساوی طرفاه لآیات للعقلاء) .
2- فیه إیجاز القصر لأنه قد جمع مکارم الأخلاق.
3- أی سفینه سالمه.
4- أی أنا ابن رجل جلا المشکلات.
5- الشرط محذوف أی إن أرادوا ولیا فاللّه هو الولی.
6- أی فاقتدر اصبر.
7- أی لا أبرح.
8- فی الحرم، إیغال للزیاده فی المبالغه
خاتمه

علمت أن البلاغه متوقفه علی مطابقه الکلام لمقتضی الحال. و رأیت فی ما تقدم من الأحکام، أن مقتضی الحال یجری علی مقتضی الظاهر.

و هذا بالطبع هو الأصل، و لکن قد یعدل عما یقتضیه الظاهر إلی خلافه مما تقتضیه الحال فی بعض مقامات الکلام، لاعتبارات یراها المتکلم. و قد تقدم کثیر من ذلک العدول المسمی باخراج الکلام علی خلاف مقتضی الظاهر فی الابواب السابقه.

و بقی من هذا القبیل أنواع أخری کثیره.

الأول: الالتفات: و هو الانتقال من کل تکلم أو الخطاب، أو الغیبه إلی صاحبه، لمقتضیات و مناسبات تظهر بالتأمل فی مواقع الالتفات؛ تفننا فی الحدیث، و تلوینا للخطاب، حتی لا یمل السامع من التزام حاله واحده، و تنشیطا و حملا علی زیاده الإصغاء، فإن لکل جدید لذه و لبعض مواقعه لطائف، ملاک إدراکها الذوق السلیم.

و اعلم أن صور العدول إلی الالتفات سته.

1-عدول من التکلم إلی الخطاب: کقوله تعالی: وَ مٰا لِیَ لاٰ أَعْبُدُ اَلَّذِی فَطَرَنِی وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ [یس:22]و القیاس: و إلیه أرجع.

2-عدول من التکلّم إلی الغیبه: کقوله تعالی: یٰا عِبٰادِیَ اَلَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اَللّٰهِ [الزمر:53].

3-عدول من الخطاب إلی التکلّم: کقوله تعالی: وَ اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی رَحِیمٌ وَدُودٌ .

4-عدول من الخطاب إلی الغیبه: کقوله تعالی: رَبَّنٰا إِنَّکَ جٰامِعُ اَلنّٰاسِ لِیَوْمٍ لاٰ رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُخْلِفُ اَلْمِیعٰادَ [آل عمران:9].

5-عدول من الغیبه إلی التکلم: کقوله تعالی: وَ هُوَ اَلَّذِی أَرْسَلَ اَلرِّیٰاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ اَلسَّمٰاءِ مٰاءً طَهُوراً [الفرقان:48]و القیاس: و أنزل.

[شماره صفحه واقعی : 192]

ص: 1562

6-عدول من الغیبه إلی الخطاب: کقوله تعالی: وَ إِذْ أَخَذْنٰا مِیثٰاقَ بَنِی إِسْرٰائِیلَ لاٰ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اَللّٰهَ [البقره:83].

الثانی: تجاهل العارف، و هو سوق المعلوم مساق المجهول، بأن یجعل العارف بالشیء نفسه جاهلا به، و ذلک لأغراض:

1-کالتعجب: نحو قوله تعالی: أَ فَسِحْرٌ هٰذٰا أَمْ أَنْتُمْ لاٰ تُبْصِرُونَ [الطور:15]

2-و المبالغه فی المدح: نحو: وجهک البدر أم شمس.

3-و المبالغه فی الذم: کقول الشاعر: [الوافر]

و ما أدری و سوف إخال أدری

أقوم آل حصن أم نساء

4-و التوبیخ و شده الجزع: کقول شاعر: [الطویل]

أیا شجر الخابور ما لک مورقا

کأنک لم تجزع علی ابن طریف (1)

5-و شده الوله: کقول الشاعر: [البسیط]

باللّه یا ظبیات القاع قلن لنا

لیلای منکنّ أم لیلی من البشر

6-و الفخر: کقوله [الخفیف]

أیّنا تعرف المواقف منه

و ثبات علی العدا و ثباتا

الثالث: القلب (2): و هو جعل کل من الجزأین فی الکلام مکان صاحبه، لغرض المبالغه، نحو قول رؤبه بن العجاج: [الرجز]

و مهمه مغبره أرجاؤه

کأن لون أرضه سماؤه (3)

[شماره صفحه واقعی : 193]

ص: 1563


1- تجاهلت أخت طریف عن سبب انتفاء الجزع عن الشجر لشده التحیر و التضجر.
2- و یستدل علیه بالتأمل فی المعنی فنحو عرضت الناقه علی الحوض. و أدخلت الخاتم فی أصبعی، أصله «عرضت الحوض علی الناقه» لأن العرض یکون علی ما له «إدراک» و أصله أدخلت أصبعی فی الخاتم «لأن الظرف هو الخاتم» و النکته أن الظاهر الإتیان بالمعروض إلی المعروض علیه، و تحریک المظروف نحو الظرف. و لما کان ما هنا بالعکس قلبوا الکلام رعایه لهذا الاعتبار، و إنما یقبل حیث یتضمن اعتبارا لطیفا.
3- و المهمه المفازه البعیده، و أرجاؤه نواحیه.

أی: کأن لو سمائه لغبرتها لون أرضه، مبالغه فی وصف لون السماء بالغبره، حتی صار بحیث یشبه به لون الارض.

و نحو: أدخلت الخاتم فی أصبعی: و القیاس: أدخلت أصبعی فی الخاتم و عرضت الناقه علی الحوض.

الرابع: التعبیر عن المضارع بلفظ الماضی، و عکسه.

فمن أغراض التعبیر عن المضارع بلفظ الماضی.

أ-التنبیه علی تحقق وقوعه: نحو أَتیٰ أَمْرُ اَللّٰهِ [النحل:1]أی: یأتی.

ب-أو قرب الوقوع: نحو: قد قامت الصلاه، أی قرب القیام لها.

ج-و التفاؤل: نحو: إن شفاک اللّه تذهب معی.

د-و التعریض: نحول قوله تعالی: لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ [الزمر:65]. فیه تعریض للمشرکین بأنهم قد حبطت أعمالهم.

و من أغراض التعبیر عن الماضی بلفظ المضارع.

أ-حکایه الحاله الماضیه باستحضار الصوره الغریبه فی الخیال (1). کقوله تعالی: اَللّٰهُ اَلَّذِی أَرْسَلَ اَلرِّیٰاحَ فَتُثِیرُ سَحٰاباً [فاطر:9]بدل فأثارت.

ب-و إفاده الاستمرار فیما مضی: کقوله تعالی: لَوْ یُطِیعُکُمْ فِی کَثِیرٍ مِنَ اَلْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ [الحجرات:47] أی: لو استمر علی إطاعتکم لهلکتم.

الخامس: التعبیر عن المستقبل بلفظ اسم الفاعل. نحو قوله تعالی: إِنَّ اَلدِّینَ لَوٰاقِعٌ [الذاریات:6]. أو بلفظ اسم المفعول: نحو قوله تعالی: ذٰلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ اَلنّٰاسُ [هود:103].

و ذلک: لأن الوصفین المذکورین حقیقه فی الحال، مجاز فیما سواه.

السادس: یوضع المضمر موضع المظهر، خلافا لمقتضی الظاهر، لیتمکن ما بعده فی ذهن السامع، نحو: هو اللّه عادل.

[شماره صفحه واقعی : 194]

ص: 1564


1- یوضع المضارع موضع الماضی لإیهام المشاهده بإحضار صوره الشیء فی ذهن السامع بصیغه الحاضر.

و یوضع المظهر موضع المضمر لزیاده التمکین، نحو: خیر الناس من نفع الناس أو لإلقاء المهابه فی نفس السامع، کقول الخلیفه: أمیر المؤمنین یأمر بکذا أی: أنا آمر. أو للاستعطاف: نحو: أیأذن لی مولای أن أتکلم أی: أتأذن.

السابع: التغلیب: و هو ترجیح أحد الشیئین علی الآخر فی إطلاق لفظه علیه (1)و ذلک:

1-کتغلیب المذکر علی المؤنث، فی قوله تعالی: وَ کٰانَتْ مِنَ اَلْقٰانِتِینَ [التحریم:12] و قیاسه القانتات. و نحو: الأبوین للأب و الأم و القمرین: للشمس و القمر.

2-و کتغلیب الأخفّ علی غیره، نحو الحسنین، فی الحسن و الحسین.

3-و کتغلیب الأکثر علی الأقل، کقوله تعالی: لَنُخْرِجَنَّکَ یٰا شُعَیْبُ وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا مَعَکَ مِنْ قَرْیَتِنٰا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنٰا [الأعراف:88]. أدخل (شعیب) فی العود إلی ملّتهم، مع أنه لم یکن فیها قطّ، ثم خرج منها و عاد، تغلیبا للأکثر.

ط-و کتغلیب العاقل علی غیره، کقوله تعالی: اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ اَلْعٰالَمِینَ [الفاتحه:2].

و صلّی اللّه علی سیدنا محمد و علی آله الطیبین الطاهرین المعصومین.

تم علم المعانی، و یلیه علم البیان، و اللّه المستعان أولا و آخرا.

[شماره صفحه واقعی : 195]

ص: 1565


1- التغلیب: هو إطلاق لفظ أحد الصاحبین علی الآخر ترجیحا له علیه. و التغلیب کثیر فی کلام العرب. و اللّه سبحانه و تعالی أعلم.

[شماره صفحه واقعی : 196]

ص: 1566

علم البیان

اشاره

1-البیان (1): لغه الکشف، و الإیضاح، و الظّهور (2).

و اصطلاحا: أصول و قواعد یعرف (3)بها إیراد المعنی الواحد، بطرق یختلف بعضها عن بعض، فی وضوح الدلاله العقلیه علی نفس ذلک المعنی.

[شماره صفحه واقعی : 197]

ص: 1567


1- هو اسم لکل شیء کشف لک بیان المعنی، و هتک لک الحجب، دون الضمیر، حتی یفضی السامع إلی حقیقه، و یهجم علی محصوله، کائنا ما کان ذلک البیان. و من أی جنس کان ذلک الدلیل، لأن مدار الأمر و الغایه التی یجری إلیها القائل و السامع، إنما هو الفهم و الإفهام. فبأی شیء بلغت الأفهام، و أوضحت عن المعنی فذلک هو البیان فی ذلک الموضع. و اعلم أن المعتبر فی علم البیان دقه المعانی المعتبره فیها من الاستعارات و الکنایات مع وضوح الألفاظ الداله علیها. فالبیان هو المنطق الفصیح، المعرب عما فی الضمیر.
2- فإذا کان معنی البیان (الإیضاح) کان متعدیا. و إن کان بمعنی (الظهور) کان لازما یقال: بینت الشیء: أوضحته. و بان الشیء ظهر و اتضح، و کذلک تقول أبنت الشیء و أبان الشیء، و کذلک بینت الشیء أظهرته، و بین الشیء ظهر، و کذلک تبینت الشیء و تبیّن الشیء و استبنت الشیء، و استبان الشیء، بمعنی واحد. و التبیان بالکسر البیان. و الکشف، و الإیضاح.
3- أی یعرف من حمل تلک الأصول کیف یعبر عن المعنی الواحد بعبارات بعضها أوضح من بعض. فعلم البیان: علیم یستطاع بمعرفته إبراز المعنی الواحد بصور متفاوته، و تراکیب مختلفه فی درجه الوضوح، مع مطابقه کل منها مقتضی الحال، فالمحیط بفن البیان الضلیع من کلام العرب منثوره و منظومه. إذا أراد التعبیر عن أی معنی یدور فی خلده و یجول بضمیره. استطاع أن یختار من فنون القول، و طرق الکلام ما هو أقرب لمقصده. و ألیق بغرضه، بطریقه تبین ما فی نفس المتکلم من المقاصد و توصل الأثر الذی یریده به إلی نفس السامع فی المقام المناسب له، فینال الکاتب و الشاعر، و الخطیب، من نفس مخاطبیه إذا جود قوله، و سحرهم ببدیع بیانه. و لا بد فی علم البیان من اعتبار [المطابقه المقتضی الحال]المعتبره فی علم المعانی فمنزله [المعانی]من [البیان] منزله الفصاحه من البلاغه.

فالمعنی الواحد: یستطاع أداؤه بأسالیب مختلفه، فی وضوح الدلاله علیه. فإنک: تقرأ فی بیان فضل العلم مثلا قول الشاعر: [الکامل]

1-العلم ینهض بالخسیس إلی العلی

و الجهل یقعد بالفتی المنسوب

ثم تقرأ فی المعنی نفسه، کلام الإمام علی علیه السّلام.

2-العلم نهر و الحکمه بحر. و العلماء حول النّهر یطوفون. و الحکماء وسط البحر یغوصون. و العارفون فی سفن النّجاه یسیرون.

فتجد: أن بعض هذه التراکیب أوضح من بعض، کما تراه یضع أمام عینیک مشهدا حسیا، یقرّب إلی فهمک ما یرید الکلام عنه من فضل العلم.

فهو: یشبّهه بنهر، و یشبّه الحکمه ببحر.

و یصور لک أشخاصا طائفین حول ذلک النهر هم العلماء.

و یصور لک أشخاصا غائصین وسط ذلک البحر هم الحکماء.

و یصور لک أشخاصا راکبین سفنا ماخره فی ذلک البحر للنجاه من مخاطر هذا العالم هم أرباب المعرفه.

و لا شک: أن هذا المشهد البدیع: یستوقف نظرک، و یستثیر إعجابک من شدّه الرّوعه و الجمال المستمدّه من التشبیه، بفضل البیان الذی هو سر البلاغه.

ب-و موضوع هذا العلم: الالفاظ العربیه، من حیث: التشبیه، و المجاز، و الکنایه.

ج-و واضعه: أبو عبیده الذی دوّن مسائل هذا العلم فی کتابه المسمّی مجاز القرآن و ما زال ینمو شیئا فشیئا، حتی وصل إلی عبد القاهر فأحکم أساسه، و شید بناءه، و رتب قواعده، و تبعه الجاحظ، و ابن المعتزّ و قدامه و أبو هلال العسکری.

د-و ثمرته: الوقوف علی أسرار کلام العرب منثوره و منظومه و معرفه ما فیه من تفاوت فی فنون الفصاحه، و تباین فی درجات البلاغه التی یصل بها إلی مرتبه إعجاز القرآن الکریم الذی حار الجنّ و الإنس فی محاکاته و عجزوا عن الإتیان بمثله.

و فی هذا الفن أبواب و مباحث.

[شماره صفحه واقعی : 198]

ص: 1568

الباب الاول فی التشبیه تمهید
اشاره

للتّشبیه: روعه و جمال، و موقع حسن فی البلاغه، و ذلک لإخراجه الخفیّ إلی الجلیّ، و إدنائه البعید من القریب، یزید المعانی رفعه و وضوحا، و یکسبها جمالا و فضلا، و یکسوها شرفا و نبلا؛ فهو فن واسع النّطاق، فسیح الخطو، ممتد الحواشی، متشعّب الأطراف، متوعّر المسلک، غامض المدرک، دقیق المجری، غزیر الجدوی.

و من أسالیب البیان: أنک إدا أردت إثبات صفه لموصوف مع التوضیح، أو وجه من المبالغه، عمدت إلی شیء آخر، تکون هذه الصفه واضحه فیه، و عقدت بین الاثنین مماثله، تجعلها وسیله لتوضیح الصّفه، أو المبالغه فی إثباتها؛ لهذا کان التشبیه أوّل طریقه تدلّ علیه الطبیعه لبیان المعنی.

تعریف التشبیه و بیان أرکانه الأربعه

التشبیه: لغه التّمثیل، یقال: هذا شبه هذا و مثیله.

و التشبیه اصطلاحا: عقد مماثله بین أمرین، أو أکثر، قصد اشتراکهما فی صفه أو أکثر، بأداه: لغرض یقصد المتکلم.

[شماره صفحه واقعی : 199]

ص: 1569

و أرکان التشبیه أربعه:

1-المشبه: هو الأمر الذی یراد إلحاقه بغیره.

هذان الرکنان یسمیان طرفی التشبیه

2-المشبه به: هو الأمر الذی یلحق به المشبه.

3-وجه الشبه: هو الوصف المشترک بین الطرفین، و یکون فی المشبه به، أقوی منه فی المشبه و قد یذکر وجه الشبه فی الکلام و قد یحذف کما سیأتی توضیحه.

4-أداه التشبیه: هی اللفظ الذی یدلّ علی التشبیه، و یربط المشبه بالمشبه به، و قد تذکر الأداه فی التشبیه، نحو: کان علی علیه السّلام فی رعیته کالمیزان فی العدل، و کان فیهم کالوالد فی الرحمه و العطف. و قد تحذف الأداه نحو: خدّه ورد فی اللطافه.

المبحث الاول فی تقسیم طرفی التشبیه إلی حسی و عقلی
اشاره

طرفا التشبیه، المشبه و المشبه به.

1-إما حسیّان (1)أی مدرکان بإحدی الحواس الخمس الظاهره. نحو: أنت کالشمس فی

[شماره صفحه واقعی : 200]

ص: 1570


1- اعلم أن من الحسی، ما لا تدرکه الحواس الخمس التی هی (البصر و السمع و الشم و الذوق و اللمس) و لکن تدرک مادته فقط و یسمی هذا التشبیه (بالخیالی) الذی رکبته المتخیله من أمور موجوده، کل واحد منها یدرک بالحسن، کقوله: [الطویل] کأن الحباب المستدیر برأسها کواکب درّ فی سماء عقیق فإن کواکب در، و سماء عقیق، لا یدرکها الحس، لأنها غیر موجوده، و لکن یدرک مادتها التی هی الدر و العقیق، علی انفراد، و المراد بالحباب ما یعلو الماء من الفقاقیع و الضمیر للخمر، و منه أیضا قول الآخر: [مجزوء الکامل] و کأن محمر الشق یق إذا تصوّب أو تصعد أعلام یاقوت نشر ن علی رماح من زبرجد فإن الأعلام و الیاقوت و الزبرجد و الرماح موجوده، لکن المشبه الذی مادته هذه لیس موجودا و لا محسوسا.

الضیاء، و کما فی تشبیه الخد بالورد،

2-و إما عقلیان أی مدرکان بالعقل، نحو العلم کالحیاه، و نحو: الضلال عن الحق کالعمی و نحو: الجهل کالموت.

3-و إما مختلفان، بان یکون:

أ-المشبه حسی، و المشبه به عقلی، نحو: طبیب السوء کالموت.

ب-و المشبه عقلی، و المشبه به حسی، نحو العلم کالنور.

و اعلم أن العقلی (1)هو ما عدا الحسی، فیشمل المدرک ذهنا: کالرأی، و الخلق، و الحط. و الأمل، و العلم، الذکاء، و الشجاعه.

و یشمل أیضا الوهمی، و هو ما لا وجود له، و لا لأجزائه کلها، أو بعضها فی الخارج، و لو وجد لکان مدرکا بإحدی الحواس.

و یشمل الوجدانی: و هو ما یدرک بالقوی الباطنه، کالغم، و الفرح، و الشبع، و الجوع،

[شماره صفحه واقعی : 201]

ص: 1571


1- المراد بالعقلی ما لا یدرک هو و لا مادته بإحدی الحواس الظاهره، بل إدراکه عقلا. فیدخل فیه الوهمی و هو ما لا یدرک هو و لا مادته بإحدی الحواس، و لکن لو وجد فی الخارج لکان مدرکا بها، و یسمی هذا التشبیه «بالوهمی» الذی لا وجود له و لا لأجزائه کلها أو بعضها فی الخارج، و لو وجد لکان مدرکا بإحدی الحواس کقوله تعالی: طَلْعُهٰا کَأَنَّهُ رُؤُسُ اَلشَّیٰاطِینِ و کقوله: [الطویل] أیقتلنی و المشرفی مضاجعی و مسنونه زرق کأنیاب أغوال فإن أنیاب الأغوال لم توجد هی و لا مادتها و إنما اخترعها الوهم، لکن لو وجدت لأدرکت بالحواس و المشرفی السیف. و المسنونه السهام. و الأغوال یزعمون أنها وحوش هائله المنظر و لا أصل لها، و الوجدانیات کالجوع و العطش و نحو العطش و نحو هما ملحقه بالعقلی ثم التضاد بین الطرفین قد ینزل منزله التناسب، و یجعل وجه الشبه علی وجه الطرافه أو الاستهزاء کما فی تشبیه شخص ألکن «بقس بن ساعده» ، أو رجل بخیل «بحاتم» ، و الفرق بین الطرافه و الاستهزاء یعرف بالقرائن. فإن کان الغرض مجرد الطرافه فطرافه، و إلا فاستهزاء.

و العطش، و الری.

فالحسیان یشترکان:

1-فی صفه مبصره کتشبیه المرأه بالنهار فی الإشراق، و الشعر باللیل فی الظلمه و السواد، کما فی قول الشاعر: [الکامل]

فرعاء تسحب من قیام شعرها

و تغیب فیه و هو لیل أسحم

فکأنها فیه نهار مشرق

و کأنه لیل علیها مظلم (1)

2-أو فی صفه مسموعه: نحو: غرد تغرید الطیور و نحو: سجع سجع القمری و نحو: أن أنین الثکلی، و نحو: أسمع دویا کدوی النحل، و کتشبیه إنقاض الرحل بصوت الفراریج فی قول الشاعر: [البسیط]

کأن أصوات من إیغالهن بنا

أواخر المیس إنقاض الفراریج (2)

و کتشبیه الأصوات الحسنه فی قراءه القرآن الکریم بالمزامیر.

3-أو فی صفه مذوقه، کتشبیه الفواکه الحلوه بالعسل

4-أو فی صفه ملموسه: کتشبیه الجسم بالحریر فی قول ذی الرمه: [الطویل]

لها بشر مثل الحریر و منطق

رخیم الحواشی لا هراء و لا نذر (3)

5-أو فی صفه مشمومه، کتشبیه الریحان بالمسک، و النکهه بالعنبر.

[شماره صفحه واقعی : 202]

ص: 1572


1- امرأه فرعاء: کثیره الشعر. و أسحم: اسود من سحم کتعب.
2- المیس: الرحل. و الإنقاض: قیل صوت الفراریج الضئیل، و قیل صوت الحیوان و النقض صوت الموتان کالرحل، و الفراریج: جمع فروج و هو فرخ الدجاجه. و تقدیر البیت: کأن أصوات أواخر المیس من إیغالهن بنا إنقاض الفراریج.
3- رخیم الحواشی. مختصر الأطراف، و الهراء (بضم الهاء) المنطق الکثیر و قیل المنطق الفاسد الذی لا نظام له.
المبحث الثانی فی تقسیم طرفی التشبیه: باعتبار الإفراد، و الترکیب

طرفا التشبیه، المشبه و المشبه به:

1-إما مفردان مطلقان نحو: ضوءه کالشمس. و خده کالورد.

أو مقیدان (1)نحو: الساعی بغیر طائل کالرّاقم علی الماء.

أو مختلفان نحو: ثغره کاللؤلؤ المنظوم، و نحو: العین الزرقاء کالسنان.

و إما مرکبان ترکیبا لم یمکن إفراد أجزائهما، بحیث یکون المرکب هیئه حاصله من شیئین. أو من أشیاء تلاصقت حتی اعتبرها المتکلم شیئا واحدا، و إذا انتزع الوجه من بعضها دون بعض، اختل قصد المتکلم من التشبیه کقوله (2): [الطویل]

کأن سهیلا و النجوم ورائه

صفوف صلاه قام فیها إمامها

إذا قیل: کأن سهیلا إمام، و کأن النجوم صفوف صلاه، لذهبت فائده التشبیه.

2-أو مرکبان ترکیبا إذا أفردت أجزاؤه زال المقصود من هیئه «المشبه به» کما تری فی قول الشاعر الآتی: حیث شبه النجوم اللامعه فی کبد السماء، بدرّ منتثر علی بساط أزرق.

و کأنّ أجرام السماء لوامعا

درر نثرن علی بساط أزرق

إذ لو قیل: کأن النجوم درر، و کأن السماء بساط أزرق، کان التشبیه مقبولا، لکنه قد زال منه المقصود بهیئه المشبه به.

[شماره صفحه واقعی : 203]

ص: 1573


1- و تقییده بالإضافه، أو الوصف، أو المفعول، أو الحال، أو الظروف، أو بغیر ذلک. و یشترط فی القید: أن یکون له تأثیر فی وجه الشبه. و لهذا جعل قوله تعالی: هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ من باب تشبیه المفرد بالمفرد بلا قید. و نحو التعلم فی الصغر کالنقش فی الحجر.
2- و منه قول الشاعر: [المتقارب] کأن الدموع علی خدها بقیه طل علی جلنار فالمشبه مرکب من الدموع و الخد، و المشبه به مرکب من الطل و الجلنار.

3-و إما مفرد بمرکب: کقول الخنساء (1): [البسیط]

أغر أبلج تأتمّ الهداه به

کأنه علم فی رأسه نار

4-و إما مرکب بمفرد، نحو: الماء المالح کالسم (2).

و اعلم: أنه متی رکب أحد الطرفین لا یکاد یکون الآخر مفردا مطلقا بل یکون مرکبا. أو مفردا مقیدا، و متی کان هناک تقیید أو ترکیب کان الوجه مرکبا. ضروره انتزاعه من المرکب، أو من القید. و المقید.

المبحث الثالث فی تقسیم طرفی التشبیه: باعتبار تعددهما
اشاره

المبحث الثالث فی تقسیم طرفی التشبیه: باعتبار تعددهما (3)

ینقسم طرفا التشبیه، المشبه و المشبه به باعتبار تعددهما، أو تعدد أحدهما. إلی أربعه أقسام:

ملفوف، و مفروق، و تسویه، و جمع.

1-فالتشبیه الملفوف: هو جمع کل طرف منهما مع مثله، کجمع المشبه مع المشبه، و المشبه به مع المشبه به، بحیث یؤتی بالمشبهات معا علی طریق العطف، أو غیره، ثم یؤتی بالمشبهات بها کذلک او بالعکس کقوله: [مشطور البسیط]

لیل و بدر و غصن

شعر و وجه و قد

خمر و در و ورد

ریق و ثغر و خد

و کقوله: [البسیط]

تبسم و قطوب فی ندی و وغی

کالغیث و البرق تحت العارض البرد

[شماره صفحه واقعی : 204]

ص: 1574


1- و کقوله: [الکامل] و حدائق لبس الشقیق نباتها کالارجوان منقطا بالعنبر
2- و کقوله: [الکامل] لا تعجبوا من خاله فی خده کل الشقیق بنقطه سوداه فالمشبه مرکب من «الخال و الخد» و المشبه به مفرد و هو «الشقیق»
3- متی تعدد الطرفان معا نتج تشبیهان أو أکثر، لا تشبیه واحد.

و کقوله [الوافر]

وضوء الشهب فوق اللیل باد

کأطراف الأسنه فی الدروع (1)

2-و التشبیه المفروق: هو جمع کل مشبه مع ما شبه به، کقوله (2): [الکامل]

النشر مسک و الوجوه دنا

نیر و أطراف الأکف عنم

3-و تشبیه التسویه: هو أن یتعدد المشبه دون المشبه به کقوله: [المجتث]

صدغ الحبیب و حالی

کلاهما کاللیالی

و ثغره فی صفاء

و أدمعی کاللآلی

سمی بذلک: للتسویه فیه بین المشبهات.

4-و التشبیه الجمع: هو أن یتعدد المشبه به دون المشبه، کقوله: [السریع]

کأنما یبسم عن لؤلؤ

منضد أو برد أو أقاح (3)

سمی بتشبیه الجمع للجمع فیه بین ثلاث مشبهات به و کقوله: [مجزوء الکامل]

مرت بنا رأد الضحی

تحکی الغزاله و الغزالا

تمرین

اذکر أحوال طرفی التشبیه فیما یأتی:

علم لا ینفع، کدواء لا ینجع، الصدیق المنافق، و الابن الجاهل، کلاهما کجمر الغضاء، الحق سیف علی أهل الباطل، الحمیه من الأنام، کالحمیه من الطعام.

[شماره صفحه واقعی : 205]

ص: 1575


1- أی فقد جمع ضوء الشهب و اللیل امشبهین، مع أطراف الأسنه و الدروع المشبه بهما.
2- و منه قوله: [الخفیف] إنما النفس کالزجاجه و العل م سراج و حکمه اللّه زیت فإذا أشرقت فإنک حی و إذا أظلمت فإنک میت
3- أی کأن المحبوب یبتسم عن أسنان کاللؤلؤ المنظوم، أو کالبرد أو کالأقاح فشبه الشاعر ثغر المحبوب بثلاثه أشیاء اللؤلؤ (و هو الجوهر المعلوم) و البرد (و هو حب الغمام) و الأقاح جمع أقحوان بضم الهمزه و فتحها، و هو زهر نبت طیب الرائحه حوله ورق أبیض، و وسطه أصفر.
المبحث الرابع فی تقسیم التشبیه باعتبار وجه الشّبه
اشاره

وجه الشبه: و هو الوصف الخاص (1)الذی یقصد اشتراک الطرفین فیه کالکرم فی نحو:

[شماره صفحه واقعی : 206]

ص: 1576


1- إما «حقیقه» کالبأس فی قولک «زید کالأسد» و إما «تخیلا» کما فی قوله: [الکامل] یا من له شعر کحظی أسود جسمی نحیل من قراقک أصفر فإن وجه الشبه فیه بین الشعر و الحظ هو السواد. و هما یشترکان فیه، لکنه یوجد فی المشبه تحقیقا. و لا یوجد فی المشبه به إلا علی سبیل التخییل لأنه لیس من ذوات الألوان: ثم اعلم أن وجه الشبه، إما داخل فی حقیقه الطرفین و ذلک کما فی تشبیه ثوب بآخر، فی جنسهما أو نوعهما أو فصلهما کقولک هذا القمیص مثل ذلک فی کونهما کتانا أو قطنا، و إما خارج عن حقیقتهما و هو ما کان صفه لهما «حقیقه» و هی قد تکون حسیه کالحمره فی تشبیه الخد بالورد، و قد تکون عقلیه کالشجاعه فی تشبیه الرجل بالأسد، أو «إضافیه» و هی ما لیست هیئه متقرره فی الذات، بل هی معنی متعلقا بها کالجلاء فی تشبیه البینه بالصبح. ثم إن وجه التشبیه قد یکون واحدا و قد یکون بمنزله الواحد «لکونه مرکبا من متعدد» و قد یکون متعددا، و کل من ذلک قد یکون حسیا و قد یکون عقلیا. «أما الواحد» فالحسی منه کالحمره فی تشبیه الخد بالورد، و العقلی کالنفع فی تشبیه العلم بالحیاه. «و أما المرکب» فالحسی منه قد یکون مفرد الطرفین، کما فی قوله: [الطویل] و قد لاح فی الصبح الثریا کما تری کعنقود ملاحببه حین نوّرا فإن وجه الشبه فیه هو الهیئه الحاصله من التئام الحبب البیض الصغیره المستدیره المرصوص بعضها فوق بعض علی الشکل المعلوم. و کلا الطرفین مفرد، و هما الثریا و العنقود. و قد یکون مرکب الطرفین کما فی قوله: [الکامل] و البدر فی کبد السماء کدرهم ملقی علی دیباجه زرقاء فإن وجه الشبه فیه هو الهیئه الحاصله من طلوع صوره بیضاء مشرقه مستدیره فی رقعه زرقاء مبسوطه، و کلا الطرفین مرکب أولهما من البدر و السماء، و الثانی من الدرهم و الدیباجه. و قد یکون مختلف الطرفین کقوله: [الکامل] و حدائق لبس الشقیق نباتها کالأرجوان منقطا بالعنبر فإن وجه الشبه هو الهیئه الحاصله من انبساط رقعه حمراء قد نقطت بالسواد منثورا علیها. و المشبه مفرد و هو الشقیق. و المشبه به مرکب من الأرجوان و العنبر. و کقوله: [الکامل] لا تعجبوا من خاله فی خده کل الشقیق بنقطه سوداء فإن وجه الشبه فیه هو الهیئه الحاصله من طلوع نقطه سوداء مستدیره فی وسط رقعه حمراء مبسوطه. و المشبه مرکب من الخال و الخد، و المشبه به مفرد و هو الشقیق و العقلی من المرکب کما فی قوله: [البسیط] المستجیر بعمرو عند کربته کالمستجیر من الرمضاء بالنار فإن وجه الشبه فیه هو الهیئه الحاصله من الالتجاء من الضار إلی ما هو أضر منه طمعا فی الانتفاع به، و وجه الشبه مرکب من هذه المتعددات فی الجمیع، و الرمضاء الأرض التی أسخنتها حراره الشمس الشدیده. و المراد. «بعمرو» هنا هو جساس بن مره البکری، یقال إنه لما رمی کلیب بن ربیعه التغلبی وقف علی رأسه فقال له: «یا عمرو» أغثنی بشربه ماء، فأتم قتله: و أما المتعدد، فالحسی منه کما فی قوله: [المجتث] مهفهف و جنتاه کالخمر لونا و طعما و العقلی کالنفع و الضرر فی قوله: [الکامل] طلق شدید الباس راحته کالبحر فیه النفع و الضرر فإن وجه الشبه فیهما متعدد و هو اللون و الطعم فی الأول، و النفع و الضرر فی الثانی. و قد یجیء المتعدد مختلفا کما فی قوله: [الرجز] هذا أبو الهیجاء فی الهیجاء کالسیف فی الرونق و المضاء فإن وجه الشبه فیه هو الرونق و هو حسی، و المضاء و هو عقلی و أبو الهیجاء لقب عبد اللّه بن حمدان العدوی. و اعلم أن الحسی لا یکون طرفاه إلا حسیین، و أما العقلی: فلا یلزمه کونها عقلیین، لأن الحسی یدرک بالفعل، خلافا لعقلی فإنه لا یدرک بالحس.

خلیل کحاتم، و نحو: له سیره کالمسک، و أخلاقه کالعنبر. و اشتراک الطرفین قد یکون ادعائیا بتنزیل التضاد منزله التناسب و إبراز الخسیس فی صوره الشریف تهکما أو تملیحا و یظهر ذلک من المقام.

[شماره صفحه واقعی : 207]

ص: 1577

و ینقسم التشبیه باعتبار وجه الشبه إلی:

1-تشبییه تمثیل: و هو ما کان وجه الشبه فیه وصفا منتزعا من متعدد: حسیا کان أو غیر حسی، کقوله: [الطویل]

و ما المرء إلا کالشهاب وضوئه

یوافی تمام الشهر ثم یغیب

فوجه الشبه سرعه الفناء انتزعه الشاعر من أحوال القمر المتعدده إذ یبدو هلالا، فیصیر بدرا، ثم ینقص، حتی یدرکه المحاق. و یسمی تشبیه التمثیل.

2-و تشبیه غیر تمثیل: و هو ما لم یکن وجه الشبه فیه صوره منتزعه من متعدد، نحو: وجهه کالبدر، و مثل قول الشاعر: [الکامل]

لا تطلبنّ بآله لک رتبه

قلم البلیغ بغیر حظ مغزل

فوجه الشبه قله الفائده، و لیس منتزعا من متعدد.

3-و مفصل: و هو ما ذکر فیه وجه الشبه، أو ملزومه، نحو: طبع فرید کالنسیم رقه، و یده کالبحر جودا، و کلامه کالدر حسنا، و ألفاظه کالعسل حلاوه، و مثل قول ابن الرومی: [مجزوء الکامل]

شبیه البدر حسنا و ضیاء و منالا

و شبیه الغصن لینا و قواما و اعتدالا

4-و مجمل: و هو ما لا یذکر فیه وجه الشبه، و لا ما یستلزمه، نحو: النحو فی الکلام کالملح فی الطعام. فوجه الشبه هو الإصلاح فی کل، و مثل قوله: [مجزوء الرمل]

إنما الدنیا کبیت

نسجه من عنکبوت

و اعلم أن وجه الشبه المجمل: إما أن یکون خفیا و إما أن یکون ظاهرا و منه ما وصف فیه احد الطرفین أو کلاهما بوصف یشعر بوجه الشبه، و منه ما لیس کذلک.

5-و قریب مبتذل: و هو ما کان ظاهر الوجه ینتقل فیه الذهن من المشبه إلی المشبه به، من غیر احتیاج إلی شده نظر و تأمل، لظهور وجهه بادیء الرأی. و ذلک لکون وجهه لا تفصیل فیه: کتشبیه الخد بالورد فی الحمره، أو لکون وجهه قلیل التفصیل، کتشبیه الوجه

[شماره صفحه واقعی : 208]

ص: 1578

بالبدر، فی الإشراق أو الاستداره، أو العیون بالنرجس.

و قد یتصرف فی القریب بما یخرجه عن ابتذاله إلی الغرابه، کقول الشاعر: [الکامل]

لم تلق هذا الوجه شمس نهارنا

إلا بوجه لیس فیه حیاء

فإن تشبیه الوجه الحسن، بالشمس: مبتذل، و لکن حدیث الحیاء أخرجه إلی الغرابه.

و قد یخرج وجه الشبه من الابتذال إلی الغرابه و ذلک:

بالجمع بین عده تشبیهات کقول الشاعر: [السریع]

کأنما یبسم عن لؤلؤ

منضد، أو برد أو أقاح

أو باستعمال شرط، کقوله: [الکامل]

عزماته مثل النجوم ثواقبا

لو لم بکن للثاقبات أفول

6-و بعید غریب: و هو ما احتاج فی الانتقال من المشبه إلی المشبه به، إلی فکر و تدقیق نظر، لخفاء وجهه بادیء الرأی کقوله: [الکامل]

و الشمس کالمرآه فی کف الأشل

فإن الوجه فیه: هو الهیئه الحاصله من الاستداره مع الإشراق، و الحرکه السریعه المتصله مع تموج الإشراق، حتی تری الشعاع کأنه یهم بأن ینبسط حتی یفیض من جوانب الدائره؛ ثم یبدو له فیرجع إلی الانقباض.

و حکم وجه الشبه. أن یکون فی المشبه به أقوی منه فی المشبه و إلا فلا فائده فی التشبیه.

[شماره صفحه واقعی : 209]

ص: 1579

تمرین

بین أرکان التشبیه و أقسام کل منها فیما یلی:

1-و مکلف الأیام ضدّ طباعها

متطلب فی الماء جذوه نار

[الکامل]

2-و الدهر یقرعنی طورا و أقرعه

کأنه جبل یهوی إلی جبل

[البسیط]

3-فأن أغش قوما بعده أو أزورهم

فکالوحش یدنیها من الأنس المحل (1)

[الطویل]

4-قال علی علیه السّلام: «مثل الذی یعلم الخیر و لا یعمل به مثل السراج یضیء للناس و یحرق نفسه» .

5-قال صاحب کلیله و دمنه: الدنیا کالماء الملح، کلما ازددت منه شربا ازددت عطشا.

6-فتراه فی ظلم الوغی فتخاله

قمرا یکر علی الرجال بکوکب (2)

[الکامل]

7-کأن الثریا فی أواخر لیلها

تفتح نور أو لجام مفضض

[الطویل]

8-صحو و غیم و ضیاء و ظلم

مثل سرور شابه عارض غم

[الرجز]

[شماره صفحه واقعی : 210]

ص: 1580


1- الأنس محرکه: من تأنس به جمعه اناس و لغه فی الإنس بالکسر، و المحل الجدب.
2- الکوکب هنا السیف.
المبحث الخامس فی تشبیه التمثیل
اشاره

تشبیه التمثیل: أبلغ من غیره، لما فی وجهه من التفصیل الذی یحتاج إلی إمعان فکر، و تدقیق نظر، و هو أعظم أثرا فی المعانی: یرفع قدرها، و یضاعف قواها فی تحریک النفوس لها، فإن کان مدحا کان أوقع، أو ذما کان أوجع، أو برهانا کان أسطع، و من ثم یحتاج إلی کد الذهن فی فهمه، لاستخراج الصوره المنتزعه من أمور متعدده، حسیه کانت أو غیر حسیه لتکون وجه الشبه کقول الشاعر: [البسیط]

و لاحت الشمس تحکی عند مطلعها

مرآه تبر بدت فی کفّ مرتعش

فمثل الشّمس حین تطلع حمراء لامعه مضطربه، بمرآه من ذهب تضطرب فی کف ترتعش.

و تشبیه التمثیل نوعان:

الأول: ما کان ظاهر الأداه: نحو: مَثَلُ اَلَّذِینَ حُمِّلُوا اَلتَّوْرٰاهَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوهٰا کَمَثَلِ اَلْحِمٰارِ یَحْمِلُ أَسْفٰاراً [الجمعه:5]فالمشبه: هم الذین حملوا التوراه و لم یعقلوا ما بها: و المشبه به الحمار الذی یحمل الکتب النافعه، دون استفادته منها، و الأداه الکاف، و وجه الشبه: الهیئه الحاصله من التعب فی حمل النافع دون فائده.

الثانی: ما کان خفی الأداه: کقولک للذی یتردّد فی الشیء بین أن یفعله و ألا یفعله: أراک تقدّم رجلا و تؤخّر أخری، إذ الأصل: أراک فی ترددک مثل من یقدم رجلا مره، ثم یؤخرها مره أخری. فالأداه محذوفه، و وجه الشّبه هیئه الإقدام و الإحجام المصحوبین بالشّک.

[شماره صفحه واقعی : 211]

ص: 1581

مواقع تشبیه التمثیل

لتشبیه التمثیل موقعان:

1-أن یکون فی مفتتح الکلام، فیکون قیاسا موضحا، و برهانا مصاحبا، و هو کثیر جدا فی القرآن، نحو: مَثَلُ اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنٰابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ [البقره:261].

2-ما یجیء بعد تمام المعانی، لإیضاحها و تقریرها، فیشبه البرهان الذی تثبت به الدعوی، نحو: [البسیط]

لا ینزل المجد إلا فی منازلنا

کالنوم لیس له مأوی سوی المقل

تأثیر تشبیه التمثیل فی النفس

إذا وقع التمثیل فی صدر القول: بعث المعنی إلی النفس بوضوح و جلاء مؤید بالبرهان، لیقنع السامع، و إذا أتی بعد استیفاء المعانی کان:

1-إما دلیلا علی إمکانها، کقول المتنبی: [الوافر]

و ما أنا منهم بالعیش فیهم

و لکن معدن الذهب الرغام (1)

2-و إما تأییدا للمعنی الثابت نحو: [البسیط]

ترجو النجاه و لم تسلک مسالکها

إن السفینه لا تجری علی الیبس

و عله هذا: أن النفس تأنس إذا أخرجتها من خفی إلی جلی؛ و مما تجهله إلی ما هی به أعلم. و لذا تجد النفس من الأریحیه ما لا تقدر قدره، إذا سمعت قول أبی تمام: [الطویل]

و طول مقام المرء فی الحیّ مخلق

لدیباجتیه فاغترب تتجدّد

فانّی رأیت الشمس زیدت محبّته

الی الناس ان لیست علیهم بسرمد (2)

[شماره صفحه واقعی : 212]

ص: 1582


1- لما ادعی أنه لیس منهم مع إقامته بینهم، و کان ذلک یکاد یکون مستحیلا فی مجری العاده، ضرب لذلک المثل بالذهب فإن مقامه فی التراب، و هو أشرف منه.
2- الدیباجتان الخدان، و السرمد الدائم.
المبحث السادس فی أدوات التشبیه

المبحث السادس فی أدوات التشبیه (1)

أدوات التشبیه: هی ألفاظ تدل علی المماثله، کالکاف، و کأن، و مثل، و شبه، و غیرها مما یؤدی معنی التشبیه: کیحکی، و یضاهی و یضارع، و یماثل و یساوی، و یشابه، و کذا أسماء فاعلها. فأدوات التشبیه بعضها: اسم، و بعضها: فعل، و بعضها: حرف.

و هی إما ملفوظه، و إما ملحوظه، نحو جماله کالبدر، و أخلاقه فی الرقه کالنسیم، و نحو اندفع الجیش اندفاع السیل، أی کاندفاعه.

الأصل فی الکاف، و مثل، و شبه، من الأسماء المضافه لما بعدها أن یلیها المشبه به لفظا (2)أو تقدیرا.

نحو: قوله تعالی: حُورٌ عِینٌ کَأَمْثٰالِ اَللُّؤْلُؤِ اَلْمَکْنُونِ [الواقعه:22]. و نحو: قوله تعالی: وَ لَهُ اَلْجَوٰارِ اَلْمُنْشَآتُ فِی اَلْبَحْرِ کَالْأَعْلاٰمِ [الرحمن:24]و کقول الشاعر: [الکامل]

و الوجه مثل الصبح مبیض

و الفرع مثل اللیل مسودّ

ضدان لما استجمعا حسنا

و الضدّ یظهر حسنه الضدّ

و الأصل فی کأن، و شابه، و ماثل، و ما یرادفها، أن یلیه المشبه، مثل قوله: [الطویل]

کأن الثریا راحه تشبر الدجی

لتنظر طال اللیل أم قد تعرضا

[شماره صفحه واقعی : 213]

ص: 1583


1- (التشبیه) یفید التفاوت، و أما (التشابه) فیفید التساوی بلفظ تشابه. و تماثل و تشاکل، و تساوی، و تضارع، و کذا بقولک: کلاهما سواء، لا بما کان له فاعل و مفعول به: مثل شابه. و ساوی، فإن فی هذا إلحاق الناقص بالزائد.
2- و قد یلیها غیر المشبه به إذا کان التشبه مرکبا، أی هیئه منتزعه من متعدد و ذکر بعد الکاف بعض ما ننتزع منه تلک الهیئه کقوله تعالی: وَ اِضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ اَلْحَیٰاهِ اَلدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ اَلسَّمٰاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ اَلْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذْرُوهُ اَلرِّیٰاحُ فإن المراد تشبیه حال الدنیا فی حسن نضارتها و بهجه روائها فی المبدأ. و ذهاب حسنها و تلاشی رونقها شیئا فشیئا فی الغایه، بحال النبات الذی یحسن من الماء فتزهو خضرته. ثم ییبس شیئا فشیئا، ثم یتحطم فتطیره الریاح، فیصیر کأن لم یکن شیئا مذکورا، بجامع الهیئه الحاصله فی کل من حسن و إعجاب و منفعه، یعقبها التلف و العدم.

و کأنّ: تفید التشبیه: إذا کان خبرها جامدا، نحو: کأن البحر مرآه صافیه.

و تفید الشک: إذا کان خبرها مشتقا، نحو: کأنک فاهم، و مثل قوله: [الطویل]

کأنک من کل النفوس مرکب

فأنت إلی کل النفوس جبیب

و قد یغنی عن أداه التشبیه فعل یدل علی حال التشبیه، و لا یعتبر أداه.

فإن کان الفعل للیقین، أفاد قرب المشابهه، لما فی فعل الیقین من الدلاله علی تیقن الاتحاد و تحققه، و هذا یفید التشبیه مبالغه، نحو: فَلَمّٰا رَأَوْهُ عٰارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِیَتِهِمْ قٰالُوا هٰذٰا عٰارِضٌ مُمْطِرُنٰا [الأحقاف:24]. و نحو: رأیت الدنیا سرابا غرّارا.

و إن کان الفعل للشک أفاد بعدها: لما فی فعل الرجحان من الإشعار بعدم التحقق، و هذا یفید التشبیه ضعفا، (1)کقوله تعالی: إِذٰا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً [الإنسان:19] و نحو: [الکامل]

قوم إذا لبسوا الدروع حسبتها

سحبا مزرده علی أقمار

المبحث السابع فی تقسیم التشبیه باعتبار أداته

ینقسم التشبیه باعتبار أداته إلی:

أ-التشبیه المرسل (2): و هو ما ذکرت فیه الأداه، کقول الشاعر: [مجزوء الرمل]

إنما الدنیا کبیت

نسجه من عنکبوت

ب-التشبیه المؤکد: و هو ما حذفت منه أداته، نحو: یسجع سجع القمریّ و کقول الشاعر: [الخفیف]

و أنت نجم فی رفعه و ضیاء

تجتلیک العیون شرقا و غربا

[شماره صفحه واقعی : 214]

ص: 1584


1- و الضعف قد یکون فی المشبه و قد یکون فی المشبه به.
2- و سمی مرسلا: لإرساله عن التأکید.

و من المؤکد: ما أضیف فیه المشبه به إلی المشبه، کقول الشاعر: [الکامل]

و الرّیح تعبث بالغصون و قد جری

ذهب الأصیل علی (1)لجین الماء

أی أصیل کالذهب علی ماء کاللجین.

و المؤکد أوجز، و أبلغ، و أشد وقعا فی النفس. أما أنه أوجز فلحذف أداته، و أما أنه أبلغ فلإیهامه أن المشبه عین المشبه به.

ج-و التشبیه البلیغ: هو ما حذفت فیه أداه التشبیه، و وجه الشبه (2)، نحو: [الکامل]

فاقضوا مآربکم عجالا إنما

أعمارکم سفر من الأسفار

و نحو: [الکامل]

عزماتهم قضب و فیض أکفهم

سحب و بیض وجوههم أقمار

و التشبیه البلیغ: ما بلغ درجه القبول لحسنه. أو الطیب الحسن فکلما کان وجه الشبه قلیل الظهور، یحتاج فی إدراکه إلی إعمال الفکر کان ذلک أفعل فی النفس و أدعی إلی تأثرها و اهتزازها، لما هو مرکوز فی الطبع، من أن الشیء إذا نیل بعد الطلب له، و الاشتیاق إلیه، و معاناه الحنین نحوه کان نیله أحلی، و موقعه فی النفس أجل و ألطف، و کانت به أضن و أشغف، و ما أشبه هذا الضرب من المعانی، بالجوهر فی الصدف، لا یبرز إلا أن تشقه و بالحبیب المتحجب لا یریک وجهه، حتی تستأذن.

و سبب هذه التسمیه: أن ذکر الطرفین فقط، یوهم اتحادهما، و عدم تفاضلهما، فیعلو المشبه إلی مستوی المشبه به، و هذه هی المبالغه فی قوه التشبیه.

[شماره صفحه واقعی : 215]

ص: 1585


1- الأصیل الوقت بین العصر إلی المغرب، و اللجین الفضه.
2- و من التشبیه البلیغ أن یکون المشبه به مصدرا مبینا للنوع نحو: أقدم الجندی إقدام الأسد، و راغ المدین روغان الثعلب، و منه ایضا إضافه المشبه به للمشبه نحو لبس فلان ثوب العافیه، و منه أیضا أن یکون المشبه به حالا نحو: حمل القائد علی أعدائه أسدا.
المبحث الثامن فی فوائد التشبیه
اشاره

الغرض من التشبیه و الفائده منه هی الإیضاح و البیان فی التشبیه غیر المقلوب و یرجع ذلک الغرض إلی المشبه و هو إما:

1-بیان حاله: و ذلک حینما یکون المشبه مبهما غیر معروف الصفه، الّتی یراد إثباتها له قبل التشبه، فیفیده التشبیه الوصف، و یوضحه المشبه به، نحو شجر النارنج کشجر البرتقال و مثل قول الشاعر: [الوافر]

إذا قامت لحاجتها تثنت

کأن عظامها من خیزران

شبه عظامها بالخیزران بیانا لما فیها من اللین (1)

2-أو بیان إمکان حاله: و ذلک حین یسند إلیه أمر مستغرب لا تزول غرابته إلا بذکر شبیه له، معروف واضح مسلم به، لیثبت فی ذهن السامع و یقرر مثل قوله: [الکامل]

و یلاه إن نظرت و إن هی أعرضت

وقع السهام و نزعهن ألیم

شبه نظرها: بوقع السهام، و شبه إعراضها بنزعها: بیانا لإمکان إیلامها بهما جمیعا.

3-أو بیان مقدار حال المشبه فی القوه و الضعف و ذلک إذا کان المشبه معلوما معروف الصفه الّتی یراد إثباتها له معرفه إجمالیه قبل التشبیه بحیث یراد من ذلک التشبیه بیان مقدار نصیب المشبه من هذه الصفه و ذلک بأن یعمد المتکلم لأن یبین للسامع ما یعنیه من هذا المقدار مثل قوله: [البسیط]

کأن مشیتها من بیت جارتها

مر السحابه لا ریث و لا عجل

و کتشبیه: الماء بالثلج، فی شده البروده. و مثل قوله: [الکامل]

فیها اثنتان و أربعون حلوبه

سودا کخافیه الغراب الأسحم

[شماره صفحه واقعی : 216]

ص: 1586


1- و التشبیه لهذا الغرض یکثر فی العلوم و الفنون لمجرد البیان و الإیضاح، فلا یکون فیه حینئذ أثر للبلاغه لخلوه من الخیال و عدم احتیاجه إلی التفکیر، و لکنه لا یخلو من میزه الاختصار فی البیان و تقریب الحقیقه إلی الأذهان، کقولهم: الأرض کالکره.

شبه النیاق السود، بخافیه الغراب، بیانا لمقدار سوادها، فالسواد صفه مشترکه بین الطرفین.

4-أو تقریر حال المشبه، و تمکینه فی ذهن السامع، بإبرازها فیما هی فیه أظهر (1)کما إذا کان ما أسند إلی المشبه یحتاج إلی التثبیت و الإیضاح فتأتی بمشبه به حسی قریب التصور، یزید معنی المشبه إیضاحا لما فی المشبه به من قوه الظهور و التمام، نحو: هل دوله الحسن إلا کدوله الزهر، و هل عمر الصبا إلا أصیل أو سحر، و مثل قوله: [الکامل]

إن القلوب إذا تنافر ودها

مثل الزجاجه کسرها لا یجبر (2)

شبه تنافر القلوب، بکسر الزجاجه، تثبیتا لتعذر عوده القلوب إلی ما کانت علیه من الأنس و الموده.

5-أو بیان إمکان وجود المشبه، بحیث یبدو غریبا یستبعد حدوثه و المشبه به یزیل غرابته، و یبین أنه ممکن الحصول، مثل قوله: [الوافر]

فإن تفق الأنام و أنت منهم

فإن المسک بعض دم الغزال (3)

6-أو مدحه و تحسین حاله، ترغیبا فیه، أو تعظیما له، بتصویره بصوره تهیج فی النفس قوی الاستحسان، بأن یعمد المتکلم إلی ذکر مشبه به معجب، قد استقر فی النفس حسنه و

[شماره صفحه واقعی : 217]

ص: 1587


1- و یکثر فی تشبیه الأمور المعنویه بأخری ما تدرک بالحس: نحو التعلم فی الصغر کالنقش فی الحجر.
2- تنافر القلوب و توادها من الأمور المعنویه، و لکن الشاعر نظر إلی ما فی المشبه به من قوه الظهور و التمام. فانتقل بالسامع من تنافر القلوب الذی لا ینتهی اذا وقع، الی کسر الزجاجه الذی لا یجیر اذا حصل، فصور لک الامر المعنوی بصوره حسیه.
3- أی أنه لا استغراب فی علوّک علی الأنام مع أنک واحد منهم، لأن لک نظیرا و هو (المسک) فإنه بعض دم الغزال و قد فاق علی سائر الدماء، ففیه تشبیه حال الممدوح بحال المسک تشبیها ضمنیا، و التشبیه الضمنی هو تشبیها لا یوضع فیه المشبه و المشبه به فی صوره من صور التشبیه المعروفه، بل بلمحان فی الترکیب لإفاده أن الحکم الذی أسند إلی الشبه ممکن. نحو: المؤمن مرآه المؤمن.

حبّه فیصوّر المشبه بصورته، کقوله: [الطویل]

و زاد بک الحسن البدیع نضاره

کأنک فی وجه الملاحه خال

و نحو: [الطویل]

کأنک شمس و الملوک کواکب

إذا طلعت لم یبد منهن کوکب

7-أو تشویه المشبه و تقبیحه، تنفیرا منه أو تحقیرا له، بأن تصوّره بصوره تمجها النفس، و یشمئز منها الطبع، کقوله: [الکامل]

و إذا أشار محدّثا فکأنه

قرد یقهقه أو عجوز تلطم

و قوله: [الکامل]

و تری أناملها دبت علی مزمارها

کخنافس دبت علی أوتار

8-أو استطرافه: أی عدّه طریفا حدیثا، بحیث یجیء المشبه به طریفا، غیر مألوف للذهن.

إما لإبرازه فی صوره الممتنع عاده، کما فی تشبیه فحم فیه جمر متقد ببحر من المسک موجه الذهب و قوله: [مجزوء الکامل]

و کأن مخمّرّ الشّقیق

إذا تصوب أو تصعّد

أعلام یاقوت نشر

ن علی رماح من زبرجد

و إما لندور حضور المشبه به فی الذهن عند حضور المشبه، کقوله: [الکامل]

أنظر إلیه کزورق من فضّه

قد أثقلته حموله من عنبر (1)

[شماره صفحه واقعی : 218]

ص: 1588


1- الحموله ما یحمل فیه و یوضع و المقصد من التشبیه وجود شیء اسود داخل أبیض و اعلم أن التشبیه اذا یعود فیه الغرض إلی المشبه یکون وجه شبهه أتم و أعرف فی المشبه به، منه فی المشبه، و علیه جری أبو العلاء المعری فی قوله: ظلمناک فی تشبیه صدغیک بالمسک. و قاعده التشبیه نقصان ما یحکی، و شراح التلخیص اشترطوا الأعرفیه و لم یشترطوا الأتمیه. و فی المطول و الأطول ما یلفت النظر، فارجع إلیهما.
تشبیه علی غیر طرقه الأصلیه التشبیه الضمنی

هو تشبیه لا یوضع فیه المشبه و المشبّه به، فی صوره من صور التشبیه المعروفه، بل یلمح المشبه و المشبه به، و یفهمان من المعنی، و یکون المشبه به دائما برهانا علی إمکان ما أسند إلی المشبه، کقول المتنبی: [الخفیف]

من یهن یسهل الهوان علیه

ما لجرح بمیّت إیلام

أی: إن الذی اعتاد الهوان، یسهل علیه تحمله، و لا یتألم له، و لیس هذا الادعاء باطلا، لأن المیت إذا جرح لا یتألم.

و فی ذلک تلمیح بالتشبیه فی غیر صراحه، و لیس علی صوره من صور التشبیه المعروفه، بل إنه تشابه یقتضی التساوی، الأداه، و أما التشبیه فیقتضی التفاوت.

التشبیه المقلوب

قد یعکس التشبیه، فیجعل المشبه مشبها به و بالعکس (1)فتعود فائدته إلی المشبه به،

[شماره صفحه واقعی : 219]

ص: 1589


1- التشبیه المقلوب: و یسمی المنعکس، هو ما رجع فیه وجه الشبه إلی المشبه به، و ذلک حین یراد تشبیه الزائد بالناقص و یلحق الأصل بالفرع للمبالغه، و هذا النوع جار علی خلاف العاده فی التشبیه، و وارد علی سبیل الندور. و إنما یحسن فی عکس المعنی المتعارف کقول البحتری: فی طلعه البدر شیء من محاسنها و للقضیب نصیب من تثنیها و المتعارف تشبیه الوجوه الحسنه بالبدور. و المقامات بالقضیب فی الاستقامه و التثنی لکنه عکس ذلک مبالغه، هذا إذا أرید إلحاق کامل بناقص فی وجه الشبه. فإن تساویا حسن العدول عن (التشبیه) إلی الحکم (بالتشابه) تباعدا و احترازا من ترجیح أحد المتساویین علی الآخر، کقول أبی إسحاق الصابی. تشابه دمعی إذ جری و مدامتی فمن مثل ما فی الکأس عینی تسکب فو اللّه ما أدری أبالخمر أسبلت جفونی أم من عبرتی کنت أشرب و کقول الصاحب بن عباد: رق الزجاجح و راقت الخمر فتشابها و تشاکل الأمر فکأنما خمر و لا قدح و کأنما قدح و لا خمر

لادّعاء أن المشبه أتمّ و أظهر من المشبه به فی وجه الشبه.

و یسمی ذلک بالتشبیه المقلوب (1)أو المعکوس نحو: کأن ضوء النهار جبینه، و نحو: کأن نشر الروض حسن سیرته، و نحو: کأن الماء فی الصفاء طباعه و کقول محمد بن وهیب الحمیری (2)[الکامل]

و بدا الصّباح کإن غرّته

وجه الخلیفه حین یمتدح

شبه غرّه الصباح، بوجه الخلیفه، إیهاما أنه أتم منها فی وجه الشبه و هذا التشبیه مظهر من مظاهر الافتنان و الإبداع، کقوله تعالی حکایه عن الکفار: إِنَّمَا اَلْبَیْعُ مِثْلُ اَلرِّبٰا [البقره:275]فی مقام أن الرّبا مثل البیع عکسوا ذلک لإیهام أن الربا عندهم أحل من البیع، لأن الغرض الربح و هو أثبت وجودا فی الرّبا منه فی البیع، فیکون أحق بالحل عندهم.

[شماره صفحه واقعی : 220]

ص: 1590


1- یقرب من هذا النوع ما ذکره الحلبی فی کتاب حسن التوسل و سماه «تشبیه التفضیل» و هو أن یشبه شیء بشیء لفظا أو تقدیرا ثم یعدل عن التشبیه لادعاء أن المشبه به، کقوله: حسبت جمالها بدرا منیرا و أین البدر من ذلک الجمال
2- فالبحتری أراد أن یوهم أن وجه الخلیفه أتم من غره الصباح إشراقا و نورا.
المبحث التاسع فی تقسیم التشبیه باعتبار الغرض إلی مقبول و إلی مردود
اشاره

ینقسم التشبیه باعتبار الغرض: إلی حسن مقبول، و إلی قبیح مردود

1-فالحسن المقبول: هو ما و فی بالأغراض السابقه، کأن یکون المشبه به أعرف من المشبه فی وجه الشبه، إذا کان الغرض بیان حال المشبه، أو بیان المقدار، أو أن یکون أتم شیء فی وجه الشبه، إذا قصد إلحاق الناقص بالکامل، أو أن یکون فی بیان الإمکان مسلم الحکم، و معروفا عند المخاطب، إذا کان الغرض بیان إمکان الوجود، و هذا هو الأکثر فی التشبیهات، إذ هی جاریه علی الرشاقه، ساریه علی الدقه و المبالغه ثم إذا تساوی الطرفان فی وجه الشبه عند بیان المقدار کان التشبیه کاملا فی القبول، و إلا فکلما کان المشبه به أقرب فی المقدار إلی المشبه کان التشبیه أقرب إلی الکمال و القبول.

2-و القبیح المردود: هو ما لم یف بالغرض المطلوب منه، لعدم وجود وجه بین المشبه و المشبه به، أو مع وجوده لکنه بعید.

تنبیهات

الأول: بعض أسالیب التشبیه أقوی من بعض فی المبالغه، و وضوح الدلاله و لها مراتب ثلاثه:

أ-أعلاها و أبلغها: ما حذف فیها الوجه و الأداه، نحو: علی أسد، و ذلک أنک ادعیت الاتحاد بینهما بحذف الأداه-و ادعیت التشابه بینهما فی کل شیء بحذف الوجه و لذا سمی هذا تشبیها بلیغا.

ب-المتوسطه: ما تحذف فیها الأداه وحدها، کما تقول علی أسد شجاعه أو یحذف فیها

[شماره صفحه واقعی : 221]

ص: 1591

وجه الشبه، فتقول علی کالأسد. و بیان ذلک: أنک بذکرک الوجه حصرت التشابه. فلم تدع للخیال مجالا فی الظن بأن التشابه فی کثیر من الصفات کما أنک بذکر الأداه نصصت علی وجود التفاوت بین المشبه و المشبه به. و لم تترک بابا للمبالغه.

ج-أقلها: ما ذکر فیها الوجه و الأداه، و حینئذ فقدت المزیتین السابقتین

الثانی: قد یکون الغرض من التشبیه حسنا جمیلا، و ذلک هو النمط الذی تسمو إلیه نفوس البلغاء، و قد أتوا فیه بکل حسن بدیع، کقول ابن نباته فی وصف فرس أغر محجل: [الکامل]

و کأنما لطم الصباح جبینه

فاقتص منه فخاض فی أحشائه

و قد لا یوفق المتکلم إلی وجه الشبه، أو یصل إلیه مع بعد، و ما أخلق مثل هذا النوع بالاستکراه و أحقه بالذم. لما فیه من القبح و الشناعه بحیث ینفر منه الطبع السلیم.

الثالث: علم مما سبق أن أقسام التشبیه من حیث الوجه و الأداه کالآتی:

1-التشبیه المرسل: هو ما ذکرت فیه الأداه.

2-التشبیه المؤکد: هو ما حذفت منه الأداه.

3-التشبیه المجمل: هو ما حذف منه وجه الشبه.

4-التشبیه المفصل: هو ما ذکر فیه وجه الشبه.

5-التشبیه البلیغ: هو ما حذفت منه الأداه. و وجه الشبه (1)و هو أرقی أنواع التشبیه بلاغه، و قد تقدم الکلام علیه مستوفی.

6-التشبیه الضمنی: هو تشبیه لا یوضع فیه المشبه؛ و المشبه به؛ فی صوره من صور التشبیه المعروفه، بل یلمح المشبه، و المشبه به، و یفهمان من المعنی، نحو:

علا فما یستقر المال فی یده

و کیف تمسک ماء قنه الجبل

[شماره صفحه واقعی : 222]

ص: 1592


1- المراد بالبلیغ هنا: ما بلغ درجه القبول لحسنه، أو المراد به اللطیف الحسن.

فالمشبه الممدوح هو ضمیر (علا) و المشبه به (قنه الجبل) و المشبه الثانی هو (المال) و المشبه به الثانی هو (الماء) و وجه الشبه، عدم الاستقرار، و الأداه محذوفه أیضا.

و هذا النوع یؤتی به لیفید أن الحکم الذی أسند إلی المشبه ممکن (1).

أسئله تطلب أجوبتها

ما هو علم البیان لغه و اصطلاحا؟ ما هو التشبیه؟ ما أرکان التشبیه؟ طرفا التشبیه حسّیان أم عقلیان؟ ما المراد بالحسی؟ ما هو التشبیه الخیالی؟ ما المراد بالعقلی؟ ما هو التشبیه الوهمی؟ ما هو وجه الشبه؟ ما هی أدوات التشبیه؟ هل الأصل فی أدوات التشبیه أن یلیها المشبه او المشبه به؟ متی تفید کأنّ التشبیه؟ ما هو التشبیه البلیغ؟ ما هو التشبیه الضمنی؟ ما هو التشبیه المرسل؟ کم قسما للتشبیه باعتبار طرفیه؟ کم قسما للتشبیه باعتبار تعدد طرفیه؟ ما هو التشبیه الملفوف؟ ما هو التشبیه المفروق؟ ما هو تشبیه التسویه؟ ما هو تشبیه الجمع؟ کم قسما للتشبیه باعتبار وجه الشبه؟ ما هو تشبیه التمثیل؟ ما هو تشبیه غیر التمثیل؟ ما هو التشبیه المفصل؟ ما هو التشبیه المجمل؟ کم قسما للتشبیه باعتبار الغرض منه؟

[شماره صفحه واقعی : 223]

ص: 1593


1- کقوله: [الکامل] لا تنکری عطل الکریم من الغنی فالسیل حرب للمکان العالی أی لا تنکری خلو الرجل الکریم من الغنی فإن ذلک لیس عجبا، لأن قمم الجبال و هی أعلی الأماکن، لا یستقر فیها ماء السیل «فهاهنا یلمح الذکی تشبیها» و لکنه لم یضع ذلک صریحا، بل أتی بجمله مستقله و ضمنها هذا المعنی فی صوره برهان فیکون هذا التشبیه علی غیر طرقه الاصلیه، بحیث یورد التشبیه ضمنا من غیر أن یصرح به و یجعل فی صوره برهان علی الحکم الذی أسند إلیه المشبه، کما سبق شرحه. و قد یراد إیهام أن المشبه و المشبه به متساویان فی وجه الشبه، فیترک التشبیه ادعاء بالتساوی دون الترجیح.
تطبیق عام علی أنواع التشبیه

اشتریت ثوبا أحمر کالورد: فی هذه الجمله تشبیه مرسل مفصل المشبه ثوبا، و المشبه به هو الورد. و هما حسیان مفردان، و الأداه الکاف، و وجه الشبه: الحمره فی کل، و الغرض منه بیان حال المشبه.

ما الدهر إلا الربیع المستنیر إذا

أتی الربیع أتاک النور و النور

فالأرض یاقوته و الجو لؤلؤه

و النبت فیروزج و الماء بلور

[البسیط]

الأرض یاقوته: تشبیه بلیغ مجمل. المشبه الأرض، و المشبه به یاقوته، و هما حسیان مفردان. و وجه الشبه المحذوف، و هو الخضره فی کل. و الأداه محذوفه. و الغرض منه تحسینه، و الجو لؤلؤ، و النبت فیروزج و الماء بلور کذلک. و فی البیت کله تشبیه مفروق، لأنه أتی بمشبه و مشبه به، و آخر و آخر.

العمر و الإنسان و الدنیا همو

کالظل فی الإقبال و الإدبار

[الکامل]

فیه تشبیه تسویه مرسل مفصل، المشبه العمر و الإنسان و الدنیا، و المشبه به الظل و المشبه بعضه حسی، و بعضه عقلی، و المشبه به حسی، و الکاف الأداه، و وجه الشبه الإقبال و الإدبار. و الغرض تقریر حاله فی نفس السامع.

کم نعمه مرت بنا و کأنها

فرس یهرول أو نسیم ساری

[الکامل]

فی البیت: تشبیه جمع مرسل مجمل، المشبه نعمه، و المشبه به فرس یهرول، أو نسیم ساری، و هما حسیان، و کأن الأداه، و وجه الشبه السرعه فی کل، و الغرض منه بیان مقدار حاله.

[شماره صفحه واقعی : 224]

ص: 1594

لیل و بدر و غصن

شعر و وجه و قد

[المجتث]

فیه تشبیه بلیغ مجمل ملفوف، المشبه شعر و هو حسی، و المشبه به لیل، و هو عقلی، و الأداه محذوفه، و وجه الشبه السواد فی کل، و الغرض منه بیان مقدار حاله.

و فی الثانی: المشبه وجه، و المشبه به بدر، و هما حسیان. و وجه الشبه الحسن فی کل. و الأداه محذوفه، و الغرض تحسینه. و فی الثالث المشبه قد، و المشبه به غصن و هما حسیان. و وجه الشبه الاعتدال فی کل، و الأداه محذوفه، و الغرض بیان مقداره-هذا، و إن شئت فقل هذا تشبیه مقلوب بجعل المشبه به مشبها. و المشبه به بأن یجعل اللیل مشبها، و الشعر مشبها به.

و قد لاح فی الصبح الثریا کما تری

کعنقود ملاحببه حین نورا

[الطویل]

فیه تشبیه تمثیل مرسل مجمل، المشبه هیئه الثریا الحاصله من اجتماع أجرام مشرقه مستدیره منیره: و المشبه به هیئه عنقود العنب المنور، و الجامع الهیئه الحاصله من اجتماع أجرام منیره مستدیره فی کل، و الأداه الکاف، و الغرض منه بیان حاله

تمرین

بین أنواع التشبیه فیما یأتی:

1-قال اللّه تعالی: وَ اِضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ اَلْحَیٰاهِ اَلدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ اَلسَّمٰاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ اَلْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذْرُوهُ اَلرِّیٰاحُ [الکهف:45].

2-قال تعالی: مَثَلُ اَلَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمٰالُهُمْ کَرَمٰادٍ اِشْتَدَّتْ بِهِ اَلرِّیحُ فِی یَوْمٍ عٰاصِفٍ [إبراهیم:18]

3-و قال تعالی: وَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا أَعْمٰالُهُمْ کَسَرٰابٍ بِقِیعَهٍ یَحْسَبُهُ اَلظَّمْآنُ مٰاءً حَتّٰی إِذٰا جٰاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً [النور:39].

[شماره صفحه واقعی : 225]

ص: 1595

4-الورد فی أعلی الغصون کأنه

ملک تحفّ به سراه جنوده

[الکامل]

5-إذا ارتجل الخطاب بدا خلیج

بفیه یمده بحر الکلام

کلام بل مدام بل نظام

من الیاقوت بل حبّ الغمام

[الوافر]

6-و کأنّ الصبح لمّا

لاح من تحت الثّریّا

ملک أقبل فی التا

ج یفدّی و یحیّا

[مجزوء الرمل]

7-إنما النفس کالزّجاجه و العل

م سراج و حکمه اللّه زیت

فإذا أشرقت فإنک حیّ

و إذا أظلمت فإنک میت

[الخفیف]

8-و غیر تقیّ یأمر النّاس بالتقی

طبیب یداوی النّاس و هو مریض

[الطویل]

9-إذا امتحن الدنیا لبیب تکشّفت

له عن عدوّ فی ثیاب صدیق

[الطویل]

10-و البدر أول ما بدا متلثّما

یبدی الضّیاء لنا بخدّ مسفر

فکأنما هو خوذه من فضه

قد رکّبت فی هامه من عنبر

[الکامل]

11-و ما الناس إلا کالدیار و أهلها

بها یوم حلّوها و غدوا بلاقع

[الکامل]

[شماره صفحه واقعی : 226]

ص: 1596

بلاغه التشبیه

بلاغه التشبیه (1)و بعض ما أثر منه عن العرب و المحدثین

تنشأ بلاغه التشبیه: من أنه ینتقل بک من الشیء نفسه، إلی شیء طریف یشبهه، أو صوره بارعه تمثله. و کلما کان هذا الانتقال بعیدا، قلیل الخطور بالبال، أو ممتزجا بقلیل أو کثیر من الخیال، کان التشبیه أروع للنفس، و أدعی إلی إعجابها و اهتزازها. فإذا قلت: فلان یشبه فلانا فی الطول، أو إنّ الأرض تشبه الکره فی الشکل، لم یکن فی هذه التشبیهات أثر للبلاغه، لظهور المشابهه، و عدم احتیاج العثور علیها إلی براعه، و جهد أدبیّ، و لخلوّها من الخیال.

و هذا الضرب من التشبیه: یقصد به البیان و الإیضاح، و تقریب الشیء إلی الأفهام، و أکثر ما یستعمل فی العلوم و الفنون.

و لکنک تأخذک روعه التشبیه، حینما تسمع قول المعرّی یصف نجما: [الخفیف]

یسرع اللمح فی احمرار کما تس

رع فی اللمح مقله الغضبان

فإن تشبیه لمحات النجم و تألقه مع احمرار ضوئه، بسرعه لمحه الغضبان من التشبیهات النادره، الّتی لا تنقاد إلا لأدیب، و من ذلک قول الشاعر: [الخفیف]