شرح ابن عقیل

شرح ابن عقیل

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : شرح ابن عقیل/ بهاء الدین عبدالله بن عقیل العقیلی الهمدانی المصری و معه کتاب منحه الجلیل، بتحقیق شرح ابن عقیل/ تالیف محمد محی الدین عبدالحمید.

مشخصات نشر : مصر : المکتبه التجاریه الکبری، 1384ق. = 1964م.= 1343 –

مشخصات ظاهری : 4ج.

یادداشت : عربی.

موضوع : زبان عربی — نحو

شماره کتابشناسی ملی : 3028141

توضیح : «شرح ابن عقیل»، اثر بهاء الدین عبد الله بن عقیل عقیلی همدانی، شرح غیر مزجی «الفیه ابن مالک»، از کتاب های قدیمی آموزش قواعد عربی و کسب دانش تخصصی در زمینه علم نحو و صرف است که نقش کاربردی آن مورد توجه مراکز علمی و عنایت صاحب نظران و متخصصان زبان و ادبیات عربی در ایران و کشورهای اسلامی دیگر – از جمله مصر، سودان، لبنان، سوریه و… – بوده و هست.کتاب، به زبان عربی و حدودا در نیمه اول قرن هشتم نوشته شده است.

شیخ “محمد محی الدین عبد الحمید” نیز شرح دیگری بر ابیات الفیه و بر همین شرح ابن عقیل در هامش کتاب افزون ساخته که در آن به ترکیب ابیات الفیه و همچنین به توضیح و تفسیر نکاتی پرداخته است که ابن عقیل، به وجه ایجاز و اختصار، بدان ها اشاره کرده و یا از ایراد آن ها، صرف نظر کرده است. شیخ محمد محی الدین، شرح خود را «منحه الجلیل بتحقیق شرح ابن عقیل» نام نهاده است که در واقع، منقح ترین چاپ و گزیده ترین شرح موجود می باشد.

ص: 1

المجلد 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 903

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 904

مقدمه الطبعه الثانیه

بسم الله الرّحمن الرّحیم

الحمد لله المنعوت بجمیل الصفات ، وصلّی الله علی سیدنا محمد أشرف الکائنات ، المبعوث بالهدی ودین الحق لیظهره علی الدین کلّه ، وعلی آله وصحبه الذین نصبوا أنفسهم للدفاع عن بیضه الدین حتی رفع الله بهم مناره ، وأعلی کلمته ، وجعله دینه المرضیّ ، وطریقه المستقیم.

وبعد ، فقد کان مما جری به القضاء أنی کتبت منذ أربع سنین تعلیقات علی کتاب الخلاصه (الألفیه) الذی صنّفه إمام النحاه ، أبو عبد الله جمال الدین محمد ابن مالک المولود بجیان سنه ستمائه من الهجره ، والمتوفی فی دمشق سنه اثنتین وسبعین وستمائه ، وعلی شرحه الذی صنّفه قاضی القضاه بهاء الدین عبد الله بن عقیل ، المصری ، الهاشمی ، المولود فی سنه ثمان وتسعین وستمائه ، والمتوفی فی سنه تسع وستین وسبعمائه من الهجره ، ولم یکن یدور بخلدی – علم الله – أن تعلیقاتی هذه ستحوز قبول الناس ورضاهم ، وأنها ستحلّ من أنفسهم المحلّ الذی حلّته ، بل کنت أقول فی نفسی : «إنه أثر یذکرنی به الإخوان والأبناء ، ولعله یجلب لی دعوه رجل صالح فأکون بذلک من الفائزین».

ثم جرت الأیام بغیر ما کنت أرتقب ؛ فإذا الکتاب یروق قرّاءه ، وینال منهم الإعجاب کلّ الإعجاب ، وإذا هم یطلبون إلی فی إلحاح أن أعید طبعه ، ولم یکن قد مضی علی ظهوره سنتان ، ولم أشأ أن أجیب هذه الرغبه إلا بعد أن أعید النظر فیه ، فأصلح ما عسی أن یکون قد فرط منّی ، أو أتمم بحثا ، أو أبدل عباره بعباره أسهل منها وأدنی إلی القصد ، أو أضبط مثالا أو کلمه غفلت عن

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 905

ضبطها ، أو ما أشبه ذلک من وجوه التحسین التی أستطیع أن أکافیء بها هؤلاء الذین رأوا فی عملی هذا ما یستحق التشجیع والتنویه به والإشاده بذکره ، وما زالت العوائق تدفعنی عن القیام بهذه الأمنیّه الشریفه وتدودنی عن العمل لتحقیقها ، حتی أذن الله تعالی ، فسنحت لی الفرصه ، فلم أتأخر عن اهتبالها ، وعمدت إلی الکتاب ، فأعملت فی تعلیقاتی ید الإصلاح والزیاده والتهذیب ، کما أعملت فی أصله ید التصحیح والضّبط والتحریر ، وسیجد کل قاریء أثر ذلک واضحا ، إن شاء الله.

والله – سبحانه وتعالی! – المسئول أن یوفقنی إلی مرضاته ، وأن یجعل عملی خالصا لوجهه ، وأن یکتبنی ویکتبه عنده من المقبولین ، آمین.

کتبه المعتز بالله تعالی

محمّد محیی الدین عبد الحمید

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 906

مقدمه الطبعه الأولی

بسم الله الرّحمن الرّحیم

الحمد الله علی نعمائه ، وصلاته وسلامه علی خاتم أنبیائه ، وعلی آله وأصحابه وأولیائه اللهم إنی أحمدک أرضی الحمد لک ، وأحبّ الحمد إلیک ، وأفضل الحمد عندک ، حمدا لا ینقطع عدده ، ولا یفنی مدده.

وأسألک المزید من صلواتک وسلامک علی مصدر الفضائل ، الذی ظلّ ماضیا علی نفاذ أمرک ، حتی أضاء الطریق للخابط ، وهدی الله به القلوب ، وأقام به موضحات الأعلام : سیدنا محمد بن عبد الله أفضل خلق الله ، وأکرمهم علیه ، وأعلاهم منزله عنده ، صلّی الله علیه وعلی صحابته الأخیار ، وآله الأبرار.

ثم أما بعد ، فلعلک لا تجد مؤلّفا – ممن صنفوا فی قواعد العربیه – قد نال من الحظوه عند الناس ، والإقبال علی تصانیفه : قراءه ، وإقراء ، وشرحا ، وتعلیقا ، مثل أبی عبد الله محمد جمال الدین بن عبد الله بن مالک ، صاحب التآلیف المفیده ، والتصنیفات الممتعه ، وأفضل من کتب فی علوم العربیه من أهل طبقته علما ، وأوسعهم اطلاعا ، وأقدرهم علی الاستشهاد لما یری من الآراء بکلام العرب ، مع تصوّن ، وعفه ، ودین ، وکمال خلق.

فلابن مالک مؤلفات فی العربیه کثیره متعدده المشارب ، مختلفه المناحی ، وقلّ أن تجد من بینها کتابا لم یتناوله العلماء منذ زمنه إلی الیوم : بالقراءه ، والبحث ، وبیان معانیه : بوضع الشروح الوافیه والتعلیقات علیه.

ومن هذه المؤلفات کتابه «الخلاصه» الذی اشتهر بین الناس باسم «الألفیه» (1)

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 907


1- تسمیه «الألفیه» مأخوذه من قوله فی أولها : وأستعین الله فی «ألفیه»***مقاصد النحو بها محویه وتسمیه «الخلاصه» مأخوذه من قوله فی آخرها : حوی من الکافیه «الخلاصه»***کما اقتضی رضا بلا خصاصه

والذی جمع فیه خلاصه علمی النحو والتصریف ، فی أرجوزه ظریفه ، مع الإشاره إلی مذاهب العلماء ، وبیان ما یختاره من الآراء ، أحیانا.

وقد کثر إقبال العلماء علی هذا الکتاب من بین کتبه بنوع خاص ، حتی طویت مصنّفات أئمه النحو من قبله ، ولم ینتفع من جاء بعده بأن یحاکوه أو یدّعوا أنهم یزیدون علیه وینتصفون منه ، ولو لم یشر فی خطبته إلی ألفیه الإمام العلامه یحیی زین الدین بن عبد النور الزّواوی الجزائری ، المتوفی بمصر فی یوم الاثنین آخر شهر ذی القعده من سنه 627 ه. والمعروف بابن معط – لما ذکره الناس ، ولا عرفوه.

* * *

وشروح هذا الکتاب أکثر من أن تتّسع هذه الکلمه الموجزه لتعدادها ، وبیان مزایاها ، وما انفرد به کل شرح ، وأکثرها لأکابر العلماء ومبرّزیهم : کالإمام أبی محمد عبد الله جمال الدین بن یوسف بن أحمد بن عبد الله بن هشام الأنصاری الشافعی الحنبلی ، المتوفی لیله الجمعه ، الخامس من شهر ذی القعده من سنه 761 ه ، والذی یقول عنه ابن خلدون : «مازلنا ونحن بالمغرب نسمع أنه ظهر بمصر عالم بالعربیه – یقال له ابن هشام – أنحی من سیبویه» اه.

وقد شرح ابن هشام الخلاصه مرتین : إحداهما فی کتابه «أوضح المسالک ، إلی ألفیه ابن مالک (1)» ، والثانیه فی کتاب سماه «دفع الخصاصه ، عن قرّاء الخلاصه» ویقال : إنه أربع مجلدات ، ویقول السیوطی بعد ذکر هذین الکتابین «وله عده حواش علی الألفیه والتسهیل» اه.

وممن شرح الخلاصه العلامه محمد بدر الدین بن محمد بن عبد الله بن مالک ، المتوفی بدمشق فی یوم الأحد ، الثامن من شهر المحرم ، سنه 686 ه ، وهو ابن الناظم.

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 908


1- قد أخرجنا هذا الکتاب إخراجا جیدا ، وشرحناه ثلاثه شروح أخرجنا منها الوجیز والوسیط ، ونسأل الله أن یوفق لإخراج البسیط ؛ فقد أودعناه مالا یحتاج طالب علم العربیه إلی ما وراءه.

ومنهم العلامه الحسن بدر الدین بن قاسم بن عبد الله بن عمر ، المرادی ، المصری المتوفی فی یوم عید الفطر سنه 849 ه.

ومنهم الشیخ عبد الرحمن زین الدین أبو بکر المعروف بابن العینی الحنفی المتوفی سنه 849 ه

ومنهم الشیخ عبد الرحمن بن علی بن صالح المکودیّ ، المتوفی بمدینه فاس سنه 801 ه

ومنهم أبو عبد الله محمد شمس الدین بن أحمد بن علی بن جابر ، الهوّاری ، الأندلسی ، المرسینی ، الضریر.

ومنهم أبو الحسن علی نور الدین بن محمد المصری ، الأشمونی ، المتوفی فی حدود سنه 900 ه (1).

ومنهم الشیخ إبراهیم برهان الدین بن موسی بن أیوب ، الأبناسیّ ، الشافعی ، المتوفی فی شهر المحرم من سنه 802 ه.

ومنهم الحافظ عبد الرحمن جلال الدین بن أبی بکر السّیوطی ، المتوفی سنه 911 ه

ومنهم الشیخ محمد بن قاسم الغزّیّ ، أحد علماء القرن التاسع الهجری.

ومنهم أبو الخیر محمد شمس الدین بن محمد ، الخطیب ، المعروف بابن الجزری ، المتوفی فی سنه 833 ه.

ومنهم قاضی القضاه عبد الله بهاء الدین بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله ابن عقیل ، القرشی ، الهاشمی ، العقیلی – نسبه إلی عقیل بن أبی طالب – الهمدانی الأصل ، ثم البالسی ، المصری ، المولود فی یوم الجمعه ، التاسع من شهر المحرم من سنه 698 ، والمتوفی بالقاهره فی لیله الأربعاء الثالث والعشرین من شهر ربیع الأول 769 ه ، وشرحه هو الذی نعانی إخراجه للناس الیوم.

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 909


1- قد أخرجنا هذا الکتاب إخراجا دقیقا ، وشرحناه شرحا شاملا جامعا لأشتات الفن وأدله مسائله ، وظهر منه – منذ عهد بعید – أربع مجلدات ضخام ، والله المسئول أن یوفق لإکمال إظهاره بمنه وفضله.

وقد شرح الکتاب – غیر هؤلاء – الکثیر من العلماء ، ولست تجد شرحا من هذه الشروح لم یتناوله العلماء : بالکتابه علیه ، وبیان ما فیه من إشارات ، وإکمال ما عسی أن یشتمل علیه من نقص ، وکلّ ذلک ببرکه صاحب الأصل المشروح ، وبما ذاع له بین أساطین العلم من شهره بالفقه فی العربیه وسعه الباع.

* * *

وهذه الشروح مختلفه ؛ ففیها المختصر ، وفیها المطول ، فیها المتعقب صاحبه للنّاظم یتحامل علیه ، ویتلمس له المزالق ، وفیها المتحیز له ، والمصحح لکل ما یجیء به ، وفیها الذی اتخذ صاحبه طریقا وسطا بین الإیجاز والإطناب ، والتحامل والتحیز.

ومن هؤلاء الذین سلکوا طریقا بین الطریقین بهاء الدین بن عقیل ؛ فإنه لم یعمد إلی الإیجاز حتی یترک بعض القواعد الهامّه ، ولم یقصد إلی الإطناب ؛ فیجمع من هنا ومن هنا ، ویبین جمیع مذاهب العلماء ووجوه استدلالهم ، ولم یتعسف فی نقد الناظم : بحق ، وبغیر حق ، کما لم ینحز له بحیث یتقبل کل ما یجیء به : وافق الصواب ، أو لم یوافقه.

ولصاحب هذا الشرح – من الشهره فی الفن والبراعه فیه ، ومن البرکه والإخلاص – ما دفع علماء العربیه إلی قراءه کتابه والاکتفاء به عن أکثر شروح الخلاصه.

* * *

وقد أردت أن أقوم لهذا الکتاب بعمل أتقرب به إلی الله تعالی ، فرأیت – فی أول الأمر – أن أتمّم ما قصر فیه من البحث : فأبین اختلاف النحویین واستدلالاتهم ثم نظرت فإذا ذلک یخرج بالکتاب عن أصل الغرض منه ، وقد یکون الإطناب باعثا علی الازورار عنه ، ونحن فی زمن أقلّ ما فیه من عاب أنک لا تجد راغبا فی علوم العرب إلا فی القلیل النادر ؛ لأنهم قوم ذهبت مدنیتهم ، ودالت دولتهم ، وأصبحت الغلبه لغیرهم.

فاکتفیت بما لا بد منه ، من إعراب أبیات الألفیه ، وشرح الشواهد شرحا وسطا بین الاقتصار والإسهاب ، وبیان بعض المباحث التی أشار إلیها الشارح أو أغفلها بتّه فی عباره واضحه وفی إیجاز دقیق ، والتذییل بخلاصه مختصره فی تصریف الأفعال ؛ فإن ابن

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 910

مالک قد أغفل ذلک فی «ألفیته» ، ووضع له لامیه خاصه ، سماها «لامیه الأفعال».

* * *

وأرید أن أنبهک إلی أننی وفّقت فی تصحیح هذه المطبوعه تصحیحا دقیقا ؛ فإنّ نسخ الکتاب التی فی أیدی الناس – رغم کثرتها ، وتعدد طبعها – لیس فیها نسخه بلغت من الإتقان حدا ینفی عنک الریب والتوقف ؛ فإنک لتجد فی بعضها زیاده لیست فی بعضهما الآخر ، وتجد بینها تفاوتا فی التعبیر ، وقد جمع الله تعالی لی بین اثنتی عشره نسخه مختلفه ، فی زمان الطبع ، ومکانه ، ویسّر لی – سبحانه! – معارضه بعضها ببعض ، فاستخلصت لک من بینها أکملها بیانا ، وأصحّها تعبیرا ، وأدناها إلی ما أحبّ لک ، فجاءت – فیما أعتقد – خیر ما أخرج للناس من مطبوعات هذا الکتاب.

وقد وضعنا زیادات بعض النسخ بین علامتین هکذا [].

والله – سبحانه! – المسئول أن ینفع بهذا العمل علی قدر العناء فیه ، وأن یجعله فی سبیل الإخلاص فیه لوجهه ؛ إنه الرب المعین ، وعلیه التکلان؟

محمد محیی الدین عبد الحمید

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 911

خطبه الناظم

بسم الله الرحمن الرحیم

قال محمّد هو ابن مالک :

أحمد ربّی الله خیر مالک (1)

مصلّیا علی النّبی المصطفی

وآله المستکملین الشّرفا (2).

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 912


1- بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله وحده ، وصلاته و سلامه علی من لا نبی بعده. «قال» فعل ماض «محمد» فاعل «هو» مبتدأ «ابن» خبره «مالک» مضاف إلیه ، وکان حق «ابن» أن یکون نعتا لمحمد ، ولکنه قطعه عنه ، وجعله خبرا لضمیره ، والأصل أن ذلک إنما یجوز إذا کان المنعوت معلوما بدون النعت حقیقه أو ادعاء ، کما أن الأصل أنه إذا قطع النعت عن إتباعه لمنعوته فی إعرابه ینظر ؛ فإن کان النعت لمدح أو ذم وجب حذف العامل ، وإن کان لغیر ذلک جاز حذف العامل وذکره ، والجمله هنا – وهی قوله هو ابن مالک – لیست للمدح ولا للذم ، بل هی للبیان ؛ فیجوز ذکر العامل وهو المبتدأ ، وإذا فلا غبار علی عباره الناظم حیث ذکر العامل وهو المبتدأ ، والجمله من المبتدأ والخبر لا محل لها من الإعراب معترضه بین القول ومقوله «أحمد» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «ربی» رب منصوب علی التعظیم ، وعلامه نصبه فتحه مقدره علی ما قبل یاء المتکلم منع من ظهورها اشتغال آخر الکلمه بحرکه المناسبه ، ورب مضاف ویاء المتکلم مضاف إلیه مبنی علی السکون فی محل جر «الله» عطف بیان لرب ، أو بدل منه ، منصوب بالفتحه الظاهره «خیر» منصوب بعامل محذوف وجوبا تقدیره أمدح ، وقیل : حال لازمه ، وخیر مضاف و «مالک» مضاف إلیه ، والجمله من أحمد وفاعله وما تعلق به من المعمولات فی محل نصب مفعول به لقال ویقال لها : مقول القول.
2- «مصلیا» حال مقدره ، ومعنی کونها مقدره أنها تحدث فیما بعد ، وذلک لأنه لا یصلی علی النبی صلوات الله علیه فی وقت حمده لله ، وإنما تقع منه الصلاه بعد الانتهاء من الحمد ، وصاحبها الضمیر المستتر وجوبا فی أحمد «علی النبی» جار ومجرور متعلق بالحال «المصطفی» نعت للنبی ، وهو مجرور بکسره مقدره علی الألف منع من ظهورها التعذر «وآله» الواو عاطفه ، آل : معطوف علی النبی ، وآل مضاف. والهاء مضاف إلیه ، مبنی علی الکسر فی محل جر «المستکملین» نعت لآل ، مجرور بالیاء المکسور ما قبلها المفتوح ما بعدها ؛ لأنه جمع مذکر سالم ، وفیه ضمیر مستتر هو فاعله «الشرفا» بفتح الشین : مفعول به للمستکملین ، منصوب بالفتحه الظاهره ، والألف للاطلاق ، أو بضم الشین نعت ثان للآل ، مجرور بکسره مقدره علی الألف ؛ إذ هو مقصور من الممدود – وأصله «الشرفاء» جمع شریف ککرماء وظرفاء وعلماء فی جمع کریم وظریف وعلیم – وعلی هذا الوجه یکون مفعول قوله المستکملین محذوفا ، وکأنه قد قال : مصلیا علی الرسول المصطفی وعلی آله المستکملین أنواع الفضائل الشرفاء.

وأستعین الله فی ألفیّه

مقاصد النّحو بها محویّه (1)

نقرّب الأقصی بلفظ موجز

وتبسط البذل بوعد منجز (2)

وتقتضی رضا بغیر سخط

فائقه ألفیّه ابن معط (3).

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 913


1- «وأستعین» الواو حرف عطف ، أستعین : فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «الله» منصوب علی التعظیم ، والجمله من الفعل وفاعله وما تعلق به من المعمولات فی محل نصب معطوفه علی الجمله السابقه الواقعه مفعولا به لقال «فی ألفیه» جار ومجرور متعلق بأستعین «مقاصد» مبتدأ ، ومقاصد مضاف و «النحو» مضاف إلیه «بها» جار ومجرور متعلق بمحویه «محویه» خبر المبتدأ ، وجمله المبتدأ وخبره فی محل جر نعت أول لألفیه.
2- «تقرب» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی ألفیه «الأقصی» مفعول به لتقرب «بلفظ» جار ومجرور متعلق بتقرب «موجز» نعت للفظ «وتبسط» الواو حرف عطف ، تبسط : فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی ألفیه أیضا «البذل» مفعول به لتبسط «بوعد» جار ومجرور متعلق بتبسط «منجز» نعت لوعد ، وجملتا الفعلین المضارعین اللذین هما «تقرب» و «تبذل» مع فاعلیهما الضمیرین المستترین وما یتعلق بکل منهما فی محل جر عطف علی الجمله الواقعه نعتا لألفیه ، والجملتان نعتان ثان وثالث لألفیه.
3- «وتقتضی» الواو حرف عطف ، تقتضی : فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی ألفیه «رضا» مفعول به لتقتضی «بغیر» جار ومجرور متعلق بمحذوف نعت لرضا ، وغیر مضاف و «سخط» مضاف إلیه «فائقه» حال من الضمیر المستتر فی تقتضی ، وفاعل فائقه ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی «ألفیه» مفعول به لاسم الفاعل ، وألفیه مضاف و «ابن» مضاف إلیه ، وابن مضاف و «معط» مضاف إلیه ، وجمله «تقتضی» مع فاعله وما تعلق به من المعمولات فی محل جر عطف علی الجمله الواقعه نعتا لألفیه أیضا.

وهو بسبق حائز تفضیلا

مستوجب ثنائی الجمیلا (1)

والله یقضی بهبات وافره

لی وله فی درجات الآخره (2)

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 914


1- «وهو» الواو للاستئناف ، وهو : ضمیر منفصل مبتدأ «بسبق» جار ومجرور متعلق بحائز الآتی بعد ، والباء للسببیه «حائز» خبر المبتدأ «تفضیلا» مفعول به لحائز ، وفاعله ضمیر مستتر فیه «مستوجب» خبر ثان لهو ، وفاعله ضمیر مستتر فیه «ثنائی» ثناء : مفعول به لمستوجب ، وثناء مضاف ویاء المتکلم مضاف إلیه «الجمیلا» نعت لثناء ، والألف للاطلاق.
2- «والله» الواو للاستئناف ، ولفظ الجلاله مبتدأ «یقضی» فعل مضارع مرفوع بضمه مقدره علی الیاء ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الله ، والجمله من الفعل الذی هو یقضی والفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ «بهبات» جار ومجرور متعلق بیقضی «وافره» نعت لهبات «لی ، وله ، فی درجات» کل واحد منهن جار ومجرور وکلهن متعلقات بیقضی ، ودرجات مضاف و «الاخره» مضاف إلیه مجرور وعلامه جره الکسره الظاهره ، وسکنه لأجل الوقف ، وکان من حق المسلمین علیه أن یعمهم بالدعاء ؛ لیکون ذلک أقرب إلی الإجابه. تنبیه : ابن معط هو الشیخ زین الدین ، أبو الحسین ، یحیی بن عبد المعطی بن عبد النور الزواوی – نسبه إلی زواوه ، وهی قبیله کبیره کانت تسکن بظاهر بجایه من أعمال إفریقیا الشمالیه – الفقیه الحنفی. ولد فی سنه 564 ، وأقرأ العربیه مده بمصر ودمشق ، وروی عن القاسم بن عساکر وغیره ، وهو أجل تلامذه الجزولی ، وکان من المتفردین بعلم العربیه ، وهو صاحب الألفیه المشهوره وغیرها من الکتب الممتعه ، وقد طبعت ألفیته فی أوربا ، وللعلماء علیها عده شروح. وتوفی فی شهر ذی القعده من سنه 628 بمصر ، وقبره قریب من تربه الإمام الشافعی رضی الله عنهم جمیعا (انظر ترجمته فی شذرات الذهب لابن العماد 5 / 129 ، وفی بغیه الوعاه للسیوطی ص 416 ، وانظر النجوم الزاهره 6 / 278.)
الکلام و ما یتألّف منه
اشاره

(1)

کلامنا لفظ مفید : کاستقم

واسم ، وفعل ، ثمّ ، حرف الکلم (2)

واحده کلمه ، والقول عمّ ،

وکلمه بها کلام قد یؤم (3)

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 915


1- «الکلام» خبر لمبتدأ محذوف علی تقدیر مضافین ، وأصل نظم الکلام «هذا باب شرح الکلام وشرح ما یتألف الکلام منه» فحذف المبتدأ – وهو اسم الإشاره – ثم حذف الخبر – وهو الباب. فأفیم «شرح» مقامه ، فارتفع ارتفاعه. ثم حذف «شرح» أیضا وأقیم «الکلام» مقامه. فارتفع کما کان الذی قبله «وما» الواو عاطفه و «ما» اسم موصول معطوف علی الکلام بتقدیر مضاف : أی شرح ما یتألف. و «یتألف» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الکلام ، و «منه» جار ومجرور متعلق بیتألف ، والجمله من الفعل الذی هو یتألف والفاعل لا محل لها من الإعراب صله الموصول.
2- «کلامنا» کلام : مبتدأ. وهو مضاف ونا مضاف إلیه ، مبنی علی السکون فی محل جر «لفظ» خبر المبتدأ «مفید» نعت للفظ ، ولیس خبرا ثانیا «کاستقم» إن کان مثالا فهو جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک کاستقم وإن کان من تمام تعریف الکلام فهو جار ومجرور أیضا متعلق بمحذوف نعت لمفید «واسم» خبر مقدم «وفعل ، ثم حرف» معطوفان علیه الأول بالواو والثانی بثم «الکلم» مبتدأ مؤخر ، وکأنه قال : کلام النحاه هو اللفظ الموصوف بوصفین أحدهما الإفاده والثانی الترکیب المماثل لترکیب استقم ، والکلم ثلاثه أنواع أحدها الاسم وثانیها الفعل وثالثها الحرف. وإنما عطف الفعل علی الاسم بالواو لقرب منزلته منه حیث یدل کل منهما علی معنی فی نفسه ، وعطف الحرف بثم لبعد رتبته.
3- «واحده کلمه» مبتدأ وخبر ، والجمله مستأنفه لا محل لها من الإعراب «والقول» مبتدأ «عم» یجوز أن یکون فعلا ماضیا ، وعلی هذا یکون فاعله ضمیرا مستترا فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی القول ، والجمله من الفعل والفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ ، ویجوز أن یکون «عم» اسم تفضیل – وأصله أعم – حذفت همزته کما حذفت من خیر وشر لکثره استعمالهما وأصلهما أخیر وأشر ؛ بدلیل مجیئهما علی الأصل أحیانا. کما فی قول الراجز. *بلال خیر النّاس وابن الأخیر* وقد قریء (سیعلمون غدا من الکذاب الأشر) بفتح الشین وتشدید الراء ، وعلی هذا یکون أصل «عم» أعم کما قلنا ؛ وهو علی هذا الوجه خبر للمبتدأ «وکلمه» مبتدأ أول «بها» جار ومجرور متعلق بیؤم الآتی «کلام» مبتدأ ثان «قد» حرف تقلیل «یؤم» فعل مضارع مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی کلام ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ الثانی ، وجمله المبتدأ الثانی وخبره فی محل رفع خبر المبتدأ الأول ، ومعنی «یؤم» یقصد ، وتقدیر البیت : ولفظ کلمه معنی الکلام قد یقصد بها ، یعنی أن لفظ الکلمه قد یطلق ویفصد بها المعنی الذی یدل علیه لفظ الکلام ، ومثال ذلک ما ذکر الشارح من أنهم قالوا ” کلمه الاخلاص ” وقالوا ” کلمه التوحید ” وأرادوا بذینک قولنا: ” لا إله إلا الله ” وکذلک قال علیه الصلاه والسلام: ” أفضل کلمه قالها شاعر کلمه لبید ” وهو یرید قصیده لبید بن ربیعه العامری التی أولها: ألا کل شئ ما خلا الله باطل * * وکل نعیم لا محاله زائل
تعریف الکلام اصطلاحا

الکلام المصطلح علیه عند النحاه عباره عن «اللفظ المفید فائده یحسن السکوت علیها» فاللفظ : جنس یشمل الکلام ، والکلمه ، والکلم ، ویشمل المهمل ک- «دیز» والمستعمل ک- «عمرو» ، ومفید : أخرج المهمل ، و «فائده یحسن السکوت علیها» أخرج الکلمه ، وبعض الکلم – وهو ما ترکب من ثلاث کلمات فأکثرو لم یحسن السکوت علیه – نحو : إن قام زید.

ولا یترکب الکلام إلا من اسمین ، نحو «زید قائم» ، أو من فعل واسم ک- «قام زید» وکقول المصنف «استقم» فإنه کلام مرکب من فعل أمر وفاعل مستتر ، والتقدیر : استقم أنت ؛ فاستغنی بالمثال عن أن یقول «فائده یحسن السکوت علیها» فکأنه قال : «الکلام هو اللفظ المفید فائده کفائده استقم».

وإنما قال المصنف «کلامنا» لیعلم أن التعریف إنما هو للکلام فی اصطلاح النحویین ؛ لا فی اصطلاح اللغویین ، وهو فی اللغه : اسم لکل ما یتکلّم به ، مفیدا کان أو غیر مفید. أنهم قالوا «کلمه الإخلاص» وقالوا «کلمه التوحید» وأرادوا بذینک قولنا : «لا إله إلا الله» وکذلک قال علیه الصلاه والسّلام : «أفضل کلمه قالها شاعر کلمه لبید» وهو برید قصیده لبید بن ربیعه العامری التی أولها :

ألا کل شیء ما خلا الله باطل

وکلّ نعیم لا محاله زائل

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 916

الکلم و أنواعه

والکلم : اسم جنس (1) واحده کلمه ، وهی : إما اسم ، وإما فعل ، وإما حرف ؛ لأنها إن دلّت علی معنی فی نفسها غیر مقترنه بزمان فهی الاسم ، وإن اقترنت بزمان فهی الفعل ، وإن لم تدل علی معنی فی نفسها – بل فی غیرها – فهی الحرف.

والکلم : ما ترکب من ثلاث کلمات فأکثر ، کقولک : إن قام زید.

والکلمه : هی اللفظ الموضوع لمعنی مفرد ؛ فقولنا «الموضوع لمعنی» أخرج المهمل کدیز ، وقولنا «مفرد» أخرج الکلام ؛ فإنه موضوع لمعنی غیر مفرد. ور

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 917


1- اسم الجنس علی نوعین : أحدهما یقال له اسم جنس جمعی ، والثانی یقال له اسم جنس إفرادی ؛ فأما اسم الجنس الجمعی فهو «ما یدل علی أکثر من اثنین ، ویفرق بینه وبین واحده بالتاء» ، والتاء غالبا تکون فی للفرد کبقره وبقر وشجره وشجر ، ومنه کلم وکلمه ، وربما کانت زیاده التاء فی الدال علی الجمع مثل کمء للواحد وکمأه للکثیر ، وهو نادر. وقد یکون الفرق بین الواحد والکثیر بالیاء. کزنج وزنجی ، وروم ورومی ، فأما اسم الجنس الإفرادی فهو «ما یصدق علی الکثیر والقلیل واللفظ واحد» کماء وذهب وخل وزیت. فإن قلت : فإنی أجد کثیرا من جموع التکسیر یفرق بینها وبین مفردها بالتاء کما یفرق بین اسم الجنس الجمعی وواحده ، نحو قری وواحده قریه ، ومدی وواحده مدیه ، فبما ذا أفرق بین اسم الجنس الجمعی وما کان علی هذا الوجه من الجموع؟. فالجواب علی ذلک أن تعلم أن بین النوعین اختلافا من وجهین ؛ الوجه الأول : أن الجمع لا بد أن یکون علی زنه معینه من زنات الجموع المحفوظه المعروفه ، فأما اسم الجنس الجمعی فلا یلزم فیه ذلک ، أفلا تری أن بقرا وشجرا وثمرا لا یوافق زنه من زنات الجمع! والوجه الثانی : أن الاستعمال العربی جری علی أن الضمیر وما أشبهه یرجع إلی اسم الجنس الجمعی مذکرا کقول الله تعالی : (إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَیْنا) وقوله جل شأنه : (إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ) فأما الجمع فإن الاستعمال العربی جری علی أن یعود الضمیر إلیه مؤنثا ، کما تجد فی قوله تعالی : (لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِها غُرَفٌ مَبْنِیَّهٌ) وقوله سبحانه : (وَالَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّهِ غُرَفاً تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) وکقول الشاعر : فی غرف الجنّه العلیا الّتی وجبت لهم هناک بسعی کان مشکور
القول و النسبه بینه و بین غیره

ثم ذکر المصنف – رحمه الله تعالی! – أن القول یعمّ الجمیع ، والمراد أنه یقع علی الکلام أنه قول ، ویقع أیضا علی الکلم والکلمه أنه قول ، وزعم بعضهم أن الأصل استعماله فی المفرد.

ثم ذکر المصنف أن الکلمه قد یقصد بها الکلام ، کقولهم فی «لا إله إلّا الله» : «کلمه الإخلاص».

وقد یجتمع الکلام والکلم فی الصّدق ، وقد ینفرد أحدهما.

فمثال اجتماعهما «قد قام زید» فإنه کلام ؛ لإفادته معنی یحسن السکوت علیه ، وکلم ؛ لأنه مرکب من ثلاث کلمات.

ومثال انفراد الکلم «إن قام زید» (1).

ومثال انفراد الکلام «زید قائم» (2).

* * *

بالجرّ والتّنوین والنّدا ، وأل

ومسند – للاسم تمییز حصل (3)

ذکر المصنف – رحمه الله تعالی! – فی هذا البیت علامات الاسم.

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 918


1- لم یکن هذا المثال ونحوه کلاما لأنه لا یفید معنی یحسن السکوت علیه.
2- لم یکن هذا المثال ونحوه کلما لأنه لیس مؤلفا من ثلاث کلمات.
3- «بالجر» جار ومجرور متعلق بقوله «حصل» الآتی آخر البیت ، ویجوز أن یکون متعلقا بمحذوف خبر مقدم مبتدؤه المؤخر هو قوله «تمییز» الآتی «والتنوین ، والندا ، وأل ، ومسند» کلهن معطوفات علی قوله الجر «للاسم» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم إن جعلت قوله بالجر متعلقا بحصل ، فإن جعلت بالجر خبرا مقدما – وهو الوجه الثانی – کان هذا متعلقا بحصل «تمییز» مبتدأ مؤخر ، وقد عرفت أن خبره واحد من اثنین «حصل» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی تمییز ، والجمله فی محل رفع نعت لتمییز ، وتقدیر البیت : التمییز الحاصل بالجر والتنوین والندا وأل والإسناد کائن للاسم ، أو التمییز الحاصل للاسم عن أخویه الفعل والحرف کائن بالجر والتنوین والنداء وأل والإسناد : أی کائن بکل واحد من هذه الخمسه.
علامات الاسم

فمنها الجر ، وهو یشمل الجرّ بالحرف والإضافه والتبعیه ، نحو «مروت بغلام زید الفاضل» فالغلام : مجرور بالحرف ، وزید : مجرور بالإضافه ، والفاضل : مجرور بالتّبعیه ، وهو أشمل من قول غیره «بحرف الجر» ؛ لأن هذا لا یتناول الجرّ بالإضافه ، ولا الجرّ بالتبعیه.

ومنها التنوین ، وهو علی أربعه أقسام (1) : تنوین التمکین ، وهو اللاحق للأسماء المعربه ، کزید ، ورجل ، إلا جمع المؤنث السالم ، نحو «مسلمات» وإلا نحو «جوار ، وغواش» وسیأتی حکمهما. وتنوین التنکیر ، وهو اللاحق للأسماء المبنیه فرقا بین معرفتها ونکرتها ، نحو «مررت بسیبویه وبسیبویه آخر». وتنوین المقابله ، وهو اللاحق لجمع المؤنث السالم ، نحو «مسلمات» فإنه فی مقابله النون فی جمع المذکر السالم کمسلمین. وتنوین العوض ، وهو علی ثلاثه أقسام : عوض عن جمله ، وهو الذی یلحق «إذ» عوضا عن جمله تکون بعدها ، کقوله تعالی : (وَأَنْتُمْ حِینَئِذٍ تَنْظُرُونَ) أی : حین إذ بلغت الرّوح الحلقوم ؛ فحذف «بلغت الروح الحلقوم» وأتی بالتنوین عوضا عنه ؛ وقسم یکون عوضا عن اسم ، وهو اللاحق ل- «کلّ» عوضا عما تضاف إلیه ، نحو «کلّ قائم» أی : «کلّ إنسان قائم» فحذف «إنسان» وأتی بالتنوین عوضا عنه (2) ، .

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 919


1- فی نسخه «وهو أقسام» بدون ذکر العدد ، والمراد – علی ذکر العدد – أن المختص بالاسم أربعه أقسام
2- ومنه قول الله تعالی : (قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ) وقوله جل شأنه : (کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ) وقوله تبارکت کلماته : (کُلًّا نُمِدُّ هؤُلاءِ وَهَؤُلاءِ مِنْ عَطاءِ رَبِّکَ) ومثل کل فی هذا الموضوع کلمه «بعض» ومن شواهد حذف المفرد الذی من حق «بعض» أن یضاف إلیه والإتیان بالتنوین عوضا عنه قول رؤبه بن العجاج فی مطلع أرجوزه طویله یمدح فیها تمیما : داینت أروی والدّیون تقضی فمطلت بعضا وأدّت بعضا یرید فمطلت بعض الدین وأدت بعضه الآخر.

وقسم یکون عوضا عن حرف ، وهو اللاحق ل- «جوار ، وغواش» ونحوهما رفعا وجرّا ، نحو «هؤلاء جوار ، ومررت بجوار» فحذفت الیاء وأتی بالتنوین عوضا عنها.

وتنوین الترنم (1) ، وهو الذی یلحق القوافی المطلقه بحرف علّه ، کقوله :

1- أقلّی اللّوم – عاذل – والعتابن ***وقولی – إن أصبت – : لقد أصابن (2).

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 920


1- هذا النوع خامس وقد ذکره وما بعده استطرادا.
2- هذا بیت من الطویل ، لجریر بن عطیه بن الخطفی ، أحد الشعراء المجیدین ، وثالث ثلاثه ألقیت إلیهم مقاده الشعراء فی عصر بنی أمیه ، وأولهم الفرزدق ، وثانیهم الأخطل. اللغه : «أقلی» أراد منه فی هذا البیت معنی اترکی ، والعرب تستعمل القله فی معنی النفی بته ، یقولون : قل أن یفعل فلان کذا ، وهم یریدون أنه لا یفعله أصلا «اللوم» العذل والتعنیف «عاذل» اسم فاعل مؤنث بالتاء المحذوفه للترخیم ، وأصله عاذله ، من العذل وهو اللوم فی تسخط ، و «العتاب» التقریع علی فعل شیء أو ترکه. المعنی : اترکی أیتها العاذله هذا اللوم والتعنیف ؛ فإنی لن أستمع لما تطلبین : من الکف عما آتی من الأمور ، والفعل لما أذر منها ، وخیر لک أن تعترفی بصواب ما أفعل الإعراب : «أقلی» فعل أمر – من الإقلال – مسند للیاء التی لمخاطبه الواحده مبنی علی حذف النون ، ویاء المؤنثه المخاطبه فاعل ، مبنی علی السکون فی محل رفع «اللوم» مفعول به لأقلی «عاذل» منادی مرخم حذفت منه یاء النداء ، مبنی علی ضم الحرف المحذوف فی محل نصب ، وأصله یا عاذله «والعتابا» الواو عاطفه ، العتابا : معطوف علی اللوم «وقولی» فعل أمر ، والیاء فاعله «إن» حرف شرط «أصبت» فعل ماض فعل الشرط ، وتاء المتکلم أو المخاطبه فاعله. وهذا اللفظ یروی بضم التاء علی أنها للمتکلم ، وبکسرها علی أنها للمخاطبه «لقد أصابا» جمله فی محل نصب مقول القول ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه ما قیله ، والتقدیر : إن أصبت فقولی لقد أصابا ، وجمله الشرط وجوابه لا محل لها معترضه بین القول ومقوله. الشاهد فیه : قوله : «والعتابن ، وأصابن» حیث دخلهما ، فی الإنشاد ، تنوین الترنم ، وآخرهما حرف العله ، وهو هنا ألف الإطلاق ، والقافیه التی آخرها حرف عله تسمی مطلقه.

فجیء بالتنوین بدلا من الألف لأجل الترنم ، وکقوله :

2- أزف التّرحّل غیر أنّ رکابنا***لمّا تزل برحالنا وکأن قدن (1).

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 921


1- هذا البیت للنابغه الذبیانی ، أحد فحول شعراء الجاهلیه ، وثالث شعراء الطبقه الأولی منهم ، والحکم فی سوق عکاظ ، من قصیده له یصف فیها المنجرده زوج النعمان ابن المنذر ، ومطلعها : من آل میّه رائح أو مغتدی عجلان ذا زاد وغیر مزوّد؟ اللغه : «رائح» اسم فاعل من راح یروح رواحا ، إذا سار فی وقت العشی «مغتدی» اسم فاعل من اغتدی الرجل یغتدی ، إذا سار فی وقت الغداه ، وهی من الصبح إلی طلوع الشمس ، وأراد بالزاد فی قوله «عجلان ذا زاد» ما کان من تسلیم میه علیه أوردها تحیته «أزف» دنا وقرب ، وبابه طرب ، ویروی «أفد» وهو بوزنه ومعناه «الترحل» الارتحال «تزل» – مضموم الزای – مضارع زال ، وأصله تزول ، فحذفت الواو – عند الجزم – للتخلص من التقاء الساکنین. المعنی : یقول فی البیت الذی هو المطلع : أتمضی أیها العاشق مفارقا أحبابک الیوم مع العشی أو غدا مع الغداه؟ وهل یکون ذلک منک وأنت عجلان ، تزودت منهم أو لم تنزود ، ثم یقول فی البیت الشاهد : لقد قرب موعد الرحیل ، إلا أن الرکاب لم تغادر مکان أحبابتا بما علیها من الرحال ، وکأنها قد زالت لقرب موعد الفراق. الإعراب : «أزف» فعل ماض «الترحل» فاعل «غیر» نصب علی الاستثناء «أن» حرف توکید ونصب «رکابنا» رکاب : اسم أن ، والضمیر المتصل مضاف إلیه «لما» حرف نفی وجزم «تزل» فعل مضارع مجزوم بلما «برحالنا» برحال : جار ومجرور متعلق بتزول ، ورحال مضاف و «نا» مضاف إلیه «کأن» حرف تشبیه ونصب ، واسمها ضمیر الشأن ، وخبرها جمله محذوفه تقدیرها «وکأن قد زالت» فحذف الفعل وفاعله المستتر فیه ، وأبقی الحرف الذی هو قد. الشاهد فیه : فی هذا البیت شاهدان للنحاه ؛ أولهما دخول التنوین الذی للترنم علی الحرف ، وهو قد ؛ فذلک یدل علی أن تنوین الترنم لا یختص بالاسم ؛ لأن الشیء إذا اختص بشیء لم یجیء مع غیره ، والثانی فی تخفیف «کأن» التی للتشبیه ، ومجیء اسمها ضمیر الشأن ، والفصل بینها وبین خبرها بقد ، لأن الکلام إثبات. ولو کان نفیا لکان الفصل بلم ، کما فی قوله تعالی : (کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهَا) ومثل هذا البیت فی الاستشهاد علی ذلک قول الشاعر : لا یهولنّک اصطلاء لظی الحر ب ؛ فمحذورها کأن قد ألمّا وسیأتی شرح ذلک فی باب إن وأخواتها.

والتنوین الغالی – وأثبته الأخفش – وهو الذی یلحق القوافی المقیّده ، کقوله :

3- *وقاتم الأعماق خاوی المخترقن*(1).

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 922


1- هذا البیت لرؤبه بن العجاج ، أحد الرجاز المشهورین ، وأمضغهم للشیخ والقیصوم ، والذی أخذ عنه العلماء أکثر غریب اللغه ، وکان فی عصر بنی أمیه ، وبعده : *مشتبه الاعلام لمّاع الخفقن* اللغه : «القاتم» کالأقتم : الذی تعلوه القتمه ، وهی لون فیه غبره وحمره ، و «أعماق» جمع عمق – بفتح العین ، وتضم – وهو : ما بعد من أطراف الصحراء. و «الخاوی» الخالی ، و «المخترق» مهب الریاح ، وهو اسم مکان من قولهم : خرق المفازه واخترقها ، إذا قطعها ومر فیها ، و «الأعلام» علامات کانوا یضعونها فی الطریق للاهتداء بها ، واحدها علم بفتح العین واللام جمیعا ، و «الخفق» اضطراب السراب ، وهو الذی تراه نصف النهار کأنه ماء ، وأصله بسکون الفاء ، فحرکها بالفتح ضروره. المعنی : کثیر من الأمکنه التی لا یهتدی أحد إلی السیر فیها لشده التباسها وخفائها قد أعملت فیها ناقتی وسرت فیها ، یرید أنه شجاع شدید الاحتمال ، أو أنه عظیم الخبره بمسالک الصحراء. الإعراب : «وقاتم» الواو واو رب ، قاتم : مبتدأ مرفوع بضمه مقدره علی آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحرکه حرف الجر الزائد ، وقاتم مضاف و «الأعماق» مضاف إلیه «خاوی» صفه لقاتم ، وخاوی مضاف و «المخترق» مضاف إلیه ، مجرور بالکسره الظاهره ، وسکنه لأجل الوقف ، وخبر المبتدأ جمله من فعل ماض وفاعل فی محل رفع ، وذلک فی قوله بعد أبیات : *تنشّطته کلّ مغلاه الوهق* الشاهد فیه : قوله «المخترقن» و «الخفقن» حیث أدخل علیهما التنوین مع اقتران کل واحد منهما بأل ، ولو کان هذا التنوین مما یختص بالاسم لم یلحق الاسم المقترن بأل ، وإذا کان آخر الکلمه التی فی آخر البیت حرفا صحیحا ساکنا کما هنا تسمی القافیه حینئذ «قافیه مقیده».

وظاهر کلام المصنف أن التنوین کلّه من خواصّ الاسم ، ولیس کذلک ، بل الذی یختصّ به الاسم إنما هو تنوین التمکین ، والتنکیر ، والمقابله ، والعوض ، وأما تنوین الترنم والغالی فیکونان فی الاسم والفعل والحرف (1).

ومن خواص الاسم النداء ، نحو «یا زید» ، والألف واللام ، نحو «الرّجل» والإسناد إلیه ، نحو «زید قائم».

فمعنی البیت : حصل للاسم تمییز عن الفعل والحرف : بالجر ، والتنوین ، والنداء ، والألف واللام ، والإسناد إلیه : أی الإخبار عنه.

واستعمل المصنف «أل» مکان الألف واللام ، وقد وقع ذلک فی عباره بعض المتقدمین – وهو الخلیل – واستعمل المصنف «مسند» مکان «الإسناد له».

* * *

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 923


1- هذا الاعتراض لا یرد علی الناظم ؛ لأن تسمیه نون الترنم والنون التی تلحق القوافی المطلقه تنوینا إنما هی تسمیه مجازیه ، ولیست من الحقیقه التی وضع لها لفظ التنوین ؛ فأنت لو أطلقت لفظ التنوین علی المعنی الحقیقی الذی وضع له لم یشملهما ، والأصل أن یحمل اللفظ علی معناه الحقیقی ، ولذلک نری أنه لا غبار علی کلام الناظم.
علامات الفعل

بتا فعلت وأتت ، ویا افعلی ،

ونون أقبلنّ – فعل ینجلی (1)

ثم ذکر المصنف أن الفعل یمتاز عن الاسم والحرف بتاء «فعلت» والمراد بها تاء الفاعل ، وهی المضمومه للمتکلم ، نحو «فعلت» والمفتوحه للمخاطب ، نحو «تبارکت» والمکسوره للمخاطبه ، نحو «فعلت».

ویمتاز أیضا بتاء «أتت» ، والمراد بها تاء التأنیث الساکنه ، نحو «نعمت» و «بئست» فاحترزنا بالساکنه عن اللاحقه للأسماء ؛ فإنها تکون متحرکه بحرکه الإعراب ، نحو «هذه مسلمه ، ورأیت مسلمه ، ومررت بمسلمه» ومن اللاحقه للحرف ، نحو «لات ، وربّت ، وثمّت (2)» وأما تسکینها مع ربّ وثمّ فقلیل ، نحو «ربّت وثمّت». ی

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 924


1- «بتا» جار ومجرور متعلق بینجلی الواقع هو وفاعله الضمیر المستتر فیه فی محل رفع خبرا عن المبتدأ ، فإن قلت : یلزم تقدیم معمول الخبر الفعلی علی المبتدأ وهو لا یجوز ، قلت : إن ضروره الشعر هی التی ألجأته إلی ذلک ، وإن المعمول لکونه جارا ومجرورا یحتمل فیه ذلک التقدم الذی لا یسوغ فی غیره ، وتا مضاف و «فعلت» قصد لفظه : مضاف إلیه «وأتت» الواو حرف عطف ، أتت : قصد لفظه أیضا : معطوف علی فعلت «ویا» معطوف علی تاء ، ویا مضاف و «افعلی» مضاف إلیه ، وهو مقصود لفظه أیضا «ونون» الواو حرف عطف ، نون : معطوف علی تاء ، وهو مضاف و «أقبلن» قصد لفظه : مضاف إلیه «فعل» مبتدأ «ینجلی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی فعل ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ.
2- أما دخول التاء علی «لا» فأشهر من أن یستدل علیه ، بل قد استعملت «لات» حرف نفی بکثره ، وورد استعماله فی فصیح الکلام ، ومن ذلک قوله تعالی : (وَلاتَ حِینَ مَناصٍ) وأما دخولها علی رب ففی نحو قول الشاعر : وربّت سائل عنّی حفیّ أعارت عینه أم لم تعارا ونحو قول الآخر : ماویّ یا ربّتما غاره شعواء کالّلذعه بالمیسم وأما دخولها علی ثم ففی نحو قول الشاعر : ولقد أمرّ علی اللّئیم یسبّنی فمصیت ثمّت قلت لا یعنینی

ویمتاز أیضا بیاء «افعلی» والمراد بها یاء الفاعله ، وتلحق فعل الأمر ، نحو «اضربی» والفعل المضارع ، نحو «تضربین» ولا تلحق الماضی.

وإنما قال المصنف «یا افعلی» ، ولم یقل «یاء الضمیر» لأن هذه تدخل فیها یاء المتکلم ، وهی لا تختصّ بالفعل ، بل تکون فیه نحو «أکرمنی» وفی الاسم نحو «غلامی» وفی الحرف نحو «إنّی» بخلاف یاء «افعلی» فإن المراد بها یاء الفاعله علی ما تقدّم ، وهی لا تکون إلا فی الفعل.

ومما یمیز الفعل نون «أقبلنّ» والمراد بها نون التوکید : خفیفه کانت ، أو ثقیله ؛ فالخفیفه نحو قوله تعالی : (لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَهِ) والثقیله نحو قوله تعالی : (لَنُخْرِجَنَّکَ یا شُعَیْبُ)

فمعنی البیت : ینجلی الفعل بتاء الفاعل ، وتاء التأنیث الساکنه ، ویاء الفاعله ، ونون التوکید.

* * *

سواهما الحرف کهل وفی ولم

فعل مضارع یلی لم کیشم (1)

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 925


1- «سواهما» سوی : خبر مقدم مرفوع بضمه مقدره علی الألف منع من ظهورها التعذر ، وسوی مضاف والضمیر مضاف إلیه «الحرف» مبتدأ مؤخر ، ویجوز العکس ، لکن الأولی ما قدمناه «کهل» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر «وذلک کهل» «وفی ولم» معطوفان علی هل «فعل» مبتدأ «مضارع» نعت له «یلی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی فعل مضارع ، والجمله خبر المبتدأ «لم» مفعول به لیلی ، وقد قصد لفظه «کیشم» جار ومجرور متعلق بمحذوف یقع خبرا لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک کیشم ، وتقدیر البیت کله : الحرف سوی الاسم والفعل ، وذلک کهل وفی ولم ، والفعل المضارع یلی لم ، وذلک کائن کیشم ، ویشم فعل مضارع ماضیه قولک : شممت الطیب ونحوه – من باب فرح – إذا نشقته ، وفیه لغه أخری من باب نصر ینصر حکاها الفراء.

وماضی الأفعال بالتّا مز ، وسم

بالنّون فعل الأمر ، إن أمر فهم (1)

یشیر إلی أن الحرف یمتاز عن الاسم والفعل بخلوّه عن علامات الأسماء ، وعلامات الأفعال ، ثم مثّل ب- «هل وفی ولم» منبّها علی أن الحرف ینقسم إلی قسمین : مختص ، وغیر مختص ، فأشار بهل إلی غیر المختص ، وهو الذی یدخل علی الأسماء والأفعال ، نحو «هل زید قائم» و «هل قام زید» ، وأشار بفی ولم إلی المختص ، وهو قسمان : مختص بالأسماء کفی ، نحو «زید فی الدار» ، ومختص بالأفعال کلم ، نحو «لم یقم زید».

ثم شرع فی تبیین أن الفعل ینقسم إلی ماض ومضارع وأمر ؛ فجعل علامه

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 926


1- «وماضی» الواو للاستئناف ، ماضی : مفعول به مقدم لقوله مز الآتی ، وماضی مضاف و «الأفعال» مضاف إلیه «بالتا» جار ومجرور متعلق بمز «مز» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «وسم» الواو عاطفه أو للاستئناف سم : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بالنون» جار ومجرور متعلق بسم «فعل» مفعول به لسم ، وفعل مضاف و «الأمر» مضاف إلیه «إن» حرف شرط «أمر» نائب فاعل لفعل محذوف یفسره المذکور بعده ، وتقدیره : إن فهم أمر «فهم» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی أمر ، والجمله من الفعل ونائب فاعله لا محل لها من الإعراب تفسیریه ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه المذکور. وتقدیره «إن فهم أمر فسم بالنون إلخ». وتقدیر البیت : میز الماضی من الأفعال بقبول التاء التی ذکرنا أنها من علامات کون الکلمه فعلا ، وعلم فعل الأمر بقبول النون إن فهم منه الطلب. ومز : أمر من ماز الشیء یمیزه میزا – مثل باع یبیع بیعا – إذا میزه ، وسم : أمر من وسم الشیء یسمه وسما – مثل وصفه یصفه وصفا – إذا جعل له علامه یعرفه بها ، والأمر قوله «إن أمر فهم» هو الأمر اللغوی ، ومعناه الطلب الجازم علی وجه الاستعلاء.

المضارع صحه دخول «لم» علیه ، کقولک فی یشمّ : «لم یشم» وفی یضرب : «لم یضرب» ، وإلیه أشار بقوله : «فعل مضارع یلی لم کیشم».

ثم أشار إلی ما یمیز الفعل الماضی بقوله : «وماضی الأفعال بالتّامز» أی : میّز ماضی الأفعال بالتاء ، والمراد بها تاء الفاعل ، وتاء التأنیث الساکنه ، وکل منهما لا یدخل إلا علی ماضی اللفظ ، نحو «تبارکت یا ذا الجلال والإکرام» و «نعمت المرأه هند» و «بئست المرأه دعد».

ثم ذکر فی بقیه البیت أن علامه فعل الأمر : قبول نون التوکید ، والدلاله علی الأمر بصیغته ، نحو «اضربن ، واخرجنّ».

فإن دلّت الکلمه علی الأمر ولم تقبل نون التوکید فهی اسم فعل (1) ، وإلی ذلک أشار بقوله :

والأمر إن لم یک للنّون محل

فیه هو اسم نحو صه وحیّهل (2).

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 927


1- وکذا إذا دلت الکلمه علی معنی الفعل المضارع ولم تقبل علامته – وهی لم – فإنها تکون اسم فعل مضارع. نحو أوه وأف ، بمعنی أنوجع وأتضجر ، وإن دلت الکلمه علی معنی الفعل الماضی وامتنع قبولها علامته امتناعا راجعا إلی ذات الکلمه فإنها تکون اسم فعل ماض ، نحو هیهات وشتان ، بمعنی بعد وافترق ، فإن کان امتناع قبول الکلمه الداله علی الماضی لا یرجع إلی ذات الکلمه ، کما فی فعل التعجب نحو : «ما أحسن السماء» وکما فی «حبذا الاجتهاد» فإن ذلک لا یمنع من کون الکلمه فعلا.
2- «والأمر» الواو عاطفه أو للاستئناف ، الأمر : مبتدأ «إن» حرف شرط «لم» حرف نفی وجزم «یک» فعل مضارع ناقص مجزوم بلم ، وعلامه جزمه سکون النون المحذوفه للتخفیف ، وأصله یکن «للنون» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر یک مقدما «محل» اسمها مرفوع بالضمه الظاهره ، وسکن لأجل الوقف «فیه» جار ومجرور متعلق بمحذوف نعت لمحل «هو اسم» مبتدأ وخبر ، والجمله منهما فی محل جزم جواب الشرط ، وإنما لم یجیء بالفاء للضروره. والجمله من الشرط وجوابه فی محل رفع خبر المبتدأ ، أو تجعل جمله «هو اسم» فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو قوله الأمر فی أول البیت ، وتکون جمله جواب الشرط محذوفه دلت علیها جمله المبتدأ وخبره ، والتقدیر علی هذا : والدال علی الأمر هو اسم إن لم یکن فیه محل للنون فهو اسم ، وحذف جواب الشرط عند ما لا یکون فعل الشرط ماضیا ضروره أیضا ؛ فالبیت لا یخلو من الضروره «نحو» خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک نحو ، ونحو مضاف و «صه» مضاف إلیه ، وقد قصد لفظه «وحیهل» معطوف علی صه.

فصه وحیّهل : اسمان وإن دلّا علی الأمر ؛ لعدم قبولهما نون التوکید ؛ فلا تقول : صهنّ ولا حیّهلنّ ، وإن کانت صه بمعنی اسکت ، وحیّهل بمعنی أقبل ؛ فالفارق (1) بینهما قبول نون التوکید وعدمه ، نحو «اسکتنّ ، وأقبلنّ» ، ولا یجوز ذلک فی «صه ، وحیهل».

* * * ».

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 928


1- ثلاثه فوائد – الأولی : أسماء الأفعال علی ثلاثه أنواع ؛ النوع الأول : ما هو واجب التنکیر ، وذلک نحو ویها وواها ، والنوع الثانی : ما هو واجب التعریف ، وذلک نحو نزال وتراک وبابهما ، والثالث : ما هو جائز التنکیر والتعریف ، وذلک نحو صه ومه ؛ فما نون وجوبا أو جوازا فهو نکره ، وما لم ینون فهو معرفه. والفائده الثانیه : توافق أسماء الأفعال الأفعال فی ثلاثه أمور ؛ أولها : الدلاله علی المعنی ، وثانیها : أن کل واحد من أسماء الأفعال یوافق الفعل الذی یکون بمعناه فی التعدی واللزوم غالبا ، وثالثها : أنه بوافق الفعل الذی بمعناه فی إظهار الفاعل وإضماره ؛ ومن غیر الغالب فی التعدی نحو «آمین» فإنه لم یحفظ فی کلام العرب تعدیه لمفعول ، مع أنه بمعنی استجب وهو فعل متعد ، وکذا «إیه» فإنه لازم مع أن الفعل الذی بمعناه – وهو زدنی – متعد ، وتخالفها فی سبعه أمور ؛ الأول : أنه لا یبرز معها ضمیر ، بل تقول «صه» بلفظ واحد للمفرد والمثنی والجمع المذکر والمؤنث ، بخلاف «اسکت» فإنک تقول : اسکتی ، واسکتا ، واسکتوا ، واسکتن ، والثانی أنها لا یتقدم معمولها علیها ؛ فلا تقول : «زیدا علیک» کما تقول : «محمدا الزم» والثالث أنه یجوز توکید الفعل توکیدا لفظیا باسم الفعل ؛ تقول : انزل نزال ، وتقول : اسکت صه ، کما تقول : انزل انزل ، واسکت اسکت ، ولا یجوز توکید اسم الفعل بالفعل ، والرابع : أن الفعل إذا دل علی الطلب جاز نصب المضارع فی جوابه ، فتقول : انزل فأحدثک ، ولا یجوز نصب المضارع فی جواب اسم الفعل ولو کان دالا علی الطلب کصه ونزال ، والخامس : أن أسماء الأفعال لا تعمل مضمره ، بحیث تحذف ویبقی معمولها ، ولا متأخره عن معمولها ؛ بل متی وجدت معمولا تقدم علی اسم فعل تعین علیک تقدیر فعل عامل فیه ؛ فنحو قول الشاعر : یأیّها المائح دلوی دونکا إنّی رأیت النّاس یحمدونکا یقدر : حذ دلوی ، ولا یجعل قوله : «دلوی» معمولا لدونکا الموجود ، ولا لآخر مثله مقدر ، علی الأصح. والسادس : أن أسماء الأفعال غیر متصرفه ؛ فلا تختلف أبنیتها لاختلاف الزمان ، بخلاف الأفعال. والسابع : أنها لا تقبل علامات الأفعال کالنواصب والجوازم ونون التوکید ویاء المخاطبه وتاء الفاعل ، وهو ما ذکره الشارح فی هذا الموضع ؛ فاحفظ هذا کله ، وکن منه علی ثبت ، والله یتولاک. الفائده الثالثه ، اختلف النحاه فی أسماء الأفعال ؛ فقال جمهور البصریین : هی أسماء قامت مقام الأفعال فی العمل ، ولا تتصرف تصرف الأفعال بحیث تختلف أبنیتها لاختلاف الزمان ، ولا تصرف الأسماء بحیث یسند إلیها إسنادا معنویا فتقع مبتدأ وفاعلا ؛ وبهذا فارقت الصفات کأسماء الفاعلین والمفعولین ، وقال جمهور الکوفیین : إنها أفعال ؛ لأنها تدل علی الحدث والزمان ، کل ما فی الباب أنها جامده لا تتصرف ؛ فهی کلیس وعسی ونحوهما ، وقال أبو جعفر بن صابر : هی نوع خاص من أنواع الکلمه ؛ فلیست أفعالا ولیست أسماء ؛ لأنها لا تتصرف تصرف الأفعال ولا تصرف الأسماء ، ولأنها لا تقبل علامه الأسماء ولا علامه الأفعال ، وأعطاها أبو جعفر اسما خاصا بها حیث سماها «خالفه».

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 929

المعرب و المبنی
اشاره

(1)

والاسم منه معرب ومبنی

لشبه من الحروف مدنی (2)

یشیر إلی أن الاسم ینقسم إلی قسمین : حدهما المعرب ، وهو : ما سلم من شبه الحروف ، والثانی المبنی ، وهو : ما أشبه الحروف ، وهو المعنیّ بقوله : «لشبه من الحروف مدنی» أی : لشبه مقرّب من الحروف ؛ فعلّه البناء منحصره عند المصنف – رحمه الله تعالی! – فی شبه الحرف ، ثم نوّع المصنّف وجوه الشبه فی البیتین اللذین بعد هذا البیت ، وهذا قریب من مذهب أبی علی الفارسی حیث جعل البناء منحصرا فی شبه الحرف أو ما تضمن معناه ، وقد نص سیبویه – رحمه الله! -. علی أن عله البناء کلها ترجع إلی شبه الحرف ،

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 930


1- أی : هذا باب المعرب والمبنی ، وإعرابه ظاهر.
2- «والاسم» الواو للاستئناف ، الاسم : مبتدأ أول «منه» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «معرب» مبتدأ مؤخر ، والجمله منه ومن خبره خبر المبتدأ الأول ، «ومبنی» مبتدأ ، وخبره محذوف ، والتقدیر «ومنه مبنی» ولا یجوز أن تعطف قوله مبنی علی معرب ؛ لأنه یستلزم أن یکون المعنی أن بعض الاسم معرب ومبنی فی آن واحد ، أو یستلزم أن بعض الاسم معرب ومبنی وبعضه الآخر لیس بمعرب ولا مبنی ، وهو قول ضعیف أباه جمهور المحققین من النحاه «لشبه» جار ومجرور متعلق بمبنی ، أو متعلق بخبر محذوف مع مبتدئه والتقدیر : «وبناؤه ثابت لشبه» «من الحروف» جار ومجرور متعلق بشبه أو بمدنی «مدنی» نعت لشبه ، وتقدیر البیت :والاسم بعضه معرب وبعضه الآخر مبنی ؛ وبناء ذلک المبنی ثابت لشبه مدن له من الحرف ومدنی : اسم فاعل فعله أدنی ؛ تقول : أدنیت الشیء من الشیء ، إذا قربته منه ، والیاء فیه هنا یاء زائده للاشباع ، ولیست لام الکلمه ؛ لأن یاء المنقوص المنکر غیر المنصوب تحذف وجوبا.

وممن ذکره ابن أبی الرّبیع (1).

* * * .

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 931


1- اعلم أنهم اختلفوا فی سبب بناء بعض الأسماء : أهو شیء واحد یوجد فی کل مبنی منها أو أشیاء متعدده یوجد واحد منها فی بعض أنواع المبنیات وبعض آخر فی نوع آخر ، وهکذا؟ فذهب جماعه إلی أن السبب متعدد ، وأن من الأسباب مشابهه الاسم فی المعنی للفعل المبنی ، ومثاله – عند هؤلاء – من الاسم «نزال وهیهات» فإنهما لما أشبها «انزل وبعد» فی المعنی بنیا ، وهذا السبب غیر صحیح ، لأنه لو صح للزم بناء نحو سقیا لک و «ضربا زیدا» فإنهما بمعنی فعل الأمر وهو مبنی. وأیضا یلزمه إعراب نحو «أف» و «أوه» ونحوهما من الأسماء التی تدل علی معنی الفعل المضارع المعرب ، ولم یقل بذلک أحد ، وإنما العله التی من أجلها بنی «نزال» و «شتان» و «أوه» وغیرها من أسماء الأفعال هی مشابهتها الحرف فی کونها عامله فی غیرها غیر معموله لشیء ، ألا تری أنک إذا قلت نزال کان اسم فعل مبنیا علی الکسر لا محل له من الإعراب ، وکان له فاعل هو ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، وهذا الفاعل هو المعمول لاسم الفعل ، ولا یکون اسم الفعل أبدا متأثرا بعامل یعمل فیه ، لا فی لفظه ولا فی محله. وقال قوم منهم ابن الحاجب : إن من أسباب البناء عدم الترکیب ، وعلیه تکون الأسماء قبل ترکیبها فی الجمل مبنیه ، وهو ظاهر الفساد ، والصواب أن الأسماء قبل ترکیبها فی الجمل لیست معربه ولا مبنیه ، لأن الإعراب والبناء حکمان من أحکام التراکیب ، الا تری أنهم یعرفون الإعراب بأنه : أثر ظاهر أو مقدر یجلبه العامل ، أو یعرفونه بأنه : تغیر أواخر الکلمات لاختلاف العوامل الداخله علیها ، والبناء ضده ، فما لم یکن ترکیب لا یجوز الحکم بإعراب الکلمه ولا ببنائها. وقال آخرون : إن من أسباب البناء أن یجتمع فی الاسم ثلاثه أسباب من موانع الصرف ، وعللوه بأن السببین یمنعان من صرف الاسم ، ولیس بعد منع الصرف إلا ترک الإعراب بالمره ، ومثلوا لذلک ب- «حذام ، وقطام» ونحوهما ، وادعوا أن سبب بناء هذا الباب اجتماع العلمیه ، والتأنیث ، والعدل عن حاذمه وقاطمه ، وهو فاسد ، فإنا وجدنا من الأسماء ما اجتمع فیه خمسه أسباب من موانع الصرف ، وهو مع ذلک معرب ، ومثاله «آذربیجان» فإن فیه العلمیه والتأنیث والعجمه والترکیب وزیاده الألف والنون ، ولیس بناء حذام ونحوه لما ذکروه ، بل لمضارعته فی الهیئه نزال ونحوه مما بنی لشبهه بالحرف فی نیابته عن الفعل وعدم تأثره بالعامل. وقال قوم منهم الذین ذکرهم الشارح : إنه لا عله للبناء إلا مشابهه الحرف ، وهو رأی الحذاق من النحویین ، کل ما فی الأمر أن شبه الحرف علی أنواع.
أنواع شبه الحرف أربعه

کالشّبه الوضعیّ فی اسمی جئتنا

والمعنویّ فی متی وفی هنا (1)

وکنیابه عن الفعل بلا

تأثّر ، وکافتقار أصّلا (2)

ذکر فی هذین البیتین وجوه شبه الاسم بالحرف فی أربعه مواضع :

(فالأول) شبهه له فی الوضع ، کأن یکون الاسم موضوعا علی حرف

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 932


1- «کالشبه» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک کائن کالشبه «الوضعی» نعت للشبه «فی اسمی» جار ومجرور متعلق بمحذوف صفه للوضعی ، واسمی مضاف و «جئتنا» قصد لفظه : مضاف إلیه «والمعنوی» معطوف علی الوضعی «فی متی ، وفی هنا» جاران ومجروران متعلقان بمحذوف نعت للمعنوی ، وتقدیر البیت : والشبه المدنی من الحروف مثل الشبه الوضعی الکائن فی الاسمین الموجودین فی قولک «جئتنا» وهما تاء المخاطب و «نا» ومثل الشبه المعنوی الکائن فی «متی» الاستفهامیه والشرطیه وفی «هنا» الإشاریه.
2- «وکنیابه» الواو عاطفه ، والجار والمجرور معطوف علی کالشبه «عن الفعل» جار ومجرور متعلق بنیابه «بلا تأثر» الباء حرف جر ، ولا : اسم بمعنی غیر مجرور بالباء ، وظهر إعرابه علی ما بعده بطریق العاریه ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف نعت لنیابه ، ولا مضاف ، وتأثر : مضاف إلیه ، مجرور بکسره مقدره علی آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحرکه العاریه التی یقتضیها ما قبله «وکافتقار» الواو حرف عطف والجار والمجرور معطوف علی کنیابه «أصلا» فعل ماض مبنی للمجهول ، والألف للاطلاق ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی افتقار ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل جر نعت لافتقار ، وتقدیر البیت : ومثل النیابه عن الفعل فی العمل مع أنه لا یتأثر بالعامل ، ومثل الافتقار المتأصل ، والافتقار المتأصل : هو الافتقار اللازم له الذی لا یفارقه فی حاله من حالاته.

[واحد] ، کالتاء فی ضربت ، أو علی حرفین ک- «نا» فی «أکرمنا» ، وإلی ذلک أشار بقوله : «فی اسمی جئتنا» فالتاء فی جئتنا اسم ؛ لأنه فاعل ، وهو مبنی ؛ لأنه أشبه الحرف فی الوضع فی کونه علی حرف واحد ، وکذلک «نا» اسم ؛ لأنها مفعول ، وهو مبنی ؛ لشبهه بالحرف فی الوضع فی کونه علی حرفین (1).

(والثانی) شبه الاسم له فی المعنی ، وهو قسمان : أحدهما ما أشبه حرفا موجودا ، والثانی ما أشبه حرفا غیر موجود ؛ فمثال الأول «متی» فإنها مبنیه لشبهها

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 933


1- الأصل فی وضع الحرف أن یکون علی حرف هجاء واحد کباء الجر ولامه وکافه وفاء العطف وواوه وألف الاستفهام وما شاکل ذلک ، أو علی حرفی هجاء ثانیهما لین کلا وما النافیتین ، والأصل فی وضع الاسم أن یکون علی ثلاثه أحرف فصاعدا کما لا یحصی من الأسماء ، فما زاد من حروف المعانی علی حرفین من حروف الهجاء مثل إن ولیت وإلا وثم ولعل ولکن فهو خارج عن الأصل فی نوعه ، وما نقص من الأسماء عن ثلاثه الأحرف کتاء الفاعل ونا وأکثر الضمائر فهو خارج عن الأصل فی نوعه ، وما خرج من الحروف عن الأصل فی نوعه قد أشبه الأسماء ، وما خرج من الأسماء عن الأصل فی نوعه أشبه الحروف ، وکلا الشبهین راجع إلی الوضع ، وکان ذلک یقتضی أن یأخذ المشبه حکم المشبه به فی الموضعین ، إلا أنهم أعطوا الاسم الذی یشبه الحرف حکم الحرف وهو البناء ، ولم یعطوا الحرف الذی أشبه الاسم حکم الاسم وهو الإعراب لسببین ، أولهما أن الحرف حین أشبه الاسم قد أشبهه فی شیء لا یخصه وحده ، فإن الأصل فی وضع الفعل أیضا أن یکون علی ثلاثه أحرف ، بخلاف الاسم الذی قد أشبه الحرف ؛ فإنه قد أشبهه فی شیء یخصه ولا یتجاوزه إلی نوع آخر من أنواع الکلمه ، والسبب الثانی : أن الحرف لا یحتاج فی حاله ما إلی الإعراب ؛ لأن الإعراب إنما یحتاج إلیه من أنواع الکلمه ما یقع فی مواقع متعدده من التراکیب بحیث لا یتمیز بعضها عن بعض بغیر الإعراب ، والحرف لا یقع فی هذه المواقع المتعدده ، فلم یکن ثمه ما یدعو إلی أن یأخذ حکم الاسم حین یشبهه ، ومعنی هذا الکلام أن فی مشابهه الحرف للاسم قد وجد المقتضی ولکن لم ینتف المانع ؛ فالمقتضی هو شبه الاسم ، والمانع هو عدم توارد المعانی المختلفه علیه ، وشرط تأثیر المقتضی أن ینتفی المانع.

الحرف ، فی المعنی ؛ فإنها تستعمل للاستفهام ، نحو «متی تقوم؟» وللشرط ، نحو «متی تقم أقم» وفی الحالتین هی مشبهه لحرف موجود ؛ لأنها فی الاستفهام کالهمزه ، وفی الشرط کإن ، ومثال الثانی «هنا» فإنها مبنیه لشبهها حرفا کان ینبغی أن یوضع فلم یوضع ، وذلک لأن الإشاره معنی من المعانی ؛ فحقها أن یوضع لها حرف یدلّ علیها ، کما وضعوا للنفی «ما» وللنهی «لا» وللتمنّی «لیت» وللترجّی «لعلّ» ونحو ذلک ؛ فبنیت أسماء الإشاره لشبهها فی المعنی حرفا مقدّرا (1).

(والثالث) شبهه له فی النّیابه عن الفعل وعدم التأثر بالعامل ، وذلک کأسماء الأفعال ، نحو «دراک زیدا» فدراک : مبنیّ ؛ لشبهه بالحرف فی کونه یعمل ولا یعمل فیه غیره (2) کما أن الحرف کذلک. ّ

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 934


1- نقل ابن فلاح عن أبی علی الفارسی أن أسماء الإشاره مبنیه لأنها من حیث المعنی أشبهت حرفا موجودا ، وهو أل العهدیه ؛ فإنها تشیر إلی معهود بین المتکلم والمخاطب ، ولما کانت الإشاره فی هنا ونحوها حسیه وفی أل العهدیه ذهنیه لم یرتض المحققون ذلک ، وذهبوا إلی ما ذکره الشارح من أن أسماء الإشاره بنیت لشبهها فی المعنی حرفا مقدرا. ونظیر «هنا» فبما ذکرناه «لدی» فإنها داله علی الملاصقه والقرب زیاده علی الظرفیه ، والملاصقه والقرب من المعانی التی لم تضع العرب لها حرفا ، وأیضا «ما» التعجبیه ، فإنها داله علی التعجب ، ولم تضع العرب للتعجب حرفا ، فیکون بناء کل واحد من هذین الاسمین لشبهه فی المعنی حرفا مقدرا ، فافهم ذلک.
2- اسم الفعل مادام مقصودا معناه لا یدخل علیه عامل أصلا ، فضلا عن أن یعمل فیه ، وعباره الشارح کغیره توهم أن العوامل قد تدخل علیه ولکنها لا تؤثر فیه ، فکان الأولی به أن یقول «ولا یدخل علیه عامل أصلا» بدلا من قوله «ولا یعمل فیه غیره» وقولنا «مادام مقصودا منه معناه» یرید به الإشاره إلی أن اسم الفعل إذا لم یقصد به معناه – بأن یقصد لفظه مثلا – فإن العامل قد یدخل علیه ، وذلک کما فی قول زهیر ابن أبی سلمی المزنی : ولنعم حشو الدّرع أنت إذا دعیت نزال ولجّ فی الذّعر فنزال فی هذا البیت مقصود بها اللفظ ، ولذلک وقعت نائب فاعل ؛ فهی مرفوعه بضمه مقدره علی آخرها منع من ظهوها اشتغال المحل بحرکه البناء الأصلی ، ومثله قول زید الخیل : وقد علمت سلامه أنّ سیفی کریه کلّما دعیت نزال ونظیرهما قول جریبه الفقعسی : عرضنا نزال فلم ینزلوا وکانت نزال علیهم أطمّ

واحترز بقوله : «بلا تأثر» عما ناب عن الفعل وهو متأثر بالعامل ، نحو «ضربا زیدا» فإنه نائب مناب «اضرب» ولیس بمبنی ؛ لتأثّره بالعامل ، فإنه منصوب بالفعل المحذوف ، بخلاف «دراک» فإنه وإن کان نائبا عن «أدرک» فلیس متأثرا بالعامل.

وحاصل ما ذکره المصنف أن المصدر الموضوع موضع الفعل وأسماء الأفعال اشترکا فی النیابه مناب الفعل ، لکن المصدر متأثر بالعامل ؛ فأعرب لعدم مشابهته الحرف ، وأسماء الأفعال غیر متأثره بالعامل ؛ فبنیت لمشابهتها الحرف فی أنها نائبه عن الفعل وغیر متأثره به.

وهذا الذی ذکره المصنف مبنی علی أن أسماء الأفعال لا محل لها من الإعراب والمسأله خلافیه (1) ، وسنذکر ذلک فی باب أسماء الأفعال. .

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 935


1- إذا قلت «هیهات زید» مثلا – فللعلماء فی إعرابه ثلاثه آراء : الأول – وهو مذهب الأخفش ، وهو الصحیح الذی رجحه جمهور علماء النحو – أن هیهات اسم فعل ماض مبنی علی الفتح لا محل له من الإعراب ، وزید : فاعل مرفوع بالضمه ، وهذا الرأی هو الذی یجری علیه قول الناظم إن سبب البناء فی أسماء الأفعال کونها نائبه عن الفعل غیر متأثره بعامل لا ملفوظ به ولا مقدر ، والثانی – وهو رأی سیبویه – أن هیهات مبتدأ مبنی علی الفتح فی محل رفع ؛ فهو متأثر بعامل معنوی وهو الابتداء ، وزید : فاعل سد مسد الخبر ، والثالث – وهو رأی المازنی – أن هیهات مفعول مطلق لفعل محذوف من معناه ، وزید : فاعل به ، وکأنک قلت : بعد بعدا زید ، فهو متأثر بعامل لفظی محذوف من الکلام ، ولا یجری کلام الناظم علی واحد من هذین القولین ، الثانی والثالث ، وعله بناء اسم الفعل علی هذین القولین تضمن أغلب ألفاظه – وهی الألفاظ الداله علی الأمر منه – معنی لام الأمر ، وسائره محمول علیه ، یعنی أن اسم الفعل أشبه الحرف شبها معنویا ، لا نیابیا.

(والرابع) شبه الحرف فی الافتقار اللازم ، وإلیه أشار بقوله : «وکافتقار أصّلا» وذلک کالأسماء الموصوله ، نحو «الذی» فإنها مفتقره فی سائر أحوالها إلی الصّله ؛ فأشبهت الحرف فی ملازمه الافتقار ، فبنیت (1).

وحاصل البیتین أن البناء یکون فی سته أبواب : المضمرات ، وأسماء الشرط ، وأسماء الاستفهام ، وأسماء الإشاره ، وأسماء الأفعال ، والأسماء الموصوله.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 936


1- زاد ابن مالک فی شرح الکافیه الکبری نوعا خامسا سماه الشبه الإهمالی ، وفسره بأن یشبه الاسم الحرف فی کونه لا عاملا ولا معمولا. ومثل له بأوائل السور نحو «ألم ، ق ، ص» وهذا جار علی القول بأن فواتح السور لا محل لها من الإعراب ؛ لأنها من المتشابه الذی لا یدرک معناه ، وقیل : إنها فی محل رفع علی أنها مبتدأ خبره محذوف ، أو خبر مبتدؤه محذوف ، أو فی محل نصب بفعل مقدر کاقرأ ونحوه ، أو فی محل جر بواو القسم المحذوفه ، وجعل بعضهم من هذا النوع الأسماء قبل الترکیب ، وأسماء الهجاء المسروده ، وأسماء العدد المسروده ، وزاد ابن مالک أیضا نوعا سادسا سماه الشبه اللفظی ، وهو : أن یکون لفظ الاسم کلفظ حرف من حروف المعانی ، وذلک مثل «حاشا» الاسمیه ؛ فإنها أشبهت «حاشا» الحرفیه فی اللفظ. واعلم أنه قد یجتمع فی اسم واحد مبنی شبهان فأکثر ، ومن ذلک المضمرات ؛ فإن فیها الشبه المعنوی ، إذ التکلم والخطاب والغیبه من المعانی التی تتأدی بالحروف ، وفیها الشبه الافتقاری ؛ لأن کل ضمیر یفتقر افتقارا متأصلا إلی ما یفسره ، وفیها الشبه الوضعی ، فإن أغلب الضمائر وضع علی حرف أو حرفین ، وما زاد فی وضعه علی ذلک فمحمول علیه ، طردا للباب علی وتیره واحده.
المعرب و انقسامه إلی صحیح و معتل

ومعرب الأسماء ما قد سلما

من شبه الحرف کأرض وسما (1)

یرید أن المعرب خلاف المبنیّ ، وقد تقدم أن المبنی ما أشبه الحرف ؛ فالمعرب ما لم یشبه الحرف ، وینقسم إلی صحیح – وهو : ما لیس آخره حرف علّه کأرض ، وإلی معتل – وهو : ما آخره حرف عله کسما – وسما : لغه فی الاسم ، وفیه ست لغات : اسم – بضم الهمزه وکسرها ، وسم – بضم السین وکسرها ، وسما – بضم السین وکسرها أیضا.

وینقسم المعرب أیضا إلی متمکن أمکن – وهو المنصرف – کزید وعمرو ، وإلی متمکن غیر أمکن – وهو غیر المنصرف – نحو : أحمد ومساجد ومصابیح ؛

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 937


1- «ومعرب» مبتدأ ، ومعرب مضاف و «الأسماء» مضاف إلیه «ما» اسم موصول فی محل رفع خبر المبتدأ «قد سلما» قد : حرف تحقیق ، وسلم : فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله الموصول ، والألف فی «سلما» للاطلاق «من شبه» جار ومجرور متعلق بقوله سلم ، وشبه مضاف و «الحرف» مضاف إلیه «کأرض» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک کائن کأرض «وسما» الواو حرف عطف ، سما : معطوف علی أرض ، مجرور بکسره مقدره علی آخره منع من ظهورها التعذر ، وهو – بضم السین مقصورا – إحدی اللغات فی اسم کما سیذکره الشارح ، ونظیره فی الوزن هدی وعلا وتقی وضحا. وههنا سؤال ، وهو أن الناظم فی ترجمه هذا الباب بدأ بالمعرب وثنی بالمبنی فقال «المعرب والمبنی» وحین أراد التقسیم بدأ بالمعرب أیضا فقال «والاسم منه معرب ومبنی» ولکنه حین بدأ فی التفصیل وتعریف کل واحد منهما بدأ بالمبنی وأخر المعرب ، فما وجهه؟ والجواب عن ذلک أنه بدأ فی الترجمه والتقسیم بالمعرب لکونه أشرف من المبنی بسبب کونه هو الأصل فی الأسماء. وبدأ فی التعریف بالمبنی لکونه منحصرا ، والمعرب غیر منحصر ، ألا تری أن خلاصه الکلام فی أسباب البناء قد أنتجت أن المبنی من الأسماء سته أبواب لیس غیر؟!.

فغیر المتمکن هو المبنی ، والمتمکن : هو المعرب ، وهو قسمان : متمکن امکن ، ومتمکن غیر أمکن (1).

* * *

المعرب و المبنی من الأفعال

وفعل أمر ومضیّ بنیا

وأعربوا مضارعا : إن عریا (2)

من نون توکید مباشر ، ومن

نون إناث : کیر عن من فتن (3).

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 938


1- والمتمکن الأمکن هو الذی یدخله التنوین ، إذا خلا من أل ومن الإضافه ، ویجر بالکسره ، ویسمی المنصرف ، والمتمکن غیر الأمکن هو الذی لا ینون ، ولا یجر بالکسره إلا إذا اقترن بأل أو أضیف ، ویسمی الاسم الذی لا ینصرف.
2- «وفعل» مبتدأ ، وفعل مضاف و «أمر» مضاف إلیه «ومضی» یقرأ بالجر علی أنه معطوف علی أمر ، ویقرأ بالرفع علی أنه معطوف علی فعل «بنیا» فعل ماض مبنی للمجهول ، والألف التی فیه للتثنیه ، وهی نائب فاعل ، وذلک إذا عطفت «مضی» علی «فعل» فإن عطفته علی «أمر» فالألف للاطلاق ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی فعل «أعربوا» فعل وفاعل «مضارعا» مفعول به «إن» حرف شرط «عریا» فعل ماض مبنی علی الفتح فی محل جزم فعل الشرط ، وألفه للاطلاق ، وفاعله ضمیر مستتر فیه ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه السابق. من الکلام ، أی : إن عری الفعل المضارع من النون أعرب ، وعری من باب رضی بمعنی خلا ، ویأتی من باب قعد بمعنی آخر ، تقول : عراه یعروه عروا – مثل سما یسمو سموا – إذا نزل به ، ومنه قول أبی صخر الهذلی : وإنّی لتعرونی لذکراک هزّه کما انتفض العصفور بلّله القطر
3- «من نون» جار ومجرور متعلق بعری ، ونون مضاف و «توکید» مضاف إلیه ، «مباشر» صفه لنون «ومن نون» جار ومجرور معطوف بالواو علی الجار والمجرور السابق ، ونون مضاف و «إناث» مضاف إلیه «کیرعن» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، وتقدیره : وذلک کائن کیرعن «من» اسم موصول مفعول به لیرعن ، باعتباره فعلا قبل أن یقصد لفظه مع سائر الترکیب ، مبنی علی السکون فی محل نصب ، فأما بعد أن قصد لفظ الجمله فکل کلمه منها کحرف من حروف زبد مثلا «فتن» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی من ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله الموصول.

لما فرغ من بیان المعرب والمبنی من الأسماء شرع فی بیان المعرب والمبنی من الأفعال ، ومذهب البصریین أن الإعراب أصل فی الأسماء ، فرع فی الأفعال (1) ؛ فالأصل فی الفعل البناء عندهم ، وذهب الکوفیون إلی أن الإعراب أصل فی الأسماء وفی الأفعال ، والأول هو الصحیح ، ونقل ضیاء الدین بن العلج فی البسیط أن بعض النحویین ذهب إلی أن الإعراب أصل فی الأفعال ، فرع فی الأسماء.

والمبنی من الأفعال ضربان :

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 939


1- لما کان الأصل عند البصریین فی الأسماء الإعراب فإن ما کان منها معربا لا یسأل عن عله إعرابه ؛ لأن ما جاء علی أصله لا یسأل عن علته ، وما جاء منها مبنیا یسأل عن عله بنائه ، وقد تقدم للناظم والشارح بیان عله بناء الاسم ، وأنها مشابهته للحرف ؛ ولما کان الأصل فی الأفعال عندهم أیضا البناء فإن ما جاء منها مبنیا لا یسأل عن عله بنائه ، وإنما یسأل عن عله إعراب ما أعرب منه وهو المضارع ، وعله إعراب الفعل المضارع عند البصریین أنه أشبه الاسم فی أن کل واحد منهما یتوارد علیه معان ترکیبیه لا یتضح التمییز بینها إلا بالإعراب ، فأما المعانی التی تنوارد علی الاسم فمثل الفاعلیه والمفعولیه والإضافه فی نحو قولک : ما أحسن زید ؛ فإنک لو رفعت زبدا لکان فاعلا وصار المراد نفی إحسانه ، ولو نصبته لکان مفعولا به وصار المراد التعجب من حسنه ، ولو جررته لکان مضافا إلیه ، وصار المراد الاستفهام عن أحسن أجزائه ، وأما المعانی التی تتوارد علی الفعل فمثل النهی عن الفعلین جمیعا أو عن الأول منهما وحده أو عن فعلهما متصاحبین فی نحو قولک : لا تعن بالجفاء وتمدح عمرا ، فإنک لو جزمت «تمدح» لکنت منهیا عنه استقلالا ، وصار المراد أنه لا یجوز لک أن تعن بالجفاء ولا أن تمدح عمرا ، ولو رفعت «تمدح» لکان مستأنفا غیر داخل فی حکم النهی ، وصار المراد أنک منهی عن الجفاء مأذون لک فی مدح عمرو ، ولو نصبته لکان معمولا لأن المصدریه وصار المراد أنک منهی عن الجمع بین الجفاء ومدح عمرو ، وأنک لو فعلت أیهما منفردا جاز.

(أحدهما) ما اتّفق علی بنائه ، وهو الماضی ، وهو مبنی علی الفتح (1) نحو «ضرب وانطلق» ما لم یتصل به واو جمع فیضم ، أو ضمیر رفع متحرک فیسکن.

(والثانی) ما اختلف فی بنائه والراجح أنه مبنی ، وهو فعل الأمر نحو «اضرب» وهو مبنی عند البصریین ، ومعرب عند الکوفیین (2).

والمعرب من الأفعال هو المضارع ، ولا یعرب إلا إذا لم تتصل به نون التوکید أو نون الإناث ؛ فمثال نون التوکید المباشره «هل تضربنّ» والفعل معها مبنی علی الفتح ، ولا فرق فی ذلک بین الخفیفه والثقیله (3) فإن لم تتصل به لم یبن ، وذلک کما إذا

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 940


1- بنی الفعل الماضی لأن البناء هو الأصل ، وإنما کان بناؤه علی حرکه – مع أن الأصل فی البناء السکون – لأنه أشبه الفعل المضارع المعرب فی وقوعه خبرا وصفه وصله وحالا ، والأصل فی الإعراب أن یکون بالحرکات ، وإنما کانت الحرکه فی الفعل الماضی خصوص الفتحه لأنها أخف الحرکات ، فقصدوا أن تتعادل خفتها مع ثقل الفعل بسبب کون معناه مرکبا ، لئلا یجتمع ثقیلان فی شیء واحد ، وترکیب معناه هو دلالته علی الحدث والزمان.
2- عندهم أن نحو «اضرب» مجزوم بلام الأمر مقدره ، وأصله لتضرب ، فحذفت اللام تخفیفا ، فصار «تضرب» ثم حذف حرف المضارعه قصدا للفرق بین هذا وبین المضارع غیر المجزوم عند الوقف علیه ، فاحتیج بعد حذف حرف المضارعه إلی همزه الوصل توصلا للنطق بالساکن – وهو الضاد – فصار «اضرب» وفی هذا من التکلف ما لیس تخفی.
3- لا فرق فی اتصال نون التوکید بالفعل المضارع ومباشرتها له بین أن تکون ملفوظا بها کما مثل الشارح ، وأن تکون مقدره کما فی قول الشاعر ، وهو الأضبط بن قریع لا تهین الفقیر علّک أن ترکع یوما والدّهر قد رفعه فإن أصل قوله لا تهین لا تهینن بنونین أولاهما لام الکلمه والثانیه نون التوکید الخفیفه ، فحذفت نون التوکید الخفیفه ، وبقی الفعل بعد حذفها مبنیا علی الفتح فی محل جزم بلام النهی ، ولو لم تکن نون التوکید مقدره فی هذا الفعل لوجب علیه أن یقول لا تهن بحذف الیاء التی هی عین الفعل تخلصا من التقاء الساکنین – وهما الیاء وآخر الفعل – ثم یکسر آخر الفعل تخلصا من التقاء ساکنین آخرین هما آخر الفعل ولام التعریف التی فی أول «الفقیر» لأن ألف الوصل لا یعتد بها ، اذ هی غیر منطوق بها ، فلما وجدناه لم یحذف الیاء علمنا أنه قد حذف نون التوکید وهو ینوبها.

فصل بینه وبینها ألف اثنین نحو «هل تضربانّ» ، وأصله : هل تضرباننّ ، فاجتمعت ثلاث نونات ؛ فحذفت الأولی – وهی نون الرفع – کراهه توالی الأمثال ؛ فصار «هل تضربانّ (1)».

وکذلک یعرب الفعل المضارع إذا فصل بینه وبین نون التوکید واو جمع أو یاء مخاطبه ، نحو «هل تضربنّ یا زیدون» و «هل تضربنّ یا هند» وأصل «تضربنّ» تضربوننّ ، فحذفت النون الأولی لتوالی الأمثال ، کما سبق ، فصار تضربونّ ، فحذفت الواو لالتقاء الساکنین فصار تضربنّ ، وکذلک «تضربنّ» أصله تضربیننّ ؛ ففعل به ما فعل بتضربوننّ.

وهذا هو المراد بقوله : «وأعربوا مضارعا إن عریا من نون توکید مباشر» فشرط فی إعرابه أن یعری من ذلک ، ومفهومه أنه إذا لم یعر منه یکون مبنیا.

فعلم أن مذهبه أن الفعل المضارع لا یبنی إلا إذا باشرته نون التوکید ، نحو «هل تضربنّ یا زید» فإن لم تباشره أعرب ، وهذا هو مذهب الجمهور.

وذهب الأخفش إلی أنه مبنیّ مع نون التوکید ، سواء اتصلت به نون التوکید أو لم تتصل ، ونقل عن بعضهم أنه معرب وإن اتصلت به نون التوکید.

ومثال ما اتصلت به نون الإناث «الهندات یضربن» والفعل معها مبنیّ علی السکون ، ونقل المصنف – رحمه الله تعالی! – فی بعض کتبه أنه لا خلاف فی

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 941


1- أی : بعد أن حرک نون التوکید بالکسر بعد أن کانت مفتوحه ، فرقا بینها وبین نون التوکید التی تتصل بالفعل المسند لواحد ، فی اللفظ ، فإن ألف الاثنین تظهر فی النطق کحرکه مشبعه ، فلو لم تکسر النون فی المثنی التبس المسند للاثنین فی اللفظ بالمسند إلی المفرد.

بناء الفعل المضارع مع نون الإناث ، ولیس کذلک ، بل الخلاف موجود ، وممن نقله الأستاذ أبو الحسن بن عصفور فی شرح الإیضاح (1).

* * *

الحروف کلها مبنیه

وکلّ حرف مستحقّ للبنا

والأصل فی المبنیّ أن یسکّنا (2)

ومنه ذو فتح ، وذو کسر ، وضم

کأین أمس حیث ، والساکن کم (3)

الحروف کلها مبنیه ؛ إذ لا یعتورها ما تفتقر فی دلالتها علیه إلی إعراب ، نحو «أخذت من الدّراهم» فالتیعیض مستفاد من لفظ «من» بدون الإعراب.

والأصل فی البناء أن یکون علی السکون ؛ لأنه أخف من الحرکه ، ولا یحرّک المبنیّ إلا لسبب کالتخلّص من التقاء الساکنین ، وقد تکون الحرکه فتحه ، کأین وقام وإنّ ، وقد تکون کسره ، کأمس وجیر ، وقد تکون ضمه ، کحیث ، وهو اسم ، و «منذ» وهو حرف [إذا جررت به] ، وأما السکون فنحو «کم ، واضرب ، وأجل».

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 942


1- ممن قال بإعرابه السهیلی وابن درستویه وابن طلحه ، ورأیهم أنه معرب بإعراب مقدر منع من ظهوره شبهه بالماضی فی صیروره النون جزءا منه ؛ فتقول فی نحو (والوالدات یرضعن) : یرضعن فعل مضارع مرفوع بضمه مقدره علی آخره منع ظهورها شبه یرضعن بأرضعن فی أن النون قد صارت فیه جزءا منه.
2- «کل» مبتدأ ، وکل مضاف و «حرف» مضاف إلیه «مستحق» خبر المبتدأ «للبنا» جار ومجرور متعلق بمستحق «والأصل» مبتدأ «فی المبنی» جار ومجرور متعلق بالأصل «أن» مصدریه «یسکنا» فعل مضارع مبنی للمجهول منصوب بأن ، والالف للاطلاق ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی المبنی ، وأن وما دخلت علیه فی تأویل مصدر خبر المبتدأ ، والتقدیر : والأصل فی المبنی تسکینه ، والمراد کونه ساکنا.
3- «ومنه» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «ذو» مبتدأ مؤخر ، مرفوع بالواو نیابه عن الضمه لأنه من الأسماء السته ، وذو مضاف و «فتح» مضاف إلیه «وذو» معطوف علی ذو السابق «کسر» مضاف إلیه «وضم» معطوف علی کسر بتقدیر مضاف : أی وذو ضم «کأین» متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف «أمس ، حیث» معطوفان علی أین بحرف عطف محذوف «والساکن الواو عاطفه أو للاستئناف ، الساکن : مبتدأ «کم» خبره ، ویجوز العکس.

وعلم مما مثلنا به أن البناء علی الکسر والضم لا یکون فی الفعل ، بل فی الاسم والحرف ، وأن البناء علی الفتح أو السکون : یکون فی الاسم ، والفعل ، والحرف (1).

* * *

والرّفع والنّصب اجعلن إعرابا

لاسم وفعل ، نحو : لن أهابا (2)

والاسم قد خصّص بالجرّ ، کما

قد خصّص الفعل بأن ینجزما (3).

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 943


1- ذکر الناظم والشارح أن من المبنیات ما یکون بناؤه علی السکون ، ومنه ما یکون بناؤه علی حرکه من الحرکات الثلاث. واعلم أنه ینوب عن السکون فی البناء الحذف ، والحذف یقع فی موضعین : الأول الأمر المعتل الآخر ، نحو : اغز وارم واسع ، والثانی : الأمر المسند إلی ألف اثنین أو واو جماعه أو یاء مخاطبه ، نحو اکتبا واکتبوا واکتبی ، وأنه ینوب عن الفتح فی البناء شیآن : أولهما الکسر ، وذلک فی جمع المؤنث السالم إذا وقع اسما للا النافیه للجنس ، نحو لا مسلمات ، وثانیهما الیاء وذلک فی جمع المذکر السالم والمثنی إذا وقع أحدهما اسما للا النافیه للجنس أیضا ، نحو : لا مسلمین ، وأنه ینوب عن الضم فی البناء شیآن : أحدهما الألف وذلک فی المثنی إذا وقع منادی نحو : یا زیدان ، وثانیهما الواو ، وذلک فی جمع المذکر السالم إذا وقع منادی أیضا ، نحو : یا زیدون.
2- «والرفع» مفعول به أول لاجعلن مقدم علیه «والنصب» معطوف علیه «اجعلن» فعل أمر مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید الخفیفه ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «إعرابا» مفعول ثان لاجعلن «لاسم» جار ومجرور متعلق بإعرابا «وفعل» معطوف علی اسم «نحو» خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک نحو «لن» حرف نفی ونصب واستقبال «أهابا» فعل مضارع منصوب بلن ، والألف للاطلاق ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، ونحو مضاف وجمله الفعل والفاعل فی قوه مفرد مضاف إلیه.
3- «والاسم» مبتدأ «قد» حرف تحقیق «خصص» فعل ماض ، مبنی للمجهول ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوزا تقدیره هو یعود إلی الاسم ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ «بالجر» جار ومجرور متعلق بخصص «کما» الکاف حرف جر ، وما : مصدریه «قد» حرف تحقیق «خصص» فعل ماض مبنی للمجهول «الفعل» نائب فاعله ، وما مع مدخولها فی تأویل مصدر مجرور بالکاف : أی ککون الفعل مخصصا «بأن» الباء حرف جر ، وأن حرف مصدری ونصب «ینجزما» فعل مضارع منصوب بأن ، والألف للاطلاق ، والفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الفعل ، وأن ومدخولها فی تأویل مصدر مجرور بالباء : أی بالانجزام ، والجار والمجرور متعلق بخصص.

فارفع بضمّ ، وانصبن فتحا ، وجر

کسرا : کذکر الله عبده یسر (1)

واجزم بتسکین ، وغیر ما ذکر

ینوب ، نحو : جا أخوبنی نمر (2).

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 944


1- «فارفع» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بضم» جار ومجرور متعلق بارفع «وانصبن» الواو عاطفه ، انصب : فعل أمر مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید الخفیفه ، وهو معطوف علی ارفع «فتحا» منصوب علی نزع الخافض أی بفتح «وجر» الواو عاطفه ، جر : فعل أمر معطوف علی ارفع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «کسرا» مثل قوله فتحا منصوب علی نزع الخافض «کذکر الله عبده یسر» الکاف حرف جر ومجروره محذوف ، والجار والمجرور خبر لمبتدأ محذوف والتقدیر : وذلک کائن کقولک ، وذکر : مبتدأ ، وذکر مضاف ولفظ الجلاله مضاف إلیه من إضافه المصدر لفاعله ، وعبد : مفعول به لذکر منصوب بالفتحه الظاهره ، وعبد مضاف والضمیر مضاف إلیه ، ویسر : فعل مضارع ، والفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ذکر ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ.
2- «واجزم» الواو عاطفه ، اجزم : فعل أمر معطوف علی ارفع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بتسکین» جار ومجرور متعلق باجزم «وغیر» الواو للاستئناف ، غیر : مبتدأ ، وغیر مضاف و «ما» اسم موصول مضاف إلیه مبنی علی السکون فی محل جر «ذکر» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما الموصوله ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله «ینوب» فعل مضارع ، والفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی غیر. والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ «نحو» خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وذلک نحو «جا» فعل ماض قصر للضروره «أحو» فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء السته ، وأخو مضاف و «بنی» مضاف إلیه مجرور بالیاء لأنه جمع مذکر سالم ، وبنی مضاف و «نمر» مضاف إلیه ، مجرور بالکسره الظاهره ، وسکن لأجل الوقف ، والجمله من الفعل وفاعله فی قوه مفرد مجرور بإضافه نحو إلیه.

أنواع الإعراب أربعه : الرفع ، والنصب ، والجر ، والجزم ؛ فأما الرفع والنصب فیشترک فیهما الأسماء والأفعال نحو «زید یقوم ، وإنّ زیدا لن یقوم» وأما الجر فیختص بالأسماء ، نحو «بزید» وأما الجزم فیختص بالأفعال ، نحو «لم یضرب».

والرفع یکون بالضمه ، والنصب یکون بالفتحه ، والجر یکون بالکسره ، والجزم یکون بالسکون ، وما عدا ذلک یکون نائبا عنه ، کما نابت الواو عن الضمه فی «أخو» والیاء عن الکسره فی «بنی» من قوله : «جا أخو بنی نمر» وسیذکر بعد هذا مواضع النیابه.

* * *

إعراب الأسماء السته و ما فیها من اللغات

وارفع بواو ، وانصبنّ بالألف ،

واجرر بیاء – ما من الأسما أصف (1)

شرع فی بیان ما یعرب بالنیابه عمّا سبق ذکره ، والمراد بالأسماء التی سیصفها

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 945


1- «وارفع» الواو للاستئناف ، ارفع فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بواو» متعلق بارفع «وانصبن» الواو عاطفه ، انصب : فعل أمر مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید الثقیله ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، وهو معطوف علی ارفع «بالألف» جار ومجرور متعلق بانصب «واجرر» الواو عاطفه ، اجرر : فعل أمر مبنی علی السکون ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، وهو معطوف علی ارفع «بیاء» جار ومجرور متعلق باجرر «ما» اسم موصول تنازعه الأفعال الثلاثه «من الأسما» جار ومجرور متعلق بأصف الآتی ، أو بمحذوف حال من ما الموصوله «أصف» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، والجمله صله الموصول لا محل لها من الإعراب ، والعائد ضمیر محذوف منصوب المحل بأصف ، أی : الذی أصفه.

الأسماء السته ، وهی أب ، وأخ ، وحم ، وهن ، وفوه ، وذو مال ؛ فهذه ترفع بالواو نحو «جاء أبو زید» وتنصب بالألف نحو «رأیت أباه» وتجر بالیاء نحو «مررت بأبیه» والمشهور أنها معربه بالحروف ؛ فالواو نائبه عن الضمه ، والألف نائبه عن الفتحه ، والیاء نائبه عن الکسره ، وهذا هو الذی أشار إلیه المصنف بقوله : «وارفع بواو – إلی آخر البیت» ، والصحیح أنها معربه بحرکات مقدّره علی الواو والألف والیاء ؛ فالرفع بضمه مقدره علی الواو ، والنصب بفتحه مقدره علی الألف ، والجر بکسره مقدره علی الیاء ؛ فعلی هذا المذهب الصحیح لم ینب شیء عن شیء مما سبق ذکره (1). .

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 946


1- فی هذه المسأله أفوال کثیره ، وأشهر هذه الأقوال ثلاثه ، الأول : أنها معربه من مکان واحد ، والواو والألف والیاء هی حروف الإعراب ، وهذا رأی جمهور البصریین وإلیه ذهب أبو الحسن الأخفش فی أحد قولیه ، وهو الذی ذکره الناظم هنا ومال إلیه. والثانی : أنها معربه من مکان واحد أیضا ، وإعرابها بحرکات مقدره علی الواو والألف والیاء ، فإذا قلت «جاء أبوک» فأبوک : فاعل مرفوع بضمه مقدره علی الواو منع من ظهورها الثقل ، وهذا مذهب سیبویه ، وهو الذی ذکره الشارح وزعم أنه الصحیح ، ورجحه الناظم فی کتابه التسهیل ، ونسبه جماعه من المتأخرین إلی جمهور البصریین ، والصحیح أن مذهب هؤلاء هو الذی قدمنا ذکره ، قال أتباع سیبویه : إن الأصل فی الإعراب أن یکون بحرکات ظاهره أو مقدره فمتی أمکن هذا الأصل لم یجز العدول عنه إلی الفروع ، وقد أمکن أن نجعل الإعراب بحرکات مقدره ، فیجب المصیر إلیه ، والقول الثالث : قول جمهور الکوفیین ، وحاصله أنها معربه من مکانین ،. قالوا : إن الحرکات تکون إعرابا لهذه الأسماء فی حال إفرادها : أی قطعها عن الإضافه ، فتقول : هذا أب لک وقد رأیت أخا لک ، ومررت بحم ، فإذا قلت فی حال الإضافه ، «هذا أبوک» فالضمه باقیه علی ما کانت علیه فی حال الإفراد ، فوجب أن تکون علامه إعراب ، لأن الحرکه التی تکون علامه إعراب للمفرد فی حاله إفراده هی بعینها التی تکون علامه لإعرابه فی حال إضافته ، ألا تری أنک تقول «هذا غلام» فإذا قلت «هذا غلامک» لم یتغیر الحال؟ فکذا هنا. وکذا الواو والألف والیاء بعد هذه الحرکات فی حال إضافه الأسماء السته تجری مجری الحرکات فی کونها إعرایا ، بدلیل أنها تتغیر فی حال الرفع والنصب والجر ، فدل ذلک علی أن الضمه والواو جمیعا علامه للرفع ، والفتحه والألف جمیعا علامه للنصب ، والکسره والیاء جمیعا علامه للجر ، وإنما ألجأ العرب إلی ذلک قله حروف هذه الأسماء ، فرفدوها – فی حال الإضافه التی هی من خصائص الاسم – بحروف زائده ، تکثیرا لحروفها.

من ذاک «ذو» : إن صحبه أبانا

والفم ، حیث المیم منه بانا (1)

أی : من الأسماء التی ترفع بالواو ، وتنصب بالألف ، وتجرّ بالیاء – ذو ، وفم ، ولکن یشترط فی «ذو» أن تکون بمعنی صاحب ، نحو «جاءنی ذو مال» أی : صاحب مال ، وهو المراد بقوله : «إن صحبه أبانا» أی : إن أفهم صحبه ، واحترز بذلک عن «ذو» الطائیه ؛ فإنها لا تفهم صحبه ، بل هی بمعنی الذی ؛ فلا تکون مثل «ذی» بمعنی صاحب ، بل تکون مبنیّه ، وآخرها الواو رفعا ، ونصبا ، وجرا ، ونحو «جاءنی ذو قام ، ورأیت ذو قام ، ومررت بذو قام» ؛ ومنه قوله :

4- فإمّا کرام موسرون لقیتهم ***فحسبی من ذو عندهم ما کفانیا(2)ن

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 947


1- «من ذاک» من ذا : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم ، والکاف حرف خطاب «ذو» مبتدأ مؤخر «إن» حرف شرط «صحبه» مفعول به مقدم لأبان «أبانا» أبان : فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ذو ، وألفه للاطلاق وهو فعل شرط مبنی علی الفتح فی محل جزم ، والجواب محذوف ، والتقدیر : إن أبان ذو صحبه فارفعه بالواو «والفم» معطوف علی ذو «حیث» ظرف مکان «المیم» مبتدأ «منه» جار ومجرور متعلق ببان «بانا» فعل ماض بمعنی انفصل ، مبنی علی الفتح لا محل له من الإعراب ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی المیم ، وألفه للاطلاق وجملته فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو قوله المیم ، وجمله المبتدأ وخبره فی محل جر بإضافه «حیث» إلیها.
2- هذا بیت من الطویل ، وهو من کلام منظور بن سحیم الفقعسی ، وقد استشهد به ابن هشام فی أوضح المسالک (ش 7) فی مبحث الأسماء الخمسه ، وفی باب الموصول ، کما فعل الشارح هنا ، واستشهد به الأشمونی (ش 155) مرتین أیضا. وقبل البیت المستشهد به قوله : ولست بهاج فی القری أهل منزل علی زادهم أبکی وأبکی البواکیا فإمّا کرام موسرون لقیتهم فحسبی من ذو عندهم … البیت وإما کرام معسرون عذرتهم وإما لئام فادّخرت حیائیا وعرضی أبقی ما ادّخرت ذخیره وبطنی أطویه کطیّ ردائیا اللغه : «هاج» اسم فاعل من الهجاء ، وهو الذم والقدح ، تقول : هجاه یهجوه هجوا وهجاء «القری» – بکسر القاف مقصورا – إکرام الضیف ، و «فی» هنا داله علی السببیه والتعلیل ، مثلها فی قوله صلّی الله علیه و [آله] و سلّم : «دخلت امرأه النار فی هره» أی بسبب هره و من أجل ما صنعته معها ، یرید أنه لن یهجو أحدا ولن یذمه ویقدح فیه بسبب القری علی أیه حال ، وذلک لأن الناس علی ثلاثه أنواع : النوع الأول کرام موسرون ، والنوع الثانی کرام معسرون غیر واجدین ما یقدمونه لضیفانهم ، والنوع الثالث لئام بهم شح وبخل وضنانه ، وقد ذکر هؤلاء الأنواع الثلاثه ، وذکر مع کل واحد حاله بالنسبه له «کرام» جمع کریم ، وأراد الطیب العنصر الشریف الآباء ، وقابلهم باللئام «موسرون» ذوو میسره وغنی ، وعندهم ما یقدمونه للضیفان «معسرون» ذوو عسره وضیق لا یجدون ما یقدمونه مع کرم نفوسهم وطیب عنصرهم. الإعراب : «إما» حرف شرط وتفصیل ، مبنی علی السکون لا محل له من الإعراب «کرام» فاعل بفعل محذوف یفسره السیاق ، وتقدیر الکلام : إما لقینی کرام ، ونحو ذلک ، مرفوع بذلک الفعل المحذوف ، وعلامه رفعه الضمه الظاهره «موسرون» نعت لکرام ، ونعت المرفوع مرفوع ، وعلامه رفعه الواو نیابه عن الضمه لأنه جمع مذکر سالم ، والنون عوض عن التنوین فی الاسم المفرد «لقیتهم» لقی : فعل ماض مبنی علی فتح مقدر لا محل له من الإعراب ، والتاء ضمیر المتکلم فاعل لقی ، مبنی علی الضم فی محل رفع ، وضمیر الغائبین العائد إلی کرام مفعول به مبنی علی السکون فی محل نصب. وجمله الفعل الماضی وفاعله ومفعوله لا محل لها من الإعراب تفسیریه «فحسبی» الفاء واقعه فی جواب الشرط ، حرف مبنی علی الفتح لا محل له من الإعراب ، حسب : اسم بمعنی کاف خبر مقدم ، وهو مضاف ویاء المتکلم مضاف إلیه ، مبنی علی الفتح فی محل جر «من» حرف جر مبنی علی السکون لا محل له «ذو» اسم موصول بمعنی الذی مبنی علی السکون فی محل جر بمن ، وإن رویت «ذی» فهو مجرور بمن ، وعلامه جره الیاء نیابه عن الکسره ، والجار والمجرور متعلق بحسب «عندهم» عند : ظرف متعلق بمحذوف یقع صله للموصول الذی هو ذو بمعنی الذی ، وعند مضاف وضمیر الغائبین مضاف إلیه ، مبنی علی السکون فی محل جر «ما» اسم موصول بمعنی الذی مبتدأ مؤخر مبنی علی السکون فی محل رفع «کفانیا» کفی : فعل ماض مبنی علی فتح مقدر علی الألف منع من ظهوره التعذر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الاسم الموصول الذی هو ما ، والنون للوقایه ، ویاء المتکلم مفعول به مبنی علی الفتح فی محل نصب ، والألف للاطلاق ، وجمله کفی وفاعله ومفعوله لا محل صله ما. الشاهد فیه : قوله «فحسبی من ذو عندهم» فإن «ذو» فی هذه العباره اسم موصول بمعنی الذی ، وقد رویت هذه الکلمه بروایتین ؛ فمن العلماء من روی «فحسبی من ذی عندهم» بالیاء ، واستدل بهذه الروایه علی أن «ذا» الموصوله تعامل معامل «ذی» التی بمعنی صاحب والتی هی من الأسماء الخمسه ، فترفع بالواو ، وتنصب بالألف ، وتجر بالیاء کما فی هذه العباره علی هذه الروایه ، ومعنی ذلک أنها معربه ویتغیر آخرها بتغیر التراکیب. ومن العلماء من روی «فحسبی من ذو عندهم» بالواو ، واستدل بها علی أن «ذو» التی هی اسم موصول مبنیه ، وأنها تجیء بالواو فی حاله الرفع وفی حاله النصب وفی حاله الجر جمیعا وهذا الوجه هو الراجح عند النحاه ؛ وسیذکر الشارح هذا البیت مره أخری فی باب الموصول ، وینبه علی الروایتین جمیعا ، وعلی أن روایه الواو تدل علی البناء وروایه الیاء تدل علی الإعراب ، لکن علی روایه الیاء یکون الإعراب فیها بالحروف نیابه عن الحرکات علی الراجح ، وعلی روایه الواو تکون الکلمه فیها مبنیه علی السکون ، فاعرف ذلک ولا تنسه. قال ابن منظور فی لسان العرب : «وأما قول الشاعر : *فإنّ بیت تمیم ذو سمعت به* فإن «ذو» هنا بمعنی الذی ، ولا یکون فی الرفع والنصب والجر إلا علی لفظ واحد ، ولیست بالصفه التی تعرب نحو قولک : مررت برجل ذی مال ، وهو ذو مال ، ورأیت رجلا ذا مال ، وتقول : رأیت ذو جاءک ، وذو جاءاک ، وذو جاءوک ، وذو جاءتک ، وذو جئنک ، بلفظ واحد للمذکر والمؤنث ، ومن أمثال العرب : أتی علیه ذو أتی علی الناس ، أی الذی أتی علیهم ، قال أبو منصور : وهی لغه طییء ، وذو بمعنی الذی» اه. وفی البیت الذی أنشده فی صدر کلامه شاهد کالذی معنا علی أن «ذو التی بمعنی الذی تکون بالواو ولو کان موضعها جرا أو نصبا ؛ فإن قول الشاعر «ذو سمعت به» نعت لبیت تمیم المنصوب علی أنه اسم إن ، ولو کانت «ذو» معربه لقال : فإن بیت تمیم ذا سمعت به ، فلما جاء بها بالواو فی حال النصب علمنا أنه یراها مبنیه ، وبناؤها کما علمت علی السکون

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 948

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 949

وکذلک یشترط فی إعراب الفم بهذه الأحرف زوال المیم منه ، نحو «هذا فوه ، ورأیت فاه ، ونظرت إلی فیه» ؛ وإلیه أشار بقوله : «والفم حیث المیم منه بانا» أی : انفصلت منه المیم ، أی زالت منه ؛ فإن لم تزل منه أعرب بالحرکات ، نحو «هذا فم ، ورأیت فما ، ونظرت إلی فم».

* * *

أب ، أخ ، حم – کذاک ، وهن

والنّقص فی هذا الأخیر أحسن (1)

وفی أب وتالییه یندر

وقصرها من نقصهنّ أشهر (2)

یعنی أن «أبا ، وأخا ، وحما» تجری مجری «ذو ، وفم» اللّذین سبق ذکرهما ؛

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 950


1- «أب» مبتدأ «أخ حم» معطوفان علی أب مع حذف حرف العطف «کذاک» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر تنازعه کل من أب وما عطف علیه «وهن» الواو عاطفه ، هن : مبتدأ ، وخبره محذوف ، أی : وهن کذاک «والنقص» مبتدأ «فی هذا» جار ومجرور متعلق بالنقص ، أو بأحسن «الأخیر» بدل أو عطف بیان من اسم الإشاره أو هو نعت له «أحسن» خبر المبتدأ.
2- «وفی أب» جار ومجرور متعلق بیندر الآتی «وتالییه» معطوف علی أب «یندر» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی النقص «وقصرها» الواو عاطفه ، قصر : مبتدأ ، وقصر مضاف والضمیر مضاف إلیه «من نقصهن» من نقص : جار ومجرور متعلق بأشهر. ونقص مضاف والضمیر مضاف إلیه «أشهر» خبر المبتدأ.

فترفع بالواو ، وتنصب بالألف ، وتجرّ بالیاء ، نحو «هذا أبوه وأخوه وحموها ، ورأیت أباه وأخاه وحماها ، ومررت بأبیه وأخیه وحمیها» وهذه هی اللغه المشهوره فی هذه الثلاثه ، وسیذکر المصنف فی هذه الثلاثه لغتین أخریین.

وأما «هن» فالفصیح فیه أن یعرب بالحرکات الظاهره علی النون ، ولا یکون فی آخره حرف عله ، نحو «هذا هن زید ، ورأیت هن زید ، ومررت بهن زید (1)» وإلیه أشار بقوله : «والنقص فی هذا الأخیر أحسن» أی : النقص فی «هن» أحسن من الإتمام ، والإتمام جائز لکنه قلیل جدا ، نحو «هذا هنوه ، ورأیت هناه ، ونظرت إلی هنیه» وأنکر الفرّاء جواز إتمامه ، وهو مححوج بحکایه سیبویه الإتمام عن العرب ، ومن حفظ حجّه علی من لم یحفظ.

وأشار المصنف بقوله : «وفی أب ونالییه یندر – إلی آخر البیت» إلی اللغتین الباقیتین فی «أب» وتالییه – وهما «أخ ، وحم» – فإحدی اللغتین النّقص ، وهو حذف الواو والألف والیاء ، والإعراب بالحرکات الظاهره علی الباء والخاء والمیم ، نحو «هذا أبه وأخه وحمها ، ورأیت أبه وأخه وحمها ، ومررت بأبه وأخه وحمها» وعلیه قوله : ا)

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 951


1- ومن ذلک قوله علیه الصلاه والسّلام : «من تعزی بعزاء الجاهلیه فأعضوه بهن أبیه ، ولا تکنوا» وتعزی بعزاء الجاهلیه معناه دعا بدعائها فقال : یا لفلان ، ویا لفلان ، والغرض أنه یدعو إلی العصبیه القبلیه التی جهد النبی صلّی الله علیه و [آله] و سلّم جهده فی محوها. ومعنی «أعضوه بهن أبیه» قولوا له : عض أیر أبیک ، ومعنی «ولا تکنوا» قولوا له ذلک بلفظ صریح ، مبالغه فی التشنیع علیه ، ومحل الاستشهاد قوله صلوات الله علیه : «بهن أبیه» حیث جر لفظ الهن بالکسره الظاهره ، ومن ذلک قولهم فی المثل : «من یطل هن أبیه ینتطق به» یریدون من کثر إخوته اشتدبهم ظهره وقوی بهم عزه (وانظره فی مجمع الأمثال رقم 4015 فی 2 / 300 بتحقیقنا)

5- بأبه اقتدی عدیّ فی الکرم ***ومن یشابه أبه فما ظلم (1)

وهذه اللغه نادره فی «أب» وتالییه ، ولهذا قال : «وفی أب وتالییه یندر» أی : یندر النقص ، واللغه الأخری فی «أب» وتالیه أن یکون بالألف : رفعا ، ونصبا ، وجرا ، ونحو «هذا أباه وأخاه وحماها ، ورأیت أباه وأخاه وحماها ، ومررت بأباه وأخاه وحماها ، وعلیه قول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 952


1- ینسب هذا البیت لرؤبه بن العجاج ، من کلمه یزعمون أنه مدح فیها عدی بن حاتم الطائی ، وقبله قوله : أنت الحلیم والأمیر المنتقم تصدع بالحقّ وتنفی من ظلم اللغه : «عدی» أراد به عدی بن حاتم الطائی الجواد المشهور «اقتدی» یرید أنه جعله لنفسه قدوه فسار علی نهج سیرته «فما ظلم» یرید أنه لم یظلم أمه ؛ لأنه جاء علی مثال أبیه الذی ینسب إلیه ، وذلک لأنه لو جاء مخالفا لما علیه أبوه من السمت أو الشبه أو من الخلق والصفات لنسبه الناس إلی غیره ، فکان فی ذلک ظلم لأمه واتهام لها (انظر مجمع الأمثال رقم 4020 فی 2 / 300 بتحقیقنا). الإعراب : «بأبه» الجار والمجرور متعلق باقتدی ، وأب مضاف والضمیر مضاف إلیه «اقتدی عدی» فعل ماض وفاعله «فی الکرم» جار ومجرور بالکسره الظاهره متعلق بافتدی أیضا ، وسکن المجرور للوقف «ومن» اسم شرط مبتدأ «یشابه» فعل مضارع فعل الشرط مجزوم بالسکون ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی من «أبه» مفعول به لیشابه ، ومضاف إلیه «فما» الفاء واقعه فی جواب الشرط ، وما : نافیه «ظلم» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو ، والجمله فی محل جزم جواب الشرط ، وجمله الشرط وجوابه فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو اسم الشرط ، وهذا أحد ثلاثه أقوال ، وهو الذی نرجحه من بینها ، وإن رجح کثیر من النحاه غیره. الشاهد فیه : قوله «بأبه – یشابه أبه» حیث جر الأول بالکسره الظاهره ، ونصب الثانی بالفتحه الظاهره. وهذا یدل علی أن قوما من العرب یعربون هذا الاسم بالحرکات الظاهره علی أواخره ، ولا یجتلبون لها حروف العله لتکون علامه إعراب.

6- إنّ أباها وأبا أباها***قد بلغا فی المجد غایتاها(1).

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 953


1- نسب العینی والسید المرتضی فی شرح القاموس هذا البیت لأبی النجم العجلی ، ونسبه الجوهری لرؤبه بن العجاج ، وذکر العینی أن أبا زید نسبه فی نوادره لبعض أهل الیمن. وقد بحثت النوادر فلم أحد فیها هذا البیت ، ولکنی وجدت أبا زید أنشد فیها عن أبی الغول لبعض أهل الیمن : أیّ قلوص راکب تراها طاروا علیهنّ فشل علاها واشدد بمثنی حقب حقواها ناجیه وناجیا أباها وفی هذه الأبیات شاهد للمسأله التی معنا ، وقافیتها هی قافیه بیت الشاهد ، ومن هنا وقع السهو للعینی ، فأما الشاهد فی هذه الأبیات ففی قوله : «وناجیا أباها» فإن «أباها» فاعل بقوله : «ناجیا» وهذا الفاعل مرفوع بضمه مقدره علی الألف منع من ظهورها التعذر ، وهذه لغه القصر ، ولو جاء به علی لغه التمام لقال : «وناجیا أبوها». الإعراب : «إن» حرف توکید ونصب «أباها» أبا : اسم إن منصوب بفتحه مقدره علی الألف ، ویحتمل أن یکون منصوبا بالألف نیابه عن الفتحه کما هو المشهور ، وأبا مضاف والضمیر مضاف إلیه «وأبا» معطوف علی اسم إن ، وأبا مضاف وأبا من «أباها» مضاف إلیه ، وهو مضاف والضمیر مضاف إلیه «قد» حرف تحقیق «بلغا» فعل ماض ، وألف الاثنین فاعله ، والجمله فی محل رفع خبر إن «فی المجد» جار ومجرور متعلق بالفعل قبله وهو بلغ «غایتاها» مفعول به لبلغ علی لغه من یلزم المثنی الألف ، أی منصوب بفتحه مقدره علی الألف منع من ظهورها التعذر ، وغایتا مضاف وضمیر الغائبه مضاف إلیه ، وهذا الضمیر عائد علی المجد ، وإنما جاء به مؤنثا ومن حقه التذکیر لأنه اعتبر المحد صفه أو رتبه ، والمراد بالغایتین المبدأ والنهایه ، أو نهایه مجد النسب ونهایه مجد الحسب ، وهذا الأخیر أحسن. الشاهد فیه : الذی یتعین الاستشهاد به فی هذا البیت لما ذکر الشارح هو قوله : «أباها» الثالثه لأن الأولی والثانیه یحتملان الإجراء علی اللغه المشهوره الصحیحه کما رأیت فی الإعراب ؛ فیکون نصبهما بالألف ، أما الثالثه فهی فی موضع الجر بإضافه ما قبلها إلیها ، ومع ذلک جاء بها بالألف ، والأرجح إجراء الأولیین کالثالثه ؛ لأنه یبعد جدا أن یجیء الشاعر بکلمه واحده فی بیت واحد علی لغتین مختلفتین.

فعلامه الرفع والنصب والجرّ حرکه مقدّره علی الألف کما تقدّر فی المقصور ، وهذه اللغه أشهر من النقص.

وحاصل ما ذکره أنّ فی «أب ، وأخ ، وحم» ثلاث لغات : أشهرها أن تکون بالواو والألف والیاء ، والثانیه أن تکون بالألف مطلقا (1) ، والثالثه أن یحذف منها الأحرف الثلاثه ، وهذا نادر ، وأن فی «هن» لغتین : إحداهما النقص ، وهو الأشهر ، والثانیه الإتمام ، وهو قلیل.

* * *

شروط إعراب الأسماء السته بالحروف

وشرط ذا الإعراب : أن یضفن لا

للیا کجا أخو أبیک ذا اعتلا (2).

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 954


1- هذه لغه قوم بأعیانهم من العرب ، واشتهرت نسبتها إلی بنی الحارث وخثعم وزبید ، وکلهم ممن یلزمون المثنی الألف فی أحواله کلها ، وقد تکلم بها فی الموضعین النبی صلی الله علیه وسلم ، وذلک فی قوله : «ما صنع أبا جهل؟» ، وقوله : «لا وتران فی لیله» وعلی هذه اللغه قال الإمام أبو حنیفه رضی الله عنه : «لا قود فی مثقل ولو ضربه بأبا قبیس» وأبو قبیس : جبل معروف.
2- «وشرط» الواو للاستئناف ، شرط : مبتدأ ، وشرط مضاف و «ذا» مضاف إلیه «الإعراب» بدل أو عطف بیان أو نعت لذا «أن» حرف مصدری ونصب «یضفن» فعل مضارع مبنی للمجهول وهو مبنی علی السکون لاتصاله بنون النسوه فی محل نصب بأن ، وأن مدخولها فی تأویل مصدر خبر المبتدأ ، أی : شرط إعرابهن بالحروف کونهن مضافات ، و «لا» حرف عطف «للیا» معطوف علی محذوف ، والتقدیر : لکل اسم لا للیاء «کجا» الکاف حرف جر ، ومجروره محذوف والجار والمجرور متعلق بمحذوف ، خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وذلک کائن کقولک ، وجا : أصله جاء : فعل ماض «أخو» فاعل جاء ، وأخو مضاف وأبی من «أبیک» مضاف إلیه مجرور بالیاء ، وأبی مضاف وضمیر المخاطب مضاف إلیه «ذا» حال منصوب بالألف نیابه عن الفتحه ، وهو مضاف ، و «اعتلا» مضاف إلیه. وأصله اعتلاء فقصره للاضطرار ، وتقدیر البیت : وشرط هذا الإعراب (الذی هو کونها بالواو رفعا وبالألف نصبا وبالیاء جرا) فی کل کلمه من هذه الکلمات کونها مضافه إلی أی اسم من الأسماء لا لیاء المتکلم ، ومثال ذلک قولک : جاء أخو أبیک ذا اعتلاء ، فأخو : مثال للمرفوع بالواو وهو مضاف لما بعده ، وأبیک : مثال للمجرور بالیاء ، وهو مضاف لضمیر المخاطب ، وذا : مثال للمنصوب بالألف ، وهو مضاف إلی «اعتلا» ، وکل واحد من المضاف إلیهن اسم غیر یاء المتکلم کما تری.

ذکر النحویون لإعراب هذه الأسماء بالحروف شروطا أربعه :

(أحدها) أن تکون مضافه ، واحترز بذلک من ألا تضاف ؛ فإنها حینئذ تعرب بالحرکات الظاهره ، نحو «هذا أب ، ورأیت أبا ، ومررت بأب».

(الثانی) أن تضاف إلی غیر یاء المتکلم ، نحو «هذا أبو زید وأخوه وحموه» ؛ فإن أضیفت إلی یاء المتکلم أعربت بحرکات مقدّره ، نحو «هذا أبی ، ورأیت أبی ، ومررت بأبی» ، ولم تعرب بهذه الحروف ، وسیأتی ذکر ما تعرب به حینئذ.

(الثالث) أن تکون مکبّره ، واحترز بذلک من أن تکون مصغّره ؛ فإنها حینئذ تعرب بالحرکات الظاهره ، نحو : «هذا أبیّ زید وذویّ مال ، ورأیت أبیّ زید وذویّ مال ، ومررت بأبیّ زید وذویّ مال».

(الرابع) : أن تکون مفرده ، واحترز بذلک من أن تکون مجموعه أو مثنّاه ؛ فإن کانت مجموعه أعربت بالحرکات الظاهره (1) ، نحو «هؤلاء آباء م

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 955


1- المراد جمع التکسیر کما مثل ؛ فأما جمع المذکر السالم فإنها لا تجمع علیه إلا شذوذا ، وهی – حینئذ – تعرب إعراب جمع المذکر السالم شذوذا : بالواو رفعا ، وبالیاء المکسور ما قبلها نصبا وجرا ، ولم یجمعوا منها جمع المذکر إلا الأب وذو. فأما الأب فقد ورد جمعه فی قول زیاد بن واصل السلمی : فلمّا تبیّنّ أصواتنا بکین وفدّیننا بالأبینا وأما «ذو» فقد ورد جمعه مضافا مرتین : إحداهما إلی اسم الجنس ، والأخری إلی الضمیر شذوذا ، وذلک فی قول کعب بن زهیر بن أبی سلمی المزنی : صبحنا الخزرجیّه مرهفات أبار ذوی أرومتها ذووها ففی «ذووها» شذوذ من ناحیتین : إضافته إلی الضمیر ، وجمعه جمع المذکر السالم

الزّیدین ، ورأیت آباءهم ، ومررت بآبائهم» ، وإن کانت مثنّاه أعربت إعراب المثنی : بالألف رفعا ، وبالیاء جرا ونصبا ، نحو : «هذان أبوا زید ، ورأیت أبویه ، ومررت بأبویه».

ولم یذکر المصنف – رحمه الله تعالی! – من هذه الأربعه سوی الشرطین الأوّلین ، ثم أشار إلیهما بقوله : «وشرط ذا الإعراب أن یضفن لا للیا» أی : شرط إعراب هذه الأسماء بالحروف أن تضاف إلی غیر یاء المتکلم ؛ فعلم من هذا أنه لا بد من إضافتها ، وأنه لا بد أن تکون [إضافتها] إلی غیر یاء المتکلم.

ویمکن أن یفهم الشرطان الآخران من کلامه ، وذلک أن الضمیر فی قوله «یضفن» راجع إلی الأسماء التی سبق ذکرها ، وهو لم یذکرها إلا مفرده مکبره ؛ فکأنه قال : «وشرط ذا الإعراب أن یضاف أب وإخوته المذکوره إلی غیر یاء المتکلم».

واعلم أن «ذو» لا تستعمل إلا مضافه ، ولا تضاف إلی مضمر ، بل إلی اسم جنس ظاهر غیر صفه ، نحو : «جاءنی ذو مال» ؛ فلا یجوز «جاءنی ذو قائم» (1) ن

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 956


1- اعلم أن الأصل فی وضع «ذو» التی بمعنی صاحب أن یتوصل بها إلی نعت ما قبلها بما بعدها ، وذلک یستدعی شیئین ؛ أحدهما : أن یکون ما بعدها مما لا یمتنع أن یوصف به ، والثانی : أن یکون ما بعدها مما لا بصلح أن یقع صفه من غیر حاجه إلی توسط شیء ومن أجل ذلک لازمت الإضافه إلی أسماء الأجناس المعنویه کالعلم والمال والفضل والجاه فتقول : محمد ذو علم ، وخالد ذو مال ، ویکر ذو فضل ، وعلی ذو جاه ، وما أشبه ذلک لأن هذه الأشیاء لا یوصف بها إلا بواسطه شیء ، ألا تری أنک لا تقول «محمد فضل» إلا بواسطه تأویل المصدر بالمشتق ، أو بواسطه تقدیر مضاف ، أو بواسطه قصد المبالغه ، فأما الأسماء التی یمتنع أن تکون نعتا – وذلک الضمیر والعلم – فلا یضاف «ذو» ولا مثناه ولا جمعه إلی شیء منها ، وشذ قول کعب بن زهیر بن أبی سلمی المزنی الذی سبق إنشاده : صبحنا الخزرجیّه مرهفات أیار ذوی أرومتها ذووها کما شذ قول الآخر : إنما یعرف ذا الفضل من النّاس ذووه وشذ کذلک ما أنشده الأصمعی قال : أنشدنی أعرابی من بنی تمیم ثم من بنی حنظله لنفسه : أهنأ المعروف ما لم تبتذل فیه الوجوه إنما یصطنع المعروف فی الناس ذووه وإن کان اسم أو ما یقوم مقامه مما یصح أن یکون نعتا بغیر حاجه إلی شیء – وذلک الاسم المشتق والجمله – لم یصح إضافه «ذو» إلیه ، وندر نحو قولهم : اذهب بذی تسلم ، والمعنی : اذهب بطریق ذی سلامه ، فتلخص أن «ذو» لا تضاف إلی واحد من أربعه أشیاء : العلم ، والضمیر ، والمشتق ، والجمله ، وأنها تضاف إلی اسم الجنس الجامد ، سواء أکان مصدرا أم لم یکن
إعراب المثنی و ما یلحق به

بالألف ارفع المثنّی ، وکلا

إذا بمضمر مضافا وصلا (1)

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 957


1- «بالألف» جار ومجرور متعلق بارفع التالی «ارفع» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «المثنی» مفعول به لا رفع ، منصوب بفتحه مقدره علی الألف «وکلا» معطوف علی المثنی «إذا» ظرف لما یستقبل من الزمان «بمضمر» جار ومجرور متعلق بوصل الآتی «مضافا» حال من الضمیر المستتر فی وصل «وصلا» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب فاعله ضمیر مستتر فیه جوازا ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل جر بإضافه إذا إلیها ، وجواب إذا محذوف ، والتقدیر : إذا وصل کلا بالضمیر حال کون کلا مضافا إلی ذلک الضمیر فارفعه بالألف.

کلتا کذاک ، اثنان واثنتان

کابنین وابنتین یجریان (1)

وتخلف الیا فی جمیعها الألف

جرّا ونصبا بعد فتح قد ألف (2)

ذکر المصنف – رحمه الله تعالی! – أن مما تنوب فیه الحروف عن الحرکات الأسماء السته ، وقد تقدم الکلام علیها ، ثم ذکر المثنی ، وهو مما یعرب بالحروف.

وحدّه : «لفظ دالّ علی اثنین ، بزیاده فی آخره ، صالح للتجرید ، وعطف مثله علیه» فیدخل فی قولنا «لفظ دال علی اثنین» المثنی نحو «الزیدان» والألفاظ الموضوعه لاثنین نحو «شفع» ، وخرج بقولنا (3) «بزیاده» نحو

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 958


1- «کلنا» مبتدأ «کذاک» الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر ، والکاف حرف خطاب «اثنان» مبتدأ «واثنتان» معطوف علیه «کابنین» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من الضمیر الذی هو ألف الاثنین فی قوله یجریان الآتی «وابنتین» معطوف علی ابنین «یجریان» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وألف الاثنین فاعل ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ وما عطف علیه.
2- «وتخلف» فعل مضارع «الیا» فاعله «فی جمیعها» الجار والمجرور متعلق بتخلف ، وجمیع مضاف والضمیر مضاف إلیه «الألف» مفعول به لتخلف «جرا» مفعول لأجله «ونصبا» معطوف علیه «بعد» ظرف متعلق بتخلف ، وبعد مضاف و «فتح» مضاف إلیه «قد» حرف تحقیق «ألف» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی فتح ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل جر نعت لفتح.
3- وخرج بقوله «دال علی اثنین» الاسم الذی تکون فی آخره زیاده المثنی وهو مع ذلک لا یدل علی اثنین ، وإنما یدل علی واحد أو علی ثلاثه فصاعدا ، فأما ما یدل علی الواحد مع هذه الزیاده فمثاله من الصفات : رجلان ، وشبعان ، وجوعان ، وسکران وندمان ، ومثاله من الأعلام : عثمان ، وعفان ، وحسان ، وما أشبه ذلک ، وأما ما یدل علی الثلاثه فصاعدا فمثاله : صنوان ، وغلمان ، وصردان ، ورغفان ، وجرذان ، وإعراب هذین النوعین بحرکات ظاهره علی النون ، والألف ملازمه لها فی کل حال ؛ لأنها نون الصیغه ، ولیست النون القائمه مقام التنوین.

«شفع» ، وخرج بقولنا «صالح للتجرید» نحو «اثنان» فإنه لا یصلح لإسقاط الزیاده منه ؛ فلا تقول «اثن» وخرج بقولنا «وعطف مثله علیه» ما صلح للتجرید وعطف غیره علیه ، کالقمرین ؛ فإنه صالح للتجرید ، فنقول : قمر ، ولکن یعطف علیه مغایره لا مثله ، نحو : قمر وشمس ، وهو المقصود بقولهم : «القمرین».

وأشار المصنف بقوله : «بالألف ارفع المثنی وکلا» إلی أن المثنی یرفع بالألف ، وکذلک شبه المثنی ، وهو : کلّ ما لا یصدق علیه حدّ المثنی ، وأشار إلیه المصنف بقوله «وکلا» ؛ فما لا یصدق علیه حدّ المثنی مما دل علی اثنین بزیاده أو شبهها ، فهو ملحق بالمثنی ؛ فکلا وکلتا واثنان واثنتان ملحقه بالمثنی ؛ لأنها لا یصدق علیها حدّ المثنی ، لکن لا یلحق کلا وکلتا بالمثنی إلا إذا أضیفا إلی مضمر ، نحو «جاءنی کلاهما ، ورأیت کلیهما ، ومررت بکلیهما ، وجاءتنی کلتاهما ، ورأیت کلتیهما ، ومررت بکلتیهما» فإن أضیفا إلی ظاهر کانا بالألف رفعا ونصبا وجرا ، نحو «جاءنی کلا الرجلین وکلتا المرأتین ، ورأیت کلا الرجلین وکلتا المرأتین ، ومررت بکلا الرجلین وکلتا المرأتین» ؛ فلهذا قال المصنف : «وکلا إذا بمضمر مضافا وصلا» (1). .

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 959


1- هذا الذی ذکره الشارح تبعا للناظم – – من أن لکلا وکلنا حالتین : حاله یعاملان فیها معامله المثنی ، وحاله یعاملان فیها معامله المفرد المقصور ؛ فیکونان بالألف فی الأحوال الثلاثه کالفتی والعصا – هو مشهور لغه العرب ، والسر فیه – علی ما ذهب إلیه نحاه البصره – أن کلا وکلتا لفظهما لفظ المفرد ومعناهما معنی المثنی ، فکان لهما شبهان شبه بالمفرد من جهه اللفظ ، وشبه بالمثنی من جهه المعنی ؛ فأخذا حکم المفرد تاره وحکم المثتی تاره أخری ، حتی یکون لکل شبه حظ ، فی الإعراب. وفی إعاده الضمیر علیهما أیضا. ومن العرب من یعاملهما معامله المقصور فی کل حال ؛ فیغلب جانب اللفظ ، وعلیه جاء قول الشاعر : نعم الفق عمدت إلیه مطیّتی فی حین جدّ بنا المسیر کلانا ومحل الشاهد فی قوله «کلانا» فإنه توکید للضمیر المجرور محلا بالباء فی قوله «بنا» وهو مع ذلک مضاف الی الضمیر ، وقد جاء به بالألف فی حاله الجر. وقد جمع فی عود الضمیر علیهما بین مراعاه اللفظ والمعنی الأسود بن یعفر فی قوله : إنّ المنیّه والحتوف کلاهما یوفی المخارم یرقبان سوادی فتراه قال «یوفی المخارم» بالإفراد ، ثم قال «یرقبان» بالتثنیه ، فأما الإعراب فإن جعلت «کلاها» توکیدا کان کإعراب المقصور ، ولکن ذلک لیس بمتعین ، بل یجوز أن یکون «کلاهما» مبتدأ خبره جمله المضارع بعده ، وجمله المبتدأ وخبره فی محل رفع خبر إن ، وعلی هذا یکون اللفظ کإعراب المثنی جاریا علی اللغه الفصحی.

ثم بیّن أن اثنین واثتتین یجریان مجری ابنین وابنتین ؛ فاثنان واثنتان ملحقان بالمثنّی [کما تقدّم] ، وابنان وابنتان مثنی حقیقه.

ثم ذکر المصنف – رحمه الله تعالی! – أن الیاء تخلف الألف فی المثنی والملحق به فی حالتی الجرّ والنصب ، وأن ما قبلها لا یکون إلا مفتوحا ، نحو : «رأیت الزّیدین کلیهما ، ومررت بالزّیدین کلیهما» واحترز بذلک عن یاء الجمع ؛ فإن ما قبلها لا یکون إلا مکسورا ، نحو : «مررت بالزّیدین» وسیأتی ذلک.

وحاصل ما ذکره أن المثنی وما ألحق به یرفع بالألف ، وینصب ویجرّ بالیاء ، وهذا هو المشهور ، والصحیح أن الإعراب فی المثنی والملحق به بحرکه مقدره علی الألف رفعا والیاء نصبا وجرا.

وما ذکره المصنف من أن المثنی والملحق به یکونان بالألف رفعا والیاء نصبا وجرا هو المشهور فی لغه العرب ، ومن العرب (1) من یجعل المثنی والملحق به .

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 960


1- هذه لغه کنانه وبنی الحارث بن کعب وبنی العنبر وبنی هجیم وبطون من ربیعه بکر بن وائل وزبید وخثعم وهمدان وعذره. وخرج علیه قوله تعالی : (إِنْ هذانِ لَساحِرانِ) و قوله صلّی الله علیه و [آله] و سلّم : «لا وتران فی لیله» وجاء علیها قول الشاعر : تزوّد منّا بین أذناه طعنه دعته إلی هابی التّراب عقیم فإن من حق «هذان ، ووتران ، وأذناه» – لو جرین علی اللغه المشهوره – أن تکون بالیاء : فإن الأولی اسم إن ، والثانیه اسم لا ، وهما منصوبان ، والثالثه فی موضع المجرور بإضافه الظرف قبلها ، وفی الآیه الکریمه تخریجات أخری تجریها علی المستعمل فی لغه عامه العرب : منها أن «إن» حرف بمعنی «نعم» مثلها فی قول عبد الله بن قیس الرقیات : بکر العواذل فی الصّبو ح یلمننی وألومهنّه ویقلن : شیب قد علا ک وقد کبرت ، فقلت : إنّه یرید فقلت نعم ، والهاء علی ذلک هی هاء السکت ، و «هذان» فی الآیه الکریمه حینئذ مبتدأ ، واللام بعده زائده ، و «ساحران» خبر المبتدأ. ومنها أن «إن» مؤکده ناصبه للاسم رافعه للخبر ، واسمها ضمیر شأن محذوف ، و «هذان ساحران» مبتدأ وخبر کما فی الوجه السابق ، والجمله فی محل رفع خبر إن ، والتقدیر : إنه (أی الحال والشأن) هذان لساحران.

بالألف مطلقا : رفعا ، ونصبا ، وجرا ؛ فیقول : «جاء الزیدان کلاهما ، ورأیت الزیدان کلاهما ، ومررت بالزیدان کلاهما».

* * *

إعراب جمع المذکر السالم و ما یلحق به

وارفع بواو وبیا اجرر وانصب

سالم جمع «عامر ، ومذنب» (1).

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 961


1- «وارفع» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بواو» جار ومجرور متعلق بارفع «وبیا» جار ومجرور متعلق باجرر الآتی ، ولقوله انصب معمول مثله حذف لدلاله هذا علیه ، أی : اجرر بیاء وانصب بیاء «اجرر» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «وانصب» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا ، وهو معطوف بالواو علی اجرر «سالم» مفعول به تنازعه کل من ارفع واجرر وانصب وسالم مضاف و «جمع» مضاف إلیه ، وجمع مضاف إلیه و «عامر» مضاف إلیه ، و «مذنب» معطوف علی عامر.

ذکر المصنف قسمین یعربان بالحروف : أحدهما الأسماء السته ، والثانی المثنی ، وقد تقدّم الکلام علیهما ، ثم ذکر فی هذا البیت القسم الثالث ، وهو جمع المذکر السالم وما حمل علیه ، وإعرابه : بالواو رفعا ، وبالیاء نصبا وجرا.

وأشار بقوله : «عامر ومذنب» إلی ما یجمع هذا الجمع ، وهو قسمان : جامد ، وصفه.

فیشترط فی الجامد : أن یکون علما ، لمذکر ، عاقل ، خالیا من تاء التأنیث ، ومن الترکیب ؛ فإن لم یکن علما لم یجمع بالواو والنون ؛ فلا یقال فی «رجل» رجلون ، نعم إذا صغّر جاز ذلک نحو : «رجیل ، ورجیلون» لأنه وصف (1) ، وإن کان علما لغیر مذکر لم یجمع بهما ؛ فلا یقال فی «زینب» زینبون ، وکذا إن کان علما لمذکر غیر عاقل ؛ فلا یقال فی لاحق – اسم فرس – لا حقون ، وإن کان فیه تاء التأنیث فکذلک لا یجمع بهما ؛ فلا یقال فی «طلحه» طلحون ، وأجاز ذلک الکوفیون (2) ، وکذلک إذا کان مرکبا ؛ فلا یقال فی «سیبویه» سیبویهون ، وأجازه بعضهم.

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 962


1- وجاء من ذلک قول الشاعر : زعمت تماضر أنّنی إمّا أمت یسدد أبینوها الأصاغر خلّتی محل الشاهد فی قوله «أبینوها» فإنه جمع مصغر «ابن» جمع مذکر سالما ورفعه بالواو نیابه عن الضمه ، ولو لا التصغیر لما جاز أن یجمعه هذا الجمع ؛ لأن ابنا اسم جامد ولیس بعلم ، وإنما سوغ التصغیر ذلک لأن الاسم المصغر فی قوه الوصف ، ألا تری أن رجیلا فی قوه قولک : رجل صغیر ، أو حقیر ، وأن أبینا فی قوه قولک : ابن صغیر؟
2- ذهب الکوفیون إلی أنه یجوز جمع العلم المذکر المختوم بتاء التأنیث کطلحه وحمزه جمع مذکر سالما بالواو والنون أو الیاء والنون بعد حذف تاء التأنیث التی فی المفرد ، ووافقهم علی ذلک أبو الحسن بن کیسان ، وعلی ذلک یقولون : جاء الطلحون والحمزون ، ورأیت الطلحین والحمزین ، ولهم علی ذلک ثلاثه أدله ؛ الأول : أن هذا علم علی مذکر وإن کان لفظه مؤنثا ، والعبره بالمعنی لا باللفظ ، والثانی : أن هذه التاء فی تقدیر الانفصال بدلیل سقوطها فی جمع المؤنث السالم فی قولهم : طلحات ، وحمزات ، والثالث : أن الإجماع منعقد علی جواز جمع العلم المذکر المختوم بألف التأنیث جمع مذکر سالما ، فلو سمینا رجلا بحمراء أو حبلی جاز جمعه علی حمراوین وحبلین ولا شک أن الاسم المختوم بألف التأنیث أشد تمکنا فی التأنیث من المختوم بتاء التأنیث ، وإذا جاز جمع الاسم الأشد تمکنا فی التأنیث جمع مذکر سالما فجواز جمع الاسم الأخف تمکنا فی التأنیث هذا الجمع جائز من باب أولی.

ویشترط فی الصفه : أن تکون صفه ، لمذکر ، عاقل ، خالیه من تاء التأنیث ، لیست من باب أفعل فعلاء ، ولا من باب فعلان فعلی ، ولا مما یستوی فیه المذکر والمؤنث ؛ فخرج بقولنا «صفه لمذکر» ما کان صفه لمؤنث ؛ فلا یقال فی حائض حائضون ، وخرج بقولنا «عاقل» ما کان صفه لمذکر غیر عاقل ؛ فلا یقال فی سابق – صفه فرس – سابقون ، وخرج بقولنا «خالیه من تاء التأنیث» ما کان صفه لمذکر عاقل ، ولکن فیه تاء التأنیث ، نحو علّامه ؛ فلا یقال فیه : علّامون ، وخرج بقولنا «لیست من باب أفعل فعلاء» ما کان کذلک ، نحو «أحمر» فإن مؤنثه حمراء ؛ فلا یقال فیه : أحمرون ، وکذلک ما کان من باب فعلان فعلی ، نحو «سکران ، وسکری» فلا یقال : سکرانون ، وکذلک إذا استوی فی الوصف المذکر والمؤنث ، نحو «صبور ، وجریح» فإنه یقال : رجل صبور ، وامرأه صبور ، ورجل جریح ، وامرأه جریح ؛ فلا یقال فی جمع المذکر السالم : صبورون ، ولا جریحون.

وأشار المصنف – رحمه الله – إلی الجامد الجامع للشروط التی سبق ذکرها بقوله : «عامر» فإنه علم لمذکر عاقل خال من تاء التأنیث ومن الترکیب ؛ فیقال فیه : عامرون.

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 963

وأشار إلی الصفه المذکوره أولا بقوله : «ومذنب» فإنه صفه لمذکر عاقل خالیه من تاء التأنیث ولیست من باب أفعل فعلاء ولا من باب فعلان فعلی ولا مما یستوی فیه المذکر والمؤنث ، فیقال فیه : مذنبون.

* * *

وشبه ذین ، وبه عشرونا

وبابه ألحق ، والأهلونا (1)

أولو ، وعالمون ، علّیّونا

وأرضون شذّ ، والسّنونا (2)

وبابه ، ومثل حین قد یرد

ذا الباب ، وهو عند قوم یطّرد (3).

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 964


1- «وشبه» الواو حرف عطف ، شبه : معطوف علی عامر ومذنب ، وشبه مضاف و «ذین» مضاف إلیه مبنی علی الیاء فی محل جر «وبه» جار ومجرور متعلق بقوله ألحق الآتی «عشرونا» مبتدأ «وبابه» الواو عاطفه ، باب : معطوف علی قوله عشرون ، وباب مضاف والهاء ضمیر الغائب العائد إلی قوله عشرونا مضاف إلیه «ألحق» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی قوله عشرونا ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ «والأهلون» معطوف علی قوله عشرون.
2- «أولو» و «عالمون» و «علیون» و «أرضون» : کلهن معطوف علی قوله عشرون «شذ» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی المتعاطفات کلها ، والجمله من الفعل والفاعل لا محل لها ؛ لأنها استئنافیه ، وقیل : بل الجمله فی محل رفع خبر عن المتعاطفات ، والمتعاطفات مبتدأ ، وعلی هذا یکون قد أخبر عن الأخیر منها فقط «والسنون» و «بابه» معطوفان علی قوله عشرون.
3- «ومثل» الواو عاطفه أو للاستئناف ، مثل : نصب علی الحال من الفاعل المستتر فی قوله یرد الآتی ، ومثل مضاف ، و «حین» مضاف إلیه «قد» حرف تقلیل «یرد» فعل مضارع «ذا» اسم إشاره فاعل یرد «الباب» بدل أو عطف بیان أو نعت لاسم الإشاره «وهو» مبتدأ «عند» ظرف متعلق بیطرد ، وعند مضاف و «قوم» مضاف إلیه «یطرد» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الضمیر المنفصل الواقع مبتدأ ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ ، وتقدیر البیت : وقد یرد هذا الباب (وهو باب سنین) معربا بحرکات ظاهره علی النون مع لزوم الیاء ، مثل إعراب «حین» بالضمه رفعا والفتحه نصبا والکسره جرا ، والإعراب بحرکات ظاهره علی النون مع لزوم الیاء یطرد فی کل جمع المذکر وما ألحق به عند قوم من النحاه أو من العرب.

أشار المصنف – رحمه الله! – بقوله : «وشبه ذین» إلی شبه عامر ، وهو کل علم مستجمع للشروط السابق ذکرها کمحمد وإبراهیم ؛ فتقول : محمدون وإبراهیمون ، وإلی شبه مذنب ، وهو کل صفه اجتمع فیها الشروط ، کالأفضل والضّرّاب ونحوهما ، فتقول : الأفضلون والضّرّابون ، وأشار بقوله : «وبه عشرون» إلی ما ألحق بجمع المذکر السالم فی إعرابه : بالواو رفعا ، وبالیاء جرا ونصبا.

وجمع المذکر السالم هو : ما سلم فیه بناء الواحد ، ووجد فیه الشروط التی سبق ذکرها ؛ فما لا واحد له من لفظه ، أو له واحد غیر مستکمل للشروط – فلیس بجمع مذکر سالم ، بل هو ملحق به ؛ فعشرون وبابه – وهو ثلاثون إلی تسعین – ملحق بجمع المذکر السالم ؛ لأنه لا واحد له من لفظه ؛ إذ لا یقال : عشر ، وکذلک «أهلون» ملحق به ؛ لأن مفرده – وهو أهل – لیس فیه الشروط المذکوره (1) ؛ لأنه اسم جنس جامد کرجل ، وکذلک «أولو» ؛ لأنه لا واحد له من لفظه ، و «عالمون» جمع عالم ، وعالم کرجل اسم جنس جامد ، وعلّیّون : اسم لأعلی الجنه ، ولیس فیه الشروط المذکوره ؛ لکونه لما لا یعقل ، وأرضون : جمع أرض ، وأرض : اسم جنس جامد مؤنث ، والسنون : جمع سنه ، والسنه : اسم جنس مؤنث ؛ فهذه کلها ملحقه بالجمع المذکر ؛ لما سبق من أنها غیر مستکمله للشروط.أل

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 965


1- وقد جمع لفظ «أهل» جمع مذکر سالما شذوذا ، وذلک کقول الشنفری : ولی دونکم أهلون : سید عملس ، وأرقط ذهلول ، وعرفاء حبأل

وأشار بقوله «وبابه» إلی باب سنه ، وهو : کل اسم ثلاثی ، حذفت لامه ، وعوّض عنها هاء التأنیث ، ولم یکسّر : کمائه ومئین وثبه وثبین. وهذا الاستعمال شائع فی هذا ونحوه ؛ فإن کسّر کشفه وشفاه لم یستعمل کذلک إلا شذوذا ، کظبه ؛ فإنهم کسّروه علی ظباه وجمعوه أیضا بالواو رفعا وبالیاء نصبا وجرا ، فقالوا : ظبون ، وظبین.

وأشار بقوله : «ومثل حین قد یرد ذا الباب» إلی أنّ سنین (1) ونحوه قد .

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 966


1- اعلم أن إعراب سنین وبابه إعراب الجمع بالواو رفعا وبالیاء نصبا وجرا هی لغه الحجاز وعلیاء قیس. وأما بعض بنی تمیم وبنی عامر فیجعل الإعراب بحرکات علی النون ویلتزم الیاء فی جمیع الأحوال ، وهذا هو الذی أشار إلیه المصنف بقوله «ومثل حین» وقد تکلم النبی صلّی الله علیه و [آله] و سلّم بهذه اللغه ، وذلک فی قوله یدعو علی المشرکین من أهل مکه : «اللهم اجعلها علیهم سنینا کسنین یوسف» وقد روی هذا الحدیث بروایه أخری علی لغه عامه العرب : «اللهم اجعلها علیهم سنین کسنی یوسف» فإما أن یکون علیه الصلاه والسّلام قد تکلم باللغتین جمیعا مره بهذه ومره بتلک ، لأن الدعاء مقام تکرار للمدعو به ، وهذا هو الظاهر ، وإما أن یکون قد تکلم بإحدی اللغتین ، ورواه الرواه بهما جمیعا کل منهم رواه بلغه قبیلته ؛ لأن الروایه بالمعنی جائزه عند المحدثین ، وعلی هذه اللغه جاء الشاهد رقم 7 الذی رواه الشارح ، کما جاء قول جریر : أری مرّ السّنین أخذن منّی کما أخذ السّرار من الهلال وقول الشاعر : ألم نسق الحجیج – سلی معدّا – سنینا ما تعدّ لنا حسابا وقول الآخر : سنینی کلّها لاقیت حربا أعدّ مع الصّلادمه الذکور ومن العرب من یلزم هذا الباب الواو ، ویفتح النون فی کل أحواله ؛ فیکون إعرابه بحرکات مقدره علی الواو منع من ظهورها الثقل ، ومنهم من یلزمه الواو ویجعل الإعراب بحرکات علی النون کإعراب زیتون ونحوه ، ومنهم من یجری الإعراب الذی ذکرناه أولا فی جمیع أنواع جمع المذکر وما ألحق به ، إجراء له مجری المفرد ، ویتخرج علی هذه اللغه قول ذی الإصبع العدوانی : إنّی أبی أبیّ ذو محافظه وابن أبی أبیّ من أبیّین ویجوز فی هذا البیت أن تخرجه علی ما خرج علیه بیت سحیم (ش 9) الآتی قریبا فتلخص لک من هذا أن فی سنین وبابه أربع لغات ، وأن فی الجمع عامه لغتین.

تلزمه الیاء ویجعل الإعراب علی النون ؛ فتقول : هذه سنین ، ورأیت سنینا ، ومررت بسنین ، وإن شئت حذفت التّنوین ، وهو أقل من إثباته ، واختلف فی اطّراد هذا والصحیح أنه لا یطرد ، وأنه مقصور علی السماع ، ومنه قوله صلی الله علیه وسلم : «اللهم اجعلها علیهم سنینا کسنین یوسف» فی إحدی الروایتین ، ومثله قول الشاعر :

7- دعانی من نجد ؛ فإنّ سنینه ***لعبن بنا شیبا وشیبننا مردا(1).

* * *

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 967


1- البیت للصمه بن عبد الله ، أحد شعراء عصر الدوله الأمویه ، وکان الصمه قد هوی ابنه عم له اسمها ریا ، فخطبها ، فرضی عمه أن یزوجها له علی أن یمهرها خمسین من الإبل ، فذکر ذلک لأبیه ، فساق عند تسعه وأربعین ، فأبی عمه إلا أن یکملها له خمسین وأبی أبوه أن یکملها ، ولج العناد بینهما ، فلم یر الصمه بدا من فراقهما جمیعا ، فرحل إلی الشام ؛ فکان وهو بالشام یحن إلی نجد أحیانا ویذمه أحیانا أخری ، وهذا البیت من قصیده له فی ذلک. اللغه : «دعانی» أی اترکانی ، ویروی فی مکانه «ذراتی» وهما بمعنی واحد «نجد» بلاد بعینها ، أعلاها تهامه والیمن وأسفلها العراق والشام ، و «الشیب» – بکسر الشین – جمع أشیب ، وهو الذی وخط الشیب شعر رأسه. و «المرد» – بضم فسکون – جمع أمرد ، وهو من لم ینبت بوجهه شعر. الإعراب : «دعانی» دعا : فعل أمر مبنی علی حذف النون ، وألف الاثنین فاعل والنون للوقایه ، والیاء مفعول به ، مبنی علی الفتح فی محل نصب «من نجد» جار ومجرور متعلق بدعانی «فإن» الفاء للتعلیل ، إن : حرف توکید ونصب «سنینه» ، سنین : اسم إن منصوب بالفتحه الظاهره – وهو محل الشاهد – وسنین مضاف والضمیر العائد إلی نجد مضاف إلیه ، وجمله «لعبن» من الفعل وفاعله فی محل رفع خبر إن «بنا» جار ومجرور متعلق بلعبن «شیبا» حال من الضمیر المجرور المحل بالباء فی بنا ، وجمله «شیبننا» من الفعل وفاعله ومفعوله معطوفه بالواو علی جمله لعبن «مردا» حال من المفعول به فی قوله شیبننا. الشاهد فیه : قوله «فإن سنینه» حیث نصبه بالفتحه الظاهره ، بدلیل بقاء النون مع الإضافه إلی الضمیر ، فجعل هذه النون الزائده علی بنیه الکلمه کالنون التی من أصل الکلمه فی نحو مسکین وغسلین ، ألا تری أنک تقول : هذا مسکین ، ولقد رأیت رجلا مسکینا ، ووقعت عینی علی رجل مسکین ، وتقول : هذا الرجل مسکینکم ، فتکون حرکات الإعراب علی النون سواء أضیفت الکلمه أم لم تضف ؛ لأن مثلها مثل المیم فی غلام والباء فی کتاب ، ولو أن الشاعر اعتبر هذه النون زائده مع الیاء للدلاله علی أن الکلمه جمع مذکر سالم لوجب علیه هنا أن ینصبه بالیاء ویحذف النون فیقول «فإن سنیه» ومثل هذا البیت قول رسول الله صلّی الله علیه و [آله] و سلّم «اللهم اجعلها علیهم سنینا کسنین یوسف» والأبیات التی أنشدناها (فی ص 58) وتقدم لنا ذکر ذلک. [الشاهد فیه إجراء السنین مجری الحین ، فی الإعراب بالحرکات وإلزام النون مع الإضافه].
لغات العرب فی نون جمع المذکر السالم و نون المثنی

ونون مجموع وما به التحق

فافتح ، وفلّ من بکسره نطق (1).

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 968


1- «ونون» مفعول مقدم لا فتح ، ونون مضاف و «مجموع» مضاف إلیه «وما» الواو عاطفه ، ما : اسم موصول معطوف علی مجموع ، مبنی علی السکون فی محل جر «به» جار ومجرور متعلق بالتحق الآتی «انتحق» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی ما ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله الموصول «فافتح» الفاء زائده لتزیین اللفظ ، وافتح : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «وقل» فعل ماض «من» اسم موصول فی محل رفع فاعل بقل «بکسره» الجار والمجرور متعلق بنطق ، وکسر مضاف والضمیر العائد علی النون مضاف إلیه «نطق» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی من ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله الموصول ، وتقدیر البیت : افتح نون الاسم المجموع والذی التحق به ، وقل من العرب من نطق بهذه النون مکسوره : أی فی حالتی النصب والجر أما فی حاله الرفع فلم یسمع کسر هذه النون من أحد منهم.

ونون ما ثنّی والملحق به

بعکس ذاک استعملوه ، فانتبه (1)

حقّ نون الجمع وما ألحق به الفتح ، وقد تکسر شذوذا ، ومنه قوله :

8- عرفنا جعفرا وبنی أبیه ***وأنکرنا زعانف آخرین (2)ی

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 969


1- «ونون» الواو عاطفه ، نون : مبتدأ ، ونون مضاف و «ما» اسم موصول مضاف إلیه «ثنی» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله ما «والملحق» معطوف علی ما «به» جار ومجرور متعلق بالملحق «بعکس» جار ومجرور متعلق باستعملوه ، وعکس مضاف وذا منّ «ذاک» مضاف إلیه ، والکاف حرف خطاب «استعملوه» فعل ماض ، والواو فاعل. والهاء مفعول به ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو «نون» فی أول البیت «فانتبه» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، یرید أن لغه جمهور العرب جاریه علی أن ینطقوا بنون المثنی مکسوره ، وقلیل منهم من ینطق بها مفتوحه.
2- هذا البیت لجریر بن عطیه بن الخطفی ، من أبیات خاطب بها فضاله العرنی ، وقبله قوله : عرین من عرینه ، لیس منّا برئت إلی عرینه من عرین المفردات : «جعفر» اسم رجل من ولد ثعلبه بن یربوع «وبنی أبیه» إخوته ، وهم عرین وکلیب وعبید «زعانف» جمع زعنفه – بکسر الزای والنون بینهما عین مهمله ساکنه – وهم الأتباع ، وفی القاموس «الزعنفه – بالکسر والفتح – القصیر والقصیره ، وجمعه زعانف ، وهی أجنحه السمک ، وکل جماعه لیس أصلهم واحدا» ه. والزعانف أیضا : أهداب الثوب التی تنوس منه ، أی تتحرک ، ویقال للئام الناس ورذالهم : الزعانف. الإعراب : «عرفنا» فعل وفاعل «جعفرا» مفعوله «وبنی» معطوف علی جعفر وبنی مضاف وأبی من «أبیه» مضاف إلیه ، وأبی مضاف وضمیر الغائب العائد إلی جعفر مضاف إلیه «وأنکرنا» الواو حرف عطف ، أنکرنا : فعل وفاعل «زعانف» مفعول به «آخرین» صفه له منصوب بالیاء نیابه عن الفتحه لأنه جمع مذکر سالم ، وجمله أنکرنا ومعمولاته معطوفه علی جمله عرفنا ومعمولاته. الشاهد فیه : کسر نون الجمع فی قوله «آخرین» بدلیل أن القصیده مکسوره حرف القافیه ، وقد روینا البیت السابق علی بیت الشاهد لیتضح لک ذلک ، وأول الکلمه قوله : أتوعدنی وراء بنی ریاح؟ کذبت ؛ لتقصرنّ یداک دونی

وقوله :

9- أکلّ الدهر حلّ وارتحال ***أما یبقی علیّ ولا یقینی؟!(1)

وما ذا تبتغی الشّعراء منّی

وقد جاوزت حدّ الأربعین؟

ولیس کسرها لغه ، خلافا لمن زعم ذلک.

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 970


1- هذان البیتان لسحیم بن وثیل الریاحی ، من قصیده له یمدح بها نفسه ویعرض فیها بالأبیرد الریاحی ابن عمه ، وقبلهما : عذرت البزل إن هی خاطرتنی فما بالی وبال ابنی لبون؟ وبعدهما قوله : أخو خمسین مجنمع أشدّی ونجّذنی مداوره الشؤون المفردات : «یبتغی» معناه یطلب ، ویروی فی مکانه «یدری» بتشدید الدال المهمله ، وهو مضارع ادراه ، إذا ختله وخدعه. المعنی : یقول : کیف یطلب الشعراء خدیعتی ویطمعون فی ختلی وقد بلغت سن التجربه والاختبار التی تمکننی من تقدیر الأمور ورد کید الأعداء إلی نحورهم؟ یرید أنه لا تجوز علیه الحیله ، ولا یمکن لعدوه أن یخدعه. الإعراب : «أکل» الهمزه للاستفهام ، وکل : ظرف زمان متعلق بمحذوف خبر مقدم ، وکل مضاف و «الدهر» مضاف إلیه «حل» مبتدأ مؤخر «وارتحال» معطوف علیه «أما» أصل الهمزه للاستفهام ، وما نافیه ، وأما هنا حرف استفتاح «یبقی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الدهر «علی» جار ومجرور متعلق بیبقی «ولا» الواو عاطفه ، ولا : زائده لتأکید النفی «یقینی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو ، والنون للوقایه ، والیاء مفعول به «وما ذا» ما : اسم استفهام مبتدأ. وذا : اسم موصول بمعنی الذی فی محل رفع خبر «تبتغی» فعل مضارع «الشعراء» فاعله «منی» جار ومجرور متعلق بتبتغی ، والجمله من الفعل وفاعله لا محل لها من الإعراب صله الموصول ، والعائد ضمیر منصوب بتبتغی ، وهو محذوف : أی تبتغیه «وقد» الواو حالیه ، قد : حرف تحقیق «جاوزت» فعل وفاعل «حد» مفعول به لجاوز ، وحد مضاف و «الأربعین» مضاف إلیه ، مجرور بالیاء المکسور ما قبلها تحقیقا المفتوح ما بعدها تقدیرا ، وقیل : مجرور بالکسره الظاهره ؛ لأنه عومل معامله حین فی جعل الإعراب علی النون ، وسنوضح ذلک فی بیان الاستشهاد بالبیت. الشاهد فیه : قوله «الأربعین» حیث وردت الروایه فیه بکسر النون کما رأیت فی أبیات القصیده ؛ فمن العلماء من خرجه علی أنه معرب بالحرکات الظاهره علی النون علی أنه عومل معامله المفرد من نحو حین ومسکین وغسلین ویقطین ، ومنهم من خرجه علی أنه جمع مذکر سالم معرب بالیاء نیابه عن الکسره ، ولکنه کسر النون ، وعلیه الشارح هنا. ونظیره بیت ذی الأصبع العدوانی الذی رویناه لک (ص 65) وقول الفرزدق : ما سدّ حیّ ولا میت مسدّهما إلا الخلائف من بعد النّبیّین

وحقّ نون المثنی والملحق به الکسر ، وفتحها لغه ، ومنه قوله :

10- علی أحوذیّین استقلّت عشیّه***فما هی إلا لمحه وتغیب (1).

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 971


1- البیت لحمید بن ثور الهلالی الصحابی ، أحد الشعراء المجیدین ، وکان لا یقاربه شاعر فی وصف القطاه ، وهو من أبیات قصیده له یصف فیها القطاه ، وأول الأبیات التی یصف فیها القطاه قوله : کما انقبضت کدراء تسقی فراخها بشمظه رفها والمیاه شعوب غدت لم تصعّد فی السماء ، وتحتها إذا نظرت أهویّه ولهوب فجاءت وما جاء القطا ، ثم قلّصت بمفحصها ، والواردات تنوب اللغه : «الأحوذیان» مثنی أحوذی ، وهو الخفیف السریع ، وأراد به هنا جناح القطاه ، یصفها بالسرعه والخفه ، و «استقلت» ارتفعت وطارت فی الهواء ، و «العشیه» ما بین الزوال إلی المغرب ، و «هی» ضمیر غائبه یعود إلی القطاه علی تقدیر مضافین ، وأصل الکلام : فما زمان رؤیتها إلا لمحه وتغیب. المعنی : یرید أن هذه القطاه قد طارت بجناحین سریعین ؛ فلیس یقع نظرک علیها حین تهم بالطیران إلا لحظه یسیره ثم تغیب عن ناظریک فلا تعود تراها ، یقصد أنها شدیده السرعه. الإعراب : «علی أحوذیین» جار ومجرور متعلق باستقلت «استقلت» استقل : فعل ماض ، والتاء للتأنیث ، والفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود علی القطاه التی تقدم وصفها «عشیه» ظرف زمان منصوب علی الظرفیه متعلق باستقلت «فما» الفاء عاطفه ، ما : نافیه «هی» مبتدأ بتقدیر مضافین ، والأصل : فما زمان مشاهدتها إلا لمحه وتغیب بعدها «إلا» أداه استثناء ملغاه لا عمل لها «لمحه» خبر المبتدأ «وتغیب» الواو عاطفه ، وتغیب فعل مضارع فاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود علی القطاه ، والجمله من الفعل والفاعل معطوفه علی جمله المبتدأ والخبر. الشاهد فیه : فتح نون المثنی من قوله «أحوذیین» وهی لغه ، ولیست بضروره ؛ لأن کسرها یأتی معه الوزن ولا یفوت به غرض.

وظاهر کلام المصنف – رحمه الله تعالی! – أن فتح النون فی التثنیه ککسر نون الجمع فی القلّه ، ولیس کذلک ، بل کسرها فی الجمع شاذّ وفتحها فی التثنیه لغه ، کما قدّمناه ، وهل یختص الفتح بالیاء أو یکون فیها وفی الألف؟ قولان ؛ وظاهر کلام المصنف الثانی (1). ).

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 972


1- اعلم أنهم اتفقوا علی زیاده نون بعد ألف المثنی ویائه وبعد واو الجمع ویائه ؛ واختلف النحاه فی تعلیل هذه الزیاده علی سبعه أوجه ، الأول – وعلیه ابن مالک – أنها زیدت دفعا لتوهم الإضافه فی «رأیت بنین کرماء» إذ لو قلت «رأیت بنی کرماء» لم یدر السامع الکرام هم البنون أم الآباء؟ فلما جاءت النون علمنا أنک إن قلت «بنی کرماء» فقد أردت وصف الآباء أنفسهم بالکرم وأن بنی مضاف وکرماء مضاف إلیه ، وإن قلت «بنین کرماء» فقد أردت وصف الأبناء أنفسهم بالکرم وأن کرماء نعت لبنین ، وبعدا عن توهم الإفراد فی «هذان» ونحو «الخوزلان» و «المهتدین» ؛ إذ لو لا النون لالتبست الصفه بالمضاف إلیه علی ما علمت أولا ولالتبس المفرد بالمثنی أو بالجمع ؛ الثانی أنها زیدت عوضا عن الحرکه فی الاسم المفرد ، وعلیه الزجاج ، والثالث : أن زیادتها عوض عن التنوین فی الاسم المفرد. وعلیه ابن کیسان ، وهو الذی یجری علی ألسنه المعربین ، والرابع : أنها عوض عن الحرکه والتنوین معا ، وعلیه ابن ولاد والجزولی. والخامس : أنها عوض عن الحرکه والتنوین فیما کان التنوین والحرکه فی مفرده کمحمد وعلی ، وعن الحرکه فقط فیما لا تنوین فی مفرده کزینب وفاطمه ، وعن التنوین فقط فیما لا حرکه فی مفرده کالقاضی والفتی ؛ ولبست عوضا عن شیء منهما فیما لا حرکه ولا تنوین فی مفرده کالحبلی ، وعلیه ابن جنی ، والسادس : أنها زیدت فرقا بین نصب المفرد ورفع المثنی ، إذ لو حذفت النون من قولک «علیان» لأشکل علیک أمره ، فلم تدر أهو مفرد منصوب أم مثنی مرفوع ، وعلی هذا الفراء ، والسابع : أنها نفس التنوین حرک للتخلص من التقاء الساکنین ثم المشهور الکثیر أن هذه النون مکسوره فی المثنی مفتوحه فی الجمع ، فأما مجرد حرکتها فیهما فلأجل التخلص من التقاء الساکنین ، وأما المخالفه بینهما فلتمیز کل واحد من الآخر ، وأما فتحها فی الجمع فلأن الجمع ثقیل لدلالته علی العدد الکثیر والمثنی خفیف ، فقصدت المعادله بینهما ؛ لئلا یجتمع ثقیلان فی کلمه ، وورد العکس فی الموضعین وهو فتحها مع المثنی وکسرها مع الجمع ؛ ضروره لا لغه ، وقیل : ذلک خاص بحاله الیاء فیهما ، وقیل لا ، بل مع الألف والواو أیضا. وذکر الشیبانی وابن جنی أن من العرب من یضم النون فی المثنی ، وعلی هذا ینشدون قول الشاعر : یا أبتا أرّقنی القذّان فالنّوم لا تطعمه العینان وهذا إنما یجیء مع الألف ، لا مع الیاء. وسمع تشدید نون المثنی فی تثنیه اسم الإشاره والموصول فقط ، وقد قریء بالتشدید فی قوله تعالی : (فَذانِکَ بُرْهانانِ) وقوله : (وَالَّذانِ یَأْتِیانِها) وقوله : (إِحْدَی ابْنَتَیَّ هاتَیْنِ) وقوله سبحانه : (رَبَّنا أَرِنَا الَّذَیْنِ).

ومن انفتح مع الألف قول الشاعر :

11- أعرف منها الجید والعینانا***ومنخرین أشبها ظبیانا(1).

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 973


1- البیت لرجل من ضبه کما قال المفضل ، وزعم العینی أنه لا یعرف قائله ، وقیل : هو لرؤبه ، والصحیح الأول ، وهو من رجز أوله : إنّ لسلمی عندنا دیوانا یخزی فلانا وابنه فلانا کانت عجوزا عمّرت زمانا وهی تری سیّئها إحسانا اللغه : «الجید» العنق «منخرین» مثنی منخر ، بزنه مسجد ، وأصله مکان النخیر وهو الصوت المنبعث من الأنف ، ویستعمل فی الأنف نفسه لأنه مکانه ، من باب تسمیه الحال باسم محله ، کإطلاق لفظ القریه وإراده سکانها «ظبیان» اسم رجل ، وقیل : مثنی ظبی ، قال أبو زید «ظبیان : اسم رجل ، أراد أشبها منخری ظبیان» ، فحذف ، کما قال الله عز وجل : (وَسْئَلِ الْقَرْیَهَ) یرید أهل القریه» اه ، وتأویل أبی زید فی القریه علی أنه مجاز بالحذف ، وهو غیر التأویل الذی ذکرناه آنفا. الإعراب : «أعرف» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «منها» جار ومجرور متعلق بأعرف «الجید» مفعول به لأعرف «والعینانا» معطوف علی الجید منصوب بفتحه مقدره علی الألف منع من ظهورها التعذر «ومنخرین» معطوف علی الجید أیضا ، منصوب بالیاء نیابه عن الفتحه لأنه مثنی «أشبها» أشبه : فعل ماض ، وألف الاثنین فاعل «ظبیانا» مفعول به ، منصوب بالفتحه الظاهره علی أنه مفرد کما هو الصحیح ، فأما علی أنه مثنی فهو منصوب بفتحه مقدره علی الألف کما فی قوله «والعینانا» السابق ، وذلک علی لغه من یلزم المثنی الألف ، والجمله من الفعل وفاعله فی محل نصب صفه لمنخرین. الشاهد فیه : قوله «والعینانا» حیث فتح نون المثنی ، وقال جماعه منهم الهروی : الشاهد فیه فی موضعین : أحدهما ما ذکرنا ، وثانیهما قوله «ظبیانا» ، ویتأتی ذلک علی أنه تثنیه ظبی ، وهو فاسد من جهه المعنی ، والصواب أنه مفرد ، وهو اسم رجل کما قدمنا لک عن أبی زید ، وعلیه لا شاهد فیه ، وزعم بعضهم أن نون «منخرین» مفتوحه ، وأن فیها شاهدا أیضا ، فهو نظیر قول حمید بن ثور «علی أحوذیین» الذی تقدم (ش رقم 10).

وقد قیل : إنه مصنوع (1) ؛ فلا یحتجّ به.

* * * .

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 974


1- حکی ذلک ابن هشام رحمه الله ، وشبهه هذا القیل أن الراجز قد جاء بالمثنی بالألف فی حاله النصب ، وذلک فی قوله «والعینانا» وفی قوله «ظبیانا» عند الهروی وجماعه ، ثم جاء به بالیاء فی قوله «منخرین» فجمع بین لغتین من لغات العرب فی بیت واحد ، وذلک قلما بتفق لعربی ، ویرد هذا الکلام شیئان ؛ أولهما : أن أبا زید رحمه الله قد روی هذه الأبیات ، ونسبها لرجل من ضبه ، وأبو زید ثقه ثبت حتی إن سیبویه رحمه الله کان یعبر عنه فی کتابه بقوله «حدثنی الثقه» أو «أخبرنی الثقه» ونحو ذلک ، وثانیهما : أن الروایه عند أبی زید فی نوادره : *ومنخران أشبها ظبیانا* بالألف فی «منخرین» أیضا ؛ فلا یتم ما ذکروه من الشبهه لادعاء أن الشاهد مصنوع ، فافهم ذلک وتدبره.
إعراب جمع المؤنث السالم و ما یلحق به

وما بتا وألف قد جمعا

یکسر فی الجرّ وفی النّصب معا (1)

لما فرغ من الکلام علی الذی تنوب فیه الحروف عن الحرکات شرع فی ذکر ما نابت فیه حرکه عن حرکه ، وهو قسمان ؛ أحدهما : جمع المؤنث السالم ، نحو مسلمات ، وقیدنا ب- «السالم» احترازا عن جمع التکسیر ، وهو : ما لم یسلم فیه بناء الواحد ، نحو : هنود ، وأشار إلیه المصنف – رحمه الله تعالی! – بقوله : «وما بتا وألف قد جمعا» أی جمع بالألف والتاء المزیدتین ، فخرج نحو قضاه (2) ؛ فإنّ ألفه غیر زائده ، بل هی منقلبه عن أصل وهو الیاء ؛ لأن أصله

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 975


1- «وما» الواو للاستئناف ، ما : اسم موصول مبتدأ «بتا» جار ومجرور متعلق بجمع الآتی «وألف» الواو حرف عطف ، ألف : معطوف علی تا «قد» حرف تحقیق «جمعا» جمع : فعل ماض مبنی للمجهول ، والألف للاطلاق ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل لا محل لها من الإعراب صله الموصول «یکسر» فعل مضارع مبنی للمجهول ، ونائب فاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الاسم الموصول الواقع مبتدأ ، والجمله من الفعل المضارع ونائب فاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «فی الجر» جار ومجرور متعلق بیکسر «وفی النصب» الواو حرف عطف ، فی النصب : جار ومجرور معطوف بالواو علی الجار والمجرور الأول «معا» ظرف متعلق بمحذوف حال.
2- مثل قضاه فی ذلک : بناه ، وهداه ، ورماه ، ونظیرها : غزاه ، ودعاه ، وکساه ، فإن الألف فیها منقلبه عن أصل ، لکن الأصل فی غزاه ودعاه وکساه واو لا یاء.

قضیه ، ونحو أبیات (1) فإنّ تاءه أصلیه ، والمراد [منه] ما کانت الألف والتاء سببا فی دلالته علی الجمع ، نحو «هندات» ؛ فاحترز بذلک عن نحو «قضاه ، وأبیات» ؛ فإن کل واحد منهما جمع ملتبس بالألف والتاء ، ولیس مما نحن فیه ؛ لأن دلاله کل واحد منهما علی الجمع لیس بالألف والتاء ، وإنما هو بالصّیغه ؛ فاندفع بهذا التقریر الاعتراض علی المصنف بمثل «قضاه ، وأبیات» وعلم أنه لا حاجه إلی أن یقول : بألف وتاء مزیدتین ؛ فالباء فی قوله «بتا» متعلقه بقوله : «جمع».

وحکم هذا الجمع أن یرفع بالضمه ، وینصب ویجر بالکسره ، نحو : «جاءنی هندات ، ورأیت هندات ، ومررت بهندات» فنابت فیه الکسره عن الفتحه ، وزعم بعضهم أنه مبنیّ فی حاله النصب ، وهو فاسد ؛ إذ لا موجب لبنائه (2).

* * *

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 976


1- ومثل أبیات فی ذلک : أموات ، وأصوات ، وأثبات ، وأحوات جمع حوت ، وأسحات جمع سحت بمعنی حرام.
2- اختلف النحویون فی جمع المؤنث السالم إذا دخل علیه عامل یقتضی نصبه ؛ فقیل : هو مبنی علی الکسر فی محل نصب مثل هؤلاء وحذام ونحوهما ، وقیل : هو معرب ، ثم قیل : ینصب بالفتحه الظاهره مطلقا : أی سواء کان مفرده صحیح الآخر نحو زینبات وطلحات فی جمع زینب وطلحه ، أم کان معتلا نحو لغات وثبات فی جمع لغه وثبه ، وقیل : بل ینصب بالفتحه إذا کان مفرده معتلا ، وبالکسره إذا کان مفرده صحیحا ، وقیل : ینصب بالکسره نیابه عن الفتحه مطلقا ؛ حملا لنصبه علی جره ، کما حمل نصب جمع المذکر السالم – الذی هو أصل جمع المؤنث – علی جره فجعلا بالیاء ، وهذا الأخیر هو أشهر الأقوال ، وأصحها عندهم ، وهو الذی جری علیه الناظم هنا.

کذا أولات ، والّذی اسما قد جعل

– کأذرعات – فیه ذا أیضا قبل (1)

أشار بقوله : «کذا أولات» إلی أن «أولات» تجری مجری جمع المؤنث السالم فی أنها تنصب بالکسره ، ولیست بجمع مؤنث سالم ، بل هی ملحقه به ، وذلک لأنها لا مفرد لها من لفظها.

ثم أشار بقوله : «والذی اسما قد جعل» إلی أن ما سمّی به من هذا الجمع والملحق به ، نحو : «أذرعات» ینصب بالکسره کما کان قبل التسمیه به ، ولا یحذف منه التنوین ، نحو : «هذه أذرعات ، ورأیت أذرعات ، ومررت بأذرعات» ، هذا هو المذهب الصحیح ، وفیه مذهبان آخران ؛ أحدهما : أنه یرفع بالضمه ، وینصب ویجر بالکسره ، ویزال منه التنوین ، نحو : «هذه أذرعات ، ورأیت أذرعات ، ومررت بأذرعات» والثانی : أنه یرفع بالضمه ،

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 977


1- «کذا» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «أولات» مبتدأ مؤخر «والذی» الواو للاستئناف ، الذی : اسم موصول مبتدأ أول «اسما» مفعول ثان لجعل الآتی «قد» حرف تحقیق «جعل» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل – وهو المفعول الأول – ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الذی ، والجمله لا محل لها صله الموصول «کأذرعات» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک کائن کأذرعات «فیه» جار ومجرور متعلق بقبل الآتی «ذا» مبتدأ ثان «أیضا» مفعول مطلق حذف عامله «قبل» فعل ماض ، مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو ، والجمله خبر المبتدأ الثانی ، وجمله المبتدأ الثانی وخبره فی محل رفع خبر المبتدأ الأول ، وهو الذی ، أی : وقد قبل هذا الإعراب فی الجمع الذی جعل اسما کأذرعات ، والتقدیر الإعرابی للبیت : وأولات کذلک : أی کالجمع بالألف والتاء ، والجمع الذی جعل اسما – أی سمی به بحیث صار علما ، ومثاله أذرعات – هذا الإعراب قد قبل فیه أیضا ، وأذرعات فی الأصل : جمع أذرعه الذی هو جمع ذراع ، کما قالوا : رجالات وبیوتات وجمالات ، وقد سمی بأذرعات بلد فی الشام کما ستسمع فی الشاهد رقم 12.

وینصب ویجر بالفتحه ، ویحذف منه التنوین ، نحو : «هذه أذرعات ، ورأیت أذرعات ، ومررت بأذرعات» ، ویروی قوله :

12- تنوّرتها من أذرعات ، وأهلها***بیثرب ، أدنی دارها نظر عالی (1).

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 978


1- البیت لامریء القیس بن حجر الکندی ، من قصیده مطلعها : ألا عم صباحا أیّها الطّلل البالی وهل یعمن من کان فی العصر الخالی اللغه : «تنورتها» نظرت إلیها من بعد ، وأصل التنور : النظر إلی النار من بعد ، سواء أراد قصدها أم لم یرد ، و «أذرعات» بلد فی أطراف الشام ، و «یثرب» اسم قدیم لمدینه الرسول صلّی الله علیه و [آله] و سلّم «أدنی» أقرب «عال» عظیم الارتفاع والامتداد. الإعراب : «ننورتها» فعل وفاعل ومفعول به «من» حرف جر «أذرعات» مجرور بمن ، وعلامه جره الکسره الظاهره ، إذا قرأته یالجر منونا أو من غیر تنوین ، فإن قرأته بالفتح قلت : وعلامه جره الفتحه نیابه عن الکسره لأنه اسم لا ینصرف ، والمانع له من الصرف العلمیه والتأنیث ، والجار والمجرور متعلق بتنور «وأهلها» الواو للحال ، وأهل : مبتدأ ، وأهل مضاف والضمیر مضاف إلیه «بیثرب» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ، والجمله من المبتدأ والخبر فی محل نصب حال «أدنی» مبتدأ ، وأدنی مضاف ودار من «دارها» مضاف إلیه ، ودار مضاف وضمیر الغائبه مضاف إلیه «نظر» خبر المبتدأ «عال» نعت لنظر. الشاهد فیه : قوله «أدرعات» فإن أصله جمع ، کما بینا فی تقدیر بیت الناظم ، ثم نقل فصار اسم بلد فهو فی اللفظ جمع ، وفی المعنی مفرد. ویروی فی هذا البیت بالأوجه الثلاثه التی ذکرها الشارح : فأما من رواه بالجر والتنوین فإنما لاحظ حاله قبل التسمیه به ، من أنه جمع بالألف والتاء المزیدتین ، والذین یلاحظون ذلک یستندون إلی أن التنوین فی جمع المؤنث السالم تنوین المقابله ؛ إذ هو فی مقابله النون التی فی جمع المذکر السالم ، وعلی هذا لا یحذف التنوین ولو وجد فی الکلمه ما یقتضی منع صرفها ؛ لأن التنوین الذی یحذف عند منع الصرف هو تنوین التمکین ، وهذا عندهم کما قلنا تنوین المقابله ، وأما من رواه بالکسر من غیر تنوین – وهم جماعه منهم المبرد والزجاج – فقد لاحظوا فیه أمرین : أولهما أنه جمع بحسب أصله ، وثانیهما : أنه علم علی مؤنث ، فأعطوه من کل جهه شبها ؛ فمن جهه کونه جمعا نصبوه بالکسره نیابه عن الفتحه ، ومن جهه کونه علم مؤنث حذفوا تنوینه ، وأما الذین رووه بالفتح من غیر تنوین – وهم جماعه منهم سیبویه وابن جنی – فقد لاحظوا حالته الحاضره فقط ، وهی أنه علم مؤنث.

بکسر التاء منونه کالمذهب الأول ، وبکسرها بلا تنوین کالمذهب الثانی ، وبفتحها بلا تنوین کالمذهب الثالث.

* * *

إعراب الاسم الذی لا ینصرف

وجرّ بالفتحه ما لا ینصرف

ما لم یضف أو یک بعد «أل» ردف (1)

أشار بهذا البیت إلی القسم الثانی مما ناب فیه حرکه عن حرکه ، وهو الاسم الذی لا ینصرف ، وحکمه أنه یرفع بالضمه ، نحو ، «جاء أحمد» وینصب بالفتحه ، نحو : «رأیت أحمد» ویجر بالفتحه أیضا ، نحو : «مررت بأحمد» ، فنابت الفتحه عن الکسره. هذا إذا لم یضف أو یقع بعد الألف واللام ؛ فإن أضیف جرّ بالکسره ، نحو : «مررت بأحمدکم» وکذا إذا دخله الألف واللام ،

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 979


1- «وجر» الواو للاستئناف ، جر : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بالفتحه» جار ومجرور متعلق بجر «ما» اسم موصول مفعول به لجر ، مبنی علی السکون فی محل نصب «لا» نافیه «ینصرف» فعل مضارع مرفوع بالضمه الظاهره ، وسکن للوقف ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما الموصوله ، والجمله لا محل لها صله الموصول «ما» مصدریه ظرفیه «لم» حرف نفی وجزم وقلب «یضف» فعل مضارع مبنی للمجهول مجزوم بلم ، وعلامه جزمه السکون ، ونائب فاعله ضمیر مستتر فیه ، والجمله صله ما المصدریه «أو» عاطفه «یک» معطوف علی یضف ، مجزوم بسکون النون المحذوفه للتخفیف ، وهو متصرف من کان الناقصه ، واسمه ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما الموصوله «بعد» ظرف متعلق بمحذوف خبر یک ، وبعد مضاف و «أل» مضاف إلیه مقصود لفظه «ردف» فعل ماض مبنی علی انفتح لا محل له من الإعراب ، وسکن للوقف ، والفاعل ضمیر مستتر فیه ، والجمله فی محل نصب حال من الاسم الموصول وهو ما : أی اجرر بالفتحه الاسم الذی لا ینصرف مده عدم إضافته وکونه غیر واقع بعد أل.

نحو «مررت بالأحمد (1)» ؛ فإنه یجر بالکسره (2).

* * *

إعراب الأفعال الخمسه

واجعل لنحو «یفعلان» النّونا

رفعا ، وتدعین وتسألونا (3)

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 980


1- قد دخلت أل علی العلم إما للمح الأصل وإما لکثره شیاعه بسبب تعدد المسمی بالاسم الواحد وإن تعدد الوضع ، وقد أضیف العلم لذلک السبب أیضا ؛ فمن أمثله دخول أل علی العلم قول الراجز : باعد أمّ العمرو من أسیرها حرّاس أبواب علی قصورها ومن أمثله إضافه العلم قول الشاعر : علا زیدنا یوم النّقا رأس زیدکم بأبیض ماضی الشّفرتین یمان
2- سواء أکانت «أل» معرفه ، نحو «الصلاه فی المساجد أفضل منها فی المنازل» أو موصوله کالأعمی والأصم ، والیقظان ، أو زائده کقول ابن میاده یمدح الولید بن یزید : رأیت الولید بن الیزید مبارکا شدیدا بأعباء الخلافه کاهله فإن الاسم مع کل واحد منها یجر بالکسره.
3- «واجعل» الواو للاستئناف ، اجعل : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «لنحو» جار ومجرور متعلق باجعل ، ونحو مضاف ، و «یفعلان» قصد لفظه : مضاف إلیه «النونا» مفعول به لا جعل «رفعا» مفعول لأجله ، أو منصوب علی نزع الخافض «وتدعین» الواو عاطفه ، وتدعین : معطوف علی یفعلان ، وقد قصد لفظه أیضا «وتسألونا» الواو عاطفه ، تسألون : معطوف علی یفعلان ، وقد قصد لفظه أیضا ، وأراد من «نحو بفعلان» کل فعل مضارع اتصلت به ألف الاثنین ، وأراد من نحو تدعین کل فعل مضارع اتصلت به یاء المؤنثه المخاطبه ، ومن نحو تسألون کل فعل مضارع اتصلت به واو الجماعه.

وحذفها للجزم والنّصب سمه

کلم تکونی لترومی مظلمه (1)

لما فرغ من الکلام علی ما یعرب من الأسماء بالنیابه شرع فی ذکر ما یعرب من الأفعال بالنیابه ، وذلک الأمثله الخمسه ؛ فأشار بقوله «یفعلان» إلی کل فعل اشتمل علی ألف اثنین : سواء کان فی أوله الیاء ، نحو «یضربان» أو التاء ، نحو «تضربان» وأشار بقوله : «وتدعین» إلی کل فعل اتصل به یاء مخاطبه ، نحو «أنت تضربین» وأشار بقوله «وتسألون» إلی کل فعل اتصل به واو الجمع ، نحو «أنتم تضربون» سواء کان فی أوّله التاء کما مثّل ، أو الیاء ، نحو «الزّیدون یضربون».

فهذه الأمثله الخمسه – وهی : یفعلان ، وتفعلان ، ویفعلون ، وتفعلون ، وتفعلین – ترفع بثبوت النون ، وتنصب وتجزم بحذفها ؛ فنابت النون فیه عن الحرکه التی هی الضمه ، نحو «الزّیدان یفعلان» فیفعلان : فعل مضارع مرفوع وعلامه رفعه ثبوت النون ؛ وتنصب وتجزم بحذفها ؛ نحو «الزّیدان لن

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 981


1- «وحذفها» الواو للاستئناف ، حذف : مبتدأ ، وحذف مضاف ، وها : مضاف إلیه «للجزم» جار ومجرور متعلق بسمه الآتی «والنصب» معطوف علی الجزم «سمه» خبر المبتدأ ، والسمه – بکسر السین المهمله – العلامه ، وفعلها وسم یسم سمه علی مثال وعد یعد عده ووصف یصف صفه وومق یمق مقه «کلم» الکاف حرف جر ، والمجرور بها محذوف ، والتقدیر : وذلک کائن کقولک ، ولم : حرف نفی وجزم وقلب «تکونی» فعل مضارع متصرف من کان الناقصه مجزوم بلم ، وعلامه جزمه حذف النون ، ویاء المؤنثه المخاطبه اسم تکون ، مبنی علی السکون فی محل رفع «لترومی» اللام لام الجحود ، وترومی فعل مضارع منصوب بأن المضمره وجوبا بعد لام الجحود ، وعلامه نصبه حذف النون ، والیاء فاعل «مظلمه» مفعول به لترومی ؛ والمظلمه – بفتح اللام – الظلم ، وأن المصدریه المضمره مع مدخولها فی تأویل مصدر مجرور بلام الجحود ، واللام ومجرورها یتعلقان بمحذوف خبر تکونی ، وجمله تکون واسمها وخبرها فی محل نصب مقول القول الذی قدرناه.

یقوما ، ولم یخرجا» فعلامه النصب والجزم سقوط النون من «یقوما ، ویخرجا» ومنه قوله تعالی : (فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ)

* * *

إعراب المعتل من الأسماء

وسمّ معتلّا من الأسماء ما

کالمصطفی والمرتقی مکارما (1)

فالأوّل الإعراب فیه قدّرا

جمیعه ، وهو الّذی قد قصرا (2)

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 982


1- «وسم» الواو للاستئناف ، سم : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «معتلا» مفعول ثان لسم مقدم علی المفعول الأول «من الأسماء» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من ما «ما» اسم موصول مفعول أول لسم ، مبنی علی السکون فی محل نصب «کالمصطفی» جار ومجرور متعلق بمحذوف صله الموصول «والمرتقی» معطوف علی المصطفی «مکارما» مفعول به للمرتقی ، والمعنی : سم ما کان آخره ألفا کالمصطفی ، أو ما کان آخره یاء کالمرتقی ، حال کونه من الأسما ، لا من الأفعال – معتلا.
2- «فالأول» مبتدأ أول «الإعراب» مبتدأ ثان «فیه» جار ومجرور متعلق بقدر الآتی «قدرا» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی الإعراب. والألف للاطلاق «جمیعه» جمیع : توکید لنائب الفاعل المستتر ، وجمیع مضاف والهاء مضاف إلیه ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل خبر المبتدأ الثانی ، وجمله المبتدأ الثانی وخبره فی محل رفع خبر المبتدأ الأول ، ویجوز أن یکون «جمیعه» هو نائب الفاعل لقدر ، وعلی ذلک لا یکون فی «قدر» ضمیر مستتر ، کما یجوز أن یکون «جمیعه» توکیدا للاعراب ویکون فی «قدر» ضمیر مستتر عائد إلی الإعراب أیضا «هو الذی» مبتدأ وخبر «قد» حرف تحقیق «قصرا» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی الذی ، والألف للاطلاق ، والجمله لا محل لها صله الذی ، والمعنی : فالأول – وهو ما آخره ألف من الأسماء کالمصطفی – الإعراب جمیعه : أی الرفع والنصب والجر ، قدر علی آخره الذی هو الألف ، وهذا النوع هو الذی قد قصرا : أی سمی مقصورا ، من القصر بمعنی الحبس ، وإنما سمی بذلک لأنه قد حبس ومنع من جنس الحرکه.

والثّان منقوص ، ونصبه ظهر

ورفعه ینوی ، کذا أیضا یجرّ (1)

شرع فی ذکر إعراب المعتلّ من الأسماء والأفعال ، فذکر أن ما کان مثل «المصطفی ، والمرتقی» یسمی معتلا ، وأشار «بالمصطفی» إلی ما فی آخره ألف لازمه قبلها فتحه ، مثل «عصا ، ورحی» ، وأشار «بالمرتقی» إلی ما فی آخره یاء مکسور ما قبلها ، نحو «القاضی ، والدّاعی».

ثم أشار إلی أن ما فی آخره ألف مفتوح ما قبلها یقدّر فیه جمیع حرکات الإعراب : الرفع ، والنصب ، والجرّ ، وأنه یسمی المقصور ؛ فالمقصور هو : الاسم المعرب الذی فی آخره ألف لازمه ، فاحترز ب- «الاسم» من الفعل ، نحو یرضی ، وب «المعرب» من المبنی ، نحو إذا ، وب «الألف» من المنقوص ، نحو القاضی کما سیأتی ، وب «لازمه» من المثنّی فی حاله الرفع ، نحو الزّیدان ؛ فإن ألفه لا تلزمه إذ تقلب یاء فی الجر والنصب ، نحو [رأیت] الزّیدین.

وأشار بقوله «والثان منقوص» إلی المرتقی ؛ فالمنقوص هو : الاسم المعرب الذی آخره یاء لازمه قبلها کسره نحو المرتقی ؛ فاحترز ب- «الاسم» عن الفعل نحو یرمی ، وب «المعرب» عن المبنی ، نحو الّذی ، وبقولنا «قبلها کسره» عن

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 983


1- «والثان منقوص» مبتدأ وخبر «ونصبه» الواو عاطفه ، نصب : مبتدأ ، ونصب مضاف والهاء ضمیر الغائب العائد علی الثانی مضاف إلیه «ظهر» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی نصب ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو نصب «ورفعه» الواو عاطفه ، ورفع : مبتدأ ، ورفع مضاف والهاء مضاف إلیه «ینوی» فعل مضارع مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی رفع ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو رفع «کذا» جار ومجرور متعلق بیجر «أیضا» مفعول مطلق لفعل محذوف «یجر» فعل مضارع مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی المنقوص.

التی قبلها سکون ، نحو ظبی ورمی ؛ فهذا معتلّ جار مجری الصحیح : فی رفعه بالضمه ، ونصبه بالفتحه ، وجره بالکسره.

وحکم هذا المنقوص أنه یظهر فیه النصب (1) ، نحو «رأیت القاضی» ، وقال الله تعالی : (یا قَوْمَنا أَجِیبُوا داعِیَ اللهِ) ویقدّر فیه الرفع والجرّ لثقلهما علی الیاء (2).

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 984


1- من العرب من یعامل المنقوص فی حاله النصب معاملته إیاه فی حالتی الرفع والجر ؛ فیقدر فیه الفتحه علی الیاء أیضا ، إجراء للنصب مجری الرفع والجر ، وقد جاء من ذلک قول مجنون لیلی : ولو أنّ واش بالیمامه داره وداری بأعلی حضر موت اهتدی لیا وقول بشر بن أبی خازم ، وهو عربی جاهلی : کفی بالنّأی من أسماء کافی ولیس لنأیها إذ طال شافی فأنت تری المجنون قال «أن واش» فسکن الیاء ثم حذفها مع أنه منصوب ، لکونه اسم أن ، وتری بشرا قال «کافی» مع أنه حال من النأی أو مفعول مطلق. وقد اختلف النحاه فی ذلک ، فقال المبرد : هو ضروره ، ولکنها من أحسن ضرورات الشعر ، والأصح جوازه فی سعه الکلام ؛ فقد قریء (من أوسط ما تطعمون أهالیکم) بسکون الیاء.
2- من العرب من یعامل المنقوص فی حالتی الرفع والجر کما یعامله فی حاله النصب ، فیظهر الضمه والکسره علی الیاء کما یظهر الفتحه علیها ، وقد ورد من ذلک قول جریر ابن عطیه : فیوما یوافین الهوی غیر ماضی ویوما تری منهنّ غولا تغوّل وقول الآخر : لعمرک ما تدری متی أنت جائی ولکنّ أقصی مدّه الدّهر عاجل وقول الشماخ بن ضرار الغطفانی : کأنّها وقد بدا عوارض وفاض من أیدیهنّ فائض وقول جریر أیضا : وعرق الفرزدق شرّ العروق خبیث الثّری کابی الأزند ولا خلاف بین أحد من النحاه فی أن هذا ضروره لا تجوز فی حاله السعه ، والفرق بین هذا والذی قبله أن فیما مضی حمل حاله واحده علی حالتین ؛ ففیه حمل النصب علی حالتی الرفع والجر ؛ فأعطینا الأقل حکم الأکثر ، ولهذا جوزه بعض العلماء فی سعه الکلام ، وورد فی قراءه جعفر الصادق رضی الله عنه : (من أوسط ما تطعمون أهالیکم) أما هذا ففیه حمل حالتین – وهما حاله الرفع وحاله الجر – علی حاله واحده وهی حاله النصب ، ولیس من شأن الأکثر أن یحمل علی الأقل ، ومن أجل هذا اتفقت کلمه النخاه علی أنه ضروره یغتفر منها ما وقع فعلا فی الشعر ، ولا ینقاس علیها.

نحو «جاء القاضی ، ومررت بالقاضی» ؛ فعلامه الرفع ضمه مقدّره علی الیاء ، وعلامه الجر کسره مقدره علی الیاء.

وعلم ممّا ذکر أن الاسم لا یکون فی آخره واو قبلها ضمه ، نعم إن کان مبنیّا وجد ذلک فیه ، نحو هو ، ولم یوجد ذلک فی المعرب إلّا فی الأسماء السته فی حاله الرفع نحو «جاء أبوه» وأجاز ذلک الکوفیون فی موضعین آخرین ؛ أحدهما : ما سمی به من الفعل ، نحو یدعو ، ویغزو ، والثانی : ما کان أعجمیا ، نحو سمندو ، وقمندو.

* * *

بیان المعتل من الأفعال

وأیّ فعل آخر منه ألف ،

أو واو ، أو یاء ، فمعتلّا عرف (1).

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 985


1- «أی» اسم شرط مبتدأ ، وأی مضاف و «فعل» مضاف إلیه «آخر» مبتدأ «منه» جار ومجرور متعلق بمحذوف صفه لآخر ، وهو الذی سوغ الابتداء به «ألف» خبر المبتدأ الذی هو آخر ، والجمله مفسره لضمیر مستتر فی کان محذوفا بعد أی الشرطیه : أی فهذه الجمله فی محل نصب خبر کان المحذوفه مع اسمها ، وکان هی فعل الشرط ، وقیل : آخر اسم لکان المحذوفه ، وألف خبرها ، وإنما وقف علیه بالسکون – مع أن المنصوب المنون بوقف علیه بالألف – علی لغه ربیعه التی تقف علی المنصوب المنون بالسکون ، ویبعد هذا الوجه کون قوله «أو واو أو یاء» مرفوعین ، وإن أمکن جعلهما خبرا لمبتدأ محذوف وتکون «أو» قد عطفت جمله علی جمله «أو واو أو یاء» معطوفان علی ألف «فمعتلا» الفاء واقعه فی جواب الشرط ، و «معتلا» حال من الضمیر المستتر فی عرف مقدم علیه «عرف» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی فعل ، وخبر «أی» هو مجموع جمله الشرط والجواب علی الذی نختاره فی أخبار أسماء الشرط الواقعه مبتدأ ، ولتقدیر : أی فعل مضارع کان هو – أی الحال والشأن – آخره ألف أو واو أو یاء فقد عرف هذا الفعل بأنه معتل ، یرید أن المعتل من الأفعال المعربه هو ما آخره حرف عله ألف أو واو أو یاء.

أشار إلی أن المعتلّ من الأفعال هو ما کان فی آخره واو قبلها ضمه ، نحو : یغزو ، أو یاء قبلها کسره ، نحو : یرمی ، أو ألف قبلها فتحه ، نحو : یخشی.

* * *

إعراب المعتل من الأفعال النکره و المعرفه

فالألف انو فیه غیر الجزم

وأبد نصب ما کیدعو یرمی (1)

والرّفع فیهما انو ، واحذف جازما

ثلاثهنّ ، تقض حکما لازما (2)

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 986


1- «فالألف» مفعول لفعل محذوف یفسره ما بعده ، وهو علی حذف «فی» توسعا ، والتقدیر : ففی الألف انو «انو» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «فیه» جار ومجرور متعلق بانو «غیر» مفعول به لانو ، وغیر مضاف و «الجزم» مضاف إلیه «وأبد» الواو حرف عطف ، أبد : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «نصب» مفعول به لأبد ، ونصب مضاف و «ما» اسم موصول مضاف إلیه ، مبنی علی السکون فی محل جر «کیدعو» جار ومجرور متعلق بمحذوف صله لما «یرمی» معطوف علی یدعو مع إسقاط حرف العطف ، یرید أن ما کان من الأفعال المعربه آخره ألف یقدر فیه الرفع والنصب اللذان هما غیر الجزم ، وما کان من الأفعال المعربه آخره واو کیدعو أو یاء کیرمی یظهر فیه النصب.
2- «والرفع» الواو حرف عطف ، الرفع : مفعول به مقدم علی عامله وهو انو الآتی «فیهما» جار ومجرور متعلق بانو «انو» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «واحذف» فعل أمر ، والفاعل ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «جزما» حال من فاعل احذف المستتر فیه «ثلاثهن» مفعول ، لا حذف بتقدیر مضاف ، ومعمول جازما محذوف ، والتقدیر : واحذف أواخر ثلاثهن حال کونک جازما الأفعال ؛ أو یکون «ثلاثهن» مفعولا لجازما ، ومعمول احذف هو المحذوف ، والتقدیر : واحذف أحرف العله حال کونک جازما ثلاثهن «تقض» فعل مضارع مجزوم فی جواب الأمر الذی هو احذف ، وعلامه جزمه حذف الیاء والکسره قبلها دلیل علیها ، والفاعل ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «حکما» مفعول به لتقض علی تضمینه معنی تؤدی «لازما» نعت لحکما.

ذکر فی هذین البیتین کیفیه الإعراب فی الفعل المعتل ؛ فذکر أن الألف یقدّر فیها غیر الجزم – وهو الرفع والنصب – نحو «زید یخشی» فیخشی : مرفوع ، وعلامه رفعه ضمه مقدره علی الألف ، و «لن یخشی» فیخشی : منصوب ، وعلامه النصب فتحه مقدره علی الألف ، وأما الجزم فیظهر ؛ لأنه یحذف له الحرف الآخر ، نحو «لم یخش».

وأشار بقوله : «وأبد نصب ما کیدعو یرمی» إلی أن النصب یظهر فیما آخره واو أو یاء ، نحو «لن یدعو ، ولن یرمی».

وأشار بقوله «والرّفع فیهما انو» إلی أن الرفع یقدّر فی الواو والیاء ، نحو «یدعو ، ویرمی» فعلامه الرفع ضمه مقدره علی الواو والیاء.

وأشار بقوله : «واحذف جازما ثلاثهنّ» إلی أن الثلاث – وهی الألف ، والواو ، والیاء – تحذف فی الجزم ، نحو «لم یخش ، ولم یغز ، ولم یرم» فعلامه الجزم حذف الألف والواو والیاء.

وحاصل ما ذکره : أن الرفع یقدّر فی الألف والواو والیاء ، وأن الجزم یظهر فی الثلاثه بحذفها ، وأن النصب یظهر فی الیاء والواو ، ویقدّر فی الألف.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 987

النّکره و المعرفه
معنی النکره

نکره : قابل أل ، مؤثّرا ،

أو واقع موقع ما قد ذکرا (1)

النکره : ما یقبل «أل» وتؤثّر فیه التعریف ، أو یقع موقع ما یقبل «أل» (2) فمثال ما یقبل «أل» وتؤثر فیه التعریف «رجل» فتقول : الرجل ، واحترز بقوله «وتؤثر فیه التعریف» مما یقبل «أل» ولا تؤثر فیه التعریف ، کعبّاس علما ؛ فإنک تقول فیه : العبّاس ، فتدخل علیه «أل» لکنها لم تؤثر فیه التعریف ؛ لأنه معرفه قبل دخولها [علیه] ومثال ما وقع موقع ما یقبل «أل» ذو : التی بمعنی صاحب ، نحو «جاءنی ذو مال» أی : صاحب مال ، فذو : نکره ، وهی لا تقبل «أل» لکنها واقعه موقع صاحب ، وصاحب یقبل «أل» نحو الصاحب.

* * * .

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 988


1- «نکره» مبتدأ ، وجاز الابتداء بها لأنها فی معرض التقسیم ، أو لکونها جاریه علی موصوف محذوف ، أی : اسم نکره ، ویؤید ذلک الأخیر کون الخبر مذکرا «قابل» خبر المبتدأ ، ویجوز العکس ، لکن الأول أولی ، لکون النکره هی المحدث عنها ، وقابل مضاف ، و «أل» مضاف إلیه ، مقصود لفظه «مؤثرا» حال من أل «أو» عاطفه «واقع» معطوف علی قابل ، و «موقع» مفعول فیه ظرف مکان ، وموقع مضاف و «ما» اسم موصول مبنی علی السکون فی محل جر مضاف إلیه «قد» حرف تحقیق «ذکرا» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی قابل أل ، والألف للاطلاق ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله الموصول.
2- اعترض قوم علی هذا التعریف بأنه غیر جامع ، وذلک لأن لنا أسماء نکرات لا تقبل أل ولا تقع موقع ما یقبل أل ، وذلک الحال فی نحو «جاء زید راکبا» والتمییز فی نحو «اشتریت رطلا عسلا» واسم لا النافیه للجنس فی نحو «لا رجل عندنا» ومجرور رب فی نحو «رب رجل کریم لقیته». والجواب أن هذه کلها تقبل أل من حیث ذاتها ، لا من حیث کونها حالا أو تمییزا أو اسم لا. واعترض علیه أیضا بأنه غیر مانع ، وذلک لأن بعض المعارف یقبل أل نحو یهود ومجوس ، فإنک تقول : الیهود ، والمجوس ، وبعض المعارف یقع موقع ما یقبل أل ، مثل ضمیر الغائب العائد إلی نکره ، نحو قولک : لقیت رجلا فأکرمته ، فإن هذا الضمیر واقع موقع رجل السابق وهو یقبل أل. والجواب أن یهود ومجوس اللذین یقبلان أل هما جمع یهودی ومجوسی ؛ فهما نکرتان ، فإن کانا علمین علی القبیلین المعروفین لم یصح دخول أل علیهما ، وأما ضمیر الغائب العائد إلی نکره فهو عند الکوفیین نکره ؛ فلا یضر صدق هذا التعریف علیه ، والبصریون یجعلونه واقعا موقع «الرجل» لا موقع رجل ، وکأنک قلت : لقیت رجلا فأکرمت الرجل ، کما قال تعالی : (کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ) وإذا کان کذلک فهو واقع موقع ما لا یقبل أل ؛ فلا یصدق التعریف علیه.
معنی المعرفه و أنواعها

وغیره معرفه : کهم ، وذی

وهند ، وابنی ، والغلام ، والّذی (1)

أی : غیر النّکره المعرفه ، وهی سته أقسام : المضمر کهم ، واسم الإشاره کذی ، والعلم کهند ، والمحلّی بالألف واللام کالغلام ، والموصول کالّذی ، وما أضیف إلی واحد منها کابنی ، وسنتکلم علی هذه الأقسام.

* * * .

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 989


1- «وغیره» غیر : مبتدأ ، وغیر مضاف والهاء العائد علی النکره مضاف إلیه «معرفه» خبر المبتدأ «کهم» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وذلک کهم «وذی ، وهند ، وابنی ، والغلام ، والذی» کلهن معطوفات علی هم ، وفی عباره المصنف قلب ، وکان حقه أن یقول : والمعرفه غیر ذلک ؛ لأن المعرفه هی المحدث عنها. وهذه العباره تنبیء عن انحصار الاسم فی النکره والمعرفه ، وذلک هو الراجح عند علماء النحو ، ومنهم قوم جعلوا الاسم علی ثلاثه أقسام : الأول النکره ، وهو ما یقبل أل کرجل وکریم ، والثانی : المعرفه ، وهو ما وضع لیستعمل فی شیء بعینه کالضمیر والعلم ، والثالث : اسم لا هو نکره ولا هو معرفه ، وهو ما لا تنوین فیه ولا یقبل أل کمن وما ، وهذا لیس بسدید.
الضمیر و معناه

فما لذی غیبه أو حضور

– کأنت ، وهو – سمّ بالضّمیر (1)

یشیر إلی أن الضمیر : ما دلّ علی غیبه کهو ، أو حضور ، وهو قسمان : أحدهما ضمیر المخاطب ، نحو أنت ، والثانی ضمیر المتکلم ، نحو أنا.

* * *

وذو اتّصال منه ما لا یبتدا

ولا یلی إلّا اختیارا أبدا (2).

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 990


1- «فما» اسم موصول مفعول به أول لسم ، مبنی علی السکون فی محل نصب «لذی» جار ومجرور متعلق بمحذوف صله ما ، وذی مضاف و «غیبه» مضاف إلیه «أو» عاطفه «حضور» معطوف علی غیبه «کأنت» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، أو متعلق بمحذوف حال من ما «وهو» معطوف علی أنت «سم» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بالضمیر» جار ومجرور متعلق بسم ، وهو المفعول الثانی لسم.
2- «وذو» مبتدأ ، وذو مضاف و «اتصال» مضاف إلیه «منه» جار ومجرور متعلق بمحذوف نعت لذی اتصال «ما» اسم موصول خبر المبتدأ ، مبنی علی السکون فی محل رفع «لا» نافیه «یبتدا» فعل مضارع مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو ، والجمله لا محل صله الموصول. والعائد محذوف ، أی : لا یبتدأ به ، کذا قال الشیخ خالد ، وهو عجیب غایه العجب ؛ لأن نائب الفاعل إذا کان راجعا إلی ما کان هو العائد ، وإن کان راجعا إلی شیء آخر غیر مذکور فسد الکلام ، ولزم حذف العائد المجرور بحرف جر مع أن الموصول غیر مجرور بمثله ، وذلک غیر جائز ، والصواب أن فی قوله یبتدأ ضمیرا مستترا تقدیره هو یعود إلی ما هو العائد ، وأن أصل الکلام ما لا یبتدأ به ؛ فالجار والمجرور نائب فاعل ، فحذف الجار وأوصل الفعل إلی الضمیر فاستتر فیه ، فتدبر ذلک وتفهمه «ولا» الواو عاطفه ، لا : نافیه «یلی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما ، والجمله معطوفه علی جمله الصله «إلا» قصد لفظه : مفعول به لیلی «اختیارا» منصوب علی نزع الخافض ، أی : فی الاختیار «أبدا» ظرف زمان متعلق بیلی.
ینقسم الضمیر البارز إلی متصل و منفصل

کالیاء والکاف من «ابنی أکرمک»

والیاء والها من «سلیه ما ملک» (1)

الضمیر البارز ینقسم إلی : متّصل ، ومنفصل ؛ فالمتصل هو : الذی لا یبتدأ به کالکاف من «أکرمک» ونحوه ، ولا یقع بعد «إلّا» فی الاختیار (2) ؛ فلا یقال : ما أکرمت إلّاک ، وقد جاء شذوذا فی الشعر ، کقوله :

13- أعوذ بربّ العرش من فئه بغت ***علیّ ؛ فما لی عوض إلّاه ناصر(3)ه

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 991


1- «کالیاء» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وذلک کائن کالیاء «والکاف» معطوف علی الیاء «من» حرف جر «ابنی» مجرور بمن ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف حال من الیاء «أکرمک» أکرم : فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ابنی ، والکاف مفعول به ، والجمله فی محل نصب حال من قوله «الکاف» بإسقاط العاطف الذی یعطفها علی الحال الأولی «والیاء والهاء» معطوفان علی الیاء السابقه «من» حرف جار لقول محذوف ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف حال ، أی والیاء والهاء حال کونهما من قولک – إلخ «سلیه» سل : فعل أمر ، ویاء المخاطبه فاعل ، والهاء مفعول أول «ما» اسم موصول مفعول ثان لسلی «ملک» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله ما.
2- أجاز جماعه – منهم ابن الأنباری – وقوعه بعد إلا اختیارا ؛ وعلی هذا فلا شذوذ فی البیتین ونحوهما.
3- هذا البیت من الشواهد التی لا یعرف لها قائل اللغه : «أعوذ» ألتجیء وأتحصن ، و «الفئه» الجماعه ، و «البغی» العدوان والظلم ، و «عوض» ظرف یستغرق الزمان المستقبل مثل «أبدا» إلا أنه مختص بالنفی ، وهو مبنی علی الضم کقبل وبعد. المعنی : إنی ألتجیء إلی رب العرش وأتحصن بحماه من جماعه ظلمونی وتجاوزوا معی حدود النصفه ؛ فلیس لی معین ولا وزر سواه. الإعراب : «أعوذ» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «برب» جار ومجرور متعلق بأعوذ ، ورب مضاف و «العرش» مضاف إلیه «من فئه» جار ومجرور متعلق بأعوذ «بغت» بغی : فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی فئه ، والتاء للتأنیث ، والجمله فی محل جر صفه لفئه «علی» جار ومجرور متعلق ببغی «فما» نافیه «لی» جار ومجرور متعلق بمحذوف خیر مقدم «عوض» ظرف زمان مبنی علی الضم فی محل نصب متعلق بناصر الآتی «إلاه» إلا : حرف استثناء ، والهاء ضمیر وضع للغائب ، وهو هنا عائد إلی رب العرش ، مستثنی مبنی علی الضم فی محل نصب «ناصر» مبتدأ مؤخر. الشاهد فیه : قوله «إلاه» حیث وقع الضمیر المتصل بعد إلا ، وهو شاذ لا یجوز إلا فی ضروره الشعر ، إلا عند ابن الأنباری ومن ذهب نحو مذهبه ؛ فإن ذلک عندهم سائغ جائز فی سعه الکلام ، ولک عندهم أن تحذو علی مثاله

وقوله :

14- وما علینا – إذا ما کنت جارتنا – ***أن لا یجاورنا إلّاک دیّار(1)

* * *

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 992


1- وهذا البیت أیضا من الشواهد التی لا یعرف قائلها. اللغه : «وما علینا» یروی فی مکانه «وما نبالی» من المبالاه بمعنی الاکتراث بالأمر والاهتمام له والعنایه به ، وأکثر ما تستعمل هذه الکلمه بعد النفی کما رأیت فی بیت الشاهد ، وقد تستعمل فی الإثبات إذا جاءت معها أخری منفیه ، وذلک کما فی قول زهیر بن أبی سلمی المزنی : لقد بالیت مظعن أمّ أوفی ولکن أمّ أوفی لا تبالی و «دیار» معناه أحد ، ولا یستعمل إلا فی النفی العام ، تقول : ما فی الدار من دیار ، وما فی الدار دیور ، ترید ما فیها من أحد ، قال الله تعالی : (وَقالَ نُوحٌ رَبِ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً) یرید لا تذر منهم أحدا ، بل استأصلهم وأفنهم جمیعا. المعنی : إذا کنت جارتنا فلا نکترث بعدم مجاوره أحد غیرک ، یرید أنها هی وحدها التی یرغب فی جوارها ویسر له. الإعراب : «وما» نافیه «نبالی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره نحن «إذا» ظرف متضمن معنی الشرط «ما» زائده «کنت» کان الناقصه واسمها «جارتنا» جاره : خبر کان ، وجاره مضاف ونا : مضاف إلیه ، والجمله من کان واسمها وخبرها فی محل جر بإضافه إذا إلیها «أن» مصدریه «لا» نافیه «یجاورنا» یجاور : فعل مضارع منصوب بأن ، ونا : مفعول به لیجاور «إلاک» إلا : أداه استثناء ، والکاف مستثنی مبنی علی الکسر فی محل نصب ، والمستثنی منه دیار الآتی «دیار» فاعل یجاور ، وأن وما دخلت علیه فی تأویل مصدر مفعول به لنبالی ، ومن رواه «وما علینا» تکون ما نافیه أیضا ، وعلینا : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم ، وأن المصدریه وما دخلت علیه فی تأویل مصدر مرفوع یقع مبتدأ مؤخرا ، ویجوز أن تکون ما استفهامیه بمعنی النفی مبتدأ ، وعلینا : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر ؛ والمصدر المؤول من أن وما دخلت علیه منصوب علی نزع الخافض ، وکأنه قد قال : أی شیء کائن علینا فی عدم مجاوره أحد لنا إذا کنت جارتنا ، ویجوز أن تکون ما نافیه ، وعلینا : متعلق بمحذوف خبر مبتدأ محذوف ، والمصدر منصوب علی نزع الخافض أیضا والتقدیر علی هذا : وما علینا ضرر فی عدم مجاوره أحد لنا إذا کنت أنت جارتنا. الشاهد فیه : قوله «إلاک» حیث وفع الضمیر المتصل بعد إلا شذوذا. وقال المبرد : لیست الروایه کما أنشدها النحاه «إلاک» وإنما صحه الروایه : * ألّا یجاورنا سواک دیّار* وقال صاحب اللب : روایه البصریین : * ألّا یجاورنا حاشاک دیّار* فلا شاهد فیه علی هاتین الروایتین ؛ فتفطن لذلک.

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 993

المضمرات کلها مبنیه

وکلّ مضمر له البنا یجب ،

ولفظ ما جرّ کلفظ ما نصب (1)

المضمرات کلّها مبنیه ؛ لشبهها بالحروف فی الجمود (2) ، ولذلک لا تصغّر ).

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 994


1- «وکل» مبتدأ أول ، وکل مضاف و «مضمر» مضاف إلیه «له» جار ومجرور متعلق بیجب الآتی «البنا» مبتدأ ثان «یجب» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی البنا ، والجمله من الفعل وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ الثانی ، وجمله المبتدأ الثانی وخبره فی محل رفع خبر المبتدأ الأول «ولفظ» مبتدأ ولفظ مضاف و «ما» اسم موصول مضاف إلیه مبنی علی السکون فی محل جر «جر» فعل ماض مبنی للمجهول ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما الموصوله ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله «کلفظ» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ، ولفظ مضاف و «ما» اسم موصول مضاف إلیه «نصب» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما المجروره محلا بالإضافه ، والجمله من الفعل ونائب فاعله لا محل لها من الإعراب صله الموصول.
2- قد عرفت – فیما مضی أول باب المعرب والمبنی – أن الضمائر مبنیه لشبهها بالحروف شبها وضعیا ، بسبب کون أکثرها قد وضع علی حرف واجد أو حرفین ، وحمل ما وضع علی أکثر من ذلک علیه ، حملا للأقل علی الأکثر ، وقد ذکر الشارح فی هذا الموضع وجها ثانیا من وجوه شبه الضمائر بالحروف ، وهو ما سماه بالشبه الجمودی ، وهو : کون الضمائر بحیث لا تتصرف تصرف الأسماء ؛ فلا تثنی ولا تصغر ، وأما نحو «هما وهم وهن وأنتما وأنتم وأنتن» ، فهذه صیغ وضعت من أول الأمر علی هذا الوجه ، ولیست علامه المثنی والجمع طارئه علیها. ونقول : قد أشبهت الضمائر الحروف فی وجه ثالث ، وهی أنها مفتقره فی دلالتها علی معناها البته إلی شیء ، وهو المرجع فی ضمیر الغائب ، وقرینه التکلم أو الخطاب فی ضمیر الحاضر ، وأشبهته فی وجه رابع ، وهو أنها استغنت بسبب اختلاف صیغها عن أن تعرب فأنت تری انهم قد وضعوا للرفع صیغه لا تستعمل فی غیره ، وللنصب صیغه أخری ولم یجیزوا إلا أن تستعمل فیه ؛ فکان مجرد الصیغه کافیا لبیان موقع الضمیر ، فلم یحتج للاعراب لیبین موقعه ، فأشبه الحروف فی عدم الحاجه إلی الإعراب ، وإن کان سبب عدم الحاجه مختلفا فیهما (وانظر ص 28 ، 32).

ولا تثنّی ولا تجمع ، وإذا ثبت أنها مبنیه : فمنها ما یشترک فیه الجرّ والنصب ، وهو : کل ضمیر نصب أو جر متّصل ، نحو : أکرمتک ، ومررت بک ، وإنّه وله ؛ فالکاف فی «أکرمتک» فی موضع نصب ، وفی «بک» فی موضع جر ، والهاء فی «إنه» فی موضع نصب ، وفی «له» فی موضع جر.

ومنها ما یشترک فیه الرفع والنصب والجر ، وهو «نا» ، وأشار إلیه بقوله :

للرّفع والنّصب وجرّ «نا» صلح

کاعرف بنا فإنّنا نلنا المنح (1)

أی : صلح لفظ «نا» للرفع ، نحو نلنا ، وللنصب ، نحو فإنّنا ، وللجر ، نحو بنا.

ومما یستعمل للرفع والنصب والجر : الیاء ؛ فمثال الرفع نحو «اضربی» ومثال النصب نحو «أکرمنی» ومثال الجر نحو «مرّ بی».

ویستعمل فی الثلاثه أیضا «هم» ؛ فمثال الرفع «هم قائمون» ومثال النصب «أکرمتهم» ومثال الجر «لهم».

وإنما لم یذکر المصنف الیاء وهم لأنهما لا یشبهان «نا» من کل وجه ؛ لأن «نا» تکون للرفع والنصب والجر والمعنی واحد ، وهی ضمیر متّصل

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 995


1- «للرفع» جار ومجرور متعلق بصلح الآتی «والنصب وجر» معطوفان علی الرفع و «نا» مبتدأ ، وقد قصد لفظه «صلح» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی نا ، والجمله من صلح وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «کاعرف» الکاف حرف جر ، والمجرور محذوف ، والتقدیر : کقولک ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، واعرف : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بنا» جار ومجرور متعلق باعرف «فإننا» الفاء تعلیلیه ، وإن حرف توکید ونصب ، ونا : اسمها «نلنا» فعل وفاعل ، والجمله من نال وفاعله فی محل رفع خبر إن «المنح» مفعول به لنال ، منصوب بالفتحه الظاهره ، وسکن لأجل الوقف.

فی الأحوال الثلاثه ، بخلاف الیاء ؛ فإنها – وإن استعملت للرفع والنصب والجر ، وکانت ضمیرا متصلا فی الأحوال الثلاثه – لم تکن بمعنی واحد فی الأحوال الثلاثه ؛ لأنها فی حاله الرفع للمخاطب ، وفی حالتی النصب والجر للمتکلم ، وکذلک «هم» ؛ لأنها – وإن کانت بمعنی واحد فی الأحوال الثلاثه – فلیست مثل «نا» ؛ لأنها فی حاله الرفع ضمیر منفصل ؛ وفی حالتی النصب والجر ضمیر متصل.

* * *

ما یصلح من الضمائر لأکثر من موضع

وألف والواو والنّون لما

غاب وغیره ، کقاما واعلما (1)

الألف والواو والنون من ضمائر الرفع المتصله ، وتکون للغائب وللمخاطب ؛ فمثال الغائب «الزّیدان قاما ، والزّیدون قاموا ، والهندات قمن» ومثال المخاطب «اعلما ، واعلموا ، واعلمن» ، ویدخل تحت قول المصنف «وغیره» المخاطب والمتکلم ، ولیس هذا بجید ؛ لأن هذه الثلاثه لا تکون للمتکلم أصلا ، بل إنما تکون للغائب أو المخاطب کما مثلنا.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 996


1- «ألف» مبتدأ – وهو نکره ، وسوغ الابتداء به عطف المعرفه علیها «والواو ، والنون» معطوفان علی ألف «لما» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ «غاب» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی ما ، والجمله لا محل لها صله ما «وغیره» الواو حرف عطف ، غیر : معطوف علی ما ، وغیر مضاف والضمیر مضاف إلیه «کقاما» الکاف جاره لقول محذوف ، والجار والمجرور یتعلقان بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، أی وذلک کائن کقولک ، وقاما : فعل ماض وفاعل «واعلما» الواو عاطفه ، واعلما : فعل أمر ، وألف الاثنین فاعله ، والجمله معطوفه بالواو علی جمله قاما.
ینقسم الضمیر إلی مستتر و بارز

ومن ضمیر الرّفع ما یستتر

کافعل أوافق نغتبط إذ تشکر (1)

ینقسم الضمیر إلی مستتر وبارز (2) ، والمستتر إلی واجب الاستتار وجائزه. .

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 997


1- «من ضمیر ، جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم ، وضمیر مضاف. و «الرفع» مضاف إلیه «ما» اسم موصول مبتدأ مؤخر ، مبنی علی السکون فی محل رفع «یستتر» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما ، والجمله لا محل لها صله ما «کافعل» الکاف جاره لقول محذوف ، والجار والمجرور یتعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : وذلک کقولک. وافعل : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «أوافق» فعل مضارع مجزوم فی جواب الأمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «نغتبط» بدل من أوافق «إذ» ظرف وضع للزمن الماضی ، ویستعمل مجازا فی المستقبل ، وهو متعلق بقوله «نغتبط» مبنی علی السکون فی محل نصب «تشکر» فعل مضارع وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والجمله فی محل جر بإضافه إذ إلیها.
2- المنقسم هو الضمیر المتصل لا مطلق الضمیر ، والمراد بالضمیر البارز ما له صوره فی اللفظ حقیقه نحو الناء والهاء فی أکرمته ، والیاء فی ابنی ، أو حکما کالضمیر المتصل المحذوف من اللفظ جوازا فی نحو قولک : جاء الذی ضربت ؛ فإن التقدیر جاء الذی ضربته ، فحذفت التاء من اللفظ ، وهی منوبه ؛ لأن الصله لا بد لها من عائد یربطها بالموصول. ومن هنا تعلم أن البارز ینقسم إلی قسمین : الأول المذکور ، والثانی المحذوف ، والفرق بین المحذوف والمستتر من وجهین ، الأول : أن المحذوف یمکن النطق به ، وأما المستتر فلا یمکن النطق به أصلا ، وإنما یستعیرون له الضمیر المنفصل – حین یقولون : مستتر جوازا تقدیره هو ، أو یقولون : مستتر وجوبا تقدیره أنا أو أنت – وذلک لقصد التقریب علی المتعلمین ، ولیس هذا هو نفس الضمیر المستتر علی التحقیق ، والوجه الثانی : أن الاستتار یختص بالفاعل الذی هو عمده فی الکلام ، وأما الحذف فکثیرا ما یقع فی الفضلات ، کما فی المفعول به فی المثال السابق ، وقد یقع فی العمد فی غیر الفاعل کما فی المبتدأ ، وذلک کثیر فی العربیه ، ومنه قول سوید بن أبی کاهل الیشکری ، فی وصف امریء یضمر بغضه : مستسرّ الشّنء ، لو یفقدنی لبدا منه ذباب فنبع یرید هو مستسر البغض ، فحذف الضمیر ؛ لأنه معروف ینساق إلی الذهن ، ومثل ذلک أکثر من أن یحصی فی کلام العرب.

والمراد بواجب الاستتار : ما لا یحلّ محلّه الظاهر ، والمراد بجائز الاستتار : ما یحلّ محله الظاهر.

وذکر المصنف فی هذا البیت من المواضع التی یجب فیها الاستتار أربعه :

الأول : فعل الأمر للواحد المخاطب کافعل ، التقدیر أنت ، وهذا الضمیر لا یجوز إبرازه ؛ لأنه لا یحلّ محلّه الظاهر ؛ فلا تقول : افعل زید ، فأما «افعل أنت» فأنت تأکید للضمیر المستتر فی «افعل» ولیس بفاعل لا فعل ؛ لصحه الاستغناء عنه ؛ فتقول : افعل ؛ فإن کان الأمر لواحده أو لاثنین أو لجماعه برز الضمیر ، نحو اضربی ، واضربا ، واضربوا ، واضربن.

الثانی : الفعل المضارع الذی فی أوله الهمزه ، نحو «أوافق» والتقدیر أنا ، فإن قلت «أوافق أنا» کان «أنا» تأکیدا للضمیر المستتر.

الثالث : الفعل المضارع الذی فی أوّله النون ، نحو «نغتبط» أی نحن.

الرابع : الفعل المضارع الذی فی أوّله التاء لخطاب الواحد ، نحو «تشکر» أی أنت ؛ فإن کان الخطاب لواحده أو لاثنین أو لجماعه برز الضمیر ، نحو أنت تفعلین ، وأنتما تفعلان ، وأنتم تفعلون ، وأنتنّ تفعلن.

هذا (1) ما ذکره المصنف من المواضع التی یجب فیها استتار الضمیر. .

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 998


1- وبقیت مواضع أخری یجب فیها استتار الضمیر ، الأول : اسم فعل الأمر ، نحو صه ، ونزال ، ذکره فی التسهیل ، والثانی : اسم فعل المضارع ، نحو أف وأوه ، ذکره أبو حیان ، والثالث : فعل التعجب ، نحو ما أحسن محمدا ، والرابع : أفعل التفضیل ، نحو محمد أفضل من علی ، والخامس : أفعال الاستثناء ، نحو قاموا ما خلا علیا ، أو ما عدا بکرا ، أو لا یکون محمدا. زادها ابن هشام فی التوضیح تبعا لابن مالک فی باب الاستثناء من التسهیل ، وهو حق ، السادس : المصدر النائب عن فعل الأمر ، نحو قول الله تعالی (فَضَرْبَ الرِّقابِ) وأما مرفوع الصفه الجاریه علی من هی له فجائز الاستتار قطعا. وذلک نحو «زید قائم» ألا تری أنک تقول فی ترکیب آخر «زید قائم أبوه» وقد ذکره الشارح فی جائز الاستتار ، وهو صحیح ، وکذلک مرفوع نعم وبئس ، نحو «نعم رجلا أبو بکر ، وبئست امرأه هند» ؛ وذلک لأنک تقول فی ترکیب آخر «نعم الرجل زید ، وبئست المرأه هند».

ومثال جائز الاستتار : زید یقوم ، أی هو ، وهذا الضمیر جائز الاستتار ؛ لأنه یحلّ محلّه الظاهر ؛ فتقول : زید یقوم أبوه ، وکذلک کلّ فعل أسند إلی غائب أو غائبه ، نحو هند تقوم ، وما کان بمعناه ، نحو زید قائم ، أی هو.

* * *

ینقسم البارز المنفصل إلی مرفوع و منصوب

وذو ارتفاع وانفصال : أنا ، هو ،

وأنت ، والفروع لا تشتبه (1)

تقدم أن الضمیر ینقسم إلی مستتر وإلی بارز ، وسبق الکلام فی المستتر ، والبارز ینقسم إلی : متّصل ، ومنفصل ؛ فالمتّصل یکون مرفوعا ، ومنصوبا ، ومجرورا ، وسبق الکلام فی ذلک ، والمنفصل یکون مرفوعا ومنصوبا ، ولا یکون مجرورا.

وذکر المصنف فی هذا البیت المرفوع المنفصل ، وهو اثنا عشر : «أنا» للمتکلم وحده ، و «نحن» للمتکلم المشارک أو المعظّم نفسه ، و «أنت» للمخاطب ، و «أنت» للمخاطبه ، و «أنتما» للمخاطبین أو المخاطبتین ، و «أنتم» للمخاطبین ، و «أنتنّ» للمخاطبات ، و «هو» للغائب ،

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 999


1- «وذو» مبتدأ ، وذو مضاف و «ارتفاع» مضاف إلیه «وانفصال» معطوف علی ارتفاع «أنا» خبر المبتدأ «هو ، وأنت» معطوفان علی أنا «والفروع» مبتدأ «لا» نافیه «تشتبه» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی الفروع ، والجمله من الفعل المضارع المنفی وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ ، الذی هو الفروع.

و «هی» للغائبه ، و «هما» للغائبین أو الغائبتین ، و «هم» للغائبین ، و «هنّ» للغائبات.

* * *

وذو انتصاب فی انفصال جعلا :

إیّای ، والتّفریع لیس مشکلا (1)

أشار فی هذا البیت إلی المنصوب المنفصل ، وهو اثنا عشر : «إیّای» للمتکلّم وحده ، و «إیانا» للمتکلم المشارک أو المعظّم نفسه ، و «إیاک» للمخاطب ، و «إیّاک» للمخاطبه ، و «إیاکما» للمخاطبین أو المخاطبتین ، و «إیاکم» للمخاطبین ، و «إیّاکنّ» للمخاطبات ، و «إیاه» للغائب ، و «إیاها» للغائبه ، و «إیاهما» للغائبین أو الغائبتین ، و «إیّاهم» للغائبین ، و «إیاهنّ» للغائبات (2).

* * * .

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 1000


1- «وذو» مبتدأ ، وذو مضاف و «انتصاب» مضاف إلیه «فی انفصال» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من الضمیر المستتر فی جعل الآتی «جعلا» فعل ماض ، مبنی للمجهول ، والألف للاطلاق ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ذو «إیای» مفعول ثان لجعل ، والجمله من جعل ومعمولیه فی محل رفع خبر المبتدأ «والتفریع» مبتدأ «لیس» فعل ماض ناقص یرفع الاسم وینصب الخبر واسمها ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی التفریع «مشکلا» خبر لیس ، والجمله من لیس واسمها وخبرها فی محل رفع خبر المبتدأ.
2- اختلف فی هذه اللواحق التی بعد «إیا» فقیل : هی حروف تبین الحال وتوضح المراد من «إیا» متکلما أو مخاطبا أو غائبا ، مفردا أو مثنی أو مجموعا ، ومثلها مثل الحروف التی فی أنت وأنتما وأنتن ، ومثل اللواحق فی أسماء الإشاره نحو تلک وذلک وأولئک ، وهذا مذهب سیبویه والفارسی والأخفش ، قال أبو حیان : وهو الذی صححه أصحابنا وشیوخنا. وذهب الخلیل والمازنی ، واختاره ابن مالک ، إلی أن هذه اللواحق أسماء ، وأنها ضمائر أضیفت إلیها «إیا» زاعمین أن «إیا» أضیفت إلی غیر هذه اللواحق فی نحو «إذا بلغ الرجل الستین فإیاه وإیا الشواب» فیکون فی ذلک دلیل علی أن اللواحق أسماء. وذلک باطل لوجهین ؛ الأول : أن هذا الذی استشهدوا به شاذ ، ولم تعهد إضافه الضمائر. والثانی أنه لو صح ما یقولون لکانت «إیا» ونحوها ملازمه للاضافه ، وقد علمنا أن الإضافه من خصائص الأسماء المعربه ؛ فکان یلزم أن تکون إیا ونحوها معربه ، ألست تری أنهم أعربوا «أی» الموصوله والشرطیه والاستفهامیه لما لازمها من الإضافه؟ وقال الفراء : إن «إیا» لیست ضمیرا ، وإنما هی حرف عماد جیء به توصلا للضمیر ، والضمیر هو اللواحق ، لیکون دعامه یعتمد علیها ؛ لتمییز هذه اللواحق عن الضمائر المتصله. وزعم الزجاج أن الضمائر هی اللواحق موافقا فی ذلک للفراء ، ثم خالفه فی «إیا» فادعی أنها اسم ظاهر مضاف إلی الکاف والیاء والهاء. وقال ابن درستویه : إن هذا اسم لیس ظاهرا ولا مضمرا ، وإنما هو بین بین. وقال الکوفیون : المجموع من «إیا» ولواحقها ضمیر واحد.
لا یعدل عن المتصل إلی المنفصل إلا إذا تعذر المتصل

وفی اختیار لا یجیء المنفصل

إذا تأتّی أن یجیء المتّصل (1)

کلّ موضع أمکن أن یؤتی فیه بالضمیر المتّصل لا یجوز العدول عنه إلی المنفصل ، إلا فیما سیذکره المصنف ؛ فلا تقول فی أکرمتک «أکرمت إیّاک» لأنه یمکن الإتیان بالمتصل ؛ فتقول : أکرمتک.

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 1001


1- «وفی اختیار» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من فاعل یجیء الآتی «لا» نافیه «یجیء» فعل مضارع «المنفصل» فاعل یجیء «إذا» ظرف لما یستقبل من الزمان «تأنی» فعل ماض «أن» حرف مصدری ونصب «یجیء» فعل مضارع منصوب بأن «المتصل» فاعل یجیء ، وأن وما دخلت علیه فی تأویل مصدر فاعل تأتی ، والتقدیر : تأتی مجیء المتصل ، والجمله من تأتی وفاعله فی محل جر بإضافه إذا إلیها ، وجواب إذا محذوف لدلاله ما قبله علیه ، والتقدیر : إذا تأتی مجیء المتصل فلا یجیء المنفصل.

فإن لم یمکن الإتیان بالمتصل تعین المنفصل ، نحو إیّاک أکرمت (1) ، وقد

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 1002


1- اعلم أنه یتعین انفصال الضمیر ، ولا یمکن المجیء به متصلا ، فی عشره مواضع : الأول : أن یکون الضمیر محصورا ، کقوله تعالی : (وَقَضی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ) وکقول الفرزدق : أنا الذّائد الحامی الذّمار ، وإنّما یدافع عن أحسابهم أنا أو مثلی إذ التقدیر : لا یدافع عن أحسابهم إلا أنا أو مثلی ومن هذا النوع قول عمرو بن معدیکرب الزبیدی : قد علمت سلمی وجاراتها ما قطّر الفارس إلا أنا الثانی : أن یکون الضمیر مرفوعا بمصدر مضاف إلی المنصوب به ، نحو «عجبت من ضربک هو» وکقول الشاعر : بنصرکم نحن کنتم فائزین ، وقد أغری العدی بکم استسلامکم فشلا الثالث : أن یکون عامل الضمیر مضمرا ، نحو قول السموأل : وإن هو لم یحمل علی النّفس ضیمها فلیس إلی حسن الثناء سبیل وکقول لبید بن ربیعه : فإن أنت لم ینفعک علمک فانتسب لعلّک تهدیک القرون الأوائل الرابع : أن یکون عامل الضمیر متأخرا عنه ، کقوله تعالی : (إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ) وهذا هو الموضع الذی أشار إلیه الشارح. الخامس : أن یکون عامل الضمیر معنویا ، وذلک إذا وقع الضمیر مبتدأ ، نحو «اللهم أنا عبد أثیم ، وأنت مولی کریم» ومنه «أنا الذائد» فی بیت الفرزدق السابق. السادس : أن یکون الضمیر معمولا لحرف نفی ، کقوله تعالی : (وَما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ)(ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ)(وَما أَنَا بِطارِدِ الْمُؤْمِنِینَ)(إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِیرٌ مُبِینٌ) وکقول الشاعر : إن هو مستولیا علی أحد إلّا علی أضعف المجانین السابع : أن یفصل بین الضمیر وعامله بمعمول آخر ، کقوله تعالی : (یُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِیَّاکُمْ) وکقول الشاعر : مبرّأ من عیوب النّاس کلّهم فالله یرعی أبا حفص وإیّانا الثامن : أن یقع الضمیر بعد واو المعیه ، کقول أبی ذؤیب الهذلی : فآلیت لا أنفکّ أحذو قصیده تکون وإیّاها بها مثلا بعدی التاسع : أن یقع بعد «أما» نحو «أما أنا فشاعر ، وأما أنت فکاتب ، وأما هو فنحوی». العاشر : أن یقع بعد اللام الفارقه ، نحو قول الشاعر : إن وجدت الصّدیق حقّا لإیّا ک ، فمرنی فلن أزال مطیعا وسیأتی موضع ذکر تفصیله المصنف والشارح.

جاء الضمیر فی الشعر منفصلا مع إمکان الإتیان به متصلا ، کقوله :

15- بالباعث الوارث الاموات قد ضمنت ***إیّاهم الأرض فی دهر الدّهاریر(1)ل

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 1003


1- البیت من قصیده للفرزدق ، یفتخر فیها ، ویمدح یزید بن عبد الملک بن مروان ، وقبله : یا خیر حیّ وقت نعل له قدما ومیّت بعد رسل الله مقبور إنّی حلفت ، ولم أحلف علی فند ، فناء بیت من السّاعین معمور اللغه : «الباعث» الذی یبعث الأموات ویحییهم بعد موتهم «الوارث» هو الذی ترجع إلیه الأملاک بعد فناء الملاک «ضمنت» – بکسر المیم مخففه – بمعنی تضمنت ، أی اشتملت أو بمعنی تکفلت یهم «الدهاریر» الزمن الماضی ، أو الشدائد ، وهو جمع لا واحد له من لفظه. الإعراب : «بالباعث» جار ومجرور متعلق بقوله «حلفت» فی البیت الذی أنشدناه قبل هذا البیت ، والأموات : یجوز فیه وجهان ؛ أحدهما : جره بالکسره الظاهره علی أنه مضاف إلیه ، والمضاف هو الباعث والوارث علی مثال قوله : یا من رأی عارضا أسرّ له بین ذراعی وجبهه الأسد وقولهم «قطع الله ید ورجل من قالها» والوجه الثانی : نصب الأموات بالفتحه الظاهره علی أنه مفعول به تنازعه الوصفان فأعمل فیه الثانی وحذف ضمیره من الأول لکونه فضله «ضمنت» فعل ماض ، والتاء للتأنیث «إیاهم» مفعول به تقدم علی الفاعل «الأرض» فاعل ضمن «فی دهر» جار ومجرور متعلق بضمنت ، ودهر مضاف و «الدهاریر» مضاف إلیه ، مجرور بالکسره الظاهره. الشاهد فیه : قوله «ضمنت إیاهم» حیث عدل عن وصل الضمیر إلی فصله ؛ وذلک خاص بالشعر ، ولا یجوز فی سعه الکلام ، ولو جاء به علی ما یستحقه الکلام لقال «قد ضمنتهم الأرض». ومثل هذا البیت قول زیاد بن منقذ العدوی التمیمی من قصیده له یقولها فی تذکر أهله والحنین إلی وطنه ، وکان قد نزل صنعاء فاستوبأها ، وکان أهله بنجد فی وادی أشی – بزنه المصغر (وانظر 1 / 65 من کتابنا هدایه السالک إلی أوضح المسالک) : وما أصاحب من قوم فأذکرهم إلّا یریدهم حبّا إلیّ هم فقد جاء بالضمیر منفصلا – وهو قوله «هم» فی آخر البیت – وکان من حقه أن یجیء به متصلا بالعامل – وهو قوله «یزید» – ولو جاء به علی ما یقتضیه الاستعمال لقال «إلا یزیدونهم حبا إلی». ومثل ذلک قول طرفه بن العبد البکری : أصرمت حبل الوصل ، بل صرموا یا صاح ، بل قطع الوصال هم وکان من حقه أن یقول : «بل قطعوا الوصال» لکنه اضطر ففصل
المواضع التی یجوز فیها وصل الضمیر و فصله

وصل أو افصل هاء سلنیه ، وما

أشبهه ، فی کنته الخلف انتمی (1).

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 1004


1- «وصل» الواو للاستئناف ، صل : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «أو» حرف عطف دال علی التخییر «افصل» فعل أمر ، وفعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، وجمله افصل معطوفه علی جمله صل «هاء» مفعول تنازعه الفعلان ، فأعمل فیه الثانی ، وهاء مضاف و «سلنیه» قصد لفظه : مضاف إلیه «وما» الواو حرف عطف ، ما : اسم موصول معطوف علی سلنیه «أشبهه» أشبه : فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما ، والهاء مفعول به ، والجمله لا محل لها صله ما «فی کنته» جار ومجرور متعلق بانتمی «الخلف» مبتدأ «انتمی» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الخلف ، والجمله من انتمی وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ ، وانتمی معناه انتسب ، والمراد أن بین العلماء خلافا فی هذه المسأله ، وأن هذا الخلاف معروف ، وکل قول فیه معروف النسبه إلی قائله.

کذاک خلتنیه ، واتّصالا

أختار ، غیری اختار الانفصالا (1)

أشار فی هذین البیتین إلی المواضع التی یجوز أن یؤتی فیها بالضمیر منفصلا مع إمکان أن یؤتی به متصلا.

فأشار بقوله : «سلنیه» إلی ما یتعدّی إلی مفعولین الثانی منها لیس خیرا فی الأصل ، وهما ضمیران ، نحو : «الدّرهم سلنیه» فیجوز لک فی هاء «سلنیه» الاتصال نحو سلنیه ، والانفصال نحو سلنی إیّاه ، وکذلک کل فعل أشبهه ، نحو الدّرهم أعطیتکه ، وأعطیتک إیّاه.

وظاهر کلام المصنف أنه یجوز فی هذه المسأله الانفصال والاتصال علی السواء ، وهو ظاهر کلام أکثر النحویین ، وظاهر کلام سیبویه أن الاتصال فیها واجب ، وأن الانفصال مخصوص بالشعر.

وأشار بقوله : «فی کنته الخلف انتمی» إلی أنه إذا کان خبر «کان» وأخواتها ضمیرا ، فإنه یجوز اتصاله وانفصاله ، واختلف فی المختار منهما ؛ فاختار المصنف

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 1005


1- «کذاک» الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم ، والکاف حرف خطاب «خلتنیه» قصد لفظه : مبتدأ مؤخر «واتصالا» الواو عاطفه ، اتصالا : مفعول مقدم لأختار «أختار» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «غیری غیر : مبتدأ ، وغیر مضاف والیاء التی للمتکلم مضاف إلیه «اختار» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود لغیری ، والجمله من اختار وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «الانفصالا» مفعول به لاختار ، والألف للاطلاق.

الاتصال ، نحو کنته ، واختار سیبویه الانفصال ، نحو کنت إیاه (1) ، [تقول ؛ الصّدیق کنته ، وکنت إیّاه].

وکذلک المختار عند المصنف الاتصال فی نحو «خلتنیه» (2) وهو : کلّ فعل تعدّی إلی مفعولین الثانی منهما خبر فی الأصل ، وهما ضمیران ، ومذهب سیبویه أن المختار فی هذا أیضا الانفصال ، نحو خلتنی إیّاه ، ومذهب سیبویه أرجح ؛ لأنه هو الکثیر فی لسان العرب علی ما حکاه سیبویه عنهم وهو المشافه لهم ، قال الشاعر : حن

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 1006


1- قد ورد الأمران کثیرا فی کلام العرب ؛ فمن الانفصال قول عمر بن أبی ربیعه المخزومی : لئن کان إیّاه لقد حال بعدنا عن العهد ، والإنسان قد یتغیّر وقول الآخر : لیس إیّای وإیّا ک ، ولا نخشی رقیبا ومن الاتصال قول أبی الأسود الدؤلی یخاطب غلاما له کان یشرب النبیذ فیضطرب شأنه وتسوء حاله : فإن لا یکنها أو تکنه فإنّه أخوها غذته أمّه بلبانها وقول رسول الله صلّی الله علیه و [آله] و سلّم لعمر بن الخطاب فی شأن ابن الصیاد : «إن یسکنه فلن تسلط علیه ، وإلا یکنه فلا خیر لک فی قتله» ومنه الشاهد رقم 17 الآتی فی ص 109.
2- قد ورد الأمران فی فصیح الکلام أیضا ، فمن الاتصال قوله تعالی : (إِذْ یُرِیکَهُمُ اللهُ فِی مَنامِکَ قَلِیلاً ، وَلَوْ أَراکَهُمْ کَثِیراً) وقول الشاعر : بلّغت صنع امریء برّ إخالکه إذ لم تزل لاکتساب الحمد معتذرا ومن الانفصال قول الشاعر : أخی حسبتک إیّاه ، وقد ملئت أرجاء صدرک بالأضغان والإحن

16- إذا قالت حذام فصدّقوها***فإنّ القول ما قالت حذام (1)

* * * .

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 1007


1- هذا البیت قیل إنه لدیسم بن طارق أحد شعراء الجاهلیه ، وقد جری مجری المثل ، وصار یضرب لکل من یعتد بکلامه ، ویتمسک بمقاله ، ولا یلتفت إلی ما یقول غیره ، وفی هذا جاء به الشارح ، وهو یرید أن سیبویه هو الرجل الذی یعتد بقوله ، ویعتبر نقله ؛ لأنه هو الذی شافه العرب ، وعنهم أخذ ، ومن ألسنتهم استمد. المفردات : «حذام» اسم امرأه ، زعم بعض أرباب الحواشی أنها الزباء ، وقال : وقیل غیرها ، ونقول : الذی علیه الأدباء أنها زرقاء الیمامه ، وهی امرأه من بنات لقمان بن عاد ، وکانت ملکه الیمامه ، والیمامه اسمها ، فسمیت البلد باسمها ، زعموا أنها کانت تبصر من مسیره ثلاثه أیام ، وهی التی یشیر إلیها النابغه الذبیانی فی قوله : واحکم کحکم فتاه الحیّ إذ نظرت إلی حمام سراع وارد الثّمد قالت : ألا لیتما هذا الحمام لنا إلی حمامتنا أو نصفه فقد الإعراب : «إذا» ظرف تضمن معنی الشرط «قالت» قال : فعل ماض ، والتاء للتأنیث «حذام» فاعل قال ، مبنی علی الکسر فی محل رفع «فصدقوها» الفاء واقعه فی جواب إذا ، وصدق : فعل أمر مبنی علی حذف النون ، والواو فاعل ، وها : مفعول به «فإن» الفاء للعطف ، وفیها معنی التعلیل ، وإن : حرف توکید ونصب «القول» اسم إن منصوب بالفتحه الظاهره «ما» اسم موصول خبر إن ، مبنی ، علی السکون فی محل رفع «قالت» قال : فعل ماض ، والتاء للتأنیث «حذام» فاعل قالت ، والجمله من الفعل والفاعل لا محل لها من الإعراب صله الموصول ، والعائد محذوف ، أی ما قالته حذام. التمثیل به : قد جاء الشارح بهذا البیت وهو یزعم أن مذهب سیبویه أرجح مما ذهب إلیه الناظم ، وکأنه أراد أن یعرف الحق بأن یکون منسوبا إلی عالم جلیل کسیبویه ، وهی فکره لا یجوز للعلماء أن یتمسکوا بها ، ثم إن الأرجح فی المسأله لیس هو ما ذهب إلیه سیبویه والجمهور ، بل الأرجح ما ذهب إلیه ابن مالک ، والرمانی ، وابن الطراوه من أن الاتصال أرجح فی خبر کان وفی المفعول الثانی من معمولی ظن وأخواتها ، وذلک من قبل أن الاتصال فی البابین أکثر ورودا عن العرب ؛ وقد ورد الاتصال فی خبر «کان» فی الحدیث الذی رویناه لک ، وورد الاتصال فی المفعول الثانی من باب ظن فی القرآن الکریم فیما قد تلونا من الآیات ، ولم یرد فی القرآن الانفصال فی أحد البابین أصلا ، وبحسبک أن یکون الاتصال هو الطریق الذی استعمله القرآن الکریم باطراد.

وقدّم الأخصّ فی اتّصال

وقدّمن ما شئت فی انفصال (1)

ضمیر المتکلم أخصّ من ضمیر المخاطب ، وضمیر المخاطب أخصّ من ضمیر الغائب ؛ فإن اجتمع ضمیران منصوبان أحدهما أخصّ من الآخر ؛ فإن کانا متصلین وجب تقدیم الأخصّ منهما ؛ فتقول : الدرهم أعطیتکه وأعطیتنیه ، بتقدیم الکاف والیاء علی الهاء ؛ لأنها أخصّ من الهاء ؛ لأن الکاف للمخاطب ، والیاء للمتکلم ، والهاء للغائب ، ولا یجوز تقدیم الغائب مع الاتّصال ؛ فلا تقول : أعطیتهوک ، ولا أعطیتهونی ، وأجازه قوم ، ومنه ما رواه ابن الأثیر فی غریب الحدیث من قول عثمان رضی الله عنه : «أراهمنی الباطل شیطانا» ؛ فإن فصل أحدهما کنت بالخیار ؛ فإن شئت قدّمت الأخصّ ، فقلت : الدرهم أعطیتک إیاه ، وأعطیتنی إیاه ، وإن شئت فدّمت غیر الأخصّ ، فقلت : أعطیته إیّاک ،

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 1008


1- «وقدم» الواو عاطفه ، قدم : فعل أمر مبنی علی السکون لا محل له من الإعراب ، وحرک بالکسر للتخلص من التقاء الساکنین ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «الأخص» مفعول به لقدم «فی اتصال» جار ومجرور متعلق بقدم «وقد من» الواو عاطفه ، قدم : فعل أمر ، مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید الخفیفه ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «ما» اسم موصول مفعول به لقدم المؤکد ، مبنی علی السکون فی محل نصب «شئت» فعل وفاعل ، وجملتهما لا محل لها صله ما الموصوله ، والعائد محذوف ، والتقدیر : وقد من الذی شئنه «فی انفصال» جار ومجرور متعلق بقدمن.

وأعطیته إیای ، وإلیه أشار بقوله : «وقدّمن ما شئت فی انفصال» وهذا الذی ذکره لیس علی إطلاقه ، بل إنما یجوز تقدیم غیر الأخصّ فی الانفصال عند أمن اللّبس ، فإن خیف لبس لم یجز ؛ فإن قلت : زید أعطیتک إیّاه (1) ، لم یجز تقدیم الغائب ، فلا تقول : زید أعطیته إیاک ؛ لأنه لا یعلم هل زید مأخوذ أو آخذ.

* * *

وفی اتّحاد الرّتبه الزم فصلا

وقد یییح الغیب فیه وصلا (2)

إذا اجتمع ضمیران ، وکانا منصوبین ، واتّحدا فی الرّتیه – کأن یکونا لمتکلمین ، أو مخاطبین ، أو غائبین – فإنه یلزم الفصل فی أحدهما ؛ فتقول : أعطیتنی إیّای ، وأعطیتک إیّاک ، وأعطیته إیّاه ، ولا یجوز اتصال الضمیرین ، فلا تقول : أعطیتنینی ، ولا أعطیتکک ، ولا أعطیتهوه ؛ نعم إن کانا غائبین واختلف لفظهما فقد یتصلان ، نحو الزّیدان الدّرهم أعطیتهماه ، وإلیه أشار بقوله فی الکافیه :

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 1009


1- إنما یقع اللبس فیما إذا کان کل من المفعولین یصلح أن یکون فاعلا کما تری فی مثال الشارح ، ألست تری أن المخاطب وزیدا یصلح کل منهما أن یکون آخذا ویصلح أن یکون مأخوذا ، أما نحو «الدرهم أعطیته إیاک» أو «الدرهم أعطیتک إباه» فلا لبس لأن المخاطب آخذ تقدم أو تأخر ، والدرهم مأخوذ تقدم أو تأخر.
2- «وفی اتحاد» الواو حرف عطف ، والجار والمجرور متعلق بالزم الآتی ، واتحاد مضاف و «الرتبه» مضاف إلیه «الزم» فعل أمر مبنی علی السکون لا محل له من الإعراب ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «فصلا» مفعول به لا لزم «وقد» الواو عاطفه ، قد : حرف دال علی التقلیل «یبیح» فعل مضارع مرفوع بالضمه الظاهره «الغیب» فاعل یبیح «فیه» جار ومجرور متعلق بیبییح «وصلا» مفعول به لیبیح.

مع اختلاف ما ، ونحو «ضمنت

إیّاهم الأرض» الضّروره اقتضت

وربما أثبت هذا البیت فی بعض نسخ الألفیه ، ولیس منها ، وأشار بقوله : «ونحو ضمنت – إلی آخر البیت» إلی أن الإتیان بالضمیر منفصلا فی موضع یجب فیه اتّصاله ضروره ، کقوله :

بالباعث الوارث الأموات قد ضمنت

إیّاهم الأرض فی دهر الدّهاریر (1)

[15]

وقد تقدم ذکر ذلک.

* * *

تلزم نون الوقایه قبل یاء المتکلم فی الفعل

وقبل یا النّفس مع الفعل التزم

نون وقایه ، و «لیسی» قد نظم (2)

إذا اتصل بالفعل یاء المتکلم لحقته لزوما نون تسمی نون الوقایه ، وسمیت بذلک لأنها تقی الفعل من الکسر ، وذلک نحو «أکرمنی ، ویکرمنی ، وأکرمنی» وقد جاء حذفها مع «لیس» شذوذا ، کما قال الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 1010


1- مضی شرح هذا البیت قریبا (ص 101) فارجع إلیه هناک ، وهو الشاهد رقم 15
2- «وقبل» الواو حرف عطف ، قبل ظرف زمان متعلق بالتزم الآتی ، وقبل مضاف و «یا» مضاف إلیه ، ویا مضاف و «النفس» مضاف إلیه «مع» ظرف متعلق بمحذوف حال من یا النفس ، ومع مضاف و «الفعل» مضاف إلیه «التزم» فعل ماض مبنی للمجهول مبنی علی الفتح لا محل له من الإعراب ، وسکن لأجل الوقف «نون» نائب فاعل لا لتزم مرفوع بالضمه ، ونون مضاف و «قایه» مضاف إلیه «ولیسی» الواو عاطفه ، لیسی : قصد لفظه مبتدأ «قد» حرف تحقیق «نظم» فعل ماض مبنی للمجهول مبنی علی الفتح لا محل له من الإعراب. وسکنه لأجل الوقف ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی لیسی ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ.

17- عددت قومی کعدید الطّیس ***إذ ذهب القوم الکرام لیسی (1).

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 1011


1- هذا البیت نسبه جماعه من العلماء – ومنهم ابن منظور فی لسان العرب (ط ی س) – لرؤبه بن العجاج ، ولیس موجودا فی دیوان رجزه ، ولکنه موجود فی زیادات الدیوان. اللغه : «کعدید» العدید کالعدد ، یقال : هم عدید الثری ، أی عددهم مثل عدده ، و «الطیس» – بفتح الطاء المهمله ، وسکون الیاء المثناه من تحت ، وفی آخره سین مهمله – الرمل الکثیر ، وقال ابن منظور : «واختلفوا فی تفسیر الطیس ، فقال بعضهم : کل من علی ظهر الأرض من الأنام فهو من الطیس ، وقال بعضهم : بل هو کل خلق کثیر النسل نحو النمل والذباب والهوام ، وقیل : یعنی الکثیر من الرمل» اه «لیسی» أراد غیری ، استثنی نفسه من القوم الکرام الذین ذهبوا ، هذا ویروی صدر الشاهد : * عهدی بقومی کعدید الطّیس* وهی الروایه الصحیحه المعنی. المعنی : یفخر بقومه ، ویتحسر علی ذهابهم ، فیقول : عهدی بقومی الکرام الکثیرین کثره تشبه کثره الرمل حاصل ، وقد ذهبوا إلا إیای ، فإننی بقیت بعدهم خلفا عنهم. الإعراب : «عددت» فعل وفاعل «قومی» قوم : مفعول به ، وقوم مضاف ویاء المتکلم مضاف إلیه «کعدید» جار ومجرور متعلق بمحذوف صفه لموصوف محذوف ، والتقدیر : عددتهم عدا مثل عدید ، وعدید مضاف و «الطیس» مضاف إلیه «إذ» ظرف دال علی الزمان الماضی ، متعلق بعددت «ذهب» فعل ماض «القوم» فاعله «الکرام» صفه له ، والجمله فی محل جر بإضافه الظرف إلیها «لیسی» لیس : فعل ماض ناقص دال علی الاستثناء ، واسمه ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره هو یعود علی البعض المفهوم من القوم ، والیاء خبره مبنی علی السکون فی محل نصب. الشاهد فیه : فی هذا البیت شاهدان ، وکلاهما فی لفظ «لیسی» أما الأول فإنه أتی یخبره ضمیرا متصلاء ولا یجوز عند جمهره النحاه أن یکون إلا منفصلا ، فکان یجب علیه – علی مذهبهم هذا – أن یقول : ذهب القوم الکرام لیس إیای. والثانی – وهو الذی جاء الشارح بالبیت من أجله هنا – حیث حذف نون الوقایه من لیس مع اتصالها بیاء المتکلم ، وذلک شاذ عند الجمهور الذین ذهبوا إلی أن «لیس» فعل ، وانظر ما ذکرناه فی ص 104.

واختلف فی أفعل التعجب : هل تلزمه نوز الوقایه أم لا؟ فتقول : ما أفقرنی إلی عفو الله ، وما أفقری إلی عفو الله ، عند من لا یلتزمها فیه ، والصحیح أنها تلزم (1).

* * *

نون الوقایه قبل یاء المتکلم مع الحرف

«لیتنی» فشا ، و «لیتی» ندرا

ومع «لعلّ» اعکس ، وکن مخبّرا (2)

فی الباقیات ، واضطرارا خفّفا

منّی وعنّی بعض من قد سلفا (3).

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 1012


1- الخلاف بین البصریین والکوفیین فی اقتران نون الوقایه بأفعل فی التعجب مبنی علی اختلافهم فی أنه هو اسم أو فعل ، فقال الکوفیون : هو اسم ، وعلی هذا لا تتصل به نون الوقایه ؛ لأنها إنما تدخل علی الأفعال لتقیها الکسر الذی لیس منها فی شیء ، وقال البصریون : هو فعل ، وعلی هذا یجب اتصاله بنون الوقایه لتقیه الکسر.
2- «ولیتنی» الواو عاطفه ، لیتنی قصد لفظه : مبتدأ «فشا» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی لیتنی ، والجمله من فشا وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «ولیتی» قصد لفظه أیضا : مبتدأ «ندرا» فعل ماض ، والألف للاطلاق ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی لیتی ، والجمله من ندر وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «ومع» الواو عاطفه ، مع : ظرف متعلق باعکس الآتی ، ومع مضاف و «لعل» قصد لفظه : مضاف إلیه «اعکس» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، ومفعوله محذوف ، والتقدیر : واعکس الحکم مع لعل «وکن» الواو عاطفه ، کن : فعل أمر ناقص ، واسمه ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «مخیرا» خبره.
3- «فی الباقیات» جار ومجرور متعلق بمخیر فی البیت السابق «واضطرارا» الواو عاطفه ، اضطرارا : مفعول لأجله «خففا» فعل ماض ، والألف للاطلاق «منی» قصد لفظه : مفعول به لخفف «وعنی» قصد لفظه أیضا : معطوف علی منی «بعض» فاعل خفف ، وبعض مضاف ، و «من» اسم موصول : مضاف إلیه ، مبنی علی السکون فی محل جر «قد» حرف تحقیق «سلفا ، فعل ماض ، والألف للاطلاق ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی من الموصوله ، والجمله من سلف وفاعله لا محل لها من الإعراب صله الموصول الذی هو من.

ذکر فی هذین البیتین حکم نون الوقایه مع الحروف ؛ فذکر «لیت» وأن نون الوقایه لا تحذف منها ، إلا ندورا ، کقوله :

18- کمنیه جابر إذ قال : لیتی ***أصادفه وأتلف جلّ مالی (1)ی؟

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 1013


1- هذا البیت لزید الخیر الطائی ، وهو الذی سماه النبی صلّی الله علیه و [آله] و سلّم بهذا الاسم ، وکان اسمه فی الجاهلیه قبل هذه التسمیه زید الخیل ؛ لأنه کان فارسا. اللغه : «المنیه» بضم فسکون – اسم للشیء الذی تتمناه ، وهی أیضا اسم للتمنی ، والمنیه المشبهه بمنیه جابر تقدم ذکرها فی بیت قبل بیت الشاهد ، وذلک فی قوله : تمنّی مزید زیدا فلاقی أخاثقه إذا اختلف العوالی کمنیه جابر ، إذ قال : لیتی أصادفه وأفقد جلّ مالی تلاقینا ، فما کنّا سواء ولکن خرّ عن حال لحال ولو لا قوله : یا زید قدنی ؛ لقد قامت نویره بالمآلی شککت ثیابه لمّا التقینا بمطّرد المهزّه کالخلال «مزید» بفتح المیم وسکون الزای : رجل من بنی أسد ، وکان یتمنی لقاء زید ویزعم أنه إلی لقیه نال منه ، فلما تلاقیا طعنه زید طعنه فولی هاربا «أخاثقه» أی صاحب وثوق فی نفسه واصطبار علی منازله الأقران فی الحرب «العوالی» جمع عالیه ، وهی ما یلی موضع السنان من الرمح ، واختلافها : ذهابها فی جهه العدو ومجیئها عند الطعن «جابر» رجل من غطفان ، کان یتمنی لقاء زید ، فلما تلاقیا قهره زید وغلبه «وأتلف» یروی «وأفقد». الإعراب : «کمنیه» جار ومجرور متعلق بمحذوف صفه لموصوف محذوف ، والتقدیر : تمنی مزید تمنیا مشابها لمنیه جابر ، ومنیه مضاف و «جابر» مضاف إلیه «إذ» ظرف للماضی من الزمان «قال» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی جابر ، والجمله فی محل جر بإضافه إذ إلیها «لیتی» لیت : حرف تمن ونصب ، والیاء اسمه ، مبنی علی السکون فی محل نصب «أصادف» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، والهاء مفعول به ، والجمله فی محل رفع خبر لیت «وأفقد» الواو حالیه ، وأفقد : فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، والجمله فی محل رفع خبر لمبتدأ محذوف ، وتقدیره : وأنا أفقد ، وجمله المبتدأ وخبره فی محل نصب حال «جل» مفعول به لأفقد ، وجل مضاف ومال من «مالی» مضاف إلیه ومال مضاف ویاء المتکلم مضاف إلیه. الشاهد فیه : قوله «لیتی» حیث حذف نون الوقایه من لیت الناصبه لیاء المتکلم ، وظاهر کلام المصنف والشارح أن هذا الحذف لیس بشاذ ، وإنما هو نادر قلیل ، وهذا الکلام علی هذا الوجه هو مذهب الفراء من النحاه ؛ فإنه لا یلزم عنده أن تجیء بنون الوقایه مع لیت ، بل یجوز لک فی السعه أن تترکها ، وإن کان الإتیان بها أولی ، وعباره سیبویه تفید أن ترک النون ضروره حیث قال : «وقد قالت الشعراء «لیتی» إذا اضطروا کانهم شبهوه بالاسم حیث قالوا : الضاربی» اه ، وانظر شرح الشاهد (21) الآنی. ومثل هذا الشاهد – فی حذف نون الوقایه مع لیت – قول ورقه بن نوفل الأسدی : فیا لیتی إذا ما کان ذاکم ولجت وکنت أوّلهم ولوجا وقد جمع بین ذکر النون وترکها حارثه بن عبید البکری أحد المعمرین فی قوله : ألا یا لیتنی أنضیت عمری وهل یجدی علیّ الیوم لیتی؟

والکثیر فی لسان العرب ثبوتها ، وبه ورد القرآن ، قال الله تعالی : (یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ).

وأما «لعلّ» فذکر أنها بعکس لیت ؛ فالفصیح تجریدها من النون کقوله تعالی – حکایه عن فرعون – (لعلّی أبلع الأسباب) ویقلّ ثبوت النون ، کقول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 1014

19- فقلت : أعیرانی القدوم ؛ لعلّنی ***أخطّ بها قبرا لأبیض ماجد(1)نی

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 1015


1- هذا البیت من الشواهد التی لا یعرف قائلها. اللغه : «أعیرانی» ویروی «أعیرونی» وکلاهما أمر من العاریه ، وهی أن تعطی غیرک ما بنتفع به مع بقاء عینه ثم یرده إلیک «القدوم» – بفتح القاف وضم الدال المخففه – الآله التی ینجر بها الخشب «أخط بها» أی أنحت بها ، وأصل الخط من قولهم : خط بأصبعه فی الرمل «قبرا» المراد به الجفن ، أی القراب ، وهو الجراب الذی یغمد فیه السیف «لأبیض ماجد» لسیف صقیل. الإعراب : «فقلت» فعل وفاعل «أعیرانی» أعیرا : فعل أمر مبنی علی حذف النون ، والألف ضمیر الاثنین فاعل ، والنون للوقایه ، والیاء مفعول أول لأعیرا «القدوم» مفعول ثان لأعیرا «لعلنی» لعل : حرف تعلیل ونصب ، والنون للوقایه ، والیاء اسمها «أخط» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، وجمله المضارع وفاعله فی محل رفع خبر لعل «بها» جار ومجرور متعلق بأخط «قبرا» مفعول به لأخط «لأبیض» اللام حرف جر ، وأبیض مجرور بها ، وعلامه جر ، الفتحه نیابه عن الکسره لأنه اسم لا ینصرف ، والمانع له من الصرف الوصفیه ووزن الفعل ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف صفه لقبر «ماجد» صفه لأبیض ، مجرور بالکسره الظاهره. الشاهد فیه : قوله «لعلنی» حیث جاء بنون الوقایه مع لعل ، وهو قلیل. ونظیره قول حاتم الطائی یخاطب امرأته ، وکانت قد لامته علی البذل والجود : أرینی جوادا مات هزلا لعلّنی أری ما ترین ، أو بخیلا مخلّدا والکثیر فی الاستعمال حذف النون مع «لعل» وهو الذی استعمله القرآن الکریم ، مثل قوله تعالی : (لَعَلِّی أَبْلُغُ الْأَسْبابَ) وقوله سبحانه : (لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً) ومنه قول الفرزدق : وإنّی لراج نظره قبل الّتی لعلّی – وإن شطّت نواها – أزورها وقول الآخر : ولی نفس تنازعنی إذا ما أقول لها : لعلّی أو عسانی

ثم ذکر أنک بالخیار فی الباقیات ، أی : فی باقی أخوات لیت ولعلّ – وهی : إنّ ، وأنّ ، وکأنّ ، ولکنّ – فتقول : إنّی وإنّنی ، وأنّی وأنّنی ، وکأنّی وکأنّنی ، ولکنّی ولکنّنی.

ثم ذکر أن «من ، وعن» تلزمهما نون الوقایه ؛ فتقول : منّی وعنّی – بالتشدید – ومنهم من یحذف النون ؛ فیقول : منی وعنی – بالتخفیف – وهو شاذ ، قال الشاعر :

20- أیّها السّائل عنهم وعنی ***لست من قیس ولا قیس منی (1)

* * *

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 1016


1- وهذا البیت أیضا من الشواهد المجهول قائلها ، بل قال ابن الناظم : إنه من وضع النحویین ، وقال ابن هشام عنه «وفی النفس من هذا البیت شیء» ووجه تشکک هذین العالمین المحققین فی هذا البیت أنه قد اجتمع الحرفان «من» و «عن» وأتی بهما علی لغه غیر مشهوره من لغات العرب ، وهذا یدل علی قصد ذلک وتکلفه. اللغه : «قیس» هو قیس عیلان أبو قبیله من مضر ، واسمه الناس – بهمزه وصل ونون – ابن مضر بن نزار ، وهو أخو إلیاس – بیاء مثناه تحتیه – وقیس هنا غیر منصرف للعلمیه والتأنیث المعنوی ؛ لأنه بمعنی القبیله ، وبعضهم یقول : قیس ابن عیلان. الإعراب : «أیها» أی : منادی حذف منه یاء النداء ، مبنی علی الضم فی محل نصب ، وها للتنبیه «السائل» صفه لأی «عنهم» جار ومجرور متعلق بالسائل «وعنی» معطوف علی عنهم «لست» لیس : فعل ماض ناقص ، والتاء اسمها «من قیس» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لیس «ولا» الواو عاطفه ، ولا نافیه «قیس» مبتدأ «منی» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ، وهذه الجمله معطوفه علی جمله لیس واسمها وخبرها. الشاهد فیه : قوله «عنی» و «منی» حیث حذف نون الوقایه منهما شذوذا للضروره.
نون الوقایه قبل یاء المتکلم مع لدن و قد

وفی لدنّی لدنی قلّ ، وفی

قدنی وقطنی الحذف أیضا قد یفی (1)

أشار بهذا إلی أن الفصیح فی «لدنّی» إثبات النون ، کقوله تعالی : (قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً) ویقلّ حذفها ، کقراءه من قرأ (مِنْ لَدُنِّی) بالتخفیف والکثیر فی «قد ، وقط» ثبوت النون ، نحو : قدنی وقطنی ، ویقل الحذف نحو : قدی وقطی ، أی حسبی ، وقد اجتمع الحذف والإثبات فی قوله :

21- قدنی من نصر الخبیبین قدی ***[لیس الإمام بالشّحیح الملحد](2)

* * *

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 1017


1- «فی لدنی» جار ومجرور متعلق بقل «لدنی» قصد لفظه : مبتدأ «قل» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی لدنی المخففه ، والجمله من قل وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «وفی قدنی» جار ومجرور متعلق بیفی الآتی «وقطنی» معطوف علی قدنی «الحذف» مبتدأ «أیضا» مفعول مطلق لفعل محذوف «قد» حرف تقلیل «یفی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی الحذف ، والجمله من یفی وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ الدی هو «الحذف» والجمله معطوفه علی جمله المبتدأ والخبر السابقه.
2- هذا البیت لأبی نخیله حمید بن مالک الأرقط ، أحد شعراء عصر بنی أمیه ، من أرجوزه له یمدح بها الحجاج بن یوسف الثقفی ، ویعرض بعبد الله بن الزبیر. اللغه : أراد بالخبیبین عبد الله بن الزبیر – وکنیته أبو خبیب – ومصعبا أخاه ، وغلبه لشهرته ، ویروی «الخبیبین» – بصیغه الجمع – یرید أبا خبیب وشیعته ، ومعنی «قدنی» حسبی وکفانی «لیس الإمام إلخ» أراد بهذه الجمله التعریض بعبد الله بن الزبیر ؛ لأنه کان قد نصب نفسه خلیفه بعد موت معاویه بن یزید ، وکان – مع ذلک – مبخلا لا تبض یده بعطاء. الإعراب : «قدنی» قد : اسم بمعنی حسب مبتدأ ، مبنی علی السکون فی محل رفع ، والنون للوقایه ، وقد مضاف والیاء التی للمتکلم مضاف إلیه مبنی علی السکون فی محل جر «من نصر» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ، ونصر مضاف و «الخبیبین» مضاف إلیه «قدی» یجوز أن یکون قد هنا اسم فعل ، وقد جعله ابن هشام اسم فعل مضارع بمعنی یکفینی ، وجعله غیره اسم فعل ماض بمعنی کفانی ، وجعله آخرون اسم فعل أمر بمعنی لیکفنی ، وهذا رأی ضعیف جدا ، ویاء المتکلم علی هذه الآراء مفعول به ، ویجوز أن یکون قد اسما بمعنی حسب مبتدأ ، ویاء المتکلم مضاف إلیه ، والخبر محذوف ، وجمله المبتدأ وخبره مؤکده لجمله المبتدأ وخبره السابقه «لیس» فعل ماض ناقص «الإمام» اسمها «بالشحیح» الباء حرف جر زائد ، الشحیح : خبر لیس منصوب بفتحه مقدره علی آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحرکه حرف الجر الزائد «الملحد» صفه للشحیح. الشاهد فیه : قوله «قدنی» و «قدی» حیث أثبت النون فی الأولی وحذفها من الثانیه وقد اضطربت عبارات النحویین فی ذلک ؛ فقال قوم : إن الحذف غیر شاذ ، ولکنه قلیل ، وتبعهم المصنف والشارح ، وقال سیبویه : «وقد یقولون فی الشعر قطی وقدی فأما الکلام فلا بد فیه من النون ، وقد اضطر الشاعر فقال قدی شبهه بحسبی لأن المعنی واحد» اه. وقال الأعلم : «وإثباتها (النون) فی قد وقط هو المستعمل ؛ لأنهما فی البناء ومضارعه الحروف بمنزله من وعن ، فتلزمهما النون المکسوره قبل الیاء ؛ لئلا یغیر آخرهما عن السکون» اه وقال الجوهری : «وأما قولهم قدک بمعنی حسب فهو اسم ، وتقول : قدی ، وقدنی أیضا بالنون علی غیر قیاس ؛ لأن هذه النون إنما تزاد فی الأفعال وقایه لها ، مثل ضربنی وشتمنی» وقال ابن بری یرد علی الجوهری «وهم الجوهری فی قوله إن النون فی قدنی زیدت علی غیر قیاس» وجعل النون مخصوصا بالفعل لا غیر ، ولیس کذلک ، وإنما تزاد وقایه لحرکه أو سکون فی فعل أو حرف ، کقولک فی من وعن إذا أضفتهما لنفسک : منی وعنی ؛ فزدت نون الوقایه لتبقی نون من وعن علی سکونها ، وکذلک فی قد وقط ، وتقول : قدنی وقطنی ؛ فتزید نون الوقایه لتبقی الدال والطاء علی سکونها ، وکذلک زادوها فی لیت ، فقالوا : لیتنی ، لتبقی حرکه التاء علی حالها ، وکذلک قالوا فی ضرب : ضربنی ، لتبقی الباء علی فتحها ، وکذلک قالوا فی اضرب : اضربنی ، أدخلوا نون الوقایه لتبقی الباء علی سکونها» اه. ولابن هشام ههنا کلام کثیر وتفریعات طویله لم یسبقه إلیها أحد من قدامی العلماء وهی فی مغنی اللبیب ، وقد عنینا بذکرها والرد علیها فی حواشینا المستفیضه علی شرح الأشمونی فارجع إلیها هناک إن شئت (وانظر الأبیات التی أنشدناها فی شرح الشاهد رقم 18 ففیها شاهد لهذه المسأله ، وهو رابع تلک الأبیات). هذا ، ولم یتکلم المصنف ولا الشارح عن الاسم المعرب إذا أضیف لیاء المتکلم. واعلم أن الأصل فی الاسم المعرب ألا تتصل به نون الوقایه ، نحو ضاربی ومکرمی وقد ألحقت نون الوقایه باسم الفاعل المضاف إلی یاء المتکلم فی قوله صلّی الله علیه و [آله] و سلّم : «فهل أنتم صادقونی» وفی قول الشاعر : ولیس الموافعینی لیرفد خائبا فإنّ له أضعاف ما کان أمّلا وفی قول الآخر : ألا فتی من بنی ذبیان یحملنی ولیس حاملنی إلّا ابن حمّال وفی قول الآخر : ولیس بمعیینی وفی النّاس ممتع صدیق إذا أعیا علیّ صدیق کما لحقت أفعل التفضیل فی قوله صلّی الله علیه و [آله] و سلّم «غیر الدحال أخوفنی علیکم» لمشابهه أفعل التفضیل لفعل التعجیب.

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 1018

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 1019

العلم
اشاره

(1)

معنی العلم

اسم یعیّن المسمّی مطلقا

علمه : کجعفر ، وخرنقا (2)

وقرن ، وعدن ، ولاحق ،

وشذقم ، وهیله ، وواشق (3)

العلم هو : الاسم الذی یعین مسماه مطلقا ، أی بلا قید التکلم أو الخطاب أو الغیبه ؛ فالاسم : جنس یشمل النکره والمعرفه ، و «یعین مسماه» : فصل أخرج النکره ، و «بلا قید» أخرج بقیه المعارف ، کالمضمر ؛ فإنه یعین مسماه بقید التکلم ک- «أنا» أو الخطاب ک- «أنت» أو الغیبه ک- «هو» ، ثم مثّل الشیخ بأعلام الأناسیّ وغیرهم ، تنبیها علی أن مسمّیات الأعلام العقلاء وغیرهم من المألوفات ؛ فجعفر : اسم رجل ، وخرنق : اسم امرأه من شعراء العرب (4) ، ».

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 1020


1- هو فی اللغه مشترک لفظی بین معان ، منها الجبل ، قال الله تعالی : (وَلَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ فِی الْبَحْرِ کَالْأَعْلامِ) أی کالجبال ، وقالت الخنساء ترثی أخاها صخرا : وإنّ صخرا لتأتمّ الهداه به کأنه علم فی رأسه نار ومنها الرایه التی تجعل شعارا للدوله أو الجند ، ومنها العلامه ، ولعل المعنی الاصطلاحی مأخوذ من هذا الأخیر ، وأصل الترجمه «هذا باب العلم» فحذف المبتدأ ، ثم الخبر ، وأقام المضاف إلیه مقامه ، ولیس یخفی علیک إعرابه.
2- «اسم» مبتدأ «یعین» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی اسم «المسمی» مفعول به لیعین ، والجمله من یعین وفاعله ومفعوله فی محل رفع صفه لاسم «مطلقا» حال من الضمیر المستتر فی یعین «علمه» علم : خبر المبتدأ ، وعلم مضاف والضمیر مضاف إلیه ، ویجوز العکس ؛ فیکون «اسم یعین المسمی» خبرا مقدما ، و «علمه» مبتدأ مؤخرا «کجعفر» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، وتقدیر الکلام : وذلک کائن کقولک جعفر – إلخ.
3- «وخرنقا ، وقرن ، وعدن ، ولاحق ، وشذقم ، وهیله ، وواشق» کلهن معطوفات علی جعفر.
4- لعل الأولی – بل الأصوب – أن یقول «من شواعر العرب».

وهی أخت طرفه بن العبد لأمّه ، وقرن : اسم قبیله ، وعدن : اسم مکان ، ولاحق : اسم فرس ، وشذقم : اسم جمل ، وهیله : اسم شاه ، وواشق : اسم کلب.

* * *

ینقسم العلم إلی اسم و کنیه و لقب

واسما أتی ، وکنیه ، ولقبا

وأخّرن ذا إن سواه صحبا (1)

ینقسم العلم إلی ثلاثه أقسام : إلی اسم ، وکنیه ، ولقب ، والمراد بالاسم هنا ما لیس بکنیه ولا لقب ، کزید وعمرو ، وبالکنیه : ما کان فی أوله أب أو أمّ ، کأبی عبد الله وأمّ الخیر ، وباللقب : ما أشعر بمدح کزین العابدین ، أو ذمّ کأنف النّاقه.

وأشار بقوله «وأخّرن ذا – إلخ» إلی أن اللقب إذا صحب الاسم وجب تأخیره ، کزید أنف الناقه ، ولا یجوز تقدیمه علی الاسم ؛ فلا تقول : أنف الناقه زید ، إلا قلیلا ؛ ومنه قوله :

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 1021


1- «واسما» حال من الضمیر المستتر فی أنی «أتی» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی العلم «وکنیه ، ولقبا» معطوفان علی قوله اسما «وأخرن» الواو حرف عطف ، أخر : فعل أمر مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید الخفیفه ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «ذا» مفعول به لأخر ، وهو اسم إشاره مبنی علی السکون فی محل نصب «إن» حرف شرط «سواه» سوی : مفعول به مقدم لصحب ، وسوی مضاف ، وضمیر الغائب العائد إلی اللقب مضاف إلیه «صحبا» صحب : فعل ماض فعل الشرط ، مبنی علی الفتح فی محل جزم ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی اللقب ، وجواب الشرط محذوف ، والتقدیر : إن صحب اللقب سواه فأخره.

22- بأنّ ذا الکلب عمرا خیرهم حسبا***ببطن شریان یعوی حوله الذّیب (1)

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 1022


1- البیت لجنوب أخت عمرو ذی الکلب بن العجلان أحد بنی کاهل ، وهو من قصیده لها ترثیه بها ، وأولها : کلّ امریء بمحال الدّهر مکذوب وکلّ من غالب الأیّام مغلوب اللغه : «محال الدهر» بکسر المیم ، بزنه کتاب – کیده أو مکره ، وقیل : قوته وشدته «شریان» – بکسر أوله وسکون ثانیه – موضع بعینه ، أو واد ، أو هو شجر تعمل منه القسی «یعوی حوله الذیب» کنایه عن موته ، والباء من قولها «بأن» متعلقه بأبلغ فی بیت قبل بیت الشاهد ، وهو قوله : أبلع هذیلا وأبلغ من یبلّغهم عنّی حدیثا ، وبعض القول تکذیب الاعراب : «بأن» الباء حرف جر ، وأن : حرف توکید ونصب «ذا» – بمعنی صاحب .. اسم أن ، منصوب بالألف نیابه عن الفتحه لأنه من الأسماء السته ، وذا مضاف و «الکلب» مضاف إلیه «عمرا» بدل من ذا «خیرهم» خیر : صفه لعمرا ، وخیر مضاف والضمیر مضاف إلیه «حسبا» تمییز «ببطن» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر أن ، وبطن مضاف و «شریان» مضاف إلیه «یعوی» فعل مضارع مرفوع بضمه مقدره علی الیاء للثقل «حوله» حول : ظرف متعلق بیعوی ، وحول مضاف وضمیر الغائب العائد إلی عمرو مضاف إلیه «الذیب» فاعل یعوی ، والجمله فی محل نصب حال من عمرو ، ویجوز أن یکون قولها «ببطن» جارا ومجرورا متعلقا بمحذوف حال من عمرو ، وتکون جمله «یعوی إلخ» فی محل رفع خبر أن ، وأن وما دخلت علیه فی تأویل مصدر مجرور بالباء ، والجار والمجرور متعلق بأبلغ فی البیت الذی أنشدناه. الشاهد فیه : قولها «ذا الکلب عمرا» حیث قدمت اللقب – وهو قولها «ذا الکلب» – علی الاسم – وهو قولها «عمرا» – والقیاس أن یکون الاسم مقدما علی اللقب ، ولو جاءت بالکلام علی ما یقتضیه القیاس لقالت «بأن عمرا ذا الکلب». وإنما وجب فی القیاس تقدیم الاسم وتأخیر اللقب لأن الاسم یدل علی الذات وحدها واللقب یدل علیها وعلی صفه مدح أو ذم کما هو معلوم ، فلو جئت باللقب أولا لما کان لذکر الاسم بعده فائده ، بخلاف ذکر الاسم أولا ؛ فإن الإتیان بعده باللقب یفید هذه الزیاده. ومثل هذا البیت فی تقدیم اللقب علی الاسم قول أوس بن الصامت بن قیس بن أصرم الأنصاری الخزرجی : أنا ابن مزیقیا عمرو ، وجدّی أبوه عامر ماء السماء والشاهد فی قوله «مزیقیا عمرو» فإن «مزیقیا» لقب ، و «عمرو» اسم صاحب اللقب ، وقد قدم هذا اللقب علی الاسم کما تری ، أما قوله «عامر ماء السماء» فقد جاء علی الأصل.

وظاهر کلام المصنف أنه یجب تأخیر اللقب إذا صحت سواه ، ویدخل تحت قوله «سواه» الاسم والکنیه ، وهو إنما یجب تأخیره مع الاسم ، فأما مع الکنیه فأنت بالخیار (1) بین أن تقدّم الکنیه علی اللقب ؛ فتقول : أبو عبد الله زین

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 1023


1- هذا الذی ذکره الشارح هو ما ذکره کبار النحویین من جواز تقدیم الکنیه علی اللقب أو تأخیرها عنه ، والذی نرید أن ننبه علیه أن الشارح وغیره – کصاحب التوضیح ابن هشام الأنصاری – ذکروا أن قول ابن مالک* وأخرن ذا إن سواه صحبا* موهم لخلاف المراد ، معتمدین فی ذلک علی مذهب جمهره النحاه ، لکن قال السیوطی فی همعه : إن کان (أی اللقب) مع الکنیه فالذی ذکروه جواز تقدمه علیها ، وتقدمها علیه ، ومقتضی تعلیل ابن مالک امتناع تقدیمه علیها ، وهو المختار ، وهذا یفید أن الذی یوهمه کلام المصنف مقصود له ، وأن مذهبه وجوب تأخیر اللقب علی ما عداه ، سواء أکان اسما أم کنیه ، وکنت قد کتبت علی هامش نسختی تصحیحا لبیت المصنف هذا نصه : «وأخرن هذا إن اسما صحبا» ثم ظهر لی أنه لا یجوز تصحیح العباره بشیء مما ذکرناه وذکره الشارح أو غیره ، وعباره ابن هشام فی أوضح المسالک تفید أن هذه العباره التی اعترضها الشارح قد وردت علی وجه صحیح فی نظر الجمهور ، قال ابن هشام : «وفی نسخه من الخلاصه ما یقتضی أن اللقب یجب تأخیره عن الکنیه کأبی عبد الله أنف الناقه ، ولیس کذلک» اه. ومعنی ذلک أنه قد وردت فی النسخه المعتمده عنده علی الوجه الصحیح فی نظر الجمهور ، وقد ذکر الشارح هنا نص هذه النسخه.

العابدین ، وبین أن تقدم اللقب علی الکنیه ؛ فتقول : زین العابدین أبو عبد الله ؛ ویوجد فی بعض النسخ بدل قوله : * وأخّرن ذا إن سواه صحبا» * : * «وذا اجعل آخرا إذا اسما صحبا» * وهو أحسن منه ؛ لسلامته مما ورد علی هذا ؛ فإنه نصّ فی أنه إنما یجب تأخیر اللقب إذا صحب الاسم ، ومفهومه أنه لا یجب ذلک مع الکنیه ، وهو کذلک ، کما تقدم ، ولو قال : «وأخرن ذا إن سواها صحبا» لما ورد علیه شیء ؛ إذ یصیر التقدیر : وأخّر اللّقب إذا صحب سوی الکنیه ، وهو الاسم ، فکأنه قال : وأخر اللقب إذا صحب الاسم.

* * *

وإن یکونا مفردین فأضف

حتما ، وإلّا اتبع الّذی ردف (1)

إذا اجتمع الاسم واللقب : فإما أن یکونا مفردین ، أو مرکبین ، أو الاسم مرکبا واللقب مفردا ، أو الاسم مفردا واللقب مرکبا. ».

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 1024


1- «إن» حرف شرط «یکونا» فعل مضارع متصرف من کان الناقصه فعل الشرط مجزوم بإن ، وعلامه جزمه حذف النون ، والألف اسمها مبنی علی السکون فی محل رفع «مفردین» خبر یکون منصوب بالیاء المفتوح ما قبلها المکسور ما بعدها لأنه مثنی «فأضف» الفاء واقعه فی جواب الشرط ، وأضف : فعل أمر مبنی علی السکون ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والجمله فی محل جزم جواب الشرط «حتما» مفعول مطلق «وإلا» الواو عاطفه ، إلا : هو عباره عن حرفین أحدهما إن ، والآخر لا ، فأدغمت النون فی اللام ؛ وإن حرف شرط ، ولا : نافیه ، وفعل الشرط محذوف یدل علیه الکلام السابق : أی وإن لم یکونا مفردین «أتبع» فعل أمر مبنی علی السکون ، وحرک بالکسر للتخلص من التقاء الساکنین ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والجمله فی محل جزم جواب الشرط ، وحذف الفاء منها للضروره ؛ لأن جمله جواب الشرط إذا کانت طلبیه وجب اقترانها بالفاء فکان علیه أن یقول : وإلا فأتبع «الذی» اسم موصول مفعول به لأتبع ، مبنی علی السکون فی محل نصب «ردف» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی الذی ، وجمله ردف وفاعله المستتر فیه لا محل لها من الإعراب صله الموصول وهو «الذی».

فإن کانا مفردین وجب عند البصریین الإضافه (1) ، نحو : هذا سعید کرز ، ورأیت سعید کرز ، ومررت بسعید کرز ؛ وأجاز الکوفیون الإتباع ؛ فتقول : هذا سعید کرز ، ورأیت سعیدا کرزا ، ومررت بسعید کرز ، ووافقهم المصنف علی ذلک فی غیر هذا الکتاب.

وإن لم یکونا مفردین – بأن کانا مرکبین ، نحو عبد الله أنف الناقه ، أو مرکّبا ومفردا ، نحو عبد الله کرز ، وسعید أنف الناقه – وجب الإتباع ؛ فتتبع الثانی الأول فی إعرابه ، ویجوز القطع إلی الرفع أو النصب ، نحو مررت بزید أنف الناقه ، وأنف الناقه ؛ فالرفع علی إضمار مبتدأ ، والتقدیر : هو أنف الناقه ، والنصب علی إضمار فعل ، والتقدیر : أعنی أنف الناقه ؛ فیقطع مع المرفوع إلی النصب ، ومع المنصوب إلی الرفع ، ومع المجرور إلی النصب أو الرفع ، نحو هذا زید أنف الناقه ، ورأیت زیدا أنف الناقه ، ومررت بزید أنف الناقه ، وأنف الناقه.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 1025


1- وجوب الإضافه عندهم مشروط بما إذا لم یمنع منها مانع : کأن یکون الاسم مقترنا بأل ، فإنه لا تجوز فیه الإضافه ؛ فتقول : جاءنی الحارث کرز ، بإتباع الثانی للأول بدلا أو عطف بیان ؛ إذ لو أضفت الأول للثانی للزم علی ذلک أن یکون المضاف مقرونا بأل والمضاف إلیه خالیا منها ومن الإضافه إلی المقترن بها ، وذلک لا یجوز عند جمهور النحاه. قال أبو رجاء غفر الله تعالی له ولوالدیه : بقی أن یقال : کیف أوجب البصریون هنا إضافه الاسم إلی اللقب إذا کانا مفردین ولا مانع. مع أن مذهبهم أنه لا یجوز أن یضاف اسم إلی ما اتحد به فی المعنی کما سیأتی فی باب الإضافه؟ ویمکن أن یجاب عن هذا بأن امتناع إضافه الاسم إلی ما اتحد به فی المعنی إنما هو فی الإضافه الحقیقیه التی یعرف فیها المضاف بالمضاف إلیه ، وإضافه الاسم إلی اللقب من قبیل الإضافه اللفظیه علی ما اختاره الزمخشری.
ینقسم العلم إلی منقول و مرتجل

ومنه منقول : کفضل وأسد

وذو ارتجال : کسعاد ، وأدد (1)

وجمله ، وما بمزج رکّبا ،

ذا إن بغیر «ویه» تمّ أعربا (2)

وشاع فی الأعلام ذو الإضافه

کعبد شمس وأبی قحافه (3)

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 1026


1- «ومنه» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «منقول» مبتدأ مؤخر «کفضل» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وذلک کائن کفضل «وأسد» معطوف علی فضل «وذو» الواو عاطفه ، وذو : معطوف علی قوله منقول وذو مضاف و «ارتجال» مضاف إلیه «کسعاد» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف : أی وذلک کائن کسعاد «وأدد» معطوف علی سعاد.
2- «وجمله» مبتدأ خبره محذوف ، وتقدیره : ومنه جمله ، وجمله المبتدأ والخبر معطوفه بالواو علی جمله «ومنه منقول» ، «وما» الواو عاطفه ، وما اسم موصول معطوف علی جمله ، مبنی علی السکون فی محل رفع «بمزج» جار ومجرور متعلق بقوله رکب الآتی «رکبا» رکب : فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی ما الموصوله ، والألف للاطلاق ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل لا محل لها من الإعراب صله الموصول «ذا» اسم إشاره مبتدأ ، مبنی علی السکون فی محل رفع «إن» حرف شرط «بغیر» جار ومجرور متعلق بقوله تم الآتی ، وغیر مضاف و «ویه» قصد لفظه : مضاف إلیه «تم» فعل ماض مبنی علی الفتح فی محل جزم فعل الشرط «أعرب» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی ذا ، والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه خبر المبتدأ ، وتقدیر الکلام : هذا أعرب ، إن تم بغیر لفظ ویه أعرب.
3- «وشاع» فعل ماض «فی الأعلام» جار ومجرور متعلق بقوله شاع «ذو» فاعل شاع ، وذو مضاف ، و «الإضافه» مضاف إلیه «کعبد» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف ، أی : وذلک کائن کعبد ، وعبد مضاف و «شمس» مضاف إلیه «وأبی» الواو عاطفه ، وأبی : معطوف علی عبد ، مجرور بالیاء نیابه عن الکسره لأنه من الأسماء الخمسه ، وأبی مضاف «وقحافه» مضاف إلیه.

ینقسم العلم إلی : مرتجل ، وإلی منقول ؛ فالمرتجل هو : ما لم یسبق له استعمال قبل العلمیه فی غیرها ، کسعاد ، وأدد ، والمنقول : ما سبق له استعمال فی غیر العلمیه ، والنقل إما من صفه کحارث ، أو من مصدر کفضل ، أو من اسم جنس کأسد ، وهذه تکون معربه ، أو من جمله : کقام زید ، وزید قائم (1) ، وحکمها أنها تحکی ؛ فتقول : جاءنی زید قائم ، ورأیت زید قائم ، ومررت بزید قائم ، وهذه من الأعلام المرکبه.

ومنها أیضا : ما رکب ترکیب مزج ، کبعلبکّ ، ومعدی کرب ، وسیبویه. وذکر المصنف أن المرکب ترکیب مزج : إن ختم بغیر «ویه» أعرب ، ومفهومه أنه إن ختم ب- «ویه» لا یعرب ، بل یبنی ، وهو کما ذکره ؛ فتقول : جاءنی بعلبکّ ، ورأیت بعلبکّ ، ومررت ببعلبکّ ؛ فتعربه إعراب ما لا ینصرف ، ویجوز فیه أیضا البناء علی الفتح ؛ فتقول : جاءنی بعلبکّ ، ورأیت بعلبکّ ، ومررت ببعلبکّ ، ویجوز [أیضا] أن یعرب أیضا إعراب المتضایفین ؛ فتقول : جاءنی حضر موت ، ورأیت حضر موت ، ومررت بحضر موت.

وتقول [فیما ختم بویه] : جاءنی سیبویه ، ورأیت سیبویه ، ومررت بسیبویه ؛ فثبنیه علی الکسر ، وأجاز بعضهم إعرابه إعراب ما لا ینصرف ، نحو جاءنی سیبویه ، ورأیت سیبویه ، ومررت بسیبویه.

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 1027


1- الذی سمع عن العرب هو النقل من الجمل الفعلیه ، فقد سموا «تأبط شرا» وسموا «شاب قرناها» ومنه قول الشاعر وهو من شواهد سیبویه : کذبتم وبیت الله لا تنکحونها بنی شاب قرناها تصرّ وتحلب وسموا «ذری حبا» ویشکر ، ویزید ، وتغلب ، فأما الجمله الاسمیه فلم یسموا بها ، وإنما قاسها النحاه علی الجمله الفعلیه.

ومنها : ما رکب ترکیب إضافه : کعبد شمس ، وأبی قحافه ، وهو معرب ؛ فتقول : جاءنی عبد شمس وأبو قحافه ، ورأیت عبد شمس وأبا قحافه ، ومررت بعبد شمس وأبی قحافه.

ونبّه بالمثالین علی أن الجزء الأول ؛ یکون معربا بالحرکات ، ک- «عبد» ، وبالحروف ، ک- «أبی» ، وأن الجزء الثانی ؛ یکون منصرفا ، ک- «شمس» ، وغیر منصرف ، ک- «قحافه».

* * *

ینقسم العلم إلی علم شخصی و علم جنس

ووضعوا لبعض الأجناس علم

کعلم الأشخاص لفظا ، وهو عمّ (1)

من ذاک : أمّ عریط للعقرب ،

وهکذا ثعاله للثّعلب (2).

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 1028


1- «ووضعوا» الواو عاطفه ، ووضع : فعل ماض ، والواو ضمیر الجماعه فاعل مبنی علی السکون فی محل رفع «لبعض» جار ومجرور متعلق بوضعوا ، وبعض مضاف ، و «الأجناس» مضاف إلیه «علم» مفعول به لوضعوا ، وأصله منصوب منون فوقف علیه بالسکون علی لغه ربیعه «کعلم» جار ومجرور متعلق بمحذوف صفه لعلم ، ولیس حالا منه لأنه نکره وصاحب الحال إنما یکون معرفه ، وعلم مضاف ، و «الأشخاص» مضاف إلیه «لفظا» تمییز لمعنی الکاف ، أی : مثله من جهه اللفظ «وهو» ضمیر منفصل مبتدأ «عم» یجوز أن یکون فعلا ماضیا ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوارا تقدیره هو یعود إلی الضمیر العائد إلی علم الجنس ، وعلی هذا تکون الجمله من الفعل والفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ ، ویجوز أن یکون عم أفعل تفضیل وأصله أعم فسقطت همزته لکثره الاستعمال کما سقطت من خبر وشر ، ویکون أفعل التفضیل علی غیر بابه ، وهو خبر عن الضمیر الواقع مبتدأ.
2- «من» حرف جر «ذاک» ذا : اسم إشاره مبنی علی السکون فی محل جر بمن ، والکاف حرف خطاب ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «أم» مبتدأ مؤخر ، وأم مضاف و «عریط» مضاف إلیه «للعقرب» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من الضمیر المستکن فی الخبر ، والتقدیر : أم عریط کائن من ذاک حال کونه علما للعقرب «وهکذا» الواو عاطفه ، وها : حرف تنبیه ، والکاف حرف جر ، وذا : اسم إشاره مبنی علی السکون فی محل جر بالکاف ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «ثعاله» مبتدأ مؤخر «للثعلب» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من ضمیر الخبر کما تقدم فیما قبله.
علم الجنس و الفرق بینه و بین علم الشخص

ومثله برّه للمبرّه ،

کذا فجار علم للفجره (1)

العلم علی قسمین : علم شخص ، وعلم جنس.

فعلم الشخص له حکمان : معنویّ ، وهو : أن یراد به واحد بعینه : کزید ، وأحمد ، ولفظیّ ، وهو صحه مجیء الحال متأخره عنه ، نحو «جاءنی زید ضاحکا» ومنعه من الصّرف مع سبب آخر غیر العلمیه ، نحو «هذا أحمد» ومنع دخول الألف واللام علیه ؛ فلا تقول «جاء العمرو» (2).

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 1029


1- «ومثله» الواو عاطفه ، مثل : خبر مقدم ، ومثل مضاف والهاء ضمیر غائب عائد علی المذکور قبله من الأمثله مضاف إلیه ، مبنی علی الضم فی محل جر «بره» مبتدأ مؤخر «للمبره» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال من الضمیر المستکن فی الخبر ؛ لأنه فی تقدیر مشتق «کذا» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «فجار» مبتدأ مؤخر ، مبنی علی الکسر فی محل رفع «علم» مبتدأ خبره محذوف «للفجره» جار ومجرور متعلق بذلک الخبر المحذوف ، والتقدیر : فجار کذا علم موضوع للفجره ، ویجوز أن یکون قوله «للفجره» جارا ومجرورا فی محل الوصف لعلم ، ویجوز غیر هذین الإعرابین لعلم أیضا ، فتأمل.
2- اعلم أن العلم بحسب الأصل لا تدخله الألف واللام ، ولا یضاف ، وذلک لأنه معرفه بالعلمیه ، وأل والإضافه وسیلتان للتعریف ، ولا یجوز أن یجتمع علی الاسم الواحد معرفان ، إلا أنه قد یحصل الاشتراک الاتفاقی فی الاسم العلم ؛ فیکون لک صدیقان اسم کل واحد منهما زید أو عمرو ، مثلا. وفی هذه الحاله یشبه العلم اسم الجنس ؛ فتصل به أل ، وتضیفه ، کما تفعل ذلک برجل وغلام ، وقد جاء ذلک عنهم ؛ فمن دخول «أل» علی علم الشخص قول أبی النجم العجلی : باعد أمّ العمرو من أسیرها حرّاس أبواب علی قصورها وقول الأخطل التغلبی : وقد کان منهم حاجب وابن أمّه أبو جندل والزّید زید المعارک وفی هذا البیت اقتران العلم بأل ، وإضافته. ومن مجیء العلم مضافا قولهم : ربیعه الفرس ، وأنمار الشاه ، ومضر الحمراء ؛ وقال رجل من طییء : علا زیدنا یوم النّقا رأس زیدکم بأبیض ماضی الشّفرتین یمان وقال ربیعه الرقی : لشتّان ما بین الیزیدین فی النّدی یزید سلیم والأغرّ ابن حاتم وقال الراجز یخاطب أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب یا عمر الخیر جزیت الجنّه اکس بنیّاتی وأمّهنّه * أقسمت بالله لتفعلنّه* والشواهد علی ذلک کثیره ، وانظر ص 87 السابقه.

وعلم الجنس کعلم الشخص فی حکمه [اللّفظیّ] ؛ فتقول : «هذا أسامه مقبلا» فتمنعه من الصرف ، وتأتی بالحال بعده ، ولا تدخل علیه الألف واللام ؛ فلا تقول : «هذا الأسامه» (1).

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 1030


1- ذکر الشارح من أحکام العلم اللفظیه ثلاثه أحکام یشترک فیها النوعان ، وترک ثلاثه أخری : (الأول) أنه یبتدأ به بلا احتیاج إلی مسوغ ، تقول : أسامه مقبل : وثعاله هارب ، کما تقول : علی حاضر ، وخالد مسافر. (الثانی) أنه لا یضاف بحسب أصل وضعه ؛ فلا یجوز أن تقول : أسامتنا ؛ کما یمتنع أن تقول : محمدنا ، فإن حصل فیه الاشتراک الاتفاقی صحت إضافته علی ما علمت فی علم الشخص. (الثالث) أنه لا ینعت بالنکره ؛ لأنه معرفه ، ومن شرط النعت أن یکون مثل المنعوت فی تعریفه أو تنکیره کما هو معلوم.

وحکم علم الجنس فی المعنی کحکم النکره : من جهه أنه لا یخصّ واحدا بعینه ، فکلّ أسد یصدق علیه أسامه ، وکل عقرب یصدق علیها أمّ عریط ، وکل ثعلب یصدق علیه ثعاله.

وعلم الجنس : یکون للشخص ، کما تقدم ، ویکون للمعنی کما مثّل بقوله : «برّه للمبرّه ، وفجار للفجره».

* * *

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 1031

اسم الإشاره
ما یشار به إلی المفرد مذکرا و مؤنثا

بذا لمفرد مذکّر أشر

بذی وذه تی تا علی الأنثی اقتصر (1)

یشار إلی المفرد المذکّر ب- «ذا» ومذهب البصریین أن الألف من نفس الکلمه ، وذهب الکوفیون إلی أنها زائده (2).

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 1032


1- «بذا» جار ومجرور متعلق بقوله «أشر» الآتی «لمفرد» جار ومجرور متعلق بأشر کذلک «مذکر» نعت لمفرد «أشر» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «بذی» جار ومجرور متعلق بقوله اقتصر الآتی «وذه» الواو عاطفه ، وذه : معطوف علی ذی «تی تا» معطوفان علی ذی بإسقاط حرف العطف «علی الأنثی» جار ومجرور متعلق بقوله اقتصر الآتی أیضا «اقتصر» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، وجمله «اقتصر» معطوفه علی جمله «أشر» بإسقاط العاطف.
2- ههنا ثلاثه أمور ؛ أولها : أن الشارح لم یذکر – تبعا للمصنف – فی هذا الکتاب من ألفاظ الإشاره إلی المفرد المذکر سوی «ذا» وقد ذکر العلماء أربعه ألفاظ أخری : الأول «ذاء» بهمزه مکسوره بعد الألف ، والثانی «ذائه» بهاء مکسوره بعد الهمزه المکسوره ، والثالث «ذاؤه» بهمزه مضمومه وبعدها هاء مضمومه ، الرابع «آلک» بهمزه ممدوده بعدها لام ثم کاف ، وممن ذکر ذلک الناظم فی کتابه التسهیل. الأمر الثانی : أن «ذا» إشاره للمفرد ، وهذا المفرد إما أن یکون مفردا حقیقه أو حکما ؛ فالمفرد الحقیقی نحو : هذا زید ، وهذا خالد ، وهذا الکتاب ، والمفرد حکما نحو : هذا الرهط ، وهذا الفریق ، ومنه قول الله تعالی : (عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ) أی بین المذکور من الفارض والبکر ، وربما استعمل «ذا» فی الإشاره إلی الجمع ، کما فی قول لبید بن ربیعه العامری : ولقد سئمت من الحیاه وطولها وسؤال هذا النّاس : کیف لبید؟ الأمر الثالث : أن الأصل فی «ذا» أن یشار به إلی المذکر حقیقه ، کما فی الأمثله التی ذکرناها ، وقد یشار به إلی المؤنث إذا نزل منزله المذکر ، کما فی قول الله تعالی : (فَلَمَّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَهً قالَ : هذا رَبِّی) أشار إلی الشمس – وهی مؤنثه بدلیل قوله (بازِغَهً) – بقوله : (هذا رَبِّی) لأنه نزلها منزله المذکر ، ویقال : بل لأنه أخبر عنها بمذکر ، ویقال : بل لأن لغه إبراهیم – علیه السّلام! – الذی ذکر هذا الکلام علی لسانه لا تفرق بین المذکر والمؤنث.

ویشار إلی المؤنثه ب- «ذی» ، و «ذه» بسکون الهاء ، و «تی» ، و «تا» ، و «ذه» بکسر الهاء : باختلاس ، وبإشباع ، و «ته» بسکون الهاء ، وبکسرها ، باختلاس ، وإشباع ، و «ذات».

* * *

ما یشار به إلی المثنی

وذان تان للمثنّی المرتفع

وفی سواه ذین تین اذکر تطع (1)

یشار إلی المثنی المذکر فی حاله الرفع ب- «ذان» وفی حاله النصب والجر ب- «ذین» وإلی المؤنثتین ب- «تان» فی الرفع ، و «تین» فی النصب والجر.

* * *

وبأولی أشر لجمع مطلقا ،

والمدّ أولی ، ولدی البعد انطقا (2).

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 1033


1- «وذان» الواو عاطفه ، ذان : مبتدأ «تان» معطوف عله بإسقاط حرف العطف «للمثنی» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ «المرتفع» نعت للمثنی ، وجمله المبتدأ وخبره معطوفه علی ما قبلها «وفی سواه» الجار والمجرور متعلق بقوله «اذکر» الآتی ، وسوی مضاف والهاء ضمیر الغائب العائد إلی المثنی المرتفع مضاف إلیه ، وقد أعمل الحرف فی «سوی» لأنها عنده متصرفه «ذین» مفعول به مقدم علی عامله وهو قوله «اذکر» الآتی «تین» معطوف علی ذین بإسقاط حرف العطف «اذکر» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، وجمله «اذکر» معطوفه بالواو علی ما قبلها.
2- «وبأولی» الواو عاطفه ، والباء حرف جر ، و «أولی» مجرور المحل بالباء ، والجار والمجرور متعلق بقوله «أشر» الآتی «أشر» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «لجمع» جار ومجرور متعلق بقوله «أشر» السابق «مطلقا» حال من قوله «جمع» «والمد» مبتدأ «أولی» خبره «ولدی» الواو عاطفه ، لدی : ظرف بمعنی عند متعلق بقوله انطق الآتی ، ولدی مضاف و «البعد» مضاف إلیه «انطقا» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والألف للاطلاق ، ویجوز أن تکون الألف مبدله من نون التوکید الخفیفه للوقف.

بالکاف حرفا : دون لام ، أو معه

واللّام – إن قدّمت ها – ممتنعه (1)

یشار إلی الجمع – مذکرا کان أو مؤنثا – ب- «أولی» ولهذا قال المصنف : «أشر لجمع مطلقا» ، ومقتضی هذا أنه یشار بها إلی العقلاء وغیرهم ، وهو کذلک ، ولکن الأکثر استعمالها فی العاقل ، ومن ورودها فی غیر العاقل قوله :

23- ذمّ المنازل بعد منزله اللّوی ***والعیش بعد أولئک الأیّام (2)

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 1034


1- «بالکاف» جار ومجرور متعلق بقوله انطق فی البیت السابق «حرفا» حال من «الکاف» «دون» ظرف متعلق بمحذوف حال ثان من «الکاف» ودون مضاف و «لام» مضاف إلیه «أو» حرف عطف «معه» مع : ظرف معطوف علی الظرف الواقع متعلقه حالا وهو دون ، ومع مضاف والهاء ضمیر الغائب مضاف إلیه «واللام» مبتدأ «إن» حرف شرط «قدمت» قدم : فعل ماض مبنی علی الفتح المقدر فی محل جزم علی أنه فعل الشرط ، وتاء المخاطب فاعله ، و «ها» مفعول به لقدم «ممتنعه» خبر المبتدأ ، وجواب الشرط محذوف دل علیه المبتدأ وخبره ، والتقدیر : واللام ممتنعه إن قدمت ها فاللام ممتنعه ، وجمله الشرط وجوابه لا محل لها ، لأنها معترصه بین المبتدأ وخبره.
2- البیت لجریر بن عطیه بن الخطفی ، من کلمه له یهجو فیها الفرزدق ، وقبله – وهو المطلع – قوله : سرت الهموم فبتن غیر نیام وأخو الهموم یروم کلّ مرام اللغه : «ذم» فعل أمر من الذم ، ویجوز لک فی المیم تحریکها بإحدی الحرکات الثلاث : الکسر ؛ لأنه الأصل فی التخلص من التقاء الساکنین ؛ فهو مبنی علی السکون وحرک بالکسر للتخلص من التقاء الساکنین ، والفتح للتخفیف ؛ لأن الفتحه أخف الحرکات ، وهذه لغه بنی أسد ، والضم ؛ لإتباع حرکه الذال ، وهذا الوجه أضعف الوجوه الثلاثه «المنازل» جمع منزل ، أو منزله ، وهو محل النزول ، وکونه ههنا جمع منزله أولی ؛ لأنه یقول فیما بعد «منزله اللوی» – واللوی – بکسر اللام مقصورا – موضع بعینه «العیش» أراد به الحیاه. المعنی : ذم کل موضع تنزل فیه بعد هذا الموضع الذی لقیت فیه أنواع المسره ، وذم أیام الحیاه التی تقضیها بعد هذه الأیام التی قضیتها هناک فی هناءه وغبطه. الإعراب : «ذم» فعل أمر ، مبنی علی السکون لا محل له من الإعراب ، وهو مفتوح الآخر للخفه أو مکسوره علی الأصل فی التخلص من التقاء الساکنین أو مضمومه للاتباع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «المنازل» مفعول به لذم «بعد» ظرف متعلق بمحذوف حال من المنازل ، وبعد مضاف و «منزله» مضاف إلیه ، ومنزله مضاف ، و «اللوی» مضاف إلیه «والعیش» الواو عاطفه ، العیش : معطوف علی المنازل «بعد» ظرف متعلق بمحذوف حال من العیش ، وبعد مضاف وأولاء من «أولائک» مضاف إلیه ، والکاف حرف خطاب «الأیام» بدل من اسم الإشاره أو عطف بیان علیه. الشاهد فیه : قوله «أولئک» حیث أشار به إلی غیر العقلاء ، وهی «الأیام» ومثله فی ذلک قول الله تعالی : (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً) وقد ذکر ابن هشام عن ابن عطیه أن الروایه الصحیحه فی بیت الشاهد* والعیش بعد أولئک الأقوام* وهذه هی روایه النقائض بین جریر والفرزدق ، وعلی ذلک لا یکون فی البیت شاهد ؛ لأن الأقوام عقلاء ، والخطب فی ذلک سهل ؛ لأن الآیه الکریمه التی تلوناها کافیه أعظم الکفایه للاستشهاد بها علی جواز الإشاره بأولاء إلی الجمع من غیر العقلاء.

وفیها لغتان : المدّ ، وهی لغه أهل الحجاز ، وهی الوارده فی القرآن العزیز ، والقصر ، وهی لغه بنی تمیم.

مراتب المشار إلیه و ما یستعمل لکل مرتبه

وأشار بقوله : «ولدی البعد انطقا بالکاف – إلی آخر البیت» إلی أن المشار إلیه له رتبتان : القرب ، والبعد ؛ فجمیع ما تقدم یشار به إلی القریب ،

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 1035

فإذا أرید الإشاره إلی البعید أتی بالکاف وحدها ؛ فتقول : «ذاک» أو الکاف واللام نحو «ذلک».

وهذه الکاف حرف خطاب ؛ فلا موضع لها من الإعراب ، وهذا لا خلاف فیه.

فإن تقدّم حرف التنبیه الذی هو «ها» علی اسم الإشاره أتیت بالکاف وحدها ؛ فتقول «هذاک» (1) وعلیه قوله :

24- رأیت بنی غبراء لا ینکروننی ***ولا أهل هذاک الطّراف الممدّد(2).

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 1036


1- إذا کان اسم الإشاره لمثنی أو لجمع فإن ابن مالک یری أنه لا یجوز أن یؤتی بالکاف مع حرف التنبیه حینئذ ، وذهب أبو حیان إلی أن ذلک قلیل لا ممتنع ، ومما ورد منه قول العرجی ، وقیل : قائله کامل الثقفی : یاما أمیلح غزلانا شدنّ لنا من هؤلیّائکنّ الضّال والسّمر الشاهد فیه هنا : قوله «هؤلیائکن» فإنه تصغیر «أولاء» الذی هو اسم إشاره إلی الجمع ، وقد اتصلت به «ها» التنبیه فی أوله ، وکاف الخطاب فی آخره.
2- هذا البیت لطرفه بن العبد البکری ، من معلقته المشهوره التی مطلعها : لخوله أطلال ببرقه ثهمد تلوح کباقی الوشم فی ظاهر الید وقبل بیت الشاهد قوله : وما زال تشرابی الخمور ولذّتی وبیعی وإنفاقی طریفی ومتلدی إلی أن تحامتنی العشیره کلّها وأفردت إفراد البعیر المعبّد اللغه : «خوله» اسم امرأه «أطلال» جمع طلل ، بزنه جبل وأجبال ، والطلل : ما شخص وظهر وارتفع من آثار الدیار کالأثافی «برقه» بضم فسکون – هی کل رابیه فیها رمل وطین أو حجاره ، وفی بلاد العرب نیف ومائه برقه عدها صاحب القاموس ، وألف فیها غیر واحد من علماء اللغه ، ومنها برقه ثهمد «تلوح» تظهر «الوشم» أن یغرز بالإبره فی الجلد ثم یذر علیه الکحل أو دخان الشحم فیبقی سواده ظاهرا «البعیر المعبد» الأجرب «بنی غبراء» الغبراء هی الأرض ، سمیت بهذا لغبرتها ، وأراد ببنی الغبراء الفقراء الذین لصقوا بالأرض لشده فقرهم ، أو الأضیاف ، أو اللصوص «الطراف» بکسر الطاء بزنه الکتاب – البیت من الجلد ، وأهل الطراف الممدد : الأغنیاء. المعنی : یرید أن جمیع الناس – من غیر تفرقه بین فقیرهم وغنیهم – یعرفونه ، ولا ینکرون محله من الکرم والمواساه للفقراء وحسن العشره وطیب الصحبه للأغنیاء وکأنه یتألم من صنبع قومه معه. الإعراب : «رأیت» فعل وفاعل «بنی» مفعول به ، وبنی مضاف ، و «غبراء» مضاف إلیه ، ثم إذا کانت رأی بصربه فجمله «لا ینکروننی» من الفعل وفاعله ومفعوله فی محل نصب حال من بنی غبراء ، وإذا کانت رأی علمیه – وهو أولی – فالجمله فی محل نصب مفعول ثان لرأی «ولا» الواو عاطفه ، ولا : زائده لتأکید النفی «أهل» معطوف علی الواو الذی هو ضمیر الجماعه فی قوله «لا ینکروننی» وأهل مضاف واسم الإشاره من «هذاک» مضاف إلیه ، والکاف حرف خطاب «الطراف» بدل من اسم الإشاره أو عطف بیان علیه «الممدد» نعت للطراف. الشاهد فیه : قوله «هذاک» حیث جاء بها التنبیه مع الکاف وحدها ، ولم یجیء باللام ، ولم یقع لی – مع طویل البحث وکثره الممارسه – نظیر لهذا البیت مما اجتمعت فیه «ها» التنبیه مع کاف الخطاب بینهما اسم إشاره للمفرد ، ولعل العلماء الذین قرروا هذه القواعد قد حفظوا من شواهد هذه المسأله ما لم یبلغنا ، أو لعل قداماهم الذین شافهوا العرب قد سمعوا ممن یوثق بعربیته استعمال مثل ذلک فی أحادیثهم فی غیر شذوذ ولا ضروره تحوج إلیه ؛ فلهذا جعلوه قاعده.

ولا یجوز الإتیان بالکاف واللام ؛ فلا تقول «هذا لک».

وظاهر کلام المصنف أنه لیس للمشار إلیه إلا رتبتان : قربی ، وبعدی ، کما قرّرناه ؛ والجمهور علی أن له ثلاث مراتب : قربی ، ووسطی ، وبعدی ؛ فیشار إلی من فی القربی بما لیس فیه کاف ولا لام : کذا ، وذی ، وإلی من فی الوسطی بما فیه الکاف وحدها نحو ذاک ، وإلی من فی البعدی بما فیه کاف ولام ، نحو «ذلک».

* * *

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 1037

الإشاره إلی المکان

وبهنا أو ههنا أشر إلی

دانی المکان ، وبه الکاف صلا (1)

فی البعد ، أو بثمّ فه ، أو هنّا

أو بهنالک انطقن ، أو هنّا (2)

یشار إلی المکان القریب ب- «هنا» ویتقدّمها هاء التنبیه ؛ فیقال «ههنا» ؛ ویشار إلی البعید علی رأی المصنف ب- «هناک ، وهنالک ، وهنّا» بفتح الهاء وکسرها مع تشدید النون ، وب «ثمّ» و «هنّت» ، وعلی مذهب غیره «هناک» للمتوسط ، وما بعده للبعید.

* * * ».

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 1038


1- «وبهنا» الواو عاطفه ، بهنا : جار ومجرور متعلق بقوله «أشر» الآتی ، «أو» حرف عطف «ههنا» معطوف علی هنا «أشر» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «إلی» حرف جر یتعلق بأشر «دانی» مجرور بإلی ، وعلامه جره کسره مقدره علی الیاء للثقل ، ودانی مضاف و «المکان» مضاف إلیه «وبه» الواو عاطفه ، به : جار ومجرور متعلق بقوله صلا الآتی «الکاف» مفعول به مقدم علی عامله وهو صلا الآتی «صلا» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والألف للاطلاق ، ویجوز أن تکون هذه الألف مبدله من نون التوکید الخفیفه للوقف.
2- «فی البعد» جار ومجرور متعلق بقوله «صلا» فی البیت السابق «أو» حرف عطف معناه هنا التخییر «بثم» جار ومجرور متعلق بقوله «فه» الآتی «فه» فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «أو» حرف عطف «هنا» معطوف علی قوله «ثم» السابق «أو» حرف عطف «بهنالک» جار ومجرور متعلق بقوله انطق الآتی «انطقن» انطق : فعل أمر ، مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید الخفیفه ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، ونون التوکید الخفیفه حرف لا محل له من الإعراب «أو» حرف عطف «هنا» معطوف علی قوله «هنالک».
الموصول
اشاره

موصول الأسماء الّذی ، الأنثی الّتی ،

والیا إذا ما ثنّیا لا تثبت (1)

بل ما تلیه أوله العلامه ،

والنّون إن تشدد فلا ملامه (2).

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 1039


1- «موصول» مبتدأ أول ، وموصول مضاف و «الأسماء» مضاف إلیه «الذی» مبتدأ ثان ، وخبر المبتدأ الثانی محذوف تقدیره : منه ، والجمله من المبتدأ الثانی وخبره فی محل رفع خبر المبتدأ الأول «الأنثی» مبتدأ «التی» خبره ، والجمله معطوفه علی الجمله الصغری السابقه – وهی جمله المبتدأ الثانی وخبره – بحرف عطف مقدر ، والرابط للجمله المعطوفه بالمبتدأ الأول مقدر ، وکان أصل الکلام : موصول الأسماء أنثاه التی ، ویجوز أن یکون قوله «الأنثی» مبتدأ وخبره محذوف ، والتقدیر : کائنه منه ، فیکون علی هذا قوله «التی» بدلا من الأنثی «والیا» مفعول مقدم لقوله «لا تثبت» الآتی «إذا» ظرف ضمن معنی الشرط «ما» زائده «ثنیا» ثنی : فعل ماض مبنی للمجهول وألف الاثنین نائب فاعل ، والجمله فی محل جر بإضافه «إذا» إلیها ، وهی جمله الشرط «لا» ناهیه «تثبت» فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامه جزمه السکون ، وحرک بالکسر لأجل الروی والوزن ، وجواب الشرط محذوف دل علیه الکلام ، والتقدیر : ولا تثبت الیاء ، إذا ثنیتهما – أی الذی والتی – فلا تثبتها.
2- «بل» حرف عطف معناه الانتقال «ما» اسم موصول مفعول به لفعل محذوف یفسره المذکور بعده ، والتقدیر : بل أول – إلخ ، فهو مبنی علی السکون فی محل نصب «تلیه» تلی : فعل مضارع مرفوع بضمه مقدره علی الیاء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیر هی یعود إلی الیاء ، والهاء ضمیر الغائب العائد إلی ما مفعول به مبنی علی الکسر فی محل نصب ، والجمله من الفعل وفاعله ومفعوله لا محل لها من الإعراب صله الموصول «أوله» أول : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت والضمیر الذی للغائب مفعول أول «العلامه» مفعول ثان لأول «والنون» مبتدأ «إن» شرطیه «تشدد» فعل مضارع مبنی للمجهول فعل الشرط ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود علی المبتدأ الذی هو النون «فلا» الفاء لربط الشرط بالجواب ، ولا : نافیه للجنس «ملامه» اسم لا مبنی علی الفتح فی محل نصب ، وسکونه للوقف ، وخبر «لا» محذوف ، وتقدیره : فلا ملامه علیک ، مثلا ، والجمله من لا واسمها وخبرها فی محل جزم جواب الشرط ، وجمله الشرط والجواب فی محل رفع خبر المبتدأ.

والنّون من ذین وتین شدّدا

أیضا ، وتعویض بذاک قصدا (1)

الموصول قسمان : اسمی و حرفی

ینقسم الموصول إلی اسمی ، وحرفی و لم یذکر المصنف الموصولات الحرفیه ، وهی خمسه أحرف :

أحدها : «أن» المصدریه ، وتوصل بالفعل المتصرف : ماضیا ، مثل «عجبت من أن قام زید» ومضارعا ، نحو «عجبت من أن یقوم زید» وأمرا ، نحو «أشرت إلیه بأن قم» ، فإن وقع بعدها فعل غیر متصرف – نحو قوله تعالی : (وَأَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی) وقوله تعالی : (وَأَنْ عَسی أَنْ یَکُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ) – فهی مخفّفه من الثقیله.

ومنها : «أنّ» وتوصل باسمها وخبرها ، نحو «عجبت من أنّ زیدا قائم» ومنه قوله تعالی : (أَوَلَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا) وأن المخففه کالمثقّله ، وتوصل باسمها وخبرها ، لکن اسمها یکون محذوفا ، واسم المثقّله مذکورا.

ومنها : «کی» وتوصل بفعل مضارع فقط ، مثل «جئت لکی تکرم زیدا».

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 1040


1- «والنون» مبتدأ «من ذین» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال صاحبه ضمیر مستتر فی «شددا» الآتی «وتین» معطوف علی «ذین» «شددا» شدد : فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی النون ، والألف للاطلاق ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ «أیضا» مفعول مطلق حذف فعله العامل فیه «وتعویض» مبتدأ «بذاک» جار ومجرور متعلق بقوله قصد الآتی «قصدا» قصد : فعل ماض مبنی للمجهول ، والألف للاطلاق ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی تعویض ، والجمله من قصد ونائب فاعله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو قوله تعویض.

ومنها : «ما» وتکون مصدریه ظرفیه ، نحو «لا أصحبک ما دمت منطلقا» [أی : مدّه دوامک منطلقا] وغیر ظرفیه ، نحو «عجبت ممّا ضربت زیدا» وتوصل بالماضی ، کما مثل ، وبالمضارع ، نحو «لا أصحبک ما یقوم زید ، وعجبت مما تضرب زیدا» ومنه (1) : (بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ) وبالجمله الاسمیه ، نحو «عجبت ممّا زید قائم ، ولا أصحبک ما زید قائم» وهو قلیل (2) ، وأکثر ما توصل الظرفیه المصدریه بالماضی أو بالمضارع المنفی بلم ، نحو «لا أصحبک ما لم تضرب زیدا» وبقلّ وصلها – أعنی المصدریه – بالفعل المضارع الذی لیس منفیّا بلم ، نحو «لا أصحبک ما یقوم زید» ومنه قوله :

25- أطوّف ما أطوّف ثمّ آوی ***إلی بیت قعیدته لکاع (3)

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 1041


1- أی من وصلها بالفعل ، بقطع النظر عن کونه ماضیا أو مضارعا.
2- اختلف النحویون فیما إذا وقع بعد «ما» هذه جمله اسمیه مصدره بحرف مصدری نحو قولهم : لا أفعل ذلک ما أن فی السماء نجما ، ولا أکلمه ما أن حراء مکانه فقال جمهور البصریین : أن وما دخلت علیه فی تأویل مصدر مرفوع علی أنه فاعل لفعل محذوف ، والتقدیر علی هذا : لا أکلمه ما ثبت کون نجم فی السماء ، وما ثبت کون حراء مکانه ، فهو حینئذ من باب وصل «ما» المصدریه بالجمله الفعلیه الماضویه ، ووجه ذلک عندهم أن الأکثر وصلها بالأفعال ، والحمل علی الأکثر أولی ، وذهب الکوفیون إلی أن «أن» وما دخلت علیه فی تأویل مصدر مرفوع أیضا ، إلا أن هذا المصدر المرفوع مبتدأ خبره محذوف ، والتقدیر علی هذا الوجه : لا أفعل کذا ما کون حراء فی مکانه ثابت ، وما کون نجم فی السماء موجود ، فهو من باب وصل «ما» بالجمله الاسمیه ؛ لأن ذلک أقل تقدیرا.
3- اشتهر أن هذا البیت للحطیئه – واسمه جرول – بهجو امرأته ، وهو بیت مفرد لیس له سابق أو لاحق ، وقد نسبه ابن السکیت فی کتاب الألفاظ (ص 73 ط بیروت) – وتبعه الخطیب التبریزی فی تهذیبه – إلی أبی غریب النصری. اللغه : «أطوف» أی أکثر التجوال والتطواف والدوران ، ویروی «أطود» بالدال المهمله مکان الفاء – والمعنی واحد «آوی» مضارع أوی – من باب ضرب – إلی منزله ؛ إذا رجع إلیه وأقام به «قعیدته» قعیده البیت : هی المرأه. وقیل لها ذلک لأنها تطیل القعود فیه «لکاع» یرید أنها متناهیه فی الخبث. المعنی : أنا أکثر دورانی وارتیادی الأماکن عامه النهار فی طلب الرزق وتحصیل القوت ، ثم أعود إلی بیتی لأقیم فیه ، فلا تقع عینی فیه إلا علی امرأه شدیده الخبث متناهیه فی الدناءه واللؤم. الإعراب : «أطوف» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، و «ما» مصدریه «أطوف» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا و «ما» مع ما دخلت علیه فی تأویل مصدر مفعول مطلق عامله قوله «أطوف» الأول «ثم» حرف عطف «آوی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا «إلی بیت» جار ومجرور متعلق بقوله «آوی» «قعیدته» قعیده : مبتدأ ، وقعیده مضاف والضمیر مضاف إلیه «لکاع» خبر المبتدأ ، والجمله من المبتدأ وخبره فی محل جر نعت لقوله «بیت» ، وهذا هو الظاهر ، وأحسن من ذلک أن یکون خبر المبتدأ محذوفا ، ویکون قوله «لکاع» منادی بحرف نداء محذوف ، وجمله النداء فی محل نصب مفعول به للخبر ، وتقدیر الکلام علی ذلک الوجه : قعیدته مقول لها : یالکاع. الشاهد فیه : فی هذا البیت شاهدان للنحاه ، أولهما فی قوله «ما أطوف» حیث أدخل «ما» المصدریه الظرفیه علی فعل مضارع غیر منفی بلم ، وهو الذی عناه الشارح من إتیانه بهذا البیت ههنا ، والشاهد الثانی یذکر فی أواخر باب النداء فی ذکر أسماء ملازمه النداء ، وهو فی قوله «لکاع» حیث یدل ظاهره علی أنه استعمله خبرا للمبتدأ فجاء به فی غیر النداء ضروره ، والشائع الکثیر فی کلام العرب أن ما کان علی زنه فعال – بفتح الفاء والعین – مما کان سبا للاناث لا یستعمل إلا منادی ، فلا یؤثر فیه عامل غیر حرف النداء ، تقول : یا لکاع ویا دفار ، ولا یجوز أن تقول : رأیت دفار ، ولا أن تقول : مررت بدفار ؛ ومن أجل هذا یخرج قوله «لکاع» هنا علی حذف خبر المبتدأ وجعل «لکاع» منادی بحرف نداء محذوف کما قلنا فی إعراب البیت.

ومنها : «لو» وتوصل بالماضی ، نحو «وددت لو قام زید» والمضارع ، نحو «وددت لو یقوم زید».

فقول المصنف «موصول الأسماء» احتراز من الموصول الحرفی – وهو

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 1042

«أن وأنّ وکی وما ولو» – وعلامته صحه وقوع المصدر موقعه ، نحو «وددت لو تقوم» أی قیامک ، و «عجبت ممّا تصنع ، وجئت لکی أقرأ ، ویعجبنی أنّک قائم ، وأرید أن تقوم» وقد سبق ذکره.

وأما الموصول الاسمیّ ف- «الذی» للمفرد المذکر (1) ، و «التی» للمفرده المؤنّثه.

فإن ثنیت أسقطت الیاء وأتیت مکانها : بالألف فی حاله الرفع ، نحو «اللّذان ، واللّتان» وبالیاء فی حالتی الجر والنصب ؛ فتقول : «اللّذین ، والّلتین».

وإن شئت شدّدت النون – عوضا عن الیاء المحذوفه – فقلت : «اللذانّ واللتانّ» وقد قریء : (وَالَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ) ویجوز التشدید أیضا مع الیاء – وهو مذهب الکوفیین – فتقول : «اللذینّ ، والّلتینّ» وقد قریء : (رَبَّنا أَرِنَا الَّذَیْنِ) – بتشدید النون –

وهذا التشدید یجوز أیضا فی تثنیه «ذا ، وتا» اسمی الإشاره ؛ فتقول : «ذانّ ، وتانّ» وکذلک مع الیاء ؛ فتقول : «ذینّ وتینّ» وهو مذهب الکوفیین – والمقصود بالتشدید أن یکون عوضا عن الألف المحذوفه کما تقدم فی «الذی ، والتی».

* * *

جمع الّذی الالی الّذین مطلقا

وبعضهم بالواو رفعا نطقا (2).

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 1043


1- لا فرق بین أن یکون المفرد مفردا حقیقه ، کما تقول : زید الذی یزورنا رجل کریم ، وأن یکون مفردا حکما کما تقول : الفریق الذی أکون فیه فریق مخلص نافع ، کما أنه لا فرق بین أن یکون عاقلا کما مثلنا ، وأن یکون غیر عاقل کما تقول : الیوم الذی سافرت فیه کان یوما ممطرا.
2- «جمع» مبتدأ ، وجمع مضاف و «الذی» مضاف إلیه «الأولی» خبر المبتدأ «الذین» معطوف علی الخبر بتقدیر حرف العطف «مطلقا» حال من الذین «وبعضهم» الواو عاطفه ، بعض : مبتدأ ، وبعض مضاف والضمیر العائد إلی العرب مضاف إلیه «بالواو» جار ومجرور متعلق بقوله نطق الآتی «رفعا» یجوز أن یکون حالا ، وأن یکون منصوبا بنزع الخافض ، وأن یکون مفعولا لأجله «نطقا» نطق : فعل ماض وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «بعضهم» والألف للاطلاق ، والجمله من نطق وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو بعضهم.

بالّلات والّلاء – الّتی قد جمعا

والّلاء کالّذین نزرا ، وقعا (1)

یقال فی جمع المذکر «الألی» مطلقا : عاقلا کان ، أو غیره ، نحو «جاءنی الألی فعلوا» وقد یستعمل فی جمع المؤنث ، وقد اجتمع الأمران فی قوله :

26- وتبلی الألی یستلئمون علی الألی ***تراهنّ یوم الرّوع کالحدإ القبل (2)یق

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 1044


1- «باللات» جار ومجرور متعلق بقوله جمع الآتی «واللاء» معطوف علی اللات «التی» مبتدأ «قد» حرف تحقیق «جمعا» جمع فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی التی ، والألف للاطلاق ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ «واللاء» الواو حرف عطف ، اللاء : مبتدأ «کالذین» جار ومجرور متعلق بمحذوف حال صاحبه الضمیر المستتر فی «وقع» الآتی «نزرا» حال ثانیه من الضمیر المستر فی وقع «وقعا» وقع : فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «اللاء» والألف للاطلاق ، والجمله من وقع وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو قوله اللاء.
2- هذا البیت من کلام أبی ذؤیب – خویلد – بن خالد الهذلی ، وقبله : وتلک خطوب قد تملّت شبابنا قدیما ، فتبلینا المنون ، وما نبلی اللغه : «خطوب» جمع خطب ، وهو الأمر العظیم «تملت شبابنا» استمتعت بهم «نبلینا» تفنینا «المنون» المنیه والموت «یستلئمون» یلبسون اللأمه ، وهی الدرع ، و «یوم الروع» یوم الخوف والفزع ، وأراد به یوم الحرب «الحدأ» جمع حدأه ، وهو طائر معروف ، ووزنه عنبه وعنب ، وأراد بها الخیل علی التشبیه «القبل» جمع قبلاء ، وهی التی فی عینها القبل – بفتح القاف والباء جمیعا – وهو الحور. المعنی : إن حوادث الدهر والزمان قد تمتعت بشبابنا قدیما ، فتبلینا المنون وما نبلیها ، وتبلی من بیننا الدارعین والقاتله فوق الخیول التی تراها یوم الحرب کالحدأ فی سرعتها وخفتها. الإعراب : «وتبلی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود علی المنون فی البیت الذی ذکرناه فی أول الکلام علی البیت «الألی» مفعول به لتبلی «یستلئمون» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعه فاعله ، والجمله لا محل لها صله الموصول ، «علی» حرف جر «الألی» اسم موصول مبنی علی السکون فی محل جر بعلی ، والجار والمجرور متعلق بمحذوف حال صاحبه «الألی» الواقع مفعولا به لتبلی «تراهن» تری : فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والضمیر البارز مفعول أول «یوم» ظرف زمان متعلق بقوله تری ، وبوم مضاف و «الروع» مضاف إلیه «کالحدأ» جار ومجرور متعلق بتری ، وهو المفعول الثانی «القبل» صفه للحدإ ، وجمله تری وفاعله ومفعولیه لا محل لها صله الموصول الشاهد فیه : قوله «الأولی یستلئمون» ، وقوله «الألی تراهن» حیث استعمل لفظ الأولی فی المره الأولی فی جمع المذکر العاقل ، ثم استعمله فی المره الثانیه فی جمع المؤنث غیر العاقل ؛ لأن المراد بالأولی تراهن إلخ الخیل کما بینا فی لغه البیت ؛ والدلیل علی أنه استعملها هذا الاستعمال ضمیر جماعه الذکور فی «یستلئمون» وهو الواو ، وضمیر جماعه الإناث فی «تراهن» وهو «هن». ومن استعمال «الألی» فی جمع الإناث العاقلات قول مجنون بنی عامر : محا حبّها حبّ الألی کنّ قبلها وحلّت مکانا لم یکن حلّ من قبل وقول الآخر : فأمّا الألی یسکنّ غور تهامه فکلّ فتاه تترک الحجل أقصما وهذا البیت یقع فی بعض نسخ الشرح ، ولا یقع فی أکثرها ، ولهذا أثبتناه ولم تشرحه ، ومن استعماله فی الذکور العقلاء قول الشاعر : فإنّ الألی بالطّفّ من آل هاشم تآسوا فسنّوا للکرام التآسیا ومن استعماله فی الذکور غیر العقلاء – وإن کان قد أعاد الضمیر علیه کما یعیده علی جمع المؤنثات – قول الأخر : تهیّجنی للوصل أیّامنا الألی مررن علینا والزّمان وریق

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 1045

فقال : «یستلئمون» ثم قال : «تراهنّ».

ویقال للمذکر العاقل فی الجمع «الّذین» مطلقا – أی : رفعا ، ونصبا ، وجرا – فتقول : «جاءنی الّذین أکرموا زیدا ، ورأیت الذین أکرموه ، ومررت بالذین أکرموه».

وبعض العرب یقول : «الّذون» فی الرفع ، و «الّذین» فی النصب والجر ؛ وهم بنو هذیل ، ومنه قوله :

27- نحن الذون صبّحوا الصّباحا***یوم النّخیل غاره ملحاحا(1).

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 1046


1- اختلف فی نسبه هذا البیت إلی قائله اختلافا کثیرا ، فنسبه أبو زید (النوادر 47) إلی رجل جاهلی من بنی عقیل سماه أبا حرب الأعلم ، ونسبه الصاغانی فی العباب إلی لیلی الأخیلیه ، ونسبه جماعه إلی رؤبه بن العجاج ، وهو غیر موجود فی دیوانه ، وبعد الشاهد فی روایه أبی زید : نحن قتلنا الملک الجحجاحا ولم ندع لسارح مراحا إلا دیارا أو دما مفاحا نحن بنو خویلد صراحا * لا کذب الیوم ولا مزاحا* اللغه : «نحن الذون» هکذا وقع فی روایه النحویین لهذا البیت ، والذی رواه الثقه أبو زید فی نوادره «نحن الذین» علی الوجه المشهور فی لغه عامه العرب ، وقوله «صبحوا» معناه جاءوا بعددهم وعددهم فی وقت الصباح مباغتین للعدو ، وعلی هذا یجری قول الله تعالی : (فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ مُصْبِحِینَ) «النخیل» – بضم النون وفتح الخاء – اسم مکان بعینه «غاره» اسم من الإغاره علی العدو «ملحاحا» هو مأخوذ من قولهم «ألح المطر» إذا دام ، وأراد أنها غاره شدیده تدوم طویلا «مفاحا» بضم المیم – مرافا حتی یسیل «صراحا» یرید أن نسبهم إلیه صریج خالص لا شبهه فیه ولا ظنه وهو برنه غراب ، وجعله العینی – وتبعه البغدادی – بکسر الصاد جمع صریح مثل کریم وکرام. الإعراب : «نحن» ضمیر منفصل مبتدأ «الذون» اسم موصول خبر. المبتدأ «صبحوا» فعل وفاعل ، والجمله لا محل لها من الإعراب صله «الصباحا ، یوم» ظرفان یتعلقان بقوله «صبحوا» ویوم مضاف و «النخیل» مضاف إلیه «غاره» مفعول لأجله ، ویجوز أن یکون حالا بتأویل المشتق – أی مغیرین – وقوله «ملحاحا» نعت لغاره. الشاهد فیه : قوله «الذون» حیث جاء به بالواو فی حاله الرفع ، کما لو کان جمع مذکر سالما ، وبعض العلماء قد اغتر بمجیء «الذون» فی حاله الرفع ومجیء «الذین» فی حالتی النصب والجر ؛ فزعم أن هذه الکلمه معربه ، وأنها جمع مذکر سالم حقیقه ، وذلک بمعزل عن الصواب ، والصحیح أنه مبنی جیء به علی صوره المعرب ، والظاهر أنه مبنی علی الواو والیاء.

ویقال فی جمع المؤنث : «الّلات ، والّلاء» بحذف الیاء ؛ فتقول «جاءنی الّلات فعلن ، والّلاء فعلن» ویجوز إثبات الیاء ؛ فتقول «الّلاتی ، والّلائی»

وقد ورد «الّلاء» بمعنی الذین ، قال الشاعر :

28- فما آباؤنا بأمنّ منه ***علینا الّلاء قد مهدوا الحجورا(1)

[کما قد تجیء «الأولی» بمعنی «الّلاء» کقوله :

فأمّا الأولی یسکنّ غور تهامه

فکلّ فتاه تترک الحجل أقصما]ها

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 1047


1- البیت لرجل من بنی سلیم ، ولم یعینه أحد ممن اطلعنا علی کلامهم من العلماء اللغه : «أمن» أفعل تفضیل من قولهم : من علیه ، إذا أنعم علیه «مهدوا» بفتح الهاء مخففه من قولک : مهدت الفراش مهدا ، إذا بسطته ووطأته وهیأته ، ومن هنا سمی الفراش مهادا لوثارته ، وقال الله تعالی : (فَلِأَنْفُسِهِمْ یَمْهَدُونَ) أی : یوطئون ، ومن ذلک تمهید الأمور ، أی تسویتها وإصلاحها «الحجور» جمع حجر – بفتح الحاء أو کسرها أو ضمها – وهو حضن الإنسان ، ویقال : نشأ فلان فی حجر فلان – بکسر الحاء أو فتحها – یریدون فی حفظه وستره ورعایته. المعنی : لیس آباؤنا – وهم الذین أصلحوا شأننا ، ومهدوا أمرنا ، وجعلوا لنا حجورهم کالمهد – بأکبر نعمه علینا وفضلا من هذا الممدوح. الإعراب : «ما» نافیه بمعنی لیس «آباؤنا» آباء : اسم ما ، وآباء مضاف والضمیر مضاف إلیه «بأمن» الباء زائده ، وأمن : خبر ما «منه ، علینا» کلاهما جار ومجرور متعلق بقوله أمن ، وقوله «اللاء» اسم موصول صفه لآباء «قد» حرف تحقیق «مهدورا» مهد : فعل ماض ، وواو الجماعه فاعله «الحجورا» مفعول به لمهد ، والألف للاطلاق ، وجمله الفعل الماضی – الذی هو مهد – وفاعله ومفعوله لا محل لها صله الموصول. الشاهد فیه : قوله «اللاء» حیث أطلقه علی جماعه الذکور ؛ فجاء به وصفا لآباء. وقد استعملوا «الألاء» اسما موصولا وأصله اسم إشاره ، وأطلقوه علی جمع الذکور کما فی قول خلف بن حازم : إلی النّفر البیض الألاء کأنّهم صفائح یوم الرّوع أخلصها الصّقل وقول کثیر بن عبد الرحمن المشهور بکثیر عزه : أبی الله للشّمّ الألاء کأنهم سیوف اجاد القین یوما صقالها
الموصول الاسمی العام

ومن ، وما ، وأل – تساوی ما ذکر

وهکذا «ذو» عند طیّیء شهر (1)

وکالّتی – أیضا – لدیهم ذات ،

وموضع اللّاتی أتی ذوات (2)

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 1048


1- «ومن» مبتدأ «وما ، وأل» معطوفان علی من «تساوی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی الألفاظ الثلاثه من وماوأل ، والجمله من تساوی وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ «ما» اسم موصول مفعول به لقوله «تساوی» وقوله «ذکر» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «ما» الواقع مفعولا به ، والجمله لا محل لها صله الموصول «وهکذا» ها : حرف تنبیه ، کذا : جار ومجرور متعلق بمحذوف حال صاحبه الضمیر فی قوله «شهر» الآتی «ذو» مبتدأ «عند» ظرف متعلق بقوله «شهر» الآتی ، وعند مضاف و «طییء» مضاف إلیه «شهر» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «ذو» والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو ذو.
2- «کالتی» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم «أیضا» مفعول مطلق فعله محذوف «لدیهم» لدی : ظرف متعلق بما تعلق به الجار والمجرور السابق ، ولدی مضاف والضمیر مضاف إلیه «ذات» مبتدأ مؤخر «وموضع» منصوب علی الظرفیه المکانیه ناصبه قوله «أنی» الآتی ، وموضع مضاف و «اللاتی» مضاف إلیه «أنی ذوات» فعل ماض وفاعله.

أشار بقوله : «تساوی ما ذکر» إلی أنّ «من ، وما» والألف واللام ، تکون بلفظ واحد : للمذکر ، والمؤنث – [المفرد] والمثنی ، والمجموع – فتقول : جاءنی من قام ، ومن قامت ، ومن قاما ، ومن قامتا ، ومن قاموا ، ومن قمن ؛ وأعجبنی ما رکب ، وما رکبت ، وما رکبا ، وما رکبتا ، وما رکبوا ، وما رکبن ؛ وجاءنی القائم ، والقائمه ، والقائمان ، والقائمتان ، والقائمون ، والقائمات.

وأکثر ما تستعمل «ما» فی غیر العاقل ، وقد تستعمل فی العاقل (1) ، ومنه قوله تعالی : (فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی) وقولهم : «سبحان ما سخّر کنّ لنا» و «سبحان ما یسبّح الرّعد بحمده».

و «من» بالعکس ؛ فأکثر ما تستعمل فی العاقل ، وقد تستعمل فی غیره (2) ، .

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 1049


1- تستعمل «ما» فی العاقل فی ثلاثه مواضع ؛ الأول : أن یختلط العاقل مع غیر العاقل نحو قوله تعالی : (یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَما فِی الْأَرْضِ) فإن ما یتناول ما فیهما من إنس وملک وجن وحیوان وجماد ، بدلیل قوله : (وَإِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ) والموضع الثانی : أن یکون أمره مبهما علی المتکلم ، کقولک – وقد رأیت شبحا من بعید – : انظر ما ظهر لی ، ولیس منه قوله تعالی : (إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنِی مُحَرَّراً) لأن إبهام ذکورته وأنوثته لا یخرجه عن العقل ، بل استعمال «ما» هنا فی ما لا یعقل لأن الحمل ملحق بالجماد ، والموضع الثالث : أن یکون المراد صفات من یعقل ، کقوله تعالی (فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ) وهذا الموضع هو الذی ذکره الشارح بالمثال الأول من غیر بیان.
2- تستعمل «من» فی غیر العاقل فی ثلاثه مواضع ؛ الأول : أن یقترن غیر العاقل مع من یعقل فی عموم فصل بمن الجاره ، نحو قوله تعالی : (فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ ، وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی رِجْلَیْنِ ، وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی أَرْبَعٍ) ومن المستعمله فیما لا یعقل مجاز مرسل علاقته المجاوره فی هذا الموضع ، والموضع الثانی : أن یشبه غیر العاقل بالعاقل فیستعار له لفظه ، نحو قوله تعالی : (مَنْ لا یَسْتَجِیبُ لَهُ) وقول الشاعر * أسرب القطا هل من یعیر جناحه* وهو الذی استشهد به المؤلف فیما یلی ، وسنذکر معه نظائره ، واستعمال من فیما لا یعقل حینئذ استعاره ؛ لأن العلاقه المشابهه ، والموضع الثالث : أن یختلط من یعقل بما لا یعقل نحو قول الله تعالی : (وَلِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَالْأَرْضِ) واستعمال من فیما لا یعقل – فی هذا الموضع – من باب التغلیب ، واعلم أن الأصل تغلیب من یعقل علی ما لا یعقل ، وقد یغلب ما لا یعقل علی من یعقل ؛ لنکته ، وهذه النکت تختلف باختلاف الأحوال والمقامات.

کقوله تعالی : (وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی أَرْبَعٍ ، یَخْلُقُ اللهُ ما یَشاءُ) ومنه قول الشاعر :

29- بکیت علی سرب القطا إذ مررن بی ***فقلت ومثلی بالبسکاء جدیر :(1)

أسرب القطا ، هل من یعیر جناحه

لعلّی إلی من قد هویت أطیر؟ی

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 1050


1- هذان البیتان للعباس بن الأحنف ، أحد الشعراء المولدین ، وقد جاء بهما الشارح تمثیلا لا استشهادا ، کما یفعل المحقق الرضی ذلک کثیرا ؛ یمثل بشعر المتنبی والبحتری وأبی تمام ، وقیل : قائلهما مجنون لیلی ، وهو ممن یستشهد بشعره ، وقد وجدت بیت الشاهد ثابتا فی کل دیوان من الدیوانین : دیوان المجنون ، ودیوان العباس ، ودلک من خلط الرواه. اللغه : «السرب» جماعه الظباء والقطا ونحوهما ، و «القطا» ضرب من الطیر قریب الشبه من الحمام «جدیر» لائق وحقیق «هویت» بکسر الواو – أی أحببت. الإعراب : «بکیت» فعل وفاعل «علی سرب» جار ومجرور متعلق ببکیت ، وسرب مضاف و «القطا» مضاف إلیه «إذ» ظرف زمان متعلق ببکیت مبنی علی السکون فی محل نصب «مررن» فعل وفاعل ، والجمله فی محل جر بإضافه إذ إلیها ، أی بکیت وقت مرورهن بی «بی» جار ومجرور متعلق بمر «فقلت» فعل وفاعل «ومثلی» الواو للحال ، مثل : مبتدأ ، ومثل مضاف ویاء المتکلم مضاف إلیه «بالبکاء» جار ومجرور متعلق بقوله جدیر الآتی «جدیر» خبر المبتدأ «أسرب» الهمزه حرف نداء ، وسرب : منادی منصوب بالفتحه الظاهره ، وسرب مضاف ، و «القطا» مضاف إلیه «هل» استفهامیه «من» اسم موصول مبتدأ «یعیر» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی من ، والجمله من یعیر وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ ، هکذا قالوا ، وعندی أن جمله «یعیر جناحه» لا محل لها من الإعراب صله الموصول الذی هو من ، وأما خبر المبتدأ فمحذوف ، وتقدیر الکلام : هل الذی یعیر جناحه موجود «جناحه» جناح : مفعول به لیعیر ، وجناح مضاف والضمیر مضاف إلیه «لعلی» لعل : حرف ترج ونصب ، والیاء ضمیر المتکلم اسمها «إلی» حرف جر «من» اسم موصول مبنی علی السکون فی محل جر بإلی ، والجار والمجرور متعلق بقوله أطیر الآتی «قد» حرف تحقیق «هویت» فعل ماض وفاعله ، والجمله لا محل لها صله الموصول ، والعائد محذوف ، والتقدیر : إلی الذی قد هویته «أطیر» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنا ، والجمله فی محل رفع خبر «لعل». الشاهد فیه : قوله «أسرب القطا» وقوله «من یعیر جناحه» والنداء معناه طلب إقبال من تنادیه علیک ، ولا یتصور أن تطلب الإقبال إلا من العاقل الذی یفهم الطلب ویفهم الإقبال ، أو الذی تجعله بمنزله من یفهم الطلب ویفهم الإقبال ، فلما تقدم بندائه استساغ أن یطلق علیه اللفظ الذی لا یستعمل إلا فی العقلاء بحسب وضعه ، وقد تمادی فی معاملته معامله ذوی العقل ، فاستفهم منه طالبا أن یعیره جناحه ، والاستفهام وطلب الإعاره إنما یتصور توجیههما إلی العقلاء. ومثل ذلک قول امریء القیس بن حجر الکندی : ألا عم صباحا أیّها الطّلل البالی وهل یعمن من کان فی العصر الخالی

وأما الألف واللام فتکون للعاقل ، ولغیره ، نحو «جاءنی القائم ، والمرکوب» واختلف فیها ؛ فذهب قوم إلی أنها اسم موصول ، وهو الصحیح ، وقیل : إنها حرف موصول ، وقیل : إنها حرف تعریف ، ولیست من الموصولیه فی شیء.

وأما من وما غیر المصدریه فاسمان اتفاقا ، وأما «ما» المصدریه فالصحیح أنها حرف ، وذهب الأخفش إلی أنها اسم.

ولغه طییء استعمال «ذو» موصوله ، وتکون للعاقل ، ولغیره ، وأشهر لغاتهم فیها أنها تکون بلفظ واحد : للمذکر ، والمؤنث ، مفردا ، ومثنی ، ومجموعا (1) ؛ ض

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 1051


1- لا فرق بین أن یکون ما استعمل فیه «ذو» الموصوله عاقلا أو غیر عاقل ؛ فمن استعمالها فی المفرد المذکر العاقل قول منظور بن سحیم الذی سیستشهد الشارح به ، وقول قوال الطائی : فقولا لهذا المرء ذو جاء ساعیا : هلمّ فإنّ المشرفیّ الفرائض یرید فقولا لهذا المرء الذی جاء ساعیا ومن استعمالها فی المفرد المؤنث غیر العاقل قول سنان بن الفحل الطائی : فإنّ الماء ماء أبی وجدّی وبئری ذو حفرت وذو طویت یرید : وبئری التی حفرتها والتی طویتها ؛ لأن البئر مؤنثه بدون علامه تأنیث. ومن استعمالها فی المفرد المذکر غیر العاقل قول قوال الطائی أیضا : أظنّک دون المال ذو جئت طالبا ستلقاک بیض للنّفوس قوابض

فتقول : «جاءنی ذو قام ، وذو قامت ، وذو قاما ، وذو قامتا ، وذو قاموا ، وذو قمن» ، ومنهم من یقول فی المفرد المؤنث : «جاءنی ذات قامت» ، وفی جمع المؤنث : «جاءنی ذوات قمن» وهو المشار إلیه بقوله : «وکالتی أیضا – البیت» ومنهم من یثنّیها ویجمعها فیقول : «ذوا ، وذوو» فی الرفع و «ذوی ، وذوی» فی النصب والجر ، و «ذواتا» فی الرفع ، و «ذواتی» فی الجر والنصب ، و «ذوات» فی الجمع ، وهی مبنیه علی الضم ، وحکی الشیخ بهاء الدین ابن النحاس أن إعرابها کإعراب جمع المؤنث السالم.

والأشهر فی «ذو» هذه – أعنی الموصوله – أن تکون مبنیه ، ومنهم من یعربها : بالواو رفعا ، وبالألف نصبا ، وبالیاء جرا ؛ فیقول : «جاءنی ذو قام ، ورأیت ذا قام ، ومررت بذی قام» فتکون مثل «ذی» بمعنی صاحب ، وقد روی قوله :

فإمّا کرام موسرون لقیتهم

فحسبی من ذی عندهم ما کفانیا [4](1).

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 1052


1- قد مضی شرح هذا البیت فی باب «المعرب والمبنی» (ش رقم 4) شرحا وافیا لا تحتاج معه إلی إعاده شیء منه هنا ، وقد ذکرنا هناک أن المؤلف سینشده مره أخری فی باب الموصول ، وأنه سیذکر فیه روایتین ، وقد بینا ثمه تخریج کل واحده منهما ، ووجه الاستدلال بهما.

بالیاء علی الإعراب ، وبالواو علی البناء.

وأما «ذات» فالفصیح فیها أن تکون مبنیه علی الضم رفعا ونصبا وجرا ، مثل «ذوات» ، ومنهم من یعربها إعراب مسلمات : فیرفعها بالضمه ، وینصبها وبجرها بالکسره (1).

* * *

ومثل ما «ذا» بعد ما استفهام

أو من ، إذا لم تلغ فی الکلام (2).

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 1053


1- قال ابن منظور : «قال شمر : قال الفراء : سمعت أعرابیا یقول : بالفضل ذو فضلکم الله به ، والکرامه ذات أکرمکم الله بها ؛ فیجعلون مکان الذی ذو ، ومکان التی ذات ، ویرفعون التاء علی کل حال ، ویخلطون فی الاثنین والجمع ، وربما قالوا : هذا ذو تعرف ، وفی التثنیه : هذان ذوا تعرف ، وهاتان ذوا تعرف ، وأنشد الفراء : *وبئری ذو حفرت وذو طویت* ومنهم من یثنی ، ویجمع ، ویؤنث ؛ فیقول : هذان ذوا قالا ، وهؤلاء ذوو قالوا ، وهذه ذات قالت ، وأنشد : جمعتها من أینق موارق ذوات ینهضن بغیر سائق» اه کلام ابن منظور ، وهو فی الأصل کلام الفراء.
2- «ومثل» خبر مقدم ، ومثل مضاف و «ما» مضاف إلیه «ذا» مبتدأ مؤخر «بعد» ظرف متعلق بمحذوف حال من ذا ، وبعد مضاف و «ما» قصد لفظه : مضاف إلیه ، وما مضاف و «استفهام» مضاف إلیه «أو» حرف عطف «من» معطوف علی ما «إذا» ظرف تضمن معنی الشرط «لم» حرف نفی وجزم وقلب «تلغ» فعل مضارع مبنی للمجهول ، مجزوم بحذف الألف والفتحه قبلها دلیل علیها ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود إلی ذا ، والجمله فی محل جر بإضافه إذا إلیها ، وهی فعل الشرط ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه الکلام ، وتقدیره : ذا مثل ما حال کونها بعد ما أو من الاستفهامیتین ، إذا لم تلغ فی الکلام فهی کذلک ؛ وقوله «فی الکلام» جار ومجرور متعلق بقوله تلغ.

یعنی أن «ذا» اختصّت من بین سائر أسماء الإشاره بأنها تستعمل موصوله ، وتکون مثل «ما» فی أنها تستعمل بلفظ [واحد] : للمذکر ، والمؤنث – مفردا کان ، أو مثنی ، أو مجموعا – فتقول : «من ذا عندک» و «ماذا عندک» سواء کان ما عنده مفردا مذکرا أو غیره.

وشرط استعمالها موصوله أن تکون مسبوقه ب- «ما» أو «من» الاستفهامیتین ، نحو «من ذا جاءک ، وما ذا فعلت» فمن : اسم استفهام ، وهو مبتدأ ، و «ذا» موصوله بمعنی الذی ، وهو خبر من ، و «جاءک» صله الموصول ، والتقدیر «من الذی جاءک»؟ وکذلک «ما» مبتدأ ، و «ذا» موصول [بمعنی الذی] ، وهو خبر ما ، و «فعلت» صلته ، والعائد محذوف ، تقدیره «ماذا فعلته»؟ أی : ما الذی فعلته.

واحترز بقوله : «إذا لم تلغ فی الکلام» من أن تجعل «ما» مع «ذا» أو «من» مع «ذا» کلمه واحده للاستفهام ، نحو «ماذا عندک؟» أی : أیّ شیء عندک؟ وکذلک «من ذا عندک؟» فماذا : مبتدأ ، و «عندک» خبره [وکذلک : «من ذا» مبتدأ ، و «عندک» خبره] فذا فی هذین الموضعین ملغاه ؛ لأنها جزء کلمه ؛ لأن المجموع استفهام.

* * *

کل الموصولات الاسمیه تحتاج إلی صله و عائد

وکلّها یلزم بعده صله

علی ضمیر لائق مشتمله (1).

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 1054


1- «وکلها» الواو للاستئناف ، کل : مبتدأ ، وکل مضاف والضمیر مضاف إلیه ومرجعه الموصولات الاسمیه وحدها ، خلافا لتعمیم الشارح ؛ لأنه نعت الصله بکونها مشتمله علی عائد ، وهذا خاص بصله الموصول الاسمی ؛ ولأن المصنف لم یتعرض للموصول الحرفی هنا أصلا ، بل خص کلامه بالاسمی ، ألا تری أنه بدأ الباب بقوله «موصول الاسماء»؟ و «یلزم» فعل مضارع «بعده» بعد : ظرف متعلق بقوله یلزم ، وبعد مضاف والضمیر العائد علی کل مضاف إلیه «صله» فاعل یلزم «علی ضمیر» جار ومجرور متعلق بقوله «مشتمله» الآتی «لائق» نعت لضمیر «مشتمله» نعت لصله.

الموصولات کلها – حرفیه کانت ، أو اسمیه – یلزم أن یقع بعدها صله تبین معناها.

ویشترط فی صله الموصول الاسمیّ أن تشتمل علی ضمیر لائق بالموصول : إن کان مفردا فمفرد ، وإن کان مذکرا فمذکر ، وإن کان غیرهما فغیرهما ، نحو «جاءنی الّذی ضربته» وکذلک المثنی والمجموع ، نحو «جاءنی اللّذان ضربتهما ، والّذین ضربتهم» وکذلک المؤنث ، تقول : «جاءت الّتی ضربتها ، واللّتان ضربتهما ، واللّاتی ضربتهنّ».

وقد یکون الموصول لفظه مفردا مذکرا ومعناه مثنی أو مجموعا أو غیرهما ، وذلک نحو «من ، وما» إذا قصدت بهما غیر المفرد المذکر ؛ فیجوز حینئذ مراعاه اللفظ ، ومراعاه المعنی ؛ فتقول : «أعجبنی من قام ، ومن قامت ، ومن قاما ، ومن قامتا ، ومن قاموا ، ومن قمن» علی حسب ما یعنی بهما.

* * *

لا تکون صله الموصول إلا جمله أو شبهها

وجمله أو شبهها الّذی وصل

به ، کمن عندی الّذی ابنه کفل (1).

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 1055


1- «وجمله» خبر مقدم «أو شبهها» أو : حرف عطف ، شبه : معطوف علی جمله ، وشبه مضاف والضمیر مضاف إلیه «الذی» اسم موصول مبتدأ مؤخر «وصل» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی قوله «کلها» فی البیت السابق «به» جار ومجرور متعلق بقوله «وصل» وتقدیر الکلام علی هذا الوجه : والذی وصل به کل واحد من الموصولات السابق ذکرها جمله أو شبه جمله ، وقیل : قوله «جمله» مبتدأ ، وقوله «الذی» خبره ، ونائب فاعل وصل لیس ضمیرا مستترا ، بل هو الضمیر المجرور بالباء فی قوله «به» ولیس هذا الإعراب بجید «کمن» الکاف جاره لمحذوف تقدیره : کقولک ، ومن اسم موصول مبتدأ «عندی» عند : ظرف متعلق بفعل محذوف تقع جملته صله ، وعند مضاف والضمیر مضاف إلیه «الذی» خبر المبتدأ «ابنه» ابن : مبتدأ ، وابن مضاف والضمیر مضاف إلیه «کفل» فعل ماض مبنی للمجهول ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «ابن» والجمله من الفعل ونائب الفاعل فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو قوله ابنه ، والجمله من المبتدأ وخبره لا محل لها من الإعراب صله الذی.

صله الموصول لا تکون إلا جمله أو شبه جمله ، ونعنی بشبه الجمله الظرف والجارّ والمجرور ، وهذا فی غیر صله الألف والّلام ، وسیأتی حکمها.

شروط الجمله التی تقع صله

ویشترط فی الجمله الموصول بها ثلاثه شروط ؛ أحدها : أن تکون خبریه (1) ، الثانی : کونها خالیه من معنی التعجب (2) ، الثالث : کونها غیر مفتقره إلی کلام .

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 1056


1- ذهب الکسائی إلی أنه یجوز أن تکون صله الموصول جمله إنشائیه ، واستدل علی ذلک بالسماع ؛ فمن ذلک قول الفرزدق : وإنّی لراج نظره قبل الّتی لعلّی – وإن شطّت نواها – أزورها وقول جمیل بن معمر العذری المعروف بجمیل بثینه : وما ذا عسی الواشون أن یتحدّثوا سوی أن یقولوا إنّنی لک عاشق وزعم الکسائی أن جمله «لعلی أزورها» من لعل واسمها وخبرها صله التی ، کما زعم أن «ما» فی قول جمیل «وما ذا» اسم استفهام مبتدأ ، و «ذا» اسم موصول خبره ، وجمله عسی واسمها وخبرها صله. والجواب أن صله التی فی البیت الأول محذوفه ، والتقدیر : قبل التی أقول فیها لعلی إلخ ، وما ذا کلها فی البیت الثانی اسم استفهام مبتدأ ، ولیس ثمه اسم موصول أصلا.
2- اختلف العلماء فی جمله التعجب : أخبریه هی أم إنشائیه؟ فذهب قوم إلی أنها جمله إنشائیه ، وهؤلاء جمیعا قالوا : لا یجوز أن یوصل بها الاسم الموصول ؛ وذهب فریق إلی أنها خبریه ، وقد اختلف هذا الفریق فی جواز وصل الموصول بها ؛ فقال ابن خروف : یجوز ، وقال الجمهور : لا یجوز ؛ لأن التعجب ، إنما یتکلم به عند خفاء سبب ما یتعجب منه ؛ فإن ظهر السبب بطل العجب ، ولا شک أن المقصود بالصله إیضاح الموصول وبیانه ، وکیف یمکن الإیضاح والبیان بما هو غیر ظاهر فی نفسه؟ فلما تنافیا لم یصح ربط أحدهما بالآخر ، ویؤید هذا التفصیل قول الشارح فیما بعد : «فلا یجوز جاءنی الذی ما أحسنه وإن قلنا إنها خبریه» فإن معنی هذه العباره : لا یجوز أن تکون جمله التعجب صله إن قلنا إنها إنشائیه وإن قلنا إنها خبریه ؛ فلا تلتفت لما قاله الکاتبون فی هذا المقام مما یخالف هذا التحقیق.

قبلها ، واحترز ب- «الخبریه» من غیرها ، وهی الطّلبیه والإنشائیه ؛ فلا یجوز «جاءنی الّذی اضربه» خلافا للکسائی ، ولا «جاءنی الّذی لیته قائم» خلافا لهشام ، واحترز ب- «خالیه من معنی التعجب» من جمله التعجب ؛ فلا یجوز «جاءنی الّذی ما أحسنه» وإن قلنا إنها خبریه ، واحترز «بغیر مفتقره إلی کلام قبلها» من نحو : «جاءنی الّذی لکنّه قائم» ؛ فإن هذه الجمله تستدعی سبق جمله أخری ، نحو : «ما قعد زید لکنّه قائم».

ما یشترط فی شبه الجمله الذی یقع صله

ویشترط فی الظرف والجار والمجرور أن یکونا تامّین ، والمعنیّ بالتامّ : أن یکون فی الوصل به فائده ، نحو : «جاء الّذی عندک ، والّذی فی الدّار» والعامل فیهما فعل محذوف وجوبا ، والتقدیر : «جاء الّذی استقرّ عندک» أو «الّذی استقرّ فی الدّار» فإن لم یکونا تامّین لم یجز الوصل بهما ؛ فلا تقول «جاء الّذی بک» ولا «جاء الّذی الیوم».

* * *

وصفه صریحه صله أل

وکونها بمعرب الأفعال قلّ (1).

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 1057


1- «وصفه» الواو للاستئناف ، صفه : خبر مقدم «صریحه» نعت لصفه «صله» مبتدأ مؤخر ، وصله مضاف و «أل» مضاف إلیه «وکونها» کون : مبتدأ ، وهو من جهه الابتداء یحتاج إلی خبر ، ومن جهه کونه مصدرا لکان الناقصه یحتاج إلی اسم وخبر ، فالضمیر المتصل به اسمه ، و «بمعرب» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبره من حیث النقصان ، ومعرب مضاف ، و «الأفعال» مضاف إلیه «قل» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی کونه الواقع مبتدأ ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ.

الألف واللام لا توصل إلا بالصفه الصریحه ، قال المصنف فی بعض کتبه : وأعنی بالصفه الصریحه اسم الفاعل نحو : «الضارب» واسم المفعول نحو : «المضروب» والصفه المشبهه نحو : «الحسن الوجه» فخرج نحو : «القرشیّ ، والأفضل» وفی کون الألف واللام الداخلتین علی الصفه المشبهه موصوله خلاف ، وقد اضطرب اختیار الشیخ أبی الحسن بن عصفور فی هذه المسأله ؛ فمره قال : إنها موصوله ، ومره منع ذلک (1).

وقد شذّ وصل الألف واللام بالفعل المضارع ، وإلیه أشار بقوله : «وکونها بمعرب الأفعال قلّ» ومنه قوله :

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 1058


1- للعلماء خلاف طویل فی جواز وصل أل بالصفه المشبهه ؛ فجمهورهم علی أن الصفه المشبهه لا تکون صله لأل ؛ فأل الداخله علی الصفه المشبهه عند هؤلاء معرفه لا موصوله ، والسر فی ذلک أن الأصل فی الصلات للأفعال ، والصفه المشبهه بعیده الشبه بالفعل من حیث المعنی ، وذلک لأن الفعل یدل علی الحدوث ، والصفه المشبهه لا تدل علیه ، وإنما تدل علی اللزوم ، ویؤید هذا أنهم اشترطوا فی اسم الفاعل واسم المفعول وأمثله المبالغه التی تقع صله لأل أن یکون کل واحد منها دالا علی الحدوث ، ولو دل أحدها علی اللزوم لم یصح أن یکون صله لأل ، بل تکون أل الداخله علیه معرفه ، وذلک کالمؤمن والفاسق والکافر والمنافق ، وذهب قوم إلی أنه یجوز أن تکون الصفه المشبهه صله لأل ؛ لأنها أشبهت الفعل من حیث العمل – وإن خالفته فی المعنی – ، أفلست تری أنها ترفع الضمیر المستتر ، والضمیر البارز ، والاسم الظاهر ، کما یرفعها الفعل جمیعا؟ وأجمعوا علی أن أفعل التفضیل لا یکون صله لأل ؛ لأنه لم یشبه الفعل لا من حیث المعنی ولا من حیث العمل ؛ أما عدم مشابهته الفعل من حیث المعنی فلأنه یدل علی الاشتراک مع الزیاده والفعل یدل علی الحدوث ، وأما عدم شبهه بالفعل من حیث العمل فلأن الفعل یرفع الضمیر المستتر والبارز ، ویرفع الاسم الظاهر ، أما أفعل التفضیل فلا یرفع باطراد إلا الضمیر المستتر ، ویرفع الاسم الظاهر فی مسأله واحده هی المعروفه بمسأله الکحل.

30- ما أنت بالحکم التّرضی حکومته ***ولا الأصیل ولا ذی الرّأی والجدل (1)ع

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 1059


1- هذا البیت للفرزدق ، من أبیات له یهجو بها رجلا من بنی عذره ، وکان هذا الرجل العذری قد دخل علی عبد الملک بن مروان یمدحه ، وکان جریر والفرزدق والأخطل عنده ، والرجل لا یعرفهم ، فعرفه بهم عبد الملک ؛ فعاعتم العذری أن قال : فحیّا الإله أبا حزره وأرغم أنفک یا أخطل وجدّ الفرزدق أتعس به ودقّ خیاشیمه الجندل و «أبو حزره» : کنبه جریر ، و «أرغم أنفک» : یدعو علیه بالذل والمهانه حتی یلصق أنفه بالرغام – وهو التراب – و «الجد» الحظ والبخت ، وفی قوله «وجد الفرزدق أتعس به» دلیل علی أنه یجوز أن یقع خبر المبتدأ جمله إنشائیه ، وهو مذهب الجمهور ، وخالف فیه ابن الأنباری ، وسنذکر فی ذلک بحثا فی باب المبتدأ والخبر فأجابه الفرزدق ببیتین ثانیهما بیت الشاهد ، والذی قبله قوله : یا أرغم الله أنفا أنت حامله یا ذا الخنی ومقال الزّور والخطل اللغه : «الخنی» – بزنه الفتی – هو الفحش ، و «الخطل» – بفتح الخاء المعجمه والطاء المهمله – هو المنطق الفاسد المضطرب ، والتفحش فیه «الحکم» – بالتحریک – الذی یحکمه الخصمان کی یقضی بینهما ، ویفصل فی خصومتهما «الأصیل» ذو الحسب ، و «الجدل» شده الخصومه. المعنی : یقول : لست أیها الرجل بالذی یرضاه الناس للفصل فی أقضیتهم ، ولا أنت بذی حسب رفیع ، ولا أنت بصاحب عقل وتدبیر سدید ، ولا أنت بصاحب جدل ، فکیف نرضاک حکما؟!. الإعراب : «ما» نافیه ، تعمل عمل لیس «أنت» اسمها «بالحکم» الباء زائده الحکم : خبر ما النافیه «الترضی» أل : موصول اسمی نعت للحکم ، مبنی علی السکون فی محل جر «ترضی» فعل مضارع مبنی للمجهول «حکومته» حکومه : نائب فاعل لترضی ، وحکومه مضاف والضمیر مضاف إلیه ، والجمله لا محل لها صله الموصول «ولا» الواو حرف عطف ، لا : زائده لتأکید النفی «الأصیل» معطوف علی الحکم «ولا» مثل السابق «ذی» معطوف علی الحکم أیضا ، وذی مضاف و «الرأی» مضاف إلیه. «والجدل» معطوف علی الرأی. الشاهد فیه : قوله «الترضی حکومته» حیث أنی بصله «أل» جمله فعلیه فعلها مضارع ، ومثله قول ذی الخرق الطهوی : یقول الخنی ، وأبغض العجم ناطقا إلی ربّنا صوت الحمار الیجدّع فیستخرج الیربوع من نافقائه ومن جحره بالشیخه الیتقصّع

وهذا عند جمهور البصریین مخصوص بالشعر ، وزعم المصنف – فی غیر هذا الکتاب – أنه لا یختص به ، بل یجوز فی الاختیار ، وقد جاء وصلها بالجمله الاسمیه ، وبالظرف شذوذا ؛ فمن الأول قوله :

31- من القوم الرّسول الله منهم ***لهم دانت رقاب بنی معدّ(1).

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 1060


1- هذا البیت من الشواهد التی لا یعرف قائلها ، قال العینی : «أنشده ابن مالک للاحتجاج به ، ولم یعزه إلی قائله» اه ، وروی البغدادی ببتا یشبه أن یکون هذا البیت ، ولم یعزه أیضا إلی قائل ، وهو : بل القوم الرّسول الله فیهم هم أهل الحکومه من قصیّ اللغه : «دانت» ذلت ، وخضعت ، وانقادت «معد» هو ابن عدنان ، وبنو قصی هم قریش ، وبنو هاشم قوم النبی صلّی الله علیه و [آله] و سلّم منهم الإعراب : «من القوم الرسول الله» : الجار والمجرور متعلق بمحذوف یجوز أن یکون خبرا لمبتدأ محذوف ، ویکون تقدیر الکلام : هو من القوم إلخ ، والألف واللام فی کلمه «الرسول» موصول بمعنی الذین صفه للقوم مبنی علی السکون فی محل جر ، ورسول مبتدأ ، ورسول مضاف ولفظ الجلاله مضاف إلیه «منهم» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ، وجمله المبتدأ وخبره لا محل لها صله أل الموصوله «لهم» جار ومجرور متعلق بقوله دانت الآتی «دانت» دان : فعل ماض ، والتاء تاء التأنیث «رقاب» فاعل دان ، ورقاب مضاف و «بنی» مضاف إلیه ، وبنی مضاف و «معد» مضاف إلیه. الشاهد فیه : قوله «الرسول الله منهم» حیث وصل أل بالجمله الاسمیه ، وهی جمله المبتدأ والخبر ، وذلک شاذ. ومن العلماء من یجیب عن هذا الشاهد ونحوه بأن «أل» إنما هی هنا بعض کلمه. وأصلها «الذین» فحذف ما عدا الألف واللام ، قال هؤلاء : لیس حذف بعض الکلمه وإبقاء بعضها بعجب فی العربیه ، وهذا لبید بن ربیعه العامری یقول : * درس المنا بمتالع فأبان* أراد «المنازل» فحذف حرفین لغیر ترخیم. وهذا رؤبه یقول : * أوالفا مکه من ورق الحمی* أراد «الحمام» فحذف المیم ثم قلب فتحه المیم کسره والألف یاء ، وقد قال الشاعر ، وهو أقرب شیء إلی ما نحن بصدده : وإنّ الّذی حانت بفلج دماؤهم هم القوم کلّ القوم یا أمّ خالد أراد «وإن الذین» بدلیل ضمیر جماعه الذکور فی قوله «دماؤهم» وقوله فیما بعد «هم القوم» وعلیه خرجوا قول الله تعالی : (وَخُضْتُمْ کَالَّذِی خاضُوا) أی کالذین خاضوا – وفی الآیه تخریجان آخران ؛ أحدهما : أن الذی موصول حرفی کما ، أی وخضتم کخوضهم ، وثانیهما : أن الذی موصول اسمی صفه لموصوف محذوف ، والعائد إلیه من الصله محذوف أی : وخضتم کالخوض الذی خاضوه – قالوا : وربما حذف الشاعر الکلمه کلها ؛ فلم یبق منها إلا حرفا واحدا ، ومن ذلک قول الشاعر : نادوهم : أن ألجموا ، ألاتا ، قالوا جمیعا کلّهم : ألافا فإن هذا الراجز أراد فی الشطر الأول «ألا ترکبون» فحذف ولم یبق إلا التاء ، وحذف من الثانی الذی هو الجواب فلم یبق إلا حرف العطف ، وأصله «ألا فارکبوا». وبعض العلماء یجعل الحروف التی تفتتح بها بعض سور القرآن – نحو ألم ، حم ، ص – من هذا القبیل ؛ فیقولون : ألم أصله : أنا الله أعلم ، أو ما أشبه ذلک ، وانظر مع هذا ما ذکرناه فی شرح الشاهد رقم 316 الآتی فی باب الترخیم. قلت : وهذا الذی ذهبوا إلیه لیس إلا قیاما من ورطه للوقوع فی ورطه أخری أشد منها وأنکی ؛ فهو تخلص من ضروره إلی ضروره أصعب منها مخلصا وأعسر نجاء. ولا یشک أحد أن هذا الحذف بجمیع أنواعه التی ذکروها من الضرورات التی لا بسوغ القیاس علیها ، ولذلک استبعد کثیر تخریج الآیه الکریمه التی تلوناها أولا علی هذا الوجه کما استبعد کثیرون تخریجها علی أن «الذی» موصول حرفی.

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 1061

ومن الثانی قوله :

32- من لا یزال شاکرا علی المعه ***فهو حر بعیشه ذات سعه (1)

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 1062


1- وهذا البیت – أیضا – من الشواهد التی لم ینسبوها إلی قائل معین. اللغه : «المعه» یرید الذی معه «حر» حقیق ، وجدیر ، ولائق ، ومستحق «سعه» بفتح السین ، وقد تکسر – اتساع ورفاهیه ورغد. المعنی : من کان دائم الشکر لله تعالی علی ما هو فیه من خبر فإنه یستحق الزیاده ورغد العیش ، وهو مأخوذ من قوله تعالی : (لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ) الإعراب : «من» اسم موصول مبتدأ «لا یزال» فعل مضارع ناقص ، واسمه ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی المبتدأ «شاکرا» خبر لا یزال ، والجمله من یزال واسمه وخبره لا محل لها من الإعراب صله الموصول «علی» حرف جر «المعه» هو عباره عن «أل» الموصوله بمعنی الذی ، وهی مجروره المحل بعلی ، والجار والمجرور متعلق بشاکر ، ومع : ظرف متعلق بمحذوف واقع صله لأل ، ومع مضاف والضمیر مضاف إلیه «فهو حر» الفاء زائده ، و «هو» ضمیر منفصل مبتدأ ، و «حر» خبره ، والجمله منهما فی محل رفع خبر المبتدأ ، وهو «من» فی أول البیت ، ودخلت الفاء علی جمله الخبر لشبه المبتدأ بالشرط «بعیشه» جار ومجرور متعلق بقوله «حر» الرافع خبرا لهو «ذات» صفه لعیشه ، وذات مضاف و «سعه» مضاف إلیه مجرور بالکسره الظاهره ، ولکنه سکنه للوقف. الشاهد فیه : قوله «المعه» حیث جاء بصله «أل» ظرفا ، وهو شاذ علی خلاف القیاس. ومثل هذا البیت – فی وصل أل بالظرف شذوذا – قول الآخر : وغیّرنی ما غال قیسا ومالکا وعمرا وحجرا بالمشقّر ألمعا یرید : الذین معه ، فاستعمل أل موصوله بمعنی الذین ، وهو أمر لا شیء فیه ، وأنی بصلتها ظرفا ، وهو شاذ ؛ فإن أل بجمیع ضروبها وأنواعها مختصه بالأسماء ؛ وقال الکسائی فی هذا البیت : إن الشاعر یرید «معا» فزاد أل
«أی» الموصوله و متی تبنی؟ و متی تعرب؟

أیّ کما ، وأعربت ما لم تضف

وصدر وصلها ضمیر انحذف (1)

یعنی أن «أیا» مثل «ما» فی أنها تکون بلفظ واحد : للمذکر ، والمؤنث – مفردا کان ، أو مثنی ، أو مجموعا – نحو : «یعجبنی أیّهم هو قائم».

ثم إن «أیا» لها أربعه أحوال ؛ أحدها : أن تضاف ویذکر صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّهم هو قائم» الثانی : أن لا تضاف ولا یذکر صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّ قائم» الثالث : أن لا تضاف ویذکر صدر صلتها ، نحو : «یعجبنی أیّ هو قائم» وفی هذه الأحوال الثلاثه تکون معربه بالحرکات الثلاث ، نحو : «یعجبنی أیّهم هو قائم ، ورأیت أیّهم هو قائم ، ومررت بأیّهم هو قائم» وکذلک : «أیّ قائم ، وأیّا قائم ، وأیّ قائم» وکذا ، «أیّ

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 1063


1- «أی» مبتدأ «کما» جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر «وأعربت» الواو عاطفه ، أعرب : فعل ماض مبنی للمجهول ، والتاء تاء التأنیث ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود علی «أی» «ما» مصدریه ظرفیه «لم» حرف نفی وجزم «تضف» فعل مضارع مبنی للمجهول مجزوم بلم ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هی یعود علی «أی» «وصدر» الواو واو الحال ، صدر : مبتدأ ، وصدر مضاف ووصل من «وصلها» مضاف إلیه ، ووصل مضاف والضمیر مضاف إلیه «ضمیر» خبر المبتدأ والجمله من المبتدأ والخبر فی محل نصب حال صاحبه الضمیر المستتر فی تضف العائد علی أی «انحذف» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «ضمیر» والتقدیر : أی مثل ما – فی کونها موصولا صالحا لکل واحد من المفرد والمثنی والجمع مذکرا کان أو مؤنثا – وأعربت هذه الکلمه مده عدم إضافتها فی حال کون صدر صلتها ضمیرا محذوفا.

هو قائم ، وأیا هو قائم ، وأیّ هو قائم» الرابع ، أن تضاف ویحذف صدر الصله ، نحو : «یعجبنی أیّهم قائم» ففی هذه الحاله تبنی علی الضم ؛ فتقول : «یعجبنی أیّهم قائم ، ورأیت أیّهم قائم ، ومررت یأیّهم قائم» وعلیه قوله تعالی : (ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَهٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ عَلَی الرَّحْمنِ عِتِیًّا) وقول الشاعر :

33- إذا ما لقیت بنی مالک ***فسلّم علی أیّهم أفضل (1)

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 1064


1- هذا البیت ینسب لغسان بن وعله أحد الشعراء المخضرمین من بنی مره بن عباد ، وأنشده أبو عمرو الشیبانی فی کتاب الحروف ، وابن الأنباری فی کتاب الإنصاف ، وقال قبل إنشاده : «حکی أبو عمرو الشیبانی عن غسان – وهو أحد من تؤخذ عنهم اللغه من العرب – أنه أنشد» وذکر البیت. الإعراب : «إذا» ظرف تضمن معنی الشرط «ما» زائده «لقیت» فعل وفاعل ، والجمله فی محل جر بإضافه «إذا» إلیها ، وهی جمله الشرط «بنی» مفعول به للقی ، وبنی مضاف و «مالک» مضاف إلیه «فسلم» الفاء داخله فی جواب الشرط ، وسلم : فعل أمر ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت «علی» حرف جر «أیهم» یروی بضم «أی» وبجره ، وهو اسم موصول علی الحالین ؛ فعلی الضم هو مبنی ، وهو الأکثر فی مثل هذه الحاله ، وعلی الجر هو معرب بالکسره الظاهره ، وعلی الحالین هو مضاف والضمیر مضاف إلیه «أفضل» خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدیر : هو أفضل ، والجمله من المبتدأ وخبره لا محل لها صله الموصول الذی هو أی. الشاهد فیه : قوله «أیهم أفضل» حیث أتی بأی مبنیا علی الضم – علی الروایه المشهوره الکثیره الدوران علی ألسنه الرواه – لکونه مضافا ، وقد حذف صدر صلته وهو المبتدأ الذی قدرناه فی إعراب البیت ، وهذا هو مذهب سیبویه وجماعه من البصریین فی هذه الکلمه : یذهبون إلی أنها تأتی موصوله ، وتکون مبنیه إذا اجتمع فیها أمران ؛ أحدهما أن تکون مضافه لفظا ، والثانی : أن یکون صدر صلتها محذوفا ؛ فإذا لم تکن مضافه أصلا ، أو کانت مضافه لکن ذکر صدر صلتها ؛ فإنها تکون معربه ، وذهب الخلیل بن أحمد ویونس بن حبیب – وهما شیخان من شیوخ سیبویه – إلی أن أیا لا تجیء موصوله ، بل هی إما شرطیه وإما استفهامیه ، لا تخرج عن هذین الوجهین ، وذهب جماعه من الکوفیین إلی أنها قد تأنی موصوله ، ولکنها معربه فی جمیع الأحوال ؛ أضیفت أو لم تضف ، حذف صدر صلتها أو ذکر.

وهذا مستفاد من قوله : «وأعربت ما لم تضف – إلی آخر البیت» أی : وأعربت أیّ إذا لم تضف فی حاله حذف صدر الصله ؛ فدخل فی هذه الأحوال الثلاثه السابقه ، وهی ما إذا أضیفت وذکر صدر الصله ، أو لم تضف ولم یذکر صدر الصله ، أو لم تضف وذکر صدر الصله ، وخرج الحاله الرابعه ، وهی : ما إذا أضیفت وحذف صدر الصله ، فإنها لا تعرب حینئذ.

* * *

بعض العرب یعرب «أیا» الموصوله فی کل حال

وبعضهم أعرب مطلقا ، وفی

ذا الحذف أیّا غیر أیّ یقتفی (1)

إن یستطل وصل ، وإن لم یستطل

فالحذف نزر ، وأبوا أن یختزل (2).

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 1065


1- «وبعضهم» الواو للاستئناف ، بعض : مبتدأ ، وبعض مضاف والضمیر مضاف إلیه «أعرب» فعل ماض ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی بعض ، والجمله من أعرب وفاعله فی محل رفع خبر المبتدأ الذی هو بعضهم «مطلقا» حال من مفعول به لأعرب محذوف ، والتقدیر : وبعضهم أعرب أیا مطلقا «وفی ذا» جار ومجرور متعلق بقوله «یقتفی» الآتی «الحذف» بدل من اسم الإشاره ، أو عطف بیان علیه ، أو نعت له «أیا» مفعول به لقوله «یقتفی» الآتی «غیر» مبتدأ ، وغیر مضاف و «أی» مضاف إلیه «یقتفی» فعل مضارع ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی المبتدأ ، والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ ، ومعنی الکلام : وبعض النحاه حکم بإعراب أی الموصوله فی جمیع الأحوال ، وغیر أی یقتفی ویتبع أیا فی جواز حذف صدر الصله ، إذا کانت الصله طویله.
2- «إن» شرطیه «یستطل» فعل مضارع مبنی للمجهول فعل الشرط «وصل» نائب فاعل لیستطل ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه ما قبله ، وتقدیره : إن یستطل وصل فغیر أی یقتفی أیا «وإن» الواو عاطفه ، إن شرطیه «لم» حرف نفی وجزم وقلب «یستطل» فعل مضارع مبنی للمجهول مجزوم بلم ، وجملته فعل الشرط ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی «وصل» «فالحذف» الفاء واقعه فی جواب الشرط ، والحذف : مبتدأ «نزر» خبره ، والجمله فی محل جزم جواب الشرط «وأبوا» فعل وفاعل «أن» مصدریه «یختزل» فعل مضارع مبنی للمجهول منصوب بأن ، وسکن للوقف ، ونائب الفاعل ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود إلی «وصل» والمراد أنهم امتنعوا عن تجویز الحذف ، وأن وما دخلت علیه فی تأویل مصدر مفعول به لأبوا.

إن صلح الباقی لوصل مکمل

والحذف عندهم کثیر منجلی (1)

فی عائد متّصل إن انتصب

بفعل ، أو وصف : کمن نرجو یهب (2)

یعنی أن بعض العرب أعرب «أیا» مطلقا ، أی : وإن أضیفت وحذف

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 1066


1- «إن» شرطیه «صلح» فعل ماض فعل الشرط مبنی علی الفتح فی محل جزم ، وجواب الشرط محذوف یدل علیه ما قبله ، والتقدیر : إن صلح الباقی بعد الحذف للوصل فقد أبوا الحذف «الباقی» فاعل صلح «لوصل» جار ومجرور متعلق بصلح «مکمل» نعت لوصل «والحذف» مبتدأ «عندهم» عند : ظرف متعلق بالحذف أو بکثیر أو بمنجلی ، وعند مضاف والضمیر العائد إلی العرب أو النحاه مضاف إلیه «کثیر» خبر المبتدأ «منجلی» خبر ثان ، أو نعت للخبر.
2- «فی عائد» جار ومجرور متعلق بکثیر أو بمنجل فی البیت السابق «متصل» نعت لعائد «إن» شرطیه «انتصب» فعل ماض فعل الشرط مبنی علی الفتح فی محل جزم ، وسکن للوقف ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یرجع إلی عائد «بفعل» جار ومجرور متعلق بانتصب «أو وصف» معطوف علی فعل «کمن» الکاف جاره ، ومجرورها محذوف ، ومن : اسم موصول مبتدأ «نرجو» فعل مضارع ، مرفوع بضمه مقدره علی الواو ، وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره نحن ، ومفعوله محذوف ، وهو العائد ، والتقدیر کمن نرجوه ، والجمله لا محل لها صله «یهب» فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم ، وعلامه رفعه الضمه الظاهره ، وسکن للوقف ، وفاعله ضمیر مستتر فیه جوازا تقدیره هو یعود علی «من» والجمله فی محل رفع خبر المبتدأ.

صدر صلتها ؛ فیقول : «یعجبنی أیّهم قائم ، ورأیت أیّهم قائم ، ومررت بأیّهم قائم» وقد قریء (ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَهٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ) بالنصب ، وروی* فسلم علی أیّهم أفضل* [33] بالجر.

* * *

تفصیل الموضع الذی یحذف فیه العائد علی الموصول إذا کان مرفوعا

وأشار بقوله : «وفی ذا الحذف – إلی آخره» إلی المواضع التی یحذف فیها العائد علی الموصول ، وهو : إما أن یکون مرفوعا ، أو غیره ؛ فإن کان مرفوعا لم یحذف ، إلا إذا کان مبتدأ وخبره مفرد [نحو (وَهُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ) وأیّهم أشدّ] ؛ فلا تقول : «جاءنی اللّذان قام» ولا «اللذان ضرب» ؛ لرفع الأول بالفاعلیّه والثانی بالنیابه ، بل یقال : «قاما ، وضربا» وأما المبتدأ فیحذف مع «أی» وإن لم تطل الصله ، کما تقدم من قولک : «یعجبنی أیّهم قائم» ونحوه ، ولا یحذف صدر الصله مع غیر «أی» إلا إذا طالت الصله ، نحو «جاء الذی هو ضارب زیدا» فیجوز حذف «هو» فتقول «جاء الذی ضارب زیدا» ومنه قولهم «ما أنا بالذی قائل لک سوءا» التقدیر «بالذی هو قائل لک سوءا» فإن لم تطل الصله فالحذف قلیل ، وأجازه الکوفیون قیاسا ، نحو «جاء الذی قائم» التقدیر «جاء الذی هو قائم» ومنه قوله تعالی : (تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ) فی قراءه الرفع ، والتقدیر «هو أحسن» (1).

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 1067


1- ذهب الکوفیون إلی أنه یجوز حذف العائد المرفوع بالابتداء مطلقا ، أی سواء أکان الموصول أیا أم غیره ، وسواء أطالت الصله أم لم تطل ، وذهب البصریون إلی جواز حذف هذا العائد إذا کان الموصول أیا مطلقا ، فإن کان الموصول غیر أی لم یجیزوا الحذف إلا بشرط طول الصله ؛ فالخلاف بین الفریقین منحصر فیما إذا لم تطل الصله وکان الموصول غیر أی ، فأما الکوفیون فاستدلوا بالسماع ؛ فمن ذلک قراءه یحیی بن یعمر : (تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ) قالوا : التقدیر علی الذی هو أحسن ، ومن ذلک قراءه مالک ابن دینار وابن السماک : (إِنَّ اللهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَهً فَما فَوْقَها) قالوا : التقدیر : مثلا الذی هو بعوضه فما فوقها ، ومن ذلک قول الشاعر : لا تنو إلّا الّذی خیر ؛ فما شقیت إلّا نفوس الألی للشّرّ ناوونا قالوا : التقدیر لا تنو إلا الذی هو خیر ، ومن ذلک قول الآخر : من یعن بالحمد لم ینطق بما سفه ولا یحد عن سبیل المجد والکرم قالوا : تقدیر هذا البیت : من یعن بالحمد لم ینطق بالذی هو سفه ، ومن ذلک قول عدی بن زید العبادی : لم أر مثل الفتیان فی غبن الأیّام یدرون ما عواقبها قالوا : ما موصوله ، والتقدیر : یدرون الذی هو عواقبها. وبعض هذه الشواهد یحتمل وجوها من الإعراب غیر الذی ذکروه ، فمن ذلک أن «ما» فی الآیه الثانیه یجوز أن تکون زائده ، وبعوضه خبر مبتدأ محذوف ، ومن ذلک أن «ما» فی بیت عدی بن زید یحتمل أن تکون استفهامیه مبتدأ ، وما بعدها خبر ، والجمله فی محل نصب مفعول به لیدرون ، وقد علق عنها لأنها مصدره بالاستفهام ، والکلام یطول إذا نحن تعرضنا لکل واحد من هذه الشواهد ، فلنجتزیء لک بالإشاره.
ما یجوز من وجوه الإعراب فی الاسم الواقع بعد «لا سیما»

وقد جوزوا فی «لا سیّما زید» إذا رفع زید : أن تکون «ما» موصوله ، وزید : خبرا لمبتدأ محذوف ، والتقدیر «لاسیّ الذی هو زید» فحذف العائد الذی هو المبتدأ – وهو قولک هو – وجوبا ؛ فهذا موضع حذف فیه صدر الصله مع غیر «أی» وجوبا ولم تطل الصله ، وهو مقیس ولیس بشاذ (1).

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 1068


1- الاسم الواقع بعد «لا سیما» إما معرفه ، کأن یقال لک : أکرم العلماء لا سیما الصالح منهم ، وإما نکره ، کما فی قول امریء القیس : ألا ربّ یوم صالح لک منهما ولا سیّما یوم بداره جلجل فإن کان الاسم الواقع بعد «لا سیما» نکره جاز فیه ثلاثه أوجه : الجر ، وهو أعلاها ، والرفع وهو أقل من الجر ، والنصب ، وهو أقل الأوجه الثلاثه. فأما الجر فتخریجه علی وجهین ؛ أحدهما : أن تکون «لا» نافیه للجنس و «سی» اسمها منصوب بالفتحه الظاهره ، و «ما» زائده ، وسی مضاف ، و «یوم» مضاف إلیه ، وخبر لا محذوف ، والتقدیر : ولا مثل یوم بداره جلحل موجود ، والوجه الثانی أن تکون «لا» نافیه للجنس أیضا ، و «سی» اسمها منصوب بالفتحه الظاهر. وهو مضاف و «ما» نکره غیر موصوفه مضاف إلیه مبنی علی السکون فی محل جر ، و «یوم» بدل من ما. وأما الرفع فتخریجه علی وجهین أیضا ، أحدهما : أن تکون «لا» نافیه للجنس أیضا و «سی» اسمها ، و «ما» نکره موصوفه مبنی علی السکون فی محل جر بإضافه «سی» إلیها ، و «یوم» خبر مبتدأ حذوف ، والتقدیر : هو یوم ، وخبر لا محذوف ، وکأنک قلت : ولا مثل شیء عظیم هو یوم بداره جلجل موجود ، والوجه الثانی ، أن تکون «لا» نافیه للجنس أیضا ، و «سی» اسمها ، و «ما» موصول اسمی بمعنی الذی مبنی علی السکون فی محل جر بإضافه «سی» إلیه ، و «یوم» خبر مبتدأ محذوف ، والتقدیر هو یوم ، والجمله من المبتدأ والخبر لا محل لها من الإعراب صله الموصول ؛ وخبر «لا» محذوف ، وکأنک قلت : ولا مثل الذی هو یوم بداره جلجل موجود. وهذا الوجه هو الذی أشار إلیه الشارح. وأما النصب فتخریجه علی وجهین أیضا ، أحدهما : أن تکون «ما» نکره غیر موصوفه وهو مبنی علی السکون فی محل جر بإضافه «سی» إلیها ، و «یوما» مفعول به لفعل محذوف ، وکأنک قلت : ولا مثل شیء أعنی یوما بداره جلجل ، وثانیهما : أن تکون «ما» أیضا نکره غیر موصوفه وهو مبنی علی السکون فی محل جر بالإضافه ، و «یوما» تمییز لها وإن کان الاسم الواقع بعدها معرفه کالمثال الذی ذکرناه فقد أجمعوا علی أنه یجوز فیه الجر والرفع ، واختلفوا فی جواز النصب ؛ فمن جعله بإضمار فعل أجاز کما أجاز فی النکره ، ومن جعل النصب علی التمییز وقال إن التمییز لا یکون إلا نکره منع النصب فی المعرفه ؛ لأنه لا یجوز عنده أن تکون تمییزا ، ومن جعل نصبه علی التمییز وجوز أن یکون التمییز معرفه کما هو مذهب جماعه الکوفیین جوز نصب المعرفه بعد «سیما». والحاصل أن نصب المعرفه بعد «لا سیما» لا یمتنع إلا بشرطین : التزام کون المنصوب تمییزا ، والتزام کون التمییز نکره.

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 1069

وأشار بقوله «وأبوا أن یختزل* إن صلح الباقی لوصل مکمل» إلی أن شرط حذف صدر الصله أن لا یکون ما بعده صالحا لأن یکون صله ، کما إذا وقع بعده جمله ، نحو «جاء الذی هو أبوه منطلق» ، أو «هو ینطلق» أو ظرف ، أو جار ومجرور ، تامّان ، نحو «جاء الّذی هو عندک» أو «هو فی الدّار» ؛ فإنه لا یجوز فی هذه المواضع حذف صدر الصّله ؛ فلا تقول «جاء الّذی أبوه منطلق» تعنی «الذی هو أبوه منطلق» ؛ لأن الکلام یتمّ دونه ، فلا یدری أحذف منه شیء أم لا؟ وکذا بقیه الأمثله المذکوره ، ولا فرق فی ذلک بین «أی» وغیرها ؛ فلا تقول فی «یعجبنی أیّهم هو یقوم» : «یعجبنی أیّهم یقوم» لأنه لا یعلم الحذف ، ولا یختص هذا الحکم بالضمیر إذا کان مبتدأ ، بل الضابط أنه متی احتمل الکلام الحذف وعدمه لم یجز حذف العائد ، وذلک کما إذا کان فی الصله ضمیر – غیر ذلک الضمیر المحذوف – صالح لعوده علی الموصول ، نحو «جاء الذی ضربته فی داره» ؛ فلا یجوز حذف الهاء من ضربته ؛ فلا تقول : «جاء الذی ضربت فی داره» لأنه لا یعلم المحذوف.

وبهذا یظهر لک ما فی کلام المصنف من الإیهام ؛ فإنه لم یبیّن أنه متی صلح ما بعد الضمیر لأن یکون صله لا یحذف ، سواء أکان الضمیر مرفوعا أو منصوبا أو مجرورا ، وسواء أکان الموصول أیّا أم غیرها ، بل ربما یشعر ظاهر کلامه بأن الحکم مخصوص بالضمیر المرفوع ، وبغیر أی من الموصولات ؛ لأن کلامه فی ذلک ، والأمر لیس کذلک ، بل لا یحذّف مع «أی» ولا مع غیرها متی صلح ما بعدها لأن یکون صله کما تقدم ، نحو «جاء الذی هو أبوه منطلق ، ویعجبنی أیّهم هو أبوه منطلق» وکذلک المنصوب والمجرور ، نحو «جاءنی الذی ضربته فی داره ، ومررت بالذی مررت به فی داره» ، و «یعجبنی أیّهم ضربته فی داره ، ومررت بأبیهم مررت به فی داره».

* * *

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 1070

الکلام علی حذف العائد المنصوب

وأشار بقوله : «والحذف عندهم کثیر منجلی – إلی آخره» إلی العائد لمنصوب.

وشرط جواز حذفه أن یکون : متصلا ، منصوبا ، بفعل تام أو بوصف ، نحو «جاء الّذی ضربته ، والّذی أنا معطیکه درهم».

فیجوز حذف الهاء من «ضربته» فتقول «جاء الذی ضربت» ومنه قوله تعالی : (ذَرْنِی وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً) وقوله تعالی : (أَهذَا الَّذِی بَعَثَ اللهُ رَسُولاً) التقدیر «خلقته ، وبعثه» (1).

وکذلک یجوز حذف الهاء من «معطیکه» ؛ فتقول «الذی أنا معطیک درهم» ومنه قوله :

34- ما الله مولیک فضل فاحمدنه به ***فما لدی غیره نفع ولا ضرر(2)

تقدیره : الذی الله مولیکه فضل ، فحذفت الهاء.

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 1071


1- لم یذکر الشارح شیئا من الشواهد من الشعر العربی علی جواز حذف العائد المنصوب بالفعل المتصرف ، بل اکتفی بذکر الآیتین الکریمتین ؛ لأن مجیئه فی القرآن دلیل علی کثره استعماله فی الفصیح ، ومن ذلک قول عروه بن حزام : وما هو إلّا أن أراها فجاءه فأبهت حتّی ما أکاد أجیب وأصرف عن جهی الّذی کنت أرتئی وأنسی الّذی أعددت حین أجیب أراد أن یقول : أصرف عن وجهی الذی کنت أرتئیه ، وأنسی الذی أعددته ، فحذف العائد المنصوب بأرتئی وبأعددت ، وکل منهما فعل تام متصرف :
2- هذا البیت من الشواهد التی ذکروها ولم ینسبوها إلی قائل معین. اللغه : «مولیک» اسم فاعل من أولاه النعمه ، إذا أعطاه إیاها «فضل» إحسان. المعنی : الذی یمنحک الله من النعم فضل منه علیک ، ومنه جاءتک من عنده من غیر أن تستوجب علیه سبحانه شیئا من ذلک ؛ فاحمد ربک علیه ، واعلم أنه هو الذی ینفعک ویضرک ، وأن غیره لا یملک لک شیئا من نفع أو ضر. الإعراب : «ما» اسم موصول مبتدأ «الله» مبتدأ «مولیک» مولی : خبر عن لفظ الجلاله ، وله فاعل مستتر فیه عائد علی الاسم الکریم ، والکاف ضمیر المخاطب مبنی علی الفتح فی محل جر بالإضافه ، وهو المفعول الأول ، وله مفعول ثان محذوف وهو العائد علی الموصول ، والتقدیر : مولیکه ، والجمله من المبتدأ والخبر لا محل لها من الإعراب صله الموصول «خیر» خبر عن «ما» الموصوله «فاحمدنه» الفاء عاطفه ، احمد : فعل أمر. وفاعله ضمیر مستتر فیه وجوبا تقدیره أنت ، والنون نون التوکید ، والضمیر البارز المتصل مفعول به «به» جار ومجرور متعلق باحمد «فما» الفاء للتعلیل ، وما : نافیه تعمل عمل لیس «لدی» ظرف متعلق بمحذوف خبر «ما» مقدم علی اسمها ، وجاز تقدیمه لأنه ظرف یتوسع فیه ، ولدی مضاف وغیر من «غیره» مضاف إلیه ، وغیر مضاف وضمیر الغائب العائد علی الله مضاف إلیه «نفع» اسم «ما» مؤخر «ولا» الواو عاطفه. ولا : نافیه «ضرر» معطوف علی نفع ، ویجوز أن تکون «ما» نافیه مهمله ، و «لدی» متعلق بمحذوف خبر مقدم ، و «نفع» مبتدأ مؤخر. الشاهد فیه : قوله : «ما الله مولیک» حیث حذف الضمیر العائد علی الاسم الموصول لأنه منصوب بوصف ، وهذا الوصف اسم فاعل ، وأصل الکلام : ما الله مولیکه ، أی : بالشیء الذی الله تعالی معطیکه هو فضل وإحسان منه علیک. واعلم أنه یشترط فی حذف العائد المنصوب بالوصف ألا یکون هذا الوصف صله لأل فإن کان الوصف صله لأل کان الحذف شاذا ، کما فی قول الشاعر : ما المستفزّ الهوی محمود عاقبه ولو أتیح له صفو بلا کدر کان ینبغی أن یقول : ما المستفزه الهوی محمود عاقبه ، فحذف الضمیر المنصوب مع ان ناصبه صله لأل ، ومثله قول الآخر : فی المعقب البغی أهل البغی ما ینهی امرأ حازما أن یسأما أراد أن یقول : فی المعقبه البغی ، فلم یتسع له. وإنما یمتنع حذف المنصوب بصله أل إذا کان هذا المنصوب عائدا علی أل نفسها ؛ لأنه هو الذی یدل علی اسمیه أل ، فإذا حذف زال الدلیل علی ذلک.

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 1072

وکلام المصنف یقتضی أنه کثیر ، ولیس کذلک ؛ بل الکثیر حذفه من الفعل المذکور ، وأما [مع] الوصف فالحذف منه قلیل.

فإن کان الضمیر منفصلا (1) لم یجز الحذف ، نحو «جاء الذی إیّاه ضربت» فلا یجوز حذف «إیاه» وکذلک یمتنع الحذف إن کان متصلا منصوبا بغیر فعل أو وصف – وهو الحرف – – نحو «جاء الذی إنّه منطلق» فلا یجوز حذف ».

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 1073


1- الذی لا یجوز حذفه هو الضمیر الواجب الانفصال ، فأما الضمیر الجائز الانفصال فیجوز حذفه ، وإنما یکون الضمیر واجب الانفصال إذا کان مقدما علی عامله کما فی المثال الذی ذکره الشارح ، أو کان مقصورا علیه کقولک : جاء الذی ما ضربت إلا إیاه ، والسر فی عدم جواز حذفه حینئذ أن غرض المتکلم یفوت بسبب حذفه ، ألا تری أنک إذا قلت «جاء الذی إیاه ضربت» کان المعنی : جاء الذی ضربته ولم أضرب سواه ، فإذا قلت «جاء الذی ضربت» صار غیر دال علی أنک لم تضرب سواه ، وکذلک الحال فی قولک «جاء الذی ما ضربت إلا إیاه» فإنه بدل علی أنک قد ضربت هذا الجائی ولم تضرب غیره ، فإذا قلت : «جاء الذی ما ضربت» دل الکلام علی أنک لم تضرب هذا الجائی فحسب. فأما المنفصل جوازا فیجوز حذفه ، والدلیل علی ذلک قول الشاعر : * ما الله مولیک فضل فاحمدنه به* فإن التقدیر یجوز أن یکون «ما الله مولیکه» ویجوز أن یکون «ما الله مولیک إیاه» وقد عرفت فیما سبق (فی مباحث الضمیر) السر فی جواز الوجهین ، ومما یدل علی جواز حذف الجائز الانفصال قول الله تعالی : (فاکِهِینَ بِما آتاهُمْ رَبُّهُمْ) فإنه یجوز أن یکون التقدیر «بالذی آتاهموه ربهم» وأن یکون التقدیر «بالذی آتاهم إیاه ربهم» والثانی أولی ؛ فیحمل علیه تقدیر الآیه الکریمه ، وکذلک قول الله تعالی : (وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ) فإنه یجوز أن یکون التقدیر «ومن الذی رزقناهموه» کما یجوز أن یکون التقدیر «ومن الذی رزقناهم إیاه».

الهاء (1) ، وکذلک یمتنع الحذف إذا کان منصوبا [متصلا] بفعل ناقص ، نحو «جاء الذی کانه زید».

* * *

الکلام علی حذف العائد المخفوض و شروطه

کذاک حذف ما بوصف خفضا

کأنت قاض بعد أمر من قضی (2)

کذا الّذی جرّ بما الموصول جر

ک «مرّ بالّذی مررت فهو بر»