شرح الاُنموذج (انموذج)

شرح الاُنموذج (انموذج)

شرح الاُنموذج (انموذج)

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : شرح الاُنموذج / جمال الدین محمد بن عبد الغنی اردبیلی

مشخصات نشر : دیجیتالی،مرکز تحقیقات رایانه ای قائمیه (عجّل الله تعالی فرجه الشریف) اصفهان،1398.

زبان : عربی.

مشخصات ظاهری : 127 صفحه.

موضوع : زبان عربی — نحو

توضیح : کتاب «شرح الاُنموذج» (یا شرح انموذج) ، اثر جمال الدین محمد بن عبدالغنی اردبیلی، شرح و متن کتاب «الأنموذج» ابوالقاسم زمخشری است، که جملات متن با «قال» و جملات شارح، با «اقول» آغاز می شود.کتاب «الاُنموذج»، کتابی است مختصر و مفید در نحو، به زبان عربی و به قلم ابوالقاسم محمود زمخشری. این کتاب، تلخیص اثر دیگر زمخشری به نام «المفصل فی صنعه الإعراب» است. نویسنده در «الاُنموذج» در نهایت ایجاز، تقریبا تمام مسائل نحو و اندکی از صرف را گفته است.

این کتاب در ضمن مجموعه «جامع المقدمات» می باشد.

ص: 1

مقدمه

بسم الله الرَّحمن الرَّحیم

الحمد لِلّهِ الّذی جعل العربیّه مفتاح البیان وصیّرها آله یحترز بها عن الخطأ فی اللسان ، وقوّم بسببها المنطق الّذی هو ممیّز الانسان ، وهیّئها سُلّما یرتقی بها إلی ذروه حقائق القرآن.

والصلاه علی خیر الأنام محمّد الفرقان وعلی آله وأصحابه رؤساء أهل الإیمان.

أمّا بعد : فیقول الإمام العالم العابد الفاضل الکامل أفضل الفاضلین أشرف المحقّقین المولی المعظّم الإمام الأعظم الجامع بین المعقول والمنقول الحاوی بین الأُصول والفروع مبیّن الحلال والحرام المصون بعنایه ربّ العالمین ملک القضاه والحکّام جمالُ الملّه والدین محمّد بن عبد الغنیّ الأردبیلی متّع الله المسلمین بطول بقائه وأدام دولته بحقّ خالقه : لمّا رأیت مختصر الإمام الهمام علّامه العالم اُستاذ أئمّه بنی آدم جارالله قدّس الله روحه ، ونوّر ضریحه أعنی اُنموذجه فی النحو قلیل اللفظ کثیر المعنی صغیر الحجم غریز الفحوی مرغوباً للمبتدئین وغیرهم مطلوباً للسالک سبیل خیره ولم یکن له شرح یلیق قاصده ویلقی إلیه مقاصده وقد کنت اُرید تلمیذه للمبتدئین من أصحابنا المنخرطین فی

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 1801

سلک أحبابنا لا سیّما قرّه عینی الرّمده ، وسرور نفسی الکَمِدَهِ علاء الملّه والدّین أحمد بن الصدر الإمام رئیس الأنام أقضی القضاه والحکّام مظهر الحقّ فی الأحکام عماد الملّه والدین مفضّل الکاشی بلّغهما الله آمالهما وضاعف فی العالمین إقبالهما أردت أن أشرحه شرحاً یفید طالبه ویفیض إلیه مطالبه بحیث لا أتخطّی من تحلیل لفظه خُطاً کثیره ولا أتجاوز عن تنقیح معناه إلّا مسافه یسیره ، والتزمت أن أکتب ألفاظ المتن بتمامها من أوّل کتبه الشرح إلی تمامها حتّی یکون کالزیاده للمتعلّمین علی التعریف ویغنیهم عن النسخ الّتی لعبت بها أیدی الجهله بالتحریف وأرجو من الله تعالی أن یعیننی علی الإتمام ویجعله قائدی إلی دار السلام فإنّه المستعان وعلیه التکلان.

تبیین الکلمه و الکلام

قال المصنّف : الکلمه مفرد

أقول : قبل الشروع فی المقصود لا بدّ من تقدیم مقدّمه وهی هذه : اعلم أنّ طالب کلّ شیء ینبغی أن یتصوّر أوّلاً ذلک الشیء بوجهٍ مّا لأنّ المجهول من جمیع الوجوه لا یمکن طلبه وینبغی أیضاً أن یتصوّر الغرض من مطلوبه لأنّه إن لم یتصوّره یکون سعیه عبثاً ، فطالب النحو بتعلّمه ینبغی أن یتصوّره أوّلاً ویتصوّر الغرض منه قبل تعلّمه حتّی یکون فی طلبه علی بصیره.

فنقول : النحو فی اللغه القصد ، وفی عرف النّحاه علم باُصول تعرف بها أحوال أواخر الکلم إعراباً وبناءً ، والغرض منه معرفه الإعراب ، والإعراب لا یوجد إلّا فیما یقع فی الترکیب الإسنادیّ الّذی لا یوجد إلّا فی الکلام ، والکلام إنّما یترکّب من کلمتین فلذلک جرت عادتهم فی ترتیب الکتب النحویّه بتقدیم الکلمه والکلام علی سائر الأشیاء وبتقدیم

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 1802

الکلمه علی الکلام لأنّها جزؤه کما عرفت ، والشیء إنّما یعرف بعد معرفه أجزائه.

فقوله : «الکلمه مفرد» تقدیره الکلمه لفظ موضوع مفرد فیخرج باللفظ غیره کالخطّ والعقد والنُصب والإشاره وبالموضوع المهمل ، کدیز وبیز ، وبالمفرد المرکّب کخمسه عشر ، وإنّما قلنا أنّ المهمل یخرج بقید الموضوع لأنّ الموضوع لا یکون إلّا لمعنی والمهمل لا معنی له وإنّما حذف قولنا لفظ موضوع لدلاله قوله مفرد علیه لأنّ المفرد لا یوصف به فی اصطلاح النحویّین إلّا اللفظ الموضوع.

قال : وهی إمّا «اسم» کرجل ، وإمّا «فعل» کَضَرَبَ وإمّا «حرف» کقَدْ.

أقول : یعنی أنّ أقسام الکلمه منحصره فی هذه الثلاثه لأنّها إن دلّت بنفسها علی معنی غیر مقترن بأحد الأزمنه الثلاثه أعنی الماضی والحال والاستقبال فهی الاسم کرجل ، فإنّه یدلّ بنفسه علی ذات غیر مقترن بأحد الأزمنه الثلاثه وإن دلّت بنفسها علی معنی مقترن به فهی الفعل مثل : ضَرَبَ فإنّه یدلّ بنفسه علی ضرْب مقترن بزمان الماضی وإن لم تدلّ بنفسها علی معنی فهی الحرف کقَدْ ، فإنّه لا یدلّ علی معنی بنفسه بل بواسطه غیره نحو : قد قام.

قال : الکلام مؤلّف إمّا من اسمین اُسند أحدهما إلی الآخر نحو : زید قائم ، وإمّا من فعل واسم نحو : ضرب زید ، ویسمّی کلاماً وجمله.

أقول : لمّا بیّن الکلمه أراد أن یبیّن الکلام فقوله : «مؤلّف» احتراز عن

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 1803

المفرد نحو : زید.

وقوله : «إمّا من اسمین وإمّا من فعل واسم» احتراز عن المؤلّف من فعلین نحو : ضَرَبَ ضَرَبَ أو من فعل وحرف نحو : قَدْ ضَرَبَ ، أو من حرفین نحو : قَدْ قَدْ ، أو من حرف واسم نحو : ما زید.

وقوله : «اُسند أحدهما إلی الآخر» احتراز عن المؤلّف من اسمین لم یسند أحدهما إلی الآخر نحو : غلامُ زیدٍ ، وخمسه عشر ، فإنّ کلّ ذلک لا یکون کلاماً.

وقوله : «إمّا من فعل واسم» تقدیره وإمّا من فعل واسم اُسند ذلک الفعل إلی ذلک الاسم وإنّما لم یذکره صریحاً لأنّ قوله اُسند أحدهما إلی الآخر یدلّ علی وجوب الإسناد بینهما والإسناد نسبه أحَد الجزءین الی الآخر لیفید المخاطب فادّهً تامّه یصحّ السکوت علیها.

وقوله : بُعَیْد هذا ، الاسم هو ما صحّ الحدیث عنه یدلّ علی أنّ الإسناد إنّما یکون من الفعل إلی الاسم فقوله : زید قائم مؤلّف من اسمین اُسند أحدهما وهو قائم إلی الآخر وهو زید ، وقوله : ضَرَبَ زید ، مؤلّف من فعل واسم اُسند الفعل الی الاسم وکلّ واحد منهما یسمّی کلاماً وجمله.

باب الاسم و أصنافه

1-اشاره

قال : باب الاسم ، هو ما صَحّ الحدیث عنه ، ودخله حرف الجرّ ، واُضیف ، وعرّف ، ونوّن.

أقول : لمّا فرغ من تقسیم الکلمه شرع فی مباحث أقسامها وقدّم الاسم علی الفعل والحرف لأنّه أصل وهما فرعان إذ هو لا یحتاج إلیهما فی تألیف الکلام وهما یحتاجان إلیه.

وقوله : «باب الاسم» تقدیره ، هذا باب الاسم ، والاسم فی اللغه

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 1804

ظاهر ، وفی الاصطلاح هو ما صحّ الحدیث عنه یعنی یجوز أن یخبر عنه نحو : خَرَجَ موسی ، فإنّ موسی اسم قد اُخبر عنه بالخروج. «ودخله حرف الجرّ» یعنی یجوز أن یدخله حرف الجرّ نحو : مررت بعیسی فإنّ عیسی اسم قد دخله الباء وهو حرف الجرّ. «واُضیف» یعنی یجوز أن یضاف إلی غیره نحو : غلامک ، فلأنّ الغلام اسم اُضیف إلی الکاف. «وعرّف» یعنی یجوز أن یدخله الألف واللام نحو : الرجل. «ونُوِّن» یعنی یجوز أن یدخله التنوین نحو : زیدٌ. فجمیع هذه من خواصّ الاسم لا یوجد شیء منها فی الفعل ولا فی الحرف.

أمّا الإخبار عنه فلأنّ الفعل خبر دائماً ، فلا یخبر عنه ، والحرف لا یکون خبراً ولا مخبراً عنه.

وأمّا حرف الجرّ فلأنّ الجرّ علامه المخبر عنه ، وقد قلنا إنّ الفعل والحرف لا یخبر عنهما.

وأمّا الإضافه فلأنّ الغرض منها إمّا التعریف أو التخصیص أو التخفیف کما سیجیء والفعل والحرف لا یصلحان شیئاً من ذلک.

وأمّا الألف واللام فلأنّ الغرض من دخولهما تعریف المخبر عنه وقد ذکرنا أنّهما لا یخبر عنهما.

وأمّا التنوین فلأنّها علامه تمام مدخولها والفعل والحرف لا یتمّان إلّا بالغیر أمّا الفعل فبالفاعل وأمّا الحرف فبمتعلّقه.

قال : وأصنافه : «اسم الجنس ، والعلم ، والمعرب وتوابعه ، والمبنیّ ، والمثنّی ، والمجموع ، والمعرفه ، والنکره ، والمذکّر ، والمؤنّث ، والمصغّر ، والمنسوب ، وأسماء العدد ، والأسماء المتّصله بالأفعال».

أقول : الأصناف بمعنی الأقسام ، یعنی أنّ أقسام الاسم المذکوره فی هذا

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 1805

الکتاب منحصره فی خمسه عشر قسماً : الأوّل : اسم الجنس ، وهو ما یدلّ علی شیء غیر معیّن وما أشبهه کرجل.

والثانی : العلم ، وهو ما یدلّ علی شیء معیّن ولا یتناول غیره بوضع واحد کزید.

والثالث : المعرب ، وهو ما اختلف آخره باختلاف العوامل لفظاً کزید أو تقدیراً کسعدی.

والرابع : توابع المعرب ، وهی کلّ اسم ثان معرب بإعراب سابقه من جهه واحده کالعالم فی زید العالم قائم.

والخامس : المبنیّ ، وهو الّذی سکون آخره وحرکته لا بعامل کَمَنْ ، وأین ، وحیث ، وهؤلاء.

والسادس : المثنّی ، وهو ما زید فی آخره ألف أو یاء مفتوح ما قبلها ونون مکسوره عوضاً عن الحرکه والتنوین نحو : جاءنی مُسلمَانِ ، ورأیت مُسْلِمَیْنِ ، ومررت بمسلمَینِ.

والسابع : المجموع ، وهو ما دلّ علی آحاد یدلّ علی أحدها واحده کزَیْدین ورجال وهندات.

والثامن : المعرفه ، وهی ما دلّ علی شیء معیّن نحو : أنا وأنت.

والتاسع : النکره ، وهی ما یدلّ علی شیء غیر معیّن کغلام.

والعاشر : المذکّر ، وهو ما خلا آخره من تاء التأنیث وألفی المقصوره والممدوده کرجل.

والحادی عشر : المؤنّث ، وهو ما فی آخره احدیهنّ کمرأه وحبلی وحمراء.

والثانی عشر : المصغّر ، وهو ما ضمّ أوّله وفتح ثانیه وزید قبل ثالثه یاء

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 1806

ساکنه کرُجَیْل.

والثالث عشر : المنسوب ، وهو ما لحق آخره یاء مشدّده تدلّ علی نسبه شیء إلیه کبغدادیّ.

والرابع عشر : أسماء العدد ، وهی أسماء تعدّ بها الأشیاء کواحد واثنین وثلاثه.

والخامس عشر : الأسماء المتّصله بالأفعال ، وهی أسماء فیها معنی الفعل کعَلیم وعِلْم وعالم ومَعْلُوم واعْلَم.

فهذه الخمسه عشر أصناف الاسم الّتی یذکر کلّ واحد من هذه المذکوره مَعَ ما یتعلّق به فی هذا الکتاب بالترتیب فی موضعه.

2-اسم الجنس

قال : اسم الجنس ، وهو علی ضربین : اسم عین کرجل وراکب ، واسم معنی کعلم ومفهوم.

أقول : لمّا فرغ من تعداد أصناف الاسم مجمله شرع فی تعدادها مفصّله ورعی فی التفصیل ترتیبه کما رعی فی الإجمال ، فلا جرم ابتدأ هاهنا بما ابتدأ به هناک ، أعنی اسم الجنس الّذی هو أوّل الأصناف الخمسه عشر وقسّمه علی قسمین : اسم عین : کرجل وهو ما یقوم بنفسه ، واسم معنی : کعلم وهو ما یقوم بغیره ، ثمّ مثّل لکلّ قسم بمثالین مشتقّ وغیر مشتق ، فحصل لک أربعه أقسام : الأوّل : اسم عین غیر مشتّق کرجل.

والثانی : اسم عین مشتّق کراکب.

والثالث : اسم معنی غیر مشتّق کعلم.

والرابع : اسم معنی مشتقّ کمفهوم.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 1807

3-العَلَم

قال : العَلَم ، الغالب علیه أن ینقل عن اسم جنس کجعفر ، وقد ینقل عن فعل کیزید ، وقد یرتجل کغطفان.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الأوّل شرع فی الصنف الثانی أعنی العَلَم فقال : «الغالب علی العلم ان ینقل عن اسم جنس کجعفر» فإنّه وضع أوّلاً للنهر الصغیر ثمّ نقل منه وجعل عَلَماً لرجُل. «وقد ینقل العلم عن فعل کیزید» فإنّه فی الأصل مضارع زاد فنقل منه وجعل علماً لرجل. «وقد یرتجل العلم» أی یجعل فی أوّل وضعه علماً من غیر أن ینقل عن شیء کغطفان فإنّه وضع أوّلاً عَلَماً لقبیله.

فالعلم إمّا منقول کجعفر ویزید ، وإمّا مرتجل کغطفان.

والمنقول إمّا من مفرد أو من مرکّب ، والمفرد إمّا من اسم جنس وهو الغالب کجعفر ، وإمّا من فعل ماض کشمّر فإنّه فی الأصل بمعنی جدّ ثمّ جعل عَلَماً لفرس أو من مضارع کیزید أو من أمر کاصْمِت بکسر الهمزه فإنّه فی الأصل أمر من تَصْمُتُ علی وزن تَنْصُرُ بمعنی تسکت فجعل عَلَماً للبریّه ، فإنّ أحداً سمع صوتاً فقال لصاحبه فیها : اصْمِت فغیّر ضمّته إلی الکسره کما غیّر بناؤه إلی الإعراب.

والمرکّب إمّا إسنادیّ کتأبطّ شرّاً فإنّ معناه فی الأصل أخذ تحت إبطه شرّا فجعل عَلَماً لرُجل أخذ تحت إبطه حیّه أو سیفاً.

أو إضافیّ کعبد الله أو غیرهما کبعلبکّ فإنّ بعلاً اسم لصنم والبکّ مصدر بمعنی الدقّ فجعل علماً لبلده.

وللعلم قسمه اُخری وهی أنّه إن کان فیه مدح أو ذمّ فهو اللقب کمحمود وبطّه ، وإلّا فإن کان أوّله أباً أو اُمّاً فهو الکنیه کأبی عمرو واُمّ کلثوم ، وإلّا فهو الاسم کجعفر.

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 1808

4-المعرب
اشاره

قال : المعرب ، وهو ضربین : منصرف ، وهو ما یدخله الرفع والنصب والجرّ والتنوین کزید.

وغیر منصرف ، وهو الّذی منع منه الجرّ والتنوین ویفتح فی موضع الجرّ نحو : مررت بأحمدَ إلّا إذا اُضیف أو عرّف باللام نحو مررت بأحمدِکم وبالأحمرِ.

أقول : لمّا فرغ من الصنّف الثانی شرع فی الصنّف الثالث أعنی المعرب فنوّعه علی نوعین : منصرف ، وغیر منصرف.

والمنصرف : ما یدخله الرفع والنصب والجرّ والتنوین کزید فی قولنا : جاءنی زیدٌ ، ورأیت زیداً ، ومررت بزیدٍ.

وغیر المنصرف : وهو الّذی منع منه الجرّ والتنوین ، ویفتح فی موضع الجرّ لأنّ الجرّ والفتح أخوان کأحمد فی قوله : مررت بأحمدَ بفتح الدال ، وإنّما یمنع من الجرّ والتنوین لما سیجیء من بعد وهو أنّ غیر المنصرف ما فیه سببان أو سبب واحد مکرّر من الأسباب التسعه الآتیه ، وکلّ واحد من تلک الأسباب فرع لأصل کما سیتحقّق إن شاء الله تعالی. فیکون فی کلّ غیر منصرف فرعیّتان ، ویشبه الفعل من حیث أنّ فیه أیضاً فرعیّتین إحداهما : احتیاجه فی تألیف الکلام إلی الاسم کما عرفت ، والثانیه : إنّه مشتقّ من الاسم والمشتقّ فرع المشتقّ منه فلمّا شابه الفعل من هاتین الجهتین ناسَبَ أن یمنع منه أقوی خواصّ الاسم وهو الجرّ والتنوین إلّا إذا اُضیف غیر المنصرف إلی شیء أو عرّف باللام فإنّ الجرّ لا یمنع منه حینئذٍ لأنّ الإضافه واللام من خواصّ الاسم فیقوی بسببهما الاسمیّه فیه وتضعف بهما مشابهه الفعل فیه فیدخله ما منع منه بسبب قوّه تلک المشابهه نحو : مررت بأحمدِکم ، فإنّ الأحمد لمّا اُضیف إلی «کُمْ» کُسِر داله ، ونحو : مررت بالأحمرِ ، فإنّ الأحمر لمّا دخله اللام کُسِر راؤه.

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 1809

قال : والإعراب هو اختلاف آخر الکلمه باختلاف العوامل لفظاً أو تقدیراً ، واختلاف آخر الکلمه إمّا بالحرکات نحو : جاءنی زیدٌ ، ورأیت زیداً ، ومررت بزیدٍ ، وإمّا بالحروف وذلک فی الأسماء الستّه مضافه إلی غیر یاء المتکلّم وهی : «أبوه وأخوه وهنوه وحموها وفوه وذو مال» ، تقول : جاءنی أبوه ، ورأیت أباه ، ومررت بأبیه ، وکذلک البواقی.

أقول : لمّا بیّن المعرب أراد أن یبیّن ما بسببه یصیر المعرب معرباً أعنی الإعراب ، وهو اختلاف آخر الکلمه – اسماً کانت أو فعلاً – باختلاف العوامل فی أوّلها ، فاحترز بالآخر عن الأوّل والوسط فإنّ اختلافهما لا یسمّی إعراباً کرجل ورُجَیْل ورجال وباختلاف العوامل احترز عن اختلاف آخر لا بالعامل نحو : مَنْ ضَرَبَ ، ومَنْ الضارب ، ومَنْ ابنُک.

وإنّما اختصّ الإعراب باختلاف آخر الکلمه لأنّ اختلاف الأوّل والوسط دلیل علی وزن الکلمه ، فلا یصیر دلیلاً لشیء آخر ، واختلاف آخر الکلمه إمّا بالحرکات کاختلاف زید فی نحو : جاءنی زیدٌ ، ورأیت زیداً ، ومررت بزید ، وأمّا بالحروف وذلک فی أربعه مواضع : الموضع الأوّل : فی ستّه أسماء سَمّتها العرب بالأسماء الستّه إذا کانت مضافه إلی غیر یاء المتکلّم ، وتلک الأسماء : «أبوه وأخوه وهنوه وحموها وفوه وذو مال» فتقول فی بیان اختلافها بالحروف نحو : جاءنی أبوه ، ورأیت أباه ، ومررت بأبیه فآخر الأب یختلف لکن لا بالحرکات بل بالحروف أعنی الواو فی الرفع ، والألف فی النصب ، والیاء فی الجرّ ، وکذلک تقول فی البواقی نحو : أخوه أخاه أخیه ، وحموها حماها حمیها ، وهنوه هناه هنیه ، وفوه فاه فیه ، وذو مال ذا مال ذی مال وإنّما أُعربت هذه الأسماء بالحروف لأنّها ثقیله بسبب تعدّد یقتضیه تحقّق معانیها إذ الأب – مثلاً – إنّما یتصوّر بعد تصوّر من له الإبن مَعَ أنّ أواخرها حروف تصلح أن تکون

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 1810

علامه الإعراب فلم یزیدوا علیها الحرکه لئلّا یزداد الثقل علی الثقل.

وإنّما قال مضافه لأنّها إن کانت غیر مضافه یکون إعرابها بالحرکات لفظاً نحو : جاءنی أبٌ ، ورأیت أباً ومررت بأبٍ.

وإنّما قال إلی غیر یاء المتکلّم لأنّها إذا اُضیفت إلی یاء المتکلّم یکون اعرابها بالحرکات تقدیراً نحو : جاءنی أبی ، ورأیت أبی ، ومررت بأبی ، وفیها قیدان آخران : الأوّل : أن تکون مکبرّه لأنّها إن کانت مصغّره یکون إعرابها بالحرکات لفظاً نحو : جاءنی اُبَیُّه ، ورأیت اُبَیَّه ، ومررت باُبِیِّهِ.

والثانی : أن تکون مفرده لأنّها إن کانت تثنیه یکون إعرابها بالحروف لکن لا بجمیعها بل ببعضها نحو : جاءنی أبوان ، ورأیت أبوین ، ومررت بأبوین ، وإذا کانت جمعاً یکون إعرابها إمّا ببعض الحروف وذلک إذا کانت جمع المصحّح نحو : جاءنی أبون ، ورأیت أبین ، ومررت بأبین وإمّا بتمام الحرکات وذلک إذا کانت جمع مکسّر نحو : جاءنی آباء ، ورأیت آباءً ومررت بآباءٍ.

قال : وفی «کلا» مضافاً إلی مضمر نحو جاءنی کلاهما ، ورأیت کلیهما ، ومررتُ بکلیهما.

أقول : لمّا ذکر الموضع الأوّل من المواضع الأربعه الّتی یکون فیها الإعراب بالحروف أراد أن یذکر الموضع الثانی وهو کلا للمذکّر وکذلک کلتا للمؤنّث فإنّهما إذا کانا مضافین إلی مضمر یکون إعرابهما ببعض الحروف أعنی بالألف فی حاله الرفع ، وبالیاء فی حالتی النصب والجرّ نحو : جاءنی الرجلان کلاهما والمرأتان کلتاهما ، ورأیت الرجلین کلیهما والمرأتین کلتیهما ، ومررت بالرجلین کلیهما وبالمرأتین کلتیهما.

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 1811

وإنّما أعرب کلا وکلتا بالحروف لأنّهما یشابهان التثنیه من حیث المعنی واللفظ ، أمّا المعنی فظاهر ، وأمّا اللفظ فکما أنّ فی آخر التثنیه ألفا ونونا فی حاله الرفع ، ویاء ونوناً فی حالتی النصب والجرّ فکذلک کلا وکلتا إلّا أنّهما لمّا کانا دائمی الإضافه لم یظهر قطّ نونهما.

وإنّما قال مضافاً إلی مضمر لأنّهما إذا اُضیفا إلی المظهر یکون إعرابهما بالحرکات تقدیراً نحو : جاءنی کلا الرجلین وکلتا المرأتین ورأیت کلا الرجلین وکلتا المرأتین ومررت بکلا الرجلین وبکلتا المرأتین.

قال : وفی التثنیه والجمع المصحّح نحو : جاءنی مسلمان ومسلمون ، ورأیت مسلمَینِ ومسلمِینَ ، ومررت بمسلمَینِ ومسلمِینَ.

أقول : لمّا بیّن الموضع الثانی من المواضع الأربعه شرع فی بیان الموضع الثالث والرابع وهما التثنیه ، والجمع المصحّح ، فإنّ إعرابهما أیضاً بالحروف ، ولکن ببعضها أعنی بالألف فی رفع التثنیه ، وبالواو فی رفع الجمع ، وبالیاء فی نصبهما وجرّهما نحو : جاءنی مسلمان ومسلمون ، ورأیت مسلِمَیْنِ ومسلِمِیْنَ ، ومررت بمسلمَینِ ومسلمِینَ.

وإنّما اُعرب التثنیه والجمع المصحّح بالحروف لأنّهما فرعان للمفرد والإعراب بالحروف فرع الإعراب بالحرکات وقد اُعرب بعض المفردات بالحروف کالأسماء الستّه فلو لم یعربا بها للزم للفرع مزیّه علی الأصل.

وإنّما جعل إعرابهما ببعض الحروف لأنّ حروف الإعراب ثلاثه الألف ، والواو ، والیاء ، ومواضعها فی التثنیه والجمع ستّه رفعهما ونصبهما وجرّهما فیلزم التوزیع بالضروره وإنّما اختصّ الألف برفع التثنیه ، والواو برفع الجمع لأنّ الألف فی تثنیه الأفعال والواو فی جمعها علامتان للمرفوع أعنی الفاعل نحو : ضَرَبا ویضربان واضربا وضربوا ویضربون واضربوا

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 1812

فجعلتا فی تثنیه الأسماء وجمعها علامتین للرفع أیضاً کما فی الأفعال لیناسب الأسماء الأفعال وجعل الجرّ بالیاء فیهما لأنّهما اُختان ، وحمل النصب علی الجرّ لأنّهما أخوان ، ثمّ فتح ما قبل الیاء وکسر النون فی التثنیه ، وعکس فی الجمع للفرق بینهما.

وإنّما قیّد الجمع بالمصحّح احترازاً عن الجمع المکسّر فإنّ إعرابه لا یکون بالحروف وسنبیّن معنی المصحّح والمکسّر وقت بیانهما إن شاء الله تعالی.

قال : وما لا یظهر الإعراب فی لفظه قدّر فی محله کعصاً وسُعدی والقاضی فی حالتی الرفع والجرّ.

أقول : المعرب قسمان : قسم یظهر الإعراب فی اللفظ ، وقسم لا یظهر.

والمصنّف لمّا ذکر القسم الأوّل أراد أن یذکر الثانی ، فقال : وما لا یظهر الإعراب فی لفظه ، إلی آخره أی المعرب الّذی لا یظهر الإعراب فی لفظه قدّر فی محلّه أی یحکم بأنّ فیه إعراباً مقدّراً سواء کان آخره ألفاً منقلبه عن لام الفعل کعصاً فإنّ أصله عَصَوٌ قلبت الواو ألفا فصار عصا ، أو ألف التأنیث کسُعدی ، أو یاء ما قبلها مکسور کالقاضی فتقول : هذه عصاً ( بالتنوین ) وسُعدی والقاضی بالسکون ، ورأیت عصاً وسُعدی والقاضِیَ ( بالفتح ) ، ومررت بعصاً وسعدی والقاضی بسکون الیاء فلا یظهر الاعراب فی لفظ عصاً وسُعدی فی حاله النصب والرفع والجرّ لانّ آخرهما ألف وهی لا تقبل الحرکه ، وأمّا القاضی فلا یظهر إعرابه لفظاً فی الرفع والجرّ لثقل الضمّه والکسره علی الیاء ، وأمّا النصب فیظهر لخفّته ولذلک قال فی حالتی الرفع والجرّ.

والحاصل أنّ المعرب إمّا أن یدخله الحرکات الثلاث لفظاً کزید أو تقدیراً کعصا ، وإمّا أن یدخله بعض الحرکات الثلاث لفظاً کأحمد أو

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 1813

تقدیراً کسُعدی ، وإمّا أن یدخله الحرکات الثلاث بعضها لفظاً وبعضها تقدیراً کالقاضی ، وإمّا أن یدخله الحروف الثلاثه لفظاً کالأسماء الستّه أو تقدیراً وهو غیر موجود.

وأمّا أن یدخله بعض الحروف الثلاثه لفظاً کالتثنیه والجمع المصحّح وکلا أو تقدیراً وهو غیر موجود أیضاً.

وإمّا أن یدخله بعض الحروف الثلاثه بعضها لفظاً وبعضها تقدیراً کالجمع المصحّح المضاف إلی یاء المتکلّم نحو : مُسْلِمیّ فإنّ أصله مسلمون ثم اُضیف إلی یاء المتکلّم واجتمع الواو والیاء واُدغمت الواو فی الیاء وکسر ما قبل الیاء فصار مسلمِیّ فهذه عشره أقسام قسمان منها منتفیان فی کلام العرب والباقیه قد عرفت أمثلتها.

قال : وأسباب منع الصرف تسعه : العلمیّه ، والتأنیث ، ووزن الفعل ، والوصف ، والعدل ، والجمع ، والترکیب ، والعجمه ، والألف والنون المضارعتان لألفی التأنیث.

أقول : الأصل فی الأسماء أن تکون منصرفه معربه بتمام الحرکات اللفظیه حتّی یدلّ کلّ حرکه منها علی ما هی دلیل علیه ، أعنی الرفع علی الفاعلیّه والنصب علی المفعولیّه والجرّ علی الإضافه.

والمصنّف لمّا ذکر ما یقتضی العدول عن الإعراب بالحرکات اللفظیه إلی الاعراب بالحرکات التقدیریّه أو بالحروف وذلک فی الأسماء الستّه وکلا والتثنیه والجمع المصحّح أراد أن یذکر ما یقتضی العدول عن الانصراف إلی عدم الانصراف ، أعنی أسباب منع الصرف.

أسباب منع الصرف

وهی تسعه : العلمیّه کزینب ، والتأنیث کطلحه ، ووزن الفعل کأحمد ، والوصف

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 1814

کأحمر ، والعدل کعُمَر ، والجمع کمساجد ، والترکیب کبعلبک ، والعجمه کإبراهیم ، والالف والنون المضارعتان أی المشبّهتان لألفی التأنیث ، أعنی المقصُوره والممدوده نحو : حُبلی وحمراء کعِمْران.

قال : متی اجتمع فی الاسم سببان منها أو تکرّر واحد لم ینصرف إلّا ما کان علی ثلاثه أحرف ساکن الوَسَط کنوح ولوط ، فإنّ فیه أی فی ذلک الاسم الّذی کان علی ثلاثه أحرف ساکن الوسط مذهبین ، الصرف لخفّته ، وعدم الصرف لحصول السببین فیه.

أقول : لمّا عدّ أسباب منع الصرف أراد أن یذکر شرائطها فقال متی اجتمع فی الاسم سببان منها أی من الأسباب التسعه أو تکرّر واحد کالجمع وألفی التأنیث فإنّ کلّ واحد منها مکرّر بالحقیقه لم ینصرف ذلک الاسم أی یکون غیر منصرف فیمنع من الجرّ والتنوین إلّا ما کان علی ثلاثه أحرف ساکن الوَسَط کنوح ولوط ، فإنّ فی ذلک الاسم مذهبین.

أحدهما : الصرف لخفّته لأنّ الاسم إنّما یصیر غیر منصرف بسبب الثقل الحاصل من السببین والثلاثی الساکن الوسط فی غایه الخفّه فلا یؤثّر فیه ثقل السببین.

والمذهب الثانی : عدم الصرف لحصول السببین فیه وإنّما صارت الأسباب التسعه مانعه من الصرف لأنّ الاسم بسببها یشبه الفعل فی الفرعیّه کما ذکرنا فإنّ کلا من هذه الأسباب فرع للأصل ، ( العلمیّه فرع للتنکیر ) و ( التأنیث للتذکیر ) و ( وزن الفعل لوزن الاسم ) و ( الوصف للموصوف ) و ( العدل للمعدول عنه ) و ( الجمع للواحد ) و ( الترکیب للمفرد ) و ( العجمه للعربیّه ) و ( الألف والنون لمدخولهما ) وإنّما احتیج فی منع الصرف إلی السببین أو تکرّر واحد منها لئلّا یلزم منع الصرف

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 1815

المخالف للأصل فی أکثر الأسماء فإنّ أکثر الأسماء مشابهه للفعل فی سبب واحد من تلک الأسباب ، وإنّما مثّل للثلاثی الّذی فیه مذهبان بنوح ولوط احترازاً من الثلاثی الساکن الوَسَط الّذی یکون فیه ثلاثه من الأسباب فإنّه لا ینصرف البتّه ک ( ماه ) و ( جُور ) إذ هما علمان لبلدتین وفیهما العجمه والتأنیث المعنوی.

قاعده

قال : وکلّ علم لا ینصرف ینصرف عند التنکیر فی الغالب.

أقول : لمّا فرغ من ذکر الأسباب الّتی تمنع الصرف وما یتعلّق بها أراد أن یشیر إلی قاعده تفیدک فائده تامّه وهی أنّ غیر العلمیّه من الأسباب التسعه لا یزول عن الاسم بالکلّیّه ألبته ، وأمّا العلمیّه فقد تزول بقصد التنکیر ، أعنی العموم فی ذلک الاسم نحو : ربّ أحمد کریم لقیته ، وحینئذٍ ینظر فیه فإن لم یکن العلمیّه فی ذلک الاسم سبباً لمنع الصرف لا یصیر منصرفاً بزوالها کمساجد إذا جعل علماً ثمّ نکّر وإن کانت العلمیّه سبباً لمنع الصرف ینصرف ذلک الاسم بالتنکیر فی الغالب نحو : أحمد ، لأنّ الاسم کما أنّه لا ینصرف بعروض العلمیّه ینصرف بزوالها ، وإنّما قال فی الغالب احترازاً عن نحو : أحمر فإنّه غیر منصرف لوزن الفعل والوصف فإن جعل علماً لا ینصرف أیضاً لوزن الفعل والعلمیّه ، وحینئذٍ لا تعتبر وصفیّته لأنّها تضادّ العلمیّه فإذا نکّر لا یصیر منصرفاً بل یبقی غیر منصرف لأنّ الوصفیّه الزائله بالعلمیّه قد تعود بزوالها وهذا عند سیبویه وعند الأخفش ینصرف لأنّ الزائل لا یعود.

المرفوعات

اشاره

قال : المرفوعات علی ضربین : أصل ، وملحقٌ به.

الفاعل

فالأصل هو الفاعل وهو علی نوعین مظهر کضَرَبَ زید ، ومضمر نحو

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 1816

ضربت زیداً وزید ضَرَبَ.

أقول : لمّا کان الصنف الثالث من أصناف الاسم وهو المعرب علی ثلاثه أقسام ، أعنی مرفوعاً ومنصوباً ومجروراً ، وکان لکلّ قسم منها أفراد متعدّده أراد المصنّف أن یذکر تلک الأفراد علی وجه یقتضیه الوضع ، فقدّم المرفوعات علی المنصوبات والمجرورات لأنّ المرفوعات أصل وهما فرعان إذ الکلام إنّما یتمّ بالمرفوع وحده دون المنصوب والمجرور ، فیقال : قام زیدٌ ، وزیدٌ قائم ، ولا یقال : زیداً ، أو بزیدٍ ، أو غلامُ زیدٍ.

والمرفوعات علی ضربین : أصل ، وملحق به.

والأصل هو الفاعل لأنّ عامله فعل حقیقیّ غالباً وعامل باقی المرفوعات لیس کذلک ، والفعل الحقیقی أصل فی العمل فمعموله أیضاً یکون أصلاً بالقیاس إلی معمول غیره ، وإنّما جعل الفاعل مرفوعاً والمفعول منصوباً والمضاف إلیه مجروراً لأنّ الرفع أعنی الضم أثقل الحرکات والفاعل أقلّ المعمولات فأعطی الثقیل القلیل ، والنصب أعنی الفتحه أخفّ الحرکات والمفعول أکثر المعمولات فأعطی الخفیف الکثیر ، فبقی الجرّ أعنی الکسره للمضاف إلیه ، أو تقول الکسره لمّا لم تبلغ مرتبه الضمّه فی الثقل ، ولا مرتبه الفتحه فی الخفّه والمضاف إلیه لا یبلغ أیضاً مرتبه الفاعل فی القلّه ولا مرتبه المفعول فی الکثره فتناسبا فأعطی الکسره إیّاه ، والفاعل عند المصنّف اسم اُسند إلیه ما تقدّمه من فعل أو شبهه وهو علی نوعین : مظهر ، کضَرَبَ زید ، فإنّ زیداً اسم اُسند إلیه فعل مقدّم علیه وهو ضَرَبَ.

ومضمر ، وهو علی نوعین : بارز کضربتُ زیداً ، فإنّ التاء ضمیر بارز اُسند إلیه ضَرَبَ ، ومستتر کزید ضَرَبَ ، فإنّ فی ضَرَبَ ضمیراً مستتراً اُسند إلیه ضرب.

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 1817

والمراد بشبه الفعل الأسماء المتّصله بالأفعال ، أعنی المصدر واسم الفاعل والمفعول والصفه المشبّهه وأفعل التفضیل نحو : زید ضارب غلامه عمراً ، فإنّ غلاماً اسم اُسند إلیه شبه الفعل وهو ضارب مقدّم علیه وسیجیء مباحث کلّ ذلک من قریب.

المبتدأ و خبره و أحکامهما

قال : والملحق به خمسه أضرب : المبتدأ وخبره

أقول : لمّا ذکر الأصل فی المرفوعات أراد أن یذکر الملحق بالأصل وما یتعلّق به.

والملحق بالأصل خمسه أضرب : الأوّل : المبتدأ وخبره ، وهما عند المصنّف اسمان مجرّدان عن العوامل اللفظیه للإسناد کزید قائم ، فإنّهما اسمان مجرّدان عن العوامل اللفظیّه واُسند أحدهما وهو قائم إلی الآخر وهو زید ، والمسند إلیه أعنی زیداً یسمّی مبتدأ ، والمسند أعنی قائماً یسمّی خبراً.

قال : وحق المبتدأ أن یکون معرفه وقد یجیء نکره نحو : شَرٌّ أهَرَّ ذا نابٍ.

أقول : وحقّ المبتدأ أن یکون معرفه لأنّه محکوم علیه والشیء لا یحکم علیه إلّا بعد معرفته ، وقد یجیء المبتدأ نکره قریبه من المعرفه نحو : شَرٌّ أهَرَّ ذا نابٍ ، فإنّ شرّاً نکره قریبه من المعرفه لأنّه فی المعنی ما أهَرَّ ذا نابٍ إلّا شرّ ، فالشرّ فی الحقیقه فاعل والفاعل النکره یقرب من المعرفه بتقدیم الفعل علیه.

قال : وحقّ الخبر أن یکون نکره وقد یجیئان معرفتین نحو : الله إلهنا ومحمّد نبیّنا.

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 1818

أقول : وحقّ الخبر أن یکون نکره لأنّه محکوم به ، والمحکوم به ینبغی أن یکون نکره لأنّه إن کان معرفه کان معلوماً للمخاطب فلا یکون فی الحکم فائده ، وقد یجیئان یعنی المبتدأ وخبره معرفتین نحو : الله إلهنا ومحمّد نبیّنا ، فالمقدّم من الاسمین فی المثالین یکون مبتدأ والمؤخّر خبراً.

قال : والخبر علی نوعین : مفرد نحو : زید غلامک ، وجمله وهی علی أربعه أضرب : فعلیّه نحو : زید ذهب أبوه ، واسمیّه نحو : عمرو أخوه ذاهب ، وشرطیّه نحو : زید إن تکرمه یکرمک ، وظرفیّه نحو : خالد أمامَکَ وبِشر من الکرام.

أقول : الخبر علی نوعین : الأوّل : مفرد أی غیر جمله سواء کان مشتقّاً غیر مضاف نحو : زید ضارب ، أو مشتقّاً مضافاً نحو : زید ضاربک ، أو کان جامداً غیر مضاف نحو : زید غلام ، أو کان جامداً مضافاً نحو : زید غلامک.

والثانی جمله ، والجمله علی أربعه أضرب : فعلیّه أی یکون جزؤها الأوّل فعلاً نحو : زید ذهب أبوه ، فإنّ ذهب أبوه جمله فعلیّه خبر لزید.

واسمیّه أی یکون جزؤها الأوّل اسماً نحو : عمرو أخوه ذاهب ، فإنّ أخوه ذاهب جمله اسمیّه خبر لعمرو.

وشرطیّه أی یکون أوّلها حرف شرط نحو : زیدٌ إن تکرمه یکرمک ، فإنّ إن تکرمه یکرمک جمله شرطیّه خبر لزید.

وظرفیّه أی یکون أوّلها ظرفاً أو بمنزله الظرف لفعل مقدّر نحو : خالدٌ أمامَکَ ، فإنّ أمامَکَ ظرف لفعل مقدّر وهو حصل ، والجمله خبر لخالد علی سبیل الحقیقه وظرف علی سبیل المجاز ، ونحو : بشر من الکرام ، فإنّ

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 1819

من الکرام بمنزله الظرف لفعل مقدّر وهو حَصَلَ أیضاً والجمله خبر لبشر.

قال : ولا بدّ فی الجمله من ضمیر یرجع إلی المبتدأ إلّا إذا کان معلوماً نحو : البرّ الکرّ بستّین درهماً.

أقول : ولا بدّ فی الجمله الواقعه خبراً للمبتدأ من ضمیر یرجع إلی المبتدأ کما مرّ فی الأمثله المذکوره لأنّ الجمله مستقلّه بنفسها فلو لم یکن فیها ضمیر یربطها إلی المبتدأ لکانت أجنبیّه عنه إلّا إذا کان هذا الضمیر معلوماً من سیاق الکلام فإنّه حینئذٍ یحذف من اللفظ ویقدّر فی النیّه نحو : البرّ الکرّ بستّین درهماً ، فإنّ الکرّ بستّین درهماً جمله من المبتدأ والخبر وهی خبر للبرّ والضمیر محذوف والتقدیر البرّ الکرّ منه بستّین درهماً ، وإنّما حذف منه لدلاله سوق الکلام علیه فإنّ تقدیم البرّ علی الکرّ یدلّ علی أنّ الکرّ یکون من البرّ فیستغنی عن ذکره والکرّ نوع من المکیال.

قال : وقد یقدّم الخبر علی المبتدأ نحو : منطلقٌ زیدٌ.

أقول : حقّ المبتدأ أن یکون مقدّماً علی الخبر لأنّه محکوم علیه ، وحقّ المحکوم علیه التقدیم ، لکن قد یقدّم الخبر علی المبتدأ نحو : منطلقٌ زیدٌ ، فإنّ زیداً مبتدأ. ومنطلق خبره مقدّم علیه ، وإنّما جاز ذلک للتوسّع فی الکلام فإنّه ربّما یحتاج فی الوزن والقافیه والسجع إلی تقدیم بعض أجزاء الکلام علی بعض.

قال : ویجوز حذف أحدهما عند الدلاله قال الله تعالی : «فَصَبْرٌ جَمِیلٌ» (1)

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 1820


1- یوسف : ٨٣.

أقول : الأصل فی المبتدأ والخبر هو الثبوت لأنّ الحذف خلاف الأصل لکن یجوز حذف أحدهما عند الدلاله أی إذا وجدت قرینه تدلّ علی ذلک المحذوف کما قال الله تعالی : «فَصَبْرٌ جَمِیلٌ» فإنّه إمّا خبر لمبتدأ محذوف والتقدیر أمری صبر جمیل ، أو مبتدأ لخبر محذوف والتقدیر فصبرٌ جمیلٌ أجمل ، والقرینه هاهنا وجود فصبر جمیل لأنّه یصلح أن یکون أحد جزئی الکلام فیدلّ علی أنّ الجزء الآخر محذوف یناسبه.

الاسم فی باب کان

قال : والاسم فی باب کان نحو : کان زیدٌ منطلقاً.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الأوّل من ضروب الملحق بالأصل شرع فی الضرب الثانی وهو الاسم فی باب کان أی المرفوع بالأفعال الناقصه ، والأفعال الناقصه أفعال تذکر فی باب الفعل وسمیّت ناقصه لأنّ فیها نقصاناً ، وذلک لأنّها أفعال لا تتمّ بفاعلها بل تحتاج إلی اسم آخر تنصبه کما سیجیء ویسمّی المرفوع اسمها ، والمنصوب خبرها ، فالاسم بمنزله الفاعل والخبر بمنزله المفعول نحو : کان زیدٌ منطلقاً.

الخبر فی باب أنّ

قال : والخبر فی باب أنّ نحو إِنَّ زیداً مُنْطَلقٌ.

أقول : الضرب الثالث من ضروب الملحق بالفاعل هو الخبر فی باب أنّ أی المرفوع بالحروف المشبّهه بالفعل ، وهی ستّه أحرف – تذکر فی باب الحرف إن شاء الله تعالی – تدخل علی المبتدأ والخبر فتنصب المبتدأ ویسمّی اسمها وترفع الخبر ویسمّی خبرها.

قال : وحکمه کحکم خبر المبتدأ إلّا فی تقدیمه إلّا إذا کان ظرفاً نحو : إنّ زیداً منطلق ، ولا تقول : إنّ منطلق زیداً ، ولکن تقول : إنّ فی الدار زیداً.

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 1821

أقول : وحکم خبر الحروف المشبّهه بالفعل مثل حکم خبر المبتدأ فی کونه مفرداً مشتقّاً أو غیر مشتقّ مضافاً أو غیر مضاف نحو : إنّ زیداً ضاربٌ ، وإنّ زیداً ضاربُک ، وإنّ زیداً غلامٌ ، وإنّ زیداً غلامُک ، وفی کونه جمله فعلیّه نحو : إنّ زیداً ذهب أبوه ، واسمیّه نحو : إنّ عمراً أخوه ذاهب ، وشرطیّه نحو : إنّ زیداً إن تکرمه یکرمک ، وظرفیّه حقیقیّه نحو : إنّ خالداً أمامَکَ ، أو مجازیّه نحو إنّ بشراً من الکرام.

وفی کونه مستحقّاً للضمیر إذا کان جمله کما مرّ فی الأمثله ، وفی کونه مستغنیاً عن ذکر ذلک الضمیر إذا کان معلوماً نحو : إنّ البرَّ الکرّ بستّین درهماً ، ومن کونه جائز الحذف عند الدلاله نحو : إنّ مالاً وإنّ ولداً أی إنّ لهم مالاً ، وإنّ لهم ولداً إلّا فی تقدیمه أی إلّا فی تقدیم خبر باب أنّ علی اسمه فإنّه غیر جائز وتقدیم خبر المبتدأ علی المبتدأ جائز لأنّ الحروف إنّما تعمل لمشابهتها الفعل کما سیجیء فیکون عملها فرعاً لعمل الفعل ومرفوع الفعل مقدّم علی منصوبه فلو قدّم مرفوع هذه الحروف أیضاً لم یبق الفرق بین عمل الأصل والفرع إلّا إذا کان الخبر ظرفاً فإنّه حینئذٍ یجوز تقدیمه علی الاسم لأنّ رفع الظرف لا یظهر فی اللفظ أو لأنّ فی الظروف اتّساعاً لکثره وقوعها فی کلامهم لیس فی غیرها ، فتقول فی مثال ذلک : إنّ زیداً منطلقٌ ولا تقول : إنّ منطلق زیداً بتقدیم الخبر الغیر الظرف ، ولکن تقول : إنّ فی الدار زیداً بتقدیم الخبر الظرف.

خبر لا الّتی لنفی الجنس

قال : وخبر لا الّتی لنفی الجنس نحو : لا رَجُل اَفْضَل مِنْک وقد یحذف الخبر کقولهم : لا بأس أی لا بأس علیک.

أقول : الضرب الرابع من ضروب الملحق بالفاعل خبر لا الّتی لنفی الجنس أی المرفوع بها وإنّما قیّد لا بالّتی لنفی الجنس احترازاً عن لا الّتی بمعنی لیس

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 1822

فإنّ خبرها منصوب ، وقد یحذف خبر لا الّتی لنفی الجنس إذا دلّ علیه قرینه کقول العرب : لا بأس أی لا بأس علیک.

اسم ما ولا المشبّهتین بلیس

قال : واسم ما ولا المشبّهتین بلیس نحو : ما زیدٌ منطلقاً ، وما رجلٌ خیراً منک ، ولا أحد أفضل منک.

أقول : الضرب الخامس من ضروب الملحق بالفاعل اسم ما ولا المشبّهتین بلیس أی المرفوع بهما نحو : زیدٌ فی ما زیدٌ منطلقاً ورجلٌ فی ما رجلٌ خیراً منک وأحَد فی لا أحَد أفضل منک ، وإنّما مثّل فی «ما» بمثالین لإنّها تعمل فی المعرفه والنکره بخلاف «لا» فإنّها لا تعمل إلّا فی النکره وذلک لأنّهما إنّما تعملان لمشابهتهما بلیس وشبه «ما» أکثر من شبه «لا» لأنّ «ما» لنفی الحال والاستقبال مثل لیس بخلاف «لا» لأنّه لنفی الاستقبال.

المنصوبات

اشاره

قال : المنصوبات علی ضربین : أصل ، وملحق به ، فالأصل هو المفعول ، وهو علی خمسه أضرب : المفعول المطلق : وهو المصدر ، نحو : ضربت ضرباً وضربهً وضربتین وقعدت جُلوساً.

أقول : لمّا فرغ من القسم الأوّل من أقسام المعرب وهو المرفوعات شرع فی القسم الثانی أعنی المنصوبات وإنّما قدّمها علی المجرورات لأنّ المنصوبات فی الکلام أکثر من المجرورات فیکون المنصوبات أصلاً بالقیاس إلی المجرورات أو لأنّ عامل المنصوبات إنّما یکون فعلاً غالباً وعامل المجرورات لا یکون إلّا غیر فعل أبداً ، وقد قلنا إنّ أصل فی العمل فمعموله أیضاً یکون أصلاً والمنصوبات علی ضربین کالمرفوعات أصل وملحق بالأصل ، فالأصل هو المفاعیل لأنّ عواملها أفعال حقیقیّه بخلاف باقی المنصوبات فإنّ عواملها إمّا حروف أو أفعال غیر حقیقیّه والمفاعیل علی خمسه أضرب :

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 1823

الأوّل : المفعول المطلق

وهو المصدر غالباً نحو : ضربت ضرباً وهو للتأکید أی معناه معنی الفعل بلا زیاده ، وضربْتُ ضَربهً وضربتین ، وهذا للعدد أی معناهما معنی الفعل مع زیاده وهی إفاده العدد.

وقد یکون المفعول المطلق للنوع نحو : جَلَسْتُ جِلْسَهً ( بکسر الجیم ) أی نوعاً من الجلوس وإنّما لم یذکره لقلّته وإنّما ذکر قوله قعدت جلوساً لیعلم أنّ شرط المفعول المطلق موافقه الفعل فی المعنی وإن لم یوافقه فی اللفظ وإنّما سمّی مفعولاً مطلقاً لأنّه غیر مقیّد بشیء کقید المفعول به بالباء والمفعول فیه بفی والمفعول له باللام والمفعول معه بمع.

الثانی : المفعول به و فیه أحکام المنادی

قال : والمفعول به نحو : ضربت زیداً.

أقول : الضرب الثانی من ضروب المفاعیل المفعول به ، ویسمّی مفعولاً به لوقوع فعل الفاعل علیه نحو : ضربت زیداً.

قال : وینصب بمضمر کقولک : للحاجّ مکّهَ ، وللرامی القرطاسَ.

أقول : وینصب المفعول به بفعل مضمر أی مقدّر کقولک : للحاجّ مکه وللرامی القرطاس فإنّ مکّهَ والقرطاسَ منصوبان بفعل مضمر والتقدیر ترید مکّه وتصیب القرطاس وإنّما حذف لدلاله الحال علیه.

قال : ومنه المنادی المضاف نحو : یا عبدَ الله ، والمضارع له نحو : یا خیراً من زید ، والنکره نحو : یا راکباً.

أقول : إضمار فعل المفعول به إمّا علی طریق الجواز نحو ما مرّ فی المثالین ، وإمّا علی طریق الوجوب وذلک فی المنادی المضاف فلذلک قال : ومنه أی من المنصوب بالفعل المضمر المنادی المضاف نحو : یا عبدَ الله ، والمضارع له

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 1824

أی المشابه للمضاف نحو : یا خیراً من زید ، فإنّ خیراً لا یتمّ إلّا بمن زید کما أنّ المضاف لا یتمّ إلّا بالمضاف إلیه ، والنکره أی غیر المعیّن نحو : یا راکباً ، فکلّ من هذه الثلاثه منصوب بفعل مضمر لا یجوز إظهاره لأنّ حرف النداء أعنی «یا» بدل منه ، ولا یجوز الجمع بین البدل والمبدل منه والتقدیر أدعو عبد الله وأدعو خیراً من زید وأدعو راکباً فحذف أدعو واُبدل منه یا.

قال : وأمّا المفرد المعرفه فمضموم فی اللفظ ومنصوب فی المعنی نحو : یا زَیْدُ ، ویا رَجُلُ.

أقول : المنادی إمّا مفرد معرفه ، أو غیر مفرد معرفه منصوب فی اللفظ کما مرّ ، وأمّا المفرد المعرفه فمضموم فی اللفظ ومنصوب فی المعنی نحو : یا زید فإنّ تقدیره أدعو زیداً أمّا لفظه فمبنیّ علی الضمّ وإنّما بنی هذا لأنّه یشبه کاف الخطاب فی أدعُوک من حیث الإفراد والتعریف وکاف أدعوک یشبه کاف ذاک من هاتین الجهتین وکاف ذاک حرف مبنیّ الأصل فمشابهه یکون مبنیّاً أیضاً ومشابه المشابه مشابه لذلک الشیء فیکون مبنیّاً أیضاً وإنّما بنی علی الحرکه فرقاً بین البناء اللازم والعارض وإنّما بُنیَ علی الضمّ لیخالف حرکه بنائه حرکه إعرابه فإنّ المنادی المعرب إمّا منصوب کما عرفت أو مجرور وذلک إذا دخل علیه لام الجرّ نحو : یا لزید ، ویسمّی هذه اللام لام الاستغاثه وهذا المنادی المنادی المستغاث.

وإنّما اُعرب المنادی المضاف والمضارع له والنکره لانتفاء وجه الشبه أعنی الإفراد فی الأوّلین والتعریف فی الثالث ، وإنّما اُعرب المنادی المستغاث لأنّ إلغاء عمل حرف الجرّ غیر واقع فی کلام العرب.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 1825

قال : وفی الصفه المفرده الرفع والنصب نحو : یا زید الظریفُ ، والظریفَ ، وفی الصفه المضافه النصب لا غیر نحو : یا زیدُ صاحبَ عَمْروٍ.

أقول : صفه المنادی المفرد المعرفه إذا کانت مفرده أی غیر مضافهٍ یجوز فیها الرفع والنصب نحو : یا زید الظریفُ والظریفَ لأنّ المنادی المفرد المعرفه مبنیّ یشبه المعرب أمّا بناءه فظاهر وأمّا شبهه بالمعرب فلعروض حرکته کحرکه المعرب فباعتبار بنائه یجوز فی صفته النصب لأنّ صفه المبنیّ إنّما تتبعه فی المحلّ ومحلّه النصب کما ذکرنا وباعتبار شبهه بالمعرب یجوز فی الصفه الرفع لأنّ صفه المعرب إنّما تتبعه فی اللفظ ، وأمّا فی الصفه المضافه فإنّما یجوز النصب لا غیر نحو : یا زیدُ صاحبَ عمروٍ ، لأنّ المنادی المضاف مع قربه من حرف النداء لا یجوز فیه غیر النصب فصفته المضافه تکون کذلک بل هی بطریق أولی لبعدها منه.

قال : واذا وصف المنادی بابن نظر فیه فإن وقع بین العلمین فتح المنادی نحو : یا زیدَ بن عمروٍ ، وإلّا فضمّ نحو : یا زیدُ ابن أخی ، ویا رجلُ ابن زیدٍ.

أقول : إذا وصف المنادی بلفظ «ابن» نظر فیه فإن وقع الابن بین العلمین بأن یکون قبله وبعده علم فتح المنادی أی بنی المنادی علی الفتح اختیاراً مع جواز الضمّ فیه کقولک : یا زیدُ بن عمروٍ.

وان لم یقع بین العلمین فضمّ المنادی أی یبنی علی الضمّ وجوباً وذلک بأن لا یکون بعده علم نحو : یا زَیْدُ ابْنَ أخی ، أو لا یکون قبله علم نحو : یا رجلُ ابن زید ، أو لا یکون قبله ولا بعده علم نحو : یا رجلُ ابن أخی ، وإنّما لم یذکره المصنّف لأنّه یعلم ممّا ذکره لأنّ انتفاء العلمیّه فی أحد الطرفین إذا کان موجباً للضمّ ففی کلا الطرفین بالطریق الأولی ، وإنّما

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 1826

فعلوه کذلک لأنّ وصف المنادی بابن بین العلمین کثیر فی کلام العرب ، والفتحه خفیفه والکثره تستدعی الخفّه فلذلک قیّد الوصف بابن بین العلمین فإنّ الوصف بغیر ابن أو ابن غیر واقع بین العلمین غیر کثیر فی کلامهم وحکم ابنه کحکم ابن فی ذلک نحو : یا هِنْدَ ابْنه زید ، ویا هِنْدُ ابنه أخی ، ویا امرأهُ ابْنهَ زید ، ویا امرأهُ ابْنَه أخی.

قال : ولیس فی یا أیّها الرجل إلّا الرفع.

أقول : لمّا ذکر جواز الرفع والنصب فی صفه المنادی المفرد المعرفه إذا کانت مفرده أراد أن یذکر أنّ أیّا إذا وقع منادی یکون بخلاف ذلک فإنّ صفته وإن کانت مفرده لا یجوز فیها إلّا الرفع فلذلک قال : ولیس فی یا أیّها الرجل إلّا الرفع یعنی فی الرجل وذلک لأنّ المقصود بالنداء هاهنا هو الرجل إلّا أنّهم لمّا کرهوا الجمع بین حرفی التعریف أعنی اللام وحرف النداء فأتوا بلفظه أیّ لتفصل بینهما وجعلوها منادی ثمّ حملوا الرجل علیها والتزموا رفعه لیدلّ علی أنّه هو المقصود بالنداء.

قال : وقد یحذف حرف النداء عن العلم المضموم والمضاف کقوله تعالی : «یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَ-ذَا» (1) و «فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ» (2).

أقول : لمّا ذکر المنادی أراد أن یشیر إلی جواز حذف حرف النداء ثمّ مثّلَ بمثالین ، المثال الأوّل قوله تعالی : «یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَ-ذَا» والمثال الثانی قوله تعالی : «فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ» فإنّ تقدیرهما یا یوسف ویا فاطر السماوات وإنّما جاز الحذف منهما لأنّ العلم المضموم کثیر

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 1827


1- یوسف : ٢٩.
2- الفاطر : ١.

الاستعمال والمضاف قد طال بالإضافه فیناسبهما التخفیف ، وقد یحذف أیضاً من أیّ ومَنْ. کقول الخطیب : أیّها الناس ، وقول العباد : مَنْ لا یزالُ مُحسناً أحْسِنْ إلَیَّ ، والتقدیر یا أیّها الناس ، ویا مَنْ لا یزال والمراد بمَنْ ، هو الله تعالی.

قال : ومن خصائص المنادی ، الترخیم إذا کان علماً غیر مضاف وزائداً علی ثلاثه أحرف نحو : یا حارِ ویا اسمَ ویا عُثْم ویا مَنْصُ.

أقول : لمّا فرغ من ذکر المنادی أراد أن یذکر بعض خصائصه وقال : ومنها الترخیم ، وهو حذف فی آخر المنادی للتخفیف ، والمنادی إنّما یرخّم إذا کان علماً لأنّه لو لم یکن علماً لم یعلم أنّه حذف شیء منه أم لا ، ویشترط أن یکون غیر مضاف لأنّه لو کان مضافاً فإمّا أن یحذف فیه من آخر المضاف أو من آخر المضاف إلیه والأوّل باطل لأنّ تمام المضاف بالمضاف إلیه فهو کالوسط ، والثانی کذلک لأنّه لیس بآخر المنادی ویشترط أیضاً أن یکون زائداً علی ثلاثه أحرف لأنّ الثلاثی لو رخّم بقی علی حرفین وذلک غیر جائز ومثاله یا حار فی یا حارث ، ویا أسْمَ فی یا أسْماء ویا عُثْمَ فی یا عثمان ویا مَنْصُ فی یا منصور.

واعلم أنّ العلمیّه والزیاده علی ثلاثه أحرف إنّما یشترطان فی المنادی الّذی لا یکون فیه تاء التأنیث وأمّا إذا کان فیه تاء التأنیث فیجوز ترخیمه وإن لم یکن علماً ولا زائداً علی ثلاثه أحرف نحو : یا عاذل ویا ثُبَ فی یا عاذله ویا ثُبَه ، وإنّما مُثّل بمثالین أحدهما غیر علم إلّا أنّه زائد علی ثلاثه أحرف ، والآخر غیر علم وغیر زائد علی ثلاثه أحرف ، فإنّ الثبه فی اللغه : الجماعه فیقال : یا ثُبَه أقْبِل باعتبار القوم ، وأقْبِلی باعتبار الجماعه ، ویعلم من قوله : غیر مضاف أنّ المرکّب الغیر الإضافی قد یرخّم ویقال :

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 1828

یا بَعْل فی بعلبکّ ، ولا یرخّم المستغاث لأنّ تطویل الصوت فیه مطلوب والحذف ینافیه.

الثالث : المفعول فیه

قال : والمفعول فیه وهو ظرفان : ظرف الزمان ، وظرف المکان. وکلّ واحد منهما مبهم ومعیّن. فالزمان ینصب کلّه نحو : أتیته الیومَ وبکرهَ وذاتَ لیلهٍ ، والمکان لا ینصب منه إلّا المبهم نحو : قمت أمامَک ، ولا بدّ [ لظرف المکان ] المحدود من «فی» نحو : صَلَّیْتُ فی المسجد.

أقول : الضرب الثالث من ضروب المفاعیل المفعول فیه وهو ظرفان یعنی ظرف الزمان والمکان ، ویسمّی الظرف مفعولاً فیه لوقوع فعل الفاعل فیه.

وظرف الزمان ینصب کلّه أی محدوده یعنی معیّنه نحو : أتیته الیومَ ، وغیر محدوده أی غیر معیّنه نحو : أتیته بکرهً وذاتَ لیلهٍ ، وذاتَ زائده أی فی لیله ، ویجوز أن تکون بمعنی صاحبه أی فی ساعه هی صاحبه هذا اللفظ وهو لیله.

وظرف المکان لا ینصب منه إلّا المبهم نحو : قمت أمامَک ، ولا بدّ لظرف المکان المحدود من «فی» نحو : صلّیت فی المسجد ، فلا یقال صلّیت المسجد ، وإنّما ینصب الفعل المعیّن من الزمان دون المکان لأنّه یدلّ علی الزمان المعیّن کضرب فإنّه یدلّ علی الزمان الماضی ولا یدلّ علی المکان المعیّن ، والمکان المبهم هو الجهات الستّ ، وهی : فوق وتحت ویمین وشمال وأمام وخلف ، والمکان المعیّن نحو : المسجد ، والدار ، والسوق.

قال : والمفعول معه نحو : ما صنعت وأباک ؟ وما شأنک وزیداً ؟ ولا بدّ له من فعل أو معناه.

الرابع : المفعول معه

أقول : الضربُ الرابع من ضروب المفاعیل المفعول معه وهو ما وقع بعد واو

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 1829

بمعنی مَعَ ولذلک یسمّی بالمفعول مَعَه نحو : ما صنعت وأباک ؟ أی مع أبیک ، وما شأنک وزیداً ؟ أی مع زید ، ولا بدّ للمفعول معه من عامل یعمل فیه وهو إمّا فعل کالمثال الأوّل أو معنی الفعل کالمثال الثانی فإنّ معنی ما شأنک وزیداً ؟ أی ما تصنع مع زید ؟ فلذلک مثّل بمثالین.

الخامس : المفعول له

قال : والمفعول له نحو : ضربته تأدیباً له ، وکذلک کلّ ما کان علّه للفعل.

أقول : الضرب الخامس من ضروب المفاعیل المفعول له وهو ما فعل الفاعل فعله لاجله ولذلک سمّی المفعول له نحو : ضربته تأدیباً له ، أی لتأدیبه وکذا کلّ شیء کان علّه للفعل فإنّه یکون مفعولاً له نحو : السّمن فی قولک جئتک للسّمن.

الملحق بالأصل فی المنصوبات

الحال

قال : والملحق به سبعه أضرب : الحال ، وهی بیان هیئه الفاعل أو المفعول به نحو : ضَرَبْتُ زیداً قائماً.

أقول : لمّا فرغ من الأصل فی المنصوبات أعنی المفاعیل شرع فی الملحق بالأصل وهی سبعه أضرب : الضرب الأوّل منها : الحال ، وهی بیان هیئه الفاعل أو المفعول به نحو : ضربت زیداً قائماً ، فإنّ قائماً حال إمّا من التاء فی ضربت والمعنی ضربت حال کونی علی هیئه القیام زیداً ، وإمّا من زید والمعنی ضربت زیداً حال کونه علی هیئه القیام ، وإمّا من الفاعل والمفعول به معاً نحو : ضربت زیداً قائمین ، وإنّما ألحق الحال بالمفاعیل لأنّها زائده فی الکلام کالمفعول.

قال : وحقّها التنکیر وحقّ ذی الحال التعریف فإن تقدّم الحال علیه جاز تنکیره نحو : جاءنی راکباً رجُل.

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 1830

أقول : حقّ الحال أن تکون نکره لأنّها لو کانت معرفه لالتَبَسَتْ بالصفه فی مثل : ضربت زیداً الراکب ، وحقّ ذی الحال أن یکون معرفه لأنّه لو کانت نکره لالتبست بها أیضاً فی مثل : ضربت رجلاً راکباً.

وإن تقدّم الحال علی ذی الحال جاز تنکیر ذی الحال نحو : جاءنی راکباً رجل لعدم الالتباس حینئذٍ فإنّ الصفه لا تتقدّم علی الموصوف.

واعلم أنّه لا بدّ للحال من عامل وهو إمّا فعل کما مرّ أو شبه فعل نحو : زید ضارب عمراً قائماً ، أو معنی فعل نحو : هذا عمرو قائماً ، فإنّ معناه اُشیر عمراً قائماً. وقد یحذف العامل إذا دلّ علیه قرینه کقولک للمرتحل : راشداً مهدیّاً أی اذهب راشداً مهدیّاً.

التمییز

قال : والتمییز وهو رفع الإبهام إمّا عن الجمله فی قولک : طاب زید نفساً أو عن المفرد فی قولک : عندی راقود خلّاً ، ومنوان سمناً ، وعشرون درهماً ، وملؤه عسلاً.

أقول : الضرب الثانی من ضروب الملحق بالمفاعیل التمییز وإنّما ألحق بها لما مرّ فی الحال. والتمییز رفع الإبهام إمّا عن الجمله نحو قولک : طاب زید نفساً ، فإنّ طاب زید کلام تامّ لا إبهام فی أحد طرفیه إلّا أنّ نسبه الطیّب إلی زید مبهمه فإنّها تحتمل أن تکون إلی زید أو إلی ما یتعلّق به من النفس والقلب وغیر ذلک ونفساً ترفع ذلک الإبهام وتمیّز ما هو المنسوب فی الحقیقه عن غیره فالمعنی طاب نفس زید وإنّما عدل عن تلک العباره إلی هذه للتأکید والمبالغه ، فإنّ ذکر الشیء مبهماً ثمّ مفسّراً أوقع فی النفوس من أن یفسّر أوّلا فالتمییز فعل المتکلّم فی الحقیقه لکن سمّی الاسم الّذی یرفع الإبهام به تمییزاً مجازاً وأمّا عن المفرد ، والمراد بالمفرد کلّ اسم تمّ بالتنوین نحو : عندی راقود خلّاً أی دَنّ طویل الأسفل مقیّر الداخل ، أو بنون التثنیه

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 1831

نحو : عندی منوان سمناً ، أو بنون شبه الجمع نحو : عندی عشرون درهماً ، أو بالإضافه نحو : عندی ملؤه عَسَلاً أی ملء الإناء عَسَلاً ، فإنّ راقود ومنوین وعشرین وملؤه مبهمه تحتمل أشیاء مختلفه وخلّاً وعسلاً ودرهماً وسمناً یرفع ذلک الإبهام ویمیّز المقصود عن غیره ولا بدّ للتمییز من عامل یعمل فیه وهو إمّا فعل نحو : طاب ، وإمّا اسم نحو : عشرون.

والتمییز لا یتقدّم علی عامله الاسم بالاتّفاق لضعف الاسم فی العمل فلا یقال : درهماً عشرون ، وفی تقدیمه علی عامله الفعل خلاف فبعضهم جوّزه لقوّه الفعل فی العمل متمسّکاً بقول الشاعر :

أتهْجَرُ لَیْلی بِالفَراقِ حَبیبَها***وَما کادَ نفساً بالفراقِ تَطیبُ (1)

فإنّ نفساً قد تقدّم علی تطیب والمختار عدم الجواز لأنّ الفعل وإن کان قویّاً فی العَمَل لکنّ المانع من التقدیم علیه موجود وهو أنّ التمییز فی الحقیقه فاعل کما ذکرناه والفاعل لا یتقدّم علی الفعل والجواب عن البیت أنّ الروایه الفصیحه وما کاد نفسی علی أنّ نفسی اسم کاد وتطیب خبره.

المستثنی بإلّا

قال : والمستثنی بإلّا بعد کلام موجب نحو : جاءنی القوم إلّا زیداً ، وبعد کلام غیر موجب نحو : ما جاءنی أحد إلّا زیداً ، وإن کان الفصیح هو البدل.

أقول : الضرب الثالث من ضروب الملحق بالمفعول ، المستثنی ، وإنّما اُلحق به لأنّه إمّا فضله فی الکلام أو مفعول فی الحقیقه کما سیتحقّق بُعیَد هذا.

والمستثنی إمّا «بإلّا» أو بغیر إلّا ، والثانی هو المستثنی إمّا «بما عدا» أو

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 1832


1- الهجر ضدّ الوصل أی اتهجر لیلی عاشقها فی الفراق وما کاد الشان تطیب لیلی نفساً بالفراق الهمزه للاستفهام فاعل اتهجر لیلی وحبیبها مفعول له وقوله بالفراق المحلّ النصب علی الظرفیه متعلّق بتهجر والواو حالیّه وما نافیه واسم کاد ضمیر الشأن وخبرها تطیب وبالفراق متعلّق بتطیب مقدّم علیه وفیها ضمیر مستتر راجع الی لیلی ونفساً تمییز عن تطیب تقدّم علیه وهو الاستشهاد حلبی.

«بما خلا» أو «لیس» أو «لا یکون» نحو : جاءنی القوم ما عدا زیداً ، أو ما خلا زیداً ، أو لیس زیداً ، أو لا یکون زیداً ، وذلک واجب النصب لأنّ هذه الکلمات أفعال اُضمر فواعلها والتقدیر ما عدا أو ما خلا أو لیس أو لا یکون بعضهم زیداً ، وإمّا «بغیر» و «سوی» و «سَواء» نحو : جاءنی القوم غیر زیدٍ ، وسوی زیدٍ ، وسواء زیدٍ ، وذلک واجب الجرّ لأنّه مضاف إلیه ، وإمّا «بحاشا» و «خلا» و «عدا» و «لا سیّما» نحو : جاءنی القوم حاشا زیداً ، وخلا زیداً ، وعدا زیداً ، ولا سیّما زیداً ، وهذا یجوز فیه أنواع الإعراب ، أمّا فی حاشا وعدا وخلا فالرفع علی الفاعلیّه بناء علی أنّها أفعال لازمه وما بعدها فواعلها ، والنصب علی المفعولیّه بناء علی أنّها قد استعملت متعدّیه یقال حاشاک وعداک وخلاک أی تجاوزک والجرّ بناء علی أنّها حروف الجرّ.

وأمّا فی لا سیّما فالرفع علی أنّه مرکّب من لا وسیّ وما. والسیّ بمعنی المثل وأصله سِوْی بسکون الواو فقلبت الواو یاء وادغمت فیه فیکون «ما» بمعنی شیء واُضیف إلیه سیّ ویکون زید مرفوعاً علی أنّه خبر مبتدأ محذوف والتقدیر جاءنی القوم لا مثل شیء هو زید ، والنصب علی أنّ لا سیّما کلمه واحده بمعنی إلّا فما بعدها مستثنی ، والجرّ علی أنّ ما زائده وسیّ مضاف إلی زید ، والأوّل أعنی المستثنی بإلّا إمّا متّصل وهو المخرج من المتعدّد بإلّا وإمّا منقطع وهو المذکور بعد إلّا غیر مخرج من المتعدّد ، والمتّصل إمّا مقدّم علی المستثنی منه أعنی ذلک المتعدّد أو مؤخّر عنه ، والمؤخّر إمّا بعد کلام موجب أی غیر منفیّ أو بعد کلام غیر موجب أی منفیّ فهذه أربعه أقسام : المستثنی المتّصل المؤخّر بعد کلام موجب ، والمستثنی المؤخّر بعد کلام منفیّ ، والمستثنی المتّصل المقدّم بعد المنفیّ ، والمستثنی المنقطع ، ثلاثه منها واجب النصب وواحد منها مختار رفعه فقوله والمستثنی عطف علی قوله والتمییز والتقدیر الملحق به سبعه أضرب : الحال والتمییز والمستثنی والمعنی أنّ المستثنی المتّصل المؤخّر بعد کلام موجب نحو : جاءنی القوم إلّا زیداً یجب نصب

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 1833

فقوله بإلّا احتراز عن المستثنی بحاشا وغیرها ممّا یجوز فیه غیر النصب ، وقوله بعد کلام موجب احتراز عن القسم الثانی الّذی أشار إلیه بقوله أو بعد کلام غیر موجب نحو : ما جاءنی أحد إلّا زیداً ، ویجوز فیه الرفع والنصب ونبّه بقوله وإن کان الفصیح هو البدل علی جواز النصب فیه مع أنّ الفصیح هو الرفع علی البدلیّه من أحد.

وإنّما قلنا إنّ المعنی المستثنی المتّصل المؤخّر بعد کلام موجب یجب نصبه لدلاله قوله بعد هذا والمستثنی المقدّم والمستثنی المنقطع علی ذلک ، وإنّما لم یجز الرفع فی الأوّل علی البدلیّه لأنَّ المبدل منه فی حکم السقوط کما سیجیء فلو رفع الأوّل علی البدلیّه لصار تقدیره جاءنی إلّا زید فیلزم مجیء العالم سوی زید وذلک محال بخلاف الثانی فإنّه یستقیم ذلک فیه إذ تقدیره ما جاءنی إلّا زید والمعنی ما جاءنی من العالم سوی زید وذلک ممکن.

قال : والمستثنی المقدّم نحو : ما جاءنی إلّا زیداً أحد ، والمستثنی المنقطع نحو : ما جاءنی أحد إلّا حماراً.

أقول : هذا هو القسم الثالث والرابع ، ولا یجوز فیهما البدل أمّا فی الأوّل فلعدم جواز تقدّم البدل علی المبدل منه وأمّا فی الثانی فلعدم الجنسیّه بین أحد وحمار ، وإنّما أتی بمثالین فی النفی لیعلم أنّ امتناع البدل فی موجبهما بالطریق الأولی لأنّه إذا کان تقدّم المستثنی وانقطاعه مانعین من البدلیّه مَعَ النفی الّذی هو شرطها فمع الإیجاب یکون بطریق أولی.

قال : وحکم غیر کحکم الاسم الواقع بعد إلّا تقول : جاءنی القوم غیر زید وما جاءنی أحد غیرَ زید وغیرُ زید.

أقول : قد عرفت أنّ المستثنی بغیر واجب الجرّ وأمّا نفس غیر فحکمه حکم الاسم

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 1834

الواقع بعد إلّا ففی کلّ موضع کان المستثنی بإلّا واجب النصب یکون غیر واجب النصب أیضاً وحیثما کان جائز النصب یکون غیر کذلک فتقول : جاءنی القوم غیر زید ( بالنصب ) کما قلت : جاءنی القوم إلّا زیداً ، وتقول : ما جاءنی أحد غیرَ زید وغیرُ زید ( بالنصب والرفع ) کما قلت : ما جاءنی أحد إلّا زیداً وإلّا زیدٌ ، وتقول : ما جاءنی غیر زید أحد ( بالنصب ) کما قلت : ما جاءنی إلّا زیداً أحد ، وتقول : ما جاءنی أحد غیر حمار ( بالنصب ) أیضاً کما قلت : ما جاءنی أحد إلّا حماراً.

الخبر فی باب کان

قال : والخبر فی باب کان نحو : کان زیدٌ منطلقاً.

أقول : الضرب الرابع من ضروب الملحق بالمفعول الخبر فی باب کان أی المنصوب بکان وأخواتها أعنی الأفعال الناقصه نحو : منطلق فی کان زیدٌ منطلقاً وإنّما اُلحق بالمفعول لمجیئه بعد الفعل والفاعل کالمفعول.

الاسم فی باب إنّ

قال : والاسم فی باب إنّ نحو : إنّ زیداً قائمٌ.

أقول : الضرب الخامس من ضروب الملحق بالمفعول الاسم فی باب إنّ أی المنصوب بالحروف المشبّهه بالفعل نحو : زید فی إنّ زیداً قائمٌ ، وإنّما اُلحق بالمفعول لأنّ کلا من هذه الحروف متضمّنه معنی الفعل کما سیجیء فی باب الحرف فأسمائها مفاعیل فی الحقیقه.

اسم لا لنفی الجنس اذا کان مضافاً

قال : واسم لا لنفی الجنس اذا کان مضافاً نحو : لا غلام رجل عندک ، أو مضارعاً له نحو لا خیراً منک عندنا.

أقول : الضرب السادس من ضروب الملحق بالمفعول اسم لا لنفی الجنس إذا کان مضافاً نحو : غلام فی لا غلام رجل عندک ، أو مضافاً له أی مشابهاً

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 1835

للمضاف نحو : خیر فی لا خیراً منک عندنا ، وإنّما اُلحق بالمفعول لأنّ لا بمعنی أنفی فما بعدها فی معنی المفعول.

قال : وأمّا المفرد فمفتوح نحو : لا غلام لک عندنا.

أقول : اسم لا لنفی الجنس إنّما یکون منصوباً إذا کان مضافاً أو مضارعاً له کما مرّ ، وأمّا المفرد أعنی غیر المضاف والمضارع له فمفتوح أی یجب أن یبنی علی الفتح نحو : لا غلام لک. أمّا البناء فلأنّه جواب عن سؤال مقدّر کأنّ سائلاً قال : هل من غلام لی عندک ؟ فقیل فی جوابه : لا غلام لک عندنا ، وکان من الواجب أن یقال : لا من غلام لک عندنا ، بزیاده مِنْ لیطابق السؤال الجواب لکنّهم حذفوها من الواجب بقرینه السؤال فتضمّنها الجواب واحتاج إلیها وأشبه بذلک الحرف وأمّا البناء علی الحرکه فللفرق بین البناء اللازم والعارض ، وأمّا البناء علی الفتح فلخفّه الفتحه ، وقد یحذف اسم لا إذا کان معلوماً نحو : لا عَلَیْک أی لا بأس علیک.

خبر ما ولا بمعنی لیس

قال : وخبر ما ولا بمعنی لیس وهی اللغه الحجازیّه ، والتمیمیّه رفعهما علی الابتداء.

أقول : الضرب السابع من ضروب الملحق بالمفعول خبر ما ولا بمعنی لیس أی المنصوب بهما نحو : ما زیدٌ منطلقاً ، ولا رجلٌ أفضلَ منک ، وهی أی هذه اللغه أعنی النصب ( بما ولا ) لغه الحجازیّه ولغه التمیمیّه رفعهما علی الابتداء أی رفع الاسمین الواقعین بعد ( ما ولا ) علی أنّ الأوّل مبتدأ والثانی خبره ودلیل الحجازیّه قوله تعالی : «مَا هَ-ذَا بَشَرًا» (1) و «مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ» (2) ودلیل التمیمیّه دخولهما علی القبیلتین أعنی الأسماء والأفعال فإنّ العوامل یجب أن تختصّ بأحدهما.

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 1836


1- یوسف : ٣١.
2- المجادله : ٢.

قال : وإذا تقدّم الخبر أو انتقض النفی بإلّا فالرفع لازم نحو : ما منطلقٌ زیدٌ ، وما زیدٌ إلّا منطلقٌ.

أقول : إذا تقدّم خبر ( ما ولا ) علی اسمهما أو انتقض نفیهما بإلّا – بأن یقع خبرهما بعد إلّا – بطل عملهما فالرفع لازم نحو : ما منطلقٌ زیدٌ ، وما زیدٌ إلّا منطلقٌ ، ولا یجوز نصب منطلق لأنّ ( ما ولا ) إنّما عملتا لمشابهتهما بلیس من جهه النفی فیبطل عملهما بتقدیم الخبر علی الاسم لضعفهما فی العمل وکذا بانتقاض نفیهما بإلّا لانتفاء وجه الشبه بینهما وبین لیس حینئذٍ وکذلک یبطل عمل «ما» بزیاده «إن» معها نحو : ما إن زید منطلق لضعفها فی العمل بالفاصله.

المجرورات

اشاره

قال : المجرورات علی ضربین : مجرور بالإضافه ، ومجرور بحرف الجرّ ، کقولک : غلامُ زیدٍ ، وسرتُ من البصرهِ.

أقول : لمّا فرغ من القسم الثانی من أقسام المعرب وهو المنصوبات شرع فی القسم الثالث أعنی المجرورات ، فقال ما قال ، وقوله : مجرور بالإضافه مجمل أی مبهم لا یعلم منه أنّ العامل فی المضاف إلیه هو المضاف أو حرف الجرّ المقدّر أو کلاهما ولکلّ منهما قائل.

أقسام الإضافه و أحکامها

قال : والاضافه علی ضربین : معنویّه وهی الّتی بمعنی اللام ، أو بمعنی مِنْ کقولک : غلامُ زیدٍ ، وخاتم فضّهٍ.

أقول : الإضافه بمعنی «اللام» إنّما تکون إذا لم یکن المضاف إلیه جنس المضاف ولا ظرفه نحو : غلامُ زیدٍ أی غلام لزید وبمعنی «مِنْ» إنّما تکون إذا کان المضاف إلیه من جنس المضاف نحو : خاتمُ فضّهٍ أی خاتم من

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 1837

فضّه ، وثوبُ قطنٍ أی ثوب من قطن وقد تکون بمعنی «فی» وذلک إذا کان المضاف إلیه ظرف المضاف نحو : ضرب الیوم أی ضرب فی الیوم ، وکقوله تعالی : «بَلْ مَکْرُ اللَّیْلِ وَالنَّهَارِ» (1) أی مکر فی اللیل والنهار ، ولم یتعرّض لها لقلّتها.

قال : ولفظیّه وهی إضافه اسم الفاعل إلی معموله نحو : ضارب زید ، أو الصفه المشبّهه إلی فاعلها ، کقولک : حَسَن الوجه.

أقول : یعنی بالمعمول المفعول الّذی لو لم یکن مجروراً بالإضافه لکان منصوباً علی المفعولیّه وذلک إنّما یکون إذا کان اسم الفاعل عاملاً بأن یکون بمعنی الحال أو الاستقبال نحو : زید ضارب عمرو الآن أو غداً ، فإنّ عمراً هاهنا لو لم یکن مجروراً بالإضافه لکان منصوباً علی المفعولیّه ، وأمّا إذا لم یکن عاملاً بأن کان بمعنی الماضی نحو : زید ضارب عمرو أمْس فلا یکون الإضافه حینئذٍ لفظیّه بل معنویّه لأنّ اسم الفاعل لا یعمل النصب إذا کان بمعنی الماضی کما سیجیء ، ومن الإضافه اللفظیّه اضافه اسم المفعول إلی معموله نحو : زید معمور الدار ، ذکره المصنّف فی المفصّل.

قال : ولا بدّ فی المعنویّه من تجرید المضاف عن التعریف.

أقول : ولا بدّ من أن یکون المضاف فی الإضافه المعنویّه نکره لأنّ الغرض منها إمّا تعریف المضاف وذلک إذا کان المضاف إلیه معرفه أو تخصیصه وذلک إذا کان المضاف إلیه نکره ، فالمضاف إذا کان معرفه فأمّا یضاف إلی معرفه أو إلی نکره فالأوّل یستلزم اجتماع التعریفین : التعریف الذاتی

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 1838


1- سبأ : ٣٣.

والمکتسب من المضاف إلیه ، والثانی یستلزم تخصیص الأخصّ بالأعمّ وهو محال فلا یقال : الغلام زید ، ولا الغلام رجل ، ولا الخاتم فضّه ، ولا الضرب الیوم.

والکوفیّون جوّزوا ذلک فی أسماء العدد نحو : الثلاثه الأثواب ، والخمسه الدراهم ، وهو ضعیف لخروجه عن القیاس واستعمال الفصحاء.

قال : وتقول فی اللفظیّه الضاربا زید ، والضاربو زید ، والضارب الرجل ، ولا یجوز الضارب زید.

أقول : لمّا شرط تجرید المضاف عن التعریف فی الإضافه المعنویّه أراد أن یذکر أنّه لا یشترط فی اللفظیّه لأنّ الغرض منها التخفیف وهو یحصل مَعَ تعریف المضاف وتنکیره ، فتقول : الضاربا زید ، والضاربو زید ، لحصول التخفیف فیهما بحذف النون وتقول أیضاً : الضارب الرجل ، لأنّه یشبه قولنا : الحَسَن الوجه من حیث أنّ المضاف فی الصورتین صفه معرّفه باللام والمضاف إلیه أیضاً معرّف باللام ، ولا یجوز أن یقال : الضارب زید لانتفاء هذه المشابهه مَع عدم التخفیف ، وإنّما یجوز الحَسَن الوجه لأنّ أصله الحَسَن وَجْهِهِ فحذف الضمیر وجیء باللام ففیه نوع خفّه لأنّ الضمیر اسم والألف واللام حرف ولا شکّ أنّ الحرف أخفّ من الاسم.

قال : والمعنویّه تعرّف کلّ مضاف إلی معرفه إلّا نحو : «غیر» و «مثل» و «شبه» تقول : مررت برجل غیرِک ومثلِک وشِبْهِک.

أقول : الإضافه المعنویّه تجعل کلّ مضاف إلی المعرفه معرفه نحو : غلام زید ، فإنّ الغلام قبل الإضافه نکره عامّه وبعدها یصیر معرفه خاصّه إلّا نحو : غیر ومثل وشبه من الأسماء الّتی توغّلت فی الإبهام فإنّها لا تصیر معرفه

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 1839

بالإضافه إلی المعرفه لأنّها لا تختصّ بسببها فإنّک تقول : جاءنی رجل غیر زید ، ولم یعلم أن من هو غیر زید أیّ رجل من الرجال والدلیل علی أنّ هذه الأسماء لا تصیر معرفه بالإضافه إلی المعرفه أنّها تقع صفه للنکره مَعَ وجود هذه الإضافه فإنّک تقول : مررت برجل غیرک ومثلک وشبهک.

قال : وقد یحذف المضاف ویقام المضاف إلیه مقامه کما فی قوله تعالی : «وَاسْأَلِ الْقَرْیَهَ» (1).

أقول : یجوز أن یحذف المضاف ویقام المضاف إلیه مقامه أی یعرب بإعرابه إذا دلّ علیه قرینه کما فی الآیه فإنّ قوله تعالی : «وَاسْأَلِ الْقَرْیَهَ» یدلّ علی أنّ المضاف محذوف والتقدیر وَاسْئل أهلَ القریه لأنّ السؤال من القریه غیر معقول وأمّا إذا لم یدلّ علیه قرینه فلا یجوز حذفه فلا یقال : رأیت هنداً ، إذا کان المراد غلام هند.

توابع المعرب

الأول : التأکید

قال : والتوابع کلّ اسم ثان معرب بإعراب سابقه من جهه واحده وهی خمسه : التأکید نحو : جاءنی زیدٌ نفسه ، والرّجلان کلاهما ، والقوم کلّهم أجمعون ، ولا یؤکّد بها النکرات.

أقول : لمّا فرغ من مباحث المعرب شرع فی توابعه وهی خمسه أقسام : الأوّل التأکید وهو علی ضربین : لفظیّ ومعنویّ.

واللفظیّ تکریر اللفظ الأوّل به أو بمرادفه ویجری ذلک فی الاسم نحو : جاءنی زید زید ، وفی الفعل نحو : ضَرَبَ ضَرَبَ زید ، وفی الحرف نحو : إنّ إنّ زیداً قائم ، وفی الجمله نحو : قامَ زیدٌ قام زیدٌ ، وفی الضمیر نحو : ما

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 1840


1- یوسف : ٨٢.

ضَرَبَنی إلّا أنْتَ أنْتَ ، ومررت بک أنْتَ.

والمعنویّ إنّما یکون بألفاظ مخصوصه وهی : النفس ، والعین ، وکلا ، وکلتا ، وکلّ ، وأجمع ، وأکتع ، وأبتع ، وأبصع. فالأوّلان أعنی النفس والعین إنّما یؤکّد بهما المفرد والمثنّی والمجموع من المذکّر والمؤنّث ویمیّز بین نوع ونوع آخر باختلاف صیغتهما وضمیرهما نحو : جاءنی زید نفسه وعینه ، وهند نفسها وعینها ، والزیدان أنفسهما وأعینهما ، والهندان أنفسهما وأعینهما ، والزیدون أنفسهم وأعینهم ، والهندات أنفسهنّ وأعینهنّ.

وإنّما جمعت الصیغه فی المثنّی لأنّها مضافه إلی ضمیر التثنیه والمثنّی إذا اُضیف إلی مثله یجوز أن یجمع للأمن عن اللبس کقوله تعالی : «فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُمَا» (1).

والثالث والرابع أعنی کلا وکلتا ، لا یؤکّد بهما إلّا المثنّی فیقال : جاءنی الرجلان کلاهما والمرأتان کلتاهما.

والبواقی إنّما یؤکّد بها غیر المثنّی أعنی المفرد والمجموع من المذکّر والمؤنّث ، ویمیّز فی کلّ باختلاف الضمیر نحو : اشتریت العبد کلّه والجاریه کلّها ، وجاءنی القوم کلّهم والنسوه کلّهنّ ، وفی البواقی باختلاف الصیغه نحو : اشتریت العبد أجمع أکتع أبتع أبصع ، والجاریه جمعاء کتعاء بتعاء بصعاء ، وجاءنی القوم أجمعون أکتعون أبتعون أبصعون ، والنسوه جُمَع کُتعِ بُتَع بُصَعْ ، وإنّما لم یذکر المصنّف التأکید اللفظیّ لأنّ التأکید الحقیقی هُو المعنویّ ، وإنّما ذکر من الفاظ المعنویّ بعضها للاختصار واکتفی بالنفس عن العین لاشتراکهما فی جمیع الأحکام وبکلا عن کلتا لاشتراکهما فی تأکید التثنیه وذکر کُلّاً لاختصاصه باختلاف الضمیر من بین أخواته

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 1841


1- التحریم : ٤.

واکتفی بأجمعین عن بقیّه الألفاظ لاشتراکهما فی جمیع الأحکام وقوله : لا یؤکّد به النکرات ، یعنی بالتأکید المعنویّ لأنّ البحث فیه وسببه أنّ هذه الألفاظ معرفه فلو وقعت تأکیداً للنکره لتناقض الکلام إذ المؤکَّد حینئذٍ یقتضی العموم والمؤکِّد الخصوص.

واعلم أنّ أکتع وأبتع وأبصع کلّها بمعنی أجمع ، وأنّها لا تذکر بدون أجمع إلّا علی ضعف ، ولا تقدّم علیه وفائده التأکید أمن المتکلّم عن فوات مقصُوده ، أمّا فی اللفظیّ فلأنّه إذا قال : جاءنی زیدٌ مثلاً فربّما لا یسمعه المخاطب أوّل مرّهٍ فیفوت مقصوده فإذا اُکّد أمن عن ذلک ، وأمّا فی المعنویّ فلأنّه إذا قال : مررت بزید مثلاً فربّما بتوهّم السامع أنّه إنّما مرّ بمنزله ، وقال مررت بزید مجازاً ، فإذا أکّده بنفسه یعلم أنّه أراد الحقیقه لا المجاز ویحصل المقصود به.

الثانی : الصفه

قال : والصفه نحو : جاءنی رجل ضارب ومضروب وکریم وهاشمیّ وعدل وذو مال.

أقول : الثانی من التوابع الصفه ، ویقال له الوصف والنعت ، وهو إمّا مشتقّ أو فی معناه والمشتقّ إمّا اسم فاعل نحو : جاءنی رجل ضارب أو اسم مفعول نحو : جاءنی رجل مضروب ، أو صفه مشبّهه نحو : جاءنی رجل کریم. وما فی معنی المشتقّ إمّا مفرد أو مرکّب ، والمرکّب إمّا إضافیّ أو غیره ، فالمرکّب الغیر الإضافی نحو : رجل هاشمیّ أی منسوب إلی هاشم ، والمفرد نحو : رجل عدل أی عادل ، والمرکّب الإضافیّ نحو : رجل ذو مال أی متموّل. وفائده الصفه فی المعارف « التوضیح » نحو : جاءنی زیدٌ الظریف ، وفی النکرات « التخصیص » نحو : جاءنی رجلٌ عالم.

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 1842

قال : وتوصیف النکرات بالجمل نحو : مررت برجل وجهه حَسَنٌ ، ورأیت رجلاً أعجبنی کَرَمهُ.

أقول : یجوز وصف النکره بالجمله الاسمیه نحو : مررت برجلٍ وجهه حَسَنٌ فإنّ وجهه حَسَنٌ مبتدأ وخبر صفه لرجل ، أو الفعلیّه نحو : رأیت رجلاً أعجبنی کرمه ، فإنّ أعجبنی کرمه فعل وفاعل ومفعول صفه لرجل ، أو الشرطیه نحو : أو الشرطیه نحو : مررت برجل إن قام أبوه قمتُ ، أو الظرفیّه نحو : مررت برجل فی الدار أبُوه ، ویشترط أن یکون الجمله خبریّه أی محتمله للصدق والکذب لأنّ الصفه فی الحقیقه خبر عن الموصوف وإنّما لم یتعرّض المصنّف لذلک اعتماداً علی المثال ولا یجوز وصف المعارف بالجمل لأنّ الجمله نکره والصفه یجب أن تکون موافقه للموصوف فی التعریف والتنکیر ولا بدّ فی الجمله الواقعه صفه من ضمیر یرجع إلی الموصوف کهاء وجهه وکرمه.

قال : والصفه توافق الموصوف فی إعرابه وإفراده وتثنیته وجمعه وتعریفه وتنکیره وتذکیره وتأنیثه.

أقول : الصفه إمّا فعل الموصوف أو فعل مسبّبه ، والثانی سیجیء ، والأوّل یجب أن یوافق الموصوف فی عشره أشیاء وهی الّتی ذکرت فی الکتاب أی إذا وجد شیء منها فی الموصوف یجب أن یوجد فی الصفه أیضاً ، وهذه العشره بعضها ممکن الاجتماع وبعضها غیر ممکن الاجتماع أمّا الثانی فکالإعراب الثلاثه فإنّه لا یمکن أن یجتمع بعضه مع البعض الآخر ، وکالإفراد والتثنیه والجمع فإنّه لا یمکن أیضاً أن یجتمع بعض هذه الثلاثه مع البعض الآخر ، وکالتعریف والتنکیر والتذکیر والتأنیث فإنّه لا یمکن أیضاً أن یوجد إلّا واحد من المتقابلین. وأمّا الأوّل أعنی ممکن الاجتماع

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 1843

فینتهی إلی أربعه ، واحد من الإعراب الثلاثه وواحد من الإفراد والتثنیه والجمع ، وواحد من التعریف والتنکیر ، وواحد من التذکیر والتأنیث نحو : جاءنی رجلٌ عالمٌ فإنّ الصفه والموصوف متوافقان فی أربعه أشیاء من العشره : الإعراب والتنکیر والإفراد والتذکیر ، وإذا قیل : رأیت رجلاً ، أو مررت برجل ، فالواجب عالماً أو عالمٍ ، وإذا قیل : رجلان أو رجالٍ فالواجب عالمان أو عالمون ، وإذا قیل : الرجل فالواجب العالم ، وإذا قیل : امرأه فالواجب عالمه وعلی هذا القیاس.

قال : ویوصف الشیء بفعل ما هو من مسبّبه نحو : مررت برجل منیع جاره ورحب فِناؤه ومؤدّب خدّامه.

أقول : هذا هو القسم الثانی من قسمی الصفه أعنی صفه الشیء بفعل مسبّبه أی یوصف الشیء بفعل شیء آخر یکون ذلک الشیء أعنی الشیء الثانی حاصلاً بسبب الشیء الأوّل نحو : مررت برجل منیع جاره أی مانع جاره ، ورحب أی واسع فناؤه ، ومؤدّب خدّامه فإنّ المنع والوسعه والتأدیب لیس شیء منها فعلا لرجل وإنّما هی أفعال جاره وفناؤه وخدّامه إلّا أنّ الجار والفناء والخدّام لمّا کانت متعلّقه به مضافه إلی ضمیره صار کلّ من الثلاثه مسبّباً له لأنّه إذا تعلّق شیء بشیء فالمتعلّق به یکون سبباً للمتعلّق ولذلک لا یقال : مررت برجل منیع جارک لانتفاء التعلّق الحاصل بالإضافه فلمّا کان کذلک نزّل فعل المتعلّق بمنزله فعل المتعلّق به وجُعِل وصفا له فهو فی اللفظ صفه المتعلّق به وفی المعنی صفه للمتعلّق ولذلک وجب أن یوافق الموصوف اللفظیّ وهو المتعلّق به فی الأحکام اللفظیّه أعنی الخمسه الاُول من العشره وهی : الرفع والنصب والجرّ والتنکیر والتعریف دون الأحکام المعنویّه أعنی الخمسه الباقیه وهی :

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 1844

الإفراد والتثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث فإنّه توافق فیها الموصوف المعنویّ وهو المتعلّق فیقال : جاءنی رجُل حسن غلامه ، ورأیت رَجلاً حسناً غلامه ، ومررت برجل حسن غلامه ، وجاءنی الرجل الحَسَن غلامه ، ورأیت الرجل الحسن غلامه ، ومررت بالرجل الحَسَن غلامه ، فیوافق الوصف أعنی حَسَناً والحَسَن الموصوف اللفظیّ أعنی رجُلاً والرجل فی الإعراب الثلاثه والتعریف والتنکیر ، ولا یوافقه فی الإفراد والتثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث بل یعتبر حکمه فی ذلک بالقیاس إلی ما بعده فیکون حکمه کحکم الفعل مع فاعله لأنّ ما بعده فاعله فإن کان ما بعده مقتضیاً للإفراد أو التثنیه أو الجمع أو التذکیر أو التأنیث فعل به ذلک نحو : مررت برجل حَسَنهٍ جاریته ، ونحو : مررت برجلین حسنه جاریتهما ، ومررت برجالٍ حَسَنهٍ جاریتهم مثلاً کما سیتحقّق إن شاء الله تعالی.

الثالث : البدل

قال : والبدل علی أربعه أضرب : بدل الکلّ من الکلّ نحو : رأیت زیداً أخاک. وبدل البعض من الکلّ نحو : ضربت زیداً رأسَه. وبدل الاشتمال نحو : سُلبَ زیدٌ ثوبُه. وبدل الغلط نحو : مررت برجل حمار.

أقول : الثالث من التوابع البدل ، وهو علی أربعه أضرب لأنّه إن کان البدل کلّ المبدل منه فبدل الکلّ من الکلّ نحو : رأیت زیداً أخاک ، فإنّ الأخ کلّ زید ، وإلّا فإن کان بعضه فبدل البعض من الکلّ نحو : ضربت زیداً رأسه ، فإنّ الرأس بعض زید وإلّا فإن کان مشتملاً علیه فبدل الاشتمال نحو : سُلبَ زید ثوبه فإنّ ثوب مشتملاً علی زَیْد ، وإلّا فبدل الغلط نحو : مررت برجل حمارٍ ، ویسمّی بدل الغلط لوقوع الغلط فی مبدله فإنّ القائل إنّما أراد أن یقول : مررت بحمارٍ فَغَلَط فقال : برجل ، ثمّ استدرک فقال : بحمار ، فهو بَدَل ممّا فیه غلط.

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 1845

وفائده البدل رفع اللبس فإنّک إذا قلت : ضربت زیداً مثلاً یحتمل أنّک ضربت رأسه أو غیر رأسه ، وإذا ذکرت رأسه رفعت اللبس ، وتحقیقه أن یذکر اسم أوّلاً ثمّ یذکر اسم آخر ویجعل الأوّل فی حکم الساقط لیحصل البیان الّذی لا یحصل بدون ذلک ، ویجب أن یکون فی بدل البعض والاشتمال ضمیر یرجع إلی المبدل منه لیرتبطا معاً کما عرفت فی المثال.

قال : وتبدل النکره من المعرفه وعلی العکس ویشترط فی النکره المبدله من المعرفه أن تکون موصوفه.

أقول : یجوز أن یبدل النکره من المعرفه والمعرفه من النکره فالبدل والمبدل منه إذاً یکونان علی أربعه أقسام لأنّهما إمّا أن یکونا معرفتین نحو : رأیت زیداً أخاک أو نکرتین نحو : رأیت رجلاً أخاً لک أو یکون البدل معرفه والمبدل منه نکره نحو : رأیت رجلاً أخاک أو علی العکس نحو قوله تعالی : «بِالنَّاصِیَهِ نَاصِیَهٍ کَاذِبَهٍ» (1) ویشترط فی هذا القسم أعنی فی النکره المبدله من المعرفه أن تکون موصوفه مثل ناصیه فإنّها وصِفَت بکاذبه وذلک لأنّ الأصل فی الکلام هو البدل فلو کان نکره غیر موصوفه والمبدل منه معرفه لکان للفرع مزیّه علی الأصل. ویبدل أیضاً الظاهر من الضمیر وعلی العکس فیحصل بحسب ذلک أربعه أقسام اُخر وأنا أذکر أمثله بدل الکلّ من الکلّ کما فی أقسام المعرفه والنکره فعلیک باستخراج أمثله سائر الأبدال فالظاهر من الظاهر قد عرفت والضمیر من الضمیر نحو : زید ضربته إیّاه ، والظاهر من الضمیر نحو : زید ضربته أخاک ، وعکسه نحو : ضربت زیداً إیّاه.

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 1846


1- العلق : ١٦.

الرابع : عطف البیان

قال : وعطف البیان وهو أن تُتْبِع المذکور باشهر اسمیه نحو : جاءنی أخوک زید وأبو عبد الله زید.

أقول : الرابع من التوابع عطف البیان وهو أن تتبع المذکور باشهر اسمیه أی تجعل اشهر اسمیه تابعاً له بأن تذکره بعده نحو : جاءنی أخوک زید وأبو عبد الله زید ، فإنّ الجائی هذا کما یقال له الأخ وأبو عبد الله یقال له أیضاً زید فإذا کان زید أشهر اسمیه عند الناس من الأخ وأبی عبد الله یذکر ثانیاً بیاناً للأوّل ، وإن کان بالعکس فبالعکس نحو : جاءنی زید أخوک وأبو عبد الله ، وهذا مذهب المصنّف والآخرون لا یفرّقون بین أن یذکر الأشهر أوّلاً أو آخراً ، وفائده عطف البیان إیضاح المتبوع.

الخامس : العطف بالحروف

قال : والعطف بالحروف نحو : جاءنی زید وعمرو. وحروف العطف تذکر فی باب الحرف إن شاء الله تعالی.

أقول : الخامس من التوابع العطف بالحروف ویقال له النسق نحو : جاءنی زید وعمرو ، فعمرو معطوف وزید معطوف علیه. وحروف العطف تذکر فی باب الحرف إن شاء الله تعالی.

5-المبنی و أنواعه

قال : المبنی هو الّذی سکون آخره وحرکته لا بعامل نحو : «کمْ ، وأیْنَ ، وحَیْث ، وأمْسِ ، وهؤلاء». وسکونه یسمّی وقفاً وحرکاته فتحاً وضمّاً وکسراً.

أقول : لمّا فرغ من توابع المعرب شرع فی المبنیّ ، فقال : المبنیّ هو الّذی سکون آخره وحرکته لا بسبب عامل نحو : سکون کَمْ وحرکات أینَ ، وحیثُ ، وأمْس ، وهؤلاءِ فإنّ کلّ ذلک ممّا لیس بسبب عامل وسکون آخر المبنیّ یسمّی وقفاً ، وحرکاته فتحاً وضمّاً وکسراً ، ومعنی المبنیّ فی

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 1847

اللغه المثبت ، ویسمّی المبنیّ المصطلح مبنیّاً لثباته علی حاله واحده مَعَ اختلاف عامله.

قال : وسبب بنائه مناسبه غیر المتمکّن.

أقول : سبب بناء المبنیّ مناسبته لغیر المتمکّن أعنی الحرف والماضی والأمر بالصیغه نحو : «صَهْ ، واُفّ ، ورُوَیْد» فإنّ صَهْ یناسب الحرف کَقَدْ من حیث الصیغه ، واُفّ یناسب الماضی من حیث المعنی لأنّ معناه تضجّرت ، وروید یناسب الأمرَ من جهه المعنی أیضاً لأنّه بمعنی أمهل.

قال : فمنه المضمرات وهی علی ضربین : متّصل نحو : أخوک ، وضَرَبک ، ومَرَّ بِکَ وداره ، وثوبی ، وثوبنا ، وضَرَبا ، وضَرَبُوا ، وضَرَبْنَ ، وضَرَبْتُ ، وضَرَبْنا ، وکذلک المستکن فی زید ضَرَبَ ، وأفعل ، ونفعل ، وتفعل ، ویفعل. ومنفصل نحو : هو ، وهی ، وأنا ، وأنت ، ونحن ، وإیّاک.

أقول : بعض المبنیّ المضمرات ، وبنیت لمناسبه بعضها الحرف فی الصیغه فحمل الباقی علیه ، والمُضمرات علی ضربین : ضرب متّصل ، أعنی الّذی لا یمکن أن یتلفّظ به وحده ، وهو إمّا مجرور بالإضافه مخاطب نحو : أخوک ، أخوکما ، أخوکم ، أخوکِ ، أخوکما ، أخوکنّ. وإمّا منصوب مخاطب نحو : ضَرَبَکَ ، وضَرَبَکُما ، ضَرَبَکُمْ ، ضَرَبَکِ ، ضَرَبَکُما ، ضَرَبَکُنّ. أو غائب نحو : ضَرَبَه ، ضَرَبَهُما ، ضَرَبَهُمْ ، ضَرَبها ، ضَرَبَهُما ، ضَرَبَهُنَّ. أو متکلّم نحو : ضَرَبَنی ، ضَرَبَنا. وإمّا مجرور بحرف الجرّ مخاطب نحو : مَرَّ بِکَ ، مَرَّ بکما ، مرَّ بکُمْ ، مَرَّ بِکِ ، مَرَّ بکُما ، مَرَّ بکُنَّ. أو غائب نحو : بِهِ ، بِهِما ، بِهِم ، بها ، بِهِما ، بِهِنَّ. أو متکلّم نحو : بی بِنا.

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 1848

وإمّا مجرور بالإضافه غائب نحو : دارُهُ ، دارهُما ، دارهم ، دارها ، دارهما ، دارهنّ. وإمّا مجرور بالإضافه متکلّم نحو : ثوبی ، ثوبنا. وإمّا مرفوع بارز متّصل نحو : ضَرَبا ، ضَرَبُوا ، ضَرَبَتا ، ضَرَبْنَ ، ضَرَبْتَ ، ضَرَبْتُما ، ضَرَبْتُمْ ، ضَرَبْتِ ، ضَرَبْتُما ، ضَرَبْتُنَّ ، ضَرَبْتُ ، ضَرَبْنا.

وکذلک المستکن أی المستتر فإنّه أیضاً متّصل کهو فی زید ضَرَبَ ، وأنا فی أفعل ، ونحن فی نفعل ، وأنت فی تفعل إذا کان مخاطباً ، وهی فیه إذا کان غائبه ، وهو فی یفعل.

وضرب منفصل أعنی الّذی یمکن أن یتلفّظ به وحده نحو : هُوَ ، هُما ، هُم ، هِیَ ، هُما ، هُنّ ، أنت ، أنتما ، أنتم ، أنتِ ، أنتما ، أنتنّ ، أنا ، نحن ، إیّاک ، إیّاکما ، إیّاکم ، إیّاکِ ، إیّاکُما ، إیّاکُنَّ ، إیّای ، إیّانا ، إیّاهُ ، إیّاهما ، إیّاهم ، إیّاها ، إیّاهما ، إیّاهُنّ.

قال : ومنه أسماء الإشاره نحو : ذا ، وتا ، وتی ، وته ، وذی ، وذهی ، وذه ، واُولاء.

أقول : وبعض المبنیّ أسماء الإشاره نحو : ذا للمفرد المذکّر العاقل وغیره ، وذان وذین لمثنّاه فی الرفع وغیره ، وتا وتی وته وذی وذهی وذه للمفرد المؤنّث العاقله وغیرها ، وتان وتین لمثنّاها فی الرفع وغیره ، ولا یثنّی غیر ذا وتا. واُولاء بالمدّ والقصر لجمعهما ، وإنّما بنیت أسماء الإشاره لمناسبتها بالحروف إمّا من جهه الاحتیاج إلی مشار إلیه وذلک فی الجمیع وإمّا من جهه أنّ وضع بعضها وضع الحروف فحمل الباقی علیه.

قال : ویلحق بأوائلها حرف التنبیه نحو : هذا ، وهاتا ، وهذه ، وهؤلاء. ویتّصل بأواخرها کاف الخطاب نحو : ذاک ، وتاک ، واُولئک.

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 1849

أقول : ویلحق بأوائل أسماء الإشاره حرف التنبیه أعنی هاء التنبیه لتنبیه المخاطب لئلّا یفوت غرض المتکلّم نحو : هذا ، وهذان ، وهذین ، وهاتا ، وهاتان ، وهاتین ، وهاتی ، وهاته ، وهذی ، وهذه ، وهؤلاء. ویتّصل بأواخر أسماء الإشاره کاف الخطاب لیعلم أنّ المخاطب أیّ جنس من المذکّر والمؤنّث والمفرد وغیره نحو : ذاک ، ذاکما ، ذاکم ، ذاکِ ، ذاکما ، ذاکنّ ، وکذلک ذانک ، وذینک ، وتاک ، تاکما ، تاکم ، تاکِ ، تاکما ، تاکنّ ، وتانک ، وتینک ، واُولئک ، وإذا قیل ذاک فیکون الإشاره والخطاب کلاهما إلی المفرد المذکّر ، وإذا قیل ذانک تصیر الإشاره إلی تثنیه المذکّر والخطاب بحاله إلی مفرد مذکّر ، وإذا قیل ذاکما ینعکس ، وإذا قیل تاک تکون الإشاره إلی المفرد المؤنّث والخطاب إلی المفرد المذکّر ، وإذا قیل ذاکِ ( یکسر الکاف ) ینعکس ، وإذا عرفت ذلک فقس الباقی علیه ، ویقال ذا للقریب ، وذاک للمتوسّط ، وذلک للبعید.

قال : ومنه الموصولات نحو : الّذی ، واللّذان ، واللّذَیْن ، والّذین ، والّتی ، واللّتان ، واللّتینِ ، واللاتی ، واللات ، واللائی ، واللاء ، واللای ، واللواتی ، ومن ، وما ، وأیّ ، وأیّه.

أقول : وبعض المبنیّ الموصولات نحو : الّذی للمفرد المذکّر عاقلاً وغیره ، وتثنیته اللذان فی الرفع واللذینِ فی النصب والجرّ ، وجمعه الّذین فی الأحوال الثلاثه ، والّتی للمفرد المؤنّث عاقله أو غیرها وتثنیتها اللتان واللتَیْنِ ، وجمعها اللاتی بالیاء الساکنه بعد التاء ، واللاتِ بالتاء المکسوره ، واللائی بالیاء الساکنه بعد الهمزه المکسوره ، واللاءِ بالهمزه المکسوره ، واللای بالیاء المکسوره ، واللواتی بالواو المفتوحه والألف الساکنه والتاء المکسوره

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 1850

وبعدها یاء ساکنه ، و «ما» بمعنی الّذی أو الّتی غیر عاقل غالباً ، و «من» بمعنی الّذی أو الّتی أو الّذین أو اللاتی عاقلاً غالباً ، و «أی» للمفرد المذکّر ، و «أیّه» للمفرد المؤنّث.

وإنّما بنیت الموصولات لاحتیاجها إلی الصله کما سیجیء ، ومن الموصولات «ذو» بمعنی الّذی أو الّتی فی لغه طیّ کقولهم : جاءنی ذو قام وقامتْ ، و «ذا» بعد ما الاستفهامیّه بمعنی الّذی أو الّتی نحو : ماذا صَنَعْتَ ؟ أی أیّ شیء الّذی صَنَعْتَ ؟ أو أیّ شیء الّتی صَنَعْتَ ؟ ومنها الألف واللام فی اسم الفاعل والمفعول نحو : «الزَّانِیَهُ وَالزَّانِی» (1) أی الّتی زَنَتْ ، والّذی زَنی ، والمصنّف لم یذکر هذه الثلاثه اقتصاراً علی ما هو أکثر استعمالاً.

قال : والموصول ما لا بدّ له من جمله تقع صله له ومن ضمیر یعود إلیه نحو : جاءنی الّذی أبوه منطلق ، أو ذهب أخوه ومَنْ عَرَفْته وما طَلَبْتَه.

أقول : الموصول اسم لا بدّ له من جمله تقع تلک الجمله صله لذلک الاسم وتلک الجمله إمّا اسمیّه کأبوه منطلق فی نحو : جاءنی الّذی أبوه منطلق. وإمّا فعلیّه کذهب أخوه فی نحو : جاءنی الّذی ذَهَبَ أخوه ، وکعرفته فی من عرفته ، وکطلبته فی ما طلبته. وإنّما احتاجت الموصولات إلی الصله لأنّها مبهمه فی أصل وضعها ولذلک سمّیت مبهمات فلا بدّ لها من جمله توضحها وسمّیت تلک الجمله صله لاتّصالها بالموصولات.

وسمّیت الموصولات موصولات لاتّصال الصله بها وصله الألف واللام لا تکون إلّا اسم الفاعل أو اسم المفعول کما مرّ ، ولا بدّ فی الصله من

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 1851


1- النور : ٢.

ضمیر یعود إلی الموصول لیربط الصله بالموصول ویسمّی عائداً کما عرفت ، وقد یحذف إذا کان معلوماً کقوله تعالی : «اللَّ-هُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن یَشَاءُ» (1) أی یَشاءُهُ.

قال : ومنه أسماء الأفعال ، کرُوَیْدَ زیداً ، و «هَلُمَّ شُهَدَاءَکُمُ» (2) وحَیَّهَل الثرید ، وهیهات ذاک ، وشتّان ما بینهما ، واُفّ ، وصَهْ ، ومَهْ ، ودونک ، وعلیک.

أقول : وبعض المبنیّ أسماء الأفعال أی أسماء بمعنی الأفعال وهی کثیره والمصنّف لم یذکر إلّا المشهوره منها وذلک إمّا بمعنی الأمر أو الماضی أو المضارع. والّذی بمعنی الأمر إمّا متعدّ أو لازم. والمتعدّی إمّا مفرد أو مرکب. والمرکّب إمّا آخره کاف الخطاب أو غیرها. والّذی آخره کاف الخطاب إمّا أوّله اسم أو حرف. والّذی آخره غیر کاف الخطاب إمّا حذف منه شیء بالترکیب أو لا. واللازم إمّا اشتقّ منه فعل أو لا. والّذی بمعنی الماضی إمّا جُوّز فی آخره غیر الفتح أو لا. والّذی بمعنی المضارع لفظه واحده فهذه عشره أقسام : الأوّل : المتعدّی المفرد الّذی بمعنی الأمر کَرُوَیْد زیداً أی أمهله.

الثانی : المتعدّی المرکّب الّذی حذف منه شیء بمعنی الأمر وآخره غیر کاف الخطاب کهَلُمَّ شهَدَآءَکُم أی قرّبوهم فإنّه مرکّب من هاء التنبیه بعد حذف ألفها مع لُمَّ.

الثالث : المتعدّی المرکّب بلا حذف شیء منه الّذی بمعنی الأمر وآخره غیر کاف الخطاب کحَیّهل الثرید أی إئته فإنّه مرکّب من حیّ وهل.

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 1852


1- الرّعد : ٢٦.
2- الانعام : ١٥٠.

الرابع : الّذی بمعنی الماضی مع جواز غیر الفتح فی آخره کهیهات ذاک أی بَعُد فإنّه یجوز فی تائه الحرکات الثلاث.

الخامس : الّذی بمعنی الماضی بلا جواز غیر الفتح فی آخره کشتّان ما بینهما أی افترقا فإنّه لا یجوز فی نونه غیر الفتح.

السادس : الّذی بمعنی المضارع کاُفّ أی أتضجّر.

السابع : اللازم الّذی بمعنی الأمر مع اشتقاق الفعل منه کمَهْ أی اکفف فإنّه یقال مَهْمَهْتُ به أی زجرته.

الثامن : اللازم الّذی بمعنی الأمر بلا اشتقاق الفعل منه کصَهْ أی اسکت.

التاسع : المتعدّی بمعنی الأمر المرکّب الّذی آخره الکاف وأوّله اسم کدُونک زیداً أی خذه.

العاشر : المتعدّی بمعنی الأمر المرکّب الّذی آخره الکاف وأوّله حرف کعلیک زیداً أی الزمه ، وإنّما بنیت أسماء الأفعال لأنّ وضع بعضها وضع الحرف فحمل الباقی علیه.

قال : ومنه بعض الظروف نحو : إذ ، وإذا ، ومتی ، وإیّان ، وقبل ، وبعد.

أقول : وبعض المبنیّ بعض الظروف ، وإنّما قیّد بالبعض لأنّ أکثر الظروف مُعربه فمن المبنی ما ذکره المصنّف وذلک نحو : «إذ» وهی للزمان الماضی ویقع بعدها الجملتان نحو : اجْلِسْ إذ جَلَسَ زید ، وإذ زید جالس ، وإنّما بنیت لأنّ وضعها وضع الحروف.

و «إذا» وهی للمستقبل ولا یقع بعدها إلّا الجمله الفعلیّه علی مذهب

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 1853

المصنّف کقوله تعالی : «وَاللَّیْلِ إِذَا یَغْشَی» (1) وبنیت لاحتیاجها إلی الجمله الّتی تضاف إلیها.

و «متی» وهی إمّا للاستفهام نحو : متی القتال ؟ أو للشرط نحو : مَتی تَأتِنی اُکرمک. وبنیت لتضمّنها معنی همزه الاستفهام أو إن الشرطیّه.

و «أیّان» وهی للاستفهام نحو قوله تعالی : «أَیَّانَ یَوْمُ الدِّینِ» (2) وبنیت لتضمّنها معنی همزه الاستفهام والجهات الستّ أعنی قبل ، وبعد ، وفوق ، وتحت ، ویمین ، ویسار ، وما فی معناها من نحو : قدّام ، وخلف ، ووراء ، وأعلی ، وأسفل ، وأمام ، وهی لا تخلو من أن تکون مضافه أو مقطُوعه عن الإضافه فإن کانت مُضافه کانت معربه إمّا منصوبه نحو : جئتک قبل زید ، أو مجروره نحو : جئتک من قبل زید. وإن کانت مقطوعه عن الإضافه فلا تخلو من أن یکون المضاف إلیه منویّاً أو منسیّاً فإن کان منسیّاً کانت معربه أیضاً کقول الشاعر :

فَساغَ لِی الشراب وَکُنْتُ قَبْلاً***أکادُ أغُصُّ بِالْماء الفراتِ (3)

وإن کان منویّاً کانت مبنیّه علی الضمّ کقوله تعالی : «لِلَّ-هِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ» (4) أی مِن قبل غلبه الفارس علی الروم ، ومن بعد غلبه الروم علی الفارس. فأمّا البناء فلاحتیاجها إلی المضاف إلیه المنویّ ، وأمّا الحرکه فللفرق بین البناء اللازم والعارض ، وأمّا الضمّ فلیخالف حرکتها البنائیّه حرکتها الإعرابیّه ، ومنه ما لم یذکره المصنّف وذلک نحو : الآن ،

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 1854


1- اللیل : ١.
2- الذاریات : ١٢.
3- یعنی : پس گوارا شد از برای من آب و حال آنکه بودم پیش از این که نزدیک بود که گلوگیر شوم به آب خوش گوار ، شاهد در قبل است که چون قطع شده از اضافه و در نیّت گرفته نشده مضاف الیه آن ، منصوب واقع شده است ، جامع الشواهد.
4- الروم : ٤.

وحیث ، ولمّا ، وأمسِ ، وقطّ ، وعوض ، ومنذ ، ومذ ، وکیف ، وأنّی ، وأیْنَ ، ولَدی ، وکَمْ ، وعِنْد.

قال : ومنه المرکّبات نحو : عِنْدی خمسه عشر ، وَآتیک صَباح ومَساءَ ، وهُوَ جاری بَیْتَ بَیْتَ ، ووقعُوا فی حَیْصَ بَیْصَ.

أقول : وبعض المبنیّ المرکّبات ، وهی کلّ اسم مُرکّب من کلمتین لیس بینهما نسبه ، والمرکّبات کثیره لکن المصنّف لم یذکر إلّا أربعه أمثله ، وهی : خمسه عشر ، وصباح ومَساء ، وبَیْتَ بَیْتَ ، وحَیْصَ بَیْصَ ، والأصل فیها خمسه وعشر ، وکلّ صباح ومَساء ، وبیت إلی بیت أی ملاصقاً ، ووقعوا فی حَیْص وبَیْص أی فتنه شدیده فحذف منها ما حذف ثمّ بنی الجزءان من الجمیع أمّا الأوّل : فلکونه بمنزله أوّل الکلمه ، وأمّا الثانی : فلتضمّنه معنی الحرف المحذوف ، وإنّما بنی علی الحرکه لما مرّ من الفرق بین البناء اللازم والعارض وبنیا علی الفتح للخفّه.

واعلم أن الأعداد المرکّبه أعنی أحَد عشر إلی تسعه عشر کلّها کخمسه عشر فی بناء الجزأین إلّا اثنی عشر فإنّه أوّله معرب لشبهه بالمضاف فی حذف النون.

قال : ومنه الکنایات نحو : کَم مالک ؟ وعندی کذا درهماً ، وکان من الأمر کَیْتَ کَیْتَ.

أقول : وبعض المبنیّ الکنایات وهی هنا ألفاظ مُبهمه یعبّر بها عن أشیاء مفسّره «فکم» لا یکون من الکنایات علی هذا الوجه لأنّها لیست کذلک لکن لمّا کانت مثل «کذا» فی العدد أجریت مجراها وإنّما بنیت کم لأنّ وضعها وضع الحروف ، وبنیت کذا لأنّ أصلها ذا فزیدت الکاف علیه

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 1855

فصار کذا ، وبنیت کیت لأنّها کنایه عن الجمله المبنیّه.

واعلم أنّ کم إمّا استفهامیّه أو خبریّه وعلی کلا التقدیرین لا بدّ لها من ممیّز فممیّز الاستفهامیّه منصوب مفرد نحو : کم درهماً مالک ؟ وممیّز الخبریّه مجرور مفرد أو مجموع نحو : کم رجلٍ أو رجالٍ ضَرَبْتُ. وقد یحذف الممیّز إذا کان معلوماً کما مرّ فی الکتاب. وأصل کیت کیّت بتشدید الیاء فخفّفت ثمّ حذفت وکذلک ذیت ذیت ومعناهما بالفارسیّه چنین چنین ولا یستعملان إلّا مکرّرتین ویجوز فی تائهما الحَرَکات الثلاث.

6-المثنّی

قال : المثنّی وهو ما لحقت آخره ألف أو یاء مفتوح ما قبلها بمعنی التثنیه ونون مکسوره عوضاً عن الحرکه والتنوین.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الخامس شرع فی الصنف السادس أعنی المثنّی وهو اسم لحقت بآخره ألف أو یاء مفتوح ما قبل تلک الیاء بمعنی التثنیه ولحقت بعد الألف والیاء نون مکسوره حال کونها عوضاً عن الحرکه والتنوین اللتین فی المفرد نحو : رجلان ورجلین فإنّ الألف والیاء فیهما إنّما لحقتا لتدلّا علی معنی التثنیه والنون إنّما لحقت لتکون عوضاً عن حرکه رجُل وتنوینه فقوله ما شامل لجمیع الأسماء وقوله لحقت آخره ألف أو یاء یخرج ما لا یکون کذلک لکنّه شامل لمثل عثمان وحُسَیْن وقوله بمعنی التثنیه یخرج ذلک.

قال : وتسقط النون عند الإضافه نحو : غُلاما زید ، والألف إذا لاقاها ساکن نحو : غلامَا الحَسَن وثوبا ابنک.

أقول : أمّا سقوط النون فلکونها بدلاً ممّا یسقط عند الإضافه أعنی التنوین وأمّا سقوط الألف فلالتقاء الساکنین.

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 1856

قال : وما فی آخره ألف مقصوره إن کان ثلاثیّاً یردّ إلی أصله نحو : عَصَوان ورَحَیانِ.

أقول : الاسم الّذی فی آخره ألف مقصوره إن کان ثلاثیّاً یجب أن یردّ عند التثنیه إلی أصله بقلب ألفه واواً إن کان واوّیاً أو یاءً إن کان یائیّاً وذلک لأنّه یجتمع عند التثنیه ألفان ولا یمکن حذف إحداهما لأنّه حینئذٍ یلتبس المثنّی بالمفرد عند الإضافه نحو : عَصا زید ، فیجب أن یتحرّک إحداهما والتحریک إنّما یمکن بعد القلب بحرف یقبل الحرکه فإذا کان المقلوب ذا أصل یکون القلب به أولی.

قال : ولیس فیما یجاوز الثلاثی إلّا الیاء نحو : أعشیانِ وحُبْلیانِ وحُباریان مُصْطَفَیان.

أقول : لیس فی کلّ اسم مقصُور یَزید علی الثلاثی إذا اُرید أن یثنّی إلّا الیاء أی یجب أن یقلب ألفه یاء لأنَّها أخفّ من الواو ومزید الثلاثی ثقیل سواءً کانت ألفه فی الأصل واواً أو یاء نحو : أعشیان فی أعشی ، – وهو الّذی لا یبصر باللیل ویبصر بالنهار – ومُصْطفیان فی مصطفی وهو اسم مفعول من الاصطفاء أو للتأنیث نحو : حُبلیانِ فی حُبلی – وهی الحامله – أو لتکثیر الکلمه نحو : حُباریانِ فی حُباری وهو طائر یقال له بالفارسیّه جرد.

قال : وإن کان فی آخر الممدود ألف التأنیث کحمراء قلتُ حمراوان.

أقول : أمّا القلب فلئلّا یکون علامه التأنیث فی وسط الکلمه وأمّا الواو فلئلّا یجتمع یاءان ما قبلهما ألف فی النصب والجرّ نحو : رأیتُ حَمرایین ، ومررت بحمرایین ، والحمراء تأنیث الأحمر.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 1857

قال : وتقول فی کساء وقرّاء وحِرباء کساءان وقرّاءان وحرباءان.

أقول : إذا کانت همزه الممدوده بدلاً من حرف أصلیّ أو أصلیّه أو للإلحاق تکون ثابته عند التثنیه فتقول فی کساء : کساءانِ ، وکذلک البواقی. وأصل کساء کساوٍ اُبدلت الواو بالهمزه فصار کساء وهو بالفارسی گلیم ، والقرّاء جمع القارئ وهمزته أصلیّه والحرباء دویبه تدور مع الشمس ، وهمزته للإلحاق بحملاق وهو باطن الجفن.

7-المجموع

قال : المجموع وهو علی ضربین : مصحّح وهو ما لحق آخره واو مضمُوم ما قبلها أو یاء مکسُور ما قبلها بمعنی الجمع ونون مفتوحه عوضاً عن الحَرَکه والتنوین فی المفرد کمسلمون ومُسْلِمینَ.

أقول : لمّا فرغ من الصنف السادس شرع فی الصنف السابع أعنی المجموع وهو علی ضربین : لأنّ بناء الواحد إن کان سالماً فیه فمصحّح ، وإلّا فمکسّر.

والمصحّح اسم لحقت آخره واو مضموم ما قبلها أو یاء مکسُور ما قبلها للدلاله علی معنی الجمع ولحقت بعد الواو والیاء نون مفتوحه حال کونها عوضاً عن الحرکه والتنوین فی المفرد وذلک فی المذکّر کمسلمون ومسلمین فإنّهما جَمْعا مذکّر والواو والیاء تدلّان علی معنی الجمع والنون عوض عن حرکه مُسْلم وتنوینه فقوله ما شامل لجمیع الأسماء وقوله لحقت آخره واو مضموم ما قبلها أو یاء مکسور ما قبلها یخرج ما لا یکون کذلک لکنّه شامل لمثل مجنون ومسکین وقوله بمعنی الجمع یخرج ذلک.

قال : ویختصّ ذلک لِمَنْ یَعْلم.

أقول : یختصّ جمع المذکّر السالم بذوی العلم لأنّه أشرف الجموع لصحّه بناء الواحد فیه ، وذو العلم أشرف من غیره فاختصّ الأشرف بالأشرف.

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 1858

واعلم أنّ اللفظ الّذی یراد أن یجمع جمع المذکّر السالم إمّا أن یکون اسماً أو صفه فإن کان اسماً فشرطه أن یکون مذکّراً علماً عالماً فلا یقال : هندون لانتفاء التذکیر ، ولا رجلون لانتفاء العلمیّه ، ولا أعْوَجُون فی أعوج ، وهو علم فرس لانتفاء العالمیّه ، وإن کان صفه فشرطه أن یکون مذکّراً عالماً فلا یقال : مسلمون فی مسلمه لانتفاءِ الذکوریّه ولا کمیتون فی کُمَیْت لانتفاء العالمیّه.

قال : أو ألف وتاء فی المؤنّث وتکون مضمومه فی الرفع ومکسُوره فی النصب والجرّ کمسلمات وهندات.

أقول : لمّا ذکر المصحّح من الجمع المذکّر أراد أن یذکره من الجمع المؤنّث فقال : أو ألف وتاء أی المصحّح اسم لحقت آخره ألف وتاء فی جمع المؤنّث وتکون تلک التاء مضمومه فی الرفع ومکسوره فی النصب والجرّ کمسلمات فی الصفه وهنداتٍ فی الاسم ، وإنّما کانت التاء مکسوره فی النصب والجرّ لأنّ جمع المؤنّث فرع لجمع المذکّر ، وقد عرفت أنّ النصب فی الجمع المذکّر محمول علی الجرّ فلو لم یحمل فی الجمع المؤنّث للزم للفرع مزیّه علی الأصل.

قال : ومکسّر وهو ما یتکسّر فیه بناء الواحد کرجال وأفراس ویعمّ ذوی العلم وغیرهم.

أقول : لمّا بین الجمع المصحّح شرع فی المکسّر فقوله : ومکسّر ، عطف علی قوله : مصحّح ، أی المجموع إمّا مصحّح کما مرّ أو مکسّر وهو الّذی یتکسّر أی یتغیّر فیه بناء الواحد فیه کرجال فی رجل وأفراس فی فرس ، فإنّ بناء رجل وفرس قد تغیّر فی الجمع ویعمّ جمع المکسّر ذوی العلم وغیر ذوی العلم ولذلک مثّل بمثالین.

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 1859

قال : والمذکّر والمؤنّث من المصحّح یسوّی فیهما بین لفظی الجرّ والنصب ، تقول : رأیت المسلمین والمسلمات ، ومررت بالمسلمین والمسلمات.

أقول : یسوّی مبنیّ للمفعول من التسویه ، والقائم مقامه فاعله فیهما وبین ظرف له والمعنی یجعل فی المذکّر والمؤنّث لفظ النصب مساویاً للجرّ ، وهذا الکلام تکرار لأنّ التسویه فی المذکّر قد علمت فی أوّل الکتاب وفی المؤنّث قبیل هذا.

قال : والجمع المصحّح مذکّره ومؤنّثه للقلّه ، وما کان من المکسّر علی وزن أفعل وأفعال وأفعله وفِعله فهو جمع قلّه وما عدا ذلک جمع کثره.

أقول : الجمع إمّا جمع قلّه أو جمع کثره. وجمع القلّه ما یطلق علی العشره فما دونها من غیر قرینه ویطلق علی ما فوق العشره مَعَ القرینه. وجمع الکثره بخلاف ذلک. والجمع المصحّح مذکّره ومؤنّثه للقلّه ، وما یکون من الجمع المکسّر علی وزن أفعل کأفلس وأفعال کأفراس وأفعله کاغلمه وفعله کغلمه جمع قلّه أیضاً ، وما عدا المذکور من الجموع جمع الکثره فیقال فی جمع القلّه : عندی أفْلس من غیر قرینه إذا کان المراد عشره فما دونها ، وعندی اثنا عشر أفلس مع قرینه وهی اثنا عشر مثلاً إذا کان المراد ما فوق العشره ویقال فی جمع الکثره علی خلاف ذلک نحو : عندی رجال من غیر قرینه إذا کان المراد ما فوق العشره ، وعندی ثلاثه رجال مثلاً إذا کان المراد ما دونها.

قال : وما جُمِعَ بالألف والتاء عن فعله صحیحه العین فالاسم منه متحرّک العین نحو : تمرات والصفه مبقات العین علی سکونها نحو : ضخمات ، وأمّا معتلّها فعلی السکون کبیضات وجوزات.

أقول : اللفظ الّذی یجمع بالألف والتاء ممّا هو علی وزن فعله مع صحّه عین

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 1860

الفعل فالاسم منه متحرّک العین أی یتحرّک عین فعله فی الجمع نحو : تمرات ( بفتح المیم ) فی تمره ، والصفه مبقات العین أی یبقی عین فعلها علی السکون نحو : ضَخْمات ( بسکون الخاء ) فی ضخْمه وهی الغلیظه وذلک للفرق بین الاسم والصفه ولم یفعل بالعکس لأنّ الصفه ثقیله لکثره الاستعمال وهی بالسکون أولی وأمّا معتلّ العین من فعله فعلی السکون أی یبقی عین فعله علی السکون فی وقت الجمع وإن کان اسماً واویّاً کان أو یائیّاً کبیضات فی بیضه ، وجوزات فی جوزه وذلک للفرق بین المصحّح والمعتلّ ولم یفعل بالعکس لأنّ الخفّه بالمعتلّ أولی.

قال : وفواعل یجمع علیه فاعل اسماً نحو : کواهل أو صفه إذا کان بمعنی فاعله نحو : حوائض وطوالق ، وفاعله اسماً أو صفه نحو : کواثب وضوارب وقد شذّ نحو : فوارس.

أقول : وزن فواعل إنّما یجمع علیه کلّ کلمه تکون علی وزن فاعل إذا کان اسماً نحو : کواهل فی کاهل – وهو ما بین الکتفین – أو صفه إذا کان ذلک الفاعل بمعنی فاعله نحو : حوائض وطوالق فی حائض وطالق إذا کانتا بمعنی حائضه وطالقه. ویجمع أیضاً علی وزن الفواعل کلّ کلمه تکون علی وزن فاعله سواء کانت اسماً نحو : کواثب فی کاثبه – وهی ما یقع علیه ید الفارس من عنق الفرس – أو صفه نحو : ضوارب فی ضاربه ، وقد شذّ نحو : فوارس فی جمع فارس لأنّ فاعل الصفه إذا لم یکن بمعنی فاعله فالقیاس أن یجمع علی وزن فُعَّل أو فُعّال أو فَعَلَه کَجُهَّل وجُهّال وجَهَلَه ، وإنّما قال : نحو فوارس لأنّه قد جاء غیر هذا اللفظ مثل هوالک فی هالک ونواکس فی ناکس وهو الّذی یخفض رأسه.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 1861

قال : ویجمع الجمع نحو : أکالب وأساور وأناعیم وَرجالات وجمالات.

أقول : قد یجمع الجمع للمبالغه والتکثیر نحو : أکالب فی أکلب جمع الکلب وأساور فی أسْوره جمع سوار وهو ما تضع المرأه فی یدها من الحلیّ ، وأناعیم فی أنعام جمع نعم وهو ما یرعی من الحیوان ورجالات فی رجال جمع رجل وجمالات فی جمال جمع جمل وهو المذکّر من الإبل.

واعلم أنّ الفرق بین الجمع وجمع الجمع أنّ الجمع إنّما یدلّ علی آحاد کلّ واحد منها یکون فرداً من ذلک الجنس وجمع الجمع یدلّ علی جموع کلّ واحد منها یشتمل علی أفراد من ذلک الجنس فالجموع فی جمع الجمع بمنزله الآحاد فی الجمع فإذا قیل : أکلب فالمراد أفراد الکلب فإذا قیل : أکالب فالمراد جموع من الکلب ولذلک قیل أنّ جمع الجمع لا یطلق علی أقلّ من تسعه من أفراده کما أنّ الجمع لا یطلق علی أقلّ من ثلاثه.

8و9-المعرفه والنکره

قال : المعرفه والنکره.

فالمعرفه ما دلّ علی شیء بعینه وهو علی خمسه أضرب : العلم والمضمر ، والمُبْهم وهُوَ شیئان : (أسماء الإشاره والموصولات) ، والمعرّف باللام ، والمضاف إلی أحدها إضافه حقیقیّه.

والنکره ما شاع فی اُمّته نحو : جاءنی رجل ، ورکبت فرساً.

أقول : لمّا فرغ من الصنف السابع شرع فی الصنف الثامن والتاسع ، أعنی المعرفه والنکره ، فقال : المعرفه ما دلّ علی شیء بعینه ، وقد عرفته فی أوّل الکتاب ، والمعرفه علی خمسه أضرب : العلم ، والمضمر ، والمبهم ، والمضاف إلی أحدها – وقد ذکرت – والمعرّف باللام سیجیء ، وقیّد المضاف بقوله : إلی أحدها أی إلی أحد المذکورات لأنّ الإضافه إلی غیر المعارف لا توجب التعریف بل توجب

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 1862

التخصیص مثل : غلام رجل. وقیّد بقوله : إضافه حقیقیّه أی معنویّه لأنّ الإضافه اللفظیّه لا تفید التعریف بل توجب التخفیف کما مرّت.

وقال : النکره ما شاع فی اُمّته نحو : جاءنی رجل ، ورکبت فرساً ، وقد عرفت معناها أیضاً ، وشاع أی انتشر فی اُمّته أی فی أفراده ، فإنّ رجلاً وفرساً منتشر شامل لکلّ واحد من أفراد الرجال والأفراس علی البدلیّه وإنّما مثّل بمثالین لأنّ أحدهما من ذوی العلم والثانی من غیره.

10و11-المذکّر والمؤنّث

قال : المذکّر والمؤنّث

المذکّر : ما لیس فیه تاء التأنیث والألف المقصوره والألف الممدوده ، والمؤنّث : ما فیه إحداهنّ کغرفه وحبلی وحمراء.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الثامن والتاسع شرع فی الصنف العاشر والحادی عشر أعنی المذکّر والمؤنّث ، فعرّف المذکّر بأنّه اسم لیس فیه تاء التأنیث والألف المقصوره والممدوده کرجل ، والمؤنّث بأنّه اسم فیه إحداهنّ أی التاء کغرفه ، أو الألف المقصوره کحبلی أو الممدوده کحمراء.

قال : التأنیث علی ضربین : حقیقیّ : کتأنیث المرأه والحبلی والناقه ، وغیر حقیقیّ : کتأنیث الظلمه والبشری.

أقول : التأنیث علی ضربین : حقیقیّ ، وغیر حقیقیّ لأنّ المؤنّث لا یخلو من أن یکون لها مذکّر من الحیوان بإزائه أو لا فإن کان فهو الحقیقیّ کتأنیث المرأه والحبلی والناقه فإنّ لها الرجل والجمل وإن لم یکن لها مذکّر من الحیوان فهو غیر حقیقی کتأنیث الظلمه والبشری وهی البشاره.

قال : والحقیقی أقوی ولذلک امتنع جاء هند ، وجاز طلع الشمس ، فإن فصل جاز نحو : جاء الیوم هند ، وحسن طلع الیوم الشمس.

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 1863

أقول : التأنیث الحقیقیّ أقوی من التأنیث الغیر الحقیقیّ لوجود معنی التأنیث فیه بخلاف الغیر الحقیقیّ فإنّه إنّما یقال له التأنیث لوجود علامه التأنیث فی لفظه ولأجل أنّ الحقیقیّ أقوی امتنع أن یقال : جاء هند بتذکیر الفعل المسند إلی هند الّتی هی المؤنّث الحقیقیّ لأنّ المطابقه بین الفعل والفاعل المؤنّث الحقیقیّ فی التأنیث واجب ، وجاز فی غیر الحقیقی نحو : طلع الشمس لضعف تأنیثه.

فإن فصل بین الفعل والفاعل المؤنّث بشیء جاز ترک التاء فی الحقیقیّ نحو : جاء الیوم هند لضعفه بالفاصله مع أنّ عدم الترک أولی ، وحسن الترک فی غیر الحقیقی نحو : طلع الیوم الشمس لزیاده ضعفه مع أنّ عدم الترک جائز.

قال : هذا إذا اُسند الفعل إلی ظاهر الاسم المؤنّث أمّا إذا اُسند إلی ضمیره تعیّن إلحاق العلامه نحو : الشمس طلعت.

أقول : جواز ترک التاء فی الفعل المسند إلی المؤنّث إنّما هو إذا اُسند ذلک الفعل إلی ظاهر ذلک الاسم المؤنّث. وأمّا إذا اُسند الفعل إلی ضمیر الاسم المؤنّث تعیّن إلحاق العلامه – أی التاء – بفعله سواء کان مؤنّثاً حقیقیّاً أو غیر حقیقیّ ، وذلک لأنّه لو لم یلحق التاء لتوهّم أنّ الفاعل مذکّر یجیء من بعد نحو : الشمس طَلَعَتْ ، فلا یجوز الشمس طلع کما مرّ. وإذا لم یجز فی غیر الحقیقیّ ففی الحقیقیّ أولی ولذلک اقتصر فی المثال علی غیر الحقیقیّ.

قال : والتاء تقدّر فی بعض الأسماء نحو : أرض ونعل بدلیل اُریضه ونُعیله.

أقول : تاء التأنیث قد تکون مقدّره فی بعض الأسماء المؤنّثه نحو : أرض ونعل ، فإنّ التاء فیهما مقدّره بدلیل تصغیرهما علی اُریضه ونُعیله فإنّ التاء

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 1864

الّتی تظهر فی المصغّر تدلّ علی أنّ المکبّر مؤنّث وهذا الدلیل إنّما یکون فی الثلاثی لا فی الرباعی ، ومن الدلائل المشترکه بینه وبین غیره تأنیث الفعل کقوله تعالی : «وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا» (1) و «وَبُرِّزَتِ الْجَحِیمُ» (2) والصفه کقوله تعالی : «فِیهَا عَیْنٌ جَارِیَهٌ» (3) و «وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ» (4) والإشاره کقوله تعالی : «هَ-ذِهِ النَّارُ الَّتِی» (5) و «قُلْ هَ-ذِهِ سَبِیلِی» (6) والإضمار کقوله تعالی : «وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا» (7) و «وَالسَّمَاءَ بَنَیْنَاهَا» (8) والخبر کقوله تعالی : «یَدُ اللَّ-هِ مَغْلُولَهٌ» (9) و «إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ» (10) والحال کقوله تعالی : «وَلِسُلَیْمَانَ الرِّیحَ عَاصِفَهً» (11) وقولنا : سقتنا السماء ممطره.

قال : وممّا یستوی فیه المذکّر والمؤنّث فعول وفعیل بمعنی مفعول نحو : حلوب وقتیل وبغیّ وجریح.

أقول : من الأسماء الّتی یستوی فیه المذکّر والمؤنّث فعول کحَلوب وبغیّ فإنّه یقال رجل حلوب وبغیّ أی حالب وباغٍ بمعنی زانٍ وامرأه حلوب وبغیّ أی حالبه وباغیه بمعنی زانیه. وأصل بغیّ بغوی قلبت الواو یاءً واُدغمت الیاء فی الیاء وکسر ما قبلها. وفعیل بمعنی مفعول کقتیل وجریح فإنّه یقال رجل قتیل وجریح أی مقتول ومجروح ، وامرأه قتیل وجریح أی مقتوله ومجروحه ، وإنّما قال فی الفعیل بمعنی المفعول لأنّه إذا کان بمعنی الفاعل یجب إلحاق التاء فی المؤنّث نحو : امرأه قتیله وجریحه أی قاتله وجارحه ،

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 1865


1- الزلزله : ٢.
2- النازعات : ٣٦.
3- الغاشیه : ١٢.
4- البروج : ١.
5- الطور : ١٤.
6- یوسف : ١٠٨.
7- الذاریات : ٤٨.
8- الذاریات : ٤٧.
9- المائده : ٦٤.
10- الانشقاق : ١.
11- الأنبیاء : ٨١.

وإنّما قلنا أنّ قوله بمعنی المفعول قید فی الفعیل لا قید فی الفعول لأنّ مذهب المصنّف أنّ فعولاً لا یکون إلّا بمعنی الفاعل وهو الحقّ.

قال : وتأنیث الجموع غیر حقیقیّ ولذلک قیل : فعل الرجال ، وجاء المسلمات ومضی الأیّام.

أقول : النحویّون اصطلحوا أنّ کلّ جمع مؤنّث إلّا جمع المذکّر السالم أمّا تأنیث غیره فلأنّه فی معنی الجماعه فإنّ قولنا : الرجال والمسلمات والأیّام بمعنی جماعه الرجال ، وجماعه المسلمات ، وجماعه الأیّام ، وأمّا تذکیره فلسلامه بناء المفرد فیه فقال : تأنیث الجموع غیر حقیقیّ لأنّ الجماعه لیست ممّا فی إزائها مذکّر من الحیوان ولأجل أنّ تأنیث الجموع غیر حقیقیّ قیل : فعل الرجال ، وجاء المسلمات ، ومضی الأیّام بترک التاء فی الأفعال المسنده إلی هذه الجموع. وإنّما مثّل بثلاثه أمثله لیعلم أنّ تأنیث الجموع غیر حقیقیّ سواء کان مفردها مؤنّثاً حقیقیاً أو مذکّراً حقیقیّاً أو غیر حقیقیّ.

قال : وتقول فی الضمیر : الرجال فعلوا وفَعَلت ، والمسلمات جئنَ وجاءت والأیّام مَضَیْن ومَضَتْ.

أقول : لمّا بیّن حکم الفعل المسند إلی ظاهر الجموع أراد أن یبیّن حکم الأفعال المسنده إلی ضمیرها فقال : وتقول إلی آخره یعنی الضمیر إذا کان لجمع المذکّر العاقل یجوز أن یؤتی به جمعاً مذکّراً علی الأصل نحو : الرجال فعلُوا أو مفرداً مؤنّثاً لکونه فی معنی الجماعه نحو : الرجال فَعَلَت ، وإذا کان لجمع المؤنّث العاقل یجوز أن یؤتی به جمعاً مؤنّثاً علی الأصل نحو : المسلمات جئن أو مفرداً مؤنّثاً لکونها بمعنی الجماعه نحو : المسلمات

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 1866

جاءت ، وکذلک إذا کان لجمع المذکّر الغیر العاقل نحو : الأیّام مضین ومَضَت.

قال : ونحو : النخل والتمر ممّا یفرق بینه وبین واحده بالتاء یذکّر ویؤنّث.

أقول : أسماء الأجناس إذا اُطلقت واُرید بها الجنس فلا یدخلها التاء وإذا اُطلقت واُرید بها واحد من ذلک الجنس یدخلها التاء فأراد أن یشیر إلی حکم ذلک الجنس فی التذکیر والتأنیث فقال : ونحو النخل والتمر من أسماء الأجناس الّتی یفرق بین جنسها وبین الواحد من جنسها بالتاء یذکّر ویؤنّث فإنّ النخل والتمر إنّما یقال للجنس والنخله والتمره للواحد منه ویجوز فی الصفه الّتی للجنس التذکیر والتأنیث أمّا التذکیر فلأنّ اللفظ مذکّر وأمّا التأنیث فلأنّهما بمعنی جماعه النخل وجماعه التمر وقد ورد فی القرآن والأمثله قال الله تعالی : «کَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِیَهٍ» (1) و «أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ» (2) ویقال : تمر طیّب وتمرٌ طیّبه.

12-المصغّر

قال : المصغّر وهو ما ضمّ أوّله وفتح ثانیه وزید قبل ثالثه یاء ساکنه.

أقول : لمّا فرغ من الصنف العاشر والحادی عشر شرع فی الصنف الثانی عشر أعنی المصغّر ، فعرّفه بما عرّفه وهذا التعریف إنّما هو للمتمکّن من الأسماء المصغّره وإنّما قال ضمّ أوّله لأنّه فرع للمکبّر کالمبنیّ للمفعول فرع للمبنیّ للفاعِل فکما أنّ أوّل ذلک مضموم ضمّ أوّل هذا وإنّما فتح ثانیه لأنّه ربّما لا یحصل الفرق بین المصغّر والمکبّر بضمّ أوّله نحو : قفل وإنّما زیدت الیاء لأنّه قد لا یحصل الفرق أیضاً بدونها کما فی صُرَد بضمّ الصاد

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 1867


1- الحاقّه : ٧.
2- القمر : ٢٠.

وفتح الراء اسم لطائر وإنّما خصّت الزیاده بحرف اللین لکونها أخفّ من غیره وبالیاء لکونها أخفّ من الواو ، وإنّما لم یزد الألف مع أنّها أخفّ من الیاء لأنّها زیدت فی الجمع المکسّر الّذی بینه وبین المصغّر مؤاخاه بحیث یتغیّر بناء الواحد فیهما کرجال ورجیل فإنّ التکسیر والتصغیر متناسبان فی التغییر ، وإنّما لم یفعل بالعکس لأنّ الألف أخفّ وجمع التکسیر أثقل ، وإنّما زیدت الیاء ثالثه لأنّها إن کانت فی الأوّل یلتبس بالمضارع وبین الأوّل وبین الثانی یلزم تحریکها وفی الآخره یلتبس بیاء الإضافه فلمّا تعیّنت فی الثلاثی حمل الباقی علیه ، وإنّما کانت ساکنه لئلّا تنقلب ألفاً.

قال : وأمثلته فُعَیْل کفُلَیْس وفُعَیْعِلْ کدُرَیهِم وفُعَیعیل کدُنَیْنیر.

أقول : أمثله المصغّر فعیل فی الثلاثی المجرّد کفُلَیْس فی فلس ، وفُعَیْعِل فی الرباعی بلا مدّ کدُرَیْهم فی درهم ، وفُعَیْعیل فی الخماسی مع مدّه کدنینیر فی دینار فإنّ أصله دِنْنارٌ بنونین قلبت الاُولی یاء فردّ فی التصغیر إلی أصله وقلبت ألفه یاء لکسره ما قبلها.

قال : وقالوا : اُجَیْمال وحُمیراء وسکیران وحُبَیْلی للمحافظه علی الألفات.

أقول : کأنّه جواب عن سؤال مقدّر وتقدیره أن یقال لِمَ لمْ یکسر ما بعد یاء التصغیر فی الأمثله المذکوره حتی ینقلب ألفاتها یاء لکسره ما قبلها کما فی دینار جوابه أنّهم قالوا : اُجَیْمال إلی آخره علی خلاف القیاس محافظه لألفاتها فإنّها لو انقلبت یاء انتفت معانیها المقصوده أعنی الجمعیّه فی اُجَیْمال ، والتأنیث فی حمیراء وحُبَیْلی والتذکیر فی سُکیران.

قال : وتقول فی میزان وباب وناب وعصاً مویزین وبُوَیْب ونُیَیْب وعُصَیَّه ،

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 1868

وفی عده وُعید ، وفی ید یُدَیَّه ، وفی سَهْ سُتَیْهَه ترجع إلی الأصل.

أقول : کلّ اسم غیّر من أصله بالقلب أو الحذف یجب أن یرجع إلی الأصل عند التصغیر إن لم یبق ما یقتضی تغییره ، أمّا القلب فتقول فی تصغیر میزان مُوَیْزین بردّ یائه إلی الواو ، وفی تصغیر باب وناب بُوَیْب ونُیَیْب بردّ ألفهما إلی الواو والیاء ، وفی تصغیر عصاً عُصَیَّه بردّ ألفها إلی الواو ثمّ قلبها یاء وإدغامها فی یاء التصغیر لأنّ أصل میزان مِوْزان من الوزن قلبت واوه یاء لسکونها وانکسار ما قبلها ، وأصل باب وناب وعصاً بَوَب ونَیَب وعَصَوٌ قلبت الواو والیاء ألفاً لتحرّکهما وانفتاح ما قبلهما فلمّا زال فی التصغیر ما یقتضی هذه التغییرات وجب أن یرجع کلّ واحد من المغیّرات إلی أصله ، والناب سنّ من الأسنان.

وأمّا الحذف فتقول فی تصغیر عده وعَیْداً بردّ واوه الّتی حذفت وعوّضت عنها التاء ، وفی تصغیر ید یُدیّه بردّ لامه المحذوفه وإدغامها فی یاء التصغیر ، وفی تصغیر سهٍ سُتَیْهه بردّ عینه المحذوفه لأنّ أصل عِده وعِدْ فنقلت کسره فائه إلی العین وحذفت الفاء للتخفیف ثمّ عوّضت التاء عنها. وأصل ید یَدَی علی وزن فَعَل حذفت لامه علی خلاف القیاس ، وأصل سَهْ سَتَه وهو الْإسْت حذفت عَیْنه علی خلاف القیاس فلمّا زال مقتضی الحذف وجب ردّ المحذوف إلی أصله ، وإنّما مثّل بثلاثه أمثله لیعلم أنّ ردّ المحذوف واجب سواء کان فاءً أو عیناً أو لاماً ، وإنّما حذف تاء عده فی التصغیر لئلّا یجتمع العوض والمعوّض عنه فإنّها عوض من الواو کما مرّ ، وإنّما أتی بالتاء فی عصیّه ویدیّه وسُتَیْهه لأنّها مقدّره فیها فیجب أن تظهر فی التصغیر کما سیجیء بُعیَد هذا.

قال : وتاء التأنیث المقدّره فی الثلاثی تثبت فی التصغیر إلّا ما شذّ من نحو :

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 1869

عُرَیْب وعُرَیس ، ولا تثبت فی الرباعیّ کقولک : عُقَیْربٌ إلّا ما شذّ من نحو : قُدَیدیمهٌ ووُرَیئه.

أقول : لا فرق فی ذلک بین المؤنّث الحقیقی وغیره فتقول : هُنَیْده فی هند ، والشمیسه فی الشمس ، وذلک لأنّ التصغیر کالصفه فکما أنّه یجب تأنیث صفه المؤنّث نحو : هند الملیحه ، والشمس المضیئه فکذا یجب تأنیث مصغّره ، والعُرَیْب تصغیر العرب ، والعریس تصغیر العرس بکسر العین وهی امرأه الرجل وکان قیاسهما عُرَیبَه وعُرَیْسه. وإنّما لا تثبت فی الرباعی لطوله سواء کان حقیقیّاً کَزُیَیْنِبْ فی زَیْنب أو غیره کعُقریب فی عقرب ، والقدیدیمه تصغیر قدّام والوریئه تصغیر وراء.

قال : وجمع القلّه یحقّر علی بنائه نحو : اُکیلب واُجَیْمال ، وجَمع الکثره یُردّ إلی واحده ثم یُصغّر ثمّ یجمع جمع السلامه نحو : شویعرون ومُسَیْجدات فی شعراء ومساجد أو إلی جمع قلّته إن وجد نحو : غلیمه فی غلمان وإن شئت قلت غلیّمون.

أقول : لمّا تناسب التصغیر والقلّه جاز أن یحقّر أی یصغّر جمع القلّه علی بنائه نحو : اُکیلیب فی أکلب واُجیمال فی أجمال واُغیلمه فی اغلمه وغلیمه فی غلمه ، ولمّا لم یکن الکثره والتصغیر متناسبین وجب أن یردّ جمع الکثره فی التحقیر إمّا إلی واحده إذا لم یوجد له جمع قلّه ویجب أن یجمع بعد التصغیر بالواو والنون أو بالألف والتاء علی ما یقتضیه القیاس لیصیر جمع السلامه کالعوض من جمع الکثره نحو : شُوَیْعرُونَ فی شعراء فإنّه ردّ إلی شاعر ثمّ صغّر علی شُوَیْعر ثمّ جُمع ، ونحو : مسیجدات فی مساجد فإنّه ردّ إلی مَسجد ثمّ صغّر ثمّ جمع. وإمّا إلی جمع قلّه إن وجد له جمع قلّه نحو : غلیمه فی غلمان فإنّه ردّ إلی غلمه ثمّ صغّر ویجوز أن یردّ هذا أیضاً إلی

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 1870

واحده کالّذی لیس له جمع قلّه وأشار إلی ذلک بقوله : وإن شئت قلت غلیّمون ، أی وإن شئت قلت غلیّمون فی غلمان بردّه إلی غلام وتصغیره ثمّ جمعه جمع السلامه والحاصل أنّ جمع الکثره إن لم یوجد له جمع قلّه یجب ردّه إلی الواحد ثمّ جمعه جمع السلامه وإن وجد یجوز الردّ إلی جمع القلّه من غیر تغییر آخر أو إلی الواحد ثمّ جمعه جمع السلامه.

قال : وتحقیر الترخیم وهو أن یحذف منه زوائد الاسم نحو : زهیر وحُرَیْث فی أزهر وحارث.

أقول : ومن التحقیر نوع یسمّی تحقیر الترخیم وهو أن یحذف زوائد الاسم ثمّ یصغّر نحو : زهیر فی أزهر بحذف الهمزه ، وحریث فی حارث بحذف الألف.

قال : وتقول فی ذا وتا ذَیّا وتَیّا ، وفی الّذی والّتی اللَّذیّا واللَّتیّا.

أقول : لمّا خالفت الأسماء الغیر المتمکّنه الأسماء المتمکّنه ناسَبَ أن تصغّر علی خلاف تصغیرها فیبقی أوائلها علی الفتح ویزاد قبل آخرها یاء وبعده ألف وتقلب ألفاتها یاء وتدغم وذلک فی المفرد فتقول فی ذاوتا ذَیّا وتیّا بتشدید الیاء لأنّه إذا زیدت قبل الآخر یاء وبعده ألف یجتمع ألفان فتقلب الاُولی یاء وتدغم ، وتقول فی الّذی والّتی اللَّذَیّا واللَّتیّا بتشدید الیاء أیضاً لأنّه إذا زیدت قبل الآخر یاء وبعده ألف یجتمع یاءان فتدغم.

13-المنسوب

قال : المنسوب وهو الملحق بآخره یاء مشدّده للنسبه إلیه.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الثانی عشر شرع فی الصنف الثالث عشر أعنی المنسوب فعرّفه بما عرّفه وإنّما احتاجت النسبه إلی زیاده حرف لأنّها معنی

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 1871

حادث کالتثنیه والجمع فلا بدّ لها من علامه تدلّ علیها وإنّما تعیّنت الیاء لأنّها من حروف اللین ، وإنّما لم یزد الواو لأنّ الیاء أخفّ من الواو ، وإنّما لم یزد الألف مَعَ أنّها أخفّ من الیاء لأنّ النسبه فی معنی الإضافه فإنّ قولنا : رجل بغدادیّ فی معنی رجل مضاف إلی بغداد والیاء قد تقع مضافاً إلیها نحو : غلامی ، وإنّما شدّدت الیاء لئلّا یلتبس بیاء الإضافه وإنّما خصّوا بالآخر قیاساً علی یاء الإضافه ، والألف واللّام فی الملحق بمعنی الّذی وهو عباره عن الاسم فیکون بمنزله الجنس أی الاسم الّذی اُلحق بآخره یاء ، وبقوله اُلحق بآخره یاء یخرج ما لم یلحق بآخره شیء أو اُلحق غیر الیاء کرجل ورجلان ، وبقوله مشدّده یخرج نحو : غلامی ، وبقوله للنسبه إلیه یخرج نحو : کرسیّ وفائده النسبه فائده الصفه.

قال : وحقّه أن یحذف منه تاء التأنیث ونون التثنیه والجمع کبصریّ وزیدیّ وقنّسریّ.

أقول : وحقّ المنسوب أن یحذف من المنسوب إلیه تاء التأنیث إن کانت فیه نحو : بصریّ فی بصره لئلّا یقع علامه التأنیث فی الوَسَط ، وأن یحذف زیاده التثنیه والجمع نحو : زیدیّ فی زیدان وزیدین وزیدون لئلّا یلزم إعرابان فی اسم واحد أحَدهما الإعراب بالحروف والآخر بالحرکه ، وکذا قنّسریّ بتشدید النون فی قنّسرین لأنّ نونه مشابه لنون الجمع اسم بلده بالشام.

قال : وأن یقال فی نحو : نمر ودئل نمریّ ودئلیّ.

أقول : وحقّ المنسوب أن یقال فی نحو : نمر ودئل بکسر العین اسم لقبیلتین نمریّ ودئلیّ بفتح العین لئلّا یجتمع کسرتان مع الیاءین.

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 1872

قال : وفی حنیفه حنفیّ.

أقول : وحقّ المنسوب أن یقال فی نحو : حنیفه ممّا هو علی وزن فعیله مَعَ صحّه العین واللام وعدم التضعیف حنفیّ أی یحذف تاؤه کما مرّ ثمّ یحذف یاؤه للفرق بینه وبین فعیل نحو : کریمیّ فی کریم ولم یعکس لأنّ المؤنّث لثقله أولی بالحذف وحینئذٍ یصیر علی وزن نَمِر فیفتح ثانیه ولا یحذف من المعتلّ العین نحو : طویلیّ فی طویله ، ولا من المضاعف نحو : شدیدیّ فی شدیده ، وأمّا معتلّ اللام فیجیء عقیب هذا.

قال : وفی نحو : غنیّه وضریّه واُمیّه ، غَنَویّ وضَرَویّ واُمَویّ.

أقول : وحقّ المنسوب أن یقال فی فعیله بفتح الفاء نحو : غنیّه وضریّه اسم قریه ، وفعیله بضمّها نحو : اُمیّه اسم قبیله من المعتلّ اللام غنویّ وضرویّ واُمَویّ أی یحذف تاؤه ثمّ یاؤه الاُولی ثمّ تقلب الیاء الأخیره واواً لئلّا یجتمع ثلاث یاءات ثمّ یفتح ثانیه إن لم یکن مفتوحاً ویکسر الواو مناسبه للیاء.

قال : وفیما آخره ألف ثالثه أو رابعه منقلبه عن واو کعصاً وأعشی عَصَوِیّ وأعْشَویّ.

أقول : وحقّ المنسوب فی اسم آخره ألف ثالثه أو رابعه منقلبه عن واو کعصا وأعشی ، أو یاء کرحی وأعمی ، عَصَوِیّ وأعشویّ ورحویّ وأعمویّ تقلب الألف واواً لالتقاء الساکنین ولا تقلب یاء لئلّا یجتمع الیاءات.

قال : وفی الزائده الرابعه القلب والحذف کحبلیّ وحبلویّ فی حُبْلی.

أقول : وحقّ المنسوب فی الألف الزائده الرابعه القلب والحذف مثل حبلی ،

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 1873

أمّا الحذف فقیاساً علی تاء التأنیث کحبلیّ ، وأمّا القلب فقیاساً علی أعشی کحبلویّ.

قال : وفی الخامسه الحذف لا غیر کحباریّ فی حباری.

أقول : وحقّ المنسوب فی الألف الخامسه الحذف لا غیر یعنی لا یجوز القلب للاستثقال کحباریّ فی حُباری ویعلم من ذلک أولویّه وجوب الحذف فی السادسه نحو : قبعثریّ فی قبعثری وهو الإبل القویّ.

قال : وفیما آخره یاء ثالثه کعم عمویّ وفی الرابعه کقاض قاضیّ وقاضویّ ، والحذف أفصح ، وفی الخامسه الحذف لا غیر کمشتریّ فی مشتری.

أقول : وحقّ المنسوب فی الاسم الّذی آخره یاء ثالثه کعم بمعنی جاهل واصله عمی أعلّ إعلال قاض عَمَوِیّ أی القلب بالواو لاجتماع الیاءات وفی الرابعه کقاض قاضیّ أی الحذف وقاضویّ أی القلب ، والحذف أفصح لثقل الرباعی ، وفی الیاء الخامسه مشتریّ فی مشتری أی الحذف لا غیر لزیاده الثقل ویعلم من ذلک أولویّه وجوب الحذف فی السادسه کمستسقیّ فی مستَسقی.

قال : وفی المنصرف من الممدود کسائیّ وحربائیّ وفی غیر المنصرف من الممدود حمراویّ وزکریّاویّ.

أقول : وحقّ المنسوب فی الممدود المنصرف أی الّذی همزته بدل من الأصل نحو : کساء أو للإلحاق نحو : حرباء کسائیّ وحربائی أی بإثبات الهمزه ویعلم منه أنّ إثبات الهمزه الأصلیّه بالطریق الأولی نحو : قرّائیّ فی قرّاء

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 1874

وحقّ المنسوب فی الممدود الغیر المنصرف أی الّذی همزته للتأنیث نحو : حمراء وزکریّاء حمراویّ وزکریّاویّ أی القلب بالواو ، أمّا القلب فلأنّ الحذف یخلّ مع التأنیث والإثبات یستلزم کون علامه التأنیث فی الوَسَط وأمّا الواو فلئلّا یجتمع الیاءات وزکریّاء وإن کان أعجمیّاً لکنّه اُجری مجری العربی.

قال : وإذا نسب إلی الجمع ردّ إلی واحده کفرضیّ وصحفیّ فی الفرائض والصحائف.

أقول : الفرضیّ الماهر فی الفرائض والصحفیّ کثیر النظر فی الصحف وهما منسوبان إلی فرائض وصحائف بعد أن یردّ الی فریضه وصحیفه وفُعِل بهما ما فعل بحنیفه.

14-أسماء العدد

قال : أسماء العدد وتقول ثلاثه إلی عشره فی المذکّر وفی المؤنّث ثلاث إلی عشر.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الثالث عشر شرع فی الصنف الرابع عشر ، اعنی أسماء العدد ، وقد عرفت معناها فی أوّل الکتاب والغرض هنا بیان کیفیّه استعمالها ، وإنّما لم یذکر واحداً أو اثنین لأنّهما لا یستعملان إلّا علی القیاس ففی المذکّر تقول : واحد واثنان بالتذکیر وفی المؤنّث واحده واثنتان أو ثنتان بالتأنیث ، وبعد ذلک یکون بخلاف القیاس أی یؤنّث فی المذکّر ویذکّر فی المؤنّث فتقول : ثلاثه رجال وأربعه رجال إلی عشره رجال بتاء التأنیث ، وثلاث نسوه وأربع نسوه إلی عشر نسوه من غیر التاء وذلک لأنّ الثلاثه فما فوقها بمعنی الجماعه فهی فی المعنی مؤنّث فینبغی أن یزاد علامه التأنیث ، أعنی التاء فی اللفظ لیطابق المعنی والمذکّر لکونه

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 1875

أصلاً هو أولی برعایه هذه المطابقه وإذا روعیت فیه ففی المؤنّث لا یمکن وإلّا لم یبق فرق بینهما.

قال : والممیّز مجرور ومنصوب ، فالمجرور مفرد وهو ممیّز المائه والألف ، ومجموع وهو ممیّز الثلاثه إلی العشره نحو : مائه درهم وألف دینار وثلاثه أثواب وعشره غلمه وقد شذّ نحو : ثلاثمائه وأربعمائه.

أقول : العدد لابهامه لا بدّ له من ممیّز یمتاز به المعدود من غیره وتقسیمه مع الأمثله ظاهر ، وإنّما یجوز الجرّ لإضافه العدد إلیه وإنّما یکون فی المائه وتثنیتها والألف وتثنیته وجمعه مفرداً لاستغنائه عن الجمع ، وإنّما یکون فی الثلاثه إلی العشره مجموعاً لیطابق العدد المعدود ، وأمّا الشذوذ فی ثلاثمائه وأربعمائه إلی تسعمائه فلأنّ مائه مفرد وقد وقعت ممیّز الثلاثه إلی تسعه وقد قلنا أنّ ممیّز ذلک یجب أن یکون جمعاً فالقیاس أن یقال ثلاث مئات أو مئین إلی تسع مئات أو مئین.

قال : والمنصوب ممیّز أحد عشر إلی تسعه وتسعین ولا یکون إلّا مفرداً.

أقول : أمّا النصب فلامتناع إضافه المرکّب لأنّه یمتنع أن یصیر ثلاثه أشیاء کشیء واحد ، وأمّا الإفراد فلاستغنائه عن الجمع ومثاله : عندی أحد عشر درهماً وعشرون دیناراً وتسعه وتسعون ثوباً.

قال : وممیّز العشره فما دونها حقّه أن یکون جمع قلّه نحو : عشره أفْلُسٍ ، إلّا إذا أعْوز نحو : ثلاثه شُسوع.

أقول : معناه ظاهر وسببه أنّ العدد لمّا کان من مرتبه الآحاد الّتی هی أقلّ مراتب العدد جعل ممیّزه ما یطابقه فی القلّه إلّا إذا أعوز أی : فُقِد جمع

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 1876

القلّه بأن لا یکون من ذلک الممیّز مسموعاً من العرب فیؤتی بجمع الکثره نحو : ثلاثه شُسوع فإنّه لم یسمع عن العرب جمع القلّه من الشسع وهو زمام النعل.

قال : وتقول فی تأنیث الأعداد المرکّبه : إحدی عشره ، واثنتا عشره وثلاث عشره إلی تسع عشره یؤنّث الأوّل.

أقول : یعنی بالأعداد المرکّبه ما یترکّب من الآحاد والعشره أعنی إحدی عشره إلی تسع عشره فتقول فی تأنیثها : إحدی عشره واثنتا عشره وثلاث عشره إلی تسع عشره امرأه أمّا تأنیث إحدی واثنتا فقیاساً علی حاله الإفراد ، وأمّا تأنیث ثلاث إلی تسع فکذلک أیضاً ، وأمّا إدخال التاء فی عشره مع ثلاث إلی تسع فلأنّ إسقاطها حاله الإفراد إنّما کان للّبس بالمذکّر ولا لبس حاله الترکیب لحصول الفرق بالجزء الأوّل ، وأمّا إدخالها فیها مع إحدی واثنتا فلإجراء الباب علی نهج واحد فقوله : یؤنّث الأوّل ، معناه أنّ الجزء الأوّل من إحدی عشره واثنتا عشره وثلاث عشره إلی تسع عشره یؤتی به علی ما هو القیاس فی المؤنّث أی بإدخال الألف والتاء فی إحدی واثنتا وبإسقاط التاء فی ثلاث إلی تسع فی المؤنّث إذ الإسقاط فیه دلیل التأنیث.

قال : وتسکن الشین من عشره أو تکسرها.

أقول : الإسکان حجازیّه وذلک لئلّا یلزم توالی أربع حرکات والکسره تمیمیّه وذلک لئلّا یتولی أکثر من ثلاث فتحات فی کلمه واحده.

15-الأسماء المتّصله بالأفعال
اشاره

قال : الأسماء المتّصله بالأفعال

المصدر

فالمصدر هو الاسم الّذی یشتقّ منه الفعل

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 1877

ویعمل عمل فعله نحو : عجبت من ضرب زیدٌ عمرواً ، ومن ضرب عمراً زیدٌ.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الرابع عشر شرع فی الصنف الخامس عشر الّذی هو آخر أقسام الاسم أعنی الأسماء المتصله بالأفعال. فمنها المصدر وهو الاسم الّذی یشتقّ منه الفعل ، فقوله : الاسم ، شامل لجمیع الأسماء ، وبقوله : یشتقّ منه الفعل ، یخرج غیره ، ویعمل المصدر عمل فعله الّذی یشتقّ منه سواء کان بمعنی الماضی أو الحال أو الاستقبال نحو : عجبتُ من ضَرْب زیدٌ عمراً أمسِ أو الآن أو غداً برفع زید علی الفاعلیّه وبنصب عمراً علی المفعولیّه ، کما فی عجبت من أن ضَرَبَ أو یَضْرِبُ الآن أو غداً زیدٌ عمراً ، وإن شئت قدّمت المفعول علی الفاعل نحو : عجبت من ضرب عمراً زیدٌ.

قال : ویضاف إلی الفاعل فیبقی المفعول منصوباً نحو : عجبت من ضَرْب زیدٍ عمراً ، وإلی المفعول فیبقی الفاعل مرفوعاً نحو : عجبت من ضرب عمرو زیدٌ.

أقول : إنّما جوّزت الإضافه للتخفیف وهذه إضافه معنویّه بمعنی اللام بدلیل قولهم : عجبت من قیامک الحَسَن فإنّ الحَسَن صفه للقیام مع أنّه معرفه.

قال : ولا یتقدّم علیه معموله.

أقول : المراد بالمعمول المفعول وسببه أنّ المصدر مقدّر بأن مع الفعل فکما لا یتقدّم معمُول ما بَعد أن عَلَیْها فکذلک لا یتقدّم ما بعد المصدر علیه فلا یقال : زیداً ضَرْبُک خَیْرٌ له ، کما لا یقال : زیداً أنْ تَضْرب خیر له.

* * *

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 1878

اسم الفاعل

قال : واسم الفاعل یعمل عمل یفعل من فعله إذا کان بمعنی الحال أو الاستقبال نحو : زید ضارب غلامُه عمراً الیوم أو غداً ، ولو قلت : أمْسِ لم یجز إلّا إذا اُرید به حکایه حال ماضیه.

أقول : من الأسماء المتّصله بالأفعال اسم الفاعل ، وهو اسم مشتقّ من یفعل لمن قام به الفعل علی معنی الحدوث ، ویعمل عمل یفعل من فعله أی عمل المضارع المبنیّ للفاعل المشتقّ من مَصْدره بشرط أن یکون اسم الفاعل بمعنی الحال أو الاستقبال نحو : زیدٌ ضارب غلامُهُ عمراً الیوم أو غداً ، وإنّما اختصّ بعمل المضارع واشترط فیه الحال والاستقبال لأنّه إنّما یعمل لمشابهه الفعل ، وهو فی اللفظ مشابه للمضارع من حیث الحروف والحرکات والسکنات فإنّ ضارباً مثل یضرب فی الحروف والحرکه والسکون ، فإذا کان بمعنی الحال أو الاستقبال کان مشابهاً له فی المعنی أیضاً فیقوی مشابهته بالفعل لفظاً ومعنی بخلاف المصدر فإنّه إنّما یعمل عمل فعله لأنّه أصل الفعل ومشتمل علی معناه ، ولذلک قال : ویعمل عمل فعله ، أی سواء کان ماضیاً أو غیره وإذا کان کذلک فلو قلت : زید ضارب غلامه عمراً أمس لم یجز لفقدان المشابهه المعنویّه حینئذٍ إلّا إذا اُرید بذلک الماضی حکایه حال ماضیه فحینئذٍ یجوز أن یعمل کقوله تعالی : «وَکَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَیْهِ بِالْوَصِیدِ» (1) فإنّ ذِرَاعَیْهِ منصوب بباسط مع أنّ هذا البسط فی قصّه أصحاب الکهف وهی ماضیه لکن لمّا وردت فی مورد الحکایه صارت کالموجود فی الحال.

اسم المفعول

قال : واسم المفعول یعمل عمل یُفْعَل من فعله نحو : زید مضروب غلامه.

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 1879


1- الکهف : ١٨.

أقول : ومن الأسماء المتّصله بالأفعال اسم المفعول وهو المشتقّ من یفعل لمن وقع علیه الفعل ، ویعمل عمل یُفعَل من فعله أی عمل المضارع المبنیّ للمفعول المشتقّ من مصدره نحو : زید مضروب غلامه ، وسبب ذلک کما مرّ فی اسم الفاعل ویشترط هاهنا ما یشترط هنالک.

الصفه المشبّهه

قال : والصفه المشبّهه نحو : کریمٌ وحَسَنٌ عملها کعمل فعلها نحو : زیدٌ کریم حَسَبُهُ وحَسَنٌ وَجْهُهُ.

أقول : ومن الأسماء المتصله بالأفعال الصفه المشبّهه وهی ما اشتقّ من فعل لازم لمن قام به الفعل علی معنی الثبوت نحو : زید کریم وحَسَن فإنّهما مشتقّان من الکرامه والحُسن لذاتین متّصفتین بهما وعمل الصفه المشبّهه کعمل فعلها الّذی اشتقّ من مصدرها نحو : زید کریم حَسَبُه ، وحَسَن وجهُهُ ، فیرفع حسبه بکریم ووجهه بحسن کما فی زید کَرُمَ حَسَبُه وحَسُنَ وجهُه وسمّیت صفه مشبّهه لشبهها باسم الفاعل فی الإفراد التثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث فإنّه یقال : حَسَنٌ حَسَنانِ حَسَنُونَ حَسَنَهٌ حَسَنتانِ حَسَناتٌ ، کما یقال : ضاربٌ ضاربان ضاربونَ ضاربهٌ ضاربتانِ ضارباتٌ مَعَ اشتراکهما فی قیام الفعل بهما ولذلک لم یشبه باسم المفعول وإنّما لم یشترط فی عملها أن یکون بمعنی الحال أو الاستقبال لأنّها بمعنی الثبوت والحال والاستقبال من خواصّ الحدوث.

أفعل التفضیل

قال : وأفعل التفضیل لا یعمل فی الظاهر فلا یقال : مررت برجل أفضل منه أبوه.

أقول : ومن الأسماء المتّصله بالأفعال أفعل التفضیل ، وهو المشتقّ من الفعل الموصوف بالزیاده علی غیره نحو : الأفضل ، فإنّه مشتقّ من الفضل

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 1880

لذات موصوفه بزیاده الفضل علی غیرها ولا یعمل أفعل التفضیل فی ظاهر الاسم لضعف عمله فإنّه لا فعل بمعناه بخلاف باقی المشتقّات فلا یقال : مررت برجل أفضل منه أبوه ( بفتح أفضل ) حتّی یکون مجروراً صفه لرجل وأبوه فاعله ، بل برفعه حتّی یکون أبوه مبتدأ وأفضل خبره ومنه متعلّقاً به والجمله صفه لرجل.

قال : ویلزمه التنکیر مع «مِنْ» فإذا فارقته فالتعریف باللام أو الإضافه نحو : زید الأفضل ، وأفضل الرجال.

أقول : یلزم أفعل التفضیل التنکیر مع «مِنْ» أی إذا استعمل مع «مِنْ» لا یجوز أن یکون مضافاً أو معرّفاً باللام فإذا فارقت «مِنْ» عن أفعل التفضیل فیلزمه التعریف إمّا باللام أو الإضافه نحو : زید الأفضل ، وزید أفضل الرجال ، والحاصل أنّ أفعل التفضیل یجب أن یکون مستعملاً مع أحد الاُمور الثلاثه أعنی «مِنْ واللام والإضافه» لأنّه لا بدّ له من مفضّل علیه وذکر المفضّل علیه لا یمکن إلّا بأحد هذه الطرق فلا یجوز الجمع بین اثنین منها نحو : زید الأفضل من عمرو ، ولا ترک الجمیع نحو : زید أفضل ، إلّا إذا علم کقول المکبّر : الله أکبر أی من کلّ شیء ، وفی کلامه نظر لأنّه یوهم أنّ أفعَل التفضیل إذا لم یکن مع «مِنْ» یلزم أن یکون مضافاً إلی المعرفه أو معرّفاً باللام ولیس کذلک إذ یجوز أن یکون مضافاً إلی نکره نحو : مررت بأفضل رجال ویمکن أن یجاب عنه بأنّ إضافه أفضل إلی رجال تفید التخصیص وهو نوع من التعریف.

قال : وما دام منکّراً استوی فیه الذکور والإناث والمفرد والاثنان والجمع.

أقول : وما دام أفعل التفضیل منکّراً أی مستعملاً مع «مِنْ» استوی فیه

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 1881

الذکور والإناث والمفرد والاثنان والجمع نحو : زید أفضل من عمروٍ ، والزیدان أفضل من عمروٍ ، والزیدون أفضل من عمروٍ ، وهند أجْمل مِن دعْدٍ ، والهندان أجمل من دَعْدٍ ، والهندات أجْمل من دَعْدٍ ، وذلک لأنّ أفعل التفضیل یشبه أفعل التعجّب فی اللفظ والمعنی أعنی المبالغه ، ولذلک لا یبنی إلّا ممّا یبنی منه أفعل التعجّب أعنی ثلاثیّاً مجرّداً لیس بلون ولا عیب وأفعل التعجّب لا یثنّی ولا یجمع ولا یؤنّث لأنّه فعل فکذلک ما یشبهه.

قال : فإذا عرّف باللام انّث وثنّی وجمع.

أقول : إذا عرّف أفعل التفضیل باللام اُنّث وثنّی وجمع نحو : زید الأفضل ، والزیدان الأفضلان ، والزیدون الأفضلون ، وهند الفضلی ، والهندان الفضلیان والهندات الفضلیات ، وذلک لأنّه یخرج بسَبَب اللام عن شبه الفعل لأنّها من خواصّ الأسماء فلا جرم یدخله علامه التثنیه والجمع والتأنیث.

قال : وإذا اُضیف ساغ فیه الأمران.

أقول : إذا اُضیف أفعل التفضیل جاز فیه الأمران أی التسویه بین المذکّر والمؤنّث والمفرد وغیره ، وعدم التسویه ، ویعبّر عن الأمرین بالمطابقه وعدم المطابقه نحو : زید أفضل الناس ، والزیدان أفضل الناس وأفضلا الناس ، والزیدون أفضل الناس وأفضلوا الناس ، وهند أفضل النساء وفضلی النساء ، والهندان أفضل النساء وفضلیا النساء ، والهندات أفضل النساء وفضلیات النساء ، أمّا المطابقه فلضعف شبهه بالفعل لدخول الإضافه ، وأمّا عدمها فلشبهه بالّذی مع «مِنْ» فی ذکر المفضّل علیه صریحاً.

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 1882

باب الفعل و أصنافه

اشاره

قال : باب الفعل : وهو ما صحّ أن یدخله قد ، وحرف الاستقبال ، والجوازم ، واتّصل به ضمیر المرفوع ، وتاء التأنیث الساکنه نحو : قَدْ ضَرَبَ ، وسَیَضْرِبُ ، وسَوْفَ یَضْرِبُ ، ولَم یَضْرِبْ ، وضَرَبْتُ ، وضَرَبَتْ.

أقول : لمّا فرغ عن القسم الأوّل من أقسام الکلمه أعنی الاسم شرع فی القسم الثانی وهو الفعل فعرّفه ببعض خواصّه المشهوره ، وإنّما قدّمه علی الحرف لأصالته بوقوعه أحد جزئی الکلام أعنی المسند. وسبب الاختصاص فی «قد» أنّها لتقریب الماضی إلی الحال أو لتقلیل الفعل المستقبل وهما لا یوجدان إلّا فی الفعل ، وفی حرفی الاستقبال والجوازم أنّ الاستقبال والجزم لا یوجدان أیضاً إلّا فی الفعل وفی الضمائر المرفوعه أعنی الألف والواو والیاء والتاء والنون فی نحو : ضَرَبا وضَرَبُوا واضربی وتضربین وضربتَُِ وضَرَبْنَ وضَرَبْنا أنّها فواعل والفاعل لا یکون بالأصاله إلّا للفعل وفی تاء التأنیث الساکنه أنّها دلیل تأنیث الفاعل ، وقد قلنا أنّ الفاعل إنّما یکون بالأصاله للفعل وإنّما قیّد التاء بالساکنه لأنّ المتحرّکه من خواصّ الاسم کطلحه.

قال : وأصنافه الماضی والمضارع والأمر والمتعدّی وغیر المتعدّی والمبنیّ للمفعول وأفعال القلوب والأفعال الناقصه والأفعال المقاربه وأفعال المدح والذمّ وفعلا التعجب.

أقول : کما أنّ الاسم کان ذا أصناف کذلک الفعل له أصناف ، وقد عرفت معنی الصنف وأصناف الفعل المذکوره فی هذا الکتاب أحد عشر

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 1883

صنفاً وستعرف کلّ واحد فی موضعه.

1-الماضی

قال : الماضی هو الّذی یدلّ علی حدث فی زمان قبل زمانک نحو : ضَرَبَ.

أقول : لمّا ذکر أصناف الفعل علی طریق الإجمال شرع فی ذکرها علی طریق التفصیل مع رعایه ترتیب السابق فی اللاحق فابتدأ بالماضی الّذی هو أوّل الأصناف وعرّفه بأنّه الفعل الّذی یدلّ علی حدث أی علی معنی واقع فی زمان قبل زمانک نحو : ضَرَبَ فإنّه یدلّ علی حدث واقع فی الزمان الماضی.

قال : وهو مبنیّ علی الفتح إلّا إذا عرض علیه ما یوجب سکونه أو ضمّه.

أقول : الماضی مبنیّ علی الفتح أمّا البناء فلعدم احتیاجه إلی الإعراب وأمّا الحرکه فلوقوعه موقع الاسم نحو : زید ضَرَبَ ، فإنّه فی معنی زیدٌ ضاربٌ ، وأمّا الفتح فلخفّته إلّا إذا عرض علیه شیء یوجب ذلک الشیء سکون الماضی کالضمیر المرفوع المتحرّک نحو : ضَرَبْتَُِ ، أو یوجب ضمّه کالواو فی نحو : ضَرَبُوا فإنّه حینئذٍ یبنی علی السکون أو الضمّ ، أمّا السکون فلکراهیّه توالی الحرکات الأربع فیما هو کالکلمه الواحده فإنّ الفاعل کالجزء من الفعل بخلاف المفعول فإنّه کالمنفصل ولذلک لم یغیّر ما قبله نحو : ضَرَبَک ، وأمّا الضمّ فلمجانسه الواو.

2-المضارع

قال : المضارع هو ما اعتقب فی صَدْره احدی الزوائد الأربع نحو : یفعل وتفعل وأفعل ونفعل.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الأوّل من أصناف الفعل شرع فی الصنف الثانی أعنی المضارع ، وهو الفعل الّذی وجدت فی أوّله احدی الزوائد

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 1884

الأربع من الیاء نحو : یفعل ، أو التاء نحو : تفعل ، أو الهمزه نحو : أفعل ، أو النون نحو : نفعل ، ویسمّی هذه الحروف حروف المضارعه أی المشابهه لأنّ الفعل بسببها یشبه الاسم کما سیجیء ولذلک سمّی مضارعاً. وإنّما اختصّت الزیاده بهذه الحروف لأنّ بعضها من حروف اللین وهو الیاء ، وبعضها قریب المخرج منها وهی الهمزه فإنّها قریب المخرج من الألف ، وبعضها تبدل منها وهی التاء لأنّها تبدل من الواو نحو : تراث فی وراث بمعنی المیراث ، وبعضها یشبهها فی سهوله التلفّظ وهی النون فإنّ غنّتها تشبه حرف اللین.

واعلم أنّ الاعتقاب والتعاقب بین الشیئین أی یجیء أحدهما عقیب الآخر فمعناهما فی الحروف أن لا یجوز خلوّ الکلمه عن جمیعها ، ولا یوجد أکثر من واحد فیها والزوائد الأربع کذلک فإنّ المضارع لا یجوز أن یخلو عنها ولا أن یجتمع فیه أکثر من واحد منها.

قال : ویشترک فیه الحاضر والمستقبل إلّا إذا دخله اللام أو سوف.

أقول : یشترک فی المضارع الحاضر والمستقبل أی یصلح کلیهما نحو : یفعل زید ، فإنّه یحتمل أن یفعل الآن أو غداً إلّا إذا دخل المضارع لام الابتداء فإنّه حینئذٍ یختصّ بالحاضر نحو : زید لَیقُومُ أی الآن ، أو دخله سوف فإنّه حینئذٍ یختصّ بالمستقبل نحو : زید سوف یقوم ، أی غداً ، ونحوه ، وکذا إذا دخله السین نحو : زید سَیَقوم ، وإنّما لم یذکرها استغناء باُختها عنها ، وهذا المعنی أعنی العموم والخصوص هو الّذی یضارع به المضارع أی یشبه الاسم فإنّ الاسم أیضاً یحتمل العموم والخصوص کرجل والرجل.

قال : ویعرب بالرفع والنصب والجزم.

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 1885

أقول : إنّما اُعرب المضارع لأنّه مشابه الاسم کما مرّ ، وإنّما دخل فیه الجزم لیکون عوضاً عن الجرّ فی الأسماء.

قال : وارتفاعه بمعنی وهو وقوعه موقع الاسم نحو : زید یضرب.

أقول : ارتفاع المضارع بأمر معنویّ وهو وقوع المضارع فی موقع الاسم نحو : زید یضرب ، فإنّه فی معنی زید ضارب ، فوقوع یضرب فی موقع ضارب عامل فیه وهو أمر معنویّ.

قال : وانتصابه باربعه أحرف نحو : أنْ یَخْرُجَ ، ولَنْ یَضْرِبَ ، وکَیْ یُکْرِمَ ، وإذَنْ یَذْهبَ.

أقول : انتصاب المضارع بأربعه أحرف :

الأوّل : «أنْ» وهی لا تخلو من أن یکون قبلها فعل علم أو ظنّ أو غیرهما فإن کان غیرهما یکون ناصبه نحو : اُریدُ أنْ یَخْرُجَ زید ، وإن کان فعل العلم فلیست بناصبه بل مخفّفه من المثقّله نحو : عَلِمْتُ أنْ سَیَقُومُ زَیْد برفع یقوم وزیاده السین للفرق بینه وبین أن الناصبه ، وإن کان فعل الظنّ جاز الوجهان نحو : ظننتُ أن یقومَ ( بالنصب ) وأن سَیَقُومُ ( بالرفع ).

والثانی : «لَنْ» نحو : لَنْ یَضْرِبَ زَیْدٌ ، ومعنی لَنْ نفی الاستقبال ولهذا لا یستعمل إلّا مع الفعل المستقبل.

والثالث : «کَیْ» نحو : جِئتُ کَیْ یُکْرمَنی زید.

والرابع : «إذنْ» وهی إنّما تنصب بشرطین : الأوّل : أن لا یکون ما بعدها معتمداً علی ما قبلها أی لا یکون بینهما تعلّق ، والثانی : أن یکون مدخولها مستقبلاً نحو : إذَنْ یَذْهَبَ ، فإن فقد الشرطان أو أحدهما لا تنصب ، أمّا انتفاء الأوّل فنحو قولک لمن قال : آتیک أنَا إذَنْ اُکْرِمُکَ ، فإنّ اُکرمک

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 1886

متعلّق بما قبله لأنّه خبره. وأمّا انتفاء الثانی فنحو قولِک لِمَن حَدَّثک : إذَنْ أظُنّکَ کاذباً ، فإنّه للحال. وأمّا انتفاؤهما فنحو قولک له : أنا إذنْ أظُنّک کاذباً.

قال : وینصب بإضمار «أنْ» بعد خمسه أحرف وهی : حتّی ، واللام ، وأو بمعنی إلی أن ، وواو الجمع ، والفاء فی جواب الأشیاء الستّه : الأمر والنهی والنفی والاستفهام والتمنّی والعرض ، نحو : سِرْتُ حتّی أدْخُلَها ، وجئتُکَ لِتُکْرِمَنی ، وَلألَزمنَّکَ أو تُعْطِیَنی حقّی ، وَلا تأکل السَّمَکَ وتَشْربَ اللَّبَن ، وائتنی فَاُکْرِمَکَ ، «وَلا تَطْغَوْا فِیهِ فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی» (1) ، وما تأتینا فَتُحَدِّثَنا ، وَهَلْ أسْألُکَ فَتُجیبَنی ولَیْتَنی عِنْدَکَ فَأفُوزَ ، وَألا تَنْزِلُ بِنا فَتُصیبَ خیراً مِنّا.

أقول : وینصب المضارع بإضمار «أنْ» بعد الحروف المذکوره أمّا بعد حتّی واللام فلأنّهما حرفا جرّ فیجب أن یضمر أنْ بعدهما حتّی یصیر ما بعدهما فی تأویل الاسم فإنّ حرف الجرّ لا یدخل علی الأفعال ، وأمّا بعد أو فلأنّها بمعنی حرف الجرّ أیضاً أعنی إلی ، والتقدیر سِرْتُ حتّی أنْ أدخلها ولِأنْ تُکْرمَنی وَإلی أن تُعِطینی حَقّی أی سِرْتُ حَتّی دخولی إیّاها ، ولإکرامِکَ إیّایّ ، وإلَی إعْطائِکَ حَقّی.

وأمّا بعد الواو والفاء فلأنّ ما قبلهما فی غیر النفی إنشاء وما بعدهما إخبار وعطف الإخبار علی الإنشاء غیر مناسب فیجب أن یؤوّل ما قبلهما بما هو فی معناه وحینئذٍ یصیر المعطوف علیه بالضروره اسماً کما سیتحقّق عنْد بیان معنی الأمثله فیلزم أن یجعل المعطوف أعنی المضارع أیضاً فی تأویل

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 1887


1- طه : ٨١.

الاسم وذلک لا یمکن إلّا باضمار أنْ ، وأمّا فی النفی فلحمله علی النهی لأنّهما أخوان من حیث إنّهما یدلّان علی ترک الفعل فالتقدیر وأن تشرب اللبن ، فأن اُکرمک ، فأنْ یحلّ ، فأنْ تحدّثنا ، فأن تجیبَنی ، فأنْ أفُوزَ ، فأن تصیبَ ، والمعنی لا یکن منک أکل السَّمک وشرب اللبن ، ولیکن إتیان منک فإکرام منّی ، ولا یکن طغیان منکم فحلول غضب منّی ، ولم یکن منک إتیان فحدیث منّی أی لو تأتینا فتحدّثنا ولمّا لم تأتنا فکیف تحدّثنا ، وهل یکون سؤال منّی فإجابه منک ، ولیت لی عندک حصولاً ففوزاً ، وألا نزول لک بنا فإصابه خیر منّا.

واعلم أنّ النصب بإضمار «أنْ» بعد الواو والفاء مشروط بشرطین : أحدهما مشترک ، والآخر مختصّ. أمّا المشترک فهو أن یکون قبل الواو والفاء أحد الاُمور الستّه المذکوره فی الکتاب. وأمّا المختصّ بالواو فالجمعیّه بین ما قبلها وما بعدها.

وأمّا المختصّ بالفاء فسببیّه ما قبلها لما بعدها والمصنّف خلط أمثله الواو والفاء اعتماداً علی فهم المتعلّم فإنّ کلّ مثال للواو یجوز أن یقرأ بالفاء وبالعکس.

واعلم أنّ هذه المواضع تستدعی زیاده تحقیق لکن هذا المختصر لا یسع ذلک.

قال : وانجزامه بخمسه أحرف نحو : لم یخرجْ ، ولمّا یَحْضُرْ ، ولْیَضْرِبْ ، ولا تَفْعَلْ ، وإنْ تُکْرِمْنی اُکرِمْکَ. وبتسعه أسماء متضمّنه معنی «إنْ» وهی : مَن وما وأیّ وأیْنَ وأنّی ومَتی وحَیْثُما وإذْ ما ومَهْما نحو : مَنْ یُکْرِمْنی اُکرِمْهُ وعلیه فقس.

أقول : انجزام المضارع إمّا بالحروف أو بالأسماء.

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 1888

والحروف الجازمه خمسه ، أربعه منها تجزم فعلاً واحداً وهی : لم ولمّا ولام الأمر ولاء الناهیّه ، وواحده تجزم فعلین وهی إن الشرطیّه.

والأسماء الجازمه هی التسعه المذکوره ، وهی إنّما تَجْزم فعلین لأنّها متضمّنه معنی إنْ ، فإنّ قولنا : مَنْ یکرمْنی اُکرِمْه فی معنی إنْ یکرمْنی هو اُکرمْهُ أنَا فتجزم فعلین کما تجزم إنْ ، والمذکوره من الأمثله ظاهره والبواقی : ما تَصْنَعْ أصْنَعْ وأیّاً تَضْرِبْ أضْرِبْ ، وأیْنَ تَکُنْ أکُنْ ، وأنّی تَجْلِسْ أجْلِسْ ، ومَتی تَقْعُدْ أقْعُدْ ، وحَیْثُما تَذْهَبْ أذْهَبْ ، وإذْ ما تَفْعَل أفْعَلْ ، وَمَهما تَضْحَکْ أضْحَکْ ، وأصل مهما «ما» زیدت علیه ما للتأکید فصار «ماما» ثمّ اُبدلت الألف هاءً لتحسین اللفظ.

قال : وینجزم بِإنْ مضمره فی جواب الأشیاء الستّه الّتی تجاب بالفاء إلّا النفی نحو : ائتِنی اُکْرِمْکَ ، وعلیه فقس.

أقول : وینجزم المضارع أیضاً بإنْ الشرطیّه حال کونها مضمره فی جواب الأشیاء الستّه الّتی یجیء فی جوابها الفاء أعنی الأمر والنهی والنفی والاستفهام والتمنّی والعرض إلّا النفی منها فإنّ إنْ لا تضمر بعده والأمثله نحو : ائتنی اُکرمْک أی ائتنی فإنّک إنْ تأتنی اُکرمْک ، ولا تکفر تدخل الجنّه أی لا تکفر فإنّک إنْ لا تکفر تدخل الجنّه ، وأینَ بَیْتُکَ أزُرْکَ أی أین بیتک فإنّی إنْ أعرف بیتک أزرک ، ولیتَ لی مالاً اُنفِقْه أی لیت لی مالاً فإنّی إنْ یَحْصُل لی مال اُنْفِقْهُ ، وألا تنزل بنا تُصِبْ خیراً أی ألا تنزل فإنّک إنْ تنزل بنا تُصِبْ خیراً. وإنّما اُضمرت «إنْ» بعد المذکورات لأنّ کلّا منها یدلّ علی أنّ الجزء الثانی مشروط بالجزء الأوّل فیدلّ علی أنّ هنا شرطاً مقدّراً بخلاف النفی فإنّ مدخوله قطعیّ فلا یدلّ علی تعلیق ما بعده بشیء فلا یصیر دلیلاً علی تقدیر الشرط.

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 1889

قال : ویلحقه بعد ألف الضمیر وواوه وَیائه نون عوضاً عن الرفع فی المفرد نحو : یضربان ویضربون وتضربین ، وذلک فی الرفع دون النصب والجزم.

أقول : یلحق المضارع بعد ألف الضمیر وواوه ویائه نون عوضاً عن الحرکه فی المفرد وتکون مکسوره فی التثنیه ، ومفتوحه فی الجمع قیاساً علی تثنیه الأسماء وجمعها ، ولحوق النون إنّما یکون فی الرفع ویحذف فی النصب والجزم أمّا فی الجزم فلکونها عوضاً عمّا یحذف فیه أعنی الحرکه ، وأمّا فی النصب فللحمل علی الجزم فإنّ الجزم فی الأفعال بمنزله الجرّ فی الأسماء فکما أنّ النصب محمول علی الجرّ فی الأسماء کذلک حمل علی ما هو بدل الجرّ فی الأفعال.

3-الأمر

قال : الأمر هو ما یؤمر به الفاعل المخاطب علی مثال : افْعَلْ ، نحو : ضَعْ ، وضارِبْ ودَحْرِج ، وغیره باللام نحو : لِیُضْرَبْ زید ، ولِتُضْرَبْ أنْتَ ، ولاُضْرَبْ أنَا ، ولِیَضْرِبْ زید ولِأَضرِبْ أنا.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الثانی شرع فی الصنف الثالث أعنی الأمر وهو الفعل الّذی یؤمر به الفاعل المخاطب حال کونها علی مثال افعل نحو : ضَعْ من تَضَعْ ، وضاربْ من تُضارِبُ ، ودحرج من تُدَحْرج ، أو یؤمر به غیر الفاعل المخاطب باللام سواء کان المأمور غیر الفاعل نحو : لیُضْرَبْ زَیْدٌ ، ولتُضرَبْ أنْتَ ، ولِاُضْرَبْ أنَا علی البناء المجهول فی الکلّ أو فاعلاً نحو : لِیَضْرِبْ زَیْد ، ولِأضْرِب أنَا علی البناءِ المعلوم فیهما ، والأوّل یسمّی أمر المخاطب ، والثانی أمر الغائب ومعنی قوله : علی مثال افعلْ ، أن یحذف حرف المضارعه ویجعل الباقی کالمجزوم علی وجه یمکن التلفّظ به بأن یکون ما بعد حرف المضارعه متحرّکاً ، أو یزاد فی أوّله همزه مفتوحه إن کان من باب الإفعال ، أو مکسوره إن کان من غیره إلّا إذا کان عین فعله مضموماً

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 1890

فإنّ الهمزه حینئذٍ تضمّ کما عرفت ، کلّ ذلک فی التصریف ویکون متضمّناً معنی افْعَلْ نحو : ضَعْ فإنّ معناه افعلْ الوضع ، وضارب أی افعلْ المضاربه ، ودحرجْ أی افعلْ الدحرجه ، واضربْ أی افعلْ الضرب ، ولذلک خصّ المثال بافعلْ.

4و5-المتعدّی وغیر المتعدّی

قال : المتعدّی وغیر المتعدّی. فالمتعدّی ما کان له مفعول به ویتعدّی إلی واحد کضربتُ زیداً أو إلی اثنین نحو : کَسَوْتُهُ جُبَّهً وعلمتُهُ فاضلاً ، أو إلی ثلاثه نحو : أعلمتُ زیداً عمراً خیرَ الناس. وغیر المتعدّی ما یختصّ بالفاعل کَذَهَبَ زَیْدٌ.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الثالث شرع فی الصنف الرابع والخامس أعنی المتعدّی وغیر المتعدّی ولفظ الکتاب واضح وإنّما مثّل فی المتعدّی إلی اثنین بمثالین لأنّ المتعدّی إلی المفعولین قسمان : قسم یدخل علی المبتدأ والخبر ویُعَبّر عنه بأنّ مفعوله الثانی عباره عن الأوّل نحو : علمتُ زیداً فاضلاً فإنّ الأصل زیدٌ فاضلٌ والفاضل نفس زید. وقسم لیس کذلک نحو : کسَوتُ زَیْداً جُبّهً فإنّ زیداً وجُبّهً لیسا بمبتدأ وخبر لأنّ الجبّه غیر زید فأتی لکلّ قسم بمثال.

قال : وللتعدیه ثلاثه أسباب الهمزه ، وتثقیل الحشو ، وحرف الجرّ ، نحو : أذْهَبْتُهُ وفَرَّحْتُهُ وخَرَجْتُ بِهِ.

أقول : التعدیه جعل الشیء متعدّیاً وذلک الشیء قد یکون لازماً فیجعل متعدّیاً إلی مفعول واحد کالأمثله المذکوره فإنّ کلّاً من ذَهَبَ وفَرِحَ وخَرَجَ لازم ، وقد صار بالهمزه والتشدید والباء متعدّیاً إلی مفعول واحد ، وقد یکون متعدّیاً فی الأصل إلی واحد فیجعل متعدّیاً إلی اثنین نحو : عَلَّمْتُه

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 1891

الْقُرآنَ ، فإنّ عَلِمَ بمعنی عَرَفَ متعدٍّ إلی مفعول واحد وبالتشدید صار متعدّیاً إلی اثنین ، وقد یکون متعدّیاً إلی اثنین فیجعل متعدّیاً إلی ثلاثه نحو : أعلمتُ زیداً عمراً فاضلاً ، فإنّ عَلِمَ المتعدّی إلی مفعولین قد صار بالهمزه متعدّیاً إلی ثلاثه.

6-المبنی للمفعول

قال : المبنی للمفعول هو فعل ما لم یسمّ فاعله. ویسند الی مفعول به إلّا إذا کان الثانی فی باب علمت والثالث فی باب أعلمت ، وإلی المصدر والظرفین نحو : ضُرِبَ زیدٌ ، ومُرّ بعَمْرو وسیرَ سَیْرٌ شدید ، وسیر یومٌ کذا ، وسیر فرسخان.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الرابع والخامس شرع فی الصنف السادس أعنی المبنیّ للمفعول ، وهو فعل للمفعول أی فعل اُسند إلی مفعول به لم یسمّ فاعل ذلک المفعول وترک التسمیه قد یکون للجهل بالفاعل أو لتعظیمه أو لتحقیره مع قصد الاختصار. وشرطه فی الماضی أن یکسر ما قبل آخره ویضمّ أوّله فقط إن لم یکن فیه همزه ولا تاء ، ومع الثالث إن کان فیه همزه ، ومع الثانی إن کان فیه تاء ، وفی المضارع أن یضمّ أوّله ویفتح ما قبل الآخر لئلّا یلتبس بناؤه بغیره فإنّه لو لم یضمّ الأوّل فی الماضی لم یحصل الفرق فی باب علم ولو لم یکسر ما قبل الآخر لم یحصل الفرق فی باب أکرم إذ یلتبس بالمتکلّم المبنیّ للمفعول من مضارعه فإنّه لا اعتماد علی حرکه الآخر لأنّها تزول فی الوقف ولو لم یضمّ الثالث فیما أوّله الهمزه نحو : استخرج لالتبس بالأمر عند الوصل والوقف نحو : واستخرج ، ولو لم یضمّ الثانی فیما أوّله التاء نحو : تعلّم ، وتُعُوهِدَ لالتبس بمضارع باب التفعیل والمفاعله ، ولو لم یضمّ الأوّل فی المضارع لم یحصل الفرق فی باب یعلم ، ولو لم یفتح ما قبل الآخر لم یحصل الفرق فی باب

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 1892

یکرم ، ویسند فعل ما لم یسمّ فاعله إلی المفعول به سواء کان بلا واسطه نحو : ضرِبَ زید ، أو مع واسطه نحو : مُرَّ بعمروٍ ، إلّا إذا کان ذلک المفعول به المفعول الثانی فی باب علمت أی فی أفعال القلوب فإنّه لا یسند إلیه فلا یقال فی علمت زیداً فاضلاً ، علم فاضل زیداً ، لأنّ المفعول الثانی فی أفعال القلوب مسند إلی الأوّل فلو أقیم مقام الفاعل لصار مسنداً إلیه والشیء الواحد لا یکون مسنداً ومسنداً إلیه فی حاله واحده. ویعلم من ذلک أنّه لا یجوز أیضاً إسناده إلی المفعول الثالث فی باب أعلمت لأنّه فی الحقیقه هو الثانی فی باب علمت وإنّما قیّد بالثانی لأنّه یجوز أن یسند إلی الأوّل فی باب علمت وإلیه وإلی الثانی فی باب أعلمت لأنّ الأوّل فی باب علمت والثانی فی باب أعلمت مسنداً إلیهما.

وإذا اُقیما مقام الفاعل یکونان مسنداً إلیهما أیضاً والأوّل فی أعلمت لیس بمسند ولا مسند إلیه وإذا اُقیم مقام الفاعل یصیر مسنداً إلیه ولا امتناع فی شیء من ذلک وإنّما قیّد الثانی بباب علمت احترازاً من الثانی فی غیره ممّا لا یکون مفعوله الثانی عباره عن الأوّل نحو : أعطیت زیداً درهماً ، فإنّه یجوز أن یقال : اُعطی درهم زیداً واُعطی زید درهماً لأنّ مفعولی أعطیت لیسا بمبتدأ وخبر فلا یکون ثانیهما مسنداً إلی الأوّل فلا یلزم محذور لکن المفعول الأوّل أولی من الثانی لأنّ الأوّل آخذ أعنی زیداً والثانی مأخوذ أعنی درهماً. ویسند أیضاً إلی المصدر نحو : سیرَ سَیْرٌ شَدیدٌ ، وإنّما وصف المصدر لیعلم أنّه لا یجوز إقامه المصدر التأکیدی مقام الفاعل من غیر وصف إذ لا فائده فی ذلک لأنّ الفعل یدلّ وحده علی ما یدلّ علیه المصدر التأکیدی وحذف الفاعل وإقامه المفعول مقامه ینبغی أن یفید فائده متجدّده ویسند أیضاً إلی الظرفین أعنی ظرف الزمان نحو : سیرَ یَوْم کذا ، وظرف المکان نحو : سیر فرسخان.

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 1893

واعلم أنّه لا یجوز إقامه المفعول له والمفعول معه مقام الفاعل وأنّه إذا وجد المفعول به فی الکلام لا یجوز أیضاً أن یقام غیره مقام الفاعل.

7-أفعال القلوب

قال : أفعال القلوب وهی : ظننت ، وحَسِبْت ، وخلت ، وزعمت ، وعلمت ، ورأیت ، ووجدت. تدخل علی المبتدأ والخبر فتنصبهما علی المفعولیّه نحو : ظننت زیداً منطلقاً.

أقول : لمّا فرغ من الصنف السادس شرع فی الصنف السابع أعنی أفعال القلوب وهی سبعه أفعال تدلّ علی شکّ أو یقین ، ثلاثه منها للشکّ وهی : ظَنَنْتُ ، وحَسِبْتُ ، وخِلْتُ. وثلاثه منها للیقین نحو : علمت ، ووجدت ، ورأیت. وواحد منها یشترک أی یستعمل تاره للشکّ واُخری للیقین وهو زعمت. وإنّما سمیّت أفعال القلوب لکونها عباره عن الإدراک المتعلّق بالقلب والباقی ظاهر.

قال : وحَسِبْتُ ، وخِلْتُ لا زمان لذلک دون الباقیه فإنّک تقول : ظننته أی اتّهمته ، وعلمته أی عرفته ، وزعمت ذلک أی قلته ، ورأیته أی أبصرته ، ووجدت الضالّه أی صادفتها.

أقول : وحسبت وخِلْت لا زمان للدخول علی المبتدأ والخبر ، ونصبهما علی المفعولیّه دون الخمسه الباقیه فإنّ کلاً منها قد یستعمل بمعنی فعل متعدّ إلی مفعول واحد إذ ظننت قد یکون من الظِّنّه ( بکسر الظاء ) بمعنی التهمه. وهی لا تستدعی إلّا مفعولاً واحداً ، وکذا العلم بمعنی المعرفه ، والزعم بمعنی القول ، والرؤیه بمعنی الإبصار ، والوجدان بمعنی المصادفه ، والأمثله ظاهره.

قال : ومن شأنها جواز الإلغاء متوسطه أو متأخّره نحو : زید ظننت مقیم ،

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 1894

وزید مقیم ظننت. والتعلیق نحو : علمت لزید منطلق ، وأزید عندک أم عمرو ؟ وأیّهم فی الدار ؟ وما زید بمنطلق.

أقول : ومن شأن أفعال القلوب أی ومن خصائصها جواز الإلغاء وهو إبطال علاقه المفعولیّه لفظاً ومعنیً بینها وبین مفعولیها حال کون تلک الأفعال متوسّطه بین المفعولین نحو : زید ظننت مقیم ، أو متأخّره عنهما نحو : زید مقیم ظننت ، وذلک لأنّ هذه الأفعال بتقدّم أحد مفعولیها أو کلیهما علیها یضعف عملها مع أنّ مفعولَیْها کلام تامّ بدون عملها فیهما وبذلک یحصل ما هو الغرض منها فیجوز الإلغاء لذلک والإعمال لکونها أفعالاً والأفعال لقوّه عملها لا یمنع من العمل بتقدّم معمولیها علیها ومن شأنها أیضاً التعلیق وهو إبطال علاقه المفعولیّه بینها وبین مفعولیها لفظاً لا معنیً وذلک إذا وقعت قبل لام الابتداء نحو : علمت لزید منطلق أو قبل حرف الاستفهام نحو : علمت أزید عندک أم عمرو ، أو قبل اسم الاستفهام نحو : علمت أیّهم فی الدار ، أو قبل حرف النفی نحو : علمت ما زید بمنطلق ، وإنّما یبطل التعلیق اللفظی قبل هذه الکلمات لأنّها تستحقّ صدر الکلام فلو أعملت هذه الأفعال فیما بعدها لبطلت صدارتها ولم یبطل التعلیق المعنوی لأنّ هذه الأفعال واقعه علی ما بعد هذه الکلمات فی المعنی.

8-الأفعال الناقصه

قال : الأفعال الناقصه وهی : کان ، وصار ، وأصْبَحَ ، وأمْسی ، وأضْحی ، وظلَّ ، وباتَ ، وما زالَ ، وما بَرَحَ ، وما فَتئَ ، ومَا ٱنْفَّکَّ ، وما دامَ ، ولَیْسَ. ترفع الاسم وتنصب الخبر نحو : کان زیدٌ منطلقاً.

أقول : لمّا فرغ من الصنف السابع شرع فی الصنف الثامن أعنی الأفعال الناقصه وهی أفعال وضعت لتقریر الفاعل علی صفه والمذکوره منها فی الکتاب ثلاثه عشر وهی تدخل علی المبتدأ والخبر کأفعال القلوب إلّا أنّها

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 1895

ترفع المبتدأ ویسمّی اسمها وتنصب الخبر ویسمّی خبرها کما تقدّم ، وإنّما سمّیت الأفعال الناقصه ناقصه لنقصانها عن سائر الأفعال فإنّها لا تتمّ کلاماً مَعَ فاعلها بل تحتاج إلی الخبر نحو : کان زیدٌ قائماً ، فإنّ کان تدلّ علی تقریر الفاعل أعنی زیداً علی صفه وهی القیام.

قال : وکان تکون ناقصه وتامّه نحو : کان الأمر أی وقع ، وزائده نحو : ما کان أحْسَنَ زیداً ، ومضمراً فیها ضمیر الشأن نحو : کان زیدٌ منطلقٌ أی الشأن.

أقول : لمّا عدّ الأفعال الناقصه شرع فی بیان معانیها ولم یبیّن غیر معنی کان لأنّه أصل الباب ولهذا سمّی المرفوع فی هذا الباب اسم کان والمنصوب خبر کان.

وکان علی أربعه أضرب : لأنّها تکون ناقصه أی تدلّ علی ثبوت خبرها لاسمها فی الزمان الماضی إمّا دائماً نحو : کان الله قادراً ، وإمّا منقطعاً نحو : کان الفقیر ذا مالٍ.

وتامّه أی غیر محتاجه إلی الخبر : کان الأمر.

وزائده أی غیر محتاج إلیها نحو : ما کان أحْسَنَ زیداً ، ومضمراً فیها ضمیر الشأن نحو : کان زیدٌ مُنْطَلِقٌ ، فإنّ اسم کان هذه ضمیر یعود إلی الشأن وزید مبتدأ ومنطلق خبره والجمله خبر کان والتقدیر کان الشأن زید منطلق ، وهذا القسم من أقسام الناقصه أیضاً إلّا أنّها مختصّه بکون اسمها ضمیر الشأن وخبرها جمله.

وصار للانتقال من حال إلی حال إمّا بحسب العوارض نحو : صار زیدٌ غنیّاً أو بحسب الذات نحو : صار الطینُ خَزَفاً.

وأصبح وأضحی وظلّ وبات وأمْسی للدلاله علی اقتران مضمون الجمله

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 1896

بأوقاتها الخاصّه أعنی الصباح والمساء والضحی والظلول والبیتوته نحو : أصبح زیدٌ مکرّراً ، المعنی اقتران تکریر زید بالصباح وکذا الباقی.

وما زال وما بَرَحَ وما فتئ وما انفکّ للدلاله علی استمرار ثبوت خبرها لفاعلها من زمان صلح الفاعل لقبول ذلک الخبر نحو : ما زال زیدٌ أمیراً ، بمعنی ثبوت امارته من زمان صلح الفاعل لقبولها إلی حین هذا القول.

وما دام لتوقیت أمر بمدّه ثبوت خبرها لاسمها نحو : اجلس ما دام زیدٌ جالساً ، فإنّ جلوس المخاطب مؤقّت بمدّه ثبوت جلوس زید.

ولیس لنفی الحال.

قال : ویجوز تقدیم خبرها علی اسمها وعلیها إلّا ما فی أوّله «ما» فإنّه لا یتقدّم علیه معموله ولکن یتقدّم علی اسمه فقط.

أقول : یجوز تقدیم خبر الأفعال الناقصه علی اسمها نحو : کان منطلقاً زیدٌ ، وعلی أنفسها نحو : منطلقاً کان زیدٌ ، وذلک لقوّه عملها لأنّها أفعال إلّا ما فی أوّله «ما» من هذه الأفعال فإنّه لا یتقدّم علیه معموله ولکن یتقدّم علی اسمه فحسب فلا یقال : أمیراً ما زال زیدٌ ، بل إنّما یقال : ما زال أمیراً زیدٌ ، وذلک لأنّ «ما» یقتضی صدر الکلام فلو قدّم الخبر علیها لبطلت صدارتها.

9-أفعال المقاربه

قال : أفعال المقاربه وهی : عسی ، وکادَ ، وأوشک ، وکَرَبَ ، عملها کعمل کان إلّا أنّ خبر عسی «أنْ» مع الفعل المضارع نحو : عسی زیدٌ أنْ یَخْرُجَ ، وقد یقع أنْ مع الفعل المضارع فاعلاً لها ویقتصر علیه نحو : عسی أنْ یخرجَ زیدٌ.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الثامن شرع فی الصنف التاسع أعنی أفعال

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 1897

المقاربه ، وهی أفعال وضعت لدنوّ الخبر رجاءً أو حصولاً أو أخذاً فیه وهذه هی الأربعه المذکوره فی الکتاب ، واُلْحِقَ بها أخَذَ ، وجَعَلَ ، وطَفِقَ. عملها کعمل کان أی ترفع الاسم وتنصب الخبر لکن خبر عسی یجب أن یکون فعلاً مضارعاً دخل علیه «أنْ» لأنّ عسی لمقاربه الاستقبال ، وأنْ ممّا یختصّ به المضارع المشترک بین الاستقبال والحال بالاستقبال ، ویکون عسی حینئذٍ بمعنی قارَبَ والخبر فی تأویل المصدر نحو : عسی زَیدٌ أنْ یَخْرجَ أی قارب زید الخروج وقد یقع «أنْ» مع الفعل المضارع فاعلاً لعسی ویقتصر حینئذٍ علیه فلا یذکر لها خبر إذ لا یحتاج إلی الخبر بل یکون بمعنی قرب نحو : عسی أنْ یَخْرُجَ زیدٌ أی قَرُبَ خروجه.

قال : وخبر البواقی الفعل المضارع بغیر أنْ نحو : کاد زیدٌ یَخْرجُ.

أقول : هذا ظاهر وهنا زیاده فی بعض النسخ ونسخه الأصل ما کتبناه ولا مزید علیها ، وحاصل تلک الزیاده أنّه یجوز تشبیه کاد بعسی فی دخول أنْ علی خبرها نحو : کاد زیدٌ أنْ یخرجَ ، وفی وقوع أنْ مع الفعل المضارع فاعلاً لها نحو : کادَ أنْ یخرُجَ زیدٌ. ویجوز أیضاً تشبیه عسی بکادَ فی جواز حذف أنْ مِنْ خبرها نحو : عسی زیدٌ یخرجُ. وإنّ کَرَبَ علی وزن نَصَرَ ، وأوْشَکَ مثل کاد فی الاستعمال نحو : کَرَبَ زید یفعل ، وأوشک زید یقول.

واعلم أنَّ أخَذَ ، وجَعَلَ ، وطَفِقَ مثل کاد فی الاستعمال فیقال : أخَذَ وجَعَلَ وطَفِقَ زیدٌ یقُولُ.

10-فعلا المدح والذمّ

قال : فعلا المدح والذمّ وهما : نعْمَ ، وبئسَ ، یدخلان علی اسمین مرفوعین أوّلهما یسمّی الفاعل والثانی المخصوص بالمدح أو الذمّ نحو : نعم الرجُلُ

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 1898

زیدٌ ، وبئستِ المرأهُ دَعْدٌ.

أقول : لمّا فرغ من الصنف التاسع شرع فی الصنف العاشر أعنی فعلی المدح والذمّ. وفعل المدح والذمّ ما وضع لإنشاء مدح أو ذمّ والأصل فیه نعم وبئس ، والدلیل علی فعلیّتهما لحوق تاء التأنیث الساکنه بهما نحو : نِعمَتْ وبئسَتْ والباقی واضِح.

قال : وحقّ الأوّل التعریف بلام الجنس وقد یضمر ویفسّر بنکره منصوبه نحو : نعم رجلاً زیدٌ.

أقول : وحقّ فاعل فعلی المدح والذمّ إذا کان مظهراً أن یکون معرّفاً بلام الجنس لکونهما موضوعین للمدح والذمّ العامّین ولام الجنس یفید العموم ، وقد یضمر فاعلهما ویفسّر بنکره منصوبه ، وإنّما یجب التفسیر لئلّا یبقی مبهماً ، وإنّما یفسّر بالنکره لأنّ الغرض یحصل بها فلو عرّفت لبقی التعریف ضائعاً.

واعلم أنّ المضاف إلی المعرّف بلام الجنس کالمعرّف نحو : نعم صاحبُ المالِ زیدٌ.

قال : وقد یحذف المخصوص نحو قوله تعالی : «فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ».

أقول : الحذف إنّما یجوز إذا دلّ علیه قرینه کما فی الآیه فإنّه لمّا قال : «وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ» (1) علم أنّ التقدیر فنعم الماهِدُونَ نحنُ.

قال : وحبّذا یجری مجری نعم ، فیقال : حبّذا الرجل زید ، وحَبَّذا رَجُلاً

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 1899


1- الذاریات : ٤٨.

زیدٌ ، وساءَ یجری مجری بِئس.

أقول : حَبَّ أصله حَبُبَ بضمّ العین فادغم ثمّ رکّب مع فاعله وهو ذا للتخفیف فصارا کالکلمه الواحده ومعناه صار محبوباً جدّاً وإنّما لم یجعله من أفعال المدح بل جعله جاریاً مجری نعم لامتیازه باُمور : منها : أنّ فاعله لا یکون إلّا ذا لأنّ الغرض أعنی الإبهام فی المدح یحصل به فإنّه من المبهمات.

ومنها : أنّه لا یثنّی ولا یجمع ولا یؤنّث لأنّه کالمثل والأمثال لا تتغیّر.

ومنها : أنّه لا یجب ذکر التفسیر بعد إضمار فاعله بل یجوز أن یقال : حبّذا رجلاً زیدٌ ، وحبّذا زیدٌ بخلاف نِعْمَ فإنّه یجب ذلک التفسیر فیه لأنّ الفاعل فی حبّذا مذکور وفی نِعْمَ مستتر فجعل ذکر التمییز فی نِعْمَ کالبدل عنه وهذا الاستعمال أعنی حبّذا الرجل زید إنّما هو عند من لم یجعل «ذا» فاعلاً له بناء علی أنّه صار کالجزء منه بالترکیب فخرج عن الفاعلیّه ، وأمّا من یجعل «ذا» فاعلاً له فلا یأتی بعده فاعلاً بلفظ الرجل لأنّ الفاعل لا یکون إلّا واحداً.

وساءَ یجری مجری بئس نحو : ساءَ الرجل زید ، وساء مثلاً القوم ، وإنّما لم یجعله من أفعال الذمّ لأنّه ربّما یستعمل من غیر استعمال بئس فیقال فی الخبر : ساءنی فلان بمعنی نقیض سرّنی بخلاف بئس فإنّه لا یستعمل إلّا فی الإنشاء.

11-فعلا التعجب

قال : فعلا التعجب وهما : «ما أفعل زیداً» و «أفعل به». ولا یبنیان إلّا من الثلاثی المجرّد لیس بمعنی افعلّ وافعالّ.

أقول : لمّا فرغ من الصنف العاشر شرع فی الصنف الحادی عشر أعنی فعلی

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 1900

التعجب وهما : فعلان موضوعان لإنشاء التعجب أحدهما علی مثال «ما أفعله» نحو : ما أحْسَنَ زیداً ، والثانی علی مثال «أفعل به» نحو : أحْسِن بزید ، ومعناهما أنّ زیداً أحْسَنُ جدّاً. وإنّما لا یبنیان إلّا من الثلاثی المجرّد لأنّ هذین البناءین لا یمکن من غیره وإنّما یجب أن لا یکون بمعنی افعلّ وافعالّ أی لا یکون من الألوان والعیوب لأنّ أفعل التعجب یشبه أفعل التفضیل فی المبالغه وقد عرفت أنّ أفعل التفضیل لا یبنی من الألوان والعیوب.

قال : ویتوصّل إلی التعجب فیما وراء ذلک بأشدّ ونحو ذلک فیقال : ما أشَدَّ دَحْرَجَتَهُ ، وما أکثر استخراجه ، وما أبلغ سواده ، وما أقْبَحَ عِوَرَهُ.

أقول : إذا اُرید بناء التعجب فیما وراء ذلک أی الثلاثی المجرّد الّذی لیس بمعنی افعلّ وافعالّ أی فی الثلاثی المزید أو فی غیر الثلاثی أو فی الثلاثی المجرّد اللونیّ والعیبیّ یتوصّل «بأشدّ» ونحوه ، أی یجعل ذلک وسیله إلیه بأن یبنی التعجب منه ویجعل ذلک المزید أو اللون أو غیرهما مفعولاً له فإنّه یفید حینئذٍ ما کان یفیده التعجب المبنیّ من نفس ذلک المزید أو اللونیّ أو غیرهما فیقال فی غیر الثلاثی : ما أشَدَّ دَحْرَجَتَه ، وفی اللونیّ : ما أبْلَغَ سَوادَهُ ، وفی العیبیّ : ما أقبح عِوَرَهُ ، وفی المزید : ما أکثر استخراجه ، وإن شئت قلت : أشدد بدحرجته ، وأبلغ بسواده ، وأقبح بعوره ، وأکثر باستخراجه ، والمعنی علی ما کان فی ما أحْسَنَ زیداً ونحو : أشدّ ، أبلغ وأقبح وأتمّ وأکثر وأکمل.

قال : و «ما» فی ما أفعل زیداً مبتدأ وأفعل خبره.

أقول : هذا مذهب سیبویه وعند الأخفش «ما» مبتدأ بمعنی الّذی وأفعل

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 1901

صله والخبر محذوف والتقدیر الّذی أحْسَنَ زیداً شیء ، وأمّا أحْسِنْ بزید فعند سیبویه أصله أحسن زید أی صار ذا حُسْنٍ ، فأحْسَنَ فعل ماض ، وزید فاعله نقل عن صیغه الإخبار إلی الإنشاء وزیدت الباء فی فاعله کما فی «کَفَی بِاللَّ-هِ» (1) وعند الأخفش أمر وفاعله مستتر والمأمور کلّ واحد بأن یجعل زید أحْسَنَ والباء زائده فی المفعول کما فی قوله تعالی : «وَلَا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ» (2).

باب الحرف و أصنافه

اشاره

قال : باب الحرف وهو ما دلّ علی معنی فی غیره وأصنافه : حروف الإضافه ، الحروف المشبّهه بالفعل ، حروف العطف ، حروف النفی ، حروف التنبیه ، حروف النداء ، حروف التصدیق ، حروف الاستثناء ، حرفا الخطاب ، حروف الصله ، حرفا التفسیر ، الحرفان المصدریّان ، حروف التحضیض ، حرف التقریب ، حروف الاستقبال ، حرفا الاستفهام ، حرفا الشرط ، حرف التعلیل ، حرف الردع ، اللامات ، تاء التأنیث الساکنه ، النون المؤکّده ، هاء السکت.

أقول : لمّا فرغ من القسم الثانی من أقسام الکلمه – وهو الفعل – شرع فی القسم الثالث أعنی الحرف ، وهو ما دلّ علی معنی فی غیره أی کلمه تدلّ علی معناها بواسطه الغیر کما سیجیء بعد هذا ، ولمّا کان هذا القسم أیضاً ذا أصناف أراد أن یبیّن أصنافه کما بیّن أصناف أخویه فعدّها مجمله ثمّ ابتدأ فی بحث کلّ واحد منها مفصّله بالترتیب ، وأصناف الحروف

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 1902


1- الرّعد : ٤٣.
2- البقره : ١٩٥.

المذکوره فی هذا الکتاب ثلاثه وعشرون وستعرف کلّ واحد فی موضعه.

1-حروف الإضافه

قال : حروف الإضافه وهی : الحروف الجارّه ، فمِنْ للابتداء ، وإلی وحتّی للانتهاء ، وفی للوعاء ، والباء للإلصاق ، واللام للاختصاص ، وربّ للتقلیل ویختصّ بالنکرات ، وواو القسم وباؤه وتاؤه وعلی للاستعلاء ، وعن للمجاوزه ، والکاف للتشبیه ، ومذ ومنذ للابتداء فی الزمان ، وحاشا وعدا وخلا للاستثناء.

أقول : سمّیت هذه الحروف حروف الإضافه والجارّه لأنّها تضیف أی تنسب معنی الفعل أو شبهه وتجرّه إلی مدخولها نحو : مررت بزیدٍ ، فإنّ الباء تنسب معنی المرور وتجرّه إلی مدخولها وهی سبعه عشر حرفاً : الأوّل : مِنْ وهی فی الأصل لابتداء الغایه أی تفید معنی الابتداء ویعرف باستقامه تقدیر «إلی» فیما بعدها نحو : سِرْتُ مِنَ البصرهِ ، یعنی ابتداء سیری من البصره.

وقد تستعمل للتبیین أی یجوز أن یجعل مکانها الّذی هو کقوله تعالی : «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ» (1) یعنی الّذی هو الوثن.

وقد تکون للتبعیض أی یجوز أن یجعل مکانها بعض نحو : أخذت من الدراهم ، یعنی بعض الدراهم.

وقد تکون زائده أی یجوز حذفها نحو : ما جاءنی من أحد یعنی أحد.

والثانی ، والثالث : إلی وحتّی وهما للانتهاء أی تفیدان معناه والفرق بینهما أنّ ما بعد إلی لا یجب أن یدخل فی حکم ما قبلها بخلاف حتّی فإنّه یجب ذلک فیها فإذا قلت : أکلت السمَکهَ إلی رأسها ، یکون المعنی

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 1903


1- الحجّ : ٣٠.

انتهاء أکلی عند الرأس ، ولا یجب أن یکون الرأس مأکولاً أیضاً بخلاف ما إذا قلت : أکَلْتُ السَّمَکَهَ حتّی رأسها ، فالمعنی یکون انتهاء أکلی بالرأس فیجب أن یکون الرأس مأکولاً أیضاً.

والرابع : فی و هی للوعاءِ أی للظرفیّه نحو اَلمالُ فِی الکیس.

والخامس : الباء و هی للإلصاق فی الأصل نحو : مررت بزید أی التصق مروری بمکان قریب من مکانِ زید. وباء القَسم فی نحو أقْسَمْتُ باللهِ من هذا القبیل إذ المعنی التصق قَسَمی بلفظ الله.

وقد تستعمل للاستعانه نحو : کَتَبْتُ بالقَلَمِ أی باستعانه القلم.

وللمصاحبه أی بمعنی مع نحو : اشَتَریْتُ الْفَرَسَ بسرجه ولجامِهِ أی معهما.

وللتعدیه نحو : ذَهَبْتُ بِزَیْدٍ أی أذْهَبْتُهُ.

وللظرفیّه نحو : جَلَسْتُ بالمسجد أی فی المسجد.

وقد تکون زائده نحو : «کَفَی بِاللَّ-هِ شَهِیدًا» (1) أی کفی الله.

والسادس : اللام وهی للاختصاص نحو : الجلّ للفَرَس أی مختّص به.

وقد تکون للتعلیل أی بمعنی « کی » نحو : جئتک لتکرمنی یعنی کی تکرمنی.

وقد تکون زائده کما فی قوله تعالی : «رَدِفَ لَکُم» (2) أی ردفکم.

والسابع : رُبّ وهی للتقلیل أی تدلّ علی تقلیل نوع من جنس نحو : رُبَّ رجلٍ کریم لقیته ، المعنی أنّ الرجال الکرام الّذین لقیتهم وإن کانوا کثیرین لکنّهم بالقیاس إلی الّذین ما لقیتهم قلیلُون.

ویختصّ رُبَّ بالنکرات أی لا تدخل علی المعارف لأنّ ما هو الغرض

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 1904


1- الرّعد : ٤٣.
2- النمل : ٧٢.

منها أعنی الدلاله علی تقلیل نوع من جنس یحصل بدون التعریف فلو عرّف مدخولها لکان التعریف ضائعاً ، ویجب أن تکون النکره الّتی دخلت علیها ربّ موصوفه کما ذکرناه لیجعل الوصف ذلک الجنس النکره نوعاً فیحصل الغرض ، وقد تلحق «ما» بربّ فتمنعها عن العمل وتسمّی ما الکافّه وحینئذٍ یجوز أن یدخل علی الأفعال نحو : ربّما قام زید.

والثامن ، والتاسع : واو القسم وتاؤه نحو : وَاللهِ وتَاللهِ لَأفْعَلَنَّ کذا.

واعلم أنّ الأصل فی القَسَم الباء والواو تبدل منها عند حذف الفعل فقولنا : واللهِ فی معنی أقسمت بالله والتاء تبدل من الواو فی تالله خاصّه فالباء لأصالتها تدخل علی المظهر والمضمر نحو : بالله وبک لأفعلنّ ، والواو لا تدخل إلّا علی المظهر لنقصانها عن الباء فلا یقال : وَکَ لأفعلنّ کذا ، والتاء لا تدخل علی المظهر إلّا علی لفظ الله لنقصانها عن الواو.

والعاشر : علی وهی للاستعلاء نحو : زید علی السطح أی مُستَعْلٍ علیه.

والحادی عشر : عن وهی للمجاوزه نحو : رمیت السَّهمَ عن القوسِ أی جعلته مجاوزاً عنه.

والثانی عشر : الکاف وهی للتشبیه نحو : الّذی کزید أخوک أی الّذی شبّه بزیدٍ أخوک.

وقد تکون زائده کقوله تعالی : «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» (1) أی لیس شیء مثله.

والثالث عشر ، والرابع عشر : مُذْ ومُنْذ وهما للابتداء فی الزمان ، وقد عرفت معنی الابتداء نحو : ما رأیتُهُ مُذْ یومِ الجمعهِ أی ابتداء زمان انتفاء رؤیتی یوم الجمعه.

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 1905


1- الشّوری : ١١.

والخامس عشر ، والسادس عشر ، والسابع عشر : حاشا وعدا وخلا ، وهی للاستثناء أی بمعنی إلّا نحو : جاءنی القوم حاشا زیدٍ أی إلّا زیداً. وقد مرّ ذلک فی المستثنی.

واعلم أنّ حروف الجرّ قد تحذف وینصب مدخولها ویقال إنّه منصوب علی نزع الخافض أو علی المفعولیّه کقوله تعالی : «وَاخْتَارَ مُوسَی قَوْمَهُ» (1) أی من قومه.

2-الحروف المشبّهه بالفعل

قال : الحروف المشبّهه بالفعل إنَّ وأنَّ للتحقیق ، ولکنّ للاستدراک ، وکَأنَّ للتشبیه ولَیْتَ للتمنّی ولَعَلَّ للترجّی.

أقول : لمّا فرغ من الصنف الأوّل من أصناف الحروف شرع فی الصنف الثانی أعنی الحروف المشبّهه بالفعل ، ووجه شبهها بالفعل : لفظیّ ومعنویّ.

أمّا اللفظیّ فلکونها ثلاثیّه ورباعیّه مفتوح الآخر کالماضی.

وأمّا المعنویّ فلکون کلّ واحد منها بمعنی الفعل فإنّ معنی إنَّ وأنَّ حَقّقْتُ ، ومعنی لکنّ استدرکتُ ، ومعنی کَأنَّ شبّهتُ ، ومعنی لَیْتَ تمنّیتُ ، ومعنی لَعَلّ تَرَجَّیْتُ ، وقد تقدّم کیفیّه عمل هذه الحروف والغرض هاهنا بیان أحوالها کما سیجیء بُعَیْد هذا.

قال : وإنّ المکسوره مع ما بعدها جمله ، وأنّ المفتوحه مع ما بعدها مفرده فاکسر فی مظانّ الجمل وافتح فی مظانّ المفرد نحو : إنَّ زیداً مُنْطَلِقٌ ، وعَلِمْتُ أنّک خارِجٌ.

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 1906


1- الأعراف : ١٥٥.

أقول : إنّ المکسوره وأنّ المفتوحه کلاهما تدخلان علی الجمله الاسمیّه أعنی المبتدأ والخبر ، والفرق بینهما أنّ مدخول المکسوره باق کما کان جمله قبل دخولها ، ومدخول المفتوحه یصیر بدخولها فی تأویل المفرد ، فاکسر الهمزه فی مظانّ الجمل یعنی فی کلّ موضع یکون مظنّه للجمل أی یظنّ أن یقع فیه الجمله نحو : إنّ زیداً منطلقٌ ، فإنّه کلامٌ ابتدائیّ فیکون زیدٌ منطلقٌ فی موضع الجمله ، وافتحها فی مظانّ المفرد نحو : علمت أنّک خارج ، فإنّ أنک خارج فی تأویل المفرد لأنّه مفعول علمت وموضع المفعول موضع المفرد وهنا بحث ذکره یورث التطویل.

واعلم أنّ المظانّ جمع المظنّه ومظنّه الشیء الموضع الّذی یظنّ کونه فیه.

قال : وإذا عطفت علی اسم إنّ المکسوره بعد ذکر الخبر جاز فی المعطوف الرفع والنصب نحو : إنّ زیداً منطلقٌ وبشراً أو بشرٌ علی اللفظ أو المحلّ وکذلک لکن إذا عطفت دون غیرهما.

أقول : وإنّما جاز الحمل علی المحلّ لأنّ إنّ المکسوره لا یغیّر معنی الجمله عمّا کان علیه کما عرفت فالاسم فیها مرفوع المحلّ علی الابتدائیّه کما کان قبل دخولها بخلاف المفتوحه فإنّها تغیّر معنی الجمله ولذلک قیّد العطف بالمکسوره ، وإنّما اشترط بعد ذکر الخبر لأنّه لا یجوز أن یقال : إنّ زیداً وبشرٌ منطلقان ، لأنّه یلزم منه توارد العاملین أعنی إنّ والتجرّد علی معمول واحد وهو منطلقان ، لأنّه من حیث کونه خبراً لإنّ یکون العامل فیه إنّ ومن حیث کونه خبراً لبشر یکون العامل فیه التجرّد ولکنّ مثل إنّ فی العطف دون غیرها لأنّها لا تغیّر معنی الجمله کأنّ بخلاف سائر أخواتها.

قال : ویبطل عملها الکفّ والتخفیف ویُهیّئها للدخول علی القبیلتین نحو :

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 1907

إنّما زید منطلق ، وإنّما ذَهَبَ عمرو ، وإنْ زیدٌ لکریمٌ ، وإنْ کان زیدٌ لکریماً ، وبلغنی أنّما زید مُنْطَلِقٌ ، وإنّما ذَهَبَ عَمْرو ، وبلغنی أنّ زیداً أخوک ، وبلغنی أن قد ضَرَبَ زید ، ولکن أخوک قائم ، ولکن خَرَجَ بکر ، وکَأنْ ثَدْیاهُ حُقّانِ ، وکَأن قد کانَ کذا.

أقول : یبطل عمل الحروف المشبّهه الکفّ أی اتصال ما الکافّه بها ، وذلک عامّ فی الجمیع وکذلک یبطل عملها التخفیف وذلک فیما یخفّف منها أعنی الأربعه الّتی فی أواخرها النون ویهیّئ الکفّ والتخفیف هذه الحروف للدخول علی القبیلتین أی الأسماء والأفعال لأنّ اختصاصها بالأسماء إنّما کان لأجل العَمَل فإنّ العامل یجب أن یکون مختصّاً بقبیله ما یعمل فیه والأمثله ظاهره وقوله کَأنْ ثَدْیاهُ حُقّانِ ، أوّله :

وَنَحْرٍ مُشْرِقِ اللَّوْنِ*** کَأن ثَدْیاهُ حُقّانِ (1)

قال : والفعل الّذی یدخل علیه إن المخفّفه یجب أن یکون ممّا یدخل علی المبتدأ والخبر نحو : إن کان زیدٌ لکریماً ، وإن ظننته لقائماً ، واللام لازمه لخبرها.

أقول : إنّما وجب أن یکون ذلک الفعل من دواخل المبتدأ والخبر کالأفعال الناقصه وأفعال القلوب لأنّ أصل هذه الحروف أن تدخل علی المبتدأ والخبر فلمّا عرض لها «ما» أزال اختصاصها بالأسماء وهیّئها للدخول علی الأفعال وجب أن یکون ذلک الفعل من دواخل المبتدأ والخبر لیوفی علیها مقتضاها ولئلّا یلزم العدول عن الأصل من کل وجه وإنّما لزمت الّلام فی

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 1908


1- یعنی زیر گلویی که دارای رنگی درخشنده است که گویا دو پستان آن مانند دو حقّه است در گردی وکوچکی ، شاهد در عمل نکردن کانّ است که مخفّف شده است ، جامع الشواهد.

خبرها للفرق بینها وبین إنْ النافیه.

قال : ولا بدّ لأنْ المخفّفه من أحد الحروف الأربعه وهی : قد ، وسوف ، والسین ، وحرف النفی نحو : عَلِمْتُ أنْ قد خَرَجَ زید ، وأنْ سَوفَ یخرج ، وأنْ سَیَخْرُج ، وأنْ لَمْ یَخْرُجْ زید.

أقول : إنّما لا بدّ للمخفّفه من أحد الحروف الأربعه إذا کانت داخله علی الأفعال وذلک للفرق بینها وبین أنْ الناصبه ولم یعکس لأنّ الزیاده بالمحذوف أولی.

3-حروف العطف

قال : حروف العطف الواو للجمع بلا ترتیب ، والفاء ، وثمّ له مع الترتیب ، وفی ثمّ تراخ دون الفاء ، وحتّی بمعنی الغایه.

أقول : هذه الحروف ثالثه أصناف الحرف وهی عشره أحرف : أوّلها : الواو وهی للجمع بلا ترتیب أی یدلّ علی ثبوت الحکم للمعطوف والمعطوف علیه مطلقاً لا مع الإشعار بالترتیب أو عدمه نحو : جاءنی زید وعمرو أی اجتمعا فی المجیء مطلقاً.

وثانیها ، وثالثها : الفاء وثمّ ، وهما للجمع أیضاً لکنّهما مع الترتیب نحو : جاءنی زید فعمروٌ أو ثمّ عمروٌ أی اجتمعا فی المجیء ولکن کان مجیء عمرو بعد مجیء زید ، والفرق بینهما أنّ فی ثمّ تراخیا دون الفاء.

ورابعها : حتّی وهی أیضاً للجمع مع معنی الغایه أی یجب أن یکون معطوفها جزء من المعطوف علیه نحو : أکلت السمکه حتّی رأسها وذلک لیفید قوّه نحو : مات الناس حتّی الأنبیاء ، فإنّ الأنبیاء أقوی من غیرهم ، أو ضعفاً نحو : قدم الحاجّ حتّی المشاه فإنّ المشاه أضعف من غیرهم فلا یجوز أن یقال : جاءنی زید حتّی عمرو ، أو جاءنی القوم حتّی

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 1909

البغال لانتفاء الجزئیّه.

قال : وأوْ وإمّا لأحد الشیئین أو الأشیاء وهما تقعان فی الخبر والأمر والاستفهام.

أقول : خامس حروف العطف وسادسها : أو وإمّا وهما للدلاله علی ثبوت الحکم لواحد من الشیئین إذا کان المعطوف متّحداً نحو : جاءنی زیدٌ أو عمروٌ وجاءنی إمّا زید وإمّا عمرو أی جاءَ أحدهما أو لواحدٍ من الأشیاء إذا کان متکثّراً نحو : جاءنی زیدٌ أو عمروٌ أو بکرٌ أو خالدٌ ، وجاءنی إمّا زیدٌ وإمّا عمروٌ وإمّا بکرٌ أی جاء أحدهم.

ویقع أو وإمّا فی الخبر کما مرّ وفی الأمر نحو : جالس الحَسَن أو ابن سیرینَ ، وخُذْ إمّا درهماً وإمّا دیناراً ، وفی الاستفهام نحو : ألَقیْتَ عبد اللهِ أو أخاه ؟ وأضَرَبْتَ إمّا عبد الله وإمّا أخاهُ ؟ قال : وأم نحوهما غیر أنّها لا تقع إلّا فی الاستفهام متّصله وتقع فیه وفی الخبر منقطعه نحو : أزَیْدٌ عندک أمْ عَمرو ؟ وإنّها لإبل أمْ شاه.

أقول : سابع حروف العطف : أمْ وهِیَ مثل أو وإمّا فی الدلاله علی ثبوت الحکم لأحد الشیئین أو الأشیاء لکنّها لا تقع إلّا فی الاستفهام حال کونها متّصله وتقع فیه وفی الخبر حال کونها منقطعه یعنی أنّ أمْ علی ضَرْبین : متّصله ، ومنقطعه.

والمتّصله : هی الّتی تقع بعد استفهام یلیه مثل ما یلی أم من المفرد نحو : أزَیْد عِنْدک أم عمرو ؟ أو الجمله نحو : أضَرَبْتَ زیداً أمْ ضَرَبْتَ عَمْراً ؟ والمُنقطعه : هی الّتی تقع إمّا بعد غیر الاستفهام نحو : إنّها لإبل أم

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 1910

شاه ، أو بعد استفهام لا یلیه مثل ما یلی أمْ نحو : أرَأیتَ زیداً أمْ عَمْراً ؟ وهی فی معنی بل والهمزه ، فإنّ قولنا : أم شاه وأم عمرو ومعناه بل أهی شاه ؟ وبل أرأیت عمراً. والهاء فی إنّها للجثّه کَأنّ القائل رأی جثّه وظنّها إبلاً فأخبر علی ما ظنّه ثمّ تیقّنَ أنّها لیست بإبل وتردّد فی أنّها شاه أمْ لا فاسْتانف سُؤالاً فقال أم شاه أی بل أهِیَ شاه. والفرق بین أمْ وأو أنّ السؤال بأو إنّما یکون إذا لم یتحقّق ثبوت الحکم لواحد من المعطوف والمعطوف علیه نحو : أزید عندک أو عمرو ؟ فإنّه إنّما یصحّ إذا لم یعلم کون ثبوت أحدهما عند المخاطب معلوماً وأمّا أم فإنّ السؤال بها إنّما یکون إذا کان ثبوت الحکم معلوماً لأحدهما عند المخاطب ویکون الغرض عن السؤال التعیین نحو : أزَیْد عندَک أم عمرو ؟ فإنّه إنّما یصحّ إذا کان کون أحدهما عند المخاطب معلوماً لا بعینه ، ویکون الغرض من السؤال التعیین ، ولذلک یکون جواب أو «بلا أو بنعم» لحصول الغرض بذلک ، ولا یکون جواب أمْ إلّا بالتعیین ، والفرق بینهما وبین إمّا أنّ إمّا یجب أن یتقدّمها إمّا اُخری نحو : جاءنی إمّا زید وإمّا عمرو بخلافهما.

قال : ولا لنفی ما وَجَبَ للأوّل عن الثانی نحو : جاءنی زیدٌ لا عمروٌ. وبَلْ للإضراب عن الأوّل منفیّا کان أو مُوجباً نحو : جاءنی زید بل عمرو ، وما جاءنی بکر بل خالد. ولکن للاستدراک وهی فی عطف الجمل نظیره بل ، وفی عطف المفردات نقیضه لا.

أقول : ثامن حروف العطف وتاسعها وعاشرها : لا ، وبَلْ ، ولکِنْ ، وهذه الثلاثه مشترکه فی الدلاله علی ثبوت الحکم لواحد من المعطوف والمعطوف علیه علی التعیین ، ویفترق کلّ واحد من الآخرین بخاصّه.

فلا تدلّ علی نفی ما وجب للأوّل عن الثانی نحو : جاءنی زید

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 1911

لا عمرو ، فقد نفیت المجیء الثابت لزید عن عمرو.

وبلْ للإضراب أی لِلْإعراض عن الکلام الأوّل منفیّاً کان ذلک الکلام أو موجباً أمّا الموجب نحو : جاءنی زید بل عمرو ، والمعنی بل جاءنی عمرو وما جاءنی زید فأعرضت عن الکلام الأوّل لکونه غلطاً. وأمّا المنفی نحو : ما جاءنی بکر بل خالد وهذا یحتمل الوجهین : الأوّل : أن یکون المعنی بل ما جاءنی خالد وجاءنی بکر ، وحینئذٍ یکون الإضراب عن الفعل مع حرف النفی.

والثانی : أن یکون معنی بل جاءنی خالد وما جاءنی بکر ، وحینئذٍ یکون الإضراب عن الفعل دون الحرف النفی فقول المصنّف : وبل للإضراب یکون صحیحاً.

ولکِنْ للاستدراک ، والاستدراک دفع توهّم نشأ من کلام تقدّم علی لکن وهی فی عطف الجمل نظیره بل فی الاستدراک فقط فإنّ بَلْ مع أنّها تفید الإضراب تفید الاستدراک أیضاً نحو : ما جاءنی زید لکن عمرو جاء ، وجاءنی زید لکن عمرو لم یجیء ، وفی عطف المفردات نقیضه لا ، یعنی لا یعطف بها مفرد علی مفرد إلّا إذا کان قبلها نفی فحینئذٍ تکون نقیضه لا نحو : ما جاءنی زید لکن بکر أی لکن بکر جاءنی فقد أثبتّ للثانی ما نفیتَ عن الأوّل علی عکس لا وإنّما لا یعطف بها المفرد علی المفرد إلّا فیما کان قبلها نفی لیعلم المغایره بین ما قبلها وما بعدها فإنّها یجب أن تقع بین الکلامین المتغایرین.

4-حروف النفی

قال : حروف النفی : ما لنفی الحال والماضی القریب منها نحو : ما یفعل الآنَ ، وما فعل ، وإنْ نظیرتها فی نفی الحال.

أقول : من أصناف الحروف حروف النفی وهی ستّه ما لنفی الحال فی

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 1912

المضارع نحو : ما یفعل الآن أو الجمله الاسمیّه نحو : ما زید منطلقاً ، أو لنفی الماضی القریب من الحال نحو : ما فعل زیدٌ. وإنْ ( بکسر الهمزه وسکون النون ) نظیره ما فی نفی الحال فقط وتدخل فی الماضی والمضارع والجمله الاسمیّه نحو : إنْ قام زیدٌ ، وإن یقوم زیدٌ ، وإنْ زیدٌ منطلقٌ.

قال : ولا لنفی المستقبل والماضی بشرط التکریر ونفی الأمر والدعاء نحو : لا یَفعل زید ، وقوله تعالی : «فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّی» (1) وقد لا یتکرّر نحو : لا فَعَلَ ، ولا تَفْعَل ، ویسمّی النهی ، ولا رعاک الله ویسمّی الدعاء.

أقول : قوله : ویسمّی النهی ، معناه أنّ المثال المذکور أعنی لا تفعل یسمّی نهیاً إذ نفی الأمر نهی ، وقوله : لا فَعَلَ ، مثال لنفی الماضی بلا تکریر ، وقد جاء فی الشعر أیضاً نحو : أیُّ أمر سَیّئٍ لا فَعَلَه ، والباقی ظاهر.

قال : ولا لنفی العامّ نحو : لا رَجُلَ فی الدار ولا امرأه ولغیر العامّ نحو : لا رجلَ فیها ولا امرأه ، ولا زید فیها ولا عمرو.

أقول : وقد یجیء لا لنفی العامّ أی لتدلّ علی نفی جنس مدخولها وهی التی تسمّی لا لنفی الجنس ولا تدخل إلّا علی النکره ، وقد یجیء لا لنفی غیر العامّ أی لتدلّ علی نفی فرد من أفراد جنس مدخولها ، وقد تدخل علی المعرفه والنکره والأمثله ظاهره.

قال : ولَمْ ولمّا لنفی المضارع ، وقلب معناه إلی معنی الماضی ، وفی لمّا توقّع وانتظار.

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 1913


1- القیامه : ٣١.

أقول : إذا قلت لَمْ یَضْرِبْ زَیْدٌ ، ولمّا یَضْرِبْ زَیْد کان معناهما : ما ضَرَبَ زیدٌ ، والفرق بینهما أنّ فی لَمّا توقّعا وانتظاراً أی أنّها إنّما تنفی فعلاً یتوقّع وقوعه وینتظر بخلاف لم.

قال : ولَنْ نظیره لا فی نفی المستقبل ولکن علی التأکید.

أقول : إذا أردت نفی المستقبل مطلقاً قلت لا أضرب مثلاً ، وإذا أردت نفیه مع التأکید قلت : لَنْ أضْرِبَ مثلاً ، وفی بعض النسخ التأبید بدل قوله والتأکید.

واعلم أنّ مذهب الخلیل أنّ أصل لَنْ لا أنْ فَخُفّفت بحذف الهمزه والألف ، ومذهب الفرّاء أنّ نونها مبدله من الألف وأصلها عنده لا فأبدلت الألف نوناً فصار لَنْ ، ومذهب سیبویه وهو الأصحّ أنّها حرف برأسها.

5-حروف التنبیه

قال : حروف التنبیه : ها نحو : ها إنّ عمراً بالباب. وأکثر دخولها علی أسماء الإشاره والضمائر نحو : هذا ، هاتا ، وها أنا ، وها أنت ، وأما وألا مخفّفین نحو : أما أنّک خارج ، وألا أنّ زیداً قائم.

أقول : سمّی هذه الحروف حروف التنبیه لأنّ الغرض من الإتیان بها أوّل الکلام تنبیه المخاطب علی الإصغاء إلی ما قاله المتکلّم لئلّا یفوت غرضه ، وإنّما کثر دخولها علی أسماء الإشاره والضمائر لضعف دلالتها علی مدلولها.

6-حروف النداء

قال : حروف النداء : یا ، وأیا ، وَهَیا للبعید ، وأیْ والهمزه للقریب ، ووا للمندوب.

أقول : المراد بالبعید هو البعید حقیقه أو المنزّل بمنزلته کالنائم والساهی.

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 1914

وإنّما اختصّت الثلاث بالبعید لأنّ المنادی البعید والمنزّل بمنزلته یحتاج إلی تصویت أبلغ ممّا یحتاج إلیه القریب والتصویت فی هذه الثلاث أبلغ منه فی الأخیرتین. وخصّت أی والهمزه للقریب کمن بین یدیک لأنّ رفع الصوت فی ندائه لا یکون مطلوباً وهما خالیتان عن رفع الصوت. وبعض یثلّث القسمه فیقول : یا أعمّ الحروف ویستعمل للبعید والمتوسّط والقریب ، وأیا وهَیا للبعید ، وأیْ والهمزه للقریب ، ووا للمندوب خاصّه وقد تقدّم معنی المندوب ، وإنّما ذکر المصنّف وافی حروف النداء لاشتراکهما فی افاده التخصیص ، ولهذا ذکر المندوب فی باب المنادی.

7-حروف التصدیق

قال : حروف التصدیق : نعم لتصدیق الکلام المثبت والمنفی فی الخبر والاستفهام کقولک لمن قال : قام زیدٌ أو لم یقم زیدٌ ، نعم ، وکذلک إذا قال : أقامَ زَیْد ؟ أو أَلَم یَقُمْ ؟ نعم.

أقول : سمّیت هذه الحروف حروف التصدیق لأنّ المتکلّم بها یصدّق المخبر فیما أخبره وتسمّی حروف الإیجاب أیضاً.

قال : وبَلی تختّص بالمنفی خبراً أو استفهاماً.

أقول : مثاله أن یقال : ما قام زیدٌ ، أو لم یقم ، فیقال : بَلی أی بَلی قامَ زیدٌ ، ومثال الاستفهام قوله تعالی : «أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی» (1) أی بَلی أنْتَ رَبُّنا. وهاهنا لو قیل : نعم لکان کفراً إذ کان معناه لست بربّنا.

قال : وأجل وجیر تختصّان بالخبر نفیاً أو إثباتاً.

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 1915


1- الأعراف : ١٧٢.

أقول : مثاله أن یقال : ما قام زیدٌ ، أو قام زیدٌ ، فیقال : أجل أو جیر.

قال : وإی مختصّه بالقسم فیقال : ای والله.

أقول : معناه أنّ إی لا تستعمل إلّا مع القسم مثل أن یقال : أقام زید ؟ فیقال : إی والله.

8-حروف الاستثناء

قال : حروف الاستثناء : إلّا ، وحاشا ، وخلا ، وعَدا.

أقول : قد تقدّم بیان ذلک فإن قلت : کیف جعل هذه الحروف مرّه من حروف الإضافه واُخری صنفاً برأسها ؟ قلت : ذلک لتعدّد الاعتبارین فیها.

9-حرفا الخطاب

قال : حرفا الخطاب : الکاف ، والتاء فی ذاک وأنت ، ویلحقهما التثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث کما یلحق الضمائر.

أقول : قد عرفت ذلک فی أسماء الإشاره والمضمرات.

10-حروف الصله

قال : حروف الصله : إنْ فی ما إنْ رأیت زیداً ، وأنْ فی لمّا أنْ جاء البشیر ، وما فی حیثما ، ومَهْما ، وأینما ، و «فَبِمَا رَحْمَهٍ» (1) ولا فی «لِّئَلَّا یَعْلَمَ» (2) و «لَا أُقْسِمُ» (3) ، ومِنْ فی ما جاءنی من أحد ، والباء فی ما زید بقائم.

أقول : هذه الحروف حروف الزیاده ویعرف زیادتها بأنّ إسقاطها لا یخلّ بالمعنی الأصلی وتسمّی حروف الصله لأنّه ربّما یتوصّل بها إلی استقامه الوزن أو القافیه أو المقابله فی النظم والسجع وفائدتها تأکید معنی المقصود

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 1916


1- آل عمران : ١٥٩.
2- الحدید : ٢٩.
3- البلد : ١.

من الکلام الداخله هی علیه.

11-حرفا التفسیر

قال : حرفا التفسیر : أی ، نحو : رَقِیَ أی صَعِدَ ، وأنْ فی نحو : نادَیْتُه أنْ قُمْ. ولا یجیء أنْ إلّا بعد فعل فی معنی القول.

أقول : سمّیتا حرفی التفسیر لأنّهما وسیلتان إلی تفسیر مبهم سبقهما کما فسّر بواسطه أی رَقِیَ بصعد وبواسطه أنْ نادیتَ بقم. والمراد من الفعل الّذی فی المعنی القول مثل المناداه.

12-الحرفان المصدریّتان

قال : الحرفان المصدریّتان : أنْ وما ، کقولک : أعجبنی أنْ خَرَجَ زَیْدٌ ، واُرید أنْ تخرج ، أی خروجه وخروجک ، وما فی قوله تعالی : «ضَاقَتْ عَلَیْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ» (1) أی برحبها.

أقول : سمّیتا مصدریّتین لأنّهما تجعلان ما بعدهما فی تأویل المصدر کما فی الکتاب. وإنّ أنّ المفتوحه المثقّله من الحروف المصدریّه أیضاً لأنّها تجعل ما بعدها فی تأویل المصدر کغیرها. وقد أهمل المصنّف ذکرها فکأنّها نظر إلی أنّها مختصّه بالجمله الاسمیّه ، والمصدریّه فی الفعل أظهر.

13-حروف التحضیض

قال : حروف التحضیض لَولا ، ولَوما ، وهَلّا ، وألّا. تدخل علی الماضی والمستقبل نحو : هَلّا فَعَلْتَ وألّا تَفْعَل.

أقول : هذه الحروف إذا دخلت علی الماضی تکون للّوم علی ترکه فإذا قلت هَلّا أکْرَمْتَ زیداً ؟ فقد أردت اللوم والتوبیخ للمخاطب علی ترک إکرام زید. وإذا دخلت علی المستقبل یکون للتحضیض أی الحثّ علیه ، فإذا

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 1917


1- التوبه : ١١٨.

قلت هلّا تقرأ القرآن ؟ یکون المراد حثّ المخاطب علی القراءه ، وسبب التسمیه بحروف التحضیض ظاهرٌ.

قال : ولولا ولو ما تکونان أیضاً لامتناع الشیء لوجود غیره فتختصّان بالاسم نحو : لولا عَلِیٌّ لَهَلَکَ عُمَر.

أقول : معناه لکن ما هلک عمر لأنّ عَلیّاً ( علیه الصلاه والسلام ) کان موجوداً فلولا هنا لامتناع هلاک عمر لوجود علیّ ( علیه السلام ).

قیل : سبب هذا القول أنّ عمر أمَر برجم الحامل فقال له علیّ ( علیه السلام ) : إن کانت الاُمّ أذْنَبَتْ فما ذنب الجنین ؟ فقال عمر هذا ، وقیل : إنّ سائلاً دخل علی النبی ( صلّی الله علیه وآله وسلّم ) وأنشد بَیْتاً فقال النبی ( صلّی الله علیه وآله وسلم ) لعمر : اقطع لسانه فأذهبه عمر لیقطع لسانه فلقیه علیّ ( علیه السلام ) فقال له : ما ترید بهذا الرجل ؟ فقال : أقطع لسانه ، فقال علیّ ( علیه السلام ) : أحْسِنْ إلیه فإنّ الإحسان یقطع اللسان ، فرجعا إلی النبی ( صلّی الله علیه وآله وسلم ) فقالا له : أیّ شیء تعنی بالقطع یا رسول الله ؟ فقال : الإحسان ، فقال عمر ذلک.

14-حروف التقریب

قال : حروف التقریب : قد لتقریب الماضی من الحال نحو : قد قامت الصلاه وتقلیل المضارع نحو : إنّ الکذوب قد یصدق ، وفیها توقّع وانتظار.

أقول : معنی قد یصدق ، أنّ صدقه قلیل ، وقوله : فیها توقّع وانتظار ، معناه أنّها إنّما تدخل فی خبر من یخبر المنتظر بخبره ویتوقّعه ، فإنّ القائل قد قامت الصلاه إنّما یخبر به المنتظرین للصلاه والمتوقّعین إخباره بذلک.

15-حروف الاستقبال

قال : حروف الاستقبال : سوف ، والسین ، وأنْ ، ولَنْ.

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 1918

أقول : سمّیت حروف الاستقبال لأنّها تخصّ المضارع المشترک بین الحال والاستقبال ، بالاستقبال.

16-حرفا الاستفهام

قال : حرفا الاستفهام : الهمزه وهَلْ ، والهمزه أعمّ تصرّفاً منه ، وتحذف عند الدلاله نحو : زَیْدٌ عندک أم عمرو ؟ وللاستفهام صدر الکلام.

أقول : الهمزه أعمّ من جهه التصرف من هل ، إذ کلّ موضع یقع فیه هل یقع فیه الهمزه من غیر عکس ، فإنّ الهمزه تستعمل مَعَ أم المتّصله نحو : أزیدٌ عندک أم عمرو؟ دون هل.

وتدخل علی اسم منصوب بفعل مضمر نحو : أزیداً ضَرَبْتهُ ؟ دون هل.

وعلی المضارع إذا کانَ بمعنی اللوم والتوبیخ نحو : أتضرب زیداً وهو أخوک ؟ دون هل.

وعلی الواو العاطفه وفائها وثمّ ، کقوله تعالی : «أَوَکُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا» (1) «أَفَمَن کَانَ مُؤْمِنًا کَمَن کَانَ فَاسِقًا» (2) «أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنتُم بِهِ آلْآنَ» (3) دون هل والدلیل فی زید عندَک أم عمروٌ علی حذف الهمزه وجود أمْ ، فإنّ أم المتّصله لا تستعمل إلّا مَعَ الهمزه وإنّما یکون للاستفهام صدر الکلام لأنّه یدلّ علی نوع من أنواع الکلام وکلّ ما کان کذلک یکون له صدر الکلام.

17-حرفا الشرط

قال : حرفا الشرط : إنْ للاستقبال وإن دخلت علی الماضی. ولو للماضی وإن دخلت علی المستقبل.

أقول : مثال إنْ نحو : إن ذَهَبَ زیدٌ ذَهَبْتُ مَعَهُ ، فإنّ المعنی إن یَذْهَب هو

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 1919


1- البقره : ١٠٠.
2- السجده : ١٨.
3- یونس : ٥١.

أذْهَبُ أنَا مَعَهُ. ومثال لو نحو : لَو خَرَجَ زَیْدٌ أخْرُج مَعَهُ ، فإنّ المعنی لو خَرَجَ هو خَرَجْتُ أنَا مَعَهُ.

قال : ویجیء فعلا الشرط والجزاء مضارعین أو ماضیین أو أحدهما ماضیاً والآخر مضارعاً فإن کان الأوّل ماضیاً والآخر مضارعاً جاز رفعه وجزمه نحو : إن ضَرَبْتَنی أضْرِبْکَ.

أقول : للشرط والجزاء أربعه أحوال لأنّهما إمّا أن یکونا مضارعین نحو : إنْ تَضْرِبْ أضْرِبْکَ فالجزم واجب فیهما.

وإمّا أن یکونا ماضیین نحو : إنْ ضَرَبْتَ ضَرَبْتُ ولا جزم فیهما.

وإمّا أن یکون الجزاء ماضیاً والشرط مضارعاً نحو : إنْ تضربْ ضَرَبْتُ وحینئذٍ یجب الجزم فی الشرط ویمتنع فی الجزاء.

وإمّا أن یکونا بالعکس نحو : إنْ ضَرَبْتَنی أضْرِبْکَ ویمتنع حینئذٍ الجزم فی الشرط ویجوز فی الجزاء الجزم علی القیاس والرفع لأنّ حرف الشرط لمّا لم یعمل فی الشرط مع قربه منه ففی الجزاء مَعَ البعد بالطریق الأولی.

قال : وتدخل الفاء فی الجزاء إذا لم یکن مستقبلاً أو ماضیاً فی معناه نحو : إنْ جئْتَنی فَأنْتَ مُکْرَمٌ ، وإنْ تُکْرِمْنی الیَوْمَ فَقَدْ أکْرَمْتُکَ أمْسِ.

أقول : قوله : وتدخل الفاء فی الجزاء معناه أنّه یجب أن تدخل الفاء فی الجزاء بشرطین ، وذلک مثل الجمله الاسمیّه والماضی الصریح ، وکذا حکم الأمر والنهی نحو : إنْ أتاکَ زَیْدٌ فَأکْرِمْهُ ، وإنْ ضَرَبَکَ عَمرو فلا تکرمه ، وإنّما یجب دخول الفاء فی هذه المواضع لامتناع تأثیر حرف الشرط فی الجزاء إذا کان واحداً من هذه الأربعه فیجب دخول الفاء لیربطه بالشرط وإنّما قال : إذا لم یکن مستقبلاً أو ماضیاً فی معناه ، لأنّه

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 1920

إذا کان مستقبلاً بأن یکون مضارعاً مثبتاً أو منفیّاً ب- (لا) یجوز الوجهان.

وإذا کان ماضیاً فی معناه یمتنع دخول الفاء ، وإنّما قیّدنا جواز الوجهین فی المضارع المنفی بکونه منفیّاً بلا لأنّه إذا کان منفیّاً بلَنْ مثلاً یجب الفاء کقوله تعالی : «وَمَن یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلَامِ دِینًا فَلَن یُقْبَلَ مِنْهُ» (1).

واعلم أنّه قد یقام «إذا» مقام الفاء کقوله تعالی : «وَإِن تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ إِذَا هُمْ یَقْنَطُونَ» (2) أی فهم یقنطون ، وتحقیق ذلک أنّ إذا هذه للمفاجأه فهی فی معنی فاجأتُ فالجزاء حینئذٍ فی الحقیقه فعل ماضٍ وإذا کان کذلک لم یحتجّ إلی الربط والتقدیر فإن تُصِبْهم سیّئهٌ فاجأت زمان قنوطهم.

قال : وتزاد علیها ما للتأکید ولها صدر الکلام ولا تدخل إلّا علی الفعل.

أقول : مثال ذلک قوله تعالی : «فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُم مِّنِّی هُدًی» (3). وسبب صدارتها ما ذکرنا فی الاستفهام. ولا تدخل إلّا علی الفعل لأنّ الشرط یجب أن یکون فعلاً فإن کان ملفوظاً فذاک وإلّا فیجب أن یقدّر کقوله تعالی : «وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ فَأَجِرْهُ» (4) و «قُل لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِکُونَ» (5) فإنّ التقدیر وإنِ استجارک أحَد وقُلْ لَو تَمْلِکُونَ أنْتُمْ.

قال : وإذَنْ جواب وجزاء ، وعملها فی فعل مستقبل غیر معتمدٍ علی ما قبلها وتلغیها إذا کان الفعل حالاً کقولک لمن یحدّثک : إذَنْ أظنّک کاذباً ، أو معتمداً علی ما قبلها نحو أنا إذَنْ أَکْرمُکَ.

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 1921


1- آل عمران : ٨٥.
2- الروم : ٣٦.
3- البقره : ٣٨.
4- التوبه : ٦.
5- الإسراء : ١٠٠.

أقول : من نواصب الفعل المضارع إذن وهی جواب وجزاء أی تقع فی کلام من یجیب متکلّماً ویخبره بجزائه علی فعله الّذی دلّ علیه کلامه کقولک لمن قال : أنا آتیک ، إذَنْ أَکرمُکَ ، فإنّ قولک : إذن أکرمک جواب لقائل أنا آتیک. ودلیل علی جزاء فعله أعنی إکرامک إیّاهُ ، وباقی الکلام علی إذن قد قرّرنا عند تقریر نواصب الفعل المضارع لمّا کان ألیق هناکَ.

18-حرف التعلیل

قال : حرف التعلیل : کی نحو : جئتک کَیْ تکرمَنی.

أقول : قد ذکر فی بعض النسخ لام التعلیل هنا أیضاً وشرحها بعض الشارحین وذلک توهّم لأنّ لام التعلیل إنّما هی اللام الجارّه إذا استعملت بمعنی کی فلا یکون مستقلّه بنفسها فی التعلیل ولذلک لم یذکرها المصنّف فی المفصّل وفی الانموذج أدرجها المحرّفون.

19-حرف الردع

قال : حرف الردع کلّا تقول لمن قال : فلان یبغضک ، کلّا ، أی ارتدع.

أقول : الردع الزجر والمنع ، وارتدع أی امتنع.

20-اللامات

قال : اللامات : لام التعریف نحو : المَرْء بأصْغَرَیْه ، وفَعَلَ الرجل کذا ، الأُولی للجنس والثانی للعهد.

أقول : اللامات ثلاثه أقسام ، ساکنه ، ومفتوحه ، ومکسوره.

والساکنه واحده ، والمفتوحه أربعه ، والمکسوره واحده أیضاً.

فلام التعریف إمّا للجنس نحو : المرء بأصغریه ، أی حقیقه المرء أعنی تبیّن معانیه وتقوّمها إنّما یتحقّق بالأصغرین ، وهما القلب واللسان لأنّ

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 1922

أحدهما منشأ المعانی والآخر مظهرها.

وإمّا للعهد نحو : فعل الرجل کذا ، أی الرجل المعهود.

والهمزه قبلها عند سیبویه للوصل ولذلک تسقط فی الدرج ، وقال الخلیل : إنّ الهمزه واللام تفیدان معاً التعریف ، فالهمزه قطعیّه ، والسقوط للدرج إنّما هو للخفّه فإنّها کثیره الاستعمال.

قال : ولام القسم : نحو : واللهِ لأفعلنّ کذا ، والموطّئه له فی نحو : والله لئن أکرمتنی لأکرمتک.

أقول : لام القسم هی الّتی تدخل علی جوابه واللام الموطّئه له هی الّتی تدخل علی حرف شرط تقدّمه قسم لفظاً کما فی الکتاب ، أو تقدیراً کما فی قوله تعالی : «لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا یَخْرُجُونَ مَعَهُمْ» (1) فإنّ التقدیر واللهِ لئن اُخرجوا. وسمّیت الموطّئه لهُ أی المهیّئه من قولهم : وطّأته أی هیّئه لتهیئتها الجواب للقسم فی دلالتها علی أنّه له لا للشرط.

قال : ولام جواب لو ولولا : ویجوز حذفها.

أقول : مثاله قوله تعالی : «لَوْ کَانَ فِیهِمَا آلِهَهٌ إِلَّا اللَّ-هُ لَفَسَدَتَا» (2) و «فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّ-هِ عَلَیْکُمْ وَرَحْمَتُهُ لَکُنتُم مِّنَ الْخَاسِرِینَ» (3) وهی بمنزله الفاء فی جواب إن لیربط بالشرط. ویجوز حذفها إذا علمت کقوله تعالی : «لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا» (4) أی لجعلناه.

قال : ولام الأمر تسکن عند واو العطف وفائه.

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 1923


1- الحشر : ١٢.
2- الأنبیاء : ٢٢.
3- البقره : ٦٤.
4- الواقعه : ٧٠.

أقول : مثاله قوله تعالی : «فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَلْیُؤْمِنُوا بِی» (1).

قال : ولام الابتداء فی نحو : لَزَیْدٌ قائمٌ ، وإنّه لَیَذْهَبُ.

أقول : فائدتها تأکید مضمون الجمله الّتی دخلت علیها وتلک الجمله إمّا اسمیّه نحو : لَزیدٌ قائمٌ ، وإمّا فعلیه وفعلها مضارع نحو : إنّه لَیَذْهَبُ.

21-تاء التأنیث الساکنه

قال : تاء التأنیث الساکنه : وهی الّتی لحقت بأواخر الأفعال الماضیه نحو : ضَرَبَتْ. للإئذان من أوّل الأمر بأنّ الفاعل مؤنّث ، وتتحرّک بالکسر عند ملاقاه الساکن نحو : قد قامتِ الصلاه.

أقول : إنّما أسکنت لأنّها مبنیّه والأصل فی البناء السکون.

22-النون المؤکّده

قال : النون المؤکّده : ولا یؤکّد بها إلّا المستقبل الّذی فیه معنی الطلب.

أقول : إنّما اشترط الطلب فی مدخولها لأنّ التأکید إنّما یناسبُ کلاماً یتوصّل به إلی تحصیل مطلوب وإنّما اشترط الاستقبال لأنّ الطلب لا یکون إلّا فیه فلا یؤکّد بها الماضی والحال بل یؤکّد المستقبل والأمر والنهی والاستفهام والتمنّی والعرض نحو : والله لأفعلنّ کذا ، واضْرِبَنَّ ، ولا یَخْرُجَنَّ ، وهَلْ یَذْهَبَنَّ ، وألا تنْزِلَنَّ ، ولَیْتَکَ تَرْجِعَنَّ.

قال : والخفیفه تقع حیث تقع الثقیله إلّا فی فعل الاثنین وجماعه المؤنّث لاجتماع الساکنین علی غیر حدّه.

أقول : هذه النون إمّا خفیفه ساکنه أو ثقیله مشدّده مفتوحه وتمام مباحثها

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 1924


1- البقره : ١٨٦.

مذکور فی التصریف وقد شرحناها فی شرحه.

23-هاء السکت

قال : هاء السکت : تزاد فی کلّ متحرّک حرکته غیر اعرابیّه للوقف خاصّه نحو : ثَمَّهْ ، وحَیَّهَلهْ ، ومالیهْ ، وسُلْطانیهْ ، ولا یکون إلّا ساکنه وتحریکها لحن.

أقول : إنّما خصّت هذه الهاء بالمبنیّ لأنّ الحاجه إلی بیان حَرَکه المبنیّ أشدّ منها إلی بیان حرکه المعرب ، لأنّ الإعراب یدلّ علیه ما قبله بخلاف البناء وإنّما اختصَّت بحاله الوقف لأنّ انتفاء الحرکه إنّما هو فیها.

تنبیه : اعلم أنّ المصنّف لم یذکر بعض أصناف الحروف کالتنوین ، وألفی التأنیث ، والتاء المتحرّکه ، وشین الوقف وسینه ، وحروف الإنکار ، وحروف التذکیر فکأنّه اقتصر فی التنوین علی ما ذکره عند ذکر خواصّ الاسم ، وفی ألفی التأنیث وتائه علی ما ذکره فی المؤنّث ، وترک البواقی لِقِلّهِ فائدتها ومَعَ ذلک فلا بأس بأن نشیر إلیها بما یلیق کتابنا من البیان.

فأقول : التنوین علی خمسه أقسام : تنوین التمکّن : وهو الّذی یدلّ علی تمکّن مدخوله فی الاسمیّه کزید.

وتنوین التنکیر : وهو الّذی یفرّق بین المعرفه والنکره کصَهٍ ومَهٍ.

وتنوین المقابله : وهو الّذی یقابل نون الجمع المذکّر السالم کَمُسْلِماتٍ.

وتنوین العوض : وهو الّذی یعوّض عن المضاف إلیه کیومئذٍ فإنّ أصله یوم إذ کان فاُسقطت الجمله بأسرها وعوّض عنها التنوین.

وتنوین الترنّم : وهو الّذی یجعل مکانه حرف المد فی القوافی کما فی قول الشاعر :

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 1925

أقِلّی اللَّوْمَ عاذِلُ والْعِتابا***فَقُولی إنْ أصَبْتُ لَقَدْ أصابا (1)

والمعنی یا عاذله أقلّی لَومی وعتابی وصوّبینی فیما أفعل.

وشین الوقف وسینها : شین معجمه عند بنی تمیم وسین مهمله عند بکر تلحق کاف المؤنّث فی الوقف نحو : أکْرمْتکِش ، ومَرَرت بکِس معجمه أو مهمله ویسمّی شین الکشکشه أو سینها.

وعن معاویه – مسکنها هاویه – أنّه قال یوماً : من أفصح الناس ؟ فقام رجل من الفصحاء وقال : قوم تباعدوا عن فراتیّه العراق ، وتیامنوا عن کشکشه بنی تمیم ، وتیاسروا عن کسکسه بکر ، لیست فیهم غمغمهٌ قُضاعه ، ولا طمطمانیّه حمیر ، فقال معاویه : من هم ؟ قال : قومک ، فالکشکشه والکسکسه إلحاق الشین أو السین بکاف المؤنّث ، وبکر وقضاعه بالقاف المضمومه ، وحمیر ثلاث قبائل والفراتیّه بضمّ الفاء وتشدید الیاء لغه أهل العراق ، والغَمْغَمه علی وزن زلزله عدم تبیّن الکلام ، وَالطمطمانیّه بضمّ الطاءین ، وتشدید الیاء تشبیه الکلام بکلام العجم.

وحُروف الإنکار زیاده تلحق آخر الکلمه فی الاستفهام کقولک لمن قال : قَدِمَ زیدٌ ، أزَیْدُنیه ، بضمّ الدال وکسر النون وسکون الیاء والهاء منکراً لقدومه إذا کان قلیل السفر ، وبخلاف قدومه إذا کان کثیر السفر. وکقولک لمن قال : غلبنی الأمیر ، الأمیروُه. بمدّ الهمزه وضمّ الراء وسکون الهاء مستهزءًا به ، ومنکراً لتعجّبه من أن یغلبه الأمیر.

وحروف التذکیر مدّه تزاد علی آخر کلّ کلمه یقف المتکلّم علیها لیتذکّر ما یتکلّم به بعدها مثل أن یقول الرجل فی قال ویقول ، ومن العام

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 1926


1- (١) یعنی کم کن ملامت و عتاب را ای عاذله و فکر کن در سخن من درباره تو پس اگر راست گفته ام و رسیده ام به سخن پس ملامت مکن و بگو که راست گفته است ، شاهد در دخول تنوین ترنّم است در آخر فعل است که أصاباً بوده باشد ، جامع الشواهد.

قالا ویقولوا ، ومن العامی إذا تذکّر ولم یرد أن یقطع کلامه.

والآن حان أن یقطع کلامنا علی ثالث الأبواب إذ وفّقنا الله تعالی لإنجاز ما وَعَدَنا صدر الکتاب والمؤمّل ممّن یعثر علی خلل فیه أن یصلحه بکرمه ویعصمنی عن لومه فیه فإنّی بأرض ، التالیف فیها کإیجاد الممتنع بالذات والتصنیف لا یوجد إلّا طیف منه فی السنات وذلک لأنّه شان أسّس علی الاستعداد وأنّی یتیسّر الترقّی فیه إلّا (1) لمن ابتلی بشرّ صحبه الأضداد عَصَمَنا الله تعالی من شرورهم وردّ الله إلیهم بلطفه کید نحورهم.

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 1927


1- لفظ إلّا زاید است.
به بالای صفحه بردن