شرح العوامل فی النّحو

شرح العوامل فی النّحو

شرح العوامل فی النّحو

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : شرح العوامل فی النّحو / ملا نظرعلی بن محسن گیلانی

مشخصات نشر : دیجیتالی،مرکز تحقیقات رایانه ای قائمیه (عجّل الله تعالی فرجه الشریف) اصفهان،1398.

زبان : عربی.

مشخصات ظاهری : 35 صفحه.

موضوع : زبان عربی — نحو

توضیح : کتاب «شرح العوامل فی النحو» (یا شرح عوامل)، اثر ملا نظر علی گیلانی، شرحی است بر کتاب «عوامل جرجانی».در این اثر، شارح، کتاب «عوامل» را به گونه مزجی شرح داده است. وی برای تبیین مطالب، مثال هایی متنوع از آیات و اشعار و… ذکر کرده است و در بخش حروف جر، معانی تک تک آن ها را همراه با مثال آورده است.

این کتاب در ضمن مجموعه «جامع المقدمات» می باشد.

ص: 1

مقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربّ العالمین والصلاه والسلام علی سیّدنا محمّد وآله أجمعین.

أمّا بعد : فإنّ العوامل فی النّحو علی ما ألّفه الشیخ الفاضل عبد القاهر بن عبد الرّحمن الجرجانی ، مائه عامل ، وهی تنقسم الی قسمین : لفّظیّه ، ومعنویّه.

العوامل اللّفظیّه

اشاره

فاللّفظیّه منها تنقسم الی قسمین : سماعیّه ، وقیاسیّه ، والسماعیّه منها : أحَدٌ وتسعون عاملاً ، والقیاسیّه منها : سبعه عوامل ،

والمعنویّه منها : عددان ، فالجمله : مائه عامل ، والسماعیّه منها تتنوّع علی ثلاثه عشر نوعاً :

بیان انواع العوامل السّماعیّ
النوع الأوّل : حروفٌ تَجرُّ الاسمَ فَقطّ

وهی سبعه عشر حرفاً : الأوّل الباء : ولها معانٍ : الأوّل : للإلصاق إمّا حقیقه نحو : بزَیْدٍ داء ، وإمّا مجازاً ، نحو : مررت بزید ، أی : التصق مروری بموضع یقرب منه زید.

الثانی : للاستعانه ، نحو : کتبت بالقَلَمِ ، أی : باستعانته.

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 1336

الثالث : للمصاحبه ، نحو : خَرَجَ زیدٌ بعشیرتِه أی : بصحبه عشیرته ، وقد یجیء بمعنی من ، نحو : «عَیْنًا یَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ» (1) ، أی : منها وبمعنی عَنْ ، نحو : فَاسْأَلْ بِهِ خَبِیرًا (2) أی : عنه.

الرابع : للمقابله ، نحو : بِعْتُ هذا بهذا ، أی : بِعْتُ هذا الشیء بمقابله هذا الشیء.

الخامس : للتعدیه ، نحو : ذهَبْتُ بِزَیدٍ.

السادس : للسببیّه ، نحو : ضَرَبْتُهُ بِسُوء أدَبِهِ.

السابعُ : للظرفیّه ، نحو : جَلَسْتُ بالمسْجِدِ.

الثامنُ : للزیاده ، قیاساً فی النفی والاستفهام ، نحو : ما زیدٌ بقائمٍ ، وهل زیدٌ بقائمٍ ، وسماعاً فی المرفوع ، نحو : «وَکَفَی بِاللَّهِ شَهِیدًا» (3) ، وفی المنصوب نحو : «وَلَا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ» (4) ، ویُعرف بِأنّها لو أسقطت لم یخلّ بالمعنی.

التاسع : للتفدیه ، نحو : بأبی وأمّی وتدخُل علی المظهر کما مرّ وعلی المضمر نحو : به داءٌ وبک شفاء.

الثانی مِنْ : ولها معان : أحدها : لابتداء الغایه فی المکان ، نحو : سِرْتُ مِنَ الْبَصْرَهِ إلَی الْکُوفَهِ ، وقد یکون لِلزمانِ ، نحو : «لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ» (5) ویعرف بصحّه وضع زمان فی موضعه.

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 1337


1- الإنسان : ٦.
2- الفرقان : ٥٩.
3- نساء : ٧٩.
4- بقره : ١٩٥.
5- روم : ٤.

الثانی : لتبیین الجنس ، نحو : «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ» (1) أی : الّذی هو الأوثان ، ویعرف بصحّه وضع (الذّی هو) أو (الّتی هی) مکانه.

الثالث : للتبعیض ، نحو : أخَذْتُ من الدراهم ، أی : بعض الدراهم.

الرابع : بمعنی فی ، نحو : «إِذَا نُودِیَ لِلصَّلَاهِ مِن یَوْمِ الْجُمُعَهِ» (2) ، أی : فی یوم الجمعه.

الخامس : زائده فی الکلام المنفیّ ، نحو : ما جاءنی من أحَد. وتدخل علی المظهر کما مرّ وعلی المضمر ، نحو : منه عَطاء ومِنْک ثَناءٌ.

الثالث إلی : ولها معنیان : أحدهما : لانتهاءِ الغایه فی المکان ، نحو : سِرْتُ من البَصْرَه إلَی الکُوفه ، وقد تستعمل فی الزمان ، نحو : شَرْعُ مُحَمَّد صَلّی اللهُ عَلَیهِ وآلِهِ مُسْتَمرٌّ إلی یَوْم القِیامَهِ.

وثانیهما : بمعنی مع وهو قلیل ، نحو : «وَلَا تَأْکُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَی أَمْوَالِکُمْ» (3) ، أی : مع أموالِکم ، وما أشبه ذلک ، نحو : «فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَأَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرَافِقِ» (4) ، أی : مَعَ المرافِق ، وتدخل علی المظهر کما مرّ وعلی المضمر ، نحو : «إِلَیْهِ یُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَهِ» (5)

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 1338


1- الحج : ٣٠.
2- الجمعه : ٩.
3- النساء : ٢.
4- المائده : ٦.
5- فصّلت : ٤٧.

الرَّابعُ فی : ولها معنیان : أحَدهما : للظّرفیّه ، وهو حلول شیء فی غیره إمّا حقیقه ، نحو : زید فی الدار ، أو مجازاً ، نحو : النجاه فی الصّدق کما أنَّ الهلاک فی الکذب.

الثانی : بمعنی علی وهو قلیل أیضاً ، نحو : «وَلَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ النَّخْلِ» (1). وقد یجیء بمعنی مَعَ ، نحو : «لَوْ خَرَجُوا فِیکُم» (2) أی : مَعَکم ، وتدخل علی المظهر کما مرَّ وعلی المضمر ، نحو : فیکم وفیهِمْ.

الخامِسُ اللام : ولها معان : أحَدها : للاختصاص وهو علی ضربین : إمّا للاختصاص الملکی ، نحو : المالُ لزیدٍ ، أو للاختصاص الإضافی ، نحو : الجُلّ للفرس.

الثانی : للتعلیل ، نحو : ضَرَبْتُ زیداً لِلتّأدیب.

الثالث : للقسم ، نحو : لِلّهِ لا یُؤَخَّر الْأَجَل ، أی : والله.

الرابعُ : زائده للتأکید ، نحو : «رَدِفَ لَکُم» (3) أی رَدِفَکُمْ ، وتدخل علی المظهر کما مرّ وعلی المضمر ، نحو : «لَهُ مُعَقِّبَاتٌ» (4) لکن تفتح بإلحاق الضمیر.

الخامِسُ : بمعنی عن إذا استعمل مع القول ، نحو قوله تعالی : «قَالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا لَوْ کَانَ خَیْرًا مَّا سَبَقُونَا إِلَیْهِ» (5) ، ولیس معنی

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 1339


1- طه : ٧١.
2- التوبه : ٤٧.
3- النمل : ٧٢.
4- الرعد : ١١.
5- الاحقاف : ١١.

الآیه أنَّ الکافرین خاطبوا المؤمنین ، لأنّهُ لو کان کذلک لوجب أن یقال : ما سَبَقْتُمُونا إلْیهِ ، فعلم أنّ معناه : قالَ الَّذینَ کَفَرُوا عَنِ الَّذینَ آمنوا.

السادسُ رُبَّ : وهی للتقلیل ، ولها صَدْرُ الکلام ، وتختصّ باسم نکره موصوفه علی الأصحّ ، نحو : رُبَّ رَجُلٍ کَریمٍ لَقِیْتُه ، وقد تدخل علی مضمر مُبهم مُبیّن بنکره مَنْصُوبه نحو : رُبَّهُ رَجُلاً ، وقد تستعمل للتکثیر ، نحو : رُبَّ تالِ القُرْآنِ وَالْقُرآنُ یَلْعَنُهُ ، و واو رُبّ : نحو قول الشاعر : وبَلْدَهٍ لَیْسَ لَها أنیسٌ إلَّا الْیعافیرُ وَإلَّا الْعیسُ (1) السابعُ عَلی : وهِیَ للاستعلاء ، إمّا حقیقه ، نحو : زیدٌ علی السطح ، أو مجازاً ، نحو : علیه دَیْن ، وقد یجیء بمعنی فی ، نحو : «إِذْ وُقِفُوا عَلَی النَّارِ» (2) ، أی : فی النار ، وتدخل علی المظهر والمضمر کما مرّ.

الثامِنُ عَن : وهی للمجاوزه ، إمّا حقیقه ، نحو : رَمَیْتُ السَّهْمَ عَنِ القَوْسِ ، أی : تجاوز عن القوسِ ، وإمّا مجازاً ، نحو : بَلَغَنی عن زَیدٍ حَدیث ، ومعناه تجاوز عنه حدیث. وتدخل علی المظهر کما ذکر وعلی المضمر ، نحو : «وَرَضُوا عَنْهُ» (3)

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 1340


1- یعنی : بسیار شهری است که نیست او را انیسی ، مگر گوساله های وحشی وشترهای سفید مایل به سرخی.
2- الانعام : ٢٧.
3- البیّنه : ٨.

التاسع الکاف : ولها معنیان : أحَدهما : للتشبیه فی الذات أو الصفات ، نحو : زیدٌ کأخیه ، وزیدٌ کالأسد.

الثانی : زائده ، نحو : «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» (1) ، ولا تدخل علی المضمر إلّا علی سبیل الحکایه [ نحو : ] هُوَ.

العاشر مُذ ومُنذ : وهما لابتداء الغایه فی الزمان الماضی ، نحو : ما رَأَیته مذ [ أو مُنْذُ ] یوم الجمعه ، أی : أوّل انتفاء رؤیتی یوم الجمعه ، أو للظرفیّه فی الزّمان الحاضر ، نحو : ما رأیته [ مُذْ أو ] منذ یومنا ، أی : عدم رؤیتی فی جمیع یومنا.

الحادی عشر حتّی : ولها معنیان : أحدهما لانتهاء الغایه ، مثل الی إلّا أنّ ما بعد حتّی داخل فی حکم ما قبلها ، نحو : أکلْتُ السمَکَه حتّی رأسِها ، بخلاف إلی ، نحو : «ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیَامَ إِلَی اللَّیْلِ» (2).

الثانی ، بمعنی مَعَ وهو کثیر ، نحو : جاءنی الحاجّ حتّی المُشاه ، وتدخل علی المظهر خاصّه خلافاً للمبرّد ، فانّهُ جوّز الدخول علی المضمر أیضاً ، مستدلّاً بقول الشاعر :

فلا واللهِ لا یَبْقی اُناسٌ***فَتیً حتّاک یابْنَ أبی زیادٍ (3)

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 1341


1- الشوری : ١١.
2- البقره : ١٨٧.
3- پس سوگند به خدا که مردمان جوان باقی نمی مانند ، حتّی تو ای پسر ابی زیاد ، شاهد در دخول حتّی بر ضمیر مخاطب است ، جامع الشواهد.

الثانی عشر باء القَسَم : نحو : باللهِ لَأفْعَلَنَّ کَذا ، وهی تستعمل مع الفعل ، نحو : اُقسِمُ باللهِ لأفْعَلَنَّ کَذا ، وبدُونه کما عَرَفْتَ ، وتدخل علی المَظْهر کما مرّ وعلی المضمر ، نحو : بک لأفْعَلَنَّ کَذا.

الثالث عشر واو القسم : نحو : واللهِ لأفْعَلَنّ کذا ، وتستعمل بدون الفعل کما مرّ ، ولا تدخل علی المضمر فلا یقال : وَکَ لأفْعَلَنَّ کذا.

الرابعُ عشر تاء القسم : نحو : تاللهِ لأفْعَلَنَّ کذا ، وهی تدخل عَلی لفظه الله فقط ، فلا یقال : تَرَبِّ الکعبه بخلاف أخوَیْه.

الخامِس عشر حاشا : للتنزیه ، نحو : ساءَ القومُ حاشا زَیْدٍ ، وقد تستعمل للاستثناء ، نحو : جاءنی القوم حاشا زیداً.

واثنتان بقیّتان وهُما :

[ السادس عشر والسابع عشر ] خَلا وعَدا : للاستثناء ، ومعنی الاستثناء إخراج الشیء عمّا دخل فیه هو وغیره ، نحو : جاءنی القوم عدا زیدٍ ، وأکرمت القوم خلا زیدٍ ، واعلم : أنّ الحروف الثلاثه الأخیره قد یعملن عمل النصب علی أنّها أفعال ، واعلم : أنّه قد تُحذف هذه الحروف من الاسم ویقال : إنّه منصوب بنزع الخافض ، نحو : «وَاخْتَارَ مُوسَی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلًا» (1) أی من قومه.

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 1342


1- الاعراف : ١٥٥.
النوع الثانی : حروفٌ تَنصِبُ الاسمَ و تَرفَعُ الخَبرَ

وهی ستّه أحرف وتسمّی الحروف المشبّهه بالفعل لکونها علی ثلاثه أحرف ، فصاعداً کالفعل ، وفتح آخرها کالماضی ، ووجود معنی الفعل فیها ، وکما أنَّ الفعل یرفع وینصب فکذلک هی ترفع وتنصب وهی ، إنَّ وأنَّ ، بمعنی حقّقتُ ، وکأنَّ بمعنی شبّهت ، ولکنّ ، بمعنی استدرکت ، ولیت ، بمعنی تمنّیت ، ولَعَلّ ، بمعنی تَرَجَّیْتُ ، نحو : إنَّ زَیْداً قائمٌ ، وبَلَغَنی أنَّ زَیْداً ذاهِبٌ ، والفرق بینهما أنَّ إنَّ المکسوره مَعَ اسمها وخبرها کلام تامّ بخلاف أنَّ المفتوحه فإنّها مَعَ اسمها وخبرها فی حکم المفرد ولا تفید حتّی یکون قبلها فعل کما مرّ ، أو اسم ، نحو : حَقٌّ أنَّ زَیْداً قائمٌ ، أو ظرف ، نحو : عِنْدی أنَّک قائمٌ.

وتلحقهما ما الکافّه ، فتلغیان عن العمل ، وحینئذٍ تدخلان علی الجملتین ، نحو : «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ» (1) و «إِنَّمَا یَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ» (2).

واعلم : أنّه تکسر (انَّ) فی أحد عشر موضعاً : الأوّل : عند الابتداء ، نحو : «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا» (3).

الثانی : بعد الموصول نحو : جاءنی الَّذی إنّ أباه عالم.

الثالث : بعد القول ، نحو : «قَالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَهٌ» (4).

الرابع : بعد القَسَم ، نحو : «وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِی خُسْرٍ» (5)

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 1343


1- المائده : ٥٥.
2- التوبه : ١٨.
3- البروج : ١١.
4- البقره : ٦٨.
5- العصر : ١ و ٢.

الخامس : ما یکون فی خبرها اللام ، نحو : «قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ» (1) ، ونحو : «وَاللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ» (2). لأنَّ اللام للتأکید.

السادسُ : بعد ثمّ ، نحو : «ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنَا بَیَانَهُ» (3).

السابع : بعد کلّا ، نحو : «کَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ» (4).

الثامِن : بعد الأمر ، نحو : «ذُقْ إِنَّکَ أَنتَ الْعَزِیزُ الْکَرِیمُ» (5).

التاسع : بعد النهی ، نحو : «لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا» (6).

العاشر : بعد الدعاء ، نحو : «رَّبَّنَا إِنِّی أَسْکَنتُ مِن ذُرِّیَّتِی بِوَادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ» (7).

الحادی عشر : بعد النداء ، نحو : «یَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ» (8).

ومنها کَأنَّ : للتشبیه ، نحو : کَأنَّ زیداً الأسدُ ، وقد تخفّف فتلنی عن العمل ، نحو : قول الشاعر :

ونَحْرٍ مُشْرِقِ اللّوْن کَأنْ ثَدیاه حُقّان***ومَعْشُوقٍ بِذی شادٍ کَأنْ عَیْناهُ ظبْیان (9)

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 1344


1- المنافقون : ١.
2- المنافقون : ١.
3- القیامه : ١٩.
4- المطفّفین : ١٥.
5- الدخان : ٤٩.
6- التوبه : ٤٠.
7- ابراهیم : ٣٧.
8- هود : ٨١.
9- بسا بالای سینه و گودی زیر گلویی که رنگ آن درخشنده است که گویا دو پستان آن سینه مانند دو حقّه است در گِردی و کوچکی و محبوبی که خواننده است که گویا چشمانش چشمهای آهوان است ، شاهد در کَاَنْ مخفَف است که عمل نکرده است ، جامع الشواهد.

ولکنّ : للاستدراک ، وهو أن یتوسّط بین الکلامین المتغایرین بالنفی والإثبات ، معنی سواء کان تغایراً لفظیّاً ، أو لم یکن فیستدرک بها النفی بالإیجاب ، نحو : ما جاءنی زَیْدٌ لکنَّ عَمْراً جاء ، وفارقنی زَیْدٌ لکنَّ بَکْراً حاضر.

ویستدرک بها الإیجاب بالنفی ، نحو : جاءنی زیدٌ لکنّ عمراً لم یجیء ، وجاءنی زیدٌ لکنّ عمراً غائبٌ ، وقد تخفّف لکنّ فتلغی حینئذٍ عن العمل کأخواتها ، ویجوز معها ذکر الواو کقوله تعالی : ﴿وَلَکِنَّ الشَّیَاطِینَ کَفَرُوا﴾ (1) ، بتخفیف لکنْ ورفع الشیاطین فرقاً بینها وبین لکن الّذی هو حرف عطف ، نحو : ما جاءنی زیدٌ لکنْ بکرٌ جاءَ.

ولیت : للتمنّی ، ومعناه طلب حصول الشیء سواء کان ممکناً أو ممتنعاً. فالممکن ، نحو : لیت زیداً قاعِدٌ. والممتنع ، نحو : لَیْتَ زیداً طائرٌ ، وقول الشاعر :

فَیا لَیْتَ الشبابَ یَعُود یَوْماً***فَاُخْبِرَهُ بما فَعَلَ المَشیبُ

وأجاز الفرّاء والکسائیّ لَیْتَ زَیْداً قائماً بنصب الجزءین ، لکنّ الفراء أجری له مجری أتمنّی ، والکسائیّ بتقدیر کان ، أی : لیت زیداً کان قائماً ، فقائماً فی المثال المذکور حال عند الفرّاء ، وخبر کان عند الکسائیّ.

ولَعَلَّ : للترجّی ، وتستعمل فی الممکن فقط ، نحو : «لَعَلَّ السَّاعَهَ قَرِیبٌ» (2) فیه ترجِّ للعباد. وشذّ الجرّ بها ، نحو : لَعَلَّ أبی المِغْوار مِنْک قریب.

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 1345


1- البقره : ١٠٢.
2- الشوری : ١٧.
النوع الثالث : حَرفان یَرفَعان الاسمَ وَ یَنصِبان الخَبرَ

وهما : ما ، ولا ، المُشبّهتان بلیس من حیث المعنی والعمل ، نحو : ما زَیْدٌ قائماً ، ولا رَجُلٌ أفْضَلَ مِنْکَ ، والفرق بینهما أنَّ (ما) لنفی الحال بخلاف (لا) فإنّه للنفی مطلقاً ، وقیل لنفی الاستقبال. ویدخل (ما) علی المعرفه والنکره بخلاف (لا) ، فإنّه یدخل علی النکره فقط ، ویختصّ دخول الباء علی خبر (ما) دون (لا) نحو : ما زیدٌ بقائم.

النوع الرابع : حروفٌ تَنصِبُ الاسمَ فقطّ

وهی سبعه أحرف.

الواو بمعنی مع ، نحو : جِئْتُ وزَیْداً ، وإن اُکِّدَتْ بضمیر منفصل جاز الرّفع والنّصب ، نحو : جِئْتُ أنا وزَیْدٌ وزَیْداً ، وإلّا تعیّن النّصب کما مرّ.

ومنها : إلّا ، للاستثناء فی کلام موجب ، نحو : جاءنی القوم إلّا زیداً ، وإن کان فی کلام غیر موجب جاز الرّفع والنّصب ، لکن البدل أفصح ، نحو : «مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِیلٌ» (1) (وإلّا قَلیلاً).

ومنها : یا ، نحو : یا عبد الله. وأیا ، نحو : أیا عبدَ الله. وهیا ، نحو : هَیا عَبْدَ اللهِ. وأیْ ، نحو : أیْ عبدَ الله ، والهمزه المفتوحه نحو : أعَبْدَ اللهِ.

وهذه الخمسه للنداءِ ویَنْصبن إذا کان المنادی مضافاً کما عرفت ، أو مضارعاً له ، نحو : یا خیراً مِن زَیْدٍ. أو غیر مُعیّن کقول الأعمی ، یا رَجُلاً خُذْ بِیَدی

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 1346


1- النساء : ٦٦.

والفرق بینها أنّ ( یا ) أعمّ للمنادی ، البعید والمتوسّط والقریب ، دون أخواتها و ( أیا وهیا ) وضعتا لنداءِ البعید ، و ( أی ) وضعت لنداء المتوسّط و ( الهمزه ) للقریب.

النّوع الخامس : حروفٌ تَنصِبُ الفعلَ المُضارعَ

وهی أربعه أحرف.

أنْ : وتسمّی أن الناصبه وتجعل المستقبل فی تأویل المصدر ویختصّ بزمان الاستقبال ، نحو : اُریدُ أن تَقُومَ ، أی : قِیامَکَ.

وَلَنْ : ومعناها نفی المستقبل مع التأکید ، نحو : لَنْ یَضرِبَ زَیْدٌ ، وقالت المعتزله للتأبید ، لأنّ الله تعالی نفی رؤیته بقوله : «لَن تَرَانِی» (1) ، وهو لا یری فی الدنیا والآخره لأنّه لیس فی مکان ولا فی جهه ، فرؤیته لیس ممکناً فیکون لَنْ للنفی الأبدیّ.

وکَیْ : للتعلیل ، ومعناه أنْ یکون ما قبله سبباً لما بعده ، نحو : أسْلَمْتُ کَیْ أدْخُلَ الْجَنَّه ، فیکون الإسلام سبباً لدخول الجنّه.

وإذَنْ : للجواب والجزاء ، کما إذا قیل لک : أنا آتیک ، فَتَقُولُ : إذَنْ أکرِمَک.

وإذا وقعت بعد الفاء أو الواو ، فوجهان ، کقولک مجیباً لمن قال : أنا آتیک ، فإذَنْ أکْرِمُکَ ، جاز الرفع لاعتماد ما بعدها علی ما قبلها ، وجاز النصب لأنّ الفعل مع الفاعل لمّا کان مفیداً مستقلّاً من غیر النظر إلی حرف العطف فکأنّه غیر معتمد علی ما قبلها.

وینصب الفعل المضارع بإضمار أنْ بعد خمسه أحرف وهی : حتَّی ، واللام ، وأوْ بمعنی إلی أنْ ، وواو الجمع ، والفاء فی جواب الأشیاء

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 1347


1- الاعراف : ١٤٣.

الستّه ، وهی : الأمر ، والنهی والنفی ، والاستفهام ، والتّمنّی ، والعرض ، مثاله : سِرْتُ حتّی أدخُلَ البَلَدَ ، وجِئْتُکَ لِتُکْرِمَنی ، وَلَألْزَمَنَّک أو تُعْطیَنی حَقّی ، وَلا تَأْکُلِ السمَک وتَشْرَبَ اللَّبَنَ ، أی : لا تَجْمَعْ بَیْنَهُما ، وزُرنی فَاُکْرِمَک ، «وَلَا تَطْغَوْا فِیهِ فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی» (1) ، وَما تَأْتینا فَتُحَدِّثنا ، ومعناه نفی الجملتین ، یعنی ما تأْتینا فکَیْفَ تحدّثنا علی معنی أنّ انتفاء الجمله الاُولی سبب لانتفاءِ الجمله الثانیه ، أی : امتنع الحدیث لامتناع الإتیان ، وهَلْ أسْأَلُکَ فَتُجیبَنی ، وَلَیْتَنی عِنْدَکَ فَأفُوزَ ، وألا تَنْزِل بِنا فَتُصیبَ خیراً مِنّا ، أی لیکن منک نزول فإصابه الخیر منّا.

النّوع السادس : حروفٌ تَجزِمُ الفعلَ المُضارعَ

وهی خمسه أحرف : لَمْ : لقلب المضارع ماضیاً ونفیه فیه ، نحو : لَمْ یَضْرِبْ زَیْدٌ أمْسِ.

ولَمّا : مثلها فی قلب المضارع إلی الماضی ، ونفیه فیه لکن یختصّ لمّا باستمرار نفی الفعل فی الزمان الماضی إلی زمان الحال ، فَلَمْ لِنَفی فَعَلَ ، ولَمّا لنفی قَدْ فَعَلَ. تقول : نَدمَ زَیْدٌ ولَمْ یَنْفَعْهُ الندم ، أی عقیب النّدم. ولم لا یلزم استمرار عدم النفع من الماضی إلی وقت الإخبار ، وتقول : نَدِمَ زیدٌ ولَمّا یَنْفَعْهُ الندم ، ولزم لمّا استمرار عدم النفع من الماضی إلی وقت الإخبار ، لأنَّ زیاده معناها بزیاده ما.

وتختصّ أیضاً لمّا بجواز حذف فعله ، نحو : نَدِمَ زَیدٌ ، ولمّا ، أی لمّا ینفعه الندم لأنّ أصله لَمْ فزیدت علیه ما فنابت مناب الفعل ، وأیضاً فیه معنی التوقّع لحصول الفعل المنفیّ بخلاف لَمْ ، نحو : «لَمَّا یَدْخُلِ

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 1348


1- طه : ٨١.

الْإِیمَانُ فِی قُلُوبِکُمْ» (1) ولَمّا یَرْکب الأمیرُ.

ومِنها : لام الأمر التی یطلب بها الفعل ، نحو : لِیَنْصُرْ ، وهِیَ تدخل علی الفعل المضارع المجهول مطلقاً أی سواء کان غائباً ، أو مخاطباً ، أو متکلّماً ، نحو : لِیَنْصُرْ ولِتَنْصُرْ ولِأنْصُرْ ، وإن کان معلوماً تدخل علی الغائب والمتکلّم ، نحو : لِیَنْصُرْ ولِأنْصُرْ.

ومنها : لاء النهی المطلوب بها الترک ، نحو : لا یَضْرِبْ ، وهی تدخل علی جمیع أنواع المضارع المبنیّ للفاعل أو المفعول غائباً ، أو مخاطباً ، أو متکلّماً ، ولا یخفی علیک أنْ لام الأمر ولاء النهی تجعلان الخبر إنشاء. إذا عرفت ذلک ، فاعلم أنّ جوازم المضارع قسمان : قسم یجزم الفعل الواحد وهو : لَم ولَمّا ولام الأمر ولاء النهی ، وقسم یجزم الفعلین وهُوَ : إن الشرطیّه وکلم المجازاه.

فإنْ : تجزم الفعلین المضارعین علی أنّهما شرط وجزاء ، نحو : إنْ تَضْرِبْنی أضرِبْکَ ، وقد تدخل علی الماضیین ، وتقلب الماضی إلی معنی المستقبل ، ولا یعمل فی لفظ ، نحو : إنْ ضَرَبْتَ ضَرَبْتُ ، وإن کان الشرط مضارعاً والجزاء ماضیاً یجزم الشرط دون الجزاء ، نحو : إنْ تَضْرِبْ ضَرَبْتُ ، وإن انعکس الحال جاز فی الجزاء الجزم وعدمه ، نحو : إنْ ضَرَبْتَنی أضْرِبْکَ وأضْرِبُکَ ، وکلم المجازاه ستذکر إنْ شاء الله تعالی.

وَاعْلَمْ : أنّ الجزم إمّا بحذف الحرکه فی غیر الناقص ، وإمّا بحذف النون فی التثنیه والجمع المذکّر والواحده المخاطبه ، وإمّا بحذف الواو والألف والیاء فی الناقص ، کما علم فی التصریف.

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 1349


1- الحجرات : ١٤.

ویجزم المضارع بإنْ مقدّره فی جواب الأشیاء الستّه الّتی تجاب بالفاء إلّا النفی ، نحو : ایتنِی اُکْرِمکَ ، ولا تَکْفُرْ تَدْخُلِ الجَنَّه ، وامتنع : لا تکفر تدخل النار خلافاً للکسائی ، لأنّ التقدیر إن تکفر تدخل النار ، ونحو : أیْنَ بَیْتُکَ أزُرْکَ ، وهَلْ أسأَلُکَ تُجِبْنی ، ولَیْتَنی عِنْدَک أفُزْ ، وَألا تَنْزِلْ بنا تُصِبْ خَیْراً مِنّا ، والمعنی فی الجمیع إنْ وقع الأوّل ، وقع الثانی.

النّوع السابع : أسماءٌ تَجزِمُ الفِعلَین عَلی مَعنی إنْ لِلشّرط والجَزاء

وهی تسعه أسماء : الأوّل مَنْ : ویستعمل لاُولی العقل غالباً ، نحو : مَنْ یُکْرِمْنی أکْرِمْهُ ، وقد یکون لغیر اُولی العقل ، نحو : «فَمِنْهُم مَّن یَمْشِی عَلَی بَطْنِهِ» (1).

وما : تستعمل لغیر اُولی العقل غالباً ، نحو : «وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِکُم مِّنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ» (2) ، وقد تکون للعاقل کقوله تعالی : «وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا» (3).

وأیّ : نحو : أیّهمْ یَأَتِنی اُکْرِمْهُ.

ومَتی : لِلزمان نحو : مَتی تَخْرُجْ أخْرُجْ.

وإذْما : أیضاً للزمان ، نحو : إذْ ما تَنْصُرْنی أنْصُرْکَ.

ومَهْما : نحو : مَهْما تَصْنَعْ أصْنَعْ.

وأیْنَ : للمکان ، نحو : أیْنَ تَجْلِسْ أجلِسْ.

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 1350


1- النور : ٤٥.
2- المزمل : ٢٠.
3- الشمس : ٥.

وأنّی : أیضاً للمکان ، نحو : أنّی تَقُمْ أقُمْ.

وحیثما : أیضاً للمکان ، نحو : حَیثُما تَقْعُدْ أقْعُدْ.

وأمّا الجزم بکیفما وإذا ، فشاذّ لاستحاله المعنی فی کیفما لأنّه من المستحیل ، أن یکون المتکلّم علی أیّ حال یکون المخاطب علیها ، نحو : کَیْفَما تَکُنْ أکُنْ. فیحتمل أن یکون المخاطب مریضاً ولا یکون المتکلّم کذلک ، والمنافاه بین إذا وإن الشّرطیّه لأنّ إذا للتخصیص وإن الشّرطیّه للعموم ، نحو : أنا آتیکَ إذا احْمَرَّ الْبُسْرُ ، وَإنْ تَأْتنی اُکْرِمْکَ.

وکلم المجازاه علی ضَرْبَین : ظرف ، وغیر ظرف. والظرف إمّا أن لا یستعمل إلّا مع ما ، وهو حیثما للمکان وإذ ما للزمان ، وإمّا أن یستعمل مع ما ومجرّداً عنها ، وهو أیْنَ للمکان ، ومتی فی الزمان ، وإمّا أن لا یستعمل مَعَ ما وهو أنّی للمکان.

وغیر الظرف ، مَنْ وما وأیّ ومَهْما وأمثلتها ظاهره ممّا سبق. واعلم أنّ إنْ الشرطیّه وکلم المجازاه تجعلان الخبر إنشاء.

النّوع الثامن : أسماءٌ تَنصِبُ الأسماءَ النّکراتِ علی التّمییز

وهی أربعه أسماء : أوّلها : عشره إذا رکّبت مع أحد واثنین إلی تسعه وتسعین ، نحو : «رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَبًا» (1) ، و «لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَهً» (2) ، وتقول : فی المذکّر واحد واثنان ، وفی المؤنّث واحده واثنتان أو ثِنْتان جار علی القیاس المشهور ، وتقول : فی المذکّر ثلاثه إلی عشره مَعَ التاء وفی المؤنّث ثلاث إلی عشر بلا تاء غیر جار علی القیاس کقوله تعالی :

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 1351


1- یوسف : ٤.
2- ص : ٢٣.

«سَخَّرَهَا عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیَالٍ وَثَمَانِیَهَ أَیَّامٍ» (1). وإذا کان المعدود مؤنّثاً ، واللّفظ مذکّراً أو بالعکس ، فوجهان ، نحو : جاءنی ثلاثه أشخص من النساء بالنظر إلی اللفظ ، وثلاث أشخص من النساء بالنظر إلی المعدود ، وجاءنی ثلاث أنْفُس من الرجال بالنظر إلی اللفظ ، وثلاثه أنفس من الرجال بالنظر إلی المعدود.

وترکیب المذکّر أحَدَ عَشَر رَجُلاً ، واثنا عشر رجلاً علی القیاس المشهور ، والمؤنّث احدی عشره امرأه ، واثنتا عشره امرأه علی القیاس المشهور ، وتقول فی المذکّر ثلاثه عشر الی تسعه عشر بتأنیث الجزء الأوّل ، وتذکیر الجزء الثانی ، وفی المؤنّث ثلاث عشره إلی تِسع عشره ، بعکس المذکّر. ویسکن الشین ، أهل الحجاز ویکسرها بنو تمیم ، لئلّا یجتمع توالی أربع فتحات فی کلمه واحده.

وتقول فی المذکّر والمؤنّث عشرون وأخواتها إلی تسعین ، وفی المذکّر ، أحَدٌ وعِشْرونَ رَجُلاً ، واثنان وعِشْرُونَ رَجُلاً ، وفی المؤنّث ، إحدی وعِشْرُون امرأه ، واثنتان وعشرون امرأه بتذکیر المعطوف علیه فی الأوّل وعکسه فی الثانی ، وفی المذکّر ثلاثه وعشرون رجلاً إلی تسعه وتسعین بتأنیث المعطوف علیه ، وفی المؤنّث ثلاث وعشرون امرأه إلی تسع وتسعین بتذکیر المعطوف علیه علی غیر القیاس ، وتقول فی مائه وألف ومائتین وألفین ، نحو : مائه رجل ، ومائتا رجل ، وألف رجل ، وألفا رجل ، ومائه امرأه ، ومائتا امرأه ، وألفا امرأه ، وإذا جاوزت مائه یستعمل ما زاد علیها علی ما عرفت من واحد إلی تسعه وتسعین ، وتعطفه علی مائه فتقول : مائه وخمسه رجال ومائه وخمس نسوه ، وفی

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 1352


1- الحاقه : ٧.

ثمانی عشره فتح الیاء ، وجاز إسکانها ، وقیل : حذفها مع کسر النون لدلاله الکسره علی الیاء ، وقد شذّ فتح النون.

وممیّز الثلاثه إلی العشره مجرور ومجموع لفظاً ، نحو : ثلاثه رجال ، أو معناً ، نحو : ثلاثه رَهْطٍ إلّا فی نحو : ثلاثمائه إلی تسعمائه ، لأنّ قیاسها مئات إن اُرید غیر المذکّر العاقل ، أو مأین یا مِئین إن اُرید المذکّر العاقل.

وممیّز أحَدَ عشر إلی تسعه وتسعین منصوب مفرد کما مرّ.

وممیّز مائه وألف ، وتثنیتهما وجمعه مخفوض مفرد ، نحو : مائه رجل وألف رجل ومائتا رجل وألفا رجل وآلاف رَجل ولا یمیّز الواحد والاثنان استغناء بلفظ معدودهما عنهما فإنّ رجلاً یدلّ علی الواحد ، ورجلین یدلّ علی الاثنین بخلاف الجمع فإنّه لا یدلّ علی المعدود المعیّن.

واعلم : انّ ممیّز العشره فما دونها حقّه أن یکون جمع قِلّه ، نحو : ثلاثه أثواب وعشره أفْلُسٍ إلّا إذا اُعوِزَ ، نحو : ثلاثه شسوع.

وثانیها : کم : الاستفهامیّه ، وممیزها منصوب مفرد ، نحو : کَمْ رَجُلاً عِنْدَک ، وإذا کانت خبریّه فممیّزها مجرور مفرد ، أو مجموع ، نحو : کم رجلٍ عندی ، أو کم رجْالٍ عندی ، وتدخل مِنْ فی ممیّز ( کم ) الاستفهامیه والخبریّه ، نحو : کَمْ مِنْ رَجُلٍ ضَرَبْتَ «وَکَم مِّن قَرْیَهٍ أَهْلَکْنَاهَا» (1). ولهما صدر الکلام.

وثالثها : کَأیِّن الخبریّه ، نحو : کَأیِّنْ رَجُلاً عندی ، وقد تدخل مِن فی ممیّز کأیِّن ، نحو : «وَکَأَیِّن مِّن نَّبِیٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ» (2).

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 1353


1- الاعراف : ٤.
2- آل عمران : ١٤٦.

ورابعها : کذا : وهی کنایه عن العدد المبهم. نحو : عندی کذا درهماً.

النّوع التاسع : کلمات تسمّی أسماء الأفعال بعضها تنصب وهو ما کان بمعنی الأمر وبعضها ترفع وهو ما کان بمعنی الماضی وهو تسع کلمات. الناصبه منها ستّ کلمات : الأوّل رُوَیْدَ ، نحو : رُوَیْدَ زَیْداً أی : أمْهِلْهُ.

وبَلْهَ ، نحو : بَلْهَ زَیْداً ، أی : دَعْهُ ، ویستوی فیهما لفظ الواحد والجمع والمذکّر والمؤنّث ، نحو : یا رَجُل رُوَیْدَ زَیْداً أو بَلْهَ زَیْداً ، ویا رِجال رُوَیْدَ زَیْداً أو بَلْهَ زَیْداً ، ویا امْرأه رُوَیْدَ زَیْداً أو بَلْهَ زَیْداً.

ودُونَکَ ، نحو : دونک زیداً أی : خذه.

وعَلَیْکَ ، نحو : علیکَ زیداً أی : الزمه.

وها ، نحو : ها درهماً ، أی : خذه وذلک للواحد والاثنین والجمع ، نحو : «هَاؤُمُ اقْرَءُوا کِتَابِیَهْ» (1) ، ویقال : هاء یا امرأه ، وهاؤُنَّ یا نِسْوَه ، والهمزه فیها بمنزله کاف الخطاب ، وقد یحذف الهمزه ، ویلحق الکاف فیقال : هاک هاکُما إلی هاکُنَّ.

ومنها حَیَّهَل ، نحو : حَیَّهَلَ الثریدَ ، أی إیته.

والرافعه منها ثلاث کلمات : هَیْهات ، نحو : هَیْهات زَیْد ، أی بَعُد ، وهَیْهات أبلغ فی الإبعاد من فعله.

وشتّان ، نحو : شَتّانَ زَیْدٌ وَعَمْروٌ ، أی افترقا.

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 1354


1- الحاقه : ١٩.

وسَرْعانَ ، نحو : سَرْعان زیدٌ ، أی سَرُعَ ، إلّا أنّ سَرعان أبْلَغ فی التأکید مِنْهُ.

النوع العاشر : الأفعالُ النّاقِصَه

وهی ثلاثه عشر فعلاً ، ترفع الاسم وتنصب الخبر وإنّما سمّیت هذه الأفعال ناقصه ، لأنّه لا یتمّ الکلام بالفاعل ، بل یحتاج إلی خبر منصوب ، وهِیَ : کانَ وصارَ وأصْبَحَ وأمسی وأضْحی وَظَلَّ وباتَ وما زال وما بَرحَ وما انفکَّ وما فَتِئَ وما دام ولَیْسَ. وألْحَقَ بعضهم خمسه أفعال بها ، وهِیَ : آضَ وعادَ وغَدا ووقَعَ وراحَ.

ویکون لکان معان : أحدها : ناقصه ، نحو : کانَ زَیْدٌ قائماً ، وقد تجیء للماضی ، نحو : «وَکَانَ فِی الْمَدِینَهِ تِسْعَهُ رَهْطٍ» (1) ، وقد تجیء للمستقبل ، نحو : «وَکَانَ یَوْمًا عَلَی الْکَافِرِینَ عَسِیرًا» (2) وقد تجیء للحال ، نحو : «کَیْفَ نُکَلِّمُ مَن کَانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا» (3) ، وقد تجیء جامعه لذلک ، نحو : «وَکَانَ اللَّهُ عَلِیمًا حَکِیمًا» (4) ، أی : لم یزل علیماً حکیماً فی الزمان الماضی والحال والاستقبال ، وقد تکون تامّه أی لا تحتاج إلی الخبر إذا کانت بمعنی وَقَعَ ، نحو : کانَ الْأمْرُ ، أی : وقع الأمر ، وقد تکون زائده إذا وقعت بین ما التعجّب وفعل التعجّب ، نحو : ما کان أحْسَنَ زَیْداً ، وتکون بمعنی صارَ ، نحو : «وَکَانَ مِنَ الْکَافِرِینَ» (5) ، وقد تکون فیها ضمیر الشأن ، وحینئذٍ تقع بعدها جمله تفسّر ذلک الضمیر ، نحو : کانَ ٤.

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 1355


1- النمل : ٤٨.
2- الفرقان : ٢٦.
3- مریم : ٢٩.
4- الفتح : ٤.
5- ص : ٧٤.

زَیدٌ قائمٌ ، أی : کان الشأن زید قائم.

وصارَ : للانتقال من حال إلی حال ، إمّا باعتبار العوارض ، نحو : صارَ الْبِشْرُ أمیراً ، وإمّا باعتبار الحقائق ، نحو : صارَ الماءُ هَواءً ، وقد تکون تامّه إذا کانت بمعنی ذَهَبَ نحو : صارَ زیدٌ إلی عَمروٍ ، أی : ذَهَبَ إلیه.

وأصْبَحَ ، نحو : أصْبَحَ زَیْدٌ غَنِیّاً ، وقد تکون تامّه ، نحو : أصْبَحَ زَیْدٌ ، أی : دخل فی وقت الصباح ، وقد تکون بمعنی صار ، نحو : أصْبَحَ زَیْدٌ فَقیراً.

وأمْسی ، نحو : أمْسی زَیْدٌ عابداً.

وأضْحی ، نحو : أضْحی زیدٌ راکباً.

واعلم : انّ هذه الأفعال الثلاثه الأخیره تجیء علی ثلاثه معان : أحدها : اقتران مضمون الجمله بأوقاتها الخاصّه الّتی هی الصباح والمساء والضّحی ، کما قرنت غنی زید بالصباح ، وعباده زید بالمساء ورکوبه بالضّحی. واثنتان بقیّتان ذکرتا فی بیان أصْبَحَ.

وظَلَّ : لِلاستمرار فی النهار ، نحو : ظَلَّ زَیْدٌ عابِداً.

وباتَ : للاستمرار فی اللّیل ، نحو : باتَ زَیْدٌ مُصَلِّیاً ، وقد تکونان بمعنی صار ، نحو : «ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا» (1) ، فإنّه لا یختصّ زماناً دون زمانٍ ، وبات زیدٌ فقیراً ، أی : صار.

وما زال ، نحو : ما زال زَیدٌ أمیراً.

وما فَتئَ ، نحو : ما فَتئَ زَیْدٌ عالِماً.

وما بَرحَ ، نحو : ما برحَ زَیْدٌ عاقِلاً.

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 1356


1- النحل : ٥٨ ، والزخرف : ١٧.

وما انْفَکَ ، نحو : ما انْفَکَ زَیْدٌ عالِماً.

واعلم : انّ هذه الأفعال الأربعه للدلاله علی استمرار خبرها لاسمها مُذْ کان قَبِلَهُ ، أی فی زمان یمکن قبول الخبر فی المعتاد ، مثل : ما زال زَیدٌ أمیراً ، أی : مذ کانَ قابلاً للإماره ، لا فی حال کونه طفلاً فیلزمها النفی لیدلّ علی استمرار خبرها لفاعلها ، فیکون هذه الأفعال حینئذٍ بمنزله کان ، لکون هذه الأفعال للنفی ودخول حرف النفی علی النفی مستلزم للإثبات ، لأنّ حرف النفی إذا دخلت علی النفی أفادت الإثبات ولهذا لم یجز أن یقال : ما زال زیدٌ إلّا قائماً ، کما لم یجز أن یقال : کان زیدٌ إلّا عالماً.

وما دام : لتوقیت أمر بمده ثبوت خبرها لاسمها ، نحو : اجْلِسْ ما دام زید جالساً ، ومن ثمّ احتاجَت إلی کلام فیما قبلها لأنّها ظرف والظرف یحتاج إلی کلام لأنّه فضله والفضله لا تجیء إلّا بعد المسند والمسند إلیه.

ولیس : لنفی مضمون الجمله حالاً عند أکثرهم لاستعمال العرب کذلک ، نحو : لَیْسَ زَیْدٌ قائماً ، الآن ، ولا تقول : غداً ، وقیل مطلقاً أی : حالاً کان ، أو غیره کما قال الله تعالی : «أَلَا یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ» (1) ، أی : الْعَذاب فهذه لنفی المستقبل لکون العذاب غیر مصروف عنهم یوم القیامه.

واعلم : أنّه یجوز تقدیم أخبارها کلّها علی اسمها نحو : کانَ قائماً زَیْدٌ ، لکونها أفعالاً ، وجواز تقدیم المنصوب علی المرفوع لقوّتها ، وفی تقدیم الأخبار علی الأفعال ثلاثه أقسام : قسم یجوز وهو من کان إلی

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 1357


1- هود : ٨.

بات ، نحو : قائماً کانَ زید ، وقسم لا یجوز وهو ما أوّله ( ما ) فإنّه لا یتقدّم علیه معموله ولکن یتقدّم علی اسمه فَحَسْبُ ، خلافاً لابن کیسان وأتباعه ، فإنّه یُجَوِّزُ تقدیم أخبار هذا القسم علی نفسه غیر ما دام ، وقسم مختلف فیه وهو لَیْسَ.

النوع الحادی عشر : أفعالُ المُقَارَبه

وإنّما سمّیت هذه الأفعال ، أفعال المقاربه لأنّها وضعت لدنوّ الخبر إلی فاعلها رجاءً أو حصُولاً أو أخذاً فیه وهی أربعه أفعال : الأوّل : عَسی ، والثانی : کادَ ، والثالث : کَرَبَ ، والرابع : أوشک.

وعملها کعَمَلِ کان لأنّها من أخوات کان ، لکونها أیضاً لتقریر الفاعل علی صفه بسبیل المقاربه رجاءً أو حصولاً أو أخذاً فیه ، إلّا أنّه أفردها بالذّکْر لاختصاص خبرها بالفعل المضارع ، وامتناع تقدیم خبرها علیها ، وجواز تقدیم خبر کان علیها.

أمّا عسی ، فهی غیر متصرّفه وخبرها فعل المضارع مع أنْ ، نحو : عسی زَیْدٌ أن یَخْرُجَ ، وقد تحذف أن ، تشبیهاً بکاد ، نحو : عسی زید یَخْرجُ ، وقد تقع أن مَعَ الفعل المضارع فاعلاً لها ، ویقتصر علیه وحینئذٍ تکون تامّه ، نحو : عسی أن یخرج زید.

وکاد ، نحو : کاد زَیْدٌ یخرجُ ، وخبر کاد الفعل المضارع بغیر أنْ ، وقد تدخل أنْ علی خبر کادَ تشبیهاً بعسی ، نحو : کاد زیدٌ أن یخرجَ.

وأوْشَکَ ، نحو : أوشَک زَیْدٌ یَخْرُجُ ، ویستعمل استعمال عسی وکادَ ، نحو : أوْشَکَ زیدٌ أنْ یَخْرُجَ ، وأوْشَک زیدٌ یَخْرُجُ.

وکَرَبَ یستعمل استعمال کاد ، نحو : کَرَبَ زیدٌ یَخْرُجُ.

ثمّ اعْلم : أنّ معنی عسی مقاربه الأمر علی سبیل الرجاء والطمع ،

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 1358

تقول : عسی الله أن یَشفی الْمَریضَ ، ترید أنّ قُرُب شفائه مرجوّ من عند الله.

ومعنی کاد مقاربه الأمر علی سبیل الحصول ، نحو : کادت الشَمْس تَغْرُب ، ترید أنّ قربها من الغروب قد حَصَل. وأمّا أوشک ، فمعناه معنی کادَ فی إثبات قرب الحصول ولیس معناه معنی عَسی ، لأنّه لیس فیه معنی الرجاء والطمع وإنّما استعمل أوشک فی اللفظ استعمال عسی وکاد لمشارکته لهما فی أصل باب المقاربه ، وکان القیاس أن یستعمل استعمال کاد لموافقته بکاد فی المعنی ، وهو إثبات قرب الحصول.

وأمّا کَرَبَ فمعناه دنوّ الخبر علی معنی الأخذ والشروع فی الخبر ، فکَرَبَ مخالف لعسی لانتفاء معنی الرجاء والطمع فیه ، ومخالف لکاد أیضاً لحصُول الشروع فی خبر کَرَبَ بخلاف کاد فلم یستعمل کَرَبَ إلّا بالفعل المضارع ، مجرداً عن أنْ لأنّ أنْ للاستقبال ، وخبر کَرَبَ محقّق فی الحال فتحقّق خبر کَرَبَ فی الحال أکثر من تحقّق خبر کاد فی الحال ، لأنّ الخبر فی کاد یصحّ تقدیره مستقبلاً علی وجه یصحّ دخول أنْ لذلک ، وهاهنا لا وجه لتقدیره مستقبلاً لکونه مشروعاً فیه ، فقد تحقّق فیه معنی الحال ، فلم یکن لدخول أنْ فی خبرها وجه لأنّ أنْ للاستقبال.

وقیل أفعال المقاربه سبعه ، فاُلحق بها جَعَل ، وطَفِق ، وأَخَذَ ، وهی مثل کاد ، لقرب معناها من معنی کاد ، تقول : طَفِقَ زَیْدٌ یَفْعَلُ ، وجَعَلَ زَیْدٌ یقول وأخذ بکر ینصُرُ.

وإذا دخل النفی علی کاد فهو کالأفعال علی الأصحّ فکما أنّ الأفعال المثبته إذا دخل علیها النفی کانت للنفّی ، فکذلک تکون کاد ، وقیل : تکون للاثبات ماضیاً کان أو مستقبلاً ، وقیل : تکون فی

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 1359

الماضی للإثبات وفی المضارع کالأفعال تمسّکاً بقوله تعالی : «فَذَبَحُوهَا وَمَا کَادُوا یَفْعَلُونَ» (1) ، وقد ذبحوا فالذبح یدلّ علی الفعل ، فیکون ، وما کادوا للأثبات ، ویقول ذی الرِمّه :

إذا غَیَّرَ الهَجْرُ المُحِبّینَ لَمْ یَکَدْ***رَسیسُ الْهَوی مِنْ حُبِّ مَیَّه یَبْرَحُ (2)

النوع الثانی عشر : أفعالُ المَدْحِ وَ الذَّمّ

وهی ما وضع لإنشاء مدح أو ذمّ وهی أربعه أفعال ، فمنها نِعْمَ وبئسَ ، یدخلان علی اسمین مرفوعین. أحدهما ، یسمّی الفاعل ، والثانی المخصوص بالمدح والذمّ ، نحو : نِعْمَ الرَجُلُ زَیدٌ ، وبئسَ الرَجُل بَکْرٌ وشرطهما أن یکون معرّفاً باللام کما مرّ أو مضافاً إلی المعرّف بها ، نحو نِعْمَ غلام الرجل زیدٌ ، أو مضمراً ممیّزاً بنکره منصوبه ، نحو : نِعْمَ رجلاً زیدٌ ، أو ممیّزاً بما ، نحو : «فَنِعِمَّا هِیَ» (3) ، فما هنا نکره بمعنی شیء موضعها النصب علی التمییز ، وهو ممیّز لفاعل نِعْمَ ، أی فَنِعْمَ شیئاً هی ، وهی ضمیر الصّدقات وهی المخصوصه بالمدح ، وبعد ذکر الفاعل علی أیّ وجه یذکر المخصوص ، لأنّ ذکر الشیء مبهماً ثمّ مفسّراً أوقع فی النفوس.

والمخصوص مبتدأ ، ما قبله خبره ، أو خبر مبتدأ محذوف ، فعلی الأوّل جمله واحده ، وعلی الثانی جملتان ، وشرط المخصوص أن یکون مطابقاً للفاعل فی الجنس ، والإفراد والتّثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث ،

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 1360


1- البقره : ٧١.
2- هرگاه تغییر دهد دوری ، دوستی دوستان را چنین نیست که رشته ثابت هوی و عشق میّته با دوری زایل شود ، شاهد در دخول حرف نفی است بر مضارع کاد و مفید نفی است ، جامع الشواهد.
3- البقره : ٢٧١.

تقول : نِعْمَ الرَّجُلُ زَیْدٌ ، ونِعْمَ الرَّجُلانِ الزَیْدان ، ونِعْمَ الرِّجالُ الزیْدُونَ ، ونِعْمَتِ المرأه هِنْدٌ ، ونِعْمَتِ الْمَرْأتانِ الْهِندانِ ، ونِعْمَتِ النساء الْهِنْدات ، وقد یحذف المخصوص ، إذا عُلِم ، نحو : «نِّعْمَ الْعَبْدُ» (1) و «فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ» (2).

وساءَ : یجری مجری بِئسَ ، نحو : ساءَ الرَّجُلُ زَیْدٌ ، وساءَ رَجُلاً بَکْرٌ. وقد یستعمل فی الإخبار أیضاً ، نحو : ساءنی هذا الأمر ، وهو نقیض سَرَّنی وساءت الْمَرأه هِنْدٌ ، کما تقول : بئْسَتِ المرأه هِندٌ.

ومنها حَبَّذا : وهو مرکّب من حَبّ وذا ، وفاعله ذا ، ویراد به المشار إلیه فی الذهن ، کما یراد بالرجل فی نِعْمَ الرجلُ زیدٌ ، ولا یتغیّر لفظه سواء کان المخصوص مفرداً أو مثنّی أو مجموعاً أو مُذکّراً أو مؤنّثاً ، نحو : حَبَّذا زیدٌ والزّیدان والزیدون ، وحَبّذا هند والهندان والهندات ، وبعده المخصوص بالمدح وإعرابه کإعراب مخصوص نِعْمَ ، فی جواز کون المخصوص مبتدأ وما قبله خبره ، أو خبر مبتدأ محذوف.

النوع الثالث عشر : أفعالُ القُلُوب

وهی سبعه : ظَنَنْتُ ، وحَسبتُ ، وخِلْتُ ، وزَعَمْتُ ، وعَلِمْتُ ، ورَأَیْتُ ، وَوَجَدْتُ.

وإنّما سمّیت أفعال القلوب لأنّها لا تحتاج فی صدورها إلی الجوارح والأعضاء الظاهره ، بل یکفی فیها القوّه العقلیّه.

وتدخل الجمیع علی المبتدأ والخبر فتنصبهما علی المفعولیّه ، نحو : ظَنَتْتُ زَیْداً قائماً ، وحَسِبْتُ زَیْداً عالِماً ، وخِلْتُ زَیْداً کَریماً ، وزَعَمْتُ بَکْراً فاضِلاً ، وعَلِمْتُ عَمْراً بَخیلاً ، ورَأَیتُ عَمْراً فاسِقاً ، ووَجَدْتُ عَمْراً

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 1361


1- ص : ٤٤.
2- الذاریات : ٤٨.

لَئیماً ، والثلاثه الاُول للظنّ وتسمّی أفعال الشکّ والثلاثه الأخیره للعلم ، وتسمی أفعال الیقین ، وزعمت للدّعوی والاعتقاد فتکون للعلم و الظنّ.

واعْلم : إنّ حَسِبْتُ وخِلْتُ لازِمان لدخولهما علی المبتدأ والخبر ، دون الخمسه الباقیه فإنّ لکلّ واحد منهما معنیً آخر ، لا یقتضی إلّا مفعولاً واحداً إذا کان بذلک المعنی ، فإنّک تقول : ظَنَنْتُهُ أی : اتَّهَمتُهُ ، وزعمته أی : قلته ، وعلمته أی : عَرَفْتُهُ ، ورأیته أی : أبْصَرْتُهُ ، ووَجَدْتُ الضالَّهَ أی : صادفتها.

ومن خصائصها ، جواز إلغاء العمل وهو إبطال العمل لفظاً ومعنیً متوسّطه أو متأخّره لاستقلال الجزءین کلاماً بخلاف باب أعطیت ، نحو : زَیْدٌ ظَنَنْتُ قائمٌ ، وزَیدٌ عالِمٌ ظَنَنْتُ.

ومنها : إذا ذکر أحدهما ذکر الآخر بخلاف باب أعطیت أیضاً فلا یجوز أن یقتصر علی أحَدِ مفعولیها ، وإن جاز أن لا یذکرا معاً کقوله تعالی : «وَیَوْمَ یَقُولُ نَادُوا شُرَکَائِیَ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ» (1) أی زَعَمْتُموهُمْ مِثلی ، لکون هذه الأفعال داخله علی المبتدأ والخَبَر فکما أنّه لا بدّ للمبتدأ من الخبر وبالعکس لا بدّ لأحد المفعولین من الآخر.

ومنها : التّعلیق ، وهو وجوب إبطال العمل لفظاً دون معنیً ، قبل لام الابتداء والنفی والاستفهام ، نحو : عَلِمْتُ لَزَیْدٌ عالِمٌ ، وعَلِمْتُ ما زَیْدٌ فی الدّار ، وعَلِمْتُ أزَیْدٌ عِنْدَکَ ، أم عَمْروٌ ، لاقتضاء کلّ واحد من هذه الثلاثه صدر الکلام ، فلو عملت لم یکن هذه الأشیاء فی صدر الکلام.

ومنها : أنّه یجوز أن یکون فاعلها ومفعولها ضمیرین لشیء واحد ، نحو : عَلِمْتُنی مُنْطَلِقاً ، وعَلِمتَک مُنْطَلِقاً ، أی علمت نفسی مُنْطَلِقاً وعَلِمْتَ

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 1362


1- الکهف : ٥٢.

نَفْسَکَ منطلقاً ، ولم یجز فی سائر الأفعال فلا یقال : ضَرَبْتُنی ولا ضَرَبْتَکَ لأنَّ الغالب فی سائر الأفعال تعلّق فعل الفاعل بغیره ،

وهذه السماعیّه أحَد وتسعون عاملاً.

بیان أنواع العوامل القیاسیّ
اشاره

والقیاسِیّه منها سبعه عوامل :

النوع الأوّل : الفِعْلُ

علی الإطلاق أی سواء کان متعدّیاً أو غیر متعدٍّ فإنّه یرفع فاعله ، نحو : ضَرَبَ زَیْدٌ ، وذَهَبَ عَمْروٌ.

والمتعدّی : ما کان له مفعول به ، ویتعدّی إلی مفعول واحد ، نحو : ضَرَبْتُ زَیْداً ، أو إلی اثنین ، نحو : أعْطَیْتُ زَیْداً درهماً ، وعَلِمْتُ زیداً عالماً ، وإلی ثلاثه ، نحو : أعْلَمْتُ زَیْداً عَمْراً جاهِلاً.

والأفعال المتعدّیه إلی ثلاثه مفاعیل حکم مفعولها الأوّل ، کمفعولَی باب أعطیت ، بمعنی أنّه یجوز أن تذکره منفرداً من غیر ذکر المفعولین الآخرین ، کما أنّه یجوز أن تذکر المفعول الأوّل لأعطیت منفرداً عن الثانی ، ومفعولها الثانی والثالث کمفعولی علمت ، بمعنی أنّه یجوز ترک مفعولها الثانی والثالث معاً ولا یقتصر علی أحدهما کما لا یقتصر علی أحَدِ مفعولی علمت.

وغیر المتعدّی : ما یختصّ بالفاعل ، نحو : حَسُنَ زَیْدٌ ، ولتعدیته ثلاثه أسباب : الهمزه ، وتثقیل الحشو ، وحرف الجر ، نحو : أذْهَبْتُهُ وفَرَّحْتُهُ وخَرَجْتُ بِهِ.

والفعل المجهول یرفع المفعول القائم مقام الفاعل ، نحو : نُصِرَ زَیْدٌ ، وإنّما حذف فاعله للتعظیم ، نحو : «خُلِقَ الْإِنسَانُ» (1) ، أو للتحقیر ،

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 1363


1- النساء : ٢٨.

نحو : شُتِمَ الأمیرُ ، أو للجهل ، نحو : سُرِقَ المالُ ، أو للإبهام ، نحو : قُتِلَ زَیْدٌ ، أو غیرها.

ویسند المبنیّ للمفعول إلی مفعول به ، إلّا إذا کان الثانی من باب علمت ، والثالث من باب أعلمت فإنّهما لا یقعان مقام الفاعل ولا یقال : عُلِمَ قائمٌ زَیْداً لأنَّ المفعول الثانی منه ، مسند إلی المفعول الأوّل دائماً لکونهما مبتدأ وخبراً فی الاصل ، فلو وقع مقام الفاعل لکان مسنداً ومسنداً إلیه فی حاله واحده وهو غیر جائز ، وکذا لا یقال : أعلِمَ فاضِلٌ زَیْداً عمراً ، بأن یقع الثالث مقام الفاعل. والأوّل من باب أعْطَیْتُ ، أولی من الثانی لأنّ مناسبه المفعول الأوّل للفاعل أکثر من مناسبه المفعول الثانی ، لأنّ الأوّل آخِذ والثانی مأخوذ فالأولی أن یقال : اُعْطِیَ زَیْدٌ درْهماً وإن جاز اُعْطِیَ دِرْهَمٌ زَیداً.

النوع الثانی : المَصْدَرُ

وهو الاسم الذی اشتقّ منه الفعل ، ویعمل عمل فعله لازماً ، نحو : أعْجَبَنی ذهابُ زَیْدٍ ، ومتعدّیاً ، نحو : عَجِبْتُ من ضَرْبِ زَیْدٍ عمراً ، کما تقول : أعْجَبَنی أن ذَهَبَ زَیْدٌ ، وعَجِبْتُ من أنْ ضَرَبَ زَیْدٌ عمراً ، ویجوز إضافته إلی الفاعل ، فیبقی المفعول منصوباً ، نحو : عَجِبْتُ مِنْ ضرب زَیْدٍ عمراً. وقد یضاف إلی المفعول فیبقی الفاعل مرفوعاً ، نحو : عَجِبْتُ من ضَرْبِ عمروٍ زَیْدٌ ، ولا یتقدّم علیه معموله ، فلا یقال فی مثل أعجبنی ضَرْبُ زید عمراً ، أعْجَبَنی عمراً ضَرب زیْد ، لأنّ المصدر فی تقدیر أن مع الفعل ، ولا یتقدّم معمول أن عَلیها وإعماله باللام قلیل ، کقول الشاعر :

ضَعیفُ النِکایَهِ أعْداءه***یَخالُ الْفِرارَ یُراخی الْأجَل (1)

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 1364


1- یعنی آن که ناتوان است از جنگ کردن و کشتن دشمنان خود گمان می کند که فرار از جنگ، اجل و مرگ او را به تأخیر می اندازد ، شاهد در عمل مصدر با الف ولام است. (النِکایه اَعْدائه) جامع الشواهد.
النوع الثالث : اسْمُ الفاعِلِ

وهو ما اشتقّ من فعل لمن قام به الفعل بمعنی الحدوث ، ویعمل عَمَلَ یَفْعَلُ مِنْ فِعْلِهِ ، سواء کان لازماً ، أو متعدّیاً ، بشرط معنی الحال والاستقبال ، نحو : زید ذاهب أخوهُ الآن ، أوْ غداً ، وزَیْدٌ ضارِبٌ غلامُهُ عمراً ، الآن ، وغداً. ولو قلت فیهما أمْسِ لم یجز خلافا للکسائی فإنّه قال : یَعمل اسم الفاعل مطلقاً ، سواء کان بمعنی الماضی ، أو الحال ، أو الاستقبال ، بل یجب أن یضاف إذا کان بمعنی الماضی ، نحو : غُلامُ زَیْدٍ ضاربُ عَمْرو أمْسِ ، إلّا إذا اُرید به حکایه حالٍ ماضیه ، نحو : «وَکَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَیْهِ بِالْوَصِیدِ» (1) ، فإنّه عمل ولم یضف.

وإن کان لاسم الفاعل الّذی بمعنی الماضی معمول آخر ، غیر الّذی اُضیف إلیه نُصِبَ بفعل مقدّر دلّ علیه اسم الفاعل ، نحو : زَیْدٌ مُعْطی عَمْرو دِرْهَماً أمس.

ویشترط أیضاً أن یعتمد اسم الفاعل علی المبتدأ ، أو ذی الحال ، أو الموصوف ، أو الموصول ، أو الهمزه ، أو ما ، نحو : زَیْدٌ قائمٌ أبُوهُ ، وجاءَ زَیْدٌ عادِیاً فَرَسَهُ ، ومَرَرْتُ بِرَجُلٍ قائم غُلامُهُ ، وجاءَ زَیْدٌ الضارِبُ أبُوه عَمْراً ، وأقائمُ الزَیْدانِ ، وما قائمُ الزَیدان.

واعلم : انّه إذا دخلت اللام علی اسم الفاعل استوی الجمیع من الماضی والحال والاستقبال ، تقول : مَرَرْتُ بالضارب أبُوهُ زَیْداً الآنَ ، أوْ غداً ، أوْ أمس.

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 1365


1- الکهف : ١٨.

وما وضع منه للمبالغه ، نحو : ضَرّابٌ ، وضَروبٌ ، وصَدیقٌ ، وعَلیمٌ ، وحَذیرٌ ، مثل ما لیس للمبالغه فی العَمَل والشرایط المذکوره ، تقول : زَیْدٌ ضَرّابٌ أبُوهُ عمراً الآنَ ، أو غَداً ، وزَیْدٌ الضَرّابُ أبُوهُ عمراً الآنَ ، أو غَداً أو اَمْسِ.

وحُکم المثنّی والمجموع منه ، مثل مفرده فی العمل والشرایط المذکوره ، تقول : الزیدان ضاربان عمرواً ، والزَیْدُونَ ضارِبُونَ عَمْرواً الآن ، أو غداً ، وتقول الزیدان هما الضاربانِ عَمراً ، والزَیْدونَ هُمُ الضارِبُونَ عمراً ، الآن ، أوْ غَداً ، أوْ أمْسِ. ویجوز حذف نونی تثنیه اسم الفاعل وجمعه السالم المعرّفَیْن بلام التعریف مع العَمَل ، أی مَعَ نصب ما بعدهما تخفیفاً ، أو استطاله بالصله لکون اللام ، بمعنی الموصول ، نحو : قوله تعالی : «وَالْمُقِیمِی الصَّلَاهِ» (1).

النوع الرابع : اسْمُ المَفعُولِ

وهو ما اشتقّ من فعل لمن وقع علیه الفعل ویعمل عمل یُفْعَلُ من فعله متعدیاً الی مفعول واحد أو أکثر ، نحو : زَیْدٌ مَضْرُوبٌ غُلامُهُ.

ویشترط فی عمله ما اشترط فی عمل اسم الفاعل من کونه بمعنی الحال ، أو الاستقبال ، لا بمعنی الماضی بل یجب أن یضاف اسم المفعول الی ما بعده إذا کان بمعنی الماضی إلّا إذا کان مع الألف واللام فإنّه یعمل مطلقاً ، نحو : زَیْدٌ الْمَضْرُوبُ غُلامُه الآن ، أو غداً ، أو أمْسِ.

ویشترط أیضاً أن یعتمد علی ما اعتمد علیه اسم الفاعل من المبتدأ

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 1366


1- الحجّ : ٣٥ واین بنابر بعضی از قراءات است.

وغیره ، نحو : زَیْدٌ مُعْطیً غُلامُهُ دِرْهماً.

النوع الخامس : الصِّفَهُ المُشَبَّهَه

وهو ما اشتقّ من فعل لازم ، لمن قام به الفعل بمعنی الثبوت وصیغتها مخالفه لصیغه اسم الفاعل علی حَسَبِ السماع ، نحو : حَسَن وکَریمٌ وصَعْبٌ وشدیدٌ ، وتعمل عمل فعلها مطلقاً ، أی من غیر اشتراط الزمان ، لعدم اعتبار الزمان فی مدلولها لأنّ المراد من قولنا ، زیدٌ حَسَنٌ وَجْهُهُ ، استمرار ثبوت الحُسن له ، لا حدوثه ، لکن یشترط اعتمادها علی ما اعتمد علیه اسم الفاعل واسم المفعول ، کما ذکرناه فی اسم الفاعل وإنّما سمّیت مشبّهه ، لأنّها تشبه اسم الفاعل فی الإفراد ، والتثنیه والجمع والتذکیر والتأنیث ، نحو : حَسَنٌ حَسَنانِ حَسَنُونَ حَسَنَه حَسَنَتانِ حَسَناتٌ ، نحو : زَیْدٌ کَرْیمٌ حَسَبُهُ ، وزید حَسَنٌ وَجْهُهُ ، وهِنْدٌ حَسَنٌ وَجْهُها.

النوع السادس : کُلُّ اسْمٍ اُضیفَ إلی اسْمٍ آخَرَ

نحو : غلامُ زیدٍ ، ویسمّی الأوّل مضافاً ، والثانی مضافاً إلیه ، وعمل المضاف أن یجر المضاف إلیه.

والإضافه علی ضربین : معنویّه ولفظیّه.

والمعنویّه : أن یکون المضاف غیر صفه مضافه إلی معمولها ، والمراد ، بالصفه اسم الفاعل والمفعول والصفه المشبّهه وذلک بأن لا یکون المضاف صفه ، نحو : غلامُ زیدٍ ، أو یکون صفه مضافه إلی غیر معمُولها ، نحو : مصارِعُ مِصْرٍ ، فإنّ مصارع صفه لکن غیر مضافه الی معمولها ، لأنّ مصر لیس بمعمول المصارع ، وإنّما معمولها أهل مصر ، وتفید تعریفاً مع المعرفه ، نحو : غلام زید ، وتخصیصاً مع النکره ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 1367

غُلامُ رَجُلٍ.

واللفظیّه : أن یکون المضاف صفه مضافه إلی معمولها ، نحو : ضارِبُ زَیْدٍ ، وحَسَنُ الوجه ، ولا تفید إلّا تخفیفاً فی اللفظ ، ومن ثَمَّ جازَ : مَرَرْتُ بِرَجُلٍ حَسَنِ الْوَجْهِ ، لأنّه لو أفادت هذه الإضافه تعریفاً لکانَ حَسَنِ الوَجْهِ معرفه فلم یجز جعله صفه لرجل ، لامتناع وقوع المعرفه صفه للنکره ، وَامتنع : مَرَرْتُ بِزَیْدٍ حَسَنِ الوَجْهِ ، لأنّ زیداً معرفه وحَسَن الوجه نکره ، وامتنع وقوع النکره صفه للمعرفه ، وجاز : الضاربا زیدٍ ، والضارِبُوا زیدٍ ، لإفاده التخفیف وهو حذف النون ، وامْتَنَع : الضارِبُ زَیْدٍ ، لعدم وجود التخفیف خلافاً للفرّاء ، فإنّه جوّزه بناء علی أنّ الإضافه سابقه علی الألف واللام.

النوع السابع : کُلُّ اسْمٍ تَمَّ

فینصب اسماً علی التمییز لرفع الإبهام. وتمام الاسم إمّا بالتنوین ، نحو : عندی رِطْلٌ زَیْتاً ، أو بنون التثنیه ، نحو : مَنَوانِ سَمْناً ، أو بنون شبه الجمع ، نحو : عشرون درهماً ، أو بالإضافه ، نحو : عندی مِلؤُه عَسَلاً. وما تمّ بالتنوین ، أو بنون التثنیه جاز إضافته ، نحو : رِطْلُ زَیْتٍ وَمَنوا سَمْنٍ ، وکذا إذا تمّ بنون الجمع ، نحو : أکْرَمینَ أفْعالاً ، واکْرَمی أفْعالٍ.

العوامل المعنویّه

اشاره

وأمّا المعنویّه : فعددان

الأوّل : العَامِلُ فِی المُبتَدَأ وَ الخَبَرِ

أعنی تجرّدهما عن العوامل اللفظیّه لأجل الإسناد وهذا یرفع المبتدأ والخبر.

والمبتدأ : هو الاسم المجرّد عن العوامل اللفظیه المذکوره مسنداً إلیه ، أو الصّفه الواقعه بعد حرف النفی ، أو ألف الاستفهام رافعه

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 1368

لظاهر ، نحو : زَیْدٌ قائم ، وما قائمٌ الزیدان وأقائم الزیدانِ.

وإنّما قلنا رافعه لظاهر احترازاً به عن الصفه الواقعه بعدهما رافعه لمُضْمَر ، نحو : أقائمانِ الزیدان ، وما قائمُونَ الزیدُونَ ، فإنّها لا تکون مبتدأ ، بل خبر مبتدأ ، والزیدانِ ، والزیدون ، مبتدأ لأنّها لو کانت مبتدأ والزیدان والزیدون فاعلاً لها سادّاً مَسَدّ الخَبَر ، لم تثنّ ولم تجمع ، لأنّ الفعل وشبهه إذا اُسند إلی الظاهر لم یُثَنّ ولم یجمع کما هو المقرر مِنْ قاعدتهم ، فإن طابقت الصفه مفرداً ، جاز أن تکون الصفه مبتدأ والاسم المفرد الواقع بعدها خبره ، وأن تکون الصفه خبراً ، والاسم الواقع بعدها مبتدأ ، نحو : أقائمٌ زَیْدٌ ، وما قائمٌ زَیْدٌ.

والخبر ، هو المجرّد عن العوامل اللفظیه مُسند به مغایر للصفه المذکوره والخبر قد یکون مفرداً ، وقد یکون جمله. والثانی ، علی أربعه أضرب : جمله اسمیّه ، نحو : زَیْدٌ أبوهُ قائمٌ.

وجمله فعلیّه ، نحو : زَیْدٌ قامَ أبوهُ.

وجمله شرطیّه ، نحو : زَیْدٌ إنْ تُکْرِمْهُ یُکْرِمْک.

وَجُمله ظرفیّه ، نحو : زید أمامک. وقد یتقدّم الخبر علی المبتدأ ، نحو : قائمٌ زیدٌ.

الثانی : العَامِلُ فی الفِعْلِ المُضَارِعِ

وهو ما أشبه الاسم بأحد الحروف الزوائد فی أوّله لوقوعه مشترکاً بین الحال والاستقبال ، وتخصیصهُ بالسین وسَوْفَ ، کما أنّ رجُلاً مشترک بین سائر رجال بنی آدم وتخصیصه باللام ، نحو : الرجل. ولا یعرب من الفعل غیره ، إذا لم یتّصل به نون التأکید ، ولا نون جمع المؤنّث.

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 1369

والمختار عند الکوفیّین فی عامل رفع المضارع أنّ العامل تجرده عن الجوازم والنواصب ، وعند البصریّین وقوعه موقع الاسم ، نحو : زَیْدٌ یَضْرِبُ ، فی موقع زَیْدٌ ضارِبٌ مع خلوّه عن الجازِم ، والناصب فإنّ هذا المعنی یرفع المضارع.

واعلم : انّ العوامل المعنویّه ثلاثه عند الأخفش ، فاثنان ما ذکر فی الکتاب.

وأمّا الثالث : فهو ما یوجب إعراب الصفه ، نحو : جاءنی رَجُلٌ کَریمٌ ، رَأَیْتُ رَجُلاً کَریماً ، ومَرَرْتُ بِرَجُلٍ کَریمٍ ، وعنده أن الصفه تُرفع لکونها صفه لمرفوع ، وتُنصب لکونها صفه لمنصوب ، وتُجرّ لکونها صفه لمجرور ، وهذا المعنی لیس بلفظ.

فتکون العوامل علی هذا القول مائه وواحده ، لکن الجمهور اتّفقوا علی أنّ العوامل مائه لا أزید ، لأنّ الصفه من التوابع ، والتابع مُعْرب بإعراب المتبوع فما یکون عاملاً فی المتبوع ، فهو عامل فی التابع البتّه ، فهذه مائه ، ولا یستغنی الکبیر والصغیر ، والرفیع والوضیع عن معرفتها ، ومن حفظها یحصل له بَصیره فی النحو.

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 1370

به بالای صفحه بردن