معالم الأصول (مع حاشیه سلطان العلماء)

معالم الأصول (مع حاشیه سلطان العلماء)

اشاره

سرشناسه : ابن شهید ثانی، حسن بن زین الدین، ق 1011 – 959

عنوان و نام پدیدآور : معالم الاصول/ تالیف حسن بن الشهید الثانی؛ مع تعلیقه سلطان العلماء؛ صححها علی محمدی

مشخصات نشر : قم : دار الفکر، 1374.

مشخصات ظاهری : 354 صفحه.

عنوان دیگر : معالم الدین و ملاذ المجتهدین

موضوع : اصول فقه شیعه

رده بندی کنگره:BP158/86/الف2م6 1374الف

رده بندی دیویی:297/312

شماره کتابشناسی ملی:م 74-6078

توضیح : «معالم الاصول»، نوشته شیخ حسن، فرزند شهید ثانی است. این اثر، به زبان عربی و در واقع مقدمه کتاب گران سنگ «معالم الدین و ملاذ المجتهدین» است که مؤلف، آن را برای عرضه فقه استدلالی نگاشته است، منتها مقدمه مزبور که مشتمل بر مطالبی در باب اصول و قواعد کلی استنباط است، بعدها به صورت کتابی مستقل با نام «معالم الاصول» به چاپ رسیده است.

کتاب، مشتمل بر مقدمه مصحح، مقدمه کتاب (که در اصل، مؤلف، این مقدمه را بر کتاب «معالم الدین و ملاذ المجتهدین» نگاشته است) و دو مقصد (که در اصل، دو بخش از مقدمه کتاب مزبور می باشند) و یک خاتمه (که در اصل، خاتمه مقصد دوم است) می باشد. مقصد اول، در 12 فصل و مقصد دوم، در 9 مطلب تنظیم شده است.

کتاب، از زمان تالیف تا کنون، حواشی و شروح فراوانی بر آن نگاشته شده است که مختصرترین و دقیق ترین آنها حاشیه سلطان العلماء است و تا به امروز، تمام فتاوا و نظریاتی که در نزد علمای اصول، مدار مباحث اصولی می باشد، ماخوذ از حاشیه مزبور است.

کتاب حاضر، با حاشیه سلطان العلماء و تصحیح شیخ علی محمدی، به زیور طبع آراسته شده است.

ص: 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 1007

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 1008

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 1009

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 1010

[مقدمه المصحح]

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه رب العالمین و العاقبه لاهل التقوی و المتقین و صلی الله علی سیدنا و نبیّنا ابی القاسم محمّد صلّی اللّه علیه و علی و آله و الطاهرین.

اما بعد، لا یخفی ان ما یلاحظه القارئ الکریم اعنی کتاب معالم الدین، کتاب نفیس قیّم و منذ قرون و أعصار یعد من الکتب الدراسیه العلمیه للحوزات الشیعیه.

و اخلاص مؤلفه العلّامه من ناحیه و ما یحتویه الکتاب من جانب و تنقیح مسائله من ناحیه ثالثه، قد حثت العلماء الأعلام علی تدریسه و تعلیمه و التحقیق حول مضامینه و حث الطلاب و المحصلین الکرام علی تعلّمه و فهمه.

و مع انّه قد انجلت مئات السنین من تألیف هذا الکتاب اضافه الی التطور و التکامل الحاصل فی شذرات علم الاصول و الانقلابات التی حصلت فی خلجان مسائل هذا العلم، نری لهذا الکتاب مکانته و زهوته الخاصه «و کیانه المنتدی الحیّ المنتفع به منذ طیله الأزمنه المتغیره».

و هذا ممّا یلفت النظر الی بنائه المستحکم و المتقن و قواعده السلیمه کما اشار تعالی فی الآیه الکریمه: کَلِمَهً طَیِّبَهً کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 1011

السَّماءِ تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها … ابراهیم ٢٤.

و نحن من خلال التجول فی میادین بحوث هذا الکتاب نتعرف علی افکار و فتاوی القدماء الأصولیین من زمن بعید ای عصر السیّد المرتضی علم الهدی، حتی زمان المؤلف (صاحب المعالم).

و هذا مفخره عظمی حیث تعدّ من الفوائد الکبری لأهل هذا الباب من العلوم الإسلامیه.

و لا یخفی انّ منذ تألیف الکتاب حتی یومنا هذا علّقت علیه شروح و حواش کثیره و من اعمق هذه الشروح و ابسطها و المعروفه من بینها هی حاشیه المرحوم آیه اللّه العلّامه الشیخ محمد تقی الأصفهانی المسماه بهدایه المسترشدین، و من اخصرها و أدقّها هی حاشیه المرحوم سلطان العلماء، و تناسبا لما یرام من هذا الکلام- انّ کثیرا من الفتاوی و الأنظار التی تکون مدارا فی بحوث الأصول الی یومنا هذا (عند الاصولیین) هی مأخوذه من حاشیه سلطان العلماء علی المعالم، و الأنصاف کل الأنصاف قد اجاد سلطان العلماء فی تبیین ما یرومه صاحب المعالم.

و انّا علی هذا الصدد مع تصحیح الکتاب و تنقیحه نقتطف من زهور بیان تعلیقه المرحوم سلطان العلماء فی ما یعسر علی الطالب فهمه او ما تلمز الیه الضروره من وجوب ذکره «من بیان غوامض الکتاب».

بتسجیلها بذیل الصفحات هذا و اسأل اللّه التوفیق لجمیع طلاب العلم و الفضیله.

علی محمدی الخراسانی ١٢/ ١١/ ٧٣

اول رمضان المبارک ١٤١٥ ه

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 1012

[مقدمه الکتاب]

بسم اللّه الرحمن الرحیم الحمد للّه المتعالی فی عزّ جلاله عن مطارح الأفهام فلا یحیط بکنهه العارفون، المتقدّس بکمال ذاته عن مشابهه الأنام فلا یبلغ صفته الواصفون، المتفضّل بسوابغ الانعام فلا یحصی نعمه العادّون، المتطوّل بالمنن الجسام فلا یقوم بواجب شکره الحامدون، القدیم الأبدیّ فلا أزلیّ سواه، الدائم السرمدیّ فکلّ شی ء مضمحلّ عداه. أحمده سبحانه حمدا یقرّبنی الی رضاه، و أشکره شکرا أستوجب به المزید من مواهبه و عطایاه، و أستقیله من خطایای، استقاله عبد معترف بما جناه، نادم علی ما فرّط فی جنب مولاه، و أسأله العصمه من الخطأ و الخطل، و السداد فی القول و العمل.

و أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له، الکریم الذی لا یخیب لدیه الآمال، القدیر فهو لما یشاء فعّال. و أشهد أنّ محمّدا عبده و رسوله، المبعوث لتمهید قواعد الدین و تهذیب مسالک الیقین، الناسخ بشریعته المطهّره شرائع الأوّلین، و المرسل بالإرشاد و الهدایه رحمه للعالمین، (صلی اللّه علیه و آله و سلم) الهداه المهدیّین، و عترته الکرام الطیّبین، صلاه ترضیهم و تزید علی منتهی رضاهم، و تبلّغهم غایه مرادهم و نهایه مناهم، و تکون لنا عدّه و ذخیره یوم نلقی اللّه سبحانه و نلقاهم، و سلّم تسلیما.

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 1013

و بعد: فانّ أولی ما أنفقت فی تحصیله کنوز الأعمار، و أطالت التردّد بین العین و الأثر فی معالمه الأفکار، هو العلم بالأحکام الشرعیّه و المسائل الفقهیه؛ فلعمری إنّه المطلب الذی یظفر بالنجاح طالبه، و المغنم الذی یبشّر بالأرباح کاسبه، و العلم الذی یعرج بحامله إلی الذروه العلیا، و ینال به السعاده فی الدار الأخری.

و لقد بذل علماؤنا السابقون و سلفنا الصالحون، (رضوان اللّه علیهم أجمعین)، فی تحقیق مباحثه جهدهم، و أکثروا فی تنقیح مسائله کدّهم. فکم فتحوا فیه مقفلا ببنان أفکارهم! و کم شرحوا منه مجملا ببیان آثارهم! و کم صنّفوا فیه من کتاب یهدی فی ظلم الجهاله إلی سنن الصواب! فمن مختصر کاف فی تبلیغ الغایه، و مبسوط شاف بتجاوزه النهایه، و إیضاح یحلّ من قواعده المشکل، و بیان یکشف من سرائره المعضل، و تهذیب یوصل من لا یحضره الفقیه بمصباح الاستبصار إلی مدینه العلم، و یجلو بإناره مسالکه عن الشرائع ظلمات الشک و الوهم، و ذکر دروس مقنعه فی تلخیص الخلاف و الوفاق، و تحریر تذکره هی منتهی المطلب فی الآفاق، و مهذّب جمل یسعف فی مختلف الأحکام بکامل الانتصار، و معتبر مدارک یحسم موادّ النزاع من صحیح الآثار، و لمعه روض یرتاح لتمهید أصوله الجنان، و روضه بحث تدهش بارشاد فروعها الأذهان. فشکر اللّه تعالی سعیهم، و أجزل من جوده مثوبتهم و برّهم.

و حیث کان من فضل اللّه علینا أن أهّلنا لاقتفاء آثارهم، أحببنا الأسوه بهم فی أفعالهم؛ فشرعنا- بتوفیق اللّه تعالی فی تألیف هذا الکتاب الموسوم ب «معالم الدین و ملاذ المجتهدین»، و جدّدنا به معاهد المسائل الشرعیّه، و أحیینا به مدارس المباحث الفقهیّه، و شفعنا فیه تحریر الفروع بتهذیب الاصول،

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 1014

و جمعنا بین تحقیق الدلیل و المدلول، بعبارات قریبه إلی الطباع، و تقریرات مقبوله عند الأسماع، من غیر إیجاز موجب للإخلال، و لا إطناب معقب للملال. و أنا أبتهل إلی اللّه، سبحانه، أن یجعله خالصا لوجهه الکریم. و أتضرّع إلیه أن یهدینی حین تضلّ الأفهام إلی المنهج القویم، و یثبّتنی حیث تزلّ الأقدام علی الصراط المستقیم.

و قد رتّبنا کتابنا هذا علی مقدّمه و أقسام أربعه، و الغرض من المقدّمه منحصر فی مقصدین.

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 1015

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 1016

المقصد الاول : فی بیان امور عشره
اشاره

١- بیان فضیله العلم

٢- وجوب طلب العلم

٣- و ذکر نبذ ممّا یجب علی العلماء مراعاته

٤- و بیان زیاده شرف علم الفقه علی غیره

٥- و وجه الحاجه إلیه

٦- و ذکر حدّه

٧- و مرتبته

٨- و بیان موضوعه

٩- و مبادیه

١٠- و مسائله.

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 1017

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 1018

فضیله العلم

اعلم: أنّ فضیله العلم و ارتفاع درجته و علوّ رتبته، أمر کفی انتظامه فی سلک الضروره مئونه الاهتمام ببیانه؛ غیر أنّا نذکر علی سبیل التنبیه أشیاء فی هذا المعنی من جهه العقل و النقل، کتابا و سنّه، مقتصرین علی ما یتأدّی به الغرض، فانّ الاستیفاء فی ذلک یقتضی تجاوز الحدّ و یفضی إلی الخروج عمّا هو المقصد.

فأمّا الجهه العقلیّه، فهی: أنّ المعقولات تنقسم الی موجوده و معدومه، و ظاهر أنّ الشرف للموجود.

ثمّ الموجود ینقسم إلی جماد و نام، و لا ریب أنّ النامی أشرف.

ثمّ النامی ینقسم إلی حسّاس و غیره، و لا شکّ أنّ الحسّاس أشرف.

ثمّ الحسّاس ینقسم إلی عاقل و غیر عاقل، و لا ریب أنّ العاقل أشرف.

ثمّ العاقل ینقسم إلی عالم و جاهل، و لا شک أن العالم اشرف؛ فالعالم حینئذ أشرف المعقولات. (1)

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 1019


1- قوله: فالعالم اشرف المعقولات: اقول: تلک المقدمات علی تقدیر تسلیمها انما تدل علی ان الموجود النامی الحساس العاقل العالم اشرف من الموصوف بالصفات المذکوره بدون العلم، و هذا انما یقتضی کون العلم اشرف من الجهل و لا یقتضی کونه اشرف من العقل و الحس و النمو و الوجود ممّا ذکر سابقا و هو ظاهر
فصل و أمّا الکتاب الکریم

فقد اشیر إلی ذلک فی مواضع منه: (1)

الأوّل: قوله تعالی فی سوره «العلق»- و هی أوّل ما نزل علی نبیّنا، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، فی قول أکثر المفسّرین-: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ، خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ، الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ، (سوره العلق ١- ٥) حیث افتتح کلامه المجید بذکر نعمه الإیجاد، و أتبعه بذکر نعمه العلم؛ فلو کان بعد نعمه الإیجاد نعمه أعلی من العلم، لکانت أجدر بالذکر.

و قد قیل- فی وجه التناسب بین الآی المذکوره فی صدر هذه السوره المشتمل بعضها علی خلق الانسان من علق و بعضها علی تعلیمه ما لم یعلم-:

إنّه تعالی ذکر أوّل حال الانسان، أعنی کونه علقه و هی بمکان من الخساسه، و آخر حاله و هو صیرورته عالما و ذلک کمال الرفعه و الجلاله. فکأنّه سبحانه قال:

کنت فی أوّل أمرک فی تلک المنزله الدنیّه الخسیسه ثمّ صرت فی آخره إلی هذه الدرجه الشریفه النفیسه.

الثانی: قوله تعالی: اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ، یَتَنَزَّلُ

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 1020


1- قوله: فصل و اما الکتاب الکریم الخ: اقول: لا یخفی ان ذکر الفصل هنا غیر مناسب، و المناسب ان یقول: و اما الجهه النقلیه فمن الکتاب الخ، فکانه سهو من الناسخ و کذا بعض الفصول الآتیه

الْأَمْرُ بَیْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا، الآیه. (سوره الطلاق/ ١٢) فانّه سبحانه جعل العلم علّه لخلق العالم العلویّ و السفلیّ طرّا، و کفی بذلک جلاله و فخرا.

الثالث: قوله سبحانه: وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ، فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً (سوره البقره/ ٢٦٩) فسّرت الحکمه بما یرجع إلی العلم.

الرابع: قوله تعالی: قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ. (سوره الزمر/ ٩)

الخامس: قوله تعالی: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ (سوره الفاطر ٢٨)

السادس: قوله سبحانه: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ، وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ.

(سوره آل عمران/ ١٨)

السابع: قوله تعالی: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ. (سوره آل عمران/ ٧)

الثامن: قوله تعالی: قُلْ: کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ، وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (سوره الرعد/ ٤٣)

التاسع: قوله تعالی: یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ. (سوره المجادله/ ١١)

العاشر: قوله تعالی، مخاطبا لنبیّه، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، آمرا له مع ما آتاه من العلم و الحکمه: وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً. (سوره طه/ ١١٤)

الحادی عشر: قوله تعالی: بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ. (سوره العنکبوت/ ٤٩)

الثانی عشر: قوله تعالی: وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ. (سوره العنکبوت/ ٤٩)

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 1021

فصل و أمّا السنّه

فهی فی ذلک کثیره، لا تکاد تحصی:

فمنها: ما أخبرنی به، إجازه عدّه من أصحابنا، منهم السیّد الجلیل شیخنا نور الدین علی بن الحسین بن أبی الحسن الحسینیّ الموسویّ، أدام اللّه تأییده؛ و الشیخ الفاضل عزّ الدین الحسین بن عبد الصمد الحارثیّ، (قدّس اللّه روحه)؛ و السیّد العابد نور الدّین علیّ بن السیّد فخر الدین الهاشمیّ، (قدّس اللّه روحه)، بحقّ روایتهم، إجازه عن والدی السعید الشهید زین الملّه و الدّین، رفع اللّه درجته، کما شرّف خاتمته، عن شیخه الأجلّ نور الدین علیّ بن عبد العالی العاملیّ المیسیّ، عن الشیخ شمس الدین محمّد بن المؤذّن الجزینی، عن الشیخ ضیاء الدین علی بن شیخنا الشهید، عن والده، (قدس اللّه سرّه)، عن الشیخ فخر الدین أبی طالب محمد بن الشیخ الامام العلّامه، جمال الملّه و الدین، الحسن بن یوسف بن المطهّر، (الحلی- خ) عن والده، رضی اللّه عنه، عن شیخه المحقّق السعید نجم الملّه و الدین أبی القاسم جعفر بن الحسن بن یحیی بن سعید، (قدّس اللّه نفسه)، عن السیّد الجلیل شمس الدین فخّار بن معدّ الموسویّ، عن الشیخ الامام أبی الفضل ابن شاذان بن جبرئیل القمیّ، عن الشیخ الفقیه العماد أبی جعفر محمّد بن أبی القاسم الطبریّ، عن الشیخ أبی علیّ الحسن بن الشیخ السعید الفقیه أبی جعفر بن الحسن الطوسیّ، عن والده، رضی اللّه عنه، عن الشیخ الامام المفید محمّد بن محمد بن النعمان، عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه، عن الشیخ الجلیل الکبیر أبی جعفر محمّد بن یعقوب

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 1022

الکلینیّ، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه عن حمّاد بن عیسی، عن عبد اللّه بن میمون القدّاح، ح، و عن محمّد بن یعقوب عن محمّد بن الحسن و علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن جعفر بن محمّد الأشعریّ، عن عبد اللّه بن میمون القدّاح، ح، و عن محمد بن یعقوب، عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن جعفر بن محمّد الأشعری، عن عبد اللّه بن میمون القدّاح، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «من سلک طریقا یطلب فیه علما سلک اللّه به طریقا إلی الجنّه، و إنّ الملائکه لتضع أجنحتها لطالب العلم رضی به، و إنّه لیستغفر لطالب العلم من فی السماء و من فی الأرض حتّی الحوت فی البحر، و فضل العالم علی العابد کفضل القمر علی سائر النجوم لیله البدر، و إنّ العلماء ورثه الأنبیاء ان الانبیاء لم یورّثوا دینارا و لا درهما، (1) و لکن ورّثوا العلم، فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر».

و بالاسناد عن الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان، عن الشیخ الصدوق أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمیّ، (رحمه اللّه)، عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّه، عن محمد بن عیسی بن عبید الیقطینیّ، عن

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 1023


1- قوله: قال (علیه السلام) فی روایه عبد اللّه، ان الانبیاء لم یورّثوا دینارا و لا درهما الخ. اقول: لعلّ المراد انه لم یحفظوها و لم یبق منهم شی ء منهما بعد الموت بل یصرفونهما فی مصارفهما لا انه لو بقی منهم شی ء بعد الوفاه لم یکن میراثا کما زعم الجمهور و نقلوا فی ذلک حدیثا و امّا الفدک فاعطاه رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلم) فاطمه (علیها السلام) فی حیاته (صلی اللّه علیه و آله و سلم) و لو بقی بعد فوته و صار ترکه له لکان لها (علیها السلام) ایضا بطریق المیراث و لهذا ادعت (علیها السلام) الاعطاء اولا علی ما هو الواقع ثم المیراث ثانیا علی سبیل التسلیم و التنزّل. ثم لا یخفی ان ما ذکرنا من عدم بقاء شی ء منهم بعد الفوت حتی یصیر میراثا المراد منه مثل الدرهم و الدینار مما فی حفظه خساسه لا مثل الاثواب و الآلات مما بقی بعد رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلم) میراثا لاهل البیت (علیهم السلام).

یونس بن عبد الرحمن، عن الحسن بن زیاد العطّار، عن سعد بن طریف، عن الأصبغ بن نباته، قال: قال أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام): «تعلّموا العلم، فانّ تعلّمه حسنه، و مدارسته تسبیح، و البحث عنه جهاد، و تعلیمه من لا یعلمه صدقه، و هو عند اللّه لأهله قربه، لأنّه معالم الحلال و الحرام، و سالک بطالبه سبل الجنّه، و هو أنیس فی الوحشه، و صاحب فی الوحده، و سلاح علی الأعداء، و زین الأخلّاء، یرفع اللّه به أقواما یجعلهم فی الخیر أئمه یقتدی بهم، ترمق أعمالهم، و تقتبس آثارهم، و ترغب الملائکه فی خلّتهم، یمسحونهم بأجنحتهم فی صلاتهم، لأنّ العلم حیاه القلوب، و نور الأبصار من العمی، و قوّه الأبدان من الضعف، ینزّل اللّه حامله منازل الأبرار، و یمنحه مجالسه الاخیار فی الدنیا و الآخره. بالعلم یطاع اللّه و یعبد، و بالعلم یعرف اللّه و یوحّد، و بالعلم توصل الأرحام، و به یعرف الحلال و الحرام. و العلم امام العقل، و العقل تابعه، یلهمه السعداء، و یحرمه الأشقیاء».

فصل وجوب طلب العلم

و روینا بالإسناد عن محمد بن یعقوب، عن علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن الحسن بن أبی الحسین الفارسیّ، عن عبد الرحمن بن زید، عن أبیه، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «طلب العلم فریضه علی کلّ مسلم، ألا إنّ اللّه یحبّ بغاه العلم».

(الامالی ص ٤٩٤)

و عن محمّد بن یعقوب، عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم، عن أبی حمزه، عن أبی إسحاق

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 1024

السبیعیّ، عمّن حدّثه، قال: سمعت أمیر المؤمنین (علیه السلام)، یقول: «أیّها النّاس! اعلموا أنّ کمال الدین طلب العلم و العمل به، ألا و إنّ طلب العلم أوجب علیکم من طلب المال، إنّ المال مقسوم مضمون لکم، قد قسمه عادل بینکم و ضمنه، و سیفی لکم، و العلم مخزون عند أهله، و قد أمرتم بطلبه من أهله؛ فاطلبوه».

(الکافی ج ١ ص ٣٠)

و عنه، عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن محمد بن خالد، عن أبی البختریّ، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام)، قال: «إنّ العلماء ورثه الأنبیاء، و ذلک أنّ الانبیاء لم یورّثوا درهما و لا دینارا، و إنّما أورثوا أحادیث من أحادیثهم. فمن أخذ بشی ء منها، فقد أخذ حظّا وافرا؛ فانظروا علمکم هذا عمّن تأخذونه؛ فانّ فینا اهل البیت، فی کلّ خلف، عدولا ینفون عنه تحریف الغالین و انتحال المبطلین و تأویل الجاهلین»

(الکافی ج ١ ص ٣٢)

و عنه، عن الحسین بن محمد، عن علیّ بن محمد بن سعد، رفعه عن أبی حمزه، عن علیّ بن الحسین (علیه السلام)، قال: «لو یعلم الناس ما فی طلب العلم لطلبوه، و لو بسفک المهج و خوض اللجج. إنّ اللّه تبارک و تعالی أوحی إلی دانیال: إنّ أمقت عبیدی إلیّ الجاهل، المستخفّ بحقّ أهل العلم، التارک للاقتداء بهم؛ و إنّ أحبّ عبیدی إلیّ التقیّ، الطلب للثواب الجزیل، اللازم للعلماء، التابع للحلماء، القابل عن الحکماء»

(الکافی ج ١ ص ٣٥)

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و عن محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد جمیعا، عن ابن أبی عمیر، عن سیف بن عمیره، عن أبی حمزه، عن أبی جعفر (علیه السلام)، قال: «عالم ینتفع بعلمه أفضل من سبعین ألف عابد».

(الکافی ج ١ ص ٣٣)

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 1025

و عنه، عن الحسین بن محمد، عن احمد بن إسحاق، عن سعدان بن مسلم، عن معاویه بن عمّار، قال: «قلت لأبی عبد اللّه (علیه السلام): رجل راویه لحدیثکم، یبثّ ذلک فی الناس، و یشدّه فی قلوبهم و قلوب شیعتکم و لعلّ عابدا من شیعتکم لیست له هذه الروایه؛ أیّهما أفضل؟ قال: الراویه لحدیثنا یشدّ به قلوب شیعتنا، أفضل من ألف عابد»

(الکافی ج ١ ص ٣٣)

فصل و مِن اهمّ ما یجب علی العلماء مراعاته

تصحیح القصد، و إخلاص النیّه، و تطهیر القلب عند دنس الأغراض الدنیویّه، و تکمیل النفس فی قوّتها العلمیّه، و تزکیتها باجتناب الرذائل، و اقتناء الفضائل الخلقیّه، و قهر القوّتین الشهویّه و الغضبیّه.

و قد روینا بالطریق السابق و غیره، عن محمّد بن یعقوب، (رحمه اللّه)، عن علیّ بن إبراهیم، رفعه إلی أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، و عن محمّد بن یعقوب، قال:

حدّثنی محمد بن محمود أبو عبد اللّه القزوینی، عن عدّه من اصحابنا، منهم جعفر بن أحمد الصیقل، بقزوین، عن أحمد بن عیسی العلویّ، عن عبّاد بن صهیب البصریّ، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام)، قال: «طلبه العلم ثلاثه، فاعرفهم بأعیانهم و صفاتهم: صنف یطلبه للجهل و المراء، و صنف یطلبه للاستطاله و الختل، و صنف یطلبه للفقه و العقل. فصاحب الجهل و المراء موذ، ممار، متعرّض للمقال فی أندیه الرجال، بتذاکر العلم و صفه الحلم، قد تسر بل بالخشوع، و تخلّی من الورع، فدقّ اللّه عن هذا خیشومه، و قطع منه حیزومه. و صاحب

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 1026

الاستطاله و الختل ذو خبّ و ملق، یستطیل علی مثله من أشباهه، و یتواضع للأغنیاء من دونه؛ فهو لحلوائهم هاضم، و لدینهم حاطم، فأعمی اللّه علی هذا خبره، و قطع من آثار العلماء أثره. و صاحب الفقه و العقل، ذو کآبه و حزن و سهر، قد تحنّک فی برنسه، و قام اللیل فی حندسه، یعمل و یخشی، وجلا، داعیا، مشفقا، مقبلا علی شأنه، عارفا بأهل زمانه، مستوحشا من أوثق إخوانه.

فشدّ اللّه من هذا أرکانه، و أعطاه یوم القیامه أمانه»

(الکافی ج ١ ص ٤٩)

و عنه، عن محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد بن عیسی، و عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، جمیعا، عن حمّاد بن عیسی، عن عمر بن أذینه، عن أبان بن أبی عیّاش، عن سلیم بن قیس، قال: سمعت أمیر المؤمنین، (علیه السلام)، یقول: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «منهومان لا یشبعان: طالب دنیا و طالب علم؛ فمن اقتصر من الدنیا علی ما أحلّ اللّه له سلم، و من تناولها من غیر حلّها هلک، الّا أن یتوب او یراجع. و من أخذ العلم من أهله و عمل بعلمه نجی، و من أراد به الدنیا فهی حظّه».

(الکافی ج ١ ص ٤٦)

و عنه، عن الحسین بن محمد بن عامر، عن معلّی بن محمد، عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن أحمد بن عائذ، عن أبی خدیجه، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «من أراد الحدیث لمنفعه الدنیا، لم یکن له فی الآخره نصیب، و من أراد به خیر الآخره أعطاه اللّه خیر الدنیا و الآخره»

(الکافی ج ١ ص ٤٦).

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن ابیه عن القاسم بن محمد الأصبهانیّ، عن المنقریّ، عن حفص بن غیاث، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «إذا رأیتم العالم محبّا لدنیاه؛ فاتّهموه علی دینکم، فانّ کلّ محبّ لشی ء یحوط ما أحبّ».

و قال: «أوحی اللّه إلی داود، (علیه السلام): لا تجعل بینی و بینک عالما مفتونا بالدنیا؛

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 1027

فیصدّک عن طریق محبّتی؛ فإنّ أولئک قطّاع طریق عبادی المریدین، إنّ أدنی ما أنا صانع بهم أن أنزع حلاوه مناجاتی من قلوبهم»

(الکافی ج ١ ص ٤٦).

و عنه، عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن حمّاد بن عیسی، عن ربعیّ بن عبد اللّه، عمّن حدّثه، عن أبی جعفر، (علیه السلام)، قال: «من طلب العلم لیباهی به العلماء، أو یماری به السفهاء، أو یصرف به وجوه الناس إلیه، فلیتبوأ مقعده من النار. إنّ الرئاسه لا تصلح إلّا لأهلها»

(الکافی ج ١ ص ٤٧).

فصل بیان زیاده شرف العلم الفقه علی غیره

و روینا بالإسناد السابق، عن الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن نعمان، عن الشیخ الصدوق محمّد بن علیّ بن بابویه، (رحمه اللّه)، عن علی بن أحمد بن موسی الدقّاق، (رحمه اللّه)، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر الکوفیّ الأسدیّ، قال:

حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکیّ، قال: حدّثنا عبد اللّه بن أحمد بن الدقّاق، قال: حدّثنا إسماعیل بن الفضل، عن ثابت بن دینار الثمالیّ، عن سیّد العابدین علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب، (علیهم السلام)، قال: حقّ سائسک بالعلم: التعظیم له، و التوقیر لمجلسه، و حسن الاستماع إلیه، و الاقبال إلیه، و أن لا ترفع علیه صوتک، و لا تجیب أحدا، یسأله عن شی ء، حتی یکون هو الذی یجیب، و لا تحدث فی مجلسه احدا و لا تغتاب عنده أحدا، و أن تدفع عنه إذا ذکر عندک بسوء، و أن تستر عیوبه، و تظهر مناقبه، و لا تجالس له عدوّا، و لا تعادی له ولیّا. فاذا فعلت ذلک، شهد لک ملائکه اللّه بأنّک قصدته و تعلّمت علمه، للّه جلّ اسمه، لا للناس. و حقّ رعیّتک بالعلم أن تعلم أنّ اللّه عزّ و جلّ إنّما جعلک

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 1028

قیّما لهم فیما اتاک من العلم، و فتح لک من خزائنه. فان أحسنت فی تعلیم الناس و لم تخرق بهم و لم تضجر علیهم زادک اللّه من فضله. و إن أنت منعت الناس علمک، أو خرقت بهم عند طلبهم منک، کان حقّا علی اللّه عزّ و جلّ أن یسلبک العلم و بهاءه، و یسقط من القلوب محلّک».

(البحار ج ٢ ص ٤٢)

و بالاسناد المذکور عن المفید، عن أحمد بن محمد بن سلیمان الزّراریّ، قال: حدّثنا مؤدّبی علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن ابی الحسن القمیّ، قال:

حدّثنا أحمد بن أبی عبد اللّه البرقیّ، عن أبیه، عن سلیمان بن جعفر الجعفریّ، عن رجل، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: کان علیّ، (علیه السلام)، یقول: «إنّ من حقّ العالم أن لا تکثر علیه السؤال و لا تأخذ بثوبه. و إذا دخلت علیه، و عنده قوم، فسلّم علیهم جمیعا، و خصّه بالتحیّه دونهم، و اجلس بین یدیه، و لا تجلس خلفه، و لا تغمز بعینک، و لا تشر بیدک، و لا تکثر من القول: قال فلان و قال فلان، خلافا لقوله، و لا تضجر بطول صحبته، فانّما مثل العالم مثل النخله، تنتظرها حتّی یسقط علیک منها شی ء. و العالم أعظم أجرا من الصائم القائم الغازی فی سبیل اللّه، و إذا مات العالم ثلم فی الاسلام ثلمه لا یسدّها شی ء إلی یوم القیامه.

(الکافی ج ١ ص ٣٧)

فصل و یجب علی العالم العمل

کما یجب علی غیره، لکنّه فی حقّ العالم آکد؛ و من ثمّ جعل اللّه تعالی ثواب المطیعات من نساء النبیّ (صلی اللّه علیه و آله و سلم) (1) و عقاب

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 1029


1- قوله: و من ثم جعل اللّه ثواب المطیعات من نساء النبی (صلی اللّه علیه و آله و سلم): اقول: أی انهم لما کانت عالمات بالاحکام الشرعیه من حیث معاشرتهن به (صلی اللّه علیه و آله و سلم) و اختصاصهن بصحبته (صلی اللّه علیه و آله و سلم) کان فعل الواجبات و ترک المحرمات علیهن اوجب و اوکد و لذا جعل ثوابهن و عقابهن ضعف ما لغیرهن فان الثواب و العقاب. بتأکد الوجوب و الحرمه

العاصیات منهنّ، ضعف ما لغیرهنّ؛ و لیجعل له حظّا وافرا من الطاعات و القربات، فانّها تفید النفس ملکه صالحه و استعدادا تامّا لقبول الکمالات.

و قد روینا بالاسناد السالف و غیره، عن محمّد بن یعقوب، عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن حماد بن عیسی، عن عمر بن أذینه، عن أبان بن أبی عیّاش، عن سلیم بن قیس الهلالیّ، قال: سمعت أمیر المؤمنین (علیه السلام) یحدّث عن النبیّ، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، أنّه قال فی کلام له: «العلماء رجلان:

رجل عالم آخذ بعلمه فهذا ناج، و عالم تارک لعلمه فهذا هالک. و إنّ أهل النار لیتأذّون من ریح العالم التارک لعلمه. و إنّ أشدّ أهل النار ندامه و حسره رجل دعا عبدا إلی اللّه فاستجاب له و قبل منه، فأطاع اللّه فأدخله الجنّه، و أدخل الداعی النار بترکه علمه و اتّباعه الهوی و طول الأمل. أمّا اتّباع الهوی فیصدّ عن الحقّ، و طول الأمل ینسی الآخره».

(الکافی ج ١ ص ٤٤)

عن محمّد بن یعقوب عن محمّد بن یحیی عن احمد بن محمّد عن محمّد بن سنان عن إسماعیل بن جابر عن ابی عبد اللّه (علیه السلام) قال: «العلم مقرون الی العمل (1) فمن علم عمل و من عمل علم و العلم یهتف بالعمل فان اجابه و إلّا ارتحل عنه

(الکافی ج ١ ص ٤٤)

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 1030


1- قوله: العلم مقرون الی العمل اقول: لعل المراد ان بقاء العلم و ثباته مقرون الی العمل و مشروط به، فمن لم یعمل بعلمه ارتحل عنه و اما اشتراط العمل بالعلم فظاهر فمن علم عمل لانه لو لم یعمل لم یبق علمه بحکم الاشتراط الاول و من عمل عملا صحیحا علم اذ بدون العلم لا یصح العمل.

و عنه، عن عدّه من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن علیّ بن محمّد القاسانیّ، عمّن ذکره، عن عبد اللّه بن القاسم الجعفریّ، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «إنّ العالم إذا لم یعمل بعلمه زلّت موعظته عن القلوب (1)، کما یزلّ المطر عن الصفا».

(الکافی ج ١ ص ٤٤)

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن القاسم بن محمّد، عن المنقریّ، عن علیّ بن هاشم بن البرید، عن أبیه، قال: جاء رجل إلی علیّ بن الحسین، (علیهما السلام)، فسأله عن مسائل، فأجاب، ثمّ عاد لیسأل عن مثلها، فقال علیّ بن الحسین (علیهما السلام): «مکتوب فی الانجیل: لا تطلبوا علم ما لا تعلمون و لما تعملوا بما علمتم؛ فانّ العلم إذا لم یعمل به، لم یزد صاحبه إلّا کفرا و لم یزدد من اللّه إلّا بعدا».

(الکافی ج ١ ص ٤٤)

و عنه، عن عدّه من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبیه، رفعه، قال: قال أمیر المؤمنین، (علیه السلام)، فی کلام له خطب به علی المنبر: «ایّها الناس، إذا علمتم، فاعملوا بما علمتم، لعلّکم تهتدون. ان العالم العامل بغیره، کالجاهل الحائر الذی لا یستفیق عن جهله. بل قد رأیت أنّ الحجّه علیه أعظم و الحسره أدوم علی هذا العالم المنسلخ من علمه منها علی هذا الجاهل المتحیّر فی جهله، و کلاهما حائر بائر. لا ترتابوا فتشکّوا، (2) و لا تشکّوا فتکفروا،

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 1031


1- قوله (صلی اللّه علیه و آله و سلم) زلت موعظته عن القلوب أی غالبا فلا ینافی ما سبق فی روایه سلیم ابن قیس عن امیر المؤمنین (علیه السلام) ان اشد الناس ندامه رجل دعا عبدا للّه فاستجاب و قیل الی آخر الحدیث فانه یدل علی انه ربما کانت موعظه من لم یعمل مؤثره فلعل ذلک بطریق الندره و یحتمل حمل ذلک علی صوره جهل السامع بحال المتکلم بخلاف هذا فان قله تأثیر الموعظه مخصوص بصوره علم السامع بحال الواعظ فتأمل.
2- قوله (علیه السلام): لا ترتابوا فتشکّوا اقول: ابتداء خطاب و لعل المراد انه کونوا علی الیقین فی اعتقاداتکم و لا ترتابوا أی لا تجوزوا خلافها اصلا و ان کان تجویزا مرجوحا فان هذا یؤدی الی الشک أی یقوی علی التدریج حتی ینتهی الی تساوی الحق و الباطل فی نظرکم فتکفروا

و لا ترخصوا لأنفسکم فتدهنوا. و لا تدهنوا فی الحقّ فتخسروا. و إنّ من الحقّ أن تفقهوا و من الفقه أن لا تغترّوا. و إنّ أنصحکم لنفسه أطوعکم لربّه، و أغشّکم لنفسه أعصاکم لربّه، و من یطع اللّه یأمن و یستبشر، و من یعص اللّه یخب و یندم».

(الکافی ج ١ ص ٤٥)

و عنه، عن علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن جعفر بن محمّد الأشعریّ، عن عبد اللّه بن میمون القدّاح، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، عن آبائه، (علیهم السلام)، قال: جاء رجل إلی رسول اللّه، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، فقال: «یا رسول اللّه، ما العلم؟ قال: الانصات، (1) قال: ثمّ مه؟ قال: الاستماع، قال: ثمّ مه؟ قال:

الحفظ، قال: ثمّ مه؟ قال: العمل به، قال. ثم مه یا رسول اللّه؟ قال: نشره».

(الکافی ج ١ ص ٤٨)

فصل ذکر حده

و روینا بالاسناد، عن محمّد بن یعقوب، عن محمّد بن یحیی العطّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن معاویه بن وهب، قال: سمعت أبا عبد اللّه، (علیه السلام)، یقول: «اطلبوا العلم، و تزیّنوا معه بالحلم، و تواضعوا لمن تعلّمونه العلم، و تواضعوا لمن طلبتم منه العلم، و لا تکونوا علماء

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 1032


1- قوله (صلی اللّه علیه و آله و سلم): الانصات الخ، لما کان الانصات وسیله الی حصول العلم و اول مقدماته فذکر فی جواب السؤال عن حقیقه العلم تجوزا و مبالغه فی اشتراطه به و کذا ما بعده

جبّارین، فیذهب باطلکم بحقّکم».

(الکافی ج ١ ص ٣٦)

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی، عن یونس، عن حمّاد بن عثمان، عن الحارث بن مغیره النضریّ، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، فی قول اللّه عزّ و جلّ: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ، (سوره فاطر ٢٨» قال: «یعنی بالعلماء من صدّق قوله فعله. و من لم یصدّق قوله فعله فلیس بعالم»

(الکافی ج ١ ص ٣٦)

و عنه، عن عدّه من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد البرقیّ، عن إسماعیل بن مهران، عن أبی سعید القماط، عن الحلبیّ، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: قال أمیر المؤمنین، (علیه السلام): «أ لا أخبرکم بالفقیه حقّ الفقیه! من لم یقنّط الناس من (رحمه اللّه)، و لم یؤمّنهم من عذاب اللّه، و لم یرخصّ لهم فی معاصی اللّه، و لم یترک القرآن رغبه عنه إلی غیره. ألا لا خیر فی علم لیس فیه تفهّم! ألا لا خیر فی قراءه لیس فیها تدبّر! ألا لا خیر فی عباده لا فقه فیها! ألا لا خیر فی نسک لا ورع فیه»

(الکافی ج ١ ص ٣٦)

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن علیّ بن معبد، عمّن ذکره، عن معاویه بن وهب، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: کان أمیر المؤمنین (علیه السلام)، یقول:

«یا طالب العلم! إنّ للعالم ثلاث علامات: العلم، و الحلم، و الصمت، و للمتکلّف ثلاث علامات: ینازع من فوقه بالمعصیه، و یظلم من دونه بالغلبه، و یظاهر الظلمه»

(الکافی ج ١ ص ٣٧)

و عنه، عن عدّه من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن نوح بن شعیب النیسابوریّ، عن عبید اللّه بن عبد اللّه الدهقان، عن درست بن أبی منصور، عن عروه بن أخی شعیب العقرقوفیّ، عن شعیب، عن أبی بصیر، قال: سمعت أبا عبد اللّه (علیه السلام)، یقول: کان أمیر المؤمنین (علیه السلام)، یقول: «یا طالب العلم! إنّ العلم ذو فضائل کثیره

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 1033

فرأسه التواضع، و عینه البراءه من الحسد، و أذنه الفهم، و لسانه الصدق، و حفظه الفحص، و قلبه حسن النیّه، و عقله معرفه الأشیاء و الأمور، و یده الرحمه، و رجله زیاره العلماء، و همّته السلامه، و حکمته الورع، و مستقرّه النجاه، و قائده العافیه، و مرکبه الوفاء، و سلاحه لین الکلمه، و سیفه الرضا، و قوسه المداراه، و جیشه مجاوره العلماء، و ما له الأدب، و ذخیرته اجتناب الذنوب، و زاده المعروف، و مأواه الموادعه، و دلیله الهدی، و رفیقه محبّه الأخیار»

(الکافی ج ١ ص ٤٨)

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن القاسم بن محمّد، عن سلیمان بن داود المنقریّ، عن حفص بن غیاث، قال: قال لی أبو عبد اللّه، (علیه السلام): «من تعلّم العلم، و عمل به، و علّم للّه، دعی فی ملکوت السماوات عظیما، فقیل:

تعلّم للّه، و عمل للّه، و علّم للّه».

(الکافی ج ١ ص ٣٥)

فصل فی مرتبته

و لمّا ثبت أنّ کمال العلم إنّما هو بالعمل، (1) تبیّن أنّه لیس فی العلوم- بعد المعرفه- أشرف من علم الفقه؛ لأنّ مدخلیّته فی العمل أقوی ممّا سواه، إذ به تعرف أوامر اللّه تعالی فتمتثل، و نواهیه فتجتنب؛ و لأنّ معلومه- (2) أعنی:

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 1034


1- قوله: لما ثبت ان کمال العلم بالعمل اقول: لا یخفی ان المراد مما ثبت من کمال العلم بالعمل ان کل علم یتبعه عمل فکماله ترتّب ذلک العمل علیه لا ان جمیع العلوم کمالها بالعمل حتی العلوم الغیر الالهیه و هو ظاهر فلا یثبت شرف الفقه علیها ثم العلوم التی یتبعها عمل فانما یثبت فیما سبق ان کمالها ترتّب ذلک العمل علیها و نقصها بعدم ترتبها علیها سواء کانت الاعمال التابعه کثیره او قلیله فالنافع للمستدل فساد دعوی کون الفقه اقوی فی ترتیب الاعمال التابعه
2- قوله: و لان معلومه الخ، الظاهر انه معطوف علی قوله لان مدخلیته و لا یخفی انه دلیل علی الملازمه المذکوره و هذه لا یصلح دلیلا علیها بل دلیل مراسم علی المرعی فهو معطوف علی ما لیس فی العباره و المراد ظاهر و الامر فیه سهل

أحکام اللّه تعالی- اشرف المعلومات، بعد ما ذکر. و مع ذلک، فهو الناظم لامور المعاش، و به یتمّ کمال نوع الانسان.

و قد روینا بطرقنا، عن محمّد بن یعقوب، عن محمّد بن الحسن و علیّ بن محمّد، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن عیسی، عن عبید اللّه بن عبد اللّه الدهقان، عن درست الواسطیّ، عن إبراهیم بن عبد الحمید، عن أبی الحسن موسی، (علیه السلام)، قال: «دخل رسول اللّه، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، المسجد؛ فاذا جماعه قد أطافوا برجل، فقال: «ما هذا؟»، فقیل: «علامه»، فقال: «و ما العلّامه؟»، فقالوا له:» أعلم الناس بأنساب العرب، و وقائعها، و ایّام الجاهلیّه و الأشعار و العربیّه».

قال فقال النّبی، (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «ذاک علم لا یضرّ من جهله، و لا ینفع من علمه». ثم قال النبیّ، (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «إنّما العلم ثلاثه: آیه محکمه، أو فریضه عادله، أو سنّه قائمه. و ما خلا هنّ فهو فضل»

(الکافی ج ١ ص ٣٢)

و عنه، عن الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن حمّاد بن عثمان، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «إذا أراد اللّه بعبد خیرا فقّهه فی الدین».

و عنه، عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن حمّاد بن عیسی، عن ربعیّ بن عبد اللّه، عن رجل، عن أبی جعفر، (علیه السلام)، قال: «الکمال کلّ الکمال:

التفقّه فی الدین، و الصبر علی النائبه، و تقدیر المعیشه» (1)

(الکافی ج ١ ص ٣٢)

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 1035


1- قوله (علیه السلام): و تقدیر المعیشه. یحتمل کون المراد جعل المعیشه مقدرا بقدر یلیق بحاله بحیث لا یکون فیها افراط و لا تفریط فیکون مرفوعا معطوفا علی الضمیر و یحتمل ان یکون المراد منه ضیق المعیشه و قلتها فیکون مجرورا معطوفا علی النائبه

و عنه، عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن ابن محبوب، عن أبی أیّوب الخزّاز، عن سلیمان بن خالد، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «ما من أحد یموت من المؤمنین أحبّ إلی إبلیس من موت فقیه»

(الکافی ج ١ ص ٣٨)

و عنه، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابه، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «إذا مات المؤمن الفقیه، ثلم فی الاسلام ثلمه لا یسدّها شی ء»

(الکافی ج ١ ص ٣٨)

و عنه، عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن ابن محبوب، عن علی بن أبی حمزه، قال: سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر، (علیهما السلام)، یقول «إذا مات المؤمن بکت علیه الملائکه، و بقاع الأرض التی کان یعبد اللّه علیها، و أبواب السماء التی کان یصعد فیها بأعماله؛ و ثلم فی الاسلام ثلمه لا یسدّها شی ء؛ لأنّ المؤمنین الفقهاء حصون الإسلام، کحصن سور المدینه لها»

(الکافی ج ١ ص ٣٨)

و بالاسناد السالف، عن الشیخ المفید محمد بن محمّد بن النعمان، عن أحمد بن محمّد بن سلیمان الزراری، عن علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن احمد بن أبی عبد اللّه البرقیّ، عن محمّد بن عبد الحمید العطّار، عن عمّه عبد السلام بن سالم، عن رجل، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «حدیث فی حلال و حرام تأخذه من صادق، خیر من الدّنیا و ما فیها من ذهب أو فضه»

(المحاسن ج ١ ص ٢٢٩)

و بالإسناد، عن أحمد ابن أبی عبد اللّه، عن محمد بن عبد الحمید، عن یونس بن یعقوب، عن أبیه، قال: قلت لأبی عبد اللّه، (علیه السلام): «إنّ لی ابنا قد أحبّ أن

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 1036

یسألک عن حلال و حرام و لا یسألک عمّا لا یعنیه» قال: فقال لی: «و هل یسأل النّاس عن شی ء أفضل من الحلال و الحرام»؟

(المحاسن ج ١ ص ٢٢٩)

فصل فی ضروره تحصیل هذا العلم

الحقّ عندنا أنّ اللّه تعالی إنّما فعل الأشیاء المحکمه المتقنه لغرض و غایه.

و لا ریب أنّ نوع الانسان أشرف ما فی العالم السفلی من الأجسام؛ فیلزم تعلّق الغرض بخلقه، و لا یمکن أن یکون ذلک الغرض حصول ضرر له، إذ هذا إنّما یقع من الجاهل (1) او المحتاج الیه تعالی اللّه (2) عن ذلک علوّا کبیرا؛ فتعیّن أن یکون هو النفع. و لا یجوز أن یعود إلیه سبحانه، لاستغنائه و کماله، فلا بدّ و أن یکون عائدا إلی العبد (3). و حیث کانت المنافع الدنیویّه فی الحقیقه لیست بمنافع، و إنّما هی دفع الآلام، فلا یکاد یطلق اسم «النفع» إلّا علی ما ندر منها، لم یعقل أن یکون هو الغرض من إیجاد هذا المخلوق الشّریف، سیّما مع کونه منقطعا، مشوبا بالآلام المتضاعفه، فلا بدّ ان یکون الغرض شیئا آخر، ممّا یتعلق

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 1037


1- قوله انما یقع من الجاهل. أی لعدم تمیز النفع فی نظره عن الضرر او لعدم علمه بقبح الاضرار و حسن النفع
2- قوله: او المحتاج الیه تعالی، لان احتیاجه الی الاضرار لجلب نفع او دفع ضرر عن نفسه کالانسان المحتاج الی اضرار الحیوانات و قتلها لطلب لذه الاکل او دفع ضرر الجوع و امثالها و ان کان عالما بکونه ضررا و ان الاضرار قبیح.
3- قوله: فلا بد و ان یکون عائدا الی العبد. اقول: و فیه نظر اذ عدم عود النفع الیه تعالی لا یستلزم عوده الی العبد بنفسه لجواز عود النفع الی غیر الانسان من المخلوقات اذ عدم نفع بعض الی بعض من دون عود النفع الی احد نفسه فلا یتم ما هو بصدده

بالمنافع الاخرویه و لما کان ذلک النفع من أعظم المطالب و أنفس المواهب، لم یکن مبذولا لکلّ طالب (1)، بل إنّما یحصل بالاستحقاق. و هو لا یکون إلّا بالعمل فی هذا الدار، المسبوق بمعرفه کیفیّه العمل المشتمل علیها هذا العلم؛ فکانت الحاجه ماسّه إلیه جدّا، لتحصیل هذا النفع العظیم.

قد روینا بالإسناد السابق و غیره، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، عن جمیل بن درّاج، عن أبان بن تغلب، عن أبی عبد اللّه، (علیه السلام)، قال: «لوددت أنّ أصحابی ضربت رءوسهم بالسّیاط حتّی یتفقّهوا»

(الکافی ج ١ ص ٣١)

و عنه، عن علیّ بن محمد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عثمان بن عیسی، عن علیّ بن أبی حمزه، قال: سمعت أبا عبد اللّه، (علیه السلام)، یقول: «تفقّهوا فی الدین؛ فانّه من لم یتفقّه منکم فی الدین، فهو أعرابیّ؛ إنّ اللّه تعالی یقول فی کتابه: «لیتفقّهوا فی الدّین، و لینذروا قومهم، إذا رجعوا إلیهم، لعلّهم یحذرون»

(الکافی ج ١ ص ٣١)

و عنه، عن الحسین بن محمّد، عن جعفر بن محمد، عن القاسم بن الربیع، عن المفضّل بن عمر، قال: سمعت أبا عبد اللّه، (علیه السلام)، یقول: «علیکم بالتفقّه فی دین اللّه. و لا تکونوا أعرابا؛ فإنّه من لم یتفقّه فی دین اللّه لم ینظر اللّه إلیه یوم القیامه، و لم یزکّ له عملا».

(الکافی ج ١ ص ٣١)

و بالاسناد السالف، عن المفید، عن الحسن بن حمزه العلوی الطّبریّ، قال:

حدّثنا أحمد بن عبد اللّه بن بنت البرقی، عن أبیه، قال: حدّثنا جدّی أحمد بن

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 1038


1- قوله: لم یکن مبذولا لکل طالب الخ، لا یخفی ان هذا لا یلائم ما ذکرا و لا من ان الغرض من خلق العبد ایصال هذا النفع الیه اذ علی هذا ربما کان لا یعمل العمل الذی هو شرط الاستحقاق

محمد بن خالد البرقیّ، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن العلاء القلّاء، عن محمّد بن مسلم، قال: قال أبو عبد اللّه، (علیه السلام): «لو أتیت بشابّ من شباب الشیعه لا یتفقّه لأدبته». قال: و کان أبو جعفر، (علیه السلام)، یقول: «تفقّهوا، و إلّا فأنتم أعراب».

(المحاسن ج ١ ص ٢٢٨)

و بالإسناد، عن احمد بن محمد بن خالد، عن بعض أصحابنا، عن علیّ بن أسباط، عن إسحاق بن عمّار، قال: سمعت أبا عبد اللّه، (علیه السلام)، یقول: «لیت السّیاط علی رءوس أصحابی، حتّی یتفقّهوا فی الحلال و الحرام».

(المحاسن ج ١ ص ٢٢٩)

فصل فی بیان موضوعه

الفقه فی اللّغه: الفهم و فی الاصطلاح هو (1): العلم بالأحکام الشرعیّه الفرعیّه (2) عن أدلّتها التفصیلیّه. فخرج بالتقیید بالأحکام العلم بالذوات کزید مثلا، و بالصفات ککرمه و شجاعته، و بالأفعال ککتابته و خیاطته. و خرج بالشرعیّه غیرها کالعقلیّه المحضه (3) و اللّغویّه. و خرج بالفرعیّه الاصولیّه. و بقولنا:

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 1039


1- قوله: و فی الاصطلاح، انما تصدی لتعریف الفقه دون اصول الفقه کما فی المختصر و غیره لان المقصود بالذات فی هذا الکتاب علم الفقه و انما ذکر الاصول من باب المبادی فلا تغفل
2- قوله: هو العلم بالاحکام الشرعیّه، أی التصدیقات المأخوذه من الشرع و لعل المراد ما ینبغی اخذها من الشرع لیتعبد بها و ان استقل باثبات بعضها العقل و المراد بالفرعیه ما یتعلق بکیفیه العمل بلا واسطه و یسمّی عملیه ایضا و یقابلها الاصولیه ای الاعتقادات التی لا یتعلق بکیفیه العمل بلا واسطه و ان کان لها تعلق بعید بالعمل فتأمل
3- قوله: کالعقلیه المحضه، قید به لان الشرعیه ایضا فیها مدخل للعقل

«عن أدلّتها» علم اللّه سبحانه، و علم الملائکه و الأنبیاء، (1) و خرج بالتفصیلیه علم المقلّد فی المسائل الفقهیه؛ فانّه مأخوذ من دلیل إجمالیّ مطّرد فی جمیع المسائل؛ و ذلک لانه اذا علم ان هذا الحکم المعین قد افتی به المفتی و علم ان کلّما افتی به المفتی، فهو حکم اللّه تعالی فی حقّه، یعلم بالضروره (2) أنّ ذلک الحکم المعیّن هو حکم اللّه سبحانه فی حقّه. و هکذا یفعل فی کلّ حکم یرد علیه.

و قد اورد علی هذا الحدّ: أنّه إن کان المراد بالأحکام البعض لم یطّرد؛ لدخول المقلّد إذا عرف بعض الأحکام کذلک؛ لأنّا لا نرید به العامیّ، بل من لم یبلغ رتبه الاجتهاد. و قد یکون عالما متمکّنا من تحصیل ذلک، لعلوّ رتبته فی العلم، مع أنّه لیس بفقیه (3) فی الاصطلاح. و إن کان المراد بها الکلّ لم

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 1040


1- قوله علم اللّه و علم الملائکه و الانبیاء، جعل الظرف أی قوله عن ادلتها صفه للعلم و لم یجعله صفه للاحکام و إلّا لم یخرج علم من ذکر لانه یصدق علی علومهم انها علم بالاحکام الحاصله من ادلتها بالنسبه الی غیرهم کالفقهاء و ان لم یکن علمهم حاصلا عن الادله و کذا لو جعل متعلقا بالفرعیه فتدبر
2- قوله: یعلم بالضروره ان ذلک الحکم المعین هو حکم اللّه تعالی فی حقه. اقول: هذه العباره و ما قبلها یناسب مذهب المصوبه القائلین باختلاف الاحکام بالنسبه الی المکلفین بحسب اختلاف الظنون کما سیذکر المصنف و وجّه الحد علی وفقه ان یقال انه علم انه کلما افتی به المفتی فهو مظنون انه حکم اللّه تعالی فی حقه فیظن ان ذلک الحکم المعین حکم اللّه فی حقه و ان کان یجب العمل به قطعا و التوجیه بان مراده بالعلم ما یعم الظن کما سیذکره فی توجیه الحد یأباه لفظ الضروره هاهنا نعم یمکن ان یقال المراد بالعلم، العلم بوجوب العمل بالحکم لا بنفس الحکم او المراد بالحکم الحکم الظاهری الثانوی او العلم بکونه هو المظنون فی حکم اللّه لکن المذکورات مع بعدها لم یرتض به المصنف و لم یلتفت الیها فی توجیه العباره الآتیه مع جریانها فیها فتأمل
3- قوله: مع انه لیس بفقیه فی الاصطلاح، هذا اولی مما قال شارح المختصر و غیره من انه لیس بفقیه اجماعا اذ دعوی الاجماع فی ذلک مع وجود القائل بالتجزی فی الاجتهاد مشکل بخلاف دعوی الاصطلاح فان الاصطلاحات مختلفه

ینعکس؛ لخروج أکثر الفقهاء عنه، إن لم یکن کلّهم؛ لأنّهم لا یعلمون جمیع الأحکام، بل بعضها أو أکثرها.

ثمّ إنّ الفقه أکثره من باب الظنّ؛ لابتنائه غالبا علی ما هو ظنّیّ الدلاله او السند. فکیف اطلق علیه العلم.

و الجواب: أمّا عن سؤال الأحکام، فبأنّا نختار أوّلا: أنّ المراد البعض.

قولکم: «لا یطّرد لدخول المقلّد فیه»، (1) قلنا: ممنوع؛ أمّا علی القول بعدم تجزّی الاجتهاد، فظاهر؛ اذ لا یتصوّر علی هذا التقدیر، انفکاک العلم ببعض الأحکام کذلک عن الاجتهاد؛ فلا یحصل للمقلّد، و إن بلغ من العلم ما بلغ. و أمّا علی القول بالتجزّی، فالعلم المذکور داخل فی الفقه، و لا ضیر فیه؛ لصدقه علیه حقیقه و کون العالم بذلک فقیها بالنسبه إلی ذلک المعلوم اصطلاحا و إن صدق علیه عنوان التقلید بالاضافه إلی ما عداه.

ثمّ نختار ثانیا: أنّ المراد بها الکلّ- کما هو الظّاهر؛ لکونها جمعا محلّی باللّام، و لا ریب أنّه حقیقه فی العموم- قولکم: «لا ینعکس لخروج أکثر الفقهاء عنه»، قلنا: ممنوع، إذا المراد بالعلم بالجمیع التهیّؤ له، و هو أن یکون عنده ما یکفیه فی استعلامه من المآخذ و الشرائط، بأن یرجع إلیه، فیحکم. و إطلاق «العلم» علی مثل هذا التهیّؤ شایع فی العرف؛ فانّه یقال فی العرف: «فلان یعلم النّحو» مثلا، و لا یراد أنّ مسائله حاضره عنده علی التفصیل. و حینئذ فعدم العلم بالحکم فی الحال الحاضر لا ینافیه.

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 1041


1- قوله: لدخول المقلد، أی علم المقلد لان الکلام فی حد الفقه لا الفقیه

و امّا عن سؤال الظنّ، فیحمل «العلم» علی معناه الأعمّ، أعنی ترجیح أحد الطرفین، و إن لم یمنع من النقیض، و حینئذ فیتناول الظنّ. و هذا المعنی شایع فی الاستعمال، سیّما فی الأحکام الشرعیّه.

و ما یقال فی الجواب أیضا- من أن الظنّ فی طریق الحکم، لا فیه نفسه، و ظنیّه الطریق لا تنافی علمیّه الحکم- فضعفه ظاهر عندنا. (1) و أمّا عند المصوّبه القائلین بأنّ کلّ مجتهد مصیب- کما سیأتی الکلام فیه، إن شاء اللّه تعالی، فی بحث الاجتهاد- فله وجه. و کأنّه لهم. و تبعهم فیه من لا یوافقهم علی هذا الأصل، غفله عن حقیقه الحال.

فصل فی بیان مبادیه

و اعلم: أنّ لبعض العلوم تقدّما علی بعض، إمّا لتقدّم موضوعه، أو لتقدّم غایته، أو لاشتماله علی مبادی العلوم المتأخّره، أو لغیر ذلک من الامور التی لیس هذا موضع ذکرها.

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 1042


1- قوله: فضعفه ظاهر عندنا. حیث نختار مذهب المخطئه اذ علی هذا المذهب انما یعلم قطعا وجوب العمل بما ادی الیه ظنه لا انه هو حکم اللّه تعالی قطعا کیف و حکمه تعالی واحد فی الواقع علی هذا المذهب مع اختلاف الظنون و وجوب عمل کل بما ادی الیه ظنه فحکم اللّه تعالی علی المذهب ظنی نعم وجوب العمل به قطعی فلا یصح ان ظنیّه الطریق لا ینافی قطعیه الحکم و اما علی مذهب المصوبه فلا وجه اذ عندهم یکون حکم اللّه تعالی تابعا لظن المجتهد و کل ما ادی الیه ظنه فهو حکم اللّه تعالی فی حقه قطعا فظنیّه الطریق لا ینافی قطعیه الحکم ثم لا یخفی ان هذا ایضا مبنی علی کون مسئله التصویب قطعیه عندهم اما لو کانت ظنیّه یصیر الحکم ایضا ظنیا من حیث ظنیه مبناه فتأمّل

و مرتبه هذا العلم متأخّره عن غیره، (1) بالاعتبار الثالث؛ لافتقاره إلی سائر العلوم و استغنائها عنه.

و اما تأخره عن علم الکلام فلانه یبحث فی هذا العلم عن کیفیه التکلیف و ذلک مسبوق بالبحث فی معرفه نفس التکلیف و المکلف

و أما تأخّره عن علم اصول الفقه، فظاهر، لأن هذا العلم لیس ضروریّا، بل هو محتاج الی الاستدلال، و علم اصول الفقه متضمّن لبیان کیفیّه الاستدلال.

و من هذا یظهر وجه تأخّره عن علم المنطق أیضا، لکونه متکفّلا ببیان صحّه الطرق و فسادها.

و أمّا تأخّره عن علم اللّغه و النحو و التصریف، فلأنّ من مبادی هذا العلم الکتاب و السنّه، و احتیاج العلم بهما إلی العلوم الثلاثه ظاهر. فهذه هی العلوم التی یجب تقدّم معرفتها علیه فی الجمله. و لبیان مقدار الحاجه منها محلّ آخر.

فصل فی بیان مسائله

و لا بدّ لکلّ علم أن یکون باحثا عن امور لاحقه لغیرها. و تسمّی تلک الامور (2) مسائله، و ذلک الغیر موضوعه. و لا بدّ له من مقدّمات یتوقّف

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 1043


1- قوله متأخره عن غیره بالاعتبار الثالث، لعل المراد من غیره العلوم الخمسه التی سیذکر لا کل ما یغایره من العلم اذ لا افتقار له الی الهندسه و الطّب و کثیر من العلوم و هو ظاهر و خصّ التأخر بالاعتبار الثالث لیستقیم بالنسبه الی کل الخمسه و إلّا فهو متأخر عن البعض ببعض اعتبارات اخری ایضا اذ لا منع فی الجمیع فتأمل
2- قوله: و تسمی تلک الامور مسائله، أی من حیث لحوقها و عروضها لغیرها حتی یکون قضایا لا نفس تلک الامور فانما هی محمولات المسائل التی هی القضایا فتأمّل

الاستدلال علیها، و من تصوّرات الموضع و أجزائه و جزئیّاته. و یسمّی مجموع ذلک بالمبادی.

و لما کان البحث فی علم الفقه عن الأحکام الخمسه، أعنی: الوجوب، و الندب، و الإباحه، و الکراهه، و الحرمه؛ و عن الصحّه و البطلان، من حیث کونها عوارض لأفعال المکلّفین، فلا جرم کان موضوعه هو أفعال المکلّفین، من حیث الاقتضاء و التّخییر. و مبادیه ما یتوقّف علیه من المقدّمات، کالکتاب و السّنه و الاجماع، و من التصوّرات، کمعرفه الموضوع و أجزائه و جزئیّاته؛ و مسائله هی المطالب الجزئیّه المستدلّ علیها فیه.

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 1044

المقصد الثانی : فی تحقیق مهمات المباحث الاصولیّه التی هی الاساس لبناء الاحکام الشرعیّه
اشاره

و فیه مطالب [تسعه]

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 1045

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 1046

١- المطلب الأوّل : فی نبذه من مباحث الألفاظ
اشاره

[و فیه أربع مباحث]

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 1047

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 1048

١- تقسیم فی اللفظ و المعنی

اللفظ و المعنی، إن اتّحدا، (1) فامّا أن یمنع نفس تصوّر المعنی من وقوع الشرکه فیه، و هو الجزئیّ؛ أولا یمنع، و هو الکلّیّ. ثمّ الکلّیّ: إمّا یتساوی معناه فی جمیع موارده، و هو المتواطی؛ أو یتفاوت، و هو المشکّک.

و إن تکثّرا، فالألفاظ متباینه، سواء کانت المعانی متّصله کالذات و الصفه، أو منفصله کالضدّین.

و ان تکثرت الالفاظ و اتّحد المعنی فهی مترادفه.

و إن تکثّرت المعانی و اتّحد اللفظ من وضع واحد (2)، فهو المشترک.

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 1049


1- قوله اللفظ و المعنی ان اتحدا لا یخفی انه یخرج بظاهره منه الفاظ الکلی المترادفه و کذا الفاظ الجزئی المترادفه و کذا الالفاظ المشترکه الموضوعه للکلّی و الجزئی بل یخرج منه مجموع الالفاظ المتباینه سواء کانت موضوعه للکلّی و الجزئی و لا یدخل شی ء منها الا بعد اعتبار الحیثیات و ارتکاب التکلفات التی لا یلیق بالحدود و التقسیمات و الاولی جعل التقسیم بالکلی و الجزئی تقسیما برأسه شاملا للمتحد و المتکثر و جعل التقسیم بالمتحد و المتکثر تقسیما آخر
2- قوله: من وضع واحد: نقل ابن المصنف عن والده (رحمه اللّه) بالوضع الواحد ما لم ینظر الی الوضع الاول فکان کل وضع ابتدائیا فلا ینافیه قولهم المشترک ما وضع باوضاع متعدده انتهی. اقول: فکان مراده علی هذا بالوضع الواحد الوضع المنفرد المستقل فی تحصیل معنی من المعانی بحیث لا یکون للوضع لاحد المعانی دخل فی الوضع الآخر من حیث ملاحظه المناسبه بینهما فیفید انه لا بد لکل معنی من المعانی من وضع متفرد به فیخرج الحقیقه و المجاز و من ان هذا المعنی یستقل الوضع به لتحصیله فیخرج المنقول علی المشهور ایضا

و إن اختصّ الوضع بأحدها، ثمّ استعمل فی الباقی، من غیر أن یغلب فیه، فهو الحقیقه و المجاز. (1) و إن غلب، و کان الاستعمال لمناسبه، فهو المنقول (2) اللغویّ، أو الشرعیّ، أو العرفیّ. و إن کان بدون المناسبه فهو المرتجل.

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 1050


1- قوله: من غیر ان یغلب فیه فهو الحقیقه و المجاز اقول: لعل المراد بغلبه الاستعمال ان یترک و یهجر المعنی الاول بمعنی انه لا یستعمل فیه بدون القرینه بالنسبه الی اهل الاستعمال الآخر صرّح بذلک العلامه التفتازانی فی شرح الرساله و غیره فالمراد بعدم الغلبه فی المجاز عدم صیرورته کذلک سواء اشتهر فیه او لا فیدخل المجاز المشهور فی حد المجاز بلا اشکال
2- قوله: و ان غلب و کان الاستعمال لمناسبه فهو المنقول أقول: الظاهر من کلامه انه لا وضع فی المعنی المنقول الیه و المرتجل کما فی المجاز حیث جعل الثلاثه من اقسام ما اختص الوضع باحد المعانی فالفرق بینهما و بین المجاز باعتبار عدم الغلبه فی المجاز و اعتبار الغلبه فیهما و الفرق بینهما اعتبار المناسبه فی المنقول دون المرتجل مع اشتراک الثلاثه فی عدم الوضع الحقیقی و فیه تأمل اما اولا فلأنّه خلاف تصریح القوم کما اشرنا الیه و اما ثانیا فلان المرتجل علی ذلک لیس فیه وضع و لا مناسبه و لا یخفی ان الاستعمال بدون احد الامرین غیر صحیح و لا یحصل الدلاله و الفهم بدون احدهما و التوجیه بان المراد اختصاص الوضع الابتدائی أی بدون المناسبه باحد المعانی لا مطلق الوضع فمع عدم دلاله العباره علیه لا ینفع فی المرتجل اذ الوضع فیه المعنی الآخر ایضا ابتدائی أی بلا مناسبه تقیّد بقید آخر ایضا حتی یرجع الاختصاص الیه تکلف فی تکلف و الظاهر من کلام الاکثر کشارح المختصر و السید الشریف و المحقق الدوانی و غیرهم کون المعنی المنقول و المرتجل من المعانی الحقیقیه الموضوعه لها اللفظ بل جعل الاکثر المرتجل من اقسام المشترک بل جوزوا کون المنقول ایضا منه و من لم یجوز ذلک فی المنقول فرق باعتبار ملاحظه المناسبه فی المنقول و اعتبار عدمها فی المشترک مع اشتراکهما فی الوضع الحقیقی
٢- أصل فی وجود الحقیقه الشرعیّه

لا ریب فی وجود الحقیقه اللّغویه و العرفیّه. و أمّا الشرعیّه، فقد اختلفوا فی إثباتها و نفیها. فذهب إلی کلّ فریق. و قبل الخوض فی الاستدلال، لا بدّ من تحریر محلّ النزاع.

فنقول: لا نزاع فی أنّ الألفاظ المتداوله علی لسان أهل الشرع، المستعمله فی خلاف معانیها اللّغویّه، قد صارت حقائق فی تلک المعانی، کاستعمال «الصلاه» فی الأفعال المخصوصه، بعد وضعها فی اللّغه للدعاء، و استعمال «الزکاه» فی القدر المخرج من المال، بعد وضعها فی اللّغه للنموّ، و استعمال «الحجّ» فی أداء المناسک المخصوصه، بعد وضعه فی اللّغه لمطلق القصد. و إنّما النزاع فی أنّ صیرورتها کذلک، هل هی بوضع الشارع و تعیینه إیّاها بازاء تلک المعانی بحیث تدلّ علیها بغیر قرینه، لتکون حقائق شرعیّه فیها (1)، أو بواسطه

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 1051


1- قوله: هل هی بوضع الشارع و تعیینه ایاها بازاء تلک المعانی بحیث تدل علیها بغیر قرینه لتکون حقائق شرعیه فیها الخ، أی سواء، ذلک الوضع لمناسبه فیکون منقولات کما فی اکثر الحقائق الشرعیه ام لا لمناسبه فتکون موضوعات مبتدئه علی ما صرّح هنا شارح المختصر و غیره و لا یخفی ان هذا الکلام من المصنف و غیره یدل علی ان المنقولات الشرعیه علی تقدیر وقوعها یکون فیها وضع من الشارع بالنسبه الی المعانی الشرعیه المنقول الیها و هذا متنافی لما یشعر به کلامه فی المسأله السابقه ان فی المنقول اختص الوضع باحد المعانی اللهم إلّا ان یراد اختصاص الوضع اللغوی باحد المعانی و حینئذ یکون المعتبر فی المشترک تعدد الوضع اللغوی و الظاهر انه لم یقل به احد قال العلّامه فی النهایه ان وضع لمعنیین وضعا اوّلا سواء کان الزمان واحدا او متعددا و سواء کان الواضع متحدا او اکثر فهو المشترک انتهی و المراد بالوضع اولا عدم ملاحظه المناسبه بین المعنیین علی ما یظهر من سیاق کلامه فتأمل

غلبه هذه الألفاظ (1) فی المعانی المذکوره فی لسان أهل الشرع، و إنّما استعملها الشارع فیها بطریق المجاز بمعونه القرائن، فتکون حقائق عرفیّه خاصّه، لا شرعیّه.

و تظهر ثمره الخلاف فیما إذا وقعت مجرّده عن القرائن فی کلام الشارع؛ فانّها تحمل علی المعانی المذکوره بناء علی الأوّل، و علی اللّغویّه بناء علی الثانی.

و أمّا إذا استعملت فی کلام أهل الشرع، فانّها تحمل علی الشرعیّ بغیر خلاف.

احتجّ المثبتون:

بأنّا نقطع بأنّ «الصلاه» اسم للرکعات المخصوصه بما فیها من الأقوال و الهیئات، و أنّ «الزکاه» لأداء مال مخصوص، و «الصیام» لامساک مخصوص، و «الحجّ» لقصد مخصوص. و نقطع أیضا بسبق هذه المعانی منها إلی الفهم عند إطلاقها، و ذلک علامه الحقیقه. ثمّ إنّ هذا لم یحصل إلّا بتصرّف الشارع و نقله لها إلیها، و هو معنی الحقیقه الشرعیّه.

و أورد علیه: أنّه لا یلزم من استعمالها فی غیر معانیها أن تکون حقائق شرعیّه، (2) بل یجوز کونها مجازات.

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 1052


1- قوله: او بواسطه غلبه هذه الالفاظ فی المعانی المذکوره فی لسان اهل الشرع و انما استعمالها فیها بطریق المجاز الخ اقول: لا یخفی ان هاهنا احتمالا ثالثا و هو کون الالفاظ باقیه فی المعانی اللغویه و الزیادات شروط لوقوعها عبارات معتبره مقبوله شرعا و الشرط خارج عن المشروط و قد ینسب اختیار هذا الاحتمال الی قاضی ابی بکر الباقلانی من المخالفین و یشعر به بعض ادلته و المشهور اختیاره للمذهب الثانی و هو کونها مجازات لغویه و انه لم یذهب الی الاحتمال الثالث احد فتدبر
2- قوله و اورد علیه انه لا یلزم من استعمالها فی غیر معانیها ان تکون حقائق شرعیه الخ، لا یخفی ان المستدلّ لم یجعل مجرّد استعمالها فی غیر معانیها دلیلا علی کونها حقائق شرعیه بل ادعی سبق هذه المعانی الی الفهم عند الاطلاق و بعد ذلک لا یبقی لهذا الایراد وجه نعم یتوجه منع هذه الدعوی بالنسبه الی استعمال الشارع و هو ما یذکره المصنف فی ذیل البحث و ارجاع هذا الایراد الی ما یذکر المصنف بان یقال المراد انه لا یلزم من استعمال المتشرعه لها و المتبادر من اطلاقاتهم ان تکون حقائق شرعیه وضعها الشارع لهذه المعانی لجواز کونها مجازات فی استعمال اشتهرت عندهم فتکلف بعید عن العباره فتأمل

و ردّ بوجهین: أحدهما: أنّه إن أرید بمجازیّتها: أنّ الشارع استعملها فی [غیر] معانیها، لمناسبه المعنی اللّغویّ، و لم یکن ذلک معهودا من أهل اللّغه، ثم اشتهر، فأفاد بغیر قرینه، فذلک معنی الحقیقه الشرعیّه، و قد ثبت المدّعی؛ و إن ارید بالمجازیّه: أنّ أهل اللّغه استعملوها فی هذه المعانی و الشارع تبعهم فیه، فهو خلاف الظاهر؛ لأنّها معان حدثت، و لم یکن أهل اللغه یعرفونها، و استعمال اللّفظ فی المعنی فرع معرفته.

و ثانیهما: أن هذه المعانی تفهم من الألفاظ عند الاطلاق بغیر قرینه. و لو کانت مجازات لغویّه، لما فهمت إلّا بالقرینه.

و فی کلا هذین الوجهین مع أصل الحجّه بحث.

أمّا فی الحجّه، فلأنّ دعوی کونها أسماء لمعانیها الشرعیّه لسبقها منها إلی الفهم عند اطلاقها، إن کانت بالنسبه الی إطلاق الشارع فهی ممنوعه. و إن کانت بالنظر إلی اطلاق أهل الشرع فالذی یلزم حینئذ هو کونها حقائق عرفیّه لهم، لا حقائق شرعیّه.

و أمّا فی الوجه الأوّل، فلأنّ قوله: «فذلک معنی الحقیقه الشرعیّه» ممنوع، إذ الاشتهار و الافاده بغیر قرینه إنّما هو فی عرف أهل الشرع، لا فی إطلاق الشارع. فهی حینئذ حقیقه عرفیّه لهم. لا شرعیّه.

و أمّا فی الوجه الثانی، فلما أوردناه علی الحجّه، من أنّ السبق إلی الفهم بغیر قرینه إنّما هو بالنسبه إلی المتشرّعه لا إلی الشارع.

حجّه النافین وجهان:

الأوّل: أنّه لو ثبت نقل الشارع هذه الألفاظ إلی غیر معانیها اللّغویه، لفهّمها

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 1053

المخاطبین بها، حیث انّهم مکلّفون بما تتضمّنه (1). و لا ریب أنّ الفهم شرط التکلیف. و لو فهّمهم إیّاها، لنقل ذلک إلینا، لمشارکتنا لهم فی التکلیف.

و لو نقل، فإمّا بالتواتر، أو بالآحاد. و الأوّل لم یوجد قطعا، إلّا لما وقع الخلاف فیه (2). و الثّانی لا یفید العلم (3). علی أنّ العاده تقتضی فی مثله بالتواتر.

الوجه الثانی: أنّها لو کانت حقائق شرعیّه لکانت غیر عربیّه، و اللّازم باطل، فالملزوم مثله. بیان الملازمه: أنّ اختصاص الالفاظ باللّغات إنّما هو بحسب دلالتها بالوضع فیها. و العرب لم یضعوها: لأنّه المفروض، فلا تکون عربیّه. و أمّا بطلان اللّازم، فلانّه یلزم أن لا یکون القرآن عربیّا؛ لاشتماله علیها. و ما بعضه خاصّه عربیّ لا یکون عربیّا کلّه. و قد قال اللّه سبحانه: إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا.

(سوره یوسف ٢)

و أجیب عن الأوّل: بأن فهمها لهم و لنا باعتبار التّردید بالقرائن (4)، کالأطفال

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 1054


1- قوله: لفهّمها المخاطبین بها،حیث انهم مکلفون بما تتضمنه الخ أی لفهم الشارع غیر المعانی اللغویه المخاطبین بها
2- قوله: لما وقع الخلاف فیه، فیه تأمل اذ ربّما حصل التواتر بالنسبه الی طائفه دون طائفه اخری
3- قوله: و الثانی لا یفید العلم قد عرفت ان تفهیم کون هذا المعنی مرادا کاف فی التکلیف و هذا لیس مسئله اصولیه حتی لا بد فیها من العلم بناء علی اعتبار القطع فی الاصول و المسأله الاصولیه التی هی ان هذه الاراده بطریق الوضع او بطریق المجاز لا حاجه الی تفهیمها للتکلیف فالاولی ان یقال ان الثانی أی الآحاد ایضا لم توجد اذ الکلام فی الالفاظ المجرده عن القرینه التی لم ینقل فی بیانها شی ء کما عرفت فی ثمره الخلاف
4- قوله: باعتبار التردید بالقرائن الخ. لا یقال کلام المستدل فی الالفاظ المجرده من القرائن کما ذکرت و لا ریب فی انه لم یحصل فیها التفهیم للمعانی الشرعیه بالتردید بالقرائن و غیرها لانا نقول المراد انه ربما فهم بالتردید و التکریر فی الالفاظ المستعمله مجازا فی المعانی الشرعیه اتفاقا انها موضوعه لها فتحمل علیها فی الالفاظ المجرده عن القرائن ایضا و لما کان هذا الکلام فی مقابل الدلیل کان الاحتمال کافیا فیه فلا یضره الاستبعاد و المناقشات التی اوردها ابن المصنف (رحمه اللّه)

یتعلّمون اللّغات من غیر أن یصرّح لهم بوضع اللّفظ للمعنی؛ إذ هو ممتنع بالنسبه إلی من لا یعلم شیئا من الألفاظ. و هذا طریق قطعی لا ینکر. فان عنیتم بالتفهیم و بالنقل: ما یتناول هذا، منعنا بطلان اللازم، و إن عنیتم به: التصریح بوضع اللفظ للمعنی، منعنا الملازمه.

و عن الثانی: بالمنع من کونها غیر عربیّه. کیف، و قد جعلها الشارع حقائق شرعیّه فی تلک المعانی مجازات لغویه فی المعنی اللّغویّ (1)؛ فإنّ المجازات الحادثه عربیه (2)، و إن لم یصرّح العرب بآحادها، لدلاله الاستقراء علی تجویزهم نوعها. و مع التنزّل، نمنع کون القرآن کلّه عربیّا، و الضمیر فی «إنّا أنزلناه»

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 1055


1- قوله: مجازات لغوی فی المعنی اللغوی اقول: هذا الجواب مذکور فی شرح المختصر و غیره من کتب الاصول بدون لفظ فی المعنی اللغوی و قد زاده المصنف (رحمه اللّه) و لعله سهو منه و بدله فی تلک المعانی الشرعیه کما هو المفهوم من عبارات القوم اذ لیس الکلام فی هذه الالفاظ حال استعمال الشارع لها فی المعنی اللغوی بل انما الکلام فیها حال الاستعمال فی المعانی الشرعیه انها حینئذ لیست عربیه فکونها مجازات لغویه فی المعانی اللغوی لا دخل له فی ذلک بل لا یصح فی نفسه اذ باستعمال الشارع لها فی المعانی اللغویه لما یصیر مجازات لغویه بل مجازات شرعیه مستعمله فی المعانی اللغویه بمناسبه المعانی الشرعیه فهی مجازات اهل الشرع حینئذ
2- قوله: فان المجازات الحادثه عربیه الخ، هذا الکلام یشعر بما ذکرنا من تصحیح العربیه باعتبار کونها مجازات فی المعانی الشرعیه لتجویز العرب استعمال اللفظ الموضوع فی لغتهم لمعنی فی معنی آخر لعلاقه بینهما و یرد علیه ان الاستعمال فی تلک المعانی الشرعیه انما هو بالوضع الشرعی لا بسبب الوضع اللغوی بان کانت موضوعه فی اللغه لمعنی ثم استعملت لآخر بالمناسبه لما وضع فی اللغه و المجازات الحادثه التی کانت عربیه من قبیل الثانی فلیست ممّا نحن فیه

للسّوره، لا للقرآن، و قد یطلق «القرآن» علی السوره و علی الآیه.

فان قیل: یصدق علی کلّ سوره و آیه أنّها بعض القرآن، و بعض الشی ء لا یصدق علیه أنّه نفس ذلک الشی ء.

قلنا: هذا إنّما یکون فیما لم یشارک البعض الکلّ فی مفهوم الاسم، کالعشره، فانّها اسم لمجموع الآحاد المخصوصه، فلا یصدق علی البعض، بخلاف نحو الماء، فانّه اسم للجسم البسیط البارد الرطب بالطبع، فیصدق علی الکل و علی أیّ بعض فرض منه، فیقال: هذا البحر ماء، و یراد بالماء مفهومه الکلّیّ، و یقال: إنّه بعض الماء، و یراد به مجموع المیاه الذی هو أحد جزئیّات ذلک المفهوم. و القرآن من هذا القبیل، فیصدق علی السوره أنّها قرآن و بعض من القرآن، بالاعتبارین، علی أنّا نقول: إنّ القرآن قد وضع- بحسب الاشتراک- للمجموع الشخصی وضعا آخر، فیصحّ بهذا الاعتبار أن یقال: السّوره بعض القرآن.

إذا عرفت هذا، فقد ظهر لک ضعف الحجّتین.

و التحقیق أن یقال: لا ریب (1) فی وضع هذه الألفاظ للمعانی اللّغویّه، و کونها حینئذ حقائق فیها لغه، و لم یعلم من حال الشارع إلّا أنّه استعملها فی

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 1056


1- قوله: و التحقیق ان یقال لا ریب الخ. اقول: لا یخفی قوه هذا الکلام لکن ینبغی التأمل فی ان الاستعمالات الشائعه فی کلام اهل البیت (علیهم السلام) هل لها حکم الاستعمال فی کلام الشارع حتی یحمل علی اللغویه بدون القرینه بناء علی هذا التحقیق اولها حکم الاستعمال فی کلام المتشرعه حتی یحمل علی المعانی الشرعیه کما ذکرانه لا نزاع فیه فی کلامهم و الاقرب الثانی اذ الشیوع الواقع فی عصر المتشرعه علی لسانهم حاصل ایضا بالنسبه الیهم اذ عصرهم واحد سیّما المتاخرون عن عصر الصحابه و التابعین بعد الشیوع الکتب و التصانیف و التزام ان استعمالاتهم (علیهم السلام) لیست علی نهج الاستعمالات المتشرعه بعید جدا فتأمل

المعانی المذکوره. (1) أما کون ذلک الاستعمال بطریق النقل، أو أنّه غلب فی زمانه و اشتهر حتّی أفاد بغیر قرینه، فلیس بمعلوم؛ لجواز الاستناد فی فهم المراد منها إلی القرائن الحالیّه أو المقالیّه؛ فلا یبقی لنا وثوق بالإفاده مطلقا. (2) و بدون ذلک لا یثبت المطلوب. (3) فالترجیح لمذهب النافین، و إن کان المنقول من دلیلهم مشارکا فی الضعف لدلیل المثبتین.

٣- اصل و الأقوی عندی جواز الاستعمال مطلقا، لکنّه فی المفرد مجاز، و فی غیره حقیقه

الحقّ أنّ الاشتراک واقع فی لغه العرب. و قد أحاله شرذمه. و هو شاذّ ضعیف لا یلتفت إلیه.

ثمّ إنّ القائلین بالوقوع اختلفوا فی استعماله فی أکثر من معنی إذا کان الجمع بین ما یستعمل فیه من المعانی ممکنا؛ (4)

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 1057


1- قوله: إلّا انه استعملها فی المعانی المذکوره أی فی المعانی الشرعیه من الافعال المخصوصه و غیرها
2- قوله: فلا یبقی لنا وثوق بالافاده مطلقا، أی حتی بدون القرینه
3- قوله: و بدون ذلک لا یثبت المطلوب أی الحمل علی المعانی الشرعیه فی الفاظ المجرده عن القرائن علی ما عرفت فی تحقیق ثمره الخلاف و الحاصل انا بعد ظهور ضعف الحجتین یقینا مترددین فی الالفاظ المعلومه استعمالها فی المعانی الشرعیه ان ذلک بطریق الوضع او المجاز مع القرینه فلا یطمئن منها حال الالفاظ المجرده عن القرائن و لما کانت تلک الالفاظ المجرده عن القرائن مستعمله فی الکلام العربی فالظاهر انها مستعمله فی معانیها الحقیقیه فی تلک اللغه ما لم یصرف عنه صارف
4- قوله: اذا کان الجمع بین ما یستعمل فیه من المعانی ممکنا، أی یمکن جمعها فی الاراده عند اطلاق واحد و ان کانا متضادین کالقرء و الطهر و الحیض و الجون للبیاض و السواد فی قولنا القرء من صفات النساء و الجون من عوارض الجسم بخلاف صیغه افعل للوجوب و التهدید فانه لا یمکن ارادتهما معا منه فی اطلاق واحد

فجوّزه قوم مطلقا، و منعه آخرون مطلقا، و فصّل ثالث: فمنعه فی المفرد و جوّزه فی التثنیه و الجمع، و رابع: فنفاه فی الاثبات و أثبته فی النفی.

ثمّ اختلف المجوّزون؛ فقال قوم منهم: إنّه بطریق الحقیقه. و زاد بعض هؤلاء:

أنّه ظاهر فی الجمیع عند التجرّد عن القرائن؛ فیجب حمله علیه حینئذ. و قال الباقون: إنّه بطریق المجاز.

و الأقوی عندی جوازه مطلقا، لکنّه فی المفرد مجاز، و فی غیره حقیقه. لنا علی الجواز: انتفاء المانع، بما سنبیّنه: من بطلان ما تمسّک به المانعون، و علی کونه مجازا فی المفرد: تبادر الوحده. منه (1) عند اطلاق اللفظ، فیفتقر اراده الجمیع منه الی القاء اعتبار قید الوحده فیصیر اللّفظ مستعملا فی خلاف موضوعه. لکنّ وجود العلاقه المصحّحه للتجوّز أعنی: علاقه الکلّ و الجزء یجوّزه، فیکون مجازا.

فإن قلت: محلّ النزاع فی المفرد هو استعمال اللّفظ فی کلّ من المعنیین بأن یراد به- فی إطلاق واحد- هذا و ذاک، علی أن یکون کلّ منهما مناطا للحکم و متعلّقا للاثبات و النّفی، لا فی المجموع المرکّب الذی أحد المعنیین جزء منه.

سلّمنا، لکن لیس کلّ جزء یصحّ إطلاقه علی الکلّ، بل إذا کان للکلّ ترکّب حقیقیّ و کان الجزء ممّا إذا انتفی، انتفی الکلّ بحسب العرف أیضا، کالرقبه للانسان، بخلاف الإصبع و الظّفر و نحو ذلک.

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 1058


1- قوله: تبادر الوحده منه، أی کون مراد المتکلم واحدا بعینه و ان لم یعلم المخاطب خصوصیه بدون القرینه لا واحدا لا بعینه عند المتکلم ایضا علی ما هو مذهب صاحب المفتاح فی المشترک عند تجرده عن القرائن و توهمه الفاضل الشیرازی هاهنا فانه خلاف مختار المصنف و الاکثر و لا مفهوم احدها کما زعمه شارع الشرح و اعترض بانه حینئذ یکون مشترکا معنویا لا لفظیا.

قلت: لم أرد بوجود علاقه الکلّ و الجزء: أنّ اللّفظ موضوع لأحد المعنیین و مستعمل حینئذ فی مجموعهما معا، فیکون من باب إطلاق اللّفظ الموضوع للجزء و إراده الکلّ کما توهّمه بعضهم، لیرد ما ذکرت. بل المراد: أنّ اللّفظ لما کان حقیقه فی کلّ من المعنیین، لکن مع قید الوحده، (1) کان استعماله فی الجمیع مقتضیا لإلغاء اعتبار قید الوحده کما ذکرناه و اختصاص اللّفظ ببعض الموضوع له أعنی: ما سوی الوحده. فیکون من باب إطلاق اللفظ الموضوع للکلّ و إراده الجزء. و هو غیر مشترط بشی ء ممّا اشترط فی عکسه، فلا إشکال.

و لنا علی کونه حقیقه فی التثنیه و الجمع: أنّهما فی قوّه تکریر المفرد بالعطف. و الظاهر: اعتبار الاتفاق فی اللّفظ دون المعنی فی المفردات؛ أ لا تری أنّه یقال: زیدان و زیدون، و ما أشبه هذا مع کون المعنی فی الآحاد مختلفا.

و تأویل بعضهم له بالمسمّی تعسّف بعید. و حینئذ، فکما أنّه یجوز إراده المعانی المتعدّده من الألفاظ المفرده المتّحده المتعاطفه، علی أن یکون کلّ واحد منها مستعملا فی معنی بطریق الحقیقه، فکذا ما هو فی قوّته.

احتجّ المانع مطلقا:

بأنّه لو جاز استعماله فیهما معا، لکان ذلک بطریق

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 1059


1- قوله: لکن مع قید الوحده، لا یخفی ان دخول قید الوحده فی الموضوع له ممنوع بل الظاهر خلافه و ان الوحده و عدمها من عوارض الاستعمال لا المستعمل فیه فان الظاهر ان الواضع انما وضعه لکل من المعانی لا بشرط الوحده و لا عدمها نعم قد یستعمل تاره فی واحد منها و قد یستعمل فی اکثر و الموضوع له المستعمل فیه هو ذات المعنی فی الصورتین علی ما حققه شارع المختصر لکن یبقی الکلام فی ان الوحده و ان لم یکن داخلا فی المستعمل فیه لکنّها غالبه فی الاستعمال بحیث یتبادر من الاستعمال الافرادی و الظاهر ان هذا کاف فیما هو ثمره الخلاف حین الاستعمال و ان کان صیرورته بمجرد ذلک مجازا فی المتعدد محل تأمل.

الحقیقه، (1) إذ المفروض: أنّه موضوع لکلّ من المعنیین، و أنّ الاستعمال فی کلّ منهما بطریق الحقیقه. و إذا کان بطریق الحقیقه، یلزم کونه مریدا لأحدهما خاصّه، غیر مرید له خاصّه، و هو محال.

بیان الملازمه: أنّ له حینئذ ثلاثه معان: هذا وحده، و هذا وحده، و هما معا و قد فرض استعماله فی جمیع معانیه، فیکون مریدا لهذا وحده، و لهذا وحده، و لهما معا. و کونه مریدا لهما معا معناه: أن لا یرید هذا وحده، و هذا وحده.

فیلزم من إرادته لهما علی سبیل البدلیّه، الاکتفاء بکلّ واحد منهما، و کونهما مرادین علی الانفراد؛ و من إراده المجموع معا عدم الاکتفاء بأحدهما، و کونهما مرادین علی الاجتماع. و هو ما ذکرنا من اللازم.

و الجواب: أنّه مناقشه لفظیّه؛ إذ المراد نفس المدلولین معا، لا بقاؤه لکلّ واحد منفردا. و غایه ما یمکن حینئذ أن یقال: إنّ مفهومی المشترک هما منفردین، فاذا استعمل فی المجموع، لم یکن مستعملا فی مفهومیه، فیرجع البحث إلی تسمیه ذلک استعمالا له فی مفهومیه، لا إلی إبطال أصل الاستعمال. و ذلک قلیل الجدوی.

و احتجّ من خصّ المنع بالمفرد:

بأنّ التثنیه و الجمع متعدّدان فی التقدیر، فجاز تعدد مدلولیها بخلاف المفرد

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 1060


1- قوله: لکان ذلک بطریق الحقیقه، قد یقال لا حاجه الی هذه المقدمه اذ یکفی ان یقال ان المفروض انه مستعمل فی هذا وحده و هذا وحده الخ سواء کان الاستعمال بطریق الحقیقه او المجاز و الظاهر ان هذه المقدمه محتاج الیها اذ فرض کونه مستعملا فی هذا وحده و ذاک وحده بعد کون الاستعمال بطریق الحقیقه اذ علی تقدیر المجازیه یمکن منع کونه مستعملا فی هذا وحده و ذاک وحده بل مستعمل فی نفس المعنی بدون القید مجازا فتأمل

و أجیب عنه: بأنّ التثنیه و الجمع إنّما یفیدان تعدّد المعنی المستفاد من المفرد.

فان أفاد المفرد التعدّد، أفاداه، و إلّا، فلا.

و فیه نظر یعلم ممّا قلناه فی حجّه ما اخترناه.

و الحقّ أن یقال: إنّ هذا الدلیل إنّما یقتضی نفی کون الاستعمال المذکور بالنسبه إلی المفرد حقیقه، و أمّا نفی صحّته مجازا حیث توجد العلاقه المجوّزه له، فلا.

و احتجّ من خصّ الجواز بالنفی: بأنّ النفی یفید العموم فیتعدّد، بخلاف الاثبات.

و جوابه: أنّ النفی إنّما هو للمعنی المستفاد عند الاثبات؛ فاذا لم یکن متعدّدا فمن أین یجی ء التعدّد فی النفی؟

حجّه مجوّزیه حقیقه:

أنّ ما وضع له اللّفظ و استعمل فیه هو کلّ من المعنیین، لا بشرط أن یکون وحده، و لا بشرط کونه مع غیره، علی ما هو شأن الماهیّه لا بشرط شی ء، و هو متحقّق فی حال الانفراد عن الآخر و الاجتماع معه فیکون حقیقه فی کلّ منهما.

و الجواب: أنّ الوحده تتبادر من المفرد عند إطلاقه، و ذلک آیه الحقیقه و حینئذ فالمعنی الموضوع له فیه لیس هو الماهیّه لا بشرط شی ء، بل هی بشرط شی ء. و أمّا فیما عداه فالمدّعی حقّ، کما أسلفناه.

و حجّه من زعم أنّه ظاهر فی الجمیع عند التجرّد عن القرائن، قوله تعالی:

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ. (سوره الحجّ ١٨) فانّ السجود من الناس وضع الجبهه علی الأرض، و من غیرهم أمر مخالف لذلک قطعا. و قوله:

إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِ. (سوره الاحزاب ٥٦) فانّ الصلاه من اللّه:

المغفره، و من الملائکه: الاستغفار. و هما مختلفان.

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 1061

و الجواب من وجوه:

أحدها: أنّ معنی السجود فی الکلّ واحد، و هو: غایه الخضوع. و کذا فی الصلاه و هو الاعتناء باظهار الشرف و لو مجازا.

و ثانیها: أن الآیه الأولی بتقدیر فعل، کأنّه قیل: «و یسجد له کثیر من الناس»، و الثانیه بتقدیر خبر، کأنّه قیل: إنّ اللّه یصلّی. و إنّما جاز هذا التقدیر، لأنّ قوله: «یسجد له من فی السّماوات»، و قوله: «و ملائکته یصلّون» مقارن له، و هو مثل المحذوف، فکان دالا علیه، مثل قوله:

نحن بما عندنا و أنت بما عندک راض و الرأی مختلف

أی نحن بما عندنا راضون. و علی هذا، فیکون قد کرّر اللّفظ، مرادا به فی کلّ مرّه معنی؛ لأنّ المقدّر فی حکم المذکور. و ذلک جائز بالاتّفاق.

و ثالثها: أنّه و إن ثبت الاستعمال فلا یتعیّن کونه حقیقه، بل نقول: هو مجاز، لما قدّمناه من الدلیل. و إن کان المجاز علی خلاف الأصل. و لو سلّم کونه حقیقه، فالقرینه علی إراده الجمیع فیه ظاهره؛ فأین وجه الدلاله علی ظهوره فی ذلک مع فقد القرینه، کما هو المدّعی؟

٤- أصل و اختلفوا فی استعمال اللفظ فی المعنی الحقیقیّ و المجازیّ

کاختلافهم فی استعمال المشترک فی معانیه فمنعه قوم، و جوّزه آخرون. ثمّ اختلف المجوّزون فأکثرهم علی أنّه مجاز. و ربّما قیل بکونه حقیقه و مجازا بالاعتبارین.

حجّه المانعین:

انه لو جاز استعمال اللّفظ فی المعنیین، للزم الجمع بین المتنافیین.

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 1062

أمّا الملازمه، فلأنّ من شرط المجاز نصب القرینه المانعه عن إراده الحقیقه (1)؛ و لهذا قال أهل البیان؛ إنّ المجاز ملزوم قرینه معانده لإراده الحقیقه، و ملزوم معاند الشی ء معاند لذلک الشی ء و إلّا لزم صدق الملزوم بدون اللازم، و هو محال.

و جعلوا هذا وجه الفرق بین المجاز و الکنایه. و حینئذ، فاذا استعمل المتکلّم اللّفظ فیهما، کان مریدا لاستعماله فیما وضع له، باعتبار إراده المعنی الحقیقیّ غیر مرید له باعتبار إراده المعنی المجازیّ، و هو ما ذکر من اللّازم. و أمّا بطلانه فواضح.

و حجّه المجوّزین:

أنّه لیس بین إراده الحقیقه و إراده المجاز معا منافاه. و إذا لم یکن ثمّ منافاه لم یمتنع اجتماع الارادتین عند التّکلّم.

و احتجّوا لکونه مجازا: بأنّ استعماله فیهما استعمال فی غیر ما وضع له أوّلا؛ إذ لم یکن المعنی المجازیّ داخلا فی الموضوع له و هو الآن داخل، (2) فکان مجازا.

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 1063


1- قوله: من شرط المجاز نصب القرینه المانعه عن اراده الحقیقه اقول: یمکن ان یقال ان المعتبر فی المجاز القرینه المانعه عن اراده المعنی الحقیقی فی هذه الاراده بدلا عن المعنی المجازی و اما لزوم کون القرینه مانعه عن اراده المعنی الحقیقه باراده اخری منضمه الی اراده المعنی المجازی ممنوع بل هو عین النزاع فلا یلزم الجمع بین المتنافیین فتأمل
2- قوله: و هو الآن داخل، أی فی المراد و کان المصنف فهم من الدخول المذکور فی کلام المستدل دخول الجزئی تحت الکلی کما یظهر من جوابه و الظاهر علی وفق ما ذکر فی المشترک ان المراد دخول الخاص فی العام الاصولی و حاصله ان الموضوع له مقید بالوحده فی الاراده أی عدم دخول معنی آخر معه فی الاراده و صار المعنی المجازی الآن داخلا فی الاراده مع الحقیقی ففات قید الوحده فلم یکن الاستعمال فی المعنی الحقیقی و علی هذا لا یرد علیه ما لیورد علیه بقوله و نزید الحجه علی مجازیته بان فیها الخ نعم یرد علیه ما اوردنا سابقا من عدم دخول الوحده فی الموضوع له فتأمل و هاهنا احتمال آخر اظهر بحسب اللفظ و هو ان یراد بالدخول دخول الجزء فی الکل لکن هذا ایضا خارج عن محل النزاع کالاحتمال الذی فهمه المصنف اذ محل النزاع استعمال اللفظ فی کلا المعنیین بحیث یکون کل منهما مناطا للحکم لا استعماله فی المجموع من حیث المجموع.

و احتجّ القائل بکونه حقیقه و مجازا: بأنّ اللفظ مستعمل فی کلّ واحد من المعنیین. و المفروض أنّه حقیقه فی أحدهما، مجاز فی الآخر، فلکلّ واحد من الاستعمالین حکمه.

و جواب المانعین عن حجّه الجواز، ظاهر بعد ما قرّروه فی وجه التنافی.

و أمّا الحجّتان الأخیرتان، فهما ساقطتان بعد إبطال الأولی (1). و تزید الحجّه علی مجازیّته: بأنّ فیها خروجا عن محلّ النزاع؛ إذ موضع البحث هو استعمال اللفظ فی المعنیین علی ان یکون کل منهما مناطا للحکم و متعلقا للاثبات و النفی، کما مرّ آنفا فی المشترک. و ما ذکر فی الحجّه یدلّ علی أنّ اللّفظ مستعمل فی معنی مجازیّ شامل للمعنی الحقیقیّ و المجازیّ (2) الأوّل، فهو معنی ثالث لهما. و هذا ممّا لا نزاع فیه؛ فانّ النّافی للصحّه یجوّز إراده المعنی المجازیّ الشامل و یسمّی ذلک ب «عموم المجاز»، (3) مثل أن ترید ب «وضع القدم» فی قولک: «لا أضع قدمی فی دار فلان» الدخول، فیتناول دخولها حافیا و هو

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 1064


1- قوله: تساقطان بعد ابطال الاولی أی حجه الجواز مجملا اذ کونه مجازا و حقیقه و مجازا فرع علی جواز الاستعمال فاذا بطل الجواز بما ذکره من المنافاه بطلا و سیظهر من کلام المصنف انه لو کان المراد بالمعنی الحقیقی المدلول الحقیقی من دون اعتبار الوحده و الانفراد معه لا یعانده القرینه اللازمه للمجاز فلا یبطل بما ذکر من المنافاه و فیه نظر ستعرفه
2- قوله: یدل علی ان اللفظ مستعمل فی معنی مجازی شامل للمعنی الحقیقی و المجاز الخ اقول: هذا ما ذکرناه سابقا من انه یدل علی ان المصنف فهم من الدخول فی کلام المستدل شمول الکلی للجزئی و قد عرفت ما فیه.
3- قوله: یسمی ذلک بعموم المجاز. اقول: الذی یظهر من کلام بعض الاصولیین کصاحب الرّدود و النقود و غیره ان المسمی بعموم المجاز هو استعمال اللفظ فی الحقیقه و المجاز الذی هو محل النزاع کما سمی استعمال المشترک فی اکثر من معنی واحد بعموم الاشتراک لا ما ذکره المصنف و الامر فیه سهل

الحقیقه، و ناعلا و راکبا و هما مجازان.

و التحقیق عندی فی هذا المقام:

أنّهم إن أرادوا بالمعنی الحقیقیّ الذی یستعمل فیه اللّفظ حینئذ تمام الموضوع له حتّی مع الوحده الملحوظه فی اللّفظ المفرد، کما علم فی المشترک، کان القول بالمنع متوجّها، لانّ إراده المجاز تعانده من جهتین: منافاتها للوحده الملحوظه، و لزوم القرینه المانعه (1)؛ و إن أرادوا به:

المدلول الحقیقیّ من دون اعتبار کونه منفردا، کما قرّر فی جواب حجّه المانع فی المشترک، اتّجه القول بالجواز، لأنّ المعنی الحقیقیّ یصیر بعد تعریته عن الوحده مجازیّا للّفظ؛ فالقرینه اللازمه للمجاز لا تعانده (2). و حیث کان المعتبر فی استعمال المشترک هو هذا المعنی، فالظاهر اعتباره هنا أیضا. و لعلّ المانع فی الموضعین بناؤه علی الاعتبار الآخر. و کلامه حینئذ متّجه، لکن قد عرفت أنّ النّزاع یعود معه لفظیّا. و من هنا یظهر ضعف القول بکونه حقیقه و مجازا حینئذ، فإنّ المعنیّ الحقیقیّ لم یرد بکماله، و إنّما أرید منه البعض، فیکون اللّفظ فیه مجازا أیضا.

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 1065


1- قوله: و تعانده من جهتین منافاتها للوحده الملحوظه و لزوم القرینه المانعه اقول: قد عرفت ان الوحده غیر داخله فی الموضوع له و ایضا قد عرفت ان القرینه انما هی مانعه عن اراد. المعنی الحقیقی بدلا عن المجازی لا من انضمام اراده الیه فاندفعت المعانده من کلتا الجهتین ثم لا یخفی انه ربما یناقش ایضا بعد تسلیم اعتبار الوحده ان الوحده المعتبره انما هی بالنسبه الی المعنی الحقیقی لا مطلقا لکن یدفعها تبادر الوحده فی الاستعمال الذی هو مناط توهم اعتبار الوحده فی الموضوع له فانه حاصل بالنسبه الی المعنی المجازی ایضا فتدبر
2- قوله: فالقرینه اللازمه للمجاز لا تعانده اقول: فیه نظر اذ القرینه کما هی صارفه عن اراده المعنی الحقیقی صارفه ایضا عن اراده المعنی المجازی الآخر اذ القرینه لتعیین اراده ذلک المجاز بخصوصه فعلی ما فهم المصنف من معنی الصرف یلزم الجمع بین المتنافیین هنا ایضا و قد عرفت ما هو الحق فتأمل

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 1066

٢- المطلب الثانی : فی الاوامر و النواهی
اشاره

و فیه بحثان:

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 1067

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 1068

البحث الأول : فی الأوامر

اشاره

[و فیه اثنا عشر اصلا]

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 1069

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 1070

١- اصل [فی صیغه افعل]

صیغه «افعل» (1) و ما فی معناها (2) حقیقه فی الوجوب فقط بحسب اللّغه علی الأقوی وفاقا لجمهور الاصولیّین.

و قال قوم: إنّها حقیقه فی الندب فقط.

و قیل: فی الطلب، و هو: القدر المشترک بین الوجوب و الندب. و قال علم الهدی رضی اللّه عنه: إنّها مشترکه بین الوجوب و الندب اشتراکا لفظیّا فی اللّغه، و أمّا فی العرف الشرعیّ فهی حقیقه فی الوجوب فقط. و توقّف فی ذلک قوم فلم یدروا، أ للوجوب هی أم للندب. و قیل: هی مشترکه بین ثلاثه أشیاء: الوجوب، و الندب، و الاباحه. و قیل: هی للقدر المشترک بین هذه الثلاثه و هو الإذن. و زعم قوم: أنّها مشترکه بین أربعه أمور، و هی الثلاثه السابقه، و التهدید و قیل فیها

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 1071


1- قوله: صیغه افعل الخ انما عبر بهذه العباره لا بقولهم الامر حقیقه فی الوجوب اشاره الی انّ النزاع هاهنا فی صیغه الامر لا فی لفظ «ا م ر» فانه نزاع آخر
2- قوله: و ما فی معناها یحتمل ان یکون المراد به سائر صیغ الامر مما لم یکن بوزن افعل و یحتمل ان المراد اسماء الافعال التی بمعنی الامر کنزال و صه و اشباههما

أشیاء أخر، لکنّها شدیده الشذوذ، بیّنه الوهن، فلا جدوی فی التعرّض لنقلها.

لنا وجوه: الأوّل: أنّا نقطع بأنّ السیّد إذا قال لعبده: «افعل کذا» فلم یفعل، عدّ عاصیا و ذمّه العقلاء معلّلین حسن ذمّه بمجرّد ترک الامتثال، و هو معنی الوجوب.

لا یقال: القرائن علی إراده الوجوب فی مثله موجوده غالبا، فلعلّه إنما یفهم منها، لا من مجرّد الأمر.

لأنّا نقول: المفروض فیما ذکرناه انتفاء القرائن، فلیقدّر کذلک، لو کانت فی الواقع موجوده. (1) فالوجدان یشهد ببقاء الذمّ حینئذ عرفا. و بضمیمه أصاله عدم النقل إلی ذلک یتم المطلوب.

الثانی: قوله تعالی مخاطبا لابلیس: ما مَنَعَکَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ. (سوره الاعراف ١٢) و المراد بالأمر: «اسجدوا» فی قوله تعالی: وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ: اسْجُدُوا لِآدَمَ؛ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ (سوره البقره ٣٤) فانّ هذا الاستفهام لیس علی حقیقته، لعلمه سبحانه بالمانع، و إنّما هو فی معرض الانکار و الاعتراض، و لو لا ان صیغه «اسجدوا» للوجوب لما کان متوجّها.

الثالث: قوله تعالی: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِیبَهُمْ فِتْنَهٌ أَوْ یُصِیبَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (سوره النور ٦٣) حیث هدّد سبحانه مخالف الأمر، و التهدید دلیل الوجوب.

فان قیل: الآیه إنّما دلّت علی أنّ مخالف الأمر مأمور بالحذر، و لا دلاله فی

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 1072


1- قوله: المفروض فیما ذکرنا انتفاء القرائن فلیقدر کل لو کانت فی الواقع موجوده، ربما یقال ان فرض الانتفاء لا یستلزم وقوع الانتفاء فربما کان حکم النفس ببقاء الذم لانضمام القرائن و حصولها فی النفس فی الواقع و ان فرض انتفائها نعم لو انتفت القرائن فی الواقع و حکم الوجدان ببقاء الذم ینفع فی المطلوب لکن الانصاف ان العرف یحکم بالذم علی الترک لمجرد النظر الی الصیغه و هذا کاف

ذلک علی وجوبه إلّا بتقدیر کون الأمر للوجوب، (1) و هو عین المتنازع فیه.

قلنا: هذا الأمر للایجاب و الالزام قطعا؛ إذ لا معنی لندب الحذر عن العذاب أو إباحته. (2) و مع التنزّل، فلا أقلّ من دلالته علی حسن الحذر حینئذ. و لا ریب أنّه إنّ ما یحسن عند قیام المقتضی للعذاب؛ (3) إذ لو لم یوجد المقتضی، لکان الحذر عنه سفها و عبثا. و ذلک محال علی اللّه سبحانه. و إذا ثبت وجود المقتضی، ثبت أنّ الامر للوجوب، لأنّ المقتضی للعذاب هو مخالفه الواجب، لا المندوب.

فان قیل: هذا الاستدلال مبنیّ علی أنّ المراد بمخالفه الأمر ترک المأمور به، و لیس کذلک. بل المراد بها حمله علی ما یخالفه بأن یکون للوجوب أو الندب، فیحمل علی غیره.

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 1073


1- قوله: إلّا بتقدیر کون الامر للوجوب، لا یخفی ان مناط الاستدلال ان الآیه تدل علی التهدید علی مخالف الامر و التهدید لا یکون إلّا علی مخالفه الواجب و ما ذکره المعترض بظاهره لیس داخلا فی شی ء من المقدمتین فکانه استنبط دلاله الآیه علی التهدید من لفظ هذا الامر و ظن ان دلالته علیه یتوقف علی کون هذا الامر للوجوب فمنع ذلک یرجع الی منع دلاله الآیه علی التهدید و لا یخفی فساد ما ظن
2- قوله: اذ لا معنی لندب الحذر عن العذاب او اباحته الخ. اقول: هذا مسلم بالنسبه الی العذاب المحقق وقوعه علی تقدیر عدم الحذر و اما بالنسبه الی العذاب المحتمل علی تقدیر عدم الحذر فغیر مسلم بل مثل ذلک کثیر الوقوع فی الشرع مثل ندب ترک الطهاره عن الماء المشمس للحذر عن البرص المحتمل و ندب فرق الشعر للحذر عن احتمال فرقه بمنشار من النار.
3- قوله: انما یحسن عند قیام المقتضی للعذاب أی عند قیام المقتضی و ان کان مقتضیا لاحتمال العذاب و لیس مراده ان حسن الحذر یستلزم قیام المقتضی للعذاب القطعی البته حتی یکون فی محل المنع و لا یخفی ان قیام مقتضی احتمال العذاب کاف فی کون الامر للوجوب اذ احتمال العذاب منفی علی تقدیر عدم الوجوب لقبح الظلم علی اللّه تعالی فلا تغفل.

قلنا: المتبادر إلی الفهم من المخالفه هو ترک الامتثال و الاتیان بالمأمور به. و أمّا المعنی الذی ذکرتموه فبعید عن الفهم، غیر متبادر عند إطلاق اللّفظ؛ فلا یصار إلیه إلّا بدلیل. و کأنّها فی الآیه اعتبرت متضمّنه معنی الإعراض، فعدّیت ب «عن».

فان قیل: قوله فی الآیه: «عن أمره»، مطلق فلا یعمّ، و المدّعی إفادته الوجوب فی جمیع الأوامر بطریق العموم.

قلنا: إضافه المصدر عند عدم العهد للعموم، (1) مثل «ضرب زید» و «أکل عمرو». و آیه ذلک جواز الاستثناء منه، فانّه یصحّ أن یقال فی الآیه: فلیحذر الذین یخالفون عن أمره إلّا الأمر الفلانیّ. علی أنّ الاطلاق کاف (2) فی

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 1074


1- قوله: اضافه المصدر عند عدم العهد للعموم، قد یقال ان مقتضی العموم لو سلم تحققه هاهنا بالمعنی المصطلح فی الاصول ان مخالفه جمیع اوامره بالکلیه یوجب العقاب و هذا لا یستلزم الا کون بعض اوامره للواجب لا کون کلها للواجب کما هو المدعی و لا یبعدان یقال ان المتبادر من الآیه الشریفه علی تقدیر عموم لفظ امره کون الحکم علی کل فرد فرد فهی بمنزله ان یقال من خالف هذا الامر فهو فی معرض العذاب و من خالف ذلک الامر فکذا و هکذا فتأمّل ثم انّ الظاهر استنباط العموم من تعلیق الحکم بمخالفه امره من حیث انه امره یشعر بالعلیه فیفید العموم و کأنّ هذا هو مراد من استفاد العموم من اضافه المصدر.
2- قوله: علی ان الاطلاق کاف، اقول: هذا انما یستقیم لو کان المراد بالمطلق الماهیه فی ضمن أی فرد کان و للمعترض ان یقول لعل المقصود من الآیه الامر المطلق المتحقق فی ضمن فرد معین فان للمطلق اذا استعمل باطلاقه استعمالین حقیقیّتین احدهما اراده الماهیه المتحقق فی الواقع فی ضمن فرد معین من حیث حصول الماهیه فیه نحو قوله تعالی و جاء رجل من اقصی المدینه یسعی اذ لا شک ان المراد من الرجل المطلق المتحقق فی ضمن فرد معین و هذا الاستعمال لیس بمجاز کما صرّح به أئمه العربیه و لا شک انه غیر کاف هنا و الثانی اراده الماهیه المتحقق فی ضمن أی فرد کان و هو کاف فی ما نحن فیه فبدون القرینه علی الاحتمال الثانی لا یتم الدلیل لکن الانصاف ان الظاهر من الآیه الشریفه هنا الاحتمال الثانی و بهذا یتم الدلیل فاحفظ هذا عسی ان ینفعک فی مسئله حمل المطلق علی المقید.

المطلوب؛ إذ لو کان حقیقه فی غیر الوجوب أیضا، لم یحسن الذمّ و الوعید و التهدید علی مخالفه مطلق الأمر.

الرابع: قوله تعالی: وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لا یَرْکَعُونَ (سوره المرسلات ٤٨).

فانّه سبحانه ذمّهم علی مخالفتهم للأمر، و لو لا أنّه للوجوب لم یتوجّه الذمّ.

و قد اعترض أوّلا بمنع کون الذمّ علی ترک المأمور به، بل علی تکذیب الرسل فی التبلیغ، بدلیل قوله تعالی: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (سوره المرسلات ٤٩).

و ثانیا: بأنّ الصیغه تفید الوجوب عند انضمام القرینه إلیها إجماعا، فلعلّ الأمر بالرکوع کان مقترنا بما یقتضی کونه للوجوب.

و أجیب عن الأوّل: بأنّ المکذّبین إمّا أن یکونوا هم الذین لم یرکعوا عقیب أمرهم به، أو غیرهم. فان کان الاوّل، جاز أن یستحقّوا الذمّ بترک الرکوع، (1) و الویل بواسطه التکذیب، فانّ الکفّار عندنا معاقبون علی الفروع کعقابهم علی الأصول؛ و إن کانوا غیرهم لم یکن اثبات الویل لقوم بسبب تکذیبهم منافیا لذمّ قوم بترکهم ما امروا به.

و عن الثانی: بانّه تعالی رتّب الذمّ علی مجرّد مخالفه الأمر، فدلّ علی أنّ الاعتبار به، لا بالقرینه.

احتجّ القائلون بأنّه للندب بوجهین:

أحدهما: قوله (صلی اللّه علیه و آله و سلم): «إذا أمرتکم بشی ء فأتوا منه ما استطعتم». وجه الدلاله:

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 1075


1- قوله: فان کان الاول جازان یستحق الذم بترک الرکوع اقول: فیه انه خارج عن قانون المناظره لان علی المجیب اثبات ان الذم علی ذلک و لا یکفیه الجواز و الاحتمال و ما ذکره المعترض انما هو بطریق الاحتمال و المنع و الاستناد بقوله تعالی: ویل یومئذ للمکذبین و الصواب فی الجواب ان یقال ان الظاهر من الآیه الشریفه ان الذم علی مجرد عدم امتثال قوله ارکعوا و الاحتمالات الآتیه البعیده لا ینافی الظهور.

أنّه ردّ الاتیان بالمأمور به إلی مشیّتنا، و هو معنی الندب. (1)

و اجیب بالمنع من ردّه إلی مشیّتنا، و إنّما ردّه إلی استطاعتنا، و هو معنی الوجوب. (2)

و ثانیهما: أنّ أهل اللّغه قالوا: لا فارق بین السؤال و الأمر إلّا بالرتبه؛ فانّ رتبه الآمر أعلی من رتبه السائل؛ و السؤال إنّما یدلّ علی الندب؛ فکذلک الأمر، إذ لو دلّ الأمر علی الایجاب لکان بینهما فرق آخر. و هو خلاف ما نقلوه.

و أجیب: أنّ القائل بکون الأمر للایجاب، یقول: إن السؤال یدلّ علیه ایضا لان صیغه «افعل» عنده موضوعه لطلب الفعل مع المنع من الترک و قد استعملها السائل فیه. لکنّه لا یلزم منه الوجوب؛ إذ الوجوب إنّما یثبت بالشرع، و لذلک لا یلزم المسئول القبول. و فیه نظر. (3)

و التحقیق: أنّ النقل المذکور عن أهل اللّغه غیر ثابت، بل صرّح بعضهم بعدم صحّته.

حجّه القائلین بأنّه للقدر المشترک:

أنّ الصیغه استعملت تاره فی الوجوب،

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 1076


1- قوله: و هو معنی الندب. اقول: لا یخفی انه لا یدل علی کونه صیغه الامر لغه للندب بل لو تم لدل علی امتناع ان الشارع بین ان مراده باوامره الندب بل نقول ربما یشعر البیان علی ان الندب غیر معناه الحقیقی اذ لو کان معناه الحقیقی لم یحتج الی البیان.
2- قوله: و هو معنی الوجوب، اقول: لا یخفی انما یستقیم هذا اذا کان امر فأتوا بطریق الوجوب و هو غیر ظاهر إلّا ان یقال ان هذا بطریق المنع و یکفیه الاحتمال فتأمل.
3- قوله: و فیه نظر: اقول: ذکر ابن المصنف ان وجه النظران المدعی ثبوت الوجوب لغه فقول المجیب ان الوجوب انما یثبت بالشرع لا وجه له و ایضا الظاهر من کلامه الفرق بین الوجوب و الایجاب و الحال انه لا فرق بینهما إلّا بالاعتبار انتهی.

کقوله تعالی: «أقیموا الصّلاه»، و أخری فی الندب، کقوله: «فکاتبوهم»، فان کانت موضوعه لکلّ منهما لزم الاشتراک أو لأحدهما فقط لزم المجاز؛ فیکون حقیقه فی القدر المشترک بینهما، و هو طلب الفعل، دفعا للاشتراک و المجاز.

و الجواب: أنّ المجاز، و إن کان مخالفا للأصل، لکن یجب المصیر إلیه إذا دلّ الدلیل علیه. و قد بیّنا بالأدلّه السابقه أنّه حقیقه فی الوجوب بخصوصه، فلا بدّ من کونه مجازا فیما عداه، و إلّا لزم الاشتراک المخالف للأصل المرجوح بالنسبه إلی المجاز، إذا تعارضا، علی أن المجاز لازم بتقدیر وضعه للقدر المشترک (1) أیضا؛ لأنّ استعماله فی کلّ واحد من المعنیین بخصوصه مجاز، حیث لم یوضع له اللفظ بقید الخصوصیّه، فیکون استعماله فیه معها استعمالا فی غیر ما وضع له.

فالمجاز لازم فی غیر صوره الاشتراک، سواء جعل حقیقه و مجازا، او للقدر المشترک و مع ذلک فالتجوّز اللازم بتقدیر الحقیقه و المجاز اقلّ منه بتقدیر القدر المشترک؛ لأنّه فی الأوّل مختصّ بأحد المعنیین، و فی الثانی حاصل فیهما.

و ربّما توهّم تساویهم، باعتبار أنّ استعماله فی القدر المشترک علی الأوّل مجاز، فیکون مقابلا لاستعماله فی المعنی الآخر علی الثانی، فیتساویان.

و لیس کما توهّم، لأنّ الاستعمال فی القدر المشترک، إن وقع، فعلی غایه الندره و الشذوذ، فأین هو من اشتهار الاستعمال فی کلّ من المعنیین و انتشاره.

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 1077


1- قوله: علی ان المجاز لازم علی تقدیر وضعه للقدر المشترک. اقول: للمستدل ان یقول انما یثبت استعماله فیهما مطلقا و هو لا یستلزم کونه مجازا فیهما علی تقدیر وضعه للقدر المشترک و لم یثبت استعماله فی کل واحد من الخصوصیتین حتی یلزم المجاز فاستعماله فی الفردین من حیث حصول الکلی فیهما و اتحادهما مع الکلی و انما علمت الخصوصیه من دلیل خارج و مثل هذا الاستعمال فی الفرد لیس مجازا کما صرح به المحققون.

و إذا ثبت أنّ التجوّز اللازم علی التقدیر الأوّل أقلّ، کان بالترجیح- لو لم یقم علیه الدلیل- أحقّ. (1)

احتجّ السیّد المرتضی- رضی اللّه عنه- علی أنّها مشترکه لغه

بأنّه لا شبهه فی استعمال صیغه الأمر فی الایجاب و الندب معا فی اللغه، و التعارف، و القرآن، و السنّه، (2) و ظاهر الاستعمال یقتضی الحقیقه، و إنّما یعدل عنها بدلیل.

قال: «و ما استعمال اللفظه الواحده فی الشیئین أو الأشیاء إلّا کاستعمالها فی الشی ء الواحد فی الدلاله علی الحقیقه».

و احتجّ علی کونها حقیقه فی الوجوب بالنسبه إلی العرف الشرعیّ: بحمل الصحابه کلّ أمر ورد فی القرآن أو السنّه علی الوجوب، و کان یناظر بعضهم بعضا فی مسائل مختلفه، و متی أورد أحدهم علی صاحبه أمرا من اللّه سبحانه او من رسوله، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، لم یقل صاحبه هذا أمر، و الأمر یقتضی الندب، أو الوقف بین الوجوب و النّدب، بل اکتفوا فی اللّزوم و الوجوب بالظاهر. و هذا معلوم ضروره من عاداتهم و معلوم أیضا: أنّ ذلک من شأن التابعین لهم، و تابعی التابعین. فطال ما اختلفوا و تناظروا، فلم یخرجوا عن القانون الّذی ذکرناه.

و هذا یدلّ علی قیام الحجّه علیهم بذلک حتّی جرت عادتهم، و خرجوا عمّا یقتضیه مجرّد وضع اللّغه فی هذا الباب.

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 1078


1- قوله: لو لم یقم علیه دلیل أحق، أی فکیف اذا قام علیه الدلیل کما ذکرناه.
2- قوله: اللغه و التعارف و القرآن و السنه اقول: لعل مراد السیدان مقتضی ظاهر الاستعمال فی جمیع المذکورات یقتضی کونه حقیقه فیهما لکن الدلیل دل فی استعمال الشرع علی خلاف ذلک الظاهر و بقی اللغه علی حالها من مقتضی الظاهر ای الاشتراک فلا ینافی هذا ما سیذکره من ان فی عرف الشرع للوجوب و اندفع ما سیورد المصنف من المنافاه.

قال- (رحمه اللّه)-: «و أمّا أصحابنا، معشر الامامیّه، فلا یختلفون فی هذا الحکم الذی ذکرناه، و إن اختلفوا فی أحکام هذه الألفاظ فی موضوع اللّغه، و لم یحملوا قطّ ظواهر هذه الألفاظ الّا علی ما بیّناه، و لم یتوقّفوا علی الأدلّه.

و قد بیّنا فی مواضع من کتبنا: أنّ إجماع أصحابنا حجّه». (الذریعه ج ١ ص ٥٢)

و الجواب عن احتجاجه الأوّل: أنّا قد بیّنا أنّ الوجوب هو المتبادر من إطلاق الأمر عرفا، ثمّ إنّ مجرّد استعمالها فی الندب لا یقتضی کونه حقیقه ایضا، بل یکون مجازا؛ لوجود أماراته، و کونه خیرا من الاشتراک. و قوله: «إنّ استعمال اللّفظه الواحده فی الشیئین او الأشیاء کاستعمالها فی الشی ء الواحد فی الدلاله علی الحقیقه»، إنّما یصحّ إذا تساوت نسبه اللفظه إلی الشیئین أو الاشیاء فی الاستعمال، أمّا مع التفاوت بالتبادر و عدمه او بما أشبه هذا من علامات الحقیقه و المجاز، فلا. و قد بیّنا ثبوت التفاوت.

و أمّا احتجاجه علی أنّه فی العرف الشرعیّ للوجوب، فیحقّق ما ادّعیناه، إذ الظاهر أنّ حملهم له علی الوجوب إنّما هو لکونه له لغه، و لأنّ تخصیص ذلک بعرفهم یستدعی تغییر اللّفظ عن موضوعه اللّغویّ، و هو مخالف للأصل. هذا، و لا یذهب علیک أنّ ما ادّعاه (1) فی أوّل الحجّه، [من] استعمال الصیغه للوجوب و الندب فی القرآن و السّنّه، مناف لما ذکره من حمل الصحابه کلّ امر ورد فی القرآن أو السّنّه علی الوجوب، فتأمّل!.

احتجّ الذاهبون إلی التوقّف:

بأنّه لو ثبت کونه موضوعا لشی ء من المعانی، لثبت بدلیل. و اللّازم منتف؛ لأنّ الدلیل إمّا العقل، و لا مدخل له، و إمّا النقل،

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 1079


1- قوله: لا یذهب علیک ان ما ادعاؤه. اقول: قد عرفت دفعه و یحتمل ان قوله فتأمل اشاره الی ما ذکرناه فاللّه اعلم

و هو إمّا الآحاد، و لا یفید العلم، أو التواتر، و العاده تقتضی بامتناع عدم الاطلاع علی التواتر ممن یبحث و یجتهد فی الطلب. فکان الواجب أن لا یختلف فیه.

و الجواب: منع الحصر؛ فانّ هاهنا قسما آخر، و هو ثبوته بالأدلّه الّتی قدّمناها، و مرجعها الی تتبّع مظانّ استعمال اللفظ و الأمارات الدالّه علی المقصود به عند الاطلاق.

حجّه من قال بالاشتراک بین ثلاثه أشیاء:

استعماله فیها، علی حذو ما سبق فی احتجاج السید (ره) علی الاشتراک بین الشیئین. و الجواب، الجواب.

و حجّه القائل بأنّه للقدر المشترک بین الثلاثه و هو الإذن،

کحجّه من قال بأنّه لمطلق الطلب: و هو القدر المشترک بین الوجوب و الندب. و جوابها کجوابها.

و احتجّ من زعم أنّها مشترکه بین الأمور الأربعه

بنحو ما تقدّم فی احتجاج من قال بالاشتراک. و جوابه مثل جوابه.

فائده:

یستفاد من تضاعیف أحادیثنا المرویّه عن الأئمه (علیهم السلام): أنّ استعمال صیغه الأمر فی الندب کان شایعا فی عرفهم، بحیث صار من المجازات الراجحه (1) المساوی احتمالها من اللّفظ لاحتمال الحقیقه عند انتفاء المرجّح الخارجیّ؛ فیشکل التعلّق فی إثبات وجوب أمر بمجرّد ورود الأمر به منهم (علیهم السلام).

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 1080


1- قوله: بحیث صار من المجازات الراجحه الخ، لا یخفی انّ شیوع الاستعمال فی الندب مع القرینه لا یستلزم تساوی الاحتمالین فی المجرد عن القرینه نعم ان ثبت شیوع الاستعمال بدون القرینه المقارنه بان یکون استعمالهم فیه مطردا و یعلم بدلیل منفصل ان مرادهم الندب فلا یبعد ما ذکر و کأن هذا مراد المصنف لکن اثبات مثل هذا الشیوع لا یخلو من اشکال فتدبّر.
٢- أصل [فی الإشعار فی صیغه الأمر بوحده و تکرار]

الحقّ أنّ صیغه الأمر بمجرّدها، لا إشعار فیها بوحده و لا تکرار، و إنّما تدلّ علی طلب الماهیّه.

و خالف فی ذلک قوم فقالوا: بافادتها التکرار، و نزّلوها منزله أن یقال: «افعل أبدا»، و آخرون فجعلوها للمرّه من غیر زیاده علیها، (1) و توقّف فی ذلک جماعه فلم یدروا لأیّهما هی.

لنا: أنّ المتبادر من الأمر طلب إیجاد حقیقه الفعل، و المرّه و التکرار خارجان عن حقیقه، کالزمان و المکان و نحوهما. فکما أنّ قول القائل: «اضرب» غیر متناول لمکان و لا زمان و لا آله یقع بها الضرب، کذلک غیر متناول للعدد فی کثره و لا قلّه. نعم لما کان أقلّ ما یمتثل به الأمر هو المرّه، لم یکن بدّ من کونها مراده، و یحصل بها الامتثال، لصدق الحقیقه التی هی المطلوبه بالأمر بها.

و بتقریر آخر: و هو أنّا نقطع بأنّ المرّه و التکرار من صفات الفعل، أعنی المصدر، کالقلیل و الکثیر؛ لأنّک تقول: اضرب ضربا قلیلا، أو کثیرا، أو مکرّرا،

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 1081


1- قوله: و آخرون حیث جعلوها للمره من غیر زیاده علیها. اقول: یظهر من کلام المصنف و کلام بعض المحققین کشارح الشرح ان من قال انه للتکرار قال یأثم المکلف بترک التکرار و من قال انه لطلب الماهیه قال انه لا اثم علی ترک التکرار لکن لو فعل ثانیا و ثالثا فصاعدا کان ممتثلا و مثابا بفعل الماهیه فی کل مره و من قال انه للمره قال یحصل الامتثال بالمره الاولی خاصه و لو اتی به بعد ذلک لا یکون امتثالا و لا ثواب له و لا یخفی ضعف القول بالماهیه علی هذا التقدیر کما ستعلم و الذی یظهر من کلام الشهید الثانی (رحمه اللّه) فی تمهید القواعد و کلام الفاضل الشیرازی فی حواشی المختصر أن من قال بالمره قال بالمنع من الزیاده و من قال بالماهیه قال بالسکوت عن الزیاده نفیا و اثباتا و لا یخفی علی هذا ضعف القول بالمره مع عدم انطباق دلیلهم علی هذا اصلا.

أو غیر مکرّر، فتقیّده بالصفات المختلفه. و من المعلوم أنّ الموصوف بالصّفات المتقابله لا دلاله له علی خصوصیّه شی ء منها. ثمّ إنّه لا خفاء فی أنّه لیس المفهوم من الأمر إلّا طلب إیجاد الفعل أعنی المعنی المصدریّ؛ فیکون معنی «اضرب» مثلا طلب ضرب ما، فلا یدلّ علی صفه الضرب، من تکرار أو مرّه أو نحو ذلک.

و ما یقال: من أنّ هذا إنّما یدلّ علی عدم إفاده الأمر الوحده أو التکرار بالمادّه، فلم لا یدلّ علیهما بالصیغه؟.

فجوابه: أنّا قد بیّنا انحصار مدلول الصیغه (1) بمقتضی حکم التبادر فی طلب إیجاد الفعل. و أین هذا عن الدلاله علی الوحده او التکرار؟.

احتجّ الأوّلون [القائلون بالتکرار] بوجوه:

أحدها: أنّه لو لم تکن للتکرار، لما تکرّر الصوم و الصلاه. و قد تکرّرا قطعا.

و الثانی: أنّ النّهی یقتضی التکرار، فکذلک الأمر، قیاسا علیه، بجامع اشتراکهما فی الدلاله علی الطلب.

و الثالث: أنّ الأمر بالشی ء نهی عن ضدّه، و النهی یمنع عن المنهیّ عنه دائما؛ فیلزم التکرار فی المأمور به.

و الجواب عن الأوّل: المنع من الملازمه؛ إذ لعلّ التکرار إنّما فهم من دلیل آخر، سلّمنا، لکنه معارض بالحجّ؛ فانّه قد أمر به، و لا تکرار.

و عن الثانی من وجهین: أحدهما- أنّه قیاس فی اللّغه، و هو باطل، و إن قلنا بجوازه فی الأحکام. و ثانیهما- بیان الفارق، فانّ النهی یقتضی انتفاء الحقیقه،

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 1082


1- قوله: فجوابه أنّا قد بیّنا انحصار مدلول الصیغه اقول: انحصار مدلول الصیغه فی طلب ایجاد الفعل لا ینافی کون الامر للتکرار او المره فان من قال باحدهما قال معنی لطلب ذلک و کان غرض المصنف انحصار مدلوله فی طلب لیس معناه احد الامرین و هو غیر بعید عند الانصاف لکن عباره المصنف قاصره عنه.

و هو إنّما یکون بانتفائها فی جمیع الأوقات، و الأمر یقتضی إثباتها و هو یحصل بمرّه، و أیضا التکرار فی الأمر مانع من فعل غیر المأمور به، (1) بخلافه فی النهی، إذ التروک تجتمع و تجامع کلّ فعل.

و عن الثالث: بعد تسلیم کون الأمر بالشی ء نهیا عن ضدّه، أو تخصیصه (2) بالضدّ العامّ و إراده الترک منه، منع کون النهی الذی فی ضمن الأمر مانعا عن المنهیّ عنه دائما، بل یتفرّع علی الأمر الذی هو فی ضمنه؛ فان کان ذلک دائما فدائما، و إن کان فی وقت، ففی وقت. مثلا الأمر بالحرکه دائما یقتضی المنع من السکون دائما، و الأمر بالحرکه فی ساعه یقتضی المنع من السکون فیها، لا دائما.

و احتجّ من قال بالمرّه

بأنّه إذا قال السیّد لعبده: أدخل الدّار، فدخلها مرّه عدّ ممتثلا عرفا، و لو کان للتکرار لما عدّ

و الجواب: أنّه إنّما صار ممتثلا، لأنّ المأمور به- و هو الحقیقه- حصل بالمرّه، لا لأنّ الأمر ظاهر فی المرّه بخصوصها، إذ لو کان کذلک لم یصدق الامتثال فیما بعدها (3).

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 1083


1- قوله: التکرار فی الامر مانع من فعل غیر المأمور به، فیه نظر اذ من قال بالتکرار قال انه للتکرار الممکن عقلا و شرعا کما صرح به الآمدی فی الاحکام فلا یلزمه التکرار فی زمان یمنع من فعل غیر المأمور به مما یلزم فعله شرعا او عقلا لانه تکرار غیر ممکن فلا یکون التکرار علی مذهبه مانعا عن فعل غیره مما یجب فعله فتدبر.
2- قوله: او تخصیصه، أی تخصیص ما ذکر من الضد فی کلام المستدل بالضد العام حتی لا تقبل المنع المشار الیه بقوله بعد تسلیم الخ الذی وقع التجاوز عنه بطریق المماشاه فانه علی تقدیر التخصیص المذکور لا یقبل المنع حتی یتجاوز عنه مماشاه.
3- قوله: لم یصدق الامتثال فیما بعدها، لا یخفی و روده علی ما اختاره ایضا اذ الحقیقه تحصل فی المره الاولی فلا یبقی بعدها طلب حتی یصدق الامتثال فانه لو بقی الطلب بعدها فامّا ان یکون بطریق الوجوب فیلزم الاثم-بترک التکرار و هو لا یقول به او بطریق الندب اذ لا اقل منه فیلزم استعمال صیغه واحده فی الوجوب و الندب معا فی استعمال واحد فتأمل.

و لا ریب فی شهاده العرف بأنّه لو أتی بالفعل مرّه ثانیه و ثالثه لعدّ ممتثلا و آتیا بالمأمور به. و ما ذاک إلّا لکونه موضوعا للقدر المشترک بین الوحده و التکرار، و هو طلب إیجاد الحقیقه، و ذلک یحصل بأیّهما وقع.

و احتجّ المتوقّفون:

بمثل ما مرّ، من أنّه لو ثبت، لثبت بدلیل، و العقل لا مدخل له، و الآحاد لا تفید، و التواتر یمنع الخلاف.

و الجواب: علی سنن ما سبق بمنع حصر الدّلیل فیما ذکر؛ فانّ سبق المعنی إلی الفهم من اللّفظ أماره وضعه له، و عدمه دلیل علی عدمه. و قد بیّنا أنّه لا یتبادر من الأمر إلّا طلب إیجاد الفعل، و ذلک کاف فی إثبات مثله.

٣- أصل [فی دلاله صیغه الأمر بالفور و التراخی]

ذهب الشیخ- (رحمه اللّه)- و جماعه إلی أنّ الأمر المطلق یقتضی الفور و التعجیل؛ فلو أخّر المکلّف عصی، (1) و قال السیّد- رضی اللّه- هو مشترک بین الفور و التراخی؛ فیتوقّف فی تعیین المراد منه علی دلاله تدلّ علی ذلک.

و ذهب جماعه، منهم المحقّق أبو القاسم ابن سعید، و العلّامه- رحمهما اللّه تعالی- إلی أنّه لا یدلّ علی الفور، و لا علی التراخی، بل علی مطلق الفعل،

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 1084


1- قوله: فلو أخر المکلف عصی هذا مشعر بان مرادهم بوجوب الفور و التعجیل العصیان بالتاخیر لا عدم الصحه فی الزمان المتراخی فان الظاهر من کلام البعض عدم الخلاف فی صحه الفعل فی الزمان المتراخی کما یظهر من کلام المرتضی (رحمه اللّه علیه) فی الذریعه و غیره و ادله القائلین بالفور علی تقدیر تمامها انما یدلّ علی العصیان بالتأخیر لا عدم الصحه و سیأتی الکلام علیه فتأمل.

و أیّهما حصل کان مجزیا. و هذا هو الأقوی.

لنا: نظیر ما تقدّم فی التکرار،

من أنّ مدلول الأمر طلب حقیقه الفعل، و الفور و التراخی خارجان عنها، و أنّ الفور و التراخی من صفات الفعل، فلا دلاله له علیهما.

حجّه القول بالفور أمور ستّه:

الأوّل: أنّ السیّد إذا قال لعبده: اسقنی؛ فأخّر العبد السّقی من غیر عذر، عدّ عاصیا، و ذلک معلوم من العرف. و لو لا إفادته الفور، لم یعدّ عاصیا.

و أجیب عنه: بأنّ ذلک إنّما یفهم بالقرینه؛ لأنّ العاده قاضیه بأنّ طلب السّقی إنّما یکون عند الحاجه إلیه عاجلا، و محلّ النزاع ما تکون الصیغه فیه مجرّده.

الثانی: أنّه تعالی ذمّ إبلیس لعنه اللّه، علی ترک السجود لآدم (علیه السلام)، بقوله سبحانه: ما مَنَعَکَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ (سوره الاعراف ١٢) و لو لم یکن الأمر للفور لم یتوجّه علیه الذمّ، و لکان له أن یقول: إنّک لم تأمرنی بالبدار، و سوف أسجد.

و الجواب: أنّ الذمّ باعتبار کون الأمر مقیّدا بوقت معیّن. و لم یأت بالفعل فیه. و الدلیل علی التقیید قوله تعالی: فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ (سوره الحجر- ٢٩)

الثالث: أنّه لو شرع التأخیر لوجب أن یکون إلی وقت معیّن، و اللّازم منتف.

أمّا الملازمه، فلأنّه لو لاه لکان إلی آخر أزمنه الامکان اتفاقا، و لا یستقیم؛ لأنّه غیر معلوم، و الجهل به یستلزم التکلیف بالمحال؛ إذ یجب علی المکلّف حینئذ أن لا یؤخّر الفعل عن وقته، مع أنّه لا یعلم ذلک الوقت الذی کلّف بالمنع عن التأخیر عنه.

و أمّا انتفاء اللّازم فلأنّه لیس فی الأمر إشعار بتعیین الوقت، و لا علیه دلیل من خارج.

و الجواب: من وجهین: أحدهما: النقض بما لو صرّح بجواز التأخیر؛ إذ لا نزاع فی إمکانه. و ثانیهما- أنّه إنّما یلزم تکلیف المحال لو کان التأخیر متعیّنا،

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 1085

إذ یجب حینئذ تعریف الوقت الذی یؤخّر إلیه. و أمّا إذا کان ذلک جائزا فلا، لتمکّنه من الامتثال بالمبادره، فلا یلزم التکلیف بالمحال.

الرابع: قوله تعالی: وَ سارِعُوا إِلی مَغْفِرَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ (سوره آل عمران ١٣٣)، فانّ المراد بالمغفره سببها، و هو فعل المأمور به، لا حقیقتها، لأنّها فعل اللّه سبحانه، فیستحیل مسارعه العبد إلیها، و حینئذ فتجب المسارعه إلی فعل المأمور به. و قوله تعالی:

فَاسْتَبِقُوا الْخَیْراتِ (سوره المائده ٤٨) فانّ فعل المأمور به من الخیرات؛ فیجب الاستباق إلیه. و إنّما یتحقق المسارعه و الاستباق بأن یفعل بالفور.

و اجیب: بأنّ ذلک محمول علی أفضلیّه المسارعه و الاستباق، لا علی وجوبهما، و إلّا لوجب الفور، فلا یتحقّق المسارعه و الاستباق؛ لأنّهما إنّما یتصوّران فی الموسّع دون المضیّق، أ لا تری أنّه لا یقال، لمن قیل له «صم غدا»، فصام: «إنّه سارع إلیه و استبق». و الحاصل: أنّ العرف قاض بأنّ الاتیان بالمأمور به فی الوقت الّذی لا یجوز تأخیره عنه لا یسمّی مسارعه و استباقا؛ فلا بدّ من حمل الأمر فی الآیتین علی الندب، و إلّا لکان مفاد الصیغه فیهما منافیا لما تقتضیه المادّه. و ذلک لیس بجائز فتأمّل!.

الخامس: أنّ کلّ مخبر کالقائل: «زید قائم، و عمرو عالم»، و کلّ منشئ کالقائل: «هی طالق، و أنت حرّ»، و إنّما یقصد الزمان الحاضر. فکذلک الأمر، إلحاقا له بالأعمّ الأغلب.

و جوابه: أمّا أوّلا فبأنّه قیاس فی اللّغه، لأنّک قست الأمر فی افادته الفور علی غیره من الخبر و الانشاء، و بطلانه بخصوصه (1) ظاهر. و أمّا ثانیا فبالفرق بینهما

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 1086


1- قوله: و بطلانه بخصوصه ظاهر. اقول: أی بطلان القیاس فی اللغه بخصوصه ظاهر و ان لم یکن بطلان مطلق القیاس ظاهرا و لا مسلما.

بأنّ الامر لا یمکن توجّهه إلی الحال، إذا لحاصل لا یطلب، بل الاستقبال، إمّا مطلقا، و إمّا الاقرب إلی الحال الذی هو عباره عن الفور، و کلاهما محتمل؛ فلا یصار إلی الحمل علی الثانی إلّا لدلیل.

السادس: أنّ النهی یفیده الفور، فیفیده الأمر؛ لأنّه طلب مثله. و أیضا الأمر بالشی ء نهی عن أضداده، و هو یقتضی الفور بنحو ما مرّ فی التکرار آنفا.

و جوابه: یعلم من الجواب السابق؛ فلا یحتاج إلی تقریره.

احتجّ السیّد- (رحمه اللّه)- بأنّ الأمر قد یرد فی القرآن و استعمال أهل اللّغه و یراد به الفور، و قد یرد و یراد به التراخی. و ظاهر استعمال اللّفظه فی شیئین یقتضی أنّها حقیقه فیهما و مشترکه بینهما. و أیضا فانه یحسن بلا شبهه أن یستفهم المأمور- مع فقد العادات و الأمارات-: هل أرید منه التعجیل أو التأخیر؟ و الاستفهام لا یحسن إلّا مع الاحتمال فی اللفظ. (الذریعه ج ١ ص ١٣١)

و الجواب: أنّ الّذی یتبادر من إطلاق الأمر لیس إلّا طلب الفعل. (1) و أمّا الفور و التراخی فانّهما یفهمان من لفظه بالقرینه. و یکفی فی حسن الاستفهام (2) کونه موضوعا للمعنی الأعمّ، إذ قد یستفهم عن أفراد المتواطی لشیوع التجوّز

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 1087


1- قوله: ان الذی یتبادر من اطلاق الامر لیس إلّا طلب الفعل الخ حاصله منع ان الامر بمجرده مستعمل فی خصوص الفور و التراخی حتی یقتضی کونه حقیقه فیهما بل مستعمل فیما هو اعم منهما و الخصوصیه یفهم من شی ء آخر مما ینضم الی الصیغه.
2- قوله: یکفی فی حسن الاستفهام الخ، هذا جواب عن قوله و ایضا فانه یحسن الخ و انما ذکر فی السند شیوع التجوز به من احدهما و لم یکتف فی السند بأنّ الاستفهام لعله لتحقیق المخاطب اراده المتکلم أی فرد من الاعم بلا مجاز لانه علی هذا للمستدل ان یقول لا حاجه الی الاستفهام اذ بعد ما علم المأمور ان اللفظ موضوع للماهیه الشامله للفردین یصح له الاتیان بای فرد کان و یبرأ ذمته لو قیل فعل الآخر فیحسن الاستفهام لرفع الاحتمال و یحسن الجواب بالتخییر کما ذکر فتأمل.

به عن أحدها، فیقصد بالاستفهام رفع الاحتمال. و لهذا یحسن فیما نحن فیه أن یجاب بالتخییر بین الامرین، حیث یراد المفهوم من حیث هو، من دون أن یکون فیه خروج عن مدلول اللفظ. و لو کان موضوعا لکلّ واحد منهما بخصوصه، لکان فی إراده التخییر بینهما منه خروج عن ظاهر اللّفظ و ارتکاب للتجوّز، و من المعلوم خلافه.

فائده: [فی وجوب الاتیان فی الوقت الثانی عند القائلین بالفور]

إذا قلنا: بأنّ الأمر للفور، و لم یأت المکلّف بالمأمور به فی أوّل أوقات الامکان؛ فهل یجب علیه الاتیان به فی الثانی ام لا؟ ذهب إلی کلّ فریق.

احتجّوا للأوّل: بأنّ الأمر یقتضی کون المأمور فاعلا علی الاطلاق، و ذلک یوجب استمرار الامر. و للثانی: بأنّ قوله: افعل یجری مجری قوله: افعل فی الآن الثانی من الأمر، و لو صرّح بذلک، لما وجب الاتیان به فیما بعد. هکذا نقل المحقّق و العلامه الاحتجاج، و لم یرجّحا شیئا.

و بنی العلّامه الخلاف علی أنّ قول القائل: افعل، هل معناه: افعل فی الوقت الثانی، فان عصیت ففی الثالث؟، و هکذا، أو معناه: افعل فی الزمن الثانی، من غیر بیان حال الزمن الثالث و ما بعده؟. فان قلنا بالأوّل اقتضی الأمر الفعل فی جمیع الأزمان، و إن قلنا بالثانی لم یقتضیه، فالمسأله لغویّه. و قد سبقه إلی مثل هذا الکلام بعض العامّه.

و هو و إن کان صحیحا إلّا أنّ قلیل الجدوی، إذا الاشکال إنّما هو فی مدرک الوجهین الذین بنی علیهما الحکم، لا فیهما. فکان الواجب أن یبحث عنه.

و التحقیق فی ذلک: أنّه الأدلّه الّتی استدلّوا بها علی أنّ الأمر للفور لیس

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 1088

مفادها، علی تقدیر تسلیمها، متّحدا، بل منها ما یدلّ علی أنّ الصیغه بنفسها تقتضیه، و هو أکثرها. و منها ما لا یدلّ علی ذلک، و إنّما یدلّ علی وجوب المبادره إلی امتثال الأمر، و هو الآیات المأمور فیها بالمسارعه و الاستباق.

فمن اعتمد فی استدلاله علی الأولی، لیس له عن القول بسقوط الوجوب حیث یمضی أوّل أوقات الامکان مفرّ، لأنّ إراده الوقت الاوّل علی ذلک التقدیر بعض مدلول صیغه الأمر، فکان بمنزله أن یقول: «أو جبت علیک الأمر الفلانیّ فی أوّل أوقات الامکان» و یصیر من قبیل الموقت. و لا ریب فی فواته بفوات وقته. (1)

و من اعتمد علی الأخیره، فله أن یقول بوجوب الاتیان بالفعل فی الثانی؛ لأنّ الأمر اقتضی باطلاقه وجوب الاتیان بالمأمور به فی أیّ وقت کان، و إیجاب المسارعه و الاستباق لم یصیّره موقّتا و إنّما اقتضی وجوب المبادره، فحیث یعصی المکلّف بمخالفته، یبقی مفاد الأمر الأوّل بحاله. هذا.

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 1089


1- قوله: فیصیر من قبیل الموقت و لا ریب فی فواته بفوات وقته اقول: صیرورته کالموقت محل التامل اذ یمکن ان یقال انه علی تقدیر دلاله الصیغه علی الفور لیس تضاد فی طلب خصوصیه الزمان الاول بل ربما کان المقصود تعجیل حصول المأمور به فان فات فی الزمان الاول بقی حکم التعجیل فی الزمان الثانی و هکذا بخلاف الموقت بالوقت المعین فانه نص فی کون الزمان المعین مطلوبا فیفترقان و علی تقدیر التسلیم یمکن منع المقدمه الثانیه و هی قوله لا ریب فی فواته بفوات وقته کیف و هو معرکه للآراء و قد قال جمّ غفیر بکون القضاء بالامر الاول بناء علی ان الامر بالشی ء فی الوقت المعین ینحل بطلب شیئین الماهیه المطلقه و تحصیلها فی ذلک الوقت فاذا فات المطلوب الاول فیجب علی الامور تحصیل الماهیه المطلقه نعم من قال إنّ القضاء بالامر الجدید قال بفواته بفوت الوقت فلا بد فی تحقیق المقام من تحقیق هذین القولین و ترجیح مبنی احدهما و قد فصلناه فی حواشی المختصر و قوینا کون القضاء بامر جدید فظهر مما ذکرنا ان مجرد کون الفور مدلول الصیغه لا یکفی فی تحقیق المقام.

و الذی یظهر من مساق کلامهم: إراده المعنی الأوّل؛ فینبغی حینئذ القول بسقوط الوجوب.

٤- أصل

الأکثرون علی أنّ الأمر بالشی ء مطلقا (1) یقتضی إیجاب ما لا یتمّ إلّا به شرطا کان أو سببا أو غیرهما (2) مع کونه مقدورا،

و فصّل بعضهم فوافق فی السبب و خالف فی غیره، فقال: بعدم وجوبه. و اشتهرت حکایه هذا القول عن المرتضی، رضی اللّه عنه و کلامه فی الذریعه و الشافی غیر مطابق للحکایه، و لکنه یوهم ذلک فی بادی الرأی، حیث حکی فیهما عن بعض العامّه إطلاق القول بأنّ الأمر بالشی ء امر بما لا یتم الّا به. و قال: «ان الصحیح فی ذلک التفصیل بانه ان کان الّذی لا یتم الشی ء إلّا به سببا، فالأمر بالمسبّب یجب أن یکون أمرا به.

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 1090


1- قوله: الامر بالشی ء مطلقا، الظاهر ان هذا القید لاخراج الواجب المقید وجوبه بشرط کالحج بالنسبه الی الاستطاعه أی الامر بالشی ء امرا مطلقا غیر مقید وجوبه بشی ء یقتضی ایجاب مقدمته و حینئذ لا احتیاج الی قوله مع کونه مقدورا لأن الواجب بالنسبه الی المقدمه الغیر المقدوره واجب مقید إلّا ان یقال انه للتوضیح و یحتمل ان قوله مطلقا تعمیم فی افراد ما لا یتم الواجب الا به فقوله شرطا او سببا او غیرهما تفصیل له و حینئذ یحتاج الی قوله مقدورا لکن لا بد من قید آخر لاخراج المقدمات المقدوره بالنسبه الی الواجب المقید.
2- قوله: شرطا کان او سببا او غیرهما، کان مراده بالشرط ما جعل الشارع شرطا للفعل فالمراد بقوله او غیرهما المقدمات العقلیه و العادیه و المراد بالسبب ما یتوقف علیه الشی ء مع کون وجوده مقتضیا لوجود الشی ء بحیث لا یتخلف عنه بخلاف باقی المذکورات من الشروط و المقدمات العقلیه و العادیه فان المراد بهما ما یتوقف علیهما وجود الشی ء من غیر کونها مقتضیه لوجود الشی ء و سیأتی فیه الکلام.

و إن کان غیر سبب، و إنّما هو مقدّمه للفعل و شرط فیه، لم یجب (1) أن یعقل من مجرّد الأمر أنّه أمر به».

ثمّ أخذ فی الاحتجاج لما صار إلیه، و قال فی جملته: «إنّ الأمر ورد فی الشریعه علی ضربین؛ احدهما یقتضی إیجاب الفعل دون مقدّماته، کالزکاه و الحجّ، فانّه لا یجب علینا أن نکتسب المال، و نحصّل النصاب، و نتمکّن من الزاد و الراحله. و الضرب الآخر یجب فیه مقدّمات الفعل کما یجب هو فی نفسه، و هو الصلاه و ما جری مجراها بالنسبه إلی الوضوء. فاذا انقسم الأمر فی الشرع إلی قسمین، فکیف نجعلهما قسما واحدا»؛ (الذریعه ج ١ ص ٨٣)

و فرّق فی ذلک بین السبب و غیره، (2) بأنّه محال أن یوجب علینا المسبّب بشرط اتّفاق وجود السبب؛ إذ مع وجود السبب لا بدّ من وجود المسبّب، إلّا أن یمنع مانع. و محال ان یکلّفنا الفعل بشرط وجود الفعل، بخلاف مقدمات الافعال. فانّه یجوز أن یکلّفنا الصلاه بشرط أن یکون قد تکلّفنا الطهاره، (3)

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 1091


1- قوله: و ان کان غیر سبب و انما هو مقدمه للفعل و شرط فیه لم یجب الی آخره، غرض السیّد انه لا یجب غیر السبب لانه یحتمل کونه من مقدمات الواجب المقید لا انه علی تقدیر کونه من مقدمات الواجب المطلق ایضا لا یجب فتوهموا من کلامه انه حکم بعدم وجوب غیر السبب مع کونه من مقدمات الواجب المطلق ایضا.
2- قوله: و فرق فی ذلک بین السبب و غیره أی فرق السید (رحمه اللّه) فی ما ذکر من کون الامر علی ضربین بین السبب و غیره فحکم فی السبب انه من الضرب الثانی فیحکم بوجوبه قطعا بخلاف غیر السبب فانه یحتمل انه من الضرب الاول أی من مقدمات الواجب المقید فلا یحکم بوجوبه ما لم یعلم بدلیل خارج ان الواجب بالنسبه الیه واجب مطلقا.
3- قوله: بشرط ان یکلّفنا الطهاره الظاهر ان تکلّفنا هاهنا بصیغه المتکلم مع الغیر من ماضی التفعل أی فعلنا الطهاره و ارتکبنا الکلفه فی فعلها و قوله یکلفنا الصلاه بصیغه المضارع من التفعیل.

کما فی الزکاه و الحجّ (1). و بنی علی هذا فی الشافی نقض استدلال المعتزله لوجوب نصب الامام علی الرعیّه، بأنّ إقامه الحدود واجبه، (2) و لا یتمّ إلّا به.

و هذا کما تراه، ینادی بالمغایره (3) للمعنی المعروف فی کتب الاصول المشهوره لهذا الأصل. و ما اختاره السیّد فیه محلّ تامّل، (4) و لیس التعرّض لتحقیق حاله هنا بمهمّ.

فلنعد إلی البحث فی المعنی المعروف، و الحجّه لحکم السبب فیه: أنّه لیس محلّ خلاف یعرف، بل ادّعی بعضهم فیه الاجماع، و أنّ القدره غیر حاصله

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 1092


1- قوله: کما فی الزکاه و الحج أی کما ان الزکاه کان تکلیفا بعد حصول النصاب و الحج بعد حصول الاستطاعه یجوز ان یکون التکلیف بالصلاه بعد حصول الوضوء او بشرط وقوعه.
2- قوله: بان اقامه الحدود واجبه، هذا هو استدلال المعتزله و حاصل استدلالهم ان اقامه الحدود واجبه و لا یتم إلّا بوجود الامام فیکون نصب الامام واجبا و حاصل النقض ان هذا یمکن ان یکون من قبیل الضرب الاوّل من الاوامر الوارد: فی الشرع فیکون کالحج و الزکاه أی و اذا وجد الامام یجب الحدود و إلّا فلا و مثل هذا الواجب لا یجب مقدمته فلا یلزم وجوب نصب الامام فتأمل.
3- قوله: ینادی بالمغایره، ان خلاف الاصولیین علی المشهور فی ما هو مقدمه للواجب المطلق هل هی واجبه ام لا بعد فرض وجوب ذی المقدمه قطعا و لا یظهر من کلام السید خلافه فی هذه المسأله کما توهموا من کلامه و نقلوا عنه انه زعم ان غیر السبب من مقدمات الواجب لیست بواجبه مع کونها مقدمات الواجب المطلق فان هذا غیر مفهوم من کلامه و انما المفهوم من کلامه انها غیر واجبه لاحتمال کون ذی المقدمه واجبا مقیدا لا مطلقا فیکون شرطا لوجوب الواجب المقید فلا یجب ذو المقدمه ما لم یحصل المقدمه فضلا عن وجوب المقدمه لا انها مقدمات للواجب المطلق و مع ذلک لم تکن واجبه و قال ان هذا الاحتمال لا یجری فی السبب فتأمل.
4- قوله: و ما اختاره السید فیه محل التأمل، لعل وجهه ان الظاهر من الامر بشی ء کونه مطلوبا مطلقا ما لم یعلم اشتراط الوجوب بقید و شرط فالظاهر من المقدمات من الضرب الثانی فی المذکور فی کلامه ما لم یعلم خلاف ذلک.

مع المسبّبات فیبعد تعلق التکلیف بها وحدها، بل قد قیل إنّ الوجوب فی الحقیقه لا یتعلق بالمسبّبات، لعدم تعلق القدره بها. أمّا بدون الأسباب فلامتناعها، و أمّا معها فلکونها حینئذ لازمه لا یمکن ترکها. فحیث ما یرد أمر متعلق ظاهرا بمسبّب فهو بحسب الحقیقه متعلق بالسبب؛ فالواجب حقیقه هو، و إن کان فی الظاهر وسیله له.

و هذا الکلام عندی منظور فیه؛ لأنّ المسبّبات و إن کانت القدره لا تتعلّق بها ابتداء، لکنها تتعلّق بها بتوسّط الأسباب، و هذا القدر کاف فی جواز التکلیف بها. ثمّ إنّ انضمام الأسباب إلیها فی التکلیف یرفع ذلک الاستبعاد المدّعی فی حال الانفراد.

و من ثمّ حکی بعض الاصولیّین القول بعدم الوجوب فیه أیضا عن بعض.

و لکنّه غیر معروف.

و علی کل حال، فالذی أراه: أنّ البحث فی السبب قلیل الجدوی، لأنّ تعلق الأمر بالمسبّب نادر، (1) و أثر الشک فی وجوبه هیّن.

و أمّا غیر السبب، فالأقرب عندی فیه قول المفصّل، لنا: أنّه لیس لصیغه الأمر دلاله علی إیجابه بواحده من الثلاث، و هو ظاهر. و لا یمتنع عند العقل تصریح الآمر بأنّه غیر واجب، و الاعتبار الصحیح بذلک شاهد. و لو کان الأمر مقتضیا

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 1093


1- قوله: لأنّ تعلیق الامر بالمسبب نادر، أی الغالب تعلیق الامر بالاسباب کامر الشارع بالوضوء و الغسل و امثالهما لا الاثر الحاصل منهما لا یقال کل بسبب بل کل مأمور به مسبب لها لا محاله لکونه ممکنا محتاجا الی السبب فیلزم ندور تعلیق الامر بشی ء مطلقا لأنا نقول لعل مراده بالمسبب ما له واسطه مقدوره بین المکلف و بینه ظاهرا لا ما له عله و لا شک ان کل مأمور به و کل سبب لیس له واسطه کذلک و ان کان له عله.

لوجوبه لامتنع التصریح بنفیه. (1)

احتجّوا: بأنّه لو لم یقتض الوجوب فی غیر السبب أیضا، للزم امّا تکلیف ما لا یطاق أو خروج الواجب عن کونه واجبا. و التالی بقسمیه باطل، بیان الملازمه: أنّه مع انتفاء الوجوب- کما هو المفروض- یجوز ترکه، و حینئذ فان بقی ذلک الواجب واجبا لزم تکلیف ما لا یطاق، اذ حصوله حال عدم ما یتوقّف علیه ممتنع. و إن لم یبق واجبا خرج الواجب المطلق عن کونه واجبا مطلقا. و بیان بطلان کلّ من قسمی اللّازم ظاهر. و أیضا، فانّ العقلاء لا یرتابون فی ذمّ تارک المقدّمه مطلقا. و هو دلیل الوجوب.

و الجواب عن الأوّل، بعد القطع ببقاء الوجوب: (2) أنّ المقدور کیف یکون ممتنعا؟ و البحث إنّما هو فی المقدور، و تأثیر الایجاب فی القدره غیر

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 1094


1- قوله: لامتنع التصریح بنفیه. اقول: فیه نظر اذ صحه التصریح بعدم وجوب المقدمه لا ینافی ظهور وجوبها عند عدم التصریح اذ یجوز التصریح بخلاف ما هو الظاهر کما فی القرائن الصارفه فی المجازات عن المعانی الحقیقه و الخصم لا یدّعی بعدم وجوب المقدمه الا ظهور وجوب المقدمه عند ایجاب ذی المقدمه مع عدم دلیل و قرینه إلّا ان یدعی عدم الفرق بین التصریح و عدمه و هو فی مرتبه المدعی فتأمل.
2- قوله: بعد القطع ببقاء الوجوب الی آخر، یعنی نختار بقاء الواجب الذی هو ذو المقدمه علی وجوبه بعد ترک مقدمته کما کان قبل ذلک الترک، قول المستدل یلزم تکلیف ما لا یطاق قلنا المقدور لا یخرج عن المقدوریه الاصلیه بسبب ترک اختیاری و ان عرض له الامتناع بسببه اختیاره فان الامتناع بالاختیار لا ینافی الاختیار کما یقال ان الوجوب بالاختیار لا ینافی الاختیار و الکلام انما هو فی ما هو مقدور بالنظر الی ذات المکلف و الزمان و المکان و سائر الامور الخارجیه سوی اراده المکلف و اختیاره فکیف یصیر ممتنعا امتناعا مانعا من تعلق التکلیف بمجرد ارادته و اختیاره کیف و لو کان کذلک لم یتحقق عاص بترک الواجبات مثلا اذ الفعل ممتنع عنه بالنظر الی ارادته و اختیاره عدمه.

معقول (1). و الحکم بجواز الترک هنا عقلیّ لا شرعیّ: (2) لأنّ الخطاب به عبث، فلا یقع من الحکیم. و إطلاق القول فیه یوهم إراده المعنی الشرعیّ فینکر. و جواز تحقّق الحکم العقلیّ هنا دون الشرعیّ یظهر بالتّامّل.

و عن الثانی: منع کون الذمّ علی ترک المقدّمه، و إنّما هو علی ترک الفعل المأمور به، حیث لا ینفک عن ترکها.

٥- اصل [فی اقتضاء الامر علی النهی عن ضدّه الخاصّ]

الحقّ أنّ الامر بالشی ء علی وجه الایجاب لا یقتضی النهی عن ضدّه الخاصّ لفظا و لا معنی. (3)

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 1095


1- قوله: و تأثیر الایجاب فی القدره غیر معقول، الظاهر أنّ هذا اشاره الی قلب الدلیل علی المستدل و نقضه بأنّه لو صحّ ما ذکرت لزم علی تقدیر الحکم بوجوب المقدمه ایضا اذ تأثیر الایجاب أی الحکم بکون المقدمه واجبه فی کون الفعل الذی فاتت مقدمته مقدورا غیر معقول اذ بعد فوت المقدمه ان کان فعله غیر مقدور کما ذکرت لا ینفع کون المقدمه الفائته واجبه فی ذلک فالتکلیف بالفعل ان کان باقیا یلزم التکلیف بما لا یطاق و إلا خرج الواجب عن کونه واجبا.
2- قوله: و الحکم بجواز الترک هاهنا عقلی لا شرعی الخ الظاهر انه لیس من تتمه النقض و الجواب بل تحقیقا و اشاره الی ردّ توهّم ابی الحسین حیث توهّم انه علی تقدیر القول بعدم وجوب المقدمه یکون ذلک حکما شرعیا فقال ان خطاب الشرع لجواز ترک المقدمه مع الامر بذی المقدمه قبیح رکیک فرده المصنف بان جواز الترک عقلی لا شرعی حتی یکون به خطاب الشرع فیقال ان خطاب الشارع به قبیح رکیک و اطلاق قولنا فیه أی فی جواز ترک المقدمه بلا تقید بکون ذلک الجواز عقلیا یوهم اراده الجواز الشرعی فیصیر معرضا للإنکار فینکر کما انکر ابو الحسین بناء علی ذلک التوهم فتأمّل.
3- قوله: لفظا و لا معنی، الذی یظهر من کلامه فیما بعد ان مراده بالدلاله لفظا الدلاله باحدی الدلالات الثلاث أی المطابقه و التضمن و الالتزام المستدعیه للزوم البین بالمعنی الاخص و المراد من الاقتضاء معنی ان یجزم العقل بعد تصورهما باللزوم بمجرد تصورهما او بالدلیل و لم یکن تصوره فقط مستلزما لتصوره.

و أمّا العامّ؛ فقد یطلق و یراد به أحد الأضداد الوجودیّه لا بعینه، و هو راجع إلی الخاصّ، بل هو عینه فی الحقیقه، فلا یقتضی النهی عنه أیضا. و قد یطلق و یراد به الترک. و علی هذا یدلّ الأمر علی النهی عنه بالتضمّن. (1)

و قد کثر الخلاف فی هذا الأصل، و اضطرب کلامهم فی بیان محلّه من المعانی المذکوره للضدّ؛ فمنهم: من جعل النزاع فی الضدّ العامّ بمعناه المشهور- أعنی الترک- و سکت عن الخاصّ. و منهم: من أطلق لفظ الضدّ و لم یبیّن المراد منه، و منهم: من قال: إنّ النّزاع أنّما هو فی الضدّ الخاصّ. و أمّا العامّ بمعنی الترک فلا خلاف فیه، اذ لو لم یدلّ الامر بالشی ء علی النهی عنه، لخرج الواجب عن کونه واجبا.

و عندی فی هذا نظر؛ لأنّ النزاع لیس بمنحصر فی إثبات الاقتضاء و نفیه، (2)

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 1096


1- قوله: و علی هذا یدل الامر علی النهی عنه بالتضمن، لا یخفی ان ما ذکره من عدم الاقتضاء فی الضد الخاص و العام الذی راجع الی الخاص حق لا شبهه فیه و کذا الاقتضاء و الدلاله فی العام بمعنی الترک حق و ان لم یکن بالتضمن کما ستعلم لکنه غیر مفید فی شی ء من المطالب الفرعیه اذ لا یقتضی سوی وجوب الواجب نفسه الذی هو اصل مفاد الکلام و لا یستنبط منه حکم شی ء آخر و الظاهر ان محل نزاع الاصولیین ما هو مفید فی استنباط الفروع و مستعمل فی کلامهم و انما ذلک هو الدلاله فی الضد الخاص او العام بالمعنی الاول فان کان غرض المصنف ان هذا هو الحق و ان لم یکن فی محل النزاع فهو حق و ان لم یکن بالتضمن بل بالتزام و ان کان غرضه ان هذا هو محل النزاع کما هو الظاهر من کلامه حیث استدلّ علیه فلا شک انه غیر مفید فهو بعید عن کونه محلا للنزاع فتأمل.
2- قوله: و عندی فی هذا نظر لان النزاع لیس بمنحصر فی اثبات الاقتضاء و نفیه، اقول: الظاهر ان غرض من قال انه لا خلاف فیه الخلاف باعتبار النفی و الاثبات فانه هو النافع المفید المنقول من العلماء الاعلام اذ بعد تسلیم الاقتضاء و الدلاله علی شی ء لا ثمره فی استنباط فرع النزاع فی ان هذه بطریق العینیه او الالتزام و ایضا عند تحریر محل النزاع نقلوا عن العلماء الاعلام کالسید المرتضی و الغزالی و امام الحرمین و امثالهم القول بنفی الدلاله اصلا و هذا غیر موجه فی الضد بمعنی الترک اصلا فتصحیح خلاف آخر فی هذا المعنی لا ینفع فی شی ء فتأمل.

لیرتفع فی الضدّ العامّ باعتبار استلزام نفی الاقتضاء فیه خروج الواجب عن کونه واجبا، بل الخلاف واقع علی القول بالاقتضاء فی أنّه هل هو عینه أو مستلزمه کما ستسمعه. و هذا النزاع لیس ببعید عن الضدّ العامّ، بل هو إلیه أقرب.

ثمّ إنّ محصّل الخلاف هنا: أنّه ذهب قوم إلی أنّ الامر بالشی ء عین النهی عن ضدّه فی المعنی. و آخرون إلی أنّه یستلزمه، و هم: بین مطلق للاستلزام، و مصرّح بثبوته لفظا. و فصّل بعضهم، فنفی الدلاله لفظا و أثبت اللّزوم معنی، مع تخصیصه لمحلّ النزاع بالضدّ الخاصّ.

لنا علی عدم الاقتضاء فی الخاصّ لفظا: أنّه لو دلّ لکانت واحده من الثلاث، و کلّها منتفیه.

أمّا المطابقه، فلأنّ مفاد الأمر لغه و عرفا هو الوجوب، علی ما سبق تحقیقه. و حقیقه الوجوب لیست إلّا رجحان الفعل مع المنع من الترک. و لیس هذا معنی النهی عن الضدّ الخاصّ ضروره.

و أمّا التضمّن، فلأنّ جزءه هو المنع من الترک. و لا ریب فی مغایرته للأضداد الوجودیّه المعبّر عنه بالخاصّ.

و أمّا الالتزام، فلأنّ شرطها اللّزوم العقلیّ أو العرفیّ. و نحن نقطع بأنّ تصوّر معنی صیغه الأمر لا یحصل منه الانتقال إلی تصوّر الضدّ الخاصّ، فضلا عن النهی عنه.

و لنا علی انتفائه معنی: ما سنبیّنه، من ضعف متمسک مثبتیه، و عدم قیام دلیل صالح سواه علیه.

و لنا علی الاقتضاء فی العامّ بمعنی الترک: ما علم من أنّ ماهیّه الوجوب

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 1097

مرکّبه من أمرین، (1) أحدهما المنع من الترک. فصیغه الأمر الدالّه علی الوجوب دالّه علی النهی عن الترک بالتضمّن، و ذلک واضح.

احتجّ الذاهب إلی أنّه عین النهی عن الضدّ:

بأنّه لو لم یکن نفسه، لکان إمّا مثله، أو ضدّه، أو خلافه، و اللّازم بأقسامه باطل.

بیان الملازمه: أنّ کلّ متغایرین إمّا أن یکونا متساویین فی الصفات النفسیّه، أولا: و المراد بالصفات النفسیّه: ما لا یفتقر اتّصاف الذّات بها إلی تعقّل أمر زائد، کالانسانیّه للانسان. و تقابلها المعنویّه المفتقره إلی تعقّل أمر زائد، کالحدوث و التحیز له- فان تساویا فیها؛ فمثلان، کسوادین و بیاضین. و إلّا، فامّا أن یتنافیا بأنفسهما، بأن یمتنع اجتماعهما فی محلّ واحد بالنظر إلی ذاتیهما، أولا. فان تنافیا کذلک، فضدّان، کالسواد و البیاض. و إلّا، فخلافان، کالسواد و الحلاوه.

و وجه انتفاء اللّازم بأقسام: أنّهما لو کانا ضدّین أو مثلین لم یجتمعا فی محلّ واحد، و هما مجتمعان؛ ضروره أنّه یتحقّق فی الحرکه الأمر بها و النّهی عن السّکون الذی هو ضدّها. و لو کانا خلافین لجاز اجتماع کلّ منهما مع ضدّ الآخر، لأنّ ذلک حکم الخلافین، کاجتماع السّواد- و هو خلاف الحلاوه- مع الحموضه، فکان یجوز أن یجتمع الأمر بالشی ء مع ضدّ النهی عن ضدّه، و هو الأمر بضدّه. لکن ذلک محال، إمّا لأنّهما نقیضان، و إذ یعدّ «افعل هذا» و «افعل ضدّه» أمرا متناقضا، کما یعدّ «فعله» و «فعل ضدّه» خبرا متناقضا؛ و إمّا

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 1098


1- قوله: من ان ماهیه الوجوب مرکبه من امرین، لا یخفی ان ترکب معنی الوجوب من امرین علی تقدیر تسلیمه لا یستلزم تضمن الامر لهما فان الوجوب حکم من احکام المأمور به و لیس مفهومه عین مفهوم الامر بل الحق استلزام الامر بالشی ء النهی عن ترکه لزوما بینا بالمعنی الاعم فتأمل.

لأنّه تکلیف بغیر الممکن، و أنّه محال.

و الجواب: إن کان المراد بقولهم: «الأمر بالشی ء طلب لترک ضدّه»، علی ما هو حاصل المعنی: أنّه طلب لفعل ضدّ ضدّه، الذی هو نفس الفعل المأمور به، فالنزاع لفظیّ، لرجوعه إلی تسمیه فعل المأمور به ترکا لضدّه، و تسمیه طلبه نهیا عنه. و طریق ثبوته النقل لغه، و لم یثبت. و لو ثبت فمحصّله: أنّ الأمر بالشی ء، له عباره أخری، کاللاحجیّه، نحو: «أنت و ابن أخت خالتک». و مثله لا یلیق أن یدوّن فی الکتب العلمیّه.

و إن کان المراد: أنّه طلب للکف عن ضدّه، منعنا ما زعموا: أنّه لازم للخلافین- و هو اجتماع کلّ مع ضدّ الآخر- لأنّ الخلافین: قد یکونان متلازمین؛ فیستحیل فیهما ذلک؛ إذ اجتماع أحد المتلازمین مع الشی ء یوجب اجتماع الآخر معه؛ فیلزم اجتماع کلّ مع ضدّه، و هو محال. و قد یکونان ضدّین لأمر واحد، کالنوم للعلم و القدره، فاجتماع کلّ مع ضدّ الآخر یستلزم اجتماع الضدّین.

حجّه القائلین بالاستلزام وجهان:

الأوّل: أنّ حرمه النقیض جزء من ماهیّه الوجوب. فاللّفظ الدالّ علی الوجوب یدلّ علی حرمه النقیض بالتضمّن. و اعتذر بعضهم- عن أخذ المدّعی الاستلزام، و اقتضاء الدلیل التضمّن- بأنّ الکلّ یستلزم الجزء. و هو کما تری.

و اجیب: بأنّهم إن أرادوا بالنقیض- الذی هو جزء من ماهیّه الوجوب- الترک؛ فلیس من محلّ النزاع فی شی ء؛ اذ لا خلاف فی أنّ الدالّ علی الوجوب دالّ علی المنع من الترک، و إلّا، خرج الواجب عن کونه واجبا. و إن أرادوا أحد الأضداد الوجودیّه، فلیس بصحیح، إذ مفهوم الوجوب لیس بزائد علی رجحان

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 1099

الفعل مع المنع من الترک، و أین هو من ذاک؟

و أنت إذا أحطت خبرا بما حکیناه فی بیان محلّ النزاع، علمت أنّ هذا الجواب لا یخلو عن نظر؛ لجواز کون الاحتجاج لاثبات کون الاقتضاء علی سبیل الاستلزام فی مقابله من ادّعی أنّه عین النهی، لا علی أصل الاقتضاء.

و ما ذکر فی الجواب إنّما یتمّ علی التقدیر الثانی.

فالتحقیق: أن یردّد فی الجواب بین الاحتمالین؛ فیتلقّی بالقبول علی الأوّل (1)، مع حمل الاستلزام علی التضمّن، و یردّ بما ذکر فی هذا الجواب علی التقدیر الثانی. (2)

الوجه الثانی: أنّ أمر الایجاب طلب یذمّ ترکه اتّفاقا، و لا ذمّ إلّا علی فعل؛ لأنّه المقدور، و ما هو هاهنا إلّا الکفّ عنه أو فعل ضدّه، و کلاهما ضدّ للفعل.

و الذمّ بأیّهما کان، یستلزم النهی عنه، إذ لا ذمّ بما لم ینه عنه، لأنّه معناه.

و الجواب: المنع من أنّه لا ذمّ إلّا علی فعل، بل یذمّ علی أنّه لم یفعل. سلّمنا، لکنّا نمنع تعلّق الذمّ بفعل الضدّ، بل نقول: هو متعلّق بالکفّ، و لا نزاع لنا فی النهی عنه. (3)

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 1100


1- قوله: فیتلقی بالقبول علی الاول: أی علی اراده الترک لکن مع حمل الاستلزام فی کلامه علی التضمن حتی یکون مقبولا کما هو زعم المصنف.
2- قوله: علی التقدیر الثانی أی علی تقدیر کون المراد احد الاضداد الوجودیه.
3- قوله: و لا نزاع لنا فی النهی عنه، هذا الاطلاق لا یناسب ما زعم المصنف من وقوع النزاع فی الضد بمعنی الترک ایضا و المناسب له ان یقول بل هو متعلق بالکف و هذا لا یقتضی کونه بالاستلزام کما هو مدعی المستدلّ بل انّما هو بالتضمن و هو عین مدّعینا و کان هذا مراد المصنف و یکون معنی کلامه انه لا نزاع لنا فی النهی عنه فی الجمله و بذلک لا یتم ما ادّعیت من الاستلزام اذ هذه الدلاله انما هی بالتضمن کما هو زعم المصنف.

و اعلم: أنّ بعض أهل العصر حاول جعل القول بالاستلزام منحصرا فی المعنوی؛ فقال: التحقیق أنّ من قال بأنّ الأمر بالشی ء یستلزم النهی عن ضدّه لا یقول بأنّه لازم عقلیّ له، بمعنی أنّه لا بدّ عند الأمر من تعقّله و تصوّره. بل المراد باللّزوم: العقلیّ مقابل الشرعیّ، یعنی: أنّ العقل یحکم بذلک اللّزوم، لا الشرع.

قال: «و الحاصل: أنّه إذا أمر الآمر بفعل، فبصدور ذلک الأمر منه یلزم أن یحرم ضدّه، و القاضی بذلک هو العقل. فالنّهی عن الضدّ لازم له بهذا المعنی. و هذا النهی لیس خطابا أصلیّا حتّی یلزم تعقّله، بل إنّما هو خطاب تبعیّ، کالأمر بمقدّمه الواجب اللّازم من الأمر بالواجب؛ إذ لا یلزم أن یتصوّره الآمر».

هذا کلامه. و أنت إذا تأمّلت کلام القوم رأیت أنّ هذا التوجیه إنّما یتمشّی فی قلیل من العبارات التی أطلق فیها الاستلزام. و أمّا الاکثرون فکلامهم صریح فی إراده اللزوم باعتبار الدلاله اللفظیّه. فحکمه علی الکلّ بإراده المعنی الذی ذکره تعسّف بحت، بل فریه بیّنه.

و احتجّ المفصّلون علی انتفاء الاقتضاء لفظا،

بمثل ما ذکرناه فی برهان ما اخترناه، و علی ثبوته معنی بوجهین.

أحدهما: أنّ فعل الواجب الذی هو المأمور به لا یتمّ إلّا بترک ضدّه، و ما لا یتمّ الواجب إلّا به فهو واجب، و حینئذ فیجب ترک فعل الضدّ الخاص. و هو معنی النهی عنه.

و جوابه یعلم ممّا سبق آنفا؛ فإنّا نمنع وجوب ما لا یتمّ الواجب إلا به مطلقا، (1)

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 1101


1- قوله: و جوابه یعلم مما سبق آنفا فانّا نمنع وجوب ما لا یتم الواجب الا به مطلقا. اقول: التحقیق فی الجواب منع کون ترک الضد الخاص مقدمه و موقوفا علیه للواجب و انما یحصل معه فی الوجود بلا توقف من الطرفین و العجب توهم الکعبی کون فعل احد الضدین مقدمه لترک الضد الآخر علی عکس المذکور هنا و اعجب من ذلک تسلیم مصنف المختصر-و شارحه ما ذکره فی الموضعین مع تنافیهما و انما اجابا فی الموضعین بمنع کون مقدمه الواجب واجبا مطلقا

بل یختص ذلک بالسبب، و قد تقدّم.

و الثانی: أنّ فعل الضدّ الخاصّ مستلزم لترک المأمور به، و هو محرّم قطعا؛ فیحرم الضد أیضا؛ لأنّ مستلزم المحرّم محرّم.

و الجواب: ان أردتم بالاستلزام الاقتضاء و العلیّه، منعنا المقدمه الاولی و ان اردتم به مجرد عدم الانفکاک فی الوجود الخارجی علی سبیل التجوّز منعنا الاخیره.

و تنقیح المبحث: أنّ الملزوم إذا کان علّه للازم لم یبعد کون تحریم اللازم مقتضیا لتحریم الملزوم، (1) لنحو ما ذکر فی توجیه اقتضاء إیجاب المسبّب إیجاب السبب، فانّ العقل یستبعد تحریم المعلول من دون تحریم العلّه. و کذا إذا کانا معلولین لعلّه واحده؛ فانّ انتفاء التحریم فی أحد المعلولین یستدعی انتفاءه فی العلّه، (2) فیختصّ المعلول الآخر الذی هو المحرّم بالتحریم من دون علّته. (3) و أمّا إذا انتفت العلّیّه بینهما و الاشتراک فی العلّه، فلا وجه حینئذ لاقتضاء تحریم

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 1102


1- قوله: ان الملزوم اذا کان عله للازم لم یبعد کون تحریم اللازم مقتضیا لتحریم الملزوم اقول: هذا انما یتوجه اذا کان الملزوم عله تامه للازم و مع ذلک فیه تأمل ان اراد ترتب عقاب آخر علی الملزوم نفسه سوی العقاب المترتب علی اللازم نعم لو اکتفی فی کون الشی ء حراما بترتب عقاب علیه و لو بالواسطه و بالعرض کان ما ذکر صحیحا فتأمل.
2- قوله: فان انتفاء التحریم فی احد المعلولین یستدعی انتفائه فی العله، اذ تجویز فعل المعلول و رخصته تجویز لفعل علته اذ لا یمکن فعله بدون فعلها و فیه نظر اذ عدم التحریم بمعنی الاباحه الاصلیه فی معلول انما یقتضی عدم تحریم علته من حیث انها عله و عدم تعلق النهی بها من هذه الحیثیه و هذا لا یقتضی عدم تحریمها مطلقا اذ ربّما کان التحریم فیها الترتب المعلول الآخر علیها لا لهذا المعلول فتأمل
3- قوله: بالتحریم من دون عله و هو باطل بزعم المصنف کما ذکر.

اللازم تحریم الملزوم؛ إذ لا ینکر العقل تحریم أحد أمرین متلازمین اتّفاقا، مع عدم تحریم الآخر.

و قصاری ما یتخیّل: أنّ تضادّ الأحکام (1) بأسرها یمنع من اجتماع حکمین منها فی أمرین متلازمین.

و یدفعه: أنّ المستحیل إنّما هو اجتماع الضدّین فی موضوع واحد. علی أنّ ذلک لو اثر، لثبت (2) قول الکعبیّ بانتفاء المباح، لما هو مقرّر من أنّ ترک الحرام لا بدّ و أن یتحقّق فی ضمن فعل من الأفعال، و لا ریب فی وجوب ذلک الترک، فلا یجوز أن یکون الفعل المتحقّق فی ضمنه مباحا؛ لأنّه للترک و یمتنع اختلاف المتلازمین فی الحکم.

و بشاعه هذا القول غیر خفیّه. و لهم فی ردّه وجوه فی بعضها تکلّف، حیث ضایقهم القول بوجوب ما لا یتمّ الواجب الّا به مطلقا (3)؛ لظنّهم أنّ الترک الواجب لا یتمّ إلّا فی ضمن فعل من الأفعال؛ فیکون واجبا تخییریّا.

و التحقیق فی ردّه؛ أنّه مع وجود الصارف عن الحرام، لا یحتاج الترک إلی شی ء من الأفعال. و إنّما هی من لوازم الوجود، حیث نقول بعدم بقاء الاکوان

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 1103


1- قوله: ان تضاد الاحکام، أی الاحکام الخمسه المشهوره، و هی الوجوب و الاباحه و اخواتهما.
2- قوله: علی ان ذلک لو اثر لثبت، أی علی ان کون مطلق التلازم مانعا من اتصاف کل من المتلازمین بحکم من الاحکام الخمسه متضاد لما اتصف به الآخر لو صح و اثر لثبت قول الکعبی.
3- قوله: ضایقهم القول بوجوب ما لا یتم الواجب الا به مطلقا الی آخر، أی حتی فی غیر السبب ایضا و اشار بذلک الی اختصاص الضیق بمن قال بهذا الاطلاق اذ المصنف فی سعه من ذلک اذ لا یقول بوجوب المقدمه فی غیر السبب فلا یلزم علیه نفی المباح کما ذکره الکعبی مع ان له تحقیقا آخر فی رد شبهه الکعبی کما ذکره.

و احتیاج الباقی فی البقاء إلی المؤثّر. (1) و إن قلنا بالبقاء و الاستغناء، جاز خلوّ المکلّف من کلّ فعل؛ فلا یکون هناک إلّا الترک.

و أمّا مع انتفاء الصارف و توقّف الامتثال علی فعل منها- للعلم بأنّه لا یتحقّق الترک و لا یحصل إلّا مع فعله- فمن یقول بوجوب ما لا یتمّ الواجب إلّا به مطلقا، یلتزم بالوجوب فی هذا الفرض، و لا ضیر فیه، (2) کما أشار إلیه بعضهم.

و من لا یقول به فهو فی سعه من هذا و غیره.

إذا تمهّد هذا فاعلم: انّه ان کان المراد باستلزام الضدّ الخاصّ لترک المأمور به، أنّه لا ینفک عنه، و لیس بینهما علّیّه و لا مشارکه فی علّه، فقد عرفت: أنّ القول بتحریم الملزوم حینئذ لتحریم اللازم، لا وجه له. و إن کان المراد أنّه علّه فیه و مقتض له، فهو ممنوع، لما هو بیّن، من أنّ العلّه فی الترک المذکور انما هی وجود الصارف عن فعل المأمور به و عدم الداعی الیه، و ذلک مستمرّ مع فعل الأضداد الخاصّه (3)، فلا یتصوّر صدورها ممن جمع شرائط التکلیف مع انتفاء الصارف،

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 1104


1- قوله: حیث نقول بعدم بقاء الاکوان و احتیاج فی الباقی فی البقاء الی المؤثر الخ، اقول: غرضه انه لا یحتاج ترک احد الاضداد الی شی ء من افعال اضداده و لا دخل له فی ذلک الترک و انما یقارن ذلک الترک فعل ضد من اضداده من حیث انه من لوازم وجود المکلف و انه لا یخلو منه و هذا هو منشأ التوهم و هذا ایضا علی تقدیر ان نقول بعدم بقاء الاکوان او احتیاج الباقی فی البقاء الی المؤثر و لو قلنا ببقاء الاکوان و الاستغناء عن المؤثر جاز خلو المکلف عن کل فعل فلا یبقی منشأ التوهم ایضا و توضیح ذلک انه ان قلنا بعدم بقاء الاکوان فالمکلف فاعل فی کلّ آن لکون مجدد فلا یخلو من فعل و کذا لو قلنا ببقاء الاکوان لکن قلنا باحتیاج الباقی فی البقاء الی المؤثر اذ المکلف حینئذ لا یخلو فی کل آن من تأثیر فی بقاء ذلک الکون اما لو لم یکن شی ء من المذکورین بل یکون الکون باقیا بلا تأثیر مجدد یمکن خلوّ المکلف من کل فعل و بما حررنا ظهر ان المناسب لفظه او بدل الواو فی قوله و احتیاج الباقی الی المؤثر فتدبر.
2- قوله: و لا ضیر فیه، اذ لا یلزم نفی المباح مطلقا حینئذ.
3- قوله: و ذلک مستمرّ مع فعل الاضداد الخاصه غرضه انه لا یتصور فعل ضد من الاضداد منفکا عن ما ذکرنا من العله واقعا حتی یقال انه حینئذ لم یکن ما ذکرناه من العله واقعا فیکون الترک حینئذ معلولا لفعل الضد و الحاصل انه لو تصور صدور الضد مع انتفاء ما ذکر من العله لثبت استناد ترک المأمور به الی فعل الضد و یبطل ما ذکر و لما لم ینفکّ ذلک عن فعل الضد صح ما ذکرنا و لا یتم دعوی الخصم.

إلّا علی سبیل الإلجاء، (1) و التکلیف معه ساقط.

و هکذا القول بتقدیر أن یراد بالاستلزام اشتراکهما فی العلّه، فانّه ممنوع أیضا؛ لظهور أنّ الصارف الذی هو العلّه فی الترک لیس علّه لفعل الضدّ. نعم هو مع إراده الضدّ (2) من جمله ما یتوقّف علیه فعل الضدّ؛ فاذا کان واجبا کانا ممّا لا یتم الواجب إلّا به.

و إذ قد أثبتنا سابقا عدم وجوب غیر السبب من مقدّمه الواجب، فلا حکم فیهما (3) بواسطه ما هما مقدّمه له، لکنّ الصارف باعتبار اقتضائه ترک المأمور به، یکون منهیّا

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 1105


1- قوله: مع امتناع الصارف الا علی سبیل الالجاء، لعل مراده بانتفاء الصارف، الصارف عن فعل المأمور به من قبل المکلف فلا ینافی فرضه وقوع الالجاء علی فعل الضد من الغیر.
2- قوله: نعم هو مع اراده الضد من جمله ما یتوقف علیه فعل الضد، هذا ممنوع فی الصارف بل لا توقف لفعل الضد علی الصارف اصلا و انما هو المقارنه من الجانبین بلا توقف من الجانبین کما عرفت مرارا.
3- قوله: و اذ قد اثبتنا عدم وجوب غیر السبب من مقدمه الواجب فلا حکم فیهما الخ، اقول: لعل المراد بالسبب لیس العله التامه اذ تسلیم وجوبها یستلزم تسلیم وجوب کل جزء من اجزائها اذ جزء الواجب واجب فلا یتصور بعد تسلیم وجوب السبب بمعنی العله التامه منع وجوب کل واحد مما ذکر انه من جمله ما یتوقف علیه فعل الواجب مع کونهما جزءین للعله التامه فلعل المراد بالسبب هنا و فی بحث مقدمه الواجب مطلقا هو الجزء الأخیر من العله التامه الذی هو عله قریبه للفعل عرفا کالصعود علی السلم للکون علی السطح علی ما مثلوا به و تحصیل السلم و وضعه علی الجدار من قبیل المقدمات غیر السبب و لیس داخلا فی السبب ایضا فتأمل فانه محل الاشتباه و لم نجد فی کلام القوم توضیح ذلک نعم یظهر من کلام الفاضل الشیرازی فی حواشی المختصر ان المراد بالسبب العله التامه و هو کما تری.

عنه، کما قد عرفت. فاذا أتی به المکلف عوقب علیه من تلک الجهه. و ذلک لا ینافی التوصّل به الی الواجب، فیحصل و یصح الاتیان بالواجب الذی هو احد الاضداد الخاصّه. و یکون النهی متعلقا بتلک المقدّمه و معلولها، لا بالضدّ المصاحب للمعلول.

و حیث رجع حاصل البحث هاهنا إلی البناء علی وجوب ما لا یتمّ الواجب إلّا به و عدمه، فلو رام الخصم التعلّق بما نبّهنا علیه، بعد تقریبه بنوع من التوجیه، کأن یقال: «لو لم یکن الضدّ منهیّا عنه، لصحّ فعله و إن کان واجبا موسعا. (1) لکنّه لا یصحّ فی الواجب الموسّع؛ لأنّ فعل الضدّ یتوقّف علی وجود الصارف (2) عن الفعل المأمور به، و هو محرّم قطعا. فلو صحّ مع ذلک فعل الواجب الموسّع، لکان هذا الصارف واجبا باعتبار کونه ممّا لا یتمّ الواجب إلّا به. فیلزم اجتماع الوجوب و التحریم فی أمر واحد شخصیّ، (3) و لا ریب فی بطلانه» لدفعناه، بأنّ

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 1106


1- قوله: لصح فعله و ان کان واجبا موسعا، اقول: یمکن منع هذا التعمیم مستندا بلزوم ما ذکر من الحاصل فنسلم ان الامر بالشی ء یقتضی عدم الامر بضده و لا نسلّم اقتضاءه للنهی عن ضده لعدم لزوم المحال المذکور فی فعل الضد المباح بالاباحه الاصلیه او المکروه إلّا أن یدعی عدم جواز کون مقدمه المباح و المکروه ایضا حراما بل لا بد من جوازهما فیلزم من اجتماع الحرمه و الجواز فی الصارف الذی هو مقدمه هنا و لا یخفی ان تلک الدعوی ممنوعه علی ما اشرنا الیه سابقا فی دعوی المصنف اقتضاء حرمه الحد المعلولین لحرمه الآخر مع انه یکون حینئذ فرض الضد واجبا موسعا لغوا فتدبر.
2- قوله: لأن فعل الضد یتوقف مع وجود الصارف الخ اقول: هذا ممنوع کما عرفت مرارا و هو التحقیق فی دفع الشبهه لا ما ذکره المصنف.
3- قوله: فیلزم اجتماع الوجوب و التحریم فی امر واحد شخصی، اقول: کون المأمور به واجبا معینا فی ذلک الوقت انما یقتضی تحریم الصارف فی المأمور به من حیث وقوعه فی ذلک الوقت أی تحریم ایقاعه فی ذلک الوقت لا تحریم ماهیته و ذاته من حیث هی و وجوب الضد موسعا انما یقتضی وجوب ماهیه ذلک الصارف الذی مقدمه ذلک الواجب الموسع علی ما زعم المصنف لا وجوبه فی خصوص ذلک الوقت لتوسع ما یتوقف علیه فعله فیتعلق الوجوب بماهیه الصارف من حیث هی بلا ملاحظه خصوص الزمان معه و یتعلق الحرمه بخصوصیته ایقاعه فی الزمان المخصوص فلا یتواردان علی موضع و لا فساد فیه فان الاحکام الخمسه مع تضادها فلا یجتمع کذلک کصلاه الظهر الواجبه ذاتها المندوبه فعلها فی المسجد المکروهه فعلها فی الحمام المباح فعلها فی البیت هاهنا کلام و له دفع ما ستعرف إن شاء اللّه تعالی

صحّه البناء علی وجوب ما لا یتمّ الواجب الّا به، تقتضی تمامیّه الوجه الأوّل من الحجّه (1)، فلا یحتاج الی هذا الوجه الطویل.

علی أنّ الذی یقتضیه التدبّر، فی وجوب ما لا یتمّ الواجب إلّا به مطلقا، علی القول به، أنّه لیس علی حدّ غیره من الواجبات (2). و إلّا لکان اللّازم- فی نحو ما إذا وجب الحجّ علی النائی فقطع المسافه أو بعضها علی وجه منهیّ عنه- أن لا یحصل الامتثال حینئذ؛ فیجب علیه إعاده السعی بوجه سائغ، لعدم صلاحیه الفعل المنهیّ عنه للامتثال، کما سیأتی بیانه. و هم لا یقولون بوجوب الاعاده قطعا؛ فعلم أنّ الوجوب فیها إنّما هو للتوصّل بها إلی الواجب. و لا ریب أنّه بعد الاتیان بالفعل المنهیّ عنه یحصل التوصّل؛ فیسقط الوجوب، لانتفاء غایته (3).

إذا عرفت ذلک، فنقول (4): الواجب الموسّع کالصّلاه مثلا یتوقّف حصوله-

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 1107


1- قوله: تمامیه الوجه الاول من الحجه، أی الوجه الاول من الوجهین الذین ذکرهما من جانب المفصل و قد عرفت دفعه بما هو التحقیق و هذا الکلام من المصنف مشعر بانه غفل عن الجواب الحق و ان ما ذکر من الجواب ثمه لیس بطریق التنزل و المماشاه فتأمل
2- قوله: لیس علی حد غیره من الواجبات الی آخر، أی من توقف برأته الذمه عن سائر الواجبات علی فعلها علی وجه شرعی من کونها مطلوبه بذاتها لا للتوصل الی الغیر بخلاف المقدمه و فیه تأمل.
3- قوله: لانتفاء غایته أی التوصل الی ذی المقدمه.
4- قوله: فنقول الخ أی فی تقریر شبهه الخصم.

بحیث یتحقّق به الامتثال- علی إرادته و کراهه ضدّه؛ فاذا قلنا بوجوب ما یتوقف علیه الواجب کانت تلک الاراده و هاتیک الکراهه واجبتین، فلا یجوز تعلّق الکراهه بالضدّ الواجب؛ لأنّ کراهته محرّمه، فیجتمع حینئذ الوجوب و التحریم فی شی ء واحد شخصیّ. و هو باطل. کما سیجی ء.

لکن قد عرفت (1): أنّ الوجوب فی مثله إنّما هو للتوصّل إلی ما لا یتمّ الواجب إلّا به؛ فاذا فرض ان المکلف عصی و کره ضدا واجبا، حصل له التوصل الی المطلوب فیسقط ذلک الوجوب، لفوات الغرض منه (2)، کما علم من مثال الحج و من هنا یتجه ان یقال (3) بعدم اقتضاء الامر للنهی عن الضدّ الخاص و ان قلنا بوجوب ما لا یتم الواجب الّا به (4) إذ کون وجوبه للتوصّل یقتضی اختصاصه بحاله إمکانه، و لا ریب أنّه، مع وجود الصارف عن الفعل

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 1108


1- قوله: لکن قد عرفت الخ هذا بیان دفع الشبهه المذکوره.
2- قوله: فیسقط ذلک الواجب لفوات الغرض منه، اقول: سقوط الوجوب حینئذ لا ینفع لدفع الشبهه اذ یلزم اجتماع الوجوب و الحرمه قبل فعل المقدمه حین فعلها و ان سقط بعد فعلها فما ذکره لا حاصل له و التحقیق انه لا توقف لفعل ضد علی ترک ضد آخر و کراهته و کذا علی الصارف عنه و امّا ما ذکر فی مثال الحج فالمقدمه فیه هو کلی قطع المسافه فعلی تقدیر وجوب مقدمه الواجب لا یلزم إلّا وجوب ذلک الکلی من حیث هو دون خصوصیه الفرد المخصوص من القطع و المحرم علی فرضه خصوصیه الفرد لا الکلی و لا امتناع فی ذلک کما عرفت و ستعرف و هذا هو السر فی عدم وجوب اعاده قطع الطریق اذا حصل الامتثال و ان فعل محرما ایضا لا ما ذکر من انتفاء التوصل حینئذ فتأمل.
3- قوله: و من هنا یتجه ان یقال أی بما بینا من وجوب المقدمه للتوصل و لیس علی حدّ سائر الواجبات
4- قوله: و ان قلنا بوجوب ما لا یتم الواجب الا به کما استدل به المفصل فی احتجاجه الأول فهذه اشاره الی جواب آخر لتلک الحجه.

الواجب و عدم الداعی، لا یمکن التوصّل (1)، فلا معنی لوجوب المقدّمه حینئذ.

و قد علمت أنّ وجود الصارف و عدم الداعی مستمرّ ان مع الأضداد الخاصّه.

و أیضا: فحجّه القول بوجوب المقدّمه- علی تقدیر تسلیمها- إنّما ینهض دلیلا علی الوجوب فی حال کون المکلّف مریدا للفعل المتوقّف علیها، (2) کما لا یخفی علی من اعطاها حق النظر و حینئذ فاللازم عدم وجوب ترک الضدّ الخاص فی حال عدم اراده الفعل المتوقف علیه من حیث کونه مقدّمه له؛ فلا یتمّ الاستناد فی الحکم بالاقتضاء إلیه. و علیک بامعان النظر فی هذه المباحث؛ فانّی لا أعلم أحدا حام حولها.

٦- أصل [فی اقتضاء الأمر بالشیئین أو الأشیاء علی وجه التخییر]

المشهور بین أصحابنا أنّ الأمر بالشیئین أو الأشیاء علی وجه التخییر یقتضی إیجاب الجمیع، لکن تخییرا،

بمعنی أنه لا یجب الجمیع، و لا یجوز الاخلال

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 1109


1- قوله: مع وجود الصارف عن الفعل الواجب و عدم الداعی لا یمکن التوصل الخ، اقول: ان اراد بوجود الصارف عن الفعل المأمور به وجوده من غیر اختیار المکلف صح ما قال انه لا یمکن التوصل حینئذ لکن لا یخفی انه حینئذ لا یکون الفعل واجبا مأمورا به فیکون هذا خارجا عن محل النزاع و ان اراد وجود الصارف باختیاره و قدرته فقوله مع وجود الصارف لا یمکن التوصل ممنوع اذ بایجاده الصارف باختیاره و قدرته لا یخرج الفعل عن کونه مقدورا حتی لا یمکن التوصل الیه و یقال انه لا معنی لوجوب المقدمه حینئذ بل یجب علیه ترک الصارف و ازالته و فعل المقدمه و فعل الواجب اذ الکلام فی الواجب المطلق فتأمل.
2- قوله: فی حال کون المکلف مریدا للفعل المتوقف علیها، لا یخفی فساده بل انما ینتهض دلیلا علی الوجوب فی حال امکان اراده المکلف و امکان صدور الفعل عنه و لا یشترط فعلیه الاراده فی وجوبها بمقتضی الدلیل

بالجمیع (1)، و أیّها فعل کان واجبا بالأصاله (2). و هو اختیار جمهور المعتزله.

و قالت الأشاعره: الواجب واحد لا بعینه، و یتعیّن بفعل المکلّف.

قال العلّامه- (رحمه اللّه)- و نعم ما قال: «الظاهر أنّه لا خلاف بین القولین فی المعنی، لأنّ المراد بوجوب الکلّ علی البدل أنّه لا یجوز للمکلّف الإخلال بها أجمع، و لا یلزمه الجمع بینها، و له الخیار فی تعیین أیّها شاء. و القائلون بوجوب واحد لا بعینه عنوا به هذا، فلا خلاف معنویّ بینهم. نعم هاهنا مذهب تبرّأ کلّ واحد من المعتزله و الأشاعره منه و نسبه کلّ منهم إلی صاحبه و اتّفقا علی فساده، و هو: أنّ الواجب واحد معیّن عند اللّه تعالی غیر معیّن عندنا، إلّا ان اللّه تعالی یعلم أنّ ما یختاره المکلّف هو ذلک المعیّن عنده تعالی. (3)

ثمّ إنّه أطال الکلام فی البحث عن هذا القول. و حیث کان بهذه المثابه فلا فائده لنا

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 1110


1- قوله: بمعنی انه لا یجب الجمیع و لا یجوز الاخلال بالجمیع. اقول: لعل هذا التفسیر لرد توهم ان المراد ما نقل من بعض المعتزله ان الواجب هو الجمیع و یسقط بفعل واحد.
2- قوله: کان واجبا بالاصاله، أی لیس بعضها بدلها عن الواجب المعین کما زعم البعض ان الواجب معین عند اللّه لا یختلف لکنه یسقط به و بالآخر فعلی هذا المذهب یکون الواجب بالاصاله ذلک المعین و غیره لا یکون واجبا حقیقه و اصاله و انما یطلق علیه الواجب لکونه مسقطا للواجب
3- قوله: ان ما یختاره المکلف هو ذلک المعین عند اللّه، المراد ان الواجب معین عنده سواء فعله المکلف ام لا لکن اختیار المکلف و فعله علی تقدیر الامتثال یکون موافقا لما اوجبه اللّه علیه فیختلف الواجب بالنسبه الی المکلفین و لو لم یفعل المکلف و لم یمتثل بقی ذلک المعین فی ذمته و قد یوهم بعض عبارات القوم ان الواجب معین عند اللّه تعالی و هو ما یفعله المکلف بمعنی ان تعینه عند اللّه تعالی بکونه ما یفعله المکلف و یرد علیه انه لو لم یفعل المکلف شیئا منها یلزم ان لا یکون شی ء واجبا معینا عنده تعالی و للبعض مذهب آخر و هو ان الواجب معین عنده تعالی لا یختلف لکنه یسقط به و بالآخر و لم ینقله المصنف و کانه لسخافته.

مهمّه فی إطاله القول فی توجیهه و ردّه. و لقد أحسن المحقق- (رحمه اللّه)- حیث قال بعد نقل الخلاف فی هذه المسأله: «و لیست المسأله کثیره الفائده». (معارج الاصول ٧٢)

٧- أصل [فی الأمر بالفعل فی وقت یفضل عنه]

الأمر بالفعل فی وقت یفضل عنه جائز عقلا، واقع علی الأصحّ.

و یعبّر عنه بالواجب الموسع، کصلاه الظهر مثلا. و به قال أکثر الاصحاب، کالمرتضی، و الشیخ، و المحقّق، و العلّامه، و جمهور المحقّقین من العامّه.

و أنکر ذلک قوم؛ لظنّهم أنّه یؤدّی إلی جواز ترک الواجب. ثمّ إنّهم افترقوا علی ثلاثه مذاهب.

أحدها: أنّ الوجوب، فیما و رد من الأوامر التی ظاهرها ذلک، مختص بأوّل الوقت. (1) و هو الظاهر من کلام المفید- (رحمه اللّه)- علی ما ذکره العلّامه.

و ثانیها: أنّه مختصّ بآخر الوقت و لکن لو فعل فی اوله کان جاریا مجری تقدیم الزکاه فیکون نفلا یسقط به الفرض. (2)

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 1111


1- قوله: مختص باول الوقت، لا یخفی ان هذا لا ینافی الاجماع علی عدم العقاب لو فعل بعد اول الوقت الی آخر الوقت یمکن ان یکون ذلک بالعفو کما نقل ان اول الوقت رضوان اللّه و آخره عفو اللّه و بهذا یمتاز الواجب الموسع عن المضیق بالنسبه الی ما بعد وقته علی هذا المذهب اذ لا عفو حتما فی الواجب المضیق لو فعل بعد وقته المقدر بخلاف الموسع لو أخر عن اول الوقت الذی هو وقته علی هذا المذهب الی آخر وقته الذی هو مقدر للعفو لو فعل فیه فان العفو حتمی فیه علی هذا فالتوسعه باعتبار حصول العفو الی وقت مقدر.
2- قوله: یسقط به الفرض، فالتوسعه علی هذا المذهب و هو مذهب بعض الحنفیه باعتبار جواز فعل مسقط للواجب فی زمان مقدر.

و ثالثها انه مختص بالآخر، و إذا فعل فی الأوّل وقع مراعی، فان بقی المکلّف علی صفات التکلیف تبیّن أنّ ما أتی به کان واجبا، (1) و إن خرج عن صفات المکلّفین کان نفلا. و هذان القولان لم یذهب إلیهما أحد من طائفتنا، و إنّما هما لبعض العامّه.

و الحقّ تساوی جمیع أجزاء الوقت فی الوجوب، بمعنی أنّ للمکلّف الاتیان به فی أوّل الوقت، و وسطه، و آخره، و فی أیّ جزء اتّفق إیقاعه کان واجبا بالأصاله، من غیر فرق بین بقائه علی صفه التکلیف، و عدمه. ففی الحقیقه یکون راجعا إلی الواجب المخیّر.

و هل یجب البدل؟ و هو العزم علی أداء الفعل فی ثانی الحال، إذا أخره عن أوّل الوقت و وسطه. قال السیّد المرتضی: نعم. و اختاره الشیخ- (رحمه اللّه)- علی ما حکاه المحقّق عنه، و تبعهما السیّد أبو المکارم ابن زهره، و القاضی سعد الدین بن البرّاج، و جماعه من المعتزله. و الأکثرون علی عدم الوجوب، و منهم المحقّق و العلّامه- رحمهما اللّه- و هو الأقرب.

فیحصل ممّا اخترناه فی المقام دعویان

لنا علی الأولی منهما: أنّ الوجوب مستفاد من الأمر، و هو مقیّد بجمیع الوقت. لأنّ الکلام فیما هو کذلک. و لیس المراد تطبیق أجزاء الفعل علی أجزاء

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 1112


1- قوله: تبین ان ما اتی به کان واجبا لا یخفی انه حینئذ لا یختص الوجوب بآخر الوقت اذ تبیّن انه کان واجبا فی اول الوقت فلا یستقیم ما نقل لو لا فی هذا المذهب من ان الوجوب مختص بآخر الوقت بل علی هذا لا یکون آخر الوقت وقتا للوجوب إلّا اذا بقی المکلف الی آخر الوقت و فعل فیه، و اعلم ان هذا المذهب منسوب الی الکرخی و لا تصریح فی کلامه علی ما نقل عنه بأن الوجوب مختص بآخر الوقت کما نقل المصنف و قد ذکر العلامه (رحمه اللّه) فی نقل مذهبه وجوها و لا فائده کثیره فی نقلها.

الوقت، بأن یکون الجزء الأوّل من الفعل منطبقا علی الجزء الأوّل من الوقت و الأخیر علی الأخیر؛ فانّ ذلک باطل إجماعا، و لا تکراره فی أجزائه، بأن یأتی بالفعل فی کلّ جزء یسعه من أجزاء الوقت. و لیس فی الأمر تعرّض لتخصیصه بأوّل الوقت أو آخره و لا بجزء من أجزاءه المعیّنه قطعا، بل ظاهره ینفی التخصیص ضروره دلالته علی تساوی نسبه الفعل إلی أجزاء الوقت. فیکون القول بالتخصیص بالأوّل أو الآخر تحکّما باطلا. و تعیّن القول بوجوبه علی التخییر فی أجزاء الوقت. ففی أیّ جزء أدّاه فقد أدّاه فی وقته.

و أیضا: لو کان الوجوب مختصّا بجزء معیّن، فان کان آخر الوقت، کان المصلّی للظهر مثلا فی غیره مقدّما لصلاته علی الوقت؛ فلا تصحّ، کما لو صلّاها قبل الزوال، (1) و إن کان أوّله، کان المصلّی فی غیره قاضیا، فیکون بتأخیره له عن وقته (2) عاصیا، کما لو أخّر الی وقت العصر، و هما خلاف الاجماع.

و لنا علی الثانیه: أنّ الأمر ورد بالفعل، و لیس فیه تعرّض للتخییر بینه و بین العزم، بل ظاهره ینفی التخییر، ضروره کونه دالا علی وجوب الفعل بعینه. و لم یقم علی وجوب العزم دلیل غیره؛ فیکون القول به أیضا تحکّما، کتخصیص الوجوب بجزء معیّن.

احتجّوا لوجوب العزم: بأنّه لو جاز ترک الفعل فی أوّل الوقت أو وسطه، من

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 1113


1- قوله: فلا یصح کما لو صلاها قبل الزوال الخ هذا ممنوع اذ ربّما کان نفلا فی ذلک الوقت یسقط به الغرض بخلاف قبل الزوال
2- قوله: فیکون بتأخیره له عن وقته، و المتبادر من هذا یمکن التزامه و لا فساد فیه اذ ربما کان معفوا و بقاء العصیان خلاف الاجماع لا حصوله العصیان و یؤیده ما نقل ان آخر الوقت عفو اللّه عزّ و جل اذ لا عفو الا مع العصیان

غیر بدل، لم ینفصل عن المندوب؛ (1) فلا بدّ من إیجاب البدل لیحصل التمییز بینهما. و حیث یجب، فلیس هو غیر العزم، للاجماع علی عدم بدلیّه غیره.

و بأنّه ثبت فی الفعل و العزم حکم خصال الکفّاره، و هو أنّه لو أتی بأحدهما أجزأ، و لو أخلّ بهما عصی، و ذلک معنی وجوب أحدهما؛ فیثبت.

و الجواب عن الأوّل: أنّ الانفصال عن المندوب ظاهر ممّا مرّ، فإنّ أجزاء الوقت فی الواجب الموسّع باعتبار تعلّق الأمر بکلّ واحد منها علی سبیل التخییر تجری مجری الواجب المخیّر. ففی أیّ جزء اتّفق إیقاع الفعل فهو قائم مقام إیقاعه فی الأجزاء البواقی. فکما أنّ حصول الامتثال فی المخیّر بفعل واحده من الخصال لا یخرج ما عداها عن وصف الوجوب التخییریّ، کذلک إیقاع الفعل فی الجزء الأوسط أو الأخیر من الوقت فی الموسّع لا یخرج إیقاعه فی الأوّل منه مثلا عن وصف الوجوب الموسّع، و ذلک ظاهر. بخلاف المندوب، فانّه لا یقوم مقامه حیث یترک شی ء. و هذا کاف فی الانفصال.

و عن الثانی: أنّا نقطع بأنّ الفاعل للصلاه مثلا ممتثل باعتبار کونها صلاه بخصوصها، لا لکونها أحد الأمرین الواجبین تخییرا، أعنی: الفعل و العزم؛ فلو کان ثمه تخییر بینهما، لکان الامتثال بها من حیث انّها أحدهما، علی ما هو مقرّر فی الواجب التخییریّ. و أیضا، فالإثم الحاصل علی الاخلال بالعزم- علی تقدیر تسلیمه- لیس لکون المکلّف مخیّرا بینه و بین الصلاه، حتّی یکونا کخصال الکفّاره، بل لأنّ العزم علی فعل کلّ واجب- اجمالا حیث یکون الالتفات إلیه بطریق الاجمال، و تفصیلا عند کونه متذکّرا له بخصوصه- حکم

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 1114


1- قوله: لم ینفصل عن المندوب الخ، أی لم یحصل الفرق بین الواجب و المندوب.

من أحکام الایمان یثبت مع ثبوت الایمان، سواء دخل وقت الواجب أو لم یدخل. فهو واجب مستمرّ عند الالتفات إلی الواجبات إجمالا أو تفصیلا.

فلیس وجوبه علی سبیل التخییر بینه و بین الصلاه.

و اعلم: أنّ بعض الأصحاب توقّف فی وجوب العزم، علی الوجه الذی ذکر. و له وجه، و إن کان الحکم به متکرّرا فی کلامهم. و ربّما استدلّ له بتحریم العزم علی ترک الواجب، لکونه عزما علی الحرام، فیجب العزم علی الفعل، لعدم انفکاک المکلّف من هذین العزمین (1)، حیث لا یکون غافلا، و مع الغفله لا یکون مکلّفا. و هو کما تری.

حجّه من خصّ الوجوب بأوّل الوقت:

أنّ الفضله فی الوقت ممتنعه؛ لأدائها إلی جواز ترک الواجب؛ فیخرج عن کونه واجبا. و حینئذ فاللازم صرف الأمر إلی جزء معیّن من الوقت، فإمّا الأوّل أو الأخیر، لانتفاء القول بالواسطه. و لو کان هو الأخیر، لما خرج عن العهده بأدائه فی الأوّل، و هو باطل إجماعا، فتعیّن أن یکون هو الأوّل.

و الجواب: أمّا عن امتناع الفضله فی الوقت، فقد اتّضح ممّا حقّقناه آنفا، فلا نطیل باعادته. و أمّا عن تخصیص الوجوب بالأوّل، فبأنّه لو تمّ لما جاز تأخیره عنه، و هو باطل أیضا، کما تقدّمت الاشاره إلیه.

و احتج من علّق الوجوب بآخر الوقت: بأنّه لو کان واجبا فی الأوّل لعصی بتأخیره؛ لأنّه ترک للواجب، و هو الفعل فی الأوّل، لکنّ التالی باطل بالاجماع، فکذا المقدّم.

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 1115


1- قوله: لعدم انفکاک المکلف من هذین العزمین حیث لا یکون غافلا، هذا ممنوع بل ربما کان مع الشعور و الالتفات بالفعل لم یکن عازما علی الفعل و الترک بعده الی ان یدخل الزمان الآتی و کان قوله و هو کما تری اشاره الی هذا

و جوابه: منع الملازمه، و السند ظاهر ممّا تقدّم؛ فانّ اللزوم المدّعی إنّما یتمّ لو کان الفعل فی الأوّل واجبا علی التعیین. و لیس کذلک، بل وجوبه علی سبیل التخییر. و ذلک أنّ اللّه تعالی أوجب علیه إیقاع الفعل فی ذلک الوقت، و منعه من إخلائه عنه، و سوّغ له الاتیان به فی أیّ جزء شاء منه. فان اختار المکلّف إیقاعه فی أوّله أو وسطه أو آخره، فقد فعل الواجب.

و کما أنّ جمیع الخصال فی الواجب المخیّر یتّصف بالوجوب، علی معنی أنّه لا یجوز الاخلال بالجمیع و لا یجب الاتیان بالجمیع، بل للمکلّف اختیار ما شاء منها، فکذا هنا لا یجب علیه إیقاع الفعل فی الجمیع، و لا یجوز له إخلاء الجمیع عنه. و التعیین مفوّض إلیه ما دام الوقت متّسعا؛ فاذا تضیّق تعیّن علیه الفعل.

و ینبغی أن یعلم: أنّ بین التخییر فی الموضعین فرقا، من حیث انّ متعلّقه فی الخصال الجزئیّات المتخالفه الحقائق، و فیما نحن فیه الجزئیّات المتّفقه الحقیقه؛ فانّ الصلاه المؤدّاه مثلا فی جزء من أجزاء الوقت مثل المؤدّاه فی کلّ جزء من الأجزاء الباقیه، و المکلّف مخیّر بین هذه الأشخاص المتخالفه بتشخّصاتها، المتماثله بالحقیقه. و قیل: بل الفرق أنّ التخییر هناک بین جزئیّات الفعل و هاهنا فی أجزاء الوقت. و الامر سهل.

٨- أصل [فی تعلیق الأمر بل مطلق الحکم علی الشرط]

الحقّ أنّ تعلیق الأمر بل مطلق الحکم علی شرط، یدلّ علی انتفائه عند انتفاء الشرط.

و هو مختار أکثر المحقّقین، و منهم الفاضلان.

و ذهب السیّد المرتضی إلی أنّه لا یدلّ إلّا بدلیل منفصل. و تبعه ابن زهره.

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 1116

و هو قول جماعه من العامّه.

لنا: أنّ قول القائل: «أعط زیدا درهما إن أکرمک»، یجری فی العرف مجری قولنا: «الشرط فی إعطائه إکرامک». و المتبادر من هذا انتفاء الاعطاء عند انتفاء (1) الاکرام قطعا، بحیث لا یکاد ینکر عند مراجعه الوجدان؛ فیکون الأوّل (2) أیضا هکذا. و إذا ثبت الدلاله علی هذا المعنی عرفا، ضممنا إلی ذلک مقدّمه اخری سبق التنبیه علیها، و هی أصاله عدم النقل، فیکون کذلک لغه.

[احتجاج السید المرتضی بأنّه لا یدلّ إلّا بدلیل منفصل.]

احتجّ السیّد- (رحمه اللّه)- بأنّ الشرط هو تعلیق الحکم به، و لیس یمتنع أن یخلفه و ینوب منابه شرط آخر یجری مجراه، و لا یخرج عن أن یکون شرطا أ لا تری أنّ قوله تعالی: وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ (سوره البقره- ٢٨٢) یمنع من قبول الشاهد الواحد حتّی ینضمّ إلیه آخر؟ فانضمام الثانی إلی الأوّل شرط فی القبول. ثمّ نعلم أنّ ضمّ امراتین إلی الشاهد الأوّل یقوم مقام الثانی.

ثمّ نعلم بدلیل، أنّ ضمّ الیمین إلی الواحد یقوم مقامه أیضا. فنیابه بعض الشروط عن بعض أکثر من أن تحصی.

و احتجّ موافقوه- (3) مع ذلک-: بأنّه لو کان انتفاء الشرط مقتضیا لانتفاء ما علّق علیه، لکان قوله تعالی: وَ لا تُکْرِهُوا فَتَیاتِکُمْ عَلَی الْبِغاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً (سوره النور- ٣٣) دالا علی عدم تحریم الإکراه، حیث لا یردن التحصّن، و لیس

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 1117


1- قوله: و المتبادر من هذا انتفاء الاعطاء عند انتفائه، أی انتفاء وجوب الاعطاء و قد یشعر بعض العبادات علی ان المفهوم عدم جواز الاعطاء و لا یثبت بهذا الدلیل و لا یخفی بعد ذلک فتأمل.
2- قوله: فیکون الاول، أی قول القائل اعط زیدا درهما.
3- قوله: و احتج موافقوه الخ أی مع ما احتج السید هنا.

کذلک، بل هو حرام مطلقا. (1)

و الجواب عن الأوّل: أنّه، إذا علم وجود ما یقوم مقامه، کما فی المثال الذی ذکره، لم یکن ذلک الشرط وحده شرطا. بل الشرط حینئذ أحدهما؛ فیتوقّف انتفاء المشروط علی انتفائهما معا؛ لأنّ مفهوم أحدهما لا یعدم إلّا بعدمهما.

و إن لم یعلم له بدل، کما هو مفروض المبحث، کان الحکم مختصّا به، و لزم من عدمه عدم المشروط، للدلیل الذی ذکرناه. (2)

و عن الثانی بوجوه: أحدها- أنّ ظاهر الآیه یقتضی عدم تحریم الإکراه إذا لم یردن التحصّن، لکن لا یلزم من عدم الحرمه ثبوت الإباحه؛ إذ انتفاء الحرمه قد یکون بطریان الحلّ، و قد یکون لامتناع وجود متعلّقها عقلا؛ لأنّ السالبه تصدق بانتفاء المحمول تاره و بعدم الموضوع اخری. و الموضوع هنا منتف، (3) لانهنّ اذا لم لم یردن التحصّن فقد اردن البغاء و مع ارادتهن البغاء یمتنع إکراههنّ علیه؛ فانّ الإکراه هو حمل الغیر علی ما یکرهه. فحیث لا یکون کارها یمتنع تحقّق الإکراه فلا یتعلّق به الحرمه.

و ثانیها- أنّ التعلیق بالشرط إنّما یقتضی انتفاء الحکم عند انتفائه، إذا لم یظهر للشرط فائده اخری. و یجوز فائدته فی الآیه، المبالغه فی النهی عن الإکراه، یعنی أنّهنّ إذا أردن العفّه، فالمولی أحقّ بارادتها. أو أنّ الآیه نزلت

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 1118


1- قوله: بل هو حرام مطلقا أی سواء اردن التحصن ام لا.
2- قوله: للدلیل الذی ذکرناه الخ هو قوله ان القائل.
3- قوله: و الموضوع هنا منتف، نقول: مثلا الاکراه لیس بحرام

فیمن یردن التحصّن (1) و یکرههنّ الموالی علی الزنا.

و ثالثها: أنّا سلّمنا أنّ الآیه تدلّ علی انتفاء حرمه الإکراه بحسب الظاهر نظرا إلی الشرط، لکنّ الاجماع القاطع عارضه. و لا ریب أنّ الظاهر یدفع بالقاطع.

٩- أصل [فی اقتضاء تعلیق الأمر علی الصفه]

و اختلفوا فی اقتضاء التعلیق علی الصفه نفی الحکم عند انتفائها. فأثبته قوم، و هو الظاهر من کلام الشیخ. و جنح إلیه الشهید فی الذکری. و نفاه السیّد، و المحقّق، و العلّامه، و کثیر من الناس، و هو الأقرب.

لنا: أنّه لو دلّ، لکانت احد الثلاث. و هی بأسرها منتفیه. أمّا الملازمه. فبیّنه.

و أمّا انتفاء اللازم فظاهر بالنسبه إلی المطابقه و التضمّن، إذ نفی الحکم عن غیر محلّ الوصف لیس عین إثباته فیه و لا جزءه؛ و لأنّه لو کان کذلک، لکانت الدلاله بالمنطوق لا بالمفهوم، و الخصم معترف بفساده. و أمّا بالنسبه إلی الالتزام، فلأنّه لا ملازمه فی الذهن (2) و لا فی العرف، بین ثبوت الحکم عند صفه، کوجوب الزکاه فی السائمه مثلا، و انتفائه عند اخری، کعدم وجوبها فی المعلوفه.

احتجّوا: بأنّه، لو ثبت الحکم مع انتفاء الصفه؛ لعری تعلیقه علیها عن الفائده، و جری مجری قولک: «الانسان الأبیض لا یعلم الغیوب، و الأسود إذا نام لا یبصر».

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 1119


1- قوله: فیمن یردن التحصن، لا یخفی ان هذا الاحتمال قائم من اکثر الشروط
2- قوله: لا ملازمه فی الذهن الخ اقول: کأنه ادعی الملازمه عرفا فی الشرط من حیث التبادر و إلّا فهذا الکلام جار فی الشرط.

و الجواب: المنع من الملازمه؛ فانّ الفائده غیر منحصره فیما ذکرتموه، (1) بل هی کثیره:

منها شدّه الاهتمام ببیان حکم محل الوصف، إمّا لاحتیاج السامع إلی بیانه، کأن یکون مالکا للسائمه مثلا دون غیرها، أو لدفع توهّم عدم تناول الحکم له، کما فی قوله تعالی: وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ خَشْیَهَ إِمْلاقٍ؛ (سوره الاسری- ٣١) فإنه لو لا التصریح بالخشیه لأمکن أن یتوهّم جواز القتل معها؛ فدلّ بذکرها علی ثبوت التحریم عندها أیضا.

و منها أن تکون المصلحه مقتضیه لإعلامه حکم الصفه بالنصّ و ما عداها بالبحث و الفحص.

و منها وقوع السؤال عن محلّ الوصف دون غیره، فیجاب علی طبقه، او تقدّم بیان حکم الغیر لنحو هذا من قبل.

و اعترض: بانّ الخصم إنّما یقول باقتضاء التخصیص بالوصف نفی الحکم عن غیر محلّه، إذا لم یظهر للتخصیص فائده سواه؛ فحیث یتحقّق ما ذکرتموه من الفوائد، لا یبقی من محلّ النزاع فی شی ء.

و جوابه: أنّ المدعی عدم وجدان (2) صوره لا تحتمل فائده من تلک الفوائد،

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 1120


1- قوله: فان الفائده غیر منحصره فی ما ذکرتموه، و الحاصل ان الفوائد المحتمله للتوصیف و التقیید کثیره من جملتها التخصیص و لا ترجیح لبعضها علی بعض فی الظهور فلا یدل التقیید الا علی وقوع احدی الفوائد لا علی التخصیص بخصوصه إلّا ان یدعی ظهور هذه الفائده بالنسبه الی سائر الفوائد کما ادعی فی الشرط و هذا هو الذی یصلح مناطا للخلاف و ینبغی التأمل فیه.
2- قوله: و جوابه ان المدعی عدم وجدان الخ، و لا یخفی ان المعترض ادعی اقتضاء التخصیص فی صوره عدم ظهور فائده اخری و ان احتملت فلا یضره عدم وجدان صوره لا تحتمل فوائد اخری و انما یضره عدم وجدان صوره لم یظهر فیها فوائد اخری فکأنه اشار فی الجواب الی ان عدم الظهور لا یکفی فی اقتضاء التخصیص بل لا بد من عدم احتمال فائده اخری و لا توجد صوره لا یحتمل ذلک ثم لا یخفی ان هذا الکلام یجری فی الشرط ایضا و الفرق مشکل فتأمل.

و ذلک کاف فی الاستغناء عن اقتضاء النفی الذی صرتم إلیه، صونا لکلام البلغاء عن التخصیص لا لفائده؛ إذ مع احتمال فائده منها یحصل الصون و یتأدّی ما لا بدّ فی الحکمه منه؛ فیحتاج إثبات ما سواه إلی دلیل. و أمّا تمثیلهم فی الحجّه بالأبیض و الأسود، فلا نسلّم أنّ المقتضی لاستهجانه هو عدم انتفاء الحکم فیه عند عدم الوصف، و إنّما هو کونه بیانا للواضحات.

١٠- أصل [فی تقیید الأمر بالغایه]

و الأصحّ أنّ التقیید بالغایه یدلّ علی مخالفه ما بعدها لما قبلها، وفاقا لأکثر المحقّقین. و خالف فی ذلک السیّد- رضی اللّه عنه- فقال: «تعلیق الحکم بغایه، إنّما یدلّ علی ثبوته إلی تلک الغایه، و ما بعدها یعلم انتفائه أو إثباته بدلیل».

(الذریعه ج ١ ص ٤٠٧) و وافقه علی هذا بعض العامّه.

لنا: أن قول القائل: «صوموا إلی اللیل»، معناه: آخر وجوب الصوم مجی ء اللیل. فلو فرض ثبوت الوجوب بعد مجیئه، لم یکن اللیل آخرا، و هو خلاف المنطوق.

و احتجّ السیّد- رضی اللّه عنه- بنحو ما سبق فی الاحتجاج علی نفی دلاله التخصیص بالوصف، حتّی أنّه قال: «من فرّق بین تعلیق الحکم بصفه و تعلیقه بغایه، لیس معه إلّا الدعوی. و هو کالمناقض؛ لفرقه بین أمرین لا فرق بینهما؛ فان

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 1121

قال: فأیّ معنی لقوله تعالی: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ (سوره البقره ١٨٧) إذا کان ما بعد اللیل یجوز أن یکون فیه صوم؟ قلنا: و أیّ معنی لقوله (علیه السلام): «فی سائمه الغنم زکاه» و المعلوفه مثلها. فان قیل: لا یمتنع أن تکون المصلحه فی أن یعلم ثبوت الزکاه فی السائمه بهذا النصّ، و یعلم ثبوتها فی المعلوفه بدلیل آخر.

قلنا: لا یمتنع فیما علّق بغایه، حرفا بحرف».

و الجواب: المنع من مساواته للتعلیق بالصفه؛ فانّ اللزوم هنا ظاهر؛ إذ لا ینفک تصوّر الصوم المقیّد بکون آخره اللّیل، مثلا، عن عدمه فی اللیل، بخلافه هناک، کما علمت. و مبالغه السیّد- (رحمه اللّه)- فی التسویه بینهما لا وجه لها.

و التحقیق ما ذکره بعض الأفاضل، من أنّه اقوی دلاله من التعلیق بالشرط.

و لهذا قال بدلالته کلّ من قال بدلاله الشرط و بعض من لم یقل بها.

١١- أصل [فی الأمر بالفعل المشروط مع علم الآمر بانتفاء شرطه]

قال أکثر مخالفینا: إنّ الأمر بالفعل المشروط جائز، و إن علم الآمر انتفاء شرطه. و ربّما تعدّی بعض متأخّریهم، فأجازه، و إن علم المأمور أیضا، مع نقل کثیر منهم الاتّفاق علی منعه.

و شرط أصحابنا فی جوازه مع انتفاء الشرط، کون الآمر جاهلا بالانتفاء،

کأن یأمر السیّد عبده بالفعل فی غد، مثلا، و یتّفق موته قبله. فانّ الأمر هنا جائز؛ باعتبار عدم العلم بانتفاء الشرط، و یکون مشروطا ببقاء العبد إلی الوقت المعیّن. و أمّا مع علم الآمر، کأمر اللّه تعالی زیدا بصوم غد، و هو یعلم موته فیه، فلیس بجائز و هو الحقّ. لکن لا یعجبنی الترجمه عن البحث

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 1122

بما تری (1)، و إن تکثّر إیرادها فی کتب القوم، و سیظهر لک سرّ ما قلته و إنّما لم أعدل عنها ابتداء قصدا إلی مطابقه دلیل الخصم لما عنون به الدعوی، حیث جعله علی الوجه الذی حکیناه.

و لقد أجاد علم الهدی، حیث تنحّی عن هذا المسلک، و أحسن التأدیه عن أصل المطلب!. فقال: «و فی الفقهاء و المتکلّمین (2) من یجوّز أن یأمر اللّه تعالی بشرط أن لا یمنع المکلّف من الفعل، أو بشرط أن یقدره. و یزعمون: أنّه یکون مأمورا بذلک مع المنع (3). و هذا غلط؛ لأنّ الشرط إنّما یحسن فیمن لا یعلم العواقب و لا طریق له إلی علمها، فأمّا العالم بالعواقب و بأحوال المکلّف؛ فلا یجوز أن یأمره بشرط».

قال: «و الذی یبیّن ذلک أنّ الرّسول- (صلی اللّه علیه و آله و سلم)- لو أعلمنا أنّ زیدا لا یتمکّن من الفعل فی وقت مخصوص، قبح منّا أن نأمره بذلک لا محاله. و إنّما حسّن دخول الشرط فیمن نأمره فقد علمنا بصفته فی المستقبل. أ لا تری أنّه لا یجوز الشرط فیما یصحّ فیه العلم و لنا إلیه طریق نحو حسن الفعل (4)، لأنه ممّا یصحّ أن

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 1123


1- قوله: لکن لا یعجبنی الترجمه عن البحث بما تری من تعمیم الشرط بالنسبه الی المقدور و غیر المقدور بل لا بد من تخصیص الشرط بما لا یکون مقدورا للمکلف فانه لا خلاف فی انه یصح التکلیف مع انتفاء الشرط المقدور فانه تکلیف بالشرط و المشروط معا و ایضا من تخصیص المسأله بصوره علم الآمر بانتفاء الشرط بل ینبغی ان یصور المسأله بان الآمر اذا کان عالما هل یصح منه الاشتراط ام لا کما قاله السید (رحمه اللّه) فانه لا یصح الاشتراط من العالم حتی من العالم بوقوع الشرط فتأمل.
2- قوله: و المتکلمین أی من الاشاعره.
3- قوله: مع المنع الخ أی الذی عدمه شرط فیکون مأمورا مع انتفاء الشرط.
4- قوله: حسن الفعل،مثال لما یصح فیه العلم و لنا الیه طریق.

نعلمه، و کون المأمور متمکّنا لا یصحّ أن نعلمه عقلا؛ فاذا فقد الخبر، فلا بدّ من الشرط، و لا بدّ من أن یکون أحدنا فی أمره یحصل فی حکم الظانّ لتمکّن من یأمره بالفعل مستقبلا، و یکون الظنّ فی ذلک قائما مقام العلم. و قد ثبت أنّ الظنّ یقوم مقام العلم إذا تعذّر العلم. فأمّا مع حصوله، فلا یقوم مقامه. و اذا کان القدیم تعالی عالما یتمکن من یتمکن وجب ان یوجه الامر نحوه دون من یعلم أنّه لا یتمکّن. فالرّسول- (صلی اللّه علیه و آله و سلم)- حاله کحالنا إذا أعلمنا اللّه تعالی (1) حال من نأمره، فعند ذلک نأمر بلا شرط» (الذریعه ج ١ ص ١٦٣)

قلت: هذه الجمله التی أفادها السیّد- (قدس اللّه نفسه)- کافیه فی تحریر المقام، وافیه باثبات المذهب المختار، فلا غرو (2) إن نقلناها بطولها، و اکتفینا بها عن إعاده الاحتجاج علی ما صرنا إلیه.

احتجّ المجوّزون بوجوه:

الأوّل لو لم یصحّ التکلیف بما علم عدم شرطه، لم یعص أحد، و اللازم باطل بالضروره من الدین. و بیان الملازمه أنّ کلّ ما لم یقع، فقد انتفی شرط من شروطه، و أقلّها إراده المکلّف له؛ فلا تکلیف به؛ فلا معصیه.

الثانی لو لم یصحّ، لم یعلم أحد أنّه مکلّف. و اللّازم باطل. أمّا الملازمه، فلأنّه مع الفعل، و بعده ینقطع التکلیف، و قبله لا یعلم، لجواز أن لا یوجد شرط من شروطه فلا یکون مکلّفا.

لا یقال: قد یحصل له العلم قبل الفعل إذا کان الوقت متّسعا، و اجتمعت

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 1124


1- قوله: اذا اعلمنا اللّه تعالی أی اذا اعلمنا اللّه تعالی حال المأمور کان حالنا کحال الرسول (صلی اللّه علیه و آله و سلم) فنا مر بلا شرط کما امر بلا شرط.
2- قوله: فلا غرو أی فلا عجب.

الشرائط عند دخول الوقت. و ذلک کاف فی تحقّق التکلیف.

لأنّا نقول: نحن نفرض الوقت المتّسع زمنا زمنا، و نردّد فی کلّ جزء جزء، فانّه مع الفعل فیه، و بعده ینقطع، و قبل الفعل یجوز أن لا یبقی بصفه التکلیف فی الجزء الآخر؛ فلا یعلم حصول الشرط الذی هو بقاؤه بالصفه فیه، فلا یعلم التکلیف. و أمّا بطلان اللازم فبالضروره.

الثالث: لو لم یصح، لم یعلم إبراهیم- (علیه السلام)- وجوب ذبح ولده؛ لانتفاء شرطه عند وقته- و هو عدم النسخ- و قد علمه و إلّا لم یقدم علی ذبح ولده و لم یحتج إلی فداء.

الرابع: کما أنّ الأمر یحسن لمصالح تنشأ من المأمور به، کذلک یحسن لمصالح تنشأ من نفس الأمر. و موضع النزاع من هذا القبیل، فانّ المکلّف من حیث عدم علمه بامتناع فعل المأمور به، ربّما یوطّن نفسه علی الامتثال، فیحصل له بذلک لطف فی الآخره و فی الدنیا، لانزجاره عن القبیح. أ لا تری:

أنّ السیّد قد یستصلح بعض عبیده بأوامر ینجّزها علیه، مع عزمه علی نسخها، امتحانا له. و الانسان قد یقول لغیره: «وکّلتک فی بیع عبدی» مثلا، مع علمه بأنّه سیعزله، إذا کان غرضه استماله الوکیل أو امتحانه فی أمر العبد.

و الجواب عن الأوّل: ظاهر ممّا حققه السیّد- (رحمه اللّه)-، إذ لیس نزاعنا فی مطلق شرط الوقوع، و إنّما هو فی الشرط الذی یتوقّف علیه تمکّن المکلف شرعا و قدرته علی امتثال الأمر. و لیست الاراده منه قطعا، و الملازمه إنما تتمّ بتقدیر کونها منه. و حینئذ فتوجّه المنع علیها جلّی.

و عن الثانی: المنع من بطلان اللازم. و ادّعاء الضروره فیه مکابره و بهتان.

و قد ذکر السیّد- رضی اللّه- فی تتمّه تنقیح المقام ما یتّضح به سند هذا المنع؛

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 1125

فقال: «و لهذا نذهب إلی أنّه لا یعلم بأنّه مأمور بالفعل إلا بعد تقضّی الوقت و خروجه، فیعلم أنّه کان مأمورا به. و لیس یجب، إذا لم یعلم قطعا أنّه مأمور، أن یسقط عنه وجوب التحرّز. لأنّه إذا جاء وقت الفعل، و هو صحیح سلیم، و هذه أماره یغلب معها الظنّ ببقائه، فوجب أن یتحرّز من ترک الفعل و التقصیر فیه. و لا یتحرّز من ذلک إلّا بالشروع فی الفعل و الابتداء به. و لذلک مثال فی العقل، و هو أنّ المشاهد للسّبع من بعد، مع تجویزه أن یخترم السّبع قبل أن یصل إلیه، یلزمه التحرّز منه، لما ذکرناه، و لا یجب إذا لزمه التحرّز أن یکون عالما ببقاء السّبع و تمکّنه من الاضرار به» (الذریعه ج ١ ص ١٦٥).

و هذا الکلام جیّد، ما علیه فی توجیه المنع من مزید. و به یظهر الجواب عن استدلال بعضهم علی حصول العلم بالتکلیف قبل الفعل، بانعقاد الاجماع علی وجوب الشروع فیه بنیّه الفرض، إذ یکفی فی وجوب نیّه الفرض غلبه الظنّ بالبقاء و التمکّن، حیث لا سبیل إلی القطع، فلا دلاله له علی حصول العلم.

و عن الثالث: بالمنع من تکلیف إبراهیم (علیه السلام) بالذبح الذی هو فری الأوداج، (1) بل کلّف بمقدّماته کالإضجاع، و تناول المدیه، و ما یجری مجری ذلک. و الدلیل علی هذا قوله تعالی: وَ نادَیْناهُ أَنْ یا إِبْراهِیمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْیا (سوره الصافات ١٠٥- ١٠٤) فأما جزعه (علیه السلام) فلإشفاقه (2) من أن یؤمر- بعد مقدّمات الذبح- به نفسه، لجریان العاده بذلک. و أما الفداء، فیجوز أن یکون عمّا ظنّ أنّه سیأمر به من الذبح، أو عن مقدّمات الذبح زیاده علی ما فعله، لم

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 1126


1- قوله: الاوداج هی جمع الودج و هی عروق العنق و تناول المدیه أی اخذ السکین.
2- قوله فلا شفافه أی خوفه.

یکن قد أمر بها، إذ لا یحب فی الفدیه أن یکون من جنس المفدیّ.

و عن الرابع: أنّه لو سلّم، لم یکن الطلب هناک للفعل؛ لما قد علم من امتناعه، بل للعزم علی الفعل و الانقیاد إلیه و الامتثال. و لیس النزاع فیه، بل فی نفس الفعل. و أمّا ما ذکره من المثال (1)، فانّما یحسن لمکان التوصّل إلی تحصیل العلم بحال العبد و الوکیل، و ذلک ممتنع فی حقّه تعالی.

١٢- أصل [فی نسخ مدلول الأمر]

الأقرب عندی (2): أنّ نسخ مدلول الأمر- و هو الوجوب- لا یبقی معه الدلاله علی الجواز، بل یرجع إلی الحکم الذی کان قبل الأمر. و به قال العلّامه فی النهایه، و بعض المحقّقین من العامّه. و قال أکثرهم بالبقاء، و هو مختاره فی التهذیب.

لنا: أنّ الأمر إنما یدلّ علی الجواز بالمعنی الاعمّ- اعنی الاذن فی الفعل فقط- و هو قدر مشترک بین الوجوب، و الندب، و الإباحه، و الکراهه. فلا یتقوّم إلّا بما فیها من القیود، و لا یدخل بدون ضمّ شی ء منها إلیه فی الوجود، فادّعاء بقائه بنفسه بعد نسخ الوجوب غیر معقول.

و القول بانضمام الاذن فی الترک إلیه باعتبار لزومه لرفع المنع الذی اقتضاه

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 1127


1- قوله: و اما ما ذکر من المثال فانما یحسن الخ، لا یخفی انه ربما یحسن مع العلم بحال العبد اذا کان الغرض اظهار حاله علی الغیر و هذا ممکن فی حق اللّه تعالی ایضا.
2- قوله: الاقرب عندی الخ، الاقرب هو الاقرب لکن رجوع الحکم السابق المرفوع بالامر لا دلیل علیه فالحق انه یصیر من قبیل ما لا حکم فیه فتأمل.

النسخ، موقوف علی کون النسخ متعلّقا بالمنع من الترک الذی هو جزء مفهوم الوجوب، دون المجموع. و ذلک غیر معلوم؛ إذ النزاع فی النسخ الواقع بلفظ:

«نسخت الوجوب» و نحوه. و هو کما یحتمل التعلّق بالجزء الذی هو المنع من الترک، لکون رفعه کافیا فی رفع مفهوم الکلّ، کذلک یحتمل التعلّق بالمجموع، و بالجزء الآخر الذی هو رفع الحرج عن الفعل، کما ذکره البعض، و إن کان قلیل الجدوی؛ لکونه فی الحقیقه راجعا إلی التعلّق بالمجموع.

احتجّوا: بأنّ المقتضی للجواز موجود، و المانع منه مفقود؛ فوجب القول بتحقّقه.

امّا الأوّل: فلأنّ الجواز جزء من الوجوب، و المقتضی للمرکّب مقتض لأجزائه. و أمّا الثانی: فلأن الموانع کلّها منتفیه بحکم الأصل و الفرض، سوی نسخ الوجوب و هو لا یصلح للمانعیّه؛ لأن الوجوب ماهیه مرکبه، و المرکّب یکفی فی رفعه رفع أحد أجزائه، فیکفی فی رفع الوجوب رفع المنع من الترک الذی هو جزؤه. و حینئذ فلا یدلّ نسخه علی ارتفاع الجواز.

فان قیل: لا نسلّم عدم مانعیّه نسخ الوجوب لثبوت الجواز؛ لأن الفصل علّه لوجود الحصّه التی معه من الجنس، کما نصّ علیه جمع من المحقّقین. فالجواز الذی هو جنس للواجب و غیره لا بدّ لوجوه فی الواجب من علّه هی الفصل له، و ذلک هو المنع من الترک، فزواله مقتض لزوال الجواز، لأنّ المعلول یزول بزوال علّته، فتثبت مانعیّه النسخ لبقاء الجواز.

قلنا: هذا مردود من وجهین أحدهما: أنّ الخلاف واقع فی کون الفصل علّه للجنس؛ فقد أنکره بعضهم و قال: انّهما معلولان لعلّه واحده. و تحقیق ذلک یطلب من مواضعه.

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 1128

و ثانیهما: أنّا و إن سلّمنا کونه علّه له فلا نسلّم أن ارتفاعه مطلقا یقتضی ارتفاع الجنس، بل إنّما یرتفع بارتفاعه، إذا لم یخلفه فصل آخر؛ و ذلک لأنّ الجنس إنّما یفتقر إلی فصل ما و من البیّن أنّ ارتفاع المنع من الترک مقتض لثبوت الإذن فیه، و هو فصل آخر للجنس الذی هو الجواز.

و الحاصل: أنّ للجواز قیدین: أحدهما- المنع من الترک، و الآخر- الإذن فیه؛ فاذا زال الأوّل خلفه الثانی. و من هنا ظهر أنّه لیس المدّعی ثبوت الجواز بمجرّد الأمر، بل به و بالناسخ، فجنسه بالأوّل و فصله بالثانی. و لا ینافی هذا إطلاق القول بأنّه إذا نسخ الوجوب بقی الجواز، حیث انّ ظاهره استقلال الأمر به، فانّ ذلک توسّع فی العباره. و أکثرهم مصرّحون بما قلناه.

فان قیل: لما کان رفع المرکّب یحصل تاره برفع جمیع أجزائه، و أخری برفع بعضها، لم یعلم بقاء الجواز بعد رفع الوجوب؛ لتساوی احتمالی رفع البعض الذی یتحقّق معه البقاء، و رفع الجمیع الذی معه یزول.

قلنا: الظاهر یقتضی البقاء، لتحقّق مقتضیه أوّلا، و الأصل استمراره.

فلا یدفع بالاحتمال. و توضیح ذلک: أنّ النسخ إنّما توجّه إلی الوجوب، و المقتضی للجواز هو الأمر، فیستصحب إلی أنّ یثبت ما ینافیه. و حیث انّ رفع الوجوب یتحقّق برفع أحد جزئیه، لم یبق لنا سبیل إلی القطع بثبوت المنافی فیستمرّ الجواز ظاهرا. و هذا معنی ظهور بقائه.

و الجواب: المنع من وجود المقتضی؛ فانّ الجواز الذی هو جزء من ماهیه الوجوب و قدر مشترک بینها و بین الأحکام الثلاثه الأخر، لا تحقّق له بدون انضمام أحد قیودها إلیه قطعا، و إن لم یثبت علیّه الفصل للجنس، لأنّ انحصار الأحکام فی الخمسه یعدّ فی الضروریّات. و حینئذ فالشّک فی وجود القید

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 1129

یوجب الشّک فی وجود المقتضی. و قد علمت أن نسخ الوجوب، کما یحتمل التعلّق بالقید فقط- أعنی المنع من الترک- فیقتضی ثبوت نقیضه الذی هو قید آخر، کذلک یحتمل التعلّق بالمجموع، فلا یبقی قید و لا مقیّد؛ فانضمام القید مشکوک فیه، و لا یتحقّق معه وجود المقتضی. و لو تشبّث الخصم فی ترجیح الاحتمال الأوّل بأصاله عدم تعلّق النسخ بالجمیع، لکان معارضا بإصابه عدم وجود القید، فیتساقطان.

و بهذا یظهر فساد قولهم فی آخر الحجه: «إنّ الظاهر یقتضی البقاء، لتحقّق مقتضیه، و الأصل استمراره»، فانّ انضمام القید ممّا یتوقّف علیه وجود المقتضی، و لم یثبت.

إذا تقرّر ذلک، فاعلم: أنّ دلیل الخصم لو تمّ، لکان دالا علی بقاء الاستحباب، لا الجواز فقط، کما هو المشهور علی ألسنتهم، یریدون به الإباحه.

و لا الأعمّ منه و من الاستحباب، کما یوجد فی کلام جماعه. و لا منهما و من المکروه، کما ذهب إلیه بعض، حتّی انّهم لم ینقلوا القول ببقاء الاستحباب بخصوصه إلّا عن شاذّ، بل ربما ردّ ذلک بعضهم نافیا للقائل به، مع أنّ دلیلهم علی البقاء کما رأیت ینادی بأنّ الباقی هو الاستحباب.

و توضیحه: أنّ الوجوب لما کان مرکّبا من الاذن فی الفعل و کونه راجحا ممنوعا من ترکه، و کان رفع المنع من الترک کافیا فی رفع حقیقه الوجوب، لا جرم کان الباقی من مفهومه هو الإذن فی الفعل مع رجحانه؛ فاذا انضمّ إلیه الإذن فی الترک علی ما اقتضاه الناسخ، تکمّلت قیود الندب و کان الندب هو الباقی.

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 1130

البحث الثانی : فی النواهی

اشاره

و فیه اصول

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 1131

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 1132

١- أصل [فی مدلول صیغه النهی]

اختلف الناس فی مدلول صیغه النهی حقیقه، علی نحو اختلافهم فی الأمر.

و الحقّ أنّها حقیقه فی التحریم، مجاز فی غیره؛ لأنّه المتبادر منها فی العرف العامّ عند الإطلاق؛ و لهذا یذمّ العبد علی فعل ما نهاه المولی عنه بقوله: لا تفعله، و الأصل عدم النقل؛ و لقوله تعالی: وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا، أوجب سبحانه الانتهاء عمّا نهی الرسول، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، عنه؛ لما ثبت من أنّ الأمر حقیقه فی الوجوب، و ما وجب الانتهاء عنه حرم فعله. (1)

و ما یقال: من أن هذا مختصّ بمناهی الرسول، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، و موضع النزاع هو الأعم؛ فیمکن الجواب عنه: بأنّ تحریم ما نهی عنه الرسول، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، یدلّ بالفحوی علی تحریم ما نهی الله تعالی عنه. مع ما فی احتمال الفصل من

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 1133


1- قوله: و ما یجب الانتهاء عنه حرم فعله، اقول: یمکن المناقشه فیه بأن ما یجب الانتهاء عنه یشتمل المکروه ایضا اذ الانتهاء معناه العمل بمقتضی النهی و هو اعم من الانتهاء بطریق الحرمه و الکراهه و الانتهاء عن المکروه بطریق الکراهه ای العمل بمقتضی کراهته و اعتقاداته مکروه واجب فلا یتم الاستدلال إلّا بأن یثبت ان النهی المأخوذه فی ماده انتهوا هو النهی التحریمی و هو غیر مسلم فتأمل فیه.

البعد، هذا. و استعمال النهی فی الکراهه شایع فی أخبارنا المرویّه عن الأئمّه (علیهم السلام)، علی نحو ما قلناه فی الأمر.

٢- أصل [فی المطلوب بالنهی]

و اختلفوا فی أنّ المطلوب بالنهی ما هو؟ فذهب الأکثرون إلی أنّه هو الکف عن الفعل المنهیّ عنه، و منهم العلّامه- (رحمه اللّه)- فی تهذیبه. و قال فی النهایه:

المطلوب بالنهی نفس ان لا تفعل. و حکی: أنّه قول جماعه کثیره. و هذا هو الأقوی.

لنا: أنّ تارک المنهیّ عنه کالزنا، مثلا یعدّ فی العرف ممتثلا، و یمدحه العقلاء علی انّه لم یفعل، من دون نظر إلی تحقّق الکفّ عنه، بل لا یکاد یخطر الکفّ ببال أکثرهم. و ذلک دلیل علی أنّ متعلّق التکلیف لیس هو الکفّ، و إلّا لم یصدق الامتثال، و لا یحسن المدح علی مجرّد الترک.

احتجّوا: بأنّ النهی تکلیف، و لا تکلیف إلّا بمقدور للمکلّف. و نفی الفعل یمتنع أن یکون مقدورا له، لکونه عدما أصلیّا، و العدم الأصلی سابق علی القدره و حاصل قبلها، و تحصیل الحاصل محال.

و الجواب المنع: من انه غیر مقدور لان نسبه القدره الی طرفی الوجود و العدم متساویه فلو لم یکن نفی الفعل مقدورا، لم یکن ایجاده مقدورا، اذ تأثیر صفه القدره فی الوجود فقط، وجوب، لا قدره.

فان قیل: لا بدّ للقدره من أثر عقلا، و العدم لا یصلح أثرا، لأنّه نفی محض. و أیضا فالأثر لا بدّ أن یستند الی المؤثّر و یتجدّد، و العدم سابق

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 1134

مستمرّ، (1) فلا یصلح أثرا للقدره المتأخره.

قلنا: العدم إنّما یجعل أثرا للقدره باعتبار استمراره. و عدم الصلاحیه بهذا الاعتبار فی حیّز المنع؛ و ذلک لأنّ القادر یمکنه أن لا یفعل فیستمرّ، و أن یفعل فلا یستمرّ،. فأثر القدره إنما هو الاستمرار المقارن لها، و هو مستند إلیها، و متجدّد بها.

٣- أصل [فی دلاله النهی علی التکرار]

قال السید المرتضی- رضی الله عنه- و جماعه منهم العلّامه فی أحد قولیه:

«إنّ النهی کالأمر فی عدم الدلاله علی التکرار، بل هو محتمل له و للمرّه».

و قال قوم: بافادته الدوام و التکرار، و هو القول الثانی للعلّامه، (رحمه اللّه)، اختاره فی النهایه، ناقلا له عن الأکثر و إلیه أذهب.

لنا: أنّ النهی یقتضی منع المکلّف من إدخال ماهیه الفعل و حقیقته فی الوجود، و هو إنّما یتحقّق بالامتناع من إدخال کلّ فرد من أفرادها فیه؛ إذ مع إدخال فرد منها یصدق إدخال تلک الماهیّه فی الوجود؛ لصدقها به؛ و لهذا إذا نهی السیّد عبده عن فعل، فانتهی مدّه کان یمکنه إیقاع الفعل فیها ثمّ فعل، عدّ فی العرف عاصیا مخالفا لسیّده، و حسن منه عقابه، و کان عند العقلاء مذموما بحیث لو اعتذر بذهاب المدّه التی یمکنه الفعل فیها و هو تارک، و لیس

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 1135


1- قوله: و العدم سابق مستمر لیس بینه و بین ما ذکره فی الاحتجاج کثیر فرق و لعل الفرق ان المناط فی الاحتجاج لزوم تحصیل الحاصل و هو هنا غیر ملحوظ.

نهی السیّد بمتناول غیرها، لم یقبل ذلک منه، و بقی الذمّ بحاله. و هذا ممّا یشهد به الوجدان.

احتجّوا: بأنه لو کان للدوام؛ لما انفکّ عنه، و قد انفکّ. فانّ الحائض نهیت عن الصلاه و الصوم، و لا دوام. و بأنّه ورد للتکرار، کقوله تعالی: وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی (سوره الاسراء ٣٢) و بخلافه، کقول الطبیب: «لا تشرب اللّبن»، «و لا تأکل اللّحم». و الاشتراک و المجاز خلاف الأصل، فیکون حقیقه فی القدر المشترک.

و بأنّه یصحّ تقییده بالدوام و نقیضه، من غیر تکرار و لا نقض؛ فیکون للمشترک.

و الجواب عن الأوّل: أنّ کلامنا فی النهی المطلق. و ذلک مختصّ بوقت الحیض، لأنّه مقیّد به، فلا یتناول غیره. أ لا تری أنّه عامّ لجمیع أوقات الحیض.

و عن الثانی أنّ عدم الدوام فی مثل قول الطبیب، إنّما هو للقرینه، کالمرض فی المثال. و لو لا ذلک، لکان المتبادر هو الدوام. علی أنّک قد عرفت فی نظیره سابقا: أنّ ما فرّوا منه بجعل الوضع للقدر المشترک- أعنی: لزوم المجاز و الاشتراک- لازم علیهم، من حیث انّ الاستعمال فی خصوص المعنیین یصیر مجازا فلا یتمّ لهم الاستدلال به.

و عن الثالث: أنّ التجوّز جائز، و التأکید واقع فی الکلام مستعمل، فحیث یقیّد بخلاف الدوام یکون ذلک قرینه المجاز، و حیث یؤتی بما یوافقه یکون تأکیدا.

فائده:

لما أثبتنا کون النهی للدوام و التکرار، وجب القول بأنّه للفور؛ لأنّ الدوام یستلزمه. و من نفی کونه للتکرار، نفی الفور أیضا. و الوجه فی ذلک واضح.

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 1136

٤- اصل [فی توجّه الأمر و النهی إلی شی ء واحد]

الحقّ امتناع توجّه الأمر و النهی إلی شی ء واحد. و لا نعلم فی ذلک مخالفا من أصحابنا. و وافقنا علیه کثیر ممن خالفنا. و أجازه قوم. و ینبغی تحریر محلّ النزاع أوّلا فنقول:

الوحده تکون بالجنس و بالشخص. فالأوّل یجوز ذلک فیه، بأن یؤمر بفرد و ینهی عن فرد، کالسجود للّه تعالی، و للشمس، و القمر. و ربّما منعه مانع، لکنه شدید الضعف، شاذّ.

و الثانی إمّا أن یتّحد فیه الجهه، أو تتعدّد. فان اتّحدت، بأن یکون الشی ء الواحد من الجهه الواحده مأمورا به منهیّا عنه؛ فذلک مستحیل قطعا.

و قد یجیزه بعض من جوّز تکلیف المحال- قبّحهم اللّه- و منعه بعض المجیزین لذلک؛ نظرا إلی أنّ هذا لیس تکلیفا بالمحال، بل هو محال فی نفسه لأنّ معناه الحکم بأنّ الفعل یجوز ترکه، و لا یجوز و إن تعدّدت الجهه، بأن کان للفعل جهتان، یتوجّه إلیه الأمر من إحداهما، و النهی من الأخری، فهو محلّ البحث؛ و ذلک کالصّلاه فی الدار المغصوبه، یؤمر بها من جهه کونها صلاه، و ینهی عنها من حیث کونها غصبا؛ فمن أحال اجتماعهما أبطلها، و من أجازه صحّحها.

لنا: أنّ الامر طلب لایجاد الفعل، و النهی طلب لعدمه؛ فالجمع بینهما فی أمر واحد ممتنع. و تعدّد الجهه غیر مجد مع اتّحاد المتعلّق؛ (1) إذ الامتناع إنّما ینشأ

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 1137


1- قوله: و تعدد الجهه غیر مجد مع اتحاد المتعلق هذا مستقیم اذا کانت الجهتان تعلیقتین اذ یلزم اجتماع المتنافیین فی موضع واحد و اختلاف الجهه غیر نافع و اما اذا کانت الجهتان تقییدیتین فلا یلزم اجتماع المتنافیین فی موضع واحد فلا بد من تنقیح محل النزاع ثم لا یخفی ان دعوی ان الصلاه فی الدار المغصوبه من قبیل اختلاف الجهه التعلیلیه محل نظر بل الظاهر انها من قبیل الثانی فان متعلق الوجوب فیها هو ماهیه الکون من حیث هو کون مطلق و متعلق الحرمه و موضوعها خصوصیه الکون و تشخصه و یمکن انفکاک احدهما و قد جمعهما المکلف باختیاره فالموضوعان مختلفان و ان عرض احدهما للآخر و لا فساد فیه کالفرد المستحب من الصلاه الواجبه کالصلاه فی المسجد و المکروهه کالصلاه فی الحمام فان الاحکام الخمسه کلها متضاده مع انه لا نزاع فی امکان ذلک نعم لو امتنع انفکاک الجهه المفروضه للوجوب عن الجهه المفروضه للحرمه امتنعت التکلیف به لا لانه یلزم اجتماع المتنافین المحال بل لعدم تمکن المکلف من الامتثال بهما هذا علی تقدیر تسلیم جزئیه الکون المطلق للصّلاه و یمکن فیها المناقشه فتأمل.

من لزوم اجتماع المتنافیین فی شی ء واحد. و ذلک لا یندفع إلّا بتعدّد المتعلّق، بحیث یعدّ فی الواقع أمرین، هذا مأمور به و ذلک منهیّ عنه. و من البیّن أنّ التعدّد بالجهه لا یقتضی ذلک بل الوحده باقیه معه قطعا؛ فالصلاه فی الدار المغصوبه، و إن تعدّدت فیها جهه الأمر و النهی، لکنّ المتعلّق الذی هو الکون متّحد؛ فلو صحّت، لکان مأمورا به- من حیث انّه أحد الأجزاء المأمور بها للصلاه و جزء الجزء جزء و الأمر بالمرکّب أمر باجزائه- و منهیّا عنه، باعتبار أنّه بعینه الکون فی الدار المغصوبه، فیجتمع فیه الأمر و النهی و هو متّحد.

و قد بیّنا امتناعه؛ فتعیّن بطلانها.

احتجّ المخالف بوجهین، الأوّل: أنّ السیّد إذا أمر عبده بخیاطه ثوب، و نهاه عن الکون فی مکان مخصوص، ثمّ خاطه فی ذلک المکان، فانّا نقطع بأنّه مطیع عاص لجهتی الأمر بالخیاطه و النهی عن الکون.

الثانی: أنّه لو امتنع الجمع، لکان باعتبار اتّحاد متعلّق الأمر و النهی، إذ لا مانع

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 1138

سواه اتّفاقا. و اللّازم باطل؛ إذ لا اتّحاد فی المتعلّقین. فانّ متعلّق الأمر الصلاه، و متعلّق النهی الغصب، و کلّ منهما یتعقّل انفکاکه عن الآخر، و قد اختار المکلّف جمعهما، مع إمکان عدمه. و ذلک لا یخرجهما عن حقیقتهما اللتین هما متعلّقا الأمر و النهی، حتّی لا یبقیا حقیقتین مختلفین؛ فیتّحد المتعلّق.

و الجواب عن الأوّل: أنّ الظاهر فی المثال المذکور إراده تحصیل خیاطه الثوب بأیّ وجه اتّفق. (1) سلّمنا، لکن المتعلّق فیه مختلف، فانّ الکون لیس جزء من مفهوم الخیاطه، (2) بخلاف الصلاه. سلّمنا، لکن نمنع کونه مطیعا و الحال هذه.

و دعوی حصول القطع بذلک فی حیّز المنع، حیث لا یعلم إراده الخیاطه کیف ما اتّفقت.

و عن الثانی: أنّ مفهوم الغصب، و إن کان مغایرا لحقیقه الصلاه، إلّا أنّ الکون الذی هو جزؤها بعض جزئیّاته؛ إذ هو مما یتحقّق به. فاذا أوجد المکلّف الغصب بهذا الکون، صار متعلّقا للنهی، ضروره أنّ الأحکام إنّما تتعلّق بالکلّیّات باعتبار وجودها [فی ضمن الأفراد]، فالفرد الذی یتحقّق به الکلّیّ هو الذی یتعلّق به الحکم حقیقه. و هکذا یقال فی جهه الصلاه، فانّ الکون المأمور به فیها و إن کان کلّیّا، لکنه إنّما یراد باعتبار الوجود. فمتعلّق الأمر فی الحقیقه إنّما هو الفرد الذی یوجد منه، (3) و لو باعتبار الحصّه التی فی ضمنه من

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 1139


1- قوله: بای وجه اتفق، لا یخفی انه یجری مثل هذا فی الصلاه ایضا فتأمل.
2- قوله: فان الکون لیس جزءا من مفهوم الخیاطه یمکن المناقشه بان ربط الکون فی الصلاه لیس ازید من ربطه بالخیاطه بل فی کلاهما من لوازم الجسم و ربما یفسر الطمأنینه بعدم الحرکه فتأمّل.
3- قوله: انما هو الفرد الذی یوجد منه بعد تسلیم ان المطلوب لیس وجود الکلی لا بشرط شی ء بل وجود الفرد نقول ان اراد وجود خصوص الفرد فممنوع و السند ظاهر و ان اراد وجود فرد ما فیختلف الموضوع ایضا اذ موضوع الوجوب هو الماهیه المعروضه لتشخص ما و موضوع الحرمه خصوص التشخص مع ان الظاهر ان المطلوب هو الکلی لا بشرط شی ء.

الحقیقه الکلّیه، علی أبعد الرأیین فی وجود الکلّی الطبیعیّ.

و کما أنّ الصلاه الکلّیه تتضمّن کونا کلّیّا، فکذلک الصلاه الجزئیّه تتضمّن کونا جزئیّا؛ فاذا اختار المکلّف إیجاد کلّیّ الصلاه بالجزئیّ المعین منها، فقد اختار إیجاد کلّیّ الکون بالجزئی المعیّن منه الحاصل فی ضمن الصلاه المعیّنه. و ذلک یقتضی تعلّق الأمر به. فیجتمع فیه الأمر و النهی، و هو شی ء واحد قطعا؛

فقوله: «و ذلک لا یخرجهما عن حقیقتهما، الخ»، إن أراد به خروجهما عن الوصف بالصلاه و الغصب، فمسلّم، و لا یجدیه؛ إذ لا نزاع فی اجتماع الجهتین، و تحقّق الاعتبارین؛ و إن أراد أنّهما باقیان علی المغایره و التعدّد بحسب الواقع و الحقیقه، فهو غلط ظاهر و مکابره محضه، لا یرتاب فیها ذو مسکه.

و بالجمله فالحکم هنا واضح، لا یکاد یلتبس علی من راجع وجدانه، و لم یطلق فی میدان الجدال و العصبیّه عنانه.

٥- أصل [فی دلاله النهی علی فساد المنهیّ عنه]

اختلفوا فی دلاله النهی علی فساد المنهیّ عنه، علی أقوال. ثالثها: یدلّ فی العبادات، لا فی المعاملات. و هو مختار جماعه، منهم المحقّق و العلّامه.

و اختلف القائلون بالدلاله، فقال جمع منهم المرتضی: إنّ ذلک بالشرع، لا باللّغه. و قال آخرون: بدلاله اللّغه علیه أیضا، و الأقوی عندی: أنّه یدلّ

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 1140

فی العبادات بحسب اللّغه و الشرع دون غیرها مطلقا. فهنا دعویان.

لنا علی أولیهما: أنّ النهی یقتضی کون ما تعلّق به (1) مفسده، غیر مراد للمکلّف. و الأمر یقتضی کونه مصلحه مرادا. و هما متضادّان؛ فالآتی بالمنهیّ عنه لا یکون آتیا بالمأمور به. و لازم ذلک عدم حصول الامتثال و الخروج عن العهده. و لا نعنی بالفساد إلّا هذا.

و لنا علی الثانیه: أنّه لو دلّ، لکانت إحدی الثلاث، و کلّها منتفیه. أمّا الأولی و الثانیه فظاهر. و أمّا الالتزام، فلأنّها مشروطه باللّزوم العقلیّ أو العرفیّ، کما هو معلوم، و کلاهما مفقودان. یدلّ علی ذلک: أنّه یجوز عند العقل و فی العرف أن یصرّح بالنهی عنها، (2) و أنّها لا تفسد بالمخالفه، من دون حصول تناف بین

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 1141


1- قوله: ان النهی یقتضی کون ما تعلق به الخ، هذا انما یستقیم فی المنهی عنه بعینه اذ لا یعقل فیه الجهتان فلا یتوجه ان یقال ان المصلحه ربما تکون مترتبه علی نفس الکلی و المفسده علی الخصوصیه فیجوز ان یکون الآتی بالفرد المنهی عنه بخصوصه آتیا بالکلی المأمور به من حیث هو کما ذکرنا فی الصلاه فی الدار المغصوبه و ذلک لان مثل هذا لیس منهیا عنه بعینه و امّا المنهی عنه بوصفه فان کان وصفا مفارقا کالغصب بالنسبه الی الصلاه المذکوره فلا یستقیم مطلقا اذ یتوجه علیه ما ذکرناه نعم ربما یرد من الشرع الحکم بالفساد فی بعض الموارد کما فی الصلاه المذکوره و بهذا لا یصیر قاعده کلیه علی ما هو منظور الاصولیین و ان کان الوصف لازما فدلیل المصنف لا یتم فیه ایضا اذ ترتب المفسده علی اللازم من حیث خصوصیته لا یقتضی عدم ترتب المصلحه علی الملزوم من حیث هو نعم لا یجوز مثل هذا التکلیف من الشارع اذ لا یمکن الامتثال بکلا التکلیفین معا و ممّا ذکرنا یظهر ان کلام المصنف علی اطلاقه غیر مستقیم و الحق التفصیل.
2- قوله: ان یصرّح بالنهی عنها، لا یقال جواز التصریح بالتحریم و عدم الفساد لا ینافی ظهور التحریم فی الفساد اذ یجوز التصریح بما هو خلاف الظاهر و نحن لا ندعی الا الظهور لما سیأتی من انه لو کان کذلک لکان التصریح بالنقیض ینافی ذلک الظاهر قطعا بحسب الظاهر و لیس کذلک یشهد بذلک الذوق السلیم.

الکلامین. و ذلک دلیل علی عدم اللزوم بیّن.

حجّه القائلین بالدلاله مطلقا بحسب الشرع لا اللّغه:

أنّ علماء الأمصار فی جمیع الأعصار، لم یزالوا یستدلّون علی الفساد بالنهی فی أبوابه، کالأنکحه و البیوع و غیرها. و أیضا لو لم یفسد، لزم من نفیه حکمه یدلّ علیها النهی، و من ثبوته حکمه تدلّ علیها الصحه. و اللّازم باطل؛ لأنّ الحکمتین، إن کانتا متساویتین تعارضتا و تساقطتا، و کان الفعل و عدمه متساویین، فیمتنع النهی عنه؛ لخلوّه عن الحکمه. و إن کانت حکمه النهی مرجوحه فهو أولی بالامتناع؛ لأنّه مفوّت للزائد من مصلحه الصحّه، و هو مصلحه خالصه؛ إذ لا معارض لها من جانب الفساد، کما هو المفروض. و إن کانت راجحه فالصحّه ممتنعه؛ لخلوّها عن المصلحه، بل لفوات قدر الرجحان من مصلحه النهی، و هو مصلحه خالصه لا یعارضها شی ء من مصلحه الصحّه.

و أمّا انتفاء الدلاله لغه، فلأنّ فساد الشی ء عباره عن سلب أحکامه. و لیس- فی لفظ «النهی» ما یدلّ علیه لغه قطعا.

و الجواب عن الأوّل انه لا حجه فی قول العلماء بمجرده ما لم یبلغ حدّ الاجماع و معلوم انتفاؤه فی محلّ النزاع؛ إذ الخلاف و التشاجر فیه ظاهر جلیّ.

و عن الثانی: بالمنع من دلاله الصحّه، بمعنی ترتّب الأثر علی وجود الحکمه فی الثبوت؛ إذ من الجائز عقلا انتفاء الحکمه فی إیقاع عقد البیع وقت النداء مثلا مع ترتّب أثره- أعنی انتقال الملک- علیه. نعم، هذا فی العبادات معقول؛ فانّ الصحّه فیها باعتبار کونها عباره عن حصول الامتثال، تدلّ علی وجود الحکمه المطلوبه؛ و إلّا لم یحصل.

و بما قدّمناه فی الاحتجاج علی دلاله النهی علی الفساد فی العبادات

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 1142

یظهر جواب الاستدلال علی انتفاء الدلاله لغه؛ فانّه علی عمومه ممنوع. نعم هو فی غیر العبادات متوجّه

و احتجّ مثبتوها کذلک لغه أیضا، بوجهین:

أحدهما: ما استدلّ به علی دلالته شرعا، من أنّه لم یزل العلماء یستدلّون بالنهی علی الفساد.

و أجاب عنه أولئک: بأنّه إنّما یقتضی دلالته علی الفساد، و أمّا أنّ تلک الدلاله بحسب اللّغه، فلا. بل الظاهر أنّ استدلالهم به علی الفساد إنّما هو لفهمهم دلالته علیه شرعا؛ لما ذکر من الدلیل علی عدم دلالته لغه،

و الحقّ ما قدّمناه: من عدم الحجّیّه فی ذلک. و هم و إن أصابوا فی القول بدلالته فی العبادات لغه، لکنّهم مخطئون فی هذا الدلیل. و التحقیق ما استدللنا به سابقا.

الوجه الثانی لهم: أنّ الأمر یقتضی الصحّه، لما هو الحقّ من دلالته علی الأجزاء بکلا تفسیریه. (1) و النهی نقیضه، و النقیضان مقتضاهما نقیضان.

فیکون النهی مقتضیا لنقیض الصحّه، و هو الفساد.

و أجاب الأوّلون: بأنّ الأمر یقتضی الصحّه شرعا، لا لغه، و نقول بمثله فی النهی. و أنتم تدّعون دلالته لغه. و مثله ممنوع فی الأمر.

و الحقّ أن یقال: لا نسلّم وجوب اختلاف أحکام المتقابلات، لجواز اشتراکها فی لازم واحد، فضلا عن تناقض أحکامها. سلّمنا، لکن نقیض قولنا: «یقتضی الصحّه»: أنّه «لا یقتضی الصحّه»، و لا یلزم منه أن «یقتضی

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 1143


1- قوله: بکلا تفسیریه أی تفسیری الصحه اعنی موافقه الامر و سقوط القضاء

الفساد». فمن أین یلزم فی النهی أن یقتضی الفساد؟ نعم یلزم أن لا یقتضی الصحّه. و نحن نقول به.

حجّه النافین للدلاله مطلقا، لغه و شرعا:

أنّه لو دلّ لکان مناقضا للتصریح بصحّه المنهی عنه. و اللازم منتف، لأنّه یصحّ أن یقول: «نهیتک عن البیع الفلانیّ بعینه مثلا. و لو فعلت لعاقبتک. لکنّه یحصل به الملک.»

و أجیب: بمنع الملازمه، فانّ قیام الدلیل الظاهر علی معنی لا یمنع التصریح بخلافه، و أنّ الظاهر غیر مراد. و یکون التصریح قرینه صارفه عمّا یجب الحمل علیه عند التجرّد عنها.

و فیه نظر، فانّ التصریح بالنقیض یدفع ذلک الظاهر و ینافیه قطعا. و لیس بین قوله فی المثال: «و لو فعلت لعاقبتک الخ»، و بین قوله: «نهیتک عنه» مناقضه و لا منافاه. یشهد بذلک الذوق السلیم.

فالحقّ: أنّ الکلام متّجه فی غیر العبادات و هو الذی مثل به. و أمّا فیها، فالحکم بانتفاء اللازم غلط بیّن؛ إذا المناقضه بین قوله: «لا تصلّ فی المکان المغصوب» و «لو فعلت لکانت صحیحه مقبوله» فی غایه الظهور، لا ینکرها إلا مکابر.

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 1144

٣- المطلب الثالث : فی العموم و الخصوص
اشاره

و فیه فصول [ثلاثه]

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 1145

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 1146

الفصل الأوّل : فی الکلام علی ألفاظ العموم

اشاره

[و فیه اصول اربعه]

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 1147

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 1148

١- أصل [فی وضع اللفظ للعموم]

الحقّ: أنّ للعموم فی لغه العرب صیغه تخصّه.

و هو اختیار الشیخ، و المحقّق، و العلّامه، و جمهور المحقّقین. و قال السیّد- (رحمه اللّه)- و جماعه: إنّه لیس له لفظ موضوع إذا استعمل فی غیره کان مجازا، بل کلّ ما یدّعی من ذلک مشترک بین الخصوص و العموم. و نصّ السیّد علی أنّ تلک الصیغ نقلت فی عرف الشرع إلی العموم، کقوله بنقل صیغه الأمر فی العرف الشرعیّ إلی الوجوب. و ذهب قوم إلی أنّ جمیع الصیغ الّتی یدّعی وضعها للعموم حقیقه فی الخصوص، و إنّما یستعمل فی العموم مجازا.

لنا: أنّ السیّد إذا قال لعبده: «لا تضرب أحدا» فهم من اللّفظ العموم عرفا، حتّی لو ضرب واحدا عدّ مخالفا. و التبادر دلیل الحقیقه؛ فیکون کذلک لغه؛ لأصاله عدم النقل، کما مرّ مرارا. فالنکره فی سیاق النفی للعموم لا غیر حقیقه، و هو المطلوب.

و أیضا، لو کان نحو: «کلّ» و «جمیع» من الألفاظ المدّعی عمومها، مشترکه بین العموم و الخصوص، لکان قول القائل: «رأیت الناس کلّهم أجمعین» مؤکّدا

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 1149

للاشتباه، و ذلک باطل بیان الملازمه: أنّ «کلّا» و «أجمعین» مشترکه عند القائل باشتراک الصیغ، و اللّفظ الدالّ علی شی ء یتأکّد بتکریره (1)؛ فیلزم أن یکون الالتباس متأکّدا عند التکریر. و امّا بطلان اللّازم؛ فلأنّا نعلم ضروره أنّ مقاصد أهل اللغه فی ذلک تکثیر الإیضاح و إزاله الاشتباه.

احتجّ القائلون بالاشتراک بوجهین.

الأوّل أنّ الالفاظ التی یدّعی وضعها للعموم تستعمل فیه تاره و فی الخصوص أخری. بل استعمالها فی الخصوص أکثر، و ظاهر استعمال اللّفظ فی شیئین أنّه حقیقه فیهما. و قد سبق مثله. (2)

الثانی: أنّها لو کانت للعموم (3)، لعلم ذلک إمّا بالعقل، و هو محال؛ إذ لا مجال للعقل بمجرّده فی الوضع؛ و إمّا بالنقل، و الآحاد منه لا تفید الیقین. (4)

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 1150


1- قوله: و اللفظ الدال علی شی ء یتأکد بتکریره الخ، فیه خلط عظیم اذ فرق عظیم بین الاتصاف بالشی ء و الدلاله علیه و اللفظ هنا متصف بالاجمال دال علی معنی متصف بالاشتباه لا دال علی الاجمال و الاشتباه فبتکریر اللفظ هنا لا یتکرر حصول الاشتباه فی الذهن بل یتکرر ذات الموصوف بالاشتباه فیه فلا یلزم تاکید الاشتباه عند التکریر و علی تقدیر تسلیم دلالته علی الاشتباه و تکریر حصوله فی الذهن انما یلزم زیاده تصور الاشتباه لا زیاده الاشتباه کما فی تکریر اللفظ الدال علی السواد فانه لا یفید شده السواد و زیادته بل انما یفید تقریر السواد فی الذهن و زیاده تصوره فتأمل.
2- قوله: و قد سبق مثله، أی فی مبحث الامر.
3- قوله: الثانی انها لو کانت للعموم الخ، یمکن قلب الدلیل بانه لو کان للعموم و الخصوص بالاشتراک یعلم ذلک بالعقل او بالنقل الی آخر الدلیل فان قلت ذلک یعلم بدلیل آخر غیرهما قلنا هذا ایضا کذلک.
4- قوله: و الآحاد منه لا یفید الیقین، فیه انه نحن لا ندعی الیقین بل یکفی الظن اذ مدار مباحث الالفاظ علی الظن.

و لو کان متواترا (1) لاستوی الکلّ فیه. (2)

و الجواب عن الأوّل أنّ مطلق الاستعمال أعمّ من الحقیقه و المجاز، و العموم هو المتبادر عند الاطلاق. و ذلک آیه الحقیقه؛ فیکون فی الخصوص مجازا، إذ هو خیر من الاشتراک حیث لا دلیل علیه.

و عن الثانی منع الحصر فیما ذکر من الأوجه؛ فانّ تبادر المعنی من اللّفظ عند إطلاقه دلیل علی کونه موضوعا له، و قد بیّنا أنّ المتبادر هو العموم.

حجّه من ذهب إلی أنّ جمیع الصیغ حقیقه فی الخصوص: (3)

أنّ الخصوص متیقّن؛ لأنّها إن کانت له فمراد، و إن کانت للعموم فداخل فی المراد، و علی التقدیرین، یلزم ثبوته. بخلاف العموم، (4) فانّه مشکوک فیه؛ إذ ربّما یکون للخصوص؛ فلا یکون العموم مرادا، و لا داخلا فیه؛ فجعله حقیقه فی الخصوص المتیقّن أولی من جعله للعموم المشکوک فیه.

و أیضا: اشتهر فی الألسن حتّی صار مثلا أنّه: «ما من عامّ إلّا و قد خصّ منه»، و هو وارد علی سبیل المبالغه و إلحاق القلیل بالعدم. (5) و الظاهر یقتضی

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 1151


1- قوله: و لو کان متواترا الخ، فیه بحث اذ یجوز تواتره بالنسبه الی بعض دون بعض.
2- قوله: لا یستوی الکل فیه، أی فیجب ان لا یکون خلاف و الحال انه قد وقع فیه الخلاف.
3- قوله: حقیقه فی الخصوص، أی فی موضوعه لبعض ما صدق علیه مفهوم الصیغه من الافراد من غیر تعیین و الظاهر انه لم یقل احد انها موضوعه لخصوص مخصوص.
4- قوله: بخلاف العموم فانه مشکوک فیه هذا انما یدل علی کون المخصوص متیقنا فی کونه حاصلا فی المراد فالعمل به متیقن هذا لا یدل علی کونه موضوعا له و تمام تحقیق ذلک فی حواشینا علی شرح المختصر.
5- قوله: علی سبیل المبالغه و الحاق القلیل بالعدم، هذا اعتراف بأن هذه العباره ظاهره فی العموم اذ لو لا ذلک لا مبالغه و لا الحاق.

کونه حقیقه فی الأغلب مجازا فی الأقلّ، تقلیلا للمجاز.

و الجواب: أمّا عن الوجه الأوّل، فبأنّه إثبات اللّغه بالترجیح، و هو غیر جائز علی أنّه معارض بأنّ العموم أحوط؛ إذ من المحتمل أن یکون هو مقصود المتکلّم؛ فلو حمل اللّفظ علی الخصوص لضاع غیره ممّا یدخل فی العموم. و هذا لا یخلو من نظر.

و أمّا عن الأخیر، فبأنّ احتیاج خروج البعض عنها إلی التخصیص بمخصّص ظاهر فی أنّها للعموم. علی أنّ ظهور کونها حقیقه فی الأغلب، إنّما یکون عند عدم الدلیل علی أنّها حقیقه فی الأقلّ، و قد بیّنا قیام الدلیل علیه. هذا، مع ما فی التمسّک بمثل هذه الشهره من الوهن.

٢- أصل [فی افاده الجمع المعرّف بالاداه بالعموم]

الجمع المعرّف بالاداه یفید العموم حیث لا عهد. و لا نعرف فی ذلک مخالفا من الأصحاب. و محقّقوا مخالفینا علی هذا أیضا. و ربّما خالف فی ذلک بعض من لا یعتدّ به منهم، و هو شاذّ ضعیف، لا التفات إلیه.

و أمّا المفرد المعرّف؛ فذهب جمع من الناس إلی أنّه یفید العموم. و عزاه المحقّق إلی الشیخ. و قال قوم بعدم إفادته، و اختاره المحقّق و العلّامه، و هو الأقرب.

لنا: عدم تبادر العموم منه إلی الفهم، و أنّه لو عمّ لجاز الاستثناء منه مطّردا، و هو منتف قطعا.

احتجّوا بوجهین، أحدهما: جواز وصفه بالجمع، فیما حکاه البعض من

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 1152

قولهم: «أهلک النّاس الدّرهم البیض و الدّینار الصّفر».

الثانی: صحّه الاستثناء منه، کما فی قوله تعالی: إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا (سوره العصر ٢- ٣)

و اجیب عن الأوّل: بالمنع من دلالته علی العموم؛ و ذلک لأنّ مدلول العامّ کلّ فرد، و مدلول الجمع مجموع الافراد، و بینهما بون بعید.

و عن الثانی: بأنّه مجاز؛ لعدم الاطّراد.

و فی الجواب عن کلا الوجهین نظر:

أمّا الأوّل: فلأنّه مبنیّ علی أنّ عموم الجمع لیس کعموم المفرد، و هو خلاف التحقیق، کما قرّر فی موضعه.

و أمّا الثانی:، فلأنّه الظاهر: أنّه لا مجال لإنکار إفاده المفرد المعرّف باللّام (1) العموم فی بعض الموارد حقیقه؛ کیف و دلاله أداه التعریف (2) علی الاستغراق حقیقه و کونه أحد معانیها، ممّا لا یظهر فیه خلاف بینهم؛ فالکلام حینئذ إنّما هو فی دلالته علی العموم مطلقا (3)، بحیث لو استعمل فی غیره کان مجازا، علی حدّ

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 1153


1- قوله: لا مجال لانکار افاده المفرد المعرف باللام، لکن لا من حیث افاده اللام بل من خارج.
2- قوله: کیف و دلاله أداه التعریف الخ، الظاهر من کتاب المحصول انکار ذلک مطلقا فی جمیع المفردات و کذا یظهر من کتاب الاحکام انکار قوم کون اللام حقیقه للاستغراق فی جمیع الموارد حتی فی الجمع ایضا و قد اعترف المصنف بوقوع الخلاف من شاذ فی الجمیع ایضا فی صدر المسأله فقوله: هاهنا لا یظهر فیه خلاف محل نظر و علی تقدیر عدم الاعتداد بالخلاف المذکور فی الجمع و تسلیم ان اللام للاستغراق فی بعض الموارد فیمکن ان یکون ذلک فی الجموع فلا یقتضی عدم مجال انکار ذلک فی کل مفردات فتأمل.
3- قوله: فالکلام حینئذ الخ، فیه اشاره الی الجواب عن الحجتین بعد رد الجوابین المذکورین و یرد علیه انه بعد تسلیم کونه حقیقه فی بعض الموارد لا نسلّم انه لو استعمل فی غیره لکان مجازا لان المجاز أولی من الاشتراک.

صیغ العموم التی هذا شأنها. و من البیّن: أنّ هذه الحجّه لا تنهض باثبات ذلک، بل إنّما تثبت المعنی الأوّل الذی لا نزاع فیه.

فائده مهمّه:

حیث علمت أنّ الغرض من نفی دلاله المفرد المعرّف علی العموم، کونه لیس علی حدّ الصیغ الموضوعه لذلک، لا عدم إفادته إیّاه مطلقا، فاعلم: أن القرینه الحالیّه قائمه فی الأحکام الشرعیّه غالبا، علی إراده العموم منه، حیث لا عهد خارجیّ، کما فی قوله تعالی: وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا (سوره البقره ٢٧٥) و قوله (علیه السلام): «إذا کان الماء (1) قدر کرّ لم ینجّسه شی ء» (وسائل الشیعه ج ١ ص ١١٧) و نظائره، و وجه قیام القرینه علی ذلک امتناع إراده الماهیّه و الحقیقه؛ إذ الاحکام الشرعیه إنّما تجری علی الکلّیّات باعتبار وجودها، کما علم آنفا.

و حینئذ، فامّا أن یراد الوجود الحاصل بجمیع الأفراد أو ببعض غیر معیّن.

لکن إراده البعض ینافی الحکمه؛ إذ لا معنی لتحلیل بیع من البیوع، و تحریم فرد من الربا، و عدم تنجیس مقدر الکرّ من بعض الماء، إلی غیر ذلک من موارد استعماله فی الکتاب و السنّه؛ فتعیّن فی هذا کلّه إراده الجمیع، (2) و هو معنی العموم.

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 1154


1- قوله: کما فی قوله تعالی و أحل اللّه البیع و حرم الربا و قوله اذا کان الماء الخ، لا یخفی انه یمکن ان یقال ان العموم فی امثالها یفهم من تعلیق الحکم علی الماهیه من حیث هی فحیث توجد یوجد الحکم لا من وضع اللام له نعم اللام یدل علی اراده الماهیه من حیث هی و بهذا یظهر الفرق بینه و بین المفرد المنکر المنون فتأمل.
2- قوله: فتعین فی هذا کله اراده الجمیع لا یخفی ان هذا لا یدل علی استعمال اللام فی العموم و کونه حقیقه فیه بل انما یدل علی اراده العموم هنا من الکلام فیجوز کون اللام مستعملا فی معناه المطلق و یفهم تحقیق هذا المطلق فی ضمن العموم من القرینه المذکور فلا یلزم کونه حقیقه فیه و لا المجاز و یوجه هذا الکلام فی المفرد المنکر ایضا.

و لم أر أحدا تنبّه لذلک من متقدّمی الأصحاب، سوی المحقّق- (قدس اللّه نفسه)- فانّه قال فی آخر هذا البحث: «و لو قیل: إذا لم یکن ثمّ معهود، و صدر من حکیم، فانّ ذلک قرینه حالیّه تدلّ علی الاستغراق، لم ینکر ذلک».

٣- أصل [فی إفاده الجمع المنکّر بالعموم]

أکثر العلماء علی أنّ الجمع المنکّر لا یفید العموم، بل یحمل علی أقلّ مراتبه.

و ذهب بعضهم إلی إفادته ذلک. و حکاه المحقّق عن الشیخ، بالنظر إلی الحکمه. (1) و الأصح الأوّل.

لنا: القطع بأنّ «رجالا» مثلا بین الجموع فی صلوحه لکلّ عدد بدلا، «کرجل» بین الآحاد فی صلوحه لکلّ واحد؛ فکما أنّ «رجلا» لیس للعموم فیما یتناوله من الآحاد، کذلک «رجال» لیس للعموم فیما یتناوله من مراتب العدد. نعم أقلّ المراتب واجبه الدخول قطعا؛ فعلم کونها مراده، و بقی ما سواها علی حکم الشک.

حجّه الشیخ: أنّ هذه اللفظه، إذ دلّت علی القلّه و الکثره، و صدرت من حکیم، فلو أراد القلّه لبیّنها (2). و حیث لا قرینه، وجب حمله علی الکلّ. و زاد

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 1155


1- قوله: بالنظر الی الحکمه، أی یفید العموم لکن لا بالوضع لغه بل بالنظر الی حکمه المتکلم کما سیذکر فی دلیله.
2- قوله: فلو اراد القله لبینها هذا قریب مما نقل عن المحقق فی المفرد المعرف باللام و اختاره ثمه مع انه رده هنا فعلیه بیان الفرق.

من وافقه من العامّه: أنّه ثبت إطلاق اللّفظ علی کلّ مرتبه من مراتب الجموع؛ فإذا حملناه علی الجمیع فقد حملناه علی جمیع حقائقه، فکان أولی.

و الجواب: عن احتجاج الشیخ، أمّا أوّلا: فبالمعارضه بأنّه لو أراد الکلّ لبیّنه أیضا. (1) و أمّا ثانیا: فلأنّا لا نسلّم عدم القرینه، إذ یکفی فیها کون أقلّ المراتب مرادا قطعا.

و فیه نظر، (2) و التحقیق: أنّ اللّفظ لما کان موضوعا للجمع المشترک بین العموم و الخصوص، کان عند الإطلاق محتملا للأمرین، کسائر الألفاظ الموضوعه للمعانی المشترکه، إلّا أنّ أقلّ مراتب الخصوص- باعتبار القطع بارادته- یصیر متیقّنا، و یبقی ما عداه مشکوکا فیه، إلی أن یدلّ علی إرادته. (3) و لا نجد فی هذا منافاه للحکمه بوجه.

و بهذا یظهر الجواب عن الکلام الأخیر، فانّا نمنع (4) کون اللّفظ حقیقه فی

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 1156


1- قوله: بانه لو اراد الکل لبینه ایضا، اقول: لا یخفی انه یمکن ان یقال من جانب الشیخ ان عدم البیان بیان لاراده الکل.
2- قوله: و فیه نظر، وجه النظر ان کون اقل المراتب مرادا قطعا لا یصیر دلیلا علی استعمال اللفظ فیه و کونه موضوعا له و هو ظاهر.
3- قوله: الی ان یدل دلیل علی ارادته، لا یخفی جریان هذا الکلام فی المفرد المعرف باللّام بزعمه و به ینهدم ما اختاره فیه من عمومه شرعا و نقله عن المحقق و الفرق مشکل بناء علی ان الدلیل الذی ذکره سابقا فی عموم المفرد شرعا نعم لا یبعد ان یفرق بناء علی ما ذکرناه سابقا من امکان استفاده العموم شرعا من التعلیق علی الماهیه من حیث هی فان هذا الکلام لا یجری فی الجمع المنکر فانه لیس ظاهرا فی الماهیه من حیث هی.
4- قوله: فإنّا نمنع الخ، هذا المنع لا یضر المستدل اذ یکفیه کون هذه المراتب من افراد الحقیقه و کون هذا الفرد یشمل جمیع الافراد فالوجه منع کون هذا موجبا للاولویه.

کلّ مرتبه، و إنّما هو للقدر المشترک بینهما؛ فلا دلاله له علی خصوص أحدها.

و لئن سلّمنا کونه حقیقه فی کلّ منها، لکان الواجب حینئذ التوقّف، علی ما هو التحقیق من أنّ المشترک لا یحمل علی شی ء من معانیه إلّا بالقرینه، و أنّ استعماله فی جمیعها (1) لا یکون إلّا مجازا، فیحتاج الحمل علیه إلی الدلیل.

فائده: أقلّ مراتب صیغه الجمع ثلاثه علی الأصحّ، و قیل: أقلّها اثنان.

لنا: أنّه یسبق إلی الفهم عند إطلاق الصیغه بلا قرینه الزائد علی الاثنین.

و ذلک دلیل علی أنّه حقیقه فی الزائد دونه؛ لما هو معلوم من أنّ علامه المجاز تبادر غیره.

احتجّ المخالف بوجوه: الأوّل: قوله تعالی: فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَهٌ (سوره النساء- ١١)، و المراد به ما یتناول الأخوین اتّفاقا. و الاصل فی الاطلاق الحقیقه.

الثانی: قوله تعالی: إِنَّا مَعَکُمْ مُسْتَمِعُونَ (سوره الشعراء- ١١) خطابا لموسی و هارون فأطلق ضمیر الجمع المخاطبین علی الاثنین.

الثالث: قوله (علیه السلام): «الاثنان فما فوقهما جماعه».

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 1157


1- قوله: و ان استعماله فی جمیعها الخ، هذه العباره مشعره بانه حمل قول المستدل فقد حملناه علی جمیع حقائقه علی استعمال المشترک فی جمیع معانیه و لذلک قال فی الجواب انه مجاز لکن الظاهر ان یکون مراد المستدل انه حملنا علی معنی حقیقی یتضمن جمیع حقائقه و علی هذا لا دخل فی الجواب لقوله و ان استعماله فی جمیعها لا یکون إلّا مجازا فتأمل.

الجواب عن الأوّل: أنّ الاتّفاق إنّما وقع علی ثبوت الحجب مع الأخوین، لا علی استفادته من الآیه؛ فلا دلاله فیه.

و عن الثانی: بالمنع من إرادتهما فقط، بل فرعون مراد معهما. سلّمنا، لکنّ الاستعمال إنّما یدّل علی الحقیقه حیث لا یعارضه دلیل المجاز. و قد دلّلنا علی کونه مجازا فیما دون الثلاثه.

و عن الثالث: أنّه لیس من محل النزاع فی شی ء، إذا الخلاف فی صیغه الجموع لا فی ج م ع.

٤- أصل [فی عمومیه ما وضع لخطاب المشافهه لمن تأخّر عن زمن الخطاب]

ما وضع لخطاب المشافهه، نحو: «یا أیّها الناس»، «یا أیها الّذین آمنوا» لا یعمّ بصیغته من تأخّر عن زمن الخطاب، و إنّما یثبت حکمه لهم بدلیل آخر و هو قول أصحابنا و أکثر أهل الخلاف، و ذهب قوم منهم إلی تناوله بصیغته لمن بعدهم.

لنا: أنّه لا یقال للمعدومین: (1) «یا أیها الناس» و نحوه، و إنکاره مکابره. و أیضا، فانّ الصبیّ و المجنون أقرب إلی الخطاب من المعدوم، لوجودهما و اتّصافهما بالانسانیّه، مع أنّ خطابهما بنحو ذلک ممتنع قطعا. فالمعدوم أجدر أن یمتنع.

احتجّوا بوجهین: أحدهما: أنّه لو لم یکن الرسول، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، مخاطبا لمن بعده،

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 1158


1- قوله: لنا انه لائق للمعدومین الخ، قال المحشی الشیرازی یحتمل ان یکون ما وضع لخطاب المشافهه شاملا للمعدومین بحسب التغلیب علی ما مرّ.

لم یک مرسلا إلیه. و اللازم منتف. بیان الملازمه: أنّه لا معنی لإرساله إلّا أن یقال له: «بلّغ أحکامی». و لا تبلیغ إلّا بهذه العمومات، و قد فرض انتفاء عمومها بالنسبه إلیه. و امّا انتفاء اللّازم فبالاجماع.

و الثانی: أنّ العلماء لم یزالوا یحتجّون علی أهل الأعصار ممن بعد الصحابه، فی المسائل الشرعیّه، بالآیات و الأخبار المنقوله عن النبیّ، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، و ذلک إجماع منهم علی العموم لهم.

و الجواب: أمّا عن الوجه الأوّل: فبالمنع من أنّه لا تبلیغ إلّا بهذه العمومات التی هی خطاب المشافهه؛ إذ التبلیغ لا یتعیّن فیه المشافهه، بل یکفی حصوله للبعض شفاها، و للباقین بنصب الدلائل و الأمارات علی أنّ حکمهم حکم الذین شافههم.

و أمّا عن الثانی: فبأنّه لا یتعیّن أن یکون احتجاجهم لتناول الخطاب بصیغته لهم، بل یجوز أن یکون ذلک لعلمهم بأنّ حکمهم ثابت علیهم بدلیل آخر.

و هذا ممّا لا نزاع فیه؛ إذ کوننا مکلّفین بما کلّفوا به معلوم بالضروره من الدین.

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 1159

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 1160

الفصل الثانی : فی جمله من مباحث التخصیص

اشاره

[و فیه اصول اربعه]

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 1161

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 1162

١- أصل [فی منتهی التخصیص]

اختلف القوم فی منتهی التخصیص إلی کم هو، فذهب بعضهم إلی جوازه حتّی یبقی واحد. و هو اختیار المرتضی، و الشیخ، و أبی المکارم ابن زهره. و قیل:

حتّی یبقی ثلاثه. و قیل: اثنان. و ذهب الأکثر و منهم المحقّق إلی أنّه لا بدّ من بقاء جمع یقرب من مدلول العامّ، إلّا أن یستعمل فی حقّ الواحد علی سبیل التعظیم. و هو الأقرب.

لنا: القطع بقبح قول القائل: «أکلت کلّ رمّانه فی البستان»، و فیه آلاف و قد أکل واحده أو ثلاثه. و قوله: «اخذت کلّ ما فی الصندوق من الذهب» و فیه ألف، و قد أخذ دینارا إلی ثلاثه. و کذا قوله: «کلّ من دخل داری فهو حرّ»، أو «کلّ من جاءک، فأکرمه»، و فسّره بواحد أو ثلاثه، فقال: «أردت زیدا أو هو مع عمرو و بکر». و لا کذلک لو ارید من اللّفظ فی جمیعها کثره قریبه من مدلوله.

احتجّ مجوّزوه إلی الواحد بوجوه:

الأوّل: أنّ استعمال العامّ فی غیر الاستغراق یکون بطریق المجاز، علی ما هو

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 1163

التحقیق، و لیس بعض الأفراد من البعض؛ فوجب جواز استعماله فی جمیع الأقسام إلی أن ینتهی إلی الواحد.

الثانی: أنّه لو امتنع ذلک، لکان لتخصیصه و إخراج اللفظ عن موضوعه إلی غیره. و هذا یقتضی امتناع کل تخصیص.

الثالث: قوله تعالی: وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (سوره الحجر- ٩)، و المراد هو اللّه تعالی وحده.

الرّابع: قوله تعالی: الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ (سوره آل عمران- ١٧٣)، و المراد نعیم بن مسعود، باتّفاق المفسّرین. و لم یعدّه أهل اللسان مستهجنا؛ لوجود القرینه؛ فوجب جواز التخصیص إلی الواحد، مهما وجدت القرینه. و هو المدّعی.

الخامس: أنّه علم بالضروره من اللّغه صحّه قولنا: «أکلت الخبز و شربت الماء»، و یراد به أقلّ القلیل ممّا یتناول الماء و الخبز.

و الجواب عن الأوّل: المنع من عدم الأولویّه؛ فانّ الأکثر أقرب إلی الجمیع من الأقلّ. هکذا أجاب العلّامه- (رحمه اللّه)- فی النهایه.

و فیه نظر، لأنّ أقربیّه الأکثر إلی الجمیع یقتضی أرجحیّه إرادته علی إراده الأقلّ، لا امتناع إراده الأقلّ، کما هو المدّعی.

فالتحقیق فی الجواب أن یقال: لما کان مبنی الدلیل علی أنّ استعمال العامّ فی الخصوص مجاز، کما هو الحقّ، و ستسمعه، و لا بدّ فی جواز مثله من وجود العلاقه المصحّحه للتجوّز، لا جرم کان الحکم مختصّا باستعماله فی الأکثر، لانتفاء العلاقه فی غیره.

فان قلت: کلّ واحد من الأفراد بعض مدلول العامّ، فهو جزؤه. و علاقه الکلّ و الجزء حیث یکون استعمال اللّفظ الموضوع للکلّ فی الجزء غیر مشترط

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 1164

بشی ء، کما نصّ علیه المحقّقون. و إنّما الشرط فی عکسه، أعنی: استعمال اللفظ الموضوع للجزء فی الکل، علی ما مرّ تحقیقه. (1) و حینئذ فما وجه تخصیص وجود العلاقه بالأکثر؟

قلت: لا ریب فی أنّ کلّ واحد من أفراد العامّ بعض مدلوله، لکنّها لیست أجزاء له، (2) کیف؟ و قد عرفت أن مدلول العامّ کلّ فرد، لا مجموع الأفراد.

و إنّما یتصوّر فی مدلوله تحقّق الجزء، و الکلّ، لو کان بالمعنی الثانی. و لیس کذلک فظهر أنه لیس المصحّح للتجوّز علاقه الکلّ و الجزء، کما توهّم. و إنّما هو علاقه المشابهه، أعنی: الاشتراک فی صفه، و هی هاهنا الکثره؛ فلا بدّ فی استعمال لفظ العامّ فی الخصوص من تحقّق کثره تقرب من مدلول العامّ، لتحقّق المشابهه المعتبره لتصحیح الاستعمال. و ذلک هو المعنیّ بقولهم: «لا بدّ من بقاء جمع یقرب، الخ».

و عن الثانی: بالمنع من کون الامتناع للتخصیص مطلقا، بل لتخصیص خاصّ، و هو ما یعدّ فی اللغه لغوا، و ینکر عرفا.

و عن الثالث: بالمنع من کون الامتناع للتخصیص مطلقا، بل لتخصیص خاصّ، و هو ما یعدّ فی اللغه لغوا، و ینکر عرفا.

و عن الرابع: أنّه غیر محلّ النزاع، فانّه للتعظیم، و لیس من التعمیم

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 1165


1- قوله: کما مر تحقیقه، أی فی بحث استعمال المشترک فی معانیه
2- قوله: لکنها لیست اجزاء له الخ، لا یخفی علی الناظر فی کتب الاصول ان موضع النزاع فی هذه المسأله یشمل العام بمعنییه اعنی المستغرق و مثل العشره بالنسبه الی اجزائها و لهذا مثلوا بالعشره و امثالها و الجواب المذکور لا یتمشی فی المعنی الثانی.

و التخصیص فی شی ء. و ذلک لما جرت العاده به، من أنّ العظماء یتکلّمون عنهم و عن أتباعهم، فیغلبون المتکلّم؛ فصار ذلک استعاره عن العظمه و لم یبق معنی العموم ملحوظا فیه أصلا.

و عن الخامس: أنّه، علی تقدیر ثبوته، کالثالث فی خروجه عن محلّ النزاع، لأنّ البحث فی تخصیص العامّ، و «النّاس»، علی هذا التقدیر لیس بعامّ بل للمعهود، و المعهود غیر عامّ. و قد یتوقّف فی هذا، لعدم ثبوت صحّه إطلاق «الناس» المعهود علی واحد. و الأمر عندنا سهل.

و عن السادس: أنّه غیر محلّ النزاع أیضا؛ فانّ کلّ واحد من الماء و الخبز فی المثالین لیس بعامّ، بل هو للبعض الخارجیّ المطابق للمعهود الذهنیّ، أعنی: الخبز و الماء المقرّر فی الذهن أنّه یؤکل و یشرب، هو مقدار ما معلوم.

و حاصل الأمر أنّه أطلق المعرّف بلام العهد الذهنیّ- الذی هو قسم من تعریف الجنس- علی موجود معیّن، یحتمله و غیره اللفظ و أرید بخصوصه من بین تلک المحتملات بدلاله القرینه. و هذا مثل إطلاق المعرّف بلام العهد الخارجیّ علی موجود معیّن من بین معهودات خارجیّه، کقولک لمخاطبک: «أدخل السّوق» مریدا به واحدا من أسواق معهوده بینک و بینه عهدا خارجیّا معیّنا له من بینها بالقرینه، و لو بالعاده؛ فکما أنّ ذلک لیس من تخصیص العموم فی شی ء، فکذا هذا.

حجّه مجوّزیه إلی الثلاثه و الاثنین: ما قیل فی الجمع، و أنّ أقلّه ثلاثه أو اثنان، کأنّهم جعلوه فرعا لکون الجمع حقیقه فی الثلاثه أو فی الاثنین.

و الجواب: أنّ الکلام فی أقلّ مرتبه یخصّص إلیها العامّ، لا فی أقلّ مرتبه یطلق علیها الجمع، فانّ الجمع من حیث هو لیس بعامّ، و لم یقم دلیل علی تلازم حکمیهما؛ فلا تعلّق لأحدهما بالآخر؛ فلا یکون المثبت لأحدهما مثبتا للآخر.

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 1166

٢- أصل

و إذا خصّ العامّ و أرید به الباقی، فهو مجاز مطلقا علی الأقوی،وفاقا للشیخ، و المحقّق، و العلّامه فی أحد قولیه، و کثیر من أهل الخلاف.

و قال قوم: إنّه حقیقه مطلقا. و قیل: هو حقیقه، إن کان الباقی غیر منحصر، بمعنی أنّ له کثره یعسر العلم بعددها؛ و إلّا فمجاز. و ذهب آخرون إلی کونه حقیقه، إن خصّ بمخصّص لا یستقلّ بنفسه، من شرط، أو صفه، أو استثناء، أو غایه، و إن خصّ بمستقلّ، من سمع أو عقل، فمجاز. و هو القول الثانی للعلّامه، اختاره فی التهذیب. و ینقل هاهنا مذاهب للناس کثیره سوی هذه لکنّها شدیده الوهن، فلا جدوی للتعرّض لنقلها.

لنا: أنّه لو کان حقیقه فی الباقی، کما فی الکلّ، لکان مشترکا بینهما.

و اللّازم منتف. بیان الملازمه: أنّه ثبت کونه للعموم حقیقه، و لا ریب أنّ البعض مخالف له بحسب المفهوم، و قد فرض کونه حقیقه فیه أیضا؛ فیکون حقیقه فی معنیین مختلفین، هو معنی المشترک. و بیان انتفاء اللازم: أنّ الفرض وقع فی مثله، إذ الکلام فی ألفاظ العموم التی قد ثبت اختصاصه بها فی أصل الوضع.

حجّه القائل بأنّه حقیقه مطلقا،

أمران:

أحدهما: أنّ اللفظ کان متناولا له حقیقه بالاتّفاق، و التناول باق علی ما کان، لم یتغیّر، إنّما طرأ عدم تناول الغیر.

و الثانی: أنّه یسبق إلی الفهم؛ إذ مع القرینه لا یحتمل غیره. و ذلک دلیل الحقیقه.

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 1167

و الجواب عن الأوّل: أنّ تناول اللفظ له قبل التخصیص إنّما کان مع غیره، و بعده یتناوله وحده، و هما متغایران؛ فقد استعمل فی غیر ما وضع له.

و اعترض: بأنّ عدم تناوله للغیر أو تناوله له، لا یغیّر صفه تناوله لما یتناوله.

و جوابه: أنّ کون اللفظ حقیقه قبل التخصیص لیس باعتبار تناوله للباقی، حتّی یکون بقاء التناول مستلزما لبقاء کونه حقیقه، بل من حیث أنّه مستعمل فی المعنی الذی ذلک بعض منه، و بعد التخصیص یستعمل فی نفس الباقی، فلا یبقی حقیقه. و القول بأنّه کان متناولا له حقیقه مجرّد عباره؛ إذ الکلام فی الحقیقه المقابله للمجاز، و هی صفه اللّفظ.

و عن الثانی: بالمنع من السبق إلی الفهم. و إنّما یتبادر مع القرینه، و بدونها یسبق العموم. و هو دلیل المجاز.

و اعترض: بأنّ اراده الباقی معلومه بدون القرینه. إنّما المحتاج إلی القرینه، عدم إراده المخرج.

و ضعفه ظاهر؛ لأنّ العلم بإراده الباقی قبل القرینه إنّما هو باعتبار دخوله تحت المراد، و کونه بعضا منه. و المقتضی لکون اللفظ حقیقه فیه، هو العلم بارادته علی أنّه نفس المراد، و هذا لم یحصل إلّا بمعونه القرینه. و هو معنی المجاز.

حجّه من قال بأنّه حقیقه، إن بقی غیر منحصر، أنّ معنی العموم حقیقه هو کون اللفظ دالّا علی أمر غیر منحصر فی عدد، و إذا کان الباقی غیر منحصر، کان عامّا.

و الجواب: منع کون معناه ذلک؛ بل معناه تناوله للجمیع. و کان للجمیع أوّلا، و قد صار لغیره. فکان مجازا.

و لا یذهب علیک أنّ منشأ الغلط فی هذه الحجّه اشتباه کون النزاع فی لفظ

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 1168

العامّ (1) أو فی الصیغ. و قد وقع مثله لکثیر من الأصولیّین فی مواضع متعدّده، ککون الأمر للوجوب، و الجمع للاثنین، و الاستثناء مجازا فی المنقطع. و هو من باب اشتباه العارض بالمعروض (2).

حجّه القائل بأنّه حقیقه، إن خصّ بغیر مستقلّ:

أنّه لو کان التقیید بما لا یستقلّ یوجب تجوّزا فی نحو: «الرجال المسلمون» من المقیّد بالصفه، و:

«أکرم بنی تمیم ان دخلوا» من المقیّد بالشرط، و «اعتزل الناس إلّا العلماء» من المقیّد بالاستثناء، لکان نحو: «مسلمون» للجماعه مجازا، و لکان نحو: «المسلم» للجنس أو للعهد مجازا، و لکان نحو: «ألف سنه إلّا خمسین عاما» مجازا.

و اللوازم الثلاثه باطله. أمّا الأوّلان: فإجماعا، و أمّا الأخیر، فلکونه موضع وفاق من الخصم. بیان الملازمه: أنّ کلّ واحد من المذکورات یقیّد بقید هو کالجزء له، و قد صار بواسطته لمعنی غیر ما وضع له أوّلا. و هی بدونه، لما نقلت عنه، و معه لما نقلت إلیه. و لا یحتمل غیره. و قد جعلتم ذلک موجبا للتجوّز. فالفرق تحکّم.

و الجواب: أنّ وجه الفرق ظاهر. فانّ الواو فی «مسلمون»، کألف «ضارب» و واو «مضروب» جزء الکلمه، و المجموع لفظ واحد. (3) و الألف و اللام فی نحو «المسلم» و إن کانت کلمه، إلّا أنّ المجموع یعدّ فی العرف کلمه واحده،

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 1169


1- قوله: اشتباه کون النزاع فی لفظ العام، لا یخفی انه لو کان المراد من لفظ العام ایضا ما هو مصطلح الاصولیین لا یصلح قوله منشأ للاشتباه نعم لو کان المراد العام المنطقی کان له وجه فتأمل.
2- قوله: اشتباه العارض بالمعروض الی آخره، أی الکلی بما صدق علیه
3- قوله: لفظ واحد، لا یخفی انه لا مدخل فی ذلک لکونه لفظا واحدا او متعددا

و یفهم منه معنی واحد من غیر تجوّز و نقل من معنی إلی آخر. فلا یقال إنّ «مسلم» للجنس، و الألف و اللام للقید و الحکم بکون نحو «ألف سنه إلّا خمسین عاما» حقیقه- علی تقدیر تسلیمه- مبنیّ علی أنّ المراد به تمام مدلوله، و أنّ الإخراج منه وقع قبل الإسناد و الحکم.

و أنت خبیر بأنّه لا شی ء ممّا ذکرناه فی هذه الصور الثلاث بمتحقّق فی العامّ المخصوص؛ لظهور الامتیاز بین لفظ العامّ و بین المخصّص، و کون کلّ منهما کلمه برأسها، و لأنّ المفروض إراده الباقی من لفظ العامّ، لا تمام المدلول مقدّما علی الإسناد و حینئذ فکیف یلزم من کونه مجازا کون هذه مجازات؟

٣- أصل

الأقرب عندی أنّ تخصیص العامّ لا یخرجه عن الحجیّه فی غیر محلّ التخصیص، ان لم یکن المخصّص مجملا مطلقا.

و لا اعرف فی ذلک من الاصحاب مخالفا. نعم یوجد فی کلام بعض المتاخّرین ما یشعر بالرغبه عنه.

و من الناس من أنکر حجیّته مطلقا (1). و منهم من فصّل، و اختلفوا فی التفصیل علی اقوال شتّی، منها: الفرق بین المتّصل و المنفصل، فالاوّل حجّه، لا الثانی.

و لا حاجه لنا إلی التعرّض لباقیها، فانّه تطویل بلا طائل، إذ هی فی غایه الضعف

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 1170


1- قوله: مطلقا، ظاهره انه قید لاصل المسأله أی لا یخرج عن الحجیه فی غیر محل التخصیص مطلقا و یحتمل ان یکون قیدا للمنفی یعنی سواء کان المخصّص المجمل مستقلا او لا و سواء کان عقلا او لا و انه لم یبق حجه لا قطعا و لا ظنا و الحاصل انه اشاره الی الخلاف المنقول فی المخصص المجمل من الخلافات النادره.

و السقوط. و ذهب بعض إلی أنّه یبقی حجّه فی أقلّ الجمع، من اثنین أو ثلاثه، علی الرأیین.

لنا: القطع بأنّ السیّد إذا قال لعبده: «کلّ من دخل داری، فأکرمه» ثمّ قال بعد: «لا تکرم فلانا»، او قال فی الحال: «إلّا فلانا»، فترک إکرام غیر من وقع النصّ علی إخراجه، عدّ فی العرف عاصیا، و ذمّه العقلاء علی المخالفه. و ذلک دلیل ظهوره فی إراده الباقی، و هو المطلوب.

احتج منکر الحجّیّه مطلقا بوجهین:

الأوّل: أنّ حقیقه اللفظ هی العموم، و لم یرد؛ و سائر ما تحته من المراتب مجازاته. (1) و إذا لم ترد الحقیقه و تعدّدت المجازات، کان اللفظ مجملا فیها، فلا یحمل علی شی ء منها. و تمام الباقی أحد المجازات؛ فلا یحمل علیه، بل یبقی متردّدا بین جمیع مراتب الخصوص؛ فلا یکون حجّه فی شی ء منها.

و من هذا یظهر حجّه المفصّل؛ فانّ المجازیّه عنده إنّما تتحقّق فی المنفصل، للبناء علی الخلاف فی الأصل السابق.

الثانی: أنّه بالتخصیص خرج عن کونه ظاهرا؛ و ما لا یکون ظاهرا لا یکون حجّه.

و الجواب عن الأوّل: أنّ ما ذکرتموه صحیح، إذا کانت المجازات متساویه و لا دلیل علی تعیین أحدها. امّا إذا کان بعضها اقرب إلی الحقیقه، و وجد

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 1171


1- قوله: و سائر ما تحته من المراتب مجازاته، هذا لا ینتهض علی من قال انه حقیقه فی الباقی و یمکن توجیهه بأنه لیس مراد من قال انه حقیقه فی الباقی انه حقیقه فی تمام الباقی من حیث انه تمام بل من حیث انه احد ابعاض العام فحینئذ یقال فی استدلال انه احد الحقائق فلا یحمل علیه بخصوصه فتدبر و له تفصیل فی حواشینا علی المختصر.

الدلیل علی تعیینه، کما فی موضع النزاع، فانّ الباقی أقرب إلی الاستغراق. و ما ذکرناه من الدلیل یعیّنه أیضا، لافادته کون التخصیص قرینه ظاهره فی إرادته، مضافا إلی منافاه عدم إرادته للحکمه، حیث یقع فی کلام الحکیم، بتقریب ما مرّ فی بیان إفاده المفرد المعرّف للعموم؛ إذ المفروض انتفاء الدلاله علی المراد هاهنا من غیر جهه التخصیص. فحینئذ یجب الحمل علی ذلک البعض، و سقط ما ذکرتموه. هذا مع أنّ الحجّه غیر وافیه بدفع القول بحجّیّته فی أقلّ الجمع، إن لم یکن المحتج بها ممن یری جواز التجاوز فی التخصیص الی الواحد لکون اقل الجمع حینئذ مقطوعا به علی کلّ تقدیر.

و عن الثانی: بالمنع من عدم الظهور فی الباقی، و إن لم یکن حقیقه. و سند هذا المنع یظهر من دلیلنا السابق. و انتفاء الظهور بالنسبه إلی العموم لا یضرّنا.

و احتجّ الذاهب إلی أنّه حجّه فی أقلّ الجمع:

بأنّ أقلّ الجمع هو المتحقّق، و الباقی مشکوک فیه، فلا یصار إلیه.

و الجواب: لا نسلّم أنّ الباقی مشکوک فیه، لما ذکرنا من الدلیل علی وجوب الحمل علی ما بقی.

٤- أصل

ذهب العلّامه فی التهذیب إلی جواز الاستدلال بالعامّ قبل استقصاء البحث فی طلب التخصیص،و استقرب فی النهایه عدم الجواز، ما لم یستقص فی الطلب و حکی فیها کلّا من القولین عن بعض من العامّه. و قد اختلف کلامهم فی بیان موضع النزاع.

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 1172

فقال بعضهم: إنّ النزاع فی جواز التّمسک بالعام قبل البحث عن المخصّص.

و هو الذی یلوح من کلام العلّامه فی التهذیب، و صرّح به فی النهایه. و أنکر ذلک جمع من المحقّقین، قائلین، إنّ العمل بالعموم قبل البحث عن المخصّص ممتنع إجماعا. و إنّما الخلاف فی مبلغ البحث. فقال الأکثر: یکفی بحیث یغلب معه الظنّ بعدم المخصّص، و قال بعض: إنّه لا یکفی ذلک، بل لا بدّ من القطع بانتفائه.

و الظاهر: أنّ الخلاف موجود فی المقامین لنقل جماعه القول بجواز التمسّک بالعامّ قبل البحث عن المخصّص عن بعض المتقدّمین، و تصریح آخرین باختیاره. لکنّه ضعیف.

و ربّما قیل إنّ مراد قائله: أنّه قبل وقت العمل و قبل ظهور المخصّص، یجب اعتقاد عمومه جزما؛ ثمّ إن لم یتبیّن الخصوص، فذاک، و الّا تغیّر الاعتقاد.

و ینقل عن بعض العلماء أنّه قال- بعد ذکره لهذا الکلام عن ذلک القائل-:

«و هذا غیر معدود عندنا من مباحث العقلاء و مضطرب العلماء. و إنّما هو قول صدر عن غباوه و استمرار فی عناد».

[عدم جواز المبادره إلی الحکم بالعموم، قبل البحث عن المخصّص]

إذا عرفت هذا: فالاقوی عندی: أنّه لا یجوز المبادره إلی الحکم بالعموم، قبل البحث عن المخصّص، بل یجب التفحّص عنه، حتّی یحصل الظنّ الغالب بانتفائه، کما یجب ذلک فی کلّ دلیل یحتمل أن یکون له معارض احتمالا راجحا، فانّه فی الحقیقه جزئی من جزئیّاته.

لنا: أنّ المجتهد یجب علیه البحث عن الأدله، و کیفیّه دلالتها. و التخصیص کیفیّه فی الدلاله. و قد شاع أیضا حتّی قیل: «ما من عامّ إلّا و قد خصّ»، فصار احتمال ثبوته مساویا لاحتمال عدمه، و توقّف ترجیح أحد الأمرین علی

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 1173

البحث و التفتیش. و إنّما اکتفینا بحصول الظنّ و لم نشترط القطع؛ لأنّه مما لا سبیل إلیه غالبا؛ إذ غایه الأمر عدم الوجدان، و هو لا یدلّ علی عدم الوجود، فلو اشترط، لأدّی إلی إبطال العمل بأکثر العمومات.

احتجّ مجوّز التمسّک به قبل البحث:

بأنّه لو وجب طلب المخصّص فی التمسّک بالعامّ، لوجب طلب المجاز فی التمسّک بالحقیقه. بیان الملازمه: أنّ إیجاب طلب المخصّص إنّما هو للتحرّز عن الخطاء. و هذا المعنی بعینه موجود فی المجاز. لکنّ اللازم أعنی طلب المجاز منتف؛ فانّه لیس بواجب اتفاقا، و العرف قاض أیضا بحمل الألفاظ علی ظواهرها، من غیر بحث عن وجود ما یصرف اللّفظ عن حقیقته. و بهذا احتجّ العلّامه علی مختار التهذیب. و هو کالصریح فی موافقه هذا القائل، فتأمّل.

و الجواب: الفرق بین العامّ و الحقیقه؛ فانّ العمومات أکثرها مخصوصه، کما عرفت. فصار حمل اللفظ علی العموم مرجوحا فی الظنّ قبل البحث عن المخصّص. و لا کذلک الحقیقه، فانّ أکثر الألفاظ محمول علی الحقائق.

و احتجّ مشترط القطع:

بأنّه إن کانت المسأله ممّا کثر فیه البحث، (1) و لم یطّلع علی تخصیص، فالعاده قاضیه بالقطع بانتفائه؛ إذ لو کان، لوجد مع کثره البحث قطعا. و إن لم یکن ممّا کثر فیه البحث، فبحث المجتهد فیها یوجب

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 1174


1- قوله: بأنه ان کان المسأله کثر فیه البحث الی آخره، لا یخفی ان هذا لا یدل علی اشتراط القطع بل لو تم انما یدل علی امکان حصول القطع او حصوله و این هذا من ذاک و کان هذا الکلام من الخصم فی ردّ ما قیل انه لا یمکن القطع لا فی مقام الاحتجاج علی اشتراط القطع اللّهم إلّا ان یقال هذا الکلام مبنی علی انه اذا امکن القطع لا یجوز العمل بالظنّ و انما رخص العمل بالظن فی ما لا یمکن تحصیل القطع فاذا ثبت امکان القطع ثبت اشتراطه و لا یخفی انه محل النظر سیما فی الفرعیات.

القطع بانتفائه أیضا؛ لأنّه لو ارید بالعامّ الخاص، لنصب لذلک دلیل یطلع علیه، فاذا بحث المجتهد و لم یعثر بدلیل التخصیص، قطع بعدمه.

و أجیب: بمنع المقدّمتین، أعنی: العلم عاده عند کثره البحث، و العلم بالدلیل عند بحث المجتهد. فأنّه کثیرا ما تکون المسأله ممّا تکرّر فیه البحث، أو یبحث فیها المجتهد، لیحکم، ثمّ یجد ما یرجع به عن حکمه. و هو ظاهر.

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 1175

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 1176

الفصل الثالث : فی ما یتعلق بالمخصص

اشاره

[و فیه اصول اربعه]

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 1177

[شماره صفحه واقعی : 172]

ص: 1178

١- أصل

إذا تعقّب المخصّص متعدّدا،سواء کان جملا أو غیرها، و صحّ عوده إلی کلّ واحد، کان الأخیر مخصوصا قطعا. و هل یخصّ معه الباقی، أو یختصّ هو به؟

أقوال. و قد جرت عادتهم بفرض الخلاف و الاحتجاج، فی تعقّب الاستثناء ثمّ یشیرون فی باقی أنواع المخصّصات إلی أنّ الحال فیها کما فی الاستثناء. و نحن نجری علی منهجهم، حذرا من فوات بعض الخصوصیّات بالخروج عنه، لاحتیاجه إلی تغییر أوضاع الاحتجاجات.

فنقول: ذهب قوم إلی أنّ الاستثناء المتعقّب للجمل المتعاطفه، ظاهر فی رجوعه الی الجمیع. و فسّره بعضهم بکلّ واحده. و یحکی هذا القول عن الشیخ (رحمه اللّه). و قال آخرون: انه ظاهر فی العود الی الأخیره. و قیل: بالوقف، بمعنی لا ندری أنّه حقیقه فی أیّ الأمرین. و قال السیّد المرتضی رضی اللّه عنه: إنّه مشترک بینهما، فیتوقّف إلی ظهور القرینه. و هذان القولان موافقان للقول الثانی فی الحکم، لأنّ الأخیره مخصوصه علی کلّ حال. نعم تظهر ثمره الخلاف فی استعمال الاستثناء فی الإخراج من الجمیع؛ فانّه مجاز علی ذلک القول، محتمل

[شماره صفحه واقعی : 173]

ص: 1179

عند أوّل هذین، حقیقه عند ثانیهما.

و فصّل بعضهم تفصیلا طویلا، یرجع حاصله إلی اعتماد القرینه علی الأمرین. و اختاره العلّامه فی التهذیب. و لیس بجیّد؛ لأنّ فرض وجود القرینه یخرج عن محلّ النزاع، إذ هو فیما عری عنها.

و الذی یقوی فی نفسی: أنّ اللفظ محتمل لکلّ من الأمرین، لا یتعیّن لأحدهما إلّا بالقرینه. و لیس ذلک لعدم العلم بما هو حقیقه فیه، کمذهب الوقف، و لا لکونه مشترکا بینهما مطلقا، (1) کما یقوله المرتضی- رضی اللّه عنه- و إن کنّا فی المعنی موافقین له. و لو لا تصریحه- (رحمه اللّه)- بلفظ «الاشتراک» فی أثناء الاحتجاج، لم یأب کلامه الحمل علی ما اخترناه؛ فانّه قال: (2) «و الذی أذهب إلیه: أنّ الاستثناء إذا تعقّب جملا، و صحّ رجوعه إلی کلّ واحده منها لو انفردت، فالواجب تجویز رجوعه إلی جمیع الجمل کما قال الشافعیّ، و تجویز رجوعه إلی ما یلیه علی ما قال أبو حنیفه، و أن لا یقطع علی ذلک إلّا بدلیل منفصل، أو عاده، أو أماره و فی الجمله: لا یجوز القطع علی ذلک بشی ء یرجع إلی اللّفظ».

هذا. و الحال فیما صرنا إلیه، نظیر ما عرفت فی مذهبی الوقف و الاشتراک، من الموافقه بحسب الحکم للقول بتخصیص الأخیره، لکونها متیقّنه التخصیص علی کلّ تقدیر. غایه ما هناک أنّه لا یعلم کونها مراده بخصوصها أو فی جمله

[شماره صفحه واقعی : 174]

ص: 1180


1- قوله: مشترکا بینهما مطلقا، الظاهر انه قید للمنفی أی لیس ذلک فی جمیع الموارد لکونه مشترکا کما یقوله المرتضی و ان کان فی بعض الموارد کذلک کما سنبین و ستعرف تحقیقه.
2- قوله: فانه قال، هذا بیان للکلام الذی لم یأب الحمل علی ما اخترناه.

الجمیع. و هذا لا أثر له فی الحکم المطلوب، کما هو ظاهر. فالمحتاج إلی القرینه فی الحقیقه إنّما هو تخصیص ما سواها.

و لنقدّم علی توجیه المختار مقدّمه یسهل بتدبّرها کشف الحجاب عن وجه المرام، و تزداد بتذکّرها بصیره فی تحقیق المقام. و هی: أنّ الواضع لا بدّ له من تصوّر المعنی فی الوضع. فان تصوّر معنا جزئیّا، و عیّن بازائه لفظا مخصوصا، أو ألفاظا مخصوصه، متصوّره تفصیلا أو إجمالا، کان الوضع خاصّا، لخصوص التصوّر المعتبر فیه أعنی تصوّر المعنی، و الموضوع له خاصّا أیضا. و هو ظاهر، لا لیس فیه. و إن تصوّر معنی عاما، یندرج تحته جزئیّات إضافیّه أو حقیقیه، فله أن یعیّن لفظا معلوما أو ألفاظا معلومه بالتفصیل أو الاجمال بازاء ذلک المعنی العامّ.

فیکون الوضع عامّا؛ لعموم التصوّر المعتبر فیه، و الموضوع له أیضا عامّا. و له أن یعیّن اللفظ أو الألفاظ بازاء خصوصیّات الجزئیّات المندرجه تحته؛ لأنها معلومه إجمالا، إذا توجّه العقل بذلک المفهوم العامّ نحوها. و العلم الاجمالیّ کاف فی الوضع؛ فیکون الوضع عامّا؛ لعموم التصوّر المعتبر فیه، و الموضوع له خاصّا.

فمن القسم الأوّل (1) من هذین: المشتقّات. فانّ الواضع وضع صیغه «فاعل» مثلا، من کلّ مصدر لمن قام به مدلوله، و صیغه «مفعول» منه لمن وقع علیه. و عموم الوضع و الموضوع له فی ذلک بیّن.

و من القسم الثانی: المبهمات، کاسم الإشاره؛ فلفظ: «هذا» مثلا، موضوع لخصوص کلّ فرد ممّا یشار به إلیه، لکن باعتبار تصوّر الواضع للمفهوم العامّ، و هو کلّ مشار إلیه مفرد مذکّر، و لم یضع اللفظ لهذا المعنی الکلّی، بل لخصوصیّات تلک الجزئیّات المندرجه تحته. و إنّما حکموا بذلک، لأنّ لفظ

[شماره صفحه واقعی : 175]

ص: 1181


1- قوله: و من القسم الاول، أی الوضع العام و الموضوع له العام.

«هذا» لا یطلق إلّا علی الخصوصیّات، فلا یقال: «هذا»، و یراد واحد ممّا یشار إلیه، بل لا بدّ فی إطلاقه من القصد إلی خصوصیّه معیّنه؛ فلو کان موضوعا للمعنی العامّ ک «رجل» لجاز فیه ذلک. و هکذا الکلام فی الباقی.

و من هذا القبیل أیضا وضع الحروف؛ فانّها موضوعه باعتبار معنی عامّ- و هو نوع من النسبه- لکل واحده من خصوصیّاته. ف «من» و «إلی» و «علی»، مثلا، موضوعات باعتبار الابتداء و الانتهاء و الاستعلاء، لکلّ ابتداء و انتهاء و استعلاء معیّن بخصوصه. و فی معناها الأفعال الناقصه. و أمّا التامّه فلها جهتان، وضعها من إحداهما عامّ، و من الأخری خاصّ؛ فالعامّ بالقیاس إلی ما اعتبر فیها من النسب الجزئیّه؛ فانّها فی حکم المعانی الحرفیّه؛ فکما أنّ لفظه «من» موضوعه وضعا عامّا، لکلّ ابتداء معیّن بخصوصه، کذلک لفظه «ضرب» مثلا موضوعه وضعا عامّا، لکلّ نسبه، للحدث الذی دلّت علیه، إلی فاعل بخصوصها. و أمّا الخاصّ فبالنسبه إلی الحدث، هو واضح. (1)

إذا تمهّد هذا، قلنا: إن أدوات الاستثناء کلّها موضوعه بالوضع العامّ لخصوصیّات الإخراج. (2) أمّا الحرف منها، فظاهر. و أمّا الفعل، فلأنّ الإخراج

[شماره صفحه واقعی : 176]

ص: 1182


1- قوله: و هو واضح، فیه نظر فان الحدث کالضرب هو معنی کلی یندرج تحته جزئیات فالوضع و الموضوع له فیه عامان.
2- قوله: کلها موضوعه بالوضع العام لخصوصیات الاخراج، لا حاجه فیما اختاره الی هذا التحقیق بل لو کان الموضوع له عاما ایضا لکفی علی ما زعمه فان مناط تحقیقه عموم الوضع و هو مما لا خلاف فیه فی ادوات الاستثناء اذ لا شک انها لیست موضوعه لا خراج شی ء خاص بخصوصه عن اشیاء خاصه بخصوصها بل لوحظ فی حال الوضع هذا المعنی الکلی و وضعت اما لافراده او له و بما ذکرنا ظهر انه لا حاجه فی تحقیقه الی التمهید الذی مهده.

به إنّما هو باعتبار النسبه؛ و قد علمت: أنّ الوضع بالاضافه إلیها عامّ، و أمّا الاسم؛ فلأنّه من قبیل المشتقّ، و الوضع فیه عامّ، کما عرفت.

ثمّ إنّ فرض إمکان عود الاستثناء إلی کلّ واحد یقتضی صلاحیه المستثنی لذلک، و هی تحصل بأمور.

منها: کونه موضوعا وضع الأداه، أعنی بالوضع العامّ و هو الأغلب. کأن یکون مشتقّا، أو اسما مبهما، أو نحوهما، ممّا هو موضوع کذلک.

و علی هذا، فأیّ الأمرین (1) ارید من الاستثناء کان استعماله فیه حقیقه، و احتیج فی فهم المراد منه إلی القرینه، کما فی نظائره. فانّ إفاده المعنی المراد من الموضوع بالوضع العامّ إنّما هی بالقرینه. و لیس ذلک من الاشتراک فی شی ء؛ لاتّحاد الوضع فیه و تعدّده فی المشترک. لکنّه فی حکمه باعتبار الاحتیاج إلی القرینه.

علی أنّ بینهما فرقا من هذا الوجه أیضا، فانّ احتیاج اللفظ المشترک إلی القرینه إنّما هو لتعیین المراد؛ لکونه موضوعا لمسمیات متناهیه، فحیث یطلق یدلّ علی تلک المسمّیات، إذا کان العلم بالوضع حاصلا، و یحتاج تعیین المراد منها إلی القرینه. بخلاف الموضوع بالوضع العامّ؛ فانّ مسمّیاته غیر متناهیه؛ فلا یمکن حصول جمیعها فی الذهن، و لا البعض دون البعض، لاستواء نسبه البعض إلیها؛ فاحتیاجه إلی القرینه إنّما هو لأصل الافاده، لا للتعیین.

و منها: کونه من الألفاظ المشترکه، بحیث یکون صلاحیته للعود إلی الأخیره، باعتبار معنیّ، و إلی الجمیع باعتبار آخر، و حینئذ فحکمه حکم

[شماره صفحه واقعی : 177]

ص: 1183


1- قوله: فای الامرین، أی الرجوع الی الجمیع او إلی الاخیر فقط.

المشترک. و قد اتّضح بهذا بطلان القول بالاشتراک مطلقا، (1) فانّه لا تعدّد فی وضع المفردات غالبا، کما عرفت. و لا دلیل علی کون الهیئه الترکیبیّه موضوعه وضعا متعدّدا لکلّ من الأمرین، کما ظهر فساد القولین بالعود إلی الجمیع مطلقا، و إلی الأخیره مطلقا، مع کون الوضع فی الأصل للأعمّ، و عدم ثبوت خلافه.

احتجّ المرتضی- رضی اللّه عنه- بوجوه:

الأوّل: أنّ القائل إذا قال لغیره: «اضرب غلمانی، و الق أصدقائی، إلّا واحدا، یجوز أن یستفهم المخاطب: هل أراد استثناء الواحد من الجملتین أو من جمله واحده؟ و الاستفهام لا یحسن إلّا مع احتمال اللّفظ و اشتراکه.

الثانی: أنّ الظاهر من استعمال اللفظه فی معنیین مختلفین، من غیر أن تقوم دلاله علی أنّها متجوّز بها فی أحدهما: أنّها حقیقه فیهما. و لا خلاف فی أنّه وجد فی القرآن و استعمال أهل اللغه استثناء تعقّب جملتین، عاد الیهما تاره، و عاد إلی إحداهما أخری. و إنّما یدّعی من خصّه بإحداهما أنّه، إذا عاد الیهما؛ فلدلاله دلّت، و من أرجعه إلیهما: أنّه إذا اختصّ بالجمله التی تلیه فللدلاله. و هذا من الجماعه اعتراف بأنّه مستعمل فی الأمرین. و إذا کان الأمر علی هذا، فیجب أن یکون تعقّب الاستثناء الجملتین محتملا لرجوعه إلی الأقرب، کما أنّه محتمل لعمومه للأمرین، و حقیقه فی کلّ واحد منهما. فلا یجوز القطع علی أحد الأمرین إلّا بدلاله منفصله.

الثالث: أنّه لا بدّ فی الاستثناء المتعقّب لجملتین من أن یکون إمّا راجعا

[شماره صفحه واقعی : 178]

ص: 1184


1- قوله: بالاشتراک مطلقا، الظاهر انه قید لدخول البطلان لا للبطلان فیکون رفعا للایجاب الکلی کما یظهر من قوله غالبا فی التعلیل لا سلبا کلیا.

إلیهما معا، أو إلی واحده منهما؛ لأنّه من المحال أن لا یکون راجعا إلی شی ء منهما. و قد نظرنا فی کلّ شی ء یعتمده من قطع علی رجوعه إلیهما، فلم نجد فیه دلاله علی وجوب ما ادّعاه. و نظرنا أیضا فیما یتعلّق به من قطع علی عوده إلی الأقرب إلیه من الجملتین، من غیر تجاوز لها؛ فلم نجد فیه ما یوجب القطع علی اختصاصه بالجمله التی تلیه، دون ما تقدّمها. فوجب- مع عدم القطع علی کلّ واحد من الأمرین- أن نقف فیهما، و لا نقطع علی شی ء منهما، إلّا بدلاله.

الرابع: أنّ القائل إذا قال: «ضربت غلمانی، و أکرمت جیرانی، و أخرجت زکاتی، قائما»، أو قال: «صباحا»، أو «مساء»، أو «فی مکان کذا» احتمل ما عقّب بذکره من الحال، أو ظرف الزمان، أو ظرف المکان: أن یکون العامل فیه و المتعلّق به جمیع ما عدّد من الأفعال، کما یحتمل أن یکون المتعلّق به ما هو أقرب إلیه. و لیس لسامع ذلک أن یقطع علی أنّ العامل فیما عقّب بذکره الکلّ، و لا البعض، إلّا بدلیل غیر الظاهر؛ فکذلک یجب فی الاستثناء و الجامع بین الأمرین أنّ کلّ واحد من الاستثناء و الحال و الظروف الزمانیّه و المکانیّه فضله فی الکلام تأتی بعد تمامه و استقلاله. قال: و لیس لأحد أن یرتکب: أنّ الواجب فیما ذکرناه القطع علی أنّ العامل فیه جمیع الأفعال المتقدّمه، إلّا أن یدلّ دلیل علی خلاف ذلک؛ لأنّ هذا من مرتکبه مکابره و دفع للمتعارف. و لا فرق بین من حمل نفسه علیه و بین من قال: بل الواجب القطع علی أنّ الفعل الذی تعقّبه الحال أو الظرف هو العامل، دون ما تقدّمه، و إنّما یعلم فی بعض المواضع أنّ الکلّ عامل بدلیل. (الذریعه ج ١ ص ٢٥٠- ٢٥٣)

و الجواب: أمّا عن الأوّل، فبالمنع من اختصاص حسن الاستفهام بالاشتراک، بل المقتضی لحسنه هو الاحتمال، سواء کان بواسطه الاشتراک، أو لکونه

[شماره صفحه واقعی : 179]

ص: 1185

موضوعا بالوضع العامّ، او لعدم معرفه ما هو حقیقه فیه، کما یقول أهل الوقف، أو لغیر ذلک من الأسباب المقتضیه له.

و أمّا عن الثانی: فبأنّه، علی تقدیر تسلیمه، إنّما یدلّ علی کون اللفظ حقیقه فی الأمرین، لا علی الاشتراک، لجواز کونه بوضع واحد، کما قلناه، و لا بدّ فی الاشتراک من وضعین.

و أمّا عن الثالث: فبأنّ عدم الدلیل المعتبر علی تحتّم عوده إلی الجمیع أو اختصاصه بالأخیره، لا یقتضی المصیر إلی الاشتراک، بل یتردّد الأمر بینه، و بین ما قلناه، و بین الوقف.

و أمّا عن الرابع: فبأنّه قیاس فی اللغه. مع أنّه لا یدلّ علی الاشتراک، بل علی الأعمّ منه و ممّا قلناه.

حجّه القول بالرجوع إلی الجمیع أمور ستّه:

أحدها: أن الشرط المتعقّب للجمل یعود إلی الجمیع؛ فکذا الاستثناء بجامع عدم استقلال کلّ منهما بنفسه، و اتّحاد معنییهما؛ فانّ قوله تعالی فی آیه القذف: «إلّا من تاب» جار مجری قوله: «إن لم یتوبوا».

و ثانیها: أنّ حرف العطف یصیّر الجمل المتعدّده فی حکم الواحده؛ إذ لا فرق بین قولنا: «رأیت زید بن عبد اللّه و رأیت زید بن عمرو» و بین قولنا: «رأیت الزیدین». و إذا کان الاستثناء الواقع عقیب الجمله الواحده راجعا إلیها لا محاله، فکذلک ما هو بحکمها.

و ثالثها: أنّ الاستثناء بمشیه اللّه تعالی إذا تعقّب جملا، یعود إلی جمیعها بلا خلاف؛ فکذلک الاستثناء بغیره. و الجامع بینهما: أنّ کلا منهما استثناء، و غیر مستقلّ.

[شماره صفحه واقعی : 180]

ص: 1186

و رابعها: أنّ الاستثناء صالح للرجوع إلی کلّ واحده من الجمل، و الحکم بأولویّه البعض تحکّم؛ فیجب عوده إلی الجمیع. کما أنّ ألفاظ العموم، لما لم یکن تناولها لبعض أولی من آخر، تناولت الجمیع.

و خامسها: أنّ طریقه العرب الاختصار و حذف فضول الکلام ما استطاعوا؛ فلا بدّ لهم، حیث یتعلّق إراده الاستثناء بالجمل المتعدّده، من ذکره بعدها، مریدین به الجمیع، حتّی کأنّهم ذکروه عقیب کلّ واحده؛ إذ لو کرّر بعد کلّ جمله، لاستهجن، و کان مخالفا لما ذکر من طریقتهم. أ لا تری أنّه لو قیل: فی آیه القذف مثلا: وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَهً أَبَداً إلّا الّذین تابوا، أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ، إِلَّا الَّذِینَ تابُوا (سوره النور- ٤- ٥)، لکان تطویلا مستهجنا. فأقیم فیها مقام ذلک ذکر التّوبه مرّه واحده عقیب الجملتین.

و سادسها: أنّ لواحق الکلام و توابعه، من شرط أو استثناء یجب أن یلحقه ما دام الفراغ منه لم یقع؛ فما دام متّصلا لم ینقطع، فاللواحق لا حقه به و مؤثّره فیه؛ فالاستثناء المتعقّب للجمل المتّصله المعطوف بعضها علی بعض، یجب أن یؤثّر فی جمیعها.

و الجواب عن الأوّل: المنع من ثبوت الحکم فی الأصل، بل هو محتمل، کما قلنا فی الاستثناء و لو سلّم؛ فهو قیاس فی اللغه.

و عن الثانی: أنّه قیاس کالأوّل.

و عن الثالث: بأنّ ذکر المشیّه عقیب الجمل لیس باستثناء و لا شرط؛ لأنّه لو کان استثناء، لکان فیه بعض حروفه. و لو کان شرطا علی الحقیقه لما صحّ دخوله علی الماضی. و قد یذکر المشیّه فی الماضی فیقول القائل: «حججت و زرت، إن شاء اللّه تعالی». و إنّما ادخلت المشیّه فی کلّ هذه المواضع لیقف

[شماره صفحه واقعی : 181]

ص: 1187

الکلام عن النفوذ و المضیّ، لا لغیر ذلک.

فان قیل: کیف اقتضی تعقّب المشیّه أکثر من جمله وقوف حکم الجمیع و لم یحتمل التّعلق بالأخیره فقط؟

قلنا: لو لا نقلهم الإجماع علی ذلک، لکان القول باحتماله ممکنا. لکنّهم نقلوا إجماع الأمّه علی أنّ حکم الجمیع یقف.

و عن الرابع: أنّ صلاحیته للجمیع لا توجب ظهوره فیه، و إنّما تقتضی التجویز لذلک و الشک فیه، فرقا بین ما یصحّ عوده إلیه و بین ما لا یصحّ. و تناول الفاظ العموم للجمیع لیس باعتبار صلاحیتها لذلک، بل لأنّها موضوعه للشمول و الاستغراق وجوبا؛ فلا وجه للتشبیه بها فی هذا المقام. و إنّما یحسن أن یشبّه بالجمع المنکّر؛ فانّه صالح للجمیع و مع ذلک، لیس بظاهر فیه، و لا فی شی ء ممّا یصلح له، من مراتب الجمع. أ لا تری: أنّ القائل إذا قال: «رأیت رجالا» کان کلامه صالحا لإراده البیض و السّود، و الطّوال و القصار.

و لا یظهر منه مع ذلک- أنّه قد أراد کلّ من صلح هذا اللفظ له.

و عن الخامس: أنّهم کما یریدون الاستثناء من کلّ جمله، فیختصرون بذکر ما یدلّ علی مرادهم فی أواخر الجمل، هربا من التطویل، بذکره عقیب کلّ جمله، کذلک یریدون الاستثناء من الجمله الأخیره فقط؛ فلا بدّ من القرینه فی الحکم بالاختصار و عدمه.

و عن السادس: أنّ اعتبار الاتّصال فی الکلام و عدم الفراغ منه بالنسبه إلی اللواحق، کالشرط و الاستثناء و المشیّه، إنّما هو لصحّه اللّحوق و التأثیر فیه؛ لتمییز حکم ما یصحّ لحوقه بالکلام ممّا لا یصحّ، لا لصیرورتها ظاهره فی التعلّق بجمیعه، و إن کان بعضه منفصلا و بعیدا عن محلّ المؤثّر.

[شماره صفحه واقعی : 182]

ص: 1188

و احتجّ من خصّه بالأخیره بوجوه:

الأوّل: أن الاستثناء خلاف الأصل، لاشتماله علی مخالفه الحکم الأوّل فالدلیل یقتضی عدمه. ترکنا العمل به فی الجمله الواحده، لدفع محذور الهذریّه، فیبقی الدلیل فی باقی الجمل سالما عن المعارض. و إنّما خصّصنا الأخیره، لکونها أقرب، و لأنّه لا قائل بالعود إلی غیر الأخیره خاصّه.

الثانی: فإنّ المقتضی لرجوع الاستثناء إلی ما تقدّمه، عدم استقلاله بنفسه، و لو استقلّ لما علّق بغیره. و متی علّقناه بما یلیه استقلّ و أفاد؛ فلا معنی لتعلیقه بما بعد عنه، إذ لو جاز مع افادته و استقلاله أن یتعلّق بغیره، لوجب فیه- لو کان مستقلا بنفسه- أن تعلّقه بغیره.

الثالث: أنّ من حقّ العموم المطلق أن یحمل علی عمومه و ظاهره، إلّا لضروره تقتضی خلاف ذلک. و لما خصّصنا الجمله التی یلیها الاستثناء بالضروره، لم یجز تخصیص غیرها، و لا ضروره.

الرابع: أنّه، لو رجع الاستثناء إلی الجمیع؛ فان اضمر مع کلّ جمله استثناء لزم مخالفه الأصل، و إن لم یضمر، کان العامل فیما بعد الاستثناء أکثر من واحد، و لا یجوز تعدّد العامل علی معمول واحد فی إعراب واحد، لنصّ سیبویه علیه، و قوله حجّه؛ و لئلّا یجتمع المؤثّران المستقلّان علی الأثر الواحد.

الخامس: أنّه لا خلاف فی أنّ الاستثناء من الاستثناء یرجع الی ما یلیه، دون ما تقدّمه. فاذا قال القائل: «ضربت غلمانی، إلّا ثلاثه، إلّا واحدا» کان الواحد المستثنی راجعا إلی الجمله التی یلیها، دون ما تقدّمها. فکذا فی غیره، دفعا للاشتراک.

السادس: أنّ الظاهر من حال المتکلّم أنّه لم ینتقل من الجمله الأولی إلی

[شماره صفحه واقعی : 183]

ص: 1189

الثانیه إلّا بعد استیفاء غرضه منها، کما لو سکت؛ فانّه یکون دلیلا علی استکمال الغرض من الکلام. و کما أنّ السکوت یحول بین الکلام و بین لواحقه فیمنع من تعلّقها به؛ فکذلک الجمله الثانیه حائله بین الاستثناء و بین الأولی فتکون مانعه من تعلّقه بها.

و الجواب عن الأوّل: أنّه إن کان المراد بمخالفه الاستثناء للأصل: أنّه موجب للتجوّز فی لفظ العامّ، و الأصل الحقیقه، فله جهه صحّه. لکن تعلیله بمخالفه الحکم الأوّل فاسد؛ (1) إذ لا مخالفه فیه للحکم بحال.

امّا علی القول بأنّ الاستثناء إخراج من اللفظ بعد إراده تمام معناه و قبل الحکم و الاسناد، کما هو رأی محقّقی المتأخّرین، فظاهر. و کذا علی القول بأنّ المجموع من المستثنی منه و المستثنی مع الأداه، عباره عن الباقی، فله اسمان:

مفرد، و مرکّب.

و أمّا علی القول بأنّ المراد بالمستثنی منه: ما بقی بعد الاستثناء مجازا و الاستثناء قرینته، و هو مختار أکثر المتقدّمین؛ فلأنّ الحکم لم یتعلّق بالأصاله إلّا بالباقی، فلا مخالفه بحسب الحقیقه.

و قوله: «إنّ ترک العمل بالدلیل- یعنی الأصل- فی الجمله الواحده لدفع محذور الهذریّه» هذر، فانّ الخروج عن أصاله الحقیقه و المصیر إلی المجاز عند قیام القرینه ممّا لا یدانیه (2) شوب الریب و لا یعتریه شبهه الشک. و تعلّق الاستثناء

[شماره صفحه واقعی : 184]

ص: 1190


1- قوله: لکن تعلیله بمخالفه الحکم الاول فاسد، لا یخفی انه بعد تسلیم صحه مقدمه المستدل لا یضره فساد هذا التعلیل بل یتم دلیله فالجواب المذکور لا یحسم ماده الشبهه و لا یصلح جوابا وردا لدلیله و انما هو ایراد علی بعض اقوال المستدل فالصواب علی هذا الشق ان یقال انه یرجع حینئذ الی دلیله الثالث و سنجیب عنه.
2- قوله: فان الخروج عن اصاله الحقیقه و المصیر الی المجاز عند قیام القرینه مما لا یدانیه یمکن ان یقال ان دفع محذور الهذریّه احد القرائن التی توجب المصیر الی المجاز و یقتضی الخروج عن اصاله الحقیقه فذکره المستدل لبیان قیام القرینه فلا اعتراض علیه و کونه مقطوعا به لا ینافی بیان وجهه و سببه.

بالأخیره فی الجمله مقطوع به، فتعلیل ترک العمل بالأصل حینئذ بدفع محذور الهذریّه فضول، بل غفله و ذهول؛ لأنّ دفع الهذریّه لو صلح بمجرّده سببا للخروج عن الأصل لقبل الاستثناء و إن انفصل فی الظن عرفا (1) و انقطع عن المستثنی منه حسّا، بل و غیره من اللّواحق أیضا. و البدیهه تنادی بفساده.

و إن کان المراد أنّ الظاهر من المتکلّم باللفظ العامّ إراده العموم، و الاستثناء مخالف لهذا الأصل، یعنی القاعده أو استصحاب هذه الاراده، فتوجّه المنع إلیه ظاهر؛ لأنّ الاتفاق واقع علی أنّ للمتکلّم ما دام متشاغلا (2) بالکلام أن یلحق به ما شاء من اللواحق. و هذا یقتضی وجوب توقّف السامع عن الحکم بإراده المتکلّم ظاهر اللفظ حتّی یتحقّق الفراغ و ینتفی احتمال إراده غیره، و لو کان صدور اللفظ بمجرّده مقتضیا للحمل علی الحقیقه، لکان التصریح بخلافه قبل فوات وقته منافیا له و وجب ردّه. (3) و یتمشی ذلک إلی الأخیره أیضا. و لا یجدی معه دفع محذور الهذریّه، لما عرفت.

فعلم أنّ المقتضی لصحّه اللواحق و قبولها مع الاتّصال، إنّما هو نصّ الواضع

[شماره صفحه واقعی : 185]

ص: 1191


1- قوله: لقبل الاستثناء و ان انفصل فی الظن عرفا، یمکن ان یقال ان هاهنا مانعا عن قبوله و کونه قرینه و هو الانفصال فلا ینافی کونه قرینه علی الخروج عن الاصل فیما لیس فیه هذا المانع.
2- قوله: علی ان للمتکلم ما دام متشاغلا لان الاتفاق الی آخره، هذا لا ینافی کون ذلک خلاف الظاهر فلا یصار الیه إلّا بدلیل.
3- قوله: و وجب رده، هذا ممنوع فانه یکفی لدفع المنافاه العدول عن الحقیقه الی المجاز و ان حمل اولا علی الحقیقه فلا یوجب الرد.

علی أنّ لمرید العدول عن الظاهر أن یأتی بدلیله، فی حال تشاغله بالکلام، حیث شاء منه؛ فما لم یقع الفراغ منه، لا یتجه للسامع الحکم بإراده الحقیقه، لبقاء مجال الاحتمال.

نعم لما کان الغرض قد یتعلّق بتخصیص الأخیره فقط، کما یتعلّق بتخصیص الجمیع بطریق الاختصار، و اللفظ صالح بحسب وضعه لکلّ من الأمرین؛ لم یحصل الجزم بالعود الی الکلّ إلّا بالقرینه، و کان تعلّقه بالأخیره متحقّقا؛ للزومه علی کلا التقدیرین، و صحّ التمسک فی انتفاء التعلّق بالباقی بالأصل إلی أن یعلم الناقل عنه. و لیس هذا من القول بالاختصاص بالأخیره فی شی ء.

و إن قدّر عروض اشتباه فیه علیک، فاستوضحه بالتدبر فی صیغه الأمر؛ فانّها- علی القول باشتراکها بین الوجوب و الندب إذا وردت مجرّده عن القرائن تدلّ علی الندب؛ و ذلک لأنّ اقتضاءها کون الفعل راجحا أمر متیقّن، و ما زاد علیه مشکوک فیه؛ فیتمسّک فی نفیه بالأصل؛ لکونه زیاده فی التکلیف. غیر أنّه إذا قامت القرینه علی إرادته، کان استعمال اللفظ فیه واقعا فی محلّه، غیر منتقل به عنه إلی غیره، کما یقوله من ذهب إلی کونه حقیقه فی الندب فقط.

و هذا ممّا یفرق به بین القولین؛ حیث انّ الاحتیاج إلی القرینه بحسب الحقیقه علی القول بالاشتراک، إنّما هو فی الحمل علی الوجوب. و هکذا الحال عند من یقول بأنّها حقیقه فی الندب.

و عدّ بعض الأصولیّین القول بالاشتراک فی فرق الوقف إنّما هو بالنظر إلی نفس اللّفظ. حیث لا یقطعون علی إراده الندب بخصوصه منه. و ذلک لا ینافی

[شماره صفحه واقعی : 186]

ص: 1192

الدلاله علیه بالاعتبار الذی ذکرناه.

و حالنا فیما نحن فیه هکذا؛ فانّا لا نعلم أقصد المتکلّم الکلّ، أو الأخیره وحدها؟ لکنّا نعلم أنّ الأخیره مقصوده علی کلّ حال؛ فالشک فی قصد غیرها.

و لو فرض أنّ المتکلّم نصب قرینه علی إراده الکلّ، لم یکن خارجا عندنا من موضوع اللفظ، و لا عادلا عن حقیقته، بل کان مستعملا له فیما هو موضوع له عموما و یلزم من قال باختصاص الأخیره أن یکون المتکلّم، بإرادتها مع الباقی، متجوّزا و متعدّیا عن موضوع اللفظ إلی غیره. و هذا بعید جدّا، بعد ما علمت من عموم الوضع فی المفردات، و انتفاء الدّلیل فی کلامه و فی الواقع علی کون الهیئه الترکیبیّه موضوعه للتعلّق بالأخیره فقط.

علی أنّه لو ثبت ذلک، لأشکل جواز التجوّز بها فی الإخراج من الجمیع؛ لتوقفه علی وجود العلاقه، و فی تحقّقها نظر. و قد مرّ غیر مرّه أنّ علاقه الکلّ و الجزء بالنسبه إلی استعمال اللفظ الموضوع للجزء فی الکلّ، لیست علی إطلاقها، بل لها شرائط، و هی هاهنا مفقوده.

و الجواب عن الثانی: أن حصول الاستقلال بتعلّقه بالأخیره، إنما یقتضی عدم القطع بالتعلّق بغیرها. و نحن نقول به، إذا العود إلی الجمیع عندنا و عند السیّد- رضی اللّه عنه- محتمل، لا واجب.

و امّا قوله: «لو جاز مع إفادته و استقلاله الخ»، فظاهر البطلان؛ لأنّ ما یستقلّ بنفسه و لا تعلّق له بغیره وجوبا و لا جوازا، لا یجوز أن یتعلّق بغیره قطعا، بخلاف ما نحن فیه، فانّه من الجائز مع حصول الاستقلال بالتعلّق بالأخیره أن یتعلّق بالجمیع و إن لم یکن لازما.

قال علم الهدی- رضی اللّه عنه- مشیرا إلی هذه الحجّه فی جمله جوابه

[شماره صفحه واقعی : 187]

ص: 1193

عنها: «و هذه الطریقه توجب علی المستدلّ بها أن لا یقطع بالظاهر من غیر دلیل علی أنّ الاستثناء ما تعلّق بما تقدّم، و یقتضی أن یتوقّف فی ذلک، کما نذهب نحن إلیه؛ لأنّه بنی دلیله علی أنّ الاستقلال یقتضی أن لا یجب تعلیقه بغیره. و هذا صحیح، غیر أنّه و إن لم یجب، فهو جائز. فمن أین قطع علی أنّ هذا الذی لیس بواجب، لم یرده المتکلّم؟ و لیس فیما اقتصر علیه دلاله، علی ذلک».

و عن الثالث: بنحو الجواب عن الثانی؛ فان غایه ما یدلّ علیه أنّه لا یجوز القطع علی تخصیص غیر الأخیره بمجرّد اللفظ. و نحن نقول به. لکنّه مع ذلک محتمل، و لا سبیل إلی منعه.

و عن الرابع: أنّا نختار عدم الإضمار. قوله: «یلزم أن یکون العامل فیما بعد الاستثناء أکثر من واحد»، قلنا: ممنوع، و إنّما یلزم ذلک ان لو کان العامل فی المستثنی هو العامل فی المستثنی منه، و هو فی موضع المنع أیضا؛ لضعف دلیله.

و مذهب جماعه من النحاه: أنّ العامل فی المستثنی هو «إلّا»، لقیام معنی الاستثناء بها، و العامل ما به یتقوّم المعنی المقتضی؛ و لکونها نائبه عن «أستثنی»، کما أنّ حرف النداء نائب عن «أنادی»، و هو المتّجه».

سلّمنا، لکن نمنع عدم جواز اجتماع العاملین علی المعمول الواحد؛ فانّهم لم ینقلوا له حجّه یعتدّ بها. و إنّما ذکر نجم الأئمّه- رضی اللّه عنه- أنّهم حملوها علی المؤثّرات الحقیقیه، و ضعفه ظاهر. و قد جوّزوا فی العلل الشرعیّه الاجتماع؛ لکونها معرّفات، و العلل الإعرابیّه کذلک؛ فانّما هی علامات. و ما نقل عن سیبویه من النصّ علیه، لا حجّه فیه. مع أنّه قد عورض بنصّ الکسائیّ علی الجواز.

[شماره صفحه واقعی : 188]

ص: 1194

و قول الفرّاء فی باب التنازع مشهور، و قد حکم فیه بالتشریک بین العاملین فی العمل، إذ کان مقتضاهما واحدا، «کأعطانی و أکرمنی الأمیر» و «أعطیت و أکرمت الأمیر». فالفعلان فی المثالین مشترکان فی رفع الفاعل و نصب المفعول، من غیر تنازع.

و وافقه علی ذلک بعض محقّقی المتاخرین، مستدلا علیه بأصاله الجواز، و انتفاء المانع سوی توهّم توارد المؤثّرین علی اثر واحد. و هو مدفوع: بأنّ العامل عندهم کالعلامه، و یجوز تعدّد العلامات. قال: و یدلّ علی جوازه، من حیث اللغه: أنّهم یخبرون عن الشی ء الواحد بأمرین متضادّین، نحو «هذا حلو حامض»، و لا یجوز خلوّهما عن الضمیر اتّفاقا. فهو إمّا فی کلّ واحد منهما بخصوصه، أو فی أحدهما بعینه دون الآخر، أو فیهما ضمیر واحد بالاشتراک.

و الأوّل: باطل، لأنّه یقتضی کون کلّ واحد منهما محکوما به علی المبتدأ، و هو جمع بین الضدّین. و الثانی: یستلزم انتفاء الخبریّه عن الخالی من الضمیر، و استقلال ما فیه الضمیر بها، و هو خلاف المفروض. و الثالث هو المطلوب. (1) ثمّ أیّده بتجویز سیبویه: «قام زید و ذهب عمرو الظریفان». (2) و العامل فی الصفه هو العامل فی الموصوف.

[شماره صفحه واقعی : 189]

ص: 1195


1- قوله: و الثالث هو المطلوب، اذ یلزم تاثیر العاملین فی ضمیر واحد و یمکن ان یقال ان الحلو و الحامض فی المثال المذکور بمنزله کلمه واحده فهی عامل واحده لا عاملین،
2- قوله: قام زید و ذهب عمر و الظریفان، و احتمال ان الظرفین بمنزله تکرار الظریف فالمعمول متعدد کالعامل بعید اذ تکرار التثنیه و الجمع انما هو بحسب المعنی و مناط اتحاد المعمول و العامل علی اللفظ.

و لا یذهب علیک: أنّ هذا الحکم المنقول عن سیبویه هنا یخالف ما نقل عنه ثمّ، من النصّ علی عدم الجواز. و قد نقل هذا الحکم أیضا نجم الأئمه- (رحمه اللّه)- عن الخلیل و سیبویه، و نقل عن سیبویه القول بأنّ العامل فی الصفه هو العامل فی الموصوف، و ارتضاه.

و الجواب عن الخامس: أنّ الاستثناء من الاستثناء إنّما وجب رجوعه إلی ما یلیه دون ما تقدّمه، لأن تعلیقه بالأمرین یقتضی الغاءه و انتفاء فائدته. فانّ القائل إذا قال: «لک عندی عشره دراهم، إلّا درهمین»، کان المفهوم من اللفظ الإقرار بالثمانیه، فاذا قال عقیب ذلک: «إلّا درهما» رجع الاقرار إلی تسعه؛ لکونها مخرجا من الدرهمین الذین وقع استثناؤهما من العشره. فلو عاد الدرهم المستثنی مع ذلک إلی العشره، لکان وجوده کعدمه؛ لإخراجه منها مثل ما أدخل. و لم یفدنا غیر ما استفدناه بقوله: «علی عشره إلّا درهمین»، و هو الإقرار بالثمانیه من غیر زیاده علیها أو نقصان، بخلاف ما لو جعلناه راجعا إلی ما یلیه فقط. فانّه یرد الاقرار بالثمانیه إلی التسعه، فیفید. و ذلک ظاهر.

و عن السادس: بالمنع من أنّه لم ینتقل عن الأولی إلّا بعد استیفاء غرضه منها. و هل هو إلّا عین المتنازع فیه؟ و منه یعلم فساد القول بحیلوله الجمله الثانیه بین الاستثناء و بین الأولی، فانّه مصادره.

إذا عرفت ذلک کلّه فاعلم أنّ حکم غیر الاستثناء من المخصّصات المتعقّبه للمتعدّد بحیث یصلح لکلّ واحد منه حکم الاستثناء، خلافا و ترجیحا و حجّه و جوابا غیر أنّ بعض من قال بعود الاستثناء إلی الأخیره، حکم بعود الشرط إلی الجمیع، لخیال فاسد. و الأمر فیه هیّن. و أنت إذا أمعنت النظر فی الحجج السابقه، لم یشبه علیک طریق سوقها إلی هنا، و تمییز المختار منها عن المزیّف.

[شماره صفحه واقعی : 190]

ص: 1196

٢- أصل

ذهب جمع من النّاس إلی أنّ العامّ، إذا تعقّبه ضمیر یرجع إلی بعض ما یتناوله، کان ذلک تخصیصا له.

و اختاره العلّامه فی النهایه و حکی المحقّق (رحمه اللّه)، عن الشیخ إنکار ذلک، و هو قول جماعه من العامّه. و اختار هو التوقّف، و وافقه العلّامه فی التهذیب، و هو مذهب المرتضی- رضی اللّه عنه- أیضا. و له أمثله، منها: قوله تعالی: وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَ (سوره البقره ٢٢٨) ثمّ قال: وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَ. (سوره بقره ٢٢٨) و الضمیر فی «بردّهن» للرجعیّات. فعلی الأوّل: یختص الحکم بالتربّص بهنّ. و علی الثانی: لا یختصّ، بل یبقی علی عمومه للرّجعیّات و البائنات. و علی الثالث: یتوقّف. و هذا هو الأقرب.

لنا أنّ فی کلّ من احتمالی التخصیص و عدمه ارتکابا للمجاز.

أمّا الأوّل: فلأنّ اللفظ العامّ حقیقه فی العموم، فاستعماله فی الخصوص مجاز، کما عرفت، و هو ظاهر.

و أمّا الثانی: فلأنّ تخصیص الضمیر مع بقاء المرجع علی عمومه یجعله مجازا؛ إذ وضعه علی المطابقه للمرجع؛ فاذا خالفه لم یکن جاریا علی مقتضی الوضع، و کان مسلوکا به سبیل الاستخدام. فانّ من أنواعه: أن یراد بلفظه معناه الحقیقیّ و بضمیره المعنی المجازیّ. و ما نحن فیه منه، إذ قد فرض إراده العموم من المطلّقات، و هو المعنی الحقیقیّ له، و ارید من ضمیره المعنی المجازیّ، أعنی الرّجعیّات. و إذا ظهر هذا، فلا بدّ فی الحکم بترجیح أحد المجازین علی الآخر من مرجّح. و الظاهر انتفاؤه، فیجب الوقف.

[شماره صفحه واقعی : 191]

ص: 1197

فان قلت: تخصیص العامّ- أعنی المظهر- و صیرورته مجازا، یستلزم تخصیص المضمر و صیرورته مثله. و لا کذلک العکس؛ فان تخصیص المضمر لا یتعدّی إلی العامّ، و لا یقتضی مجازیّه. فبان أنّ المجاز اللازم من عدم التخصیص أرجح ممّا یستلزمه التخصیص؛ لکون الأوّل واحدا و الثانی متعدّدا.

قلت: هذا مبنیّ علی أنّ وضع الضمیر لما کان المرجع ظاهرا فیه حقیقه له، لا لما یراد بالمرجع و إن کان معنی مجازیّا له؛ فانّه حینئذ یتحقّق المجاز فی المضمر أیضا علی تقدیر تخصیص العامّ لکونه مرادا به خلاف ظاهر المرجع و حقیقته. و ذلک خلاف التحقیق. و الأظهر أنّ وضعه لما یراد بالمرجع. فاذا ارید بالعامّ الخصوص، لم یکن الضمیر عامّا لیلزم تخصیصه و صیرورته مجازا. فلیس هناک إلّا مجاز واحد، علی التقدیرین.

و ما قیل:- من أنّ اللازم لعدم التخصیص هو الاضمار، لأنّ التقدیر فی الآیه حینئذ «و بعوله بعضهنّ»، و کذا فی نظائرها. و أمّا مع التخصیص فهو اللازم و قد تقرّر: أنّ التخصیص خیر من الأضمار- فضعفه ظاهر بعد ما قرّرناه؛ إذ لا حاجه إلی إضمار «البعض» بل یتجوّز بالضمیر عنه. فالتعارض إنّما هو بین التخصیصین لا التخصیص و المجاز (1). و الظاهر تساویهما و إن ذهب بعضهم إلی رجحان التخصیص.

احتجّ الأوّلون: بأنّ تخصیص الضمیر، مع بقاء عموم ما هو له، یقتضی مخالفه الضمیر للمرجوع إلیه، و أنّه باطل.

و جوابه: منع بطلان المخالفه مطلقا. کیف؟ و باب المجاز واسع، و حکم الاستخدام شایع.

حجّه الشیخ و متابعیه:

أنّ اللفظ عامّ فیجب إجراؤه علی عمومه ما لم یدلّ

[شماره صفحه واقعی : 192]

ص: 1198


1- قوله: فالتعارض انما هو بین التخصیصین لا التخصیص و المجاز، فلا ترجیح علی أی قوله کان.

علی تخصیصه دلیل. و مجرّد اختصاص الضمیر العائد فی الظاهر إلیه لا یصلح لذلک؛ لأنّ کلّا منهما لفظ مستقلّ برأسه، فلا یلزم من خروج أحدهما عن ظاهره و صیرورته مجازا خروج الآخر و صیرورته کذلک (عده الاصول ج ١ ص ١٥١)

و الجواب: المنع من عدم الصلاحیه، فانّ إجراء الضمیر علی حقیقته التی هی الأصل، أعنی المطابقه للمرجع، یستلزم تخصیص المرجع. لکن لمّا کان ذلک مقتضیا للتجوّز فی لفظ العامّ، فلا یجدی الفرار من مجازیّه الضمیر بتقدیر اختصاص التخصیص به، و بقاء المرجع علی حاله فی العموم. و لما لم یکن ثمّه وجه ترجیح لأحد المجازین علی الآخر، لا جرم وجب التوقّف.

٣- أصل [فی جواز تخصیص العامّ بمفهوم المخالفه]

لا ریب فی جواز تخصیص العامّ بمفهوم الموافقه، و فی جوازه بما هو حجّه من مفهوم المخالفه (1) خلاف. و الأکثرون علی جوازه. و هو الأقوی.

لنا: أنّه دلیل شرعیّ عارض مثله، و فی العمل به جمعه بین الدلیلین؛ فیجب.

احتجّ المخالف بأنّ الخاصّ إنّما یقدّم علی العامّ، لکون دلالته علی ما تحته أقوی من دلالته العامّ علی خصوص ذلک الخاصّ، و أرجحیّه الأقوی ظاهره.

و لیس الأمر هاهنا کذلک؛ فانّ المنطوق اقوی دلاله من المفهوم، و إن کان المفهوم خاصّا؛ فلا یصلح لمعارضته. و حینئذ، فلا یجب حمله علیه.

و الجواب: منع کون دلاله العامّ بالنسبه الی خصوصیّه الخاصّ اقوی من

[شماره صفحه واقعی : 193]

ص: 1199


1- قوله: و فی جوازه بما هو حجه من مفهوم المخالفه، کتخصیص لا تتبع الظن بمفهوم قوله تعالی ان جاءکم فاسق بنبإ فتبیّنوا و کتخصیص کل ماء طاهر بمفهوم قولهم اذا بلغ الماء قدر کر لم ینجّسه شی ء.

دلاله مفهوم المخالفه مطلقا. بل التحقیق: أنّ أغلب صور المفهوم (1) التی هی حجّه أو کلّها، لا یقصر فی القوّه (2) من دلاله العامّ علی خصوصیّات الأفراد، سیّما بعد شیوع تخصیص العمومات.

٤- أصل [فی جواز تخصیص الکتاب بالخبر الواحد]

لا خلاف فی جواز تخصیص الکتاب بالخبر المتواتر. و وجهه ظاهر أیضا. (3)

[شماره صفحه واقعی : 194]

ص: 1200


1- قوله: بل التحقیق ان اغلب صور المفهوم الی آخره، الاظهر التفصیل بمراتب الظن الحاصل بالمفهوم باعتبار المواد و انتفاء البواعث علی التقیید سوی المفهوم فیخصص العام بمفهوم اقوی منه دلاله او مساوی له بخلاف ما هو اضعف منه و ما یتراءی من عدم دلیل علی ترجیح کل ظن اقوی و علی اعتباره بل المعتبر ما اعتبره الشارع فیمکن دفعه بانه لا خلاف فی اعتبار الظنون و قوتها الحاصله من دلاله الالفاظ و ظواهر العبارات انما الاشکال فی غیرها.
2- قوله: لا یقصر فی القوه، فان قلت عدم القصور فی القوه، لا یکفی فی کونه مخصصا بل لا بد من کونه اقوی و لذا ادعی المستدل بان الخاص انما یقدم علی العام لکونه اقوی دلاله فیکفیه فی عدم صلاحیه کون المفهوم مخصصا للعام عدم کون المفهوم اقوی و لا حاجه له فی ذلک الی دعوی کون دلاله العام اقوی و ما ادعاه اخیرا بقوله فان المنطوق اقوی دلاله من المفهوم فلاثبات العمل بالعموم کما هو مذهب اذ بتساویهما و تعارضهما یسقط العمل بهما فلا یعمل بالعام الا مع کونه اقوی و لیس تلک الدعوی لنفی کونه مخصصا فمنعها لا ینفع للمجیب قلت المجیب اشار الی ان المساواه کافیه فی التخصیص بناء علی الجمع بین الدلیلین و عدم الغاء احدهما کما قال فی دلیله علی مختاره و عدم جواز التخصیص و انما یکون التخصیص لو کان دلاله العام اقوی فیکفیه منعه و لذا اکتفی بمنعه فتأمل.
3- قوله: و وجهه ظاهر ایضا، أی کما ان عدم الخلاف الظاهر او کما ان فی المسأله السابقه لا خلاف و لا ریب فی ظهور کون مفهوم الموافقه مخصصا للعام و وجهه هو تساوی الخبر المتواتر للکتاب من حیث قطعیه الطریق و ظنیه دلاله اللفظ مع رجحان الظن الحاصل بالخبر الخاص لکونه خاصا فلا یجوز طرح احدهما بالکلیه سیما مع کونه ارجح فی الدلاله فتخصیص الکتاب العام بالخبر المتواتر الخاص جمعا بین الدلیلین مع کون المخصص ارجح فی القوه.

و أمّا تخصیصه بالخبر الواحد- علی تقدیر العمل به- فالأقرب جوازه مطلقا. (1) و به قال العلّامه و جمع من العامّه.

و حکی المحقّق- (رحمه اللّه). عن الشیخ و جماعه منهم إنکاره مطلقا.

و هو مذهب السیّد، رضی اللّه عنه، فانّه قال فی أثناء کلامه: علی أنّا لو سلّمنا:

أنّ العمل قد ورد الشرع به لم یکن فی ذلک دلاله علی جواز التخصیص به.

و من الناس من فصّل؛ فأجازه إن کان العامّ قد خصّ من قبل بدلیل قطعیّ، متّصلا کان أو منفصلا. و قیل: إن کان العامّ قد خصّ بدلیل منفصل، سواء کان قطعیّا أم ظنیّا.

و توقف بعض و إلیه یمیل المحقّق، لکنّه بناء علی منع کون خبر الواحد (2) دلیلا علی الاطلاق؛ لأنّ الدلاله علی العمل به، الاجماع علی استعماله فیما لا یوجد علیه دلاله؛ فاذا وجدت الدلاله القرآنیّه سقط وجوب العمل به.

لنا: أنّهما دلیلان تعارضا؛ فاعمالهما- و لو من وجه- أولی. و لا ریب أنّ ذلک لا یحصل إلّا مع العمل بالخاصّ؛ إذ لو عمل بالعامّ، لبطل الخاصّ و لغی بالمرّه.

[شماره صفحه واقعی : 195]

ص: 1201


1- قوله: فالاقرب جوازه مطلقا، لا یخفی انه قد وردت اخبار داله علی ان الخبر لو خالف القرآن فاضربوه علی الجدار و هذا ینافی مختاره إلّا ان یحمل الاخبار علی صوره عدم امکان الجمع بوجه.
2- قوله: لکنّه بناء علی منع کون خبر الواحد، لا یخفی ان هذا یقتضی الحکم بعموم القرآن و عدم التوقف فی عدم کون الخبر الواحد مخصصا له فلا یستقیم بناء التوقف علیه اللهم إلّا ان یقال هذا لمنع منه ایضا بطریق التردد و التوقف لا الجزم فیکون مراد. بقوله سقط وجوب العمل سقط الجزم بوجوب العمل و ان کان محتملا و حینئذ یستقیم کونه مبنی التوقف فتأمل.

احتجّوا للمنع بوجهین:

أحدهما: أنّ الکتاب قطعیّ، و خبر الواحد ظنّیّ، و الظنّ لا یعارض القطع، لعدم مقاومته له فیلغی.

و الثانی: أنّه لو جاز التخصیص به، لجاز النسخ أیضا، و التالی باطل اتّفاقا؛ فالمقدّم مثله. بیان الملازمه: أنّ النسخ نوع من التخصیص؛ فانّه تخصیص فی الأزمان و التخصیص المطلق أعمّ منه؛ فلو جاز التخصیص؛ بخبر الواحد، لکانت العلّه أولویّه تخصیص العامّ علی إلغاء الخاصّ، و هو قائم فی النسخ.

و الجواب عن الأوّل: أنّ التخصیص وقع فی الدلاله؛ لأنّه دفع للدلاله فی بعض الموارد، و هی ظنیّه، و إن کان المتن قطعیّا. فلم یلزم ترک القطعیّ بالظّنی، بل هو ترک الظنّی بالظنیّ. و بتقریر آخر (1): و هو أنّ عامّ الکتاب، و إن کان قطعیّ المنقل، لکنه ظنیّ الدلاله. و خاصّ الخبر، و إن کان ظنیّ النقل، لکنّه قطعیّ الدلاله؛ فصار لکلّ قوّه من وجه و ضعف من وجه؛ فتساویا؛ فتعارضا. فوجب الجمع بینهما.

و عن الثانی: أنّ الإجماع الذی ادّعیتموه هو الفارق بین النسخ و التخصیص، علی أنّ التخصیص أهون من النسخ. (2) و لا یلزم من تأثیر الشی ء فی الضعیف تأثیره فی القویّ. فلیتأمّل.

[شماره صفحه واقعی : 196]

ص: 1202


1- قوله: و بتقریر آخر، انما کان هذا بتقریر آخر لا جوابا آخر اذ لا یتم التقریر الاول إلّا بدعوی مساواه الظن الحاصل بالخبر لذلک الظن المتروک او ارجحیته اذ لو کان اضعف لا یصلح مخصصا و تلک المساواه لا یتم إلّا بما قال فی التقریر الثانی فتأمل.
2- قوله: علی ان التخصیص اهون من النسخ، ان سلم ان النسخ نوع من التخصیص أی التخصیص فی الازمان کما ادعی المستدل فکونه اهون منه مشکل إلّا ان یقال انه اهون انواعه اذ یکفی احتمال ذلک للمجیب المانع و یحتمل ان یکون الامر بالتأمل فی کلام المصنف اشاره الیه فتأمل.

حجّه المفصّلین:

أنّ الخاصّ ظنّیّ، و العامّ قطعیّ؛ فلا تعارض إلّا أن یضعف العامّ. و ذلک عند الفرقه الأولی، بأن یدلّ دلیل قطعیّ علی تخصیصه، فیصیر مجازا، و عند الفرقه الثانیه، بأن یخصّ بمنفصل؛ لأنّ التخصیص بالمنفصل مجاز عندها، دون المتّصل. و القطعیّ یترک بالظّنیّ، إذا ضعف بالتجوّز؛ إذ لا یبقی قطعیّا؛ لأنّ نسبته إلی جمیع مراتب التجوّز بالجواز سواء، و إن کان ظاهرا فی الباقی، فارتفع مانع القطع.

و الجواب: بمثل ما تقدّم، فانّ التخصیص یقع فی الدلاله و هی ظنیّه، فلا ینافیه قطعیّه المتن.

و احتجّ المتوقّف: بأنّ کلا منهما قطعیّ من وجه و ظنّی من آخر، کما ذکرنا؛ فوقع التعارض، فوجب التوقّف.

و الجواب: بترجّح الخبر، بأنّ فی اعتباره جمعا بین الدلیلین، و اعتبار الکتاب إبطال للخبر بالکلّیه و الجمع أولی من الإبطال، هذا.

و دفع ما قاله المحقّق هنا، یعلم ممّا نذکره فی محلّه، من بحث الأخبار، إن شاء اللّه تعالی.

خاتمه: فی بناء العامّ علی الخاصّ (1)

إذا ورد عامّ و خاصّ متنافیا الظاهر، فامّا أن یعلم تاریخهما أولا، و الأوّل: إمّا

[شماره صفحه واقعی : 197]

ص: 1203


1- قوله: فی بناء العام علی الخاص الظاهر ان المراد بالخاص و العام هنا العام و الخاص المطلقین لا من وجه کما یظهر من ادله الطرفین و لم یتعرض الاکثر لحکم تعارض العام و الخاص من وجه و لا یخفی ان الادله المذکوره لا یجری فیهما فالظاهر فی تعارضهما اعتبار المرجحات الخارجه من الخصوص و العموم فیختلف باعتبار الموارد و المواد فتأمل

مقترنان أو لا، و الثانی إمّا لتقدّم العام أو الخاصّ، فهذه أقسام أربعه.

الأوّل: أن یعلم الاقتران، و یجب حینئذ بناء العامّ علی الخاصّ بلا خلاف یعبأ به. (1)

الثانی: أن یتقدّم العامّ. فان کان ورود الخاصّ بعد حضور وقت العمل بالعامّ کان نسخا له، (2) و إن کان قبله بنی علی جواز تأخیر بیان العامّ. (3) فمن جوّزه، جعله تخصیصا و بیانا له، کالأوّل، (4) و هو الحقّ. و غیر المجوّز: بین قائل بأنّه یکون ناسخا- و هو من لا یشترط فی جواز النسخ حضور وقت العمل- و بین رادّ له، و هم المانعون من النسخ (5) قبل حضور الوقت، و سیأتی تحقیق ذلک.

[شماره صفحه واقعی : 198]

ص: 1204


1- قوله: بناء العام علی الخاص بلا خلاف یعبأ به، قد وردت روایات معتبره تدل علی انه اذا وردت الیکم روایات منا متخالفه فاعملوا بما یخالف مذهب العامه و هذا یقتضی ان الخاص لو کان موافقا لمذهب العامه یقدم العام علیه إلّا ان یحمل التخالف فی الروایات المذکوره علی ما لا یمکن الجمع بینهما بوجه و یجب طرح احدهما فیطرح ما هو موافق للعامه و فیما نحن فیه یمکن الجمع بحمل العام علی الخاص فتأمل.
2- قوله: کان نسخا له لا تخصیصا العام، و إلّا لزم تأخیر بیان العام المذکور عن وقت الحاجه الیه اذ الغرض بعد حضور وقت العمل به و هو غیر جائز و لا یخفی انه یشکل کون الخاص ناسخا له ان کان من کلام الائمه (علیهم السلام) سواء کان العام من کلامهم (علیهم السلام) او من کلام الرسول اذ لا یتصور النسخ من الائمه إلّا ان یقال کلامهم دلیل علی وقوع النسخ فی زمان النبی (صلی اللّه علیه و آله و سلم) فتأمل.
3- قوله: علی جواز تاخیر بیان العام، أی من وقت الخطاب و هو مختلف فیه و لا یلزم حینئذ تأخیر البیان عن وقت الحاجه اذ الفرض انه قبل حضور وقت العمل بالعام.
4- قوله: و بیانا له کالاول، أی کما اذا کان العام و الخاص مقترنین.
5- قوله: و هم المانعون من النسخ فهم یمنعون هنا التخصیص و النسخ کلیهما فلو ورد مثل ذلک ظاهرا کان کالخاصین المتعارضین فلا بدّ من الجمع بوجه آخر کالتقیه او ترجیح احدهما من مرجح خارج.

الثالث: أن یتقدّم الخاصّ. و الأقوی: أنّ العامّ یبنی علیه، وفاقا للمحقّق، و العلّامه، و أکثر الجمهور. و قال قوم: إنّه یکون ناسخا للخاصّ حینئذ. و عزّاه المحقّق إلی الشیخ، و هو الظاهر من کلام علم الهدی و صریح أبی المکارم بن زهره لنا: أنّهما دلیلان تعارضا. و العمل بالعامّ یقتضی إلغاء الخاصّ (1)، إن کان وروده قبل حضور وقت العمل به؛ (2) و نسخه، إن کان بعده. و لا کذلک العمل بالخاصّ: فانّه إنّما یقتضی دفع دلاله العامّ علی بعض جزئیّاته، و جعله مجازا فیما عداه. و هو هیّن عند ذینک المحذورین. فکان أولی بالترجیح. (3)

و ما یقال: (4) من أنّ العمل بالعامّ علی تقدیر التاخیر عن وقت العمل بالخاصّ یقتضی نسخه، و النسخ تخصیص فی الازمان فلیس التخصیص فی اعیان العامّ بأولی من التخصیص فی أزمان الخاصّ- فضعفه ظاهر؛ لأنّ مرجوحیّه النسخ

[شماره صفحه واقعی : 199]

ص: 1205


1- قوله: و العمل بالعام یقتضی الغاء الخاص، هذا انما یلزم لو لم یمکن حمل الخاص علی المجاز فلا یلزم حینئذ من العمل بکل منهما الا ارتکاب مجاز فی الآخر و لا یلزم الغاء و لا نسخ فلا بد حینئذ من ملاحظه مجاز من الطرفین من الشهره و الشیوع و غیره و ذلک یختلف لاختلاف المواد و لا یبعد إلّا ان یقال ان مجاز تخصیص العام اکثر شیوعا من سائر المجازات.
2- قوله: قبل حضور وقت العمل به، هذا بناء علی عدم جواز النسخ قبل حضور وقت العمل بالمنسوخ و إلّا یکون نسخا علی التقدیرین و البحث فی کونهما فی کلام الائمه (علیهم السلام) و النبی (صلی اللّه علیه و آله و سلم) کما ذکر آنفا.
3- قوله: فکان اولی بالترجیح، هذا انما یتم لو ثبت جواز العمل بمثل هذه الظنون و المرجحات فتأمل
4- قوله: و ما یقال، هذا الاعتراض لصاحب النهایه علی الحجه مع استدلاله بمثلها علی ما صار الیه و لم یجب عنه.

بالنسبه إلی التخصیص بالمعنی المعروف لا مساغ لانکارها، و مجرّد الاشتراک فی مسمّی التخصیص نظرا الی المعنی، لا یقتضی المساواه. کیف؟ و قد بلغ التخصیص فی الشیوع (1) و الکثره، الی حدّ قیل معه: «ما من عامّ إلّا و قد خصّ»، کما مرّ.

حجّه القول بالنسخ وجهان.

أحدهما: أنّ القائل، اذا قال: «اقتل زیدا» ثمّ قال: «لا تقتل المشرکین» فهو بمثابه أن یقول: «لا تقتل زیدا و لا عمرا» إلی أن یأتی علی الأفراد، واحدا بعد واحد. و هذا اختصار لذلک المطوّل، و إجمال لذلک المفصّل. و لا شک أنّه لو قال: «لا تقتل زیدا» لکان ناسخا لقوله: «اقتل زیدا». فکذا ما هو بمثابه.

و الثانی: أنّ المخصّص للعامّ بیان له. فکیف یکون مقدّما علیه؟

و الجواب عن الأوّل: المنع من التساوی. فانّ تعدید الجزئیّات و ذکرها بالنصوصیّه، یمنع من تخصیص بعضها، لما فیه من المناقصه، بخلاف ما إذا کانت مذکوره باللّفظ العامّ؛ فانّ التخصیص حینئذ ممکن؛ فلا یصار إلی النسخ؛ لما بیّنّاه من أولویّه التخصیص بالنسبه إلیه؛ و لأنّ النسخ رفع و التخصیص لا رفع فیه (2)، و إنّما هو دفع، و الدفع أهون من الرفع.

[شماره صفحه واقعی : 200]

ص: 1206


1- قوله: کیف و قد بلغ التخصیص فی الشیوع، و الحاصل ان التخصیص فی الافراد اغلب من التخصیص فی الازمان و الظاهر الحاق الفرد بالاعم الاغلب.
2- قوله و لان النسخ رفع و التخصیص لا رفع فیه، فیه تأمل و تحقیق اذ الرفع الحقیقی غیر متصور بالنسبه الی الشارع تعالی شانه فالرفع انما هو بحسب الظاهر و اما بحسب الحقیقه فهو رفع بالنسبه الی بعض الازمنه کالتخصیص بالنسبه الی الافراد و التحقیق ان فی النسخ یراد دلاله اللفظ علی جمیع الازمنه و ان لم یکن وقوع المدلول مرادا بخلاف التخصیص فانه لا یراد منه الا البعض اولا و لا یراد الکل من اللفظ ایضا و بهذا یفرق النسخ من التخصیص و ظهر انه لا رفع فی التخصیص اصلا بخلاف النسخ فانه مرفوع فی الجمله و تمام تحقیق ذلک فی حواشینا علی الشرح المختصر.

و عن الثانی: بأنّه استبعاد محض؛ إذ لا یمتنع أن یرد کلام لیکون بیانا للمراد بکلام آخر یرد بعده. و تحقیقه: أنّه یتقدّم ذاته و یتأخّر وصف کونه بیانا. و لا ضیر فیه.

إذا عرفت هذا فاعلم: أنّ المحقق، عند نقله للقول بالنسخ هنا عن الشیخ، علّله بأنّه لا یجیز تأخیر البیان. و کأنّه یرید به عدم جواز إخلاء العامّ (1)، عند إراده التخصیص، من دلیل علیه مقارن له، (2) و إن کان قد تقدّم علیه ما یصلح للبیان. و إلّا، فلا معنی لجعل صوره التقدیم من تأخیر البیان.

و الجواب عن هذا التعلیل: أوّلا- أنّا لو نسلّم عدم جواز تأخیر البیان؛ و ثانیا- أنّه علی تقدیر سبق الخاصّ، لا یکون البیان متأخّرا. و لم یتعرّض السیّدان (3) هنا للاحتجاج علی ما صار إلیه. و لعلّه مثل احتجاج الشیخ، فانّهما یشترطان الاقتران فی التخصیص.

القسم الرابع: أن یجهل التاریخ. و عندنا، أنّه یعمل حینئذ بالخاصّ أیضا؛ لأنّه لا یخرج فی الواقع عن أحد الأقسام السابقه. و قد بیّنا أنّ الحکم فی الجمیع العمل بالخاص.

و ما قیل: من أنّ الخاصّ المتأخّر، إن ورد قبل حضور وقت العمل بالعامّ، کان

[شماره صفحه واقعی : 201]

ص: 1207


1- قوله: و کانه یرید عدم جواز اخلاء العام و إلّا فلا معنی له بحسب الظاهر اذا الخاص الذی هو بیان للعام مقدم علیه.
2- قوله: من دلیل علیه مقارن له، و حینئذ یکون مراد الشیخ عدم جواز التأخیر عن وقت الخطاب أی اخلائه
3- قوله: و لم یتعرض السیدان، أی المرتضی و ابن زهره.

مخصّصا و ان ورد بعده کان ناسخا و حینئذ فان کانا قطعیین (1)، أو ظنیین، أو العام ظنیا و الخاص قطعیا، وجب ترجیح الخاص علی العام لتردده بین ان یکون مخصّصا و ناسخا و ان کان العام قطعیا و الخاص ظنیّا فاما ان یکون الخاص مخصصا او ناسخا. و علی الأوّل، یعمل بالخاصّ أیضا و أمّا علی الثانی، فلا یجوز، بل یکون مردودا؛ (2) فقد تردّد الخاصّ مع جهل التاریخ بین أن یکون مخصّصا، و بین أن یکون ناسخا مقبولا، و بین أن یکون ناسخا مردودا؛ فکیف یقدّم، و الحال هذه، علی العامّ؟.

فجوابه: أنّ احتمال النسخ معلّق علی ورود الخاصّ بعد حضور وقت العمل، و احتمال التخصیص مطلق؛ (3) فمع جهل الحال لا یعلم حصول الشرط، و الأصل یقتضی عدمه، إلّا أن یدلّ علی وجوده دلیل و المشروط عدم عند عدم شرطه؛ فلا یصحّ احتمال النسخ حینئذ لمعارضه احتمال التخصیص.

[شماره صفحه واقعی : 202]

ص: 1208


1- قوله: و حینئذ فان کان قطعیین الی آخره، لا یخفی ان المنظور فی المسأله تعارض الخاص و العام و ترجیح احدهما من حیث الخصوص و العموم من غیر نظر الی مرجحات آخر و الّا فلا ریب انه یختلف حکم الترجیح بالنظر الی انضمام المرجحات الخارجه الی احد الطرفین و یتکثر الاحتمالات فی کل الاقسام فلا خصوصیه لکلام القائل بصوره جهل التاریخ بل لا حاصل له.
2- قوله: بل یکون مردودا، اذ لا یجوز النسخ القطعی بالظن و فیه دلاله القطع علی جمیع الازمنه لیس قطعیا و النسخ تخصیص فی الزمان فالنسخ انما هو بالنسبه الی الجهه الظنیه و ان کان نفس الحکم قطعیا إلّا ان یفرض فی صوره تکون دلالته علی جمیع الازمنه قطعیا و حینئذ یرد ان التخصیص ایضا کذلک لو کان دلاله العام علی جمیع الافراد قطعیا فلا وجه للفرق بینهما.
3- قوله: و احتمال التخصیص مطلق، الاطلاق ممنوع بل مشروط بعدم حضور وقت العمل و لا یصح ما قال ان الاصل عدمه اذ الاصل تأخیر الحادث و هو یقتضی ورود الخاص بعد حضور وقت العمل بالعام لا قبله.

لا یقال: هذا معارض بمثله: فنقول: إنّ احتمال التخصیص مشروط بورود الخاصّ قبل حضور وقت العمل. و ذلک غیر معلوم، حیث یجهل الحال؛ فیتمسّک فی نفیه بالأصل، و یلزم منه نفی المشروط الذی هو التخصیص.

لأنّا نقول: قد علم (1) ممّا قدّمناه رجحان التخصیص علی النسخ، و أنّه إذا تردّد الأمر بینهما، یکون التخصیص هو المقدّم، و لا یصار إلی النسخ إلّا حیث یمتنع التخصیص، کما فی صوره تأخیر الخاصّ عن وقت العمل. فانّ التخصیص یمتنع حینئذ؛ لاستلزامه تأخیر البیان عن وقت الحاجه. و هو غیر جائز، و هذا یقتضی المصیر إلی التخصیص، حیث لا یدلّ علی خلافه دلیل. فالاشتراط إنّما هو فی العدول عنه، لا إلیه. و من البیّن أنّه مع جهل الحال لا یعلم حصول المانع؛ فیجب الحکم بالتخصیص. و لان سلّمنا تساوی الاحتمالین، فالاشکال مختصّ بما إذا کان العام قطعیّا و الخاصّ ظنیّا، فلیختصّ التوقف به؛ إذ ما عداه من الصور خالص من هذا الشوب. و حینئذ فلا وجه لتخییل التوقّف فی تقدیم الخاصّ، بقول مطلق؛ لتردّده بین ما ذکر من الأمور. بل یستثنی هذه الصوره من البین، و یبقی الحکم بالتقدیم علی حاله فی الباقی. و لعلّ هذا المعنی هو مقصود القائل، و ان قصرت العباره عن تأدیته، إلا أنّ سوق کلامه یأباه. هذا.

و ینبغی أن یعلم: أنّ أثر هذا الاشکال، علی تقدیر ثبوته، عند أصحابنا سهل؛ إذ الظاهر أنّ جهل التاریخ لا یکون إلّا فی الأخبار، و احتمال النسخ إنّما یتصوّر فی النبویّ منها، و هو قلیل عندهم، کما لا یخفی.

[شماره صفحه واقعی : 203]

ص: 1209


1- قوله: لانا نقول قد علم الی آخر، لا یخفی ان هذا عدول عن الجواب المذکور و تغییر له لا تتمیم له فلا ینفع له فی تصحیحه بل ان صح فهو جواب آخر.

قال المرتضی- رضی اللّه عنه- عند ذکر احتمال جهل التاریخ و ارتفاع العلم بتقدیم أحدهما أو تأخیره: «و هذا لا یلیق بعموم الکتاب، (1) فإنّ تاریخ نزول آیات القرآن مضبوط محصور لا خلاف فیه. و إنّما یصحّ تقدیره فی أخبار الآحاد لانها هی التی ربما عرض فیها هذا و من لا یذهب الی العمل باخبار الآحاد، فقد سقطت عنه کلفه هذه المسأله. فان تکلّم فیها، فعلی طریق الفرض (2) و التقدیر. و الذی یقوی فی نفوسنا- إذا فرضنا ذلک- التوقّف عن البناء، (3) و الرجوع ما یدلّ علیه الدلیل من العمل بأحدهما» انتهی کلامه.

و ما ذهب إلیه من التوقّف، هنا، هو مذهب من قال بالنسخ فی القسم السابق. و وجهه بعد ملاحظه البناء علی مذهبهم هناک ظاهر؛ لدوران الخاصّ حینئذ بین أن یکون مخصّصا (4) او منسوخا، (5) و لا ترجیح لأحدهما؛ فیتوقّف.

[شماره صفحه واقعی : 204]

ص: 1210


1- قوله: و هذا لا یلیق بعموم الکتاب، أی بالعمومات الواقعه فی الکتاب اذا وقع تعارضها مع الخاص الواقع فیه ایضا.
2- قوله: فعلی طریق الفرض، أی لو یعمل باخبار الآحاد بطریق الفرض ما هو الحکم فی هذه المسأله.
3- قوله: عن البناء أی بناء العام علی الخاص.
4- قوله: بین ان یکون مخصصا، بکسر الصاد الاولی ان کان متأخرا عن العام او مقارنا له فی الواقع و لا یخفی انه علی تقدیر التأخیر قد ذکره احتمالات أخر من کونه ناسخا و غیره ایضا لم یظهر من کلامهم المنقول انه ترجیح لاحدهما علی الآخر إلّا ان یستفاد ذلک من خارج.
5- قوله: او منسوخا، إن کان مقدما علی العام فی الواقع
٤- المطلب الرابع : فی المطلق و المقیّد و المجمل و المبیّن
اشاره

[و فیه ثلاثه اصول]

[شماره صفحه واقعی : 205]

ص: 1211

[شماره صفحه واقعی : 206]

ص: 1212

١- أصل المطلق هو ما دلّ علی شایع فی جنسه

بمعنی کونه حصّه (1) محتمله لحصص کثیره ممّا یندرج تحت امر مشترک. و المقیّد خلافه،

فهو ما یدلّ (2) لا علی شایع فی جنسه. و قد یطلق «المقیّد» علی معنی آخر، و هو ما أخرج من شیاع، (3)

[شماره صفحه واقعی : 207]

ص: 1213


1- قوله: بمعنی کونه حصه، قال فی الحاشیه انما فسرنا الشائع بالحصّه لیندفع ما قد یتوهم من ظاهر کثیر من العبادات ان المطلق ما یراد به الحقیقه من حیث هی هی و ذلک لان الاحکام انما یتعلق بالافراد لا بالمفهومات انتهی و اقول: هذا اشاره الی ان مرادهم من هذه العبارات ما ذکرناه و إن کان ظاهرها ما یوهم خلاف ذلک.
2- قوله: فهو ما یدل، لم یقل ما لا یدل لشموله ظاهر المهملات و ان کانت خارجه عن المقسم اذا المقسم لفظ الموضوع.
3- قوله: و قد یطلق المقید علی معنی آخر و هو ما اخرج من شیاع فالمطلق فی مقابل المقید بهذا المعنی ما لا یخرج من هذا الشیاع، فالمطلق بالمعنی الاول اعم من المطلق، بالمعنی الثانی لصدقهما علی اعتق رقبه و تصدق الاول علی عتق رقبه مؤمنه لا الثانی و بین المقیدین عموم من وجه فان المقید بالمعنی الاول یصدق علی الاعلام الشخصیه و الجنسیه و کل جزئی حقیقی و الالفاظ العامه لم یصدق علیه المقید بالمعنی الثانی اذ لم یکن فیها خروج عن الشیوع مثل زید و کل انسان یصدق المقید بالمعنی فی مثل رقبه مؤمنه و لم یصدق علیه المقید بالمعنی الأول و یصدقان معا علی ما اخرج من الشیوع بحیث صار جزئیا حقیقیا.

مثل رقبه مؤمنه، فانّها و إن کانت شایعه بین الرقبات المؤمنات لکنّها أخرجت من الشیاع بوجه ما، من حیث کانت شایعه بین المؤمنه و غیر المؤمنه، فازیل ذلک الشیاع عنه و قیّد بالمؤمنه فهو مطلق من وجه، (1) مقیّد من وجه آخر. (2) و الاصطلاح الشائع فی المقیّد هو الاطلاق الثانی. (3)

إذا عرفت هذا فاعلم: أنّه إذا ورد مطلق و مقیّد: فإمّا أن یختلف حکمهما، نحو: «أکرم هاشمیّا»، «جالس هاشمیّا عالما»، فلا یحمل أحدهما علی الآخر حینئذ بوجه من الوجوه اتّفاقا، سواء کان الخطابان المتضمّنان لهما من جنس واحد بأن کانا أمرین أو نهیین، ام لا، کأن یکون أحدهما أمرا و الآخر نهیا؛ و سواء اتّحد موجبهما (4)، أو اختلف، إلّا فی مثل (5) أن یقول: «إن ظاهرت،

[شماره صفحه واقعی : 208]

ص: 1214


1- قوله: فهو مطلق من وجه، أی بالمعنی الاول.
2- قوله: من آخر، أی بالمعنی الثانی.
3- قوله: و الاصطلاح الشائع فی المقید هو الاطلاق الثانی الی آخر، حیث یقال اذا ورد مطلق و مقید فالحکم کذا فالمراد من المقید بالمعنی الثانی و المراد بالمطلق مقابله ای ما لم یخرج من ذلک الشیوع.
4- قوله: و سواء اتحد موجبهما، بکسر الجیم أی عله الحکم مثل ان ظاهرت فاعتق رقبه و ان ظاهرت اطعم رقبه مؤمنه فان موجب الحکم و علته فیهما واحد و هی الظهار او اختلف الموجب مثل ان ظاهرت فاعتق رقبه و ان ضربت زیدا فاطعم رقبه مؤمنه.
5- قوله: الا فی مثل الی آخره، أی فی ماده یکون عدم احد الحکمین المختلفین یستلزم عدم الآخر.

فأعتق رقبه» و یقول: «لا تملک رقبه کافره»، (1) فانّه یقیّد المطلق بنفی الکفر، و إن کان الظهار و الملک حکمین مختلفین لتوقّف الإعتاق علی الملک (2)، و إمّا أن لا یختلف، نحو: «أکرم هاشمیّا»، «أکرم هاشمیّا عارفا». و حینئذ فإمّا أن یتّحد موجبهما، أو یختلف. (3) فان اتّحد فامّا أن یکونا مثبتین أو منفیین. فهذه أقسام ثلاثه.

[الأقسام الثلاثه فی صوره اتحاد حکم المطلق و المقید]

الأوّل: أن یتّحد موجبهما مثبتین، (4)

مثل: «إن ظاهرت فأعتق رقبه»، «إن ظاهرت فأعتق رقبه مؤمنه». فیحمل المطلق علی المقیّد إجماعا. نقله فی النهایه.

و یکون المقیّد بیانا للمطلق، لا نسخا له، تقدّم علیه أو تاخّر عنه. و قیل: نسخ له إن تأخّر المقیّد. فههنا مقامان: حمل المطلق علی المقیّد، و کونه بیانا، لا نسخا.

أمّا أنه یحمل المطلق علی المقیّد (5)، فلأنّه جمع بین الدلیلین، لأنّ العمل

[شماره صفحه واقعی : 209]

ص: 1215


1- قوله: لا تملک رقبه کافره، أی یحرم و لا یصح مالکیتک لها لا مجرد التحریم و ان کان صحیحا فانه حینئذ یمکن المناقشه بأن تحریم مالکیه الکافر لا ینافی فی اجزاء عتقها فی الظهار.
2- قوله: و ان کان الظهار و الملک الی آخر، فالصواب ان یقال و ان کان العتق و الملک حکمین مختلفین فان الظهار موجب للحکم و علته لا الحکم نفسه،
3- قوله: اما ان یتحد موجبهما او یختلف، لا یخفی انه علی تقدیر عدم اختلاف الحکم یحتمل کونها مطلقین مسببین مع اتحاد السبب و اختلافهما و علی التقادیر اما ان یکونا مثبتین او منفیین او مختلفین فالاحتمالات کثیره و لعله اکتفی بما ذکر ظهور حکم الباقی بعد الاطلاع بما ذکر.
4- قوله: الاول ان یتحد موجبها مثبتین، أی حال کون الحکمین مثبتین.
5- قوله: فیحمل المطلق علی المقید اجماعا، أی بحسب العمل بالمقید و ترک اطلاق المطلق اعم من ان یکون بطریق النسخ او بارتکاب المجاز فی المطلق حتی یصح دعوی الاجماع و یحصل مقامان لا المعنی المتبادر من الحمل فانه معروف فی البیان لا النسخ.

بالمقیّد یلزم منه العمل بالمطلق، و العمل بالمطلق لا یلزم منه العمل بالمقیّد، لصدقه مع غیر ذلک المقیّد. و بهذا استدلّ القوم. و هو جیّد، حیث ینتفی احتمال التجوّز فی المقیّد باراده الندب أعنی: کونه أفضل الأفراد (1) أو بإراده الوجوب التخییریّ.

و کذا لو لم یکن احتمال التجوّز بما ذکرناه منتفیا. و لکنّه کان مرجوحا بالنسبه إلی التجوّز فی لفظ المطلق باراده المقیّد منه. أمّا مع تساوی الاحتمالین فیشکل الحکم بترجیح أحد المجازین، بل یحصل التعارض المقتضی للتساقط او التوقّف، و یبقی المطلق سلیما من المعارض.

و قد أشار إلی بعض هذا الاشکال فی النهایه و أجاب عنه بما یرجع إلی: أنّ حمله حینئذ علی المقیّد یقتضی تیقّن البراءه (2) و الخروج عن العهده، بخلاف إبقائه علی إطلاقه، فانّه لا یحصل معه ذلک الیقین. و قد أخذه بعضهم دلیلا علی الحکم مبتدأ مع الدلیل الآخر من غیر تعرّض للاشکال. و هو کما تری. (3)

و أمّا أنّه بیان لا نسخ؛ (4) فلأنّه نوع من التخصیص فی المعنی، فانّ المراد من

[شماره صفحه واقعی : 210]

ص: 1216


1- قوله: اعنی کونه افضل الافراد، لا یخفی ورود مثل هذا علی القول ببناء العام علی الخاص و قد اشرنا الیه سابقا و العجب غفلته عنه ثمه.
2- قوله: یقتضی تعین البراءه، قد عرفت ما فیه من انه بعد تسلیم لزوم المجاز و تساوی المجازین لا جزم بشغل الذمه و لا الظن به حتی تجب تحصیل البراءه منه و الخروج عن العهده.
3- قوله: و هو کما تری، اذ لا یتم الدلیل الاول مطلقا بدون ضم هذا الیه لورود الاشکال المذکور علیه.
4- قوله: و اما انه بیان لا نسخ الخ، قد علمت سابقا مختاره فی بناء العام علی الخاص انه علی تقدیر تقدّم العام و حضور وقت العمل به قبل ورود الخاص فیکون الخاص ناسخا لا مخصصا و هذا جار هنا لانه نوع منه بزعمه فعلیه ان یفصل کما فصل ثمه.

المطلق، کرقبه مثلا، أیّ فرد کان من أفراد الماهیه فیصیر عامّا. إلّا أنّه علی البدل و یصیر تخصیصه بنحو المؤمنه تخصیصا و إخراجا لبعض المسمّیات من أن یصلح بدلا؛ فالتقیید یرجع إلی نوع من التخصیص، یسمّی تقییدا، اصطلاحا؛ فحکمه حکم التخصیص. فکما أنّ الخاصّ المتأخّر بیان للعامّ المتقدّم و لیس ناسخا له، فکذا المقیّد المتأخّر.

احتجّ الذاهب إلی کونه ناسخا (1) مع التأخّر: بأنّه لو کان بیانا للمطلق حینئذ لکان المراد بالمطلق هو المقیّد. (2) فیجب أن یکون مجازا فیه، و هو فرع الدلاله و أنّها منتفیه اذا المطلق لا دلاله له علی مقید خاص

و الجواب ان المعنی المجازی انما یفهم من اللفظ بواسطه القرینه و هی هاهنا المقید؛ فیجب حصول الدلاله و الفهم بعده، لا قبله. (3) و ما ذکرتموه إنّما یتمّ لو وجب حصولها قبل. و لیس الأمر کذلک. و سیأتی لهذا مزید تحقیق عن قریب.

الثانی: أن یتّحد موجبهما، منفیین؛ (4)

فیعمل بهما معا اتّفاقا، مثل أن

[شماره صفحه واقعی : 211]

ص: 1217


1- قوله: احتج الذاهب الی کونه ناسخا، کان خلاف المصنف معه فیما اذا ورد المقید قبل حضور وقت العمل بالمطلق حتی لا یلزم تأخیر البیان عن وقت الحاجه و حینئذ یکون بناء کلام الخصم علی جواز النسخ قبل حضور وقت العمل.
2- قوله: لکان المراد بالمطلق هو المقید، اورد علیه انه یلزم علیه کون المطلق ناسخا للمقید لو تأخر عنه لثبوت التنافی من الطرفین مع انه لم یقل به و کان منظوره عدم جریان هذا الدلیل فیه حیث یکون الدلاله فیه حاصله من حیث تقدم المقید علیه فیکون قرینه بخلاف صوره تقدم المطلق فتامل.
3- قوله: فیجب حصول الدلاله و الفهم بعده لا قبله و لا یلزم إلّا تأخیر البیان عن وقت الخطاب لا عن وقت الحاجه اذ ربما کان وقت الحاجه بعد ورود المقید.
4- قوله: الثانی ان یتحد موجبهما منفیین، أی حال کون الحکمین منفیین

یقول فی کفّاره الظهار: «لا تعتق المکاتب»، «لا تعتق المکاتب الکافر» حیث لا یقصد الاستغراق. (1) کما فی «اشتر اللحم» (2) فلا یجزی إعتاق المکاتب أصلا.

الثالث: أن یختلف موجبهما؛

کاطلاق الرقبه فی کفّاره الظهار و تقییدها فی کفّاره القتل و عندنا أنّه لا یحمل علی المقیّد حینئذ لعدم المقتضی له، و ذهب کثیر من مخالفینا إلی أنّه یحمل علیه قیاسا مع وجود شرائطه. و ربّما نقل عن بعضهم الحمل علیه مطلقا. (3) و کلاهما باطل، لا سیّما الأخیر.

٢- أصل المجمل هو ما لم یتّضح دلالته

و یکون فعلا، (4) و لفظا مفردا، و مرکّبا.

أمّا الفعل: فحیث لا یقترن به ما یدّل علی وجه وقوعه.

[شماره صفحه واقعی : 212]

ص: 1218


1- قوله: حیث لا یقصد الاستغراق الخ اقول: فی هذا الکلام فرار عما اورده شارح المختصر علی مصنفه حیث اورد المثال بقوله لا تعتق مکاتبا کافرا من ان هذا من تخصیص العام لا من تقیید المطلق بناء علی عموم النکره فی سیاق النفی فمصنف هذا الکتاب غیّر المثال بقوله لا تعتق المکاتب الکافر معرفا باللام و قید بعدم اراده الاستغراق لیصیر المثال من تقیید المطلق لا من تخصیص العام و اقتفی فی ذلک اثر شارح الشرح المختصر.
2- قوله: کما فی اشتر اللحم، حیث یراد منه العهد الذهنی.
3- قوله: مطلقا، أی و ان لم یوجد بشرائط القیاس کالجامع و امثاله لأن کلام اللّه تعالی واحد و بعضه یفسر ببعض و هذا روایه شاذه عن الشافعی و لا یخفی بطلانه.
4- قوله: و یکون فعلا، أی و قد یکون فعلا و عملا و قد یکون لفظا و اللفظ قد یکون مفردا و قد یکون مرکبا و الفعل المجمل کما اذا فعل الرسول او احد الائمه فعلا لم یعلم وجه وقوعه من الوجوب و الاستحباب و غیر ذلک مثل القیام عن الرکعه الثانیه لاحتمال السهو و الشرعیه.

و أمّا اللفظ المفرد: فکالمشترک، لتردّده بین معانیه، إمّا بالأصاله کالعین و القرء، (1) و إمّا بالإعلال، کالمختار المتردّد بین الفاعل و المفعول. إذ لو لا الإعلال لکان مختیرا، بکسر الیاء للفاعل و بالفتح للمفعول فینتفی الاجمال.

و إمّا اللفظ المرکّب فکقوله تعالی: أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکاحِ (سوره البقره- ٢٢٨) لتردّده بین الزوج و الولیّ؛ و کما فی مرجع الضمیر حیث یتقدّمه أمر ان یصلح لکلّ واحد منهما، نحو: «ضرب زید عمروا، (2) فضربته» لتردّده بین زید و عمرو؛ و کالمخصوص بمجهول، نحو قوله تعالی: وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِکُمْ مُحْصِنِینَ (سوره النساء- ٢٤) فانّ تقیید الحلّ باحصان مع الجهل به أوجب الاجمال فیما احلّ؛ و قوله تعالی: أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَهُ الْأَنْعامِ إِلَّا ما یُتْلی عَلَیْکُمْ (سوره المائده- ١)

إذا عرفت هذا، فههنا فوائد:

الأولی: [فی آیه السّرقه]

ذهب السیّد المرتضی- رضی اللّه عنه- و جماعه من العامّه إلی أنّ آیه السّرقه، و هی قوله تعالی: «و السّارق و السّارقه، فاقطعوا أیدیهما»، مجمله باعتبار الید، و قیل: باعتبار القطع أیضا. و الأکثرون علی خلاف ذلک و هو الأظهر.

لنا: أنّ المتبادر من لفظ «الید» عند الإطلاق، هو جمله العضو إلی المنکب؛

[شماره صفحه واقعی : 213]

ص: 1219


1- قوله: کالعین و القرء، تکرار المثال لان الثانی من قبیل المشترک بین الاضداد بخلاف الاول فکقوله تعالی او یعفو الذی بیده عقده النکاح، اول الآیه و ان طلقتموهن من قبل ان تمسوهن و قد فرضتم لهن فریضه فنصف ما فرضتم إلّا ان یعفون او یعفو الذی الآیه فیحتمل الذی بیده عقده النکاح الزوج و یکون عفوه عما یعود الیه من نصف المهر بالطلاق قبل الدخول فیسوق المهر الیها کلا و یحتمل الولی أی ولی الزوجه و یکون عفوه عن النصف الباقی فتبرأ الزوج عن المهر کله.
2- قوله: نحو ضرب زید عمروا، و منه ما نقل انه سئل أحد العلماء عن علی (علیه السلام) و أبی بکر ایهما خلیفه الرسول (صلی اللّه علیه و آله و سلم) فقال من کان بنته فی بیته و منه قول عقیل امرنی معاویه ان العن علیا (علیه السلام) ألا فالعنوه.

فیکون حقیقه فیه، و ظاهرا منه حال الاستعمال فلا إجمال. و یتبادر أیضا من لفظ «القطع» إبانه الشی ء عمّا کان متّصلا به، و هو ظاهر فیه. فأین الاجمال؟

احتجّ السیّد «أنّ الید یقع علی العضو بکماله و علی أبعاضه و إن کان لها أسماء تخصّها؛ فیقولون: غوّصت یدی فی الماء إلی الأشاجع، و إلی الزّند، و إلی المرفق، و إلی المنکب. و أعطیته کذا بیدی و إنّما أعطی بأنامله. و کذلک کتبت بیدی، و إنّما کتب بأصابعه. قال: و لیس یجری قولنا: «ید» مجری قولنا:

«إنسان»- کما ظنّه قوم- لأنّ الانسان یقع علی جمله یختصّ کلّ بعض منها باسم، من غیر أن یقع «إنسان» علی أبعاضها، کما یقع اسم «ید» علی کلّ بعض من هذا العضو» (1) (الذریعه ص ٣٥٠)

و احتجّ معتبر القطع أیضا مع ذلک: بأنّ «القطع» یطلق علی الإبانه، و علی الجرح. یقال لمن جرح یده بالسکّین: «قطع یده» فحصل الاجمال.

و الجواب عن الأوّل أنّ الاستعمال یوجد مع الحقیقه و المجاز. و لفظ «الید» و إن کان مستعملا فی الکلّ، إلّا أنّ فهم ما عدا الجمله منه موقوف علی ضمیمه القرینه. و ذلک آیه کونه مجازا فیه. و الفرق الذی ادّعاه بین لفظ «الید» و لفظ «الإنسان» غیر مقبول بل هما مشترکان فی تبادر الجمله عند الاطلاق و توقّف ما سواها علی القرینه، و إن کان استعمال «الید» فی الأبعاض متعارفا، دون الإنسان، فانّ ذلک بمجرّده لا یقتضی الاجمال، بل لا بدّ من کونه ظاهرا فی الکلّ بحیث لا یسبق أحدهما بخصوصه إلی الفهم، و الواقع خلافه.

[شماره صفحه واقعی : 214]

ص: 1220


1- قوله: اسم ید علی کل بعض من هذا العضو، ظاهره کل بعض حتی الاصبع و الظاهر انه لم یذهب الیه احد و کان المراد الابعاض المخصوصه المذکوره و لعل المراد الاطلاق بالاشتراک اللفظی اذ الاشتراک المعنوی لا یوجب الاجمال إلّا ان یکون المراد الفرد المعین.

و عن الأخیر بمثله، فانّا قد بیّنا أنّ القطع ظاهر فی الابانه.

الثانیه [فی نفی الفعل بالمجمل]

: عدّ جماعه فی المجمل، نحو قوله (صلی اللّه علیه و آله) «لا صلاه إلّا بطهور»، و «لا صلاه إلّا بفاتحه الکتاب» و «لا صیام لمن لا یبیّت الصیام من اللّیل» و «لا نکاح إلّا بولیّ»، ممّا ینفیه الفعل ظاهرا مطلقا.

و قیل: إن کان الفعل المنفیّ شرعیّا، کما فی الأمثله المذکوره، أو لغویا ذا حکم واحد. فلا إجمال؛ و إن کان لغویا له أکثر من حکم فهو مجمل.

و الحقّ: أنّه لا إجمال مطلقا، (1) وفاقا للاکثر. لنا: أنّه: إن ثبت کونه حقیقه شرعیّه فی الصحیح من هذه الأفعال، کان معناه «لا صلاه صحیحه» «لا صیام صحیحا». و نفی المسمّی حینئذ ممکن، باعتبار فوات الشرط أو الجزء.

و قد اخبر الشارع به، فتعیّن للاراده، فلا إجمال؛ و إن لم یثبت له حقیقه شرعیه (2) کما هو الظاهر و قد مرّ. فان ثبت له حقیقه عرفیّه (3) و هو أنّ مثله یقصد منه نفی الفائده و الجدوی، نحو «لا علم إلّا ما نفع» و «لا کلام إلّا ما أفاد» و «لا طاعه إلّا للّه» کان متعیّنا أیضا، و لا إجمال، و لو فرض انتفاؤه أیضا.

[شماره صفحه واقعی : 215]

ص: 1221


1- قوله: مطلقا أی سواء کان شرعیا اولا و سواء کان لغویا ذا حکم واحد ام لا.
2- قوله: و ان لم یثبت له حقیقه شرعیه، ظاهر العباره ان مراده انه لم یثبت للفظ الصلاه و امثاله حقیقه شرعیه مطلقا فان ذلک قد مر لا انه لیست حقیقه شرعیه فی الصحیح و لا یخفی ان المناسب للمقام هذا کما هو مقتضی المقابله للشق الاول فهو اعم من ان لا یکون له حقیقه شرعیه اصلا او یکون لکن اعم من الصحیح و الفاسد فتأمل.
3- قوله: فان ثبت له حقیقه عرفیه، أی لهذا الکلام کما یظهر من تتمه الکلام لا للفظ الصلاه و امثاله و لا یخفی ما فی العباره من فوات المقابله اذ المراد فی الشق الاول أی یکون للفظ الصلاه حقیقه شرعیه إلّا ان یکون المراد فی الشق الاول ایضا کون هذا الکلام له حقیقه شرعیه لکنه بعید فتأمل.

فالظاهر أنّه یحمل علی نفی الصحه دون الکمال، لأنّ ما لا یصحّ کالعدم فی عدم الجدوی بخلاف ما لا یکمل. فکان أقرب المجازین إلی الحقیقه المتعذّره، و کان ظاهرا فیه فلا إجمال.

لا یقال: هذا إثبات اللغه بالترجیح، و هو باطل.

لإنّا نقول: لیس هو منه، و إنّما هو ترجیح أحد المجازات بکثره التعارف. (1) و لذلک یقال: هو کالعدم، إذا کان بلا منفعه.

احتجّ الأوّلون: بأن العرف فی مثله مختلف؛ فیفهم منه نفی الصّحه تاره، و نفی الکمال أخری. فکان متردّدا بینهما و لزم الاجمال.

و الجواب: أنّ اختلاف العرف و الفهم إن کان، فانّما هو باعتبار اختلافهم فی أنّه ظاهر فی الصّحه أو فی الکمال. فکلّ صاحب مذهب یحمله علی ما هو الظاهر فیه عنده؛ لا أنّه متردّد بینهما، فهو ظاهر عندهما، لا مجمل. إلّا انه ظاهر عند کلّ فی شی ء، و لو تنزّلنا إلی تسلیم تردّده بینهما، فکونه علی السواء ممنوع، بل نفی الصّحه راجح، لما ذکرنا من أقربیّته إلی نفی الذات.

حجّه المفصّل: أنّ انتفاء الفعل الشرعیّ ممکن بفوات شرطه أو جزئه.

[شماره صفحه واقعی : 216]

ص: 1222


1- قوله: بکثره التعارف، هذا یشعر بان المرجح تعارف هذا المجاز و تبادره و عبارته سابقا یدل علی ان المرجح کونه اقرب المجاز له و یمکن ان یقال انه عبر هاهنا بلازم ما ذکر سابقا فان التعارف و التبادر لازم لذلک القرب و المراد بالتبادر و التعارف بین المجازات بعد وجود القرینه الصارفه عن اراده الحقیقه فلا ینافی انتفاء کونه حقیقه عرفیه کما هو المفروض فی هذا الشق لکن فی عدم کون لا علم الا ما نفع و امثاله من هذا الشق تامل لا یخفی و یظهر مما ذکرنا احتمال آخر بعد انتفاء الحقیقه العرفیه لا اجمال فیه ایضا هو تعارف احد المجازات اعنی نفی الصحه بحیث لا یکون تبادره و تعارفه من حیث کونه اقرب المجازات و حینئذ یخدش احتمال الاجمال لو تعارض تبادر مجاز و تعرفه مع اقربیته مجاز آخر و ان کان الفرض بعید فتأمل.

فیجری النفی فیه علی ظاهره و لا یکون هناک إجمال. و کذا مع اتّحاد حکم اللغویّ. فانّه یجب صرف النفی إلیه و هو ظاهر. و أمّا إذا کان له حکمان:

الفضیله و الإجزاء، فلیس أحدهما أولی من الآخر، فیحصل الاجمال.

و الجواب: ظاهر ممّا قدّمناه، فلا نعیده.

الثالثه: أکثر الناس علی أنّه لا إجمال فی التحریم المضاف إلی الأعیان،

نحو قوله تعالی: حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ (سوره النساء- ٢٣) و خالف فیه البعض.

و الحق الأوّل. لنا: أنّ من استقر کلام العرب علم أنّ مرادهم فی مثله:

حیث یطلقونه إنّما هو تحریم الفعل (1) المقصود من ذلک، کالأکل فی المأکول، و الشرب فی المشروب، و اللبس فی الملبوس، و الوطی فی الموطوء. فاذا قیل:

«حرّم علیکم لحم الخنزیر، أو الخمر، أو الحریر، أو الامهات» فهم ذلک سابقا إلی الفهم عرفا، فهو متّضح الدلاله، فلا إجمال.

احتج المخالف بان تحریم العین غیر معقول فلا بد من اضمار فعل یصح متعلقا له و الافعال کثیره و لا یمکن اضمار الجمیع لان ما یقدّر لضروره یقدّر بقدرها فتعین اضمار البعض و لا دلیل علی خصوصیه شی ء منها فدلالته علی البعض المراد غیر واضحه و هو معنی الاجمال.

و الجواب: المنع من عدم وضوح الدلاله علی ذلک البعض، لما عرفت من دلاله العرف علی إراده المقصود من مثله.

[شماره صفحه واقعی : 217]

ص: 1223


1- قوله: انما هو تحریم الفعل، هذا اذا کان المقصود منه فی العرف بعض الافعال اما اذا کان المقصود افعالا کثیره فیحتمل الاجمال و الظاهر تقدیر الجمیع الا مع امتناع الخلو فالاجمال اقوی هذا فی التحریم و کذا ان تعلیق الوجوب بالاعیان لو تساوی الضدان او الاضداد فی کونها مقصودا فالظاهر الاجمال ایضا و إن کان الفرض بعید فتأمل.
٣- أصل المبیّن نقیض المجمل

اشاره

فهو متّضح الدلاله، سواء کان بنفسه، نحو: وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ أو بواسطه الغیر. و یسمّی ذلک الغیر مبیّنا، و ینقسم کالمجمل (1) إلی ما یکون قولا مفردا، او مرکّبا، و إلی ما یکون فعلا علی الأصحّ.

و لبعض الناس خلاف فی الفعل ضعیف لا یعبأ به.

فالقول من اللّه سبحانه، و من الرسول (صلی اللّه علیه و آله و سلم). و هو کثیر، کقوله تعالی:

صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها (سوره البقره- ٦٩) الی آخر الآیات، فانّه بیان لقوله سبحانه:

إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَهً (سوره البقره ٦٧) فی أظهر الوجهین، و کقوله (صلی اللّه علیه و آله و سلم):

«فیما سقت السّماء العشر»، فانّه بیان لمقدار الزکاه المأمور باتیانها.

و الفعل من الرسول، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، کصلاته، فانّها بیان لقوله تعالی: وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ؛ و کحجّه، فانّه بیان لقوله تعالی: وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ (سوره آل عمران- ٩٧)

[شماره صفحه واقعی : 218]

ص: 1224


1- قوله: و ینقسم کالمجمل الخ، المعهود فی کتب الاصول هذا تقسیم المبین المفعول الی المذکورات کما یظهر من التشبیه بالمجمل و مصرح به فی شرح المختصر حیث قال و کما انقسم المجمل الی المفرد و المرکب فکذلک مقابله المبین قد یکون فی مفرد و مرکب و قد یکون فی فعل انتهی و لا یخفی ان مقابل المجمل هو المبین بصیغه المفعول لا الفاعل فان کان مقصود المصنف ایضا ذلک کما هو المشهور و یشعر به قوله کالمجمل فقوله علی الاصح و لبعض الناس خلاف فی الفعل المنظور فیه اذ لا خلاف فی کون الفعل مبنیا بصیغه المفعول کما یظهر من کتب الاصول و انما الخلاف فی کونه مبنیا بصیغه الفاعل و ان کان مراده تقسیم المبین بصیغه الفاعل و هو المعروف بالبیان علی ما یشعر به عباراته الآتیه. فمع عدم ملائمه التشبیه بالمجمل لم ینقل بیان مفرد و لم یذکره احد فتأمل.

و یعلم کون الفعل بیانا تاره بالضروره من قصده، و اخری بنصّه. کقوله (صلی اللّه علیه و آله و سلم):

«صلّوا (1) کما رأیتمونی اصلی» و «خذوا عنّی مناسککم» و حینا بالدلیل العقلیّ، کما لو ذکر مجملا وقت الحاجه إلی العمل به، ثمّ فعل فعلا یصلح بیانا له و لم یصدر عنه غیره، فانّه یعلم أنّ ذلک الفعل هو البیان، و إلّا لزم تأخیره عن وقت الحاجه.

[فی تأخیر البیان عن وقت الخطاب إلی وقت الحاجه]

إذا عرفت هذا، فاعلم: أنّه لا خلاف بین أهل العدل فی عدم جواز تأخیر البیان عن وقت الحاجه. و أمّا تأخیره عن وقت الخطاب إلی وقت الحاجه، فأجازه قوم مطلقا، و منعه آخرون مطلقا، و فصّل المرتضی- رضی اللّه عنه- فقال: «الذی نذهب إلیه أنّ المجمل من الخطاب یجوز تأخیر بیانه إلی وقت الحاجه. و العموم لو کان علی اصل اللّغه فی أنّ الظاهر محتمل لجاز (2) أیضا تأخیر بیانه، لأنّه فی حکم المجمل؛ و إذا انتقل بعرف الشرع إلی وجوب الاستغراق بظاهره، فلا یجوز تأخیر بیانه» (الذریعه ص ٣٦٣)

[شماره صفحه واقعی : 219]

ص: 1225


1- قوله: و اخری بنصه کقوله صلوا الخ، اشاره الی رد ما قیل ان البیان بقوله صلوا کما رأیتمونی اصلی و خذوا عنی مناسککم صدور قول آخر لا بالفعل بان البیان بالفعل و ذلک دلیل علی کون الفعل بیانا لا انه هو البیان اقول: و علی تقدیر التسلیم ففعله (علیه السلام) بیان لهذین القولین اعنی صلوا کما رأیتمونی اصلی و خذوا عنی مناسککم بدون صدور قول آخر بعد ذلک فثبت کون الفعل بیانا مستقلا فی بعض الموارد و هذا کاف فی المدعی الجزئیه فتأمّل.
2- قوله: فی ان الظاهر محتمل الخ، أی کان ظاهره من الاستغراق محتملا مثل احتمال الخصوص من غیر تعیین العمل بالاستغراق فیکون مجملا فی العموم و الخصوص و حینئذ فاستعمال لفظ الظاهر فی العموم امّا بناء علی ظهوره بزعم بعض او المراد منه ظاهر النظر و بادئ الرأی ثم لا یخفی ان کلامه مشعر بان فی اصل اللغه کذلک و لیس ظاهرا فی الاستغراق فی اللغه و هو محل التامل

و حکی العلّامه فی النهایه عن بعض العامّه بعد نقله الأقوال التی ذکرناها و غیرها: قولا آخر هو: جواز تأخیر بیان ما لیس له ظاهر کالمجمل. و أمّا ما له ظاهر و قد استعمل فی غیره کالعامّ و المطلق و المنسوخ، فیجوز تأخیر بیانه التفصیلی لا الإجمالیّ، بأن یقول وقت الخطاب: «هذا العامّ مخصوص» و «هذا المطلق مقیّد» و «هذا الحکم سینسخ». و قال: إنّه الحق.

و لا یکاد یظهر بینه و بین قول السیّد بعد إمعان النظر فرق، إلّا فی جهه النسخ. فانّ السیّد لم یتعرّض له فی أصل البحث، و إنّما ذکر فی أثناء الاحتجاج: أنّ الاجماع من الکلّ واقع علی أنّه تعالی یحسن منه تأخیر بیان مدّه الفعل المأمور به، و الوقت الذی ینسخ فیه عن وقت الخطاب و إن کان مرادا بالخطاب.

و العجب بعد هذا: من رغبه العلّامه (رحمه اللّه) عن قول السیّد و موافقته لذلک القائل علی وجوب اقتران بیان المنسوخ به، مع ما فیه من البعد و المخالفه لما هو المعروف بینهم من اشتراط تأخیر الناسخ، حتّی أنّه فی مباحث النسخ عدّه شرطا من غیر توقّف و لا استشکال، و جعله کغیره وجها للفرق بین التخصیص و النسخ.

و أمّا ما یوهمه ظاهر عباره السیّد- من تخصیصه المنع من جواز التأخیر بالعامّ، و عدم تعرّضه للمراد من البیان: أ هو التفصیلیّ أو غیره؛ بحیث یعدّان وجهین فی المخالفه لذلک القول؛ إذ عمّم فیه المنع لکلّ ما له ظاهر أرید منه خلافه، و اکتفی بالبیان الإجمالیّ- فمدفوع: بأنّ کلام السیّد فی الاحتجاج یعرب (1)

[شماره صفحه واقعی : 220]

ص: 1226


1- قوله: فی الاحتجاج یعرب الخ، انه من الاعراب بمعنی الایضاح و الاظهار

عن الموافقه فی کلا الوجهین. و ستراه. و کأنّ العلّامه- (رحمه اللّه)- لم یعط الحجّه حقّ النظر و إلّا لتبیّن له الحال. هذا.

و الذی یقوی فی نفسی هو القول الأوّل. (1) لنا: أنّا لا نتصوّر مانعا من التأخیر سوی ما تخیّله الخصم من قبح الخطاب معه، علی ما ستسمعه و سنبیّن ضعفه، و لا یمتنع عند العقل فرض مصلحه فیه یحسن لأجلها، کعزم المکلّف و توطین نفسه علی الفعل إلی وقت الحاجه؛ فانّ العزم و ما یلحقه طاعه یترتّب الثواب علیها. و فیه مع ذلک تسهیل للفعل المأمور به.

حجّه المانعین علی عدم جواز تأخیر بیان المجمل:

أنّه لو جاز، لجاز خطاب العربیّ بالزنجیّه من غیر أن یبیّن له فی الحال؛ و الجامع کون السامع لا یعرف المراد فیهما.

و الجواب: منع الملازمه و إبداء الفرق بأنّ العربیّ لا یفهم من الزنجیّه شیئا، بخلاف المخاطب باللفظ المجمل. فانّه یعلم أنّ المراد أحد مدلولاته، فیطیع و یعصی بالعزم علی الفعل و الترک، إذا بیّن له.

و إمّا حجّتهم علی منع تأخیر بیان غیر المجمل أیضا فتعلم من حجّه المفصّل، و کذا الجواب.

[تفصیل السید المرتضی]

احتجّ المرتضی- رضی اللّه عنه- علی جواز تأخیر بیان المجمل بنحو ما ذکرناه و هو أنّه لا یمتنع أن یفرض فیه مصلحه دینیّه یحسن لأجلها. قال:

«و لیس لهم أن یقولوا: هاهنا وجه قبح، و هو الخطاب بما لا یفهم المخاطب معناه؛ فانّ هذه الدعوی منهم غیر صحیحه، لأنّا نعلم ضروره: أنّه یحسن من الملک

[شماره صفحه واقعی : 221]

ص: 1227


1- قوله: هو القول الخ، أی جواز تأخیر بیان عن وقت الخطاب مطلقا فی المجمل و الظاهر اجمالا و تفصیلا.

أن یدعو بعض عمّاله، فیقول: «قد ولّیتک البلد الفلانیّ و عوّلت علی کفایتک فاخرج إلیه فی غد، أو فی وقت بعینه، و أنا أکتب لک تذکره بتفصیل ما تعمله و تأتیه و تذره، أسلّمها إلیک عند تودیعک، أو انفذها إلیک عند استقرارک فی عملک. و أیضا، فتأخیر العلم بتفصیل صفات الفعل، لیس بأکثر من تأخیر إقدار المکلّف علی الفعل. و لا خلاف فی انه لا یجب ان یکون فی حال الخطاب قادرا و لا علی سائر وجوه التمکّن. فکذلک العلم بصفه الفعل» (الذریعه ج ١ ص ٣٦٣) هذا ملخّص کلامه فی الاحتجاج للشقّ الأوّل من مذهبه. و هو جیّد واضح لا نزاع فیه.

و احتج علی الثانی- أعنی: منع تأخیر بیان العامّ المخصوص- (1) بوجوه ثلاثه:

الأوّل: أنّ العامّ لفظ موضوع للحقیقه. (2) و لا یجوز أن یخاطب الحکیم بلفظ له حقیقه و هو لا یریدها، من غیر أن یدلّ فی حال خطابه أنّه متجوّز باللفظ. و لا إشکال فی قبح ذلک، و العلّه فی قبحه: أنّه خطاب ارید به غیر ما وضع له من غیر دلاله.

قال: و الذی یدّل علی ذلک أنّه لا یحسن أن یقول الحکیم منّا لغیره: «افعل کذا» و هو یرید التهدید و الوعید؛ (3) أو «اقتل زیدا» و هو یرید: اضربه الضرب

[شماره صفحه واقعی : 222]

ص: 1228


1- قوله: منع تأخیر البیان العام المخصوص الخ، فما لم یرد معه مخصص یکون المراد منه فی الواقع العموم علی هذا المذهب.
2- قوله: الاول ان العام لفظ موضوع للحقیقه الخ، بناء علی انتقاله فی عرف الشرع الی وجوب الاستغراق بظاهره کما هو محل خلافه علی ما ذکر سابقا.
3- قوله: و الوعید الخ، او غیرهما من المعانی المجازیه للفظ افعل.

الشدید، الذی جرت العاده أن یسمّی قتلا، مجازا؛ و لا أن یقول «رأیت حمارا»، و هو یرید رجلا بلیدا، من غیر دلاله تدلّ علی ذلک. و بهذا المعنی بانت الحقیقه من غیرها؛ لأنّ الحقیقه تستعمل بلا دلیل، و المجاز لا بدّ له من دلیل. و لیس تأخیر بیان المجمل جاریا هذا المجری، لأنّ المخاطب بالمجمل لا یرید به إلّا ما هو حقیقه فیه، و لم یعدل به عما وضع له. أ لا تری أنّ قوله تعالی: خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَهً (سوره التوبه ١٠٣)، أراد به قدرا مخصوصا؛ فلم یرد من اللفظ إلّا ما هو اللفظ بحقیقه موضوع له. و کذلک إذا قال: «له عندی شی ء»، فإنّما استعمل اللفظ الموضوع فی اللّغه للاجمال فیما وضعوه له. و لیس کذلک مستعمل لفظ العموم، و هو یرید الخصوص؛ لأنّه أراد باللفظ ما لم یوضع له، و لم یدلّ علیه دلیل.

الثانی: أنّ جواز (1) التاخیر یقتضی أن یکون المخاطب قد دلّ علی الشی ء بخلاف ما هو به، لأنّ لفظ العموم مع تجرّده یقتضی الاستغراق. فاذا خاطب به مطلقا لا یخلو من أن یکون دلّ به علی الخصوص و ذلک یقتضی کونه دالّا بما لا دله فیه او یکون قد دل به علی العموم، فقد دلّ علی خلاف مراده، لأنّ مراده الخصوص، فکیف یدلّ علیه بلفظ العموم؟

فان قیل: إنّما یستقرّ کونه دالّا، عند الحاجه إلی الفعل.

[شماره صفحه واقعی : 223]

ص: 1229


1- قوله: الدلیل الثانی ان جواز الخ، الفرق بین هذا و الدلیل الاول ان مناط الاول انه یقبح من الحکیم عدم الدلاله علی ما هو مراد من الخطاب و عدم نصب دلیل علیه مع مرجوحیه فهمه من الخطاب و مناط هذا الدلیل انه یلزم من ان المخاطب أی المتکلم ارتکب و قصد دلاله علی شی ء علی وجه غیر صحیح لانه ان قصد بلفظ العموم الدلاله علی الخصوص فقد قصد من اللفظ ما لا یتاتی منه افادته و هذا قصد للدلاله علی وجه غیر صحیح و ان قصد الدلاله علی العموم فقد قصد الدلاله علی شی ء لا یریده و هو ایضا غیر صحیح.

قلنا: حضور زمان الحاجه لیس بمؤثّر فی دلاله اللفظ؛ فان دلّ اللفظ علی العموم (1) فیه فانّما یدلّ بشی ء یرجع إلیه، و ذلک قائم قبل وقت الحاجه. علی أن وقت الحاجه إنّما یعتبر فی القول الذی یتضمّن تکلیفا. فأمّا ما لا یتعلّق بالتکلیف من الأخبار و ضروب الکلام، فیجب أن یجوز تأخیر بیان المجاز فیه (2) عن وقت الخطاب إلی غیره من مستقبل الأوقات. هذا یؤدّی إلی سقوط الاستفاده (3) من الکلام.

الثالث: أنّ الخطاب وضع للافاده. و من سمع لفظ العموم- مع تجویزه أن یکون (4) مخصوصا و یبیّن له فی المستقبل- لا یستفید فی هذه (5) الحاله به

[شماره صفحه واقعی : 224]

ص: 1230


1- قوله: فان دل اللفظ علی العموم الخ، أی بعد ان سلم دلاله اللفظ علی العموم کما هو المفروض فی محل النزاع فانما یکون دلالته علیه بشی ء یرجع الی اللفظ بمجرده و لا دخل لحضور وقت الحاجه و غیره فی تلک الدلاله.
2- قوله: فیجب ان یجوز تأخیر بیان المجاز أی فیلزم علی ما ذکرتم من جواز تأخیر البیان مطلقا حتی فی الاخبار و هذا بناء علی ان من قال بجواز التأخیر مطلقا قائل به فی الاخبار لکن قال به فی التکلیفات الی وقت الحاجه و فی الاخبار الی مستقبل الاوقات.
3- قوله: و هذا یؤدی الی سقوط الاستفاده فیه نظر لانه ان اراد سقوط الاستفاده من الکلام دائما فممنوع اذ ربما یحصل الافاده و یستقرّ فی مستقبل الاوقات کما فی وقت الحاجه فی التکلیفات و ان اراد سقوطها الی ذلک الوقت فلا فرق بین التکلیفات و الاخبار فی هذا الزمان فان جاز جاز فی کلیهما و إلّا فلا.
4- قوله: مع تجویزه ان یکون، أی کما هو مذهب من قال بجواز تأخیر البیان فی العام و مقصود المستدل ان دل علی مذهبکم یحتمل هذا الاحتمال فی جمیع العمومات قبل حضور وقت العمل حتی فی العام الذی یکون المراد منه العموم فی الواقع و لا یعقبه مبین التخصیص فی وقت الحاجه.
5- قوله: لا یستفید فی هذه، أی انما یلزم ذلک علی من جوز ان المراد المخصوص مع تأخیر البیان و اما علینا فلا یلزم ذلک لانا نقول ان ما لم یرد معه مخصص یکون المراد منه العموم

شیئا، و یکون وجوده کعدمه (1).

فان قیل: یعتقد عمومه بشرط أن لا یخصّ.

قلنا: ما الفرق بین قولک، و بین قول من یقول: یجب أن یعتقد خصوصه إلی أن یدلّ فی المستقبل علی ذلک؟ لأنّ اعتقاده للعموم مشروط، و کذلک اعتقاده للخصوص. و لیس بعد هذا إلّا أن یقال: یعتقد أنّه علی أحد الأمرین، إمّا بالعموم أو الخصوص و ینتظر وقت الحاجه، فإمّا أن یترک علی حاله فیعتقد العموم، أو یدلّ علی الخصوص فیعمل علیه. و هذا هو نصّ قول أصحاب الوقف فی العموم. قد صار إلیه من یذهب إلی أنّ لفظ العموم مستغرق بظاهره علی أقبح الوجوه.

هذا جمله ما احتجّ به علی هذه الدعوی مبالغا فی تقریبه. نقلناه بعین الفاظه غالبا، حفظا لما رامه من زیاده التقریب.

و الجواب: أمّا عن الأوّل، فبالنقض بالنسخ أوّلا. و تقریره، أنّ من شرط المنسوخ- کما اعترف به- أن لا یکون موقّتا بغایه تقتضی ارتفاعه حتّی أنّه عدّ من الموقّت (2) ما یعلم فیه الغایه علی سبیل الجمله، و یحتاج فی تفصیلها إلی دلیل سمعیّ، نحو قوله: «دوموا علی هذا الفعل إلی أن أنسخه عنکم». و حینئذ فلا بدّ من کون اللفظ المنسوخ ظاهرا فی الدوام و الاستمرار، و بعد فرض نسخه

[شماره صفحه واقعی : 225]

ص: 1231


1- قوله: و یکون وجوده کعدمه، لا یخفی ورود هذا فی المجمل مع انه قائل بجوازه فیه و کان مراده الالزام أی مع انکم تقولون باستفاده العموم من الالفاظ العموم قبل ورود المبین المخصص علی اقبح الوجوه من حیث انه قول منهم به مع الاعتراف ببطلانه بخلاف القول بالوقف من اصحاب الوقف فانهم یدعون صحته و یقولون به.
2- قوله: من الموقت الخ لا من المنسوخ.

یعلم أنّ المراد خلاف ذلک الظاهر. فقد استعمل اللفظ الذی له حقیقه فی غیر تلک الحقیقه من غیر دلاله فی حال الخطاب علی المراد.

و من هنا التجأ بعض أصحاب هذا القول إلی طرد المنع فی النسخ أیضا- کما حکیناه عن العلّامه- فأوجب اقتران بیانه الاجمالیّ بالمنسوخ فرارا من هذا المحذور.

لکنّ السیّد ادّعی الاجماع علی خلاف هذه المقاله، کما مرّت إلیه الاشاره، و جعله وجها للردّ علی من منع تأخیر بیان المجمل، فقال: قد أجمعنا علی أنّه تعالی یحسن منه تأخیر بیان مدّه الفعل المأمور به، و الوقت الذی ینسخ فیه عن وقت الخطاب، و إن کان مرادا بالخطاب، لأنّه إذا قال: «صلّوا» و أراد بذلک غایه معیّنه، فالانتهاء إلیها من غیر تجاوز لها مراد فی حال الخطاب، و هو من فوائده و مراد المخاطب به.

و هذا هو نصّ مذهب القائلین بجواز تأخیر بیان المجمل. و لم یجر ذلک، عند أحد، مجری خطاب العربیّ بالزنجیّه.

فان قالوا: لیس یجب أن یبیّن فی حال الخطاب کلّ مراد بالخطاب.

قلنا: أصبتم؛ فاقبلوا فی الخطاب بالمجمل مثل ذلک:

فان قالوا: لا حاجه إلی بیان مدّه النسخ و غایه العباده؛ لأنّ ذلک بیان لما لا یجب أن یفعله. و إنّما یحتاج فی هذه الحال إلی بیان صفه ما یجب أن یفعله.

قلنا: هذا هدم لکلّ ما تعتمدون علیه فی تقبیحکم تأخیر البیان، لانّکم توجبون البیان لشی ء یرجع إلی الخطاب، لا لامر یرجع إلی إزاحه علّه المکلّف فی الفعل؛ فان کنتم إنّما تمنعون من تأخیر البیان، لأمر یرجع إلی إزاحه العلّه

[شماره صفحه واقعی : 226]

ص: 1232

و التمکن من الفعل، فانتم تجیزون (1) أن یکون المکلّف فی حال الخطاب غیر قادر، و لا متمکّن بالآلات. و ذلک أبلغ فی رفع التمکین من فقد العلم بصفه الفعل.

و إن کان امتناعکم لأمر یرجع إلی وجوب حسن الخطاب و إلی أنّ المخاطب لا بدّ أن یکون له طریق إلی العلم بجمیع فوائده، فهذا ینتقض بمدّه الفعل و غایته، لأنّها من جمله المراد. و قد أجزتم تأخیر بیانها، و قلتم بنظیر قول من یجوّز تأخیر بیان المجمل؛ لأنّه یذهب إلی أنّه یستفید بالخطاب المجمل بعض فوائده دون بعض، و قد أجزتم مثله. فالرجوع إلی إزاحه العلّه نقض منکم لهذا الاعتبار کلّه» (الذریعه ج ١ ص ٣٧٤)

هذه عبارته بعینها. و إنّما نقلناها بطولها لتضمّنها تحقیق المقام له و علیه.

فنحن نعید علیه هاهنا کلامه و ننقض استدلاله بعین ما نقض به دلیل خصمه غیر محتاجین إلی تثنیه التقریر؛ فإنّ مواضع الامتیاز- علی نزارتها- لا یکاد یخفی علی المتامّل طریق تغییرها و سوقها بحیث ینتظم مع محلّ النزاع.

و أمّا ثانیا، فبالحلّ. و تحقیقه أنّه لا ریب فی افتقار استعمال اللفظ فی غیر المعنی الموضوع له إلی القرینه، و أنّ ذلک هو المائز بین الحقیقه و المجاز و کذا لا ریب فی منع تأخیر القرینه عن وقت الحاجه. و أمّا تأخیرها عن وقت التکلّم إلی وقت الحاجه، فلم ینقل علی المنع منه مطلقا من جهه الوضع دلیل. و ما

[شماره صفحه واقعی : 227]

ص: 1233


1- قوله: فانتم تجیزون الخ أی فکیف انتم تجیزون ان یکون المکلف الخ فالجزاء مقدر و هذا تعلیل لجزاء المقدر و التقدیر انه ان کنتم انما تمنعون لامر یرجع الی ازاله العله و حصول التمکن من الفعل فلا یصح ذلک منکم لانه انتم تجیزون ان یکون المکلف فی حال غیر قادر.

یتخیّل- من استلزامه الإغراء بالجهل فیکون قبیحا عقلا- مدفوع بأنّ الإغراء إنّما یحصل حیث ینتفی (1) احتمال التجوّز. و انتفاؤه فیما قبل وقت الحاجه موقوف علی ثبوت منع التأخیر مطلقا و قد فرضنا عدمه (2).

و قولهم: الأصل فی الکلام الحقیقه، معناه: أنّ اللفظ مع فوات وقت القرینه (3) و تجرّده عنها یحمل علی الحقیقه لا مطلقا، یدلّک علی هذا أنّه لا نزاع فی جواز تأخیر القرینه عن وقت التلفظ بالمجاز بحیث لا یخرج الکلام عن کونه واحدا عرفا. و منه تعقّب الجمل المتعدّده المتعاطفه بالاستثناء؛ و نحوه إذا أقام المتکلّم القرینه علی إراده العود إلی الکلّ کما مرّ تحقیقه. و لو کان مجرّد النطق باللفظ یقتضی صرفه إلی الحقیقه لم یجز ذلک، لاستلزامه المحذور الذی یظنّ فی موضع النزاع، أعنی: الإغراء بالجهل آناً ما. علی أنّهم قد حکموا بجواز إسماع العامّ المخصوص بأدلّه العقل و إن لم یعلم السامع أنّ العقل یدلّ علی تخصیصه، و لم ینقلوا فی ذلک خلافا عن أحد.

و جوّز أکثر المحقّقین، کالسیّد، و المحقّق، و العلّامه، و غیرهم من محقّقی

[شماره صفحه واقعی : 228]

ص: 1234


1- قوله: حیث ینتفی الخ، لا یخفی ان احتمال التجوز احتمالا مرجوحا لا یدفع الاغراء بناء علی ظاهر الکلام اذ الاصل عدم المخصص و منع ظهوره مکابره و ان جوز تأخیر البیان و ورود المخصص اذ الاصل عدم حدوث الحادثه و ما ذکر من ان قولهم ان الاصل الحقیقه مخصوص بوقت الحاجه فمما لم یقل به احد نعم یمکن ان یقال انه لا فساد فی هذا الاغراء بجواز حصول مصلحه فیها لکن یشکل حینئذ الفرق بین التخصیص و النسخ و سیأتی لهذا زیاده تفصیل.
2- قوله: و قد فرضنا عدمه الخ، هذا غیر مستقیم ان اراد الانتفاء ظنا بل یحصل الظن بعدم وجدان المخصص بعد الفراغ من الکلام و التفحص له و الاصل عدمه.
3- قوله: وقت القرینه، و هو الحاجه بزعمه.

العامه: إسماع العامّ المخصوص بالدلیل السمعیّ من دون إسماع المخصّص.

مع أنّ ما ذکرنا من التوجیه للمنع هنا، لو تمّ لاقتضی المنع هناک أیضا؛ لأنّ السامع للعامّ مجرّدا عن القرینه حینئذ یحمله علی الحقیقه- کما ظنّ- و لیست مراده، فیکون إغراء بالجهل.

فان أجابوا: بأنّه لا یجوز الحمل علی الحقیقه إلّا بعد التفحّص عن المخصّص الذی هو قرینه التجوّز، و بعد فرض وجودها لا بدّ أن یعثر علیها فیحکم حینئذ بمقتضاها.

قلنا: فی موضع النزاع (1) إنّه لا یجوز الحمل علی شی ء حتّی یحضر وقت الحاجه. و عند ذلک توجد القرینه فیطّلع المکلّف علیها و یعمل بما تقتضیه.

و العجب من السیّد- (رحمه اللّه)- انّه تکلّم علی المانعین من تأخیر بیان المجمل بمثل هذا، و لم یتنبّه لورود نظیره علیه، حیث قال:

«و من قویّ ما یلزمونه أنّه یقال لهم: إذا جوّزتم أن یخاطب بالمجمل و یکون بیانه فی الأصول، و یکلّف المخاطب بالرجوع إلی الأصول لیعرف المراد؛ فما الذی یجب أن یعتقد هذا المخاطب إلی أن یعرف من الاصول المراد.

فان قالوا: یتوقّف عن اعتقاد التفصیل و یعتقد فی الجمله أنّه یمتثل بما بیّن له.

قلنا: أیّ فرق بین هذا القول و بین قول من جوّز تأخیر البیان؟

[شماره صفحه واقعی : 229]

ص: 1235


1- قوله: قلنا یمکن فی الفرق بان موضع النزاع ان یقال، یعنی کما لا یجوز حمل العام علی الحقیقه الا بعد التفحص کذلک لا یجوز حمل ما نحن فیه علی الحقیقه الا بعد وقت الحاجه و إلّا فما الفرق بینهما قلنا فی موضع النزاع یمکن الفرق بان فی موضع النزاع و ان جوز ایضا المخصص بناء علی شیوع التخصیص لکن بعد التفحص لما لم یطلع علی المخصص لعدم وجوده یلزم اغرائه الی العموم حینئذ بخلاف ما اذا وجد المخصص فی الواقع و لم یسم فانه بعد تجویزه و تفحصه یطلع علیه و إلّا فلا یلزم اغرائه الی العموم حینئذ ایضا و ان کان لا یلزم الاغراء اول الامر فی الموضعین فتأمل فیه.

فاذا قالوا: الفرق بینهما أنّه إذا خوطب- و فی الاصول بیان- فهو متمکن من الرجوع إلیها و معرفه المراد. و لا کذلک إذا أخّر البیان فانّه لا یکون متمکّنا.

قلنا: إذا کان البیان فی الاصول، فلا بدّ من زمان یرجع فیه إلیها لیعلم المراد.

و هو فی هذا الزمان- قصیرا او طویلا- مکلّف (1) بالفعل و مأمور باعتقاد وجوبه و العزم علی أدائه علی طریق الجمله، من غیر تمکّن من معرفه المراد، و إنّما یصحّ أن یعرف المراد بعد هذا الزمان. فقد عاد الأمر إلی أنّه مخاطب بما لا یتمکّن فی الحال من معرفه المراد به. و هذا هو قول من جوّز تأخیر البیان.

و لا فرق فی هذا الحکم بین طویل الزمان و قصیره.

فان قالوا: هذا الزمان الذی أشرتم الیه لا یمکن فیه معرفه (2) المراد، فیجری مجری زمان مهله النظر الذی لا یمکن وقوع المعرفه فیه.

قلنا: لیس الأمر کذلک، لأنّ زمان مهله النظر لا بدّ منه و لا یمکن أن یقع المعرفه الکسبیّه فی أقصر منه. و لیس کذلک إذا کان البیان فی الرجوع إلی الاصول، لأنّه تعالی قادر علی أن یقرن البیان إلی الخطاب، فلا یحتاج إلی زمان الرجوع إلی تأمّل الاصول».

هذا کلامه. و لیت شعری! کیف غفل عن ورود مثل ذلک علیه، فیقال له:

إذا جوّزت إسماع العامّ المخصوص من دون إسماع مخصّصه، لکنّه یکون موجودا فی الاصول و المخاطب به مکلّفا بالرجوع إلیها فما الّذی یجب أن

[شماره صفحه واقعی : 230]

ص: 1236


1- قوله: او طویلا مکلف الخ، أی تکلیفا غیر تنجیزیّ اذا لغرض قبل وقت الحاجه.
2- قوله: لا یمکن فیه وقوع المعرفه، حاصله ان هذا الجهل ضروریّ و لازم یمتنع دفعه بخلاف الجهل فی صوره تأخیر البیان فانه یمکن دفعه بعدم التأخیر.

یفهمه المکلّف من العامّ قبل أن یعثر علی المخصص فی الاصول

فان قلت: یتوقّف علی اعتقاد أحد الأمرین بعینه و یعتقد أنّه یمتثل العموم إن لم یظهر له المخصّص.

قلنا: ما الفرق بین هذا و بین ما قلناه من جواز تأخیر البیان؟

فان قلت: الفرق بینهما وجود القرینه و تمکّنه من الرجوع إلیها هناک، و انتفاء الامرین فی موضع النزاع.

قلنا: القرینه و إن کانت موجوده، لکنّ العلم بها موقوف علی زمان یرجع فیه إلیها. ففی ذلک الزمان هو مخاطب بلفظ له حقیقه لم یردها المخاطب به من غیر دلاله علی أنّه متجوّز. و هو الذی نفیت الاشکال عن قبحه (1).

فان قلت: هذا الزمان مستثنی (2) من البین، و إنما یستقبح الخلوّ عن الدلاله فیما بعده.

قلنا فاقبل مثل ذلک (3) فی موضع النزاع، و یبقی الکلام، علی ما ادّعاه من

[شماره صفحه واقعی : 231]

ص: 1237


1- قوله: و هو الذی نفیت الی آخره، أی هذا الخطاب بلفظ له حقیقه و هو الذی حکمت بنفی الاشکال عن قبحه حیث قلت فی اثناء تقریر الحجه الاولی انه لا اشکال فی قبح ذلک مع انه یلزم علیک التزامه حینئذ.
2- قوله: هذا الزمان مستثنی کزمان النظر کما ذکرنا فی کلام السید من جانب المانعین
3- قوله: فاقبل مثل ذلک فی موضع النزاع، لا یخفی انه لیس علی وفق نظائره السابقه فان ما اورده سابقا قلب کلام السید علیه حتی هذا السؤال فان ما ذکره المصنف الی هاهنا بقوله فان قلت هذا الزمان مستثنی الخ نظیر ما ذکره السید بقوله فان قالوا هذا الزمان الذی اشرتم الیه لا یمکن فیه معرفه المراد الخ بخلاف هذا الجواب فانه لیس مثل ما ذکره السّید فی جواب ذلک السؤال بل هو محل التأمل فی نفسه اذ الدعوی استثناء زمان الرجوع الی الاصول من حیث توهم ضرورته وجها بخلاف الزمان الکثیر الذی وقع فیه تأخیر البیان فان ذلک التوهم فیه ضعیف و لذا لم یجب به السید فی کلامه فالاولی الجواب بمثل ما اجاب به السید هناک من ان الامر لیس کذلک اذ لا وجه لاستثناء ذلک الزمان فانه تعالی قادر علی ان یقترن البیان بالخطاب فلو قبح لم یجز تاخیره و هو جائز اتفاقا.

دلاله العرف علی قبح تأخیر القرینه عن حال الخطاب (1) مطلقا مستشهدا بما ذکره من الوجوه (2) الثلاثه. فانّه یقال علیه لا نسلّم دلاله العرف علی القبح فی الکلّ (3). نعم هی فی غیر محلّ النزاع (4) موجوده، و مجرّد الاشتراک (5) فی مفهوم التجوّز لا یقتضی التسویه فی جمیع الأحکام (6).

و أما الوجوه التی استشهد بها (7) فلا دلاله فیها، لأنّ وقت الحاجه فی الوجه الأوّل (8)– و هی الانزجار عن الفعل المهدّد علیه- مقارن للخطاب (9)، فلا بدّ

[شماره صفحه واقعی : 232]

ص: 1238


1- قوله: عن حال الخطاب مطلقا، أی حتی فی العام قبل الحاجه.
2- قوله: بما ذکره من الوجوه الخ، أی التی ذکرها فی اثناء تقریر الحجه الاولی و هی قبح قولنا افعل کذا مریدا للتهدید و الوعید و قبح قولنا اقتل زیدا مریدا ضربا شدیدا و قبح رأیت حمارا مریدا رجلا بلیدا من غیر قرینه.
3- قوله: فی الکل، أی فی کل المجازات.
4- قوله: فی غیر محل النزاع، أی غیر العام قبل وقت الحاجه.
5- قوله: و مجرد الاشتراک، أی بین المجازات الثلاثه المذکوره فی محل النزاع.
6- قوله: لا یقتضی التسویه، حتی یلزم من قبح ترک القرینه فی المجازات المذکوره قبحه فی العام قبل وقت الحاجه.
7- قوله: استشهد بها، أی المجازات الثلاثه المذکوره.
8- قوله: فی الوجه الاول، و هو قول افعل تهدیدا بلا قرینه
9- قوله: مقارن للخطاب، هذا علی اطلاقه غیر صحیح اذ ربما کان المقصود الانزجار فی وقت مستقبل فلیس التأخیر الی ذلک الوقت تاخیرا عن وقت الحاجه مع انه تأخیر عن وقت الخطاب فان سلّم متجه تمّ مقصود المستدل فالصواب فی الجواب ما یذکر فی الوجه الثانی من التردید بانه ان فرض وقت الحاجه متاخرا منعنا قبح التأخیر و إلّا فلا یجدیه و یظهر مما ذکرنا حال قوله و ایضا فحقیقه التهدید الخ اذ هذا انما یصح لو کان المقصود حصول التهدید حال الخطاب و هو غیر لازم اذ ربما کان المقصود حصوله فی الزمان المستقبل فلا یلزم فوت المطلوب حتی یقال ان القبح ناش منه.

من اقتران البیان به. و أیضا فحقیقه التهدید عرفا إنّما تحصل مع مقارنه قرینه للّفظ فالقبح الناشی من تأخیر القرینه حینئذ إنّما هو باعتبار عدم تحقّق مسمّی التهدید المطلوب حصوله، لا بمجرّد کونه تأخیرا.

و الوجه الثانی إن فرض (1) وقت الحاجه فیه متأخرا [عن وقت الخطاب] منعنا قبح التأخیر فیه. و إن فرضه مقارنا للخطاب، سلّمناه و لا یجدیه.

و الوجه الثالث (2): لیس من محلّ النزاع (3) فی شی ء. لأنّه من قبیل الأخبار و لیس لها وقت حاجه یتصوّر التأخیر إلیه فیجب اقتران القرینه فیها بالخطاب. و قضاء العرف بذلک فیها ظاهر أیضا. مع أنّ تجریدها عن القرینه

[شماره صفحه واقعی : 233]

ص: 1239


1- قوله: و الوجه الثانی ان فرض، و هو قولنا اقتل زیدا مرید الضرب الشدید و سند المنع جواز مصلحه فیه.
2- قوله: و الوجه الثالث، و هو قولنا رایت حمارا مریدا الرجل البلید.
3- قوله: لیس من محل النزاع، لا یخفی ان المستدل لم یذکره من حیث انه من محل النزاع بل ذکره تنظیرا لمحل النزاع و کذا لم یذکر القولین السابقین الا تنظیرا و قیاسا فلا یضره منع کونه من محل النزاع بل لا بد للمجیب من منع الجامع و ابداء الفرق و کان مراد المصنف انه لیس مثل محل النزاع و ما ذکره فی بیان الفرق من عدم وقت الحاجه فیها محل التأمل اذ ربما کان للمتکلم غرض فی حصول العلم للمخاطب فی المستقبل من الزمان فهو وقت الحاجه فی الاخبار فاذا سلم قبح التأخیر فی الاخبار ثم ینظر المستدل فالحق فی الجواب التردید المذکور فی الوجه الثانی فتأمل

المبیّنه للمراد فیها حال العدول عن موضوعها یصیّرها کذبا (1) علی ما هو التّحقیق فی تفسیره من عدم المطابقه (2) للخارج. و قبحه معلوم.

و من هذا التحقیق یظهر الجواب (3) عن الثانی: فانّا لا نسلّم أنّه بالتأخیر یکون قد دلّ علی الشی ء بخلاف ما هو به.

قوله: «لأنّ لفظ العموم مع تجرّده، الخ»، قلنا: مسلّم، و لکن لا بدّ من بیان محلّ التجرّد (4). فان جعلتموه وقت الخطاب، فممنوع، لأنّه هو المدّعی، و إن کان ما بینه و بین وقت الحاجه، فمسلّم و لا ینفعکم.

قوله: «فاذا خاطب به مطلقا لا یخلو من أن یکون دلّ به علی الخصوص الخ»، قلنا: هو لم یدلّ (5) به فقط علی الخصوص، بل مع القرینه التی ینصبها

[شماره صفحه واقعی : 234]

ص: 1240


1- قوله: یصیرها کذبا، أی انما یستقیم هذا لو کان الکذب عدم مطابقه المفهوم الظاهر. من الکلام للخارج و اما لو کان عدم مطابقه المعنی المراد للخارج فلا یلزم الکذب فتأمّل.
2- قوله: فی تفسیره من عدم المطابقه، هذا مشعر بانه لو فسر بعدم المطابقه للاعتقاد لم یکن کذبا و فیه نظر اذ المنظور فی المطابقه ان کان المفهوم الظاهر من الکلام یلزم کونه کذبا سواء اعتبر مطابقته مع الخارج او مع اعتقاد المتکلم و ان کان المنظور مراد المتکلم لم یلزم الکذب اعتبر مطابقته مع ایهما کان فما ذکره لا حاصل له فتأمل.
3- قوله: و من هذا التحقیق یظهر الجواب، أی التحقیق الذی ذکره عند الحلّ بقوله و تحقیقه انه لا ریب فی افتقار استعمال اللفظ.
4- قوله: لکن لا بد من بیان محل التجرد أی بیان ان التجرد عن القرینه فی أی محل یقتضی الاستغراق فان ادعیتم ان تجرد لفظ العام فی وقت الخطاب عن القرینه یقتضی الاستغراق فممنوع بناء علی ما ذکر من بقاء احتمال التجوز و ان انتفائه موقوف علی ثبوت امتناع تأخیر البیان عن وقت الخطاب و هو عین دعواه و قولهم الاصل الحقیقه معناه ان اللفظ مع فوات وقت القرینه أی وقت الحاجه یحمل علی الحقیقه لا مطلقا و قد عرفت ما فیه.
5- قوله: قلنا هو لم یدل الی آخره، حاصله منع الدلاله قبل وقت الحاجه حتی یرد انه دل علی الخصوص او العموم و هو بعینه ما ذکره السیّد (رحمه اللّه) بقوله فان قیل انما یستقر کونه دالّا عند الحاجه و اجاب عنه و لهذا تعرض المصنف لما ذکره السید فی دفعه.

علی ذلک بحیث لا یستقلّ واحد منهما بالدلاله علیه بل یحصل من المجموع و لا یلزم من عدم صلاحیته للدلاله مجردا عدمها مع انضمام القرینه و إلّا لانتفی المجاز رأسا اذ من المعلوم ان اللفظ لا دلاله له مجرّده علی المعنی المجازیّ.

قوله: «حضور زمان الحاجه لیس بمؤثر فی دلاله اللفظ، الخ» قلنا: ما المانع من تاثیره؟ بمعنی أنّه ینقطع به احتمال عروض التجوّز فیحمل اللفظ علی حقیقته إن لم یکن قد وجدت القرینه. و إلّا، فعلی المجاز، و أیّ بعد فی هذا التأثیر؟ و أنتم تقولون بمثله فی زمن الخطاب، لأنکم تجوزون التجوز ما دام المتکلّم؟ مشغولا بکلامه الواحد. فما لم ینقطع لا یتّجه للسامع الحکم بإراده شی ء من اللّفظ. و عند انتهائه یتبیّن الحال، أمّا بنصب القرینه فالمجاز، و أمّا بعدهما فالحقیقه. فعلم أنّ الدلاله عندنا و عندکم إنّما تستقرّ بعد مضیّ زمان، و اختلافه بالطول و القصر لا یجوّز إنکار أصل التأثیر.

و بهذا یتّضح فساد قوله: «و ذلک قائم قبل وقت الحاجه»، لظهور منع قیامه بعد ما علمت من جواز التجوّز قبله، و عدمه بعده کما هو یقوله فی وقت الخطاب، فیجی ء الاحتمال المنافی لقیام الدلاله من قبل، و ینتفی فتحصل الدلاله من بعد.

قوله: «علی أنّ وقت الحاجه إنّما یعتبر فی القول الذی یتضمّن تکلیفا الخ».

قلنا: و نحن لا نجیز التأخیر إلّا فیما یتضمّن التکلیف، أعنی: الإنشاء، لأنّه الذی یعقل فیه وقت الحاجه. و أمّا ما عداه من الأخبار، فلا بدّ من اقتران بیان المجاز فیها بها، کما بیّناه.

[شماره صفحه واقعی : 235]

ص: 1241

و أمّا الجواب عن الثالث: فواضح لا یکاد یحتاج إلی البیان، لأنّ فرض الفائده فی الخطاب بالمجمل یقتضی مثله فی العامّ؛ إذ غایته أن یصیر مجملا فی المعنیین، و هو غیر ضائر (1) و لا فیه خروج (2) عن القول بکونه موضوعا للعموم.

و ما ذکره من الرجوع إلی القول بالوقف لا وجه له؛ فانّ التوقّف فیما قبل وقت الحاجه بمنزله التوقف إلی اکمال الخطاب. و من المعلوم أنّ ذلک لا یعدّ وقفا و التفرقه فیما بعد الحاجه جلیّه؛ لأنّ الخصوص عندنا یحتاج إلی القرینه، فبدونها یکون للعموم. و أهل الوقف یقولون: بأنّ المحتاج إلی القرینه، هو العموم، فانّ الخصوص متیقن الإراده علی کلّ حال.

[شماره صفحه واقعی : 236]

ص: 1242


1- قوله: و هو غیر ضائر لان مذهبنا ان العام قبل وقت الحاجه غیر دال علی المستغرق و لا المخصص و انما یدل عند الحاجه باعتبار وجود القرینه و عدمها.
2- قوله: و لا فیه خروج الخ، دفع لتوهم ان هذا خروج عن المفروض و هو القول بکون العام موضوعا للعموم کما ذکر عند تحریر محل نزاع المذاهب بان هذا لیس خروجا عنه اذ کونه موضوعا للعموم لا یقتضی دلالته علی العموم دائما حتی عند الخطاب بل یکفی دلاله علیه عند الحاجه مع عدم القرینه علی خلاف العموم و الاصل فی الاطلاق الحقیقه مخصوص بوقت الحاجه لا قبله و قد عرفت ما فیه فتأمل.
٥- المطلب الخامس : فی الاجماع
اشاره

[و فیه خمسه اصول]

[شماره صفحه واقعی : 237]

ص: 1243

[شماره صفحه واقعی : 238]

ص: 1244

١- أصل [فی حجّیّه الإجماع]

الإجماع یطلق لغه علی معنیین أحدهما: العزم، و به فسّر قوله تعالی فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ أی اعزموا و ثانیهما: الاتّفاق. و قد نقل فی الاصطلاح: إلی اتّفاق خاص، و هو اتّفاق (1) من یعتبر (2) قوله من الامّه فی الفتاوی الشرعیّه علی أمر من الامور الدینیّه.

و الحقّ إمکان وقوعه، و العلم به، و حجّیّته. و للناس خلاف فی المواضع الثلاثه: فزعم قوم أنّه محال، و أحال آخرون العلم به مع تجویز وقوعه، و نفی

[شماره صفحه واقعی : 239]

ص: 1245


1- قوله: و هو اتفاق الخ، قد اعترض علی هذا الحد بانه یشعر بالاتفاق من لدن بعثته (صلی اللّه علیه و آله و سلم) الی یوم القیامه فیخرج الاتفاق فی عصر واحد من الاعصار عن الحدّ مع انه اجماع اتفاقا و دفع بان المتبادر عند المتشرعه الاتفاق فی عصر واحد من الاعصار.
2- قوله: من یعتبر قوله من الامه الخ، عدل عن العباره المشهوره و هی اتفاق المجتهدین لان المنظور عندنا الامامیه قول المعصوم (علیه السلام) فی المتفقین و لا یصح عندهم اطلاق المجتهد علیه ثمّ لا یخفی ان لفظ الاتفاق یشعر باعتبار تعدد من یعتبر قوله من الامّه فی حصول الاجماع و ان کان لفظ «من» یعم الواحد و المتعدد و لیس کلفظ المجتهدین صریحا فی التعدد.

ثالث حجّیّته معترفا بامکان الوقوع و العلم به. و الکلّ باطل، و الذاهب إلیه شاذّ، و حججه رکیکه واهیه، فهی بالإعراض عنها أجدر، و الإضراب عن حکایتها و الجواب عنها ألیق.

و قد وقع الاختلاف بیننا من وافقنا علی الحجیه من اهل الخلاف فی مدرکها فانهم لفّقوا لذلک وجوها من العقل و النقل لا یجدی طائلا. و من شاء أن یقف علیها فلیطلبها من مظانّها، إذ لیس فی التعرّض لنقلها کثیر فائده.

و نحن لما ثبت عندنا بالادله العقلیّه و النقلیّه- کما حقّق مستقصی فی کتب أصحابنا الکلامیّه-: أنّ زمان التکلیف لا یخلو من إمام معصوم حافظ للشرع یجب الرجوع إلی قوله فیه. فمتی اجتمعت الامّه علی قول، کان داخلا فی جملتها؛ لأنّه سیّدها، و الخطأ مأمون علی قوله؛ فیکون ذلک الإجماع حجه.

فحجّیّه الإجماع فی الحقیقه عندنا إنّما هی باعتبار کشفه عن الحجّه التی هی قول المعصوم. و إلی هذا المعنی أشار المحقّق- (رحمه اللّه)- حیث قال، بعد بیان وجه الحجّیّه علی طریقتنا: «و علی هذا فالإجماع کاشف عن قول الامام لا أنّ الإجماع حجّه فی نفسه من حیث هو إجماع» انتهی.

و لا یخفی علیک: أنّ فائده الاجماع تعدم عندنا إذا علم الإمام بعینه، نعم یتصوّر وجودها حیث لا یعلم بعینه و لکن یعلم کونه فی جمله المجمعین.

و لا بدّ فی ذلک من وجود من لا یعلم أصله و نسبه فی جملتهم إذ مع علم أصل الکلّ و نسبهم یقطع بخروجه عنهم. و من هنا یتّجه أن یقال: إنّ المدار فی الحجّیّه علی العلم بدخول المعصوم فی جمله القائلین، من غیر حاجه إلی اشتراط اتّفاق جمیع المجتهدین أو أکثرهم، لا سیّما معروفی الأصل و النسب.

قال المحقّق فی المعتبر. «و أما الإجماع فعندنا هو حجّه بانضمام المعصوم.

[شماره صفحه واقعی : 240]

ص: 1246

فلو خلا المائه من فقهائنا عن قوله لما کان حجه، و لو حصل فی اثنین لکان قولهما حجّه، لا باعتبار اتّفاقهما بل باعتبار قوله. فلا تغترّ إذن بمن یتحکّم فیدّعی الاجماع باتّفاق الخمسه أو العشره من الأصحاب مع جهاله قول الباقین إلّا مع العلم القطعیّ بدخول الامام فی الجمله» (معارج الاصول ص ١٢٦) هذا کلامه و هو: فی غایه الجوده.

و العجب من غفله جمع من الاصحاب عن هذا الأصل و تساهلهم فی دعوی الاجماع عند احتجاجهم به للمسائل الفقهیّه کما حکاه- (رحمه اللّه)- حتی جعلوه عباره عن مجرّد اتّفاق الجماعه من الأصحاب، فعدلوا به عن معناه الذی جری علیه الاصطلاح من غیر قرینه جلیّه، و لا دلیل علی الحجّیّه معتدّا به (1).

و ما اعتذر به عنهم الشهید- (رحمه اللّه)- فی الذکری:- من تسمیتهم المشهور إجماعا، أو بعدم الظفر حین دعوی الاجماع بالمخالف، أو بتأویل الخلاف علی وجه یمکن مجامعته لدعوی الإجماع و إن بعد، أو ارادتهم الاجماع علی روایته، بمعنی تدوینه فی کتبهم، منسوبا الی الأئمّه- (علیهم السلام)- لا یخفی علیک ما فیه؛ فانّ تسمیه الشهره إجماعا لا تدفع المناقشه (2) التی ذکرناها؛ و هی العدول عن المعنی المصطلح المتقرّر فی الاصول من غیر إقامه قرینه علی ذلک.

هذا مع ما فیه من الضعف، لانتفاء الدلیل علی حجیّه مثله کما سنذکره.

[شماره صفحه واقعی : 241]

ص: 1247


1- قوله: معتدا به، اشاره الی انه ربما یدل علی حجیه حسن الظن بالجماعه المتفقین من العلماء الاعلام العدول لو لا دلیل قوی دال علی الحکم لما اتفقوا علیه لکن لیس هذا دلیلا قویا یعتد به و لا یدل دلیلا علی اعتباره شرعا
2- قوله: لا یدفع المناقشه، لا یخفی ضعف هذه المناقشه

و أمّا عدم الظفر بالمخالف عند دعوی الاجماع، فأوضح حالا فی الفساد من أن یبیّن. و قریب منه تأویل الخلاف، فانّا نراه فی مواضع لا یکاد تنالها ید التأویل. و بالجمله، فالاعتراف بالخطإ فی کثیر من المواضع أخف من ارتکاب الاعتذار. و لعلّ هذا منها. و اللّه أعلم.

إذا عرفت هذا، فهنا فوائد:

الاولی: الحقّ امتناع الاطّلاع عاده علی حصول الإجماع فی زماننا هذا و ما ضاهاه (1)، من غیر جهه النقل،

إذ لا سبیل إلی العلم بقول الامام. کیف و هو موقوف علی وجود المجتهدین (2) المجهولین لیدخل فی جملتهم، و یکون قوله مستورا بین اقوالهم و هذا ممّا یقطع بانتفائه.

فکلّ إجماع یدّعی فی کلام الأصحاب، ممّا یقرب من عصر الشیخ إلی زماننا هذا، و لیس مستندا إلی نقل متواتر أو آحاد حیث یعتبر أو مع القرائن المفیده للعلم، فلا بدّ من أن یراد به ما ذکره الشهید- (رحمه اللّه)- من الشهره.

و أمّا الزمان السابق علی ما ذکرناه، المقارب لعصر ظهور الأئمه، (علیهم السلام).

و إمکان العلم بأقوالهم؛ فیمکن فیه حصول الاجماع و العلم به بطریق التّتبع.

و إلی مثل هذا نظر بعض علماء أهل الخلاف (3) حیث قال: «الإنصاف أنّه

[شماره صفحه واقعی : 242]

ص: 1248


1- قوله: فی زماننا هذا الخ الظاهر ان قوله فی زماننا هذا و ما ضاهاه ظرف لحصول الاجماع أی یمتنع الاطلاع علی الاجماع الحاصل فی زماننا و ما شابهه من الازمنه من غیر جهه النقل اذ لا سبیل الی العلم بقول الامام.
2- قوله: موقوف علی وجود المجتهدین بل و علی العلم بانحصار المجتهدین المجهولین فی الداخلین او بعدم خروج المعصوم من الداخلین و ان لم یکن الانحصار معلوما.
3- قوله: نظر بعض علماء اهل الخلاف. هو فخر الدین نقل عنه العلامه فی نهایه الاصول.

لا طریق إلی معرفه حصول الإجماع الّا فی زمن الصحابه (1)، حیث کان المؤمنون قلیلین یمکن معرفتهم بأسرهم علی التفصیل».

و اعترضه العلّامه- (رحمه اللّه)- بأنّا نجزم بالمسائل المجمع علیها جزما قطعیّا، و نعلم اتّفاق الأمّه علیها علما وجدانیّا حصل بالتسامع و تظافر الأخبار علیه.

و أنت بعد الإحاطه بما قرّرناه خبیر بوجه اندفاع هذا الاعتراض عن ذلک القائل؛ لأنّ ظاهر کلامه: انّ الوقوف علی الاجماع و العلم به ابتداء من غیر جهه النقل غیر ممکن عاده (2)، لا مطلقا، و کلام العلّامه إنّما یدلّ علی حصول العلم به من طریق النقل کما یصرّح به قوله آخرا: «علما وجدانیّا حصل بالتسامع و تظافر الأخبار».

الثانیه: [فی العلم بالمخالف و عدمه]

قال الشهید- (رحمه اللّه)- فی الذکری: «إذا أفتی جماعه من الأصحاب و لم یعلم لهم مخالف، فلیس إجماعا قطعا، و خصوصا مع علم العین؛ للجزم بعدم دخول الإمام حینئذ؛ و مع عدم علم العین، لا یعلم أنّ الباقی موافقون. و لا یکفی عدم علم خلافهم فانّ الاجماع هو الوفاق لا عدم علم

[شماره صفحه واقعی : 243]

ص: 1249


1- قوله: الا فی زمن الصحابه الظاهر انّ «فی زمن الصحابه» فی قول هذا القائل من اهل الخلاف ظرف للاجماع فانّ الاجماع فی زمن الصحابه هو الذی خصّ جواز المعرفه به و ان کان معرفته فی زماننا مثلا لا ظرف للمعرفه حتی یکون مفاده تخصیص المعرفه بذلک الزمان للاجماع فینا فیه معرفتنا فی زماننا فظهر بما ذکرنا من ظاهر کلام القائل انه انّما یرد الاعتراض علیه لو ثبت الجزم بوجود الاجماع غیر الاجماع الذی فی زمن الصحابه و اثبات ذلک مشکل جدا و اما حصول الجزم بالمعرفه فی غیر ذلک الزمان بالنقل و التسامع للاجماع الحاصل فی ذلک الزمان فلا یضرّ القائل فتأمّل.
2- قوله: غیر ممکن عاده هذا مشعر بان الوقوف علی الاجماع الحاصل فی زمان الصحابه ایضا ابتداء من غیر جهه النقل غیر ممکن و الحاصل انه یشعر بان مناط کلامه انّ الاطلاع الابتدائی غیر ممکن و الاطلاع من جهه النقل ممکن.

الخلاف. و هل هو حجّه مع عدم متمسّک ظاهر من حجّه نقلیّه أو عقلیّه؟ الظاهر ذلک؛ لأنّ عدالتهم تمنع من الاقتحام علی الإفتاء بغیر علم، و لا یلزم من عدم الظفر بالدّلیل عدم الدلیل. و هذا الکلام عندی ضعیف، لانّ العداله انّما یؤمن معها تعمّد الافتاء بغیر ما یظنّ بالاجتهاد دلیلا، و لیس الخطأ بمأمون علی الظنون».

الثالثه: [فی إلحاق المشهور بالمجمع علیه]

حکی فیها أیضا عن بعض الأصحاب: إلحاق المشهور بالمجمع علیه.

و استقربه إن کان مراد قائله اللّحوق فی الحجیّه، لا فی کونه إجماعا.

و احتجّ له بمثل ما قاله فی الفتوی التی لا یعلم لها مخالف؛ و بقوّه الظنّ فی جانب الشهره، سواء کان اشتهارا فی الروایه بأن یکثر تدوینها او الفتوی.

و یضعف بنحو ما ذکرناه فی الفتوی، و بأنّ الشهره التی تحصل معها قوّه الظنّ هی الحاصله قبل زمن الشیخ- (رحمه اللّه)- لا الواقعه بعده.

و أکثر ما یوجد مشهورا فی کلامهم حدث بعد زمان الشیخ، (ره) کما نبّه علیه والد- (رحمه اللّه)- فی کتاب الرّعایه الذی ألّفه فی درایه الحدیث- مبیّنا لوجهه، و هو: أنّ أکثر الفقهاء و الذین نشئوا بعد الشیخ کانوا یتّبعونه فی الفتوی تقلیدا له، لکثره اعتقادهم فیه و حسن ظنّهم به. فلمّا جاء المتأخرون وجدوا أحکاما مشهوره قد عمل بها الشیخ و متابعوه، فحسبوها شهره بین العلماء و ما دروا أنّ مرجعها إلی الشیخ و أنّ الشهره إنما حصلت بمتابعته.

قال الوالد (قدّس اللّه نفسه): و ممّن اطّلع علی هذا الذی بیّنته و تحققته من غیر تقلید، الشیخ الفاضل المحقّق سدید الدین محمود الحمّصی، و السیّد رضیّ الدّین بن طاوس و جماعه.

و قال السیّد (رحمه اللّه) فی کتابه المسمّی بالبهجه ثمره المهجه: أخبرنی جدّی الصالح ورّام بن أبی فراس- (قدس اللّه روحه)-: أنّ الحمّصیّ حدّثه أنّه

[شماره صفحه واقعی : 244]

ص: 1250

لم یبق للإمامیّه مفت علی التحقیق بل کلّهم حاک. و قال السیّد عقیب ذلک:

و الآن فقد ظهر أنّ الذی یفتی به و یجاب، علی سبیل ما حفظ من کلام العلماء المتقدّمین».

٢- أصل [فی إحداث قول ثالث بعد اختلاف أهل العصر علی قولین]

إذا اختلف أهل العصر علی قولین (1)، لا یتجاوزونهما. فهل یجوز إحداث قول ثالث؟ خلاف بین أهل الخلاف. و مثّلوا له بأمثله.

منها: أن یطأ المشتری البکر، ثم یجد بها عیبا. فقیل: الوطی یمنع الرّد؛ و قیل: بل یردّها مع أرش النقصان. و هو تفاوت قیمتها بکرا و ثیّبا؛ فالقول بردّها مجّانا قول ثالث.

و منها: فسخ النکاح بالعیوب الخمسه المخصوصه. قیل: یفسخ بها کلّها.

و قیل: لا یفسخ بشی ء منها؛ فالفرق و هو القول بأنّه یفسخ بالبعض دون البعض قول ثالث. و محقّقوهم علی التفصیل بأنّه ان کان الثالث یرفع شیئا متّفقا علیه فممنوع و إلّا فلا. فالأوّل کمسأله البکر؛ للاتّفاق علی أنّها لا تردّ مجّانا. و الثانی کمسأله فسخ النکاح ببعض العیوب لأنّه وافق فی کلّ مسأله مذهبا.

و هذا التفصیل جیّد علی اصولهم؛ لأنّه فی صوره المنع، إذا رفع مجمعا علیه.

یکون قد خالف الإجماع، فلم یجز. و أمّا فی صوره الجواز فلم یخالف

[شماره صفحه واقعی : 245]

ص: 1251


1- قوله: العصر علی قولین: الظاهر ان ذکر القولین بطریق التمثیل و الاکتفاء باقل یتحقق فیه المسأله و إلّا فالمسأله جاریه فیما اذا کان الاتفاق علی ثلاثه اقوال ایضا مع احداث قول رابع و هکذا و قد اشار المصنف الی هذا فی آخر کلامه.

إجماعا، و لا مانع سواه. فجاز.

و المتّجه علی اصولنا المنع مطلقا؛ لأنّ الإمام فی إحدی الطائفتین فرضا قطعا فالحق مع واحده منهما و الاخری علی خلافه و اذا کانت الثانیه بهذه الصفه فالثالثه کذلک بطریق أولی، و هکذا القول فیما زاد.

٣- أصل [فی عدم النصّ علی المنع من الفصل بین المسألتین]

إذا لم تفصّل الامّه بین مسألتین، فان نصّت علی المنع من الفصل فلا إشکال.

و إن عدم النصّ:

فإن کان بین المسألتین علاقه بحیث یلزم من العمل بإحداهما العمل بالأخری لم یجز الفصل، کما فی زوج و أبوین، و امرأه و أبوین؛ فمن قال:

للأم (1) ثلث أصل الترکه، قال: فی الموضعین، و من قال: ثلث الباقی، قال: فی الموضعین، إلّا «ابن سیرین» فإنّه فصّل. و إن لم یکن بینهما علاقه (2)، قال قوم:

یجوز الفصل بینهما.

و الذی یأتی علی مذهبنا عدم الجواز؛ لأنّ الإمام مع إحدی الطائفتین قطعا.

و لازم ذلک وجوب متابعته فی الجمع. و هذا کلّه واضح.

[شماره صفحه واقعی : 246]

ص: 1252


1- قوله: فمن قال للّام قال ابن عباس للامّ ثلث الاصل قبل فرض الزوجین و قال الباقون للام ثلث الباقی بعد فرضهما و احدث ابن سیرین قولا ثالثا فقال بقول ابن عباس فی الزوج دون الزوجه و قال تابعی آخر بالعکس.
2- قوله: و ان لم یکن بینهما علاقه یشعر هذا الکلام بان الخلاف مخصوص بما اذا لم یکن بینهما علاقه و المستفاد من النهایه ان الخلاف عام و ان بعض العلماء قال بجواز التفصیل مطلقا مستندا بقول ابن سیرین و غیره.
٤- أصل إذا اختلف الامامیّه علی قولین

فان کانت إحدی الطائفتین معلومه النسب و لم یکن الامام أحدهم کان الحقّ مع الطائفه الأخری. و إن لم تکن معلومه النسب: فان کان مع إحدی الطائفتین دلاله قطعیه توجب العلم وجب العمل علی قولها، لأنّ الامام معها قطعا؛ و إن لم یکن مع إحداهما دلیل قاطع، فالّذی حکاه المحقّق عن الشیخ (1): التخییر فی العمل بأیّهما شاء. و عزی إلی بعض الأصحاب القول باطّراح القولین (2) و التماس دلیل من غیرهما.

ثمّ نقل عن الشیخ تضعیف هذا القول، بانّه یلزم منه اطّراح قول الامام (علیه السلام).

قال: و بمثل هذا یبطل ما ذکره- (رحمه اللّه)- لأنّ الامامیّه اذا اختلفت علی

[شماره صفحه واقعی : 247]

ص: 1253


1- قوله: فالذی حکاه المحقق عن الشیخ یشمل هذا بظاهره ما اذا کان فی المسأله دلیلان ظنیان لهما و احدهما ارجح او لاحدهما دلیل ظنی و لیس للاخری دلیل ظنی اصلا و لا یخفی ان الحکم بالتخییر فی العمل فی الصورتین مشکل جدا نعم لو کان الدلیلان الظنیان متساویین من الطرفین او لا یظهر للطرفین دلیل اصلا یتّجه التخییر فی العمل و کانّ هذا مقصود الشیخ و ان کان عبارته قاصره.
2- قوله: القول باطراح القولین یمکن ان یقال المراد بطرح القولین عدم العمل بهما بمجرد قولهما و ترک دلیلهما المتعارض بل لا بد من التوقف و التماس دلیل مرجح لاحد الطرفین حتی یصح العمل باحد الطرفین و علی هذا لا یرد علیه ما نقل عن الشیخ فی تضعیفه بانه یلزم اطراح قول الامام (علیه السلام) اذ التوقف و طلب المرجح حتی یظهر قول الامام لیس اطراح قول الامام (علیه السلام) و کانّ الشیخ حمل ذلک علی ترک القولین و احداث قول الثالث. و لا یخفی ان العباره المنقوله عنه یقبل الحمل علی ما ذکرناه إلّا انّ الشیخ اعرف بما نقل فربما کان فی کلام ذلک البعض من الاصحاب ما یدل علی ما فهم الشیخ (ره) فتدبّر.

قولین، فکل طائفه توجب العمل بقولها (1) و تمنع من العمل بقول الآخر. فلو تخیّرنا لاستبحنا ما حظره المعصوم (معارج الاصول ص ١٣٣)

قلت: کلام المحقّق- (رحمه اللّه)- هنا جیّد. و الذی یسهل الخطب علمنا بعدم وقوع مثله (2)، کما تقدمت الاشاره إلیه (3).

فائده: قال المحقّق- (رحمه اللّه)-: إذا اختلف الإمامیّه علی قولین، فهل یجوز اتّفاقها بعد ذلک علی أحد القولین؟ قال الشیخ- (رحمه اللّه)-: إن قلنا بالتخییر لم یصحّ اتّفاقهم بعد الخلاف، لأنّ ذلک یدلّ علی أنّ القول الآخر باطل. و قد قلنا: إنّهم مخیّرون فی العمل.

و لقائل أن یقول: لم لا یجوز أن یکون التخییر مشروطا بعدم الاتّفاق فیما بعد؟

[شماره صفحه واقعی : 248]

ص: 1254


1- قوله: فکل طائفه توجب العمل بقولها. هذا ممنوع اذ کل طائفه حکمت بحکم و تمنع صحه القول الآخر و لا ینافی ذلک تجویزها العمل بما قال الآخر لمن لا یظهر علیه الخطأ فی الواقع و ان کان خطأ فی الواقع و الحاصل ان التخییر فی العمل لیس قولا ثالثا فی المسأله بل لیس قولا اصلا فی المسأله و انما هو طریق العمل و کیفیته مع الجهل بالحکم و جهل الفتوی، الراجح فی المسأله فلا یکون اباحه لما حظره الامام (علیه السلام) بل التخییر فی العمل مما اباحه الامام (علیه السلام) لمن جهل بالحکم و انما خطأ نفس حکم الآخر نعم لو قال الشیخ حینئذ ان الحکم الواقعی فی المسأله التخییر لکان منافیا لقول الامام (علیه السلام) فی حکم المسأله لانه (علیه السلام) حکم حکما معیّنا فی المسأله قطعا و الظاهر ان مراد الشیخ التخییر فی العمل کما ذکرنا کیف و قد صرح به فی عبارته المنقوله فتامل.
2- قوله: بعدم وقوع مثله. أی الاطلاع علی انحصار فی القولین او القول الواحد و بامتناع العادی لذلک.
3- قوله: کما تقدمت. من انه لا یمکن الاطلاع علی الاتفاق و دخول المعصوم فیه فی زماننا و ما ضاهاه.

و علی هذا الاحتمال یصحّ الإجماع بعد الاختلاف (معارج الاصول ص ١٣٣) و کلام المحقّق هنا کالسابق فی غایه الحسن و الوضوح.

٥- أصل اختلف الناس فی ثبوت الاجماع بخبر الواحد

بناء علی کونه حجّه. فصار إلیه قوم و أنکره آخرون.

و الأقرب الأوّل. لنا: أنّ دلیل حجّیه خبر الواحد (1)– کما ستعرفه- یتناوله بعمومه، فیثبت به کما یثبت غیره (2).

احتجّ الخصم بأنّ الاجماع أصل (3) من اصول الدین فلا یثبت بخبر الواحد.

[شماره صفحه واقعی : 249]

ص: 1255


1- قوله: دلیل حجیه خبر الواحد. قد یقال کون المسأله اجماعیه لیس من قبیل الاخبار حتی یکفی فیه النقل بل من قبیل المسائل الاجتهادیه التی یجری فیها الترجیح لوقوع الخلاف فی شرائط حجّیته بین اهل الخلاف و کذا عندنا من حیث استنباط دخول المعصوم (علیه السلام) فیه بالقرائن و الامارات المفیده لظن دخوله و غیر ذلک فالعمل بخبر الواحد العرفیه نوع من التقلید إلّا ان یصرح بکیفیه اطلاعه فتأمل.
2- قوله: کما یثبت غیره. ربما یقال ان ثبوت الاجماع به اولی لانه اذا کان الظنی المنقول بخبر الواحد حجّه کان قطعی المنقول به اولی و ردّ بان الاطلاع علی الاجماع امر بعید جدا نادر الحصول فالظن الحاصل بوقوعه شی ء نادر الوقوع من الاخبار الآحاد اضعف من الظن الحاصل بوقوع شی ء غیر نادر الوقوع من اخبار الآحاد فتامل فانه بما ذکرنا یظهر انه کما ان الاولویه محل المنع کان مساواته سایر الاخبار ایضا محل التامل.
3- قوله: بان الاجماع اصل فیه بحث اذ لا یخفی انه لا معنی لکون ذات الاجماع اصلا من اصول الدین لان المراد بالاصول هنا الضوابط و القواعد التی یستنبط منها الفروع و هی المعلومات التصدیقیّه فان اراد به کون الاجماع المنقول بخبر الواحد حجه اصل من اصول الدین فمسلم لکن لم یثبت هذا بخبر الواحد بل بما ثبت به حجیّه خبر الواحد و ان اراد ان القول بان فی المسأله الفلانیّه اجماعا کما قال الفقهاء اصل من اصول الدین فکونه اصلا ممنوع فتأمل.

و جوابه: منع کلیّه الثانیه (1)، فان السّنه اعنی: کلام الرسول، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، أصل من اصول الدین أیضا، و قد قبل فیه خبرا لواحد.

فائدتان: الاولی: لا بدّ لحاکی الاجماع من أن یکون علمه باحد الطرق المفیده للعلم، و أقلّها الخبر المحفوف بالقرائن. فلو انتفی العلم و لکن کان وصوله إلیه باخبار من یقبل إخباره لیکون حجّه وجب البیان حذرا من التدلیس؛ لأنّ ظاهر الحکایه الاستناد إلی العلم. و الفرض استنادها إلی الروایه. فترک البیان تدلیس.

و بالجمله: فحکم الاجماع حیث یدخل فی حیّز النقل حکم الخبر، فیشترط فی قبوله (2) ما یشترط هناک، و یثبت له عند التحقیق الأحکام الثابته له حتّی حکم التعادل و الترجیح، علی ما یأتی بیانه فی موضعه. و إن سبق إلی کثیر من الأوهام خلاف ذلک فانّه ناش عن قلّه التأمّل. و حینئذ فقد یقع التعارض بین

[شماره صفحه واقعی : 250]

ص: 1256


1- قوله: و جوابه منع کلیه الثانیّه. الصواب ایراد نقل السنه علی دلیل الخصم بطریق الالزام و النقض الاجمالی لا النقض التفصیلی کما فعل فان ما ذکره من السنه اصل من اصول الدین و قد تثبت بخبر الواحد کلام لا تحقیق له لان کون السنه حجه لم یقبل فیه خبر الواحد و ما نقل فیه بخبر الواحد فی خصوص الفروع من السنه حیث قالوا وردت سنه فی حکم کذا و قیل فیه الخبر الواحد لیس من اصول الدین فالتحقیق فی الجواب ما ذکره آنفا و به ینحل النقض ایضا.
2- قوله: فیشترط فی قبوله ما یشترط هناک و الحاصل ان نقل الاجماع لیس من قبیل الفتوی حتی یکفی فیه الظن بل من قبیل الاخبار و الحکایه و لا بد للخبر و الحاکی ان یعلما ما یخبران و لا یکفی لهما ظن.

إجماعین منقولین و بین إجماع و خبر، فیحتاج إلی النظر فی وجوه الترجیح بتقدیر أن یکون هناک شی ء منها، و إلّا حکم بالتعادل.

و ربّما یستبعد حصول التعارض بین الإجماع المنقول و الخبر من حیث احتیاج الخبر الآن إلی تعدّد الوسائط فی النقل، و انتفاء مثله فی الإجماع.

و سیأتی أنّ قلّه الوسائط فی النقل من جمله وجوه الترجیح.

و یندفع: بأنّ هذا الوجه، و إن اقتضی ترجیح (1) الإجماع علی الخبر، إلّا أنّه معارض فی الغالب بقلّه الضبط فی نقل الإجماع من المتصدّین لنقله، بالنسبه إلی نقل الخبر. و النظر فی باب التراجیح إلی وجه من وجوهها مشروط بانتفاء ما یساویه أو یزید علیه فی الجانب الآخر کما ستعرفه.

الثانیه: قد علمت أنّ بعض الاصحاب استعمل لفظ «الاجماع» فی المشهور من غیر قرینه فی کلامهم علی تعیین المراد. فمن هذا شأنه لا یعتدّ بما یدّعیه من الإجماع إلّا أن یبیّن أنّ المراد به المعنی المصطلح. و ما أظنّه واقعا. اللّهم إلّا أن یذهب ذاهب إلی مساواه الشهره للاجماع فی الحجیّه کما اتّفق کذلک. فلا حجر علیه حینئذ فی الاعتداد به. و ذلک ظاهر.

[شماره صفحه واقعی : 251]

ص: 1257


1- قوله و ان اقتضی ترجیح الخبر کذا فی اکثر النسخ و کان المراد المصدر المبنی للمفعول أی مرجوحیه الخبر و فی بعض النسخ ترجیح الاجماع علی الخبر و لا غبار علیها

[شماره صفحه واقعی : 252]

ص: 1258

٦- المطلب السادس : فی الأخبار
اشاره

[و فیه احد عشر اصلا]

[شماره صفحه واقعی : 253]

ص: 1259

[شماره صفحه واقعی : 254]

ص: 1260

١- أصل ینقسم الخبر إلی متواتر و آحاد

فالمتواتر هو خبر جماعه یفید بنفسه (1) العلم بصدقه. و لا ریب فی إمکانه و وقوعه. و لا عبره بما یحکی من خلاف بعض ذوی الملل الفاسده فی ذلک، فانّه بهت و مکابره؛ لأنّا نجد العلم الضروریّ بالبلاد النائیه و الأمم الخالیه کما نجد العلم بالمحسوسات، و لا فرق بینهما (2) فیما یعود إلی الجزم. و ما ذلک إلّا بالاخبار قطعا.

و قد أوردوا علیه شکوکا.

منها: أنّه یجوز الکذب علی کلّ واحد من المخبرین فیجوز علی الجمله، إذ لا ینافی کذب واحد کذب الآخرین قطعا، و لأنّ المجموع مرکّب من الآحاد،

[شماره صفحه واقعی : 255]

ص: 1261


1- قوله: یفید بنفسه. قید بنفسه الی آخر لیخرج خبر جماعه علم صدقهم لا بنفس الخبر بل بالقرائن الزائده المفارقه.
2- قوله: لا فرق بینهما. اشاره الی ان الفرق بینهما فی غیر ما یعود الی الجزم یعنی عدم احتمال النقیض مثل السرعه و عدمها لا یضر کما اشار الیه فی جواب الشک الخامس.

بل هو نفسها. فاذا فرض کذب کلّ واحد فقد فرض کذب الجمیع. و مع وجوده لا یحصل العلم.

و منها: أنّه یلزم تصدیق الیهود و النصاری فیما نقلوه عن موسی و عیسی (علیهما السلام) أنّه قال: «لا نبیّ بعدی». و هو ینافی نبوّه نبیّنا علیه الصلاه و السلام، فیکون باطلا.

و منها: أنّه کاجتماع الخلق الکثیر (1) علی أکل طعام واحد و أنّه ممتنع عاده.

و منها: أنّ حصول العلم به یؤدّی إلی تناقض المعلومین إذا أخبر جمع کثیر بالشی ء و جمع کثیر بنقیضه و ذلک محال.

و منها: أنّه لو أفاد العلم الضروریّ، لما فرقنا بین ما یحصل منه کما مثّلتم به و بین العلم بالضروریّات. و اللّازم باطل؛ لأنّا إذا عرضنا علی أنفسنا وجود الإسکندر مثلا و قولنا: الواحد نصف الاثنین، فرقنا بینهما، و وجدنا الثانی أقوی بالضروره.

و منها: أنّ الضروریّ یستلزم الوفاق فیه (2). و هو منتف، لمخالفتنا.

[شماره صفحه واقعی : 256]

ص: 1262


1- قوله: و منها انه کاجتماع الخلق الکثیر. لا یخفی هذه الشبهه لیست علی نسق الشبهه الاخری فانها لو تمّت لدلّت علی عدم تحقق التواتر و کثره الاخبار بخلاف الشبهه الاخری فانها لو تمت لدلّت علی عدم افادته العلم او علی عدم ضروریه العلم لا علی عدم تحققه فالمناسب بحسب الرتبه تقدیم هذه الشبهه علی باقی الشبه کما فعل صاحب المختصر فتأمّل.
2- قوله: ان الضروریه یستلزم الوفاق. لا یخفی ان ما ادعینا ضروریته هو المخبر عنه بالتواتر کوجود مکه و اسکندر و هو متفق علیه و لا مخالفه للخصم فیه و انما کان مخالفته فی کون المتواتر مفیدا للعلم الضروری و هذا غیر ما ادعینا ضروریته فان هذا حکم آخر غیر متواتر و بداهه التواتر لا یستلزم بداهه حکم هذه المسأله فتأمّل.

و کلّ هذه الوجوه مردوده.

أمّا إجمالا، فلأنّها تشکیک فی الضروریّ (1)، فهی کشبهه السوفسطائیّه، لا تستحقّ الجواب.

و أمّا تفصیلا، فالجواب عن الأوّل: أنّه قد یخالف حکم الجمله (2) حکم الآحاد. فانّ الواحد جزء العشره و هو بخلافها (3)، و العسکر متألّف من الأشخاص و هو یغلب و یفتح البلاد دون کلّ شخص علی انفراده.

و عن الثانی: أنّ نقل الیهود و النصاری لک لم یحصل بشرائط التواتر، فلذلک لم یحصل العلم.

و عن الثالث: أنّه قد علم وقوعه. و الفرق بینه و بین الاجتماع علی الأکل

[شماره صفحه واقعی : 257]

ص: 1263


1- قوله: تشکیک فی الضروری. هذا انما یستقیم فی غیر الخامس و السادس اذ کون هذا العلم بدیهیا. حتی یکون الدلیل علی نفیه تشکیکا فی الضروری کیف و هو معرکه للآراء و مختلف للعلماء و قد ذهب الی نظریته جمع من المعتبرین فتأمل.
2- قوله: اذ قد یخالف حکم الجمله. لا یخفی ان هذا انما یناسب لو کان مراد المستدل انه یجوز الکذب علی کل واحد فیجوز علی المجموع من حیث هو مجموع لکن یحتمل ان یکون مراده انه لمّا جاز الکذب علی کل واحد منفردا فیجوز علی کل واحد حاله الاجتماع ایضا و یبیّن ذلک بوجهین و علی هذا لا یلائمه مثال العشره اذ آحادها فی حاله الاجماع ایضا متصفه بالجزئیه کما فی حال الانفراد و حینئذ فالمناسب فی الجواب ان یقال حکم کل واحد فی حاله الانفراد غیر حکمه حاله الاجتماع فربما جاز علیه شی ء حاله الانفراد لا یجوز علیه حاله الاجتماع مع غیره فتأمل تعرف الفرق بین ما ذکرنا و بین ما فی الکتاب و التفصیل فی حواشینا علی شرح المختصر.
3- قوله: و هو بخلافها أی فحکم العشره ان الواحد جزؤها و الواحد بخلاف العشره فی هذا الحکم و یحتمل ارجاع ضمیر و هو الی الحکم المذکور للواحد أی هذا الحکم للواحد بخلاف العشره و حکمها و لا یخفی رکاکه العباره علی التقدیرین و الاولی اسقاط لفظ هو کما فی عباره شرح المختصر.

وجود الداعی، بخلاف أکل الطعام الواحد و بالجمله فوجود العاده هنا و عدمها هناک ظاهر.

و عن الرابع: أنّ تواتر النقیضین محال عاده.

و عن الخامس: أنّ الفرق الذی نجده بین العلمین إنّما هو باعتبار کون کلّ واحد منهما نوعا من الضروریّ. و قد یختلف النوعان بالسرعه و عدمها، لکثره استیناس العقل بأحدهما دون الآخر.

و عن السادس: أنّ الضروریّ لا یستلزم الوفاق، لجواز المباهته و العناد من الشر ذمه القلیله.

إذا عرفت هذا، فاعلم: أنّ حصول العلم بالتواتر یتوقّف علی اجتماع شرائط (1)، بعضها فی المخبرین و بعضها فی السامعین.

فالأوّل ثلاثه: الأوّل: أن یبلغوا فی الکثره حدّا یمتنع معه فی العاده تواطؤهم علی الکذب.

الثانی: أن یستند علمهم إلی الحسّ، فانّه فی مثل حدوث العالم لا یفید قطعا.

الثالث: استواء الطرفین و الواسطه، أعنی بلوغ جمیع طبقات المخبرین فی الأوّل و الآخر و الوسط، بالغا ما بلغ، عدد التواتر.

و الثانی أمران، الأوّل: ان لا یکونوا عالمین بما أخبروا عنه اضطرارا،

[شماره صفحه واقعی : 258]

ص: 1264


1- قوله: یتوقف علی اجتماع شرائط … لا یخفی انه عرّف المتواتر بخبر جماعه یفید العلم بنفسه فاذا حصل خبر بهذه الصفه لا یتوقف حصول العلم به علی شرط قطعا اذ کونه معتبرا فی حقیقه التواتر فبعد تحقق التواتر لا یتوقف افادته للعلم علی شی ء آخر نعم یتوقف حصول تلک الحقیقه علی شروط فالاولی جعل الشروط المذکوره من شروط تحقق التواتر کما فعل فی المختصر لا من شروط افادته العلم و کأنّ هذا مراد المصنف و ان کانت عبارته قاصره.

لاستحاله تحصیل الحاصل.

الثانی: أن لا یکون السامع قد سبق بشبهه أو تقلید یؤدّی إلی اعتقاد نفی موجب الخبر. و هذا الشرط ذکره السیّد المرتضی رضی اللّه عنه. و هو جیّد، و حکاه عنه جماعه من الجمهور ساکتین عنه.

قال السیّد- رضی اللّه عنه- إذا کان هذا العلم- یعنی الحاصل من التواتر مستندا إلی العاده و لیس بموجب عن سبب (1)، جاز فی شروطه الزیاده و النقصان بحسب ما یعلم اللّه تعالی من المصلحه. و إنّما احتجنا إلی هذا الشرط لئلّا (2) یقال لنا: أیّ فرق بین خبر البلدان و الأخبار الوارده بمعجزات النبیّ، (صلی اللّه علیه و آله و سلم)، سوی القرآن، کحنین الجذع، و انشقاق القمر، و تسبیح الحصی، و ما أشبه ذلک؟

و أیّ