نحو – البهجه المرضیه علی ألفیه إبن مالک (سیوطی)

نحو – البهجه المرضیه علی ألفیه إبن مالک (سیوطی)

نحو

البهجه المرضیه علی ألفیه إبن مالک (سیوطی)

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : البهجه المرضیه علی ألفیه إبن مالک (سیوطی)/ لجلال الدین السیوطی؛ بتعلیقه مصطفی الحسینی الدشتی.

سرشناسه : سیوطی، عبدالرحمن بن ابی بکر، 849 – 911ق.

عنوان قراردادی : الفیه .شرح

مشخصات نشر : قم : موسسه اسماعیلیان، 1430 ق.= 1388.

مشخصات ظاهری :590 ص.

شابک:70000 ریال 978-964-6397-13-2 :

موضوع:زبان عربی — نحو

توضیح : کتاب «البهجه المرضیه علی ألفیه ابن مالک» یا «النهجه المرضیه» یا (شرح سیوطی)، تألیف جلال الدین عبدالرحمن سیوطی، ادیب و دانشمند بزرگ قرن نهم هجری (متوفای 911ق)، یکی از مشهورترین شرح های مزجی بر الفیه ابن مالک نحوی (671 – 600ق) است.

این کتاب در پایه دوم حوزه تدریس می گردد و هرچند پس از تألیف آن کتاب های دیگری هم با این موضوع نوشته شده ولی هنوز هم کتاب سیوطی مهم ترین منبع برای تدریس نحو در مرحله متوسط شمرده می شود.

ص: 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 2

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 3

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 4

مقدمه الشارح

بسم الله الرّحمن الرّحیم

أحمدک الّلهمّ علی نعمک وآلائک ، وأصلّی وأسلّم علی محمّد خاتم أنبیائک وعلی آله وأصحابه والتّابعین (1) إلی یوم لقائک.

أمّا بعد : فهذا شرح لطیف مزجته بألفیّه ابن مالک ، مهذّب المقاصد ، واضح المسالک ، یبیّن مراد ناظمها ویهدی الطّالب لها إلی معالمها ، (2) حاو لأبحاث منها ریح التّحقیق تفوح ، وجامع لنکت لم یسبقه إلیها غیره (3) من الشّروح. وسمّیته ب- «البهجه المرضیّه فی شرح الألفیّه» ، وبالله أستعین (4) إنّه خیر معین.

خطبه المؤلف

بسم الله الرّحمن الرّحیم

قال محمّد هو ابن مالک

أحمد ربّی الله خیر مالک

قال النّاظم : (بسم الله الرّحمن الرّحیم. قال محمّد هو) الشیخ الإمام أبو عبد الله جمال الدّین محمّد بن عبد الله (ابن مالک) الطّائیّ الأندلسیّ الجّیانیّ الشّافعیّ (أحمد ربّی الله خیر مالک) أی أصفه بالجمیل تعظیما له وأداءا لبعض ما یجب [علینا] له

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 5


1- أصحاب الرسول الذین أدرکوا صحبته ، والتابعون هم الذین لم یدرکوا صحبه النبی صلّی الله علیه وآله وسلّم ولکنهم أدرکوا صحبه الأصحاب.
2- جمع معلم علامه الطریق.
3- نعوذ بالله من العجب وتزکیه النفس فایّاک أیّها الطالب وهذه الرذیله التی هی أمّ الرذائل.
4- عجبا کیف یستعین بالله سبحانه من یستمدح المخلوق.

مصلّیا علی النّبیّ المصطفی

وآله المستکملین الشّرفا

والمراد إیجاده (1) لا الإخبار بانّه سیوجد (مصلّیا) بعد الحمد أی داعیا بالصّلاه أی الرّحمه (علی النّبیّ) هو إنسان أوحی إلیه بشرع وإن لم یؤمر بتبلیغه ، فإن أمر بذلک فرسول أیضا ، ولفظه بالتّشدید من النّبوه (2) أی الرّفعه لرفعه رتبه النّبیّ علی غیره من الخلق ، وبالهمزه (3) من النّبأ أی الخبر لأنّ النّبیّ مخبر عن الله تعالی ، والمراد به نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وآله وسلّم (المصطفی) ، أی المختار من النّاس کما قال صلّی الله علیه وآله وسلّم فی حدیث رواه التّرمذی وصحّحه : «إنّ الله اصطفی من ولد إبراهیم إسماعیل واصطفی من ولد إسماعیل بنی کنانه واصطفی من بنی کنانه قریشا واصطفی من قریش بنی هاشم واصطفانی من بنی هاشم». وقال فی حدیث رواه الطّبرانی : «إنّ الله اختار خلقه فاختار منهم بنی آدم ثمّ اختار بنی آدم فاختار منهم العرب ثمّ اختار العرب فاختار منهم قریشا ثمّ اختار قریشا فاختار منهم بنی هاشم ثمّ اختار بنی هاشم فاختارنی فلم أزل خیارا من خیار» (و) علی (آله) أی أقاربه المؤمنین من بنی هاشم والمطّلب (4) (المستکملین الشّرفا) ، بفتح الشّین بانتسابهم إلیه.

وأستعین الله فی ألفیّه

مقاصد النّحو بها محویّه

(وأستعین الله فی) نظم أرجوزه (الفیّه) عدتها الف بیت أو ألفان بناءا علی أنّ کلّ ام

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 6


1- أی : مراد الناظم بقوله أحمد إنشاء الحمد لا إخبار بأنه سیحمد الله.
2- بکسر النون وسکون الیاء.
3- عطف علی قوله بالتشدید ، أی : نبئه.
4- هذا عند العامّه ، وأما عند الخاصّه فأکثرهم علی أن المراد بآل الرسول هم : فاطمه والأئمّه الاثنی عشر علیهم السّلام

شطر بیت ولا یقدح ذلک فی النّسبه کما قیل ، (1) لتساوی النّسب إلی المفرد والمثنّی کما سیأتی (مقاصد النّحو) أی مهمّاته والمراد به (2) المراد لقولنا علم العربیّه المطلق علی ما یعرف به أواخر الکلم إعرابا وبناءا وما یعرف به ذواتها صحّه واعتلالا ، لا ما یقابل التّصریف (بها) أی فیها (محویّه) أی مجموعه.

تقرّب الأقصی بلفظ موجز

وتبسط البذل بوعد منجز

(تقرّب) هذه الألفیّه لأفهام الطّالبین (الأقصی) أی الأبعد من غوامض المسائل فیصیر واضحا (بلفظ موجز) قلیل الحروف کثیر المعنی ، والباء للسّببیّه ولا بدع (3) فی کون الإیجاز سببا لسرعه الفهم کما فی «رأیت عبد الله وأکرمته» دون «أکرمت عبد الله» ویجوز أن یکون بمعنی مع – قاله ابن جماعه (وتبسط البذل) بسکون الذّال المعجمه أی العطاء (بوعد منجز) أی سریع الوفاء ، والوعد فی الخیر لا وإیعاد فی الشّرّ إذا لم تکن قرینه.

وتقتضی رضا بغیر سخط

فائقه ألفیّه ابن معطی

(وتقتضی) بحسن الوجازه المقتضیه لسرعه الفهم (رضا) من قاریها بأن

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 7


1- توهّم بعض أن الألفیه نسبه إلی ألف فکیف یمکن عدّ الأبیات ألفین فأجاب بأنّ النسبه إلی المفرد والتثنیه سواء.
2- أی : بقوله النحو دفع دخل وهو أنّ النحو علی ما هو المعروف یطلق علی العلم الذی یعرف به أحوال أواخر الکلم مع أنّ الألفیه مشتمله علی الصرف أیضا ، فأجاب : بأنّ المراد بالنحو هنا أعمّ من النحو المعروف ، بل المراد به مطلق علم العربیّه.
3- أی : علی فرض کون الباء للسببیّه ربّما یتوهّم انّه کیف یکون الإیجاز والاختصار سببا للتقّرب إلی الأقصی أی : الإیضاح ، بل الأمر بالعکس ، کما هو ظاهر ، فأجاب بأنّه لا بدع ولا منافاه بین الإیجاز والإیضاح ، کما تری أنّ أکرمته مع إیجازه أوضح من أکرمت عبد الله.

وهو بسبق حائز تفضیلا

مستوجب ثنائی الجمیلا

والله یقضی بهبات وافره

لی وله فی درجات الآخره

لا یعترض علیها (بغیر سخط) یشوبه (فائقه ألفیّه) لا إمام أبی زکریّا یحیی (ابن معط) عبد النور الزّواویّ الحنفیّ ، (و) لکن (هو بسبق) أی بسبب سبقه إلی وضع کتابه وتقدّم عصره (حائز) أی جامع (تفضیلا) لتفضیل السّابق شرعا (1) وعرفا وهو أیضا (مستوجب ثنائی الجمیلا) علیه لانتفاعی بما ألّفه واقتدائی به.

(والله یقضی بهبات) أی عطایا من فضله (وافره) أی زائده والجمله (2) خبریّه أرید بها الدّعاء أی اللهمّ اقض بذلک (لی) قدّم نفسه لحدیث أبی داود «کان رسول الله صلّی الله علیه وآله إذا دعا بدأ بنفسه» (وله فی درجات الآخره) أی مراتبها العلیّه.

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 8


1- لقوله تعالی : (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ …) (الواقعه ، الآیه : 10).
2- أی : جمله ، الله یقضی.

الکلام و ما یتألّف منه

هذا باب شرح الکلام و شرح ما یتألّف منه الکلام وهو الکلم الثلاث

کلامنا لفظ مفید کاستقم

واسم وفعل ثمّ حرف الکلم

(کلامنا) أی معاشر النّحویّین (1) (لفظ) أی صوت معتمد علی مقطع الفم ، (2) فیخرج به ما لیس بلفظ من الدّوالّ (3) الأربع لا کإشاره والخطّ.

وعبّر به دون القول لإطلاقه (4) علی الرّأی لا وإعتقاد وعکس فی الکافیه (5) لأنّ

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 9


1- وأما فی اللغه فالکلام بمعنی التکلّم ، سواء کان مفیدا أم لا.
2- أی : مقطع الحرف من الفم ، فإنّ لکلّ حرف فی الفم مقطعا ومخرجا کمخرج القاف مثلا.
3- جمع دالّ ، وهو : ما یدلّ علی الشیء ، فلفظ زید دالّ علی وجوده الخارجی ، کما أنّ زیدا المکتوب أیضا کذلک ، والإشاره إلی شیء دالّ علی ذلک الشیء.
4- أی : القول : فیقال : هذا قول الشیخ مثلا ، ویراد به رأیه ، وهذا قول الشیعه ، والمراد : اعتقادهم.
5- فقال کلامنا قول ، ویمتاز القول عن اللفظ بأنّ القول جنس قریب للکلام ، بخلاف اللفظ فإنّه بعید عنه ، والجنس القریب للشیء ما کان شموله للشیء أضیق من شمول الجنس البعید له کما فی شمول الحیوان والجسم للإنسان ، فالحیوان یشمل الإنسان فی دائره الحیوانات ، وهی أضیق من شمول الجسم للإنسان ،لشموله له فی دائره الأجسام ، من حجر وشجر وحیوان. ففیما نحن فیه شمول القول للکلام أضیق من شمول اللفظ له ، لأنّ القول یشمله فی دائره المستعملات ، لأنّ القول خاصّ بالمستعمل ، وأمّا اللفظ فمن حیث إنّه شامل للمهمل والمستعمل فشموله للکلام فی دائره أوسع ، والتعریف بالجنس القریب أحسن من التعریف بالبعید.

القول جنس قریب لعدم إطلاقه علی المهمل بخلاف اللّفظ (مفید) أی مفهم معنی یحسن السّکوت علیه (1) – کما قال فی شرح الکافیه – والمراد سکوت المتکلم وقیل سکوت السّامع وقیل کلیهما. وخرج به ما لا یفید کإن قام مثلا (2) واستثنی منه فی شرح التّسهیل نقلا عن سیبویه وغیره بمفید ما لا (3) یجهله أحد نحو «النّار حارّه» فلیس بکلام.

ولم یصرّح باشتراط کونه (4) مرکّبا – کما فعل الجزولی کغیره (5) – للاستغناء عنه إذا لیس لنا لفظ مفید وهو غیر مرکّب.

وأشار إلی اشتراط کونه موضوعا – أی مقصودا – لیخرج ما ینطق به النّائم والسّاهی ونحوهما بقوله : (6) (کاستقم) إذ من عادته إعطاء الحکم بالمثال وقیّد فی التّسهیل المقصود بکونه لذاته ، لیخرج المقصود لغیره کجمله الصّله والجزاء. (7)

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 10


1- بخلاف غیر المفید ، فمن قال زید ثم سکت ، یقبّحه العقلاء علی سکوته.
2- فانّ جمله الشرط لا فائده فیها ، إذا لم یلحقه الجزاء.
3- ما مفعول لأستثنی ، أی قال : خرج بقولنا مفید ما لا یجهله أحد ، لأنّ الإفاده عباره عن إعلام الجاهل.
4- أی : الکلام مرکّبا ، لأنّ اشتراط المفید یغنی عن اشتراط المرکّب ، إذ الترکیب لازم للمفید.
5- غیر المصنف.
6- لأنّ الأمر بالاستقامه یحتاج إلی التفکّر والالتفات ، والنائم والساهی إذا تکلّما فلا یتکلّمان إلّا بألفاظ بسیطه عادّیه ، کأخرج وأدخل ونحوهما أو إشاره إلی الأیه (فاستقم).
7- أمّا الصله فلأنّ ذکرها لتعریف من یراد الإخبار عنه لا للإخبار عنه بها فقولنا جاء الذی أکرمک لا یرید المتکلّم الإخبار بالإکرام ، لأنه أمر معلوم للسامع بل مراده الإخبار بالمجیء ، وإنّما أتی بجمله الصله لتعریف صاحب المجیء وفاعله ، فلیست مقصوده بالإخبار. وأمّا الجزاء : فلأنّ الغرض الأصلی للمتکلّم فی قوله إن جئتنی إکرمتک ، اشتراط اکرام المخاطب بالمجیء فالمقصود الأصلی هو الشرط ، وأمّا الجزاء فتابع.

(واسم وفعل ثمّ حرف) هی .. (الکلم) الّتی .. یتألّف منها الکلام لا غیرها ، کما دلّ علیه الإستقراء ، (1) وذکره الإمام علیّ بن أبی طالب علیه الصّلاه والسّلام المبتکر لهذا الفنّ. (2)

وعطف النّاظم الحرف بثمّ إشعارا بتراخی رتبته عمّا قبله لکونه فضله دونهما ، ثمّ الکلم علی الصّحیح إسم جنس جمعی. (3)

واحده کلمه والقول عمّ

وکلمه بها کلام قد یؤمّ

(واحده کلمه) (4) وهی کما قال فی التّسهیل : «لفظ مستقل (5) دالّ بالوضع تحقیقا (6) أو تقدیرا أو منویّ (7) معه کذلک».

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 11


1- أی : التتبّع والتحقیق فی لغه العرب.
2- فن النحو والأدب.
3- اسم الجنس ما یطلق علی القلیل والکثیر کالإنسان والحیوان والبقر والغنم ، یقال : هذه النجعه حیوان ، وهذا القطیع من الغنم حیوان والجمع ما أطلق علی الثلاثه فصاعده کالرجال ، واسم الجنس الجمعی ، جمع لاسم الجنس فهو فی الحقیقه جمع إلّا ان آحاده أجناس ، فالکلم جمع للکلمه ، ولکن المراده هنا کلّ من الاسم والفعل والحرف ، وکلّ واحد منها جنس وکلّی بخلاف الجمع المتعارف فإنّ أحاده أشخاص فإنّ مفردات الرجال مثلا کلّ رجل فی الخارج لا کلّی الرجل والکلم الطّیب فی القرآن جمع ولیس باسم جنس جمعی لأنّ مفردتها الکلمات الشخصیّه.
4- أی : واحد الکلم کلمه فالکلم کما قلنا جمع الکلمه لکن الکلمه التی هی مفرد الکلم جنس الاسم ، أو جنس الفعل ، أو الجنس الحرف لا فرد منها.
5- أی مستقلّ فی اللفظ لیخرج أجزاء الکلمه کزاء زید مثلا فلا یرد علیه ما یتوهّم من أنّ الحرف غیر مستقل ، وهو کلمه لأنّه وإن کان غیر مستقل فی المعنی لکنّه مستقل فی اللفظ.
6- تحقیقا حال من اللفظ یعنی الکلمه قد تکون لفظا حقیقه ، وقد تکون لفظا تقدیرا ، فالأوّل کزید وقام وإلی ، والثانی کما إذا سئلک أحد ما فعل بک زید؟ أو سئلک شخص إلی أین تسافر؟ فتقول : مکّه ، أی : إلی مکّه.
7- عطف علی لفظ أی وهی : اما لفظ أو منوی مع اللفظ ، والمنوی معه علی قسمین : فقد یکون تحقیقا ، وقد یکون تقدیرا. فالأوّل : أی المنوی مع اللفظ التحقیقی کضمیر المخاطب فی قولک أضرب. والثانی : أی المنوی مع اللفظ التقدیری ، کما إذا سئلک أحد : من قام؟ فتقول : زید ، أی : زید قام فضمیر هو منوی مع قام المنوی ، وقوله «کذلک» إشاره إلی اللفظ المعطوف علیه ، وتشبیه به یعنی المنوی معه أیضا کاللفظ علی قسمین : حقیقی وتقدیری.

(والقول عمّ) الکلام والکلم والکلمه أی یطلق علی کلّ واحد منها ولا یطلق علی غیرها. (1)

(وکلمه بها کلام قد یؤمّ) (2) أی یقصد کثیرا فی اللّغه (3) لا فی الاصطلاح کقولهم فی «لا إله إلّا الله» کلمه الإخلاص ، وهذا من باب تسمیه الشّیء باسم جزئه. (4)

ثمّ شرع فی علامه کلّ من الاسم والفعل والحرف وبدأ بعلامه الاسم لشرفه علی قسیمیه (5) باستغنائه عنهما (6) لقبوله الإسناد بطرفیه واحتیاجهما إلیه فقال :

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 12


1- ومراده من الغیر الألفاظ المهمله.
2- أی : قد یقال لشیء کلمه ، والحال ان المقصود به الکلام.
3- أی : فی ألسنه العرب لا فی اصطلاح النحاه ، لأنّ الکلمه فی اصطلاحهم لا یطلق إلّا علی المفرد.
4- یعنی : وهذا النوع من الاستعمال له باب فی الأدب ، وهو : باب تسمیه الشیء ، والشیء هنا الکلام باسم هو لجزئه ، والجزء هنا الکلمه ، لأنّ الکلمه جزء الکلام ، کما یسمّی العبد رقبه.
5- قسیم الشیء عدله فی التقسیم ، فإذا قلنا : الحیوان علی قسمین : ناطق ، وصامت ، فالناطق قسیم للصامت ، والصامت قسیم للناطق ، وإن قلنا : الکلمه اسم ، وفعل وحرف ، فالاسم قسیم للفعل والحرف ، وکذا الفعل والحرف قسیمان للاسم.
6- استدلّ لشرف الاسم علی الفعل والحرف بدلیلین : أحدهما : استغناء الاسم عنهما فی تشکیل الکلام ، لقبوله الإسناد بطرفیه ، أی : لأنه قابل لأن یکون مسندا ومسندا إلیه ، نحو زید قائم ، فتکوّن الکلام من اسمین من دون حاجه إلی الفعل والحرف. ثانیهما : احتیاج الفعل والحرف إلیه ، فی تشکیل الکلام لعدم تشکیله من فعلین أو حرفین أو فعل وحرف.

بالجرّ والتّنوین والنّدا وأل

ومسند للاسم تمییز حصل

(بالجرّ) وهو أولی من ذکر حرف الجرّ لتناوله الجرّ بالحرف والإضافه (1) قاله فی شرح الکافیه. قلت : لکن سیأتی أنّ مذهبه أنّ المضاف إلیه مجرور بالحرف المقدّر (2) فذکر حرف الجرّ شامل له إلّا أن یراعی مذهب غیره (3) فتأمّل. (4)

(والتنوین) المنقسم للتّمکّن والتّنکیر والمقابله والعوض ، وحدّه (5) نون تثبت لفظا لا خطّا.

(والندا) أی الصّلاحیّه لأن ینادی ، (وأل) المعرفه وما یقوم مقامها کأم فی لغه طی وسیأتی أنّ أل الموصوله تدخل علی المضارع. (6)

(ومسند) أی الإسناد إلیه (7) أی بکلّ من هذه الأمور (للاسم تمییز) أی انفصال عن قسیمیه (حصل) لاختصاصها به (8) فلا تدخل علی غیره ، فقوله «بالجرّ» متعلّق بحصل و «للإسم» متعلّق بتمییز. (9)

مثال ما دخله ذلک «بسم الله الرّحمن الرّحیم» (10) و «زید» و «صه» بمعنی طلب

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 13


1- ولو قال بحرف الجرّ لما شمل الجرّ بالإضافه.
2- فعلی هذا لو قال المصنف : بحرف الجر لشمل الجرّ ، بالإضافه لأنه أیضا بالحرف علی مذهبه.
3- ممّن یقول بأنّ المضاف إلیه مجرور بالمضاف.
4- لعلّه إشاره إلی انکار أن یکون مذهب المصنف فی باب الاضافه ان جر المضاف الیه بالحرف ، لأنه قال هناک : (وأنومن أو فی أو اللام) فیمکن أن یکون مراده ان معنی هذه الحروف منویّه لا ألفاظها ، والمعنی لا یعمل جرّا.
5- أی : تعریف التنوین.
6- یعنی : لهذا قیّدناها بالمعرفه.
7- یعنی کونه مسندا إلیه مبتداء أو فاعلا أو مفعولا.
8- أی لاختصاص هذه الأمور بالاسم.
9- فتقدیر البیت : حصل بالجرّ والتنوین والندا وأل تمییز للاسم.
10- مثال للجرّ بقسمیه ، لأن اسم مجرور بالحرف والله مجرور بالإضافه.

سکوت ما (1) و «مسلمات» و «حینئذ» و «کلّ» و «جوار» (2) و «یا زید» و «الرّجل» و «أم سفر» و «أنا قمت». (3)

ولا یقدح فی ذلک وجود ما ذکر فی غیر الاسم (4) نحو

ألام علی لوّ وإن کنت عالما

بأذناب لوّ لم تفتنی أوائله

و «إیّاک واللّو» (5) و «یا لیتنانردّ» (6) و «تسمع بالمعیدی خیر من أن تراه». (7)

لجعل لو (8) فی الأوّلین اسما وحذف المنادی فی الثّالث أی یا قوم ، وحذف أن (9) المنسبک مع الفعل بالمصدر فی الأخیر أی سماعک خیر.

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 14


1- ما هنا للإبهام ، أی : سکوت غیر معلوم.
2- فالتنوین علی أربعه أقسام : التمکّن ، والتنکیر ، والمقابله ، والعوض والعوض علی ثلاثه أقسام : عوض الجمله ، وعوص الکلمه ، وعوض الحرف ، فزید للتمکّن ، والتمکن کون اللفظ معربا ومنصرفا ، وصه للتنکیر ، ومسلمات للمقابله أی : مقابل نون الجمع المذکّر السالم ، وحینئذ لعوض الجمله ، إذ التقدیر حین إذ کان کذا فحذفت الجمله وعوض عنها التنوین ، وکلّ لعوض الکلمه ، فإن الأصل کلّ شیء ، وجوار لعوض الحرف ، فإن أصله جواری بالتنوین رفعا وجرّا ، فحذفت الضمّه أو الکسره لثقلهما علی الیاء فالتقی الساکنان : الیاء ونون التنوین ، فحذف الیاء ، وعوض عنها التنوین ، وأما فی حاله النصب فیقال : جواری بفتح الیاء.
3- مثال للمسند إلیه فأنا مسند إلیه لکونه مبتدءا وتاء قمت مسند إلیه لکونه فاعلا وهما إسمان.
4- أی : لا یضرّ فی اختصاص هذه الأمور بالاسم وجودها إحیانا فی غیر الاسم ، لأن ذلک فی ظاهر الأمر والواقع خلافه.
5- فدخل حرف الجرّ والتنوین وأل علی لو مع أنه حرف ظاهرا.
6- فوقع الحرف وهو لیت منادی.
7- فصار الفعل وهو تسمع مسندا إلیه لأنه مبتداء ، وخیر خبره.
8- دلیل لعدم القدح ، أی : لا یضرّ ذلک ، لأن لو فی البیت وفی إیّاک واللو لیست بحرف ، بل اسم للو الحرفیّه. کما أن جیم اسم لحرف (ج) – مثلا – وکذا قولنا فی للظرفیه فجعلتها مبتداء لأنها اسم لفی الحرفیّه.
9- المصدریّه ، والتقدیر ان تسمع فینسبک ، أی : یؤول بقولنا سماعک بالمعیدی ، فالمبتدا فی الحقیقه هو الاسم ، لا الفعل.

ثمّ أخذ (1) فی علامه الفعل مقدّما له علی الحرف لشرفه علیه لکونه (2) أحد رکنی الکلام دونه فقال :

بتا فعلت وأتت ویا افعلی

ونون أقبلنّ فعل ینجلی

(بتا) الفاعل سواء کانت لمتکلّم أم مخاطب أم مخاطبه نحو (فعلت) وبتاء التأنیث السّاکنه نحو (اتت) و «من توضأ یوم الجمعه فبها ونعمت» (3) والتّقیید بالسّاکنه یخرج المتحرّکه اللّاحقه للأسماء نحو «ضاربه» فإنّها متحرّکه بحرکه الإعراب (4) ولا وربّ وثمّ. (5)

(ویا) المخاطبه نحو (افعلی) وهاتی وتعالی وتفعلین (ونون) التّأکید مشدّده کانت أو مخفّفه نحو (أقبلنّ) ولیکونن (فعل ینجلی) أی ینکشف ، وبه (6) یتعلّق قوله «بتا».

ولا یقدح (7) فی ذلک دخول النّون علی الاسم فی قوله : «أقائلنّ أحضروا الشّهودا» لأنّه ضروره.

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 15


1- أی : شرع المصنف.
2- أی : الفعل أحد رکنی الکلام لکونه مسندا دون الحرف.
3- مثال للحوق التاء الساکنه بالفعل غیر المتصرّف ، وأتت للفعل المتصرف.
4- بخلاف تا فعلت فأن حرکتها حرکه بناء.
5- بفتح الثاء ، اسم إشاره ، أو بضمها فحرف عطف أی : ویخرج أیضا التاء المتحرّکه اللاحقه بهذه الثلاثه فتقول لات وربّه وثمه.
6- أی : بینجلی فتقدیر البیت ینجلی فعل بتا فعلت واتت ویا افعلی ونون إقبلن.
7- أی : لا یضرّ بقولنا إنّ نون التأکید مختص بالفعل ، لحوقها باسم الفاعل فی قول الشاعر : أقائلنّ ، لأنه لضروره الشعر.

سواهما الحرف کهل وفی ولم

فعل مضارع یلی لم کیشمّ

(سواهما) أی سوی الاسم والفعل (الحرف) وهو علی قسمین : (1) مشترک بین الأسماء والأفعال (کهل) ، ولا ینافی هذا (2) ما سیأتی فی باب الاشتغال من اختصاصه بالفعل لأنّ ذلک حیث کان فی حیّزها فعل (3) قاله الرّضی ، (و) مختصّ (4) وهو علی قسمین : مختصّ بالأسماء نحو (فی و) مختصّ بالأفعال نحو (لم).

والفعل ینقسم إلی ثلاثه أقسام : مضارع وماض وأمر.

ذکر المصنّف علاماتها مقدّما (5) المضارع والماضی علی الأمر للاتّفاق علی إعراب الاوّل وبناء الثّانی والاختلاف فی الثّالث ، وقدّم الأوّل (6) لشرفه بالإعراب ، فقال :

(فعل مضارع یلی لم کیشمّ) أی یقع بعد لم فإنّه یقال فیه : «لم یشمّ».

وماضی الأفعال بالتّا مز وسم

بالنّون فعل الأمر ان امر فهم

(وماضی الأفعال بالتّا) السّاکنه (مز) عن قسیمیه ، وکذا بتاء الفاعل ، قال فی شرح

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 16


1- أی : الحرف علی قسمین : قسم یدخل علی الفعل والاسم ، وقسم مختص إمّا بالاسم أو بالفعل ، کما سیأتی.
2- أی : لا ینافی قولنا إنّ هل مشترک بین الاسم والفعل ما یأتی فی باب الاشتغال من أنّ هل مختص بالفعل إذ المراد بالاختصاص بالفعل أنّه إذا وقع فی جمله وفیها فعل واسم دخلت هل علی الفعل لا علی الاسم وأما إذا کانت الجمله خالیه من الفعل ، فلا مانع من دخولها علی الاسم.
3- أی : الاختصاص بالفعل فی مورد یکون بجنبها فعل.
4- عطف علی قوله : «مشترک».
5- یعنی : إنّ المصنف قدّم الماضی والمضارع علی الأمر ، لعدم الاختلاف فی الماضی والمضارع. فإن الماضی مبنیّ باتفاق علماء النحو ، والمضارع معرب باتفاقهم أیضا ، وأما الأمر فاختلفوا فی إعرابه وبنائه ، والاختلاف فی الشیء نقص فیه ، فلذلک أخّره.
6- أی : المضارع لشرفه علی الماضی بالإعراب.

الکافیه (1) وعنی (2) بذلک علامه تختصّ الموضوع للمضیّ (3) ولو کان مستقبل المعنی. (وسم (4) بالنّون) المؤکّده (فعل الأمر إن أمر فهم) عمّا یقبلها. (5)

والأمر ان لم یک للنّون محلّ

فیه هو اسم نحوصه وحیّهل

(والأمر) أی مفهم الأمر بمعنی طلب إیجاد الشّیء (إن لم یک للنّون) المؤکّده (محلّ فیه) فلیس بفعل بل (هو اسم) الفعل (نحوصه) بمعنی أسکت (وحیّهل) مرکّب من کلمتین بمعنی أقبل ، وقابل النّون إن لم یفهم الأمر فهو فعل مضارع. (6)

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 17


1- کأنّ متن الکافیه کمتن المصنّف هنا جعل التاء الساکنه علامه للفعل الماضی ، ویرد إشکال علی المتنین ، وهو : إن معنی فعل الماضی أن الفعل واقع فی الزمان الماضی ، مع أنّا نعلم أنّ الفعل قد یکون بمعنی المستقبل ، والتاء تلحقه أیضا ، نحو : إن جائتنی أکرمتها ، لأن إن الشرطیه یقلب الماضی إلی المستقبل ، فأجاب المصنف فی شرح الکافیه عن هذا الإشکال بأنّ المراد من قوله تاء التأنیث علامه للماضی أنّ التاء علامه للفعل الذی کان فی الأصل موضوعا للماضی ، وإن تحوّل لعارض إلی الزمان المستقبل.
2- أی : صاحب الکافیه بذلک أی بقوله إن التاء علامه للماضی.
3- أی : الفعل الذی وضع للماضی فی الأصل.
4- فعل أمر من الوسم وهو العلامه.
5- أی یقبل النون.
6- نحو ینصرنّ فإذا اجتمع الأمران وهما قبول النون وفهم الأمر منه فی کلمه یعلم آنها فعل أمر.

(تتمّه)

إذا دلّت کلمه علی حدث ماض (1) ولم تقبل التّاء – کشتّان – (2) أو علی حدث (3) حاضر أو مستقبل ولم تقبل لم – کأوّه – (4) فهی إسم فعل أیضا – قاله المصنّف فی عمدته.

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 18


1- الحدث الأمر الحادث فشتان یدل علی حدوث الافتراق فی الزمان الماضی.
2- أی : تفرّق.
3- أی : حدوث أمر فی الحال.
4- اسم فعل مضارع بمعنی أتضجّر وأتأسّف فإنّه قد یراد منه الحال ، وقد یراد منه الاستقبال.

المعرب و المبنیّ

هذا باب المعرب والمبنیّ

والاسم منه معرب ومبنیّ

لشبه من الحروف مدنی

(والاسم منه) أی بعضه (1) متمکّن وهو (معرب) جار علی الأصل (2) وبعضه الآخر غیر متمکّن (و) هو (مبنیّ) جار علی خلاف الأصل ، وإنّما یبنی (لشبه) فیه (من الحروف) متعلّق بقوله : (3) (مدنی) أی مقرّب له ، واحترز (4) عن غیر المدنی ، وهو (5) ما عارضه ما یقتضی الإعراب کأی فی الاستفهام والشّرط فإنّها أشبهت الحروف فی المعنی لکن عارضها (6) لزومها الإضافه.

ویکفی فی بناء الاسم شبهه بالحرف من وجه واحد بخلاف منع الصّرف فلا بدّ من شبهه بالفعل من وجهین ، وعلّله ابن حاجب (7) فی أمالیه بأنّ الشبه الواحد بالحرف یبعّده.

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 19


1- أی : بعض الاسم.
2- أی : علی القاعده الأصلیه ، فإن قاعده الاسم أن یکون معربا.
3- فالمعنی لشبه فی الاسم مدن من الحروف ، أی : مقرب منها.
4- أی : بالمدنی.
5- أی : غیر المدنی الشبه یعارضه حاله فی الاسم یطلب الإعراب.
6- أی : عارض تلک الشباهه حاله فی أی وهی کونها لازمه الإضافه وهذه الحاله تطلب الاعراب لأنها من خواص الاسم فیقربها إلی الاسمیّه.
7- توضیح ذلک أن الاسم والفعل والحرف کلّها مشترکه فی کونها کلمه ولکن الاسم والفعل مشترکان فی شیء أخص من الکلمه أیضا ، وهو الاسناد لکون الفعل قابلا للإسناد ، کالاسم بخلاف الحرف ، فإنها غیر قابله للإسناد ، فالحرف یشترک مع الاسم فی الجنس الأعم فقطّ ، وهو الکلمه ، وأما الفعل فیشترک مع الاسم فی الجنس الأخصّ أیضا وهو الإسناد فالفعل أقرب إلی الاسم من الحرف ، فإذا تشابه الاسم بالفعل بشبه واحد لا یخرجه عن الانصراف لا أن یتشابه معه بشبهین لیمنع عن الصرف وأما إذا تشابه مع الحرف فقد تشابه بشیء بعید عنه فیکفی لبنائه شبه واحد.

عن الاسمیّه ویقرّبه ممّا (1) لیس بینه وبین الاسم مناسبه إلّا فی الجنس الأعمّ وهو کونه کلمه ، وشبه الاسم بالفعل وإن کان (2) نوعا آخر إلّا أنّه (3) لیس فی البعد عن الاسم کالحرف.

وفهم من حصر المصنّف علّه البناء فی شبهه (4) الحرف فقطّ ، عدم اعتبار غیره (5) وسبقه إلی ذلک (6) أبو الفتح وغیره وإن قیل إنّه لا سلف له فی ذلک.

کالشّبه الوضعی فی اسمی جئتنا

والمعنوی فی متی وفی هنا

(کالشّبه الوضعیّ) (7) بأن یکون الاسم موضوعا علی حرف واحد أو حرفین – کما هو الأصل فی وضع الحرف (8) – کما (فی اسمی جئتنا) وهما التّاء والناء فإنّهما إسمان وبنیا لشبههما الحرف فیما هو الأصل أن یوضع الحرف علیه ، ونحو ید ودم أصله ثلاثه. (9)

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 20


1- أی : الحرف.
2- أی الفعل نوعا آخر عن الاسم ، فإن الفعل لیس باسم.
3- أی : الفعل.
4- أی : الاسم.
5- أی : غیر شبه الحرف فإن النحاه قالوا : إن شبه الاسم بالفعل أیضا یؤثّر فی بناء الاسم.
6- أی : إلی القول بانحصار شبه الحرف فی تأثیر بناء الاسم.
7- أی : الشکلی.
8- أی : الأکثر فی شکل الحروف أن تکون بحرف واحد کحروف القسم أو حرفین کمن وفی.
9- أی : ثلاثه حروف فأصل ید یدی ، ولهذا تجمع علی أیدی وأصل دم دمو فإن جمعه دماء وهو فی الأصل دماو ، قلبت الواو بالهمزه لوقوعه بعد الألف الزائده کما فی الرجاء.

(و) کالشّبه (المعنویّ) بأن یکون الاسم متضمّنا معنی من معانی الحروف سواء وضع لذلک المعنی حرف أم لا ، فالأوّل (1) کما (فی متی) فإنّها اسم وبنیت لتضمّنها معنی إن الشّرطیّه (2) أو همزه الاستفهام (3) (و) الثّانی کما (فی هنا) فإنّها إسم وبنیت لتضمّنها (4) معنی الإشاره الّذی کان من حقّه أن یوضع له حرف (5) لأنّه کالخطاب (6) وإنّما أعرب ذان وت ان (7) لأنّ شبه الحرف عارضه ما یقتضی الإعراب وهو التّثنیه الّتی هی من خصائص الأسماء. (8)

(و) کالشّبه الإستعمالی بأن یلزم طریقه من طرائق الحروف.

وکنیابه عن الفعل بلا

تأثّر وکافتقار أصّلا

(کنیابه) له (9) (عن الفعل) فی العمل (بلا) حصول (تأثّر) فیه (10) بعامل کما فی

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 21


1- أی : الذی وضع لذلک المعنی حرف.
2- فی متی الذی للشرط.
3- أی : متی الاستفهامیّه.
4- فإن من یقول هنا یشیر إلی مکان خاص.
5- فإن المعنی الحرفی ما لا وجود له فی الخارج ، کالابتدائیه والانتهائیه المفهومتین من کلمتی من وإلی فمثلا فی قولنا سرت من البصره إلی الکوفه ، الموجود فی الخارج هو البصره والکوفه والسائر والسیر ، وأما الابتدائیّه المفهوم بمن والانتهائیّه المفهومه من إلی فلا عین لهما فی الخارج ولا أثر وانما هما من عالم الاعتبار والتصوّر إذا عرفت هذا فالاشاره من هذا القبیل من المعانی الّا أنّها لم توضع لها حرف مثل الابتداء الموضوع له من مثلا وأما أسماء الاشاره فلم توضع للاشاره ، وإنما وضعت للمشار إلیه مع قید إلاشاره ، کما یأتی فی موضعه.
6- الذی وضع له الکاف نحو ذاک ، إذ الکاف هنا حرف خطاب ولیست بضمیر.
7- مع کونهما اسمین للإشاره.
8- فتقوّی جانب اسمیّتهما وتبعّدهما عن الحرفیه.
9- أی : للاسم عن الفعل ، فإن أسماء الأفعال معناها معنی الفعل وتعمل مثل الفعل فترفع الفاعل وتنصب المفعول ، فلهذا کان عملها نیابیّا.
10- فی الاسم أی : من دون أن یعمل فیه عامل ، کما أن الحرف کذلک.

أسماء الأفعال فإنّها عامله غیر معموله علی الأرجح. (1)

(وکافتقار) له إلی الجمله إن (أصّلا) (2) کما فی الموصولات بخلاف إفتقاره إلی مفرد کما فی سبحان (3) أو إفتقار غیر ما أصّل وهو العارض کافتقار الفاعل للفعل ، والنّکره لجمله الصّفه (4) وأعرب اللّذان واللّتان لما تقدّم. (5)

(تتمه)

من أنواع الشّبه الشّبه الإهمالیّ (6) ذکره فی الکافیه ومثّل له فی شرحها بفواتح السّور فإنّها مبنیّه لشبهها بالحروف المهمله فی کونها لا عامله ولا معموله.

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 22


1- للقول بأنها قد تقع معموله واستشهدوا بقوله تعالی : (أَمْهِلْهُمْ رُوَیْداً) ، فقالوا : إنّ «رویدا» منصوب بأمهلهم ، مع أنه اسم فعل وأجیب عنهم بأنه مصدر لا اسم فعل وأصله أروادا حذف منه الهمزه والألف وصغر بعد ذلک فصار رویدا.
2- أی : إن کان الافتقار أصلیّا وذاتیّا لا عرضیّا.
3- لافتقاره إلی المضاف إلیه المفرد.
4- فإن افتقار الفاعل لیس بذاتّی بل حینما یقع بعد الفعل نحو قام زید ، وأما إذا وقع مبتدءا أو مجرورا فلا حاجه له إلی الفعل ، وکذا الموصوف النکره حینما وصف بالجمله فهو محتاج إلی تلک الجمله لا دائما ویرد علیه فی الفاعل ان الذی یحتاج إلیه الفاعل هو الفعل وحده ، والفعل وحده لیس بجمله ، بل هو مع الفاعل.
5- من معاوضه شبهها بالحرف ما هو من خصائص الأسماء وهو التثنیه.
6- أی : الاهمال فی العمل عاملا ومعمولا ففواتح السور أی أوائلها مثل طه ویس أسماء غیر عامله ولا معموله ، وهذه الأسماء تشابه الحروف المهمله کقولنا : ب ، ت ، ث فبنیت لذلک.

ومعرب الاسماء ما قد سلما

من شبه الحرف کأرض وسما

(ومعرب الأسماء) أخّره (1) لأنّ المبنیّ محصور بخلافه لأنّه (2) (ما قد سلما من شبه الحرف) السّابق ذکره (کأرض وسما) بضمّ السّین احدی لغات الإسم ، والبواقی (3) اسم بضمّ الهمزه وکسرها وسم بضمّ السّین وسمی کرضی ، وقد نظمتها فی بیت وهو :

اسم بضمّ الاوّل والکسر

مع همزه وحذفها والقصر

*

وفعل أمر ومضی بنیا

وأعربوا مضارعا إن عریا

(وفعل أمر ومضی بنیا) الأوّل علی السّکون إن کان صحیح الآخر وعلی حذف آخره إن کان معتلّا (4) والثّانی (5) علی الفتح ما لم یتّصل به واو الجمع فیضمّ أو ضمیر رفع متحرّک فیسکن.

(وأعربوا) علی خلاف الأصل (6) فعلا (مضارعا) لشبهه بالإسم فی اعتوار (7) المعانی المختلفه علیه کما قال فی التّسهیل ولکن لا مطلقا بل.

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 23


1- أی : أخّر المعرب مع أنه أشرف من المبنی لأنه محدود قلیل فیمتاز عن المعرب بقلّته.
2- دلیل لعدم محصوریّه المعرب فإن ما سلم من شبه الحرف أمر وسیع لا حدّ له.
3- بواقی لغات الاسم.
4- فالأوّل نحو انصر والثانی نحو ارم.
5- أی : الماضی مبنی علی الفتح ما لم یتصل به واو الجمع نحو نصروا فیضم اللام منه وما لم یتّصل به ضمیر رفع متحرّک وذلک فی تسع صیغ من جمع المؤنث الغایب إلی المتکلم مع الغیر فیسکن اللام منه.
6- لأن الأصل فی الفعل البناء علی ما قیل.
7- الاعتوار الورود من کل جانب وذلک لأنه قد یرد علیه معنی النفی فی الماضی أو النهی فیجزم بلم أو لا وقد یقتضی المعنی أن یکون الفعل مفردا لیکون فاعلا أو مبتدءا أو مفعولا فینصب بأن کما أن الاسم قد یرد علیه معنی الفاعلیه فیقتضی الرفع أو المفعولیّه فالنصب وهکذا.

من نون توکید مباشر ومن

نون إناث کیر عن من فتن

(إن عریا من نون توکید مباشر) فإن لم یعرمنه بنی لمعارضه شبهه للاسم بما یقتضی البناء وهو النّون المؤکّده الّتی هی من خصائص الأفعال ، وبناؤه (1) علی الفتح لترکیبه معه کترکیب خمسه عشر نحو «والله لأضربنّ».

وخرج بالمباشر غیره کأن حال (2) بینه وبین الفعل ألف الإثنین أو واو الجمع أو یاء المخاطبه فإنّه حینئذ یکون معربا تقدیرا. (و) إن عری (من نون إناث) فإن لم یعرمنها بنی لما تقدّم (3) وبناؤه علی السّکون حملا علی الماضی المتّصل بها لأنّهما (4) یستویان فی أصاله السّکون وعروض الحرکه فیهما – کما قال فی شرح الکافیه – (کیرعن من فتن).

وکلّ حرف مستحقّ للبنا

والأصل فی المبنی أن یسکّنا

(وکلّ حرف مستحقّ للبناء) وجوبا لعدم احتیاجه إلی الإعراب إذ المعانی (5)

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 24


1- أی : بناء المضارع المؤکّد بالنون علی الفتح لترکیب المضارع مع النون مثل ترکیب خمسه عشر فی کون الترکیب غیر إسنادی فکما أن خمسه عشر مبنیّه علی الفتح فکذا المضارع المرکب مع النون.
2- أی : غیر المباشر مثل أن یحول بین النون والفعل ألف التثنیه نحو لا تتبعانّ أو واو الجمع نحو لتبلوّن أو یاء المخاطبه نحو امّا ترینّ فإن حینئذ معرب تقدیرا.
3- وهو معارضه شبهه بالاسم بما یقتضی البناء ، وهو اتصال نون الإناث لأن هذا النون من خواص الفعل.
4- أی : الماضی والمضارع متساویان فی أصاله السکون لأن الأصل فی الفعل البناء ، والأصل فی البناء السکون والحرکه فیهما عارضیّ.
5- یعنی : إن الحرف لا تتوارد علیه المعانی التی تقتضی الاعراب کما فی الاسم وفعل المضارع فلا یکون مبتدءا وفاعلا لیرفع ولا مفعولا وحالا لینصب کالاسم ولا مورد للمعانی المقتضیه للجزم والنصب فی الفعل فلا مقتضی لاعرابه.

المفتقره إلیه لا تعتوره ونحو

[لیت شعری مسافر بن أبی عمرو]

ولیت یقولها المحزون (1)

علی تجرّدها (2) من معنی الحرفیّه وجذبها إلی معنی الاسمیّه بدلیل عدم وفائها لمقتضاها.

(والأصل فی المبنیّ) اسما کان أو فعلا أو حرفا (أن یسکّنا) لخفّه السّکون وثقل المبنیّ.

ومنه ذو فتح وذو کسر وضمّ

کأین أمس حیث والسّاکن کم

(ومنه) أی ومن المبنی (ذو فتح و) منه (ذو کسر و) منه ذو (ضمّ) وذلک لسبب ، (3) فذو الفتح (کأین) وضرب وواو العطف ، فالأوّل حرّک لإلتقاء السّاکنین وکانت (4) فتحه للخفّه ، والثانی (5) لمشابهته المضارع فی وقوعه صفه وصله وحالا وخبرا ، تقول : «رجل رکب جاءنی» «هذا الّذی رکب» «مررت بزید وقد رکب» «زید رکب» (6) کما تقول : «رجل یرکب» إلخ ، وکانت فتحه لما تقدّم (7) والثالث (8) لضروره الابتداء بالسّاکن إذ لا یبتدأ بالسّاکن إمّا تعذّرا مطلقا (9) کما قال الجمهور أو تعسّرا فی

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 25


1- فلیت وقعت مبتدءا.
2- أی : حملت علی تجرّدها من معناها الحرفی ، وهی التمنّی وانتقلت إلی الاسمیّه أی ان لیت فی البیت اسم للیت الحرفیّه ، کما ذکر فی لو ویدل علی ذلک أنّها لم تف بمقتضی الحرفیّه إذ لو کانت حرفا لما وقعت مبتدءا ولما دخلت علی الفعل.
3- إذ الخروج عن الأصل یحتاج إلی سبب.
4- أی الحرکه.
5- یعنی : ضرب لشبهه بالمضارع حرّک إذ البناء علی الحرکه قریب من الإعراب.
6- فالأوّل صفه لرجل ، والثانی صله للذی ، والثالث حال لزید والرابع خبر.
7- أی : للخفه.
8- أی : واو العطف یستلزم سکونه الابتداء بالساکن.
9- یعنی : إنه قولان فی التکلم بالساکن ، فقیل : بتعذّره أی عدم إمکانه فی جمیع الحروف ، وقیل : بأنه ممکن ، ولکّنه مع المشقّه فی غیر الألف وأما فی الألف فغیر ممکن.

غیر الالف کما اختاره السّید الجرجانیّ وشیخنا العلّامه الکافجیّ ، وکانت فتحه لاستثقال الضّمه والکسره علی الواو ، وذو الکسر نحو (أمس) وجیر (1) وإنّما کسر علی أصل التقاء السّاکنین ، وذو الضّمّ نحو (حیث) وإنّما ضمّ تشبیها لها ب قبل وبعد (2) وقد تفتح للخفّه وتکسر علی أصل التقاء السّاکنین ، ویقال «حوث» مثلّث الثّاء أیضا (3) (و) مثال (السّاکن کم) واضرب وأجل (4) وقد علم ممّا مثّلت به أنّ البناء علی الفتح والسّکون یکون فی الثّلاثه ، وعلی الکسر والضّم لا یکون فی الفعل. نعم مثّل شارح الهادی للفعل المبنیّ علی الکسر بنحو «ش» والمبنیّ علی الضّمّ بنحو «ردّ» ، وفیه نظر. (5)

هذا ، واعلم أنّ الإعراب – کما قال فی التّسهیل – ما جیء به لبیان مقتضی العامل (6) من حرکه أو سکون أو حرف أو حذف ، وأنواعه أربعه رفع ونصب وجرّ وجزم.

فمنها مشترک بین الإسم والفعل ومنها مختصّ بأحدهما ، وقد أشار إلی ذلک بقوله :

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 26


1- بفتح الجیم وسکون الیاء وکسر الراء جواب بمعنی نعم ، وهو : حرف ، وأما الفعل فلیس فیه مبنی بالکسر.
2- فی لزوم الإضافه والظرفیه ومثال الحرف المبنی للضم نحو منذ.
3- أی : مثل حیث.
4- حرف إجابه للسائل عن خبر.
5- لأن الکسره فی نحوش لیست کسره بناء ، بل هی حرکه عین الفعل فإنه أمر من وشی یشی حذف یائه للجزم وبقی الشین مکسورا ، وأما فی ردّ فضمّه لتبعیّه اللام للعین ، لأن الضمّ أحد الوجوه الثلاثه فی مضاعف یفعل مضموم العین وهو أمر لا مجهول ماض کما توّهم ، لأن الماضی یجب فتح آخره معلوما أو مجهولا.
6- یعنی : إن الإعراب أنما یؤتی به لیعلم أن العامل اقتضی أی شیء فمثلا إذا کان المعمول مرفوعا یعلم أن العامل اقتضی الفاعل وهکذا.

والرّفع والنّصب اجعلن إعرابا

لاسم وفعل نحو لن أهابا

والاسم قد خصّص بالجرّ کما

قد خصّص الفعل بأن ینجزما

(والرّفع والنّصب اجعلن إعرابا لاسم) نحو «إنّ زیدا قائم» (وفعل) مضارع (نحو) یقوم و (لن أهابا).

(والاسم قد خصّص بالجرّ) فی هذه العباره قلب (1) أی والجرّ قد خصّص بالاسم فلا یکون إعرابا للفعل لامتناع دخول عامله (2) علیه ، وهذا تبیین لأیّ (3) أنواع الإعراب خاصّ بالاسم فلا یکون مع ذکره فی أوّل الکتاب المقصود ، به بیان تعریف الاسم تکرارا (کما قد خصّص الفعل بأن ینجز ما) فلا یجزم الاسم لامتناع دخول عامله (4) علیه.

فارفع بضمّ وانصبن فتحا وجرّ

کسرا کذکر الله عبده یسرّ

(فارفع بضمّ وانصبن فتحا) أی بفتح (وجر کسرا) أی بکسر (کذکر الله عبدهم.

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 27


1- فإن ظاهر قوله (الاسم قد خصّص بالجّر) إن الاسم مختص بالجّر فلا یرفع ولا ینصب مع أن المراد أن الجّر مختص بالاسم فلا یدخل علی الفعل والحرف.
2- أی : عامل الجر وقوله علیه أی علی الفعل.
3- دفع دخل وهو أن المصنف ذکر سابقا عند تعریف الاسم بقوله بالجر والتنوین أن الجر مختص بالاسم ، فذکره هنا ثانیا تکرار ، فدفع الشارح هذا التوّهم بأن التکرار لا مانع منه إذا کان لغرض ، فإن ذکره هناک لبیان تعریف الاسم ، وهنا لبیان أنواع الإعراب.
4- أی : عامل الجزم علی الاسم.

یسرّ) مثال لما ذکر (1)

واجزم بتسکین وغیر ما ذکر

ینوب نحو جاء أخو بنی نمر

(واجزم بتسکین) نحو لم یضرب (وغیر ما ذکر (2) ینوب) عنه (نحو جاء اخو بنی نمر).

وارفع بواو وانصبن بالألف

واجرر بیاء ما من الأسماء اصف

من ذاک ذو إن صحبه أبانا

والفم حیث المیم منه بانا

وقد شرع فی تبیین مواضع النّیابه بقوله : (وارفع بواو وانصبن بالألف واجرر بیاء ما من الأسماء أصف) أی أذکر (من ذاک) أی من الأسماء الموصوفه (ذو) وقدّمه للزومه هذا الإعراب (3) ولکن إنّما یعرب به (إن صحبه أبانا) أی أظهر (4) واحترز بهذا القید عن ذو بمعنی الّذی.

وقیّده فی الکافیه والعمده بکونه معربا. (5)

(و) من الأسماء (الفم) وفیه لغات ، تثلیث الفاء (6) مع تخفیف المیم منقوصا أو مقصورا (7) ومع تشدیده وإتباعها المیم (8) فی الحرکات کما فعل بعینی «امرء» و «ابنم» وإنّما یعرب بهذا الإعراب (حیث المیم منه بانا) أی ذهب بخلاف ما إذا لم یذهب ، فإنّه یعرب بالحرکات علیه. (9)

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 28


1- فذکر مرفوع بالضم والله مجرور بالکسر وعبد منصوب بالفتح.
2- أی : غیر الرفع بالضم والنصب والجر بالکسر نائب عن هذا الإعراب فالإعراب بالحروف والجر بالفتح فی غیر المنصرف مثلا إعراب نیابی لا أصلی فالواو فی أخو نایب عن الضمه والیاء فی بنی نایب عن الکسره.
3- أی : الإعراب بالحروف ، فإن ذو إعرابه دائما بالحروف بخلاف الخمسه الأخر ، فإنها قد تعرب بالحرکات.
4- یعنی : ذو الذی بمعنی الصاحب یکون إعرابه کذلک.
5- أی : بدل قوله هنا أن صحبه أبان قال هناک ذو المعرب لیخرج ذو بمعنی الّذی.
6- أی : بفتحها وضمّها وکسرها.
7- منقوصا بأن یکون آخره یاء أو مقصورا بأن یکون آخره ألفا.
8- أی : اتباع الفاء للمیم ، بأن یکون الفاء تابعا للمیم فی الحرکات فإذا ضمّ المیم مثلا ضمّ معه الفاء وهکذا کما أن النون تابع للمیم فی ابنم والراء تابع للهمزه فی امرء.
9- أی علی المیم لا الإعراب بالحروف.

أب أخ حم کذاک وهن

والنّقص فی هذا الأخیر أحسن

(أب أخ حم کذاک) أی کما تقدّم من ذی والفم فی الإعراب بما ذکر ، (1) وقیّد فی التّسهیل الحم – وهو قریب الزّوج – (2) بکونه غیر مماثل قروا وقرأ وخطأ (3) فإنّه إن ماثل ذلک أعرب بالحرکات وإن أضیف وفیه (4) أنّ الأب والأخ قد یشدّد آخرهما (وهن) کذاک ، وهو کنایه عن أسماء الأجناس (5) وقیل ما یستقبح ذکره وقیل الفرج خاصّه ، (6) قال فی التسهیل قد یشدّد نونه.

(والنّقص فی هذا الأخیر) وهو هن بأن یکون معربا بالحرکات علی النّون (أحسن) من الإتمام ، قال علیّ علیه الصّلاه والسّلام : «من تعزّی بعزاء الجاهلیّه فأعضّوه بهن أبیه ولا تکنوا».

(و) النّقص (7)

وفی أب وتالییه یندر

وقصرها من نقصهنّ أشهر

(فی أب وتالییه) وهما أخ وحم (یندر) أی یقلّ کقوله :

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 29


1- أی : الإعراب بالحروف.
2- أی : معنی الحم أقرباء الزوج للزوجه ، یقال : فلان حمو فلانه ، أی عم زوجها مثلا.
3- بأن یزاد فی آخر حم واو أو همزه مع سکون المیم ، أو فتحها کحمأ وحمو ، فحینئذ یعرب بالحرکات وإن أضیف.
4- أی : فی التسهیل.
5- کقولنا : فلان أو شیء یقال باع زید هنا وهنا إذا لم یرد التصریح بمبیعه.
6- أی : کل شیء لا ترید أن تصرح باسمه لقبحه.
7- بحذف لامه.

وبأبه اقتدی عدی فی الکرم

ومن یشابه أبه فما ظلم

(وقصرها) أی أب وأخ وحم بأن یکون آخره بالألف مطلقا (1) (من نقصهنّ أشهر) کقوله :

إن أباها وأبا أباها

قد بلغا فی المجد غایتاها (2)

*

وشرط ذا الإعراب أن یضفن لا

للیا کجا أخو أبیک ذا اعتلا

(وشرط ذا الإعراب) المتقدّم فی الأسماء المذکوره (أن یضفن) وإلّا فتعرب بالحرکات الظّاهره نحو «إنّ له أبا» و «له أخ» و «بنات الاخ» (3) وأن تکون الإضافه (لا للیاء) أی لالیاء المتکلّم وإلّا فتعرب بحرکات مقدّره نحو (أَخِی هارُونُ)(4)(5)(إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلَّا نَفْسِی وَأَخِی)(6)(7) وأن تکون مکبّره وإلّا (8) فتعرب بحرکات ظاهره وأن تکون مفرده وإلّا فتعرب فی حال التّثنیه والجمع اعرابهما (9) (کجإ أخو أبیک ذا اعتلا) فأخو مفرد مکبر مضاف إلی أبیک وأبی مفرد مکبّر مضاف إلی الکاف وذا مضافه إلی اعتلا ، وقد حوی هذا المثال کون المضاف إلیه ظاهرا ومضمرا ومعرفه ونکره. (10)

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 30


1- رفعا ونصبا وجرّا.
2- فأبا فی الأولین منصوب والثالث مجرور بالإضافه وقرأ بالألف فی الحالتین ، یعنی إنّ أبا لیلی وجدّها قد بلغا منتهی المجد والعظمه.
3- فأعرب أب وأخ فی الحالات الثلاثه علی الحرکات لعدم إضافتهما.
4- بتقدیر الرفع لکونه مبتدءا.
5- القصص ، الآیه : 34.
6- بتقدیر النصب مفعولا لأملک.
7- المائده ، الآیه : 25.
8- أی : وإن کانت مصغره نحو أبی وأخی تعرب بالحرکات ظاهره لا مقدره.
9- أی : إعراب الجمع والتثنیه.
10- فالظاهر أخو وذا لإضافتهما إلی أبی واعتلا والمضمر أبیک لإضافه أبی إلی الکاف والمعرفه أخو وأبی لإضافه الأول إلی المضاف إلی المعرفه ، والثانی إلی الضمیر والنکره ذا لإضافته إلی اعتلا وهو نکره.

بالألف ارفع المثنّی وکلا

إذا بمضمر مضافا وصلا

(بالألف ارفع المثنّی) وهو – کما یؤخذ من التّسهیل – الإسم الدّالّ علی شیئین متّفقی اللّفظ بزیاده ألف أو یاء ونون مکسوره فی آخره نحو «قال رجلان» فخرج نحو زید والقمران وکلا وکلتا وإثنان وإثنتان ، لعدم دلاله الاوّل (1) علی شیئین ، واتّفاق (2) لفظ مدلولی الثّانی ، والزّیاده (3) فی الباقی.

(و) ارفع بها (4) أیضا (کلا) وهو إسم مفرد عند البصریّین یطلق علی إثنین مذکّرین ، وإنّما یرفع بها (إذا بمضمر) حال کونه (مضافا) له (5) (وصلا) نحو «جاءنی الرّجلان کلاهما» ، وإن لم یضف إلی مضمر بل إلی الظّاهر فهو کالمقصور فی تقدیر إعرابه علی آخره وهو الألف نحو «جاءنی کلا الرّجلین». (6)

کلتا کذاک اثنان واثنتان

کابنین وابنتین یجریان

(کلتا) الّتی تطلق علی إثنین مؤنّثین (کذاک) أی مثل کلا فی رفعها بالألف إذا أضیفت إلی مضمر نحو «جاءتنی المرأت ان کلتاهما» وفی تقدیر إعرابها علی آخرها إن لم تضف إلیه نحو (کِلْتَا الْجَنَّتَیْنِ آتَتْ أُکُلَها)(7).

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 31


1- وهو زید لکونه مفردا.
2- أی : ولعدم اتفاق لفظ مدلولی الثانی وهو القمران لأن مدلولیه وهما الشمس والقمر مختلفان فی اللفظ.
3- أی : ولعدم زیاده الألف والیاء فی کلا وکلتا واثنین واثنتین فإن الألف والیاء فی هذه الأربعه أصلیّه لا زائده.
4- أی : بالألف.
5- أی : حالکونه مضافا إلی الضمیر.
6- ورأیت کلا الرجلین ومررت بکلا الرجلین بتقدیر الإعراب فی الحالات الثلاثه.
7- الکهف ، الآیه : 33.

وأمّا (اثنان واثنتان) بالمثلثه فهما (کابنین وابنتین) بالموحّده فیهما یعنی کالمثنّی الحقیقیّ فی الحکم (یجریان) بلا شرط (1) سواء أفردا (2) نحو (حِینَ الْوَصِیَّهِ اثْنانِ)(3) أم رکّبا نحو (اثْنَتا عَشْرَهَ عَیْناً)(4) أم أضیفا نحو اثناک واثناکم ، وکاثنتین ثنتان فی لغه بنی تمیم.

وتخلف الیا فی جمیعها الألف

جرّا ونصبا بعد فتح قد ألف

(وتخلف الیاء فی جمیعها) أی جمیع الألفاظ المتقدّم ذکرها (5) (الألف جرّا ونصبا) فی حالتیهما (بعد) إبقاء (فتح) لما قبلها (قد ألف) والأمثله واضحه.

وارفع بواو وبیا اجرر وانصب

سالم جمع عامر ومذنب

وشبه ذین وبه عشرونا

وبابه ألحق والأهلونا

(فرع) : إذا سمّی بمثنّی (6) فهو علی حاله قبل التّسمیه به.

(وارفع بواو وبیا اجرر وانصب سالم جمع عامر ومذنب وشبه ذین) أی شبههما ، وهو کلّ علم لمذکّر عاقل (7) خال من تاء التّأنیث (8) قیل ومن التّرکیب (9) وکلّ صفه کذلک (10)

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 32


1- کما شرط فی کلا وکلتا من لزوم الإضافه إلی الضمیر.
2- أی : من غیر ترکیب ولا إضافه.
3- المائده ، الآیه : 106.
4- البقره ، الآیه : 60.
5- أی : المثنی وکلا وکلتا واثنان واثنتان.
6- أی : إذا سمی شیء أو شخص بتثنیه کالمأزمین اسم مکان فی مکّه فإعرابها إعراب التثنیه بعینها والعلمیه لا تغیّر إعرابها.
7- کزید.
8- فطلحه لا یعرب بهذا الإعراب.
9- أی : کبعلبک.
10- أی : لمذکر عاقل خال من تاء التأنیث کقائم.

مع کونها لیست من باب أفعل فعلاء (1) کأحمر حمراء ولا فعلان (2) فعلی کسکران سکری ولا ممّا یستوی فیه المذکّر والمؤنّث کصبور وجریح.

(وبه) (3) أی وبالجمع المذکّر (عشرونا وبابه) إلی تسعین (ألحق) فی إعرابه السّابق (4) ولیس بجمع للزوم إطلاق (5) ثلاثین مثلا علی تسعه لأنّ أقلّ الجمع ثلاثه ، ووجوب دلاله عشرین علی ثلاثین لذلک (6) ولیس به. (7)

(و) ألحق أیضا جمع تصحیح لم یستوف الشّروط وهو (الأهلونا) لأنّ مفرده أهل وهو لیس علما ولا صفه بل اسما لخاصّه الشّیء الّذی ینسب إلیه کأهل الرّجل لامرأته وعیاله وأهل الإسلام لمن یدین به وأهل القرآن لمن یقرأه ویقوم بحقوقه وقد جاء جمعه علی أهالی.

أولو وعالمون علّیّونا

وأرضون شذّ والسّنونا

وألحق أیضا اسما جمع (8) وهما (أولو) بمعنی أصحاب (وعالمون) قیل هو

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 33


1- أی : افعل الذی مؤنثه فعلاء فأحمر لا یجمع بهذا الجمع بخلاف افعل الذی مؤنثه فعلی بضم الفاء کأخسر الذی مؤنثه خسری لقوله تعالی : (بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً).
2- أی : ولا الوصف الذی علی فعلان إذا کان مؤنثه فعلی کسکران الذی مؤنثه سکری.
3- متعلق بقوله «الحق» أی الحق بالجمع المذکر السالم عشرون وبابه.
4- وهو الرفع بالواو والنصب والجر بالیاء.
5- أی : لو کان باب عشرون جمعا للزم أن یقال لتسعه ثلاثین ، لأن مفرده بناءا علی کونه جمعا ثلاثه وأقل الجمع ثلاثه من مفرده.
6- أی : لأن أقل الجمع ثلاثه ، فان عشرین لو کان جمعا لکان مفرده عشره ، وحیث إن أقل الجمع ثلاثه من مفرده یجب أن یطلق علی ثلاثین عشرین لأن ثلاثین ثلاث مرّات عشره.
7- أی : والحال ان عشرین لیس بثلاثین.
8- اسم الجمع ما دل علی مجموع من الأفراد ولا واحد له من جنسه کالنساء.

جمع العالم. وردّ بأنّ العالمین دالّ علی العقلاء فقط والعالم دالّ علیهم وعلی غیرهم إذ هو (1) اسم لما سوی الباری تعالی فلا یکون جمعا له (2) للزوم زیاده مدلول الجمع علی مدلول مفرده.

وألحق أیضا إسم مفرد به (3) وهو (علّیّونا) لأنّه – کما قال فی الکشّاف – اسم لدیوان (4) الخیر الّذی دوّن فیه کلّ ما عملته الملائکه وصلحاء الثّقلین لا جمع ویجوز فی هذا النّوع (5) أن یجری مجری حین فیما یأتی (6) وأن تلزمه الواو ویعرب بالحرکات علی النّون (7) نحو :

طال لیلی وبتّ کالمجنون

واعترتنی الهموم بالماطرونِ

وان تلزمه الواو وفتح النّون نحو.

ولها بالماطرونَ إذا

أکل النّمل الّذی جمعا

(وأرضون) بفتح الرّاء جمع أرض بسکونها (شذّ) إعرابه هذا الإعراب (8) لأنّه جمع تکسیر ومفرده مؤنّث. (9).

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 34


1- دلیل کونه للعقلاء وغیرهم فإن ما سوی الباری فیهم العقلاء وغیر العقلاء.
2- أی : علی ما قلنا من شمول العالم للعقلاء وغیرهم فلا یکون عالمون جمعا للعالم فإنه یجب أن یکون مدلول الجمع زائدا علی مدلول المفرد مع أن عالمین أقلّ شمولا من العالم.
3- أی : بالجمع فی إعرابه.
4- هو الدفتر الذی یدوّن فیه أعمال الخیر.
5- من الأسماء المفرده التی علی وزن الجمع.
6- من الإعراب بالحرکات علی النون وثبوت الیاء.
7- فإعراب هذا النوع علی ثلاثه وجوه : إعراب الجمع ، والإعراب بالحرکه مع لزوم الیاء مثل حین ، والإعراب بالحرکه مع لزوم الواو ، کما فی البیت الأول ، لکسر النون مجرورا بالباء والحاله الرابعه حاله البناء علی الفتح ، کما فی البیت الثانی.
8- أی : إعراب الجمع.
9- أی : شذّ ان یعرب أرضون إعراب الجمع لجهتین : الأولی : إنه جمع مکسّر لا سالم ، لانکسار مفرده ، لأنّ مفرده أرض بسکون الراء والراء فی الجمع مفتوحه. والجهه الثانیه : ان مفرده مؤنث وشرط هذا الإعراب کما ذکر أن یکون مفرده مذکّرا.

(و) ألحق به أیضا (السّنونا) بکسر السّین جمع سنه بفتحها لما ذکر فی أرضین (1)

وبابه ومثل حین قد یرد

ذا الباب وهو عند قوم یطّرد

(وبابه) (2) وهو کلّ ثلاثی حذفت لامه وعوّض عنها هاء التّأنیث ولم یتکسّر (3) فخرج بالحذف نحو تمره ، (4) وبحذف اللّام نحو عده ، (5) وبالتّعویض نحو ید (6) وبالهاء نحو اسم ، (7) وبالأخیر (8) نحو شفه.

(ومثل حین) فی کونه معربا بالحرکات علی النّون مع لزوم الیاء (قد یرد ذا الباب) أی باب سنین شذّوذا (9) کقوله :

دعانی من نجد فإن سنینه

[لعبن بنا شیبا وشیّبننا مردا]

(وهو) أی الورود مثل حین فیما ذکر (عند قوم) من العرب (یطّرد) أی یستعمل کثیرا (10).

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 35


1- دلیل لکونه ملحقا بالجمع ولیس بجمع لما ذکر فی أرضین من الوجهین لاختلاف حرکه السین فی المفرد والجمع وورود تاء التأنیث فی المفرد.
2- أی : باب سنین.
3- فإن اصل سنه سنو حذف الواو وعوّض عنه تاء التأنیث ، ولم یتکسر أی لم یجمع جمع تکسیر.
4- لعدم حذف شیء منها.
5- إذا المحذف منها فاء الفعل وهو الواو لا اللام.
6- فإنها حذف منها الیاء لأن أصلها یدی ولم یعوض عن المحذوف.
7- فأن أصله سمو حذف منه الواو وعوض عنها الألف لا الهاء.
8- أی : خرج بالقید الأخیر وهو قوله لم یتکسّر فأن شفه تجمع علی شفاء وهو جمع تکسیر.
9- تقول إصابتنا سنین بضم النون الثانیه ورأینا سنین بالفتح وخرجنا من سنین بالکسر.
10- لا شذوذا.

ونون مجموع وما به التحق

فافتح وقلّ من بکسره نطق

(ونون مجموع وما به التحق فافتح) لأنّ الجمع ثقیل والفتح خفیف فتعادلا (وقلّ من بکسره نطق) نحو :

[وما ذا یبتغی الشّعراء منیّ]

وقد جاوزت حدّ الأربعینِ

قال فی شرح الکافیه : وهو لغه. (1)

ونون ما ثنّی والملحق به

بعکس ذاک استعملوه فانتبه

(ونون ماثنّی والملحق به بعکس ذاک) أی بعکس نون الجمع والملحق به (استعملوه فانتبه) فهی مکسوره وفتحها لغه مع الیاء کقوله :

علی أحوذیّینَ (2) استقلّت عشیّه

[فما هی إلّا لمحه وتغیب]

ومع الألف (3) کما هو ظاهر عباره المصنّف وصرّح به (4) السّیرافی کقوله :

أعرف منها الأنف والعینانا

[ومنخرین أشبها ظبیانا]

وجاء ضمّها کقوله :

یا أبتا أرّقنی القذّان

فالنّوم لا تألفه العینانُ

*

وما بتا وألف قد جمعا

یکسر فی الجرّ وفی النّصب معا

(وما بتاء وألف) مزیدتین (قد جمعا) مؤنّثا کان مفرده أم مذکّرا (5) معرب خلافا

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 36


1- أی : کسر نون الجمع والملحق به من لغات العرب.
2- بفتح النون.
3- أی : فتح النون مع الألف لا مع الیاء أیضا لغه کما هو ظاهر عباره المصنف فأن قوله «بعکس ذاک» مطلق لا یختص بالفتح مع الیاء.
4- أی : بفتح نون التثنیه مع الألف.
5- والأول کمسلمات والثانی کطلحات.

للأخفش (1) (یکسر فی الجرّ وفی النّصب معا) نحو (خَلَقَ اللهُ السَّماواتِ)(2) و «رأیت سرادقات وإصطبلات» ، (3) کما تقول :

«نظرت إلی السّماوات» و «إلی سرادقات» و «إلی إصطبلات» خلافا للکوفیّین فی تجویزهم نصبه بالفتحه ولهشام فی تجویزه ذلک (4) فی المعتلّ مستدلّا بنحو «سمعت لغاتهم» (5) أمّا رفعه فعلی الأصل بالضّم.

کذا أولات والّذی اسما قد جعل

کأذرعات فیه ذا أیضا قبل

(کذا) أی کجمع المؤنّث السّالم فی نصبه بالکسره (أولات) بمعنی صاحبات نحو (وَإِنْ کُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ)(6)(7) (والّذی اسما) (8) من هذا الجمع (قد جعل کأذرعات) لموضع بالشّام أصله أذرعه جمع ذراع (فیه ذا) الإعراب (أیضا قبل) وبعضهم ینصبه بالکسره ویحذف منه التّنوین وبعضهم یعربه إعراب مالا ینصرف ، (9) ویروی بالأوجه الثّلاثه (10) قوله

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 37


1- فقال إنّها مبنیّه حال الفتح وکسرتها کسره بناء.
2- الجاثیه ، الآیه : 22.
3- مثل بثلاث امثله للنصب ومثلها للجر إشاره إلی أنه لا فرق بین أن یکون مفرد هذا الجمع مؤنثا کما فی السماوات أو مذکرا کما فی سرادقات واصطبلات.
4- أی : النصب بالفتحه.
5- بفتح التاء فأنها جمع لغه وهی معتله لأن أصلها لغو حذف الواو وعوّض عنها التاء.
6- نصب أولات خبرا لکان واسمه ضمیر جمع المؤنّث.
7- الطلاق ، الآیه : 6.
8- أی : إذا جعل جمع المؤنث علما لشیء فإعرابه لا یتعیّر بالعلمیّه.
9- بالضم رفعا وبالفتح نصبا وجرّا.
10- بکسر التاء مع التنوین إعراب جمع المؤنث وبغیر تنوین وبالفتح کغیر المنصرف.

تنوّرتها من أذرعات وأهلها

[بیثرب أدنی دارها نظر عالی]

وجرّ بالفتحه ما لا ینصرف

ما لم یضف أو یک بعد أل ردف

(وجرّ بالفتحه ما لا ینصرف) وسیأتی فی بابه (ما) دام (لم یضف أویک بعد أل) المعرفه أو الموصوله أو الزّائده أو بعد أم (1) (ردف) فإن کان (2) جرّ بالکسره نحو «مررت بأحمدکم» ، (وَأَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ)(3) ، «کالأعمی والأصمّ» ، (4) ونحو :

رأیت الولید بن الیزید مبارکا (5) [شدیدا بأعباء الخلافه کاهله] وظاهر عباره المصّنف أنّه حینئذ باق (6) علی منع صرفه مطلقا ، وبه صرّح فی شرح التّسهیل وذهب السّیرافی والمبرّد وجماعه إلی أنّه منصرف مطلقا (7) واختار النّاظم فی نکته علی مقدّمه ابن الحاجب أنّه إن زالت منه علّه (8) فمنصرف وإن بقیت العلّتان (9) فلا ، ومشی علیه ابن الخبّاز والسیّد رکن الدّین.

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 38


1- مکان أل فی لغه طیّ.
2- أی : فإن کان غیر المنصرف مضافا أو بعد أل جرّ بالکسره.
3- البقره ، الآیه : 187.
4- أحمد غیر منصرف للعلمیّه ووزن الفعل والمساجد لأنها جمع منتهی الجموع والأصمّ لوزن الفعل والوصفیه وأنما جرّ هذه الثلاثه بالکسره لإضافه الأول ودخول أل علی الأخیرین.
5- فجرّ یزید بالکسر مع أنه غیر منصرف من جهه وزن الفعل والعلمیّه لوقوعه بعد ال.
6- أی : ظاهر عباره المصنف أن غیر المنصرف بعد الإضافه ودخول أل کأحمد باق علی عدم انصرافه والکسر فیه مستعار سواء زالت منه عله بسبب الإضافه ودخول أل کأحمدکم حیث زال عند العلمیّه بالإضافه أم لم تزل کالمساجد أما ظهور عباره المصنف فی ذلک فلأنّ الضمیر فی لم یضف ویک عائد إلی ما لا ینصرف فکأنّه قال (غیر المنصرف إذا أضیف أو وقع بعد أل لم یجرّ بالفتحه) فالمضاف والواقع بعد أل غیر منصرف فی عباره المصنف.
7- یعنی أن غیر المنصرف بعد الإضافه أو دخول أل یزول عنه منع الصرف سواء زال عنه عله أم لا.
8- کأحمدکم لزوال العلمیّه بالإضافه إذ لا یجوز الإضافه إلّا بعد قصد التنکیر ، والتنکیر ینافی العلمیّه فیبقی معه وزن الفعل فقط.
9- کأحسنکم فأن العلتین وهما الوصفیّه ووزن الفعل باقیتان فیه بعد الإضافه فلا یکون منصرفا.

واجعل لنحو یفعلان النّونا

رفعا وتدعین وتسألونا

وحذفها للجزم والنّصب سمه

کلم تکونی لترومی مظلمه

(واجعل لنحو یفعلان) وتفعلان (النّونا رفعا و) لتفعلین نحو (تدعین و) لیفعلون وتفعلون نحو (تسألونا). (و) اجعل (حذفها) أی حذف النّون (للجزم والنّصب) حملا له (1) علی الجزم کما حمل (2) علی الجرّ فی المثنّی والجمع (سمه) أی علامه فالجزم (کلم تکونی) والنّصب نحو (لترومی (3) مظلمه) وأمّا قوله تعالی (4)(إِلَّا أَنْ یَعْفُونَ)(5) فالواو لام الفعل والنّون ضمیر النّسوه والفعل مبنیّ کما فی یخرجن.

تتمّه : اذا اتّصل بهذه النّون (6) نون الوقایه جاز حذفها تخفیفا وإدغامها فی نون الوقایه والفکّ ، وقرئ بالثّلاثه (7)(تَأْمُرُونِّی)(8) وقد تحذف النّون مع عدم النّاصب والجازم کقوله :

أبیت أسری وتبیتی تدلکی

وجهکِ بالعنبر والمسک الزّکی (9)

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 39


1- أی : حملا للنصب علی الجزم لعدم قدره عامل النصب علی الحذف کما أن الیاء فی نصب تثنیه الاسم وجمعه أیضا من باب حمل النصب علی الجرّ إذ المناسب للیاء هو الجر لا النصب.
2- أی : النصب علی الجرّ فی تثنیه الأسم وجمعه.
3- اصله لأن ترومی.
4- أی : لا یتوهم أن نون الجمع فی یعفون ثابته مع دخول الناصب لأن هذه النون نون جمع المؤنث والواو لام الفعل وجمع المؤنث مبنّی.
5- البقره ، الآیه : 237.
6- أی : نون التثنیه وجمع المذکر والمفرده المؤنثه.
7- أی : تأمرونی بالتخفیف وتأمرونّی بالتشدید وتأمروننی بالفک.
8- الزّمر ، الآیه : 64.
9- فحذف النون من المفرده المخاطبه (تبیتی) من دون ناصب وجازم.

وسمّ معتلّا من الأسماء ما

کالمصطفی والمرتقی مکارما

فالأوّل الإعراب فیه قدّرا

جمیعه وهو الّذی قد قصرا

(وسمّ معتلّا من الأسماء) المتمکّنه (1) (ما) آخره ألف (کالمصطفی و) ما آخره یاء نحو (المرتقی مکارما).

(فالأوّل) وهو الّذی کالمصطفی فی کون آخره ألفا لازمه (2) (الإعراب فیه قدّرا جمیعه) علی الألف لتعذّر تحریکها (وهو الّذی قد قصرا) أی سمّی مقصورا لأنّه حبس عن الحرکات والقصر الحبس أو لأنّه غیر ممدود قال الرّضیّ : وهو أولی (3) لما یلزم علی الأوّل من إطلاقه علی المضاف إلی الیاء.

والثّان منقوص ونصبه ظهر

ورفعه ینوی کذا أیضا یجرّ

(والثّانی) وهو الّذی کالمرتقی فی کون آخره یاء خفیفه (4) لازمه تلو کسره (منقوص ونصبه ظهر) علی الیاء لخفته (5) (ورفعه ینوی) أی یقدّر فیها لثقل الضّمه علی الیاء (کذا أیضا یجرّ) بکسره منویّه ، لثقل الکسره علی الیاء ، ولو قدّمه (6) علی المقصور کان أولی قال فی شرح الهادی : لأنّه أقرب إلی المعرب لدخول بعض الحرکات علیه.

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 40


1- أی : المعربه.
2- لکونها لام الفعل.
3- یعنی أن تفسیر المقصور بغیر الممدود أولی من تفسیره بالحبس علی الحرکات لصدق الحبس علی المضاف إلی یاء المتکلم لکونه ایضا محبوسا عن الحرکات مع إنه لا یسمّی مقصورا فهذا التعریف للمقصور غیر مانع.
4- غیر مشدّده ولازمه لکونها جزء للکلمه.
5- أی : لخفه النصب فیناسب الیاء الثقیله.
6- أی : لو قدم المنقوص علی المقصور کان أولی لشرف المنقوص بقربه إلی المعرب لدخول بعض الحرکات علیه وهو النصب.

فرع (1) : لیس فی الأسماء المعربه اسم آخره واو قبلها ضمّ إلّا الأسماء السّتّه حاله الرّفع.

وأی فعل آخر منه ألف

أو واو او یاء فمعتلّا عرف

فالألف انو فیه غیر الجزم

وأبد نصب ما کیدعو یرمی

(وأی فعل) مضارع (آخر منه ألف) نحو یرضی (أو) آخر منه (واو) نحو یغزو (أو) آخر منه (یاء) نحو یرمی (فمعتلّا عرف) عند النّحاه (فالألف انو فیه غیر الجزم) (2) وهو الرّفع والنّصب لما تقدّم (3) ک- «زید یخشی» و «لن یرضی» (وأبد) أی أظهر (نصب ما آخره واو (کیدعو) وما آخره یاء نحو (یرمی) لما تقدّم (4) ک- «لن یدعو» و «لن یرمی».

والرّفع فیهما انو واحذف جازما

ثلاثهنّ تقض حکما لازما

(والرّفع فیهما) أی فیما کیدعو ویرمی (انو) لثقله علیهما کزید یدعو ویرمی (واحذف) حال کونک (جازما) للافعال المعتلّه (ثلاثهنّ) (5) کلم یخش ویرم ویغز (تقض) أی تحکم (حکما لازما) وقد تحذف فی غیر الجزم حذفا غیر لازم نحو (سَنَدْعُ الزَّبانِیَهَ)(6)(7)

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 41


1- انما ذکر هذا الفرع بمناسبه ذکر الأسماء المعتله حیث قال (وسم معتلا من الأسماء).
2- واما فی الجزم فالاعراب ظاهر بحذف الألف نحو لا تخش.
3- من تعذّر تحریک الألف.
4- من خفه الفتحه علی الواو والیاء.
5- الألف والواو والیاء.
6- حذف الواو من ندعو ، من دون جازم.
7- العلق ، الآیه : 18.

النکره و المعرفه

اشاره

هذا باب النکره والمعرفه

نکره قابل أل مؤثّرا

أو واقع موقع ما قد ذکرا

(نکره قابل (1) أل) حال کونه (مؤثّرا) التّعریف کرجل بخلاف حسن فإنّ أل الدّاخله علیه لا تؤثّر فیه تعریفا فلیس بنکره (أو) لیس بقابل لأل لکنّه (واقع موقع ما قد ذکرا) أی ما یقبل أل ، کذی فإنّها لا تقبل أل لکنّها تقع موقع ما یقبلها وهو صاحب.

وغیره معرفه کهم وذی

وهند وابنی والغلام والّذی

(وغیره) أی غیر ما ذکر (2) (معرفه) وهی مضمر (کهم و) اسم إشاره نحو (ذی و) علم نحو (هند و) مضاف إلی معرفه نحو (ابنی و) محلّی بأل نحو (الغلام و) موصول نحو (الّذی) وزاد فی شرح الکافیه المنادی المقصود (3) کیا رجل (4) واختار فی التّسهیل أنّ تعریفه بالإشاره إلیه والمواجهه (5) ونقله فی شرحه عن نصّ سیبویه ، وزاد

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 42


1- نکره مبتدا وقابل أل خبره یعنی أن النکره ما کانت قابله لدخول أل علیها بشرط ان یکون أل مؤثرا فیها أثر التعریف کالرجل وأما لم یؤثر کذلک کدخوله علی العلم نحو الحسن فدخوله لا یدل علی أن مدخوله نکره.
2- أی : غیر قابل أل المؤثر أو الواقع موقع القابل لأل معرفه.
3- بخلاف غیر المقصود کقول الأعمی یا رجلا خذ بیدی فإنّه لا یقصد شخصا خاصّا فهو نکره اتّفاقا.
4- قاصدا رجلا معیّنا.
5- لا بحرف النداء أو بحرف تعریف مقدّر.

ابن کیسان ما ومن الإستفهامیّتین وابن خروف ما (1) فی «دقّقته دقّا نعمّا».

الأول من المعارف الضمیر

فما لذی غیبه أو حضور

کأنت وهو سمّ بالضّمیر

(فما) کان من هذه المعارف موضوعا (لذی غیبه) أی لغائب تقدّم ذکره لفظا أو معنی أو حکما (2) (أو) لذی (حضور) أی لحاضر مخاطب أو متکلّم (کأنت) وأنا (وهو سمّ بالضّمیر) والمضمر عند البصریّین ، والکنایه والمکنّی عند الکوفییّن.

ولا یرد علی هذا (3) اسم الإشاره لأنّه وضع لمشار إلیه لزم منه حضوره ولا الاسم الظاهر (4) لأنّه وضع لأعمّ من الغیبه والحضور وقد عکس المصنّف (5) المثال فجعل

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 43


1- أی : ما التی بعد نعم الواقع بعد اسم وکان نعم وما منزله الصفه لذلک الأسم فنعمّا فی المثال صفه لدقّا ومعنی ما فی التقدیر هو الدّق فکأنه قال نعم الدّق فموقعها موقع الضمیر الذی له مرجع فلذلک قیل إنها معرفه.
2- فالأوّل کزیدا ضربته ، والثانی نحو «اعدلوا هو أقرب». فمرجع هو وهو العدل لم یذکر بلفظه ولکن بمعناه المفهوم من اعدلوا والثالث نحو قوله تعالی : (وَلِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ) فمرجع الهاء فی أبویه لم یذکر سابقا لا صریحا لا معناه وأنما یفهم بالقرنیه لأن الآیه فی مقام بیان إرث المیت فالمرجع وهو المیت مذکور حکما أی فی حکم الذکر.
3- أی : لا یستشکل علی قول المصنف (لذی حضور) أن اسم الاشاره یدخل فی تعریف الضمیر لکونه أیضا للمشار إلیه الحاضر وذلک لأن الموضوع له لاسم الإشاره أنما هو الشیء الذی یشار إلیه لا غیر نعم لازم الإشاره إلی الشیء حضور ذلک الشیء لا أن الحضور مأخوذ فی موضوعه کما أن لفظ الأربعه موضوع للعدد الخاص ولازمه الزوجیه ومعلوم أنّ الزوجیه اللازمه لیست جزأ لمعنی الأربعه بخلاف أنت فأنه موضوع للحاضر.
4- أی : لا یشمل قوله «لذی حضور» للاسم الظاهر کزید عند حضوره لأن لفظ زید مثلا موضوع لذاته حاضرا کان أم غایبا وإن استعمل عند حضوره أحیانا فالحضور خارج عن مفهومه.
5- لتقدیمه الغیبه علی الحضور الأول بقوله «فمالذی غیبه أو حضور» ثم فی مقام المثال قدم الحاضر علی الغایب بقوله «کأنت وهو» فأجاب عنه الشارح بأن عمل المصنف هذا لیس بخطأ بل من باب اللّف والنشر المشوش الذی عمل به الکتاب العزیز.

الثّانی للأوّل والأوّل للثانی علی حدّ قوله تعالی : (یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ)(1) – الخ.

وذو اتّصال منه ما لا یبتدا

ولا یلی إلّا اختیارا أبدا

ثمّ الضّمیر متّصل ومنفصل فأشار إلی الأوّل بقوله (وذو اتّصال منه (2) ما) کان غیر مستقلّ (3) بنفسه ، وهو الّذی (لا) یصلح لأن (یبتدأ) به (ولا) یصلح لأن (یلی) أی لأن یقع بعد (إلّا اختیارا أبدا) ویقع بعدها اضطرارا کقوله :

وما نبالی إذا ما کنت جارتنا

ألّا یجاورنا إلّاک دیّار

*

کالیاء والکاف من ابنی أکرمک

والیاء والهاء من سلیه ما ملک

وکلّ مضمر له البنا یجب

ولفظ ما جرّ کلفظ ما نصب

(کالیاء والکاف من) نحو قولک (ابنی أکرمک والیاء والهاء من) نحو قولک (سلیه ما ملک).

(وکلّ مضمر له البناء یجب) لشبهه بالحروف فی المعنی ، لأنّ التکلّم والخطاب والغیبه من معانی الحروف (4) وقیل فی الافتقار (5) وقیل فی الوضع فی کثیر (6) وقیل

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 44


1- آل عمران ، الآیه : 106.
2- من الضمیر.
3- أی : لا یستعمل وحده بل ملصقا بکلمه.
4- المعنی الحرفی کما اشرنا إلیه سابقا ما لا وجود له خارجا بل فی عالم الاعتبار ویستفاد منها للربط بین المعانی الخارجیه کالأبتدائیه والانتهائیه الرابطتین بین المبدأ والمنتهی والسائر فالتکلّم والخطاب والغیبه معان من هذا القبیل إذ الموجود فی الخارج هو المتکلم والکلام والمخاطب والغایب لا التکلّم والخطاب والغیبه.
5- لاحتیاج الضمیر إلی مرجع ملفوظ أو ما فی حکمه للدلاله علی معناه کالحروف.
6- کالضمائر الّتی علی حرف أو حرفین.

لاستغنائه عن الإعراب باختلاف صیغته (1) وحکاها (2) فی التّسهیل إلّا الأوّل.

(ولفظ ماجرّ) من الضّمائر المتّصله (کلفظ ما نصب) منها ، وذلک ثلاثه ألفاظ : یاء المتکلّم ، وکاف الخطاب ، وهاء الغائب (3).

للرّفع والنّصب وجرّ نا صلح

کاعرف بنا فإنّنا نلنا المنح

وألف والواو والنّون لما

غاب وغیره کقاما واعلما

(للرّفع والنّصب وجرّ) بالتنوین لفظ (نا) الدّال علی المتکلّم ومن معه (صلح) فالجرّ (کاعرف بنا) والنّصب نحو (فإنّنا) والرّفع نحو (نلنا المنح) وما عدا ما ذکر مختصّ بالرّفع ، وهو تاء الفاعل والألف والواو ویاء المخاطبه ونون الإناث (4).

(وألف والواو والنّون) ضمائر متّصله کائنه (لماغاب وغیره) والمراد به (5) المخاطب (کقاما) وقاموا وقمن (واعلما) واعلموا واعلمن.

ومن ضمیر الرّفع ما یستتر

کافعل أوافق نغتبط إذ تشکر

(ومن ضمیر الرّفع ما یستتر) وجوبا بخلاف ضمیر النّصب والجرّ ، (6) وذلک فی مواضع ، فعل الأمر (کأفعل) والفعل المضارع المبدوّ بالهمزه نحو (أوافق) والمبدوّ بالنّون نحو (نغتبط) والمبدوّ بالتّاء نحو (إذ تشکر) ، (7) وزاد فی التّسهیل اسم فعل الأمر

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 45


1- فإن الضمیر المرفوع یختلف عن المنصوب بصیغته کهو وإیّاه وأنت وإیاک والإعراب أنما یؤتی به للفرق بین الحالات فالضمیر فی غنی عن ذلک فلذلک لم یعرب.
2- أی : المصنف حکی الأقوال التی ذکرنا فی عله بناء الضمیر إلّا القول الأول وهو الشبه المعنوی.
3- نحو رأیتک ومنک وضربنی ولی ونصرته وفیه.
4- نحو نصرت ونصرا ونصروا وانصری وانصرن.
5- أی : المراد بغیر الغائب هو المخاطب فقط لا المخاطب والمتکلّم لعدم صلاحیّه هذه ضمائر للمتکلم.
6- فلا یصح استتار هما.
7- فالمستتر فی الأول أنت ، والثانی أنا والثالث نحن ، والرابع أنت.

کنزال ، (1) وأبو حیّان فی الإرتشاف اسم فعل المضارع کأوّه (2) وابن هشام فی التّوضیح فعل الإستثناء کقاموا ما خلا زیدا وما عدا عمرا ولا یکون خالدا (3) وأفعل فی التعجّب کما أحسن الزّیدین وأفعل التّفضیل ک (هُمْ أَحْسَنُ أَثاثاً)(4) وفیما عدا هذا – وهو الماضی والظّرف والصّفات – یستتر جوازا. (5)

وذو ارتفاع وانفصال أنا هو

وأنت والفروع لا تشتبه

ثمّ شرع فی الثّانی من قسمی الضّمیر وهو المنفصل فقال : (وذو ارتفاع وانفصال أنا هو وأنت والفروع) النّاشئه عن هذه الأصول (لا تشتبه) وهی نحن ، هی ، هما ، هم ، هن ، وأنت ، أنتما ، أنتم ، أنتنّ. قال أبو حیّان : وقد تستعمل هذه مجروره کقولهم : أنا کأنت وکهو وهو کأنا ومنصوبه کقولهم : ضربتک أنت.

وذو انتصاب فی انفصال جعلا

إیّای والتّفریع لیس مشکلا

(وذو انتصاب فی انفصال جعلا إیّای والتّفریع) علی هذا الأصل الّذی ذکر (لیس مشکلا) مثاله إیّانا ، إیّاک ، إیّاکما ، إیّاکم ، إیّاکنّ ، إیّاه ، إیّاها ، إیّاهما ، إیّاهم ، إیّاهنّ. وقد تستعمل مجروره (6).

تنبیه : الضّمیر إیّا (7) واللواحق له عند سیبویه حروف تبیّن الحال وعند المصنّف .

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 46


1- بمعنی أنزل والمستتر فیه أنت.
2- بمعنی اتضجّر والمستتر فیه أنا.
3- المستتر فی الثلاثه هو وکذا فی التعجب والتفضیل الأتیین.
4- مریم ، الآیه : 74.
5- فالماضی نحو زید ضرب وضرب هو والظرف نحو زید خلفک وخلفک هو والصفه نحو زید قائم وقائم هو.
6- فتقول کإیاک أو من إیّای مثلا.
7- یعنی أن هذه الضمائر المنصوبه کأیاک وإیاه لیس المجموع ضمیرا بل الضمیر إیّا وأما اللواحق له من الکاف والهاء فحروف تبین حال الضمیر من أنه للخطاب أو الغیبه أو التکلّم وأنه مفرد أو مثنی أو جمع فالکاف المفتوحه فی إیاک تدل علی أن الضمیر مفرد مخاطب مذکّر وهکذا.

أسماء (1) مضاف إلیها.

وفی اختیار لا یجیء المنفصل

إذا تأتّی أن یجیء المتّصل

(وفی اختیار لا یجیء) الضّمیر (المنفصل إذا تأتّی (2) أن یجیء) الضّمیر (المتّصل) لما فیه (3) من الاختصار المطلوب الموضوع لأجله الضّمیر ، فإن لم یتأتّ (4) – بأن تأخّر عنه عامله أو حذف أو کان معنویّا أو حصر أو أسند إلیه صفه جرت علی غیر من هی له – (5) فصل. ویأتی المنفصل مع إمکان المتّصل فی الضّروره کما سیأتی (6).

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 47


1- أی : اللواحق لیست بحروف بل اسماء مضاف إلیها لإیّا.
2- أی : أمکن.
3- أی : لما فی ضمیر المتصل من الاختصار المطلوب فی الکلام ولأجله وضع الضمیر إذ لولاه لتکرّر المرجع بلفظه.
4- أی : لم یمکن المتصل.
5- فالمتأخر عنه عامله نحو إیاک نعبد والمحذوف عامله نحو إیّاک والأسد أی احذر الأسد فانفصل الضمیر المستتر فی احذر لحذف عامله فصار ایّاک والعامل المعنوی نحو أنا قائم إذ العامل فی أنا هو الابتدائیه والضمیر المحصور نحو ما ضربک إلّا أنا والأخیر نحو (زید عمرو ضاربه هو) فهو ضمیر أسند إلیه ضارب لأنه فاعله وضارب جار علی عمرو لأنه خبر له مع أنه لزید فی المعنی لأن المراد أن زیدا ضارب فهنا یجب الإتیان بضمیرین بعد الصفه لیعود أحدهما إلی مبتدئها وهو عمرو والثانی لمن هی له فی المعنی وهو زید ، ولا یمکن اتصال ضمیرین بصفه واحده فانفصل أحدهما.
6- فی قول الشاعر قد ضمنت إیاهم الأرض.

وصل أو افصل هاء سلنیه وما

أشبهه فی کنته الخلف انتمی

کذاک خلتنیه واتّصالا

أختار غیری اختار الانفصالا

(وصل) علی الأصل (1) (أو افصل) لطول (2) ثانی ضمیرین أوّلهما أخصّ (3) وغیر مرفوع کما فی (هاء سلنیه) (4) وسلنی إیّاه (و) کذا (ما أشبهه) نحو الدرهم أعطیتکه وأعطیتک إیّاه (فی) اتّصال وانفصال (5) ما هو خبر لکان أو إحدی أخواتها نحو (کنته الخلف انتمی (6) کذاک الهاء من (خلتنیه) ونحوه (7) فی اتّصاله وانفصاله خلاف (واتّصالا اختار) تبعا لجماعه منهم الرّمّانیّ ، إذ الأصل فی الضّمیر الاختصار ، ولأنّه وارد فی الفصیح قال صلّی الله علیه وآله وسلّم «إن یکنه فلن تسلّط علیه وإن لا یکنه فلا خیر لک فی قتله» (8).

(غیری) أی سیبویه ، ولم یصرّح به تأدّبا (اختار الانفصالا) لکونه فی الصّورتین (9) خبرا فی الأصل ولو بقی علی ما کان لتعیّن انفصاله کما تقدّم.

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 48


1- أی : الأصل فی وضع الضمیر وهو الاختصار.
2- بالتنوین یعنی إذا اتصل الضمیر طالت الکلمه ففی مثال سلنیه إذا انفصل الضمیر قصرت الکلمه فیقال سلنی ثم یقع بعدها إیاه وقوله ثانی ضمیرین مفعول لا فصل.
3- ضمیر المتکلم أخص من المخاطب والمخاطب أخصّ من الغائب.
4- الضمیران کلاهما مفعولان لتعدیه سل بنفسه إلی مفعولین وأولهما أخص من الثانی.
5- بکسر اللام بغیر تنوین وکذا اتصال لکونهما مضافین إلی ما الموصول.
6- أی انتسب إلی النحاه الاختلاف فیما إذا وقع الضمیر الثانی خبرا لکان فقال بعضهم إنه یقرأ باتصال نحو کنته وبعضهم بانفصال نحو کنت أیاه.
7- ممّا کان ثانی الضمیرین مفعولا ثانیا للنواسخ أو خبرا لها.
8- صحیح بخاری : 5 / 140 حدیث : 1267 صحیح المسلم : 14 / 153 حدیث : 5215.
9- أی : فی صوره کون ثانی الضمیرین خبرا لکان وکونه مفعولا ثانیا لخال وکلاهما فی الأصل خبران للمبتدا ولو بقیا علی ما کانا أی علی الخبریّه لتعیّن انفصالهما لما تقدم من أن العامل فی الضمیر إذا کان معنویا یجب انفصاله وعامل الخبر معنوی.

وقدّم الأخصّ فی اتّصال

وقدّمن ما شئت فی انفصال

(وقدّم الأخصّ) وهو الأعرف علی غیره (فی) حال (اتّصال) الضّمائر نحو «الدّرهم أعطیتکه» بتقدیم التّاء علی الکاف ، إذ ضمیر المتکلّم أخصّ من ضمیر المخاطب ، والکاف علی الهاء إذ ضمیر المخاطب أخصّ من ضمیر الغائب.

(وقدّمن ما شئت) من الأخصّ أو غیره (فی) حال (انفصال) الضّمیر عند أمن اللّبس نحو «الدّرهم أعطیتک إیّاه وأعطیته إیّاک» (1) ولا یجوز فی «زید اعطیتک إیّاه» تقدیم الغائب للّبس (2).

وفی اتّحاد الرّتبه الزم فصلا

وقد یبیح الغیب فیه وصلا

(وفی اتّحاد الرّتبه) أی رتبه الضّمیرین بأن کانا لمتکلّمین أو مخاطبین أو غائبین (3) (الزم فصلا) للثّانی (وقد یبیح الغیب فیه (4) وصلا) ولکن لا مطلقا بل مع وجود اختلاف ما (5) بین الضّمیرین ، کأن یکون أحدهما مثنّی والآخر مفردا ونحوه (6) نحو

[لوجهک فی الإحسان بسط وبهجه]

أنالَهماه قفو أکرم والده.

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 49


1- للعلم بأن الدرهم مأخوذ والمخاطب أخذ.
2- أی : للالتباس بین المعطی والمعطی له فإن قلت زید أعطیته إیّاک لا یعلم أن زیدا أخذ أو مأخوذ ، وفیه ان تقدیم الأخص لا یرفع اللبس لجواز أن یکون الأخصّ المتقدم مأخوذا فی المعنی لصّحه قولنا زیدا أعطیتک أیّاه وکان المخاطب عبدا للمتکلّم فأعطاه لزید ، فالمدار علی القرائن الخارجیه فقط.
3- مثال الأول قول العبد لسیّده ملکتنی إیّای ، والثانی قول السیّد لعبده : ملکتک إیّاک ، والثالث قول السیّد فی عبده وهو غایب : ملکته إیّاه.
4- أی : فی اتحاد الرتبه.
5- ما هنا للإبهام أی : مع وجود أی اختلاف بین الضمیرین من تأنیث وتذکیر وإفراد وتثنیه وجمع ، ویقال : أنه ابتداء بیت من الألفیّه وتمامه (مع اختلاف ما ونحو ضمنت إیّاهم الأرض الضروره اقتضت).
6- کما إذا کان أحدهما مذکّرا والآخر مؤنّثا نحو السهم أصابهماه.

ونحو (1) قول الفرزدق :

بالباعث الوارث الأموات قد ضمنت

إیّاهم الأرض فی دهر الدّهاریر

الضّروره اقتضت انفصال الضّمیر مع إمکان اتّصاله.

وقبل یا النّفس مع الفعل التزم

نون وقایه ولیسی قد نظم

(وقبل یا النّفس) (2) إذا کانت (مع الفعل) متّصله به (التزم نون وقایه) سمّیت بذلک ، قال المصنّف : لأنّها تقی الفعل من التباسه بالاسم المضاف إلی یاء المتکلّم ، إذ لو قیل فی ضربنی ضربی لالتبس بالضّرب (3) وهو العسل الأبیض الغلیظ ومن التباس أمر مؤنثّه بأمر مذکّره ، إذ لو قلت : أکرمی بدل أکرمنی قاصدا مذکّرا لم یفهم المراد. (4) وقال غیره : (5) لأنّها تقیه (6) من الکسر المشبه للجرّ للزوم کسر ما قبل الیاء.

(ولیسی) بلا نون (قد نظم) قال الشاعر :

عددت قومی کعدید الطّیس

إذ ذهب القوم الکرام لیسی

ولا یجیء فی غیر النّضم إلّا بالنون کغیره (7) من الأفعال کقولهم «علیه رجلا لیسنی» بالنون.

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 50


1- نحو مبتداء والضروره خبره ، وهذا استدراک من قول المصنف (وفی اختیار لا یجیء المنفصل تأتی …) ففی قول الفرزدق یمکن الاتصال فیقال : ضمنتهم الأرض لکن الضروره فی الشعر اقتضت الانفصال.
2- أی : یاء المتکلّم.
3- بتحریک الراء فیتخیّل السامع أنّه قال عسلی.
4- فیتخیّل السامع أن المخاطب امرأه.
5- أی : غیر المصنف فی وجه تسمیه نون الوقایه.
6- أی : لأن نون الوقایه تقی الفعل من الکسره علی لام الفعل ، والکسره فی آخر الکلمه شبیه بالجرّ والفعل بریء من الجرّ ، وهذا یلزم إذا اتصل الیاء بالفعل ، للزوم کسر ما قبل الیاء.
7- أی : غیر لیس.

ولیتنی فشا ولیتی ندرا

ومع لعلّ اعکس وکن مخیّرا

فی الباقیات واضطرارا خفّفا

منّی وعنّی بعض من قد سلفا

(ولیتنی) بالنّون (فشا) أی کثر وذاع لمزیّتها (1) علی أخواتها فی الشّبه بالفعل ، یدل علی ذلک (2) سماع إعمالها مع زیاده ما کما سیأتی (3) وفی التنزیل (یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ)(4) (ولیتی) بلا نون (ندرا) أی شذّ ، قال الشاعر :

کمنیه جابر إذ قال لیتی

أصادفه وأفقد جلّ مالی

(ومع لعلّ اعکس) هذا الامر فتجریدها من النّون کثیر لأنّها أبعد من الفعل لشبهها بحرف الجرّ (5) وفی التّنزیل (لَعَلِّی أَبْلُغُ الْأَسْبابَ)(6) واتّصالها بها (7) قلیل قال الشاعر :

فقلت أعیرانی القدوم لعلّنی

أحطّ بها قبرا لأبیض ماجد

(وکن مخیّرا) فی إلحاق النّون وعدمها (فی الباقیات) إنّ وأنّ وکأنّ ولکنّ ، نحو :

وإنّی علی لیلی لزار وإنّنی

[علی ذاک فیما بیننا مستدیمها]

وقال الفرّاء : عدم إلحاق النّون هو الإختیار.

(واضطرارا خفّفا) نون (منّی وعنّی بعض من قد سلفا) من الشّعراء فقال :

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 51


1- دلیل لکثره مجیء النون مع لیت ، لأنّ المصنف قال : (مع الفعل التزم نون وقایه) ولیت حرف فأشبهیّه لیت بالفعل من باقی حروف المشّبهه تلحقها بالفعل فی لحوق النون بها.
2- أی : علی مزیه شباهتها بالفعل انّها تعمل مع زیاده ما دون أخواتها.
3- فی باب انّ وأخواتها.
4- النساء ، الآیه : 73.
5- لتعلّق ما بعدها بما قبلها نحو تب لعلّک تفلح ، کما أنّ حرف الجر مع مجروره یتعلّق بما قبلها من فعل وشبهه.
6- غافر ، الآیه : 36.
7- أی : اتصال النون بلعلّ.

أیّها السّائل عنهم وعنی

لست من قیس ولا قیس منی

والإختیار فیهما إلحاق النّون کما هو الشّائع الذّائع ، علی أنّ هذا البیت لا یعرف له نظیر فی ذلک بل ولا قائل (1) وما عدا هذین من حروف الجرّ لا تلحقه النّون نحو لی وبی وکذا خلا وعدا وحاشا ، قال الشّاعر :

[فی فتیه جعلوا الصّلیب إلههم]

حاشای إنّی مسلم معذور

*

وفی لدنّی لدنی قلّ وفی

قدنی وقطنی الحذف أیضا قد یفی

(و) إلحاق النّون (فی) لدن فیقال : (لدنّی) کثیر ، وبه قرأ السّته من القرّاء السّبعه (2) وتجریدها فیقال : (لدنی) بالتّخفیف (قلّ) وبه قرأ نافع (و) إلحاق النّون (فی قدنی وقطنی) بمعنی حسبی کثیر و (الحذف أیضا قدیفی) قال الشّاعر :

قدنی من نصر الخبیبین قدی

[لیس الإمام بالشّحیح الملحد]

وفی الحدیث (3) «قط قط بعزّتک» یروی بسکون الطّاء (4) وبکسرها مع یاء ودونها ویروی قطنی قطنی وقطّ قطّ.

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 52


1- أی : بل ولا یعرف له قائل یکون سندا.
2- فی قوله تعالی : (قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً) الکهف ، الآیه : 71 ، أی : غیر نافع.
3- مروی بطرق العامّه عن أنس ، عن النّبی صلّی الله علیه وآله وسلّم أنه قال : «لا یزال جهنّم تقول : هل من مزید؟ حتّی یضع ربّ العزّه قدمه فیها ، فتقول : قط قط ، بعزّتک» صحیح مسلم 13 / 497 ، حدیث : 5085 أی : کفانی کفانی ، والحدیث کما تری من الأکاذیب المجعوله للزومه تجسیم الرّبّ جلّ عن ذلک. والشاهد فی قط أنّه حذف منه النون ، إذ الأصل قطنی.
4- بدون الیاء ، وبکسر الطاء مع الیاء وبدونها فهذه ثلاثه وجوه ، ویروی قطی وقطنی بفصل العاطف وزیاده النون فی الثانی ، فهذا الرابع ویروی أیضا قط وقط بفصل العاطف بدون النون والیاء فهذا الخامس.
الثّانی من المعارف العلم

وهو علم شخص وعلم جنس (1) وبدأ بالأوّل فقال :

اسم یعیّن المسمّی مطلقا

علمه کجعفر وخرنقا

وقرن وعدن ولاحق

وشدقم وهیله وواشق

(إسم) جنس وهو مبتدأ وصف بقوله : (یعیّن المسمّی) وهو فصل یخرج النّکرات تعیینا (2) (مطلقا) فصل یخرج المقیّدات (3) إمّا بقید لفظیّ وهو المعرّف بالصّله وأل والمضاف إلیه أو معنویّ وهو اسم الإشاره والمضمر (4) وخبر قوله «اسم» قوله : (علمه) أی علم لذلک المسمّی (کجعفر) لرجل (وخرنقا) لامرأه من العرب (وقرن) بفتح القاف والرّاء لقبیله من بنی مراد ومنها أویس القرنی ، (وعدن) لبلد بساحل بحر الیمن (ولا حق) لفرس (وشدقم) لجمل (وهیله) لشاه (وواشق) لکلب.

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 53


1- فالأوّل : کزید وعمرو ، والثانی : کأم عربط ، ویأتی مفصّلا فی قول : «ووضعوا لبعض الأجناس».
2- یرید أنّ قول المصنف مطلقا صفه لمفعول مطلق محذوف.
3- أی : المعارف التی تعینها بقید بخلاف العلم فأن تعینه مطلق وبغیر قید.
4- أما اسم الإشاره فتعیّنه بالإشاره العملیّه الحسّیه حین الاستعمال ، وأما الضمیر فالغایب بسبق ذهن السامع والمخاطب بخطاب المتکلّم المحسوس ، وضمیر المتکلّم بتکلم المتکلّم فکل ذلک أمور غیر لفظیّه.

واسما أتی وکنیه ولقبا

وأخّرن ذا إن سواه صحبا

(واسما أتی) العلم (1) وهو ما لیس کنیه ولا لقبا (وکنیه) وهی ما صدّر بأب أو أمّ وقیل بابن أو ابنه (2) من «کنیت» أی سترت (3) کالکنایه ، والعرب یقصد بها التّعظیم (ولقبا) وهو ما أشعر بمدح أو ذمّ قال الرّضیّ : والفرق بینه وبین الکنیه معنی أنّ اللّقب یمدح الملقّب به أو یذمّ بمعنی ذلک اللّفظ (4) بخلاف الکنیه فإنّه لا یعظّم المکنّی بمعناها بل بعدم التّصریح بالإسم ، فإنّ بعض النّفوس تأنف (5) أن تخاطب باسمها.

(وأخّرن ذا) أی اللّقب (إن سواه صحبا) والمراد به الاسم (6) کما وجد فی بعض النّسخ إن سواها وصرّح

به فی التّسهیل ، وعلّله (7) فی شرحه بأنّ الغالب أنّ اللّقب منقول من اسم غیر إنسان کبطّه وقفّه ، فلو قدّم لتوهّم السّامع أنّ المراد مسمّاه الأصلیّ وذلک (8) مأمون بتأخیره فلم یعدل عنه (9) وشذّ تقدیمه فی قوله :

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 54


1- یعنی : أنّ العلم ینقسم علی ثلاثه أقسام : اسم ، وکنیه ولقب ، فالثلاثه کلها أعلام.
2- کأبی الفضل وأمّ البنین وابن عبّاس وبنت الشاطی.
3- لاستتار الاسم بها.
4- أی : یذم الشخص ویمدح بسبب معنی لفظ اللقب فإذا لقب رجل بقفّه مثلا یراد أنه مثل القفه فی قبح المنظر ، وإذا لقّب بالعلّامه یراد أنّه کثیر العلم.
5- أی : تجتنب وتستنکف.
6- یعنی : أنّ المراد بقوله سواه هو الاسم وإن کان ظاهره یشمل الاسم والکنیه لأن کلیهما سوی اللقب ولو قال سواها کما فی بعض النسخ کان أوضح ، لأن ضمیر المؤنث یرجع إلی الکنیه فالمعنی وأخر اللقب إن صحب سوی الکنیه أی : صحب الاسم.
7- أی : المصنف فی شرح التسهیل لزوم تأخیر اللقب إذا ذکر مع الاسم أنه إذا قدّم علی الاسم لتوّهم السامع أن المراد معناه الأصلی ، مثلا إذا لقّب زید ببطّه فقلت رأیت بطه زید یتوّهم السامع إن مرادک أنک رأیت ذلک الطیر بخلاف قولک رأیت زید بطه.
8- التوّهم مأمون بتأخیر اللقب.
9- أی : عن لزوم تأخیر اللقب وإن لم یقع هذا التوّهم فصارت قاعده کلیه. وقوله یعدل بصیغه المجهول.

بأنّ ذا الکلب عمرا خیرهم نسبا (1)

[ببطن شریان یعوی حوله الذّئب]

وأمّا الکنیّه فیجوز تقدیمه علیها والعکس. کذا قالوه لکن مقتضی التّعلیل المذکور إمتناع تقدیمه (2) علیها أیضا فتأمّل ، (3) نعم تقدیمها (4) علی الإسم وعکسه سواء.

وإن یکونا مفردین فأضف

حتما وإلّا أتبع الّذی ردف

(وإن یکونا) أی الاسم واللّقب (مفردین (5) فأضف) الأوّل الی الثّانی (حتما) عند البصریّین نحو «هذا سعید کرز» أی مسمّاه (6) کما سیأتی فی الإضافه (7) وأجاز الکوفیّون الاتباع (8) واختاره فی الکافیه والتّسهیل ومعلوم علی الأوّل أنّ جواز الإضافه حیث لا مانع من أل (9) نحو «الحارث کرز».

(وإلّا) أی وإن لم یکونا مفردین بأن کانا مرکّبین ک- «عبد الله زین العابدین» أو الأوّل مرکّبا والثّانی مفردا ک- «عبد الله کرز» أو عکسه ک- «زید أنف النّاقه» – (أتبع) الثّانی (الّذی ردف) الأول له (10) فی إعرابه علی أنّه بدل أو عطف بیان ، ویجوز القطع [عن

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 55


1- فقدم اللقب وهو الکلب علی الاسم وهو عمرو.
2- أی : اللقب علی الکنیه أیضا لأن التوّهم المذکور آت هنا أیضا.
3- وجهه علی ما ذکره المحشی أبو طالب أن هذا الإشکال لا یرد علی المصنف فأن الضمیر فی سواه یعود إلی ذا أی اللقب وسوی اللقب یشمل الاسم والکنیه کلیهما فیندفع.
4- أی : الکنیه فتقول : أبو الحسن علیّ أو علیّ أبو الحسن.
5- أی : غیر مضافین.
6- أی : مسمّی کرز وذلک حذرا من إضافه الشیء إلی نفسه ، فإن سعید وکرز علمان لشخص واحد فلهذا قدّروا مضافا غیر سعید وهو صفته فالتقدیر هذا سعید مسمی کرز أی موسوم بکرز.
7- بقوله «ولا یضاف اسم لما به اتحد» …
8- أی : بأن لا یضاف أحدهما إلی الآخر ویکون الثانی معربا بإعراب الأول بدلا أو عطف بیان.
9- بیان للمانع یعنی بناء علی الإضافه أنما تصح إذا لم یمنع مانع منها کما إذا دخل أل علی الأول فلا یجوز الإضافه.
10- أی : یکون الثانی الذی ردف الأول تابعا للأول فی إعرابه علی أن یکون الثانی بدلا أو عطف بیان.

التّبعیّه] إلی الرّفع والنّصب بتقدیر هو أو أعنی ، إن کان (1) مجرورا وإلی النّصب إن کان مرفوعا وإلی الرّفع إن کان منصوبا کما ذکره فی التّسهیل.

ومنه منقول کفضل وأسد

وذو ارتجال کسعاد وأدد

وجمله وما بمزج رکّبا

ذا إن بغیر ویه تمّ أعربا

(ومنه) أی ومن العلم (منقول) إلی العلمیّه بعد استعماله فی غیرها من مصدر (2) (کفضل و) اسم عین نحو (أسد) وصفه کحارث وفعل ماض کشمّر لفرس ومضارع کیزید وأمر کأصمت لمکان.

(و) منه (ذو ارتجال) لم یسبق له استعمال فی غیر العلمیّه أو سبق وجهل قولان (کسعاد وأدد).

ومنه ما لیس بمنقول ولا مرتجل. قال فی الإرتشاف : وهو الّذی علمیّته بالغلبه (3).

(و) منه (4) (جمله) کانت فی الأصل مبتدءا وخبرا أو فعلا وفاعلا فتحکی (5) ک- «زید منطلق» و «تأبّط شرّا».

(و) منه (ما بمزج (6) رکّبا) بأن أخذ إسمان وجعلا إسما واحدا ونزّل ثانیهما من

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 56


1- أی : الأول مجرور أو کذا قوله «مرفوعا ومنصوبا» فالمجرور نحو مررت بعبد الله کرزا أو کرز بالرفع والمرفوع نحو جائنی عبد الله کرزا والمنصوب نحو رأیت عبد الله کرز بالرفع.
2- بیان لغیرها.
3- بأن یستعمل اسم فی شیء کثیرا لا بعنوان العلمیه بل بالإضافه أو الوصفیه أو مصحوب أل ثم بکثره الاستعمال یصیر علما لذلک الشیء کمدینه الرسول والطیبه والعقبه کما یأتی فی المعرف بأداه التعریف فی قوله (وقد یکون علما بالغلبه).
4- أی : من العلم.
5- أی : تعرب أجزاء تلک الجمله فی حال العلمیه إعرابها قبل العلمیه لا تتغیر بالعلمیه.
6- أی : بغیر إضافه ولا تبعیه بل بطریق الامتزاج والاختلاط کأنها کلمه واحده.

الأوّل بمنزله تاء التأنیث من الکلمه (1) (ذا) أی المرکّب ترکیب مزج (إن بغیر) لفظ (ویه تمّ) کبعلبک (أعربا) إعراب ما لا ینصرف وقد یضاف (2) وقد یبنی کخمسه عشر (3) فإن ختم بویه بنی لأنّه مرکّب من إسم وصوت مشبه للحرف فی الإهمال (4) وبناؤه علی الکسر علی أصل التقاء السّاکنین وقد یعرب إعراب ما لا ینصرف (5).

وشاع فی الأعلام ذو الإضافه

کعبد شمس وأبی قحافه

(وشاع فی الأعلام) المرکّبه (ذو الإضافه کعبد شمس) وهو علم لأخی هاشم بن عبد مناف (وأبی قحافه) وهو علم لوالد أبی بکر ، قیل وإنّما أتی بمثالین – وإن کان المثال لا یسأل عنه (6) کما قال السّیرافیّ لیعرّفک أنّ الجزء الأوّل یکون کنیه وغیرها ومعربا بالحرکات والحروف وأنّ الثانی یکون منصرفا وغیره.

ووضعوا لبعض الأجناس علم

کعلم الأشخاص لفظا وهو عم

(ووضعوا لبعض الأجناس) لا لکلّها (علم) بالوقف علی السّکون علی لغه

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 57


1- أی : بمنزله جزئها.
2- أی : الجزء الأول إلی الجزء الثانی نحو هذه بعلبک برفع بعل وجرّ بک.
3- بفتح خمسه وعشر فتحه بناء فی جمیع الحالات.
4- أی : کالحروف المهمله التی لا عامله ولا معموله مثل الحروف المقطّعه.
5- للعلمیه والترکیب.
6- أی : لا یقال : لم مثلت بمثالین وأیّ فائده فی التکرار؟ بل المثال حرّ للممثل ولکنا نحمله علی وجود فائده فیه فنقول : أن التکرار لبیان أن الجزء الأول فی الأعلام الإضافیه قد یکون کنیه کأبی وقد یکون غیر کنیه کعبد وایضا قد یکون الجزء الأول معربا بالحرکات کعبد وقد یکون معربا بالحروف کأبی ، وأن الجزء الثانی قد یکون منصرفا کشمس وقد یکون غیر منصرف کقحافه. وفیه ان الکنیه أبو قحافه مرکبه لا الجزء الأول فقط کما قال.

ربیعه (1) (کعلم الأشخاص لفظا) (2) فیأتی منه الحال (3) ویمتنع من الصّرف (4) مع سبب آخر ، ومن دخول (5) الألف والّلام علیه ونعته (6) بالنّکره ویبتدأ به (وهو عمّ) معنی (7) مدلوله شائع کمدلول النّکره لا یخصّ واحدا بعینه ، ولذالک (8) قال فی شرح التّسهیل : إنّه کاسم الجنس.

من ذاک أمّ عریط للعقرب

وهکذا ثعاله للثّعلب

ومثله برّه للمبرّه

کذا فجار علم للفجره

(من ذاک) أعلام وضعت للأعیان نحو (أمّ عریط) فإنّه علم (للعقرب) أی لجنسها (9) (وهکذا ثعاله) فإنّه علم (للثّعلب) أی لجنسه (ومثله) أی مثل علم الجنس الموضوع للأعیان علم جنس موضوع للمعانی نحو (برّه) علم (للمبرّه) (10) وسبحان علم للتّسبیح و (کذا فجار) بالبناء علی الکسر کحذام علم للفجره (11) بسکون الجیم ویسار للمیسره (12).

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 58


1- فأنهم یسکنون المنصوب المنون عند الوقف وغیرهم یلحقون فی آخره ألفا عنده فیقال علما.
2- یعامل مع لفظه معامله العلمیه.
3- للزوم أن یکون ذو الحال معرفه.
4- لکون العلمیه أحد الأسباب التسعه فإذا اجتمع مع سبب آخر منع من الصرف.
5- أی : ویمتنع من دخول أل علیه لعدم جواز دخوله علی المعرفه إن کأنت مؤثره.
6- أی : ویمتنع نعته بالنکره لکونه علما ومعرفه.
7- أی : إنه علم لفظا وأما معنی فهو عام شامل للأفراد مثل النکرات بخلاف علم الشخص الذی مدلوله خاص لواحد بعینه.
8- أی : لکون مدلولها ع أما قال المصنف أنه کأسم الجنس مثل الرجل والشجر.
9- أی : لجمیع العقارب لا لعقرب خاص.
10- أی : للاحسان.
11- أی : الفجور والفسق.
12- هی اللعب بالقمار لا خلاف المیمنه لأنها اسم عین لا معنی والکلام فی المعنی.
الثالث من المعارف اسم الإشاره

وأخّره فی التّسهیل من الموصول وضعا (1) مع تصریحه ، بأنّه قبله رتبه ، وحدّه (2) کما قال فیه : ما دلّ علی مسمّی وإشاره إلیه.

بذا لمفرد مذکّر أشر

بذی و ذه تی تا علی الأنثی اقتصر

(بذا لمفرد مذکّر) عاقل أو غیره (أشر بذی وذه) بسکون الهاء وذه بالکسر وذهی بالیاء و (تی) و (تا) وته کذه (علی الأنثی اقتصر) فأشربها (3) إلیها دون غیرها.

وذان تان للمثنّی المرتفع

وفی سواه ذین تین اذکر تطع

(وذان) تثنیه ذا بحذف الألف الأولی (4) لسکونها وسکون ألف التّثنیه یشاربهاه.

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 59


1- أی : فی ترتیب أبواب الکتاب.
2- أی : تعریفه کما قال المصنف فی التسهیل اللفظ الدال علی معنی مع الإشاره إلیه فمدلوله مرکب من نفس المعنی والإشاره إلیه منضمّا. ولو قال ما دل علی شیء والإشاره إلیه لکان أحسن إذ علی تعریفه لا یتحقق المسمی قبل الإشاره لیشار إلیه فإن الإشاره إذا المسمی فافهم.
3- أی بهذه الأربعه الأخیره إلی الأنثی دون غیرها.
4- التی هی جزء الکلمه فألف ذان ألف التثنیه لا ألف ذا وحذفت لالتقاء الساکنین بین الألفین ولا یمکن حذف العلامه.

للمثنّی المذکّر المرتفع و (تان) تثنیه تا بحذف الألف لما تقدّم (1) یشاربها (للمثنّی) المؤنّث (المرتفع). وإنّما لم یثنّ من ألفاظ الأنثی إلّا تا (2) حذرا من الالتباس (وفی سواه) إی سوی المرتفع وهو المنتصب والمنخفض (ذین) للمذکّر و (تین) للمؤنّث (اذکر تطع) النّحاه.

وبأولی أشر لجمع مطلقا

والمدّ اولی ولدی البعد انطقا

بالکاف حرفا دون لام أو معه

والّلام ان قدّمت ها ممتنعه

(وبأولی أشر لجمع مطلقا) سواء کان مذکّرا أم مؤنّثا عاقلا أم غیره والقصر فیه لغه تمیم (والمدّ) لغه الحجاز ، وهو (أولی) من القصر ، وحینئذ (3) یبنی علی الکسر لالتقاء السّاکنین (4).

(ولدی) الإشاره إلی ذی (البعد) زمانا أو مکانا أو ما نزّل منزلته (5) لتعظیم (6) أو لتحقیر (7) (انطقا) مع اسم الإشاره (بالکاف) حال کونه (حرفا) (8) لمجرّد الخطاب (دون لام أو معه) فقل ذاک أو ذلک واختار ابن الحاجب أنّ ذاک ونحوه (9) للمتوسّط

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 60


1- أی لإلتقاء الساکنین.
2- أی : لم یثن وذه وتی وذّه وذهی وته لأن لا یلتبس تثنیه ما أوله الذال بذان تثنیه المذکر وما أوله التاء ، بتان تثنیه المؤنّث.
3- أی : علی قرائه المد.
4- الألف والهمزه علی القاعده المتبعه فی التقاء الساکنین وهی التحریک بالکسر.
5- منزله البعد الزمانی والمکانی.
6- مثل أن تشیر إلی معلمک وهو جالس عندک بالإشاره البعیده فنقول : ذاک تأدبا لأنک تفرضه عند نفسک عالیا وتفرض نفسک دانیا فکانک بعید عنه.
7- مثل أن تشیر إلی شخص حاضر وترید تحقیره وتفهم أنه لدنو رتبته بعید عنک.
8- یعنی أن هذه غیر کاف الضمیر الذی هو اسم.
9- أی : ما کان مع الکاف دون اللام نحو تاک.

(واللّام إن قدّمت) علی اسم الإشاره (ها) للتّنبیه فهی (ممتنعه). (1) نحو :

[رأیت بنی غبراء لا ینکروننی]

ولا أهل هذاک الطّراف الممدّد

وتمتنع أیضا (2) مع التّثنیه والجمع إذا ما مدّ (3).

وبهنا أو ههنا أشر إلی

دانی المکان وبه الکاف صلا

فی البعد أو بثمّ فه أو هنّا

أو بهنالک انطقن أو هنّا

(وبهنا أو ههنا أشر إلی دانی المکان) أی قریبه (وبه الکاف) المتقدّمه (4) (صلا فی البعد) فقل هناک وههناک (أو بثمّ) بفتح الثاء المثلّثه (فه) أی انطق ، ویقال فی الوقف «ثمّه» (أو هنّا) بفتح الهاء وتشدید النون (أو بهنالک انطقن) ولا تقل ها هنالک (أو هنّا) بکسر الهاء وتشدید النون.

تنبیه : ذکر المصنّف فی نکته علی مقدّمه ابن الحاجب أنّ هنالک یأتی للزّمان ، مثل (هُنالِکَ تَبْلُوا)(5) کُلُّ نَفْسٍ ما أَسْلَفَتْ (6).

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 61


1- أی : اللام ممتنعه مع وجود الهاء قبل اسم الإشاره فلا یقال هذا لک.
2- أی : اللام مع التثنیه فلا یقال ذان لک وتان لک.
3- قید للجمع فلا یقال أولاء لک ویجوز أولا لک.
4- أی : کاف الخطاب.
5- إشاره إلی یوم القیامه.
6- یونس ، الآیه : 30.
الرابع من المعارف الموصول

وهو قسمان حرفیّ ، واسمیّ فالحر فیّ ما أوّل مع صلته (1) بمصدر وهو أن ، وأنّ ، ولو ، وما ، وکی. ولم یذکره المصنّف (2) هنا لأنّه لا یعدّ من المعارف وذکره فی الکافیه استطرادا (3).

ف «أن» توصل بالفعل المتصرّف ماضیا أو مضارعا أو أمرا (4) وأمّا (5)(أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی)(6) و (أَنْ عَسی أَنْ یَکُونَ)(7) فهی مخفّفه من المثقّله.

و «أنّ» توصل (8) باسمها وخبرها ، وإن خفّفت فکذلک (9) لکن اسمها یحذف کما

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 62


1- وهی جمله فعلیه أو اسمیّه لکنها بحکم المفرد لتأویلها بالمصدر المضاف إلی معموله دائما فتکون مفردا.
2- أی : الموصول الحرفی لأنه فی مقام بیان المعارف وهی لا تکون الّا اسماء.
3- أی : ذکر المصنف فی الکافیه الموصول الحرفی طرد الباب الموصول الاسمی وفی ضمنها.
4- فالأوّل نحو ان سخط الله علیهم والثانی نحو اعوذ بک ان یحضرون والثالث نحو ان اشکر لی.
5- أی : لا یرد علی قولنا من اختصاص «أن» بالفعل المتصرّف دخولها فی الأیتین علی الفعل غیر المتصرف لأنّ «أن» فیهما محففّه من المثقله.
6- النّجم ، الآیه : 39.
7- الأعراف ، الآیه : 85.
8- یعنی «أنّ» صله اسمها وخبرها.
9- أی : أنّها بعد تخفیفها أیضا یکون لها اسم وخبر والجمله صلتها.

سیأتی (1).

و «لو» توصل (2) بالماضی والمضارع وأکثر وقوعها بعد ودّ ونحوه (3).

و «ما» توصل بالماضی والمضارع وبجمله اسمیّه بقلّه و «کی» توصل بالمضارع فقطّ.

موصول الاسماء الّذی الأنثی الّتی

والیا إذا ما ثنّیا لا تثبت

وأمّا (موصول الأسماء) فیذکره بالعدّ (4) فللمفرد المذکر (الّذی) وفیها لغات تخفیف الیاء ، وتشدیدها ، وحذفها مع کسر ما قبلها وسکونه (5) وعدّها (6) بعضهم من الموصولات الحرفیّه وضعّفه فی الکافیه.

وللمفرده (الأنثی الّتی) وفیها ما فی الّذی من اللّغات (والیاء) الّتی فی الّذی والّتی (إذا ما ثنّیا لا تثبت) بضمّ أوّله (7) للفرق (8) بین تثنیه المعرب وتثنیه المبنیّ.

بل ما تلیه أوله العلامه

والنّون إن تشدد فلا ملامه

(بل ما تلیه) الیاء وهو الذّال والتّاء (أوله العلامه) (9) أی علامه التّثنیه فتفتح الذّالّن.

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 63


1- فی باب إنّ وأخواتها.
2- یعنی صلتها الماضی والمضارع.
3- من الأفعال التی تدل علی المحبه والتمنی کقولک أحببت لو تقدم ویعجبنی لو تکتب.
4- أی : یعدها المصنف واحدا بعد واحد.
5- أی : سکون ما قبل الیاء وهو الذال.
6- أی : الذی.
7- یعنی أنه نهی من باب الأفعال.
8- فإن الاسم المعرب إذا ثنّی یخفض یائه ولو کان محذوفا فی المفرد نحو قاض فأن تثنیته قاضیان بخلاف المبنی فیحذف الیاء من تثنیته سواء ذکر فی مفرده أم لا.
9- أی : اجعل علامه التثنیه بعد الحرف الذی قبل الیاء وهی الدال والتاء لا بعد الیاء فتقول الذان والتان.

والتّاء لأجلها (1).

(والنّون) منهما إذا ما ثنّیا (إن تشدد) مع الألف وکذا مع الیاء (2) کما هو مذهب الکوفیّین واختاره المصنّف (3) (فلا ملامه) علیک لفعلک الجائز. نحو (وَالَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ)(4) ، (رَبَّنا أَرِنَا الَّذَیْنِ)(5)(6).

والنّون من ذین وتین شدّدا

أیضا وتعویض بذاک قصدا

(والنّون من) تثنیه اسمی الإشاره (ذین وتین شدّدا أیضا) نحو (فَذانِکَ بُرْهانانِ)(7)(إِحْدَی ابْنَتَیَّ هاتَیْنِ)(8)(9) ، (وتعویض بذاک) التّشدید عن الیاء المحذوفه فی الموصول (10) والألف المحذوفه فی اسم الإشاره (قصدا) وقد یحذف النّون من اللّذین واللّتین کقوله :

أبنی کلیب إنّ عمّی اللّذا

[قتلا الملوک وفکّکا الأغلالا]

وقوله :

هما اللّتا لو ولدت تمیم

[لقیل فخر لهم صمیم]

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 64


1- لأجل العلامه.
2- فی النصب والجر.
3- أی : اختار المصنف مذهب الکوفیین من تشدید النون حتی مع الیاء أیضا.
4- النساء ، الآیه : 16.
5- علی قرائه من قرأ بالتشدید فیهما.
6- فصّلت ، الآیه : 29.
7- القصص ، الآیه : 32.
8- علی بعض القراءات.
9- القصص ، الآیه : 27.
10- أی الذی والألف فی ذا.

جمع الّذی الأولی الّذین مطلقا

وبعضهم بالواو رفعا نطقا

(جمع الّذی الأولی) للعاقل وغیره ، وندر مجیئها (1) لجمع المؤنّث ، واجتمع الأمران (2) فی قوله :

وتبلی الأولی یستلئمون علی الأولی

تراهنّ یوم الرّوع کالحدإ القبل

وفی قوله (3) کغیره جمع تسامح وللّذی أیضا (الّذین) للعاقل فقطّ وهو بالیاء (مطلقا) رفعا ونصبا وجرا ، ولم یعرب فی هذه الحاله (4) مع أنّ الجمع من خصائص الأسماء (5) لأنّ الّذین – کما سبق – للعقلاء فقطّ والّذی عامّ له (6) ولغیره ، فلم یجریا (7) علی سنن الجموع المتمکّنه وقد یستعمل الّذی بمعنی الجمع کقوله تعالی : (کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً)(8)(9) (وبعضهم بالواو رفعا نطقا) فقال :

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 65


1- أی : أولی.
2- أحد الأمرین استعمال أولی فی العاقل وغیر العاقل والثانی استعماله فی المذکر والمؤنث فاجتمعا فی هذا البیت لأن أولی الأوّل للمذکر العاقل وهو الشباب المذکور فی الشعر قبله بدلیل یستلئمون والثانی للمؤنث غیر العاقل وهو الخیل إذ الاستلئام علی الشیء هو الرکوب مدرعا علیه فالمراد هو الخیل والخیل غیر عاقل وأما تأنیث الخیل فبدلیل تراهّن.
3- أی : قول المصنف : «جمع الذی أولی» مسامحه کما أن غیر المصنف أیضا ارتکب هذه المسامحه وذلک لأن أولی لیس بجمع بل اسم جمع لعدم وجود مفرد من لفظه.
4- أی : حاله الجمع.
5- فکان ینبغی أن یعرب لتقربه من الأسمیه حینئذ کما أعربت تثنیته لذلک الجمع هنا لیس علی قاعده الجموع المعربه لاختلاف معنی المفرد مع معنی الجمع.
6- للعقلاء ولغیر العقلاء.
7- أی : الذین والذی علی طریقه المجموع المعربه.
8- فیه أن الذی فی الآیه لیس بمعنی الجمع بدلیل إفراد صلته بل أرید به الجنس المطلق علی المهیه العاریه عن الوحده والتعدّد.
9- البقره ، الآیه : 17.

نحن الّذون صبّحوا الصّباحا

یوم النخیل غاره ملحاحا

*

بالّلات والّلاء الّتی قد جمعا

واللّاء کالّذین نزرا وقعا

(بالّلات) واللّائی واللوائی (واللّاء) واللّواتی (الّتی قد جمعا (1) واللّاء کالّذین (2) نزرا) أی قلیلا (وقعا) قال :

فما آباؤنا منه

علینا اللّاء قد مهدوا الحجورا (3)

ومن وما وأل تساوی ما ذکر

وهکذا ذو عند طیّ قد شهر

(ومن) تساوی ما ذکر من الّذی والّتی وفروعهما أی تطلق علی ما تطلق علیه بلفظ واحد وهی (4) مختصّه بالعالم وتکون لغیره (5) إن نزّل بمنزلته نحو :

أسرب القطاهل من یعیر جناحه

لعلّی إلی من قد هویت أطیر

أو اختلط به (6) تغلیبا للأفضل (7) نحو قوله تعالی : (یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَمَنْ الْأَرْضِ)(8) أو اقترن به (9) فی عموم فصّل بمن نحو (وَاللهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّهٍ مِنْ ماءٍ

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 66


1- یعنی أن هذه الخمسه جموع للمؤنث فالتقدیر قد جمع التی باللات وما بعده.
2- أی : استعمل اللاء فی المذکر مثل الذین.
3- فأن المراد باللاء فی البیت الآباء وهم ذکور.
4- أی : من.
5- أی : تکون من لغیر العالم أن ننزّل غیر العالم بمنزله العالم أی بأن تتصور غیر العالم فی نظرک عالما کما فی من یعیر فی الشعر فأن الشاعر بخطابه لطیر القطا فرضها من ذوی العقول.
6- أی : اختلط غیر العالم بالعالم.
7- وهو العالم علی غیر الأفضل وهو غیر العالم أی بفرض غیر العالم کالمعدوم.
8- الحج ، الآیه : 18.
9- أی : اقترن غیر العالم بالعالم أی جمع بینهما فی عموم من کل دابه الشامله للعالم وغیره ثم فصّل وقسم ذالک العموم بمن فی قوله تعالی «فمنهم من یمشی» فاستعمل من فی من یمشی علی بطنه فی غیر العالم.

فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی رِجْلَیْنِ)(1) لاقترانه (2) بالعالم فی کلّ دابّه.

(وما) أیضا تساوی ما ذکر (3) من الّذی والّتی وفروعهما ، وهی صالحه لما لا یعلم ولغیره – کما قال فی شرح الکافیه – خلاف «من» (4) لکنّ الأولی بها (5) ما لا یعلم ، نحو (وَاللهُ خَلَقَکُمْ وَما تَعْمَلُونَ)(6) ولهذا (7) ذکر کثیر أنّها مختصّه بما لا یعلم عکس «من» ، وذلک وهم (8) ، ومن ورودها فی العالم قوله تعالی : (فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ)(9)(10).

(وأل) أیضا (تساوی ما ذکر) من الّذی والّتی وفروعهما وتأتی للعالم وغیره – أی علی السّواء – کما یفهم من عباراتهم وفهم من کلامه أنّها موصول اسمیّ (11) وهو کذلک (12) بدلیل عود الضّمیر علیها (13) فی نحو قولهم : «قد أفلح المتّقی ربّه» وقال

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 67


1- النور ، الآیه : 45.
2- أی : غیر العالم بالعالم دلیل لصحه الاستعمال.
3- من الموصولات التی ذکر من أول الباب إلی هنا فما تأتی للمذکر والمؤنث والمفرد والمثنی والجمع العالم وغیره.
4- فانها مختصّه بالعالم.
5- أی : بما یعنی مع آنها للعالم وغیره لکن الأولی بها والأنسب أن تستعمل فیما لا یعلم.
6- الصافات ، الآیه : 96.
7- أی : لکون الأنسب بها ما لا یعلم توهم کثیر أنها خاصّه بما لا یعلم.
8- وقوع فی الاشتباه بین الأولویه والاختصاص.
9- فإن المراد بما فی الآیه النساء وهنّ ذوات العقول.
10- النساء ، الآیه : 3.
11- لذکرها فی بحث الموصول الاسمی.
12- أی : الصحیح عندی أیضا آنها موصول اسمی.
13- ولو کأنت حرفا لما عاد الضمیر إلیها.

المازنیّ : موصول حرفیّ. وردّ بأنّه لو کان کذلک (1) لانسبک بالمصدر ، وقال الأخفش : حرف تعریف (2).

(وهکذا) أی ک- «من» وما بعدها فی کونها تساوی «الّذی» و «الّتی» وفروعهما (ذو عند طیّ قد شهر) کما نقله الأزهری ، نحو :

[فإنّ الماء ماء أبی وجدّی]

وبئری ذو حفرت (3) وذو طویت

ویقال : رأیت ذو فعل (4) وذو فعلا ، وذو فعلت ، وذو فعلتا ، وذو فعلوا ، وذو فعلن ، وبعضهم یعربها (5) – ذکره ابن جنّی ، کقوله :

[فإمّا کرام موسرون لقیتهم]

فحسبی من ذی عندهم ما کفانیا

*

وکالّتی أیضا لدیهم ذات

وموضع الّلاتی أتی ذوات

(وکالّتی أیضا لدیهم) أی لدی بعضهم (6) ، کما ذکره فی شرح الکافیه (ذات) مبنیّه علی الضّمّ نحو : «والکرامه ذات أکرمکم الله به» (7) وقد تعرب إعراب مسلمات (8).

(وموضع اللّات (9) أتی) عند بعضهم (ذوات) مبنیّه علی الضّمّ نحو :

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 68


1- أی : لو کان موصولا حرفیا لتأوّل مع صلته بالمصدر کما فی کل موصول حرفی مثل أن ولو.
2- یعنی أنّ أل لیس بموصول اصلا وإنما هو حرف تعریف اینما وقع.
3- أی : الذی حفرت.
4- المراد أنّ ذو هذه مبنیه لا تتغیّر باختلاف العوامل وأنها لا تثنّی ولا تجمع ولا تذکر ولا تؤنث کما فی الأمثله.
5- أی : بعض قبیله طی یعربها بالحروف کذی بمعنی صاحب.
6- أی : بعض قبیله طی.
7- أی : التی أکرمکم الله بها.
8- فترفع بالضم وتکسر فی الجر والنصب.
9- أی : تأتی ذوات بمعنی اللات للجمع المؤنث.

[جمعتها من أینق موارق]

ذوات ینهضن بغیر سائق

وقد تعرب إعراب مسلمات.

تتمّه : قد تثنّی (1) «ذو» وتجمع ، فیقال : ذوا ، وذوی ، وذووا ، وذوی ویقال فی «ذات» : ذاتا ، وذواتا ، وذوات.

ومثل ما ، ذا بعد ما استفهام

أو من إذا لم تلغ فی الکلام

(ومثل ما) فیما تقدّم (2) (ذا) الواقعه (بعد ما استفهام أو من) أختها (3) (إذا لم تلغ فی الکلام) بأن تکون زائده أو یصیر المجموع للاستفهام (4) ولم تکن (5) للإشاره کقوله :

ألا تسألان المرء ما ذا یحاول

[انحب فیقضی أم ضلال وباطل]

بخلاف ما إذا ألغیت کقولک : «لما ذا جئت؟» أو کانت للإشاره کقولک «ماذا التّوانی؟» (6) ولم یشترط الکوفیّون (7) تقدّم «ما» أو «من» مستدلّین بقوله :»

[عدس ما لعبّاد علیک إماره

أمنت] وهذا تحملین طلیق (8)

وأجیب عنه (9) بأنّ هذا طلیق جمله اسمیه وتحملین حال أی محمولا. وقال

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 69


1- أی : قد یتفق علی خلاف ما ذکر من انها لا تثنی ولا تجمع.
2- من کونها مساویه للأسماء الموصوله مفردا وتثنیه وجمعا مذکرا ومؤنثا عالما وغیر عالم.
3- یعنی من الاستفهامیّه.
4- فهی ملغاه فی حالتین إذا کأنت زائده أو کان المجموع استفهاما.
5- عطف علی قول المصنف «لم تلغ».
6- یعنی ما هذا الکسل؟
7- فی کون ذا موصولا کما شرطنا أن یکون بعد «ما» أو «من».
8- فذا موصول وتحملین صلته ولو کان اسم إشاره لکان مبتدا وطلیق خبره فلم یبق لتحملین محلّ من الإعراب.
9- توضیح الجواب : إنا إذا جعلنا ذا اسم إشاره أیضا لا تبقی جمله تحملین بلا محل لکونها حالا.

الشیخ سراج الدّین البلقینی : (1) یجوز أن یکون ممّا حذف فیه الموصول من غیر أن یجعل هذا موصولا ، والتقدیر هذا الّذی تحملین علی حدّ قوله :

فو الله ما نلتم وما نیل منکم

بمعتدل وفق ولا متقارب

أی ما الّذی نلتم (2) قال : ولم أر أحدا خرّجه – أی وهذا تحملین طلیق – علی هذا (3) إنتهی. وهو حسن أو متعیّن. (4)

وکلّها تلزم بعده صله

علی ضمیر لائق مشتمله

(وکلّها) أی کلّ الموصولات (تلزم بعدها صله علی ضمیر) یسمّی العائد (لائق) بالموصول مطابق له إفرادا وتذکیرا وغیرهما (5) (مشتمله) ویجوز فی ضمیر «من» و «ما» مراعاه اللّفظ والمعنی (6).

وجمله أو شبهها الّذی وصل

به کمن عندی الّذی ابنه کفل

(وجمله) خبریّه خالیه من معنی التّعجّب معهود معناها غالبا (7) (أو شبهها) وهو الظّرف والمجرور إذا کانا تامّین (8) (الّذی وصل) الموصول به (کمن عندی) والّذی فی

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 70


1- حاصل ما قال أنّ هذا اسم إشاره وطلیق خبره وأما جمله تحملین فهی صله لموصول محذوف.
2- لضروره تقدیر الموصول لیکون مبتدا لقوله بمعتدل فأنه خبر قطعا ولا یوجد قبله فی البیت ما یصلح لأن یکون مبتدا فإن «ما» فی الموردین نافیه والحرف لا یصلح للابتدا فلزم تقدیر الموصول بعد «ما».
3- أی : علی هذا الوجه من الإعراب.
4- یعنی أن قول البلقینی إما حسن کالقول الأول أو نقول أن غیره باطل فقوله متعین.
5- أی : تثنیه وجمعا وتأنیثا.
6- فیجوز أن یکون الضمیر العائد إلیهما مفردا مذکرا رعایه للفظهما وأن یکون مطابقا للمعنی المراد منهما فیختلف باختلاف المعنی.
7- أی : معلوما عند المخاطب والسامع معنی تلک الجمله ومضمونها لأن معرفه الموصول بمعرفه صلته.
8- متعلقین بفعل من أفعال العموم.

الدّار (الّذی ابنه کفل) ویتعلّق الظّرف والمجرور الواقعان صله بإستقرّ محذوفا وجوبا.

وصفه صریحه صله أل

وکونها بمعرب الأفعال قلّ

(وصفه صریحه) أی خالصه الوصفیّه کاسمی الفاعل والمفعول (صله أل) بخلاف غیر الخالصه وهی الّتی غلب علیها الإسمیّه کالأبطح (1) (وکونها) توصل (بمعرب الأفعال) وهو فعل المضارع (قلّ) ومنه :

ما أنت بالحکم التّرضی حکومته

[ولا الأصیل ، ولا ذی الرّأی والجدل]

ولیس بضروره (2) عند المصنّف. قال : لأنّه متمکّن من أن یقول «المرضی» وردّ (3) بأنّه لو قاله لوقع فی محذور أشدّ من جهه عدم تأنیث الوصف المسند إلی المؤنّث ، أمّا وصلها بالجمله الاسمیه نحو :

من القوم الرّسول الله منهم

[لهم دانت رقاب بنی معدّ]

فضروره بالاتّفاق.

أیّ کما وأعربت ما لم تضف

وصدر وصلها ضمیر انحذف

(أیّ کما) فیما تقدّم (4) وقد تستعمل بالتاء للمؤنّث (وأعربت) لما تقدّم فی

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 71


1- فإنه فی الأصل صفه لکل مکان مبطح ثم صار علما لمکان بمکه وغلب علیه العلمیه حتی أنه عند اطلاقه ینتقل الذهن إلی ذلک المکان لا إلی معناه الأصلی.
2- دفع دخل : وهو أن الشاعر هنا وقع فی الضروره ولا یصح الاستدلال بالضروره فأجاب المصنف عنه فی بعض تحقیقاته بأنّ الشاعر یمکنه ان یبدل الفعل المجهول بأسم المفعول من دون تغییر فی وزن الشعر ولا فی معناه فلا ضروره إذا.
3- یعنی أنّ دفع المصنف مردود بأن الشاعر لا یمکنه أن یقول بالمرضی وذلک للزوم تبعیه اسم المفعول لنائب فاعله وهو الحکومه وهی مونثه فیلزم علیه إذا أن یقول بالمرضاه ویختل حینئذ وزن الشعر.
4- یعنی فی مجیئها بمعنی جمیع الموصولات المتقدمه مفردا وتثنیه وجمعا تذکیرا وتأنیثا عالما وغیر عالم.

المعرب والمبنیّ (1) (ما) دامت (لم تضف) (2) لفظا (3) (و) الحال أنّ (صدر وصلها (4) ضمیر) [وذلک الضّمیر] مبتدأ (انحذف) بأن کانت (5) مضافه وصدر صلتها مذکورا ، أو غیر مضافه وصدر صلتها محذوفا أو مذکورا ، فإن أضیفت وحذف صدر صلتها بنیت قیل [بناؤها فی هذه الحاله] لتأکید (6) مشابهتها الحرف من حیث افتقارها إلی ذلک المحذوف (7) قلت : وهذه العلّه موجوده فی الحاله الثّانیه (8) فیلزم علیها (9) بناؤها فیها (10) علی أنّ بعضهم قال به (11) قیاسا – نقله الرّضیّ ، وهو یردّ (12) نفی المصنّف فی

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 72


1- من أن أی مستحق للبناء لشبهها الحرف لکن لزومها للإضافه عارض ذلک الشبه فأعرب.
2- یعنی أنها معربه بشرط أن لا یجتمع هذان الأمران هما الإضافه وحذف صدر الصله فإذا اجتمعت بنیت نحو أحب أی الرجلین یکرمنی بضم أی بناء وهی واحده من الحالات الأربعه لأی والثلاثه الآخر : إحداهما ما إذا اضیفت وذکر صدر صلتها نحو أبغضنی أیهما هو أشقی ، والثانیه : ما إذا لم تضف وحذف صدر الصله نحو أحب ایا من الرجلین ق أما والثالثه ما إذا لم تضف وذکر صدر الصله نحو أکرم أیّا من الرجلین ، هما فی الدار وأیّ فی هذه الحالات الثلاث معربه.
3- إشاره إلی أن أی کما ذکر لازمه للإضافه دائما إلّا أنها قد تنقطع عن الإضافه لفظا فقط وهی مضافه أنذاک؟ معنی.
4- هو الذی نسمیّه بالعائد ولکن حیث إنّ العائد فی أی یقع فی بدء جمله الصله یسمّی صدر الصله أو صدر وصلها.
5- بیان للحالات الثلاثه التی تعرب فیها.
6- انما کانت هذه المشابهه تأکیدا لوجود شبه فیها کما فی کل موصول وهو افتقارها إلی الصله.
7- إنما اختص هذا الشبه بصوره حذف صدر الصله إذ الافتقار أنما یحصل عند فقد ما یفتقر منه ولهذا یقال لفاقد المال فقیرا مع احتیاج الغنی الیه أیضا.
8- وهی ما إذا لم تضف وحذف صدر الصله.
9- أی : یلزم علی هذه العله أن تکون أی مبنیه فی الحاله الثانیه أیضا لحذف صدر الصله.
10- أی بناء أی فی الحاله الثانیه.
11- أی : بالبناء فی الحاله الثانیه قیاسا علی الحاله الأولی.
12- أی : نقل الرضی القول ببنائها فی الثانیه ، یرد قول المصنف بأنها فی الثانیه معربه بلا خلاف لأن قول الرضی یثبت الخلاف فی إعرابها حینئذ.

الکافیه الخلاف فی إعرابها حینئذ.

ثمّ بناؤها علی الضّم لشبهها بقبل وبعد لأنّه (1) حذف من کلّ واحد ما یبیّنه (2) ومثال بنائها فی الحاله الرّابعه (3) قراءه الجمهور : (ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَهٍ أَیُّهُمْ)(4) بالضّمّ (5).

وبعضهم أعرب مطلقا وفی

ذا الحذف أیّا غیر أی یقتفی

(وبعضهم) کالخلیل ویونس (أعرب) أیّا (مطلقا) وإن أضیفت وحذف صدر صلتها ، وقد قرئ شاذا فی الآیه السّابقه بالنّصب (6) وأوّلت قراءه الضّم علی الحکایه (7) أی الّذی یقال فیهم أیّهم أشدّ.

(وفی ذا الحذف) أی حذف صدر الصّله الّذی هو العائد (أیّا غیر أیّ) من بقیّه الموصولات (یقتفی) (8) أی یتّبع ولکن بشرط (9) لیس فی أیّ ، أشار إلیه بقوله :

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 73


1- الضمیر للشأن.
2- وهو صدر الصله فی أی والمضاف الیه فی قبل وبعد.
3- وهی حاله الإضافه وحذف صدر الصله إذا التقدیر أیّهم هو أشدّ.
4- مریم ، الآیه : 69.
5- بناءا مع أنها مفعول لنزعنّ.
6- لکونها مفعولا.
7- أی : نقل القول فمفعول ننزعن (الذی یقال) المقدّر وأیهم نایب الفاعل لیقال.
8- تقدیر البیت : ویقتفی غیر أیّ ایّا فی ذا الحذف.
9- یعنی یشترط فی حذف عائد غیر أیّ شیء لم یشترط فی أی وهو طول الصله.

ان یستطل وصل وإن لم یستطل

فالحذف نزر و أبوا أن یختزل

إن صلح الباقی لوصل مکمل

والحذف عندهم کثیر منجلی

فی عائد متّصل إن انتصب

بفعل او وصف کمن ترجو یهب

(إن یستطل وصل) أی یوجد طویلا نحو : (وَهُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَفِی الْأَرْضِ إِلهٌ)(1) أی الّذی هو فی السّماء إله (وإن لم یستطل) الوصل (فالحذف) للعائد (نزر) أی قلیل کقوله :

من یعن بالحمد لا ینطق بما سفه

[ولا یحد عن سبیل الحلم والکرم]

أی بما هو سفه.

(وأبوا) أی إمتنع النّحاه من تجویز (أن یختزل) أی یقطع العائد أی یحذف (إن صلح الباقی (2) لوصل مکمل) کأن یکون (3) جمله أو ظرفا أو مجرورا تامّا. لأنّه لا یعلم أحذف شیء منه أم لا.

(والحذف عندهم (4) کثیر منجلی فی عائد متّصل إن انتصب) وکان ذلک النصب (بفعل) تامّا کان أو ناقصا (أو وصف) غیر صله الألف واللّام فالمنصوب بالفعل (کمن ترجو) أی تأمل للهبه (یهب) أی ترجوه وکقوله :

[فأطعمته من لحمها وسنامها]

شواءا وخیر الخیر ما کان عاجله

أی ما کانه عاجله – کذا قال المصنف خلافا لقوم (5) والمنصوب بالوصف لیس

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 74


1- الزخرف ، الآیه : 84.
2- یعنی أن شرط جواز حذف العائد فی غیر أی عدم صلاحیه الباقی من الصله بعد حذف العائد بالنظر إلی المعنی ومساس نقص وحاجه لتدل الحاجه إلی وجود محذوف هناک فیکون الاحتیاج قرینه علی المحذوف واما إذا کان الباقی صالحه لکونها صله فلا یجوز حذفه لعدم دلیل علی المحذوف.
3- بیان لما إذا کان الباقی صالحا لأن یکون صله فالجمله نحو جاء الذی یکرمنی ، والظرف نحو جاء الّذی عندی ، والمجرور نحو جاء الّذی فی الدار.
4- أی : عند النحاه حذف العائد منجل ومعروف إذا کان العائد ضمیرا منصوبا متصلا بفعل تام أو ناقص أو متصلا بوصف.
5- فی الفعل الناقص فمنعوه فیه وعلیه فالعائد فی مثال خیر الخیر هو اسم کان المستتر وهو ضمیر مرفوع یعود إلی الموصول وعاجله منصوب خبرا له.

کالمنصوب بالفعل فی الکثره کقوله :

ما الله مولیک فضل [فاحمدنه به

فما لدی غیره نفع ولا ضرر]

أی الّذی الله مولیکه فضل ، فلا یجوز حذف المنفصل ک- «جاء الّذی إیّاه ضربت» ولا المنصوب بغیر الفعل والوصف ، کالمنصوب بالحرف ک- «جاء الّذی إنّه قائم» ، ولا المنصوب بصله الألف واللّام ک- «جاء الّذی أنا الضّاربه» ذکره (1) فی التسهیل.

کذاک حذف ما بوصف خفضا

کأنت قاض بعد أمر من قضی

(کذلک) یجوز (حذف ما بوصف) بمعنی الحال والإستقبال (خفضا) بإضافته إلیه (2) (کأنت قاض) الواقع (بعد) فعل (أمر من قضی) إشاره إلی قوله تعالی : (فَاقْضِ ما أَنْتَ قاضٍ)(3) أی قاضیه فلا یجوز الحذف (4) من نحو «جاء الّذی أنا غلامه ، أو مضروبه أو ضاربه أمس».

کذا الّذی جرّ بما الموصول جرّ

کمرّ بالّذی مررت فهو برّ

(کذا) یجوز حذف الضمیر (الّذی جرّ بما) أی بمثل الحرف الّذی (الموصول جرّ) لفظا ومعنی ومتعلّقا (5) (کمرّ بالّذی مررت) به (فهو برّ) (6) أی محسن ، فإن جرّ

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 75


1- أی : المنصوب بصله الألف واللام وأما سائر الأمثله فداخله فی کلامه هنا.
2- أی : خفض بإضافه الوصف إلی الضمیر وضمیر إلیه یعود إلی الموصول فی قوله «ما بوصف».
3- طه ، الآیه : 72.
4- لعدم کون المضاف وصفا فی غلامه ولکون الوصف بمعنی الماضی فی مضروبه وضاربه بدلیل أمس.
5- أی : یجب أن یکون الحرف الذی جرّ الضمیر مماثلا للحرف الذی جرّ الموصول من حیث اللفظ والمعنی والمتعلق.
6- فالجار للضمیر والموصول حرف واحد هو الیاء وکلا البائین للالصاق وکلاهما متعلقان بمرّ.

بغیر ما جرّ الموصول لفظا ک- «مررت بالّذی غضبت علیه» (1) أو معنی ک- «مررت بالّذی مررت به علی زید» (2) أو متعلّقا ک- «مررت بالّذی فرحت به» (3) لم یجز الحذف.

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 76


1- لاختلاف الجارین لأن أحدهما علی والآخر باء.
2- لاختلاف الحرفین فی المعنی فأن الباء الأول للالصاق والثانی للسببیه إذ المعنی مررت بالشخص الذی مررت أنت بسببه علی زید.
3- لاختلافها فی المتعلق فأن متعلق بالذی مررت ومتعلق به فرحت وقوله «لم یجز» جزاء للشرط وهو قوله فإن جرّ.
الخامس من المعارف المعرّف بأداه التعریف أی بآلته

أل حرف تعریف أو اللّام فقط

فنمط عرّفت قل فیه النّمط

(أل) بجملتها هل هی (حرف تعریف أو اللّام فقط) فیه خلاف : فالخلیل علی الأوّل (1) ورجّحه المصنّف فی شرح الکافیه والتسهیل ، فالهمزه همزه قطع وسیبویه والجمهور – کما قال أبو البقاء فی شرح التّکمله – علی الثّانی (2) فالهمزه اجتلبت (3) للنّطق بالساکن وجزم (4) المصنف فی فصل زیاده همزه الوصل بأنّ همزه أل وصل یشعر (5) بترجیحه لهذا القول ولسیبویه قول آخر : إنّها بجملتها حرف تعریف والألف زائده (6) (فنمط عرّفت) أی أردت تعریفه (قل فیه النّمط) وهو ثوب یطرح علی الهودج والجمع «أنماط».

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 77


1- أی أنها بجملتها حرف تعریف.
2- أی : علی القول بأن اللام فقط حرف تعریف.
3- أی : جیء بها لکون اللام ساکنه وعدم إمکان الابتداء بالساکن.
4- بسکون الزاء وضم المیم مبتداء وخبره یشعر.
5- یعنی بما أنّ ذلک الفصل انعقد لزیاده همزه الوصل والمصنف ذکر همزه أل فی ذلک الفصل وجزم هناک بأنها همزه وصل ینتج ذلک بأنّ همزه أل زائده.
6- توجیه ذلک أنّ الموضوع للتعریف فی الأصل هو اللام فقط إلّا أنّ کثره استعمال الألف الزائده معها أوجب لزوم الألف بحیث لو لم تذکر معها لم تفد التعریف وحدها.

واعلم أنّ أل یکون لاستغراق (1) أفراد الجنس إن حلّ محلّها کلّ علی سبیل الحقیقه ولاستغراق صفات الأفراد إن حلّ علی سبیل المجاز (2) ولبیان الحقیقه إن أشیربها وبمصحوبها (3) إلی الماهیّه من حیث هی هی (4) ولتعریف العهد (5) الذّهنی والحضوری والذّکری.

وقد تزاد لازما کاللّات

والآن والّذین ثمّ اللّاتی

(وقد تزاد لازما) (6) بأن کان (7) ما دخلت علیه معرّفا بغیرها (کاللات) اسم صنم کان بمکّه (والآن) اسم للوقت الحاضر ، وهو (8) مبنیّ لتضمّنه معنی أل الحضوریه ، قیل : وهذا من الغریب (9) لکونهم جعلوه متضمّنا معنی أل الحضوریّه وجعلوا أل الموجوده

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 78


1- أی : لشمول الحکم لجمیع أفراد الجنس نحو «السارق والسارقه فاقطعوا أیدیهما» فحکم القطع شامل لجمیع أفراد السارق والسارقه ویصح وضع کل محلها حقیقه فیقال : کل سارق وسارقه فاقطعوا من غیر تجوّز.
2- کقولک لشخص : أنت الرجل ترید فی ادعائک مدحا أنّه جامع لجمیع صفات الرجل وأنه کلّ الرجل ومعلوم أن کل هنا مجاز لعدم وجود جمیع الصفات فی هذا الشخص وأیّ شخص غیره.
3- أی : بمدخولها.
4- أی : من حیث إنها ماهیه وذات لا من حیث أفرادها الخارجیه نحو الرجل خیر من المرئه إذ المراد أنّ ذات الرجل وخلقته الأصلیه خیر من خلقه المرئه لا أن أفراد الرجل خیر من أفراد المرئه وإلّا فکم من امرئه خیر من رجل.
5- العهد هو العلم بشیء سابقا فالذهنی نحو قولک طلعت الشمس لوجود الشمس فی ذهن السامع والحضوری کقولک فی رجل حاضر عندک ما بال الرجل لا یتکلم والذکری کقولک رأیت رجلا فأکرمت الرجل.
6- أی : زیاده لازمه لا یجوز حذفها.
7- بیان للزیاده فأن مدخولها وهو لات وأن معرفان بالعلمیه قبل دخول أل فلات علم لصنم وأن علم لوقت خاص وهو الوقت الحاضر.
8- یعنی : الآن.
9- فإن تضمنه معنی أل یقتضی أن یکون أل جزء الازما له وهذا ینافی زیادته.

فیه زائده وبنی علی الحرکه لالتقاء الساکنین (1) وکانت فتحه لیکون بناؤه علی ما یستحقّه الظّروف (2).

(والّذین ثمّ اللّاتی) جمع الّتی. وهذا (3) علی القول بأنّ تعریف الموصول بالصّله وأمّا علی القول بأنّ تعریفه باللّام إن کانت فیه (4) وبنیّتها إن لم تکن فلیست زائده.

ولاضطرار کبنات الأوبر

کذا وطبت النّفس یا قیس السّری

(و) تزاد زائده غیر لازمه بأن دخلت (لإضطرار کبنات الأوبر) فی قول الشّاعر :

[ولقد جنیتک أکمئا وعساقلا]

ولقد نهیتک عن بنات الأوبر

أراد به (5) بنات أوبر وهو ضرب من الکمأه (کذا وطبت النّفس) فی قول الشاعر : (6)

رأیتک لمّا إن عرفت وجوهنا

صددت وطبت النّفس (یا قیس) عن عمرو

أراد نفسا ، وقوله (السّری) معناه الشریف تمّم به البیت.

وبعض الأعلام علیه دخلا

للمح ما قد کان عنه نقلا

کالفضل والحارث والنّعمان

فذکر ذا وحذفه سیّان

(وبعض الأعلام) المنقوله (علیه دخلا للمح ما) (7) أی لأجل ملاحظه الوصف

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 79


1- بین الألف والنون.
2- إذ الأصل فی الظروف البناء علی الفتح کقبل وبعد والجهات الستّ.
3- أی : کون أل زائده مبنی علی القول بأن تعریف الموصول بالصله لیستغنی عن التعریف بأل.
4- أی : إن کانت أل فیه نحو الذین واللتی ومقدره إن لم تکن فیه نحو من وما.
5- أی : أراد الشاعر ببنات الأوبر بنات أوبر المعروف بدون اللام فاللام زائده.
6- فإن النفس هنا تمییز والأصل طبت نفسا.
7- أی : للإشاره إلی الوصف الذی نقل إلی العلمیه.

الّذی (قد کان عنه (1) نقلا کالفضل) یسمّی (2) به من یتفأّل بأنّه یعیش ویصیر ذا فضل (والحارث) یسمّی به من یتفأّل بأنّه یعیش ویحرث (والنّعمان (3) فذکر ذا) أی أل (وحذفه) بالنسبه إلی التّعریف (سیّان) (4).

وقد یصیر علما بالغلبه

مضاف او مصحوب أل کالعقبه

(وقد یصیر (5) علما بالغلبه) کابن عباس وابن عمر وابن مسعود للعبادله (6) (أو مصحوب أل کالعقبه) لإیله والمدینه للطّیبه والکتاب لکتاب سیبویه. ثم الّذی صار علما بغلبه الإضافه لا تنزع منه (7) بنداء ولا بغیره کما قال فی شرح الکافیه.

وحذف أل ذی إن تناد أو تضف

أوجب وفی غیرهما قد تنحذف

(وحذف ال) ذی (8) من الاسم الّذی کان علما بغلبتها (إن تناد أو تضف أوجب)

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 80


1- الضمیر یعود إلی الموصول.
2- بصیغه المجهول وکذا یتفأل (الذی) یسمی بالفضل المولود الذی یؤمل أن یعیش فاضلا کمن یسمی ابنه بالحسن یأمل أن یعیش حسنا فیستفاد من أل هنا معناها العهدی.
3- النعمان اسم للدم یمکن أن یکون لمحا للحرب والقتل ، کما هو دیدن الجاهلیّه.
4- لکونه معرفه بالعلمیّه.
5- تقدیر البیت هکذا ، وقد یصیر مضاف أو مصحوب أل علما بسبب غلبه استعمالهما فی شخص أو شیء کابن عباس فأن معناه الأصلی ولد عباس فکل ابن لعباس یصدق علیه ذلک إلّا أن کثره استعماله فی الولد الخاص منه صیّرته علما له وهکذا العقبه فأنها فی الأصل لکل مرتفع جبلی الا أنّ کثره استعمالها فی عقبه مخصوصه وهی إیله جعلتها علما لها.
6- وهم عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن مسعود.
7- أی : لا تنزع الإضافه مما صار علما بغلبه الإضافه ، بمعنی أن أحکام الإضافه الإعرابیه باقیه بعد علی حالها لا تزول بعلمیته فإذا وقع منادی ینصب لکونه منادی مضافا ولا یبنی لکونه مفردا معرفه.
8- أی : أل التی تدخل علی العلم.

نحو «یا أعشی» (1) و «هذه مدینه الرّسول صلّی الله علیه وآله وسلّم» (2) (وفی غیرهما) أی غیر النّداء والإضافه (قد تنحذف) أل بقلّه نحو «هذا عیّوق (3) طالعا».ه.

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 81


1- أصله : الأعشی علم لرجل ، وفی الأصل وصف لکل من لا یبصر لیلا.
2- فحذف أل من المدینه لإضافتها إلی الرسول.
3- أصله العیوق اسم لنجم حذف منه اللام من دون سبب من نداء أو إضافه.

باب الإبتداء

هذا باب الإبتداء

وقدّم أحکام المبتدأ علی الفاعل تبعا لسیبویه. وبعضهم یقدّم الفاعل وذلک (1) مبنیّ علی القولین فی أنّ أصل المرفوعات هل هو المبتدأ أو الفاعل؟

وجه الأوّل (2) أنّ المبتدأ مبدوّیه الکلام ، وأنّه لا یزول عن کونه مبتدأ وإن تأخّر ، والفاعل یزول فاعلیّته إذا تقدّم وأنّه عامل ومعمول ، والفاعل معمول لیس غیره. ووجه الثّانی (3) أنّ عامله لفظیّ ، وهو أقوی من عامل المبتدأ المعنویّ وأنّه إنّما رفع للفرق بینه وبین المفعول ولیس المبتدأ کذلک والاصل فی الإعراب أن یکون للفرق بین المعانی.

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 82


1- یعنی : تقدیم أی من المبتداء والفاعل فی الذکر.
2- أی : وجه کون المبتدا أصلا فی المرفوعات أمور ثلاثه : الأول : إنه یقع فی أول الکلام فله الشرف المکانی. والثانی : إنه ثابت علی الابتدائیه سواء تقدّم علی الخبر أو تأخر عنه نحو زید فی الدار وفی الدار زید. والثالث : إنه عامل ومعمول فی آن واحد لأنه عامل فی الخبر ومعمول للابتدائیه بخلاف الفاعل فی الأمور الثلاثه لعدم جواز تقدّمه علی عامله ، وأنه إذا تقدّم علی عامله یزول فاعلیته ویصیر مبتداء ، وأنه معمول فقط ولیس بعامل.
3- أی : وجه کون الفاعل أصلا أمران : الأول : ان عامله لفظی ، وهو الفعل وشبهه ، والأصل فی العامل أن یکون لفظیّا. والثانی : ان الفاعل انّما رفع للفرق بینه وبین المفعول ، والأصل فی الإعراب أن یکون للفرق بین المعانی.

ثمّ المبتدأ اسم مجرّد عن العوامل اللّفظیّه غیر المزیده مخبر عنه أو وصف رافع لمکتفی به (1) فالاسم یعمّ الصّریح والمأوّل (2) والقید الأوّل (3) یخرج الإسم فی باب کان ، وإنّ ، والمفعول الأوّل فی باب ظنّ والثانی (4) یدخل نحو «بحسبک درهم» علی أنّ (5) شیخنا العلّامه الکافجی یری أنّه خبر مقدّم وأنّ المبتدأ درهم نظرا إلی المعنی والثالث (6) یخرج أسماء الأفعال وبقید الوصف بکونه رافعا لمکتفی به یخرج قائما من «أقائم أبوه زید». (7) إذا علمت ذلک فنزّل المثال (8) علی هذا الحدّ و قل :

مبتدأ زید وعاذر خبر

إن قلت زید عاذر من اعتذر

مبتدأ زید وعاذر خبر) عنه (إن قلت زید عاذر من اعتذر) لانطباق الحدّ علیه (9)

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 83


1- أی : رافع لاسم یغنی عن الخبر.
2- فالأوّل کزید قائم ، والثانی : نحو «أن تصوموا خیر لکم» فأن تصوموا فعل مؤوّل بالاسم إذ التأویل صومکم خیر لکم.
3- یعنی : قوله «مجرد عن العوامل اللفظیه» لأن اسم کان والمفعول لظن وإن کانا اسمین مخبرا عنهما لکنهما لیسا مجردین عن العامل اللفظی.
4- یعنی غیر المزیده ، فإنّ بحسبک مبتداء وهو مجرد عن العامل غیر المزید فأن عامله وهو الباء زائده.
5- علی هنا للاستدراک یعنی مضافا إلی أنّ عامله زائده ولا مانع من کونه مبتداء یری شیخنا الکافجی أنه خبر مقدم لأن المبتدا کما ذکر مخبر عنه والمخبر عنه فی هذه الجمله هو الدرهم لأن المقصود من هذه الجمله هو بیان حال الدرهم أنه کاف بیان حال بحسبک.
6- وهو قوله مخبر عنه لأن أسماء الأفعال وإن کأنت أسماء مجرده عن العوامل اللفظیه إلا أنها مخبر لکونها بیانا لحال فاعلها.
7- لأن مرفوع الوصف وهو أبوه لا یکتفی به لنقص الکلام بدون زید فقائم لیس بمبتدا وأنما هو خبر مقدم.
8- أی : فطبّق أنت مثال المصنف وهو زید عاذر علی هذا التعریف للمبتداء.
9- فإن «زید» اسم مجرد عن العوامل اللفظیه غیر المزیده مخبر عنه بقوله عاذر.

وأوّل مبتدأ والثّانی

فاعل اغنی فی أسار ذان

(وأوّل مبتدأ والثّانی فاعل) أو نائب عنه (1) (أغنی) المبتدأ (2) عن الخبر (فی) کلّ وصف إعتمد علی استفهام ورفع ظاهرا أو مضمرا بارزا نحو (أسار ذان).

وقس وکاستفهام النّفی وقد

یجوز نحو فائز أولو الرّشد

(وقس) علی هذا المثال نحو «کیف جالس الزّیدان» و «أمضروب العمروان» ولا یجوز کونه مبتدءا إذا رفع ضمیرا مستترا نحو قاعد فی «ما زید قائم ولا قاعد» (3) (وکاستفهام) فی اعتماد الوصف علیه (النّفی) نحو :

خلیلیّ ما واف بعهدی أنتما (4)

[إذا لم تکونا لی علی من أقاطع]

و «غیر قائم الزّیدان» (5) و «ما مضروب العمروان» (6) (وقد) قال الأخفش والکوفیّون (یجوز) کون الوصف مبتدءا وله فاعل یغنی عن الخبر من غیر اعتماد علی نفی ولا استفهام (نحو فائز) أی ناج (أولو الرّشد) بفتحتین (7) أی أصحاب الهدی

والثّان مبتدأ وذا الوصف خبر

إن فی سوی الافراد طبقا استقر

(والثّان) وهو ما بعد الوصف (مبتدأ) مؤخّر (وذا الوصف) بالرفع (خبر) عنه (8) مقدّم علیه (إن فی سوی الإفراد) وهو التّثنیه والجمع السّالم (طبقا) أی مطابقا لما بعده

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 84


1- إذا کان الوصف اسم مفعول.
2- المبتدا مفعول لأغنی وفاعله ضمیر یعود إلی فاعل.
3- لأن فاعله ضمیر مستتر یعود إلی زید.
4- «فواف» اسم فاعل مبتدا وأنتما فاعل له سد مسدّ الخبر مثال للنفی الحرفی.
5- مثال للنفی الاسمی فالمبتدا فی الحقیقه هو قائم ، لأن غیر یعرب بإعراب المضاف إلیه.
6- مثال لما کان الوصف المبتدا اسم مفعول.
7- فتح الراء والشین.
8- عن الثانی.

(استقرّ) هذا الوصف نحو «أقائمان الزّیدان» و «أقائمون الزّیدون».

ولا یجوز کون الوصف مبتدءا وما بعده خبره ، لأنّه (1) إذا أسند إلی الظاهر تجرّد من علامه التّثنیه والجمع کالفعل فإن تطابقا فی الإفراد نحو «أقائم زید» جاز (2) کون ما بعد الوصف فاعلا سدّ مسدّ الخبر وکونه (3) مبتدأ مؤخّرا والوصف خبرا مقدّما ، والجمع المکسّر کالمفرد (4) وکذا الوصف المطلق (5) علی المفرد والمثنّی والجمع بصیغه واحده نحو «أجنب الزّیدان».

ورفعوا مبتدأ بالابتدا

کذاک رفع خبر بالمبتدا

(ورفعوا مبتدأ بالابتدا) وهو (6) کونه معرّی من العوامل اللّفظیه ، وقیل : جعل الإسم أوّلا لیخبر عنه (کذاک رفع خبر بالمبتدا) وحده – وهو الصحیح الّذی نصّ علیه

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 85


1- فإن شرط ابتدائیه الوصف رفعه للظاهر وعند التطابق هو رافع للضمیر ، لأن الوصف حین یرفع الاسم الظاهر خال عن الضمیر نحو أقائم الزیدان؟ کما أن الفعل إذا کان فاعله اسما ظاهرا یخلو عن الضمیر فتقول قام الزیدان وقام الزیدون ولا تقول ق أما الزیدان فلذلک إذا تطابق مع ما بعده یدل علی إنه رفع الضمیر یصلح للابتداء.
2- لاحتمال خلوّه عن الضمیر وإسناده إلی الظاهر.
3- أی : ما بعد الوصف مبتدا إذا قدر ضمیر فی الوصف فلا یصح الوصف للابتداء لرفعه الضمیر.
4- فی جواز الأمرین نحو أقائم الرجال؟ فلک أن تقول أنّ «قائم» مبتدا و «الرجال» فاعله قائم مقام الخبر أو أنّ «الرجال» مبتدء مؤخّر و «قائم» خبره لتقدیر ضمیر فیه.
5- أی : الوصف الذی یطلق علی الثلاثه من دون تغییر تقول : أجنب زید وأجنب الزیدان وأجنب الزیدون فیجوز فیه الوجهان الّذان ذکرا فی المفرد والجمع المکسّر أی أن یکون الوصف مبتداء وأن یکون خبرا مقدما.
6- لا یخفی علیک أن الابتداء هو فعل المتکلّم فمن قال زید قائم یصح أن تقول أنه ابتداء بزید ، لأنه أخلا وعرّاه عن العامل اللفظی لم یبتدء بعامل لفظی وابتداء بزید کما یصح أن تقول أنه ابتدء بزید لأنه جعله أول کلامه ، وهذا معنی الوجهین فی کلام الشارح.

سیبویه – لأنّه طالب له (1) وقیل : بالابتداء لأنّه اقتضاهما (2) فعمل فیهما. وردّ بأنّ أقوی العوامل – وهو الفعل – لا یعمل رفعین فما لیس أقوی (3) أولی وقیل بالابتداء والمبتدأ ، وقال الکوفیون ترافعا ، أی کلّ واحد منهما رفع الآخر وله نظائر فی العربیّه (4).

والخبر الجزء المتمّ الفائده

کالله برّ والأیادی شاهده

ومفردا یأتی ویأتی جمله

حاویه معنی الّذی سیقت له

(والخبر) هو (الجزء المتمّ الفائده) مع مبتدأ غیر الوصف (کالله برّ) أی محسن لعباده (والایادی) أی النّعم (شاهده) له.

(ومفردا یأتی) الخبر ، والمراد به (5) ما للعوامل تسلّط علی لفظه فیشمل (6) ما لا معمول له ک- «هذا زید» ، وما عمل الجرّ ک- «زید غلام عمرو» أو الرّفع ک- «زید قائم أبوه» ، أو النّصب ک- «هذا ضارب أبوه عمرا» (ویأتی جمله بشرط أن تکون (حاویه معنی) المبتدأ (الّذی سیقت له) (7) أی اسما بمعناه (8) یربطها به لاستقلال

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 86


1- أی : لأن المبتدا محتاج إلی الخبر فیطلبه ویؤثر فیه الرفع.
2- أی : الابتداء یطلب المبتدا والخبر کلیهما فأن المتکلم الذی یبتداء باسم أنما یفعل ذلک لیخبر عنه بشیء فکما أن ابتدائه یقتضی المبتدا یقتضی الخبر أیضا فالابتداء یؤثر فیهما فیرفعهما.
3- وهو الابتداء مع أنه معنوی وضعیف فی العمل أولی بأن لا یعمل رفعین.
4- منها قوله تعالی : (أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی) (الإسراء ، الآیه : 110) فأیا منصوب بتدعو علی المفعولیه وتدعو معمول لأی لکونه أداه الشرط وتدعو فعل الشرط.
5- أی : بالمفرد هنا ما للعوامل تسلّط علی لفظه فلیس المراد منه ما یقابل المرکب لیخرج المضاف والمضاف الیه واسم الفاعل وفاعله ، بل ما یقابل الجمله ، وهی التی لا یؤثّر العامل فی لفظها ، نعم قد یتسلّط العامل علی محلها کما إذا کانت خبرا للمبتدا أو نواسخه.
6- أی : بناء علی ما ذکرنا من المراد بالمفرد فالمفرد بهذا المعنی یشمل هذه الأمور لتسلّط العامل علیها.
7- أی : سیقت هذه الجمله لذلک المبتدا.
8- بمعنی المبتدا یربط الجمله بالمبتدا.

الجمله (1) وهو (2) إمّا ضمیر موجود ک- «زید قام أبوه» أو مقدّر ک- «ألبرّ قفیز بدرهم» أی منه ، أو اسم أشیر به إلیه (3) نحو (وَلِباسُ التَّقْوی ذلِکَ خَیْرٌ)(4) ویغنی عن الرّابطه تکرار المبتدأ بلفظه ک (الْحَاقَّهُ مَا الْحَاقَّهُ)(5)(6) أو عموم فی الخبر (7) یدخل المبتدأ تحته نحو (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ إِنَّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً)(8).

وإن تکن إیّاه معنی اکتفی

بها کنطقی الله حسبی وکفی

والمفرد الجامد فارغ وإن

یشتقّ فهو ذو ضمیر مستکن

(وإن تکن) الجمله (9) (إیّاه معنی اکتفی) المبتدأ بها (کنطقی) أی منطوقی (الله حسبی وکفی).

(و) الخبر (المفرد الجامد) والمراد به (10) – کما قال فی شرح الکافیه – ما لیس صفه یتضمّن معنی فعل وحروفه (11) (فارغ) أی خال من الضّمیر عند البصریّین لأنّ تحمّل

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 87


1- عله لاحتیاج الجمله إلی الرابط ، فإن استقلال الجمله یوهم أنها جنبیه عن ذلک المبتدا فیحتاج إلی رابط لیفهم أنها خبر له.
2- أی : الاسم الذی بمعناه.
3- أی : أشیر بذلک الاسم إلی المبتدا فذلک فی الآیه إشاره إلی المبتدا وهو لباس.
4- الاعراف ، الآیه : 26.
5- فما الحاقه جمله لکون ما مبتدأ والحاقه خبرا له والجمله خبر للحاقه الأولی ، والرابط هی الحاقه الثانیه لکونها تکرارا للمبتدا بلفظه.
6- الحاقّه ، الآیه : 1 و 2.
7- فالمبتدا فی الآیه هو الموصول اسم أنّ وجمله الخبر إنّا لا نضیع أجر من أحسن عملا ، ومعلوم أن المؤمن الذی یعمل الصالحات من جمله من أحسن عملا والخبر أعم من المبتدا وشامل له.
8- الکهف ، الآیه : 30.
9- أی : جمله الخبر نفس المبتدا فی المعنی فجمله الله حسبی عین منطوق المتکلّم أی کلامه.
10- أی : بالجامد.
11- کرجل وحجر نحو هذا حجر ومقابله المشتق نحو ضارب ومضروب ففیهما معنی الفعل وحروفه.

الضمیر فرع عن کون المتحمّل صالحا لرفع ظاهر علی الفاعلیه ، وذلک (1) مقصور علی الفعل أو ما هو بمعناه. وذهب الکوفیّون إلی أنّه یتحمّله.

(وإن یشتقّ) الخبر المفرد أو یأوّل بمشتقّ ک- «هذا أسد» أی شجاع (2) (فهو ذو ضمیر مستکن) أی مستتر فیه. هذا إذا لم یرفع ظاهرا (3) فإن رفعه (4) لم یتحمّل وإن جری علی من هوله (5) وإلّا فله حکم ذکره بقوله :

وأبرزنه مطلقا حیث تلا

ما لیس معناه له محصّلا

(وأبرزنه) أی الضمیر وجوبا (مطلقا) سواء أمن من اللّبس أم لم یؤمن (حیث تلی) وقع ذلک الوصف بعد (ما) أی مبتدأ (لیس معناه) أی معنی ذلک الوصف (له) أی للمبتدأ (محصّلا) بل کان محصّلا لغیره (6) أی کان وصفا جاریا علی غیر من هوله.

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 88


1- أی : صلاحیه رفع الظاهر علی الفاعلیه منحصر بالفعل ، وما هو بمعناه من مشتقّاته.
2- وشجاع مشتق لأنه صفه مشبّهه.
3- نحو زید قائم فقائم متحمل لضمیر یعود إلی المبتد ، لأنه لم یرفع ظاهرا.
4- أی : إن رفع الخبر المشتق اسما ظاهرا فلا یمکنه أن یتحمّل الضمیر نحو زید قائم أبوه فقائم فارغ عن الضمیر لرفعه أبوه وأنما الرابط هو الضمیر البارز.
5- کما فی مثال زید قائم أبوه ، فقائم جار علی أبوه ، ومعنی جریإنه علیه استناده لفظا إلیه ، وهو کذلک لأنّ أبوه فاعل له وهو له یعنی قائم لأبوه لأن أبوه هو القائم لا غیره ، فقائم جار أی مسند إلی من هوله ومع ذلک لم یتحمّل ضمیرا فکیف به إذا لم یجر علی من هوله کما یأتی.
6- أی : لغیر المبتدا مع أنه جار علی المبتدا لفظا لأنه خبره فضاربه فی المثال جار علی عمرو ، لأنه خبر لعمرو ، مع ان الضارب فی الواقع هو زید باراده المتکلم ولما کان ظاهر اسناد ضارب إلی عمرو یوهم ان عمروا هو الضارب والواقع خلافه لزم إبراز الضمیر والمراد به فی المثال هو لیعود إلی الضارب الحقیقی أعنی زید وأما فیما لا یتوهم فیه ذلک لعدم اللبس کما فی المثال الثانی للعلم بأن ضارب لیس لهند لتأنیث هند وتذکیر ضارب فالإبراز هناک طردا للباب. ولا یخفی علیک أنه کیف یمکن جریان وصف علی غیر من هو له ألیس إسناد شیء إلی شیء اتحادهما معنی؟ وأ لیس الألفاظ فی خدمه المعانی؟ فالصحیح أن یقال : ان الوصف فی المثالین وما ماثلهما جار علی من هو له ببیان أن ضاربه وهو مبتداء وخبر وهما متحدان فی مراد المتکلم فالوصف جار علی من هو له والجمله خبر لعمرو ویشهد لذلک مثاله الثانی إذ لو کان ضاربه خبرا للهند لکان مطابقا لمبتدئه أعنی هند فی التذکیر والتأنیث والعجب من ذهول الفحول والجواد قد یکبو.

ک- «زید عمرو ضاربه هو» (1) و «زید هند ضاربها هو» وأجاز الکوفیّون الاستتار إذا أمن من اللّبس (2) واختاره المصنف فی الکافیه.

وأخبروا بظرف أو بحرف جرّ

ناوین معنی کائن أو استقرّ

(وأخبروا) عن المبتدأ (بظرف) نحو (وَالرَّکْبُ أَسْفَلَ مِنْکُمْ)(3) (أو بحرف جرّ) مع مجروره ک- «الحمد لله» حالکونهم (ناوین) أی مقدّرین له متعلّقا إسم فاعل أو فعلا هو الخبر فی الحقیقه ولا یکون إلّا کائنا أو استقرّ أو ما فیه (معنی کائن أو استقرّ) کثابت ووجد ونحوهما.

فرع : یجب حذف هذا المتعلّق ، وشذّ التّصریح به فی قوله :

[لک العزّ إن مولاک عزّ وإن یهن]

فأنت لدی بحبوحه الهون کائن (4)

ثمّ إن قدّر (5) اسم فاعل وهو اختیار المصنف لوجوب تقدیره اتّفاقا بعد أمّا وإذا

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 89


1- فضارب فی المثالین جار علی عمرو فی المثال الأول وعلی هند فی الثانی لأنه خبرهما علی قولهم مع انّ الضارب واقعا فی المثالین هو زید وعلی ما قلنا فضاربه او ضاربها مبتدا وهو خبره وهو یعود إلی زید فضارب جار علی من هو له.
2- کما فی المثال الثانی.
3- الانفال ، الآیه : 142.
4- الشاهد فی التصریح بمتعلق لدی وهو کائن.
5- اختلفوا فی أن الأصل فی المتعلق للظرف والجار والمجرور هل هو اسم الفاعل أو الفعل فاختار – – المصنف الأول بدلیل وجوب تقدیره باتفاق النحاه بعد إذا المفاجاه وأما لعدم دخولهما علی الفعل واختار ابن الحاجب الثانی أی الفعل بدلیل وجوب تقدیره فی الصله للزوم أن تکون جمله وعلی الأول فالخبر مفرد وعلی الثانی جمله.

المفاجأه لامتناع إیلائهما الفعل ، فهو من قبیل المفرد وإن قدّر فعلا وهو اختیار ابن الحاجب لوجوب تقدیره فی الصّله فواضح أنّه من قبیل الجمله ولا یخفی (1) أنّ إجراء الباب علی سنن واحد أولی من الإلحاق بباب آخر.

واعلم أنّ اسم الزّمان یکون خبرا عن الحدث (2) نحو «القتال یوم الجمعه» لأنّ الأحداث متجدّده ، ففی الإخبار عنها به (3) فائده ، وهی تخصیصها (4) بزمان دون زمان.

ولا یکون اسم زمان خبرا

عن جثّه وإن یفد فأخبرا

(ولا یکون اسم زمان خبرا عن) مبتدأ (جثّه) (5) فلا یقال «زید یوم الجمعه» (وإن یفد) الإخبار به (6) بأن کان المبتدأ عامّا والزّمان خاصا أو کان إسم الذّات مثل اسم

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 90


1- ردّ للقولین یعنی أنه إذا جعلنا باب الظرف وشبهه بابا مستقلا وقلنا بجواز تعلقهما بکل من الفعل واسم الفاعل حسبما یقتضی المقام کان الباب علی سنن واحد وطریقه واحده وهو خیر من أن نلحقه بباب إما وإذا أو بباب الموصول فالأصل فی المتعلق اقتضاء المقام.
2- یعنی أنّ ظرف الزمان یناسب أن یکون خبرا عن الحدث أی المصدر لأن الأحداث متجدده لأنها بمعنی وقوع فعل وحدوثه بعد العدم فتوجد وتنعدم بخلاف الذوات مثل الإنسان والحیوان وزید فأنها ثابته والزمان أیضا غیر ثابت مثل یوم الجمعه أو شهر کذا وبمقتضی الاتحاد بین المبتدا والخبر یناسب أن یکون اسم الزمان خبرا للحدث نحو القتال یوم الجمعه.
3- أی : عن الأحداث باسم الزمان.
4- یعنی أن الفائده المراده للمتکلم هنا تخصیص الأحداث بزمان دون زمان ففائده قولنا القتال یوم الجمعه تخصیص القتال بیوم الجمعه دون غیره من الأیّام.
5- أی : ذات کزید وعمرو فأن إسناد شیء إلی شیء یقتضی الوحده بینهما ولا یمکن اتحاد الذات الثابت الوجود مع الزمان المتجدد الوجود.
6- أی : باسم الزمان عن الذات.

المعنی فی وقوعه وقتا دون وقت (فأخبرا) کنحن فی شهر کذا (1) والورد فی أیّار (2)

ولا یجوز الابتدا بالنّکره

ما لم تفد کعند زید نمره

وهل فتی فیکم فما خلّ لنا

ورجل من الکرام عندنا

(ولا یجوز الابتدأ بالنّکره ما) دام الابتدأ بها (لم یفد) لأنّه لا یخبر إلّا عن معروف (3) فإن أفاد جاز الابتداء. وتحصیل الفائده بأمور :

أحدها – أن یتقدّم الخبر وهو ظرف أو مجرور مختصّ (4) (کعند زید نمره) و «فی الدّار رجل».

(و) الثّانی أن یتقدّمها استفهام نحو (هل فتی فیکم).

والثّالث – أن یتقدّمها نفی نحو «إن تکن خلیلنا (5) (فما خلّ لنا).

(و) الرّابع – أن تکون موصوفه بوصف إمّا مذکور ، نحو (رجل من الکرام عندنا) (6) أو مقدّر ، نحو «شرّ أهرّ ذا ناب» أی عظیم علی أحد التّقدیرین (7) وکذا إن کان .

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 91


1- کذا إشاره إلی شهر من الشهور کشعبان مثلا وهذا مثال لما إذا کان المبتدا عامّا والزمان خاصا فإن الإنسان المتکلم مع غیره ذوات ثابته باقیه فی کل شهر وشهر شعبان مثلا خاص بمده معینه.
2- مثال للقسم الثانی إذ الورد مثل الزمان فی کونه متجددا لأنه یأتی فی فصل وینعدم بعده کما أن شهر أیّار کذلک.
3- أی : أن المخبر عاده لا یخبر عن حال أحد أو شیء إلّا أن یکون ذلک الشیء معروفا عند السامع لا عن مجهول لعدم الفائده فی الإخبار عن المجهول.
4- بأن یکون الظرف مضافا إلی المعرفه کعند زید نمره أو کان المجرور معرفه نحو فی الدار رجل فلا یصح عند رجل نمره أو فی دار رجل.
5- الشاهد فی خل أنه نکره وجاز الابتداء به لوقوعه بعد النفی.
6- فمن الکرام صفه الرجل.
7- أی : علی تقدیر أن یکون القائل لهذا المثل فی مقام بیان أهمیه الشر الذی أهرّ الکلب وخطره فالتقدیر شر عظیم وأما علی تقدیر أن یکون فی مقام بیان إن الذی أهره لم یکن خیرا کقدوم الضیف بل کان شرا فالتقدیر شراهر ذاناب لأخیر ولا تقدیر للصفه فیه.

فیها (1) معنی الوصف نحو «رجیل عندنا» أی رجل حقیر عندنا أو کانت خلفا من موصوف ک- «مؤمن خیر من کافر». (2)

ورغبه فی الخیر خیر وعمل

برّ یزین ولیقس ما لم یقل

(و) الخامس – أن تکون عامله فیما بعدها نحو (رغبه فی الخیر خیر) (3)

(و) السّادس – أن تکون مضافه نحو (عمل برّ یزین).

(ولیقس) علی ما ذکر (ما لم یقل) بأن یجوز کلّ ما وجد فیه الإفاده کأن یکون فیها معنی التّعجّب ک- «ما أحسن زیدا» (4) أو تکون دعاء نحو (سَلامٌ عَلی إِلْ یاسِینَ)(5) ، و (وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ)(6)(7) أو شرطا ک- «من یقم أقم (8) معه» أو جواب سؤال کرجل لمن قال «من عندک» ، أو عامّه (9) ک- «کلّ یموت» أو تالیه لإذا الفجائیّه نحو «خرجت فإذا أسد بالباب» أو لواو الحال (10) کقوله :

سرینا ونجم قد أضاء فمذبدا

[محیّاک أخفی ضوؤه کلّ شارق]

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 92


1- أی فی النکره.
2- إذا التقدیر رجل مؤمن فمؤمن خلف من موصوفه وهو رجل.
3- فرغبه مصدر وعامل فی الجار والمجرور لکونه متعلقه مفعوله بالواسطه.
4- ما هنا نکره لکونها بمعنی شیء عظیم ولیست موصوله والمجوز للابتداء لها کونه للتعجب.
5- الصافات ، الآیه : 130.
6- دعاء علیهم کما انّ سلام علی الیاسین دعاء لهم.
7- المطفّفین ، الآیه : 10.
8- من هنا نکره جاز الابتداء بها لکونه بمعنی الشرط.
9- أی : شامله لجمیع الأفراد شمولا جمیعا لا بدلیا کشمول النکرات المتعارفه.
10- أی : تالیه لواو الحال.

وقد توجد الإفاده دون شیء ممّا ذکر کقوله : «شجره سجدت» و «تمره خیر من جراده». (1)

والأصل فی الأخبار أن تؤخّرا

وجوّزوا التّقدیم إذ لا ضررا

فامنعه حین یستوی الجزآن

عرفا ونکرا عادمی بیان

(والأصل فی الأخبار أن تؤخّرا) لأنّها وصف فی المعنی للمبتدآت فحقّها التأخیر کالوصف (2) (وجوّزو التّقدیم) لها علی المبتدآت (إذ لا ضررا) حاصل بذلک (3). وفهم من کلامه (4) أنّ الأصل فی المبتدآت التّقدیم (فامنعه) أی تقدیم الخبر (حین یستوی الجزآن عرفا ونکرا) بشرط أن یکونا (عادمی بیان) نحو «زید صدیقک» للالتباس ، (5) فإن کان ثمّه قرینه جاز کقوله : (6)

بنونا بنو أبنائنا [وبناتنا

بنوهنّ أبناء الرّجال الأباعد]

*

کذا إذا ما الفعل کان خبرا

أو قصد استعماله منحصرا

أو کان مسندا لذی لام ابتدا

أو لازم الصّدر کمن لی منجدا

(کذا) یمتنع تقدیم الخبر (إذا ما الفعل) الرّافع لضمیر المبتدأ المستتر (کان) هو

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 93


1- فإن المخبر فی المثالین أتی بخبر عجیب یستفید السامع اطلاعا جدیدا وهو المراد بالفائده.
2- الاصطلاحی التابع.
3- أی : بالتقدیم.
4- لأنه قال الأصل فی الخبر التأخیر ومفهومه أن الأصل فی المبتدا التقدیم.
5- بین المبتدا والخبر لصلاحیه کل واحد منهما أن یکون مبتدءا وخبرا.
6- لظهور أن القائل فی مقام بیان حال أحفاده وأسباطه أعنی بنی أبنائه وبنی بناته وأنهم کبنیه فی الحب لهم فبنو أبنائنا مبتداء وبنونا خبر.

(خبرا) نحو «زید قام» لالتباس المبتدأ بالفاعل (1) فإن رفع ضمیرا بارزا جاز التقدیم (2) نحو «قاما الزّیدان» ، و «أسرّ النّجوی الّذین ظلموا (3)» الانبیاء – 3. کذا قیل ، واعترضه والدی فی حاشیته علی شرح ابن النّاظم بأنّ الألف (4) تحذف لالتقاء السّاکنین فیقع اللّبس بالفاعل.

(او قصد استعماله) أی الخبر (منحصرا) یعنی محصورا فیه ک- «إنّما زید شاعر» و «ما زید إلّا شاعر» أی لیس غیره (5) فلا یجوز التّقدیم لئلّا یتوهّم عکس المقصود وشذّ : (6)

[فیا ربّ هل إلّا بک النّصر یرتجی

علیهم] وهل إلّا علیک المعوّل

وإن لم یوهم عکس المقصود (أو کان) الخبر (مسندا لذی) أی لمبتدأ فیه (لام ابتدا) نحو «لزید قائم» فلا یجوز التّقدیم لأنّ لها صدر الکلام ولو ترکه (7) لفهم ممّا بعده (أو) کان مسندا لمبتدأ (لازم الصّدر) بنفسه أو بسبب (کمن لی منجدا) وفتی

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 94


1- إذا تأخر المبتدا.
2- لعدم الالتباس یکون الفاعل وهو الضمیر البارز مشخّصا معلوما فیعلم أن الاسم الظاهر مبتدا ولیس بفاعل.
3- تقدم الخبر وهو فعل أعنی (اسروا) علی المبتدا وهو (الذی) لرفع الفعل ضمیر الجمع البارز.
4- أی : ألف التثنیه فی قاما عند التلفظ لعدم الفرق بین قولنا قام الزیدان وق أما الزیدان فی اللفظ وإن اختلفا فی الکتابه.
5- أی : لیس زید غیر الشاعر بمعنی أنه لا عمل له غیر الشعر فإذا قدم الخبر وقیل أنما شاعر زید أو قیل ما شاعر إلّا زید توهم عکس المقصود أی توهم أن الشاعر منحصر فی زید ولا یوجد شاعر غیر زید والحال أن القائل لا یرید ذلک.
6- أی : تقدم الخبر المحصور فیه علی المبتدا وإن کان المقصود معلوما لوقوع المحصور فیه بعد إلّا.
7- أی : المسند لذی لام ابتدا لفهم مما بعده وهو قوله لازم الصدر لأن المبتداء الذی علیه لام الابتداء لازم الصدر وقد بین المصنف حکمه فی البیت الآتی ویمکن الفرق بینهما بأنّ مراده هناک لزوم الصدر بنفسه لا بحرف.

من وافد (1).

ونحو عندی درهم ولی وطر

ملتزم فیه تقدّم الخبر

(و) إذا کان المبتدأ نکره والخبر ظرفا أو مجرورا أو جمله – کما قال فی شرح التسهیل (نحو عندی درهم ولی وطر) وقصدک غلامه رجل (2) فاعلم إنّه (ملتزم فیه تقدّم الخبر) لأنّه المسوّغ (3) للابتداء بالنّکره.

کذا إذا عاد علیه مضمر

ممّا به عنه مبینا یخبر

(کذا) یجب تقدیم الخبر (إذا عاد علیه) أی علی ملابسه (4) (مضمر ممّا) أی من مبتدأ (به عنه (5) مبینا یخبر) ، نحو «فی الدّار صاحبها» إذ لو أخّر عاد الضّمیر علی متأخّر لفظا ورتبه.

تنبیه : عباره ابن الحاجب فی هذه المسأله «أو لمتعلّقه (6) ضمیر فی المبتدأ» قال المصنف فی نکته علی مقدّمه ابن الحاجب : هذه عباره غلقه علی المتعلّم ولو قال «أو کان فی المبتدأ ضمیر له» کفاه – إنتهی. (وأنت تری ما فی عباره المصنف هنا من الغلاقه وکثره الضّمائر المقتضیه للتّعقید وعسر الفهم ، وکان یمکنه (7) أن یقول کما فی الکافیه :

وان یعد بخبر ضمیر

من مبتدا یوجب له (8)التّأخیر

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 95


1- مثال للمبتدا المضاف إلی لازم الصدر.
2- مثال لما کانت الجمله خبرا.
3- أی : لأن تقدم الخبر هو المجوز للابتداء بالنکره هنا.
4- الملابس المخالط أی جزئه لأن الجزء مخالط مع الکل.
5- أی : کذا یجب تقدیم الخبر إذا عاد علی جزء الخبر ضمیر وذلک الضمیر یعود من مبتداء مخبر عنه بذلک الخبر فالضمیر فی المبتداء ویرجع إلی جزء أی کلمه فی الخبر فلو تأخر الخبر عاد الضمیر إلی المتأخر فالضمیر فی به یرجع إلی الخبر وفی عنه یرجع إلی المبتدا.
6- بکسر اللام أی متعلق الخبر لأن جزء الخبر متعلق به.
7- أی : المصنف.
8- أی : یجب للخبر التأخیر.

کذا إذا یستوجب التّصدیرا

کأین من علمته نصیرا

وخبر المحصور قدّم أبدا

کما لنا إلّا اتّباع أحمدا

(کذا) یجب التقدیم (إذا) کان الخبر (یستوجب التّصدیرا) کالاستفهام (کأین من علمته نصیرا ، وخبر) المبتدأ (المحصور) فیه (قدّم أبدا کما لنا إلّا اتّباع أحمدا) إذ لو أخّر وقیل ما اتّباع أحمد إلّا لنا أوهم الانحصار فی الخبر (1).

وحذف ما یعلم جائز کما

تقول زید بعد من عندکما

وفی جواب کیف زید قل دنف

فزید استغنی عنه إذ عرف

(وحذف ما یعلم) من المبتدأ والخبر (جائز) فحذف الخبر (کما تقول زید بعد) قول السّائل (من عندکما وفی جواب) قول السّائل (کیف زید) احذف المبتدأ و (قل دنف) أی مریض (فزید) المبتدأ (استغنی عنه إذ عرف).

وبعد لو لا غالبا حذف الخبر

حتم وفی نصّ یمین ذا استقر

(وبعد لو لا) الإمتناعیّه (غ البا) أی فی القسم الغالب منها ، إذ هی علی قسمین : (2) قسم یمتنع فیه جوابها بمجرّد وجود المبتدأ بعدها وهو الغالب ، وقسم یمتنع لنسبه الخبر إلی المبتدأ وهو قلیل ، فالأوّل (حذف الخبر) منه (حتم) نحو «لو لا زید لأتیتک»

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 96


1- أی : وهم أن المراد أنّ اتباع أحمد منحصر بنا فلا یجوز لغیر المسلمین اتّباعه وهذا خلاف المراد.
2- اعلم إن معنی لو لا الامتناع أی امتناع جوابها فتاره یمتنع الجواب لوجود المبتداء الذی بعده لا لشیء أخر نحو لو لا علی علیه السّلام لهلک عمر فامتنع هلاک عمر لوجود علی علیه السّلام وهذا هو الغالب فی استعمال لو لا وأخری یمتنع الجواب لاسناد خبر إلی المبتداء الذی بعدها واستعمالها بهذا النحو قلیل نحو لو لا قومک حدیثوا عهد بالإسلام لهدمت الکعبه فامتناع هدم الکعبه لکون القوم حدیثوا عهد لا لنفس وجود القوم الذی هو المبتدا.

أی موجود ، والثانی حذفه جائز إذا دلّ علیه دلیل بخلاف ما إذا لم یدلّ نحو «لو لا قومک حدیثو عهد بالإسلام لهدمت الکعبه وجعلت لها بابین» (1).

تتمه : ک لو لا فیما ذکر لو ما صرّح به ابن النّحّاس (وفی) المبتدأ الواقع (نصّ یمین ذا) أی حذف الخبر وجوبا (استقرّ) نحو «لعمرک لأفعلنّ کذا» أی قسمی ، فإن لم یکن نصّا (2) فی الیمین لم یجب الحذف.

وبعد واو عیّنت مفهوم مع

کمثل کلّ صانع وما صنع

(و) کذا یجب الحذف إذا وقع المبتدأ (بعد واو) قد (عیّنت مفهوم مع) وهو المصاحبه (کمثل کلّ صانع وما صنع) أی مقترنان ، فإن لم یکن الواو نصّا فی المعیّه لم یجب الحذف نحو :

[تمنّوا الیّ الموت الّذی یشعب الفتی]

وکلّ امریء والموت یلتقیان (3)

وقبل حال لا یکون خبرا

عن الّذی خبره قد أضمرا

کضربی العبد مسیئا وأتمّ

تبیینی الحقّ منوطا بالحکم

(و) کذا إذا کان المبتدأ مصدرا أو مضافا إلی مصدر وهو (قبل حال لا) یصلح (4)

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 97


1- مثال لعدم حذف الخبر لعدم وجود قرینه والمثال للحذف عند وجود القرینه کما إذا أردت أن تضرب رجلا فمنعک زید فتقول لو لا زید لضربتک أی لو لا زید منعنی لضربتک.
2- أی : صریحا فی القسم نحو عهد الله لا فعلنّ لم یجب الحذف لجهل السامع بأن مراده إن عهد الله فی ذمتی أو شرط علی أو إن عهد الله قسمی فالخبر مجهول عند السامع بخلاف الصریح إذ المعلوم هناک أن الخبر قسمی.
3- فذکر الخبر جواز العدم صراحه الواو هنا فی المعیّه بل یحتمل العطف.
4- فی المعنی.

أن (یکون خبرا عن) المبتدأ (الّذی خبره قد أضمرا) فالمصدر (کضربی العبد مسیئا) (1) فمسیئا حال سدّ مسدّ الخبر المحذوف وجوبا والأصل حاصل إذا کان أو إذ کان مسیئا ، فحذف حاصل ثمّ الظرف. (2) (و) المضاف إلی المصدر نحو (أتمّ تبیینی الحقّ منوطا بالحکم) فأتمّ مبتدأ مضاف إلی مصدر ، ومنوطا حال سدّ مسدّ الخبر ، وتقدیره کما تقدّم (3) وخرج بتقیّد الحال بعدم صلاحیّتها للخبریّه ما یصلح لها فالرّفع فیه واجب نحو «ضربی زیدا شدید».

تنبیه :

یجب حذف المبتدأ فی مواضع :

أحدها ؛ إذا أخبر عنه (4) بنعت مقطوع ک- «مررت بزید الکریم» کما ذکره فی آخر النّعت.

الثانی ، إذا أخبر عنه بمخصوص نعم ک- «نعم الرّجل زید» (5) کما ذکره فی باب نعم.

الثالث إذا أخبر عنه بمصدر بدل من اللّفظ (6) بفعله ک- «صبر جمیل» أی صبری.

الرابع إذا أخبر عنه بصریح القسم نحو «فی ذمّتی لأفعلنّ» أی یمین – ذکرهما (7) فی الکافیه.

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 98


1- لعدم صلاحیه مسیئا أن یکون خبرا عن ضربی لأن الضرب لیس بمسیء وأنما المسیء هو العبد.
2- وهو إذا وإذ.
3- أی : أتم تبیینی الحق حاصل إذا کان منوطا بالحکم.
4- أی : عن ذلک المبتدا فالکریم خبر لهو المقدر.
5- أی : هو زید.
6- أی : من التلفّظ بفعله فأن الأصل صبرت صبرا جمیلا فبدّل بصبری صبر جمیل فحذف صبری للعلم به.
7- أی : الثالث والرابع.

وأخبروا باثنین أو بأکثرا

عن واحد کهم سراه شعرا

(وأخبروا باثنین) أی بخبرین (أو بأکثرا) من إثنین (عن) مبتدأ (واحد) سواء کان الاثنان فی المعنی واحدا ک- «الرّمّان حلو حامض» أی مزّ (1) أم لم یکن (کهم سراه شعرا) ونحو :

من یک ذابتّ فهذا بتّی

مقیّظ مصیّف مشتّی (2)

ویجوز الإخبار باثنین (3) عن مبتدءین نحو «زید وعمرو کاتب وشاعر».

نواسخ المبتدأ

اشاره

ولمّا فرغ المصنف عن ذکر المبتدأ وما یتعلّق به شرع فی نواسخه وهی ستّه :

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 99


1- فحلو وحامض ، وإن کانا کلمتین ولکنهما فی المعنی واحد لأن الطعمین إذا اجتمعا فی طعام واحد یسمی مزّا بخلاف سراه وشعرا فأنهما بمعنیین.
2- فأخبر عن مبتدأ وهو هذا بأخبار ثلاثه.
3- فکلا الخبرین خبران عن المبتدا الأول کما أنهما خبران عن الثانی أیضا.
الأول : کان وأخواتها

ترفع کان المبتدا اسما والخبر

تنصبه ککان سیّدا عمر

(ترفع کان المبتدأ) حال کونه (اسما) لها (والخبر تنصبه) خبرا لها (ککان سیّدا عمر).

ککان ظلّ بات أضحی أصبحا

أمسی وصار لیس زال برحا

فتئ وانفکّ وهذی الأربعه

لشبه نفی أو لنفی متبعه

ککان) فیما ذکر (ضلّ) بمعنی أقام نهارا و (بات) بمعنی أقام لیلا و (أضحی) و (أصبحا) و (أمسی) بمعنی دخل فی الضّحی والصّباح والمساء (وصار) بمعنی تحوّل و (لیس) وهو لنفی الحال ، وقیل مطلقا (1) و (زال) بمعنی انفصل ، والمراد بها الّتی مضارعها یزال لا الّتی مضارعها یزول أو یزیل وکذلک (برحا) بمعنی زال ومنه البارحه (2) للّیله الماضیه و (فتئ وانفکّ. وهذی الأربعه) الأخیره شرط إعمالها أن تکون (لشبه نفی) وهو النّهی والدّعاء (3) (أو لنفی متبعه).

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 100


1- أی : للماضی والحال والاستقبال.
2- أی : من ماده برح فالبارحه اسم فاعل منه ومعناها اللیله الزائله أی : الماضیه.
3- مثال الأول لا تزل فاسقا والثانی نحو لا زلت مرزوقا وللنفی نحو ما زال زید مهموما.

ومثل کان دام مسبوقا بما

کأعط ما دمت مصیبا درهما

(ومثل کان دام) بمعنی بقی واستمرّ لکن بشرط أن یکون (مسبوقا بما) المصدریّه الظّرفیّه (1) (کأعط ما دمت مصیبا درهما (2) وقد یستعمل بعض هذه الأفعال بمعنی بعضها ، فتستعمل کان وظلّ وأضحی وأصبح وأمسی بمعنی صار نحو (وَفُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً)(3)(4) و (ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا)(5).

تتمه : ألحق بصار أفعال بمعناها ، وهی : آض ، ورجع ، وعاد ، واستخال ، وقعد ، وحار ، وجاء وارتدّ وتحوّل ، وغدا ، وراح – ذکرها فی الکافیه.

واعلم إنّ هذه الأفعال علی أقسام : ماض له مضارع وأمر ومصدر ووصف (6) وهو کان وصار وما بینهما ، وماض له مضارع دون أمر ووصف دون مصدر وهو زال وأخواته ، وماض لا مضارع له ولا أمر ولا مصدر ولا وصف وهو لیس ودام.

وغیر ماض مثله قد عملا

إن کان غیر الماضی منه استعملا

(وغیر ماض مثله (7) قد عملا) إن کان غیر الماضی منه استعملا) نحو (لَمْ أَکُ بَغِیًّا)(8) ، (قُلْ کُونُوا حِجارَهً)(9) ، و

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 101


1- الزمانیه.
2- فما دمت فعل ناقص واسمه ومصیبا خبره.
3- أی : فصارت أبوابا وصار وجهه مسودا.
4- النباء ، الآیه : 19.
5- النحل ، الآیه : 58.
6- أی : له وصف.
7- أی : مثل الماضی.
8- مریم ، الآیه : 20.
9- الإسراء ، الآیه : 50.

[ببذل وحلم ساد فی قومه الفتی]

وکونک ایّاه [علیک یسیر]

[وما کلّ من یبدی البشاشه] کائنا

اخاک [اذا لم تلفه لک منجدا]

[قضی الله یا أسماء ان] لست زائلا

أحبّک (1) [حتّی

یغمض الجفن مغمض]

*

وفی جمیعها توسّط الخبر

أجز وکلّ سبقه دام حظر

(وفی جمیعها توسّط الخبر) بین الفعل والإسم (أجز) وخالف ابن معط فی دام ، وردّ بقوله :

لا طیب للعیش ما دامت منغّضه

لذّاته [بادّکار الموت والهرم](2)

وبعضهم (3) فی لیس و ردّ بقوله :

[سلی إن جهلت النّاس عنّا وعنهم]

ولیس سواء عالم وجهول (4)

وقد یمنع من التّوسّط – بأن خیف اللّبس ، (5) أو اقترن الخبر بإلّا (6) أو کان الخبر مضافا إلی ضمیر یعود إلی ملابس اسم کان (7) وقد یجب (8) بأن کان الاسم مضافا إلی ضمیر یعود إلی ضمیر یعود إلی ملابس الخبر (9).

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 102


1- مثال لزال وصفا و (لست) هو النفی الذی شرط عمل زال ومثال للیس أیضا لغیر صیغه المفرد المذکر إشاره إلی أنّ «لیس» غیر منحصر فی المفرد المذکر بل یجری فی جمیع صیغ الماضی.
2- الشاهد فی منغّضه فأنّها خبرو توسط بین الفعل (مادامت) واسمه وهو لذّاته.
3- أی : وخالف بعضهم فی لیس.
4- الشاهد فی سواء أنه خبر وتوسط بین الفعل وهو لیس و (اسمه) وهو عالم.
5- نحو لیس الکبری الحبلی أو نحو کان صدیقی عدوّی.
6- نحو «ما کان صلواتهم عند البیت إلّا مکاءا».
7- نحو کان غلام هند مبغضها فلو قدم الخبر عاد الضمیر إلی المتأخر.
8- أی : توسط الخبر.
9- نحو یعجبنی أن یکون فی الدار صاحبها ففی الدار خبر ولو تأخر عن الأسم وهو صاحبها عاد الضمیر فی صاحبها إلی المتأخر.

هذا (1) وتقدیم الخبر علی هذه الأفعال إلّا ما یذکر جائز (وکلّ) من النّحاه (سبقه (2) دام حظر) أی منع لأنّها لا تخلو من وقوعها صله ل- «ما» و «ما» لها صدر الکلام ومثلها (3) کلّ فعل قارنه حرف مصدریّ وکذا قعد وجاء (4) کما ذکره ابن النّحّاس.

کذاک سبق خبر ما النّافیه

فجئ بها متلوّه لا تالیه

(کذاک) منعوا (سبق خبر) بالتّنوین (5) (ما النّافیه) ، سواء کانت (6) شرطا فی عمل ذلک الفعل أم تکن (فجئ بها) (7) (متلوّه) أی متبوعه (لا تالیه) أی تابعه ، لأنّ لها صدرا ، فإن کان النّفی بغیر «ما» (8) جاز التقدیم صرّح به فی شرح الکافیه.

ومنع سبق خبر لیس اصطفی

وذو تمام ما برفع یکتفی

(ومنع سبق خبر لیس اصطفی) أی أختیر وفاقا للکوفیّین والمبرّد وابن السّرّاج وأکثر المتأخّرین قال فی شرح الکافیه قیاسا علی عسی فإنّها مثلها (9) فی عدم التّصرّف والاختلاف فی فعلیّتها ، وقد أجمعوا علی امتناع تقدیم خبرها (10) إنتهی. وفرّق

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 103


1- أی : خذ ذا.
2- أی : سبق الخبر.
3- مثل دام کل فعل کذلک نحو یعجبنی أن تکون عالما فلا یجوز أن یقال عالما أن تکون.
4- فی عدم تقدم خبرها علیها.
5- أی : لا بإضافه خبر إلی ما فما النافیه مفعول لسبق.
6- أی : ما النافیه شرطا فی عمل ذلک الفعل کالأربعه الأخیره أم لم تکن کسائر الأفعال.
7- أی : بما النافیه مقدمه لأن لها صدر الکلام.
8- نحو عالما غیر صائر زید.
9- أی : أن لیس مثل عیسی فی أمرین : أحدهما أن کلیهما غیر متصرفین ، وثانیهما اختلاف النحاه فی فعلّیتهما فذهب بعض إلی انهما حرفان حملا للیس علی ما النافیه وعسی علی لعل.
10- أی : خبر عسی فإذا کان لیس مثلها امتنع تقدّم خبرها أیضا.

ابنه (1) بینهما بأنّ عسی متضمّنه معنی «ما» له الصّدر وهو لعلّ ، بخلاف لیس. قلت : لیس أیضا متضمّنه معنی «ما» له صدر الکلام وهو ما النّافیه ، وذهب بعضهم إلی جواز التّقدیم مستدلّا بتقدیم معموله فی قوله تعالی : (أَلا یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ)(2)(3). وأجیب باتّساعهم فی الظّرف (4).

تتمه : من الخبر ما یجب تقدیمه علی الفعل ک- «کم کان مالک» (5) وما یجب تأخیره عنه ک- «ما کان زید إلّا فی الدّار» (6).

(وذو تمام) من هذه الأفعال (ما برفع یکتفی) عن المنصوب ، نحو (وَإِنْ کانَ ذُو عُسْرَهٍ)(7) ، أی حضر «ما شاء الله کان» أی وجد «ظلّ الیوم» أی دام ظلّه «بات فلان بالقوم» أی نزل بهم لیلا (فَسُبْحانَ اللهِ حِینَ تُمْسُونَ وَحِینَ تُصْبِحُونَ)(8) ، أی حین تدخلون فی المساء والصّباح ، (خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَالْأَرْضُ)(9) ، أی ما بقیت.

وما سواه ناقص والنّقص فی

فتئ لیس زال دائما قفی

(وما سواه) أی سوی المکتفی بالمرفوع (ناقص) یحتاج إلی المنصوب

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 104


1- ابن المصنف.
2- فإن یوم معمول للیس ومقدم علیه.
3- هود ، الآیه : 8.
4- یعنی أن الآیه لا دلاله لها علی المطلوب لأن یوم ظرف والظروف متسعه یغتفر فیها ما لا یغتفر فی غیرها.
5- لأن الخبر وهو کم لازم الصدر.
6- لکون الخبر محصورا فیه ولو تقدم لتوهم عکس المراد.
7- البقره ، الآیه : 280.
8- الروم ، الآیه : 17.
9- هود ، الآیه : 107.

(والنّقص فی فتئ) و (لیس) و (زال) الّتی مضارعها یزال (دائما قفی) أی تبع وأمّا زال الّتی مضارعها یزول فإنّها تامّه نحو «زالت الشّمس».

ولا یلی العامل معمول الخبر

إلّا إذا ظرفا أتی أو حرف جرّ

(ولا یلی العامل) (1) بالنصب ، أی لا یقع بعده (معمول الخبر) سواء تقدّم الخبر علی الاسم أم لا ، فلا یقال «کان طعامک زید آکلا» خلافا للکوفیین ، (2) ولا «کان طعامک آکلا زید» خلافا لأبی علی (3) فإن تقدّم الخبر علی الاسم وعلی معموله نحو «کان آکلا طعامک زید» فظاهر عباره المصنف أنّه جائز ، لأنّ معمول الخبر لم یل العامل ، وبه صرّح ابن شقیر مدّعیا فیه الاتّفاق ، وصرّح أیضا (4) بجواز تقدیم المعمول علی نفس العامل (إلّا إذا ظرفا أتی) المعمول (أو حرف جرّ) فإنّه یجوز أن یلی العامل نحو «کان عندک زید مقیما» و «کان فیک زید راغبا».

ومضمر الشّان اسما انو إن وقع

موهم ما استبان أنّه امتنع

(ومضمر الشّأن اسما) (5) للعامل (انو إن وقع) لک من کلام العرب (موهم) أی .

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 105


1- المراد بالعامل هنا الأفعال الناقصه أی لا یقع معمول خبرها بعدها بلا فصل.
2- فجوّزوا وقوع معمول الخبر بعد الفعل الناقص إذا کان الاسم مقدّما علی الخبر.
3- حیث جوّز ذلک إذا تقدم الخبر علی الاسم.
4- أی صرّح ابن شقیر أیضا بجواز تقدیم معمول الخبر علی نفس العامل أی علی نفس الأفعال الناقصه نحو کتابک کان کاتبا زید ویفهم ذلک من عباره المصنف أیضا.
5- أی : بعد ما علمت من أن معمول الخبر لا یلی الفعل الناقص فإذا رأیت جمله ظاهرها کذلک أی أن معمول الخبر واقع بعد الفعل الناقص فلا بد من تأویل وهو أن تقدّر ضمیرا للشان لیکون اسما للفعل الناقص فعلی هذا یکون ذلک المعمول معمولا لخبر المبتدا وذلک الاسم المتوهم أنه اسم للفعل الناقص مبتداء فالمعمول معمول لخبر المبتدا لا لخبر الفعل الناقص وجمله المبتدا والخبر مع معموله خبر للفعل الناقص.

موقع فی الوهم ، أی فی الذهن (ما استبان) لک (1) (أنّه امتنع) وهو إیلاء العامل معمول الخبر ، وهو غیر ظرف ولا مجرور کقوله :

[قنافذ هذّا جون حول بیوتهم]

بما کان إیّاهم عطیّه عوّدا

فاسم کان ضمیر الشأن مستتر فیها وعطیّه مبتدأ خبره عوّدا وإیّاهم مفعول عوّدا والجمله خبر کان.

وقد تزاد کان فی حشو کما

کان أصحّ علم من تقدّما

(وقد تزاد کان) بلفظ الماضی (فی حشو) أی بین أثناء الکلام وشذّ زیادتها بلفظ المضارع نحو :

أنت تکون ماجد نبیل (2)

[إذا تهبّ شمأل بلیل]

واطّردت زیادتها بین «ما» وفعل التّجّب (کما کان أصحّ علم من تقدّما) وبین الموصول والصّله ک- «جاء الّذی کان أکرمته» ، والصّفه والموصوف ک- «جاءنی رجل کان کریم» ، والفعل ومرفوعه نحو «لم یوجد کان مثلک» والمبتدأ وخبره نحو «زید کان قائم» وشذّ بین الجار ومجروره نحو :

[جیاد بنی أبی بکر تسامی]

علی کان المسوّمه العراب

وغیر کان لا یزاد ، وشذّ زیاده أمسی وأصبح کقولهم «ما أصبح أبردها» و «ما أمسی أدفاها» (3).

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 106


1- بقوله ولا یلی العامل معمول الخبر.
2- فأنت مبتدا وماجد خبره وتکون زائده.
3- ما فی المثالین للتعجب ، وأبرد وأدفی فعل التعجب.

ویحذفونها ویبقون الخبر

وبعد إن ولو کثیرا ذا اشتهر

(ویحذفونها) (1) مع اسمها (ویبقون الخبر) وحده (وبعد إن ولو) الشّرطیّتین (کثیرا ذا) الحذف (2) (اشتهر) کقوله : «المرء مجزیّ بعمله إن خیرا فخیر» أی إن کان عمله خیرا وقوله :

لا یأمن الدّهر ذو بغی ولو ملکا

[جنوده ضاق عنها السّهل والجبل]

أی ولو کان الباغی ملکا ، وقلّ بعد غیرهما (3) کقوله :

«من لد شولا فإلی إتلائها» أی من لدن کانت شولا.

وحذف کان مع خبرها وإبقاء الاسم ضعیف ، وعلیه «إن خیر فخیر» بالرّفع ، أی إن کان فی عمله خیر.

وبعد أن تعویض ما عنها ارتکب

کمثل أمّا أنت برّا فاقترب

(وبعد أن) المصدریّه (تعویض ما عنها) (4) بعد حذفها (ارتکب کمثل أمّا أنت برّا فاقترب) الاصل لأن کنت برّا ، فحذفت اللّام للإختصار ثمّ کان له (5) فانفصل الضّمیر (6) وزیدت ما للتعویض وأدغمت النون فیها للتّقارب (7) ومثله :

أبا خراشه أمّا أنت ذا نفر (8)

[فإنّ قومی لم تأکلهم الضّبع]

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 107


1- أی : کان.
2- أی : حذف کان واسمه.
3- أی : غیر إن ولو.
4- عن کان بعد حذف کان.
5- أی : للاختصار.
6- ضمیر کنت.
7- أی : لقرب مخرجی النون والمیم.
8- فأصله لان کنت ذا نفر.

تتمه : تحذف کان مع اسمها وخبرها ویعوّض عنها ما بعد إن الشّرطیه ، وذلک کقولهم «إفعل هذا إمّا لا» أی إن کنت لا تفعل غیره – ذکره فی شرح الکافیه.

ومن مضارع لکان منجزم

تحذف نون وهو حذف ما التزم

(ومن مضارع لکان) ناقصه أو تامّه (منجزم) بالسکون (1) لم یله ساکن ولا ضمیر متّصل (تحذف نون) تخفیفا نحو (وَلَمْ أَکُ بَغِیًّا)(2) ، (وَإِنْ تَکُ حَسَنَهً)(3) بخلاف غیر المجزوم والمجزوم بالحذف (4) والمتّصل بساکن (5) أو ضمیر (6) (وهو (7) حذف) بالتنوین (ما التزم) بل جائز.

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 108


1- بأن لم تکن تثنیه ولا جمعا مذکرا ولا مخاطبه فأن الجزم فیها بحذف النون.
2- مریم ، الآیه : 20.
3- النساء ، الآیه : 40.
4- أی : بحذف النونات المذکوره.
5- کلم یکن الذین.
6- نحو لم یکنه.
7- أی : حذف النون من کان.
الثانی من النواسخ : ما ولا ولات وإن المشبهات بلیس

إعمال لیس أعملت ما دون إن

مع بقا النّفی وترتیب زکن

(إعمال لیس) وهو رفع الاسم ونصب الخبر (أعملت ما) النافیه عند أهل الحجاز نحو (ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ)(1)(2) (دون زیاده (إن) النافیه ، فإن وجدت (3) فلا عمل لها نحو :

[بنی غدانه] ما إن أنتم ذهب

[ولا صریف ولکن أنتم الخرف]

(مع بقا النّفی و) عدم انتقاضه بإلّا ، فإن انتقض بها وجب الرفع کقوله تعالی : (ما أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا)(4) ، (و) مع (ترتیب زکن) أی علم ، وهو تقدّم الاسم علی الخبر ، فلو تقدّم الخبر وهو غیر ظرف ولا مجرور وجب الرّفع نحو «ما قائم زید» ، وکذا إن کان ظرفا کما هو ظاهر إطلاقه هنا (5) وفی التسهیل والعمده وشرحهما ، وصرّح به (6) فی

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 109


1- بکسر التاء لانتصاب الجمع المؤنث بالکسر.
2- المجادله ، الآیه : 2.
3- أی : إن وجدت أن مع ما فلا عمل لما.
4- یس ، الآیه : 15.
5- أی : المصنف لأنه شرط الترتیب من دون استثناء الظرف.
6- بلزوم الرفع مع تقدیم الخبر وإن کان ظرفا.

الکافیه وشرحها مخالفا به (1) لابن عصفور.

وسبق حرف جرّ أو ظرف کما

بی أنت معنیّا أجاز العلما

(وسبق) معمول خبرها علی إسمها وهو غیر ظرف ولا مجرور مبطل لعملها نحو «ما طعامک زید آکل» فان تقدّم (2) وهو (حرف جرّ أو ظرف کما بی أنت معنیّا أجاز) ذلک (العلما) لأنّ الظرف والمجرور یغتفر فیه ما لا یغتفر فی غیره.

ورفع معطوف بلکن أو ببل

من بعد منصوب بما الزم حیث حلّ

(ورفع) اسم (معطوف بلکن أو ببل من بعد) خبر (منصوب بما الزم) ذلک الرفع (حیث حلّ) نحو «ما زید قائما لکن قاعد» بالرفع ، خبر مبتدأ محذوف ، أی : لکن هو قاعد : لأنّ المعطوف بهذین موجب (3) ولا تعمل «ما» إلّا فی المنفیّ ، فإن کان معطوفا بغیرهما نصب.

وبعد ما ولیس جرّ البا الخبر

وبعد لا ونفی کان قد یجرّ

(وبعد ما ولیس جرّ) (4) حرف (الباء) الزّائده (الخبر) ، نحو (أَلَیْسَ اللهُ بِعَزِیزٍ)(5) ، (وَما رَبُّکَ بِغافِلٍ)(6) ولا فرق (7) فی ما بین الحجازیّه والتّمیمیّه کما قال

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 110


1- أی : بقوله هذا.
2- أی : معمول الخبر علی الاسم وکان المعمول حرف جرّ أو ظرفا.
3- فإن المعطوف ببل ولکن مخالف للمعطوف علیه نفیا وإثباتا وحیث إن المعطوف علیه هنا منفی بما فالمعطوف بهما موجب.
4- جرّ فعل ماض.
5- الزّمر ، الآیه : 37.
6- الانعام ، الآیه : 132.
7- أی : فی دخول الباء الزائده علی خبرها سواء کانت ما حجازیه أی : عامله أو تمیمیّه أی غیر عامله لأن المدار لدخول الباء هو النفی وهو موجود علی کلا القولین.

فی شرح الکافیه لأنّ الباء إنّما دخلت لکون الخبر منفیّا لا لکونه منصوبا ، یدلّ علی ذلک (1) دخولها فی «لم أکن بقائم» وامتناع دخولها فی نحو «کنت قائما».

فرع : یجوز فی المعطوف علی الخبر حینئذ (2) الجرّ والنّصب.

(وبعد لا و) بعد (نفی کان قد یجرّ) الخبر بالباء ، نحو :

[وکن لی شفیعا یوم] لا ذو شفاعه

بمغن فتیلا عن سواد بن قارب

و:

[وإن مدّت الأیدی إلی الزّاد] لم أکن

بأعجلهم [إذ أجشع القوم أعجل]

قال ابن عصفور : وهو (3) سماع فیهما.

فی النّکرات أعملت کلیس لا

وقد تلی لات وإن ذا العملا

(فی النّکرات أعملت کلیس لا) النافیه بشرط بقاء النّفی والتّرتیب نحو :

تعزّ فلا شئ علی الأرض باقیا

[ولا وزر ممّا قضی الله واقیا]

وأجاز فی شرح التّسهیل کابن جنّی إعمالها فی المعارف نحو :

[وحلّت سواد القلب] لا أنا باغیا

سواها [ولا عن حبّها متراخیا]

والغالب حذف خبرها نحو :

[من صدّ عن نیرانها]

فأنا ابن قیس لا براح (4)

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 111


1- أی : علی أن الباء أنما تدخل علی الخبر المنفی دخولها علی خبر لم أکن لکونه منفیا وعدم دخولها علی خبر کنت لکونه موجبا ولو کان لأجل النصب لدخلت علی خبر کان.
2- أی : حین دخول الباء الزائده علی الخبر جرّ المعطوف حملا علی لفظ الخبر ونصبه حملا علی محلّه فالأوّل نحو لیس زید بقائم ولا قاعد والثانی ما زید بقائم ولا قاعدا.
3- أی : جرّ خبر لا وکان المنفیه لیس بقیاس بل منحصر علی السماع فی البیتین.
4- أی : لا براح لی فحذف الخبر وهو لی.

(وقد تلی) أی تتولّی (1) (لات) وهی لا زیدت علیها التاء لتأنیث الکلمه (2) علی المشهور (وإن) بالکسر والسکون النافیه (ذا العملا) أی عمل لیس نحو «ولات حین مناص».

إن هو مستولیا علی أحد

[إلا علی أضعف المجانین]

*

وما للات فی سوی حین عمل

وحذف ذی الرّفع فشا والعکس قلّ

(وما للات فی سوی حین) و «ما» رادفه (3) کالسّاعه والأوان (عمل) لضعفها (4) (وحذف ذی الرّفع) وهو الاسم وإبقاء الخبر (فشا) کما تقدّم (5) (والعکس) وهو حذف الخبر وإبقاء الاسم (قلّ) وقریء شذوذا «ولات حین مناص» (6) أی لهم ، ولا یجوز ذکرهما (7) معا لضعفها.

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 112


1- یقال فلان یلی أمر الصغار أی یتصدی لأمرهم فمعنی تلی هنا لیس وقوع شیء بعد شیء کما مر علینا مرارا فی هذا الکتاب بل بمعنی التولی والتصدی أی تتصدی لات وإن عمل لیس یعنی تعملان عملها.
2- أی : الکلمه التی بعدها وهی اسمها فأن الاسم کلمه.
3- من الظروف الزمانیه المبهمه.
4- أی : ضعف لات فی العمل.
5- فی ولات حین مناص.
6- برفع حین علی أن یکون اسما للات ولهم خبرها.
7- أی : اسمها وخبرها لضعف لات فی العمل فی معمولین.
الثالث من النواسخ : أفعال المقاربه

وفی تسمیتها بذلک (1) تغلیب ، إذ منها ما هو للشّروع وما هو للرّجاء.

ککان کاد وعسی لکن ندر

غیر مضارع لهذین خبر

(ککان) فیما تقدّم (2) من العمل (کاد) لمقاربه حصول الخبر (وعسی) لترجّیه (لکن ندر) أن یجئ (غیر مضارع لهذین خبر) والمراد به (3) الاسم المفرد کما صرّح به فی شرح الکافیه کقوله :

[أکثرت فی العذل ملحّا دائما

لا تکثرن] إنیّ عسیت صائما

[فأبت إلی فهم] وما کدت آئبا

[وکم مثلها فارقتها وهی تصفرّ]

والکثیر مجیئه مضارعا.

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 113


1- أی : تسمیه هذه الأفعال بأفعال المقاربه مع أن جمیعها لیس للقرب بل بعضها للشروع وبعضها للرجاء أنما هی من باب التغلیب أی تغلیب ما هو للمقاربه علی ما هو للشروع والرجاء.
2- من رفع الاسم ونصب الخبر.
3- بغیر مضارع.

وکونه بدون أن بعد عسی

نزر وکاد الأمر فیه عکسا

(وکونه (1) بدون أن بعد عسی نزر) نحو :

عسی الکرب الّذی أمسیت فیه

یکون وراءه فرج قریب

والکثیر فیه (2) اتّصاله بها نحو (عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ)(3) (و) خبر (کاد الأمر فیه عکسا) فالکثیر تجرّده عن «أن» نحو (وَما کادُوا یَفْعَلُونَ)(4) ویقلّ اتّصاله بها نحو :

[رسم عفی من بعد ما قد انمحی]

قد کاد من طول البلی أن یمصحا

*

وکعسی حری ولکن جعلا

خبرها حتما بأن متّصلا

(وکعسی) فی کونها للتّرجّی (حری) بالحاء المهمله (ولکن) اختصّت بأن (جعلا خبرها حتما بأن متّصلا) فلم یجرّد عنها لا فی الشعر ولا فی غیره نحو «حری زید أن یقوم».

وألزموا اخلولق أن مثل حری

وبعد أوشک انتفا أن نزرا

(وألزموا) خبر (اخلولق أن) لکونها (مثل حری) فی التّرجّی نحو «اخلولقت السّماء أن تمطر» (وبعد أوشک) کثیر اتّصال الخبر بأن نحو :

ولو سئل النّاس التّراب لأوشکوا

إذا قیل هاتوا أن یملّوا ویمنعوا

و (انتفاء أن) من خبرها (نزرا) نحو :

یوشک من فرّ من منیّته

فی بعض غرّاته یوافقها

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 114


1- المضارع.
2- فی خبر عسی اتصاله بأن.
3- الإسراء ، الآیه : 8.
4- البقره ، الآیه : 71.

ومثل کاد فی الأصح کربا

وترک أن مع ذی الشّروع وجبا

کأنشأ السّائق یحدو وطفق

کذا جعلت وأخذت وعلق

(ومثل کاد فی الأصحّ کربا) بفتح الرّاء فالکثیر تجرّد خبرها عن «أن» نحو :

کرب القلب من جواه یذوب

[حین قال الوشاه هند غضوب]

واتّصاله بها قلیل نحو :

[سقاها ذو والأحلام سجلا علی الظّما]

وقد کربت أعناقها أن تقطّها

وقیل لا تتّصل به أصلا.

(وترک أن مع ذی الشّروع وجبا) لأنّه (1) دالّ علی الحال وأن للاستقبال (کأنشأ السّائق یحدو) أی یغنّی للإبل (وطفق) زید یدعو ویقال طبق بالباء (کذا جعلت) أنظم (وأخذت) أتکلّم (وعلق) زید یفعل ، وزاد فی التسهیل «هبّ». قال فی شرحه وهو غریب (2) ک- «هبّ عمرو یصلّی».

واستعملوا مضارعا لأوشکا

وکاد لا غیر وزادوا موشکا

(واستعملوا مضارعا لأوشکا وکاد لا غیر) نحو :

یوشک من فرّ من منیّته

فی بعض غرّاته یوافقها

(یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ)(3) (وزادوا) لأوشکا إسم فاعل فقالوا : (موشکا) نحو :

فموشکه أرضنا أن تعود

[خلاف الأنیس وحوشا یبابا]

وحکی فی شرح الکافیه استعمال اسم الفاعل من کاد والجوهریّ مضارع طفق ،

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 115


1- أی : ذو الشروع دالّ علی الحال لأن ذلک معنی الشروع.
2- أی : کون هب من أفعال المقاربه ذی الشروع غریب فی اللغه.
3- النور ، الآیه : 35.

قال فی شرح التّسهیل : ولم أره لغیره (1) وجماعه (2) اسم فاعل کرب ، والکسائی مضارع جعل ، والأخفش (3) مضارع طفق والمصدر منه ومن کاد.

بعد عسی اخلولق أوشک قد یرد

غنی بأن یفعل عن ثان فقد

(بعد عسی) و (اخلولق) و (أوشک قد یرد غنی (4) بأن یفعل عن ثان فقد) وهو الخبر (5) نحو «عسی أن یقوم» ، فأن والفعل فی موضع رفع بعسی سدّ مسدّ الجزئین کما سدّ مسدّ هما (6) فی قوله تعالی : (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا)(7). هذا (8) ما اختاره المصنف من جعل هذه الأفعال ناقصه أبدا وذهب جماعه إلی أنّها حینئذ (9) تامّه مکتفیه بالمرفوع.

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 116


1- أی : لم أر مضارع طفق لغیر الجوهری أی لم اسمع من غیره.
2- أی : زاد جماعه.
3- أی : زاد الأخفش مضارع طفق والمصدر منه أیضا أی طفوقا والمصدر من کاد وهو الکود أو المکاد.
4- أی : بعد ما عملت من أنه لا بد لهذه الأفعال من اسم وخبر لکونها من نواسخ المبتدا والخبر فقد یتّفق أن یقوم اسم مؤوّل مقام الاسم والخبر والاسم المؤول هو أن والفعل بعدها لأنّ أن ومدخولها فی تأویل المصدر.
5- فأن والفعل بعدها اسم لهذه الأفعال ومغن عن الخبر.
6- أی : مسدّ الجزئین فی الآیه فأن «حسب» من أفعال القلوب وینصب مفعولین وله فی الآیه مفعول واحد وهو أن یترکو فأن ومدخولها سد مسد المفعولین.
7- العنکبوت ، الآیه : 2.
8- أی : کون أن یفعل سادا مسد الجزئین مبنی علی مذهب المصنف من کون هذه الأفعال ناقصه أبدا ولا تکون تامه وأما علی قول جماعه من أنها حین فقد خبرها تامه فلا یکون أن یفعل واقعا مقام جزئین لأن الفعل التام یکفیه مرفوع واحد.
9- أی : أن هذه الأفعال حین فقد الاسم الثانی منها تامه لا تحتاج إلی الثانی لیکون أن یفعل مغنیا عنه.

وجرّدن عسی أو ارفع مضمرا

بها إذا اسم قبلها قد ذکرا

(وجرّدن) من الضّمیر (عسی) واخلولق وأوشک (أو ارفع مضمرا بها إذا اسم قبلها قد ذکرا) فقل علی التّجرید – وهو لغه أهل الحجاز – : «الزیدان عسی أن یقوما» و «الزّیدون عسی أن یقوموا» وعلی الإضمار «الزّیدان عسیا أن یقوما» و «الزّیدون عسوا أن یقوموا».

والفتح والکسر أجز فی السّین من

نحو عسیت وانتقا الفتح زکن

(والفتح والکسر أجز فی السّین من) عسی إذا اتّصل بها تاء الضّمیر أو نونه أو نا (نحو عسیت) عسین عسینا (وانتقاء الفتح) بالقاف ، أی اختیاره (زکن) أی علم إمّا من تقدیمه (1) الفتح علی الکسر وإمّا من خارج لشهرته ، وبه قرأ (2) القرّاء إلّا نافعا.

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 117


1- أی : علم إما من تقدیم المصنف الفتح علی الکسر بقوله والفتح والکسر وإما مراده أن ذلک یعلم من الخارج.
2- أی : بالفتح إلّا نافعا فقرء بکسر سین عسیت فی قوله تعإلی فهل عسیتم.
الرابع من النواسخ : إنّ و أخواتها

وهی الحروف المشبّهه بالفعل فی کونها رافعه وناصبه (1) وفی اختصاصها بالأسماء ، وفی دخولها علی المبتدأ والخبر وفی بنائها علی الفتح وفی کونها ثلاثیه ورباعیّه وخماسیّه کعدد الأفعال.

لإنّ أنّ لیت لکنّ لعلّ

کأنّ عکس ما لکان من عمل

کإنّ زیدا عالم بأنّی

کفؤ ولکنّ ابنه ذو ضغن

(لإنّ) و (أنّ) إذا کانتا للتّأکید والتّحقیق (2) و (لیت) للتّمنّی و (لکنّ) للإستدراک (3) و (لعلّ) للتّرجّی و (کأنّ) للتّشبیه (عکس ما لکان من عمل) ثابت ، أی نصب الإسم ورفع الخبر (کإنّ زیدا عالم بأنّی کفؤ ولکن ابنه ذو ضغن) أی حقد.

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 118


1- کما أن الفعل یرفع الفاعل وینصب المفعول وکما أن الفعل یدخل علی الاسم وهو الفاعل وأن بعض الأفعال کالناقصه والمقاربه والقلوب یدخل علی المبتدا والخبر وکما أن فعل الماضی مبنی علی الفتح وکما أن عدد حروفها مشابه لعدد حروف أکثر الأفعال فأنها ثلاثیه کان ورباعیه کلعل وخماسیه کلکن کما أن ضرب ودحرج واکتسب کذلک.
2- أی : التثبیت لا ما إذا کانت المکسوره للجواب بمعنی نعم والمفتوحه فعلا ماضیا من الأنین.
3- استدراک الکلام أن یعقب المتکلم کلامه بما یکمله ویرفع نقصه.

وراع ذا التّرتیب إلّا فی الّذی

کلیت فیها أو هنا غیر البذی

(وراع) وجوبا (ذا التّرتیب) وهو تقدّم الاسم علی الخبر لأنّها غیر متصرّفه (1) (إلّا فی) الخبر (الّذی) هو ظرف أو مجرور فیجوز لک أن تقدّمه (کلیت فیها) مستحیا (أو) لعلّ (هنا غیر البذی) أی الّذی بذی (2) بمعنی فحش ، وقد یجب تقدیمه (3) فی نحو «إنّ فی الدّار صاحبها».

وهمز إنّ افتح لسدّ مصدر

مسدّها وفی سوی ذاک اکسر

(وهمز إنّ افتح) وجوبا (لسدّ مصدر مسدّها) (4) بأن تقع فاعلا أو نائبا عنه أو مفعولا (5) غیر محکیه (6) أو مبتدأ (7) أو خبرا (8) عن اسم معنی (9) غیر قول أو

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 119


1- أی : لا تتغیّر صیغها عما هی علیه فلا تثنی ولا تجمع ولا تؤنث وغیر المتصرّف ضعیف فی العمل.
2- (بذی) فعل ماض.
3- إذ لو لم یتقدم لعاد الضمیر إلی المتأخر.
4- أی : لوقوع مصدر محل انّ یعنی إذا طلب ما قبلها مفردا کما إذا کان قبلها فعل وطلب الفاعل أو نائب الفاعل أو طلب الفعل قبلها مفعولا غیر محکی أی لیس مفعولا للقول بأن لم یکن الفعل السابق من ماده القول والحاصل کلما وقع ان مع مدخولها موقع المفرد یلزم أن تکون مفتوحه لأنّ المفتوحه مع اسمها وخبرها مؤوله بالمصدر وهو مفرد بخلاف المکسوره.
5- مثال الأول نحو أعجبنی أنک تقوم والثانی نحو (قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ) (الجن ، الآیه : 1) والثالث نحو أردت أنک تقوم وتقدیر الأول أعجبنی قیامک والثانی إلّی استماع نفر والثالث أردت قیامک.
6- لأن المحکیّه بالقول تکسر أبدا مثال المحکیّه قال زیدان الشمس طالعه.
7- نحو ومن آیاته أنک تری الأرض خاشعه فمن آیاته خبر مقدّم وأنک تری الارض مبتدا مؤخر فالتقدیر رؤیتک الأرض خاشعه من آیاتنا.
8- أی : تفتح أیضا إذا کانت خبرا عن مصدر نحو عون ولدک أنک تربیّه إلا أن یکون المصدر المبتدا قولا نحو قول زید إنی عالم فتکسر کما سیأتی وأما إذا کانت خبرا عن اسم ذات فیأتی أنّها تکسر حینئذ.
9- أی : مصدر.

مجروره (1) أو تابعه لشیء من ذلک (2) (وفی سوی ذاک اکسر) (3) وجوبا ، وقد أفصح (4) عن ذلک السّوی بقوله :

فاکسر فی الابتدا وفی بدء صله

وحیث إنّ لیمین مکمله

أو حکیت بالقول أو حلّت محلّ

حال کزرته وإنّی ذو أمل

(فاکسر) «إنّ» إذا وقعت (فی الابتدا) (5) ک (إِنَّا أَنْزَلْناهُ)(6) «إجلس حیث إنّ زیدا جالس» ، «جئتک إذا إنّ زیدا أمیر» (و) إذا وقعت (فی بدء صله) أی أوّلها نحو (ما إِنَّ مَفاتِحَهُ)(7) فإن لم تقع فی الأوّل لم تکسر نحو «جاءنی الّذی فی ظنّی أنّه فاضل» (8) (وحیث) وقعت (إنّ لیمین مکمله) (9) اکسرها نحو (حم وَالْکِتابِ الْمُبِینِ إِنَّا أَنْزَلْناهُ)(10). (أو حکیت) هی وما بعدها (بالقول) نحو (وَقالَ اللهُ إِنِّی مَعَکُمْ)(11) فإن

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 120


1- نحو علمت بأنک جالس أی علمت بجلوسک.
2- أی : إذا کانت أنّ ومدخلها تابعه للفاعل وما ذکر بعده بأن تکون صفه لشیء منها نحو جاءنی رجل أنه قائم أو عطفا علیها نحو یجب علینا الصوم وأننّا نصلّی.
3- أی : فی غیر موارد سد المصدر مسدها یجب کسرها.
4- أی : اوضح المصنف سوی ذلک ولم یترکها مجمله.
5- وقوع أن فی الابتداء له معنیان وکلا المعنیین هنا مراد أحدهما أن تقع فی ابتداء الکلام ومثل له بأنا أنزلنا وثانیهما أن تقع موقعا لا یصح وقوع غیر المبتدا هناک کما إذا وقع بعد حیث أو إذا الفجائیه فأنهما لا یدخلان إلّا علی الجمله الاسمیّه.
6- القدر ، الآیه : 1.
7- القصص ، الآیه : 74.
8- فإن الصله تبدأ من فی ظنّی وأن فی وسط الصله.
9- یعنی إذا وقعت فی جمله لا یتم القسم إلّا بها ففی الآیه الممثّل بها أو نحو (وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ) (العصر ، الآیه : 1 و 2) دخلت علی جمله أقسم الله سبحانه لأجلها فهی مکمله للقسم.
10- الدّخان ، الآیه : 1 و 2.
11- المائده ، الآیه : 12.

وقعت بعده ولم تحک (1) لم تکسر (أو حلّت محلّ حال کزرته وإنّی ذو أمل) أی مؤمّلا.

وکسروا من بعد فعل علّقا

باللّام کاعلم إنّه لذو تقی

بعد إذا فجائه أو قسم

لا لام بعده بوجهین نمی

(وکسروا) إنّ إذا وقعت (من بعد فعل) قلبیّ (علّقا باللّام) المعلّقه (کاعلم إنّه لذو تقی) وکذا إذا وقعت صفه نحو «مررت برجل إنّه فاضل» (2) أو خبرا عن اسم ذات نحو «زید إنّه فاضل» فإن وقعت (بعد إذا فجاءه (3) أو) بعد (قسم لا لام بعده) فالحکم (بوجهین نمی) نحو «خرجت فإذا انّک قائم» ، فیجوز کسرها علی أنّها واقعه موقع الجمله وفتحها علی أنّها مؤوّله بالمصدر (4) وکذلک (5) «حلفت إنّک کریم».

مع تلو فالجزا وذا یطّرد

فی نحو خیر القول إنّی أحمد

(مع) کونها (تلوفا الجزاء) نحو (کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَهٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ)(6)(7) یجوز کسرها (8)

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 121


1- نحو أخصک بالقول أنک فاضل فإنها وإن وقعت بعد القول إلا أنها لیست محکیه بالقول إذا المراد أتکلم معک فقط لا مع غیرک لأنک رجل فاضل تلیق بذلک ولیس المراد أنی أقول إنک فاضل وإنما فتحت فی المثال لکونها مجروره محلا باللام.
2- قوله هذا ینافی قوله أنفا من أنها تفتح إذا کانت تابعه لما ذکر فان من جملتها المجرور.
3- مع أنه مثل للزوم الکسر فی الابتداء بما إذا وقعت بعد إذا الفجائیه فتأمّل.
4- والتقدیر خرجت فإذا قیامک حاصل فانّ ومدخولها فی التقدیر مبتداء محذوف الخبر.
5- أی : یجوز الکسر علی أنها واقعه موقع الجمله وجواب للقسم والفتح علی جعلها مفعولا لحلفت بالواسطه والتقدیر حلفت علی أنک کریم.
6- فانها جواب لمن الشرطیه.
7- الانعام ، الآیه : 54.
8- جزاء الشرط جمله دائما ففی صوره الکسر جمله فی اللفظ وفی صوره الفتح جمله فی التقدیر کما ذکره الشارح.

علی معنی فهو غفور رحیم وفتحها علی معنی فالمغفره حاصله.

(وذا) أی جواز الکسر والفتح (یطّرد فی) کل موضع (1) وقعت فیه «أنّ» خبرا عن قول وخبرها قول وفاعل القولین واحد (نحو خیر القول إنّی أحمد) الله ، فالکسر علی الإخبار بالجمله (2) والفتح علی تقدیر خیر القول حمد الله وکذلک یجوز الوجهان إذا وقعت موضع التّعلیل (3) نحو (إِنَّا کُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِیمُ)(4).

وبعد ذات الکسر تصحب الخبر

لام ابتداء نحو إنّی لوزر

(وبعد) إنّ (ذات الکسر تصحب الخبر) جوازا (لام ابتداء) أخّرت إلی الخبر (5) لأنّ القصد بها (6) التأکید وإنّ للتّأکید فکرهوا الجمع بینهما (نحو إنّی لوزر) أی لمعین و «إنّ زیدا لأبوه فاضل» (7).

ولا یلی ذا اللّام ما قد نفیا

ولا من الأفعال ما کرضیا

(ولا یلی ذا اللّام ما قد نفیا) (8) وشذّ قوله :

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 122


1- ففی المثال خیر القول مبتداء والمبتدا حقیقه هو القول لأن خیر بعض القول وإنی أحمد خبر فکان إنّ خبرا عن قول وخبر إن أیضا قول لأن الحمد من جمله الأقوال وفاعل القولین واحد وهو المتکلم فکأنه قال خیر قولی حمدی الله.
2- أی : علی أن یکون خبر خیر القول جمله وعلی الکسر خبره مفرد مضاف.
3- ففی الآیه عله إننا ندعو الله إنه برّ رحیم.
4- الانعام ، الآیه : 54.
5- أی : مع أن لام الابتداء ینبغی أن تدخل علی الاسم لأنه المبتدا حقیقه تأخرت إلی الخبر لأن لا تجتمع أداتان للتأکید.
6- أی : باللام.
7- مثل بمثالین للإشاره إلی أن لام الابتدا کما تدخل علی الخبر المفرد کذلک تدخل علی الخبر إذا کان جمله أیضا کما فی المثال الثانی.
8- أی : الخبر المنفی.

واعلم أنّ تسلیما وترکا

للا متشابهان ولا سواء

(ولا) یلیها (من الأفعال ما) کان ماضیا متصرّفا عاریا من قد (کرضیا) ویلیها إن کان غیر ماض نحو «إنّ زیدا لیرضی» أو ماضیا غیر متصرّف نحو «إنّ زیدا لعسی أن یقوم».

وقد یلیها مع قد کإنّ ذا

لقد سما علی العدی مستحوذا

(وقد یلیها) الماضی المتصرّف (مع) کون (قد) قبله (کإنّ ذا لقد سما علی العدی مستحوذا) أی مستولیا.

وتصحب الواسط معمول الخبر

والفصل واسما حلّ قبله الخبر

(وتصحب) اللّام (الواسط) (1) بین الاسم والخبر (معمول الخبر) إذا کان الخبر صالحا لدخول اللّام نحو «إنّ زیدا لطعامک آکل» ولا تدخل علی المعمول إذا تأخّر – کما أفهمه کلام المصنّف – (2) ولا علی الخبر إذا دخلت علی المعمول المتوسّط (3).

(و) تصحب ضمیر (الفصل) نحو (إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُ)(4) وسمّی به (5) لکونه فاصلا بین الصّفه والخبر.

(و) تصحب (اسما حلّ قبله الخبر) (6) أو معموله وهو (7) ظرف أو مجرور نحو

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 123


1- أی : کما أنّ اللام تدخل علی خبر «أنّ» کذلک تدخل علی معمول الخبر إذا کان المعمول واقعا بین الاسم والخبر بشرط أن یکون الخبر فی تلک الجمله صالحا لدخول اللام بأن لا یکون ماضیا متصرفا عاریا من قد مثلا أو منفیا.
2- لقوله الواسط.
3- فلا یقال إن زیدا لغلامک لضارب.
4- آل عمران ، الآیه : 62.
5- أی : سمی بالفصل لکونه فاصلا أی مفرقا بین الصفه والخبر إذ لولاه لأشتبه الخبر بالصفه.
6- أی : تصحب اللام اسم إن إذا تقدم الخبر علی الاسم أو تقدم معمول الخبر علی الاسم.
7- والحال أن الخبر المتقدم ظرف أو مجرور أی شرط دخول اللام وکذا الحال فی المعمول کما فی المثال.

(إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی)(1) و «إنّ فیک لزید راغب».

تتمه : لا تدخل اللّام علی غیر ما ذکر (2) وسمع فی مواضع خرّجت (3) علیّ زیادتها نحو :

أمّ الحلیس لعجوز شهربه (4)

[ترضی من اللّحم بعظم الرّقبه]

[یلوموننی فی حبّ لیلی عواذل]

ولکنّنی من حبّها لعمید (5)

قال ابن النّاظم : وأحسن ما زیدت فیه قوله :

إنّ الخلافه بعدهم لذمیمه

وخلائف ظرف لممّا أحقر

أی لتقدّم إنّ فی احد الجزئین (6).

ووصل ما بذی الحروف مبطل

إعمالها وقد یبقّی العمل

(ووصل ما) الزائده (بذی الحروف) المذکوره فی أوّل الباب (7) إلّا لیت (مبطل إعمالها) لزوال اختصاصها (8) بالأسماء کقوله تعالی : (إِنَّمَا اللهُ إِلهٌ واحِدٌ)(9) (وقد

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 124


1- اللّیل ، الآیه : 12.
2- أی : غیر خبر إنّ ومعموله الواسط واسمها إذا حلّ قبله الخبر.
3- أی : أولت علی أنها زائده ولیست بلام الابتداء.
4- دخلت علی خبر المبتدا.
5- دخلت علی خبر لکن.
6- أی : أحد جزئی الشعر وهو الجزء الأول فإن اللام زیدت فی الجزء الثانی من البیت علی خبر المبتدا فمن حیث إنها دخلت علی غیر خبر «إنّ» فهی زائده ومن حیث ذکر «إنّ» فی الجزء الأول وهو أن الخلافه فذکر اللام حسن ومناسب.
7- أی : الحروف المشبهه بالفعل.
8- أی : الحروف المشبهه وذلک لأن من جمله أسباب إعمالها کونها مختصا بالاسم کالفعل فإذا وصلت بما فقد دخلت علی الحرف فزال ذلک الاختصاص.
9- النساء ، الآیه : 171.

یبقّی العمل) فی الجمیع حکی الأخفش «إنّما زیدا قائم» وقس علیه البواقی هکذا قال النّاظم (1) تبعا لابن السّرّاج والزّجّاج وأمّا لیت فیجوز فیها الإعمال والإهمال ، قال فی شرح التسهیل : بإجماع وروی بالوجهین (2) :

قالت ألا لیتما هذا الحمام لنا

[إلی حمامتنا أو نصفه فقد]

قال فی شرح الکافیه : ورفعه أقیس (3).

وجائز رفعک معطوفا علی

منصوب إنّ بعد أن تستکملا

(وجائز رفعک معطوفا علی منصوب إنّ بعد أن تستکملا) الخبر (4) نحو «إنّ زیدا قائم وعمرو» بالعطف علی محلّ اسم إنّ (5) وقیل علی محلّها مع إسمها (6) وقیل هو مبتدأ حذف خبره (7) لدلاله خبر إنّ علیه (8) ولا یجوز العطف بالرفع قبل استکمال الخبر ، وأجازه (9) الکسائیّ مطلقا (10) والفرّاء بشرط خفاء إعراب الإسم. (11) ثمّ الأصل : (12) العطف بالنّصب کقوله :

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 125


1- أی : المصنف فی شرح التسهیل.
2- أی : بنصب الحمام ورفعه.
3- أی : اوفق بالقواعد.
4- أی : بعد أن تستکمل إن خبرها فالخبر مفعول تستکمل والفاعل إنّ.
5- فإن محله مرفوع لکونه مبتداء فی الأصل وعلی هذا الوجه فالمعطوف مشمول لتأکید إن لکون العطف علی مدخولها فیشملها حکمها المعنوی وهو التوکید ، وإن لم یشملها الحکم اللفظی وهو النصب.
6- فلا یکون المعطوف علی هذا الوجه مؤکدا بإنّ.
7- فیکون من باب عطف الجمله علی الجمله.
8- أی : علی خبره.
9- أی : العطف بالرفع قبل الاستکمال.
10- أی : سواء کان إعراب الاسم خفیّا أم ظاهرا مثال الظاهر ظاهر ومثال الخفیّ یأتی فی التعلیقه التالیه.
11- بأن یکون مبنیا أو مقدر الإعراب فالاول نحو إنک وزید ذاهبان والثانی نحو إن موسی وزید عالمان.
12- أی : القاعده الأصلیه فی المعطوف علی اسم إنّ النصب وما ذکر من جواز الرفع خلاف الأصل.

إنّ الرّبیع الجود والخریفا

یدا أبی العبّاس والصّیوفا (1)

*

وألحقت بإنّ لکنّ وأنّ

من دون لیت ولعلّ وکأنّ

(وألحقت بإنّ) المکسوره فیما ذکر (2) (لکنّ) باتّفاق (وأنّ) المفتوحه علی الصّحیح بشرط تقدّم علم علیها. کقوله :

وإلّا فاعلموا أنا وأنتم (3)

بغاه ما بقینا فی شقاق

أو معناه (4) نحو (وَأَذانٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ)(5) إِلَی النَّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ أَنَّ اللهَ بَرِیءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَرَسُولُهُ (6). (من دون لیت ولعلّ وکأنّ) فلا یعطف علی اسمها إلّا بالنّصب ، ولا یجوز الرّفع لا قبل الخبر ولا بعده وأجازه (7) الفرّاء بعده.

وخفّفت إنّ فقلّ العمل

وتلزم اللّام إذا ما تهمل

(وخفّفت إنّ) المکسوره (فقلّ العمل) وکثر الإلغاء لزوال اختصاصها بالأسماء (8) وقرئ بالعمل والإلغاء (9) قوله تعالی : (وَإِنَّ کُلًّا لَمَّا لَیُوَفِّیَنَّهُمْ)(10) (وتلزم

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 126


1- فنصب الصیوف عطفا علی الربیع اسم إن بعد استکمال الخبر وهو یدا أبی العباس.
2- وهو العطف علی اسمها بالرفع بعد استکمال الخبر.
3- فأنتم ضمیر رفع معطوف علی اسم أن المفتوحه.
4- أی : معنا العلم فأن الأذان فی الآیه بمعنی الإعلام وهو من العلم.
5- فرفع رسوله وهو عطف علی اسم أن المفتوحه وهو الله.
6- التوبه ، الآیه : 3.
7- أی : الرفع.
8- فإنها إذا خففت دخلت علی الفعل أیضا.
9- أی : برفع کل.
10- هود ، الآیه : 111.

اللّام) أی لام الإبتداء فی خبرها (إذا ما تهمل) لئلّا یتوهّم کونها (1) نافیه فإن لم تهمل لم تلزم اللّام.

وربّما استغنی عنها إن بدا

ما ناطق أراده معتمدا

(وربّما استغنی (2) عنها) أی عن اللّام إذا أهملت (إن بدا) أی ظهر (ما ناطق أراده معتمدا) علیه کقوله :

[أنا ابن أباه الضّیم من آل مالک]

وإن مالک کانت کرام المعادن

فلم یأت باللّام لأمن الإلتباس بالنّافیه (3).

والفعل إن لم یک ناسخا فلا

تلفیه غالبا بإن ذی موصلا

(والفعل إن لم یک ناسخا فلا تلفیه) أی لم تجده (غالبا بإن ذی) المخفّفه (موصلا) بخلاف ما إذا کان ناسخا فیوصل بها. قال فی شرح التسهیل : والغالب کونه (4) بلفظ الماضی نحو (وَإِنْ کانَتْ لَکَبِیرَهً)(5) وقلّ وصلها بالمضارع نحو (وَإِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا)(6) وکذا (7) بغیر النّاسخ نحو :

شلّت یمینک إن قتلت لمسلما

حلّت علیک عقوبه المتعمّد

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 127


1- أی : أنها إن النافیه.
2- وذلک لأن الحاجه الیها لمکان الاشتباه بینها وبین ان النافیه فإذا زالت الشبهه لظهور مراد المتکلم والاعتماد علیه زالت الحاجه.
3- للعلم بأن الشاعر فی مقام إثبات کرم المعدن لقبیله مالک لا نفیه لکونه فی مقام المدح.
4- أی : الغالب فی الفعل الناسخ الذی تدخله إن المخففه کون ذلک الفعل ماضیا.
5- البقره ، الآیه : 143.
6- القلم ، الآیه : 51.
7- أی : کذا قل لحوقها بالفعل غیر الناسخ.

وإن تخفّف أنّ فاسمها استکن

والخبر اجعل جمله من بعد أن

(وإن تخفّف أنّ) المفتوحه (فاسمها) ضمیر الشّأن (استکن) أی حذف ولا یبطل عملها بخلاف المسکوره لأنّها (1) أشبه بالفعل منها – قاله فی شرح الکافیه (والخبر اجعل جمله من بعد أن) کقوله :

[فی فتیه کسیوف الهند قد علموا]

أن هالک کلّ من یحفی وینتعل (2)

وقد یظهر اسمها فلا یجب أن یکون الخبر جمله کقوله :

بأنک ربیع وغیث مریع

[وانک هناک تکون الثّمالا]

*

وإن یکن فعلا ولم یکن دعا

ولم یکن تصریفه ممتنعا

فالأحسن الفصل بقد أو نفی أو

تنفیس أو لو وقلیل ذکر لو

(وإن یکن) الخبر (3) (فعلا ولم یکن دعا ولم یکن تصریفه ممتنعا فالأحسن الفصل) بینهما (4) (بقد) نحو (وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنا)(5) (أو) حرف (نفی) نحو (أَفَلا یَرَوْنَ أَلَّا یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلاً)(6) (أو) حرف (تنفیس) (7) نحو : (عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ)(8) (أو لو) نحو (أَنْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ الْغَیْبَ)(9) (وقلیل ذکر لو) فی کتب النّحو فی

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 128


1- أی : المفتوحه أشبه بالفعل من المکسوره لفتح أولها کالفعل الماضی.
2- فها لک مبتداء وکل خبره والجمله خبر أن واسمها ضمیر الشأن المقدر.
3- أی : خبر أن المحفّفه.
4- بین أن وخبرها وهو الفعل المتصرف غیر الدعاء.
5- المائده ، الآیه : 113.
6- طه ، الآیه : 89.
7- وهی سین وسوف.
8- المزّمّل ، الآیه : 20.
9- السّباء ، الآیه : 14.

الفواصل (1) فإن کان دعاء أو غیر متصرّف لم یحتج إلی الفصل نحو (وَالْخامِسَهَ أَنَّ غَضَبَ اللهِ عَلَیْها)(2)(3)(وَأَنْ عَسی أَنْ یَکُونَ)(4)(5)(وَأَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی)(6) وقد یأتی متصرّفا بلا فصل کما أشار إلیه (7) بقوله : «فالأحسن الفصل» نحو :

علموا أن یؤمّلون فجادوا

[قبل أن یسألوا بأعظم سؤل]

*

وخفّفت کأنّ أیضا فنوی

منصوبها وثابتا أیضا روی

(وخفّفت کأنّ أیضا فنوی) أی قدّر (منصوبها) ولم یبطل عملها لما ذکر فی أنّ (8) وتخالف أنّ فی أنّ خبرها (9) یجیء جمله کقوله تعالی : (کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ) ومفردا ، کالبیت الآتی (10) وفی أنّه لا یجب حذف اسمها بل یجوز إظهاره کما قال : (وثابتا أیضا روی) فی قول الشاعر :

[ویوما توافینا بوجه مقسّم]

کأن ظبیه تعطو إلی وارق السّلم

فی روایه من نصب ظبیه وتعطو هو الخبر ، روی برفع ظبیه علی أنّه خبر کان ،

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 129


1- إشاره إلی أنّ القلیل فی کلام المصنف أنما هو فی کتب النحو لا فی کلام العرب لکثره استعمال لو فاصلا بین أن وخبرها عند العرب ، والمراد بالفواصل الحروف التی تفصل بین أن وخبرها کقد وما بعده.
2- فإن غضب فعل دعاء علیه.
3- النور ، الآیه : 9.
4- مثال للفعل غیر المتصرف وکذا المثال بعده.
5- الاعراف ، الآیه : 185.
6- النجم ، الآیه : 39.
7- أی : إلی إثبات الفعل المتصرف بدون فصل فأن معنی الأحسن أن خلافه حسن أیضا.
8- من کونها أشبه بالفعل من المکسوره وذلک لفتح أوّلها.
9- أی : یخالف أنّ فی أنّ خبر کان یأتی جمله ومفردا بخلاف خبر أن للزوم أن یکون خبرها جمله ویخالفها أیضا فی جواز ذکر اسمها بخلاف اسم أنّ.
10- وهو کان ظبیه بناء علی رفع ظبیه لیکون الخبر مفردا وأما علی نصبها فالخبر تعطو وهو جمله.

وهو مفرد واسمها مستتر.

تتمه : لا تخفّف لعلّ وأمّا لکنّ فإن خفّفت لم تعمل شیئا بل هی حرف عطف ، وأجاز یونس والأخفش إعمالها قیاسا (1) وعن یونس أنّه حکاه (2) عن العرب.

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 130


1- أی : أعمال لکنّ قیاسا علی أخواتها حینما تخفّف.
2- أی : أن یونس حکی إعمال لکن عن العرب یعنی أنه نقل عن العرب أنهم یعملونها.
الخامس من النواسخ : لا التی لنفی الجنس

(1)

والأولی ، التّعبیر بلا المحموله علی إنّ (2) کما قال المصنف فی نکته علی مقدّمه ابن الحاجب ، لأنّ لا المشبّهه بلیس (3) قد تکون نافیه للجنس وقد یفرّق (4) بین إراده الجنس وغیره بالقرائن ، وإنّما أعملت لأنّها لمّا قصد بها نفی الجنس (5) علی سبیل الاستغراق اختصّت بالاسم ولم تعمل جرّا لئلّا یتوهّم أنّه بمن

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 131


1- أی : نفی خبرها عن جنس اسمها لا عن فرد من الأفراد ولازم ذلک أن یکون اسمها اسم جنس أی نکره.
2- أی : فی العمل وهو نصب الاسم ورفع الخبر.
3- حاصله أن تسمیه «لا» هذه بالنافیه للجنس غیر صحیح لأن نفی الجنس لا یختص بها بل لا المشبهه بلیس أیضا قد تاتی لنفی الجنس فالأوّلی تسمیتها بلا المحموله علی أنّ.
4- یعنی حیث إن لا المشبهه بلیس قد تاتی لنفی الفرد فالتمیز بین الموردین لا یمکن إلّا بقرینه إما لفظیه نحو لا رجل فی الدار ولا رجلین فیفهم من رجلین أن المراد بلا رجل هو نفی رجل واحد لا جنس الرجل ونحو لا رجل أفضل منک یفهم من کون المتکلم فی مقام بیان مدح المخاطب أن مراده نفی الجنس ففی المثال الأخیر القرینه حالیه کما أنّها فی المثال الأول لفظیه.
5- أی : لمّا کان معناها نفی الجنس علی سبیل الشمول لجمیع الأفراد اختصت بالاسم إذ الکلیه والجزئیه من مختصات الاسم فشابهت الفعل الذی هو الأصل فی العمل لأنه أیضا لا یدخل إلّا علی الاسم وقوله وإنما أعملت إلی قوله اختصت بالاسم دلیل لأصل إعمالها ومن قوله ولم تعمل جرّا إلی قوله فتعین النصب دلیل لنوع إعراب اسمها.

المقدّره (1) لظهورها فی قوله :

[فقام یذوذ النّاس عنها بسیفه

وقال] ألا لا من سبیل إلی هند

ولا رفعا لئلّا یتوهّم أنّه (2) بالابتداء فتعیّن النّصب (3) ولذا (4) قال :

عمل إنّ اجعل للا فی النّکره

مفرده جاءتک أو مکرّره

(عمل انّ اجعل للا) حملا لها علیها (5) لأنّها لتوکید النّفی وتلک لتوکید الإثبات ، ولا تعمل هذا العمل (6) إلّا (فی النّکره) متّصله بها (7) (مفرده جاءتک أو مکرّره) کما سیأتی ، فلا تعمل فی معرفه ولا فی نکره منفصله بالإجماع کما فی التّسهیل.

فانصب بها مضافا او مضارعه

وبعد ذاک الخبر اذکر رافعه

(فانصب بها مضافا) (8) إلی نکره نحو «لا صاحب برّ ممقوت» (أو مضارعه) أی مشابهه وهو الّذی ما بعده من تمامه (9) نحو «لا قبیحا فعله محبوب» (وبعد ذاک) أی

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 132


1- یعنی أنها لم تعمل جرا لئلا یتوهم أن الجر بمن فإنها فی مظنه هذا الوهم لتقدیر معنی «من» فیها فأن قولنا لا رجل فی الدار معناه أنه ما من رجل فی الدار والشاهد لذلک ظهور «من» بعد لا فی قول الشاعر.
2- أی : الرفع بالابتداء فأن اسم «لا» فی الأصل مبتدا.
3- یعنی بعد ما بینّا من عدم صحه الجر ولا الرفع فلم یبق من أنواع الإعراب إلا النصب وهذا دلیل انحصار إعراب اسمها فی النصب.
4- أی : لما بینّا من الدلیل علی لزوم إعمالها عمل النصب.
5- یعنی أنا نجعل عمل إنّ للا حملا أی تشبیها للا علی إنّ لتوکید النفی کونها لنفی جمیع الأفراد وتلک أی إنّ لتوکید الإثبات.
6- أی : النصب.
7- أی : بشرط أن تکون النکره متّصله بها.
8- مفعول «لا» نصب أی انصب بلا اسما مضافا إلی نکره.
9- فکما أن المضاف لا یتم إلّا بالمضاف إلیه فکذلک ما هو شبیهه ففی المثال لا یتم قبیحا إلّا بقولنا فعله إذ لا – یعلم أنه قبیح فی أی شیء فی شمائله أو إخلاقه أو غیر ذلک فکان ناقصا لوجود الإبهام فارتفع الإبهام بقولنا فعله.

الاسم ، (الخبر اذکر) حال کونک (رافعه) بها (1) کما تقدّم.

ورکّب المفرد فاتحا کلا

حول ولا قوّه والثّان اجعلا

مرفوعا او منصوبا او مرکّبا

وإن رفعت أوّلا لا تنصبا

(ورکّب المفرد) (2) معها ، والمراد به هنا ما لیس مضافا ولا مشبها به (فاتحا) أی بانیا له علی الفتح أو ما یقوم مقامه (3) لتضمّنه معنی «من» الجنسیّه (کلا حول ولا قوّه) و «لا زیدین ولا زیدین عندک) ویجوز فی نحو لا مسلمات الکسر ، استصحابا (4) والفتح ، وهو أولی ، کما قال المصنف والتزمه (5) ابن عصفور (والثّانی) من المتکرّر (6) کالمثال السّابق (اجعلا مرفوعا او منصوبا او مرکّبا) (7) إن رکّبت الأوّل مع لا فالرّفع نحو :

[هذا وجدّکم الصّغار بعینه]

لا أمّ لی إن کان ذاک ولا أب

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 133


1- أی : حالکونک رافعا الخبر بلا کما تقدم من أن عملها عمل إن وهو نصب الاسم ورفع الخبر.
2- الترکیب هو ضم إحدی کلمتین إلی أخری لتوکنا بمعنی واحد ، کخمسه عشر لعدد خاص ، وکعبد الله علما لشخص خاص ، فهنا رکب لا وهو بمعنی النفی ، مع المفرد النکره ، وهو بمعنی الجنس فأفادآ نفی الجنس وهو معنی واحد وأنما بنی اسم لا فی الترکیب لتضمنها معنی «من» کما ذکر أنفا کما بنی خمسه عشر لتضّمنها معنی واو العطف نعم أعرب عبد الله علما لمعارضه الإضافه للتضّمن.
3- أی : مقام الفتح کالیاء فی التثنیه والجمع المذکر السالم.
4- الاستصحاب هو الإتیان بالسابق إلی اللاحق والمراد به هنا هو إتیان الکسره التی کانت لمسلمات قبل دخول لا لها بعد دخول لا.
5- أی : الفتح ابن عصفور أی جعله واجبا.
6- أی : الاسم الواقع بعد لا الثانیه فیما تکّرر کقوه فی المثال.
7- أی : مبنیّا علی الفتح إن بنی الاسم الأول علی الفتح.

وذلک (1) علی إعمال لا الثانیه عمل لیس ، أو زیادتها (2) وعطف اسمها علی محلّ لا الأولی مع اسمها ، فإنّ موضعهما رفع علی الابتداء والنّصب نحو :

لا نسب الیوم ولا خلّه

[اتّسع الخرق علی الرّاقع]

وذلک علی جعل لا الثّانیه زائده ، وعطف الاسم بعدها علی محلّ الاسم قبلها ، فإنّ محلّه النّصب (3) وقال الزّمخشری : «خلّه» فی البیت نصب بفعل مقدّر ، أی ولا تری خلّه کما فی قوله :

ألا رجلا (4) [جزاه الله خیرا

یدلّ علی مخصّله تبیت]

فلا شاهد فی البیت ، والتّرکیب نحو «لا حول ولا قوّه» علی إعمال الثانیه. (5) (وإن رفعت أوّلا) (6) وألغیت الأولی (لا تنصبا) الثانی لعدم نصب المعطوف علیه لفظا أو محلّا بل افتحه علی إعمال لا الثانیه نحو :

فلا لغو ولا تأثیم فیها

[ولا جبن ولا فیها ملیم]

أو ارفعه علی إلغائها وعطف الاسم بعدها علی ما قبلها نحو (لا بَیْعٌ فِیهِ وَلا خُلَّهٌ)(7).

ومفردا نعتا لمبنیّ یلی

فافتح أو انصبن أو ارفع تعدل

(ومفردا (8) نعتا لمبنیّ یلی فافتح) علی بنائه مع اسم لا نحو «لا رجل ظریف فی

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 134


1- أی : الرفع بناء علی أن تکون لا الثانیه مشبهه بلیس فیکون أب اسما للا.
2- فیکون أب مبتدا وعطف بالواو علی محل أمّ لأن محل أمّ مرفوع علی الابتداء.
3- لأن عمل لا عمل إنّ کما ذکر وهو نصب الاسم وأنما بنی علی الفتح لعارض.
4- والتقدیر ألا تروننی رجلا.
5- أی : العمل الترکیبی وهو فتح اسمها.
6- أی : اسم لا الأولی علی إلغائها عن العمل وکون الاسم مبتدا.
7- البقره ، الآیه : 254.
8- مفعول لا فتح یعنی إذا کان نعت اسم لا المبنی مفردا ولم یفصل بینه وبین موصوفه وهو اسم لا بشیء فأفتح ذلک النعت علی أن یکون مبنیا کما أن موصوفه مبنّی فیکون تابعا للفظ اسم لا.

الدّار» (أو انصبن) علی اتباعه لمحلّ إسم لا ، نحو «لا رجل ظریفا فیها» (أو ارفع) علی إتباعه لمحلّ لا مع اسمها (1) نحو «لا رجل ظریف فیها» فإن تفعل ذلک (تعدل).

وغیر ما یلی وغیر المفرد

لا تبن وانصبه أو الرّفع اقصد

(وغیر ما یلی) (2) من (3) نعت المبنیّ المفرد (وغیر المفرد) من نعت المبنیّ (لاتبن) لزوال التّرکیب بالفصل (4) فی الأوّل وللإضافه وشبهها فی الثّانی (وانصبه) نحو «لا رجل فیها ظریفا» (5) و «لا رجلا قبیحا فعله عندک» (6) ویجوز النّصب والرّفع أیضا فی نعت غیر المبنیّ (7).

والعطف إن لم تتکرّر لا احکما

له بما للنّعت ذی الفصل انتمی

(والعطف) أی المعطوف (إن لم تتکرّر) فیه (لا احکما له بما للنّعت ذی الفصل انتمی) فلا تبنه وانصبه أو ارفعه نحو :

فلا أب وابنا مثل مروان وابنه

[إذا هو بالمجد ارتدی وتأزّرا]

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 135


1- لأن محلهما رفع علی الابتداء.
2- مفعول للاتین أی غیر النعت المتصل.
3- «من» هنا بیانیه.
4- بین جزئی الترکیب وهما لا والنعت ولو لا الفاصل لترکّبا لکون الصفه بحکم الموصوف فی دخول لا علیه أیضا ولو تقدیرا والترکیب شرط الیناء.
5- مثال لغیر ما یلی.
6- مثال للنعت شبه المضاف فأن فعله متمم لقبیح کما أن المضاف الیه متمم للمضاف وأنما لم یمثّل للمضاف لأن المضاف معرفه واسم لا نکره دائما ولا ینعت النکره بالمعرفه نعم یمکن التمثیل له بالمضاف إلی النکره نحو لا رجل غلام امرئه عندک.
7- أی : نعت المضاف وشبه نحو لا غلام رجل ظریفا أو ظریف عندک ولا قبیحا فعله مریضا أو مریض عندک.

و «لا رجل وامرأه فی الدّار» (1) وجاء شذوذا ، البناء ، حکی الأخفش «لا رجل وامرأه» (2).

تتمه : لم یذکر المصنّف حکم البدل ولا التّوکید أمّا البدل فإن کان نکره فکالنّعت المفصول نحو «لا أحد رجل وامرأه فیها» بنصب رجل ورفعه وکذا عطف البیان عند من أجازه (3) فی النّکرات وإن لم یکن (4) [نکره] فالرّفع نحو «لا أحد زید فیها» وأمّا التّوکید فیجوز ترکیبه (5) مع المؤکّد ، وتنوینه نحو «لا ماء ماء باردا» (6) قاله فی شرح الکافیه.

قال ابن هشام : والقول بأنّ هذا توکید خطأ ، لانّ التّوکید اللّفظیّ لا بدّ من أن یکون مثل الأوّل وهذا أخصّ منه (7) ویجوز أن یعرب عطف (8) بیان أو بدلا ، لجواز کونهما (9) أوضح من المتبوع. أمّا التّوکید المعنویّ فلا یأتی هنا لامتناع توکید النّکره به (10) کما سیأتی.

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 136


1- مثال للرفع.
2- بفتح التاء بغیر تنوین.
3- أی : أجاز عطف البیان فی النکرات لأن بعضهم منعوا مجیء عطف البیان للنکره وأجیب عنه بمجیء ذلک فی القرآن نحو قاله تعالی توقد من شجره مبارکه زیتونه فزیتونه عطف بیان من شجره هی نکره.
4- عطف علی «فإن کان نکره» أی وإن لم یکن البدل نکره فالرفع.
5- أی : فتحه بغیر تنوین.
6- بفتح الماء الثانی ونصبه.
7- لأن الماء الأول مطلق والثانی مخصوص بالبارد.
8- أی : الماء الثانی فی المثال علی أن یکون عطف بیان عن الماء الأول أو علی البدلیه.
9- أی : عطف البیان والبدل أوضح من المعطوف علیه والمبدل منه بخلاف التوکید فلا یرد علیهما ما ورد علی التوکید.
10- بالتوکید المعنوی.

وأعط لا مع همزه استفهام

ما تستحقّ دون الاستفهام

(وأعط لا مع همزه استفهام) إمّا لمجرّد الاستفهام (1) أو التّوبیخ (2) أو التّقریر (3) (ما تستحق دون الاستفهام) من العمل والاتباع علی ما تقدّم نحو :

ألا طعان ألا فرسان عادیه (4)

[إلّا تجشّؤکم حول التّنانیر]

وقد یقصد بألا التّمنّی فلا تغیّر أیضا (5) عند المازنی والمبرّد نحو :

ألا عمر ولّی مستطاع رجوعه (6)

[فیرأب ما أثأت ید الغفلات]

وذهب سیبویه والخلیل إلی أنّها (7) تعمل فی الاسم خاصّه ولا خبر لها ولا یتبع اسمها إلّا علی اللّفظ (8) ولا تلغی (9) واختاره (10) فی شرح التّسهیل. وقد یقصد بها العرض (11) وسیأتی حکمها فی فصل «أمّا» و «لو لا» و «لو ما».

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 137


1- نحو ألا رجل فی الدار.
2- نحو ألا عقل لهم.
3- التقریر هو ادعاه ثبوت شیء ووضوحه نحو ألا حجه لله علی الناس.
4- الشاهد فی عمل لا مع همزه الاستفهام فی طعان وفرسان ونصب عادیه علی التبعیه لاسمها کعلمها بدون الهمزه.
5- أی : فی العمل کما إذا لم تکن للتمنّی.
6- یعنی لیت العمر لم یولّ أی لیتنا لم نمت.
7- أی : التی للتمنی.
8- أی : یکون التابع فی اللتی للتمنی مبنیّ کاسمها ولا ینصب ولا یرفع علی أن یکون تابعا لمحل اسمها.
9- عن العمل کما تلغی أحیانا فی غیر مورد التمنی.
10- أی : اختار المصنف هذا القول أی قول سیبویه والخلیل.
11- العرض جعلا المتکلم کلامه فی معرض سماع الغیر فیلفت نظره ویهیئه باحدی أدوات العرض من ألا وأما ولو لا العرضیّه.

وشاع فی ذا الباب إسقاط الخبر

إذا المراد مع سقوطه ظهر

(وشاع) عند الحجازیّین (فی ذا الباب (1) إسقاط الخبر) أی حذفه (اذا المراد مع سقوطه ظهر) (2) کقوله تعالی (لا ضَیْرَ)(3) ونحو «لا إله إلّا الله» أی موجود. (4) وبنو تمیم یوجبون حذفه (5) فإن لم یظهر المراد لم یجب الحذف عند أحد فضلا عن أن یجب ، کقوله صلّی الله علیه وآله : «لا أحد أغیر من الله (6) عزّ وجلّ». قال فی شرح الکافیه : وزعم الزّمخشریّ وغیره أنّ بنی تمیم یحذفون خبر لا مطلقا (7) علی سبیل اللّزوم. ولیس بصحیح لأنّ حذف خبر (8) لا دلیل علیه یلزم منه عدم الفائده ، والعرب (9) یجمعون علی ترک التّکلّم بما لا فائده فیه. وقد یحذف اسم لا للعلم به ، کما ذکر فی الکافیه کقولهم «لا علیک» أی لا بأس علیک.

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 138


1- أی : باب لا التی لنفس الحبس.
2- أی : إذا کان المراد ظاهرا مع سقوط خبرها لوجود قرینه.
3- الشعراء ، الآیه : 50.
4- تقدیر لخبر لا إله وتقدیر لا ضیر لا ضیر علینا.
5- أی : الخبر إذا کان المراد ظاهرا.
6- إذ لو حذف أغیر لم یعلم مراد رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم.
7- سواء ظهر المراد أم لم یظهر.
8- بالتنوین وقوله لا دلیل علیه صفته یعنی أن حذف الخبر الذی لا دلیل علیه یسقط الکلام عن الفائده.
9- بل جمیع العقلاء.
السادس من النّواسخ : ظنّ و أخواتها

وهی أفعال تدخل علی المبتدأ والخبر بعد أخذها الفاعل فتنصبهما مفعولین لها.

انصب بفعل القلب جزأی ابتدا

أعنی رأی خال علمت وجدا

(انصب بفعل القلب جزأی ابتدا) أی المبتدأ والخبر ولمّا کانت (1)

أفعال القلوب کثیره ولیست کلّها عامله هذا العمل (2) ، والمفرد المضاف (3) یعمّ بیّن ما أراده منها فقال : (أعنی) بالفعل القلبیّ العامل هذا العمل (رأی) إذا کانت بمعنی علم کقوله :

رأیت الله أکبر کلّ شیء

[محاوله وأکثرهم جنودا]

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 139


1- فإن منها ما هو لازم مثل فکر وتفکر ومنها ما یتعدّی لواحد نحو فهمت المسئله وعرفت الحق ومنها ما یتعدی لمفعولین والمراد من أفعال القلوب هنا هو هذا القسم.
2- أی : نصب مفعولین.
3- یعنی قول المصنف بفعل القلب فأن المفرد المضاف مما یدل علی العموم مع أن العموم لیس مراد المصنف لما ذکر أن کل فعل قلبی لا یعمل هذا العمل فکان یجب علی المصنف أن یبیّن مراده فلأجل بیان ذلک قال : أعنی.

أو بمعنی ظنّ نحو (إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً وَنَراهُ قَرِیباً)(1)(2) لا بمعنی أصاب الرّیه (3) أو من رؤیه العین (4) أو الرّأی. (5)

(خال) ماضی یخال بمعنی ظنّ نحو :

[ضعیف النّکایه أعداءه]

یخال الفرار یراخی الأجل (6)

أو [بمعنی] علم نحو :

[دعانی الغوانی عمّهن] وخلتنی

لی اسم (7) [فلا

أدعی به وهو أوّل]

لا ماضی یخول بمعنی یتعهّد (8) أو یتکبّر (9).

(علمت) بمعنی تیقّنت نحو (فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِناتٍ)(10) لا بمعنی عرفت ، أو صرت أعلم (11). (وجدا) بمعنی علم نحو (إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً)(12) لا بمعنی أصاب (13) أو غضب أو حزن (14).

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 140


1- الشاهد فی یرونه لا فی نراه لأن نراه بمعنی العلم.
2- المعارج ، الآیه : 6 و 7.
3- فإنه لازم نحو رای السکین أی أصاب السکین الریه.
4- نحو رأیت الهلال فهو متعد لمفعول واحد.
5- کقولنا العالم الفلانی یری حرمه العصیر فهی أیضا متعدیّه لواحد.
6- الفرار مفعولها الأول ویراخی الأجل مفعوله الثانی أی یظن أن الفرار یراخی أی یؤخر الأجل.
7- مفعولها الأول یاء المتکلم والثانی جمله لی اسم أی عملت بأنی لی اسم.
8- نحو خال زید أخاه أی تعهده یعنی دبّر أموره وکفاه فهی متعدیه لواحد.
9- ومنه قوله تعإلی کل مختال فخور وخال بهذا المعنی لازمه.
10- الممتحنه ، الآیه : 10.
11- اعلم هنا لیس بفعل بل هو أفعل وصفی بمعنی منشق الشفه السفلی ویقال له بالفارسیه (لب شکری).
12- ص ، الآیه : 44.
13- نحو وجدت دابّتی أی أصبتها بعد ما ضیّعتها فهی متعدیه لواحد.
14- هما من الوجد بسکون الجیم وهی بهذین المعنین لازمه نحو وجدت علی زید أی غضبت علیه أو حزنت علیه.

ظنّ حسبت وزعمت مع عدّ

حجا دری وجعل اللّذ کاعتقد

(ظنّ) من الظّن بمعنی الحسبان (1) نحو (إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ یَحُورَ)(2)(3) أو [بمعنی] العلم نحو (وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللهِ إِلَّا إِلَیْهِ)(4) لا بمعنی التّهمه (5).

(حسبت) بکسر السّین بمعنی إعتقدت نحو (وَیَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلی شَیْءٍ)(6)(7) أو علمت نحو :

حسبت التّقی والجود خیر تجاره (8)

[رباحا إذا ما المرء أصبح ثاقلا]

لا بمعنی صرت أحسب (9) أی ذا شقره ، أی حمره وبیاض.

(وزعمت) بمعنی ظننت نحو :

فإن تزعمینی کنت أجهل فیکم (10)

[فإنّی شریت الحلم بعدک بالجهل]

لا بمعنی کفلت (11) أو سمنت أو هزلت.

(مع عدّ) بمعنی ظنّ نحو

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 141


1- بکسر الحاء أی رجحان أحد الطرفین.
2- أی : لن یرجع إلی العدم أی ظن أن لن یموت وهنا جمله أن لن یحور سد مسد مفعولی ظن کما فی الآیه التالیه.
3- الانشقاق ، الآیه : 14.
4- التوبه ، الآیه : 118.
5- فهی متعدیه لواحد نحو أظنه بالسرقه أی اتهمه بها.
6- هنا ایضا ممّا سد الجمله مسدّ المفعولین.
7- المجادله ، الآیه : 18.
8- مفعوله الأول الجود والثانی خیر تجاره.
9- أحسب هنا أفعل وصفی علی وزن أشقر ، وبمعناه وحسب بهذا المعنی لازم.
10- مفعوله الأول یاء المتکلم والثانی جمله کنت أجهل.
11- من الزعامه ومنه الزعیم وهی بهذا المعنی لازمه نحو زعمت علی القوم أی صرت زعیمهم وکذلک بمعنی سمنت وزعمت أیضا لازمه.

فلا تعدد المولی شریکک فی الغنی

[ولکنّما المولی شریکک فی العدم]

لا من العدّ بمعنی الحساب (1).

(حجی) بحاء مهمله ثمّ جیم ، بمعنی اعتقد نحو:

قد کنت أحجو أبا عمرو أخا ثقه (2)

[حتّی ألمّت بنا یوما ملمّات]

لا بمعنی غلب فی المحاجاه أو قصد أو أقام أو بخل (3).

(دری) بمعنی علم نحو

دریت الوفی العهد (4) [یا عمرو فاغتبط

فإنّ اغتباطا بالوفاء حمید]

(وجعل اللّذ کاعتقد) نحو (وَجَعَلُوا الْمَلائِکَهَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً)(5) لا الّذی بمعنی خلق (6) أمّا جعل الّذی بمعنی صیّر فسیأتی أنّه کذلک (7).

وهب تعلّم والّتی کصیّرا

أیضا بها انصب مبتدا وخبرا

(وهب) بمعنی ظنّ نحو:

[فقلت أجرنی أبا خالد

وإلّا] فهبنی امرأ هالکا

و (تعلّم) بمعنی اعلم نحو:

تعلّم شفاء النّفس قهر عدوّها

[فبالغ بلطف فی التّحیّل والمکر]

لا من التّعلّم (8).

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 142


1- نحو عددت الدارهم فهی متعدیه لواحد.
2- مفعوله الأول أبا عمرو والثانی أخا ثقه.
3- فهی بمعنی المحاجات والقصد متعدیه لواحد وبالمعنین الأخیرین لازمه.
4- المفعول الأول تاء المتکلم النایب للفاعل والثانی الوفی العهد.
5- الزّخرف ، الآیه : 19.
6- نحو خلق الله السموات فهی متعدیه لواحد.
7- أی : بمفعولین.
8- فإنها متعدیه لواحد نحو تعلمت النحو.

(و) الأفعال (الّتی کصیّرا) وهی صار وجعل لا بمعنی (1) اعتقد أو خلق ووهب (2) وردّ وترک وتخذ واتّخذ (أیضا بها انصب مبتدا وخبرا) نحو (فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً)(3) «وهبنی الله فداک» (وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً حَسَداً)(4)(5).

[وربّیته حتّی إذا ما] ترکته

أخا القوم [واستغنی عن المسح شاربه]

(لَاتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً)(6)(7)(وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً)(8).

وخصّ بالتّعلیق والإلغاء ما

من قبل هب والأمر هب قد ألزما

(وخصّ بالتّعلیق) وهو إبطال العمل لفظا فقط لا محلّا (والإلغاء) وهو إبطاله لفظا ومحلّا (ما (9) من قبل هب) من الأفعال المتقدّمه بخلاف هب وما بعده (والأمر هب قد ألزما) فلا یتصرّف (10).

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 143


1- أی : جعل الذی بمعنی صیّر لا الذی بمعنی اعتقد وخلق فإن جعل بهذین المعنیین متعدیه لواحد.
2- عطف علی جعل لا علی خلق یعنی أن هذه الأفعال بمعنی صیّر تدخل علی المبتدا والخبر.
3- الفرقان ، الآیه : 23.
4- المفعول الأول ضمیر الجمع المخاطب والثانی کفارا.
5- البقره ، الآیه : 109.
6- المفعول الأول أجرا والثانی علیه ، لأن ما یصح أن یکون مبتدء فهو الأول ، وما یصح أن یکون خبرا هو المفعول الثانی.
7- الکهف ، الآیه : 77.
8- النساء ، الآیه : 125.
9- مفعول لخصّ أی خصّ بالتعلیق الأفعال التی ذکرت قبل هب وهی أحد عشر فعلا.
10- إلی الماضی والمضارع وغیرهما.

کذا تعلّم ولغیر الماض من

سواهما اجعل کلّ ما له زکن

(کذا) أی کهب فی لزومه الأمر (تعلّم ولغیر الماضی) کالمضارع ونحوه (1) (من سواهما (2) اجعل کلّ ما له) أی للماضی (زکن) أی علم من نصبه مفعولین هما فی الأصل مبتدأ وخبر وجواز التّعلیق والإلغاء.

وجوّز الإلغاء لا فی الابتدا

وانو ضمیر الشّأن أو لام ابتدا

فی موهم إلغاء ما تقدّما

والتزم التّعلیق قبل نفی ما

(وجوّز الإلغاء) أی لا توجبه ، بخلاف التّعلیق فإنّه یجب بشروطه کما سیأتی (لا) إذا وقع الفعل (فی الابتداء) بل فی الوسط نحو:

إنّ المحبّ علمت مصطبر (3)

[ولدیه ذنب الحبّ مغتفر]

وجاء الإعمال نحو :

شجاک اظنّ ربع الظّاعنینا (4)

[ولم تعبأ بعذل العاذلینا]

وهما علی السّواء (5) قال ابن معط : المشهور الاعمال. أو فی الأخیر (6) نحو:

هما سیّدانا یزعمان [وإنّما

یسوداننا إن یسّرت غنما هما]

ویجوز الإعمال نحو «زیدا قائما ظننت» لکنّ الإلغاء أحسن (7) وأکثر.

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 144


1- کالمصدر واسم الفاعل منها.
2- سوی هب وتعلم أی بقیه أفعال القلوب.
3- فتوسط الفعل وهو علمت بین مفعولیه وهما المحب ومصطبر فألغی عن العمل فی مصطبر.
4- فاعمل أظن فی معموله المتقدّم علیه ، وهو شجاک ، والمتأخّر عنه هو ربع.
5- یعنی الإلغاء عن العمل والإعمال علی السواء لا رجحان لأحدهما علی الأخر فیما إذا توسط العامل بین معمولیه.
6- عطف علی قوله فی الوسط أی یجوز الالغاء إذا کان الفعل متأخرا عن معمولیه فهما وسیدانا فی البیت مفعولان فی المعنی لیزعمان وألغی عن العمل فیهما ولهذا تراهما مرفوعین.
7- أی : فی العامل المتأخر عن معمولیه.

(وانو ضمیر الشّأن) فی موهم إلغاء (1) ما فی الابتداء نحو :

[أرجو وآمل أن تدنو مودّتها]

وما أخال لدینا منک تنویل (2)

فالتّقدیر أخاله أی الشّأن ، والجمله بعده فی موضع المفعول الثّانی (أو) انو (لام ابتدا) معلّقه (3) (فی) کلام (موهم) أی موقع فی الوهم أی الذّهن (إلغاء ما) أی فعل (تقدّما) علی المفعولین کقوله :

[کذاک أدّبت حتی صار من خلقی]

إنّی رأیت ملاک الشّیمه الأدب

تقدیره إنّی رأیت لملاک ، فحذف اللّام وأبقی التّعلیق.

(والتزم التّعلیق) لفعل القلب غیر هب إذا وقع (قبل نفی ما) لأنّ لها الصّدر فیمتنع أن یعمل ما قبلها فی ما بعدها وکذا بقیّه المعلّقات (4) نحو

(لَقَدْ عَلِمْتَ ما هؤُلاءِ یَنْطِقُونَ)(5).

وإن ولام ابتداء أو قسم

کذا والاستفهام ذا له انحتم

(و) قبل نفی (إن) کقوله تعالی : (وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِیلاً)(6) (و) قبل نفی (لا) ک- «علمت لا زید عندک ولا عمرو» واشترط ابن هشام فی «إن» و «لا» (7) تقدّم قسم

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 145


1- یعنی بعد ما بیّنا من کون شرط الإلغاء توسط الفعل أو تاخره فإذا رئینا فعلا متقدما علی معمولیه ومع ذلک لم ینصب المعمولین فانو هناک ضمیر الشأن لیکون مفعوله الأول والجمله بعده مفعوله الثانی لأن لا تنتقض القاعده.
2- فلم ینصب تنویل وهذا یوهم الغاء أخال مع أنه متقدم فلزم رفع التوهم بتقدیر ضمیر الشان.
3- یعنی أن الطریقه الثانیه لرفع توهم الإلغاء أن تقدّر لام الابتداء فتقول أنما لم یعلم الفعل نصبا مع تقدمه لوجود لام الابتداء فی التقدیر ، فکان الفعل معلّقا باللام المقدره.
4- أی : المعلقات الآخر کلاء النافیه ولام الابتداء ولام القسم والاستفهام أیضا تعلیقها بسبب لزومها الصدر.
5- الأنبیاء ، الآیه : 65.
6- الإسراء ، الآیه : 52.
7- أی : فی تعلیقهما.

ملفوظ به أو مقدّر.

(لام ابتداء) کذا سواء کانت ظاهره نحو «علمت لزید منطلق» أم مقدّره کما مرّ (1).

(أو) لام (قسم کذا) (2) نحو:

ولقد علمت لتأتینّ منیّتی

[إنّ المنایا لا تطیش سهامها]

(والاستفهام ذا) أی الحکم ، وهو (3) تعلیقه للفعل إذا ولیه (له انحتم) سواء تقدّمت أداته علی المفعول الاوّل نحو «علمت أزید قائم أم عمرو» أم کان المفعول اسم استفهام نحو (لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصی)(4) أم أضیف إلی ما فیه معنی الإستفهام نحو «علمت أبو من زید» فإن کان الاستفهام فی الثانی نحو «علمت زیدا أبو من هو» فالأرجح نصب الأوّل ، لأنّه غیر مستفهم به ولا مضاف إلیه (5) قاله (6) فی شرح الکافیه.

تتمه : ذکر أبو علی من جمله المعلّقات لعلّ کقوله تعالی : (وَإِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَهٌ لَکُمْ)(7) وذکر بعضهم من جملتها «لو» ، وجزم به فی التسهیل کقوله :

وقد علم الأقوام لو أنّ حاتما

أراد ثراء المال کان له وفر

ثمّ الجمله المعلّق عنها العامل فی موضع نصب (8) حتّی یجوز العطف علیها بالنّصب.

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 146


1- فی موهم الإلغاء.
2- أی : لازم التعلیق.
3- یعنی الحکم عباره عن تعلیق الاستفهام بالفعل إذا ولی الاستفهام الفعل أی وقع بعد الفعل.
4- الکهف ، الآیه : 12.
5- أی : ولا الأول مضاف إلی الاستفهام ، فلا معنی للتعلیق بالنسبه إلی الأول.
6- أی : رجحان نصب الأول إذا کان الاستفهام فی الثانی.
7- الأنبیاء ، الآیه : 111.
8- یعنی أنّ أثر بقاء مفعولی الفعل المعلق علی موضع النصب أن ما یعطف علیهما یکون منصوبا وهذا هو الفارق بین التعلیق والإلغاء.

لعلم عرفان وظنّ تهمه

تعدیه لواحد ملتزمه

(لعلم عرفان وظنّ تهمه (1) تعدیه لواحد ملتزمه) ، نحو (وَاللهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً)(2)(3) «وما هو علی الغیب بظنین» أی بمتّهم وکذلک رأی بمعنی أبصر أو أصاب الرّیّه أو من الرّأی وخال بمعنی تعهّد أو تکبّر ، ووجد بمعنی أصاب ونحو ذلک یتعدّی لواحد (4).

ولرأی الرّؤیا انم لعلما

طالب مفعولین من قبل انتمی

(ولرأی) بمعنی (الرّؤیا) فی النّوم (انم) أی انسب (ما لعلما) حال کونه (طالب مفعولین من قبل انتمی) وانصب به مفعولین حملا له (5) علیه لتماثلهما فی المعنی ، إذ الرّؤیا فی النّوم إدراک بالباطن (6) کالعلم کقوله :

أراهم رفقتی [حتّی إذا ما

تجا فی اللّیل وانخزل انخزالا]

وعلّقه وألغه (7) بالشّروط المتقدّمه.

ولا تجزهنا بلا دلیل

سقوط مفعولین أو مفعول

(ولا تجز هنا (8) بلا دلیل سقوط مفعولین أو مفعول) وأجازه

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 147


1- الذین تقدم ذکرهما فی علم وظنّ.
2- أی : لا تعرفون.
3- النحل ، الآیه : 78.
4- کما أسلفناه.
5- أی : حملا لرأی الرویا علی علم أی إلحاقا بها لعلم.
6- بخلاف رأی بمعنی أبصر لکونها إدراکا بالظاهر فلهذا عدی لواحد.
7- أی : یجوز تعلیق رأی بمعنی الرؤیا وإلغائه کما یجوز تعلیق علم والغائه بالشروط.
8- أی : فی باب أفعال القلوب.

بعضهم (1) إن وجدت فائده کقولهم «من یسمع یخل» لا إن لم توجد کاقتصارک علی «أظنّ» إذ لا یخلو الإنسان من ظنّ مّا ، فإن دلّ دلیل فأجزه کقوله تعالی (2)(أَیْنَ شُرَکائِیَ الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ)(3) أی تزعمونهم شرکائی ، وقوله :

[ولقد نزلت] فلا تظنّی غیره

منیّ بمنزله المحبّ المکرم

أی واقعا (4).

وکتظنّ اجعل تقول إن ولی

مستفهما به ولم ینفصل

بغیر ظرف او کظرف أو عمل

وإن ببعض ذی فصلت یحتمل

(وکتظنّ اجعل) (5) [فی المعنی] القول جوازا وانصب به مفعولین ولکن لا مطلقا بل إن کان مضارعا مسندا إلی المخاطب نحو (تقول إن ولی مستفهما به) بفتح الهاء ، أی أداه استفهام (و) إن (لم ینفصل) عنه (بغیر ظرف أو کظرف) أی مجرور (أو عمل) أی معمول بمعنی مفعول نحو:

متی تقول القلّص الرّواسما

یحملن أمّ قاسم وقاسما

فإن انفصل عنه (6) بغیر هذه الثّلاثه وجبت الحکایه (7) نحو «ءأنت تقول

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 148


1- أی : الحذف بغیر دلیل بشرط وجود فائده للسامع.
2- فإن تقدیم أین شرکائی دلیل علی أن المزعوم هو أنهم شرکاء الله.
3- القصص ، الآیه : 74.
4- فذکر أحد المفعولین وهو غیره وحذف الآخر للعلم به.
5- حاصله أن ماده القول یجوز أن ینصب مفعولین مثل تظن بشرط أن یکون بصیغه المضارع المخاطب وأن لا یکون بعد أداه الاستفهام وأن لا ینفصل بینه وبین أداه الاستفهام بشیء غیر الظرف والمجرور أو معمول القول وأما الفصل بهذه الثلاثه فلا یضر بعمله ففی البیت مفعوله الأول القلصّ والثانی یحملن.
6- أی : عن الاستفهام.
7- أی : وجب حینئذ أن یکون القول بمعنی الحکایه وهی نقل اللفظ من دون قصد إلی المعنی والحکایه ضد – – الإخبار ففی مثل قلت زید قائم تاره یراد بها الإخبار بقیام زید وأخری یراد التلفظ بهاتین الکلمتین والثانی هو الحکایه.

زید قائم».

(وإن ببعض ذی) الثّلاثه (فصلت) بین الاستفهام والقول (یحتمل) ولا یضرّ فی العمل نحو «أغدا تقول زیدا منطلقا» و «أفی الدّار تقول عمرا جالسا» و

أجهّالا تقول بنی لؤیّ (1)

[لعمر أبیک؟ أم متجاهلینا؟]

وأجری القول کظنّ مطلقا

عند سلیم نحو قل ذا مشفقا

(وأجری القول کظنّ) فینصب به المفعولان (مطلقا) بلا شرط (2) (عند سلیم نحو قل ذا مشفقا) ونحو:

قالت وکنت رجلا فطینا

هذا لعمر الله إسرائینا (3)

و «أعجبنی قولک زیدا منطلقا» (4) و «أنت قائل بشرا کریما» (5).

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 149


1- فالمثال الأول للفصل بالظرف والثانی للمجرور والثالث للفصل بالمعمول فإن جهالا مفعول ثان لتقول.
2- من کونه بلفظ المضارع المخاطب وأن یقع بعد الاستفهام وعدم الفصل بغیر ما ذکر بل یعمل بلفظ الماضی والأمر نحو قل ذا مشفقا فأتی بلفظ الأمر ونصب مفعولین وهکذا باقی الشروط.
3- فأتی بلفظ الماضی ونصب مفعولین أحدهما هذا والثانی إسرائینا.
4- أتی بلفظ المصدر.
5- مثال للقول بلفظ اسم الفاعل.
فصل : فی الأفعال المتعدیه إلی ثلاثه مفاعیل

فصل : فی أعلم وأری وما جری مجراهما (1)

إلی ثلاثه رأی وعلما

عدّوا إذا صارا أری وأعلما

(إلی ثلاثه) مفاعیل (رأی وعلما) المتعدّیین لمفعولین (عدّوا إذا صارا) بإدخال همزه التّعدیه علیهما (أری وأعلما) نحو (إِذْ یُرِیکَهُمُ اللهُ فِی مَنامِکَ قَلِیلاً وَلَوْ أَراکَهُمْ کَثِیراً لَفَشِلْتُمْ)(2)(3) و «أعلم زید عمرا بشرا کریما».

وما لمفعولی علمت مطلقا

للثّان والثّالث أیضا حقّقا

(وما لمفعولی علمت) وأخواته (مطلقا) من الإلغاء والتّعلیق عنهما وحذفهما أو أحدهما لدلیل ، (للثّان والثّالث) من مفاعیل هذا الباب (أیضا حقّقا) نحو قول بعضهم «البرکه أعلمنا الله مع الأکابر» (4) وقوله :

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 150


1- من الأفعال المتعدیه إلی ثلاثه مفاعیل الثانی والثالث منها مبتدا وخبر فی الأصل.
2- فالمفعول الأول لیریکهم هو الکاف والثانی هم والثالث قلیلا والمفعول الأول لأرا الکاف والثانی هم والثالث کثیرا.
3- الأنفال ، الآیه : 43.
4- هذا المثال الإلغاء أعلم حیث توسط بین مفعوله الثانی وهو البرکه ومفعوله الأول والثالث وهمانا المتکلم ومع الأکابر.

وأنت أرانی الله عاصم (1)

[وأرأف مستکفی وأسمح واهب]

وتقول «أعلمت زیدا» (2) أمّا [المفعول] الأوّل (3) منها فلا یجوز الغاؤه ولا تعلیق الفعل عنه ویجوز حذفه (4) مع ذکر المفعولین اقتصارا (5) وکذا حذف الثّلاثه لدلیل (6) ذکره فی شرح التّسهیل. ونقل أبو حیّان أنّ سیبویه ذهب إلی وجوب ذکر الثّلاثه دونه (7).

وإن تعدّیا لواحد بلا

همز فلاثنین به توصّلا

(وإن تعدّیا) أی رأی وعلم (لواحد بلا همز) بأن کان رأی بمعنی أبصر وعلم بمعنی عرف (8) (فلاثنین به (9) توصّلا) نحو «أریت زیدا عمرا» (10) و «أعلمت بشرا بکرا» (11). والأکثر المحفوظ (12) فی علم هذه نقلها بالتّضعیف نحو (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ وا

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 151


1- مثال للإلغاء لعین ما ذکر فی المثال السابق.
2- مثال لحذف معمولین عند وجود دلیل وذلک أنما یقال عند ما یعلم السامع بما أعلمت زیدا والمراد من الدلیل هو القرینه اللفظیه أو الحالیه کما فی المثال.
3- أی : المفعول الأول.
4- أی : المفعول الأول بشرط ذکر المفعولین الثانی والثالث.
5- یعنی أن هذا الحذف من باب الاکتفاء بمفعولین عن ثلاثه ولا یحتاج إلی دلیل.
6- یدل علیها.
7- أی : بدون دلیل یعنی أنه لا یجوز حذفها للاقتصار کما ذکر بل مع الدلیل.
8- کما تقدم.
9- أی : بالهمز.
10- أی : أبصرته عمروا.
11- أی : عرّفت بشرا بکرا.
12- أی : الأکثر استعمالا عند العرب وحفظ عنهم عند علماء الأدب فی علم بمعنی عرف هو أنهم إذا أرادوا

کُلَّها)(1). ونقلها بالهمزه قیاسا (2) علی ما اختاره فی شرح التّسهیل من أنّ نقل المتعدّی لواحد بالهمزه قیاس لا سماع خلافا لسیبویه.

والثّان منهما کثانی اثنی کسا

فهو به فی کلّ حکم ذو اتّسا

(و) المفعول (الثّانی منهما) أی من مفعولی أری وأعلم المتعدّیین لهما بالهمزه (کثان اثنی) أی مفعولی (کسا) فی کونه غیر الأوّل (3) نحو «أریت زیدا الهلال» فالهلال غیر زید کما أنّ الجبّه غیره فی نحو «کسوت زیدا جبّه» وفی جواز حذفه (4) نحو «أریت زیدا» کما تقول «کسوت زیدا» وفی امتناع إلغائه (5) (فهو به (6) فی کلّ حکم) من أحکامه (ذو اتّسا) أی صاحب اقتداء ، واستثنی التّعلیق فإنّه جائز فیه وإن لم یجز فی ثانی مفعولی کسا نحو (رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی)(7)(8).

وکأری السّابق نبّأ أخبرا

حدّث أنبأ کذاک خبّرا

(وکأری السّابق) أوّل الباب (9) فی التّعدیه إلی الثّلاثه ، (نبّأ) ألحقه

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 152


1- البقره ، الآیه : 31.
2- أی : تعدیه الفعل المتعدی لواحد بالهمزه إلی مفعولین أمر صحیح وقیاسی لا أنّها منحصره علی السماع خلافا لسیبویه حیث ادّعی أنّ التعدیه بالهمزه إلی مفعولین علی خلاف القیاس ، وأنّما هو سماع فقط.
3- أی : لیس خبر الأول فی الأصل کما فی رأی وعلم الذین من أفعال القلوب.
4- أی : حذف الثانی یعنی أنهما مثل کسا فی ذلک ایضا.
5- أی : إلغاء العمل فی الثانی کامتناع إلغاء کسا فی مفعولیه.
6- یعنی فالمفعول الثانی منهما بالمفعول الثانی من کسی ذو اقتداء.
7- فعلّق اری بمعنی ابصر عن مفعوله الثانی لوجود کیف اسم الاستفهام.
8- البقره ، الآیه : 260.
9- أی : الذی بمعنی أعلم لا الذی بمعنی أبصر.

به (1) سیبویه واستشهد بقوله :

نبّئت زرعه والسّفاهه کاسمها

یهدی إلیّ غرائب الأشعار (2)

لکنّ المشهور فیها (3) تعدیتها إلی واحد بنفسه وإلی غیره بحرف جرّ وألحق به السّیرافی (أخبرا) کقوله :

وما علیک إذا أخبرتنی دنفا

وغاب بعلک یوما أن تعودینی (4)

والحق به أیضا (5) (حدّث) کقوله :

أو منعتم ما تسألون فمن حدّ ثتموه له علینا العلا (6).

وألحق به أبو علی (أنبأ) کقوله :

وأنبئت قیسا ولم أبله

کما زعموا خیر أهل الیمن (7)

(کذاک خبّرا) وألحقه ب- «أری» السّیرافی أیضا کقوله :

وخبّرت سوداء الغمیم مریضه (8)

فأقبلت من أهلی بمصر أعودهاه.

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 153


1- أی : الحق «نباء» ب- «أری».
2- فالمفعول الأول الضمیر النائب للفاعل والثانی زرعه والثالث یهدی.
3- فی نبّاء.
4- المفعول الأول یاء المتکلم والثانی دنفا والثالث أن تعودینی.
5- أی : بأری.
6- المفعول الأول ضمیر جمع المخاطب وهو نائب للفاعل والثانی ضمیر الغائب بعده والثالث جمله له علینا العلاء.
7- الأول ضمیر المتکلم النائب للفاعل والثانی قیسا والثالث خیر اهل الیمن.
8- الأول ضمیر المتکلم النائب للفاعل والثانی سوداء والثالث مریضه.

باب الفاعل

هذا باب الفاعل وفیه المفعول به

وهو – کما قال فی شرح الکافیه – المسند إلیه فعل تامّ (1) مقدّم فارغ (2) باق علی الصّوغ الأصلیّ (3) أو ما یقوم مقامه (4) فالمسند إلیه یعمّ الفاعل والنّائب عنه والمبتدأ والمنسوخ الإبتداء (5) وقید التّامّ یخرج اسم کان والتّقدیم یخرج المبتدأ والفراغ یخرج نحو «یقومان الزّیدان» (6) وبقاء الصّوغ الأصلیّ یخرج النائب عن الفاعل وذکر ما یقوم مقامه یدخل فاعل اسم الفاعل والمصدر ، واسم الفعل والظرف وشبهه. (7) وأو فیه للتّنویع لا للتّردید (8). .

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 154


1- أی : لا یکون من الأفعال الناقصه فأن المرفوع لها یسمی اسمها لها لا فاعلا.
2- عن ضمیر التثنیه والجمع.
3- أی : الصیغه الأصلیه یعنی الفعل المعلوم لیخرج النایب عن الفاعل فأنه وإن أسند إلیه فعل تام لکن صیغه فعله غیر أصلی لأن الفعل المجهول فرع عن المعلوم.
4- مقام الفعل کالمصدر واسم الفاعل.
5- کاسم إن وکان والمفعول الأول لأفعال القلوب.
6- فالزید ان بدل من الفاعل ولیس بفاعل.
7- وهو الجار والمجرور ففاعل اسم الفاعل نحو مختلف ألوانه والمصدر نحو قوله ألا إنّ ظلم نفسه المرء بیّن فالمرء فاعل لظلم واسم الفعل نحو هیهات العقیق والظرف نحو ومن عنده علم الکتاب وفاعل الجار والمجرور نحو أفی الله شکّ.
8- یعنی أن «أو» فی قوله أو ما یقوم مقامه لیس معناها التردید مثل قولنا إما زید فی الدار أو عمرو للشک فی أن أیّهما فی الدار بل للتنویع مثل قولنا الغنم ، إما معز ، أو نعج ، إذ الفاعل علی نوعین فلا یتوهم بانا نشک فی أنّ الفاعل أیّ منهما.

وذکر المصنّف للنّوعین (1) مثالین فقال :

الفاعل الّذی کمرفوعی أتی

زید منیرا وجهه نعم الفتی

(الفاعل الّذی کمرفوعی أتی زید منیرا وجهه نعم الفتی) ومثّل بهذا المثال (2) إعلاما بأنّه لا فرق فی الفعل بین المتصرّف والجامد ، وحصره الفاعل فی مرفوعی ما ذکره (3) إمّا جری علی الغالب لإتیانه مجرورا بمن إذا کان نکره بعد نفی وشبهه ک- «ما جاءنی من أحد» وبالباء فی نحو (وَکَفی بِاللهِ شَهِیداً)(4) أو إراده للأعمّ من مرفوعی اللّفظ والمحلّ.

وبعد فعل فاعل فإن ظهر

فهو وإلّا فضمیر استتر

(و) لا بدّ (بعد فعل) من (فاعل) وهی أعنی البعدیّه – مرتبته (5) فلا یتقدّم علی .

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 155


1- أی : نوع فاعل الفعل ونوع فاعل ما یقوم مقام الفعل.
2- أی : الثالث وهو نعم الفتی ، مع أن المصنف قال مرفوعی بالتثنیه ومع المثال الأخیر یکون المرفوعات فی البیت ثلاثه لیعلم بأنه لا فرق فی الفعل بین المتصرف نحو أتی وغیر المتصرّف کنعم ، فهذا أیضا مثال للفعل فالمثالان بحکم مثال واحد.
3- وهما مرفوع الفعل ومرفوع اسم الفاعل هذا دفع دخل عن المصنف وهو أن الفاعل لا ینحصر بالمرفوع فقد یکون الفاعل مجرورا کما فی المثالین فأجاب عنه بجوابین أحدهما أن المصنف لا یرید بذلک أن الفاعل منحصر فی المرفوع بل مراده أن الغالب فی الفاعل هو المرفوع وثانیهما أن مراده من المرفوع الأعم من المرفوع فی اللفظ والمحل والفاعل المجرور مرفوع محلا.
4- النساء ، الآیه : 79.
5- الصحیح مرتبه بتشدید التاء الأول أی البعدیه الترتیبی فی اللفظ لا بالتخفیف بمعنی البعدیّه فی المرتبه فأن البعدیه الرتبی لا یلزم منها عدم جواز تقدم الفاعل علی الفعل إذا المفعول أیضا متأخّر رتبه ومع ذلک یجوز تقدیمه.

الفعل لأنّه کالجزء منه (1) (فإن ظهر) فی اللّفظ (2) نحو «قام زید» و «الزیدان قاما» (فهو) ذاک (3) (وإلّا فضمیر استتر) راجع إمّا لمذکور نحو «زید قام» و «هند قامت» أو لما دلّ علیه الفعل نحو «ولا یشرب الخمر حین یشربها وهو مؤمن» أی ولا یشرب الشّارب (4) أو لما دلّ علیه الحال المشاهده (5) نحو (کَلَّا إِذا بَلَغَتِ التَّراقِیَ)(6) أی بلغت الرّوح (7).

قاعده : قالوا : لا یحذف الفاعل أصلا عند البصریّین واستثنی بعضهم صوره ، وهی فاعل المصدر نحو «سقیا» و «رعیا» ، وفیه نظر (8) وقد استثنیت (9) صوره أخری

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 156


1- لاحتیاج الفعل إلیه کاحتیاجه إلی أجزاء کلمته فکما لا یتقدم الباء فی ضرب علی الضاد فکذلک فاعله.
2- أی : بأن لفظه وتمیّز عن الفعل کزید فی المثال الأول وألف التثنیه فی الثانی ولیس المراد من (ظهر) الظاهر فی مقابل الضمیر.
3- أی : فالفاعل هو الذی ظهر.
4- معنی أن الفاعل هنا ما دل علیه الفعل أنّه لا بد لکل فعل من فاعل ولکل شرب من شارب والمراد من هذه الجمله کل من شرب لا شارب خاص لیلزم ذکر اسمه فنفس الفعل من حیث احتیاجه إلی الفاعل یدل علی فاعله.
5- أی : المرئیّه فالمشاهده اسم مفعول صفه للحال لأن کلمه الحال مؤنث.
6- القیامه ، الآیه : 26.
7- بیان ذلک أنّ الآیه فی مقام بیان حال المحتضر ، ومن کان حاضرا عند المحتضر یشاهد أن روح تنقبض من أسافل جسده شیئا فشیئا إلی أن تبلغ ترقوته هو آخر عضو تصلها الروح فإذا قیل بلغت التراقی یعلم أن البالغه هی الروح لما یشاهده السامع بعینه.
8- قیل فی وجهه أن الضمیر مستتر فیها لأن المصدر یتحمل الضمیر وأقول ان سقیا ورعیا کلمتان دعائیّتان کقولنا هنیئا ومراد القائل بهما سقاک الله سقیا ورعاک الله رعیا فالفاعل فی الحقیقه هو الله سبحانه وهل هو مضمر فی المصدر أو أنه محذوف لأن حذف ما یعلم جائز کلّ ذلک محتمل وتعیین أحدهما رجم بالغیب.
9- بصیغه المتکلم.

وهی فاعل فعل الجماعه (1) المؤکّد بالنّون فإنّ الضّمیر فیه (2) یحذف وتبقی ضمّه دالّه علیه (3) ولیس مستترا کما سیأتی بیانه فی باب نونی التّوکید.

وجرّد الفعل إذا ما أسندا

لاثنین أو جمع کفاز الشّهدا

(وجرّد الفعل) من علامه التّثنیه والجمع (إذا ما أسندا لإثنین) ظاهرین (أو جمع) ظاهر (کفاز الشّهدا) أو «قام أخواک» أو «جاءت الهندات» هذه (4) هی اللّغه المشهوره.

وقد یقال سعدا وسعدوا

والفعل للظّاهر بعد مسند

(وقد) لا یجرّد بل تلحقه حروف دالّه علی التّثنیه والجمع کالتّاء الدّلّه علی التأنیث (5) و (یقال سعدا وسعدوا و) الحال أنّ (الفعل) الّذی لحقته هذه العلامه (للظّاهر بعد مسند) ومنه قوله صلّی الله علیه وآله : (6) «یتعاقبون فیکم ملائکه باللّیل وملائکه بالنّهار» (7).

وقول بعضهم (8) «أکلونی البّراغیث» وقول الشّاعر : (9)

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 157


1- أی : الجمع المذکر نحو یضربنّ بضم الیاء.
2- فی فعل الجماعه وهو الواو.
3- علی الضمیر.
4- أی : تجرد الفعل وأفراده.
5- أی : کما أن تاء التأنیث لیست بضمیر بل علامه فقط فکذلک الحروف الداله علی التثنیه والجمع وهی الألف والواو فیما أسند الفعل الی الظاهر أیضا لیستا بضمیرین.
6- فإنّ یتعاقبون مسند إلی ملائکه وهی جمع وذکر معه وأو الجمع.
7- سنن النسائی ج 2 حدیث : 481.
8- بعض العرب فأکلونی مسند إلی الظاهر الجمع وهو البراغیث وذکر معه وأو الجمع.
9- فألحق ألف التثنیه بالفعل وهو أسلما مع أن فاعله اسم ظاهر وهو مبعد وحمیم.

[تولّی قتال المارقین بنفسه]

وقد أسلماه مبعد وحمیم

وقوله :

[نتج الرّبیع محاسنا]

ألقحنها غرّ السّحائب (1)

ویرفع الفاعل فعل أضمرا

کمثل زید فی جواب من قرأ

(ویرفع الفاعل فعل أضمرا) (2) تاره جوزا إذا أجیب به (3) استفهام ظاهر (کمثل زید فی جواب من قرأ) أو مقدّر (4) نحو (یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ رِجالٌ)(5)(6) ببناء یسبّح للمفعول ، (7) أو أجیب به (8) نفی کقولک لمن قال لم یقم أحد «بلی زید» (9) وتاره وجوبا (10) إذا فسّر (11) بما بعده کقوله سبحانه (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجارَکَ)(12).

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 158


1- فألحق نون جمع الإناث بألقحنها والفاعل اسم ظاهر وهو الغر جمع غرّاء.
2- أی : فعل مقدر.
3- بالفاعل.
4- أی : استفهام مقدر
5- فرجال فاعل لفعل مقدر وهو یسبّح لوقوع رجال جوابا عن استفهام مقدر فکأنه قیل من یسبح له فیها فأجیب یسبح رجال.
6- النّور ، الآیه : 36.
7- إذ لو کان یسبح مبنیا للفاعل فرجال فاعل له لا للمقدر.
8- أی : بالفاعل.
9- أی : قام زید.
10- عطف علی قوله تاره جوازا أی وقد یکون إضمار الفعل واجبا.
11- أی : الفعل المحذوف بفعل بعده کما فی الآیه فأن استجارک مفسر للفعل المحذوف وهو مثله ووجوب حذفه لأنه إذا ذکر کان تکرارا ولغوا.
12- التوبه ، الآیه : 36.

وتاء تأنیث تلی الماضی إذا

کان لأنثی کأبت هند الأذی

(وتاء تأنیث) ساکنه (تلی) الفعل (الماضی) دلاله علی تأنیث فاعله (إذا کان لأنثی) ولا تلحق المضارع لاستغنائه بتاء المضارعه (1) ولا الأمر لاستغائه بالیاء (2) (کأبت هند الأذی).

وإنّما تلزم فعل مضمر

متّصل أو مفهم ذات حر

(وإنّما تلزم) هذه التّاء (فعل مضمر) أی فعلا مسندا إلیه (3) سواء کان مضمر مؤنّث حقیقیّ أو مجازیّ (متّصل) به نحو «هند قامت» و «الشّمس طلعت» بخلاف المنفصل نحو «هند ما قام إلّا هی» وشذّ حذفها فی المتّصل فی الشعر (4) کما سیأتی (أو) فعلا (5) مسندا إلی ظاهر (مفهم ذات حر) أی صاحبه فرج ، ویعبّر عن ذلک بالمؤنّث الحقیقیّ نحو «قامت هند» بخلاف المسند إلی ظاهر مؤنّث غیر حقیقیّ نحو «طلعت الشّمس» فلا تلزمه (6).

وقد یبیح الفصل ترک التّاء فی

نحو أتی القاضی بنت الواقف

(وقد یبیح الفصل) بین الفعل والفاعل بغیر إلّا (ترک التّاء فی) فعل مسند إلی ظاهر مؤنّث حقیقیّ (نحو أتی القاضی بنت الواقف) (7) وقوله :

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 159


1- کتضرب فإنها تدل علی التأنیث.
2- نحو اضربی.
3- إلی الضمیر أی إذا کان فاعل الفعل ضمیرا.
4- وهو قوله ولا مزنه الشاهد فی قوله أبقل.
5- أی : تلزم هذا التاء أیضا فعلا مسند إلی الظاهر بشرط أن یکون مؤنثا حقیقیا.
6- التاء.
7- فأباح الفصل وهو القاضی ترک التاء فی أتی مع أنه مسند إلی المؤنث الحقیقی وهو البنت.

إنّ امرء غرّه منکن واحده

بعدی وبعدک فی الدّنیا لمغرور (1)

والأجود فیه (2) إثباتها.

والحذف مع فصل بإلّا فضّلا

کما زکا إلّا فتاه ابن العلا

(والحذف) للتّاء من فعل مسند إلی ظاهر مؤنّث حقیقیّ (مع فصل) بین الفعل والفاعل (بإلّا فضّلا) علی الإثبات (کما زکا إلّا فتاه ابن العلا) إذ الفعل (3) فی المعنی مسند إلی مذکّر لإنّ تقدیره ما زکا أحد إلّا فتاه ابن العلا ، ومثال الإثبات (4) قوله :

ما برئت من ریبه وذمّ

فی حربنا إلّا بنات العمّ

*

والحذف قد یأتی بلا فصل ومع

ضمیر ذی المجاز فی شعر وقع

(والحذف) للتّاء من فعل مسند إلی ظاهر مؤنّث حقیقیّ (قد یأتی بلا فصل) حکی سیبویه عن بعضهم «قال فلانه).

(و) الحذف (مع) الإسناد إلی (ضمیر) المؤنّث (5) (ذی المجاز) وهو الّذی لیس له فرج (فی شعر وقع) قال عامر الطّائی :

فلا مزنه ودقت ودقها

ولا أرض أبقل إبقالها (6)

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 160


1- فترک التاء من غرّه مع أنه مسند إلی المؤنث الحقیقی وهی واحده وذلک للفصل بین الفعل وفاعله ب- «منکّن».
2- أی : فی الفصل بین الفعل وفاعله إذا کان الفاعل مؤنثا حقیقیا وکان الفصل بغیر إلّا.
3- دلیل لتفضیل الحذف لأن الاستثناء إخراج شیء عن شیء فلا بد من وجود المخرج عنه وهو المستثنی منه والمستثنی منه فی المثال أحد وهو مذکر.
4- أی : إثبات التاء فأثبتت التاء فی برئت مع الفصل بینه وبین فاعله وهو بنات العم بإلّا.
5- الذی قال المصنف بلزوم إثباتها فی قوله وإنما تلزم فعل مضمر.
6- فاعل أبقل ضمیر یعود إلی الأرض وهی مؤنث مجازی.

وحمله (1) ابن فلّاح فی الکافیه علی أنّه عائد إلی محذوف ، أی ولا مکان للأرض أبقل والضمیر فی إبقالها للأرض.

والتّاء مع جمع سوی السّالم من

مذکّر کالتّاء مع إحدی اللّبن

(والتّاء مع) (2) فعل مسند إلی (جمع سوی السّالم من مذکّر) وهو جمع التّکسیر وجمع المؤنّث السّالم (کالتّاء (3) مع) مسند إلی ظاهر مؤنّث غیر حقیقیّ نحو (إحدی اللّبن) (4) أی لبنه ، فیجوز إثباتها نحو «قالت الرّجال» و «قامت الهندات» علی تأویلهم (5) بالجماعه وحذفها نحو «قام الرّجال» و «قام الهندات» علی تأویلهم بالجمع (6). هذا مقتضی إطلاقه (7) فی جمع المؤنّث وإلیه ذهب أبو علی وفی التّسهیل خصّصه بما کان مفرده مذکّرا کالطّلحات أو مغیّرا کبنات (8) أمّا غیره (9) کالهندات

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 161


1- أی : الشعر.
2- یعنی إذا کان فاعل الفعل جمعا غیر المذکر السالم کجمع المکسر والمؤنث السالم نحو جاء الرجال وجاء المسلمات یجوز ذکر التاء مع فعله نحو جائت الرجال وجائت المسلمات وعدم ذکرها فیقال جاء الرجال کما إذا کان الفاعل ظاهرا مؤنثا غیر حقیقی.
3- أی : کحکم التاء مع فعل فاعله ظاهر مؤنّث غیر حقیقی.
4- بکسر الباء أی واحده منها لأن اللبن جمع إحداها لبنه.
5- یعنی إثبات التاء مبنی علی تأویلهم بالجماعه فالتقدیر جماعه الهندات.
6- فالتقدیر قام جمع الهندات وقال جمع الرجال.
7- یعنی جواز الوجهین فی مطلق الجمع المکّسر یستفاد من إطلاق کلام المصنف لقوله سوی السالم ، والجمع غیر السالم یشمل المذکر والمؤنث وما کان مفرده مذکرا کالطلحات أو مؤنثا کالهندات وأما فی التسهیل فخص التخییر بما کان مفرده مذکرا أو مکسرا وأما الجمع المؤنث الذی مفرده مؤنث کالهندات فحکمه حکم مفرده من لزوم التاء ولا تخییر فیه.
8- فإن مفردها بنت بکسر الباء ، وسکون النون وفی الجمع بفتح الباء والنون فتغیّر.
9- أی : غیر ما کان مفرده مذکرا أو مغیّرا.

فحکمه حکم واحده (1) ولا یجوز «قام الهندات» إلّا فی لغه قال فلانه. قال فی شرح الکافیه ومثل جمع التّکسیر ما دلّ علی جمع لا واحد له من لفظه کنسوه تقول «قال نسوه» و «قالت نسوه» أمّا جمع المذکر السّالم ، فلا یجوز فیه اعتبار التّأنیث (2) لأنّ سلامه نظمه (3) تدلّ علی التّذکیر ، والبنون جری مجری التّکسیر لتغیّر نظم واحده کبنات (4).

والحذف فی نعم الفتاه استحسنوا

لأنّ قصد الجنس فیه بیّن

(والحذف) للتّاء (فی) فعل مسند إلی جنس المؤنّث (5) الحقیقی نحو «نعم الفتاه» وبئس المرأه (استحسنوا لأنّ قصد الجنس فیه) (6) علی سبیل المبالغه والمدح والذّمّ (بیّن) (7) ولفظ الجنس مذکّر (8) ویجوز التّأنیث علی مقتضی الظّاهر (9) فتقول «نعمت الفتاه» و «بئست المرأه».

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 162


1- فکما لا یجوز أن یقال قام هند لا یجوز أن یقال قام الهندات.
2- أی : لا یعامل معه معامله المؤنث کتأنیث فعله أو تابعه.
3- لعدم تغییر مفرده فکان سالما والتانیث عیب والعیب لا یعطی للسالم بل للمعیب.
4- فإن أصله ابن معه الهمزه وسکون الباء وبنون بفتح الباء وحذف الباء وحذف الهمزه.
5- أی : الکّلی کالمرئه والفتاه لا الفرد الخاص کهند وفاطمه.
6- أی : فی نعم الفتاه.
7- فإن مراد القائل من قوله نعم الفتاه هند مثلا أنها تمتاز عن غیرها فی جمع فتاه العالم فواضح أن مراد القائل جنس الفتاه لا الشخص.
8- فیذکر الفعل معه باعتبار لفظ الجنس.
9- لأن الفتاه والمرئه مؤنّثتان.

والأصل فی الفاعل أن یتّصلا

والأصل فی المفعول أن ینفصلا

وقد یجاء بخلاف الأصل

وقد یجی المفعول قبل الفعل

(والأصل فی الفاعل أن یتّصلا) بفعله لأنّه کالجزء منه (والأصل فی المفعول أن ینفصلا) عن فعله لأنّه فضله (1) نحو «ضرب زید عمرا» (وقد یجاء بخلاف الأصل) فیقدّم المفعول علی الفاعل نحو «ضرب عمرا زید» (وقد یجیء المفعول قبل الفعل) نحو (فَرِیقاً هَدی وَفَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَهُ)(2).

وأخّر المفعول إن لبس حذر

أو أضمر الفاعل غیر منحصر

(وأخّر المفعول) وقدّم الفاعل وجوبا (إن لبس) بینهما (حذر) (3) کأن لم یظهر إعراب ، (4) ولا قرینه نحو «ضرب موسی عیسی» إذ رتبه الفاعل التّقدیم (5) ولو أخّر لم یعلم فإن کان ثمّه قرینه جاز التّأخیر نحو «أکل الکمّثری (6) موسی» و «أضنت (7) سعدی الحمّی» (أو أضمر الفاعل) أی جیء به ضمیرا (غیر منحصر) نحو «ضربت

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 163


1- أی : لیس برکن فی الکلام فأن أرکان الکلام فی الجمله الفعلیه هو الفعل والفاعل وفی الاسمیه هو المبتدا والخبر وباقی المتعلقات فضله.
2- الأعراف ، الآیه : 30.
3- یعنی إذا کان بین الفاعل والمفعول تشابه ولزم الحذر من الاشتباه.
4- إذ لو کان إعرابها ظاهرا نحو ضرب زید عمرو ، العلم أن المرفوع فاعل والمنصوب مفعول ولو کان قرینه أی أمر من خارج اللفظ یدل علی أن أیّهما فاعل وأیّهما مفعول لارتفع اللبس أیضا کما فی مثال أکل الکمثری یحیی لأنا نعلم بأن الکمثری مأکول وإن تقدم فهو مفعول ویحیی فاعل وإن تأخر.
5- دلیل للزوم تقدیم الفاعل عند اللبس وحاصله أنّ السامع بعد ما لم یرفی اللفظ إعرابا لم تدل قرینه علی التعیین فلم یبق له إلّا أن یستدل بالتقّدم الرتبی فیحکم بأن الأول فاعل والثانی مفعول لکون الفاعل مقدم رتبه فیجب علی المتکلم تقدیم الفاعل لا لا ینقطع السامع عن الدلیل فیبقی فی الاشتباه واللبس.
6- فاکهه یقال لها بالعربی أجّاص وبالفارسی گلابی.
7- من باب الإفعال مجرده ضنا ویقال أضنا المرض فلانا أی أثقله وسعدی اسم امرئه ولیست بنبت هنا کما توهم ومثل بهذا المثال لوجود القرینه فیما کان الفاعل والمفعول مؤنثین فتأنیث الفعل لا یمییز فی الفاعل فالممیز هو القرینه وهی علمنا بأن الحمی هی التی تثقل سعدی وتضعفها لکونها مرضا فحمی فاعل وسعدی مفعول.

زیدا» فان کان منحصرا وجب تأخیره نحو «ما ضرب زیدا إلّا أنت» ، وکذا (1) إذا کان المفعول ضمیرا نحو «ضربنی زید».

وما بإلّا أو بإنّما انحصر

أخّر وقد یسبق إن قصد ظهر

(وما بإلّا أو بإنّما انحصر) سواء کان (2) فاعلا أو مفعولا (أخّر) وجوبا (3) مثال حصر الفاعل نحو «ما ضرب عمرا إلّا زید» و «إنّما ضرب عمرا زید» ومثال حصر المفعول نحو «ما ضرب زید إلّا عمرا» و «إنّما ضرب زید عمرا».

(وقد یسبق) المحصور (4) سواء کان فاعلا أو مفعولا (إن قصد ظهر) بأن کان محصورا (5) بإلّا وهذا ما ذهب إلیه الکسائی واستشهد (6) بقوله :

[تزوّدت من لیلی بتکلیم ساعه]

فما زاد إلّا ضعف ما بی کلامها

وقوله :

ما عاب إلّا لئیم فعل ذی کرم

[ولا جفا قطّ إلا جبّأ بطلا]

ووافقه (7) ابن الأنباری فی تقدیمه (8) إن لم یکن فاعلا والجمهور علی المنع (9)

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 164


1- أی : یجب التقدیم إذا کان المفعول ضمیرا والفاعل اسما ظاهرا.
2- المنحصر.
3- لأن لا یلتبس الأمر علی السامع فیفهم عکس مقصود المتکلم.
4- وقلنا أنّه من شأنه أن یتأخّر.
5- بیان لمورد ظهور القصد لما یبین قریبا من عدم ظهور قصد الحصر فی انما الا بالتاخیر.
6- والصحیح أن یقال أن المحصور فیه ما وقع بعد إلّا بلا فصل سواء تقدم علیه ما حصر فیه أو تأخر عنه ولهذا تری فی المثالین اتصال المحصور فیه بها.
7- أی : وافق الکسائی.
8- أی : المحصور کما فی البیت الأول إذ المتقدم وهو ضعف لیس بفاعل بل الفاعل هو کلامها بخلاف البیت الثانی فإن المتقدم وهو لئیم فاعل.
9- أی : منع تقدیم المحصور مطلقا سواء کان فاعلا أو غیره وسواء کان الحصر بإلّا أو بإنّما.

مطلقا. أمّا المحصور بإنّما فلا یظهر قصد الحصریه إلّا بالتّأخیر.

وشاع نحو خاف ربّه عمر

وشدّ نحو زان نوره الشّجر

(وشاع) أی کثر وظهر تقدیم المفعول علی الفاعل إذا اتّصل به ضمیر یعود علی الفاعل ، ولم یبال (1) بعود الضّمیر علی متأخّر لأنّه (2) متقدّم فی الرّتبه وذلک (نحو خاف ربّه عمرو وشذّ) تقدیم الفاعل إذا اتّصل به ضمیر یعود علی المفعول (نحو زان نوره الشّجر) لعود الضّمیر علی متأخّر لفظا ورتبه ، وذلک لا یجوز إلّا فی مواضع ستّه (3) لیس هذا (4) منها ، وفی الضّروره (5) نحو

لمّا عصی قومه مصعبا

[ادّی الیه الکیل صاعا بصاع]

وأجازه (6) ابن جنّی فی النّثر بقلّه وتبعه المصنّف. قال : لأنّ استلزام الفعل (7) للمفعول یقوم مقام تقدیمه.

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 165


1- أی : لم یعتن بقانون منع الإضمار قبل الذکر لجواز ذلک فیما کان مرجع الضمیر متقدما رتبه.
2- أی : الفاعل.
3- أحدها الضمیر المرفوع بنعم وبئس ثانیها الضمیر المرفوع بأحد المتنازعین الذین أعمل ثانیهما ، وثالثها أن یکون الضمیر مخبرا عنه فیفسّره خبره نحو (إِنْ هِیَ إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا) (الأنعام ، الآیه : 29) و (المؤمنون ، الآیه : 37) رابعها ضمیر الشأن والقصه نحو (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ) (الإخلاص ، الآیه : 1) خامسها الضمیر المجرور برب نحو ربّه رجلا سادسها أن یکون الضمیر مبدلا منه وبدله اسم ظاهر نحو ضربته زیدا.
4- أی : ما نحن فیه وهو تقدیم الفاعل إذا اتصل به ضمیر یعود علی المفعول لیس من الموارد السته التی یجوز فیها العود إلی المتأخر لفظا ورتبه.
5- عطف علی مواضع سته أی وإلّا فی الضروره فأن قومه فی البیت فاعل واتصل به ضمیر یعود إلی المفعول وهو مصعبا.
6- أی : تقدیم الفاعل المتصل به ضمیر المفعول المتأخر.
7- یعنی حیث إن المفعول لازم للفعل ومکانه متصل بالفعل وله مکان ورتبه بوصف الفعل فکأنه مقدم وإن کان بحسب الظاهر مؤخرا.

باب النّائب عن الفاعل

هذا باب النّائب عن الفاعل إذا حذف

والتّعبیر به (1) أحسن من التّعبیر بمفعول ما لم یسمّ فاعله لشموله (2) للمفعول وغیره (3) ولصدق الثّانی (4) علی المنصوب فی قولک «أعطی زید درهما» ولیس مرادا.

ینوب مفعول به عن فاعل

فیما له کنیل خیر نائل

(ینوب مفعول به) إن کان موجودا (5) (عن فاعل فیما له) (6) من رفع وعمدیّه (7)

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 166


1- أی : بالنائب عن الفاعل.
2- أی : النائب للفاعل وهذا دلیل لرجحان هذا التعبیر علی التعبیر الثانی إذ قد ینوب الظرف أو الجار والمجرور أو المصدر ویصدق علیها نایب الفاعل ولا یصدق مفعول ما لم یسم فاعله علیها.
3- کالظرف والجار والمجرور والمصدر.
4- وهو التعبیر بمفعول ما لم یسم فاعله وهذا دلیل مرجوحیه التعبیر الثانی فإن درهما مفعول لم یسم فاعله لعدم وجود الفاعل فی الجمله المذکوره فیصدق علیه مفعول ما لم یسم فاعله والحال إنه لیس بمراد للقائل بهذا التعبیر لأنّ مراده ما ناب الفاعل وفی المثال هو زید وامّا درهما فمفعول ثان.
5- أی : ان کان المفعول به موجودا فی الکلام ، وأما ان لم یکن کما إذا کان الفعل لازما فما وجد من الظرف وغیره فذاک هو النایب للفاعل.
6- أی : ینوب عن الفاعل فی الأحکام التی للفاعل.
7- بضم العین ، أی : فی کون الفاعل عمده ورکنا فی الکلام فیکون النایب للفاعل أیضا عمده ورکنا.

وامتناع تقدیمه (1) علی الفعل وغیر ذلک (2) (کنیل خیر نائل) و «زید مضروب غلامه» (3).

فأوّل الفعل اضممن والمتّصل

بالآخر اکسر فی مضیّ کوصل

(فأوّل الفعل) الّذی حذف فاعله (اضممن) سواء کان ماضیا أو مضارعا (والمتّصل بالآخر اکسر فی مضیّ) فقط (کوصل) ودحرج.

واجعله من مضارع منفتحا

کینتحی المقول فیه ینتحی

(واجعله) أی المتّصل بالآخر (من) فعل (مضارع منفتحا کینتحی المقول فیه) إذا بنی لما لم یسمّ فاعله (4) (ینتحی) وکیضرب ویدحرج ویستخرج.

والثّانی التّالی تا المطاوعه

کالأوّل اجعله بلا منازعه

(و) الحرف (الثّانی التّالی) أی الواقع بعد (تاء المطاوع (5) کالأوّل اجعله) فضمّه (بلا منازعه) فی ذلک ، أی بلا خلاف نحو «تعلّم العلم» و «تدحرج فی الدّار» لأنّه لو لم یضمّ لالتبس بالمضارع المبنیّ للفاعل (6) وکذا یضمّ الثّانی التّالی ما أشبه تاء

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 167


1- أی : النایب للفاعل کما لا یتقدم الفاعل علی الفعل.
2- کاستحقاق الاتصال بالفعل وتأنیث الفعل لتأنیثه.
3- مثل بهذا المثال لیفهم أن نایب الفاعل لا ینحصر فی الفعل بل یؤتی به لاسم المفعول أیضا.
4- أی : بنی للمجهول.
5- أی : التاء فی باب التفعّل والتفاعل والتفعلل.
6- أی : لو لم یضم الحرف الثانی ، بل بقی مفتوحا لا لتبس الماضی المجهول من باب التفعّل مثلا کتعلّم بالمضارع المعلوم من باب التفعیل إذا کان مبدوا بالتاء کالمخاطب والغائبه المؤنّثه فأن الحرف الأول فی المعلوم المضارع من التفعیل مضموم ، واللام مکسور.

المطاوعه (1) نحو تکبّر وتخیّر.

وثالث الّذی بهمز الوصل

کالأوّل اجعلنّه کاستحلی

(وثالث) الماضی (الّذی) ابتدئ (بهمز الوصل کالأوّل اجعلنّه) فضمّه (کاستحلی) لئلّا یلتبس بالأمر فی بعض الأحوال (2).

واکسر أو اشمم فاثلاثیّ أعلّ

عینا وضمّ جاکبوع فاحتمل

(واکسر) فاء ثلاثیّ معتلّ العین لأنّ الأصل أن تضمّ أوّله وتکسر ما قبل آخره فتقول فی قال وباع ، قول وبیع فاستثقلت الکسره علی الواو ، والیاء ونقلت الی الفاء فسکنتا فقلبت الواو یاء لسکونها بعد کسره وسلمت الیاء لسکونها بعد حرکه تجانسها (3) وهذه اللّغه العلیا (4).

(أو اشمم فاء ثلاثیّ أعلّ عینا) (5) بأن تشیر إلی الضّمّ مع التّلفّظ بالکسر ولا تغیّر الیاء (6). هذه اللّغه الوسطی (7) وبها قرأ ابن عامر والکسائی فی «قیل» و «غیض» (8).).

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 168


1- أی : ما کان من الأبواب المذکوره کالتفعّل والتفاعل إلّا أنه لم یکن للمطاوعه بل بمعنی آخر کالمثالین.
2- وهی المؤنث من الأمر الحاضر عند اتصاله بما قبله وسقوط الهمزه فی الدرج نحو ثم استحلی فإن لم تضم التاء وبقیت مفتوحه التبس مجهول الماضی بالأمر لأن الفارق هو الهمزه لکونها مضمونه فی الماضی المجهول ومکسوره فی الأمر ولکنها حذفت للوصل فلم یبق فرق.
3- وهی : کسره الفاء.
4- أی : کسر الفاء هی اللغه الأفصح من الإشمام والضم.
5- أی : أعل عینه فی المعلوم بتبدیل الواو أو الیاء ألفا.
6- أی : لا تبدله واوا.
7- من حیث الفصاحه.
8- من قوله تعإلی (وَقِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَیا سَماءُ أَقْلِعِی وَغِیضَ الْماءُ) (هود ، الآیه : 44).

(وضمّ) للفاء (جاء) عن بعض العرب مع حذف حرکه العین فسلمت الواو (1) وقلبت الیاء واوا (2) کحوکت فی قوله :

حوکت علی نولین إذ تحاک

[تختبط الشّوک ولا تشاک]

و (کبوع) فی قوله :

لیت وهل ینفع شیئا لیت

لیت شبابا بوع فاشتریت

وقوله : (فاحتمل) أی فأجیز. وخرج بقوله «أعلّ» ما کان معتلّا ولم یعلّ (3) نحو عور فی المکان (4) فحکمه حکم الصّحیح. ثمّ هذه اللغات الثلاث إنّما تجوز مع أمن اللّبس (5).

وإن بشکل خیف لبس یجتنب

وما لباع قد یری لنحو حبّ

(وإن بشکل) من الاشکال (6) المتقدّمه (خیف لبس) یحصل بین فعل الفاعل وفعل المفعول (یجتنب) ذلک الشّکل کخاف ، فإنّه إذا أسند إلی تاء الضّمیر (7) یقال خفت بکسر الخاء (8) فإذا بنی للمفعول فإن کسرت حصل اللّبس (9) فیجب ضمّه فیقال

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 169


1- فی الأجوف الواوی.
2- فی الیائی.
3- أی : لم تبدل واوه یاءا.
4- أی : ستر فیه ، من العوره.
5- یعنی أن التخییر بین الوجوه الثلاثه أنما تکون عند أمن اللبس وأما إذا حصل لبس فاللازم اختیار وجه یؤمن معه من اللبس.
6- الثلاثه.
7- المخاطب أو المخاطبه أو المتکلم.
8- أی : الخاء من خفت.
9- بین المعلوم والمجهول.

خفت ، ونحو «طلت» (1) أی غلبت فی المطاوله (2) یجتنب فیه الضّم لئلّا یلتبس ب- «طلت» (3) المسند إلی الفاعل من الطّول ضدّ القصر.

وما لفا باع لما العین تلی

فی اختار وانقاد وشبه ینجلی

(وما لباع) إذا بنی للمفعول من کسر الفاء وإشمامها وضمّها (قد یری لنحو حبّ) من الثّلاثی المضاعف المدغم إذا بنی للمفعول ، وأوجب الجمهور الضّمّ ، واستدلّ مجیز الکسر بروایه علقمه (4) نحو (رُدَّتْ)(5) إِلَیْنا (6).

(وما) ثبت (لفا باع) إذا بنی للمفعول من جواز الثّلاثه (7) فهو (لما العین تلی (8) فی) کلّ ثلاثیّ معتلّ العین وهو علی (وزن) افتعل وانفعل نحو (اختار وانقاد وشبه) لذین (ینجلی) خبر (9) هو (10) محطّ حصول ما لفاء باع لما ولیته العین فیما ذکر ، (11) فیجوز فیه کسر التّاء والقاف وضمّهما والإشمام علی العمل السّابق ، ویلفظ بهمزه الوصل علی حسب اللّفظ (12) بهما.

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 170


1- مجهولا.
2- الترفع والمفاخره.
3- مع أنها من باب واحد وکلاهما واوی العین إلّا أنهم فرّقوا بینهما فی اللفظ لاختلافهما فی المعنی کی لا یلتبسا.
4- أی : قرائته وهو أحد القراء.
5- بکسر الراء.
6- یوسف ، الآیه : 65.
7- الکسر والضم والإشمام.
8- أی : للحرف قبل العین کالتاء فی اختیر والقاف فی انقیل والأصل تلیه فحذف الضمیر للضروره.
9- لما الموصوله یعنی ما لفا باع من الأحکام الثلاثه ینجلی لما العین تلی.
10- أی : ینجلی محط أی محل نزول أحکام فاباع فالمعنی ما لفا باع ینزل وینجلی فی الحرف قبل العین.
11- من الوجوه الثلاثه.
12- أی : حسب التلفظ بالتاء والقاف فتضم الهمزه عند ضمهما وتکسر عند کسرهما.

وقابل من ظرف او من مصدر

أو حرف جرّ بنیابه حری

(وقابل) للنّیابه (من ظرف) بأن کان (1) متصرّفا مختصّا (2) أو غیر مختصّ لکن قیّد الفعل بمعمول آخر (3) (أو من مصدر) بأن کان متصرّفا (4) لغیر التّوکید (5) (أو حرف جرّ) مع مجروره بأن لم یکن (6) متعلّقا بمحذوف ولا علّه (7) (بنیابه) من الفاعل (حری) أی جدیر ، نحو «سیر یوم السّبت» و «سیر بزید یوم» و «ضرب ضرب شدید» ، (وَلَمَّا سُقِطَ فِی أَیْدِیهِمْ)(8)(9) ونقل أبو حیّان فی الارتشاف اتّفاق البصریّین والکوفیّین علی أنّ النائب هو المجرور ، وأنّ الّذی قاله المصنّف من أنّهما معا النائب ، لم یقله أحد.

وغیر القابل لا ینوب نحو «إذا» و «عند» و «سبحان الله» و «معاذ الله» ، و «ضربا» فی «ضربت ضربا» (10).

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 171


1- بیان للقابل من الظرف والظرف المتصرف ما یستعمل فی غیر الظرفیه أیضا کالفاعلیه والمفعولیه والإضافه وغیرها نحو صم رمضان واتت رمضان ورمضان شهر مبارک.
2- بالعلمیه کرمضان أو بالإضافه کیوم العید وغیر المختص ما کان مطلقا کیوم وشهر وسنه.
3- نحو سیر یوم بزید فیوم ظرف غیر مختص لکن عامله وهو سیر قید بقولنا بزید فصح نیابه یوم عن الفاعل.
4- بیان للمصدر القابل والمصدر المتصرف ما استعمل فی غیر النصب علی المصدریه أیضا کالفاعلیه والمفعولیه وغیرهما نحو أعجبنی ضرب زید وانکرت قتل عمرو.
5- فالمصدر الذی للتوکید نحو ضربت ضربا لا یقع نایبا للفعل.
6- بیان للقابل من الجار والمجرور للنیابه فأن المتعلق بالمحذوف معمول لمتعلقه لا للفعل المجهول المذکور فی الکلام.
7- کالمجرور بلام السببیه وبائها.
8- فالمثال الأول للظرف المختص بالإضافه والثانی للظرف غیر المختصّ الذی قید فعل بمعمول أخر وهو یزید والثالث للمصدر المتصرّف النوعی والرابع لنیابه الجار والمجرور المتعلق بالمذکور وهو سقط.
9- الأعراف ، الآیه : 149.
10- لعدم تصرف الأولین لأنهما لا یستعملان إلّا فی الظرفیه فلا یکونان فاعلا ولا مفعولا مثلا وعدم تصرف الثالث والرابع لعدم استعمالهما إلّا منصوبین علی المصدریه وکون الخامس لتوکید.

وفهم من تخصیصه النّیابه بما ذکر أنّه لا یجوز نیابه التّمییز ولا المفعول له ولا المفعول معه وصرّح (1) بالأوّل فی التّسهیل وبالثانی فی الارتشاف وبالثالث فی اللّباب.

ولا ینوب بعض هذی ان وجد

فی اللّفظ مفعول به وقد یرد

(ولا ینوب بعض هذی) الثّلاثه المتقدّمه (2) (إن وجد فی اللّفظ مفعول به) کما لا یکون (3) فاعلا إذا وجد اسم محض. هذا مذهب سیبویه (4) (و) ذهب الکوفیّون والأخفش إلی أنّه (قد یرد) نیابه غیر المفعول به مع وجوده کقوله تعالی : (لِیَجْزِیَ قَوْماً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ)(5)(6) وقول الشّاعر :

لم یعن بالعلیاء إلّا سیّدا

ولا شفی ذا الغیّ إلّا ذو هدی (7)

واختاره (8) فی التّسهیل.

وباتّفاق قد ینوب الثّان من

باب کسی فیما التباسه أمن

(وباتّفاق) من جمهور النحاه (قد ینوب) عن الفاعل المفعول (الثانی من باب کسی فیما التباسه أمن) نحو «کسی زیدا جبّه» بخلاف ما إذا لم یؤمن الإلتباس فیجب أن ینوب الأوّل (9) نحو «أعطی عمرو وبشرا» ، وحکی عن بعضهم منع إقامه الثانی

[شماره صفحه واقعی : 172]

ص: 172


1- أی : المصنف فی کتبه الثلاثه بعدم وقوع الثلاثه نایبا للفاعل.
2- یعنی الظرف والمصدر وحرف الجر.
3- بعض هذه الثلاثه والاسم المحض کالأعلام وأسماء الأجناس.
4- أی : عدم جواز نیابه غیر المفعول به مع وجوده.
5- فأنیب الجار والمجرور وهی بما مع وجود المفعول به وهو قوما.
6- الجاثیه ، الآیه : 14.
7- فأنیب بالعلیاء مع وجود المفعول به وهو سیدا.
8- أی : اختار المصنف مذهب الکوفیّین والأخفش وهو نیابه غیر المفعول به مع وجوده.
9- لصلاحیه کل من عمرو وبشر لأن یکون معطیا ومعطلا فلا یعرف الأخذ من المأخوذ فیجب تقدیم – – الأخذ منهما لیعرف بالتقدم.

مطلقا ، (1) وعن بعض آخر المنع إن کان نکره والأوّل معرفه ، ولعلّ المصنّف لم یعتدّ بهذا الخلاف (2) وقد صرّح بنفیه فی شرحی التّسهیل والکافیه ، وحیث جاز إقامه الثّانی فالأوّل أولی لکونه فاعلا فی المعنی (3).

فی باب ظنّ وأری المنع اشتهر

ولا أری منعا إذا القصد ظهر

(فی باب ظنّ وأری) المتعدّیه لثلاثه (المنع) من إقامه الثّانی (4) ووجوب إقامه الأوّل (5) (اشتهر) عن کثیر من النّحاه. قال الأبّذی فی شرح الجزولیّه : لأنّه (6) مبتدأ وهو أشبه بالفاعل ، فإنّ مرتبته قبل الثانی لأنّ مرتبه المبتدأ قبل الخبر ومرتبه المرفوع قبل المنصوب ففعل ذلک (7) للمناسبه ، وخالف ابن عصفور وجماعه وتبعهم المصنّف فقال : (ولا أری منعا) من نیابه الثّانی (إذا القصد ظهر) (8) ولم یکن (9) جمله ولا ظرفا

[شماره صفحه واقعی : 173]

ص: 173


1- سواء أمن اللبس أم لم یؤمن کان الثانی نکره والأول معرفه أم لا.
2- لقوله وباتفاق.
3- لکونه لا بسا فی کسی وأخذا فی أعطی.
4- فی باب ظن فیکون المراد من الثانی فی باب أری هو الثالث لکونه بحکم ثانی ظن فی کونهما خبرین فی الأصل.
5- من مفعولی ظن والثانی من أری کما قلنا.
6- أی : الأول مبتداء فی الأصل والثانی خبر والمبتدا أشبه بالفاعل من الخبر ، فالمناسب نیابه ما هو أشبه هذا أول دلیلیه ودلیله الثانی قوله فإن مرتبته ولو قال (وإن) بدل (فإن) کان أحسن وحاصله أن الأول مقدم علی الثانی رتبه ونعلم أن المرفوع مقدم علی المنصوب فالمناسب أن نعطی المقدم أی المرفوعیه للمقدم وهو المفعول الأول والمتأخر وهو المنصوبیه للمتأخر رتبه أی الثانی.
7- أی : نیابه الأوّل.
8- أی : إذا کان قصد المتکلم ومراده ظاهرا ولا یوجب نیابه الثانی خفاء فی قصده نحو ظن قائم زیدا دون نحو ظن عمرو زیدا.
9- المفعول الثانی جمله نحو ظننت زیدا ضرب عمروا أو ظرفا نحو ظننت زیدا عندک.

کما فی التّسهیل کقولک فی جعل الله لیله القدر خیرا من ألف شهر : جعل خیر من ألف شهر لیله القدر.

أمّا الثّالث من باب أری ففی الارتشاف ادّعی ابن هشام الاتّفاق علی منع إقامته (1) ولیس کذلک (2) ففی «المخترع» جوازه عن بعضهم. وکما لا یکون للفعل إلّا فاعل واحد کذلک لا ینوب عن الفاعل إلّا شیء واحد.

وما سوی النّائب ممّا علّقا

بالرّافع النّصب له محقّقا

(وما سوی النّائب) عنه (3) (ممّا علّقا بالرّافع) (4) أی رافع النّائب وهو الفعل واسم المفعول والمصدر علی ظاهر قول سیبویه (5) (النّصب له محقّقا) لفظا إن لم یکن جارّا ومجرورا نحو «ضرب زید یوم الجمعه أمامک ضربا شدیدا» (6) ومحلّا إن یکنه (7) نحو (فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَهٌ واحِدَهٌ)(8).

[شماره صفحه واقعی : 174]

ص: 174


1- أی : الثالث مقام الفاعل.
2- أی : لیس المسئله اتّفاقیه کما زعم ابن هشام.
3- عن الفاعل.
4- أی : من متعلقات الرافع من حال أو تمییز أو غیر ذلک.
5- فی المصدر فإن ظاهره أن المصدر أیضا یقبل نایب الفاعل ومثّل له بقوله تعإلی من بعد غلبهم.
6- فقام معمول واحد وهو المفعول به مقام الفاعل وبقی باقی المتعلقات علی النصب.
7- أی : النصب محلا إن یکن جارا أو مجرور.
8- الحاقه ، الآیه : 13.

باب اشتغال العامل عن المعمول

هذا باب اشتغال العامل عن المعمول

وهو أن یتقدّم اسم ویتأخّر فعل أو شبهه (1) قد عمل (2) فی ضمیره أو سببه لو لا ذلک (3) لعمل فیه أو فی موضعه.

إن مضمر اسم سابق فعلا شغل

عنه بنصب لفظه أو المحلّ

(إن مضمر اسم سابق فعلا) (4) مفعول بقوله : (شغل) أی ذلک المضمر (5) (عنه) أی عن الاسم السّابق (بنصب لفظه) أی لفظ ذلک المضمر (أو المحلّ) أی محلّه (6).

[شماره صفحه واقعی : 175]

ص: 175


1- أی : شبه الفعل کاسم الفاعل نحو زید ضاربه عمرو.
2- الفعل وشبهه فی ضمیر ذلک الاسم المتقدم أو فی سبب ضمیره أی المضاف إلی ضمیره نحو زیدا ضربت أخاه.
3- أی : بحیث لو لا عمله فی الضمیر أو سببه لعمل فی نفس الاسم المتقدم إن کان معربا أو فی محله إن کان مبنیا.
4- فالضمیر شغل فعلا بنصب لفظه أو محله وصرفه عن الاسم فهنا أمور أربعه شاغل وهو الضمیر ومشعول وهو الفعل ومشغول به وهو نصب الضمیر لفظا أو محلا ومشغول عنه وهو الاسم المتقدم فتقدیر البیت إن مضمر اسم سابق شغل فعلا أی صرفه عن الاسم السابق بسبب نصب لفظ الضمیر أو محله.
5- نحو زیدا ضربته.
6- إذا کان الضمیر مجرورا لفظا بحرف نحو زیدا مررت به فإن لفظه مجرور ومحله نصب علی المفعولیه.

فالسّابق انصبه بفعل أضمرا

حتما موافق لما قد أظهرا

(فالسّابق) (1) ارفعه علی الابتداء أو (انصبه) واختلف فی ناصبه فالجمهور وتبعهم المصنّف علی أنّه منصوب (بفعل أضمرا حتما موافق لما قد أظهرا) لفظا أو معنی وقیل بالفعل المذکور بعده. ثمّ اختلف فقیل : إنّه (2) عامل فی الضّمیر وفی الاسم معا ، وقیل : فی الظّاهر (3) والضّمیر ملغی.

واعلم أنّ هذا الاسم الواقع بعده فعل ناصب علی خمسه أقسام : لازم النّصب ، ولازم الرّفع ، وراجح النّصب علی الرّفع ، ومستو فیه الأمران ، وراجح الرّفع علی النّصب. هکذا ذکره النّحویّون وتبعهم المصنّف ، فشرع فی بیانها (4) بقوله :

والنّصب حتم إن تلا السّابق ما

یختصّ بالفعل کإن وحیثما

(والنّصب) للاسم السّابق (حتم إن تلا السّابق) بالرّفع ، أی وقع بعد (ما یختصّ بالفعل کإن وحیثما) نحو «إن زیدا لقیته فأکرمه» و «حیثما عمرا تلقاه فأهنه» وکذا إن تلا استفهاما غیر الهمزه ک- «أین بکرا فارقته» و «هل عمرا حدّثته» وسیأتی حکم التّإلی للهمزه.

وإن تلا السّابق ما بالابتدا

یختصّ فالرّفع التزمه أبدا

(وإن تلا السّابق) أی وقع بعد (ما بالابتدا یختصّ) کإذا الفجائیّه (فالرّفع) للاسم علی الابتداء (التزمه أبدا) نحو «خرجت فإذا زید لقیته» لأنّ إذا لا یلیها إلّا مبتدأ نحو

[شماره صفحه واقعی : 176]

ص: 176


1- أی : الاسم السابق المشتغل عنه.
2- أی : الفعل المذکور بعده.
3- أی : وقیل أن الفعل المذکور عامل فی الظاهر وأمّا الضمیر فملغی عن العمل فیه.
4- أی : بیان الأقسام الخمسه.

(فَإِذا هِیَ بَیْضاءُ)(1) ، أو خبر نحو (إِذا لَهُمْ مَکْرٌ فِی آیاتِنا)(2) ، ولا یلیها فعل ولذا قدّر متعلّق الخبر بعدها (3) اسما کما تقدّم. (4) وذکره (5) لهذا القسم إفاده لتمام القسمه وإن کان لیس من الباب لعدم صدق ضابطه الباب علیه (6) لما تقدّم فیه (7) من قولنا : لو لا ذلک الضّمیر لعمل فی الاسم السّابق ، ولا یصحّ هذا (8) هنا لما تقدّم من أنّ إذا لا یلیها فعل.

کذا إذا الفعل تلاما لم یرد

ما قبل معمولا لما بعد وجد

(کذا) یجب الرّفع (9) (إذا الفعل تلا) أی وقع بعد (ما) له صدر الکلام وهو (10) الّذی (لم یرد ما قبل) أی قبله (معمولا لما بعد وجد) (11) کالاستفهام وما النّافیّه وأدوات الشّرط نحو «زید هل رأیته» و «خالد ما صحبته» و «عبد الله إن أکرمته أکرمک».

[شماره صفحه واقعی : 177]

ص: 177


1- الأعراف ، الآیه : 108.
2- یونس ، الآیه : 21.
3- أی : بعد إذا فلهم فی الآیه الثانیه متعلق بموجود أو مستقر لا وجد أو استقر.
4- فی باب المبتدا والخبر عند قول المصنف وأخبروا بظرف أو بحرف جرّ.
5- أی : المصنف لقسم واجب الرفع مع أنه لیس من باب الاشتغال لتمام الأقسام الخمسه.
6- أی : لعدم صدق قاعده الباب أی باب الاشتغال علی هذا القسم وهو واجب الرفع.
7- فی الباب.
8- أی : عمل ذلک الفعل فی الاسم هنا أی الواقع بعد إذا لعدم دخول إذا إلّا علی الاسم.
9- أی : رفع الاسم السابق إذا وقع الفعل بعد ما له صدر الکلام لأنا إذا أعملنا الفعل فی الاسم لوقع ما له الصدر بعد الفعل وهذا خلاف مقتضی الصدریه.
10- أی : ما له الصدر.
11- أی : لما وجد بعد.

واختیر نصب قبل فعل ذی طلب

وبعد ما إیلاؤه الفعل غلب

(واختیر نصب) للاسم السّابق إذا وقع (قبل فعل ذی طلب) کالأمر والنّهی والدّعاء نحو «زیدا إضربه» و «عمرا لا تهنه» و «خالدا اللهم اغفر له» و «بشرا اللهم لا تعذّبه» (1) واحترز بقوله فعل ، عن اسم الفعل (2) نحو «زید دراکه» فیجب الرّفع ، وکذا إذا کان فعل أمر یراد به العموم (3) نحو (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَهُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما)(4) قاله ابن الحاجب.

(و) اختیر نصبه أیضا إذا وقع (5) (بعد ما إیلاؤه الفعل غلب) کهمزه الاستفهام ، نحو «أبشرا منّا واحدا نتّبعه» ما لم یفصل بینها (6) وبینه بغیر ظرف ، فالمختار (7) الرّفع وکما ولا وإن النّافیات نحو «ما زیدا رأیته» قال فی شرح الکافیه : وحیث مجرّده من ما نحو «حیث زیدا تلقاه فأکرمه» لأنّها تشبه أدوات الشّرط فلا یلیها فی الغالب إلّا فعل.

وبعد عاطف بلا فصل علی

معمول فعل مستقرّ أوّلا

(و) اختیر نصبه أیضا إذا وقع (8) (بعد) حرف (عاطف) له (9) (بلا فصل علی معمول فعل) متصرّف (مستقرّ أوّلا) نحو «ضربت زیدا وعمرا أکرمته». قال فی شرح

[شماره صفحه واقعی : 178]

ص: 178


1- مثل للدعاء بمثالین لأن الدعاء قد یکون بصیغه الأمر وقد یکون بصیغه النهی.
2- لأن اسم الفعل لا یعمل فی ما قبله وشرط العامل فی هذا الباب أن یکون بحیث لو فرع من الضمیر لعمل فی الاسم قبله.
3- کما فی الآیه فإن قوله تعإلی اقطعوا حکم لکل سارق وسارقه والصحیح أن یقال إذا کان الاسم السابق ع أما إذا الفعل لا یتصف بالعموم والخصوص.
4- المائده ، الآیه : 38.
5- الاسم السابق بعد ما غلب وقوع الفعل بعده.
6- أی : بین الهمزه وبین الاسم السابق بغیر ظرف نحو أنت زید ضربته.
7- أی : إذا کان فصل فالمختار رفع الاسم لا نصبه.
8- أی : الاسم السابق.
9- أی : للاسم السابق.

الکافیه : لما فیه (1) من عطف جمله فعلیّه علی مثلها (2) وتشاکل الجملتین (3) المعطوفتین أولی من تخالفهما – إنتهی. وحینئذ (4) فالعطف لیس علی المعمول کما ذکره هنا ، ولو قال «تلا» (5) بدل «علی» لتخلّص منه.

وخرج بقوله «بلا فصل» ما إذا فصل بین العاطف والاسم ، فالمختار الرّفع نحو «قام زید وأمّا عمرو فأکرمته» (6) و [خرج] بقولی «متصرّف» أفعال التّعجّب والمدح والذمّ (7) فإنّه لا تأثیر للعطف علیها (8) کما قال المصنّف فی نکته علی مقدّمه ابن الحاجب.

وإن تلا المعطوف فعلا مخبرا

به عن اسم فاعطفن مخیّرا

(وإن تلا) الاسم (المعطوف (9) فعلا) متصرّفا (مخبرا به عن اسم) أوّل (10) مبتدأ نحو «هند أکرمتها وزید ضربته عندها» (فاعطفن مخیّرا) بین الرّفع (11) علی الابتداء

[شماره صفحه واقعی : 179]

ص: 179


1- أی : فی نصب الاسم السابق علی هذه الفرض.
2- لأن التقدیر فی المثال ضربت زیدا وأکرمت عمروا.
3- بأن یکون کلاهما اسمیتین أو فعلیتین.
4- یعنی إذا قلنا أن العطف بین جملتین فالعطف لیس علی المعمول کما قال المصنف بل علی العامل وهو ضربت فی المثال فهذا التوجیه لا یلائم کلام المصنف.
5- أی : لو قال المصنف وبعد عاطف تلی أی وقع العاطف بعد معمول فعل لتخلص من هذا الإشکال أی إشکال العطف لعدم دلاله کلامه إذا علی أن العطف علی أی شیء.
6- للفصل بأما.
7- نحو ما أحسن زیدا وعمرو أکرمته ونعم الرجل خالد وبشرا أهنه وبئس الرجل عمرو وزید ضربته.
8- لضعف فعلّیه الأفعال الغیر المتصرّفه فکأنما عطف علی الاسم لا علی الفعل.
9- یعنی إذا وقع الاسم السابق المشتغل عنه بعد عاطف وکان قبل العاطف فعل والفعل خبر مبتداء ففی المثال زید وقع بعد وأو العطف وقبلها الفعل وهو أکرمها وهو خبر عن هند.
10- وهو فی المثال هند.
11- أی : رفع زید لیکون مبتدأ ضربته خبره.

والخبر ، والنّصب (1) علی جمله «أکرمتها» وتسمّی الجمله الأولی (2) من هذا المثال ذات وجهین لأنّها اسمیّه بالنّظر إلی أوّلها (3) وفعلیّه بالنّظر إلی آخرها. (4) وهذا المثال (5) أصحّ کما قال الأبّذی فی شرح الجزولیّه من تمثیلهم ب- «زید قام وعمرا کلّمته» لبطلان العطف فیه (6) لعدم ضمیر فی المعطوفه (7) یربطها بمبتدأ المعطوف علیها ، إذ المعطوف بالواو یشترک مع المعطوف علیه فی معناه (8) فیلزم أن یکون فی هذا المثال خبرا عنه ولا یصحّ إلّا بالرّابطه وقد فقد – إنتهی. ولعلّه یغتفر