نحو – مغنی الأدیب

نحو – مغنی الأدیب

مغنی الأدیب

اشاره

عنوان قراردادی : مغنی الادیب

عنوان و نام پدیدآور : مغنی الادیب / مولف جمعی از اساتید مدرسان حوزه علمیه قم.

مشخصات نشر : قم : نهاوندی، 1378.

مشخصات ظاهری : 2 ج.

موضوع : زبان عربی — نحو

شماره کتابشناسی ملی : 3587539

توضیح : کتاب «مغنی الادیب» تهیه گروهی از اساتید حوزه علمیه قم (مدرسه معصومیّه سلام الله علیها) است که تلخیص و تهذیبی از کتاب «مغنی اللبیب عن کتب الأعاریب»، اثر جمال الدین عبدالله بن یوسف بن احمد بن عبدالله بن هشام انصاری مصری (متوفی 761ق) می باشد. به علت حجم زیاد کتاب و کثرت مثال های مطرح شده در بعضی مباحث و نیز وجود برخی اشعار منافی اخلاق سبب شد تا کتاب توسط برخی اساتید حوزه علمیه قم با نام «مغنی الادیب» تلخیص شود و بجای استناد به این اشعار ، از اشعار قابل استنادی که در مدح یا رثاء اهل بیت علیهم السلام هستند و نیز به اشعاری که از مضامین بالایی برخوردار هستند استفاده شود وهمچنین به روایاتی که ابن هشام ذکر کرده است روایات دیگری از نبی اکرم صلی الله علیه وآله و امامان معصومین علیهم السلام افزوده شد.

کتاب در دو جلد ، مشتمل بر هشت باب، تنظیم شده است و مشتمل بر قواعد کلی نحو و تطبیق آن ها بر مثال هایی از آیات کریمه و اشعار عرب می باشد.

ص: 1

المجلد 1

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 1

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 2

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمدلله ربّ العالمین والصلاه والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین وعلی الهداه المیامین من آله الطاهرین.

أما بعد ، فإنّ کتاب «مغنی اللبیب عن کتب الأعاریب» لِ «جمال الدین بن هشام الأنصاری» بسبب اشتماله علی المطالب العلمیه العالیه ، وشموله الواسع للمباحث المفصّله حول المفردات التی أخذت حصّهً کبیره من الکتاب ، وبسبب عرضه الفنّی للمطالب النحویّه بحیث یمکّن القارئ من استنباط الأحکام النحویه صار محطّاً لأنظار المراکز العلمیه فی العالم ، ومع مرور مئات من السنین علی تألیفه فقد یمکن أن یدّعی أنه قلّما وجد کتاب فی النحو بهذه المثابه والسعه والشمول.

ولذلک أخذ النحاه منه مباحث کثیره وتراهم أحیاناً قد نقلوا نصّ عباراته فی کتبهم.

إن معرفه ابن هشام بلغه العرب ، وکیفیّه استخدامه تراکیب المفردات أثار عجب کلّ من له أدنی معرفه بالأدب العربی ، فتراه عند ما یطرح المطالب العلمیّه یحفّها بذکر الشواهد المتعدّده من الآیات والروایات والأبیات والأمثال العربیه.

ویدّل علی إحاطته العلمیه بالأدب العربی تتبّعه فی الکتاب مقفّلات مسائل الإعراب ، وإیضاحه معضلات یستشکلها الطلاّب. ولأجل هذه الغزاره العلمیّه قال المؤرخ الشهیر ابن خلدون فی حقه : «ما زلنا ونحن بالمغرب نسمع أنه ظهر بمصر عالم بالعربیه یقال له : ابن هشام ، أنحی من سیبویه».

کلّ هذه الخصال جعل المغنی متناً دراسیّاً فی الحوزات العلمیّه ، منذ سنوات

[شماره صفحه واقعی : 3]

ص: 3

طویله یتحتم علی کلّ طالب دراسته قبل الشروع فی دروس الفقه والاُصول.

ولکن جعلُه متناً دراسیاً مع جمیع محاسنه القیّمه لا یخلو من نواقص أساسیه : منها : اشتماله علی الأشعار المبتذله التی لا تلائم روح الزهد والتقوی السائدین فی المراکز العلمیّه للشیعه.

وممّا یلزم الالتفات إلیه أنه لا ضروره للالتجاء إلی الأشعار المنافیه للأخلاق لإثبات حکم من الأحکام النحویه ، لأن المعیار العام فی الاستدلال هی حجّیه الأشعار والکلمات والأمثال ، وتحصیل الأبیات المشتمله علی مضامین راقیه مع کونها فی نفس الأمر حجه ، وإن یطلب وقتاً واسعاً وجهداً جاهداً لکنّه لیس بمحال.

ومن الممکن أنّ ابن هشام لاعتقاده الخاص ، لم یکن لیجوّز لنفسه أن یورد فی کتابه الأشعار التی ذکرت فی مدح أهل البیت (علیهم السلام) أو رثائهم ، ولهذا لاتُری فی «المغنی» الأبیات التی نقلت فی حقهم (علیهم السلام) إلاّ رقم قلیل جداً لایتجاوز الأصابع ، وأمّا نحن فاستشهدنا بتلک الأشعار وبکثیر من المنظومات العالیه المضامین. والأمر المهم الذی ینبغی أن یراعی فی رأینا هو أن لاتذکر أشعار المولّدین – نعنی بهم طبقهً من الشعراء الذین لایجوز الاستناد إلی أشعارهم – ویلاحظ زمن إنشاء الشعر ومکانه وهی الخطوه الأساسیه فی علم اُصول النحو.

ومنها : عدم تناسب حجمه الکبیر ، المده التی خصّصت لدراسته فی الحوزات العلمیّه ، وذلک لأن الفتره التی خصّصت لدراسه المغنی ، تکفی لثلثه والکتاب علی النظم الموجود یتدرس فیه من المغنی مباحث علمیه کثیره التی لایستغنی الطالب عن دراستها والتعرف علیها.

ومنها : تکثیر الأمثله ، المملّ فی بعض المباحث ، والخروج من المطلب فی جمله من المسائل ، فقد تجنّبنا هذین الأمرین ، وحرّرنا الکتاب عنهما ، وذکرنا من

[شماره صفحه واقعی : 4]

ص: 4

المغنی ما هو المهم من المسائل.

وهذه النواقص هی التی دعتنا إلی تلخیص الکتاب. وقد بذلت اللجنه قصاری جهدها وواصلت عملها المستمر حتی أنجزت تلخیص الکتاب ، ولله الحمد.

والواجب علینا أن ننبّه القارئ الکریم علی مجموعه من النقاط الضروریه :

1- اللجنه سعت لتنظیم الکتاب بحیث یکون الباب الأول منه قابلاً للتدریس فی سنه دراسیه واحده وسائر الأبواب فی سنه اُخری.

2- تابعنا فی عملنا ابن هشام فی ذکره للروایات ، فکما أنه استشهد بالروایات القابله للاستشهاد ، استشهدنا بها ، ولم نقتصر علی الأحادیث النبویه المذکوره فی المغنی ، بل أضفنا إلی متن الکتاب الروایات الوارده عن الأئمه (علیهم السلام) ، التی ترکها المصنّف بسبب اعتقاده الخاص ، وأوردنا أیضاً کثیراً من الروایات المرویه عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ، التی لم یذکرها ابن هشام.

3- إنّ اللجنه لم ترد إلحاق التعالیق العلمیّه المفصله بالکتاب ، وإن وجدت هناک تعلیقه فإن الضروره – کالتناقض بین کلمات ابن هشام أو انفراده برأی یخالف آراء جمیع النحاه – قد اقتضتها.

4- نظّمت اللجنه الکلمات المبحوثه عنها فی المغنی علی الترتیب الصحیح فی کلّ من حروف الکلم ، ولم یراع ذلک ابن هشام فی غیر أولها.

5- ذکرنا فی التعالیق ، العناوین المرتبطه بالأشعار ، وحاولنا أن نرجع الطالب مهما أمکن إلی «شرح شواهد المغنی» لِ «جلال الدین السیوطی» لکونه فی متناول أیدی جمیع الطلاب ، وأحلنا الطالب فی بعض الموارد إلی کتاب «شرح أبیات مغنی اللبیب» لِ «عبدالقادر عمر البغدادی» إما وحده ، أو مع کتاب «شرح شواهدالمغنی» لأسباب خاصّه ، فقدأرجعناإلیه مثلاًعندذکرالشعرالمرقّم 86 ؛

[شماره صفحه واقعی : 5]

ص: 5

لأن شاعره – أبانواس – من طبقه المولّدین ، ولذلک لم یذکر السیوطی شعره فی کتابه ، لعدم حجیته ، فالتجأنا إلی «شرح أبیات مغنی اللبیب» للمزید من التحقیق فیها.

وخلاصه الکلام : أن وجود داع خاص ألزمنا ذکر کتاب «شرح أبیات مغنی اللبیب» فی التعلیقه.

6- ما أوردناه من کلمات أمیرالمؤمنین (علیه السلام) ، التی فی نهج البلاغه یطابق نسخه المرحوم فیض الإسلام ، لأنها فی متناول أیدی الطلاب. واستفدنا إلی جانب عناوین نهج البلاغه من الرموز (ح – ط – ک) التی تشیر إلی «الحکم والخطب والکتب».

7- ذکرنا فهارس جمیع المصادر والمراجع التی اعتمدنا علیها فی التعالیق مع مشخصات الطبع لیتمکن الأساتذه والطلّاب الکرام من المراجعه.

8- الباب الأول من الکتاب بعد التدریس فی سنه دراسیه واحده بقم المقدّسه وبعض المُدُن ، وإرسال النظرات من جانب الأساتذه الأعزاء ، جدّد فیه النظر وطبع طبعه منقحه مزیده.

وفی الختام : نرجو من جمیع الأساتذه الکرام وأصحاب الرأی والفکر أن یرشدونا بآرائهم القیّمه إذا وجدوا فیه نقصاً طغی به القلم ، أو نشأ من الخطأ والنسیان ، حتّی یصحح فی الطبعات الآتیه إن شاء الله تعالی.

ویمکن أن تراسلونا باقتراحاتکم علی العنوان التالی :

قم – المدرسه العلمیّه المعصومیّه

«لجنه تألیف کتاب مغنی الأدیب»

[شماره صفحه واقعی : 6]

ص: 6

الخطبه

بسم الله الرحمن الرحیم

أما بعد حمدالله علی إفضاله ، والصلاه والسلام علی سیدنا محمّد وآله ، فإن أولی ما تقترحه القرائح ، وأعلی ما تجنح إلی تحصیله الجوانح ، ما یتیسر به فهم کتاب الله المنزل ، ویتضح به معنی حدیث نبیّه المرسل والأئمه الاثنی عشر ، فإنهما الوسیله إلی السعاده الأبدیه ، والذریعه إلی تحصیل المصالح الدینیه والدنیویه ، وأصل ذلک علم الإعراب الهادی إلی صوب الصواب.

ومن أجلّ ما صنّف فیه قدراً وأحسنه وقعاً وأعمه نفعاً ، کتاب «مغنی اللبیب عن کتب الأعاریب» الذی تشدّ الرحال فیما دونه وتقف عنده فحول الرجال ولایعدونه ، لکنه مع ذلک کله لایخلو من تطویل یوجب الملال وتکرار یعقب السآم وإیراد أشعار ینافیها العفاف ، وقد منّ الله تعالی علینا بتلخیصه وتهذیبه وتزیینه ببعض الشواهد الروائیه من النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) و الأئمه الهداه (علیهم السلام) ، والأمثله الشعریه فی مدحهم ورثائهم ، فسمّیناه بِ-«مغنی الأدیب» وهو منحصر فی ثمانیه أبواب :

الباب الأول : فی تفسیر المفردات وذکر أحکامها.

[شماره صفحه واقعی : 7]

ص: 7

الباب الثانی : فی تفسیر الجمل وذکر أقسامها وأحکامها.

الباب الثالث : فی ذکر ما یتردّد بین المفردات والجمل وهو الظرف والجار والمجرور وذکر أحکامهما.

الباب الرابع : فی ذکر أحکام یکثر دورها ویقبح بالمعرب جهلها.

الباب الخامس : فی ذکر الأوجه التی یدخل علی المعرب الخلل من جهتها.

الباب السادس : فی التحذیر من اُمور اشتهرت بین المعربین والصواب خلافها.

الباب السابع : فی کیفیّه الإعراب.

الباب الثامن : فی ذکر اُمور کلیه یتخرج علیها مالا ینحصر من الصور الجزئیه.

[شماره صفحه واقعی : 8]

ص: 8

الباب الأوّل : فی تفسیر المفردات و ذکر أحکامها
اشاره

والمراد بالمفردات ، الحروف وما تضمّن معناها من الأسماء والظروف.

وربما ذُکرت أسماءٌ غیر تلک وأفعال ، لمسیس الحاجه إلی شرحها.

وقد رُتّبت علی حروف المعجم ، لیسهل تناولها.

حرف الهمزه

الهمزه المفرده

اشاره

تأتی علی وجهین :

الأول : أن تکون حرفاً یُنادی به القریب

کقول هند بنت اُثاثه :

1- أفاطم فَاصبرِی فَلَقَد أصابَتْ***رَزِیئتُکِ التّهائمَ والنُّجُودا (1)

[شماره صفحه واقعی : 9]

ص: 9


1- الطبقات الکبری : 2 / 331.

ونقل ابن الخباز عن شیخه أنه للمتوسط وأن الذی للقریب «یا» وهذا خرق لإجماعهم.

الثانی : أن تکون للاستفهام

وحقیقته طلب الفهم ، کقوله تعالی : (فَلَمّا جاء السَّحَرَهُ قالُوا لِفِرعَوْنَ أئنَّ لَنا لأجراً إنْ کُنّا نَحْنُ الغالِبینَ) (الشعراء /41).

وقد اُجیز الوجهان فی قراءه الحرمیَّیْن وحمزه : (أمَنْ هُوَ قانِتٌ آناء الَّیْل) (الزّمر/ 9).

وکون الهمزه فیه للنّداء هو قول الفرّاء. ویبعّده أنّه لیس فی التنزیل نداء بغیر «یا» ویقرّبه سلامته من دعوی المجاز ، إذ لا یکون الاستفهام منه تعالی علی حقیقته ، ومن دعوی کثره الحذف ، إذ التقدیر عند من جعلها للاستفهام : أمن هو قانت خیرٌ أم هذا الکافر؟ أی : المخاطب بقوله تعالی : (تَمَتَّعْ بِکُفْرِکَ قَلیلاً) (الزّمر/8) فحذف شیئان (1) : معادل الهمزه والخبر.

ولک أن تقول : لاحاجه إلی تقدیر معادل فی الآیه ، لصحه تقدیر الخبر بنحو (2) : «کمن لیس کذلک» وقد قالوا فی قوله تعالی : (أفَمَنْ هُوَ قائمٌ علی کُلِّ نَفْس بِما کَسَبَتْ) (الرعد /33) : إنّ التقدیر : «کمن لیس کذلک» أو «لم یوحّدوه» ویکون (وَجَعَلُوا لله شُرَکاء) (الرعد /33) ، معطوفاً علی الخبر علی التقدیر الثانی.

والهمزه أصل أدوات الاستفهام ، ولهذا خصّت بأحکام :

الأول : جواز حذفها سواء تقدّمت علی «أم» کقول امرؤ القیس :

[شماره صفحه واقعی : 10]

ص: 10


1- بل ثلاثه أشیاء : الخبر ومعادل الهمزه وهو «أم» علی ما صرح به ابن هشام فی بحثها ، ومعادل مدخول الهمزه وهو ما دخلت علیه «أم». فتأمل.
2- قال الزمخشری : تقدیره : أمن هو قانت کغیره. وذهب الزجاج إلی مثله. الکشاف : 4 / 116 ، معانی القرآن وإعرابه : 4 / 347.

2- تَروحُ من الحیّ أم تبتکِر***وماذا علیکَ بأن تنتظِر (1)

أم لم تتقدمها کقول الکمیت فی مدح أهل البیت :

3- طَرِبْتُ وماشوقاً إلی البیض أطْرَبُ***ولا لعباً منّی وذُوالشیب یلعَبُ؟ (2)

والأخفش یقیس ذلک فی الاختیار عند أمن اللبس ، وحمل علیه قوله تعالی : (وَتِلکَ نِعْمَهٌ تَمُنُّها عَلیّ) (الشعراء /22) وقوله تعالی : (هذا رَبّی) (الأنعام /76 – 78) فی المواضع الثلاثه (3).

والمحققون علی أنّه خبر ، وأنّ مثل ذلک یقوله من ینصف خصمه مع علمه بأنّه مبطل ، فیحکی کلامه ثمّ یکرّ علیه بالإبطال بالحُجّه.

الثانی : أنها ترد لطلب التصوّر نحو قوله تعالی : (وَإن أدْری أقَرِیبٌ أمْ بَعیدٌ ما تُوعَدُونَ) (الأنبیاء /109) ولطلب التصدیق ، نحو قول حسّان :

4- أیذهب مدحیوالمحبّین ضائعا؟***وما المدح فی ذات الإله بضائع (4)

و «هل» مختصّه بطلب التّصدیق ، نحو : (هَلْ أدلُّکَ عَلی شَجَرَهِ الْخُلْدِ) (طه /120).

وبقیّه الأدوات مختصّه بطلب التصوّر ، نحو : (مَتی نَصْرُالله) (البقره /214)

[شماره صفحه واقعی : 11]

ص: 11


1- اللباب : 317.
2- شرح شواهد المغنی : 1/34.
3- (وکذلک نری إبراهیم ملکوت السماوات والارض ولیکون من الموقنین. فلمّا جنّ علیه اللّیل رأی کوکباً قال هذا ربّی فلمّا أفل قال لا أُحبّ الافلین. فلمّا رأی القمر بازغاً قال هذا ربّی فلمّا أفل قال لئن لم یهدنی ربّی لأکوننّ من القوم الضّالّین. فلمّا رأی الشّمس بازغه قال هذا ربّی هذا أکبر فلمّا أفلت قال یا قوم إنّی بریء ممّا تشرکون) (الأنعام / 75 – 78).
4- الغدیر : 2 / 58. وفی المصدر «ضایعاً وبضایع» والصحیح : ما أثبتناه ، للقاعده.

(مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا) (یس /52).

الثالث : أنها تدخل علی الإثبات کما تقدّم ، وعلی النفی نحو قوله تعالی : (اَلَمْ یَعْلَمْ بِأنّ الله یَری) (العلق /14) وقول حسّان فی مدح أمیرالمؤمنین (علیه السلام) :

5- ألستَ أخاه فی الهدی ووصیّه***وأعلم فِهْر بالکتاب وبالسّنن؟ (1)

ذکره بعضهم ، وهو منتقض بِ «أم» فإنها تشارکها فی ذلک ، تقول : «أقام زید أم لم یقم؟» (2).

الرابع : تمام التصدیر بدلیلین :

أولهما : أنّها لا تذکر بعد «أم» الّتی للإضراب کما یذکر غیرها ، نحو : (أم هَلْ تَسْتَوی الظّلماتُ والنُور) (الرعد /16).

ثانیهما : أنّها إذا کانت فی جمله معطوفه بالواو أو بالفاء أو بِ «ثُمّ» قدّمت علی العاطف ، نحو : (أوَلَمْ یَنْظُرُوا فی مَلَکُوتِ السَّمواتِ وَالأرضِ) (الأعراف /185) (أفَلَمْ یَسیرُوا فی الأرضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الّذینَ مِنْ قَبْلِهِم) (یوسف /109) (أثُمَّ إذا ما وَقَعَ آمَنْتُم بِهِ) (یونس /51) وأخواتها تتأخّر عن حروف العطف ، کما هو قیاس جمیع أجزاء الجمله المعطوفه ، نحو قوله تعالی : (وَکَیْفَ تَکْفُرُونَ وَأنْتُمْ تُتلی عَلَیْکُمْ آیاتُ الله وَفیکُمْ رَسُولُهُ) (آل عمران /101) (فَأینَ تَذْهَبُونَ) (التکویر /26) والبیت المنسوب إلی الإمام

[شماره صفحه واقعی : 12]

ص: 12


1- الغدیر : 2 / 43 ، وفهر قبیله ، وهی أصل قریش وهو فهر بن غالب بن النضر بن کنانه وقریش کلّهم ینسبون إلیه – لسان العرب ، ماده فهر.
2- قال الشمنی : یمکن أن یقال : مراد ذلک البعض أنّ الهمزه تدخل علی الاثبات وعلی النفی دون باقی الالفاظ الموضوعه للاستفهام فلا ترد علیه «أم» لأنها لیست موضوعه للاستفهام ، وإن کانت لا تفارقه فی الغالب. المنصف من الکلام : 30.

علی بن الحسین (علیهما السلام) :

6- أتحرقنی بالناریا غایه المنی***فأین رجائی ثُمّ أین محبّتی (1)

هذا مذهب سیبویه والجمهور ، وخالفهم جماعه – أوّلهم الزمخشری – فزعموا أنّ الهمزه فی تلک المواضع فی محلّها الأصلی ، وأنّ العطف علی جمله مقدّره بینها وبین العاطف ، فیقولون : التقدیر فی «أفلم یسیروا …» : أمکثوا فلم یسیروا فی الأرض؟

ویضعّف قولهم ما فیه من التکّلف ، لِدعوی حذف الجمله.

وقد جزم الزمخشری فی مواضع بما یقوله الجمهور ، منها : قوله فی (أفَأمِنَ أهْلُ القُری) (الأعراف /97) : إنّه عطف علی (فَأخَذْناهُمْ بَغْتَهً) (الأعراف /95).

فصل

قد تخرج الهمزه عن الاستفهام الحقیقی فتستعمل فی ثمانیه معان :

الأول : التسویه ، وربّما توّهم أن المراد بها الهمزه الواقعه بعد کلمه «سواء» بخصوصها ، ولیس کذلک بل کما تقع بعدها تقع بعد «ما اُبالی» ونحوه.

والضابط : أنها الهمزه الداخله علی جمله یصح حلول المصدر محلها ، نحو قوله تعالی : (سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أم لم تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ) (المنافقون /6) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «والله ما یبالی ابن أبی طالب أوَقَع علی الموت أم وقع الموت علیه» (2).

[شماره صفحه واقعی : 13]

ص: 13


1- بحار الأنوار : 46 / 81.
2- بحار الأنوار : 71 / 263.

الثانی : الإنکار الإبطالی ، وهذه تقتضی أنّ ما بعدها غیر واقع ، وأنّ مدّعیه کاذب ، نحو : (أَفَأَصْفاکُمْ رَبُّکُمْ بِالْبَنینَ) (الإسراء /40).

ومنه : قول فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی الاحتجاج علی فدک : «أفی کتاب الله أن ترث أباک ولا أرث أبی؟» (1).

ومن جهه إفاده هذه الهمزه نفی ما بعدها لزم ثبوته إن کان منفیاً ، لأنّ نفی النفی یستلزم الإثبات ، ومنه : قوله تعالی : (ألَیْسَ الله بِکاف عَبْدَهُ) (الزمر /36) أی : الله کاف عبده.

الثّالث : الإنکار التوبیخی ، فیقتضی أنّ ما بعدها واقع ، وأنّ فاعله ملوم ، نحوقوله تعالی : (أإِفْکاًآلههً دُونَ الله تُرِیدُون) (الصافات/86) وقول أبی طالب (علیه السلام) :

7- أتبغون قتلاً للنبی محمد؟***خصصتم علی شؤم بطول أثام (2)

الرّابع : التقریر ، ومعناه : حملک المخاطب علی الإقرار والاعتراف بأمر قد استقرّ عنده ثبوته أو نفیه ، نحو : (أأنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتّخِذُونی وَاُمّیَ إلهَینِ) (المائده /116).

ویجب أن یلیَها الشیء الّذی تُقرّره به ، تقول فی التقریر بالفعل : أضربت زیداً؟ وبالفاعل : أأنت ضربت زیداً؟ وبالمفعول : أزیداً ضربت؟ کما یجب ذلک فی المستفهم عنه (3).

وقوله تعالی : (أأنْتَ فعلت هذا بِآلهَتنا) (الأنبیاء /62) محتمل لإراده

[شماره صفحه واقعی : 14]

ص: 14


1- بلاغات النساء : 14.
2- دیوان شیخ الأباطح أبی طالب علیه السلام : 35.
3- ذهب جماعه إلی أنّ ذلک أحسن فیهما. راجع المنصف : 35 وتحفه الغریب : 36 وحاشیه الأمیر : 17 وحاشیه الدسوقی : 1 / 15.

الاستفهام الحقیقی بأن یکونوا لَمْ یعلموا أنه الفاعل ، ولإراده التقریر بأن یکونوا قد علموا.

الخامس : التهکُّم ، نحو : (أصَلوتُکَ تأمُرُکَ أنْ نَتْرُکَ ما یَعْبُدُ آباؤُنا) (هود /87).

السادس : الأمر ، نحو : (قُلْ لِلّذینَ اُوتُوا الکِتابَ وَالاُمیّینَ أأسْلَمْتُم) (آل عمران /20) أی : أسلموا.

السّابع : التعجّب ، نحو : (ألمْ تَرَ إلی رَبّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ) (الفرقان /45).

الثّامن : الاستبطاء ، نحو : (ألَمْ یَأْنِ للّذینَ آمنُوا أنْ تَخشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِکْرِ الله) (الحدید /16).

تنبیه

قد تقع الهمزه فعلاً وذلک أنّهم یقولون : «وأی» بمعنی «وعَد» ومضارعه «یئی» بحذف الواو؛ لوقوعها بین یاء مفتوحه وکسره ، والأمر منه «إه» بحذف اللام للأمر وبالهاء للسکت فی الوقف.

(آ)

حرف لنداء البعید ، وهو مسموع لم یذکره سیبویه ، وذکره غیره.

* * *

(أجَلْ)

حرف جواب مثل : «نعم» فتکون تصدیقاً للمخبر وإعلاماً للمستخبر

[شماره صفحه واقعی : 15]

ص: 15

و وعداً للطّالب فتقع بعد نحو : «قام زیدٌ» و «أقام زیدٌ» و «اضرب زیداً».

(إذْ)

اشاره

علی أربعه أوجه :

الوجه الأوّل : أن تکون اسماً للزمن الماضی

ولها أربعه استعمالات :

أحدها : أن تکون ظرفاً وهو الغالب ، نحو : (فَقَدْ نَصَرَهُ الله إذ أخْرَجَهُ الّذین کَفَرُوا) (التوبه /40).

الثّانی : أن تکون مفعولاًبه ، نحو : (وَاذکُرُوا إذْ کُنْتُمْ قَلیلاً فَکَثَّرکُمْ) (الأعراف /86).

والغالب علی المذکوره فی أوائل القصص فی التنزیل أن تکون مفعولاً به بتقدیر «اُذکُرْ» نحو : (وإذ فَرَقْنابِکُمُ الْبَحرَ) (البقره /50).

وبعض المعربین یقول فی ذلک : إنّه ظرف لِ- «اُذکر» محذوفاً.

وهذا وَهَم فاحش ، لاقتضاءه حینئذ الأمر بالذکر فی ذلک الوقت ، مع أنّ الأمر للاستقبال وذلک الوقت قد مضی ، وإنّما المراد ذکر الوقت نفسه لا الذکر فیه.

الثّالث : أن تکون بدلاً من المفعول ، نحو : (وَاذْکُر فی الکِتابِ مَریَمَ إذِانْتَبَذَتْ مِنْ أهْلِها مَکاناً شَرقیّاً) (مریم /16) فِ «إذ» بدل اشتمال من مریم.

الرابع : أن تکون مضافاً إلیها اسم زمان صالح للاستغناء عنه ، نحو : «یومئذ وحینئذ» أو غیر صالح له ، نحو : (ربّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إذ هَدَیْتَنا) (آل عمران /8).

وزعم الجمهور أنّ «إذ» لاتقع إلاّ ظرفاً أو مضافاً إلیها ، وأنّها فی نحو : (وَاذکُرُوا إذ کُنْتُمْ قَلیلاً) (الأعراف /86) ظرف لمفعول محذوف ، أی : واذکروا نعمه الله علیکم إذ کنتم قلیلاً ، وفی نحو : «إذْ انْتَبذَتْ» ظرف لمضاف إلی المفعول محذوف ،

[شماره صفحه واقعی : 16]

ص: 16

أی : واذکر قصّه مریم.

ویؤید هذا القول التصریح بالمفعول فی (وَاذْکُرُوا نِعْمَهَ الله عَلَیکُمْ إذ کُنْتُمْ أعداء) (آل عمران /103).

الوجه الثّانی : أن تکون اسماً للزمن المستقبل

نحو : (یَوْمَئذ تُحَدِّثُ أخْبارَها) (الزلزله /4).

والجمهور لایثبتون هذا القسم ، ویجعلون الآیه من باب (وَنُفِخَ فی الصّور) (الکهف /99) أی : من تنزیل المستقبل الواجب الوقوع منزله ما قد وقع.

الوجه الثّالث : أنْ تکون للتعلیل

نحو : (وَلَنْ یَنْفَعَکُمْ الیَوْمَ إذْ ظَلَمْتُمْ أنّکُمْ فی العَذابِ مُشْتَرِکُونَ) (الزخرف /39) أی : ولن ینفعکم الیوم اشتراککم فی العذاب ، لأجل ظلمکم فی الدّنیا.

وهل هذه حرف بمنزله لام العلّه أو ظرف والتعلیل مستفاد من قوّه الکلام لامن اللّفظ ، فإنّه إذا قیل : «ضربته إذ أساء» واُرید بِ «إذ» الوقت ، اقتضی ظاهر الحال أنّ الإساءه سبب الضّرب؟ قولان.

ویرد علی الثّانی : أنّه لو قیل : لن ینفعکم الیوم وقت ظلمکم الاشتراک فی العذاب ، لم یکن التّعلیل مستفاداً؛ لاختلاف زمنی الفعلین ، وأنّ «إذ» لاتبدل من الیوم؛ لاختلاف الزّمانین ولاتکون ظرفاً لِ «ینفع» ؛ لأنّه لایعمل فی ظرفین ولا لِ «مشترکون» ؛ لأنّ معمول خبر الأحرف الخمسه لایتقدّم علیها ولأنّ معمول الصّله لایتقدّم علی الموصول ولأنّ اشتراکهم فی الآخره لا فی زمن ظلمهم.

والجمهور لایثبتون هذا القسم. قال أبوالفتح : راجعت أبا علی مراراً فی قوله تعالی : (وَلَنْ یَنْفَعَکُمُ الیَومَ إذ ظَلَمْتُمْ) مستشکلاً إبدال «إذ» من «الیوم» فآخر ما تحصّل منه : أنّ الدنیا والآخره متصلتان ، وأنهما فی حکم الله تعالی سواء فکأنّ «الیوم» ماض أو کأنّ «إذ» مستقبله. انتهی.

[شماره صفحه واقعی : 17]

ص: 17

وقیل : المعنی : إذ ثبت ظلمکم. وقیل : التقدیر : بعد إذ ظلمتم. وعلیهما أیضاً فَ «إذ» بدل من «الیوم».

الوجه الرابع : أن تکون للمفاجأه

نصّ علی ذلک سیبویه ، وهی الواقعه بعد «بینا» أو «بینما» کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وإنّ أهل الدنیا کرَکْب بیناهم حلّوا ، إذ صاح بهم سائقهم فارتحلوا» (1) وقول الشاعر : (2)

7- فاستقدر الله خیرا وارضینّ به***فبینما العسر إذا دارت میاسیر

وهل هی ظرف مکان أو زمان أو حرف بمعنی المفاجأه أو حرف توکید أی : زائد؟ أقوال. وعلی القول بالظرفیه فقال ابن جنی : عاملها الفعل الذی بعدها ، لأنها غیر مضافه إلیه ، وعامل «بینا أو بینما» محذوف یفسّره الفعل المذکور ، وقال الشلوبین : «إذ» مضافه إلی الجمله فلا یعمل فیها الفعل ولا فی «بینا وبینما» لأن المضاف إلیه لا یعمل فی المضاف ولا فی ما قبله ، وإنما عاملهما محذوف یدل علیه الکلام ، و «إذ» بدل منهما ، وقیل : العمل ما یلی «بین» بناء علی أنها مکفوفه عن الإضافه إلیه ، کما یعمل تالی اسم الشرط فیه ، وقیل : «بین» خبر لمحذوف ، وتقدیر قولک : «بینما أنا قائم إذ جاء زید» : بین أوقات قیامی مجیء زید ، ثم حذف المبتدأ مدلولاً علیه بِ «جاء زید» ، وقیل : مبتدأ ، و «إذ» خبره ، والمعنی : حین أنا قائم حین جاء زید.

مسأله : تلزم «إذ» الإضافه الی الجمل

تلزم «إذ» الإضافه إلی جمله إمّا اسمیه أو فعلیه فعلها ماضٍ لفظاً ومعنیً أو

[شماره صفحه واقعی : 18]

ص: 18


1- نهج البلاغه : 407 / 1279.
2- نسب إلی حریث بن جبله وعثیر (عتیر) بن لبید العذری وابن کثیر بن عذره بن سعد بن تمیم. شرح شواهد المغنی : 1 / 244 – 246 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 2 / 168 – 175.

معنیً فقط. وقد اجتمعت الثلاثه فی قوله تعالی : (إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الّذین کفروا ثانی اثنین إذ هما فی الغار إذ یقول لصاحبه لا تحزن إنّ الله معنا) (التوبه / 40).

وقد یحذف أحد شطری الجمله فیظن من لا خبره له أنّها اُضیفت إلی المفرد ، کقول الاخطل :

8- کانت منازل الّاف عهدتهم***إذ نحن إذ ذاک دون الناس إخواناً (1)

«اُلاّف» – بضمّ الهمزه – جمع «آلف» بالمدّ مثل : «کافر» و «کفّار» ، و «نحن» و «ذاک» مبتدأ ان حذف خبراهما. فالتقدیر : عهدتهم إخوانا إذ نحن متألّفون ، إذ ذاک کائن ، ولاتکون «إذ» الثانیه خبراً عن «نحن» ، لأنه زمان و «نحن» اسم عین ، بل هی ظرف للخبر المقدّر ، و «إذ» الاُولی ظرف لِ «عهدتهم» ، و «دون» إما ظرف له أو للخبر المقدر أو لحال من «إخواناً» محذوفه ، أی : متصافین دون الناس ، ولایمنع ذلک تنکیر صاحب الحال؛ لتأخره ، ولاکونه اسم عین؛ لأن «دون» ظرف مکان لازمان (2) ، والمشار الیه بِ «ذاک» التجاور المفهوم من الکلام.

وقد تحذف الجمله کلّها للعلم بها ، ویعوّض منها التّنوین ، وتکسر الذّال (3) ،

[شماره صفحه واقعی : 19]

ص: 19


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 248.
2- هذا مبنی علی أنّ «دون» حال ، والظاهر من قوله : «أو لحال من إخواناً محذوفه أی : متصافین دون الناس» کونه متعلّقاً بمقدّر هو حال.
3- قال المحقّق الرضی رحمه الله : الحقّ أن «إذ» إذا حذف المضاف إلیه منه واُبدل منه التنوین فی غیر نحو : «یومئذٍ» جاز فتحه أیضاً ، ومنه قوله تعالی حاکیاً : «فعلتها إذاً وأنا من الضالّین» (الشعراء / 20) أی : فعلتها إذ ربّیتنی ، إذ لا معنی للجزاء هناکما قیل فی «إذاً» : إنها للجواب. شرح الکافیه : 2 / 106 ونقل عن خالد : «إذا» لغه هذیل ، وغیرهم یقولون : «إذ» لسان العرب : مادّه أذذ.

لالتقاء السّاکنین ، نحو : (یَوْمَئذ یَفْرَحُ المُؤمنُونَ بِنَصْرِالله) (الروم /4 و 5).

وزعم الأخفش أن «إذ» فی ذلک معربه لزوال افتقارها إلی الجمله وأن الکسره إعراب ، لأن الیوم مضاف إلیها. وردّ بأن بناءها لوضعها علی حرفین وبأن الافتقار باق فی المعنی کالموصول الذی تحذف صلته لدلیل وبأن العوض ینزّل منزله المعوّض عنه فکأن المضاف إلیه مذکور.

(إذا)

اشاره

علی وجهین :

الوجه الأول : أن تکون للمفاجأه

فتختصّ بالجمل الاسمیّه ، ولا تحتاج لجواب ، ولاتقع فی الابتداء ، ومعناها الحال باعتبار ما قبلها ، نحو : (فَألْقاها فَإذا هِیَ حَیَّهٌ تَسْعی) (طه /20).

وهی حرف عند الأخفش ، ویرجّحه قولهم : «خرجت فإذا إنّ زیداً بالباب» بکسر «انّ» ؛ لأنّ «إنّ» لایعمل ما بعدها فیما قبلها ، وظرف مکان عند المبرّد ، وظرف زمان عند الزّجاج. واختار الأوّل ابن مالک ، والثّانی ابن عصفور ، والثّالث الزمخشری ، وزعم أن عاملها فعل مقدر مشتق من لفظ المفاجأه ، قال فی قوله تعالی : (ثُمَّ إذا دَعاکُمْ دَعْوَهً مِنَ الأرضِ إذا أنْتُمْ تَخْرُجُونَ) (الروم /25) : إن التقدیر : إذا دعاکم فاجأتم الخروج فی ذلک الوقت. ولایعرف هذا لغیره ، وإنما ناصبها عندهم الخبر المذکور فی نحو : «خرجت فإذا زید جالس». أو المقدّر فی نحو : «فإذا الأسد» أی : حاضر ، وإذا قدّرت أنها الخبر فعاملها «مستقر» أو «إستقر».

ولم یقع الخبر معها فی التنزیل إلاّ مصرّحاً به ، نحو : (فإذا هِیَ شاخِصَهٌ أبصارُ الّذینَ کَفَرُوا) (الأنبیاء /97)

[شماره صفحه واقعی : 20]

ص: 20

وإذا قیل : «خرجت فإذا الأسدُ» صح کونها عندالمبرد خبراً ، أی : فبالحضره الأسدُ ، ولم یصح عندالزجّاج؛ لأن الزمان لا یخبر به عن الجثه ، ولا عندالأخفش ، لأن الحرف لایخبر به ولا عنه ، فإذا قلت : «فإذا القتالُ» صحت خبریتها عند غیر الأخفش.

وتقول : «خرجت فإذا زید جالس أو جالساً» فالرفع علی الخبریه ، و «إذا» نصب به ، والنصب علی الحالیه والخبر «إذا» إن قیل : بأنها مکان ، وإلاّ فهو محذوف. نعم یجوز أن تقدّرها خبراً عن الجثّه مع قولنا : إنها زمان إذا قدّرت حذف مضاف کأن تقدّر فی نحو : «خرجت فإذا الأسد» : فإذا حضور الأسد.

الوجه الثانی : أن تکون لغیر المفاجأه

و الغالب أن تکون ظرفاً للمستقبل مضمّنه معنی الشرط وتختصّ بالدخول علی الجمله الفعلیه ، عکس الفجائیه ، کقول الفرزدق فی مدح الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) :

9- إذا رأته قریش قال قائلها***إلی مکارم هذا ینتهی الکرم (1)

وقد اجتمعتا فی قوله تعالی : (ثُمَّ إذا دَعاکُمْ دَعْوَهً مِنْ الأرض إذا أنتُمْ تَخْرُجوُن) (الروم /25).

ویکون الفعل بعدها ما ضیاً کثیراً کما تقدم وقال أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «إذا سألت فاسأل تفقّها ولا تسأل تعنّتا» (2) ومضارعاً دون ذلک ، کقول العباس بن مرداس فی مدح رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) :

10- یاخیرَ مَنْ رَکِبَ المطیّ ومن مَشی***فوق التّراب إذا تعدّ الأنفس (3)

[شماره صفحه واقعی : 21]

ص: 21


1- شرح شواهد المغنی : 2 / 733.
2- غرر الحکم : 1 / 323 باب «إذا».
3- لسان العرب : مادّه أذذ.

وقد اجتمعا فی قول أبی ذؤیب :

11- والنفسُ راغِبهٌ إذا رَغّبْتَها***وإذا تُردُّ إلی قلیل تَقنع (1)

وإنما دخلت الشرطیه علی الاسم فی نحو قوله تعالی : (إذا السَّماء انْشَقّتْ) (الانشقاق /1) وقول خزیمه بن ثابت :

12- إذا نحن بایعنا علیّاً فحسبنا***أبو حسن مما تخاف من الفتن (2)

؛ لأنه فاعل بفعل محذوف علی شریطه التفسیر ، لامبتدأ ، خلافاً للأخفش.

ولاتعمل «إذا» الجزم (3) إلاّ فی الضروره ، کقول أعشی هَمْدان :

13- وإذا تُصِبْک من الحوادث نکبه***فاصبر ، فکل مصیبه ستکشّف (4)

تنبیه : خروج «إذا» عن الظرفیه و الاستقبال و معنی الشرط

قیل : قد تخرج عن کلّ من الظرفیه و الاستقبال و معنی الشرط.

أمّا الأوّل ، فزعمه أبوالحسن فی قوله تعالی : (حَتّی إذا جاءُوها) (الزمر /71) حیث قال : إنّ «إذا» جرّ بِ «حتّی».

وزعم أبوالفتح فی (إذا وَقَعَتِ الْواقعه لیس لوقعتها کاذِبَهٌ خافِضَه

[شماره صفحه واقعی : 22]

ص: 22


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 262.
2- أعیان الشیعه : 1 / 444.
3- لا یقال : إنها عملت الجزم فی قوله تعالی : «واللیل إذا یسر» مع خروجها من الشرطیه ، ففیها أولی لاقتضاء الشرطیه الجزم أکثر من غیرها ، إذ یقال : إنها لیست فی الآیه جازمه ، وحذف اللام فی «یسر» لیس للجزم بل تحذف اکتفاء عنها بالکسره. قال الزمخشری : ویاء «یسر» تحذف فی الدرج اکتفاء عنها بالکسره. الکشاف : 4 / 746.
4- اللباب : 28.

رافِعه ، إذا رُجَّت الأرض رَجّاً) (الواقعه / 1 – 4) فیمن نصب «خافضه رافعه» أنَّ «إذا» الاُولی مبتدأ والثانیه خبر والمنصوبین حالان ، وکذا جمله لیس ومعمولیها ، والمعنی : وقتُ وقوع الواقعه خافضه لقوم رافعه لآخرین هو وقت رجّ الأرض.

وأنکر الجمهور خروجها عن الظّرفیه وقالوا : إنّ «حتّی» فی الآیه الاُولی حرف ابتداء دخل علی الجمله بأسرها ولا عمل لها وأمّا «إذا وقعت الواقعه» فَ «إذا» الثانیه بدل من الاُولی ، والاُولی ظرف وجوابها محذوف ، لفهم المعنی ، وحسّنه طول الکلام ، وتقدیره بعد «إذا» الثانیه ، أی : انقسمتم أقساماً وکنتم أزواجاً ثلاثه.

وأمّا الثّانی : فعلی وجهین :

أحدهما : أن تجیء للماضی ، کقوله تعالی : (وَلا عَلَی الّذینَ إذا ما أتوکَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أجِدُ ما أحْمِلُکُمْ عَلَیْهِ تَوَلَّوا وَأعْیُنُهُمْ تَفیضُ مِنَ الدّمْعِ) (التوبه /92).

والثانی : أن تجیء للحال ، وذلک بعد القسم ، کقوله تعالی : (والّیل إذا یَغشَی) (اللیل /1) قیل : لإنها لو کانت للاستقبال لم تکن ظرفاً لفعل القسم؛ لأنّه إنشاء لا إخبار عن قسم یأتی؛ لأنّ قسم الله سبحانه قدیم (1). ولا لکون محذوف هو حال من «الّیل» ؛ لأنّ الحال والاستقبال متنافیان ، وإذا بطل هذان

[شماره صفحه واقعی : 23]

ص: 23


1- الحکم بقدم کلام الله تعالی فی هذه العباره وما بعدها مخالف لمذهب الإمامیه قال الامام الصادق علیه السلام : «الکلام محدث ، کان الله عز وجل ولیس بمتکلم ثم أحدث الکلام» بحار الأنوار : 4 / 150. راجع لتحقیق البحث نفس المصدر وکشف المراد : 289 ومنهاج البراعه : 10 / 263.

الوجهان تعیّن أنّه ظرف لأحدهما ، علی أنّ المراد به الحال. انتهی.

والصحیح : أنّه لایصح التعلیق بِ «اُقسم» الإنشائی؛ لأنّ القدیم لا زَمان له ، لا حال ولا غیره ، بل هو سابق علی الزمان ، وأنه لایمتنع التعلیق بِ «کائناً» مع بقاء «إذا» علی الاستقبال ، بدلیل صحه مجیء الحال المقدره باتفاق ، کَ «مررت برجل معه صقر صائداً به غداً» أی : مقدراً الصید به غَداً ، کذا یقدرون ، وأوضح منه أن یقال : مریداً به الصید غداً ، کما فسّر «قمتم» فی (إذا قُمتُم إلَی الصّلاه) (المائده /6) بِ «أردتم».

وأمّا الثالث : فمثاله قوله تعالی : (وَإذا ما غَضِبُواهُمْ یَغفِرُونَ) (الشوری /37) فَ «إذا» فیها ظرف لخبر المبتدأ بعدها ولو کانت شرطیه والجمله الاسمیه جواباً ، لاقترنت بالفاء.

وقول بعضهم : إنه علی إضمار الفاء ، مردود بأنّها لاتحذف إلاّ ضروره.

وقول آخر : إنّ الضمیر توکید لا مبتدأ وإنّ ما بعده الجواب ، ظاهر التعسّف.

وقول آخر : إنّ جوابها محذوف مدلول علیه بالجمله بعدها ، تکلّف مِن غیر ضروره.

ومن ذلک «إذا» الّتی بعد القسم ، نحو : (والّیلِ إذا یَغشی) (اللیل /1) ، إذ لوکانت شرطیه کان ما قبلها جواباً فی المعنی ، فیکون التقدیر : إذا یغشی اللّیل أقسمت وهذا ممتنع؛ لوجهین : أحدهما : أن القسم الإنشائی لایقبل التعلیق ؛ لأن الإنشاء إیقاع والمعلق یحتمل الوقوع وعدمه. والثانی : أن الجواب خبری ، فلایدل علیه الإنشاء لتباین حقیقتهما.

[شماره صفحه واقعی : 24]

ص: 24

مسأله : فی ناصب «إذا» الشرطیه

فی ناصب «إذا» الشرطیه مذهبان :

أحدهما : أنّه شرطها وهو قول المحقّقین ، فتکون بمنزله «متی وحیثما وأیّان».

وقول أبی البقاء : إنه مردود بأنّ المضاف إلیه لا یعمل فی المضاف ، غیر وارد؛ لأنّ «إذا» عند هؤلاء غیر مضافه کما یقوله الجمیع إذا جزمت.

والثّانی : أنه ما فی جوابها من فعل أو شبهه ، وهو قول الأکثرین.

ویرد علیهم اُمور :

أحدها : أن الشرط والجزاء عباره عن جملتین تربط بینهما الأداه ، وعلی قولهم تصیر الجملتان واحده؛ لأن الظرف عندهم مِن جمله الجواب ، والمعمول داخل فی جمله عامله.

الثّانی : أنه یلزمهم فی نحو : «إذا جئتنی الیوم أکرمتک غداً» أن یعمل «أکرمتک» فی ظرفین متضادین ، وذلک باطل عقلاً ؛ إذ الحدث الواحد المعیّن لایقع بتمامه فی زمانین وقصداً ، إذ المراد وقوع الإکرام فی الغد لا فی الیوم.

فإن قلت : فما ناصب «الیوم» علی القول الأول ، وکیف یعمل العامل الواحد فی ظرفی زمان؟ قلنا : لم یتضادا کما فی الوجه السابق ، وعمل العامل فی ظرفی زمان یجوز إذا کان أحدهما أعم من الآخر ، نحو : «آتیک یوم الجمعه سحر» ولیس بدلاً؛ لجواز «سیر علیه یوم الجمعه سحر» برفع الأول ونصب الثانی ، نص علیه سیبویه وأنشد الفرزدق :

[شماره صفحه واقعی : 25]

ص: 25

14- متی تردن یوماً سفار تجد بها***اُدَیهم یَرمی المستجیز المعوّرا (1)

فَ «یوماً» یمتنع أن یکون بدلاً من «متی» ؛ لعدم اقترانه بحرف الشرط ولهذا یمتنع فی «الیوم» فی المثال أن یکون بدلاً من «إذا» ویمتنع أن یکون ظرفاً لِ «تجد» ؛ لئلا ینفصل «ترد» من معموله وهو «سفار» بالأجنبی فتعیّن أنه ظرف ثان لِ «ترد».

الثّالث : أنّ الجواب ورد مقروناً بِ «إذا» الفجائیه ، نحو : (ثُمَّ إذا دَعاکُمْ دَعْوهً مِنَ الأرضِ إذا أنْتُمْ تَخْرُجُونَ) (الروم /25) وبالحرف الناسخ ، نحو : «إذا جئتنی الیوم فإنی اُکرمُک» وکلّ منهما لا یعمل ما بعده فیما قبله ، وورد أیضاً والصالح فیه للعمل صفه ، کقوله تعالی : (فَإذا نُقِرَ فی النّاقُورِ فَذلِکَ یَوْمَئذ یَوْمٌ عَسِیر) (المدثر / 8 و 9) ولاتعمل الصفه فیما قبل الموصوف.

(إذ ما)

أداه شرط ، تجزم فعلین ، نحو قوله (2) :

15- وإنّک إذما تأتِ ما أنت آمر***به تُلفِ مَنْ إیاه تأمر آتیا

وهی حرف عند سیبویه بمنزله «إن» الشرطیه وظرف عند المبرّد وابن السرّاج والفارسی ، وعملها الجزم قلیل لا ضروره؛ خلافاً لبعضهم.

(إذاً)

اشاره

فیها مسائل :

[شماره صفحه واقعی : 26]

ص: 26


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 285.
2- لم یسمّ قائله. شرح ابن عقیل : 2 / 367.
المسأله الاُولی : فی نوعها

قال الجمهور : هی حرف. وقیل : اسم. والأصل فی «إذاً اُکرِمَک» : إذا جئتنی اُکرِمُک ، ثمّ حذفت الجمله ، وعوّض التنوین منها ، واُضمرت «أن» (1). و علی القول الأوّل فالصحیح : أنّها بسیطه ، لا مرکّبه من «إذ» و «أن» وعلی البساطه فالصحیح : أنّها الناصبه ، لا «أن» مضمره بعدها.

المسأله الثانیه : فی معناها

قال سیبویه : معناها : الجواب و الجزاء. فقال الشلوبین : فی کل موضع. وقال أبو علی الفارسی : فی الأکثر وقد تتمحّض للجواب بدلیل أنّه یقال لک : اُحبّک ، فتقول : إذاً أظنّک صادقاً ، إذ لا مجازاه هنا ضروره. انتهی کلامه.

والأکثر أن تکون جواباً لِ «إن» أو «لو» ظاهرتین أو مقدّرتین.

فالأوّل : کقول کُثَیّر عَزّه :

16- لئن عادلی عبدالعزیز بمثلها***وأمکننی منها إذاً لا اُقیلها (2)

وقوله تعالی : (قُلْ لَوْ أنْتُم تَمْلِکُونَ خَزائنَ رَحْمَهِ رَبّی إذاً لأمسَکْتُم) (الإسراء /100).

والثّانی : کقول الرّسول (صلی الله علیه وآله وسلم) ، حین سمع رجلاً یقول : «اللّهُم آتنی ما تؤتی عبادک الصالحین» : «إذاً یُعْقَر جوادک وتُهراق مُهْجتک فی سبیل الله» (3) وقال الله تبارک وتعالی : (ما اتّخذَ الله مِنْ وَلَد وما کان مَعَهُ مِنْ إله ، إذاً لَذَهَبَ کُلُّ إله

[شماره صفحه واقعی : 27]

ص: 27


1- قال المحقق الرضی : والذی یلوح لی فی إذاً ویغلب فی ظنی ، أنّ أصله إذ حذفت الجمله المضاف إلیها ، وعوّض منها التنوین لما قصد جعله صالحاً لجمیع الأزمنه الثلاثه. شرح الکافیه : 2 / 335.
2- شرح شواهد المغنی : ١ / ٦٣.
3- کنز العمال : / 4 ح 11335.

بِما خَلقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْض) (المؤمنون /91).

المسأله الثّالثه : فی لفظها عند الوقف علیها

و الصحیح : أنّ نونها تبدل ألفاً ، تشبیهاً لها بتنوین المنصوب.

وقیل : یوقف بالنون ؛ لأنّها کنون «لَن وأن» رُوی عن المازنی والمبرّد.

ویبتنی علی الخلاف فی الوقف علیها خلاف فی کتابتها ، فالجمهور یکتبونها بالألف وکذا رسمت فی المصاحف ، والمازنی والمبرّد بالنون.

وعن الفراء : إن عملت کتبت بالألف ، وإلاّ کتبت بالنون ؛ للفرق بینها وبین «إذا» وتبعه ابن خروف.

المسأله الرابعه : فی عملها

و هو نصب المضارع ، بشرط تصدیرها ، واستقباله ، واتصالهما أو انفصالهما بالقسم أو بِ «لا» النافیه ، یقال : آتیک ، فتقول : «إذاً اُکرمک» ولو قلت : أنا إذاً قلت : «اُکرمک» بالرفع؛ لفوات التصدیر.

ولو قیل لک : أحبّک فقلت : «إذاً أظنّک صادقاً» رفعت؛ لأنه حال.

ولو قلت : إذاً یا عبدالله قلت : «اُکرمُک» بالرفع؛ للفصل بغیر ما ذکرنا.

تنبیه : فی وقوع «إذاً» بعد الواو أو الفاء

قال جماعه من النحویین : إذا وقعت «إذاً» بعد الواو أو الفاء جاز فیها الوجهان ، نحو : (وإذاً لا یَلبثُون خلافکَ إلاّ قلیلاً) (الإسراء /76) وقُرِئ شاذاً بالنصب (1).

والتحقیق أنه إذا قیل : «إن تزرنی أزرک وإذاً اُحسن إلیک» فإن قدّرت

[شماره صفحه واقعی : 28]

ص: 28


1- وهی قراءه اُبیّ. الکشاف : 2 / 686.

العطف علی الجواب جزمت وبطل عمل «إذاً» ؛ لوقوعها حشواً ، أو علی الجملتین جمیعاً جاز الرفعُ والنصبُ؛ لتقدّم العاطف.

وقیل : یتعیّن النصب ، إذ ما بعدها مستأنف؛ لأنّ المعطوف علی الأوّل أوّل.

(أل)

اشاره

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون اسماً موصولاً بمعنی «الّذی» و فروعه

وهی الداخله علی اسمی الفاعل والمفعول کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «لعن الله الآمرین بالمعروف التارکین له ، والناهین عن المنکر العاملین به» (1).

قیل : والصفات المشبهه ، ولیس بشیء؛ لأن الصفه المشبهه للثبوت فلا تُؤوَّل بالفعل (2) ، ولهذا کانت الداخله علی اسم التفضیل لیست موصوله باتفاق.

وربّما وصلت بظرف ، أو بجمله اسمیه ، أو فعلیه فعلها مضارع.

فالأوّل : کقوله (3) :

17- من لا یزالُ شاکرا علی المَعَه***فَهوَ حَر بعیشه ذاتِ سعه

والثانی : کقوله : (4)

18- من القوم الرسولُ الله منهم***لهم دانت رقابُ بنی معدِّ

[شماره صفحه واقعی : 29]

ص: 29


1- نهج البلاغه : ط 129 / 401.
2- صرّح بموصولیتها ابن هشام فی شرح قطر الندی باب النکره والمعرفه / 102.
3- لم یسمّ قائله ، شرح شواهد المغنی : 1 / 161.
4- لم یسمّ قائله ، شرح شواهد المغنی : 1 / 161.

والثالث : کقول الفرزدق :

19- ماأنتَ بِالْحَکَمِ التُّرضی حکومَتُه***ولا الأصیل ولا ذی الرأی والجَدَل (1)

والجمیع خاص بالشعر ، خلافاً للأخفش وابن مالک فی الأخیر.

الثانی : أن تکون حرف تعریف

و هی نوعان : عهدیه وجنسیه ، وکلّ منهما ثلاثه أقسام :

فالعهدیه : إمّا أن یکون مصحوبها معهوداً ذکریاً ، نحو : (فیها مِصباحٌ ، المصباحُ فی زُجاجَه ، الزُّجاجهُ کَأنَّها کَوْکبٌ دُرّیٌ) (النور /35) وعبره هذه : أن یسدّ الضمیر مسدّها مع مصحوبها أو معهوداً ذهنیّا ، نحو : (إذ یُبایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرَهِ) (الفتح /18) أو معهوداً حضوریاً ، نحو : (الیَومَ أکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُم) (المائده /3).

والجنسیّه : إمّا لاستغراق الأفراد ، وهی الّتی تخلفها «کُلّ» حقیقه ، نحو : (إنَّ الإنْسان لَفِی خُسْر إلاّ الّذینَ امَنوا) (العصر / 2 و 3) أو لاستغراق خصائص الأفراد ، وهی الّتی تخلفها «کلّ» مجازاً ، نحو : «زید الرجل علماً» أی : الکامل فی هذه الصفه ، أو لتعریف الماهیه ، وهی التی لاتخلفها «کلّ» لا حقیقهً ولا مجازاً ، نحو قوله تعالی : (وَجَعَلْنا مِنَ المآء کُلّ شَیء حَیّ) (الأنبیاء /30) وقول الإمام الحسن المجتبی (علیه السلام) : «اللُؤم ، أن لا تشکر النعمه» (2).

وبعضهم یقول فی هذه : إنها لتعریف العهد ، فإنّ الأجناس اُمورٌ معهوده فی الأذهان متمیّز بعضها عن بعض ، ویقسّم المعهود إلی شخص وجنس.

[شماره صفحه واقعی : 30]

ص: 30


1- شرح أبیات مغنی اللبیب : 1 / 292.
2- تحف العقول ، کلمات الامام المجتبی علیه السلام : 168.

والفرق بین المعرّف بِ «أل» هذه وبین اسم الجنس النکره هو الفرق بین المقیّد والمطلق ، وذلک لأنّ ذا الألف واللام یدلّ علی الماهیه بقید حضورها فی الذهن ، واسم الجنس النکره یدل علی مطلق الماهیه ، لا باعتبار قید.

الوجه الثّالث : أن تکون زائده

و هی نوعان : لازمه ، وغیر لازمه.

فالاُولی : کالتی فی الأسماء الموصوله علی القول بأنّ تعریفها بالصله ، وکالواقعه فی الأعلام بشرط مقارنتها لنقلها کَ «اللاّت والعزّی» أو لارتجالها کَ «السَّموأل» أو لغلبتها علی بعض مَن هی له فی الأصلِ کَ «البیت» للکعبه و «المدینه» لطَیْبه (1). وهذه فی الأصل لتعریف العهد.

والثانیه نوعان : کثیره واقعه فی الفصیح ، وغیرها.

فالاُولی : الداخله علی عَلم منقول من مجرّد صالح لها مَلمُوح أصله ، کَ «حارث وعبّاس» فتقول فیهما : «الحارث والعباس» ویتوقف هذا النوع علی السّماع ، ألا تری أنه لا یقال مثل ذلک فی نحو : «محمّد وأحمد»؟.

والثانیه نوعان : واقعه فی الشعر ، وواقعه فی شذوذ من النثر.

فالاُولی : کالداخله علی قول الرشید بن شهاب الیشکری :

20- رأیتک لمّاأن عرفتَ وجوهَنا***صددتَ وطبتَ النفس یاقیس عن عمرو (2)

والثانیه : کالواقعه فی قولهم : «ادخلوا الأوّل فالأوّل».

[شماره صفحه واقعی : 31]

ص: 31


1- بسکون الیاء.
2- شرح ابن عقیل : 1 / 182.
تنبیه

قال الکسائی فی قول القائل (1) :

21- فإن تَرْفقی یا هندُ فالرفق أیمَنُ***وإن تَخْرَقِی یا هندُ فالخُرْق أشأمُ

فأنتِ طَلاقٌ والطلاقُ عَزِیمهٌ

ثلاثٌ ، ومَن یَخْرَقْ أعَقُّ وأظلمُ

إن رفع «ثلاثاً» طلقت واحده؛ لأنه قال : «أنتِ طلاق» ثمّ أخبر أنّ الطّلاق التام ثلاث. وإن نصبها طلقت ثلاثاً؛ لأنّ معناه : أنت طالق ثلاثاً ، وما بینهما جمله معترضه.

والصواب : أنّ کلاًّ من الرفع والنصب محتمل لوقوع الثلاث ولوقوع الواحده ، أمّا الرفع فلأنّ «أل» فی الطلاق إمّا لاستغراق خصائص الأفراد وإمّا للعهد الذکری ، أی : وهذا الطلاق المذکور عزیمه ثلاث. ولاتکون لاستغراق الأفراد؛ لئلا یلزم الإخبار عن العام بالخاص ، کما یقال : «الحیوان إنسان» وذلک باطل؛ إذ لیس کل حیوان إنساناً ولا کل طلاق عزیمه ولا ثلاثاً.

فعلی العهدیه یقع الثلاث ، وعلی الجنسیه یقع واحده کما قال الکسائی ، وأمّا النصب فلأنه محتمل لأن یکون علی المفعول المطلق ، وحینئذ یقتضی وقوع الطلاق الثّلاث؛ إذالمعنی فأنت طالق ثلاثاً ، ثم اعترض بینهما بقوله : والطلاق عزیمه ، ولأن یکون حالاً من الضمیر المستتر فی «عزیمه» وحینئذ لایلزم وقوع الثلاث؛ لأنّ المعنی : والطلاق عزیمه إذا کان ثلاثاً ، وإنّما یقع ما نواه.

هذا ما یقتضیه معنی هذا اللفظ مع قطع النظر عن شیء آخر(2) ، وأمّا الّذی

[شماره صفحه واقعی : 32]

ص: 32


1- قال البغدادی : لم أقف علی قائل هذه الأبیات. شرح أبیات مغنی اللبیب : 1 / 324.
2- قال الشیخ الطوسی : إذا طلّقها ثلاثاً بلفظ واحد وقعت واحده عند أکثر أصحابنا ، وفیهم من قال : لا یقع شیئاً انتهی ملخصاً. کتاب الخلاف ، الطلاق : 2 / 440.

أراده هذا الشاعر المعیّن فهو الثلاث؛ لقوله بعدُ :

فبینی بها أن کنتِ غیر رفیقه***ومالامرئ بعد الثلاث مقدّمُ

مسأله : نیابه «أل» عن الضمیر المضاف إلیه

أجاز الکوفیون وبعض البصریین وکثیر من المتأخرین ، نیابه «أل» عن الضمیر المضاف إلیه. وخرّجوا علی ذلک (وأمّا مَنْ خافَ مَقامَ ربّهِ وَنَهَی النَّفْسَ عَنِ الهَوی فإنَّ الْجَنَّهَ هِیَ المَأوی) (النازعات /40 و 41) و «مررت برجل حسن الوجهُ» و «ضُرب زیدٌ الظهرُ والبطن» إذا رفع «الوجه والظهر والبطن».

والمانعون یقدّرون هی المأوی له ، والوجه منه والظهر والبطن منه فی الأمثله وقیّد ابن مالک الجواز بغیر الصله.

وأجاز الزمخشری نیابتها عن الظاهر وأبوشامه عن ضمیر الحاضر.

والمعروف من کلامهم إنّما هو التمثیل بضمیر الغائب.

(ألا)

اشاره

علی خمسه أوجه :

أحدها : التنبیه

فتدل علی تحقق ما بعدها ، وتدخل علی الجملتین ، کقوله تعالی : (ألا إنَّهُمْ هُمُ السُّفهاء) (البقره /13) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «ألا فما یصنع بالدنیا مَنْ خُلق للآخره؟» (1) ویقول المعربون فیها :

[شماره صفحه واقعی : 33]

ص: 33


1- نهج البلاغه : ط 156 / 495.

حرف استفتاح فیبینون مکانها ویهملون معناها.

الثانی : التوبیخ والإنکار

کقوله (1) :

23- ألا ارعواء لمن ولّتْ شَبیبتُهُ***وآذنتْ بمشیب بعدَهُ هرمُ

الثالث : التمنی

کقوله (2) :

24- ألا عُمْر وَلّی مستطاع رجوعه***فیرأب ما أثأتْ یدُ الغفلات

ولهذا نصب «یرأب» ؛ لأنه جواب تمنٍّ مقرون بالفاء.

الرابع : الاستفهام عن النفی

نحو : «ألا اصطبارَ؟»

وهذه الأقسام الثلاثه مختصه بالدخول علی الجمله الاسمیه ، وتعمل عمل «لا» التبرئه ، ولکن تختصّ الّتی للتّمنی بأنها لاخبر لها لفظاً ولا تقدیراً ، وبأنّها لایجوز مراعاه محلّها مع اسمها ، وأنها لایجوز إلغاؤها ولو تکررت ، أما الأول فلأنها بمعنی «أتمنی» و «أتمنی» لا خبر له. وأما الآخران فلأنها بمنزله «لیت» وهذا کله قول سیبویه ومن وافقه. وعلی هذا فیکون قوله فی البیت : «مستطاع رجوعه» مبتدأ وخبراً علی التقدیم والتأخیر ، والجمله صفه ثانیه علی اللفظ ، ولایکون «مستطاع» خبراً أو نعتاً علی المحل و «رجوعه» مرفوع به علیهما؛ لما بیّنا.

الخامس : العرض والتحضیض

(3) ومعناهما طلب الشیء ولکن العرض

[شماره صفحه واقعی : 34]

ص: 34


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 212 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 2 / 92 ، لم یسمّ قائله.
2- لم یسمّ قائله ، شرح شواهد المغنی : 1 / 213.
3- ذهب جماعه من النحویین إلی أن الثانی والثالث والرابع من أوجه ألا مرکبه من الهمزه ولا ، والخامس أیضاً مرکب عند بعض مع أن البحث فی البسائط والمفردات ، والقول بأنها صارت مفرده بعد الترکیب فیه ما لا یخفی ، وأما الأوّل فقال الأکثرون : إنه بسیط ، وقیل : مرکب. راجع لتحقیق البحث أوضح المسالک : 1 / 291 – 294 والتصریح علی التوضیح : 1 / 244 – 246 وحاشیه الصبان : 2 / 17 والنحو الوافی : 1 / 642 و 644.

طلب بلین والتحضیض طلب بحثّ.

وتختص «ألا» هذه بالفعلیه ، نحو : (فَجاء بِعِجْل سَمین فَقَرّبَهُ إلَیْهِمْ قالَ ألا تأکُلُونَ) (الذاریات /26 و 27). (ألا تُقاتِلُونَ قَوماً نَکَثُوا أیمانَهُمْ) (التوبه /13).

(ألاّ) (1)

حرف تحضیض (2) ، مختص بالجمل الفعلیه الخبریه کسائرأدوات التحضیض.

تنبیه

لیس من أمثله «ألاّ» الّتی فی (إنّهُ بِسْمِ الله الرّحمنِ الرّحیم ألاّ تَعْلُوا عَلَیّ)(الّنمل / 30 و 31) (3) بل هذه کلمتان : «أن» الناصبه و «لا» النافیه ، أو «أن» المفسره و «لا» الناهیه. ).

[شماره صفحه واقعی : 35]

ص: 35


1- ذکر ابن هشام فی المغنی أدوات التحضیض إلّا «هلّا» ولعلّ سرّه أن «ألّا» أصله «هلّا» والبحث عن أحدهما یغنی عن الآخر ، ویحتمل أنّه اکتفی بذکر مثاله فی مبحث ألّا.
2- ذکر جماعه لِ «ألّا» معنی التوبیخ والتحضیض ، والفرق بینهما : أن التوبیخ هو اللوم علی ترک الفعل فی الماضی والتحضیض هو الحضّ علی الفعل والطلب له فی المستقبل ، ولم یذکر ابن هشام فی المغنی لفظ «التوبیخ» هنا وذکره فی «لولا» ولعل السرفیه أنه لم یرتضه ویحتمل أنه یعتقد أن «ألّا» إذا دخلت علی الماضی کانت توبیخاً علی ترک الفعل فی الماضی وتحضیضاً علی فعل مثله فی المستقبل وإذا دخلت علی المستقبل کانت للحضّ علی الفعل وعلیه فلا یفارق «ألّا» التوبیخیه التحضیض ، فالتعبیر بالتحضیض دون التوبیخ لا یخلو من وجه. فافهم.
3- (قالت یا أیّها الملؤا إنی اُلقی إلیّ کتاب کریم إنه من سلیمان وإنه بسم الله الرحمن الرحیم ألّا تعلوا علیّ وأتونی مسلمین) (النمل / 29 – 31).

(إلاّ)

اشاره

علی أربعه أوجه :

أحدها : أن تکون للاستثناء

نحو قوله تعالی : (فَشَربُوا مِنْهُ إلاّ قَلِیلاً مِنْهُمْ) (البقره /249) وقول الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : «وتقیهم طوارق اللیل والنهار إلاّ طارقاً یطرق بخیر» (1) وانتصاب ما بعدها فی المثالین ونحوهما بها علی الصحیح ونحو : (ما فَعَلُوهُ إلاّ قَلیلٌ مِنْهُمْ) (النساء /66) وارتفاع ما بعدها فی هذه الآیه ونحوها علی أنّه بدل بعض مِن کل عند البصریین ، وعلی أنّه معطوف علی المستثنی منه و «إلاّ» حرف عطف عند الکوفیّین ، وهی عندهم بمنزله «لا» العاطفه فی أنّ ما بعدها مخالفٌ لما قبلها ، لکن ذاک منفی بعد إیجاب وهذا موجبٌ بعد نفی.

الثانی : أن تکون بمنزله «غیر»

فیوصف بها وبتالیها جمعٌ منکر أو شبهه.

فمثال الجمع المنکر : (لَوْ کانَ فِیهما آلِهَهٌ إلاّ الله لَفَسَدَتا) (الأنبیاء /22).

فلایجوز فی «إلاّ» هذه أن تکون للاستثناء من جهه المعنی ، إذ التقدیر حینئذ : لو کان فیهما آلهه لیس فیهم الله لفسدتا ، وذلک یقتضی بمفهومه أنه لو کان فیهما آلهه فیهم الله لم تفسدا ، ولیس ذلک المراد ، ولا مِن جهه اللفظ ؛ لأنّ «آلهه» جمع منکر فی الإثبات فلا عموم له ، فلایصح الاستثناء منه ، فلو قلت : «قام رجال إلاّ زیداً» لم یصحّ اتفاقاً.

ولمّا لم یجز ذلک ، دلّ علی أنّ الصّواب کون «إلاّ» وما بعدها صفه.

ومثال المعرف الشبیه بالمنکر : قول ذی الرّمه :

[شماره صفحه واقعی : 36]

ص: 36


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الرابع فی الصلاه علی أتباع الرسل ومصدقیهم : 62.

25- اُنیخت فألقت بلدهً فوقَ بلده***قلیل بها الأصواتُ إلاّ بُغامُها (1)

فإن تعریف «الأصوات» تعریف الجنس.

ومثال شبه الجمع : قوله (2) :

26- وکلّ أخ مفارِقه أخوه***لعمر أبیک إلاّ الفرقدان

مسألتان

الاُولی : أن الوصف بِ «إلاّ» وما بعدها علی قسمین :

أحدهما : أن یطابق ما بعد «إلاّ» موصوفها فی الإفراد أو غیره ، فالوصف مخصّص ، کالبیت المتقدم؛ إذالمعنی حینئذ : کل أخوین موصوفین بأنهما غیرالفرقدین.

ثانیهما : أن یخالفه ، فالوصف مؤکّد ، نحو : «له عندی عشره إلاّ درهمٌ» ؛ لأنّ المعنی عشره موصوفه بأنها غیر درهم ، وکلّ عشره فهی موصوفه بذلک. فالصفه هنا مؤکّده صالحه للإسقاط.

الثانیه : تفارق «إلاّ» هذه «غیراً» من وجهین :

أحدهما : أنه لا یجوز حذف موصوفها ، لا یقال : «جاءنی إلاّ زید» ویقال : «جاءنی غیرُ زید».

ثانیهما : أنه لا یوصف بها إلاّ حیث یصحّ الاستثناء ، فیجوز «عندی درهم إلاّ دانق» ؛ لأنه یجوز «إلاّ دانقاً» ویمتنع «إلاّ جیّد» ؛ لأنّه یمتنع «إلاّ جیّداً» ویجوز

[شماره صفحه واقعی : 37]

ص: 37


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 218.
2- نسب إلی حضرمی بن عامر وعمرو بن معدیکرب. شرح شواهد المغنی : 1 / 216.

«درهم غیر جیّد» قاله جماعات.

وقد یقال : إنه مخالف لقولهم فی (لَوْکانَ فِیهما آلههٌ إلاّ الله لَفَسَدَتا) (الأنبیاء/22).

وشرط ابن الحاجب فی وقوع «إلاّ» صفه ، تعذر الاستثناء ، وجعل من الشاذّ قوله (1) :

27- وکلّ أخ مفارقُه أخوه***لعمر أبیک إلاّ الفرقدان

الثالث : أن تکون عاطفه

بمنزله الواو فی التشریک فی اللفظ والمعنی ، ذکره الأخفش والفراء وأبو عبیده. وجعلوا منه قوله تعالی : (لایخافُ لَدَیَّ المُرسَلُونَ إلاّ مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسناً بَعْدَ سُوء) (النمل /10 و 11) أی : ولا من ظلم ، وتأوّله الجمهور علی الاستثناء المنقطع.

الرابع : أن تکون زائده

قاله الأصمعی وابن جنّی ، وحمل علیه ابن مالک قول الشاعر (2) :

28- أری الدهر إلاّ منجنوناً بأهله***وما صاحب الحاجات إلاّ مُعذَّبا

وإنّما المحفوظ «وما الدّهر» ثم إن ثبتتْ روایته فتتخرّج علی أنّ «أری» جواب لِقسم مقدّر ، وحذفت «لا» کحذفها فی (تَالله تَفْتَؤا) (یوسف /85) ودلّ علی ذلک الاستثناء المفرغ.

[شماره صفحه واقعی : 38]

ص: 38


1- تقدم برقم 26.
2- نُسب إلی بعض بنی سعد. شرح شواهد المغنی : 1 / 219.
تنبیه

لیس مِن أقسام «إلاّ» الّتی فی نحو : (إلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ الله) (التوبه /45) وإنّما هذه کلمتان : «إن» الشرطیه و «لا» النافیه.

(إلی)

اشاره

حرف جر له ثمانیه معان (1) :

الأوّل : انتهاء الغایه

الزمانیه نحو : (ثُمَّ أتمُّوا الصّیامَ إلی الّیلِ) (البقره / 187).

والمکانیه ، نحو قوله تعالی : (مِنَ المَسْجِدِالحَرامِ إلی المَسْجِدِالأقصی) (الإسراء / 1).

وقول عبدالله بن الزبیر الأسدی :

29- إذاکنت لا تدرین ما الموت فانظری***إلی هانی بالسوق وابن عقیل (2)

وإذا دلّت قرینه علی دخول ما بعدها ، نحو : «قرأت القرآن من أوله إلی آخره» أو خروجه ، نحو : (ثم أتمّوا الصیام إلی الّیل) عُمل بها ، وإلاّ فقیل : یدخل إن کان من الجنس ، وقیل : یدخل مطلقاً ، وقیل : لا یدخل مطلقاً ، وهو الصحیح ؛ لأن الأکثر مع القرینه عدم الدخول ، فیجب الحمل علیه عندالتردّد.

الثّانی : المعیّه

وذلک إذا ضممت شیئاً إلی آخَر ، وبه قال الکوفیون وجماعه من البصریین فی (مَنْ أنصاری إلی الله) (آل عمران / 52) ولایجوز «إلی زید مالٌ»

[شماره صفحه واقعی : 39]

ص: 39


1- أضاف ابن هشام معنی آخر وهو مجیئها بمعنی الفاء العاطفه – مغنی اللّبیب ، حرف الفاء الأمر الثانی.
2- أدب الطف : 1 / 143.

ترید مع زید مال.

الثّالث : التبیین

وهی المبیّنه لفاعلیّه مجرورها بعد ما یفید حبّاً أو بغضاً مِن فعل تعجّب أو اسم تفضیل ، نحو قوله تعالی : (ربِّ السِّجْنُ أحَبُّ إلیّ مِمّا یَدْعُونَنی إلَیهِ) (یوسف /33) وقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «یا أباذر ما من شیء أبغض إلی الله من الدنیا» (1).

الرابع : مرادفه اللام

نحو : (والأمرُ إلَیک) (النمل /33) ؛ وقیل : لانتهاء الغایه ، أی : منته إلیک.

الخامس : موافقه «فی»

ذکره جماعه فی قول النابغه الذُّبیانی :

30- فلا تترکنّی بالوعید کأنّنی***إلی الناس مطلیٌ به القارُ أجرب (2)

وقال ابن عصفور : هو علی تضمین «مطلی» معنی «مُبغَّض» ، قال : ولو صح مجیء «إلی» بمعنی «فی» لجاز «زید إلی الکوفه».

السّادس : الابتداء

کقول ابن أحمر الباهلی :

31- تقولُو قد عالیتُ بِالکُورِ فوقها***أیُسقی فلا یروی إلیّ ابنُ أحمرا (3)

السّابع : موافقه «عند»

وحُمل علیه قوله تعالی : (ثُمّ مَحِلُّها إلَی الْبَیْتِ العتیقِ) (الحج /33).

الثّامن : التوکید

و هی الزائده ، أثبت ذلک الفرّاء ، مستدلاً بقراءه بعضهم فی (أفْئدهً مِن النّاس تَهْوی إلَیهِمْ) (إبراهیم /37) بفتح الواو.

[شماره صفحه واقعی : 40]

ص: 40


1- تنبیه الخواطر : 375.
2- شرح شواهد المغنی : 1 / 223.
3- شرح أبیات مغنی اللبیب 2 / 129.

وخُرّجت علی تضمین «تهوی» معنی «تمیل» أو أنّ الأصل «تهوی» بالکسر ، فقلبت الکسره فتحه والیاء ألفاً کما یقال فی «رَضِیَ» : «رَضا» قاله ابن مالک.

وفیه نظر؛ لأنّ شرط هذه اللغه تحرّک الیاء فی الأصل.

تنبیه

مذهب البصریین أنّ أحرف الجر لا ینوب بعضها عن بعض بقیاس ، کما أنّ أحرف الجزم والنصب کذلک.

وما أوهم ذلک فهو عندهم إما مؤوّل تأویلاً یقبله اللفظ ، کما قیل فی (ولاُصَلّبَنّکُمْ فی جُذُوع النَّخلِ) (طه /71) : إنّ «فی» لیست بمعنی «علی» ولکن شبّه المصلوب لتمکّنه من الجذع بالحالّ فی الشیء ، وإما علی تضمین معنی فعل یتعدی بذلک الحرف ، کما ضمن بعضهم «تهوی» فی الآیه معنی «تمیل» وإما علی شذوذ إنابه کلمه عن اُخری ، وهذا الأخیر هو محمل الباب کلّه عندالکوفیین وبعض المتأخرین ، ولایجعلون ذلک شاذاً ، ومذهبهم أقلّ تعسّفاً.

(أم)

اشاره

علی أربعه أوجه :

أحدها : أن تکون متصله
اشاره

وهی منحصره فی نوعین ، وذلک لأنها إما أن تتقدم علیها همزه التسویه ، نحو : (سواء عَلینا أجزِعْنا أم صَبَرْنا) (إبراهیم /21).

أو تتقدم علیها همزه یطلب بها وبِ «أم» التعیین ، نحو البیت المنسوب إلی الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) :

[شماره صفحه واقعی : 41]

ص: 41

32- فزادی قلیل لا أراه مُبلغی***أللزاد أبکی أم لبعد مسافتی (1)

وإنّما سمّیت فی النوعین متصله ، لأنّ ما قبلها وما بعدها لا یستغنی بأحدهما عن الآخر ، وتسمیّ أیضاً معادِله؛ لمعادلتها للهمزه فی إفاده التسویه فی النوع الأوّل والاستفهام فی النوع الثانی.

ویفترق النوعان من أربعه أوجه :

أولها وثانیها : أن الواقعه بعد همزه التسویه لا تستحق جواباً؛ لأن المعنی معها لیس علی الاستفهام ، وأن الکلام معها قابل للتصدیق والتکذیب؛ لأنه خبر ، ولیست تلک کذلک؛ لأن الاستفهام معها علی حقیقته (2).

الثالث والرابع : أن الواقعه بعد همزه التسویه لا تقع إلا بین جملتین ، ولاتکون الجملتان معها إلا فی تأویل المفردین کما تقدم ، و «أم» الاُخری تقع بین المفردین ، وذلک هو الغالب فیها ، نحو : (أأنتم أشَدُّ خَلْقاً أمِ السَماء) (النازعات /27) وبین جملتین لیستافی تأویل المفردین ، نحو : (أأنْتُم تَخلُقونَهُ أم نَحنُ الخالِقُونَ) (الواقعه /59).

مسائل

الاُولی : أنّ «أم» المتصله التی تستحق الجواب إنّما تجاب بالتعیین ؛

[شماره صفحه واقعی : 42]

ص: 42


1- الصحیفه السجادیه الجامعه : 786.
2- المراد بالاستفهام علی حقیقته هنا ما یحتاج إلی جواب سواء کان حقیقیاً أم مجازیاً ؛ لاستشهادهم بقوله تعالی : «أأنتم أشدّ خلقاً أم السماء» (النازعات / 27) ولیس الانکار ، بمراد لما سیأتی من اختصاص الهمزه التی للإنکار بالمنقطعه. ومن قولنا : «ما یحتاج إلی جواب» یعرف الوجه فی التعبیر بالاستفهام علی حقیقته.

لأنها سؤال عنه ، فإذا قیل : أزید عندک أم عمرو؟ قیل فی الجواب : «زید» أو قیل : «عمرو» ولا یقال : «لا» ولا «نعم».

الثانیه : أن العطف بعد همزه التسویه بِ «أو» لم یجز قیاساً ، والصواب : العطف بِ «أم» وبعد همزه الاستفهام جاز ، ویکون الجواب بِ «نعم» أو بِ «لا» وذلک أنه إذا قیل : «أزید عندک أو عمرو؟» فالمعنی : أأحدهما عندک؟ وإن أجبت بالتعیین صح؛ لأنه جواب وزیاده ، ویقال : «آلحسنُ أو الحسین (علیهما السلام) أفضل أم ابن الحنفیّه؟» فتعطف الأول بِ «أو» والثانی بِ «أم» ویجاب عندنا بقولک : أحدهما ، وعند الکیسانیه : بابن الحنفیه ، ولا یجوز أن تجیب بقولک : الحسن (علیه السلام) أو بقولک : الحسین (علیه السلام)؛ لأنه لم یسأل عن الأفضل من الحسن (علیه السلام) وابن الحنفیه ولا من الحسین (علیه السلام) وابن الحنفیه ، وإنما جعل واحداً منهما لا بعینه قریناً لابن الحنفیه ، فکأنه قال : «أأحدهما أفضل أم ابن الحنفیه؟».

الثالثه : أنه سمع حذف «أم» المتصله ومعطوفها ، نحو : (أمَنْ هُوَ قانِتٌ آناء الّیل) (الزّمر /9) تقدیره : خیر أم هذا الکافر؟ وفیه بحث کمامرّ.

وأجاز بعضهم حذف معطوفها بدونها ، فقال فی قوله تعالی : (أفَلا تُبْصِرُونَ أمْ) (الزخرف /51) : إنّ الوقف هنا ، وإن التقدیر : أم تبصرون ، ثم یبتدأ «أنا خیر».

وهذا باطل؛ إذ لم یسمع حذف معطوف بدون عاطفه ، وإنّما المعطوف جمله «أنا خیر».

ووجه المعادله بینها وبین الجمله قبلها أن الأصل : أم تبصرون ، ثم اُقیمت الاسمیه مقام الفعلیه والسبب مقام المسبب؛ لأنهم إذا قالوا له : أنت خیر ، کانوا عنده بُصراء.

وأجاز الزمخشری حذف ما عطفت علیه «أم» فقال فی (أمْ کُنْتُم شُهداء)

[شماره صفحه واقعی : 43]

ص: 43

(البقره /133) : یجوز کون «أم» متصله ، علی أن الخطاب للیهود ، وحذف معادلها ، أی : أتدّعونَ علی الأنبیاء الیهودیّه أم کنتم شهداء؟.

الوجه الثّانی : أن تکون منقطعه
اشاره

وهی ثلاثه أنواع :

مسبوقه بالخبر المحض ، نحو : (تَنْزیلُ الکتابِ لا رَیبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ العالَمینَ أم یَقُولُونَ افتراهُ) (السجده /2 و 3).

ومسبوقه بهمزه لغیر استفهام ، نحو : (ألهُمْ أرْجُلٌ یَمْشُونَ بِها أمْ لَهُمْ أید یَبْطِشُونَ بِها) (الأعراف /195) ؛ إذالهمزه فی ذلک للإنکار ، فهی بمنزله النفی ، والمتصله لاتقع بعده.

ومسبوقه باستفهام بغیر الهمزه ، نحو قوله تعالی : (هَلْ یَسْتَوی الأعمی وَالبَصِیرُ أمْ هَل تَسْتَوی الظلُماتُ والنُور) (الرعد /16) وقول الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : «وهل ینجینی منک اعترافی لک بقبیح ما ارتکبت؟ أم أوجبت لی فی مقامی هذا سخطک؟» (1).

ومعنی «أم» المنقطعه الذی لا یفارقها : الإضرابُ ، ثمّ تاره له مجرداً ، وتاره تتضمن مع ذلک استفهاماً إنکاریاً ، أو استفهاماً طلبیاً.

فمن الأول : (هَلْ یَسْتَوی الأعمی والبَصیرُ أمْ هَلْ تَسْتَوی الظلُماتُ والنُورُ أمْ جَعلَوا لِلّهِ شُرَکاء) (الرعد /16). أما الاُولی : فلأنّ الاستفهام لایدخل علی الاستفهام. وأما الثانیه : فلأن المعنی علی الإخبار عنهم باعتقاد الشرکاء.

ومن الثانی : (أمْ لَهُ البَناتُ وَلَکُمُ البَنُونَ) (الطور /39) تقدیره : بل أله البنات ولکم البنون؟ ، إذ لو قدرت للإضراب المحض لزم الُمحال.

[شماره صفحه واقعی : 44]

ص: 44


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الثانی عشر : 96.

ومن الثالث قولهم : «إنها لإبل أم شاء؟» التقدیر : بل أهی شاء؟

وقیل : إنها قد تأتی بمعنی الاستفهام المجرد ، نحو : (أمْ تُرِیدُونَ أنْ تَسْألُوا رَسُولَکُمْ) (البقره /108).

ولاتدخل «أم» المنقطعه علی مفرد ، ولهذا قدّروا المبتدأ فی «إنها لإبل أم شاء».

وخرق ابن مالک فی بعض کتبه إجماع النحویین ، فقال : لا حاجه إلی تقدیر مبتدأ ، وزعم أنها تعطف المفردات کَ «بَلْ» وقدرها هنا بِ «بل» دون الهمزه ، واستدل بقول بعضهم : «إنّ هناک لإبلاً أم شاء» بالنصب. فإن صحت روایته فالأولی أن یقدّر لِ «شاء» ناصب ، أی : أم أری شاء.

تنبیه

قد ترد «أم» محتمله للاتصال والانقطاع ، فمن ذلک قوله تعالی : (قُل أتّخذْتُمْ عِنْدالله عَهْداً فَلَنْ یُخلِفَ الله عَهْدَهُ أمْ تَقُولُونَ عَلَی الله ما لا تَعْلَمُونَ) (البقره /80).

قال الزمخشری : یجوز فی «أم» أن تکون معادله بمعنی أیّ الأمرین کائن ، علی سبیل التقریر؛ لحصول العلم بکون أحدهما ، ویجوز أن تکون منقطعه.

الوجه الثالث : أن تقع زائده

ذکره أبو زید ، وقال فی قوله تعالی : (أفَلا تُبْصِرُونَ أمْ أنَا خَیرٌ) (الزخرف /51 و 52) : إن التقدیر : أفلا تبصرون أنا خیر.

والزیاده ظاهره فی قول ساعده بن جؤیَّه :

[شماره صفحه واقعی : 45]

ص: 45

33- یالیت شعری ولامنجی من الهرم***أم هل علی العیش بعدالشیب من ندم؟ (1)

الوجه الرابع : أن تکون للتعریف

نقلت عن طیّئ وعن حمیر ، کقول بجیر بن غنمه الطّائی :

34- ذاک خلیلی وذو یواصِلنی***یَرمی ورائی بامْسهَمِ وامْسَلِمه (2)

وفی الحدیث النّبوی : «لیس من امبر امصیام فی امسفر» (3).

(أَما)

علی وجهین :

أحدهما : أن تکون حرف استفتاح بمنزله «ألا» ، کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «أما لو أُذِن لَهم فی الکلام لأخبروکم أنّ خیر الزّاد التقوی» (4).

وتکثر قبل القسم ، کقول حاتم الطائی :

35- أماوالذی لا یعلَم الغیبَ غیرُهُ***ویُحیِی العِظامَ البیضَوهی رمیم (5)

وقد تبدل همزتها هاءً أو عیناً قبل القسم ، وکلاهما مع ثبوت الألف وحذفها أو تحذف الألف مع ترک الإبدال.

[شماره صفحه واقعی : 46]

ص: 46


1- شرح شواهد المغنی : 1/ 156.
2- شرح شواهد المغنی : 1/ 159.
3- کنز العمال 8 / ح 13856.
4- نهج البلاغه : ح 125/1147.
5- وجواب القسم قوله بعد ذلک : لقد کنت أختار القری طاوی الحشا محاذره من أن یقال لئیم شرح شواهد المغنی : 1/207.

وإذا وقعت «انّ» بعد «أما» هذه کسرت کما تکسر بعد «ألا» الاستفتاحیه.

الثّانی : أن تکون بمعنی «حقّا أو أحقّا» ، علی خلاف فی ذلک سیأتی.

وهذه تفتح «انّ» بعدها کما تفتح بعد «حقّاً».

وهی حرف عند ابن خروف ، وجعلها مع «أنّ» ومعمولیها کلاماً ترکّب من حرف واسم کما قاله الفارسی فی «یا زید».

وقال بعضهم : هی اسم بمعنی «حقّا». وقال آخرون : هی کلمتان : الهمزه للاستفهام ، و «ما» اسم بمعنی «شیء» وذلک الشیء حق ، فالمعنی : أحقّا ، وهذا هو الصواب. وموضع «ما» النصب علی الظرفیّه کما انتصب «حقّا» علی ذلک فی نحو قوله (1) :

36- أحقّاً أنّ جیرتنا استقلّوا***فنیّ-تنا ونیّ-تهم فریق

وهو قول سیبویه ، و «أنّ» وصلتها مبتدأ ، والظرف خبره وقال المبرّد : «حقّاً» مصدرا «حَقَّ» محذوفاً و «أنّ» وصلتها فاعل.

وزاد المالقی لِ «أما» معنی ثالثا ، وهو أن تکون حرف عرض ، نحو : «أما تقوم ، أما تقعد».

وقد یُدّعی فی ذلک أن الهمزه للاستفهام التقریری وأن «ما» نافیه.

[شماره صفحه واقعی : 47]

ص: 47


1- قال السیوطی : «هو مطلع للمفضل السکری …» وقال صاحب الحماسه البصریه : هو لعامر بن أسحم بن عدی الکندی ، شاعر جاهلی. وقد أنشده صاحب الحماسه البصریه بلفظ : «ألم تَرَ أنّ جِیرَتَنا استقلّوا فلا شاهد فیه». شرح شواهد المغنی : 1/171 و 172.

(أمّا)

اشاره

أمّا وقد تبدل میمها الاُولی یاء ، وهو حرف شرط وتفصیل وتوکید.

أما أنها شرط : فبدلیل لزوم الفاء بعدها ، نحو : (فَأمّا الّذینَ آمنُوا فَیَعْلمُونَ أنّهُ الحَقُّ مِنْ رَبّهِمْ وأمّا الّذینَ کَفَرُوا فَیَقُولونَ) (البقره /26) الآیه ، ولو کانت الفاء للعطف لم تدخل علی الخبر؛ إذ لا یعطف الخبر علی مبتدأه ، ولو کانت زائده لصح الاستغناء عنها ، ولما لم یصح ذلک وقد امتنع کونها للعطف ، تعیّن أنها فاء الجزاء.

وقد تحذف الفاء للضروره (1) کقول الحارث بن خالد :

37- فأما القتال لاقتال لدَیکم***ولکنّ سیراً فی عِراض المواکب (2)

فإن قلت : فقد حذفت فی قوله تعالی : (فَأمّا الّذینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أکَفرتُمْ بَعْد إیمانِکُمْ) (آل عمران /106).

قلنا : الأصل : فیقال لهم أکفرتم ، فحذف القول استغناء عنه بالمقول ، فتبعته الفاء فی الحذف ، وربّ شیء یصح تبعاً ولایصح استقلالاً.

و أمّا التفصیل : فهو غالب حالها کما تقدّم فی آیه البقره ، ومن ذلک قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «ألا وقد أمرنی الله بقتال أهل الْبَغْی والنکث والفساد فی الأرض فأمّا الناکثون فقد قاتلتُ ، وأمّا القاسطونَ فقد جاهدتُ ، وأمّا المارقه فقد دَوَّختُ» (3).

[شماره صفحه واقعی : 48]

ص: 48


1- صرح جماعه منهم ابن هشام وابن مالک بحذفها فی غیر الضروره ندورا. راجع أوضح المسالک والألفیه ، بحث «أمّا».
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 1/139 وشرح شواهد المغنی : 1/177.
3- نهج البلاغه : ط 234/810.

وقد یترک تکرارها استغناءً بذکر أحد القسمین عن الآخر ، أو بکلام یذکر بعدها فی موضع ذلک القسم.

فالأول نحو : (یا أیُّها النّاسُ قَدْ جاءکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبّکُمْ وَأنْزَلْنا إلَیْکُمْ نُوراً مُبیناً ، فَأمّا الّذینَ آمَنُوا بِالله وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَیُدْخِلُهُمْ فی رَحْمَه مِنْهُ وَفَضْل) (النّساء/174 و 175) أی : وأما الذین کفروا بالله فلهم کذا وکذا.

والثّانی نحو : (هُوَالّذی أنْزَلَ عَلَیْکَ الکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ اُمُّ الکِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ ، فَأمّا الّذینَ فی قُلُوبِهِمْ زیغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاء الفِتْنَهِ وَابْتِغاء تأوِیلِهِ) (آل عمران /7). أی : وأما غیرهم فیؤمنون به ، ویدل علی ذلک (یَقُولُونَ آمَنّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا) (1) (آل عمران /7).

وقد تأتی لغیر تفصیل أصلاً ، نحو قول الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام) : «أمّا بعد فإنّی لا أعلمُ أصحاباً أوْفی ولا خیراً مِنْ أصحابی» (2).

وأمّا التوکید : فقال الزمخشری فی توضیحه : فائده «أمّا» فی الکلام أن تعطیه فضل توکید ، تقول : زید ذاهب ، فإذا قصدت توکید ذلک وأنه لا محاله ذاهب وأنه بصدد (3) الذهاب وأنه منه عزیمه ، قلت : «أما زید فذاهب» ولذا قال سیبویه فی

[شماره صفحه واقعی : 49]

ص: 49


1- (هُوَ الَّذِی أَنزَلَ عَلَیْکَ الْکِتَابَ مِنْهُ آیَاتٌ مُّحْکَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَهِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِیلِهِ وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّ-هُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) (آل عمران).
2- الکامل فی التاریخ : 4/57.
3- قال الصبان : هذا یوهم أن الذهاب لم یحصل بالفعل وهو خلاف ظاهر «ذاهب» حاشیه الصبان : 4/36.

تفسیره : مهما یکن من شیء فزید ذاهب. انتهی.

ویفصل بین «أمّا» والفاء بواحد من اُمور ستّه :

أحدها : المبتدأ کالآیات السابقه.

الثانی : الخبر ، نحو : «أمّا فی الدار فزید».

الثّالث : جمله الشرط ، نحو : (فَأمّا إنْ کانَ مِنَ المُقَرَّبِینَ فَرَوحٌ) (الواقعه /88 و 89) الآیات.

الرّابع : اسم منصوب لفظاً أو محلاً بالجواب ، نحو : (وَأَمّا السّائلَ فَلا تَنْهَرْ وَأمّا بِنِعْمَهِ رَبّکَ فَحَدِّثْ) (الضحی /10 و 11).

الخامس : اسم کذلک معمول لمحذوف یفسره ما بعد الفاء ، نحو : «أمّا زیدا فاضربه» ویجب تقدیر العامل بعد الفاء وقبل ما دخلت علیه؛ لأن «أمّا» نائبه عن الفعل ، فکأنها فعل والفعل لایلی الفعل؛ وأما «لیس خَلَقَ الله مثله» ففی «لیس» ضمیرُ شأن فاصلٌ فی التقدیر.

السّادس : ظرف معمول لِ «أمّا» لما فیها من معنی الفعل الّذی نابت عنه أو للفعل المحذوف ، نحو : «أمّا الیوم فإنی ذاهب» ولا یکون العامل ما بعد الفاء؛ لأن خبر «إنّ» لا یتقدم علیها فکذلک معموله ، هذا قول الجمهور وخالفهم المبرّد وابن درستویه والفراء ، فجعلوا العامل نفس الخبر.

فإن قلت : «أمّا الیوم فأنا جالس» احتمل کون العامل «أمّا» وکونه الخبر؛ لعدم المانع ، وإن قلت : «أمّا زیداً فإنّی ضارب» لم یجز أن یکون العامل واحداً منهما وامتنعت المسأله عندالجمهور؛ لأنّ «أمّا» لا تنصب المفعول ومعمول خبر «إنّ» لایتقدّم علیها ، وأجاز ذلک المبرّد ومن وافقه علی تقدیر إعمال الخبر.

[شماره صفحه واقعی : 50]

ص: 50

تنبیهان

الأول : أنه سمع : «أمّا العبیدَ فذو عبید» بالنصب «وأمّا قریشا فأنا أفضلها» وفیه دلیل علی اُمور :

أحدها : أنه لا یلزم أن یقدر «مهما یکن من شیء» بل یجوز أن یقدر غیره مما یلیق بالمحل؛ إذالتقدیر هنا : مهما ذکرت.

الثّانی : أنّ «أمّا» لیست العامله ، إذ لا یعمل الحرف فی المفعول به.

الثالث : أنه یجوز «أمّا زیدا فإنی اُ کرم» علی تقدیر العمل للمحذوف.

التنبیه الثانی : أنه لیس من أمثله «أمّا» التی فی قوله تعالی : (أمّا ذا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (النمل /84) بل هی کلمتان : «أم» المنقطعه و «ما» الاستفهامیه.

(إمّا)

اشاره

قد تفتح همزتها وقد تبدل میمها الاُولی یاءً. و «إمّا» عاطفه عند الأکثر ومرادهم «إمّا» الثانیه فی نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فإنّهم صنفان إمّا أخ لک فی الدین ، وإمّا نظیر لک فی الخلق» (1).

وزعم یونس والفارسی وابن کیسان أنها غیر عاطفه کالاُولی ، ووافقهم ابن مالک ؛ لملازمتها غالباً الواو العاطفه.

ولاخلاف فی أن «إمّا» الاُولی غیر عاطفه؛ لاعتراضها بین العامل والمعمول فی نحو : «قام إمّا زید وإمّا عمرو» وبین أحد معمولی العامل ومعموله الآخر فی نحو «رأیت إمّا زیداً وإمّا عمراً» وبین المبدل منه وبدله ، نحو قوله تعالی : (حَتّی إذا

[شماره صفحه واقعی : 51]

ص: 51


1- نهج البلاغه : ک 53 / 993.

رأوْا ما یُوعَدُونَ إمّا العَذابَ وَإمّا السّاعَهَ) (مریم /75) فإن ما بعد الاُولی بدل مما قبلها.

و لِ «إمّا» خمسه معان :

أحدها : الشک ، نحو : «جاءنی إمّا زید وإمّا عمرو» إذا لم تعلم الجائی منهما.

الثانی : الإبهام ، نحو : (وآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لأمْرِ الله إمّا یُعَذّبُهُمْ وَإمّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ) (التوبه /106).

الثالث : التخییر ، نحو : (إمّا أنْ تُعذّبَ وَإمّا أنْ تتّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً) (الکهف /86).

الرابع : الإباحه ، نحو : «تعلّم إمّا فقهاً وإمّا نحواً».

الخامس : التفصیل ، نحو : (إنّا هدَیْناهُ السّبیلَ إمّا شاکِراً وَإمّا کَفُوراً) (الإنسان /3).

وهذه المعانی لِ «أو» کما سیأتی ، إلاّ أنّ «إمّا» یبنی الکلام معها من أول الأمر علی ما جیء بها لأجله من شک وغیره ، ولذلک وجب تکرارها فی غیر ندور ، و «أو» یفتتح الکلام معها علی الجزم ثم یطرأ الشک أو غیره ، ولهذا لم تتکرر.

وقد یستغنی عن «إمّا» الثانیه بذکر ما یغنی عنها ، نحو : «إمّا أن تتکلّم بخیر وإلاّ فاسکت».

وقد یستغنی عن الاُولی لفظاً کقوله : (1)

38- تُلمّ بدار قد تقادم عهدُها***وإمّا بأموات ألمّ خیالُها

[شماره صفحه واقعی : 52]

ص: 52


1- نسبه البغدادی إلی الفرزدق. شرح أبیات مغنی اللبیب : 2 / 18 ، ونسبه السیوطی إلی ذی الرّمه باختلاف یسیر فی الروایه. شرح شواهد المغنی : 1 / 193.

أی : إمّا بدار. والفراء یقیسه ، فیجیز «زید یقوم وإمّا یقعد» کما یجوز «أو یقعد».

تنبیه

لیس من أقسام «إمّا» التی فی قوله تعالی : (فَإمّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشرِ أَحَدَاً فَقُولی إنّی نَذَرْتُ لِلرّحْمنِ صَوْماً) (مریم /26) ؛ بل هذه «إن» الشرطیه و «ما» الزائده.

(أنْ)

اشاره

علی وجهین : اسم وحرف.

«أنْ» الاسمیه

والاسم علی قسمین : ضمیر المتکلم فی قول بعضهم : «أنْ فعلتُ» بسکون النون ، والأکثرون علی فتحها وصلاً وعلی إلاتیان بالألف وقفاً.

وضمیر المخاطب فی نحو : «أنت» علی قول الجمهور : إن الضمیر هو «أن» والتاء حرف خطاب.

«أنْ» الحرفیه
اشاره

والحرف علی أربعه أوجه :

أحدها : أن تکون حرفاً مصدریاً ناصباً للمضارع

وتقع فی موضعین :

الأول : فی الابتداء ، فتکون فی موضع رفع ، نحو : (وأنْ تَصْبِرُوا خَیْرٌ لَکُمْ) (النساء /25).

الثانی : بعد لفظ دال علی معنی غیر الیقین ، فتکون فی موضع رفع ، نحو : (ألَمْ یَأنِ لِلّذینَ آمَنُوا أنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ) (الحدید /16) ونصب ، نحو قول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

[شماره صفحه واقعی : 53]

ص: 53

«إنّ من السرف أن تأکل کلّ ما اشتهیت» (1) وخفض ، نحو : (وَأنْفِقُوا مِمّا رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أنْ یأتِیَ أحَدَکُمُ المُوتُ) (المنافقون /10) ومحتمله لهما ، نحو : (وَالّذی أطْمَعُ أنْ یَغْفِرَلی) (الشعراء /82) أصله : فی أن یغفرلی.

واختلف فی محل «أن» وصلتها بعد حذف الجار ، فذهب الخلیل والأکثرون إلی أنّه نصب بالفعل المذکور وجوّز سیبویه خفضه بالجار المحذوف.

و «أن» هذه موصول حرفی ، وتوصل بالفعل المتصرف ، مضارعا کان کما مر ، أو ماضیا ، نحو : (لَولا أنْ مَنَّ الله عَلَیْنا لَخَسَفَ بِنا) (القصص /82) أو أمراً کحکایه سیبویه : «کتبت إلیه بأن قم» ، هذا هوالصحیح.

وقد اختلف من ذلک فی أمرین :

الأول : کون الموصوله بالماضی والأمرهی الموصوله بالمضارع ، والمخالف فی ذلک ابن طاهر ، زعم أنها غیرها بدلیلین :

أحدهما : أن الداخله علی المضارع تخلّصه للاستقبال فلا تدخل علی غیره ، کالسین و «سوف».

ثانیهما : أنها لو کانت الناصبه لحکم علی موضعهما بالنصب کما حکم علی موضع الماضی بالجزم بعد «إن» الشرطیه ، ولاقائل به.

والجواب عن الأول : أنه منتقض بنون التوکید؛ فإنها تخلص المضارع للاستقبال وتدخل علی الأمر باطراد.

وعن الثانی : أنه إنما حکم علی موضع الماضی بالجزم بعد «إن» الشرطیه؛ لأنها أثرت القلب إلی الاستقبال فی معناه ، فأثرت الجزم فی محلّه ، کما أنها لما أثرت

[شماره صفحه واقعی : 54]

ص: 54


1- سنن ابن ماجه : 2 / 112.

التخلیص إلی الاستقبال فی معنی المضارع أثرت النصب فی لفظه.

الأمر الثانی : کونها توصل بالأمر ، والمخالف فی ذلک أبوحیان ، زعم أنها لاتوصل به وأن کل شیء سمع من ذلک فَ «أن» فیه تفسیریه ، واستدل بدلیلین :

أحدهما : أنهما إذا قُدِّرا بالمصدر فات معنی الأمر.

الثانی : أنهما لم یقعا فاعلاً ولا مفعولاً ، لا یصح «أعجبنی أن قُم» ولا «کرهتُ أن قُمْ» کما یصح ذلک مع الماضی والمضارع.

والجواب عن الأول : أن فوات معنی الأمریه فی الموصوله بالأمر عندالتقدیر بالمصدر کفوات معنی المضی والاستقبال فی الموصوله بالماضی والمضارع عند التقدیر المذکور.

وعن الثانی : أنه إنما امتنع ما ذکره؛ لأنّه لامعنی لتعلیق الإعجاب والکراهیه بالإنشاء ، لا لما ذکر ، ثم ینبغی له ألاّ یسلم مصدریه «کی» ؛ لأنها لاتقع فاعلاً ولامفعولاً ، وإنما تقع مخفوضه بلام التعلیل.

ثم مما یقطع به علی قوله بالبطلان حکایه سیبویه : «کتبت إلیه بأن قُمْ» وأجاب عنها بأن الباء محتمله للزیاده وهذا وهم فاحش؛ لأن حروف الجر – زائده کانت أو غیر زائده – لاتدخل إلاّ علی الاسم أو ما فی تأویله.

تنبیه

ذکر بعض الکوفیین وأبو عبیده أن بعضهم یجزم بِ «أن» ، نحو قول امرئ القیس :

[شماره صفحه واقعی : 55]

ص: 55

39- إذا ما غَدَونا قال وِلدانُ أهلنا***تعالَوا إلی أن یأتنا الصید نحْطب (1)

وقد یرفع الفعل بعدها کقراءه ابن مُحیْصن : (لِمَنْ أرادَ أنْ یُتِمُّ الرّضاعَه) (البقره /233) وزعم الکوفیون أنّ «أن» هذه هی المخففه من الثقیله شذّ اتصالها بالفعل ، والصواب : قول البصریین : إنها «أن» الناصبه اُهملت حملاً علی اُختها «ما» المصدریه.

الوجه الثانی : أن تکون مخففه من الثقیله

فتقع بعد فعل الیقین (2) أو ما نزل منزلته ، نحو قوله تعالی : (عَلِمَ أنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی) (المزمل /20) وقول جریر :

40- زعم الفرزدق أن سیقتل مربَعاً***أبْشِرْ بطول سلامه یا مرْبَعُ (3)

و «أن» هذه ثلاثیه الوضع وهی مصدریه أیضاً ، وتنصب الاسم وترفع الخبر خلافاً للکوفیین ، زعموا أنها لا تعمل شیئاً ، وشرط اسمها أن یکون ضمیراً محذوفاً وربما ثبت وهو مختص بالضروره علی الأصح ، وشرط خبرها أن یکون جمله ، ولایجوز إفراده ، إلاّ إذا ذکر الاسم فیجوز الأمران وقد اجتمعا فی قوله (4) :

[شماره صفحه واقعی : 56]

ص: 56


1- قال السیوطی «والبیت أورده المصنّف (ابن هشام) مستشهداً به علی أن «أن» قد تجزم المضارع. وقد أنکر ذلک الفارسی وقال : الروایه «إلی أن یأتی الصید» وکذا أورده وصاحب منتهی الطلب. وأورده ابن الأنباری فی شرح المفضلیات بلفظ : إلی ما یأتنا الصید». شرح شواهد المغنی : 1/93.
2- جعل ابن هشام من موارد «أن» المخففه ، نحو قوله تعالی : (وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّ-هِ رَبِّ الْعَالَمِینَ) (یونس /10) مما لیس قبله فعل الیقین. شرح شذور الذهب : 282 ، أوضح المسالک : 1/266 ، شرح قطر الندی : 154.
3- شرح شواهد المغنی : 1/103.
4- نسب لعمره بنت العجلان بن زهیر ورواه صاحب منتهی الطلب «بأنّک کنت الربیع المغیث» فلا شاهد فیه حینئذٍ. شرح شواهد المغنی : 1/106 – 108.

41- بأنک ربیع وغیث مریع***وأنک هناک تکون الثِّمالا

الوجه الثالث : أن تکون مفسره بمنزله «أی»

نحو : (فَأوْحَینا إلَیْهِ أنِ اصْنَعِ الْفُلْکَ) (المؤمنون /27) (ونُودُوا أنْ تِلْکُمُ الْجَنَّهُ) (الأعراف /43) وتحتمل المصدریه بأن یقدر قبلها حرف الجرّ فتکون فی الاُولی «أن» الثنائیه؛ لدخولها علی الأمر ، وفی الثانیه المخففه؛ لدخولها علی الاسمیه.

وعن الکوفیین : إنکار «أن» التفسیریه البته وهو متجه؛ لأنه إذا قیل : «کتبت إلیه أن قم» لم یکن «قم» نفس «کتبت» (1) کما کان الذهب نفس العسجد فی قولک : هذا عسجد أی ذهب. ولهذا لوجئت بِ «أی» مکان «أن» فی المثال لم تجده مقبولاً فی الطبع.

ولها عند مثبتها شروط :

أحدها : أن تقع بین الجملتین کما تقدم.

الثانی : أن یکون فی الجمله السابقه معنی القول کما مر ، ومنه : (وانطَلَقَ الْمَلأ مِنْهُمْ أن امْشُوا) (ص /6) ؛ إذ لیس المراد بالانطلاق المشی ، بل انطلاق ألسنتهم بهذا الکلام ، کما أنه لیس المراد بالمشی ، المشی المتعارف ، بل الاستمرار علی الشیء.

الثالث : أن لا یکون فی الجمله السابقه أحرف القول إلاّ والقول مؤوّل

[شماره صفحه واقعی : 57]

ص: 57


1- هذا الکلام منبی علی أن «قم» مفسر لِ «کتبت» وأمّا إذا قلنا : إنه مفسر للمفعول فلا یلزم محذور. قال المحقق الرضی : «أن» لا تفسر إلاّ مفعولاً مقدرا ، نحو : «کتبت إلیه أن قم» أی : کتبت إلیه شیئاً هو «قم» وقد یفسر المفعول به الظاهر ، نحو : (مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِی بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّ-هَ) (المائده /117) وقوله اعبدوا الله تفسیر للضمیر فی «به» انتهی ملخصاً. شرح الکافیه : 2/385.

بغیره (1) ، کما ذکر الزمخشری فی قوله تعالی : (ما قلتُ لَهُمْ إلاّ ما أمَرتَنی بِهِ أنْ اعْبُدُوا الله) (المائده /117) : أنه یجوز أن تکون مفسره لفعل القول علی تأویله بالأمر ، أی : ما أمرتهم إلاّ بما أمرتنی به أن اعبدوا الله (2).

الرابع : ألا یدخل علیها جار ، فلو قلت : «کتبتُ إلیه بأن افعل» کانت مصدریه.

مسأله

إذا ولی «أن» الصالحه للتفسیر مضارع معه «لا» ، نحو : «أشرت إلیه أن لاتفعل» جاز رفعه علی تقدیر «لا» نافیه ، وجزمه علی تقدیرها ناهیه ، وعلیهما فَ «أن» مفسّره ، ونصبه علی تقدیر «لا» نافیه و «أن» مصدریه ، فإن فُقدت «لا» امتنع الجزم ، وجاز الرفع والنصب.

الوجه الرابع : أن تکون زائده

ولها أربعه مواضع :

أحدها : – وهو الأکثر – أن تقع بعد «لمّا» التوقیتیه ، نحو : (ولَمّا أنْ جاءتْ رُسُلُنا لُوطاً سِیء بِهِم) (العنکبوت /33).

الثانی : أن تقع بین «لو» وفعل القسم ، مذکورا کقول المسیب :

42- فاُقسم أن لو التقینا وأنتُم***لکان لکم یوم من الشرّ مظلمُ (3)

[شماره صفحه واقعی : 58]

ص: 58


1- قال السیوطی : قلت : وهذا من الغرائب ، کونهم یشرطون أن یکون فیها معنی القول فإذا جاء لفظه أوّلوه بما فیه معناه مع صریحه! الإتقان : 2/204.
2- الکشاف : 1/695.
3- شرح شواهد المغنی : 1/109.

أو متروکا کقوله (1) :

43- أما والله أن لو کنت حُرّاً***وما بالحرِّ أنت ولا العتیق

الثالث : – وهو نادر – أن تقع بین الکاف ومخفوضها کقول مجمع بن هلال :

44- عَبَأتُ له رُمْحاً طویلاً وألَّهً***کأن قَبَس یُعْلی بِها حینَ تُشرَعُ (2)

فی روایه من جرّ «قبس».

الرابع : بعد «إذا» کقول أوس بن حجر :

45- فأمهَلَهُ حتی إذا أن کأنّه***مُعاطی ید من جَمَّهِ الماء غارِف (3)

وزعم الأخفش أنها تزاد فی غیر ذلک ، وأنها تنصب المضارع کما تجر «من» والباء الزائدتان الاسمَ ، وجعل منه (وَمالَنا أن لا نَتَوکّلَ عَلَی الله) (إبراهیم /12) ، (وَما لَنا أنْ لا نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ الله) (البقره /246) ، وقال غیره : هی فی ذلک مصدریه ، ثم قیل : ضمّن «مالنا» معنی «ما منعنا» وفیه نظر؛ لأنه لم یثبت إعمال الجار والمجرور فی المفعول به ، ولأن الأصل ألا تکون «لا» زائده ، والصواب : قول بعضهم : إن الأصل : ومالنا فی أن لا نفعل کذا ، وإنما لم یجز للزائده أن تعمل ؛ لعدم اختصاصها بالأفعال بدلیل دخولها علی الحرف وهو «لو» و «کأنّ» وعلی الاسم وهو «قبس».

[شماره صفحه واقعی : 59]

ص: 59


1- لم یسم قائله. شرح أبیات مغنی اللبیب : 1/ 157.
2- الإنصاف فی مسائل الخلاف : 1 – 2/203.
3- شرح شواهد المغنی : 1/114 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 1/164.
تنبیه

ذکر لِ «أن» معان أربعه اُخر :

أحدها : الشرطیه ، وإلیه ذهب الکوفیون ویرجّحه اُمور :

الأول : توارد المفتوحه ، والمکسوره علی المحل الواحد ، والأصل التوافق ، فقرئ بالوجهین قوله تعالی : (أفَنَضْرِبُ عَنکُمُ الذّکْرَ صَفْحاً انْ کُنْتُمْ قَوْماً مُسْرِفینَ) (الزخرف / 5).

الثانی : مجیء الفاء بعدها کثیراً کقول عباس بن مرداس :

46- أبا خُراشه أمّا أنتَ ذانفر***فإنّ قومیَ لم تأکلهُم الضّبُعُ (1)

الثالث : عطفها علی «إن» المکسوره فی قوله (2) :

47- إمّا أقمتَ وأمّا أنت مرتحلاً***فالله یکلأُ ما تأتی وما تذرُ

الروایه بکسر «ان» الاُولی وفتح الثانیه ، فلو کانت المفتوحه مصدریه لزم عطف المفرد علی الجمله.

ثانیها : النفی ، قاله بعضهم فی قوله تعالی : (ولا تؤمنُوا إلاّ لِمَنْ تَبِعَ دینَکُمْ قُلْ إنّ الهُدی هُدَی الله أنْ یُؤْتی أحَدٌ مِثْلَ ما اُوتیتُمْ) (آل عمران /73) وقیل : إن المعنی : ولاتؤمنوا بأن یؤتی أحد مثل ما اُوتیتم من الکتاب إلاّ لمن تبع دینکم ، وجمله القول اعتراض.

ثالثها : معنی «إذ» قاله بعضهم فی قوله تعالی : (بَلْ عَجِبُوا أنْ جاءهُمْ مُنْذِرٌ

[شماره صفحه واقعی : 60]

ص: 60


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 116.
2- قال البغدادی : «البیت مع شهرته فی کتب النحو وغیرها لم أظفر بقائله». شرح أبیات مغنی اللبیب : 1 / 180.

مِنْهُمْ) (ق /2) (یُخْرِجُونَ الرّسُولَ وَإیّاکُمْ أنْ تُؤْمِنُوا) (الممتحنه / 1) وقول الفرزدق :

48- أتغضَبُ أن اُذنا قُتَیْبَهَ حُزّتا***جِهاراً ، ولم تغضَب لقتل ابن حازم (1)

والصواب : أنها فی ذلک کله مصدریه ، وقبلها لام العله مقدره.

رابعها : أن تکون بمعنی «لئلا» ، قیل به فی قوله تعالی : (یُبَیِّنُ الله لَکُمْ أنْ تَضِلُّوا) (النساء /176) وقول عمرو بن کلثوم :

49- نزلتم منزل الأضیاف منّا***فعجَّلْنا القِری أن تَشتِمونا (2)

والصواب : أنها مصدریه ، والأصل : کراهیه أن تضلوا ، ومخافه أن تشتمونا ، وهو قول البصریین.

(إنْ)

اشاره

ترد علی أربعه أوجه :

أحدها : أن تکون شرطیه

نحو قوله تعالی : (إنْ یَنتَهُوا یُغْفَرْلَهُمْ) (الأنفال /38) وقول الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : «إن أعطیتَ لم تَشُبْ عطاءک بِمَنّ» (3).

الثانی : أن تکون نافیه

وتدخل علی الجمله الاسمیه ، نحو : (إنِ الکافِرُونَ إلاّ فی غُرُور) (الملک /20) (إنْ عِنْدَکُمْ مِنْ سُلطان بهذا) (یونس /68) ومن ذلک :

[شماره صفحه واقعی : 61]

ص: 61


1- شرح شواهد المغنی : 1 / 86.
2- شرح شواهد المغنی : 1 / 119.
3- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الخامس والأربعون : 295.

(وَإنْ مِنْ أهلِ الکِتابِ إلا لَیُؤمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ) (النساء /159) أی : وما أحد من أهل الکتاب إلاّ لیؤمِنَنّ به ، فحذف المبتدأ ، وبقیت صفته ، وعلی الجمله الفعلیه ، نحو : (إنْ أردنا إلاّ الْحُسْنی) (التوبه /107).

وخرّج جماعه علی «إن» النافیه قوله تعالی : (وَلَقَدْ مَکّ-نّاهُمْ فِیما إنْ مَکّ-نّاکُمْ فِیهِ) (الأحقاف /26) أی : فی الذی ما مکناکم فیه ، وقیل : زائده ، ویؤید الأول (مَکّ-نّاهُمْ فی الأرضِ ما لَمْ نُمَکّنْ لَکُمْ) (الأنعام/ 6) وکأنه إنما عدل عن «ما» ، لئلا یتکرر فیثقل اللفظ ، وقیل : بل هی فی الآیه بمعنی «قد» وإنّ من ذلک : (فَذَکّرْ إنْ نَفَعَتِ الذّکری) (الأعلی / 9).

وقیل فی هذه الآیه : إنّ التقدیر : وإن لم تنفع ، مثل : (وَجَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الحَرَّ) (النحل /81) أی : والبَرْد ، وقیل : إنما قیل ذلک بعد أن عمّهم بالتذکیر ولزمتهم الحجه ، وقیل : ظاهره الشرط ومعناه : ذمهم واستبعاد لنفع التذکیر فیهم ، کقولک : «عظ الظالمین إن سَمِعُوا منک» ، ترید بذلک الاستبعاد لا الشرط.

وقد اجتمعت الشرطیه والنافیه فی قوله تعالی : (ولَئنْ زالَتا إنْ أمْسَکَهُما مِنْ أحَد مِنْ بَعْدِهِ) (فاطر /41) الاُولی شرطیه ، والثانیه نافیه ، جوابٌ للقسم الذی آذنت به اللام الداخله علی الاُولی ، وجواب الشرط محذوف وجوباً.

وإذا دخلت علی الجمله الاسمیّه لم تعمل عند سیبویه والفراء ، وأجاز الکسائی والمبرّد إعمالها عملَ «لیس» ، وسمع من أهل العالیه : «إنْ أحدٌ خیراً من أحد إلاّ بالعافیه» و «إنْ ذلک نافعَک ولا ضارّک».

ومما یتخرج علی الإهمال الذی هو لغه الأکثرین قول بعضهم : «إنَّ قائمٌ» وأصله : إنْ أنا قائمٌ ، فحذفت همزه «أنا» اعتباطا ، واُدغمت نون «إنْ» فی نونها ، وحذفت ألفها فی الوصل ، وسمع : «إنّ قائما» علی الإعمال.

[شماره صفحه واقعی : 62]

ص: 62

وقول بعضهم : «نقلت حرکه الهمزه إلی النون ثم اُسقطت علی القیاس فی التخفیف بالنقل ثم سکنت النون واُدغمت» مردود؛ لأن المحذوف لعله کالثابت ، ولهذا تقول : «هذا قاض» بالکسر لا بالرفع؛ لأن حذف الیاء لالتقاء الساکنین ، فهی مقدره الثبوت ، وحینئذ فیمتنع الإدغام؛ لأن الهمزه فاصله فی التقدیر. ومثل هذا البحث فی قوله تعالی : (لکِنّا هُوَ الله رَبّی) (الکهف /38).

الثالث : أن تکون مخففه من الثقیله

وعن الکوفیین : إنکار ذلک کما سیأتی وتدخل علی الجملتین فإن دخلت علی الاسمیه جاز إعمالها کقراءه الحرمیین وأبی بکر : (وإنْ کُ-لاًّ) (1) (هود /111) ویکثر إهمالها ، نحو : (وَاِنْ کُلُّ ذلِکَ لَما مَتاعُ الحَیاهِ الدُّنیا) (الزخرف /35).

وإن دخلت علی الفعل اُهملت وجوبا ، والأکثر کون الفعل ماضیاً ناسخاً نحو : (وَإنْ کانَتْ لَکَبیرهً) (البقره /143) ودونه أن یکون مضارعاً ناسخاً ، نحو : (وإنْ یَکادُ الّذینَ کَفَرُوا لَیُزلِقُونَک) (القلم /51) ویقاس علی النوعین اتفاقاً ، ودون هذا أن یکون ماضیا غیر ناسخ ، نحو قول عاتکه :

50- شلّت یمینک إنْ قتلتَ لمسلماً***حلّت علیک عُقُوبهُ المتعمّدِ (2)

ولایقاس علیه خلافاً للأخفش ، أجاز «إن قام لأنا ، وإن قعد لأنت» ودون هذا أن یکون مضارعاً غیر ناسخ کقول بعضهم : «إن یزینک لنفسُک ، وإن یشینُک لَهِیَه» ولا یقاس علیه إجماعاً.

وحیث وجدت «إنْ» وبعدها اللام المفتوحه کما فی هذه الأمثله فاحکم

[شماره صفحه واقعی : 63]

ص: 63


1- تتمّتها : «لم لیوفینهم» قرأها الحرمیان بتخفیف «لما» وأبوبکر بتشدیدها. راجع مجمع البیان.
2- شرح شواهد المغنی : 1 / 71.

علیها بأن أصلها التشدید.

الرابع : أن تکون زائده

و أکثر ما زیدت بعد «ما» النافیه إذا دخلت علی جمله فعلیه کقول عبیدالله بن الحرّ الجعفی فی رثاء أصحاب الإمام الحسین (علیه السلام) :

51- وما إن رأی الرّاؤون أفضل منهم***لدی الموت سادات وزُهر قَماقِمَه (1)

أو اسمیه کقول فروه بن مُسَیک :

52- فما إن طِبُّ-نا جُبن ، ولکن***منایانا ودولهُ آخرینا (2)

وفی هذه الحاله تکفّ عمل «ما» الحجازیه کما فی البیت ، وأمّا قوله (3) :

53- بنی غُدانهَ ما إن أنتم ذهبا***ولا صریفاً ولکن أنتُم الخزف

فی روایه من نصب «ذهباً وصریفاً» فخرّج علی أنها نافیه مؤکده لِ «ما».

وزید علی هذه المعانی الأربعه معنیان آخران ، فزعم قُطرُب أنها قد تکون بمعنی «قد» کما مر فی (إنْ نَفَعَتِ الذِّکری) (الأعلی /9) وزعم الکوفیّون أنها تکون بمعنی «إذ» وجعلوا منه : (وَاتَّقُوا الله إنْ کُنْتُمْ مُؤمنینَ) (المائده /57) (لتَدْخُلُنَّ المَسْجِدَ الحَرام إنْ شاء الله آمِنینَ) (الفتح /27) ونحوهما ممّا الفعل فیه محقّق الوقوع. وأجاب الجمهور عن الاُولی بأنها شرط جیء بها للتهییج والإلهاب ، کما تقول لابنک : «إن کنت ابنی فلا تفعل کذا». وعن آیه المشیئه بوجوه :

منها : أنها تعلیم للعباد کیف یتکلمون إذا أخبروا عن المستقبل.

ومنها : أنّ أصل ذلک الشرط ثم صار یذکر للتبرک.

[شماره صفحه واقعی : 64]

ص: 64


1- أدب الطف : 1 / 98.
2- شرح شواهد المغنی 1 / 81 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 1 / 102.
3- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 1 / 84 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 1 / 106.

ومنها : أن ذلک من کلام رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) لأصحابه حین أخبرهم بالمنام ، فحُکی ذلک لنا.

(أنّ)

اشاره

علی وجهین :

أحدهما : أن تکون حرف توکید

تنصب الاسم وترفع الخبر کقول اُم البنین فاطمه بنت حزام :

54- یالیت شعری أکما أخبروا***بأنّ عبّاساً قطیع الوَتین؟ (1)

والأصح : أنها فرع عن «إنّ» المکسوره ، ومن هنا صحّ للزمخشری أن یدّعی أنّ «أنّما» بالفتح تفید الحصر کَ «إنّما». وقد اجتمعتا فی قوله تعالی : (قُلْ إنّما یُوحی إلَیّ أنَّما إلهُکُم إلهٌ واحِدٌ) (الأنبیاء /108).

ودعوی أن الحصر هنا باطله؛ لاقتضائها أنه لم یوح إلیه غیر التوحید مردود؛ بأنه حصر مقیّد؛ إذ الخطاب مع المشرکین ، فالمعنی : ما اُوحی إلیّ فی أمر الربوبیه إلاّ التوحید لا الإشراک.

والأصح أیضاً : أنها موصول حرفی مؤوّل مع معمولیه بالمصدر ، فإن کان الخبر مشتقّاً فالمصدر المؤول به من لفظه ، فتقدیر (ألم تر أنّ الله أنزل من السماء ماءً) (الحج / 63) و «وعلمت أنّ کثیر ما أسألک یسیر فی وجدک» (2) : «ألم تر إنزال الله من السماء ماء» و «وعلمت یُسر کثیر ما أسألک فی وُجدک»

[شماره صفحه واقعی : 65]

ص: 65


1- أدب الطف : 1 / 71.
2- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الثالث عشر : 103.

ومنه : «واعلموا أن مَجازکم علی الصراط» (1) التقدیر : واعلموا استقرار مجازکم علی الصراط ، لأن الخبر فی الحقیقه هو المحذوف من «إستقر أو مستقر».

وإن کان جامدا قدّر بالکون ، نحو : (وأنّ هذا صِراطی مُستَقیماً فَاتَّبِعُوهُ) (الأنعام /153) تقدیره : وکون هذا صراطی مستقیما فاتبعوه؛ لأن کل خبر جامد یصح نسبته إلی المخبر عنه بلفظ الکون ، تقول : «هذا زید» وإن شئت قلت : «هذا کائن زیدا» ومعناهما واحد.

وتخفف «أنّ» بالاتفاق ، فیبقی عملُها علی الوجه الذی تقدم شرحه فی «أن» الخفیفه.

الثانی : أن تکون لغه فی «لعلّ»

کقول بعضهم : «ائْتِ السوق أنّک تشتری لنا شیئا».

(إنّ)

اشاره

علی وجهین :

أحدهما : أن تکون حرف توکید

تنصب الاسم وترفع الخبر ، نحو قول کعب ابن زهیر :

55- إنّ الرّسولَ لَسَیفٌ یُسْتَضاء به***مُهنَّدٌ منْ سُیُوف الله مَسْلُولُ (2)

قیل : وقد تنصبهما فی لغه ، کقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «إنّ قعر جهنّم سبعین

[شماره صفحه واقعی : 66]

ص: 66


1- نهج البلاغه : ط 82 /192.
2- شرح مختارات أشعار العرب : 105.

خریفاً» (1) وخرّج علی أن القعر مصدر «قَعَرْت البئر» إذا بلغت قَعْرَها ، و «سبعین» ظرف ، أی : إن بلوغ قعرها یکون فی سبعین عاماً.

وقد یرتفع بعدها المبتدأ فیکون اسمها ضمیر شأن محذوفاً کقول الرّسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «إنّ من أشد الناس عذاباً یوم القیامه المصورون» (2) الأصل : إنه أی الشأن کما قال الأعشی :

56- إنّ من لامَ فی بَنی بنت حسّا***نَ ألُمْه وأعْصِهِ فی الخُطوب (3)

وإنما لم تجعل «مَنْ» اسمها؛ لأنها شرطیه ، بدلیل عملها الجزم ، والشرط له الصدر فلایعمل فیه ما قبله.

وتخریج الکسائی الحدیث علی زیاده «من» فی اسم «إنّ» یأباه غیر الأخفش من البصریین؛ لأن الکلام إیجاب ، والمجرور معرفه علی الأصح ، والمعنی أیضاً یأباه ، لأنهم لیسوا أشد عذاباً من سائر الناس.

وتخفف فتعمل قلیلاً ، وتهمل کثیراً ، وعن الکوفیین : أنها لا تخفف ، وأنه إذا قیل : «إن زید لمنطلق» فَ «إن» نافیه ، واللام بمعنی «إلاّ» ، ویردّه أن منهم من یعملها مع التخفیف ، حکی سیبویه : «إن عمراً لمنطلق» وقرأ الحرمیان وأبوبکر (وإنْ کُ-لاًّ) (4) (هود /111).

[شماره صفحه واقعی : 67]

ص: 67


1- أورده ابن هشام فی ا لمغنی ولم نجده بهذا اللفظ فی مصادر الحدیث.
2- أورده ابن هشام فی المغنی بهذا اللفظ ، وماوجدناه فی مصادر الحدیث : «إن من أشد أهل النار یوم القیامه عذاباً ، المصورون». صحیح مسلم : 3/1670.
3- الإنصاف : 1 – 2/180.
4- تتمّتها : «لما لیوفینهم» قرأها الحرمیان بتخفیف «لما» وأبوبکر بتشدیدها. راجع مجمع البیان.
الثانی : أن تکون حرف جواب بمعنی «نعم»

خلافاً لأبی عبیده ، کقول ابن الزُّبیر لمن قال له : لعن الله ناقه حملتنی إلیک : «إنّ وراکبَها» أی : نعم ولعن راکبها.

وعن المبرّد : أنه حمل علی ذلک قراءه من قرأ : (إنّ هذانِ لَساحِرانِ) (طه /63) واعترض بأمرین :

أحدهما : أنّ مجیء «إنّ» بمعنی «نعم» شاذ ، حتی قیل : إنه لم یثبت ، فکیف یصح حمل التنزیل علیه؟!

الثانی : أن اللام لا تدخل فی خبر المبتدأ ، واُجیب عن هذا بأنها لام زائده ، ولیست للابتداء ، أو بأنها داخله علی مبتدأ محذوف ، أی : لهما ساحران ، أو بأنها دخلت بعد «إنّ» هذه لشبهها بِ «إنّ» المؤکده لفظاً کما قال المعلوط القریعیّ :

57- ورَجِّ الْفَتی للخیر ما إنْ رأیْتَهُ***عَلی السِّنّ خیراً لایزالُ یَزیدُ (1)

فزاد «إنْ» بعد «ما» المصدریه؛ لشبهها فی اللفظ بِ «ما» النافیه.

ویضعّف الأول : أن زیاده اللام فی الخبر خاصه بالشعر ، والثانی : أن الجمع بین لام التوکید وحذف المبتدأ کالجمع بین متنافیین.

وقیل : اسم «إنّ» ضمیرالشأن وهذا أیضاً ضعیف؛ لأن الموضوع لتقویه الکلام لایناسبه الحذف ، والمسموع من حذفه شاذ إلاّ فی باب «أنّ» المفتوحه إذا خففت ، فاستسهلوه؛ لوروده فی کلام بنی علی التخفیف ، فحذف تبعاً لحذف النون ، ولأنه لو ذکر لوجب التشدید؛ إذالضمائر تردّ الأشیاء إلی اُصولها ، ألا تری أن من یقول : «لدُ ولم یَکُ ووالله» ، یقول : «لدُنک ، ولم یکنه ، وبک لأفعلن»؟ ثم یرد إشکال دخول اللام.

[شماره صفحه واقعی : 68]

ص: 68


1- شرح شوهد الغنی : 1/85 و 86.

وقیل : «هذان» اسمها ، ثم اختلف ، فقیل : جاءت علی لغه بَلْحارث بن کعب فی إجراء المثنی بالألف دائما ، واختاره ابن مالک.

وقیل : «هذان» مبنیّ؛ لدلالته علی الإشاره ، وإن قول الأکثرین : «هذین» جراً ونصباً لیس إعراباً أیضاً ، واختاره ابن الحاجب.

وقیل : لما اجتمعت ألف «هذا» وألف التثنیه فی التقدیر قدّر بعضهم سقوط ألف التثنیه فلم تقبل ألف «هذا» التغییر.

تنبیه

تأتی «إنّ» فعلاً ماضیاً مسنداً لجماعه المؤنث من الأین – وهو التعب – تقول : «النساء إنّ» أی : تعبن ، أو من «آن» بمعنی «قرب» أو مسنداً لغیر هن علی أنه من الأنین وعلی أنه مبنی للمفعول علی لغه من قال فی «رُدّ وحُبّ» : «رِدَّ وحِبَّ» ، بالکسر تشبیهاً له بِ «قیل وبیع» والأصل مثلاً : «أنّ زید یوم الخمیس» ثم قیل : «إنّ یوم الخمیس» أو فعل أمر للواحد من الأنین ، أو لجماعه الإناث من الأین أو من «آن» بمعنی «قرب» أو للواحده مؤکداً بالنون من «وَأی» بمعنی «وَعَد» ومرکبه من «إن» النافیه و «أنا» کقول بعضهم : «إنّ قائم» وقد مضی شرحه.

تنبیه

فی الصحاح : الأین : الإعیاء. قال أبو زید : «لایبنی منه فعل» وقد خولف فیه. انتهی ، فعلی قول أبی زید یسقط بعض الأقسام.

[شماره صفحه واقعی : 69]

ص: 69

(أو)

اشاره

حرف عطف ، ذکر له المتأخرون معانی انتهت إلی اثنی عشر :

أحدها : الشک ، نحو : (لَبِثنا یوماً أوْ بَعْضَ یوْم) (المؤمنون /113).

الثانی : الإبهام ، نحو قوله تعالی : (وَإنّا أوْ إیّاکُمْ لَعَلی هُدیً) (سبأ /24) وقول الشاعر (1) :

58- نحن أو أنتم الاُْلی ألفَوا الحَ-***-قَّ ، فبُعداً للمبطلین وسُحقاً

الثالث : التخییر ، وهی الواقعه بعد الطلب ، وقبل ما یمتنع فیه الجمع ، نحو : «تزوّج هندا أو اُختها».

الرابع : الإباحه ، وهی الواقعه بعدالطلب وقبل ما یجوز فیه الجمع ، نحو : «جالس العلماء أو الزهاد».

ومنه قول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «اُغْدُ عالماً أو متعلّماً أو مستمعاً أو محبّاً لاتکن الخامس فتَهْلِک» (2) وإذا دخلت «لا» الناهیه امتنع فعل الجمیع ، نحو : (ولاتُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أوْ کَفُوراً) (الإنسان /24) ؛ إذالمعنی : لا تطع أحدهما ، فأیهما فعله فهو أحدهما ، وکذا حکم النهی الداخل علی التخییر ، وفاقاً للسیرافی.

وذکر ابن مالک أن أکثر ورود «أو» للإباحه فی التشبیه ، نحو : (فَهِیَ کَالحِجارَهِ أوْ أشَدُّ قَسْوَهً) (البقره /74) والتقدیر ، نحو : (فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أوْ أدْنی) (النجم /9) فلم یخصها بالمسبوقه بالطلب.

الخامس : الجمع المطلق کالواو ، قاله الکوفیون والأخفش والجرمی ، واحتجوا بقول أبی ذؤیب الهذلی :

[شماره صفحه واقعی : 70]

ص: 70


1- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 1/194.
2- المحجّه البیضاء : 1/24.

59- وکانَ سِیّانِ أنْ لا یسرحُوا نَعَماً***أو یسرحُوهُ بها واغبرّت السُوحُ (1)

أی : وکان الشأن : ألا یرعوا الإبل وأن یرعوها سیان؛ لوجود القحط ، وإنما قدرنا «کان» شأنیه؛ لئلا یلزم الإخبار عن النکره بالمعرفه ، وقول النابغه :

60- قالت : ألا لیتما هذا الحمامُ لنا***إلی حمامتنا أو نصفُه فَقَدِ

فحَسبوه فألْفَوه کما ذکرت***تسعاًوتسعین لم تنقُص ولم تَزِدِ (2)

ویقویه أنه روی «ونصفه».

السادس : الإضراب کَ «بل» فعن سیبویه : إجازه ذلک بشرطین : تقدم نفی أو نهی ، وإعاده العامل ، نحو : «ما قام زید أو ما قام عمرو» ، و «لا یقم زید أو لایقم عمرو» ، وقال الکوفیون وأبو علی وأبوالفتح وابن برهان ، تأتی للإضراب مطلقاً احتجاجاً (3) بقراءه أبی السمّ-ال : (أو کُلّما عاهَدُوا عَهْداً نَبَذَهُ فَرِیقٌ مِنْهُمْ) (البقره /100) بسکون الواو.

السابع : التقسیم ، نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وإنّه لابُدَّ للناس من أمیر

[شماره صفحه واقعی : 71]

ص: 71


1- روی البیت : وقال رائدهم سیّانِ سیرکم***وأن تُقیموا به واغبرت السُوح ولا شاهد فیه علی ذلک. راجع شرح شواهد المغنی : 1/198 و 199.
2- شرح شواهد المغنی : 1/200.
3- احتجاج اُدباء العامه بالقراءات التی لا تتداول بین الناس کقراءه «أو» فی الآیه مبنی علی حجیتها ولکن الحق عدم حجیتها ولو نقلت من القراء السبعه ، فلا یستدل بها علی حکم أدبی أوشرعی. والدلیل علی ذلک : أن کل واحد من القراءات یحتمل فیه الغلط والاشتباه ولم یرد دلیل من العقل ولا من الشرع علی وجوب اتباع قارئ منهم بالخصوص. راجع لتحقیق المطلب : البیان فی تفسیر القرآن ، نظره فی القراءات.

بَرٍّ أو فاجر» (1).

ذکره ابن مالک فی منظومته الصغری وفی شرح الکبری ، ثمّ عدل عنه فی التسهیل وشرحه فقال : تأتی للتفریق المجرد من الشک والإبهام والتخییر ، وأمّا هذه الثلاثه فإنّ مع کل منها تفریقاً مصحوباً بغیره ، ومثّل بنحو : (إنْ یَکُنْ غَنیّاً أوْ فَقیراً) (النساء /135) (وَقالُوا کُونُوا هُوداً أوْ نصاری تَهْتَدُوا) (البقره /135) وغیره عدل عن العبارتین ، فعبّر بالتفصیل (2) ومثّل بقوله تعالی : (وَقالُوا کُونُوا هُوداً أوْ نَصاری) (البقره /135) (قالُوا ساحِرٌ أوْ مَجْنُونٌ) (الذاریات /52) ؛ إذالمعنی : وقالت الیهود کونوا هوداً وقالت النصاری کونوا نصاری ، وقال بعضهم : ساحر ، وقال بعضهم : مجنون ، فَ «أو» فیهما لتفصیل الإجمال فی «قالوا».

الثامن : أن تکون بمعنی «إلاّ» فی الاستثناء ، وهذه ینتصب المضارع بعدها بإضمار «أن» کقول زیاد الأعجم :

61- وکنتُ إذا غَمَزتُ قناه قوم***کَسَرتُ کعُوبها أو تستقیما (3)

وحمل علیه بعض المحققین قوله تعالی : (لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إنْ طَلَّقْتُمُ النّساء ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَریضَهً) (البقره /236) فقدر «تفرضوا» منصوباً

[شماره صفحه واقعی : 72]

ص: 72


1- نهج البلاغه : ط 40/125.
2- وقع البحث عن الفرق بین التقسیم والتفصیل وکذلک بین التقسیم والتفریق ، أمّا الأولان فقال بعض بترادفهما والظاهر أن التقسیم بِ «أو» تبیین أقسام الکلی والتفصیل بها تبیین ما تقدم من المجمل وتشریحه کلّاً کان أم کلّیاً وأمّا الأخیران فقال الدمامینی : أنا لم أتحقق إلی الآن الفرق بینهما. تحفه الغریب : 142 ، فافهم.
3- شرح شواهد المغنی : 1/205. قال البغدادی : روی القصیده التی هذا البیت منها بالإقواء وخو اختلاف القوافی بالرفع والجر. وسیبویه أنشد البیت الشاهد منها بالنصب ، لأنه سمعه کذلک ممن یستشهد بقوله ، وتبعه من جاء بعده من النحویین. شرح أبیات مغنی اللبیب : 2/71.

بِ «أن» مضمره لامجزوماً بالعطف علی «تمسوهن» لئلا یصیر المعنی لاجناح علیکم فیما یتعلق بمهور النساء إن طلقتموهن فی مده انتفاء أحد هذین الأمرین ، مع أنه إذا انتفی الفرضُ دون المسیس لزم مهر المثل ، وإذا انتفی المسیس دون الفرض لزم نصف المسمّی ، فکیف یصح نفی الجناح عند انتفاء أحد الأمرین؟

وأجاب ابن الحاجب بمنع کون المعنی : مده انتفاء أحدهما ، بل مده لم یکن واحد منهما ، وذلک بنفیهما جمیعاً؛ لأنه نکره فی سیاق النفی الصریح بخلاف الأول ، فإنه لا ینفی إلاّ أحدهما.

وقیل : «أو» بمعنی الواو ، ویؤیده قول المفسرین : إنها نزلت فی رجل أنصاری طلّق امرأته قبل المسیس وقبل الفرض. وفیها قول آخر سیأتی.

التاسع : أن تکون بمعنی «إلی» وهی کالتی قبلها فی انتصاب المضارع بعدها بِ «أن» مضمره کقوله (1) :

62- لأستسهِلنّ الصعبَ أو اُدرک المُنی***فما انقادت الآمال إلاّ لصابِر

ومن قال فی «أو تفرضوا» : إنه منصوب ، جوّز هذا المعنی فیه ، ویکون غایه لنفی الجناح ، لا لنفی المسیس.

العاشر : التقریب ، نحو : «ما أدری أسلّمَ أو ودَّع» قاله الحریری وغیره.

الحادی عشر : الشرطیه ، نحو : «لأضربنّه عاش أو ماتَ» أی : إن عاش بعد الضرب وإن مات ، ومثله : «لآتینّک أعطیتنی أو حرمتنی» قاله ابن الشجری.

الثانی عشر : التبعیض ، نحو : (وَقالُوا کُونُوا هُوداً أو نَصاری) (البقره / 135) نقله ابن الشجری عن بعض الکوفیین ، والذی یظهر أنه إنّما أراد معنی

[شماره صفحه واقعی : 73]

ص: 73


1- لم یسم قائله. شرح شواهد المغنی : 1/206.

التفصیل السابق؛ فإن کل واحد مما قبل «أو» التفصیلیه وما بعدها بعض لما تقدم علیهما من المجمل.

تنبیه

التحقیق : أن «أو» موضوعه لأحد الشیئین أو الأشیاء ، وهو الذی یقوله المتقدمون ، وقد تخرج إلی معنی «بل» وإلی معنی الواو ، وأما بقیه المعانی فمستفاده من غیرها ، ومن العجب أنهم ذکروا أن من معانی صیغه «إفْعَلْ» التخییر والإباحه ، ومثّلوا بنحو : «خذ من مالی درهماً أو دیناراً» و «جالس الحسن أو ابن سیرین» ثم ذکروا أن «أو» تفیدهما ، ومثلوا بالمثالین المذکورین لذلک ، ومن البین فساد المعنی العاشر ، و «أو» فیه إنما هی للشک علی زعمهم ، وإنما استفید معنی التقریب من إثبات اشتباه السلام بالتودیع؛ إذ حصول ذلک – مع تباعد ما بین الوقتین – ممتنع أو مستبعد. وینبغی لمن قال : إنها تأتی للشرطیه ، أن یقول : «وللعطف» لأنه قدر مکانها «وإن». والحق أن الفعل الذی قبلها دال علی معنی حرف الشرط کما قدّره هذا القائل وأن «أو» علی بابها ، ولکنها لمّا عطفت علی ما فیه معنی الشرط دخل المعطوف فی معنی الشرط.

(أی)

علی وجهین :

حرف لنداء البعید أو القریب أوالمتوسط علی خلاف فی ذلک ، قال الإمام علی ابن الحسین (علیهما السلام) : «وبکرمک ، أی ربّ أستفتح دعائی» (1) وقد تمدّ همزتها.

[شماره صفحه واقعی : 74]

ص: 74


1- المصباح : 597.

وحرف تفسیر ، تقول : «عندی عسجد أی : ذهب» وما بعدها عطف بیان علی ما قبلها ، أو بدل ، لا عطف نسق ، خلافاً للکوفیین وصاحبی المستوفی والمفتاح؛ لأنا لم نر عاطفاً یصلح للسقوط دائماً ، ولا عاطفاً ملازماً لعطف الشیء علی مرادفه وتقع تفسیراً للجمل أیضاً ، کقولک : «اُریق رَفده أی : مات».

وإذا وقعت بعد «تقول» وقبل فعل مسند للضمیر حکی الضمیر ، نحو : «تقول : استکتمتُه الحدیث أی : سألتُه کتمانه» یقال ذلک بضم التاء ، ولو جئت بِ «إذا» مکان «أی» فتحت التاء فقلت : «إذا سألته» ؛ لأن «إذا» ظرف لِ «تقول».

(إیْ)

حرف جواب بمعنی «نعم» فیکون لتصدیق المخبر ، ولإعلام المُستخبر ، ولوعد الطالب. وزعم ابن الحاجب أنها إنما تقع بعد الاستفهام ، نحو (وَیَسْتَنْبِئُونَکَ أحَقٌّ هُوَ قُل إی وَرَبّی إنّهُ لَحَقٌّ) (یونس /53) ولاتقع عند الجمیع إلاّ قبل القسم. وإذا قیل : «إی والله» ثم اُسقطت الواو ، جاز إسکان الیاء وفتحها وحذفها وعلی الأول فیلتقی ساکنان علی غیر حدّهما.

(أیا)

حرف لنداء البعید وفی الصحاح : أنه حرف لنداء القریب والبعید ، ولیس کذلک ، قال طالب بن أبی طالب :

63- أیا أخوینا عبد شمس ونوفلا***اُعیذکما بالله أن تحدثا حربا (1)

وقد تبدل همزتها هاء ، فیقال : «هیا».

[شماره صفحه واقعی : 75]

ص: 75


1- شرح قطر الندی ، باب عطف البیان : 300.

(أیمن)

(1)

المختص بالقسم اسم لا حرف ، خلافاً للزجاج والرمانی ، مفرد مشتق من الُیمن وهوالبرکه ، وهمزته وصل ، لا جمع یمین وهمزته قطع ، خلافاً للکوفیین ، ویرده جواز کسر همزته ، وفتح میمه ، ولا یجوز مثل ذلک فی الجمع من نحو : «أفلس» وقولُ نُصیب :

64- فقال فریق القومِ لمّا نشدتهم***نعم ، وفریق : لَیْمُنُ الله ما ندری (2)

فحذف ألفها فی الدرج.

ویلزمه الرفع بالابتداء ، وحذف الخبر ، وإضافته إلی اسم الله سبحانه ، خلافاً لابن درستویه فی إجازه جرّه بحرف القسم ، ولابن مالک فی جواز إضافته إلی «الکعبه» وکاف الضمیر ، وجوّز ابن عصفور کونه خبراً والمحذوف مبتدأ ، أی : قسمی أیمن الله.

(أیّ)

اسم یأتی علی خمسه أوجه :

الأول : أن تکون للشرط ، نحو : (أیّاً ما تَدْ عُوا فَلَهُ الأسماء الحُسنی) (الإسراء /110).

الثانی : أن تکون للاستفهام ، نحو قوله تعالی : (أیُّکُم زادَتْهُ هذِهِ إیماناً)

[شماره صفحه واقعی : 76]

ص: 76


1- قد تحذف منه النون فیقال : أیم ، صرح به ابن منظور ، نحو قول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «وأیم الله إنّی لأظنّ بکم أن لو حَمِسَ الوغی واستحرّ الموت قد انفرجتم عن ابن أبی طالب انفراج الرأس». نهج البلاغه : ط 34/ 113.
2- شرح شواهد المغنی : 1/ 299.

(التوبه/124) وقول الکمیت :

65- بأیّ کتاب أم بأیّه سنه***تری حبّهم عاراً علیّ وتحسب (1)

وقد تخفف کقول الفرزدق :

66- تَنَظّرتُ نصراًوالسماکَین أیْهُما***علیّ من الغیث استَهَلّت مَواطِرُه (2)

الثالث : أن تکون موصوله ، نحو : (لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَه أیُّهُمْ أَشَدُّ) (مریم /69) التقدیر : لننزعن الذی هو أشد ، قاله سیبویه وخالفه الکوفیون وجماعه من البصریین؛ لأنهم یرون أن «أیّاً» الموصوله معربه دائماً کالشرطیه والاستفهامیه ، قال الزجاج : ما تبین لی أن سیبویه غلط إلاّ فی موضعین هذا أحدهما ، فإنه یسلم أنها تعرب إذا اُفردت ، فکیف یقول ببنائها إذا اُضیفت؟.

وزعم هؤلاء أنها فی الآیه استفهامیه ، وأنها مبتدأ ، و «أشدّ» خبر ، ثم اختلفوا فی مفعول «نَ-نْزِعُ» فقال الخلیل : محذوف ، والتقدیر : لننزعنّ الّذین یقال فیهم أیهم أشد ، وقال یونس : هوالجمله ، وعُلّقت «ننزع» عن العمل کما فی (لِنَعْلَمَ أیُّ الْحِزْبَیْنِ أحصی) (الکهف /12) وقال الکسائی والأخفش : کل شیعه ، و «من» زائده ، وجمله الاستفهام مستأنفه ، وذلک علی قولهما فی جواز زیاده «مِن» فی الإیجاب.

ویردّ أقوالهم أن التعلیق مختص بأفعال القلوب ، وأنه لا یجوز «لأضربنّ الفاسقُ» بالرفع بتقدیر : الذی یقال فیه هوالفاسق وأنه لم یثبت زیاده «مِنْ» فی الإیجاب ، وقول الشاعر (3) :

[شماره صفحه واقعی : 77]

ص: 77


1- شرح شواهد المغنی : 1/35.
2- شرح شواهد المغنی : 1/236.
3- قال السیوطی : «هو رجل من غسان». شرح شواهد المغنی : 1/236.

67- إذا ما لقیتَ بنی مالک***فسلّم علی أیُّهم أفضلُ

یُروی بضم «أیّ» وحروف الجر لا تعلّق ، ولایجوز حذف المجرور ودخول الجار علی معمول صلته ، ولایستأنف ما بعد الجار.

وجوّز الزمخشری وجماعه کونها موصوله مع أن الضمه إعراب ، فقدّروا متعلق النزع «من کلّ شیعه» وکأنه قیل : «لننزعنّ بعض کل شیعه» ثم قدر أنه سئل : «من هذا البعض؟» فقیل : «هو الذی هو أشد» ، ثم حذف المبتدأان المکتنفان للموصول ، وفیه تعسف ظاهر ، ولا أعلمهم استعملوا «أیّاً» الموصوله مبتدأ.

الرابع : أن تکون داله علی معنی الکمال فتقع صفهً للنکره ، نحو : «زیدٌ رجل أیّ رجل» أی : کامل فی صفات الرجال ، وحالاً للمعرفه کَ «مررت بعبدالله أیّ رجل».

الخامس : أن تکون وصله إلی نداء ما فیه «أل» ، نحو قول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «یا أیّها الناس ألستم تعلمون أنی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا : بلی ، قال : فمن کنت مولاه فعلّی مولاه» (1).

ولاتکون «أیّ» غیر مذکور معها مضاف إلیه البته إلاّ فی النداء والحکایه ، یقال : جاءنی رجل ، فتقول : «أیٌّ یا هذا؟» وجاءنی رجلان ، فتقول : «أیّان؟» وجاءنی رجال ، فتقول : «أیّون؟».

[شماره صفحه واقعی : 78]

ص: 78


1- الغدیر : 1/30.
حرف الباء

الباء المفرده

اشاره

حرف جر لأربعه عشر معنی :

أولها : الإلصاق

وهو حقیقی کَ «أمسکتُ بزید» إذا قبضتَ علی شیء من جسمه أو علی ما یحبسه من ثوب ونحوه ، ولو قلت : أمسکته ، احتمل ذلک وأن تکون منعته من التصرف ، ومجازیّ ، نحو : «مررت بزید» أی : ألصقت مروری بمکان یقرب من زید.

الثانی : التعدیه

وتسمی باء النقل أیضاً ، وهی المعاقبه للهمزه فی تصییر الفاعل مفعولاً ، وأکثر ما تعدّی الفعل القاصر ، تقول فی «ذهب زید» : «ذهبت بزید ، وأذهبته» ومنه : (ذَهَبَ الله بِنُورِهِمْ) (البقره /17) وقرئ فی الشواذ «أذهب الله نورهم» وهی بمعنی القراءه المشهوره.

وقول المبرّد والسهیلی : «إنّ بین التعدیتین فرقاً ، وإنک إذا قلت : ذهبتُ بزید ، کنت مصاحباً فی الذهاب» مردود بالآیه.

ولأن الهمزه والباء متعاقبتان لم یجز «أقمت بزید» وأمّا (تُنْبِت بالدّهْنِ) (المؤمنون /20) فیمن ضم أوله وکسر ثالثه ، فخرّج علی زیاده الباء ، أو علی أنها

[شماره صفحه واقعی : 79]

ص: 79

للمصاحبه ، فالظرف حال من الفاعل ، أی : مصاحبه للدهن ، أو المفعول ، أی : تنبت الثمر مصاحباً للدهن ، أو أن «أنبت» یأتی بمعنی «نبت» کقول زهیر :

68- رأیت ذوی الحاجاتِ حولَ بُیُوتهم***قطیناً لهم حتیّ إذا أنبتَ البقلُ (1)

ومن ورودها مع المتعدی قوله تعالی : (دَفْعُ الله النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعض) (البقره /251) والأصل : دفع بعض الناس بعضاً.

الثالث : الاستعانه

و هی الداخله علی آله الفعل ، نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «لألف ضربه بالسیف أهون علیّ من مِیته علی الفراش فی غیر طاعه الله»(2) وقول عبیدالله بن الحرّ الجعفی فی رثاء أصحاب الإمام الحسین (علیه السلام) :

69- تآسَوا علی نَصر ابن بنت نبیّهم***بأسیافهم آساد غیل ضراغمه(3)

قیل : ومنه باء البسمله؛ لأن الفعل لا یتأتی علی الوجه الأکمل إلاّ بها.

الرابع : السببیّه

نحو قوله تعالی : (إنّکُمْ ظَلَمْتُمْ أنْفُسَکُمْ بِاتّخاذکُمُ الْعِجْلَ) (البقره /54) وقول أبی طالب فی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

70- وأبیضَ یُستَسْقی الغَمامُ بوجهه***ثِمال الیتامی عصمهٌ للأراملِ (4)

ومنه : «لقیت بزید الأسد» أی : بسبب لقائی إیّاه.

الخامس : المصاحبه

نحو قوله تعالی : (اهْبِطْ بسَلام) (هود /48) أی : معه ، وقول الزینب الصغری سلام الله علیها خطاباً للمدینه :

[شماره صفحه واقعی : 80]

ص: 80


1- شرح شواهد المغنی : 1/314.
2- نهج البلاغه : ط ١٢٢ /٣٨٠.
3- أدب الطف : 1/98.
4- شرح شواهد المغنی : 1/ 395.

71- خرجنا منک بالأهلین جمعاً***رجعنا لا رِجالَ ولا بنینا (1)

وقد اختلف فی الباء من قوله تعالی : (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبّک) (النصر /3) فقیل : للمصاحبه ، والحمد مضاف إلی المفعول ، أی : فسبحه حامداً له ، أی : نزّهه عما لایلیق به ، وأثبتْ له ما یلیق به ، وقیل : للاستعانه ، والحمد مضاف إلی الفاعل ، أی : سبّحه بما حَمِدَ به نفسه.

السادس : الظرفیه

نحو قوله تعالی : (نَجَّیناهُمْ بِسَحَر) (القمر /34) وقول حسّان :

72- یُنادیهم یومَ الغدیر نبیّهم***بخمٍّ وأسمع بالرسول منادیا (2)

السابع : البدل

کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «أما والله لَوَدِدْتُ أنّ لی بکم ألف فارس من بَنی فراسِ بنِ غَنْم» (3) وقول قریط بن اُنیف :

73- فلیت لی بهم قوماً إذا رکبوا***شنّوا الإغاره فرساناً ورکباناً (4)

وانتصاب «الإغاره» علی أنه مفعول لأجله.

الثامن : المقابله

و هی الداخله علی الأعواض ، نحو : «اشتریته بألف» ومنه : (ادْخُلُوا الجَنَّهَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (النحل /32) وإنما لم نقدرها باء السببیه کما قالت المعتزله وکما قال الجمیع فی الحدیث النبوی «لَنْ یدخُلَ أحَدکُم الجنّهَ بعمله» (5) ؛

[شماره صفحه واقعی : 81]

ص: 81


1- أدب الطف : 1/75.
2- الإرشاد : 94.
3- نهج البلاغه : ط 25/89.
4- شرح شواهد المغنی : 1/69.
5- أورده ابن هشام فی المغنی بهذا اللفظ والذی وَجدناه ما قریبه ، نحو : «ما مِنْ أحَدٍ یدخُلُ الجنّهَ بعمله» ، کنزالعمال : 4/ح 10410.

لأن المُعطی بعوض قد یعطی مجاناً ، وأما المسبب فلا یوجد بدون السبب ، وقد تبین أنه لا تعارض بین الحدیث والآیه؛ لاختلاف محملی الباءین جمعاً بین الأدله.

التاسع : المجاوزه کَ «عَنْ»

فقیل : تختص بالسؤال ، نحو : (فاسألْ بِهِ خَبیراً) (الفرقان / 59) ، بدلیل (یسألُونَ عَنْ أَنْبائکُمْ) (الأحزاب /20) وقیل : لاتختص به ، بدلیل قوله تعالی : (یَسْعی نُورُهُمْ بَیْنَ أیْدیهِمْ وبأیمانِهِم) (الحدید /12).

وتأول البصریون (فاسأل به خبیراً) علی أن الباء للسببیه ، وزعموا أنها لاتکون بمعنی «عن» أصلاً ، وفیه بعد؛ لأنه لایقتضی قولُک : «سألت بسببه» أن المجرور هو المسؤول عنه.

العاشر : الاستعلاء

نحو قوله تعالی : (مَنْ إنْ تَأمَنهُ بِقِنطار) (آل عمران/75) الآیه؛ بدلیل (هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إلاّ کَما أمِنْتُکُمْ عَلی أخیهِ مِنْ قَبلُ) (یوسف / 64)

وقول راشد بن عبد ربّه :

74- أرَبٌّ یبولُ الثعلبان برأسه؟***………………..

؛ بدلیل تمامه :

………………..***لقدْ هانَ منْ بالَتْ علیه الثعالِبُ(1)

الحادی عشر : التبعیض

أثبت ذلک الأصمعیّ والفارسی والقُتبیّ وابن مالک ، قیل : والکوفیون ، وجعلوا منه : (عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ الله) (الإنسان / 6) قیل : ومنه : (وامْسَحُوا بِرُؤوسکُم) (المائده / 6) والظاهر أن الباء فیهما

[شماره صفحه واقعی : 82]

ص: 82


1- شرح أبیات مغنی اللبیب : ٢/٣٠٢. وروی السیوطی «ذلّ» مکان «هان». شرح شواهد المغنی : ١/٣١٧.

للإلصاق وقیل : هی فی آیه الوضوء للاستعانه ، وإن فی الکلام حذفاً وقلباً؛ فإنّ «مسح» یتعدّی إلی المزال عنه بنفسه ، وإلی المزیل بالباء ، فالأصل : امسحوا رؤوسکم بالماء.

الثانی عشر : القسم

و هو أصل أحرفه ، ولذلک خصت بجواز ذکر الفعل معها ، نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فاُقسم بالله یا بنی اُمیه عما قلیل لَتَعْرِفنّها فی أیدی غیرکم وفی دار عدوّکم» (1) ودخولها علی الضمیر ، نحو : «بک لأفعلنّ» واستعمالها فی القسم الاستعطافی ، نحو : «بالله هل قام زید؟» أی : أسألک بالله مستحلفاً.

الثالث عشر : الغایه

نحو : (وَقَدْ أحْسَنَ بِی) (یوسف / 100) أی : إلیّ وقیل : ضمن «أحسن» معنی «لطف».

الرابع عشر : التوکید
اشاره

و هی الزائده ، وزیادتها فی سته مواضع :

أحدها : الفاعل

و زیادتها فیه واجبه ، وغالبه ، وضروره.

فالواجبه فی نحو : «أحسنْ بزید» فی قول الجمهور : إن الأصل : أحسنَ زید بمعنی «صارذا حُسْن» ، ثم غیرت صیغه الخبر إلی الطلب ، وزیدت الباء إصلاحاً للفظ ، وأمّا إذا قیل : بأنه أمر لفظاً ومعنی وأن فیه ضمیر المخاطب مستتراً فالباء مُعدّیه مثلها فی «اُمْرُر بزید».

والغالبه فی فاعل «کفی» ، نحو : (کَفی بِالله شَهیداً) (الرعد / 43) وقال الزجاج : دخلت لتضمن «کفی» معنی «إکتفِ» وهو من الحسن بمکان ، ویصححه قولهم : «اتّقی الله امرُؤٌ فعلَ خیراً یُثَبْ علیه» أی : لیتَّقِ ولیفعل؛ بدلیل جزم «یُثَبْ»

[شماره صفحه واقعی : 83]

ص: 83


1- نهج البلاغه : ط 104/309.

ویوجبه قولهم : «کفی بهند» بترک التاء ، فإن احتجّ بالفاصل فهو مجوز لا موجب؛ بدلیل (وما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَه) (الأنعام / 59) فإن عُورض بقولک : «أحسنْ بهند» فالتاء لاتلحق صیغ الأمر ، وإن کان معناها الخبر.

قالوا : ومن مجیء فاعل «کفی» هذه مجرداً من الباء قول سُحیم :

75- عُمَیْرَهَ وَدّعْ إنْ تَجهَّزْت غادیا***کفی الشّیبُ والإسلامُ للمرء ناهیا (1)

ووجه ذلک – علی ما اخترناه – : أنه لم یستعمل «کفی» هنا بمعنی «إکتفِ» ولاتزاد الباء فی فاعل «کفی» التی بمعنی «أجزأ وأغنی» ولا التی بمعنی «وقی» والاُولی متعدیه لواحد کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «کفاک أدباً لنفسک اجتنابُ ما تکرَهُهُ من غیرک» (2).

والثانیه متعدیه لا ثنین ، نحو (وکَفَی الله المؤمنینَ القِتال) (الأحزاب / 25).

والضروره کقول قیس بن زهیر :

76- ألم یأتیک والأنباء تَنْمی***بما لاقتْ لَبونُ بنی زیاد (3)

وقال ابن الضائع : إن الباء متعلقه بِ «تنمی» ، وإن فاعل «یأتی» مضمر ، فالمسأله من باب الإعمال.

الثانی : مما تزاد فیه الباء المفعول

نحو قوله تعالی : (ولاتُلْقُوا بِأیدِیکُمْ إلَی التَّهْلُکَهِ) (البقره / 195) (وهُزِّی إلیکِ بِجِذْعِ النَّخْلَهِ) (مریم / 25) وقوله (4) :

[شماره صفحه واقعی : 84]

ص: 84


1- شرح شواهد المغنی : 1/325.
2- نهج البلاغه : ح 404/1278.
3- شرح شواهد المغنی : 1/328.
4- لم یسم قائله و «بنی جعده» منصوب علی الاختصاص وروی بالرفع أیضاً. شرح أبیات مغنی اللبیب : 2 /366.

77- نحن بَنی جَعْدَهَ أربابُ الفَلَج***نضرب بالسّیفِ ونَرجُو بالفَرَج

الشاهد فی الثانیه ، وأمّا الاُولی فللاستعانه ، وقیل : ضمن «تلقوا» معنی «تُفضُوا» و «نرجو» معنی «نطمع» وقیل : المراد : لا تُلقُوا أنفسکم إلی التهلکه بأیدیکم ، فحذف المفعول به ، والباء للآله ، أو المراد بسبب أیدیکم کما یقال : لاتُفسد أمرک برأیک.

وکثرت زیادتها فی مفعول «عرفت» ونحوه ، وقلّت فی مفعول ما یتعدی لاثنین کقوله تعالی : (یُسْقی بِماء واحِد) (الرعد / 4).

وقد زیدت فی مفعول «کفی» المتعدیه لواحد ، ومنه الحدیث النبوی : «کفی بالمرء کَذِباً أن یُحَدِّثَ بِکُلّ ما سمع» (1) وقوله (2) :

الثالث : المبتدأ

نحو قول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «کیف بإحداکن إذا نبحتْها کلابُ الحَوأب» (3) وقول العرب : «بحسبک درهم» ومنه عند سیبویه : (بأیِّکُمُ المَفْتُونُ) (القلم /6) وقال أبوالحسن : «بأیکم» متعلق باستقرار محذوف مخبر به عن «المفتون» ، ثم اختلف ، فقیل : «المفتون» مصدر بمعنی «الفتنه» وقیل : الباء ظرفیه ، أی : فی أیّ طائفه منکم المفتون.

[شماره صفحه واقعی : 85]

ص: 85


1- صحیح مسلم : 1/10 ، المقدمه ، باب 3 ، ح 5.
2- هو لکعب بن مالک وقیل : لحسان بن ثابت وقیل : لبشیر بن عبد الرحمن. شرح شواهد المغنی : 1/337.
3- المستدرک علی الصحیحین فی الحدیث : 3/120.
تنبیه

من الغریب أنها زیدت فیما أصله المبتدأ وهو اسم «لیس» بشرط أن یتأخر إلی موضع الخبر کقراءه بعضهم : (لَیْسَ البِرَّ بِأنْ تُوَلُّوا) (البقره / 177) بنصب «البرّ».

الرابع : الخبر

و هو ضربان : غیر موجب فینقاس ، نحو قوله تعالی : (قُلْ لَسْتُ عَلَیْکُمْ بِوَکِیل) (الأنعام / 66) وقول الإمام علیّ بن الحسین (علیهما السلام) : «وما أنا بأظلم من تاب إلیک فعُدْتَ علیه» (1) وموجب فیتوقف علی السماع ، وهو قول الأخفش ومن تابعه ، وجعلوا منه قوله تعالی : (جَزاء سَیِّ-ئه بِمِثلِها) (یونس / 27) والأولی تعلیق «بمثلها» باستقرار محذوف هوالخبر.

الخامس : الحال المنفی عاملها

کقول القُحیف :

79- فما رَجَعتْ بخائبه رکابٌ***حکیمُ بن المسیّب مُنتَهاها (2)

وقوله (3) :

80- کائن دُعیتُ إلی بأساء داهِمه***فما انبعثتُ بمزؤُود ولا وَکَلِ

ذکر ذلک ابن مالک وخالفه أبوحیان ، وخرّج البیتین علی أن التقدیر : بحاجه خائبه وبشخص مزؤود ، أی : مذعور ویرید بالمزؤود نفسه علی حد قولهم : «رأیت منه أسداً» وهذا التخریج ظاهر فی البیت الأول دون الثانی؛ لأن صفات الذم إذا نفیت علی سبیل المبالغه لم ینتف أصلها ولهذا قیل فی قوله تعالی :

[شماره صفحه واقعی : 86]

ص: 86


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الثانی عشر : 98.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 2/ 391.
3- شرح شواهد المغنی : 1/340 وشرح أبیات مغنی اللبیب : 2/393. لم یسم قائله.

(وما رَبُّکَ بِظلاّم) (فصّلت / 46) : إن «فعّالاً» هنا لیس للمبالغه بل للنسب أی : وما ربک بذی ظلم؛ لأن الله تعالی لایظلم الناس شیئاً. ولا یقال : «لقیت منه أسداً أو بحراً» أو نحو ذلک إلاّ عند قصد المبالغه فی الوصف بالإقدام والکرم.

السادس : التوکید بالنفس والعین

و جعل منه بعضهم قوله تعالی : (یَتَرَبَّصْنَ بِأنْفُسِهِنَّ) (البقره / 228) ، وفیه نظر؛ إذ حق الضمیر المرفوع المتصل المؤکد بالنفس أو العین أن یؤکد أوّلاً بالمنفصل کَ «قمتم أنتم أنفسکم».

(بَجَلْ)

علی وجهین : حرف بمعنی «نعم» واسم وهی علی قسمین : اسم فعل بمعنی «یکفی» واسم مرادف لِ- «حسب» ویقال علی الأوّل : «بجلْنی» وهو نادر ، وعلی الثانی : «بجلی».

(بَلْ)

حرف إضراب ، فإن تلاها جمله کان معنی الإضراب إمّا إلا بطال ، نحو : (وَقالُوا اتّخَذَ الرّحمنُ وَلَداً سُبْحانَهُ ، بَلْ عِبادٌ مُکْرمُونَ) (الأنبیاء / 26) أی : بل هم عباد ، ونحو : (أمْ یَقُولُونَ بِهِ جِنّهٌ بَلْ جاءهُمْ بِالحَقّ) (المؤمنون / 70) وإمّا الانتقال من غرض إلی آخر ، نحو قوله تعالی : (قَد أفْلَحَ مَنْ تَزَکّی وَذَکَرَاسْمَ رَبِّهِ فَصَلّی بَلْ تؤثِرُونَ الحَیوهَ الدُّنیا) (الأعلی / 14 – 16) وقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) فی علیّ (علیه السلام) : «ما أنا انتجَیْتُه بل الله انتجاه» (1) وهی فی ذلک کلّه حرف ابتداء لاعاطفه علی الصحیح.

[شماره صفحه واقعی : 87]

ص: 87


1- مناقب ابن مغازلی : 117.

وإن تلاها مفرد فهی عاطفه ، ثم إن تقدّمها أمر أو إیجاب کَ «اضرب زیداً بل عمراً» و «قام زید بل عمرو» فهی تجعل ما قبلها کالمسکوت عنه ، فلایحکم علیه بشی وتثبت الحکم لما بعدها ، وإن تقدمها نفی أو نهی فهی لتقریر ما قبلها علی حالته ، وجعل ضدّه لما بعدها ، نحو : «ما قام زید بل عمرو» و «لایقم زید بل عمرو» وأجاز المبرد وعبدالوارث أن تکون ناقله معنی النفی والنهی إلی ما بعدها.

وتزاد قبلها «لا» لتوکید الإضراب (1) بعد الإیجاب کقوله (2) :

81- وجهک البدر لابل الشمس لو لم***تقض للشمس کسفه أو اُفول

ولتوکید تقریر ما قبلها بعد النفی ، ومنع ابن درستویه زیادتها بعد النفی ، ولیس بشیء ، لقول أبی الرمیح الخزاعی :

82- تبکّی علی آل النبی محمّد***وما أکثرت فی الدمع لابل أقلّت (3)

(بَلْهَ)

بَلی علی ثلاثه أوجه : اسم لِ «دع» ومصدر بمعنی الترک ، واسم مرادف لِ «کیف» ، وما بعدها منصوب علی الأوّل ومخفوض علی الثانی ومرفوع علی الثالث وفتحها بناء علی الأول والثالث وإعراب علی الثانی. وقد روی بالأوجه الثلاثه قول کعب بن مالک یصف السیوف :

[شماره صفحه واقعی : 88]

ص: 88


1- قال ابن هشام فی بحث «لا» العاطفه : فإذا قیل : «جاءنی زید لابل عمرو» فالعاطف «بل» و «لا» ردّ قبلها. وهذا یقتضی أن لا تکون زائده ، فهو خلاف ظاهر کلامه هنا. فافهم.
2- لم یسر قائله. شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/13 و 4.
3- أدب الطف : 1/ 59.

83- تذر الجَماجِمَ ضاحیاً هاماتُها***بَلْهَ الأکُفّ کأنّها لم تُخلقِ (1)

وإذا قیل : «بلهَ الزیدَینِ أو المسلمینَ أو أحمدَ أو الهنداتِ» احتملت المصدریه واسم الفعل.

ومن الغریب أن فی البخاری فی تفسیر آلم السجده : یقول الله تعالی : (أعددت لعبادی الصالحین مالا عین رأتْ ولا اُذن سمعت ولا خطر علی قلب بشر ذخراً من بلهِ ما اُطلعْتم علیه) (2) فاستعملت معربه مجروره بِ «من» خارجه عن المعانی الثلاثه وفسّرها بعضهم بِ «غیر» وهو ظاهر وبهذا یتقوی من یعدّها فی ألفاظ الاستثناء.

(بَلی)

حرف جواب تختصّ بالنفی وتفید إبطاله ، سواء کان مجرداً ، نحو : (زَعَمَ الّذینَ کَفَرُوا أنْ لَنْ یُبْعَثُوا قُلْ بلی ورَبّی) (التغابن / 7) أم مقروناً بالاستفهام حقیقیاً کان ، نحو قول اُم سلمه : قلت یا رسول الله ألست من أهلک؟ (فَ) قال : «بلی» (3) أو توبیخیاً ، نحو : (أمْ یَحْسَبُونَ أنّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْویهُمْ بَلی) (الزخرف / 80) أو تقریریاً ، نحو : (ألسْتُ بِرَبّکُمْ قالُوا بَلی) (الأعراف / 172) أجروا النفی مع التقریر مُجری النفی المجرّد فی ردّه بِ «بلی» ولذلک قال ابن عباس وغیره : لو قالوا : «نعم» لکفروا. ووجهه : أنّ «نعم» تصدیق للمخبر بنفی أو إیجاب ولذلک قال جماعه من الفقهاء : لو قال : ألیس لی علیک الف؟ فقال : «بلی» لزمته ،

[شماره صفحه واقعی : 89]

ص: 89


1- شرح شواهد المغنی : 1/353.
2- صحیح البخاری : 6/145. والمروی فیه : «بله» وفی هامشه : أن فی بعض النسخ «من بله».
3- تفسیر فرات الکوفی : 124.

ولو قال : «نعم» لم تلزمه وقال آخرون : تلزمه فیهما ، وجروا فی ذلک علی مقتضی العرف لا اللغه.

(بَیْدَ)

ویقال : «مَیدَ» بالمیم وهو اسم ملازم لِلإضافه إلی «أن» وصلتها ، وله معنیان :

أحدهما : «غیر» إلاّ أنّه لایقع مرفوعاً ولا مجروراً ، بل منصوباً ولایقع صفه ولا استثناء متّصلاً ، وإنما یستثنی به فی الانقطاع خاصّه ، ومنه الحدیث النبویّ : «نحن الآخرون ونحن السابقون یومَ القیامه بید أنّ کلّ اُمّه اُوتیت الکتاب من قبلنا» (1).

الثانی : أن تکون بمعنی «من أجل» ومنه الحدیث النبویّ : «أنا أفصح من نطق بالضادّ بیدَ أنّی من قریش واستُرضعتُ من بنی سعدبن بکر» (2) وقال ابن مالک وغیره : إنّها هنا بمعنی «غیر» علی حدّ قول النابغه الذبیانی :

84- ولاعَیبَ فیهم غیرَ أنّ سیوفهم***بهنَّ فُلُول من قِراع الکَتائب (3)

[شماره صفحه واقعی : 90]

ص: 90


1- مسند أحمد : 2/249.
2- مناهل الصفا : 12.
3- شرح شواهد المغنی : 1/349.
حرف التاء

التاء المفرده

محرّکه فی أوائل الأسماء ، ومحرّکه فی أواخرها ومحرّکه فی أواخر الأفعال ، ومسکنه فی أواخرها.

فالمحرّکه فی أوائل الأسماء حرف جر معناه القسم ، وتختص بالتعجب وباسم الله تعالی ، نحو قوله (1) :

85- تالله لولا الله ما اهتدینا***وما تصدّقنا وما صلّینا

وربّما قالوا : «تربّی» و «تربّ الکعبه» و «تالرحمن». قال الزمخشری فی (وتَالله لأکیدَنَّ أصنامَکُمْ) (الأنبیاء / 57) : إنّ الباء هی الأصل والتاء بدل من الواو المبدله منها وإنّ التاء فیها زیاده معنی وهو التعجّب کأنّه تعجّب من تسهّل الکید علی یده وتأتّیه (2).

[شماره صفحه واقعی : 91]

ص: 91


1- هذا من رجز نسب إلی عبدالله بن رواحه وعامر بن أکوع ، وروی أیضاً : «أللهم لو لا أنت …» و «والله لو لا أنت …» وعلیهما فلا شاهد فیه. راجع شرح شواهد المغنی : /286 و 287 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 2/250 – 252 و 6/37 و 38.
2- الکشاف : 3/122.

والمحرکه فی أواخرها حرف خطاب ، نحو : «أنت».

والمحرکه فی أواخر الأفعال ضمیر ، نحو : «قمت».

والتاء الساکنه فی أواخر الأفعال حرف وضع علامه للتأنیث کَ «قامتْ» وربما وصلت هذه بِ «ثمَّ» و «ربّ» والأکثر تحریکها معهما بالفتح.

[شماره صفحه واقعی : 92]

ص: 92

حرف الثاء

(ثَمَّ)

(1)

اسم یشاربه إلی المکان البعید ، نحو : (وأزْلَفْنا ثَمَّ الآخَرینَ) (الشعراء / 64) هو ظرف لا یتصرف ، فلذلک غُلّط من أعربه مفعولاً لِ «رأیت» فی قوله تعالی : (وَإذا رَأیْتَ ثَمَّ رأیتَ) (الإنسان / 20) ولایتقدمه حرف التنبیه ولایتأخر عنه کاف الخطاب.

(ثُمّ)

ویقال فیها : «فُمّ» – کقولهم فی «جدث» : «جدف» – حرف عطف یقتضی ثلاثه اُمور : التشریک فی الحکم ، والترتیب ، والمهله ، وفی کل منها خلاف.

فأمّا التشریک فزعم الأخفش والکوفیون أنّه قد یتخلف ، وذلک بأن تقع

[شماره صفحه واقعی : 93]

ص: 93


1- وقد تلحقها التّاء ، فیقال : «ثمّه» قال عمرو بن سالم فی مدح الرسول صلی الله علیه واله وسلم : کنتَ لنا أباً وکنّا ولداً ثمّت أسلمنا فلم ننزع یداً الغدیر : 2/ 5.

زائده ، فلا تکون عاطفه البته (1) ، وحملوا علی ذلک قوله تعالی : (حتّی إذا ضاقَتْ عَلَیْهِمُ الأرضُ بِما رَحُبَتْ وَضاقَتْ عَلَیْهِم أنفُسُهُمْ وظَنُّوا أنْ لا مَلْجأ مِنَ الله إلاّ إلَیهِ ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ) (التوبه / 118) وخرّجت علی تقدیر الجواب.

وأمّا الترتیب فخالف قوم فی اقتضائها إیاه ، تمسکاً بقوله تعالی : (خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْس واحِده ، ثُمَّ جَعَلَ مِنْها زَوجَها) (الزمر /6) وقول أبی نواس :

86- إنّ من سادَ ثُمَّ سادَ أبُوه***ثُمَّ قَدْ سادَ قبلَ ذلک جدُّه (2)

والجواب عن الآیه من وجوه :

منها : أن العطف علی محذوف ، أی : من نفس واحده ، أنشأها ثم جعل منها زوجها.

منها : أن العطف علی «واحده» علی تأویلها بالفعل ، أی : من نفس توحّدت ، أی : انفردت ، ثم جعل منها زوجها.

منها : أن «ثمّ» لترتیب الإخبار لا لترتیب الحکم ، وأنه یقال : «بلغنی ما صنعت الیوم ثمّ ما صنعت أمس أعجبُ» أی : ثم اُخبرک أن الذی صنعته أمس أعجب.

والأولان أنفع من هذا الجواب؛ لأنهما یصحّحان الترتیب والمهله ، وهذا یصحح الترتیب فقط؛ إذ لا تراخی بین الإخبارین ، ولکن الجواب الأخیر أعمّ ؛

[شماره صفحه واقعی : 94]

ص: 94


1- قال الدمامینی : وحینئذٍ فالخلاف فی وقوعها زائده غیر عاطفه لا فی اقتضائها التشریک مع کونها عاطفه ، فالعباره غیر محروره وفی ظاهرها تدافع ، تحفه الغریب : 242.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/38.

لأنه یصح أن یجاب به عن البیت أیضاً (1).

وأجاب ابن عصفور عن البیت بأن المراد أن الجد أتاه السؤدد من قبل الأب والأب من قبل الابن.

وأمّا المهله فزعم الفراء أنها قد تتخلف ، بدلیل قولک : «أعجبنی ما صنعتَ الیوم ثمّ ما صنعت أمس أعجبُ» ؛ لأن «ثم» فی ذلک لترتیب الإخبار ، ولا تراخی بین الإخبارین.

مسأله

أجری الکوفیون «ثمّ» مجری الفاء والواو ، فی جواز نصب المضارع المقرون بها بعد فعل الشرط ، واستدلّ لهم بقراءه الحسن : (ومَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجراً إلی الله وَرَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکَه المَوتُ فَقَد وَقَعَ أجْرُهُ عَلَی الله) (النساء / 100) بنصب «یدرک» وأجراها ابن مالک مجراهما بعد الطلب ، فأجاز فی قوله (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لایبولنّ أحدُکُم فی الماء الدائم الذی لایجری ثمّ یغتسل فیه» (2) ثلاثه أوجه : الرفع بتقدیر : ثم هو یغتسل ، وبه جاءت الروایه ، والجزم بالعطف علی موضع فعل النهی ، والنصب قال : بإعطاء «ثم» حکم واو الجمع ، فتوهم تلمیذه أبو زکریا النووی أن المراد : إعطاؤها حکمها فی إفاده معنی الجمع ، فقال :

[شماره صفحه واقعی : 95]

ص: 95


1- واعلم أنّه لا یصح الاحتجاج بکلام المولدین فی العربیه وعزاه السیوطی إلی الإجماع ، وأبو نواس من المولّدین فلا یصح التمسک بأشعاره کما قاله البغدادی فالأولی الاستشکال علیه بعدم الحجیه ، راجع الاقتراح : 70 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/40.
2- صحیح البخاری : 1/69 ، فتح الباری : 1/346 ، موسوعه أطراف الحدیث النبوی الشریف حرف اللام نقلاً عن عدّه کتب.

لا یجوز النصب ؛ لأنه یقتضی أن المنهی عنه الجمع بینهما ، دون إفراد أحدهما ، وهذا لم یقله أحد ، بل البول منهیّ عنه ، سواء أراد الاغتسال فیه أو منه أم لا ، انتهی. وإنما أراد ابن مالک إعطاءها حکمها فی النصب ، لا فی المعیه أیضاً.

[شماره صفحه واقعی : 96]

ص: 96

حرف الجیم

(جَلَلْ)

حرف بمعنی : «نعم» حکاه الزجاج فی کتاب الشجره واسم بمعنی : «عظیم» أو «یسیر» أو «أجْل».

فمن الأول قول حارث بن وعله :

87- قومی هُم قتلوا ، اُمَیْمَ ، أخی***وإذا رَمَیْتُ یُصیبنی سَهْمی

فلَئن عَفوت لأعفُوَنْ جللاً***ولَئن سَطَوْتُ لأوهِنَن عظمی (1)

ومن الثانی : قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) فی رثاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «وإنّ المُصابَ بک لجلیلٌ وإنّه قبلک وبعدک لَجَلَلٌ» (2).

ومن الثالث قولهم : «فعلتُ کذا من جللک».

[شماره صفحه واقعی : 97]

ص: 97


1- شرح شواهد المغنی : 1/363.
2- نهج البلاغه : ح 284/1228.

(جَیْرِ)

بالکسر علی أصل التقاء الساکنین کَ «أَمس» ، وبالفتح للتخفیف کَ «أین» حرف جواب بمعنی : «نعم» لا اسم بمعنی «حقّاً» فتکون مصدراً ، ولا بمعنی : «أبداً» فتکون ظرفاً ، وإلاّ اُعربت ودخلت علیها «أل».

[شماره صفحه واقعی : 98]

ص: 98

حرف الحاء

(حاشا)

اشاره

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون فعلاً متعدّیاً متصرفاً

تقول : حاشیته ، بمعنی : «استثنیته».

ویدل علی تصرّفه قول النابغه الذبیانی :

88- ولا أری فاعلاً فی الناسِ یُشْبِهُهُ***ولا اُحاشی مِن الأقوام من أحد (1)

الثانی : أن تکون تنزیهیه

نحو (حاش لله) (یوسف / 51) وهی عند المبرّد وابن جنّی والکوفیین فعل ، قالوا : لتصرفهم فیها بالحذف ولإدخالهم إیاها علی الحرف ، وهذان الدلیلان ینفیان الحرفیه ، ولایثبتان الفعلیه ، قالوا : والمعنی فی الآیه : جانب یوسف المعصیه لأجل الله تعالی ولا یتأتی مثل هذا التأویل فی نحو قوله تعالی : (حاش لله ما هذا بشراً) (یوسف / 31) وقول أمیرالمؤمنین علیه السلام :

[شماره صفحه واقعی : 99]

ص: 99


1- شرح شواهد المغنی : 1/368.

«وحاش أن تلی للمسلمین بعدی صدراً أو ورداً» (1) والصحیح : أنها اسم مرادف للبراءه بدلیل قراءه أبی السمال : (2) «حاشاً لله» بالتنوین کما یقال : «براءهً لله من کذا» وإنّما ترک التنوین فی قراءه الأکثر؛ لبناء «حاشا» ؛ لشبهها بِ «حاشا» الحرفیه.

الثالث : أن تکون للاستثناء

فذهب سیبویه وأکثر البصریین إلی أنها حرف دائماً بمنزله «إلاّ» لکنّها تجرالمستثنی ، وذهب جماعه إلی أنها تستعمل کثیراً حرفاً جاراً ، وقلیلاً فعلاً متعدیاً جامداً؛ لتضمّنه معنی «إلاّ» وسمع : «اللهم اغفرلی ولمن یسمع حاشا الشیطان وأبا الأصبغ».

وفاعل «حاشا» ضمیر مستتر عائد إلی مصدر الفعل المتقدم علیها ، أو اسم فاعله ، أو البعض المفهوم من الاسم العام ، فإذا قیل : «قام القوم حاشا زیداً» ؛ فالمعنی : جانب هو أی : قیامهم ، أو القائم منهم ، أو بعضهم زیداً.

(حتّی)

اشاره

حرف یأتی لأحد ثلاثه معان : انتهاء الغایه وهو الغالب ، والتعلیل ، وبمعنی «إلاّ» فی الاستثناء وهذا أقلّها وقلّ من یذکره ، وتستعمل علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون حرفاً جاراً بمنزله «إلی» فی المعنی و العمل

ولکنها تخالفها فی ثلاثه اُمور :

الأول : أن لمخفوضه شرطین ، أحدهما عام ، وهو أن یکون ظاهراً لامضمراً ،

[شماره صفحه واقعی : 100]

ص: 100


1- نهج البلاغه : ک 65/ 1059.
2- الکشاف : 2/ 465.

کقوله (1) :

89- فِینا الرسول وفینا الحَقُّ نتبعُهُ***حتّی الممات ونَصرٌ غیرُ مَحْدُود

خلافاً للکوفیین والمبرّد ، فأمّا قوله (2) :

90- فلا والله لایُلفی اُناس***فَتیً حتّاک یابن أبی زیاد

فضروره.

والشرط الثانی خاصّ بالمسبوق بذی أجزاء ، وهو أن یکون المجرور آخراً ، نحو : «أکلت السمکه حتی رأسها» أو ملاقیاً لآخر جزء ، نحو : (سلامٌ هِیَ حتّی مَطْلَعِ الفَجْرِ) (القدر / 5) ولایجوز «سرت البارحه حتی ثلثیها أو نصفها».

الثانی : أنها إذا لم تکن معها قرینه تقتضی دخول ما بعدها کما فی قوله :

91- ألْقَی الصّحیفَهَ کی یُخفِّفَ رَحْلَه***والزّادَ حتّی نعله ألقاها (3)

أو عدم دخوله کما فی قوله (4) :

92- سَقَی الحیاالأرضَ حتّی أمکُن عُزِیَت***لهم فلا زالَ عنها الخیرُ مَجْدُوداً

حمل علی الدخول ویحکم فی مثل ذلک لما بعد «إلی» بعدم الدخول حملاً علی الغالب فی البابین. هذا هو الصحیح خلافاً لبعضهم.

[شماره صفحه واقعی : 101]

ص: 101


1- دیوان حسان بن ثابت : 242 ونسب إلی عبدالله بن حرب. راجع مناقب ابن شهر آشوب : 1/168.
2- لم یسم قائله. شرح ابن عقیل : 2/11.
3- شرح شواهد المغنی : 1/370.
4- شرح شواهد المغنی : 1/371 ، شرح أبیات مغنی اللبیب 3/99. لم یسمّ قائله.

الثالث : أن کلاً منهما قد ینفرد بمحل لا یصلح للآخر ، فممّا انفردت به «إلی» : أنه یجوز کتبت إلی زید کما جاء فی قول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «فکتبت إلیک کتابی مستظهراً به إن أنا بقیت لک أو فنیت» (1) ، وأنا إلی عمرو أی : هو غایتی کما جاء فی الحدیث النبوی : «أنا بک وإلیک» (2) ، و «سرت من البصره إلی الکوفه» ولایجوز «حتی زید وحتی عمرو وحتی الکوفه». أمّا الأولان فلأن «حتی» موضوعه لإفاده تقضّی الفعل قبلها شیئاً فشیئاً إلی الغایه و «إلی» لیست کذلک. وأمّا الثالث فلضعف «حتی» فی الغایه فلم یقابلوا بها ابتداء الغایه. وممّا انفردت به «حتی» : أنه یجوز وقوع المضارع المنصوب بعدها ، نحو : «سرت حتی أدخلها» وذلک بتقدیر : «حتی أن أدخلها» ، و «أن» المضمره والفعل فی تأویل مصدر مخفوض بِ «حتی» ولا یجوز «سرت إلی أدخلها» ، وإنما قلنا : إن النصب بعد «حتی» بِ «أن» مضمره لا بنفس «حتی» کما یقول الکوفیون؛ لأنّ «حتی» قد ثبت أنّها تخفض الأسماء وما یعمل فی الأسماء لا یعمل فی الأفعال وکذا العکس.

ولِ «حتّی» الداخله علی المضارع المنصوب ثلاثه معان : مرادفه «إلی» ، نحو قوله تعالی : (حَتّی یَرْجِعَ إلَینا مُوسی) (طه /91) وقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «علیّ مع القرآن والقرآن مع علیّ لا یفترقان حتّی یردا علیَّ الحوض»(3) ومرادفه «کی» التعلیلیه ، نحو : (هُمُ الّذینَ یَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلی مَنْ عِنْدَ رَسُولِ الله حتّی یَنفَضُّوا) (المنافقون / 7) ویحتملهما (فَقاتِلُوا الّتی تَبْغی حَتّی تَفِیء إلی أمرِالله) (الحجرات / 9).

[شماره صفحه واقعی : 102]

ص: 102


1- نهج البلاغه : ک 31 /907.
2- صحیح مسلم : 1/535.
3- تاریخ الخلفاء : ١٧٣.

ومرادفه «إلاّ» فی الاستثناء کقول المقنّع الکندی :

93- لیس العطاءمن الفُضُول سَماحَهً***حتّی تجُودَ وما لَدَیک قلیلُ (1)

؛ لأن ما بعدها لیس غایه لما قبلها ولا مسبباً عنه.

ولاینتصب الفعل بعد «حتّی» إلاّ إذا کان مستقبلاً ، ثمّ إن کان استقباله بالنظر إلی زمن التکلم فالنصب واجب ، نحو : (لَنْ نَبْرَحَ عَلَیْهِ عاکِفِینَ حَتّی یَرْجعَ إلَینا مُوسی) (طه / 91) وإن کان بالنسبه إلی ما قبلها خاصه فالوجهان ، نحو : (وَزُلْزِلُوا حَتّی یَقُول الرّسُولُ والّذینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُالله) (البقره / 214) فإن قولهم إنما هو مستقبل بالنظر إلی الزلزال ، لا بالنظر إلی زمن قصّ ذلک علینا.

وکذلک لایرتفع الفعل بعد «حتّی» إلاّ إذا کان حالاً ، ثمّ إن کانت حالیته بالنسبه إلی زمن التکلم فالرفع واجب ، کقولک : «سرتُ حتّی أدخُلها» إذا قلت ذلک وأنت فی حاله الدخول ، وإن کانت حالیته لیست حقیقیهً ، بل کانت محکیه ، رُفع ، وجاز نصبه إذا لم تقدر الحکایه ، نحو : (وَزُلْزِلُوا حَتّی یَقُول الرّسُولُ) (البقره / 214) فی قراءه نافع بالرفع بتقدیر : حتی حالتهم حینئذ أن الرسول والذین آمنوا معه یقولون کذا وکذا.

واعلم أنه لا یرتفع الفعل بعد «حتّی» إلاّ بثلاثه شروط :

أحدها : أن یکون حالا أو مؤولا بالحال کما مثّلنا.

الثانی : أن یکون مسبباً عما قبلها ، فلایجوز «سرتُ حتّی تطلعُ الشمس» ؛ لأنّ طلوع الشمس لایتسبب عن السیر.

الثالث : أن یکون فضله ، فلا یصح فی نحو : «سیری حتی أدخلها» ؛ لئلا یبقی

[شماره صفحه واقعی : 103]

ص: 103


1- شرح شواهد المغنی : 1/ 372.

المبتدأ بلا خبر ، ولا فی نحو : «کان سیری حتّی أدخلها» إن قدرت «کان» ناقصه ، فإن قدرتها تامه أو قلت : «سیری أمس حتی أدخلها» جاز الرفع ، إلاّ إن علّقت «أمس» بنفس السیر ، لا باستقرار محذوف.

الثانی من أوجه «حتی» : أن تکون عاطفه بمنزله الواو فی اللفظ و المعنی

إلاّ أنّ بینهما فرقاً من ثلاثه أوجه :

الأول : أن لمعطوف «حتی» ثلاثه شروط :

أحدها : أن یکون ظاهراً لا مضمراً کما أن ذلک شرط مجرورها ، ذکره ابن هشام الخضراوی.

ثانیها : أن یکون إمّا بعضاً من جمع قبلها کَ «قدم الحاجّ حتّی المشاه» أو جزءً من کل ، نحو : «أکلت السمکه حتی رأسها» أو کجزء ، نحو : «أعجبنی زید حتّی حدیثه» ویمتنع أن تقول : «حتی ولده».

والذی یضبط لک ذلک أنها تدخل حیث یصح دخول الاستثناء ، وتمتنع حیث یمتنع.

ثالثها : أن یکون غایه لما قبلها إمّا فی زیاده أو نقص وقد اجتمعا فی قوله (1) :

94- قَهَرناکم حتّی الکُماه ، فأنتم***تَهابوننا حتّی بَنِینا الأصاغِرا

الفرق الثانی : أنها لاتعطف الجمل ، وذلک لأن شرط معطوفها أن یکون بعضاً مما قبلها أو جزء أو کجزء منه ، کما قدمناه ، ولا یتأتی ذلک إلاّ فی المفردات.

الفرق الثالث : أنها إذا عطفت علی مجرور اُعید الخافض ، فرقاً بینها وبین الجاره ، فتقول : «مررتُ بالقوم حتی بزید» ذکر ذلک ابن الخباز وأطلقه ، وقیّده

[شماره صفحه واقعی : 104]

ص: 104


1- شرح شواهد المغنی : 1/ 373. شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/107. لم یسمّ قائله.

ابن مالک بأن لا یتعین کونها للعطف ، نحو قوله (1) :

95- جُودُیُمناک فاضَ فی الخَلق حتّی***بائس دانَ بالإساءه دِینا

وهو حسن.

تنبیه

العطف بِ «حتی» قلیل ، وأهل الکوفه ینکرونه ، ویحملون نحو : «جاء القومُ حتی أبوک ، ورأیتهم حتی أباک ، ومررت بهم حتی أبیک» علی أن «حتی» فیه ابتدائیه ، وأن ما بعدها علی إضمار عامل.

الثالث من أوجه «حتّی» : أن تکون حرف ابتداء

أی : حرفاً تبتدأ بعده الجمل ، فتدخل علی الجمله الاسمیه کقول جریر :

96- فما زالتِ القَتلی تَمُجُّ دماءها***بدجلهَ حتّی ماء دجله أشکَلُ (2)

وعلی الفعلیه التی فعلها مضارع کقول حسان :

97- یُغْشَونَ حتّی ما تَهِرُّ کلابُهم***لا یسألون عن السّوادِ المُقبِل (3)

وعلی الفعلیه التی فعلها ماض ، نحو قوله تعالی : (حَتّی عَفَوا وقالُوا) (الأعراف / 95) وقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «فلم أزل أنا وعلیّ فی شیء واحد حتی افترقنا فی صلب عبدالمطلب» (4).

[شماره صفحه واقعی : 105]

ص: 105


1- شرح شواهد المغنی : 1/377 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/113. لم یسمَ قائله.
2- شرح شواهد المغنی : 1/377.
3- شرح شواهد المغنی : 1/378.
4- مناقب ابن مغازلی : 89.

ولامحلّ للجمله الواقعه بعد «حتّی» الابتدائیّه.

وقد یکون الموضع صالحاً لأقسام «حتی» الثلاثه کقولک : «أکلت السمکه حتی رأسها» فلک أن تخفض علی معنی «إلی» وأن تنصب علی معنی الواو ، وأن ترفع علی الابتداء ، وأوجب البصریون حینئذ أن تقول : مأکول؛ لأن فی الرفع مع حذف الخبر تهیئه العامل للعمل مع قطعه عنه. وقد روی بالأوجه الثلاثه قوله (1) :

98- عمَمْتَهُم بالنَدی حتّی غُواتهم***فَکُنتَ مالِکَ ذی غَیّ وذی رَشَدِ

وإذا قلت : «قام القوم حتی زید قام» جاز الرفع والخفض دون النصب وکان لک فی الرفع أوجه ، أحدها : الابتداء ، والثانی : العطف ، والثالث : إضمار الفعل ، والجمله التی بعده خبر علی الأول ، ومؤکده علی الثانی ، کما أنها کذلک مع الخفض ، وأمّا علی الثالث فتکون الجمله مفسّره.

(حیث)

حیث و طیّئ تقول : «حوث» وفی الثاء فیهما : الضمّ تشبیهاً بالغایات؛ لأنّ الإضافه إلی الجمله کلا إضافه؛ لأنّ أثرها – وهو الجرّ – لا یظهر (2) ، والکسر علی أصل التقاء الساکنین ، والفتح ، للتخفیف.

[شماره صفحه واقعی : 106]

ص: 106


1- شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/132 ، لم یسمّ قائله.
2- وفیه نظر ؛ لاقتضائه أنّ الإضافه إلی المفرد المبنی کلا إضافه ، وعلّل المحقق الرضی قدس سره بعلّه اخری وهی : أن المضاف إلیه فی الحقیقه هو المصدر الذی تضمنته لانفس الجمله. راجع شرح الکافیه : 2/103.

ومن العرب من یُعرب «حیث» ، وقراءه من قرأ (مِنْ حیث لا یَعْلَمُونَ) (الأعراف /182) بالکسر تحتملها وتحتمل لغه البناء علی الکسر.

وهی للمکان اتفاقاً ، قال الأخفش : وقد ترد للزمان ، والغالب کونها فی محلّ نصب علی الظرفیّه أو خفض بِ «من» وقد تخفض بغیرها کقول زهیر بن أبی سلمی :

99- فشَدّ ولم تُفزع بیوتٌ کثیرهٌ***لدی حیثُ ألقتْ رحلها أمُّ قشعم (1)

وقد تقع مفعولاً به وفاقاً للفارسی ، وحمل علیه : (الله أعلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ) (الأنعام / 124) ؛ إذ المعنی : أنه سبحانه وتعالی یعلم نفس المکان المستحقّ لوضع الرساله فیه ، لا شیئاً فی المکان. وناصبها «یعلم» محذوفاً مدلولاً علیه بِ «أعلم» لا بِ «أعلم» نفسه؛ لأن أفعل التفضیل لا ینصب المفعول به فإن أوّلته بِ «عالم» جاز أن ینصبه فی رأی بعضهم.

وتلزم «حیث» الإضافه إلی الجمله اسمیه کانت أو فعلیه وإضافتها إلی الفعلیه أکثر ، نحو قول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «اللهم أدرالحقّ مع علیّ حیث دار» (2) ومن ثَمّ رُجّح النصب فی نحو : «جلست حیث زیداً أراه». وندرت إضافتها إلی المفرد کقول فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی رثاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

100- فأنت والله خیرُ الخلق کلّهم***وأصدقُ الناس حیث الصدق والکذب (3)

والکسائی یقیسه.

قال أبوالفتح فی کتاب التمام : ومن أضاف «حیث» إلی المفرد أعربها ، انتهی.

[شماره صفحه واقعی : 107]

ص: 107


1- شرح شواهد المغنی : 1/384 و 385.
2- التفسیر الکبیر : 1/ 205.
3- عوالم العلوم : 11/ 453.

و روی :

101- أما تری حیث سهیل طالعا***نجماً یضیء کالشهاب لامعاً (1)

بفتح الثاء من «حیث» وخفض «سهیل» و «حیث» بالضم و «سهیل» بالرفع ، أی : موجود ، فحذف الخبر.

وإذا اتصلت بها «ما» الکافّه ضمّنت معنی الشرط وجزمت الفعلین کقوله (2) :

102- حیثما تَسْتَقم یقدّر لک اللِ***-هُ نَجاحاً فی غابِر الأزمانِ

وهذا البیت دلیل علی مجیئها للزمان.

[شماره صفحه واقعی : 108]

ص: 108


1- شرح شواهد المغنی : 1/390 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/151 ، لم یسمّ قائله.
2- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 1/319 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/153.
حرف الخاء

(خلا)

اشاره

علی وجهین :

أحدهما : أن تکون حرفاً جارّاً للمستثنی

ثم قیل : موضعها نصب عن تمام الکلام ، وقیل : تتعلق بما قبلها من فعل أو شبهه علی قاعده أحرف الجر ، والصواب : الأوّل؛ لأنها لا تعدّی الأفعال إلی الأسماء ، أی : لا توصل معناها إلیها ، بل تزیل معناها عنها فأشبهت فی عدم التعدیه الحروف الزائده (1).

والثانی : أن تکون فعلاً متعدیاً ناصباً له

و فاعلها علی الحد المذکور فی فاعل «حاشا» والجمله مستأنفه أو حالیه ، علی خلاف فی ذلک وتقول : «قاموا خلا زیداً» وإن شئت خفضت إلاّ فی نحو قول لبید :

[شماره صفحه واقعی : 109]

ص: 109


1- والقائل أن یقول : لانسلم أن معنی التعدیه ما ذکره وإنّما معناها جعل المجرور مفعولاً به لذلک الفعل ولا یلزم منه إثبات ذلک المعنی للمجرور بل إیصاله إلیه علی الوجه الذی یقتضیه الحرف وهو هنا مفید لانتفائه عنه. قاله الدمامینی فی تحفه الغریب : 271 ، فتأمّل.

103- ألا کلُ شیء ما خلاالله باطلُ***وکلُ نعیم لا محاله زائلُ (1)

وذلک لأن «ما» هذه مصدریه ، فدخولها یعیّن الفعلیه وموضع «ما خلا» نصب فقال السیرافی : علی الحال. وقیل : علی الظرف علی نیابتها وصلتها عن الوقت ، فمعنی «قاموا ما خلا زیداً» علی الأول : قاموا خالین زیداً ، وعلی الثانی : قاموا وقت خلوهم زیداً ، وهذا الخلاف المذکور فی محلها خافضه وناصبه ثابت فی «حاشا وعدا» ، وقال ابن خروف : علی الاستثناء کانتصاب «غیر» فی «قاموا غیر زید».

[شماره صفحه واقعی : 110]

ص: 110


1- شرح شواهد المغنی : 1/392 شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/154.
حرف الرّاء

(رُبّ)

حرف جرّ خلافاً للکوفیین فی دعوی اسمیته وقولهم : إنه اُخبر عنه فی قول ثابت بن قطنه :

104- إن یقتلوک فإنَّ قتلک لم یکن***عاراً علیک ورُبّ قتل عارُ (1)

ممنوع ، بل «عار» خبر لمحذوف والجمله صفه للمجرور أو خبر له؛ إذ هو فی موضع مبتدأ کما سیأتی. ولیس معناه التقلیل دائماً خلافاً للأ کثرین ، ولا التکثیر دائماً ، خلافاً لابن درستویه وجماعه ، بل ترد للتکثیر کثیراً وللتقلیل قلیلاً.

فمن الأوّل قوله تعالی : (رُبَما یَوَدُّالّذینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوامُسْلِمینَ) (الحجر / 2) وقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «یاربّ کاسیه فی الدنیا عاریه فی الآخره» (2) فإن الآیه والحدیث مسوقان للتخویف وهو لا یناسبه التقلیل.

[شماره صفحه واقعی : 111]

ص: 111


1- شرح شواهد المغنی : 1/89.
2- صحیح البخاری : 2/62.

ومن الثانی قوله (1) :

105- ألا رُبَّ مولود ولیس له أبٌ***وذی وَلَد لَم یَلْدَهُ أبَوانِ

أراد عیسی وآدم علی نبیّنا وآله وعلیهما الصلاه والسلام.

وتنفرد «ربّ» من سائر حروف الجرّ بوجوب تصدیرها ووجوب تنکیر مجرورها ، ونعته إن کان ظاهراً ، وإفراده وتذکیره وتمییزه بما یطابق المعنی إن کان ضمیراً ، وغلبه حذف معدّاها ومضیّه ، وإعمالها محذوفه بعد الفاء کثیراً ، وبعد الواو أکثر ، وبعد «بل» قلیلاً ، وبدونهنّ أقل کقول ربیعه بن مقروم الضبی :

106- فإن أهلِکْ فذی لَهَب لَظاهُ***علیّ یکادُ یلتهبُ التهابا (2)

وقول کعب بن مالک :

107- وسائله تُسائل ما لقینا***ولو شَهِدَتْ أرَتْنا صابرینا (3)

وقول رؤبه :

108- بل بَلد ذی صُعُد وآکام***تُخْشی مَرادِیه وهجر ذوّاب (4)

رُبّ وقول جمیل :

109- رسم دار وقفتُ فی طَلَلِهْ***کدتُ أقضِی الحیاهَ من جَلَلِهْ (5)

[شماره صفحه واقعی : 112]

ص: 112


1- هو لرجل من أزد السراه وقیل : لعمر والجنبیّ. شرح شواهد المغنی : 1/398 ، ونسبه البغدادی إلی الأول. شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/174.
2- شرح شواهد المغنی : 1/466.
3- السیره النبویّه : 3/267.
4- شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/189.
5- شرح شواهد المغنی : 1/ 365.

وبأنها زائده فی الإعراب دون المعنی ، فمحل مجرورها فی نحو : «ربّ رجل صالح عندی» رفع علی الابتدائیه ، وفی نحو : «رب رجل صالح لقیت» نصب علی المفعولیه ، وفی نحو : «ربّ رجل صالح لقیته» رفع أو نصب کما فی قولک : «هذا لقیته» وبجواز مراعاه محلّه کثیراً وإن لم یجز نحو : «مررت بزید وعمراً» إلاّ قلیلاً.

وإذا زیدت «ما» بعدها ، فالغالب أن تکفّها عن العمل وأن تهیّئها للدخول علی الجمل الفعلیّه وأن یکون الفعل ماضیاً لفظاً ومعنیً کقول ابن عباس فی علی (علیه السلام) :

«فلربّما رأیته یخرج حاسراً بیده السیف إلی الرجل الدّراع فیقتله» (1).

ومن إعمالها قول عدیّ بن الرعلاء :

110- ربّما ضَربَه بسیف صَقیل***بَیْنَ بُصْری وطَعنَه نَجلاء (2)

ومن دخولها علی الجمله الاسمیه قول أبی دؤاد :

111- ربّما الجامِلُ المؤبَّلُ فیهم***وعناجیجُ بینهنّ المِهارُ (3)

وقیل : لا تدخل المکفوفه علی الاسمیّه أصلاً وإن «ما» فی البیت نکره موصوفه و «الجامل» خبر لِ «هو» محذوفاً والجمله صفه لِ «ما».

ومن دخولها علی الفعل المستقبل (رُبَما یَوَدُّ الّذینَ کَفَرُوا) (الحجر / 2).

وفی «ربّ» ستّ عشره لغه : ضم الراء وفتحها وکلاهما مع التشدید

[شماره صفحه واقعی : 113]

ص: 113


1- مناقب ابن مغازلی : 71.
2- شرح شواهد المغنی : 1/404.
3- شرح شواهد المغنی : 1/405.

والتخفیف والأوجه الأربعه مع تاء التأنیث ساکنه أو محرّکه ومع التجرّد منها ، فهذه اثنتا عشره والضم والفتح مع إسکان الباء وضمّ الحرفین مع التشدید والتخفیف.

[شماره صفحه واقعی : 114]

ص: 114

حرف السین

(السین المفرده)

حرف یختص بالمضارع ، ویُخلّصه للاستقبال کقول حسّان :

112- وقال ساُعطی الرایه الیوم صارماً***کَمِیّاً محبّاً للإله موالیاً (1)

ومعنی قول المعربین فیها : «حرف تنفیس» ، حرف توسیع ، وذلک أنها نقلت المضارع من الزمن الضیق – وهو الحال – إلی الزمن الواسع وهو الاستقبال ، وأوضح من عبارتهم قول الزمخشری وغیره : «حرف استقبال».

(سَوْفَ)

مرادفه للسین أو أوسع منها ، علی خلاف فی ذلک ، وکأنّ القائل بذلک نظر إلی أن کثره الحروف تدل علی کثره المعنی ، ولیس بمطّرد ، ویقال فیها : «سف» بحذف الوسط ، و «سو» بحذف الأخیر ، و «سی» بحذفه وقلب الوسط یاء مبالغه فی التخفیف حکاها صاحب المحکم.

[شماره صفحه واقعی : 115]

ص: 115


1- الإشارد : 37.

وتنفرد عن السین بدخول اللام علیها ، نحو : (وَلَسَوْفَ یُعطِیکَ رَبُّکَ فَتَرضی) (الضحی / 5) وبأنها قد تفصل بالفعل الملغی ، کقول زهیر بن أبی سلمی :

113- وماأدریوسوفَ إخالُ أدری***أقومٌ آلُ حِصن أم نساء؟ (1)

(سواء)

اشاره

تکون بمعنی : «مُستو» فتقصر مع الکسر ، نحو : (مَکاناً سِویً) (طه / 58) وقد تمدُّ مع الفتح ، نحو : «مررتُ برجل سواء والعدمُ» ، وبمعنی : الوسط ، وبمعنی : التام فتمدّ فیهما مع الفتح ، نحو قوله تعالی : (فی سَواء الجَحیمِ) (الصافات / 55) وقولک : «هذا درهمٌ سواء». وبمعنی : القصد فتقصر مع الکسر وهو أغرب معانیها کقول قیس بن الخطیم :

114- فلأصرِفَنَّ سِوی حُذیفهَ مِدْحَتی***لفَتی العَشیّ وفارس الأحزاب (2)

ذکره ابن الشجری ، وبمعنی : «مکان» أو «غیر» علی خلاف فی ذلک ، فتمدّ مع الفتح وتقصر مع الضمّ ویجوز الوجهان مع الکسر ، وتقع هذه صفه واستثناء کما تقع «غیر» ، وهو عند الزجاجی وابن مالک کَ «غیر» فی المعنی والتصرف ، فتقول : «جاءنی سواک» بالرفع علی الفاعلیه ، و «رأیتُ سواک» بالنصب علی المفعولیه و «ما جاءنی أحد سواک» بالنصب والرفع وهو الأرجح ، وعند سیبویه والجمهور أنها ظرف مکان ملازم للنصب ، لا یخرج عن ذلک إلاّ فی الضروره.

[شماره صفحه واقعی : 116]

ص: 116


1- شرح شواهد المغنی : 1/130.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/220.
تنبیه

یخبر بِ «سواء» التی بمعنی «مستو» عن الواحد ، نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فلیکن أمرالناس عندک فی الحق سواء» (1) وما فوقه ، نحو قول کعب بن مالک :

115- لیسا سواء وشَتّی بین أمرهما***حزب الإله وأهل الشرک والنصب (2)

وقوله تعالی : (لَیْسُوا سَواء) (آل عمران /113) ؛ لأنها فی الأصل مصدر بمعنی الاستواء ، وقد اُجیز فی قوله تعالی : (سَواء عَلَیْهِمْ أأنْذَرتَهُم أمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ) (البقره / 6) کونها خبراً عما قبلها أو عما بعدها أو مبتدأ ، وما بعدها فاعل علی الأول ومبتدأ علی الثانی وخبر علی الثالث.

(سیّ)

من «لا سیّما» اسم بمنزله «مثل» وزناً ومعنیً ، وعینه فی الأصل واو وتثنیته «سیّان» ، نحو قول أبو دهبل الجمحی فی مدح الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) :

116- عَقَمَ النساء فلا یلدن شبیهه***إن النساء بمثله عُقْم

متهلّل نعم بلا متباعد***سیان منه الوَفْر والعدم (3)

وتستغنی حینئذ عن الإضافه کما استغنت عنها «مثل» فی قوله (4) :

[شماره صفحه واقعی : 117]

ص: 117


1- نهج البلاغه : ک 59/1043.
2- السیره النبویه : 3/ 170.
3- مناقب ابن شهر آشوب : 1/168.
4- قال السیوطی : هو لعبد الرحمن بن حسان وقیل : لکعب بن مالک. شرح شواهد المغنی : 1/178.

117- مَنْ یَفْعلِ الحسنات الله یشکرها***والشرُ بالشر عندالله مثلانِ

واستغنوا بتثنیته عن تثنیه «سواء» فلم یقولوا : «سواءان» إلاّ شاذاً.

وتشدید یائه ودخول «لا» علیه ودخول الواو علی «لا» واجب وذهب ثعلب إلی أنّ من استعمله علی خلاف ذلک فهو مخطئ.

وذکر غیره أنّه قد یخفّف ، وقد تحذف الواو کقوله (1) :

118- فِهْ بالعقود وبالأیمان لاسیَما***عَقْدٌ وفاء به من أعظم القُرَب

وهی عندالفارسی نصب علی الحال ، فإذا قیل : «قاموا لاسیما زید» فالناصب «قام» ، ولو کان کما ذکر لامتنع دخول الواو ، ولوجب تکرار «لا» کما تقول : «رأیت زیداً لا مثلَ عمرو ولا مثلَ خالد» وعند غیره هو اسم لِ «لا» التبرئه ، ویجوز فی الاسم الذی بعدها الجر والرفع مطلقاً ، والنصب أیضاً إذا کان نکره ، والجر أرجحها ، وهو علی الإضافه ، و «ما» زائده بینهما ، والرفع علی أنه خبر لمضمر محذوف و «ما» موصوله أو نکره موصوفه بالجمله.

ویضعفه فی نحو : «ولا سیَّما زیدٌ» حذفُ العائد المرفوع مع عدم الطول ، وإطلاق «ما» علی من یعقل ، وعلی الوجهین ففتحه «سیّ» إعراب؛ لأنه مضاف ، والنصب علی التمییز و «ما» کافه عن الإضافه ، والفتحه بناء مثلها فی «لا رجلَ» وأما انتصاب المعرفه نحو : «ولا سیّما زیداً» فمنعه الجمهور ، وقال ابن الدهّان : لا أعرف له وجهاً. ووجّهه بعضهم بأنّ «ما» کافه وأنّ «لا سیّما» نزلت منزله «إلاّ» فی الاستثناء ، ورُدّ بأن المستثنی مخرج ، وما بعدها داخل من باب أولی ، واُجیب بأنه مخرج مما أفهمه الکلام السابق من مساواته لما قبلها ، وعلی هذا فیکون استثناء منقطعاً.

[شماره صفحه واقعی : 118]

ص: 118


1- لم یسم قائله شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/219.
حرف العین

(عدا)

مثل «خلا» ، فیما ذکرناه من القسمین ، وفی حکمها مع «ما» والخلاف فی ذلک.

(عسی)

اشاره

فعل معناه التَّرجِّی فی المحبوب والإشفاق فی المکروه ، نحو قوله تعالی : (فَاُؤلئکَ عَسَی الله أنْ یَعْفُوَ عَنْهُمْ) (النساء / 99) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) وقت الشوری : «عسی أن تروا هذا الأمر من بعد هذا الیوم تُنتضی فیه السیوف وتخان فیه العهود» (1).

وتستعمل علی أوجه :

أحدها : أن یقال : «عسی زیدٌ أن یقوم» واختلف فی إعرابه علی أقوال :

الأول : – وهو قول الجمهور – أنّه مثل «کان زید یقوم» واستشکل بأن الخبر

[شماره صفحه واقعی : 119]

ص: 119


1- نهج البلاغه : ط 139/427.

فی تأویل المصدر ، والمخبر عنه ذات ، ولا یکون الحدث عین الذات ، واُجیب بأنه من باب «زید عدل» أو علی تقدیر مضاف : إمّا قبل الاسم ، أی : عسی أمر زید القیام ، أو قبل الخبر أی : عسی زید صاحب القیام.

الثانی : أنها فعل متعد بمنزله «قاربَ» معنیً وعملاً أو قاصر بمنزله «قَرُبَ من أن یفعل» وحُذفَ الجارُّ توسعاً ، وهذا مذهب سیبویه والمبرّد.

الثالث : أنها فعل قاصر بمنزله «قَرُبَ» ، و «أن» والفعل بدل اشتمال من فاعلها وهو مذهب الکوفیین. ویردُّه أنه حینئذ یکون بدلاً لازماً تتوقف علیه فائده الکلام ، ولیس هذا شأن البدل.

الرابع : أنها فعل ناقص و «أنْ» والفعل بدل اشتمال وأنّ هذا البدل سدَّ مسدّ الجزأین کما سد مسد المفعولین فی قراءه حمزه : (وَلاتَحْسَبَنَّ الّذینَ کَفَرُوا أنّما نُمْلی لَهُمْ خَیرٌ) (آل عمران / 178). بالخطاب ، واختاره ابن مالک.

الاستعمال الثانی : أن تسند إلی «أنْ» والفعل ، فتکون فعلاً تاماً ، وقال ابن مالک : عندی أنها ناقصه أبداً ، ولکن سدَّتْ «أنْ» وصلتها فی هذه الحاله مسدَّ الجزأین.

الثالث والرابع والخامس : أن یأتی بعدها المضارع المجرد أو المقرون بالسین أو الاسم المفرد. والأول قلیل کقول هدبه بن خشرم :

119- عسی الکربُ الذی أمسیتَ فیه***یکون وراءه فَرج قریبُ (1)

والثالث : أقلُّ کقوله (2) :

[شماره صفحه واقعی : 120]

ص: 120


1- شرح شواهد المغنی : 1/443.
2- لم یسم قائله ، شرح شواهد المغنی : 1/445.

120- أکثرتَ فی العذل مُلحّاً دائماً***لا تُکثِرَنْ إنّی عسیت صائما

کذا قالوا ، والصّواب : أنه مما حذف فیه الخبر ، أی : أکون صائماً ؛ لأن فی ذلک إبقاء لها علی الاستعمال الأصلی.

والثانی : نادرٌ جداً کقول قسام بن رواحه :

121- عسی طیّئ من طیئ بعدَ هذه***ستُطفِئ غُلاّتِ الکُلَی والجَوانِحِ (1)

و «عسی» فیهنّ فعل ناقص بلا إشکال.

السادس : أن یقال : «عسای ، وعساک ، وعساه» وهو قلیل ، وفیه ثلاثه مذاهب :

أحدها : أنها اُجریت مُجری «لعل» فی نصب الاسم ورفع الخبر ، قاله سیبویه.

الثانی : أنها باقیه علی عملها ولکن استعیر ضمیر النصب مکان ضمیر الرفع ، قاله الأخفش ، ویرده أن إنابه ضمیر عن ضمیر إنما ثبت فی المنفصل ، نحو : «ما أنا کأنت».

الثالث : أنها باقیه علی عملها ولکن قلب الکلام ، فجعل المخبر عنه خبراً وبالعکس ، قاله المبرّد والفارسی ومدّعاهما أن الإعراب قلب والمعنی بحاله.

السابع : «عسی زیدٌ قائم» حکاه ثعلب ، ویتخرج هذا علی أنها ناقصه ، وأن اسمها ضمیر الشأن ، والجمله الاسمیه الخبر.

تنبیه

إذا قیل : «زیدٌ عسی أن یقوم» احتمل نقصان «عسی» علی تقدیر تحمّلها

[شماره صفحه واقعی : 121]

ص: 121


1- شرح شواهد المغنی : 1/445.

الضمیر ، وتمامها علی تقدیر خلوها منه ، ونظیر هذا المثال : قول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «فإن المدبر عسی أن تزلّ به إحدی قائمتیه» (1) وإذا قلت : عسی أن یقوم زید» احتمل الوجهین أیضاً ، ولکن یکون الإضمار فی «یقوم» لا فی «عسی» أللهم إلاّ أن تقدر العاملین تنازعا «زیداً» فیحتمل الإضمار فی «عسی» علی إعمال الثانی. ونظیره : قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وما عسی أن یکون بقاء من له یوم لایعدوه» (2) وإذا قلت : «عسی أن یضرب زیدٌ عمراً» فلا یجوز کون «زید» اسم «عسی» لئلا یلزم الفصل بین صله «أن» ومعمولها وهو «عمراً» بالأجنبی وهو «زید» ونظیره : قوله تعالی : (عَسی أنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْمُوداً) (الإسراء/ 79).

(عَلُ)

اسمٌ بمعنی «فوق» والتزموا فیه أمرین :

أحدهما : استعماله مجروراً بِ «من» والثانی : استعماله غیرَ مضاف ، فلا یقال : «أخذتُهُ من عل السطح» کما یقال : «من علوه» وأمّا قوله (3) :

122- یارُبَّ یوم لی لا اُظَلَّلُه***أرمَضُ من تحتُ وأضحی من عَلُهْ

فالهاء للسکت؛ بدلیل أنه مبنی ، ولا وجه لبنائه لوکان مضافاً.

ومتی اُرید به المعرفه کان مبنیاً علی الضم کما فی هذا البیت؛ إذ المراد فوقیه نفسه لافوقیه مطلقه ، والمعنی : أنه تُصیبه الرّمضاء من تحته وحَرُّالشّمس من فوقه.

[شماره صفحه واقعی : 122]

ص: 122


1- نهج البلاغه : ط 99/295.
2- نهج البلاغه : ط 98/ 292.
3- نسب إلی أبی الهجنجل وأبی ثروان. شرح شواهد المغنی : 1/448. ونسبه البغدادی إلی الأوّل ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/356.

ومثله : قول حسان :

123- شهدتُ بإذن الله أن محمّداً***رسول الذی فوق السماوات من علُ (1)

ومتی اُرید به النّکره کان معرباً کقول امرئ القیس :

124- مِکَرٍّ مِفَرٍّ مقبل مدبر معاً***کجُلمود صَخْرحَطَّهُ السَّیْلُ من علِ (2)

إذ المراد تشبیه الفرس فی سرعته بجلمود انحطّ من مکان ما عال ، لامن علو مخصوص.

(عَلّ)

بلام مشدده مفتوحه أو مکسوره

لغه فی «لعلّ» ، نحو قول الأضبط بن قریع :

125- لاتُهینَ الفقیرَ علّک أن***تَرکَع یوماً والدّهرُ قد رفعه (3)

(علی)

اشاره

علی وجهین :

أحدهما : أن تکون حرفاً

ولها تسعه معان :

أحدها : الاستعلاء، إمّا علی المجرور وهوالغالب ، نحو : (وَعَلَیْها وَعَلَی الفُلکِ تُحْمَلُونَ) (المؤمنون /22) أو علی ما یقرب منه ، نحو قوله تعالی : (أو أجِدُ عَلَی النّارِ هُدیً) (طه/10) وقول عبیدالله بن الحرّ الجعفی فی رثاء الإمام الحسین (علیه السلام)

[شماره صفحه واقعی : 123]

ص: 123


1- دیوان حسان بن ثابت : 305.
2- شرح شواهد المغنی : 1/451.
3- شرح شواهد المغنی : 1/453.

وأصحابه :

126- وقفتُ علی أجداثِهم ومحالهم***فکادَ الحشی ینقض والعین ساجِمَه (1)

وقد یکون الاستعلاء معنویاً ، نحو قوله تعالی : (وَلَهُمْ عَلَیَّ ذَنبٌ) (الشعراء /14) وقول زینب الکبری «یا محمداه ، یا محمداه ، صلّی علیک ملائکه السماء ، هذا الحسین بالعراء» (2).

الثانی : المصاحبه کَ «مع» ، نحو : (وآتَی المالَ عَلی حُبِّهِ) (البقره /177).

الثالث : المجاوزه کَ «عن» کقول القُحَیف بن خمیر العُقیلی :

127- إذا رَضِیتْ علیَّ بنو قُشیر***لَعمرُالله أعجبنی رِضاها (3)

أی : عنِّی ، ویحتمل أن «رضیَ» ضُمِّنَ معنی «عطف».

الرابع : التعلیل کاللام ، نحو : (وَلِتُکَبّرُوا الله عَلی ما هَداکُم) (البقره /185) أی : لهدایته إیاکم.

الخامس : الظرفیه کَ «فی» ، نحو : (وَدَخَلَ الْمَدِینَه عَلی حِینِ غَفْلَه) (القصص /15).

السادس : موافقه «من» ، نحو : (الّذینَ إذااکْتالُواعَلَی النّاسِ یَسْتَوْفُونَ) (المطفّفین /2).

السابع : موافقه الباء ، نحو : (حَقِیقٌ عَلی أنْ لا أقُولَ عَلَی الله إلاّ الحَقَّ) (الأعراف / 105).

[شماره صفحه واقعی : 124]

ص: 124


1- أدب الطف : 1/98.
2- تاریخ الطبری : 5/458.
3- شرح شواهد المغنی : 1/416.

الثامن : أن تکون زائده للتعویض أو لغیره.

فالأول کقوله (1) :

128- إنَّ الکَریم وأبیکَ یَعْتمِلْ***إنْ لَمْ یَجِدْ یوماً علی مَنْ یتّکلْ

أی : من یتکل علیه ، فحذف «علیه» وزاد «علی» قبل الموصول تعویضاً له ، قاله ابن جنّی ، وقیل : المراد : إن لم یجد یوماً شیئاً ، ثم ابتدأ مستفهماً فقال : علی من یتّکل؟ وکذا قیل فی قوله (2) :

129- ولا یؤاتیکَ فیما ناب من حَدَث***إلاّ أخوثِقَه فانظر بمَن تَثقُ

إن الأصل فانظر لنفسک ثم ابتدأ الاستفهام. وابن جنّی یقول فی ذلک أیضاً : إن الأصل : فانظر من تثق به؛ فحذف الباء ومجرورها وزاد الباء عوضاً. وقیل : بل تمّ الکلام عند قوله : «فانظر» ثم ابتدأ مستفهما فقال : بمن تثق؟

والثانی کقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «من حلف علی یمین» (3) والأصل : حلف یمیناً ، قاله ابن مالک (4). وفیه نظر؛ لأن الیمین مجاز عما یتعلق بها (5).

التاسع : أن تکون للاستدراک والاضراب ، کقول أبی خراش :

130- فوالله لا أنسی قتیلاً رزئته***بجانب قوسی ما بقیت علی الأرض

[شماره صفحه واقعی : 125]

ص: 125


1- لم یسم قائله. شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/245.
2- قال السیوطی : ورأیت فی المؤتلف والمختلف للآمدی : عزوا ذلک إلی سالم بن وابصه ، شرح شواهد المغنی : 1/420.
3- سنن الترمذی رقم : 1569 – 1570.
4- شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/248.
5- تحفه الغریب : 290.

علی أنّها تعفو الکلوم ، وإنما

نوکّل بالأدنی ، وإن جلّ ما یمضی (1)

أی : علی أن العاده نسیان المصائب البعیده العهد.

وتعلُّق «علی» هذه بما قبلها عند من قال به ، کتعلق «حاشا» بما قبلها عند من قال به؛ لأنها أوصلت معناه إلی ما بعدها علی وجه الإضراب والإخراج ، أو هی خبر لمبتدأ محذوف ، أی : والتحقیقُ علی کذا ، وهذا الوجه اختاره ابن الحاجب قال : ودلّ علی ذلک أن الجمله الاُولی وقعت علی غیر التحقیق ، ثم جیء بما هو التحقیقُ فیها.

والثانی من وجهی علی : أن تکون اسماً بمعنی «فوق»

و ذلک إذا دخلت علیها «مِن» کقوله (2) :

131- غَدَتْ مِنْ علیهِ بعد ماتمَّ ظِمْؤها***تَصِلّ وعن قَیض بِبَیداء مَجْهَلِ

وزاد الأخفش موضعاً آخر وهو أن یکون مجرورها وفاعل متعلقها ضمیرین لمسمّی واحد ، نحو : (أمْسِکْ عَلَیْک زَوْجَکَ) (الأحزاب /37) ؛ لأنه لایتعدی فعل المضمر المتصل إلی ضمیره المتصل فی غیر باب «ظنّ وفقدَ وعدِمَ» ، لایقال : «ضربتُنی» ولا «فرحت بی».

وفیه نظر؛ لأنها لو کانت اسماً فی نحو هذه الآیه لصحّ حلول «فوق» محلها ، ولأنها لو لزمت اسمیتها لما ذُ کِر ، لزم الحکم باسمیه «إلی» فی نحو : (فَصُرْهُنَّ إلَیکَ) (البقره /260) (وَاضْمُمْ إلَیک) (القصص /32).

[شماره صفحه واقعی : 126]

ص: 126


1- شرح شواهد المغنی : 1/421.
2- نُسب إلی مزاحم بن عمرو العقیلی ومزاحم بن الحارث. شرح شواهد المغنی : 1/426 ونسبه البغدادی إلی الأوّل. شرح أبیات مغنی اللبیب : 3/267.

وهذا کلّه یتخرج إمّا علی التعلق بمحذوف کما قیل فی اللام فی «سقیاً لک» وإمّا علی حذف مضاف ، أی : أمسک علی نفسک ، واضمم إلی نفسک.

(عن)

اشاره

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون حرفاً جاراً

و جمیع ما ذکر لها عشرهُ معان :

أحدها : المجاوزه ، کقول الإمام الحسین (علیه السلام) : «یا هذا کفّ عن الغیبه فإنها إدام کلاب أهل النار» (1) وقول الکمیت :

132- وغاب نبی الله عنهم وفقده***علی الناس رُزْءٌ ما هناک مجلّل (2)

وقولک : «رمیت السهم عن القوس». وذکر لها فی هذا المثال معنی غیر هذا ، وسیأتی.

الثانی : البدل ، نحو : (وَاتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزی نفسٌ عن نَفْس شَیْئاً) (البقره /48) وفی الحدیث النبویّ : «فصومی عن اُمّکِ» (3).

الثالث : الاستعلاء ، نحو : (فَإنّما یَبْخَلُ عَنْ نَفسِهِ) (محمد /38).

الرابع : التعلیل ، نحو : (وَما کانَ استِغفارُ إبراهیمَ لأبِیهِ إلا عَنْ مَوْعِدَه) (التوبه/114) (وَما نَحْنُ بِتارِکی آلِهَتنا عَنْ قَوْلِک) (هود/53) ویجوز أن یکون حالاً من ضمیر «تارکی» ، أی : ما نترکها صادرینَ عن قولک ، وهو رأی

[شماره صفحه واقعی : 127]

ص: 127


1- تحف العقول : 176.
2- الغدیر : 2/192.
3- صحیح مسلم : 2/804.

الزمخشری.

الخامس : مرادفه «بعد» ، کقوله تعالی : (عمّا قَلیل لَیُصْبِحُنَّ نادِمینَ) (المؤمنون /40) (یُحَرّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ) (النساء / 46) بدلیل أنّ فی مکان آخر (مِنْ بَعْدِ مَواضِعِهِ) (المائده /41). وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وکأنک عن قلیل قد صِرتَ کأحدهم فأصلح مَثواک ولا تَبعْ آخرتک بدنیاک» (1).

السادس : الظرفیه کقول الأعشی :

133- وآس سراهَ القوم حیث لقیتَهُم***ولا تَکُ عن حَمْلِ الرِّباعَه وَانیا (2)

الرباعه : نجوم الحَمالَه ، قیل : لأن «ونی» لا یتعدّی إلاّ بِ «فی» بدلیل (ولاتَنِیا فی ذِکری) (طه /42) والظاهر أن معنی «ونی عن کذا» : جاوزه ولم یدخل فیه ، و «ونی فیه» : دخل فیه وفتر.

السابع : مرادفه «مِنْ» ، نحو : (اُوْلئکَ الّذینَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أحْسَنَ ما عَمِلُوا) (الأحقاف /16) بدلیل : (فَتُقُبّلَ مِنْ أَحَدِهِما وَلَمْ یُتقَبَّلْ مِنْ الآخَرِ) (المائده /27) (رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنّا) (البقره /127).

الثامن : مرادفه الباء ، نحو : (وما ینطق عَنِ الهَوی) (النجم / 3) والظاهر أنها علی حقیقتها ، وأن المعنی : وما یصدر قوله عن هوی.

التاسع : الاستعانه ، قاله ابن مالک ، ومثَّله بِ «رَمَیْتُ عن القوس» ؛ لأنهم یقولون أیضاً : رمیتُ بالقوس.

العاشر : أن تکون زائده للتعویض من اُخری محذوفه ، کقول زید بن رزین :

[شماره صفحه واقعی : 128]

ص: 128


1- نهج البلاغه : ک 31/ 910.
2- شرح شواهد المغنی : 1/434.

134- أتَجزَعُ أنْ نفسٌ أتاها حِمامُها***فهلاّ التی عن بین جنبیکَ تَدْفَعُ (1)

قال ابن جنی : أراد : فهلا تدفع عن التی بین جنبیک ، فحذفت «عن» من أول الموصول ، وزیدت بعده.

الوجه الثانی : أن تکون حرفاً مصدریّاً

و ذلک أن بنی تمیم یقولون فی نحو : «أعجبنی أن تفعلَ» : عن تفعلَ ، وکذا یفعلون فی «أنّ» المشدده ، فیقولون : أشهد عنَّ محمّداً رسولُ الله ، وتسمی عنعنه تمیم.

الثالث : أن تکون اسماً بمعنی «جانب»

و ذلک یتعین فی ثلاثه مواضع :

أحدها : أن یدخل علیها «منْ» وهو کثیر کقول قطری بن الفجاءه :

135- فَلَقَد أرانی للرّماحِ دَریئهً***من عن یَمینی مرّهً وأمامی (2)

و «من» الداخلهُ علی «عن» زائده عند ابن مالک ، ولابتداء الغایه عند غیره ، قالوا : فإذا قیل : «قعدتُ عن یمینه» فالمعنی : فی جانب یمینه ، وذلک محتمل للملاصقه ولخلافها ، فإن جئت بِ «من» تعین کون القعود ملاصقاً لأول الناحیه.

الثانی : أن یدخل علیها «علی» ، وذلک نادر ، والمحفوظ منه بیتٌ واحد وهو قوله(237) :

136- علی عن یمینی مرَّت الطّیر سُنّحاً***وکیف سُنُوح والیمین قَطِیعُ(3)

الثالث : أن یکون مجرورها وفاعل متعلّقها ضمیرین لمسمّی واحد ، قاله الأخفش ، وذلک کقول امرئ القیس :

[شماره صفحه واقعی : 129]

ص: 129


1- شرح شواهد المغنی : 1/436.
2- شرح شواهد المغنی : 1/438.
3- لم یسم قائله. شرح أبیات مغنی اللبیب : ٣/٣١٤.

137- دَعْ عنکَ نَهْباً صِیحَ فی حَجَراتِهِ***ولکن حَدِیثاً ما حدیثُ الرّواحِلِ (1)

وذلک لئلا یؤدی إلی تعدی فعل المضمر المتصل إلی ضمیره المتصل ، وقد تقدم الجواب عن هذا.

(عند)

اشاره

اسم للحضور الحسّی ، نحو : (فَلَمّا رآهُ مُسْتَقِرّاً عِنْدَهُ) (النمل /40) والمعنوی ، نحو : (قالَ الّذی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الکِتابِ) (النمل /40) وللقرب کذلک ، نحو قوله تعالی : (عِنْدَ سِدْرَهِ المُنتَهی عِنْدَها جَنَّهُ المَأوی) (النجم/14 و 15) ونحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام)فی ذکر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «وأکرم لدیک نُزُلَه وشَرّف عندک مَنزلَته» (2).

وکسر فائها أکثر من ضمها وفتحها ، ولا تقع إلاّ ظرفاً أو مجروره بِ «من».

تنبیهان

الأول : قولنا : «عند» اسم للحضور ، موافق لعباره ابن مالک ، والصواب : اسم لمکان الحضور ، فإنها ظرف لا مصدر. وتأتی أیضاً لزمانه کقول الکمیت فی مدح آل البیت :

138- لاهُمْ مفاریح عند نوبتهم***ولا مَجازیع إن هُم نُکبوا (3)

الثانی : تعاقب «عند» کلمتان :

[شماره صفحه واقعی : 130]

ص: 130


1- شرح شواهد المغنی : 1/ 440.
2- نهج البلاغه : ط 105/315.
3- شرح الهاشمیات : 62.

«لدی» مطلقاً کقوله تعالی : (وَأنْذِرهُمْ یَوْمَ الآزِفَهِ إذالقُلُوبُ لَدَی الْحَناجِرِ کاظِمینَ) (غافر /18) و «لدن» إذا کان المحل ، محل ابتداء غایه کقول أبی طالب (علیه السلام) فی مدح الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) :

139- أنت السعید من السعود تکَنَّفتک الأسعد***من لدن آدم لم یزل فینا وصی مرشد(1)

وقد اجتمعتا فی قوله تعالی : (آتیناه رَحمَهً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً) (الکهف / 65).

ویفترقن من وجه ثان ، وهو أنّ «لدن» لا تکون إلاّ فضله ، بخلافهما ، بدلیل : (وَلَدَینا کِتابٌ یَنْطِقُ بِالحَقِّ) (المؤمنون /62) (وَعِنْدَنا کِتابٌ حَفِیظٌ) (ق /4). وثالث ، وهو أن جرّها بِ «من» أکثر من نصبها ، حتی أنها لم تجی فی التنزیل منصوبه ، وجرُّ «عند» کثیر ، وجرُّ «لدی» ممتنعٌ. ورابع ، وهو أنهما معربان وهی مبنیّه فی لغه الأکثرین. وخامس ، وهو أنها قد تضاف للجمله کقوله :

140- لَزِمْنالَدُنْ سَالَمتمونا وِفاقَکم***فلا یَکُ منکم للخِلاف جُنُوحُ(2)

وسادس ، وهو أنها قد لا تضاف ، وذلک أنهم حکوا فی «غدوه» الواقعه بعدها الجرّ بالإضافه ، والنصب علی التمییز ، والرفع بإضمار «کان» تامه.

ثم اعلم أن «عند» أمکن من «لدی» من وجهین :

أحدهما : أنها تکون ظرفاً للأعیان والمعانی کقول أمیرالمؤمنین علیه السلام :

[شماره صفحه واقعی : 131]

ص: 131


1- توحید الصدوق : 158.
2- شرح شواهد المغنی : ٢/٨٣٦. شرح أبیات مغنی اللبیب : ٦/٢٨٦. لم یسم قائله.

«وعندی السیف الذی أعضضته بجدک وخالک وأخیک فی مقام واحد» (1) و «فاسألونی فإن عندی علم الأولین والآخرین» (2). ویمتنع ذلک فی «لدی» ذکره ابن الشجری فی أمالیه ومبرمان فی حواشیه.

الثانی : أنک تقول : «عندی مال» وإن کان غائباً ، ولا تقول : «لدیّ مال» إلاّ إذا کان حاضراً.

(عَوْضُ)

ظرفٌ لاستغراق المستقبل مثل «أبداً» ، إلا أنه مختص بالنفی ، وهو معرب إن اُضیف ، کقولهم : «لا أفعلُهُ عوضَ العائضین» مبنی إن لم یضف ، وبناؤه إما علی الضم کَ «قبلُ» أو علی الکسر کَ «أمسِ» أو علی الفتح کَ «أینَ».

[شماره صفحه واقعی : 132]

ص: 132


1- نهج البلاغه : ک 64/1055.
2- مناقب ابن شهر آشوب : 2/38.
حرف الغین

(غیر)

اسم ملازم للإضافه فی المعنی ، ویجوز أن یُقطع عنها لفظاً إن فهم معناه وتقدمت علیها کلمه «لیس». وقولهم : «لا غیر» لحن (1) ، ویقال : «قبضتُ عشرهً لیس غیرُها» برفع «غیر» علی حذف الخبر ، أی : مقبوضاً ، وبنصبها علی إضمار الاسم ، أی : لیس المقبوضُ غیرها و «لیس غیرَ» بالفتح من غیر تنوین علی إضمار الاسم أیضاً وحذف المضاف إلیه لفظاً ونیه ثبوته کقراءه بعضهم : (لله الأمرُ مِنْ قَبْل ومِنْ بَعْد) (الرّوم /4) بالکسر من غیر تنوین ، أی : من قبل الغَلَب ومن بعده ، و «لیس غیرُ» بالضم من غیر تنوین ، فقال المبرد والمتأخرون : إنها ضمه بناء ، لاإعراب ، وإن «غیر» شبهت بالغایات کَ «قبلُ وبعدُ». فعلی هذا یحتمل أن یکون اسماً وأن یکون خبراً ، وقال الأخفش : ضمه إعراب لا بناء؛ لأنه لیس باسم زمان کَ «قبل وبعد» ولامکان کَ «فوق وتحت» وإنما هو بمنزله «کل وبعض» وعلی هذا ً.

[شماره صفحه واقعی : 133]

ص: 133


1- استعمل ابن هشام فی المغنی «لا غیر» فی مواضع من کلامه. منها : فی حرف اللام ، مبحث «لا» ومنها مبحث «هل» وفی غیر الباب الأول مراراً.

فهو الاسم ، وحذف الخبر. وقال ابن خروف : یحتمل الوجهین. و «لیس غیراً» بالفتح والتنوین ، و «لیس غیرٌ» بالضم والتنوین ، وعلیهما فالحرکه إعرابیه؛ لأن التنوین إما للتمکین فلا یلحق إلا المعربات ، وإما للتعویض ، فکأنّ المضاف إلیه مذکور.

ولا تتعرف «غیر» بالإضافه ، لشده إبهامها.

وتستعمل «غیر» المضافه لفظاً علی وجهین :

أحدهما : وهو الأصل : أن تکون صفه للنکره ، نحو قوله تعالی : (نَعْمَلْ صالِحاً غَیْرَ الّذی کُ-نّا نَعْمَلُ) (فاطر /37) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وکلّ عزیز غیرهُ ذلیل» (1) أو لمعرفه قریبه منها ، نحو : (صِراطَ الّذینَ أنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِالمَغضُوبِ عَلَیْهِمْ) (الفاتحه /7)؛ لأن المعرّفَ الجنسی قریبٌ من النکره ، ولأن «غیراً» إذا وقعت بین ضدین ضعف إبهامها ، حتی زعم ابن السراج أنها حینئذ تتعرف ، ویردُّه الآیه الاُولی.

والثانی : أن تکون استثناء ، فتعرب بإعراب الاسم التالی «إلا» فی ذلک الکلام ، فتقول : «جاء القومُ غیرَ زید» بالنصب ، و «ما جاءنی أحدٌ غیر زید» بالنصب والرفع ، وقال تعالی : (لایَسْتَوِی القاعِدُونَ مِنَ المُ-ؤمنینَ غَیْرَ اُولی الضَّرر) (النساء /95) یقرأ برفع «غیر» إما علی أنه صفه لِ «القاعدون» ؛ لأنهم جنس ، وإما علی أنه استثناء واُبدل علی حدّ (ما فَعَلُوهُ إلاّ قَلِیلٌ مِنْهُمْ) (النساء /66) ویؤیده قراءه النصب.

وانتصابُ «غیر» فی الاستثناء عن تمام الکلام عند المغاربه کانتصاب الاسم

[شماره صفحه واقعی : 134]

ص: 134


1- نهج البلاغه : ط 64/ 155.

بعد «إلا» عندهم ، وعلی الحالیه عندالفارسی ، وعلی التشبیه بظرف المکان عند جماعه.

ویجوز بناؤها علی الفتح إذا اُضیفت إلی مبنی کقول أبی قبیس بن رفاعه :

141- لم یمنع الشربَ منهاغیرأن نطقت***حمامهٌ فی غُصُون ذاتِ أوقالِ (1)

[شماره صفحه واقعی : 135]

ص: 135


1- شرح شواهد المغنی : 1/458.
حرف الفاء

الفاء المفرده

اشاره

حرف مهمل ویرد علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون عاطفه

وتفید ثلاثه اُمور :

الأول : الترتیب ، وهو نوعان : معنوی کقول حسان :

142- هَجَوْتَ محمّداً فأجبتُ عنه***وعند الله فی ذاک الجزاء (1)

وذکری ، وهو عطف مفصّل علی مجمل ، نحو : (فَقَد سَألُوا موسی أکْبَرَ منْ ذلِک فَقالُوا أرِنَا الله جَهْرَهً) (النساء / 153).

الثانی : التعقیبُ وهو فی کل شیء بحسبه ، ألا تری أنه یقال : «تزوّجَ فلان فوُلد لهُ» إذا لم یکن بینهما إلا مده الحمل ، وإن کانت متطاوله؟ وقال الله تعالی : (ألَم تَرَ أنّ اللّهَ أنْزَلَ مِنَ السّماء ماء فَتُصْبِحُ الأرضُ مُخْضَرّهً) (الحج /63) وقیل : الفاء فی هذه الآیه للسببیه ، وفاء السببیه لا تستلزم التعقیب. بدلیل صحه قولک : «إن یُسلم فهو یدخل الجنه» ومعلوم ما بینهما من المهله ، وقیل : تقع الفاء تاره بمعنی

[شماره صفحه واقعی : 136]

ص: 136


1- شرح شواهد أشعار العرب : 103.

«ثُمّ» ومنه الآیه ، وقوله تعالی : (ثُمَّ خَلَقْنا النُّطفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَه فَخَلَقْنَا المُضغَهَ عِظاماً فَکَسَوْناَ العِظامَ لَحْماً) (المؤمنون /14) فالفاءات بمعنی «ثُمّ» ، لتراخی معطوفاتها ، وتاره بمعنی الواو ، کقول امرئ القیس :

143- قفانبکِ من ذکری حبَیب ومنزل***بِسِقْطِ اللّوی بینَ الدّخُولِ فحوملِ (1)

وزعم الأصمعیُّ أن الصواب : روایته بالواو. لأنه لایجوز «جلست بین زید فعمرو» واُجیب بأن التقدیر : بین مواضع الدخول فمواضع حومل ، کما یجوز «جلستُ بین العلماء فالزّهاد».

الثالث : السببیه ، وذلک غالبٌ فی العاطفه جمله أو صفه ، فالأول ، نحو : (فَوَکَزَهُ مُوسی فَقَضی عَلَیْهِ) (القصص /15) والثانی ، نحو : (لآکِلُونَ مِنْ شَجر مِنْ زَقُّوم فَمالِئونَ مِنْها البُطُونَ فَشاربُونَ عَلَیهِ مِنْ الحَمِیمِ) (الواقعه 52 – 54) وقد تجی فی ذلک لمجرد الترتیب نحو : (فَراغَ إلی أهْلِهِ فَجاء بِعِجْل سمین فَقَرّبَهُ إلَیْهِمْ) (الذاریات /26 و 27).

الثانی من أوجه الفاء : أن تکون رابطه للجواب

و ذلک حیث لایصلح لأن یکون شرطاً ، وهو منحصر فی ستّ مسائل :

إحداها : أن یکون الجوابُ جمله اسمیه ، نحو قوله تعالی : (وَإنْ یَمْسَسْکَ بِخَیر فَهُوَ عَلی کُلّ شَیء قَدیرٌ) (الأنعام /17) وقول الکمیت فی آل البیت :

144- فإن هی لم تَصْلُح لقومِ سِواهم***فإنّ ذوی القربی أحق وأقرب (2)

الثانیه : أن تکون فعلیه کالاسمیه ، وهی التی فعلها جامد ، نحو : (وَمَن یَکُنِم.

[شماره صفحه واقعی : 137]

ص: 137


1- شرح شواهد المغنی : 1/463.
2- شرح الهاشمیات : 43. والضمیر (هی) یرجع إلی دعوه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لهم إلی الإسلام.

الشّیْطانُ لَهُ قَرِیناً فَساء قَرِیناً) (النساء /38).

الثالثه : أن یکون فعلها إنشائیاً نحو قوله تعالی : (إنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ الله فَاتّبِعُونی یُحْبِبْکُمُ الله) (آل عمران /31) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فإن کان لابد من العصبیه فلیکن تعصّبکم لمکارم الخصال» (1) ونحو : «إنْ قام زید فوالله لأقومنَّ» و «إنْ لم یتُبْ زید فیا خُسرَه رجُلا».

الرابعه : أن یکون فعلها ماضیاً لفظاً ومعنیً ، إما حقیقه ، نحو : (إنْ یَسْرِقْ فَقَد سَرَقَ أخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ) (یوسف /77) ، وإما مجازاً ، نحو : (وَمَنْ جاء بالسّیّئهِ فَکُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فی النّار) (النمل /90) نزّل هذا الفعل لتحقق وقوعه منزله ما وقع.

الخامسه : أن تقترن بحرف استقبال ، نحو : (وما یَفْعَلُوا مِنْ خَیر فَلَنْ یُکْفَرُوهُ) (آل عمران /115).

السادسه : أن تقترن بحرف له الصّدر کقول ربیعه بن مقروم :

145- فإنْ أهلِکْ فذی لَهَب لظاهُ***علیّ یکادُ یلتهبُ التهابا (2)

لما عرفت من أن «رُبّ» مقدره ، وأنها لها الصدر.

واعلم أن «إذا» الفجائیه قد تنوب عن الفاء ، نحو : (وَإنْ تُصِبْهُمْ سَیّئَهٌ بِما قَدَّمَتْ أیدیهِم إذا هُمْ یَقْنَطونَ) (الروم /36) وأن الفاء قد تحذف فی الضروره کقوله (3) :

146- مَنْ یَفعلِ الحسنات الله یشکُرها***والشرّ بالشرّ عند الله مثلانِ

[شماره صفحه واقعی : 138]

ص: 138


1- نهج البلاغه : ط 234/799.
2- شرح شواهد المغنی : 1/ 466.
3- تقدم برقم 117.

وقال ابن مالک : یجوز فی النثر نادراً ، ومنه حدیث اللّقطه : «فإنْ جاء صاحبُها وإلا استمتعْ بها» (1).

تنبیه

کما تربط الفاء الجواب بشرطه کذلک تربط شبه الجواب بشبه الشرط ، وذلک فی نحو «الذی یأتینی فله درهم» وبدخولها فهم ما أراده المتکلّم من ترتّبِ لزوم الدرهم علی الإتیان ، ولو لم تدخل احتمل ذلک وغیره.

الثالث : أن تکون زائده

و هذا لایثبته سیبویه ، وأجاز الأخفش زیادتها فی الخبر مطلقاً ، وحکی : «أخُوکَ فوجد» وقید الفراء والأعلم وجماعه الجواز بکون الخبر أمراً أو نهیاً ، فالأمر ، نحو : (هذا فَلْیَذُوقُوهُ حَمِیمٌ) (ص /57) والنهی ، نحو : «زیدٌ فلا تضربه» ، وتأوّل المانعون الآیه علی أن الخبر «حمیم» وما بینهما معترض ، أو هذا منصوب بمحذوف یفسره «فلیذوقوه» وعلی هذا فَ «حمیم» بتقدیر : هو حمیم. ومن زیادتها قوله (2) :

147- لما اتّقی بید عظیم جرمها***فترکتُ ضاحیَ جلدِها یتذبذب

لأن الفاء لا تدخل فی جواب «لما» خلافاً لابن مالک.

مسأله

الفاء فی نحو : (بَل الله فاعْبُد) (الزمر /66) جواب لِ «أمّا» مقدره عند بعضهم وفیه إجحاف ، وزائده عندالفارسی وفیه بُعد ، وعاطفه عند غیره ، والأصل :

[شماره صفحه واقعی : 139]

ص: 139


1- صحیح البخاری : 3/166.
2- شرح شواهد المغنی : 1/473 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/54. لم یسم قائله.

تنبّه فاعبدالله ، ثم حذف «تنبّه» وقدم المنصوب علی الفاء إصلاحاً للفظ کیلا تقع الفاء صدراً.

مسأله

الفاء فی نحو : «خرجتُ فإذا الأسدُ» زائده لازمه عند الفارسی والمازنیو جماعه ، وعاطفه عند مبرمان وأبی الفتح ، وللسببیه المحضه کفاء الجواب عند أبی اسحاق ، ویجب أن یحمل علی ذلک مثل : (إنّا أعْطَیْناکَ الکَوثَرَ فَصَلّ لِرَبّکَ) (الکوثر /1 و 2)؛ إذ لایعطف الإنشاء علی الخبر ولا العکس ، ولا یحسن إسقاطُها لیسهل دعوی زیادتها.

مسأله

(أیُحِبُّ أحَدُکُمْ أنْ یَأکُلَ لَحْمَ أخیهِ مَیتاً فَکَرِهْتُمُوهُ) (الحجرات /12) قدر أنهم قالوا بعد الاستفهام : لا ، فقیل لهم : فهذا کرهتموه ، یعنی والغیبه مثله فاکرهوها ، ثم حذف المبتدأ وهو «هذا» وقال الفارسی : التقدیر : فکما کرهتموه فاکرهوا الغیبه ، وضعفه ابن الشجری بأن فیه حذف الموصول – وهو «ما» المصدریه – دون صلتها ، وذلک ردیء ، وجمله (واتّقُوا الله) (الحجرات /12) عطف علی (ولایَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعضاً) (الحجرات /12) علی التقدیر الأول ، وعلی «فاکر هوا الغیبه» علی تقدیر الفارسی. وبعدُ فالصواب : أن ابن الشجری لم یتأمل کلام الفارسی. فإنه قال : کأنهم قالوا فی الجواب : «لا» فقیل لهم : «فکرهتموه فاکرهُوا الغیبه واتقوا الله» ، فَ «إتقوا» عطف علی «فَاکْرهُوا» وإن لم یذکر کما فی (اضربْ بِعصاکَ الحجر فَانْفَجَرَتْ) (البقره /60) والمعنی : فکما کرهتموه فاکرهوا الغیبه وإن لم تکن «کما» مذکوره ، کما أن «ما تأتینا فتحدّثنا» معناه :

[شماره صفحه واقعی : 140]

ص: 140

فکیف تحدثنا وإن لم تکن «کیف» مذکوره ، انتهی. وهذا یقتضی أن «کما» لیست محذوفه ، بل أن المعنی یعطیها ، فهو تفسیر معنی لا تفسیر إعراب.

تنبیه

قیل : الفاء تکون للاستئناف کقول جمیل بن عبدالله :

148- ألم تَسأل الرَّبعَ القَواء فَینْطِقُ***وَهل تُخبرنْکَ الیوم بَیْداء سَمْلَقُ (1)

أی : فهو ینطق. لأنها لو کانت للعطف لجزم ما بعدها ، ولو کانت للسببیه لنصب ، ومثله : (فَإنّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) (البقره /117) بالرفع ، أی : فهو یکون حینئذ.

والتحقیق : أن الفاء فی نحوهما للعطف ، وأن المعتمد بالعطف الجمله ، لا الفعل ، وإنّما یقدر النحویون کلمه «هو» لیبینوا أن الفعل لیس المعتمد بالعطف.

(فی)

حرف جر له عشره معان :

أحدها : الظرفیه ، وهی إمّا مکانیه کقول حسان فی رثاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

149- أاُقیم بعدک فی المدینه بینهم***یا لهفَ نفسی لیتنی لم اُولَدِ (2)

أو زمانیه کقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «المهدی منّا أهل البیت یصلح الله له

[شماره صفحه واقعی : 141]

ص: 141


1- شرح شواهد المغنی : 1/ 474.
2- دیوان حسان بن ثابت : 208.

أمره فی لیله» (1) وقد اجتمعتا فی قوله تعالی : (الم غُلبَت الروم فی أدنَی الأرضِ وَهُم مِنْ بَعْدِ غَلَبِهم سَیَغْلِبُونَ فی بِضعِ سِنین) (الروم /1 – 4) أو مجازیه ، نحو قوله تعالی : (وَلَکُمْ فِی القِصاصِ حیاه) (البقره /179) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فالموت فی حیاتکم مقهورین والحیاه فی موتکم قاهرین» (2).

الثانی : المصاحبه ، نحو : (فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ فی زِینَتِهِ) (القصص /79).

الثالث : التعلیل ، نحو : (فَذلِکُنَّ الّذی لُمْتُنَّنی فِیهِ) (یوسف /32) وفی الحدیث النبویّ : «إنّ امرأه دخلتِ النّارَ فی هِرّه رَبَطَتْها» (3).

الرابع : الاستعلاء ، نحو : (وَلاُصَلّبَنّکُمْ فی جُذُوعِ النَّخْل) (طه /71).

الخامس : مرادفه الباء کقول زید الخیل :

150- ویرکبُ یومَ الرَّوع منّا فَوارس***بَصیرونَ فی طعنِ الأباهِرِ والکُلی (4)

السادس : مرادفه «إلی» ، نحو : (فَرَدُّوا أیْدِیَهمْ فی أفواهِهِم) (إبراهیم /9).

السابع : مرادفه «من» ومثّل له بعضهم بقوله تعالی : (وَیَومَ نَبْعَثُ فی کلَّ اُمّه شَهیداً) (النحل / 89). واستدل (5) علیه بقوله تعالی : (وَیَومَ نَبْعَثُ مِنْ کُلّ اُمّه شَهیداً) (النحل / 84).

الثامن : المقایسه – وهی الداخله بین مفضول سابق وفاضل لاحق – ، نحو : (فَما مَتاعُ الحَیاهِ الدُّنیا فی الآخِرَهِ إلاّ قَلیلٌ) (التوبه / 38).

[شماره صفحه واقعی : 142]

ص: 142


1- کما الدین وتمام النعمه : 152.
2- نهج البلاغه : ط 51/138.
3- مسند أحمد : 2/507.
4- شرح شواهد المغنی : 1/484.
5- الإتقان فی علوم القرآن : 2/250.

التاسع : التعویض ، وهی الزائده عوضاً من اُخری محذوفه کقولک : «ضربت فیمن رغبتَ» أصله : ضربت من رغبت فیه ، أجازه ابن مالک وحده بالقیاس علی نحو قوله (1) :

151- ولایؤاتیک فیمانابَ من حَدث***إلا أخُوثِقَه فانظُر بمن تثقُ

علی حمله علی ظاهره وفیه نظر.

العاشر : التوکید وهی الزائده لغیر التعویض ، أجازه الفارسی فی الضروره وأنشد :

152- أنا أبو سعد إذا اللّیلُ دَجا***یخالُ فی سَوادِه یَرَنْدَجا (2)

وأجازه بعضهم فی قوله تعالی : (وقالُوا ارْکبُوا فیها) (هود / 41).

[شماره صفحه واقعی : 143]

ص: 143


1- تقدم برقم 129.
2- حُکی عن الأغانی أن البیت لسوید بن أبی کاهل الیشکری ، لکن أنشد بدل المصراع الثانی مصراعاً لیس فیه شاهد. شرح شواهد المغنی : 1/486.
حرف القاف

(قد)

اشاره

علی وجهین : حرفیه وستأتی ، و اسمیه ، و هی علی وجهین :

اسم فعل و سیأتی ، واسم مرادف لِ «حسبُ» وهذه تستعمل علی وجهین : مبنیه وهوالغالب لشَبَهها بِ «قد» الحرفیه فی لفظها ولکثیر من الحروف فی وضعها ، ویقال فی هذا : «قدْ زید درهمٌ» بالسکون ، و «قدنی» بالنون ، حرصاً علی بقاء السکون؛ لأنه الأصل فیما یبنون. و معربه و هو قلیل ، یقال : «قدُ زید درهم» بالرفع ، و «قدی درهمٌ» بغیر نون.

والمستعمله اسم فعل ، مرادفه لِ«یکفی» یقال : «قد زیداً درهم ، و قدنی درهم» کما یقال : «یکفی زیداً درهم، و یکفینی درهم».

«قد» الحرفیه
اشاره

و أما الحرفیه : فمختصه بالفعل المتصرف الخبری المثبت المجرد من جازم و ناصب و حرف تنفیس ، و هی معه کالجزء؛ فلا تفصل منه بشیء ، إلا بالقسم

[شماره صفحه واقعی : 144]

ص: 144

کقوله (1) :

153- فقدْ والله بیَّنَ لی عنائی***بَوشْکِ فراقهم صُردٌ یصیحُ

و سمع : «قد لعمری بتُّ ساهراً».

ولها ستّه معان :

أحدها : التوقع

و ذلک مع المضارع واضح کقولک : «قد یقدَم الغائبُ الیومَ» إذا کنت تتوقّعُ قدومه.

وأما مع الماضی فأثبته الأکثرون. قال الخلیل : یقال : «قد فعل» لقوم ینتظرون الخبر ، ومنه قول المؤذن : «قد قامت الصلاه» ؛ لأن الجماعه منتظرون لذلک.

وأنکر بعضهم کونها للتوقع مع الماضی ، وقال : التوقع انتظار الوقوع ، والماضی قد وقع.

وقد تبین بما ذکرنا أن مراد المثبتین لذلک أنها تدلُّ علی أن الفعل الماضی کان قبل الإخبار به مُتوقَّعاً ، لا أنه الآن متوقع ، والظاهر أنها لا تفید التوقع أصلاً ، أما فی المضارع فلأن قولک : «یقدَم الغائب» یفید التوقع بدون «قد» ؛ إذ الظاهر من حال المخبر عن مستقبل أنّه متوقّع له ، وأما فی الماضی فلأنه لو صح إثبات التوقع لها لصحّ أن یقال فی «لا رجلَ» بالفتح : إنّ «لا» للاستفهام؛ لأنها لا تدخل إلا جواباً لمن قال : «هل من رجل» ونحوه ، فالذی بعد «لا» مستفهم عنه من جهه شخص آخر ، کما أن الماضی بعد «قد» متوقع کذلک ، وعباره ابن مالک فی ذلک حسنه ؛ فإنه قال : إنها تدخل علی ماض متوقع ، ولم یقل : إنها تفید التوقع ، ولم یتعرض

[شماره صفحه واقعی : 145]

ص: 145


1- شرح شواهد المغنی : 1/489 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/89. لم یسم قائله.

للتوقع فی الداخله علی المضارع البته ، وهذا هوالحق.

الثانی : تقریب الماضی من الحال

تقول : «قام زید» فیحتمل الماضی القریب والماضی البعید؛ فإن قلت : «قد قام» اختصّ بالقریب ، وابتنی علی إفادتها ذلک أحکام :

منها : أنها لا تدخل علی «لیس وعسی ونعم وبئس» ؛ لأنهن لایفدن الزمان ، ولا یتصرفن؛ فأشبهن الاسم.

منها : وجوب دخولها عندالبصریین إلا الأخفش علی الماضی الواقع حالاً إما ظاهره؛ نحو قوله تعالی : (وَما لَنا ألاّ نُقاتِلَ فی سَبیلِ الله وَقَدْ اُخرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَأبنائنا) (البقره / 246) وقول العباس بن عبدالمطلب :

154- نصرنا رسول الله فی الحرب سبعه***وقد فرّ مَن قد فرّ منهم وأقْشَعُوا (1)

أو مقدّره ، نحو : (هذه بِضاعَتُنا رُدّتْ إلَیْنا) (یوسف / 65) وخالفهم الکوفیون والأخفش؛ فقالوا : لا یحتاج لذلک؛ لکثره وقوعها حالاً بدون «قد» والأصل عدم التقدیر ، لا سیما فیما کثر استعماله.

منها : دخول لام الابتداء فی نحو : «إنّ زیداً لقد قام» وذلک؛ لأن الأصل دخولها علی الاسم ، نحو : «إنَّ زیداً لقائم» وإنما دخلت علی المضارع لشبهه بالاسم ، نحو : (وَإنَّ رَبّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ) (النحل / 124) فإذا قرُب الماضی من الحال أشبه المضارع الذی هو شبیه بالاسم؛ فجاز دخولها علیه.

المعنی الثالث : التقلیل

و هو ضربان : تقلیل وقوع الفعل ، نحو : «قد یصدق الکذوب» ، وتقلیل متعلقه ، نحو قوله تعالی : (قَد یَعْلَمُ ما أنتُمْ عَلَیهِ) (النور / 64)

[شماره صفحه واقعی : 146]

ص: 146


1- أعیان الشیعه : 1/ 279.

أی : ما هم علیه هو أقلُّ معلوماته سبحانه ، و زعم بعضهم أنها فی المثالین ونحوهما للتحقیق ، وأن التقلیل فی المثال الأول لم یستفد من «قد» بل من قولک : «الکذوب یصدق» ، فإنه إن لم یُحمل علی أن صدور ذلک منه قلیل کان فاسداً؛ إذ آخر الکلام یناقض أوله. ونظیره قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «قد یزهَق الحکیم» (1).

الرابع : التکثیر

قاله سیبویه فی قول الهذلی :

155- قد أتْرُکُ القِرْن مصفرّاً أنا ملُه***کأنَّ أثوابه مُجَّت بِفِرْصاد (2)

الخامس : التحقیق

نحو قوله تعالی : (قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکّاها) (الشمس / 9).

وقول أبی طالب (علیه السلام) فی مدح الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) :

156- لقد علِموا أنّ ابْننا لا مُکذّبٌ***لَدَینا ولا یُعنی بقول الأباطلِ (3)

وقد مضی أنّ بعضهم حمل علیه قوله تعالی : (قَدْ یَعْلَمُ ما أنْتُمْ عَلَیه) (النور/ 64) وهو الأظهر.

السادس : النفی ، حکی ابن سیده : «قد کنت فی خیر فتعرفه» بنصب «تعرف» وهذا غریب ، ومحمله علی خلاف ما ذکر ، وهو أن یکون کقولک للکذوب : «هو رجُل صادق» ثم جاء النصب بعدها نظراً إلی المعنی.

[شماره صفحه واقعی : 147]

ص: 147


1- غرر الحکم : 2/526.
2- قال السیوطی : «قال الزمخشری فی شرح أبیات سیبویه : هو للهذلی و قیل : لعبید بن الأبرص». شرح شواهد المغنی 1/494 ، وقال البغدادی : «ورأیته من قصیده لعبید بن الأبرص الأسدی». شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/107.
3- شرح مختارات أشعار العرب : 97.

(قط)

اشاره

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون ظرف زمان لاستغراق ما مضی

و هذه بفتح القاف وتشدید الطاء مضمومه فی أفصح اللغات ، وتختص بالنفی ، کقول الفرزدق فی الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) (1) :

157- ماقال «لا» قطّ إلاّ فی تشهّده***لولا التشهد کانت لاؤُه «نعم» (2)

وبنیت ؛ لتضمنها معنی «مذ وإلی» ؛ إذ المعنی : مذ أن خلق إلی الآن ، وعلی حرکه ؛ لئلا یلتقی ساکنان ، وکانت الضمه تشبیهاً بالغایات ، وقد تکسر علی أصل التقاء الساکنین ، وقد تتبع قافه طاءه فی الضم ، وقد تخفف طاؤه مع ضمها أو إسکانها.

و الثانی : أن تکون بمعنی «حسب»

و هذه مفتوحه القاف ساکنه الطاء ، یقال : «قطی ، وقطْک ، وقطْ زید درهم» کما یقال : «حسبی وحسبک وحسب زید درهم» ، إلا أنها مبنیه؛ لأنها موضوعه علی حرفین ، و «حسب» معربه.

و الثالث : أن تکون اسم فعل بمعنی «یکفی»

فیقال : «قطنی» بنون الوقایه کما یقال : «یکفینی».

ویجوز نون الوقایه علی الوجه الثانی؛ حفظاً للبناء علی السکون ، کما یجوز فی «لدنْ ومِنْ وعَنْ» کذلک.

[شماره صفحه واقعی : 148]

ص: 148


1- نهج البلاغه : ط 27 /95.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/ 315.
حرف الکاف

الکاف المفرده

اشاره

جاره ، وغیرها. و الجاره : حرف ، واسم. و الحرف له خمسه معان :

أحدها : التشبیه

کقول الکمیت :

158- لا ابنَ عمٍّ یُری کهذا ولا ع-***مَّ کهذاک سیّدُ الأعمامِ(1)

و الثانی : التعلیل

أثبت ذلک قوم ، ونفاه الأکثرون ، والحق ثبوته کقوله تعالی : (وَیْکَأنّهُ لا یُفْلِحُ الکافِرُونَ) (القصص / 82).

الثالث : الاستعلاء

ذکره الأخفش والکوفیون ، وأن بعضهم قیل له : «کیف أصبحت؟» فقال : «کخیر» أی : علی خیر. وقیل : هی للتشبیه علی حذف مضاف ، أی : کصاحب خیر.

وقیل فی «کُنْ کما أنت» : إنّ المعنی علی ما أنت علیه ، وللنحویین فی هذا المثال أعاریب :

[شماره صفحه واقعی : 149]

ص: 149


1- شرح الهاشمیات : ٢٩. ومراده بِ «ابن عم» جعفر بن أبی طالب وبِ «عمّ» حمزه علیهما السلام.

أحدها : هذا ، وهو أن «ما» موصوله ، و «أنت» مبتدأ حذف خبره.

الثانی : أنها موصوله ، و «أنت» خبرٌ حُذفَ مبتدؤه ، أی : کالذی هو أنت. وقد قیل بذلک فی قوله تعالی : (اجعَلْ لَنا إلهاً کَما لهم آلِهَهٌ) (الأعراف / 138) أی : کالذی هو لهم آلهه.

الثالث : أن «ما» زائده ملغاه ، و «الکاف» أیضاً جاره ، و «أنت» ضمیر مرفوع اُنیب عن المجرور ، کما فی قولهم : «ما أنا کأنت» والمعنی : کن فیما یستقبل مماثلاً لنفسک فیما مضی.

الرابع : أن «ما» کافه ، و «أنت» مبتدأ حُذف خبره ، أی : علیه أو کائن.

الخامس : أن «ما» کافه أیضاً ، و «أنت» فاعل ، والأصل : کما کنت ، ثم حُذف «کان» فانفصل الضمیر ، وهذا بعید ، بل الظاهر أن «ما» علی هذا التقدیر مصدریه.

تنبیه

تقع «کما» بعد الجمل کثیراً صفه فی المعنی؛ فتکون نعتاً لمصدر أو حالاً ، ویحتملهما قوله تعالی : (یَوْمَ نَطْوِی السّماء کَطَیّ السّجِلِ لِلکُتُب کَما بَدَأنا أوّلَ خَلْق نُعیدُهُ) (الأنبیاء/ 104) فإن قدّرته نعتاً لمصدر فهو إما معمول لِ «نُعِیدُهُ» أی : نُعیدُ أولَ خلق إعادهً مثل ما بدأناه ، أو لِ «نَطوِی» أی : نفعل هذا الفعل العظیم کفعلنا هذا الفعل ، وإن قدرته حالاً فذو الحال مفعول «نُعِیدُهُ» أی : نعیده مماثلاً للذی بدأنا. وتقع کلمه «کذلک» أیضاً کذلک.

المعنی الرابع : المبادره

و ذلک إذا اتصلت بِ «ما» فی نحو : «سلّم کما تدخل» و «صلِّ کما یدخل الوقت» ذکر جماعه ، وهو غریب جدّاً.

الخامس : التوکید

و هی الزائده ، نحو : (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیء) (الشوری / 11)

[شماره صفحه واقعی : 150]

ص: 150

قال جماعه : التقدیر : لیس شیء مثله : إذ لو لم تُقدّر زائدهً صار المعنی : لیس شیء مثل مثله؛ فیلزم المحال ، وهو إثبات المثل ، وإنما زیدت لتوکید نفی المثل ؛ لأن زیاده الحرف بمنزله إعاده الجمله ثانیاً ، قاله ابن جنّی.

وقیل : الکاف فی الآیه غیر زائده ، ثم اختلف؛ فقیل : الزائد «مثل» ، والقول بزیاده الحرف أولی من القول بزیاده الاسم ، بل زیاده الاسم لم تثبت.

وقیل : إن الکاف و «مثلاً» لا زائد منهما ، ثم اختلف؛ فقیل : «مثل» بمعنی الذات ، وقیل : بمعنی الصّفه ، وقیل : الکاف اسم مؤکد بِ «مثل».

و أما الکاف الاسمیه الجاره : فمرادفه لِ «مثل»

و لا تقع کذلک عند سیبویه والمحققین إلاّ فی الضروره.

وقال کثیر منهم الأخفش والفارسی : یجوز فی الاختیار ، فجوزوا فی نحو : «زید کالأسد» (1) أن تکون الکاف فی موضع رفع ، و «الأسد» مخفوضاً بالإضافه.

ویقع مثل هذا فی کتب المعربین کثیراً ، قال الزمخشری فی (فَأنْفُخُ فِیهِ) (آل عمران / 49) : إن الضمیر راجع للکاف من (کَهَیئهِ الطّیْرِ) (آل عمران / 49) أی : فأنفخ فی ذلک الشیء المماثل فیصیر کسائر الطیور ، انتهی.

ووقع مثل ذلک فی کلام غیره ، ولو کان کما زعموا لسمع فی الکلام مثل : «مررت بکالأسد».

وأما الکاف غیر الجاره : فنوعان :

مضمر منصوب أو مجرور ، نحو : (ما وَدّعَکَ رَبُّک) (الضحی / 3).

[شماره صفحه واقعی : 151]

ص: 151


1- ولعلّ وجهه : أنّ الکاف فی نحو هذا المثال یرادف «مثلاً» وهو اسم بلاریب وحیث لایرادف الحرف الاسمَ کما صرّح به ابن هشام فی حرف الواو من مغنی اللبیب ؛ فالکاف أیضاً اسم.

وحرف معنیً لا محل له ومعناه الخطاب ، وهی اللاحقه لاسم الإشاره ، نحو : «ذلک ، وتلک» وللضمیر المنفصل المنصوب فی قولهم : «إیّاک وإیّاکما» ونحوهما ، ولبعض أسماء الأفعال ، نحو : «حیهلک ، ورُوَ یدَکَ ، والنّجاءک» ، ولِ «أرأیت» بمعنی «أخبرنی» ، نحو : (أرَأیْتَکَ هذَا الّذی کَرَّمْتَ عَلَیّ) (الإسراء / 62) فالتاء فاعل والکاف حرف خطاب.

(کأنّ)

اشاره

کأنّ حرفٌ مرکب عند أکثرهم ، قالوا : والأصل فی «کأنَّ زیداً أسد» : إنّ زیداً کأسد ، ثم قدم حرف التشبیه اهتماماً به ، ففتحت همزه «إنّ» ؛ لدخول الجار علیه.

والصحیح : أن یُدَّعی أنها بسیطه ، و هو قول بعضهم.

وذکروا لها أربعه معان :

أحدها : – و هو الغالب علیها و المتّفق علیه – التشبیه

کقول أبی الأسود فی رثاء أمیرالمؤمنین (علیه السلام) :

159- کأنّ الناس إذ فَقَدوا علیّاً***نعامٌ جال فی بلد سنینا (1)

وهذا المعنی أطلقه الجمهور لِ «کأنّ» وزعم جماعه منهم ابن السید البطلیوسیّ أنه لا یکون إلا إذا کان خبرها اسماً جامداً ، نحو : «کأنَّ زیداً أسدٌ» بخلاف «کأنَّ زیداً قائمٌ ، أو فی الدار ، أو عندک ، أو یقوم» ، فإنها فی ذلک کله للظّنّ.

الثانی : الشک و الظن

و ذلک فیما ذکرنا ، وحمل ابن الأنباری علیه : «کأنّکَ

[شماره صفحه واقعی : 152]

ص: 152


1- أدب الطف : 1/105.

بالشتاء مُقبلٌ» أی : أظنه مقبلاً.

الثالث : التحقیق

ذکره الکوفیون والزجاجی ، وأنشدوا علیه (1) :

160- فأصبحَ بطن مکَّهَ مُقشعِرّاً***کأنَّ الأرضَ لیس بها هشام

أی : لأنَّ الأرض : إذ لا یکون تشبیهاً؛ لأنّه لیس فی الأرض حقیقه.

فإن قیل : فإذا کانت للتحقیق فمن أین جاء معنی التعلیل؟

قلنا : من جهه أن کلام معها فی المعنی جوابٌ عن سؤال عن العله مقدر واُجیب باُمور :

أحدها : أن المراد بالظرفیه الکونُ فی بطنها ، لا الکونُ علی ظهرها فالمعنی : أنه کان ینبغی ألاّ یقشعر بطن مکه مع دفن هشام فیه؛ لأنه لها کالغیث

الثانی : أنّه یحتمل أنّ هشاماً قد خلّف من یسدُّ مسدّه ، فکأنه لم یمت.

الثالث : أنّ الکاف للتعلیل ، و «أن» للتوکید؛ فهما کلمتان لا کلمه.

المعنی الرابع : التقریب

قاله الکوفیون وحملوا علیه : «کأنک بالشتاء مقبل» و «کأنک بالفرج آت» و «کأنک بالدنیا لم تکن وبالآخره لم تزلْ».

و قد اختلف فی إعراب ذلک؛ فقال الفارسی : الکاف حرف خطاب ، والباء زائده فی اسم «کأنَّ» وقال بعضهم : الکافُ اسم «کأنّ» وفی المثال الأول حذف مضاف ، أی : کأن زمانک مقبل بالشتاء ، و لا حذف فی «کأنک بالدنیا لم تکن» بل الجمله الفعلیه خبر ، و الباء بمعنی «فی» وهی متعلقه بِ «تکن» وفاعل «تکن» ضمیر المخاطب ، و قال ابن عصفور : الکاف فی «کأنک» زائده کافه لِ «کأن»

[شماره صفحه واقعی : 153]

ص: 153


1- قال البغدادی «البیت من شهر للحارث بن اُمیّه الصغری بدون فاء رثی بها هشام بن المغیره» شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/170.

عن العمل ، والباء زائده فی المبتدأ.

(کَأیِّن)

اسم مرکب من کاف التشبیه و «أیّ» المنونه؛ ولذلک جاز الوقف علیها بالنون؛ لأن التنوین لما دخل فی الترکیب أشبه النون الأصلیه؛ ولهذا رسم فی المصحف نوناً ، ومن وقف علیها بحذفه اعتبر حکمه فی الأصل وهو الحذف فی الوقف.

وتوافق «کأیِّنْ» «کم» (1) فی خمسه اُمور : الإبهام ، والافتقار إلی التمییز ، والبناء ، ولزوم التصدیر ، وإفاده التکثیر تارهً وهو الغالب ، نحو قوله تعالی : (وَکَأیِّنْ مِنْ نَبی قاتَلَ مَعَهُ رِبّیُّون کَثیرٌ) (آل عمران / 146) وقول عمرو بن معدیکَرِب :

161- وکائنْ کان قبلک مِن نعیم***ومُلک ثابت فی الناس راسی (2)

والاستفهام اُخری ، وهو نادر ولم یثبته إلاّ ابن قتیبه وابن عصفور وابن مالک ، واستدل علیه بقول اُبی بن کعب لابن مسعود : «کأیِّنْ تقرأ سُورهَ الأحزاب آیهً؟» فقال : ثلاثاً وسبعین.

[شماره صفحه واقعی : 154]

ص: 154


1- اعلم : أنّ ابن هشام قدّم بحث «کم» علی هذا البحث ولهذا قال : توافق «کأین» «کم» فی خمسه اُمور وتخالفها فی خمسه اُمور ونحن عکسنا البحث ؛ لأجل الترتیب وهذا یقتضی أولویه إرجاع الاشتراکات والافتراقات إلی بحث «کم» ولکن هذا مخالف للأصل الذی هو أساس هذا المختصر وهو عدم تغییر العباره إلا لنکته معتدّ بها أو لأجل التلخیص ، مع أن أحکام «کم» مشهوره فحینئذ لایحتاج إلی التغییر.
2- السیره النبویه 1/42 وخطابه إلی قیس بن مَکشوح.

وتخالفها فی خمسه اُمور :

أحدها : أنها مرکبه ، و «کم» بسیطه علی الصحیح ، خلافاً لمن زعم أنها مرکبه من الکاف و «ما» الاستفهامیه ، ثم حذفت ألفها؛ لدخول الجار وسکنت میمها؛ للتخفیف؛ لثقل الکلمه بالترکیب.

الثانی : أن ممیزها مجرور بِ «من» غالباً ، نحو (کَأیِّنْ مِنْ آیه) (یوسف / 105).

وقد ینصب ، نحو قوله (1) :

162- اطْرُد الیأس بالرّجا فکأیِّنْ***آلماً حُمَّ یُسرُهُ بعد عُسر

الثالث : أنها لا تقع استفهامیهً عندالجمهور ، وقد مضی.

الرابع : أنها لا تقع مجروره ، خلافاً لابن قتیبه وابن عصفور ، أجازا «بکأیِّنْ تبیع هذا الثوب؟».

الخامس : أن خبرها لا یقع مفرداً.

(کذا)

اشاره

ترد علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون کلمتین باقیتین علی أصلهما

و هما کاف التشبیه و «ذا» الإشاریه (2) کقولک : «رأیتُ زیداً فاضلاً ورأیْتُ عمراً کذا» ، وتدخل علیها «ها» التنبیه ، کقوله تعالی : (أهکَذا عَرْشُک) (النمل /42). ».

[شماره صفحه واقعی : 155]

ص: 155


1- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 2/513.
2- لا یخفی علیک أن ذکر هذا القسم استطراد ؛ لأن الکلام فی البسائط والمفردات کما مرّ فی أوّل الباب فالأولی عدم جعله قسماً من أقسام «کذا».
الثانی : أن تکون کلمه واحده مرکبه من کلمتین

مکنیاً بها عن غیر عدد کقول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «فَیقال : عَمِلتَ یوم کذا وکذا ، کذا وکذا. وعَمِلتَ یوم کذا وکذا ، کذا وکذا» (1).

الثالث : أن تکون کلمه واحده مرکبه مکنیاً بها عن العدد

فتوافق «کأیِّنْ» فی أربعه اُمور : الترکیب ، والبناء ، والإبهام ، والافتقار إلی التمییز.

وتخالفها فی ثلاثه اُمور :

أحدها : أنها لیس لها الصّدر ، تقول : «قبضت کذا وکذا درهماً».

الثانی : أن تمییزها واجب النصب؛ فلا یجوز جره بِ «من» اتفاقاً ، ولا بالإضافه خلافاً للکوفیین ، أجازوا فی غیر تکرار ولا عطف أن یقال : «کذا ثوب وکذا أثواب».

الثالث : أنها لا تستعمل غالباً إلاّ معطوفاً علیها ، کقوله (2) :

163- عدِ النفس نُعمی بعدبؤساک ذاکرا***کذا وکذا لُطفاً بِه نُسی الجُهدُ

(کلّ)

اشاره

کلّ اسم موضوع لاستغراق أفرادالمنکّر ، نحو : (کُلُّ نفس ذائقَهُ المُوتِ) (آل عمران / 185) والمعرف المجموع ، نحو قوله تعالی : (وکُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ القِیامَهِ فَرْداً) (مریم / 95) و قول الکمیت :

[شماره صفحه واقعی : 156]

ص: 156


1- صحیح مسلم : 1/177.
2- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 2/514.

164- وقَدْ دَرَسُوا القرآنَ وَافْتَلَجُوا بِهِ***فکُلُّهُم راض بِهِ مُتَحَزّبُ (1)

وأجزاء المفردالمعرف ، نحو : «کُلُّ زیدحسن» وقال الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : «اللهم إنّی أخلصت بانقطاعی إلیک وأقبلت بِکُلّی علیک» (2) فإذا قلت : «أکلتُ کلّ رغیف لزید» کانت لعموم الأفراد ، فإن أضفت الرغیف إلی «زید» صارت لعموم أجزاء فرد واحد.

وترد «کل» – باعتبار کل واحد مما قبلها و ما بعدها – علی ثلاثه أوجه.

فأما أوجُهها باعتبار ما قبلها
فأحدها : أن تکون نعتاً لنکره أو معرفه

فتدل علی کماله ، وتجب إضافتها إلی اسم ظاهر یماثله لفظاً ومعنی ، نحو : «أطعمنا شاه کلَّ شاه» وقال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلی (علیه السلام) : «إنّ الشَّقی کلَّ الشَّقی مَن عاداک وَأبْغَضَک» (3).

الثانی : أن تکون توکیداً لمعرفه

قال الأخفش والکوفیون : أو لنکره محدوده ، وعلیهما ففائدتُها العموم ، وتجب إضافتها إلی اسم مضمر راجع إلی المؤکد ، نحو : (فَسَجَدَ المَلائکَهُ کُلُّهمْ) (الحجر/30). قال ابن مالک : وقد یخلفه الظاهر. وأنشأ الفرزدق :

165- أنت الجوادُ الذی تُرجی نوافِلُهُ***وَأبْعَدُ الناسِ کلّ الناس من عارِ (4)

ومن توکید النکره بها : قول عبدالله بن مسلم الهذلی :

[شماره صفحه واقعی : 157]

ص: 157


1- شرح الهاشمیات : 46.
2- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الثامن والعشرون : 192.
3- غایه المرام : 1/94.
4- شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/184.

166- لکنّه شاقَهُ أن قیل ذا رَجبٌ***یا لیت عِدّهَ حَوْل کلّهِ رَجَبُ (1)

الثالث : ألاّ تکون تابعه ، بل تالیه للعوامل

فتقع مضافه إلی الظاهر ، نحو قوله تعالی : (کُلُّ نَفْس بِما کَسَبَتْ رَهینَهٌ) (المدثر /38) وقال أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «حدّثنی رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلم بألف حدیث لکل حدیث ألف باب» (2) وغیر مضافه ، نحو قوله تعالی : (وَکُلاًّ ضَرَبنا لَهُ الأمثالَ) (الفرقان/39) وقول أبی طالب (علیه السلام) فی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

167- أتانا بهدی مثل ما أتیابه***فکلٌّ بأمرالله یهدی ویعصم (3)

أما أوجهها الثلاثه التی باعتبار ما بعدها

فقد مضت الإشاره إلیها :

الأول : أن تضاف إلی الظاهر ، وحکمها أن یعمل فیها جمیع العوامل کقول أبی طالب (علیه السلام) :

168- ولَمّا رأیتُ القومَ لاوُدَّ فیهم***وقد قَطَعوا کلّ العُری والوَسائل (4)

الثانی : أن تضاف إلی ضمیر محذوف ، ومقتضی کلام النحویین أن حکمها کالتی قبلها.

الثالث : أن تضاف إلی ضمیر ملفوظ به ، وحکمها ألاّ یعمل فیها غالباً إلاّ الابتداء (5) ، نحو : (وَکُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ القِیامَهِ فَرْداً) (مریم / 95) ؛ لأن الابتداء عامل

[شماره صفحه واقعی : 158]

ص: 158


1- الإنصاف فی مسائل الخلاف 1 – 2/451.
2- بصائر الدرجات : 314.
3- الاحتجاج 1 – 2/233. وضمیر «أتیا» راجع إلی موسی وعیسی علی نبیّنا وآله وعلیهما السلام.
4- شرح مختارات أشعار العرب : 95.
5- قال الشمنّیّ : «فی الشرح : لیس کذلک بل الغالب علیها أن تکون تابعه ، نحو : جاء القوم کلهم وأکرمتهم کلهم ومررت بهم کلهم وحیث تخرج عن التبعیه فالغالب علیها أن لایعمل فیها إلا الابتداء». المنصف : 2/ 21.

معنوی ، ومن القلیل قوله (1) :

169- یَمیدُ إذا مادتْ علیه دلاؤُهم***فیصدُر عنه کُلُّها و هُو ناهلٌ

ولایجب أن یکون منه قول الإمام علی (علیه السلام) :

170- فلمّا تبیَّنّا الهُدی کانَ کلُّنا***علی طاعه الرّحمن والحق والتُّقی (2)

بل الأولی : تقدیر «کان» شأنیه.

فصل

واعلم أن لفظ «کل» حکمه الإفراد والتذکیر ، وأن معناها؛ بحسب ما تضاف إلیه؛ فإن کانت مضافه إلی منکّر وجب مراعاه معناها فلذلک جاء الضمیر مطابقاً لمعناها ، فی نحو قوله تعالی : (وَکُلَّ إنسان ألزَمْناهُ طائرهُ فی عُنُقِهِ) (الإسراء/13) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «کُلّ حسنه لا یراد بها وجه الله تعالی فعلیها قبح الریاء وثمرتها قبح الجزاء» (3) وقول لبید :

171- وکل اُناس سوف تدخل بینهم***دُوَیهیّه تصفّر منها الأنامل (4)

هذا ما نصَّ علیه ابن مالک ، وردَّه أبو حیان بقول عنتره :

[شماره صفحه واقعی : 159]

ص: 159


1- والبیت أنشده أبو حیّان وناظر الجیش فی «شرح التسهیل» معزوّاً إلی کُثیّرِ عزّه. شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/190.
2- شرح شواهد المغنی : 2/521.
3- فی غرر الحکم من منشورات دار الکتاب «الریا» بدون الهمزه 2/549 ، والصحیح ما أثبتناه. راجع شرح غرر الحکم للخوانساری وکتب اللغه.
4- شرح شواهد المغنی : 1/ 150.

172- جادتْ علیهِ کُلُّ عین ثَرَّه***فترکْنَ کلَّ حدیقه کالدّرهم (1)

فقال : «ترکنَ» ولم یقل : «ترکتْ» ؛ فدلّ علی جواز «کلّ رجل قائم ، وقائمون».

والذی یظهر ، خلافُ قولهما ، وأن المضافه إلی المفرد إن اُرید نسبهُ الحکم إلی کل واحد وجب الإفراد کقول حسان :

173- وکلّ أخ یقول أنا وفیّ***ولکن لیس یفعل ما یقول (2)

أو إلی المجموع وجب الجمعُ کبیت عنتره؛ فإنّ المراد أن کل فرد من الأعین جاد ، وأن مجموع الأعین ترکن وعلی هذا فتقول : «جاد علیّ کلُّ محسن فأغنانی أو فأغنونی» بحسب المعنی الذی تریده. وربما جمع الضمیر مع إراده الحکم علی کل واحد وعلیه أجاز ابن عصفور فی قوله (3) :

174- وماکلُّ ذی لُبَّ بمؤتیک نُصحه***وما کُلُّ مؤت نُصحَهُ بِلَبِیب

أن یکون «مؤتیک» جمعاً حُذفتْ نونه للإضافه.

ولیس من ذلک : (وَحِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطان مارِد لا یَسّمّعُونَ) (الصّافات /7 و 8) ؛ لأنّ جمله «لا یسمعون» مستأنفه اُخبر بها عن حال المسترِقینَ ، لاصفه «کل شیطان» ، ولا حال منه؛ إذ لا معنی للحفظ من شیطان لا یسمع ، وحینئذ فلایلزم عود الضمیر إلی «کل» ، ولا إلی ما اُضیفت إلیه ، وإنما هو عائد إلی الجمع

[شماره صفحه واقعی : 160]

ص: 160


1- شرح شواهد المغنی : 2/541.
2- دیوان حسان بن ثابت : 393.
3- قال السیوطی : «قال ابن یسعون : هو لأبی الأسود الدؤلی ویقال لمودود العنبری». شرح شواهد المغنی : 2/542 ونسبه البغدادی إلی أبی الأسود ولم یذکر غیره. شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/ 228.

المستفاد من الکلام.

وإن کانت «کل» مضافه إلی معرفه فقالوا : یجوز مراعاه لفظها ومراعاه معناها ، نحو : «کلّهم قائم أو قائمون» وقد اجتمعتا فی قوله تعالی : (إنْ کُلُّ مَنْ فی السّمواتِ وَالأرضِ إلاّ آتی الرّحمن عَبْداً لَقَدْ أحْصاهُمْ وَعَدَّهم عدّاً وَکُلُّهم آتیهِ یَومَ القِیامَه فرداً) (مریم/93 – 95) والصواب : أن الضمیر لا یعود إلیها من خبرها إلا مفرداً مذکراً علی لفظها ، نحو : (وکُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ القِیامَه) (مریم / 95).

وأمّا (لَقَد أحصاهُم) (مریم /94) فجمله اُجیب بها القسم ، ولیست خبراً عن «کلّ» وضمیرُها راجع لِ «من» ، لا لِ «کل» ، و «من» معناها الجمع.

فإن قُطعت عن إلاضافه لفظاً فقال أبو حیان : یجوز مراعاه اللفظ ، نحو : (کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِه) (الإسراء/84) ، ومراعاه المعنی ، نحو : (وکُلٌّ کانُوا ظالِمینَ) (الأنفال/54) والصواب : أن المقدر یکون مفرداً نکره؛ فیجب الإفراد کما لو صرح بالمفرد ، ویکون جمعاً معرفاً فیجب الجمع ، وإن کانت المعرفه لو ذکرت لوجب الإفراد ، ولکن فعل ذلک تنبیهاً علی حال المحذوف فیهما؛ فالأول ، نحو : (کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ) (الإسراء/84)؛ إذا التقدیر : کل أحد ، والثانی ، نحو : (وکُلٌّ کانُوا ظالِمِینَ) (الأنفال/54) ، أی : کلّهم.

مسألتان
الاُولی

قال البیانیون : إذا وقعت «کل» فی حیز النفی کان النفی موجهاً إلی الشمول خاصه ، وأفاد بمفهومه ثبوت الفعل لبعض الأفراد کقولک : «لم آخذ کلَّ الدراهم ، وکلَّ الدراهم لم آخذ» وقال أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «احذَروا نِفارَالنِعَم فما

[شماره صفحه واقعی : 161]

ص: 161

کُلُّ شارد بمردود» (1).

وإن وقع النفیُ فی حیزها اقتضی السّلبَ عن کلّ فرد کقول النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) – فی جواب من قال : یا رسول الله إنک سجدتَ بین ظَهرانَی صلاتک سجده أطلتَها حتی ظننّا أنه حدث أمر أو أنه یوحی إلیک – : «کلُّ ذلک لم یکن ولکن ابنی ارتحلنی فکرهت أن اُعَجّله حتی یقضی حاجته» (2).

وقد یُشکل علی قولهم فی القسم الأول قوله تعالی : (وَالله لا یُحِبُّ کُلَّ مُختال فَخُور) (الحدید/23).

والجواب : أن دلاله المفهوم إنما یُعوّلُ علیها عند عدم المعارض ، وهو هنا موجود؛ إذ دلّ الدلیل علی تحریم الاختیال والفخر مطلقاً.

الثانیه

«کل» فی نحو : (کُلّما رُزِقُوا مِنها مِنْ ثَمَره رِزقاً قالُوا) (البقره / 25) ، منصوبه علی الظرفیه باتفاق ، وناصبها الفعل الذی هو جوابٌ فی المعنی مثل «قالوا» فی الآیه ، وجاءتها الظرفیه من جهه «ما» فإنها محتمله لوجهین :

أحدهما : أن تکون حرفاً مصدریاً والجمله بعده صله له؛ فلا محل لها ، والأصل : کل رزق ، ثم عبر عن معنی المصدر بِ «ما» والفعل ، ثم اُنیبا عن الزمان ، أی : کلّ وقت رزق.

[شماره صفحه واقعی : 162]

ص: 162


1- نهج البلاغه : ح 238/1195.
2- وقبله : روی عن النسائی بسنده عن عبدالله بن شَدّاد ، عن أبیه قال : خرج علینا رسول الله فی إحدی صلاتی العشاء وهو حامل حسناً فتقدم النبی صیلی الله علیه وآله وسلم فوضعه ثم کبّر للصّلاه فصلّی فسجد بین ظّهرانّی صلاته سجده فأطالها ، قال أبی : فرفعت رأسی فإذا الصبی علی ظهر رسول الله صلی الله علیه آله وسلم وهو ساجد ، فرجعت إلی سجودی فلمّا قضی رسول الله صلی الله علیه آله وسلم الصلاه قال الناس : یا رسول الله … بحارالأنوار : 43/300.

الثانی : أن تکون اسماً نکره بمعنی وقت فلا تحتاج علی هذا إلی تقدیر وقت والجمله بعده فی موضع خفض علی الصفه؛ فتحتاج إلی تقدیر عائد منها ، أی : کل وقت رزقوا فیه.

ولهذا الوجه مبعد ، وهو ادعاء حذف عائد الصفه وجوباً ، حیث لم یرد مصرّحاً به فی شیء من أمثله هذا الترکیب.

وللوجه الأول مُقرّبان : کثره مجیء الماضی بعدها ، نحو قوله تعالی : (کُلّما نَضِجَتْ جُلُودُهمْ بَدَّلناهُمْ) (النساء/56) ، (کُلّما أضاء لَهُمْ مَشَوا فِیهِ) (البقره / 20) ، وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «کلّما قَوِیت الحِکمهُ ضَعُفَتِ الشهوهُ» (1) ، وأنَّ «ما» المصدریه التوقیتیه شرط من حیث المعنی؛ فمن هنا احتیج إلی جملتین إحداهما مرتبه علی الاُخری ، ولا یجوز أن تکون شرطیه مثلها فی «ما تفعلْ أفعل» ؛ لأمرین : أنّ تلک عامه فلا تدخل علیها أداه العموم ، وأنها لاترد بمعنی الزمان علی الأصح.

وإذا قلت : «کلّما استد عیتُکَ فإن زُرتنی فعبدی حُرٌّ» فَ «کل» منصوبه أیضاً علی الظرفیه ، ولکن ناصبها محذوف مدلول علیه بِ «حرّ» المذکور فی الجواب ، ولیس العامل المذکور؛ لوقوعه بعد الفاء و «إنْ».

(کلاّ)

مرکبه عند ثعلب من کاف التشبیه و «لا» النافیه ، قال : وإنما شُدِّدتْ لامها؛ لتقویه المعنی ولدفع توهم بقاء معنی الکلمتین ، وعند غیره هی بسیطه.

وهی عند سیبویه والخلیل والمبرّد والزجاج وأکثر البصریین حرف معناه

[شماره صفحه واقعی : 163]

ص: 163


1- غررالحکم : ٢/٥٧١.

الرّدع و الزّجر ، لا معنی لها عندهم إلا ذلک ، حتّی إنهم یجیزون أبداً الوقف علیها ، والابتداء بما بعدها.

ورأی الکسائی وأبو حاتم ومن وافقهما أنَّ معنی الرّدع والزَّجر لیس مستمراً فیها ، فزادوا فیها معنی ثانیاً یصح علیه أن یوقف دونها ویبتدء بها ؛ ثم اختلفوا فی تعیین ذلک المعنی علی ثلاثه أقوال :

أحدها : للکسائی و متابعیه ، قالوا : تکون بمعنی «حقّاً».

الثانی : لأبی حاتم ومتابعیه ، قالوا : تکون بمعنی «ألا» الاستفتاحیه.

الثالث : للنضربن شمیل والفراء ومن وافقهما ، قالوا : تکون حرف جواب بمنزله «إی ونعم» وحملوا علیه (کلاّ والقمر) (المدثر/32) ، فقالوا : معناه إی والقمر.

وقول أبی حاتم أوْلی من قولهما؛ لأنه أکثر اطّراداً؛ فإنَّ قول النضر لا یتأتی فی آیتی المؤمنین والشعراء علی ما سیأتی ، وقول الکسائی لا یتأتی فی نحو : (کَلاّ إنّ کِتابَ الأبرار) (المطففین/18) ؛ لأنّ «انّ» تکسر بعد «ألا» الاستفتاحیه ، ولاتکسر بعد «حقاً» ولا بعد ما کان بمعناها.

وإذا صلح الموضع للردع ولغیره جاز الوقف علیها والابتداء علی اختلاف التقدیرین ، والأرجح حملُها علی الردع؛ لأنه الغالب فیها ، وذلک نحو : (وَاتّخَذُوا مِنْ دُونِ الله آلِهَهً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزّاً ، کَلاّ سَیَکْفُرُونَ بِعِبادَتِهِم) (مریم / 81 و 82).

وقد تتعین للردع أو الاستفتاح ، نحو : (رَبّ ارجِعُونِ لَعَلّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلاّ إنّها کَلِمَهٌ) (المؤمنون/99 و 100)؛ لأنها لو کانت بمعنی «حقّاً» لما کسرت همزه «انّ» ولو کانت بمعنی «نعم» لکانت للوعد بالرجوع؛ لأنها بعد الطلب کما یقال : «أکرم فلاناً» فتقول : «نعم» ونحو : (قالَ أصْحابُ مُوسی إنّا لَمُدْرَکُونَ قالَ کَلاّ إنَّ مَعِی ربی سَیَهْدِینِ) (الشعراء / 61 و 62) ، وذلک لکسر «انّ» ولأن «نعم» بعد

[شماره صفحه واقعی : 164]

ص: 164

الخبر للتصدیق.

وقد یمتنع کونها للزجر ، نحو : (وَما هِیَ إلاّ ذِکری لِلبَشَرِ کَلاّ والْقَمَرِ) (المدثر/31 و 32)؛إذ لیس قبلها ما یصح رَدُّه.

(کلا وکلتا)

مفردان لفظاً ، مُثنّیان معنیً ، مضافان أبداً لفظاً ومعنیً إلی کلمه واحده معرفه داله علی اثنین ، إما بالحقیقه والتنصیص ، نحو قوله تعالی : (کِلْتا الْجَنّتَیْن) (الکهف/33) وقول حسّان :

175- لسانی وسیفی صارمان کلاهما***ویبلغ مالا یبلغ السیف مِذوَدی (1)

وإما بالحقیقه والاشتراک ، نحو : «کلانا» فإن «نا» مشترکه بین الاثنین والجماعه أو بالمجاز کقول عبدالله بن الزِّبَعْری :

176- إنّ للخیرِ و للشّرِّ مَدی***وکلا ذلکَ وَجْهٌ وقَبلْ (2)

فإن «ذلک» حقیقهٌ فی الواحد ، واُشیر بها إلی المثنی علی معنی : وکلاما ذکر ، علی حدها فی قوله تعالی : (لافارضٌ ولا بِکْرٌ عَوانٌ بَیْنَ ذلِک) (البقره / 68).

وقولنا : کلمه واحده احتراز من قول أبی الشِّعر الهلالی :

177- کِلا أخی و خلیلی واجِدی عَضُداً***فی النائبات وَ إلمام المُلِمّاتِ (3)

فإنه ضروره نادره ، وأجاز ابن الأنباری إضافتها إلی المفرد بشرط

[شماره صفحه واقعی : 165]

ص: 165


1- دیوانحسّان بن ثابت : 132.
2- شرح شواهد المغنی : 2/549.
3- شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/257.

تکریرها ، نحو : «کلایَ وکلاکَ مُحسنان» ، وأجاز الکوفیون إضافتها إلی النکره المختصّه ، نحو : «کلا رجلینِ عندکَ مُحسنان» ؛ فإن «رجلین» قد تخصصا بوصفهما بالظرف ، وحَکَوا : «کلتا جاریتین عندک مقطوعه یدُها» أی : تارکه للغَزل.

ویجوز مراعاه لفظ «کلا وکلتا» فی الإفراد ، نحو : (کِلْتا الجَنّتینِ آتَتْ اُکُلَها) (الکهف / 33) ، ومراعاه معناهما ، وهو قلیل ، وقد اجتمعا فی قول الفرزدق :

178- کلاهما حین جدّ الجَری بینهما***قدْ أقلعا ، وکلا أنفیهما رابی (1)

فإذا قیل : «زید وعمرو کلاهما» فإن قدر «کلاهما» توکیداً ، قیل : «قائمان» لا «قائم» : لأنه خبر عن «زید وعمرو» وإن قدر مبتدأ فالوجهان ، والمختار الإفراد ، وعلی هذا فإذا قیل : «إنّ زیداً وعمراً» فإن قیل : «کلیهما» قیل : «قائمان» أو «کلاهما» فالوجهان. ویتعین مراعاه اللفظ فی نحو : «کلاهما محب لصاحبه» ؛ لأن معناه : «کلّ منهما» ، وقول عبدالله بن جعفر :

179- کلانا غنیٌ عن أخیهِ حیاتَهُ***ونحنُ إذا متنا أشدُّ تَغانیا (2)

(کم)

علی وجهین : خبریّه بمعنی «کثیر» کقول الکمیت فی الإمام علی (علیه السلام) :

180- کم له ثُم کم له من قتیل***وصَریح تحت السَنابک دامی (3)

واستفهامیه بمعنی «أیّ عدد» کقولک : «کم مالک؟».

[شماره صفحه واقعی : 166]

ص: 166


1- شرح شواهد المغنی : 2/552.
2- شرح شواهد المغنی : 2/555.
3- شرح الهاشمیات : 30.

ویشترکان فی خمسه اُمور : الاسمیه ، والإبهام ، والافتقار إلی التمییز ، والبناء ولزوم التصدیر ، وأما قول بعضهم فی (ألَمْ یَرَواکَمْ أهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ القُرُونِ أنَّهُمْ إلَیْهِم لا یَرجِعُونَ) (یس/31) : اُبدلت «أنَّ» وصلتها من «کم» فمردود بأن عامل البدل هو عامل المبدل منه؛ فإن قدّر عامل المبدل منه «یروا» فَ «کم» لها الصدرُ فلایعمل فیها ما قبلها ، وإن قدّره «أهلکنا» فلا تسلط له فی المعنی علی البدل ، والصواب : أن «کم» مفعول لِ «أهلکنا» والجمله إما معموله لِ «یروا» علی أنه عُلِّق عن العمل فی اللفظ ، و «أنَّ» وصلتها مفعول لأجله ، وإما معترضه بین «یروا» وما سدَّ مسدَّ مفعولیه وهو «أنّ» وصلتها.

ویفترقان فی خمسه اُمور :

أحدها : أن الکلام مع الخبریه محتمل للتصدیق والتکذیب ، بخلافه مع الاستفهامیه.

الثانی : أن المتکلم بالخبریه لا یستدعی من مخاطبه جواباً؛ لأنه مخبر ، والمتکلم بالاستفهامیه یستدعیه؛ لأنه مستخبر.

الثالث : أن الاسم المبدل من الخبریه لا یقترن بالهمزه ، بخلاف المُبدل من الاستفهامیه ، یقال فی الخبریه : «کم عبید لی خمسون بل ستون» وفی الاستفهامیه : «کم مالک أعشرون أم ثلاثون؟».

الرابع : أن تمییز «کم» الخبریه مفرد أو مجموع ، تقول : «کم عبد ملکت وکم عبید ملکت» وقال الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : «یا إلهی فلک الحمد فکم من عائبَه ستَرتَها علیّ فلم تفضحنی» (1) و «فَکم قد رأیت یا إلهی مِن اُناس طلبوا

[شماره صفحه واقعی : 167]

ص: 167


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء السادس عشر : 115.

العِزّ بغیرک فذلّوا وراموا الثَرْوَهَ مِنْ سِواک فافْتَقَروا» (1).

ولایکون تمییز الاستفهامیه إلاّ مفرداً ، خلافاً للکوفیین.

الخامس : أن تمییز الخبریه واجب الخفض ، وتمییز الاستفهامیه منصوب ، ولایجوز جره مطلقاً خلافاً للفراء والزجاج وابن السراج ، وآخرین بل یشترط أن تجر «کم» بحرف جر؛ فحینئذ یجوز فی التمییز وجهان : النصب وهو الکثیر ، والجر خلافاً لبعضهم ، وهو بِ «من» مضمره وجوباً ، لا بالإضافه خلافاً للزجاج.

وتلخص أنّ فی جر تمییزها أقوالاً : الجواز ، والمنع ، والتفصیل فإن جُرَّتْ هی بحرف جرّ نحو : «بکم درهم اشتریت؟» جاز ، وإلاّ فلا.

وزعم قوم أن لغه تمیم جواز نصب تمییز «کم» الخبریه إذا کان مفرداً.

(کی)

اشاره

کی علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون اسماً مختصراً من «کیف»

کقوله (2) :

181- کی تَجنَحُونَ إلی سِلْم وما ثُئرَتْ***قَتلاکُمْ ، ولَظَی الهیجاء تَضطَرِمُ؟

أراد «کیف» فحذف الفاء.

الثانی : أن تکون بمنزله لام التعلیل معنیً وعملاً

و هی الداخله علی «ما» الاستفهامیه فی قولهم فی السؤال عن العله : «کیمه؟» بمعنی «لمه». وعلی «ما»

[شماره صفحه واقعی : 168]

ص: 168


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء الثامن والعشرون : 193.
2- شرح شواهد المغنی : 1/507 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/152. لم یسمّ قائله.

المصدریه فی قوله (1) :

182- إذا أنت لم تنفع فضُرّ فإنّما***یُرجّی الفتی کیما یضرُّ وینفع

وقیل : «ما» کافه. وعلی «أن» المصدریه مضمره ، نحو : «جئتُک کی تُکرمنی» إذا قدّرت النَّصب بِ «أنْ».

الثالث : أن تکون بمنزله «أن» المصدریه معنیً و عملاً

و ذلک فی نحو : (لکَیلا تأسَوْا) (الحدید/23). ویؤیده صحهُ حلول «أنْ» محلها ، ولأنها لو کانت حرف تعلیل لم یدخل علیها حرف تعلیل. ومن ذلک : «جئتک کی تُکرمنی» وقوله تعالی : (کَیْلا یَکُونَ دُولَهً) (الحَشر /7) ، إذا قدّرت اللام قبلها ، فإن لم تقدر فهی تعلیلیه جاره ، ویجب حینئذ إضمار «أن» بعدها.

وعن الأخفش : أن «کی» جاره دائماً ، وأن النصب بعدها بِ «أنْ» ظاهره أو مضمره ، ویرده نحو : (لِکَیْلا تأسَوْا) (الحدید /23).

وعن الکوفیین : أنها ناصبه دائماً ، ویرده قولهم : «کیمه» کما یقولون : «لمه».

تنبیه

إذا قیل : «جئت لتکرمنی» بالنصب ، فالنصب بِ «أنْ» مضمره ، وجوز أبوسعید کون المضمر «کی» والأول أولی؛ لأنَّ «أنْ» أمکنُ فی عمل النصب

[شماره صفحه واقعی : 169]

ص: 169


1- قال السیوطی : «قیل : هو للنابغه الذبیانی. وقیل : للنابغه الجعدی». شرح شواهد المغنی : 1/507. وقال البغدادی : «قال العینی البیت للنابغه الذبیانی ، وقیل : الجعدی ، والأصح أنّ قائله قیس بن الخطیم ، ذکره البحتری فی حماسته انتهی. وأنشده الإمام الباقلانی فی کتاب إعجاز القرآن بنصب «یضر وینفع» ونسبه إلی قیس بن الخطیم ، وقد فتّشته فی دیوانه ، وفی دیوان النابغه الذبیانی ، قلم أجده فیهما». شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/ 153.

من غیرها ؛ فهی أقوی علی التجوز فیها بأن تعمل مضمره.

(کیف)

اشاره

ویقال فیها : «کی» کما مرّ و هو اسم؛ لدخول الجار علیه بلاتأویل فی قولهم : «علی کیفَ تبیعُ؟» و لإبدال الاسم الصریح منه ، نحو : «کیفَ أنتَ؟ أصحیحٌ أم سقیم؟» و للإخبار به مع مباشرته الفعلَ فی نحو : «کیف کنت؟» فبالإخبار به انتفتِ الحرفیه ، وبمباشره الفعل انتفت الفعلیه.

وتستعمل علی وجهین :

أحدهما : أن تکون شرطاً

فتقتضی فعلین متفقی اللّفظ والمعنی غیر مجزومین ، نحو : «کیف تصنع أصنع» ولا یجوز «کیف تجلس أذهب» باتفاق ، ولا «کیف تجلسْ أجلسْ» بالجزم عندالبصریین إلاّ قُطرُباً؛ لمخالفتها لأدوات الشرط بوجوب موافقه جوابها لشرطها کما مرّ.

وقیل : یجوز مطلقاً ، وإلیه ذهب قطرب والکوفیون.

وقیل : یجوز بشرط اقترانها بِ «ما». قالوا : ومن ورودها شرطاً (یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاء) (المائده / 64) ، وجوابها محذوف لدلاله ما قبلها ، وهذا یُشکل علی إطلاقهم أن جوابها یجب مماثلته لشرطها.

الثانی : – و هو الغالب فیها – أن تکون استفهاماً

إما حقیقیاً ، نحو : «کیف زید؟» أو غیره ، نحو (کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِالله) (البقره/28) الآیه؛ فإنه اُخرج مخرج التعجب.

و تقع خبراً قبل مالا یستغنی ، نحو قول الکمیت فی آل البیت :

[شماره صفحه واقعی : 170]

ص: 170

183- فمِن أینَ أو أنّی وکیف ضلالُهم***هُدیً والهوی شتّی بهم مُتَشَعِّب (1)

وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «کیف یکون حال مَنْ یَفنی ببقائه و یسقَم بصحّته و یُؤتی من مَأمَنه؟» (2) ومنه : «کیف ظننت زیداً؟» و : کیفَ أعلمته فرسک؟» ؛ لأن ثانی مفعولی «ظن» وثالث مفعولات «أعلم» خبران فی الأصل ، وحالاً قبل ما یستغنی ، نحو : «کیفَ جاء زیدٌ؟» أی : علی أیّ حاله جاء زید؟ ، والصواب : أنها تأتی فی هذا النوع مفعولاً مطلقاً أیضاً ، وأن منه (کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ) (الفیل / 1) ؛ إذ المعنی : أیّ فعل فَعَلَ ربک؟ ولایتجه(3) فیه أن یکون حالاً من الفاعل.

وعن سیبویه : أن «کیف» ظرف ، وعن السیرافی والأخفش : أنها اسمٌ غیر ظرف ، وهو حسن ، ویؤیده الإجماع علی أنه یقال فی البدل : «کیف أنت؟ أصحیح أم سقیم؟» بالرفع ، ولا یبدل المرفوع من المنصوب.

تنبیه

قوله تعالی : (أفَلا یَنْظُرُونَ إلَی الإبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ) (الغاشیه / 17) ، لاتکون «کیف» بدلاً من «الإبل» ، لأن دخول الجار علی «کیف» شاذ ، علی أنه لم یسمع فی «إلی» ، بل فی «علی» ولأن «إلی» متعلقه بما قبلها؛ فیلزم أن یعمل فی الاستفهام فعل متقدم علیه ، ولأن الجمله التی بعدها تصیر حینئذ غیر مرتبطه ، وإنما

[شماره صفحه واقعی : 171]

ص: 171


1- شرح الهاشمیات : 46.
2- وقبله : کیف تَجدک یا أمیرالمؤمنین؟ فقال علیه السلام : کیف … نهج البلاغه : 111/1140.
3- الظاهر أن وجهه ما قاله الشمنی من «أن فی ذلک وصفه تعالی بالکیفیه وهو ممتنع». وهذا مخالف لقول ابن هشام فی الباب الرابع : من أن «رحیماً» حال من «رحماناً» فی «تبارک رحماناً رحیماً». راجع المنصف : ٢/٧٢ والمغنی ، الباب الرابع ، ما افترق فیه الحال والتمییز وما اجتمعا.

هی منصوبه بما بعدها علی الحال ، وفعل النظر مُعلّق ، وهی وما بعدها بدل من «الإبل» بدل اشتمال ، والمعنی «إلی الإبل کیفیّهِ خلقها» ومثله : (ألَمْ تَرَ إلی رَبّکَ کَیفَ مَدَّ الظِّلَّ) (الفرقان / 45) ، ومثلها فی إبدال جمله فیها «کیف» من اسم مفرد قوله (1) :

184- إلی الله أشکو بالمدینه حاجهً***وبالشّام اُخری کیفَ یلتقیان

أی : أشکو هاتین الحاجتین تعذر التقائهما.

[شماره صفحه واقعی : 172]

ص: 172


1- قال السیوطی : «قال العینی فی الکبری : قیل : إنه للفرزدق. قلت : وجدت البیت فی نوادر ابن الأعرابی». شرح شواهد المغنی : 2/557.
حرف اللام

اللام المفرده

اشاره

ثلاثه أقسام : عامله للجر ، وعامله للجزم ، وغیر عامله ، ولیس فی القسمه أن تکون عامله للنصب ، خلافاً للکوفیین ، وسیأتی.

فالعامله للجر مکسوره مع کل ظاهر ، نحو : «لزید» إلا مع المستغاث المباشر لِ «یا» فمفتوحه ، نحو : «یا لله» وأما قراءه بعضهم : (الْحَمْدُ لله) (فاتحه الکتاب / 2) ، بضمها فهو عارض للإتباع ، ومفتوحه مع کل مضمر ، نحو : «لنا ، ولکم ، ولهم» إلا مع یاء المتکلم فمکسوره.

واذا قیل : «یا لک ، ویا لی» احتمل کل منهما أن یکون مستغاثاً به و أن یکون مستغاثاً من أجله.

معانی اللام الجاره
اشاره

و للام الجاره اثنان و عشرون معنی :

أحدها : الاستحقاق

و هی الواقعه بین معنیً وذات ، نحو قوله تعالی : (الحَمْدُ لله) (فاتحه الکتاب / 2) وقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «الویل لظالمی أهل بیتی» (1) ،

[شماره صفحه واقعی : 173]

ص: 173


1- مناقب ابن مغازلی : 66.

ومنه : «وللکافرین النار» أی : عذابها.

الثانی : الاختصاص

نحو قوله تعالی (إنّ لَهُ أباً) (یوسف / 78) وقولک : «المنبر للخطیب» وقول الفضل بن عباس :

185- فسوف یری أعداؤُنا حین تلتقی***لأیّ الفریقین النبی المطهّر (1)

الثالث : الملک

نحو : (له ما فی السموات وما فی الأرض) (البقره / 255).

وبعضهم یستغنی بذکر الاختصاص عن ذکر المعنیین الآخرین ، ویمثل له بالأمثله المذکوره ونحوها ، ویرجخه أن فیه تقلیلاً للاشتراک ، وأنّه إذا قیل : «هذا المال لوید والمسجد» لزم القول بأنها للاختصاص مع کون «زید» قابلاً للملک؛ لئلا یلزم استعمال المشترک فی معییه دفعهً ، وأکثرهم یمنعه.

الرابع : التملیک

نحو «وهبت لزید دیناراً».

الخامس : شبه التملیک

نحو : (َمِنْ آیَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُم مِّنْ أَنفُسِکُمْ أَزْوَاجًا) (النحل /72).

السادس : التعلیل

کقول النبی صلی الله علیه وآله : «وأحبّوا أهل بیتی لحُبّی» (2) وقول أبی طالب خطاباً إلی أمیر المؤمنین علیه السلام :

186- قد بذلناک والبلاء شدید***لفداء الحبیب وابن الحبیب(3)

وقوله تعالی : (لا یلافِ قُرَیْشِ) (قریش /1) وتعلقها ب (فلیعبدوا) (قریش/3) ، وقیل : بما قبله ، أی : (فَجَعَلَهُمْ کَعَصْفٍ مأکُولٍ لا یلافِ قَرَیشٍ) (الفیل /5 وقریش /1) ورجّع بأنهما فی مصحف اُبیّ سوره واحدهٌ ، وضعّف بأنّ جعلهم

[شماره صفحه واقعی : 174]

ص: 174


1- أدب الطف : 1/126.
2- مناقب ابن مغازلی : 137.
3- أعیان الشیعه : ١/٣٧٣.

کعصفٍ إنّما کان لکفرهم وجرأتهم علی البیت ، وقیل : متعلقه بمحذوف ، تقدیره : إعجبوا.

ومنها : اللام الثانیه فی نحو : «یا لویدٍ لعمروٍ» وتعلّقها بمحذوف ، وهو فعلٌ من جمله مستقله ، أی : أدعوک لعمرو ، أو اسمٌ هو حال من المنادی ، أی : مدعوّاً لعمرو ، قولان.

ومنها : اللام الداخله لفظاً علی المضارع فی نحو قوله تعالی : (وأنْزلنا إلَیکَ الذَّکرَ لِتُبَیّنَ لِلنّاسِ) (النحل / 44) وقول الإمام علی بن الحسین علیه السلام : «ثم أمرنا لیختبر طاعتنا ونهانا لیبتلی شکرنا» (1)

وانتصاب الفعل بعدها بِ «أنْ» مضمرهً بعینها وفاقاً للجمهور ، لا بِ «أنْ» مضمره أو بِ «کی» المصدریه مضمره خلافاً للسیرا فی وابن کیسان ، ولا باللام مطریق الأصاله خلافاً لاکثر الکوفیین ، ولا بها لنیابتها عن «أن»خلافاً لثعلب ، ولک إظهار «أن» فتقول : «جئتک لأن تکرمنی» بل قد یجب , وذلک إذا اقترن الفعل بِ «لا» نحو : (لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ) (البقره/150) ، لئلا یحصل الثقل بالتقاء المثلین.

السابع : توشید النفی

و هی الداخله فی اللفظ علی الفعل مسبوقه بِ «ما کان» أو بِ «لم یکن» ناقصتین مسندتین لما اُسند إلیه الفعل المقرون باللام ، نحو قول أمیر المؤمنین علیه السلام : «ما کان الله سبحانه لیفتح علی أحد باب الشکر ویعلق عنه باب المزید» (2) وقوله تعالی : (لَمْ یَکُنِ الله لِیَغْفِر لَهُم) (النساء/138) ، ویسمیها أکثرهم : لام الجحود؛ لملازمتها للجحد أی : النفی قال النحاس : والصواب :

[شماره صفحه واقعی : 175]

ص: 175


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الأوّل : 37.
2- غرر الحکم : 746.

تسمیتها لا مالنفی لأن الجحد فی اللغه إنکار ما تعرفه ، لا ممطلق إلانکار ، انتهی.

ووجه التوکید فیها عند الکوفیین : أن أصل «ما کان لیفعل» : ما کان یفعل ، ثم اُدخلت اللام زیاده لتقویه النفی ، کما ادخلت الباء فی «مازید بقائم» لذلک ، فعندهم أنها حرف زائد مؤکد غیر جارّ ، ولکنه ناص ، ولو کان جاراً لم یتعلق عندهم بشیء ؛ لزیادته ، فشیف به وهو غیر جار؟ ووجهه عند البصریین : أن الأصل : ما کان قاصداً للفعل ، ونفی القصد أبلغ من نفیه ، وعلی هذا فهی عندهم حرف جر معدّ متعلق بخبر «کان» المحذوف ، والنصب بِ «أن» مضمرهً وجوباً.

وقد تحذف«کان» قبل لام الجحود کقول عمرو بن معد یکَرِب :

فما جمع لیغلب جمع قومی

مقاومهً ولا فردٌ لفردِ (1)

أی : فما کان جمع.

الثامن : موافقه «إلی»

نحو قوله تعالی(کُلٌّ یجری لأجل مسمّی) (الرعد /2) وقولالامام أمیرالمومنین علیه السلام «أیها الناس إنه من استیصح الله وفّق ومن اتخذ قوله دلیلاً هدی للّتی هی أقوم (2)

التاسع : موافقه «علی» فی الاستعلاء الحقیقی

نحو : (دَعانا لِجَنْبِهِ) (یونس /12) ، والمجازی ، نحو : (وإن أسأتم فلها) (الإسراء 7) ، قال النحاس ولا نعرف فی العربیه «لهم» بمعنی «علیهم».

العاشر : موافقه «فی»

نحو : (وَنَضَعُ المَوازینَ الْقِسطَ لِیَوْمِ القِیامَه) (الأنبیاء/47) وقولهم : «مضی لسبیله».

[شماره صفحه واقعی : 176]

ص: 176


1- شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/284.
2- نهج البلاغه : ط 147/450.
الحادی عشر : أن تکون بمعنی «عند»

کقولهم : «کتبته لخمس خَلوْنَ».

الثانی عشر : موافقه «بعد»

نحو : (أقِمِ الصّلاه لِدُلُوکِ الشَّمسِ) (الاسراء/78) ، وفی الحدیث النّبوی : «صُومُوا لرُؤیته ، وافطرُوا لرُؤیته» (1) وقال متمم بن نویره :

188- فلمّا تَفَرّقْنا کأنّی وما لکاً***لِطُول اجتماع لم نَبِتْ لیله معا(2)

الثالث عشر : موافقه «مع»

قاله بعضهم و أنشد علیه هذا البیت.(3)

الرابع عشر : موافقه «من»

نحو : «سمعت له صراخاً ، وقول ابی الأسود الدؤلی :

189- وعجبت للدنیا ورغبه أهلها***والرزق فیما بینهم مقسوم (4)

الخامس عشر : التبلیغ

و هی الجاره لاسم السامع لعول أو ما فی معناه ، نحو : «قلت له ، وأذنت له ، وفسّرتُ له». وقول حسان :

190- فقال له : قم یا علی علیه السلام فأنّنی***رضیتک من بعدی إماماً وهادیاً (5)

السادس عشر : موافقه «عن»

نحو قوله تعالی : (وقال الّذینَ کّفّرُوا لَلّذینَ آمنوا لَوْ کانَ خَیْراً ما سَبَقونا إلَیْهِ) (الأحقاف/11) قاله ابن الحاجب ، وقال ابن مالک وغیره : هی لام التعلیل ، وقیل : لام التبلیغ والتفت عن الخطاب إلی الغیبه ، أو یکون اسم المقول عنهم محذوفاً ، أی : قالوا لطائفه من المؤمنین لما سمعوا بإسلام

[شماره صفحه واقعی : 177]

ص: 177


1- سنن الدار قطنی : 2/158 و 160.
2- شرح شواهد المغنی : 2/565.
3- أی البیت السابق.
4- أدب الطف : 1/104.
5- الإرشاد : 94.

طائفه اُخری.

وحیث دخلت اللام علی غیر المقول له فالتأویل علی بعض ما ذکرناه ، نحو (قالَتْ اُخراهُمْ لاُولاهُمْ رَبّنا هُؤلاء أضَلوّنا) (الأعراف /38) ، وقول أبی الأسود الدؤلی :

191- کضرائرالحسناء قلن لوجهها***حسداً وبَغیاً : إنّهُ لَذَمیم (1)

السابع عشر : الصیروره

و تسمی لام العاقبه و لام المآل ، نحو قوله تعالی : (فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا) (القصص /8) ، وقول أمیرالؤمنین علیه السلام : «إن لله مَلَکاً یُنادی فی کل یوم : لِدوا للموت ، ولجنعوا للفناء وابْنوا لِلخراب»(2).

و أنکرها البصریون و من تابعهم ، قال الومخشری : والتحقیق أنها لام العله و أن التعلیل فیها وارد علی طریق المجاز دون الحقیقه ، و بیانه : أنّه لم یکن داعیهم إلی الالتقاط أن یکون لهم عدواً وحزنا ، بل المحبه و التبنّی ، غیر أن ذلک لما کان نتیجه التقاطهم له و ثمرته ، شبّه بالداقی الذی یفعل الفعل لأجله ؛ فاللام مستعاره لما یشبه التعلیل کما استعیر الأسد لمن یشبه الأسد.

الثامن عشر : القسم و التعجب معاً

و تختص باسم الله تعالی کقول ساعده بن جؤیه :

192- لله یبقی قلی الأیّام ذو حِیَدٍ***أدْفی صَلُودٌ من الأو عال ذو خدم (3)

[شماره صفحه واقعی : 178]

ص: 178


1- شرح شواهد المغنی : 2/570.
2- نهج البلاغه : ح 127 /1150.
3- روی : تالله یبقی علی حذف «لا» أی : لایبقی وروی لله. شرح شواهد المغنی : 1/156 ، 2/573.
التاسع عشر : التعجب المجرد عن القسم

و تستعمل فی النداء کقولهم : «یا للماء» إذا تعجبوا من کثرته ، وقولهم : «یا لک رجلاً قالماً» وفی غیره کقولهم : «لله درُّه فارساً» وقول الأعشی :

193- شبابٌ وشَیبٌ ، وافتقارٌ وثروهٌ***فلِله هذا الدّهرُ کیفَ تَردّدا (1)

المتمم عشرین : التعدیه

ذکره الن مالک فی الکافیه ، وثل له فی شرحها بقوله تعالی ، (فَهَبْ لِی مِن لَّدُنکَ وَلِیًّا) (مریم /5) ، وفی الخلاصه ، ومثّل له ابنه بالآیه وبقولک : «قلت له افعلْ کذا» ولم یذکره فی التسهیل ولا فی شرحه ، بل فی شرحه : أن اللام فی الآیه لشبه التملیک ، وأنها فی المثال للتبلیغ ، والأولی أن یمثل للتعدیه بنحو قول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «ما أفسد الأمل للعمل»(2).

الحادی و العشرون : التوکید

و هی اللام الوائده ، وهی أنواع :

منها : اللام المعترضه بین الفعل المتعدی ومفعوله کقول ابن میّادی :

194- وملکت ما بین العراق ویثرب***ملکاً أجارَ لمسلم ومعاهد (3)

ولیس منه : (ردف لَکُمْ) (النمل /72) ، خلافاً للمبرد ومن وافقه ، بل ضمن «ردف» معنی «إقترب» فهو مثل (اقْتَرَبَ لِلّناسِ حِسابُهُم) (الأنبیاء /1).

ومنها : اللام المسماه بالمُقحمه ، وهی المعترضه بین المتضایفین ، وذلک فی قولهم : «یا بُؤسَ للحرب» والأصلُ : یا بؤس الحرب ، فاُقحمت تقویه للاختصاص ، قال سعد بن مالک :

[شماره صفحه واقعی : 179]

ص: 179


1- شرح شواهد المغنی : 2/575.
2- غرر الحکم : 2/738.
3- شرح شواهد المغنی : 2/580.

195- یا بُؤسَ للحرب التی***وضقت أراهط فاستراحوا (1)

وهل انجرار ما بعدها بها أو بالمضاف؟ قولان ، أرجحهما الأول؛ لأن اللام أقرب ، ولأن الجار لایعلق.

ومنها : اللام المسماه لام التقویه ، وهی المزیده لتقویه عامل ضعف ، إما بتأخره نحو : (إن کُنتُمْ لِلرُّؤیا تَعْبُرُونَ) (یوسف/43) ، أو بکونه فرعاً فی العمل ، نحو : (مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ) (البقره/91) و «ضربی لزیدٍ حسن».

وقد اجتمع التأخر والفرعیه فی قول أبی الشعثاء :

196- یا ربّإنّی للحسین علیه السلام ناصر***ولابن سعد تارک وهاجر (2)

ومنها : لام المستغاث عند المبرد ، واختاره ابن خروف؛ بدلیل صحه إسقاطها ، وقال جماقه : غیر زائده ، ثم اختلفوا ؛ فقال ابن جنی : متعلقه بحرف النداء ؛ لما فیه من معنی الفعل ، وردّ بأن معنی الحرف لا یعمل فی المجرور ، وفیه نظر ؛ لأنه قد عمل فی الحال فی نحو قول امرئ القیس :

197- کأنّ قلوبَ الطّیر رطباً ویابِساً***لَدی وَکْرِها العُنّابُ والحشَفُ البالی (3)

وقال الأکثرون : متعلقه بفعل النداء المحذوف ، واختاره ابن الضائع وابن عصفور ، ونسباه لسیبویه ، واعترض بأنه متعهد بنفسه ، فأجاب ابن أبی الربیع بأنه ضمن معنی الالتجاء فی نحو : «یالزید» والتعجب فی نحو : «یا للدواهی».

[شماره صفحه واقعی : 180]

ص: 180


1- شرح شواهد المغنی : 2/582.
2- أعیان الشیعه : 1/603.
3- شرح شواهد المغنی : 2/595.
تنبیه

زادوا اللام فی بعض المفاعیل المستغنیه عنها کما تقدم ، وعکسوا ذلک فحذفوها من بعض المفاعیل المفتقره إلیها کقوله تعالی : (وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ) (یس/39) وقوله (1) :

198- ولقد جنیتُکَ أکمُؤاً وعَساقِلاً***ولقد نَهَیْتُکَ عَنْ بناتِ الأوْبَرِ

الثانی و العشرون : التبیین

و هی ثلاثه أقسام :

أحدها : ما تبین المفعول من الفاعل ، وهذه تتعلق بمذکور ، وضابطُها : أن تقع بعد فعل تفجب أو اسم تفضیل مفهمین حباً أو بغضاً ، تقول : «ما أحبَّنی ، وما أبغضنی» فإن قلت : «لفلان» فأنت فاعل الحب والبغض وهو مفعولهما ، وإن قلت : «إلی فلان» الأمر بالعکس.

الثانی و الثالث : ما یبین فاعلیه غیر ملتبسه بمفعولیه ، وما یبین مفعولیه غیر ملتبسه بفاعلیه ، ومصحوب کل منهما إما غیر معلوم مما قبلها ، أو معلوم لکن استؤنف بیانه تقویه للبیان وتوکیداً له ، واللام فی ذلک کله متعلقه بمحذوف.

مثالالمبینه للمقعوله : «سقیاً لزید ، وجَدْعاً له» فهذه اللام لیست متعلقه بالمصدرین ، ولا بفعلیهما المقدرین ، لأنهما متعدیان ، ولا هی مقویه للعامل ؛ لضعفه بالفرعیه إن قدّر أنه المصدر أو بالتزام الحذف أن قُدّر أنه الفعل ؛ لأن لام التقویه صالحه للسقوط ، وهذه لا تسقط ، لا یقال : «سقیاً ویداً» ، ولا «جدعاً إیاه» خلافاً لابن الحاجب ، ذکره فی شرح المفصّل ، ولا هی ومحفوظها صفه للمصدر فتعلق بالاستقرار؛ لأن الفعل لا یوصف فکذا ما اُقیم مقامه ، وإنما

[شماره صفحه واقعی : 181]

ص: 181


1- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 1/166.

هی لام مبینه للمدعوّ له أو علیه إ ، لم یکن معلوماً ، ولیس تعدیر المحذوف : «أعنی» کما رعم ابن عصفور ؛ لأنه یفتدی بنفسه ، بل التقدیر : إرادتی لزید.

ومثال المبینه للفاعلیه : «تبّاً لزید ، وویحاًله»؛ فإنهما فی معنی «خسِرَ وهلک»؛ فإن رفعتهما بالابتداء ، فاللام ومجرورها خبر ، ومحلهما الرفع ، ولا تبیین؛ لعدم تمام الکلام.

فإن قلت : «تبّاً له وویحٌ» فنصبت الأول ورفعت الثانی لم یحز ؛ لتخالف الدلیل والمدولول علیه؛ إذ اللام فی الأول للتبین واللام المحذوفه لغیره.

واختلف فی قوله تعالی (أَیَعِدُکُمْ أَنَّکُمْ إِذَا مِتُّمْ وَکُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّکُم مُّخْرَجُونَ هَیْهاتَ هَیْهاتَ لما توعَدونَ) (المؤمنون /35و 36) ، فقیل : اللام زائده ، و «ما» فاعل ، وقیل : الفاعل ضمیرمستتر راجع إلی البعث أو الإخراج ؛ فاللام للتبیین وقیل : الفاعل ضمیر مستتر راجع إلی البعث أو الإخراج ؛ فاللام للتبیین ، وقیل : «هیهات» متبدأ بمعنی البعد والجار والمجرور خبر.

وأما قوله تعالی : (وَقالَتْ هَیْت لَک) (یوسف /23) فیمن قرأ بِ«هاء» مفتوحه و «یاء» ساکنه و «تاء» مفتوحه أو مکسوره أو مضمومه ، فَ«هیت» اسم فعل ، ثم قیل : مسماه فعل ماض ، أی : تهیأت ؛ فاللام متعلقه به کما تتعلق بمسماه لو صرح به ، وقیل : مسماه فعل أمر بمعنی «أقبل أو تعال» فاللام للتبیین ، أی : إرادتی لک ، أو أقول لک ، وأما مَنْ قرأ : «أقبل أو تعال» فاللام للتبیین ، أی : إرادتی لک ، أ, أقول لک ، وأما من قرأ : «هئتُ» مثل «جئتُ» فهو فعل بمعنی «تهیأت» اللام متعلقه به ، وأما من قرأ کذلک ولکن جعل التاء ضمیر المخاطب فاللام للتبیین مثلها مع اسم الفعل ، ومعنی تهیئه تیسر انفرادها به ، لا أنه قصدها ، بدلیل : (وَراوَدَتْهُ) (یوسف /23).

وأما اللام العامله للجزم فهی اللام الموضوعه للطلب ، وحرکتها الکسر

[شماره صفحه واقعی : 182]

ص: 182

کقول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «لیکن زادک التقوی» (1) وسُلیم تفتحها ، وإسکانها بعد الفاء والواو أکثر من تحریکها ، نحو : (فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَلْیُؤمنوا بی) (البقره/186) ، وقد تسکن بعد «ثمَّ» ، نحو : (ثُمَّ لیَقْضُوا) (الحج/29) ، فی قراءه الکوفیین وقالون والبزی ، وفی ذلک ردّ علی من قال : إنه خاص بالشعر.

ولا فرق فی اقتضاء اللام الطبیه للجوم بین کون الطلب أمراً ، نحو : (لِیُنْفِقْ ذُو سَعَهٍ) (الطلاق/7) ، أو دعاء ، نحو : (لِقْضِ عَلَینا رَبُّکَ) (الزخرف /77) ، أو التماساً کقولک لمن یساویک : «لیفعل فلانٌ کذا» إذا لم ترد الاستعلاء علیه ، وکذا لو اُخرجت عن الطلب إلی غیره ، کالتی یراد بها وبمصحوبها الخبر ، نحو : (مَنْ کانَ فی الضّلالَهِ فَلْیَمْدُد لَهُ الرّحْمنُ مَدّاً) (مریم/75) (اتَّبِعُوا سَبِیلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَایَاکُمْ) 0العنکبوت /12) ، أی : فیمد ونحمل ، أو التهدید ، نحو : (وَمَن شَاءَ فَلْیَکْفُرْ) (الکهف /29) ، وهذا هو معنی الأمر فی (اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ) (فصلت /40).

وإذا کان مرفوع فعل الطلب فاعلاً مخاطباً استغنی عن اللام بصیغه «إفعل» غالباً ، نحو : قمْ واقعُدْ ، وتجب اللام إن انتفت الفاعلیه ، نحو : «لتُعنَ بحاجتی» أو الخطاب ، نحو : «لیقمْ زید» أو کلاهما ، نحو :»لیُقنَ زیدٌ بحاجتی».

ودخولُ اللام علی فعل المتکلم قلیلٌ ، سواء أکان المتکلم مفرداً ، نحو قوله صلًی الله علیه وآله وسلم : «قومُوا فلاُصلّ لکم» (2) أو معه غیره کقوله تعالی : (وقال الّذینَ کَفَرُوا لِلّذین آمنوا اتّبعوا سّبیلَنا وَلنَحْمِلْ خطایاکُم) (العنکبوت /12) ، وأقلُّ منه دحولها فی فعل الفاعل المخاطب کقراءه جماعه : (فَبِذَٰلِکَ فَلْیَفْرَحُوا)

[شماره صفحه واقعی : 183]

ص: 183


1- غرر الحکم : 2/587
2- صحیح البخاری : 1/107.

(یونس /58) ، وفی الحدیث النبوی : «لِتأخُذُوا مصافّکم»(1).

وقد تخذف اللام فی الشعر ویبقی عملها کقوله(2)

199- فلا تستطل منَّی بقائی ومدَّتی***ولکنْ للخیرِ منکَ نصیبُ

وقوله (3)

200- محمَّد تفدِ نفسَکَ کُلَّ یفسٍ***إذا ما خِفتَ من شیء تَبالا

أی : ولیکنْ ولِتفِدْ والتَّبال : الوبال ، اُبدلت الواو المفتوحه تاء مثل «تقوی».

ومنع المبرد حذف اللام وإبقاء عملها حتی فی الشعر ، وقال فی البیت الثانی : إنه لا یعرف قائله ، مع احتمابه لأن یکون دعاء بلفظ الخبر ، نحو : «یغفر الله لک»و «یرحمک الله» وحذفت الیاء تخفیفاً ، واجتزئ عنها بالکسره.

وهذا الذی منعه المبرد فی الشعر أجازه الشسائی فی الکلام ، لکن بشرط بقدم : «قل» وجعل منه (قُل لِّعِبَادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا یُقِیمُوا الصَّلَاهَ) (إبراهیم /31) ، أی : لیقیموها ، ووافقه ابن مالک فی شرح الکافیه ، وزاد علیه أن ذلک یقع فی النثر قلیلاً بعد القول الخبری ، والحمهورُ علی أن الجوم فی الآیه مثله فی قولک : «ائتبی اُکرمک».

و قد اختلف فی ذلک علی ثلاثه أقوال :

أحدها : للخلیل و سیبویه : أنه بنفس الطلب؛ لما تضمنه من معنی «إن» الشرطیه کما أن أسماء الشرط إنما جزمت لذلک.

[شماره صفحه واقعی : 184]

ص: 184


1- الجامع لأحکام القرآن (تفسیر القرطبی) 8/354.
2- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 2/597.
3- قال السیوطی : «قال المبرد : قائله مجهول». شرح شواهد المغنی : 2/597.

الثانی : للسیرا فی والفارسی : أنه بالطلب لنیابته مناب الجازم الذی هو الشرط المقدر ، کما أن النصب بِ«ضرباً» فی قولک : «ضرباً زیداً» لنیابته فن «إضربْ» لالبضمنه معناه.

الثالث : للجمهور : أنه بشرط مقدر بعد الطلب وهذا أرجح من الأول؛ لأن الحذف والبضمین ، وإن اشترکا فی أنهما خلاف الأصل ، لکن فی التضمین تغییر معنی الأصل ، ولا کذلک الخذف ، وأیضاً فإن تضمین الفعل مفنی الحرف إما غیر واقع أو غیر واقع أو غیر کثیر ، ومن الثانی؛ لأن نائب الشیء یؤدّی معناه ، والطلبُ لا یُؤدّی معنی الشرط.

و أما اللام غیر العامله فسبع
إحداها : لام الابتداء
اشاره

و فائدتها أمران : توکیدُ مضون الجمله وتخلیصُ المضارع للحال ، کذا قال الأکثرون ، واعترض ابن مالک الثانی بقوله تعالی : (وَإنَّ رَبّک لَیَحْکُمُ بَیْنّهُمْ یَومَ القِیامهِ) (النحل/124) ، (إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ) (یوسف/13) ؛فإن الذهاب کان مستقبلاً؛ فلو کان «یحزن» حالاً لزم تقدُّمُ الفعل فی الوجود علی فاعله مع أنه أثره ، والجواب : أن الحکم واقع فی ذلک الیوم لا محاله ، فنزل منزله الحاضر الشماهد ، وأن التقدیر : قصدُ أن تذهبوا ، والقصد حال.

وتدخل باتفاق فی موضعین :

أحدهما : المتبأ ، نحو قوله تعالی : (لأنْتُمْ أَشَدَّ رَهبْبَهً) (الحشر/13) ، وقول الرسول صلی الله علیه وآله وسلم : «لله أفرَح بتوبه التائب من الظمآن الوارد ومن العقیم الوالد ومن الضالّ الواجد»(1).

[شماره صفحه واقعی : 185]

ص: 185


1- کنز العمال : ح 10166 و 10273.

الثانی : بعد «إنّ» وتدخل فی هذا الباب علی ثلاثه باتفاق : الاسم ، نحو قول کعب بن زهیر :

201- إنّ الرسول لَسیف یُستَضاء به***مُهَنّد مِن سیوف الله مسلول (1)

والمضارع؛ لشبهه به ، نحو قوله تعالی : (وَإِنَّ رَبَّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ) (النحل /124) ، والظرف ، نحو قوله تعالی : (وإنّکَ لَعَلی خُلُقٍ عظیم) (القلم /4) وقول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «وإنّ الکتاب لَمعیَ ما فارقتُهُ مذ صَحِبتُه» (2) و علی ثلاثه باختلاف :

إحداها : الماضی الجامد ، نحو : «إنّ زیداً لعَسی أنْ یقوم» قاله أبوالحسن ، ووجهه أن الجامد یشبه الاسم ، وخالفه الجمهور.

الثانی : الماضی المقرون بِ «قد» قاله الجمهور ، ووجهه أن «قد تقرب الماضی من الحال فیشبه المضارع المشبه للاسم ، وخالف فی ذلک خطّاب ومخمّد بن مسعود الغزنی ، وقالا : إذا قیل : «إنّ زیداً لقدم قامَ» فهو جوابٌ لقسمٍ مقدر.

الثالث : الماضی المتصرف المجرد من «قد» أجازه الکسائی وهشام علی إضمار «قد» ومنعه الجمهور ، وقالوا : أنما هذه لام القسم ، فمتی تقدّم فعلُ القلب فتحت همزه «انّ» کَ «علمت أنّ زیداً لقامَ» والصواب عندهما : الکسر.

واختلف فی دخولها فی غیر باب «إنّ» علی شیئین :

أحدهما : خبرالمبتدأ المتقدم ، نحو : «لقائمٌ زیدٌ» فمقتضی کلام جماقه الجواز ، وفی أمالی ابن الحاجب : لام الابتداء یجیب معها المبتدأ.

[شماره صفحه واقعی : 186]

ص: 186


1- تقدم برقم 55.
2- نهج البلاغه : ط 121/377.

الثانی : الفعل ، نحو : «لیقوم زید» فأجاز ذلک ابن مالک والمالقی وغیر هما وزادالمالقی ، الماضی الجامد ، نحو : (لَبِئْسَ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ) (المائده /62) وبعضهم المصرف المقرون بِ «قد» ، نحو قول أبی الأسود الدؤلی فی رثاء علی علیه السلام :

202- لقد علمت قریش حیث کانت***بأنک خیرها حسباً ودیناً (1)

والمشهور : أنّ هذه لام القسم. ونص جماعه علی منع ذلک کلّه. فال ابن الخباز فی شرح الإیضاح : لا تدخل لام الابتداو علی الجمل الفعلیه إلا فی باب«إن» انتهی. وهو مقتضی ما ما قدّمناه عن ابن الحاجب ، وهو أیضاً قول الزمخشری ، قال فی تفسیر : (وَلَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ) (الضحی /5) لام البتداء لاتدخل إلا علی المبتأ والخبر ، وقال فی(لاُقسِمُ بِیَومِ القِیامه) (القیامه /1) : هی لام الابتداء دخلت علی مبتدأ محذوف ولم یقدرها لام القسم ؛ لأنه عنده ملازمه للنون ، وکذا زعم فی «وَلَسَوفَ یُعْطیکَ رّبّک» أن المبتدأ مقدر ، أی : ولأنْتَ سَوْفَ یُعْطیکَ ربّک.

ویضعف قوله أن فیه تکلّفین لغیر ضروره ، وهماتقدیر محذوف وخلع اللام عن معنی الحال؛ لئلا یجتمع دلیلا الحال والاستقبال وقد صرّح بذلک فی تفسیر (لَسَوفَ اُخْرجُ حُیّاً) (مریم /66).

وقوله : إنّ لام القسم مع المضارع لا تفارق النون ممنوع ، بل تاره تجب اللام وتمتنع النون وذلک مع التنفیس کالآیه ومع تقدم المعمول بین اللام والفعل ، نحو : (وَلَئِن مُّتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اللَّهِ تُحْشَرُونَ) (آل عمران/158) ومع کون الفعل للحال ، نحو : «لاُقسِمُ» وإنّما قدر البصریون هنا مبتدأ؛ لأنهم لا یجیزون لمن قصد الحال أن یقسم إلا علی الجمله الاسمیه ، وتاره یمتنعان ، وذلک مع الفعل المنفی ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 187]

ص: 187


1- أدب الطف : 1/105.

(تّالله تَفْتوا) (یوسف /85) وباره یجبان ، وذلک فیما بقی ، نحو : (وتالله لأکِیدَنَّ اصنامَکُمْ) (الأنبیاء/57)

مسأله

للام الابتداء الصّدریه؛ ولهذا علقت العامل فی نحو : «علمت لزیدٌ منطق» ومنعت من النصب علی الاشتغال فی نحو : «زیدٌ لأنا اُکرمه» ومن أن یتقدم علیها الخبر فی نحو : «لزیدٌ قائمٌ»والمبتأفی نحو : «القائمٌ زیدٌ».

ولیس لها الصّدریه فی باب «إن» ؛لأنها فیه مؤخره من تقدیم ؛ ولهذا تسمی اللام المزحلفه ، والمزحلقهأیضاً ، وذلک لأن أصل «إنّ زیداً لقائم» : «لإنَّ زیداً قائم» فکرهوا افتتاح الکلام بتوکیدین فأخروا اللام دون «إنّ»؛ لئلا یتقدّم معمولُ الحرف علیه ، وإنما لم ندّع أن الأصل : «إنّ لزیداً قائم»؛ لئلا یحول ماله الصدر بین العامل والمعمول ولا عتبارهم حکم صدریتها فیما قبل «إن» دون ما بعدها.

دلیل الأول : أنها تمتنع من تسلط فعل القلب علی «إن»ومعمولیها ولذلک کسرت فی نحو : (والله یعلم إنّک لَرّسُولُهُ) (المنافقون/1).

ودلیل الثانی : أن عمل «إن» یتخطالها ، تقول : «إنّ فی الدار لزیداً» وکذلک یتخطاها عمل العامل بعدها نحو : «إنّ زیداً طعامک لآکل».

تنبیه

«إنَّ زیداً لقام» أو «لیقومنّ» اللام جوابُ قسم مقدر ، لا لام الابتداء؛ فإذا دخلت علیها «علمت» مثلاً فتحت همزتها ؛ فإن قلت : «لقد قام زید» فقالوا : هی لام الابتداء ، وحینئذٍ یجب کسر الهمزه ، والصصواب : أن الأمرین محتملان.

[شماره صفحه واقعی : 188]

ص: 188

فصل

و إذا خفّفت «إنّ» ، نحو (وَإنْ کانَتْ لَکَبِیرِهً) (البقره/143) فاللام عند سیبویه والأکثرین لام الابتداء أفادت – مع إفادتها توکید النسبه وتخلیص المضارع للحال – الفرق بین «إن» المخففه من الثقیله و «إن» النافیه؛ ولهذا صارت لازمه بعد أن کانت جائزه ، اللّهم إلاّ أن یدل دلیل علی قصد الإثبات کقراءه أبی رجاء : (وإن کُلُّ ذلِکَ لما مَتاعُ الحَیاه الدُّنیا) (الزخرف /35) بکسر اللام أی : للّذی.

ویجب ترکها مع نفی الخبر کقوله (1) :

203- إن الحقُّ لایخفی علی ذی بصیره***وَإنْ هوَ لمْ یَعْدَمْ خِلافَ مُعانِد

وزعم أبو علی وأبوالفتح وجماعهٌ أنّها لامٌ غیر لام الابتداء ، اُجتلبت للفرق ، وحجه أبی علی دخولها علی الماضی المتصرف ، نحو : «إن زیدٌ لقامَ» وعلی منصوب الفعل المؤخر عن ناصبه فی نحو : (وَإنْ وَجَدْنا أکثَرَهُمْ لَفاسقینَ) (الأعراف /102) وکلاهما لایجوز مع المشدده.

وزعم الکوفیون أن اللام فی ذلک کلّه بمعنی «إلاّ» وأنّ «إنْ» قبلها نافیه ، واستدلوا علی مجیء اللام للاستثناء بقوله (2) :

204- أمسی أبانُ ذلیلاً بعدَ عَزّتهِ***وما أبانُ لَمِنْ أعْلاجِ سُودانِ

وقیل : اللام للابتداء علی أنّ «ما» استفهام وتم الکلام عند «أبان» ثم ابتدأ : لمن أعلاج ، أی بتقدیر : لهو من أعلاج ، وقیل : هی لام زیدت فی خبر «ما» النافیه

[شماره صفحه واقعی : 189]

ص: 189


1- قال البغدادی : «لم أقف علی قائله وأصله». شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/354.
2- قال البغدادی : «هذا البیت لم یعرف قائله». شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/356.

وهذا المعنی عکس المعنی علی القولین السابقین.

وعلی قول الکوفیین یقال : «قد علمنا إنْ کنتَ لمُؤمناً» بکسر الهمزه ؛ لأن النافیه مکسوره دائماً ، وکذا علی قول سیبویه؛ لأنّ لام الابتداء تُعلق العامل عن العمل ، وأمّا علی قول أبی علیّ وأبی الفتح فتفتح.

القسم الثانی : اللام الزائده

و هی الداخله فی خبرالمبتدأ ، وفی خبر «أنّ» المفتوحه ، وفی خبر «لکن» ولیس دخول اللام مقیساً بعد «أنّ» المفتوحه خلافاً للمبرد ، ولا بعد «لکن» خلافاً للکوفیین ، ولا اللام بعدهما لام الابتداء خلافاً له ولهم ، وزیدت أیضاً فی خبر «زال» ، وفی المفعول الثانی لِِ «أری» فی قول بعضهم : «أراک لشاتِمی» ونحو ذلک.

الثالث : لام الجواب

و هی ثلاثه أقسام :

لام جواب «لو» نحو قول اُم البنین فی رثاء العباس (علیه السلام) :

205- لوکان سیفُک فی یدی-***-ک لَما دَنی منهُ أحدٌ (1)

ولام جواب «لولا» ، نحو قوله تعالی : (وَلَولا دفْعُ الله النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعض لَفَسَدَتِ الأرضُ) (البقره /251).

ولام جواب القسم ، نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «والله لَدنیاکم هذه أهونُ فی عَینی مِنْ عِراقِ خنزیر فی یَد مَجذُوم» (2).

الرابع : اللام الداخله علی أداه شرط

للإیذان بأن الجواب بعدها مبنی علی قسم قبلها ، لاعلی الشرط ، ومن ثمّ تسمّی اللام المؤذنه ، وتسمی الموطئه أیضاً؛ لأنّها

[شماره صفحه واقعی : 190]

ص: 190


1- أدب الطف : 1/71.
2- نهج البلاغه : ح 228/1192.

وطأت الجواب للقسم ، أی : مهدته له ، نحو : (لئن اُخرِجُوا لا یَخْرُجونَ مَعَهُمْ وَلئن قُوتلُوا لا یَنصُرُونَهُمْ) (الحشر/12) وأکثرما تدخل علی «إن» وقد تدخل علی غیرها کقوله (1) :

206- لَمتی صَلَحْتَ لَیُقْضَیَنْ لک صالحٌ***ولَتُجْزَیَنَّ إذا جُزِیتَ جمیلاً

وقد تحذف مع کون القسم مقدراً قبل الشرط ، نحو (وَإن أَطَعْتُمُوهُمْ إنَّکُمْ لَمُشْرِکُونَ) (الأنعام /121). وقول بعضهم : لیس هنا قسم مقدر وإن الجمله الاسمیّه جواب الشرط علی إضمار الفاء کقوله (2) :

207- مَنْ یَفعل الحسنات الله یشکُرها***والشرُّ بالشرّ عندالله مِثلانِ

مردودٌ؛ لأن ذلک خاص بالشعر.

الخامس : لام «أل»

کَ «الرجل والحارث» وقد مضی شرحها.

السادس : اللام اللاحقه لأسماء الإشاره

للدلاله علی البعد أو علی توکیده ، علی خلاف فی ذلک ، وأصلها السکون کما فی «تلک» وإنما کسرت فی «ذلِک» ؛ لالتقاء الساکنین.

السابع : لام التعجب غیر الجاره

نحو : «لَظَرُفَ زیدٌ» و «لَکَرُمَ عمرو» بمعنی «ما أظرفه وما أکرمه» ذکره ابن خالویه فی کتابه المسمی بالجمل ، والصواب : أنها إما لام الابتداء دخلت علی الماضی؛ لشبهه لجموده بالاسم ، وإما لام جواب قسم مقدر.

[شماره صفحه واقعی : 191]

ص: 191


1- قال البغدادی : «لم أقف علی قائله». شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/364.
2- تقدم برقم 117.

(لا)

اشاره

لا علی ثلاثه أوجه :

الأول : أن تکون نافیه
اشاره

و هذه علی خمسه أوجه :

أحدها : أن تکون عامله عمل «إنّ»

و ذلک إنْ اُرید بها نفیُ الجنس علی سبیل التنصیص ، وتسمی حینئذ تبرئه ، وإنما یظهر نصب اسمها إذا کان خافضاً ، نحو : «لا صاحبَ جُود ممقوتٌ» ، أو رافعاً ، نحو : «لا حسناً فِعلُه مذموم» ، أو ناصباً ، نحو : «لا طالعاً جبلاً حاضر» ومنه «لا خیراً من زید عندنا».

وتخالف «لا» هذه «إنّ» من سبعه أوجه :

أحدها : أنها لا تعمل إلا فی النکرات.

الثانی : أن اسمها إذا لم یکن عاملاً فإنه یُبنی ، قیل : لتضمنه معنی «مِن» الاستغراقیه ، وقیل : لترکیبه مع «لا» ترکیبَ خمسه عشر ، وبناؤه علی ما ینصب به لو کان معرباً ، فیبنی علی الفتح فی نحو قول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لا فقرَ أشدّ من الجهل» (1) ، ومنه قوله تعالی : (لاتَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الیَومَ) (یوسف /92) وقول بشیر بن جذلم :

208- یاأهلَ یثربَ لا مُقامَ لکم بها***قُتِلَ الحسین (علیه السلام) فأدْمُعی مدرارُ (2)

وعلی الیاء فی نحو : «لا رجُلینِ» و «لا قائمین» ، وعلی الکسره فی نحو : «لا مُسلماتِ» وکان القیاس وجوبها ، ولکنه جاء بالفتح ، وهو الأرجح؛ لأنها الحرکه التی یستحقها المرکب.

[شماره صفحه واقعی : 192]

ص: 192


1- کنز العمال : 16/ ح 44135.
2- أدب الطف : 1/64.

الثالث : أن ارتفاع خبرها عند إفراد اسمها نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «لاشرف أعلی من الإسلام ولا عزّ أعزّ من التقوی» (1) بما کان مرفوعاً به قبل دخولها ، لابها ، وهذا القول لسیبویه ، وخالفه الأخفش والأکثرون ولا خلاف بین البصریین فی أن ارتفاعه بها إذا کان اسمها عاملاً.

الرابع : أن خبرها لا یتقدم علی اسمها ولوکان ظرفاً أو مجروراً.

الخامس : أنه یجوز مراعاه محلها مع اسمها قبل مضی الخبر وبعده ، فیجوز رفع النعت والمعطوف علیه ، نحو : «لا رجُلَ ظریفٌ فیها ، ولا رجُلَ وامرأهٌ فیها».

السادس : أنه یجوز إلغاؤها إذا تکررت ، نحو : «لا حولٌ ولا قُوّهٌ إلا بالله» ولک فتح الاسمین ، ورفعهما ، والمغایره بینهما ، بخلاف نحو قول الأعشی :

209- إنّ مَحَلاّ وإنّ مُرتَحَلا***وَإنّ فی السَفر إذ مضَوا مَهَلا (2)

فلا محیدَ عن النصب.

والسابع : أنه یکثر حذف خبرها إذا علم ، نحو : (قالُوا لا ضَیْرَ) (الشعراء/50) (فَلا فَوْتَ) (السبأ /51) وتمیم لا تذکره حینئذ.

الثانی : أن تکون عامله عمل «لیس»
اشاره

کقول سعد بن مالک :

210- مَن صَدَّ عن نیرانها***فأنا ابنُ قیس لا بَراحُ (3)

وإنما لم یقدروها مهمله والرفع بالابتداء؛ لأنها حینئذ واجبه التکرار وفیه

[شماره صفحه واقعی : 193]

ص: 193


1- نهج البلاغه : ح 363/1260.
2- شرح شواهد المغنی : 1/238.
3- شرح شواهد المغنی : 2/583.

نظر؛ لجواز ترکه فی الشعر.

و «لا» هذه تخالف «لیس» من ثلاث جهات :

إحداها : أن عملها قلیل ، حتی ادّعی أنه لیس بموجود.

الثانیه : أن ذکر خبرها قلیل ، حتی إن الزجاج لم یظفر به؛ فادّعی أنها تعمل فی الاسم خاصه ، وأن خبرها مرفوع ، ویرده قوله (1) :

211- تَعَزَّفلاشیءعلی الأرض باقیا***ولا وَزَرٌ ممّا قَضَی الله واقیا

الثالثه : أنها لا تعمل إلا فی النکرات ، خلافاً لابن جنی وابن الشجری وعلیه بنی المتنبی قوله :

212- إذا الجودُ لم یُرزق خلاصاً من الأذی***فلا الحمدُ مکسُوباً ولا المالُ باقیاً (2)

تنبیه

إذا قیل : «لا رجُلَ فی الدار» بالفتح ، تعین کونها نافیه للجنس ، ویقال فی توکیده : «بل امرأه» وإن قیل بالرفع ، تعین کونها عامله عمل «لیس» وامتنع أن تکون مهمله ، وإلا تکررت ، واحتمل أن تکون لنفی الجنس وأن تکون لنفی الوحده ، ویقال فی توکیده علی الأول : «بل امرأه» وعلی الثانی : «بل رجلان أو رجال».

وغلط کثیر من النّاس ، وزعموا أن العامله عمل «لیس» لا تکون إلاّ نافیه

[شماره صفحه واقعی : 194]

ص: 194


1- لم یسم قائله. شرح شواهد المغنی : 2/612.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 4/377.

للوحده لا غیر ، ویرد علیهم نحو قوله (1) :

213- تَعَزَّ فلا شیء علی الأرضِ باقیا***ولا وَزَرٌ ممّا قَضی الله واقِیا

وإذا قیل : «لا رجلٌ ولا امرأهٌ فی الدار» برفعهما احتمل کون «لا» الاُولی عامله فی الأصل عمل «إنّ» ثم اُلغیت لتکرارها ، فیکون ما بعدها مرفوعاً بالابتداء ، وأن تکون عامله عمل «لیس» فیکون ما بعدها مرفوعاً بها ، وعلی الوجهین فالظرف خبر عن الاسمین إن قدرت «لا» الثانیه تکراراً للاُولی وما بعدها معطوفاً؛ فإن قدرت الاُولی مهمله والثانیه عامله عمل «لیس» أو بالعکس فالظرف خبر عن أحدهما ، وخبر الآخر محذوف کما فی قولک : «زید وعمرو قائم» ولا یکون خبراً عنهما؛ لئلا یلزم محذوران : کونُ الخبر الواحد مرفوعاً ومنصوباً ، وتوارد عاملین علی معمول واحد.

الوجه الثالث : أن تکون عاطفه

و لها ثلاثه شروط :

أحدها : أن یتقدمها إثبات کَ «جاء زید لا عمرو» ، أو أمر کَ «اضربْ زیداً لا عمراً» ، قال سیبویه : أو نداء ، نحو : «یابن أخی لا ابن عمی» ، وزعم ابن سعدان أن هذا لیس من کلامهم.

الثانی : ألاّ تقترن بعاطف ، فإذا قیل : «جاءنی زید لا بل عمرو» فالعاطفُ «بل» و «لا» ردٌّ لما قبلها ، ولیست عاطفه ، وإذا قلت : «ما جاءنی زید ولا عمرو» فالعاطف الواو ، و «لا» توکید للنفی ، وفی هذا المثال مانع آخر من العطف بِ «لا» وهو تقدّم النفی ، وقد اجتمعا أیضاً فی (ولا الضّالّینَ) (الفاتحه /7).

الثالث : أن یتعاند متعاطفاها ، فلا یجوز «جاءنی رجل لا زید» ؛ لأنه یصدق

[شماره صفحه واقعی : 195]

ص: 195


1- تقدّم برقم 211.

علی زید اسم الرجل ، بخلاف «جاءنی رجل لا امرأه».

الوجه الرابع : أن تکون جواباً مناقضاً لِ «نَعَم»

و هذه تُحذف الجملُ بعدها کثیراً کقول رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لا» فی جواب من قال : «إنّی رجل ضَریر شاسِع الدار ، ولیس لی قائد یلازمنی فلی رخصه أن لا آتی المسجد؟» (1) والأصل : «لا ، لم یکن رخصه».

الخامس : أن تکون علی غیر ذلک

فإن کان ما بعدها جمله اسمیه صدرُها معرفه أو نکره ولم تعمل فیها ، أو فعلاً ماضیاً لفظاً وتقدیراً ، وجب تکرارها.

مثالُ المعرفه : (لا الشَّمْسُ یَنْبَغِی لَها أنْ تُدْرِک القَمَرَ ، وَلا الّیلُ سابِقُ النّهارِ) (یس /40).

ومثال النکره التی لم تعمل فیها «لا» : (لا فِیها غَوْلٌ ولاهُمْ عَنْها یُنْزَفُونَ) (الصافات /47) فالتکرارهنا واجب بخلافه فی (لا لَغْوٌ فیها وَلا تَأثِیمٌ) (الطور /23).

ومثالُ الفعل الماضی : (فَلا صَدَّقَ وَلا صَلّی) (القیامه /31). وإنما ترک التکرار فی نحو قول أبی الأسود الدؤلی :

214- ألا أبلغ معاویه بن حرب***فلا قَرّتْ عُیُون الشامِتینا (2)

لأنّ المراد الدعاء فالفعل مستقبل فی المعنی ومثله فی عدم وجوب التکرار بعدم قصد المضیّ إلاّ أنه لیس دعاء؛ قولک : «والله لا فعلت کذا» ، وشذّ ترک التکرار فی قول أبی خراش الهذلی وهو یطوف بالبیت :

[شماره صفحه واقعی : 196]

ص: 196


1- کنز العمال : 8/ ح 22807.
2- أدب الطف : 1/105.

215- إنْ تَغفرِ اللّهمَّ تغفر جَمّا***وأیّ عبدلک لا ألمّا (1)

وکذلک یجب تکرارها إذا دخلت علی مفرد خبر أو حال أو صفه ، نحو : «زیدٌ لا شاعر ولا کاتب» و «جاء زید لا ضاحکاً ولا باکیاً» ونحو قوله تعالی : (مِنْ شَجَره مُبارَکَه زَیْتُونَه لاشَرقَیّه ولاغربیّه) (النور /35).

وإن کان ما دخلت علیه فعلاً مضارعاً لم یجب تکرارها ، نحو قوله تعالی : (قُل لا أسألُکُمْ عَلَیْهِ أجْراً إلاّ المَوَدّه فی القُربی) (الشوری /23) وقول الرباب زوجه الحسین (علیه السلام) فی رثائه :

216- والله لا أبتغی صِهراً بصِهرِکُم***حتی اُغَیَّبَ بین اللحد والطین (2)

ویتخلص المضارعُ بها للاستقبال عند الأکثرین ، وخالفهم ابن مالک ؛ لصحه قولک : «جاء زیدٌ لا یتکلم» بالاتفاق ، مع الاتفاق علی أن الجمله الحالیهلا تُصدّر بدلیل استقبال.

تنبیه

من أقسام «لا» النافیه : المعترضهُ بین الخافض والمخفوض ، نحو : «جئتُ بلازاد» و «غضبتُ من لا شیء».

وعن الکوفیین : أنها اسم ، وأن الجار دخل علیها نفسها ، وأن ما بعدها خفض بالإضافه وغیرهم یراها حرفاً ، ویسمیها زائده کما یسمون «کان» فی نحو : «زیدٌ کانَ فاضلٌ» زائده وإن کانت مفیده لمعنیً وهو المضی والانقطاع؛ فعلم أنهم قد یریدون بالزائد المعترض بین شیئین متطالبین وإن لم یصح أصلُ المعنی بإسقاطه

[شماره صفحه واقعی : 197]

ص: 197


1- شرح شواهد المغنی : 2/625.
2- أدب الطف : 1/61.

کما فی مسأله «لا» فی نحو : «غضبتُ من لا شیء» ، وکذلک إذا کان یفوت بفواته معنی کما فی مسأله «کان» ، وکذلک «لا» المقترنه بالعاطف فی نحو : «ما جاءنی زید ولا عمرو» ویسمونها زائده ، ولیست بزائده البته ، ألا تری أنه إذا قیل : «ما جاءنی زید وعمرو» احتمل أن المراد نفی مجیء کل منهما علی کل حال ، وأن یراد نفی اجتماعهما فی وقت المجیء ، فإذا جیء بِ «لا» صار الکلام نصّاً فی المعنی الأول ، نعم هی فی قوله سبحانه : (وَما یَسْتَوِی الأحیاء وَلا الأمواتُ) (فاطر/22) لمجرد التوکید.

تنبیه

اعتراضُ «لا» بین الجار و المجرور فی نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «الداعی بلا عَمَل کالرّامی بلا وَتَر» (1) وبین الناصب والمنصوب فی نحو : (لِئلاّ یَکُونَ لِلنّاسِ) (البقره/150) وبین الجازم والمجزوم فی نحو : (إنْ لا تَفْعَلُوهُ) (الأنفال/73) وتقدُّمُ معمول ما بعدها علیها فی نحو (یَوْمَ یأتِی بَعْضُ آیاتِ رَبّکَ لا یَنْفَعُ نَفْساً إیمانُها لمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أو کَسَبَتْ فی إیمانِها خَیْراً) (الأنعام/158) دلیلٌ علی أنّها لیس لها الصّدر ، بخلاف «ما» ، اللهم إلاّ أن تقع فی جواب القسم ؛ فإن الحروف التی یُتلقی بها القسم کلها لها الصّدر ، وقیل : لها الصدر مطلقاً ، وقیل : لا مطلقاً والصواب : الأول.

الثانی : من أوجه «لا» أن تکون موضوعه لطلب الترک

و تختص بالدخول علی المضارع ، وتقتضی جزمه واستقباله ، سواء کان المطلوبُ منه مخاطباً ، نحو قوله تعالی (لاتَتّخِذُوا عَدُوّی وَعَدوّکُمْ أولِیاء) (الممتحنه/1) أو غائباً ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 198]

ص: 198


1- نهج البلاغه : ح ٣٣٠/١٢٤٥.

(لایَتّخِذِ المُؤمِنُونَ الکافِرینَ أولیاء) (آل عمران /28) ، أو متکلماً ، نحو «لا أرَیَنّک هاهنا» ، وهذا النوع مما اُقیم فیه المسبب مُقام السبب ، والأصل : لاتکن هاهنا فأراک.

ولافرق فی اقتضاء «لا» الطلبیه للجزم بین کونها مفیدهً للنهی سواء کان للتحریم کما تقدم ، أو للتنزیه نحو : (وَلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ) (البقره/237) وکونها للدعاء کقوله تعالی : (رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا) (البقره/286) وقال مالک بن الریب :

217- یقولونَ لا تَبْعَدْ وهم یدفنُوننی***وأینَ مکانُ البعدِ إلاّ مکانیا؟ (1)

وکونها للالتماس کقولک لنظیرک غیر مُستعل علیه : «لا تفعل کذا» وکذا الحکم إذا خرجتْ عن الطلب إلی غیره کالتهدید فی قولک لولدک أو عبدک : «لاتُطعنی».

الثالث : «لا» الزائده الداخله فی الکلام لمجرد تقویته وتوکیده

نحو : (ما مَنَعَک إذْ رَأیْتَهُمْ ضَلّوا ألاّ تَتّبِعَنِ) (طه/92 و 93) (ما مَنَعَک ألاّ تَسْجُدَ) (الأعراف/12) ویوضحه الآیه الاُخری : (ما مَنَعَک أنْ تَسْجُدَ) (ص /75) ومنه : (لئلاّ یَعْلَمَ أهْلُ الکِتابِ) (الحدید/29) أی : لیعلموا.

واختلف فیها من قوله تعالی : (لا اُقسِمُ بِیَومِ القیامَهِ) (القیامه /1) أنافیهأم زائده؟ ، فقیل : هی نافیه ، واختلف هؤلاء فی منفیها علی قولین :

أحدهما : أنه شیء تقدم ، وهو ما حکی عنهم کثیراً من إنکار البعث : فقیل لهم : لیس الأمر کذلک : ثم استؤنف القسم ، قالوا : وإنما صح ذلک؛ لأن القرآن کله کالسوره الواحده ، ولهذا یذکر الشیء فی سوره وجوابه فی سوره اُخری ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 199]

ص: 199


1- شرح شواهد المغنی : 2/630.

(وَقالُوا یا أیُّها الّذی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذّکْرُ إنّکَ لَمَجْنُونٌ) (الحجر /6) وجوابه : (ما أنتَ بِنِعْمَهِ رَبّک بِمَجْنُونِ) (القلم /2).

والثانی : أن منفیها «اُقسِمُ» وذلک علی أن یکون إخباراً لا إنشاء ، واختاره الزمخشری ، قال : والمعنی فی ذلک أنه لا یقسم بالشیء إلاّ إعظاماً له؛ بدلیل : (فَلا اُقْسِمُ بِمَواقِعِ النّجُومِ وَإنّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ) (الواقعه /75 و 76) فکأنّه قیل : إنّ إعظامه بالإقسام به کلا إعظام ، أی : إنّه یستحق إعظاماً فوق ذلک.

وقیل : هی زائده واختلف هؤلاء فی فائدتها علی قولین : أحدهما : أنّها زیدت توطئه وتمهیداً لنفی الجواب ، والتقدیر : لا ، اُقسم بیوم القیامه لا یترکون سُدی. ورُدّ بقوله تعالی : (لا اُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ) (البَلَد /4) ومثله : (فَلا اُقسِمُ بِمَواقِعِ النُّجومِ) (الواقعه /75) الآیه.

والثانی : أنها زیدت لمجرد التوکید وتقویه الکلام ، کما فی (لِئلا یَعْلَمَ أهْلُ الکِتابِ) (الحدید /29) ورُدّ بأنها لا تزاد لذلک صدراً ، بل حشواً ، کما أن زیاده «ما» و «کان» کذلک ، نحو : (فَبِما رَحْمَه مِنَ الله) (آل عمران /159) (أیْنَما تُکُونُوا یُدْرِکْکُمُ المَوْتُ) (النساء /78) ونحو : «زیدٌ کانَ فاضلٌ» وذلک لأن زیاده الشیء تفید اطّراحه ، وکونه أول الکلام یفید الاعتناء به ، قالوا : ولهذا نقول بزیادتها فی نحو : (فَلا اُقْسِمُ بِرَبِّ المَشارِقِ وَالمغارِبِ) (المعارج/40) (فلا اُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ) (الواقعه/75) لوقوعها بین الفاء ومعطوفها ، بخلاف هذه ، وأجاب أبو علی بما تقدم من أن القرآن کالسوره الواحده.

(لات)

اختلف فیها فی أمرین :

[شماره صفحه واقعی : 200]

ص: 200

الأوّل : فی حقیقتها ، وفی ذلک ثلاثه مذاهب :

أحدها : أنها کلمه واحده فعل ماض ، ثم اختلف هؤلاء علی قولین :

أحدهما : أنها فی الأصل بمعنی «نَقَصَ» من قوله تعالی : (لایَلِتْکُمْ مِنْ أعمالِکُمْ شَیْئاً) (الحجرات /14)؛ فإنه یقال : لاتَ یلیتُ ، ثم استعملت للنفی کما أن «قلَّ» کذلک ، قاله أبوذر الخشنی.

الثانی : أن أصلها : «لَیِسَ» بکسر الیاء ، فقلبت الیاء ألفاً؛ لتحرکها وانفتاح ما قبلها ، واُبدلت السین تاء.

المذهب الثانی : أنها کلمتان : «لا» النافیه ، والتاء لتأنیث اللفظه کما فی «ثُمَّتَ ورُبَّتَ» وإنما وجب تحریکها؛ لالتقاء الساکنین ، قاله الجمهور.

الثالث : أنها کلمه وبعض کلمه ، وذلک أنها «لا» النافیه والتاء زائده فی أول الحین ، قاله أبو عبیده وابن الطراوه.

واستدل أبو عبیده بأنه وجدها فی مصحف عثمان مختلطه بِ «حین» فی الخط ، ولا دلیل فیه ، فکم فی خط المصحف من أشیاء خارجه عن القیاس.

ویشهد للجمهور أنه یوقف علیها بالتاء والهاء ، وأنها رسمت منفصله عن الحین ، وأن التاء قد تکسر علی أصل حرکه التقاء الساکنین ، وهو معنی قول الزمخشری : وقرئ بالکسر علی البناء کَ «جیر» انتهی. ولو کان فعلاً ماضیاً لم یکن للکسر وجه.

الأمرالثانی : فی عملها ، وفی ذلک أیضاً ثلاثه مذاهب :

أحدها : أنها لا تعمل شیئاً؛ فإن ولیها مرفوع فمبتدأ حذف خبره ، أو منصوب فمفعول لفعل محذوف ، وهذا قول للأخفش ، والتقدیر عنده فی قوله تعالی :

[شماره صفحه واقعی : 201]

ص: 201

(وَلاتَ حِینَ مَناص) (ص /3) : لا أری حینَ مناص ، وعلی قراءه الرفع : ولا حینُ مناص کائنٌ لهم.

الثانی : أنها تعمل عملَ «إنّ» ؛ فتنصب الاسم وترفع الخبر ، وهذا قول آخر للأخفش.

الثالث : أنها تعمل عمل «لیس» وهو قول الجمهور.

وعلی کل قول فلا یذکر بعدها إلاّ أحد المعمولین ، والغالب أن یکون المحذوف هو المرفوع کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وقد أدْبَرَتِ الحِیلهُ وأقْبَلَتِ الغیلَهُ وَلات حینَ مناص» (1).

واختلف فی معمولها؛ فنصّ الفراء علی أنها لا تعمل إلاّ فی لفظه الحین ، وهو ظاهر قول سیبویه ، وذهب الفارسی وجماعه إلی أنها تعمل فی الحین وفیما رادَفَهُ ، قال الزمخشری : زیدت التاء علی «لا» وخُصَّت بنفی الأحیان.

(لعلّ)

اشاره

حرف ینصب الاسم ویرفع الخبر ، قال بعض أصحاب الفرّاء : وقد ینصبهما ، وزعم یونس أن ذلک لغه لبعض العرب وحکی : «لعل أباک منطلقا» وتأویله عندنا علی إضمار «یوجد» لا «یکون» خلافاً للکسائی؛ لعدم تقدّم «إنْ ولَوْ» الشرطیتین.

وعقیل یخفضون بها المبتدأ کقوله (2) :

[شماره صفحه واقعی : 202]

ص: 202


1- نهج البلاغه : ط 233/771.
2- قال السیوطی : هذا من قصیده لکعب بن سعد وحکی عن القالی أنّه قال فی أمالیه : «بعض الناس یروی هذه القصیده لکعب بن سعد الغنوی ، وبعضهم یرویها بأسرها لسهم الغنوی». شرح شواهد المغنی : 2/692.

218- فقلت ادْعُ اُخری وارفع الصوت دعوه***لعل أبی المغوار منک قریب

وتتصل بها «ما» الحرفیه ، فتکفها عن العمل؛ لزوال اختصاصها حینئذ.

وجوّز قومٌ إعمالها حینئذ حملاً علی «لیت» ؛ لاشتراکهما فی أنهما یغیّران معنی الابتداء ، وکذا قالوا فی «کأنّ» ، وبعضهم خصَّ «لعلّ» بذلک؛ لأشدیّه التشابه؛ لأنها و «لیت» للإنشاء ، وأما «کأن» فللخبر.

وفیها عشر لغات مشهوره.

معانی «لعلّ»
اشاره

و لها معان :

أحدها : التوقّع

و هو ترجِّی المحبوب و الإشفاق من المکروه ، کقول حسان فی رثاء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

219- ولیس هوائی نازعاً عن ثنائه***لعلّی به فی جَنّهِ الخُلد أخلُد (1)

وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وَلا تَأمَنْ علی نفسک صَغیرَ معصیه فلعلک معذّب علیه» (2).

وتختص بالممکن. وقول فرعون : (لَعَلّی أبْلُغُ الأسْبابَ أسْبابَ السّمواتِ) (غافر/36 و 37) إنما قاله جهلاً أو مخرقه وإفکاً.

الثانی : التعلیل

أثبته جماعه ، منهم الأخفش والکسائی ، وحملوا علیه : (فَقُولا لَهُ قَوْلاً لیِّناً لَعَلّهُ یَتَذَکّرُ أو یَخشی) (طه/44) ومن لم یثبت ذلک یحمله علی الرجاء ویصرفه للمخاطبین ، أی : اذهبا علی رجائکما.

الثالث : الاستفهام

أثبته الکوفیون؛ ولهذا عُلِّقَ بها الفعل فی نحو :

[شماره صفحه واقعی : 203]

ص: 203


1- أعیان الشیعه : 1/296
2- نهج البلاغه : ط 140/429.

(لاتَدْری لَعَلَّ الله یُحْدِثُ بَعْدَ ذلک أمراً) (الطلاق /1).

قال الزمخشری : وقد أشربها معنی «لیت» مَن قرأ : (فَأطّلِعَ) (غافر/37) انتهی.

ویقترن خبرها بِ «أنْ» کثیراً حملاً علی «عسی» کقول متمم بن نویره :

220- لعلّک یوماً أنْ تُلِمَّ مُلِمّهٌ***علیک مِن اللائی یَدَعْنک أجدَعا (1)

وبحرف التنفیس قلیلاً کقول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لعلکم ستَفْتَحون بعدی مدائن عِظاماً وتَتّخِذون فی أسواقها مجالسَ» (2).

وخرّج بعضهم نصب (فَأطّلِع) (غافر /37) علی تقدیر «أن» مع «أبْلُغ» کما خفض المعطوف من بیت زهیر :

221- بدالی ، أنَّی لستُ مدرکَ ما مضی***ولا سابق شیئاً ، إذا کان جائیاً (3)

علی تقدیر الباء مع «مدرک». ویحتمل أنه عطف علی «الأسباب» علی حد قول میسون :

222- ولبسُ عَباءَه وتَقَرَّ عینی***أحَبُّ إلیّ مِن لبس الشُفوف (4)

ومع هذین الاحتمالین فیندفع القول : بأن فی قراءه النصب حجه علی جواز النصب فی جواب الترجی حملاً له علی التمنی.

[شماره صفحه واقعی : 204]

ص: 204


1- شرح شواهد المغنی : 2/567.
2- تتمّته : «فإذا کان ذلک فرُدّوا السلام غُضّوا من أبصارکم واهْدُوا الأعمی وأعینوا المظلوم». کنز العمال : 9/ ح 25373.
3- شرح شواهد المغنی : 1/282.
4- شرح شواهد المغنی : 2/653.

(لکنْ)

ضربان : مخففه من الثقیله ، وهی حرف ابتداء ، لا یعمل خلافاً للأخفش ویونس؛ لدخولها بعد التخفیف علی الجملتین. وخفیفه بأصل الوضع؛ فإن ولیها کلامٌ فهی حرف ابتداء لمجرد إفاده الاستدراک ، ولیست عاطفه ویجوز أن تستعمل بالواو ، نحو قوله تعالی : (وَلِکنْ کانُوا هُمُ الظّالِمینَ) (الزخرف /76) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «ألا وإنکم لا تقدِرونَ علی ذلک ولکن أعینونی بِوَرع واجتهاد وعِفّه وسَداد» (1) وبدونها ، نحو قول زهیر :

223- إنّ ابنَورقاءلاتُخشی بَوادِرهُ***لکنْ وقائعهُ فی الحربِ تُنتظَرُ(2)

وإن ولیها مفرد فهی عاطفه بشرطین :

أحدهما : أن یتقدمها نفی أو نهی ، نحو : «ما قام زید لکن عمرو» و «لایقم زید لکن عمرو» فإن قلت : قام زید ، ثم جئت بِ «لکن» جعلتها حرف ابتداء ؛ فجئت بالجمله فقلت : «لکن عمرو لم یقم» وأجاز الکوفیون «لکن عمرو» علی العطف ، ولیس بمسموع.

الشرط الثانی : الاّ تقترن بالواو ، قاله الفارسی وأکثر النحویین ، وقال قوم : لاتستعمل مع المفرد إلاّ بالواو.

واختلف فی نحو : «ما قام زید ولکن عمرو» علی أربعه أقوال : أحدها لیونس : أنّ «لکن» غیر عاطفه ، والواو عاطفه مفرداً علی مفرد ، الثانی لابن مالک : أنّ «لکن» غیر عاطفه ، والواو عاطفه جمله حذف بعضها علی جمله

[شماره صفحه واقعی : 205]

ص: 205


1- نهج البلاغه : ک 45/966.
2- شرح شواهد المغنی : 2/703.

صرح بجمیعها ، قال : فالتقدیر فی نحو : «ما قام زید ولکن عمرو» : ولکن قام عمرو ، وفی (ما کانَ مُحمّدٌ أبا أحَد مِنْ رِجالِکُمْ ولکِنْ رَسُولَ الله وخاتَمَ النّبِیّینَ) (الأحزاب /40) : ولکن کان رسول الله. وعله ذلک أنّ الواو لا تعطف مفرداً علی مفرد مخالف له فی الإیجاب والسلب ، بخلاف الجملتین المتعاطفتین فیجوز تخالفهما فیه ، نحو : «قام زید ولم یقم عمرو» ، والثالث لابن عصفور : أنّ «لکن» عاطفه ، والواو زائده لازمه ، الرابع لابن کَیْسان : أنّ «لکن» عاطفه ، والواو زائده غیر لازمه.

(لکنَّ)

حرف ینصب الاسم ویرفع الخبر ، وفی معناه ثلاثه أقوال :

أحدها : وهو المشهور : أنّه واحد ، وهو الاستدراک ، وفُسّرَ بأن تنسب لما بعدها حکماً مخالفاً لحکم ما قبلها ، ولذلک لابد أن یتقدمها کلامٌ مُناقض لما بعدها ، نحو : «ما هذا ساکناً لکنّه متحرک» أو ضد له ، نحو : «ما هذا أبیضَ لکنه أسود» قیل : أو خلاف ، نحو : «ما زید قائماً لکنه شارب» وقیل : لا یجوز ذلک.

الثانی : أنها ترد تاره للاستدراک وتاره للتوکید ، قاله جماعه منهم صاحب البسیط ، وفسروا الاستدراک برفع ما یُتوّهم ثبوتُه ، نحو : «ما قام زید ، لکنَّ عمراً قام» وذلک إذا کان بین الرجلین تلابس أو تماثل فی الطریقه ، ومثلوا للتوکید بنحو «لو جاءنی أکرمته لکنه لم یجیء» فأکدت ما أفادته «لو» من الامتناع.

الثالث : أنها للتوکید دائماً مثل «إنّ» ، ویصحب التوکیدَ معنی الاستدراک ، وهو قول ابن عصفور.

والبصریون علی أنها بسیطه ، وقال الفراء : أصلها «لکنْ أنّ» فطرحت الهمزه للتخفیف ، ونون «لکنْ» للساکنین ، کقول النجاشی الحارثی :

[شماره صفحه واقعی : 206]

ص: 206

224- فلست بآتیه ولا أستطیعه***ولاکِ اسقِنی إن کانَ ماؤکَ ذا فضلِ (1)

وقال باقی الکوفیین : مرکبه من «لا» و «إنّ» ، والکاف الزائده لا التشبیهیه ، وحذفت الهمزه تخفیفاً.

وقد یحذف اسمها کقول الفرزدق :

225- فلوکنتَ ضَبّیّاً عَرِفْتَ قَرابتی***ولکنَّ زنجیّ عظیمُ المشافرِ (2)

أی : ولکنّک زنجی.

ولا تدخل اللام فی خبرها خلافاً للکوفیین.

(لم)

حرف جزم لنفی المضارع وقلبه ماضیاً ، نحو قوله تعالی : (لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ) (الإخلاص /3) الآیه وقول الکمیت :

226- ألَمْ تَرَنی من حُبّ آل محمّد***أروحُ وأغْدُو خائفاً أتَرَقَّبُ (3)

وقد یرتفع الفعل المضارع بعدها کقوله (4) :

227- لولا فوارسُ مِنْ نُعْم واُسرتُهم***یوم الصُّلیفاء لم یُوفون بالجار

[شماره صفحه واقعی : 207]

ص: 207


1- شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/195 ، وذکره السیوطی باختلافٍ یسیر ، شرح شواهد المغنی : 2/701.
2- روی أیضاً : «ولکنّ زنجیّاً غلاظاً مشافِرهُ» فالا شاهد فیه. راجع شرح شواهد المغنی : 2/701 و 702.
3- شرح الهاشمیات : 46.
4- قال السیوطی : «قال العینی فی الکبری : لم یسمّ قائله». شرح شواهد المغنی : 2/674.

فقیل : ضروره ، وقال ابن مالک : لغه.

وزعم اللحیانی أن بعض العرب ینصب بها کقراءه بعضهم : (ألَمْ نَشْرَحَ) (الشرح/1) وخرّج علی أن الأصل : «نشرحن» ثم حذفت نون التوکید الخفیفه وبقیت الفتحه دلیلاً علیها ، وفی هذا شذوذان : توکید المنفی بِ «لَمْ» وحذف النون لغیر وقف ولاساکنین.

وقد تفصل من مجزومها فی الضروره بالظرف کقوله (1) :

228- فذاکَ ولم ، إذا نحنُ امترینا***تکنْ فی الناس یُدرککَ المِراء

وقد یلیها الاسمُ معمولاً لفعل محذوف یفسره ما بعده کقوله (2) :

229- ظُنِنتُ فقیراً ذا غنیً ثمَّ نِلتُهُ***فَلَمْ ذا رَجاء ألقَهُ غیرَ واهبِ

(لمّا)

اشاره

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تختص بالمضارع فتجزمه

و تنفیه وتقلبه ماضیاً کَ «لمْ» إلاّ أنها تفارقها فی خمسه اُمور :

الأوّل : أنها لا تقترن بأداه الشرط ، لا یقال : «إنْ لمّا تقم» وفی التنزیل : (وَإنْ لَمْ تَفْعَلْ) (المائده /67) (وَإنْ لَمْ یَنْتَهُوا) (المائده/73).

الثانی : أن منفیها مستمر النفی إلی الحال کقول شأس بن نهار :

[شماره صفحه واقعی : 208]

ص: 208


1- قال البغدادی : «لم أقف علی قائله» ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/142.
2- قال البغدادی : «لم أقف علی قائله». شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/144.

230- فإنْ کُنتُ مأکولاًفکنْ خیرَ آکل***وإلاّ فأدرکنی ولمّا اُمزَّقِ (1)

ومنفی «لم» یحتمل الاتصال ، نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «لم یَخلُقِ الله سبحانه الخلقَ لوَحشته ولم یَستَعملْهم لمنفعته» (2) ، والانقطاعَ مثل قوله تعالی : (لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً) (الإنسان/1) ولهذا جاز : «لم یکن ثم کان» ولم یجز : «لما یکن ثم کان» بل یقال : «لما یکن وقد یکون».

ولامتداد النفی بعد «لما» لم یجز اقترانها بحرف التعقیب ، بخلاف «لم» تقول : «قمت فلم تقم» ؛ لأن معناه : وما قمت عقیب قیامی ، ولایجوز «قمت فلما تقم» ؛ لأن معناه : وما قمت إلی الآن.

الثالث : أن منفی «لما» لا یکون إلاّ قریباً من الحال ، ولا یشترط ذلک فی منفی «لَمْ» تقول : لم یکن زید فی العام الماضی مقیماً ، ولا یجوز «لما یکن». وقال ابن مالک : لایشترط کون منفی «لما» قریباً من الحال ، مثل : «عصی إبلیسُ ربّه ولمّا یندمْ» بل ذلک غالب لا لازم.

الرابع : أن منفیّ «لمّا» مُتوقّع ثبوتُه ، بخلاف منفی «لم» ألا تری أن معنی (بَلْ لَمّا یَذُوقوا عَذاب) (ص /8) أنهم لم یذوقوه إلی الآن وأن ذوقهم له متوقع ، ولهذا أجازوا : «لم یقض مالا یکون» ومَنَعُوه فی «لما».

وهذا الفرق بالنسبه إلی المستقبل ، فأما بالنسبه إلی الماضی فهما سیّان فی نفی المتوقع وغیره ، ومثالُ المتوقع أن تقول : «مالی قمتُ ولم تقم ، أو ولما تقم» ، ومثال غیر المتوقع أن تقول ابتداء : «لم تقم ، أو لما تقم».

[شماره صفحه واقعی : 209]

ص: 209


1- شرح شواهد المغنی : 2/680.
2- غرر الحکم : 2/601.

الخامس : أن منفی «لما» جائز الحذف لدلیل ، کقوله (1) :

231- فَجِئْتُ قُبُورَهُم بَدْأ ولما***فنادَیتُ القبورَ فلم یُجِبْنَهْ

أی : ولما أکن بدأ قبل ذلک ، أی : سیداً ، ولا یجوز : «وصلت إلی بغداد ولم» ترید ولم أدخلها.

وعله هذه الأحکام کلها أن «لم» لنفی «فَعَلَ» ، و «لما» لنفی «قد فَعَلَ».

الثانی من أوجه «لما» : أن تختصَّ بالماضی

فتقتضی جملتین وجدت ثانیتهما عند وجود اُولاهما ، نحو قول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لما عرج بی إلی السماء رأیتُ مکتوباً علی ساق العرش بالنور لا إله إلاّ الله محمد رسول الله ، أیّدتُه بعلی» (2) ویقال فیها : حرف وجود لوجود ، وبعضهم یقول : حرف وجوب لوجوب ، وزعم ابن السراج وتبعه الفارسی وتبعهما ابن جنی وتبعهم جماعه أنها ظرف بمعنی «حین» وقال ابن مالک : بمعنی «إذ» وهو حسن؛ لأنها مختصه بالماضی وبالإضافه إلی الجمله.

وردّ ابن خروف علی مُدّعی الاسمیه بجواز أن یقال : «لما أکرمتنی أمس أکرمتک الیوم» ؛ لأنها إذا قُدّرت ظرفاً کان عاملها الجواب والواقع فی الیوم لایکون فی الأمس.

والجواب : أن هذا مثلُ (إنْ کُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ) (المائده /116) والشرط لایکون إلاّ مستقبلاً ، ولکن المعنی : إن ثبت أنی کنت قلته ، وکذا هنا المعنی : لما ثبت الیومَ إکرامُک لی أمس أکرمتک.

[شماره صفحه واقعی : 210]

ص: 210


1- قال البغدادی : هو لرّجلٍ من بنی أسد. شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/151.
2- مناقب ابن شهر آشوب : 1/296.

ویکون جوابها فعلاً ماضیاً اتفاقاً ، وجمله اسمیه مقرونه بِ «إذا» الفجائیه أو بالفاء عند ابن مالک ، وفعلاً مضارعاً عند ابن عصفور ، دلیل الأول : (فَلَمّا نَجّاکُمْ إلی البَرِّ أعْرَضْتُم) (الإسراء/67) والثانی : (فَلَمّا نَجّاهُمْ إلَی البَرّ إذاهُم یُشْرکُونَ) (العنکبوت /65) والثالث : (فَلَمّا نَجّاهُمْ إلی البَرّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ) (لقمان /32) والرابع : (فَلَمّا ذَهَبَ عَنْ إبراهیمَ الرّوعُ وَجاءتْهُ البُشری یُجادِلُنا) (هود /74) وهو مؤول بِ «جادلَنا» وقیل فی آیه الفاء : إن الجواب محذوف ، أی : انقسموا قسمین : فمنهم مقتصد ، وفی آیه المضارع إن الجواب : «جاءتْهُ الْبُشْری» علی زیاده الواو ، أو محذوف ، أی : أقبل یجادلنا.

الثالث : أن تکون حرف استثناء

فتدخل علی الجمله الاسمیه ، نحو : (اِن کُلُّ نَفْس لَمّا عَلَیها حافِظٌ) (الطارق /4) فیمن شدد المیم ، وعلی الماضی لفظاً لامعنی ، نحو : «أنشدُکَ الله لمّا فعلتَ» أی : ما أسألک إلا فعلک.

(لن)

حرف نفی ونصب واستقبال کقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) حین سأله علی (علیه السلام) : «ما یبکیک؟ : ضغائنُ فی صدور أقوام لن یَبدُوها حتی یفقدونی أو یفارقونی» (1).

ولاتفید توکید النفی خلافاً للزمخشری فی کشّافه ، ولا تأبیده خلافاً له فی اُنموذجه وکلاهما دعوی بلا دلیل ، قیل : ولو کانت للتأبید لم یقیّد منفیها بِ «الیوم» فی (فَلَنْ اُکَلِّمَ الْیَومَ إنسِیّاً) (مریم /26) ولکان ذکر الأبد فی قوله : (وَلَنْ یَتَمَنّوْهُ أبداً) (البقره /95) وقول الکمیت :

[شماره صفحه واقعی : 211]

ص: 211


1- الإیضاح : 454.

232- لا اُبالی ولَن اُبالی فیهم***أبداً رَغْمَ ساخِطین رغامِ (1)

تکراراً والأصل عدمه.

وتأتی للدعاء کما أتت «لا» کذلک وفاقاً لجماعه منهم ابن عصفور ، والحجّه فی قول الأعشی :

233- لنْ تزالُوا کذلِکم ثمَّ لا زل***-تُ لکم خالداً خُلُودَ الجبالِ (2)

وتلقّی القسم بها وبِ «لَمْ» نادر جداً کقول أبی طالب (علیه السلام) فی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

234- والله لنْ یصلُوا إلیکَ بجمعِهمْ***حتی اُوَسَّدَ فی التُّراب دَفینا (3)

وقیل لبعضهم : ألک بنُونَ؟ فقال : نعم ، وخالقهم لم تقُمْ عن مثلهم مُنجِبه ، ویحتمل هذا أن یکون علی حذف الجواب ، أی : إنّ لی لبنینَ ، ثم استأنف جمله النفی.

و زعم بعضهم أنها قد تجزم کقول أعرابی یمدح الإمام الحسین (علیه السلام) :

235- لن یَخَبِ الآن مِن رجائکَ مَن***حرَّکَ من دُونِ بابک الحلقهْ (4)

(لو)

اشاره

علی خمسه أوجه :

أحدها : «لو» المستعمله فی نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام)

«واعلم یا بُنی ، أنّهُ

[شماره صفحه واقعی : 212]

ص: 212


1- شرح الهاشمیات : 33.
2- شرح شواهد المغنی : 2/684.
3- شرح شواهد المغنی : 2/686.
4- شرح شواهد المغنی : 2/688.

لو کان لربّک شریک لأتَتک رسُلُه» (1) و هذه تفید ثلاثه اُمور :

أحدها : الشرطیه ، والمراد بها عقد السببیه والمسببیه بین الجملتین بعدها.

الثانی : تقیید الشرطیه بالزمن الماضی ، وبهذا الوجه وما یذکر بعده فارقت «إنْ» فإنّ تلک لعقد السببیه والمسییه فی المستقبل.

الثالث : الامتناع ، وقد اختلف النحاه فی إفادتها له وکیفیه إفادتها إیاه علی ثلاثه أقوال :

أحدها : أنها لا تفیده بوجه ، وهو قول الشلوبین ، زعم أنها لا تدل علی امتناع الشرط ولا علی امتناع الجواب ، بل علی التعلیق فی الماضی ، کما دلّتْ «إنْ» علی التعلیق فی المستقبل ، ولم تدل بالإجماع علی امتناع ولا ثبوت ، وتبعه علی هذا القول ابن هشام الخضراوی.

وهذا الذی قالاه کإنکار الضروریات؛ إذ فَهْمُ الامتناع منها کالبدیهی ، فإنَّ کل من سمع : «لو فَعَلَ» فهم عدم وقوع الفعل من غیر تردد.

الثانی : أنها تفید امتناع الشرط وامتناع الجواب جمیعاً ، وهذا هو القول الجاری علی ألسنه المعربین ، ونص علیه جماعه من النحویین ، وهو باطل بمواضع کثیره ، منها قوله تعالی : (وَلَوْ أنَّنا نَزَّلْنا إلَیْهِمُ المَلائکَهَ وَکَلَّمَهُمُ المَوتی وَحَشَرْنا عَلَیْهِم کُلَّ شَیء قُبُلاً ما کانُوا لِیُؤمِنُوا) (الأنعام/111) (وَلَوْ أنّ ما فی الأرضِ مِنْ شَجَرَه أقْلامٌ وَالْبَحرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أبْحُر ما نَفِدتْ کَلِماتُ الله) (لقمان/27) وقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی بنت أبی سلمه : «فإنها لولم تکن ربیبتی فی

[شماره صفحه واقعی : 213]

ص: 213


1- نهج البلاغه : ک 31/918.

حجری ما حلت لی إنها لابنه أخی من الرضاعه» (1) وبیانه : أن کل شیء امتنع ثبت نقیضه فإذا امتنع «ما قام» ثبت «قام» وبالعکس ، وعلی هذا ، فیلزم علی هذا القول فی الآیه الاُولی ثبوتُ إیمانهم مع عدم نزول الملائکه وتکلیم الموتی لهم وحشر کل شیء علیهم ، وفی الثانیه نفاد الکلمات مع عدم کون مافی الأرض من شجره أقلاماً تکتب الکلمات وکون البحر الأعظم بمنزله الدواه وکون السبعه الأبحر مملوءه مداداً وهی تمدّ ذلک البحر ، ویلزم فی الحدیث ثبوت الحلیه مع کونها ربیبته (صلی الله علیه وآله وسلم) ، وکلّ ذلک عکس المراد.

الثالث : أنها تفید امتناع الشرط خاصه ، ولا دلاله لها علی امتناع الجواب ، ولاعلی ثبوته ، ولکنه إن کان مساویاً للشرط فی العموم کما فی قولک : «لو کانت الشّمسُ طالِعهً کان النّهارُ موجوداً» لزم انتفاؤه؛ لأنه یلزم من انتفاء السبب المساوی انتفاء مسببه ، وإن کان أعم کما فی قولک : «لو کانتِ الشّمسُ طالعه کان الضوء مُوجوداً» فلا یلزم انتفاؤه ، وإنما یلزم انتفاء القدر المساوی منه للشرط. وهذا قول المحققین.

ویتلخص علی هذا أن یقال : إنّ «لو» تدل علی ثلاثه اُمور : عَقد السببیه والمسببیه وکونهما فی الماضی وامتناع السبب.

ثم تاره یعقل بین الجزأین ارتباط مناسب وتاره لا یعقل ، فالنوع الأول علی ثلاثه أقسام :

ما یوجب فیه الشرع أو العقل انحصار مسببیه الثانی فی سببیه الأول ، نحو : (وَلَوْ شِئنا لَرَفَعْناهُ بِها) (الأعراف /176) ونحو : «لوکانتِ الشّمسُ طالعه کان النّهارُ موجوداً» وهذا یلزم فیه من امتناع الأول امتناع الثانی قطعاً.

[شماره صفحه واقعی : 214]

ص: 214


1- سنن ابن ماجه : 1/624.

وما یوجب أحدهما فیه عدم الانحصار المذکور ، نحو : «لو نام لانتقض وُضوؤه» ونحو : «لو کانت الشّمسُ طالعهً کان الضّوء موجوداً» وهذا لایلزم فیه من امتناع الأول امتناع الثانی کما قدمنا.

وما یُجوّز فیه العقل ذلک ، نحو : «لو جاءنی أکرمته» ؛ فإن العقل یجوّز انحصار سبب الإکرام فی المجیء ویرجحه أن ذلک هوالظاهر من ترتیب الثانی علی الأول ، وأنه المتبادر إلی الذهن ، وهذا النوع یدل فیه العقل علی انتفاء المسبب المساوی لانتفاء السبب ، لا علی الانتفاء مطلقاً ، ویدل الاستعمال والعرف علی الانتفاء المطلق.

والنوع الثانی قسمان :

الأول : ما یراد فیه تقریر الجواب وُجِدَ الشرطُ أو فُقِدَ ، ولکنه مع فَقْده أولی ، وذلک کقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «إنّها لو لم تکن ربیبتی فی حجری ما حلّت لی ، إنّها لابنهُ أخی من الرضاعه» (1) فإنّه یدلُّ علی تقریر عدم حلیتها فی الحالین وعلی أنّ انتفاء الحلّیه مع ثبوت کونها ربیبته أولی ، وإنما لم تدل علی انتفاء الجواب لأمرین :

أحدهما : أن دلالتها علی ذلک إنما هو من باب مفهوم المخالفه ، وفی هذا الحدیث دلّ مفهومُ الموافقه علی عدم الحلیه؛ لانه إذا انتفت الحلیه عند عدم کونها ربیبته (صلی الله علیه وآله وسلم) ، فعند کونها ربیته أولی ، وإذا تعارض هذان المفهومان قدم مفهوم الموافقه.

ثانیهما : أنّه لما فقدت المناسبه انتفت العلیه ، فلم یجعل عدم کونها ربیبه عله عدم الحلیه ، فعلمنا أن عدم الحلیه معلل بأمر آخر ، وهو أنها ابنه أخیه (صلی الله علیه وآله وسلم) من

[شماره صفحه واقعی : 215]

ص: 215


1- المصدر السابق.

الرضاعه وذلک مستمر مع کونها ربیبته (صلی الله علیه وآله وسلم) فیکون عدم الحلیه عند عدم کونها ربیبته (صلی الله علیه وآله وسلم) مستنداً إلی ذلک السبب وحده ، وعند کونها ربیبته (صلی الله علیه وآله وسلم) مستنداً إلیه فقط أو إلیه وإلی کونها ربیبته (صلی الله علیه وآله وسلم) معاً ، وعلی ذلک تتخرج آیه لقمان؛ لأن العقل یجزم بأن الکلمات إذا لم تنفد مع کثره هذه الاُمور فلأنْ لاتنفد مع قلتها وعدم بعضها أولی.

الثانی : أن یکون الجوابُ مقرراً علی کل حال من غیر تعرض لأولویه نحو : (وَلوْ رُدّوا لَعادُوا) (الأنعام /28) ، فهذا وأمثاله یعرف ثبوته بعله اُخری مستمره علی التقدیرین ، والمقصود فی هذا القسم تحقیق ثبوت الثانی ، وأما الامتناع فی الأول فإنه وإن کان حاصلاً لکنه لیس المقصود.

الثانی من أقسام «لو» : أن تکون حرف شرط فی المستقبل

إلا أنها لا تجزم کقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لو یقول أحدکم إذا غضب : أعوذ بالله من الشیطان الرجیم ، ذهب عنه غضبُه» (1) وقوله تعالی : (وَلْیَخْشَ الّذینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُریَّهً ضِعافا خافُوا عَلَیْهِمْ) (النساء /9) ، أی : ولیخش الذین إن شارفوا وقاربوا أن یترکوا ، وإنما أوّلنا الترک بمشارفه الترک؛ لأن الخطاب للأوصیاء ، وإنما یتوجه إلیهم قبل الترک؛ لأنهم بعده أموات ، ومثله : (کُتِبَ عَلَیْکُمْ إذا حَضَرَ أحَدَکُمْ المَوتَ) (البقره/180) ، أی : إذا قارب حضوره (وَإذا طَلَّقْتُمُ النّساء فَبَلَغْنَ أجَلَهُنَّ فَأمْسِکُوهُنَّ) (البقره/231) لأن بلوغ الأجل انقضاء العده ، وإنما الإمساک قبله.

وهذا المعنی قاله کثیر من النحویین فی نحو قوله تعالی : (وما أنْتَ بِمُؤمِن لَنا وَلَو کُنّا صادِقینَ) (یوسف/17) (لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدّینِ کُلّهِ وَلَوْ کَرِهَ المُشرِکُونَ) (التوبه /33) وفی الحدیث النبویّ : «أعطها ولو خاتماً من حدید» (2).

[شماره صفحه واقعی : 216]

ص: 216


1- کنزالعمال : 3/ ح 7720.
2- فتح الباری : 9/ ح 5029.

وأما نحو : (وَلَوْ تَری إذ وُقِفُوا عَلَی النّار) (الأنعام /27) (أنْ لَوْ نَشاء أصَبْناهُمْ) (الأعراف /100) وقول کعب :

236- لقد أقوم مقاما لو یقوم به***أری وأسمعُ ما لو یسمعُ الفیلُ (1)

فمن القسم الأول ، لا من هذا القسم؛ لأن المضارع فی ذلک مراد به المضی ، وتقریر ذلک : أن تعلم أن خاصیه «لو» فرض ما لیس بواقع واقعاً ، ومن ثم انتفی شرطها فی الماضی والحال لما ثبت من کون متعلقها غیر واقع ، وخاصیه «إنْ» تعلیق أمر بأمر مستقبل محتمل ، ولا دلاله لها علی حکم شرطها فی الماضی والحال؛ فعلی هذا قوله تعالی : (وَلَو کُنّا صادِقِینَ) (یوسف /17) یتعین فیه معنی «إن» ؛ لأنه خبر عن أمر مستقبل محتمل ، ولا یمکن جعلها امتناعیه؛ للاستقبال والاحتمال ، ولأن المقصود تحقق ثبوت الصدق لا امتناعه ، وأما قوله (2).

237- لا یُلفِکَ الراجیکَ إلا مظهراً***خُلُقَ الکرامِ ولو تکون عدیما

فیحتمل أن «لو» فیه بمعنی «إنْ» علی أن المراد مجرد الإخبار بوجود الجزاء عند وجود الشرط فی المستقبل ، ویحتمل أنها علی بابها وأن المقصود فرض الشرط واقعاً والحکم علیه مع العلم بعدم وقوعه.

والحاصل : أن الشرط متی کان مستقبلاً محتملاً ، ولیس المقصود فرضه الآن أو فیما مضی فهی بمعنی «إنْ» ومتی کان ماضیاً أو حالاً أو مستقبلاً ، ولکن قُصدَ فرضه الآن أو فیما مضی فهی الامتناعیه.

الثالث : أن تکون حرفاً مصدریاً بمنزله «أن»

إلا أنها لا تنصب ، وأکثر وقوع

[شماره صفحه واقعی : 217]

ص: 217


1- شرح شواهد المغنی : 2/647.
2- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 2/646.

هذه بعد «ودَّ أو یودُّ» ، نحو قوله تعالی : (وَدّوا لَوْ تُدْهِنُ) (القلم /9) (یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمّرُ ألفَ سَنَه) (البقره /96) ومن وقوعها بدونهما قول الأعشی (1) :

238- وربما فاتَ قوماً جُلُّ أمرِهم***مِن التّأنّی ، وکانَ الحزمُ لو عجلُوا

وأکثرهم لم یثبت ورود «لو» مصدریه ، والذی أثبته ، الفراء وأبو علی وأبو البقاء والتبریزی وابن مالک.

ویقول المانعون فی نحو : (یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمَّرُ ألْفَ سَنَه) (البقره/96) : إنها شرطیه ، وإن مفعول «یود» وجواب «لو» محذوفان ، والتقدیر : یود أحدهم التعمیر لو یعمر ألف سنه لسرّه ذلک ، ولا خفاء بما فی ذلک من التکلف.

ویشهد للمُثبتین قراءه بعضهم : (ودّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُوا) (القلم/9) بحذف النون ، فعطف «یُدْهِنوا» بالنصب علی «تُدهِنُ» لما کان معناه أن تدهن.

ویشکل علیهم دخولها علی «أنّ» فی نحو قوله تعالی : (وَما عَمِلَتْ مِنْ سُوء تَوَدُّ لَوْ أنَّ بَینَها وَبَیْنَهُ أمَداً بَعیداً) (آل عمران/30) وقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «یود أهل العافیه یوم القیامه حین یعطی أهل البلاء الثوابَ لو أنّ جلودهم کانت قرضت فی الدنیا بالمقاریض» (2).

وجوابه : أن «لو» إنما دخلت علی فعل عام مقدر بعد «لو».

الرابع : أن تکون للتمنی

نحو : «لو تأتینی فَتُحَدّثَنی» ولهذا نصب «تحدثنی».

[شماره صفحه واقعی : 218]

ص: 218


1- هکذا فی نسخ المغنی : ولکن قال البغدادی : قال السیوطی : «هو من قصیده للقطامی» وقد راجعت دیوان القطامی ؛ فلم أجد البیت فی هذه القصیده ولا فی غیرها من شعره. شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/60.
2- کنز العمال : 3/ ح 6661.

واختلف فیها ؛ فقال ابن الضائع وابن هشام : هی قسم برأسها لا تحتاج إلی جواب کجواب الشرط ، ولکن قد یُؤتی لها بجواب منصوب کجواب «لیت». وقال بعضهم : هی «لو» الشرطیه اُشربت معنی التمنی؛ بدلیل أنهم جمعوا لها بین جوابین : جواب منصوب بعد الفاء ، وجواب باللام کقول مهلهل :

239- فلو نُبشَ المقابرُ عن کُلَیب***فیخبَرَ بالذّنائبِ أیّ زِیر

بیوم الشَعثمین لقرّعیناً

وکیف لِقاء من تحت القبور؟ (1)

وقال ابن مالک : هی «لو» المصدریه أغنت عن فعل التمنی ، وذلک أنه أورد قول الزمخشری : وقد تجیء «لو» فی معنی التمنی فی نحو : «لو تأتینی فتحدثنی» فقال : إن أراد أن الأصل : «وددت لو تأتینی فتحدثنی» فحذف فعل التمنی ؛ لدلاله «لو» علیه فأشبهت «لیت» فی الإشعار بمعنی التمنی فکان لها جواب کجوابها فصحیح أو أنها حرفٌ وضع للتمنی کَ «لیت» فممنوع؛ لاستلزامه منع الجمع بینهاو بین فعل التمنی کما لا یجمع بینه وبین «لیت». انتهی.

الخامس : أن یکون للعرض

نحو : «لو تنزلُ عندنا فَتُصیب خیراً» ، ذکره فی التسهیل.

و هنا مسائل
إحداها : أنّ «لو» خاصه بالفعل

و قد یلیها اسم مرفوع معمول لمحذوف یفسره ما بعده ، أو اسم منصوب کذلک ، أو خبر لِ «کان» محذوفه ، أو اسم هو فی الظاهر مبتدأ وما بعده خبر.

[شماره صفحه واقعی : 219]

ص: 219


1- شرح شواهد المغنی : 2/654 و 655.

فالأول کقول المتلمس :

240- ولو غیرُ أخوالی أرادوا نقیصتی***جَعَلتُ لهم فوق العَرانینَ میسَما (1)

والثانی نحو : «لو زیداً رأیتُه أکرمته».

والثالث کقوله (2) :

241- لا یَأمَن الدَّهرَ ذوبَغی ولو مَلِکاً***جُنودُهُ ضاق عنها السهلُ والجبلُ

والرابع نحو قول عدی بن زید :

242- لو بِغیرِالماء حَلْقی شَرِقٌ***کنتُ کالغصّان بالماء اعتصاری (3)

واختلف فیه ؛ فقیل : محمول علی ظاهره ، وإن الجمله الاسمیه ولیتها شذوذاً وقال الفارسی : هو من النوع الأول ، والأصل : لو شَرقَ حلقی هو شَرقٌ ، فحذف الفعل أولاً والمبتدأ آخراً.

المسأله الثانیه : تقع «أنّ» بعدها کثیراً

نحو قوله تعالی : (وَلَو أنّهُمْ آمَنُوا) (البقره /103) وقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لو أنّ الریاض أقلام والبحر مداد والجنّ حسّاب والإنس کتّاب ما أحصوا فضائل أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب» (4) وقول أبی الأسود الدؤلی فی رثاء امیرالمؤمنین (علیه السلام) :

243- ولو أنّا سُئلنا المالَ فیه***بَذَلنا المال فیه والبنینا (5)

[شماره صفحه واقعی : 220]

ص: 220


1- راجع شرح أبیات مغنی اللبیب وهامشه : 5/77 و «المِیسم» هنا اسم لأثر الوسم.
2- لم یسمّ قائله. شرح شواهد المغنی : 2/ 658.
3- شرح شواهد المغنی : 2/658.
4- المحجّه البیضاء 1/245.
5- أدب الطف : 1/105.

وموضعها عندالجمیع رفع ، فقال سیبویه : بالابتداء ولا تحتاج إلی خبر؛ لاشتمال صلتها علی المسند والمسند إلیه ، واختصت من بین سائر ما یؤول بالاسم بالوقوع بعد «لو» کما اختصت «غُدوه» بالنصب بعد «لدُنْ» والحین بالنصب بعد «لات» وقیل : علی الابتداء ، والخبر محذوف ، ثم قیل : یقدر مقدما ، أی : ولو ثابتٌ إیمانهم ، علی حد : (وَآیَهٌ لَهُمْ أنّا حَمَلْنا) (یس/41) وقال ابن عصفور : بل یقدر هنا مؤخراً ، وذلک لأنّ «لعل» لا تقع هنا؛ فلا تشتبه «أن» المؤکده إذا قدّمت ، بالتی بمعنی «لعل» فالأولی حینئذ أن یقدر مؤخراً علی الأصل ، أی : ولو إیمانهم ثابت.

وذهب المبرّد والزجاج والکوفیون إلی أنه علی الفاعلیه ، والفعل مقدر بعدها ، أی : ولو ثبتَ أنهم آمنوا ، ورُجّح بأن فیه إبقاء «لو» علی الاختصاص بالفعل.

المسأله الثالثه

لغلبه دخول «لو» علی الماضی لم تجزم و لو اُرید بها معنی «إن» الشرطیه ، و زعم بعضهم أن الجزم بها مطرد علی لغه ، وأجازه جماعه فی الشعر منهم ابن الشجری کقوله (1) :

244- لو یشأ طارَبهِ ذو مَیْعه***لاحق الآطال نَهْدٌ ذُو خُصَلْ

وقد خرّج علی لغه من یقول : «شا ، یشا» بألف ، ثم اُبدلت همزه ساکنه ، کما قیل : «العألم والخأتم».

المسأله الرابعه

جواب «لو» إما مضارع منفی بِ «لم» نحو قول النبیّ صلّی الله علیه وآله : «لو أنّ ثوباً من ثیاب أهل الجنّه اُلقی إلی أهل الدنیا لم تحتمله أبصارهم» (2)

[شماره صفحه واقعی : 221]

ص: 221


1- قال السیوطی : «عزاه فی الحماسه لامرأه من بنی الحارث ، وقال العینی : هو لعلقمه». شرح شواهد المغنی : 2/664.
2- عدّه الداعی : 99.

أو ماض مثبت أو منفی بِ «ما» ، والغالب علی المثبت دخول اللام علیه ، نحو قول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لو أنّ هذا الدین فی الثریا لَنالَتْهُ رجالٌ من فارس» (1) ، ومن تجرده منها قوله تعالی : (لَوْ نَشاء جَعَلْناهُ اُجاجاً) (الواقعه /70) والغالب علی المنفی تجرده منها ، نحو : (وَلَوْ شاء رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ) (الأنعام/112) ومن اقترانه بها قوله (2) :

245- ولو نُعطی الخیارَ لما افترقنا***ولکن لاخیار مع اللیالی

وقد ورد جواب «لو» الماضی مقروناً بِ «قد» ، وهو غریب.

قیل : وقد یکونُ جوابُ «لو» جمله اسمیه مقرونه باللام أو بالفاء کقوله تعالی : (وَلَوْ أنَّهُمْ آمَنُوا واتَّقوا لَمَثُوبَهٌ مِنْ عِندالله خَیرٌ) (البقره / 103) وقیل : هی جواب قسم مقدر.

(لولا)

اشاره

علی أربعه أوجه :

أحدها : أن تدخل علی جملتین

اسمیه ففعلیه لربط امتناع الثانیه بوجود الاُولی ، کقول الکمیت :

246- یقولون لَمْ یورث ولولا تُراثُه***لَقَد شَرِکتْ فیه بَکَیل وأرحَب (3)

ولیس المرفوع بعد «لولا» فاعلاً بفعل محذوف ، ولا بِ «لولا» لنیابتها عنه ،

[شماره صفحه واقعی : 222]

ص: 222


1- أعیان الشیعه : 1/302.
2- شرح شواهد المغنی : 2/665 ، شرح أبیات مغنی اللبیب 5/111. لم یسمّ قائله.
3- بعده : وعَک ولَخْمٌ والسَکون وحِمْیَر***و کِندَهُ و الحَیّان ، بکر وتَغِلبُ شرح الهاشمیات : 42.

ولابها أصاله ، خلافاً لزاعمی ذلک ، بل رفعه بالابتداء ، ثم قال أکثرهم : یجب کونُ الخبر کوناً مُطلقاً محذوفاً؛ فإذا اُرید الکون المقید لم یجز أن تقول : «لولا زید قائم» ولا أن تحذفه ، بل تجعل مصدَره هو المبتدأ ، فتقول : «لولا قیام زید لأتیتک» أو تدخل «أنّ» علی المبتدأ فتقول : «لولا أنّ زیداً قائم» وتصیر «أنّ» وصلتها مبتدأ محذوف الخبر وجوباً ، أو مبتدأ لا خبر له ، أو فاعلاً بِ «ثبت» محذوفاً ، علی الخلاف السابق فی فصل «لو».

وذهب الرمانی وابن الشجری والشلوبین وابن مالک إلی أنّه یکون کوناً مطلقاً کَ «الوجود والحصول» فیجب حذفه ، وکوناً مقیداً کَ «القیام والقعود» فیجب ذکره إن لم یعلم ویجوز الأمران إن علم.

وزعم ابن الطراوه أن جواب «لولا» أبداً هو خبر المبتدأ ، ویرده أنه لا رابط بینهما.

وإذا ولی «لولا» مضمرٌ فحقه أن یکون ضمیرَ رفع ، نحو : (لَوْلا أنْتمْ لَکُنّا مُؤمنینَ) (سبأ /31) وسمع قلیلاً : «لولای ولولاک ولولاه» خلافاً للمبرد ، قال النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لولاک یا علی ما عُرِف المؤمنون مِنْ بعدی» (1).

ثم قال سیبویه والجمهور : هی جاره للضمیر مختصه به ، کما اختصت «حتی» والکاف بالظاهر ولا تتعلق «لولا» بشیء ، وموضع المجرور بها رفع بالابتداء ، والخبر محذوف.

وقال الأخفش : الضمیر مبتدأ و «لولا» غیر جاره ، ولکنهم أنابوا الضمیر المخفوض عن المرفوع ، کما عکسوا ، إذ قالوا : «ما أنا کأنت» ، «ولا أنت کأنا»

[شماره صفحه واقعی : 223]

ص: 223


1- کنز العمال 13/ ح 36477.

وقد أسلفنا أن النیابه إنما وقعت فی الضمائر المنفصله؛ لشبهها فی استقلالها بالأسماء الظاهره ، فإذا عطف علیه اسم ظاهر ، نحو : «لولاک وزید» تعین رفعه؛ لأنها تخفض الظاهر.

الثانی : أن تکون للتحضیض و العرض

فتختص بالمضارع أو ما فی تأویله ، نحو : (لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ الله) (النمل /46) ونحو (لَوْلا أخّرْتَنی إلی أجَل قَرِیب) (المنافقون /10).

الثالث : أن تکون للتوبیخ و التندیم

فتختص بالماضی ، نحو : (لَوْلا جاؤُوا عَلَیهِ بِأرْبَعَهِ شُهداء) (النور /13) ومنه : (وَلَولا إذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ ما یَکُونُ لَنا أنْ نَتَکَلّم بِهذا) (النور /16) إلا أن الفعل اُخَّر.

وقد فصلت من الفعل بِ «إذ وإذا» معمولین له ، وبجمله شرطیه معترضه؛ فالأول کما تقدّم ، والثانی والثالث ، نحو : (فَلولا إذا بَلَغَتِ الحُلْقُومَ وأنتُمْ حِینَئذ تَنْظُرُونَ ونَحْنُ أقْرَبُ إلَیهِ مِنْکُمْ وَلکِنْ لا تُبصِرُونَ فَلَولا إنْ کُنْتُمْ غَیْرَ مَدِینینَ تَرْجِعُونها) (الواقعه /83 – 87) المعنی : فهلا ترجعون الروح إذا بلغت الحلقوم إن کنتم غیر مدینین ، وحالتکم أنکم تشاهدون ذلک ، ونحن أقرب إلی المحتضر منکم ، ولکنکم لاتشاهدون ذلک ، و «لولا» الثانیه تکرار للاُولی.

الرابع : الاستفهام

نحو (لَوْلا أخّرتَنی إلی أجَل قَرِیب) (المنافقون /10) (لَوْلا أُنزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ) (الأنعام/8) قال الهروی : وأکثرهم لا یذکره. والظاهر أن الاُولی للعرض ، وأن الثانیه مثل : (لَوْلا جاؤا عَلَیْهِ بأرْبَعَهِ شُهَداء) (النور/13).

وذکر الهروی أنها تکون نافیه بمنزله «لَم» ، وجعل منه : (فَلَوْلا کانَتْ قَرْیَهٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إیمانُها إلا قَوْمَ یُونُسَ) (یونس /98) والظاهر أن المعنی علی التوبیخ ، أی : فهلا کانت قَریه واحده من القری المُهلکه تابت عن الکفر قبل مجیء

[شماره صفحه واقعی : 224]

ص: 224

مجیء العذاب فنفعها ذلک ، وهو تفسیر الأخفش والکسائی والفراء وعلی بن عیسی والنَحّاس ، ویؤیده قراءه اُبیّ وعبدالله : «فَهَلا کانَت» ویلزم من هذا المعنی النفی ، لأن التوبیخ یقتضی عدم الوقوع ، فإن احتج محتج للهروی بأنه قرئ بنصب «قوم» علی أصل الاستثناء ، ورفعه علی الإبدال ، فالجواب : أنّ الإبدال یقع بعد ما فیه رائحه النفی کقول الأخطل :

247- وبالصّریمه منهم مَنزل خَلَقٌ***عاف تغیّر إلاّ النّؤیُ والوَتدُ (1)

فرفع لما کان «تغیر» بمعنی «لم یبق علی حاله» ؛ ویوضح لک ذلک أن البدل فی غیر الموجب أرجح من النصب ، وقد اجتمعت السبعه علی النصب فی (إلاّ قَوْمَ یُونُسَ) (یونس /98) فدل علی أن الکلام موجب ، ولکن فیه رائحه غیر الإیجاب.

(لو ما)

بمنزله «لولا» تقول : «لوما زید لأکرمتک» وفی التنزیل : (لَوْما تأتِینا بِالْمَلائکَهِ إن کنتَ مِنَ الصادِقین) (الحجر/7).

(لیت)

حرف تمنّ یتعلق بالمستحیل غالباً کقول أبی العتاهیه :

248- فیالیتَ الشبابَ یعودُ یوماً***فاُخبرَهُ بما فعلَ المشیبُ (2)

وبالممکن قلیلاً.

[شماره صفحه واقعی : 225]

ص: 225


1- شرح شواهد المغنی : 2/670 و 671.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/163. وأهمله السیوطی ؛ لتأخّر قائله عن زمن الاستشهاد.

وحکمه أن ینصب الاسم ویرفع الخبر ، قال الفراء وبعض أصحابه : وقد ینصبهما کقوله (1) :

249- ………………. ***یالیتَ أیام الصّبا رواجعا

وهو محمول علی حذف الخبر ، وتقدیره : «أقبلتْ» لا «تکون» خلافاً للکسائی؛ لعدم تقدم «إنْ ولوْ» الشرطیتین.

وتقترن بها «ما» الحرفیه فلا تزیلها عن الاختصاص بالأسماء ، لایقال : «لیتما قام زید» خلافاً لابن أبی الربیع وطاهر القزوینی ، ویجوز حینئذ إعمالها؛ لبقاء الاختصاص وإهمالها حملاً علی أخواتها.

(لیس)

لیس کلمه داله علی نفی الحال ، وتنفی غیره بالقرینه ، نحو : «لیسَ خَلَقَ الله مثله» وقول الأعشی فی النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) :

250- لهُ نافلاتٌ ما یُغِبُّ نَوالُها***ولیسَ عطاءُ الیومِ مانِعَهُ غدا (2)

وهی فعل لایتصرف ، وزنه «فعِل» بالکسر ، ثم التزم تخفیفه ، ولم نقدره «فعَلَ» بالتفح؛ لأنه لا یخفف ، ولا «فَعُلَ» بالضم؛ لأنه لم یوجد فی یائی العین إلا فی «هَیُؤ» وسمع : «لُستُ» بضم اللام ، فیکون علی هذه اللغه کَ «هَیُؤ».

وزعم ابن السراج أنه حرف بمنزله «ما» وتابعه الفارسی فی الحلَبیات وابن شقیر وجماعه ، والصواب : الأول؛ بدلیل : ولستُما ولستنّ ولیْسا ولیْسوا

[شماره صفحه واقعی : 226]

ص: 226


1- فقال السیوطی : «قال الجمحی فی طبقات الشعراء : هو للعجاج». شرح شواهد المغنی : 2/690.
2- شرح شواهد المغنی : ٢/٧٠٤.

ولَیست ولسنَ. قال أبو الأسود الدؤلی فی رثاء الإمام الحسین (علیه السلام) ومَن اُصیب معه من بنی هاشم :

251- ألستِ ترین بنی هاشم***قد أفنَتْهُمُو الفئهُ الظالمهُ (1)

وتلازم رفع الاسم ونصب الخبر ، کقول الإمام الحسین (علیه السلام) : «أوَلیس حمزه سیدالشهداء عمّ أبی؟» (2) وقیل : قد تخرج عن ذلک فی مواضع :

أحدها : أن تکون حرفاً ناصباً للمستثنی بمنزله «إلا» ، نحو : «أتونی لیس زیداً» ، والصحیح : أنها الناسخه ، وأن اسمها ضمیر راجع للبعض المفهوم مما تقدم ، واستتاره واجب؛ فلا یلیها فی اللفظ إلا المنصوب.

الثانی : أن یقترن الخبر بعدها بِ «إلاّ» ، نحو : «لیس الطیبُ إلا المسک» بالرفع ، فإن بنی تمیم یرفعونه حملاً لها علی «ما» فی الإهمال عند انتقاض النفی ، کما حمل أهلُ الحجاز «ما» علی «لیس» فی الإعمال عند استیفاء شروطها.

الثالث : أن تدخل علی الجمله الفعلیه ، أو علی المبتدأ والخبر مرفوعین کقول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لیس یتحسّر أهل الجنّه علی شیء إلاّ علی ساعه مرّت بهم لم یذکروا الله عزّوجلّ فیها» (3) وقوله (4) :

252- ألا لیس إلّا ما قضی الله کائنٌ***وما یستطیع المرء نفعاً ولا ضراً

ولا دلیل فیهما ، لجواز کون لیس فیهما شأنه.

[شماره صفحه واقعی : 227]

ص: 227


1- أدب الطف : 1/101.
2- الکامل فی التاریخ : 4/62.
3- کنزالعمال : 1/ ح1806.
4- قال البغدادی : لم أقف علی قائله. شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/208.

الرابع : أن تکون حرفاً عاطفاً ، أثبت ذلک الکوفیون أو البغدادیون ، علی خلاف بین النَّقله ، واستدلوا بنحو قول نفیل بن حبیب :

253- أین المفر والإله الطّالب***والأشرم المغلوب لیس الغالب (1)

وخرّج علی أن «الغالب» اسمها والخبر محذوف ، قال ابن مالک : وهو فی الأصل ضمیر متصل عائد علی «الأشرم» ، أی : لیسهُ الغالبُ کما تقول : «الصدیق کانهُ زید» ثم حذف؛ لاتّصاله. ومقتضی کلامه أنه لولا تقدیره متصلاً لم یجز حذفه ، وفیه نظر.

[شماره صفحه واقعی : 228]

ص: 228


1- شرح شواهد المغنی : 2/705.
حرف المیم

(ما)

اشاره

تأتی علی وجهین : اسمیه ، وحرفیه ، وکل منهما ثلاثه أقسام.

فأما أوجه الاسمیه
فأحدها : أن تکون معرفه

و هی نوعان :

ناقصه ، وهی الموصوله ، نحو قوله تعالی : (ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَما عِنْدالله باق) (النحل /96) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «عبادَالله إنکم وما تَأمُلون من هذه الدنیا أثویاءُ مُؤجّلونَ» (1).

وتامه ، وهی نوعان :

وعامه أی مقدره بقولک : الشیء ، وهی التی لم یتقدمها اسمٌ تکون هی وعاملها صفه له فی المعنی ، نحو : (إنْ تُبْدُوا الصّدقاتِ فَنِعِمّا هِیَ) (البقره/271) أی : فنعم الشیء هی ، والأصل : فنعم الشیء إبداؤها؛ لأن الکلام فی الإبداء لا فی

[شماره صفحه واقعی : 229]

ص: 229


1- نهج البلاغه : ط129/400.

الصدقات ، ثم حذف المضاف واُنیب عنه المضاف إلیه ، فانفصل وارتفع.

وخاصه وهی التی تقدمها ذلک ، وتقدر من لفظ ذلک الاسم ، نحو : «غسَلتُه غسلاً نعمّا» و «دققته دقاً نعمّا» أی : نعم الغسل ونعم الدق ، وأکثرهم لایثبت مجیء «ما» معرفه تامه ، وأثبته جماعه منهم ابن خروف ونقله عن سیبویه.

الثانی : أن تکون نکره مجرده عن معنی الحرف

و هی أیضاً نوعان :

ناقصه وتامه :

فالناقصه هی الموصوفه ، وتقدر بقولک : شیء کقولهم : «مررت بما معجب لک» أی :

بشیء مُعجب لک ، وقوله (1) :

254- ربّما تکره النفوس من الأم-***ر له فُرجه کحلّ العقال

أی : رب شیء تکرهه النفوس.

والتامّه : تقع فی ثلاثه أبواب :

أحدها : التعجب کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «ما أحسنَ تواضعَ الأغنیاء للفقراء طلباً لما عندالله» (2) المعنی : شیء حسّن تواضع الأغنیاء ، جزم بذلک جمیع البصریین إلا الأخفش فجوّزه ، وجوّز أن تکون معرفه موصوله والجمله بعدها صله لامحل لها ، وأن تکون نکره موصوفه والجمله بعدها فی موضع رفع نعتاً لها وعلیهما فخبر المبتدأ محذوف وجوباً ، تقدیره : شیء عظیم ونحوه.

[شماره صفحه واقعی : 230]

ص: 230


1- نسب البیت إلی اُمیه بن أبی الصلت وإلی حنیف بن عمیر الیشکری وإلی غیرهما. شرح شواهد المغنی : 2/707.
2- نهج البلاغه : ح 398/1277.

ثانیها : باب «نعم وبئس» ، نحو : «غسلته غسلاً نعمّا» و «دققتُه دقّاً نعمّا» أی : نعم شیئاً ، فَ «ما» نصبٌ علی التمییز عند جماعه من المتأخرین منهم الزمخشری ، وظاهر کلام سیبویه أنها معرفه تامه کما مرّ.

ثالثها : قولهم إذا أرادوا المبالغه فی الإخبار عن أحد بالإکثار من فعل کالکتابه : «إنّ زیداً ممّا أن یکتبَ» أی : إنه من أمر کتابه ، أی إنه مخلوق من أمر وذلک الأمر هو الکتابه فَ «ما» بمعنی «شیء» و «أنْ» وصلتها فی موضع خفض بدلاً منها ، والمعنی بمنزلته فی (خُلِقَ الإنْسانُ مِنْ عَجَل) (الأنبیاء/37) جعل؛ لکثره عجلته کأنه خلق منها ، وزعم السیرافی وابن خروف وتبعهما ابن مالک ونقله عن سیبویه أنها معرفه تامه بمعنی الشیء أو الأمر ، و «أنْ» وصلتها مبتدأ ، والظرف خبره ، والجمله خبر لِ «إنّ» ولا یتحصل للکلام معنی طائل علی هذا التقدیر.

الثالث : أن تکون نکره مضمنه معنی الحرف

و هی نوعان :

أحدهما : الاستفهامیه ، ومعناها : أیّ شیء ، نحو قوله تعالی : (ما لَوْنُها) (البقره/69) وقول حسّان فی رثاء النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) :

255- ما بال عینی لا تنام؟ کأنّما***کُحِلَتْ مَآقیها بکُحل الأرمَد (1)

ویجب حذف ألف «ما» هذه إذا جُرّتْ وإبقاء الفتحه دلیلاً علیها ، کقول الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) خطاباً لأبیه : «مم حمدتَ واسترجَعتَ» (2) وقول

[شماره صفحه واقعی : 231]

ص: 231


1- دیوان حسان بن ثابت : 208.
2- قاله فی طریق کربلاء حین رأی أن أبیه علیه السلام یسترجع فأجات الحسین علیه السلام : «یا بنی إنّی خفقت (براسی) خفقه ، فعنّ لی فارس علی فرس فقال : القوم یسیرون والمنایا تسیر معهم ، فعلمتُ أنّ أنفسنا نُعیت إلینا». الکامل فی التاریخ : 4/51.

الکمیت :

256- فتلک ولاه السّوء قدْ طالَ مکثُهم***فحتّام حتّام العناءُ المُطوّلُ؟ (1)

وربما تبعت الفتحهُ الألف فی الحذف ، وهو مخصوص بالشعر ، کقوله (2) :

257- یا أبا الأسود لِمْ خلّفْتَنی***لِهُموم طارقات وذِکَرْ

وعله حذف الألف ، الفرق بین الاستفهام والخبر؛ فلهذا حذفت فی نحو : (فَناظِرهٌ بِمَ یَرجعُ المُرْسَلونَ) (النمل/35) (لِمَ تَقُولُونَ مالا تَفْعَلُونَ) (الصف /2) وثبتت فی نحو (یؤمِنُونَ بما اُنزِلَ إلیک) (البقره/4) (ما مَنَعَک أن تسجُدَ لِما خلقتُ بِیَدَیّ) (ص /75) وکما لاتحذف الألف فی الخبر لاتثبت فی الاستفهام ، وأمّا قراءه عکرمه وعیسی : (عَمّا یَتَساءلُونَ) (النبأ /1) فنادر.

وإذا رکبت «ما» الاستفهامیه مع «ذا» لم تحذف ألفها ، نحو : «لما ذا جئت؛ لأن ألفها قد صارت حشواً.

فصل فی (ماذا)

اعلم أنها تأتی فی العربیه علی أوجه :

منها : أن تکون «ما» استفهامیه و «ذا» إشاره ، نحو : «ما ذا التّوانی؟» ، و :

258- ماذا الوقوف علی نار وقد خَمَدَتْ***یا طالَما اُوقدَت فی الحرب نِیرانُ (3)

ومنها : ان تکون «ما» استفهامیه و «ذا» موصوله کقول لبید :

[شماره صفحه واقعی : 232]

ص: 232


1- شرح شواهد المغنی : 2/709.
2- قال البغدادی : لم یعرف قائله. شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/220.
3- شرح شواهد المغنی : 2/711. لم یسمّ قائله.

259- ألاتسألان المرء ماذا یُحاولُ***أنَحْبٌ فیُقْضی أم ضلالٌ وباطلٌ؟ (1)

فَ «ما» مبتدأ؛ بدلیل إبداله المرفوع منها ، و «ذا» موصول؛ بدلیل افتقاره للجمله بعده ، وهو أرجح الوجهین فی (وَیَسْألُونَکَ ماذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوُ) (البقره/219) فیمن رفع «العفو» أی : الذی ینفقونه ، العفو ؛ إذ الأصل : أن تجاب الاسمیه بالاسمیه والفعلیه بالفعلیه.

ومنها : أن یکون «ماذا» کله استفهاما علی الترکیب کقولک : «لماذا جئت؟» وهو أرجح الوجهین فی الآیه فی قراءه غیر أبی عمرو : (قُلِ العَفْوَ) (البقره/219) بالنصب ، أی : ینفقون العفو.

ومنها : أن تکون «ما» استفهاماً و «ذا» زائده ، أجازه جماعه منهم ابن مالک فی نحو : «ماذا صنعت؟» وعلی هذا التقدیر فینبغی وجوب حذف الألف فی نحو : «لم ذا جئت؟» والتحقیق : أن الأسماء لا تزاد.

النوع الثانی : الشرطیه و هی نوعان :

غیر زمانیه ، نحو : (وما تَفْعَلُوا مِن خَیر یَعْلَمْهُ الله) (البقره /197).

وزمانیه ، أثبت ذلک الفارسی وأبوالبقاء وأبو شامه وابن بری وابن مالک ، وهو ظاهر فی قوله تعالی : (فَمَا اسْتَقامُوا لَکُمْ فَاسْتَقیمُوا لَهُمْ) (التوبه /7) أی استقیموا لهم مده استقامتهم لکم ، ومحتمل فی (فما اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَاتُوهُنَّ اُجُورَهُنَّ) (النساء /24) إلا أن «ما» هذه مبتدأ لا ظرفیه ، والهاء من «به» راجعه إلیها ، ویجوز فیها الموصولیه و «فاتُوهُنَّ» الخبر ، والعائد محذوف أی : لأجله.

[شماره صفحه واقعی : 233]

ص: 233


1- شرح شواهد المغنی : 2/711.
و أما أوجه الحرفیه
فأحدها : أن تکون نافیه

فإن دخلت علی الجمله الاسمیه أعملها الحجازیون والتهامیون والنجدیون عمل «لیس» بشروط معروفه ، نحو (ما هذا بَشَراً) (یوسف /31) (ما هُنَّ اُمَّهاتِهِمْ) (المجادله /2) وعن عاصم : أنه رفع «اُمهاتهم» علی التمیمیه ، وندر ترکیبها مع النکره تشبیهاً لها بِ «لا» کقوله : (1)

260- ومابأسَ لو رَدَّتْ علینا تحیَّهً***قلیلٌ علی مَنْ یعرفُ الحقّ عابُها

وإن دخلت علی الفعلیه لم تعمل ، نحو قوله تعالی : (وما تُنْفِقُونَ إلاّ اْبتِغاء وَجْهِ الله) (البقره /272) وقول حسان :

261- بالله ما حَمَلت اُنثی ولا وَضَعت***مثلَ النبیّ رسولِ الرحمه الهادی (2)

وإذا نفت المضارع تخلّص عندالجمهور للحال ، وردّ علیهم ابن مالک بنحو : (قُلْ ما یَکُونُ لِی أنْ اُبَدِّلَهُ) (یونس/15) واُجیب بأن شرط کونه للحال انتفاء قرینه خلافه.

الثانی : أن تکون مصدریه

و هی نوعان : زمانیه ، وغیرها.

فغیر الزمانیه ، نحو : (ضاقَتْ عَلَیْهمُ الأرضُ بِما رَحُبَتْ) (التوبه /118).

والزمانیه ، نحو قوله تعالی : (ما دُمْتُ حَیّاً) (مریم /31) أصله : مُدّهَ دوامی حیّاً فحذف الظرف وخلفته «ما» وصلتها کما جاء فی المصدر الصریح ، نحو : «جئتُک صلاه العصر» و «آتیک قدوم الحاج» وقال أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «والله

[شماره صفحه واقعی : 234]

ص: 234


1- شرح شواهد المغنی : 2/715 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/239. لم یسمّ قائله.
2- دیوان حسان بن ثابت : 207.

لا أطورُبه ما سَمَرَ سَمیرٌ وَما أمَّ نجمٌ فی السّماء نجماً» (1).

ولو کان معنی کونها زمانیه أنها تدل علی الزمان بذاتها لا بالنیابه لکانت اسماً ولم تکن مصدریه.

وإنّما عبّر هنا بِ «الزمانیه» دون الظرفیه؛ لیشمل نحو : (کُلّما أضاء لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ) (البقره/20) فإن الزمان المقدر هنا مخفوض ، أی : کل وقت إضاءه ، والمخفوض لایسمی ظرفاً.

ولاتشارک «ما» فی النیابه عن الزمان «أن» خلافاً لابن جنی ، وحمل علیه قوله ساعده بن جؤیّه :

262- وتَالله ما إنْ شَهْلَهٌ اُمُّ واحد***بأوجدَ منّی أن یُهانَ صغیرُها (2)

وتبعه الزمخشری ، وحمل علیه قوله تعالی : (أنْ آتاهُ الله المُلْک) (البقره/258) (إلاّ أنْ یَصّدّقُوا) (النساء /92) (أتَقْتُلُونَ رَجُلاً أنْ یَقُولَ رَبّیَ الله) (غافر/28) ومعنی التعلیل فی البیت والآیات ممکن ، وهو متفق علیه؛ فلا معدل عنه.

الوجه الثالث : أن تکون زائده
اشاره

و هی نوعان : کافه و غیر کافه.

و الکافه ثلاثه أنواع
أحدها : الکافه عن عمل الرفع

ولا تتصل إلا بثلاثه أفعال : «قلَّ وکثُرَ وطال» وعله ذلک شبههن بِ «رب» ولا یدخلن حینئذ إلا علی جمله فعلیه صُرّحَ

[شماره صفحه واقعی : 235]

ص: 235


1- نهج البلاغه : ط 126/ 389 و 390.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/244.

بفعلها کقوله (1) :

263- قلمّا یبرَحُ اللبیبُ إلی ما***یُورث المجدَ داعیاً أو مُجیبا

وزعم بعضهم أن «ما» مع هذه الأفعال مصدریه لاکافه.

الثانی : الکافه عن عمل النصب والرفع

و هی المتصله بِ «إن» وأخواتها ، نحو قوله تعالی : (إنّما الله إلهٌ واحِدٌ) (النساء/171) وقول الکمیت :

264- کأنّی جان محدِث وکأنّما***بهم أتّقی من خشیه العار أجْرَب (2)

وتسمّی المتلوه بفعل مُهیّئه ، وزعم ابن دُرُستَویه وبعض الکوفیین أنّ «ما» مع هذه الحروف اسم مبهم بمنزله ضمیر الشأن فی التفخیم والإبهام وفی أن الجمله بعده مفسره له ، ومخبرٌ بها عنه. ویرده أنها لا تصلح للابتداء بها ، ولا لدخول ناسخ غیر «إنّ» وأخواتها. ورده ابن الخباز فی شرح الإیضاح بامتناع «إنما أینَ زیدٌ؟» مع صحه تفسیر ضمیر الشأن بجمله الاستفهام ، وهذا سهو منه؛ إذ لا یفسر ضمیرالشأن بالجمل غیر الخبریه ، اللهم إلا مع «أن» المخفّفه من الثقیله فإنه قد یفسر بالدعاء ، نحو : «أما أن جزاک الله خیراً» وقراءه بعض السبعه : (والخامِسَهَ أنْ غَضِبَ الله عَلَیْها) (النور /9) علی أنّا لا نسلم أن اسم «أنْ» المخففه یتعین کونه ضمیر شأن؛ إذ یجوز هنا أن یقدر ضمیر المخاطب فی الأول والغائبه فی الثانی.

وقد قال سیبویه فی قوله تعالی : (أن یا إبراهیمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤیا) (الصافّات /104 و 105) : إن التقدیر : أنک قد صدقت.

[شماره صفحه واقعی : 236]

ص: 236


1- شرح شواهد المغنی 2/717 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/245. لم یسم قائله.
2- شرح الهاشمیات : 46. وضمیر «هم» یرجع إلی آل محمّد صلی الله علیه وآله وسلم.

وأما نحو : (إنَّ ما تَوعَدُونَ لآت) (الأنعام/134) (وأنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الباطِلُ) (الحج /62) فَ «ما» فیه اسم باتفاق ، والحرف عامل ، وأما (إنّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ المَیْتَه) (البقره /173) فیمن نصب «المیته» فَ «ما» کافه ، ومن رفعها – وهو أبو رجاء العطاردی – فَ «ما» اسم موصول ، والعائد محذوف ، وجزم النحویون بأن «ما» کافه فی (إنّما یَخْشَی الله مِنْ عِبادِهِ العُلَماء) (فاطر/28) ولایمتنع أن تکون بمعنی «الذی» و «العلماء» خبر ، والعائد مستترفی «یخشی».

واُطلقت «ما» علی جماعه العقلاء ، کما فی قوله تعالی : (أوْ ما مَلَکَتْ أیمانُکُمْ) (النساء /3) (فَانکِحُوا ما طاب لَکُمْ مِنَ النّساء) (النساء/3).

الثالث : الکافه عن عمل الجر

و تتصل بأحرف وظروف.

فالأحرف أحدها : «ربّ» وأکثر ما تدخل حینئذ علی الماضی کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «ربّما عَزّ المطلبُ والاکتسابُ» (1) وقول الأبرش :

265- رُبّما أوفَیْتُ فی عَلَم***تَرفَعَنْ ثوبی شمالاتُ (2)

لأن التکثیر والتقلیل إنما یکونان فیما عرف حدّه ، والمستقبل مجهول ، ومن ثَمَّ قال الرّمانی فی (رُبَما یَوَدُّ الّذینَ کَفَرُوا) (الحجر/2) : إنما جاز ؛ لأن المستقبل معلوم عند الله تعالی کالماضی ، وقیل : هو علی حکایه حال ماضیه مجازاً مثل (وَنُفِخَ فی الصّورِ) (الکهف /99).

ولایمتنع دخولها علی الجمله الاسمیه خلافاً للفارسی ، ولهذا قال فی قول

[شماره صفحه واقعی : 237]

ص: 237


1- غرر الحکم : 1/ 419.
2- شرح شواهد المغنی : 1/393.

أبی دؤاد :

266- رُبّما الجامِلُ المؤبَّلُ فیهم***وعناجیجُ بَیْنَهُنَّ المِهارُ (1)

«ما» نکره موصوفه بجمله حذف مبتدؤها ، أی : رُبّ شیء هوالجامل.

الثانی : الکاف ، نحو : «کنْ کما أنتَ» وقول نهشل بن حُرّیّ :

267- أخ ما جدٌلم یُخْزِنی یومَ مشهد***کما سیفُ عمرو لم تَخُنهُ مَضاربهْ (2)

قیل : ومنه : (اجْعَلْ لَنا إلهاً کَما لَهُمْ آلِهَهٌ) (الأعراف /138) وقیل : «ما» موصوله ، والتقدیر : کالذی هو آلهه لهم ، وقیل : لا تکف الکاف بِ «ما» وإنّ «ما» فی ذلک مصدریه موصوله بالجمله الاسمیه.

الثالث : الباء کقوله (3) :

268- فلئن صِرتَ لاتُحیرُ جواباً***فَبِما قدْ تُرَی وأنتَ خطیبُ

ذکره ابن مالک ، وأن «ما» الکافه أحدثتْ مع الباء معنی التقلیل ، کما أحدثت مع الکاف معنی التعلیل فی نحو : (واذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ) (البقره /198) والظاهر : أن الباء و الکاف للتعلیل ، وأن «ما» معهما مصدریه ، وقد سُلّم أن کلاًّ من الکاف والباء یأتی للتعلیل مع عدم «ما» کقوله تعالی : (فَبِظُلْم مِنَ الّذینَ

[شماره صفحه واقعی : 238]

ص: 238


1- تقدم برقم 111.
2- شرح شواهد المغنی : 1/502.
3- قال السیوطی : قال العینی : «لم یسمّ قائله» ثمّ رأیت فی أمالی القالی «أنشدنا أبو عبدالله نفطویه : أنشدن ابوالعباس ثعلب لمطیع بن إیاس الکوفی یرثی یحیی بن زیاد الحارثی». شرح شواهد المغنی : 2/720 ، وقال البغدادی بعد نقل کلام القالی : «رأیتُ فی تهذیب الطبع وهو کتاب فی نقد الشعر والبدیع لم أعرفه مؤلفه ، نسبه هذا البیت لصالح بن عبد القدوس» ونقل البیت عن «تهذیب الطبع» باختلافٍ یسیر. شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/260.

هادُوا حَرّمْنا عَلَیْهِمْ طَیّبات أُحلّتْ لَهُم) (النساء /160) (ویْکَأنَّهُ لایُفْلحُ الکافِرُونَ) (القصص/82) وأن التقدیر : أعجب؛ لعدم فلاح الکافرین. ثم المناسب فی البیت معنی التکثیر لا التقلیل.

الرابع : «من» کقول أبی حیّه :

269- وإنّا لممّا نَضربُ الکبشَ ضربهً***علی رأسه تُلقی اللسانَ من الفَمِ (1)

قاله ابن الشجری ، والظاهر : أن «ما» مصدریه ، وأن المعنی مثله فی (خُلِقَ الإنسانُ مِنْ عَجَل) (الأنبیاء/37) فجعل «الإنسان» مخلوقاً من العجل مبالغه.

وأما الظروف فأحدها : «بین» کقول جمیل :

270- بینما نحنُ بالأراکِ معاً***إذ أتی راکبٌ علی جَمَلهْ (2)

وقیل : «ما» زائده ، و «بین» مضافه إلی الجمله ، وقیل : زائده ، و «بین» مضافه إلی زمن محذوف مضاف إلی الجمله ، أی : بین أوقات نحن بالأراک.

الثانی والثالث : «حیث وإذ» ویضمنان حینئذ معنی «إن» الشرطیه فیجزمان فعلین.

و غیر الکافه نوعان

عوض ، وغیر عوض.

فالعوض فی موضعین :

أحدهما : فی نحو قولهم : «أمّا أنتَ منطلقاً انطلقتُ» والأصل : انطلقتُ لأن کنتَ منطلقاً؛ فقدم «لأن کنت منطلقاً» للاختصاص ، وحذف الجار و «کان» للاختصار ، وجی بِ «ما» للتعویض ، واُدغمت النون للتقارب ، والعملُ عند

[شماره صفحه واقعی : 239]

ص: 239


1- شرح شواهد المغنی : 2/721.
2- شرح شواهد المغنی : 2/722.

الفارسی وابن جنی لِ «ما» ، لا لِ «کان».

الثانی : فی نحو قولهم : «افعلْ هذا إمّا لا» وأصله : إن کنتَ لا تفعل غیره.

وغیر العوض : یقع بعد الرافع کقولک : «شتّان ما زید وعمرو».

وبعد الناصب الرافع نحو : «لیتما زیداً قائم».

وبعد الجازم ، نحو : (وَإمّا یَنْزَ غَنَّکَ مِنَ الشّیطانِ نَزْغٌ) (الأعراف /200) وقول الأعشی فی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) :

271- متی ماتناخی عندباب ابن هاشم***تُراحی وتَلقَی مِنْ فَواضلهِ ندا (1)

وبعد الخافض ، حرفاً کان ، نحو : (فبِما رَحْمَه مِنَ الله لِنْتَ لَهُم) (آل عمران /159) وقول عدیّ بن الرعلاء :

272- رُبّما ضربه بِسَیف صَقیل***بَین بُصری وطَعْنه نَجلاء (2)

أو اسماً کقوله تعالی : (أیّما الأجَلَیْنِ) (القصص /28) وقول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «أیّما امرئ وَلی مِن أمرالمسلمین ولم یَحُطْهم بما یحوط به نفسَه لم یَرَح رائحه الجنّه» (3).

وزیدت قبل الخافض ، کما فی قول بعضهم : «ما خلا زید ، وما عدا عمرو» بالخفض ، وهو نادر.

وتزاد بعد أداه الشرط ، جازمهً کانت ، نحو : (أیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُم الْمَوتُ) (النساء /78) (وَإمّا تَخافَنَّ) (الأنفال /58) أو غیر جازمه ، نحو قوله

[شماره صفحه واقعی : 240]

ص: 240


1- شرح شواهد المغنی : 2/725.
2- تقدم برقم 110.
3- کنز العمال : 6/ ح 14654.

تعالی : (حَتّی إذا ما جاءُوها شَهِدَ عَلَیْهِمْ سَمْعُهُم) (فصّلت /20) وبین المتبوع وتابعه فی نحو : (مثلاً مّا بَعُوضَهً) (البقره /26) قال الزجاج : «ما» حرف زائد للتوکید عند جمیع البصریین ، انتهی. ویؤیده سقوطها فی قراءه ابن مسعود. و «بعوضه» بدل. وقیل : «ما» اسم نکره صفه لِ «مثلاً» أو بدل منه ، و «بعوضه» عطف بیان علی «ما».

و هذا فصل عقد للتدریب فی «ما»

قوله تعالی : (ما أغْنی عَنْهُ مالُهُ وَما کَسَبَ) (المسد /2) تحتمل «ما» الاُولی : النافیه أی : لم یُغنِ ، والاستفهامیه فتکون مفعولاً مطلقاً ، والتقدیر : أیّ إغناء أغنی عنه ماله ویضعف کونه مبتدأ لِحذف المفعول المضمر حینئذ ؛ إذ تقدیره : أیُّ إغناء أغناهُ عنه ماله ، وهو نظیر : «زید ضربتُ» إلا أن الهاء المحذوفه فی الآیه مفعول مطلق ، وفی المثال مفعول به ، وأما «ما» الثانیه فموصول اسمی أو حرفی أی : «والذی کسبه ، أو وکسْبه» ، وقد یضعف الاسمی بأنه إذا قُدّر «والذی کسبه» لزم التکرار؛ لتقدم ذکر المال. ویجاب بأنه یجوز أن یراد بها الولد ، ففی الحدیث النبوی : «أطیب ما أکلَ الرّجلُ مِن کسبِهِ ، وولدهُ مِن کسبه» (1).

وأما قوله تعالی (فَقَلِیلاً ما یُؤْمِنُونَ) (البقره /88) فَ «ما» محتمله لثلاثه أوجه :

أحدها : الزیاده ، فتکون إما لمجرد تقویه الکلام مثلها فی (فَبِما رَحمَه مِنَ الله لِنْتَ لَهُمْ) (آل عمران /159) فتکون حرفاً باتفاق ، و «قلیلاً» فی معنی النفی

[شماره صفحه واقعی : 241]

ص: 241


1- کنز العمال : 4/ ح 9232.

مثلها فی قول ذی الرّمه :

273- اُنیخَتْ فألقتْ بلدهً***فوق بلده قلیلٌ بها الأصوات إلاّ بُغامُها (1)

وإما لإفاده التقلیل ، مثلها فی «أکلتُ أکلاًمّا» وعلی هذا فیکون تقلیلاً بعد تقلیل ، ویکون التقلیل علی معناه ، ویزعم قوم أن «ما» هذه اسمٌ کما قدمناه فی (مثلاً مّا بَعُوضَهً) (البقره /26).

ثانیها : النفی ، و «قلیلاً» نعت لمصدر محذوف ، أو لظرف محذوف ، أی : «إیماناً قلیلاً أو زمناً قلیلاً» أجاز ذلک بعضهم ، ویرده أمران :

أحدهما : أن «ما» النافیه لها الصدر فلا یعمل ما بعدها فیما قبلها ، ویسهل ذلک شیئاً ما علی تقدیر «قلیلاً» نعتاً للظرف؛ لأنهم یتّسعون فی الظروف (2) ، وقد قال (3) :

274- ………. ***و نحن عن فضلک ما استغنینا

والثانی : أنهم لا یجمعون بین مجازین ، ولهذا لم یجیزوا «دخلتُ الأمرَ» : لئلا یجمعوا بین حذف «فی» وتعلیق الدخول باسم المعنی ، بخلاف «دخلت فی الأمر» و «دخلت الدار» واستقبحوا «سِیرَ علیه طویلٌ» ؛ لئلا یجمعوا بین جعل الحدث أو الزمان مسیراً وبین حذف الموصوف؛ بخلاف : «سیر علیه طویلاً» و «سیر علیه سَیرٌ طویل ، أو زمن طویل».

ثالثها : أن تکون مصدریه ، وهی و صلتها فاعل بِ «قلیلاً» و «قلیلاً»

[شماره صفحه واقعی : 242]

ص: 242


1- تقدم برقم 25.
2- قال ابن هاشم فی بحث «إذا» من المغنی : «إن هذا التوسع خاص بالشعر» والکلام لیس فیه بل فی أفصح الکلام. فافهم.
3- هذا من رجز نسب إلی عبدالله بن رواحه وعامر بن أکوع. شرح شواهد المغنی : 1/286.

حال معمول لمحذوف دل علیه المعنی ، أی : لعنهم الله ، فأخروا «قلیلاً إیمانهم» ، أجازه ابن الحاجب ، ورجح معناه علی غیره.

وقوله تعالی : (ألَمْ تَعْلَموا أنَّ أباکُمْ قَدْ أخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثقاً مِنَ الله وَمِنْ قَبْلُ ما فَرَّطْتُمْ فی یُوسُفَ) (یوسف /80) «ما» إما زائده ، فَ «من» متعلقه بِ «فَرّطْتُمْ» وإما مصدریه فقیل : موضعها هی وصلتها رفع بالابتداء ، وخبره «مِنْ قَبْل». وردّ بأن الغایات لا تقع أخباراً ولا صلات ولا صفات ولا أحوالاً ، نص علی ذلک سیبویه وجماعه من المحققین. ویشکل علیهم (کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الّذینَ مِنْ قَبلُ) (الروم/42) وقیل : نصب عطفاً علی «أن» وصلتها ، أی : ألم تعلموا أخذ أبیکم الموثق وتفریطکم ، ویلزم علی هذا الإعراب ، الفصل بین العاطف والمعطوف بالظرف وهو ممتنع ، فإن قیل : قد جاء (وَجَعَلْنا مِنْ بَیْنِ أیْدیهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً) (یس /9) قلنا : لیس هذا من ذلک کما توهم ابن مالک ، بل المعطوف شیئان علی شیئین.

(متی)

علی خمسه أوجه :

اسم استفهام ، نحو قوله تعالی : (مَتی نَصْرُ الله) (البقره/214).

واسم شرط ، کقول سُحیم بن وَثیل الرّیاحی :

275- أنا ابنُ جلا وطلاّعُ الثنایا***مَتی أضع العِمامهَ تَعْرِفُونی (1)

وقال الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : «اللّهمّ ومتی وَقَفْنا بین نَقصین فی

[شماره صفحه واقعی : 243]

ص: 243


1- شرح شواهد المغنی : 1/459.

دین أو دنیا ، فَأوقِع النقصَ بأسرعهما فناءً» (1).

و اسم مرادف للوسط.

وحرف بمعنی «من» أو «فی» وذلک فی لغه هذیل ، یقولون : «أخرجها متی کُمَّهِ» أی : منه.

واختلف فی قول بعضهم : «وضعته متی کمی» ؛ فقال ابن سیده : بمعنی «فی» وقال غیره : بمعنی «وسط». وکذلک اختلف فی قول أبی ذؤیب یصف السحاب :

276- شربن بماء البحر ثم ترفّعت***متی لُجج خُضر لهنّ نئیج (2)

فقیل : بمعنی «من» وقال ابن سیده : بمعنی «وسط».

(مُذ و مُنذُ)

لهما ثلاث حالات :

إحداها : أن یلیهما اسمٌ مجرور ، فقیل : هما اسمان مضافان ، والصحیح : أنهما حرفا جر بمعنی «من» إن کان الزمان ماضیاً ، وبمعنی «فی» إن کان حاضراً ، وبمعنی «من» و «إلی» جمیعاً إن کان معدوداً ، نحو : «ما رأیته مُذ یوم الخمیس ، أو مذ یومنا ، أو عامنا ، أو مذ ثلاثه أیام».

وأکثر العرب علی وجوب جرهما للحاضر ، وعلی ترجیح جر «منذ» للماضی علی رفعه ، وترجیح رفع «مذ» للماضی علی جره.

الثانیه : أن یلیهما اسم مرفوع ، نحو : «مُذ یومُ الخمیس ، ومُنذُ یومان» ،

[شماره صفحه واقعی : 244]

ص: 244


1- الصحیفه الکامله السجادیه ، الدعاء التاسع : 86.
2- شرح شواهد المغنی : 1/319.

فقال المبرد وابن السراج والفارسی : مبتدأ ان ، وما بعدهما خبر ، ومعناهما : الأمدُ ، إن کان الزمان حاضراً أو معدوداً ، وأولُ المده إن کان ماضیاً ، وقال أکثر الکوفیین : ظرفان مضافان لجمله حذف فعلها وبقی فاعلها ، والأصل : مذکان یومان ، واختاره السهیلی وابن مالک ، وقال بعض الکوفیین : خبرٌ لمحذوف ، أی : ما رأیته من الزمان الذی هو یومان ، بناء علی أن «مُنذُ» مرکبه من کلمتین : «مِن» و «ذُو» الطائیه.

الثالثه : أن یلیهما الجملُ الفعلیه أو الاسمیه کقول أبی طالب خطاباً لعلی (علیهما السلام) : «یا ولدی تعلم أنّ محمداً والله أمین منذکان ، امض واتبعه ترشد وتفلح وتشهد» (1) وقول الأعشی :

277- وما زلتُ أبغی المالَ مُذْأنا یافعٌ***ولیداً وکهلاً حین شبت وأمردا (2)

والمشهور أنهما حینئذ ظرفان مضافان ، فقیل : إلی الجمله ، وقیل : إلی زمن مضاف إلی الجمله ، وقیل : مبتدأ ان؛ فیجب تقدیر زمان مضاف للجمله یکون هو الخبر.

(مع)

اسم بدلیل التنوین فی قول حسان :

278- یا ربّ فاجمعنا معاً ونبیّنا***فی جنّه تنبی عیون الحُسّدِ (3)

ودخول الجار فی حکایه سیبویه : «ذهبت مِنْ معه» وقراءه بعضهم :

[شماره صفحه واقعی : 245]

ص: 245


1- مناقب ابن شهر آشوب : 2/19.
2- شرح شواهد المغنی : 2/576.
3- دیوان حسان بن ثابت : 209.

(هذا ذِکْرٌ مِنْ مَعی) (الأنبیاء/24) وتسکینُ عینه لغه غَنم وربیعه ، لاضروره خلافاً لسیبویه ، واسمیتها حینئذ باقیه ، وقولُ النحّاس : «إنها حینئذ حرف بالإجماع» مردودٌ.

وتستعمل مضافه ، فتکون ظرفاً ، ولها حینئذ ثلاثه معان :

أحدها : موضع الاجتماع ولهذا یخبر بها عن الذوات ، نحو قوله تعالی : (والله مَعَکُمْ) (محمّد /35) وقول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «علی مع القرآن والقرآن معه لن یفترقا حتی یردا عَلَیَّ الحوضَ» (1).

الثانی : زمانه نحو : «جِئتُک معَ العصر».

الثالث : مرادفه «عندَ» وعلیه القراءه وحکایه سیبویه السابقتان.

ومفرده ، فتنّون ، وتکون حالاً ، وقد جاءت ظرفاً مخبراً به فی نحو قوله : (2)

279- أفیقُوا بنی حرب وأهواؤنا معاً***وأرْحامُنا موصولهٌ لم تَقَضّبِ

وقیل : هی حال ، والخبر محذوف ، وهی فی الإفراد بمعنی «جمیعاً».

وتستعمل للاثنین والجماعه ، نحو قول مطیع بن إیاس :

280- کنتُ وَیَحْیی کیدَی واحِد***نَرْمی جمیعاً ونرامی معا (3)

مَنْ وقول متمم بن نویره الیر بوعی :

[شماره صفحه واقعی : 246]

ص: 246


1- کشف الغمه : 1/146.
2- قال السیوطی : «قال التبریزی : یقال : هذا الشعر لجندل بن عمرو». شرح شواهد المغنی : 2/746.
3- شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/11.

281- یُذَکِّرنَ ذا البَثِّ الحزین بِبَثِّه***إذا حَنَّتِ الاُولی سَجَعْنَ لها معا (1)

(مَنْ)

اشاره

علی أربعه أوجه :

الأول : الشرطیه

نحو قوله تعالی : (مَنْ یَعْمَلْ سَوءً یُجْزَ بِهِ) (النساء /123) وقول النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : «من یرد الله به خیراً یفقّهه فی الدین» (2).

الثانی : الاستفهامیه

نحو قوله تعالی : (فَمَنْ رَبُّکُما یا مُوسی) (طه /49) وقول حسان فی علی (علیه السلام) :

282- من کان فی القرآن سمّی مؤمناً***فی تسع آیات تُلینَ غزارا؟ (3)

وإذا قیل : «من یفعل هذا إلاّ زید؟» فهی «مَن» الاستفهامیه اُشربت معنی النفی ، ومنه : (وَمَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاّ الله) (آل عمران /135) ولایتقید جواز ذلک بأن یتقدمها الواو خلافاً لابن مالک؛ بدلیل : (مَنْ ذَا الّذی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إلاّ بِإذنه) (البقره /255).

وإذا قیل : «من ذا لقیتَ؟» فَ «من» مبتدأ و «ذا» خبرٌ موصول ، والعائد محذوف ، ویجوز علی قول الکوفیین فی زیاده الأسماء ، کونُ «ذا» زائده ، و «من» مفعولاً. وظاهر کلام جماعه أنه یجوز فی «من ذا لقیت؟» أن تکون «من» و «ذا» مرکبتین کما فی قولک : «ما ذا صنعت؟». ومنع ذلک ابوالبقاء فی مواضع من إعرابه وثعلب فی أمالیه وغیرها ، وخصوا جواز ذلک بِ «ماذا» ؛ لأن «ما» أکثر إبهاماً ،

[شماره صفحه واقعی : 247]

ص: 247


1- شرح شواهد المغنی : 2/ 567.
2- کنز العمال : 10/ ح 28705 و 28707.
3- الغدیر : 2/47.

فحسن أن تجعل مع غیرها کشیء واحد؛ لیکون ذلک أظهر لمعناها ، ولأن الترکیب خلافُ الأصل ، وإنما دل علیه الدلیل مع «ما» وهو قولهم : «لماذا جِئتَ؟» بإثبات الألف.

الثالث : الموصوله

فی نحو قوله تعالی : (ألمْ تَرَ أنَّ الله یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فی السّمواتِ وَمَنْ فی الأرضِ) (الحج /18) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «وإنّما الناس مع الملوک والدنیا إلاّ مَنْ عَصَمَ الله» (1).

الرابع : النکره الموصوفه

و لهذا دخلت علیها «رُبَّ» فی قول سوید بن أبی کاهل الیشکری :

283- رُبّ مَنْ أنضجتُ غیْظاً قلبَهُ***قدْ تمنّی لِی موتاً لم یُطَعْ (2)

و وصفت بالنکره فی نحو قولهم : «مَررتُ بمن مُعجب لک» وقول حسان :

284- فکفی بنا فضلاً علی من غیرِنا***حُبٌّ النّبیّ محمد إیّانا (3)

ویروی برفع «غیر» فیحتمل أن «من» علی حالها ، ویحتمل الموصولیه ، وعلیهما فالتقدیر : علی مَن هو غیرُنا ، والجمله صفه أو صله.

تنبیهان

الأول : تقول : «مَن یکرمنی اُکرمه» فتحتمل «من» الأوجه الأربعه ، فإن قدرتها شرطیه جزمت الفعلین ، أو موصوله أو موصوفه رفعتهما ، أو استفهامیه رفعت الأول وجزمت الثانی؛ لأنه جواب بغیر الفاء ، و «مَن» فیهن

[شماره صفحه واقعی : 248]

ص: 248


1- نهج البلاغه : ط 201/666.
2- شرح شواهد المغنی : 2/740.
3- تقدم تحقیقه برقم 78.

مبتدأ ، وخبر الاستفهامیه الجمله الاُولی ، والموصوله أو الموصوفه الجمله الثانیه ، والشرطیه ، الاُولی أو الثانیه علی خلاف فی ذلک ، وتقول : «من زارنی زرته» فلا تحسن الاستفهامیه ، ویحسن ما عداها.

الثانی : زید فی أقسام «من» قسمان آخران :

أحدهما : أن تأتی نکره تامه وذلک عند أبی علی قاله فی قوله (1) :

285- ……………….***ونِعمَ من هو فی سرٍّ وإعلانِ

فزعم أن الفاعل مستتر و «من» تمییز ، وقوله : «هو» مخصوص بالمدح فَ «هو» مبتدأ خبره ما قبله ، أو خبر لمبتدأ محذوف. وقال غیره : «من» موصول فاعل ، وقوله : «هو» مبتدأ خبره «هو» آخر محذوف ، والظرف متعلق بالمحذوف؛ لأن فیه معنی الفعل ، أی : ونعم من هوالثابت فی حالتی السر والعلانیه. قلنا : ویحتاج إلی تقدیر «هو» ثالث یکون مخصوصاً بالمدح.

ثانیهما : التوکید ، وذلک فی ما زعم الکسائی من أنها ترد زائده کَ «ما» وذلک سهل علی قاعده الکوفیین فی أن الأسماء تزاد وأنشد علیه :

286- فکفی بنا فضلا علی من غیرنا***حبّ النبی محمد إیانا (2)

فی من خفض «غیرنا». وهو خلاف المشهور. ولنا أنها نکره موصوفه أی : علی قوم غیرنا.

[شماره صفحه واقعی : 249]

ص: 249


1- صدره : ونعم مَزکأ مَن ضاقت مذاهبه. وقال البغدادی : لم أقف علی قائل الشعر. شرح أبیات مغنی البیب : 5/340.
2- تقدم برقم 78.

(مِنْ)

اشاره

تأتی علی خمسه عشر وجهاً

وجوه «مِنْ»
أحدها : ابتداء الغایه

و هو الغالب علیها ، حتی ادعی جماعه أن سائر معانیها راجعه إلیه ، وتقع لهذا المعنی فی غیر الزمان ، نحو قوله تعالی : (مِنَ الْمَسْجِدِ الحَرامِ) (الإسراء /1) وقول الفرزدق فی الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) :

287- مَن یعرف الله ، یعرف أوّلیّه ذا***فالدین مِنْ بیت هذا ناله الاُمم (1)

قال الکوفیون والأخفش والمبرد وابن دُرُستویه : وفی الزمان أیضاً؛ بدلیل (مِنْ أوّلِ یَوْم) (التوبه /108).

وقیل : التقدیر : من تأسیس أول یوم ، وردّه السهیلی بأنه لوقیل هکذا لاحتیج إلی تقدیر الزمان.

الثانی : التبعیض

نحو : (منهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللهُ) (البقره /253) وعلامتها : إمکان سد «بعض» مسدّها کقراءه ابن مسعود : (حتّی تُنْفِقُوا بَعْضَ ما تُحِبُّونَ) (آل عمران /92).

الثالث : بیان الجنس

وکثیراً ما تقع بعد «ما» و «مهما» وهما بها أولی لإفراط إبهامهما ، نحو : (ما یَفْتَحِ الله لِلنّاسِ مِنْ رَحْمَه فَلا مُمْسِکَ لَها) (فاطر/2) (مَهْما تَأتِنا بِهِ مِنْ آیَه) (الأعراف/132) وهی ومخفوضها فی ذلک فی موضع نصب علی الحال. ومن وقوعها بعد غیر هما قول الکمیت :

288- وأوجب یوماًبالغدیر ولایه***علی کل برّ مِن فصیح وأعجم (2)

[شماره صفحه واقعی : 250]

ص: 250


1- کشف الغمه : 2/305.
2- الغدیر 2/195.

وقال الله تعالی : (یُحَلَّونَ فیها مِنْ أساوِرَ مِنْ ذَهَب ویَلْبَسُونَ ثِیاباً خُضْراً مِنْ سُنْدُس وإستَبْرق) (الکهف /31) الشاهد فی غیر الاُولی فإن تلک للابتداء ، وقیل : زائده ، وأنکر مجیء «من» لبیان الجنس قوم ، وقالوا : هی فی «مِنْ ذهَب» و «مِنْ سُنْدُس» للتبعیض. وهذا تکلف.

الرابع : التعلیل

نحو قوله تعالی : (مِمّا خَطیئاتِهِم أُغرقُوا) (نوح /25) وقول الفرزدق فی الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) :

289- یُغضی حَیاءً ویُغضی من مهابتهِ***فلا یکلّم إلاّ حین یبتسم (1)

الخامس : البدل

نحو : (أرضِیتُمْ بِالحَیاه الدُّنیا مِنَ الآخِرَهِ) (التوبه /38) (لَنْ تُغْنیَ عَنْهُم أمْوالُهُم ولا أولادُهُمْ مِنَ الله شَیئاً) (آل عمران /10) أی : بدل طاعه الله ، أو بدل رحمه الله ، «ولا ینفع ذا الجدّ منک الجدّ» أی لا ینفع ذا الحظ من الدنیا حظه بدلک ، أی : بدل طاعتک أو بدل حظک ، أی بدل حظه منک ، وقیل : ضمن «ینفع» معنی «یمنع» ومتی علّقت «من» بِ «الجد» انعکس المعنی.

وأنکر قوم مجیء «مِنْ» للبدل؛ فقالوا : التقدیر فی (أرَضِیتُمْ بِالحَیاهِ الدُّنیا مِنَ الآخِرَهِ) (التوبه /38) : أرضیتم بالحَیاه الدنیا بدلاً منها؛ فالمفید للبدلیه متعلقها المحذوف ، وأما هی فللابتداء ، وکذا الباقی.

السادس : مرادفه «عن»

نحو : (فَوَیلٌ لِلقاسِیَهِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِکْرِ الله) (الزمر/22) وقیل : هی للابتداء ، أو للتعلیل ، أی : من أجل ذکر الله؛ لأنه إذا ذکر قست قلوبهم.

[شماره صفحه واقعی : 251]

ص: 251


1- شرح شواهد المغنی : 2/732.
السابع : مرادفه الباء

نحو : (یَنْظُرُونَ مِنْ طَرف خَفِیّ) (الشوری /45)قاله یونس. والظاهر أنها للابتداء.

الثامن : مرادفه «فی»

نحو : (أرُونی ما ذا خَلَقُوا مِنَ الأرضِ) (فاطر/40) (إذا نودِیَ لِلصّلاهِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعه) (الجمعه /9) والظاهر أنها فی الاُولی لبیان الجنس مثلها فی (ما نَنْسَخْ مِنْ آیه) (البقره /106).

التاسع : موافقه «عند»

نحو : (لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أموالُهُم وَلا أولادُهُم مِنَ الله شَیئاً) (آل عمران /10) قاله أبو عبیده. وقد مضی القول بأنها فی ذلک للبدل.

العاشر : مرادفه «ربما»

و ذلک إذا اتصلت بِ «ما» کقول أبی حیه النمیری :

290- وإنّا لممّا نَضربُ الکَبشَ ضَربهً***علی رأسه تُلقی اللسانَ من الفَم (1)

قاله السیرا فی وابن خروف وابن طاهر والأعلم ، والظاهر أن «مِنْ» فیها ابتدائیه و «ما» مصدریه ، وأنهم جُعلوا کأنهم خلقوا من الضرب ، مثل : (خُلِقَ الإنسانُ مِنْ عَجَل) (الإنبیاء /37).

الحادی عشر : مرادفه «علی»

نحو : (وَنَصَرناهُ مِنَ القَومِ الّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا) (الأنبیاء/77). وقیل : علی التضمین ، أی : منعناه منهم بالنّصرِ.

الثانی عشر : الفصل ، وهی الداخله علی ثانی المتضادین ، نحو : (وَالله یَعْلَمُ المُفسِدَ مِنَ المُصلِحِ) (البقره/220) (حَتی یَمیزَ الخَبِیثَ مِنَ الطّیِّبِ) (آل عمران /179) قاله ابن مالک ، وفیه نظر؛ لأن الفصل مستفاد من العامل ، فإن «مازَ» و «میّز» بمعنی «فصلَ» والعلم صفه توجب التمییز ، والظاهر أن «من» فی الآیتین للابتداء ، أو بمعنی «عن».

[شماره صفحه واقعی : 252]

ص: 252


1- تقدم برقم 269.
الثالث عشر : الغایه

قال سیبویه : وتقول رأیته من ذلک الموضع فجعلته غایه لرؤیتک ، أی : محلاً للابتداء والانتهاء ، قال : وکذا «أخذته من زید» وزعم ابن مالک أنها فی هذه للمجاوزه ، والظاهر أنها للابتداء؛ لأن الأخذ ابتدأ من عنده وانتهی إلیک.

الرابع عشر : التنصیص علی العموم

و هی الزائده فی نحو «ما جاءنی منْ رجُل» فإنه قبل دخولها یحتمل نفی الجنس ونفی الوحده ولهذا یصح أن یقال : «بل رجلان» ویمتنع ذلک بعد دخول «من».

الخامس عشر : توکید العموم

و هی الزائده فی نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فَوَ الّذی وَسِعَ سمعُه الأصواتَ ما من أحد أودع قلباً سروراً إلاّ وخلق الله له من ذلک السرور لطفاً» (1) وقولک : «ما جاءنی من أحد أو من دیّار» فإن «أحداً ودیاراً» صیغتا عموم.

وشرط زیادتها فی النوعین ثلاثه اُمور :

أحدها : تقدم نفی أو نهی أو استفهام بِ «هل» ، نحو : (ما تَری فی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُت) (الملک /3) (فَارْجع البَصَرَ هَلْ تَری مِنْ فُطُور) (الملک /3) وتقول : «لایقُم من أحد» وزاد الفارسی الشّرط کقول زهیر بن أبی سلمی :

291- ومهماتکنْ عندَ امرئ منْ خلیقه***وإنْ خالَها تَخْفی علی الناسِ تُعلَم (2)

والثانی : تنکیر مجرورها.

والثالث : کونه فاعلاً ، أو مفعولاً به ، أو مبتدأ.

[شماره صفحه واقعی : 253]

ص: 253


1- نهج البلاغه : ح 249 / 1200.
2- شرح شواهد المغنی : 2/ 743.
تنبیهات

أحدها : تقیید المفعول بقولنا : «به» هی عباره ابن مالک ، فتخرج بقیه المفاعیل ، وکأن وجه منع زیادتها فی المفعول معه والمفعول لأجله والمفعول فیه أنّهن فی المعنی بمنزله المجرور بِ «مع» وباللام وبِ «فی» ولا تجامعهن «من» ولکن لایظهر للمنع فی المفعول المطلق وجه ، وقد خرّج علیه أبوالبقاء (ما فَرَّطْنا فی الکِتابِ مِنْ شَیء) (الأنعام /38) فقال : «من» زائده ، و «شیء» فی موضع المصدر ، أی : تفریطاً ، مثل : (لایَضُرُّکُمْ کَیدُهُم شَیئاً) (آل عمران/120) والمعنی : تفریطاً وضراً ، قال : ولایکون مفعولاً به؛ لأنَّ «فرّط» إنما یتعدی إلیه بِ «فی» وقد عدی بها إلی «الکتاب» قال : وعلی هذا فلا حجّه فی الآیه لمن ظن أن «الکتاب» یحتوی علی ذکر کل شیء صریحاً ، قلت : وکذا لاحجه فیها لو کان «شیء» مفعولاً به؛ لأن المراد بِ «الکتاب» اللوح المحفوظ؛ کما فی قوله تعالی : (وَلا رَطْب وَلا یابِس إلاّ فی کتاب مُبین) (الأنعام/59) وهو رأی الزمخشری والسیاق یقتضیه.

الثانی : القیاسُ أنها لا تزاد فی ثانی مفعولی «ظن» ولا ثالث مفعولات «أعلم» ؛ لأنهما فی الأصل خبر ، وشذّت قراءه بعضهم : (ما کانَ یَنْبَغی لَنا أنْ نُتَّخَذَ مِنْ دُونِکَ مِنْ أولیاء) (الفرقان /18) ببناء «نتخذ» للمفعول.

الثالث : أکثرهم أهمل هذا الشرط الثالث؛ فیلزمهم زیادتها فی الخبر ، فی نحو : «ما زید قائماً» والتمییز فی نحو : «ما طاب زید نفساً» والحال فی نحو : «ما جاء أحد راکباً» وهم لا یجیزون ذلک.

ولم یشترط الأخفش واحداً من الشرطین الأولین واستدل بنحو : (وَلَقَدْ جاءَکَ مِنْ نَبَأالمُرسَلینَ) (الأنعام/34) ولم یشترط الکوفیون الأول ، واستدلوا

[شماره صفحه واقعی : 254]

ص: 254

بقولهم : «قد کان من مطر».

وجوز الزمخشری فی (وَما أنْزَلْنا عَلی قَوْمِهِ مِنْ بَعدِهِ مِنْ جُنْد مِنَ السّماء وَما کُنّا مُنْزِلینَ) (یس /28) کون المعنی : ومن الذی کنا منزلین ، فجوز زیادتها مع المعرفه وقال الفارسی فی (وَیُنزِّلُ مِنَ السّماء مِنْ جِبال فیها مِنْ بَرَد) (النور/43) : یجوز کون «من» و «من» الأخیرتین زائدتین؛ فجوز الزیاده فی الإیجاب.

وقال المخالفون : التقدیر : قد کان هو أی : کائن من جنس المطر ، و «لقد جاءک هو» أی : جاء من الخبر کائناً من نبأ المرسلین ، أو ولقد جاءک نبأ من نبأ المرسلین ثم حذف الموصوف ، وهذا ضعیف فی العربیه ؛ لأن الصفه غیر مفرده ، فلایحسن تخریج التنزیل علیه.

واختلف فی «من» الداخله علی «قبل وبعد» کقول النبی صلّی الله علیه وآله لعلی علیه السلام : «أنت أخی ووصییّ وخلیفتی من بعدی» (1) وقول أمیرالمؤمنین علیه السلام : «عباد زِنوا أنفسکم مِن قبل أن توزَنوا» (2) فقال الجمهور : لابتداء الغایه ، وردّ بأنها لاتدخل عندهم علی الزمان کما مر ، واُجیب بأنهما غیر متأصّلین فی الظرفیه وإنما هما فی الأصل صفتان للزمان : إذ معنی «جئت قبلک» جئت زمناً قبل زمن مجیئک؛ فلهذا سهل ذلک فیهما ، وزعم ابن مالک أنها زائده ، وذلک مبنی علی قول الأخفش فی عدم الاشتراط لزیادتها.

[شماره صفحه واقعی : 255]

ص: 255


1- الغدیر 3/117.
2- نهج البلاغه : ط 89/225.
مسأله

مهما (ما یَوَدَّ الّذینَ کَفَروُا مِنْ أهلِ الکِتابِ وَلا المُشْرِکینَ أنْ یُنزّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْر مِن رَبّکُم) (البقره/105) فیها «من» ثلاث مرات : الاُولی للتبیین ؛ لأن الکافرین نوعان : کتابیون ومشرکون ، والثانیه زائده ، والثالثه لابتداء الغایه.

مسأله

(لآکِلُونَ مِنْ زَقُّوم) (الواقعه/52) (وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ اُمّه فَوْجاً مِمَّنْ یُکذِّبُ) (النمل/83) الاُولی منهما للابتداء ، والثانیه للتبیین.

(مهما)

اشاره

اسم؛ لعود الضمیر إلیها فی قوله تعالی : (مَهْما تأتِنا بِهِ مِنْ آیَه لِتَسْحَرَنا بِها) (الأعراف/132) وقال الزمخشری وغیره : عاد علیها ضمیر «به» وضمیر «بها» حملاً علی اللفظ وعلی المعنی ، انتهی. والأولی أن یعود ضمیر «بها» إلی «آیه» ومثله قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «إنّ للخیر والشر أهلاً فمهما ترکتموه منهما کفا کُموهُ أهلُه» (1) فیعود ضمیر «ترکتموه» و «کفا کموه» و «أهله» إلیها.

وزعم السهیلی أنها تأتی حرفاً؛ بدلیل قول زهیر :

292- و مهما تکنْ عندَ امرئ مِن خَلِیقه***ولو خالَها تَخْفَی علی النّاس تُعلَمِ (2)

قال : فهی هنا حرف بمنزله «إنْ» ؛ بدلیل أنها لامحل لها.

والجواب : أنها إما خبر «تکن» و «خلیقه» اسمها ، و «من» زائده؛

[شماره صفحه واقعی : 256]

ص: 256


1- نهج البلاغه : ح 414/1284.
2- تقدم برقم 291.

لأن الشرط غیر موجب عند أبی علی ، وإما مبتدأ ، واسم «تکن» ضمیر راجع إلیها ، والظرف خبر ، واُنّث ضمیرها؛ لأنها الخلیقه فی المعنی ، و «من خلیقه» تفسیر للضمیر.

معانی «مهما»
اشاره

و لها ثلاثه معان :

أحدها : ما لا یعقل غیر الزمان مع تضمن معنی الشرط

و منه الآیه ولهذا فسرت بقوله تعالی : (مِنْ آیه) (الأعراف /132) وهی فیها إما مبتدأ أو منصوبه علی الاشتغال ، فیقدر لها عامل متعد کما فی «زیداً مررتُ به» متأخراً عنها ؛ لأن لها الصدر ، أی : مهما تحضرنا تأتنا به.

الثانی : الزمان و الشرط

فتکون ظرفاً لفعل الشرط ، ذکره ابن مالک ، وزعم أن النحویین أهملوه ، وأنشد لحاتم :

293- وإنّک مهماتُعْطِ بَطنَکَ سُؤلَهُ***وفَرْجَکَ نالا مُنتَهی الذّمَّ أجمعا (1)

وأبیاتاً اُخر ، ولا دلیل فی ذلک؛ لجواز کونها للمصدر بمعنی أیّ إعطاء کثیراً أو قلیلاً.

الثالث : الاستفهام

ذکره جماعه منهم ابن مالک واستدلوا علیه بقول عمرو بن ملقط :

294- مهما لیَ اللیله مهما لِیَهْ***أوْدَی بنعلیَّ وسِربالِیَهْ (2)

فزعموا أن «مهما» مبتدأ ، و «لی» الخبر ، واُعیدت الجمله توکیداً ، و «أودی» بمعنی «هلک» و «نعلیّ» فاعل ، والباء زائده ، ولا دلیل فی البیت لاحتمال أن التقدیر : «مَهْ» اسم فعل بمعنی «اکفف» ثم استأنف استفهاماً بِ «ما» وحدها.

[شماره صفحه واقعی : 257]

ص: 257


1- شرح شواهد المغنی : 2/744.
2- شرح شوهد المغنی : 1/330.
حرف النون

النون المفرده

اشاره

تأتی علی أربعه أوجه :

أوجه النون
أحدها : نون التأکید

و هی خفیفه ، کقول أبی طالب (علیه السلام) :

295- اصبرَنْ یا بنی فالصبر أحجی***کل حیّ مصیره لشعوب (1)

وثقیله کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «والذی بَعَثَه بالحق لَتُبَلْبَلُنّ بَلْبَلَه ولتُغَرْبَلُنّ غَرْبَلَه وَلَتُساطُنّ سَوْطَ القِدر» (2) وقد اجتمعتا فی قوله تعالی : (لَیُسجَنَنَّ ولَیَکُونا) (یوسف /32) ومعناهما التوکید ، قال الخلیل : والتوکید بالثقیله أبلغ.

ویختصان بالفعل ، ویؤکد بهما صیغ الأمر مطلقاً ، ولو کان دعائیاً کقوله :

296-وأنزلنْ سکینهً عَلینا (3)

إلا «أفعل» فی التعجب؛ لأن معناه کمعنی الفعل الماضی.

ولا یؤکد بهما الماضی مطلقاً.

[شماره صفحه واقعی : 258]

ص: 258


1- أعیان الشیعه : 1/219.
2- نهج البلاغه : ط 16/66 و 67.
3- نقل عن عامر بن الأکوع وعبدالله بن رواحه. شرح شواهد المغنی : 1/286 و 287.

وأما المضارع فإن کان حالاً لم یؤکد بهما ، وإن کان مستقبلاً اُکّد بهما وجوباً فی نحو قوله تعالی : (وتالله لأکِیدَنَّ أصنامَکُمْ) (الأنبیاء/57) وقریباً من الوجوب بعد «إما» (وإمّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْم) (الأنفال /58) وجوازاً کثیراً بعد الطلب ، نحو قوله تعالی : (وَلا تَحْسَبَنَّ الله غافِلاً) (ابراهیم /42) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «لاتظنّنّ بکلمه خَرَجَتْ مِنْ أحد سوءً وَأنت تجد لها فی الخیر مُحْتَملاً» (1) وقلیلاً فی مواضع کقولهم :

297-وَمِن عِضَه ما یَنْبُتَنَّ شکیرُها (2)

الثانی : التنوین

و هو نون زائده ساکنه تلحق الآخر لغیر توکید ؛ فخرج نون «حسن» ؛ لأنها أصل ، ونون «ضیْفن» للطفیلیّ؛ لأنها متحرکه ، ونون «منکسر» و «انکسر» ؛ لأنها غیر آخر ، و نون (لَنَسفَعاً) (العلق /15) لأنها للتوکید.

وأقسامه خمسه :

تنوین التمکین : وهو اللاحق للاسم المعرب المنصرف إعلاماً ببقائه علی أصله ، وأنه لم یشبه الحرفَ فیبنی ، ولا الفعلَ فیمنع الصرف ، ویسمی تنوین الأمکنیه أیضاً وتنوین الصرف ، وذلک کَ «زید ورجُل ورجال».

وتنوین التنکیر : وهو اللاحق لبعض الأسماء المبنیه فرقاً بین معرفتها ونکرتها ، ویقع فی باب اسم الفعل بالسماع کَ «صه ومَه وإیه» ، وفی العَلم المختوم بِ «ویه» بقیاس ، نحو : «جاءنی سیبویه وسیبویه آخر».

وأما تنوین «رجل» ونحوه من المعربات فتنوین تمکین ، لاتنوین تنکیر ،

[شماره صفحه واقعی : 259]

ص: 259


1- نهج البلاغه : ح 352/ 1254.
2- هذا مثلٌ وکان أصله مصراعاً ثانیاً من بیت ، والمصراع الأوّل : «إذا ماتَ مِنهُم میّتٌ سَرَقَ ابنُهُ». شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/44 ، شرح شواهد المغنی : 2/761. ولم یسمّ قائل البیت.

کما قد یتوهم بعض الطلبه ، ولهذا لو سمیت به رجلاً بقی ذلک التنوین بعینه مع زوال التنکیر.

وتنوین المقابله : وهو اللاحق لنحو : «مسلمات» ، جُعِلَ فی مقابله النون فی «مسلمین».

وتنوین العوض : وهو اللاحق عوضاً من حرف أصلی ، أو زائد ، أو مضاف إلیه مفرداً ، أو جمله.

فالأول : کَ «جوار وغواش» ؛ فإنه عوض من الیاء وفاقاً لسیبویه والجمهور ، لاعوض من ضمه الیاء وفتحتها النائبه عن الکسره خلافاً للمبرد؛ إذ لو صح لعُوِّض عن حرکات نحو : «حُبلی» ولا هو تنوین التمکین والاسمُ منصرف خلافاً للأخفش ، وقوله : لما حذفت الیاء التحق الجمع بأوزان الآحاد کَ «سلام وکلام» فصرف ، مردود؛ لأن حذفها عارض للتخفیف وهی منویه؛ بدلیل أن الحرف الذی بقی أخیراً لم یحرک بحسب العوامل.

الثانی : کَ «جَنَدِل» ؛ فإن تنوینه عوض من ألف «جَنادِل» قاله ابن مالک. و الذی یظهر ، خلافه ، وأنه تنوین الصرف ، ولهذا یجر بالکسره ، ولیس ذهاب الألف التی هی علم الجمعیه کذهاب الیاء من نحو : «جوار وغواش».

الثالث : تنوین «کُلّ و بعض» إذا قُطِعتا عن الإضافه ، نحو قوله تعالی : (وَکُلاًّ ضَرَبنا لَهُ الأمثالَ) (الفرقان/39) وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «ودَکَّ بعضُها بعضاً مِن هَیْبَهِ جَلالته ومَخوف سَطْوَته» (1) وقیل : هوتنوین التمکین ، رجع؛ لزوال الإضافه التی کانت تعارضه.

الرابع : اللاحق لِ «إذ» فی نحو : (وانشَقّتِ السّماء فَهِیَ یَؤمَئذ واهِیَهٌ) (الحاقه /16) والأصل : فهی یومَ إذ انشقت واهیه ، ثم حذفت الجمله المضاف إلیها

[شماره صفحه واقعی : 260]

ص: 260


1- نهج البلاغه : ط 108/334.

للعلم بها ، وجی بالتنوین عوضاً عنها ، وکسرت الذال للساکنین. وقال الأخفش : التنوین تنوین التمکین ، والکسره إعراب المضاف إلیه.

وتنوین الترنم : وهو اللاحق للقوافی المطلقه بدلاً من حرف الإطلاق ، وهو الألف والواو والیاء ، وذلک فی إنشاد بنی تمیم ، و ظاهر قولهم : إنه تنوینٌ مُحصّل للترنم. وقد صرح بذلک ابن یعیش ، والذی صرح به سیبویه وغیره من المحققین أنه جیء به لقطع الترنم ، وأن الترنم وهو التَّغنّی یحصل بأحرف الإطلاق ؛ لقبولها لمد الصوت فیها ، فإذا أنشدوا ولم یترنموا جاؤوا بالنون فی مکانها. ولایختص هذا التنوین بالاسم بدلیل قول جریر :

298- أقلّی اللوم عاذل والعتابا***وقولی إن أصبت لقد أصابا (1)

وزاد الأخفش والعرضیون تنویناً سادساً ، وسموه الغالی ، وهو اللاحق لآخر القوافی المقیده ، کقول رؤبه :

299- وقاتِمِ الأعماقِ خاوِی الُمختَرَقنْ***مشتَبَهِ الأعلامِ لَمّاعِ الخفق (2)

وسمی غالیاً ؛ لتجاوزه حدّ الوزن ، ویسمّی الأخفش الحرکه التی قبله غلواً وفائدته الفرق بین الوقف والوصل وجعله ابن یعیش من نوع تنوین الترنم زاعماً أن الترنم یحصل بالنون نفسها؛ لأنها حرف أغن. قال : وإنما سمی المغنّی مغنیاً ؛ لأنه یغنّن صوته ، أی : یجعل فیه غنّه ، والأصل عنده مغنّن بثلاث نونات فاُبدلت الأخیره یاء تخفیفاً ، وأنکر الزجاج والسیرافی ثبوت هذا التنوین البته؛ لأنه یکسر الوزن ، وقالا : لعل الشاعر کان یزید «ان» فی آخر کل بیت ، فضعف صوته بالهمزه ، فتوهم السامع أن النون تنوین واختار هذا القول ابن مالک. وزعم أبوالحجاج بن معزوز أن ظاهر کلام سیبویه فی المسمی تنوین

[شماره صفحه واقعی : 261]

ص: 261


1- شرح شواهد المغنی : 2/763.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/47.

الترنم أنه نون عوض من المدّه ولیس بتنوین. وزعم ابن مالک فی التحفه أن تسمیه اللاحق للقوافی المطلقه والقوافی المقیده تنویناً مجاز ، وإنما هو نون اُخری زائده ، ولهذا لایختص بالاسم ، ویجامع الألف واللام ، ویثبت فی الوقف.

وزاد بعضهم تنویناً سابعاً ، وهو تنوین الضروره ، وهو اللاحق لما لاینصرف کقول امرئ القیس :

300- تَبَصَّرْخَلِیلی هل تری من ظعائن***سوالک نَقْباً بین حَزْمی شَعَبْعَب (1)

وللمنادی المضموم کقول الأحوض :

301- سلامُ الله یا مطرٌ عَلیَها***ولیس علیک یا مطرُ السلامُ (2)

وکلامه صحیح فی الثانی دون الأول؛ لأن الأول تنوین التمکین ؛ لأن الضروره أباحت الصرف ، وأما الثانی فلیس تنوین تمکین؛ لأن الاسم مبنی علی الضم.

وثامناً ، وهو التنوین الشّاذّ ، کقول بعضهم : «هؤلاء قومُکَ» حکاه أبوزید ، وفائدته مجرد تکثیر اللفظ ، کما قیل فی ألف «قَبعثَری».

وذکر ابن الخباز فی شرح الجزولیه أن أقسام التنوین عشره ، وجعل کلاً من تنوین المنادی وتنوین صرف مالا ینصرف قسماً برأسه ، قال : والعاشر تنوین الحکایه ، مثل أن تسمی رجلاً بِ «عاقله لبیبه» فإنک تحکی اللفظ المسمی به ، وهذا اعتراف منه بأنه تنوینُ الصرف؛ لأن الذی کان قبل التسمیه حُکی بعدها.

الثالث : نون الإناث

و هی اسم فی نحو : «النسوهُ یذهبنَ» وحرف فی نحو : «یذهبنَ النسوهُ» فی لغه من قال : «أکلونی البراغیثُ».

[شماره صفحه واقعی : 262]

ص: 262


1- شرح الشواهد للعینی ، باب مالا ینصرف.
2- شرح شواهد المغنی : 2/767.
الرابع : نون الوقایه

و تسمی نون العِماد أیضاً ، وتلحق قبل یاء المتکلم المنتصبه بواحد من ثلاثه :

أحدها : الفعل ، متصرفاً کان کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «غَدَاً تَرَوْنَ أیّامی ، ویُکشَفُ لکم عن سرائری ، وتعرفونَنی بعد خلوّ مکانی وقیام غیری مقامی» (1).أو جامداً کقولهم : «علیه رجلاً لیسنی». وأمّا قوله (2) :

302- عَدَدْتُ قَومی کَعدِد الطّیْسِ***إذْ ذهبَ القومُ الکِرامُ لَیْسی

فضروره.

الثانی : اسم الفعل ، نحو : «دَراکنی وتَراکِنی وعلیکنی» بمعنی «أدرکنی واترکنی والزمنی».

الثالث : الحرف ، نحو : «إنَّنی» وهی جائزه الحذف مع «إنّ وأنّ ولکنّ وکأن» وغالبه الحذف مع «لعلّ» وقلیله مع «لیت».

وتلحق أسضاً قبل الیاء المخفوضه بِ«من وعن» إلا فی الضروره ، وقبل المضاف إلیها «لدُنْ» أو «قطْ» إلا فی قلیل من الکلام ، وقد تلحق وفی غیر ذلک شذوذاً کقولهم : «بَجلنی» بمعنی «حسبی».

(نعَم)

بفتح العین ، وکنانه تکسرها ، وبها قرأ الکسائی ، وبعضهم یبدلها حاء ، وبها قرأ ابن مسعود ، وبعضهم یکسر النون إتباعاً لکسره العین تنزیلاً لها منزله الفعل فی قولهم : «نِعِمَو شِهِدَ» بکسرتین ، کما نُزّلت «بلی» منزله الفعل فی الإماله.

[شماره صفحه واقعی : 263]

ص: 263


1- نهج البلاغه : 149 / 454 و 455.
2- قال السیوطی : عزی لرؤبه. شرح شواهد المغنی : 1/ 488.

وهی حرف تصدیق ووعد وإعلام ، فالاوّل بعد الخبر کَ «قام زیدٌ» و «ما قام زیدٌ» والثانی بعد «إفعل ولا تفعل» وما فی معناهما ، نحو «هلا تفعل وهلا لم تفعل» وبعد الاستفهام فی نحو «هل تعطینی» ویحتمل أن تفسر فی هذا بالمعنی الثالث. والثالث بعد الاستفهام فی نحو : (فهل وجدتم ما وعد ربکم حقّاً) (الاعراف / 44) (أإنَّ لنا لأجراً) (الشعراء/41) قال النبیّ صلّی الله علیه وآله : «نعم إنّ التوبه تغسل الحوبه» (1) بعد قول رجل من بنی عامر : «فهل ینفع البرّ بعد الفجور؟».

قیل : وتأتی للتوکید إذا وقعت صدراً ، نحو : «نعمْ هذهِ أطلالُهمْ». والحق أنها فی ذلک حرف إعلام ، وأنها جواب لسؤال مُقدّر.

واعلم أنه إذا قیل : «قام زید» فتصدیقُه «نَعَمْ» وتکذیبه «لا» ویمتنع دخول «بلی» ؛ لعدم النفی. وإذا قیل : «ما قام زید» فتصدیقه «نعم» ، وتکذیبه «بلی» ، ومنه : (زَعَمَ الّذینَ کَفَرُوا أنْ لَنْ یُبْعَثُوا قُلْ بَلی وَرَبّی) (التغابن /7) ویمتنع دخول «لا» ؛ لأنها لنفی الإثبات لا لنفی النفی. وإذا قیل : «أقامَ زید؟» فهو مثل : «قام زید» فتقول إن أثبت القیام : «نعم» وإن نفیته : «لا» ویمتنع دخول «بلی». وإذا قیل : «ألمْ یقمْ زیْد» فهو مثل : «لم یقم زید» فتقول إذا أثبت القیام : «بلی» ، ویمتنع دخول «لا» ، وإن نفیته قلت : «نعم».

وقال سیبویه فی باب النعت ، فی مناظره جرت بینه وبین بعض النحویین : فیقال له : ألست تقول کذا وکذا؟ فإنه لا یجد بداً من أن یقول : «نعم» فیقال له : أفلست تفعل کذا؟ فإنه قائل : «نعم» فزعم ابن الطراوه أن ذلک لحن.

وقال جماعه من المتقدمین والمتأخرین منهم الشلوبین : إذا کان قبل النفی استفهام فإن کان علی حقیقته فجوابه کجواب النفی المجرد ، وإن کان مُراداً

[شماره صفحه واقعی : 264]

ص: 264


1- کنز العمال : 12/35559.

به التقریر فالأکثر أن یجاب بما یجاب به النفی رعیاً للفظه ، ویجوز عند أمْن اللبس أن یجاب بما یجاب به الإیجاب رَعیاً لمعناه ، ألاتری أنه لا یجوز بعده دخولُ «أحد» ولا الاستثناء المفرغ؟ لا یقال : «ألیس أحد فی الدار؟» ولا «ألیس فی الدار إلا زید؟».

[شماره صفحه واقعی : 265]

ص: 265

حرف الهاء

الهاء المفرده

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون ضمیراً للغائب ، وتستعمل فی موضعی الجر والنصب ، نحو قوله تعالی : (قالَ لَهُ صاحِبُهُ وهُوَ یُحاوِرُهُ) (الکهف /37) وقول الفرزدق فی الإمام علیّ بن الحسین (علیهما السلام) :

303- هذا الذی تَعرِف البطحاء وَطأتَهُ***والبیت یعرفه والحلّ والحرم (1)

والثانی : أن تکون حرفاً للغیبه ، وهی الهاء فی «إیّاهُ». فالتحقیق : أنها حرف لمجرد معنی الغیبه ، وأن الضمیر «إیّا» وحدها.

والثالث : هاء السکت ، وهی اللاحقه لبیان حرکه أو حرف ، نحو : (ماهیه) (القارعه /10) ونحو : «هاهُناه ، ووازیداه» وأصلها أن یوقف علیها ، وربما وُصلت بنیه الوقف.

[شماره صفحه واقعی : 266]

ص: 266


1- شرح شواهد المغنی : 2/732.

(ها)

اشاره

علی ثلاثه أوجه :

أحدها : أن تکون اسماً لفعل

و هو «خُذ» ویجوز مدّ ألفها ، ویستعملان بکاف الخطاب وبدونها ، ویجوز فی الممدوده أن یستغنی عن الکاف بتصریف همزتها تصاریف الکاف ، فیقال : «هاء» للمذکر بالفتح و «هاء» للمؤنث بالکسر ، و «هاؤما» و «هاؤن» و «هاؤم» ومنه : (هاؤمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ) (الحاقه /19).

و الثانی : أن تکون ضمیراً للمؤنث

فتستعمل مجروره الموضع ومنصوبته ، نحو : (فَألْهَمَها فُجُورَها وَتَقْواها) (الشمس /8).

و الثالث : أن تکون للتنبیه

فتدخل علی أربعه :

أحدها : الإشاره غیر المختصه بالبعید ، نحو : «هذا» بخلاف «ثَمَّ» و «هنّا» بالتشدید و «هنالک».

والثانی : ضمیر الرفع المخبر عنه باسم إشاره ، نحو : (ها أنْتُمْ اُولاء) (آل عمران /119) وقیل : إنما کانت داخله علی الإشاره فقدمت ، فردّ بنحو : (ها أنتُمْ هؤلاء) (آل عمران /66) فاُجیب بأنها اُعیدت توکیداً.

والثالث : نعتُ «أیّ» فی النداء ، نحو : «یا أیّها الرجل» وهی فی هذا واجبه للتنبیه علی أنه المقصود بالنداء ، قیل : وللتعویض عما تضاف إلیه «أیُّ».

والرابع : اسم الله تعالی فی القسم عند حذف الحرف ، یقال : «ها الله» بقطع الهمزه ووصلها ، وکلاهما مع إثبات ألف «ها» وحذفها.

(هل)

حرفٌ موضوعٌ لطلب التصدیق الإیجابی ، دون التصور ، و دون التصدیق

[شماره صفحه واقعی : 267]

ص: 267

السلبی فیمتنع نحو : «هلْ زیداً ضربت؟» ؛ لأن تقدیم الاسم یشعر بحصول التصدیق بنفس النسبه ، ونحو : «هل زیدٌ قائم أم عمروٌ؟» إذا اُرید بِ «أم» المتصله ، و «هل لم یقم زید؟». ونظیرها فی الاختصاص بطلب التصدیق «أم» المنقطعه ، وعکسهما «أم» المتصله ، وجمیع أسماء الاستفهام؛ فإنهن لطلب التصور لا غیر ، وأعمُّ من الجمیع الهمزه فإنها مشترکه بین الطلبین.

وتفترق «هل» من الهمزه من عشره أوجه :

أحدها : اختصاصها بالتصدیق کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فَهَل دَفَعَتِ الأقارِبُ؟ أو نفعتِ النَواحِبُ؟ وقد غُودِرَ فی مَحَلّهِ الأمواتِ رَهیناً وفی ضیق المَضْجَعِ وَحیداً» (1).

والثانی : اختصاصها بالإیجاب ، تقول : «هل زید قائم؟» ویمتنع «هل لم یقم؟» بخلاف الهمزه ، نحو : (ألمْ نَشْرَحْ) (الشرح /1).

والثالث : تخصیصها المضارع بالاستقبال ، نحو : «هل تسافر؟» بخلاف الهمزه ، نحو : «أتظنه قائماً؟».

والرابع والخامس والسادس : أنها لا تدخل علی الشّرط ، ولا علی «إنّ» ولا علی اسم بعده فعل فی الاختیار ، بخلاف الهمزه؛ بدلیل : (أفَإنْ مِتَّ فَهُمُ الخالِدونَ) (الأنبیاء /34) (أإنْ ذُکّرتُمْ بَلْ أنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ) (یس /19) (أإنّکٌ لأنْتَ یُوسُفُ) (یوسف /90) (أبْشَراً مِنّا واحِداً نَتَّبِعُهُ) (القمر/24).

والسابع والثامن : أنها تقع بعد العاطف ، لا قبله ، وبعد «أم» ، نحو : (فَهَلْ یُهْلَکُ إلا القَومُ الفاسِقُونَ) (الأحقاف /35) (قُلْ هَلَ یَسْتَوِی الأعمی وَالْبَصیر

[شماره صفحه واقعی : 268]

ص: 268


1- نهج البلاغه : ط 82/ 189.

أمْ هَلْ تَسْتَوی الظُّلُماتُ والنّور) (الرعد/16).

والتاسع : أنه یراد بالاستفهام بها النفی؛ ولذلک دخلت علی الخبر بعدها «إلا» فی نحو قوله تعالی : (هَلْ جَزاء الإحسانِ الاّ الإحسان) (الرّحمن /60).

فإن قلت : قد مرّفی صدر الکتاب أن الهمزه تأتی لمثل ذلک ، مثل : (أفَأصْفاکُمْ رَبّکُمْ بِالْبَنینَ) (الإسراء/40) ألا تری أن الواقع أنه سبحانه لم یُصْفهم بذلک؟.

قلنا : إنما مرّ أنها للإنکار علی مدّعی ذلک ، ویلزم من ذلک الانتفاء ، لا أنها للنفی ابتداء ، ولهذا لا یجوز «أقام إلا زید؟» کما یجوز «هل قام إلا زید؟» ، (هَل یَنْظُرُونَ إلا الساعَهَ) (الزّخرف /66) وقد یکون الإنکار مقتضیاً لوقوع الفعل ، علی العکس من هذا ، وذلک إذا کان بمعنی : ما کان ینبغی لک أن تفعل ، نحو : «أتضرِبُ زیداً وهو أخوک؟».

ویتلخص أن الإنکار علی ثلاثه أوجه : إنکارٌ علی من ادعی وقوع الشیء ، ویلزم من هذا النفی ، وإنکارٌ علی من أوقع الشیء ، ویختصان بالهمزه ، وإنکارٌ لوقوع الشیء ، وهذا هو معنی النفی ، وهو الذی تنفرد به «هل» عن الهمزه.

والعاشر : أنها تأتی بمعنی «قد» وذلک مع الفعل ، وبذلک فسّر قوله تعالی : (هَلْ أتی عَلَی الإنسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ) (الإنسان /1) جماعه منهم ابن عباس ، وبالغ الزمخشری فزعم أنها أبداً بمعنی «قد» وأن الاستفهام إنما هو مستفاد من همزه مقدره معها ، ونقله فی المفصل عن سیبویه ، فقال : وعند سیبویه أن «هل» بمعنی «قد» ، إلا أنهم ترکوا الألف قبلها؛ لأنها لا تقع إلا فی الاستفهام ، وقد جاء دخولها علیها فی قول زید الخیل :

[شماره صفحه واقعی : 269]

ص: 269

304- سائل فَوارِسَ یَرْبُوع بشَدَّتِنا***أهَلْ رَأوْنا بِسَفحِ القاعِ ذی الأکَمِ (1)

انتهی. و لو کان کما زعم لم تدخل إلا علی الفعل کَ «قد» وثبت فی کتاب سیبویه ما نقله عنه ، ذکره فی باب «أم» المتصله ، ولکن فیه أیضاً ما قد یخالفه فإنه قال فی باب عدّه ما یکون علیه الکلم ما نصهُ : و «هل» وهی للاستفهام. ولم یزد علی ذلک ، و قال الزمخشری فی کشافه : (هَلْ أتی) (الإنسان /1) أی : أقد أتی ، علی معنی التقریر والتقریب جمیعاً ، أی : أتی علی الإنسان قبل زمان قریب طائفه من الزمان الطویل الممتد لم یکن فیه شیئاً مذکوراً ، بل شیئاً منسیاً نطفه فی الأصلاب ، والمراد بالإنسان الجنسُ بدلیل : (إنّا خَلَقْنا الإنسانَ مِنْ نُطفَه) (الإنسان /2) انتهی. وفسرها غیره بِ«قد» خاصه ، ولم یحملوا «قد» علی معنی التقریب ، بل علی معنی التحقیق ، وقال بعضهم : معناها التوقع ، وکأنه قیل لقوم یتوقعون الخبر عما أتی علی الإنسان وهو آدم علیه الصلاه والسلام ، قال : والحین زمنُ کونه طیناً وقد عکس قومٌ ما قال الزمخشری ، فزعموا أن «هل» لا تأتی بمعنی «قد» أصلاً.

وهذا هو الصواب؛ إذ لا متمسک لمن أثبت ذلک إلا أحد ثلاثه اُمور :

أحدها : تفسیر ابن عباس ، ولعله إنما أراد أن الاستفهام فی الآیه للتقریر ، و لیس باستفهام حقیقی.

الثانی : قول سیبویه الذی شافَه العرب وفهم مقاصدهم ، و قد مضی أن سیبویه لم یقل ذلک.

و الثالث : دخول الهمزه علیها فی البیت ، و الحرف لایدخل علی مثله فی

[شماره صفحه واقعی : 270]

ص: 270


1- شرح شواهد المغنی : 2/772.

المعنی وقال السیرافی : إن الروایه الصحیحه «أم هَلْ» و «أم» هذه منقطعه بمعنی «بل» فلا دلیل ، وبتقدیر ثبوت تلک الروایه فالبیت شاذ ، فیمکن تخریجه علی أنه من الجمع بین حرفین لمعنی واحد علی سبیل التوکید کقول مسلم بن معبد :

305- فَلا والله لا یُلفی لمابی***ولا لِلمابِهم أبداً دواء (1)

(هو)

و فروعه : تکون أسماء وهو الغالب ، وأحرفاً فی نحو قول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «اتّقوا مَعاصِیَ الله فی الخَلَوات ، فإنّ الشاهدَ هوالحاکمُ» (2) إذا اُعرب فصلاً وقلنا : لاموضع له من الإعراب ، وقیل : هی مع القول بذلک أسماء کما قال الأخفش فی نحو : «صَهْ ونزالِ» : أسماء لا محل لها. وکما فی الألف واللام فی نحو : «الضّارب» إذا قدرناهما اسماً.

[شماره صفحه واقعی : 271]

ص: 271


1- نقل السیوطی : أنّ صاحب منتهی الطلب أورد المصراع الثانی هکذا : «وما بِهم مِن البَلْوی دَواءٌ». وعلی هذا فلا شاهد فیه. شرح شواهد المغنی : 1/505 و 506.
2- نهج البلاغه : ح 316 / 1240.
حرف الواو

الواو المفرده

اشاره

انتهی مجموع ما ذکر من أقسامها إلی خمسه عشر (1) :

الأول : العاطفه

و معناها مطلق الجمع ، فتعطف الشیء علی مُصاحبه ، نحو : (فأنْجَیْناهُ وأصحابَ السَّفِینَهِ) (العنکبوت /15) وعلی سابقه ، نحو : (وَلَقَدْ أرْسَلْنا نُوحاً وإبراهیم) (الحدید/ 26) وعلی لا حقه ، نحو : (کَذلِکَ یُوحِی إلَیک وَإلَی الّذینَ مِنْ قَبْلِکَ) (الشوری /3) فعلی هذا إذا قیل : «قام زید وعمرو» احتمل ثلاثه معان ، قال ابن مالک : وکونها للمعیه راجح ، وللترتیب کثیر ، ولعکسه قلیل ، انتهی. و یجوز أن یکون بین متعاطفیها تقاربٌ أو تراخ ، نحو :

[شماره صفحه واقعی : 272]

ص: 272


1- کذا فی بعض النسخ ، والذی فی حاشیتی الأمیر و الدسوقی هو : «إلی أحد عشر» قال الأمیر : «فی الدمامینی : إن أراد جمیع ما ذکر فقد ذکر هنا خمسه عشر ، وإن أراد ما ذکره صواباً فهو ثمانیه ؛ لأنه أبطل من الخمسه عشر سبعه ، فما وجه قوله : أحد عشر؟ وفی الشمنی : غرضه عدّ غیر الواو التی ینتصب المضارع بعدها ، لأنّه ؛ قال : الحقّ أنّها للعطف والواو التی للإنکار والواو التی للتذکر والواو المبدله من همزه الإستفهام لأنه قال : الصواب : أن لا تعدّ هذه الثلاثه من أقسام الواو ، وما عدا هذه الأربعه هو أحد عشر فلا اشکال». حاشیه الأمیر : 2/30 وراجع حاشیه الدسوقی : 2/17.

(إنّا رادُّوهُ إلَیک وَجاعِلُوهُ مِنَ الْمُرسَلینَ) (القصص /7) فإن الرد بعیدَ إلقائه فی الیم والإرسال علی رأس أربعین سنه ، وقولُ بعضهم : «إن معناها الجمع المطلق» غیرُ سدید (1) ؛ لتقیید الجمع بقید الإطلاق ، وإنما هی للجمع لابقید.

وتنفرد عن سائر أحرف العطف بخمسه عشر حکماً :

أحدها : احتمالُ معطوفها للمعانی الثلاثه السابقه.

والثانی : اقترانها بِ «إمّا» نحو : (إمّا شاکِراً وَإمّا کَفُوراً) (الإنسان /3).

والثالث : اقترانها بِ «لا» إن سبقت بنفی ولم تقصد المعیه ، نحو : «ما قام زیدٌ ولا عمروٌ» لتفید أن الفعل منفی عنهما فی حالتی الاجتماع والافتراق ، ومنه : (وَما أموالُکُمْ ولا أولادُکُمْ بالّتی تُقَرّبُکُمْ عِنْدَنا زُلفی) (سبأ /37) والعطف حینئذ من عطف الجمل عند بعضهم علی إضمار العامل ، والمشهور أنه من عطف المفردات ، وإذا فقد أحدُ الشرطین امتنع دخولها فلا یجوز نحو «قام زیدٌ ولا عمرو» وأنما جاز (وَلاَ الضّالّینَ) (الفاتحه /7) لأن فی «غیر» معنی النفی ولایجوز «ما اختصم زید ولا عمرو» ؛ لأنه للمعیه لا غیر ، وأما (وَما یَسْتَوی الأعمی والبَصیرُ وَلا الظُّلُماتُ وَلا النّور وَلا الظّلُّ وَلا الحَرورُ ، وَما یَسْتِوِی الأحیاءُ وَلا الأمواتُ) (فاطر/ 19 – 22) فَ «لا» الثانیه والرابعه والخامسه زوائد؛ لأمن اللبس.

والرابع : اقترانها بِ «لکن» ، نحو قوله تعالی : (وَلکِنْ رَسُولَ الله) (الأحزاب /40) وقول الکمیت فی آل البیت :

[شماره صفحه واقعی : 273]

ص: 273


1- تقدم فی المعنی الخامس من معانی «أو» تعبیره ب «الجمع المطلق» فما استشکله هنا علی البعض ، واردٌ علیه.

306- ولکنْ إلی أهل الفضائل والنُهی***وخیر بنی حَوّاء والخیر یُطلَبْ (1)

والخامس : عطف المفرد السببی علی الأجنبی عند الاحتیاج إلی الربط کَ «مررتُ برجُل قائم زیدٌ وأخوهُ» ، وقولک فی باب الاشتغال : «زیداً ضربتُ عمراً وأخاهُ».

والسادس : عطف العقد علی النیّف ، نحو : «أحدٌ وعشرون».

والسابع : عطف الصفات المفرقه مع اجتماع منعوتها کقول ابن میاده :

307- بَکیتُ ، وما بُکا رجل حزین***علی رَبْعینِ مَسلُوب وبالِ (2)

والثامن : عطف ما حقُّه التثنیه أو الجمع ، نحو قول جحدر بن مالک :

308- لَیْثٌ ولیْثٌ فی مَحَلّ ضَنْکِ***کلاهما ذو أشَرو مَحْک (3)

وقول أبی نواس :

309- أقمنا بها یوماً ویوماً وثالثاً***ویوماً لهُ یومُ الترحُّلِ خامسُ (4)

وهذا البیت یتساءل عنه أهل الأدب ، فیقولون : کم أقاموا؟ والجواب : ثمانیه ؛ لأن یوماً الأخیر رابع ، وقد وصف بأن یوم الترحلِ خامس له ، وحینئد فیکون یوم الترحل هو الثامن بالنسبه إلی أول یوم.

[شماره صفحه واقعی : 274]

ص: 274


1- بعده الی النفر البیض الذین بحبهم***إلی الله فیما نالنی أتقرب شرح الهاشمیات : 37.
2- شرح شواهد المغنی : 2/774.
3- شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/83.
4- شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/83 ، وأهمله السیوطی ؛ لتأخر قائله عن زمن الاستشهاد.

والتاسع : عطف مالا یستغنی عنه کَ «اختصم زیدٌ وعمروٌ» و «اشترکَ زیدٌ وعمروٌ» ومنه قول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) : «لولا أنّ الذنب خیر من العُجب ما خلا الله بین عبده المؤمن وبین ذنب أبداً» (1) وهذا من أقوی الأدله علی عدم إفادتها الترتیب.

وتشارکها فی هذا الحکم «أم» المتصله فی نحو : «سواءٌ علیّ أقمتَ أم قعدتَ» فإنها عاطفه مالا یستغنی عنه.

والعاشر والحادی عشر : عطف العام علی الخاص وبالعکس ، فالأول نحو : (رَبِّ اغْفِرْلی وَلِوالِدیّ وَلمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤمِناً وَلِلْمُؤمنِینَ والمُؤمِناتِ) (نوح /28) والثانی نحو : (وَإذ أخَذنا مِنَ النّبِیّینَ مِیثاقَهُمْ وَمِنْکَ وَمِنْ نُوح) الآیه (الأحزاب /7).

وتشارکها فی هذا الحکم الأخیر «حتی» کَ «مات الناسُ حتی الأنبیاء» فإنها عاطفه خاصاً علی عام.

والثانی عشر : عطف عامل حذف وبقی معموله علی عامل آخر مذکور یجمعهما معنی واحد کقوله تعالی : (وَالّذینَ تَبَوّؤُا الدّار وَالإیمانَ مِنْ قَبلِهِم) (الحشر /9) أی : واعتقدوا الإیمان ، والجامع بینهما : الإیثار.

ولولا هذا التقیید لورد «اشترَیتُه بدرهم فصاعداً» ؛ إذ التقدیر : فذَهب الثمن صاعداً.

والثالث عشر : عطف الشیء علی مرادفه ، نحو قوله تعالی : (إنّما أشکُو بَثِّی وَحُزْنی إلَی الله) (یوسف /86) وزعم ابن مالک أن ذلک قد یأتی فی «أو»

[شماره صفحه واقعی : 275]

ص: 275


1- وسائل الشیعه : أبواب مقدمه العبادات ، باب 23/ ح 19.

وأن منه : (ومَنْ یَکْسِبْ خَطِیئهً أو إثماً) (النساء /112).

والرابع عشر : عطف المقدّم علی متبوعه للضروره کقوله (1) :

310- جمعت وفحشا غیبه ونمیمه***خصالاً ثلاثاً لست عنها بمرعوی

والخامس عشر : عطف المخفوض علی الجوار کقوله تعالی (2) : (وَحُور عِین) (الواقعه /22) فیمن جرّهما ، فإن العطف علی «وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ» لا علی «أکواب وأباریقَ» ؛إذ لیس المعنی أنّ الولدان یطوفون علیهم بالحور. والذی علیه المحققون أن خفض الجوار یکون فی النعت قلیلاً وفی التوکید نادراً ولایکون فی النسق؛ لأن العاطف یمنع من التجاور.

تنبیه

قد تخرج الواو عن إفاده مطلق الجمع ، فتستعمل بمعنی باء الجر کقولهم : «أنت أعلم ومالُکَ» و «بِعتُ الشّاء شاه ودرهماً».

الثانی و الثالث من أقسام الواو : واوان یرتفع ما بعدهما

إحداهما : واو الاستئناف ، نحو : (مَنْ یُظْلِلِ الله فَلا هادِیَ لَهُ وَیَذَرُهُمْ الله) (الأعراف /186) فیمن رفع ، ونحو : (واتَّقُوا الله وَیُعَلّمُکُمُ الله) (البقره /282) ؛ إذ لو کانت واو العطف ، لجزم «یذر» کما قرأ الآخرون ، وللزم عطف الخبر علی الأمر ، وقال أبواللّحّام التغلبی : ).

[شماره صفحه واقعی : 276]

ص: 276


1- التصریح علی التوضیح : 2/137. ولم یسمّ قائله.
2- (یطوف علیهم ولدان مخلّدون بأکواب وأباریق وکأس من معین لا یصدّعون عنها ولا ینزفون وفاکهه ممّا یتضیّرون ولحم طیر ممّا یشتهون وحور عین) (الواقعه /17 – 22).

311- علی الحَکمِ المأتّی یوماًإذا قَضی***قَضِیَّتهُ أنْ لا یجورَ ویقصِدُ (1)

وهذا متعین للاستئناف؛ لأن العطف یجعله شریکاً فی النفی؛ فیلزم التناقض.

والثانیه : واو الحال الداخله علی الجمله الاسمیه ، کقول اُمّ لقمان :

312- ماذا تقولون إن قال النبیّ لکم***ماذا فعلتم وأنتم آخرُ الاُممِ (2)

وتسمی واو الابتداء ، ویقدرها سیبویه والأقدمون بِ «إذ» ولا یریدون أنها بمعناها؛ إذ لا یرادف الحرفُ الاسمَ ، بل إنها وما بعدها قید للفعل السابق کما أن «إذ» کذلک ، ولم یقدّروها بِ «إذا» ؛ لأنها لا تدخل علی الجمل الاسمیه.

ومن أمثلها داخله علی الجمله الفعلیه قول الفرزدق :

313- بأیدی رجال لمْ یَشِیموا سیوفَهُمْ***ولم تکثُرِ القَتْلَی بها حین سُلّتِ (3)

ولو قدرت للعطف لانقلب المدح ذمّاً.

وإذا سُبقت بجمله حالیه احتملت – عند مَنْ یجیز تعدد الحال – العاطفه والابتدائیه ، نحو : (اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْض عَدوٌّ وَلَکُمْ فِی الأرضِ مُسْتَقرٌّ) (الأعراف/24).

الرابع و الخامس : واوان ینتصب ما بعدهما

و هما :

واو المفعول معه کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «لاتأخذون حقّاً ، ولا تَمْنَعُون

[شماره صفحه واقعی : 277]

ص: 277


1- شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/106.
2- أدب الطف : 1/67.
3- شرح شواهد المغنی : 2/778.

ضَیْماً قد خُلّیتُم والطریق فالنّجاه للمُقتَحِم والهَلکهُ لِلمُتَلَوّم» (1) ولیس النصب بها خلافاً للجرجانی.

و الواو الداخله علی المضارع المنصوب لعطفه علی اسم صریح أو مؤول فالأول کقول میسون :

314- ولُبسُ عباءه وتقرّ عینی***أحبُّ إلَیّ مِنْ لُبسِ الشفوفِ (2)

والثانی شرطه أن یتقدم الواو نفی أو طلب ، ویسمی الکوفیون هذه واو الصرف ، ولیس النصب بها خلافاً لهم ، ومثالُها : (وَلَمّا یَعْلَمِ الله الّذینَ جاهَدُوا مِنْکُم وَیَعْلَمَ الصّابِرینَ) (آل عمران /142) والحقُّ : أن هذه واو العطف عطفت مصدراً مقدّراً علی مصدر متوهم.

السادس والسابع : واوان ینجر ما بعدهما

إحداهما : واوالقسم ، ولا تدخل إلا علی مُظهر ، ولا تتعلق إلا بمحذوف ، نحو قوله تعالی : (وَالقُرآنِ الحَکیمِ) (یس /2) وقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلی (علیه السلام) : «والّذی بَعَثَنی بالحقّ ، ما أخَّرتُک إلاّ لنفسی ، وأنت منّی بمنزله هارون من موسی» (3) فإن تلتها واو اُخری ، نحو : (وَالتّینِ والزَّیْتُونِ) (التین /1) فالتالیه واو العطف ، وإلاّ احتاج کل من الاسمین إلی جواب.

الثانیه : واو «ربّ» کقول امرئ القیس :

315- ولیل کموج البحر أرخی سُدُولهُ***علیّ بِأنواعِ الهُمُوم لِیَبْتَلی (4)

[شماره صفحه واقعی : 278]

ص: 278


1- نهج البلاغه : ط 123/381.
2- تقدم برقم : 222.
3- کنز العمال : 13/ ح 36345.
4- شرح شواهد المغنی : 2/782 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/ 114.

ولاتدخل إلا علی مُنکّر ولا تتعلق إلاّ بمؤخّر والصحیح : أنها واو العطف وأن الجرَّ بِ «ربّ» محذوفه خلافاً للکوفیین والمبرد.

الثامن : الزائده

أثبتها الکوفیون والأخفش وجماعهٌ ، وحُملَ علی ذلک : (حَتّی إذا جاءُوها وَفُتِحَتْ أبوابها) (الزّمر /73)؛ بدلیل الآیه الاُخری (1) وقیل : هی عاطفه ، والزائده الواو فی (وَقالَ لَهُمْ خَزَنَتُها) (الزّمر /73) وقیل : هما عاطفتان ، والجواب محذوف أی : کان کیت وکیت ، والزیادهُ ظاهره فی قوله : (2)

316- فَما بالُ منْ أسعی لأجبر عظمَهُ***حِفاظاً وینوی مِنْ سَفاهَتِهِ کَسری

وقول أبی العیال الهذلی :

317- وَلَقَد رَمَقتُکَ فی الَمجالِسِ کُلّها***فإذا وأنتَ تَعِینُ مَنْ یَبْغینی (3)

التاسع : واو الثمانیه

ذکرها جماعه من النحویین الضعفاء والاُدباء والمفسرین ، وزعموا أن العرب إذا عدّوا قالوا : سته ، سبعه وثمانیه ، إیذاناً بأن السبعه عدد تام ، وأن ما بعدها عددٌ مستأنف وجعلوا من ذلک : (سَیَقُولُونَ ثَلاثهٌ رابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ) (الکهف /22) إلی قوله سبحانه : (سَبْعَهٌ وَثامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ) (الکهف /22).

وقیل : هی فی ذلک لعطف جمله علی جمله؛ إذ التقدیر : هم سبعه ، ثم قیل :

[شماره صفحه واقعی : 279]

ص: 279


1- وهی : (وَسِیقَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِلَیٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّیٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا …) (الزمر /71).
2- نسب البیت إلی الحارث بن وعله الشیبانی وابن الذئبه وکنانه بن عبدد یالیل و… شرح شواهد المغنی : 2/781 و 782 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/122 و 123.
3- شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/126.

الجمیع کلامهم ، وقیل : العطف من کلام الله تعالی ، والمعنی : نعم هم سبعه وثامنهم کلبهم ، وإن هذا تصدیق لهذه المقاله کما أن (رَجماً بِالغَیْبِ) (الکهف /22) تکذیب لتلک المقاله ویؤیده قول ابن عباس : حین جاءت الواو انقطعت العدَّهُ ، أی : لم تبق عده عادّ یلتفت إلیها.

فان قلت : إذا کان المراد التصدیق فما وجه مجیء : (قُلْ رَبّی أعْلَمُ بِعِدّتِهمْ ما یَعْلَمُهُمْ إلاّ قَلیلٌ) (الکهف /22)؟

قلنا : وجه الجمله الاُولی توکید صحه التصدیق بإثبات علم المصدق ، ووجه الثانیه الإشاره إلی أن القائلین تلک المقاله الصادقه قلیل ، أو أن الذی قالها منهم عن یقین قلیل ، أو لما کان التصدیق فی الآیه خفیفاً لا یستخرجه إلا مثل ابن عباس قیل ذلک ولهذا کان یقول : أنا من ذلک القلیل ، هم سبعه وثامنهم کلبهم.

العاشر : الواو الداخله علی الجمله الموصوف بها

لتأکید لصوقها بموصوفها وإفادتها أنّ اتصافه بها أمرٌ ثابت ، وهذا الواو أثبتها الزمخشری ومن قلّده وحملوا علی ذلک مواضع ، الواوُ فیها کلّها واوُالحال ، نحو : (وَعَسی أنْ تَکْرَهُوا شَیئاً وَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ) (البقره /216) الآیه (أوْ کَالّذی مَرّ عَلی قَرْیَه وَهِیَ خاوِیَهٌ عَلی عُرُوشِها) (البقره /259) (وَما أهْلَکْنا مِنْ قَرْیَه إلّا وَلها کِتابٌ مَعْلُومٌ) (الحجر/4) والمَسوّغ لمجی الحال من النکره فی هذه الآیه أمران : أحدهما خاص بها ، وهو تقدم النفی. والثانی عام وهو امتناع الوصفیه؛ إذ الحالُ متی امتنع کونُها صفهً جاز مجیئها من النکره ، ولهذا جاءت منها عند تقدمها علیها ، نحو : «فی الدّار قائماً رجُلٌ» وعند جمودها ، نحو : «هذا خاتمٌ حدیداً» ومانع الوصفیه فی هذه الآیه أمران : أحدهما خاص بها ، وهو اقتران الجمله بِ «إلا» ؛ إذ لا یجوز التفریغ

[شماره صفحه واقعی : 280]

ص: 280

فی الصفات ، لا تقول : «ما مررت بأحد إلّا قائم» نص علی ذلک أبو علی وغیره. والثانی عام وهو اقترانها بالواو.

الحادی عشر : واوضمیر الذکور

نحو : «الرّجالُ قامُوا» وقد تستعمل لغیر العقلاء إذ نُزِّلوا منزلتهم ، نحو : (یا أیُّها النمل ادْخُلُوا مَساکِنَکُمْ) (الّنمل /18) وذلک لتوجیه الخطاب إلیهم.

الثانی عشر : واو علامه المذکرین

فی لغه طیّئ أو أزد شنوءه أو بَلْحارث : ومنه الحدیث النبوی : «یَتَعاقبونَ فیکم ملائکهٌ باللیلِ وملائکهٌ بالنّهار» (1) وهی عند سیبویه حرف دالّ علی الجماعه کما أن التاء فی «قالت» حرفٌ دالّ علی التأنیث ، وقیل : هی اسم مرفوع علی الفاعلیه ، ثم قیل : إن ما بعدها بدل منها ، وقیل : مبتدأ والجمله خبر مقدم.

وقد تستعمل لغیر العقلاء إذا نزلوا منزلتهم. قال أبو سعید : نحو : «أکلُونی البراغیث» ؛ إذ وصفت بالأکل لا بالقرص. وهذا سهومنه ؛ فإن الأکل من صفات الحیوانات عاقله وغیر عاقله ، وقال ابن شجری : عندی أن الأکل هنا بمعنی العُدوان والظلم ، وشبه الأکل المعنوی بالحقیقی.

وقد حمل بعضهم علی هذه اللغه : (وَأسَرُّوا النَّجْویَ الّذینَ ظَلَمُوا) (الأنبیاء/3) وحملها علی غیر هذه اللغه أولی؛ لضعفها ، وقد جُوّزَ فی «الّذینَ ظَلَمُوا» أن یکون بدلاً من الواو فی «وأسرّوا» أو مبتدأ ، خبره إما «أسَرُّوا» أو قول محذوف عامل فی جمله الاستفهام ، أی : یقولون : هل هذا؟ وأن یکون خبراً لمحذوف ، أی : هم الذین ، أو فاعلاً بِ «أسَرّوا» والواو علامه کما قدمنا ،

[شماره صفحه واقعی : 281]

ص: 281


1- الموَطأ 1/ 170.

أو بِ «یقول» محذوفاً ، أو بدلاً من واو (استَمَعُوهُ) (1) (الأنبیاء/2) وأن یکون منصوباً علی البدل من مفعول «یأتیهم» أو علی إضمار «أذم» أو «أعنی» وأن یکون مجروراً علی البدل من «الناس» فی (اقْتَرَبَ لِلنّاسِ حِسابُهُمْ) (الأنبیاء/1) أو من الهاء والمیم فی (لاهِیَهً قُلُوبُهُمْ) (الأنبیاء/3)؛ فهذه أحد عشر وجهاً.

الثالث عشر : واو الإنکار

نحو : «آلرجُلوه» بعد قول القائل : قام الرجل ، والصواب : ألّا تعدَّ هذه؛ لأنها إشباع للحرکه ، بدلیل : «آلرجُلاه» فی النصب ، و «الرّجُلیه» فی الجر ، ونظیرها : الواو فی «مَنُو» فی الحکایه ، وواو القوافی کقول جریر :

318- مَتی کان الخیامُ بِذی طُلُوح***سُقِیتِ الغَیثَ أیّتها الخِیامُو (2)

الرابع عشر : واو التذکر

کقول مَن أراد أن یقول : «یقوم زید» فنسیَ «زید» ، فأراد مدَّ الصوت لیتذکر ، إذ لم یرد قطع الکلام : «یقُومُو» والصواب : أن هذه کالتی قبلها.

الخامس عشر : الواو المُبدله من همزه الاستفهام

المضموم ما قبلها کقراءه قنبل : (وَإلَیْهِ النُّشُورُ وَأمِنْتُمْ) (الملک /15 و 16) (قالَ فِرعَوْنُ وَامَنْتُمْ بِهِ) (الأعراف/123) والصوابُ : ألّا تعد هذه أیضاً؛ لأنها مُبدله ، ولو صح عدُّها لصحّ عدُّ الواو من أحرف الاستفهام.

[شماره صفحه واقعی : 282]

ص: 282


1- (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِی غَفْلَهٍ مُّعْرِضُونَ مَا یَأْتِیهِم مِّن ذِکْرٍ مِّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ یَلْعَبُونَ لَاهِیَهً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَی الَّذِینَ ظَلَمُوا هَلْ هَ-ٰذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُکُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ) (الأنبیاء /1 – 3).
2- شرح شواهد المغنی : 1/311.

(وا)

علی وجهین :

أحدهما : أن تکون حرف نداء مختصّاً بباب النُّدبه ، کقول الرباب زوجه الإمام الحسین (علیه السلام) :

319- واحسیناً فلا نسیتُ حسینا***أقصدتْه أسِنّهُ الأعداء (1)

وأجاز بعضُهم استعماله فی النداء الحقیقی.

والثانی : أن تکون اسماًلِ «أعجب» وقد یقال : «واهاً» کقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «واهاً واهاً والصبرُ أیمن» (2) و «وَی» کقوله (3) :

320- ویْ کَأنْ مَنْ یَکُنْ لَهُ نَشَبٌ یُح-ْ***-بَبْ وَمَن یَفْتَقِرْ یَعِشْ ضُرِّ

وقد تلحق هذه کافُ الخطاب کقول عنتره بن شداد :

321- ولقد شفی نفسی وأبرأ سقمها ***قیلُ الفوارس وَیْکَ عَنْتَرُ أقْدِمِ (4)

وقال الکسائی : أصل «ویک» : «ویلک» ؛ فالکاف ضمیر مجرور ، وأما (وَیْ کَأنَّ الله) (القصص /82) فقال أبوالحسن : «وَیْ» اسم فعل ، والکاف حرف خطاب ، و «أنّ» علی إضمار اللام ، والمعنی : أعجب لأن الله ، وقال الخلیل : «وَیْ» وحدها کما قال (5) :

322- وَیْ کأنْ مَن یکن له نشب یُحْ-***-بَبْ ومنْ یفتقِرْ یعشْ عیش ضُرّ

و «کأنّ» للتحقیق.

[شماره صفحه واقعی : 283]

ص: 283


1- أدب الطف : 1/ 61.
2- عوالم العلوم : 11/286.
3- نسبه السیوطی إلی سعید بن زید الصحابی ، ونُسبَ أیضا إلی أنبیه بن الحجاج وزید بن عمر وبن نفیل. شرح شواهد المغنی : 2/786 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/ 144.
4- شرح شواهد المغنی : 1/481.
5- تقدم برقم 320.
حرف الألف

ذکر لها تسعه أوجه :

أحدها : أن تکون للإنکار ، نحو : «أعمراه» لمن قال : لقیت عمراً.

الثانی : أن تکون للتذکر کَ «رأیت الرّجُلا» وقد مضی أن التحقیق ألّا یُعدَّ هذان.

الثالث : أن تکون ضمیرالاثنین ، نحو : «الزیدان قاما».

الرابع : أن تکون علامه الاثنین کقول عمرو بن ملقط :

323- اُلْفِیَتا عَیْناکَ عندَ القَفا***أوْلی فأوْلی لک ذا واقِیَهْ (1)

الخامس : الألف الکافّه کقول حُرْقه بنت النعمان :

324- فبینا نَسوسُ الناسَ والأمر أمرُنا***إذا نحنُ فیهمْ سوقهٌ لیس تُنصفُ (2)

وقیل : الألف بعضُ «ما» الکافه. وقیل : إشباع ، و «بین» مضافه إلی

[شماره صفحه واقعی : 284]

ص: 284


1- شرح شواهد المغنی : 1/ 331.
2- شرح أبیات مغنی اللبیب : 5/273.

الجمله ، ویؤیده ، أنها قد اُضیفت إلی المفرد فی قول أبی ذؤیب :

325- بینا تعانُقِهِ الکُماهَ وَرَوْغِهِ***یوماً اُتِیحَ لَهُ جَرِیءٌ سَلْفَعُ (1)

السادس : أن تکون فاصله بین الهمزتین ، نحو : (ءَ أنْذَرتَهُمْ) (یس/10) ودخولها جائز لا واجب ، ولا فرق بین کون الهمزه الثانیه مسهله أو محققه.

السابع : أن یکون فاصله بین النونین : نون النسوه ونون التوکید ، نحو : «إضرِبنانّ» وهذه واجبه.

الثامن : أن تکون لمدّ الصوت بالمنادی المستغاث ، أو المتعجب منه ، أو المندوب ، کقوله (2) :

326- یا یزیدا لآمل نَیْلَ عِزّ***وغِنیً بَعْدَ فاقه وَهَوانِ

وقول أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : «فَیا عجباً للدّهر ، إذا صِرتُ یُقْرَنُ بی مَنْ لَمْ یَسْعَ بِقَدَمی ، ولم تکن لَه کسابِقتی» (3) وقول زینب الکبری (علیها السلام) : «یا حسیناه ، یا حبیب رسول الله یا ابن مکهَ ومنی» (4).

التاسع : أن تکون بدلاً من نون ساکنه وهی إما نون التوکید أو تنوین المنصوب.

فالأول : نحو : (لَنَسْفعاً) (العلق/ 15) (وَلَیَکُوناً) (یوسف / 32).

والثانی : کَ «رأیت زیدا» فی لغه غیر ربیعه.

[شماره صفحه واقعی : 285]

ص: 285


1- شرح شواهد المغنی : 2/791.
2- شرح شواهد المغنی : 2/791 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/158. لم یسمّ قائله.
3- نهج البلاغه : ک 9/846.
4- الاحتجاج : ج 1 – 2 / 307.

ولایجوز أن تعد الألف المبدله من نون «إذنْ» ولا ألف التکثیر کألف «قبعثَری» ولا ألف التأنیث کألف «حُبلی» ولا ألف الإلحاق کألف «أرْطی» ولا ألف الإطلاق کالألف فی قول خالدبن معدان لما شاهد رأس الإمام الحسین (علیه السلام) :

327- ویکبّرون بأن قُتِلتَ وإنّما***قَتَلُوا بک التکبیر والتَهلیلا (1)

ولا ألف التثنیه کَ «الزیدان» ولا ألف الإشباع الواقعه فی الحکایه ، نحو : «مَنا» أو فی غیرها فی الضروره کقوله : (2)

328- أعوذُ بالله منَ العقرابِ***الشائلات عُقَد الأذنابِ

ولا الألف التی تبین بها الحرکه فی الوقف وهی ألف «أنا» عند البصریین ، ولا ألف التصغیر ، نحو : «ذیّا واللَّذَیّا» ؛ لأنهن أجزاء الکلمات لاکلمات.

[شماره صفحه واقعی : 286]

ص: 286


1- البدایه والنهایه 5 – 6 / 233.
2- شرح شواهد المغنی : 2/ 795 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/168. لم یسمّ قائله.
حرف الیاء

الیاء المفرده

تأتی علی ثلاثه أوجه؛ وذلک أنها تکون ضمیراً للمؤنثه ، نحو : «تقومین وقومی» ، وحرفَ إنکار ، نحو : «أزیدنیهْ» وحرفَ تذکار ، نحو : «قدی».

وقد تقدم البحث فیهما والصوابُ : ألاّ یُعدّا کما لاتعدیاء التصغیر ، ویاء المضارعه ، ویاء الإطلاق ویاء الإشباع ، ونحوهُنَّ؛ لأنهن أجزاء للکلمات ، لاکلمات.

(یا)

حرف موضوع لنداء البعید حقیقه أو حکماً ، وقد ینادی بها القریب توکیداً. وقیل : هی مشترکه بین القریب والبعید. وقیل : بینهما وبین المتوسط ، وهی أکثر أحرف النداء استعمالاً ، ولهذا لایقدر عند الحذف سواها ، نحو : (یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هذا) (یوسف /29) ولاینادی اسم الله عزوجل والاسمُ المستغاثُ و «أیها وأیتها» الإ بها ، ولا المندوب إلا بها أو بِ «وا» ولیس نصب المنادی بها ، ولا بأخواتها أحرفاً ، ولابهن أسماء لِ «أدعو» متحمله لضمیر الفاعل ،

[شماره صفحه واقعی : 287]

ص: 287

خلافاً لزاعمی ذلک بل بِ «أدعو» محذوفاً لزوماً ، وقول ابن الطراوه : النداء إنشاء ، و «أدعو» خبر ، سهوٌ منه ، بل «أدعو» المقدر إنشاء کَ «بعتُ وأقسمتُ».

وإذا ولی «یا» ما لیس بمنادی کالفعل فی (ألا یا اسْجُدُوا) (النّمل / 25).

والحرف فی نحو قوله تعالی : (یا لَیْتَنی مَعَهُمْ فَأَفُوز) (النساء/ 73) وقول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) : «یا رُبَّ کاسیه فی الدُّنیا عاریه فی الآخره» (1). والجمله الاسمیه کقوله (2) :

329- یا لعنهُ الله و الأقوام کلهم***والصّالحین علی سِمعانَ من جارِ

فقیل : هی للنداء والمنادی محذوف ، وقیل : هی لمجرد التنبیه؛ لئلا یلزم الإجحاف بحذف الجمله کلها. وقال ابن مالک : إن ولیها دعاء کهذا البیت أو أمر نحو : (ألا یَا اسْجُدُوا) (النَّمل / 25) فهی للنداء؛ لکثره وقوع النداء قبلهما ، نحو : (یا آدَمُ اسْکُنْ) (البقره/ 35) (یا نُوحُ اهبِطْ) (هود/ 48) ونحو : (یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَینا رَبُّکَ) (الزّخرف / 77) وإلا فهی للتنبیه. والله سبحانه وتعالی أعلم.

یتلوه الجزء الثانی واوله :

«الباب الثانی فی تفسیر الجمل …»

[شماره صفحه واقعی : 288]

ص: 288


1- صحیح البخاری : 2/ 62.
2- شرح شواهد المغنی : 2/ 796 ، شرح أبیات مغنی اللبیب : 6/ 171. لم یسمّ قائله.
مسرد الألفاظ

المقدّمه3

إلی 39

الخطبه 7

أم 41

الهمزه المفرده 9

أما 46

آ 15

أمّا 48

أجَلْ 15

إمّا 51

إذْ 16

أنْ 53

إذا 20

إنْ 61

إذ ما – إذاً 26

أنّ 65

أل 29

إنّ 66

ألا 33

أو 70

ألاّ 35

أی 74

إلاّ 36

أیْ – أیا 75

[شماره صفحه واقعی : 289]

ص: 289

أیمن – أیُّ 76

علی 123

الباء المفرده 79

عن 127

بَجَل – بَلْ 87

عند 130

بَلْهَ 88

عَوْضُ 132

بلی 89

غیر 133

بَیْدَ 90

الفاء المفرده 136

التاء المفرده 91

فی 141

ثَمًّ – ثُمّ 93

قد 144

جَلَلْ 97

الکاف المفرده 149

جَیْرِ 98

کأنّ 152

حاشا 99

کَأیِّن 154

حتّی 100

کذا 155

حیث 106

کلّ 156

خلا 109

کلّا 163

رُبّ 111

کلا وکلتا 165

السین المفرده – سَوْفَ 115

کم 166

سواء 116

کی 168

سیّ 117

کیف 170

عدا – عسی 119

اللام المفرده 173

عَلُ 122

لا 192

[شماره صفحه واقعی : 290]

ص: 290

لات 200

متی 243

لعلّ 202

مذُ و مُنذُ 244

لکنْ 205

مع 245

لکنَّ 206

مَنْ 247

لم 207

مِنْ 250

لمّا 208

النون المفرده 258

لن 211

نعم 263

لو 212

الهاء المفرده 226

لولا 222

ها – هل 267

لوما – لیت 225

هو 271

لیس 226

الواو المفرده 272

ما 229

وا 283

ماذا 232

الألف 284

الیاء الفرده – یا 287

[شماره صفحه واقعی : 291]

ص: 291

المجلد 2

اشاره

[شماره صفحه واقعی : 1]

ص: 292

[شماره صفحه واقعی : 2]

ص: 293

الباب الثانی : فی تفسیر الجمله ، و ذکر أقسامها و أحکامها
شرح الجمله و بیان أن الکلام أخص منها لا مرادف لها

الکلام : هو القول المفید بالقصد. والمراد بالمفید ما دلّ علی معنی یحسن السکوت علیه.

و الجمله : عباره عن الفعل وفاعله ، کَ «قام زید» والمبتدأ وخبره ، کَ «زید قائم» ، وما کان بمنزله أحدهما ، نحو : «ضُرب اللص» و «أقائم الزیدان».

وبهذا یظهر لک أنهما لیسامتر ادفین کما یتوهمه کثیر من الناس ، وهو ظاهر قول صاحب المفصل ؛ فإنه بعد أن فرغ من حد الکلام قال : ویسمی جمله. والصواب : أنها أعم منه ؛ إذ شرطه الإفاده ، بخلافها ، ولهذا تسمعهم یقولون : جمله الشرط ، جمله الجواب ، جمله الصله ، وکل ذلک لیس مفیداً ، فلیس کلاما.